Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

دورة بناء قدرات ومهارات العاملين على التواصل الفعال

1,068 views

Published on

تنمية قدرات ومهارات العاملين على التواصل الفعال

Published in: Education
  • Be the first to comment

دورة بناء قدرات ومهارات العاملين على التواصل الفعال

  1. 1. ‫دورة‬‫تنمية‬‫العاملين‬ ‫مهارات‬ ‫و‬ ‫قدرات‬ ‫على‬‫الفعال‬ ‫التواصل‬
  2. 2. ‫الدورة‬ ‫أهداف‬ ‫المستهدفة‬ ‫الفئة‬: ‫التشغيل‬ ‫مالحظ‬‫التشغيل‬ ‫فني‬ ‫و‬‫والصيانة‬ ‫بعد‬‫إتمام‬‫على‬ ‫قادر‬ ‫المتدرب‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ينبغى‬ ‫الدورة‬ ‫هذه‬: ‫فهم‬‫العمل‬ ‫عالقات‬ ‫أهمية‬‫الجيدة‬. ‫العمل‬ ‫لعالقات‬ ‫السلبية‬ ‫االثار‬‫السيئة‬. ‫المديرين‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫لرؤساء‬ ‫المختلفة‬ ‫األنماط‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫طرق‬ ‫فهم‬. ‫التعا‬ ‫وطرق‬ ‫الضيق‬ ‫مثيرى‬ ‫العمل‬ ‫زمالء‬ ‫أنواع‬ ‫مختلف‬ ‫على‬ ‫التعرف‬‫مل‬ ‫معهم‬. ‫فهم‬‫الوصف‬ ‫لبطاقة‬ ‫طبقا‬ ‫الوظيفية‬ ‫الواجبات‬‫الوظيفى‬. ‫الالئح‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫لقانون‬ ‫طبقا‬ ‫الشركة‬ ‫تجاه‬ ‫العامل‬ ‫وحقوق‬ ‫واجبات‬ ‫فهم‬‫ة‬ ‫الداخلية‬‫للشركة‬.
  3. 3. ‫الدورة‬ ‫عناصر‬ ‫اإلنسانية‬ ‫العالقات‬ ‫وأهداف‬ ‫مفهوم‬. ‫العمل‬ ‫عالقات‬ ‫أنواع‬. ‫العمل‬ ‫عالقات‬ ‫جودة‬ ‫على‬ ‫المترتبة‬ ‫النتائج‬. ‫المرؤوس‬ ‫و‬ ‫الرئيس‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬. ‫وطرق‬ ‫العمل‬ ‫فى‬ ‫المختلفة‬ ‫الرؤساء‬ ‫أنماط‬ ‫على‬ ‫التعرف‬‫التعامل‬‫معهم‬. ‫العمل‬ ‫فى‬ ‫رئيسك‬ ‫مع‬ ‫إيجابية‬ ‫عالقة‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫النصائح‬ ‫بعض‬. ‫نماذج‬ ‫من‬ ‫بعض‬‫و‬ ‫الضيق‬ ‫مثيرى‬ ‫العمل‬ ‫زمالء‬‫ال‬ ‫طرق‬‫معهم‬ ‫تعامل‬. ‫الداخلي‬ ‫الالئحة‬ ‫و‬ ‫العمل‬ ‫قانون‬ ‫ظل‬ ‫فى‬ ‫الشركة‬ ‫تجاه‬ ‫العامل‬ ‫حقوق‬ ‫و‬ ‫واجبات‬‫ة‬ ‫للشركة‬. ‫رئيسية‬ ‫محاور‬ ‫أربع‬ ‫من‬ ‫الدورة‬ ‫تتكون‬
  4. 4. ‫بالنسبة‬‫للمنظمة‬‫هو‬‫ذلك‬‫الميدان‬‫من‬‫اإلدارة‬‫الذي‬‫يهدف‬ ‫إلى‬‫التكامل‬‫بين‬‫األفراد‬‫في‬‫محيط‬‫العمل‬. ‫بالشكل‬‫الذي‬‫يدفعهم‬‫ويحفزهم‬‫إلى‬‫العمل‬‫بإنتاجية‬‫و‬،‫بتعاون‬ ‫مع‬‫حصولهم‬‫على‬‫إشباع‬‫حاجاتهم‬‫الطبيعية‬‫والنفسي‬‫ة‬ ‫واالجتماعية‬. ‫العالقات‬ ‫مفهوم‬‫اإلنسانية‬ ‫يطلق‬‫لفظ‬‫عالقات‬‫إنسانية‬‫عن‬‫التداخل‬‫الذي‬‫يتم‬‫ب‬‫ين‬ ‫األفراد‬‫وهم‬‫في‬‫شكل‬‫مجموعات‬‫في‬‫أي‬،‫مجال‬‫سواء‬ ‫كان‬‫في‬‫مجال‬،‫األعمال‬‫أو‬،‫الحكومة‬‫أو‬‫في‬،‫السياسة‬‫أو‬ ‫في‬،‫الدراسة‬‫أو‬‫في‬‫المنازل‬.
  5. 5. ‫اإلنسانية‬ ‫العالقات‬ ‫أهداف‬ •‫التعاون‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المختلفة‬ ‫األفراد‬ ‫ورغبات‬ ‫حاجات‬ ‫إشباع‬ ‫والتفاهم‬. ‫اإلنسانية‬ ‫للعالقات‬ ‫األهداف‬ ‫هذه‬ ‫تحقيق‬ ‫من‬ ‫اإلدارة‬ ‫تمكنت‬ ‫فإذا‬‫فإن‬ ‫العمل‬ ‫محيط‬ ‫في‬ ‫لألفراد‬ ‫الجماعي‬ ‫المجهود‬ ‫نجاح‬ ‫تكون‬ ‫النتيجة‬. •‫وبين‬ ‫وبينهم‬ ‫وبعضهم‬ ‫العاملين‬ ‫بين‬ ‫منسجمة‬ ‫عالقات‬ ‫إقامة‬‫اإلدارة‬ •‫العمل‬ ‫مصالح‬ ‫تحقيق‬‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫و‬‫اإلنتاجية‬‫المطلوبة‬ ‫وتطويرها‬‫بإستمرار‬ ‫وتحسينها‬. •‫زيادة‬‫اإلنتاج‬‫التفاهم‬ ‫يسوده‬ ‫جو‬ ‫في‬ ‫والتنظيم‬.
  6. 6. ‫العمل‬ ‫عالقات‬ ‫أنواع‬ ‫المنظمة‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫العالقات‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬‫مثل‬: ‫الزمالء‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬. ‫والمرؤسين‬ ‫الرؤساء‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬. ‫و‬ ‫الموظفين‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬‫العمالء‬. ‫بين‬ ‫والعالقة‬‫العمالء‬‫أنفسهم‬. ‫عالقا‬ ‫من‬ ‫نوعين‬ ‫إلى‬ ‫نتطرق‬ ‫وسوف‬‫ت‬ ‫هما‬ ‫و‬ ‫العمل‬: ‫العمل‬ ‫زمالء‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬. ‫الرؤساء‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬‫المرؤوسين‬ ‫و‬.
  7. 7. ‫خصائص‬‫العالقة‬‫العمل‬ ‫زمالء‬ ‫بين‬ •‫يشار‬‫إلى‬‫العالقات‬‫بين‬‫الزمالء‬‫في‬‫العمل‬‫على‬‫أنها‬‫عالقات‬‫ن‬‫ية‬ّ‫د‬ (‫متساوية‬-‫تنافسية‬)‫و‬‫ال‬‫يوجد‬‫فيها‬‫هرمية‬. •‫تؤدي‬‫العالقات‬‫بين‬‫الزمالء‬‫مجموعة‬‫من‬‫الوظائف‬‫ال‬‫هامة‬‫في‬ ‫حياة‬‫العمل‬...‫وهى‬: •‫تستهلك‬‫العالقات‬‫بين‬‫الزمالء‬‫جهدا‬‫ﹰ‬‫كبيرا‬‫ﹰ‬‫من‬‫األفراد‬‫خال‬‫ل‬‫يوم‬ ‫العمل‬‫مقارنة‬‫مع‬‫العالقات‬‫مع‬،‫الرؤساء‬‫على‬‫أساس‬‫إن‬‫الزمالء‬ ‫في‬‫العمل‬‫يكونون‬‫كثر‬‫بينما‬‫يوجد‬‫مدير‬‫واحد‬‫مما‬‫يعطيها‬‫أ‬‫همية‬ ‫كبيرة‬‫في‬‫حياة‬‫كل‬‫موظف‬.
  8. 8. •‫تشكل‬‫مصدرا‬‫مهما‬‫إن‬‫لم‬‫يكن‬‫األهم‬‫ـ‬‫للدعم‬‫النفسي‬‫و‬‫االجتماعي‬ ،‫للموظف‬‫فغالبا‬‫ما‬‫يتلقى‬‫الموظف‬‫الدعم‬‫والتأييد‬‫والتخفيف‬‫من‬‫ضغط‬ ‫العمل‬‫من‬‫قبل‬‫زمالئه‬. •‫مصدرا‬‫مهما‬‫من‬‫مصادر‬‫التغذية‬‫الراجعة‬‫في‬‫المنظمة‬‫إن‬‫الزمالء‬ ‫يتعلمون‬‫من‬‫بعضهم‬‫البعض‬‫ويمكن‬‫أن‬‫ينبهوا‬‫زمالءهم‬‫إلى‬‫األخ‬‫طاء‬ ‫التي‬‫وقعوا‬‫بها‬‫أو‬‫من‬‫المحتمل‬‫أن‬‫يقعوا‬‫بها‬. •‫يشكل‬‫الزمالء‬‫مصدرا‬‫ﹰ‬‫مهما‬‫للمعلومات‬‫التنظيمية‬‫المهمة‬‫للموظف‬‫ين‬. ‫فالموظفون‬‫يعتمدون‬‫على‬‫زمالئهم‬‫في‬‫الحصول‬‫على‬‫المعلومات‬ ‫المتعلقة‬‫بالعمل‬‫و‬‫التي‬‫ال‬‫يمكن‬‫لهم‬‫الحصول‬‫عليها‬‫بطرق‬‫رس‬‫مية‬. ‫اوال‬:‫العالقات‬‫الزمالء‬ ‫بين‬ ‫هى‬ ‫وخصائصها‬: •‫ولها‬‫عدة‬‫أشكال‬‫وهى‬:
  9. 9. ‫العمل‬ ‫لعالقات‬ ‫المختلفة‬ ‫األشكال‬‫الزمالء‬ ‫بين‬ ‫ويمكن‬‫تمييزها‬‫من‬‫خالل‬ ‫درجات‬‫منخفضة‬‫من‬‫الثقة‬‫المتبادلة‬‫بين‬‫الطرفين‬. ‫غلق‬‫للذات‬‫عن‬‫اآلخر‬. ‫معظم‬‫االتصال‬‫في‬‫هذا‬‫النوع‬‫من‬‫العالقات‬‫يدور‬‫حول‬‫أمور‬‫العمل‬. ‫نادرا‬‫ما‬‫يتسم‬‫الحديث‬‫بأي‬‫درجة‬‫من‬‫ّة‬‫ي‬‫الحميم‬‫أو‬‫الخصوصي‬‫ة‬. ‫المعلومات‬ ‫تبادل‬ ‫عالقات‬:
  10. 10. ‫يمكن‬‫أن‬‫يشمل‬‫األمور‬‫الخاصة‬ ‫إضافة‬‫إلى‬‫م‬‫وضوعات‬‫خاصة‬ ‫بالعمل‬. ‫الزمالة‬ ‫عالقات‬: ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫يتسم‬‫العالقات‬: ‫وجود‬‫الثقة‬ ‫من‬ ‫متوسطة‬ ‫درجة‬. ‫إ‬‫نفتاح‬‫والصداقة‬ ‫اآلخر‬ ‫على‬ ‫الذات‬. ‫واشمل‬ ‫أوسع‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫االتصال‬
  11. 11. ‫كما‬‫يحتوي‬‫على‬‫تغذية‬‫راجعة‬‫متواصل‬‫ة‬ ‫حول‬‫العمل‬‫و‬‫الحياة‬‫بشكل‬‫عام‬. ‫الخاصة‬ ‫الصداقة‬ ‫عالقات‬: ‫العاطفي‬ ‫الدعم‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫بدرجات‬ ‫تتميز‬ ‫تمت‬ ‫التي‬ ‫و‬ ‫القوية‬ ‫والصداقة‬ ‫اآلخر‬ ‫على‬ ‫،االنفتاح‬ ‫الثقة‬‫خارج‬ ‫د‬ ‫العمل‬ ‫حدود‬. ‫لكا‬ ‫شامل‬ ،‫عميق‬ ‫يكون‬ ‫العالقات‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫االتصال‬‫فة‬ ‫بالعمل‬ ‫المتعلقة‬ ‫أو‬ ‫الشخصية‬ ‫الموضوعات‬
  12. 12. ‫الزمالء‬ ‫بين‬ ‫العمل‬ ‫عالقات‬ ‫جودة‬ ‫على‬ ‫المترتبة‬ ‫النتائج‬ ‫بينما‬‫الموظفين‬‫الذين‬‫تسودهم‬‫عالقات‬‫سيئة‬‫نجد‬‫أنهم‬‫اقل‬‫تكيف‬‫و‬ ‫لديهم‬‫شعور‬‫بالضغط‬‫و‬‫الضيق‬‫و‬‫اإلرهاق‬‫النفسي‬‫و‬‫الجسدي‬. ‫هناك‬‫فوائد‬‫عديدة‬‫لعالقات‬‫العمل‬‫تعود‬‫بالفائدة‬‫على‬‫كل‬‫من‬‫ا‬‫لموظف‬ ‫و‬‫المنظمة‬‫على‬‫حد‬‫سواء‬. ‫العمل‬ ‫بيئة‬ ‫الى‬ ‫االنتماء‬ ‫زيادة‬‫زمالئ‬ ‫مع‬ ‫عالقاته‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬‫ه‬ ‫إ‬‫يجابية‬. ‫الذي‬ ‫واالجتماعي‬ ‫النفسي‬ ‫الدعم‬ ‫كان‬ ‫أقوى‬ ‫العالقة‬ ‫كانت‬ ‫كلما‬ ‫أعلى‬ ‫الموظف‬ ‫يتلقاه‬. ‫تحقيق‬‫الوظيف‬ ‫والرضا‬ ‫العقلية‬ ‫و‬ ‫النفسية‬ ‫الراحة‬ ‫من‬ ‫نوع‬‫ي‬ ‫للموظف‬ ‫واالطمئنان‬. ‫أوال‬:‫الموظف‬ ‫على‬
  13. 13. ‫أ‬‫رتفاع‬‫معدالت‬‫األداء‬‫المتقن‬. ‫ا‬‫ألل‬‫تزام‬‫العالي‬‫بالعمل‬. ‫إنخفاض‬‫معدل‬‫دوران‬‫العمالة‬. ‫تقليل‬‫التكلفة‬. ‫الرضاء‬‫على‬‫العمل‬‫و‬‫المنظمة‬. ‫زيادة‬‫الكفاءة‬‫والفاعلية‬. ‫ا‬‫لفوائد‬‫العائدة‬‫على‬‫ا‬‫لمنظمة‬‫العالقات‬ ‫جودة‬ ‫نتيجة‬ ‫باختالف‬ ‫تختلف‬ ‫فإنها‬ ‫للمنظمة‬ ‫العائدة‬ ‫للفوائد‬ ‫بالنسبة‬‫العالقة‬ ‫مستوى‬ ‫فإذا‬‫فإ‬ ‫فوق‬ ‫فما‬ ‫جيد‬ ‫مستوى‬ ‫من‬ ‫الزمالء‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫كانت‬‫تعود‬ ‫نها‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المنظمة‬ ‫على‬ ‫إيجابا‬
  14. 14. ‫ل‬ ‫العامة‬ ‫الفائدة‬‫جودة‬‫العمل‬ ‫عالقات‬ ‫االندماج‬‫أو‬‫ا‬‫أل‬‫نخراط‬:‫و‬‫يشير‬‫المصطلح‬‫إلى‬‫درجة‬‫إ‬‫ندماج‬‫الموظف‬ ‫مع‬‫المهمات‬‫اليومية‬‫التي‬‫يقوم‬‫بها‬. ‫إن‬‫الفائدة‬‫العامة‬‫لجودة‬‫عالقات‬‫العمل‬‫تؤدى‬‫إلى‬‫االلتزام‬‫الوظيفي‬‫و‬‫هى‬ ‫تعنى‬‫ا‬‫لدرجة‬‫التي‬‫يندمج‬‫فيها‬‫الموظف‬‫ب‬‫العمل‬‫الذي‬‫يقوم‬‫به‬‫لصال‬‫ح‬‫المنظمة‬ ‫التي‬‫توظفه‬‫وقد‬‫أظهرت‬‫الدراسات‬‫أن‬‫االلتزام‬‫الوظيفي‬‫يتم‬‫تشخي‬‫صه‬‫بثالث‬‫ة‬ ‫أبعاد‬‫هي‬: ‫التوحد‬:‫ويشير‬‫إلى‬‫درجة‬‫شعور‬‫الموظف‬‫بالفخر‬‫بالمنظمة‬‫ا‬‫لتي‬ ‫يعمل‬‫بها‬‫و‬‫درجة‬‫إيمانه‬‫بجميع‬‫أهداف‬‫الشركة‬‫وقيمها‬. ‫الوالء‬:‫ويشير‬‫إلى‬‫درجة‬‫إ‬‫رتباط‬‫الموظف‬‫با‬‫لمؤسسة‬‫التي‬‫يعم‬‫ل‬‫بها‬ ‫والرغبة‬‫الحقيقية‬‫بالبقاء‬‫في‬‫عمله‬‫وعدم‬‫تركه‬.
  15. 15. ‫المرؤوس‬ ‫و‬ ‫الرئيس‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫تعتبر‬‫العالقة‬‫بين‬‫الرئيس‬‫و‬‫المرؤوس‬‫من‬‫العالقات‬‫المهمة‬‫في‬‫ب‬‫يئة‬‫العمل‬ ‫والتي‬‫يوجد‬‫فيها‬‫العديد‬‫من‬‫المدخالت‬‫مثل‬(‫الثقة‬،‫االحترام‬‫المتب‬،‫ادل‬ ‫العدالة‬،‫الخ‬......).‫والعديد‬‫من‬‫المخرجات‬‫سواء‬‫على‬‫مستوى‬‫الفرد‬‫أو‬ ‫على‬‫مستوى‬‫المنظمة‬ ‫وفقا‬‫ﹰ‬‫لهذه‬‫النظرية‬‫ن‬ ّ‫يكو‬‫المشرفين‬‫عالقات‬‫متبادلة‬‫مع‬‫موظفي‬‫هم‬‫وتختلف‬ ‫نوعية‬‫العالقة‬‫بين‬‫القائد‬‫و‬‫كل‬‫موظف‬‫من‬‫أتباعه‬‫حيث‬ ‫يقيم‬‫عالقات‬‫وثيقة‬‫مع‬‫بعض‬‫األفراد‬‫و‬‫يهمل‬‫البعض‬‫اآلخر‬. ‫العالقة‬‫الوثيقة‬‫بين‬‫القائد‬‫والموظف‬‫تتميز‬‫بوجود‬‫ثقة‬‫عال‬‫ية‬،‫متبادلة‬ ‫إحترام‬،‫عالي‬‫إلتزام‬‫وطاعة‬‫عالية‬. ‫المش‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫موضوع‬ ‫بحثت‬ ‫والتي‬ ‫شيوعا‬ ‫النظريات‬ ‫أكثر‬ ‫من‬‫رف‬ ‫والموظف‬‫القائد‬ ‫بين‬ ‫التبادل‬ ‫نظرية‬‫وأتباعه‬.
  16. 16. ‫في‬‫هذا‬‫النوع‬‫من‬‫العالقات‬‫يعلم‬‫كل‬‫من‬‫القائد‬‫و‬‫الموظف‬‫انه‬ ‫يستطيع‬‫االعتماد‬‫على‬‫اآلخر‬ ‫خصوصا‬‫من‬‫ناحية‬‫الدعم‬‫والتشجيع‬‫و‬‫المؤازرة‬‫كنتيجة‬‫له‬‫ذا‬، ‫يتم‬‫تطوير‬‫الشعور‬‫بالشراكة‬‫ما‬‫بين‬‫الشخصين‬‫بحيث‬‫تتطور‬ ‫العالقة‬‫من‬‫التركيز‬‫على‬‫اإلهتمامات‬‫الذاتية‬‫لتصبح‬‫أكث‬‫ر‬‫تركيزا‬‫ﹰ‬ ‫على‬‫اإلهتمامات‬‫المشتركة‬‫بين‬‫الطرفين‬.
  17. 17. ‫مما‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫نشوء‬‫عالقة‬‫ضعيفة‬‫ال‬‫تحتوي‬‫على‬‫أهداف‬‫أو‬ ‫إهتمامات‬‫مشتركة‬. ‫كنتيجة‬،‫لذلك‬‫تصبح‬‫العالقة‬‫بين‬‫الطرفين‬‫عالقة‬‫تهدف‬‫إل‬‫ى‬‫استغالل‬ ‫كل‬‫شخص‬‫لآلخر‬ ‫تركز‬‫على‬‫اإلهتمامات‬‫الفردية‬‫وال‬‫تأبه‬‫باحتياجات‬‫الطرف‬‫اآل‬‫خر‬ ‫فيحاول‬‫كل‬‫طرف‬‫اخذ‬‫اكبر‬‫قدر‬‫من‬‫حقوقه‬‫من‬‫اآلخر‬‫مع‬‫تقديم‬‫اق‬‫ل‬ ‫قدر‬‫من‬‫الواجبات‬. ‫على‬‫النقيض‬‫مما‬،‫سبق‬‫فان‬‫العالقات‬‫ذات‬‫النوعية‬‫الرديئة‬‫ب‬‫ين‬‫القائد‬ ‫و‬‫األتباع‬‫توصف‬‫على‬‫أنها‬‫عالقات‬‫ال‬‫تحتوي‬‫على‬‫الكثير‬‫م‬‫ن‬ ،‫اإلتصال‬‫فيها‬‫عدم‬،‫الثقة‬‫وعدم‬‫الشعور‬‫باألهمية‬‫من‬‫قبل‬‫المو‬‫ظف‬.
  18. 18. ‫لماذا‬‫مع‬ ‫تتوافق‬‫رئيسك‬ ‫ال‬‫يهم‬‫أين‬‫أنت‬‫في‬‫السلم‬‫الوظيفى‬. ‫من‬‫صالحك‬‫أن‬‫تكون‬‫عالقتك‬‫جيدة‬‫مع‬‫رئيسك‬.‫كثير‬ ‫من‬‫الرؤساء‬‫يسهل‬‫العمل‬‫معهم‬،‫ولكن‬‫البعض‬‫اآلخر‬‫يصعب‬ ‫جدا‬‫معاملتهم‬.‫عالقتك‬‫مع‬‫مديرك‬‫ربما‬‫تكون‬‫هى‬‫األهم‬‫لديك‬‫ف‬‫ي‬ ‫العمل‬.‫لماذا‬‫؟‬ ‫وجود‬‫عالقة‬‫إيجابية‬‫مع‬‫رئيسك‬‫عادة‬‫ما‬‫تع‬‫ني‬ ‫ان‬‫تكون‬‫أكثر‬‫من‬‫راض‬‫عن‬‫العمل‬‫الذي‬‫تقو‬‫م‬ ‫به‬‫وأقل‬‫إثاره‬‫للضيق‬‫و‬‫العصبيه‬.
  19. 19. ‫العمل‬ ‫فى‬ ‫برئيسك‬ ‫عالقتك‬ ‫تحسن‬ ‫كيف‬ ‫العمل‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫العصبى‬ ‫الضغط‬ ‫تقليل‬ ‫يمكنك‬‫؟‬ ‫من‬‫ف‬ ‫مديرك‬ ‫مع‬ ‫جيدة‬ ‫عالقة‬ ‫على‬ ‫والحفاظ‬ ‫التوفير‬ ‫خالل‬‫ى‬ ‫العمل‬.‫؟‬ ‫كيف‬ ‫توقعاتك‬ ‫جميع‬ ‫يلبي‬ ‫العمل‬ ‫فى‬ ‫رئيسك‬ ‫هل‬‫؟‬ ‫اآلخر؟‬ ‫قدرات‬ ‫منكم‬ ‫كل‬ ‫ويحترم‬ ‫معه‬ ‫جيدة‬ ‫عالقه‬ ‫على‬ ‫أنت‬ ‫هل‬ ((‫إذا‬‫محظوظا‬ ‫نفسك‬ ‫اعتبر‬ ، ‫األسئلة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫بنعم‬ ‫أجبت‬.)) ‫إذا‬‫تقلق‬ ‫ال‬ ، ‫كذلك‬ ‫يكن‬ ‫لم‬.‫ال‬ ‫في‬ ‫اختالف‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫الطبيعي‬ ‫من‬‫رأي‬ ‫العمل‬ ‫فى‬ ‫رئيسك‬ ‫مع‬ ‫واالسلوب‬.‫على‬ ‫التعرف‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫ولذلك‬ ‫العمل‬ ‫لرؤساء‬ ‫المختلفة‬ ‫األنماط‬.
  20. 20. ‫أنماط‬‫فى‬ ‫الرؤساء‬‫العمل‬ ‫األمر‬ ‫يتعلق‬ ‫عندما‬ ‫تختلف‬ ‫المديرين‬ ‫أنماط‬]‫باإلشراف‬‫العمل‬ ‫على‬.[ ‫أوال‬:‫يشرف‬ ‫الذى‬ ‫المدير‬‫فقط‬: ‫البعض‬‫يختار‬‫أسلوب‬"‫عدم‬‫التدخل‬"‫ويفضل‬‫دور‬‫المدرب‬‫أو‬‫المرشد‬ ‫بدال‬‫من‬‫إدارة‬‫التفاصيل‬‫عن‬‫قرب‬.‫أسلوب‬‫عدم‬‫التدخل‬‫يمنحك‬‫حري‬‫ة‬‫القيام‬ ‫بالعمل‬‫مع‬‫الحد‬‫األدنى‬‫من‬‫اإلشراف‬. ‫إذا‬‫كنت‬‫م‬‫توافق‬‫مع‬‫مثل‬‫هذه‬،‫الطريقه‬‫ولديك‬‫المهارات‬‫الالزمة‬‫للعمل‬‫ب‬‫شكل‬ ‫مستقل‬،‫فان‬‫هذا‬‫النهج‬‫يعمل‬‫بشكل‬‫جيد‬. ‫ولكن‬‫أسلوب‬"‫عدم‬‫التدخل‬"‫ال‬‫يناسب‬‫الجميع‬،‫أو‬‫كل‬‫وظيفة‬.‫قد‬‫تح‬‫تاج‬ ‫توجيهات‬‫أكثر‬‫من‬‫رئيسك‬‫في‬‫العمل‬‫واإلشراف‬‫عن‬‫قرب‬‫لتؤدى‬‫أفض‬‫ل‬‫ما‬ ‫لديك‬.
  21. 21. ‫عن‬‫طريق‬‫التحدث‬‫إلى‬‫رئيسك‬‫لتحديد‬‫ما‬‫إذا‬‫كان‬‫لديه‬‫اإلستعداد‬‫لت‬‫عديل‬ ‫مستوى‬‫الرقابة‬‫التي‬‫تتلقاها‬‫منه‬‫فى‬‫عملك‬‫و‬‫مساعدتك‬‫بالتوجي‬‫ه‬‫كلما‬ ‫إحتجت‬‫الى‬‫ذلك‬. ‫كلما‬‫لم‬‫يكن‬‫هناك‬‫تطابق‬‫بين‬‫كمية‬‫اإلشراف‬‫التى‬‫تريدها‬‫والحجم‬‫الذي‬ ‫تحصل‬‫عليه‬.....‫؟‬‫سوف‬‫تشعر‬‫بالشد‬‫العصبى‬‫و‬‫الضيق‬‫من‬ ‫العمل‬.‫ويمكن‬‫التوصل‬‫إلى‬‫حل‬.....
  22. 22. ‫ثانيا‬:‫التفاصيل‬ ‫فى‬ ‫يتدخل‬ ‫الذى‬ ‫الرئيس‬: ‫وهوالذى‬‫يتدخل‬‫فى‬‫كل‬‫تفاصيل‬ ‫العمل‬.‫لكنه‬‫قد‬‫يتمادى‬‫إلى‬‫أقصى‬‫حد‬ ‫يمكن‬‫أن‬‫يحتمله‬‫الموظف‬. ‫أو‬‫الذى‬‫يصمم‬‫أن‬‫تؤدى‬‫العمل‬‫بطريق‬‫ته‬, ‫مما‬‫يسبب‬‫هذا‬‫الرئيس‬‫ضغطا‬‫عصبي‬‫ا‬ ‫على‬‫العاملين‬‫معه‬. ‫السبب‬‫يقوم‬‫على‬‫الثقة‬..... ‫الثقة‬‫معدومه‬‫عند‬‫هذا‬‫الرئيس‬‫فى‬‫قدر‬‫ه‬ ‫اآلخرين‬‫على‬‫اإلنجاز‬.
  23. 23. ‫التعامل‬ ‫طرق‬ ‫أفضل‬‫مع‬‫الرؤساء‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫ال‬‫تأخذ‬‫األمر‬‫بصفه‬‫شخصيه‬:‫هذا‬‫الرئيس‬‫غالبا‬‫ما‬‫يجد‬‫صعوبة‬‫فى‬‫الث‬‫قة‬ ‫أن‬‫اآلخرين‬‫قد‬‫يكملوا‬‫المهمة‬،‫ال‬‫تأخذ‬‫تدخله‬‫فى‬‫عملك‬‫على‬‫أنه‬‫شى‬‫ء‬ ‫شخصي‬.‫إنه‬‫يتعامل‬‫مع‬‫الجميع‬‫بهذه‬‫الطريقه‬. ‫ضع‬‫خطة‬:‫الخطوة‬‫األولى‬‫للتعامل‬‫مع‬‫هذا‬‫الرئيس‬‫هو‬‫العمل‬‫على‬‫بناء‬ ‫الثقة‬.‫ضع‬‫خطة‬‫للمهمه‬‫التى‬‫عليك‬‫تنفيذها‬.‫تأكد‬‫من‬‫تضمين‬‫ال‬‫تواريخ‬ ‫واألوقات‬‫التي‬‫سوف‬‫تقدم‬‫تقريرا‬‫عن‬‫التقدم‬‫المحرز‬‫لتنفيذ‬‫هذه‬‫المهمه‬. ‫الحصول‬‫على‬‫التغذية‬‫المرتدة‬:‫احصل‬‫على‬‫رد‬‫فعل‬‫رئيسك‬‫على‬‫الخطة‬ ‫التى‬‫توضح‬‫خطوات‬‫التنفيذ‬‫في‬‫وقت‬‫مبكر‬‫وتوافق‬‫معه‬‫بشأن‬‫كي‬‫فية‬‫المضي‬ ‫قدما‬‫في‬‫المهمه‬.‫كن‬‫مرنا‬‫و‬‫نفذ‬‫ما‬‫يطلبه‬‫رئيسك‬‫من‬‫إجراءت‬‫للتغيي‬‫ر‬.‫وإذا‬ ‫ثبت‬‫خطاه‬‫و‬‫طلب‬‫تنفيذ‬‫ما‬‫طلبته‬‫ال‬‫تقل‬‫له‬"‫الم‬‫اقل‬‫ذلك‬‫من‬‫البد‬‫ايه‬".‫هذا‬ ‫األسلوب‬‫سيستفزه‬.
  24. 24. ‫نفذ‬‫خطتك‬: ‫من‬‫خالل‬‫متابعة‬‫الخطة‬‫التي‬‫اتفق‬‫الطرفان‬‫عليها‬.‫التزم‬‫بالمواعي‬‫د‬‫النهائية‬ ‫وقدم‬‫تقرير‬‫عن‬‫كل‬‫خطوه‬‫أنجزتها‬‫بنجاح‬‫كما‬‫هو‬‫مخطط‬‫لها‬.‫إذا‬‫كان‬‫لدي‬‫ه‬ ‫أسئلة‬‫عن‬‫كيف‬‫فعلت‬‫شيئا‬‫او‬،‫لماذا‬‫يمكنك‬‫القول‬:"‫هذا‬‫هو‬‫ما‬‫اتف‬‫قنا‬‫عليه‬" ‫حتى‬‫يشعر‬‫إنه‬‫مشارك‬‫فى‬‫اإلنجاز‬. ‫ركز‬‫على‬‫مميزات‬‫الوظيفه‬: ‫للتعويض‬‫عن‬‫هذا‬‫الرئيس‬‫أنظر‬‫على‬‫ما‬‫يفيدك‬‫فى‬‫هذا‬‫العمل‬.‫ربم‬‫ا‬‫كان‬ ‫العمل‬‫فى‬‫حد‬‫ذاته‬‫مثير‬‫،أو‬‫المرتب‬‫جيد‬‫أو‬‫تحب‬‫زمالئك‬‫في‬‫العمل‬..‫الخ‬. ‫نمى‬‫عادات‬‫عمل‬‫جيده‬: ‫إعمل‬‫على‬‫الوصول‬‫في‬‫الوقت‬‫المناسب‬. ‫البقاء‬‫إيجابيا‬‫حتى‬‫عندما‬‫يشكو‬‫البعض‬‫اآلخر‬. ‫كن‬‫عضو‬‫متجاوب‬‫فى‬‫فريق‬‫العمل‬. ‫أعرف‬‫ماذا‬‫يتوقع‬‫رئيسك‬‫من‬‫العمل‬‫وإعمل‬‫على‬‫تلبيته‬‫أو‬‫تجاوز‬‫هذ‬‫ه‬ ‫التوقعات‬‫و‬‫تفوق‬‫كلما‬‫كان‬‫ذلك‬‫ممكنا‬‫حتى‬‫يثق‬‫فى‬‫مهارتك‬
  25. 25. ‫رئيسك‬ ‫مع‬ ‫إيجابية‬ ‫عالقة‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫النصائح‬ ‫بعض‬ ‫إظهار‬‫االحترام‬: ‫حتى‬‫لو‬‫كان‬‫رئيسك‬‫في‬‫العمل‬‫لم‬‫ينجح‬‫بعد‬‫في‬‫كسب‬‫والئك‬‫،فأن‬‫اإلحترام‬ ‫يحق‬‫له‬‫ألنه‬‫ما‬‫زال‬‫رئيسك‬.‫رئيسك‬‫في‬‫العمل‬‫هو‬‫المسؤول‬‫عن‬‫عملك‬ ‫وعمل‬‫زمالئك‬‫مما‬‫يشكل‬‫عبء‬‫عليه‬. ‫ال‬‫تخاف‬‫من‬‫رئيسك‬‫في‬‫العمل‬: ‫يمكن‬‫لبعض‬‫المشرفين‬‫أن‬‫يكون‬‫مخيفا‬،‫ولكن‬‫تذكر‬،‫إن‬‫رئيسك‬‫يحتاجك‬ ‫النجاز‬‫العمل‬.‫أدائك‬‫في‬‫كثير‬‫من‬‫األحيان‬‫هو‬‫مفتاح‬‫لنجاح‬‫رئيسك‬.‫ال‬‫تخف‬ ‫وتعامل‬‫معه‬‫دون‬‫تخطى‬‫الحدود‬‫حتى‬‫ال‬‫تفسد‬‫عالقتك‬‫به‬. ‫قدم‬‫أفضل‬‫ما‬‫لديك‬: ‫كل‬‫منشاه‬‫تضع‬‫مواصفات‬‫كل‬‫وظيفه‬‫و‬‫المطلوب‬‫منها‬.‫حاول‬‫االرتقاء‬‫إل‬‫ى‬ ‫مستوى‬‫توقعات‬‫األداء‬‫التى‬‫حددتها‬‫المنشأه‬‫لوظيفتك‬‫بالقيام‬‫بأف‬‫ضل‬‫ما‬‫لديك‬.
  26. 26. ‫إعطاء‬‫مالحظات‬‫صادقة‬:‫رئيسك‬‫يحتاج‬‫تغذيه‬‫راجعه‬‫صادقة‬‫ومباشرة‬، ‫حتى‬‫لو‬‫كانت‬‫غير‬‫سارة‬–‫إذا‬‫كان‬‫لديك‬‫معلومات‬‫قيمة‬‫أو‬‫أسئلة‬‫مفي‬‫ده‬ ‫قولها‬‫و‬‫ال‬‫تخف‬.‫لكن‬‫إنتبه‬‫أن‬‫يكون‬‫الصدق‬‫مغلف‬‫بالدبلوماسية‬. ‫ال‬‫تحاول‬‫إخفاء‬‫المشاكل‬:‫أوال‬،‫حاول‬‫حل‬‫المشكلة‬.‫اذا‬‫كنت‬‫ال‬‫تستطيع‬ ‫واصبحت‬‫المشكلة‬‫خطيرة‬،‫إخبر‬‫رئيسك‬‫بها‬‫فى‬‫أسرع‬‫وقت‬‫قبل‬‫أن‬‫تتفاقم‬ ‫و‬‫يصعب‬‫حلها‬.‫قدم‬‫الحلول‬‫واطرح‬‫التوصيات‬‫اإلضافية‬. ‫حافظ‬‫على‬‫الحدود‬: •‫إحرص‬‫على‬‫أن‬‫تحافظ‬‫على‬‫عالقات‬‫العمل‬‫فى‬‫حدود‬‫العمل‬. •‫مهما‬‫كانت‬‫عالقتك‬‫وثيقه‬‫برئيسك‬‫تذكر‬‫إنه‬‫رئيسك‬. •‫عند‬‫أ‬‫تخاذه‬‫لقرارات‬‫غير‬‫محبوبه‬‫أو‬‫صعبة‬‫فى‬‫بعض‬‫األحيان‬ ‫لمصلحه‬‫العمل‬.‫عليك‬‫تقبل‬‫ذلك‬‫بروح‬‫طيبه‬‫وال‬‫تغضب‬‫ألنك‬‫تنتظر‬ ‫معامله‬‫خاصه‬. •‫العمل‬‫هو‬‫العمل‬,‫العالقات‬‫الشخصيه‬‫خارج‬‫نطاق‬‫العمل‬.
  27. 27. ‫مجال‬‫العمل‬‫مثل‬‫أى‬‫مجال‬‫آخر‬‫هناك‬‫مجموعه‬‫من‬‫الزمالء‬‫مختلفى‬‫الشخصيه‬, ‫وطباعهم‬‫تثير‬‫الضيق‬‫ولكننا‬‫مضطرين‬‫للتعامل‬‫والجلوس‬‫معهم‬‫والت‬‫حدث‬ ‫إليهم‬.‫واألصعب‬‫من‬‫ذلك‬‫هو‬‫اننا‬‫أيضا‬‫مجبرين‬‫للتعاون‬‫معهم‬‫فى‬‫العمل‬. ‫معهم‬ ‫تتعامل‬ ‫وكيف‬ ‫الضيق‬ ‫مثيرى‬ ‫العمل‬ ‫زمالء‬
  28. 28. ‫الثرثار‬:‫ــ‬ ‫هذا‬‫النوع‬‫عاده‬‫ال‬‫يقصد‬‫شرا‬‫أو‬‫أن‬‫يضايق‬‫أحدا‬.‫أنه‬‫ودود‬‫ويريد‬‫أ‬‫ن‬ ‫يشارك‬‫اآلخرين‬‫أفكاره‬.‫أنه‬‫ال‬‫يضر‬‫أحد‬,‫ولكن‬‫حديثه‬‫المتواص‬‫ل‬ ‫يشتت‬‫تركيزك‬‫فى‬‫العمل‬‫ويضيع‬‫الوقت‬‫فيما‬‫ال‬‫يفيد‬. ‫الطريقه‬‫األفضل‬‫هنا‬‫إلسكاته‬‫هى‬: ‫أن‬‫تضع‬‫اللوم‬‫على‬‫نفسك‬‫بدال‬‫من‬‫إحراجه‬.‫قل‬‫له‬‫إن‬‫الحديث‬‫شيق‬ ‫ولكن‬‫عيبك‬‫إنك‬‫ال‬‫تستطيع‬‫التركيز‬‫فى‬‫عملك‬‫وإنك‬‫ترغ‬‫ب‬‫فى‬ ‫اإلستماع‬‫لباقى‬‫الحديث‬‫بعد‬‫أن‬‫تنتهى‬‫من‬‫عملك‬. ‫أما‬‫إذا‬‫كنت‬‫فعال‬‫تريد‬‫ذلك‬‫إقضى‬‫فتره‬‫الراحه‬‫معه‬‫وإستمتع‬ ‫بالحديث‬‫كما‬‫تشاء‬‫دون‬‫أن‬‫تزعج‬‫باقى‬‫الزمالء‬‫فى‬‫المكتب‬‫أ‬‫و‬ ‫تتعطل‬‫عن‬‫عملك‬. ‫العمل‬ ‫زمالء‬ ‫نماذج‬ ‫من‬ ‫بعض‬
  29. 29. ‫النمام‬:‫ــ‬ ‫هو‬‫الشخص‬‫الذى‬‫يحب‬‫أن‬‫يخوض‬‫فى‬‫سيره‬‫الغائب‬‫ويدعى‬‫أن‬‫ه‬ ‫يعرف‬‫كل‬‫شىء‬‫عن‬‫جميع‬‫الزمالء‬‫والعاملين‬‫فى‬‫مكان‬‫العمل‬ ‫ويحب‬‫أن‬‫يشاركه‬‫الجميع‬‫معلوماته‬‫الغزيره‬. ‫هل‬‫تحب‬‫أن‬‫تستمع‬‫لحكايات‬‫هذا‬‫الشخص‬‫عن‬‫باقى‬‫الزمالء؟‬‫إن‬‫ك‬ ‫أيضا‬‫بعد‬‫أن‬‫تترك‬‫الغرفه‬‫سيتكلم‬‫عنك‬‫وينشرما‬‫يقوله‬‫ب‬‫ين‬‫اآلخرين‬. ‫الطريقه‬‫األفضل‬‫للتعامل‬‫معه‬‫هى‬: ‫قاوم‬‫إغراء‬‫أن‬‫تكتشف‬‫أسراراآلخرين‬.‫غير‬‫الموضوع‬‫أو‬‫قل‬‫له‬ ‫صراحه‬‫إنك‬‫تشعر‬‫بالذنب‬‫للتحدث‬‫عن‬‫شخص‬‫غائب‬‫ال‬‫يست‬‫طيع‬ ‫الدفاع‬‫عن‬‫نفسه‬‫أو‬‫تأكيد‬‫الحكايه‬‫أو‬‫نفيها‬‫أو‬‫حتى‬‫تصحيح‬‫ها‬.
  30. 30. ‫الشــكاى‬:‫ــ‬ ‫هناك‬‫دائما‬‫فرد‬‫فى‬‫المجموعه‬‫ال‬‫يجد‬‫فى‬‫حياته‬‫أى‬‫شىء‬‫يسعده‬‫أو‬‫يرض‬‫ى‬ ‫عنه‬.‫لديه‬‫دائما‬‫ما‬‫يشكو‬‫منه‬.‫إذا‬‫لم‬‫تكن‬‫الشكوى‬‫من‬‫الصحه‬‫فهى‬‫من‬‫الع‬‫ائله‬, ‫األوالد‬,‫األهل‬,‫الجيران‬‫أو‬‫زمالء‬‫العمل‬‫الذى‬‫أنت‬‫منهم‬‫أو‬‫حتى‬‫من‬‫الماره‬ ‫فى‬‫الطريق‬. ‫بالطبع‬‫قد‬‫يكون‬‫شىء‬‫من‬‫الحقيقه‬‫فى‬‫بعض‬‫ما‬‫يشكو‬‫منه‬.‫لكن‬‫هذا‬‫ال‬‫نحيب‬ ‫المستمر‬‫يشكل‬‫عبء‬‫على‬‫أعصاب‬‫الجميع‬‫حوله‬‫ويبعث‬‫على‬‫اإلكتئاب‬. ‫هذا‬‫الصنف‬‫من‬‫الناس‬‫ال‬‫يبحث‬‫عن‬‫نصيحه‬‫أو‬‫حل‬. ‫وإذا‬‫حاولت‬‫لن‬‫يستمع‬‫إال‬‫لنفسه‬‫وهو‬‫يشتكى‬.‫إنه‬‫بداخله‬‫مستمتع‬‫بذ‬‫لك‬‫ألنه‬‫يظن‬ ‫إنه‬‫يكسب‬‫عطف‬‫من‬‫حوله‬‫وإنه‬‫محور‬‫اإلهتمام‬‫بلعبه‬‫دور‬‫الضحيه‬. ‫الطريقه‬‫األفضل‬‫للتعامل‬‫معه‬‫هى‬: ‫إذا‬‫بدأ‬‫وصله‬‫الشكوى‬‫غير‬‫الموضوع‬‫بسرعه‬‫وال‬‫تترك‬‫له‬‫فرصه‬‫اإلس‬‫ترسال‬. ‫إذا‬‫تكرر‬‫ذلك‬‫التصرف‬‫منك‬‫ومن‬‫غيرك‬‫من‬‫الزمالء‬‫مع‬‫الوقت‬‫سيفهم‬‫وي‬‫توقف‬ ‫عن‬‫عمل‬‫ذلك‬.
  31. 31. ‫المفوض‬: ‫هناك‬‫دائما‬‫الشخص‬‫الذى‬‫يريد‬‫أن‬‫يشاركه‬‫اآلخرين‬‫فى‬‫إنجاز‬‫م‬‫ا‬ ‫يفعله‬.‫وطبعا‬‫ال‬‫نعنى‬‫هنا‬‫التفويض‬‫القانونى‬‫الذى‬‫يدخل‬‫ت‬‫حت‬‫نطاق‬ ‫توزيع‬‫المهمات‬‫بين‬‫فريق‬‫العمل‬.‫إننا‬‫نتكلم‬‫عن‬‫األشخاص‬‫ا‬‫لذين‬‫ال‬ ‫يعرفوا‬‫كيف‬‫ينجزوا‬‫عمل‬‫بمفردهم‬‫دون‬‫مساعده‬‫اآلخرين‬‫أو‬‫لي‬‫ست‬ ‫لديهم‬‫الرغبه‬‫فى‬‫العمل‬‫ويتواكلوا‬‫على‬‫اآلخرين‬. ‫هؤالء‬‫ال‬‫يجب‬‫تشجيعهم‬‫بمساعدتهم‬‫فى‬‫ما‬‫عليهم‬‫من‬‫واجبات‬.‫إ‬‫خبره‬ ‫أنك‬‫أيضا‬‫لديك‬‫عمل‬‫عليك‬‫إنجازه‬.‫التحرج‬‫منه‬‫واخبره‬‫إن‬‫كل‬‫ف‬‫رد‬ ‫يتقاضى‬‫المرتب‬‫عن‬‫العمل‬‫الذى‬‫ينجزه‬‫وليس‬‫على‬‫ما‬‫ينجزه‬ ‫اآلخرين‬‫نيابه‬‫عنه‬.
  32. 32. ‫قناص‬‫نجاحات‬‫اآلخرين‬:‫ــ‬ ‫هذه‬‫النوعيه‬‫ال‬‫تعترف‬‫بأى‬‫فضل‬‫من‬‫أحد‬‫فى‬‫مساعدته‬‫أومش‬‫اركته‬ ‫فى‬‫أى‬‫عمل‬‫تم‬‫بنجاح‬.‫دائما‬‫ينسب‬‫أى‬‫نجاح‬‫أو‬‫إنجاز‬‫لنفسه‬ ‫ويتجاهل‬‫فضل‬‫اآلخرين‬‫فى‬‫ذلك‬.‫يقبل‬‫كل‬‫المديح‬‫والشك‬‫رلنفسه‬ ‫دون‬‫أن‬‫يكون‬‫هو‬‫وحده‬‫الذى‬‫يستحق‬‫هذا‬‫المديح‬‫أو‬‫الشكر‬. ‫إذا‬‫حدث‬‫لمره‬‫واحده‬‫إعتبره‬‫خطأ‬‫غير‬‫مقصود‬,‫أما‬‫إذا‬‫تكرر‬‫ال‬ ‫تترك‬‫ذلك‬‫يمر‬‫دون‬‫أن‬‫تلفت‬‫نظره‬‫وتؤنبه‬.‫إذا‬‫تكرر‬‫ذلك‬‫إط‬‫لع‬‫كل‬ ‫الزمالء‬‫بذلك‬‫وإظهر‬‫ما‬‫قمت‬‫به‬‫فى‬‫هذا‬‫اإلنجاز‬,‫وواجهه‬‫أمام‬ ‫المسئول‬‫بذلك‬‫حتى‬‫ال‬‫يكررها‬. ‫معظمهم‬ ‫لمات‬ ‫الدواء‬ ‫بنفس‬ ‫المرضى‬ ‫جميع‬ ‫الطبيب‬ ‫عالج‬ ‫لو‬ ‫واحد‬ ‫بأسلوب‬ ‫الناس‬ ‫جميع‬ ‫تعامل‬ ‫فال‬
  33. 33. ‫طبقا‬ ‫الشركة‬ ‫تجاه‬ ‫بواجباته‬ ‫العامل‬ ‫تعريف‬ ‫رقم‬ ‫العمل‬ ‫لقانون‬(12)‫لسنة‬2003‫للشركة‬ ‫الداخلية‬ ‫الالئحة‬ ‫و‬ ‫ماهية‬‫قانون‬‫العمل‬: ‫هو‬‫مجموعة‬‫من‬‫القواعد‬‫القانونية‬‫التي‬‫تحكم‬‫الع‬‫القه‬ ‫بين‬‫العامل‬‫وصاحب‬‫العمل‬‫سواء‬‫كانت‬‫فردية‬‫او‬ ‫جماعية‬ ‫العمل‬ ‫قانون‬ ‫أهمية‬ ‫أهمية‬‫اجتماعية‬: ‫أن‬‫شريحة‬‫كبيرة‬‫من‬‫المجتمع‬‫تخضع‬‫الحكام‬‫هذا‬‫القانون‬‫ويتعلق‬‫بن‬‫ظم‬ ‫االجوروتحديد‬‫ساعات‬‫العمل‬‫وتحديد‬‫السالم‬‫االجتماعى‬‫ومنع‬‫الصراعات‬ ‫أهمية‬‫اقتصادية‬: ‫يكفل‬‫استقرار‬‫أوضاع‬‫العمال‬‫باالضافة‬‫الى‬‫الخدمات‬‫الصحية‬‫واالجت‬‫ماعية‬
  34. 34. ‫العمال‬ ‫واجبات‬ ‫مادة‬(56) 1-‫أ‬‫ن‬‫يؤدي‬‫بنفسه‬‫الواجبات‬‫المنوطة‬‫به‬‫بدقة‬‫وأمانه‬،‫وأن‬‫ينجزها‬‫في‬‫الوقت‬ ‫المحدد‬. 2-‫أن‬‫ينفذ‬‫أوامر‬‫وتعليمات‬‫صاحب‬‫العمل‬‫الخاصة‬‫بتنفيذ‬‫الواجبات‬‫التي‬‫تدخل‬ ‫في‬‫نطاق‬‫العمل‬‫المنوط‬‫به‬‫اذا‬‫لم‬‫يكن‬‫في‬‫األوامر‬‫والتعليمات‬‫ما‬‫يخ‬‫الف‬ ‫العقد‬‫أو‬‫القانون‬‫أو‬‫اللوائح‬‫أو‬‫اآلداب‬‫العامة‬. 3-‫أن‬‫يحافظ‬‫علي‬‫مواعيد‬‫العمل‬،‫وأن‬‫يتبع‬‫اإلجراءات‬‫المقررة‬‫في‬‫حال‬‫ة‬ ‫التغيب‬‫عن‬‫العمل‬‫أو‬‫مخالفة‬‫مواعيده‬. 4-‫أن‬‫يحافظ‬‫علي‬‫ما‬‫يسلمه‬‫إليه‬‫صاحب‬‫العمل‬‫من‬‫أدوات‬‫أو‬‫أجهزة‬‫أو‬ ‫مستندات‬‫أو‬‫أية‬‫أشياء‬‫أخري‬،‫وأن‬‫يقوم‬‫بجميع‬‫األعمال‬‫الالزمة‬‫لسال‬،‫متها‬ ‫ويلتزم‬‫بأن‬‫يبذل‬‫في‬‫ذلك‬‫عناية‬‫الشخص‬‫المعتاد‬. 5-‫أن‬‫يحسن‬‫معاملة‬‫عمالء‬‫صاحب‬‫العمل‬.
  35. 35. 6-‫أ‬‫ن‬‫يحترم‬‫رؤساءه‬‫و‬‫زمالءه‬‫في‬‫العمل‬،‫وان‬‫يتعاون‬‫معهم‬‫بما‬‫يحقق‬ ‫مصلحة‬‫المنشأة‬‫التي‬‫يعمل‬‫بها‬. 7-‫أن‬‫يحافظ‬‫علي‬‫كرامة‬‫العمل‬،‫وأن‬‫يسلك‬‫المسلك‬‫الالئق‬‫به‬. 8-‫أن‬‫يراعي‬‫النظم‬‫الموضوعة‬‫للمحافظة‬‫علي‬‫سالمة‬‫المنشأة‬‫وأمنها‬. 9-‫أن‬‫يحافظ‬‫علي‬‫أسرار‬‫العمل‬،‫فال‬‫يفشي‬‫المعلومات‬‫المتعلقة‬‫بالع‬‫مل‬‫متي‬ ‫كانت‬‫سرية‬‫بطبيعتها‬‫أو‬‫وفقا‬‫للتعليمات‬‫الكتابية‬‫الصادرة‬‫من‬‫صاحب‬‫العمل‬ 10-‫أن‬‫يخطر‬‫جهة‬‫العمل‬‫بالبيانات‬‫الصحيحة‬‫المتعلقة‬‫بمحل‬‫إقامته‬‫وحا‬‫لته‬ ‫االجتماعية‬‫وبكل‬‫تغيير‬‫يطرأ‬‫علي‬‫بيان‬‫من‬‫البيانات‬‫السابقة‬‫في‬‫المواعيد‬ ‫المحددة‬‫لذلك‬. 11-‫أن‬‫يتبع‬‫النظم‬‫التي‬‫يضعها‬‫صاحب‬‫العمل‬‫لتنمية‬‫وتطوير‬‫مهاراته‬‫وخبراته‬ ‫مهنيا‬‫وثقافيا‬‫أو‬‫لتأهيله‬‫للقيام‬‫بعمل‬‫يتفق‬‫مع‬‫التطور‬‫التق‬‫ني‬‫في‬‫المنشأة‬ ‫باالشتراك‬‫مع‬‫المنظمات‬‫النقابية‬‫المختصة‬.
  36. 36. ‫بها‬ ‫القيام‬ ‫العامل‬ ‫على‬ ‫يحذر‬ ‫التى‬ ‫االعمال‬(‫مادة‬57) 1-‫األحتفاظ‬‫بأى‬‫أصل‬‫من‬‫أوراقه‬‫أو‬‫مستندات‬‫خاصة‬‫بالعمل‬. 2-‫العمل‬‫لدى‬‫الغير‬‫بأجر‬‫أو‬‫بدون‬‫أجر‬‫و‬‫سواء‬‫كان‬‫عمل‬‫عرضى‬ ‫أو‬‫دائم‬. 3-‫األلتزام‬‫بعدم‬‫المنافسه‬. 4-‫حظر‬‫األقتراض‬‫من‬‫العمالء‬‫أو‬‫أصحاب‬‫األعمال‬‫المنافسة‬. 5-‫حظر‬‫قبول‬‫هدايا‬‫أو‬‫مكافات‬‫أو‬‫عموالت‬. 6-‫حظر‬‫جمع‬‫النقود‬‫أو‬‫التبرعات‬‫أو‬‫توزيع‬‫منشورات‬‫داخل‬‫الع‬‫مل‬ ‫بدون‬‫موافقة‬‫صاحب‬‫العمل‬.
  37. 37. ‫الجزاءات‬‫وفقا‬ ‫العامل‬ ‫علي‬ ‫توقيعها‬ ‫يجوز‬ ‫التي‬ ‫التأديبية‬‫الش‬ ‫لالئحة‬‫وقانون‬ ‫ركة‬ ‫العمل‬(‫مادة‬60) 1.‫اإلنذار‬‫يتضمن‬‫اللوم‬‫أو‬‫إنذار‬‫بالفصل‬. 2.‫الخصم‬‫من‬‫األجر‬. 3.‫تأجيل‬‫موعد‬‫إستحقاق‬‫العالوة‬‫السنوية‬‫بمدة‬‫ال‬‫تجاوز‬‫ثالثة‬‫أشهر‬. 4.‫الحرمان‬‫من‬‫جزء‬‫من‬‫العالوة‬‫السنوية‬‫بما‬‫ال‬‫يجاوز‬‫نصفها‬. 5.‫تأجيل‬‫الترقية‬‫عند‬‫إستحقاقها‬‫لمدة‬‫ال‬‫تزيد‬‫علي‬‫سنة‬. 6.‫خفض‬‫األجر‬‫بمقدار‬‫عالوة‬‫علي‬‫األكثر‬. 7.‫الخفض‬‫إلي‬‫وظيفة‬‫الدرجة‬‫األدني‬‫مباشرة‬‫دون‬‫إخالل‬‫بقيمة‬‫االجر‬‫الذ‬‫ي‬ ‫كان‬‫يتقاضاه‬. 8.‫الفصل‬‫من‬‫الخدمة‬‫وفقا‬‫ألحكام‬‫هذا‬‫القانون‬ ‫مادة‬63: ‫يجوز‬‫تشديد‬‫الجزاء‬‫إذا‬‫عاد‬‫العامل‬‫إلي‬‫إرتكاب‬‫مخالفة‬‫جديدة‬‫من‬‫نوع‬ ‫المخالفة‬‫التي‬‫سبق‬‫مجازاة‬‫العامل‬‫عنها‬،‫متي‬‫وقعت‬‫المخالفة‬‫الجديدة‬‫خ‬‫الل‬ ‫ستة‬‫أشهر‬‫من‬‫تاريخ‬‫إبالغ‬‫صاحب‬‫العمل‬‫بتوقيع‬‫الجزاء‬‫السابق‬
  38. 38. ‫الخدمة‬ ‫من‬ ‫العامل‬ ‫فصل‬ ‫تستوجب‬ ‫التى‬ ‫الجسيمة‬ ‫االخطاء‬(‫مادة‬69) 1-‫إذا‬‫ثبت‬‫إ‬‫نتحال‬‫العامل‬‫لشخصية‬‫غير‬‫صحيحة‬‫أ‬‫و‬‫قدم‬‫مستندات‬‫مزو‬‫رة‬. 2-‫إذا‬‫ثبت‬‫إ‬‫رتكاب‬‫العامل‬‫لخطأ‬‫نشأت‬‫عنه‬‫أ‬‫ضرار‬‫جسيمه‬‫لصاحب‬‫العم‬‫ل‬. ‫بشرط‬‫أ‬‫ن‬‫يبلغ‬‫صاحب‬‫العمل‬‫الجهات‬‫المختصه‬‫بالحادث‬‫خالل‬‫أ‬‫ربع‬ ‫وعشرين‬‫ساعة‬‫من‬‫وقت‬‫علمه‬‫بوقوعه‬. 3-‫إذا‬‫تكرر‬‫من‬‫العامل‬‫عدم‬‫مراعاة‬‫التعليمات‬‫الألزم‬‫إ‬‫تباعها‬‫لسالمة‬‫العما‬‫ل‬ ‫والمنشأة‬. 4-‫إذا‬‫تغيب‬‫العامل‬‫بدون‬‫مبرر‬‫مشروع‬‫أ‬‫كثر‬‫من‬‫عشرين‬‫يوما‬‫متقطعة‬‫خ‬‫الل‬ ‫السنة‬‫الواحدة‬‫أ‬‫و‬‫أ‬‫كثر‬‫من‬‫عشرة‬‫أ‬‫يام‬‫متتاليه‬.
  39. 39. 5-‫إذا‬‫ثبت‬‫أ‬‫ن‬‫العامل‬‫أ‬‫فشي‬‫أ‬‫سرار‬‫المنشأة‬‫التي‬‫يعمل‬‫بها‬‫أ‬‫دت‬‫إلي‬‫إ‬‫حداث‬ ‫أ‬‫ضرار‬‫جسيمة‬‫بالمنشأة‬ 6-‫إذا‬‫وجد‬‫العامل‬‫أ‬‫ثناء‬‫ساعات‬‫العمل‬‫في‬‫حاالت‬‫سكر‬‫بين‬‫أ‬‫و‬‫متأثرا‬‫بما‬‫ت‬‫عاطاه‬ ‫من‬‫مادة‬‫مخدرة‬ 7-‫إذا‬‫ثبت‬‫أ‬‫عتداء‬‫العامل‬‫علي‬‫صاحب‬‫العمل‬‫أ‬‫و‬‫المدير‬‫العام‬‫وكذلك‬‫إذا‬‫وقع‬‫منه‬ ‫إ‬‫عتداء‬‫جسيم‬‫علي‬‫أ‬‫حد‬‫رؤسائه‬‫أ‬‫ثناء‬‫العمل‬‫أ‬‫و‬‫بسببه‬ ‫مادة‬194: ‫يحظر‬‫اإلضراب‬‫أو‬‫الدعوة‬‫إليه‬‫في‬‫المنشآت‬‫اإلستراتيجية‬‫أو‬‫الحيوية‬‫ا‬‫لتي‬ ‫يترتب‬‫علي‬‫توقف‬‫العمل‬‫فيها‬‫اإلخالل‬‫باألمن‬‫القومي‬‫أو‬‫الخدمات‬‫األسا‬‫سية‬‫التي‬ ‫تقدمها‬‫للمواطنين‬
  40. 40. ‫مادة‬ ‫الجزاءات‬ ‫محو‬(119)‫بالشركة‬ ‫العاملين‬ ‫نظام‬ ‫الئحة‬ 1–‫ستة‬‫أ‬‫شهر‬‫و‬ ‫اللوم‬ ‫و‬ ‫التنبيه‬ ‫حالة‬ ‫فى‬‫ا‬‫إل‬‫نذار‬‫من‬ ‫الخصم‬ ‫و‬‫ا‬‫أل‬‫جر‬‫لمد‬‫ال‬ ‫ة‬ ‫تتجاوز‬‫أيام‬ ‫خمسة‬ 2–‫من‬ ‫الخصم‬ ‫حالة‬ ‫فى‬ ‫سنة‬‫ا‬‫أل‬‫جر‬‫خمسة‬ ‫على‬ ‫تزيد‬ ‫مدة‬‫أ‬‫يام‬ 3–‫العالوة‬ ‫تأجيل‬ ‫حالة‬ ‫فى‬ ‫سنتان‬‫أ‬‫و‬‫منها‬ ‫الحرمان‬ 4–‫الجزاءات‬ ‫الى‬ ‫بالنسبة‬ ‫سنوات‬ ‫ثالث‬‫ا‬‫أل‬‫خرى‬‫و‬ ‫الفصل‬ ‫جزاءى‬ ‫عدا‬‫ا‬‫أل‬‫حالة‬ ‫إ‬‫لى‬‫بحكم‬ ‫المعاش‬‫أ‬‫و‬‫تأديبى‬ ‫قرار‬. ‫ا‬ ‫الفترات‬ ‫بانقضاء‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫تقع‬ ‫التى‬ ‫التاديبية‬ ‫الجزاءات‬ ‫تمحى‬‫لتالية‬:
  41. 41. ‫تعريف‬‫العمل‬ ‫لقانون‬ ‫طبقا‬ ‫بحقوقه‬ ‫العامل‬ ‫و‬‫للشركة‬ ‫الداخلية‬ ‫الالئحة‬ ‫التأكيد‬‫على‬‫حقوق‬‫العمال‬: ‫أن‬‫اى‬‫اتفاق‬‫ينقص‬‫من‬‫حقوق‬‫العمال‬‫يتم‬‫إ‬‫بطاله‬–‫أما‬‫األتفاق‬‫الذى‬‫يحمى‬ ‫مزايا‬‫أكثر‬‫للعامل‬‫يتم‬‫اإلستمرار‬‫العمل‬‫به‬‫سواء‬‫كان‬‫مقررا‬‫فى‬‫ع‬‫قود‬ ‫العمل‬‫الفردية‬‫أو‬‫الجماعية‬‫أو‬‫عرف‬‫متبع‬ ‫مظاهر‬‫تيسير‬‫التقاضى‬ 1-‫اإلعفاء‬‫من‬‫الرسوم‬‫القضائيه‬ 2-‫أى‬‫حكم‬‫قضائى‬‫للعامل‬‫له‬‫صفة‬‫الحكم‬‫والنفاذ‬‫الفورى‬ 3-‫إمتياز‬‫حقوق‬‫العامل‬‫على‬‫سائر‬‫الحقوق‬‫ودفعها‬‫قبل‬‫الديون‬‫األخ‬‫رى‬ 4-‫تضامن‬‫أصحاب‬‫األعمال‬‫عند‬‫الوفاء‬‫بحقوق‬‫العامل‬
  42. 42. ‫األجازات‬ ‫العامل‬ ‫يستحق‬‫اآلتية‬ ‫األجازات‬‫مادة‬(94) ‫بالشركة‬ ‫العاملين‬ ‫نظام‬ ‫الئحة‬ 1-‫أجازة‬‫عارضة‬‫بأجر‬‫كامل‬‫لمدة‬‫سبعة‬‫أيام‬‫فى‬‫السنة‬‫وذلك‬‫لسبب‬‫طار‬‫ى‬ ‫يتعذر‬‫معه‬‫طلب‬‫الحصول‬‫على‬‫أية‬‫اجازة‬‫اخرى‬‫و‬‫ال‬‫تحسب‬‫ضمن‬ ‫األجازات‬‫السنوية‬‫المقررة‬‫بشرط‬‫اال‬‫تزيد‬‫عن‬‫يومين‬‫متتاليين‬‫ف‬‫ى‬‫المرة‬ ‫الواحدة‬‫وتقدم‬‫الى‬‫جهة‬‫رئاسته‬‫فى‬‫يوم‬‫عودته‬‫مباشرة‬. 2-‫أجازة‬‫إعتيادية‬‫سنوية‬‫بأجر‬‫كامل‬‫ال‬‫يدخل‬‫فى‬‫حسابها‬‫أيام‬‫العطالت‬‫و‬‫أيام‬ ‫المناسبات‬‫الرسمية‬‫وذلك‬‫على‬‫الوجه‬‫التالى‬: •‫خمسة‬‫عشر‬‫يوما‬‫فى‬‫السنة‬‫االولى‬‫وذلك‬‫بعد‬‫مضى‬‫ستة‬‫أشهر‬‫من‬‫تا‬‫ريخ‬ ‫أستالم‬‫العمل‬ •‫واحد‬‫وعشرون‬‫يوما‬‫لمن‬‫أمضى‬‫سنة‬‫كاملة‬‫على‬‫األقل‬ •‫ثالثون‬‫يوما‬‫لمن‬‫أمضى‬‫مدة‬‫عشر‬‫سنوات‬‫فى‬‫الخدمة‬ •‫خمسة‬‫واربعون‬‫يوما‬‫لمن‬‫بلغ‬‫سن‬‫الخمسين‬
  43. 43. ‫تحدد‬‫مواعيد‬‫األجازة‬‫األعتيادية‬‫حسب‬‫مقتضيات‬‫العمل‬‫وظروفه‬-‫إال‬‫فى‬‫حالة‬ ‫تقدم‬‫العامل‬‫الى‬‫إ‬‫متحان‬‫إحدى‬‫مراحل‬‫التعليم‬‫بشرط‬‫إخطار‬‫صاحب‬‫العمل‬‫ق‬‫بل‬ ‫قيامه‬‫باألجازة‬‫بـ‬(15)‫يوم‬‫على‬‫األقل‬. ‫واليجوز‬‫تقصيرها‬‫أو‬‫تأجيلها‬‫أو‬‫قطعها‬‫إال‬‫ألسباب‬‫قوية‬‫تقتضيها‬‫مص‬‫لحة‬‫العمل‬ ‫و‬‫يوافق‬‫عليها‬‫الرئيس‬‫األعلى‬. ‫يحتفظ‬‫العامل‬‫برصيد‬‫أجازاته‬‫األعتيادية‬‫على‬‫أنه‬‫ال‬‫يجوز‬‫له‬‫أن‬‫يحص‬‫ل‬‫على‬ ‫أجازة‬‫إعتيادية‬‫من‬‫الرصيد‬‫بما‬‫يجاوز‬‫ستين‬‫يوما‬‫فى‬‫السنة‬‫بخالف‬‫اال‬‫جازة‬ ‫السنوية‬‫المستحقة‬‫له‬‫عن‬‫تلك‬‫السنة‬. ‫على‬ ‫العامل‬ ‫حصول‬ ‫تنظيم‬‫األجازة‬‫السنوية‬ ‫مادة‬(96)‫الئحة‬‫نظام‬‫العاملين‬‫بالشركة‬ ‫كل‬‫عامل‬‫ال‬‫يعود‬‫مباشرة‬‫بعد‬‫إنتهاء‬‫مدة‬‫أجازته‬‫أيا‬‫كانت‬‫هذه‬‫األجازة‬‫يحرم‬‫م‬‫ن‬ ‫أجره‬‫عن‬‫المدة‬‫غيابه‬‫مع‬‫عدم‬‫األخالل‬‫بالمسئولية‬‫التادبية‬
  44. 44. 1-‫أجازة‬‫الوضع‬‫للعاملة‬: ‫مدتها‬‫تسعين‬‫يوما‬‫وتشمل‬‫المدة‬‫قبل‬‫الوضع‬‫وما‬‫بعده‬‫و‬‫اليجوز‬‫تشغ‬‫يل‬‫العاملة‬ ‫قبل‬‫مضى‬‫سبعين‬‫يوما‬‫من‬‫تاريخ‬‫الوالدة‬‫وتمنح‬‫ثالث‬‫مرات‬‫فى‬‫الحك‬‫ومة‬ ‫طوال‬‫مدة‬‫الخدمة‬. 2-‫أجازة‬‫الحج‬‫أو‬‫زيارة‬‫بيت‬‫المقدس‬: ‫تمنح‬‫للعامل‬‫الذى‬‫أمضى‬‫فى‬‫الشركة‬‫ثالث‬‫سنوات‬‫على‬‫األقل‬‫و‬‫مدتها‬‫ث‬‫الثون‬ ‫يوما‬‫و‬‫تمنح‬‫لمرة‬‫واحدة‬‫طوال‬‫مدة‬‫الخدمة‬. 3-‫األمراض‬‫المعدية‬‫والمزمنة‬ 4-‫أصابات‬‫العمل‬ ‫مادة‬(105)‫بالشركة‬ ‫العاملين‬ ‫نظام‬ ‫الئحة‬ ‫تمنح‬‫األجازات‬‫الخاصة‬‫التالية‬‫بأجر‬‫كامل‬‫و‬‫ال‬‫تحسب‬‫من‬‫األجازات‬‫السن‬‫وية‬ ‫او‬‫األجازات‬‫المرضية‬:
  45. 45. 1-‫أجازة‬‫السفر‬‫للخارج‬: ‫يجوز‬‫الترخيص‬‫بأجازة‬‫للزوج‬‫أو‬‫الزوجة‬‫إذا‬‫رخص‬‫إلحدهما‬‫بالسفر‬‫ل‬‫مدة‬ ‫سنة‬‫على‬‫األقل‬. 2-‫أجازة‬‫رعاية‬‫طفل‬: ‫يحق‬‫للعاملة‬‫الحصول‬‫على‬‫أجازة‬‫رعاية‬‫الطفل‬‫و‬‫ذلك‬‫لمدة‬‫ال‬‫تزيد‬‫ع‬‫ن‬ ‫سنتين‬‫فى‬‫المرة‬‫الواحدة‬‫و‬‫لثالث‬‫مرات‬‫فقط‬‫طوال‬‫مدة‬‫الخدمة‬ ‫مادة‬(102)‫الئحة‬‫نظام‬‫العاملين‬‫بالشركة‬ ‫تمنح‬‫األجازات‬‫الخاصة‬‫التالية‬‫بدون‬‫أجر‬‫وهى‬:
  46. 46. 3-‫أجازة‬‫األمتحانات‬: ‫يجوز‬‫للعضو‬‫المنتدب‬‫أو‬‫من‬‫يفوضه‬‫بعد‬‫موافقة‬‫الرئيس‬‫األعلى‬‫للع‬‫امل‬‫منح‬ ‫العامل‬‫أجازة‬‫ألداء‬‫األمتحانات‬‫فى‬‫أيام‬‫األمتحانات‬‫الفعلية‬. 4-‫أجازة‬‫ألسباب‬‫خاصة‬: ‫يجوز‬‫للعضو‬‫المنتدب‬‫أو‬‫من‬‫يفوضه‬‫منح‬‫العامل‬‫أجازة‬‫خاصة‬‫لألسباب‬‫التى‬ ‫يبديها‬‫وتقدرها‬‫جهة‬‫اإلدارة‬‫حسب‬‫مقتضيات‬‫العمل‬‫وظروفه‬‫ووفقا‬‫للض‬‫وابط‬ ‫التى‬‫يضعها‬‫مجلس‬‫إدارة‬‫الشركة‬–‫ويتحمل‬‫العامل‬‫بحصته‬‫وحصة‬‫الش‬‫ركة‬ ‫فى‬‫التامينات‬‫اإلجتماعية‬‫طبقا‬‫لما‬‫تنظمة‬‫القوانين‬‫والتشريعات‬
  47. 47. 1-‫قانون‬‫الموحد‬ ‫العمل‬-‫رقم‬ ‫قانـون‬12‫لسنة‬2003‫م‬ ‫الجريدة‬‫الرسمية‬-‫العدد‬(‫مكرر‬)‫في‬7‫سنة‬ ‫إبريل‬2003 2-‫الئحة‬‫األسكندرية‬ ‫صحى‬ ‫صرف‬ ‫بشركة‬ ‫العاملين‬ 3-‫د‬.‫جابر‬ ‫نبيهه‬‫ا‬‫أل‬‫نضباط‬‫و‬‫ا‬‫إل‬‫جراءات‬‫التصحيحيه‬‫مقاومه‬ ‫معالجه‬ ‫و‬ ‫التغيير‬-‫اللقاء‬‫والسبعون‬ ‫الخامس‬ https://www.bloglovin.com/blog/post/10309101/25594095 55 4-‫بحث‬‫عن‬(‫العمل‬ ‫عالقات‬)‫مقدم‬‫إ‬‫لى‬‫دكتور‬/‫ناصرفتحى‬‫عيسى‬– ‫دبلومة‬‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫إدارة‬–‫العليا‬ ‫الدراسات‬ ‫قسم‬–‫التجار‬ ‫كلية‬‫ة‬– ‫االسكندرية‬ ‫جامعة‬(2013-2014) ‫المصادر‬
  48. 48. ‫ا‬‫إل‬‫جهاد‬ ‫هو‬‫حالة‬‫من‬‫التوتر‬‫الجسدي‬‫او‬‫الفكري‬،‫الشديد‬‫تسببها‬‫عوامل‬‫جسدي‬‫ة‬‫او‬ ‫كيميائية‬‫او‬‫عاطفية‬. ‫فليس‬‫كل‬‫جهد‬‫او‬‫ر‬ُّ‫ت‬‫تو‬‫مضرا‬‫بحد‬‫ذاته‬. "‫عندما‬‫يبلغ‬‫التوتر‬‫حد‬‫االجهاد‬،‫البالغ‬‫او‬‫يخرج‬‫عن‬‫نطاق‬،‫سيطرتنا‬‫تبدأ‬‫آثاره‬ ‫السلبية‬‫بالظهور‬" ‫ذكر‬‫تقرير‬‫صادر‬‫عن‬‫الوكالة‬‫االوروبية‬‫للصحة‬‫واالمان‬‫في‬‫العمل‬‫ان‬‫ب‬‫عض‬ ‫االسباب‬‫التي‬‫تجعل‬‫العمال‬‫يعانون‬‫في‬‫اغلب‬‫االحيان‬‫من‬‫االجهاد‬‫في‬‫ا‬‫لعمل‬ ‫هي‬: •‫عدم‬‫التواصل‬‫الجيد‬‫بين‬‫االدارة‬‫والموظفين‬. •‫مصادرة‬‫قرار‬‫العمال‬‫من‬‫قبل‬‫االدارة‬‫بحيث‬‫ال‬‫تبقى‬‫لهم‬‫كلمة‬‫في‬ ‫القرارات‬‫التي‬‫تؤثر‬‫في‬‫مصلحتهم‬. •‫التناحر‬‫بين‬‫زمالء‬‫العمل‬. •‫الخوف‬‫من‬‫فقدان‬‫الوظيفة‬‫او‬‫تدني‬‫االجور‬‫او‬‫االمران‬‫معا‬.
  49. 49. ‫م‬‫النفسي‬ ‫االحتراق‬ ‫تالزمة‬: ‫مرض‬‫يتسم‬‫بمجموعة‬‫من‬‫العالمات‬‫واألعراض‬‫والمتغيرات‬‫في‬‫السلوك‬‫يات‬ ‫المهنية‬.‫كما‬‫تم‬‫رصد‬‫متغيرات‬‫في‬‫التكوين‬‫الجسدي‬‫والوظيفي‬‫والكيمياء‬ ‫الحيوية‬‫الجسمانية‬‫لدى‬‫بعض‬‫المصابين‬‫بهذا‬‫المرض‬. ‫وقد‬‫تم‬‫تصنيف‬‫هذا‬‫المرض‬،‫وفقا‬‫لتشخيص‬‫هذه‬‫الحالة‬‫من‬،‫اإلرهاق‬‫ضمن‬ ‫فئة‬‫األمراض‬‫ذات‬‫المخاطر‬‫النفسية‬‫االجتماعية‬‫المهنية‬،‫نظرا‬‫لكونه‬‫ناتج‬‫ا‬‫عن‬ ‫التعرض‬‫لضغوط‬‫دائمة‬‫وممتدة‬.‫و‬‫هو‬"‫الموت‬‫الناتج‬‫عن‬‫أعباء‬‫العمل‬ ‫الزائدة‬"، ‫وقد‬‫تم‬‫تصنيف‬‫هذا‬‫المرض‬‫على‬‫أنه‬‫متالزمة‬‫نفسية‬‫خاصة‬‫بالمهن‬"‫القائمة‬ ‫على‬‫مساعدة‬‫اآلخرين‬".‫وقد‬‫ساد‬‫هذا‬‫المفهوم‬‫لبعض‬،‫الوقت‬‫إلى‬‫اتساع‬ ‫مخاطر‬‫ظهور‬‫متالزمة‬‫االحتراق‬‫النفسي‬‫على‬‫جموع‬‫األفراد‬‫أي‬‫كان‬‫نوع‬ ‫نشاطهم‬

×