SlideShare a Scribd company logo
1 of 40
Download to read offline
‫القاصدين‬‫منهاج‬‫خمتصر‬
‫ي‬‫س‬‫د‬‫ق‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫ة‬‫م‬‫دا‬‫ق‬‫ن‬‫ب‬‫ا‬
‫من‬ ‫مقتطفات‬‫المنجيات‬ ‫ربع‬
‫عشرة‬ ‫المنجيات‬
‫ي‬‫ل‬‫ع‬‫دم‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫وب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬
‫ر‬‫صب‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ل‬‫ع‬‫لاء‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬
‫ي‬‫ض‬‫ر‬‫ال‬‫اء‬‫ض‬‫ق‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬
‫ر‬‫ك‬‫ش‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ل‬‫ع‬‫اء‬‫م‬‫ع‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬
‫ل‬‫ا‬‫د‬‫ن‬‫ع‬‫ا‬‫وف‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫اء‬‫ج‬‫ر‬‫ال‬‫و‬
‫د‬‫ه‬‫ر‬‫ال‬‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬
‫لاص‬‫ج‬‫لإ‬‫ا‬‫و‬‫ي‬‫ف‬‫ال‬‫م‬‫ع‬‫لإ‬‫ا‬
‫ن‬‫س‬‫ح‬‫ع‬‫م‬‫ق‬‫ل‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ق‬‫ل‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬
‫ب‬‫ح‬‫لله‬‫ا‬‫ي‬‫ل‬‫ا‬‫ع‬‫ن‬
‫وع‬‫ش‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬
‫ن‬‫ا‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫وب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫اب‬‫ر‬‫ا‬‫ب‬‫م‬‫ر‬‫ص‬‫ح‬‫ن‬‫ن‬
‫ن‬‫ك‬‫ل‬،‫رة‬‫ب‬‫ن‬‫ك‬ً‫ا‬‫ق‬‫ا‬‫ص‬‫و‬‫وا‬ً‫ا‬‫ق‬‫لا‬‫ج‬‫ا‬‫ان‬‫س‬‫ن‬‫لا‬‫ل‬
‫اب‬‫ف‬‫ص‬:
‫أحدها‬‫‏‬:‫‏‬‫الكبر‬ ‫يحدث‬ ‫ومنها‬،‫بوبية‬‫ر‬ ‫صفات‬
‫وطلب‬ ‫والعز‬ ،‫والثناء‬ ‫املدح‬ ‫وحب‬ ،‫والفخر‬
،‫مهلكات‬ ‫ذنوب‬ ‫وهذه‬ ، ‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫االستعالء‬
‫ذنوبا‬‫يعدها‬ ‫فال‬ ،‫عنها‬‫يغفل‬‫الناس‬‫وبعض‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬‫‏‬
‫ن‬‫ا‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫وب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫اب‬‫ر‬‫ا‬‫ب‬‫م‬‫ر‬‫ص‬‫ح‬‫ن‬‫ن‬
‫ن‬‫ك‬‫ل‬،‫رة‬‫ب‬‫ن‬‫ك‬ً‫ا‬‫ق‬‫ا‬‫ص‬‫و‬‫وا‬ً‫ا‬‫ق‬‫لا‬‫ج‬‫ا‬‫ان‬‫س‬‫ن‬‫لا‬‫ل‬
‫اب‬‫ف‬‫ص‬:
‫الثانية‬‫‏‬:‫‏‬‫يتشعب‬ ‫ومنها‬ ،‫شيطانية‬ ‫صفات‬
، ‫واملكر‬ ‫والخداع‬ ‫والحيل‬ ‫والبغي‬ ،‫الحسد‬
‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫بالفساد‬ ‫واألمر‬ ‫والنفاق‬ ‫والغش‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫ن‬‫ا‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫وب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫اب‬‫ر‬‫ا‬‫ب‬‫م‬‫ر‬‫ص‬‫ح‬‫ن‬‫ن‬
‫ن‬‫ك‬‫ل‬،‫رة‬‫ب‬‫ن‬‫ك‬ً‫ا‬‫ق‬‫ا‬‫ص‬‫و‬‫وا‬ً‫ا‬‫ق‬‫لا‬‫ج‬‫ا‬‫ان‬‫س‬‫ن‬‫لا‬‫ل‬
‫اب‬‫ف‬‫ص‬:
‫‏‬‫‏‬
‫الثالثة‬‫‏‬:‫‏‬‫يتشعب‬ ‫ومنها‬ ،‫البهيمية‬ ‫الصفات‬
‫البطن‬ ‫شهوة‬ ‫قضاء‬ ‫على‬ ‫والحرص‬ ‫الشر‬
‫واللواطة‬ ‫الزنى‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫فيتشعب‬ ،‫والفرج‬
‫الشهوات‬ ‫ألجل‬ ‫الحطام‬ ‫وأخذ‬ ،‫والسرقة‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫ن‬‫ا‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫وب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫اب‬‫ر‬‫ا‬‫ب‬‫م‬‫ر‬‫ص‬‫ح‬‫ن‬‫ن‬
‫ن‬‫ك‬‫ل‬،‫رة‬‫ب‬‫ن‬‫ك‬ً‫ا‬‫ق‬‫ا‬‫ص‬‫و‬‫وا‬ً‫ا‬‫ق‬‫لا‬‫ج‬‫ا‬‫ان‬‫س‬‫ن‬‫لا‬‫ل‬
‫اب‬‫ف‬‫ص‬:
‫‏‬‫‏‬
‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬‫‏‬:‫‏‬‫يتشعب‬ ‫ومنها‬ ،‫السبعية‬ ‫الصفات‬
‫الناس‬ ‫على‬ ‫والتهجم‬ ،‫والحقد‬ ‫الغضب‬
‫وهذه‬ ،‫األموال‬ ‫وأخذ‬ ،‫والضرب‬ ‫بالقتل‬
‫الفطرة‬ ‫فى‬ ‫تدرج‬ ‫لها‬ ‫الصفات‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫ن‬‫ا‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫وب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫اب‬‫ر‬‫ا‬‫ب‬‫م‬‫ر‬‫ص‬‫ح‬‫ن‬‫ن‬
‫ن‬‫ك‬‫ل‬،‫رة‬‫ب‬‫ن‬‫ك‬ً‫ا‬‫ق‬‫ا‬‫ص‬‫و‬‫وا‬ً‫ا‬‫ق‬‫لا‬‫ج‬‫ا‬‫ان‬‫س‬‫ن‬‫لا‬‫ل‬
‫اب‬‫ف‬‫ص‬:
،‫أوال‬‫تغلب‬ ‫التي‬‫هي‬‫البهيمية‬‫فالصفة‬
‫ثم‬،‫ثانيا‬‫السبعية‬‫الصفة‬‫تتلوها‬
‫فإذا‬،‫هاتان‬ ‫اجتمعت‬
‫استعملتا‬،‫الشيطانية‬‫الصفات‬ ‫فى‬‫العقل‬
‫من‬،‫والحيل‬ ‫والخداع‬‫املكر‬
‫ثم‬‫الربوبية‬‫الصفات‬‫تغلب‬‫‏‬.‫‏‬،‫ومنابعها‬‫الذنوب‬ ‫أمهات‬‫فهذه‬
‫ثم‬،‫الجوارح‬ ‫إلى‬‫املنابع‬ ‫هذه‬ ‫من‬‫الذنوب‬‫تتفجر‬
‫فبعضها‬،‫السوء‬‫وإضمار‬،‫والنفاق‬،‫والبدعة‬،‫كالفكر‬،‫القلب‬ ‫فى‬
‫وبعضها‬،‫اللسان‬ ‫فى‬‫وبعضها‬،‫السمع‬ ‫فى‬‫وبعضها‬،‫العين‬ ‫فى‬
‫وبعضها‬،‫والرجلين‬‫اليدين‬‫فى‬‫وبعضها‬،‫والفرج‬‫البطن‬ ‫فى‬
‫وبعضها‬‫واضح‬‫فإنه‬‫ذلك‬‫تفاصيل‬ ‫إلى‬ ‫حاجة‬‫وال‬،‫البدن‬ ‫جميع‬‫على‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫وب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬‫م‬‫ر‬‫ئ‬‫ا‬‫صع‬‫ل‬‫ا‬‫ة‬‫ن‬‫م‬‫ظ‬‫ع‬‫ن‬
‫ا‬‫م‬‫ان‬‫ب‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ل‬‫ض‬‫ف‬
‫‏‬‫‏‬
‫اعلم‬‫‏‬:‫‏‬‫بأسباب‬ ‫تكبر‬ ‫الصغيرة‬ ‫أن‬‫‏‬:‫‏‬‫منها‬
‫واملواظبة‬ ‫ار‬‫ر‬‫اإلص‬‫‏‬.‫‏‬‫اية‬‫و‬‫ر‬ ‫من‬ ‫الحديث‬ ‫وفى‬
‫النبى‬ ‫عن‬ ،‫عنه‬ ‫هللا‬‫ى‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫عباس‬ ‫ابن‬‫‏‬: ‫‏‬‫‏‬ "‫‏‬‫ال‬
‫كبيرة‬ ‫وال‬ ‫ار‬‫ر‬‫إص‬ ‫مع‬‫صغيرة‬‫استغفار‬‫‏‬"‫‏‬‫‏‬
‫اب‬‫ف‬‫ن‬‫ط‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ا‬‫ة‬‫ن‬‫و‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬
‫‏‬‫‏‬
‫األولى‬ ‫الطبقة‬‫‏‬:‫‏‬‫ما‬‫ك‬‫ر‬‫ويتدا‬ ،‫عمره‬‫آخر‬‫إلى‬ ‫التوبة‬‫على‬‫يستقيم‬‫تائب‬
‫ال‬ ‫التي‬ ‫الزالت‬‫إال‬ ،‫ذنوبه‬‫إلى‬ ‫بالعودة‬‫نفسه‬‫ث‬ ِّ
ّ‫يحد‬‫وال‬ ،‫أمره‬‫من‬ ‫ط‬ّ‫فر‬
،‫العادات‬‫فى‬ ‫البشر‬ ‫عنها‬‫ينفك‬‫‏‬
‫‏‬
‫فهذه‬‫السابق‬ ‫هو‬‫وصاحبها‬ ،‫التوبة‬ ‫في‬ ‫االستقامة‬‫هي‬
‫ات‬‫ر‬‫بالخي‬‫‏‬.‫‏‬‫التوبة‬ ‫هذه‬‫وتسمى‬‫‏‬:‫‏‬،‫النصوح‬‫النفس‬ ‫هذه‬‫وتسمى‬‫‏‬:‫‏‬
‫املطمئنة‬‫قهر‬ ‫تحت‬ ‫شهوته‬ ‫سكنت‬‫من‬ ‫منهم‬‫ن‬‫يختلفو‬‫وهؤالء‬ ،
‫بمجاهدتها‬‫ملئ‬ ‫وهو‬‫نفسه‬ ‫عه‬‫ز‬‫تنا‬‫من‬ ‫ومنهم‬ ،‫اعها‬‫ز‬‫ن‬‫ففتر‬ ‫املعرفة‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫اب‬‫ف‬‫ن‬‫ط‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ا‬‫ة‬‫ن‬‫و‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬
‫الثانية‬ ‫الطبقة‬‫‏‬:‫‏‬‫ال‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‫الفواحش‬ ‫وكبائر‬‫الطاعات‬‫أمهات‬ ‫فى‬‫االستقامة‬ ‫طريق‬‫سلك‬ ‫قد‬ ‫تائب‬
‫على‬‫عزما‬ ‫يقدم‬‫أن‬‫غير‬ ‫من‬ ‫أحواله‬‫ى‬‫مجار‬‫فى‬ ‫بها‬ ‫يبتلى‬ ‫ولكنه‬،‫عمد‬ ‫عن‬ ‫ال‬ ،‫تعتريه‬ ‫ذنوب‬ ‫عن‬ ‫ينفك‬
،‫عليها‬ ‫اإلقدام‬‫‏‬
‫‏‬
‫ألنها‬ ‫اللوامة‬‫النفس‬‫هي‬ ‫فهذه‬،‫أسبابها‬‫من‬‫از‬‫ر‬‫االحت‬‫على‬‫وعزم‬ ‫وندم‬ ،‫نفسه‬ ‫الم‬ ‫منها‬ ‫شيئا‬ ‫أتى‬ ‫وكلما‬
‫عن‬ ‫لة‬‫ز‬‫نا‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬ ،‫أيضا‬‫عالية‬ ‫تبة‬‫ر‬ ‫فهذه‬ ،‫الذميمة‬‫األحوال‬‫من‬ ‫له‬ ‫يستهدف‬‫ما‬ ‫على‬ ‫صاحبها‬ ‫تلوم‬
‫وإنما‬،‫عنه‬ ‫ينفك‬‫فقلما‬ ،‫اآلدمى‬ ‫بطينة‬‫ن‬‫معجو‬ ‫الشر‬‫ألن‬ ،‫التائبين‬‫أحوال‬ ‫أغلب‬ ‫وهى‬ ،‫األولى‬ ‫الطبقة‬
،‫السيئات‬ ‫كفة‬ ‫تخلو‬‫إن‬‫فأما‬ ،‫حسناته‬‫فترجح‬ ،‫انه‬‫ز‬‫مي‬ ‫يثقل‬ ‫حتى‬،‫شره‬‫خيره‬ ‫يغلب‬ ‫أن‬‫سعيه‬ ‫غاية‬
‫فبعيد‬‫‏‬.‫‏‬‫قال‬‫إذ‬ ،‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫هللا‬‫من‬ ‫الوعد‬ ‫حسن‬ ‫لهم‬ ‫وهؤالء‬‫‏‬:‫‏‬‫‏‬{‫‏‬‫اإلثم‬ ‫كبائر‬ ‫ن‬‫يجتنبو‬ ‫الذين‬
‫املغفرة‬ ‫واسع‬ ‫بك‬‫ر‬‫إن‬ ‫اللمم‬‫إال‬ ‫والفواحش‬‫‏‬}‫‏‬‫‏‬[‫‏‬‫النجم‬‫‏‬:‫‏‬32‫‏‬]‫‏‬‫هللا‬‫صلى‬ ‫بقوله‬‫ة‬‫ر‬‫اإلشا‬ ‫الرتبة‬‫هذه‬ ‫والى‬
‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬‫‏‬:‫‏‬‫‏‬"‫‏‬‫التواب‬‫ن‬
ّ
‫فت‬
ُ
‫امل‬ ‫املؤمن‬ ‫يحب‬‫هللا‬‫إن‬‫‏‬"‫‏‬‫‏‬‫‏‬‫‏‬
‫اب‬‫ف‬‫ن‬‫ط‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ا‬‫ة‬‫ن‬‫و‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬
‫الثالثة‬ ‫الطبقة‬‫‏‬:‫‏‬‫فيقدم‬ ،‫الذنوب‬ ‫بعض‬ ‫فى‬ ‫شهوته‬ ‫تغلبه‬ ‫ثم‬،‫مدة‬‫االستقامة‬ ‫على‬ ‫ويستمر‬ ‫يتوب‬ ‫أن‬
‫مع‬ ‫الذنوب‬ ‫من‬ ‫جملة‬ ‫وترك‬،‫الطاعات‬ ‫على‬ ‫مواظب‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‫الشهوة‬ ‫قهر‬‫عن‬‫لعجزه‬ ‫عليها‬
،‫قمعها‬‫على‬ ‫هللا‬‫ه‬‫ر‬‫أقد‬ ‫لو‬ ‫يود‬ ‫وهو‬ ،‫شهوتان‬ ‫أو‬ ‫واحدة‬‫شهوة‬ ‫قهرته‬ ‫وإنما‬ ،‫لها‬ ‫والشهوة‬ ‫عليها‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬
،‫الذنب‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫بالتوبة‬‫نفسه‬ ‫يعد‬ ‫لكنه‬ ،‫ندم‬ ‫انتهت‬‫فإذا‬،‫شرها‬ ‫وكفاه‬‫‏‬
‫‏‬
‫فهذه‬‫فيهم‬ ‫تعالى‬‫هللا‬‫قال‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ‫وصاحبها‬ ،‫لة‬‫و‬‫املسؤ‬ ‫النفس‬ ‫هي‬‫‏‬:‫‏‬‫‏‬{‫‏‬‫بذنوبهم‬‫اعترفوا‬ ‫ن‬‫و‬‫وآخر‬
‫سيئا‬ ‫وآخر‬‫صالحا‬‫عمال‬ ‫خلطوا‬‫‏‬}‫‏‬‫يتعاطاه‬ ‫ملا‬ ‫اهيته‬‫ر‬‫وك‬‫الطاعات‬ ‫على‬ ‫مواظبته‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫هذا‬‫فأمر‬
‫تعالى‬ ‫لقوله‬ ‫مرجو‬‫‏‬:‫‏‬‫‏‬{‫‏‬‫عليهم‬ ‫يتوب‬ ‫أن‬‫هللا‬ ‫ى‬ ‫عس‬‫‏‬}‫‏‬‫‏‬‫‏‬[‫‏‬‫التوبة‬‫‏‬:‫‏‬‫‏‬103‫‏‬]‫‏‬‫تأخيره‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫خطرة‬‫وعاقبته‬
‫من‬ ‫الخوف‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫هذا‬ ‫فعلى‬،‫بالخواتيم‬‫األعمال‬‫فإن‬ ،‫التوبة‬‫قبل‬ ‫يختطف‬‫فربما‬ ،‫وتسويفه‬
‫وقوع‬ ‫وليحذر‬ ،‫األنفاس‬‫اقب‬‫ر‬‫فلي‬،‫الخاتمة‬ ‫ن‬‫فتكو‬ ،‫املوت‬ ‫به‬‫يتصل‬‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫نفس‬ ‫وكل‬،‫الخاتمة‬
‫ر‬‫املحذو‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫اب‬‫ف‬‫ن‬‫ط‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ا‬‫ة‬‫ن‬‫و‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬
‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الطبقة‬‫‏‬:‫‏‬‫منهمكا‬‫الذنوب‬ ‫إلى‬‫يعود‬ ‫ثم‬ ،‫االستقامة‬ ‫على‬‫مدة‬‫ى‬‫ويجر‬ ‫يتوب‬ ‫أن‬
‫من‬ ‫فهذا‬ ،‫فعله‬ ‫على‬ ‫يتأسف‬ ‫أن‬ ‫غير‬‫ومن‬ ،‫بالتوبة‬ ‫نفسه‬‫يحدث‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫من‬
‫الخاتمة‬ ‫سوء‬ ‫هذا‬ ‫على‬‫ويخاف‬ ،‫بالسوء‬ ‫ة‬‫ر‬‫األما‬ ‫هي‬ ‫النفس‬‫وهذه‬،‫املصرين‬‫‏‬.‫‏‬
‫‏‬
‫‏‬‫وال‬ ،‫حين‬ ‫بعد‬ ‫ولو‬ ،‫النار‬ ‫من‬‫الخالص‬ ‫له‬ ‫يرجى‬ ‫فإنه‬ ،‫التوحيد‬ ‫على‬ ‫هذا‬ ‫مات‬ ‫فإن‬
‫على‬ ‫التعويل‬ ‫أن‬‫إال‬ ،‫عليه‬ ‫يطلع‬ ‫ال‬ ‫خفي‬ ‫بسبب‬ ‫العفو‬ ‫عموم‬ ‫يشمله‬ ‫أن‬ ‫يستحيل‬
‫ال‬ ‫هذا‬‫يصلح‬‫‏‬
‫‏‬
‫‏‬‫قال‬ ‫من‬ ‫فإن‬‫‏‬:‫‏‬‫اه‬‫ر‬‫ت‬ ‫ثم‬،‫تضره‬ ‫ال‬ ‫ومعصيتي‬ ،‫واسعة‬ ‫ائنه‬‫ز‬‫وخ‬ ،‫كريم‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫إن‬
‫له‬ ‫قيل‬ ‫فلو‬ ،‫الدينار‬‫طلب‬ ‫فى‬ ‫البحار‬ ‫يركب‬‫‏‬:‫‏‬‫بيتك‬ ‫فى‬‫فاجلس‬ ‫كريما‬‫الحق‬ ‫كان‬‫فإذا‬
‫وقال‬ ‫هذا‬ ‫قائل‬ ‫استجهل‬ ،‫قك‬‫ز‬‫ير‬ ‫لعله‬‫‏‬:‫‏‬‫له‬ ‫فيقال‬ ‫بالكسب‬ ‫اق‬‫ز‬‫األر‬‫إنما‬‫‏‬:‫‏‬‫هكذا‬
‫ى‬‫بالتقو‬ ‫النجاة‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫التجافي‬ ‫النجاة‬ ‫أسباب‬ ‫أس‬‫ر‬‫و‬ ،‫الدنيا‬ ‫حب‬ ‫املهلكة‬ ‫الخطايا‬ ‫أس‬‫ر‬ ‫أن‬ ‫فاعلم‬ ،
ً
‫وأيضا‬
‫ث‬‫ر‬‫تو‬ ‫ومصيبة‬ ‫ببالء‬‫امتزاج‬‫غير‬ ‫من‬ ‫املراد‬ ‫وفق‬ ‫على‬ ‫النعم‬ ‫ومواتاة‬ ،‫عنها‬ ‫بالقلب‬
‫الدنيا‬ ‫عن‬ ‫القلب‬ ‫انزعج‬ ‫املصائب‬ ‫كثرت‬ ‫فإذا‬ ،‫بها‬‫واألنس‬ ‫الدنيا‬ ‫إلى‬ ‫القلب‬ ‫طمأنينة‬
‫كخالص‬ ‫املراد‬ ‫غاية‬‫منها‬ ‫نجاته‬ ‫فكانت‬ ،‫له‬
ً
‫سجنا‬ ‫ت‬‫ر‬‫فصا‬،‫إليها‬ ‫يسكن‬ ‫ولم‬
‫السجن‬ ‫من‬ ‫ن‬‫املسجو‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
ً
‫نافعا‬ ‫دواء‬ ‫يسقيك‬‫أو‬‫يحجمك‬ ‫بمن‬ ‫فرحك‬ ‫يضاهى‬ ‫وذلك‬ ‫ي‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬‫فهو‬ ‫التألم‬ ‫وأما‬
‫عرف‬ ‫فمن‬ ،‫الفرح‬ ‫سبب‬ ‫على‬‫وتشكر‬ ،‫األلم‬ ‫على‬‫فتصبر‬ ،‫وتفرح‬ ‫تتألم‬ ‫فإنك‬‫أجر‬‫بال‬
‫لم‬‫منها‬‫أكثر‬ ‫املصيبة‬ ‫ثواب‬ ‫أن‬ ‫يؤمن‬‫ال‬ ‫ومن‬ ،‫البالء‬ ‫على‬‫يشكر‬ ‫أن‬‫منه‬ ‫ر‬‫تصو‬ ‫هذا‬
‫املصيبة‬ ‫على‬‫الشكر‬ ‫منه‬ ‫ر‬‫يتصو‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬‫‏‬.
‫اب‬‫ب‬‫س‬‫لإ‬‫ا‬‫وء‬‫س‬‫ي‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ض‬‫ق‬‫ن‬‫ي‬‫ت‬‫ل‬‫ا‬‫ة‬‫م‬‫ت‬‫ا‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬
‫‏‬‫‏‬‫في‬‫يعتقد‬ ‫أن‬‫ومعناها‬ ،‫البدعة‬ ‫فسببه‬ ،‫والجحود‬ ‫الشك‬ ‫على‬‫الختم‬‫أما‬
‫برأيه‬‫أو‬ ،
ً
‫تقليدا‬‫إما‬ ،‫الحق‬‫خالف‬‫أفعاله‬‫أو‬ ،‫صفاته‬‫أو‬،‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫ذات‬
،‫اعتقده‬ ‫ما‬‫بطالن‬ ‫له‬ ‫بان‬،‫املوت‬ ‫عند‬‫الغطاء‬ ‫انكشف‬ ‫فإذا‬ ،‫الفاسد‬
‫له‬ ‫أصل‬‫ال‬ ‫هكذا‬ ‫اعتقده‬ ‫ما‬‫جميع‬ ‫أن‬ ‫فيظن‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫ومن‬‫السلف‬‫طريق‬ ‫على‬
ً
‫مجمال‬
ً
‫اعتقادا‬ ‫وصفاته‬ ‫سبحانه‬‫هللا‬‫في‬ ‫اعتقد‬
‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬‫الخطر‬‫هذا‬‫عن‬‫ل‬‫بمعز‬‫فهو‬ ،‫تنقر‬‫وال‬ ‫بحث‬‫غير‬‫من‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫ة‬‫م‬‫ت‬‫ا‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫وء‬‫س‬‫ي‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ض‬‫ق‬‫ن‬‫ي‬‫ت‬‫ل‬‫ا‬‫اب‬‫ب‬‫س‬‫لإ‬‫ا‬
‫االنهماك‬ ‫ث‬‫ر‬‫يو‬ ‫وذلك‬،‫األصل‬ ‫في‬ ‫اإليمان‬ ‫ضعف‬ ‫فسببه‬ ،‫ي‬ ‫املعاص‬ ‫على‬‫الختم‬ ‫وأما‬
،‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫حب‬ ‫ضعف‬ ‫اإليمان‬ ‫ضعف‬‫وإذا‬ ،‫اإليمان‬ ‫ر‬‫لنو‬ ‫مطفئة‬ ‫ى‬ ‫واملعاص‬ ،‫ى‬ ‫فىاملعاص‬
‫الذي‬ ‫السبب‬ ‫فإن‬ ،‫الدنيا‬ ‫فراق‬ ‫ه‬‫ر‬‫الستشعا‬ ،‫ضعفا‬ ‫ذلك‬‫داد‬‫ز‬‫ا‬ ،‫املوت‬ ‫سكرات‬ ‫جاءت‬ ‫فإذا‬
‫املوجب‬ ‫اإليمان‬ ‫ضعف‬ ‫مع‬ ،‫إليها‬ ‫ن‬‫والركو‬ ،‫الدنيا‬ ‫حب‬‫وهو‬ ،‫الخاتمة‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫إلى‬ ‫ي‬ ‫يفض‬
‫هذا‬‫من‬ ‫أبعد‬‫فهو‬ ،‫الدنيا‬ ‫حب‬ ‫من‬ ‫أغلب‬ ،‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫حب‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫وجد‬‫فمن‬ ،‫هللا‬ ‫حب‬ ‫لضعف‬
،‫مواله‬ ‫إلى‬ ‫املشتاق‬‫املحسن‬ ‫العبد‬ ‫قدوم‬ ‫به‬ ‫قدم‬ ،‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫محبة‬ ‫على‬ ‫مات‬ ‫من‬ ‫وكل‬،‫الخطر‬
‫اإلكرام‬ ‫من‬ ‫يستحقه‬ ‫عما‬
ً
‫فضال‬ ،‫القدوم‬ ‫بمجرد‬‫ر‬‫و‬‫والسر‬ ‫الفرح‬ ‫من‬ ‫يلقاه‬ ‫ما‬ ‫يخفى‬‫فال‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫ومن‬‫على‬
ً
‫مصرا‬ ‫كان‬‫أو‬،‫فعله‬ ‫في‬ ‫سبحانه‬ ‫هللا‬‫على‬‫إلنكار‬ ‫فيها‬ ‫بباله‬‫خطر‬ ،‫حال‬‫في‬‫ح‬‫و‬‫الر‬ ‫قه‬‫ر‬‫فا‬
‫النكال‬ ‫من‬ ‫يستحقه‬ ‫ما‬ ‫يخفى‬‫فال‬ ،
ً
‫قهرا‬ ‫به‬ ‫قدم‬‫من‬ ‫قدوم‬ ‫هللا‬ ‫على‬‫قدم‬ ،‫مخالفته‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫ن‬‫مي‬‫ا‬‫ف‬‫م‬‫ي‬‫ل‬‫ع‬‫ي‬‫ل‬‫ا‬‫ع‬‫ن‬‫لله‬‫ا‬‫ن‬‫م‬‫وف‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬‫م‬‫ل‬‫ع‬
‫ا‬‫ق‬
‫‏‬
‫أحدهما‬‫‏‬:‫‏‬‫حاصل‬ ‫وهو‬،‫الخلق‬‫عامة‬ ‫خوف‬ ‫وهذا‬،‫عذابه‬ ‫من‬ ‫الخوف‬
‫ويضعف‬،‫واملعصية‬‫الطاعة‬ ‫على‬‫اءين‬‫ز‬‫ج‬‫وكونها‬،‫والنار‬‫بالجنة‬‫باإليمان‬
‫الغفلة‬ ‫قوة‬‫أو‬،‫اإليمان‬ ‫ضعف‬ ‫بسبب‬ ‫الخوف‬‫هذا‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫و‬‫ا‬،‫م‬‫ه‬‫ن‬‫س‬‫ل‬
‫ا‬‫خ‬‫م‬‫و‬‫ن‬‫ي‬‫ق‬‫ن‬‫ا‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ل‬‫ا‬‫ر‬‫ظ‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫د‬‫ن‬‫ر‬‫ئ‬‫و‬،‫رة‬‫خ‬‫لإ‬‫ا‬‫اب‬‫د‬‫ع‬‫ي‬‫ف‬‫ر‬‫ك‬‫ف‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫و‬،‫ر‬‫ك‬‫د‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ل‬‫حض‬‫ي‬‫ة‬‫ل‬‫ف‬‫غ‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬‫و‬‫ور‬
‫م‬‫ه‬‫ار‬‫ب‬‫ح‬‫ا‬‫اع‬‫م‬‫س‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫ن‬‫مي‬‫ا‬‫ف‬‫م‬‫ي‬‫ل‬‫ع‬‫ي‬‫ل‬‫ا‬‫ع‬‫ن‬‫لله‬‫ا‬‫ن‬‫م‬‫وف‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬‫م‬‫ل‬‫ع‬
‫ا‬‫ق‬
‫‏‬
‫‏‬
‫املقام‬‫الثاني‬‫‏‬:‫‏‬‫فين‬‫ر‬‫العا‬ ‫العلماء‬‫خوف‬ ‫وهو‬ ،‫تعالى‬‫هللا‬ ‫من‬ ‫الخوف‬‫‏‬.‫‏‬
‫تعالى‬‫هللا‬ ‫قال‬‫‏‬:‫‏‬‫‏‬‫‏‬{‫‏‬‫نفسه‬ ‫هللا‬ ‫ويحذركم‬‫‏‬}‫‏‬‫‏‬‫‏‬[‫‏‬‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬‫‏‬:‫‏‬‫‏‬3‫‏‬]‫‏‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫م‬‫ل‬‫ع‬
‫وا‬:‫ن‬‫ا‬‫ي‬‫ع‬‫ن‬‫ن‬‫ن‬
‫اء‬‫ب‬‫س‬‫ا‬‫ة‬‫س‬‫م‬‫خ‬،‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫لاء‬‫ب‬‫و‬،‫وف‬‫خ‬‫و‬،‫رص‬‫م‬‫و‬،‫ر‬‫ق‬‫ف‬‫ل‬‫ك‬‫ي‬‫ف‬‫ن‬‫ا‬
‫ا‬‫ه‬‫ن‬‫ل‬‫ع‬
‫ر‬‫ك‬‫ش‬‫ن‬‫و‬،‫ا‬‫ه‬‫ي‬‫ل‬‫ق‬‫ا‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬‫رح‬‫ق‬‫ن‬:
‫‏‬
‫‏‬
‫أحدها‬‫‏‬:‫‏‬‫ألن‬،‫منها‬ ‫أكثر‬‫عليها‬ ‫ن‬‫يكو‬‫أن‬ ‫ر‬‫يتصو‬ ‫ومرض‬ ‫مصيبة‬ ‫كل‬‫أن‬
‫على‬‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫أضعفها‬ ‫فلو‬ ،‫تتناهى‬ ‫ال‬ ‫تعالى‬‫هللا‬ ‫ات‬‫ر‬‫مقدو‬
‫يمنعه‬ ‫كان‬ ‫فما‬ ،‫العبد‬‫‏‬‫؟‬‫‏‬‫أعظم‬ ‫يكن‬‫لم‬ ‫إذ‬ ‫فليشكر‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫‏‬
‫م‬‫ل‬‫ع‬
‫وا‬:‫ن‬‫ا‬‫ي‬‫ع‬‫ن‬‫ن‬‫ن‬
‫اء‬‫ب‬‫س‬‫ا‬‫ة‬‫س‬‫م‬‫خ‬،‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫لاء‬‫ب‬‫و‬،‫وف‬‫خ‬‫و‬،‫رص‬‫م‬‫و‬،‫ر‬‫ق‬‫ف‬‫ل‬‫ك‬‫ي‬‫ف‬‫ن‬‫ا‬
‫ا‬‫ه‬‫ن‬‫ل‬‫ع‬
‫ر‬‫ك‬‫ش‬‫ن‬‫و‬،‫ا‬‫ه‬‫ي‬‫ل‬‫ق‬‫ا‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬‫رح‬‫ق‬‫ن‬:
‫‏‬
‫الثاني‬‫‏‬:‫‏‬‫الدين‬ ‫في‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫املصيبة‬ ‫أن‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ى‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ‫قال‬‫‏‬:‫‏‬‫بع‬‫ر‬‫أ‬‫فيه‬ ّ‫على‬ ‫تعالى‬ ‫هلل‬ ‫كان‬‫إال‬ ‫ببالء‬ ‫ابتليت‬ ‫ما‬
‫نعم‬‫الثواب‬ ‫جو‬‫ر‬‫أ‬ ‫وإذ‬،‫به‬ ‫الرضا‬ ‫أحرم‬ ‫لم‬ ‫وإذ‬،‫أعظم‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫وإذ‬،‫ديني‬ ‫في‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،
‫عليه‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫لسهل‬ ‫جل‬‫ر‬ ‫قال‬‫‏‬:‫‏‬‫فقال‬ ،‫متاعي‬ ‫وأخذ‬ ‫بيتي‬ ‫اللص‬ ‫دخل‬‫‏‬:‫‏‬،‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫اشكر‬
‫تصنع‬ ‫كنت‬ ‫ماذا‬ ،‫إيمانك‬ ‫فأفسد‬ ‫قلبك‬ ‫الشيطان‬ ‫دخل‬‫لو‬‫‏‬‫؟‬‫‏‬‫يضربك‬ ‫أن‬ ‫استحق‬ ‫ومن‬
‫للشكر‬ ‫مسحق‬‫فهو‬ ‫عشرة‬ ‫على‬ ‫فاقتصر‬ ،‫سوط‬ ‫مائة‬‫‏‬.‫‏‬{‫‏‬‫نفسه‬ ‫هللا‬ ‫ويحذركم‬‫‏‬}‫‏‬‫‏‬‫‏‬[‫‏‬‫آل‬
‫ان‬‫ر‬‫عم‬‫‏‬:‫‏‬‫‏‬3‫‏‬]‫‏‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫م‬‫ل‬‫ع‬
‫وا‬:‫ن‬‫ا‬‫ي‬‫ع‬‫ن‬‫ن‬‫ن‬
‫اء‬‫ب‬‫س‬‫ا‬‫ة‬‫س‬‫م‬‫خ‬،‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫لاء‬‫ب‬‫و‬،‫وف‬‫خ‬‫و‬،‫رص‬‫م‬‫و‬،‫ر‬‫ق‬‫ف‬‫ل‬‫ك‬‫ي‬‫ف‬‫ن‬‫ا‬
‫ا‬‫ه‬‫ن‬‫ل‬‫ع‬
‫ر‬‫ك‬‫ش‬‫ن‬‫و‬،‫ا‬‫ه‬‫ي‬‫ل‬‫ق‬‫ا‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬‫رح‬‫ق‬‫ن‬:
‫‏‬
‫الثالث‬‫‏‬:‫‏‬‫ومصائب‬ ،‫اآلخرة‬ ‫إلى‬‫تؤخره‬ ‫أن‬ ‫ر‬‫يتصو‬ ‫كان‬ ‫إال‬‫عقوبة‬‫من‬‫ما‬ ‫أن‬
‫سبيل‬‫فال‬ ،‫تدم‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ،‫دائمة‬ ‫اآلخرة‬ ‫ومصيبة‬ ،‫فتخفف‬‫عنها‬ ‫يتسلى‬ ‫الدنيا‬
‫كذا‬ ،‫ثانيا‬ ‫يعاقب‬ ‫لم‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫عقوبته‬ ‫عجلت‬‫ومن‬ ،‫تخفيفها‬ ‫إلى‬
‫د‬‫ر‬‫و‬‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبى‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫في‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
"‫‏‬‫والشوكة‬ ،‫ينكبها‬ ‫النكبة‬‫حتى‬ ،‫له‬‫ة‬‫ر‬‫كفا‬ ‫ن‬‫يكو‬‫املسلم‬‫به‬ ‫يصاب‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫إن‬
‫يشاكها‬‫‏‬" ‫‏‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫م‬‫ل‬‫ع‬
‫وا‬:‫ن‬‫ا‬‫ي‬‫ع‬‫ن‬‫ن‬‫ن‬
‫اء‬‫ب‬‫س‬‫ا‬‫ة‬‫س‬‫م‬‫خ‬،‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫لاء‬‫ب‬‫و‬،‫وف‬‫خ‬‫و‬،‫رص‬‫م‬‫و‬،‫ر‬‫ق‬‫ف‬‫ل‬‫ك‬‫ي‬‫ف‬‫ن‬‫ا‬
‫ا‬‫ه‬‫ن‬‫ل‬‫ع‬
‫ر‬‫ك‬‫ش‬‫ن‬‫و‬،‫ا‬‫ه‬‫ي‬‫ل‬‫ق‬‫ا‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬‫رح‬‫ق‬‫ن‬:
‫‏‬‫‏‬‫‏‬‫‏‬
‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫‏‬:‫‏‬‫بد‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬ ،‫الكتاب‬‫أم‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫مكتوبة‬‫كانت‬ ‫املصيبة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬‫من‬
‫نعمة‬ ‫فهي‬،‫منها‬ ‫اح‬‫ر‬‫واست‬ ‫وصلت‬ ‫فقد‬ ،‫إليه‬ ‫وصولها‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫م‬‫ل‬‫ع‬
‫وا‬:‫ن‬‫ا‬‫ي‬‫ع‬‫ن‬‫ن‬‫ن‬
‫اء‬‫ب‬‫س‬‫ا‬‫ة‬‫س‬‫م‬‫خ‬،‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫لاء‬‫ب‬‫و‬،‫وف‬‫خ‬‫و‬،‫رص‬‫م‬‫و‬،‫ر‬‫ق‬‫ف‬‫ل‬‫ك‬‫ي‬‫ف‬‫ن‬‫ا‬
‫ا‬‫ه‬‫ن‬‫ل‬‫ع‬
‫ر‬‫ك‬‫ش‬‫ن‬‫و‬،‫ا‬‫ه‬‫ي‬‫ل‬‫ق‬‫ا‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬‫رح‬‫ق‬‫ن‬:
‫‏‬‫‏‬‫‏‬‫‏‬
‫الخامس‬‫‏‬:‫‏‬‫كما‬،‫اآلخرة‬ ‫إلى‬‫ق‬‫طر‬ ‫الدنيا‬ ‫مصائب‬ ‫فإن‬،‫منها‬ ‫أكثر‬ ‫ثوابها‬ ‫أن‬
،‫واللعب‬ ‫خلى‬ ‫لو‬ ‫فإنه‬ ،‫الصبى‬‫حق‬ ‫في‬‫نعمة‬ ‫اللعب‬ ‫أسباب‬‫من‬ ‫املنع‬ ‫ن‬‫يكو‬
‫وكذلك‬ ،‫عمره‬ ‫ل‬‫طو‬ ‫يخسر‬ ‫فكان‬،‫واألدب‬ ‫العلم‬‫من‬ ‫ذلك‬ ،‫يمنعه‬ ‫لكان‬
‫ب‬‫ر‬‫واألقا‬ ‫واألهل‬ ‫املال‬‫لهالكه‬ ‫سببا‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫قد‬ ،‫واألعضاء‬
‫لله‬‫ا‬‫م‬‫ع‬‫ن‬‫ر‬‫ك‬‫س‬‫ن‬‫ع‬‫ة‬‫ل‬‫ق‬‫ا‬‫الع‬‫وب‬‫ل‬‫ف‬‫ل‬‫ا‬‫لاح‬‫ع‬
‫‏‬
‫فالجواب‬‫‏‬:‫‏‬‫هللا‬ ‫نعم‬ ‫أصناف‬‫من‬ ‫إليه‬‫مز‬‫ر‬ ‫ما‬ ‫فتتأمل‬ ،‫املبصرة‬‫القلوب‬ ‫أما‬
‫بها‬‫ل‬‫نز‬ ‫إذا‬ ‫إال‬‫نعمة‬ ‫النعمة‬‫تعد‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫البليدة‬ ‫القلوب‬ ‫وأما‬ ،‫وجل‬ ‫عز‬
‫يفعله‬ ‫كان‬ ‫ما‬‫ويفعل‬،‫دونه‬ ‫من‬ ‫إلى‬ ‫أبدا‬ ‫ينظر‬ ‫أن‬ ‫صاحبها‬ ‫فسبيل‬ ،‫البالء‬
،‫عليهم‬ ‫البالء‬ ‫أنواع‬ ‫ليشاهد‬‫ى‬ ‫املرض‬ ‫دار‬ ‫يحضر‬ ‫كان‬ ‫فإنه‬ ،‫القدماء‬‫بعض‬
‫أيديهم‬‫وتقطع‬ ‫ن‬‫يقتلو‬ ‫الذين‬ ‫الجناة‬‫ويشاهد‬،‫وسالمته‬ ‫صحته‬ ‫يتأمل‬ ‫ثم‬
‫ويحضر‬ ،‫العقوبات‬ ‫تلك‬ ‫من‬‫سالمته‬ ‫على‬‫هللا‬ ‫فيشكر‬،‫ن‬‫ويعذبو‬ ‫جلهم‬‫ر‬‫وأ‬
‫من‬ ‫ك‬‫ر‬‫ليتدا‬ ،‫الدنيا‬ ‫إلى‬ ‫يردوا‬ ‫أن‬ ‫املوتى‬ ‫إلى‬ ‫األشياء‬‫أحب‬ ‫أن‬ ‫فيعلم‬ ،‫املقابر‬
‫التغابن‬ ‫يوم‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫فإن‬ ،‫أطاع‬‫من‬ ‫الطاعة‬ ‫في‬ ‫وليزيد‬ ،‫عصيانه‬ ‫عصا‬
‫ب‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫اوب‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫م‬‫وا‬
‫‏‬
‫لتفاوت‬ ‫ن‬‫يتفاوتو‬ ‫لكنهم‬ ،‫الحب‬ ‫أصل‬ ‫فى‬ ‫ن‬‫مشتركو‬ ‫الناس‬ ‫أن‬ ‫فاعلم‬
‫واألسماء‬ ‫الصفات‬ ‫إال‬ ‫هللا‬‫معرفة‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫ليس‬ ‫الناس‬‫من‬ ‫فكثير‬،‫املعرفة‬
‫حتى‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫صنع‬ ‫تفصيل‬ ‫يطالع‬ ‫البصير‬ ‫والعالم‬ ،‫أسماعهم‬ ‫قرعت‬ ‫التي‬
‫هذه‬‫وتجر‬ ،‫له‬ ‫حبا‬ ‫فيزداد‬ ،‫قلبه‬ ‫فى‬ ‫هللا‬ ‫عظمة‬‫فتزداد‬ ،‫عقله‬ ‫يبهر‬ ‫ما‬ ‫ى‬‫ير‬
‫له‬ ‫ساحل‬ ‫ال‬ ‫بحر‬ ‫إلى‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫صنع‬ ‫عجائب‬ ‫معرفة‬ ‫هي‬ ‫التي‬‫املعرفة‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫ب‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫اوب‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫م‬‫وا‬
‫‏‬
‫وأما‬‫من‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫فاعلم‬،‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫معرفة‬‫عن‬ ‫الخلق‬ ‫أفهام‬ ‫ر‬‫قصو‬ ‫فى‬ ‫السبب‬
‫ته‬‫ر‬‫وقد‬ ‫وحياته‬ ‫علمه‬ ‫وعلى‬،‫صانعه‬‫وجود‬ ‫على‬ ‫املصنوع‬ ‫دل‬ ‫شيئا‬ ‫صنع‬
‫الحواس‬‫من‬‫يء‬ ‫بش‬ ‫ك‬‫ر‬‫تد‬ ‫ال‬ ‫الصفات‬‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬ ،‫ظاهرة‬‫جلية‬ ‫داللة‬
‫الخمس‬‫‏‬.‫‏‬‫له‬‫يشهد‬ ‫صفاته‬ ‫وسائر‬ ‫وعلمه‬‫ته‬‫ر‬‫وقد‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬‫هللا‬ ‫فوجود‬
‫ض‬‫ر‬‫وأ‬ ‫وحيوان‬ ‫ونبات‬‫ومدر‬ ‫وشجر‬ ‫حجر‬ ‫من‬ ‫نشاهد‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫ة‬‫ر‬‫و‬‫بالضر‬
‫وتقلب‬ ،‫وأجسامنا‬ ‫أنفسنا‬ ‫علينا‬ ‫شاهد‬‫ل‬‫أو‬‫بل‬ ،‫وبحر‬ ‫وبر‬ ‫وكوكب‬ ‫وسماء‬
‫وسكناتنا‬ ‫حركاتنا‬ ‫فى‬ ‫نا‬‫ر‬‫أطوا‬ ‫وجميع‬ ،‫قلوبنا‬‫وتغير‬ ‫أحوالنا‬
‫ب‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫اوب‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫م‬‫وا‬
‫وأصل‬‫ينفك‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ، ‫مؤمن‬ ‫عن‬ ‫ينفك‬ ‫ال‬ ‫الحب‬
‫فذلك‬ ،‫واستيالؤه‬ ‫الحب‬ ‫قوة‬ ‫وأما‬ ،‫المعرفة‬ ‫أصل‬ ‫عن‬
‫بشيئين‬ ‫ذلك‬ ‫يحصل‬ ‫وإنما‬ ، ‫األكثرون‬ ‫عنه‬ ‫ينفك‬:
‫ب‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫اوب‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫م‬‫وا‬
‫‏‬‫‏‬
‫ا‬‫م‬‫ه‬‫د‬‫ح‬‫ا‬:‫ن‬‫م‬‫لله‬‫ا‬‫ر‬‫ب‬‫ع‬‫ب‬‫ح‬‫اح‬‫ر‬‫خ‬‫وا‬،‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ق‬‫ن‬‫ا‬‫ل‬‫ع‬‫ع‬‫ط‬‫ف‬‫ب‬‫ل‬‫لف‬‫ا‬
‫فأحد‬‫بالدنيا‬‫القلب‬‫يأنس‬ ‫ما‬‫وبقدر‬ ، ‫الدنيا‬ ‫حب‬‫قوه‬،‫حبه‬ ‫ضعف‬ ‫أسباب‬
‫القلب‬‫عن‬ ‫الدنيا‬ ‫قطع‬ ‫وسبيل‬ ،‫ضرتان‬‫واآلخرة‬‫والدنيا‬ ،‫باهلل‬‫أنسه‬ ‫ينقص‬
‫وما‬ ،‫والرخاء‬‫الخوف‬‫بزمام‬ ‫إليهما‬‫واالنقياد‬‫الصبر‬‫مة‬‫ز‬‫ومال‬،‫الزهد‬‫طريق‬ ‫سلوك‬
‫ذلك‬ ‫وغير‬ ‫والخوف‬‫والزهد‬ ‫والشكر‬‫والصبر‬ ‫كالتوبة‬ ‫املقامات‬ ‫من‬‫ذكرناه‬‫‏‬.
‫ب‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫اوب‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫م‬‫وا‬
‫‏‬‫‏‬
‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ة‬‫ن‬‫خ‬‫م‬‫ل‬‫ا‬
‫وة‬‫ف‬‫ل‬‫ي‬‫ن‬‫ا‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬:‫لله‬‫ا‬‫ة‬‫ق‬‫ر‬‫ع‬‫م‬‫ي‬‫ل‬‫ا‬‫ع‬‫ن‬
‫فإذا‬‫انقطاع‬‫بعد‬‫املعرفة‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬‫يوصل‬ ‫وال‬ ،‫املحبة‬ ‫تبعتها‬ ‫املعرفة‬ ‫حصلت‬
‫فى‬ ‫والتشمير‬ ،‫الدائم‬ ‫والذكر‬ ،‫الصافي‬ ‫الفكر‬ ‫إال‬ ‫القلب‬ ‫من‬ ‫الدنيا‬ ‫شواغل‬
‫سبحانه‬ ‫بأفعاله‬ ‫عليها‬ ‫واالستدالل‬ ،‫الطلب‬‫‏‬:‫‏‬‫عليها‬‫وما‬‫ض‬‫ر‬‫األ‬ ‫أفعاله‬‫وأقل‬
‫السموات‬ ‫وملكوت‬‫املالئكة‬ ‫إلى‬ ‫،باإلضافة‬
‫ب‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫اوب‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫م‬‫وا‬
‫‏‬
،‫بالخلوة‬ ‫التنعيم‬ ‫وكمال‬ ،‫املحبوب‬ ‫بمناجاة‬‫األنس‬ ‫كمال‬ ،‫املحبة‬ ‫عالمة‬‫فإذن‬
‫وكمال‬‫الخلوة‬ ‫عليه‬ ‫ينقض‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫االستيحاش‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫ومتى‬‫بل‬،‫الهموم‬ ‫جميع‬ ‫تدفع‬ ‫عين‬‫قرة‬‫واملناجاة‬ ‫الخلوة‬‫ت‬‫ر‬‫صا‬‫واألنس‬ ‫الحب‬ ‫غلب‬
،‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫م‬ ‫سمعه‬ ‫على‬ ‫ر‬‫تتكر‬ ‫مالم‬،‫الدنيا‬‫ر‬‫أمو‬ ‫يفهم‬‫ال‬ ‫حتى‬ ،‫قلبه‬‫واألنس‬ ‫الحب‬ ‫ق‬‫يستغر‬
‫الولهان‬ ‫العاشق‬ ‫مثل‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫ومنها‬،‫يستثقلها‬ ‫ال‬ ،‫بالطاعة‬ ‫ويتنعم‬ ،‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫ذكر‬ ‫من‬ ‫يفوته‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫يتأسف‬ ‫أن‬
‫تعبها‬ ‫عنه‬ ‫ويسقط‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫ب‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫اوب‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫م‬‫وا‬
‫‏‬
‫‏‬‫‏‬
‫هللا‬ ‫حمة‬‫ر‬ ‫البنانى‬ ‫ثابت‬ ‫قال‬‫‏‬:‫‏‬‫عشرين‬‫بها‬ ‫وتنعمت‬ ،‫سنه‬ ‫عشرين‬‫الصالة‬‫كابدت‬
‫سنه‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫الجنيد‬ ‫وقال‬‫‏‬:‫‏‬‫يفتر‬‫وال‬‫بدنه‬‫يفتر‬‫بشهوة‬‫ب‬‫و‬‫والدؤ‬ ،‫النشاط‬‫دوام‬ ‫املحبة‬‫عالمة‬
‫في‬ ‫السعي‬ ‫يستثقل‬‫ال‬ ‫املحب‬ ‫فإن‬،‫املشاهدات‬ ‫فى‬‫املثال‬‫موجود‬‫هذا‬ ‫وكل‬ ،‫قلبه‬
‫ال‬ ‫قاهر‬‫حب‬‫وكل‬،‫بدنه‬ ‫على‬ ‫شاقا‬ ‫كان‬‫إن‬،‫بقلبه‬‫خدمته‬‫ويستلذ‬ ،‫محبوبه‬ ‫اد‬‫ر‬‫م‬
‫وإن‬،‫خدمته‬ ‫في‬ ‫الكسل‬‫ترك‬ ،‫الكسل‬‫من‬ ‫إليه‬ ‫أحب‬‫محبوب‬ ‫كان‬ ‫فمن‬،‫محالة‬
‫حبه‬ ‫فى‬ ‫املال‬‫ترك‬،‫املال‬ ‫من‬ ‫إليه‬‫أحب‬ ‫كان‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫ب‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫اوب‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫م‬‫وا‬
‫‏‬
‫يد‬‫ز‬‫بن‬‫الواحد‬‫عبد‬‫قال‬‫‏‬:‫‏‬‫اهب‬‫ر‬‫ل‬‫قلت‬‫‏‬:‫‏‬‫فقال‬ ،‫الخلوة‬‫أعجبتك‬‫لقد‬‫‏‬:‫‏‬‫حالوة‬ ‫ذقت‬‫لو‬
‫قلت‬،‫نفسك‬ ‫من‬‫إليها‬‫ستوحشت‬ ‫ال‬‫الخلوة‬‫‏‬:‫‏‬‫باهلل‬ ‫األنس‬‫حالوة‬‫العبد‬‫ق‬‫يذو‬‫متى‬
‫تعالى‬‫‏‬‫؟‬‫‏‬‫قال‬‫‏‬:‫‏‬‫املعاملة‬ ‫خلصت‬،‫الود‬‫صفا‬ ‫إذا‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫قلت‬‫‏‬:‫‏‬‫الود‬‫يصفو‬‫متى‬‫‏‬‫؟‬‫‏‬‫قال‬‫‏‬:‫‏‬‫الطاعة‬‫في‬ ‫واحدا‬‫هما‬‫فصار‬،‫الهم‬ ‫اجتمع‬‫إذا‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫ن‬‫ا‬‫ق‬‫ل‬‫ب‬‫ق‬:‫س‬‫ن‬‫لإ‬‫ا‬‫ة‬‫م‬‫لا‬‫ع‬‫ا‬‫م‬‫؟‬‫ل‬‫ب‬‫ق‬:‫ب‬‫ئ‬‫ا‬‫ع‬‫رد‬‫ق‬‫ن‬‫م‬‫ك‬
‫و‬‫ه‬‫ف‬،‫ط‬‫ل‬‫ا‬‫ج‬‫ن‬‫وا‬،‫م‬‫ه‬‫ي‬
‫رم‬‫ب‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫و‬،‫ق‬‫ل‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫رة‬‫ش‬‫ا‬‫ع‬‫م‬‫ن‬‫ع‬‫در‬‫ص‬‫ل‬‫ا‬‫ق‬‫ن‬‫ص‬‫ة‬‫ص‬‫ا‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ة‬‫ن‬‫م‬‫لا‬‫ع‬
‫ب‬‫ل‬‫لف‬‫ا‬‫ب‬‫رد‬‫ق‬‫ن‬‫م‬،‫دن‬‫ن‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ط‬‫ل‬‫ا‬‫خ‬‫م‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫ب‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫اس‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫اوب‬‫ف‬‫ن‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫م‬‫وا‬
‫‏‬
‫واعلم‬‫‏‬:‫‏‬‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬ ،‫واإلدالل‬ ‫االنبساط‬ ‫من‬ ‫نوعا‬‫يثمر‬‫قد‬ ،‫واستحكم‬ ‫وغلب‬‫دام‬ ‫إذا‬ ‫األنس‬ ‫أن‬
‫مقام‬ ‫أقيم‬ ‫ممن‬ ‫محتمال‬ ‫كان‬‫وإن‬،‫الهيبة‬ ‫وقلة‬‫اءة‬‫ر‬‫الج‬ ‫من‬ ‫فيه‬‫ملا‬ ،‫ة‬‫ر‬‫الصو‬ ‫فى‬‫ا‬‫ر‬‫منك‬‫ذلك‬
‫األنس‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫وأما‬‫عن‬ ‫ى‬‫و‬‫ير‬ ‫كما‬‫وذلك‬،‫الكفر‬ ‫على‬ ‫صاحبه‬ ‫على‬‫به‬ ‫أشرف‬،‫املقام‬ ‫ذلك‬ ‫يفهم‬ ‫ال‬ ‫ممن‬ ‫صدر‬‫إذا‬
‫مدهوش‬‫جل‬‫ر‬ ‫فاستقبله‬،‫يوما‬‫ى‬ ‫يمش‬‫كان‬‫أنه‬ ‫حفص‬‫أبى‬‫‏‬( ‫‏‬‫‏‬ (‫‏‬‫أي‬‫‏‬:‫‏‬‫يدهش‬ ‫الرجل‬ ‫دهش‬‫من‬ ،‫متحير‬‫‏‬:‫‏‬
‫تحير‬‫إذا‬‫‏‬) ‫‏‬‫‏‬ )‫‏‬‫فقال‬‫‏‬:‫‏‬‫مالك‬‫‏‬‫؟‬‫‏‬‫قال‬‫‏‬:‫‏‬‫وقال‬ ‫حفص‬‫أبو‬ ‫فوقف‬،‫غيره‬‫أملك‬ ‫وال‬،‫ي‬‫حمار‬‫ضل‬‫‏‬:‫‏‬‫ال‬ ‫وعزتك‬
‫الحمار‬ ‫فظهر‬،‫ه‬‫ر‬‫حما‬ ‫عليه‬ ‫ترد‬‫لم‬‫ما‬ ‫خطوة‬‫أخطو‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫ل‬‫م‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬‫ي‬‫ف‬‫و‬‫ل‬‫م‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ب‬‫ق‬‫ة‬‫س‬‫ق‬‫ن‬‫ان‬‫س‬‫ن‬‫لإ‬‫ا‬‫ب‬‫ق‬‫ا‬‫ر‬‫ئ‬‫ن‬‫ا‬‫ي‬‫ع‬‫ن‬‫ن‬‫ن‬
‫و‬
‫‏‬
‫هل‬‫خاصة‬ ‫تعالى‬‫هللا‬ ‫هو‬ ‫له‬‫املحرك‬ ‫أو‬‫النفس‬ ‫ى‬‫هو‬ ‫عليه‬ ‫حركه‬‫‏‬‫؟‬
‫‏‬‫‏‬
‫فإن‬‫اإلخالص‬‫هو‬ ‫وهذا‬ ،‫تركه‬‫وإال‬ ‫أمضاه‬ ،‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫كان‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫قال‬‫الحسن‬‫‏‬:‫‏‬‫تأخر‬‫لغيره‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ،‫ى‬ ‫مض‬ ‫هلل‬ ‫كان‬‫فإن‬،‫همه‬ ‫عند‬ ‫وقف‬‫عبدا‬ ‫هللا‬‫حم‬‫ر‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫والندم‬ ‫بالتوبة‬ ‫ن‬‫تكو‬‫املعصية‬‫في‬ ‫اقبته‬‫ر‬‫وم‬ ،‫فيها‬ ‫مخلصا‬ ‫ن‬‫يكو‬‫أن‬ ‫وهو‬‫الطاعة‬‫في‬ ‫العبد‬‫اقبة‬‫ر‬‫م‬ ‫فهذه‬
‫البد‬ ‫نعمة‬‫من‬ ‫يخلو‬‫ال‬ ‫فإنه‬ ،‫النعم‬‫على‬ ‫والشكر‬،‫األدب‬‫اعاة‬‫ر‬‫بم‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫املباح‬‫في‬ ‫اقبته‬‫ر‬‫وم‬،‫واإلقالع‬
‫اقبة‬‫ر‬‫امل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وكل‬ ،‫عليها‬ ‫الصبر‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫بلية‬‫من‬ ‫يخلو‬ ‫وال‬ ،‫عليها‬ ‫الشكر‬ ‫من‬ ‫له‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫وقال‬‫داود‬‫آل‬ ‫حكمة‬ ‫في‬ ‫منبه‬ ‫من‬ ‫وهب‬‫‏‬:‫‏‬‫يناجى‬‫ساعة‬،‫ساعات‬ ‫بع‬‫ر‬‫أ‬‫عن‬ ‫يشغل‬‫ال‬‫أن‬ ‫العاقل‬‫على‬ ‫حق‬
،‫بعيوبه‬ ‫يخبرونه‬ ‫الذين‬ ‫إخوانه‬‫إلى‬ ‫فيها‬ ‫ي‬ ‫يفض‬‫وساعة‬ ،‫نفسه‬ ‫فيها‬‫يحاسب‬‫وساعة‬ ،‫به‬‫ر‬ ‫فيها‬
‫الساعة‬ ‫هذه‬ ‫فإن‬ ،‫يحرم‬ ‫وال‬ ‫يحل‬ ‫فيما‬ ‫لذاتها‬ ‫وبين‬ ‫نفسه‬‫بين‬ ‫يخلو‬‫وساعة‬ ،‫نفسه‬‫على‬ ‫ويصدقونه‬
‫للقوة‬ ‫وجمام‬‫الساعات‬‫على‬ ‫ن‬‫عو‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫فهكذا‬‫األنفاس‬ ‫على‬ ‫نفسه‬ ‫يحاسب‬ ‫أن‬ ‫للعبد‬ ‫ينبغي‬
‫فإن‬ ،‫ساعة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫والجوارح‬ ‫القلب‬ ‫معصية‬ ‫وعلى‬
‫داره‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫حجر‬ ‫يفعلها‬ ‫معصية‬ ‫بكل‬ ‫رمي‬ ‫لو‬ ‫اإلنسان‬
‫في‬ ‫يتساهل‬ ‫ولكنه‬ ،‫يسيرة‬ ‫مدة‬ ‫في‬ ‫داره‬ ‫المتألت‬
‫مثبتة‬ ‫وهى‬ ‫المعاصي‬ ‫حفظ‬‫‏‬{‫‏‬‫ونسوه‬ ‫هللا‬ ‫أحصاه‬‫‏‬} ‫‏‬‫‏‬.
‫ة‬‫ن‬‫ق‬‫ل‬‫ع‬‫ن‬‫ن‬‫ا‬‫م‬‫و‬‫دة‬‫ع‬‫ن‬‫ا‬‫م‬‫و‬‫وب‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫ر‬‫ك‬‫د‬‫ي‬‫ف‬‫اب‬‫ب‬
‫‏‬
‫‏‬
‫اعلم‬‫‏‬:‫‏‬‫ذكر‬ ‫عن‬‫محالة‬ ‫ال‬ ‫قلبه‬‫يغفل‬ ،‫ها‬‫ر‬‫و‬‫غر‬ ‫فى‬‫املكب‬ ‫الدنيا‬ ‫فى‬ ‫املنهمك‬ ‫أن‬
‫تائب‬ ‫أو‬،‫منهمك‬ ‫إما‬ ‫الناس‬ ‫ثم‬ ،‫منه‬ ‫ونفر‬ ‫كرهه‬‫ذكره‬ ‫وإن‬ ،‫يذكره‬ ‫فال‬‫املوت‬
‫منتبه‬ ‫ف‬‫ر‬‫عا‬‫أو‬ ،‫مبتدىء‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫فأما‬‫املنهمك‬‫ويشتغل‬ ،‫دنياه‬ ‫على‬ ‫لتأسف‬ ‫فيذكره‬‫ذكره‬ ‫وإن‬ ،‫يذكره‬‫فال‬
‫بعدا‬ ‫إال‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬‫من‬‫املوت‬ ‫ذكر‬ ‫يزيده‬ ‫ال‬‫وهذا‬،‫بذمه‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫ة‬‫ن‬‫ق‬‫ل‬‫ع‬‫ن‬‫ن‬‫ا‬‫م‬‫و‬‫دة‬‫ع‬‫ن‬‫ا‬‫م‬‫و‬‫وب‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫ر‬‫ك‬‫د‬‫ي‬‫ف‬‫اب‬‫ب‬
‫‏‬
‫وأما‬‫التائب‬،‫والخشية‬ ‫الخوف‬ ‫قلبه‬‫من‬ ‫به‬ ‫لينبعث‬‫املوت‬ ‫ذكر‬ ‫يكثر‬ ‫فإنه‬،
‫أو‬ ‫تمامها‬ ‫قبل‬‫يختطفه‬ ‫أن‬‫خيفة‬ ‫املوت‬‫يكره‬ ‫بما‬‫ر‬‫و‬ ،‫التوبة‬ ‫بتمام‬ ‫فيفي‬
‫املوت‬‫اهة‬‫ر‬‫ك‬ ‫فى‬‫ر‬‫معذو‬ ‫وهو‬ ،‫اد‬‫ز‬‫ال‬ ‫إصالح‬ ‫قبل‬‫‏‬.‫‏‬‫قوله‬ ‫تحت‬ ‫بهذا‬‫يدخل‬ ‫وال‬
‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬‫‏‬:‫‏‬‫‏‬“‫لقاءه‬ ‫هللا‬ ‫كره‬‫هللا‬ ‫لقاء‬ ‫كره‬‫من‬‫‏‬"‫‏‬‫إنما‬ ‫فإنه‬
‫الحبيب‬ ‫لقاء‬ ‫عن‬ ‫يتأخر‬ ‫كالذي‬ ‫فهو‬،‫وتقصيره‬ ‫ر‬‫لقصو‬ ‫هللا‬ ‫لقاء‬ ‫يخاف‬
‫وعالمة‬ ،‫للقائه‬ ‫ها‬‫ر‬‫كا‬‫يعد‬ ‫فال‬ ،‫يرضاه‬‫وجه‬ ‫على‬ ‫للقائه‬ ‫باالستعداد‬‫مشتغال‬
‫فى‬ ‫باملنهمك‬ ‫التحق‬ ‫وإال‬ ،‫سواه‬‫له‬‫شغل‬ ‫ال‬،‫له‬ ‫االستعداد‬‫دائم‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫هذا‬
‫الدنيا‬‫‏‬.‫‏‬‫‏‬
‫‏‬
‫ة‬‫ن‬‫ق‬‫ل‬‫ع‬‫ن‬‫ن‬‫ا‬‫م‬‫و‬‫دة‬‫ع‬‫ن‬‫ا‬‫م‬‫و‬‫وب‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫ر‬‫ك‬‫د‬‫ي‬‫ف‬‫اب‬‫ب‬
‫‏‬
‫وأما‬‫ف‬‫ر‬‫العا‬،‫الحبيب‬ ‫لقاء‬‫موعد‬ ‫ألنه‬ ،‫دائما‬‫املوت‬ ‫يذكر‬ ‫فإنه‬ ،
‫حبيبه‬ ‫لقاء‬ ‫موعد‬ ‫ى‬ ‫ينس‬ ‫ال‬ ‫وهو‬‫‏‬.‫‏‬‫مجيء‬ ‫يستبطئ‬‫األمر‬ ‫غالب‬ ‫فى‬ ‫هذا‬
‫ب‬‫ر‬‫جوار‬ ‫إلى‬ ‫وينتقل‬ ،‫العاصين‬ ‫دار‬‫من‬ ‫ليتخلص‬ ‫ويحبه‬ ،‫املوت‬
‫بعضهم‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ،‫العاملين‬‫‏‬:‫‏‬‫فاقة‬ ‫على‬ ‫جاء‬ ‫حبيب‬‫‏‬.‫‏‬
‫قال‬‫عنهما‬‫هللا‬ ‫ى‬ ‫ض‬‫ر‬‫عمر‬‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬‫عن‬ ‫ى‬‫و‬‫ر‬‫وقد‬‫‏‬:‫‏‬‫أخذ‬
‫فقال‬‫بمنكبي‬ ‫وسلم‬ ‫وآله‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫‏‬: ‫‏‬‫‏‬ "‫‏‬‫فى‬‫كن‬
‫سبيل‬‫عابر‬‫أو‬‫غريب‬‫كأنك‬ ‫الدنيا‬‫‏‬"‫‏‬‫ل‬‫يقو‬‫عمر‬‫ابن‬‫وكان‬‫‏‬:‫‏‬‫إذا‬
‫تنتظر‬‫فال‬ ‫أصبحت‬ ‫وإذا‬،‫الصباح‬‫تنتظر‬‫فال‬ ‫أمسيت‬
‫ملوتك‬‫حياتك‬ ‫ومن‬،‫ملرضك‬‫صحتك‬ ‫من‬ ‫وخذ‬ ،‫املساء‬‫‏‬. ‫‏‬‫‏‬.
‫م‬‫ل‬‫ع‬
‫وا‬:‫ان‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫م‬‫لإ‬‫ا‬‫ول‬‫ط‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬
‫ا‬‫م‬‫ه‬‫د‬‫ح‬‫ا‬:‫ي‬‫ن‬‫ا‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫و‬،‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ح‬:‫ل‬‫ه‬‫ج‬‫ل‬‫ا‬
‫أما‬‫ثقل‬ ،‫وعالئقها‬ ‫ولذاتها‬ ‫وبشهواتها‬ ‫بها‬ ‫أنس‬ ‫إذا‬ ‫اإلنسان‬ ‫فإن‬ ‫الدنيا‬‫حب‬
‫سبب‬ ‫هو‬ ‫الذي‬‫املوت‬ ‫فى‬ ‫الفكر‬‫من‬ ‫قلبه‬ ‫فامتنع‬ ،‫قتها‬‫ر‬‫مفا‬ ‫قلبه‬ ‫على‬
‫باألماني‬ ‫ل‬‫مشغو‬ ‫واإلنسان‬،‫نفسه‬ ‫عن‬‫دفعه‬ ‫شيئا‬‫ذكره‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ،‫قتها‬‫ر‬‫مفا‬
‫يحتاج‬‫وما‬ ،‫الدنيا‬ ‫فى‬ ‫البقاء‬ ‫من‬‫اده‬‫ر‬‫م‬ ‫يوافق‬ ‫بما‬ ‫أبدأ‬‫نفسه‬ ‫فيمنى‬ ،‫الباطلة‬
‫قلبه‬ ‫فيصير‬ ،‫الدنيا‬ ‫أسباب‬ ‫وسائر‬ ‫وأصدقاء‬‫ومسكن‬ ‫وأهل‬ ‫مال‬ ‫من‬ ‫إليه‬
‫قربه‬‫يقدر‬ ‫وال‬ ،‫املوت‬ ‫ذكر‬ ‫عن‬ ‫فيلهو‬،‫الفكر‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫عاكفا‬‫‏‬.‫‏‬‫له‬ ‫خطر‬ ‫فإن‬
‫عد‬‫و‬‫و‬ ‫بذلك‬‫سوف‬،‫له‬‫االستعداد‬ ‫إلى‬‫والحاجة‬ ‫األحوال‬‫بعض‬ ‫فى‬‫املوت‬
‫وقال‬،‫نفسه‬‫‏‬:‫‏‬‫تتوب‬‫ثم‬ ‫تكبر‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫يديك‬ ‫بين‬ ‫األيام‬ ‫‏‬
‫م‬‫ل‬‫ع‬
‫وا‬:‫ان‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫م‬‫لإ‬‫ا‬‫ول‬‫ط‬‫ي‬‫ف‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬
‫‏‬
‫ي‬‫ن‬‫ا‬‫ب‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫س‬‫ل‬‫ا‬:‫ل‬‫ه‬‫ج‬‫ل‬‫ا‬
‫‏‬‫‏‬‫ليس‬‫أو‬،‫الشباب‬‫مع‬‫املوت‬‫قرب‬‫ويستبعد‬ ،‫شبابه‬ ‫على‬‫ل‬‫يعو‬ ‫اإلنسان‬‫أن‬‫وهو‬
‫العشر‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫كانوا‬‫عدوا‬ ‫لو‬‫بلده‬ ‫مشايخ‬‫أن‬‫فى‬‫املسكين‬‫يتفكر‬‫‏‬‫؟‬‫‏‬‫ألن‬ ‫قلوا‬‫وإنما‬
‫وقد‬ ‫وشباب‬ ‫صبى‬‫ألف‬ ‫يموت‬‫قد‬ ‫شيخ‬‫يموت‬‫أن‬‫والى‬ ،‫أكثر‬‫الشباب‬ ‫فى‬‫املوت‬
،‫ذلك‬‫استبعد‬‫وإن‬ ،‫فجأة‬‫يأتى‬‫املوت‬‫أن‬‫ى‬‫يدر‬‫وال‬،‫بصحته‬‫يغتر‬
‫املرض‬ ‫فإن‬‫أن‬ ‫وعلم‬‫تفكر‬‫ولو‬،‫بعيدا‬‫املوت‬‫يكن‬ ‫لم‬ ‫مرض‬‫وإذا‬ ،‫فجأة‬‫يأتى‬
‫وال‬،‫ونهار‬‫وليل‬‫وخريف‬‫بيع‬‫ر‬‫و‬ ‫وشتاء‬ ‫صيف‬‫من‬ ،‫مخصوص‬ ‫وقت‬ ‫له‬ ‫ليس‬‫املوت‬
‫عنده‬ ‫ذلك‬ ‫لعظم‬،‫غيره‬ ‫أو‬ ‫كهل‬‫أو‬ ‫وشيخ‬ ‫شاب‬ ‫من‬ ،‫مخصوص‬ ‫بسن‬‫مقيد‬ ‫هو‬
‫للموت‬‫‏واستعد‬‫‏‬

More Related Content

Similar to --مقتطفات من ربع المنجيات ---مختصر منهاج القاصدين

تسلية الحزين بقصص الصابرين
تسلية الحزين بقصص الصابرينتسلية الحزين بقصص الصابرين
تسلية الحزين بقصص الصابرينمبارك الدوسري
 
فالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحرامفالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحراممبارك الدوسري
 
Srr l sl_lbn_lqym_nskh_2
Srr l sl_lbn_lqym_nskh_2Srr l sl_lbn_lqym_nskh_2
Srr l sl_lbn_lqym_nskh_2ssuser2e4a96
 
ما لا تعرفه عن الحسد
ما لا تعرفه عن الحسدما لا تعرفه عن الحسد
ما لا تعرفه عن الحسدSayed Darwish
 
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمونالملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمونربيع أحمد
 
عمر بن الخطاب رضي الله عنه
عمر بن الخطاب رضي الله عنهعمر بن الخطاب رضي الله عنه
عمر بن الخطاب رضي الله عنهnawalalshehri26
 
كتاب الطهارة تأليف عبد الله بن حمود الفريح الجزء الثاني . تم الرفع بواسطة ش...
  كتاب الطهارة تأليف عبد الله بن حمود الفريح الجزء الثاني . تم الرفع بواسطة ش...  كتاب الطهارة تأليف عبد الله بن حمود الفريح الجزء الثاني . تم الرفع بواسطة ش...
كتاب الطهارة تأليف عبد الله بن حمود الفريح الجزء الثاني . تم الرفع بواسطة ش...شبكة ومنتديات نافذة مصر صوت الحرية
 
كيفية تأثير الشيطان على الإنسان علميا
كيفية تأثير الشيطان على الإنسان علمياكيفية تأثير الشيطان على الإنسان علميا
كيفية تأثير الشيطان على الإنسان علمياAmel Hope
 
أسباب شرح الصدور
أسباب شرح الصدورأسباب شرح الصدور
أسباب شرح الصدورTaha Rabea
 
مصارحات رمضانية
مصارحات رمضانيةمصارحات رمضانية
مصارحات رمضانيةTaha Rabea
 
ذكر الله دواء الأنفس السقيمة
ذكر الله دواء الأنفس السقيمةذكر الله دواء الأنفس السقيمة
ذكر الله دواء الأنفس السقيمةnadagh13
 
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه اللهذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه اللهمبارك الدوسري
 
الكريم حصة Copy
الكريم حصة   Copyالكريم حصة   Copy
الكريم حصة CopyFeda Nahawi
 

Similar to --مقتطفات من ربع المنجيات ---مختصر منهاج القاصدين (20)

تسلية الحزين بقصص الصابرين
تسلية الحزين بقصص الصابرينتسلية الحزين بقصص الصابرين
تسلية الحزين بقصص الصابرين
 
المحرومون
المحرومونالمحرومون
المحرومون
 
فالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحرامفالنار أولى به آثار أكل الحرام
فالنار أولى به آثار أكل الحرام
 
Srr l sl_lbn_lqym_nskh_2
Srr l sl_lbn_lqym_nskh_2Srr l sl_lbn_lqym_nskh_2
Srr l sl_lbn_lqym_nskh_2
 
Kawabih
KawabihKawabih
Kawabih
 
ما لا تعرفه عن الحسد
ما لا تعرفه عن الحسدما لا تعرفه عن الحسد
ما لا تعرفه عن الحسد
 
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمونالملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون
الملحد وزعمه الجائر أن الخالق لا يستحق العبادة تعالى الله عما يقول الظالمون
 
عمر بن الخطاب رضي الله عنه
عمر بن الخطاب رضي الله عنهعمر بن الخطاب رضي الله عنه
عمر بن الخطاب رضي الله عنه
 
تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول تدبر الجزء الأول
تدبر الجزء الأول
 
لماذا نبتلى ؟
لماذا نبتلى ؟لماذا نبتلى ؟
لماذا نبتلى ؟
 
كتاب الطهارة تأليف عبد الله بن حمود الفريح الجزء الثاني . تم الرفع بواسطة ش...
  كتاب الطهارة تأليف عبد الله بن حمود الفريح الجزء الثاني . تم الرفع بواسطة ش...  كتاب الطهارة تأليف عبد الله بن حمود الفريح الجزء الثاني . تم الرفع بواسطة ش...
كتاب الطهارة تأليف عبد الله بن حمود الفريح الجزء الثاني . تم الرفع بواسطة ش...
 
كيفية تأثير الشيطان على الإنسان علميا
كيفية تأثير الشيطان على الإنسان علمياكيفية تأثير الشيطان على الإنسان علميا
كيفية تأثير الشيطان على الإنسان علميا
 
أسباب شرح الصدور
أسباب شرح الصدورأسباب شرح الصدور
أسباب شرح الصدور
 
مصارحات رمضانية
مصارحات رمضانيةمصارحات رمضانية
مصارحات رمضانية
 
ذكر الله دواء الأنفس السقيمة
ذكر الله دواء الأنفس السقيمةذكر الله دواء الأنفس السقيمة
ذكر الله دواء الأنفس السقيمة
 
القرآن تدبر وعمل - الجزء الخامس والعشرون
 القرآن تدبر وعمل - الجزء الخامس والعشرون  القرآن تدبر وعمل - الجزء الخامس والعشرون
القرآن تدبر وعمل - الجزء الخامس والعشرون
 
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه اللهذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
ذوق الصلاة عند ابن القيم رحمه الله
 
من هو الله
من هو اللهمن هو الله
من هو الله
 
القرآن تدبر وعمل - الجزء التاسع
 القرآن تدبر وعمل - الجزء التاسع  القرآن تدبر وعمل - الجزء التاسع
القرآن تدبر وعمل - الجزء التاسع
 
الكريم حصة Copy
الكريم حصة   Copyالكريم حصة   Copy
الكريم حصة Copy
 

More from alakeeda

الصدقة و فضلها
الصدقة و فضلهاالصدقة و فضلها
الصدقة و فضلهاalakeeda
 
اثبات صفات الله تعالي
اثبات صفات الله تعالياثبات صفات الله تعالي
اثبات صفات الله تعاليalakeeda
 
ماحيات الذنوب
ماحيات الذنوبماحيات الذنوب
ماحيات الذنوبalakeeda
 
صفة العلو
صفة العلوصفة العلو
صفة العلوalakeeda
 
لمعة الاعتقاد س و ج
لمعة الاعتقاد س و جلمعة الاعتقاد س و ج
لمعة الاعتقاد س و جalakeeda
 
لمعة الاعتقاد
لمعة الاعتقادلمعة الاعتقاد
لمعة الاعتقادalakeeda
 
الأصول الستة
الأصول الستةالأصول الستة
الأصول الستةalakeeda
 
مواعظ الشافعي
مواعظ الشافعيمواعظ الشافعي
مواعظ الشافعيalakeeda
 
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاريشرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاريalakeeda
 
فتح رب البرية تخليص الحموية
فتح رب البرية تخليص الحمويةفتح رب البرية تخليص الحموية
فتح رب البرية تخليص الحمويةalakeeda
 
افات اللسان
افات اللسانافات اللسان
افات اللسانalakeeda
 
تمام المنة في شرح اصول السنة
تمام المنة في شرح اصول  السنةتمام المنة في شرح اصول  السنة
تمام المنة في شرح اصول السنةalakeeda
 
ما يدخل الجنة
ما يدخل الجنةما يدخل الجنة
ما يدخل الجنةalakeeda
 
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضانالقواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضانalakeeda
 
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطانإغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطانalakeeda
 
ملخص لكتاب شرح العقيدة الواسطية أسئلة و الأجابات
ملخص لكتاب  شرح العقيدة الواسطية  أسئلة و الأجاباتملخص لكتاب  شرح العقيدة الواسطية  أسئلة و الأجابات
ملخص لكتاب شرح العقيدة الواسطية أسئلة و الأجاباتalakeeda
 
التدمرية
التدمريةالتدمرية
التدمريةalakeeda
 
الأصول الثلاثة
الأصول الثلاثةالأصول الثلاثة
الأصول الثلاثةalakeeda
 
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجاباتأسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجاباتalakeeda
 
اسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الديناسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الدينalakeeda
 

More from alakeeda (20)

الصدقة و فضلها
الصدقة و فضلهاالصدقة و فضلها
الصدقة و فضلها
 
اثبات صفات الله تعالي
اثبات صفات الله تعالياثبات صفات الله تعالي
اثبات صفات الله تعالي
 
ماحيات الذنوب
ماحيات الذنوبماحيات الذنوب
ماحيات الذنوب
 
صفة العلو
صفة العلوصفة العلو
صفة العلو
 
لمعة الاعتقاد س و ج
لمعة الاعتقاد س و جلمعة الاعتقاد س و ج
لمعة الاعتقاد س و ج
 
لمعة الاعتقاد
لمعة الاعتقادلمعة الاعتقاد
لمعة الاعتقاد
 
الأصول الستة
الأصول الستةالأصول الستة
الأصول الستة
 
مواعظ الشافعي
مواعظ الشافعيمواعظ الشافعي
مواعظ الشافعي
 
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاريشرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاري
 
فتح رب البرية تخليص الحموية
فتح رب البرية تخليص الحمويةفتح رب البرية تخليص الحموية
فتح رب البرية تخليص الحموية
 
افات اللسان
افات اللسانافات اللسان
افات اللسان
 
تمام المنة في شرح اصول السنة
تمام المنة في شرح اصول  السنةتمام المنة في شرح اصول  السنة
تمام المنة في شرح اصول السنة
 
ما يدخل الجنة
ما يدخل الجنةما يدخل الجنة
ما يدخل الجنة
 
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضانالقواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
 
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطانإغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
 
ملخص لكتاب شرح العقيدة الواسطية أسئلة و الأجابات
ملخص لكتاب  شرح العقيدة الواسطية  أسئلة و الأجاباتملخص لكتاب  شرح العقيدة الواسطية  أسئلة و الأجابات
ملخص لكتاب شرح العقيدة الواسطية أسئلة و الأجابات
 
التدمرية
التدمريةالتدمرية
التدمرية
 
الأصول الثلاثة
الأصول الثلاثةالأصول الثلاثة
الأصول الثلاثة
 
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجاباتأسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
 
اسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الديناسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الدين
 

Recently uploaded

ضوابط الحياة المدرسية عرضاالللللللللللللل
ضوابط الحياة المدرسية عرضااللللللللللللللضوابط الحياة المدرسية عرضاالللللللللللللل
ضوابط الحياة المدرسية عرضااللللللللللللللabdomjido9
 
الأمن السيبراني- حماية العالم الرقمي.pdf
الأمن السيبراني- حماية العالم الرقمي.pdfالأمن السيبراني- حماية العالم الرقمي.pdf
الأمن السيبراني- حماية العالم الرقمي.pdfelmadrasah8
 
إعلانات السوشيال ميديا_ قوة تسويقية لا يمكن تجاهلها.pdf
إعلانات السوشيال ميديا_ قوة تسويقية لا يمكن تجاهلها.pdfإعلانات السوشيال ميديا_ قوة تسويقية لا يمكن تجاهلها.pdf
إعلانات السوشيال ميديا_ قوة تسويقية لا يمكن تجاهلها.pdffosharm
 
عربي عربي الجودة ال الجودة امنية فينا.pptx
عربي عربي الجودة ال الجودة امنية فينا.pptxعربي عربي الجودة ال الجودة امنية فينا.pptx
عربي عربي الجودة ال الجودة امنية فينا.pptxdavidwilson702222
 
GHASSOUB _Seance 2_ measurement and evaluation in education.pptx
GHASSOUB _Seance 2_ measurement and evaluation in education.pptxGHASSOUB _Seance 2_ measurement and evaluation in education.pptx
GHASSOUB _Seance 2_ measurement and evaluation in education.pptxAbderrahim GHASSOUB
 
GHASSOUB _Seance 6_ measurement and evaluation in education.pptx
GHASSOUB _Seance 6_ measurement and evaluation in education.pptxGHASSOUB _Seance 6_ measurement and evaluation in education.pptx
GHASSOUB _Seance 6_ measurement and evaluation in education.pptxAbderrahim GHASSOUB
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...MaymonSalim
 

Recently uploaded (7)

ضوابط الحياة المدرسية عرضاالللللللللللللل
ضوابط الحياة المدرسية عرضااللللللللللللللضوابط الحياة المدرسية عرضاالللللللللللللل
ضوابط الحياة المدرسية عرضاالللللللللللللل
 
الأمن السيبراني- حماية العالم الرقمي.pdf
الأمن السيبراني- حماية العالم الرقمي.pdfالأمن السيبراني- حماية العالم الرقمي.pdf
الأمن السيبراني- حماية العالم الرقمي.pdf
 
إعلانات السوشيال ميديا_ قوة تسويقية لا يمكن تجاهلها.pdf
إعلانات السوشيال ميديا_ قوة تسويقية لا يمكن تجاهلها.pdfإعلانات السوشيال ميديا_ قوة تسويقية لا يمكن تجاهلها.pdf
إعلانات السوشيال ميديا_ قوة تسويقية لا يمكن تجاهلها.pdf
 
عربي عربي الجودة ال الجودة امنية فينا.pptx
عربي عربي الجودة ال الجودة امنية فينا.pptxعربي عربي الجودة ال الجودة امنية فينا.pptx
عربي عربي الجودة ال الجودة امنية فينا.pptx
 
GHASSOUB _Seance 2_ measurement and evaluation in education.pptx
GHASSOUB _Seance 2_ measurement and evaluation in education.pptxGHASSOUB _Seance 2_ measurement and evaluation in education.pptx
GHASSOUB _Seance 2_ measurement and evaluation in education.pptx
 
GHASSOUB _Seance 6_ measurement and evaluation in education.pptx
GHASSOUB _Seance 6_ measurement and evaluation in education.pptxGHASSOUB _Seance 6_ measurement and evaluation in education.pptx
GHASSOUB _Seance 6_ measurement and evaluation in education.pptx
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...
 

--مقتطفات من ربع المنجيات ---مختصر منهاج القاصدين