SlideShare a Scribd company logo
1 of 65
Download to read offline
‫السنة‬‫شرح‬
‫للرببهاري‬
‫أمة‬ ‫خير‬ ‫في‬ ‫وأخرجنا‬ ‫به‬ ‫علينا‬ ‫ومن‬ ‫لإلسالم‬ ‫هدانا‬ ‫الذي‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬
‫التوفيق‬ ‫فنسأله‬
‫لما‬‫ويسخط‬ ‫يكره‬ ‫مما‬ ‫والحفظ‬ ‫ويرضى‬ ‫يحب‬.
[1]‫أحدهما‬ ‫يقوم‬ ‫وال‬ ‫اإلسالم‬ ‫هي‬ ‫والسنة‬ ‫السنة‬ ‫هو‬ ‫اإلسالم‬ ‫أن‬ ‫اعلموا‬‫باآلخر‬ ‫إال‬.
[2]‫خلع‬ ‫فقد‬ ‫قها‬‫ر‬‫وفا‬ ‫الجماعة‬ ‫غير‬ ‫غب‬‫ر‬ ‫فمن‬ ‫الجماعة‬ ‫م‬‫و‬‫لز‬ ‫السنة‬ ‫فمن‬‫بقة‬‫ر‬
‫مضال‬‫ضاال‬ ‫وكان‬ ‫عنقه‬ ‫من‬ ‫اإلسالم‬.
[3]‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫أصحاب‬ ‫وهم‬ ‫الجماعة‬ ‫عليه‬ ‫تبنى‬ ‫الذي‬ ‫واألساس‬
‫وابتدع‬ ‫ضل‬ ‫فقد‬ ‫عنهم‬ ‫يأخذ‬ ‫لم‬ ‫فمن‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫وهم‬ ‫أجمعين‬ ‫حمهم‬‫ر‬‫و‬
‫وكل‬‫النار‬ ‫في‬ ‫وأهلها‬ ‫والضاللة‬ ‫ضاللة‬ ‫بدعة‬
4]‫تركه‬ ‫هدى‬‫في‬ ‫وال‬ ‫هدى‬ ‫حسبها‬ ‫ركبها‬ ‫ضاللة‬‫في‬ ‫ألحد‬ ‫عذر‬ ‫ال‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬‫الخطاب‬ ‫بن‬‫عمر‬ ‫وقال‬
‫أحكما‬‫قد‬‫والجماعة‬ ‫السنة‬‫أن‬ ‫وذلك‬ ‫العذر‬ ‫وانقطع‬‫الحجة‬ ‫وثبتت‬‫ر‬‫األمو‬ ‫بينت‬‫فقد‬ ‫ضاللة‬ ‫حسبه‬
‫االتباع‬ ‫الناس‬‫فعلى‬ ‫للناس‬‫وتبين‬ ‫كله‬ ‫الدين‬ ‫أمر‬
[5]‫الرجال‬ ‫ل‬‫عقو‬‫على‬ ‫يوضع‬ ‫لم‬ ‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫قبل‬‫من‬ ‫جاء‬ ‫إنما‬ ‫الدين‬‫أن‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫فإنه‬‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫فتخرج‬ ‫الدين‬‫من‬ ‫ق‬‫فتمر‬ ‫بهواك‬‫شيئا‬ ‫تتبع‬‫فال‬ ‫سوله‬‫ر‬ ‫وعند‬‫هللا‬‫عند‬ ‫وعلمه‬ ‫ائهم‬‫ر‬‫وآ‬
‫وأوضحها‬ ‫السنة‬‫ألمته‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫بين‬‫فقد‬ ‫لك‬‫حجة‬ ‫ال‬
‫ألصحابه‬‫فمن‬ ‫وأهله‬‫الحق‬‫األعظم‬ ‫والسواد‬‫األعظم‬ ‫السواد‬ ‫وهم‬‫الجماعة‬ ‫وهم‬
‫خالف‬‫كفر‬ ‫فقد‬ ‫الدين‬ ‫أمر‬‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫في‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫أصحاب‬.
[6]‫ر‬‫األمو‬‫من‬ ‫املحدثات‬‫فاحذر‬ ‫مثلها‬ ‫السنة‬‫من‬ ‫تركوا‬ ‫حتى‬‫قط‬ ‫بدعة‬ ‫يبتدعوا‬‫لم‬ ‫الناس‬‫أن‬ ‫واعلم‬
‫النار‬‫في‬ ‫وأهلها‬ ‫والضاللة‬ ‫ضاللة‬ ‫بدعة‬ ‫وكل‬ ‫بدعة‬ ‫محدثة‬ ‫كل‬ ‫فإن‬.
[7]‫بدعة‬ ‫كل‬ ‫وكذلك‬‫ا‬‫ر‬‫كبي‬ ‫يصير‬ ‫حتى‬ ‫يعود‬ ‫البدع‬‫صغير‬‫فإن‬‫ر‬‫األمو‬ ‫من‬ ‫املحدثات‬‫صغار‬ ‫واحذر‬
‫ا‬‫ر‬‫صغي‬ ‫أولها‬ ‫كان‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫أحدثت‬‫يشبه‬‫ج‬‫و‬‫الخر‬ ‫يستطع‬‫لم‬ ‫ثم‬ ‫فيها‬‫دخل‬ ‫من‬ ‫بذلك‬‫فاغتر‬‫الحق‬
‫من‬ ‫فخرج‬‫املستقيم‬ ‫اط‬‫ر‬‫الص‬ ‫فخالف‬‫بها‬ ‫يدان‬ ‫دينا‬‫ت‬‫ر‬‫وصا‬ ‫فعظمت‬ ‫منها‬‫اإلسالم‬
[8]‫يء‬ ‫ش‬‫في‬ ‫تدخلن‬ ‫وال‬ ‫تعجلن‬‫فال‬‫خاصة‬ ‫مانك‬‫ز‬ ‫أهل‬‫من‬ ‫كالمه‬ ‫سمعت‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫فانظر‬
‫فإن‬ ‫العلماء‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫أو‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫النبي‬‫أصحاب‬ ‫به‬ ‫تكلم‬‫هل‬ ‫وتنظر‬ ‫تسأل‬ ‫حتى‬ ‫منه‬
‫تختار‬ ‫وال‬ ‫يء‬ ‫لش‬‫ه‬‫ز‬‫تجاو‬ ‫وال‬ ‫به‬‫فتمسك‬‫عنهم‬ ‫ا‬‫ر‬‫أث‬ ‫فيه‬ ‫وجدت‬
‫عليه‬‫النار‬‫في‬ ‫فتسقط‬‫شيئا‬.
[9]‫ال‬ ‫وهو‬ ‫الطريق‬‫عن‬ ‫ل‬‫ز‬ ‫قد‬‫فرجل‬‫أحدهما‬‫أما‬ ‫وجهين‬‫على‬ ‫الطريق‬‫من‬ ‫ج‬‫و‬‫الخر‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬‫يرد‬‫إال‬
‫هالك‬ ‫فإنه‬ ‫لته‬‫ز‬‫ب‬ ‫يقتدى‬ ‫فال‬‫الخير‬‫وآخر‬‫ضال‬ ‫فهو‬ ‫املتقين‬ ‫من‬ ‫قبله‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫وخالف‬‫الحق‬ ‫عاند‬
‫لئال‬‫قصته‬ ‫للناس‬ ‫ويبين‬ ‫منه‬ ‫الناس‬ ‫يحذر‬ ‫أن‬‫يعرفه‬ ‫من‬‫على‬ ‫حقيق‬‫األمة‬ ‫هذه‬‫في‬ ‫مريد‬‫شيطان‬ ‫مضل‬
‫فيهلك‬ ‫بدعته‬ ‫في‬ ‫أحد‬ ‫يقع‬.
[10]‫بقي‬ ‫قد‬‫أنه‬‫عم‬‫ز‬ ‫فمن‬ ‫مسلما‬‫مصدقا‬ ‫متبعا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫حتى‬ ‫عبد‬ ‫إسالم‬‫يتم‬‫ال‬ ‫أنه‬‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫فرقة‬ ‫به‬ ‫وكفى‬ ‫كذبهم‬ ‫فقد‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫محمد‬‫أصحاب‬ ‫يكفوناه‬ ‫لم‬‫اإلسالم‬ ‫أمر‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬
‫ليس‬ ‫ما‬‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫محدث‬ ‫مضل‬‫ضال‬ ‫مبتدع‬ ‫وهو‬ ‫عليهم‬ ‫وطعنا‬
‫فيه‬
[11]‫هو‬ ‫بل‬ ‫األهواء‬ ‫فيها‬ ‫تتبع‬ ‫وال‬‫األمثال‬ ‫لها‬‫يضرب‬ ‫وال‬‫قياس‬ ‫السنة‬‫في‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫وكيف؟‬‫لم‬ ‫يقال‬‫ال‬‫شرح‬ ‫وال‬‫كيف‬ ‫بال‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫بآثار‬ ‫التصديق‬
[12]‫أصاب‬ ‫وإن‬ ‫القلب‬ ‫في‬ ‫الشك‬ ‫يقدح‬‫محدث‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬ ‫والجدال‬ ‫والخصومة‬ ‫والكالم‬
‫صاحبه‬‫والسنة‬‫الحق‬.
[13]‫بما‬‫إال‬‫الرب‬‫في‬ ‫يتكلم‬ ‫وال‬ ‫وضاللة‬ ‫بدعة‬ ‫وهو‬‫محدث‬ ‫تعالى‬‫الرب‬‫في‬ ‫الكالم‬‫أن‬‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫ثناؤه‬‫جل‬ ‫فهو‬‫ألصحابه‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫بين‬‫وما‬‫آن‬‫ر‬‫الق‬‫في‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫نفسه‬ ‫به‬‫وصف‬
‫البصير‬ ‫السميع‬ ‫وهو‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫كمثله‬ ‫ليس‬ ‫واحد‬
[14]‫لا‬‫ب‬‫ر‬‫خ‬‫وأ‬‫ى‬‫ت‬‫م‬‫لا‬‫ب‬‫ول‬‫أ‬‫ا‬‫ن‬‫ب‬‫ر‬
‫ه‬‫ش‬‫ر‬‫ع‬‫ى‬‫ل‬‫ع‬‫و‬‫ى‬‫ف‬‫خ‬‫وأ‬‫ر‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫م‬‫ل‬‫ع‬‫ي‬
‫ى‬‫ه‬‫ت‬‫ن‬‫م‬
‫ن‬‫م‬‫و‬‫ل‬‫خ‬‫ي‬
‫لا‬‫ان‬‫ك‬‫م‬‫ل‬‫ك‬‫ب‬‫ه‬‫م‬‫ل‬‫ع‬‫و‬‫وى‬‫ت‬‫ش‬‫أ‬
‫ان‬‫ك‬‫م‬‫ه‬‫م‬‫ل‬‫ع‬.
[15]‫الرب‬‫صفات‬‫في‬‫ل‬‫يقو‬ ‫وال‬:‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هللا‬‫في‬‫شاك‬ ‫إال‬‫ولم؟‬‫كيف؟‬.‫آن‬‫ر‬‫والق‬
‫فليس‬‫هللا‬ ‫من‬‫كان‬‫وما‬ ‫هللا‬‫من‬‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫ألن‬‫ق‬‫بمخلو‬‫ليس‬ ‫ه‬‫ر‬‫ونو‬‫وتنزيله‬ ‫هللا‬‫كالم‬
‫وأحمد‬ ‫أنس‬‫بن‬‫مالك‬‫قال‬‫وهكذا‬‫ق‬‫بمخلو‬‫حنبل‬‫بن‬
‫والفقهاء‬‫فيه‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬‫وبعدهما‬‫قبلهما‬‫كفر‬
[16]‫وجل‬‫عز‬‫هللا‬‫ن‬‫و‬‫ير‬‫القيامة‬‫يوم‬‫ية‬‫ؤ‬‫بالر‬‫واإليمان‬
‫بأبصار‬‫ترجمان‬ ‫وال‬‫حاجب‬‫بال‬‫يحاسبهم‬ ‫وهو‬‫وسهم‬‫ؤ‬‫ر‬.
[17]‫ولسان‬‫كفتان‬‫له‬ ‫والشر‬‫الخير‬‫فيه‬‫ن‬‫ز‬‫يو‬‫القيامة‬‫يوم‬‫ان‬‫ز‬‫باملي‬‫واإليمان‬.
[18]‫ونكير‬‫ومنكر‬‫القبر‬ ‫بعذاب‬‫واإليمان‬
[19]‫إال‬‫حوض‬ ‫نبي‬‫ولكل‬‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بحوض‬‫واإليمان‬‫صالح‬
‫ناقته‬‫ضرع‬ ‫حوضه‬‫فإن‬ ‫السالم‬‫عليه‬‫النبي‬.
[20]‫يوم‬ ‫في‬‫الخاطئين‬‫للمذنبين‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بشفاعة‬‫واإليمان‬
‫شفاعة‬‫له‬ ‫إال‬ ‫نبي‬ ‫من‬‫وما‬ ‫جهنم‬ ‫جوف‬ ‫من‬‫ويخرجهم‬ ‫اط‬‫ر‬‫الص‬‫وعلى‬‫القيامة‬
‫يشاء‬ ‫من‬‫في‬‫كثير‬‫تفضل‬ ‫ذلك‬‫بعد‬‫وهلل‬‫والصالحين‬‫والشهداء‬‫الصديقين‬‫وكذلك‬
‫فحما‬‫ا‬‫و‬‫وصار‬‫احترقوا‬‫بعدما‬‫النار‬‫من‬‫ج‬‫و‬‫والخر‬.
[21]‫هللا‬‫شاء‬ ‫من‬‫ز‬‫ويجو‬ ‫هللا‬‫شاء‬ ‫من‬‫اط‬‫ر‬‫الص‬‫يأخذ‬‫جهنم‬ ‫على‬‫اط‬‫ر‬‫بالص‬‫واإليمان‬
‫إيمانهم‬ ‫قدر‬‫على‬‫أنوار‬‫ولهم‬ ‫هللا‬‫شاء‬ ‫من‬‫جهنم‬‫في‬‫ويسقط‬.
[22]‫واملالئكة‬ ‫باألنبياء‬ ‫واإليمان‬
[23]‫العرش‬ ‫وسقفها‬ ‫السابعة‬ ‫السماء‬‫في‬‫الجنة‬ ‫مخلوقتان‬ ‫وأنهما‬ ‫حق‬ ‫والنار‬ ‫حق‬‫الجنة‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬
‫يدخلها‬ ‫ومن‬‫الجنة‬‫أهل‬‫عدد‬ ‫تعالى‬‫هللا‬‫علم‬ ‫قد‬ ‫مخلوقتان‬ ‫وهما‬‫السفلى‬ ‫السابعة‬‫ض‬‫ر‬‫أ‬ ‫تحت‬ ‫والنار‬
‫دهر‬ ‫في‬ ‫اآلبدين‬ ‫أبد‬ ‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هللا‬ ‫بقاء‬‫مع‬ ‫هما‬ ‫أبدا‬ ‫تفنيان‬‫ال‬ ‫يدخلها‬ ‫ومن‬‫النار‬‫أهل‬‫وعدد‬
‫الداهرين‬.
[24]‫ى‬ ‫عص‬ ‫بعدما‬ ‫منها‬‫فأخرج‬ ‫املخلوقة‬ ‫الباقية‬‫الجنة‬‫في‬ ‫كان‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫وآدم‬
‫هللا‬‫عز‬‫وجل‬
[25]‫الدجال‬ ‫باملسيح‬ ‫واإليمان‬.
[26]‫القائم‬ ‫خلف‬ ‫ويصلي‬ ‫ويتزوج‬ ‫الدجال‬‫فيقتل‬ ‫ل‬‫ينز‬‫السالم‬‫عليه‬ ‫مريم‬ ‫ابن‬‫ى‬ ‫عيس‬ ‫بنزول‬ ‫واإليمان‬
‫ن‬‫املسلمو‬ ‫ويدفنه‬ ‫ويموت‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫آل‬‫من‬.
[27]‫يزيد‬ ‫وإصابة‬ ‫ونية‬ ‫ل‬‫وقو‬ ‫وعمل‬‫وعمل‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫اإليمان‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬
‫حتى‬ ‫وينقص‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫يزيد‬ ‫وينقص‬
‫ال‬‫يء‬ ‫ش‬ ‫منه‬ ‫يبقى‬
[28]‫لنا‬‫ي‬‫و‬‫ر‬ ‫هكذا‬ ‫وعثمان‬ ‫وعمر‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫نبيها‬ ‫وفاة‬‫بعد‬‫األمة‬‫هذه‬‫وخير‬
‫إن‬ ‫أظهرنا‬ ‫بين‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫و‬ ‫ل‬‫نقو‬ ‫كنا‬ ‫قال‬ ‫عمر‬‫ابن‬ ‫عن‬
‫وعثمان‬ ‫وعمر‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بعد‬ ‫الناس‬‫خير‬
‫ينكره‬ ‫فال‬ ‫بذلك‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬‫ويسمع‬
‫هؤالء‬‫بعد‬‫الناس‬‫أفضل‬‫ثم‬‫بن‬‫وسعيد‬‫وقاص‬‫أبي‬ ‫بن‬ ‫وسعد‬‫والزبير‬ ‫وطلحة‬‫علي‬
‫اح‬‫ر‬‫الج‬‫بن‬‫عامر‬‫عبيدة‬‫وأبو‬ ‫عوف‬‫بن‬ ‫الرحمن‬‫وعبد‬ ‫يد‬‫ز‬‫ثم‬‫للخالفة‬ ‫يصلح‬‫وكلهم‬
‫ل‬‫األو‬‫ن‬‫القر‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫أصحاب‬‫هؤالء‬‫بعد‬‫الناس‬‫أفضل‬
‫أفضل‬‫ثم‬‫القبلتين‬‫صلى‬ ‫من‬‫وهم‬‫واألنصار‬ ‫ن‬‫األولو‬‫ن‬‫و‬‫املهاجر‬‫فيهم‬‫بعث‬ ‫الذي‬
‫سنة‬ ‫أو‬‫ا‬‫ر‬‫شه‬ ‫أو‬‫يوما‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫صحب‬ ‫من‬‫هؤالء‬‫بعد‬‫الناس‬
‫أكثر‬ ‫أو‬‫ذلك‬ ‫من‬‫أقل‬ ‫أو‬
‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫ل‬‫لقو‬‫بخير‬ ‫إال‬‫منهم‬ ‫أحدا‬‫نذكر‬ ‫وال‬‫لته‬‫ز‬‫عن‬‫وتكف‬‫فضله‬‫وتذكر‬‫عليه‬‫ترحم‬
‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬((‫فأمسكوا‬‫أصحابي‬ ‫ذكر‬ ‫إذا‬))
‫وقال‬‫عيينة‬ ‫بن‬‫سفيان‬:‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫أصحاب‬‫في‬‫نطق‬ ‫من‬
‫ى‬‫هو‬‫صاحب‬‫فهو‬‫بكلمة‬.
‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬‫النبي‬‫وقال‬((:‫اهتديتم‬‫اقتديتم‬‫بأيهم‬‫كالنجوم‬‫أصحابي‬.))
[29]‫ضاهم‬‫ر‬‫و‬‫عليه‬ ‫الناس‬‫بإجماع‬‫الخالفة‬ ‫ولي‬‫ومن‬ ‫ى‬ ‫ويرض‬‫هللا‬ ‫يحب‬‫فيما‬ ‫لألئمة‬ ‫والطاعة‬ ‫والسمع‬
‫املؤمنين‬‫أمير‬ ‫فهو‬ ‫به‬
[30]‫ا‬‫ر‬‫فاج‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫ا‬‫ر‬‫ب‬‫إماما‬‫عليه‬ ‫أن‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫وال‬ ‫ليلة‬ ‫يبيت‬‫أن‬‫ألحد‬ ‫يحل‬ ‫وال‬
[31]‫يفصل‬‫ركعات‬ ‫ست‬ ‫بعدها‬ ‫ويصلي‬‫جائزة‬ ‫خلفهم‬‫الجمعة‬‫وصالة‬‫ماض‬ ‫اإلمام‬ ‫مع‬ ‫و‬‫والغز‬‫والحج‬
‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬‫قال‬ ‫هكذا‬ ‫ركعتين‬ ‫كل‬ ‫بين‬.
[32]‫السالم‬‫عليه‬ ‫مريم‬ ‫ابن‬‫ى‬ ‫عيس‬ ‫ل‬‫ينز‬‫أن‬‫إلى‬‫قريش‬‫في‬‫والخالفة‬
[33]‫اآلثار‬ ‫وخالف‬ ‫املسلمين‬‫عصا‬ ‫شق‬ ‫وقد‬‫جي‬‫ر‬‫خا‬ ‫فهو‬ ‫املسلمين‬‫أئمة‬ ‫من‬‫إمام‬‫على‬ ‫خرج‬ ‫ومن‬
‫جاهلية‬ ‫ميتة‬ ‫وميتته‬.
[34]‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫وذلك‬ ‫ا‬‫و‬‫جار‬ ‫وإن‬ ‫عليهم‬ ‫ج‬‫و‬‫والخر‬ ‫السلطان‬‫قتال‬ ‫يحل‬ ‫وال‬
‫ي‬‫الغفار‬‫ذر‬ ‫ألبي‬((:‫حبشيا‬ ‫عبدا‬ ‫كان‬ ‫وإن‬‫اصبر‬))‫لألنصار‬ ‫وقوله‬((:‫على‬ ‫تلقوني‬ ‫حتى‬‫اصبروا‬
‫الحوض‬))‫والدنيا‬ ‫الدين‬‫فساد‬ ‫فيه‬‫فإن‬ ‫السلطان‬‫قتال‬ ‫السنة‬‫من‬ ‫وليس‬.
[35]‫وأهليهم‬ ‫وأموالهم‬ ‫أنفسهم‬‫في‬ ‫للمسلمين‬‫عرضوا‬‫إذا‬‫الخوارج‬‫قتال‬ ‫يحل‬ ‫وال‬
‫وليس‬‫يقتل‬ ‫وال‬ ‫فيئهم‬ ‫يأخذ‬ ‫وال‬‫جريحهم‬‫على‬ ‫يجهز‬ ‫وال‬ ‫يطلبهم‬‫أن‬ ‫قوه‬‫ر‬‫فا‬‫إذا‬ ‫له‬
‫أسيرهم‬‫مدبرهم‬ ‫يتبع‬ ‫وال‬.
[36]‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬‫معصية‬ ‫في‬ ‫لبشر‬‫طاعة‬‫ال‬ ‫أنه‬‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬.
[37]‫عند‬ ‫له‬ ‫يختم‬ ‫بما‬ ‫ي‬‫تدر‬‫ال‬ ‫فإنك‬‫شر‬ ‫وال‬‫خير‬ ‫بعمل‬ ‫له‬ ‫تشهد‬‫فال‬‫اإلسالم‬‫أهل‬ ‫من‬ ‫كان‬‫ومن‬
‫وما‬ ‫الندم‬‫من‬ ‫هللا‬‫إلى‬ ‫املوت‬‫عند‬ ‫له‬ ‫يسبق‬‫ما‬ ‫ي‬‫تدر‬ ‫وال‬ ‫ذنوبه‬ ‫عليه‬ ‫وتخاف‬‫هللا‬‫حمة‬‫ر‬ ‫له‬ ‫ترجو‬ ‫املوت‬
‫اإلسالم‬ ‫على‬‫مات‬ ‫إذا‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬‫في‬ ‫هللا‬‫أحدث‬
‫ترجو‬‫ذنوبه‬ ‫عليه‬ ‫وتخاف‬‫هللا‬‫حمة‬‫ر‬ ‫له‬
[38]‫توبة‬‫منه‬ ‫وللعبد‬‫إال‬ ‫ذنب‬ ‫من‬ ‫وما‬.
[39]‫حق‬ ‫والرجم‬
[40]‫سنة‬ ‫الخفين‬ ‫على‬ ‫واملسح‬
[41]‫سنة‬ ‫السفر‬ ‫في‬ ‫الصالة‬ ‫وتقصير‬
[42]‫أفطر‬ ‫شاء‬ ‫ومن‬ ‫صام‬‫شاء‬ ‫من‬ ‫السفر‬ ‫في‬ ‫والصوم‬
[43]‫اويل‬‫ر‬‫س‬ ‫في‬ ‫بالصالة‬ ‫بأس‬ ‫وال‬.
[44]‫الكفر‬ ‫وتخفي‬ ‫اإلسالم‬ ‫تظهر‬ ‫أن‬ ‫والنفاق‬.
[45]‫وإسالم‬ ‫إيمان‬ ‫دار‬ ‫الدنيا‬ ‫بأن‬ ‫واعلم‬
[46]‫وذبائحهم‬ ‫يثهم‬‫ر‬‫وموا‬ ‫أحكامهم‬ ‫في‬ ‫ن‬‫مؤمنو‬‫فيها‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬‫وأمة‬
‫عليهم‬ ‫والصالة‬
[47]‫في‬ ‫قصر‬ ‫فإن‬ ‫اإلسالم‬ ‫ائع‬‫ر‬‫ش‬ ‫بجميع‬ ‫يأتي‬ ‫حتى‬ ‫اإليمان‬ ‫بحقيقة‬ ‫ألحد‬ ‫نشهد‬ ‫وال‬
‫اإليمان‬ ‫تام‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫إيمانه‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬ ‫يتوب‬ ‫حتى‬ ‫اإليمان‬ ‫ناقص‬ ‫كان‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬
‫اإلسالم‬ ‫ائع‬‫ر‬‫ش‬ ‫تضييع‬ ‫من‬ ‫لك‬ ‫أظهر‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫اإليمان‬ ‫ناقص‬ ‫أو‬
[48]‫يقتل‬ ‫والذي‬ ‫انية‬‫ز‬‫وال‬ ‫اني‬‫ز‬‫وال‬ ‫املرجوم‬ ‫سنة‬ ‫القبلة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫مات‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫والصالة‬
‫سنة‬ ‫عليهم‬ ‫الصالة‬ ‫وغيره‬ ‫ان‬‫ر‬‫والسك‬ ‫القبلة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫وغيره‬ ‫نفسه‬
[49]‫أو‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫آية‬ ‫يرد‬ ‫حتى‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫القبلة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫يخرج‬ ‫وال‬
‫هللا‬ ‫لغير‬ ‫يصلي‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫لغير‬ ‫يذبح‬ ‫أو‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫آثار‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫يرد‬
‫شيئا‬ ‫يفعل‬ ‫لم‬ ‫وإذا‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫تخرجه‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫وجب‬ ‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫فعل‬ ‫وإذا‬
‫بالحقيقة‬ ‫ال‬ ‫باالسم‬ ‫مسلم‬ ‫مؤمن‬‫فهو‬ ‫ذلك‬ ‫من‬.
[50]‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫نحو‬ ‫عقلك‬ ‫يبلغه‬ ‫لم‬ ‫مما‬ ‫اآلثار‬ ‫من‬ ‫سمعت‬ ‫ما‬ ‫وكل‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬(( :‫وجل‬ ‫عز‬ ‫الرحمن‬ ‫أصابع‬ ‫من‬ ‫إصبعين‬ ‫بين‬ ‫العباد‬ ‫قلوب‬))
‫وقوله‬(( :‫الدنيا‬ ‫سماء‬ ‫إلى‬ ‫ينزل‬ ‫وتعالة‬ ‫تبارك‬ ‫اهلل‬ ‫إن‬))
‫و‬((‫عرفة‬ ‫يوم‬ ‫ينزل‬))‫و‬((‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫ينزل‬))‫ال‬ ‫وجهنم‬
‫اهلل‬ ‫وقول‬ ‫ثناؤه‬ ‫جل‬ ‫قدمه‬ ‫عليها‬ ‫يضع‬ ‫حتى‬ ‫فيها‬ ‫يطرح‬ ‫يزال‬
‫للعبد‬ ‫تعالى‬:‫إن‬
‫وقوله‬ ‫إليك‬ ‫هرولت‬ ‫إلي‬ ‫مشيت‬:‫ينزل‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫اهلل‬ ‫إن‬
‫وقوله‬ ‫عرفة‬ ‫يوم‬:‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫وقول‬ ‫صورته‬ ‫على‬ ‫آدم‬ ‫اهلل‬ ‫خلق‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬(( :‫صورة‬ ‫أحسن‬ ‫في‬ ‫ربي‬ ‫رأيت‬))‫هذه‬ ‫وأشباه‬
‫تفسر‬ ‫ال‬ ‫والتفويض‬ ‫والتصديق‬ ‫بالتسليم‬ ‫فعليك‬ ‫األحاديث‬
‫شيئا‬ ‫فسر‬ ‫فمن‬ ‫واجب‬ ‫بهذا‬ ‫اإليمان‬ ‫فإن‬ ‫بهواك‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫شيئا‬
‫جهمي‬ ‫فهو‬ ‫رده‬ ‫أو‬ ‫بهواه‬ ‫هذا‬ ‫من‬
[51]‫عز‬ ‫باهلل‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫الدنيا‬ ‫دار‬‫في‬ ‫به‬‫ر‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫أنه‬ ‫عم‬‫ز‬ ‫ومن‬‫وجل‬
[52]‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫لقو‬ ‫بدعة‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫في‬ ‫والفكرة‬:
((‫هللا‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫تفكر‬ ‫وال‬ ‫الخلق‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫تفكر‬))‫القلب‬ ‫في‬ ‫الشك‬ ‫تقدح‬ ‫الرب‬ ‫في‬ ‫الفكرة‬ ‫فإن‬.
[53]‫ة‬‫ر‬‫مأمو‬‫كلها‬ ‫والذباب‬ ‫والنمل‬ ‫الذر‬ ‫نحو‬ ‫كلها‬ ‫والدواب‬ ‫والسباع‬ ‫الهوام‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬
‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫بإذن‬ ‫إال‬ ‫شيئا‬ ‫ن‬‫يعملو‬ ‫ال‬.
[54]‫هو‬ ‫وما‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫وما‬ ‫الدهر‬ ‫ل‬‫أو‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬‫علم‬ ‫قد‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬
‫باهلل‬ ‫كفر‬ ‫فقد‬ ‫كائن‬ ‫هو‬ ‫وما‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫إنه‬ ‫قال‬ ‫ومن‬ ‫عدا‬ ‫وعده‬ ‫هللا‬ ‫أحصاه‬ ‫كائن‬
‫العظيم‬.
[55]‫ولي‬ ‫له‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫ومن‬ ‫كثر‬‫أو‬ ‫قل‬ ‫وصداق‬ ‫عدل‬ ‫وشاهدي‬ ‫بولي‬ ‫إال‬ ‫نكاح‬ ‫وال‬
‫له‬ ‫ولي‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫ولي‬ ‫فالسلطان‬
[56]‫جا‬‫و‬‫ز‬ ‫تنكح‬ ‫حتى‬ ‫له‬ ‫تحل‬ ‫وال‬‫عليه‬ ‫حرمت‬ ‫فقد‬ ‫ثالثا‬ ‫أته‬‫ر‬‫ام‬ ‫الرجل‬ ‫طلق‬ ‫وإذا‬
‫غيره‬.
[57]‫سوله‬‫ر‬‫و‬ ‫عبده‬ ‫محمدا‬ ‫أن‬ ‫ويشهد‬‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يشهد‬ ‫مسلم‬ ‫ئ‬‫امر‬ ‫دم‬ ‫يحل‬ ‫وال‬
‫ثالث‬ ‫بإحدى‬ ‫إال‬:‫حق‬ ‫بغير‬ ‫مؤمنة‬ ‫نفسا‬ ‫قتل‬ ‫أو‬ ‫إيمان‬ ‫بعد‬ ‫مرتد‬‫أو‬ ‫إحصان‬ ‫بعد‬ ‫ان‬‫ز‬
‫الساعة‬ ‫تقوم‬ ‫حتى‬ ‫أبدا‬ ‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫املسلم‬ ‫على‬ ‫املسلم‬ ‫فدم‬ ‫ذلك‬ ‫ى‬‫سو‬ ‫وما‬‫به‬ ‫فيقتل‬.
[58]‫ي‬ ‫والكرس‬ ‫والعرش‬ ‫والنار‬ ‫الجنة‬ ‫إال‬ ‫يفنى‬ ‫الفناء‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫أوجب‬ ‫مما‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫وكل‬
‫ماتوا‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الخلق‬ ‫هللا‬ ‫يبعث‬ ‫ثم‬ ‫أبدا‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫يفنى‬ ‫ليس‬ ‫ر‬‫والصو‬ ‫والقلم‬‫واللوح‬
‫لسائر‬ ‫ل‬‫ويقو‬ ‫السعير‬ ‫في‬ ‫وفريق‬ ‫الجنة‬ ‫في‬ ‫فريق‬ ‫شاء‬ ‫بما‬ ‫ويحاسبهم‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫عليه‬
‫ابا‬‫ر‬‫ت‬ ‫كونوا‬ ‫للبقاء‬ ‫يخلق‬ ‫لم‬ ‫ممن‬ ‫الخلق‬.
[59]‫حتى‬ ‫والهوام‬ ‫والسباع‬ ‫آدم‬ ‫بني‬ ‫كلهم‬ ‫الخلق‬ ‫بين‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫بالقصاص‬ ‫واإليمان‬
‫النار‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫الجنة‬ ‫ألهل‬ ‫بعض‬ ‫من‬ ‫لبعضهم‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫يأخذ‬ ‫حتى‬ ‫ة‬‫ر‬‫الذ‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫للذ‬
‫من‬ ‫بعضهم‬ ‫النار‬ ‫وأهل‬ ‫بعض‬ ‫من‬ ‫بعضهم‬ ‫الجنة‬ ‫وأهل‬ ‫الجنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫النار‬ ‫وأهل‬
‫بعض‬.
[60]‫هلل‬‫العمل‬ ‫وإخالص‬
[61]‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬‫قال‬‫بما‬‫واإليمان‬ ‫هللا‬‫حكم‬‫على‬‫والصبر‬ ‫هللا‬‫بقضاء‬‫والرضا‬
‫العباد‬ ‫ما‬ ‫هللا‬‫علم‬ ‫قد‬،‫ومرها‬‫وحلوها‬‫وشرها‬‫خيرها‬‫كلها‬ ‫هللا‬‫بأقدار‬‫واإليمان‬
‫في‬ ‫وال‬‫ضين‬‫ر‬‫األ‬‫في‬‫ن‬‫يكو‬‫وال‬ ‫هللا‬‫علم‬ ‫من‬‫ن‬‫يخرجو‬ ‫ال‬‫ن‬‫و‬‫صائر‬‫هم‬‫ما‬‫وإلى‬‫ن‬‫عاملو‬
‫وما‬‫ليخطئك‬‫يكن‬‫لم‬‫أصابك‬ ‫ما‬‫أن‬‫وتعلم‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬‫علم‬ ‫ما‬ ‫إال‬‫السماوات‬
‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬ ‫مع‬‫خالق‬ ‫وال‬‫ليصيبك‬‫يكن‬‫لم‬‫أخطأك‬.
[62]‫والحسن‬ ‫ي‬‫ر‬‫الثو‬‫وسفيان‬ ‫أنس‬‫بن‬‫مالك‬‫ل‬‫قو‬‫وهو‬ ‫بع‬‫ر‬‫أ‬‫الجنائز‬‫على‬‫والتكبير‬
‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫قال‬‫وهكذا‬‫والفقهاء‬‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫وأحمد‬ ‫صالح‬‫بن‬.
[63]‫هللا‬ ‫أمره‬‫حيث‬‫يضعها‬ ‫حتى‬‫السماء‬ ‫من‬‫ل‬‫ينز‬‫ملكا‬‫قطرة‬ ‫كل‬‫مع‬‫بأن‬‫واإليمان‬
‫عز‬‫وجل‬.
[64]‫أي‬‫بدر‬ ‫يوم‬‫القليب‬ ‫أهل‬‫كلم‬ ‫حين‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬‫النبي‬‫بأن‬‫واإليمان‬
‫كالمه‬‫ن‬‫يسمعو‬‫كانوا‬‫املشركين‬.
[65]‫مرضه‬‫على‬‫هللا‬‫يأجره‬ ‫مرض‬‫إذا‬ ‫الرجل‬‫بأن‬‫واإليمان‬
[66]‫القتل‬ ‫على‬ ‫هللا‬‫يأجره‬‫والشهيد‬.
[67]‫بن‬‫بكر‬ ‫أن‬‫وذلك‬‫ن‬‫يأملو‬‫الدنيا‬‫دار‬ ‫في‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫أصابهم‬‫إذا‬‫األطفال‬‫بأن‬‫واإليمان‬
‫وكذب‬‫ن‬‫يأملو‬ ‫ال‬‫قال‬‫الواحد‬‫عبد‬ ‫أخت‬.
[68]‫بذنوبه‬ ‫إال‬ ‫أحدا‬ ‫هللا‬ ‫يعذب‬‫وال‬ ‫هللا‬ ‫برحمة‬ ‫إال‬ ‫أحد‬‫الجنة‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬‫أنه‬‫واعلم‬
‫غير‬‫عذبهم‬‫وفاجرهم‬‫برهم‬‫ضين‬‫ر‬‫األ‬‫وأهل‬‫السموات‬‫أهل‬‫هللا‬‫عذب‬‫ولو‬‫ذنوبه‬ ‫بقدر‬
‫لهم‬‫ظالم‬.
‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هلل‬‫يقال‬ ‫أن‬‫ز‬‫يجو‬ ‫ال‬:‫وهللا‬ ‫له‬‫ليس‬‫ما‬‫يأخذ‬ ‫من‬‫يظلم‬‫وإنما‬‫ظالم‬‫إنه‬
‫ثناؤه‬ ‫جل‬
‫له‬‫وال‬‫ن‬‫يسألو‬ ‫وهم‬‫يفعل‬‫عما‬‫يسأل‬ ‫ال‬‫ه‬‫ر‬‫دا‬ ‫والدار‬‫خلقه‬‫والخلق‬ ‫واألمر‬ ‫الخلق‬
‫خلقه‬‫وبين‬ ‫هللا‬‫بين‬ ‫أحد‬‫يدخل‬ ‫ال‬‫وكيف‬‫لم‬‫يقال‬.
[[69]‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أخبار‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫ينكر‬ ‫أو‬ ‫يقبلها‬ ‫وال‬ ‫اآلثار‬ ‫على‬ ‫يطعن‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإذا‬
‫وإنما‬ ‫واملذهب‬ ‫ل‬‫القو‬ ‫ديء‬‫ر‬ ‫جل‬‫ر‬‫فإنه‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬‫فاتهمه‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
‫وعرفنا‬‫هللا‬ ‫عرفنا‬ ‫إنما‬ ‫ألنه‬ ‫أصحابه‬ ‫و‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫على‬ ‫طعن‬
‫واآلخرة‬ ‫والدنيا‬ ‫والشر‬‫الخير‬ ‫وعرفنا‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫وعرفنا‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬
‫باآلثار‬
[70]‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫إلى‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫أحوج‬ ‫السنة‬ ‫إلى‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫وأن‬.
[71]‫ألن‬ ‫ق‬‫الفر‬ ‫جميع‬ ‫عند‬ ‫عنه‬ ‫منهي‬‫خاصة‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫والخصومة‬ ‫والجدال‬ ‫والكالم‬
‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ونهى‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫الكالم‬ ‫عن‬ ‫األنبياء‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫الرب‬ ‫ونهى‬‫هللا‬ ‫سر‬ ‫القدر‬
‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أصحاب‬ ‫وكرهه‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫الخصومة‬ ‫عن‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
‫فعليك‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫الجدال‬ ‫عن‬ ‫ونهوا‬ ‫ع‬‫ر‬‫الو‬ ‫وأهل‬ ‫العلماء‬ ‫وكرهه‬ ‫ن‬‫والتابعو‬ ‫وسلم‬‫عليه‬
‫جملة‬ ‫في‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫واعتقاد‬ ‫واإليمان‬ ‫ار‬‫ر‬‫واإلق‬ ‫بالتسليم‬
‫ذلك‬ ‫ى‬‫سو‬ ‫عما‬ ‫وتسكت‬‫األشياء‬.
[72]‫إلى‬‫وصار‬‫السماء‬‫إلى‬‫به‬ ‫ي‬‫أسر‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بأن‬‫واإليمان‬
‫أى‬‫ر‬‫و‬‫النار‬ ‫إلى‬‫واطلع‬‫الجنة‬‫ودخل‬‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫وكلم‬‫العرش‬
‫املالئكة‬‫العرش‬‫ادقات‬‫ر‬‫س‬ ‫أى‬‫ر‬‫و‬‫األنبياء‬‫له‬‫ونشرت‬‫وجل‬‫عز‬‫هللا‬‫كالم‬‫وسمع‬
‫اق‬‫ر‬‫الب‬‫على‬‫جبريل‬ ‫حمله‬‫اليقظة‬‫في‬‫ضين‬‫ر‬‫األ‬‫في‬‫وما‬ ‫السموات‬‫في‬ ‫ما‬ ‫وجميع‬‫ي‬ ‫والكرس‬
‫تلك‬ ‫في‬‫مكة‬‫إلى‬ ‫جع‬‫ر‬‫و‬‫الليلة‬‫تلك‬ ‫في‬‫الصالة‬‫له‬‫وفرضت‬ ‫السموات‬‫في‬ ‫ه‬‫ر‬‫أدا‬‫حتى‬
‫الهجرة‬‫قبل‬‫وذلك‬‫اللية‬.
[73]‫اح‬‫و‬‫وأر‬‫الجنة‬‫في‬‫تسرح‬‫العرش‬‫تحت‬‫قناديل‬‫في‬‫الشهداء‬ ‫اح‬‫و‬‫أر‬‫أن‬‫واعلم‬
‫سجين‬‫في‬ ‫وهي‬‫برهوت‬ ‫في‬‫والفجار‬‫الكفار‬‫اح‬‫و‬‫وأر‬‫العرش‬‫تحت‬ ‫املؤمنين‬.
[74]‫منكر‬‫يسأله‬ ‫حتى‬‫ح‬‫و‬‫الر‬‫فيه‬‫هللا‬‫ويرسل‬‫قبره‬‫في‬‫يقعد‬ ‫امليت‬‫بأن‬‫واإليمان‬
‫أتاه‬‫إذا‬‫ائر‬‫ز‬‫ال‬‫امليت‬‫ويعرف‬‫ألم‬‫بال‬ ‫حه‬‫و‬‫ر‬‫يسل‬‫ثم‬‫ائعه‬‫ر‬‫وش‬ ‫اإليمان‬‫عن‬‫ونكير‬
‫هللا‬‫شاء‬‫كيف‬‫الفاجر‬ ‫ويعذب‬ ‫املؤمن‬‫القبر‬ ‫في‬‫وينعم‬.
[75]‫أن‬‫واعلم‬(‫الشر‬‫و‬ ‫الخير‬)‫ه‬‫ر‬‫وقد‬‫هللا‬‫بقضاء‬.
[76]‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫بن‬‫ى‬ ‫موس‬ ‫كلم‬‫الذي‬‫هو‬‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هللا‬ ‫بأن‬‫واإليمان‬
‫منه‬ ‫مسامعه‬ ‫في‬‫وقع‬ ‫بصوت‬ ‫الكالم‬‫هللا‬ ‫من‬‫يسمع‬‫ى‬ ‫وموس‬ ‫ر‬‫الطو‬‫يوم‬
‫العظيم‬ ‫باهلل‬‫كفر‬‫فقد‬ ‫هذا‬ ‫غير‬‫قال‬ ‫فمن‬ ‫غيره‬ ‫من‬‫ال‬.
[77]‫هللا‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬‫ما‬ ‫العقل‬‫من‬‫إنسان‬‫كل‬ ‫أعطي‬‫مولود‬ ‫والعقل‬
‫ن‬‫يتفاوتو‬‫إنسان‬‫كل‬ ‫من‬ ‫ويطلب‬‫السماوات‬‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫الذ‬‫مثل‬‫ل‬‫العقو‬‫في‬
‫إنما‬‫باكتساب‬ ‫العقل‬‫وليس‬ ‫العقل‬ ‫من‬ ‫أعطاه‬ ‫ما‬‫قدر‬‫على‬ ‫العلم‬‫من‬
‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هللا‬ ‫من‬ ‫فضل‬ ‫هو‬.
[78]‫ال‬‫منه‬‫عدال‬‫والدنيا‬‫الدين‬ ‫في‬‫بعض‬ ‫على‬‫بعضهم‬‫العباد‬‫فضل‬ ‫هللا‬‫أن‬‫واعلم‬
‫صاحب‬‫فهو‬ ‫سواء‬‫والكافر‬ ‫املؤمن‬‫على‬ ‫هللا‬‫فضل‬ ‫إن‬‫قال‬ ‫فمن‬‫حابى‬‫وال‬ ‫جار‬‫يقال‬
‫على‬ ‫واملعصوم‬‫ي‬ ‫العاص‬‫على‬‫والطائع‬‫الكافرين‬ ‫على‬ ‫املؤمنين‬ ‫هللا‬‫فضل‬ ‫بل‬‫بدعة‬
‫يشاء‬ ‫من‬‫ويمنع‬‫يشاء‬ ‫من‬‫يعطي‬‫فضله‬‫هو‬‫منه‬‫عدل‬‫ل‬‫املخذو‬.
[79]‫كتم‬ ‫فمن‬‫الدين‬ ‫أمر‬‫في‬‫وفاجرهم‬‫برهم‬‫للمسلمين‬‫النصيحة‬‫تكتم‬ ‫أن‬‫يحل‬ ‫وال‬
‫خان‬ ‫فقد‬‫الدين‬ ‫غش‬ ‫ومن‬‫الدين‬‫غش‬‫فقد‬ ‫املسلمين‬‫غش‬‫ومن‬ ‫املسلمين‬‫غش‬‫فقد‬
‫واملؤمنين‬‫سوله‬‫ر‬‫و‬ ‫هللا‬.
[80]‫الخلق‬‫أن‬‫هللا‬‫علم‬‫قد‬‫مبسوطتان‬‫يداه‬‫عليم‬‫بصير‬ ‫سميع‬‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫وهللا‬
‫هداهم‬ ‫أن‬‫فيهم‬‫علمه‬‫يمنعه‬‫فلم‬ ‫فيهم‬‫نافذ‬‫علمه‬‫يخلقهم‬ ‫أن‬‫قبل‬‫يعصونه‬
‫الحمد‬‫فله‬‫وتفضال‬ ‫وجودا‬ ‫كرما‬‫عليهم‬‫به‬ ‫ومن‬‫لإلسالم‬.
[81]‫يا‬‫أبشر‬‫يقال‬‫ات‬‫ر‬‫بشا‬ ‫ثالث‬ ‫املوت‬‫عند‬‫ة‬‫ر‬‫البشا‬‫أن‬‫واعلم‬
‫حبيب‬‫ويقال‬‫والجنة‬ ‫هللا‬‫ى‬ ‫برض‬ ‫هللا‬:‫ويقال‬‫والنار‬ ‫هللا‬‫بغضب‬ ‫هللا‬‫عدو‬‫يا‬‫أبشر‬:
‫عباس‬‫ابن‬‫ل‬‫قو‬ ‫هذا‬‫اإلسالم‬‫بعد‬‫بالجنة‬ ‫هللا‬‫عبد‬‫يا‬‫أبشر‬.
[82]‫ثم‬‫اء‬‫ر‬‫األض‬ ‫الجنة‬‫في‬ ‫تعالى‬‫هللا‬ ‫إلى‬‫ينظر‬‫من‬‫ل‬‫أو‬‫أن‬‫واعلم‬
‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫قال‬‫كما‬ ‫وسهم‬‫ؤ‬‫ر‬ ‫بأعين‬‫النساء‬ ‫ثم‬‫الرجال‬
‫وسلم‬(( :‫ن‬‫تضامو‬‫ال‬‫البدر‬ ‫ليلة‬‫القمر‬‫ن‬‫و‬‫تر‬‫كما‬ ‫بكم‬‫ر‬ ‫سترون‬ ‫إنكم‬
‫يته‬‫ؤ‬‫ر‬ ‫في‬))‫كفر‬ ‫ه‬‫ر‬‫وإنكا‬ ‫واجب‬‫بهذا‬‫واإليمان‬.
[83]‫وال‬ ‫شك‬‫وال‬‫كفر‬ ‫وال‬‫قط‬ ‫ندقة‬‫ز‬ ‫كانت‬‫ما‬ ‫أنه‬‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫الكالم‬‫وأهل‬ ‫الكالم‬‫من‬ ‫إال‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫حيرة‬‫وال‬ ‫ضاللة‬‫وال‬ ‫بدعة‬
‫والخصومة‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬‫والجدل‬.
‫والعجب‬‫وهللا‬‫والجدال‬ ‫والخصومة‬ ‫اء‬‫ر‬‫امل‬‫على‬ ‫الرجل‬‫ئ‬‫يجتر‬‫كيف‬
‫ل‬‫يقو‬‫تعالى‬:{‫ا‬‫و‬‫كفر‬ ‫الذين‬‫إال‬‫هللا‬ ‫آيات‬‫في‬‫يجادل‬‫ما‬}‫فعليك‬
‫والسكوت‬ ‫والكف‬ ‫اآلثار‬ ‫وأهل‬ ‫باآلثار‬ ‫ى‬ ‫والرض‬ ‫بالتسليم‬.
[84]‫واألنكال‬‫األغالل‬‫في‬‫النار‬‫في‬ ‫الخلق‬‫يعذب‬‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫بأن‬‫واإليمان‬
‫هشام‬ ‫منهم‬ ‫الجهمية‬ ‫أن‬‫وذلك‬‫وتحتهم‬‫وفوقهم‬‫أجوافهم‬ ‫في‬‫والنار‬‫والسالسل‬
‫سوله‬‫ر‬‫وعلى‬ ‫هللا‬‫على‬ ‫د‬‫ر‬‫النار‬‫عند‬ ‫هللا‬‫يعذب‬‫إنما‬‫قال‬‫الفوطي‬.
[85]‫مواقيتها‬‫في‬‫ينقص‬ ‫وال‬ ‫فيهن‬‫اد‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬‫صلوات‬ ‫خمس‬‫الفريضة‬ ‫صالة‬ ‫أن‬‫واعلم‬
‫أقل‬‫قال‬ ‫ومن‬‫ابتدع‬‫فقد‬ ‫خمس‬ ‫من‬‫أكثر‬‫قال‬ ‫فمن‬ ‫املغرب‬ ‫إال‬‫ركعتان‬‫السفر‬‫وفي‬
‫فإنه‬‫نسيانا‬‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬‫إال‬‫لوقتها‬ ‫إال‬‫منها‬‫شيئا‬ ‫هللا‬‫يقبل‬ ‫ال‬‫ابتدع‬‫فقد‬ ‫خمس‬ ‫من‬
‫شاء‬ ‫إن‬‫الصالتين‬‫بين‬‫فيجمع‬ ‫ا‬‫ر‬‫مساف‬‫ن‬‫يكو‬ ‫أو‬‫ذكرها‬ ‫إذا‬‫بها‬‫يأتي‬ ‫ر‬‫معذو‬.
[86]‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫قال‬ ‫ما‬‫على‬‫والدواب‬ ‫والحبوب‬ ‫والتمر‬‫والفضة‬ ‫الذهب‬ ‫من‬‫والزكاة‬
‫فجائز‬‫اإلمام‬‫أعطاها‬ ‫وإن‬‫فجائز‬‫قسمها‬‫فإن‬‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬.
[87]‫سوله‬‫ر‬‫و‬‫عبده‬ ‫محمدا‬‫وأن‬‫هللا‬‫إال‬‫إله‬‫ال‬ ‫أن‬‫شهادة‬‫اإلسالم‬‫ل‬‫أو‬‫أن‬‫واعلم‬.
[88]‫قال‬ ‫ما‬‫عند‬‫وهو‬‫قال‬‫ملا‬‫خلف‬ ‫وال‬‫قال‬ ‫كما‬‫هللا‬‫قال‬ ‫ما‬ ‫وأن‬.
[89]‫كلها‬‫ائع‬‫ر‬‫بالش‬‫واإليمان‬.
[90]‫حكم‬‫على‬‫بيع‬ ‫ما‬‫حالل‬ ‫املسلمين‬‫أسواق‬ ‫في‬‫بيع‬ ‫ما‬‫والبيع‬ ‫اء‬‫ر‬‫الش‬ ‫أن‬‫واعلم‬
‫خالف‬‫أو‬‫غدر‬‫أو‬ ‫ر‬‫جو‬‫أو‬‫ظلم‬‫أو‬‫تغرير‬‫يدخله‬ ‫أن‬‫غير‬ ‫من‬‫والسنة‬‫واإلسالم‬‫الكتاب‬
‫للعلم‬‫خالف‬ ‫أو‬‫آن‬‫ر‬‫للق‬.
[91]‫الدنيا‬ ‫صحب‬ ‫ما‬‫أبدا‬‫الشفقة‬‫تصحبه‬ ‫أن‬‫للعبد‬ ‫ينبغي‬‫أنه‬‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬‫واعلم‬
‫كل‬‫عمل‬‫وإن‬ ‫وجل‬‫عز‬‫هللا‬‫يلقى‬ ‫ما‬‫وعلى‬‫له‬‫يختم‬ ‫وبما‬ ‫يموت‬ ‫ما‬‫على‬‫ي‬‫يدر‬ ‫ال‬‫ألنه‬
‫الخير‬ ‫من‬‫عمل‬
[92]‫هللا‬ ‫من‬ ‫جاءه‬‫ر‬ ‫يقطع‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫نفسه‬‫على‬ ‫املسرف‬ ‫للرجل‬ ‫وينبغي‬
‫فإن‬‫ذنوبه‬‫ويخاف‬ ‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫باهلل‬‫ظنه‬‫ويحسن‬‫املوت‬‫عند‬‫تعالى‬
‫حمه‬‫ر‬‫فبذنب‬ ‫عذبه‬ ‫وإن‬ ‫فبفضل‬ ‫هللا‬.
[93]‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫نبيه‬ ‫أطلع‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬
‫القيامة‬ ‫يوم‬‫إلى‬ ‫أمته‬ ‫في‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ما‬ ‫على‬.
[94]‫قال‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬(( :‫ثالث‬ ‫على‬ ‫أمتي‬ ‫ق‬‫ستفتر‬
‫الجماعة‬ ‫وهي‬ ‫واحدة‬ ‫إال‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫كلها‬‫فرقة‬ ‫وسبعين‬))‫قيل‬:‫قال‬ ‫هللا؟‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫يا‬ ‫هم‬ ‫من‬:
((‫وأصحابي‬ ‫اليوم‬ ‫عليه‬ ‫أنا‬ ‫ما‬))‫وهكذا‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬‫خالفة‬ ‫إلى‬ ‫الدين‬ ‫كان‬ ‫وهكذا‬
‫الناس‬ ‫وصار‬ ‫والبدع‬ ‫االختالف‬ ‫جاء‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫عثمان‬ ‫قتل‬ ‫فلما‬ ‫عثمان‬ ‫من‬‫ز‬ ‫في‬ ‫كان‬
‫وعمل‬‫به‬ ‫وقال‬ ‫التغيير‬ ‫ل‬‫أو‬ ‫عند‬ ‫الحق‬ ‫على‬ ‫ثبت‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫فمن‬ ‫فرقا‬ ‫ا‬‫و‬‫وصار‬ ‫ابا‬‫ز‬‫أح‬
‫بني‬ ‫خالفة‬ ‫في‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الطبقة‬ ‫كانت‬ ‫حتى‬ ‫مستقيما‬ ‫األمر‬ ‫فكان‬ ‫إليه‬ ‫الناس‬ ‫ودعا‬ ‫به‬
‫الحق‬ ‫سبيل‬ ‫غير‬ ‫إلى‬ ‫الدعاة‬ ‫وكثر‬ ‫البدع‬ ‫وفشت‬ ‫جدا‬ ‫الناس‬ ‫وتغير‬ ‫الزمان‬ ‫انقلب‬ ‫فالن‬
‫وال‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫به‬ ‫يتكلم‬ ‫لم‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫املحن‬ ‫قعت‬‫و‬‫و‬ ‫والجماعة‬
‫أصحابه‬‫إلى‬ ‫ودعوا‬‫الفرقة‬
‫عن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ونهى‬
‫الفرقة‬‫الجهال‬ ‫فضل‬ ‫خالفه‬ ‫من‬‫تكفير‬ ‫وإلى‬ ‫أيه‬‫ر‬ ‫إلى‬ ‫دعا‬ ‫وكل‬ ‫بعضا‬ ‫بعضهم‬ ‫وكفر‬
‫عقاب‬ ‫وخوفوهم‬ ‫الدنيا‬ ‫أمر‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫في‬ ‫الناس‬ ‫وأطمعوا‬ ‫له‬ ‫علم‬ ‫ال‬ ‫ومن‬ ‫والرعاع‬
‫وأهلها‬ ‫السنة‬ ‫ت‬‫ر‬‫فصا‬ ‫دنياهم‬‫في‬ ‫غبة‬‫ر‬‫و‬ ‫دنياهم‬‫في‬ ‫خوف‬ ‫على‬ ‫الخلق‬ ‫فاتبعهم‬ ‫الدنيا‬
‫ضعوا‬‫و‬‫و‬‫شتى‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يعلمو‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫وكفر‬ ‫وفشت‬ ‫البدعة‬ ‫وظهرت‬ ‫مكتومين‬
‫وافق‬‫فما‬ ‫ائهم‬‫ر‬‫وآ‬ ‫عقولهم‬ ‫على‬ ‫ونهيه‬ ‫وأمره‬ ‫وأحكامه‬ ‫وآياته‬ ‫الرب‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫وحملوا‬ ‫القياس‬
‫وأهل‬ ‫غريبة‬ ‫والسنة‬ ‫غريبا‬ ‫اإلسالم‬ ‫فصار‬ ‫دوه‬‫ر‬ ‫عقولهم‬‫يوافق‬ ‫لم‬ ‫وما‬‫قبلوه‬ ‫عقولهم‬
‫السنة‬‫هم‬‫ر‬‫ديا‬ ‫جوف‬ ‫في‬ ‫غرباء‬.
[95]‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫إلى‬ ‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫واالستحالل‬ ‫النساء‬ ‫متعة‬ ‫املتعة‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬
[96]‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫من‬ ‫ابتهم‬‫ر‬‫لق‬ ‫فضلهم‬ ‫هاشم‬ ‫لبني‬ ‫واعرف‬
‫هم‬‫ر‬‫قد‬ ‫فاعرف‬ ‫األفخاذ‬ ‫وجميع‬ ‫والعرب‬ ‫قريش‬ ‫فضل‬‫وتعرف‬ ‫وسلم‬
‫وحقوقهم‬‫اإلسالم‬ ‫في‬.
‫فضل‬ ‫واعرف‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬‫حقهم‬ ‫الناس‬ ‫لسائر‬‫وتعرف‬ ‫منهم‬ ‫القوم‬‫ومولى‬
‫فال‬ ‫ل‬‫الرسو‬ ‫وآل‬ ‫فيهم‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫صية‬‫و‬‫و‬ ‫األنصار‬
‫فضلهم‬ ‫فاعرف‬‫املدينة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫انه‬‫ر‬‫وجي‬‫امتهم‬‫ر‬‫وك‬ ‫فضلهم‬ ‫واعرف‬ ‫تنساهم‬.
[97]‫في‬ ‫كان‬‫حتى‬ ‫الجهمية‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫ن‬‫يردو‬ ‫الوا‬‫ز‬‫ي‬ ‫لم‬ ‫العلم‬ ‫أهل‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫آثار‬ ‫على‬ ‫وطعنوا‬ ‫العامة‬ ‫أمر‬ ‫في‬ ‫يبضة‬‫و‬‫الر‬ ‫تكلم‬ ‫فالن‬ ‫بني‬‫خالفة‬
‫الجاهل‬ ‫قولهم‬ ‫في‬ ‫فدخل‬ ‫خالفهم‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫وكفر‬ ‫أي‬‫ر‬‫وال‬ ‫بالقياس‬ ‫وأخذوا‬ ‫وسلم‬‫عليه‬
‫وجوه‬ ‫من‬‫األمة‬‫فهلكت‬ ‫ن‬‫يعلمو‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫كفر‬‫حتى‬ ‫له‬ ‫علم‬ ‫ال‬ ‫والذي‬ ‫واملغفل‬
‫وجوه‬ ‫من‬ ‫وابتدعت‬ ‫وتفرقت‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫وضلت‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫وتزندقت‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫وكفرت‬
‫يخطئ‬ ‫ولم‬ ‫أصحابه‬ ‫وأمر‬ ‫وأمره‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫على‬ ‫ثبت‬ ‫من‬‫إال‬
‫ومذهبهم‬ ‫طريقتهم‬ ‫عن‬ ‫يرغب‬ ‫ولم‬ ‫وسعهم‬ ‫ما‬ ‫سعه‬‫و‬‫و‬ ‫أمرهم‬ ‫ز‬‫يجاو‬ ‫ولم‬ ‫منهم‬ ‫أحدا‬
،‫اح‬‫ر‬‫واست‬ ‫دينه‬ ‫فقلدهم‬ ‫الصحيح‬ ‫واإليمان‬ ‫الصحيح‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬ ‫كانوا‬ ‫أنهم‬ ‫وعلم‬
‫بالتقليد‬ ‫هو‬ ‫إنما‬ ‫الدين‬ ‫أن‬ ‫وعلم‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫ألصحاب‬ ‫والتقليد‬.
[98]‫قال‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬:‫يقل‬‫فلم‬ ‫سكت‬ ‫ومن‬ ‫مبتدع‬‫فهو‬ ‫ق‬‫مخلو‬ ‫آن‬‫ر‬‫بالق‬ ‫لفظي‬
‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬ ‫قال‬ ‫هكذا‬‫جهمي‬ ‫فهو‬ ‫ق‬‫مخلو‬‫غير‬ ‫وال‬ ‫ق‬‫مخلو‬‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وقال‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬(( :‫ومحدثات‬ ‫فإياكم‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫اختالفا‬ ‫ى‬‫فسير‬ ‫بعدي‬ ‫منكم‬ ‫يعش‬ ‫من‬ ‫إنه‬
‫عليها‬ ‫وعضوا‬ ‫املهديين‬ ‫اشدين‬‫ر‬‫ال‬ ‫الخلفاء‬ ‫وسنة‬ ‫بسنتي‬ ‫وعليكم‬ ‫ضاللة‬‫فإنها‬ ‫ر‬‫األمو‬
‫بالنواجذ‬.))
[99]‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫فكر‬ ‫أنهم‬ ‫الجهمية‬ ‫هالك‬‫جاء‬ ‫إنما‬ ‫أنه‬ ‫واعلم‬
‫الرب‬‫على‬ ‫الدين‬ ‫وقاسوا‬ ‫القياس‬ ‫ضعوا‬‫و‬‫و‬ ‫األثر‬ ‫وتركوا‬ ‫وكيف‬‫لم‬ ‫فأدخلوا‬ ‫وجل‬ ‫عز‬
‫قالوا‬ ‫حتى‬ ‫األمر‬ ‫واضطرهم‬ ‫الخلق‬ ‫ا‬‫و‬‫وكفر‬ ‫كفر‬‫إنه‬ ‫يخفى‬ ‫ال‬ ‫عيانا‬ ‫بالكفر‬ ‫فجاءوا‬ ‫أيهم‬‫ر‬
‫بالتعطيل‬.
‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬ ‫منهم‬ ‫العلماء‬ ‫بعض‬ ‫وقال‬:‫ا‬‫أهل‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫كافر‬ ‫لجهمي‬
‫ث‬‫ر‬‫يو‬ ‫وال‬‫يرث‬ ‫ال‬ ‫الدم‬ ‫حالل‬ ‫القبلة‬
‫ألنه‬‫قال‬:‫صدقة‬ ‫وال‬ ‫عيدين‬ ‫وال‬ ‫جماعة‬ ‫وال‬ ‫جمعة‬ ‫ال‬
‫وقالوا‬:‫صلى‬ ‫محمد‬‫أمة‬ ‫على‬ ‫السيف‬ ‫واستحلوا‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫مخلوقا‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫يقل‬ ‫لم‬ ‫من‬
‫قبلهم‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫وخالفوا‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬
‫وامتحنوا‬‫من‬ ‫أحد‬ ‫وال‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫فيه‬ ‫يتكلم‬ ‫لم‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫الناس‬
‫في‬ ‫وعملوا‬ ‫الجهاد‬ ‫وعطلوا‬‫اإلسالم‬ ‫وأوهنوا‬ ‫والجوامع‬ ‫املساجد‬ ‫تعطيل‬ ‫ادوا‬‫ر‬‫وأ‬ ‫أصحابه‬
‫ائهم‬‫ر‬‫آ‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫فشككوا‬ ‫باملتشابه‬ ‫واحتجوا‬ ‫باملنسوخ‬ ‫وتكلموا‬ ‫اآلثار‬ ‫وخالفوا‬‫الفرقة‬
‫في‬ ‫واختصموا‬ ‫وأديانهم‬‫بهم‬‫ر‬
‫وقالوا‬:‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫ا‬‫و‬‫وأنكر‬ ‫تخلقا‬ ‫لم‬ ‫والنار‬ ‫والجنة‬‫شفاعة‬ ‫وال‬ ‫حوض‬ ‫وال‬‫قبر‬ ‫عذاب‬ ‫ليس‬
‫من‬ ‫ودمائهم‬ ‫تكفيرهم‬ ‫استحل‬ ‫من‬‫فاستحل‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫قال‬ ‫مما‬
‫د‬‫ر‬ ‫فقد‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫من‬‫آية‬ ‫د‬‫ر‬ ‫من‬‫ألنه‬‫الوجه‬ ‫هذا‬
‫كله‬ ‫الكتاب‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫عن‬ ‫ا‬‫ر‬‫أث‬ ‫د‬‫ر‬ ‫ومن‬‫باهلل‬ ‫كافر‬ ‫وهو‬‫كله‬ ‫األثر‬ ‫د‬‫ر‬ ‫فقد‬
‫السيف‬ ‫ضعوا‬‫و‬‫و‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫معونة‬ ‫السلطان‬ ‫من‬ ‫جدوا‬‫و‬‫و‬ ‫املدة‬ ‫لهم‬ ‫فدامت‬ ‫العظيم‬
‫إلظهار‬ ‫مكتومين‬ ‫تا‬‫ر‬‫وصا‬ ‫وأوهنوهما‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫علم‬ ‫س‬‫ر‬‫فد‬ ‫ذلك‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫والسوط‬
‫الكتب‬ ‫فيه‬ ‫ضعوا‬‫و‬‫و‬ ‫أيهم‬‫ر‬ ‫ا‬‫و‬‫وأظهر‬ ‫املجالس‬ ‫واتخذوا‬ ‫ولكثرتهم‬‫فيها‬ ‫والكالم‬ ‫البدع‬
‫عصم‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫منها‬ ‫ينج‬ ‫لم‬ ‫عظيمة‬ ‫فتنة‬ ‫فكانت‬ ‫الرئاسة‬ ‫لهم‬ ‫وطلبوا‬ ‫الناس‬ ‫وأطمعوا‬
‫ى‬‫ير‬ ‫أو‬ ‫يتابعهم‬ ‫أو‬ ‫دينه‬ ‫في‬ ‫يشك‬ ‫أن‬ ‫مجالستهم‬ ‫من‬ ‫الرجل‬ ‫يصيب‬ ‫كان‬ ‫ما‬‫فأدنى‬ ‫هللا‬
‫حتى‬ ‫الخلق‬ ‫فهلك‬ ‫شاكا‬ ‫فصار‬ ‫الباطل‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫الحق‬ ‫على‬‫أنه‬ ‫ي‬‫يدر‬ ‫وال‬ ‫الحق‬ ‫على‬ ‫أيهم‬‫ر‬
‫وأظهر‬ ‫الحق‬ ‫به‬ ‫وأظهر‬ ‫البدع‬ ‫به‬ ‫هللا‬ ‫فأطفأ‬ ‫املتوكل‬ ‫له‬ ‫يقال‬ ‫الذي‬ ‫جعفر‬ ‫أيام‬ ‫كانت‬
‫به‬‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫إلى‬ ‫البدع‬ ‫أهل‬ ‫وكثرة‬‫قلتهم‬ ‫مع‬ ‫ألسنتهم‬ ‫وطالت‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬.
‫يمنعهم‬ ‫مانع‬‫ال‬ ‫إليها‬ ‫ن‬‫ويدعو‬ ‫بها‬ ‫ن‬‫يعملو‬ ‫قوم‬ ‫منهم‬ ‫بقي‬ ‫قد‬ ‫الضاللة‬ ‫وأعالم‬ ‫والرسم‬
‫ن‬‫ويعملو‬ ‫ن‬‫يقولو‬ ‫عما‬ ‫يحجزهم‬ ‫أحد‬ ‫وال‬.
[101]‫بدعة‬ ‫تجئ‬ ‫لم‬ ‫أنه‬ ‫واعلم‬‫مع‬ ‫ن‬‫يميلو‬ ‫ناعق‬ ‫كل‬ ‫أتباع‬ ‫الرعاع‬ ‫الهمج‬ ‫من‬‫إال‬ ‫قط‬
‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫له‬ ‫دين‬‫فال‬ ‫هكذا‬‫كان‬ ‫فمن‬ ‫يح‬‫ر‬ ‫كل‬:{‫ما‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫اختلفوا‬ ‫فما‬
‫بينهم‬ ‫بغيا‬ ‫العلم‬ ‫جاءهم‬}‫وقال‬:{‫جاءتهم‬ ‫ما‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫أوتوه‬ ‫الذين‬ ‫إال‬‫فيه‬ ‫اختلف‬ ‫وما‬
‫البينات‬‫بينهم‬ ‫بغيا‬}‫والبدع‬ ‫الطمع‬ ‫أصحاب‬ ‫السوء‬ ‫علماء‬ ‫وهم‬.
[102]‫والسنة‬ ‫الحق‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫عصابة‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫واعلم‬
‫يهديهم‬‫قلتهم‬ ‫مع‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫وصفهم‬ ‫الذين‬ ‫فهم‬ ‫السنن‬ ‫بهم‬ ‫ويحيي‬ ‫غيرهم‬ ‫بهم‬ ‫ويهدي‬ ‫هللا‬
‫فقال‬ ‫االختالف‬ ‫عند‬:{‫بغيا‬ ‫البينات‬ ‫جاءتهم‬ ‫ما‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫أوتوه‬ ‫الذين‬ ‫إال‬ ‫فيه‬ ‫اختلف‬ ‫وما‬
‫بينهم‬}‫فقال‬ ‫فاستثناهم‬:{‫وهللا‬ ‫بإذنه‬ ‫الحق‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫اختلفوا‬ ‫ملا‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫هللا‬ ‫فهدى‬
‫مستقيم‬ ‫اط‬‫ر‬‫ص‬ ‫إلى‬ ‫يشاء‬ ‫من‬ ‫يهدي‬}‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وقال‬(( :‫ال‬‫ز‬‫ت‬ ‫ال‬
‫وهم‬ ‫هللا‬ ‫أمر‬ ‫يأتي‬ ‫حتى‬ ‫خذلهم‬ ‫من‬ ‫يضرهم‬ ‫ال‬ ‫الحق‬ ‫على‬ ‫ظاهرين‬ ‫أمتي‬ ‫من‬ ‫عصبة‬
‫ن‬‫و‬‫ظاهر‬.))
[103]‫اتبع‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫إنما‬ ‫والكتب‬‫اية‬‫و‬‫الر‬ ‫بكثرة‬ ‫ليس‬ ‫العلم‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫صاحب‬ ‫فهو‬ ‫والسنة‬ ‫الكتاب‬ ‫خالف‬ ‫ومن‬ ‫والكتب‬ ‫العلم‬ ‫قليل‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫والسنن‬ ‫العلم‬
‫بدعة‬‫كان‬ ‫وإن‬‫كثير‬‫والكتب‬ ‫العلم‬.
[104]‫حجة‬‫غير‬ ‫من‬ ‫وتأويله‬‫وقياسه‬ ‫أيه‬‫ر‬‫ب‬ ‫هللا‬ ‫دين‬‫في‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫فهو‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫هللا‬ ‫على‬‫قال‬ ‫ومن‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫هللا‬ ‫على‬‫قال‬ ‫فقد‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫من‬
‫من‬‫املتكلفين‬
[105]‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫سنة‬ ‫والسنة‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫عند‬ ‫من‬‫جاء‬ ‫ما‬ ‫والحق‬
‫خالفة‬‫في‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أصحاب‬ ‫عليه‬ ‫اجتمع‬ ‫ما‬ ‫والجماعة‬ ‫وسلم‬
‫وعثمان‬ ‫وعمر‬ ‫بكر‬ ‫أبي‬
‫ن‬‫و‬‫ظاهر‬.))
[106]‫عليه‬ ‫كان‬‫وما‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫سنة‬ ‫على‬ ‫اقتصر‬‫ومن‬
‫والجماعة‬ ‫أصحابه‬‫دينه‬ ‫له‬ ‫وسلم‬ ‫بدنه‬ ‫اح‬‫ر‬‫واست‬ ‫كلهم‬ ‫البدعة‬ ‫أهل‬ ‫على‬ ‫فلج‬
‫قال‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ألن‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬(( :‫أمتي‬ ‫ق‬‫ستفتر‬))‫وبين‬
‫فقال‬‫منها‬ ‫الناجي‬ ‫الفرقة‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫لنا‬(( :‫أنا‬ ‫كنت‬‫ما‬
‫وأصحابي‬ ‫اليوم‬ ‫عليه‬))
‫فهذا‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وقال‬ ‫املستنير‬ ‫واملنار‬ ‫الواضح‬‫واألمر‬ ‫والبيان‬ ‫الشفاء‬ ‫هو‬
‫هللا‬ ‫صلى‬
‫عليه‬‫وسلم‬((:‫العتيق‬ ‫بدينكم‬ ‫وعليكم‬ ‫والتنطع‬ ‫وإياكم‬ ‫والتعمق‬ ‫إياكم‬.))
[107]‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وفاة‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫العتيق‬‫الدين‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬
‫عنه‬‫هللا‬‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫عفان‬ ‫بن‬ ‫عثمان‬ ‫قتل‬ ‫إلى‬‫وسلم‬‫ل‬‫وأو‬ ‫الفرقة‬ ‫ل‬‫أو‬ ‫قتله‬ ‫وكان‬
‫الدنيا‬ ‫إلى‬ ‫وامليل‬ ‫واألهواء‬ ‫الطمع‬ ‫واتبعت‬ ‫وتفرقت‬‫األمة‬ ‫بت‬‫ر‬‫فتحا‬ ‫االختالف‬
‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أصحاب‬ ‫عليه‬‫يكن‬ ‫لم‬‫مما‬‫أحدثه‬‫يء‬ ‫ش‬ ‫في‬‫خصة‬‫ر‬ ‫ألحد‬ ‫فليس‬
‫أهل‬‫من‬ ‫قبله‬‫من‬‫أحدثه‬‫يء‬ ‫ش‬ ‫إلى‬ ‫يدعو‬‫جل‬‫ر‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أو‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬
‫د‬‫ر‬ ‫فقد‬‫به‬ ‫قال‬‫أو‬ ‫ذلك‬ ‫عم‬‫ز‬ ‫فمن‬‫أحدثه‬‫كمن‬ ‫فهو‬ ‫البدع‬
‫من‬ ‫األمة‬‫هذه‬ ‫على‬ ‫أضر‬ ‫وهو‬ ‫البدع‬ ‫وأباح‬ ‫والجماعة‬ ‫الحق‬ ‫وخالف‬ ‫السنة‬
‫إبليس‬
[108]‫فيه‬ ‫قوا‬‫ر‬‫فا‬ ‫وما‬ ‫السنة‬‫من‬ ‫البدع‬ ‫أصحاب‬ ‫ترك‬‫ما‬ ‫عرف‬ ‫ومن‬
‫يتبع‬ ‫أن‬‫وحقيق‬ ‫جماعة‬ ‫وصاحب‬ ‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫فهو‬ ‫به‬ ‫فتمسك‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫به‬ ‫ى‬ ‫أوص‬‫ممن‬ ‫وهو‬ ‫يحفظ‬‫وأن‬ ‫يعان‬‫وأن‬
‫وسلم‬.
[109]‫انشعب‬‫أبواب‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬ ‫البدع‬‫ل‬‫أصو‬‫أن‬‫هللا‬ ‫حمكم‬‫ر‬‫واعلموا‬
‫البدع‬‫من‬‫واحد‬ ‫كل‬ ‫يصير‬ ‫ثم‬ ‫ى‬‫هو‬ ‫ن‬‫وسبعو‬ ‫اثنان‬ ‫بعة‬‫ر‬‫األ‬ ‫هذه‬ ‫من‬
‫ضاللة‬ ‫وكلها‬ ‫قالة‬ ‫مائة‬ ‫وثمان‬ ‫ألفين‬ ‫إلى‬ ‫كلها‬ ‫تصير‬ ‫حتى‬ ‫يشعب‬
‫واعتقده‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫آمن‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫واحدة‬ ‫إال‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫وكلها‬
‫إن‬ ‫الناجي‬ ‫وهو‬ ‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫فهو‬ ‫شكوك‬ ‫وال‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫يبة‬‫ر‬ ‫غير‬ ‫من‬
‫هللا‬ ‫شاء‬
[[110]‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬‫واعلم‬‫ر‬‫األمو‬ ‫محدثات‬ ‫عند‬ ‫وقفوا‬ ‫الناس‬‫أن‬ ‫لو‬
‫عن‬ ‫أثر‬ ‫فيه‬ ‫يجيء‬ ‫لم‬‫مما‬ ‫كالما‬‫يولدوا‬‫ولم‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫وها‬‫ز‬‫يتجاو‬‫ولم‬
‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بدعة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫أصحابه‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬.
[111]‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬‫واعلم‬‫مؤمنا‬ ‫ن‬‫يكو‬‫أن‬ ‫وبين‬ ‫العبد‬ ‫بين‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬
‫في‬ ‫يزيد‬ ‫أو‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫له‬‫ز‬‫أن‬ ‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫يجحد‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫ا‬‫ر‬‫كاف‬ ‫يصير‬ ‫حتى‬
‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫أو‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫ينكر‬ ‫أو‬ ‫ينقص‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫كالم‬
‫وانظر‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫هللا‬ ‫فاتق‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫به‬ ‫تكلم‬
‫يء‬ ‫ش‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫طريق‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫والغلو‬ ‫وإياك‬ ‫لنفسك‬.
[112]‫وعن‬ ‫تعالى‬‫هللا‬ ‫عن‬ ‫فهو‬ ‫الكتاب‬‫هذا‬ ‫في‬ ‫لك‬ ‫وصفت‬ ‫ما‬‫وجميع‬
‫وعن‬ ‫التابعين‬ ‫وعن‬ ‫أصحابه‬‫وعن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬
‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫ن‬‫القر‬‫إلى‬ ‫الثالث‬ ‫ن‬‫القر‬‫وعليك‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫يا‬ ‫هللا‬ ‫فاتق‬
‫وال‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫ى‬ ‫والرض‬ ‫والتفويض‬ ‫والتسليم‬ ‫بالتصديق‬
‫أهل‬ ‫من‬‫أحدا‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫تكتم‬
‫القبلة‬‫عن‬ ‫بدعة‬ ‫صاحب‬ ‫أو‬ ‫حيرته‬ ‫عن‬ ‫انا‬‫ر‬‫حي‬ ‫به‬ ‫هللا‬ ‫يرد‬ ‫ى‬ ‫فعس‬
‫باألمر‬‫وعليك‬ ‫هللا‬ ‫فاتق‬ ‫به‬ ‫فينجو‬ ‫ضاللته‬‫عن‬ ‫ضاال‬ ‫أو‬ ‫بدعته‬
‫عبدا‬ ‫هللا‬ ‫فرحم‬ ‫الكتاب‬‫هذا‬ ‫في‬ ‫لك‬‫وصفت‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫العتيق‬ ‫ل‬‫األو‬
‫به‬‫واحتج‬ ‫إليه‬ ‫ودعا‬ ‫به‬‫وعمل‬ ‫وبثه‬ ‫الكتاب‬‫هذا‬ ‫أ‬‫ر‬‫ق‬ ‫والديه‬ ‫حم‬‫ر‬‫و‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ودين‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ ‫فإنه‬‫وسلم‬
[‫بدين‬ ‫هلل‬ ‫يدين‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ما‬‫خالف‬ ‫شيئا‬ ‫استحل‬ ‫من‬ ‫فإنه‬
‫كله‬‫ده‬‫ر‬ ‫وقد‬‫أنه‬ ‫إال‬‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫بجميع‬ ‫آمن‬ ‫عبدا‬ ‫أن‬ ‫لو‬ ‫كما‬
‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫كافر‬ ‫وهو‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫جميع‬ ‫د‬‫ر‬ ‫فقد‬‫حرف‬ ‫في‬ ‫شك‬
‫ال‬ ‫كذلك‬ ‫اليقين‬ ‫وإخالص‬ ‫النية‬ ‫بصدق‬ ‫إال‬ ‫صاحبها‬ ‫من‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬
‫ترك‬ ‫فقد‬ ‫شيئا‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫ترك‬‫ومن‬ ‫بعض‬ ‫ترك‬ ‫في‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫هللا‬ ‫يقبل‬
‫املحك‬ ‫عنك‬‫ودع‬ ‫ل‬‫بالقبو‬ ‫فعليك‬ ‫كلها‬‫السنة‬
‫فاتق‬ ‫سوء‬ ‫مان‬‫ز‬ ‫خاصة‬ ‫مانك‬‫ز‬‫و‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫واللجاجة‬
‫هللا‬.
‫طريق‬‫من‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫والغلو‬ ‫وإياك‬ ‫لنفسك‬ ‫وانظر‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬
‫يء‬ ‫ش‬ ‫في‬ ‫الحق‬.
[113]‫والعصبية‬ ‫وإياك‬ ‫الفتنة‬ ‫جوار‬ ‫من‬ ‫وفر‬ ‫بيتك‬ ‫جوف‬ ‫فالزم‬ ‫الفتنة‬ ‫وقعت‬ ‫وإذا‬
‫فتنة‬‫فهو‬ ‫الدنيا‬ ‫على‬ ‫املسلمين‬ ‫بين‬ ‫قتال‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫وكل‬‫له‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هللا‬ ‫فاتق‬
‫هم‬‫ر‬‫أمو‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫تحب‬ ‫وال‬ ‫تمايل‬ ‫وال‬ ‫تشايع‬ ‫وال‬ ‫ى‬‫تهو‬‫وال‬‫فيها‬ ‫تقاتل‬ ‫وال‬‫فيها‬ ‫تخرج‬ ‫وال‬
‫وإياكم‬ ‫هللا‬ ‫وفقنا‬ ‫عمله‬ ‫كمن‬ ‫كان‬ ‫ا‬‫ر‬‫ش‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫ا‬‫ر‬‫خي‬ ‫قوم‬ ‫فعال‬ ‫أحب‬ ‫من‬ ‫يقال‬ ‫فإنه‬
‫ملرضاته‬‫معاصيته‬ ‫وإياكم‬ ‫وجنبنا‬.
[114]‫عما‬ ‫واله‬ ‫الصالة‬ ‫مواقيت‬ ‫على‬ ‫به‬ ‫تستعين‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫النجوم‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫من‬ ‫وأقل‬
‫ى‬‫سو‬‫الزندقة‬ ‫إلى‬ ‫يدعو‬‫فإنه‬ ‫ذلك‬.
[115]‫الكالم‬ ‫أصحاب‬ ‫إلى‬ ‫والجلوس‬ ‫الكالم‬ ‫في‬ ‫والنظر‬ ‫وإياك‬
[116]‫فاقتبس‬ ‫ومنهم‬ ‫فاجلس‬ ‫ومعهم‬‫فاسأل‬ ‫وإياهم‬ ‫اآلثار‬ ‫وأهل‬ ‫باآلثار‬ ‫وعليك‬.
[117]‫والشفقات‬ ‫ن‬‫والحز‬ ‫الخوف‬ ‫وطريق‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫الخوف‬ ‫بمثل‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫ما‬‫أنه‬ ‫واعلم‬
‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫والحياء‬
[118]‫النساء‬ ‫مع‬‫يخلو‬ ‫ومن‬ ‫واملحبة‬ ‫ق‬‫الشو‬ ‫إلى‬ ‫يدعو‬ ‫من‬ ‫مع‬ ‫تجلس‬ ‫أن‬ ‫واحذر‬
‫الضاللة‬ ‫على‬ ‫كلهم‬ ‫هؤالء‬ ‫فإن‬ ‫املذهب‬ ‫وطريق‬.
[119]‫بعد‬ ‫من‬ ‫ومن‬ ‫عبادته‬ ‫إلى‬ ‫كلهم‬ ‫الخلق‬ ‫دعا‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫تفضال‬ ‫باإلسالم‬ ‫يشاء‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫ذلك‬.
[120]‫أجمعين‬ ‫هللا‬ ‫حمهم‬‫ر‬ ‫والزبير‬ ‫وطلحة‬ ‫وعائشة‬ ‫ومعاوية‬ ‫علي‬ ‫حرب‬ ‫عن‬ ‫والكف‬
‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫فإن‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫أمرهم‬ ‫وكل‬‫فيهم‬ ‫تخاصم‬ ‫وال‬ ‫معهم‬ ‫كان‬ ‫ومن‬
‫قال‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬(( :‫وأختاني‬ ‫ي‬‫وأصهار‬ ‫أصحابي‬ ‫وذكر‬ ‫إياكم‬))
‫وقوله‬(( :‫فقال‬ ‫بدر‬ ‫أهل‬ ‫إلى‬ ‫نظر‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫إن‬:‫غفرت‬ ‫قد‬ ‫فإني‬ ‫شئتم‬ ‫ما‬ ‫اعملوا‬
‫لكم‬.))
[121]‫مع‬‫كان‬ ‫وإن‬ ‫نفسه‬ ‫من‬ ‫بطيبة‬‫إال‬ ‫مسلم‬ ‫ئ‬‫امر‬ ‫مال‬ ‫يحل‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬
‫أن‬ ‫ى‬ ‫عس‬‫فإنه‬ ‫بإذنه‬ ‫إال‬ ‫شيئا‬ ‫منه‬ ‫يأخذ‬ ‫أن‬ ‫ألحد‬ ‫يحل‬ ‫ال‬ ‫ضمنه‬ ‫فقد‬ ‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫مال‬ ‫جل‬‫ر‬
‫اما‬‫ر‬‫ح‬ ‫فأخذت‬ ‫بابه‬‫ر‬‫أ‬ ‫على‬ ‫يرده‬ ‫أن‬ ‫فيريد‬ ‫هذا‬ ‫يتوب‬.
[122]‫كان‬ ‫وإن‬ ‫فساده‬ ‫ظهر‬ ‫ما‬‫إال‬ ‫مطلق‬‫فهو‬ ‫صحته‬ ‫لك‬ ‫بان‬ ‫ما‬ ‫مطلقة‬ ‫واملكاسب‬
‫ل‬‫تقو‬ ‫وال‬ ‫نفسه‬ ‫ممسكة‬ ‫الفساد‬ ‫من‬ ‫يأخذ‬ ‫فاسدا‬:‫لم‬ ‫أعطوني‬ ‫ما‬ ‫وآخذ‬ ‫املكاسب‬ ‫أترك‬
‫العلماء‬ ‫وال‬ ‫الصحابة‬ ‫هذا‬ ‫يفعل‬
‫إلى‬‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ‫وقال‬ ‫هذا‬ ‫ماننا‬‫ز‬:‫من‬‫خير‬ ‫الدنية‬ ‫بعض‬‫فيه‬ ‫كسب‬
‫الناس‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬.
[123]‫فإنه‬ ‫جهميا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫خلفه‬ ‫صليت‬ ‫من‬ ‫خلف‬ ‫جائزة‬ ‫الخمس‬ ‫والصلوات‬
‫وهو‬ ‫جهميا‬ ‫الجمعة‬ ‫يوم‬ ‫إمامك‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫صالتك‬ ‫فأعد‬ ‫خلفه‬ ‫صليت‬ ‫وإن‬ ‫معطل‬
‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫وغيره‬ ‫السلطان‬ ‫من‬ ‫إمامك‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫صالتك‬ ‫وأعد‬ ‫خلفه‬ ‫فصل‬ ‫سلطان‬
‫صالتك‬ ‫تعد‬ ‫وال‬ ‫خلفه‬ ‫فصل‬.
[124]‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫مع‬ ‫عائشة‬ ‫حجرة‬ ‫في‬ ‫عليهما‬ ‫هللا‬ ‫حمة‬‫ر‬ ‫وعمر‬ ‫بكر‬ ‫أبا‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬
‫بعد‬ ‫واجب‬ ‫عليهما‬ ‫فالتسليم‬ ‫القبر‬ ‫أتيت‬ ‫فإذا‬ ‫معه‬ ‫هناك‬‫دفنا‬ ‫قد‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬
[125]‫أو‬‫سيفه‬ ‫خفت‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫واجب‬ ‫املنكر‬ ‫عن‬ ‫والنهي‬‫ف‬‫و‬‫باملعر‬ ‫واألمر‬
‫عصاه‬
[126]‫أجمعين‬ ‫هللا‬ ‫عباد‬ ‫على‬ ‫والتسليم‬.
[127]‫فهو‬ ‫عذر‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫املسجد‬ ‫في‬ ‫والجماعة‬ ‫الجمعة‬ ‫صالة‬ ‫ترك‬‫ومن‬
‫من‬‫خوف‬ ‫أو‬ ‫املسجد‬ ‫إلى‬ ‫ج‬‫و‬‫بالخر‬ ‫له‬ ‫طاقة‬ ‫ال‬ ‫كمرض‬‫والعذر‬ ‫مبتدع‬
‫له‬‫عذر‬ ‫فال‬‫ذلك‬ ‫ى‬‫سو‬ ‫وما‬ ‫ظالم‬ ‫سلطان‬
[128]‫له‬ ‫صالة‬ ‫فال‬ ‫به‬ ‫يقتد‬ ‫فلم‬ ‫إمام‬ ‫خلف‬ ‫صلى‬‫ومن‬.
[129]‫سيف‬ ‫بال‬ ‫والقلب‬ ‫واللسان‬ ‫باليد‬ ‫املنكر‬ ‫عن‬ ‫والنهي‬‫ف‬‫و‬‫باملعر‬ ‫واألمر‬
[130]‫يبة‬‫ر‬ ‫له‬ ‫تظهر‬‫لم‬‫من‬‫املسلمين‬‫من‬‫ر‬‫واملستو‬.
[131]‫في‬ ‫وال‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫يوجد‬ ‫لم‬ ‫الباطن‬ ‫علم‬‫من‬ ‫العباد‬ ‫ادعاه‬ ‫علم‬ ‫وكل‬
‫إليه‬ ‫يدعو‬ ‫وال‬ ‫له‬‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫ألحد‬ ‫ينبغي‬ ‫وال‬‫وضاللة‬ ‫بدعة‬ ‫فهو‬ ‫السنة‬.
132]‫منها‬ ‫نال‬ ‫إن‬ ‫يعاقبان‬ ‫له‬ ‫تحل‬ ‫ال‬ ‫فإنها‬‫لرجل‬ ‫نفسها‬ ‫وهبت‬ ‫أة‬‫ر‬‫ام‬ ‫وأيما‬
‫وصداق‬ ‫عدل‬ ‫وشاهدي‬ ‫بولي‬ ‫إال‬ ‫شيئا‬.
[133]‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أصحاب‬‫من‬‫أحد‬ ‫على‬‫يطعن‬ ‫الرجل‬‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬
‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫ولقو‬ ‫ى‬‫وهو‬ ‫سوء‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬‫وسلم‬ ‫عليه‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬((:‫فأمسكوا‬ ‫أصحابي‬ ‫ذكر‬ ‫إذا‬))‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫علم‬ ‫فقد‬
‫وقوله‬ ‫ا‬‫ر‬‫خي‬ ‫إال‬ ‫فيهم‬‫يقل‬ ‫فلم‬‫موته‬‫بعد‬ ‫لل‬‫ز‬‫ال‬‫من‬‫منهم‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ما‬‫وسلم‬:
((‫ا‬‫ر‬‫خي‬ ‫إال‬ ‫فيهم‬ ‫تقولوا‬ ‫ال‬ ‫أصحابي‬ ‫ا‬‫و‬‫ذر‬))‫وال‬ ‫للهم‬‫ز‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫تحدث‬ ‫وال‬
‫يسلم‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ‫به‬ ‫يحدث‬ ‫أحد‬ ‫من‬‫تسمعه‬ ‫وال‬ ‫علمه‬ ‫عنك‬ ‫غاب‬ ‫ما‬ ‫وال‬ ‫حربهم‬
‫سمعت‬ ‫إن‬ ‫قلبك‬ ‫لك‬.
[134]‫أو‬ ‫اآلثار‬ ‫يرد‬ ‫أو‬ ‫اآلثار‬ ‫على‬‫يطعن‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإذا‬
‫يريد‬‫مبتدع‬ ‫ى‬‫هو‬‫صاحب‬ ‫أنه‬‫تشك‬ ‫وال‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬ ‫فاتهمه‬ ‫اآلثار‬ ‫غير‬.
[135]‫التي‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫ائض‬‫ر‬‫ف‬ ‫من‬ ‫فريضة‬ ‫ينقص‬ ‫ال‬ ‫السلطان‬ ‫ر‬‫جو‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬
‫معه‬ ‫وبرك‬ ‫وتطوعك‬ ‫نفسه‬ ‫على‬ ‫ه‬‫ر‬‫جو‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫نبيه‬ ‫لسان‬ ‫على‬‫افترضها‬
‫تعالى‬ ‫هللا‬‫شاء‬ ‫إن‬ ‫لك‬ ‫تام‬.
‫فيه‬ ‫فشاركهم‬ ‫الطاعات‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫وكل‬ ‫معهم‬ ‫والجهاد‬ ‫معهم‬ ‫والجمعة‬ ‫الجماعة‬ ‫يعني‬
‫فلك‬‫نيتك‬.
[136]‫السلطان‬ ‫على‬ ‫يدعو‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬‫ى‬‫هو‬‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬
‫بن‬ ‫فضيل‬ ‫ل‬‫يقو‬ ‫هللا‬‫شاء‬ ‫إن‬ ‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫بالصالح‬ ‫للسلطان‬ ‫يدعو‬ ‫الرجل‬
‫عياض‬:‫السلطان‬ ‫في‬‫إال‬ ‫جعلتها‬ ‫ما‬ ‫دعوة‬ ‫لي‬ ‫كان‬ ‫لو‬
‫أنا‬‫قال‬ ‫كامل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬:‫قال‬ ‫الصائغ‬ ‫مردويه‬ ‫نا‬ ،‫ي‬‫الطبر‬ ‫محمد‬ ‫بن‬ ‫الحسين‬ ‫حدثنا‬:
‫ل‬‫يقو‬ ‫فضيال‬ ‫سمعت‬:‫أبا‬ ‫يا‬ ‫له‬ ‫قيل‬ ‫السلطان‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫جعلتها‬ ‫ما‬ ‫مستجابة‬ ‫دعوة‬ ‫لي‬ ‫أن‬ ‫لو‬
‫قال‬ ‫هذا‬ ‫لنا‬ ‫فسر‬ ‫علي‬:‫صلح‬ ‫السلطان‬ ‫في‬ ‫جعلتها‬ ‫وإذا‬ ‫تعدني‬ ‫لم‬ ‫ي‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫جعلتها‬ ‫إذا‬
‫ندعوا‬ ‫أن‬ ‫نؤمر‬ ‫ولم‬ ‫بالصالح‬ ‫لهم‬ ‫ندعوا‬ ‫أن‬ ‫فأمرنا‬ ‫والبالد‬ ‫العباد‬ ‫بصالحه‬ ‫فصلح‬
‫ألنفسهم‬ ‫وصالحهم‬ ‫أنفسهم‬ ‫على‬ ‫هم‬‫ر‬‫وجو‬ ‫ظلمهم‬ ‫ألن‬ ‫ا‬‫و‬‫جار‬ ‫وإن‬ ‫ظلموا‬ ‫وإن‬ ‫عليهم‬
‫وللمسلمين‬.
[137]‫بخير‬ ‫إال‬ ‫املؤمنين‬ ‫أمهات‬ ‫من‬ ‫أحدا‬ ‫تذكر‬ ‫وال‬.
[138]‫السلطان‬ ‫مع‬‫جماعة‬ ‫في‬ ‫ائض‬‫ر‬‫الف‬ ‫يتعاهد‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬
‫وغيره‬‫في‬ ‫ائض‬‫ر‬‫بالف‬ ‫ن‬‫يتهاو‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬
‫ى‬‫هو‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫السلطان‬ ‫مع‬ ‫كان‬ ‫وإن‬‫جماعة‬.
[139]‫في‬ ‫حاك‬ ‫وما‬ ‫ام‬‫ر‬‫الح‬ ‫وكذلك‬ ‫حالل‬ ‫أنه‬ ‫عليه‬ ‫وحلفت‬ ‫عليه‬ ‫شهدت‬ ‫ما‬ ‫والحالل‬
‫شبهة‬ ‫فهو‬ ‫ك‬‫ر‬‫صد‬.
[140]‫هتكه‬ ‫بان‬ ‫من‬ ‫واملهتوك‬‫ستره‬ ‫بان‬ ‫من‬ ‫ر‬‫واملستو‬
[141]‫ل‬‫يقو‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإن‬:‫واعلم‬ ‫فاتهمه‬ ‫التشبيه‬ ‫في‬ ‫يتكلم‬ ‫وفالن‬ ،‫مشبه‬‫فالن‬
‫ل‬‫يقو‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإذا‬،‫جهمي‬ ‫أنه‬:‫سمعت‬ ‫وإذا‬‫ي‬ ‫افض‬‫ر‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫ناصبي‬ ‫فالن‬
‫ل‬‫يقو‬ ‫الرجل‬:‫ل‬‫يقو‬ ‫أو‬ ‫معتزلي‬ ‫جي‬‫ر‬‫خا‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫التوحيد‬ ‫لي‬ ‫واشرح‬ ‫بالتوحيد‬ ‫تكلم‬
‫األسماء‬ ‫هذه‬ ‫ألن‬ ‫ي‬‫قدر‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫بالعدل‬ ‫تكلم‬ ‫أو‬ ‫باإلجبار‬ ‫يتكلم‬ ‫أو‬ ‫مجبر‬‫فالن‬
‫األهواء‬ ‫أهل‬ ‫أحدثها‬ ‫محدثة‬.
[[142]‫ك‬‫ر‬‫املبا‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬‫قال‬:‫عن‬ ‫وال‬ ‫شيئا‬ ‫الرفض‬ ‫في‬‫الكوفة‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫تأخذوا‬ ‫ال‬
‫اسان‬‫ر‬‫خ‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫شيئا‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫البصرة‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫شيئا‬ ‫السيف‬ ‫في‬ ‫الشام‬ ‫أهل‬
‫تأخذوا‬‫ال‬ ‫الغناء‬ ‫في‬ ‫املدينة‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫الصرف‬ ‫في‬ ‫مكة‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫شيئا‬ ‫جاء‬‫ر‬‫اإل‬ ‫في‬
‫شيئا‬ ‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫عنهم‬.
[143]‫أنه‬‫فاعلم‬ ‫حضير‬ ‫بن‬ ‫وأسيد‬ ‫مالك‬ ‫بن‬ ‫وأنس‬ ‫هريرة‬‫أبا‬ ‫يحب‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬
‫يحب‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬‫سنة‬ ‫صاحب‬
‫أيوب‬‫بن‬ ‫ومالك‬ ‫والشعبي‬ ‫األودي‬ ‫يس‬‫ر‬‫إد‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫وعبد‬ ‫عبيد‬ ‫بن‬ ‫ويونس‬ ‫ن‬‫عو‬ ‫وابن‬
‫يد‬‫ز‬ ‫بن‬ ‫وحماد‬‫سلمة‬ ‫بن‬ ‫وحماد‬ ‫جرير‬ ‫بن‬ ‫هب‬‫و‬‫و‬ ‫معاذ‬ ‫بن‬ ‫ومعاذ‬ ‫يغ‬‫ر‬‫ز‬ ‫بن‬ ‫ويزيد‬ ‫ل‬‫مغو‬
‫ومالك‬
‫بن‬‫يحب‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫قدامة‬ ‫بن‬ ‫ائدة‬‫ز‬‫و‬ ‫اعي‬‫ز‬‫واألو‬ ‫أنس‬
‫بقولهم‬ ‫وقال‬ ‫بخير‬ ‫وذكرهم‬ ‫نصر‬ ‫بن‬ ‫وأحمد‬ ‫املنهال‬ ‫بن‬ ‫والحجاج‬ ‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬
‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬.
144]‫معه‬‫جلس‬ ‫فإن‬ ‫وعرفه‬ ‫ه‬‫ر‬‫فحذ‬ ‫األهواء‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫جل‬‫ر‬ ‫مع‬ ‫جالس‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬
‫ى‬‫هو‬‫صاحب‬ ‫فإنه‬ ‫فاتقه‬ ‫علم‬ ‫ما‬ ‫بعد‬.
[145]‫قد‬ ‫جل‬‫ر‬‫أنه‬ ‫شك‬ ‫فال‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫ويريد‬ ‫يريده‬ ‫فال‬ ‫باألثر‬ ‫تأتيه‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإذا‬
‫ى‬‫احتو‬‫ودعه‬ ‫عنده‬ ‫من‬ ‫فقم‬ ‫الزندقة‬ ‫على‬.
[146]‫إلى‬ ‫كلها‬ ‫تدعو‬ ‫دية‬‫ر‬‫كلها‬ ‫األهواء‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬‫السيف‬
‫دؤها‬‫ر‬‫وأ‬‫التعطيل‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫ن‬‫يردو‬ ‫فإنهم‬ ‫والجهمية‬ ‫لة‬‫ز‬‫واملعت‬ ‫افض‬‫و‬‫الر‬ ‫وأكفرها‬
‫والزندقة‬.
[147]‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫أحدا‬ ‫ل‬‫تناو‬ ‫من‬‫أنه‬ ‫واعلم‬
‫قبره‬ ‫في‬ ‫آذاه‬ ‫وقد‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمدا‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫إنما‬
[148]‫أكثر‬ ‫عنك‬ ‫أخفى‬ ‫الذي‬ ‫فإن‬ ‫ه‬‫ر‬‫فاحذ‬ ‫البدع‬ ‫من‬‫يء‬ ‫ش‬ ‫إنسان‬ ‫من‬ ‫لك‬ ‫ظهر‬ ‫وإذا‬
‫أظهر‬ ‫مما‬
[149]‫واملذهب‬ ‫الطريق‬ ‫ديء‬‫ر‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬
‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫معه‬ ‫واجلس‬ ‫فاصحبه‬ ‫السنة‬ ‫على‬ ‫وهو‬ ‫ضاال‬ ‫معاص‬‫صاحب‬ ‫ا‬‫ر‬‫فاج‬ ‫فاسقا‬
‫صاحب‬ ‫بالعبادة‬‫محترقا‬ ‫متقشفا‬ ‫العبادة‬ ‫في‬ ‫مجتهدا‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫معصيته‬ ‫يضرك‬
‫آمن‬ ‫ال‬ ‫فإني‬ ‫طريق‬ ‫في‬ ‫معه‬‫ي‬ ‫تمش‬ ‫وال‬ ‫كالمه‬ ‫تسمع‬ ‫وال‬ ‫معه‬ ‫تقعد‬ ‫وال‬‫تجالسه‬ ‫فال‬ ‫ى‬‫هو‬
‫معه‬ ‫فتهلك‬ ‫طريقته‬ ‫تستحلي‬ ‫أن‬‫صاحب‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫خرج‬ ‫وقد‬‫ابنه‬ ‫عبيد‬ ‫بن‬ ‫يونس‬ ‫أى‬‫ر‬‫و‬
‫فقال‬ ‫ى‬‫هو‬:‫قال‬ ‫جئت؟‬ ‫أين‬ ‫من‬ ‫بني‬ ‫يا‬:‫قال‬ ‫فالن‬ ‫عند‬ ‫من‬:‫ألن‬ ‫بني‬ ‫يا‬
‫اك‬‫ر‬‫أ‬‫تلقى‬ ‫وألن‬ ‫وفالن‬ ‫فالن‬ ‫بيت‬ ‫من‬ ‫تخرج‬ ‫اك‬‫ر‬‫أ‬ ‫أن‬ ‫من‬‫إلي‬ ‫أحب‬ ‫خنثى‬ ‫بيت‬ ‫من‬ ‫خرجت‬
‫وفالن‬ ‫فالن‬ ‫ل‬‫بقو‬ ‫تلقاه‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫إلي‬ ‫أحب‬ ‫خائنا‬‫قا‬‫ر‬‫سا‬ ‫فاسقا‬ ‫انيا‬‫ز‬ ‫بني‬ ‫يا‬ ‫هللا‬.
‫صاحب‬ ‫وأن‬ ‫دينه‬ ‫عن‬ ‫ابنه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الخنثى‬ ‫أن‬ ‫علم‬ ‫قد‬ ‫عبيد‬ ‫بن‬ ‫يونس‬ ‫أن‬ ‫ى‬‫تر‬ ‫أال‬
‫يكفره‬ ‫حتى‬ ‫يضله‬ ‫البدعة‬.
[150]‫ومن‬ ‫تسمع‬ ‫وممن‬ ‫تجالس‬ ‫من‬ ‫وانظر‬‫خاصة‬ ‫مانك‬‫ز‬ ‫أهل‬ ‫احذر‬ ‫ثم‬ ‫واحذر‬
‫تصحب‬‫منهم‬‫هللا‬ ‫عصمه‬ ‫من‬‫إال‬ ‫دة‬‫ر‬ ‫في‬ ‫كأنهم‬ ‫الخلق‬ ‫فإن‬
[151]‫وبشر‬ ‫داؤد‬‫أبي‬ ‫ابن‬ ‫يذكر‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫إذا‬ ‫وانظر‬
‫ي‬ ‫املريس‬‫وأشياعهم‬ ‫أتباعهم‬ ‫من‬ ‫واحدا‬ ‫أو‬ ‫الفوطي‬ ‫هشام‬ ‫أو‬ ‫الهذيل‬ ‫أبا‬ ‫أو‬ ‫وثمامة‬
‫ذكرهم‬ ‫الذي‬ ‫الرجل‬ ‫هذا‬ ‫واترك‬ ‫الردة‬ ‫على‬ ‫كانوا‬ ‫هؤالء‬‫فإن‬ ‫بدعة‬ ‫صاحب‬ ‫فإنه‬ ‫ه‬‫ر‬‫فاحذ‬
‫منهم‬ ‫ذكر‬ ‫ومن‬‫بخير‬.
[152]‫لقوله‬ ‫بالسنة‬ ‫فيمتحن‬ ‫اليوم‬ ‫وأما‬ ‫بدعة‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫واملحنة‬:‫دين‬ ‫العلم‬ ‫هذا‬ ‫إن‬
‫وال‬ ‫دينكم‬ ‫ن‬‫تأخذو‬ ‫عمن‬‫ا‬‫و‬‫فانظر‬
‫معرفة‬‫له‬‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫كان‬‫فإن‬ ‫فتنظر‬ ‫شهادته‬ ‫ن‬‫تقبلو‬ ‫ممن‬‫إال‬ ‫الحديث‬ ‫تقبلوا‬
‫وإال‬ ‫عنه‬ ‫كتبت‬ ‫ق‬‫صدو‬‫تركته‬
[153]‫الكالم‬ ‫فاحذر‬ ‫قبلك‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫وطريق‬‫الحق‬ ‫على‬‫االستقامة‬ ‫دت‬‫ر‬‫أ‬ ‫وإذا‬
‫منهم‬ ‫استماعك‬ ‫فإن‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫واملناظرة‬ ‫والقياس‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬ ‫والجدال‬ ‫الكالم‬ ‫وأصحاب‬
‫قط‬ ‫ندقة‬‫ز‬ ‫كانت‬ ‫وما‬‫فتهلك‬ ‫قبوال‬ ‫به‬ ‫وكفى‬ ‫القلب‬ ‫في‬ ‫الشك‬ ‫يقدح‬ ‫منهم‬ ‫تقبل‬ ‫لم‬ ‫وإن‬
‫أبواب‬ ‫وهي‬ ‫والقياس‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬ ‫والجدال‬ ‫الكالم‬ ‫من‬‫إال‬ ‫ضاللة‬ ‫وال‬ ‫ى‬‫هو‬ ‫وال‬ ‫بدعة‬ ‫وال‬
‫البدع‬‫والزندقة‬ ‫والشكوك‬.
[154]‫هو‬ ‫إنما‬ ‫الدين‬ ‫فإن‬ ‫والتقليد‬ ‫األثر‬ ‫وأصحاب‬ ‫باألثر‬ ‫وعليك‬ ‫نفسك‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫فاهلل‬
‫ومن‬ ‫أجمعين‬ ‫عليهم‬ ‫هللا‬ ‫ضوان‬‫ر‬ ‫وأصحابه‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫للنبي‬ ‫يعني‬ ‫بالتقليد‬
‫األثر‬ ‫وأهل‬ ‫األثر‬ ‫ز‬‫تجاو‬ ‫وال‬‫واسترح‬ ‫فقلدهم‬ ‫لبس‬ ‫في‬ ‫يدعونا‬ ‫لم‬ ‫قبلنا‬
[155]‫شيئا‬ ‫تقس‬ ‫وال‬ ‫املتشابه‬ ‫عند‬ ‫وقف‬
[156]‫عنهم‬ ‫بالسكوت‬ ‫أمرت‬ ‫فإنك‬ ‫البدع‬ ‫أهل‬ ‫على‬ ‫بها‬ ‫ترد‬ ‫حيلة‬ ‫عندك‬ ‫من‬ ‫تطلب‬ ‫وال‬
‫أهل‬ ‫من‬ ‫جال‬‫ر‬ ‫يجب‬ ‫لم‬ ‫فضله‬ ‫في‬ ‫سيرين‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫أن‬ ‫علمت‬ ‫أما‬ ‫نفسك‬ ‫من‬ ‫تمكنهم‬ ‫وال‬
‫فقال‬ ‫له‬ ‫فقيل‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫آية‬ ‫منه‬ ‫سمع‬ ‫وال‬ ‫واحدة‬ ‫مسألة‬‫في‬ ‫البدع‬:‫أخاف‬
‫يء‬ ‫ش‬‫قلبي‬ ‫في‬ ‫فيقع‬ ‫يحرفها‬ ‫أن‬.
.
[157]‫ل‬‫يقو‬ ‫الرجل‬‫سمعت‬ ‫وإذا‬:‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫آثار‬‫سمع‬‫إذا‬‫هللا‬ ‫نعظم‬ ‫نحن‬ ‫إنا‬
‫الكلمة‬ ‫بهذه‬ ‫ويدفعه‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أثر‬‫يرد‬‫أن‬ ‫يريد‬ ‫جهمي‬ ‫أنه‬‫فاعلم‬‫أنه‬‫يزعم‬ ‫وهو‬
‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أثر‬ ‫يرد‬‫أفليس‬‫وغيره‬ ‫النزول‬ ‫وحديث‬ ‫ية‬‫ؤ‬‫الر‬ ‫حديث‬ ‫سمع‬ ‫إذا‬‫وينزهه‬‫هللا‬ ‫يعظم‬
‫قال‬ ‫وإذا‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬:‫غيره‬ ‫من‬ ‫باهلل‬‫أعلم‬ ‫أنه‬‫عم‬‫ز‬ ‫فقد‬ ‫موضع‬ ‫إلى‬‫موضع‬ ‫من‬ ‫ل‬‫و‬‫يز‬‫أن‬‫هللا‬ ‫نعظم‬‫إنا‬
‫سألك‬ ‫وإذا‬ ‫منهم‬ ‫الناس‬ ‫وحذر‬‫الحال‬ ‫هذا‬‫على‬‫وغيرهم‬ ‫السوقة‬‫من‬ ‫الناس‬ ‫ر‬‫جمهو‬ ‫فإن‬ ‫هؤالء‬ ‫فاحذر‬
‫في‬‫فإن‬‫ه‬‫ر‬‫فاحذ‬ ‫يناظرك‬‫جاءك‬ ‫وإذا‬ ‫شده‬‫ر‬‫وأ‬‫فكلمه‬‫مسترشد‬ ‫وهو‬‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫مسألة‬ ‫عن‬ ‫أحد‬
‫جدا‬ ‫هذا‬‫عن‬ ‫نهيت‬ ‫وقد‬ ‫والغضب‬ ‫والخصومة‬ ‫واملغالبة‬ ‫والجدال‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬ ‫املناظرة‬
‫يخرجان‬‫أو‬ ‫ناظر‬‫أو‬ ‫جادل‬ ‫أنه‬ ‫وعلمائنا‬ ‫فقهائنا‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫عن‬ ‫يبلغنا‬ ‫ولم‬‫الحق‬ ‫طريق‬ ‫من‬ ‫جميعا‬
‫خاصم‬.
‫ي‬‫البصر‬‫الحسن‬‫قال‬:‫دت‬‫ر‬ ‫وإن‬‫هللا‬ ‫حمد‬ ‫قبلت‬‫إن‬‫ينشرها‬‫أن‬ ‫حكمته‬ ‫في‬ ‫ي‬‫يدار‬ ‫وال‬ ‫ي‬‫يمار‬‫ال‬‫الحكيم‬
‫فقال‬‫الحسن‬‫إلى‬‫جل‬‫ر‬ ‫وجاء‬‫هللا‬ ‫حمد‬:‫الحسن‬ ‫فقال‬ ‫الدين‬‫في‬ ‫أناظرك‬ ‫أنا‬:‫ضل‬ ‫فإن‬ ‫ديني‬‫عرفت‬ ‫أنا‬
‫أحدهم‬ ‫ل‬‫يقو‬‫حجرته‬ ‫باب‬‫على‬ ‫قوما‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وسمع‬ ‫فاطلبه‬‫فاذهب‬ ‫دينك‬:
‫اآلخر‬‫وقال‬ ‫كذا‬ ‫هللا‬ ‫يقل‬‫ألم‬:‫فقال‬‫مغضبا‬ ‫فخرج‬ ‫كذا‬ ‫هللا‬‫يقل‬ ‫ألم‬((:‫بعثت‬ ‫بهذا‬‫أم‬‫أمرتم‬ ‫أبهذا‬
‫ببعض‬ ‫بعضه‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫تضربوا‬‫أن‬ ‫إليكم‬))
‫فنهى‬‫الجدال‬ ‫عن‬.
‫وكان‬‫ل‬‫وقو‬ ‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫إلى‬ ‫دونه‬ ‫ومن‬‫فوقه‬ ‫ومن‬ ‫أنس‬ ‫بن‬ ‫ومالك‬ ‫املناظرة‬ ‫يكره‬ ‫عمر‬ ‫ابن‬
‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫قال‬ ‫الخلق‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫من‬‫أكبر‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬:{‫إال‬ ‫هللا‬ ‫آيات‬ ‫في‬ ‫يجادل‬ ‫ما‬
‫ا‬‫و‬‫كفر‬ ‫الذين‬}
‫فقال‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ‫جل‬‫ر‬ ‫وسأل‬:‫ما‬{‫نشطا‬ ‫الناشطات‬}‫فقال‬ ‫؟‬:‫محلوقا‬ ‫كنت‬‫لو‬
‫عنقك‬ ‫لضربت‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫وقال‬(( :‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫ي‬‫للممار‬ ‫أشفع‬ ‫وال‬ ‫ي‬‫يمار‬ ‫ال‬ ‫املؤمن‬
‫خيره‬ ‫لقلة‬ ‫اء‬‫ر‬‫امل‬ ‫فدعوا‬.))
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاري

More Related Content

What's hot

التدمرية
التدمريةالتدمرية
التدمرية
alakeeda
 
درس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القراندرس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القران
rqorehaili12
 
من الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمه
من الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمهمن الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمه
من الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمه
Free Interactive Islamic College, All in One Open Traditional Certificate www.Muhammad.com
 
الحديث الثالث
الحديث الثالثالحديث الثالث
الحديث الثالث
mudy6566
 
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 005c
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 005cTafsir ibnu katsir muhaqqoq 005c
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 005c
srujacxtup
 
الحديث الأول
الحديث الأولالحديث الأول
الحديث الأول
mudy6566
 
الحديث الرابع
الحديث الرابعالحديث الرابع
الحديث الرابع
mudy6566
 

What's hot (20)

تمام المنة في شرح اصول السنة
تمام المنة في شرح اصول  السنةتمام المنة في شرح اصول  السنة
تمام المنة في شرح اصول السنة
 
التدمرية
التدمريةالتدمرية
التدمرية
 
تفسير الايه 30 من سورة الاعراف
تفسير  الايه 30 من سورة الاعراف تفسير  الايه 30 من سورة الاعراف
تفسير الايه 30 من سورة الاعراف
 
Tafsir Munir Jilid 01 (Syech Imam Nawawi Albantani )Banten
Tafsir Munir  Jilid 01 (Syech Imam Nawawi Albantani  )BantenTafsir Munir  Jilid 01 (Syech Imam Nawawi Albantani  )Banten
Tafsir Munir Jilid 01 (Syech Imam Nawawi Albantani )Banten
 
لمعة الاعتقاد س و ج
لمعة الاعتقاد س و جلمعة الاعتقاد س و ج
لمعة الاعتقاد س و ج
 
إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran arabic) || Australian Islamic Library...
إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran   arabic) || Australian Islamic Library...إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran   arabic) || Australian Islamic Library...
إمعان في أقسام القرآن (Aqsam al quran arabic) || Australian Islamic Library...
 
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرقجدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
 
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاةهذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة
 
درس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القراندرس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القران
 
فن التدبر في القرآن الكريم
فن التدبر في القرآن الكريمفن التدبر في القرآن الكريم
فن التدبر في القرآن الكريم
 
Risalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaahRisalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaah
 
فضائل القران الكريم
فضائل القران الكريمفضائل القران الكريم
فضائل القران الكريم
 
من الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمه
من الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمهمن الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمه
من الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمه
 
وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction
وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction  وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction
وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction
 
الحديث الثالث
الحديث الثالثالحديث الثالث
الحديث الثالث
 
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 005c
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 005cTafsir ibnu katsir muhaqqoq 005c
Tafsir ibnu katsir muhaqqoq 005c
 
الحديث الأول
الحديث الأولالحديث الأول
الحديث الأول
 
الحديث الرابع
الحديث الرابعالحديث الرابع
الحديث الرابع
 
ماحيات الذنوب
ماحيات الذنوبماحيات الذنوب
ماحيات الذنوب
 
Ar tafser sorat_al_fateha
Ar tafser sorat_al_fatehaAr tafser sorat_al_fateha
Ar tafser sorat_al_fateha
 

Similar to شرح السنة للبربهاري

ملف إجازة النحر لما هو واقع من الإثخان والقهر )
ملف إجازة النحر لما هو واقع من الإثخان والقهر )ملف إجازة النحر لما هو واقع من الإثخان والقهر )
ملف إجازة النحر لما هو واقع من الإثخان والقهر )
Mbarki Noureddine
 
Perjalanan dakwah rasulullah saw
Perjalanan dakwah rasulullah sawPerjalanan dakwah rasulullah saw
Perjalanan dakwah rasulullah saw
Fori Suwargono
 
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألبانيكتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
wayislam
 
‫‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه
‫‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه‫‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه
‫‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه
Mero Cool
 
دلائل النبوة
دلائل النبوةدلائل النبوة
دلائل النبوة
guest87d612
 
اجماع الطائفة على اسلام الفرق المخالفة.pdf
اجماع الطائفة على اسلام الفرق المخالفة.pdfاجماع الطائفة على اسلام الفرق المخالفة.pdf
اجماع الطائفة على اسلام الفرق المخالفة.pdf
أنور غني الموسوي
 
صلاة التراويح
صلاة التراويحصلاة التراويح
صلاة التراويح
Taha Rabea
 

Similar to شرح السنة للبربهاري (20)

ملف إجازة النحر لما هو واقع من الإثخان والقهر )
ملف إجازة النحر لما هو واقع من الإثخان والقهر )ملف إجازة النحر لما هو واقع من الإثخان والقهر )
ملف إجازة النحر لما هو واقع من الإثخان والقهر )
 
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكرالقول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
 
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
 
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منهمن ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه
من ترك شيء لله عوضه الله خيرا منه
 
Perjalanan dakwah rasulullah saw
Perjalanan dakwah rasulullah sawPerjalanan dakwah rasulullah saw
Perjalanan dakwah rasulullah saw
 
التحـذيـر مـن مـصاحبـة المـردان
التحـذيـر مـن مـصاحبـة المـردانالتحـذيـر مـن مـصاحبـة المـردان
التحـذيـر مـن مـصاحبـة المـردان
 
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألبانيكتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
 
قيام رمضان
قيام رمضانقيام رمضان
قيام رمضان
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي العمل بحديث أُمِرتُ أن أقاتل الناس وقولهم...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي العمل بحديث أُمِرتُ أن أقاتل الناس وقولهم...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي العمل بحديث أُمِرتُ أن أقاتل الناس وقولهم...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي العمل بحديث أُمِرتُ أن أقاتل الناس وقولهم...
 
درس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلا
درس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلادرس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلا
درس في السّيرة النبويّة (43) | الشيخ وائل عبلا
 
‫‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه
‫‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه‫‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه
‫‫عمر بن الخطاب رضي الله عنه
 
دلائل النبوة
دلائل النبوةدلائل النبوة
دلائل النبوة
 
عشر منارات في صناعة الذات ...
عشر منارات في صناعة الذات                                                    ...عشر منارات في صناعة الذات                                                    ...
عشر منارات في صناعة الذات ...
 
01
0101
01
 
الكامل في أحاديث استشهد رجل في سبيل الله فقال النبي كلا إني رأيته في النار في...
الكامل في أحاديث استشهد رجل في سبيل الله فقال النبي كلا إني رأيته في النار في...الكامل في أحاديث استشهد رجل في سبيل الله فقال النبي كلا إني رأيته في النار في...
الكامل في أحاديث استشهد رجل في سبيل الله فقال النبي كلا إني رأيته في النار في...
 
اجماع الطائفة على اسلام الفرق المخالفة.pdf
اجماع الطائفة على اسلام الفرق المخالفة.pdfاجماع الطائفة على اسلام الفرق المخالفة.pdf
اجماع الطائفة على اسلام الفرق المخالفة.pdf
 
اسلام الفرق المخالفة.pdf
  اسلام الفرق المخالفة.pdf  اسلام الفرق المخالفة.pdf
اسلام الفرق المخالفة.pdf
 
Al sheruve22
Al sheruve22Al sheruve22
Al sheruve22
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن رجم الزاني حكم متواتر مقطوع به معلوم من ال...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن رجم الزاني حكم متواتر مقطوع به معلوم من ال...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن رجم الزاني حكم متواتر مقطوع به معلوم من ال...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن رجم الزاني حكم متواتر مقطوع به معلوم من ال...
 
صلاة التراويح
صلاة التراويحصلاة التراويح
صلاة التراويح
 

More from alakeeda

الأصول الستة
الأصول الستةالأصول الستة
الأصول الستة
alakeeda
 
اسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الديناسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الدين
alakeeda
 
اذكار النوم
اذكار النوماذكار النوم
اذكار النوم
alakeeda
 

More from alakeeda (19)

الصدقة و فضلها
الصدقة و فضلهاالصدقة و فضلها
الصدقة و فضلها
 
اثبات صفات الله تعالي
اثبات صفات الله تعالياثبات صفات الله تعالي
اثبات صفات الله تعالي
 
الأصول الستة
الأصول الستةالأصول الستة
الأصول الستة
 
مواعظ الشافعي
مواعظ الشافعيمواعظ الشافعي
مواعظ الشافعي
 
فتح رب البرية تخليص الحموية
فتح رب البرية تخليص الحمويةفتح رب البرية تخليص الحموية
فتح رب البرية تخليص الحموية
 
ما يدخل الجنة
ما يدخل الجنةما يدخل الجنة
ما يدخل الجنة
 
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضانالقواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
 
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطانإغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
 
اسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الديناسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الدين
 
عرفة
عرفةعرفة
عرفة
 
--مقتطفات من ربع المنجيات ---مختصر منهاج القاصدين
--مقتطفات من ربع المنجيات ---مختصر منهاج القاصدين--مقتطفات من ربع المنجيات ---مختصر منهاج القاصدين
--مقتطفات من ربع المنجيات ---مختصر منهاج القاصدين
 
اقوال ابن القيم
اقوال ابن القيماقوال ابن القيم
اقوال ابن القيم
 
اذكار النوم
اذكار النوماذكار النوم
اذكار النوم
 
رسول الله صلى الله عليه وسلم
رسول الله صلى الله عليه وسلمرسول الله صلى الله عليه وسلم
رسول الله صلى الله عليه وسلم
 
سنن مهجورة
سنن مهجورةسنن مهجورة
سنن مهجورة
 
Muslims of burma (arkan)
Muslims of burma (arkan)Muslims of burma (arkan)
Muslims of burma (arkan)
 
تعدد النيات في الصيام
تعدد النيات في الصيامتعدد النيات في الصيام
تعدد النيات في الصيام
 
الاسماء الحسني
الاسماء الحسنيالاسماء الحسني
الاسماء الحسني
 
كلمات وألفاظ تخالف العقيدة
كلمات وألفاظ تخالف العقيدةكلمات وألفاظ تخالف العقيدة
كلمات وألفاظ تخالف العقيدة
 

شرح السنة للبربهاري

  • 2. ‫أمة‬ ‫خير‬ ‫في‬ ‫وأخرجنا‬ ‫به‬ ‫علينا‬ ‫ومن‬ ‫لإلسالم‬ ‫هدانا‬ ‫الذي‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ ‫التوفيق‬ ‫فنسأله‬ ‫لما‬‫ويسخط‬ ‫يكره‬ ‫مما‬ ‫والحفظ‬ ‫ويرضى‬ ‫يحب‬. [1]‫أحدهما‬ ‫يقوم‬ ‫وال‬ ‫اإلسالم‬ ‫هي‬ ‫والسنة‬ ‫السنة‬ ‫هو‬ ‫اإلسالم‬ ‫أن‬ ‫اعلموا‬‫باآلخر‬ ‫إال‬. [2]‫خلع‬ ‫فقد‬ ‫قها‬‫ر‬‫وفا‬ ‫الجماعة‬ ‫غير‬ ‫غب‬‫ر‬ ‫فمن‬ ‫الجماعة‬ ‫م‬‫و‬‫لز‬ ‫السنة‬ ‫فمن‬‫بقة‬‫ر‬ ‫مضال‬‫ضاال‬ ‫وكان‬ ‫عنقه‬ ‫من‬ ‫اإلسالم‬. [3]‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫أصحاب‬ ‫وهم‬ ‫الجماعة‬ ‫عليه‬ ‫تبنى‬ ‫الذي‬ ‫واألساس‬ ‫وابتدع‬ ‫ضل‬ ‫فقد‬ ‫عنهم‬ ‫يأخذ‬ ‫لم‬ ‫فمن‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫وهم‬ ‫أجمعين‬ ‫حمهم‬‫ر‬‫و‬ ‫وكل‬‫النار‬ ‫في‬ ‫وأهلها‬ ‫والضاللة‬ ‫ضاللة‬ ‫بدعة‬
  • 3. 4]‫تركه‬ ‫هدى‬‫في‬ ‫وال‬ ‫هدى‬ ‫حسبها‬ ‫ركبها‬ ‫ضاللة‬‫في‬ ‫ألحد‬ ‫عذر‬ ‫ال‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬‫الخطاب‬ ‫بن‬‫عمر‬ ‫وقال‬ ‫أحكما‬‫قد‬‫والجماعة‬ ‫السنة‬‫أن‬ ‫وذلك‬ ‫العذر‬ ‫وانقطع‬‫الحجة‬ ‫وثبتت‬‫ر‬‫األمو‬ ‫بينت‬‫فقد‬ ‫ضاللة‬ ‫حسبه‬ ‫االتباع‬ ‫الناس‬‫فعلى‬ ‫للناس‬‫وتبين‬ ‫كله‬ ‫الدين‬ ‫أمر‬ [5]‫الرجال‬ ‫ل‬‫عقو‬‫على‬ ‫يوضع‬ ‫لم‬ ‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫قبل‬‫من‬ ‫جاء‬ ‫إنما‬ ‫الدين‬‫أن‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫فإنه‬‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫فتخرج‬ ‫الدين‬‫من‬ ‫ق‬‫فتمر‬ ‫بهواك‬‫شيئا‬ ‫تتبع‬‫فال‬ ‫سوله‬‫ر‬ ‫وعند‬‫هللا‬‫عند‬ ‫وعلمه‬ ‫ائهم‬‫ر‬‫وآ‬ ‫وأوضحها‬ ‫السنة‬‫ألمته‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫بين‬‫فقد‬ ‫لك‬‫حجة‬ ‫ال‬ ‫ألصحابه‬‫فمن‬ ‫وأهله‬‫الحق‬‫األعظم‬ ‫والسواد‬‫األعظم‬ ‫السواد‬ ‫وهم‬‫الجماعة‬ ‫وهم‬ ‫خالف‬‫كفر‬ ‫فقد‬ ‫الدين‬ ‫أمر‬‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫في‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫أصحاب‬. [6]‫ر‬‫األمو‬‫من‬ ‫املحدثات‬‫فاحذر‬ ‫مثلها‬ ‫السنة‬‫من‬ ‫تركوا‬ ‫حتى‬‫قط‬ ‫بدعة‬ ‫يبتدعوا‬‫لم‬ ‫الناس‬‫أن‬ ‫واعلم‬ ‫النار‬‫في‬ ‫وأهلها‬ ‫والضاللة‬ ‫ضاللة‬ ‫بدعة‬ ‫وكل‬ ‫بدعة‬ ‫محدثة‬ ‫كل‬ ‫فإن‬.
  • 4. [7]‫بدعة‬ ‫كل‬ ‫وكذلك‬‫ا‬‫ر‬‫كبي‬ ‫يصير‬ ‫حتى‬ ‫يعود‬ ‫البدع‬‫صغير‬‫فإن‬‫ر‬‫األمو‬ ‫من‬ ‫املحدثات‬‫صغار‬ ‫واحذر‬ ‫ا‬‫ر‬‫صغي‬ ‫أولها‬ ‫كان‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫أحدثت‬‫يشبه‬‫ج‬‫و‬‫الخر‬ ‫يستطع‬‫لم‬ ‫ثم‬ ‫فيها‬‫دخل‬ ‫من‬ ‫بذلك‬‫فاغتر‬‫الحق‬ ‫من‬ ‫فخرج‬‫املستقيم‬ ‫اط‬‫ر‬‫الص‬ ‫فخالف‬‫بها‬ ‫يدان‬ ‫دينا‬‫ت‬‫ر‬‫وصا‬ ‫فعظمت‬ ‫منها‬‫اإلسالم‬ [8]‫يء‬ ‫ش‬‫في‬ ‫تدخلن‬ ‫وال‬ ‫تعجلن‬‫فال‬‫خاصة‬ ‫مانك‬‫ز‬ ‫أهل‬‫من‬ ‫كالمه‬ ‫سمعت‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫فانظر‬ ‫فإن‬ ‫العلماء‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫أو‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫النبي‬‫أصحاب‬ ‫به‬ ‫تكلم‬‫هل‬ ‫وتنظر‬ ‫تسأل‬ ‫حتى‬ ‫منه‬ ‫تختار‬ ‫وال‬ ‫يء‬ ‫لش‬‫ه‬‫ز‬‫تجاو‬ ‫وال‬ ‫به‬‫فتمسك‬‫عنهم‬ ‫ا‬‫ر‬‫أث‬ ‫فيه‬ ‫وجدت‬ ‫عليه‬‫النار‬‫في‬ ‫فتسقط‬‫شيئا‬. [9]‫ال‬ ‫وهو‬ ‫الطريق‬‫عن‬ ‫ل‬‫ز‬ ‫قد‬‫فرجل‬‫أحدهما‬‫أما‬ ‫وجهين‬‫على‬ ‫الطريق‬‫من‬ ‫ج‬‫و‬‫الخر‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬‫يرد‬‫إال‬ ‫هالك‬ ‫فإنه‬ ‫لته‬‫ز‬‫ب‬ ‫يقتدى‬ ‫فال‬‫الخير‬‫وآخر‬‫ضال‬ ‫فهو‬ ‫املتقين‬ ‫من‬ ‫قبله‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫وخالف‬‫الحق‬ ‫عاند‬ ‫لئال‬‫قصته‬ ‫للناس‬ ‫ويبين‬ ‫منه‬ ‫الناس‬ ‫يحذر‬ ‫أن‬‫يعرفه‬ ‫من‬‫على‬ ‫حقيق‬‫األمة‬ ‫هذه‬‫في‬ ‫مريد‬‫شيطان‬ ‫مضل‬ ‫فيهلك‬ ‫بدعته‬ ‫في‬ ‫أحد‬ ‫يقع‬.
  • 5. [10]‫بقي‬ ‫قد‬‫أنه‬‫عم‬‫ز‬ ‫فمن‬ ‫مسلما‬‫مصدقا‬ ‫متبعا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫حتى‬ ‫عبد‬ ‫إسالم‬‫يتم‬‫ال‬ ‫أنه‬‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫فرقة‬ ‫به‬ ‫وكفى‬ ‫كذبهم‬ ‫فقد‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫محمد‬‫أصحاب‬ ‫يكفوناه‬ ‫لم‬‫اإلسالم‬ ‫أمر‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫ليس‬ ‫ما‬‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫محدث‬ ‫مضل‬‫ضال‬ ‫مبتدع‬ ‫وهو‬ ‫عليهم‬ ‫وطعنا‬ ‫فيه‬ [11]‫هو‬ ‫بل‬ ‫األهواء‬ ‫فيها‬ ‫تتبع‬ ‫وال‬‫األمثال‬ ‫لها‬‫يضرب‬ ‫وال‬‫قياس‬ ‫السنة‬‫في‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫وكيف؟‬‫لم‬ ‫يقال‬‫ال‬‫شرح‬ ‫وال‬‫كيف‬ ‫بال‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫بآثار‬ ‫التصديق‬ [12]‫أصاب‬ ‫وإن‬ ‫القلب‬ ‫في‬ ‫الشك‬ ‫يقدح‬‫محدث‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬ ‫والجدال‬ ‫والخصومة‬ ‫والكالم‬ ‫صاحبه‬‫والسنة‬‫الحق‬. [13]‫بما‬‫إال‬‫الرب‬‫في‬ ‫يتكلم‬ ‫وال‬ ‫وضاللة‬ ‫بدعة‬ ‫وهو‬‫محدث‬ ‫تعالى‬‫الرب‬‫في‬ ‫الكالم‬‫أن‬‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫ثناؤه‬‫جل‬ ‫فهو‬‫ألصحابه‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫بين‬‫وما‬‫آن‬‫ر‬‫الق‬‫في‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫نفسه‬ ‫به‬‫وصف‬ ‫البصير‬ ‫السميع‬ ‫وهو‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫كمثله‬ ‫ليس‬ ‫واحد‬
  • 7. [15]‫الرب‬‫صفات‬‫في‬‫ل‬‫يقو‬ ‫وال‬:‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هللا‬‫في‬‫شاك‬ ‫إال‬‫ولم؟‬‫كيف؟‬.‫آن‬‫ر‬‫والق‬ ‫فليس‬‫هللا‬ ‫من‬‫كان‬‫وما‬ ‫هللا‬‫من‬‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫ألن‬‫ق‬‫بمخلو‬‫ليس‬ ‫ه‬‫ر‬‫ونو‬‫وتنزيله‬ ‫هللا‬‫كالم‬ ‫وأحمد‬ ‫أنس‬‫بن‬‫مالك‬‫قال‬‫وهكذا‬‫ق‬‫بمخلو‬‫حنبل‬‫بن‬ ‫والفقهاء‬‫فيه‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬‫وبعدهما‬‫قبلهما‬‫كفر‬ [16]‫وجل‬‫عز‬‫هللا‬‫ن‬‫و‬‫ير‬‫القيامة‬‫يوم‬‫ية‬‫ؤ‬‫بالر‬‫واإليمان‬ ‫بأبصار‬‫ترجمان‬ ‫وال‬‫حاجب‬‫بال‬‫يحاسبهم‬ ‫وهو‬‫وسهم‬‫ؤ‬‫ر‬. [17]‫ولسان‬‫كفتان‬‫له‬ ‫والشر‬‫الخير‬‫فيه‬‫ن‬‫ز‬‫يو‬‫القيامة‬‫يوم‬‫ان‬‫ز‬‫باملي‬‫واإليمان‬. [18]‫ونكير‬‫ومنكر‬‫القبر‬ ‫بعذاب‬‫واإليمان‬
  • 8. [19]‫إال‬‫حوض‬ ‫نبي‬‫ولكل‬‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بحوض‬‫واإليمان‬‫صالح‬ ‫ناقته‬‫ضرع‬ ‫حوضه‬‫فإن‬ ‫السالم‬‫عليه‬‫النبي‬. [20]‫يوم‬ ‫في‬‫الخاطئين‬‫للمذنبين‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بشفاعة‬‫واإليمان‬ ‫شفاعة‬‫له‬ ‫إال‬ ‫نبي‬ ‫من‬‫وما‬ ‫جهنم‬ ‫جوف‬ ‫من‬‫ويخرجهم‬ ‫اط‬‫ر‬‫الص‬‫وعلى‬‫القيامة‬ ‫يشاء‬ ‫من‬‫في‬‫كثير‬‫تفضل‬ ‫ذلك‬‫بعد‬‫وهلل‬‫والصالحين‬‫والشهداء‬‫الصديقين‬‫وكذلك‬ ‫فحما‬‫ا‬‫و‬‫وصار‬‫احترقوا‬‫بعدما‬‫النار‬‫من‬‫ج‬‫و‬‫والخر‬. [21]‫هللا‬‫شاء‬ ‫من‬‫ز‬‫ويجو‬ ‫هللا‬‫شاء‬ ‫من‬‫اط‬‫ر‬‫الص‬‫يأخذ‬‫جهنم‬ ‫على‬‫اط‬‫ر‬‫بالص‬‫واإليمان‬ ‫إيمانهم‬ ‫قدر‬‫على‬‫أنوار‬‫ولهم‬ ‫هللا‬‫شاء‬ ‫من‬‫جهنم‬‫في‬‫ويسقط‬.
  • 9. [22]‫واملالئكة‬ ‫باألنبياء‬ ‫واإليمان‬ [23]‫العرش‬ ‫وسقفها‬ ‫السابعة‬ ‫السماء‬‫في‬‫الجنة‬ ‫مخلوقتان‬ ‫وأنهما‬ ‫حق‬ ‫والنار‬ ‫حق‬‫الجنة‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬ ‫يدخلها‬ ‫ومن‬‫الجنة‬‫أهل‬‫عدد‬ ‫تعالى‬‫هللا‬‫علم‬ ‫قد‬ ‫مخلوقتان‬ ‫وهما‬‫السفلى‬ ‫السابعة‬‫ض‬‫ر‬‫أ‬ ‫تحت‬ ‫والنار‬ ‫دهر‬ ‫في‬ ‫اآلبدين‬ ‫أبد‬ ‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هللا‬ ‫بقاء‬‫مع‬ ‫هما‬ ‫أبدا‬ ‫تفنيان‬‫ال‬ ‫يدخلها‬ ‫ومن‬‫النار‬‫أهل‬‫وعدد‬ ‫الداهرين‬. [24]‫ى‬ ‫عص‬ ‫بعدما‬ ‫منها‬‫فأخرج‬ ‫املخلوقة‬ ‫الباقية‬‫الجنة‬‫في‬ ‫كان‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫وآدم‬ ‫هللا‬‫عز‬‫وجل‬ [25]‫الدجال‬ ‫باملسيح‬ ‫واإليمان‬. [26]‫القائم‬ ‫خلف‬ ‫ويصلي‬ ‫ويتزوج‬ ‫الدجال‬‫فيقتل‬ ‫ل‬‫ينز‬‫السالم‬‫عليه‬ ‫مريم‬ ‫ابن‬‫ى‬ ‫عيس‬ ‫بنزول‬ ‫واإليمان‬ ‫ن‬‫املسلمو‬ ‫ويدفنه‬ ‫ويموت‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫آل‬‫من‬.
  • 10. [27]‫يزيد‬ ‫وإصابة‬ ‫ونية‬ ‫ل‬‫وقو‬ ‫وعمل‬‫وعمل‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫اإليمان‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬ ‫حتى‬ ‫وينقص‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫يزيد‬ ‫وينقص‬ ‫ال‬‫يء‬ ‫ش‬ ‫منه‬ ‫يبقى‬ [28]‫لنا‬‫ي‬‫و‬‫ر‬ ‫هكذا‬ ‫وعثمان‬ ‫وعمر‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫نبيها‬ ‫وفاة‬‫بعد‬‫األمة‬‫هذه‬‫وخير‬ ‫إن‬ ‫أظهرنا‬ ‫بين‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫و‬ ‫ل‬‫نقو‬ ‫كنا‬ ‫قال‬ ‫عمر‬‫ابن‬ ‫عن‬ ‫وعثمان‬ ‫وعمر‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بعد‬ ‫الناس‬‫خير‬ ‫ينكره‬ ‫فال‬ ‫بذلك‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬‫ويسمع‬
  • 11. ‫هؤالء‬‫بعد‬‫الناس‬‫أفضل‬‫ثم‬‫بن‬‫وسعيد‬‫وقاص‬‫أبي‬ ‫بن‬ ‫وسعد‬‫والزبير‬ ‫وطلحة‬‫علي‬ ‫اح‬‫ر‬‫الج‬‫بن‬‫عامر‬‫عبيدة‬‫وأبو‬ ‫عوف‬‫بن‬ ‫الرحمن‬‫وعبد‬ ‫يد‬‫ز‬‫ثم‬‫للخالفة‬ ‫يصلح‬‫وكلهم‬ ‫ل‬‫األو‬‫ن‬‫القر‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫أصحاب‬‫هؤالء‬‫بعد‬‫الناس‬‫أفضل‬ ‫أفضل‬‫ثم‬‫القبلتين‬‫صلى‬ ‫من‬‫وهم‬‫واألنصار‬ ‫ن‬‫األولو‬‫ن‬‫و‬‫املهاجر‬‫فيهم‬‫بعث‬ ‫الذي‬ ‫سنة‬ ‫أو‬‫ا‬‫ر‬‫شه‬ ‫أو‬‫يوما‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫صحب‬ ‫من‬‫هؤالء‬‫بعد‬‫الناس‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬‫ذلك‬ ‫من‬‫أقل‬ ‫أو‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫ل‬‫لقو‬‫بخير‬ ‫إال‬‫منهم‬ ‫أحدا‬‫نذكر‬ ‫وال‬‫لته‬‫ز‬‫عن‬‫وتكف‬‫فضله‬‫وتذكر‬‫عليه‬‫ترحم‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬((‫فأمسكوا‬‫أصحابي‬ ‫ذكر‬ ‫إذا‬)) ‫وقال‬‫عيينة‬ ‫بن‬‫سفيان‬:‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫أصحاب‬‫في‬‫نطق‬ ‫من‬ ‫ى‬‫هو‬‫صاحب‬‫فهو‬‫بكلمة‬. ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬‫النبي‬‫وقال‬((:‫اهتديتم‬‫اقتديتم‬‫بأيهم‬‫كالنجوم‬‫أصحابي‬.))
  • 12. [29]‫ضاهم‬‫ر‬‫و‬‫عليه‬ ‫الناس‬‫بإجماع‬‫الخالفة‬ ‫ولي‬‫ومن‬ ‫ى‬ ‫ويرض‬‫هللا‬ ‫يحب‬‫فيما‬ ‫لألئمة‬ ‫والطاعة‬ ‫والسمع‬ ‫املؤمنين‬‫أمير‬ ‫فهو‬ ‫به‬ [30]‫ا‬‫ر‬‫فاج‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫ا‬‫ر‬‫ب‬‫إماما‬‫عليه‬ ‫أن‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫وال‬ ‫ليلة‬ ‫يبيت‬‫أن‬‫ألحد‬ ‫يحل‬ ‫وال‬ [31]‫يفصل‬‫ركعات‬ ‫ست‬ ‫بعدها‬ ‫ويصلي‬‫جائزة‬ ‫خلفهم‬‫الجمعة‬‫وصالة‬‫ماض‬ ‫اإلمام‬ ‫مع‬ ‫و‬‫والغز‬‫والحج‬ ‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬‫قال‬ ‫هكذا‬ ‫ركعتين‬ ‫كل‬ ‫بين‬. [32]‫السالم‬‫عليه‬ ‫مريم‬ ‫ابن‬‫ى‬ ‫عيس‬ ‫ل‬‫ينز‬‫أن‬‫إلى‬‫قريش‬‫في‬‫والخالفة‬ [33]‫اآلثار‬ ‫وخالف‬ ‫املسلمين‬‫عصا‬ ‫شق‬ ‫وقد‬‫جي‬‫ر‬‫خا‬ ‫فهو‬ ‫املسلمين‬‫أئمة‬ ‫من‬‫إمام‬‫على‬ ‫خرج‬ ‫ومن‬ ‫جاهلية‬ ‫ميتة‬ ‫وميتته‬. [34]‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫وذلك‬ ‫ا‬‫و‬‫جار‬ ‫وإن‬ ‫عليهم‬ ‫ج‬‫و‬‫والخر‬ ‫السلطان‬‫قتال‬ ‫يحل‬ ‫وال‬ ‫ي‬‫الغفار‬‫ذر‬ ‫ألبي‬((:‫حبشيا‬ ‫عبدا‬ ‫كان‬ ‫وإن‬‫اصبر‬))‫لألنصار‬ ‫وقوله‬((:‫على‬ ‫تلقوني‬ ‫حتى‬‫اصبروا‬ ‫الحوض‬))‫والدنيا‬ ‫الدين‬‫فساد‬ ‫فيه‬‫فإن‬ ‫السلطان‬‫قتال‬ ‫السنة‬‫من‬ ‫وليس‬.
  • 13. [35]‫وأهليهم‬ ‫وأموالهم‬ ‫أنفسهم‬‫في‬ ‫للمسلمين‬‫عرضوا‬‫إذا‬‫الخوارج‬‫قتال‬ ‫يحل‬ ‫وال‬ ‫وليس‬‫يقتل‬ ‫وال‬ ‫فيئهم‬ ‫يأخذ‬ ‫وال‬‫جريحهم‬‫على‬ ‫يجهز‬ ‫وال‬ ‫يطلبهم‬‫أن‬ ‫قوه‬‫ر‬‫فا‬‫إذا‬ ‫له‬ ‫أسيرهم‬‫مدبرهم‬ ‫يتبع‬ ‫وال‬. [36]‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬‫معصية‬ ‫في‬ ‫لبشر‬‫طاعة‬‫ال‬ ‫أنه‬‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬. [37]‫عند‬ ‫له‬ ‫يختم‬ ‫بما‬ ‫ي‬‫تدر‬‫ال‬ ‫فإنك‬‫شر‬ ‫وال‬‫خير‬ ‫بعمل‬ ‫له‬ ‫تشهد‬‫فال‬‫اإلسالم‬‫أهل‬ ‫من‬ ‫كان‬‫ومن‬ ‫وما‬ ‫الندم‬‫من‬ ‫هللا‬‫إلى‬ ‫املوت‬‫عند‬ ‫له‬ ‫يسبق‬‫ما‬ ‫ي‬‫تدر‬ ‫وال‬ ‫ذنوبه‬ ‫عليه‬ ‫وتخاف‬‫هللا‬‫حمة‬‫ر‬ ‫له‬ ‫ترجو‬ ‫املوت‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬‫مات‬ ‫إذا‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬‫في‬ ‫هللا‬‫أحدث‬ ‫ترجو‬‫ذنوبه‬ ‫عليه‬ ‫وتخاف‬‫هللا‬‫حمة‬‫ر‬ ‫له‬ [38]‫توبة‬‫منه‬ ‫وللعبد‬‫إال‬ ‫ذنب‬ ‫من‬ ‫وما‬. [39]‫حق‬ ‫والرجم‬
  • 14. [40]‫سنة‬ ‫الخفين‬ ‫على‬ ‫واملسح‬ [41]‫سنة‬ ‫السفر‬ ‫في‬ ‫الصالة‬ ‫وتقصير‬ [42]‫أفطر‬ ‫شاء‬ ‫ومن‬ ‫صام‬‫شاء‬ ‫من‬ ‫السفر‬ ‫في‬ ‫والصوم‬ [43]‫اويل‬‫ر‬‫س‬ ‫في‬ ‫بالصالة‬ ‫بأس‬ ‫وال‬. [44]‫الكفر‬ ‫وتخفي‬ ‫اإلسالم‬ ‫تظهر‬ ‫أن‬ ‫والنفاق‬. [45]‫وإسالم‬ ‫إيمان‬ ‫دار‬ ‫الدنيا‬ ‫بأن‬ ‫واعلم‬ [46]‫وذبائحهم‬ ‫يثهم‬‫ر‬‫وموا‬ ‫أحكامهم‬ ‫في‬ ‫ن‬‫مؤمنو‬‫فيها‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬‫وأمة‬ ‫عليهم‬ ‫والصالة‬ [47]‫في‬ ‫قصر‬ ‫فإن‬ ‫اإلسالم‬ ‫ائع‬‫ر‬‫ش‬ ‫بجميع‬ ‫يأتي‬ ‫حتى‬ ‫اإليمان‬ ‫بحقيقة‬ ‫ألحد‬ ‫نشهد‬ ‫وال‬ ‫اإليمان‬ ‫تام‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫إيمانه‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬ ‫يتوب‬ ‫حتى‬ ‫اإليمان‬ ‫ناقص‬ ‫كان‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫اإلسالم‬ ‫ائع‬‫ر‬‫ش‬ ‫تضييع‬ ‫من‬ ‫لك‬ ‫أظهر‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫اإليمان‬ ‫ناقص‬ ‫أو‬
  • 15. [48]‫يقتل‬ ‫والذي‬ ‫انية‬‫ز‬‫وال‬ ‫اني‬‫ز‬‫وال‬ ‫املرجوم‬ ‫سنة‬ ‫القبلة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫مات‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫والصالة‬ ‫سنة‬ ‫عليهم‬ ‫الصالة‬ ‫وغيره‬ ‫ان‬‫ر‬‫والسك‬ ‫القبلة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫وغيره‬ ‫نفسه‬ [49]‫أو‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫آية‬ ‫يرد‬ ‫حتى‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫القبلة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫يخرج‬ ‫وال‬ ‫هللا‬ ‫لغير‬ ‫يصلي‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫لغير‬ ‫يذبح‬ ‫أو‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫آثار‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫يرد‬ ‫شيئا‬ ‫يفعل‬ ‫لم‬ ‫وإذا‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫تخرجه‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ‫وجب‬ ‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫فعل‬ ‫وإذا‬ ‫بالحقيقة‬ ‫ال‬ ‫باالسم‬ ‫مسلم‬ ‫مؤمن‬‫فهو‬ ‫ذلك‬ ‫من‬. [50]‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫نحو‬ ‫عقلك‬ ‫يبلغه‬ ‫لم‬ ‫مما‬ ‫اآلثار‬ ‫من‬ ‫سمعت‬ ‫ما‬ ‫وكل‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬(( :‫وجل‬ ‫عز‬ ‫الرحمن‬ ‫أصابع‬ ‫من‬ ‫إصبعين‬ ‫بين‬ ‫العباد‬ ‫قلوب‬))
  • 16. ‫وقوله‬(( :‫الدنيا‬ ‫سماء‬ ‫إلى‬ ‫ينزل‬ ‫وتعالة‬ ‫تبارك‬ ‫اهلل‬ ‫إن‬)) ‫و‬((‫عرفة‬ ‫يوم‬ ‫ينزل‬))‫و‬((‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫ينزل‬))‫ال‬ ‫وجهنم‬ ‫اهلل‬ ‫وقول‬ ‫ثناؤه‬ ‫جل‬ ‫قدمه‬ ‫عليها‬ ‫يضع‬ ‫حتى‬ ‫فيها‬ ‫يطرح‬ ‫يزال‬ ‫للعبد‬ ‫تعالى‬:‫إن‬ ‫وقوله‬ ‫إليك‬ ‫هرولت‬ ‫إلي‬ ‫مشيت‬:‫ينزل‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫اهلل‬ ‫إن‬ ‫وقوله‬ ‫عرفة‬ ‫يوم‬:‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫وقول‬ ‫صورته‬ ‫على‬ ‫آدم‬ ‫اهلل‬ ‫خلق‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬(( :‫صورة‬ ‫أحسن‬ ‫في‬ ‫ربي‬ ‫رأيت‬))‫هذه‬ ‫وأشباه‬ ‫تفسر‬ ‫ال‬ ‫والتفويض‬ ‫والتصديق‬ ‫بالتسليم‬ ‫فعليك‬ ‫األحاديث‬ ‫شيئا‬ ‫فسر‬ ‫فمن‬ ‫واجب‬ ‫بهذا‬ ‫اإليمان‬ ‫فإن‬ ‫بهواك‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫جهمي‬ ‫فهو‬ ‫رده‬ ‫أو‬ ‫بهواه‬ ‫هذا‬ ‫من‬
  • 17. [51]‫عز‬ ‫باهلل‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫الدنيا‬ ‫دار‬‫في‬ ‫به‬‫ر‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫أنه‬ ‫عم‬‫ز‬ ‫ومن‬‫وجل‬ [52]‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫لقو‬ ‫بدعة‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫في‬ ‫والفكرة‬: ((‫هللا‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫تفكر‬ ‫وال‬ ‫الخلق‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫تفكر‬))‫القلب‬ ‫في‬ ‫الشك‬ ‫تقدح‬ ‫الرب‬ ‫في‬ ‫الفكرة‬ ‫فإن‬. [53]‫ة‬‫ر‬‫مأمو‬‫كلها‬ ‫والذباب‬ ‫والنمل‬ ‫الذر‬ ‫نحو‬ ‫كلها‬ ‫والدواب‬ ‫والسباع‬ ‫الهوام‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫بإذن‬ ‫إال‬ ‫شيئا‬ ‫ن‬‫يعملو‬ ‫ال‬. [54]‫هو‬ ‫وما‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫وما‬ ‫الدهر‬ ‫ل‬‫أو‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬‫علم‬ ‫قد‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬ ‫باهلل‬ ‫كفر‬ ‫فقد‬ ‫كائن‬ ‫هو‬ ‫وما‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫إنه‬ ‫قال‬ ‫ومن‬ ‫عدا‬ ‫وعده‬ ‫هللا‬ ‫أحصاه‬ ‫كائن‬ ‫العظيم‬. [55]‫ولي‬ ‫له‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫ومن‬ ‫كثر‬‫أو‬ ‫قل‬ ‫وصداق‬ ‫عدل‬ ‫وشاهدي‬ ‫بولي‬ ‫إال‬ ‫نكاح‬ ‫وال‬ ‫له‬ ‫ولي‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫ولي‬ ‫فالسلطان‬
  • 18. [56]‫جا‬‫و‬‫ز‬ ‫تنكح‬ ‫حتى‬ ‫له‬ ‫تحل‬ ‫وال‬‫عليه‬ ‫حرمت‬ ‫فقد‬ ‫ثالثا‬ ‫أته‬‫ر‬‫ام‬ ‫الرجل‬ ‫طلق‬ ‫وإذا‬ ‫غيره‬. [57]‫سوله‬‫ر‬‫و‬ ‫عبده‬ ‫محمدا‬ ‫أن‬ ‫ويشهد‬‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يشهد‬ ‫مسلم‬ ‫ئ‬‫امر‬ ‫دم‬ ‫يحل‬ ‫وال‬ ‫ثالث‬ ‫بإحدى‬ ‫إال‬:‫حق‬ ‫بغير‬ ‫مؤمنة‬ ‫نفسا‬ ‫قتل‬ ‫أو‬ ‫إيمان‬ ‫بعد‬ ‫مرتد‬‫أو‬ ‫إحصان‬ ‫بعد‬ ‫ان‬‫ز‬ ‫الساعة‬ ‫تقوم‬ ‫حتى‬ ‫أبدا‬ ‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫املسلم‬ ‫على‬ ‫املسلم‬ ‫فدم‬ ‫ذلك‬ ‫ى‬‫سو‬ ‫وما‬‫به‬ ‫فيقتل‬. [58]‫ي‬ ‫والكرس‬ ‫والعرش‬ ‫والنار‬ ‫الجنة‬ ‫إال‬ ‫يفنى‬ ‫الفناء‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫أوجب‬ ‫مما‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫وكل‬ ‫ماتوا‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الخلق‬ ‫هللا‬ ‫يبعث‬ ‫ثم‬ ‫أبدا‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫يفنى‬ ‫ليس‬ ‫ر‬‫والصو‬ ‫والقلم‬‫واللوح‬ ‫لسائر‬ ‫ل‬‫ويقو‬ ‫السعير‬ ‫في‬ ‫وفريق‬ ‫الجنة‬ ‫في‬ ‫فريق‬ ‫شاء‬ ‫بما‬ ‫ويحاسبهم‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫عليه‬ ‫ابا‬‫ر‬‫ت‬ ‫كونوا‬ ‫للبقاء‬ ‫يخلق‬ ‫لم‬ ‫ممن‬ ‫الخلق‬. [59]‫حتى‬ ‫والهوام‬ ‫والسباع‬ ‫آدم‬ ‫بني‬ ‫كلهم‬ ‫الخلق‬ ‫بين‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫بالقصاص‬ ‫واإليمان‬ ‫النار‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫الجنة‬ ‫ألهل‬ ‫بعض‬ ‫من‬ ‫لبعضهم‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫يأخذ‬ ‫حتى‬ ‫ة‬‫ر‬‫الذ‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫للذ‬ ‫من‬ ‫بعضهم‬ ‫النار‬ ‫وأهل‬ ‫بعض‬ ‫من‬ ‫بعضهم‬ ‫الجنة‬ ‫وأهل‬ ‫الجنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫النار‬ ‫وأهل‬ ‫بعض‬.
  • 19. [60]‫هلل‬‫العمل‬ ‫وإخالص‬ [61]‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬‫قال‬‫بما‬‫واإليمان‬ ‫هللا‬‫حكم‬‫على‬‫والصبر‬ ‫هللا‬‫بقضاء‬‫والرضا‬ ‫العباد‬ ‫ما‬ ‫هللا‬‫علم‬ ‫قد‬،‫ومرها‬‫وحلوها‬‫وشرها‬‫خيرها‬‫كلها‬ ‫هللا‬‫بأقدار‬‫واإليمان‬ ‫في‬ ‫وال‬‫ضين‬‫ر‬‫األ‬‫في‬‫ن‬‫يكو‬‫وال‬ ‫هللا‬‫علم‬ ‫من‬‫ن‬‫يخرجو‬ ‫ال‬‫ن‬‫و‬‫صائر‬‫هم‬‫ما‬‫وإلى‬‫ن‬‫عاملو‬ ‫وما‬‫ليخطئك‬‫يكن‬‫لم‬‫أصابك‬ ‫ما‬‫أن‬‫وتعلم‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬‫علم‬ ‫ما‬ ‫إال‬‫السماوات‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬ ‫مع‬‫خالق‬ ‫وال‬‫ليصيبك‬‫يكن‬‫لم‬‫أخطأك‬. [62]‫والحسن‬ ‫ي‬‫ر‬‫الثو‬‫وسفيان‬ ‫أنس‬‫بن‬‫مالك‬‫ل‬‫قو‬‫وهو‬ ‫بع‬‫ر‬‫أ‬‫الجنائز‬‫على‬‫والتكبير‬ ‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫قال‬‫وهكذا‬‫والفقهاء‬‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫وأحمد‬ ‫صالح‬‫بن‬. [63]‫هللا‬ ‫أمره‬‫حيث‬‫يضعها‬ ‫حتى‬‫السماء‬ ‫من‬‫ل‬‫ينز‬‫ملكا‬‫قطرة‬ ‫كل‬‫مع‬‫بأن‬‫واإليمان‬ ‫عز‬‫وجل‬. [64]‫أي‬‫بدر‬ ‫يوم‬‫القليب‬ ‫أهل‬‫كلم‬ ‫حين‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬‫النبي‬‫بأن‬‫واإليمان‬ ‫كالمه‬‫ن‬‫يسمعو‬‫كانوا‬‫املشركين‬.
  • 20. [65]‫مرضه‬‫على‬‫هللا‬‫يأجره‬ ‫مرض‬‫إذا‬ ‫الرجل‬‫بأن‬‫واإليمان‬ [66]‫القتل‬ ‫على‬ ‫هللا‬‫يأجره‬‫والشهيد‬. [67]‫بن‬‫بكر‬ ‫أن‬‫وذلك‬‫ن‬‫يأملو‬‫الدنيا‬‫دار‬ ‫في‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫أصابهم‬‫إذا‬‫األطفال‬‫بأن‬‫واإليمان‬ ‫وكذب‬‫ن‬‫يأملو‬ ‫ال‬‫قال‬‫الواحد‬‫عبد‬ ‫أخت‬. [68]‫بذنوبه‬ ‫إال‬ ‫أحدا‬ ‫هللا‬ ‫يعذب‬‫وال‬ ‫هللا‬ ‫برحمة‬ ‫إال‬ ‫أحد‬‫الجنة‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬‫أنه‬‫واعلم‬ ‫غير‬‫عذبهم‬‫وفاجرهم‬‫برهم‬‫ضين‬‫ر‬‫األ‬‫وأهل‬‫السموات‬‫أهل‬‫هللا‬‫عذب‬‫ولو‬‫ذنوبه‬ ‫بقدر‬ ‫لهم‬‫ظالم‬. ‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هلل‬‫يقال‬ ‫أن‬‫ز‬‫يجو‬ ‫ال‬:‫وهللا‬ ‫له‬‫ليس‬‫ما‬‫يأخذ‬ ‫من‬‫يظلم‬‫وإنما‬‫ظالم‬‫إنه‬ ‫ثناؤه‬ ‫جل‬ ‫له‬‫وال‬‫ن‬‫يسألو‬ ‫وهم‬‫يفعل‬‫عما‬‫يسأل‬ ‫ال‬‫ه‬‫ر‬‫دا‬ ‫والدار‬‫خلقه‬‫والخلق‬ ‫واألمر‬ ‫الخلق‬ ‫خلقه‬‫وبين‬ ‫هللا‬‫بين‬ ‫أحد‬‫يدخل‬ ‫ال‬‫وكيف‬‫لم‬‫يقال‬.
  • 21. [[69]‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أخبار‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫ينكر‬ ‫أو‬ ‫يقبلها‬ ‫وال‬ ‫اآلثار‬ ‫على‬ ‫يطعن‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإذا‬ ‫وإنما‬ ‫واملذهب‬ ‫ل‬‫القو‬ ‫ديء‬‫ر‬ ‫جل‬‫ر‬‫فإنه‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬‫فاتهمه‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫وعرفنا‬‫هللا‬ ‫عرفنا‬ ‫إنما‬ ‫ألنه‬ ‫أصحابه‬ ‫و‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫على‬ ‫طعن‬ ‫واآلخرة‬ ‫والدنيا‬ ‫والشر‬‫الخير‬ ‫وعرفنا‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫وعرفنا‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫باآلثار‬ [70]‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫إلى‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫أحوج‬ ‫السنة‬ ‫إلى‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫وأن‬. [71]‫ألن‬ ‫ق‬‫الفر‬ ‫جميع‬ ‫عند‬ ‫عنه‬ ‫منهي‬‫خاصة‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫والخصومة‬ ‫والجدال‬ ‫والكالم‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ونهى‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫الكالم‬ ‫عن‬ ‫األنبياء‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫الرب‬ ‫ونهى‬‫هللا‬ ‫سر‬ ‫القدر‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أصحاب‬ ‫وكرهه‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫الخصومة‬ ‫عن‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫فعليك‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫الجدال‬ ‫عن‬ ‫ونهوا‬ ‫ع‬‫ر‬‫الو‬ ‫وأهل‬ ‫العلماء‬ ‫وكرهه‬ ‫ن‬‫والتابعو‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫جملة‬ ‫في‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫واعتقاد‬ ‫واإليمان‬ ‫ار‬‫ر‬‫واإلق‬ ‫بالتسليم‬ ‫ذلك‬ ‫ى‬‫سو‬ ‫عما‬ ‫وتسكت‬‫األشياء‬.
  • 22. [72]‫إلى‬‫وصار‬‫السماء‬‫إلى‬‫به‬ ‫ي‬‫أسر‬‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بأن‬‫واإليمان‬ ‫أى‬‫ر‬‫و‬‫النار‬ ‫إلى‬‫واطلع‬‫الجنة‬‫ودخل‬‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫وكلم‬‫العرش‬ ‫املالئكة‬‫العرش‬‫ادقات‬‫ر‬‫س‬ ‫أى‬‫ر‬‫و‬‫األنبياء‬‫له‬‫ونشرت‬‫وجل‬‫عز‬‫هللا‬‫كالم‬‫وسمع‬ ‫اق‬‫ر‬‫الب‬‫على‬‫جبريل‬ ‫حمله‬‫اليقظة‬‫في‬‫ضين‬‫ر‬‫األ‬‫في‬‫وما‬ ‫السموات‬‫في‬ ‫ما‬ ‫وجميع‬‫ي‬ ‫والكرس‬ ‫تلك‬ ‫في‬‫مكة‬‫إلى‬ ‫جع‬‫ر‬‫و‬‫الليلة‬‫تلك‬ ‫في‬‫الصالة‬‫له‬‫وفرضت‬ ‫السموات‬‫في‬ ‫ه‬‫ر‬‫أدا‬‫حتى‬ ‫الهجرة‬‫قبل‬‫وذلك‬‫اللية‬. [73]‫اح‬‫و‬‫وأر‬‫الجنة‬‫في‬‫تسرح‬‫العرش‬‫تحت‬‫قناديل‬‫في‬‫الشهداء‬ ‫اح‬‫و‬‫أر‬‫أن‬‫واعلم‬ ‫سجين‬‫في‬ ‫وهي‬‫برهوت‬ ‫في‬‫والفجار‬‫الكفار‬‫اح‬‫و‬‫وأر‬‫العرش‬‫تحت‬ ‫املؤمنين‬. [74]‫منكر‬‫يسأله‬ ‫حتى‬‫ح‬‫و‬‫الر‬‫فيه‬‫هللا‬‫ويرسل‬‫قبره‬‫في‬‫يقعد‬ ‫امليت‬‫بأن‬‫واإليمان‬ ‫أتاه‬‫إذا‬‫ائر‬‫ز‬‫ال‬‫امليت‬‫ويعرف‬‫ألم‬‫بال‬ ‫حه‬‫و‬‫ر‬‫يسل‬‫ثم‬‫ائعه‬‫ر‬‫وش‬ ‫اإليمان‬‫عن‬‫ونكير‬ ‫هللا‬‫شاء‬‫كيف‬‫الفاجر‬ ‫ويعذب‬ ‫املؤمن‬‫القبر‬ ‫في‬‫وينعم‬.
  • 23. [75]‫أن‬‫واعلم‬(‫الشر‬‫و‬ ‫الخير‬)‫ه‬‫ر‬‫وقد‬‫هللا‬‫بقضاء‬. [76]‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫بن‬‫ى‬ ‫موس‬ ‫كلم‬‫الذي‬‫هو‬‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هللا‬ ‫بأن‬‫واإليمان‬ ‫منه‬ ‫مسامعه‬ ‫في‬‫وقع‬ ‫بصوت‬ ‫الكالم‬‫هللا‬ ‫من‬‫يسمع‬‫ى‬ ‫وموس‬ ‫ر‬‫الطو‬‫يوم‬ ‫العظيم‬ ‫باهلل‬‫كفر‬‫فقد‬ ‫هذا‬ ‫غير‬‫قال‬ ‫فمن‬ ‫غيره‬ ‫من‬‫ال‬. [77]‫هللا‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬‫ما‬ ‫العقل‬‫من‬‫إنسان‬‫كل‬ ‫أعطي‬‫مولود‬ ‫والعقل‬ ‫ن‬‫يتفاوتو‬‫إنسان‬‫كل‬ ‫من‬ ‫ويطلب‬‫السماوات‬‫في‬ ‫ة‬‫ر‬‫الذ‬‫مثل‬‫ل‬‫العقو‬‫في‬ ‫إنما‬‫باكتساب‬ ‫العقل‬‫وليس‬ ‫العقل‬ ‫من‬ ‫أعطاه‬ ‫ما‬‫قدر‬‫على‬ ‫العلم‬‫من‬ ‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫هللا‬ ‫من‬ ‫فضل‬ ‫هو‬.
  • 24. [78]‫ال‬‫منه‬‫عدال‬‫والدنيا‬‫الدين‬ ‫في‬‫بعض‬ ‫على‬‫بعضهم‬‫العباد‬‫فضل‬ ‫هللا‬‫أن‬‫واعلم‬ ‫صاحب‬‫فهو‬ ‫سواء‬‫والكافر‬ ‫املؤمن‬‫على‬ ‫هللا‬‫فضل‬ ‫إن‬‫قال‬ ‫فمن‬‫حابى‬‫وال‬ ‫جار‬‫يقال‬ ‫على‬ ‫واملعصوم‬‫ي‬ ‫العاص‬‫على‬‫والطائع‬‫الكافرين‬ ‫على‬ ‫املؤمنين‬ ‫هللا‬‫فضل‬ ‫بل‬‫بدعة‬ ‫يشاء‬ ‫من‬‫ويمنع‬‫يشاء‬ ‫من‬‫يعطي‬‫فضله‬‫هو‬‫منه‬‫عدل‬‫ل‬‫املخذو‬. [79]‫كتم‬ ‫فمن‬‫الدين‬ ‫أمر‬‫في‬‫وفاجرهم‬‫برهم‬‫للمسلمين‬‫النصيحة‬‫تكتم‬ ‫أن‬‫يحل‬ ‫وال‬ ‫خان‬ ‫فقد‬‫الدين‬ ‫غش‬ ‫ومن‬‫الدين‬‫غش‬‫فقد‬ ‫املسلمين‬‫غش‬‫ومن‬ ‫املسلمين‬‫غش‬‫فقد‬ ‫واملؤمنين‬‫سوله‬‫ر‬‫و‬ ‫هللا‬. [80]‫الخلق‬‫أن‬‫هللا‬‫علم‬‫قد‬‫مبسوطتان‬‫يداه‬‫عليم‬‫بصير‬ ‫سميع‬‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫وهللا‬ ‫هداهم‬ ‫أن‬‫فيهم‬‫علمه‬‫يمنعه‬‫فلم‬ ‫فيهم‬‫نافذ‬‫علمه‬‫يخلقهم‬ ‫أن‬‫قبل‬‫يعصونه‬ ‫الحمد‬‫فله‬‫وتفضال‬ ‫وجودا‬ ‫كرما‬‫عليهم‬‫به‬ ‫ومن‬‫لإلسالم‬. [81]‫يا‬‫أبشر‬‫يقال‬‫ات‬‫ر‬‫بشا‬ ‫ثالث‬ ‫املوت‬‫عند‬‫ة‬‫ر‬‫البشا‬‫أن‬‫واعلم‬ ‫حبيب‬‫ويقال‬‫والجنة‬ ‫هللا‬‫ى‬ ‫برض‬ ‫هللا‬:‫ويقال‬‫والنار‬ ‫هللا‬‫بغضب‬ ‫هللا‬‫عدو‬‫يا‬‫أبشر‬: ‫عباس‬‫ابن‬‫ل‬‫قو‬ ‫هذا‬‫اإلسالم‬‫بعد‬‫بالجنة‬ ‫هللا‬‫عبد‬‫يا‬‫أبشر‬.
  • 25. [82]‫ثم‬‫اء‬‫ر‬‫األض‬ ‫الجنة‬‫في‬ ‫تعالى‬‫هللا‬ ‫إلى‬‫ينظر‬‫من‬‫ل‬‫أو‬‫أن‬‫واعلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫قال‬‫كما‬ ‫وسهم‬‫ؤ‬‫ر‬ ‫بأعين‬‫النساء‬ ‫ثم‬‫الرجال‬ ‫وسلم‬(( :‫ن‬‫تضامو‬‫ال‬‫البدر‬ ‫ليلة‬‫القمر‬‫ن‬‫و‬‫تر‬‫كما‬ ‫بكم‬‫ر‬ ‫سترون‬ ‫إنكم‬ ‫يته‬‫ؤ‬‫ر‬ ‫في‬))‫كفر‬ ‫ه‬‫ر‬‫وإنكا‬ ‫واجب‬‫بهذا‬‫واإليمان‬. [83]‫وال‬ ‫شك‬‫وال‬‫كفر‬ ‫وال‬‫قط‬ ‫ندقة‬‫ز‬ ‫كانت‬‫ما‬ ‫أنه‬‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫الكالم‬‫وأهل‬ ‫الكالم‬‫من‬ ‫إال‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫حيرة‬‫وال‬ ‫ضاللة‬‫وال‬ ‫بدعة‬ ‫والخصومة‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬‫والجدل‬. ‫والعجب‬‫وهللا‬‫والجدال‬ ‫والخصومة‬ ‫اء‬‫ر‬‫امل‬‫على‬ ‫الرجل‬‫ئ‬‫يجتر‬‫كيف‬ ‫ل‬‫يقو‬‫تعالى‬:{‫ا‬‫و‬‫كفر‬ ‫الذين‬‫إال‬‫هللا‬ ‫آيات‬‫في‬‫يجادل‬‫ما‬}‫فعليك‬ ‫والسكوت‬ ‫والكف‬ ‫اآلثار‬ ‫وأهل‬ ‫باآلثار‬ ‫ى‬ ‫والرض‬ ‫بالتسليم‬.
  • 26. [84]‫واألنكال‬‫األغالل‬‫في‬‫النار‬‫في‬ ‫الخلق‬‫يعذب‬‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫بأن‬‫واإليمان‬ ‫هشام‬ ‫منهم‬ ‫الجهمية‬ ‫أن‬‫وذلك‬‫وتحتهم‬‫وفوقهم‬‫أجوافهم‬ ‫في‬‫والنار‬‫والسالسل‬ ‫سوله‬‫ر‬‫وعلى‬ ‫هللا‬‫على‬ ‫د‬‫ر‬‫النار‬‫عند‬ ‫هللا‬‫يعذب‬‫إنما‬‫قال‬‫الفوطي‬. [85]‫مواقيتها‬‫في‬‫ينقص‬ ‫وال‬ ‫فيهن‬‫اد‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬‫صلوات‬ ‫خمس‬‫الفريضة‬ ‫صالة‬ ‫أن‬‫واعلم‬ ‫أقل‬‫قال‬ ‫ومن‬‫ابتدع‬‫فقد‬ ‫خمس‬ ‫من‬‫أكثر‬‫قال‬ ‫فمن‬ ‫املغرب‬ ‫إال‬‫ركعتان‬‫السفر‬‫وفي‬ ‫فإنه‬‫نسيانا‬‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬‫إال‬‫لوقتها‬ ‫إال‬‫منها‬‫شيئا‬ ‫هللا‬‫يقبل‬ ‫ال‬‫ابتدع‬‫فقد‬ ‫خمس‬ ‫من‬ ‫شاء‬ ‫إن‬‫الصالتين‬‫بين‬‫فيجمع‬ ‫ا‬‫ر‬‫مساف‬‫ن‬‫يكو‬ ‫أو‬‫ذكرها‬ ‫إذا‬‫بها‬‫يأتي‬ ‫ر‬‫معذو‬. [86]‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫قال‬ ‫ما‬‫على‬‫والدواب‬ ‫والحبوب‬ ‫والتمر‬‫والفضة‬ ‫الذهب‬ ‫من‬‫والزكاة‬ ‫فجائز‬‫اإلمام‬‫أعطاها‬ ‫وإن‬‫فجائز‬‫قسمها‬‫فإن‬‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬.
  • 27. [87]‫سوله‬‫ر‬‫و‬‫عبده‬ ‫محمدا‬‫وأن‬‫هللا‬‫إال‬‫إله‬‫ال‬ ‫أن‬‫شهادة‬‫اإلسالم‬‫ل‬‫أو‬‫أن‬‫واعلم‬. [88]‫قال‬ ‫ما‬‫عند‬‫وهو‬‫قال‬‫ملا‬‫خلف‬ ‫وال‬‫قال‬ ‫كما‬‫هللا‬‫قال‬ ‫ما‬ ‫وأن‬. [89]‫كلها‬‫ائع‬‫ر‬‫بالش‬‫واإليمان‬. [90]‫حكم‬‫على‬‫بيع‬ ‫ما‬‫حالل‬ ‫املسلمين‬‫أسواق‬ ‫في‬‫بيع‬ ‫ما‬‫والبيع‬ ‫اء‬‫ر‬‫الش‬ ‫أن‬‫واعلم‬ ‫خالف‬‫أو‬‫غدر‬‫أو‬ ‫ر‬‫جو‬‫أو‬‫ظلم‬‫أو‬‫تغرير‬‫يدخله‬ ‫أن‬‫غير‬ ‫من‬‫والسنة‬‫واإلسالم‬‫الكتاب‬ ‫للعلم‬‫خالف‬ ‫أو‬‫آن‬‫ر‬‫للق‬. [91]‫الدنيا‬ ‫صحب‬ ‫ما‬‫أبدا‬‫الشفقة‬‫تصحبه‬ ‫أن‬‫للعبد‬ ‫ينبغي‬‫أنه‬‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬‫واعلم‬ ‫كل‬‫عمل‬‫وإن‬ ‫وجل‬‫عز‬‫هللا‬‫يلقى‬ ‫ما‬‫وعلى‬‫له‬‫يختم‬ ‫وبما‬ ‫يموت‬ ‫ما‬‫على‬‫ي‬‫يدر‬ ‫ال‬‫ألنه‬ ‫الخير‬ ‫من‬‫عمل‬
  • 28. [92]‫هللا‬ ‫من‬ ‫جاءه‬‫ر‬ ‫يقطع‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫نفسه‬‫على‬ ‫املسرف‬ ‫للرجل‬ ‫وينبغي‬ ‫فإن‬‫ذنوبه‬‫ويخاف‬ ‫وتعالى‬‫ك‬‫ر‬‫تبا‬‫باهلل‬‫ظنه‬‫ويحسن‬‫املوت‬‫عند‬‫تعالى‬ ‫حمه‬‫ر‬‫فبذنب‬ ‫عذبه‬ ‫وإن‬ ‫فبفضل‬ ‫هللا‬. [93]‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫نبيه‬ ‫أطلع‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬‫إلى‬ ‫أمته‬ ‫في‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ما‬ ‫على‬.
  • 29. [94]‫قال‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬(( :‫ثالث‬ ‫على‬ ‫أمتي‬ ‫ق‬‫ستفتر‬ ‫الجماعة‬ ‫وهي‬ ‫واحدة‬ ‫إال‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫كلها‬‫فرقة‬ ‫وسبعين‬))‫قيل‬:‫قال‬ ‫هللا؟‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫يا‬ ‫هم‬ ‫من‬: ((‫وأصحابي‬ ‫اليوم‬ ‫عليه‬ ‫أنا‬ ‫ما‬))‫وهكذا‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬‫خالفة‬ ‫إلى‬ ‫الدين‬ ‫كان‬ ‫وهكذا‬ ‫الناس‬ ‫وصار‬ ‫والبدع‬ ‫االختالف‬ ‫جاء‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫عثمان‬ ‫قتل‬ ‫فلما‬ ‫عثمان‬ ‫من‬‫ز‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫وعمل‬‫به‬ ‫وقال‬ ‫التغيير‬ ‫ل‬‫أو‬ ‫عند‬ ‫الحق‬ ‫على‬ ‫ثبت‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫فمن‬ ‫فرقا‬ ‫ا‬‫و‬‫وصار‬ ‫ابا‬‫ز‬‫أح‬ ‫بني‬ ‫خالفة‬ ‫في‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الطبقة‬ ‫كانت‬ ‫حتى‬ ‫مستقيما‬ ‫األمر‬ ‫فكان‬ ‫إليه‬ ‫الناس‬ ‫ودعا‬ ‫به‬ ‫الحق‬ ‫سبيل‬ ‫غير‬ ‫إلى‬ ‫الدعاة‬ ‫وكثر‬ ‫البدع‬ ‫وفشت‬ ‫جدا‬ ‫الناس‬ ‫وتغير‬ ‫الزمان‬ ‫انقلب‬ ‫فالن‬ ‫وال‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫به‬ ‫يتكلم‬ ‫لم‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫املحن‬ ‫قعت‬‫و‬‫و‬ ‫والجماعة‬ ‫أصحابه‬‫إلى‬ ‫ودعوا‬‫الفرقة‬
  • 30. ‫عن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ونهى‬ ‫الفرقة‬‫الجهال‬ ‫فضل‬ ‫خالفه‬ ‫من‬‫تكفير‬ ‫وإلى‬ ‫أيه‬‫ر‬ ‫إلى‬ ‫دعا‬ ‫وكل‬ ‫بعضا‬ ‫بعضهم‬ ‫وكفر‬ ‫عقاب‬ ‫وخوفوهم‬ ‫الدنيا‬ ‫أمر‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫في‬ ‫الناس‬ ‫وأطمعوا‬ ‫له‬ ‫علم‬ ‫ال‬ ‫ومن‬ ‫والرعاع‬ ‫وأهلها‬ ‫السنة‬ ‫ت‬‫ر‬‫فصا‬ ‫دنياهم‬‫في‬ ‫غبة‬‫ر‬‫و‬ ‫دنياهم‬‫في‬ ‫خوف‬ ‫على‬ ‫الخلق‬ ‫فاتبعهم‬ ‫الدنيا‬ ‫ضعوا‬‫و‬‫و‬‫شتى‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يعلمو‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫وكفر‬ ‫وفشت‬ ‫البدعة‬ ‫وظهرت‬ ‫مكتومين‬ ‫وافق‬‫فما‬ ‫ائهم‬‫ر‬‫وآ‬ ‫عقولهم‬ ‫على‬ ‫ونهيه‬ ‫وأمره‬ ‫وأحكامه‬ ‫وآياته‬ ‫الرب‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫وحملوا‬ ‫القياس‬ ‫وأهل‬ ‫غريبة‬ ‫والسنة‬ ‫غريبا‬ ‫اإلسالم‬ ‫فصار‬ ‫دوه‬‫ر‬ ‫عقولهم‬‫يوافق‬ ‫لم‬ ‫وما‬‫قبلوه‬ ‫عقولهم‬ ‫السنة‬‫هم‬‫ر‬‫ديا‬ ‫جوف‬ ‫في‬ ‫غرباء‬. [95]‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫إلى‬ ‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫واالستحالل‬ ‫النساء‬ ‫متعة‬ ‫املتعة‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬
  • 31. [96]‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫من‬ ‫ابتهم‬‫ر‬‫لق‬ ‫فضلهم‬ ‫هاشم‬ ‫لبني‬ ‫واعرف‬ ‫هم‬‫ر‬‫قد‬ ‫فاعرف‬ ‫األفخاذ‬ ‫وجميع‬ ‫والعرب‬ ‫قريش‬ ‫فضل‬‫وتعرف‬ ‫وسلم‬ ‫وحقوقهم‬‫اإلسالم‬ ‫في‬. ‫فضل‬ ‫واعرف‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬‫حقهم‬ ‫الناس‬ ‫لسائر‬‫وتعرف‬ ‫منهم‬ ‫القوم‬‫ومولى‬ ‫فال‬ ‫ل‬‫الرسو‬ ‫وآل‬ ‫فيهم‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫صية‬‫و‬‫و‬ ‫األنصار‬ ‫فضلهم‬ ‫فاعرف‬‫املدينة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫انه‬‫ر‬‫وجي‬‫امتهم‬‫ر‬‫وك‬ ‫فضلهم‬ ‫واعرف‬ ‫تنساهم‬.
  • 32. [97]‫في‬ ‫كان‬‫حتى‬ ‫الجهمية‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫ن‬‫يردو‬ ‫الوا‬‫ز‬‫ي‬ ‫لم‬ ‫العلم‬ ‫أهل‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫آثار‬ ‫على‬ ‫وطعنوا‬ ‫العامة‬ ‫أمر‬ ‫في‬ ‫يبضة‬‫و‬‫الر‬ ‫تكلم‬ ‫فالن‬ ‫بني‬‫خالفة‬ ‫الجاهل‬ ‫قولهم‬ ‫في‬ ‫فدخل‬ ‫خالفهم‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫وكفر‬ ‫أي‬‫ر‬‫وال‬ ‫بالقياس‬ ‫وأخذوا‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫وجوه‬ ‫من‬‫األمة‬‫فهلكت‬ ‫ن‬‫يعلمو‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫كفر‬‫حتى‬ ‫له‬ ‫علم‬ ‫ال‬ ‫والذي‬ ‫واملغفل‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫وابتدعت‬ ‫وتفرقت‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫وضلت‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫وتزندقت‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫وكفرت‬ ‫يخطئ‬ ‫ولم‬ ‫أصحابه‬ ‫وأمر‬ ‫وأمره‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫على‬ ‫ثبت‬ ‫من‬‫إال‬ ‫ومذهبهم‬ ‫طريقتهم‬ ‫عن‬ ‫يرغب‬ ‫ولم‬ ‫وسعهم‬ ‫ما‬ ‫سعه‬‫و‬‫و‬ ‫أمرهم‬ ‫ز‬‫يجاو‬ ‫ولم‬ ‫منهم‬ ‫أحدا‬ ،‫اح‬‫ر‬‫واست‬ ‫دينه‬ ‫فقلدهم‬ ‫الصحيح‬ ‫واإليمان‬ ‫الصحيح‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬ ‫كانوا‬ ‫أنهم‬ ‫وعلم‬ ‫بالتقليد‬ ‫هو‬ ‫إنما‬ ‫الدين‬ ‫أن‬ ‫وعلم‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫ألصحاب‬ ‫والتقليد‬.
  • 33. [98]‫قال‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬:‫يقل‬‫فلم‬ ‫سكت‬ ‫ومن‬ ‫مبتدع‬‫فهو‬ ‫ق‬‫مخلو‬ ‫آن‬‫ر‬‫بالق‬ ‫لفظي‬ ‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬ ‫قال‬ ‫هكذا‬‫جهمي‬ ‫فهو‬ ‫ق‬‫مخلو‬‫غير‬ ‫وال‬ ‫ق‬‫مخلو‬‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وقال‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬(( :‫ومحدثات‬ ‫فإياكم‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫اختالفا‬ ‫ى‬‫فسير‬ ‫بعدي‬ ‫منكم‬ ‫يعش‬ ‫من‬ ‫إنه‬ ‫عليها‬ ‫وعضوا‬ ‫املهديين‬ ‫اشدين‬‫ر‬‫ال‬ ‫الخلفاء‬ ‫وسنة‬ ‫بسنتي‬ ‫وعليكم‬ ‫ضاللة‬‫فإنها‬ ‫ر‬‫األمو‬ ‫بالنواجذ‬.)) [99]‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫فكر‬ ‫أنهم‬ ‫الجهمية‬ ‫هالك‬‫جاء‬ ‫إنما‬ ‫أنه‬ ‫واعلم‬ ‫الرب‬‫على‬ ‫الدين‬ ‫وقاسوا‬ ‫القياس‬ ‫ضعوا‬‫و‬‫و‬ ‫األثر‬ ‫وتركوا‬ ‫وكيف‬‫لم‬ ‫فأدخلوا‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫قالوا‬ ‫حتى‬ ‫األمر‬ ‫واضطرهم‬ ‫الخلق‬ ‫ا‬‫و‬‫وكفر‬ ‫كفر‬‫إنه‬ ‫يخفى‬ ‫ال‬ ‫عيانا‬ ‫بالكفر‬ ‫فجاءوا‬ ‫أيهم‬‫ر‬ ‫بالتعطيل‬.
  • 34. ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬ ‫منهم‬ ‫العلماء‬ ‫بعض‬ ‫وقال‬:‫ا‬‫أهل‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫كافر‬ ‫لجهمي‬ ‫ث‬‫ر‬‫يو‬ ‫وال‬‫يرث‬ ‫ال‬ ‫الدم‬ ‫حالل‬ ‫القبلة‬ ‫ألنه‬‫قال‬:‫صدقة‬ ‫وال‬ ‫عيدين‬ ‫وال‬ ‫جماعة‬ ‫وال‬ ‫جمعة‬ ‫ال‬ ‫وقالوا‬:‫صلى‬ ‫محمد‬‫أمة‬ ‫على‬ ‫السيف‬ ‫واستحلوا‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫مخلوقا‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫يقل‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫قبلهم‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫وخالفوا‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫وامتحنوا‬‫من‬ ‫أحد‬ ‫وال‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫فيه‬ ‫يتكلم‬ ‫لم‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫الناس‬ ‫في‬ ‫وعملوا‬ ‫الجهاد‬ ‫وعطلوا‬‫اإلسالم‬ ‫وأوهنوا‬ ‫والجوامع‬ ‫املساجد‬ ‫تعطيل‬ ‫ادوا‬‫ر‬‫وأ‬ ‫أصحابه‬ ‫ائهم‬‫ر‬‫آ‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫فشككوا‬ ‫باملتشابه‬ ‫واحتجوا‬ ‫باملنسوخ‬ ‫وتكلموا‬ ‫اآلثار‬ ‫وخالفوا‬‫الفرقة‬ ‫في‬ ‫واختصموا‬ ‫وأديانهم‬‫بهم‬‫ر‬ ‫وقالوا‬:‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫ا‬‫و‬‫وأنكر‬ ‫تخلقا‬ ‫لم‬ ‫والنار‬ ‫والجنة‬‫شفاعة‬ ‫وال‬ ‫حوض‬ ‫وال‬‫قبر‬ ‫عذاب‬ ‫ليس‬ ‫من‬ ‫ودمائهم‬ ‫تكفيرهم‬ ‫استحل‬ ‫من‬‫فاستحل‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫قال‬ ‫مما‬ ‫د‬‫ر‬ ‫فقد‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫من‬‫آية‬ ‫د‬‫ر‬ ‫من‬‫ألنه‬‫الوجه‬ ‫هذا‬ ‫كله‬ ‫الكتاب‬
  • 35. ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫عن‬ ‫ا‬‫ر‬‫أث‬ ‫د‬‫ر‬ ‫ومن‬‫باهلل‬ ‫كافر‬ ‫وهو‬‫كله‬ ‫األثر‬ ‫د‬‫ر‬ ‫فقد‬ ‫السيف‬ ‫ضعوا‬‫و‬‫و‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫معونة‬ ‫السلطان‬ ‫من‬ ‫جدوا‬‫و‬‫و‬ ‫املدة‬ ‫لهم‬ ‫فدامت‬ ‫العظيم‬ ‫إلظهار‬ ‫مكتومين‬ ‫تا‬‫ر‬‫وصا‬ ‫وأوهنوهما‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫علم‬ ‫س‬‫ر‬‫فد‬ ‫ذلك‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫والسوط‬ ‫الكتب‬ ‫فيه‬ ‫ضعوا‬‫و‬‫و‬ ‫أيهم‬‫ر‬ ‫ا‬‫و‬‫وأظهر‬ ‫املجالس‬ ‫واتخذوا‬ ‫ولكثرتهم‬‫فيها‬ ‫والكالم‬ ‫البدع‬ ‫عصم‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫منها‬ ‫ينج‬ ‫لم‬ ‫عظيمة‬ ‫فتنة‬ ‫فكانت‬ ‫الرئاسة‬ ‫لهم‬ ‫وطلبوا‬ ‫الناس‬ ‫وأطمعوا‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫أو‬ ‫يتابعهم‬ ‫أو‬ ‫دينه‬ ‫في‬ ‫يشك‬ ‫أن‬ ‫مجالستهم‬ ‫من‬ ‫الرجل‬ ‫يصيب‬ ‫كان‬ ‫ما‬‫فأدنى‬ ‫هللا‬ ‫حتى‬ ‫الخلق‬ ‫فهلك‬ ‫شاكا‬ ‫فصار‬ ‫الباطل‬ ‫على‬ ‫أو‬ ‫الحق‬ ‫على‬‫أنه‬ ‫ي‬‫يدر‬ ‫وال‬ ‫الحق‬ ‫على‬ ‫أيهم‬‫ر‬ ‫وأظهر‬ ‫الحق‬ ‫به‬ ‫وأظهر‬ ‫البدع‬ ‫به‬ ‫هللا‬ ‫فأطفأ‬ ‫املتوكل‬ ‫له‬ ‫يقال‬ ‫الذي‬ ‫جعفر‬ ‫أيام‬ ‫كانت‬ ‫به‬‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫إلى‬ ‫البدع‬ ‫أهل‬ ‫وكثرة‬‫قلتهم‬ ‫مع‬ ‫ألسنتهم‬ ‫وطالت‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬. ‫يمنعهم‬ ‫مانع‬‫ال‬ ‫إليها‬ ‫ن‬‫ويدعو‬ ‫بها‬ ‫ن‬‫يعملو‬ ‫قوم‬ ‫منهم‬ ‫بقي‬ ‫قد‬ ‫الضاللة‬ ‫وأعالم‬ ‫والرسم‬ ‫ن‬‫ويعملو‬ ‫ن‬‫يقولو‬ ‫عما‬ ‫يحجزهم‬ ‫أحد‬ ‫وال‬.
  • 36. [101]‫بدعة‬ ‫تجئ‬ ‫لم‬ ‫أنه‬ ‫واعلم‬‫مع‬ ‫ن‬‫يميلو‬ ‫ناعق‬ ‫كل‬ ‫أتباع‬ ‫الرعاع‬ ‫الهمج‬ ‫من‬‫إال‬ ‫قط‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫له‬ ‫دين‬‫فال‬ ‫هكذا‬‫كان‬ ‫فمن‬ ‫يح‬‫ر‬ ‫كل‬:{‫ما‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫اختلفوا‬ ‫فما‬ ‫بينهم‬ ‫بغيا‬ ‫العلم‬ ‫جاءهم‬}‫وقال‬:{‫جاءتهم‬ ‫ما‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫أوتوه‬ ‫الذين‬ ‫إال‬‫فيه‬ ‫اختلف‬ ‫وما‬ ‫البينات‬‫بينهم‬ ‫بغيا‬}‫والبدع‬ ‫الطمع‬ ‫أصحاب‬ ‫السوء‬ ‫علماء‬ ‫وهم‬. [102]‫والسنة‬ ‫الحق‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫عصابة‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫واعلم‬ ‫يهديهم‬‫قلتهم‬ ‫مع‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫وصفهم‬ ‫الذين‬ ‫فهم‬ ‫السنن‬ ‫بهم‬ ‫ويحيي‬ ‫غيرهم‬ ‫بهم‬ ‫ويهدي‬ ‫هللا‬ ‫فقال‬ ‫االختالف‬ ‫عند‬:{‫بغيا‬ ‫البينات‬ ‫جاءتهم‬ ‫ما‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫أوتوه‬ ‫الذين‬ ‫إال‬ ‫فيه‬ ‫اختلف‬ ‫وما‬ ‫بينهم‬}‫فقال‬ ‫فاستثناهم‬:{‫وهللا‬ ‫بإذنه‬ ‫الحق‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫اختلفوا‬ ‫ملا‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫هللا‬ ‫فهدى‬ ‫مستقيم‬ ‫اط‬‫ر‬‫ص‬ ‫إلى‬ ‫يشاء‬ ‫من‬ ‫يهدي‬}‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وقال‬(( :‫ال‬‫ز‬‫ت‬ ‫ال‬ ‫وهم‬ ‫هللا‬ ‫أمر‬ ‫يأتي‬ ‫حتى‬ ‫خذلهم‬ ‫من‬ ‫يضرهم‬ ‫ال‬ ‫الحق‬ ‫على‬ ‫ظاهرين‬ ‫أمتي‬ ‫من‬ ‫عصبة‬ ‫ن‬‫و‬‫ظاهر‬.))
  • 37. [103]‫اتبع‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫إنما‬ ‫والكتب‬‫اية‬‫و‬‫الر‬ ‫بكثرة‬ ‫ليس‬ ‫العلم‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫صاحب‬ ‫فهو‬ ‫والسنة‬ ‫الكتاب‬ ‫خالف‬ ‫ومن‬ ‫والكتب‬ ‫العلم‬ ‫قليل‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫والسنن‬ ‫العلم‬ ‫بدعة‬‫كان‬ ‫وإن‬‫كثير‬‫والكتب‬ ‫العلم‬. [104]‫حجة‬‫غير‬ ‫من‬ ‫وتأويله‬‫وقياسه‬ ‫أيه‬‫ر‬‫ب‬ ‫هللا‬ ‫دين‬‫في‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫فهو‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫هللا‬ ‫على‬‫قال‬ ‫ومن‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫هللا‬ ‫على‬‫قال‬ ‫فقد‬ ‫والجماعة‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫من‬‫املتكلفين‬ [105]‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫سنة‬ ‫والسنة‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫عند‬ ‫من‬‫جاء‬ ‫ما‬ ‫والحق‬ ‫خالفة‬‫في‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أصحاب‬ ‫عليه‬ ‫اجتمع‬ ‫ما‬ ‫والجماعة‬ ‫وسلم‬ ‫وعثمان‬ ‫وعمر‬ ‫بكر‬ ‫أبي‬ ‫ن‬‫و‬‫ظاهر‬.))
  • 38. [106]‫عليه‬ ‫كان‬‫وما‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫سنة‬ ‫على‬ ‫اقتصر‬‫ومن‬ ‫والجماعة‬ ‫أصحابه‬‫دينه‬ ‫له‬ ‫وسلم‬ ‫بدنه‬ ‫اح‬‫ر‬‫واست‬ ‫كلهم‬ ‫البدعة‬ ‫أهل‬ ‫على‬ ‫فلج‬ ‫قال‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ألن‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬(( :‫أمتي‬ ‫ق‬‫ستفتر‬))‫وبين‬ ‫فقال‬‫منها‬ ‫الناجي‬ ‫الفرقة‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫لنا‬(( :‫أنا‬ ‫كنت‬‫ما‬ ‫وأصحابي‬ ‫اليوم‬ ‫عليه‬)) ‫فهذا‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وقال‬ ‫املستنير‬ ‫واملنار‬ ‫الواضح‬‫واألمر‬ ‫والبيان‬ ‫الشفاء‬ ‫هو‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫عليه‬‫وسلم‬((:‫العتيق‬ ‫بدينكم‬ ‫وعليكم‬ ‫والتنطع‬ ‫وإياكم‬ ‫والتعمق‬ ‫إياكم‬.))
  • 39. [107]‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وفاة‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫العتيق‬‫الدين‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬ ‫عنه‬‫هللا‬‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫عفان‬ ‫بن‬ ‫عثمان‬ ‫قتل‬ ‫إلى‬‫وسلم‬‫ل‬‫وأو‬ ‫الفرقة‬ ‫ل‬‫أو‬ ‫قتله‬ ‫وكان‬ ‫الدنيا‬ ‫إلى‬ ‫وامليل‬ ‫واألهواء‬ ‫الطمع‬ ‫واتبعت‬ ‫وتفرقت‬‫األمة‬ ‫بت‬‫ر‬‫فتحا‬ ‫االختالف‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أصحاب‬ ‫عليه‬‫يكن‬ ‫لم‬‫مما‬‫أحدثه‬‫يء‬ ‫ش‬ ‫في‬‫خصة‬‫ر‬ ‫ألحد‬ ‫فليس‬ ‫أهل‬‫من‬ ‫قبله‬‫من‬‫أحدثه‬‫يء‬ ‫ش‬ ‫إلى‬ ‫يدعو‬‫جل‬‫ر‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أو‬‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫د‬‫ر‬ ‫فقد‬‫به‬ ‫قال‬‫أو‬ ‫ذلك‬ ‫عم‬‫ز‬ ‫فمن‬‫أحدثه‬‫كمن‬ ‫فهو‬ ‫البدع‬ ‫من‬ ‫األمة‬‫هذه‬ ‫على‬ ‫أضر‬ ‫وهو‬ ‫البدع‬ ‫وأباح‬ ‫والجماعة‬ ‫الحق‬ ‫وخالف‬ ‫السنة‬ ‫إبليس‬
  • 40. [108]‫فيه‬ ‫قوا‬‫ر‬‫فا‬ ‫وما‬ ‫السنة‬‫من‬ ‫البدع‬ ‫أصحاب‬ ‫ترك‬‫ما‬ ‫عرف‬ ‫ومن‬ ‫يتبع‬ ‫أن‬‫وحقيق‬ ‫جماعة‬ ‫وصاحب‬ ‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫فهو‬ ‫به‬ ‫فتمسك‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫به‬ ‫ى‬ ‫أوص‬‫ممن‬ ‫وهو‬ ‫يحفظ‬‫وأن‬ ‫يعان‬‫وأن‬ ‫وسلم‬. [109]‫انشعب‬‫أبواب‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬ ‫البدع‬‫ل‬‫أصو‬‫أن‬‫هللا‬ ‫حمكم‬‫ر‬‫واعلموا‬ ‫البدع‬‫من‬‫واحد‬ ‫كل‬ ‫يصير‬ ‫ثم‬ ‫ى‬‫هو‬ ‫ن‬‫وسبعو‬ ‫اثنان‬ ‫بعة‬‫ر‬‫األ‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ضاللة‬ ‫وكلها‬ ‫قالة‬ ‫مائة‬ ‫وثمان‬ ‫ألفين‬ ‫إلى‬ ‫كلها‬ ‫تصير‬ ‫حتى‬ ‫يشعب‬ ‫واعتقده‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫آمن‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫واحدة‬ ‫إال‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫وكلها‬ ‫إن‬ ‫الناجي‬ ‫وهو‬ ‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫فهو‬ ‫شكوك‬ ‫وال‬ ‫قلبه‬ ‫في‬ ‫يبة‬‫ر‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬
  • 41. [[110]‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬‫واعلم‬‫ر‬‫األمو‬ ‫محدثات‬ ‫عند‬ ‫وقفوا‬ ‫الناس‬‫أن‬ ‫لو‬ ‫عن‬ ‫أثر‬ ‫فيه‬ ‫يجيء‬ ‫لم‬‫مما‬ ‫كالما‬‫يولدوا‬‫ولم‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫وها‬‫ز‬‫يتجاو‬‫ولم‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬‫بدعة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫أصحابه‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬. [111]‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬‫واعلم‬‫مؤمنا‬ ‫ن‬‫يكو‬‫أن‬ ‫وبين‬ ‫العبد‬ ‫بين‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫في‬ ‫يزيد‬ ‫أو‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫له‬‫ز‬‫أن‬ ‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫يجحد‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫ا‬‫ر‬‫كاف‬ ‫يصير‬ ‫حتى‬ ‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫أو‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫ينكر‬ ‫أو‬ ‫ينقص‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫كالم‬ ‫وانظر‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫هللا‬ ‫فاتق‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫به‬ ‫تكلم‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫في‬ ‫الحق‬ ‫طريق‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫والغلو‬ ‫وإياك‬ ‫لنفسك‬.
  • 42. [112]‫وعن‬ ‫تعالى‬‫هللا‬ ‫عن‬ ‫فهو‬ ‫الكتاب‬‫هذا‬ ‫في‬ ‫لك‬ ‫وصفت‬ ‫ما‬‫وجميع‬ ‫وعن‬ ‫التابعين‬ ‫وعن‬ ‫أصحابه‬‫وعن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫ن‬‫القر‬‫إلى‬ ‫الثالث‬ ‫ن‬‫القر‬‫وعليك‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫يا‬ ‫هللا‬ ‫فاتق‬ ‫وال‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫ى‬ ‫والرض‬ ‫والتفويض‬ ‫والتسليم‬ ‫بالتصديق‬ ‫أهل‬ ‫من‬‫أحدا‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫تكتم‬ ‫القبلة‬‫عن‬ ‫بدعة‬ ‫صاحب‬ ‫أو‬ ‫حيرته‬ ‫عن‬ ‫انا‬‫ر‬‫حي‬ ‫به‬ ‫هللا‬ ‫يرد‬ ‫ى‬ ‫فعس‬ ‫باألمر‬‫وعليك‬ ‫هللا‬ ‫فاتق‬ ‫به‬ ‫فينجو‬ ‫ضاللته‬‫عن‬ ‫ضاال‬ ‫أو‬ ‫بدعته‬ ‫عبدا‬ ‫هللا‬ ‫فرحم‬ ‫الكتاب‬‫هذا‬ ‫في‬ ‫لك‬‫وصفت‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫العتيق‬ ‫ل‬‫األو‬ ‫به‬‫واحتج‬ ‫إليه‬ ‫ودعا‬ ‫به‬‫وعمل‬ ‫وبثه‬ ‫الكتاب‬‫هذا‬ ‫أ‬‫ر‬‫ق‬ ‫والديه‬ ‫حم‬‫ر‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ودين‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ ‫فإنه‬‫وسلم‬
  • 43. [‫بدين‬ ‫هلل‬ ‫يدين‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ما‬‫خالف‬ ‫شيئا‬ ‫استحل‬ ‫من‬ ‫فإنه‬ ‫كله‬‫ده‬‫ر‬ ‫وقد‬‫أنه‬ ‫إال‬‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫بجميع‬ ‫آمن‬ ‫عبدا‬ ‫أن‬ ‫لو‬ ‫كما‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫كافر‬ ‫وهو‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫جميع‬ ‫د‬‫ر‬ ‫فقد‬‫حرف‬ ‫في‬ ‫شك‬ ‫ال‬ ‫كذلك‬ ‫اليقين‬ ‫وإخالص‬ ‫النية‬ ‫بصدق‬ ‫إال‬ ‫صاحبها‬ ‫من‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ترك‬ ‫فقد‬ ‫شيئا‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫ترك‬‫ومن‬ ‫بعض‬ ‫ترك‬ ‫في‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫هللا‬ ‫يقبل‬ ‫املحك‬ ‫عنك‬‫ودع‬ ‫ل‬‫بالقبو‬ ‫فعليك‬ ‫كلها‬‫السنة‬ ‫فاتق‬ ‫سوء‬ ‫مان‬‫ز‬ ‫خاصة‬ ‫مانك‬‫ز‬‫و‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫واللجاجة‬ ‫هللا‬. ‫طريق‬‫من‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫والغلو‬ ‫وإياك‬ ‫لنفسك‬ ‫وانظر‬ ‫هللا‬‫حمك‬‫ر‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫في‬ ‫الحق‬.
  • 44. [113]‫والعصبية‬ ‫وإياك‬ ‫الفتنة‬ ‫جوار‬ ‫من‬ ‫وفر‬ ‫بيتك‬ ‫جوف‬ ‫فالزم‬ ‫الفتنة‬ ‫وقعت‬ ‫وإذا‬ ‫فتنة‬‫فهو‬ ‫الدنيا‬ ‫على‬ ‫املسلمين‬ ‫بين‬ ‫قتال‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫وكل‬‫له‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هللا‬ ‫فاتق‬ ‫هم‬‫ر‬‫أمو‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫تحب‬ ‫وال‬ ‫تمايل‬ ‫وال‬ ‫تشايع‬ ‫وال‬ ‫ى‬‫تهو‬‫وال‬‫فيها‬ ‫تقاتل‬ ‫وال‬‫فيها‬ ‫تخرج‬ ‫وال‬ ‫وإياكم‬ ‫هللا‬ ‫وفقنا‬ ‫عمله‬ ‫كمن‬ ‫كان‬ ‫ا‬‫ر‬‫ش‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫ا‬‫ر‬‫خي‬ ‫قوم‬ ‫فعال‬ ‫أحب‬ ‫من‬ ‫يقال‬ ‫فإنه‬ ‫ملرضاته‬‫معاصيته‬ ‫وإياكم‬ ‫وجنبنا‬. [114]‫عما‬ ‫واله‬ ‫الصالة‬ ‫مواقيت‬ ‫على‬ ‫به‬ ‫تستعين‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫النجوم‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫من‬ ‫وأقل‬ ‫ى‬‫سو‬‫الزندقة‬ ‫إلى‬ ‫يدعو‬‫فإنه‬ ‫ذلك‬. [115]‫الكالم‬ ‫أصحاب‬ ‫إلى‬ ‫والجلوس‬ ‫الكالم‬ ‫في‬ ‫والنظر‬ ‫وإياك‬ [116]‫فاقتبس‬ ‫ومنهم‬ ‫فاجلس‬ ‫ومعهم‬‫فاسأل‬ ‫وإياهم‬ ‫اآلثار‬ ‫وأهل‬ ‫باآلثار‬ ‫وعليك‬. [117]‫والشفقات‬ ‫ن‬‫والحز‬ ‫الخوف‬ ‫وطريق‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫الخوف‬ ‫بمثل‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫ما‬‫أنه‬ ‫واعلم‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫والحياء‬
  • 45. [118]‫النساء‬ ‫مع‬‫يخلو‬ ‫ومن‬ ‫واملحبة‬ ‫ق‬‫الشو‬ ‫إلى‬ ‫يدعو‬ ‫من‬ ‫مع‬ ‫تجلس‬ ‫أن‬ ‫واحذر‬ ‫الضاللة‬ ‫على‬ ‫كلهم‬ ‫هؤالء‬ ‫فإن‬ ‫املذهب‬ ‫وطريق‬. [119]‫بعد‬ ‫من‬ ‫ومن‬ ‫عبادته‬ ‫إلى‬ ‫كلهم‬ ‫الخلق‬ ‫دعا‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫أن‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫تفضال‬ ‫باإلسالم‬ ‫يشاء‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫ذلك‬. [120]‫أجمعين‬ ‫هللا‬ ‫حمهم‬‫ر‬ ‫والزبير‬ ‫وطلحة‬ ‫وعائشة‬ ‫ومعاوية‬ ‫علي‬ ‫حرب‬ ‫عن‬ ‫والكف‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫فإن‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫إلى‬ ‫أمرهم‬ ‫وكل‬‫فيهم‬ ‫تخاصم‬ ‫وال‬ ‫معهم‬ ‫كان‬ ‫ومن‬ ‫قال‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬(( :‫وأختاني‬ ‫ي‬‫وأصهار‬ ‫أصحابي‬ ‫وذكر‬ ‫إياكم‬)) ‫وقوله‬(( :‫فقال‬ ‫بدر‬ ‫أهل‬ ‫إلى‬ ‫نظر‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬ ‫إن‬:‫غفرت‬ ‫قد‬ ‫فإني‬ ‫شئتم‬ ‫ما‬ ‫اعملوا‬ ‫لكم‬.)) [121]‫مع‬‫كان‬ ‫وإن‬ ‫نفسه‬ ‫من‬ ‫بطيبة‬‫إال‬ ‫مسلم‬ ‫ئ‬‫امر‬ ‫مال‬ ‫يحل‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫هللا‬ ‫حمك‬‫ر‬ ‫واعلم‬ ‫أن‬ ‫ى‬ ‫عس‬‫فإنه‬ ‫بإذنه‬ ‫إال‬ ‫شيئا‬ ‫منه‬ ‫يأخذ‬ ‫أن‬ ‫ألحد‬ ‫يحل‬ ‫ال‬ ‫ضمنه‬ ‫فقد‬ ‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫مال‬ ‫جل‬‫ر‬ ‫اما‬‫ر‬‫ح‬ ‫فأخذت‬ ‫بابه‬‫ر‬‫أ‬ ‫على‬ ‫يرده‬ ‫أن‬ ‫فيريد‬ ‫هذا‬ ‫يتوب‬.
  • 46. [122]‫كان‬ ‫وإن‬ ‫فساده‬ ‫ظهر‬ ‫ما‬‫إال‬ ‫مطلق‬‫فهو‬ ‫صحته‬ ‫لك‬ ‫بان‬ ‫ما‬ ‫مطلقة‬ ‫واملكاسب‬ ‫ل‬‫تقو‬ ‫وال‬ ‫نفسه‬ ‫ممسكة‬ ‫الفساد‬ ‫من‬ ‫يأخذ‬ ‫فاسدا‬:‫لم‬ ‫أعطوني‬ ‫ما‬ ‫وآخذ‬ ‫املكاسب‬ ‫أترك‬ ‫العلماء‬ ‫وال‬ ‫الصحابة‬ ‫هذا‬ ‫يفعل‬ ‫إلى‬‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫ض‬‫ر‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ‫وقال‬ ‫هذا‬ ‫ماننا‬‫ز‬:‫من‬‫خير‬ ‫الدنية‬ ‫بعض‬‫فيه‬ ‫كسب‬ ‫الناس‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬. [123]‫فإنه‬ ‫جهميا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫خلفه‬ ‫صليت‬ ‫من‬ ‫خلف‬ ‫جائزة‬ ‫الخمس‬ ‫والصلوات‬ ‫وهو‬ ‫جهميا‬ ‫الجمعة‬ ‫يوم‬ ‫إمامك‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫صالتك‬ ‫فأعد‬ ‫خلفه‬ ‫صليت‬ ‫وإن‬ ‫معطل‬ ‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫وغيره‬ ‫السلطان‬ ‫من‬ ‫إمامك‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫صالتك‬ ‫وأعد‬ ‫خلفه‬ ‫فصل‬ ‫سلطان‬ ‫صالتك‬ ‫تعد‬ ‫وال‬ ‫خلفه‬ ‫فصل‬. [124]‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫مع‬ ‫عائشة‬ ‫حجرة‬ ‫في‬ ‫عليهما‬ ‫هللا‬ ‫حمة‬‫ر‬ ‫وعمر‬ ‫بكر‬ ‫أبا‬ ‫بأن‬ ‫واإليمان‬ ‫بعد‬ ‫واجب‬ ‫عليهما‬ ‫فالتسليم‬ ‫القبر‬ ‫أتيت‬ ‫فإذا‬ ‫معه‬ ‫هناك‬‫دفنا‬ ‫قد‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬
  • 47. [125]‫أو‬‫سيفه‬ ‫خفت‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫واجب‬ ‫املنكر‬ ‫عن‬ ‫والنهي‬‫ف‬‫و‬‫باملعر‬ ‫واألمر‬ ‫عصاه‬ [126]‫أجمعين‬ ‫هللا‬ ‫عباد‬ ‫على‬ ‫والتسليم‬. [127]‫فهو‬ ‫عذر‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫املسجد‬ ‫في‬ ‫والجماعة‬ ‫الجمعة‬ ‫صالة‬ ‫ترك‬‫ومن‬ ‫من‬‫خوف‬ ‫أو‬ ‫املسجد‬ ‫إلى‬ ‫ج‬‫و‬‫بالخر‬ ‫له‬ ‫طاقة‬ ‫ال‬ ‫كمرض‬‫والعذر‬ ‫مبتدع‬ ‫له‬‫عذر‬ ‫فال‬‫ذلك‬ ‫ى‬‫سو‬ ‫وما‬ ‫ظالم‬ ‫سلطان‬ [128]‫له‬ ‫صالة‬ ‫فال‬ ‫به‬ ‫يقتد‬ ‫فلم‬ ‫إمام‬ ‫خلف‬ ‫صلى‬‫ومن‬. [129]‫سيف‬ ‫بال‬ ‫والقلب‬ ‫واللسان‬ ‫باليد‬ ‫املنكر‬ ‫عن‬ ‫والنهي‬‫ف‬‫و‬‫باملعر‬ ‫واألمر‬ [130]‫يبة‬‫ر‬ ‫له‬ ‫تظهر‬‫لم‬‫من‬‫املسلمين‬‫من‬‫ر‬‫واملستو‬. [131]‫في‬ ‫وال‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫يوجد‬ ‫لم‬ ‫الباطن‬ ‫علم‬‫من‬ ‫العباد‬ ‫ادعاه‬ ‫علم‬ ‫وكل‬ ‫إليه‬ ‫يدعو‬ ‫وال‬ ‫له‬‫يعمل‬ ‫أن‬ ‫ألحد‬ ‫ينبغي‬ ‫وال‬‫وضاللة‬ ‫بدعة‬ ‫فهو‬ ‫السنة‬.
  • 48. 132]‫منها‬ ‫نال‬ ‫إن‬ ‫يعاقبان‬ ‫له‬ ‫تحل‬ ‫ال‬ ‫فإنها‬‫لرجل‬ ‫نفسها‬ ‫وهبت‬ ‫أة‬‫ر‬‫ام‬ ‫وأيما‬ ‫وصداق‬ ‫عدل‬ ‫وشاهدي‬ ‫بولي‬ ‫إال‬ ‫شيئا‬. [133]‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أصحاب‬‫من‬‫أحد‬ ‫على‬‫يطعن‬ ‫الرجل‬‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫ل‬‫ولقو‬ ‫ى‬‫وهو‬ ‫سوء‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬((:‫فأمسكوا‬ ‫أصحابي‬ ‫ذكر‬ ‫إذا‬))‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫علم‬ ‫فقد‬ ‫وقوله‬ ‫ا‬‫ر‬‫خي‬ ‫إال‬ ‫فيهم‬‫يقل‬ ‫فلم‬‫موته‬‫بعد‬ ‫لل‬‫ز‬‫ال‬‫من‬‫منهم‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ما‬‫وسلم‬: ((‫ا‬‫ر‬‫خي‬ ‫إال‬ ‫فيهم‬ ‫تقولوا‬ ‫ال‬ ‫أصحابي‬ ‫ا‬‫و‬‫ذر‬))‫وال‬ ‫للهم‬‫ز‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫بش‬ ‫تحدث‬ ‫وال‬ ‫يسلم‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ‫به‬ ‫يحدث‬ ‫أحد‬ ‫من‬‫تسمعه‬ ‫وال‬ ‫علمه‬ ‫عنك‬ ‫غاب‬ ‫ما‬ ‫وال‬ ‫حربهم‬ ‫سمعت‬ ‫إن‬ ‫قلبك‬ ‫لك‬. [134]‫أو‬ ‫اآلثار‬ ‫يرد‬ ‫أو‬ ‫اآلثار‬ ‫على‬‫يطعن‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإذا‬ ‫يريد‬‫مبتدع‬ ‫ى‬‫هو‬‫صاحب‬ ‫أنه‬‫تشك‬ ‫وال‬ ‫اإلسالم‬ ‫على‬ ‫فاتهمه‬ ‫اآلثار‬ ‫غير‬.
  • 49. [135]‫التي‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫ائض‬‫ر‬‫ف‬ ‫من‬ ‫فريضة‬ ‫ينقص‬ ‫ال‬ ‫السلطان‬ ‫ر‬‫جو‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬ ‫معه‬ ‫وبرك‬ ‫وتطوعك‬ ‫نفسه‬ ‫على‬ ‫ه‬‫ر‬‫جو‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫نبيه‬ ‫لسان‬ ‫على‬‫افترضها‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬‫شاء‬ ‫إن‬ ‫لك‬ ‫تام‬. ‫فيه‬ ‫فشاركهم‬ ‫الطاعات‬ ‫من‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫وكل‬ ‫معهم‬ ‫والجهاد‬ ‫معهم‬ ‫والجمعة‬ ‫الجماعة‬ ‫يعني‬ ‫فلك‬‫نيتك‬. [136]‫السلطان‬ ‫على‬ ‫يدعو‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬‫ى‬‫هو‬‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫بن‬ ‫فضيل‬ ‫ل‬‫يقو‬ ‫هللا‬‫شاء‬ ‫إن‬ ‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫بالصالح‬ ‫للسلطان‬ ‫يدعو‬ ‫الرجل‬ ‫عياض‬:‫السلطان‬ ‫في‬‫إال‬ ‫جعلتها‬ ‫ما‬ ‫دعوة‬ ‫لي‬ ‫كان‬ ‫لو‬ ‫أنا‬‫قال‬ ‫كامل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬:‫قال‬ ‫الصائغ‬ ‫مردويه‬ ‫نا‬ ،‫ي‬‫الطبر‬ ‫محمد‬ ‫بن‬ ‫الحسين‬ ‫حدثنا‬: ‫ل‬‫يقو‬ ‫فضيال‬ ‫سمعت‬:‫أبا‬ ‫يا‬ ‫له‬ ‫قيل‬ ‫السلطان‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫جعلتها‬ ‫ما‬ ‫مستجابة‬ ‫دعوة‬ ‫لي‬ ‫أن‬ ‫لو‬ ‫قال‬ ‫هذا‬ ‫لنا‬ ‫فسر‬ ‫علي‬:‫صلح‬ ‫السلطان‬ ‫في‬ ‫جعلتها‬ ‫وإذا‬ ‫تعدني‬ ‫لم‬ ‫ي‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫جعلتها‬ ‫إذا‬ ‫ندعوا‬ ‫أن‬ ‫نؤمر‬ ‫ولم‬ ‫بالصالح‬ ‫لهم‬ ‫ندعوا‬ ‫أن‬ ‫فأمرنا‬ ‫والبالد‬ ‫العباد‬ ‫بصالحه‬ ‫فصلح‬ ‫ألنفسهم‬ ‫وصالحهم‬ ‫أنفسهم‬ ‫على‬ ‫هم‬‫ر‬‫وجو‬ ‫ظلمهم‬ ‫ألن‬ ‫ا‬‫و‬‫جار‬ ‫وإن‬ ‫ظلموا‬ ‫وإن‬ ‫عليهم‬ ‫وللمسلمين‬.
  • 50. [137]‫بخير‬ ‫إال‬ ‫املؤمنين‬ ‫أمهات‬ ‫من‬ ‫أحدا‬ ‫تذكر‬ ‫وال‬. [138]‫السلطان‬ ‫مع‬‫جماعة‬ ‫في‬ ‫ائض‬‫ر‬‫الف‬ ‫يتعاهد‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫وغيره‬‫في‬ ‫ائض‬‫ر‬‫بالف‬ ‫ن‬‫يتهاو‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫ى‬‫هو‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫السلطان‬ ‫مع‬ ‫كان‬ ‫وإن‬‫جماعة‬. [139]‫في‬ ‫حاك‬ ‫وما‬ ‫ام‬‫ر‬‫الح‬ ‫وكذلك‬ ‫حالل‬ ‫أنه‬ ‫عليه‬ ‫وحلفت‬ ‫عليه‬ ‫شهدت‬ ‫ما‬ ‫والحالل‬ ‫شبهة‬ ‫فهو‬ ‫ك‬‫ر‬‫صد‬. [140]‫هتكه‬ ‫بان‬ ‫من‬ ‫واملهتوك‬‫ستره‬ ‫بان‬ ‫من‬ ‫ر‬‫واملستو‬ [141]‫ل‬‫يقو‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإن‬:‫واعلم‬ ‫فاتهمه‬ ‫التشبيه‬ ‫في‬ ‫يتكلم‬ ‫وفالن‬ ،‫مشبه‬‫فالن‬ ‫ل‬‫يقو‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإذا‬،‫جهمي‬ ‫أنه‬:‫سمعت‬ ‫وإذا‬‫ي‬ ‫افض‬‫ر‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫ناصبي‬ ‫فالن‬ ‫ل‬‫يقو‬ ‫الرجل‬:‫ل‬‫يقو‬ ‫أو‬ ‫معتزلي‬ ‫جي‬‫ر‬‫خا‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫التوحيد‬ ‫لي‬ ‫واشرح‬ ‫بالتوحيد‬ ‫تكلم‬ ‫األسماء‬ ‫هذه‬ ‫ألن‬ ‫ي‬‫قدر‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫بالعدل‬ ‫تكلم‬ ‫أو‬ ‫باإلجبار‬ ‫يتكلم‬ ‫أو‬ ‫مجبر‬‫فالن‬ ‫األهواء‬ ‫أهل‬ ‫أحدثها‬ ‫محدثة‬.
  • 51. [[142]‫ك‬‫ر‬‫املبا‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬‫قال‬:‫عن‬ ‫وال‬ ‫شيئا‬ ‫الرفض‬ ‫في‬‫الكوفة‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫تأخذوا‬ ‫ال‬ ‫اسان‬‫ر‬‫خ‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫شيئا‬ ‫القدر‬ ‫في‬ ‫البصرة‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫شيئا‬ ‫السيف‬ ‫في‬ ‫الشام‬ ‫أهل‬ ‫تأخذوا‬‫ال‬ ‫الغناء‬ ‫في‬ ‫املدينة‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫الصرف‬ ‫في‬ ‫مكة‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫وال‬ ‫شيئا‬ ‫جاء‬‫ر‬‫اإل‬ ‫في‬ ‫شيئا‬ ‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫عنهم‬. [143]‫أنه‬‫فاعلم‬ ‫حضير‬ ‫بن‬ ‫وأسيد‬ ‫مالك‬ ‫بن‬ ‫وأنس‬ ‫هريرة‬‫أبا‬ ‫يحب‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫يحب‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫إن‬‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫أيوب‬‫بن‬ ‫ومالك‬ ‫والشعبي‬ ‫األودي‬ ‫يس‬‫ر‬‫إد‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫وعبد‬ ‫عبيد‬ ‫بن‬ ‫ويونس‬ ‫ن‬‫عو‬ ‫وابن‬ ‫يد‬‫ز‬ ‫بن‬ ‫وحماد‬‫سلمة‬ ‫بن‬ ‫وحماد‬ ‫جرير‬ ‫بن‬ ‫هب‬‫و‬‫و‬ ‫معاذ‬ ‫بن‬ ‫ومعاذ‬ ‫يغ‬‫ر‬‫ز‬ ‫بن‬ ‫ويزيد‬ ‫ل‬‫مغو‬ ‫ومالك‬ ‫بن‬‫يحب‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫قدامة‬ ‫بن‬ ‫ائدة‬‫ز‬‫و‬ ‫اعي‬‫ز‬‫واألو‬ ‫أنس‬ ‫بقولهم‬ ‫وقال‬ ‫بخير‬ ‫وذكرهم‬ ‫نصر‬ ‫بن‬ ‫وأحمد‬ ‫املنهال‬ ‫بن‬ ‫والحجاج‬ ‫حنبل‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬ ‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫أنه‬ ‫فاعلم‬.
  • 52. 144]‫معه‬‫جلس‬ ‫فإن‬ ‫وعرفه‬ ‫ه‬‫ر‬‫فحذ‬ ‫األهواء‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫جل‬‫ر‬ ‫مع‬ ‫جالس‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫ى‬‫هو‬‫صاحب‬ ‫فإنه‬ ‫فاتقه‬ ‫علم‬ ‫ما‬ ‫بعد‬. [145]‫قد‬ ‫جل‬‫ر‬‫أنه‬ ‫شك‬ ‫فال‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫ويريد‬ ‫يريده‬ ‫فال‬ ‫باألثر‬ ‫تأتيه‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫وإذا‬ ‫ى‬‫احتو‬‫ودعه‬ ‫عنده‬ ‫من‬ ‫فقم‬ ‫الزندقة‬ ‫على‬. [146]‫إلى‬ ‫كلها‬ ‫تدعو‬ ‫دية‬‫ر‬‫كلها‬ ‫األهواء‬ ‫أن‬ ‫واعلم‬‫السيف‬ ‫دؤها‬‫ر‬‫وأ‬‫التعطيل‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫ن‬‫يردو‬ ‫فإنهم‬ ‫والجهمية‬ ‫لة‬‫ز‬‫واملعت‬ ‫افض‬‫و‬‫الر‬ ‫وأكفرها‬ ‫والزندقة‬.
  • 53. [147]‫أنه‬ ‫فاعلم‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫أحدا‬ ‫ل‬‫تناو‬ ‫من‬‫أنه‬ ‫واعلم‬ ‫قبره‬ ‫في‬ ‫آذاه‬ ‫وقد‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمدا‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫إنما‬ [148]‫أكثر‬ ‫عنك‬ ‫أخفى‬ ‫الذي‬ ‫فإن‬ ‫ه‬‫ر‬‫فاحذ‬ ‫البدع‬ ‫من‬‫يء‬ ‫ش‬ ‫إنسان‬ ‫من‬ ‫لك‬ ‫ظهر‬ ‫وإذا‬ ‫أظهر‬ ‫مما‬ [149]‫واملذهب‬ ‫الطريق‬ ‫ديء‬‫ر‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫معه‬ ‫واجلس‬ ‫فاصحبه‬ ‫السنة‬ ‫على‬ ‫وهو‬ ‫ضاال‬ ‫معاص‬‫صاحب‬ ‫ا‬‫ر‬‫فاج‬ ‫فاسقا‬ ‫صاحب‬ ‫بالعبادة‬‫محترقا‬ ‫متقشفا‬ ‫العبادة‬ ‫في‬ ‫مجتهدا‬ ‫الرجل‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وإذا‬ ‫معصيته‬ ‫يضرك‬ ‫آمن‬ ‫ال‬ ‫فإني‬ ‫طريق‬ ‫في‬ ‫معه‬‫ي‬ ‫تمش‬ ‫وال‬ ‫كالمه‬ ‫تسمع‬ ‫وال‬ ‫معه‬ ‫تقعد‬ ‫وال‬‫تجالسه‬ ‫فال‬ ‫ى‬‫هو‬ ‫معه‬ ‫فتهلك‬ ‫طريقته‬ ‫تستحلي‬ ‫أن‬‫صاحب‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫خرج‬ ‫وقد‬‫ابنه‬ ‫عبيد‬ ‫بن‬ ‫يونس‬ ‫أى‬‫ر‬‫و‬ ‫فقال‬ ‫ى‬‫هو‬:‫قال‬ ‫جئت؟‬ ‫أين‬ ‫من‬ ‫بني‬ ‫يا‬:‫قال‬ ‫فالن‬ ‫عند‬ ‫من‬:‫ألن‬ ‫بني‬ ‫يا‬ ‫اك‬‫ر‬‫أ‬‫تلقى‬ ‫وألن‬ ‫وفالن‬ ‫فالن‬ ‫بيت‬ ‫من‬ ‫تخرج‬ ‫اك‬‫ر‬‫أ‬ ‫أن‬ ‫من‬‫إلي‬ ‫أحب‬ ‫خنثى‬ ‫بيت‬ ‫من‬ ‫خرجت‬ ‫وفالن‬ ‫فالن‬ ‫ل‬‫بقو‬ ‫تلقاه‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫إلي‬ ‫أحب‬ ‫خائنا‬‫قا‬‫ر‬‫سا‬ ‫فاسقا‬ ‫انيا‬‫ز‬ ‫بني‬ ‫يا‬ ‫هللا‬. ‫صاحب‬ ‫وأن‬ ‫دينه‬ ‫عن‬ ‫ابنه‬ ‫يضل‬ ‫ال‬ ‫الخنثى‬ ‫أن‬ ‫علم‬ ‫قد‬ ‫عبيد‬ ‫بن‬ ‫يونس‬ ‫أن‬ ‫ى‬‫تر‬ ‫أال‬ ‫يكفره‬ ‫حتى‬ ‫يضله‬ ‫البدعة‬.
  • 54. [150]‫ومن‬ ‫تسمع‬ ‫وممن‬ ‫تجالس‬ ‫من‬ ‫وانظر‬‫خاصة‬ ‫مانك‬‫ز‬ ‫أهل‬ ‫احذر‬ ‫ثم‬ ‫واحذر‬ ‫تصحب‬‫منهم‬‫هللا‬ ‫عصمه‬ ‫من‬‫إال‬ ‫دة‬‫ر‬ ‫في‬ ‫كأنهم‬ ‫الخلق‬ ‫فإن‬ [151]‫وبشر‬ ‫داؤد‬‫أبي‬ ‫ابن‬ ‫يذكر‬ ‫الرجل‬ ‫سمعت‬ ‫إذا‬ ‫وانظر‬ ‫ي‬ ‫املريس‬‫وأشياعهم‬ ‫أتباعهم‬ ‫من‬ ‫واحدا‬ ‫أو‬ ‫الفوطي‬ ‫هشام‬ ‫أو‬ ‫الهذيل‬ ‫أبا‬ ‫أو‬ ‫وثمامة‬ ‫ذكرهم‬ ‫الذي‬ ‫الرجل‬ ‫هذا‬ ‫واترك‬ ‫الردة‬ ‫على‬ ‫كانوا‬ ‫هؤالء‬‫فإن‬ ‫بدعة‬ ‫صاحب‬ ‫فإنه‬ ‫ه‬‫ر‬‫فاحذ‬ ‫منهم‬ ‫ذكر‬ ‫ومن‬‫بخير‬. [152]‫لقوله‬ ‫بالسنة‬ ‫فيمتحن‬ ‫اليوم‬ ‫وأما‬ ‫بدعة‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫واملحنة‬:‫دين‬ ‫العلم‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫وال‬ ‫دينكم‬ ‫ن‬‫تأخذو‬ ‫عمن‬‫ا‬‫و‬‫فانظر‬ ‫معرفة‬‫له‬‫سنة‬ ‫صاحب‬ ‫كان‬‫فإن‬ ‫فتنظر‬ ‫شهادته‬ ‫ن‬‫تقبلو‬ ‫ممن‬‫إال‬ ‫الحديث‬ ‫تقبلوا‬ ‫وإال‬ ‫عنه‬ ‫كتبت‬ ‫ق‬‫صدو‬‫تركته‬
  • 55. [153]‫الكالم‬ ‫فاحذر‬ ‫قبلك‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫وطريق‬‫الحق‬ ‫على‬‫االستقامة‬ ‫دت‬‫ر‬‫أ‬ ‫وإذا‬ ‫منهم‬ ‫استماعك‬ ‫فإن‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫واملناظرة‬ ‫والقياس‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬ ‫والجدال‬ ‫الكالم‬ ‫وأصحاب‬ ‫قط‬ ‫ندقة‬‫ز‬ ‫كانت‬ ‫وما‬‫فتهلك‬ ‫قبوال‬ ‫به‬ ‫وكفى‬ ‫القلب‬ ‫في‬ ‫الشك‬ ‫يقدح‬ ‫منهم‬ ‫تقبل‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ‫أبواب‬ ‫وهي‬ ‫والقياس‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬ ‫والجدال‬ ‫الكالم‬ ‫من‬‫إال‬ ‫ضاللة‬ ‫وال‬ ‫ى‬‫هو‬ ‫وال‬ ‫بدعة‬ ‫وال‬ ‫البدع‬‫والزندقة‬ ‫والشكوك‬. [154]‫هو‬ ‫إنما‬ ‫الدين‬ ‫فإن‬ ‫والتقليد‬ ‫األثر‬ ‫وأصحاب‬ ‫باألثر‬ ‫وعليك‬ ‫نفسك‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫فاهلل‬ ‫ومن‬ ‫أجمعين‬ ‫عليهم‬ ‫هللا‬ ‫ضوان‬‫ر‬ ‫وأصحابه‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫للنبي‬ ‫يعني‬ ‫بالتقليد‬ ‫األثر‬ ‫وأهل‬ ‫األثر‬ ‫ز‬‫تجاو‬ ‫وال‬‫واسترح‬ ‫فقلدهم‬ ‫لبس‬ ‫في‬ ‫يدعونا‬ ‫لم‬ ‫قبلنا‬ [155]‫شيئا‬ ‫تقس‬ ‫وال‬ ‫املتشابه‬ ‫عند‬ ‫وقف‬ [156]‫عنهم‬ ‫بالسكوت‬ ‫أمرت‬ ‫فإنك‬ ‫البدع‬ ‫أهل‬ ‫على‬ ‫بها‬ ‫ترد‬ ‫حيلة‬ ‫عندك‬ ‫من‬ ‫تطلب‬ ‫وال‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫جال‬‫ر‬ ‫يجب‬ ‫لم‬ ‫فضله‬ ‫في‬ ‫سيرين‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫أن‬ ‫علمت‬ ‫أما‬ ‫نفسك‬ ‫من‬ ‫تمكنهم‬ ‫وال‬ ‫فقال‬ ‫له‬ ‫فقيل‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫آية‬ ‫منه‬ ‫سمع‬ ‫وال‬ ‫واحدة‬ ‫مسألة‬‫في‬ ‫البدع‬:‫أخاف‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫قلبي‬ ‫في‬ ‫فيقع‬ ‫يحرفها‬ ‫أن‬. .
  • 56. [157]‫ل‬‫يقو‬ ‫الرجل‬‫سمعت‬ ‫وإذا‬:‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫آثار‬‫سمع‬‫إذا‬‫هللا‬ ‫نعظم‬ ‫نحن‬ ‫إنا‬ ‫الكلمة‬ ‫بهذه‬ ‫ويدفعه‬‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أثر‬‫يرد‬‫أن‬ ‫يريد‬ ‫جهمي‬ ‫أنه‬‫فاعلم‬‫أنه‬‫يزعم‬ ‫وهو‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫أثر‬ ‫يرد‬‫أفليس‬‫وغيره‬ ‫النزول‬ ‫وحديث‬ ‫ية‬‫ؤ‬‫الر‬ ‫حديث‬ ‫سمع‬ ‫إذا‬‫وينزهه‬‫هللا‬ ‫يعظم‬ ‫قال‬ ‫وإذا‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬:‫غيره‬ ‫من‬ ‫باهلل‬‫أعلم‬ ‫أنه‬‫عم‬‫ز‬ ‫فقد‬ ‫موضع‬ ‫إلى‬‫موضع‬ ‫من‬ ‫ل‬‫و‬‫يز‬‫أن‬‫هللا‬ ‫نعظم‬‫إنا‬ ‫سألك‬ ‫وإذا‬ ‫منهم‬ ‫الناس‬ ‫وحذر‬‫الحال‬ ‫هذا‬‫على‬‫وغيرهم‬ ‫السوقة‬‫من‬ ‫الناس‬ ‫ر‬‫جمهو‬ ‫فإن‬ ‫هؤالء‬ ‫فاحذر‬ ‫في‬‫فإن‬‫ه‬‫ر‬‫فاحذ‬ ‫يناظرك‬‫جاءك‬ ‫وإذا‬ ‫شده‬‫ر‬‫وأ‬‫فكلمه‬‫مسترشد‬ ‫وهو‬‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫مسألة‬ ‫عن‬ ‫أحد‬ ‫جدا‬ ‫هذا‬‫عن‬ ‫نهيت‬ ‫وقد‬ ‫والغضب‬ ‫والخصومة‬ ‫واملغالبة‬ ‫والجدال‬ ‫اء‬‫ر‬‫وامل‬ ‫املناظرة‬ ‫يخرجان‬‫أو‬ ‫ناظر‬‫أو‬ ‫جادل‬ ‫أنه‬ ‫وعلمائنا‬ ‫فقهائنا‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫عن‬ ‫يبلغنا‬ ‫ولم‬‫الحق‬ ‫طريق‬ ‫من‬ ‫جميعا‬ ‫خاصم‬. ‫ي‬‫البصر‬‫الحسن‬‫قال‬:‫دت‬‫ر‬ ‫وإن‬‫هللا‬ ‫حمد‬ ‫قبلت‬‫إن‬‫ينشرها‬‫أن‬ ‫حكمته‬ ‫في‬ ‫ي‬‫يدار‬ ‫وال‬ ‫ي‬‫يمار‬‫ال‬‫الحكيم‬ ‫فقال‬‫الحسن‬‫إلى‬‫جل‬‫ر‬ ‫وجاء‬‫هللا‬ ‫حمد‬:‫الحسن‬ ‫فقال‬ ‫الدين‬‫في‬ ‫أناظرك‬ ‫أنا‬:‫ضل‬ ‫فإن‬ ‫ديني‬‫عرفت‬ ‫أنا‬ ‫أحدهم‬ ‫ل‬‫يقو‬‫حجرته‬ ‫باب‬‫على‬ ‫قوما‬ ‫وسلم‬‫عليه‬ ‫هللا‬‫صلى‬ ‫هللا‬‫ل‬‫سو‬‫ر‬ ‫وسمع‬ ‫فاطلبه‬‫فاذهب‬ ‫دينك‬: ‫اآلخر‬‫وقال‬ ‫كذا‬ ‫هللا‬ ‫يقل‬‫ألم‬:‫فقال‬‫مغضبا‬ ‫فخرج‬ ‫كذا‬ ‫هللا‬‫يقل‬ ‫ألم‬((:‫بعثت‬ ‫بهذا‬‫أم‬‫أمرتم‬ ‫أبهذا‬ ‫ببعض‬ ‫بعضه‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫تضربوا‬‫أن‬ ‫إليكم‬)) ‫فنهى‬‫الجدال‬ ‫عن‬.
  • 57. ‫وكان‬‫ل‬‫وقو‬ ‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫إلى‬ ‫دونه‬ ‫ومن‬‫فوقه‬ ‫ومن‬ ‫أنس‬ ‫بن‬ ‫ومالك‬ ‫املناظرة‬ ‫يكره‬ ‫عمر‬ ‫ابن‬ ‫وتعالى‬ ‫ك‬‫ر‬‫تبا‬ ‫هللا‬‫قال‬ ‫الخلق‬ ‫ل‬‫قو‬ ‫من‬‫أكبر‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬:{‫إال‬ ‫هللا‬ ‫آيات‬ ‫في‬ ‫يجادل‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫و‬‫كفر‬ ‫الذين‬} ‫فقال‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ‫جل‬‫ر‬ ‫وسأل‬:‫ما‬{‫نشطا‬ ‫الناشطات‬}‫فقال‬ ‫؟‬:‫محلوقا‬ ‫كنت‬‫لو‬ ‫عنقك‬ ‫لضربت‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫وقال‬(( :‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫ي‬‫للممار‬ ‫أشفع‬ ‫وال‬ ‫ي‬‫يمار‬ ‫ال‬ ‫املؤمن‬ ‫خيره‬ ‫لقلة‬ ‫اء‬‫ر‬‫امل‬ ‫فدعوا‬.))