Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

هيئات مكافحة الفساد العربية نظرة نحو المستقبل

884 views

Published on

منذ أن اعتمدت الجمعية العمومية الأمم المتحدة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد في شهر تشرين الأول/ أكتوبر
2003 وفتح باب المصادقة عليها، قامت العديد من الدول العربية باتخاذ العديد من التدابير والإجرات التي
تضمنتها الاتفاقية. وحتى إعداد هذا التقرير بلغ عدد الدول العربية المصادقة على الاتفاقية 16دولة، كما أنشأت 11 دولة هيئات لمكافحة الفساد ووضعت القوانين اللازمة لعملها وهذه الدول هي الأردن، والجزائر، وتونس، والمغرب، وفلسطين، وليبيا، والعراق، واليمن، والسعودية، والكويت وجزر القمر. كما قامت العديد من هذه الدول بإجراء تعديلات تشريعية لمواءمة قوانينها الوطنية مع مقتضيات استراتيجية الاتفاقية ووضعت بعضها خططا لمكافحة الفساد، كما تم إنشاء الشبكة العربية للنزاهة ومكافحة الفساد لتنسيق جهود هيئات النزاهة ومكافحة الفساد في الدول العربية. ومؤخرا خضعت ما لا يقل عن أربع دول عربية لمراجعة مدى الالتزام بتنفيذ الاتفاقية. وعلى الرغم من هذه المنجزات، إلّا أن النتائج المتحققة على أرض الواقع في مجال تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد في الإقليم العربي لا زالت متواضعة بالمقارنة مع الأقاليم الأخرى في العالم.

Published in: Government & Nonprofit
  • Be the first to comment

هيئات مكافحة الفساد العربية نظرة نحو المستقبل

  1. 1. ©:‫الطبع‬ ‫حقوق‬CreaWorld ‫المع‬ ‫جميع‬ ‫بأن‬ ‫يعتقد‬ .‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫يحتويها‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫دقة‬ ‫من‬ ‫للتحقق‬ ‫جهد‬ ‫بذل‬ ‫لقد‬‫ل‬‫كما‬ ‫صحيحة‬ ‫ومات‬‫في‬‫فبراير‬2016. ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬‫أصحاب‬‫تبع‬ ‫أية‬ ‫عن‬ ‫مسؤولية‬ ‫أية‬ ‫ّل‬‫م‬‫تح‬.‫آخر‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫أخرى‬ ‫ألغراض‬ ‫استعمالها‬ ‫عن‬ ‫ناتجة‬ ‫ات‬ © 2016‫محفوظة‬ ‫الحقوق‬ ‫جميع‬ ‫والمجتمع‬ ،‫األعمال‬ ‫وقطاع‬ ،‫الحكومة‬ ‫فيه‬ ‫عالم‬ :‫واحدة‬ ‫برؤية‬ ‫عالمية‬ ‫حركة‬ ‫الدولية‬ ‫الشفافية‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫خالل‬ ‫من‬ .‫فساد‬ ‫دون‬ ‫للناس‬ ‫اليومية‬ ‫والحياة‬ ،‫المدني‬100،‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫في‬ ‫فرع‬ .‫حقيقة‬ ‫إلى‬ ‫الرؤية‬ ‫هذه‬ ‫لتحويل‬ ‫الفساد‬ ‫محاربة‬ ‫نقود‬ ،‫برلين‬ ‫في‬ ‫دولية‬ ‫وأمانة‬ ‫هذه‬ ‫إنتاج‬ ‫تم‬‫ال‬‫دراسة‬‫عن‬ ‫المسؤولية‬ .‫األوروبي‬ ‫االتحاد‬ ‫بمساعدة‬‫المحتوى‬:‫التالية‬ ‫المؤسسات‬ ‫تتحملها‬‫اإل‬‫ئتالف‬‫من‬‫أجل‬‫النزاهة‬ ‫والمساءلة‬–‫أمان‬‫و‬ ،‫فلسطين‬‫الجمعية‬‫المغربية‬‫لمحاربة‬‫الرشوة‬،‫و‬‫منظمة‬‫أنا‬‫يقظ‬‫التونسية‬،‫و‬‫التحالف‬‫األردني‬‫رشيد‬‫للنزاهة‬ ‫والشفافية‬‫وال‬‫ا‬ ‫األحوال‬ ‫من‬ ‫حال‬ ‫بأي‬ ‫يمكن‬.‫األوروبي‬ ‫االتحاد‬ ‫نظر‬ ‫لوجهات‬ ً‫ا‬‫انعكاس‬ ‫عتبارها‬ ‫المؤلفون‬:‫د‬.‫محيي‬‫الدين‬‫توق‬‫و‬‫د‬.‫عبد‬‫العزيز‬‫النويضي‬ ‫تستند‬‫هذه‬‫الدراسة‬‫على‬‫نتائج‬‫الدراسات‬‫الوطنية‬ ‫النزاهة‬ ‫ألنظمة‬‫التالي‬:‫ة‬ ‫ال‬‫نظام‬‫ال‬‫وطني‬‫للنزاهة‬-‫فلسطين‬2013‫من‬‫االئتالف‬‫من‬‫أجل‬‫النزاهة‬‫والمساءلة‬–‫أمان‬- ‫دراسة‬‫حول‬‫النظام‬‫الوطني‬‫للنزاهة‬‫المغرب‬2014‫من‬‫الجمعية‬‫المغربية‬‫لمحاربة‬‫الرشوة‬ ‫دراسة‬‫حول‬‫النظام‬‫الوطني‬‫للنزاهة‬‫تونس‬2015‫من‬‫منظمة‬‫أنا‬‫يقظ‬)‫غير‬‫منشور‬( ‫دراسة‬‫حول‬‫النظام‬‫الوطني‬‫للنزاهة‬‫األردن‬2015‫من‬‫التحالف‬‫األردني‬‫رشيد‬‫للنزاهة‬‫والشفافية‬(‫غير‬‫منشور‬) ‫دراسة‬‫حول‬‫الن‬‫ظام‬‫الوطني‬‫للنزاهة‬‫ليبيا‬2014‫من‬‫الشفافية‬‫الدولية‬(‫غير‬‫منشور‬)
  2. 2. ‫المحتويات‬ ‫جدول‬ ‫المقدمة‬‫والمنهجية‬.......................................................................................................2 ‫السياقات‬‫السياسية‬‫واالقتصادية‬‫واالجتماعية‬.....................................................................6 ‫هيئات‬‫مكافحة‬‫الفساد‬:‫أطر‬،‫العمل‬‫التجربة‬‫والتحديات‬......................................................10 ‫المغرب‬.......................................................................................................11 ‫تونس‬.........................................................................................................16 ‫األردن‬........................................................................................................19 ‫فلسطين‬........................................................................................................23 ‫ليبيا‬.............................................................................................................27 ‫األنماط‬‫والتوجه‬‫ات‬‫العامة‬:‫نقاط‬‫القوة‬‫والضعف‬‫والممارسات‬‫الفضلى‬..................................30 ‫االستنتاجات‬‫والتوصيات‬............................................................................................37
  3. 3. 2 ‫والمنهجية‬ ‫المقدمة‬ ‫الم‬ ‫األمم‬ ‫اتفاقية‬ ‫المتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫العمومية‬ ‫الجمعية‬ ‫اعتمدت‬ ‫أن‬ ‫منذ‬‫أكتوبر‬ /‫األول‬ ‫تشرين‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫تحدة‬ 2003‫التي‬ ‫واإلجراءات‬ ‫التدابير‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫باتخاذ‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫قامت‬ ،‫عليها‬ ‫المصادقة‬ ‫باب‬ ‫وفتح‬ ( ‫االتفاقية‬ ‫على‬ ‫المصادقة‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫إعداد‬ ‫وحتى‬ .‫االتفاقية‬ ‫تضمنتها‬16‫أنشأت‬ ‫كما‬ ،‫دولة‬ ) (11،‫وتونس‬ ،‫والجزائر‬ ،‫األردن‬ ‫هي‬ ‫الدول‬ ‫وهذه‬ ‫لعملها‬ ‫الالزمة‬ ‫القوانين‬ ‫ووضعت‬ ‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫هيئات‬ ‫دولة‬ ) ‫الدول‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫قامت‬ ‫كما‬ .‫القمر‬ ‫وجزر‬ ‫والكويت‬ ،‫والسعودية‬ ،‫واليمن‬ ،‫والعراق‬ ،‫وليبيا‬ ،‫وفلسطين‬ ،‫والمغرب‬ ‫مق‬ ‫مع‬ ‫الوطنية‬ ‫قوانينها‬ ‫لمواءمة‬ ‫تشريعية‬ ‫تعديالت‬ ‫بإجراء‬‫استراتيجية‬ ً‫ا‬‫خطط‬ ‫بعضها‬ ‫ووضعت‬ ‫االتفاقية‬ ‫تضيات‬ ‫الفساد‬ ‫ومكافحة‬ ‫للنزاهة‬ ‫العربية‬ ‫"الشبكة‬ ‫إنشاء‬ ‫تم‬ ‫كما‬ ،‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬" (ACINET)‫النزاهة‬ ‫هيئات‬ ‫جهود‬ ‫لتنسيق‬ ‫بتنفيذ‬ ‫االلتزام‬ ‫مدى‬ ‫لمراجعة‬ ‫عربية‬ ‫دول‬ ‫أربع‬ ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫خضعت‬ ً‫ا‬‫ومؤخر‬ .‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫في‬ ‫الفساد‬ ‫ومكافحة‬ ‫االتف‬‫النزاهة‬ ‫تعزيز‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫المتحققة‬ ‫النتائج‬ ‫أن‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ،‫المنجزات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫اقية‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫األخرى‬ ‫األقاليم‬ ‫مع‬ ‫بالمقارنة‬ ‫متواضعة‬ ‫زالت‬ ‫ال‬ ‫العربي‬ ‫اإلقليم‬ ‫في‬ ‫الفساد‬ ‫ومكافحة‬. ‫مطالبة‬ ‫سنوات‬ ‫خمس‬ ‫نحو‬ ‫قبل‬ ‫الشوارع‬ ‫إلى‬ ‫الناس‬ ‫خروج‬ ‫بعد‬ ‫ل‬ّ‫م‬‫المؤ‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫لقد‬‫الفساد‬ ‫ومكافحة‬ ‫والعدالة‬ ،‫بالحرية‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫جوهري‬ ‫فرق‬ ‫إحداث‬ ‫إلى‬ ‫بل‬ ،‫فحسب‬ ‫االستبدادية‬ ‫األنظمة‬ ‫تغيير‬ ‫إلى‬ ‫ليس‬ ‫الشعبية‬ ‫الحركة‬ ‫هذه‬ ‫تفضي‬ ‫أن‬ ‫تعديالت‬ ‫أجرت‬ ‫اإلقليم‬ ‫في‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫أن‬ ‫صحيح‬ .‫كذلك‬ ‫والنزاهة‬ ‫والشفافية‬ ‫المشاركة‬ ‫من‬ ‫مزيد‬ ‫نحو‬ ‫فيها‬ ‫الحكم‬ ‫ال‬ ‫حاجز‬ ‫وأن‬ ‫مهمة‬ ‫دستورية‬.‫تذكر‬ ‫تحوالت‬ ‫تشهد‬ ‫لم‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫أن‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ،‫زال‬ ‫قد‬ ‫العربي‬ ‫اإلنسان‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫خوف‬ ‫لعام‬ ‫الفساد‬ ‫مدركات‬ ‫مؤشر‬ ‫فحسب‬2015( ‫رقم‬ ‫الجدول‬ ‫في‬ ‫المبين‬1‫الـ‬ ‫عن‬ ‫تزيد‬ ‫عالمة‬ ‫تسجل‬ ‫لم‬ )50‫سوى‬ ‫عالمات‬ ‫كانت‬ ‫بينما‬ ،‫والبحرين‬ ‫والسعودية‬ ،‫واألردن‬ ،‫واإلمارات‬ ،‫قطر‬ ‫هي‬ ‫دول‬ ‫خمس‬16‫د‬ ‫تقع‬ ‫دولة‬‫ذلك‬ ‫ون‬ ‫والعراق‬ ‫وليبيا‬ ،‫والسودان‬ ،‫الصومال‬ ‫وهي‬ ،‫الدولية‬ ‫القائمة‬ ‫حضيض‬ ‫في‬ ‫تقع‬ ‫دول‬ ‫أربع‬ ‫منها‬ ‫بكثير‬.
  4. 4. 3‫نظر‬ :‫العربية‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬‫المستقبل‬ ‫نحو‬ ‫ة‬ ( ‫الجدول‬1)‫لعام‬ ‫الفساد‬ ‫مدركات‬ ‫مؤشر‬ ‫في‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫تصنيف‬2015* ‫مع‬ ‫مقارنة‬ ‫الماضي‬ ‫العام‬ ‫العالمة‬ ‫الترتيب‬ ‫الدولة‬ + 71 22 ‫قطر‬ 0 70 23 ‫اإلمارات‬ + 53 45 ‫األردن‬ + 52 48 ‫السعودية‬ + 51 50 ‫البحرين‬ + 49 55 ‫الكويت‬ 0 45 60 ‫ُمان‬‫ع‬ - 38 76 ‫تونس‬ 0 36 88 ‫الجزائر‬ - 36 88 ‫مصر‬ - 36 88 ‫المغرب‬ - 34 99 ‫جيبوتي‬ - 31 112 ‫موريتانيا‬ + 28 123 ‫لبنان‬ 0 26 136 ‫القمر‬ ‫جزر‬ - 18 154 ‫سوريا‬ - 18 154 ‫اليمن‬ - 16 161 ‫العراق‬ - 16 161 ‫ليبيا‬ + 12 165 ‫السودان‬ 0 8 167 ‫الصومال‬ ‫أصل‬ ‫من‬ ‫*الترتيب‬168‫الدولية‬ ‫الشفافية‬ ‫لمنظمة‬ ‫اإللكتروني‬ ‫الموقع‬ ‫وحسب‬ ‫دولة‬(cpi.transparency.org)
  5. 5. 4 ‫والسعودية‬ ‫واألردن‬ ‫قطر‬ ‫وهي‬ ‫السابق‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫مستواها‬ ‫عن‬ ‫دول‬ ‫ست‬ ‫عالمات‬ ‫فيه‬ ‫تحسنت‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫وفي‬ ‫والبحرين‬‫الملفت‬ ‫ومن‬ .‫حالها‬ ‫على‬ ‫دول‬ ‫خمس‬ ‫نتائج‬ ‫بقيت‬ ‫بينما‬ ،‫تراجعت‬ ‫دول‬ ‫عشر‬ ‫نتائج‬ ‫فإن‬ ‫ولبنان‬ ‫والكويت‬ ‫أن‬ ‫بدل‬ ‫نتائجها‬ ‫تراجعت‬ ‫قد‬ ‫فيها‬ ‫الحاكمة‬ ‫األنظمة‬ ‫بتغيير‬ ‫للمطالبة‬ ‫شعوبها‬ ‫خرجت‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫جميع‬ ‫نتائج‬ ‫أن‬ ‫للنظر‬ ‫النتائج‬ ‫هذه‬ ‫وتعزى‬ .‫وسوريا‬ ‫واليمن‬ ،‫وليبيا‬ ،‫ومصر‬ ،‫تونس‬ ‫وهي‬ ‫تتحسن‬‫إدارة‬ ‫وطرق‬ ‫الحكم‬ ‫انماط‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫جزئي‬ ‫األخيرة‬ ‫الخمس‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫تتغير‬ ‫لم‬ ‫الدولة‬. ‫لعام‬ ‫الدولية‬ ‫الشفافية‬ ‫منظمة‬ ‫تقرير‬ ‫وحسب‬2015‫تتطلب‬ ‫للفساد‬ ‫الفعالة‬ ‫المكافحة‬ ‫فإن‬ ،‫الفساد‬ ‫مدركات‬ ‫مؤشر‬ ‫حول‬ ‫ال‬ ‫األمور‬ ‫حول‬ ‫للمعلومات‬ ‫الوصول‬ ‫وإمكانية‬ ،‫الصحافة‬ ‫حرية‬ ‫من‬ ٍ‫ل‬‫عا‬ ‫مستوى‬،‫فيها‬ ‫التصرف‬ ‫وكيفية‬ ‫للدولة‬ ‫مالية‬ ‫والعدالة‬ ،‫القضائية‬ ‫السلطة‬ ‫واستقالل‬ ،‫الكبار‬ ‫المسؤولين‬ ‫نزاهة‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫ومستويات‬ ،‫الدولة‬ ‫اشتغال‬ ‫وطريقة‬ ‫الشرق‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫الذكر‬ ‫السابقة‬ ‫العوامل‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫حقيقية‬ ‫فجوات‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫الملحوظ‬ ‫من‬ ‫أن‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ،‫الناس‬ ‫بين‬ ‫والمساواة‬ ‫أفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫األوسط‬. ‫لعدم‬ ،‫األحيان‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ،‫ذرائع‬ ‫اتخذت‬ ‫اإلرهاب‬ ‫على‬ ‫والحرب‬ ‫عربي‬ ‫قطر‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫في‬ ‫االقتتال‬ ‫انتشار‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫والتعبير‬ ‫الرأي‬ ‫وحرية‬ ‫العامة‬ ‫الحريات‬ ‫شهدت‬ ،ً‫ا‬‫متوقع‬ ‫كان‬ ‫مما‬ ‫العكس‬ ‫وعلى‬ .‫حقيقية‬ ‫سياسية‬ ‫بإصالحات‬ ‫القيام‬ ‫الم‬ ‫مؤسسات‬ ‫تعرضت‬ ‫المقدار‬ ‫وبنفس‬ ،ً‫ا‬‫حاد‬ ً‫ا‬‫تراجع‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬‫إلى‬ ‫الحكومية‬ ‫غير‬ ‫والمنظمات‬ ‫المدني‬ ‫جتمع‬ ‫بأن‬ ‫القول‬ ‫عن‬ ‫وغني‬ .‫اآلخر‬ ‫البعض‬ ‫عمل‬ ‫ووقف‬ ‫بعضها‬ ‫إغالق‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫وصل‬ ‫الحكومات‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫متزايدة‬ ‫ضغوط‬ ‫فيها‬ ‫بما‬ ‫الوطني‬ ‫النزاهة‬ ‫نظام‬ ‫دعائم‬ ‫لجميع‬ ‫اإليجابية‬ ‫المشاركة‬ ‫عن‬ ‫بمعزل‬ ‫تتم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫للفساد‬ ‫الفعالة‬ ‫المكافحة‬ ‫ال‬ ‫المجتمع‬ ‫مؤسسات‬‫مدني‬. ‫نظرة‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫يلقي‬ ،‫العربي‬ ‫الربيع‬ ‫من‬ ‫المتحققة‬ ‫غير‬ ‫والتوقعات‬ ‫االنتشار‬ ‫واسع‬ ‫اإلحباط‬ ‫من‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫في‬ ‫الضالعة‬ ‫الرئيسية‬ ‫المؤسسات‬ ‫في‬ ‫ويبحث‬ .‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫بيئة‬ ‫على‬ ‫متفحصة‬–‫هيئات‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬–‫التقدم‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫عالمات‬ ‫للعثور‬‫ملموسة‬ ‫توصيات‬ ‫ويضع‬ ،‫إصالح‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫التي‬ ‫والمجاالت‬ ، .‫المنطقة‬ ‫لبلدان‬ ‫المنهجية‬ ‫ضمن‬‫"تقييم‬ ‫مشروع‬ ‫سياق‬‫أنظمة‬‫الوطنية‬ ‫النزاهة‬‫إلقليم‬‫الجوار‬ ‫دول‬ ‫من‬ ‫الجنوب‬‫األوروبية‬‫من‬ ‫الممول‬ "‫المفوضية‬ ‫األوروبية‬European Commission.‫نفذت‬‫الدولية‬ ‫الشفافية‬ ‫منظمة‬‫بالتعاون‬‫شركا‬ ‫مع‬‫من‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫ئها‬2013 –2015ً‫ا‬‫تقييم‬‫ألنظمة‬‫في‬ ‫الوطنية‬ ‫النزاهة‬‫سبع‬‫دول‬‫من‬‫الشرق‬ ‫دول‬‫األوسط‬‫وشمال‬‫أفريقيا‬‫وقد‬ .‫تناولت‬‫هذه‬ ‫جو‬ ‫عدة‬ ‫الدراسات‬‫انب‬‫من‬‫نظام‬‫النزاهة‬‫الوطني‬‫المعتمد‬‫من‬‫قبل‬‫المنظمة‬‫بالتركيز‬‫على‬‫فاعلية‬‫هذه‬‫األنظمة‬ ‫العم‬ ‫والمقترحات‬ ‫تواجهها‬ ‫التي‬ ‫والتحديات‬‫وك‬ .‫لتطويرها‬ ‫لية‬‫انت‬‫عام‬ ‫شبيهه‬ ‫دراسات‬ ‫نفذت‬ ‫قد‬ ‫الدولية‬ ‫الشفافية‬ ‫منظمة‬ 2009‫في‬‫أربع‬‫دول‬ ‫من‬‫اإلقليم‬‫مصر‬ ‫هي‬،‫ولبن‬،‫ان‬‫والمغرب‬،‫عن‬ ‫الصادر‬ ‫التقرير‬ ‫في‬ ‫نتائجها‬ ‫تضمين‬ ‫تم‬ ‫وفلسطين‬ ‫عام‬ ‫المنظمة‬2010."‫وفلسطين‬ ،‫والمغرب‬ ،‫ولبنان‬ ،‫مصر‬ :‫الرشيدة‬ ‫الحوكمة‬ ‫"تحديات‬ ‫بعنوان‬1 ‫أيد‬ ‫وقد‬‫هذه‬ ‫ت‬ ‫عام‬ ‫العربي‬ ‫البشري‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫إليه‬ ‫خلص‬ ‫ما‬ ‫الدراسات‬20042 ‫الحالة‬ ‫حيث‬ ‫من‬‫المأساوية‬‫في‬ ‫الرشيد‬ ‫للحكم‬ ‫اإلقليم‬.‫واألنكى‬،‫ذلك‬ ‫من‬‫أشار‬‫عام‬ ‫المنظمة‬ ‫تقرير‬2010‫إلى‬‫أن‬‫نظام‬‫النزاهة‬‫الوطني‬‫في‬‫هذه‬‫الدول‬‫األربع‬‫ال‬ ‫نظ‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫شكوك‬ ‫هناك‬ ‫بل‬ ،‫فحسب‬ ‫الشديد‬ ‫بالضعف‬ ‫يتسم‬‫جميع‬ ‫تعمل‬ ‫القبيل‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫ام‬‫أركانه‬‫متسق‬ ‫بشكل‬ ‫المستغرب‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫وقد‬ .‫ومتكامل‬‫أن‬‫باقي‬‫دول‬‫اإلقليم‬‫تع‬‫اني‬.‫المظاهر‬ ‫نفس‬ ‫من‬ 1 ‫منظمة‬‫الشفافية‬،‫الدولية‬‫تحدي‬‫الحكم‬‫الرشيد‬:،‫مصر‬،‫لبنان‬‫المغرب‬،‫وفلسطين‬1020. 2 ‫برنامج‬‫األمم‬‫المتحدة‬‫االنمائي‬.‫تقرير‬‫التنمية‬‫البشرية‬‫العربية‬2004.
  6. 6. 5‫نظر‬ :‫العربية‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬‫المستقبل‬ ‫نحو‬ ‫ة‬ ً‫ا‬‫ونظر‬‫لألهمية‬‫الكبرى‬‫لهيئات‬‫مكافحة‬‫الفساد‬‫في‬‫رسم‬‫سياسات‬‫المكافحة‬‫واتخاذ‬‫التدابير‬‫واإلجراءات‬‫الالزمة‬ ‫و‬ ‫الفساد‬ ‫من‬ ‫للوقاية‬‫إجراء‬‫ا‬ ‫التحقيقات‬‫قضاياه‬ ‫ومتابعة‬ ‫لالزمة‬،‫ف‬‫إن‬‫هذه‬‫ستسعى‬ ‫الدراسة‬‫من‬‫خالل‬‫التحليل‬،‫المعمق‬ ‫للوقوف‬‫على‬‫وضعية‬‫من‬ ‫واحد‬ ‫عمود‬‫أعمدة‬‫دول‬ ‫من‬ ‫دول‬ ‫خمس‬ ‫في‬ "‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫"هيئات‬ ‫هو‬ ‫الوطنية‬ ‫النزاهة‬ ‫أفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬‫هي‬،‫األردن‬‫وتونس‬،‫والمغرب‬،‫وفلسطين‬ ‫وليبيا‬.3 ‫نح‬ ‫على‬ ‫التقرير‬ ‫يتناول‬‫خاص‬ ‫و‬ ‫وأدوار‬ ‫وحوكمة‬ ‫بقدرات‬ ‫المتعلقة‬ ‫المؤشرات‬‫نظام‬ ‫في‬ ‫تلعبها‬ ‫التي‬ ‫واألدوار‬ ،‫الداخلية‬ ‫وحوكمتها‬ ،‫الهيئات‬ ‫هذه‬ ،‫الوطني‬ ‫النزاهة‬‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫التأكيد‬ ‫مع‬‫على‬‫بناء‬ ‫عملها‬ ‫ونزاهة‬ ‫وشفافية‬ ،‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫في‬ ‫وفاعليتها‬ ،‫استقالليتها‬ ‫ال‬ ‫النزاهة‬ ‫نظام‬ ‫منهجية‬ ‫من‬ ‫مستمدة‬ ‫مؤشرات‬ ‫على‬،‫وطني‬‫وباالستناد‬‫إلى‬‫نتائج‬‫نفذ‬ ‫الذي‬ ‫الوطنية‬ ‫النزاهة‬ ‫نظم‬ ‫تقييم‬‫ما‬ ‫بين‬‫عامي‬2013-2015‫للمغرب‬ ‫بالنسبة‬،‫وفلسطين‬،،‫واألردن‬.‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬ ‫حول‬ ‫وليبيا‬ ‫وتونس‬‫وستؤخذ‬ ‫تضم‬ ‫بما‬ ‫االهتداء‬ ‫وسيتم‬ .‫ضمنها‬ ‫الهيئات‬ ‫هذه‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫والعملية‬ ‫التشريعية‬ ‫السياقات‬ ‫االعتبار‬ ‫بعين‬‫اتفاقية‬ ‫نته‬‫األمم‬ ‫و‬ ‫تدابير‬ ‫من‬ ‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫المتحدة‬‫إجراءات‬‫مجمل‬ ‫حول‬‫أبعاد‬‫س‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫عملية‬‫ت‬‫ا‬ ‫تم‬‫إلشارة‬ ‫إلى‬‫التحديات‬‫المنطقة‬ ‫تعيشه‬ ‫الذي‬ ‫واالجتماعي‬ ‫واالقتصادي‬ ‫السياسي‬ ‫السياق‬ ‫ضمن‬ ‫الهيئات‬ ‫هذه‬ ‫تواجهها‬ ‫التي‬ ‫الم‬ ‫كذلك‬ ‫التقرير‬ ‫يغفل‬ ‫ولن‬ ،‫العربية‬‫تم‬ ‫التي‬ ‫والمجاالت‬ ‫الدول‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الفضلى‬ ‫مارسات‬‫إحراز‬.‫فيها‬ ‫ملحوظ‬ ‫تقدم‬ ‫لتطوير‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫استخدامها‬ ‫يمكن‬ ‫محددة‬ ‫توصيات‬ ‫وضع‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫وسيتم‬‫أدائها‬‫وتحسين‬ ‫فاعليتها‬،‫فحسب‬‫بل‬‫كذلك‬‫من‬‫قبل‬‫منظمة‬‫الشفافية‬‫الدولية‬‫وشركائها‬‫في‬‫المنطقة‬‫و‬ ‫التأييد‬ ‫لكسب‬‫المناصرة‬ ‫حمالت‬ ‫في‬ ‫الوطني‬ ‫النزاهة‬ ‫نظام‬ ‫مجمل‬ ‫لتطوير‬‫اإلقليم‬ً‫ا‬‫ونظر‬ .‫إلى‬‫أن‬‫مكافحة‬‫الفساد‬‫تتأثر‬‫بالسياسات‬‫الكلية‬‫للدولة‬‫بما‬‫فيها‬ ‫العوامل‬‫السياسية‬‫واالقتصادية‬،‫واالجتماعية‬‫فستغطي‬‫الدراسة‬‫كذلك‬‫األنماط‬‫والتوجهات‬‫الرئيسية‬‫مجال‬ ‫في‬ ‫السائدة‬ ‫في‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬‫اإلقليم‬‫السياقات‬ ‫وكذلك‬ ،‫الفضلى‬ ‫والممارسات‬ ‫والضعف‬ ‫القوة‬ ‫نقاط‬ ‫حيث‬ ‫من‬‫السياسية‬ ‫واالقتصادية‬–‫االجتماعية‬‫التي‬ً‫ال‬‫وصو‬ ‫ضمنها‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬ ‫تعمل‬‫إلى‬‫بعض‬‫الرئيسية‬ ‫االستنتاجات‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫العامة‬ ‫والتوصيات‬‫اإلقليم‬. .‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫مستقلة‬ ‫هيئة‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫بسبب‬ ‫ومصر‬ ‫لبنان‬ ‫استثناء‬ ‫تم‬ 3
  7. 7. 6 ‫السياسية‬ ‫السياقات‬‫واالقتصادية‬‫واالجتماعية‬ ‫السي‬ ‫يتميز‬‫السياسي‬ ‫اق‬–‫أفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫االجتماعي‬،‫بما‬‫في‬‫ذلك‬‫في‬‫الخمس‬ ‫األقطار‬ ‫المعنية‬،‫ب‬‫أ‬‫التعقيد‬ ‫شديد‬ ‫نه‬‫وتتشابك‬‫كما‬ .‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫والداخلية‬ ‫الخارجية‬ ‫العوامل‬ ‫فيه‬‫أن‬‫التطور‬‫لم‬ ‫فيها‬ ‫السياسي‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫طبيعي‬ ً‫ا‬‫طريق‬ ‫يتبع‬‫النمو‬‫واالرتقاء‬‫القوى‬ ‫تفاهمات‬ ‫أدت‬ ‫فقد‬ .‫التي‬ ‫العظمى‬‫ا‬‫األ‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫في‬ ‫نتصرت‬‫ولى‬ ‫تشكل‬ ‫قبل‬ ‫هشة‬ ‫سياسية‬ ‫كيانات‬ ‫وخلق‬ ‫العثمانية‬ ‫االمبراطورية‬ ‫حكم‬ ‫تحت‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫العربية‬ ‫المنطقة‬ ‫تفتيت‬ ‫إلى‬ ‫الدولة‬ ‫مفهوم‬،‫استعمار‬ ‫أدى‬ ‫كما‬ .‫جاهزة‬ ‫الدول‬ ‫لقيام‬ ‫الضرورية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫االجتماعية‬ ‫البنى‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫وقبل‬ ‫بل‬ ‫الكيا‬ ‫هذه‬‫قبل‬ ‫من‬ )‫(الدول‬ ‫نات‬‫تلك‬‫تطور‬ ‫إعاقة‬ ‫إلى‬ ‫القوى‬‫الحياة‬‫السياس‬‫ي‬‫و‬ ‫ة‬‫إ‬‫اإل‬ ‫حركة‬ ‫جهاض‬،‫الديني‬ ‫صالح‬‫اللذان‬ ‫كان‬‫يعول‬‫عليهما‬‫ل‬‫الجيوش‬ ‫وسيطرة‬ ‫العسكرية‬ ‫االنقالبات‬ ‫أدت‬ ‫وقد‬ .‫الحديثة‬ ‫الدولة‬ ‫تطور‬‫أو‬‫ا‬‫ألنظمة‬‫اال‬‫ستبدادية‬ ‫الفردية‬‫أو‬‫الشمولية‬‫اإل‬ ‫الفكر‬ ‫ذات‬ ‫السياسية‬ ‫األحزاب‬ ‫أو‬‫قصائي‬‫إلى‬ ‫الحكم‬ ‫مقدرات‬ ‫على‬‫إل‬‫بتطور‬ ‫الضرر‬ ‫حاق‬ ‫ا‬ ‫والتجمعات‬ ‫األفراد‬ ‫يسهم‬ ‫التي‬ ‫الحقيقية‬ ‫المدنية‬ ‫الدولة‬‫لمدنية‬‫يتمشى‬ ‫بشكل‬ ‫إدارتها‬ ‫في‬ ،‫السياسية‬ ‫األحزاب‬ ‫فيها‬ ‫بما‬ ، ‫المعاصرة‬ ‫الحوكمة‬ ‫ومفاهيم‬ ‫مبادئ‬ ‫مع‬‫ك‬.‫والشفافية‬ ‫والمساءلة‬ ‫المشاركة‬ ‫لقد‬‫أ‬‫العثماني‬ ‫الحكم‬ ‫من‬ ‫الطويلة‬ ‫الحقبة‬ ‫دت‬‫للش‬ ‫الغربي‬ ‫واالستعمار‬‫ع‬‫طبقة‬ ،‫الناس‬ ‫من‬ ‫طبقتين‬ ‫خلق‬ ‫إلى‬ ‫العربية‬ ‫وب‬ ‫الملوك‬ ‫من‬ ‫حاكمة‬،‫و‬،‫األمراء‬‫و‬‫الوال‬،‫ة‬‫وكبار‬‫ضباط‬‫الجيوش‬‫عامة‬ ‫من‬ ‫ثانية‬ ‫وطبقة‬ ،‫الضرائب‬ ‫تجبي‬ ‫والمتنفذين‬ ‫البشر‬‫تنظر‬‫في‬ ‫تشارك‬ ‫ال‬ ‫كونها‬ ‫والشك‬ ‫الريبة‬ ‫بعين‬ ‫األولى‬ ‫للطبقة‬‫إ‬‫د‬‫ا‬‫رة‬‫الشأن‬ّ‫و‬‫ش‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ،‫العام‬‫العقد‬ ‫فكرة‬ ‫ه‬ ‫الدول‬ ‫بين‬ ‫االجتماعي‬‫ة‬‫الوطنية‬ ‫الحكومات‬ ‫وظهور‬ ‫االستعمار‬ ‫حقبة‬ ‫انتهاء‬ ‫أدى‬ ‫وقد‬ .‫واألفراد‬،‫عليها‬ ‫سيطر‬ ‫التي‬ ‫االقصائية‬ ‫األحزاب‬ ‫أو‬ ‫العسكر‬‫أو‬‫العائالت‬،‫الحاكمة‬‫الدولة‬ ‫ظهور‬ ‫في‬ ‫تمثل‬ ‫االجتماعي‬ ‫العقد‬ ‫في‬ ‫آخر‬ ‫تشويه‬ ‫إلى‬ ‫التي‬ ‫الريعية‬‫أ‬‫لحر‬ ‫األفراد‬ ‫مبادلة‬ ‫إلى‬ ‫دت‬‫ي‬‫ا‬‫المشاركة‬ ‫في‬ ‫وحقهم‬ ‫السياسية‬ ‫تهم‬‫ب‬‫الخدمات‬ ‫أو‬ ‫الوظائف‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫أصبح‬ ‫وبذلك‬ .‫الخادع‬ ‫واالستقرار‬ ‫المنخفضة‬ ‫والضرائب‬ ‫العامة‬‫ت‬‫جاهزة‬ ‫السياسية‬ ‫البيئة‬‫للتفرد‬‫بالحكم‬‫وانتشار‬ ‫الفساد‬.‫إن‬‫أربع‬‫العربية‬ ‫للشعوب‬ ‫العثماني‬ ‫الحكم‬ ‫من‬ ‫قرون‬ ‫ة‬،‫ونصف‬‫ق‬‫الغربي‬ ‫االستعمار‬ ‫من‬ ‫رن‬،‫ق‬ ‫ونصف‬‫رن‬ ‫التسلطي‬ ‫الحكم‬ ‫من‬ ‫آخر‬‫أ‬‫د‬‫ى‬‫حرم‬ ‫إلى‬‫ان‬‫له‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫العربية‬ ‫الشعوب‬‫ا‬‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫في‬ ‫رأي‬‫ت‬‫حكم‬‫ب‬‫و‬ ‫ها‬‫من‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬‫إ‬‫د‬‫ا‬‫رة‬‫شؤونها‬‫حكامه‬ ‫ومساءلة‬‫ا‬،‫كما‬‫أدى‬‫إلى‬‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫تعقيد‬–‫برمتها‬ ‫االجتماعية‬‫وضعف‬ ‫حقوق‬‫اإلنسان‬‫وتشويه‬‫مفهوم‬‫ا‬‫لمواطنة‬‫وإلحاق‬‫األذى‬‫ب‬‫االقتص‬‫اد‬‫و‬.‫الحقيقية‬ ‫التنمية‬ ‫الثمانين‬ ‫عقد‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫االشتراكي‬ ‫المعسكر‬ ‫سقوط‬ ‫أدى‬‫ي‬‫تغيرين‬ ‫إلى‬ ‫الباردة‬ ‫الحرب‬ ‫وانتهاء‬ ‫الماضي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫ات‬ ‫في‬‫غاية‬‫األهمية‬‫على‬‫النطاق‬‫العالمي؛‬‫العامة‬ ‫للمؤسسات‬ ‫تنظيمها‬ ‫وطريقة‬ ‫الدولة‬ ‫وظائف‬ ‫في‬ ‫تغير‬ ‫هو‬ ‫األول‬، ‫هو‬ ‫والثاني‬‫تغير‬‫الس‬ ‫السلطة‬ ‫توزيع‬ ‫في‬‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫الدولة‬ ‫في‬ ‫ياسية‬‫إ‬‫مك‬‫ان‬‫العام‬ ‫القرار‬ ‫صناعة‬ ‫في‬ ‫األفراد‬ ‫مشاركة‬ ‫ية‬ ‫ومسا‬‫ء‬‫لتهم‬‫ل‬‫حكوم‬‫اتهم‬.‫وتجسد‬‫هذان‬‫التغيران‬‫سياسي‬ً‫ا‬‫للحوكمة‬ ‫أساسي‬ ‫كمبدأ‬ ‫الديمقراطية‬ ‫قبول‬ ‫في‬،‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫مبادئ‬‫المشارك‬‫ة‬‫والشفافية‬ ‫والمساءلة‬. ‫أما‬،ً‫ا‬‫اقتصادي‬‫فقد‬‫تجسد‬‫بالنمو‬‫القتصاد‬ ‫السريع‬‫السوق‬،‫العامة‬ ‫الخدمات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫وخصخصة‬،‫القطاع‬ ‫ودخول‬ ‫بقوة‬ ‫الخاص‬‫ليس‬‫التنفيذ‬ ‫عقود‬ ‫في‬‫فحسب‬‫لهما‬ ‫األمرين‬ ‫هذين‬ ‫وكال‬ .‫كذلك‬ ‫والمعايير‬ ‫السياسات‬ ‫صنع‬ ‫في‬ ‫بل‬ ‫األكبر‬ ‫فالمشاركة‬ .‫الفساد‬ ‫حالة‬ ‫على‬ ‫وسلبية‬ ‫إيجابية‬ ‫انعكاسات‬،‫األقوى‬ ‫والمساءلة‬،‫الفساد‬ ‫تكبح‬ ‫األوضح‬ ‫والشفافية‬. ‫و‬‫ف‬ ‫بالمقابل‬‫إ‬‫ن‬‫جشع‬‫الخاص‬ ‫القطاع‬،‫وضعف‬‫آليات‬‫السوق‬،‫الحكوم‬ ‫قدرة‬ ‫بضعف‬ ً‫ا‬‫مقرون‬‫ات‬‫ومتابعة‬ ‫التنظيم‬ ‫على‬ ‫العقود‬ ‫تنفيذ‬،‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫وفي‬ .‫الفساد‬ ‫لترعرع‬ ‫خصبة‬ ‫بيئة‬ ‫يخلق‬‫رأينا‬‫تسمى‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫عدد‬ ‫في‬ ‫واضحة‬ ‫زيادة‬ ‫فيه‬ ‫بالديمقراطية‬‫منذ‬‫مختلف‬ ‫في‬ ‫التاريخ‬ ‫ذلك‬‫أ‬ّ‫ال‬‫إ‬ ،‫العالم‬ ‫قاليم‬‫أ‬‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫لم‬ ‫العدوى‬ ‫هذه‬ ‫ن‬‫منطقة‬‫الشرق‬‫األوسط‬ ‫وشمال‬‫أفريقيا‬‫المستغرب‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫ولذلك‬ .‫أ‬‫لعام‬ ‫العربية‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫ن‬2004‫أشار‬‫فجوة‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬
  8. 8. 7‫نظر‬ :‫العربية‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬‫المستقبل‬ ‫نحو‬ ‫ة‬ ‫أ‬‫في‬ ‫والحوكمة‬ ‫الديمقراطية‬ ‫في‬ ‫ساسية‬‫الدول‬،‫العربية‬4 ‫وليس‬‫كذلك‬ ً‫ا‬‫مستغرب‬‫أن‬‫لعام‬ ‫العربية‬ ‫التنمية‬ ‫تحديات‬ ‫تقرير‬ 2011‫أشار‬‫إلى‬"‫نماء‬ ‫بدون‬ ‫"نمو‬ ‫وجود‬‫في‬‫اإلقليم‬‫متوقع‬ ‫هو‬ ‫مما‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫أقل‬ ‫تنمية‬ ‫معدالت‬ ‫وإلى‬‫ل‬‫دول‬ ‫المن‬ ‫دول‬ ‫دخل‬ ‫بمستوى‬‫ط‬‫قة‬،‫سواء‬،‫اإلجمالي‬ ‫المحلي‬ ‫بالناتج‬ ‫منها‬ ‫تعلق‬ ‫ما‬‫أو‬،‫الشرائية‬ ‫القوة‬ ‫معدل‬‫أو‬‫التنمية‬ ‫مؤشر‬ ‫البشرية‬‫أو‬.‫الفقر‬ ‫معدالت‬ ‫إن‬‫البطالة‬‫في‬‫ب‬ ‫مرتفعة‬ ‫الدول‬ ‫هذه‬‫ملحوظ‬ ‫شكل‬،‫وتص‬‫ل‬‫الشباب‬ ‫بين‬‫إلى‬‫ما‬‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬25%،‫كما‬‫أن‬‫معدالت‬ ‫الفقر‬‫فيها‬،‫مرتفعة‬‫حوالي‬ ‫يعيش‬ ‫حيث‬80‫على‬ ‫عربي‬ ‫مليون‬2‫لعام‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫حسب‬ ‫باليوم‬ ‫دوالر‬ 2015‫لها‬ ‫األمور‬ ‫وهذه‬ ،‫عواقب‬‫وخيمة‬‫على‬‫مجمل‬‫التوترات‬‫في‬ ‫االجتماعية‬‫دول‬‫اإلقليم‬‫و‬‫ت‬‫خصبة‬ ‫بيئة‬ ‫شكل‬ ‫ال‬‫نتشار‬‫التطرف‬،‫والفساد‬5 ‫الالمس‬ ‫فجوة‬ ‫زيادة‬ ‫ضوء‬ ‫على‬ ‫خاصة‬‫اواة‬.‫مما‬‫لعام‬ ‫العربية‬ ‫التنمية‬ ‫تحديات‬ ‫بتقرير‬ ‫حدا‬ 2011‫إلى‬‫االستنتاج‬‫بأن‬‫مستوى‬‫النماء‬‫في‬‫اإلقليم‬‫أقل‬‫بكثير‬‫مما‬‫يؤهله‬‫له‬‫الثراء‬‫الموجود‬‫فيه‬.6 ‫في‬ ‫السبب‬ ‫ويعود‬ ‫ذلك‬‫إلى‬‫تشوه‬‫أوجه‬‫اإلنفاق‬‫وهدر‬ ،‫العام‬،‫األموال‬،‫والفساد‬‫والخلل‬‫في‬‫األولويات‬‫الصدد‬ ‫وبهذا‬ .‫يشير‬‫تقرير‬‫التنمية‬ ‫البشرية‬‫العربية‬‫لعام‬2009‫إلى‬‫أن‬‫إنفاق‬‫األقطار‬‫الجيوش‬ ‫على‬ ‫التقرير‬ ‫بهذا‬ ‫المعنية‬–‫ماعدا‬‫تونس‬-‫يوازي‬‫أو‬ ‫يفوق‬‫إنفاقها‬‫الصحة‬ ‫على‬‫أو‬‫التعليم‬،‫األمر‬.‫واضحة‬ ‫دالالت‬ ‫له‬ ‫الذي‬7 ‫إن‬‫السياق‬‫قاد‬ ‫الذي‬ ‫التاريخي‬‫إ‬‫لى‬‫الثورات‬‫العربية‬‫برأي‬‫تقرير‬‫تحديات‬‫التنمية‬‫العربية‬‫لعام‬2011‫يكمن‬‫في‬‫ثالثة‬ ،‫أمور‬8 :‫هي‬ ‫االنتقال‬‫المدروس‬ ‫وغير‬ ‫السريع‬‫إلى‬‫اقتصاد‬.ً‫ا‬‫مركزي‬ ‫الموجه‬ ‫االقتصاد‬ ‫من‬ ‫عقود‬ ‫بعد‬ ‫الحر‬ ‫السوق‬ ‫االقتصاد‬‫السياسي‬‫القائم‬‫على‬‫العقد‬‫االجتماعي‬‫الريعي‬‫وليس‬‫على‬‫المشاركة‬‫السياسية‬‫والمساءلة‬. ‫مشاريع‬‫التنمية‬‫المشوهة‬.‫المالئمة‬ ‫وغير‬ ‫وقد‬‫أدت‬‫األ‬ ‫هذه‬‫مور‬‫مجتمعة‬‫إلى‬‫التأثير‬ً‫ا‬‫سلب‬‫في‬‫تنفيذ‬‫اإلصالحات‬‫االقتصادية‬،‫الجوهرية‬‫وبالتالي‬‫إلى‬‫تركز‬‫القوة‬ ‫في‬‫أيدي‬‫النخب‬‫السياسية‬،‫واالقتصادية‬‫ووضع‬‫األصول‬‫والموارد‬‫في‬‫يد‬‫فئة‬‫محددة‬‫من‬،‫الناس‬‫والتركيز‬‫على‬ ‫اال‬‫ستهالك‬‫وتقاسم‬‫الريع‬‫الناجم‬‫عن‬،‫األصول‬‫بدل‬‫تعزيز‬‫االنتاج‬‫ذو‬‫القيمة‬‫المضافة‬‫الذي‬‫يوفر‬‫وظائف‬‫جيدة‬،‫للناس‬ .‫للجميع‬ ‫المالئمة‬ ‫االجتماعية‬ ‫والرعاية‬ ‫الخدمات‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫ويعمل‬‫كما‬‫أدت‬‫اإل‬‫صالحات‬‫اقتصادات‬ ‫في‬ ‫البنيوية‬ ‫الدول‬ ‫هذه‬‫إلى‬‫تدني‬‫مداخيل‬ ‫قيمة‬.‫األفراد‬‫وتزامن‬‫ذلك‬‫مع‬‫عدم‬‫قدرة‬‫القطاع‬‫العام‬‫على‬‫توفير‬‫الوظائف‬‫التي‬‫كانت‬ ‫وال‬‫تزال‬‫العامل‬‫األهم‬‫في‬‫االرتقاء‬،‫االجتماعي‬‫للفساد‬ ‫مواتية‬ ‫بيئة‬ ‫خلق‬ ‫مما‬‫وانتشار‬‫الرشوة‬‫والواسطة‬‫والمحسوبية‬ ‫للحصول‬‫على‬‫الوظائف‬‫المتوفرة‬‫والقليلة‬ً‫ال‬‫أص‬.‫ومن‬‫المعلوم‬‫أن‬‫التنمية‬‫غير‬‫المتوازنة‬‫وسيادة‬‫فكرة‬‫االستق‬‫رار‬ ‫القائم‬‫على‬‫القهر‬‫والزبونية‬‫يخلق‬ً‫ا‬‫وضع‬ً‫ا‬‫اجتماعي‬‫يحمل‬‫في‬‫طياته‬‫بذور‬،‫االنفجار‬‫السريع‬ ‫العائد‬ ‫نزعة‬ ‫يعزز‬ ‫مما‬ ‫القطاع‬ ‫لدى‬‫الخاص‬‫بدل‬‫االستثمار‬‫طويل‬‫األمد‬‫من‬،‫ناحية‬‫األ‬ ‫تهريب‬ ‫في‬ ‫ويساعد‬‫صول‬‫والموجودات‬‫ناحية‬ ‫من‬ ‫ث‬،‫انية‬‫رأيناه‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ً‫ا‬‫واضح‬‫في‬‫األموال‬‫الضخمة‬‫التي‬‫وليبيا‬ ‫تونس‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫حالتي‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫للخارج‬ ‫تهريبها‬ ‫تم‬ ‫وربما‬‫الدول‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫في‬‫األخرى‬.‫الدراسة‬ ‫موضوع‬ ‫إن‬‫السياقات‬‫لتطور‬ ‫التاريخية‬،‫اإلقليم‬‫ومجمل‬‫األوضاع‬،‫فيه‬ ‫السائدة‬ ‫واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫السياسية‬‫أدت‬‫إلى‬ ‫وجود‬‫حقيق‬ ‫وتحديات‬ ‫فجوات‬‫ية‬‫ال‬‫بد‬‫من‬‫إيجاد‬‫السبل‬‫للتعامل‬‫مع‬‫ها‬‫لسد‬‫الطريق‬‫أمام‬‫الفساد‬،‫والمفسدين‬‫وهذه‬ ‫الفجوات‬‫والتحديات‬‫باختصار‬:‫هي‬ ‫شديد‬ .2004 ،‫العربية‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ UNDP 4 .2015 ،Thieves of the States. Sarah, Chayes 5 6 UNDP‫تقرير‬‫تحديات‬‫ا‬‫لتنمية‬‫العربي‬‫لعام‬2011. .‫سابق‬ ‫مرجع‬ 7 .‫سابق‬ ‫مرجع‬ 8
  9. 9. 8 ‫غياب‬‫التي‬ ‫والمساءلة‬ ‫المشاركة‬ ‫وثقافة‬ ‫الديمقراطية‬ ‫التقاليد‬‫أدت‬‫إلى‬‫ضعف‬‫الحياة‬‫السياسية‬‫والحزبية‬ ‫وضعف‬‫احترام‬‫التعددية‬‫واالختالف‬‫في‬‫اآلراء‬. ‫ضعف‬‫توزيع‬‫وتقاسم‬‫السلطة‬‫مما‬‫أدى‬‫إلى‬‫هشاشة‬‫و‬ ‫التشريعية‬ ‫السلطات‬‫ضعف‬‫استقالل‬‫القضاء‬‫وحكم‬ ‫القانون‬. ‫ضعف‬‫بنى‬‫الحوكمة‬‫بما‬‫في‬‫ذلك‬‫العدالة‬‫واحترام‬‫حكم‬‫القانون‬‫األمر‬‫الذي‬‫أدى‬‫إلى‬‫اختطاف‬‫الدولة‬‫من‬‫قبل‬ ‫النخب‬‫الحاكمة‬‫وأنصارها‬‫والمتكسبين‬‫منها‬. ‫ضعف‬‫البنى‬‫المؤسسية‬‫بما‬‫فيها‬‫المؤسسات‬‫الرقابية‬‫ومنظمات‬‫المجتمع‬‫المدني‬‫وضعف‬‫الرقابة‬‫المجتمعية‬. ‫ضعف‬‫االعتراف‬‫بحقوق‬‫اإلنسان‬‫والحريات‬‫األساسية‬‫والكرامة‬‫اإلنسانية‬‫وانتشار‬‫ظاهرة‬‫اإلفالت‬‫من‬ ‫العقاب‬. ‫ضعف‬‫تمكين‬‫المجتمع‬‫المدني‬‫واالعتراف‬‫بدوره‬‫وتقييد‬‫المساحة‬‫الممنوحة‬‫له‬‫من‬‫خالل‬‫التشريعات‬ ‫واإلجراءات‬.‫المقيدة‬ ‫ضعف‬‫اإلحساس‬‫بالمواطنة‬‫وهشاشة‬‫البنى‬‫المدنية‬. ‫تشوه‬‫التنمية‬،‫االقتصادية‬‫األمر‬‫الذي‬‫أدى‬‫إلى‬‫مشكالت‬‫بنيوية‬‫أساسية‬‫في‬‫االقتصاد‬‫وأضر‬‫بالطبقة‬ ‫الوسطى‬‫والفقراء‬‫والمهشمين‬‫وزاد‬‫في‬‫الالمساواة‬‫في‬‫المجتمع‬. ‫انتشار‬‫الفساد‬‫والرشوة‬‫والواسطة‬‫والمحسوبية‬‫وإساءة‬‫استخدام‬‫السلطة‬‫واإلثراء‬‫غير‬‫المشروع‬‫وتسريب‬ ‫ال‬‫موجودات‬. ‫إن‬ً‫ا‬‫وضع‬‫فيه‬ ‫يمتزج‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫من‬‫التفرد‬‫في‬‫السلطة‬‫وغياب‬ ‫المتوازنة‬ ‫غير‬ ‫والتنمية‬ ‫الدولة‬ ‫واختطاف‬ ‫بالفساد‬ ‫األ‬‫فق‬.‫الصعوبة‬ ‫غاية‬ ‫في‬ ‫واجتماعية‬ ‫سياسية‬ ‫بيئة‬ ‫يخلق‬‫ويجعل‬‫في‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬ ‫عمل‬‫اإلقليم‬ً‫ا‬‫محفوف‬ ‫الفع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫الهيئات‬ ‫هذه‬ ‫فشل‬ ‫مخاطر‬ .‫بالمخاطر‬‫الكبير‬ ‫الفساد‬ ‫قضايا‬ ‫مع‬ ‫ال‬‫وااللتهاء‬‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬‫ذلك‬‫بقضايا‬ ،‫جهة‬ ‫من‬ ‫الصغير‬ ‫الفساد‬‫ومخاطر‬‫انعدام‬‫ثقة‬‫الجمهور‬‫في‬‫جدوى‬‫وجودها‬‫من‬‫جهة‬،‫ثانية‬‫وبالتالي‬‫في‬‫خلق‬ ‫حالة‬‫من‬‫اليأس‬،‫والعدمية‬‫خاصة‬‫وأن‬‫هشاشة‬‫هذه‬‫الدول‬‫حسب‬‫مؤشر‬‫حيث‬ ‫للغاية‬ ‫مرتفعة‬ ‫الدولي‬ ‫الهشاشة‬ ‫بلغت‬76.9‫و‬74.6‫و‬95.3‫من‬ ‫لكل‬،‫األردن‬‫والمغرب‬،‫وليب‬ ‫وتونس‬‫يا‬‫على‬‫التوالي‬.‫أما‬‫فهي‬ ‫لفلسطين‬ ‫بالنسبة‬ ‫كما‬ .‫عليها‬ ‫الدولية‬ ‫المعايير‬ ‫تطبيق‬ ‫السهل‬ ‫من‬ ‫وليس‬ ‫االحتالل‬ ‫تحت‬ ‫دولة‬‫أن‬‫جميع‬‫هذه‬‫األقطار‬ً‫ا‬‫تقدم‬ ‫تحقق‬ ‫لم‬ ‫حدث‬ ‫بل‬ ،‫العربي‬ ‫بالربيع‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫بعد‬ ‫الفساد‬ ‫ومكافحة‬ ‫الحوكمة‬ ‫مؤشرات‬ ‫في‬ ‫يذكر‬‫في‬‫ها‬‫تراجع‬‫وا‬‫ضح‬‫لدى‬ ‫جميع‬( ‫رقم‬ ‫الجدول‬ ‫في‬ ‫يظهر‬ ‫كما‬ ‫الدول‬2.)
  10. 10. 9‫نظر‬ :‫العربية‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬‫المستقبل‬ ‫نحو‬ ‫ة‬ ( ‫رقم‬ ‫الجدول‬2)‫مدركات‬ ‫ومؤشر‬ ‫الدولي‬ ‫البنك‬ ‫لدى‬ ‫الحوكمة‬ ‫عوامل‬ ‫على‬ ‫الدول‬ ‫وضع‬‫عامي‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫الشفافية‬ ‫منظمة‬ ‫لدى‬ ‫الفساد‬ 2012‫و‬2014 ‫الدولة‬ ‫مؤشرات‬‫الحوكمة‬‫الدولي‬ ‫البنك‬2012 – 2014 ‫مؤشر‬ ‫مدركات‬ ‫الفساد‬ 2012 ‫مؤشر‬ ‫مدركات‬ ‫الفساد‬ 2014VA PS GE RQ ROL CC ‫األردن‬ = - + - + + 48 49 ‫المغرب‬ - - - - + + 37 39 ‫تونس‬ + - - - + + 41 40 ‫ليبيا‬ - - - - - - 21 18 ‫فلسطين‬ ‫غير‬‫متوفر‬ VA،‫والمساءلة‬ ‫المشاركة‬ =PS،‫السياسي‬ ‫االستقرار‬ =GE،‫الحكومة‬ ‫فاعلية‬ =RoL،‫القانون‬ ‫حكم‬ =CC( ،‫الفساد‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ =-‫تعني‬ ) .‫إيجابي‬ ‫تغير‬ ‫تعني‬ )+( ،‫سلبي‬ ‫تغير‬ ‫لعام‬ ‫العربي‬ ‫"المؤشر‬ ‫حول‬ ‫السياسات‬ ‫ودراسات‬ ‫لألبحاث‬ ‫العربي‬ ‫المركز‬ ‫تقرير‬ ‫ويشير‬2015"9 ‫في‬ ‫صدر‬ ‫الذي‬ ‫عام‬ ‫بنهاية‬ ‫الدوحة‬2015‫أن‬ ‫إلى‬92%‫منت‬ ‫واإلداري‬ ‫المالي‬ ‫الفساد‬ ‫أن‬ ‫يعتقدون‬ ‫استفتاؤهم‬ ‫تم‬ ‫الذين‬ ‫من‬‫في‬ ‫شر‬ ‫وأن‬ ،‫متفاوتة‬ ‫بدرجات‬ ‫بلدانهم‬45%‫الدراسة‬ ‫عينة‬ ‫شملت‬ ‫وقد‬ ،‫الفساد‬ ‫محاربة‬ ‫في‬ ‫جادة‬ ‫غير‬ ‫حكوماتهم‬ ‫أن‬ ‫يعتقدون‬ ‫من‬ ‫أكثر‬((18,000،‫األردن‬ ‫هي‬ ‫الدراسة‬ ‫بهذه‬ ‫المعنية‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫دول‬ ‫أربع‬ ‫بينها‬ ‫من‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫فرد‬ .‫وفلسطين‬ ‫وتونس‬ ،‫والمغرب‬ 9 ‫المركز‬‫العربي‬‫لألبحاث‬‫ودراسات‬‫السياسات‬.‫المؤشر‬‫العربي‬‫لعام‬2015.،‫الدوحة‬،‫قطر‬2015
  11. 11. 10 ‫الفس‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬‫التجربة‬ ،‫العمل‬ ‫أطر‬ :‫اد‬ ‫والتحديات‬ ‫المادتين‬ ‫دخول‬ ‫بعد‬6‫و‬36‫حسبما‬ ،‫هيئات‬ ‫أو‬ ‫"هيئة‬ ‫إيجاد‬ ‫إلى‬ ‫تدعو‬ ‫التي‬ ‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫اتفاقية‬ ‫من‬ ‫بلدان‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫أصدر‬ ،"‫القانون‬ ‫إنفاذ‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫في‬ ‫"متخصصة‬ ‫أو‬ "‫الفساد‬ ‫لمنع‬ ،ً‫ا‬‫مالئم‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫وش‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬‫ونطاقات‬ ‫وظائف‬ ‫ذات‬ ،‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫هيئات‬ ‫تأسيس‬ ‫البلدان‬ ‫هذه‬ ‫ّرت‬‫س‬‫وي‬ ‫تشريعات‬ ‫أفريقيا‬ ‫مال‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫متزايد‬ ً‫ا‬‫استعداد‬ ‫وأظهر‬ ‫الفساد‬ ‫مخاطر‬ ‫إلى‬ ‫الجمهور‬ ‫أنظار‬ ‫لفت‬ ‫في‬ ‫الهيئات‬ ‫هذه‬ ‫تأسيس‬ ‫أسهم‬ ‫لقد‬ .‫مختلفة‬ ‫هذا‬ ‫ّن‬‫ي‬‫يب‬ ‫وكما‬ ،‫لكن‬ .‫الشفافية‬ ‫وتعزيز‬ ‫التحديات‬ ‫لهذه‬ ‫للتصدي‬ ‫الحكومات‬‫الجهود‬ ‫من‬ ‫للمزيد‬ ‫حاجة‬ ‫ثمة‬ ‫فإن‬ ،‫التقرير‬ ‫آليات‬ ‫تحسين‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الثقة‬ ‫ومنحه‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫إشراك‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ .‫الهيئات‬ ‫هذه‬ ‫وكفاءة‬ ‫استقالل‬ ‫لتعزيز‬ .‫الهيئات‬ ‫بين‬ ‫التعاون‬ ‫وتحقيق‬ ‫المعنيين‬ ‫الشركاء‬ ‫مع‬ ‫تحالفات‬ ‫لتشكيل‬ ‫وكذلك‬ ،‫الهيئات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫والشفافية‬ ‫المساءلة‬ ‫يتناول‬‫ا‬ ‫هذا‬‫تقييم‬ ‫التقرير‬ ‫من‬ ‫لجزء‬‫أوضاع‬‫لظهورها‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫الخمس‬ ‫الدول‬ ‫في‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬ ‫حيث‬ ‫ومن‬ ،‫وتطورها‬‫أنشطتها‬.‫عملها‬ ‫لتطوير‬ ‫والتوصيات‬ ‫الخالصات‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫وتجربتها‬
  12. 12. 11‫نظر‬ :‫العربية‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬‫المستقبل‬ ‫نحو‬ ‫ة‬ ‫المغرب‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬ ‫تم‬‫إ‬‫ن‬ ‫األول‬ ‫للوزير‬ ‫بمرسوم‬ "‫الرشوة‬ ‫من‬ ‫للوقاية‬ ‫المركزية‬ ‫"الهيئة‬ ‫نشاء‬‫في‬ ‫شر‬13/‫مارس‬‫آذار‬2007،‫إثر‬ ‫وذلك‬ ‫بتاريخ‬ ‫تمت‬ ‫التي‬ ‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫اتفاقية‬ ‫على‬ ‫المغرب‬ ‫مصادقة‬9‫أيار‬ /‫مايو‬2007،ّ‫ال‬‫إ‬‫أن‬‫الهيئة‬‫لم‬ ‫عملها‬ ‫تبدأ‬ّ‫ال‬‫إ‬‫في‬‫عام‬ ‫نهاية‬2008‫تنصيب‬ ‫بعد‬‫أعضائها‬.‫والهيئة‬‫عبارة‬‫عن‬‫ترأسها‬ ‫األول‬ ‫الوزير‬ ‫لدى‬ ‫إدارية‬ ‫بنية‬ ‫الم‬ ‫حسب‬‫لمدة‬ ‫األول‬ ‫الوزير‬ ‫يعينها‬ ‫واالستقامة‬ ‫والحنكة‬ ‫بالكفاءة‬ ‫لها‬ ‫مشهود‬ ‫شخصية‬ ‫رسوم‬6‫قابلة‬ ‫غير‬ ‫سنوات‬ ‫وتتألف‬ .‫للتجديد‬‫الهيئة‬‫(األم‬ ‫عامة‬ ‫وكتابة‬ ،‫تنفيذية‬ ‫ولجنة‬ ،)‫المفوضين‬ ‫(هيئة‬ ‫عام‬ ‫جمع‬ ‫من‬‫انة‬‫العامة‬.) ‫عامي‬ ‫بين‬ ‫الهيئة‬ ‫عمل‬ ‫امتد‬2009‫و‬2015.‫وفي‬‫شهر‬‫يوليو‬/‫تموز‬2015‫تبن‬‫المغربي‬ ‫البرلمان‬ ‫ى‬ً‫ا‬‫قانون‬ً‫ا‬‫جديد‬ ‫ينشئ‬‫هيئة‬‫تسمى‬"‫ومحاربتها‬ ‫الرشوة‬ ‫من‬ ‫والوقاية‬ ‫للنزاهة‬ ‫الوطنية‬ ‫"الهيئة‬‫وذلك‬‫ل‬ ‫تطبيقا‬‫ل‬‫دستور‬‫المغربي‬‫الجديد‬ ‫لعام‬2011. ‫ف‬‫ُمي‬‫س‬ ‫ما‬ ‫مجيء‬ ‫مع‬‫ب‬‫يناير‬ ‫في‬ ‫ومصر‬ ‫تونس‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫النظام‬ ‫رأسي‬ ‫سقوط‬ ‫بعد‬ ‫العربي‬ ‫الربيع‬2011‫وتشكل‬ ‫حركة‬20‫فبراير‬‫شباط‬ /2011ً‫ا‬‫سلمي‬ ‫المتظاهرين‬ ‫آالف‬ ‫أعلن‬ ‫حينما‬ ‫المغرب‬ ‫في‬‫بقوة‬ ‫المغربية‬ ‫المدن‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫في‬ ‫وب‬ ‫كاملة‬ ‫ديمقراطية‬ ‫بإرساء‬ ‫المطالبة‬ ‫عن‬‫إ‬‫من‬ ‫واإلفالت‬ ‫الريع‬ ‫واقتصاد‬ ‫الزبونية‬ ‫وسياسات‬ ‫واالستبداد‬ ‫الفساد‬ ‫نهاء‬ ‫العقاب‬.‫الق‬ ‫ومركز‬ ‫المتبعة‬ ‫السياسات‬ ‫وأربك‬ ‫السياسي‬ ‫الحقل‬ ‫خلخل‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬.‫رار‬ ‫فرضت‬‫حركة‬20‫فبراير‬‫الدستور‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫إعادة‬،‫البرلمانية‬ ‫الملكية‬ ‫مطالب‬ ‫وعززت‬،‫السلط‬ ‫وفصل‬،‫ات‬‫وتقوية‬ ‫الم‬‫ؤ‬‫الديمقراطية‬ ‫سسات‬،‫القضاء‬ ‫واستقالل‬،‫ا‬ ‫حقوق‬ ‫وحماية‬‫إل‬‫نسان‬،.‫الحوكمة‬ ‫وهيئات‬ ‫ضوابط‬ ‫وإرساء‬‫وقد‬ ‫خصص‬‫عام‬ ‫دستور‬2011( ‫فصلين‬3610 ‫و‬16711 " )‫ل‬‫للنزاهة‬ ‫الوطنية‬ ‫لهيئة‬."‫ومحاربتها‬ ‫الرشوة‬ ‫من‬ ‫والوقاية‬ ‫الجديد‬ ‫الدستور‬ ‫عن‬ ‫اإلعالن‬ ‫ومنذ‬‫في‬9‫آذار‬ /‫مارس‬2011،‫ونقاشات‬ ‫مسودات‬ ‫عدة‬ ‫وبعد‬،‫الجريدة‬ ‫في‬ ‫صدر‬ ‫بتاريخ‬ ‫الرسمية‬2/‫يوليو‬‫تموز‬2015‫ينظم‬ ‫جديد‬ ‫قانون‬‫عمل‬‫الهيئة‬،‫الجديدة‬ّ‫ال‬‫إ‬،‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫كتابة‬ ‫وقت‬ ‫وفي‬ ،‫أنها‬ ‫ال‬‫تزال‬‫غير‬‫موجودة‬‫على‬‫أرض‬‫الواقع‬.‫وفي‬‫ظل‬‫غياب‬‫تنصيب‬‫رئيسها‬‫وأعضائها‬‫فإنه‬‫ال‬‫يمكن‬‫سوى‬‫عرض‬ ‫خطوطها‬‫العريضة‬‫على‬‫ضوء‬‫القانون‬‫الجديد‬‫الذي‬‫أسس‬‫الهيئة‬.‫عام‬ ‫منذ‬ ،‫الفاصلة‬ ‫الفترة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬2012، 36 ‫الفصل‬ 10 ّ‫المخل‬ ‫التسريبات‬ ‫استغالل‬ ‫وعلى‬ ،‫المصالح‬ ‫تنازع‬ ‫بحاالت‬ ‫المتعلقة‬ ‫المخالفات‬ ‫على‬ ‫القانون‬ ‫يعاقب‬‫بالتناف‬ ‫ة‬‫ذ‬ ‫مخالفة‬ ‫وكل‬ ،‫النزيه‬ ‫س‬.‫مالي‬ ‫طابع‬ ‫ات‬ ‫األموال‬ ‫وباستعمال‬ ،‫العمومية‬ ‫والهيئات‬ ‫اإلدارات‬ ‫بنشاط‬ ‫المرتبطة‬ ‫االنحراف‬ ‫أشكال‬ ‫كل‬ ‫من‬ ،‫للقانون‬ ‫طبقا‬ ،‫الوقاية‬ ‫العمومية‬ ‫السلطات‬ ‫على‬‫ا‬‫تحت‬ ‫لموجودة‬ .‫االنحرافات‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫والزجر‬ ،‫وتدبيرها‬ ‫العمومية‬ ‫الصفقات‬ ‫وبإبرام‬ ،‫تصرفها‬ ‫القانو‬ ‫يعاقب‬‫المن‬ ‫لمبادئ‬ ‫المخالفة‬ ‫الممارسات‬ ‫وباقي‬ ،‫والهيمنة‬ ‫االحتكار‬ ‫ووضعيات‬ ،‫واالمتياز‬ ‫النفوذ‬ ‫مواقع‬ ‫استغالل‬ ‫في‬ ‫الشطط‬ ‫على‬ ‫ن‬‫الحرة‬ ‫افسة‬ ‫االقتصادية‬ ‫العالقات‬ ‫في‬ ‫والمشروعة‬ .‫ومحاربتها‬ ‫الرشوة‬ ‫من‬ ‫والوقاية‬ ‫للنزاهة‬ ‫وطنية‬ ‫هيئة‬ ‫تحدث‬ 167 ‫الفصل‬ 11 ‫والوق‬ ‫للنزاهة‬ ‫الوطنية‬ ‫الهيئة‬ ‫تتولى‬‫تنفيذ‬ ‫تتبع‬ ‫وضمان‬ ‫واإلشراف‬ ‫والتنسيق‬ ‫المبادرة‬ ‫مهام‬ ،‫الخصوص‬ ‫على‬ ،‫ومحاربتها‬ ‫الرشوة‬ ‫من‬ ‫اية‬‫محاربة‬ ‫سياسات‬ ‫الع‬ ‫المرفق‬ ‫وثقافة‬ ،‫الجيدة‬ ‫الحوكمة‬ ‫مبادئ‬ ‫وترسيخ‬ ،‫العامة‬ ‫الحياة‬ ‫تخليق‬ ‫في‬ ‫والمساهمة‬ ،‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫ونشر‬ ‫وتلقي‬ ،‫الفساد‬‫المواطنة‬ ‫وقيم‬ ،‫ام‬ .‫المسؤولة‬
  13. 13. 12 ‫استمرت‬‫الرشوة‬ ‫من‬ ‫للوقاية‬ ‫المركزية‬ ‫الهيئة‬‫محدد‬ ‫أنشطة‬ ‫على‬ ‫وركزت‬ ،‫وحسب‬ ‫اإلداريين‬ ‫بموظفيها‬ ‫عملها‬ ‫في‬‫ة‬ .‫أنشطتها‬ ‫وتوثيق‬ ‫والتقارير‬ ‫األبحاث‬ ‫وكتابة‬ ،‫الدولية‬ ‫االجتماعات‬ ‫في‬ ‫والمشاركة‬ ،‫التثقيف‬ ‫مثل‬ ‫من‬ ‫ومجلس‬ ‫رئيس‬ ‫من‬ ‫الجديدة‬ ‫الهيئة‬ ‫تتكون‬12ً‫ا‬‫عضو‬،‫قاعدة‬ ‫وإعداد‬ ‫الفساد‬ ‫ظاهرة‬ ‫تتبع‬ ‫في‬ ‫مهمته‬ ‫تتحدد‬ ‫ومرصد‬ .‫العمومية‬ ‫السياسات‬ ‫وتقييم‬ ‫بيانات‬‫و‬‫تعد‬ ‫لم‬‫موازنة‬‫مرتبطة‬ ‫الهيئة‬‫بمواز‬‫نة‬‫األول‬ ‫الوزير‬،‫لها‬ ‫أصبحت‬ ‫إذ‬‫موازنة‬ ‫مستقلة‬‫مدرجة‬‫الم‬ ‫في‬‫وازنة‬.‫للدولة‬ ‫العامة‬‫و‬‫لمدة‬ ‫الملك‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫الهيئة‬ ‫رئيس‬ ‫يعين‬5‫مرة‬ ‫للتجديد‬ ‫قابلة‬ ‫سنوات‬ ‫واحدة‬،‫كما‬‫يتم‬‫تعيين‬‫باقي‬‫األعضاء‬‫االثني‬‫عشر‬‫من‬‫طرف‬‫الحكومة‬ ‫ورئيس‬ ‫بمجلسيه‬ ‫والبرلمان‬ ‫الملك‬،‫تعين‬ ‫حيث‬ ‫مؤسسة‬ ‫كل‬‫أربعة‬‫أع‬‫ضاء‬‫لمدة‬5‫سنوات‬‫قابلة‬‫للتجديد‬‫مرة‬‫واحدة‬. ‫ي‬‫حصيلة‬ ‫حول‬ ‫سنوي‬ ‫تقرير‬ ‫"إعداد‬ ‫بينها‬ ‫ومن‬ ‫الهيئة‬ ‫اختصاصات‬ ‫على‬ ‫الجديد‬ ‫القانون‬ ‫نص‬‫أ‬‫إلى‬ ‫يقدم‬ ‫الهيئة‬ ‫نشطة‬ ‫البرلمان‬،‫وكذا‬‫مجلسي‬ ‫إلى‬ ‫أو‬ ‫الحكومة‬ ‫إلى‬ ‫توصية‬ ‫أو‬ ‫اقتراح‬ ‫كل‬ ‫وتقديم‬ ‫الفساد‬ ‫جرائم‬ ‫من‬ ‫للوقاية‬ ‫برامج‬ ‫إعداد‬ ‫تهدف‬ ‫البرلمان‬‫والشفافية‬ ‫النزاهة‬ ‫قيم‬ ‫وتعزيز‬ ‫نشر‬ ‫إلى‬،‫إضافة‬‫ل‬‫والتحسيس‬ ‫والتوعية‬ ‫للتواصل‬ ‫برامج‬ ‫وضع‬ ‫والتثقيف‬.‫تنفيذها‬ ‫على‬ ‫والسهر‬ ‫النزاهة‬ ‫قيم‬ ‫ونشر‬‫و‬‫الرابع‬ ‫بالباب‬ ‫الجديد‬ ‫القانون‬ ‫ينظم‬‫كيفية‬‫والشكايات‬ ‫التبليغات‬ ‫تلقي‬ .‫والتحري‬ ‫البحث‬ ‫بإجراءات‬ ‫والقيام‬ ‫والت‬ ‫اإلنجازات‬ :‫الهيئة‬ ‫أنشطة‬‫حديات‬ ً‫ا‬‫نظر‬‫ألن‬‫الهيئة‬ُ‫ت‬ ‫لم‬ ‫الجديدة‬‫نص‬‫الهيئة‬ ‫تجربة‬ ‫تقييم‬ ‫فسيتم‬ ‫بعد‬ ‫ب‬‫األولى‬.‫فقط‬ ‫خالل‬‫فترة‬‫عملها‬2009-2015،‫عن‬ ‫واقتراحات‬ ‫مالحظات‬ ‫تقديم‬ ‫وتابعت‬ ،‫وتقارير‬ ‫وندوات‬ ‫دراسات‬ ‫الهيئة‬ ‫أعدت‬ ‫اختصاصاتها‬ ‫تهم‬ ‫التي‬ ‫القوانين‬ ‫مشاريع‬،‫القوانين‬ ‫مسودات‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬‫المتعلقة‬‫ب‬‫هي‬‫نص‬ ‫التي‬ ‫الجديدة‬ ‫النزاهة‬ ‫ئة‬ ‫تموز‬ /‫يوليو‬ ‫دستور‬ ‫عليها‬2011.‫محلها‬ ‫ستحل‬ ‫والتي‬‫كما‬‫الفساد‬ ‫ظاهرة‬ ‫تشخيص‬ ‫مقاربات‬ ‫تطوير‬ ‫من‬ ‫تمكنت‬ ‫لتشخيص‬ ‫الوثائقي‬ ‫والتحصيل‬ ‫والقضائية‬ ‫القطاعية‬ ‫المقاربات‬ ‫باستثمار‬ )‫(المدركات‬ ‫المالمسة‬ ‫مؤشرات‬ ‫بتعزيز‬ ‫السيا‬ ‫بتقييم‬ ‫قامت‬ ‫كما‬ ،‫الحوكمة‬ ‫اختالالت‬‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫المعتمدة‬ ‫سات‬،‫فعالية‬ ‫محدودية‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫وسلطت‬ ‫المؤسسية‬ ‫المنظومة‬ ‫نجاعة‬ ‫وضعف‬ ‫والزجرية‬ ‫الوقائية‬ ‫القانونية‬ ‫اآلليات‬.‫إلى‬ ‫وتوصيات‬ ‫مقترحات‬ ‫الهيئة‬ ‫ووجهت‬ ‫السلطات‬‫العامة‬‫فعال‬ ‫وتدعيم‬ ‫والخاص‬ ‫العام‬ ‫القطاعين‬ ‫حوكمة‬ ‫اختالالت‬ ‫وإصالح‬ ‫الجنائية‬ ‫السياسة‬ ‫مالءمة‬ ‫تهم‬‫ية‬ )‫(التوعية‬ ‫والتحسيس‬ ‫بالتواصل‬ ‫والنهوض‬ ،‫والمساءلة‬ ‫المراقبة‬ ‫هيئات‬‫والتثقيف‬‫بتقديم‬ ‫الهيئة‬ ‫وقامت‬ ‫كما‬ ‫والشراكة؛‬ ‫والحق‬ ‫العدالة‬ ‫منظومة‬ ‫إصالح‬ :‫منها‬ ‫الكبرى‬ ‫المشاريع‬ ‫بعض‬ ‫لمواكبة‬ ‫واالقتراحات‬ ‫االستشارية‬ ‫اآلراء‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ،‫المصالح‬ ‫تضارب‬ ‫ومعالجة‬ ،‫المعلومات‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫في‬‫اإلعالم‬ ‫ووسائل‬ ،‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫بحوكمة‬ ‫والنهوض‬ ‫رغم‬ ‫لكن‬ .‫ومحاربتها‬ ‫الرشوة‬ ‫من‬ ‫والوقاية‬ ‫للنزاهة‬ ‫الوطنية‬ ‫للهيئة‬ ‫التشريعي‬ ‫والتنزيل‬ ،‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫وجمعيات‬ ‫االعتراف‬ ‫ينبغي‬ ،‫اإليجابية‬ ‫الحصيلة‬ ‫هذه‬‫ب‬‫المركزية‬ ‫للهيئة‬ ‫القانوني‬ ‫باإلطار‬ ‫المرتبطة‬ ‫النواقص‬،‫مؤسسة‬ ‫فهي‬ ‫أنش‬‫ئت‬‫بقانون‬ ‫ال‬ ‫بمرسوم‬،‫كما‬ ،‫وحدها‬ ‫التنفيذية‬ ‫السلطة‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫وضعها‬ ‫تغيير‬ ‫يسهل‬ ‫وبالتالي‬‫أن‬‫اإلطار‬‫السياسي‬ ‫تشتغل‬ ‫الذي‬‫بموجبه‬‫يتميز‬‫القرار‬ ‫مراكز‬ ‫بتعدد‬،‫الذي‬ ‫هو‬ ‫فالملك‬‫يحدد‬‫االختيارات‬‫ال‬ ‫وزارات‬ ‫وتوجد‬ ،‫الكبرى‬ ‫األ‬ ‫للوزير‬ ‫تخضع‬‫ول‬‫وتملك‬‫كوادر‬‫وسلطات‬‫تتجاوزه‬‫مباشر‬ ‫وترتبط‬‫كوزير‬ ‫بالملك‬ ‫ة‬‫الداخلية‬‫ضعف‬ ‫يوجد‬ ‫كما‬ .‫في‬ ‫ومق‬ ‫العمومية‬ ‫السياسات‬ ‫تنسيق‬‫ا‬ً‫ا‬‫بدء‬ ،‫للتغيير‬ ‫النافذة‬ ‫المصالح‬ ‫ومة‬‫لكبريات‬ ‫المالكة‬ ‫والعائالت‬ ‫الدولة‬ ‫رأس‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫األمنية‬ ‫األجهزة‬ ‫تعترض‬ ‫كما‬ .‫السياسي‬ ‫النظام‬ ‫لحماية‬ ‫بمصالحها‬ ‫تدين‬ ‫والتي‬ ‫الوطنية‬ ‫الثروات‬‫انفتاح‬‫في‬ ‫اتجاه‬‫الشف‬‫افية‬‫والمساءلة‬‫وتوسيع‬‫مجال‬‫الحريات‬‫العامة‬‫المركزية‬ ‫الهيئة‬ ‫مقترحات‬ ‫تفعيل‬ ‫دون‬ ‫حال‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ . َ‫َواصل‬‫ت‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫التنفيذ‬ ‫وتتبع‬ ‫واإلشراف‬ ‫بالتنسيق‬ ‫المتعلقة‬ ‫بوظائفها‬ ‫االضطالع‬ ‫فعالية‬ ‫على‬ ‫وانعكس‬ ‫وتوصياتها‬
  14. 14. 13‫نظر‬ :‫العربية‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬‫المستقبل‬ ‫نحو‬ ‫ة‬ ‫وتأكدت‬ ،)‫الفساد‬ ‫(مدركات‬ ‫المالمسة‬ ‫مؤشرات‬ ‫حسب‬ ،‫الفساد‬ ‫ظاهرة‬ ‫استفحال‬‫الوقائية‬ ‫اآلليات‬ ‫نجاعة‬ ‫محدودية‬ ‫المعتمدة‬ ‫والرقابية‬ ‫والزجرية‬. ‫والتوصيات‬ ‫الخالصة‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ،‫وأعضائها‬ ‫رئيسها‬ ‫تنصيب‬ ‫غياب‬ ‫في‬ ‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫موجودة‬ ‫غير‬ ‫الجديدة‬ ‫النزاهة‬ ‫هيئة‬ ‫إن‬ ‫حيث‬ ‫الج‬ ‫القانون‬ ‫ومحتوى‬ ‫األولى‬ ‫الهيئة‬ ‫تجربة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫انطالق‬ ‫وتوصيات‬ ‫خالصات‬ ‫إبداء‬ ‫سوى‬‫ذلك‬ ‫مقارنة‬ ‫مع‬ ‫ديد‬ .‫أخرى‬ ‫هيئات‬ ‫في‬ ‫الموجودة‬ ‫تلك‬ ‫أو‬ ‫األولى‬ ‫التجربة‬ ‫في‬ ‫حصلت‬ ‫التي‬ ‫الفضلى‬ ‫بالممارسات‬ ‫نقا‬‫القديمة‬ ‫الهيئة‬ ‫تجربة‬ ‫في‬ ‫القوة‬ ‫ط‬ ‫تشكيلة‬‫الهيئة‬‫ووجود‬‫قوي‬‫لمنظمة‬‫الشفافية‬‫المغربية‬‫وشخصيات‬‫مستقلة‬‫في‬‫هياكلها‬. ‫وجود‬‫قيادة‬‫على‬‫رأس‬‫الهيئة‬‫تتمتع‬‫بتجربة‬‫طويلة‬‫في‬‫مح‬‫اربة‬‫الفساد‬‫وعالقات‬‫وطيدة‬‫مع‬‫المجتمع‬‫المدني‬ ‫واستقالل‬‫عن‬‫الحكومة‬‫وباقي‬‫المؤسسات‬. ‫المقاربة‬‫قبل‬ ‫الهيئة‬ ‫عمل‬ ‫في‬ ‫التشاركية‬‫انتهاء‬‫واليتها‬. ‫وضع‬‫تشخيص‬‫موضوعي‬‫لمعوقات‬‫محاربة‬‫الفساد‬. ‫شفافية‬‫عمل‬‫الهيئة‬‫بنشر‬‫التقارير‬‫السنوية‬‫والموضوعاتية‬‫والدراسات‬‫واألنشطة‬‫موقع‬ ‫على‬‫ال‬‫هيئة‬ www.icpc.ma ‫إصدار‬‫توصيات‬‫جيدة‬‫لوضع‬‫نظام‬‫جيد‬‫للنزاهة‬. ‫اقتراحات‬‫عديدة‬‫لمسودات‬‫قوانين‬‫ومالحظات‬‫جيدة‬‫على‬‫المشاريع‬‫الحكومية‬. ‫القديمة‬ ‫الهيئة‬ ‫تجربة‬ ‫في‬ ‫التحديات‬ ‫للوزير‬ ‫بمرسوم‬ ‫أنشئت‬ ‫حيث‬ ‫مؤسساتي‬ ‫استقرار‬ ‫للهيئة‬ ‫يكن‬ ‫لم‬‫المبدأ‬ ‫بخالف‬ ‫بقانون‬ ‫ال‬ ‫األول‬3‫مبادئ‬ ‫من‬ .‫جاكرتا‬ .‫والمالي‬ ‫اإلداري‬ ‫االستقالل‬ ‫وغياب‬ ‫للهيئة‬ ‫المرصودة‬ ‫المالية‬ ‫الموارد‬ ‫ضعف‬ .‫والتحقيق‬ ‫التحري‬ ‫سلطة‬ ‫غياب‬ ‫خاصة‬ ،‫واالختصاصات‬ ‫السلطات‬ ‫ضعف‬ ‫اال‬ ‫أو‬ ‫الهيئة‬ ‫توصيات‬ ‫بتطبيق‬ ‫اإلدارة‬ ‫أو‬ ‫البرلمان‬ ‫أو‬ ‫الحكومة‬ ‫على‬ ‫التزام‬ ‫أي‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬‫لطلب‬ ‫ستجابة‬ .‫المعلومات‬ .)‫اإلداريين‬ ‫(باستثناء‬ ‫لعملهم‬ ‫متفرغين‬ ‫وغير‬ ‫بتطوع‬ ‫يشتغلون‬ ‫كانوا‬ ‫الذين‬ ‫الهيئة‬ ‫ألعضاء‬ ‫الحوافز‬ ‫غياب‬ ‫لمستخدمي‬ ‫تمنح‬ ‫التي‬ ‫والفوائد‬ ‫المهام‬ ‫أو‬ ‫التوظيف‬ ‫بخصوص‬ ‫الرئيس‬ ‫سلطات‬ ‫على‬ ‫الرقابة‬ ‫وسائل‬ ‫ضعف‬ .‫الهيئة‬ ‫وزاراتهم‬ ‫عن‬ ‫مستقلين‬ ‫غير‬ ‫للحكومة‬ ‫ممثلين‬ ‫وجود‬.‫شخصية‬ ‫بصفة‬ ‫ّنون‬‫ي‬‫مع‬ ‫أنهم‬ ‫رغم‬
  15. 15. 14 ‫الجديدة‬ ‫للهيئة‬ ‫بالنسبة‬ .‫الجديد‬ ‫القانون‬ ‫على‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ‫ينصب‬ ‫ال‬ ‫التقييم‬ ‫هذا‬ ‫فإن‬ ‫ممارسة‬ ‫أي‬ ‫وغياب‬ ‫الجديدة‬ ‫الهيئة‬ ‫تنصيب‬ ‫غياب‬ ‫في‬ ‫نقاط‬‫القوة‬‫في‬‫قانون‬‫الهيئة‬‫الجديدة‬ ‫تتمتع‬‫الهيئة‬‫بالشخصية‬‫االعتبارية‬‫واالستقالل‬‫المالي‬. ‫إلى‬‫جانب‬‫مهام‬‫ا‬‫لوقاية‬‫والتربية‬‫واالقتراح‬‫وإبداء‬‫الرأي‬‫تتلقى‬‫حاالت‬ ‫عن‬ ‫والشكايات‬ ‫التبليغات‬ ‫الهيئة‬ ‫االقتضاء‬ ‫عند‬ ‫وتحيلها‬ ‫صحتها‬ ‫وتتحرى‬ ‫الفساد‬‫إلى‬‫القضاء‬. ‫تفرغ‬‫األعضاء‬‫لمهامهم‬‫من‬‫شأنه‬‫أن‬‫يجعلها‬‫أكثر‬‫فعالية‬‫وقابلية‬‫للمحاسبة‬. ‫تعيين‬‫األعضاء‬‫من‬‫مؤسسات‬‫دستورية‬‫متعددة‬،‫(الملك‬‫رئيس‬‫ا‬،‫لحكومة‬‫رئيسي‬‫البرلمان‬)‫يشجع‬ ‫االستقاللية‬‫ولكنه‬‫ال‬‫يضمنها‬‫كلية‬. ‫ضد‬ ‫إليهم‬ ‫الموكلة‬ ‫بالمهام‬ ‫القيام‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الالزمة‬ ‫بالحماية‬ ،‫ومقرروها‬ ‫العام‬ ‫وأمينها‬ ‫الهيئة‬ ‫أعضاء‬ ‫يتمتع‬ ‫تدخل‬ ‫أي‬‫أو‬.‫ضغوطات‬ ‫يتعين‬‫على‬‫كل‬‫شخص‬‫من‬‫أشخاص‬‫القانون‬‫العام‬‫أو‬‫الق‬ ‫أشخاص‬ ‫من‬‫انون‬،‫الخاص‬‫ذاتيين‬)‫(طبيعيين‬‫كانوا‬ ‫أو‬،‫اعتباريين‬‫التعاون‬‫المتعلقة‬ ‫لطلباتها‬ ‫واالستجابة‬ ‫لها‬ ‫الالزمة‬ ‫المساعدة‬ ‫وتقديم‬ ‫الهيئة‬ ‫مع‬ ‫الوثيق‬ ‫باستثناء‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫بالحصول‬‫ما‬‫يخص‬‫الوطني‬ ‫الدفاع‬‫أو‬‫الداخلي‬ ‫الدولة‬ ‫أمن‬‫أو‬‫الخارجي‬ ‫الجديدة‬ ‫الهيئة‬ ‫قانون‬ ‫في‬ ‫التحديات‬ ‫ت‬‫عي‬‫ي‬‫رئيس‬ ‫ن‬‫وأعضاء‬‫لم‬ ‫الهيئة‬‫دة‬5ً‫ا‬‫كثير‬ ‫يساعد‬ ‫ال‬ ‫واحدة‬ ‫مرة‬ ‫للتجديد‬ ‫قابلة‬ ‫سنوات‬‫عن‬ ‫االستقالل‬ ‫على‬ ‫طويلة‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫هيئة‬ ‫عضو‬ ‫أو‬ ‫رئيس‬ ‫انتداب‬ ‫مدة‬ ‫كانت‬ ‫كلما‬ ‫عام‬ ‫(كمبدأ‬ .‫التعيين‬ ‫سلطات‬ً‫ا‬‫نسبي‬‫وغير‬ .)‫التعيين‬ ‫جهات‬ ‫عن‬ ‫استقالليته‬ ‫على‬ ‫شجعت‬ ‫كلما‬ ‫للتجديد‬ ‫قابلة‬ ‫ال‬‫توجد‬‫ضمانات‬‫في‬‫القانون‬‫لتعيين‬‫شخص‬‫يات‬‫من‬‫المجتمع‬‫المدني‬‫كما‬‫كان‬‫عليه‬‫األمر‬.‫القديمة‬ ‫الهيئة‬ ‫في‬ ‫هناك‬‫اإلدارة‬ ‫رئيس‬ ‫فهو‬ ،‫واسعة‬ ‫بصالحيات‬ ‫يتمتع‬ ‫الذي‬ ‫الهيئة‬ ‫رئيس‬ ‫تعيين‬ ‫عبر‬ ‫الملكية‬ ‫المؤسسة‬ ‫امتياز‬ ‫واآل‬ ‫والموظفين‬‫و‬ ‫الموظفين‬ ‫ويعين‬ ،‫بالصرف‬ ‫مر‬‫يدير‬‫االتفاقيات‬ ‫ويوقع‬ ،‫البشرية‬ ‫الموارد‬،‫و‬‫مقررين‬ ‫يعين‬ ‫لتحرير‬‫الفساد‬ ‫حاالت‬ ‫عن‬ ‫محضر‬،‫و‬ً‫ا‬‫قرار‬ ‫المجلس‬ ‫ليتخذ‬ ‫القضية‬ ‫ملف‬ ‫الهيئة‬ ‫مجلس‬ ‫على‬ ‫يعرض‬‫إما‬ .‫الجنائية‬ ‫المتابعة‬ ‫قصد‬ ‫العامة‬ ‫للنيابة‬ ‫أو‬ ‫التأديبية‬ ‫للمتابعة‬ ‫المعنية‬ ‫الجهة‬ ‫إلى‬ ‫إحالتها‬ ‫أو‬ ‫القضية‬ ‫بحفظ‬ ‫في‬‫والشكايات‬ ‫التبليغات‬ ‫تلقي‬ ‫مجال‬‫المادة‬ ‫تضع‬19‫من‬‫القانون‬ً‫ا‬‫شروط‬ ‫الجديد‬‫انت‬‫عن‬ ‫المدافعون‬ ‫قدها‬ ‫والمبلغين‬ ‫الشهود‬ ‫حماية‬،‫الشكاية‬ ‫أو‬ ‫التبليغ‬ ‫لقبول‬ ‫يشترط‬ ‫إذ‬‫أ‬ً‫ا‬‫مكتوب‬ ‫يكون‬ ‫ن‬ً‫ال‬‫ومذي‬‫الشخصي‬ ‫بالتوقيع‬ ّ‫للمبل‬ً‫ال‬‫كام‬ ‫اسمه‬ ‫كتابة‬ ‫مع‬ ‫المشتكي‬ ‫أو‬ ‫غ‬‫و‬ ،‫أ‬ّ‫المبل‬ ‫بهوية‬ ‫المتعلقة‬ ‫البيانات‬ ‫جميع‬ ‫يتضمن‬ ‫ن‬‫المشتكي‬ ‫أو‬ ‫غ‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫يردع‬ ‫قد‬ ‫الشرط‬ ‫وهذا‬ ‫الحالة؛‬ ‫حسب‬‫من‬‫مخافة‬ ‫الناس‬‫االن‬‫تقام‬‫من‬‫قبل‬‫الرؤساء‬ً‫ال‬‫مث‬‫أو‬‫قبل‬ ‫من‬ ‫عصابات‬‫أو‬‫خطرين‬ ‫مجرمين‬‫أو‬.‫النفوذ‬ ‫ذوي‬
  16. 16. 15‫نظر‬ :‫العربية‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬‫المستقبل‬ ‫نحو‬ ‫ة‬ ‫التوصيات‬ 1.‫أن‬‫يؤخذ‬‫وكفاءتهم‬ ‫بنزاهتهم‬ ‫معروفون‬ ‫أشخاص‬ ‫الجديدة‬ ‫الهيئة‬ ‫وأعضاء‬ ‫رئيس‬ ‫تعيين‬ ‫في‬ ‫باالعتبار‬ ‫ا‬ ‫محاربة‬ ‫في‬ ‫بتجربة‬ ‫يتمتعون‬ ‫المركزية‬ ‫السياسية‬ ‫السلطة‬ ‫عن‬ ‫واستقاللهم‬‫المجتمع‬ ‫مع‬ ‫جيدة‬ ‫وعالقات‬ ‫لفساد‬ .‫المدني‬ 2.‫أن‬‫يعين‬‫المشار‬ ‫بالصفات‬ ‫يتحلون‬ ‫الخاص‬ ‫والقطاع‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫عن‬ ‫ممثلون‬ ‫الهيئة‬ ‫أعضاء‬ ‫ضمن‬‫إليها‬ .‫السابقة‬ ‫التوصية‬ ‫في‬ 3.‫أن‬‫تخصص‬‫للقيام‬ ‫الكافية‬ ‫الموارد‬ ‫الجديدة‬ ‫للهيئة‬‫بأنشطتها‬.‫بفعالية‬ 4.‫أن‬‫تسلك‬‫تشاركية‬ ‫مقاربة‬ ‫الجديدة‬ ‫الهيئة‬‫و‬‫تعاونية‬.‫الشركاء‬ ‫مختلف‬ ‫مع‬ 5.‫أن‬‫تعمل‬‫بشفافية‬‫عبر‬‫نشر‬‫أخبارها‬‫وتقاريرها‬‫وموازنتها‬‫وجميع‬‫أنشطتها‬‫على‬‫موقع‬‫خاص‬‫بها‬. 6.‫أن‬‫تقبل‬‫التصدي‬‫للتحقيق‬‫في‬‫المعلومات‬‫والتبليغات‬‫عن‬‫الفساد‬‫بما‬‫فيها‬‫تلك‬‫المتأتية‬‫من‬‫مصادر‬‫مجهولة‬ ‫طالما‬‫كانت‬‫المعلومات‬‫دقيقة‬‫وقابلة‬‫للتحقق‬‫منها‬.
  17. 17. 16 ‫تونس‬12 ‫العام‬ ‫اإلطار‬ ‫ثورة‬ ‫بعد‬14/‫يناير‬‫كانون‬‫الثاني‬2011‫الوطنية‬ ‫اللجنة‬ :‫الحقائق‬ ‫لتقصي‬ ‫لجنتان‬ ‫كلت‬ُ‫ش‬ ‫تونس‬ ‫في‬‫لتقصي‬‫الحقائق‬ ‫حول‬‫التجاوزات‬‫أثناء‬ ‫كبت‬ُ‫ت‬‫ار‬ ‫التي‬ ‫واالنتهاكات‬‫أحداث‬17/‫ديسمبر‬‫كانون‬‫األول‬2010،‫لتقصي‬ ‫الوطنية‬ ‫واللجنة‬ ‫والفساد‬ ‫الرشوة‬ ‫حول‬ ‫الحقائق‬‫التي‬‫في‬ ‫إحداثها‬ ‫تم‬18‫فبراير‬2011‫المرسوم‬ ‫بموجب‬‫رقم‬7‫لسنة‬2011‫ال‬‫مؤرخ‬ ‫في‬18/‫فبراير‬‫شباط‬2011‫اهتمت‬ ‫وقد‬ .‫هذه‬‫الفساد‬ ‫عن‬ ‫المعلومات‬ ‫وجمع‬ ‫بالتحقيق‬ ‫الهيئة‬‫والرشوة‬‫في‬‫عهد‬ ‫بن‬ ‫العابدين‬ ‫زين‬ ‫المخلوع‬ ‫الرئيس‬‫علي‬‫في‬‫الفالح‬ ‫واألراضي‬ ‫العقاري‬ ‫المجال‬ ‫مثل‬ ‫الدولة‬ ‫أجهزة‬ ‫جميع‬‫وأمالك‬ ‫ية‬ ‫ومجاالت‬ ‫الكبرى‬ ‫والمشاريع‬ ‫العمومية‬ ‫والصفقات‬ ‫العمومية‬ ‫الهياكل‬‫التخاصية‬‫السمعي‬ ‫والقطاع‬ ‫واالتصاالت‬ ‫اإل‬ ‫والرخص‬ ‫والبنكي‬ ‫المالي‬ ‫والقطاع‬ ‫البصري‬‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ‫واالنتدابات‬ ‫واإلدارة‬ ‫والجباية‬ ‫والديوانة‬ ‫دارية‬ ‫والقضاء‬ ‫الجامعي‬ ‫والتوجيه‬‫والمحاماة‬. ‫في‬ ‫الهيئة‬ ‫قدمت‬11/‫نوفمبر‬‫تشرين‬‫الثاني‬2011‫تقريرها‬‫النهائي‬‫والذي‬‫من‬ ‫أكثر‬ ‫في‬ ‫يقع‬500ً‫ا‬‫موثق‬ ‫صفحة‬‫بكل‬ ‫التجاوزات‬،‫كما‬‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الهيئة‬ ‫قدمت‬11,000‫ق‬‫وقد‬ .‫المحاكم‬ ‫لمختلف‬ ‫فساد‬ ‫ضية‬‫أ‬‫في‬ ‫أعمالها‬ ‫الهيئة‬ ‫نهت‬29 /‫مارس‬‫آذار‬2012‫بعد‬‫إ‬‫دائمة‬ ‫هيئة‬ ‫نشاء‬‫تحت‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫مهمتها‬‫اسم‬‫"الهي‬"‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫الوطنية‬ ‫ئة‬‫الم‬‫نشأة‬ ‫اإلطاري‬ ‫بالمرسوم‬‫رقم‬120‫لسنة‬2011‫في‬ ‫مؤرخ‬14/‫نوفمبر‬‫تشرين‬‫الثاني‬2011. ‫تتألف‬‫الهيئة‬‫من‬ ‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫الوطنية‬3‫أ‬‫ج‬‫هزة‬‫هي‬‫األساسية‬ ‫التوجهات‬ ‫يحدد‬ ‫الذي‬ ‫الجهاز‬ ‫وهو‬ ‫الهيئة‬ ‫مجلس‬ : ‫أعضا‬ ‫تعيين‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ ،‫السياسات‬ ‫ويرسم‬‫ئه‬‫نهاية‬ ‫في‬‫م‬‫ايو‬/‫أيار‬2013‫؛‬‫الفساد‬ ‫جرائم‬ ‫في‬ ‫والتحقيقات‬ ‫الوقاية‬ ‫وجهاز‬ ‫حتى‬ ‫يعين‬ ‫(لم‬‫شهر‬‫فبراير‬2016)‫؛‬‫و‬.‫العامة‬ ‫األمانة‬ ً‫ا‬‫وطبق‬‫اإلطاري‬ ‫للمرسوم‬‫رقم‬120،‫بأمر‬ ‫الهيئة‬ ‫رئيس‬ ‫ّن‬‫ي‬‫يع‬،ً‫ء‬‫بنا‬‫الشخصيات‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫الحكومة‬ ‫من‬ ‫تنسيب‬ ‫على‬ .‫المتميزة‬ ‫القانونية‬ ‫الخبرة‬ ‫ذات‬ ‫المستقلة‬ ‫الوطنية‬‫وينص‬‫الفصل‬20‫على‬ ‫المرسوم‬ ‫من‬‫أ‬‫من‬ ‫الهيئة‬ ‫مجلس‬ ‫يتألف‬ ‫ن‬ ‫وأعضاء‬ ‫الهيئة‬ ‫رئيس‬‫يتم‬:‫يلي‬ ‫كما‬ ‫اختيارهم‬ 1..‫والتقييم‬ ‫والتفقد‬ ‫والتدقيق‬ ‫الرقابة‬ ‫هياكل‬ ‫عن‬ ‫وممثلين‬ ‫الموظفين‬ ‫سامي‬ ‫من‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫أعضاء‬ ‫سبعة‬ 2.‫الكفاء‬ ‫ذوي‬ ‫من‬ ‫المهنية‬ ‫والهيئات‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫منظمات‬ ‫عن‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫أعضاء‬ ‫سبعة‬‫في‬ ‫والخبرة‬ ‫ة‬ .‫الهيئة‬ ‫بمهام‬ ‫العالقة‬ ‫ذات‬ ‫المسائل‬ 3..‫المحاسبات‬ ‫دائرة‬ ‫من‬ ‫وقاض‬ ‫اإلدارية‬ ‫المحكمة‬ ‫من‬ ‫وقاض‬ ‫عدلي‬ ‫قاض‬ 4.‫عضو‬‫ا‬.‫واالتصال‬ ‫اإلعالم‬ ‫قطاع‬ ‫عن‬ ‫ن‬ ‫وال‬‫يمكن‬‫أ‬‫ن‬‫يتجاوز‬‫المجلس‬ ‫ألعضاء‬ ‫األقصى‬ ‫العدد‬‫ثالثون‬ً‫ا‬‫عضو‬.‫و‬‫على‬ ‫بناء‬ ‫بأمر‬ ‫الهيئة‬ ‫مجلس‬ ‫أعضاء‬ ‫يعين‬ ‫تنسيب‬‫ب‬ ‫الحكومة‬ ‫من‬‫عد‬‫التشاور‬‫المعنية‬ ‫األطراف‬ ‫مع‬.‫تكوينه‬ ‫دون‬ ‫بالمجلس‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫عضو‬ ‫تعيين‬ ‫عدم‬ ‫يحول‬ ‫وال‬، 12 ‫يعت‬‫التقرير‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫مد‬NIS.‫الشبكة‬ ‫عبر‬ ‫لمصادر‬ ‫إضافة‬ ‫الدولية‬ ‫الشفافية‬ ‫منظمة‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫حصلت‬ ‫والذي‬ ‫التونسية‬ ‫الهيئة‬ ‫عن‬ ‫أنجز‬ ‫الذي‬
  18. 18. 17‫نظر‬ :‫العربية‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫هيئات‬‫المستقبل‬ ‫نحو‬ ‫ة‬ ‫كما‬‫أن‬‫واحدة‬ ‫مرة‬ ‫للتجديد‬ ‫قابلة‬ ‫سنوات‬ ‫ثالث‬ ‫الهيئة‬ ‫مجلس‬ ‫في‬ ‫النيابة‬ ‫مدة‬.‫ويوفر‬‫القانون‬‫ضوابط‬‫لنزاهة‬ ‫األعضاء‬.13 ‫وقد‬‫عام‬ ‫بداية‬ ‫حتى‬ ‫مؤاتية‬ ‫غير‬ ‫ظروف‬ ‫في‬ ‫ونصف‬ ‫سنتين‬ ‫لمدة‬ ‫الهيئة‬ ‫عملت‬2016‫وفي‬ .6‫ديسمبر‬/‫كانون‬ ‫الثاني‬2016‫قرر‬‫رئيس‬‫الحكومة‬‫التونسية‬‫تعيين‬‫رئيس‬‫جديد‬‫للهيئة‬‫الوطنية‬‫لمكافحة‬‫الفساد‬‫المقابلة‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ . ‫إذاعة‬ ‫من‬ ‫للهيئة‬ ‫الجديد‬ ‫الرئيس‬ ‫مع‬ ‫أجريت‬ ‫التي‬Mosaique"‫"موزاييك‬‫يبدو‬ ‫ال‬‫أنه‬‫حصلت‬‫تغييرات‬‫تذكر‬.14 ‫الهيئة‬ ‫أنشطة‬‫والتحديات‬ ‫اإلنجازات‬ : ‫من‬‫حيث‬‫الموارد‬،‫في‬ ‫نقص‬ ‫من‬ ‫تعاني‬ ‫الفساد‬ ‫لمكافحة‬ ‫الوطنية‬ ‫الهيئة‬ ‫ظلت‬‫الموارد‬‫الالزمة‬‫التي‬‫تمكنها‬‫من‬‫القيام‬ ‫ب‬‫بفعالية‬ ‫دورها‬،15 ‫ال‬ ‫فميزانيتها‬‫تتجاوز‬390‫(حوالي‬ ‫تونسي‬ ‫دينار‬ ‫ألف‬187,200‫دوالر‬)، ‫منها‬220‫دينار‬ ‫ألف‬ ‫تخصص‬‫إليجار‬‫مبنى‬‫الهيئة‬‫حو‬ ‫(أي‬‫الي‬105,600‫دوالر‬)16 ‫مبلغ‬ ‫فقط‬ ‫للهيئة‬ ‫ويبقى‬170,000‫تونسي‬ ‫دينار‬ ‫للتسيير‬،‫رغم‬ ‫هزيل‬ ‫مبلغ‬ ‫وهو‬‫أ‬.‫الجمهورية‬ ‫رئاسة‬ ‫ميزانية‬ ‫من‬ ‫أجورهم‬ ‫يتلقون‬ ‫الموظفين‬ ‫ن‬‫كما‬‫أن‬‫األشخاص‬ ‫المتفرغين‬‫للعمل‬‫في‬‫الهيئة‬‫هم‬‫خمسة‬‫أشخاص‬‫فقط‬،‫إلى‬ ‫إضافة‬‫أ‬‫لم‬ ‫والتقصي‬ ‫البحث‬ ‫جهاز‬ ‫ن‬‫يعين‬.‫بعد‬‫وقد‬‫أكد‬ ‫عن‬ ‫تحدث‬ ‫حيث‬ "‫"موزاييك‬ ‫إلذاعة‬ ‫أجوبته‬ ‫في‬ ‫المعطيات‬ ‫هذه‬ ‫للهيئة‬ ‫الجديد‬ ‫الرئيس‬‫ضعف‬،‫الهيئة‬ ‫موارد‬ً‫ا‬‫مؤكد‬‫أنه‬ ‫فيها‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫بهيئة‬ ‫الفساد‬ ‫مكافحة‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ّ‫ال‬‫إ‬‫رئيس‬‫وكاتبة‬‫ومكلفة‬‫بالضبط‬‫ومكلفة‬‫باألرشيف‬‫ومحققين‬‫اثنين‬‫فقط‬ ‫(مقارنة‬‫مع‬30ً‫ا‬‫محقق‬‫ال‬ ‫لتقصي‬ ‫الوطنية‬ ‫اللجنة‬ ‫في‬‫الفتاح‬ ‫عبد‬ ‫المرحوم‬ ‫رأسها‬ ‫التي‬ ‫والفساد‬ ‫الرشوة‬ ‫حول‬ ‫حقائق‬ ‫كما‬ .)‫عمر‬‫أشار‬‫الجديد‬ ‫الرئيس‬‫أنه‬‫يحظى‬‫بدعم‬‫عدد‬‫من‬،‫المتطوعين‬‫وهي‬‫مسألة‬‫ال‬‫يمكن‬‫االعتماد‬‫عليها‬‫في‬‫أي‬ ‫عمل‬‫احترافي‬‫مسؤول‬‫وطويل‬‫النفس‬‫في‬‫قضايا‬‫حساسة‬‫كمحاربة‬‫الفساد‬‫من‬ ‫الرئيس‬ ‫جعل‬ ‫ولهذا‬ .‫أولوياته‬‫تركيز‬ ‫الهيئ‬‫ة‬‫أي‬‫تقوية‬‫قدراتها‬‫البشرية‬‫والفنية‬‫والمالية‬ً‫ا‬‫معتمد‬‫الجمهورية‬ ‫رئيس‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫وعد‬ ‫الذي‬ ‫الدعم‬ ‫على‬ ‫وجهات‬ ‫الحكومة‬ ‫ورئيس‬،‫أخرى‬‫صراحة‬ ‫تحدث‬ ‫كما‬‫عن‬‫الفساد‬ ‫ظاهرة‬ ‫تفاقم‬‫في‬‫حصل‬ ‫الذي‬ ‫التغيير‬ ‫بعد‬ ‫تونس‬ .‫فيها‬ ‫أما‬‫االقترا‬ ‫أي‬ ،‫بها‬ ‫المناطة‬ ‫األدوار‬ ‫بمختلف‬ ‫الهيئة‬ ‫قيام‬ ‫حيث‬ ‫من‬‫والتثقيف‬ ‫ح‬‫ونشر‬‫الوعي‬‫قضايا‬ ‫في‬ ‫والتحقيق‬ ‫يبدو‬ ‫فال‬ ،‫الفساد‬‫أن‬‫الهيئة‬‫صيغتها‬ ‫في‬‫األولى‬‫تحقيق‬ ‫استطاعت‬‫الشيء‬‫الكثير‬‫على‬‫ضوء‬‫المالية‬ ‫الموارد‬ ‫ضعف‬ .‫لها‬ ‫المخصصة‬ ‫والبشرية‬ّ‫ال‬‫إ‬‫أن‬‫تصريح‬‫للهيئة‬ ‫السابق‬ ‫الرئيس‬ ‫ات‬17 ‫يمكن‬‫اعتبارها‬ً‫ا‬‫نوع‬‫من‬‫التثقيف‬‫الوعي‬ ‫ونشر‬ ‫م‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫ولكن‬‫فالهيئة‬ .‫حدود‬‫خالل‬‫وجودها‬‫تحت‬‫إشرافه‬‫لم‬‫تكن‬‫إلكتروني‬ ‫موقع‬ ‫على‬ ‫تتوفر‬‫حتى‬‫يتسنى‬ ‫ا‬‫ما‬ ‫على‬ ‫الطالع‬‫أ‬‫نجزت‬‫ه‬‫من‬‫أ‬‫وما‬ ‫نشطة‬‫وضعته‬‫برامج‬ ‫من‬‫للتعاون‬‫هيئات‬ ‫ومع‬ ‫المعنية‬ ‫والوزارات‬ ‫السلطات‬ ‫مع‬ .‫اإلعالم‬ ‫ووسائل‬ ‫التربية‬ ‫ومؤسسات‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬‫كما‬‫أ‬‫سنو‬ ‫لتقرير‬ ‫الهيئة‬ ‫نشر‬ ‫عدم‬ ‫ن‬‫نشأتها‬ ‫مند‬ ‫ي‬‫منتصف‬‫عام‬ 13 ‫الفصل‬ ‫حسب‬27ً‫ا‬‫كتابي‬ ‫رئيسها‬ ‫إعالم‬ ‫بالهيئة‬ ‫عضو‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫يتعين‬ ":‫يلي‬ ‫بـما‬ ‫بالهيئة‬ ‫تسميته‬ ‫من‬ ‫سنوات‬ ‫ثالث‬ ‫قبل‬ ‫باشرها‬ ‫التي‬ ‫المهام‬ ‫ـ‬‫؛‬ ‫ك‬ ‫ـ‬.‫الهيئة‬ ‫بهذه‬ ‫تسميته‬ ‫من‬ ‫سنوات‬ ‫ثالث‬ ‫قبل‬ ‫معنوي‬ ‫أو‬ ‫مادي‬ ‫شخص‬ ‫لدى‬ ‫باشرها‬ ‫نيابة‬ ‫ل‬ ً‫ا‬‫طبق‬ ‫بالمكاسب‬ ‫الشرف‬ ‫على‬ ‫التصريح‬ ‫واجب‬ ‫إلى‬ ‫والتصدي‬ ‫الوقاية‬ ‫جهاز‬ ‫وأعضاء‬ ‫الهيئة‬ ‫رئيس‬ ‫يخضع‬ ‫كما‬ً‫ا‬‫وطبق‬ .‫العمل‬ ‫به‬ ‫الجاري‬ ‫للتشريع‬‫للفصل‬28 ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫بالهيئة‬ ‫عضو‬ ‫ألي‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ "‫مداوالتها‬‫ف‬‫مصاهرة‬ ‫أو‬ ‫عائلية‬ ‫قرابة‬ ‫أو‬ ‫شخصية‬ ‫مصلحة‬ ‫معه‬ ‫له‬ ‫تكون‬ ‫معنوي‬ ‫أو‬ ‫مادي‬ ‫بشخص‬ ‫تتعلق‬ ‫مسألة‬ ‫ي‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫الهيئة‬ ‫عضو‬ ‫على‬ ‫يمنع‬ ‫كما‬ ‫العقود‬ ‫أو‬ ‫االلتزامات‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫أي‬ ‫أو‬‫مداوالتها‬‫الفتـرة‬ ‫خالل‬ ‫قرابة‬ ‫أو‬ ‫مصلحة‬ ‫معـه‬ ‫له‬ ‫تكون‬ ‫بشخص‬ ‫تعلقت‬ ‫إذا‬ ‫القضا‬ ‫السلطة‬ ‫على‬ ‫الملف‬ ‫إلحالة‬ ‫الالحقة‬‫ئية‬‫وينص‬‫الفصل‬30‫على‬‫أ‬‫ذلك‬ ‫في‬ ‫مصلحة‬ ‫له‬ ‫معنوي‬ ‫أو‬ ‫مادي‬ ‫شخص‬ ‫ألي‬ ‫يمكن‬ ‫نه‬‫أ‬‫من‬ ‫عضو‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫يقدح‬ ‫ن‬ .‫الهيئة‬ ‫رئيس‬ ‫إلى‬ ‫يوجه‬ ‫معلل‬ ‫بمكتوب‬ ‫وذلك‬ ‫والتقصي‬ ‫الوقاية‬ ‫جهاز‬ ‫أعضاء‬ 14 http://bit.ly/1QS1W7H 15 -‫مايو/أ‬ ‫في‬ ‫العنابي‬ ‫سمير‬ ‫السيد‬ ‫الهيئة‬ ‫رئيس‬ ‫جمع‬ ‫للقاء‬ ‫صحفية‬ ‫تغطية‬ ‫في‬ ‫ورد‬ ‫كما‬‫يار‬2015‫الرشيدة‬ ‫والحوكمة‬ ‫اإلداري‬ ‫اإلصالح‬ ‫لجنة‬ ‫بنواب‬ ‫الهيئة‬ ‫منها‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫الصعوبات‬ ‫عن‬ ‫العنابي‬ ‫سمير‬ ‫تحدث‬ ‫الشعب‬ ‫نواب‬ ‫بمجلس‬ ‫العام‬ ‫المال‬ ‫في‬ ‫التصرف‬ ‫ومراقبة‬ ‫الفساد‬ ‫ومكافحة‬15 . 16 ‫بل‬312,.000‫دينار‬‫حسب‬‫الرئيس‬‫الجديد‬‫أي‬‫أقل‬‫مما‬‫كانانت‬‫عليه‬ 17 (1‫انظر‬‫مثال‬1.2477515-10-10-dialogues/2015-world/interviews-//www.albayan.ae/onehttp: 2) http://bit.ly/1RhjjlJ

×