SlideShare a Scribd company logo
1 of 19
Download to read offline
‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬
‫كوفيد‬ ‫جائحة‬
19
‫الهجر‬ ‫نوايا‬ ‫وتطور‬
‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫لدى‬ ‫ة‬
‫ميدانية‬ ‫دراسة‬
‫واليات‬ ‫بسبع‬
‫اعداد‬
‫جنات‬ ‫بن‬ ‫زهير‬
2
‫في‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫مشاركة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫انجاز‬ ‫تم‬
‫والشرق‬ ‫افريقيا‬ ‫شمال‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫االجتماعي‬ ‫التباعد‬ ‫بعد‬ ‫االجتماعية‬ ‫"الحماية‬ ‫البحثي‬ ‫المشروع‬
."‫االجتماعية‬ ‫للحماية‬ ‫العربي‬ ‫"الملتقى‬ ‫في‬ ‫كعضو‬ "‫االوسط‬
‫ديسمبر‬ ،‫تونس‬
2021
3
‫فهرس‬
‫عامة‬ ‫مة‬ّ‫مقد‬
................................
................................
................................
......................
4
‫ومنهجية‬ ‫إشكالية‬ ‫منطلقات‬ :‫ال‬ّ‫أو‬
................................
................................
.......................
4
1
.
‫البحثية‬ ‫وأسئلتها‬ ‫الدراسة‬ ‫أهداف‬
................................
................................
................................
..............
5
2
.
‫المنهجية‬ ‫الخيارات‬
…………………….
................................
................................
................................
...................
5
2
-
1
‫الدراسة‬ ‫ومجال‬ ‫العينة‬ .
2
-
2
‫المعطيات‬ ‫جمع‬ ‫تقنيات‬ .
3
.
‫السياق‬
5
…………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………….
‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫التونسية‬ ‫األسرة‬ ‫الت‬ّ‫تحو‬ :‫ثانيا‬
................................
................................
...
6
1
.
‫الوباء‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫وكيفية‬ ‫اإلصابات‬ ‫حجم‬ :‫الفيروس‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫األسرة‬
................................
...
6
2
.
‫الهشاشة‬ ‫دوائر‬ ‫وتوسع‬ ‫العائلية‬ ‫المداخيل‬ ‫تقهقر‬ ،‫األسر‬ ‫أوضاع‬ ‫م‬ ّ‫تأز‬
.
................................
..........
7
3
.
‫األخير‬ ‫ومالذهم‬ ‫األفراد‬ ‫بين‬ ‫للتوترات‬ ‫مركزا‬ ‫األسرة‬ :‫العائلية‬ ‫التضامنات‬
................................
........
8
‫أزمة‬ :‫الجائحة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ :‫ثالثا‬
‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬
‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫ر‬ ّ‫وتطو‬
................................
.
8
1
.
‫الطاردة‬ ‫العوامل‬ ‫وتنامي‬ ‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫أزمة‬
................................
................................
................
8
1
-
1
‫الفردي‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬.
1
-
2
‫العامة‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫االنخراط‬ ‫ضعف‬.
2
.
‫ن‬ّ‫تكو‬ ‫وبداية‬ ‫الهجرة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫األسري‬ ‫اإلرث‬
‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬
................................
.................
10
2
-
1
‫السابقة‬ ‫التجارب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫واألسر‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬.
................................
................................
................................
...............
10
2
-
2
‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫على‬ ‫وتأثيرها‬ ‫العائلية‬ ‫الهجرة‬ ‫شبكات‬.
................................
................................
................................
.
11
3
.
‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫تطور‬
................................
................................
................................
......
11
3
-
1
‫للهجرة‬ ‫الكامنة‬ ‫االستعدادات‬ ‫أو‬ ‫الرحيل‬ ‫سؤال‬.
................................
................................
................................
....................
11
3
-
2
‫زة‬ ّ
‫المحف‬ ‫العوامل‬ ‫ّة‬‫ي‬‫جدل‬.
–
‫رة‬ ّ
‫المنف‬ ‫العوامل‬
................................
................................
................................
........................
12
3
-
3
‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫انجاز‬ ‫في‬ ‫التقدم‬ ‫ومستويات‬ ‫الوجهة‬ ‫بلد‬.
................................
................................
..........................
13
‫واستنتاجات‬ ‫خاتمة‬
................................
................................
................................
...........
15
‫ببليوغرافية‬ ‫مراجع‬
................................
................................
................................
............
17
4
‫مة‬ّ‫مقد‬
‫عامة‬
‫كوفيد‬ ‫جائحة‬ ‫حول‬ ‫تبت‬ُ‫ك‬ ‫التي‬ ‫والتقارير‬ ‫المؤلفات‬ ‫هي‬ ‫كثيرة‬
19
‫العالم‬ ‫وفي‬ ‫تونس‬ ‫في‬
‫باإلضافة‬
‫قد‬ ‫ما‬ ‫الى‬
‫آفاقا‬ ‫وتفتح‬ ‫بانتصارات‬ ‫وتحتفي‬ ‫مآسي‬ ‫تصف‬ ،‫عديدة‬ ‫لمالحم‬ ‫خ‬ّ‫تؤر‬ ‫مختلفة‬ ‫ابداع‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫قريبا‬ ‫يظهر‬
‫يبدو‬ ‫ولئن‬ .‫واالستشراف‬ ‫والتقييم‬ ‫للتحليل‬ ‫أخرى‬
‫عام‬ ‫بشكل‬
‫أ‬ ّ
‫ان‬
‫المؤلفات‬ ‫مختلف‬ ‫بين‬ ‫االتفاق‬ ‫وجه‬
‫من‬‫بكثير‬‫أكبر‬ ‫والتقارير‬
‫أ‬
‫و‬‫الجائحة‬‫بأسباب‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬‫فيما‬‫االختالف‬ ‫وجه‬
‫و‬‫نتائجها‬
‫انعكاساتها‬
‫المستقبلية‬
،
ّ
‫فان‬
‫في‬ ‫الجائحة‬ ‫اختصار‬ ‫الى‬ ‫نظرنا‬ ‫في‬ ‫يعود‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫الرئيسي‬ ‫السبب‬
‫أبعادها‬
‫ية‬ ّ‫الصح‬
‫والمالية‬ ‫واالقتصادية‬
،
،‫البالغة‬ ‫أهميتها‬ ‫على‬
‫والمجموعات‬‫األفراد‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫تستثيرها‬‫أن‬ ‫يمكن‬‫التي‬ ‫األبعاد‬ ‫بقية‬‫الى‬ ‫االنتباه‬ ‫وعدم‬
‫كوفيد‬ ‫جائحة‬ ‫بحجم‬ ‫كونية‬ ‫جائحة‬
19
.
‫اسهامنا‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫بأن‬ ‫خيارنا‬ ‫كان‬ ‫سبق‬ ‫ا‬ ّ
‫مم‬ ‫وانطالقا‬
‫فيما‬
‫به‬ ‫يقوم‬
‫مجال‬ ‫في‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬
‫تحليل‬
‫آثار‬
‫الجائحة‬
‫نتائجها‬ ‫واستشراف‬
‫ليس‬
‫باب‬ ‫من‬ ‫بل‬ ‫الظاهرة‬ ‫انعكاساتها‬ ‫دراسة‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫فقط‬
‫د‬
‫بالتحول‬ ‫عالقتها‬ ‫في‬ ‫يخفى‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫راسة‬
‫تفرزه‬‫قد‬ ‫وبما‬‫عام‬‫بشكل‬‫االجتماعي‬
‫والبعيد‬‫المتوسط‬‫األمدين‬‫على‬
‫الظواهر‬‫مستوى‬‫على‬‫تحوالت‬‫من‬
‫والجماعية‬ ‫الفردية‬ ‫االجتماعية‬ ‫والممارسات‬
‫وكذلك‬
‫المؤسسات‬ ‫مستوى‬ ‫على‬
‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫فجاءت‬
.
‫الجائحة‬
‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫لدى‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫وتطور‬
‫ميدانية‬ ‫دراسة‬
‫تونسية‬ ‫واليات‬ ‫سبع‬ ‫في‬
1
،
‫انطلقت‬
‫ره‬ ّ
‫توف‬ ‫قد‬ ‫بما‬ ‫ومؤمنة‬ ‫أخرى‬ ‫دون‬ ‫أبعاد‬ ‫في‬ ‫الجائحة‬ ‫الختصار‬ ‫ورافضة‬ ‫السائد‬ ‫عن‬ ‫مختلفة‬ ‫قراءة‬ ‫من‬
‫رص‬ ُ
‫ف‬ ‫من‬ ‫الجائحة‬
‫و‬ ‫وللبناء‬ ‫قد‬ّ‫للن‬
‫ل‬ ّ
‫وللتعق‬ ‫للمراجعة‬
‫سلوك‬ ‫على‬ ‫تغييرات‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫يحدثه‬ ‫قد‬ ‫وما‬
‫الناس‬
‫ي‬ ‫التي‬ ‫المجاالت‬ ‫أحد‬ ‫الجائحة‬ ‫تكون‬ ‫ّما‬‫ب‬‫ر‬ ‫بل‬ .‫كجماعات‬ ‫أو‬ ‫فردية‬ ‫كذوات‬
‫الهجرة‬ ‫قرار‬ ‫تحتضن‬ ‫أن‬ ‫مكن‬
‫واقع‬ ‫من‬ ‫للفرار‬ ‫فرصة‬ ‫كذلك‬ ‫تكون‬ ‫ّما‬‫ب‬‫ور‬ ‫تنفيذه‬ ‫وتساند‬ ‫وترعاه‬
‫الفاعلين‬ ‫يرضي‬ ‫ال‬
‫غير‬ ‫إمكانيات‬ ‫ر‬ ّ
‫توف‬ ‫أو‬
‫استلهام‬ ‫على‬ ‫قدرة‬ ‫أكثر‬ ‫ليكونوا‬ ‫الفاعلين‬ ‫ذوات‬ ‫تغيير‬ ‫أو‬ ‫وتغييره‬ ‫ونقده‬ ‫الواقع‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للفعل‬ ‫معهودة‬
.‫يريدون‬ ‫حيث‬ ‫الى‬ ‫وتوجيهه‬ ‫واقعهم‬
‫ا‬ ‫تكون‬ ‫قد‬
‫لجائحة‬
‫والفئوية‬ ‫والقطاعية‬ ‫األنانية‬ ‫مظاهر‬ ‫لتنامي‬ ‫سببا‬
‫كذلك‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ ‫والجهوية‬
‫الخيارات‬ ‫بعض‬ ‫لمراجعة‬ ‫فريدة‬ ‫فرصا‬ ‫ر‬ ّ
‫توف‬ ‫وقد‬ ‫مألوفة‬ ‫غير‬ ‫لحلول‬ ‫ملهمة‬
‫ولل‬‫للتضامن‬ ‫إضافية‬ ‫إمكانيات‬ ‫مختلفين‬‫لفاعلين‬ ‫هدي‬ُ‫ت‬ ‫وقد‬‫لتعديلها‬ ‫أو‬
‫لل‬ ‫إضافية‬ ‫فرص‬‫عن‬ ‫بحث‬
‫خالص‬
‫الجماعي‬
‫حيي‬ُ‫ت‬ ‫وقد‬
.‫اآلخرين‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫وااليثار‬ ‫التضحية‬ ‫قيم‬ ‫أيضا‬ ‫فيهم‬
‫من‬ ‫هام‬ ‫جزء‬ ‫على‬ ‫ز‬ ّ‫يتحو‬ ‫الذي‬ ‫البعد‬ ‫هذا‬ ‫ية‬ ّ
‫أهم‬ ‫رغم‬ ،‫للجائحة‬ ‫المباشرة‬ ‫اآلثار‬ ‫في‬ ‫بالبحث‬ ‫اذن‬ ‫األمر‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫ال‬
،‫الدراسة‬
‫ا‬ ّ
‫أم‬
‫الهجرة‬ ‫وبين‬ ‫بينها‬ ‫الربط‬
‫الى‬ ‫أي‬ ‫أعمق‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ّ‫يمر‬ ‫بل‬ ‫ظاهر‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫حدود‬ ‫عند‬ ‫يقف‬ ‫ال‬ ‫ه‬ّ‫فان‬
‫المست‬
‫حياة‬‫وكمشروع‬‫وكسلوك‬‫كظاهرة‬‫الهجرة‬‫الى‬‫باالنتباه‬‫يسمح‬‫الذي‬‫وى‬
‫فردي‬
‫جماعي‬‫أو‬/‫و‬
‫ولذلك‬،
‫فقط‬ ‫وال‬ ‫اجتماعية‬ ‫كمؤسسة‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫باألسرة‬ ‫االهتمام‬ ‫جاء‬ ‫أيضا‬
‫كإطار‬
‫وكذلك‬ ‫بل‬ ‫وفعل‬ ‫حياة‬
‫و‬ ‫وجماعي‬ ‫فردي‬ ‫استثمار‬ ‫كمجال‬
‫ال‬ ‫تفاعل‬ ‫تعبيرات‬ ‫من‬ ‫كتعبيرة‬
‫وبنائ‬ ‫وتفاوضهم‬ ‫بينهم‬ ‫فيما‬ ‫فاعلين‬
‫هم‬
.‫بينهم‬ ‫للمشترك‬
‫ومنهجية‬ ‫إشكالية‬ ‫منطلقات‬ :‫ال‬ّ‫أو‬
‫ما‬ ‫بقدر‬ ‫عليها‬ ‫اإلجابة‬ ‫نروم‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫والميدانية‬ ‫النظرية‬ ‫االستفهامات‬ ‫من‬ ‫جملة‬ ‫من‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫تنطلق‬
‫باعتبار‬ ‫الحقوقية‬ ‫وخلفيتها‬ ‫المواطنية‬ ‫رية‬ّ‫التحر‬ ‫ّتها‬‫ي‬‫هو‬ ‫ا‬ ّ
‫أم‬ .‫فيها‬ ‫التفكير‬ ‫استحثاث‬ ‫نروم‬
‫اإلطار‬
‫الجمعياتي‬
‫أنجزت‬ ‫الذي‬
‫تزويد‬ ‫هو‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫كذلك‬ ‫الغاية‬ ‫يجعل‬ ‫ه‬ّ‫فان‬ ‫فيه‬
‫القارئ‬
‫االجتماعيين‬ ‫والفاعلين‬ ‫عموما‬
‫خاص‬ ‫بشكل‬
‫ب‬
‫مختلفة‬ ‫تفكير‬ ‫ّات‬‫ي‬‫أل‬
‫خاصة‬ ‫ليكونوا‬
‫واستشراف‬ ‫طرحها‬ ‫في‬ ‫نجاعة‬ ‫وأكثر‬ ‫بالقضايا‬ ‫وعيا‬ ‫أكثر‬
.‫نتائجها‬
‫هذه‬ ‫منها‬ ‫انطلقت‬ ‫التي‬ ‫األهداف‬ ‫جملة‬ ‫ص‬ ّ‫نلخ‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬
‫أسئلتها‬ ‫وأهم‬ ‫الدراسة‬
:‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫البحثية‬
1
‫هذا‬ ‫نجاح‬ ‫أن‬ ‫الى‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ه‬ ّ‫ننو‬
‫العمل‬
‫في‬ ‫الخبير‬ ‫عمر‬ ‫بن‬ ‫ومحمد‬ ‫اإلحصاء‬ ‫في‬ ‫الخبير‬ ‫شكري‬ ‫عماد‬ :‫والسادة‬ ‫السيدات‬ ‫الى‬ ‫مدين‬
‫وكوثر‬ ‫هنشيري‬ ‫وشاهيناز‬ ‫حكيمي‬ ‫ورمزي‬ ‫حمدي‬ ‫وتسنيم‬ ‫طرشون‬ ‫وأمينة‬ ‫مسعود‬ ‫أمال‬ ‫الميدانيين‬ ‫والباحثين‬ ‫اإلعالمية‬
‫ومحمد‬ ‫بوبكر‬
‫رمضان‬ ‫المنسقين‬ ‫وخاصة‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫بالمنتدى‬ ‫االشراف‬ ‫لفريق‬ ‫الكبير‬ ‫التعاون‬ ‫والى‬ ‫كحيلة‬ ‫ومريم‬ ‫معمري‬
‫عمر‬ ‫بن‬
‫وسيرين‬
.‫الغنوشي‬
5
1
.
‫البحثية‬ ‫وأسئلتها‬ ‫الدراسة‬ ‫أهداف‬
‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫تهدف‬
:‫الى‬ ‫أساسا‬
1
)
‫والصمود‬‫المقاومة‬‫واستراتيجيات‬‫التأقلم‬ ‫أشكال‬‫حيث‬ ‫من‬‫الجائحة‬‫مع‬‫األسر‬‫تفاعل‬‫كيفية‬‫تحديد‬
2
)
‫ا‬ ‫مستوى‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬ ‫وخارجها‬ ‫األسرة‬ ‫داخل‬ ‫األفراد‬ ‫على‬ ‫الجائحة‬ ‫تأثير‬ ‫مدى‬ ‫تحديد‬
‫العام‬ ‫لرضا‬
3
)
‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫ر‬ ّ‫تطو‬ ‫مستويات‬ ‫دراسة‬
4
)
‫مستقبال‬ ‫تحقيقها‬ ‫وامكانيات‬ ‫فيها‬ ‫األسر‬ ‫ومساهمة‬ ‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫مستويات‬ ‫دراسة‬
:‫يلي‬ ‫كما‬ ‫ص‬ ّ‫تتلخ‬ ‫أن‬ ‫فيمكن‬ ‫الدراسة‬ ‫منها‬ ‫تنطلق‬ ‫التي‬ ‫لألسئلة‬ ‫بالنسبة‬ ‫ا‬ ّ
‫أم‬
1
)
‫الجائحة؟‬ ‫مع‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫تعاملت‬ ‫كيف‬
2
)
‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫على‬ ‫الجائحة‬ ‫تأثير‬ ‫مستويات‬ ‫ماهي‬
‫؟‬
3
)
‫الجائحة؟‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫واقعهم‬ ‫على‬ ‫والتونسيين‬ ‫للتونسيات‬ ‫العامة‬ ‫الرضا‬ ‫نسبة‬ ‫ماهي‬
4
)
‫ّرت‬‫ي‬‫تغ‬ ‫هل‬
‫ال‬
‫الجائحة؟‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫لدى‬ ‫الهجرية‬ ‫نوايا‬
5
)
‫عتبر‬ُ‫ت‬ ‫هل‬
‫األسرة‬
‫أم‬ ‫وتنفيذه‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫عا‬ ّ‫مشج‬ ‫عنصرا‬
‫ها‬ّ‫أن‬
‫عنصر‬
‫ل‬ ّ
‫معط‬
‫له؟‬
2
.
‫المنهجية‬ ‫الخيارات‬
2
-
1
.
‫الدراسة‬ ‫ومجال‬ ‫العينة‬
‫قصدية‬‫ّنة‬‫ي‬‫ع‬‫على‬‫البحث‬‫هذا‬‫اعتمد‬،‫مسبقا‬‫المرسومة‬‫األهداف‬‫جملة‬‫والى‬‫المتاحة‬ ‫اإلمكانيات‬‫الى‬‫بالنظر‬
‫من‬
1400
‫أسرة‬
‫بناء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬
7
‫مناطق‬
‫اسقاط‬
( ‫الحجم‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫متقاربة‬
81207
‫ّل‬‫د‬‫بمع‬ ‫أسرة‬
11600
‫أسرة‬
‫منطقة‬ ‫لكل‬
‫ثاني‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫ليتم‬ ‫التونسية‬ ‫األقاليم‬ ‫مختلف‬ ‫على‬ ‫وموزعة‬ )
‫ة‬
‫من‬ ‫عدد‬ ‫اختيار‬
‫من‬ ‫تمثيلية‬ ‫بنفس‬ ‫المستجوبين‬
‫ا‬
‫والعمر‬ ‫الجنس‬ ‫حسب‬ ‫بدورهم‬ ‫وموزعين‬ ‫الجملية‬ ‫العينة‬ ‫في‬ ‫طقهم‬
‫اال‬‫ووسط‬
‫(حضري‬‫قامة‬
–
‫في‬‫األصلية‬‫مناطقهم‬‫خصائص‬‫بنفس‬)‫حضري‬‫غير‬
‫الثالثة‬‫المستويات‬
‫حسب‬
( ‫والسكنى‬ ‫للسكان‬ ‫عام‬ ‫تعداد‬ ‫آخر‬
2014
.)
2
-
2
.
‫المعطيات‬ ‫جمع‬ ‫تقنيات‬
‫توزيع‬ ‫تم‬ ‫حيث‬ ‫أساسية‬ ‫كتقنية‬ ‫االستبيان‬ ‫تقنية‬ ‫اعتماد‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫تم‬
1406
‫في‬ ‫استبيانا‬
11
‫الى‬ ‫تنتمي‬ ‫تونسية‬ ‫معتمدية‬
7
‫واليات‬
2
‫وقد‬
‫شمل‬
‫اال‬
‫ستبيان‬
‫ال‬
‫فردي‬
‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫اعتماده‬ ‫تم‬ ‫الذي‬
4
‫أقسام‬
:
1
‫ق‬ )
‫سم‬
‫أسئلة‬ ‫يضم‬
‫بال‬ ‫ق‬ّ‫تتعل‬
‫خصائص‬
‫والثقافية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫الديموغرافية‬
‫للمستجوب‬
،‫وألسرته‬
2
)
‫قسم‬
‫الواقع‬ ‫تجاه‬ ‫الرضا‬ ‫بمستوى‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬
‫ال‬ ‫المستويات‬ ‫على‬ ‫العام‬
‫محلي‬
‫و‬
‫ال‬
‫و‬ ‫جهوي‬
‫ال‬
‫وطني‬
،
3
)
‫قسم‬
‫بمستويات‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬
‫جائحة‬ ‫تأثير‬
‫واالجتماعي‬ ‫االقتصادي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫كورونا‬
‫لألسرة‬
،
4
‫و‬ )
‫قسم‬
‫رابع‬
‫ي‬
‫تحديد‬ ‫الى‬ ‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫األسئلة‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫ويضم‬ ‫الهجرة‬ ‫وبنوايا‬ ‫بالهجرة‬ ‫هتم‬
‫ّع‬‫ب‬‫تت‬ ‫الى‬ ‫وكذلك‬ ‫وكممارسة‬ ‫كظاهرة‬ ‫الهجرة‬ ‫مع‬ ‫عموما‬ ‫التونسيون‬ ‫يقيمها‬ ‫التي‬ ‫العالقة‬ ‫طبيعة‬
‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬ ‫نشأة‬ ‫مسارات‬
‫تنف‬ ‫وامكانيات‬
‫يذها‬
.
‫ممثلي‬ ‫مع‬ ‫موجهة‬ ‫نصف‬ ‫مقابالت‬ ‫بإجراء‬ ‫قمنا‬ ‫االستبيان‬ ‫الى‬ ‫وباإلضافة‬
17
‫نفس‬ ‫من‬ ‫تونسية‬ ‫أسرة‬
‫وفق‬ ‫أساسا‬ ‫اختيارهم‬ ‫وقع‬ ‫المناطق‬
‫الفردية‬ ‫والتجارب‬ ‫والجنس‬ ‫العمر‬
‫والعائلية‬
.‫الهجرة‬ ‫مجالي‬ ‫في‬
3
.
‫السياق‬
‫أنجز‬
‫سنة‬ ‫من‬ ‫ل‬ّ‫األو‬ ‫السداسي‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬
2021
‫ب‬ ‫قمنا‬ ‫حيث‬
‫يومي‬ ‫بين‬ ‫الميداني‬ ‫البحث‬
15
‫جوان‬
‫و‬
15
‫جو‬
‫ي‬
‫يوم‬ ‫الى‬ ‫إنجازها‬ ‫تواصل‬ ‫فقد‬ ‫الفردية‬ ‫المقابالت‬ ‫أما‬ ‫لالستبيان‬ ‫بالنسبة‬ ‫لية‬
25
‫جويلية‬
2021
،
‫ر‬ّ‫لنقر‬
‫ذلك‬ ‫بعد‬
‫فخاخ‬ ‫في‬ ‫نسقط‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬ ‫إنجازه‬ ‫وقع‬ ‫بما‬ ‫واالكتفاء‬ ‫الميدانية‬ ‫األعمال‬ ‫إيقاف‬
‫المسقط‬ ‫والتعميمات‬ ‫المتسرّعة‬ ‫االستنتاجات‬
.‫ووحدته‬ ‫السياق‬ ‫انسجام‬ ‫من‬ ‫معقوال‬ ‫قدرا‬ ‫ونضمن‬ ‫ة‬
:‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ‫فيه‬ ‫أجري‬ ‫الذي‬ ‫العام‬ ‫السياق‬ ‫مالمح‬ ‫تلخيص‬ ‫يمكن‬ ،‫عام‬ ‫وبشكل‬
2
‫وتاجروين‬ ‫سنان‬ ‫وقلعة‬ ‫بنابل‬ ‫وبوعرقوب‬ ‫وتاكلسة‬ ‫عروس‬ ‫ببن‬ ‫األنف‬ ‫حمام‬
‫ودوز‬ ‫بالقصرين‬ ‫وفريانة‬ ‫بالمهدية‬ ‫الساف‬ ‫وقصور‬ ‫بالكاف‬
‫بتطاوين‬ ‫وغمراسن‬ ‫الشمالية‬ ‫وتطاوين‬ ‫ي‬ّ‫ل‬‫بقب‬ ‫األحد‬ ‫وسوق‬ ‫الشمالية‬
6
،‫ي‬ ّ‫الصح‬ ‫المستوى‬ ‫على‬
‫سنة‬ ‫من‬ ‫ل‬ّ‫األو‬ ‫السداسي‬ ‫شهد‬
2021
‫البالد‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫الصحية‬ ‫لألزمة‬ ‫تفاقما‬
‫مارس‬ ‫منذ‬
2020
‫كوفيد‬ ‫بفيروس‬ ‫اإلصابة‬ ‫حاالت‬ ‫ألولى‬ ‫تسجيلها‬ ‫مع‬
19
‫بشكل‬ ‫العدوى‬ ‫نسق‬ ‫ارتفع‬ ‫حيث‬
‫مرّة‬ ‫ل‬ّ‫وألو‬ ‫جوان‬ ‫شهر‬ ‫أواخر‬ ‫جدا‬ ‫كبير‬
4000
‫حدود‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫يوميا‬ ‫حالة‬
1230
‫شهر‬ ‫قبل‬ ‫حالة‬
‫وحوالي‬
700
‫وحوالي‬ ‫فيفري‬ ‫شهر‬ ‫نهاية‬ ‫حالة‬
1750
‫الوفاة‬ ‫لحاالت‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ .‫جانفي‬ ‫شهر‬ ‫مطلع‬ ‫حالة‬
‫من‬ ‫أكثر‬ ‫وفاة‬ ‫األول‬ ‫السداسي‬ ‫شهد‬ ‫فقد‬
10
‫منهم‬ ‫شخص‬ ‫آالف‬
2000
‫لوحده‬ ‫جوان‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫حالة‬
3
.
‫وقد‬ ،‫هذا‬
‫ال‬ ‫الحجر‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫عديدة‬ ‫وقائية‬ ‫إجراءات‬ ‫اتخاذ‬ ‫الى‬ ‫الحكومة‬ ‫ي‬ ّ‫الصح‬ ‫الوضع‬ ‫تأزم‬ ّ‫اضطر‬
‫صحي‬
‫الواليات‬ ‫بعض‬ ‫واغالق‬ ‫الجوالن‬ ‫وحظر‬ ‫وماي‬ ‫جانفي‬ ‫شهري‬ ‫خالل‬ ‫متفاوتة‬ ‫لفترات‬ ‫الشامل‬
.‫الخ‬... ‫والمعتمديات‬
‫السياسي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬
،
‫العام‬ ‫مطلع‬ ‫مع‬
2021
‫انطلقت‬ ‫عميقة‬ ‫سياسية‬ ‫أزمة‬ ‫بداية‬ ‫تونس‬ ‫شهدت‬
‫حضي‬ ‫وزاريا‬ ‫تعديال‬ ‫الحكومة‬ ‫رئيس‬ ‫باقتراح‬
‫في‬
16
‫نظرا‬ ‫تطبيق‬ ‫دون‬ ّ
‫ظل‬ ‫ه‬ّ‫ولكن‬ ‫البرلمان‬ ‫بموافقة‬ ‫فيفري‬
‫الجمهورية‬ ‫رئيس‬ ‫لرفض‬
‫هذا‬ ‫من‬ ‫ل‬ّ‫األو‬ ‫السداسي‬ ‫شهد‬ ‫كما‬ .‫الدستورية‬ ‫اليمين‬ ‫ألداء‬ ‫الوزراء‬ ‫استقبال‬
‫صر‬ ‫عدة‬ ‫العام‬
‫رئاسة‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫توتر‬ ‫الى‬ ‫باإلضافة‬ ‫بالبرلمان‬ ‫المادي‬ ‫العنف‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫بلغت‬ ‫سياسية‬ ‫اعات‬
‫الحكومة‬ ‫ورئاسة‬ ‫والبرلمان‬ ‫الجمهورية‬
‫الجمهورية‬ ‫رئيس‬ ‫اتخاذ‬ ‫الى‬ ‫الخانقة‬ ‫السياسية‬ ‫األزمة‬ ‫أفضت‬ .
‫يوم‬
25
‫جويلية‬
‫الحكو‬ ‫واقالة‬ ‫النيابي‬ ‫العمل‬ ‫تعليق‬ ‫بموجبها‬ ‫تم‬ ‫االستثنائية‬ ‫التدابير‬ ‫من‬ ‫جملة‬
.‫مة‬
‫االجتماعي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬
‫ل‬ّ‫األو‬ ‫السداسي‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫االجتماعي‬ ‫المناخ‬ ‫كان‬
‫لسنة‬
2021
‫اذ‬ ‫ّا‬‫د‬‫ج‬ ‫را‬ّ‫متوت‬
‫قارب‬ ‫قد‬ ‫الفترة‬ ‫هذه‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬ ‫االحتجاجات‬ ‫عدد‬ ‫أن‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫هنا‬ ‫يكفي‬
7000
‫أي‬ ‫احتجاج‬
‫الفارطة‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫خالل‬ ‫ل‬ ّ‫مسج‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫ضعف‬ ‫حوالي‬
4
.
ّ
‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬
‫ا‬
‫االجتماعي‬ ‫الحتقان‬
‫كان‬
‫ناتجا‬
‫التجاذبات‬ ‫وعن‬ ‫بالبالد‬ ‫المستفحلة‬ ‫االقتصادية‬ ‫األزمة‬ ‫عن‬ ‫باألساس‬
‫ل‬ ‫نظرا‬ ‫كذلك‬ ‫ق‬ ّ
‫تعم‬ ‫وقد‬ ‫الحكومية‬ ‫واألزمة‬ ‫السياسية‬
‫ل‬
‫األ‬ ‫تعاطي‬
‫مع‬ ‫مني‬
‫االحتجاجات‬
‫االجتماعية‬
ّ‫د‬‫ض‬ ‫ة‬ ّ‫القو‬ ‫استعمال‬ ‫في‬ ‫واالفراط‬
ّ‫د‬‫ح‬ ‫بلغ‬ ‫المتظاهرين‬
‫ق‬ ‫سحل‬
‫وات‬
‫في‬ ‫وتعريته‬ ‫ّان‬‫ب‬‫الش‬ ‫ألحد‬ ‫األمن‬
‫يوم‬ ‫العام‬ ‫الطريق‬
10
‫جوان‬
2021
.
‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫التونسية‬ ‫األسرة‬ ‫الت‬ ّ‫تحو‬ :‫ثانيا‬
‫طبيع‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬‫كثيرة‬ ‫بالجائحة‬‫األسرة‬ ‫وخاصة‬ ‫االجتماعية‬ ‫المؤسسات‬ ‫مختلف‬ ‫ر‬ّ‫تأث‬ ‫أوجه‬ ‫تكون‬‫قد‬
‫بالنظر‬ ‫ي‬
‫االقتصادية‬ ‫النعكاساتها‬
‫السياق‬ ‫في‬ ‫أما‬ ،
‫المرحلة‬ ‫لخصوصية‬ ‫نظرا‬ ‫عمقا‬ ‫أكثر‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫األمر‬ ّ
‫فان‬ ‫التونسي‬
‫مداخيلها‬ ‫في‬ ‫تراجع‬ ‫من‬ ‫األخيرة‬ ‫سنوات‬ ‫العشر‬ ‫خالل‬ ‫األسرة‬ ‫عاشته‬ ‫ما‬ ّ
‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫اذ‬ ‫الجائحة‬ ‫فيها‬ ‫ت‬ّ‫حل‬ ‫التي‬
‫الجائحة‬ ‫مجابهة‬‫على‬ ‫قدرتها‬ ‫في‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫ر‬ّ‫أث‬ ‫قد‬ ‫احتياجاتها‬ ‫في‬ ‫وتزايد‬ ‫الشرائية‬ ‫مقدرتها‬ ‫في‬ ‫وتقهقر‬
‫با‬ ‫هذا‬
‫ارتباك‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫مؤسسات‬ ‫أداء‬ ‫ّز‬‫ي‬‫م‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫إلضافة‬
‫ّط‬‫ب‬‫وتخ‬
‫وارتجالية‬
.
1
.
‫األسرة‬
‫مواجهة‬ ‫في‬
‫الفيروس‬
‫الوباء‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫وكيفية‬ ‫اإلصابات‬ ‫حجم‬ :
‫يوم‬ ‫حدود‬ ‫الى‬ ‫بالفيروس‬ ‫المصابين‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬
25
‫جويلية‬
2021
،‫الميدانية‬ ‫أعمالنا‬ ‫انتهاء‬ ‫تاريخ‬ ،
575002
‫مصاب‬
‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫خالل‬ ‫الوباء‬ ‫بسبب‬ ‫الوفيات‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫حين‬ ‫في‬
18968
‫وفاة‬
.
‫رأى‬ ‫ولئن‬
‫ال‬
‫األرقام‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫بعض‬
‫الصحة‬ ‫وزارة‬ ‫عن‬ ‫المأخوذة‬
‫نظرا‬ ‫أكبر‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬
‫وكذلك‬ ‫المنجزة‬ ‫التحاليل‬ ‫عدد‬ ‫لضعف‬
‫النتشار‬
‫ممارسات‬
ّ
‫أن‬ ‫هو‬ ‫لنا‬ ‫بالنسبة‬ ‫األهم‬ ّ
‫فان‬ ،‫ر‬ ّ
‫التنم‬ ‫لتفادي‬ ‫المرض‬ ‫واخفاء‬ ‫الرسمية‬ ‫المسالك‬ ‫خارج‬ ‫التداوي‬
‫تقريبا‬ ‫ت‬ ّ
‫مس‬ ‫قد‬ ‫كانت‬ ‫وان‬ ،‫الجائحة‬
‫الفئات‬ ‫كل‬
‫أو‬ ‫حظا‬ ّ
‫األقل‬ ‫الفئات‬ ‫على‬ ‫أكبر‬ ‫كان‬ ‫تأثيرها‬ ّ
‫فان‬ ،
‫األكثر‬
‫هشاشة‬
‫والدراسات‬ ‫التقارير‬ ‫عديد‬ ‫ّنته‬‫ي‬‫ب‬ ‫ما‬ ‫نحو‬ ‫على‬
.
‫ّنة‬‫ي‬‫للع‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬
‫في‬ ‫المدروسة‬
‫إطار‬
‫العمل‬ ‫هذا‬
‫حيث‬ ‫كثيرا‬ ‫يختلف‬ ‫ال‬ ‫األمر‬ ّ
‫فان‬
‫بلغت‬ ‫قد‬ ‫بالفيروس‬ ‫أفرادها‬ ‫أحد‬ ‫أصيب‬ ‫التي‬ ‫األسر‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬
44.3
%
‫من‬
‫المدروسة‬ ‫األسر‬ ‫مجموع‬
(
623
‫مجموع‬ ‫من‬
1406
)
‫منها‬ ‫عوامل‬ ‫ّة‬‫د‬‫ع‬ ‫الى‬ ‫بالنظر‬ ‫منتظرة‬ ‫نسبة‬ ‫وهي‬
‫مؤشر‬ ‫ارتفاع‬ ‫مع‬ ‫ترتفع‬ ‫التي‬ ‫للخطر‬ ‫التعرّض‬ ‫درجة‬ ‫خاصة‬
‫الهشاشة‬
‫بالعدوى‬ ‫اإلصابة‬ ‫إمكانية‬ ‫يجعل‬ ‫بما‬
‫نفسها‬ ‫األسرة‬ ‫داخل‬ ‫آخر‬ ‫الى‬ ‫فرد‬ ‫من‬ ‫تتغير‬
‫حسب‬ ‫كذلك‬ ‫ولكن‬ ‫والعمر‬ ‫الصحية‬ ‫الحالة‬ ‫حسب‬ ‫أي‬
‫حجم‬
3
‫كوفيد‬ ‫جائحة‬ ،‫الغنوشي‬ ‫سيرين‬ :‫أنظر‬ ‫للتعمق‬
19
‫السنة‬ ‫احداث‬ ‫في‬ ‫قراءة‬ ‫االحتجاجية‬ ‫والتحركات‬ ،‫العامة‬ ‫السياسات‬ ،‫السياسة‬ :‫تونس‬ ‫في‬
‫مارس‬ )‫الجائحة‬ ‫من‬ ‫األولى‬
2020
–
‫مارس‬
2021
‫تونس‬ .‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ .)
2021
4
‫األول‬ ‫السداسي‬ ‫نشرية‬ .‫التونسي‬ ‫االجتماعي‬ ‫المرصد‬
2021
.‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ .
2021
7
‫األمراض‬ ‫وأصحاب‬ ‫السن‬ ‫كبار‬ ‫أن‬ ‫الرسمية‬ ‫االحصائيات‬ ‫وفق‬ ‫الواضح‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫فاذا‬ .‫للخطر‬ ‫التعرّض‬
‫لل‬ ‫قابلية‬ ‫األكثر‬ ‫العمرية‬ ‫الفئة‬ ‫يشكلون‬ ‫المزمنة‬
‫ّن‬‫ي‬‫يب‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ّ
‫فان‬ ،‫بالفيروس‬ ‫تأثرا‬ ‫واألكثر‬ ‫عدوى‬
‫يعادل‬ ‫بما‬ ‫واألمهات‬ ‫واآلباء‬ ‫والزوجات‬ ‫األزواج‬ ‫من‬ ‫أساسا‬ ‫تتكون‬ ‫بالوباء‬ ‫إصابة‬ ‫األكثر‬ ‫االجتماعية‬ ‫الفئة‬ ‫أن‬
.‫العينة‬ ‫لمجموع‬ ‫بالنسبة‬ ‫لة‬ ّ‫المسج‬ ‫اإلصابات‬ ‫عدد‬ ‫نصف‬
‫الهل‬ ‫بين‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫في‬ ‫الوباء‬ ‫مع‬ ‫التعاطي‬ ‫يتراوح‬
‫طرق‬ ‫وهي‬ ‫والالمباالة‬ ‫والحذر‬ ‫الشديد‬ ‫والخوف‬ ‫ع‬
‫خالل‬ ‫من‬ ‫رأينا‬ ‫ما‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫تختلف‬ ‫ولكنها‬ ،‫بالتأكيد‬ ‫واألسر‬ ‫األشخاص‬ ‫وضعيات‬ ‫باختالف‬ ‫تختلف‬
.‫والسياق‬‫المرحلة‬ ‫حسب‬ ،‫الميداني‬ ‫العمل‬
‫تعاملت‬ ‫لقد‬
‫األ‬ ‫النسبة‬
‫األسر‬ ‫من‬ ‫كبر‬
(
43
%
)
‫ب‬ ‫الوباء‬ ‫مع‬
‫من‬ ‫كثير‬
‫مسألة‬ ‫وهي‬ ‫والهلع‬ ‫الرعب‬
‫المستجوبين‬ ‫حسب‬ ‫طبيعية‬
‫ثم‬ ‫أولى‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫المعلومة‬ ‫غياب‬ ‫الى‬ ‫بالنظر‬
‫متضاربة‬ ‫بأشكال‬ ‫وأحيانا‬ ‫مختلفة‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫توفرها‬ ‫الى‬
‫ثانية‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬
‫مؤسسات‬ ‫ارتباك‬ ‫الى‬ ‫باإلضافة‬
.‫إلخ‬... ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫وضعف‬ ‫الدولة‬
‫تجا‬ ‫األسر‬ ‫من‬ ‫ارتأت‬ ‫لمن‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬
‫يشكله‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫والتعامل‬ ‫الوباء‬ ‫هل‬
‫بالمباالة‬ ‫مخاطر‬ ‫من‬
‫ونسبتها‬
30.3
%
‫الغالب‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫الموقف‬ ‫لذلك‬ ‫الرئيسي‬ ‫السبب‬ ّ
‫فان‬
‫اذ‬ ‫اقتصادي‬
‫األعزب‬ ‫الشباب‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫كذلك‬ ‫ولكن‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫األسر‬ ‫وربات‬ ‫أرباب‬ ‫من‬ ‫كبيرا‬ ‫عددا‬ ّ
‫أن‬ ‫يبدو‬
‫الالمبال‬ ‫موقف‬ ‫اتخاذ‬ ‫الى‬ ‫وا‬ّ‫اضطر‬ ‫قد‬ ‫العزباوات‬ ‫والشابات‬
‫حيا‬ ‫استئناف‬ ‫من‬ ‫يتمكنوا‬ ‫حتى‬ ‫ي‬
‫التي‬ ‫تهم‬
.‫الوباء‬ ‫بسبب‬ ‫لت‬ ّ
‫تعط‬
2
.
‫األسر‬ ‫أوضاع‬ ‫م‬ّ‫تأز‬
‫العائلية‬ ‫المداخيل‬ ‫تقهقر‬ ،
‫الهشاشة‬ ‫دوائر‬ ‫وتوسع‬
‫تأ‬ ‫عنصر‬ ‫يمثل‬ ‫لألسرة‬ ‫بالنسبة‬ ‫القارة‬ ‫المداخيل‬ ‫انعدام‬ ّ
‫أن‬ ّ
‫شك‬ ‫ال‬
‫تماسكها‬ ‫ّد‬‫د‬‫يه‬ ‫ّيا‬‫د‬‫ج‬ ‫وخطرا‬ ‫كبير‬ ‫زم‬
‫وديمومتها‬
‫هذا‬ ّ
‫وأن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬
‫األ‬ ‫من‬ ‫النوع‬
‫يمثل‬ ‫سر‬
30
%
‫المعنية‬ ‫األسر‬ ‫مجموع‬ ‫من‬
.
‫األسر‬ ‫هذه‬
‫التي‬
‫من‬ ‫أساسا‬ ‫تعيش‬
‫أل‬ ‫عرضية‬ ‫بصفة‬ ‫أو‬ ‫يومي‬ ‫بشكل‬ ‫تعاطيها‬ ‫خالل‬
‫موازية‬ ‫اقتصادية‬ ‫نشطة‬
‫أكثر‬ ‫كانت‬
.‫أحيانا‬ ‫وانعدمت‬ ‫مداخيلها‬ ‫ت‬ّ‫فقل‬ ‫الجزئي‬ ‫أو‬ ‫الشامل‬ ‫الصحي‬ ‫الحجر‬ ‫فترات‬ ‫أثناء‬ ‫وخاصة‬ ‫بالجائحة‬ ‫تأثرا‬ ‫الفئات‬
‫أ‬
‫ا‬ ّ
‫م‬
‫بالنس‬
‫تحقق‬ ‫التي‬ ‫لألسر‬ ‫بة‬
‫ل‬ ‫بالنسبة‬ ‫المضمون‬ ‫الصناعي‬ ‫األدنى‬ ‫األجر‬ ‫ودون‬ ‫ضعيفة‬ ‫قارة‬ ‫مداخيل‬
‫ـ‬
15
%
‫بين‬ ‫وهي‬
400
‫و‬
800
‫ل‬ ‫بالنسبة‬ ‫د‬
‫ـ‬
19.2
%
‫المستجوبين‬ ‫من‬
‫فإنها‬
ّ‫تمر‬
‫بصعوبات‬ ‫الجائحة‬ ‫هذه‬ ‫سياق‬ ‫في‬
‫الصحية‬ ‫المواد‬ ‫من‬‫العديد‬ ‫استهالك‬ ‫نسق‬‫وزيادة‬‫السلع‬ ‫أغلب‬ ‫أسعار‬ ‫ارتفاع‬ ‫الى‬ ‫بعضها‬‫يعود‬‫كبيرة‬‫مالية‬
.‫منه‬ ‫للتوقي‬ ‫أو‬ ‫الوباء‬ ‫لمجابهة‬ ‫سواء‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬
‫األسر‬ ‫على‬ ‫تأثير‬ ‫ذات‬ ‫تبدو‬ ‫ال‬ ‫وغيرها‬ ‫الصعوبات‬ ‫هذه‬
‫التي‬ ‫حظا‬ ‫األكثر‬
،
‫ا‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫تمثل‬ ‫ال‬ ‫كانت‬ ‫وان‬
‫من‬ ‫أكثر‬ ‫لحاالت‬
25
%
،‫بالدراسة‬ ‫المعنية‬ ‫األسر‬ ‫مجموع‬ ‫من‬
‫تواصلت‬ ‫الذين‬ ‫الخاصة‬ ‫المشاريع‬ ‫بعض‬ ‫وأصحاب‬ ‫والكوادر‬ ‫الموظفين‬ ‫فئة‬ ‫من‬ ‫أساسا‬ ‫تتكون‬ ‫ها‬ّ‫أن‬ ‫يبدو‬
.‫المحظوظة‬ ‫غير‬ ‫بالفئات‬ ‫مقارنة‬ ‫المالية‬ ‫التسهيالت‬ ‫عديد‬ ‫من‬ ‫واستفادوا‬ ‫بل‬ ‫عادي‬ ‫بشكل‬ ‫مداخيلهم‬
‫العائ‬ ‫المداخيل‬ ‫لتقهقر‬ ‫كان‬ ‫لقد‬
‫المحظوظة‬ ‫غير‬ ‫للفئات‬ ‫بالنسبة‬ ‫وخاصة‬ ‫األسر‬ ‫حياة‬ ‫على‬ ‫واضح‬ ‫تأثير‬ ‫لية‬
‫أو‬ ‫ملبس‬ ‫أو‬ ‫مأكل‬ ‫من‬ ‫األساسية‬ ‫الحياة‬ ‫مستلزمات‬ ‫تأمين‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫عدم‬ ‫الى‬ ‫ببعضها‬ ‫األمر‬ ‫بلغ‬ ‫التي‬
.‫مسكن‬
‫ّنت‬‫ي‬‫ب‬‫لقد‬
‫االحصائيات‬
‫اضطرّت‬‫قد‬‫األسر‬‫عديد‬‫أن‬
‫معاليم‬‫سداد‬‫تأجيل‬‫الى‬
‫الكهرباء‬‫وفواتير‬‫الكراء‬
‫قادرا‬‫يكن‬‫لم‬ ‫منها‬‫البعض‬ ّ
‫ان‬ ‫بل‬‫للشراب‬‫الصالح‬ ‫والماء‬‫والغاز‬
‫المرّات‬‫عديد‬
‫لنفسه‬ ‫األكل‬‫تأمين‬‫على‬ ‫ى‬ّ‫حت‬
‫الريفية‬ ‫المناطق‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫نجده‬ ‫ال‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ ‫الشامل‬ ‫الصحي‬ ‫الحجر‬ ‫فترات‬ ‫خالل‬ ‫ألسرته‬ ‫أو‬
( ‫كتاجروين‬ ‫الحدودية‬
28.3
%
‫قل‬ ‫أو‬ )
‫ع‬
( ‫سنان‬ ‫ة‬
15.7
%
‫بو‬ )
‫المدن‬ ‫ببعض‬ ‫وكذلك‬ ‫بل‬ ‫الكاف‬ ‫الية‬
‫ب‬
‫العاصمة‬
( ‫األنف‬ ‫كحمام‬
21
%
)
( ‫نابل‬ ‫بوالية‬ ‫كتاكلسة‬ ‫الكبرى‬ ‫المدن‬ ‫من‬ ‫القريبة‬ ‫المناطق‬ ‫أو‬
18.7
%
.)
‫التي‬ ‫المناطق‬ ‫أما‬
‫الصحي‬ ‫الحجر‬ ‫فترات‬ ‫خالل‬ ‫لعائلته‬ ‫يقدم‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ‫يأكل‬ ‫ما‬ ‫يجد‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫نسبة‬ ‫فيها‬ ‫تكن‬ ‫لم‬
‫مرتفعة‬
‫ها‬ّ‫أن‬ ‫فيبدو‬
‫م‬ ‫من‬ ‫باألساس‬ ‫استفادت‬
‫ال‬ ‫كدوز‬ ‫الجهات‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫قوي‬ ‫تضامني‬ ‫وروث‬
‫أو‬ ‫غمراسن‬ ‫أو‬ ‫مثال‬ ‫جنوبية‬
.‫تطاوين‬
ّ
‫أن‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫يضاف‬
‫تعاطي‬
‫من‬ ‫هامة‬ ‫نسبة‬
‫المستجوبين‬
‫مهنية‬ ‫ألنشطة‬
‫أغلبها‬ ‫ز‬ّ‫يترك‬ ‫عرضية‬
‫في‬
‫م‬ ّ
‫المنظ‬ ‫غير‬ ‫القطاع‬
ّ
‫ان‬ ‫بل‬ ،‫السلبية‬ ‫الجائحة‬ ‫لتأثيرات‬ ‫رضة‬ ُ
‫ع‬ ‫جعلها‬ ‫قد‬
9
%
‫تغيير‬ ‫الى‬ ‫وا‬ّ‫اضطر‬ ‫قد‬ ‫منهم‬
‫أنش‬
‫ط‬
‫من‬ ‫الخوف‬ ‫أو‬ ‫في‬ ّ
‫التعس‬ ‫الطرد‬ ‫أو‬ ‫المؤسسة‬ ‫غلق‬ ‫أو‬ ‫المدخول‬ ‫تراجع‬ ‫بسبب‬ ‫سواء‬ ‫المهنية‬ ‫تهم‬
.‫األسباب‬ ‫من‬ ‫غيرها‬ ‫أو‬ ‫المرض‬
8
3
.
‫األسرة‬ :‫العائلية‬ ‫التضامنات‬
‫و‬ ‫األفراد‬ ‫بين‬ ‫للتوترات‬ ‫مركزا‬
‫مالذ‬
‫هم‬
‫األخير‬
‫أ‬ ‫وهو‬ ‫كبيرا‬ ‫األسرة‬ ‫على‬ ‫الجائحة‬ ‫تأثير‬ ‫كان‬ ‫االجتماعية‬ ‫المؤسسات‬ ‫بقية‬ ‫غرار‬ ‫على‬
‫الدور‬ ‫باعتبار‬ ‫منتظر‬ ‫مر‬
‫الذ‬ ‫الهام‬
‫القدم‬ ‫منذ‬ ‫المؤسسة‬ ‫هذه‬ ‫تلعبه‬ ‫ي‬
‫األفراد‬ ‫حياة‬ ‫في‬
.
‫بقية‬ ‫عن‬ ‫األسرة‬ ‫فيه‬ ‫تختلف‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ّ
‫أم‬
‫هذا‬ ‫في‬ ‫المؤسسات‬
‫اإلطار‬
‫نفسها‬ ‫التأثيرات‬ ‫بطبيعة‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ا‬ّ‫تبين‬ ‫ما‬ ‫حسب‬ ‫ق‬ّ‫فيتعل‬
.‫وااليجابي‬ ‫السلبي‬ ‫بين‬ ‫مراوحتها‬ ‫في‬ ‫وتحديدا‬
‫اال‬ ‫تتمثل‬
‫أ‬ ‫للجائحة‬ ‫السلبية‬ ‫نعكاسات‬
‫في‬ ‫ساسا‬
‫وتوقف‬ ‫االقتصادية‬ ‫األنشطة‬ ‫عديد‬ ‫مردودية‬ ‫تراجع‬
‫الب‬
‫إجابات‬ ‫تراوحت‬ ‫حيث‬ ‫لألسر‬ ‫المادي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫ر‬ّ‫أث‬ ‫بما‬ ‫األسرية‬ ‫المداخيل‬ ‫وتقهقر‬ ‫منها‬ ‫عض‬
( ‫كثيرا‬ ‫ساء‬ ‫بين‬ ‫ألسرهم‬ ‫المادي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫الجائحة‬ ‫تأثير‬ ‫لمدى‬ ‫تقييمهم‬ ‫عند‬‫المستجوبين‬
38.58
%
‫وساء‬)
(
26.27
%
( ‫مستقرا‬ ‫وبقي‬ )
34.43
%
.)
‫لتنامي‬ ‫مصدرا‬ ‫الجائحة‬ ‫كانت‬ ‫كما‬
‫التوترات‬
‫بين‬ ‫وخاصة‬ ‫العائلية‬
‫األزواج‬
‫حيث‬
‫ل‬ ّ‫سج‬
6.2
%
‫كثيرا‬ ‫ساءت‬ ‫قد‬ ‫الزوجي‬ ‫الشريك‬ ‫مع‬ ‫عالقاتهم‬ ‫أن‬ ‫المتزوجين‬ ‫المستجوبين‬ ‫من‬
5
‫هذا‬ .
‫األبناء‬ ‫بين‬ ‫وحتى‬ ‫واألبناء‬ ‫اآلباء‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫كذلك‬ ‫األسرة‬ ‫على‬ ‫السلبية‬ ‫االنعكاسات‬ ‫بعض‬ ‫شملت‬ ‫وقد‬
‫بم‬ ‫أنفسهم‬
‫من‬ ‫األسر‬ ‫لغالبية‬ ‫بالنسبة‬ ‫األسرية‬ ‫الفضاءات‬ ‫ضيق‬ ‫ّبه‬‫ب‬‫يس‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫باألساس‬ ‫يحيل‬ ‫ا‬
.‫أفرادها‬ ‫بين‬ ‫ر‬ّ‫توت‬
‫اإليجابية‬ ‫االنعكاسات‬ ‫أما‬
‫في‬ ‫احياؤه‬ ‫تم‬ ‫فيما‬ ‫باألساس‬ ‫فتتمثل‬
‫إطار‬
‫تآزر‬ ‫مظاهر‬ ‫من‬ ‫الجائحة‬ ‫مجابهة‬
‫أسري‬
.
‫ف‬
‫إ‬ ‫تواضع‬ ‫رغم‬
‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫مكانيات‬
‫يرى‬ ،
‫أو‬ ‫أصيبوا‬ ‫ممن‬ ‫المستجوبين‬ ¾ ‫حوالي‬
‫أفرا‬ ‫أحد‬ ‫أصيب‬
‫د‬
ّ
‫أن‬ ‫بالكوفيد‬ ‫أسرهم‬
‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ ،‫كبيرة‬ ‫كانت‬ ‫المصابين‬ ‫مع‬ ‫األسر‬ ‫تضامن‬ ‫درجة‬
‫يحيلنا‬
‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫في‬
‫الجا‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫احياءه‬ ّ
‫تم‬ ‫ما‬ ‫الى‬
‫ثقافية‬ ‫خلفية‬ ‫لت‬ّ‫مث‬ ‫تقليدية‬ ‫تضامن‬ ‫قيم‬ ‫من‬ ‫ئحة‬
‫ولكن‬ ‫المختلفة‬ ‫االجتماعية‬ ‫للفئات‬ ‫جامعة‬
‫كذلك‬
‫نجاعة‬ ‫وضعف‬ ‫واألفراد‬ ‫األسر‬ ‫دعم‬ ‫منظومة‬ ‫فشل‬ ‫الى‬
.‫الوطني‬ ‫أو‬ ‫ي‬ّ‫المحل‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫سواء‬ ‫الجائحة‬ ‫أثناء‬ ‫المهام‬ ‫هذه‬ ‫لها‬ ‫أوكلت‬ ‫التي‬ ‫الرسمية‬ ‫المؤسسات‬
‫فعندما‬
‫نعرف‬
‫نسبة‬ ّ
‫أن‬
70
%
‫عالجهم‬ ‫وا‬ ّ
‫تلق‬ ‫قد‬ ‫بالدراسة‬ ‫المعنية‬ ‫األسر‬ ‫من‬ ‫بالوباء‬ ‫المصابين‬ ‫من‬ ‫تقريبا‬
‫في‬
ّ
‫وأن‬ ‫المنزل‬
‫فوق‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫تصل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬
91
%
‫عن‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ ‫وهي‬ ‫نابل‬ ‫بوالية‬
49
%
‫بوالية‬
‫نقول‬ ‫أن‬ ‫ّا‬‫د‬‫ج‬ ‫الطبيعي‬ ‫من‬ ‫يصبح‬ ،‫تطاوين‬
ّ‫أن‬
‫ال‬ ‫وهي‬ ‫لألفراد‬ ‫بالنسبة‬ ‫األخير‬ ‫المالذ‬ ‫ل‬ّ‫تمث‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫األسرة‬
‫نجاعته‬ ‫تفقد‬ ‫أو‬ ‫الدولة‬ ‫تغيب‬ ‫عندما‬ ‫وخاصة‬ ‫المؤسسات‬ ‫ببقية‬ ‫مقارنة‬ ‫األهم‬ ‫الدور‬ ‫تلعب‬ ‫تزال‬
‫في‬ ‫ا‬
.‫المشاكل‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫مواجهة‬
‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫أزمة‬ :‫الجائحة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ :‫ثالثا‬
‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫ر‬ّ‫وتطو‬
‫أثار‬ ‫بعض‬ ‫تبدو‬ ‫لئن‬
‫الجائحة‬
،‫االقتصادي‬ ‫بعدها‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬ ‫ّة‬‫ي‬‫جل‬
‫ما‬ ‫منها‬ ‫وخاصة‬ ،‫كثيرة‬ ‫أخرى‬ ‫آثار‬ ّ
‫فان‬
‫وهي‬‫ل‬ّ‫التشك‬‫قيد‬‫تزال‬‫ال‬ ،‫االجتماعي‬‫بالبعد‬‫ق‬ّ‫يتعل‬
‫تحتاج‬
‫تظهر‬‫حتى‬‫لسنوات‬‫يمتد‬‫قد‬‫وقت‬‫الى‬‫لذلك‬‫تبعا‬
‫للعيان‬
‫للتحليل‬ ‫قابلة‬ ‫وتكون‬
،
‫استقراء‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫غير‬ ‫السوسيولوجي‬ ‫البحث‬ ‫أن‬ ‫أبدا‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ّ
‫أن‬ ‫على‬
‫في‬ ‫والمجموعات‬ ‫األفراد‬ ‫حياة‬ ‫تمس‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫تغييرات‬ ‫من‬ ‫المؤشرات‬ ‫بعض‬ ‫ر‬ ّ‫تطو‬ ‫عن‬ ‫ينشأ‬ ‫قد‬ ‫ما‬
.‫أبعادها‬ ‫مختلف‬
‫لوا‬ ‫قراءتنا‬ ‫ّنت‬‫ي‬‫ب‬ ‫فقد‬
‫األخيرة‬ ‫هذه‬ ّ
‫أن‬ ‫الجائحة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫أفرادها‬ ‫وتطلعات‬ ‫األسر‬ ‫قع‬
‫نسق‬ ‫تسريع‬ ‫في‬ ‫بوضوح‬ ‫ساهمت‬ ‫كما‬ ‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫أزمة‬ ‫تعميق‬ ‫في‬ ‫ّدة‬‫د‬‫متع‬ ‫بأشكال‬ ‫ساهمت‬
.‫ّدين‬‫د‬‫متع‬ ‫فاعلين‬ ‫جهود‬ ‫استثمار‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫ّة‬‫ي‬‫أسر‬ ‫مشاريع‬ ‫الى‬ ‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬ ‫تحويل‬
1
.
‫أزمة‬
‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬
‫العوامل‬ ‫وتنامي‬
‫الطاردة‬
‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫أزمة‬ ‫عن‬ ‫حديثنا‬ ‫ل‬ ّ‫يتنز‬
(Inclusion sociale)
‫في‬
‫إطار‬
‫ل‬ ‫تحليلنا‬
‫االنفتاح‬ ‫مظاهر‬
‫الم‬ ‫وقدرة‬ ‫االجتماعي‬
‫وتنوع‬ ‫اختالفاتهم‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫األفراد‬ ‫دمج‬ ‫على‬ ‫والهياكل‬ ‫ؤسسات‬
.‫احتياجاتهم‬
‫الحياة‬ ‫في‬ ‫المواطنين‬ ‫انخراط‬ ‫درجة‬ ‫وكذلك‬ ‫والجماعي‬ ‫الفردي‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬ ‫ّد‬‫د‬‫سيح‬ ‫ما‬ ‫هذا‬
‫العامة‬
‫االقصاء‬ ‫عوامل‬ ‫أو‬ ‫االندماج‬ ‫عوامل‬ ‫ر‬ ّ
‫توف‬ ‫مدى‬ ‫كذلك‬ ‫سيكشف‬ ‫ما‬ ‫وهو‬
.
5
‫العنف‬ ‫حول‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫تقرير‬ ‫يشير‬
‫لسنة‬
2020
‫أن‬
25
%
‫في‬ ‫المسجلة‬ ‫العنف‬ ‫حاالت‬ ‫من‬
‫ص‬ .‫العائلي‬ ‫المسكن‬ ‫داخل‬ ‫حصلت‬ ‫قد‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫أشهر‬ ‫التسعة‬ ‫خالل‬ ‫تونس‬
14
9
1
-
1
.
‫الفردي‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬
‫ينعكس‬
‫م‬ ‫بشكل‬ ‫واقعه‬ ‫على‬ ‫الفرد‬ ‫رضا‬ ‫مستوى‬
‫بمكون‬ ‫ولعالقته‬ ‫لذاته‬ ‫تمثالته‬ ‫على‬ ‫باشر‬
‫ذلك‬ ‫ات‬
‫ا‬
‫بها‬ ‫يتأثر‬ ‫أيضا‬ ‫وهو‬ ،‫ومبادرات‬ ‫جماعية‬ ‫وهياكل‬ ‫أفراد‬ ‫ومن‬ ‫رسمية‬ ‫وغير‬ ‫رسمية‬ ‫مؤسسات‬ ‫من‬ ‫لواقع‬
.‫وفقها‬ ‫وتطلعاته‬ ‫وآرائه‬ ‫مواقفه‬ ‫مختلف‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫قسم‬ ‫ّد‬‫د‬‫ويتح‬
‫رضا‬ ‫مستويات‬ ‫ستكون‬ ‫فكيف‬
‫الدراسة؟‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الممثلين‬ ‫المستجوبين‬
‫أقسام‬ ‫أحد‬ ‫عليه‬ ‫يجيبنا‬ ‫ما‬ ‫هذا‬
‫ا‬
‫من‬ ّ
‫تض‬ ‫الذي‬ ‫الستبيان‬
20
‫سؤا‬
( ‫ليكارت‬ ‫سلم‬ ‫وفق‬ ‫ال‬
Echelle de Likert
)
:‫التالية‬ ‫النتائج‬ ‫ببلوغ‬ ‫لنا‬ ‫سمحت‬ ‫والتي‬
1
)
‫األسرة‬ ‫تجاه‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬
‫ّر‬‫ب‬‫ع‬
‫حوالي‬
75
%
‫الع‬ ‫أفراد‬ ‫من‬
( ‫أسرهم‬ ‫مع‬ ‫اقامتهم‬ ‫ظروف‬ ‫عن‬ ‫رضاهم‬ ‫عن‬ ‫ينة‬
51.2
‫و‬ ‫راض‬
19.8
%
‫راض‬
( ‫األفراد‬ ‫بين‬ ‫السائدة‬ ‫العالقات‬ ‫مناخات‬ ‫عن‬ ‫وكذلك‬ )‫جدا‬
56.7
%
‫و‬
22.3
،)
‫ولكن‬
‫االقتصادية‬ ‫المسألة‬
‫تبدو‬
‫لحوالي‬ ‫بالنسبة‬ ‫مرضية‬ ‫غير‬
40
%
‫منهم‬
(
16.8
%
‫بالمرّة‬ ‫راض‬ ‫غير‬
21
%
.)
2
)
‫االجتماعي‬ ‫المحيط‬ ‫تجاه‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬
‫تعتبر‬
‫لحوالي‬ ‫بالنسبة‬ ‫مرضية‬ ‫جهاتهم‬ ‫وفي‬ ‫بلدياتهم‬ ‫في‬ ‫المستجوبين‬ ‫إقامة‬ ‫ظروف‬ ‫على‬ ‫الرضا‬ ‫نسبة‬
57
%
‫لـ‬ ‫بالنسبة‬ ‫مرضية‬ ‫غير‬ ‫وهي‬ ‫منهم‬
33
%
‫البقية‬ ‫ارتأى‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫منهم‬
(
10
%
)
‫بين‬ ‫وسط‬ ‫موقف‬ ‫اتخاذ‬
‫الرضا‬ ‫وعدم‬ ‫الرضا‬
‫بالدراسة‬ ‫المعنية‬ ‫الجهات‬ ‫بين‬ ‫بسيطة‬ ‫اختالفات‬ ‫مع‬
‫األعلى‬ ‫النسب‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫حيث‬
‫بجهة‬ ‫أساسا‬ ‫مسجلة‬ ‫الرضا‬ ‫لعدم‬
‫تاجروين‬
(
58.5
%
)
( ‫وفريانة‬
55.4
%
( ‫سنان‬ ‫وقلعة‬ )
52.8
%
)
.
3
)
‫تجاه‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬
‫ل‬ ‫العامة‬ ‫الظروف‬
‫لبالد‬
‫تبلغ‬
‫الذين‬ ‫المستجوبين‬ ‫نسبة‬
‫بالظروف‬ ‫رضاهم‬ ‫عدم‬ ‫عن‬ ‫عبروا‬
‫حوالي‬ ‫بالبالد‬ ‫وفقها‬ ‫يقيمون‬ ‫التي‬ ‫الحالية‬
47.8
%
‫بالمرّة‬ ‫مرضية‬ ‫غير‬ ‫يعتبرونها‬ ‫تقريبا‬ ‫هؤالء‬ ‫ثلثي‬ ‫وأن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬
‫الوضع‬ ‫عن‬ ‫رضاهم‬ ‫مستوى‬ ‫أما‬
‫بنسبة‬ ‫سلبي‬ ‫فهو‬ ‫االجتماعي‬
82
%
( ‫السياسي‬ ‫للوضع‬ ‫بالنسبة‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫تماما‬
84
%
)‫مرضي‬ ‫غير‬
‫التام‬ ‫الرضا‬ ‫عدم‬ ‫مؤشر‬‫بأعلى‬‫حظيا‬ ‫اللذان‬ ‫ي‬ ّ‫الصح‬ ‫والوضع‬‫االقتصادي‬‫للوضع‬ ‫بالنسبة‬‫سلبية‬‫أكثر‬ ‫وبشكل‬
(
92
%
.)
1
-
2
.
‫ضعف‬
‫العامة‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫االنخراط‬
‫في‬ ‫انخراطهم‬ ‫بدرجة‬ ،‫واقعهم‬ ‫على‬ ‫األفراد‬ ‫رضا‬ ‫درجة‬ ‫الى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫مستويات‬ ‫ّد‬‫د‬‫تتح‬
‫العامة‬ ‫الحياة‬
‫وقدر‬
‫تهم‬
‫هو‬‫الدامج‬ ‫المجتمع‬ ‫شروط‬ ‫من‬ ّ
‫أن‬ ‫ذلك‬‫والجماعية‬‫الفردية‬ ‫مساراتهم‬‫اختيار‬ ‫على‬
‫اقصاء‬ ‫أو‬ ‫وصم‬ ‫أو‬ ‫تمييز‬ ‫دون‬ ‫ذواتهم‬ ‫عن‬ ‫ليعبروا‬ ‫الفرصة‬ ،‫ومجموعات‬ ‫أفرادا‬ ،‫الجميع‬ ‫فيه‬ ‫يجد‬ ‫أن‬
.
1
)
‫درجة‬
‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫االنخراط‬
‫ب‬
‫من‬ ‫الحظنا‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫اإلضافة‬
‫سيطرة‬
‫مشا‬
‫ع‬
‫والحيرة‬ ‫واالحباط‬ ‫الخيبة‬ ‫ر‬
‫تجاه‬
‫السياسي‬ ‫المشهد‬
‫دفع‬ ‫ا‬ ّ
‫مم‬
( ‫السؤال‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫اإلجابة‬ ‫رفض‬‫الى‬ ‫المستجوبين‬ ‫من‬ ‫هامة‬‫نسبة‬
6.5
%
)
‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫قد‬ ‫الجائحة‬ ّ
‫أن‬ ‫يبدو‬،
‫في‬ ‫المنخرطين‬ ‫نسبة‬ ‫ولتكون‬ ‫اهتماماته‬ ‫آخر‬ ‫ذلك‬ ‫وفق‬ ‫السياسة‬ ‫لتكون‬ ‫ألولوياته‬ ‫التونسي‬ ‫ترتيب‬ ‫إعادة‬
‫األ‬
‫مث‬ ‫السياسية‬ ‫حزاب‬
‫حدود‬ ‫في‬ ‫ال‬
0.6
%
‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫وأن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬
‫ال‬
‫تختلف‬
‫كثيرا‬
‫العمر‬ ‫متغيرات‬ ‫حسب‬
‫الجغرافي‬ ‫واالنتماء‬ ‫والجنس‬
‫تتجاوز‬ ‫وال‬ ‫جدا‬ ‫ضعيفة‬ ‫ها‬ّ‫ألن‬
2
%
‫األحوال‬ ‫كل‬ ‫في‬
6
.
2
)
‫درجة‬
‫الجمعياتية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫االنخراط‬
‫ال‬
‫المسجلة‬ ‫النسبة‬ ‫عن‬ ‫الجمعيات‬ ‫في‬ ‫المستجوبين‬ ‫انخراط‬ ‫نسبة‬ ‫تختلف‬
‫بخصوص‬
‫في‬ ‫االنخراط‬
‫األحزاب‬
‫السياسية‬
‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫العامة‬ ‫النسبة‬ ‫أن‬ ‫الميدانية‬ ‫المعطيات‬ ‫ّن‬‫ي‬‫تب‬ ‫حيث‬
1.8
%
‫وهي‬
‫بالنسبة‬ ‫صفر‬ ‫تساوي‬
‫وتاجروين‬ ‫نابل‬ ‫بوالية‬ ‫تاكلسة‬‫لجهات‬
‫ي‬ّ‫قبل‬ ‫بوالية‬‫الجنوبية‬ ‫ودوز‬ ‫األحد‬ ‫وسوق‬‫الكاف‬ ‫بوالية‬ ‫سنان‬ ‫وقلعة‬
‫تبلغ‬‫ولكنها‬ ‫تطاوين‬‫بوالية‬‫وغمراسن‬
5.5
%
‫من‬‫تستفيد‬‫أنها‬ ‫يبدو‬‫التي‬ ‫بنعروس‬‫بوالية‬‫األنف‬ ‫حمام‬‫بجهة‬
.‫بها‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫وديناميكية‬ ‫العاصمة‬ ‫قرب‬ ‫موقعها‬
3
)
‫الجائحة‬ ‫خالل‬ ‫ع‬ ّ‫التطو‬
6
،‫سياسي‬ ‫(حزب‬ ‫والمدنية‬ ‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫ينخرطوا‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫التونسيين‬ ‫نسبة‬ ّ‫أن‬ ‫سابقا‬ ‫اليه‬ ‫المشار‬ ‫لإلحصاء‬ ‫الوطني‬ ‫المعهد‬ ‫مسح‬ ‫ّن‬‫ي‬‫يب‬
‫أو‬ ‫مهنية‬ ‫نقابة‬
‫سنة‬ )‫رياضي‬ ‫ناد‬ ‫أو‬ ‫جمعية‬
2017
‫حدود‬ ‫في‬ ‫هي‬
3
%
‫حدود‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫وأنه‬ ‫العلم‬ ‫مع‬
6
%
‫سنة‬
2014
‫ص‬ .‫السابق‬ ‫المرجع‬.
4
10
‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫قد‬ ‫الجائحة‬ ‫أن‬ ‫رغم‬
‫األنشط‬ ‫على‬ ‫االقبال‬ ‫نسبة‬ ‫تحسين‬
‫البالد‬ ‫أنحاء‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫التطوعية‬ ‫ة‬
‫بلغت‬ ‫التي‬
12.6
%
،
‫ارثها‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫اذ‬ ‫المسجلة‬ ‫النسب‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫ظلت‬ ‫الساحلية‬ ‫الجهات‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬
‫سا‬ ‫قد‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬
‫ع‬
‫دها‬
‫على‬
‫الجهات‬ ‫بقية‬ ‫من‬ ‫أعلى‬ ‫نسب‬ ‫تحقيق‬
7
‫فريانة‬ ‫مناطق‬ ‫لت‬ ّ‫سج‬ ‫حين‬ ‫ففي‬ .
‫الساف‬ ‫قصور‬ ‫مناطق‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫النسب‬ ‫أقل‬ ‫وغمراسن‬ ‫الجنوبية‬ ‫وتطاوين‬ ‫الجنوبية‬ ‫ودوز‬ ‫األحد‬ ‫وسوق‬
.‫أعالها‬ ‫سجلت‬ ‫قد‬ ‫وبوعرقوب‬ ‫وتاكلسة‬ ‫األنف‬ ‫وحمام‬
2
.
‫األسري‬ ‫اإلرث‬
‫ن‬ ّ‫تكو‬ ‫وبداية‬ ‫الهجرة‬ ‫مجال‬ ‫في‬
‫المشاريع‬
‫ا‬
‫لهجرية‬
‫اآل‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫قد‬
‫ثا‬
‫ر‬
‫االجتماعية‬
‫ل‬ّ‫التشك‬ ‫قيد‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫منها‬ ‫الكثير‬ ّ
‫ألن‬ ‫للجائحة‬
،
ّ
‫ان‬ ‫بل‬
‫أخرى‬ ‫سنوات‬ ‫ّة‬‫د‬‫ع‬ ‫ظهوره‬ ‫ب‬ّ‫يتطل‬ ‫قد‬ ‫بعضها‬
‫ظل‬ ‫في‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫ر‬ ّ‫تطو‬ ‫عن‬ ‫حديثنا‬ ّ
‫فان‬ ‫ولذلك‬
‫الجائحة‬
‫قد‬ ‫مستقبل‬ ‫الستشراف‬ ‫محاولة‬ ‫ماهي‬ ‫بقدر‬ ُ‫د‬‫بع‬ ‫يكتمل‬ ‫لم‬ ‫واقع‬ ‫تشخيص‬ ‫نروم‬ ‫نا‬ّ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫ال‬
‫مالمح‬ ‫بعض‬ ‫ّد‬‫د‬‫تتح‬
‫لنا‬ ‫أمكن‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ .‫اآلن‬ ‫منذ‬ ‫التشكل‬ ‫في‬ ‫انطلق‬ ‫قد‬ ‫منها‬ ‫البعض‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ ‫الحقا‬ ‫ه‬
‫ره‬ ّ‫وتطو‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫نشأة‬ ‫ّع‬‫ب‬‫تت‬ ‫حاولنا‬ ‫عندما‬ ‫ّنه‬‫ي‬‫تب‬
‫البحث‬ ‫عبر‬ ‫أكثر‬ ‫توضيحه‬ ‫على‬ ‫سنعمل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬
‫في‬
‫واألسر‬‫لألفراد‬ ‫الهجري‬ ‫اإلرث‬
‫في‬ ‫مساهمته‬‫وكيفية‬
‫نشأة‬
‫الفرد‬ ‫مستوى‬ ‫على‬‫الهجري‬ ‫القرار‬
‫وكذلك‬
.‫األسرة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬
2
-
1
.
‫واألسر‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬
‫خالل‬ ‫من‬
‫السابقة‬ ‫التجارب‬
‫أو‬ ‫الجغرافي‬ ‫الحراك‬ ‫ل‬ّ‫ومث‬ ‫متعاقبة‬ ‫هجرية‬ ‫موجات‬ ‫تاريخه‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫التونسي‬ ‫المجتمع‬ ‫عرف‬
(‫الحركية‬
Mobilité
‫العام‬‫االجتماعي‬‫المشهد‬‫مكونات‬‫أحد‬‫األحيان‬‫غالب‬‫في‬)
8
.
‫و‬
‫إ‬
‫الواضح‬‫من‬‫كان‬‫ذا‬
‫أخرى‬ ‫أبعادا‬ ‫اتخذت‬ ‫قد‬ ‫الهجرة‬ ‫أن‬ ‫سنوات‬ ‫ّة‬‫د‬‫ع‬ ‫منذ‬
‫و‬
‫كبيرة‬ ‫الت‬ ّ‫تحو‬ ‫عرفت‬
‫ونوعا‬ ‫ا‬ ّ
‫كم‬
‫لعديد‬ ‫نظرا‬
‫والخارجية‬ ‫الداخلية‬ ‫العوامل‬
ّ
‫فان‬
‫ا‬ ‫أن‬ ‫على‬ ّ
‫تدل‬ ‫عديدة‬ ‫مؤشرات‬
‫لجائحة‬
‫هذه‬ ‫على‬ ‫بدورها‬ ‫رت‬ّ‫أث‬
‫الظاهرة‬
،
‫ينفي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫على‬
‫تقديرنا‬ ‫في‬
‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫الدور‬
‫الهجرية‬ ‫التجارب‬ ‫تلعبه‬
‫الساب‬
‫التي‬‫الهجرية‬‫المشاريع‬ ‫ونوعية‬‫الهجرة‬‫من‬‫واألسر‬‫األفراد‬‫موقف‬‫تحديد‬‫في‬‫وخارجيا‬‫داخليا‬‫قة‬
‫يبتدعوها‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬
.‫جماعي‬ ‫أو‬ ‫فردي‬ ‫بشكل‬
1
)
‫المناطق‬ ‫حسب‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬
‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫يسمح‬
‫في‬ ‫الجهات‬ ‫أو‬ ‫المدن‬ ‫أو‬ ‫المناطق‬ ‫بين‬ ‫تنقالهم‬ ‫وحجم‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬ ‫مستوى‬
‫والخارج‬ ‫الداخل‬
‫ل‬ ّ
‫والتنق‬ ‫الهجرة‬ ‫لتجارب‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫التراكمي‬ ‫األثر‬ ‫عن‬
‫السابقة‬
‫على‬
‫تجارب‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬ .‫الحقة‬ ‫فترات‬ ‫في‬ ‫الجماعي‬ ‫أو‬ ‫الفردي‬ ‫الهجري‬ ‫القرار‬ ‫مستوى‬
‫هذا‬ ‫في‬ ‫المستجوبين‬
‫اإلطار‬
‫تبدو‬
‫مهمة‬
‫في‬ ‫للعيش‬ ‫انتقلوا‬ ‫الذين‬ ‫المستجوبين‬ ‫نسبة‬ ‫تبلغ‬ ‫اذ‬
‫األصلية‬ ‫معتمديتهم‬ ‫غير‬ ‫معتمدية‬
28.6
%
‫والياتهم‬ ‫غير‬ ‫واليات‬ ‫في‬ ‫للعيش‬ ‫انتقلوا‬ ‫من‬ ‫أما‬
‫ا‬
‫ألصلية‬
‫بلغ‬ ‫قد‬ ‫المجموع‬ ‫من‬ ‫نسبتهم‬ ‫فان‬
‫ت‬
38.4
%
‫البالد‬ ‫خارج‬ ‫هاجر‬ ‫أن‬ ‫له‬ ‫سبق‬ ‫من‬ ‫نسبة‬ ‫بلغت‬ ‫حين‬ ‫في‬
12.7
%
.
2
)
‫الداخلي‬ ‫الحراك‬
‫الجندري‬ ‫التقسيم‬ ‫وأسس‬ ‫الخارجية‬ ‫والهجرة‬
‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫أن‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫لنا‬ ‫أمكن‬
‫نحو‬ ‫يميل‬ ‫الداخلي‬ ‫للحراك‬ ‫الجندري‬ ‫التقسيم‬
‫نسبة‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫اذ‬ ‫بامتياز‬ ‫ذكورية‬ ‫ظاهرة‬ ‫األصل‬ ‫في‬ ‫تبدو‬ ‫التي‬ ‫الخارجية‬ ‫الهجرة‬ ‫عكس‬ ‫المساواة‬
‫هجري‬ ‫تجارب‬ ‫يمتلكن‬ ‫الالئي‬ ‫النساء‬
‫البالد‬ ‫خارج‬ ‫سابقة‬ ‫ة‬
5.6
%
‫الرجال‬ ‫عند‬ ‫مالحظ‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ¼ ‫تقريبا‬ ‫أي‬
.
‫بحثها‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫عموما‬ ‫األسر‬ ‫بحركية‬ ‫الداخلي‬ ‫بالحراك‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫فيما‬ ‫لة‬ ّ‫المسج‬ ‫النسبة‬ ‫تذكرنا‬ ‫حين‬ ‫وفي‬
‫أفضل‬ ‫عمومية‬ ‫خدمات‬ ‫عن‬ ‫أو‬ ‫شغل‬ ‫مواطن‬ ‫عن‬
(
‫تعليم‬
،
‫صحة‬
،
‫نقل‬
،
‫الخ‬
)
‫المسجلة‬ ‫النسبة‬ ‫تحيلنا‬ ،
‫ما‬ ‫هذا‬ .‫األولى‬ ‫بالدرجة‬ ‫عمل‬ ‫عن‬ ‫بحثا‬ ‫تحديدا‬ ‫الذكور‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬ ‫الى‬ ‫الخارجية‬ ‫بالهجرة‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫فيما‬
7
‫سنة‬ ‫المنجز‬ ‫الدولي‬ ‫البنك‬ ‫تقرير‬ ‫ّن‬‫ي‬‫يب‬
2014
‫احتكرت‬ ‫قد‬ ‫الساحلية‬ ‫الجهات‬ ‫أن‬ ‫الشباب‬ ‫حول‬
72
%
‫حين‬ ‫في‬ ‫الشباب‬ ‫من‬ ‫المتطوعين‬ ‫من‬
‫الداخلية‬ ‫الجهات‬ ‫نصيب‬ ‫كان‬
13.2
%
‫الجنوب‬ ‫ومناطق‬
14.2
%
‫أجل‬ ‫من‬ ‫الحواجز‬ ‫إزالة‬ .‫للشباب‬ ‫الوطني‬ ‫والمرصد‬ ‫الدولي‬ ‫البنك‬ ‫تقرير‬ .
‫تونس‬ ‫الشباب‬ ‫اشراك‬
2014
.
8
Hassan Boubakri et Swanie Potot, "Migrations et révolution en Tunisie", Revue Tunisienne des
Sciences Sociales (RTSS), n°141, 2013, pp.59-78
11
‫قة‬ّ‫المتعل‬ ‫األرقام‬ ‫ّنه‬‫ي‬‫تب‬
‫بدواعي‬
‫التجارب‬ ‫هذه‬
‫الهجرية‬
‫أجل‬ ‫من‬ ‫هجرة‬ ‫باألساس‬ ‫باعتبارها‬ ‫السابقة‬
‫ال‬
‫للرجا‬ ‫بالنسبة‬ ‫عمل‬
‫ل‬
(
77.9
%
)
‫الدراسة‬ ‫ثم‬
(
8.6
%
)
،
‫بالعائلة‬ ‫االلتحاق‬ ‫بين‬ ‫تتوزع‬ ‫حين‬ ‫في‬
(
43.9
%
)
‫ثم‬
‫العمل‬
(
29.3
%
)
‫الدراسة‬ ‫ثم‬
(
14.6
)"
.‫للنساء‬ ‫بالنسبة‬
3
)
‫والهجرة‬ ‫الداخلي‬ ‫الحراك‬
‫الخارجية‬
‫الجيلي‬ ‫التقسيم‬ ‫وأسس‬
‫حوالي‬ ‫تحديدا‬ ‫المعتمديات‬ ‫وبين‬ ‫داخلي‬ ‫حراك‬ ‫تجارب‬ ‫يملكون‬ ‫الذين‬ ‫المستجوبين‬ ‫نسبة‬ ‫تبلغ‬
28
%
‫وتتراوح‬
‫بين‬
26.2
%
( ‫الشباب‬ ‫فئة‬ ‫وهي‬ ‫تجارب‬ ‫الفئات‬ ‫أقل‬ ‫لدى‬
18
-
29
‫و‬ )‫سنة‬
32
%
‫وهي‬ ‫تجارب‬ ‫الفئات‬ ‫أكثر‬ ‫لدى‬
( ‫الكهول‬ ‫فئة‬
40
–
49
‫العا‬ ‫ّل‬‫د‬‫المع‬ ّ
‫فان‬ ‫الواليات‬ ‫بين‬ ‫للحراك‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ .)‫سنة‬
‫يبلغ‬ ‫م‬
38.7
%
‫وتتراوح‬
‫بين‬ ‫الفئات‬ ‫حسب‬
32.6
%
‫العمرية‬ ‫للفئة‬ ‫النسبة‬
60
‫و‬ ‫فأكثر‬ ‫سنة‬
45.1
%
‫العمرية‬ ‫للفئة‬ ‫بالنسبة‬
30
-
39
.‫سنة‬
‫تندرج‬ ‫التي‬ ‫األسرية‬ ‫الديناميات‬ ‫الى‬ ‫ا‬ّ‫سن‬ ‫األقل‬ ‫الشباب‬ ‫لدى‬ ‫المسجلة‬ ‫السابقة‬ ‫التجارب‬ ‫تحيلنا‬ ‫حين‬ ‫وفي‬
‫الشبابية‬ ‫التجارب‬ ‫أغلب‬ ‫ضمنها‬
،
‫القسم‬ ّ
‫أن‬ ‫ل‬ ّ‫نسج‬
‫إطار‬ ‫في‬ ‫حصلت‬ ‫ما‬ّ‫ان‬ ‫ا‬ّ‫سن‬ ‫األكبر‬ ‫الفئات‬ ‫تجارب‬‫من‬ ‫األكبر‬
.‫األحوال‬ ‫غالب‬ ‫في‬ ‫للدراسة‬ ‫أو‬ ‫شغل‬ ‫عن‬ ‫بحثا‬ ‫سواء‬ ‫فردية‬ ‫ديناميات‬
2
-
2
.
‫العائلية‬ ‫الهجرة‬ ‫شبكات‬
‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫على‬ ‫وتأثيرها‬
‫لئن‬
‫حا‬
‫فظ‬
‫ت‬
‫األفراد‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫مكانة‬ ‫على‬ ،‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫من‬ ‫شملها‬ ‫ما‬ ‫رغم‬ ،‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫األسرة‬
‫ذلك‬ ّ
‫فان‬ ،
‫انسحابها‬ ‫بعد‬ ‫الدولة‬ ‫تعويض‬ ‫الى‬ ‫نفسها‬ ‫األسرة‬ ‫اضطرار‬ ‫ها‬ ّ
‫أهم‬ ّ
‫لعل‬ ‫األسباب‬ ‫عديد‬ ‫الى‬ ‫باألساس‬ ‫راجع‬
‫ب‬ ‫للفرد‬ ‫الموجهة‬ ‫بالخدمات‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫فيما‬ ‫وخاصة‬ ‫االجتماعية‬ ‫المجاالت‬ ‫مختلف‬ ‫من‬ ‫التدريجي‬
‫عام‬ ‫شكل‬
‫أو‬ ‫كان‬ ‫طفال‬
.‫شيخا‬ ‫أو‬ ‫كهال‬ ‫أو‬ ‫شابا‬
‫نفهم‬ ‫حتى‬ ‫العائلية‬ ‫الهجرة‬ ‫بشبكات‬ ‫اهتمامنا‬ ‫جاء‬ ،‫سبق‬ ‫لما‬ ‫واعتبارا‬
‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫وهنا‬ ‫وألسرهم‬ ‫للمستجوبين‬ ‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬ ‫فيه‬ ‫تنشأ‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬
‫االختال‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫الدراسة‬ ‫في‬ ‫الممثلة‬ ‫األسر‬ ‫أغلب‬ ‫تقريبا‬ ‫تمس‬ ‫الهجرة‬
‫المناطق‬ ‫بين‬ ‫ل‬ ّ‫المسج‬ ‫ف‬
ّ
‫أن‬ ‫اذ‬
‫بالخارج‬ ‫المهاجرين‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫فردا‬ ‫تضم‬ ‫التي‬ ‫األسر‬ ‫نسبة‬
‫تفوق‬
90
%
‫و‬ ‫سنان‬ ‫وقلعة‬ ‫الساف‬ ‫بقصور‬
80
%
‫ب‬
‫األ‬ ‫حمام‬
‫دوز‬ ‫مناطق‬ ‫عكس‬ ‫فيها‬ ‫الهجرة‬ ‫ظاهرة‬ ‫بأهمية‬ ‫معروفة‬ ‫مناطق‬ ‫وهي‬ ‫وغمراسن‬ ‫نف‬
‫وا‬ ‫الحدودي‬ ‫اقتصادها‬ ‫بأهمية‬ ‫اشتهرت‬ ‫وان‬ ،‫التي‬ ‫وفريانة‬ ‫وتطاوين‬
‫االقتصادية‬ ‫الشبكات‬ ‫في‬ ‫نخراطها‬
‫مصدرا‬ ‫الهجرة‬ ‫تعتبر‬ ‫ال‬ ‫ها‬ّ‫فان‬ ،‫للحدود‬ ‫العابرة‬
‫عائلي‬ ‫استثمار‬ ‫كمجال‬ ‫فيها‬ ‫تثق‬ ‫وال‬ ‫للربح‬
‫في‬ ‫ثقتها‬ ‫بقدر‬
‫مثال‬ ‫التهريب‬
.
‫تحتل‬ ‫اذ‬ ‫اليوم‬ ‫الهجرة‬ ‫بنوايا‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫فيما‬ ‫المناطق‬ ‫بين‬ ‫المقارنة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ّنه‬‫ي‬‫تب‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫هذا‬
‫بالنسبة‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫تماما‬ ‫األولى‬ ‫المرتبة‬ ‫وغمراسن‬ ‫األنف‬ ‫وحمام‬ ‫سنان‬ ‫وقلعة‬ ‫الساف‬ ‫قصور‬ ‫مناطق‬
‫و‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫والدة‬ ‫في‬ ‫األخيرة‬ ‫هذه‬ ‫أهمية‬ ‫يؤكد‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫العائلية‬ ‫الهجرة‬ ‫لشبكات‬
.‫تطوره‬
‫أن‬ ‫غريبا‬ ‫يبدو‬ ‫ال‬ ،‫هكذا‬
‫داخل‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫لنا‬ ‫ّن‬‫ي‬‫تب‬ ‫ما‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫ُولد‬‫ي‬
‫نفسه‬ ‫األسري‬ ‫المجال‬
،
‫الممكنة‬ ‫وللحظوظ‬ ‫العام‬ ‫للواقع‬ ‫جماعي‬ ‫تقييم‬ ‫نتيجة‬ ‫يكون‬ ‫كأن‬ ‫مباشرة‬ ‫بصفة‬
‫م‬ ‫غير‬ ‫بصفة‬ ‫أو‬ ،‫لألسرة‬ ‫بالنسبة‬ ‫كذلك‬ ‫ولكن‬ ‫المعني‬ ‫للفرد‬ ‫بالنسبة‬
‫ما‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫باشرة‬
‫اعتباره‬ ‫يجوز‬ ‫قد‬
( "‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫"تنشئة‬
Socialisation à l’émigration
‫اإلطار‬ ‫في‬ ‫للمهاجر‬ ‫المتواصل‬ ‫الحضور‬ ‫ذلك‬ ‫أي‬ )
‫أو‬ ‫به‬ ‫ق‬ّ‫تتعل‬ ‫لمواضيع‬ ‫المتواصل‬ ‫والتداول‬ ‫األسري‬
‫بظروف‬
‫اقامته‬
‫المهجر‬ ‫بلد‬ ‫في‬
.
‫هذه‬ ‫تأثير‬ ‫ويزداد‬
‫إيجابيا‬ ‫تمثال‬ ‫المهاجر‬ ‫ينقل‬ ‫عندما‬ ‫التنشئة‬
‫أقاربه‬ ‫وضعية‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫وضعيته‬ ّ
‫بأن‬ ‫ويوحي‬ ‫الهجرة‬ ‫لبلد‬
.‫بتونس‬
3
.
‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫تطور‬
‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬
‫تكون‬ ‫ّما‬‫ب‬‫ر‬ ‫بل‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫على‬ ‫الجديدة‬ ‫بالظاهرة‬ ‫ليست‬ ‫الهجرة‬ ‫أن‬ ‫السابقة‬ ‫العناصر‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اتضح‬
‫المجا‬ ‫أكثر‬ ‫من‬
‫منها‬ ‫العديد‬ ‫فيها‬ ‫استثمرت‬ ‫التي‬ ‫الت‬
‫عليها‬ ‫لت‬ ّ‫وعو‬ ‫وثرواتها‬ ‫مجهوداتها‬ ‫األجيال‬ ّ‫مر‬ ‫على‬
‫واالمكانيات‬ ‫والظروف‬ ‫السياقات‬ ‫ّر‬‫ي‬‫بتغ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تتغ‬ ‫ال‬ ‫الهجرة‬ ‫نوايا‬ ّ
‫أن‬ ‫أبدا‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫ولكن‬ ،‫أهدافها‬ ‫لتحقيق‬
.
3
-
1
.
‫الكامنة‬ ‫االستعدادات‬ ‫أو‬ ‫الرحيل‬ ‫سؤال‬
‫للهجرة‬
‫الميدان‬ ‫المعطيات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يتضح‬
‫الهجرة‬ ‫أن‬ ‫ية‬
‫عديدة‬ ‫اجتماعية‬ ‫لفئات‬ ‫بالنسبة‬ ‫أساسيا‬ ‫هاجسا‬ ‫أصبحت‬
‫ّر‬‫ب‬‫ع‬ ‫حيث‬ ‫مستوياتها‬ ‫أعلى‬ ‫ّا‬‫ي‬‫حال‬ ‫بلغت‬ ‫قد‬ ‫الهجرة‬ ‫نوايا‬ ‫وأن‬
25.3
%
‫الدائم‬ ‫تفكيرهم‬ ‫عن‬ ‫المستجوبين‬ ‫من‬
‫يزال‬ ‫ال‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬
14.5
%
‫يهاجرو‬ ‫أن‬ ‫بين‬ ‫ّد‬‫د‬‫تر‬ ّ
‫محل‬
‫أسباب‬ ‫الى‬ ‫وبالعودة‬ .‫البالد‬ ‫في‬ ‫يبقوا‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫ا‬
‫مرتبط‬ ‫هيكلي‬ ‫بعضها‬ ‫أن‬ ‫يتضح‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫مؤشر‬ ‫ارتفاع‬
‫بالبالد‬ ‫المنتهج‬ ‫التنموي‬ ‫المنوال‬ ‫بفشل‬
‫و‬ ‫االستقالل‬ ‫منذ‬
‫توزيع‬ ‫بنمط‬
‫ل‬
‫لثروة‬
‫والتمييز‬ ‫الحيف‬ ‫على‬ ‫يقوم‬
‫واألجي‬ ‫والجهات‬ ‫الفئات‬ ‫بين‬
‫ا‬
‫ل‬
،
‫وبعضها‬
12
‫ب‬ ‫مرتبط‬ ‫ظرفي‬ ‫اآلخر‬
‫سياق‬
‫الجا‬
‫أداء‬ ‫وارتباك‬ ‫االقتصادي‬ ‫اإلفالس‬ ‫وشبح‬ ‫السياسي‬ ‫التوتر‬ ‫زاده‬ ‫الذي‬ ‫ئحة‬
.‫تأزما‬ ‫الدولة‬ ‫مؤسسات‬
‫في‬ ‫الثقة‬ ‫وانعدام‬ ‫اليأس‬ ‫من‬ ‫مناخ‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫السابقة‬ ‫العوامل‬ ‫مختلف‬ ّ
‫أن‬ ‫إذا‬ ‫الواضح‬ ‫من‬
‫ُغ‬‫ي‬ ‫صار‬ ‫الرحيل‬ ّ
‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫بل‬ ،‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫الى‬ ‫التونسيين‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫ودفعت‬ ‫المستقبل‬
‫الج‬ ‫ري‬
‫ميع‬
‫تفوق‬ .‫السواء‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫على‬ ‫ورجاال‬ ‫نساء‬
‫المالحظ‬ ‫ّل‬‫د‬‫المع‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫باستمرار‬ ‫يفكرون‬ ‫ممن‬ ‫الذكور‬ ‫نسبة‬
‫عن‬ ‫الحاالت‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ ‫وهي‬ ‫الجنسين‬ ‫مستوى‬ ‫على‬
31
%
‫لإلناث‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬
‫فإنها‬
‫تقارب‬
21
%
.
ّ
‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫للعمر‬ ‫بالنسبة‬
‫فئة‬ ‫على‬ ‫يقتصر‬ ‫ال‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫التفكير‬
‫عمرية‬
‫أخرى‬ ‫دون‬
‫يمثل‬ ‫ه‬ّ‫ألن‬
‫اتجاه‬
‫ا‬
‫عام‬
‫ا‬
‫أعمارهم‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫التونسيين‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫فيه‬ ‫يشترك‬
.
‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫اليه‬ ‫االنتباه‬ ‫يجب‬ ‫ما‬ ‫أما‬
‫أساسا‬ ‫ق‬ّ‫فيتعل‬
‫الشباب‬ ‫بفئة‬
‫دائم‬ ‫بشكل‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫منهم‬ ‫يفكرون‬ ‫من‬ ‫نسبة‬ ‫تبلغ‬ ‫التي‬
‫حوالي‬
47
%
‫العمرية‬ ‫للفئة‬ ‫بالنسبة‬
18
-
29
‫و‬ ‫سنة‬
35
%
‫العمرية‬ ‫للفئة‬ ‫بالنسبة‬
30
-
39
.‫سنة‬
ّ
‫أن‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬
‫في‬ ‫الرغبة‬
‫القرار‬ ‫يشبه‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫ّة‬‫ي‬‫عرض‬ ‫يأس‬ ‫حالة‬ ‫أو‬ ‫ظرفية‬ ‫مشاكل‬ ‫عن‬ ‫ينتج‬ ‫قد‬ ‫فردي‬ ‫اتجاه‬ ‫من‬ ‫لت‬ ّ‫تحو‬ ‫قد‬ ‫الهجرة‬
‫الفاعلين‬‫من‬‫مجموعة‬ ‫طريق‬‫عن‬‫مباشرة‬‫غير‬‫بطريقة‬‫اتخاذه‬‫يتم‬‫التي‬‫الجماعي‬
‫حول‬‫بالضرورة‬‫يتفقون‬‫ال‬
.‫الحلول‬ ‫غياب‬ ‫حول‬ ‫تماما‬ ‫يتفقون‬ ‫ولكنهم‬ ‫األزمة‬ ‫أسباب‬
‫المؤشرات‬ ‫مقارنة‬ ‫ولكن‬ ‫عميقة‬ ‫هيكلية‬ ‫بأسباب‬ ‫مرتبط‬ ‫اذا‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫مؤشر‬ ‫ارتفاع‬ ‫يبدو‬ ‫قد‬
‫يؤكد‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ‫سابقة‬ ‫بأخرى‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫ل‬ ّ
‫المتحص‬
‫هذا‬ ‫في‬ ‫بدورها‬ ‫ساهمت‬ ‫الجائحة‬ ‫أن‬
‫االر‬
‫العمر‬ ‫من‬ ‫البالغين‬ ‫من‬ ‫الشباب‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫الى‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫هنا‬ ‫ويكفي‬ ‫تفاع‬
18
-
34
‫يفكرون‬ ‫ممن‬ ‫سنة‬
‫تكن‬‫لم‬ "‫ألرت‬ ‫"انترناشيونال‬‫منظمة‬‫دراسة‬‫له‬ ‫توصلت‬‫ما‬‫وفق‬ ‫سنتين‬ ‫من‬‫أقل‬ ‫قبل‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫باستمرار‬
‫تتجاوز‬
35
%
‫سنة‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫يفكرون‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫نسبة‬ ‫وأن‬
2016
‫للح‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫دراسة‬ ‫وفق‬
‫قوق‬
‫بلغت‬ ‫قد‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬
45
%
‫أ‬ ‫حين‬ ‫في‬
‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫نها‬
9
31%
3
-
2
.
‫زة‬ ّ
‫المحف‬ ‫العوامل‬ ‫ّة‬‫ي‬‫جدل‬
–
‫رة‬ ّ
‫المنف‬ ‫العوامل‬
ّ
‫ان‬ ‫الميداني‬ ‫البحث‬ ‫لنا‬ ‫ّن‬‫ي‬‫ب‬ ‫لقد‬
‫فراغ‬ ‫من‬ ‫ى‬ّ‫يتأت‬ ‫ال‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫التفكير‬
‫ليس‬ ‫المغادرة‬ ‫قرار‬ ‫وأن‬
‫بالقرار‬
‫االعتباطي‬
‫ليست‬ ‫الهجرة‬ ّ
‫وأن‬
‫الفرد‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫العرضي‬ ‫بالحدث‬
‫ه‬ ‫بل‬
‫تجد‬ ‫خيارات‬ ‫ي‬
‫الفاعل‬ ‫يدفع‬ ‫ما‬
‫التخاذه‬
،‫غيرها‬ ‫دون‬ ‫ا‬
‫ا‬ ّ
‫أم‬
‫التفكير‬ ‫عدم‬
‫ّا‬‫ي‬‫حال‬
‫الهجرة‬ ‫في‬
‫ه‬ّ‫فان‬
‫يعني‬ ‫ال‬
‫التفكير‬ ‫عدم‬
‫شأنها‬ ‫في‬
‫وال‬ ‫سابقا‬
.‫مستقبال‬ ‫فيها‬ ‫للتفكير‬ ‫االستعداد‬ ‫عدم‬ ‫كذلك‬
‫عام‬ ‫وبشكل‬
‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫زة‬ ّ
‫المحف‬ ‫العوامل‬ ‫ترتيب‬ ‫يمكن‬
‫كما‬
:‫يلي‬
1
)
‫االقتصادي‬ ‫العامل‬
ّ
‫وأن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫البالد‬ ‫مغادرة‬ ‫على‬ ‫األفراد‬ ‫تحفيز‬ ‫في‬ ‫ّا‬‫د‬‫ج‬ ‫مهما‬ ‫يبدو‬
70
%
‫الهجرة‬ ‫يعتزمون‬ ‫ن‬ ّ
‫مم‬
ّ
‫أن‬ ‫يعتبرون‬
‫أ‬ ‫االستقبال‬ ‫ببلد‬ ‫االقتصادي‬ ‫الوضع‬
‫ببلدهم‬ ‫الوضع‬ ‫من‬ ‫فضل‬
.
2
)
‫النفسي‬ ‫العامل‬
‫وتمثالتهم‬ ‫األفراد‬ ‫رات‬ ّ‫بتصو‬ ‫ويرتبط‬
‫بخصوص‬ ‫التفاؤل‬ ‫ومستويات‬ ‫االستقبال‬ ‫ولبلد‬ ‫لبلدهم‬
‫المستقبل‬
‫هذ‬ ‫في‬ ‫نالحظ‬ ‫اذ‬
‫اإلطار‬
ّ
‫أن‬
‫أن‬ ‫يرون‬ ‫المغادرة‬ ‫بقرار‬ ‫ّن‬‫ي‬‫المعني‬ ‫المستجوبين‬ ‫ثلثي‬ ‫حوالي‬
‫و‬ ‫تونس‬ ‫خارج‬ ‫ضمانا‬ ‫أكثر‬ ‫مستقبلهم‬
57.8
%
‫سيكون‬ ‫أطفالهم‬ ‫مستقبل‬ ‫أن‬ ‫يرون‬ ‫منهم‬
‫أ‬
‫فضل‬
‫يلتحقو‬ ‫عندما‬
‫ن‬
ّ‫يقر‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫بالخارج‬
52
%
‫في‬ ‫أمل‬ ‫كل‬ ‫وفقدوا‬ ‫البالد‬ ‫حال‬ ‫من‬ ‫تماما‬ ‫يئسوا‬ ‫بأن‬ ‫منهم‬
‫األفضل‬ ‫نحو‬ ‫األمور‬ ‫تغيير‬
.
3
)
‫يات‬ ّ‫الحر‬ ‫واقع‬
9
‫تطاوين‬ ‫في‬ ّ ‫والدين‬ ‫والسياسة‬ ‫المخاطر‬ ‫تمثلت‬ .‫الهوامش‬ ‫في‬ ‫شباب‬ ،)‫(اشراف‬ ‫الباقي‬ ‫عبد‬ ‫ومريم‬ ‫لملوم‬ ‫وألفة‬ ‫زينة‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫محمد‬
‫الشمال‬ ‫والقصرين‬ ‫الشمالية‬
‫نوفمبر‬ ‫تونس‬ .‫أليرت‬ ‫انتناشيونال‬ .‫هيشر‬ ‫ودوار‬ ‫ية‬
2020
.‫واالنتظارات‬ ‫والممارســات‬ ‫االجتماعيـة‬ ‫للتمثالت‬ ‫ميدانية‬ ‫دراسـة‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫النظامية‬ ‫غير‬ ‫والهجرة‬ ‫الشباب‬ ،‫السحباني‬ ‫الستار‬ ‫عبد‬
‫تونس‬ .‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬
2016
13
‫بقرار‬ ‫المعنيين‬ ‫نصف‬ ‫حوالي‬ ‫يعتبر‬ ‫حيث‬ ‫أهمية‬ ‫وأقلها‬ ‫العوامل‬ ّ
‫أهم‬ ‫بين‬ ‫وسطا‬ ‫مركزا‬ ‫يحتل‬ ‫الذي‬
‫كما‬ ‫المهجر‬ ‫ببلد‬ ‫أفضل‬ ‫سيكون‬ ‫الحريات‬ ‫واقع‬ ‫أن‬ ‫المغادرة‬
‫يعتبر‬
45
%
‫العو‬ ‫أحد‬ ‫أن‬ ‫منهم‬
‫التي‬ ‫امل‬
.‫أفضل‬ ‫أمني‬ ‫لواقع‬ ‫عهم‬ّ‫تطل‬ ‫هو‬ ‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫تشجعهم‬
4
)
‫العائلي‬ ‫العامل‬
‫يعتبر‬ ‫حيث‬
36.5
%
‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫لتشجيعهم‬ ‫عامال‬ ‫مثلت‬ ‫العائلة‬ ‫ضغط‬ ‫من‬ ‫ص‬ّ‫التخل‬ ‫في‬ ‫رغبتهم‬ ‫أن‬
5
)
‫الذاتي‬ ‫العامل‬
‫التنافس‬ ‫أو‬ ‫الناجحة‬ ‫العائلية‬ ‫التجارب‬ ‫بعض‬ ‫انتاج‬ ‫إعادة‬ ‫أو‬ ‫اآلخرين‬ ‫تقليد‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫ويتمثل‬
‫نظر‬ ‫في‬ ‫مهمة‬ ‫تبدو‬ ‫عوامل‬ ‫كلها‬ ‫وهي‬ ‫الخ‬ ‫األقارب‬ ‫مع‬
30
%
‫من‬
‫المستجوبين‬
.
،‫المستجوبين‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫عدد‬ ‫لدى‬ ‫هجري‬ ‫مشروع‬ ‫بلورة‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫عديدة‬ ‫عوامل‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫هكذا‬
ّ‫د‬‫متع‬‫تبدو‬‫عوامل‬
‫اآلخر‬ ‫بعضها‬‫وفي‬‫الجائحة‬ ‫سياق‬‫الى‬ ‫أوجهها‬ ‫بعض‬‫في‬ ‫وتحيل‬‫أغلبها‬ ‫في‬ ‫وحاسمة‬‫دة‬
.‫بكثير‬ ‫أعمق‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫الى‬
‫ف‬ ‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫رة‬ ّ
‫المنف‬ ‫للعوامل‬ ‫بالنسبة‬ ‫ا‬ ّ
‫أم‬
‫انه‬
‫وفق‬ ‫تقديمها‬ ‫يمكن‬
‫ترتيب‬ ‫نفس‬
‫المستجوب‬
‫ي‬
‫ن‬
:‫يلي‬ ‫كما‬
1
)
‫العائلي‬ ‫العامل‬
‫ذ‬ ‫ُعتبر‬‫ي‬‫و‬
‫ا‬
‫أ‬
‫المستجوبين‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫لقسم‬ ‫بالنسبة‬ ‫قصوى‬ ‫همية‬
‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫حاليا‬ ‫رون‬ّ‫يفك‬ ‫ال‬ ‫ممن‬
( ‫لعائلته‬ ‫الوحيد‬ ‫الكافل‬ ‫المستجوب‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬‫وخاصة‬
30
%
( ‫لوالديه‬ ‫أو‬ )
10
%
‫األشخاص‬ ‫ألحد‬ ‫أو‬ )
‫أو‬ ‫اإلعاقة‬ ‫ذوي‬ ‫من‬
( ‫الهجرة‬ ‫قرار‬ ‫العائلة‬ ‫رفض‬ ‫عند‬
14
%
.)
2
)
‫العامل‬
‫االقتصادي‬
‫من‬‫مزدوجا‬‫دورا‬‫ويلعب‬
‫يعبر‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ ‫سلبي‬‫ا‬ ّ
‫ام‬ ‫فهو‬ .‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫عدم‬ ‫الى‬ ‫األفراد‬ ‫دفع‬‫أجل‬
‫اال‬ ‫انعدام‬ ‫عن‬
‫ويعني‬ ‫للسفر‬ ‫المادية‬ ‫مكانيات‬
16.6
%
‫ليسوا‬ ‫بأنهم‬ ‫الفاعلين‬ ‫يقنع‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ‫إيجابي‬ ‫ا‬ ّ
‫وام‬
‫ا‬ ‫الى‬ ‫حاجة‬ ‫في‬
‫رض‬ ُ
‫م‬ ‫المادي‬ ‫وضعهم‬ ّ
‫أن‬ ‫طالما‬ ‫لهجرة‬
‫عام‬ ‫بشكل‬
(
11.8
%
.)
3
)
‫المهني‬ ‫العامل‬
‫وأن‬ ‫اعتبار‬ ‫على‬
ّ
‫فان‬ ‫الشغل‬ ‫هو‬ ‫هؤالء‬ ‫نظر‬ ‫في‬ ‫الهجرة‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫الهدف‬
‫يشتغل‬ ‫من‬
‫أ‬ ‫غليه‬
ّ‫ال‬
‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫ر‬ّ‫يفك‬
‫نظرهم‬ ‫في‬
‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫ويعني‬ .
10.4
%
.
4
)
‫عامل‬
( ‫ّة‬‫ي‬‫الواقع‬
Réalisme
)
‫للهجرة‬ ‫الكفاءة‬ ‫بمسألة‬ ‫أساسا‬ ‫ق‬ّ‫ويتعل‬
‫أي‬
‫ل‬ ‫اكتسابه‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫الفرد‬ ‫اكتساب‬ ‫بمدى‬
‫يمكن‬ ‫مهارات‬
‫في‬‫توظيفها‬‫يتم‬‫أن‬
‫عقالني‬‫الهجرة‬‫قرار‬‫فيكون‬‫الخارج‬
‫ا‬
‫موضوعيا‬
‫ّا‬‫ي‬‫وواقع‬
‫فيمن‬‫مثال‬‫نراه‬‫ما‬‫هذا‬.
‫مؤهال‬ ‫نفسه‬ ‫يرى‬ ‫ال‬
‫ل‬
‫لهجرة‬
‫ه‬ّ‫ألن‬
‫يحسن‬ ‫ال‬
‫األجنبية‬ ‫اللغات‬
‫مثال‬
.
5
)
‫النفسي‬ ‫العامل‬
‫عا‬ ‫وهو‬ ‫بالمستقبل‬ ‫تفاؤله‬ ‫ومدى‬ ‫واقعه‬ ‫عن‬ ‫الفرد‬ ‫رضا‬ ‫بمستوى‬ ‫ق‬ّ‫ويتعل‬
‫ذ‬ ‫يبدو‬ ‫ال‬ ‫مل‬
‫ا‬
‫أهمية‬
‫ف‬ ‫يرغبون‬ ‫ال‬ ‫ممن‬ ‫المستجوبين‬ ‫نسبة‬ ّ
‫ألن‬ ‫نظرا‬ ‫كبرى‬
‫ي‬
‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫السبب‬ ‫لهذا‬ ‫الهجرة‬
4
%
.
3
-
3
.
‫الوجهة‬ ‫بلد‬
‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫انجاز‬ ‫في‬ ‫التقدم‬ ‫ومستويات‬
‫الهجرة‬ ‫لنوايا‬ ‫الكبير‬ ‫التزايد‬ ‫يكشف‬
ّ
‫أن‬ ‫سابقا‬ ‫رأينا‬ ‫ما‬ ‫نحو‬ ‫على‬
‫حياة‬ ‫في‬ ‫مركزيا‬ ‫سؤاال‬ ‫أصبح‬ ‫الرحيل‬ ‫سؤال‬
‫من‬ ‫العديد‬
‫و‬ ‫التونسيين‬
ّ
‫أن‬
‫باتت‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬
‫الكثير‬ ‫تعني‬
،‫لطموحاتهم‬ ‫تتسع‬ ‫البالد‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫ن‬ ّ
‫مم‬
‫أو‬
‫األ‬ ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫يعتبرونها‬ ‫هم‬
‫المزمع‬ ‫الوسائل‬ ‫وماهي‬ ‫ينشدون؟‬ ‫الذي‬ ‫العالم‬ ‫مالمح‬ ‫فماهي‬ .‫قل‬
‫الهجرية؟‬ ‫مشاريعهم‬ ‫لتحقيق‬ ‫اعتمادها‬
1
)
‫الوجهة‬ ‫بلد‬
‫ح‬ ‫الهجرة‬ ‫ظاهرة‬ ‫أن‬ ‫الوجهة‬ ‫بلدان‬ ‫قائمة‬ ‫ّن‬‫ي‬‫تب‬
‫خصائصها‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫على‬ ‫افظت‬
10
‫مؤشرات‬ ‫أن‬ ‫رغم‬
:‫نقاط‬‫ثالث‬‫في‬ ‫الوجهة‬ ‫ببلدان‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬‫فيما‬ ‫مالحظاتنا‬‫جملة‬ ‫تلخيص‬‫يمكن‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬.‫كثيرة‬ ‫تغيرها‬
10
‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫دراسة‬ ‫ّن‬‫ي‬‫تب‬
‫سنة‬ ‫النظامية‬ ‫غير‬ ‫للهجرة‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬
2016
‫هي‬ ‫للشباب‬ ‫بالنسبة‬ ‫األولى‬ ‫الوجهة‬ ّ‫أن‬
( ‫فرنسا‬
19
%
( ‫إيطاليا‬ ‫ثم‬ )
13.2
%
( ‫ألمانيا‬ ‫ثم‬ )
12.8
%
( ‫كندا‬ ‫ثم‬ )
11.7
%
‫أنظر‬ ‫ق‬ّ‫م‬‫للتع‬ .‫الخ‬... ‫أمريكا‬ ‫ثم‬ )( ‫الخليج‬ ‫بلدان‬ ‫ثم‬ )
‫الستار‬ ‫عبد‬
Ftdes migration covid_ar
Ftdes migration covid_ar
Ftdes migration covid_ar
Ftdes migration covid_ar
Ftdes migration covid_ar
Ftdes migration covid_ar

More Related Content

Similar to Ftdes migration covid_ar

مقرر المناهج كلية التربه _المحاضرة الخامسة
مقرر المناهج كلية التربه _المحاضرة الخامسةمقرر المناهج كلية التربه _المحاضرة الخامسة
مقرر المناهج كلية التربه _المحاضرة الخامسة
Ahmed Hussein
 

Similar to Ftdes migration covid_ar (20)

موجز الأنشطة والتّوصيات
موجز الأنشطة والتّوصياتموجز الأنشطة والتّوصيات
موجز الأنشطة والتّوصيات
 
الدروس المستفادة من تجارب سن الدساتير
الدروس المستفادة من تجارب سن الدساتيرالدروس المستفادة من تجارب سن الدساتير
الدروس المستفادة من تجارب سن الدساتير
 
دليل إجرائي حول الآليات القضائيّة لتطبيق القانون الأساسي المتعلّق بالقضاء عل...
دليل إجرائي حول الآليات القضائيّة  لتطبيق القانون الأساسي المتعلّق بالقضاء عل...دليل إجرائي حول الآليات القضائيّة  لتطبيق القانون الأساسي المتعلّق بالقضاء عل...
دليل إجرائي حول الآليات القضائيّة لتطبيق القانون الأساسي المتعلّق بالقضاء عل...
 
المجتمع المدني و السلطة التشريعية أي علاقة ؟
المجتمع المدني و السلطة التشريعية أي علاقة ؟المجتمع المدني و السلطة التشريعية أي علاقة ؟
المجتمع المدني و السلطة التشريعية أي علاقة ؟
 
المدونات و دورها في حرية التعبير عن الرأي.Docx
المدونات و دورها في حرية التعبير عن الرأي.Docxالمدونات و دورها في حرية التعبير عن الرأي.Docx
المدونات و دورها في حرية التعبير عن الرأي.Docx
 
Participation
ParticipationParticipation
Participation
 
و أخيرا تحققت النبوءة
و أخيرا تحققت النبوءةو أخيرا تحققت النبوءة
و أخيرا تحققت النبوءة
 
مقرر المناهج كلية التربه _المحاضرة الخامسة
مقرر المناهج كلية التربه _المحاضرة الخامسةمقرر المناهج كلية التربه _المحاضرة الخامسة
مقرر المناهج كلية التربه _المحاضرة الخامسة
 
القيمة الاجتماعية للمهور في المجتمع الكويتي
القيمة الاجتماعية للمهور في المجتمع الكويتي القيمة الاجتماعية للمهور في المجتمع الكويتي
القيمة الاجتماعية للمهور في المجتمع الكويتي
 
آليات و تقنيات الترافع للمجتمع المدني
آليات و تقنيات الترافع للمجتمع المدنيآليات و تقنيات الترافع للمجتمع المدني
آليات و تقنيات الترافع للمجتمع المدني
 
Qualité de Vie Al Amal Al Madani 25 Juin 2016
Qualité de Vie Al Amal Al Madani  25 Juin 2016Qualité de Vie Al Amal Al Madani  25 Juin 2016
Qualité de Vie Al Amal Al Madani 25 Juin 2016
 
Organizational behavior self empowerment(ppt)
Organizational behavior self empowerment(ppt)Organizational behavior self empowerment(ppt)
Organizational behavior self empowerment(ppt)
 
دور الإعلام الاجتماعي في تسويق المبادرات الشبابية
دور الإعلام الاجتماعي في تسويق المبادرات الشبابيةدور الإعلام الاجتماعي في تسويق المبادرات الشبابية
دور الإعلام الاجتماعي في تسويق المبادرات الشبابية
 
دور مؤسسات الضبط الاجتماعي في تعزيز برامج التحصين الفكري
دور مؤسسات الضبط الاجتماعي في تعزيز برامج التحصين الفكريدور مؤسسات الضبط الاجتماعي في تعزيز برامج التحصين الفكري
دور مؤسسات الضبط الاجتماعي في تعزيز برامج التحصين الفكري
 
Party
PartyParty
Party
 
دراسة حول مشاركة المرأة
دراسة حول مشاركة المرأة دراسة حول مشاركة المرأة
دراسة حول مشاركة المرأة
 
2018
20182018
2018
 
(( نظرية الغرس))
(( نظرية الغرس))(( نظرية الغرس))
(( نظرية الغرس))
 
الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق د. هاني عاطف
   الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق  د. هاني عاطف   الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق  د. هاني عاطف
الهيكل التنظيمي لإدارة الفندق د. هاني عاطف
 
البيان التأسيسي لحزب البناء الوطني
البيان التأسيسي لحزب البناء الوطنيالبيان التأسيسي لحزب البناء الوطني
البيان التأسيسي لحزب البناء الوطني
 

More from Jamaity

ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
Jamaity
 
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en TunisieDeconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Jamaity
 

More from Jamaity (20)

Guide de gestion du cycles de projets
Guide de gestion du cycles de projetsGuide de gestion du cycles de projets
Guide de gestion du cycles de projets
 
Guide montage VO Preview (3) (4).pdf
Guide montage VO Preview (3) (4).pdfGuide montage VO Preview (3) (4).pdf
Guide montage VO Preview (3) (4).pdf
 
guide-de-la-sante-mentale.pdf
guide-de-la-sante-mentale.pdfguide-de-la-sante-mentale.pdf
guide-de-la-sante-mentale.pdf
 
guide de la santé mentale.pdf
guide de la santé mentale.pdfguide de la santé mentale.pdf
guide de la santé mentale.pdf
 
Guide Plaidoyer jamaity
Guide Plaidoyer jamaity Guide Plaidoyer jamaity
Guide Plaidoyer jamaity
 
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
 
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
 
Rapport 2021 programme régional UICN.pdf
Rapport 2021 programme régional UICN.pdfRapport 2021 programme régional UICN.pdf
Rapport 2021 programme régional UICN.pdf
 
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdf
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdfGuide Plaidoyer AECID - Final.pdf
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdf
 
Guide Fundraising.pdf
Guide Fundraising.pdfGuide Fundraising.pdf
Guide Fundraising.pdf
 
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
 
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
 
Guide montage de projet
Guide montage de projetGuide montage de projet
Guide montage de projet
 
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdfBulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
 
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
 
CSOSI Middle East North Africa-2020
CSOSI Middle East North Africa-2020CSOSI Middle East North Africa-2020
CSOSI Middle East North Africa-2020
 
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisiaDiaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
 
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en TunisieDeconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
 
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'EuropeLa Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
 
Refoulement par procuration
Refoulement par procurationRefoulement par procuration
Refoulement par procuration
 

Ftdes migration covid_ar

  • 1. ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫كوفيد‬ ‫جائحة‬ 19 ‫الهجر‬ ‫نوايا‬ ‫وتطور‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫لدى‬ ‫ة‬ ‫ميدانية‬ ‫دراسة‬ ‫واليات‬ ‫بسبع‬ ‫اعداد‬ ‫جنات‬ ‫بن‬ ‫زهير‬
  • 2. 2 ‫في‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫مشاركة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫انجاز‬ ‫تم‬ ‫والشرق‬ ‫افريقيا‬ ‫شمال‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫االجتماعي‬ ‫التباعد‬ ‫بعد‬ ‫االجتماعية‬ ‫"الحماية‬ ‫البحثي‬ ‫المشروع‬ ."‫االجتماعية‬ ‫للحماية‬ ‫العربي‬ ‫"الملتقى‬ ‫في‬ ‫كعضو‬ "‫االوسط‬ ‫ديسمبر‬ ،‫تونس‬ 2021
  • 3. 3 ‫فهرس‬ ‫عامة‬ ‫مة‬ّ‫مقد‬ ................................ ................................ ................................ ...................... 4 ‫ومنهجية‬ ‫إشكالية‬ ‫منطلقات‬ :‫ال‬ّ‫أو‬ ................................ ................................ ....................... 4 1 . ‫البحثية‬ ‫وأسئلتها‬ ‫الدراسة‬ ‫أهداف‬ ................................ ................................ ................................ .............. 5 2 . ‫المنهجية‬ ‫الخيارات‬ ……………………. ................................ ................................ ................................ ................... 5 2 - 1 ‫الدراسة‬ ‫ومجال‬ ‫العينة‬ . 2 - 2 ‫المعطيات‬ ‫جمع‬ ‫تقنيات‬ . 3 . ‫السياق‬ 5 ……………………………………………………………………………………………………………………………………………………………………. ‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫التونسية‬ ‫األسرة‬ ‫الت‬ّ‫تحو‬ :‫ثانيا‬ ................................ ................................ ... 6 1 . ‫الوباء‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫وكيفية‬ ‫اإلصابات‬ ‫حجم‬ :‫الفيروس‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫األسرة‬ ................................ ... 6 2 . ‫الهشاشة‬ ‫دوائر‬ ‫وتوسع‬ ‫العائلية‬ ‫المداخيل‬ ‫تقهقر‬ ،‫األسر‬ ‫أوضاع‬ ‫م‬ ّ‫تأز‬ . ................................ .......... 7 3 . ‫األخير‬ ‫ومالذهم‬ ‫األفراد‬ ‫بين‬ ‫للتوترات‬ ‫مركزا‬ ‫األسرة‬ :‫العائلية‬ ‫التضامنات‬ ................................ ........ 8 ‫أزمة‬ :‫الجائحة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ :‫ثالثا‬ ‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫ر‬ ّ‫وتطو‬ ................................ . 8 1 . ‫الطاردة‬ ‫العوامل‬ ‫وتنامي‬ ‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫أزمة‬ ................................ ................................ ................ 8 1 - 1 ‫الفردي‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬. 1 - 2 ‫العامة‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫االنخراط‬ ‫ضعف‬. 2 . ‫ن‬ّ‫تكو‬ ‫وبداية‬ ‫الهجرة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫األسري‬ ‫اإلرث‬ ‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬ ................................ ................. 10 2 - 1 ‫السابقة‬ ‫التجارب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫واألسر‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬. ................................ ................................ ................................ ............... 10 2 - 2 ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫على‬ ‫وتأثيرها‬ ‫العائلية‬ ‫الهجرة‬ ‫شبكات‬. ................................ ................................ ................................ . 11 3 . ‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫تطور‬ ................................ ................................ ................................ ...... 11 3 - 1 ‫للهجرة‬ ‫الكامنة‬ ‫االستعدادات‬ ‫أو‬ ‫الرحيل‬ ‫سؤال‬. ................................ ................................ ................................ .................... 11 3 - 2 ‫زة‬ ّ ‫المحف‬ ‫العوامل‬ ‫ّة‬‫ي‬‫جدل‬. – ‫رة‬ ّ ‫المنف‬ ‫العوامل‬ ................................ ................................ ................................ ........................ 12 3 - 3 ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫انجاز‬ ‫في‬ ‫التقدم‬ ‫ومستويات‬ ‫الوجهة‬ ‫بلد‬. ................................ ................................ .......................... 13 ‫واستنتاجات‬ ‫خاتمة‬ ................................ ................................ ................................ ........... 15 ‫ببليوغرافية‬ ‫مراجع‬ ................................ ................................ ................................ ............ 17
  • 4. 4 ‫مة‬ّ‫مقد‬ ‫عامة‬ ‫كوفيد‬ ‫جائحة‬ ‫حول‬ ‫تبت‬ُ‫ك‬ ‫التي‬ ‫والتقارير‬ ‫المؤلفات‬ ‫هي‬ ‫كثيرة‬ 19 ‫العالم‬ ‫وفي‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫باإلضافة‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫آفاقا‬ ‫وتفتح‬ ‫بانتصارات‬ ‫وتحتفي‬ ‫مآسي‬ ‫تصف‬ ،‫عديدة‬ ‫لمالحم‬ ‫خ‬ّ‫تؤر‬ ‫مختلفة‬ ‫ابداع‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫قريبا‬ ‫يظهر‬ ‫يبدو‬ ‫ولئن‬ .‫واالستشراف‬ ‫والتقييم‬ ‫للتحليل‬ ‫أخرى‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫أ‬ ّ ‫ان‬ ‫المؤلفات‬ ‫مختلف‬ ‫بين‬ ‫االتفاق‬ ‫وجه‬ ‫من‬‫بكثير‬‫أكبر‬ ‫والتقارير‬ ‫أ‬ ‫و‬‫الجائحة‬‫بأسباب‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬‫فيما‬‫االختالف‬ ‫وجه‬ ‫و‬‫نتائجها‬ ‫انعكاساتها‬ ‫المستقبلية‬ ، ّ ‫فان‬ ‫في‬ ‫الجائحة‬ ‫اختصار‬ ‫الى‬ ‫نظرنا‬ ‫في‬ ‫يعود‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫الرئيسي‬ ‫السبب‬ ‫أبعادها‬ ‫ية‬ ّ‫الصح‬ ‫والمالية‬ ‫واالقتصادية‬ ، ،‫البالغة‬ ‫أهميتها‬ ‫على‬ ‫والمجموعات‬‫األفراد‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫تستثيرها‬‫أن‬ ‫يمكن‬‫التي‬ ‫األبعاد‬ ‫بقية‬‫الى‬ ‫االنتباه‬ ‫وعدم‬ ‫كوفيد‬ ‫جائحة‬ ‫بحجم‬ ‫كونية‬ ‫جائحة‬ 19 . ‫اسهامنا‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫بأن‬ ‫خيارنا‬ ‫كان‬ ‫سبق‬ ‫ا‬ ّ ‫مم‬ ‫وانطالقا‬ ‫فيما‬ ‫به‬ ‫يقوم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫تحليل‬ ‫آثار‬ ‫الجائحة‬ ‫نتائجها‬ ‫واستشراف‬ ‫ليس‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫بل‬ ‫الظاهرة‬ ‫انعكاساتها‬ ‫دراسة‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫فقط‬ ‫د‬ ‫بالتحول‬ ‫عالقتها‬ ‫في‬ ‫يخفى‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫راسة‬ ‫تفرزه‬‫قد‬ ‫وبما‬‫عام‬‫بشكل‬‫االجتماعي‬ ‫والبعيد‬‫المتوسط‬‫األمدين‬‫على‬ ‫الظواهر‬‫مستوى‬‫على‬‫تحوالت‬‫من‬ ‫والجماعية‬ ‫الفردية‬ ‫االجتماعية‬ ‫والممارسات‬ ‫وكذلك‬ ‫المؤسسات‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫فجاءت‬ . ‫الجائحة‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫لدى‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫وتطور‬ ‫ميدانية‬ ‫دراسة‬ ‫تونسية‬ ‫واليات‬ ‫سبع‬ ‫في‬ 1 ، ‫انطلقت‬ ‫ره‬ ّ ‫توف‬ ‫قد‬ ‫بما‬ ‫ومؤمنة‬ ‫أخرى‬ ‫دون‬ ‫أبعاد‬ ‫في‬ ‫الجائحة‬ ‫الختصار‬ ‫ورافضة‬ ‫السائد‬ ‫عن‬ ‫مختلفة‬ ‫قراءة‬ ‫من‬ ‫رص‬ ُ ‫ف‬ ‫من‬ ‫الجائحة‬ ‫و‬ ‫وللبناء‬ ‫قد‬ّ‫للن‬ ‫ل‬ ّ ‫وللتعق‬ ‫للمراجعة‬ ‫سلوك‬ ‫على‬ ‫تغييرات‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫يحدثه‬ ‫قد‬ ‫وما‬ ‫الناس‬ ‫ي‬ ‫التي‬ ‫المجاالت‬ ‫أحد‬ ‫الجائحة‬ ‫تكون‬ ‫ّما‬‫ب‬‫ر‬ ‫بل‬ .‫كجماعات‬ ‫أو‬ ‫فردية‬ ‫كذوات‬ ‫الهجرة‬ ‫قرار‬ ‫تحتضن‬ ‫أن‬ ‫مكن‬ ‫واقع‬ ‫من‬ ‫للفرار‬ ‫فرصة‬ ‫كذلك‬ ‫تكون‬ ‫ّما‬‫ب‬‫ور‬ ‫تنفيذه‬ ‫وتساند‬ ‫وترعاه‬ ‫الفاعلين‬ ‫يرضي‬ ‫ال‬ ‫غير‬ ‫إمكانيات‬ ‫ر‬ ّ ‫توف‬ ‫أو‬ ‫استلهام‬ ‫على‬ ‫قدرة‬ ‫أكثر‬ ‫ليكونوا‬ ‫الفاعلين‬ ‫ذوات‬ ‫تغيير‬ ‫أو‬ ‫وتغييره‬ ‫ونقده‬ ‫الواقع‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫للفعل‬ ‫معهودة‬ .‫يريدون‬ ‫حيث‬ ‫الى‬ ‫وتوجيهه‬ ‫واقعهم‬ ‫ا‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫لجائحة‬ ‫والفئوية‬ ‫والقطاعية‬ ‫األنانية‬ ‫مظاهر‬ ‫لتنامي‬ ‫سببا‬ ‫كذلك‬ ‫تكون‬ ‫وقد‬ ‫والجهوية‬ ‫الخيارات‬ ‫بعض‬ ‫لمراجعة‬ ‫فريدة‬ ‫فرصا‬ ‫ر‬ ّ ‫توف‬ ‫وقد‬ ‫مألوفة‬ ‫غير‬ ‫لحلول‬ ‫ملهمة‬ ‫ولل‬‫للتضامن‬ ‫إضافية‬ ‫إمكانيات‬ ‫مختلفين‬‫لفاعلين‬ ‫هدي‬ُ‫ت‬ ‫وقد‬‫لتعديلها‬ ‫أو‬ ‫لل‬ ‫إضافية‬ ‫فرص‬‫عن‬ ‫بحث‬ ‫خالص‬ ‫الجماعي‬ ‫حيي‬ُ‫ت‬ ‫وقد‬ .‫اآلخرين‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫وااليثار‬ ‫التضحية‬ ‫قيم‬ ‫أيضا‬ ‫فيهم‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫جزء‬ ‫على‬ ‫ز‬ ّ‫يتحو‬ ‫الذي‬ ‫البعد‬ ‫هذا‬ ‫ية‬ ّ ‫أهم‬ ‫رغم‬ ،‫للجائحة‬ ‫المباشرة‬ ‫اآلثار‬ ‫في‬ ‫بالبحث‬ ‫اذن‬ ‫األمر‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫ال‬ ،‫الدراسة‬ ‫ا‬ ّ ‫أم‬ ‫الهجرة‬ ‫وبين‬ ‫بينها‬ ‫الربط‬ ‫الى‬ ‫أي‬ ‫أعمق‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ّ‫يمر‬ ‫بل‬ ‫ظاهر‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫حدود‬ ‫عند‬ ‫يقف‬ ‫ال‬ ‫ه‬ّ‫فان‬ ‫المست‬ ‫حياة‬‫وكمشروع‬‫وكسلوك‬‫كظاهرة‬‫الهجرة‬‫الى‬‫باالنتباه‬‫يسمح‬‫الذي‬‫وى‬ ‫فردي‬ ‫جماعي‬‫أو‬/‫و‬ ‫ولذلك‬، ‫فقط‬ ‫وال‬ ‫اجتماعية‬ ‫كمؤسسة‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫باألسرة‬ ‫االهتمام‬ ‫جاء‬ ‫أيضا‬ ‫كإطار‬ ‫وكذلك‬ ‫بل‬ ‫وفعل‬ ‫حياة‬ ‫و‬ ‫وجماعي‬ ‫فردي‬ ‫استثمار‬ ‫كمجال‬ ‫ال‬ ‫تفاعل‬ ‫تعبيرات‬ ‫من‬ ‫كتعبيرة‬ ‫وبنائ‬ ‫وتفاوضهم‬ ‫بينهم‬ ‫فيما‬ ‫فاعلين‬ ‫هم‬ .‫بينهم‬ ‫للمشترك‬ ‫ومنهجية‬ ‫إشكالية‬ ‫منطلقات‬ :‫ال‬ّ‫أو‬ ‫ما‬ ‫بقدر‬ ‫عليها‬ ‫اإلجابة‬ ‫نروم‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫والميدانية‬ ‫النظرية‬ ‫االستفهامات‬ ‫من‬ ‫جملة‬ ‫من‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫تنطلق‬ ‫باعتبار‬ ‫الحقوقية‬ ‫وخلفيتها‬ ‫المواطنية‬ ‫رية‬ّ‫التحر‬ ‫ّتها‬‫ي‬‫هو‬ ‫ا‬ ّ ‫أم‬ .‫فيها‬ ‫التفكير‬ ‫استحثاث‬ ‫نروم‬ ‫اإلطار‬ ‫الجمعياتي‬ ‫أنجزت‬ ‫الذي‬ ‫تزويد‬ ‫هو‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫كذلك‬ ‫الغاية‬ ‫يجعل‬ ‫ه‬ّ‫فان‬ ‫فيه‬ ‫القارئ‬ ‫االجتماعيين‬ ‫والفاعلين‬ ‫عموما‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫ب‬ ‫مختلفة‬ ‫تفكير‬ ‫ّات‬‫ي‬‫أل‬ ‫خاصة‬ ‫ليكونوا‬ ‫واستشراف‬ ‫طرحها‬ ‫في‬ ‫نجاعة‬ ‫وأكثر‬ ‫بالقضايا‬ ‫وعيا‬ ‫أكثر‬ .‫نتائجها‬ ‫هذه‬ ‫منها‬ ‫انطلقت‬ ‫التي‬ ‫األهداف‬ ‫جملة‬ ‫ص‬ ّ‫نلخ‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬ ‫أسئلتها‬ ‫وأهم‬ ‫الدراسة‬ :‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫البحثية‬ 1 ‫هذا‬ ‫نجاح‬ ‫أن‬ ‫الى‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ه‬ ّ‫ننو‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫الخبير‬ ‫عمر‬ ‫بن‬ ‫ومحمد‬ ‫اإلحصاء‬ ‫في‬ ‫الخبير‬ ‫شكري‬ ‫عماد‬ :‫والسادة‬ ‫السيدات‬ ‫الى‬ ‫مدين‬ ‫وكوثر‬ ‫هنشيري‬ ‫وشاهيناز‬ ‫حكيمي‬ ‫ورمزي‬ ‫حمدي‬ ‫وتسنيم‬ ‫طرشون‬ ‫وأمينة‬ ‫مسعود‬ ‫أمال‬ ‫الميدانيين‬ ‫والباحثين‬ ‫اإلعالمية‬ ‫ومحمد‬ ‫بوبكر‬ ‫رمضان‬ ‫المنسقين‬ ‫وخاصة‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫بالمنتدى‬ ‫االشراف‬ ‫لفريق‬ ‫الكبير‬ ‫التعاون‬ ‫والى‬ ‫كحيلة‬ ‫ومريم‬ ‫معمري‬ ‫عمر‬ ‫بن‬ ‫وسيرين‬ .‫الغنوشي‬
  • 5. 5 1 . ‫البحثية‬ ‫وأسئلتها‬ ‫الدراسة‬ ‫أهداف‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫تهدف‬ :‫الى‬ ‫أساسا‬ 1 ) ‫والصمود‬‫المقاومة‬‫واستراتيجيات‬‫التأقلم‬ ‫أشكال‬‫حيث‬ ‫من‬‫الجائحة‬‫مع‬‫األسر‬‫تفاعل‬‫كيفية‬‫تحديد‬ 2 ) ‫ا‬ ‫مستوى‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬ ‫وخارجها‬ ‫األسرة‬ ‫داخل‬ ‫األفراد‬ ‫على‬ ‫الجائحة‬ ‫تأثير‬ ‫مدى‬ ‫تحديد‬ ‫العام‬ ‫لرضا‬ 3 ) ‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫ر‬ ّ‫تطو‬ ‫مستويات‬ ‫دراسة‬ 4 ) ‫مستقبال‬ ‫تحقيقها‬ ‫وامكانيات‬ ‫فيها‬ ‫األسر‬ ‫ومساهمة‬ ‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫مستويات‬ ‫دراسة‬ :‫يلي‬ ‫كما‬ ‫ص‬ ّ‫تتلخ‬ ‫أن‬ ‫فيمكن‬ ‫الدراسة‬ ‫منها‬ ‫تنطلق‬ ‫التي‬ ‫لألسئلة‬ ‫بالنسبة‬ ‫ا‬ ّ ‫أم‬ 1 ) ‫الجائحة؟‬ ‫مع‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫تعاملت‬ ‫كيف‬ 2 ) ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫على‬ ‫الجائحة‬ ‫تأثير‬ ‫مستويات‬ ‫ماهي‬ ‫؟‬ 3 ) ‫الجائحة؟‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫واقعهم‬ ‫على‬ ‫والتونسيين‬ ‫للتونسيات‬ ‫العامة‬ ‫الرضا‬ ‫نسبة‬ ‫ماهي‬ 4 ) ‫ّرت‬‫ي‬‫تغ‬ ‫هل‬ ‫ال‬ ‫الجائحة؟‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫لدى‬ ‫الهجرية‬ ‫نوايا‬ 5 ) ‫عتبر‬ُ‫ت‬ ‫هل‬ ‫األسرة‬ ‫أم‬ ‫وتنفيذه‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫عا‬ ّ‫مشج‬ ‫عنصرا‬ ‫ها‬ّ‫أن‬ ‫عنصر‬ ‫ل‬ ّ ‫معط‬ ‫له؟‬ 2 . ‫المنهجية‬ ‫الخيارات‬ 2 - 1 . ‫الدراسة‬ ‫ومجال‬ ‫العينة‬ ‫قصدية‬‫ّنة‬‫ي‬‫ع‬‫على‬‫البحث‬‫هذا‬‫اعتمد‬،‫مسبقا‬‫المرسومة‬‫األهداف‬‫جملة‬‫والى‬‫المتاحة‬ ‫اإلمكانيات‬‫الى‬‫بالنظر‬ ‫من‬ 1400 ‫أسرة‬ ‫بناء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ 7 ‫مناطق‬ ‫اسقاط‬ ( ‫الحجم‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫متقاربة‬ 81207 ‫ّل‬‫د‬‫بمع‬ ‫أسرة‬ 11600 ‫أسرة‬ ‫منطقة‬ ‫لكل‬ ‫ثاني‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫ليتم‬ ‫التونسية‬ ‫األقاليم‬ ‫مختلف‬ ‫على‬ ‫وموزعة‬ ) ‫ة‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫اختيار‬ ‫من‬ ‫تمثيلية‬ ‫بنفس‬ ‫المستجوبين‬ ‫ا‬ ‫والعمر‬ ‫الجنس‬ ‫حسب‬ ‫بدورهم‬ ‫وموزعين‬ ‫الجملية‬ ‫العينة‬ ‫في‬ ‫طقهم‬ ‫اال‬‫ووسط‬ ‫(حضري‬‫قامة‬ – ‫في‬‫األصلية‬‫مناطقهم‬‫خصائص‬‫بنفس‬)‫حضري‬‫غير‬ ‫الثالثة‬‫المستويات‬ ‫حسب‬ ( ‫والسكنى‬ ‫للسكان‬ ‫عام‬ ‫تعداد‬ ‫آخر‬ 2014 .) 2 - 2 . ‫المعطيات‬ ‫جمع‬ ‫تقنيات‬ ‫توزيع‬ ‫تم‬ ‫حيث‬ ‫أساسية‬ ‫كتقنية‬ ‫االستبيان‬ ‫تقنية‬ ‫اعتماد‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫تم‬ 1406 ‫في‬ ‫استبيانا‬ 11 ‫الى‬ ‫تنتمي‬ ‫تونسية‬ ‫معتمدية‬ 7 ‫واليات‬ 2 ‫وقد‬ ‫شمل‬ ‫اال‬ ‫ستبيان‬ ‫ال‬ ‫فردي‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫اعتماده‬ ‫تم‬ ‫الذي‬ 4 ‫أقسام‬ : 1 ‫ق‬ ) ‫سم‬ ‫أسئلة‬ ‫يضم‬ ‫بال‬ ‫ق‬ّ‫تتعل‬ ‫خصائص‬ ‫والثقافية‬ ‫واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫الديموغرافية‬ ‫للمستجوب‬ ،‫وألسرته‬ 2 ) ‫قسم‬ ‫الواقع‬ ‫تجاه‬ ‫الرضا‬ ‫بمستوى‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫ال‬ ‫المستويات‬ ‫على‬ ‫العام‬ ‫محلي‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫جهوي‬ ‫ال‬ ‫وطني‬ ، 3 ) ‫قسم‬ ‫بمستويات‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫جائحة‬ ‫تأثير‬ ‫واالجتماعي‬ ‫االقتصادي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫كورونا‬ ‫لألسرة‬ ، 4 ‫و‬ ) ‫قسم‬ ‫رابع‬ ‫ي‬ ‫تحديد‬ ‫الى‬ ‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫األسئلة‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫ويضم‬ ‫الهجرة‬ ‫وبنوايا‬ ‫بالهجرة‬ ‫هتم‬ ‫ّع‬‫ب‬‫تت‬ ‫الى‬ ‫وكذلك‬ ‫وكممارسة‬ ‫كظاهرة‬ ‫الهجرة‬ ‫مع‬ ‫عموما‬ ‫التونسيون‬ ‫يقيمها‬ ‫التي‬ ‫العالقة‬ ‫طبيعة‬ ‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬ ‫نشأة‬ ‫مسارات‬ ‫تنف‬ ‫وامكانيات‬ ‫يذها‬ . ‫ممثلي‬ ‫مع‬ ‫موجهة‬ ‫نصف‬ ‫مقابالت‬ ‫بإجراء‬ ‫قمنا‬ ‫االستبيان‬ ‫الى‬ ‫وباإلضافة‬ 17 ‫نفس‬ ‫من‬ ‫تونسية‬ ‫أسرة‬ ‫وفق‬ ‫أساسا‬ ‫اختيارهم‬ ‫وقع‬ ‫المناطق‬ ‫الفردية‬ ‫والتجارب‬ ‫والجنس‬ ‫العمر‬ ‫والعائلية‬ .‫الهجرة‬ ‫مجالي‬ ‫في‬ 3 . ‫السياق‬ ‫أنجز‬ ‫سنة‬ ‫من‬ ‫ل‬ّ‫األو‬ ‫السداسي‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬ 2021 ‫ب‬ ‫قمنا‬ ‫حيث‬ ‫يومي‬ ‫بين‬ ‫الميداني‬ ‫البحث‬ 15 ‫جوان‬ ‫و‬ 15 ‫جو‬ ‫ي‬ ‫يوم‬ ‫الى‬ ‫إنجازها‬ ‫تواصل‬ ‫فقد‬ ‫الفردية‬ ‫المقابالت‬ ‫أما‬ ‫لالستبيان‬ ‫بالنسبة‬ ‫لية‬ 25 ‫جويلية‬ 2021 ، ‫ر‬ّ‫لنقر‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫فخاخ‬ ‫في‬ ‫نسقط‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫ذلك‬ ‫قبل‬ ‫إنجازه‬ ‫وقع‬ ‫بما‬ ‫واالكتفاء‬ ‫الميدانية‬ ‫األعمال‬ ‫إيقاف‬ ‫المسقط‬ ‫والتعميمات‬ ‫المتسرّعة‬ ‫االستنتاجات‬ .‫ووحدته‬ ‫السياق‬ ‫انسجام‬ ‫من‬ ‫معقوال‬ ‫قدرا‬ ‫ونضمن‬ ‫ة‬ :‫يلي‬ ‫فيما‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ‫فيه‬ ‫أجري‬ ‫الذي‬ ‫العام‬ ‫السياق‬ ‫مالمح‬ ‫تلخيص‬ ‫يمكن‬ ،‫عام‬ ‫وبشكل‬ 2 ‫وتاجروين‬ ‫سنان‬ ‫وقلعة‬ ‫بنابل‬ ‫وبوعرقوب‬ ‫وتاكلسة‬ ‫عروس‬ ‫ببن‬ ‫األنف‬ ‫حمام‬ ‫ودوز‬ ‫بالقصرين‬ ‫وفريانة‬ ‫بالمهدية‬ ‫الساف‬ ‫وقصور‬ ‫بالكاف‬ ‫بتطاوين‬ ‫وغمراسن‬ ‫الشمالية‬ ‫وتطاوين‬ ‫ي‬ّ‫ل‬‫بقب‬ ‫األحد‬ ‫وسوق‬ ‫الشمالية‬
  • 6. 6 ،‫ي‬ ّ‫الصح‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫سنة‬ ‫من‬ ‫ل‬ّ‫األو‬ ‫السداسي‬ ‫شهد‬ 2021 ‫البالد‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫الصحية‬ ‫لألزمة‬ ‫تفاقما‬ ‫مارس‬ ‫منذ‬ 2020 ‫كوفيد‬ ‫بفيروس‬ ‫اإلصابة‬ ‫حاالت‬ ‫ألولى‬ ‫تسجيلها‬ ‫مع‬ 19 ‫بشكل‬ ‫العدوى‬ ‫نسق‬ ‫ارتفع‬ ‫حيث‬ ‫مرّة‬ ‫ل‬ّ‫وألو‬ ‫جوان‬ ‫شهر‬ ‫أواخر‬ ‫جدا‬ ‫كبير‬ 4000 ‫حدود‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫يوميا‬ ‫حالة‬ 1230 ‫شهر‬ ‫قبل‬ ‫حالة‬ ‫وحوالي‬ 700 ‫وحوالي‬ ‫فيفري‬ ‫شهر‬ ‫نهاية‬ ‫حالة‬ 1750 ‫الوفاة‬ ‫لحاالت‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ .‫جانفي‬ ‫شهر‬ ‫مطلع‬ ‫حالة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫وفاة‬ ‫األول‬ ‫السداسي‬ ‫شهد‬ ‫فقد‬ 10 ‫منهم‬ ‫شخص‬ ‫آالف‬ 2000 ‫لوحده‬ ‫جوان‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫حالة‬ 3 . ‫وقد‬ ،‫هذا‬ ‫ال‬ ‫الحجر‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ‫عديدة‬ ‫وقائية‬ ‫إجراءات‬ ‫اتخاذ‬ ‫الى‬ ‫الحكومة‬ ‫ي‬ ّ‫الصح‬ ‫الوضع‬ ‫تأزم‬ ّ‫اضطر‬ ‫صحي‬ ‫الواليات‬ ‫بعض‬ ‫واغالق‬ ‫الجوالن‬ ‫وحظر‬ ‫وماي‬ ‫جانفي‬ ‫شهري‬ ‫خالل‬ ‫متفاوتة‬ ‫لفترات‬ ‫الشامل‬ .‫الخ‬... ‫والمعتمديات‬ ‫السياسي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ، ‫العام‬ ‫مطلع‬ ‫مع‬ 2021 ‫انطلقت‬ ‫عميقة‬ ‫سياسية‬ ‫أزمة‬ ‫بداية‬ ‫تونس‬ ‫شهدت‬ ‫حضي‬ ‫وزاريا‬ ‫تعديال‬ ‫الحكومة‬ ‫رئيس‬ ‫باقتراح‬ ‫في‬ 16 ‫نظرا‬ ‫تطبيق‬ ‫دون‬ ّ ‫ظل‬ ‫ه‬ّ‫ولكن‬ ‫البرلمان‬ ‫بموافقة‬ ‫فيفري‬ ‫الجمهورية‬ ‫رئيس‬ ‫لرفض‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫ل‬ّ‫األو‬ ‫السداسي‬ ‫شهد‬ ‫كما‬ .‫الدستورية‬ ‫اليمين‬ ‫ألداء‬ ‫الوزراء‬ ‫استقبال‬ ‫صر‬ ‫عدة‬ ‫العام‬ ‫رئاسة‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫توتر‬ ‫الى‬ ‫باإلضافة‬ ‫بالبرلمان‬ ‫المادي‬ ‫العنف‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫بلغت‬ ‫سياسية‬ ‫اعات‬ ‫الحكومة‬ ‫ورئاسة‬ ‫والبرلمان‬ ‫الجمهورية‬ ‫الجمهورية‬ ‫رئيس‬ ‫اتخاذ‬ ‫الى‬ ‫الخانقة‬ ‫السياسية‬ ‫األزمة‬ ‫أفضت‬ . ‫يوم‬ 25 ‫جويلية‬ ‫الحكو‬ ‫واقالة‬ ‫النيابي‬ ‫العمل‬ ‫تعليق‬ ‫بموجبها‬ ‫تم‬ ‫االستثنائية‬ ‫التدابير‬ ‫من‬ ‫جملة‬ .‫مة‬ ‫االجتماعي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫ل‬ّ‫األو‬ ‫السداسي‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫االجتماعي‬ ‫المناخ‬ ‫كان‬ ‫لسنة‬ 2021 ‫اذ‬ ‫ّا‬‫د‬‫ج‬ ‫را‬ّ‫متوت‬ ‫قارب‬ ‫قد‬ ‫الفترة‬ ‫هذه‬ ‫شهدتها‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬ ‫االحتجاجات‬ ‫عدد‬ ‫أن‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫هنا‬ ‫يكفي‬ 7000 ‫أي‬ ‫احتجاج‬ ‫الفارطة‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫خالل‬ ‫ل‬ ّ‫مسج‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫ضعف‬ ‫حوالي‬ 4 . ّ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬ ‫ا‬ ‫االجتماعي‬ ‫الحتقان‬ ‫كان‬ ‫ناتجا‬ ‫التجاذبات‬ ‫وعن‬ ‫بالبالد‬ ‫المستفحلة‬ ‫االقتصادية‬ ‫األزمة‬ ‫عن‬ ‫باألساس‬ ‫ل‬ ‫نظرا‬ ‫كذلك‬ ‫ق‬ ّ ‫تعم‬ ‫وقد‬ ‫الحكومية‬ ‫واألزمة‬ ‫السياسية‬ ‫ل‬ ‫األ‬ ‫تعاطي‬ ‫مع‬ ‫مني‬ ‫االحتجاجات‬ ‫االجتماعية‬ ّ‫د‬‫ض‬ ‫ة‬ ّ‫القو‬ ‫استعمال‬ ‫في‬ ‫واالفراط‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫بلغ‬ ‫المتظاهرين‬ ‫ق‬ ‫سحل‬ ‫وات‬ ‫في‬ ‫وتعريته‬ ‫ّان‬‫ب‬‫الش‬ ‫ألحد‬ ‫األمن‬ ‫يوم‬ ‫العام‬ ‫الطريق‬ 10 ‫جوان‬ 2021 . ‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫التونسية‬ ‫األسرة‬ ‫الت‬ ّ‫تحو‬ :‫ثانيا‬ ‫طبيع‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬‫كثيرة‬ ‫بالجائحة‬‫األسرة‬ ‫وخاصة‬ ‫االجتماعية‬ ‫المؤسسات‬ ‫مختلف‬ ‫ر‬ّ‫تأث‬ ‫أوجه‬ ‫تكون‬‫قد‬ ‫بالنظر‬ ‫ي‬ ‫االقتصادية‬ ‫النعكاساتها‬ ‫السياق‬ ‫في‬ ‫أما‬ ، ‫المرحلة‬ ‫لخصوصية‬ ‫نظرا‬ ‫عمقا‬ ‫أكثر‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫األمر‬ ّ ‫فان‬ ‫التونسي‬ ‫مداخيلها‬ ‫في‬ ‫تراجع‬ ‫من‬ ‫األخيرة‬ ‫سنوات‬ ‫العشر‬ ‫خالل‬ ‫األسرة‬ ‫عاشته‬ ‫ما‬ ّ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫اذ‬ ‫الجائحة‬ ‫فيها‬ ‫ت‬ّ‫حل‬ ‫التي‬ ‫الجائحة‬ ‫مجابهة‬‫على‬ ‫قدرتها‬ ‫في‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫ر‬ّ‫أث‬ ‫قد‬ ‫احتياجاتها‬ ‫في‬ ‫وتزايد‬ ‫الشرائية‬ ‫مقدرتها‬ ‫في‬ ‫وتقهقر‬ ‫با‬ ‫هذا‬ ‫ارتباك‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫مؤسسات‬ ‫أداء‬ ‫ّز‬‫ي‬‫م‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫إلضافة‬ ‫ّط‬‫ب‬‫وتخ‬ ‫وارتجالية‬ . 1 . ‫األسرة‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫الفيروس‬ ‫الوباء‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫وكيفية‬ ‫اإلصابات‬ ‫حجم‬ : ‫يوم‬ ‫حدود‬ ‫الى‬ ‫بالفيروس‬ ‫المصابين‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ 25 ‫جويلية‬ 2021 ،‫الميدانية‬ ‫أعمالنا‬ ‫انتهاء‬ ‫تاريخ‬ ، 575002 ‫مصاب‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫خالل‬ ‫الوباء‬ ‫بسبب‬ ‫الوفيات‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫حين‬ ‫في‬ 18968 ‫وفاة‬ . ‫رأى‬ ‫ولئن‬ ‫ال‬ ‫األرقام‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫بعض‬ ‫الصحة‬ ‫وزارة‬ ‫عن‬ ‫المأخوذة‬ ‫نظرا‬ ‫أكبر‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫وكذلك‬ ‫المنجزة‬ ‫التحاليل‬ ‫عدد‬ ‫لضعف‬ ‫النتشار‬ ‫ممارسات‬ ّ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫لنا‬ ‫بالنسبة‬ ‫األهم‬ ّ ‫فان‬ ،‫ر‬ ّ ‫التنم‬ ‫لتفادي‬ ‫المرض‬ ‫واخفاء‬ ‫الرسمية‬ ‫المسالك‬ ‫خارج‬ ‫التداوي‬ ‫تقريبا‬ ‫ت‬ ّ ‫مس‬ ‫قد‬ ‫كانت‬ ‫وان‬ ،‫الجائحة‬ ‫الفئات‬ ‫كل‬ ‫أو‬ ‫حظا‬ ّ ‫األقل‬ ‫الفئات‬ ‫على‬ ‫أكبر‬ ‫كان‬ ‫تأثيرها‬ ّ ‫فان‬ ، ‫األكثر‬ ‫هشاشة‬ ‫والدراسات‬ ‫التقارير‬ ‫عديد‬ ‫ّنته‬‫ي‬‫ب‬ ‫ما‬ ‫نحو‬ ‫على‬ . ‫ّنة‬‫ي‬‫للع‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ ‫في‬ ‫المدروسة‬ ‫إطار‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫حيث‬ ‫كثيرا‬ ‫يختلف‬ ‫ال‬ ‫األمر‬ ّ ‫فان‬ ‫بلغت‬ ‫قد‬ ‫بالفيروس‬ ‫أفرادها‬ ‫أحد‬ ‫أصيب‬ ‫التي‬ ‫األسر‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ 44.3 % ‫من‬ ‫المدروسة‬ ‫األسر‬ ‫مجموع‬ ( 623 ‫مجموع‬ ‫من‬ 1406 ) ‫منها‬ ‫عوامل‬ ‫ّة‬‫د‬‫ع‬ ‫الى‬ ‫بالنظر‬ ‫منتظرة‬ ‫نسبة‬ ‫وهي‬ ‫مؤشر‬ ‫ارتفاع‬ ‫مع‬ ‫ترتفع‬ ‫التي‬ ‫للخطر‬ ‫التعرّض‬ ‫درجة‬ ‫خاصة‬ ‫الهشاشة‬ ‫بالعدوى‬ ‫اإلصابة‬ ‫إمكانية‬ ‫يجعل‬ ‫بما‬ ‫نفسها‬ ‫األسرة‬ ‫داخل‬ ‫آخر‬ ‫الى‬ ‫فرد‬ ‫من‬ ‫تتغير‬ ‫حسب‬ ‫كذلك‬ ‫ولكن‬ ‫والعمر‬ ‫الصحية‬ ‫الحالة‬ ‫حسب‬ ‫أي‬ ‫حجم‬ 3 ‫كوفيد‬ ‫جائحة‬ ،‫الغنوشي‬ ‫سيرين‬ :‫أنظر‬ ‫للتعمق‬ 19 ‫السنة‬ ‫احداث‬ ‫في‬ ‫قراءة‬ ‫االحتجاجية‬ ‫والتحركات‬ ،‫العامة‬ ‫السياسات‬ ،‫السياسة‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫مارس‬ )‫الجائحة‬ ‫من‬ ‫األولى‬ 2020 – ‫مارس‬ 2021 ‫تونس‬ .‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ .) 2021 4 ‫األول‬ ‫السداسي‬ ‫نشرية‬ .‫التونسي‬ ‫االجتماعي‬ ‫المرصد‬ 2021 .‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ . 2021
  • 7. 7 ‫األمراض‬ ‫وأصحاب‬ ‫السن‬ ‫كبار‬ ‫أن‬ ‫الرسمية‬ ‫االحصائيات‬ ‫وفق‬ ‫الواضح‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫فاذا‬ .‫للخطر‬ ‫التعرّض‬ ‫لل‬ ‫قابلية‬ ‫األكثر‬ ‫العمرية‬ ‫الفئة‬ ‫يشكلون‬ ‫المزمنة‬ ‫ّن‬‫ي‬‫يب‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ّ ‫فان‬ ،‫بالفيروس‬ ‫تأثرا‬ ‫واألكثر‬ ‫عدوى‬ ‫يعادل‬ ‫بما‬ ‫واألمهات‬ ‫واآلباء‬ ‫والزوجات‬ ‫األزواج‬ ‫من‬ ‫أساسا‬ ‫تتكون‬ ‫بالوباء‬ ‫إصابة‬ ‫األكثر‬ ‫االجتماعية‬ ‫الفئة‬ ‫أن‬ .‫العينة‬ ‫لمجموع‬ ‫بالنسبة‬ ‫لة‬ ّ‫المسج‬ ‫اإلصابات‬ ‫عدد‬ ‫نصف‬ ‫الهل‬ ‫بين‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫في‬ ‫الوباء‬ ‫مع‬ ‫التعاطي‬ ‫يتراوح‬ ‫طرق‬ ‫وهي‬ ‫والالمباالة‬ ‫والحذر‬ ‫الشديد‬ ‫والخوف‬ ‫ع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫رأينا‬ ‫ما‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫تختلف‬ ‫ولكنها‬ ،‫بالتأكيد‬ ‫واألسر‬ ‫األشخاص‬ ‫وضعيات‬ ‫باختالف‬ ‫تختلف‬ .‫والسياق‬‫المرحلة‬ ‫حسب‬ ،‫الميداني‬ ‫العمل‬ ‫تعاملت‬ ‫لقد‬ ‫األ‬ ‫النسبة‬ ‫األسر‬ ‫من‬ ‫كبر‬ ( 43 % ) ‫ب‬ ‫الوباء‬ ‫مع‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫مسألة‬ ‫وهي‬ ‫والهلع‬ ‫الرعب‬ ‫المستجوبين‬ ‫حسب‬ ‫طبيعية‬ ‫ثم‬ ‫أولى‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫المعلومة‬ ‫غياب‬ ‫الى‬ ‫بالنظر‬ ‫متضاربة‬ ‫بأشكال‬ ‫وأحيانا‬ ‫مختلفة‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫توفرها‬ ‫الى‬ ‫ثانية‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫مؤسسات‬ ‫ارتباك‬ ‫الى‬ ‫باإلضافة‬ .‫إلخ‬... ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫وضعف‬ ‫الدولة‬ ‫تجا‬ ‫األسر‬ ‫من‬ ‫ارتأت‬ ‫لمن‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ ‫يشكله‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫والتعامل‬ ‫الوباء‬ ‫هل‬ ‫بالمباالة‬ ‫مخاطر‬ ‫من‬ ‫ونسبتها‬ 30.3 % ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫الموقف‬ ‫لذلك‬ ‫الرئيسي‬ ‫السبب‬ ّ ‫فان‬ ‫اذ‬ ‫اقتصادي‬ ‫األعزب‬ ‫الشباب‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫كذلك‬ ‫ولكن‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫األسر‬ ‫وربات‬ ‫أرباب‬ ‫من‬ ‫كبيرا‬ ‫عددا‬ ّ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫الالمبال‬ ‫موقف‬ ‫اتخاذ‬ ‫الى‬ ‫وا‬ّ‫اضطر‬ ‫قد‬ ‫العزباوات‬ ‫والشابات‬ ‫حيا‬ ‫استئناف‬ ‫من‬ ‫يتمكنوا‬ ‫حتى‬ ‫ي‬ ‫التي‬ ‫تهم‬ .‫الوباء‬ ‫بسبب‬ ‫لت‬ ّ ‫تعط‬ 2 . ‫األسر‬ ‫أوضاع‬ ‫م‬ّ‫تأز‬ ‫العائلية‬ ‫المداخيل‬ ‫تقهقر‬ ، ‫الهشاشة‬ ‫دوائر‬ ‫وتوسع‬ ‫تأ‬ ‫عنصر‬ ‫يمثل‬ ‫لألسرة‬ ‫بالنسبة‬ ‫القارة‬ ‫المداخيل‬ ‫انعدام‬ ّ ‫أن‬ ّ ‫شك‬ ‫ال‬ ‫تماسكها‬ ‫ّد‬‫د‬‫يه‬ ‫ّيا‬‫د‬‫ج‬ ‫وخطرا‬ ‫كبير‬ ‫زم‬ ‫وديمومتها‬ ‫هذا‬ ّ ‫وأن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫األ‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫يمثل‬ ‫سر‬ 30 % ‫المعنية‬ ‫األسر‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ . ‫األسر‬ ‫هذه‬ ‫التي‬ ‫من‬ ‫أساسا‬ ‫تعيش‬ ‫أل‬ ‫عرضية‬ ‫بصفة‬ ‫أو‬ ‫يومي‬ ‫بشكل‬ ‫تعاطيها‬ ‫خالل‬ ‫موازية‬ ‫اقتصادية‬ ‫نشطة‬ ‫أكثر‬ ‫كانت‬ .‫أحيانا‬ ‫وانعدمت‬ ‫مداخيلها‬ ‫ت‬ّ‫فقل‬ ‫الجزئي‬ ‫أو‬ ‫الشامل‬ ‫الصحي‬ ‫الحجر‬ ‫فترات‬ ‫أثناء‬ ‫وخاصة‬ ‫بالجائحة‬ ‫تأثرا‬ ‫الفئات‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ّ ‫م‬ ‫بالنس‬ ‫تحقق‬ ‫التي‬ ‫لألسر‬ ‫بة‬ ‫ل‬ ‫بالنسبة‬ ‫المضمون‬ ‫الصناعي‬ ‫األدنى‬ ‫األجر‬ ‫ودون‬ ‫ضعيفة‬ ‫قارة‬ ‫مداخيل‬ ‫ـ‬ 15 % ‫بين‬ ‫وهي‬ 400 ‫و‬ 800 ‫ل‬ ‫بالنسبة‬ ‫د‬ ‫ـ‬ 19.2 % ‫المستجوبين‬ ‫من‬ ‫فإنها‬ ّ‫تمر‬ ‫بصعوبات‬ ‫الجائحة‬ ‫هذه‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫الصحية‬ ‫المواد‬ ‫من‬‫العديد‬ ‫استهالك‬ ‫نسق‬‫وزيادة‬‫السلع‬ ‫أغلب‬ ‫أسعار‬ ‫ارتفاع‬ ‫الى‬ ‫بعضها‬‫يعود‬‫كبيرة‬‫مالية‬ .‫منه‬ ‫للتوقي‬ ‫أو‬ ‫الوباء‬ ‫لمجابهة‬ ‫سواء‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫األسر‬ ‫على‬ ‫تأثير‬ ‫ذات‬ ‫تبدو‬ ‫ال‬ ‫وغيرها‬ ‫الصعوبات‬ ‫هذه‬ ‫التي‬ ‫حظا‬ ‫األكثر‬ ، ‫ا‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫تمثل‬ ‫ال‬ ‫كانت‬ ‫وان‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫لحاالت‬ 25 % ،‫بالدراسة‬ ‫المعنية‬ ‫األسر‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ ‫تواصلت‬ ‫الذين‬ ‫الخاصة‬ ‫المشاريع‬ ‫بعض‬ ‫وأصحاب‬ ‫والكوادر‬ ‫الموظفين‬ ‫فئة‬ ‫من‬ ‫أساسا‬ ‫تتكون‬ ‫ها‬ّ‫أن‬ ‫يبدو‬ .‫المحظوظة‬ ‫غير‬ ‫بالفئات‬ ‫مقارنة‬ ‫المالية‬ ‫التسهيالت‬ ‫عديد‬ ‫من‬ ‫واستفادوا‬ ‫بل‬ ‫عادي‬ ‫بشكل‬ ‫مداخيلهم‬ ‫العائ‬ ‫المداخيل‬ ‫لتقهقر‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ ‫المحظوظة‬ ‫غير‬ ‫للفئات‬ ‫بالنسبة‬ ‫وخاصة‬ ‫األسر‬ ‫حياة‬ ‫على‬ ‫واضح‬ ‫تأثير‬ ‫لية‬ ‫أو‬ ‫ملبس‬ ‫أو‬ ‫مأكل‬ ‫من‬ ‫األساسية‬ ‫الحياة‬ ‫مستلزمات‬ ‫تأمين‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫عدم‬ ‫الى‬ ‫ببعضها‬ ‫األمر‬ ‫بلغ‬ ‫التي‬ .‫مسكن‬ ‫ّنت‬‫ي‬‫ب‬‫لقد‬ ‫االحصائيات‬ ‫اضطرّت‬‫قد‬‫األسر‬‫عديد‬‫أن‬ ‫معاليم‬‫سداد‬‫تأجيل‬‫الى‬ ‫الكهرباء‬‫وفواتير‬‫الكراء‬ ‫قادرا‬‫يكن‬‫لم‬ ‫منها‬‫البعض‬ ّ ‫ان‬ ‫بل‬‫للشراب‬‫الصالح‬ ‫والماء‬‫والغاز‬ ‫المرّات‬‫عديد‬ ‫لنفسه‬ ‫األكل‬‫تأمين‬‫على‬ ‫ى‬ّ‫حت‬ ‫الريفية‬ ‫المناطق‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫نجده‬ ‫ال‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ ‫الشامل‬ ‫الصحي‬ ‫الحجر‬ ‫فترات‬ ‫خالل‬ ‫ألسرته‬ ‫أو‬ ( ‫كتاجروين‬ ‫الحدودية‬ 28.3 % ‫قل‬ ‫أو‬ ) ‫ع‬ ( ‫سنان‬ ‫ة‬ 15.7 % ‫بو‬ ) ‫المدن‬ ‫ببعض‬ ‫وكذلك‬ ‫بل‬ ‫الكاف‬ ‫الية‬ ‫ب‬ ‫العاصمة‬ ( ‫األنف‬ ‫كحمام‬ 21 % ) ( ‫نابل‬ ‫بوالية‬ ‫كتاكلسة‬ ‫الكبرى‬ ‫المدن‬ ‫من‬ ‫القريبة‬ ‫المناطق‬ ‫أو‬ 18.7 % .) ‫التي‬ ‫المناطق‬ ‫أما‬ ‫الصحي‬ ‫الحجر‬ ‫فترات‬ ‫خالل‬ ‫لعائلته‬ ‫يقدم‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ‫يأكل‬ ‫ما‬ ‫يجد‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫نسبة‬ ‫فيها‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫مرتفعة‬ ‫ها‬ّ‫أن‬ ‫فيبدو‬ ‫م‬ ‫من‬ ‫باألساس‬ ‫استفادت‬ ‫ال‬ ‫كدوز‬ ‫الجهات‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫قوي‬ ‫تضامني‬ ‫وروث‬ ‫أو‬ ‫غمراسن‬ ‫أو‬ ‫مثال‬ ‫جنوبية‬ .‫تطاوين‬ ّ ‫أن‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫يضاف‬ ‫تعاطي‬ ‫من‬ ‫هامة‬ ‫نسبة‬ ‫المستجوبين‬ ‫مهنية‬ ‫ألنشطة‬ ‫أغلبها‬ ‫ز‬ّ‫يترك‬ ‫عرضية‬ ‫في‬ ‫م‬ ّ ‫المنظ‬ ‫غير‬ ‫القطاع‬ ّ ‫ان‬ ‫بل‬ ،‫السلبية‬ ‫الجائحة‬ ‫لتأثيرات‬ ‫رضة‬ ُ ‫ع‬ ‫جعلها‬ ‫قد‬ 9 % ‫تغيير‬ ‫الى‬ ‫وا‬ّ‫اضطر‬ ‫قد‬ ‫منهم‬ ‫أنش‬ ‫ط‬ ‫من‬ ‫الخوف‬ ‫أو‬ ‫في‬ ّ ‫التعس‬ ‫الطرد‬ ‫أو‬ ‫المؤسسة‬ ‫غلق‬ ‫أو‬ ‫المدخول‬ ‫تراجع‬ ‫بسبب‬ ‫سواء‬ ‫المهنية‬ ‫تهم‬ .‫األسباب‬ ‫من‬ ‫غيرها‬ ‫أو‬ ‫المرض‬
  • 8. 8 3 . ‫األسرة‬ :‫العائلية‬ ‫التضامنات‬ ‫و‬ ‫األفراد‬ ‫بين‬ ‫للتوترات‬ ‫مركزا‬ ‫مالذ‬ ‫هم‬ ‫األخير‬ ‫أ‬ ‫وهو‬ ‫كبيرا‬ ‫األسرة‬ ‫على‬ ‫الجائحة‬ ‫تأثير‬ ‫كان‬ ‫االجتماعية‬ ‫المؤسسات‬ ‫بقية‬ ‫غرار‬ ‫على‬ ‫الدور‬ ‫باعتبار‬ ‫منتظر‬ ‫مر‬ ‫الذ‬ ‫الهام‬ ‫القدم‬ ‫منذ‬ ‫المؤسسة‬ ‫هذه‬ ‫تلعبه‬ ‫ي‬ ‫األفراد‬ ‫حياة‬ ‫في‬ . ‫بقية‬ ‫عن‬ ‫األسرة‬ ‫فيه‬ ‫تختلف‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ّ ‫أم‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫المؤسسات‬ ‫اإلطار‬ ‫نفسها‬ ‫التأثيرات‬ ‫بطبيعة‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ا‬ّ‫تبين‬ ‫ما‬ ‫حسب‬ ‫ق‬ّ‫فيتعل‬ .‫وااليجابي‬ ‫السلبي‬ ‫بين‬ ‫مراوحتها‬ ‫في‬ ‫وتحديدا‬ ‫اال‬ ‫تتمثل‬ ‫أ‬ ‫للجائحة‬ ‫السلبية‬ ‫نعكاسات‬ ‫في‬ ‫ساسا‬ ‫وتوقف‬ ‫االقتصادية‬ ‫األنشطة‬ ‫عديد‬ ‫مردودية‬ ‫تراجع‬ ‫الب‬ ‫إجابات‬ ‫تراوحت‬ ‫حيث‬ ‫لألسر‬ ‫المادي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫ر‬ّ‫أث‬ ‫بما‬ ‫األسرية‬ ‫المداخيل‬ ‫وتقهقر‬ ‫منها‬ ‫عض‬ ( ‫كثيرا‬ ‫ساء‬ ‫بين‬ ‫ألسرهم‬ ‫المادي‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫الجائحة‬ ‫تأثير‬ ‫لمدى‬ ‫تقييمهم‬ ‫عند‬‫المستجوبين‬ 38.58 % ‫وساء‬) ( 26.27 % ( ‫مستقرا‬ ‫وبقي‬ ) 34.43 % .) ‫لتنامي‬ ‫مصدرا‬ ‫الجائحة‬ ‫كانت‬ ‫كما‬ ‫التوترات‬ ‫بين‬ ‫وخاصة‬ ‫العائلية‬ ‫األزواج‬ ‫حيث‬ ‫ل‬ ّ‫سج‬ 6.2 % ‫كثيرا‬ ‫ساءت‬ ‫قد‬ ‫الزوجي‬ ‫الشريك‬ ‫مع‬ ‫عالقاتهم‬ ‫أن‬ ‫المتزوجين‬ ‫المستجوبين‬ ‫من‬ 5 ‫هذا‬ . ‫األبناء‬ ‫بين‬ ‫وحتى‬ ‫واألبناء‬ ‫اآلباء‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫كذلك‬ ‫األسرة‬ ‫على‬ ‫السلبية‬ ‫االنعكاسات‬ ‫بعض‬ ‫شملت‬ ‫وقد‬ ‫بم‬ ‫أنفسهم‬ ‫من‬ ‫األسر‬ ‫لغالبية‬ ‫بالنسبة‬ ‫األسرية‬ ‫الفضاءات‬ ‫ضيق‬ ‫ّبه‬‫ب‬‫يس‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫باألساس‬ ‫يحيل‬ ‫ا‬ .‫أفرادها‬ ‫بين‬ ‫ر‬ّ‫توت‬ ‫اإليجابية‬ ‫االنعكاسات‬ ‫أما‬ ‫في‬ ‫احياؤه‬ ‫تم‬ ‫فيما‬ ‫باألساس‬ ‫فتتمثل‬ ‫إطار‬ ‫تآزر‬ ‫مظاهر‬ ‫من‬ ‫الجائحة‬ ‫مجابهة‬ ‫أسري‬ . ‫ف‬ ‫إ‬ ‫تواضع‬ ‫رغم‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫مكانيات‬ ‫يرى‬ ، ‫أو‬ ‫أصيبوا‬ ‫ممن‬ ‫المستجوبين‬ ¾ ‫حوالي‬ ‫أفرا‬ ‫أحد‬ ‫أصيب‬ ‫د‬ ّ ‫أن‬ ‫بالكوفيد‬ ‫أسرهم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ ،‫كبيرة‬ ‫كانت‬ ‫المصابين‬ ‫مع‬ ‫األسر‬ ‫تضامن‬ ‫درجة‬ ‫يحيلنا‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫الجا‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫احياءه‬ ّ ‫تم‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫ثقافية‬ ‫خلفية‬ ‫لت‬ّ‫مث‬ ‫تقليدية‬ ‫تضامن‬ ‫قيم‬ ‫من‬ ‫ئحة‬ ‫ولكن‬ ‫المختلفة‬ ‫االجتماعية‬ ‫للفئات‬ ‫جامعة‬ ‫كذلك‬ ‫نجاعة‬ ‫وضعف‬ ‫واألفراد‬ ‫األسر‬ ‫دعم‬ ‫منظومة‬ ‫فشل‬ ‫الى‬ .‫الوطني‬ ‫أو‬ ‫ي‬ّ‫المحل‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫سواء‬ ‫الجائحة‬ ‫أثناء‬ ‫المهام‬ ‫هذه‬ ‫لها‬ ‫أوكلت‬ ‫التي‬ ‫الرسمية‬ ‫المؤسسات‬ ‫فعندما‬ ‫نعرف‬ ‫نسبة‬ ّ ‫أن‬ 70 % ‫عالجهم‬ ‫وا‬ ّ ‫تلق‬ ‫قد‬ ‫بالدراسة‬ ‫المعنية‬ ‫األسر‬ ‫من‬ ‫بالوباء‬ ‫المصابين‬ ‫من‬ ‫تقريبا‬ ‫في‬ ّ ‫وأن‬ ‫المنزل‬ ‫فوق‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫تصل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬ 91 % ‫عن‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ ‫وهي‬ ‫نابل‬ ‫بوالية‬ 49 % ‫بوالية‬ ‫نقول‬ ‫أن‬ ‫ّا‬‫د‬‫ج‬ ‫الطبيعي‬ ‫من‬ ‫يصبح‬ ،‫تطاوين‬ ّ‫أن‬ ‫ال‬ ‫وهي‬ ‫لألفراد‬ ‫بالنسبة‬ ‫األخير‬ ‫المالذ‬ ‫ل‬ّ‫تمث‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫األسرة‬ ‫نجاعته‬ ‫تفقد‬ ‫أو‬ ‫الدولة‬ ‫تغيب‬ ‫عندما‬ ‫وخاصة‬ ‫المؤسسات‬ ‫ببقية‬ ‫مقارنة‬ ‫األهم‬ ‫الدور‬ ‫تلعب‬ ‫تزال‬ ‫في‬ ‫ا‬ .‫المشاكل‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫مواجهة‬ ‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫أزمة‬ :‫الجائحة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ :‫ثالثا‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫ر‬ّ‫وتطو‬ ‫أثار‬ ‫بعض‬ ‫تبدو‬ ‫لئن‬ ‫الجائحة‬ ،‫االقتصادي‬ ‫بعدها‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬ ‫ّة‬‫ي‬‫جل‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫وخاصة‬ ،‫كثيرة‬ ‫أخرى‬ ‫آثار‬ ّ ‫فان‬ ‫وهي‬‫ل‬ّ‫التشك‬‫قيد‬‫تزال‬‫ال‬ ،‫االجتماعي‬‫بالبعد‬‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫تحتاج‬ ‫تظهر‬‫حتى‬‫لسنوات‬‫يمتد‬‫قد‬‫وقت‬‫الى‬‫لذلك‬‫تبعا‬ ‫للعيان‬ ‫للتحليل‬ ‫قابلة‬ ‫وتكون‬ ، ‫استقراء‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫غير‬ ‫السوسيولوجي‬ ‫البحث‬ ‫أن‬ ‫أبدا‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ّ ‫أن‬ ‫على‬ ‫في‬ ‫والمجموعات‬ ‫األفراد‬ ‫حياة‬ ‫تمس‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫تغييرات‬ ‫من‬ ‫المؤشرات‬ ‫بعض‬ ‫ر‬ ّ‫تطو‬ ‫عن‬ ‫ينشأ‬ ‫قد‬ ‫ما‬ .‫أبعادها‬ ‫مختلف‬ ‫لوا‬ ‫قراءتنا‬ ‫ّنت‬‫ي‬‫ب‬ ‫فقد‬ ‫األخيرة‬ ‫هذه‬ ّ ‫أن‬ ‫الجائحة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫أفرادها‬ ‫وتطلعات‬ ‫األسر‬ ‫قع‬ ‫نسق‬ ‫تسريع‬ ‫في‬ ‫بوضوح‬ ‫ساهمت‬ ‫كما‬ ‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫أزمة‬ ‫تعميق‬ ‫في‬ ‫ّدة‬‫د‬‫متع‬ ‫بأشكال‬ ‫ساهمت‬ .‫ّدين‬‫د‬‫متع‬ ‫فاعلين‬ ‫جهود‬ ‫استثمار‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫ّة‬‫ي‬‫أسر‬ ‫مشاريع‬ ‫الى‬ ‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬ ‫تحويل‬ 1 . ‫أزمة‬ ‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫العوامل‬ ‫وتنامي‬ ‫الطاردة‬ ‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫أزمة‬ ‫عن‬ ‫حديثنا‬ ‫ل‬ ّ‫يتنز‬ (Inclusion sociale) ‫في‬ ‫إطار‬ ‫ل‬ ‫تحليلنا‬ ‫االنفتاح‬ ‫مظاهر‬ ‫الم‬ ‫وقدرة‬ ‫االجتماعي‬ ‫وتنوع‬ ‫اختالفاتهم‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫األفراد‬ ‫دمج‬ ‫على‬ ‫والهياكل‬ ‫ؤسسات‬ .‫احتياجاتهم‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫المواطنين‬ ‫انخراط‬ ‫درجة‬ ‫وكذلك‬ ‫والجماعي‬ ‫الفردي‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬ ‫ّد‬‫د‬‫سيح‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫العامة‬ ‫االقصاء‬ ‫عوامل‬ ‫أو‬ ‫االندماج‬ ‫عوامل‬ ‫ر‬ ّ ‫توف‬ ‫مدى‬ ‫كذلك‬ ‫سيكشف‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ . 5 ‫العنف‬ ‫حول‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫تقرير‬ ‫يشير‬ ‫لسنة‬ 2020 ‫أن‬ 25 % ‫في‬ ‫المسجلة‬ ‫العنف‬ ‫حاالت‬ ‫من‬ ‫ص‬ .‫العائلي‬ ‫المسكن‬ ‫داخل‬ ‫حصلت‬ ‫قد‬ ‫السنة‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫أشهر‬ ‫التسعة‬ ‫خالل‬ ‫تونس‬ 14
  • 9. 9 1 - 1 . ‫الفردي‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬ ‫ينعكس‬ ‫م‬ ‫بشكل‬ ‫واقعه‬ ‫على‬ ‫الفرد‬ ‫رضا‬ ‫مستوى‬ ‫بمكون‬ ‫ولعالقته‬ ‫لذاته‬ ‫تمثالته‬ ‫على‬ ‫باشر‬ ‫ذلك‬ ‫ات‬ ‫ا‬ ‫بها‬ ‫يتأثر‬ ‫أيضا‬ ‫وهو‬ ،‫ومبادرات‬ ‫جماعية‬ ‫وهياكل‬ ‫أفراد‬ ‫ومن‬ ‫رسمية‬ ‫وغير‬ ‫رسمية‬ ‫مؤسسات‬ ‫من‬ ‫لواقع‬ .‫وفقها‬ ‫وتطلعاته‬ ‫وآرائه‬ ‫مواقفه‬ ‫مختلف‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫قسم‬ ‫ّد‬‫د‬‫ويتح‬ ‫رضا‬ ‫مستويات‬ ‫ستكون‬ ‫فكيف‬ ‫الدراسة؟‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الممثلين‬ ‫المستجوبين‬ ‫أقسام‬ ‫أحد‬ ‫عليه‬ ‫يجيبنا‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫ا‬ ‫من‬ ّ ‫تض‬ ‫الذي‬ ‫الستبيان‬ 20 ‫سؤا‬ ( ‫ليكارت‬ ‫سلم‬ ‫وفق‬ ‫ال‬ Echelle de Likert ) :‫التالية‬ ‫النتائج‬ ‫ببلوغ‬ ‫لنا‬ ‫سمحت‬ ‫والتي‬ 1 ) ‫األسرة‬ ‫تجاه‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬ ‫ّر‬‫ب‬‫ع‬ ‫حوالي‬ 75 % ‫الع‬ ‫أفراد‬ ‫من‬ ( ‫أسرهم‬ ‫مع‬ ‫اقامتهم‬ ‫ظروف‬ ‫عن‬ ‫رضاهم‬ ‫عن‬ ‫ينة‬ 51.2 ‫و‬ ‫راض‬ 19.8 % ‫راض‬ ( ‫األفراد‬ ‫بين‬ ‫السائدة‬ ‫العالقات‬ ‫مناخات‬ ‫عن‬ ‫وكذلك‬ )‫جدا‬ 56.7 % ‫و‬ 22.3 ،) ‫ولكن‬ ‫االقتصادية‬ ‫المسألة‬ ‫تبدو‬ ‫لحوالي‬ ‫بالنسبة‬ ‫مرضية‬ ‫غير‬ 40 % ‫منهم‬ ( 16.8 % ‫بالمرّة‬ ‫راض‬ ‫غير‬ 21 % .) 2 ) ‫االجتماعي‬ ‫المحيط‬ ‫تجاه‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬ ‫تعتبر‬ ‫لحوالي‬ ‫بالنسبة‬ ‫مرضية‬ ‫جهاتهم‬ ‫وفي‬ ‫بلدياتهم‬ ‫في‬ ‫المستجوبين‬ ‫إقامة‬ ‫ظروف‬ ‫على‬ ‫الرضا‬ ‫نسبة‬ 57 % ‫لـ‬ ‫بالنسبة‬ ‫مرضية‬ ‫غير‬ ‫وهي‬ ‫منهم‬ 33 % ‫البقية‬ ‫ارتأى‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫منهم‬ ( 10 % ) ‫بين‬ ‫وسط‬ ‫موقف‬ ‫اتخاذ‬ ‫الرضا‬ ‫وعدم‬ ‫الرضا‬ ‫بالدراسة‬ ‫المعنية‬ ‫الجهات‬ ‫بين‬ ‫بسيطة‬ ‫اختالفات‬ ‫مع‬ ‫األعلى‬ ‫النسب‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫حيث‬ ‫بجهة‬ ‫أساسا‬ ‫مسجلة‬ ‫الرضا‬ ‫لعدم‬ ‫تاجروين‬ ( 58.5 % ) ( ‫وفريانة‬ 55.4 % ( ‫سنان‬ ‫وقلعة‬ ) 52.8 % ) . 3 ) ‫تجاه‬ ‫الرضا‬ ‫مستويات‬ ‫ل‬ ‫العامة‬ ‫الظروف‬ ‫لبالد‬ ‫تبلغ‬ ‫الذين‬ ‫المستجوبين‬ ‫نسبة‬ ‫بالظروف‬ ‫رضاهم‬ ‫عدم‬ ‫عن‬ ‫عبروا‬ ‫حوالي‬ ‫بالبالد‬ ‫وفقها‬ ‫يقيمون‬ ‫التي‬ ‫الحالية‬ 47.8 % ‫بالمرّة‬ ‫مرضية‬ ‫غير‬ ‫يعتبرونها‬ ‫تقريبا‬ ‫هؤالء‬ ‫ثلثي‬ ‫وأن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫الوضع‬ ‫عن‬ ‫رضاهم‬ ‫مستوى‬ ‫أما‬ ‫بنسبة‬ ‫سلبي‬ ‫فهو‬ ‫االجتماعي‬ 82 % ( ‫السياسي‬ ‫للوضع‬ ‫بالنسبة‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫تماما‬ 84 % )‫مرضي‬ ‫غير‬ ‫التام‬ ‫الرضا‬ ‫عدم‬ ‫مؤشر‬‫بأعلى‬‫حظيا‬ ‫اللذان‬ ‫ي‬ ّ‫الصح‬ ‫والوضع‬‫االقتصادي‬‫للوضع‬ ‫بالنسبة‬‫سلبية‬‫أكثر‬ ‫وبشكل‬ ( 92 % .) 1 - 2 . ‫ضعف‬ ‫العامة‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫االنخراط‬ ‫في‬ ‫انخراطهم‬ ‫بدرجة‬ ،‫واقعهم‬ ‫على‬ ‫األفراد‬ ‫رضا‬ ‫درجة‬ ‫الى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫االجتماعي‬ ‫االدماج‬ ‫مستويات‬ ‫ّد‬‫د‬‫تتح‬ ‫العامة‬ ‫الحياة‬ ‫وقدر‬ ‫تهم‬ ‫هو‬‫الدامج‬ ‫المجتمع‬ ‫شروط‬ ‫من‬ ّ ‫أن‬ ‫ذلك‬‫والجماعية‬‫الفردية‬ ‫مساراتهم‬‫اختيار‬ ‫على‬ ‫اقصاء‬ ‫أو‬ ‫وصم‬ ‫أو‬ ‫تمييز‬ ‫دون‬ ‫ذواتهم‬ ‫عن‬ ‫ليعبروا‬ ‫الفرصة‬ ،‫ومجموعات‬ ‫أفرادا‬ ،‫الجميع‬ ‫فيه‬ ‫يجد‬ ‫أن‬ . 1 ) ‫درجة‬ ‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫االنخراط‬ ‫ب‬ ‫من‬ ‫الحظنا‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫اإلضافة‬ ‫سيطرة‬ ‫مشا‬ ‫ع‬ ‫والحيرة‬ ‫واالحباط‬ ‫الخيبة‬ ‫ر‬ ‫تجاه‬ ‫السياسي‬ ‫المشهد‬ ‫دفع‬ ‫ا‬ ّ ‫مم‬ ( ‫السؤال‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫اإلجابة‬ ‫رفض‬‫الى‬ ‫المستجوبين‬ ‫من‬ ‫هامة‬‫نسبة‬ 6.5 % ) ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫قد‬ ‫الجائحة‬ ّ ‫أن‬ ‫يبدو‬، ‫في‬ ‫المنخرطين‬ ‫نسبة‬ ‫ولتكون‬ ‫اهتماماته‬ ‫آخر‬ ‫ذلك‬ ‫وفق‬ ‫السياسة‬ ‫لتكون‬ ‫ألولوياته‬ ‫التونسي‬ ‫ترتيب‬ ‫إعادة‬ ‫األ‬ ‫مث‬ ‫السياسية‬ ‫حزاب‬ ‫حدود‬ ‫في‬ ‫ال‬ 0.6 % ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫وأن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫ال‬ ‫تختلف‬ ‫كثيرا‬ ‫العمر‬ ‫متغيرات‬ ‫حسب‬ ‫الجغرافي‬ ‫واالنتماء‬ ‫والجنس‬ ‫تتجاوز‬ ‫وال‬ ‫جدا‬ ‫ضعيفة‬ ‫ها‬ّ‫ألن‬ 2 % ‫األحوال‬ ‫كل‬ ‫في‬ 6 . 2 ) ‫درجة‬ ‫الجمعياتية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫االنخراط‬ ‫ال‬ ‫المسجلة‬ ‫النسبة‬ ‫عن‬ ‫الجمعيات‬ ‫في‬ ‫المستجوبين‬ ‫انخراط‬ ‫نسبة‬ ‫تختلف‬ ‫بخصوص‬ ‫في‬ ‫االنخراط‬ ‫األحزاب‬ ‫السياسية‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫العامة‬ ‫النسبة‬ ‫أن‬ ‫الميدانية‬ ‫المعطيات‬ ‫ّن‬‫ي‬‫تب‬ ‫حيث‬ 1.8 % ‫وهي‬ ‫بالنسبة‬ ‫صفر‬ ‫تساوي‬ ‫وتاجروين‬ ‫نابل‬ ‫بوالية‬ ‫تاكلسة‬‫لجهات‬ ‫ي‬ّ‫قبل‬ ‫بوالية‬‫الجنوبية‬ ‫ودوز‬ ‫األحد‬ ‫وسوق‬‫الكاف‬ ‫بوالية‬ ‫سنان‬ ‫وقلعة‬ ‫تبلغ‬‫ولكنها‬ ‫تطاوين‬‫بوالية‬‫وغمراسن‬ 5.5 % ‫من‬‫تستفيد‬‫أنها‬ ‫يبدو‬‫التي‬ ‫بنعروس‬‫بوالية‬‫األنف‬ ‫حمام‬‫بجهة‬ .‫بها‬ ‫المدني‬ ‫المجتمع‬ ‫وديناميكية‬ ‫العاصمة‬ ‫قرب‬ ‫موقعها‬ 3 ) ‫الجائحة‬ ‫خالل‬ ‫ع‬ ّ‫التطو‬ 6 ،‫سياسي‬ ‫(حزب‬ ‫والمدنية‬ ‫السياسية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫ينخرطوا‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫التونسيين‬ ‫نسبة‬ ّ‫أن‬ ‫سابقا‬ ‫اليه‬ ‫المشار‬ ‫لإلحصاء‬ ‫الوطني‬ ‫المعهد‬ ‫مسح‬ ‫ّن‬‫ي‬‫يب‬ ‫أو‬ ‫مهنية‬ ‫نقابة‬ ‫سنة‬ )‫رياضي‬ ‫ناد‬ ‫أو‬ ‫جمعية‬ 2017 ‫حدود‬ ‫في‬ ‫هي‬ 3 % ‫حدود‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫وأنه‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ 6 % ‫سنة‬ 2014 ‫ص‬ .‫السابق‬ ‫المرجع‬. 4
  • 10. 10 ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫قد‬ ‫الجائحة‬ ‫أن‬ ‫رغم‬ ‫األنشط‬ ‫على‬ ‫االقبال‬ ‫نسبة‬ ‫تحسين‬ ‫البالد‬ ‫أنحاء‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫التطوعية‬ ‫ة‬ ‫بلغت‬ ‫التي‬ 12.6 % ، ‫ارثها‬ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫اذ‬ ‫المسجلة‬ ‫النسب‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫ظلت‬ ‫الساحلية‬ ‫الجهات‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫سا‬ ‫قد‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ع‬ ‫دها‬ ‫على‬ ‫الجهات‬ ‫بقية‬ ‫من‬ ‫أعلى‬ ‫نسب‬ ‫تحقيق‬ 7 ‫فريانة‬ ‫مناطق‬ ‫لت‬ ّ‫سج‬ ‫حين‬ ‫ففي‬ . ‫الساف‬ ‫قصور‬ ‫مناطق‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫النسب‬ ‫أقل‬ ‫وغمراسن‬ ‫الجنوبية‬ ‫وتطاوين‬ ‫الجنوبية‬ ‫ودوز‬ ‫األحد‬ ‫وسوق‬ .‫أعالها‬ ‫سجلت‬ ‫قد‬ ‫وبوعرقوب‬ ‫وتاكلسة‬ ‫األنف‬ ‫وحمام‬ 2 . ‫األسري‬ ‫اإلرث‬ ‫ن‬ ّ‫تكو‬ ‫وبداية‬ ‫الهجرة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫المشاريع‬ ‫ا‬ ‫لهجرية‬ ‫اآل‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫الصعب‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫ثا‬ ‫ر‬ ‫االجتماعية‬ ‫ل‬ّ‫التشك‬ ‫قيد‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫منها‬ ‫الكثير‬ ّ ‫ألن‬ ‫للجائحة‬ ، ّ ‫ان‬ ‫بل‬ ‫أخرى‬ ‫سنوات‬ ‫ّة‬‫د‬‫ع‬ ‫ظهوره‬ ‫ب‬ّ‫يتطل‬ ‫قد‬ ‫بعضها‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫ر‬ ّ‫تطو‬ ‫عن‬ ‫حديثنا‬ ّ ‫فان‬ ‫ولذلك‬ ‫الجائحة‬ ‫قد‬ ‫مستقبل‬ ‫الستشراف‬ ‫محاولة‬ ‫ماهي‬ ‫بقدر‬ ُ‫د‬‫بع‬ ‫يكتمل‬ ‫لم‬ ‫واقع‬ ‫تشخيص‬ ‫نروم‬ ‫نا‬ّ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫مالمح‬ ‫بعض‬ ‫ّد‬‫د‬‫تتح‬ ‫لنا‬ ‫أمكن‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ .‫اآلن‬ ‫منذ‬ ‫التشكل‬ ‫في‬ ‫انطلق‬ ‫قد‬ ‫منها‬ ‫البعض‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ ‫الحقا‬ ‫ه‬ ‫ره‬ ّ‫وتطو‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫نشأة‬ ‫ّع‬‫ب‬‫تت‬ ‫حاولنا‬ ‫عندما‬ ‫ّنه‬‫ي‬‫تب‬ ‫البحث‬ ‫عبر‬ ‫أكثر‬ ‫توضيحه‬ ‫على‬ ‫سنعمل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫في‬ ‫واألسر‬‫لألفراد‬ ‫الهجري‬ ‫اإلرث‬ ‫في‬ ‫مساهمته‬‫وكيفية‬ ‫نشأة‬ ‫الفرد‬ ‫مستوى‬ ‫على‬‫الهجري‬ ‫القرار‬ ‫وكذلك‬ .‫األسرة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ 2 - 1 . ‫واألسر‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫السابقة‬ ‫التجارب‬ ‫أو‬ ‫الجغرافي‬ ‫الحراك‬ ‫ل‬ّ‫ومث‬ ‫متعاقبة‬ ‫هجرية‬ ‫موجات‬ ‫تاريخه‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫التونسي‬ ‫المجتمع‬ ‫عرف‬ (‫الحركية‬ Mobilité ‫العام‬‫االجتماعي‬‫المشهد‬‫مكونات‬‫أحد‬‫األحيان‬‫غالب‬‫في‬) 8 . ‫و‬ ‫إ‬ ‫الواضح‬‫من‬‫كان‬‫ذا‬ ‫أخرى‬ ‫أبعادا‬ ‫اتخذت‬ ‫قد‬ ‫الهجرة‬ ‫أن‬ ‫سنوات‬ ‫ّة‬‫د‬‫ع‬ ‫منذ‬ ‫و‬ ‫كبيرة‬ ‫الت‬ ّ‫تحو‬ ‫عرفت‬ ‫ونوعا‬ ‫ا‬ ّ ‫كم‬ ‫لعديد‬ ‫نظرا‬ ‫والخارجية‬ ‫الداخلية‬ ‫العوامل‬ ّ ‫فان‬ ‫ا‬ ‫أن‬ ‫على‬ ّ ‫تدل‬ ‫عديدة‬ ‫مؤشرات‬ ‫لجائحة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫بدورها‬ ‫رت‬ّ‫أث‬ ‫الظاهرة‬ ، ‫ينفي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫تقديرنا‬ ‫في‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫الدور‬ ‫الهجرية‬ ‫التجارب‬ ‫تلعبه‬ ‫الساب‬ ‫التي‬‫الهجرية‬‫المشاريع‬ ‫ونوعية‬‫الهجرة‬‫من‬‫واألسر‬‫األفراد‬‫موقف‬‫تحديد‬‫في‬‫وخارجيا‬‫داخليا‬‫قة‬ ‫يبتدعوها‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ .‫جماعي‬ ‫أو‬ ‫فردي‬ ‫بشكل‬ 1 ) ‫المناطق‬ ‫حسب‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫يسمح‬ ‫في‬ ‫الجهات‬ ‫أو‬ ‫المدن‬ ‫أو‬ ‫المناطق‬ ‫بين‬ ‫تنقالهم‬ ‫وحجم‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬ ‫مستوى‬ ‫والخارج‬ ‫الداخل‬ ‫ل‬ ّ ‫والتنق‬ ‫الهجرة‬ ‫لتجارب‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫التراكمي‬ ‫األثر‬ ‫عن‬ ‫السابقة‬ ‫على‬ ‫تجارب‬ ‫إن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬ .‫الحقة‬ ‫فترات‬ ‫في‬ ‫الجماعي‬ ‫أو‬ ‫الفردي‬ ‫الهجري‬ ‫القرار‬ ‫مستوى‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫المستجوبين‬ ‫اإلطار‬ ‫تبدو‬ ‫مهمة‬ ‫في‬ ‫للعيش‬ ‫انتقلوا‬ ‫الذين‬ ‫المستجوبين‬ ‫نسبة‬ ‫تبلغ‬ ‫اذ‬ ‫األصلية‬ ‫معتمديتهم‬ ‫غير‬ ‫معتمدية‬ 28.6 % ‫والياتهم‬ ‫غير‬ ‫واليات‬ ‫في‬ ‫للعيش‬ ‫انتقلوا‬ ‫من‬ ‫أما‬ ‫ا‬ ‫ألصلية‬ ‫بلغ‬ ‫قد‬ ‫المجموع‬ ‫من‬ ‫نسبتهم‬ ‫فان‬ ‫ت‬ 38.4 % ‫البالد‬ ‫خارج‬ ‫هاجر‬ ‫أن‬ ‫له‬ ‫سبق‬ ‫من‬ ‫نسبة‬ ‫بلغت‬ ‫حين‬ ‫في‬ 12.7 % . 2 ) ‫الداخلي‬ ‫الحراك‬ ‫الجندري‬ ‫التقسيم‬ ‫وأسس‬ ‫الخارجية‬ ‫والهجرة‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫أن‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫لنا‬ ‫أمكن‬ ‫نحو‬ ‫يميل‬ ‫الداخلي‬ ‫للحراك‬ ‫الجندري‬ ‫التقسيم‬ ‫نسبة‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫اذ‬ ‫بامتياز‬ ‫ذكورية‬ ‫ظاهرة‬ ‫األصل‬ ‫في‬ ‫تبدو‬ ‫التي‬ ‫الخارجية‬ ‫الهجرة‬ ‫عكس‬ ‫المساواة‬ ‫هجري‬ ‫تجارب‬ ‫يمتلكن‬ ‫الالئي‬ ‫النساء‬ ‫البالد‬ ‫خارج‬ ‫سابقة‬ ‫ة‬ 5.6 % ‫الرجال‬ ‫عند‬ ‫مالحظ‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ¼ ‫تقريبا‬ ‫أي‬ . ‫بحثها‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫عموما‬ ‫األسر‬ ‫بحركية‬ ‫الداخلي‬ ‫بالحراك‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫فيما‬ ‫لة‬ ّ‫المسج‬ ‫النسبة‬ ‫تذكرنا‬ ‫حين‬ ‫وفي‬ ‫أفضل‬ ‫عمومية‬ ‫خدمات‬ ‫عن‬ ‫أو‬ ‫شغل‬ ‫مواطن‬ ‫عن‬ ( ‫تعليم‬ ، ‫صحة‬ ، ‫نقل‬ ، ‫الخ‬ ) ‫المسجلة‬ ‫النسبة‬ ‫تحيلنا‬ ، ‫ما‬ ‫هذا‬ .‫األولى‬ ‫بالدرجة‬ ‫عمل‬ ‫عن‬ ‫بحثا‬ ‫تحديدا‬ ‫الذكور‬ ‫األفراد‬ ‫حركية‬ ‫الى‬ ‫الخارجية‬ ‫بالهجرة‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫فيما‬ 7 ‫سنة‬ ‫المنجز‬ ‫الدولي‬ ‫البنك‬ ‫تقرير‬ ‫ّن‬‫ي‬‫يب‬ 2014 ‫احتكرت‬ ‫قد‬ ‫الساحلية‬ ‫الجهات‬ ‫أن‬ ‫الشباب‬ ‫حول‬ 72 % ‫حين‬ ‫في‬ ‫الشباب‬ ‫من‬ ‫المتطوعين‬ ‫من‬ ‫الداخلية‬ ‫الجهات‬ ‫نصيب‬ ‫كان‬ 13.2 % ‫الجنوب‬ ‫ومناطق‬ 14.2 % ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الحواجز‬ ‫إزالة‬ .‫للشباب‬ ‫الوطني‬ ‫والمرصد‬ ‫الدولي‬ ‫البنك‬ ‫تقرير‬ . ‫تونس‬ ‫الشباب‬ ‫اشراك‬ 2014 . 8 Hassan Boubakri et Swanie Potot, "Migrations et révolution en Tunisie", Revue Tunisienne des Sciences Sociales (RTSS), n°141, 2013, pp.59-78
  • 11. 11 ‫قة‬ّ‫المتعل‬ ‫األرقام‬ ‫ّنه‬‫ي‬‫تب‬ ‫بدواعي‬ ‫التجارب‬ ‫هذه‬ ‫الهجرية‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫هجرة‬ ‫باألساس‬ ‫باعتبارها‬ ‫السابقة‬ ‫ال‬ ‫للرجا‬ ‫بالنسبة‬ ‫عمل‬ ‫ل‬ ( 77.9 % ) ‫الدراسة‬ ‫ثم‬ ( 8.6 % ) ، ‫بالعائلة‬ ‫االلتحاق‬ ‫بين‬ ‫تتوزع‬ ‫حين‬ ‫في‬ ( 43.9 % ) ‫ثم‬ ‫العمل‬ ( 29.3 % ) ‫الدراسة‬ ‫ثم‬ ( 14.6 )" .‫للنساء‬ ‫بالنسبة‬ 3 ) ‫والهجرة‬ ‫الداخلي‬ ‫الحراك‬ ‫الخارجية‬ ‫الجيلي‬ ‫التقسيم‬ ‫وأسس‬ ‫حوالي‬ ‫تحديدا‬ ‫المعتمديات‬ ‫وبين‬ ‫داخلي‬ ‫حراك‬ ‫تجارب‬ ‫يملكون‬ ‫الذين‬ ‫المستجوبين‬ ‫نسبة‬ ‫تبلغ‬ 28 % ‫وتتراوح‬ ‫بين‬ 26.2 % ( ‫الشباب‬ ‫فئة‬ ‫وهي‬ ‫تجارب‬ ‫الفئات‬ ‫أقل‬ ‫لدى‬ 18 - 29 ‫و‬ )‫سنة‬ 32 % ‫وهي‬ ‫تجارب‬ ‫الفئات‬ ‫أكثر‬ ‫لدى‬ ( ‫الكهول‬ ‫فئة‬ 40 – 49 ‫العا‬ ‫ّل‬‫د‬‫المع‬ ّ ‫فان‬ ‫الواليات‬ ‫بين‬ ‫للحراك‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ .)‫سنة‬ ‫يبلغ‬ ‫م‬ 38.7 % ‫وتتراوح‬ ‫بين‬ ‫الفئات‬ ‫حسب‬ 32.6 % ‫العمرية‬ ‫للفئة‬ ‫النسبة‬ 60 ‫و‬ ‫فأكثر‬ ‫سنة‬ 45.1 % ‫العمرية‬ ‫للفئة‬ ‫بالنسبة‬ 30 - 39 .‫سنة‬ ‫تندرج‬ ‫التي‬ ‫األسرية‬ ‫الديناميات‬ ‫الى‬ ‫ا‬ّ‫سن‬ ‫األقل‬ ‫الشباب‬ ‫لدى‬ ‫المسجلة‬ ‫السابقة‬ ‫التجارب‬ ‫تحيلنا‬ ‫حين‬ ‫وفي‬ ‫الشبابية‬ ‫التجارب‬ ‫أغلب‬ ‫ضمنها‬ ، ‫القسم‬ ّ ‫أن‬ ‫ل‬ ّ‫نسج‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫حصلت‬ ‫ما‬ّ‫ان‬ ‫ا‬ّ‫سن‬ ‫األكبر‬ ‫الفئات‬ ‫تجارب‬‫من‬ ‫األكبر‬ .‫األحوال‬ ‫غالب‬ ‫في‬ ‫للدراسة‬ ‫أو‬ ‫شغل‬ ‫عن‬ ‫بحثا‬ ‫سواء‬ ‫فردية‬ ‫ديناميات‬ 2 - 2 . ‫العائلية‬ ‫الهجرة‬ ‫شبكات‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫على‬ ‫وتأثيرها‬ ‫لئن‬ ‫حا‬ ‫فظ‬ ‫ت‬ ‫األفراد‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫مكانة‬ ‫على‬ ،‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫من‬ ‫شملها‬ ‫ما‬ ‫رغم‬ ،‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫األسرة‬ ‫ذلك‬ ّ ‫فان‬ ، ‫انسحابها‬ ‫بعد‬ ‫الدولة‬ ‫تعويض‬ ‫الى‬ ‫نفسها‬ ‫األسرة‬ ‫اضطرار‬ ‫ها‬ ّ ‫أهم‬ ّ ‫لعل‬ ‫األسباب‬ ‫عديد‬ ‫الى‬ ‫باألساس‬ ‫راجع‬ ‫ب‬ ‫للفرد‬ ‫الموجهة‬ ‫بالخدمات‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫فيما‬ ‫وخاصة‬ ‫االجتماعية‬ ‫المجاالت‬ ‫مختلف‬ ‫من‬ ‫التدريجي‬ ‫عام‬ ‫شكل‬ ‫أو‬ ‫كان‬ ‫طفال‬ .‫شيخا‬ ‫أو‬ ‫كهال‬ ‫أو‬ ‫شابا‬ ‫نفهم‬ ‫حتى‬ ‫العائلية‬ ‫الهجرة‬ ‫بشبكات‬ ‫اهتمامنا‬ ‫جاء‬ ،‫سبق‬ ‫لما‬ ‫واعتبارا‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫يمكن‬ ‫وهنا‬ ‫وألسرهم‬ ‫للمستجوبين‬ ‫الهجرية‬ ‫المشاريع‬ ‫فيه‬ ‫تنشأ‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬ ‫االختال‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ‫الدراسة‬ ‫في‬ ‫الممثلة‬ ‫األسر‬ ‫أغلب‬ ‫تقريبا‬ ‫تمس‬ ‫الهجرة‬ ‫المناطق‬ ‫بين‬ ‫ل‬ ّ‫المسج‬ ‫ف‬ ّ ‫أن‬ ‫اذ‬ ‫بالخارج‬ ‫المهاجرين‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫فردا‬ ‫تضم‬ ‫التي‬ ‫األسر‬ ‫نسبة‬ ‫تفوق‬ 90 % ‫و‬ ‫سنان‬ ‫وقلعة‬ ‫الساف‬ ‫بقصور‬ 80 % ‫ب‬ ‫األ‬ ‫حمام‬ ‫دوز‬ ‫مناطق‬ ‫عكس‬ ‫فيها‬ ‫الهجرة‬ ‫ظاهرة‬ ‫بأهمية‬ ‫معروفة‬ ‫مناطق‬ ‫وهي‬ ‫وغمراسن‬ ‫نف‬ ‫وا‬ ‫الحدودي‬ ‫اقتصادها‬ ‫بأهمية‬ ‫اشتهرت‬ ‫وان‬ ،‫التي‬ ‫وفريانة‬ ‫وتطاوين‬ ‫االقتصادية‬ ‫الشبكات‬ ‫في‬ ‫نخراطها‬ ‫مصدرا‬ ‫الهجرة‬ ‫تعتبر‬ ‫ال‬ ‫ها‬ّ‫فان‬ ،‫للحدود‬ ‫العابرة‬ ‫عائلي‬ ‫استثمار‬ ‫كمجال‬ ‫فيها‬ ‫تثق‬ ‫وال‬ ‫للربح‬ ‫في‬ ‫ثقتها‬ ‫بقدر‬ ‫مثال‬ ‫التهريب‬ . ‫تحتل‬ ‫اذ‬ ‫اليوم‬ ‫الهجرة‬ ‫بنوايا‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬ ‫فيما‬ ‫المناطق‬ ‫بين‬ ‫المقارنة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ّنه‬‫ي‬‫تب‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫بالنسبة‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫تماما‬ ‫األولى‬ ‫المرتبة‬ ‫وغمراسن‬ ‫األنف‬ ‫وحمام‬ ‫سنان‬ ‫وقلعة‬ ‫الساف‬ ‫قصور‬ ‫مناطق‬ ‫و‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫والدة‬ ‫في‬ ‫األخيرة‬ ‫هذه‬ ‫أهمية‬ ‫يؤكد‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫العائلية‬ ‫الهجرة‬ ‫لشبكات‬ .‫تطوره‬ ‫أن‬ ‫غريبا‬ ‫يبدو‬ ‫ال‬ ،‫هكذا‬ ‫داخل‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫الميداني‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫لنا‬ ‫ّن‬‫ي‬‫تب‬ ‫ما‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫ُولد‬‫ي‬ ‫نفسه‬ ‫األسري‬ ‫المجال‬ ، ‫الممكنة‬ ‫وللحظوظ‬ ‫العام‬ ‫للواقع‬ ‫جماعي‬ ‫تقييم‬ ‫نتيجة‬ ‫يكون‬ ‫كأن‬ ‫مباشرة‬ ‫بصفة‬ ‫م‬ ‫غير‬ ‫بصفة‬ ‫أو‬ ،‫لألسرة‬ ‫بالنسبة‬ ‫كذلك‬ ‫ولكن‬ ‫المعني‬ ‫للفرد‬ ‫بالنسبة‬ ‫ما‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫باشرة‬ ‫اعتباره‬ ‫يجوز‬ ‫قد‬ ( "‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫"تنشئة‬ Socialisation à l’émigration ‫اإلطار‬ ‫في‬ ‫للمهاجر‬ ‫المتواصل‬ ‫الحضور‬ ‫ذلك‬ ‫أي‬ ) ‫أو‬ ‫به‬ ‫ق‬ّ‫تتعل‬ ‫لمواضيع‬ ‫المتواصل‬ ‫والتداول‬ ‫األسري‬ ‫بظروف‬ ‫اقامته‬ ‫المهجر‬ ‫بلد‬ ‫في‬ . ‫هذه‬ ‫تأثير‬ ‫ويزداد‬ ‫إيجابيا‬ ‫تمثال‬ ‫المهاجر‬ ‫ينقل‬ ‫عندما‬ ‫التنشئة‬ ‫أقاربه‬ ‫وضعية‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫وضعيته‬ ّ ‫بأن‬ ‫ويوحي‬ ‫الهجرة‬ ‫لبلد‬ .‫بتونس‬ 3 . ‫الهجرية‬ ‫النوايا‬ ‫تطور‬ ‫الجائحة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫تكون‬ ‫ّما‬‫ب‬‫ر‬ ‫بل‬ ‫التونسية‬ ‫األسر‬ ‫على‬ ‫الجديدة‬ ‫بالظاهرة‬ ‫ليست‬ ‫الهجرة‬ ‫أن‬ ‫السابقة‬ ‫العناصر‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اتضح‬ ‫المجا‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫منها‬ ‫العديد‬ ‫فيها‬ ‫استثمرت‬ ‫التي‬ ‫الت‬ ‫عليها‬ ‫لت‬ ّ‫وعو‬ ‫وثرواتها‬ ‫مجهوداتها‬ ‫األجيال‬ ّ‫مر‬ ‫على‬ ‫واالمكانيات‬ ‫والظروف‬ ‫السياقات‬ ‫ّر‬‫ي‬‫بتغ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تتغ‬ ‫ال‬ ‫الهجرة‬ ‫نوايا‬ ّ ‫أن‬ ‫أبدا‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫ولكن‬ ،‫أهدافها‬ ‫لتحقيق‬ . 3 - 1 . ‫الكامنة‬ ‫االستعدادات‬ ‫أو‬ ‫الرحيل‬ ‫سؤال‬ ‫للهجرة‬ ‫الميدان‬ ‫المعطيات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يتضح‬ ‫الهجرة‬ ‫أن‬ ‫ية‬ ‫عديدة‬ ‫اجتماعية‬ ‫لفئات‬ ‫بالنسبة‬ ‫أساسيا‬ ‫هاجسا‬ ‫أصبحت‬ ‫ّر‬‫ب‬‫ع‬ ‫حيث‬ ‫مستوياتها‬ ‫أعلى‬ ‫ّا‬‫ي‬‫حال‬ ‫بلغت‬ ‫قد‬ ‫الهجرة‬ ‫نوايا‬ ‫وأن‬ 25.3 % ‫الدائم‬ ‫تفكيرهم‬ ‫عن‬ ‫المستجوبين‬ ‫من‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ 14.5 % ‫يهاجرو‬ ‫أن‬ ‫بين‬ ‫ّد‬‫د‬‫تر‬ ّ ‫محل‬ ‫أسباب‬ ‫الى‬ ‫وبالعودة‬ .‫البالد‬ ‫في‬ ‫يبقوا‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫ا‬ ‫مرتبط‬ ‫هيكلي‬ ‫بعضها‬ ‫أن‬ ‫يتضح‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫مؤشر‬ ‫ارتفاع‬ ‫بالبالد‬ ‫المنتهج‬ ‫التنموي‬ ‫المنوال‬ ‫بفشل‬ ‫و‬ ‫االستقالل‬ ‫منذ‬ ‫توزيع‬ ‫بنمط‬ ‫ل‬ ‫لثروة‬ ‫والتمييز‬ ‫الحيف‬ ‫على‬ ‫يقوم‬ ‫واألجي‬ ‫والجهات‬ ‫الفئات‬ ‫بين‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ، ‫وبعضها‬
  • 12. 12 ‫ب‬ ‫مرتبط‬ ‫ظرفي‬ ‫اآلخر‬ ‫سياق‬ ‫الجا‬ ‫أداء‬ ‫وارتباك‬ ‫االقتصادي‬ ‫اإلفالس‬ ‫وشبح‬ ‫السياسي‬ ‫التوتر‬ ‫زاده‬ ‫الذي‬ ‫ئحة‬ .‫تأزما‬ ‫الدولة‬ ‫مؤسسات‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫وانعدام‬ ‫اليأس‬ ‫من‬ ‫مناخ‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫السابقة‬ ‫العوامل‬ ‫مختلف‬ ّ ‫أن‬ ‫إذا‬ ‫الواضح‬ ‫من‬ ‫ُغ‬‫ي‬ ‫صار‬ ‫الرحيل‬ ّ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫بل‬ ،‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫الى‬ ‫التونسيين‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫ودفعت‬ ‫المستقبل‬ ‫الج‬ ‫ري‬ ‫ميع‬ ‫تفوق‬ .‫السواء‬ ّ‫د‬‫ح‬ ‫على‬ ‫ورجاال‬ ‫نساء‬ ‫المالحظ‬ ‫ّل‬‫د‬‫المع‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫باستمرار‬ ‫يفكرون‬ ‫ممن‬ ‫الذكور‬ ‫نسبة‬ ‫عن‬ ‫الحاالت‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫تقل‬ ‫ال‬ ‫وهي‬ ‫الجنسين‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ 31 % ‫لإلناث‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ ‫فإنها‬ ‫تقارب‬ 21 % . ّ ‫أن‬ ‫يبدو‬ ‫للعمر‬ ‫بالنسبة‬ ‫فئة‬ ‫على‬ ‫يقتصر‬ ‫ال‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫عمرية‬ ‫أخرى‬ ‫دون‬ ‫يمثل‬ ‫ه‬ّ‫ألن‬ ‫اتجاه‬ ‫ا‬ ‫عام‬ ‫ا‬ ‫أعمارهم‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫التونسيين‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫فيه‬ ‫يشترك‬ . ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫اليه‬ ‫االنتباه‬ ‫يجب‬ ‫ما‬ ‫أما‬ ‫أساسا‬ ‫ق‬ّ‫فيتعل‬ ‫الشباب‬ ‫بفئة‬ ‫دائم‬ ‫بشكل‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫منهم‬ ‫يفكرون‬ ‫من‬ ‫نسبة‬ ‫تبلغ‬ ‫التي‬ ‫حوالي‬ 47 % ‫العمرية‬ ‫للفئة‬ ‫بالنسبة‬ 18 - 29 ‫و‬ ‫سنة‬ 35 % ‫العمرية‬ ‫للفئة‬ ‫بالنسبة‬ 30 - 39 .‫سنة‬ ّ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫القرار‬ ‫يشبه‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫ّة‬‫ي‬‫عرض‬ ‫يأس‬ ‫حالة‬ ‫أو‬ ‫ظرفية‬ ‫مشاكل‬ ‫عن‬ ‫ينتج‬ ‫قد‬ ‫فردي‬ ‫اتجاه‬ ‫من‬ ‫لت‬ ّ‫تحو‬ ‫قد‬ ‫الهجرة‬ ‫الفاعلين‬‫من‬‫مجموعة‬ ‫طريق‬‫عن‬‫مباشرة‬‫غير‬‫بطريقة‬‫اتخاذه‬‫يتم‬‫التي‬‫الجماعي‬ ‫حول‬‫بالضرورة‬‫يتفقون‬‫ال‬ .‫الحلول‬ ‫غياب‬ ‫حول‬ ‫تماما‬ ‫يتفقون‬ ‫ولكنهم‬ ‫األزمة‬ ‫أسباب‬ ‫المؤشرات‬ ‫مقارنة‬ ‫ولكن‬ ‫عميقة‬ ‫هيكلية‬ ‫بأسباب‬ ‫مرتبط‬ ‫اذا‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫مؤشر‬ ‫ارتفاع‬ ‫يبدو‬ ‫قد‬ ‫يؤكد‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫من‬ ‫سابقة‬ ‫بأخرى‬ ‫الدراسة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫ل‬ ّ ‫المتحص‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫بدورها‬ ‫ساهمت‬ ‫الجائحة‬ ‫أن‬ ‫االر‬ ‫العمر‬ ‫من‬ ‫البالغين‬ ‫من‬ ‫الشباب‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫الى‬ ‫نشير‬ ‫أن‬ ‫هنا‬ ‫ويكفي‬ ‫تفاع‬ 18 - 34 ‫يفكرون‬ ‫ممن‬ ‫سنة‬ ‫تكن‬‫لم‬ "‫ألرت‬ ‫"انترناشيونال‬‫منظمة‬‫دراسة‬‫له‬ ‫توصلت‬‫ما‬‫وفق‬ ‫سنتين‬ ‫من‬‫أقل‬ ‫قبل‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫باستمرار‬ ‫تتجاوز‬ 35 % ‫سنة‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫يفكرون‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫نسبة‬ ‫وأن‬ 2016 ‫للح‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫دراسة‬ ‫وفق‬ ‫قوق‬ ‫بلغت‬ ‫قد‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ 45 % ‫أ‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫نها‬ 9 31% 3 - 2 . ‫زة‬ ّ ‫المحف‬ ‫العوامل‬ ‫ّة‬‫ي‬‫جدل‬ – ‫رة‬ ّ ‫المنف‬ ‫العوامل‬ ّ ‫ان‬ ‫الميداني‬ ‫البحث‬ ‫لنا‬ ‫ّن‬‫ي‬‫ب‬ ‫لقد‬ ‫فراغ‬ ‫من‬ ‫ى‬ّ‫يتأت‬ ‫ال‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫ليس‬ ‫المغادرة‬ ‫قرار‬ ‫وأن‬ ‫بالقرار‬ ‫االعتباطي‬ ‫ليست‬ ‫الهجرة‬ ّ ‫وأن‬ ‫الفرد‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫العرضي‬ ‫بالحدث‬ ‫ه‬ ‫بل‬ ‫تجد‬ ‫خيارات‬ ‫ي‬ ‫الفاعل‬ ‫يدفع‬ ‫ما‬ ‫التخاذه‬ ،‫غيرها‬ ‫دون‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ّ ‫أم‬ ‫التفكير‬ ‫عدم‬ ‫ّا‬‫ي‬‫حال‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫ه‬ّ‫فان‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫التفكير‬ ‫عدم‬ ‫شأنها‬ ‫في‬ ‫وال‬ ‫سابقا‬ .‫مستقبال‬ ‫فيها‬ ‫للتفكير‬ ‫االستعداد‬ ‫عدم‬ ‫كذلك‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬ ‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫زة‬ ّ ‫المحف‬ ‫العوامل‬ ‫ترتيب‬ ‫يمكن‬ ‫كما‬ :‫يلي‬ 1 ) ‫االقتصادي‬ ‫العامل‬ ّ ‫وأن‬ ‫العلم‬ ‫مع‬ ‫البالد‬ ‫مغادرة‬ ‫على‬ ‫األفراد‬ ‫تحفيز‬ ‫في‬ ‫ّا‬‫د‬‫ج‬ ‫مهما‬ ‫يبدو‬ 70 % ‫الهجرة‬ ‫يعتزمون‬ ‫ن‬ ّ ‫مم‬ ّ ‫أن‬ ‫يعتبرون‬ ‫أ‬ ‫االستقبال‬ ‫ببلد‬ ‫االقتصادي‬ ‫الوضع‬ ‫ببلدهم‬ ‫الوضع‬ ‫من‬ ‫فضل‬ . 2 ) ‫النفسي‬ ‫العامل‬ ‫وتمثالتهم‬ ‫األفراد‬ ‫رات‬ ّ‫بتصو‬ ‫ويرتبط‬ ‫بخصوص‬ ‫التفاؤل‬ ‫ومستويات‬ ‫االستقبال‬ ‫ولبلد‬ ‫لبلدهم‬ ‫المستقبل‬ ‫هذ‬ ‫في‬ ‫نالحظ‬ ‫اذ‬ ‫اإلطار‬ ّ ‫أن‬ ‫أن‬ ‫يرون‬ ‫المغادرة‬ ‫بقرار‬ ‫ّن‬‫ي‬‫المعني‬ ‫المستجوبين‬ ‫ثلثي‬ ‫حوالي‬ ‫و‬ ‫تونس‬ ‫خارج‬ ‫ضمانا‬ ‫أكثر‬ ‫مستقبلهم‬ 57.8 % ‫سيكون‬ ‫أطفالهم‬ ‫مستقبل‬ ‫أن‬ ‫يرون‬ ‫منهم‬ ‫أ‬ ‫فضل‬ ‫يلتحقو‬ ‫عندما‬ ‫ن‬ ّ‫يقر‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫بالخارج‬ 52 % ‫في‬ ‫أمل‬ ‫كل‬ ‫وفقدوا‬ ‫البالد‬ ‫حال‬ ‫من‬ ‫تماما‬ ‫يئسوا‬ ‫بأن‬ ‫منهم‬ ‫األفضل‬ ‫نحو‬ ‫األمور‬ ‫تغيير‬ . 3 ) ‫يات‬ ّ‫الحر‬ ‫واقع‬ 9 ‫تطاوين‬ ‫في‬ ّ ‫والدين‬ ‫والسياسة‬ ‫المخاطر‬ ‫تمثلت‬ .‫الهوامش‬ ‫في‬ ‫شباب‬ ،)‫(اشراف‬ ‫الباقي‬ ‫عبد‬ ‫ومريم‬ ‫لملوم‬ ‫وألفة‬ ‫زينة‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫محمد‬ ‫الشمال‬ ‫والقصرين‬ ‫الشمالية‬ ‫نوفمبر‬ ‫تونس‬ .‫أليرت‬ ‫انتناشيونال‬ .‫هيشر‬ ‫ودوار‬ ‫ية‬ 2020 .‫واالنتظارات‬ ‫والممارســات‬ ‫االجتماعيـة‬ ‫للتمثالت‬ ‫ميدانية‬ ‫دراسـة‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫النظامية‬ ‫غير‬ ‫والهجرة‬ ‫الشباب‬ ،‫السحباني‬ ‫الستار‬ ‫عبد‬ ‫تونس‬ .‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ 2016
  • 13. 13 ‫بقرار‬ ‫المعنيين‬ ‫نصف‬ ‫حوالي‬ ‫يعتبر‬ ‫حيث‬ ‫أهمية‬ ‫وأقلها‬ ‫العوامل‬ ّ ‫أهم‬ ‫بين‬ ‫وسطا‬ ‫مركزا‬ ‫يحتل‬ ‫الذي‬ ‫كما‬ ‫المهجر‬ ‫ببلد‬ ‫أفضل‬ ‫سيكون‬ ‫الحريات‬ ‫واقع‬ ‫أن‬ ‫المغادرة‬ ‫يعتبر‬ 45 % ‫العو‬ ‫أحد‬ ‫أن‬ ‫منهم‬ ‫التي‬ ‫امل‬ .‫أفضل‬ ‫أمني‬ ‫لواقع‬ ‫عهم‬ّ‫تطل‬ ‫هو‬ ‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫تشجعهم‬ 4 ) ‫العائلي‬ ‫العامل‬ ‫يعتبر‬ ‫حيث‬ 36.5 % ‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫لتشجيعهم‬ ‫عامال‬ ‫مثلت‬ ‫العائلة‬ ‫ضغط‬ ‫من‬ ‫ص‬ّ‫التخل‬ ‫في‬ ‫رغبتهم‬ ‫أن‬ 5 ) ‫الذاتي‬ ‫العامل‬ ‫التنافس‬ ‫أو‬ ‫الناجحة‬ ‫العائلية‬ ‫التجارب‬ ‫بعض‬ ‫انتاج‬ ‫إعادة‬ ‫أو‬ ‫اآلخرين‬ ‫تقليد‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫ويتمثل‬ ‫نظر‬ ‫في‬ ‫مهمة‬ ‫تبدو‬ ‫عوامل‬ ‫كلها‬ ‫وهي‬ ‫الخ‬ ‫األقارب‬ ‫مع‬ 30 % ‫من‬ ‫المستجوبين‬ . ،‫المستجوبين‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫عدد‬ ‫لدى‬ ‫هجري‬ ‫مشروع‬ ‫بلورة‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫عديدة‬ ‫عوامل‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫هكذا‬ ّ‫د‬‫متع‬‫تبدو‬‫عوامل‬ ‫اآلخر‬ ‫بعضها‬‫وفي‬‫الجائحة‬ ‫سياق‬‫الى‬ ‫أوجهها‬ ‫بعض‬‫في‬ ‫وتحيل‬‫أغلبها‬ ‫في‬ ‫وحاسمة‬‫دة‬ .‫بكثير‬ ‫أعمق‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫ف‬ ‫الهجرة‬ ‫على‬ ‫رة‬ ّ ‫المنف‬ ‫للعوامل‬ ‫بالنسبة‬ ‫ا‬ ّ ‫أم‬ ‫انه‬ ‫وفق‬ ‫تقديمها‬ ‫يمكن‬ ‫ترتيب‬ ‫نفس‬ ‫المستجوب‬ ‫ي‬ ‫ن‬ :‫يلي‬ ‫كما‬ 1 ) ‫العائلي‬ ‫العامل‬ ‫ذ‬ ‫ُعتبر‬‫ي‬‫و‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫المستجوبين‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫لقسم‬ ‫بالنسبة‬ ‫قصوى‬ ‫همية‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫حاليا‬ ‫رون‬ّ‫يفك‬ ‫ال‬ ‫ممن‬ ( ‫لعائلته‬ ‫الوحيد‬ ‫الكافل‬ ‫المستجوب‬ ‫يكون‬ ‫عندما‬‫وخاصة‬ 30 % ( ‫لوالديه‬ ‫أو‬ ) 10 % ‫األشخاص‬ ‫ألحد‬ ‫أو‬ ) ‫أو‬ ‫اإلعاقة‬ ‫ذوي‬ ‫من‬ ( ‫الهجرة‬ ‫قرار‬ ‫العائلة‬ ‫رفض‬ ‫عند‬ 14 % .) 2 ) ‫العامل‬ ‫االقتصادي‬ ‫من‬‫مزدوجا‬‫دورا‬‫ويلعب‬ ‫يعبر‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ ‫سلبي‬‫ا‬ ّ ‫ام‬ ‫فهو‬ .‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫عدم‬ ‫الى‬ ‫األفراد‬ ‫دفع‬‫أجل‬ ‫اال‬ ‫انعدام‬ ‫عن‬ ‫ويعني‬ ‫للسفر‬ ‫المادية‬ ‫مكانيات‬ 16.6 % ‫ليسوا‬ ‫بأنهم‬ ‫الفاعلين‬ ‫يقنع‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ‫إيجابي‬ ‫ا‬ ّ ‫وام‬ ‫ا‬ ‫الى‬ ‫حاجة‬ ‫في‬ ‫رض‬ ُ ‫م‬ ‫المادي‬ ‫وضعهم‬ ّ ‫أن‬ ‫طالما‬ ‫لهجرة‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ( 11.8 % .) 3 ) ‫المهني‬ ‫العامل‬ ‫وأن‬ ‫اعتبار‬ ‫على‬ ّ ‫فان‬ ‫الشغل‬ ‫هو‬ ‫هؤالء‬ ‫نظر‬ ‫في‬ ‫الهجرة‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫الهدف‬ ‫يشتغل‬ ‫من‬ ‫أ‬ ‫غليه‬ ّ‫ال‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫ر‬ّ‫يفك‬ ‫نظرهم‬ ‫في‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫ويعني‬ . 10.4 % . 4 ) ‫عامل‬ ( ‫ّة‬‫ي‬‫الواقع‬ Réalisme ) ‫للهجرة‬ ‫الكفاءة‬ ‫بمسألة‬ ‫أساسا‬ ‫ق‬ّ‫ويتعل‬ ‫أي‬ ‫ل‬ ‫اكتسابه‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫الفرد‬ ‫اكتساب‬ ‫بمدى‬ ‫يمكن‬ ‫مهارات‬ ‫في‬‫توظيفها‬‫يتم‬‫أن‬ ‫عقالني‬‫الهجرة‬‫قرار‬‫فيكون‬‫الخارج‬ ‫ا‬ ‫موضوعيا‬ ‫ّا‬‫ي‬‫وواقع‬ ‫فيمن‬‫مثال‬‫نراه‬‫ما‬‫هذا‬. ‫مؤهال‬ ‫نفسه‬ ‫يرى‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫لهجرة‬ ‫ه‬ّ‫ألن‬ ‫يحسن‬ ‫ال‬ ‫األجنبية‬ ‫اللغات‬ ‫مثال‬ . 5 ) ‫النفسي‬ ‫العامل‬ ‫عا‬ ‫وهو‬ ‫بالمستقبل‬ ‫تفاؤله‬ ‫ومدى‬ ‫واقعه‬ ‫عن‬ ‫الفرد‬ ‫رضا‬ ‫بمستوى‬ ‫ق‬ّ‫ويتعل‬ ‫ذ‬ ‫يبدو‬ ‫ال‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫أهمية‬ ‫ف‬ ‫يرغبون‬ ‫ال‬ ‫ممن‬ ‫المستجوبين‬ ‫نسبة‬ ّ ‫ألن‬ ‫نظرا‬ ‫كبرى‬ ‫ي‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫السبب‬ ‫لهذا‬ ‫الهجرة‬ 4 % . 3 - 3 . ‫الوجهة‬ ‫بلد‬ ‫الهجري‬ ‫المشروع‬ ‫انجاز‬ ‫في‬ ‫التقدم‬ ‫ومستويات‬ ‫الهجرة‬ ‫لنوايا‬ ‫الكبير‬ ‫التزايد‬ ‫يكشف‬ ّ ‫أن‬ ‫سابقا‬ ‫رأينا‬ ‫ما‬ ‫نحو‬ ‫على‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫مركزيا‬ ‫سؤاال‬ ‫أصبح‬ ‫الرحيل‬ ‫سؤال‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫و‬ ‫التونسيين‬ ّ ‫أن‬ ‫باتت‬ ‫الهجرة‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ ‫الكثير‬ ‫تعني‬ ،‫لطموحاتهم‬ ‫تتسع‬ ‫البالد‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫ن‬ ّ ‫مم‬ ‫أو‬ ‫األ‬ ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫يعتبرونها‬ ‫هم‬ ‫المزمع‬ ‫الوسائل‬ ‫وماهي‬ ‫ينشدون؟‬ ‫الذي‬ ‫العالم‬ ‫مالمح‬ ‫فماهي‬ .‫قل‬ ‫الهجرية؟‬ ‫مشاريعهم‬ ‫لتحقيق‬ ‫اعتمادها‬ 1 ) ‫الوجهة‬ ‫بلد‬ ‫ح‬ ‫الهجرة‬ ‫ظاهرة‬ ‫أن‬ ‫الوجهة‬ ‫بلدان‬ ‫قائمة‬ ‫ّن‬‫ي‬‫تب‬ ‫خصائصها‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫على‬ ‫افظت‬ 10 ‫مؤشرات‬ ‫أن‬ ‫رغم‬ :‫نقاط‬‫ثالث‬‫في‬ ‫الوجهة‬ ‫ببلدان‬ ‫ق‬ّ‫يتعل‬‫فيما‬ ‫مالحظاتنا‬‫جملة‬ ‫تلخيص‬‫يمكن‬ ‫عام‬ ‫وبشكل‬.‫كثيرة‬ ‫تغيرها‬ 10 ‫التونسي‬ ‫المنتدى‬ ‫دراسة‬ ‫ّن‬‫ي‬‫تب‬ ‫سنة‬ ‫النظامية‬ ‫غير‬ ‫للهجرة‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للحقوق‬ 2016 ‫هي‬ ‫للشباب‬ ‫بالنسبة‬ ‫األولى‬ ‫الوجهة‬ ّ‫أن‬ ( ‫فرنسا‬ 19 % ( ‫إيطاليا‬ ‫ثم‬ ) 13.2 % ( ‫ألمانيا‬ ‫ثم‬ ) 12.8 % ( ‫كندا‬ ‫ثم‬ ) 11.7 % ‫أنظر‬ ‫ق‬ّ‫م‬‫للتع‬ .‫الخ‬... ‫أمريكا‬ ‫ثم‬ )( ‫الخليج‬ ‫بلدان‬ ‫ثم‬ ) ‫الستار‬ ‫عبد‬