SlideShare a Scribd company logo
1 of 307
Download to read offline
1
‫ل‬‫م‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫ة‬‫ل‬‫س‬‫ل‬‫س‬
/
‫م‬‫ق‬‫ر‬‫اب‬‫ت‬‫ك‬
824
/
‫ل‬‫م‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬
‫د‬‫م‬‫ح‬‫م‬‫ئ‬
‫ن‬‫م‬‫ؤ‬‫ت‬‫م‬‫ل‬‫ن‬‫م‬‫ن‬‫ا‬‫ة‬‫م‬‫ئ‬‫لأ‬‫ا‬‫و‬‫ة‬‫ب‬‫ا‬‫ح‬‫ص‬‫ل‬‫ا‬‫اق‬‫ف‬‫ت‬‫ا‬‫ي‬‫ق‬
‫ل‬‫س‬‫ر‬‫ال‬‫ن‬‫م‬‫ؤاه‬‫س‬‫ن‬‫م‬‫ئ‬‫ن‬‫م‬‫ا‬‫ن‬‫وا‬‫رك‬‫ش‬‫م‬‫ر‬‫ف‬‫ا‬‫ك‬‫ؤ‬‫ه‬‫ف‬
‫لله‬‫ا‬‫ؤل‬‫س‬‫ر‬
‫ر‬‫ك‬ِ‫ذ‬‫ع‬‫م‬‫روره‬‫ض‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫ي‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬‫م‬‫ؤم‬‫ل‬‫مع‬‫ة‬‫ب‬‫ؤع‬‫ط‬‫ق‬‫م‬‫ك‬‫ل‬‫ذ‬‫ن‬‫وا‬
(
282
)
‫و‬‫م‬‫ه‬‫ن‬‫م‬
‫ا‬‫م‬‫ا‬‫م‬‫وا‬‫ا‬‫ت‬‫ب‬‫ا‬‫ح‬‫ص‬
(
022
)
‫م‬‫ه‬‫ار‬‫ب‬‫ا‬‫ن‬‫م‬‫ال‬‫ت‬‫م‬
‫دل‬‫ج‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬‫ل‬‫ا‬‫ف‬‫ت‬
‫ر‬‫ح‬‫ت‬‫ي‬‫ق‬‫ن‬‫ي‬‫ق‬‫ق‬‫ا‬‫ت‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫اذه‬‫ع‬‫ان‬‫ت‬‫ب‬‫و‬‫م‬‫ه‬‫ال‬‫ؤ‬‫ق‬‫وا‬
‫ذ‬‫ة‬‫ق‬‫ل‬‫ؤ‬‫م‬‫ل‬
/
‫د‬‫م‬‫ح‬‫ا‬‫ر‬‫م‬‫ا‬‫ع‬
‫ي‬‫ن‬‫ي‬‫س‬‫ج‬‫ل‬‫ا‬
..
‫ي‬‫ن‬‫ا‬‫ح‬‫م‬‫اب‬‫ت‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬
2
‫بمن‬ ‫آمن‬ ‫وإن‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫مش‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بمحمد‬ ‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫واألئمة‬ ‫الصحابة‬ ‫اتفاق‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫الكامل‬
‫كر‬ِ
‫ذ‬ ‫مع‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫معلوم‬ ‫به‬ ‫مقطوع‬ ‫ذلك‬ ‫وأن‬ ‫الرسل‬ ‫من‬ ‫سواه‬
(
042
)
‫وإماما‬ ‫صحابيا‬
‫و‬ ‫منهم‬
(
022
)
‫بالجدل‬ ‫القرآن‬ ‫تحريف‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫المنافقي‬ ‫عادة‬ ‫وبيان‬ ‫وأقوالهم‬ ‫آثارهم‬ ‫من‬ ‫مثال‬
‫المقدمة‬
:
‫بعد‬ ‫أما‬ ، ‫ي‬
‫اصطف‬ ‫الذين‬ ‫عباده‬ ‫ي‬
‫عل‬ ‫وسالما‬ ‫وصالة‬ ، ‫ي‬
‫وكف‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬
:
‫األول‬ ‫ي‬
‫كتاب‬‫بعد‬
(
‫ي‬ ُّ
‫الس‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫الكامل‬
)
‫رواها‬ ‫من‬ ‫بكل‬ ‫كلها‬‫النبوية‬ ‫السنة‬ ‫يجمع‬ ‫اإلطالق‬ ‫ي‬
‫عل‬ ‫كتاب‬‫أول‬
‫الحكم‬ ‫مع‬ ، ‫الضعيف‬ ‫أضعف‬ ‫ي‬
‫إل‬ ‫الصحيح‬ ‫أصح‬ ‫من‬ ، ‫المختلفة‬ ‫ومتونها‬ ‫ألفاظها‬ ‫بكل‬ ‫الصحابة‬ ‫من‬
‫وفيه‬ ، ‫األحاديث‬ ‫جميع‬ ‫ي‬
‫عل‬
(
040222
/
‫اإلصدار‬
‫الخامس‬
)
‫أربعة‬
‫حديث‬ ‫ألف‬ ‫وستون‬
‫أن‬ ‫آثرت‬ ،
‫منفردة‬ ‫كتب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫األمور‬ ‫بعض‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫الواردة‬ ‫األحاديث‬ ‫أجمع‬
‫اءتها‬‫ر‬‫وق‬ ‫وجمعها‬ ‫إليها‬ ‫للوصول‬ ‫تسهيال‬
.
_
‫سبحانه‬ ‫قال‬
(
‫النساء‬
/
200
( )
‫ورسله‬ ‫هللا‬ ‫بي‬ ‫يفرقوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬ ‫ورسله‬ ‫باهلل‬ ‫يكفرون‬ ‫الذين‬ ‫إن‬
‫حقا‬ ‫الكافرون‬ ‫هم‬ ‫أولئك‬ ، ‫سبيال‬ ‫ذلك‬ ‫بي‬ ‫يتخذوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬ ‫ببعض‬ ‫ونكفر‬ ‫ببعض‬ ‫نؤمن‬ ‫ويقولون‬
‫مهينا‬ ‫عذابا‬ ‫للكافرين‬ ‫وأعتدنا‬
)
_
‫ي‬
‫ف‬ ‫الب‬ ‫عبد‬ ‫ابن‬ ‫وروي‬
‫الجامع‬
(
0602
)
‫عقبة‬ ‫عن‬
‫عل‬ ‫أخاف‬ ‫ما‬ ‫أخوف‬ ‫قال‬ ‫ي‬
‫النب‬ ‫عن‬‫عامر‬ ‫بن‬
‫اللسان‬ ‫عليم‬ ‫منافق‬ ‫ي‬
‫أمب‬
‫بالقرآن‬ ‫يجادل‬
( .
‫صحيح‬
‫ه‬‫لغب‬
)
_
‫و‬
‫ي‬
‫الشافع‬ ‫اإلمام‬ ‫قال‬
(
‫اسم‬
‫الزم‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫المش‬
‫كي‬ ‫ر‬
‫المش‬ ‫من‬ ‫هم‬‫وغب‬ ‫الكتاب‬ ‫ألهل‬
)
(
‫األم‬
/
0
/
201
)
3
_
‫ي‬ ‫ر‬
‫الزمخش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫باهلل‬ ‫اإليمان‬ ‫اإليماني‬ ‫بي‬ ‫يجمع‬ ‫لم‬ ‫من‬
‫وبرسوله‬
‫فهو‬
‫كافر‬
( )
‫تفسب‬
‫ي‬ ‫ر‬
‫الزمخش‬
/
4
/
663
)
_
‫النووي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ظاهره‬ ‫عل‬ ‫المحمول‬ ‫بها‬ ‫المقطوع‬ ‫السنة‬ ‫أو‬ ‫الكتاب‬ ‫نص‬ ‫دافع‬ ‫من‬
‫فهو‬
‫كافر‬
‫باإلجماع‬
،
‫يكف‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫وأن‬
‫مذهبهم‬ ‫صحح‬ ‫أو‬ ‫هم‬‫تكفب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫كالنصارى‬‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬
‫فهو‬
‫مع‬ ‫أظهر‬ ‫وإن‬‫كافر‬
‫واعتقده‬ ‫اإلسالم‬ ‫ذلك‬
( )
‫للنووي‬ ‫الطالبي‬ ‫روضة‬
/
22
/
32
)
_
‫ي‬
‫السبب‬ ‫عياض‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫خص‬ ‫أو‬ ‫الكتاب‬ ‫نص‬ ‫دافع‬ ‫من‬ ‫كل‬‫تكفب‬ ‫عل‬ ‫اإلجماع‬ ‫وقع‬ ‫وكذلك‬
‫الرجم‬ ‫بإبطال‬ ‫الخوارج‬ ‫كتكفب‬‫ظاهره‬ ‫عل‬ ‫حمله‬ ‫عل‬ ‫مجمعا‬ ‫به‬ ‫مقطوعا‬ ‫نقله‬ ‫عل‬ ‫مجمعا‬ ‫حديثا‬
،
‫نكف‬ ‫ولهذا‬
‫يكف‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫ر‬
‫من‬ ‫ر‬
‫صحح‬ ‫أو‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫فيهم‬ ‫وقف‬‫أو‬ ‫الملل‬ ‫من‬ ‫المسلمي‬ ‫ملة‬ ‫بغب‬ ‫دان‬
‫سواه‬ ‫مذهب‬ ‫كل‬‫إبطال‬ ‫واعتقد‬ ‫واعتقده‬ ‫اإلسالم‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫أظهر‬ ‫وإن‬ ‫مذهبهم‬
‫فهو‬
‫ما‬ ‫بإظهاره‬ ‫كافر‬
‫ذلك‬ ‫خالف‬ ‫من‬ ‫أظهر‬
( )
‫لعياض‬ ‫الشفا‬
/
0
/
080
)
_
‫حجر‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
‫جحد‬
‫دمحم‬ ‫نبوة‬
‫لم‬ ‫ولو‬ ‫ا‬‫ر‬‫كاف‬‫كان‬‫مثال‬
‫والمغفرة‬‫آخر‬ ‫إلها‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫يجعل‬
‫خالف‬ ‫بال‬ ‫عنه‬ ‫منتفية‬
( )
‫حجر‬ ‫البن‬ ‫الباري‬ ‫فتح‬
/
2
/
80
)
_
‫ي‬
‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬ ‫كل‬‫أن‬ ‫به‬ ‫المقطوع‬ ‫األصل‬
‫كذ‬
‫ب‬
‫دمحما‬
‫ي‬
‫ف‬ ‫مخلد‬ ‫أي‬ ‫كافر‬‫فهو‬
‫الموت‬ ‫بعد‬‫النار‬
( )
‫ي‬
‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫ي‬
‫ألب‬ ‫االقتصاد‬
/
264
)
_
‫ا‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
‫ي‬
‫لعرب‬
(
‫يعة‬ ‫ر‬
‫الش‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫أنكر‬ ‫فمن‬
‫فهو‬
‫مكذ‬ ‫وألنه‬‫كافر‬
‫ولرسوله‬ ‫هلل‬ ‫ب‬
( )
‫ي‬
‫العرب‬ ‫البن‬ ‫القرآن‬ ‫أحكام‬
/
0
/
020
)
4
_
‫ي‬
‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫اتب‬‫ر‬‫م‬ ‫عل‬ ‫التكذيب‬ ‫أن‬ ‫إال‬
.
‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫تكذيب‬ ‫األول‬ ‫الرتبة‬
‫ف‬ ‫هم‬‫وغب‬ ‫األوثان‬ ‫وعبدة‬ ‫المجوس‬ ‫من‬ ‫كلهم‬‫الملل‬ ‫وأهل‬
‫ومجمع‬ ‫الكتاب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫عليه‬ ‫منصوص‬ ‫هم‬‫تكفب‬
‫األمة‬ ‫بي‬ ‫عليه‬
( )
‫ي‬
‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫ي‬
‫ألب‬ ‫االقتصاد‬
/
264
)
_
‫ي‬
‫اف‬‫ر‬‫الق‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫هو‬ ‫أو‬ ‫ه‬‫غب‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫عبد‬‫أو‬ ‫الوحدانية‬ ‫أو‬ ‫الربوبية‬ ‫نف‬ ‫من‬ ‫تكفب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫خالف‬ ‫ال‬
‫هللا‬ ‫أن‬ ‫اعتقد‬ ‫أو‬ ‫الروافض‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫ي‬
‫تناسخ‬ ‫أو‬ ‫ي‬
‫حلول‬ ‫أو‬ ‫ئ‬‫صاب‬ ‫أو‬ ‫مانوي‬ ‫أو‬ ‫دهري‬
‫ي‬ ‫غب‬
...
..
‫أو‬ ‫السماء‬ ‫يصعد‬ ‫أو‬ ‫إليه‬ ‫يو‬ ‫أنه‬ ‫أو‬ ‫النبوة‬ ‫اكتساب‬ ‫جوز‬ ‫أو‬ ‫للعرب‬ ‫الرسالة‬ ‫بتخصيص‬ ‫قال‬ ‫أو‬
‫الدين‬ ‫وريات‬‫ض‬ ‫من‬ ‫ه‬‫وغب‬ ‫الرجم‬ ‫بإبطال‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫ثمارها‬ ‫من‬ ‫يأكل‬ ‫أو‬ ‫الجنة‬ ‫يدخل‬
،
‫كف‬‫أو‬
‫جميع‬ ‫ر‬
‫الدين‬ ‫بطالن‬ ‫إل‬ ‫يؤدي‬ ‫ألنه‬ ‫الصحابة‬
،
‫النصارى‬ ‫بزي‬ ‫للكنائس‬ ‫يسع‬ ‫أو‬
،
‫قا‬ ‫أو‬
‫طر‬ ‫الصالة‬ ‫بأن‬ ‫ل‬
‫ي‬
‫ف‬
‫بعض‬ ‫عن‬ ‫العبادة‬ ‫بسقو‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫النهار‬
‫ام‬‫ر‬‫الح‬ ‫المسجد‬ ‫أو‬ ‫البيت‬ ‫أو‬ ‫مكة‬ ‫أنكر‬ ‫أو‬ ‫األولياء‬
...
‫غب‬‫أو‬ ‫اده‬‫ز‬ ‫أو‬ ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫حرفا‬ ‫جحد‬ ‫أو‬
‫قال‬ ‫أو‬ ‫ه‬
‫بمعجزة‬ ‫ليس‬
( )
‫ي‬
‫اف‬‫ر‬‫للق‬ ‫ة‬‫الذخب‬
/
20
/
03
)
_
‫ي‬
‫العرب‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
0
/
80
( )
‫تعال‬ ‫قوله‬ ‫وأما‬
(
‫كات‬ ‫ر‬
‫المش‬
)
‫كون‬ ‫ر‬
‫مش‬ ‫والنصارى‬ ‫فاليهود‬
‫تحت‬ ‫داخلون‬ ‫باهلل‬
‫لفظ‬
‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫وهو‬ ‫خاصا‬ ‫اسما‬ ‫لهم‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫الش‬
)
(
‫البن‬ ‫والمنسوخ‬ ‫الناسخ‬
‫ي‬
‫العرب‬
/
0
/
80
)
_
‫الماوردي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫أصناف‬ ‫ثالثة‬ ‫كون‬ ‫ر‬
‫المش‬
،
‫كتاب‬‫أهل‬ ‫أحدهما‬
،
‫ي‬
‫والثاب‬
‫شبهة‬ ‫لهم‬ ‫من‬
‫كتاب‬
،
‫ليس‬ ‫من‬ ‫والثالث‬
‫كتاب‬‫بأهل‬
‫كتاب‬‫شبهة‬ ‫لهم‬ ‫وال‬
( )
‫الكبب‬ ‫الحاوي‬
/
24
/
200
)
5
_
‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫اإلسالم‬ ‫دين‬ ‫أن‬ ‫اتفقوا‬
‫وأنه‬ ‫سواه‬ ‫األرض‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫هلل‬ ‫دين‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الدين‬ ‫هو‬
‫ناسخ‬
‫ي‬
‫ف‬ ‫مخلد‬ ‫كافر‬‫بلغه‬ ‫ممن‬ ‫خالفه‬ ‫من‬ ‫وأن‬ ‫أبدا‬ ‫بعده‬ ‫دين‬ ‫ينسخه‬ ‫ال‬ ‫وأنه‬ ‫قبله‬ ‫االديان‬ ‫لجميع‬
‫أبدا‬ ‫النار‬
،
...
‫أو‬ ‫التوحيد‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫الكافة‬ ‫نقل‬ ‫عنه‬ ‫نقل‬ ‫مما‬ ‫به‬ ‫أب‬ ‫ما‬ ‫وبكل‬ ‫ملسو هيلع هللا ىلص‬ ‫وبرسوله‬ ‫باهلل‬ ‫آمن‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫واتفقوا‬
‫نقل‬ ‫عنه‬ ‫نقل‬ ‫مما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫بها‬ ‫أب‬ ‫يعة‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫أب‬ ‫مما‬ ‫حرف‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫أو‬ ‫ملسو هيلع هللا ىلص‬ ‫دمحم‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫أو‬ ‫النبوة‬ ‫ي‬
‫ف‬
‫ف‬ ‫كافة‬
‫إ‬
‫شك‬ ‫أو‬ ‫ذكرنا‬ ‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫ن‬
‫ي‬
‫ف‬ ‫مخلد‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫مش‬ ‫كافر‬‫فانه‬ ‫ذلك‬ ‫عل‬ ‫ومات‬ ‫منه‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫ش‬ ‫ي‬
‫ف‬
‫أبدا‬ ‫النار‬
)
(
‫اإلجماع‬ ‫اتب‬‫ر‬‫م‬
‫حزم‬ ‫البن‬
/
203
)
_
‫الزجاج‬ ‫إسحاق‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫كافر‬‫فهو‬ ‫ي‬
‫النب‬ ‫ب‬
َّ
‫كذ‬‫من‬
( )
‫للزجاج‬ ‫القرآن‬ ‫ي‬
‫معاب‬
/
0
/
238
)
_
‫النووي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫هه‬‫ي‬‫وتب‬ ‫االطالق‬ ‫عل‬‫العزيز‬ ‫القرآن‬ ‫تعظيم‬ ‫وجوب‬ ‫عل‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬
‫وصيانته‬
،
‫وهو‬ ‫أحد‬ ‫به‬ ‫أ‬‫ر‬‫يق‬ ‫لم‬ ‫حرفا‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫أو‬ ‫عليه‬ ‫أجمع‬ ‫مما‬ ‫حرفا‬ ‫منه‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫وأجمعوا‬
‫بذلك‬ ‫عالم‬
‫فهو‬
‫كافر‬
،
‫أ‬ ‫الحافظ‬ ‫االمام‬ ‫قال‬
‫هللا‬ ‫رحمه‬ ‫عياض‬ ‫ي‬
‫القاض‬ ‫الفضل‬‫بو‬
‫ا‬
‫المص‬ ‫أو‬ ‫بالقرآن‬ ‫استخف‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫علم‬
‫حف‬
‫ما‬ ‫أثبت‬ ‫أو‬ ‫خب‬ ‫أو‬ ‫حكم‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫به‬ ‫ضح‬ ‫مما‬ ‫ئ‬ ‫ر‬
‫بش‬ ‫كذب‬‫أو‬ ‫منه‬ ‫حرفا‬ ‫جحد‬ ‫أو‬ ‫سبهما‬ ‫أو‬ ‫منه‬ ‫ئ‬ ‫ر‬
‫بش‬ ‫أو‬
‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ئ‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫يشك‬ ‫أو‬ ‫بذلك‬ ‫عالم‬‫وهو‬ ‫أثبته‬ ‫ما‬ ‫ي‬
‫نف‬ ‫أو‬ ‫نفاه‬
‫فهو‬
‫المسلمي‬ ‫بإجماع‬ ‫كافر‬
( )
‫التبيان‬
‫للنووي‬
/
204
)
6
_
‫النووي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫الق‬ ‫تعظيم‬ ‫وجوب‬ ‫عل‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬
‫هه‬‫ي‬‫وتب‬ ‫اإلطالق‬ ‫عل‬ ‫العظيم‬ ‫رآن‬
‫وصيانته‬
،
‫أ‬ ‫عل‬ ‫وأجمعوا‬
‫عليه‬ ‫أجمع‬ ‫مما‬ ‫حرفا‬ ‫منه‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫ن‬
‫وهو‬ ‫أحد‬ ‫به‬ ‫أ‬‫ر‬‫يق‬ ‫لم‬ ‫حرفا‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫أو‬
‫بذلك‬ ‫عالم‬
‫فهو‬
‫كافر‬
( )
‫للنووي‬ ‫السلف‬ ‫اعتقاد‬
/
32
)
_
‫اإلمام‬ ‫وقال‬
‫سحنو‬ ‫ابن‬
‫ن‬
(
‫دمحم‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫مما‬ ‫حرف‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫من‬
‫هللا‬ ‫عن‬
‫فهو‬
‫كافر‬
( )
‫ة‬‫الذخب‬
‫ي‬
‫اف‬‫ر‬‫للق‬
/
20
/
06
)
_
‫ي‬
‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ع‬
‫ر‬
َّ
‫كذ‬‫من‬ ‫أن‬ ‫ع‬ ‫ر‬
‫الش‬ ‫من‬ ‫قطعا‬ ‫ف‬
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫ب‬
‫فهو‬
‫كافر‬
( )
‫ي‬
‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫ي‬
‫ألب‬ ‫االقتصاد‬
/
260
)
_
‫الواحدي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ي‬
‫تعال‬ ‫قوله‬ ‫ي‬
‫ف‬
(
‫كات‬ ‫ر‬
‫المش‬ ‫تنكحوا‬ ‫ال‬
)
‫ها‬ ‫كات‬ ‫ر‬
‫المش‬ ‫ومعب‬
‫هنا‬
‫كفر‬‫من‬ ‫كل‬
‫ي‬
‫بالنب‬
‫واحد‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫قال‬ ‫وإن‬
( )
‫للواحدي‬ ‫البسيط‬ ‫التفسب‬
/
4
/
200
)
_
‫ي‬
‫الروياب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫بحال‬ ‫لكافر‬ ‫تحل‬ ‫ال‬ ‫المسلمة‬ ‫كذلك‬‫كان‬‫وإذا‬
،
‫ك‬‫سواء‬
‫وثني‬‫أو‬ ‫كتابيا‬‫الكافر‬ ‫ان‬
‫ا‬
( )
‫ي‬
‫للروياب‬ ‫المذهب‬ ‫بحر‬
/
1
/
041
)
_
‫الجوزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫أن‬ ‫قوم‬ ‫زعم‬ ‫وقد‬
‫ليس‬
‫فاسد‬ ‫وهذا‬ ‫كي‬ ‫ر‬
‫مش‬ ‫وا‬
( )
‫نواسخ‬
‫الجوزي‬ ‫البن‬ ‫القرآن‬
/
38
)
_
‫البيضاوي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
((
‫وال‬
‫تنكحوا‬
‫يؤمن‬ ‫حب‬ ‫كات‬ ‫ر‬
‫المش‬
)
‫وجوهن‬‫تب‬ ‫وال‬ ‫أي‬
،
‫أي‬ ‫بالضم‬ ‫وقرئ‬
‫المسلمي‬ ‫من‬ ‫تزوجوهن‬ ‫وال‬
،
‫كون‬ ‫ر‬
‫مش‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫ألن‬ ‫الكتابيات‬ ‫تعم‬ ‫كات‬ ‫ر‬
‫والمش‬
( )
‫تفسب‬
‫البيضاوي‬
/
2
/
261
)
7
_
‫النحاس‬‫جعفر‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
((
‫وال‬
‫تنكحوا‬
‫كي‬ ‫ر‬
‫المش‬
)
‫بمحمد‬ ‫كفر‬‫من‬ ‫وكل‬ ‫تزوجوهم‬ ‫وال‬ ‫أي‬
‫القرآن‬ ‫ذلك‬ ‫عل‬ ‫يدل‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫مش‬ ‫فهو‬
( )
‫للنحاس‬ ‫القرآن‬ ‫اب‬‫ر‬‫إع‬
/
2
/
222
)
_
‫ي‬
‫القاض‬ ‫يوسف‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫النصارى‬ ‫من‬ ‫رجل‬ ‫عل‬ ‫اليهود‬ ‫من‬ ‫الشاهدان‬ ‫شهد‬ ‫وإذا‬ ‫قال‬
‫من‬ ‫شاهدان‬ ‫وشهد‬
‫اليهود‬ ‫من‬ ‫رجل‬ ‫عل‬ ‫النصارى‬
‫حنيفة‬ ‫أبا‬ ‫فإن‬
‫جائز‬ ‫ذلك‬ ‫يقول‬ ‫كان‬
‫ألن‬
‫الكفر‬
‫كله‬
‫واحدة‬ ‫ملة‬
،
‫نأخذ‬ ‫وبه‬
( )
‫يوسف‬ ‫ي‬
‫ألب‬ ‫ي‬
‫ليل‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫وابن‬ ‫حنيفة‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫اختالف‬
/
36
)
_
‫ي‬
‫الروياب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫وأما‬
‫كاألصول‬‫فأصولها‬ ‫الفروع‬
،
‫بإجماع‬ ‫الرسول‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫قطعا‬ ‫علم‬ ‫فما‬
‫علي‬ ‫والعامة‬ ‫الخاصة‬
‫وأعدادها‬ ‫الصالة‬ ‫كوجوب‬‫ه‬
‫بها‬ ‫الكعبة‬ ‫واستقبال‬
،
‫حولها‬ ‫بعد‬ ‫كاة‬
‫الز‬ ‫ووجوب‬
،
‫وزمانهما‬ ‫والحج‬ ‫الصيام‬ ‫وفرض‬
،
‫والشقة‬ ‫والقتل‬ ‫والربا‬ ‫الزب‬ ‫وتحريم‬
،
‫عن‬ ‫والحج‬ ‫الصيام‬ ‫غب‬‫أو‬ ‫عليها‬ ‫زيادة‬ ‫أو‬ ‫منها‬ ‫نقصانا‬ ‫الصالة‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫اعتقد‬ ‫أو‬ ‫أحدها‬ ‫وجوب‬ ‫جحد‬ ‫فإن‬
‫أو‬ ‫تأخب‬ ‫أو‬ ‫تقديم‬ ‫من‬ ‫زمانهما‬
‫عليه‬ ‫اإلجماع‬ ‫انعقاد‬ ‫بعد‬ ‫منه‬ ‫نقص‬ ‫أو‬ ‫القرآن‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫اد‬‫ز‬
‫فهو‬
‫كافر‬
،
‫ألنه‬
‫الرسول‬ ‫لصدق‬ ‫كالجاحد‬‫فصار‬ ‫الرسول‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫مقطوع‬‫هو‬ ‫ما‬ ‫الخالف‬ ‫بهذا‬ ‫جحد‬
( )
‫بحر‬
‫ي‬
‫للروياب‬ ‫المذهب‬
/
24
/
016
)
_
‫ي‬
‫القسطالب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫هللا‬ ‫قال‬
(
‫به‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫يش‬ ‫أن‬ ‫يغفر‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫إن‬
)
‫ولو‬ ‫به‬ ‫يكفر‬ ‫أي‬
‫نبيه‬ ‫بتكذيب‬
‫ألن‬
‫من‬
‫جحد‬
‫بال‬ ‫عنه‬ ‫منتفية‬ ‫والمغفرة‬‫آخر‬ ‫إلها‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫ولو‬‫كافر‬‫فهو‬ ‫مثال‬ ‫الرسول‬ ‫نبوة‬
‫خالف‬
)
(
‫ي‬
‫للقسطالب‬ ‫الساري‬ ‫إرشاد‬
/
2
/
220
)
8
_
‫ي‬
‫العيب‬ ‫الدين‬ ‫بدر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ألن‬ ‫الكفر‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫بالش‬ ‫اد‬‫ر‬‫الم‬
‫من‬
‫جحد‬
‫دمحم‬ ‫نبوة‬
‫كان‬‫مثال‬
‫ا‬‫ر‬‫كاف‬
‫هللا‬ ‫مع‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫ولو‬
‫إل‬
‫خالف‬ ‫بال‬ ‫عنه‬ ‫منتفية‬ ‫والمغفرة‬‫آخر‬ ‫ها‬
)
(
‫ي‬
‫للعيب‬ ‫القاري‬ ‫عمدة‬
/
2
/
024
)
_
‫ي‬
‫المالك‬ ‫المازري‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
َّ
‫كذ‬‫ومن‬ ‫ع‬ ‫ر‬
‫للش‬ ‫تكذيب‬ ‫حرمه‬ ‫ع‬ ‫ر‬
‫الش‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ‫ذلك‬ ‫استحالل‬
‫ب‬
‫ع‬ ‫ر‬
‫الش‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫للمازري‬ ‫التلقي‬ ‫ح‬ ‫ر‬
‫ش‬
/
0
/
024
)
_
‫ي‬
‫السبب‬ ‫عياض‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫أصلها‬ ‫من‬ ‫النبوة‬ ‫جحد‬ ‫ولكنه‬ ‫والوحدانية‬ ‫باإللهية‬ ‫ف‬‫اعب‬ ‫من‬ ‫وكذلك‬
‫نبينا‬ ‫نبوة‬ ‫أو‬ ‫عموما‬
‫بذلك‬ ‫علمه‬ ‫بعد‬ ‫عليهم‬ ‫هللا‬ ‫نص‬ ‫الذين‬ ‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫أو‬ ‫خصوصا‬
‫فهو‬
‫بال‬ ‫كافر‬
‫ريب‬
)
(
‫لعياض‬ ‫الشفا‬
/
0
/
086
)
_
‫ي‬
‫الداب‬ ‫عمرو‬‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ح‬ ‫رد‬ ‫من‬
‫هللا‬ ‫كتاب‬‫من‬ ‫رفا‬
‫من‬ ‫شيئا‬ ‫رد‬ ‫أو‬ ‫جحده‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫علمه‬ ‫بعد‬
‫قول‬
‫هللا‬ ‫رسول‬
‫كافر‬‫فهو‬ ‫عنادا‬ ‫فخالف‬ ‫عنده‬ ‫صح‬ ‫أن‬ ‫بعد‬
،
‫هللا‬ ‫وكتاب‬
‫ي‬
‫ف‬ ‫المرسوم‬ ‫القرآن‬ ‫هو‬
‫األمة‬ ‫عليه‬ ‫واتفقت‬ ‫هللا‬ ‫رحمه‬ ‫عثمان‬ ‫جمعه‬ ‫الذي‬ ‫عليه‬ ‫المجمع‬ ‫المصحف‬
،
‫ع‬‫وأرب‬ ‫سورة‬ ‫مائة‬ ‫وهو‬
‫سورة‬ ‫ة‬ ‫ر‬
‫عش‬
،
‫أو‬ ‫نقص‬ ‫أو‬ ‫فيه‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫فمن‬
‫مبطل‬ ‫كافر‬‫مضل‬ ‫ضال‬ ‫فهو‬ ‫منه‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫ش‬ ‫تغيب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫تكلم‬
)
(
‫الوافية‬ ‫الرسالة‬
‫ي‬
‫للداب‬
/
041
)
_
‫السجزي‬ ‫نض‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫المسلمي‬ ‫بي‬ ‫خالف‬ ‫ال‬
‫من‬ ‫أن‬ ‫ي‬
‫ف‬
‫آية‬ ‫أو‬ ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫سورة‬ ‫جحد‬
‫منه‬
‫عليه‬ ‫متفقا‬ ‫حرفا‬ ‫أو‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫زبيد‬ ‫أهل‬ ‫ي‬
‫إل‬ ‫السجزي‬ ‫رسالة‬
/
202
)
_
‫بطال‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫رسالته‬ ‫صحة‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫النب‬ ‫تصديق‬ ‫ف‬ ‫ارتاب‬ ‫من‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫ح‬ ‫ر‬
‫ش‬
‫بطال‬ ‫البن‬ ‫البخاري‬ ‫صحيح‬
/
6
/
44
)
9
_
‫الماوردي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ال‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫اعتقد‬ ‫أو‬ ‫أحدها‬ ‫وجوب‬ ‫جحد‬ ‫فإن‬
‫عليها‬ ‫زيادة‬ ‫أو‬ ‫منها‬ ‫نقصانا‬ ‫صالة‬
‫أو‬
‫وال‬ ‫الصيام‬ ‫غب‬
‫أو‬ ‫تقديم‬ ‫من‬ ‫زمانهما‬ ‫عن‬ ‫حج‬
‫تأخب‬
‫اإلجماع‬ ‫انعقاد‬ ‫بعد‬ ‫منه‬ ‫نقص‬ ‫أو‬ ‫القرآن‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫أو‬
‫عليه‬
‫فهو‬
‫كافر‬
،
‫به‬ ‫مقطوع‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫الخالف‬ ‫بهذا‬ ‫جحد‬ ‫ألنه‬
‫الرسول‬ ‫دين‬ ‫من‬
‫لصدق‬ ‫كالجاحد‬‫فصار‬
‫الرسول‬
)
(
‫الكبب‬ ‫الحاوي‬
‫للماوردي‬
/
23
/
232
)
_
‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫اإل‬ ‫وصح‬ ‫القرآن‬ ‫جاء‬ ‫فقد‬ ‫واإلجماع‬ ‫القرآن‬ ‫وأما‬
‫نسخ‬ ‫اإلسالم‬ ‫دين‬ ‫بأن‬ ‫جماع‬
‫قبله‬ ‫كان‬‫دين‬ ‫كل‬
،
‫ك‬ ‫ر‬
‫مش‬ ‫كافر‬‫فإنه‬ ‫القرآن‬ ‫يتبع‬ ‫ولم‬ ‫اإلنجيل‬ ‫أو‬ ‫اة‬‫ر‬‫التو‬ ‫به‬ ‫جاءت‬ ‫ما‬ ‫م‬‫الب‬ ‫من‬ ‫وأن‬
‫كذلك‬‫ذلك‬ ‫فإذ‬ ‫منه‬ ‫مقبول‬ ‫غب‬
،
‫هللا‬ ‫أبطل‬ ‫فقد‬
‫ائع‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫واإلنس‬ ‫الجن‬ ‫عل‬ ‫ض‬‫وافب‬ ‫الملل‬‫وسائر‬ ‫واإلنجيل‬ ‫اة‬‫ر‬‫التو‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫كانت‬‫يعة‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫كل‬
‫اإلسالم‬
،
‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫فال‬
‫فيه‬ ‫حلل‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫حالل‬ ‫وال‬ ‫فيه‬ ‫حرم‬ ‫ما‬ ‫إال‬
‫فيه‬ ‫فرض‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫فرض‬ ‫وال‬
،
‫ي‬
‫ف‬ ‫قال‬ ‫ومن‬
‫هذا‬ ‫خالف‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫ش‬
‫فهو‬
‫األئمة‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫خالف‬ ‫بال‬ ‫كافر‬
)
(
‫ي‬
‫المحل‬
‫حزم‬ ‫البن‬
/
0
/
244
)
_
‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
2
/
00
( )
‫ع‬ ‫ر‬
‫الش‬ ‫ورود‬ ‫قبل‬ ‫إباحة‬ ‫أو‬‫حظر‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫مرتبا‬ ‫العقل‬ ‫جعل‬ ‫من‬ ‫ونسأل‬
،
‫فنقو‬
‫ي‬
‫ف‬ ‫تقول‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫ل‬
‫هلل‬ ‫موحد‬ ‫كله‬‫بقلبه‬ ‫هلل‬ ‫مريد‬ ‫صومعة‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫اهب‬‫ر‬
،
‫وال‬ ‫فعله‬ ‫إال‬ ‫ا‬‫خب‬ ‫يدع‬ ‫ال‬
‫اجتنبه‬ ‫إال‬ ‫ا‬ ‫ر‬
‫ش‬
،
‫الدنيا‬ ‫أقىص‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫الشاشيي‬ ‫ائر‬‫ز‬‫ج‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫كان‬‫أنه‬ ‫إال‬
‫ال‬ ،
‫دمحم‬‫ذكر‬ ‫قط‬ ‫يسمع‬
‫جميع‬ ‫من‬
‫الصفات‬ ‫وبأقبح‬ ‫بالكذب‬ ‫متبعا‬ ‫إال‬ ‫ناحيته‬ ‫أهل‬
،
‫نبو‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شاك‬ ‫وهو‬ ‫ذلك‬ ‫عل‬ ‫ومات‬
‫ته‬
‫لها‬ ‫مكذب‬ ‫أو‬
،
‫نهاية‬ ‫بال‬ ‫أبدا‬ ‫مخلدا‬ ‫خالدا‬‫النار‬ ‫إل‬ ‫ه‬‫مصب‬ ‫أليس‬
،
‫األمة‬ ‫بإجماع‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫ذلك‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫أحد‬ ‫شك‬ ‫فإن‬
.
‫قتل‬ ‫يدع‬ ‫لم‬ ‫ي‬
‫اب‬‫ض‬‫ن‬ ‫أو‬ ‫يهودي‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫تقول‬ ‫ما‬ ‫نقول‬ ‫ثم‬
11
‫من‬ ‫ارتكبه‬ ‫إال‬ ‫الفواحش‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫يبق‬ ‫ولم‬ ‫أنفذه‬ ‫أو‬ ‫قتله‬ ‫إال‬ ‫عليه‬ ‫قدر‬ ‫مسلم‬
‫لو‬ ‫قوم‬ ‫وفعل‬ ‫الزب‬
‫وفعل‬
‫بلية‬ ‫كل‬
،
‫دمحم‬ ‫بنبوة‬ ‫أيقن‬ ‫إنه‬ ‫ثم‬
‫دين‬ ‫إال‬ ‫دين‬ ‫كل‬‫من‬ ‫وبرىء‬ ‫وآمن‬
‫ومات‬ ‫بلسانه‬ ‫بذلك‬ ‫وأقر‬ ‫اإلسالم‬
‫إ‬
‫ذلك‬‫ثر‬
،
‫األمة‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫خالف‬ ‫بال‬ ‫الجنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫أليس‬
،
‫كفر‬‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫فإن‬
.
‫موجب‬ ‫أي‬ ‫ي‬
‫فف‬
‫إبطاله‬ ‫وجد‬‫أو‬ ‫هذا‬ ‫إثبات‬ ‫وجد‬ ‫للعقل‬
‫؟‬
‫دمحما‬ ‫يخص‬ ‫أن‬ ‫العقل‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫أوجب‬ ‫الذي‬ ‫وما‬
‫األنبياء‬‫وسائر‬
‫الفضائل‬ ‫بهذه‬
،
‫الفضيلة‬ ‫بهذه‬ ‫تعال‬ ‫يحبه‬ ‫لم‬ ‫سنة‬ ‫أربعي‬ ‫الناس‬ ‫أظهر‬ ‫بي‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫كان‬‫وقد‬
،
‫أوجب‬ ‫عقل‬ ‫فأي‬
‫بها‬ ‫ي‬
‫حب‬ ‫إذ‬ ‫بها‬ ‫يحب‬ ‫أن‬ ‫أوجب‬ ‫أو‬ ‫يؤتاها‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫منعه‬
، ‫؟‬
‫إال‬ ‫ي‬
‫ه‬ ‫هل‬
‫هللا‬ ‫أفعال‬
‫واختياره‬
،
‫م‬ ‫للعقل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يبطل‬ ‫هذا‬ ‫وكل‬
‫ج‬
‫إ‬ ‫أو‬ ‫حظر‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫ال‬
‫من‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬‫وأن‬ ‫تقبيح‬ ‫أو‬ ‫تحسي‬ ‫أو‬ ‫باحة‬
‫فيه‬ ‫تظر‬
‫هللا‬ ‫من‬ ‫ورد‬ ‫ما‬
‫ي‬
‫ف‬
‫فقط‬ ‫وحيه‬
.
‫بمن‬ ‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫والعافية‬ ‫الهدى‬ ‫هللا‬ ‫نسأل‬
‫آمي‬ ‫ه‬
)
(
‫ي‬
‫المحل‬
‫حزم‬ ‫البن‬
/
2
/
00
)
_
‫األزهري‬ ‫منصور‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
22
/
220
( )
‫ال‬ ‫المحصني‬ ‫إن‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫الفقهاء‬ ‫أجمع‬ ‫قد‬
‫كافر‬‫حرين‬ ‫وكانا‬ ‫زنيا‬ ‫إذا‬ ‫يرجما‬ ‫أن‬ ‫يجب‬
،
‫أحكام‬ ‫من‬ ‫حكما‬ ‫رد‬ ‫من‬ ‫كفر‬‫وإنما‬
‫ألنه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫ي‬
‫النب‬
‫مكذب‬
، ‫له‬
‫ي‬
‫النب‬ ‫كذب‬‫ومن‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫لألزهري‬ ‫اللغة‬ ‫تهذيب‬
/
22
/
220
)
_
‫ي‬
‫الملط‬ ‫الحسي‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫كفر‬‫من‬ ‫أن‬ ‫اعلم‬
‫كفر‬‫ومن‬ ‫بجميعه‬ ‫كفر‬‫فقد‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫بآية‬
‫واحد‬ ‫بحديث‬
‫فهو‬
‫النار‬ ‫إل‬ ‫إال‬ ‫مصب‬ ‫له‬ ‫وال‬ ‫عمل‬ ‫ينفعه‬ ‫ولن‬ ‫يعة‬ ‫ر‬
‫الش‬ ‫بصاحب‬‫كافر‬
)
(
‫والرد‬ ‫التنبيه‬
‫ي‬
‫للملط‬
/
20
)
11
_
‫ي‬
‫الخوارزم‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫يعته‬ ‫ر‬
‫وش‬ ‫الصادقة‬ ‫بالمعجزة‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫دمحما‬ ‫وأن‬
‫باقية‬ ‫مؤيدة‬
‫القيا‬ ‫يوم‬ ‫إل‬
‫واإل‬ ‫مة‬
‫حق‬ ‫القيامة‬ ‫ويوم‬ ‫والحساب‬ ‫ان‬‫والمب‬ ‫ا‬‫ض‬‫وال‬ ‫حق‬ ‫والنار‬ ‫والجنة‬ ‫حق‬ ‫جماع‬
‫حق‬ ‫والشفاعة‬ ‫حق‬ ‫العذاب‬ ‫ألهل‬‫القب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫والعذاب‬ ‫حق‬ ‫القب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫الملكي‬ ‫وسؤال‬
،
‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫ومن‬
‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫ش‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫ي‬
‫للخوارزم‬ ‫العلوم‬ ‫مفيد‬
/
64
)
_
‫ي‬‫العكب‬ ‫بطة‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ترك‬ ‫من‬ ‫فكل‬
‫ال‬ ‫من‬ ‫شيئا‬
‫هللا‬ ‫فرضها‬ ‫ي‬
‫الب‬ ‫ائض‬‫ر‬‫ف‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أكدها‬ ‫أو‬ ‫كتابه‬
‫هللا‬ ‫رسول‬
‫بها‬ ‫والتكذيب‬ ‫لها‬ ‫الجحود‬ ‫سبيل‬ ‫عل‬ ‫سنته‬ ‫ي‬
‫ف‬
‫فهو‬
‫بي‬ ‫كافر‬
‫الكفر‬
،
‫ذلك‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫يشك‬ ‫ال‬
‫اآلخر‬ ‫واليوم‬ ‫باهلل‬ ‫يؤمن‬ ‫عاقل‬
،
‫بلسانه‬ ‫وقاله‬ ‫بذلك‬ ‫أقر‬ ‫ومن‬
‫لمذاه‬ ‫ومتبعا‬ ‫المرجئة‬ ‫أي‬‫ر‬‫ل‬ ‫معتقدا‬ ‫أو‬ ‫ومجونا‬ ‫تهاونا‬ ‫كه‬
‫تر‬ ‫ثم‬
‫بهم‬
‫فهو‬
‫اإليمان‬ ‫تارك‬
،
‫كثب‬‫وال‬ ‫قليل‬ ‫منه‬ ‫قلبه‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫ليس‬
،
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫نافقوا‬ ‫الذين‬ ‫المنافقي‬ ‫جملة‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫وهو‬
‫لهم‬ ‫أعد‬ ‫وما‬ ‫بوصفهم‬ ‫القرآن‬ ‫ل‬‫فب‬
‫األسفل‬ ‫الدرك‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫وإنهم‬
‫النار‬ ‫من‬
)
(
‫بطة‬ ‫البن‬ ‫ي‬‫الكب‬ ‫اإلبانة‬
/
0
/
306
)
_
‫المروزي‬ ‫دمحم‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫إسحاق‬ ‫قال‬
‫بن‬
‫اهوية‬‫ر‬
‫كما‬‫عليه‬ ‫وحكموا‬ ‫ه‬‫تكفب‬ ‫عل‬ ‫أجمعوا‬ ‫ومما‬
‫الج‬ ‫عل‬ ‫حكموا‬
‫باهلل‬ ‫آمن‬ ‫الذي‬ ‫فالمؤمن‬ ‫احد‬
‫وإن‬ ‫قتله‬ ‫عل‬ ‫أعان‬ ‫أو‬ ‫نبيا‬ ‫قتل‬ ‫ثم‬ ‫عنده‬ ‫من‬ ‫جاء‬ ‫ومما‬
‫محرم‬ ‫األنبياء‬ ‫قتل‬ ‫ويقول‬ ‫ا‬‫ر‬‫مق‬ ‫كان‬
‫فهو‬
‫وال‬ ‫تقية‬ ‫غب‬ ‫من‬ ‫قوله‬ ‫عليه‬ ‫رد‬ ‫أو‬ ‫نبيا‬ ‫شتم‬ ‫من‬ ‫وكذلك‬‫كافر‬
‫خوف‬
)
(
‫للمروزي‬ ‫الصالة‬ ‫قدر‬ ‫تعظيم‬
/
0
/
101
)
_
‫هاري‬‫ب‬‫الب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫ودين‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ ‫فإنه‬
‫خالف‬ ‫شيئا‬ ‫انتحل‬ ‫من‬ ‫فإنه‬
‫ي‬
‫ف‬ ‫ما‬
‫هذا‬
‫آم‬ ‫عبدا‬ ‫أن‬ ‫لو‬ ‫كما‬‫كله‬‫رده‬ ‫وقد‬ ‫بدين‬ ‫هلل‬ ‫يدين‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫الكتاب‬
‫هللا‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫بجميع‬ ‫ن‬
‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫أنه‬ ‫إال‬
‫ح‬
‫هللا‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫جميع‬ ‫رد‬ ‫فقد‬ ‫رف‬
‫وهو‬
‫كافر‬
)
(
‫للب‬ ‫السنة‬ ‫ح‬ ‫ر‬
‫ش‬
‫هاري‬‫ب‬
/
226
)
12
_
‫ي‬
‫السبك‬ ‫الدين‬ ‫ي‬
‫تف‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫حقوقه‬ ‫من‬ ‫األنام‬ ‫عل‬ ‫يجب‬ ‫فيما‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفصل‬
،
‫اإليمان‬ ‫فيجب‬
‫واللسان‬ ‫بالقلب‬ ‫ورسالته‬ ‫بنبوته‬ ‫اف‬‫واالعب‬ ‫به‬
،
‫بذلك‬ ‫إال‬ ‫إيمان‬ ‫وال‬ ‫إسالم‬ ‫يصح‬ ‫ال‬
،
‫وأجمع‬
‫العلماء‬
‫هللا‬ ‫وحد‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫عل‬
‫بالرس‬ ‫ف‬‫يعب‬ ‫ولم‬
‫و‬
‫ل‬
‫فهو‬
‫باهلل‬ ‫عارف‬‫غب‬‫كافر‬
)
(
‫الدين‬ ‫ي‬
‫لتف‬ ‫المسلول‬ ‫السيف‬
‫ي‬
‫السبك‬
/
002
)
_
‫كثب‬‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫وقوله‬
(
‫يوقنون‬ ‫لقوم‬ ‫حكما‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫أحسن‬ ‫ومن‬ ‫يبغون‬ ‫الجاهلية‬ ‫أفحكم‬
)
‫إل‬ ‫وعدل‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫كل‬‫عن‬ ‫ي‬
‫الناه‬ ‫خب‬ ‫كل‬‫عل‬ ‫المشتمل‬ ‫المحكم‬ ‫هللا‬ ‫حكم‬ ‫عن‬ ‫خرج‬ ‫من‬ ‫عل‬ ‫تعال‬ ‫ينكر‬
‫سواه‬ ‫ما‬
‫هللا‬ ‫يعة‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫من‬ ‫مستند‬ ‫بال‬ ‫الرجال‬ ‫وضعها‬ ‫ي‬
‫الب‬ ‫واالصطالحات‬ ‫واألهواء‬ ‫اء‬‫ر‬‫اآل‬ ‫من‬
،
‫كم‬
‫يحكمون‬ ‫الجاهلية‬ ‫أهل‬ ‫كان‬‫ا‬
‫من‬ ‫به‬
‫والجهاالت‬ ‫الضالالت‬
‫مما‬
‫وأهوائهم‬ ‫ائهم‬‫ر‬‫بآ‬ ‫يضعونها‬
،
‫وكما‬
‫يحكم‬
‫به‬
‫التتار‬
‫من‬
‫جنكزخان‬ ‫ملكهم‬ ‫عن‬ ‫المأخوذة‬ ‫الملكية‬ ‫السياسات‬
‫اليساق‬ ‫لهم‬ ‫وضع‬ ‫الذي‬
،
‫عبا‬‫وهو‬
‫والملة‬ ‫انية‬‫ض‬‫والن‬ ‫اليهودية‬ ‫من‬ ‫شب‬ ‫ائع‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫عن‬ ‫اقتبسها‬ ‫قد‬ ‫أحكام‬ ‫من‬ ‫مجموع‬ ‫كتاب‬‫عن‬ ‫رة‬
‫اإلسالمية‬
،
‫وهواه‬ ‫نظره‬ ‫مجرد‬ ‫من‬ ‫أخذها‬ ‫األحكام‬ ‫من‬ ‫كثب‬‫وفيها‬
،
‫يقدمونها‬ ‫متبعا‬ ‫عا‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫بنيه‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫فصارت‬
‫عل‬
‫رسوله‬ ‫وسنة‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫الحكم‬
،
‫منهم‬ ‫ذلك‬ ‫فعل‬ ‫ومن‬
‫فهو‬
‫قتاله‬ ‫يجب‬ ‫كافر‬
‫حكم‬ ‫إل‬ ‫يرجع‬ ‫حب‬
‫سواه‬ ‫يحكم‬ ‫فال‬ ‫ورسوله‬ ‫هللا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫كثب‬‫وال‬ ‫قليل‬
)
(
‫كثب‬‫ابن‬ ‫تفسب‬
/
6
/
262
)
_
‫ي‬
‫البعل‬ ‫الدين‬ ‫بدر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫بمحمد‬ ‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫المسلمي‬ ‫بي‬ ‫خالف‬ ‫ال‬
‫رسالته‬ ‫بلوغ‬ ‫بعد‬
‫النار‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫مخلد‬ ‫كافر‬‫أنه‬ ‫إليه‬
)
(
‫ي‬
‫للبعل‬ ‫الفتاوي‬ ‫مختض‬
/
022
)
13
_
‫اإل‬ ‫وقال‬
‫ي‬
‫الكرماب‬ ‫الدين‬ ‫شمس‬ ‫مام‬
(
‫ارتاب‬ ‫من‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الر‬ ‫صدق‬
‫رسالته‬ ‫وصحة‬ ‫سول‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫ي‬
‫للكرماب‬ ‫اري‬‫ر‬‫الد‬ ‫الكواكب‬
/
0
/
32
)
_
‫ي‬
‫ر‬
‫كش‬
‫الزر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫أحوال‬ ‫فله‬ ‫عليه‬ ‫مجمعا‬ ‫جحد‬ ‫من‬
.
‫عليه‬ ‫المجمع‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫أحدها‬
‫اإلسالم‬ ‫كان‬
‫كأر‬‫ورة‬‫بالض‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫معلوما‬
‫فهو‬
‫قطعا‬ ‫كافر‬
،
‫عليه‬ ‫مجمع‬ ‫إنه‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫كفره‬‫وليس‬
‫الرسول‬ ‫لصدق‬ ‫جاحدا‬ ‫بخالفه‬‫صار‬ ‫وألنه‬ ‫معرفته‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫الخلق‬ ‫ك‬‫اشب‬ ‫ما‬ ‫لجحده‬ ‫بل‬
)
(
‫تنشيف‬
‫ي‬
‫ر‬
‫كش‬
‫للزر‬ ‫المسامع‬
/
6
/
243
)
_
‫اليعمري‬ ‫فرحون‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫أو‬ ‫منه‬ ‫حرفا‬ ‫أو‬ ‫جحده‬ ‫أو‬ ‫منه‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫بش‬ ‫أو‬ ‫بالقرآن‬ ‫استخف‬ ‫ومن‬
‫نفاه‬ ‫ما‬ ‫أثبت‬ ‫أو‬ ‫منه‬ ‫شيئا‬ ‫كذب‬
‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫ش‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫بذلك‬ ‫منه‬ ‫علم‬ ‫عل‬ ‫أثبته‬ ‫ما‬ ‫نف‬ ‫أو‬
‫فهو‬
‫بإجماع‬ ‫العلم‬ ‫أهل‬ ‫عند‬‫كافر‬
)
(
‫الحكام‬ ‫تبضة‬
‫فرحون‬ ‫البن‬
/
0
/
086
)
_
‫ازي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الدين‬ ‫فخر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫بمحمد‬ ‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫من‬
‫فهو‬
‫ه‬‫بغب‬ ‫آمن‬ ‫وإن‬‫كافر‬
،
‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫بل‬
‫بمحمد‬
‫بالح‬ ‫وال‬ ‫برسله‬ ‫وال‬ ‫باهلل‬ ‫يؤمن‬ ‫ال‬
‫ر‬
‫ش‬
،
‫نبوة‬ ‫عن‬‫أخب‬ ‫جائز‬ ‫وهو‬ ‫ر‬
‫الحش‬ ‫عن‬‫أخب‬ ‫كما‬‫هللا‬ ‫ألن‬
‫جائزة‬ ‫ي‬
‫وه‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫دمحم‬
،
‫ي‬
‫ف‬ ‫هللا‬ ‫بقول‬ ‫الكذب‬ ‫ي‬
‫ينف‬ ‫ال‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫ش‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫هللا‬ ‫يصدق‬ ‫لم‬ ‫فإذا‬
‫ه‬‫غب‬
،
‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫برسالة‬ ‫وال‬ ‫ر‬
‫بالحش‬ ‫موقنا‬ ‫مصدقا‬ ‫يكون‬ ‫فال‬
،
‫واحد‬ ‫معرفتهم‬ ‫طريق‬ ‫ألن‬
)
(
‫ازي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفخر‬ ‫تفسب‬
/
08
/
03
)
_
‫اإلبياري‬ ‫الحسن‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ورة‬‫ض‬ ‫األمة‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫علم‬ ‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ‫جحد‬ ‫من‬
‫فهو‬
‫كافر‬
،
‫والسبب‬
‫الرسول‬ ‫من‬ ‫السامع‬ ‫لة‬‫مب‬ ‫العبد‬ ‫ل‬‫يب‬ ‫المتواتر‬ ‫النقل‬ ‫أن‬ ‫فيه‬
،
‫جحد‬ ‫فإذا‬
‫أن‬
‫ذلك‬
‫من‬
‫هللا‬
‫ذلك‬ ‫كان‬
‫كفر‬‫وتكذيبه‬ ‫للرسول‬ ‫تكذيبا‬
‫بي‬
)
(
‫لإلبياري‬ ‫والبيان‬ ‫التحقيق‬
/
0
/
380
)
14
_
‫ي‬
‫القرطب‬ ‫الدين‬ ‫شمس‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫الرسول‬ ‫لقول‬ ‫وجحدا‬ ‫للقرآن‬ ‫ردا‬ ‫هللا‬ ‫أنزل‬ ‫بما‬ ‫يحكم‬ ‫لم‬ ‫ومن‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫ي‬
‫القرطب‬ ‫تفسب‬
/
0
/
212
)
_
‫الحجاوي‬ ‫الدين‬ ‫ف‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫اإلسالم‬ ‫عن‬ ‫يخرجه‬ ‫بقول‬ ‫أب‬ ‫وإن‬
‫يقول‬ ‫أن‬ ‫مثل‬
‫يهود‬ ‫هو‬
‫ي‬
‫الق‬ ‫أو‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫برئ‬ ‫أو‬ ‫ي‬
‫مجوش‬ ‫أو‬ ‫ي‬
‫اب‬‫ض‬‫ن‬ ‫أو‬
‫ي‬
‫النب‬ ‫أو‬ ‫رآن‬
‫الصليب‬ ‫يعبد‬ ‫أو‬
،
‫ما‬ ‫عل‬ ‫ذلك‬ ‫ونحو‬
‫اإليمان‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫ذكروه‬
،
‫ي‬
‫النب‬ ‫قذف‬ ‫أو‬
‫أمه‬ ‫أو‬
‫بوعيده‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫بوعد‬ ‫سخر‬ ‫أو‬ ‫الصانع‬ ‫حدوث‬ ‫أو‬ ‫العالم‬ ‫قدم‬ ‫اعتقد‬ ‫أو‬
،
‫لم‬ ‫أو‬
‫يكف‬
‫مذهبهم‬ ‫صحح‬ ‫أو‬ ‫كفرهم‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫كالنصارى‬‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬
،
‫به‬ ‫بتوصل‬ ‫قوال‬ ‫قال‬ ‫أو‬
‫إل‬
‫الصحابة‬ ‫تكفب‬ ‫أو‬ ‫األمة‬ ‫تضليل‬
،
‫كافر‬‫فهو‬
)
(
‫للحجاوي‬ ‫اإلقناع‬
/
4
/
018
)
_
‫ي‬
‫الهيتم‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ظاهره‬ ‫عل‬ ‫المحمول‬ ‫بها‬ ‫المقطوع‬ ‫السنة‬ ‫أو‬ ‫الكتاب‬ ‫نص‬ ‫دافع‬ ‫من‬ ‫وأن‬
‫فهو‬
‫كافر‬
‫باإلجماع‬
،
‫يكف‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫وأن‬
‫صحح‬ ‫أو‬ ‫هم‬‫تكفب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫كالنصارى‬‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬
‫مذهبهم‬
‫فهو‬
‫واعتقده‬ ‫اإلسالم‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫أظهر‬ ‫وإن‬‫كافر‬
،
‫إل‬ ‫به‬ ‫يتوصل‬ ‫قوال‬ ‫قائل‬ ‫كل‬‫بتكفب‬ ‫يقطع‬ ‫وكذا‬
‫الصحابة‬ ‫تكفب‬ ‫أو‬ ‫األمة‬ ‫تضليل‬
،
‫فعال‬ ‫فعل‬ ‫من‬ ‫وكذا‬
‫يصدر‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫عل‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬
‫فعله‬ ‫مع‬ ‫باإلسالم‬ ‫مضحا‬ ‫صاحبه‬ ‫كان‬‫وإن‬‫كافر‬‫من‬ ‫إال‬
،
‫ي‬
‫ر‬
‫المش‬ ‫أو‬ ‫النار‬ ‫أو‬ ‫للصليب‬ ‫كالسجود‬
‫هم‬‫بزي‬ ‫أهلها‬ ‫مع‬ ‫الكنائس‬ ‫إل‬
‫من‬
‫ها‬‫وغب‬‫الزنانب‬
)
(
‫اإلعالم‬
‫ي‬
‫للهيتم‬ ‫اإلسالم‬ ‫بقواطع‬
/
204
)
15
_
‫القاري‬ ‫المال‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫أرسلنا‬ ‫وما‬
‫أي‬ ‫هللا‬ ‫بإذن‬ ‫ليطاع‬ ‫إال‬ ‫رسول‬ ‫من‬
‫إ‬
‫ليطيع‬ ‫ال‬
‫ه‬
‫من‬
‫اليهم‬ ‫بعث‬
‫لمتابعته‬ ‫بتوفيقه‬ ‫أو‬ ‫طاعته‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫لهم‬ ‫إذنه‬ ‫بسبب‬
،
‫برسالته‬ ‫يرض‬ ‫ولم‬ ‫يعته‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫يطعه‬ ‫لم‬ ‫فمن‬
‫فهو‬
‫ملته‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫كافر‬
)
(
‫للقاري‬ ‫الشفا‬ ‫ح‬ ‫ر‬
‫ش‬
/
0
/
26
)
_
‫ي‬
‫الكرم‬ ‫ي‬
‫مرع‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫المرتد‬ ‫حكم‬ ‫باب‬
،
‫كفر‬‫من‬ ‫وهو‬
‫إسالمه‬ ‫بعد‬ ‫هازال‬ ‫ولو‬ ‫طوعا‬ ‫ا‬‫ممب‬
...
‫بوعد‬ ‫سخر‬ ‫أو‬
‫يكف‬ ‫لم‬ ‫أو‬ ‫وعيده‬‫أو‬ ‫هللا‬
‫به‬ ‫يتوصل‬ ‫قوال‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫كفره‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬
َّ
‫كف‬‫أو‬ ‫األمة‬ ‫تضليل‬ ‫إل‬
‫الصحابة‬ ‫ر‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫ي‬
‫للكرم‬ ‫ي‬
‫المنته‬ ‫غاية‬
/
0
/
418
)
_
‫ي‬
‫البهوب‬ ‫يونس‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫المرتد‬ ‫حكم‬ ‫باب‬
...
‫بوعيده‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫بوعد‬ ‫سخر‬ ‫أو‬
‫فهو‬
‫كافر‬
‫ألنه‬
‫باهلل‬ ‫اء‬‫ز‬‫كاالسته‬
‫باهلل‬ ‫والعياذ‬
،
‫يكف‬ ‫لم‬ ‫أو‬
‫كالنصارى‬‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫تدين‬ ‫أي‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬
‫واليهود‬
‫أو‬ ،
‫شك‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مذهبهم‬ ‫صحح‬‫أو‬ ‫كفرهم‬
‫فهو‬
‫كافر‬
،
‫مكذ‬ ‫ألنه‬
‫تعال‬ ‫لقوله‬ ‫ب‬
(
‫دينا‬ ‫اإلسالم‬ ‫غب‬ ‫يبتغ‬ ‫ومن‬
‫الخاشين‬ ‫من‬ ‫اآلخرة‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫وهو‬ ‫منه‬ ‫يقبل‬ ‫فلن‬
)
)
(
‫ي‬
‫للبهوب‬ ‫القناع‬ ‫كشف‬
/
24
/
000
)
_
‫اإلبياري‬ ‫الحسن‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫الرسول‬ ‫أن‬
‫الوجوب‬ ‫جحد‬ ‫فمن‬ ‫بوجوبه‬ ‫أخب‬
‫مكذب‬‫فهو‬
‫للرسول‬
‫و‬
َّ
‫كذ‬‫من‬
‫الرسول‬ ‫ب‬
‫فهو‬
‫كافر‬
( )
‫لإلبياري‬ ‫والبيان‬ ‫التحقيق‬
/
6
/
648
)
_
‫ي‬
‫البهوب‬ ‫يونس‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫بيوت‬ ‫الكنائس‬ ‫أن‬ ‫اعتقد‬ ‫من‬
‫ما‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫فيها‬ ‫يعبد‬ ‫هللا‬ ‫وأن‬ ‫هللا‬
‫وطاعة‬ ‫هلل‬ ‫عبادة‬ ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫يفعل‬
‫و‬ ‫له‬
‫يرضاه‬ ‫أو‬ ‫ذلك‬ ‫يحب‬ ‫أنه‬ ‫أو‬ ‫لرسوله‬
‫فهو‬
‫ألنه‬‫كافر‬
‫تقدم‬ ‫كما‬‫كفر‬‫وذلك‬ ‫دينهم‬ ‫صحة‬ ‫اعتقاد‬ ‫يتضمن‬
)
(
‫القناع‬ ‫كشف‬
‫ي‬
‫للبهوب‬
/
24
/
060
)
16
_
‫الغزي‬ ‫الدين‬ ‫نجم‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫فمنها‬
‫أعظمها‬ ‫وهو‬
‫ا‬
‫لكف‬
‫ر‬
،
‫القرآن‬ ‫نصوص‬ ‫عليه‬ ‫متظافرة‬ ‫وهذا‬
‫و‬ ‫العظيم‬
‫الكريم‬ ‫ي‬
‫النب‬ ‫عن‬‫بالتواتر‬ ‫منقول‬
.
‫اليهود‬ ‫كفر‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫العلماء‬ ‫نص‬ ‫وقد‬
‫الدم‬ ‫مهدر‬‫كافر‬‫فهو‬ ‫والنصارى‬
،
‫وال‬ ‫اجتهاد‬ ‫وال‬ ‫عمل‬ ‫اإلسالم‬ ‫دين‬ ‫غب‬ ‫بدين‬ ‫يتدين‬ ‫ممن‬ ‫هما‬‫غب‬ ‫وال‬ ‫النصارى‬ ‫وال‬ ‫اليهود‬ ‫ينفع‬ ‫وال‬
‫حب‬ ‫بر‬ ‫وال‬ ‫خلق‬ ‫حسن‬
‫تعال‬ ‫هللا‬ ‫بوحدانية‬ ‫يؤمن‬
‫دمحما‬ ‫ويصدق‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬
‫صل‬
‫به‬ ‫جاء‬ ‫فيما‬
)
(
‫للغزي‬ ‫التنبه‬ ‫حسن‬
/
3
/
621
)
‫استتابته‬ ‫بعد‬ ‫الردة‬ ‫بحد‬ ‫أي‬ ‫الدم‬ ‫مهدر‬ ‫قوله‬ ،
.
_
‫ي‬
‫المالك‬ ‫اوي‬‫ر‬‫النف‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫عل‬ ‫فيجب‬
‫ص‬ ‫دمحما‬ ‫نبينا‬ ‫أن‬ ‫اعتقاد‬ ‫مكلف‬ ‫كل‬
‫ي‬
‫ل‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬
‫فمن‬ ‫األنبياء‬‫آخر‬
َّ
‫كذ‬
‫فيه‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫بذلك‬ ‫ب‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫اوي‬‫ر‬‫للنف‬ ‫ي‬
‫الدواب‬ ‫الفواكه‬
/
2
/
04
)
_
‫القادري‬ ‫ي‬
‫الخليل‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫د‬ ‫مسلم‬ ‫فكل‬
‫ي‬ ِ
‫ع‬
‫دمحم‬ ‫يعة‬ ‫ر‬
‫لش‬
‫بها‬ ‫يرض‬ ‫ولم‬
‫فهو‬
‫مخلد‬ ‫ملعون‬‫كافر‬
‫نصيب‬ ‫من‬ ‫اإلسالم‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫له‬ ‫وليس‬ ‫واألصنام‬ ‫األوثان‬ ‫عبدة‬ ‫مع‬ ‫ر‬
‫يحش‬ ‫النار‬ ‫ي‬
‫ف‬
)
(
‫ي‬
‫الخليل‬ ‫فتاوي‬
/
0
/
033
)
‫أصال‬ ‫بتكذيبها‬ ‫فكيف‬ ،
.
_
‫الملقن‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫حق‬ ‫القب‬ ‫فتنة‬ ‫أن‬ ‫وفيه‬
‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫مذهب‬ ‫وهذا‬
،
‫ارتاب‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫وفيه‬
‫رسالته‬ ‫صحة‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫ع‬
‫الشار‬ ‫تصديق‬ ‫ي‬
‫ف‬
‫فهو‬
‫كافر‬
،
‫المرتاب‬ ‫أو‬ ‫المنافق‬ ‫قول‬ ‫ترى‬ ‫أال‬
‫أدري‬ ‫ال‬
،
‫والنفاق‬ ‫االرتياب‬ ‫دخله‬ ‫لما‬ ‫به‬ ‫يوقن‬ ‫لم‬ ‫فهذا‬
)
(
‫الملقن‬ ‫البن‬ ‫التوضيح‬
/
8
/
602
)
_
‫الملقن‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫نعيمه‬ ‫أو‬ ‫القب‬ ‫عذاب‬‫أنكر‬ ‫فمن‬
‫فهو‬
‫كذ‬‫ألنه‬ ‫كافر‬
‫هللا‬ ‫ب‬
‫ورسوله‬
‫ي‬
‫ف‬
‫هما‬‫خب‬
)
(
‫الملقن‬ ‫البن‬ ‫اإلعالم‬
/
2
/
020
)
‫فكيف‬ ‫أخباره‬ ‫من‬ ‫خب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫كذب‬‫من‬ ‫فهذا‬ ،
‫أصال‬ ‫بالكلية‬ ‫نفسه‬ ‫ي‬
‫النب‬ ‫كذب‬‫من‬
.
17
_
‫ي‬
‫البقاع‬ ‫الدين‬ ‫برهان‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ي‬
‫أنف‬ ‫وال‬ ‫أثبت‬ ‫ال‬ ‫ساكت‬ ‫أو‬ ‫واقف‬ ‫أنا‬ ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫أحدا‬ ‫يسع‬ ‫وال‬
،
‫الكفر‬ ‫ي‬
‫يقتىص‬ ‫ذلك‬ ‫ألن‬
،
‫من‬ ‫الكافر‬ ‫ألن‬
‫ورة‬‫بالض‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫علم‬ ‫ما‬ ‫أنكر‬
،
‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫كفر‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫ومن‬
‫كفر‬
،
‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫من‬ ‫الروضة‬ ‫مختض‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫المقري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬ ‫ولهذا‬
‫وطائف‬ ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬
‫ة‬
‫ابن‬
‫ي‬
‫عرب‬
‫فهو‬
‫كافر‬
،
‫يكف‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫كفر‬‫عل‬ ‫اإلجماع‬ ‫الشفاء‬ ‫من‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫القسم‬ ‫من‬ ‫ي‬
‫الثاب‬ ‫الباب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫عياض‬ ‫ي‬
‫القاض‬ ‫وحك‬
‫ر‬
‫فارق‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ‫واليهود‬ ‫النصارى‬ ‫من‬ ‫أحدا‬
‫هم‬‫تكفب‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫وقف‬ ‫أو‬ ‫المسلمي‬ ‫دين‬
‫شك‬ ‫أو‬
،
‫ي‬
‫القاض‬ ‫قال‬
‫بكر‬ ‫أبو‬
‫اتفقا‬ ‫واإلجماع‬ ‫التوقيف‬ ‫ألن‬
‫كفرهم‬‫عل‬
،
‫وقف‬ ‫فمن‬
‫كذ‬‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫ي‬
‫ف‬
‫النص‬ ‫ب‬
‫أو‬
‫التوقيف‬
‫شك‬ ‫أو‬
‫فيه‬
‫والتكذيب‬
‫إال‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫فيه‬ ‫الشك‬ ‫أو‬
‫كافر‬‫من‬
)
(
‫ي‬
‫للبقاع‬ ‫التصوف‬ ‫مضع‬
/
0
/
006
)
_
‫ي‬
‫اب‬‫ر‬‫الكو‬ ‫الدين‬ ‫شهاب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫األنبياء‬ ‫بكل‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫ي‬
‫بنب‬ ‫كفر‬‫من‬
)
(
‫ي‬
‫اب‬‫ر‬‫للكو‬ ‫الجاري‬ ‫الكوثر‬
/
2
/
023
)
_
‫كات‬
‫الب‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
‫ي‬
‫النسف‬
(
(
‫للكافرين‬ ‫أعتدنا‬ ‫فإنا‬ ‫ورسوله‬ ‫باهلل‬ ‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫ومن‬
‫ا‬‫سعب‬
)
‫لهم‬ ‫أي‬
‫اإليماني‬ ‫بي‬ ‫يجمع‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫بأن‬ ‫لإليذان‬ ‫الضمب‬ ‫مقام‬ ‫الظاهر‬ ‫فأقيم‬
‫اإليمان‬
‫برسوله‬ ‫واإليمان‬ ‫باهلل‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫ي‬
‫النسف‬ ‫تفسب‬
/
6
/
663
)
_
‫العطار‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫بالوحدانية‬ ‫ف‬‫اعب‬ ‫من‬
‫واإل‬
‫لهية‬
‫وجحد‬
‫نبوة‬ ‫أو‬ ‫عموما‬ ‫أصلها‬ ‫من‬ ‫النبوة‬
‫خصوصا‬ ‫نبينا‬
‫نص‬ ‫الذين‬ ‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫أو‬
‫ريب‬ ‫بال‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫بذلك‬ ‫علمه‬ ‫بعد‬ ‫عليهم‬
)
(
‫االعتقاد‬
‫الخالص‬
‫العطار‬ ‫البن‬
/
023
)
18
_
‫ي‬
‫الطيب‬ ‫الدين‬ ‫ف‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫اإليماني‬ ‫بي‬ ‫يجمع‬ ‫لم‬ ‫من‬
‫وبرسوله‬ ‫باهلل‬ ‫اإليمان‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫ي‬
‫للطيب‬ ‫الغيب‬ ‫فتوح‬
/
24
/
681
)
_
‫ي‬
‫األندلش‬ ‫حيان‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫نقض‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬‫من‬ ‫بآية‬ ‫كفر‬‫من‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬
‫كتبه‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫عباده‬ ‫عل‬ ‫أخذه‬ ‫الذي‬ ‫هللا‬ ‫عهد‬
‫فهو‬
‫كافر‬
)
(
‫حيان‬ ‫ي‬
‫ألب‬ ‫المحيط‬ ‫البحر‬
/
2
/
002
)
_
‫ي‬
‫البلقيب‬ ‫الدين‬ ‫اج‬‫ش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫ال‬ ‫ومن‬
‫قوله‬ ‫سنة‬
‫من‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬
‫صل‬
‫فاقتلوه‬ ‫دينه‬ ‫بدل‬
‫البخاري‬ ‫رواه‬
.
‫سواء‬ ‫فعل‬ ‫أو‬ ‫كفر‬‫قول‬ ‫أو‬ ‫بنية‬ ‫بالكفر‬ ‫إتيانه‬ ‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫المسلم‬ ‫وردة‬
،
‫أو‬ ‫اء‬‫ز‬‫استه‬ ‫قاله‬
‫عنادا‬
‫اعتقادا‬ ‫أو‬
.
‫معلوما‬ ‫باإلجماع‬ ‫محرما‬ ‫حلل‬ ‫أو‬ ‫رسوال‬ ‫كذب‬‫أو‬ ‫الرسل‬ ‫أو‬ ‫الصانع‬ ‫نف‬ ‫فمن‬
‫بال‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫الدين‬ ‫من‬
‫تأويل‬
‫ع‬‫أو‬ ‫تأويل‬ ‫بال‬ ‫وعكسه‬ ‫ورة‬‫ض‬ ‫اإلسالم‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫يعلم‬ ‫عليه‬ ‫مجمع‬ ‫وجوب‬ ‫نف‬ ‫أو‬
‫الكفر‬ ‫عل‬ ‫زم‬
‫كفر‬‫فيه‬ ‫ردد‬ ‫أو‬ ‫غدا‬
.
‫مصحف‬ ‫كإلقاء‬‫له‬ ‫جحودا‬‫أو‬ ‫بالدين‬ ‫ضيحا‬ ‫اء‬‫ز‬‫استه‬ ‫تعمده‬ ‫ما‬ ‫المكفر‬ ‫والفعل‬
‫شمس‬ ‫أو‬ ‫لصنم‬ ‫وسجود‬ ‫بقاذورة‬
)
(
‫ي‬
‫للبلقيب‬ ‫التدريب‬
/
4
/
201
)
_
‫ي‬
‫افع‬‫ر‬‫ال‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫الرسل‬ ‫بعثة‬ ‫جواز‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫وكذا‬ ‫ا‬‫ر‬‫كاف‬‫كان‬
‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫نب‬ ‫نبوة‬ ‫أنكر‬ ‫أو‬
‫السالم‬ ‫عليهم‬
‫كذ‬‫أو‬
‫عليها‬ ‫مجمعا‬ ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫آية‬ ‫جحد‬ ‫أو‬ ‫به‬
)
(
‫ي‬
‫افع‬‫ر‬‫لل‬ ‫الوجب‬ ‫ح‬ ‫ر‬
‫ش‬
/
22
/
18
)
_
‫الخازن‬ ‫الحسن‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫كفر‬‫األنواع‬ ‫هذه‬ ‫فجميع‬
،
‫أنكر‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫وحاصله‬
‫وح‬
‫أو‬ ‫رسوله‬ ‫عل‬ ‫أنزله‬ ‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫أنكر‬ ‫أو‬ ‫دانيته‬
‫أنكر‬
‫دمحم‬ ‫نبوة‬
‫مات‬ ‫فإن‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫الرسل‬ ‫من‬ ‫أحدا‬ ‫أو‬
‫له‬ ‫هللا‬‫يغفر‬ ‫وال‬ ‫فيها‬ ‫خالدا‬ ‫النار‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫فهو‬ ‫ذلك‬ ‫عل‬
)
(
‫الخازن‬ ‫تفسب‬
/
2
/
00
)
19
_
‫ي‬
‫النعماب‬ ‫عادل‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫عالما‬ ‫كونه‬‫أو‬ ‫الصانع‬ ‫وجود‬‫أنكر‬ ‫من‬ ‫ومثاله‬
‫كونه‬‫أو‬ ‫ا‬‫ر‬‫مختا‬
‫واآلفات‬ ‫النقائص‬ ‫عن‬ ‫ها‬‫مب‬ ‫كونه‬‫أو‬ ‫واحدا‬
‫أو‬
‫أنكر‬
‫دمحم‬ ‫نبوة‬
‫والحج‬ ‫والصوم‬ ‫كاة‬
‫والز‬ ‫الصالة‬ ‫كوجوب‬
‫ا‬‫ر‬‫كاف‬‫يكون‬ ‫فذلك‬ ‫والخمر‬ ‫الربا‬ ‫وحرمة‬
)
(
‫ي‬
‫للنعماب‬ ‫اللباب‬
/
2
/
628
)
_
‫ي‬‫الدمب‬ ‫البقاء‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫أو‬ ‫الرسل‬ ‫بعثة‬ ‫جواز‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫يكفر‬ ‫وكذلك‬
‫أنكر‬
‫من‬ ‫ي‬
‫نب‬ ‫نبوة‬
‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫الرسل‬ ‫من‬ ‫رسوال‬ ‫أو‬ ‫األنبياء‬
)
(
‫ي‬‫للدمب‬ ‫الوهاك‬ ‫النجم‬
/
1
/
31
)
_
‫ي‬
‫الحليم‬ ‫الحسي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫إال‬ ‫كفره‬‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫ي‬
‫اب‬‫ض‬‫الن‬ ‫أن‬ ‫كما‬
‫جحد‬
‫نبينا‬ ‫نبوة‬
‫إذا‬ ‫فإنه‬
‫وعيش‬ ‫وبأنبيائه‬ ‫باهلل‬ ‫اإليمان‬ ‫استئناف‬ ‫إل‬ ‫يحتج‬ ‫ولم‬ ‫وإيمانه‬ ‫تم‬ ‫به‬ ‫آمن‬
)
(
‫ي‬
‫للحليم‬ ‫المنهاج‬
/
2
/
622
)
_
‫ي‬
‫القرطب‬ ‫رشد‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫يقول‬ ‫أن‬ ‫مثل‬ ‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫ي‬
‫نب‬ ‫عل‬ ‫نزل‬ ‫ما‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫أما‬
‫لم‬ ‫هللا‬ ‫إن‬
‫اة‬‫ر‬‫التو‬ ‫ل‬‫يب‬
‫أو‬ ‫مريم‬ ‫ابن‬ ‫عيش‬ ‫عل‬ ‫اإلنجيل‬ ‫أو‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫بن‬ ‫موش‬ ‫عل‬
‫جحد‬
‫إنه‬ ‫فقال‬ ‫منهم‬ ‫أحد‬ ‫نبوة‬
‫ح‬ ‫ضي‬ ‫كفر‬‫فإنه‬ ‫ي‬
‫بنب‬ ‫يكن‬ ‫لم‬
)
(
‫و‬ ‫البيان‬
‫الجد‬ ‫رشد‬ ‫البن‬ ‫التحصيل‬
/
20
/
420
)
_
‫القيم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫كان‬‫ولذلك‬
‫جحد‬
‫وتكذيبه‬ ‫ورسله‬ ‫أنبيائه‬ ‫خاتم‬ ‫نبوة‬
‫للرب‬ ‫ا‬‫ر‬‫إنكا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫بوجوده‬ ‫وال‬ ‫بل‬ ‫وملكه‬ ‫وإلهيته‬ ‫بربوبيته‬ ‫ار‬‫ر‬‫اإلق‬ ‫يمكن‬ ‫فال‬ ‫له‬ ‫وجحودا‬ ‫الحقيقة‬
‫بن‬ ‫دمحم‬ ‫تكذيب‬ ‫مع‬
‫هللا‬ ‫عبد‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬
‫صل‬
)
(
‫الح‬ ‫هداية‬
‫ياري‬
/
2
/
461
)
_
‫ي‬
‫الهيتم‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫كالمكذب‬‫ألنه‬ ‫كفر‬‫فقد‬ ‫والخواص‬ ‫العوام‬ ‫من‬ ‫أنكره‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫فالقسم‬
‫ي‬
‫للنب‬
‫وتخصيص‬ ‫ونحوها‬ ‫والحج‬ ‫كاة‬
‫والز‬ ‫والصوم‬ ‫الصالة‬ ‫وجوب‬‫إنكار‬ ‫القسم‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬ ‫ه‬‫خب‬ ‫ي‬
‫ف‬
‫رسالته‬
‫اإلنس‬ ‫ببعض‬
،
‫عموم‬ ‫ألن‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بأنه‬ ‫ف‬‫اعب‬ ‫وإن‬ ‫كفره‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شك‬ ‫فال‬ ‫ذلك‬ ‫قال‬ ‫فمن‬
21
‫والعوام‬ ‫الخواص‬ ‫يعلمه‬ ‫مما‬ ‫اإلنس‬ ‫جميع‬ ‫إل‬ ‫رسالته‬
‫ورة‬‫بالض‬
‫الدين‬ ‫من‬
)
(
‫الحديثية‬ ‫الفوائد‬
‫ي‬
‫للهيتم‬
/
244
)
_
‫طالب‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫بن‬ ‫ي‬
‫مك‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
َّ
‫كذ‬
‫ب‬
‫األنبياء‬ ‫جميع‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬
)
(
‫الهداية‬
‫ي‬
‫لمك‬
/
22
/
0043
)
_
‫الواحدي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
َّ
‫كذ‬
‫ب‬
‫اإليمان‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫بينهم‬ ‫يفرقون‬ ‫ال‬ ‫ألنهم‬ ‫كلهم‬‫الرسل‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬
‫بهم‬
( )
‫للواحدي‬ ‫الوجب‬
/
331
)
_
‫ي‬
‫الكرماب‬ ‫القاسم‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫الكل‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬ ‫كذب‬‫من‬
( )
‫القاسم‬ ‫ي‬
‫ألب‬ ‫التفسب‬ ‫لباب‬
‫ي‬
‫الكرماب‬
/
2224
)
_
‫ي‬
‫األندلش‬ ‫عطية‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
‫كذب‬
‫األنبياء‬ ‫جميع‬ ‫كذب‬‫واحدا‬ ‫نبيا‬
( )
‫عطية‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬
/
4
/
063
)
_
‫الجوزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
‫كذب‬
‫األنبياء‬‫سائر‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬
( )
‫الجوزي‬ ‫البن‬‫المسب‬ ‫اد‬‫ز‬
/
6
/
602
)
_
‫ي‬
‫القرطب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
‫كذب‬
‫ا‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬
‫كلهم‬‫ألنبياء‬
( )
‫ي‬
‫القرطب‬ ‫تفسب‬
/
22
/
40
)
_
‫ي‬
‫الكلب‬ ‫جزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
‫كذب‬
‫الصالة‬ ‫عليهم‬ ‫األنبياء‬ ‫جميع‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫واحدا‬ ‫نبيا‬
‫والسالم‬
( )
‫جزي‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬
/
0
/
16
)
21
_
‫ي‬
‫النعماب‬ ‫عادل‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
‫كذب‬
‫األ‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬
‫علي‬ ‫وسالمه‬ ‫هللا‬ ‫صلوات‬ ‫نبياء‬
‫هم‬
‫بينهم‬ ‫التفرييق‬ ‫يجوز‬ ‫وال‬ ‫واحد‬ ‫دين‬ ‫عل‬ ‫ألنهم‬
( )
‫ي‬
‫للنعماب‬ ‫اللباب‬
/
22
/
486
)
_
‫ي‬
‫السفاريب‬ ‫العون‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬ ‫كفر‬‫عل‬ ‫الملة‬ ‫علماء‬ ‫اتفق‬
‫كذب‬
‫النبوة‬ ‫معلوم‬ ‫نبيا‬
( )
‫العون‬ ‫ي‬
‫ألب‬‫األنوار‬ ‫لوامع‬
/
0
/
006
)
_
‫ي‬
‫السيوط‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
‫كذب‬
‫واحدا‬ ‫نبيا‬
‫ودعوتهم‬ ‫واحد‬ ‫قولهم‬ ‫ألن‬ ‫األنبياء‬ ‫جميع‬ ‫كذب‬‫فقد‬
‫سواء‬
( )
‫ان‬‫ر‬‫األق‬ ‫ك‬‫معب‬
‫ي‬
‫للسيوط‬
/
0
/
068
)
_
‫سالم‬ ‫بن‬ ‫ي‬
‫يحب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫الرسل‬ ‫وبعض‬ ‫الكتاب‬ ‫ببعض‬ ‫يؤمنون‬ ‫الكتاب‬ ‫وأهل‬
‫ببعض‬ ‫ويكفرون‬
،
‫هللا‬ ‫قال‬
(
‫أول‬
‫حقا‬ ‫الكافرون‬ ‫هم‬ ‫ئك‬
)
‫لم‬ ‫إذ‬ ‫والكتب‬ ‫الرسل‬ ‫ببعض‬ ‫إيمانهم‬ ‫ينفعهم‬ ‫فلم‬
‫بهم‬ ‫يؤمنوا‬
‫كلهم‬
)
(
‫سالم‬ ‫البن‬ ‫التصاريف‬
/
221
)
_
‫الواحدي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫تعال‬ ‫قوله‬
(
‫هم‬ ‫أولئك‬
‫الكافرون‬
‫حقا‬
)
‫ذكر‬ ‫معب‬
(
‫حق‬
‫ا‬
)
‫التأكيد‬ ‫ههنا‬
‫أ‬ ‫لتوهم‬ ‫الة‬‫ز‬‫إ‬ ‫لكفرهم‬
‫عليهم‬ ‫يزيل‬ ‫الرسل‬ ‫ببعض‬ ‫إيمانهم‬ ‫ن‬
‫إطالق‬
‫الحقيقة‬ ‫عل‬‫الكفر‬ ‫اسم‬
)
(
‫للواحدي‬ ‫البسيط‬ ‫التفسب‬
/
3
/
234
)
_
‫ي‬
‫الجرجاب‬ ‫القاهر‬ ‫عبد‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫أحد‬ ‫بي‬ ‫نفرق‬ ‫ال‬
‫منهم‬
)
‫قالت‬ ‫ما‬ ‫ضد‬ ‫نفرق‬ ‫ال‬ ‫يقولون‬ ‫أي‬
‫الكفار‬
(
‫ببعض‬ ‫نؤمن‬
‫ونكفر‬
‫ببعض‬
)
)
(
‫ي‬
‫للجرجاب‬ ‫الدرر‬ ‫درج‬
/
2
/
634
)
22
_
‫ي‬
‫السمعاب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫تعال‬ ‫قوله‬
(
‫باهلل‬ ‫يكفرون‬ ‫الذين‬ ‫إن‬
‫ورسله‬
)
‫كفروا‬‫لما‬ ‫اليهود‬ ‫به‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬
‫باهلل‬ ‫كفروا‬‫فكأنهم‬ ‫بمحمد‬
،
(
‫ورسله‬ ‫هللا‬ ‫بي‬ ‫يفرقوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬
)
‫ويكفروا‬ ‫باهلل‬ ‫يؤمنوا‬ ‫أن‬ ‫يريدون‬
‫بالرسول‬
،
(
‫ويقولون‬
‫نؤمن‬
‫ببعض‬
‫ونكفر‬
‫ببعض‬
)
‫ودمحم‬ ‫بعيش‬ ‫ويكفرون‬ ‫بموش‬ ‫يؤمنون‬
،
(
‫سبيال‬ ‫ذلك‬ ‫بي‬ ‫يتخذوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬
)
‫مذه‬ ‫أي‬
‫إليه‬ ‫يذهبون‬ ‫با‬
،
(
‫حقا‬ ‫الكافرون‬ ‫هم‬ ‫أولئك‬
)
‫إنما‬
‫يكون‬ ‫ال‬ ‫الرسل‬ ‫وبعض‬ ‫باهلل‬ ‫آمنوا‬ ‫لما‬ ‫أنهم‬ ‫ظان‬ ‫يظن‬ ‫لئال‬ ‫مطلقا‬ ‫كفار‬‫أنهم‬ ‫ليعلم‬ ‫كفرهم‬‫حقق‬
‫مطلقا‬ ‫كفرهم‬
)
(
‫ي‬
‫السمعاب‬ ‫تفسب‬
/
2
/
410
)
_
‫البغوي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫وجل‬‫عز‬ ‫قوله‬
(
‫ورسله‬ ‫باهلل‬ ‫يكفرون‬ ‫الذين‬ ‫إن‬
)
‫اليهود‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫نزلت‬ ‫اآلية‬
‫وذلك‬
‫بموش‬ ‫آمنوا‬ ‫أنهم‬
‫والقرآن‬ ‫وبمحمد‬ ‫واإلنجيل‬ ‫بعيش‬ ‫وكفروا‬‫وعزير‬ ‫اة‬‫ر‬‫والتو‬
،
(
‫يفرقوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬
‫ورسله‬ ‫هللا‬ ‫بي‬
‫ويقولون‬
‫نؤمن‬
‫ببعض‬
‫ونكفر‬
‫سبيال‬ ‫ذلك‬ ‫بي‬ ‫يتخذوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬ ‫ببعض‬
)
،
‫اليهو‬ ‫بي‬ ‫دينا‬ ‫أي‬
‫إليه‬ ‫يذهبون‬ ‫ومذهبا‬ ‫واإلسالم‬ ‫دية‬
،
(
‫هم‬ ‫أولئك‬
‫الكافرون‬
‫حقا‬
)
‫كفرهم‬‫حقق‬
‫بجميعهم‬ ‫كالكفر‬‫ببعضهم‬ ‫الكفر‬ ‫أن‬ ‫ليعلم‬
(
‫مهينا‬ ‫عذابا‬ ‫للكافرين‬ ‫وأعتدنا‬
)
)
(
‫البغوي‬ ‫تفسب‬
/
0
/
020
)
_
‫ي‬
‫األندلش‬ ‫عطية‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫أحد‬ ‫يظن‬ ‫لئال‬ ‫حقا‬ ‫الكافرون‬ ‫أنهم‬ ‫عنهم‬ ‫تعال‬ ‫أخب‬ ‫ثم‬
‫من‬ ‫عندهم‬ ‫الذي‬ ‫القدر‬
‫ينفعهم‬ ‫اإليمان‬
)
(
‫عطية‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬
/
0
/
262
)
_
‫الجوزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
((
‫هم‬ ‫أولئك‬
‫الكافرون‬
‫حقا‬
)
‫ها‬ ‫الحق‬ ‫ذكر‬
‫لتوهم‬ ‫الة‬‫ز‬‫إ‬ ‫لكفرهم‬ ‫توكيا‬ ‫هنا‬
‫إيمانهم‬ ‫أن‬ ‫يتوهم‬ ‫من‬
‫الكفر‬ ‫اسم‬ ‫عنهم‬ ‫يزيل‬ ‫الرسل‬ ‫ببعض‬
)
(
‫الجوزي‬ ‫البن‬‫المسب‬ ‫اد‬‫ز‬
/
2
/
410
)
23
_
‫الحسن‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
‫الخازن‬
((
‫أولئك‬
)
‫صفتهم‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ي‬
‫يعب‬
(
‫هم‬
‫الكافرون‬
‫حقا‬
)
‫يقينا‬ ‫ي‬
‫يعب‬
،
‫عنهم‬‫الكفر‬ ‫اسم‬ ‫يزيل‬ ‫الرسل‬ ‫ببعض‬ ‫اإليمان‬ ‫أن‬ ‫متوهم‬ ‫يتوهم‬ ‫لئال‬ ‫لكفرهم‬ ‫توكيدا‬ ‫ذلك‬ ‫قال‬ ‫وإنما‬
‫بكلهم‬‫كالكفر‬‫األنبياء‬ ‫ببعض‬ ‫الكفر‬ ‫أن‬ ‫وليعلم‬
)
(
‫الخازن‬ ‫تفسب‬
/
2
/
440
)
_
‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫ي‬
‫النب‬ ‫عن‬ ‫هريرة‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫عن‬
‫من‬ ‫أحد‬ ‫ي‬
‫ب‬ ‫يسمع‬ ‫ال‬ ‫بيده‬ ‫دمحم‬ ‫نفس‬ ‫والذي‬ ‫قال‬ ‫أنه‬
‫النار‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫كان‬‫إال‬ ‫به‬ ‫أرسلت‬ ‫بالذي‬ ‫يؤمن‬ ‫ولم‬ ‫يموت‬ ‫ثم‬ ‫ي‬
‫اب‬‫ض‬‫ن‬ ‫وال‬ ‫يهودي‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬
.
‫فإنما‬
‫ي‬
‫النب‬ ‫أوجب‬
‫بأمره‬ ‫سمع‬ ‫من‬ ‫عل‬ ‫به‬ ‫اإليمان‬
‫الجنوب‬ ‫ي‬
‫أقاض‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫كان‬‫من‬ ‫فكل‬
‫وا‬ ‫والشمال‬
‫ق‬ ‫ر‬
‫لمش‬
‫أهل‬ ‫من‬ ‫األرض‬ ‫وأغفال‬ ‫والمغرب‬‫البحور‬‫ائر‬‫ز‬‫وج‬
‫بذكره‬ ‫فسمع‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫الش‬
‫ا‬ ‫عليه‬ ‫ففرض‬
‫حاله‬ ‫عن‬ ‫لبحث‬
‫واإليمان‬ ‫وإعالمه‬
، ‫به‬
‫ذكره‬ ‫يبلغه‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أما‬
‫عليه‬ ‫عذاب‬ ‫ال‬ ‫اإليمان‬ ‫صحيح‬ ‫األول‬ ‫الفطرة‬ ‫عل‬ ‫مؤمن‬ ‫فهو‬ ‫موحدا‬ ‫كان‬‫فإن‬
‫الجنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫اآلخرة‬ ‫ي‬
‫ف‬
،
‫ال‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫موحد‬ ‫غب‬ ‫كان‬‫وإن‬
‫يوم‬ ‫له‬ ‫يوقد‬ ‫بأنه‬ ‫النص‬ ‫جاء‬ ‫ذين‬
‫فيها‬ ‫بالدخول‬ ‫فيؤمرون‬ ‫نار‬ ‫القيامة‬
،
‫هلك‬ ‫أب‬ ‫ومن‬ ‫نجا‬ ‫دخلها‬ ‫فمن‬
،
‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬ ‫قال‬
(
‫وزر‬ ‫وازرة‬‫تزر‬ ‫وال‬ ‫عليها‬ ‫يضل‬ ‫فإنما‬ ‫ضل‬ ‫ومن‬ ‫لنفسه‬ ‫يهتدي‬ ‫فإنما‬ ‫هتدى‬ ‫من‬
‫رسوال‬ ‫نبعث‬ ‫حب‬ ‫معذبي‬ ‫كنا‬‫وما‬ ‫أخرى‬
)
،
‫يبل‬ ‫حب‬ ‫أصال‬ ‫كافر‬‫عل‬ ‫عذاب‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫فصح‬
‫نذارة‬ ‫غه‬
‫الرسول‬
،
‫دمحم‬ ‫ي‬
‫النب‬ ‫ذكر‬ ‫بلغه‬ ‫من‬ ‫وأما‬
‫عنه‬ ‫ه‬‫يخب‬ ‫من‬ ‫بالده‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫يجد‬ ‫ال‬ ‫ثم‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫وما‬
،
‫الحقائق‬ ‫فيها‬ ‫ىء‬‫يستب‬ ‫بالد‬ ‫إل‬ ‫عنها‬ ‫الخروج‬ ‫عليه‬ ‫ففرض‬
،
‫إخباره‬ ‫ولوال‬
‫ذلك‬ ‫للزمنا‬ ‫بعده‬ ‫ي‬
‫نب‬ ‫ال‬ ‫أنه‬
‫النبوة‬ ‫ادع‬ ‫أنه‬ ‫عنه‬ ‫نسمع‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ي‬
‫ف‬
،
‫هلل‬ ‫والحمد‬ ‫ذلك‬ ‫أمنا‬ ‫قد‬ ‫ولكنا‬
‫من‬ ‫كل‬‫إن‬ ‫الصادق‬ ‫نا‬‫وأخب‬
‫معجزة‬ ‫بآية‬ ‫ي‬
‫يأب‬ ‫أن‬ ‫إل‬ ‫سبيل‬ ‫وال‬ ‫كذاب‬‫بعده‬ ‫النبوة‬ ‫ي‬
‫يدع‬
( )
‫اإلحكام‬
‫حزم‬ ‫البن‬
/
0
/
223
)
24
_
‫ة‬‫هبب‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫قال‬ ‫هريرة‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫عن‬
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬
‫بيده‬ ‫دمحم‬ ‫نفس‬ ‫والذي‬
‫أحد‬ ‫ي‬
‫ب‬ ‫يسمع‬ ‫ال‬
‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬
‫وال‬ ‫يهودي‬
‫ي‬
‫اب‬‫ض‬‫ن‬
‫با‬ ‫يؤمن‬ ‫ولم‬ ‫يموت‬ ‫ثم‬
‫لذي‬
‫أرسلت‬
‫النار‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫كان‬‫إال‬ ‫به‬
.
‫ي‬
‫ف‬
‫ه‬
‫اتباعه‬ ‫وجوب‬ ‫الفقه‬ ‫من‬ ‫الحديث‬ ‫ذا‬
‫به‬ ‫كفر‬‫فمن‬ ‫عه‬ ‫ر‬
‫بش‬ ‫ائع‬ ‫ر‬
‫الش‬ ‫جميع‬ ‫ونسخ‬
‫إيمانه‬ ‫ينفعه‬ ‫لم‬
‫ه‬‫بغب‬
‫األنبياء‬ ‫من‬
( )
‫ة‬‫هبب‬ ‫البن‬ ‫اإلفصاح‬
/
8
/
210
)
_
‫ي‬
‫الطيب‬ ‫الدين‬ ‫ف‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫قوله‬ ‫ي‬
‫وف‬
(
‫النعيم‬ ‫جنات‬ ‫وألدخلناهم‬
)
‫إشارة‬
‫ال‬ ‫ي‬
‫الكتاب‬ ‫أن‬ ‫إل‬
‫ي‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫الجنة‬ ‫يدخل‬
ِ‫سل‬
‫م‬
،
‫ي‬
‫النب‬ ‫عن‬ ‫هريرة‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫عن‬ ‫روينا‬ ‫ما‬ ‫ويؤيده‬
‫يسمع‬ ‫ال‬ ‫بيده‬ ‫دمحم‬ ‫نفس‬ ‫والذي‬
‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫ي‬
‫ب‬
‫وال‬ ‫يهودي‬
‫بالذي‬ ‫يؤمن‬ ‫ولم‬ ‫يموت‬ ‫ثم‬ ‫ي‬
‫اب‬‫ض‬‫ن‬
‫أرسلت‬
‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫كان‬‫إال‬ ‫به‬
‫النار‬
،
‫مسلم‬ ‫أخرجه‬
( )
‫ي‬
‫للطيب‬ ‫الغيب‬ ‫فتوح‬
/
0
/
402
)
_
‫ي‬‫الطب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫القول‬
‫ي‬
‫ف‬
‫تعال‬ ‫قوله‬ ‫تأويل‬
(
‫ي‬
‫ف‬ ‫كي‬ ‫ر‬
‫والمش‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫كفروا‬‫الذين‬ ‫إن‬
‫هم‬ ‫أولئك‬ ‫فيها‬ ‫خالدين‬ ‫جهنم‬ ‫نار‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ية‬‫الب‬ ‫خب‬ ‫هم‬ ‫أولئك‬ ‫الصالحات‬ ‫وعملوا‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫إن‬ ‫ية‬‫الب‬
)
‫ذكره‬ ‫تعال‬ ‫يقول‬
(
‫كفروا‬‫الذين‬ ‫إن‬
)
‫دمحم‬ ‫ورسوله‬ ‫باهلل‬
‫من‬ ‫نبوته‬ ‫فجحدوا‬
‫والنصارى‬ ‫اليهود‬
‫جميعهم‬ ‫كي‬ ‫ر‬
‫والمش‬
،
(
‫فيها‬ ‫خالدين‬ ‫جهنم‬ ‫نار‬ ‫ي‬
‫ف‬
)
‫فيها‬ ‫يموتون‬ ‫وال‬ ‫منها‬ ‫يخرجون‬ ‫ال‬ ‫أبدا‬ ‫فيها‬ ‫البثي‬ ‫ماكثي‬ ‫يقول‬
،
(
‫هم‬ ‫أولئك‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ية‬‫الب‬
)
‫من‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫هم‬ ‫كي‬ ‫ر‬
‫والمش‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫كفروا‬‫الذين‬ ‫هؤالء‬ ‫ثناؤه‬ ‫جل‬ ‫يقول‬
‫وخ‬ ‫هللا‬ ‫أه‬‫ر‬‫ب‬
‫ل‬
‫قه‬
( )
‫ي‬‫الطب‬ ‫تفسب‬
/
4
0
/
000
)
_
‫طالب‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫بن‬ ‫ي‬
‫مك‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫قال‬ ‫ثم‬
(
‫جهنم‬ ‫نار‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫كي‬ ‫ر‬
‫والمش‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫كفروا‬‫الذين‬ ‫إن‬
)
‫دمحم‬ ‫نبوة‬ ‫جحدوا‬ ‫الذين‬ ‫إن‬ ‫أي‬
‫خالدين‬ ‫جهنم‬ ‫نار‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫كلهم‬‫األوثان‬ ‫عبدة‬ ‫ومن‬ ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫من‬
25
‫يموتون‬ ‫وال‬ ‫يخرجون‬ ‫ال‬ ‫أبدا‬ ‫فيها‬
،
(
‫هم‬ ‫أولئك‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ية‬‫الب‬
)
‫هللا‬ ‫خلق‬ ‫من‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫هم‬ ‫أي‬
( )
‫الهداية‬
‫ي‬
‫لمك‬
/
20
/
8680
)
_
‫ي‬
‫اييب‬‫ر‬‫اإلسف‬ ‫منصور‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫الرس‬ ‫جحد‬ ‫ومن‬
‫و‬
‫مؤمنا‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫ل‬
،
‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫ال‬
‫محال‬
،
‫أل‬ ‫لكن‬
‫قال‬ ‫الرسول‬ ‫ن‬
‫من‬
‫ال‬
‫يؤمن‬
‫تعال‬ ‫باهلل‬ ‫مؤمنا‬ ‫فليس‬ ‫ب‬
( )
‫رق‬ ِ
‫الف‬ ‫بي‬ ‫رق‬‫الف‬
‫ي‬
‫اييب‬‫ر‬‫لإلسف‬
/
210
)
_
‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫وإط‬ ‫بالكلية‬ ‫اللغة‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫موضوعه‬ ‫عن‬ ‫االسم‬ ‫نقل‬ ‫ي‬
‫الثاب‬ ‫والوجه‬
‫عل‬ ‫القه‬
‫آخر‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫ش‬
،
‫هللا‬ ‫كنقل‬
‫وسجود‬ ‫كوع‬
‫ور‬ ‫قيام‬ ‫من‬ ‫محدودة‬ ‫كات‬
‫حر‬ ‫إل‬ ‫فقط‬ ‫الدعاء‬ ‫عن‬ ‫الصالة‬ ‫اسم‬
‫وذكر‬ ‫ما‬ ‫اءة‬‫ر‬‫وق‬ ‫وجلوس‬
‫غب‬ ‫إل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫ش‬ ‫يتعدى‬ ‫ال‬ ‫ما‬
، ‫ه‬
‫عن‬ ‫كاة‬
‫الز‬ ‫اسم‬ ‫تعال‬ ‫وكنقله‬
‫يتعدى‬ ‫ال‬ ‫محدودة‬ ‫بصفة‬ ‫محدود‬ ‫مال‬ ‫إعطاء‬ ‫إل‬ ‫القبائح‬ ‫من‬ ‫التطهر‬
،
‫تعال‬ ‫وكنقله‬
‫اسم‬
‫أ‬ ‫من‬ ‫ي‬
‫لنب‬ ‫أو‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫له‬ ‫الجحد‬ ‫إل‬ ‫التغطية‬ ‫عن‬‫الكفر‬
‫عن‬ ‫صح‬ ‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫لش‬ ‫أو‬ ‫نبيائه‬
‫هللا‬
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫وعن‬
( )
‫حزم‬ ‫البن‬ ‫اإلحكام‬
/
6
/
260
)
_
‫البغوي‬ ‫اإلمام‬ ‫قال‬
(
‫أطلقتم‬ ‫كيف‬‫قيل‬ ‫فإن‬
‫اسم‬
‫ك‬ ‫ر‬
‫الش‬
‫أبو‬ ‫قال‬ ‫؟‬ ‫دمحم‬ ‫نبوة‬ ‫إال‬ ‫ينكر‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫عل‬
‫الحس‬
‫ن‬
‫بن‬
‫ه‬‫غب‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫أش‬ ‫فقد‬ ‫هللا‬‫غب‬ ‫كالم‬‫القرآن‬ ‫يقول‬ ‫من‬ ‫ألن‬ ‫فارس‬
( )
‫البغوي‬ ‫تفسب‬
/
2
/
000
)
_
‫األرموي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫وثانيها‬
‫أنه‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫نعلم‬ ‫أنا‬
‫السالم‬ ‫عليه‬
‫اليهود‬ ‫يكلف‬ ‫كان‬
‫والنصارى‬
‫باإل‬ ‫الكفار‬ ‫أصناف‬ ‫وسائر‬
‫عقائدهم‬ ‫عل‬ ‫ارهم‬‫ض‬‫وإ‬ ‫ذلك‬ ‫ترك‬ ‫عل‬ ‫وذمهم‬ ‫اليه‬ ‫أنزل‬ ‫وبما‬ ‫به‬ ‫يمان‬
26
‫أنواع‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وغب‬ ‫والمنجنيق‬‫بالنار‬ ‫ديارهم‬ ‫ورم‬ ‫ونسائهم‬ ‫أوالدهم‬ ‫وأش‬ ‫وأشهم‬ ‫قتلهم‬ ‫وأباح‬
‫والمقلد‬ ‫والمجتهد‬ ‫المعاند‬ ‫بي‬ ‫فصل‬ ‫غب‬ ‫من‬ ‫والتعذيب‬ ‫التنكيل‬
،
‫معاندين‬ ‫كانوا‬‫ما‬ ‫كلهم‬‫أن‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫نعلم‬ ‫أنا‬ ‫مع‬
،
‫أقلهم‬ ‫المعاند‬ ‫بل‬
،
‫منهم‬ ‫األحبار‬ ‫ألن‬ ‫وهذا‬
‫للكتاب‬ ‫العارفي‬ ‫والقسيسي‬
‫القلة‬ ‫غاية‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫وتحريف‬ ‫تبديل‬ ‫غب‬ ‫من‬ ‫أنزل‬ ‫كما‬
،
‫وصفهم‬ ‫الذين‬ ‫وهم‬
‫هللا‬
‫تعال‬ ‫قال‬ ‫حيث‬ ‫بالعناد‬
(
‫أبناءهم‬ ‫يعرفون‬ ‫كما‬‫يعرفونه‬ ‫الكتاب‬ ‫أتيناهم‬ ‫الذين‬
)
‫من‬ ‫وقليل‬
‫هم‬‫غب‬
،
‫أنه‬ ‫كي‬ ‫ر‬
‫المش‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫روى‬ ‫كما‬
‫للعار‬ ‫به‬ ‫يؤمن‬ ‫كان‬‫وما‬ ‫الباطن‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫بنبوته‬ ‫ف‬‫يعب‬ ‫كان‬
،
‫غب‬ ‫كان‬‫فلو‬
‫المج‬ ‫أو‬ ‫منهم‬ ‫المعاند‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫منه‬ ‫ذلك‬ ‫جاز‬ ‫لما‬ ‫ا‬‫ر‬‫معذو‬ ‫منهم‬ ‫تهد‬
.
‫عليه‬ ‫ض‬‫واعب‬
‫نسلم‬ ‫ال‬ ‫بأنا‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أنه‬
‫ال‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وغب‬ ‫وأشهم‬ ‫قتلهم‬ ‫وأباح‬ ‫ذمهم‬
‫المطابق‬‫الغب‬ ‫العتقادهم‬ ‫عقوبات‬
‫كه‬
‫لب‬ ‫بل‬ ‫ولجهلهم‬
‫توجيههم‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫علموا‬ ‫بما‬ ‫التعلم‬ ‫م‬
‫وفك‬ ‫نظرهم‬
‫ر‬
‫فيم‬ ‫هم‬
‫ا‬
‫د‬
‫ع‬
‫عليه‬ ‫ونبهوا‬ ‫إليه‬ ‫وا‬
‫أنهم‬ ‫مع‬ ‫األول‬ ‫هم‬ ‫عقائده‬ ‫عل‬ ‫ارهم‬‫ض‬‫وإ‬
‫الحقة‬ ‫العقائد‬ ‫دالئل‬ ‫إل‬ ‫أرشدوا‬
.
‫عنه‬ ‫وأجيب‬
‫كوا‬
‫تر‬ ‫كلهم‬‫أن‬ ‫عل‬ ‫ذلك‬ ‫حمل‬ ‫أن‬
‫عل‬ ‫وأضوا‬ ‫إليه‬ ‫أرشدوا‬ ‫عما‬ ‫وأعرضوا‬ ‫التعلم‬
‫األولة‬ ‫عقائدهم‬
،
‫العادة‬ ‫متعذر‬ ‫الحقة‬ ‫العقائد‬ ‫طرق‬ ‫عل‬ ‫نبهوا‬ ‫أنهم‬ ‫مع‬
،
‫عل‬ ‫ذلك‬ ‫حمل‬ ‫أن‬ ‫كما‬
‫عادة‬ ‫متعذر‬ ‫معاندين‬ ‫كلهم‬‫كون‬
،
‫ون‬ ‫ر‬
‫األكب‬ ‫وهم‬ ‫مقلدة‬ ‫كانوا‬‫بعضهم‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫الحمل‬ ‫إال‬ ‫يبق‬ ‫فلم‬
‫األقلون‬ ‫وهم‬ ‫معاندين‬ ‫كانوا‬‫وبعضهم‬
،
‫دالئل‬ ‫اعتقدوها‬ ‫شبه‬ ‫عل‬ ‫بناء‬ ‫حقيته‬ ‫ومعتقدين‬ ‫مجتهدين‬ ‫كانوا‬‫وبعضهم‬
،
‫فإنهم‬ ‫اليهود‬ ‫ر‬
‫ككب‬
‫المنقول‬ ‫أو‬ ‫المعقول‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫يدل‬ ‫بما‬ ‫نسخه‬ ‫باستحالة‬ ‫دينهم‬ ‫حقية‬ ‫عل‬ ‫يحتجون‬
،
‫وكذلك‬
‫هم‬‫وغب‬ ‫الملة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫الكفار‬ ‫من‬ ‫هم‬‫غب‬
،
27
‫أن‬ ‫والصحابة‬ ‫ي‬
‫النب‬ ‫حال‬ ‫من‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫نعلم‬ ‫وألنا‬
‫لهم‬ ‫وقال‬ ‫الكفرة‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫جاءهم‬ ‫لو‬ ‫ه‬
‫ي‬
‫ل‬ ‫ظهر‬
‫عل‬ ‫بناء‬ ‫ي‬
‫ديب‬ ‫حقية‬
‫الق‬ ‫الدالئل‬
‫األمر‬ ‫نفس‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫شبهة‬ ‫وه‬ ‫زعمه‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫اطعة‬
،
‫فإنه‬
‫الس‬ ‫عليه‬
‫الم‬
‫كان‬‫ما‬
‫الصحابة‬ ‫وال‬ ‫يعذره‬
،
‫الكفار‬ ‫من‬ ‫ه‬‫كغب‬‫وقتاله‬ ‫قتله‬ ‫ويبيحون‬ ‫ويذمونه‬ ‫بوبخونه‬ ‫كانوا‬‫بل‬
،
‫ربما‬ ‫بل‬
‫المقلدة‬ ‫كفر‬‫من‬ ‫أعظم‬ ‫عندهم‬ ‫كفره‬‫كان‬
،
‫عدم‬ ‫وبالجملة‬
‫إ‬
‫مج‬ ‫غب‬‫أو‬ ‫مجتهدين‬ ‫كانوا‬‫سواء‬ ‫العموم‬ ‫عل‬ ‫الكفرة‬ ‫عذار‬
‫دمحم‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫معلوم‬ ‫تهدين‬
‫السالم‬ ‫عليه‬
،
‫مطلقا‬‫يغفر‬ ‫ال‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫والش‬‫الكفر‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫تدل‬ ‫ي‬
‫الب‬ ‫العمومات‬ ‫ويؤكده‬
،
‫قوله‬ ‫نحو‬
(
‫إن‬
‫به‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫يش‬ ‫أن‬ ‫يغفر‬ ‫ال‬ ‫هللا‬
)
،
‫ونظر‬ ‫اجتهاد‬ ‫عن‬ ‫وكفره‬ ‫كه‬ ‫ر‬
‫ش‬ ‫من‬ ‫بي‬ ‫فيه‬ ‫يفصل‬ ‫فلم‬
‫ليس‬ ‫من‬ ‫وبي‬
‫كذلك‬
،
‫المخ‬ ‫ظهور‬ ‫قبل‬ ‫السلف‬ ‫من‬ ‫األمة‬ ‫فإن‬ ‫االجماع‬ ‫وثالثها‬
‫نظر‬ ‫عن‬‫كفر‬‫من‬ ‫ذم‬ ‫عل‬ ‫أجمعت‬ ‫الف‬
‫كان‬‫وربما‬ ‫قتلهم‬ ‫إباحة‬ ‫وعل‬ ‫والمجسمة‬ ‫كالفالسفة‬‫وتوبيخه‬ ‫واستدالل‬
‫أعظم‬ ‫كفرهم‬‫أن‬ ‫عندهم‬
‫كف‬‫من‬ ‫وأشد‬
‫ر‬
‫المقلدة‬
،
‫ممتنع‬ ‫وهو‬ ‫خطا‬ ‫إجماعهم‬ ‫لكان‬ ‫ا‬‫ر‬‫معذو‬ ‫األصول‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫المجتهد‬ ‫كان‬‫ولو‬
( )
‫لألرموي‬ ‫الوصول‬ ‫نهاية‬
/
8
/
6842
)
_
‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
‫نجيم‬
(
‫ثالثة‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫المش‬
،
‫األوثان‬ ‫كعبدة‬‫وباطنا‬ ‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫مش‬
،
‫ال‬ ‫باطنا‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫ومش‬
‫كالمنافقي‬‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬
،
‫الكتاب‬ ‫كأهل‬‫معب‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫ومش‬
،
‫وتعال‬ ‫سبحانه‬ ‫قوله‬ ‫ي‬
‫فف‬
(
‫كون‬ ‫ر‬
‫يش‬ ‫عما‬
)
‫اد‬‫ر‬‫الم‬
‫ك‬ ‫ر‬
‫الش‬ ‫مطلق‬
،
‫تعال‬ ‫قوله‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫وكذا‬
(
‫به‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫يش‬ ‫أن‬ ‫يغفر‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫إن‬
)
‫الكفار‬ ‫جميع‬ ‫فيتناول‬
،
‫قوله‬ ‫ي‬
‫وف‬
(
‫كات‬ ‫ر‬
‫المش‬ ‫تنكحوا‬ ‫وال‬
( ))
‫ائق‬‫ر‬‫ال‬ ‫البحر‬
‫نجيم‬ ‫البن‬
/
6
/
222
)
28
_
‫ي‬
‫الكلب‬ ‫جزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
((
‫وال‬
‫تنكحوا‬
‫كي‬ ‫ر‬
‫المش‬
)
‫نساءكم‬ ‫تزوجوهم‬ ‫ال‬ ‫أي‬
،
‫اإلجماع‬ ‫وانعقد‬
‫مسلمة‬ ‫وج‬‫يب‬ ‫ال‬‫الكافر‬ ‫أن‬ ‫عل‬
،
‫ه‬‫غب‬‫أو‬ ‫كتابيا‬‫كان‬‫سواء‬
( )
‫جزي‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬
/
2
/
202
)
_
‫اإلمام‬ ‫وقال‬
‫سالم‬ ‫بن‬ ‫ي‬
‫يحب‬
(
‫قوله‬
(
‫ا‬‫صغب‬ ‫ي‬
‫ربياب‬ ‫كما‬‫ارحمهما‬ ‫رب‬ ‫وقل‬
)
‫وإذا‬ ‫مسلمي‬ ‫كانا‬‫إذا‬ ‫هذا‬
‫تقل‬ ‫فال‬ ‫كي‬ ‫ر‬
‫مش‬ ‫كانا‬
(
‫ارحمهما‬ ‫رب‬
)
‫نسخه‬ ‫منسوخ‬ ‫الحرف‬ ‫هذا‬
(
‫آمنوا‬ ‫والذين‬ ‫ي‬
‫للنب‬ ‫كان‬‫ما‬
‫أن‬
‫يستغفروا‬
‫كي‬ ‫ر‬
‫للمش‬
)
( )
‫سالم‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬
/
2
/
203
)
_
‫طالب‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫بن‬ ‫ي‬
‫مك‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫من‬
‫كفر‬
‫ذلك‬ ‫غب‬‫أو‬ ‫انيا‬‫ض‬‫ن‬ ‫أو‬ ‫كان‬‫يهوديا‬ ‫موعده‬ ‫فالنار‬ ‫بمحمد‬
)
(
‫ي‬
‫لمك‬ ‫الهداية‬
/
0
/
6600
)
_
‫عمرو‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫وعن‬
‫أن‬
‫اإلمام‬
‫كتب‬‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫عمر‬
(
‫مساجد‬ ‫دخول‬ ‫من‬ ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫امنعوا‬ ‫أن‬
‫المسلمي‬
‫و‬
‫ا‬
‫هللا‬ ‫قول‬ ‫نهيه‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫تبع‬
(
‫نجس‬ ‫كون‬ ‫ر‬
‫المش‬ ‫إنما‬
)
( )
‫ي‬‫الطب‬ ‫تفسب‬
/
22
/
618
)
_
‫حجر‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
.. (
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫دمحما‬ ‫وأن‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫أشهد‬ ‫فقال‬
،
‫قوله‬
‫أنقذه‬
‫من‬
‫النار‬
‫خليفة‬ ‫ي‬
‫وأب‬ ‫داود‬ ‫ي‬
‫أب‬ ‫رواية‬ ‫ي‬
‫ف‬
‫أنقذه‬
‫ي‬
‫ب‬
‫من‬
‫النار‬
،
‫إذا‬ ‫وعيادته‬ ‫ك‬ ‫ر‬
‫المش‬ ‫استخدام‬ ‫جواز‬ ‫الحديث‬ ‫ي‬
‫وف‬
‫مرض‬
،
‫ي‬
‫الصب‬ ‫عل‬ ‫اإلسالم‬ ‫وعرض‬‫الصغب‬ ‫واستخدام‬ ‫العهد‬ ‫حسن‬ ‫وفيه‬
،
‫ما‬ ‫منه‬ ‫صحته‬ ‫ولوال‬
‫عليه‬ ‫عرضه‬
،
‫قوله‬ ‫ي‬
‫وف‬
‫أنقذه‬
‫ي‬
‫ب‬
‫من‬
‫إ‬ ‫ي‬
‫الصب‬ ‫أن‬ ‫وعل‬ ‫إسالمه‬ ‫صح‬ ‫أنه‬ ‫عل‬ ‫داللة‬ ‫النار‬
‫الكفر‬ ‫عقل‬ ‫ذا‬
‫يعذب‬ ‫أنه‬ ‫عليه‬ ‫ومات‬
( )
‫حجر‬ ‫البن‬ ‫الباري‬ ‫فتح‬
/
6
/
002
)
_
‫العالء‬ ‫بن‬ ‫بكر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬
(
‫كان‬‫وإن‬
‫الكفر‬
‫عل‬ ‫ق‬‫يفب‬ ‫فكفرهم‬ ‫كافر‬‫كلهم‬‫واحدة‬ ‫ملة‬ ‫عندنا‬ ‫كله‬
‫وب‬‫ض‬
،
‫توالهم‬ ‫ومن‬ ‫كفرة‬‫وهم‬ ‫جنس‬ ‫فالنصارى‬
،
‫منهم‬ ‫فهو‬ ‫اإليمان‬ ‫اسم‬ ‫يلزمه‬ ‫لم‬ ‫فمن‬
،
‫وكذلك‬
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم

More Related Content

Similar to الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم

Similar to الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم (9)

الكامل في أحاديث لا تزال طائفة من أمتي قائلة بأمر الله ظاهرة في الناس حتي تقو...
الكامل في أحاديث لا تزال طائفة من أمتي قائلة بأمر الله ظاهرة في الناس حتي تقو...الكامل في أحاديث لا تزال طائفة من أمتي قائلة بأمر الله ظاهرة في الناس حتي تقو...
الكامل في أحاديث لا تزال طائفة من أمتي قائلة بأمر الله ظاهرة في الناس حتي تقو...
 
الكامل في آيات وأحاديث لا يأمن مكر الله إلا الكافرون والويل للمُصِرِّين علي ا...
الكامل في آيات وأحاديث لا يأمن مكر الله إلا الكافرون والويل للمُصِرِّين علي ا...الكامل في آيات وأحاديث لا يأمن مكر الله إلا الكافرون والويل للمُصِرِّين علي ا...
الكامل في آيات وأحاديث لا يأمن مكر الله إلا الكافرون والويل للمُصِرِّين علي ا...
 
الكامل في اتفاق أكثر الأئمة أن الشيطان ألقي علي لسان النبي تلك الغَرانِيق الع...
الكامل في اتفاق أكثر الأئمة أن الشيطان ألقي علي لسان النبي تلك الغَرانِيق الع...الكامل في اتفاق أكثر الأئمة أن الشيطان ألقي علي لسان النبي تلك الغَرانِيق الع...
الكامل في اتفاق أكثر الأئمة أن الشيطان ألقي علي لسان النبي تلك الغَرانِيق الع...
 
الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...
الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...
الكامل في أحاديث لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كِبر وما ورد في ال...
 
الكامل في أحاديث من كتم علما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل ...
الكامل في أحاديث من كتم علما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل ...الكامل في أحاديث من كتم علما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل ...
الكامل في أحاديث من كتم علما فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين لا يقبل ...
 
الكامل في أحاديث طلب العلم فريضة علي كل مسلم وإن الله يحاسب العبد فيقول العبد...
الكامل في أحاديث طلب العلم فريضة علي كل مسلم وإن الله يحاسب العبد فيقول العبد...الكامل في أحاديث طلب العلم فريضة علي كل مسلم وإن الله يحاسب العبد فيقول العبد...
الكامل في أحاديث طلب العلم فريضة علي كل مسلم وإن الله يحاسب العبد فيقول العبد...
 
الكامل في أحاديث العلماء أمناء الرسل ما لم يخالطوا السلطان ويدخلوا في الدنيا ...
الكامل في أحاديث العلماء أمناء الرسل ما لم يخالطوا السلطان ويدخلوا في الدنيا ...الكامل في أحاديث العلماء أمناء الرسل ما لم يخالطوا السلطان ويدخلوا في الدنيا ...
الكامل في أحاديث العلماء أمناء الرسل ما لم يخالطوا السلطان ويدخلوا في الدنيا ...
 
الكامل في أحاديث يهدم الإسلام زلة عالِم وأشد ما أتخوف علي أمتي زلة عالِم وما ...
الكامل في أحاديث يهدم الإسلام زلة عالِم وأشد ما أتخوف علي أمتي زلة عالِم وما ...الكامل في أحاديث يهدم الإسلام زلة عالِم وأشد ما أتخوف علي أمتي زلة عالِم وما ...
الكامل في أحاديث يهدم الإسلام زلة عالِم وأشد ما أتخوف علي أمتي زلة عالِم وما ...
 
الكامل في أحاديث أوثق الأعمال الحب والبغض في الله والموالاة والمعاداة في الله...
الكامل في أحاديث أوثق الأعمال الحب والبغض في الله والموالاة والمعاداة في الله...الكامل في أحاديث أوثق الأعمال الحب والبغض في الله والموالاة والمعاداة في الله...
الكامل في أحاديث أوثق الأعمال الحب والبغض في الله والموالاة والمعاداة في الله...
 

More from MaymonSalim

More from MaymonSalim (20)

الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد وقول النبي لرج...
 
الكامل في أحاديث من سمع نداء الصلاة فلم يأت المسجد فلا صلاة له والأحاديث الدا...
الكامل في أحاديث من سمع نداء الصلاة فلم يأت المسجد فلا صلاة له والأحاديث الدا...الكامل في أحاديث من سمع نداء الصلاة فلم يأت المسجد فلا صلاة له والأحاديث الدا...
الكامل في أحاديث من سمع نداء الصلاة فلم يأت المسجد فلا صلاة له والأحاديث الدا...
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث المؤمن يأكل في معيٍّ واحد والكافر يأكل في سبعة أ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث المؤمن يأكل في معيٍّ واحد والكافر يأكل في سبعة أ...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث المؤمن يأكل في معيٍّ واحد والكافر يأكل في سبعة أ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث المؤمن يأكل في معيٍّ واحد والكافر يأكل في سبعة أ...
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغي الثالث ولا ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغي الثالث ولا ...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغي الثالث ولا ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغي الثالث ولا ...
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث زُر غِبّاً تزدد حُباً من ( 20 ) طريقا عن النبي و...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث زُر غِبّاً تزدد حُباً من ( 20 ) طريقا عن النبي و...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث زُر غِبّاً تزدد حُباً من ( 20 ) طريقا عن النبي و...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث زُر غِبّاً تزدد حُباً من ( 20 ) طريقا عن النبي و...
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث ويل للأعقاب من النار من ( 22 ) طريقا عن النبي وذ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث ويل للأعقاب من النار من ( 22 ) طريقا عن النبي وذ...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث ويل للأعقاب من النار من ( 22 ) طريقا عن النبي وذ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث ويل للأعقاب من النار من ( 22 ) طريقا عن النبي وذ...
 
الكامل في أحاديث لا تَشَبَّهوا باليهود والنصاري ومن تشبه بقوم فهو منهم وما ور...
الكامل في أحاديث لا تَشَبَّهوا باليهود والنصاري ومن تشبه بقوم فهو منهم وما ور...الكامل في أحاديث لا تَشَبَّهوا باليهود والنصاري ومن تشبه بقوم فهو منهم وما ور...
الكامل في أحاديث لا تَشَبَّهوا باليهود والنصاري ومن تشبه بقوم فهو منهم وما ور...
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر من ( 15 ) طريقا عن...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر من ( 15 ) طريقا عن...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر من ( 15 ) طريقا عن...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر من ( 15 ) طريقا عن...
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث يأتي أناس يقيسون الأمور برأيهم فيهدم الإسلام من ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث يأتي أناس يقيسون الأمور برأيهم فيهدم الإسلام من ...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث يأتي أناس يقيسون الأمور برأيهم فيهدم الإسلام من ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث يأتي أناس يقيسون الأمور برأيهم فيهدم الإسلام من ...
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث صلاة المرأة في بيتها خيرٌ من صلاتها في المسجد من...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث صلاة المرأة في بيتها خيرٌ من صلاتها في المسجد من...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث صلاة المرأة في بيتها خيرٌ من صلاتها في المسجد من...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث صلاة المرأة في بيتها خيرٌ من صلاتها في المسجد من...
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي الاحتجاج بحديث أيما امرأة تعطرت فمرت برجا...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي الاحتجاج بحديث أيما امرأة تعطرت فمرت برجا...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي الاحتجاج بحديث أيما امرأة تعطرت فمرت برجا...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي الاحتجاج بحديث أيما امرأة تعطرت فمرت برجا...
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي وجوب الحجاب والجلباب علي المرأة واستحباب ...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي وجوب الحجاب والجلباب علي المرأة واستحباب ...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي وجوب الحجاب والجلباب علي المرأة واستحباب ...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة علي وجوب الحجاب والجلباب علي المرأة واستحباب ...
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن الحائض لا تمس المصحف ولا تقرأ شيئا من القر...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن الحائض لا تمس المصحف ولا تقرأ شيئا من القر...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن الحائض لا تمس المصحف ولا تقرأ شيئا من القر...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن الحائض لا تمس المصحف ولا تقرأ شيئا من القر...
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث من قام ليلتي العيد بالصلاة لم يمت قلبه يوم تموت ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث من قام ليلتي العيد بالصلاة لم يمت قلبه يوم تموت ...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث من قام ليلتي العيد بالصلاة لم يمت قلبه يوم تموت ...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث من قام ليلتي العيد بالصلاة لم يمت قلبه يوم تموت ...
 
الكامل في إثبات أن حديث ما التفت يمينا ولا شمالا يوم أحد إلا وأري أم عمارة تق...
الكامل في إثبات أن حديث ما التفت يمينا ولا شمالا يوم أحد إلا وأري أم عمارة تق...الكامل في إثبات أن حديث ما التفت يمينا ولا شمالا يوم أحد إلا وأري أم عمارة تق...
الكامل في إثبات أن حديث ما التفت يمينا ولا شمالا يوم أحد إلا وأري أم عمارة تق...
 
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث يُؤتَي بالموت في صورة كبش فيُذبَح من ( 20 ) طريق...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث يُؤتَي بالموت في صورة كبش فيُذبَح من ( 20 ) طريق...الكامل في أسانيد وتصحيح حديث يُؤتَي بالموت في صورة كبش فيُذبَح من ( 20 ) طريق...
الكامل في أسانيد وتصحيح حديث يُؤتَي بالموت في صورة كبش فيُذبَح من ( 20 ) طريق...
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من سبَّ النبي أو انتقصه يجب قتله مسلما كان...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من سبَّ النبي أو انتقصه يجب قتله مسلما كان...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من سبَّ النبي أو انتقصه يجب قتله مسلما كان...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من سبَّ النبي أو انتقصه يجب قتله مسلما كان...
 
الكامل في إثبات أن حديث أنتم أعلم بأمور دنياكم غير متواتر ولا يرويه إلا ثلاثة...
الكامل في إثبات أن حديث أنتم أعلم بأمور دنياكم غير متواتر ولا يرويه إلا ثلاثة...الكامل في إثبات أن حديث أنتم أعلم بأمور دنياكم غير متواتر ولا يرويه إلا ثلاثة...
الكامل في إثبات أن حديث أنتم أعلم بأمور دنياكم غير متواتر ولا يرويه إلا ثلاثة...
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن الكافرين والمشركين مخلدون في النار ولا يخر...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن الكافرين والمشركين مخلدون في النار ولا يخر...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن الكافرين والمشركين مخلدون في النار ولا يخر...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن الكافرين والمشركين مخلدون في النار ولا يخر...
 
الكامل في أحاديث بُعِثتُ بين جاهليتين أخراهما شرٌّ من أولاهما ويأتي زمان يصير...
الكامل في أحاديث بُعِثتُ بين جاهليتين أخراهما شرٌّ من أولاهما ويأتي زمان يصير...الكامل في أحاديث بُعِثتُ بين جاهليتين أخراهما شرٌّ من أولاهما ويأتي زمان يصير...
الكامل في أحاديث بُعِثتُ بين جاهليتين أخراهما شرٌّ من أولاهما ويأتي زمان يصير...
 

الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك وإن آمن بمن سواه من الرسل وأن ذلك مقطوع به معلوم من الدين بالضرورة مع ذِكر ( 240 ) صحابيا وإماما منهم

  • 1. 1 ‫ل‬‫م‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬‫ة‬‫ل‬‫س‬‫ل‬‫س‬ / ‫م‬‫ق‬‫ر‬‫اب‬‫ت‬‫ك‬ 824 / ‫ل‬‫م‬‫ا‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬ ‫د‬‫م‬‫ح‬‫م‬‫ئ‬ ‫ن‬‫م‬‫ؤ‬‫ت‬‫م‬‫ل‬‫ن‬‫م‬‫ن‬‫ا‬‫ة‬‫م‬‫ئ‬‫لأ‬‫ا‬‫و‬‫ة‬‫ب‬‫ا‬‫ح‬‫ص‬‫ل‬‫ا‬‫اق‬‫ف‬‫ت‬‫ا‬‫ي‬‫ق‬ ‫ل‬‫س‬‫ر‬‫ال‬‫ن‬‫م‬‫ؤاه‬‫س‬‫ن‬‫م‬‫ئ‬‫ن‬‫م‬‫ا‬‫ن‬‫وا‬‫رك‬‫ش‬‫م‬‫ر‬‫ف‬‫ا‬‫ك‬‫ؤ‬‫ه‬‫ف‬ ‫لله‬‫ا‬‫ؤل‬‫س‬‫ر‬ ‫ر‬‫ك‬ِ‫ذ‬‫ع‬‫م‬‫روره‬‫ض‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫ي‬‫د‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬‫م‬‫ؤم‬‫ل‬‫مع‬‫ة‬‫ب‬‫ؤع‬‫ط‬‫ق‬‫م‬‫ك‬‫ل‬‫ذ‬‫ن‬‫وا‬ ( 282 ) ‫و‬‫م‬‫ه‬‫ن‬‫م‬ ‫ا‬‫م‬‫ا‬‫م‬‫وا‬‫ا‬‫ت‬‫ب‬‫ا‬‫ح‬‫ص‬ ( 022 ) ‫م‬‫ه‬‫ار‬‫ب‬‫ا‬‫ن‬‫م‬‫ال‬‫ت‬‫م‬ ‫دل‬‫ج‬‫ل‬‫ا‬‫ب‬‫ن‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬‫ل‬‫ا‬‫ف‬‫ت‬ ‫ر‬‫ح‬‫ت‬‫ي‬‫ق‬‫ن‬‫ي‬‫ق‬‫ق‬‫ا‬‫ت‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫اذه‬‫ع‬‫ان‬‫ت‬‫ب‬‫و‬‫م‬‫ه‬‫ال‬‫ؤ‬‫ق‬‫وا‬ ‫ذ‬‫ة‬‫ق‬‫ل‬‫ؤ‬‫م‬‫ل‬ / ‫د‬‫م‬‫ح‬‫ا‬‫ر‬‫م‬‫ا‬‫ع‬ ‫ي‬‫ن‬‫ي‬‫س‬‫ج‬‫ل‬‫ا‬ .. ‫ي‬‫ن‬‫ا‬‫ح‬‫م‬‫اب‬‫ت‬‫ك‬‫ل‬‫ا‬
  • 2. 2 ‫بمن‬ ‫آمن‬ ‫وإن‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫مش‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بمحمد‬ ‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫واألئمة‬ ‫الصحابة‬ ‫اتفاق‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الكامل‬ ‫كر‬ِ ‫ذ‬ ‫مع‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫معلوم‬ ‫به‬ ‫مقطوع‬ ‫ذلك‬ ‫وأن‬ ‫الرسل‬ ‫من‬ ‫سواه‬ ( 042 ) ‫وإماما‬ ‫صحابيا‬ ‫و‬ ‫منهم‬ ( 022 ) ‫بالجدل‬ ‫القرآن‬ ‫تحريف‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫المنافقي‬ ‫عادة‬ ‫وبيان‬ ‫وأقوالهم‬ ‫آثارهم‬ ‫من‬ ‫مثال‬ ‫المقدمة‬ : ‫بعد‬ ‫أما‬ ، ‫ي‬ ‫اصطف‬ ‫الذين‬ ‫عباده‬ ‫ي‬ ‫عل‬ ‫وسالما‬ ‫وصالة‬ ، ‫ي‬ ‫وكف‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬ : ‫األول‬ ‫ي‬ ‫كتاب‬‫بعد‬ ( ‫ي‬ ُّ ‫الس‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الكامل‬ ) ‫رواها‬ ‫من‬ ‫بكل‬ ‫كلها‬‫النبوية‬ ‫السنة‬ ‫يجمع‬ ‫اإلطالق‬ ‫ي‬ ‫عل‬ ‫كتاب‬‫أول‬ ‫الحكم‬ ‫مع‬ ، ‫الضعيف‬ ‫أضعف‬ ‫ي‬ ‫إل‬ ‫الصحيح‬ ‫أصح‬ ‫من‬ ، ‫المختلفة‬ ‫ومتونها‬ ‫ألفاظها‬ ‫بكل‬ ‫الصحابة‬ ‫من‬ ‫وفيه‬ ، ‫األحاديث‬ ‫جميع‬ ‫ي‬ ‫عل‬ ( 040222 / ‫اإلصدار‬ ‫الخامس‬ ) ‫أربعة‬ ‫حديث‬ ‫ألف‬ ‫وستون‬ ‫أن‬ ‫آثرت‬ ، ‫منفردة‬ ‫كتب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫األمور‬ ‫بعض‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الواردة‬ ‫األحاديث‬ ‫أجمع‬ ‫اءتها‬‫ر‬‫وق‬ ‫وجمعها‬ ‫إليها‬ ‫للوصول‬ ‫تسهيال‬ . _ ‫سبحانه‬ ‫قال‬ ( ‫النساء‬ / 200 ( ) ‫ورسله‬ ‫هللا‬ ‫بي‬ ‫يفرقوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬ ‫ورسله‬ ‫باهلل‬ ‫يكفرون‬ ‫الذين‬ ‫إن‬ ‫حقا‬ ‫الكافرون‬ ‫هم‬ ‫أولئك‬ ، ‫سبيال‬ ‫ذلك‬ ‫بي‬ ‫يتخذوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬ ‫ببعض‬ ‫ونكفر‬ ‫ببعض‬ ‫نؤمن‬ ‫ويقولون‬ ‫مهينا‬ ‫عذابا‬ ‫للكافرين‬ ‫وأعتدنا‬ ) _ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الب‬ ‫عبد‬ ‫ابن‬ ‫وروي‬ ‫الجامع‬ ( 0602 ) ‫عقبة‬ ‫عن‬ ‫عل‬ ‫أخاف‬ ‫ما‬ ‫أخوف‬ ‫قال‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫عن‬‫عامر‬ ‫بن‬ ‫اللسان‬ ‫عليم‬ ‫منافق‬ ‫ي‬ ‫أمب‬ ‫بالقرآن‬ ‫يجادل‬ ( . ‫صحيح‬ ‫ه‬‫لغب‬ ) _ ‫و‬ ‫ي‬ ‫الشافع‬ ‫اإلمام‬ ‫قال‬ ( ‫اسم‬ ‫الزم‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ‫من‬ ‫هم‬‫وغب‬ ‫الكتاب‬ ‫ألهل‬ ) ( ‫األم‬ / 0 / 201 )
  • 3. 3 _ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫الزمخش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫باهلل‬ ‫اإليمان‬ ‫اإليماني‬ ‫بي‬ ‫يجمع‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫وبرسوله‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ( ) ‫تفسب‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫الزمخش‬ / 4 / 663 ) _ ‫النووي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ظاهره‬ ‫عل‬ ‫المحمول‬ ‫بها‬ ‫المقطوع‬ ‫السنة‬ ‫أو‬ ‫الكتاب‬ ‫نص‬ ‫دافع‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ‫باإلجماع‬ ، ‫يكف‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫وأن‬ ‫مذهبهم‬ ‫صحح‬ ‫أو‬ ‫هم‬‫تكفب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫كالنصارى‬‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫فهو‬ ‫مع‬ ‫أظهر‬ ‫وإن‬‫كافر‬ ‫واعتقده‬ ‫اإلسالم‬ ‫ذلك‬ ( ) ‫للنووي‬ ‫الطالبي‬ ‫روضة‬ / 22 / 32 ) _ ‫ي‬ ‫السبب‬ ‫عياض‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫خص‬ ‫أو‬ ‫الكتاب‬ ‫نص‬ ‫دافع‬ ‫من‬ ‫كل‬‫تكفب‬ ‫عل‬ ‫اإلجماع‬ ‫وقع‬ ‫وكذلك‬ ‫الرجم‬ ‫بإبطال‬ ‫الخوارج‬ ‫كتكفب‬‫ظاهره‬ ‫عل‬ ‫حمله‬ ‫عل‬ ‫مجمعا‬ ‫به‬ ‫مقطوعا‬ ‫نقله‬ ‫عل‬ ‫مجمعا‬ ‫حديثا‬ ، ‫نكف‬ ‫ولهذا‬ ‫يكف‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫صحح‬ ‫أو‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫فيهم‬ ‫وقف‬‫أو‬ ‫الملل‬ ‫من‬ ‫المسلمي‬ ‫ملة‬ ‫بغب‬ ‫دان‬ ‫سواه‬ ‫مذهب‬ ‫كل‬‫إبطال‬ ‫واعتقد‬ ‫واعتقده‬ ‫اإلسالم‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫أظهر‬ ‫وإن‬ ‫مذهبهم‬ ‫فهو‬ ‫ما‬ ‫بإظهاره‬ ‫كافر‬ ‫ذلك‬ ‫خالف‬ ‫من‬ ‫أظهر‬ ( ) ‫لعياض‬ ‫الشفا‬ / 0 / 080 ) _ ‫حجر‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫جحد‬ ‫دمحم‬ ‫نبوة‬ ‫لم‬ ‫ولو‬ ‫ا‬‫ر‬‫كاف‬‫كان‬‫مثال‬ ‫والمغفرة‬‫آخر‬ ‫إلها‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫يجعل‬ ‫خالف‬ ‫بال‬ ‫عنه‬ ‫منتفية‬ ( ) ‫حجر‬ ‫البن‬ ‫الباري‬ ‫فتح‬ / 2 / 80 ) _ ‫ي‬ ‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫كل‬‫أن‬ ‫به‬ ‫المقطوع‬ ‫األصل‬ ‫كذ‬ ‫ب‬ ‫دمحما‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫مخلد‬ ‫أي‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫الموت‬ ‫بعد‬‫النار‬ ( ) ‫ي‬ ‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫ي‬ ‫ألب‬ ‫االقتصاد‬ / 264 ) _ ‫ا‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ‫ي‬ ‫لعرب‬ ( ‫يعة‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫أنكر‬ ‫فمن‬ ‫فهو‬ ‫مكذ‬ ‫وألنه‬‫كافر‬ ‫ولرسوله‬ ‫هلل‬ ‫ب‬ ( ) ‫ي‬ ‫العرب‬ ‫البن‬ ‫القرآن‬ ‫أحكام‬ / 0 / 020 )
  • 4. 4 _ ‫ي‬ ‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫اتب‬‫ر‬‫م‬ ‫عل‬ ‫التكذيب‬ ‫أن‬ ‫إال‬ . ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫تكذيب‬ ‫األول‬ ‫الرتبة‬ ‫ف‬ ‫هم‬‫وغب‬ ‫األوثان‬ ‫وعبدة‬ ‫المجوس‬ ‫من‬ ‫كلهم‬‫الملل‬ ‫وأهل‬ ‫ومجمع‬ ‫الكتاب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫عليه‬ ‫منصوص‬ ‫هم‬‫تكفب‬ ‫األمة‬ ‫بي‬ ‫عليه‬ ( ) ‫ي‬ ‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫ي‬ ‫ألب‬ ‫االقتصاد‬ / 264 ) _ ‫ي‬ ‫اف‬‫ر‬‫الق‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫هو‬ ‫أو‬ ‫ه‬‫غب‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫عبد‬‫أو‬ ‫الوحدانية‬ ‫أو‬ ‫الربوبية‬ ‫نف‬ ‫من‬ ‫تكفب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫خالف‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫أن‬ ‫اعتقد‬ ‫أو‬ ‫الروافض‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫ي‬ ‫تناسخ‬ ‫أو‬ ‫ي‬ ‫حلول‬ ‫أو‬ ‫ئ‬‫صاب‬ ‫أو‬ ‫مانوي‬ ‫أو‬ ‫دهري‬ ‫ي‬ ‫غب‬ ... .. ‫أو‬ ‫السماء‬ ‫يصعد‬ ‫أو‬ ‫إليه‬ ‫يو‬ ‫أنه‬ ‫أو‬ ‫النبوة‬ ‫اكتساب‬ ‫جوز‬ ‫أو‬ ‫للعرب‬ ‫الرسالة‬ ‫بتخصيص‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫الدين‬ ‫وريات‬‫ض‬ ‫من‬ ‫ه‬‫وغب‬ ‫الرجم‬ ‫بإبطال‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫ثمارها‬ ‫من‬ ‫يأكل‬ ‫أو‬ ‫الجنة‬ ‫يدخل‬ ، ‫كف‬‫أو‬ ‫جميع‬ ‫ر‬ ‫الدين‬ ‫بطالن‬ ‫إل‬ ‫يؤدي‬ ‫ألنه‬ ‫الصحابة‬ ، ‫النصارى‬ ‫بزي‬ ‫للكنائس‬ ‫يسع‬ ‫أو‬ ، ‫قا‬ ‫أو‬ ‫طر‬ ‫الصالة‬ ‫بأن‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫العبادة‬ ‫بسقو‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫النهار‬ ‫ام‬‫ر‬‫الح‬ ‫المسجد‬ ‫أو‬ ‫البيت‬ ‫أو‬ ‫مكة‬ ‫أنكر‬ ‫أو‬ ‫األولياء‬ ... ‫غب‬‫أو‬ ‫اده‬‫ز‬ ‫أو‬ ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫حرفا‬ ‫جحد‬ ‫أو‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫ه‬ ‫بمعجزة‬ ‫ليس‬ ( ) ‫ي‬ ‫اف‬‫ر‬‫للق‬ ‫ة‬‫الذخب‬ / 20 / 03 ) _ ‫ي‬ ‫العرب‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( 0 / 80 ( ) ‫تعال‬ ‫قوله‬ ‫وأما‬ ( ‫كات‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ) ‫كون‬ ‫ر‬ ‫مش‬ ‫والنصارى‬ ‫فاليهود‬ ‫تحت‬ ‫داخلون‬ ‫باهلل‬ ‫لفظ‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫وهو‬ ‫خاصا‬ ‫اسما‬ ‫لهم‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ) ( ‫البن‬ ‫والمنسوخ‬ ‫الناسخ‬ ‫ي‬ ‫العرب‬ / 0 / 80 ) _ ‫الماوردي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫أصناف‬ ‫ثالثة‬ ‫كون‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ، ‫كتاب‬‫أهل‬ ‫أحدهما‬ ، ‫ي‬ ‫والثاب‬ ‫شبهة‬ ‫لهم‬ ‫من‬ ‫كتاب‬ ، ‫ليس‬ ‫من‬ ‫والثالث‬ ‫كتاب‬‫بأهل‬ ‫كتاب‬‫شبهة‬ ‫لهم‬ ‫وال‬ ( ) ‫الكبب‬ ‫الحاوي‬ / 24 / 200 )
  • 5. 5 _ ‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫اإلسالم‬ ‫دين‬ ‫أن‬ ‫اتفقوا‬ ‫وأنه‬ ‫سواه‬ ‫األرض‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫هلل‬ ‫دين‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫الدين‬ ‫هو‬ ‫ناسخ‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫مخلد‬ ‫كافر‬‫بلغه‬ ‫ممن‬ ‫خالفه‬ ‫من‬ ‫وأن‬ ‫أبدا‬ ‫بعده‬ ‫دين‬ ‫ينسخه‬ ‫ال‬ ‫وأنه‬ ‫قبله‬ ‫االديان‬ ‫لجميع‬ ‫أبدا‬ ‫النار‬ ، ... ‫أو‬ ‫التوحيد‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫الكافة‬ ‫نقل‬ ‫عنه‬ ‫نقل‬ ‫مما‬ ‫به‬ ‫أب‬ ‫ما‬ ‫وبكل‬ ‫ملسو هيلع هللا ىلص‬ ‫وبرسوله‬ ‫باهلل‬ ‫آمن‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫واتفقوا‬ ‫نقل‬ ‫عنه‬ ‫نقل‬ ‫مما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫بها‬ ‫أب‬ ‫يعة‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫أب‬ ‫مما‬ ‫حرف‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫أو‬ ‫ملسو هيلع هللا ىلص‬ ‫دمحم‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫أو‬ ‫النبوة‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫كافة‬ ‫إ‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫ذكرنا‬ ‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫مخلد‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫مش‬ ‫كافر‬‫فانه‬ ‫ذلك‬ ‫عل‬ ‫ومات‬ ‫منه‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫أبدا‬ ‫النار‬ ) ( ‫اإلجماع‬ ‫اتب‬‫ر‬‫م‬ ‫حزم‬ ‫البن‬ / 203 ) _ ‫الزجاج‬ ‫إسحاق‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫كافر‬‫فهو‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫ب‬ َّ ‫كذ‬‫من‬ ( ) ‫للزجاج‬ ‫القرآن‬ ‫ي‬ ‫معاب‬ / 0 / 238 ) _ ‫النووي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫هه‬‫ي‬‫وتب‬ ‫االطالق‬ ‫عل‬‫العزيز‬ ‫القرآن‬ ‫تعظيم‬ ‫وجوب‬ ‫عل‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬ ‫وصيانته‬ ، ‫وهو‬ ‫أحد‬ ‫به‬ ‫أ‬‫ر‬‫يق‬ ‫لم‬ ‫حرفا‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫أو‬ ‫عليه‬ ‫أجمع‬ ‫مما‬ ‫حرفا‬ ‫منه‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫وأجمعوا‬ ‫بذلك‬ ‫عالم‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ، ‫أ‬ ‫الحافظ‬ ‫االمام‬ ‫قال‬ ‫هللا‬ ‫رحمه‬ ‫عياض‬ ‫ي‬ ‫القاض‬ ‫الفضل‬‫بو‬ ‫ا‬ ‫المص‬ ‫أو‬ ‫بالقرآن‬ ‫استخف‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫علم‬ ‫حف‬ ‫ما‬ ‫أثبت‬ ‫أو‬ ‫خب‬ ‫أو‬ ‫حكم‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫به‬ ‫ضح‬ ‫مما‬ ‫ئ‬ ‫ر‬ ‫بش‬ ‫كذب‬‫أو‬ ‫منه‬ ‫حرفا‬ ‫جحد‬ ‫أو‬ ‫سبهما‬ ‫أو‬ ‫منه‬ ‫ئ‬ ‫ر‬ ‫بش‬ ‫أو‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ئ‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫يشك‬ ‫أو‬ ‫بذلك‬ ‫عالم‬‫وهو‬ ‫أثبته‬ ‫ما‬ ‫ي‬ ‫نف‬ ‫أو‬ ‫نفاه‬ ‫فهو‬ ‫المسلمي‬ ‫بإجماع‬ ‫كافر‬ ( ) ‫التبيان‬ ‫للنووي‬ / 204 )
  • 6. 6 _ ‫النووي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫الق‬ ‫تعظيم‬ ‫وجوب‬ ‫عل‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬ ‫هه‬‫ي‬‫وتب‬ ‫اإلطالق‬ ‫عل‬ ‫العظيم‬ ‫رآن‬ ‫وصيانته‬ ، ‫أ‬ ‫عل‬ ‫وأجمعوا‬ ‫عليه‬ ‫أجمع‬ ‫مما‬ ‫حرفا‬ ‫منه‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫ن‬ ‫وهو‬ ‫أحد‬ ‫به‬ ‫أ‬‫ر‬‫يق‬ ‫لم‬ ‫حرفا‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫أو‬ ‫بذلك‬ ‫عالم‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ( ) ‫للنووي‬ ‫السلف‬ ‫اعتقاد‬ / 32 ) _ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ‫سحنو‬ ‫ابن‬ ‫ن‬ ( ‫دمحم‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫مما‬ ‫حرف‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫عن‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ( ) ‫ة‬‫الذخب‬ ‫ي‬ ‫اف‬‫ر‬‫للق‬ / 20 / 06 ) _ ‫ي‬ ‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ع‬ ‫ر‬ َّ ‫كذ‬‫من‬ ‫أن‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫من‬ ‫قطعا‬ ‫ف‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫ب‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ( ) ‫ي‬ ‫ال‬‫ز‬‫الغ‬ ‫حامد‬ ‫ي‬ ‫ألب‬ ‫االقتصاد‬ / 260 ) _ ‫الواحدي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ي‬ ‫تعال‬ ‫قوله‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ( ‫كات‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ‫تنكحوا‬ ‫ال‬ ) ‫ها‬ ‫كات‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ‫ومعب‬ ‫هنا‬ ‫كفر‬‫من‬ ‫كل‬ ‫ي‬ ‫بالنب‬ ‫واحد‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫قال‬ ‫وإن‬ ( ) ‫للواحدي‬ ‫البسيط‬ ‫التفسب‬ / 4 / 200 ) _ ‫ي‬ ‫الروياب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫بحال‬ ‫لكافر‬ ‫تحل‬ ‫ال‬ ‫المسلمة‬ ‫كذلك‬‫كان‬‫وإذا‬ ، ‫ك‬‫سواء‬ ‫وثني‬‫أو‬ ‫كتابيا‬‫الكافر‬ ‫ان‬ ‫ا‬ ( ) ‫ي‬ ‫للروياب‬ ‫المذهب‬ ‫بحر‬ / 1 / 041 ) _ ‫الجوزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫أن‬ ‫قوم‬ ‫زعم‬ ‫وقد‬ ‫ليس‬ ‫فاسد‬ ‫وهذا‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫مش‬ ‫وا‬ ( ) ‫نواسخ‬ ‫الجوزي‬ ‫البن‬ ‫القرآن‬ / 38 ) _ ‫البيضاوي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ (( ‫وال‬ ‫تنكحوا‬ ‫يؤمن‬ ‫حب‬ ‫كات‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ) ‫وجوهن‬‫تب‬ ‫وال‬ ‫أي‬ ، ‫أي‬ ‫بالضم‬ ‫وقرئ‬ ‫المسلمي‬ ‫من‬ ‫تزوجوهن‬ ‫وال‬ ، ‫كون‬ ‫ر‬ ‫مش‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫ألن‬ ‫الكتابيات‬ ‫تعم‬ ‫كات‬ ‫ر‬ ‫والمش‬ ( ) ‫تفسب‬ ‫البيضاوي‬ / 2 / 261 )
  • 7. 7 _ ‫النحاس‬‫جعفر‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ (( ‫وال‬ ‫تنكحوا‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ) ‫بمحمد‬ ‫كفر‬‫من‬ ‫وكل‬ ‫تزوجوهم‬ ‫وال‬ ‫أي‬ ‫القرآن‬ ‫ذلك‬ ‫عل‬ ‫يدل‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫مش‬ ‫فهو‬ ( ) ‫للنحاس‬ ‫القرآن‬ ‫اب‬‫ر‬‫إع‬ / 2 / 222 ) _ ‫ي‬ ‫القاض‬ ‫يوسف‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫النصارى‬ ‫من‬ ‫رجل‬ ‫عل‬ ‫اليهود‬ ‫من‬ ‫الشاهدان‬ ‫شهد‬ ‫وإذا‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫شاهدان‬ ‫وشهد‬ ‫اليهود‬ ‫من‬ ‫رجل‬ ‫عل‬ ‫النصارى‬ ‫حنيفة‬ ‫أبا‬ ‫فإن‬ ‫جائز‬ ‫ذلك‬ ‫يقول‬ ‫كان‬ ‫ألن‬ ‫الكفر‬ ‫كله‬ ‫واحدة‬ ‫ملة‬ ، ‫نأخذ‬ ‫وبه‬ ( ) ‫يوسف‬ ‫ي‬ ‫ألب‬ ‫ي‬ ‫ليل‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫وابن‬ ‫حنيفة‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫اختالف‬ / 36 ) _ ‫ي‬ ‫الروياب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫وأما‬ ‫كاألصول‬‫فأصولها‬ ‫الفروع‬ ، ‫بإجماع‬ ‫الرسول‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫قطعا‬ ‫علم‬ ‫فما‬ ‫علي‬ ‫والعامة‬ ‫الخاصة‬ ‫وأعدادها‬ ‫الصالة‬ ‫كوجوب‬‫ه‬ ‫بها‬ ‫الكعبة‬ ‫واستقبال‬ ، ‫حولها‬ ‫بعد‬ ‫كاة‬ ‫الز‬ ‫ووجوب‬ ، ‫وزمانهما‬ ‫والحج‬ ‫الصيام‬ ‫وفرض‬ ، ‫والشقة‬ ‫والقتل‬ ‫والربا‬ ‫الزب‬ ‫وتحريم‬ ، ‫عن‬ ‫والحج‬ ‫الصيام‬ ‫غب‬‫أو‬ ‫عليها‬ ‫زيادة‬ ‫أو‬ ‫منها‬ ‫نقصانا‬ ‫الصالة‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫اعتقد‬ ‫أو‬ ‫أحدها‬ ‫وجوب‬ ‫جحد‬ ‫فإن‬ ‫أو‬ ‫تأخب‬ ‫أو‬ ‫تقديم‬ ‫من‬ ‫زمانهما‬ ‫عليه‬ ‫اإلجماع‬ ‫انعقاد‬ ‫بعد‬ ‫منه‬ ‫نقص‬ ‫أو‬ ‫القرآن‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ، ‫ألنه‬ ‫الرسول‬ ‫لصدق‬ ‫كالجاحد‬‫فصار‬ ‫الرسول‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫مقطوع‬‫هو‬ ‫ما‬ ‫الخالف‬ ‫بهذا‬ ‫جحد‬ ( ) ‫بحر‬ ‫ي‬ ‫للروياب‬ ‫المذهب‬ / 24 / 016 ) _ ‫ي‬ ‫القسطالب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫هللا‬ ‫قال‬ ( ‫به‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫يش‬ ‫أن‬ ‫يغفر‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ) ‫ولو‬ ‫به‬ ‫يكفر‬ ‫أي‬ ‫نبيه‬ ‫بتكذيب‬ ‫ألن‬ ‫من‬ ‫جحد‬ ‫بال‬ ‫عنه‬ ‫منتفية‬ ‫والمغفرة‬‫آخر‬ ‫إلها‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫ولو‬‫كافر‬‫فهو‬ ‫مثال‬ ‫الرسول‬ ‫نبوة‬ ‫خالف‬ ) ( ‫ي‬ ‫للقسطالب‬ ‫الساري‬ ‫إرشاد‬ / 2 / 220 )
  • 8. 8 _ ‫ي‬ ‫العيب‬ ‫الدين‬ ‫بدر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ألن‬ ‫الكفر‬ ‫اآلية‬ ‫هذه‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫بالش‬ ‫اد‬‫ر‬‫الم‬ ‫من‬ ‫جحد‬ ‫دمحم‬ ‫نبوة‬ ‫كان‬‫مثال‬ ‫ا‬‫ر‬‫كاف‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫يجعل‬ ‫لم‬ ‫ولو‬ ‫إل‬ ‫خالف‬ ‫بال‬ ‫عنه‬ ‫منتفية‬ ‫والمغفرة‬‫آخر‬ ‫ها‬ ) ( ‫ي‬ ‫للعيب‬ ‫القاري‬ ‫عمدة‬ / 2 / 024 ) _ ‫ي‬ ‫المالك‬ ‫المازري‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( َّ ‫كذ‬‫ومن‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫للش‬ ‫تكذيب‬ ‫حرمه‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ‫ذلك‬ ‫استحالل‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫للمازري‬ ‫التلقي‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ش‬ / 0 / 024 ) _ ‫ي‬ ‫السبب‬ ‫عياض‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫أصلها‬ ‫من‬ ‫النبوة‬ ‫جحد‬ ‫ولكنه‬ ‫والوحدانية‬ ‫باإللهية‬ ‫ف‬‫اعب‬ ‫من‬ ‫وكذلك‬ ‫نبينا‬ ‫نبوة‬ ‫أو‬ ‫عموما‬ ‫بذلك‬ ‫علمه‬ ‫بعد‬ ‫عليهم‬ ‫هللا‬ ‫نص‬ ‫الذين‬ ‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫أو‬ ‫خصوصا‬ ‫فهو‬ ‫بال‬ ‫كافر‬ ‫ريب‬ ) ( ‫لعياض‬ ‫الشفا‬ / 0 / 086 ) _ ‫ي‬ ‫الداب‬ ‫عمرو‬‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ح‬ ‫رد‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬‫من‬ ‫رفا‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫رد‬ ‫أو‬ ‫جحده‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫علمه‬ ‫بعد‬ ‫قول‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫عنادا‬ ‫فخالف‬ ‫عنده‬ ‫صح‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ، ‫هللا‬ ‫وكتاب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫المرسوم‬ ‫القرآن‬ ‫هو‬ ‫األمة‬ ‫عليه‬ ‫واتفقت‬ ‫هللا‬ ‫رحمه‬ ‫عثمان‬ ‫جمعه‬ ‫الذي‬ ‫عليه‬ ‫المجمع‬ ‫المصحف‬ ، ‫ع‬‫وأرب‬ ‫سورة‬ ‫مائة‬ ‫وهو‬ ‫سورة‬ ‫ة‬ ‫ر‬ ‫عش‬ ، ‫أو‬ ‫نقص‬ ‫أو‬ ‫فيه‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫فمن‬ ‫مبطل‬ ‫كافر‬‫مضل‬ ‫ضال‬ ‫فهو‬ ‫منه‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫تغيب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫تكلم‬ ) ( ‫الوافية‬ ‫الرسالة‬ ‫ي‬ ‫للداب‬ / 041 ) _ ‫السجزي‬ ‫نض‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫المسلمي‬ ‫بي‬ ‫خالف‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫آية‬ ‫أو‬ ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫سورة‬ ‫جحد‬ ‫منه‬ ‫عليه‬ ‫متفقا‬ ‫حرفا‬ ‫أو‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫زبيد‬ ‫أهل‬ ‫ي‬ ‫إل‬ ‫السجزي‬ ‫رسالة‬ / 202 ) _ ‫بطال‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫رسالته‬ ‫صحة‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫النب‬ ‫تصديق‬ ‫ف‬ ‫ارتاب‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫بطال‬ ‫البن‬ ‫البخاري‬ ‫صحيح‬ / 6 / 44 )
  • 9. 9 _ ‫الماوردي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ال‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫اعتقد‬ ‫أو‬ ‫أحدها‬ ‫وجوب‬ ‫جحد‬ ‫فإن‬ ‫عليها‬ ‫زيادة‬ ‫أو‬ ‫منها‬ ‫نقصانا‬ ‫صالة‬ ‫أو‬ ‫وال‬ ‫الصيام‬ ‫غب‬ ‫أو‬ ‫تقديم‬ ‫من‬ ‫زمانهما‬ ‫عن‬ ‫حج‬ ‫تأخب‬ ‫اإلجماع‬ ‫انعقاد‬ ‫بعد‬ ‫منه‬ ‫نقص‬ ‫أو‬ ‫القرآن‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫أو‬ ‫عليه‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ، ‫به‬ ‫مقطوع‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫الخالف‬ ‫بهذا‬ ‫جحد‬ ‫ألنه‬ ‫الرسول‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫لصدق‬ ‫كالجاحد‬‫فصار‬ ‫الرسول‬ ) ( ‫الكبب‬ ‫الحاوي‬ ‫للماوردي‬ / 23 / 232 ) _ ‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫اإل‬ ‫وصح‬ ‫القرآن‬ ‫جاء‬ ‫فقد‬ ‫واإلجماع‬ ‫القرآن‬ ‫وأما‬ ‫نسخ‬ ‫اإلسالم‬ ‫دين‬ ‫بأن‬ ‫جماع‬ ‫قبله‬ ‫كان‬‫دين‬ ‫كل‬ ، ‫ك‬ ‫ر‬ ‫مش‬ ‫كافر‬‫فإنه‬ ‫القرآن‬ ‫يتبع‬ ‫ولم‬ ‫اإلنجيل‬ ‫أو‬ ‫اة‬‫ر‬‫التو‬ ‫به‬ ‫جاءت‬ ‫ما‬ ‫م‬‫الب‬ ‫من‬ ‫وأن‬ ‫كذلك‬‫ذلك‬ ‫فإذ‬ ‫منه‬ ‫مقبول‬ ‫غب‬ ، ‫هللا‬ ‫أبطل‬ ‫فقد‬ ‫ائع‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫واإلنس‬ ‫الجن‬ ‫عل‬ ‫ض‬‫وافب‬ ‫الملل‬‫وسائر‬ ‫واإلنجيل‬ ‫اة‬‫ر‬‫التو‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫كانت‬‫يعة‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫كل‬ ‫اإلسالم‬ ، ‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫فال‬ ‫فيه‬ ‫حلل‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫حالل‬ ‫وال‬ ‫فيه‬ ‫حرم‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫فيه‬ ‫فرض‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫فرض‬ ‫وال‬ ، ‫ي‬ ‫ف‬ ‫قال‬ ‫ومن‬ ‫هذا‬ ‫خالف‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫فهو‬ ‫األئمة‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫خالف‬ ‫بال‬ ‫كافر‬ ) ( ‫ي‬ ‫المحل‬ ‫حزم‬ ‫البن‬ / 0 / 244 ) _ ‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( 2 / 00 ( ) ‫ع‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫ورود‬ ‫قبل‬ ‫إباحة‬ ‫أو‬‫حظر‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫مرتبا‬ ‫العقل‬ ‫جعل‬ ‫من‬ ‫ونسأل‬ ، ‫فنقو‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫تقول‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫ل‬ ‫هلل‬ ‫موحد‬ ‫كله‬‫بقلبه‬ ‫هلل‬ ‫مريد‬ ‫صومعة‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫اهب‬‫ر‬ ، ‫وال‬ ‫فعله‬ ‫إال‬ ‫ا‬‫خب‬ ‫يدع‬ ‫ال‬ ‫اجتنبه‬ ‫إال‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ، ‫الدنيا‬ ‫أقىص‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الشاشيي‬ ‫ائر‬‫ز‬‫ج‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫كان‬‫أنه‬ ‫إال‬ ‫ال‬ ، ‫دمحم‬‫ذكر‬ ‫قط‬ ‫يسمع‬ ‫جميع‬ ‫من‬ ‫الصفات‬ ‫وبأقبح‬ ‫بالكذب‬ ‫متبعا‬ ‫إال‬ ‫ناحيته‬ ‫أهل‬ ، ‫نبو‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شاك‬ ‫وهو‬ ‫ذلك‬ ‫عل‬ ‫ومات‬ ‫ته‬ ‫لها‬ ‫مكذب‬ ‫أو‬ ، ‫نهاية‬ ‫بال‬ ‫أبدا‬ ‫مخلدا‬ ‫خالدا‬‫النار‬ ‫إل‬ ‫ه‬‫مصب‬ ‫أليس‬ ، ‫األمة‬ ‫بإجماع‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫ذلك‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫أحد‬ ‫شك‬ ‫فإن‬ . ‫قتل‬ ‫يدع‬ ‫لم‬ ‫ي‬ ‫اب‬‫ض‬‫ن‬ ‫أو‬ ‫يهودي‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫تقول‬ ‫ما‬ ‫نقول‬ ‫ثم‬
  • 10. 11 ‫من‬ ‫ارتكبه‬ ‫إال‬ ‫الفواحش‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫يبق‬ ‫ولم‬ ‫أنفذه‬ ‫أو‬ ‫قتله‬ ‫إال‬ ‫عليه‬ ‫قدر‬ ‫مسلم‬ ‫لو‬ ‫قوم‬ ‫وفعل‬ ‫الزب‬ ‫وفعل‬ ‫بلية‬ ‫كل‬ ، ‫دمحم‬ ‫بنبوة‬ ‫أيقن‬ ‫إنه‬ ‫ثم‬ ‫دين‬ ‫إال‬ ‫دين‬ ‫كل‬‫من‬ ‫وبرىء‬ ‫وآمن‬ ‫ومات‬ ‫بلسانه‬ ‫بذلك‬ ‫وأقر‬ ‫اإلسالم‬ ‫إ‬ ‫ذلك‬‫ثر‬ ، ‫األمة‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫من‬ ‫خالف‬ ‫بال‬ ‫الجنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫أليس‬ ، ‫كفر‬‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫فإن‬ . ‫موجب‬ ‫أي‬ ‫ي‬ ‫فف‬ ‫إبطاله‬ ‫وجد‬‫أو‬ ‫هذا‬ ‫إثبات‬ ‫وجد‬ ‫للعقل‬ ‫؟‬ ‫دمحما‬ ‫يخص‬ ‫أن‬ ‫العقل‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫أوجب‬ ‫الذي‬ ‫وما‬ ‫األنبياء‬‫وسائر‬ ‫الفضائل‬ ‫بهذه‬ ، ‫الفضيلة‬ ‫بهذه‬ ‫تعال‬ ‫يحبه‬ ‫لم‬ ‫سنة‬ ‫أربعي‬ ‫الناس‬ ‫أظهر‬ ‫بي‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫كان‬‫وقد‬ ، ‫أوجب‬ ‫عقل‬ ‫فأي‬ ‫بها‬ ‫ي‬ ‫حب‬ ‫إذ‬ ‫بها‬ ‫يحب‬ ‫أن‬ ‫أوجب‬ ‫أو‬ ‫يؤتاها‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫منعه‬ ، ‫؟‬ ‫إال‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫هل‬ ‫هللا‬ ‫أفعال‬ ‫واختياره‬ ، ‫م‬ ‫للعقل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يبطل‬ ‫هذا‬ ‫وكل‬ ‫ج‬ ‫إ‬ ‫أو‬ ‫حظر‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬‫وأن‬ ‫تقبيح‬ ‫أو‬ ‫تحسي‬ ‫أو‬ ‫باحة‬ ‫فيه‬ ‫تظر‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫ورد‬ ‫ما‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫فقط‬ ‫وحيه‬ . ‫بمن‬ ‫واآلخرة‬ ‫الدنيا‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫والعافية‬ ‫الهدى‬ ‫هللا‬ ‫نسأل‬ ‫آمي‬ ‫ه‬ ) ( ‫ي‬ ‫المحل‬ ‫حزم‬ ‫البن‬ / 2 / 00 ) _ ‫األزهري‬ ‫منصور‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( 22 / 220 ( ) ‫ال‬ ‫المحصني‬ ‫إن‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫الفقهاء‬ ‫أجمع‬ ‫قد‬ ‫كافر‬‫حرين‬ ‫وكانا‬ ‫زنيا‬ ‫إذا‬ ‫يرجما‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ، ‫أحكام‬ ‫من‬ ‫حكما‬ ‫رد‬ ‫من‬ ‫كفر‬‫وإنما‬ ‫ألنه‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫مكذب‬ ، ‫له‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫كذب‬‫ومن‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫لألزهري‬ ‫اللغة‬ ‫تهذيب‬ / 22 / 220 ) _ ‫ي‬ ‫الملط‬ ‫الحسي‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫كفر‬‫من‬ ‫أن‬ ‫اعلم‬ ‫كفر‬‫ومن‬ ‫بجميعه‬ ‫كفر‬‫فقد‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫بآية‬ ‫واحد‬ ‫بحديث‬ ‫فهو‬ ‫النار‬ ‫إل‬ ‫إال‬ ‫مصب‬ ‫له‬ ‫وال‬ ‫عمل‬ ‫ينفعه‬ ‫ولن‬ ‫يعة‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫بصاحب‬‫كافر‬ ) ( ‫والرد‬ ‫التنبيه‬ ‫ي‬ ‫للملط‬ / 20 )
  • 11. 11 _ ‫ي‬ ‫الخوارزم‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫يعته‬ ‫ر‬ ‫وش‬ ‫الصادقة‬ ‫بالمعجزة‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫دمحما‬ ‫وأن‬ ‫باقية‬ ‫مؤيدة‬ ‫القيا‬ ‫يوم‬ ‫إل‬ ‫واإل‬ ‫مة‬ ‫حق‬ ‫القيامة‬ ‫ويوم‬ ‫والحساب‬ ‫ان‬‫والمب‬ ‫ا‬‫ض‬‫وال‬ ‫حق‬ ‫والنار‬ ‫والجنة‬ ‫حق‬ ‫جماع‬ ‫حق‬ ‫والشفاعة‬ ‫حق‬ ‫العذاب‬ ‫ألهل‬‫القب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫والعذاب‬ ‫حق‬ ‫القب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الملكي‬ ‫وسؤال‬ ، ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫ومن‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫ي‬ ‫للخوارزم‬ ‫العلوم‬ ‫مفيد‬ / 64 ) _ ‫ي‬‫العكب‬ ‫بطة‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ترك‬ ‫من‬ ‫فكل‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫شيئا‬ ‫هللا‬ ‫فرضها‬ ‫ي‬ ‫الب‬ ‫ائض‬‫ر‬‫ف‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫أكدها‬ ‫أو‬ ‫كتابه‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بها‬ ‫والتكذيب‬ ‫لها‬ ‫الجحود‬ ‫سبيل‬ ‫عل‬ ‫سنته‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫فهو‬ ‫بي‬ ‫كافر‬ ‫الكفر‬ ، ‫ذلك‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫يشك‬ ‫ال‬ ‫اآلخر‬ ‫واليوم‬ ‫باهلل‬ ‫يؤمن‬ ‫عاقل‬ ، ‫بلسانه‬ ‫وقاله‬ ‫بذلك‬ ‫أقر‬ ‫ومن‬ ‫لمذاه‬ ‫ومتبعا‬ ‫المرجئة‬ ‫أي‬‫ر‬‫ل‬ ‫معتقدا‬ ‫أو‬ ‫ومجونا‬ ‫تهاونا‬ ‫كه‬ ‫تر‬ ‫ثم‬ ‫بهم‬ ‫فهو‬ ‫اإليمان‬ ‫تارك‬ ، ‫كثب‬‫وال‬ ‫قليل‬ ‫منه‬ ‫قلبه‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ليس‬ ، ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫نافقوا‬ ‫الذين‬ ‫المنافقي‬ ‫جملة‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫وهو‬ ‫لهم‬ ‫أعد‬ ‫وما‬ ‫بوصفهم‬ ‫القرآن‬ ‫ل‬‫فب‬ ‫األسفل‬ ‫الدرك‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫وإنهم‬ ‫النار‬ ‫من‬ ) ( ‫بطة‬ ‫البن‬ ‫ي‬‫الكب‬ ‫اإلبانة‬ / 0 / 306 ) _ ‫المروزي‬ ‫دمحم‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫إسحاق‬ ‫قال‬ ‫بن‬ ‫اهوية‬‫ر‬ ‫كما‬‫عليه‬ ‫وحكموا‬ ‫ه‬‫تكفب‬ ‫عل‬ ‫أجمعوا‬ ‫ومما‬ ‫الج‬ ‫عل‬ ‫حكموا‬ ‫باهلل‬ ‫آمن‬ ‫الذي‬ ‫فالمؤمن‬ ‫احد‬ ‫وإن‬ ‫قتله‬ ‫عل‬ ‫أعان‬ ‫أو‬ ‫نبيا‬ ‫قتل‬ ‫ثم‬ ‫عنده‬ ‫من‬ ‫جاء‬ ‫ومما‬ ‫محرم‬ ‫األنبياء‬ ‫قتل‬ ‫ويقول‬ ‫ا‬‫ر‬‫مق‬ ‫كان‬ ‫فهو‬ ‫وال‬ ‫تقية‬ ‫غب‬ ‫من‬ ‫قوله‬ ‫عليه‬ ‫رد‬ ‫أو‬ ‫نبيا‬ ‫شتم‬ ‫من‬ ‫وكذلك‬‫كافر‬ ‫خوف‬ ) ( ‫للمروزي‬ ‫الصالة‬ ‫قدر‬ ‫تعظيم‬ / 0 / 101 ) _ ‫هاري‬‫ب‬‫الب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫ودين‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ ‫فإنه‬ ‫خالف‬ ‫شيئا‬ ‫انتحل‬ ‫من‬ ‫فإنه‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫آم‬ ‫عبدا‬ ‫أن‬ ‫لو‬ ‫كما‬‫كله‬‫رده‬ ‫وقد‬ ‫بدين‬ ‫هلل‬ ‫يدين‬ ‫ليس‬ ‫فإنه‬ ‫الكتاب‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫بجميع‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ‫ح‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫جميع‬ ‫رد‬ ‫فقد‬ ‫رف‬ ‫وهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫للب‬ ‫السنة‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫هاري‬‫ب‬ / 226 )
  • 12. 12 _ ‫ي‬ ‫السبك‬ ‫الدين‬ ‫ي‬ ‫تف‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫حقوقه‬ ‫من‬ ‫األنام‬ ‫عل‬ ‫يجب‬ ‫فيما‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفصل‬ ، ‫اإليمان‬ ‫فيجب‬ ‫واللسان‬ ‫بالقلب‬ ‫ورسالته‬ ‫بنبوته‬ ‫اف‬‫واالعب‬ ‫به‬ ، ‫بذلك‬ ‫إال‬ ‫إيمان‬ ‫وال‬ ‫إسالم‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ، ‫وأجمع‬ ‫العلماء‬ ‫هللا‬ ‫وحد‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫بالرس‬ ‫ف‬‫يعب‬ ‫ولم‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫فهو‬ ‫باهلل‬ ‫عارف‬‫غب‬‫كافر‬ ) ( ‫الدين‬ ‫ي‬ ‫لتف‬ ‫المسلول‬ ‫السيف‬ ‫ي‬ ‫السبك‬ / 002 ) _ ‫كثب‬‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫وقوله‬ ( ‫يوقنون‬ ‫لقوم‬ ‫حكما‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫أحسن‬ ‫ومن‬ ‫يبغون‬ ‫الجاهلية‬ ‫أفحكم‬ ) ‫إل‬ ‫وعدل‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫كل‬‫عن‬ ‫ي‬ ‫الناه‬ ‫خب‬ ‫كل‬‫عل‬ ‫المشتمل‬ ‫المحكم‬ ‫هللا‬ ‫حكم‬ ‫عن‬ ‫خرج‬ ‫من‬ ‫عل‬ ‫تعال‬ ‫ينكر‬ ‫سواه‬ ‫ما‬ ‫هللا‬ ‫يعة‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫من‬ ‫مستند‬ ‫بال‬ ‫الرجال‬ ‫وضعها‬ ‫ي‬ ‫الب‬ ‫واالصطالحات‬ ‫واألهواء‬ ‫اء‬‫ر‬‫اآل‬ ‫من‬ ، ‫كم‬ ‫يحكمون‬ ‫الجاهلية‬ ‫أهل‬ ‫كان‬‫ا‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫والجهاالت‬ ‫الضالالت‬ ‫مما‬ ‫وأهوائهم‬ ‫ائهم‬‫ر‬‫بآ‬ ‫يضعونها‬ ، ‫وكما‬ ‫يحكم‬ ‫به‬ ‫التتار‬ ‫من‬ ‫جنكزخان‬ ‫ملكهم‬ ‫عن‬ ‫المأخوذة‬ ‫الملكية‬ ‫السياسات‬ ‫اليساق‬ ‫لهم‬ ‫وضع‬ ‫الذي‬ ، ‫عبا‬‫وهو‬ ‫والملة‬ ‫انية‬‫ض‬‫والن‬ ‫اليهودية‬ ‫من‬ ‫شب‬ ‫ائع‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫عن‬ ‫اقتبسها‬ ‫قد‬ ‫أحكام‬ ‫من‬ ‫مجموع‬ ‫كتاب‬‫عن‬ ‫رة‬ ‫اإلسالمية‬ ، ‫وهواه‬ ‫نظره‬ ‫مجرد‬ ‫من‬ ‫أخذها‬ ‫األحكام‬ ‫من‬ ‫كثب‬‫وفيها‬ ، ‫يقدمونها‬ ‫متبعا‬ ‫عا‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫بنيه‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫فصارت‬ ‫عل‬ ‫رسوله‬ ‫وسنة‬ ‫هللا‬ ‫بكتاب‬ ‫الحكم‬ ، ‫منهم‬ ‫ذلك‬ ‫فعل‬ ‫ومن‬ ‫فهو‬ ‫قتاله‬ ‫يجب‬ ‫كافر‬ ‫حكم‬ ‫إل‬ ‫يرجع‬ ‫حب‬ ‫سواه‬ ‫يحكم‬ ‫فال‬ ‫ورسوله‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫كثب‬‫وال‬ ‫قليل‬ ) ( ‫كثب‬‫ابن‬ ‫تفسب‬ / 6 / 262 ) _ ‫ي‬ ‫البعل‬ ‫الدين‬ ‫بدر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫بمحمد‬ ‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫المسلمي‬ ‫بي‬ ‫خالف‬ ‫ال‬ ‫رسالته‬ ‫بلوغ‬ ‫بعد‬ ‫النار‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫مخلد‬ ‫كافر‬‫أنه‬ ‫إليه‬ ) ( ‫ي‬ ‫للبعل‬ ‫الفتاوي‬ ‫مختض‬ / 022 )
  • 13. 13 _ ‫اإل‬ ‫وقال‬ ‫ي‬ ‫الكرماب‬ ‫الدين‬ ‫شمس‬ ‫مام‬ ( ‫ارتاب‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الر‬ ‫صدق‬ ‫رسالته‬ ‫وصحة‬ ‫سول‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫ي‬ ‫للكرماب‬ ‫اري‬‫ر‬‫الد‬ ‫الكواكب‬ / 0 / 32 ) _ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫كش‬ ‫الزر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫أحوال‬ ‫فله‬ ‫عليه‬ ‫مجمعا‬ ‫جحد‬ ‫من‬ . ‫عليه‬ ‫المجمع‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫أحدها‬ ‫اإلسالم‬ ‫كان‬ ‫كأر‬‫ورة‬‫بالض‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫معلوما‬ ‫فهو‬ ‫قطعا‬ ‫كافر‬ ، ‫عليه‬ ‫مجمع‬ ‫إنه‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫كفره‬‫وليس‬ ‫الرسول‬ ‫لصدق‬ ‫جاحدا‬ ‫بخالفه‬‫صار‬ ‫وألنه‬ ‫معرفته‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫الخلق‬ ‫ك‬‫اشب‬ ‫ما‬ ‫لجحده‬ ‫بل‬ ) ( ‫تنشيف‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫كش‬ ‫للزر‬ ‫المسامع‬ / 6 / 243 ) _ ‫اليعمري‬ ‫فرحون‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫أو‬ ‫منه‬ ‫حرفا‬ ‫أو‬ ‫جحده‬ ‫أو‬ ‫منه‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫بش‬ ‫أو‬ ‫بالقرآن‬ ‫استخف‬ ‫ومن‬ ‫نفاه‬ ‫ما‬ ‫أثبت‬ ‫أو‬ ‫منه‬ ‫شيئا‬ ‫كذب‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫بذلك‬ ‫منه‬ ‫علم‬ ‫عل‬ ‫أثبته‬ ‫ما‬ ‫نف‬ ‫أو‬ ‫فهو‬ ‫بإجماع‬ ‫العلم‬ ‫أهل‬ ‫عند‬‫كافر‬ ) ( ‫الحكام‬ ‫تبضة‬ ‫فرحون‬ ‫البن‬ / 0 / 086 ) _ ‫ازي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الدين‬ ‫فخر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫بمحمد‬ ‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫ه‬‫بغب‬ ‫آمن‬ ‫وإن‬‫كافر‬ ، ‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫بل‬ ‫بمحمد‬ ‫بالح‬ ‫وال‬ ‫برسله‬ ‫وال‬ ‫باهلل‬ ‫يؤمن‬ ‫ال‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ، ‫نبوة‬ ‫عن‬‫أخب‬ ‫جائز‬ ‫وهو‬ ‫ر‬ ‫الحش‬ ‫عن‬‫أخب‬ ‫كما‬‫هللا‬ ‫ألن‬ ‫جائزة‬ ‫ي‬ ‫وه‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫دمحم‬ ، ‫ي‬ ‫ف‬ ‫هللا‬ ‫بقول‬ ‫الكذب‬ ‫ي‬ ‫ينف‬ ‫ال‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫هللا‬ ‫يصدق‬ ‫لم‬ ‫فإذا‬ ‫ه‬‫غب‬ ، ‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫برسالة‬ ‫وال‬ ‫ر‬ ‫بالحش‬ ‫موقنا‬ ‫مصدقا‬ ‫يكون‬ ‫فال‬ ، ‫واحد‬ ‫معرفتهم‬ ‫طريق‬ ‫ألن‬ ) ( ‫ازي‬‫ر‬‫ال‬ ‫الفخر‬ ‫تفسب‬ / 08 / 03 ) _ ‫اإلبياري‬ ‫الحسن‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ورة‬‫ض‬ ‫األمة‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫علم‬ ‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ، ‫والسبب‬ ‫الرسول‬ ‫من‬ ‫السامع‬ ‫لة‬‫مب‬ ‫العبد‬ ‫ل‬‫يب‬ ‫المتواتر‬ ‫النقل‬ ‫أن‬ ‫فيه‬ ، ‫جحد‬ ‫فإذا‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ‫كفر‬‫وتكذيبه‬ ‫للرسول‬ ‫تكذيبا‬ ‫بي‬ ) ( ‫لإلبياري‬ ‫والبيان‬ ‫التحقيق‬ / 0 / 380 )
  • 14. 14 _ ‫ي‬ ‫القرطب‬ ‫الدين‬ ‫شمس‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫الرسول‬ ‫لقول‬ ‫وجحدا‬ ‫للقرآن‬ ‫ردا‬ ‫هللا‬ ‫أنزل‬ ‫بما‬ ‫يحكم‬ ‫لم‬ ‫ومن‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫ي‬ ‫القرطب‬ ‫تفسب‬ / 0 / 212 ) _ ‫الحجاوي‬ ‫الدين‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫اإلسالم‬ ‫عن‬ ‫يخرجه‬ ‫بقول‬ ‫أب‬ ‫وإن‬ ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫مثل‬ ‫يهود‬ ‫هو‬ ‫ي‬ ‫الق‬ ‫أو‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫برئ‬ ‫أو‬ ‫ي‬ ‫مجوش‬ ‫أو‬ ‫ي‬ ‫اب‬‫ض‬‫ن‬ ‫أو‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫أو‬ ‫رآن‬ ‫الصليب‬ ‫يعبد‬ ‫أو‬ ، ‫ما‬ ‫عل‬ ‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫اإليمان‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ذكروه‬ ، ‫ي‬ ‫النب‬ ‫قذف‬ ‫أو‬ ‫أمه‬ ‫أو‬ ‫بوعيده‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫بوعد‬ ‫سخر‬ ‫أو‬ ‫الصانع‬ ‫حدوث‬ ‫أو‬ ‫العالم‬ ‫قدم‬ ‫اعتقد‬ ‫أو‬ ، ‫لم‬ ‫أو‬ ‫يكف‬ ‫مذهبهم‬ ‫صحح‬ ‫أو‬ ‫كفرهم‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫كالنصارى‬‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬ ، ‫به‬ ‫بتوصل‬ ‫قوال‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫إل‬ ‫الصحابة‬ ‫تكفب‬ ‫أو‬ ‫األمة‬ ‫تضليل‬ ، ‫كافر‬‫فهو‬ ) ( ‫للحجاوي‬ ‫اإلقناع‬ / 4 / 018 ) _ ‫ي‬ ‫الهيتم‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ظاهره‬ ‫عل‬ ‫المحمول‬ ‫بها‬ ‫المقطوع‬ ‫السنة‬ ‫أو‬ ‫الكتاب‬ ‫نص‬ ‫دافع‬ ‫من‬ ‫وأن‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ‫باإلجماع‬ ، ‫يكف‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫وأن‬ ‫صحح‬ ‫أو‬ ‫هم‬‫تكفب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫كالنصارى‬‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫مذهبهم‬ ‫فهو‬ ‫واعتقده‬ ‫اإلسالم‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫أظهر‬ ‫وإن‬‫كافر‬ ، ‫إل‬ ‫به‬ ‫يتوصل‬ ‫قوال‬ ‫قائل‬ ‫كل‬‫بتكفب‬ ‫يقطع‬ ‫وكذا‬ ‫الصحابة‬ ‫تكفب‬ ‫أو‬ ‫األمة‬ ‫تضليل‬ ، ‫فعال‬ ‫فعل‬ ‫من‬ ‫وكذا‬ ‫يصدر‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫عل‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬ ‫فعله‬ ‫مع‬ ‫باإلسالم‬ ‫مضحا‬ ‫صاحبه‬ ‫كان‬‫وإن‬‫كافر‬‫من‬ ‫إال‬ ، ‫ي‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ‫أو‬ ‫النار‬ ‫أو‬ ‫للصليب‬ ‫كالسجود‬ ‫هم‬‫بزي‬ ‫أهلها‬ ‫مع‬ ‫الكنائس‬ ‫إل‬ ‫من‬ ‫ها‬‫وغب‬‫الزنانب‬ ) ( ‫اإلعالم‬ ‫ي‬ ‫للهيتم‬ ‫اإلسالم‬ ‫بقواطع‬ / 204 )
  • 15. 15 _ ‫القاري‬ ‫المال‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫أرسلنا‬ ‫وما‬ ‫أي‬ ‫هللا‬ ‫بإذن‬ ‫ليطاع‬ ‫إال‬ ‫رسول‬ ‫من‬ ‫إ‬ ‫ليطيع‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫من‬ ‫اليهم‬ ‫بعث‬ ‫لمتابعته‬ ‫بتوفيقه‬ ‫أو‬ ‫طاعته‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫لهم‬ ‫إذنه‬ ‫بسبب‬ ، ‫برسالته‬ ‫يرض‬ ‫ولم‬ ‫يعته‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫يطعه‬ ‫لم‬ ‫فمن‬ ‫فهو‬ ‫ملته‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫كافر‬ ) ( ‫للقاري‬ ‫الشفا‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ش‬ / 0 / 26 ) _ ‫ي‬ ‫الكرم‬ ‫ي‬ ‫مرع‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫المرتد‬ ‫حكم‬ ‫باب‬ ، ‫كفر‬‫من‬ ‫وهو‬ ‫إسالمه‬ ‫بعد‬ ‫هازال‬ ‫ولو‬ ‫طوعا‬ ‫ا‬‫ممب‬ ... ‫بوعد‬ ‫سخر‬ ‫أو‬ ‫يكف‬ ‫لم‬ ‫أو‬ ‫وعيده‬‫أو‬ ‫هللا‬ ‫به‬ ‫يتوصل‬ ‫قوال‬ ‫قال‬ ‫أو‬ ‫كفره‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬ َّ ‫كف‬‫أو‬ ‫األمة‬ ‫تضليل‬ ‫إل‬ ‫الصحابة‬ ‫ر‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫ي‬ ‫للكرم‬ ‫ي‬ ‫المنته‬ ‫غاية‬ / 0 / 418 ) _ ‫ي‬ ‫البهوب‬ ‫يونس‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫المرتد‬ ‫حكم‬ ‫باب‬ ... ‫بوعيده‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫بوعد‬ ‫سخر‬ ‫أو‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ‫ألنه‬ ‫باهلل‬ ‫اء‬‫ز‬‫كاالسته‬ ‫باهلل‬ ‫والعياذ‬ ، ‫يكف‬ ‫لم‬ ‫أو‬ ‫كالنصارى‬‫اإلسالم‬ ‫بغب‬ ‫تدين‬ ‫أي‬ ‫دان‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫واليهود‬ ‫أو‬ ، ‫شك‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫مذهبهم‬ ‫صحح‬‫أو‬ ‫كفرهم‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ، ‫مكذ‬ ‫ألنه‬ ‫تعال‬ ‫لقوله‬ ‫ب‬ ( ‫دينا‬ ‫اإلسالم‬ ‫غب‬ ‫يبتغ‬ ‫ومن‬ ‫الخاشين‬ ‫من‬ ‫اآلخرة‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫وهو‬ ‫منه‬ ‫يقبل‬ ‫فلن‬ ) ) ( ‫ي‬ ‫للبهوب‬ ‫القناع‬ ‫كشف‬ / 24 / 000 ) _ ‫اإلبياري‬ ‫الحسن‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫الرسول‬ ‫أن‬ ‫الوجوب‬ ‫جحد‬ ‫فمن‬ ‫بوجوبه‬ ‫أخب‬ ‫مكذب‬‫فهو‬ ‫للرسول‬ ‫و‬ َّ ‫كذ‬‫من‬ ‫الرسول‬ ‫ب‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ( ) ‫لإلبياري‬ ‫والبيان‬ ‫التحقيق‬ / 6 / 648 ) _ ‫ي‬ ‫البهوب‬ ‫يونس‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫بيوت‬ ‫الكنائس‬ ‫أن‬ ‫اعتقد‬ ‫من‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫فيها‬ ‫يعبد‬ ‫هللا‬ ‫وأن‬ ‫هللا‬ ‫وطاعة‬ ‫هلل‬ ‫عبادة‬ ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫يفعل‬ ‫و‬ ‫له‬ ‫يرضاه‬ ‫أو‬ ‫ذلك‬ ‫يحب‬ ‫أنه‬ ‫أو‬ ‫لرسوله‬ ‫فهو‬ ‫ألنه‬‫كافر‬ ‫تقدم‬ ‫كما‬‫كفر‬‫وذلك‬ ‫دينهم‬ ‫صحة‬ ‫اعتقاد‬ ‫يتضمن‬ ) ( ‫القناع‬ ‫كشف‬ ‫ي‬ ‫للبهوب‬ / 24 / 060 )
  • 16. 16 _ ‫الغزي‬ ‫الدين‬ ‫نجم‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫فمنها‬ ‫أعظمها‬ ‫وهو‬ ‫ا‬ ‫لكف‬ ‫ر‬ ، ‫القرآن‬ ‫نصوص‬ ‫عليه‬ ‫متظافرة‬ ‫وهذا‬ ‫و‬ ‫العظيم‬ ‫الكريم‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫عن‬‫بالتواتر‬ ‫منقول‬ . ‫اليهود‬ ‫كفر‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫العلماء‬ ‫نص‬ ‫وقد‬ ‫الدم‬ ‫مهدر‬‫كافر‬‫فهو‬ ‫والنصارى‬ ، ‫وال‬ ‫اجتهاد‬ ‫وال‬ ‫عمل‬ ‫اإلسالم‬ ‫دين‬ ‫غب‬ ‫بدين‬ ‫يتدين‬ ‫ممن‬ ‫هما‬‫غب‬ ‫وال‬ ‫النصارى‬ ‫وال‬ ‫اليهود‬ ‫ينفع‬ ‫وال‬ ‫حب‬ ‫بر‬ ‫وال‬ ‫خلق‬ ‫حسن‬ ‫تعال‬ ‫هللا‬ ‫بوحدانية‬ ‫يؤمن‬ ‫دمحما‬ ‫ويصدق‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫صل‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫فيما‬ ) ( ‫للغزي‬ ‫التنبه‬ ‫حسن‬ / 3 / 621 ) ‫استتابته‬ ‫بعد‬ ‫الردة‬ ‫بحد‬ ‫أي‬ ‫الدم‬ ‫مهدر‬ ‫قوله‬ ، . _ ‫ي‬ ‫المالك‬ ‫اوي‬‫ر‬‫النف‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫عل‬ ‫فيجب‬ ‫ص‬ ‫دمحما‬ ‫نبينا‬ ‫أن‬ ‫اعتقاد‬ ‫مكلف‬ ‫كل‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫فمن‬ ‫األنبياء‬‫آخر‬ َّ ‫كذ‬ ‫فيه‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫بذلك‬ ‫ب‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫اوي‬‫ر‬‫للنف‬ ‫ي‬ ‫الدواب‬ ‫الفواكه‬ / 2 / 04 ) _ ‫القادري‬ ‫ي‬ ‫الخليل‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫د‬ ‫مسلم‬ ‫فكل‬ ‫ي‬ ِ ‫ع‬ ‫دمحم‬ ‫يعة‬ ‫ر‬ ‫لش‬ ‫بها‬ ‫يرض‬ ‫ولم‬ ‫فهو‬ ‫مخلد‬ ‫ملعون‬‫كافر‬ ‫نصيب‬ ‫من‬ ‫اإلسالم‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫له‬ ‫وليس‬ ‫واألصنام‬ ‫األوثان‬ ‫عبدة‬ ‫مع‬ ‫ر‬ ‫يحش‬ ‫النار‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ) ( ‫ي‬ ‫الخليل‬ ‫فتاوي‬ / 0 / 033 ) ‫أصال‬ ‫بتكذيبها‬ ‫فكيف‬ ، . _ ‫الملقن‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫حق‬ ‫القب‬ ‫فتنة‬ ‫أن‬ ‫وفيه‬ ‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫مذهب‬ ‫وهذا‬ ، ‫ارتاب‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫وفيه‬ ‫رسالته‬ ‫صحة‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫ع‬ ‫الشار‬ ‫تصديق‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ، ‫المرتاب‬ ‫أو‬ ‫المنافق‬ ‫قول‬ ‫ترى‬ ‫أال‬ ‫أدري‬ ‫ال‬ ، ‫والنفاق‬ ‫االرتياب‬ ‫دخله‬ ‫لما‬ ‫به‬ ‫يوقن‬ ‫لم‬ ‫فهذا‬ ) ( ‫الملقن‬ ‫البن‬ ‫التوضيح‬ / 8 / 602 ) _ ‫الملقن‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫نعيمه‬ ‫أو‬ ‫القب‬ ‫عذاب‬‫أنكر‬ ‫فمن‬ ‫فهو‬ ‫كذ‬‫ألنه‬ ‫كافر‬ ‫هللا‬ ‫ب‬ ‫ورسوله‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫هما‬‫خب‬ ) ( ‫الملقن‬ ‫البن‬ ‫اإلعالم‬ / 2 / 020 ) ‫فكيف‬ ‫أخباره‬ ‫من‬ ‫خب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫كذب‬‫من‬ ‫فهذا‬ ، ‫أصال‬ ‫بالكلية‬ ‫نفسه‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫كذب‬‫من‬ .
  • 17. 17 _ ‫ي‬ ‫البقاع‬ ‫الدين‬ ‫برهان‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ي‬ ‫أنف‬ ‫وال‬ ‫أثبت‬ ‫ال‬ ‫ساكت‬ ‫أو‬ ‫واقف‬ ‫أنا‬ ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫أحدا‬ ‫يسع‬ ‫وال‬ ، ‫الكفر‬ ‫ي‬ ‫يقتىص‬ ‫ذلك‬ ‫ألن‬ ، ‫من‬ ‫الكافر‬ ‫ألن‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫علم‬ ‫ما‬ ‫أنكر‬ ، ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫كفر‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫ومن‬ ‫كفر‬ ، ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫من‬ ‫الروضة‬ ‫مختض‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫المقري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬ ‫ولهذا‬ ‫وطائف‬ ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫ة‬ ‫ابن‬ ‫ي‬ ‫عرب‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ، ‫يكف‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫كفر‬‫عل‬ ‫اإلجماع‬ ‫الشفاء‬ ‫من‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫القسم‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫الثاب‬ ‫الباب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫عياض‬ ‫ي‬ ‫القاض‬ ‫وحك‬ ‫ر‬ ‫فارق‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ‫واليهود‬ ‫النصارى‬ ‫من‬ ‫أحدا‬ ‫هم‬‫تكفب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫وقف‬ ‫أو‬ ‫المسلمي‬ ‫دين‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ، ‫ي‬ ‫القاض‬ ‫قال‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫اتفقا‬ ‫واإلجماع‬ ‫التوقيف‬ ‫ألن‬ ‫كفرهم‬‫عل‬ ، ‫وقف‬ ‫فمن‬ ‫كذ‬‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫النص‬ ‫ب‬ ‫أو‬ ‫التوقيف‬ ‫شك‬ ‫أو‬ ‫فيه‬ ‫والتكذيب‬ ‫إال‬ ‫يقع‬ ‫ال‬ ‫فيه‬ ‫الشك‬ ‫أو‬ ‫كافر‬‫من‬ ) ( ‫ي‬ ‫للبقاع‬ ‫التصوف‬ ‫مضع‬ / 0 / 006 ) _ ‫ي‬ ‫اب‬‫ر‬‫الكو‬ ‫الدين‬ ‫شهاب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫األنبياء‬ ‫بكل‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫ي‬ ‫بنب‬ ‫كفر‬‫من‬ ) ( ‫ي‬ ‫اب‬‫ر‬‫للكو‬ ‫الجاري‬ ‫الكوثر‬ / 2 / 023 ) _ ‫كات‬ ‫الب‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ‫ي‬ ‫النسف‬ ( ( ‫للكافرين‬ ‫أعتدنا‬ ‫فإنا‬ ‫ورسوله‬ ‫باهلل‬ ‫يؤمن‬ ‫لم‬ ‫ومن‬ ‫ا‬‫سعب‬ ) ‫لهم‬ ‫أي‬ ‫اإليماني‬ ‫بي‬ ‫يجمع‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫بأن‬ ‫لإليذان‬ ‫الضمب‬ ‫مقام‬ ‫الظاهر‬ ‫فأقيم‬ ‫اإليمان‬ ‫برسوله‬ ‫واإليمان‬ ‫باهلل‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫ي‬ ‫النسف‬ ‫تفسب‬ / 6 / 663 ) _ ‫العطار‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫بالوحدانية‬ ‫ف‬‫اعب‬ ‫من‬ ‫واإل‬ ‫لهية‬ ‫وجحد‬ ‫نبوة‬ ‫أو‬ ‫عموما‬ ‫أصلها‬ ‫من‬ ‫النبوة‬ ‫خصوصا‬ ‫نبينا‬ ‫نص‬ ‫الذين‬ ‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫أو‬ ‫ريب‬ ‫بال‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫بذلك‬ ‫علمه‬ ‫بعد‬ ‫عليهم‬ ) ( ‫االعتقاد‬ ‫الخالص‬ ‫العطار‬ ‫البن‬ / 023 )
  • 18. 18 _ ‫ي‬ ‫الطيب‬ ‫الدين‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫اإليماني‬ ‫بي‬ ‫يجمع‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫وبرسوله‬ ‫باهلل‬ ‫اإليمان‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫ي‬ ‫للطيب‬ ‫الغيب‬ ‫فتوح‬ / 24 / 681 ) _ ‫ي‬ ‫األندلش‬ ‫حيان‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫نقض‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬‫من‬ ‫بآية‬ ‫كفر‬‫من‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬ ‫كتبه‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫عباده‬ ‫عل‬ ‫أخذه‬ ‫الذي‬ ‫هللا‬ ‫عهد‬ ‫فهو‬ ‫كافر‬ ) ( ‫حيان‬ ‫ي‬ ‫ألب‬ ‫المحيط‬ ‫البحر‬ / 2 / 002 ) _ ‫ي‬ ‫البلقيب‬ ‫الدين‬ ‫اج‬‫ش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫ال‬ ‫ومن‬ ‫قوله‬ ‫سنة‬ ‫من‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫صل‬ ‫فاقتلوه‬ ‫دينه‬ ‫بدل‬ ‫البخاري‬ ‫رواه‬ . ‫سواء‬ ‫فعل‬ ‫أو‬ ‫كفر‬‫قول‬ ‫أو‬ ‫بنية‬ ‫بالكفر‬ ‫إتيانه‬ ‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫المسلم‬ ‫وردة‬ ، ‫أو‬ ‫اء‬‫ز‬‫استه‬ ‫قاله‬ ‫عنادا‬ ‫اعتقادا‬ ‫أو‬ . ‫معلوما‬ ‫باإلجماع‬ ‫محرما‬ ‫حلل‬ ‫أو‬ ‫رسوال‬ ‫كذب‬‫أو‬ ‫الرسل‬ ‫أو‬ ‫الصانع‬ ‫نف‬ ‫فمن‬ ‫بال‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫تأويل‬ ‫ع‬‫أو‬ ‫تأويل‬ ‫بال‬ ‫وعكسه‬ ‫ورة‬‫ض‬ ‫اإلسالم‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫يعلم‬ ‫عليه‬ ‫مجمع‬ ‫وجوب‬ ‫نف‬ ‫أو‬ ‫الكفر‬ ‫عل‬ ‫زم‬ ‫كفر‬‫فيه‬ ‫ردد‬ ‫أو‬ ‫غدا‬ . ‫مصحف‬ ‫كإلقاء‬‫له‬ ‫جحودا‬‫أو‬ ‫بالدين‬ ‫ضيحا‬ ‫اء‬‫ز‬‫استه‬ ‫تعمده‬ ‫ما‬ ‫المكفر‬ ‫والفعل‬ ‫شمس‬ ‫أو‬ ‫لصنم‬ ‫وسجود‬ ‫بقاذورة‬ ) ( ‫ي‬ ‫للبلقيب‬ ‫التدريب‬ / 4 / 201 ) _ ‫ي‬ ‫افع‬‫ر‬‫ال‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫الرسل‬ ‫بعثة‬ ‫جواز‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫وكذا‬ ‫ا‬‫ر‬‫كاف‬‫كان‬ ‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫نب‬ ‫نبوة‬ ‫أنكر‬ ‫أو‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫كذ‬‫أو‬ ‫عليها‬ ‫مجمعا‬ ‫القرآن‬ ‫من‬ ‫آية‬ ‫جحد‬ ‫أو‬ ‫به‬ ) ( ‫ي‬ ‫افع‬‫ر‬‫لل‬ ‫الوجب‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ش‬ / 22 / 18 ) _ ‫الخازن‬ ‫الحسن‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫كفر‬‫األنواع‬ ‫هذه‬ ‫فجميع‬ ، ‫أنكر‬ ‫أو‬ ‫هللا‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫وحاصله‬ ‫وح‬ ‫أو‬ ‫رسوله‬ ‫عل‬ ‫أنزله‬ ‫مما‬ ‫شيئا‬ ‫أنكر‬ ‫أو‬ ‫دانيته‬ ‫أنكر‬ ‫دمحم‬ ‫نبوة‬ ‫مات‬ ‫فإن‬ ‫كافر‬‫فهو‬ ‫الرسل‬ ‫من‬ ‫أحدا‬ ‫أو‬ ‫له‬ ‫هللا‬‫يغفر‬ ‫وال‬ ‫فيها‬ ‫خالدا‬ ‫النار‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫فهو‬ ‫ذلك‬ ‫عل‬ ) ( ‫الخازن‬ ‫تفسب‬ / 2 / 00 )
  • 19. 19 _ ‫ي‬ ‫النعماب‬ ‫عادل‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫عالما‬ ‫كونه‬‫أو‬ ‫الصانع‬ ‫وجود‬‫أنكر‬ ‫من‬ ‫ومثاله‬ ‫كونه‬‫أو‬ ‫ا‬‫ر‬‫مختا‬ ‫واآلفات‬ ‫النقائص‬ ‫عن‬ ‫ها‬‫مب‬ ‫كونه‬‫أو‬ ‫واحدا‬ ‫أو‬ ‫أنكر‬ ‫دمحم‬ ‫نبوة‬ ‫والحج‬ ‫والصوم‬ ‫كاة‬ ‫والز‬ ‫الصالة‬ ‫كوجوب‬ ‫ا‬‫ر‬‫كاف‬‫يكون‬ ‫فذلك‬ ‫والخمر‬ ‫الربا‬ ‫وحرمة‬ ) ( ‫ي‬ ‫للنعماب‬ ‫اللباب‬ / 2 / 628 ) _ ‫ي‬‫الدمب‬ ‫البقاء‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫أو‬ ‫الرسل‬ ‫بعثة‬ ‫جواز‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫يكفر‬ ‫وكذلك‬ ‫أنكر‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫نب‬ ‫نبوة‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫الرسل‬ ‫من‬ ‫رسوال‬ ‫أو‬ ‫األنبياء‬ ) ( ‫ي‬‫للدمب‬ ‫الوهاك‬ ‫النجم‬ / 1 / 31 ) _ ‫ي‬ ‫الحليم‬ ‫الحسي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫إال‬ ‫كفره‬‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫ي‬ ‫اب‬‫ض‬‫الن‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫جحد‬ ‫نبينا‬ ‫نبوة‬ ‫إذا‬ ‫فإنه‬ ‫وعيش‬ ‫وبأنبيائه‬ ‫باهلل‬ ‫اإليمان‬ ‫استئناف‬ ‫إل‬ ‫يحتج‬ ‫ولم‬ ‫وإيمانه‬ ‫تم‬ ‫به‬ ‫آمن‬ ) ( ‫ي‬ ‫للحليم‬ ‫المنهاج‬ / 2 / 622 ) _ ‫ي‬ ‫القرطب‬ ‫رشد‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫مثل‬ ‫األنبياء‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫نب‬ ‫عل‬ ‫نزل‬ ‫ما‬ ‫جحد‬ ‫من‬ ‫أما‬ ‫لم‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫اة‬‫ر‬‫التو‬ ‫ل‬‫يب‬ ‫أو‬ ‫مريم‬ ‫ابن‬ ‫عيش‬ ‫عل‬ ‫اإلنجيل‬ ‫أو‬ ‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫بن‬ ‫موش‬ ‫عل‬ ‫جحد‬ ‫إنه‬ ‫فقال‬ ‫منهم‬ ‫أحد‬ ‫نبوة‬ ‫ح‬ ‫ضي‬ ‫كفر‬‫فإنه‬ ‫ي‬ ‫بنب‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ) ( ‫و‬ ‫البيان‬ ‫الجد‬ ‫رشد‬ ‫البن‬ ‫التحصيل‬ / 20 / 420 ) _ ‫القيم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫كان‬‫ولذلك‬ ‫جحد‬ ‫وتكذيبه‬ ‫ورسله‬ ‫أنبيائه‬ ‫خاتم‬ ‫نبوة‬ ‫للرب‬ ‫ا‬‫ر‬‫إنكا‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫بوجوده‬ ‫وال‬ ‫بل‬ ‫وملكه‬ ‫وإلهيته‬ ‫بربوبيته‬ ‫ار‬‫ر‬‫اإلق‬ ‫يمكن‬ ‫فال‬ ‫له‬ ‫وجحودا‬ ‫الحقيقة‬ ‫بن‬ ‫دمحم‬ ‫تكذيب‬ ‫مع‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫ي‬ ‫صل‬ ) ( ‫الح‬ ‫هداية‬ ‫ياري‬ / 2 / 461 ) _ ‫ي‬ ‫الهيتم‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫كالمكذب‬‫ألنه‬ ‫كفر‬‫فقد‬ ‫والخواص‬ ‫العوام‬ ‫من‬ ‫أنكره‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫فالقسم‬ ‫ي‬ ‫للنب‬ ‫وتخصيص‬ ‫ونحوها‬ ‫والحج‬ ‫كاة‬ ‫والز‬ ‫والصوم‬ ‫الصالة‬ ‫وجوب‬‫إنكار‬ ‫القسم‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬ ‫ه‬‫خب‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫رسالته‬ ‫اإلنس‬ ‫ببعض‬ ، ‫عموم‬ ‫ألن‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بأنه‬ ‫ف‬‫اعب‬ ‫وإن‬ ‫كفره‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شك‬ ‫فال‬ ‫ذلك‬ ‫قال‬ ‫فمن‬
  • 20. 21 ‫والعوام‬ ‫الخواص‬ ‫يعلمه‬ ‫مما‬ ‫اإلنس‬ ‫جميع‬ ‫إل‬ ‫رسالته‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ) ( ‫الحديثية‬ ‫الفوائد‬ ‫ي‬ ‫للهيتم‬ / 244 ) _ ‫طالب‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫بن‬ ‫ي‬ ‫مك‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ َّ ‫كذ‬ ‫ب‬ ‫األنبياء‬ ‫جميع‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬ ) ( ‫الهداية‬ ‫ي‬ ‫لمك‬ / 22 / 0043 ) _ ‫الواحدي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ َّ ‫كذ‬ ‫ب‬ ‫اإليمان‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫بينهم‬ ‫يفرقون‬ ‫ال‬ ‫ألنهم‬ ‫كلهم‬‫الرسل‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬ ‫بهم‬ ( ) ‫للواحدي‬ ‫الوجب‬ / 331 ) _ ‫ي‬ ‫الكرماب‬ ‫القاسم‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫الكل‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬ ‫كذب‬‫من‬ ( ) ‫القاسم‬ ‫ي‬ ‫ألب‬ ‫التفسب‬ ‫لباب‬ ‫ي‬ ‫الكرماب‬ / 2224 ) _ ‫ي‬ ‫األندلش‬ ‫عطية‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫كذب‬ ‫األنبياء‬ ‫جميع‬ ‫كذب‬‫واحدا‬ ‫نبيا‬ ( ) ‫عطية‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬ / 4 / 063 ) _ ‫الجوزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫كذب‬ ‫األنبياء‬‫سائر‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬ ( ) ‫الجوزي‬ ‫البن‬‫المسب‬ ‫اد‬‫ز‬ / 6 / 602 ) _ ‫ي‬ ‫القرطب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫كذب‬ ‫ا‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬ ‫كلهم‬‫ألنبياء‬ ( ) ‫ي‬ ‫القرطب‬ ‫تفسب‬ / 22 / 40 ) _ ‫ي‬ ‫الكلب‬ ‫جزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫كذب‬ ‫الصالة‬ ‫عليهم‬ ‫األنبياء‬ ‫جميع‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫واحدا‬ ‫نبيا‬ ‫والسالم‬ ( ) ‫جزي‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬ / 0 / 16 )
  • 21. 21 _ ‫ي‬ ‫النعماب‬ ‫عادل‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫كذب‬ ‫األ‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫نبيا‬ ‫علي‬ ‫وسالمه‬ ‫هللا‬ ‫صلوات‬ ‫نبياء‬ ‫هم‬ ‫بينهم‬ ‫التفرييق‬ ‫يجوز‬ ‫وال‬ ‫واحد‬ ‫دين‬ ‫عل‬ ‫ألنهم‬ ( ) ‫ي‬ ‫للنعماب‬ ‫اللباب‬ / 22 / 486 ) _ ‫ي‬ ‫السفاريب‬ ‫العون‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫كفر‬‫عل‬ ‫الملة‬ ‫علماء‬ ‫اتفق‬ ‫كذب‬ ‫النبوة‬ ‫معلوم‬ ‫نبيا‬ ( ) ‫العون‬ ‫ي‬ ‫ألب‬‫األنوار‬ ‫لوامع‬ / 0 / 006 ) _ ‫ي‬ ‫السيوط‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫كذب‬ ‫واحدا‬ ‫نبيا‬ ‫ودعوتهم‬ ‫واحد‬ ‫قولهم‬ ‫ألن‬ ‫األنبياء‬ ‫جميع‬ ‫كذب‬‫فقد‬ ‫سواء‬ ( ) ‫ان‬‫ر‬‫األق‬ ‫ك‬‫معب‬ ‫ي‬ ‫للسيوط‬ / 0 / 068 ) _ ‫سالم‬ ‫بن‬ ‫ي‬ ‫يحب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫الرسل‬ ‫وبعض‬ ‫الكتاب‬ ‫ببعض‬ ‫يؤمنون‬ ‫الكتاب‬ ‫وأهل‬ ‫ببعض‬ ‫ويكفرون‬ ، ‫هللا‬ ‫قال‬ ( ‫أول‬ ‫حقا‬ ‫الكافرون‬ ‫هم‬ ‫ئك‬ ) ‫لم‬ ‫إذ‬ ‫والكتب‬ ‫الرسل‬ ‫ببعض‬ ‫إيمانهم‬ ‫ينفعهم‬ ‫فلم‬ ‫بهم‬ ‫يؤمنوا‬ ‫كلهم‬ ) ( ‫سالم‬ ‫البن‬ ‫التصاريف‬ / 221 ) _ ‫الواحدي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫تعال‬ ‫قوله‬ ( ‫هم‬ ‫أولئك‬ ‫الكافرون‬ ‫حقا‬ ) ‫ذكر‬ ‫معب‬ ( ‫حق‬ ‫ا‬ ) ‫التأكيد‬ ‫ههنا‬ ‫أ‬ ‫لتوهم‬ ‫الة‬‫ز‬‫إ‬ ‫لكفرهم‬ ‫عليهم‬ ‫يزيل‬ ‫الرسل‬ ‫ببعض‬ ‫إيمانهم‬ ‫ن‬ ‫إطالق‬ ‫الحقيقة‬ ‫عل‬‫الكفر‬ ‫اسم‬ ) ( ‫للواحدي‬ ‫البسيط‬ ‫التفسب‬ / 3 / 234 ) _ ‫ي‬ ‫الجرجاب‬ ‫القاهر‬ ‫عبد‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫أحد‬ ‫بي‬ ‫نفرق‬ ‫ال‬ ‫منهم‬ ) ‫قالت‬ ‫ما‬ ‫ضد‬ ‫نفرق‬ ‫ال‬ ‫يقولون‬ ‫أي‬ ‫الكفار‬ ( ‫ببعض‬ ‫نؤمن‬ ‫ونكفر‬ ‫ببعض‬ ) ) ( ‫ي‬ ‫للجرجاب‬ ‫الدرر‬ ‫درج‬ / 2 / 634 )
  • 22. 22 _ ‫ي‬ ‫السمعاب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫تعال‬ ‫قوله‬ ( ‫باهلل‬ ‫يكفرون‬ ‫الذين‬ ‫إن‬ ‫ورسله‬ ) ‫كفروا‬‫لما‬ ‫اليهود‬ ‫به‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫باهلل‬ ‫كفروا‬‫فكأنهم‬ ‫بمحمد‬ ، ( ‫ورسله‬ ‫هللا‬ ‫بي‬ ‫يفرقوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬ ) ‫ويكفروا‬ ‫باهلل‬ ‫يؤمنوا‬ ‫أن‬ ‫يريدون‬ ‫بالرسول‬ ، ( ‫ويقولون‬ ‫نؤمن‬ ‫ببعض‬ ‫ونكفر‬ ‫ببعض‬ ) ‫ودمحم‬ ‫بعيش‬ ‫ويكفرون‬ ‫بموش‬ ‫يؤمنون‬ ، ( ‫سبيال‬ ‫ذلك‬ ‫بي‬ ‫يتخذوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬ ) ‫مذه‬ ‫أي‬ ‫إليه‬ ‫يذهبون‬ ‫با‬ ، ( ‫حقا‬ ‫الكافرون‬ ‫هم‬ ‫أولئك‬ ) ‫إنما‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫الرسل‬ ‫وبعض‬ ‫باهلل‬ ‫آمنوا‬ ‫لما‬ ‫أنهم‬ ‫ظان‬ ‫يظن‬ ‫لئال‬ ‫مطلقا‬ ‫كفار‬‫أنهم‬ ‫ليعلم‬ ‫كفرهم‬‫حقق‬ ‫مطلقا‬ ‫كفرهم‬ ) ( ‫ي‬ ‫السمعاب‬ ‫تفسب‬ / 2 / 410 ) _ ‫البغوي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫وجل‬‫عز‬ ‫قوله‬ ( ‫ورسله‬ ‫باهلل‬ ‫يكفرون‬ ‫الذين‬ ‫إن‬ ) ‫اليهود‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫نزلت‬ ‫اآلية‬ ‫وذلك‬ ‫بموش‬ ‫آمنوا‬ ‫أنهم‬ ‫والقرآن‬ ‫وبمحمد‬ ‫واإلنجيل‬ ‫بعيش‬ ‫وكفروا‬‫وعزير‬ ‫اة‬‫ر‬‫والتو‬ ، ( ‫يفرقوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬ ‫ورسله‬ ‫هللا‬ ‫بي‬ ‫ويقولون‬ ‫نؤمن‬ ‫ببعض‬ ‫ونكفر‬ ‫سبيال‬ ‫ذلك‬ ‫بي‬ ‫يتخذوا‬ ‫أن‬ ‫ويريدون‬ ‫ببعض‬ ) ، ‫اليهو‬ ‫بي‬ ‫دينا‬ ‫أي‬ ‫إليه‬ ‫يذهبون‬ ‫ومذهبا‬ ‫واإلسالم‬ ‫دية‬ ، ( ‫هم‬ ‫أولئك‬ ‫الكافرون‬ ‫حقا‬ ) ‫كفرهم‬‫حقق‬ ‫بجميعهم‬ ‫كالكفر‬‫ببعضهم‬ ‫الكفر‬ ‫أن‬ ‫ليعلم‬ ( ‫مهينا‬ ‫عذابا‬ ‫للكافرين‬ ‫وأعتدنا‬ ) ) ( ‫البغوي‬ ‫تفسب‬ / 0 / 020 ) _ ‫ي‬ ‫األندلش‬ ‫عطية‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫أحد‬ ‫يظن‬ ‫لئال‬ ‫حقا‬ ‫الكافرون‬ ‫أنهم‬ ‫عنهم‬ ‫تعال‬ ‫أخب‬ ‫ثم‬ ‫من‬ ‫عندهم‬ ‫الذي‬ ‫القدر‬ ‫ينفعهم‬ ‫اإليمان‬ ) ( ‫عطية‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬ / 0 / 262 ) _ ‫الجوزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ (( ‫هم‬ ‫أولئك‬ ‫الكافرون‬ ‫حقا‬ ) ‫ها‬ ‫الحق‬ ‫ذكر‬ ‫لتوهم‬ ‫الة‬‫ز‬‫إ‬ ‫لكفرهم‬ ‫توكيا‬ ‫هنا‬ ‫إيمانهم‬ ‫أن‬ ‫يتوهم‬ ‫من‬ ‫الكفر‬ ‫اسم‬ ‫عنهم‬ ‫يزيل‬ ‫الرسل‬ ‫ببعض‬ ) ( ‫الجوزي‬ ‫البن‬‫المسب‬ ‫اد‬‫ز‬ / 2 / 410 )
  • 23. 23 _ ‫الحسن‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ‫الخازن‬ (( ‫أولئك‬ ) ‫صفتهم‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫يعب‬ ( ‫هم‬ ‫الكافرون‬ ‫حقا‬ ) ‫يقينا‬ ‫ي‬ ‫يعب‬ ، ‫عنهم‬‫الكفر‬ ‫اسم‬ ‫يزيل‬ ‫الرسل‬ ‫ببعض‬ ‫اإليمان‬ ‫أن‬ ‫متوهم‬ ‫يتوهم‬ ‫لئال‬ ‫لكفرهم‬ ‫توكيدا‬ ‫ذلك‬ ‫قال‬ ‫وإنما‬ ‫بكلهم‬‫كالكفر‬‫األنبياء‬ ‫ببعض‬ ‫الكفر‬ ‫أن‬ ‫وليعلم‬ ) ( ‫الخازن‬ ‫تفسب‬ / 2 / 440 ) _ ‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫ي‬ ‫النب‬ ‫عن‬ ‫هريرة‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫عن‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫يسمع‬ ‫ال‬ ‫بيده‬ ‫دمحم‬ ‫نفس‬ ‫والذي‬ ‫قال‬ ‫أنه‬ ‫النار‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫كان‬‫إال‬ ‫به‬ ‫أرسلت‬ ‫بالذي‬ ‫يؤمن‬ ‫ولم‬ ‫يموت‬ ‫ثم‬ ‫ي‬ ‫اب‬‫ض‬‫ن‬ ‫وال‬ ‫يهودي‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ . ‫فإنما‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫أوجب‬ ‫بأمره‬ ‫سمع‬ ‫من‬ ‫عل‬ ‫به‬ ‫اإليمان‬ ‫الجنوب‬ ‫ي‬ ‫أقاض‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫كان‬‫من‬ ‫فكل‬ ‫وا‬ ‫والشمال‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫لمش‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫األرض‬ ‫وأغفال‬ ‫والمغرب‬‫البحور‬‫ائر‬‫ز‬‫وج‬ ‫بذكره‬ ‫فسمع‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫ا‬ ‫عليه‬ ‫ففرض‬ ‫حاله‬ ‫عن‬ ‫لبحث‬ ‫واإليمان‬ ‫وإعالمه‬ ، ‫به‬ ‫ذكره‬ ‫يبلغه‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫أما‬ ‫عليه‬ ‫عذاب‬ ‫ال‬ ‫اإليمان‬ ‫صحيح‬ ‫األول‬ ‫الفطرة‬ ‫عل‬ ‫مؤمن‬ ‫فهو‬ ‫موحدا‬ ‫كان‬‫فإن‬ ‫الجنة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫اآلخرة‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ، ‫ال‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫موحد‬ ‫غب‬ ‫كان‬‫وإن‬ ‫يوم‬ ‫له‬ ‫يوقد‬ ‫بأنه‬ ‫النص‬ ‫جاء‬ ‫ذين‬ ‫فيها‬ ‫بالدخول‬ ‫فيؤمرون‬ ‫نار‬ ‫القيامة‬ ، ‫هلك‬ ‫أب‬ ‫ومن‬ ‫نجا‬ ‫دخلها‬ ‫فمن‬ ، ‫وجل‬‫عز‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ( ‫وزر‬ ‫وازرة‬‫تزر‬ ‫وال‬ ‫عليها‬ ‫يضل‬ ‫فإنما‬ ‫ضل‬ ‫ومن‬ ‫لنفسه‬ ‫يهتدي‬ ‫فإنما‬ ‫هتدى‬ ‫من‬ ‫رسوال‬ ‫نبعث‬ ‫حب‬ ‫معذبي‬ ‫كنا‬‫وما‬ ‫أخرى‬ ) ، ‫يبل‬ ‫حب‬ ‫أصال‬ ‫كافر‬‫عل‬ ‫عذاب‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫فصح‬ ‫نذارة‬ ‫غه‬ ‫الرسول‬ ، ‫دمحم‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫ذكر‬ ‫بلغه‬ ‫من‬ ‫وأما‬ ‫عنه‬ ‫ه‬‫يخب‬ ‫من‬ ‫بالده‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫يجد‬ ‫ال‬ ‫ثم‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫وما‬ ، ‫الحقائق‬ ‫فيها‬ ‫ىء‬‫يستب‬ ‫بالد‬ ‫إل‬ ‫عنها‬ ‫الخروج‬ ‫عليه‬ ‫ففرض‬ ، ‫إخباره‬ ‫ولوال‬ ‫ذلك‬ ‫للزمنا‬ ‫بعده‬ ‫ي‬ ‫نب‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫النبوة‬ ‫ادع‬ ‫أنه‬ ‫عنه‬ ‫نسمع‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ، ‫هلل‬ ‫والحمد‬ ‫ذلك‬ ‫أمنا‬ ‫قد‬ ‫ولكنا‬ ‫من‬ ‫كل‬‫إن‬ ‫الصادق‬ ‫نا‬‫وأخب‬ ‫معجزة‬ ‫بآية‬ ‫ي‬ ‫يأب‬ ‫أن‬ ‫إل‬ ‫سبيل‬ ‫وال‬ ‫كذاب‬‫بعده‬ ‫النبوة‬ ‫ي‬ ‫يدع‬ ( ) ‫اإلحكام‬ ‫حزم‬ ‫البن‬ / 0 / 223 )
  • 24. 24 _ ‫ة‬‫هبب‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫قال‬ ‫هريرة‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫عن‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫بيده‬ ‫دمحم‬ ‫نفس‬ ‫والذي‬ ‫أحد‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫يسمع‬ ‫ال‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫يهودي‬ ‫ي‬ ‫اب‬‫ض‬‫ن‬ ‫با‬ ‫يؤمن‬ ‫ولم‬ ‫يموت‬ ‫ثم‬ ‫لذي‬ ‫أرسلت‬ ‫النار‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫كان‬‫إال‬ ‫به‬ . ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ه‬ ‫اتباعه‬ ‫وجوب‬ ‫الفقه‬ ‫من‬ ‫الحديث‬ ‫ذا‬ ‫به‬ ‫كفر‬‫فمن‬ ‫عه‬ ‫ر‬ ‫بش‬ ‫ائع‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫جميع‬ ‫ونسخ‬ ‫إيمانه‬ ‫ينفعه‬ ‫لم‬ ‫ه‬‫بغب‬ ‫األنبياء‬ ‫من‬ ( ) ‫ة‬‫هبب‬ ‫البن‬ ‫اإلفصاح‬ / 8 / 210 ) _ ‫ي‬ ‫الطيب‬ ‫الدين‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫قوله‬ ‫ي‬ ‫وف‬ ( ‫النعيم‬ ‫جنات‬ ‫وألدخلناهم‬ ) ‫إشارة‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫الكتاب‬ ‫أن‬ ‫إل‬ ‫ي‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫الجنة‬ ‫يدخل‬ ِ‫سل‬ ‫م‬ ، ‫ي‬ ‫النب‬ ‫عن‬ ‫هريرة‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫عن‬ ‫روينا‬ ‫ما‬ ‫ويؤيده‬ ‫يسمع‬ ‫ال‬ ‫بيده‬ ‫دمحم‬ ‫نفس‬ ‫والذي‬ ‫األمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫أحد‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫وال‬ ‫يهودي‬ ‫بالذي‬ ‫يؤمن‬ ‫ولم‬ ‫يموت‬ ‫ثم‬ ‫ي‬ ‫اب‬‫ض‬‫ن‬ ‫أرسلت‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫كان‬‫إال‬ ‫به‬ ‫النار‬ ، ‫مسلم‬ ‫أخرجه‬ ( ) ‫ي‬ ‫للطيب‬ ‫الغيب‬ ‫فتوح‬ / 0 / 402 ) _ ‫ي‬‫الطب‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫القول‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫تعال‬ ‫قوله‬ ‫تأويل‬ ( ‫ي‬ ‫ف‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫والمش‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫كفروا‬‫الذين‬ ‫إن‬ ‫هم‬ ‫أولئك‬ ‫فيها‬ ‫خالدين‬ ‫جهنم‬ ‫نار‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ية‬‫الب‬ ‫خب‬ ‫هم‬ ‫أولئك‬ ‫الصالحات‬ ‫وعملوا‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫إن‬ ‫ية‬‫الب‬ ) ‫ذكره‬ ‫تعال‬ ‫يقول‬ ( ‫كفروا‬‫الذين‬ ‫إن‬ ) ‫دمحم‬ ‫ورسوله‬ ‫باهلل‬ ‫من‬ ‫نبوته‬ ‫فجحدوا‬ ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫جميعهم‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫والمش‬ ، ( ‫فيها‬ ‫خالدين‬ ‫جهنم‬ ‫نار‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ) ‫فيها‬ ‫يموتون‬ ‫وال‬ ‫منها‬ ‫يخرجون‬ ‫ال‬ ‫أبدا‬ ‫فيها‬ ‫البثي‬ ‫ماكثي‬ ‫يقول‬ ، ( ‫هم‬ ‫أولئك‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ية‬‫الب‬ ) ‫من‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫هم‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫والمش‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫كفروا‬‫الذين‬ ‫هؤالء‬ ‫ثناؤه‬ ‫جل‬ ‫يقول‬ ‫وخ‬ ‫هللا‬ ‫أه‬‫ر‬‫ب‬ ‫ل‬ ‫قه‬ ( ) ‫ي‬‫الطب‬ ‫تفسب‬ / 4 0 / 000 ) _ ‫طالب‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫بن‬ ‫ي‬ ‫مك‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫قال‬ ‫ثم‬ ( ‫جهنم‬ ‫نار‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫والمش‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫كفروا‬‫الذين‬ ‫إن‬ ) ‫دمحم‬ ‫نبوة‬ ‫جحدوا‬ ‫الذين‬ ‫إن‬ ‫أي‬ ‫خالدين‬ ‫جهنم‬ ‫نار‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫كلهم‬‫األوثان‬ ‫عبدة‬ ‫ومن‬ ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫من‬
  • 25. 25 ‫يموتون‬ ‫وال‬ ‫يخرجون‬ ‫ال‬ ‫أبدا‬ ‫فيها‬ ، ( ‫هم‬ ‫أولئك‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ية‬‫الب‬ ) ‫هللا‬ ‫خلق‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫هم‬ ‫أي‬ ( ) ‫الهداية‬ ‫ي‬ ‫لمك‬ / 20 / 8680 ) _ ‫ي‬ ‫اييب‬‫ر‬‫اإلسف‬ ‫منصور‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫الرس‬ ‫جحد‬ ‫ومن‬ ‫و‬ ‫مؤمنا‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ، ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫ال‬ ‫محال‬ ، ‫أل‬ ‫لكن‬ ‫قال‬ ‫الرسول‬ ‫ن‬ ‫من‬ ‫ال‬ ‫يؤمن‬ ‫تعال‬ ‫باهلل‬ ‫مؤمنا‬ ‫فليس‬ ‫ب‬ ( ) ‫رق‬ ِ ‫الف‬ ‫بي‬ ‫رق‬‫الف‬ ‫ي‬ ‫اييب‬‫ر‬‫لإلسف‬ / 210 ) _ ‫حزم‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫وإط‬ ‫بالكلية‬ ‫اللغة‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫موضوعه‬ ‫عن‬ ‫االسم‬ ‫نقل‬ ‫ي‬ ‫الثاب‬ ‫والوجه‬ ‫عل‬ ‫القه‬ ‫آخر‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ، ‫هللا‬ ‫كنقل‬ ‫وسجود‬ ‫كوع‬ ‫ور‬ ‫قيام‬ ‫من‬ ‫محدودة‬ ‫كات‬ ‫حر‬ ‫إل‬ ‫فقط‬ ‫الدعاء‬ ‫عن‬ ‫الصالة‬ ‫اسم‬ ‫وذكر‬ ‫ما‬ ‫اءة‬‫ر‬‫وق‬ ‫وجلوس‬ ‫غب‬ ‫إل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫يتعدى‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ، ‫ه‬ ‫عن‬ ‫كاة‬ ‫الز‬ ‫اسم‬ ‫تعال‬ ‫وكنقله‬ ‫يتعدى‬ ‫ال‬ ‫محدودة‬ ‫بصفة‬ ‫محدود‬ ‫مال‬ ‫إعطاء‬ ‫إل‬ ‫القبائح‬ ‫من‬ ‫التطهر‬ ، ‫تعال‬ ‫وكنقله‬ ‫اسم‬ ‫أ‬ ‫من‬ ‫ي‬ ‫لنب‬ ‫أو‬ ‫وجل‬‫عز‬ ‫له‬ ‫الجحد‬ ‫إل‬ ‫التغطية‬ ‫عن‬‫الكفر‬ ‫عن‬ ‫صح‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫لش‬ ‫أو‬ ‫نبيائه‬ ‫هللا‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫وعن‬ ( ) ‫حزم‬ ‫البن‬ ‫اإلحكام‬ / 6 / 260 ) _ ‫البغوي‬ ‫اإلمام‬ ‫قال‬ ( ‫أطلقتم‬ ‫كيف‬‫قيل‬ ‫فإن‬ ‫اسم‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ ‫؟‬ ‫دمحم‬ ‫نبوة‬ ‫إال‬ ‫ينكر‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫عل‬ ‫الحس‬ ‫ن‬ ‫بن‬ ‫ه‬‫غب‬ ‫هللا‬ ‫مع‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫أش‬ ‫فقد‬ ‫هللا‬‫غب‬ ‫كالم‬‫القرآن‬ ‫يقول‬ ‫من‬ ‫ألن‬ ‫فارس‬ ( ) ‫البغوي‬ ‫تفسب‬ / 2 / 000 ) _ ‫األرموي‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫وثانيها‬ ‫أنه‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫نعلم‬ ‫أنا‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫اليهود‬ ‫يكلف‬ ‫كان‬ ‫والنصارى‬ ‫باإل‬ ‫الكفار‬ ‫أصناف‬ ‫وسائر‬ ‫عقائدهم‬ ‫عل‬ ‫ارهم‬‫ض‬‫وإ‬ ‫ذلك‬ ‫ترك‬ ‫عل‬ ‫وذمهم‬ ‫اليه‬ ‫أنزل‬ ‫وبما‬ ‫به‬ ‫يمان‬
  • 26. 26 ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وغب‬ ‫والمنجنيق‬‫بالنار‬ ‫ديارهم‬ ‫ورم‬ ‫ونسائهم‬ ‫أوالدهم‬ ‫وأش‬ ‫وأشهم‬ ‫قتلهم‬ ‫وأباح‬ ‫والمقلد‬ ‫والمجتهد‬ ‫المعاند‬ ‫بي‬ ‫فصل‬ ‫غب‬ ‫من‬ ‫والتعذيب‬ ‫التنكيل‬ ، ‫معاندين‬ ‫كانوا‬‫ما‬ ‫كلهم‬‫أن‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫نعلم‬ ‫أنا‬ ‫مع‬ ، ‫أقلهم‬ ‫المعاند‬ ‫بل‬ ، ‫منهم‬ ‫األحبار‬ ‫ألن‬ ‫وهذا‬ ‫للكتاب‬ ‫العارفي‬ ‫والقسيسي‬ ‫القلة‬ ‫غاية‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫وتحريف‬ ‫تبديل‬ ‫غب‬ ‫من‬ ‫أنزل‬ ‫كما‬ ، ‫وصفهم‬ ‫الذين‬ ‫وهم‬ ‫هللا‬ ‫تعال‬ ‫قال‬ ‫حيث‬ ‫بالعناد‬ ( ‫أبناءهم‬ ‫يعرفون‬ ‫كما‬‫يعرفونه‬ ‫الكتاب‬ ‫أتيناهم‬ ‫الذين‬ ) ‫من‬ ‫وقليل‬ ‫هم‬‫غب‬ ، ‫أنه‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫روى‬ ‫كما‬ ‫للعار‬ ‫به‬ ‫يؤمن‬ ‫كان‬‫وما‬ ‫الباطن‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫بنبوته‬ ‫ف‬‫يعب‬ ‫كان‬ ، ‫غب‬ ‫كان‬‫فلو‬ ‫المج‬ ‫أو‬ ‫منهم‬ ‫المعاند‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫منه‬ ‫ذلك‬ ‫جاز‬ ‫لما‬ ‫ا‬‫ر‬‫معذو‬ ‫منهم‬ ‫تهد‬ . ‫عليه‬ ‫ض‬‫واعب‬ ‫نسلم‬ ‫ال‬ ‫بأنا‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫أنه‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وغب‬ ‫وأشهم‬ ‫قتلهم‬ ‫وأباح‬ ‫ذمهم‬ ‫المطابق‬‫الغب‬ ‫العتقادهم‬ ‫عقوبات‬ ‫كه‬ ‫لب‬ ‫بل‬ ‫ولجهلهم‬ ‫توجيههم‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫علموا‬ ‫بما‬ ‫التعلم‬ ‫م‬ ‫وفك‬ ‫نظرهم‬ ‫ر‬ ‫فيم‬ ‫هم‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫عليه‬ ‫ونبهوا‬ ‫إليه‬ ‫وا‬ ‫أنهم‬ ‫مع‬ ‫األول‬ ‫هم‬ ‫عقائده‬ ‫عل‬ ‫ارهم‬‫ض‬‫وإ‬ ‫الحقة‬ ‫العقائد‬ ‫دالئل‬ ‫إل‬ ‫أرشدوا‬ . ‫عنه‬ ‫وأجيب‬ ‫كوا‬ ‫تر‬ ‫كلهم‬‫أن‬ ‫عل‬ ‫ذلك‬ ‫حمل‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫وأضوا‬ ‫إليه‬ ‫أرشدوا‬ ‫عما‬ ‫وأعرضوا‬ ‫التعلم‬ ‫األولة‬ ‫عقائدهم‬ ، ‫العادة‬ ‫متعذر‬ ‫الحقة‬ ‫العقائد‬ ‫طرق‬ ‫عل‬ ‫نبهوا‬ ‫أنهم‬ ‫مع‬ ، ‫عل‬ ‫ذلك‬ ‫حمل‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫عادة‬ ‫متعذر‬ ‫معاندين‬ ‫كلهم‬‫كون‬ ، ‫ون‬ ‫ر‬ ‫األكب‬ ‫وهم‬ ‫مقلدة‬ ‫كانوا‬‫بعضهم‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫الحمل‬ ‫إال‬ ‫يبق‬ ‫فلم‬ ‫األقلون‬ ‫وهم‬ ‫معاندين‬ ‫كانوا‬‫وبعضهم‬ ، ‫دالئل‬ ‫اعتقدوها‬ ‫شبه‬ ‫عل‬ ‫بناء‬ ‫حقيته‬ ‫ومعتقدين‬ ‫مجتهدين‬ ‫كانوا‬‫وبعضهم‬ ، ‫فإنهم‬ ‫اليهود‬ ‫ر‬ ‫ككب‬ ‫المنقول‬ ‫أو‬ ‫المعقول‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫يدل‬ ‫بما‬ ‫نسخه‬ ‫باستحالة‬ ‫دينهم‬ ‫حقية‬ ‫عل‬ ‫يحتجون‬ ، ‫وكذلك‬ ‫هم‬‫وغب‬ ‫الملة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫الكفار‬ ‫من‬ ‫هم‬‫غب‬ ،
  • 27. 27 ‫أن‬ ‫والصحابة‬ ‫ي‬ ‫النب‬ ‫حال‬ ‫من‬ ‫ورة‬‫بالض‬ ‫نعلم‬ ‫وألنا‬ ‫لهم‬ ‫وقال‬ ‫الكفرة‬ ‫من‬ ‫واحد‬ ‫جاءهم‬ ‫لو‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ظهر‬ ‫عل‬ ‫بناء‬ ‫ي‬ ‫ديب‬ ‫حقية‬ ‫الق‬ ‫الدالئل‬ ‫األمر‬ ‫نفس‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫شبهة‬ ‫وه‬ ‫زعمه‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫اطعة‬ ، ‫فإنه‬ ‫الس‬ ‫عليه‬ ‫الم‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫الصحابة‬ ‫وال‬ ‫يعذره‬ ، ‫الكفار‬ ‫من‬ ‫ه‬‫كغب‬‫وقتاله‬ ‫قتله‬ ‫ويبيحون‬ ‫ويذمونه‬ ‫بوبخونه‬ ‫كانوا‬‫بل‬ ، ‫ربما‬ ‫بل‬ ‫المقلدة‬ ‫كفر‬‫من‬ ‫أعظم‬ ‫عندهم‬ ‫كفره‬‫كان‬ ، ‫عدم‬ ‫وبالجملة‬ ‫إ‬ ‫مج‬ ‫غب‬‫أو‬ ‫مجتهدين‬ ‫كانوا‬‫سواء‬ ‫العموم‬ ‫عل‬ ‫الكفرة‬ ‫عذار‬ ‫دمحم‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫معلوم‬ ‫تهدين‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ، ‫مطلقا‬‫يغفر‬ ‫ال‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫والش‬‫الكفر‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ‫تدل‬ ‫ي‬ ‫الب‬ ‫العمومات‬ ‫ويؤكده‬ ، ‫قوله‬ ‫نحو‬ ( ‫إن‬ ‫به‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫يش‬ ‫أن‬ ‫يغفر‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ) ، ‫ونظر‬ ‫اجتهاد‬ ‫عن‬ ‫وكفره‬ ‫كه‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫من‬ ‫بي‬ ‫فيه‬ ‫يفصل‬ ‫فلم‬ ‫ليس‬ ‫من‬ ‫وبي‬ ‫كذلك‬ ، ‫المخ‬ ‫ظهور‬ ‫قبل‬ ‫السلف‬ ‫من‬ ‫األمة‬ ‫فإن‬ ‫االجماع‬ ‫وثالثها‬ ‫نظر‬ ‫عن‬‫كفر‬‫من‬ ‫ذم‬ ‫عل‬ ‫أجمعت‬ ‫الف‬ ‫كان‬‫وربما‬ ‫قتلهم‬ ‫إباحة‬ ‫وعل‬ ‫والمجسمة‬ ‫كالفالسفة‬‫وتوبيخه‬ ‫واستدالل‬ ‫أعظم‬ ‫كفرهم‬‫أن‬ ‫عندهم‬ ‫كف‬‫من‬ ‫وأشد‬ ‫ر‬ ‫المقلدة‬ ، ‫ممتنع‬ ‫وهو‬ ‫خطا‬ ‫إجماعهم‬ ‫لكان‬ ‫ا‬‫ر‬‫معذو‬ ‫األصول‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫المجتهد‬ ‫كان‬‫ولو‬ ( ) ‫لألرموي‬ ‫الوصول‬ ‫نهاية‬ / 8 / 6842 ) _ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ‫نجيم‬ ( ‫ثالثة‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ، ‫األوثان‬ ‫كعبدة‬‫وباطنا‬ ‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫مش‬ ، ‫ال‬ ‫باطنا‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ومش‬ ‫كالمنافقي‬‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ، ‫الكتاب‬ ‫كأهل‬‫معب‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ومش‬ ، ‫وتعال‬ ‫سبحانه‬ ‫قوله‬ ‫ي‬ ‫فف‬ ( ‫كون‬ ‫ر‬ ‫يش‬ ‫عما‬ ) ‫اد‬‫ر‬‫الم‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫الش‬ ‫مطلق‬ ، ‫تعال‬ ‫قوله‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫وكذا‬ ( ‫به‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫يش‬ ‫أن‬ ‫يغفر‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ) ‫الكفار‬ ‫جميع‬ ‫فيتناول‬ ، ‫قوله‬ ‫ي‬ ‫وف‬ ( ‫كات‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ‫تنكحوا‬ ‫وال‬ ( )) ‫ائق‬‫ر‬‫ال‬ ‫البحر‬ ‫نجيم‬ ‫البن‬ / 6 / 222 )
  • 28. 28 _ ‫ي‬ ‫الكلب‬ ‫جزي‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ (( ‫وال‬ ‫تنكحوا‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ) ‫نساءكم‬ ‫تزوجوهم‬ ‫ال‬ ‫أي‬ ، ‫اإلجماع‬ ‫وانعقد‬ ‫مسلمة‬ ‫وج‬‫يب‬ ‫ال‬‫الكافر‬ ‫أن‬ ‫عل‬ ، ‫ه‬‫غب‬‫أو‬ ‫كتابيا‬‫كان‬‫سواء‬ ( ) ‫جزي‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬ / 2 / 202 ) _ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ‫سالم‬ ‫بن‬ ‫ي‬ ‫يحب‬ ( ‫قوله‬ ( ‫ا‬‫صغب‬ ‫ي‬ ‫ربياب‬ ‫كما‬‫ارحمهما‬ ‫رب‬ ‫وقل‬ ) ‫وإذا‬ ‫مسلمي‬ ‫كانا‬‫إذا‬ ‫هذا‬ ‫تقل‬ ‫فال‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫مش‬ ‫كانا‬ ( ‫ارحمهما‬ ‫رب‬ ) ‫نسخه‬ ‫منسوخ‬ ‫الحرف‬ ‫هذا‬ ( ‫آمنوا‬ ‫والذين‬ ‫ي‬ ‫للنب‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫أن‬ ‫يستغفروا‬ ‫كي‬ ‫ر‬ ‫للمش‬ ) ( ) ‫سالم‬ ‫ابن‬ ‫تفسب‬ / 2 / 203 ) _ ‫طالب‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫بن‬ ‫ي‬ ‫مك‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫من‬ ‫كفر‬ ‫ذلك‬ ‫غب‬‫أو‬ ‫انيا‬‫ض‬‫ن‬ ‫أو‬ ‫كان‬‫يهوديا‬ ‫موعده‬ ‫فالنار‬ ‫بمحمد‬ ) ( ‫ي‬ ‫لمك‬ ‫الهداية‬ / 0 / 6600 ) _ ‫عمرو‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫وعن‬ ‫أن‬ ‫اإلمام‬ ‫كتب‬‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ( ‫مساجد‬ ‫دخول‬ ‫من‬ ‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫امنعوا‬ ‫أن‬ ‫المسلمي‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫هللا‬ ‫قول‬ ‫نهيه‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫تبع‬ ( ‫نجس‬ ‫كون‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ‫إنما‬ ) ( ) ‫ي‬‫الطب‬ ‫تفسب‬ / 22 / 618 ) _ ‫حجر‬ ‫ابن‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ .. ( ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫دمحما‬ ‫وأن‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫أشهد‬ ‫فقال‬ ، ‫قوله‬ ‫أنقذه‬ ‫من‬ ‫النار‬ ‫خليفة‬ ‫ي‬ ‫وأب‬ ‫داود‬ ‫ي‬ ‫أب‬ ‫رواية‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫أنقذه‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫من‬ ‫النار‬ ، ‫إذا‬ ‫وعيادته‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫المش‬ ‫استخدام‬ ‫جواز‬ ‫الحديث‬ ‫ي‬ ‫وف‬ ‫مرض‬ ، ‫ي‬ ‫الصب‬ ‫عل‬ ‫اإلسالم‬ ‫وعرض‬‫الصغب‬ ‫واستخدام‬ ‫العهد‬ ‫حسن‬ ‫وفيه‬ ، ‫ما‬ ‫منه‬ ‫صحته‬ ‫ولوال‬ ‫عليه‬ ‫عرضه‬ ، ‫قوله‬ ‫ي‬ ‫وف‬ ‫أنقذه‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫من‬ ‫إ‬ ‫ي‬ ‫الصب‬ ‫أن‬ ‫وعل‬ ‫إسالمه‬ ‫صح‬ ‫أنه‬ ‫عل‬ ‫داللة‬ ‫النار‬ ‫الكفر‬ ‫عقل‬ ‫ذا‬ ‫يعذب‬ ‫أنه‬ ‫عليه‬ ‫ومات‬ ( ) ‫حجر‬ ‫البن‬ ‫الباري‬ ‫فتح‬ / 6 / 002 ) _ ‫العالء‬ ‫بن‬ ‫بكر‬ ‫اإلمام‬ ‫وقال‬ ( ‫كان‬‫وإن‬ ‫الكفر‬ ‫عل‬ ‫ق‬‫يفب‬ ‫فكفرهم‬ ‫كافر‬‫كلهم‬‫واحدة‬ ‫ملة‬ ‫عندنا‬ ‫كله‬ ‫وب‬‫ض‬ ، ‫توالهم‬ ‫ومن‬ ‫كفرة‬‫وهم‬ ‫جنس‬ ‫فالنصارى‬ ، ‫منهم‬ ‫فهو‬ ‫اإليمان‬ ‫اسم‬ ‫يلزمه‬ ‫لم‬ ‫فمن‬ ، ‫وكذلك‬