SlideShare a Scribd company logo
1 of 40
Download to read offline
(
(

‫ـدأ‬‫ب‬‫أ‬‫اا‬ ‫ـم‬‫س‬‫با‬‫اهلل‬‫ـا‬‫ن‬‫ـ‬‫ي‬‫مستع‬
‫الم‬ ‫الهمزتان‬‫تفقتان‬‫للبزي‬ ‫كلمتٌن‬ ‫من‬
‫تعالى‬ ‫قوله‬
(ًِ‫ن‬‫و‬ُ‫ئ‬ِ‫نب‬َ‫أ‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬َ‫ف‬ ِ‫ة‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬ َ‫َل‬َ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ض‬َ‫ر‬َ‫ع‬ َّ‫م‬ُ‫ث‬ ‫ا‬َ‫ه‬َّ‫ل‬ُ‫ك‬ َ‫اء‬َ‫م‬ْ‫س‬َ ْ‫اْل‬ َ‫م‬َ‫آد‬ َ‫م‬َّ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫و‬
ِ‫اء‬َ‫م‬ْ‫س‬َ‫ؤ‬ِ‫ب‬‫ن‬ِ‫إ‬ ِ‫ء‬ َ‫َل‬ ُ‫إ‬ ََٰ‫ه‬َ‫ٌِن‬‫ق‬ِ‫د‬‫ا‬َ‫ص‬ ْ‫م‬ُ‫ت‬‫ن‬ُ‫ك‬)‫البقرة‬ٖٔ
‫هللا‬ ‫رحمه‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫كثٌر‬ ‫ابن‬ ‫عن‬ ‫للبزي‬‫قوله‬ ً‫ف‬ ‫اْلولى‬ ‫الهمزة‬ ‫تسهٌل‬‫إن‬ ‫هإَلء‬‫همزتٌن‬ ‫إللتقاء‬
‫مكسورتٌن‬ً‫ف‬ ‫وله‬‫قبل‬ ‫الواقع‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬‫الهمزة‬‫المؽٌرة‬(‫المسهلة‬)‫التوسط‬
.‫القصر‬ ‫ثم‬
‫هللا‬ ‫رحمه‬ ً‫الشاطب‬ ‫اإلمام‬ ‫قال‬
‫وقٌده‬‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬‫فقال‬
‫رحمه‬ ‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫هللا‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ً‫ف‬‫المسرة‬ ً‫دواع‬
ً‫وف‬‫تعالى‬ ‫قوله‬(‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ُ‫ئ‬ِّ‫ر‬َ‫ب‬ُ‫أ‬ًِ‫س‬ْ‫ف‬َ‫ن‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫س‬ْ‫ف‬َّ‫ن‬‫ال‬‫ة‬َ‫ار‬َّ‫م‬َ َ‫ْل‬ِ‫وء‬ُّ‫س‬‫ال‬ِ‫ب‬َّ‫َل‬ِ‫إ‬‫ا‬َ‫م‬َ‫م‬ِ‫ح‬َ‫ر‬
ًِّ‫ب‬َ‫ر‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ًِّ‫ب‬َ‫ر‬‫ور‬ُ‫ف‬َ‫ؼ‬‫ٌِم‬‫ح‬َّ‫ر‬)‫ٌوسؾ‬ٖ٘‫وجهان‬ ‫له‬
‫أ‬-‫إبدال‬‫الهمزة‬‫اْلولى‬‫واوا‬‫مع‬‫إدؼامها‬ً‫ف‬‫الواو‬ً‫الت‬‫تسبقها‬‫فتصٌر‬‫واو‬
‫واحدة‬‫مشددة‬‫وبعدها‬‫همزة‬‫محققة‬
‫ب‬-‫تسهٌل‬‫الهمزة‬‫اْلولى‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫الهمزة‬ ‫قبل‬ ‫الواقع‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬ ً‫ف‬ ‫وله‬
.‫القصر‬ ‫ثم‬ ‫التوسط‬ )‫(المسهلة‬ ‫المؽٌرة‬
‫هللا‬ ‫رحمه‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫المضمومتان‬ ‫الهمزتان‬‫تسهٌل‬ ‫للبزي‬‫الهمزة‬‫اْلولى‬‫ثم‬ ‫التوسط‬ ‫على‬
‫القصر‬‫ال‬ ‫الهمز‬ ‫قبل‬ ‫الواقع‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬ ً‫ف‬)‫(المسهلة‬ ‫مؽٌر‬‫تعالى‬ ‫قوله‬ ً‫ف‬
(ُ‫ء‬‫ا‬ٌَِ‫ل‬ ْ‫و‬َ‫أ‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬ََٰ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬‫اْلحقاؾ‬ )ٖٕ‫القرآن‬ ً‫ف‬ ‫ؼٌرها‬ ‫وَلٌوجد‬.
ً‫ف‬ ‫المفت‬ ‫الهمزتان‬‫و‬‫ح‬‫تان‬‫التوسط‬ ‫ثم‬ ‫القصر‬ ‫على‬ ‫اْلولى‬ ‫الهمزة‬ ‫حذؾ‬ ‫للبزي‬
)‫(المحذوفة‬ ‫المؽٌر‬ ‫الهمز‬ ‫قبل‬ ‫الواقع‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬( ‫نحو‬ ً‫ف‬‫ا‬َّ‫م‬َ‫ل‬َ‫ف‬َ‫اء‬َ‫ج‬‫ا‬َ‫ن‬ُ‫ر‬ْ‫م‬َ‫أ‬).
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫وف‬‫ٌها‬‫رأ‬‫ٌان‬:
‫الرأي‬‫اْلول‬:‫أن‬‫الهمزة‬‫اْلولى‬ً‫ه‬.‫الساقطة‬
‫الرأي‬‫اآلخر‬:‫أن‬‫الثان‬‫ٌة‬ً‫ه‬‫الساقطة‬.
‫فعلى‬‫الرأي‬‫اْلول‬‫تعتبر‬‫اْلولى‬ً‫ه‬‫الساقطة‬‫فٌكون‬‫المد‬‫من‬‫ق‬‫ب‬ٌ‫ل‬‫المد‬‫الجائز‬
‫المنفصل‬.‫واحد‬ ‫قوَل‬ ‫القصر‬ ‫المنفصل‬ ً‫ف‬ ‫وللبزي‬
ً‫الثان‬ ‫الرأي‬ ‫وعلى‬‫تكون‬‫الساقطة‬ً‫ه‬‫الثان‬‫المتصل‬ ‫قبٌل‬ ‫من‬ ‫المد‬ ‫وٌكون‬ ‫ٌة‬
.‫التوسط‬ ‫المتصل‬ ً‫ف‬ ‫وللبزي‬
‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬
)‫السابق‬ ‫التحرٌر‬ ً‫ف‬ ‫ذكرها‬ ‫تم‬ ‫(اْلدلة‬
‫ل‬ ‫كلمتٌن‬ ‫من‬ ‫المتفقتان‬ ‫الهمزتان‬‫قنبل‬
‫وجهان‬ ‫الثَلثة‬ ‫اْلنواع‬ ً‫ف‬ ‫لقنبل‬:
ٔ-‫الثانٌة‬ ‫الهمزة‬ ‫تسهٌل‬.
ٕ-.‫القصر‬ ‫أو‬ ‫اإلشباع‬ ‫مع‬ ‫مد‬ ‫حرؾ‬ ‫الثانٌة‬ ‫إبدال‬
‫فإذا‬‫كان‬‫الحرؾ‬‫الذي‬ً‫ٌل‬‫الهمزة‬‫المبدلة‬‫ساكن‬‫نمده‬‫مع‬‫اإلشباع‬‫منعا‬‫إللتقاء‬
‫الساكنٌن‬,‫وإذا‬‫كان‬‫الحرؾ‬‫متحرك‬‫نمده‬‫مع‬‫القصر‬.
‫هللا‬ ‫رحمه‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫قال‬‫الشٌخ‬‫سلٌمان‬‫الجمزوري‬
ً‫ف‬ ‫وله‬‫سورة‬‫الحجر‬ٙٔ‫قوله‬‫تعالى‬(‫ا‬َّ‫م‬َ‫ل‬َ‫ف‬َ‫اء‬َ‫ج‬َ‫ل‬‫آ‬‫وط‬ُ‫ل‬َ‫ون‬ُ‫ل‬َ‫س‬ْ‫ر‬ُ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬)‫و‬(ْ‫د‬َ‫ق‬َ‫ل‬ َ‫و‬
َ‫اء‬َ‫ج‬َ‫ل‬‫آ‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َ‫ع‬ ْ‫ِر‬‫ف‬ُ‫ر‬ُ‫ذ‬ُّ‫ن‬‫ال‬)‫بالقمر‬ٗٔ:‫أوجه‬ ‫ثَلثة‬
‫الوجه‬‫اْلول‬/‫تسهٌل‬‫الهمزة‬‫الثانٌة‬.
‫الوجه‬ً‫الثان‬/‫إبدال‬‫على‬‫اإلشباع‬‫فقرأنا‬‫باإلشباع‬‫منعا‬‫إللتقاء‬‫الساكن‬.
‫الوجه‬‫الثالث‬/‫إبدال‬‫على‬‫القصر‬.
‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫إذا‬‫وقع‬‫بعد‬‫الثانٌة‬‫من‬‫المفتوحتٌن‬‫ألؾ‬ً‫ف‬‫مذهب‬
‫المبدلٌن‬‫أٌضا‬,‫وذلك‬ً‫ف‬‫موضعٌن‬‫جاء‬‫آل‬‫لوط‬,‫و‬‫جاء‬‫آل‬‫فرعون‬‫فهل‬‫تبدل‬
‫الثانٌة‬‫فٌهما‬‫كسائر‬‫الباب‬‫أم‬‫تسهل‬‫من‬‫أجل‬‫اْللؾ‬‫بعدها‬‫؟‬‫قال‬ً‫الدان‬:‫اختلؾ‬
‫أصحابنا‬ً‫ف‬‫ذلك‬,‫فقال‬‫بعضهم‬:‫َل‬‫ٌبدلها‬‫فٌهما‬;‫ْلن‬‫بعدها‬‫ألفا‬‫فٌجتمع‬‫ألفان‬
‫واجتماعهما‬‫متعذر‬,‫فوجب‬‫لذلك‬‫أن‬‫تكون‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫َل‬‫ؼٌر‬;‫ْلن‬‫همزة‬‫بٌن‬‫بٌن‬
ً‫ف‬‫رتبة‬‫المتحركة‬,‫وقال‬‫آخرون‬:‫ٌبدلها‬‫فٌهما‬‫كسائر‬‫الباب‬,‫ثم‬‫فٌها‬‫بعد‬
‫البدل‬‫وجهان‬:‫أن‬‫تحذؾ‬‫للساكنٌن‬,ً‫والثان‬‫أن‬‫َل‬‫تحذؾ‬‫وٌزاد‬ً‫ف‬‫المد‬,
‫فتفصل‬‫بتلك‬‫الزٌادة‬‫بٌن‬‫الساكنٌن‬,‫وتمنع‬‫من‬‫اجتماعهما‬.‫انتهى‬.
‫المنصوري‬ ‫قال‬
‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
‫صاح‬ ‫قال‬‫عن‬ ‫نقَل‬ ‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫ب‬‫شٌخه‬)ً‫السوس‬ ً‫اْلقران‬ ‫(محمد‬ً‫ف‬‫مقصورته‬
‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫وله‬ٖ‫أ‬‫وجه‬‫تعالى‬ ‫قوله‬ ً‫ف‬ ‫أٌضا‬(ِ‫ن‬ِ‫إ‬ ِ‫اء‬َ‫س‬ِّ‫ن‬‫ال‬َّ‫ن‬ُ‫ت‬ٌَْ‫ق‬َّ‫ت‬‫ا‬)‫اْلحزاب‬ٖٕ
‫الوجه‬‫اْلول‬/‫تسهٌل‬‫الثانٌة‬.
‫الوجه‬ً‫الثان‬/‫إ‬‫بدال‬‫الثانٌة‬‫مع‬‫اَلشباع‬‫نظرا‬‫لأل‬‫صل‬(‫السكون‬)‫ولم‬‫ٌعتد‬
‫بالحركة‬‫العارضة‬.
‫الوجه‬‫الثالث‬/‫إ‬‫بدال‬‫الثانٌة‬‫مع‬‫القصر‬‫اعتد‬‫بال‬‫العارضة‬ ‫حركة‬.
( ‫على‬ ‫الوقوؾ‬ ‫حالة‬ ً‫ف‬ ‫وأما‬‫إن‬‫اإلشباع‬ ‫على‬ ‫اإلبدال‬ ‫إَل‬ ‫له‬ ‫فلٌس‬ )
‫والقصر‬ ‫اإلشباع‬ ‫مع‬ ‫اإلبدال‬ ‫دلٌل‬‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
‫و‬‫قال‬‫أٌضا‬‫الجمزوري‬ ‫سلٌمان‬ ‫الشٌخ‬
‫بالبقرة‬ )‫ٌشاء‬ ‫من‬ ‫(ٌعذب‬ ‫إدغام‬
ً‫للمك‬ ‫اإلدغام‬ ً‫الشاطب‬ ‫ذكر‬‫قائال‬
ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬
‫أظهر‬ ‫أي‬‫الباء‬‫عند‬‫المٌم‬‫فٌه‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫بخلف‬‫عنه‬‫هذا‬‫ما‬‫ٌؤخذ‬‫من‬‫صرٌح‬،‫النظم‬
‫ولكن‬‫التحقٌق‬‫أن‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫لٌس‬‫له‬‫من‬‫طرٌق‬‫النظم‬‫وأصله‬‫إال‬،‫اإلظهار‬‫فال‬‫ٌقرأ‬
‫له‬‫إال‬‫به‬.
‫النفع‬ ‫غٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
‫وورش‬ً‫والمك‬‫بجزمهما‬‫وإظهارهما‬‫واإلدغام‬،ً‫للمك‬‫وإن‬‫كان‬‫هو‬‫المشهور‬
،‫عنه‬‫وقطع‬‫ل‬‫ه‬‫به‬‫غٌر‬،‫واحد‬‫ولم‬‫ٌحك‬‫فٌه‬‫خالفا‬ً‫كمك‬‫وابن‬‫شرٌخ‬ً‫وأب‬
‫الطاهر‬‫إسماعٌل‬‫بن‬‫خلف‬‫األنصاري‬‫وابن‬‫بلٌمة‬‫الهواري‬ً‫وأب‬‫الحسن‬‫طاهر‬‫بن‬
،‫غلبون‬‫وبعضهم‬‫كابن‬‫سفٌان‬‫قطع‬‫به‬‫للبزي‬‫قوال‬،‫واحدا‬‫وبعضهم‬ً‫كأب‬‫الطٌب‬
‫عبد‬‫المنعم‬‫ابن‬‫غلبون‬‫قط‬‫ع‬‫به‬‫لقنبل‬‫قوال‬،‫واحدا‬‫فلٌس‬‫من‬،‫طرٌقنا‬‫ولذلك‬‫لم‬
،‫نذكره‬‫وقول‬ً‫الشاطب‬:‫ب‬ّ‫ٌعذ‬‫دنا‬‫بالخلف‬‫تبعا‬‫لقول‬‫أصله‬‫واختلف‬‫عن‬،‫قنبل‬
‫وعن‬‫البزي‬‫أٌضا‬‫خروج‬‫منهما‬‫رحمهما‬‫هللا‬‫تعالى‬‫عن‬‫طرٌقهما‬‫هـ‬ ‫ا‬ .
ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬
ً‫الشاطب‬ ‫ذكر‬‫للتٌسٌر‬ ‫تبعا‬ ‫كثٌر‬ ‫َلبن‬ ‫وإدؼامها‬ ‫إظهارها‬ ً‫ف‬ ‫خلفا‬‫له‬ ‫والمحرر‬
‫ربٌعة‬ ً‫أب‬ ‫عن‬ ‫النقاش‬ ‫رواٌة‬ ‫من‬ ‫اإلظهار‬ ‫البٌان‬ ‫جامع‬ ً‫ف‬ ‫ذكر‬ ‫ْلنه‬ ‫فقط‬ ‫اإلظهار‬
‫والشاطبٌة‬ ‫التٌسٌر‬ ‫طرٌق‬ ‫وهما‬ ‫قنبل‬ ‫عن‬ ‫مجاهد‬ ‫ابن‬ ‫رواٌة‬ ‫ومن‬ , ‫البزي‬ ‫عن‬
.‫كثٌر‬ ‫ابن‬ ‫عن‬‫هـ‬ ‫ا‬
‫قال‬‫الشٌخ‬‫سلٌمان‬‫الجمزوري‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫تفكهون‬ ‫فظلتم‬ , ‫تمنون‬ ‫كنتم‬‫للبزي‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫قاله‬ ‫ما‬ ‫خالصة‬‫الزاهرة‬ ‫البدور‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬
"ْ‫م‬ُ‫ت‬‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫ت‬,ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ل‬َ‫ظ‬َ‫ف‬َ‫ون‬ُ‫ه‬َّ‫ك‬َ‫ف‬َ‫ت‬"‫ذكر‬ً‫الشاطب‬‫أن‬‫للبزي‬‫وجهٌن‬ً‫ف‬‫التاء‬
‫التشدٌد‬‫والتخفٌؾ‬‫ولكن‬‫الذي‬‫حققه‬‫صاحب‬‫النشر‬‫أن‬‫التشدٌد‬‫لٌس‬‫من‬‫طرٌق‬
‫الحرز‬‫والمقروء‬‫به‬‫من‬‫طرٌقه‬‫إنما‬‫هو‬‫التخفٌؾ‬‫فٌجب‬‫اَلقتصار‬‫علٌه‬‫انتهى‬,
‫وذ‬‫كر‬ً‫الشاطب‬‫لخَلؾ‬‫له‬‫خروج‬‫عن‬‫طرٌقه‬.‫هـ‬ ‫ا‬
‫النفع‬ ‫غٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫ت‬‫قرأ‬‫البزي‬‫بخَلؾ‬‫عنه‬‫بتشدٌد‬‫تاء‬‫تمنون‬,‫وصَل‬‫والباقون‬
,‫بالتخفٌؾ‬‫وهو‬ً‫ف‬‫المٌم‬‫على‬‫أصله‬‫من‬‫صلتها‬‫بواو‬ً‫ف‬‫اللفظ‬ً‫فٌلتق‬‫مع‬
‫الساكن‬‫الَلزم‬‫المدؼم‬‫فٌمد‬‫طوٌَل‬‫والتخفٌؾ‬‫عنه‬‫أشهر‬,‫وأظهر‬‫ولم‬‫ٌعلم‬
‫التشدٌد‬‫إَل‬‫من‬‫طرٌق‬,ً‫الدان‬‫وقال‬‫المحقق‬:‫ولم‬‫نعلم‬‫أحدا‬‫ذكر‬ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫ت‬
ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ل‬َ‫ظ‬َ‫ف‬‫و‬َ‫ون‬ُ‫ه‬َّ‫ك‬َ‫ف‬َ‫ت‬‫سوى‬ً‫الدان‬‫من‬‫طرٌق‬ً‫أب‬‫الفرج‬‫محمد‬‫بن‬‫عبد‬‫هللا‬‫النجاد‬
,‫المقرئ‬‫وهو‬‫لم‬‫ٌقرأ‬,‫بذلك‬‫وٌدل‬‫علٌه‬‫قوله‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬‫بعد‬‫أن‬‫قال‬‫البزي‬
‫ٌشدد‬‫التاء‬ً‫ف‬‫أحد‬‫وثَلثٌن‬‫موضعا‬,‫وعدها‬‫وزاد‬‫أبو‬‫الفرج‬‫النجاد‬‫المقرئ‬‫من‬
‫قراءته‬‫عن‬ً‫أب‬‫الفتح‬‫بن‬‫برهان‬‫عن‬ً‫أب‬‫بكر‬ً‫الزٌنب‬‫عن‬ً‫أب‬‫ربٌعة‬‫عن‬‫البزي‬
‫عن‬‫أصحابه‬‫عن‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫أنه‬‫شدد‬‫التاء‬ً‫ف‬‫كنتم‬‫تمنون‬‫وفظلتم‬‫تفكهون‬
‫وقال‬ً‫ف‬‫مفرداته‬ً‫وزادن‬‫أبو‬,‫الفرج‬‫وهذا‬‫صرٌح‬ً‫ف‬,‫المشافهة‬ً‫ولكن‬‫أقول‬
‫كما‬‫قال‬‫المحقق‬‫رحمه‬‫هللا‬ً‫ف‬,‫نشره‬‫ولوَل‬‫إثباتهما‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬‫والشاطبٌة‬
‫والتزامنا‬‫بذكر‬‫ما‬‫فٌهما‬‫من‬‫الصحٌح‬‫ودخولهما‬ً‫ف‬‫ضابط‬‫نص‬‫البزي‬‫وهو‬‫كل‬
‫تاء‬‫تكون‬ً‫ف‬‫أول‬‫فعل‬‫مستقبل‬‫ٌحسن‬‫معها‬‫تاء‬,‫أخرى‬‫ولم‬‫ترسم‬‫ا‬ّ‫ط‬‫خ‬‫لما‬
‫ذكرناهما‬‫ْلن‬‫طرٌق‬ً‫الزٌنب‬‫لم‬‫تكن‬ً‫ف‬‫كتابنا‬‫وذكر‬ً‫الدان‬‫لهما‬ً‫ف‬‫تٌسٌره‬
,‫اختٌار‬ً‫والشاطب‬‫تبع‬‫له‬‫إذ‬‫لم‬‫ٌكونا‬‫من‬‫طرق‬,‫كتابٌهما‬‫وهذا‬‫موضع‬‫ٌتعٌن‬
‫التنبٌه‬‫علٌه‬‫وَل‬‫ٌهتدي‬‫إلٌه‬‫إَل‬‫حذاق‬‫اْلئمة‬‫الجامعٌن‬‫بٌن‬‫الرواٌة‬,‫والدراٌة‬
‫والكشؾ‬‫واإلتقان‬‫هـ‬ ‫ا‬ .
ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬ً‫ف‬ ‫الوجهٌن‬ ‫أحد‬ ‫وأما‬"ْ‫م‬ُ‫ت‬‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫ت‬,ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ل‬َ‫ظ‬َ‫ف‬َ‫ون‬ُ‫ه‬َّ‫ك‬َ‫ف‬َ‫ت‬"‫مد‬ ‫وهو‬
‫صح‬ ‫وإن‬ ‫التٌسٌر‬ ‫منطرق‬ ‫لٌس‬ ‫انه‬ ‫على‬ ‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫نبه‬ ‫فقد‬ , ‫بالتشدٌد‬ ‫الصلة‬
‫فٌهما‬ ‫بالتخفٌؾ‬ ‫واْلخذ‬ ,‫وؼٌره‬ ً‫الدان‬ ‫عن‬ ‫نقله‬‫بطرق‬ ‫وأوفق‬ ‫أولى‬ ‫الصلة‬ ‫مع‬
.‫الشاطبٌة‬
‫قال‬‫الشٌخ‬‫سلٌمان‬‫الجمزوري‬
‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
‫اإلبٌاري‬ ‫العَلمة‬ ‫قال‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫و‬‫قال‬‫أٌضا‬
‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
:‫فائدة‬
‫الشٌخ‬ ‫قال‬‫ال‬ ‫عبد‬‫راز‬‫شرح‬ ً‫الرحمان‬ ‫الفتح‬ ‫على‬ ‫تحقٌقه‬ ً‫ف‬ ‫موسى‬ ‫ق‬
‫للجمزوري‬ ً‫كنزالمعان‬:
‫تنبٌه‬
)‫الساكنٌن‬ ‫(إللتقاء‬ ‫الطوٌل‬ ‫المد‬ ‫مع‬ ‫مد‬ ‫حرؾ‬ ‫قبله‬ ‫ما‬ ً‫ف‬ ‫التاء‬ ‫بتشدٌد‬ ‫البزي‬ ‫قرأ‬
( :‫نحو‬ ,َ‫َل‬ َ‫و‬‫وا‬ُ‫م‬َّ‫م‬ٌََ‫ت‬‫المد‬ ‫حرؾ‬ ‫ثبت‬ ‫لم‬ :‫قٌل‬ ‫فإن‬ )‫ٌحذؾ‬ ‫ولم‬ ‫وأمثاله‬ ‫هذا‬ ً‫ف‬
‫اْل‬ ‫على‬‫صل‬( ‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫نحو‬ ‫حذؾ‬ ‫كما‬َ‫َل‬ َ‫و‬َ‫ٌِن‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫؟‬ )
‫فالجواب‬‫بخَلؾ‬ , ‫ْلجله‬ ‫المد‬ ‫ٌحذؾ‬ ‫فلم‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬ ‫على‬ ‫طاريء‬ ‫هنا‬ ‫اإلدؼام‬ ‫أن‬
‫كلمة‬ ً‫ف‬ ‫الَلم‬ ‫إدؼام‬(َ‫ٌِن‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬)‫المد‬ ‫حرؾ‬ ‫على‬ ‫بطاريء‬ ‫ولٌس‬ ‫َلزم‬ ‫فإنه‬ ‫ونحوها‬
‫كلمة‬ ً‫ف‬ ‫قبله‬ ‫الذي‬ ‫المد‬ ‫فحذؾ‬ ,(َ‫َل‬ َ‫و‬).‫ْلجله‬
‫أئمة‬ ‫لفظ‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫التسهٌل‬ ‫على‬ ‫فٌها‬ ‫عملنا‬‫فقط‬.
ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬‫إبدال‬‫همزة‬‫أئمة‬‫ٌاء‬‫مذهب‬‫لبعض‬‫النحوٌن‬‫وبعض‬,‫القراء‬‫ولٌس‬
‫من‬‫طرٌق‬‫الحرز‬.‫هـ‬ ‫ا‬
‫الجمزوري‬ ‫سلٌمان‬ ‫قال‬
‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬‫المرٌد‬ ‫ربح‬ ً‫ف‬
‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
‫وأما‬‫إبدالها‬‫ٌاء‬‫محضة‬‫فهو‬‫وإن‬‫كان‬‫صحٌح‬‫متواترا‬‫فَل‬‫ٌقرأ‬‫به‬‫من‬‫طرٌق‬
;ً‫الشاطب‬‫ْلنه‬‫نسبه‬‫للنحوٌٌن‬ً‫ٌعن‬,‫معظمهم‬‫ولم‬‫أقرأ‬‫به‬‫من‬‫طرٌقه‬‫على‬
‫شٌخنا‬-‫رحمه‬‫هللا‬-,‫وَل‬‫عبرة‬‫بقول‬‫الزمخشري‬ً‫ف‬‫كشاؾ‬‫حاله‬« :‫فؤما‬
‫التصرٌح‬‫بالٌاء‬‫فلٌس‬‫بقراءة‬‫وَل‬‫ٌجوز‬‫أن‬‫ٌكون‬,‫قراءة‬‫ومن‬‫صرح‬‫بها‬‫فهو‬
‫َلحن‬‫محرؾ‬».‫هـ‬ ‫ا‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫ٌذكر‬ ‫لم‬‫اْلزمٌري‬‫أنه‬ ‫أشار‬ ‫لكن‬ ‫والتبصرة‬ ً‫الكاف‬ ‫من‬ ‫وذكره‬ ‫الشاطبٌة‬ ‫من‬ ‫إبدال‬
‫سبٌل‬ ‫على‬ ‫الوجه‬ ‫لهذا‬ ً‫الشاطب‬ ‫وذكره‬ ‫به‬ ‫َلٌإخذ‬ ‫أنه‬ ‫والقٌاس‬ ‫النحاة‬ ‫مذهب‬
.‫الرواٌة‬ ‫َل‬ ‫النحوٌٌن‬ ‫عن‬ ‫الحكاٌة‬
‫فقال‬ ‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫الوجهان‬ ‫وأجاز‬
‫قوله‬‫تعالى‬(‫أٌن‬ً‫شركائ‬‫الذٌن‬‫كنتم‬‫تشاقون‬‫فٌهم‬)‫النحل‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬
‫اختلؾ‬‫عن‬‫البزي‬ً‫ف‬(َ‫ن‬ٌَْ‫أ‬ًَِ‫ئ‬‫ا‬َ‫ك‬َ‫ر‬ُ‫ش‬َ‫ٌِن‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ْ‫م‬ُ‫ت‬‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ون‬ُّ‫ق‬‫ا‬َ‫ش‬ُ‫ت‬ْ‫م‬ِ‫ه‬ٌِ‫ف‬)‫فروي‬‫عنه‬‫حذؾ‬
‫الهمز‬‫والنطق‬‫بٌاء‬‫مفتوح‬‫ة‬‫بعد‬,‫اْللؾ‬‫وروي‬‫عنه‬‫إثبات‬‫الهمز‬‫كقراءة‬‫ؼٌره‬
‫من‬‫القراء‬.‫والوجه‬‫اْلول‬‫ضعٌؾ‬‫َل‬‫ٌقرأ‬,‫به‬‫وأشار‬‫الناظم‬‫إلى‬‫ضعفه‬‫بقوله‬
(‫هلهَل‬)‫قال‬ً‫ف‬‫النشر‬:‫والحق‬‫أن‬‫هذه‬‫الرواٌة‬‫لم‬‫تثبت‬‫عن‬‫البزي‬‫من‬‫طرٌق‬
‫التٌسٌر‬‫والشاطبٌة‬‫وَل‬‫من‬‫طرٌق‬,‫كتابنا‬‫وهو‬‫وجه‬‫ذكره‬ً‫الدان‬‫حكاٌة‬‫َل‬‫دراٌة‬
‫انتهى‬.
ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬
, ‫ٌقرأ‬ ‫فَل‬ ‫الطبٌة‬ ‫وَل‬ ‫الشاطبٌة‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫لٌس‬ ‫للبزي‬ ً‫شركائ‬ ً‫ف‬ ‫الهمز‬ ‫ترك‬
‫و‬ , ً‫الشاطب‬ ‫ٌذكره‬ ‫لم‬ ‫الحكاٌة‬ ‫سبٌل‬ ‫على‬ ‫له‬ ً‫الدان‬ ‫ذكر‬ ‫ولوَل‬‫الناظم‬ ‫أشار‬ ‫لذلك‬
( ‫بقوله‬ ‫بالضعؾ‬.‫آخذ‬ ‫وبه‬ ‫الهمز‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ‫مفرداته‬ ً‫ف‬ ً‫الدان‬ ‫هلهَل)وقال‬
‫بٌوسف‬ )‫ونلعب‬ ‫(نرتع‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬‫اختلؾ‬‫عن‬‫قنبل‬ً‫ف‬‫ٌاء‬‫ٌرتع‬,‫بٌوسؾ‬‫فروي‬‫عنه‬‫فٌها‬
‫اإلثبات‬,‫والحذؾ‬‫وعلى‬‫وجه‬‫اإلثبات‬‫ٌكون‬ً‫ف‬‫الحالٌن‬‫على‬‫أصل‬,‫مذهبه‬‫وهذا‬
‫من‬‫الناظم‬‫خروج‬‫عن‬‫طرٌقه‬‫وطرٌق‬,‫أصله‬‫فطرٌقه‬:‫حذؾ‬‫الٌاء‬ً‫ف‬‫الحالٌن‬
‫لقنبل‬.‫هـ‬ ‫ا‬
‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫قال‬‫وهذا‬‫من‬‫المواضع‬ً‫الت‬‫خرج‬‫فٌها‬‫التٌسٌر‬‫عن‬‫طرقه‬‫هـ‬ ‫ا‬ .
ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬‫لكن‬‫اإلثبات‬‫من‬‫زٌادات‬‫الشاطبٌة‬‫كما‬‫نبه‬‫علٌه‬ً‫ف‬‫النشر‬‫ْلن‬
‫طرٌقها‬‫عن‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫وهو‬‫ٌحذؾ‬‫فقط‬:ً‫الوافران‬ ‫قال‬ ‫كما‬
‫ووجه‬‫اإلثبات‬‫أنه‬‫على‬‫لؽة‬‫من‬‫ٌثبت‬‫حرؾ‬‫العلة‬ً‫ف‬‫الجزم‬‫إجراء‬‫للمعتل‬‫مجرى‬
‫الصحٌح‬‫على‬‫حد‬‫قول‬‫الشاعر‬(‫ألم‬‫ٌؤتٌك‬‫واْلنباء‬‫تنمى‬)‫وهذا‬‫تعلٌل‬ً‫الشاطب‬ً‫ف‬
‫إثبات‬(‫من‬ً‫ٌتق‬‫وٌصبر‬),‫وقٌل‬ً‫ٌتق‬‫مرفوع‬‫ومن‬‫موصولة‬,‫وجزم‬‫ٌصبر‬
‫المعطوؾ‬‫علٌه‬‫للتخفٌؾ‬‫وهو‬‫بعٌد‬.‫هـ‬ ‫ا‬
‫قال‬‫ال‬‫جمزوري‬:
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
(‫رأفة‬)‫النور‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬( ‫هنا‬ ‫بما‬ ‫خاص‬‫موضع‬, ‫الحدٌد‬ ‫دون‬ )‫النور‬‫الكنز‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬
(‫هاتٌن‬)‫بالقصص‬‫و‬(‫اللذٌن‬)‫بفصلت‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫ما‬ ‫خَلصة‬‫قال‬‫ه‬‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫صاحب‬
"ِ‫ن‬ٌَْ‫ت‬‫َا‬‫ه‬,ِ‫ن‬ٌَْ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ال‬"‫قرأ‬ً‫المك‬‫بتشدٌد‬,‫النون‬‫وٌجوز‬‫لدى‬‫الوقؾ‬‫علٌه‬‫المد‬
‫والتوسط‬,‫والقصر‬‫وتجوز‬‫الثَلثة‬ً‫للمك‬‫حالة‬‫الوصل‬‫والقصر‬‫هو‬‫مذهب‬
‫الجمهور‬.
‫الجمزوري‬ ‫قال‬ً‫المعان‬ ‫كنز‬ ‫شرح‬ ً‫الرحمان‬ ‫الفتح‬ ً‫ف‬
ً‫ٌعن‬ , ً‫المك‬ ‫كثٌر‬ ‫بن‬ ‫عبدهللا‬ ‫اإلمام‬ ‫عند‬ )‫(اللذٌن‬ ‫و‬ )‫(هاتٌن‬ ‫واجعل‬ :‫أي‬
)‫(كذا‬ . ‫له‬ ‫بتشدٌدهما‬‫هو‬ ‫وهذا‬ , ‫المتقدمٌن‬ ‫الوجهٌن‬ ‫جواز‬ ً‫ف‬ ‫كعٌن‬ : ‫أي‬ ,
ً‫وف‬ , ‫الحرز‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫المقروء‬‫النشر‬ً‫ف‬ ‫الوقؾ‬ ‫ثَلثة‬ ‫جواز‬‫و‬ )‫(هاتٌن‬
)‫(اللذٌن‬‫قال‬‫الجمهور‬ ‫مذهب‬ ‫والقصر‬‫طٌبته‬ ً‫ف‬ ‫وقال‬‫.ا‬
‫هـ‬
‫الشٌخ‬ ‫قال‬‫موسى‬ ‫الرازق‬ ‫عبد‬‫الجمزوري‬ ‫قول‬ ‫على‬ ‫معلقا‬‫والمد‬ ‫التوسط‬ ً‫ٌعن‬
‫لذلك‬ ‫الوقؾ‬ ‫حالة‬ ً‫ف‬ ‫الثَلثة‬ ‫اْلوجه‬ ‫وجواز‬ , ‫الوصل‬ ‫حالة‬ ً‫ف‬:ً‫المتول‬ ‫قال‬
ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬
‫وأما‬(ِ‫ن‬ٌَْ‫ت‬‫َا‬‫ه‬,ِ‫ن‬ٌَْ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ال‬)‫فٌجوز‬ً‫ف‬‫كل‬‫منهما‬ً‫للمك‬‫المد‬‫المشبع‬‫والتوسط‬‫قٌاسا‬
‫على‬(‫عٌن‬)ً‫ف‬ً‫فاتحت‬‫مرٌم‬‫والشورى‬‫لجمٌع‬‫القراء‬.
‫قاله‬ ‫ما‬ ‫وخَلصة‬‫الزاهرة‬ ‫البدور‬ ً‫ف‬
"ِ‫ن‬ٌَْ‫ت‬‫َا‬‫ه‬,ِ‫ن‬ٌَْ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ال‬"‫قرأ‬ً‫المك‬‫بتشدٌد‬‫النون‬‫مع‬‫القصر‬‫حركتٌن‬‫والتوسط‬‫أربعا‬
‫والمد‬‫ستا‬‫وصَل‬,‫ووقفا‬‫والقصر‬‫مذهب‬.‫الجمهور‬
ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬
‫تعالى‬ ‫قوله‬(ًََّ‫ت‬َ‫ن‬ْ‫ب‬‫ا‬ِ‫ن‬ٌَْ‫ت‬‫َا‬‫ه‬)‫لو‬‫وقؾ‬‫علٌها‬‫للمخففٌن‬‫كان‬‫فٌها‬‫ثَلثة‬‫اللٌن‬
‫العارض‬,‫للسكون‬‫وكذلك‬ً‫المك‬‫وصَل‬‫ووقفا‬( ‫ومثلها‬ِ‫ن‬ٌَْ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ال‬‫ا‬َ‫ن‬ َّ‫َل‬َ‫ض‬َ‫أ‬).
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
:‫قال‬ ‫الشاطبٌة‬ ً‫ف‬ ‫والتحرٌرات‬ ‫الفوائد‬ ‫من‬ ‫نقَل‬
‫تحقٌق‬‫ذكره‬‫صاحب‬‫التحفة‬‫المرضٌة‬:
...‫وعملنا‬‫على‬‫الثَلثة‬(‫قصر‬‫وتوسط‬‫ومد‬)‫َلبن‬‫كثٌر‬‫حالة‬‫الوصل‬‫والوقؾ‬
‫و‬‫َلحظ‬‫الروم‬ً‫ف‬‫الوقؾ‬‫على‬,‫الثَلثة‬‫وأما‬‫ؼٌره‬‫فرومه‬‫على‬‫القصر‬‫فقط‬‫مع‬
‫مَلحظة‬‫الؽنة‬‫للتشدٌد‬‫خَلؾ‬‫ؼٌره‬ً‫ف‬‫قراءة‬‫التخفٌؾ‬ً‫وف‬‫ذلك‬‫دقة‬ً‫ف‬‫النطق‬
‫َل‬‫تتحقق‬‫إَل‬‫بالمشافهة‬ً‫والتلق‬‫ولٌس‬‫للمخففٌن‬ً‫ف‬‫الوصل‬‫مد‬‫مطلق‬ً‫ف‬‫الٌاء‬
‫ب‬‫ل‬‫إسكان‬‫الٌاء‬‫فقط‬‫وكذلك‬‫وجه‬‫القصر‬‫َلبن‬‫كثٌر‬‫لٌس‬‫فٌه‬‫مد‬‫كما‬‫شرح‬.
‫تحقٌق‬‫هام‬‫ذكره‬‫المقرئ‬ً‫ل‬‫قال‬‫إنه‬:
‫بعد‬ً‫أدائ‬‫للسبعة‬‫وتوفٌق‬‫هللا‬ً‫ل‬‫بؤداء‬‫العشرة‬‫حصل‬‫تحقٌق‬‫مع‬‫المقرئ‬
‫بخصوص‬‫القصر‬ً‫ف‬‫اللٌن‬‫وقفا‬‫و‬‫وصَل‬‫نحو‬,‫خوؾ‬,‫وبٌت‬‫والقول‬‫لعلهم‬‫حال‬
,‫اإلدؼام‬‫فؤكد‬‫أن‬‫القصر‬ً‫ف‬‫اللٌن‬‫معناه‬‫عدم‬‫المد‬‫مطلقا‬.‫وإن‬‫ذكر‬‫بعضهم‬‫أنه‬
‫أٌسر‬‫المد‬‫فلٌس‬‫بمعنى‬‫حركتٌن‬‫كنستعٌن‬.‫وتم‬‫التحقٌق‬‫على‬‫هذا‬‫الحكم‬‫وهو‬‫أن‬
‫عدم‬‫المد‬ً‫ف‬‫اللٌن‬‫ٌجري‬‫أ‬‫ٌضا‬ً‫ف‬(‫هاتٌن‬()‫اللذٌن‬()‫عٌن‬)‫بمرٌم‬‫والشورى‬
‫ْلنها‬‫لٌن‬,‫أٌضا‬‫فٌكون‬ً‫ف‬‫اللٌن‬‫القصر‬‫بمعنى‬‫عدم‬‫المد‬‫على‬‫الرأي‬‫الراجح‬
‫على‬‫ْلن‬‫الروم‬ً‫ٌؤت‬‫على‬‫القصر‬‫بهذا‬‫المعنى‬.‫والرأي‬ً‫الثان‬‫ولم‬‫نعمل‬‫به‬‫ٌكون‬
‫القصر‬‫حركتان‬,‫فثَلثة‬‫اللٌن‬‫على‬‫ما‬‫نعمل‬‫به‬‫القصر‬‫بمعنى‬‫عدم‬‫المد‬,‫مطلقا‬
,‫التوسط‬‫الطول‬.‫ا‬.‫هـ‬
‫بٌن‬ ‫جمعا‬ ‫حركتٌن‬ ‫بمعنى‬ ‫أو‬ ‫المد‬ ‫إعدام‬ ‫بمعنى‬ ‫القصر‬ ‫جواز‬ ‫على‬ ‫والعمل‬
‫اْلقوال‬.‫الوكٌل‬ ‫للشٌخ‬ ‫الشاطبٌة‬ ‫على‬ ‫والتحرٌرات‬ ‫الفوائد‬ ‫من‬ ‫انتهى‬
‫الخَلصة‬:
ً‫للمك‬‫الثَلثة‬(‫قصر‬‫وتوسط‬‫و‬‫مد‬)‫حال‬‫الوصل‬‫والوقؾ‬ً‫ف‬ ‫والروم‬ ‫السكون‬ ‫مع‬
.‫للتشدٌد‬ ‫الؽنة‬ ‫مراعاة‬ ‫مع‬ ‫وقفا‬ ‫الثَلثة‬
:‫فائدة‬
‫اللٌن‬ ‫مد‬ ‫مقدار‬
‫قال‬‫صاحب‬‫ؼاٌة‬‫المرٌد‬ً‫ف‬‫علم‬‫التجوٌد‬)‫ٌسٌر‬ ‫بتصرؾ‬ ‫(منقول‬
‫وإن‬‫كان‬‫السكون‬‫العارض‬‫قبله‬‫حرؾ‬‫ٌِن‬‫ل‬‫مثل‬{ :‫ؾ‬ ْ‫و‬َ‫خ‬},{‫ت‬ٌْ‫ب‬},{‫ًء‬َ‫ش‬}
‫إذا‬‫كانت‬‫الكلمة‬‫آخرها‬‫مفتوحا‬‫أو‬‫منصوبا‬‫حال‬‫الوصل‬
‫مثل‬(‫الٌوم‬-‫كٌؾ‬)
‫ف‬‫فٌها‬‫ثَلثة‬‫أوجه‬
ٕ‫و‬ٗ‫و‬ٙ‫مع‬‫السكون‬‫المحض‬
‫إذا‬‫كانت‬‫الكلمة‬‫آخرها‬‫مرفوعا‬‫أو‬‫مضموما‬‫حال‬‫الوصل‬
‫مثل‬(‫حٌث‬-‫الفوز‬-‫شًء‬)
‫ففٌها‬7‫أوجه‬
ٕ‫و‬ٗ‫و‬ٙ‫مع‬‫السكون‬‫المحض‬
ٕ‫و‬ٗ‫و‬ٙ‫مع‬‫اإلشمام‬
‫سقوط‬‫المد‬‫مع‬‫ا‬‫لروم‬
‫قال‬ً‫الشاطب‬‫رحمه‬‫هللا‬
‫بمعنى‬‫الروم‬‫مع‬‫عدم‬‫المد‬‫فحرؾ‬‫اللٌن‬‫َلٌمد‬‫وصَل‬
‫إذا‬‫كانت‬‫الكلمة‬‫آخرها‬‫مجرورا‬‫أو‬‫مكسورا‬‫حال‬‫الوصل‬
‫مثل‬(‫زوجٌن‬-‫شًء‬)
‫ففٌها‬ٗ‫أوجه‬
ٕ‫و‬ٗ‫و‬ٙ‫مع‬‫السكون‬‫المحض‬
‫سقوط‬‫ا‬‫لمد‬‫مع‬‫الروم‬
‫لكنهم‬‫اختلفوا‬ً‫ف‬‫وجه‬ِ‫ر‬ْ‫ص‬َ‫ق‬‫ال‬‫فبعض‬‫العلماء‬‫ٌقول‬‫بؤن‬‫المراد‬‫بالقصر‬‫المد‬
‫حركتٌن‬‫إجراء‬‫له‬‫م‬‫جرى‬‫المد‬‫العارض‬‫للسكون‬‫واعتبار‬‫حرؾ‬‫ٌن‬ِّ‫ل‬‫ال‬‫كحرؾ‬
‫المد‬‫عند‬‫الوقؾ‬‫على‬‫ما‬‫بعده‬‫تسهٌَل‬,‫للنطق‬‫وهكذا‬‫قال‬‫صاحب‬,‫العمٌد‬‫وأكثر‬
‫اح‬َّ‫شر‬‫الشاطبٌة‬‫ٌقولون‬ً‫ف‬‫معنى‬‫قول‬‫اإلمام‬ً‫الشاطب‬"‫وعنهم‬‫سقوط‬‫المد‬
‫فٌه‬"‫أن‬‫المراد‬‫به‬‫القصر‬‫حركتٌن‬‫كالمد‬‫ا‬‫لعارض‬‫للسكون‬.
‫والبعض‬‫اآلخر‬‫من‬‫العلماء‬‫ٌقول‬‫بؤن‬‫المراد‬‫بالقصر‬‫حذؾ‬‫المد‬‫ا‬ً‫ق‬‫مطل‬‫بحٌث‬
‫ٌكون‬‫النطق‬ً‫بحرف‬‫ٌن‬ِّ‫ل‬‫ال‬‫عند‬‫ا‬‫لوقؾ‬‫كالنطق‬‫بهما‬‫حالة‬‫الوصل‬‫إجراء‬‫لهما‬
‫مجرى‬‫الحروؾ‬‫الصحٌحة‬.
‫كما‬‫اختلفوا‬ً‫ف‬‫وجه‬‫وم‬َّ‫الر‬‫فؤكثرهم‬‫ٌقول‬:‫بؤن‬‫الروم‬ًٌ‫ؤت‬‫مع‬‫ر‬ْ‫ص‬َ‫ق‬‫ال‬‫الذي‬‫هو‬
‫عدم‬‫المد‬‫أصالة‬‫ْلن‬‫حرؾ‬‫ٌن‬ِّ‫ل‬‫ال‬ً‫ف‬‫حالة‬‫الوصل‬‫لم‬‫ٌكن‬‫فٌه‬‫مد‬‫ا‬ً‫ق‬‫مطل‬‫عكس‬
‫المد‬‫العارض‬‫للسكون‬‫الذي‬‫ٌكون‬ً‫ف‬‫الوصل‬‫ا‬ًّ‫د‬‫م‬‫ا‬ًٌّ‫طبٌع‬‫كما‬‫سبق‬‫بٌانه‬.
‫وبعضهم‬‫ٌقول‬:‫بؤن‬‫الروم‬ً‫ٌؤت‬‫مع‬‫القصر‬‫الذي‬‫هو‬‫بمعنى‬‫مد‬,‫ما‬‫روه‬َّ‫د‬‫وق‬‫بؤنه‬
‫دون‬‫المد‬ً‫الطبٌع‬‫وقد‬‫أورد‬‫ذلك‬‫العَلمة‬‫اع‬َّ‫ب‬‫الض‬ً‫ف‬‫كتابه‬"‫اإلضاءة‬ً‫ف‬‫أ‬‫صول‬
‫القراءة‬",‫وذكر‬‫بؤن‬‫ممن‬‫قال‬‫بهذا‬‫الرأي‬ً‫ان‬َّ‫الد‬ً‫ومك‬‫إذ‬‫قاَل‬" :ً‫ف‬ً‫حرف‬
‫اللٌن‬‫من‬‫المد‬‫بعض‬‫ما‬ً‫ف‬‫حروؾ‬‫المد‬",‫وكذلك‬‫الجعبري‬‫قال‬" :‫ٌن‬ِّ‫ل‬‫وال‬‫َل‬
‫ٌخلو‬‫من‬‫أٌسر‬‫مد‬‫فٌمد‬‫بقدر‬‫الطبع‬"‫وعلى‬‫هذا‬‫وم‬َّ‫فالر‬‫ف‬‫ٌه‬‫ٌكون‬‫على‬‫مثل‬‫ذلك‬
‫وَل‬‫ٌضبط‬‫هذا‬‫إَل‬‫بالمشافهة‬.‫هـ‬ ‫ا‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬‫اْلداء‬ ‫موازٌن‬ ً‫ف‬
‫الربان‬ ‫الفتوحات‬ ً‫ف‬ ً‫المعط‬ ‫عبد‬ ‫ٌحٌى‬ ‫سعٌد‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ً‫الدواع‬ ‫بشرح‬ ‫ٌة‬
‫السمنودٌة‬‫نصؾ‬ ‫مقدار‬ ‫اللٌن‬ ‫قصر‬ ‫أن‬ : ‫مشافهة‬ ‫السمنودي‬ ً‫شٌخ‬ ً‫ل‬ ‫ذكر‬
‫هـ‬ ‫موصولة.ا‬ )‫علٌهم‬ ‫(خوؾ‬ ‫كقولك‬ ‫واحدة‬ ‫حركة‬ ‫أي‬ ‫ألؾ‬
()‫لم‬ ‫أو‬ ‫عندي‬‫بالقصص‬
‫تعال‬ ‫قوله‬ ً‫ف‬‫ى‬
(َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬‫ا‬َ‫م‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ُ‫ه‬ُ‫ت‬ٌِ‫ت‬‫و‬ُ‫أ‬َٰ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬‫ِي‬‫د‬‫ن‬ِ‫ع‬‫لم‬ ‫أو‬...)‫القصص‬78
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫واإلسكان‬ ‫الفتح‬ ‫بٌن‬ ‫الخَلؾ‬ ‫كثٌر‬ ‫َلبن‬ ‫أن‬ ً‫الشاطب‬ ‫بٌن‬‫للبزي‬ ‫أن‬ ‫الكَلم‬ ‫فظاهر‬
‫الحرز‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫المقروء‬ ‫بل‬ ‫كذلك‬ ‫ولٌس‬ ‫الوجهان‬ ‫وقنبل‬‫اإلسكان‬‫للبزي‬
‫والفتح‬‫مرتب‬ ‫فالخَلؾ‬ ‫لقنبل‬‫َل‬‫مفرع‬.
ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬‫الخَل‬ ‫عنهما‬ ‫وصح‬‫هـ‬ ‫النشر.ا‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫ؾ‬
‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫قال‬‫والصفراوي‬ ً‫الشاطب‬ ‫القاسم‬ ‫أبو‬ ‫كثٌر‬ ‫ابن‬ ‫عن‬ ‫الخَلؾ‬ ‫وأطلق‬
‫م‬ ‫ٌكن‬ ‫لم‬ ‫البزي‬ ‫عن‬ ‫الفتح‬ ‫أن‬ ‫ؼٌر‬ ‫عنه‬ ‫صحٌح‬ ‫وكَلهما‬ ‫وؼٌرهما‬‫طرٌق‬ ‫ن‬
‫هـ‬ ‫ا‬ .‫قنبل‬ ‫عن‬ ‫اإلسكان‬ ‫وكذلك‬ ‫والتٌسٌر‬ ‫الشاطبٌة‬
‫قال‬‫المنصوري‬
‫الجمزوري‬ ‫قال‬
‫المختصر‬ ً‫ف‬ ‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬
‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫كلمة‬(‫بالسوق‬)‫بص‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫قرأ‬‫قنبل‬:‫وكشفت‬‫عن‬ٌ‫ساق‬‫ها‬ً‫ف‬‫هذه‬‫ال‬,‫سورة‬‫ب‬‫السوق‬‫و‬‫اْلعناق‬ً‫ف‬
(‫ص‬),‫فاستوى‬‫على‬‫سوقه‬ً‫ف‬,‫الفتح‬‫بهمزة‬‫ساكنة‬‫بعد‬‫السٌن‬ً‫ف‬‫المواضع‬
,‫الثَلثة‬‫وعلم‬‫سكون‬‫الهمزة‬‫من‬,‫لفظه‬‫ولقنبل‬‫وجه‬‫آخر‬ً‫ف‬‫موضع‬(‫ص‬),
‫وموضع‬,‫الفتح‬‫وهو‬‫بهمزة‬‫مضمومة‬‫بعد‬‫السٌن‬‫وبعد‬‫الهمزة‬‫المضمومة‬
‫واو‬‫ساكنة‬,‫مدٌة‬‫وقرأ‬‫الباقون‬‫بؽٌر‬‫همز‬‫فٌهن‬.
‫قال‬‫ابن‬‫الجزري‬ً‫ف‬‫النشر‬
...‫وزاد‬‫أبو‬‫القاسم‬ً‫الشاطب‬‫رحمة‬‫هللا‬‫عن‬‫قنبل‬ً‫ا‬‫واو‬‫بعد‬‫همزة‬‫مضمومة‬ً‫ف‬
ً‫حرف‬‫ص‬‫والفتح‬‫فقٌل‬:‫إنما‬‫هو‬‫مما‬‫انفرد‬‫به‬ً‫الشاطب‬,‫فٌهما‬‫ولٌس‬‫كذلك‬‫بل‬
‫نص‬‫على‬‫أن‬‫ذلك‬‫فٌهما‬‫طرٌق‬‫بكار‬‫عن‬‫ابن‬‫مجاهد‬ً‫وأب‬‫أحمد‬‫السامري‬‫عن‬
‫ابن‬‫شنبوذ‬ً‫وه‬‫قراءة‬‫ابن‬‫محٌصن‬‫من‬‫رواٌة‬‫نصر‬‫بن‬ً‫عل‬,‫عنه‬‫وقد‬‫أجمع‬
‫الرواة‬‫عن‬‫بكار‬‫عن‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫على‬‫ذلك‬ً‫ف‬(‫بالسإق‬‫واْلعناق‬),‫فقط‬‫ولم‬
‫ٌحك‬‫الحافظ‬‫أبو‬‫العَلء‬ً‫ف‬‫ذلك‬ً‫ا‬‫خَلف‬‫عن‬‫ابن‬,‫مجاهد‬‫وقد‬‫رواه‬‫ابن‬‫مجاهد‬
ً‫ا‬‫نص‬‫عن‬ً‫أب‬‫عمرو‬‫قال‬:‫سمعت‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫ٌقرأ‬(‫بالسإق‬‫واْلعنا‬‫ق‬)‫بواو‬‫بدل‬
‫الهمزة‬‫ثم‬‫قال‬‫ابن‬‫مجاهد‬:‫ورواٌة‬ً‫أب‬‫عمرو‬‫هذه‬‫عن‬‫ابن‬‫كثٌر‬ً‫ه‬‫الصواب‬
‫ْلن‬‫الواو‬‫انضمت‬‫فهمزت‬‫َلنضمامها‬‫وقرأ‬‫الباقون‬‫اْلحرؾ‬‫الثَلثة‬‫بؽٌر‬
‫همز‬.‫أ‬.‫هـ‬
‫باألحقاف‬ )‫ظلموا‬ ‫الذٌن‬ ‫(لٌنذر‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬
‫اختلؾ‬‫البزي‬ ‫عن‬ً‫ف‬‫موضع‬(‫اْلحقاؾ‬‫لٌنذر‬,)‫فروي‬‫ع‬‫نه‬‫فٌه‬‫القراءة‬‫بالٌاء‬
,‫والتاء‬‫ولكن‬‫الصحٌح‬‫أن‬‫البزي‬‫لٌس‬‫له‬ً‫ف‬‫اْلحقاؾ‬‫إَل‬‫التاء‬.
‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫قال‬‫واختلؾ‬‫عن‬‫البزي‬,‫فروى‬‫عبد‬‫العزٌز‬ً‫الفارس‬‫والشنبوذي‬‫عن‬
‫النقاش‬‫كذلك‬,‫وهو‬‫رواٌة‬ً‫الخزاع‬‫واللهبٌٌن‬,‫وابن‬‫هارون‬‫عن‬‫البزي‬,
‫و‬‫بذلك‬‫قرأ‬ً‫الدان‬‫من‬‫طرٌق‬ً‫أب‬‫ربٌعة‬.‫وإطَلقه‬‫الخَلؾ‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬‫خروج‬
‫عن‬‫طرٌقٌه‬‫هـ‬ ‫.ا‬
ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬‫الحرز‬ ‫من‬ ‫للبزي‬ ‫لٌس‬‫إ‬ً‫الشاطب‬ ‫فاطَلق‬ ‫لٌنذر‬ ً‫ف‬ ‫الخطاب‬ ‫َل‬
.‫طرٌقهما‬ ‫عن‬ ‫خروج‬ ‫للتٌسٌر‬ ‫تبعا‬ ‫له‬ ‫الخَلؾ‬
‫قال‬‫اإلبٌاري‬
‫قال‬‫الجمزوري‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫وسلم‬ ‫علٌه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫بسورة‬ ‫ءانفا‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬
‫قرأ‬‫البزي‬‫بخلؾ‬‫عنه‬(‫ماذا‬‫قال‬‫آنفا‬)‫بقصر‬,‫الهمزة‬‫و‬,‫بمدها‬‫وهو‬‫الوجه‬ً‫الثان‬
,‫للبزي‬‫هذا‬‫مفاد‬,‫النظم‬‫ولكن‬‫الذي‬‫علٌه‬‫أهل‬‫التحقٌق‬:‫أن‬‫القصر‬‫للبزي‬ً‫ف‬
‫الهمز‬‫لٌس‬‫من‬‫طرٌق‬,ً‫الشاطب‬‫فَل‬‫ٌقرأ‬‫له‬‫من‬‫طرٌقه‬‫إَل‬.‫بالمد‬
‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫قال‬‫واختلؾ‬‫عن‬‫البزي‬ً‫ف‬‫آنفا‬,‫فروى‬ً‫الدان‬‫من‬‫قراءته‬‫على‬ً‫أب‬
‫الفتح‬‫عن‬‫السامري‬‫عن‬‫أصحابه‬‫عن‬ً‫أب‬‫ربٌعة‬‫بقصر‬‫الهمزة‬,‫وقد‬‫انفرد‬‫بذلك‬
‫أبو‬‫الفتح‬‫فكل‬‫أصحاب‬‫السامري‬‫لم‬‫ٌذكروا‬‫القصر‬‫عن‬‫البزي‬.‫وأصحاب‬
‫السامري‬‫الذٌن‬‫أخذ‬‫عنهم‬‫من‬‫أصحاب‬ً‫أب‬‫ربٌعة‬‫هم‬‫محمد‬‫بن‬‫عبد‬‫العزٌز‬‫وابن‬
‫الصباح‬‫وأحمد‬‫بن‬‫محمد‬‫بن‬‫هارون‬‫بن‬‫بقرة‬,‫ومنهم‬‫سَلمة‬‫بن‬‫هارون‬
‫البصري‬‫صاحب‬ً‫أب‬‫معمر‬ً‫الجمح‬‫صاحب‬‫البزي‬,‫فلم‬‫ٌؤت‬‫عن‬‫أحد‬‫منهم‬‫قصر‬
,‫وعلى‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكونوا‬‫رووا‬‫القصر‬‫فلم‬‫ٌكونوا‬‫من‬‫طرق‬‫التٌسٌر‬,‫فَل‬‫وجه‬
‫إلدخال‬‫هذا‬‫الوجه‬ً‫ف‬‫طرق‬‫الشاطبٌة‬,‫والتٌسٌر‬‫هـ‬ ‫ا‬ .
‫قال‬ً‫الخلٌج‬
‫الخلؾ‬ً‫ف‬‫آنفا‬‫للبزي‬‫من‬‫الطٌبة‬‫صحٌح‬‫أما‬‫من‬‫الشاطبٌة‬‫فلٌس‬‫له‬‫إَل‬;‫المد‬‫قال‬
ً‫ف‬‫النشر‬‫فَل‬‫وجه‬‫إلدخال‬‫هذا‬‫الوجه‬ً‫ف‬‫طرق‬‫الشاطبٌة‬‫والتٌسٌر‬.‫أ‬.‫هـ‬
‫قال‬‫الجمزوري‬
‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
)‫ٌئسن‬ ً‫(الالئ‬‫الطَلق‬ ‫بسورة‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫له‬ ‫البزي‬‫وصَل‬‫وجهان‬:
/‫اْلول‬‫تسهٌلها‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫مع‬‫المد‬‫والقصر‬.
/ً‫الثان‬‫إبدالها‬‫ٌاء‬‫ساكنة‬‫مع‬‫المد‬‫المشبع‬‫للساكنٌن‬.
‫و‬ ‫له‬ ً‫الثان‬ ‫الوجه‬ ‫وعلى‬:‫جهان‬
ٔ-‫اظهار‬‫الٌاء‬‫مع‬‫السكت‬‫وهو‬‫طرٌق‬‫التٌسٌر‬‫والشاطبٌة‬.
ٖ-‫اإل‬‫دؼام‬‫وهو‬‫وجه‬‫صحٌح‬‫مقروء‬‫به‬‫من‬‫طرٌق‬‫الطٌبة‬.
‫له‬ ‫ووقفا‬‫وجهان‬:
/‫اْلول‬‫تسهٌلها‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫مع‬‫المد‬‫والقصر‬‫الروم‬ ‫مع‬ ‫وكَلهما‬
/ً‫الثان‬‫إبدالها‬‫ٌاء‬‫ساكنة‬‫مع‬‫المد‬‫المشبع‬‫للساكنٌن‬
‫قال‬ً‫ف‬/‫النشر‬‫وكل‬‫من‬ً‫وجه‬‫اإلدؼام‬‫واإلظهار‬‫ظاهر‬‫مؤخوذ‬‫به‬...‫ولٌسا‬
‫مختصٌن‬ً‫بؤب‬‫عمرو‬‫بل‬‫ٌجرٌان‬‫لكل‬‫من‬‫أبدل‬‫وهما‬‫البزي‬‫والٌزٌدي‬.
/‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬‫وأما‬ًِ‫ئ‬ َّ‫الَل‬َ‫ن‬ْ‫ِس‬‫ئ‬ٌَ‫فذهب‬ً‫الدان‬‫إلى‬‫إظهار‬‫وجها‬‫واحدا‬
‫وتبعه‬‫هو‬,‫وؼٌره‬‫كالصؽراوي‬‫وبه‬‫اْلخذ‬‫عند‬‫شٌوخنا‬‫ولذلك‬‫لم‬‫نذكره‬ً‫ف‬
‫المدؼم‬‫تبعا‬‫لهم‬‫ووجهوا‬‫اإلظهار‬‫بؤن‬ً‫ف‬‫اإلدؼام‬‫تولى‬‫إلعَلل‬‫على‬‫الكلمة‬‫وذلك‬
‫ْلن‬‫اْلصل‬ً‫الَلئ‬‫بٌاء‬‫ساكنة‬‫بعد‬‫الهمزة‬‫كقراءة‬ً‫الشام‬‫والكوفٌون‬‫والحسن‬
,‫واْلعمش‬‫فحذفت‬‫الٌاء‬‫تخفٌفا‬‫لتطرفها‬‫وانكسار‬‫ما‬‫قبلها‬‫كما‬‫حذفت‬ً‫ف‬‫الرام‬
‫والؽاز‬‫فصارت‬‫بهمزة‬‫مكسورة‬‫من‬‫ؼٌر‬‫ٌاء‬‫بعدها‬‫كقراءة‬‫قالون‬‫وقنبل‬‫ثم‬‫أبدلت‬
‫من‬‫الهمزة‬‫ٌاء‬‫مكسورة‬‫على‬‫ؼٌر‬‫قٌاس‬‫إذ‬‫القٌاس‬‫أن‬‫تسهل‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫ثم‬‫أسكنت‬
‫الٌاء‬‫استثقاَل‬‫للحركة‬,‫علٌها‬‫فهذان‬‫إعَلَلن‬‫فَل‬‫تعل‬‫ثالثة‬,‫باإلدؼام‬‫واعترضهم‬
‫ابن‬‫الباذش‬‫وجماعة‬‫من‬‫اْلندلسٌٌن‬‫وقالوا‬‫بإدؼامه‬‫إَل‬‫أنهم‬‫لم‬‫ٌجعلوه‬‫من‬‫باب‬
‫اإلدؼام‬‫الصؽٌر‬‫ْلنه‬‫إدؼام‬‫ساكن‬ً‫ف‬‫متحرك‬‫وأوجبوا‬‫إدؼامه‬‫لمن‬‫سكن‬‫الٌاء‬
‫مبدلة‬‫وهما‬‫البصري‬‫والبزي‬‫وصوبه‬‫أبو‬‫شامة‬‫فقال‬:‫الصواب‬‫أن‬‫ٌقال‬‫َل‬‫مدخل‬
‫لهذه‬‫الكلمة‬ً‫ف‬‫هذا‬‫الباب‬ً‫بنف‬‫وَل‬‫إثبات‬‫ْلن‬‫الٌاء‬‫ساكنة‬‫وباب‬‫اإلدؼام‬‫الكبٌر‬
‫مختص‬‫بإدؼام‬‫متحرك‬ً‫ف‬‫متحرك‬‫وإنما‬‫موضع‬‫هذا‬‫قوله‬:
‫وعند‬‫ذلك‬‫ٌجب‬‫إدؼامه‬‫لسكون‬
‫اْلول‬‫وقبله‬‫مد‬‫فالتقى‬‫ساكنان‬‫على‬‫أحدهما‬‫انتهى‬.‫قال‬‫المحقق‬‫بعد‬‫أن‬‫نقل‬‫هذا‬:
‫قلت‬:‫وكل‬‫من‬ً‫وجه‬‫اإلظهار‬‫مؤخوذ‬,‫به‬‫وبهما‬‫قرأت‬‫على‬‫أصحاب‬ً‫أب‬‫حٌان‬
‫عن‬‫قراءتهم‬‫بذلك‬‫علٌه‬‫ثم‬‫علل‬‫اإلظهار‬‫بنحو‬‫ما‬‫تقدم‬‫وزاد‬‫وجها‬‫ثانٌا‬‫فقال‬
ً‫الثان‬‫إن‬‫أصل‬‫هذه‬‫الٌاء‬‫الهمزة‬‫وإبدالها‬‫وتسكٌنها‬‫عارض‬‫ولم‬ّ‫د‬‫ٌعت‬‫بالعارض‬
‫فٌها‬‫فعوملت‬‫الهمزة‬ً‫وه‬‫مبدلة‬‫معاملتها‬ً‫وه‬‫محققة‬‫ظاهرة‬‫ْلنها‬ً‫ف‬,‫النٌة‬
‫والمراد‬,‫والتقدٌر‬‫وإذا‬‫كان‬‫كذلك‬‫لم‬,‫تدؼم‬‫ثم‬‫وجه‬‫اإلدؼام‬‫بوجهٌن‬‫أحدهما‬‫أن‬
‫سبب‬‫اإلدؼام‬‫قوي‬‫باجتماع‬‫المثلٌن‬‫وسبق‬‫أحدهما‬‫بالسكون‬‫فحسن‬‫اَلعتداد‬
‫بالعارض‬,‫لذلك‬ً‫الثان‬‫أن‬‫الَلي‬‫بٌاء‬‫ساكنة‬‫من‬‫ؼٌر‬‫همز‬‫لؽة‬‫ثابتة‬ً‫ف‬‫الَلء‬
ً‫وه‬‫لؽة‬‫قرٌش‬ً‫فعل‬‫اإلدؼام‬‫على‬‫حده‬‫بَل‬‫نظر‬‫وٌكون‬‫من‬‫اإلدؼام‬‫الصؽٌر‬
‫وإنما‬‫أظهرت‬ً‫ف‬‫قراءة‬ً‫الشام‬‫والكوفٌٌن‬‫من‬‫أجل‬‫أنها‬‫وقعت‬‫حرؾ‬‫مد‬‫فامتنع‬
‫إدؼامها‬‫لذلك‬‫انتهى‬.‫والحاصل‬‫أن‬‫كَل‬‫من‬‫الوجهٌن‬‫صحٌح‬‫موجه‬‫مقروء‬‫به‬‫إَل‬
‫أن‬‫من‬‫أخذ‬‫بطرٌق‬‫التٌسٌر‬‫ونظمه‬‫ٌقرأ‬‫باإلظهار‬‫فقط‬‫مع‬‫اعتقاد‬‫صحة‬,‫اإلدؼام‬
‫ومن‬‫قرأ‬‫بطرٌق‬‫النشر‬‫ٌقرأ‬‫بهما‬‫وهللا‬‫أعلم‬.‫وَل‬‫ٌاء‬‫إضافة‬‫وَل‬‫زائدة‬,‫فٌها‬
‫ومدؼمها‬‫موضعان‬‫والصؽٌر‬‫مثله‬.
‫الجمزوري‬ ‫قال‬
‫قال‬‫الضباع‬‫اْلمنٌة‬ ‫بلوغ‬ ‫مختصر‬‫والح‬‫موجه‬ ‫صحٌح‬ ‫الوجهٌن‬ ‫من‬ ‫كَل‬ ‫أن‬ ‫اصل‬
‫اعتقاد‬ ‫مع‬ ‫فقط‬ ‫باإلظهار‬ ‫ٌقرأ‬ ‫ونظمه‬ ‫التٌسٌر‬ ‫بطرٌق‬ ‫أخذ‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫إَل‬ ‫به‬ ‫مقروء‬
‫هـ‬ ‫ا‬ .‫بهما‬ ‫ٌقرأ‬ ‫النشر‬ ‫بطرٌق‬ ‫قرأ‬ ‫ومن‬ ‫اإلدؼام‬ ‫صحة‬
‫المرضٌة‬ ‫التحرٌرات‬ ً‫ف‬ ‫قال‬
‫قال‬‫الشٌخ‬‫عبد‬‫الرازق‬‫موسى‬ً‫ف‬‫تحقٌق‬‫على‬ ‫ه‬‫الفتح‬/ً‫الرحمان‬‫والخَلصة‬‫أن‬
‫تقرأ‬‫بالوجهٌن‬‫لكل‬‫من‬‫البزي‬ً‫وأب‬‫عمرو‬‫على‬‫ما‬‫نقله‬‫الشارح‬(‫الجمزوري‬)
‫عن‬‫أستاذه‬(ً‫المٌه‬)‫وابن‬‫عبد‬‫الحق‬‫وما‬‫ذكره‬‫الضباع‬‫إرشاد‬‫المرٌد‬‫حٌث‬‫قال‬:
‫العمل‬‫اآلن‬‫على‬‫اْلخذ‬‫بهما‬‫للبزي‬ً‫أب‬‫عمرو‬,‫البصري‬‫وكذلك‬‫الحداد‬ً‫ف‬‫إتحاؾ‬
‫البرٌة‬,‫حٌث‬‫قال‬:
.
‫وقال‬/ً‫المتول‬
‫وَل‬‫التفات‬‫بعد‬‫هذا‬‫إلى‬‫من‬‫منع‬‫اإلدؼام‬‫كالشٌخ‬ً‫القاض‬ً‫ف‬‫البدور‬‫الزاهرة‬‫ْلن‬
‫إدؼامه‬‫من‬‫باب‬‫اإلدؼام‬,‫الصؽٌر‬‫وأوجبه‬‫اإلدؼام‬‫أبو‬‫شامة‬‫وابن‬‫الباذش‬
‫وجماعة‬.
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫وذكر‬‫المن‬‫صوري‬‫أن‬‫للبزي‬‫من‬‫الحرز‬‫اإلظهار‬‫فقط‬‫من‬‫طرٌق‬‫الحرز‬‫فقال‬
‫المرٌد‬ ‫ربح‬ ً‫ف‬ ‫اإلبٌاري‬ ‫وقال‬
‫فائدة‬
‫قوله‬‫تعالى‬(‫الذٌن‬‫جابوا‬‫الصخر‬‫بالواد‬)‫الفجر‬ ‫سورة‬:
‫قال‬‫النشر‬ ً‫ف‬
‫وكَل‬‫الوجهٌن‬‫صحٌح‬‫عن‬‫قنبل‬‫نصا‬‫وأداء‬‫حالة‬‫الوقؾ‬‫بهما‬‫قرأت‬,‫وبهما‬‫آخذ‬
-‫وهللا‬‫أعلم‬-.
‫قال‬ً‫الخلٌج‬
‫معنى‬‫قول‬ً‫الشاطب‬()‫البٌت‬:‫أن‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫له‬‫إثبات‬‫الٌاء‬ً‫ف‬
‫الحالٌن‬,‫وأن‬‫قنبَل‬‫له‬ً‫ف‬‫الوقؾ‬‫الحذؾ‬‫واإلثبات‬;‫والمحقق‬‫أن‬‫اإلثبات‬‫من‬
‫طرٌق‬‫ال‬‫تٌسٌر‬,‫وأداءا‬ ‫نصا‬ ‫قنبل‬ ‫عن‬ ‫صحٌحٌن‬ ‫الوجهان‬ ‫كان‬ ‫وإن‬.‫وهللا‬‫أعلم‬.
‫الآللًء‬ ً‫ف‬ ً‫الفاس‬ ‫قال‬
ً‫والثان‬ , ‫قاعدته‬ ‫على‬ ‫الحالٌن‬ ً‫ف‬ ‫زٌادتها‬ ‫أحدهما‬ :‫وجهان‬ ‫عنه‬ ‫قنبَل‬ ‫وأن‬
‫هـ‬ ‫ا‬ .‫خاصة‬ ‫الوصل‬ ً‫ف‬ ‫زٌادتها‬
/ ‫الخَلصة‬‫التحقٌق‬‫أن‬‫لٌس‬‫له‬‫إَل‬‫اإلثبات‬‫من‬‫طرٌق‬,‫الشاطبٌة‬‫أما‬‫الحذؾ‬‫وإن‬
‫كان‬‫صحٌحا‬‫فلٌس‬‫من‬‫طرٌقها‬‫وقد‬‫صحة‬‫نقَل‬‫وأداء‬,‫وعملنا‬‫على‬‫القراءة‬
‫بالوجهٌن‬.
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫قال‬ً‫القاض‬ً‫ف‬ً‫الواف‬)‫ٌسٌر‬ ‫بتصرؾ‬ (
‫ر‬‫وى‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫عن‬‫قنبل‬‫قصر‬‫همزة‬‫بعدها‬ ‫الذي‬ ‫اْللؾ‬ ‫حذؾ‬ ‫أي‬‫قوله‬ ً‫ف‬
( ‫تعالى‬‫أن‬‫رآه‬‫استؽنى‬)‫اقرأ‬ ‫بسورة‬,,‫و‬‫أن‬ ‫مع‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫روى‬‫القصر‬‫عن‬‫قنبل‬
‫ولكن‬‫لم‬‫ٌعمل‬‫به‬‫ولم‬‫ٌقرئ‬‫به‬‫ؼٌره‬,‫ولكن‬‫قد‬‫صحت‬‫رواٌة‬‫القصر‬‫عن‬,‫قنبل‬
‫حتى‬‫إن‬ً‫الدان‬‫لم‬‫ٌذكر‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬‫الذي‬‫هو‬‫أصل‬‫الشاطبٌة‬‫عن‬‫قنبل‬‫سوى‬
,‫القصر‬‫والحاصل‬‫الوجهان‬ ‫جواز‬‫المقدم‬ ‫هو‬ ‫والقصر‬.
‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬‫وضعؾ‬‫بعضهم‬‫القصر‬‫عمَل‬‫بقول‬‫ابن‬‫مجاهد‬ً‫ف‬‫كتاب‬
‫السبعة‬‫قرأت‬‫على‬‫قنبل‬‫أن‬‫رآه‬‫قصرا‬‫بؽٌر‬‫ألؾ‬‫بعد‬‫الهمزة‬‫وهو‬‫ؼلط‬,‫وَل‬‫وجه‬
‫لتضعٌفه‬‫فإنه‬‫صحٌح‬‫ثابت‬‫قطع‬‫به‬ً‫الدان‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬,‫وؼٌره‬‫وقرأ‬‫به‬‫ؼٌر‬
‫واحد‬‫على‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫نفسه‬‫كصالح‬‫المإدب‬‫وبكار‬‫بن‬‫أحمد‬ً‫والمطوع‬
‫والشنبوذي‬‫وعبد‬‫هللا‬‫بن‬‫الٌسع‬ً‫اْلنطاك‬‫وزٌد‬‫بن‬ً‫أب‬‫بَلل‬‫قال‬‫المحقق‬:‫وَل‬
‫شك‬‫أن‬‫القصر‬‫أثبت‬‫عن‬‫قنبل‬‫من‬‫طرٌق‬‫اْلداء‬‫والمد‬‫أقوى‬‫من‬‫طرٌق‬‫النص‬
‫وبهما‬‫آخذ‬‫من‬‫طرٌقه‬‫جمعا‬‫بٌن‬‫النص‬‫واْلداء‬‫ومن‬‫زعم‬‫أن‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫لم‬‫ٌؤخذ‬
‫بالقصر‬‫فقد‬‫أبعد‬ً‫ف‬‫الؽاٌة‬‫وخالؾ‬ً‫ف‬‫الرواٌة‬‫انتهى‬
ً‫الشاطب‬ ‫عن‬ ‫ناقَل‬ ‫السخاوي‬ ‫قال‬‫قنبل‬ ‫عن‬ ‫ثبت‬ ‫بما‬ ‫فٌه‬ ‫ٌؤخذون‬ ‫أشٌاخنا‬ ‫رأٌت‬
‫بخَل‬ ‫القصر‬ ‫من‬‫هـ‬ ‫ا‬ .‫مجاهد‬ ‫ابن‬ ‫اختاره‬ ‫ما‬ ‫ؾ‬
‫قال‬‫اإلبٌاري‬:
‫الجمزوري‬ ‫قال‬
‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫التكبٌر‬
‫التكبٌر‬ ‫سبب‬
‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫وبعض‬‫المإلفٌن‬‫لم‬‫ٌذكر‬‫هذا‬‫الباب‬‫أصَل‬‫كابن‬‫مجاهد‬
ً‫ف‬‫سبعته‬,‫وابن‬‫مهران‬ً‫ف‬‫ؼاٌته‬‫وكثٌر‬‫منهم‬‫ٌذكره‬‫مع‬‫باب‬‫البسملة‬‫متقدما‬
ً‫كالهذل‬‫وابن‬‫مإمن‬,‫واْلكثرون‬‫أخروه‬‫لتعلقه‬‫بالسور‬‫اْلخٌرة‬‫ومنهم‬‫من‬
‫ٌذكره‬‫ف‬ً‫موضعه‬‫عند‬‫سورة‬‫والضحى‬,‫و‬‫ألم‬‫نشرح‬ً‫كؤب‬‫العز‬ً‫القَلنس‬,
‫والحافظ‬ً‫أب‬‫العَلء‬ً‫الهمدان‬‫وابن‬‫شرٌح‬,‫ومنهم‬‫من‬‫أخره‬‫إلى‬‫بعد‬‫إتمام‬
‫الخَلؾ‬‫وجعله‬‫آخر‬‫كتابه‬,‫وهم‬‫الجمهور‬‫من‬‫المشارقة‬,‫والمؽاربة‬,‫وهو‬
‫اْلنسب‬‫لتعلقه‬‫بالختم‬‫والدعاء‬‫وؼٌر‬‫ذلك‬.
‫و‬‫اختلؾ‬ً‫ف‬‫سبب‬‫ورود‬‫التكبٌر‬‫من‬‫المكان‬‫المعٌن‬,‫فروى‬‫الحافظ‬‫أبو‬‫العَلء‬
‫بإسناده‬‫عن‬‫أحمد‬‫بن‬‫فرح‬‫عن‬‫البزي‬‫أن‬‫اْلصل‬ً‫ف‬‫ذلك‬‫أن‬ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬
‫علٌه‬‫وسلم‬-‫انقطع‬‫عنه‬ً‫الوح‬,‫فقال‬‫المشركون‬:‫قلى‬‫محمدا‬‫ربه‬,‫فنزلت‬
‫سورة‬‫والضحى‬‫فقال‬ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫وسلم‬-" :‫هللا‬‫أكبر‬",‫وأمر‬
ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫وسلم‬-‫أن‬‫ٌكبر‬‫إذا‬‫بلػ‬‫والضحى‬‫مع‬‫خاتمة‬‫كل‬‫سورة‬
‫حتى‬‫ٌختم‬.
(‫قلت‬: )‫وهذا‬‫قول‬‫الجمهور‬‫من‬‫أئمتنا‬ً‫كؤب‬‫الحسن‬‫بن‬‫ؼلبون‬ً‫وأب‬‫عمرو‬
ً‫الدان‬ً‫وأب‬‫الحسن‬‫السخاوي‬,‫وؼٌرهم‬‫من‬‫متقدم‬‫ومتؤخر‬,‫قالوا‬:‫فكبر‬ً‫النب‬
-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫وسلم‬-‫شكرا‬‫هلل‬‫لما‬‫كذب‬‫المشركٌن‬,‫وقال‬‫بعضهم‬:‫قال‬‫هللا‬
‫أكبر‬‫تصدٌقا‬‫لما‬‫أنا‬‫علٌه‬‫وتكذٌبا‬‫للكافرٌن‬,‫وقٌل‬:‫فرحا‬‫وسرورا‬,‫أي‬‫بنزول‬
ً‫الوح‬,‫وقد‬‫اختلؾ‬‫أٌضا‬ً‫ف‬‫سبب‬‫انقطاع‬ً‫الوح‬,‫أو‬‫إبطائه‬,ً‫وف‬‫القائل‬‫قَله‬
‫ربه‬,ً‫وف‬‫مدة‬‫انقطاعه‬‫هـ‬ ‫.ا‬
‫التكبٌر‬ ‫حكم‬
‫ا‬ ‫قال‬:ً‫لصفاقس‬
‫َل‬‫خَلؾ‬‫بٌن‬‫مثبتٌه‬‫أنه‬‫لٌس‬‫بقرآن‬‫وإنما‬‫هو‬‫ذكر‬‫جلٌل‬‫أثبته‬‫الشرع‬‫على‬‫وجه‬
‫التخٌٌر‬‫بٌن‬‫سور‬‫آخر‬‫القرآن‬‫كما‬‫أثبت‬‫اَلستعاذة‬ً‫ف‬‫أول‬‫القراءة‬‫ولهذا‬‫لم‬‫ٌرسم‬
ً‫ف‬‫جمٌع‬‫المصاحؾ‬‫المكٌة‬‫وؼٌرها‬‫وقد‬‫اتفق‬‫الحاف‬‫ظ‬ً‫الذهب‬‫وؼٌره‬‫بؤن‬‫حدٌث‬
‫التكبٌر‬‫لم‬‫ٌرفعه‬‫إلى‬ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫م‬ّ‫ل‬‫وس‬-‫إَل‬‫البزي‬‫فروٌنا‬‫عنه‬‫بؤسانٌد‬
‫متعددة‬‫أنه‬‫قال‬:‫سمعت‬‫عكرمة‬‫ابن‬‫سل‬‫ٌمان‬‫ٌقول‬‫قرأت‬‫على‬‫إسماعٌل‬‫بن‬‫عبد‬
‫هللا‬ً‫المك‬‫فلما‬‫بلؽت‬‫والضحى‬‫قال‬ً‫ل‬:‫كبر‬‫عند‬‫خاتمة‬‫كل‬‫سورة‬‫حتى‬‫تختم‬ً‫فإن‬
‫قرأت‬‫على‬‫عبد‬‫هللا‬‫بن‬‫كل‬ ‫خاتمة‬ ‫عند‬ ‫كبر‬ :ً‫ل‬ ‫قال‬ ‫والضحى‬ ‫بلؽت‬ ‫فلما‬ ‫كثٌر‬
‫ابن‬ ‫أن‬ ‫مجاهد‬ ‫وأخبره‬ ,‫بذلك‬ ‫فؤمره‬ ‫مجاهد‬ ‫على‬ ‫قرأ‬ ‫أنه‬ ‫وأخبره‬ ‫تختم‬ ‫حتى‬ ‫سورة‬
‫أن‬ ًّ‫أب‬ ‫وأخبره‬ ,‫بذلك‬ ‫أمره‬ ‫كعب‬ ‫بن‬ ً‫أب‬ ‫أن‬ ‫عباس‬ ‫ابن‬ ‫وأخبره‬ ‫بذلك‬ ‫أمره‬ ‫عباس‬
ً‫النب‬-‫م‬ّ‫ل‬‫وس‬ ‫علٌه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬-‫ورواه‬ ‫بذلك‬ ‫أمره‬ً‫ف‬ ‫الحاكم‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبو‬
«‫مستدركه‬»‫اإلمام‬ ‫ٌزٌد‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫ٌحٌى‬ ً‫أب‬ ‫عن‬ ‫الصحٌحٌن‬ ‫على‬
‫صحٌح‬ ‫حدٌث‬ ‫هذا‬ :‫وقال‬ ,‫البزي‬ ‫عن‬ ‫الصائػ‬ ‫ٌزٌد‬ ‫بن‬ ً‫عل‬ ‫ابن‬ ‫محمد‬ ‫عن‬ ‫بمكة‬
‫مسلم‬ ‫وَل‬ ‫البخاري‬ ‫ٌخرجه‬ ‫ولم‬ ‫اإلسناد‬.(‫ؼٌث‬‫النفع‬ً‫للصفاقس‬‫بتصرؾ‬‫ٌسٌر‬)
‫وروى‬‫اإلمام‬ً‫الشافع‬‫أنه‬‫قال‬":‫إن‬‫تركت‬‫التكبٌر‬‫فقد‬‫تركت‬‫سنة‬‫من‬‫سنن‬‫نبٌك‬
‫علٌه‬‫السَلم‬"
‫أبوشامة‬ ‫وذكر‬ً‫اْلمان‬ ‫حرز‬ ‫من‬ ً‫المعان‬ ‫إبراز‬ ً‫ف‬:‫وروى‬‫بعض‬‫علمائنا‬‫عن‬
‫الحسن‬‫بن‬‫م‬‫حمد‬‫بن‬‫عبد‬‫هللا‬‫ابن‬ً‫أب‬‫ٌزٌد‬ً‫القرش‬‫قال‬:‫صلٌت‬‫بالناس‬‫خلؾ‬
‫المقام‬‫بالمسجد‬‫الحرام‬ً‫ف‬‫التراوٌح‬ً‫ف‬‫شهر‬‫رمضان‬‫فلما‬‫كان‬‫لٌلة‬‫الختمة‬
‫كبرت‬‫من‬‫خاتمة‬"‫والضحى‬"‫إلى‬‫آخر‬‫القرآن‬ً‫ف‬‫الصَلة‬‫فلما‬‫سلمت‬‫التفت‬‫وإذا‬
‫أنا‬ً‫بؤب‬‫ع‬‫بد‬‫هللا‬‫محمد‬‫ابن‬‫إدرٌس‬ً‫الشافع‬-ً‫رض‬‫هللا‬‫عنه‬-‫قد‬‫صلى‬,ً‫ورائ‬
‫فلما‬ً‫بصرن‬‫قال‬ً‫ل‬:‫أحسنت‬‫أصبت‬‫السنة‬.
‫قال‬‫الح‬‫افظ‬‫ابن‬‫الجزري‬" :‫لم‬‫ٌرفع‬‫أحد‬‫حدٌث‬‫التكبٌر‬‫إَل‬,‫البزي‬‫وسائر‬‫الناس‬
ُ‫ه‬ ْ‫و‬ َ‫رو‬ً‫ا‬‫موقوف‬‫على‬‫ابن‬,‫عباس‬,‫ومجاهد‬‫وؼٌرهما‬."
‫قال‬‫ابن‬‫كثٌر‬" :‫فهذه‬‫سنة‬‫تفرد‬‫بها‬‫أبو‬‫الحسن‬‫أحمد‬‫بن‬‫محمد‬‫بن‬‫عبدهللا‬
‫ي‬ِّ‫ز‬َ‫ب‬‫ال‬‫من‬‫ولد‬‫القاسم‬‫بن‬ً‫أب‬,‫بزة‬‫وكان‬‫ا‬ً‫م‬‫إما‬ً‫ف‬‫القراءات‬.
‫وقد‬‫تكلم‬‫بعض‬‫المحدثٌن‬ً‫ف‬‫زي‬َ‫ب‬‫ال‬
‫قال‬ً‫العقٌل‬:‫ٌوصل‬‫اْلحادٌث‬.
‫التلخٌص‬ ً‫ف‬ ً‫الذهب‬ ‫قال‬:.‫فٌه‬ ‫تكلم‬ ‫قد‬ ‫البزي‬ ‫قلت‬
‫حاتم‬ ‫أبو‬ ‫قال‬:.‫التكبٌر‬ ‫حدٌث‬ ‫ٌقصد‬ )‫منكر‬ ‫حدٌث‬ ‫(هذا‬ ‫الحدٌث‬ ‫علل‬ ً‫ف‬
/‫قلت‬‫البزي‬‫إمام‬ً‫ف‬‫القراءة‬‫ثبت‬‫فٌها‬‫وَلبد‬‫من‬‫التفرٌق‬‫بٌن‬‫أسانٌد‬‫القراء‬
,‫والمحدثٌن‬ً‫ف‬ ‫وثبت‬ ‫الحدٌث‬ ً‫ف‬ ‫فٌه‬ ‫متكلم‬ ‫الراوي‬ ‫ٌكون‬ ‫فقد‬‫القراءة‬,‫مثال‬
‫الرواي‬‫الحدٌث‬ ً‫ف‬ ‫فٌه‬ ‫متكلم‬ ‫القراءة‬ ً‫ف‬ ‫ثبت‬ ‫إمام‬ ‫سلٌمان‬ ‫بن‬ ‫حفص‬‫قال‬
‫الحدٌث‬ ً‫ف‬ ‫القراءة,واهٌا‬ ً‫ف‬ ‫ثبتا‬ ‫كان‬ : ً‫الذهب‬‫قال‬‫البخاري‬:,‫تركوه‬‫وقال‬
‫صالح‬‫بن‬‫جزرة‬:‫َل‬‫ٌكتب‬,‫حدٌثه‬‫وقال‬‫زكرٌا‬ً‫الساج‬:‫له‬‫أحادٌث‬‫بواطٌل‬,
‫وقال‬‫ابن‬‫عدي‬:‫عامة‬‫أحادٌثه‬‫ؼٌر‬‫محفوظة‬.
‫التكبٌر‬ ‫ورود‬
‫قال‬‫المحقق‬:‫اعلم‬‫أن‬‫التكبٌر‬‫صح‬‫عند‬‫أهل‬‫مكة‬‫قرائهم‬‫وعلمائهم‬‫وأئمتهم‬.‫ومن‬
‫روى‬‫عنهم‬‫صحة‬‫استفاضت‬‫واشتهرت‬‫وذاعت‬‫وانتشرت‬‫حتى‬‫بلؽت‬‫حد‬‫التواتر‬
,‫انتهى‬‫وصح‬‫أٌضا‬‫عن‬‫ؼٌرهم‬‫إَل‬‫أن‬‫ا‬‫شتهاره‬‫عنهم‬‫أكثر‬‫لمداومتهم‬‫على‬‫العمل‬
‫علٌه‬‫بخَلؾ‬‫ؼٌرهم‬‫من‬‫أئمة‬‫اْلمصار‬‫وسبب‬‫ذلك‬‫كما‬‫قاله‬ً‫الدان‬‫أن‬‫استعمال‬
ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫م‬ّ‫ل‬‫وس‬-‫إٌاه‬‫كان‬‫قبل‬‫الهجرة‬‫بزمان‬‫فاستعمل‬‫ذلك‬‫المكٌون‬
‫وحمله‬‫خلفهم‬‫عن‬‫سلفهم‬‫فلم‬‫ٌستعمله‬‫ؼٌرهم‬‫ْل‬‫نه‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫م‬ّ‫ل‬‫وس‬-‫ترك‬
‫ذلك‬‫بعد‬‫فؤخذوا‬‫باآلخرة‬‫من‬‫فعله‬.
‫وأجمع‬‫أ‬‫هل‬‫اْلداء‬‫على‬‫اْلخذ‬‫ب‬‫ه‬,‫للبزي‬‫واختلفوا‬ً‫ف‬‫اْلخذ‬‫به‬‫لقنبل‬‫فالجمهور‬
‫من‬‫المؽاربة‬‫على‬‫تركه‬‫له‬‫كسائر‬‫القراء‬‫وأخذ‬‫له‬‫جمهور‬‫العراقٌٌن‬‫وبعض‬
‫المؽاربة‬‫بالتكبٌر‬ً‫الصفاقس‬ ‫قال‬ ....‫وعلٌه‬‫عملنا‬‫وعمل‬‫شٌوخنا‬
‫وصح‬‫أٌضا‬‫التكبٌر‬‫للبصري‬‫من‬‫طرٌق‬ً‫السوس‬‫لكن‬‫إذا‬‫بسمل‬‫ْلن‬‫راوي‬
‫التكبٌر‬‫َل‬‫ٌجٌز‬‫بٌن‬‫السورتٌن‬‫سوى‬,‫البسملة‬‫وكان‬‫ابن‬‫حبش‬‫وأبو‬‫الحسٌن‬
‫الخبازي‬‫ٌؤخذان‬‫به‬‫لجمٌع‬‫القراء‬‫لكن‬‫َل‬ٌ‫إخذ‬‫بهذا‬‫من‬‫طرقنا‬‫والمؤخوذ‬‫به‬‫منها‬
‫اختصاصه‬ً‫بالمك‬‫بخلؾ‬‫عن‬‫قنبل‬‫كما‬‫تقدم‬.
‫تنبٌه‬:‫جرى‬‫عمل‬‫شٌوخنا‬‫وشٌوخهم‬‫ف‬ً‫هذا‬‫التكبٌر‬‫بقراءة‬‫ما‬‫صح‬‫فٌه‬‫وإن‬‫لم‬
‫ٌكن‬‫من‬‫طرق‬‫الكتاب‬‫الذي‬‫قرءوا‬‫فٌه‬‫وتبعناهم‬‫على‬‫ذلك‬‫ْل‬‫ن‬‫المحل‬‫محل‬‫إطناب‬
‫للتلذذ‬‫بذكر‬‫هللا‬‫تعالى‬‫عند‬‫ختم‬‫كتابه‬‫فَل‬‫ٌرد‬‫علٌنا‬‫ما‬‫خرجنا‬‫فٌه‬‫عن‬‫طرق‬‫كتابنا‬
‫وهللا‬‫الموفق‬.)‫ٌسٌر‬ ‫بتصرؾ‬ ً‫للصفاقس‬ ‫النفع‬ ‫(ؼٌث‬
ً‫ف‬‫محل‬‫ابتدائه‬‫وانتهائه‬:
‫اختلؾ‬‫العلماء‬‫وانتهائه‬ ‫التكبٌر‬ ‫ابتداء‬ ‫موضع‬ ً‫ف‬,‫ومثار‬‫الخَلؾ‬‫أن‬ً‫النب‬
‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫وسلم‬‫لما‬‫قرأ‬‫علٌه‬‫جبرٌل‬‫علٌه‬‫السَلم‬‫سورة‬‫والضحى‬,‫كبر‬‫ثم‬
‫شرع‬ً‫ف‬‫قراءتها‬‫فهل‬‫كان‬‫تكبٌره‬‫لختم‬‫قراءة‬,‫جبرٌل‬‫أ‬‫و‬‫لقراءته‬‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬
‫وسلم‬,‫إلى‬ ‫ذهب‬ ‫فمن‬‫أ‬‫أن‬ ‫ٌرى‬ ‫قراءته‬ ‫لبدء‬ ‫وسلم‬ ‫علٌه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫تكبٌره‬ ‫ن‬
‫لختم‬ ‫تكبٌره‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ذهب‬ ‫ومن‬ , ‫الناس‬ ‫أول‬ ‫وانتهاءه‬ ‫والضحى‬ ‫أول‬ ‫من‬ ‫التكبٌر‬
‫الناس‬ ‫آخر‬ ‫وانتهاءه‬ ‫والضحى‬ ‫آخر‬ ‫ابتداءه‬ ‫أن‬ ‫ٌرى‬ ‫جبرٌل‬ ‫قراءة‬‫ٌذهب‬ ‫ولم‬ ,
, ‫اللٌل‬ ‫آخر‬ ‫من‬ ‫التكبٌر‬ ‫ابتداء‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫أحد‬ً‫الشاطب‬ ‫وقول‬
.‫الشراح‬ ‫بٌنه‬ ‫كما‬ ‫الضحى‬ ‫أول‬ ‫به‬ ‫فالمراد‬
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫التكبٌر‬ ‫صٌؽة‬
ٔ-‫هللا‬‫أكبر‬
ٕ‫و‬ٖ-‫التهلٌل‬‫ع‬‫لى‬‫القصر‬‫ثم‬‫التوسط‬‫مع‬‫التكبٌر‬(‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬‫وهللا‬‫أكبر‬)
ٗ‫و‬٘-‫التهلٌل‬‫على‬‫ا‬‫لقصر‬‫ثم‬‫التوسط‬‫مع‬‫التكبٌر‬‫التحمٌد‬ ‫مع‬(‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬‫وهللا‬
‫أكبر‬‫وهلل‬‫الحمد‬)
‫أوجه‬‫التكبٌر‬‫بٌن‬‫اللٌل‬‫والضحى‬
‫اثنان‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكون‬‫التكبٌر‬‫ْلول‬‫السورة‬:
ٔ/‫قطعه‬‫عن‬‫آخر‬,‫السورة‬‫ووصله‬,‫بالبسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫السورة‬.
ٕ/‫قطع‬‫التكبٌر‬‫عن‬‫آخر‬‫السورة‬‫ووصله‬‫بالبسملة‬‫مع‬‫الوقؾ‬,‫علٌها‬‫ثم‬‫اَلبتداء‬
‫بؤول‬‫السورة‬.
‫المنصوري‬ ‫قال‬
‫وأما‬‫الثَلثة‬‫المحتملة‬‫الجائزة‬‫على‬‫التقدٌرٌن‬:
ٔ/‫وصل‬‫ا‬‫لجمٌع‬.
ٕ/‫قطعه‬‫عن‬‫اآلخر‬‫وعن‬‫البسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫السورة‬.
ٖ/‫قطع‬‫الجمٌع‬.
‫المنصوري‬ ‫قال‬
٘‫أوجه‬‫الجمع‬ ‫حسب‬
ٔ-‫قطع‬‫الجمٌع‬
ٕ-‫ولسوؾ‬‫ٌرضى‬//‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫و‬‫الضحى‬
ٖ-‫ولسوؾ‬‫ٌرضى‬//‫هللا‬‫أكبر‬‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫والضحى‬
ٗ-‫ولسوؾ‬‫ٌرضى‬//‫هللا‬‫أكبر‬‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬//‫والضحى‬
٘-‫وصل‬‫الجمٌع‬
‫الوجها‬‫ن‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫التكبٌر‬‫ْلول‬‫السورة‬+‫الثَلثة‬‫أوجه‬‫على‬‫كَل‬‫التقدٌرٌن‬
‫ْلنه‬‫َلٌوجد‬‫تكبٌر‬‫آلخر‬‫س‬‫ورة‬‫اللٌل‬.
‫عن‬ ‫عبارة‬ ً‫وه‬ ‫وجها‬ ‫عشر‬ ‫خمسة‬ ‫والضحى‬ ‫اللٌل‬ ‫بٌن‬ ‫فللبزي‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫وعلى‬
‫السابقة‬ ‫اْلوجه‬ ‫الخمسة‬‫على‬‫وأٌضا‬ ‫وحده‬ ‫التكبٌر‬‫على‬‫مقصورا‬ ‫والتهلٌل‬ ‫التكبٌر‬
.‫وموسطا‬
‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫النشر‬ ً‫ف‬‫ٌمتنع‬‫وجه‬‫الحمدلة‬‫من‬‫أول‬‫الضحى‬‫ْلن‬‫صاحبه‬‫لم‬
‫ٌذكره‬‫فٌه‬‫هـ‬ ‫ا‬ .
‫وأما‬ , ‫التكبٌر‬ ‫بثبوت‬ ‫القول‬ ‫على‬ ‫كالبزي‬ ‫السابقة‬ ‫وجها‬ ‫عشر‬ ‫الخمسة‬ ‫ولقنبل‬
‫ثمانٌة‬ ‫القولٌن‬ ‫كَل‬ ‫على‬ ‫له‬ ‫فٌصٌر‬ , ‫البسملة‬ ‫ثَلثة‬ ‫إَل‬ ‫له‬ ‫فلٌس‬ ‫بتركه‬ ‫القول‬ ‫على‬
.‫وجها‬ ‫عشر‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫التكبٌر‬‫بٌن‬‫كل‬‫سورة‬‫من‬‫آخر‬‫الضحى‬‫إلى‬‫أول‬.‫الناس‬
‫اثنان‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكون‬‫آلخر‬‫السورة‬:
ٔ/‫وصل‬‫التكبٌر‬‫والوقؾ‬‫علٌه‬‫ووصل‬‫البسملة‬‫بؤول‬‫السورة‬.
ٕ/‫وصله‬‫بآخر‬‫السورة‬‫والوقؾ‬‫علٌه‬‫وعلى‬‫البسملة‬‫أٌضا‬.
‫المنصوري‬ ‫قال‬
‫الثَلثة‬‫المحتملة‬‫الجائزة‬‫على‬‫التقدٌرٌن‬:
ٔ/‫وصل‬‫الجمٌع‬.
ٕ/‫قطعه‬‫عن‬‫اآلخر‬‫وعن‬‫البسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫السورة‬.
ٖ/‫قطع‬‫الجمٌع‬.
‫اثنان‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكون‬‫التكبٌر‬‫ْلول‬‫السورة‬:
ٔ/‫قطعه‬‫عن‬‫آخر‬,‫السورة‬‫ووصله‬,‫بالبسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫السورة‬.
ٕ/‫قطع‬‫التكبٌر‬‫عن‬‫آخر‬‫السورة‬‫ووصله‬‫بالبسملة‬‫مع‬‫الوقؾ‬,‫علٌها‬‫ث‬‫م‬‫اَلبتداء‬
‫بؤول‬‫السورة‬.
7‫أوجه‬‫على‬‫الجمع‬ ‫حسب‬
‫مثال‬((‫آخر‬‫الضحى‬‫وأول‬‫الشرح‬))
ٔ-‫قطع‬‫الجمٌع‬
ٕ-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫ف‬‫حدث‬//‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫ألم‬‫نشرح‬
ٖ-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫فحدث‬//‫هللا‬‫أكبر‬‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫أ‬‫لم‬‫نشرح‬
ٗ-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫فحدث‬//‫هللا‬‫أكبر‬‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬//‫ألم‬‫نشرح‬
٘-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫فحدث‬‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬//‫ألم‬‫نشرح‬
ٙ-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫فحدث‬‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫ألم‬‫نشرح‬
7-‫وص‬‫ل‬‫الجمٌع‬
‫فتكون‬ , ‫سابقا‬ ‫ذكرناها‬ ً‫الت‬ ‫الصٌػ‬ ‫خمسة‬ ً‫ف‬ ‫تضرب‬ ‫السبعة‬ ‫اْلوجه‬ ‫وهذه‬
‫وجها‬ ‫وثَلثون‬ ‫خمسة‬ ‫اْلوجه‬‫للبزي‬.
‫وموسطا‬ ‫مقصورا‬ ‫التهلٌل‬ ‫ومعه‬ ‫والتكبٌر‬ ‫وحده‬ ‫التكبٌر‬ ‫الثَلثة‬ ‫الصٌػ‬ ‫مع‬ ‫ولقنبل‬
‫وعشرون‬ ‫إحدى‬ ‫له‬ ‫اْلوجه‬ ‫فتكون‬ )‫تفصٌله‬ ً‫سٌؤت‬ ‫كما‬ ‫التحمٌد‬ ‫لقنبل‬ ‫(ولٌس‬
‫وجها‬‫على‬‫القول‬‫بثبوت‬‫التكبٌر‬,‫وأما‬‫على‬‫القول‬‫بتركه‬‫فلٌس‬‫له‬‫إَل‬‫ثَلثة‬
‫البسملة‬,‫فٌصٌر‬‫ل‬‫ه‬‫على‬‫كَل‬‫القولٌن‬.‫وجها‬ ‫وعشرون‬ ‫أربعة‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫أوجه‬‫التكبٌر‬‫بٌن‬‫الناس‬‫والفاتحة‬:
‫اثنان‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكون‬‫آلخر‬‫السورة‬:
ٔ/‫وصل‬‫التكبٌر‬‫والوقؾ‬‫علٌه‬‫ووصل‬‫البسملة‬‫بؤول‬‫السورة‬.
ٕ/‫وصله‬‫بآخر‬‫السورة‬‫والوقؾ‬‫علٌه‬‫و‬‫على‬‫البسملة‬‫أٌضا‬.
‫الثَلثة‬‫المحتملة‬‫الجائزة‬‫على‬‫التقدٌرٌن‬:
ٔ/‫وصل‬‫الجمٌع‬.
ٕ/‫قطعه‬‫عن‬‫اآلخر‬‫وعن‬‫البسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫ا‬‫لسورة‬.
ٖ/‫قطع‬‫الجمٌع‬.
٘‫أوجه‬‫حسب‬‫الجمع‬
ٔ-‫قطع‬‫الجمٌع‬
ٕ-‫من‬‫الجنة‬‫والناس‬//‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫الحمد‬‫هلل‬‫رب‬‫العالمٌن‬
ٖ-‫من‬‫الجنة‬‫والناس‬‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬//‫الحمد‬‫هلل‬‫رب‬‫العالمٌن‬
ٗ-‫من‬‫ا‬‫لجنة‬‫والناس‬‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫الحمدهلل‬‫رب‬‫العالمٌن‬
٘-‫وصل‬‫الجمٌع‬
‫خمسة‬‫فقط‬‫بإسقاط‬‫الوجهٌن‬‫اللذٌن‬‫ْلول‬‫ا‬,‫لسورة‬‫إذ‬‫لم‬‫ٌقل‬‫أحد‬‫أنه‬‫ْلول‬
‫الفاتحة‬.
‫عبارة‬ ً‫وه‬ ‫وجها‬ ‫وعشرون‬ ‫خمسة‬ ‫والفاتحة‬ ‫الناس‬ ‫بٌن‬ ‫فللبزي‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫وعلى‬
‫السابقة‬ ‫اْلوجه‬ ‫الخمسة‬ ‫عن‬‫تضرب‬ً‫ف‬‫خمسة‬‫الصٌػ‬ً‫الت‬‫ذكرناها‬‫سابقا‬.
‫وحد‬ ‫التكبٌر‬ ‫الثَلثة‬ ‫الصٌػ‬ ‫مع‬ ‫ولقنبل‬‫وموسطا‬ ‫مقصورا‬ ‫التهلٌل‬ ‫ومعه‬ ‫والتكبٌر‬ ‫ه‬
‫وجها‬ ‫عشر‬ ‫خمسة‬ ‫له‬ ‫اْلوجه‬ ‫فتكون‬ )‫تفصٌله‬ ً‫سٌؤت‬ ‫كما‬ ‫التحمٌد‬ ‫لقنبل‬ ‫(ولٌس‬
‫على‬‫القول‬‫بثبوت‬‫التكبٌر‬,‫وأما‬‫على‬‫القول‬‫بتركه‬‫فلٌس‬‫له‬‫إَل‬‫ثَلثة‬‫البسملة‬,
‫فٌصٌر‬‫له‬‫على‬‫كَل‬‫القولٌن‬‫وجها‬ ‫عشر‬ ‫ثمانٌة‬.
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
‫فوائد‬‫النشر‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫منتقاة‬ ‫مهمة‬
ٔ-‫التكبٌر‬‫ٌكون‬‫للبزي‬‫عن‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫وعن‬‫قنبل‬‫فى‬‫أحد‬‫وجهٌه‬.‫سبق‬ ‫كما‬
ٕ-‫ٌجوز‬‫التهلٌل‬‫مع‬‫التكبٌر‬((‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬‫وهللا‬‫أكبر‬))‫وأجاز‬‫بعض‬‫أهل‬‫العلم‬
‫التحمٌد‬‫مع‬‫التهلٌل‬‫والتكبٌر‬((‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬‫و‬‫هللا‬‫أكبر‬‫وهلل‬‫الحمد‬))‫لكنها‬‫من‬‫ؼٌر‬
‫طرٌق‬‫الشاطبٌة‬‫لكن‬‫أجاز‬‫العلماء‬‫القراءة‬‫بها‬‫من‬‫الشاطبٌة‬‫ْلنها‬‫محل‬‫ذكر‬‫كما‬ ,
‫مع‬ ‫تحمٌد‬ ‫وَلٌجوز‬ , ‫بالحمد‬ ‫وٌثلث‬ ‫بالتكبٌر‬ ً‫وٌثن‬ ‫بالتهلٌل‬ ‫فٌبدأ‬ ‫الترتٌب‬ ‫ٌجب‬
.‫تهلٌل‬ ‫ؼٌر‬ ‫من‬ ‫تكبٌر‬
ٖ-‫أجاز‬‫بعض‬‫أهل‬‫العلم‬‫القصر‬‫والتوسط‬‫فى‬‫التهلٌل‬((‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬)).
ٗ-‫أٌضا‬ ‫النشر‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫وَل‬ ‫والشاطبٌة‬ ‫التٌسٌر‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫لٌس‬ ‫لقنبل‬ ‫التحمٌد‬
‫التهلٌل‬ ‫علٌه‬ ‫أو‬ ‫وحده‬ ‫التكبٌر‬ ‫على‬ ‫بالتكبٌر‬ ‫له‬ ‫قريء‬ ‫إذا‬ ‫له‬ ‫اإلقتصار‬ ‫فاْلولى‬.
٘-‫والضحى‬ ‫اللٌل‬ ‫بٌن‬ ‫ْلحد‬ ‫َلتحمٌد‬‫سبق‬ ‫كما‬
ٙ-‫إذا‬‫وصلت‬‫التكبٌر‬‫بآخر‬‫السورة‬‫كسرت‬‫ما‬‫آخره‬‫ساكن‬‫نحو‬‫فحدث‬‫هللا‬‫أكبر‬‫,أو‬
‫متحرك‬‫لحقه‬‫التنوٌن‬‫نحو‬‫مسد‬‫هللا‬‫أكبر‬,‫وإن‬‫تحرك‬ً‫بق‬‫عل‬‫ى‬‫حاله‬,‫وإن‬‫كان‬
‫آخر‬‫السورة‬‫هاء‬‫ضمٌر‬‫موصولة‬‫بواو‬‫لفظا‬‫حذفت‬‫ص‬‫لتها‬‫للساكنٌن‬‫نحو‬ً‫خش‬
‫ربه‬‫هللا‬‫أكبر‬,‫وألؾ‬‫الوصل‬ً‫الت‬ً‫ف‬‫أول‬‫الجَللة‬‫ساقطة‬ً‫ف‬‫جمٌع‬‫ذلك‬‫حال‬
,‫الدرج‬‫و‬‫َل‬‫ٌخفى‬‫أن‬‫هللا‬‫مع‬‫الكسرة‬‫مرققة‬,‫ومع‬‫الفتحة‬‫والضمة‬‫مفخمة‬‫وإذا‬ ,
( ‫نحو‬ ‫حاله‬ ‫على‬ ‫إبقاإه‬ ‫وجب‬ ‫متحرك‬ ‫السورة‬ ‫آخر‬ ‫كان‬‫بالصبر‬( , )‫الماعون‬, )
(‫اْلبتر‬),‫بآ‬ ‫التهلٌل‬ ‫وصل‬ ‫إذا‬ ‫وأما‬‫أكان‬ ‫سواء‬ ‫حاله‬ ‫على‬ ‫إبقاإه‬ ‫ٌجب‬ ‫السورة‬ ‫خر‬
‫الَلم‬ ً‫ف‬ ‫تنوٌنه‬ ‫إدؼام‬ ‫ٌجب‬ ‫فحٌنئذ‬ ‫منونا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫إَل‬ ‫ساكنا‬ ‫أو‬ ‫متحركا‬.
ً‫الشاطب‬ ‫قال‬
7-‫إذا‬‫قرأت‬‫بالتكبٌر‬‫وحده‬‫أو‬‫مع‬‫ؼٌره‬‫من‬‫تهلٌل‬‫وتحمٌد‬‫وأردت‬‫قطع‬‫القراءة‬
‫على‬‫آخر‬‫السورة‬‫فعلى‬‫مذهب‬‫من‬‫جعل‬‫التكبٌر‬‫آلخر‬‫السورة‬‫كبرت‬‫وقطعت‬
,‫القراءة‬‫وإن‬‫أردت‬‫البدء‬‫الختم‬ ‫سور‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫بسورة‬‫بسملت‬‫من‬‫ؼٌر‬,‫تكبٌر‬
‫و‬‫على‬‫مذهب‬‫من‬‫جعله‬‫ْلول‬‫السور‬‫قطعت‬‫عن‬‫آخر‬‫السورة‬‫من‬‫ؼٌر‬,‫تكبٌر‬‫فإذا‬
‫ابتدأت‬‫الختم‬ ‫سور‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫بسورة‬‫كبرت‬‫قبل‬‫التسمٌة‬.
‫قال‬‫المنصوري‬
8-‫أما‬‫إذا‬‫نا‬ْ‫ع‬َ‫ط‬َ‫ق‬‫القراءة‬‫على‬‫سورة‬ً‫ف‬‫آخرها‬;‫تكبٌر‬‫فعندنا‬‫حٌنئذ‬‫وجهان‬:
‫اْلول‬/‫ال‬‫وقؾ‬‫على‬‫آخر‬‫السورة‬‫وعلى‬‫التكبٌر‬
ً‫الثان‬/‫وصل‬‫آخر‬‫السورة‬‫بالتكبٌر‬‫مع‬‫الوقؾ‬‫علٌه‬
9-‫لٌس‬‫اَلختَلؾ‬ً‫ف‬‫هذه‬‫اْلوجه‬‫السبعة‬‫اختَلؾ‬‫رواٌة‬‫ٌلزم‬‫اإلتٌان‬‫بها‬‫بٌن‬
‫كل‬,‫سورتٌن‬‫بل‬‫هو‬‫اختَلؾ‬‫التخٌٌر‬‫كان‬‫الحاذقون‬‫من‬‫ش‬‫ٌوخنا‬‫ٌؤمروننا‬‫بؤن‬
ً‫نؤت‬‫كل‬‫سورتٌن‬‫بوجه‬‫من‬‫السبعة‬‫ْلجل‬‫حصول‬‫التَلوة‬‫بجمٌعها‬.
ٔٓ-‫ٌوجد‬‫وجه‬‫ثامن‬‫ممنوع‬‫وصل‬‫آخر‬‫السورة‬‫بالتكبٌر‬‫والبسملة‬‫ثم‬‫الوقؾ‬
‫علٌها‬.
-ٔٔ( ‫ٌاء‬ ‫بفتح‬ ‫للبزي‬ ‫قرأت‬ ‫إذا‬‫دٌن‬ ً‫ول‬)‫الكافرون‬ٙ‫والثَلثون‬ ‫الخمسة‬ ً‫تؤت‬
‫أوجه‬ ‫إَل‬ ً‫تؤت‬ ‫فَل‬ ‫الٌاء‬ ‫إسكان‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫وأما‬ , ‫والنصر‬ ‫الكافرون‬ ‫بٌن‬ ‫وجها‬
.‫تحمٌد‬ ‫وَل‬ ‫تهلٌل‬ ‫ؼٌر‬ ‫من‬ ‫السبعة‬ ‫التكبٌر‬
‫تحرٌره‬ ً‫ف‬ ً‫شلب‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ً‫الخلٌج‬ ‫الشٌخ‬ ‫عن‬ ‫نقَل‬
‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
ٕٔ-:ً‫كالتال‬ ‫وبٌانها‬ , ‫وجها‬ ‫أربعون‬ ‫الختم‬ ‫سور‬ ‫من‬ ‫سورة‬ ‫بؤي‬ ‫البدء‬
ً‫الخلٌج‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫خَلصة‬
)‫(اْلول‬‫الجمٌع‬ ‫قطع‬.
(ً‫الثان‬)‫التكبٌر‬ ‫وعلى‬ ‫التعوذ‬ ‫على‬ ‫الوقؾ‬.‫السورة‬ ‫بؤول‬ ‫البسملة‬ ‫ووصل‬
(‫الثالث‬)‫التعوذ‬ ‫على‬ ‫الوقؾ‬.‫علٌها‬ ‫الوقؾ‬ ‫مع‬ ‫بالبسملة‬ ‫التكبٌر‬ ‫ووصل‬
(‫الرابع‬.‫السورة‬ ‫بؤول‬ ‫بالبسملة‬ ‫التكبٌر‬ ‫ووصل‬ ‫التعوذ‬ ‫على‬ ‫الوقؾ‬ )
)‫(الخامس‬‫بؤول‬ ‫والبدء‬ ‫البسملة‬ ‫وعلى‬ ‫علٌه‬ ‫الوقؾ‬ ‫مع‬ ‫بالتكبٌر‬ ‫التعوذ‬ ‫وصل‬
.‫السورة‬
(‫الساد‬‫علٌه‬ ‫الوقؾ‬ ‫مع‬ ‫بالتكبٌر‬ ‫التعوذ‬ ‫وصل‬ )‫س‬‫وصل‬ ‫ثم‬.‫السورة‬ ‫بؤول‬ ‫البسملة‬
(‫السابع‬)‫بالتكبٌر‬ ‫التعوذ‬ ‫وصل‬.‫علٌها‬ ‫الوقؾ‬ ‫ثم‬ ‫بالبسملة‬
(‫الثامن‬).‫الجمٌع‬ ‫وصل‬
‫اْلوج‬ ‫وهذه‬‫تضرب‬ ‫الثمانٌة‬ ‫ه‬ً‫ف‬‫خمسة‬‫الصٌػ‬ً‫الت‬‫ذكرناها‬‫سابقا‬,‫فتكون‬
.‫للبزي‬ ‫وجها‬ ‫أربعون‬ ‫اْلوجه‬
‫وموسطا‬ ‫مقصورا‬ ‫التهلٌل‬ ‫ومعه‬ ‫والتكبٌر‬ ‫وحده‬ ‫التكبٌر‬ ‫الثَلثة‬ ‫الصٌػ‬ ‫مع‬ ‫ولقنبل‬
‫ف‬ )‫بٌانه‬ ‫سبق‬ ‫كما‬ ‫التحمٌد‬ ‫لقنبل‬ ‫(ولٌس‬ٌ‫كون‬‫له‬ ‫اْلوجه‬ ‫مجموع‬ٌ‫وعشر‬ ‫أربعة‬‫ن‬
‫وجها‬‫على‬‫القول‬‫بثبوت‬‫التكبٌر‬,‫وأما‬‫على‬‫القول‬‫بتركه‬‫فلٌس‬‫له‬‫إَل‬‫أربعة‬
.‫القولٌن‬ ‫كَل‬ ‫على‬ ‫وجها‬ ‫وعشرٌن‬ ‫ثمانٌة‬ ‫له‬ ‫اْلوجه‬ ‫مجموع‬ ‫فٌكون‬ ‫التعوذ‬
‫وفضله‬ ‫وتوفٌقه‬ ‫هللا‬ ‫بحمد‬ ‫تم‬
‫وأسؤله‬-‫سبحانه‬‫وتعالى‬–‫أن‬‫ٌنفع‬‫البحث‬ ‫بهذا‬‫طَلب‬
‫العلم‬ً‫ف‬‫مشارق‬‫اْلرض‬,‫ومؽاربها‬‫وأن‬‫ٌكتب‬‫له‬
‫القبول‬.
‫وآخر‬‫دعوانا‬‫أن‬‫الحمد‬‫هلل‬‫رب‬‫العالمٌن‬
‫وصلى‬‫هللا‬‫على‬‫نبٌنا‬‫محمد‬‫وعلى‬‫آله‬‫وصحبه‬‫وسلم‬
‫اْل‬ ‫ٌوم‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الفراغ‬ ‫وكان‬‫ربعاء‬
‫الموافق‬
ٕٔ‫شعبان‬ٖٔٗ8‫هـ‬
ٔ7‫ماٌو‬ٕٓٔ7‫مـ‬
‫وكت‬‫به‬:
‫عبدالرحمن‬ ‫أبو‬
‫محمود‬ ‫إبراهٌم‬ ‫محمود‬ ‫أحمد‬
‫مصر‬-‫الشرقٌة‬ ‫محافظة‬-‫الزقازٌق‬ ‫مدٌنة‬
‫هاتؾ‬-‫واتس‬-/ ‫وؼٌره‬ٓٔٔ٘88ٕٖ٘ٓٔ
ٓٔٓٔ98ٗ٘ٔٗٗ
/ ‫الكود‬ ‫رقم‬ ‫إضافة‬ ‫مصر‬ ‫خارج‬ ‫من‬ٕٓٓٓٔٔ٘88ٕٖ٘ٓٔ
‫أحمد‬ ‫الشٌخ‬ / ‫بإسم‬ ‫بوك‬ ‫الفٌس‬ ‫صفحة‬‫محمود‬
‫م‬‫البحث‬ ‫راجع‬
ٔ)‫الكرٌم‬ ‫القرآن‬.
ٕ)‫متن‬. ً‫الؽوثان‬ . ‫ط‬ ً‫الزعب‬ ‫تمٌم‬ ‫بتحقٌق‬ ‫الشاطبٌة‬
ٖ).‫.الصحابة‬ ‫ط‬ ‫الضباع‬ ً‫عل‬ ‫للشٌخ‬ ‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫شرح‬ ‫اْلمنٌة‬ ‫بلوغ‬ ‫مختصر‬
ٗ)‫المشكَل‬ ‫حل‬. ‫ط‬ ً‫الخلٌج‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫محمد‬ ‫الشٌخ‬ ‫التحرٌرات‬ ‫وتوضٌح‬ ‫ت‬
. ‫الصحابة‬
٘). ‫ط‬ ‫رزق‬ ‫ٌحٌى‬ ‫سعٌد‬ ‫للشٌخ‬ ‫السمنودٌة‬ ً‫الدواع‬ ‫بشرح‬ ‫الربانٌة‬ ‫الفتوحات‬
‫الثانٌة‬ ‫الطبعة‬ ‫الحدٌثة‬ ‫السماح‬ ‫دار‬ ‫مطابع‬
ٙ)‫الجزري‬ ‫َلبن‬ ‫النشر‬
7). ‫السَلم‬ ‫دار‬ . ‫ط‬ ً‫القاض‬ ‫الفتاح‬ ‫عبد‬ ‫للشٌخ‬ ً‫الواف‬
8). ‫الصحابة‬ . ‫ط‬ ً‫للدان‬ ‫التٌسٌر‬
9)‫الضباع‬ ً‫عل‬ ‫للشٌخ‬ ‫القراءة‬ ‫أصول‬ ‫بٌان‬ ً‫ف‬ ‫اإلضاءة‬.‫الصحابة‬ . ‫ط‬
ٔٓ). ‫السَلم‬ ‫دار‬ . ‫ط‬ ً‫القاض‬ ‫الفتاح‬ ‫عبد‬ ‫للشٌخ‬ ‫الزاهرة‬ ‫البدور‬
ٔٔ). ‫الكوثر‬ . ‫ط‬ ‫عبدهللا‬ ‫سٌد‬ ‫محمد‬ ‫للشٌخ‬ ‫الصؽرى‬ ‫التحرٌرات‬
ٕٔ). ‫ط‬ ‫الوكٌل‬ ‫مصطفى‬ ‫محمد‬ ‫للشٌخ‬ ‫الشاطبٌة‬ ‫على‬ ‫والتحرٌرات‬ ‫الفوائد‬
. ‫الشٌخ‬ ‫أوَلد‬ ‫مكتبة‬
ٖٔ)‫الفتح‬ً‫الرحمان‬‫شرح‬‫كنز‬ً‫المعان‬‫بتحرٌر‬‫حرز‬ً‫اْلمان‬‫للشٌخ‬‫سلٌمان‬
‫حسٌن‬‫الجمزوري‬‫بتحقٌق‬‫وتعلٌق‬‫عبد‬‫الرازق‬‫موسى‬‫ط‬.‫ابن‬‫القٌم‬‫وابن‬
‫عفانس‬.
ٔٗ)‫ؼٌث‬‫النفع‬ً‫ف‬‫القراءات‬‫السبع‬ً‫لعل‬‫بن‬‫سالم‬ً‫للصفاقس‬.
ٔ٘)‫إ‬‫رشاد‬‫المرٌد‬‫إلى‬‫مقصود‬‫القصٌد‬‫الشٌخ‬ً‫عل‬‫الضباع‬‫ط‬.‫دارالصحابة‬.
الخير الكثير في تحريرات ابن كثير من الشاطبية

More Related Content

What's hot

الجزء7 جامع القراءات
الجزء7 جامع القراءاتالجزء7 جامع القراءات
الجزء7 جامع القراءاتسمير بسيوني
 
الجزء5 جامع القراءات
الجزء5 جامع القراءاتالجزء5 جامع القراءات
الجزء5 جامع القراءاتسمير بسيوني
 
الجزء1 جامع القراءات
الجزء1 جامع القراءاتالجزء1 جامع القراءات
الجزء1 جامع القراءاتسمير بسيوني
 
4 إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الرابع من سورة فصلت إلى سورة الناس
4  إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الرابع من سورة فصلت إلى سورة الناس4  إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الرابع من سورة فصلت إلى سورة الناس
4 إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الرابع من سورة فصلت إلى سورة الناسسمير بسيوني
 
القول النافع في تحريرات قالون عن نافع من الشاطبية
القول النافع في تحريرات قالون عن نافع من الشاطبيةالقول النافع في تحريرات قالون عن نافع من الشاطبية
القول النافع في تحريرات قالون عن نافع من الشاطبيةأحمد محمود
 
بغية المريد شرح المقدمة الجزرية
بغية المريد شرح المقدمة الجزريةبغية المريد شرح المقدمة الجزرية
بغية المريد شرح المقدمة الجزريةسمير بسيوني
 
المفيد في علم التجويد
المفيد في علم التجويدالمفيد في علم التجويد
المفيد في علم التجويدسمير بسيوني
 
كتاب الكنوز الثمينة جمع القراءات العشر الكبرى ويشمل الجزء الاول والثاني والث...
كتاب الكنوز الثمينة  جمع القراءات العشر الكبرى ويشمل الجزء الاول والثاني والث...كتاب الكنوز الثمينة  جمع القراءات العشر الكبرى ويشمل الجزء الاول والثاني والث...
كتاب الكنوز الثمينة جمع القراءات العشر الكبرى ويشمل الجزء الاول والثاني والث...سمير بسيوني
 
كيفية حفظ وتثبيت القرآن
كيفية حفظ وتثبيت القرآنكيفية حفظ وتثبيت القرآن
كيفية حفظ وتثبيت القرآنغايتي الجنة
 
عرض سورة البينة.pptx
عرض سورة البينة.pptxعرض سورة البينة.pptx
عرض سورة البينة.pptxGhaidashGhaidash
 
الخلاصة السلسة لأصول قالون و ورش عن نافع المدني للشيخ محمد بن التهامي البارودي
الخلاصة السلسة لأصول قالون و ورش عن نافع المدني للشيخ محمد بن التهامي الباروديالخلاصة السلسة لأصول قالون و ورش عن نافع المدني للشيخ محمد بن التهامي البارودي
الخلاصة السلسة لأصول قالون و ورش عن نافع المدني للشيخ محمد بن التهامي الباروديMaysoun67
 
الخلاصة السّلسة لأصول قالون للشيخ محمد البارودي.
الخلاصة السّلسة لأصول قالون للشيخ محمد البارودي.الخلاصة السّلسة لأصول قالون للشيخ محمد البارودي.
الخلاصة السّلسة لأصول قالون للشيخ محمد البارودي.MediaPlusTN
 
الجزء3 جامع القراءات
الجزء3 جامع القراءاتالجزء3 جامع القراءات
الجزء3 جامع القراءاتسمير بسيوني
 
تحريرات ورش من طريق الشاطبية
تحريرات ورش من طريق الشاطبيةتحريرات ورش من طريق الشاطبية
تحريرات ورش من طريق الشاطبيةسمير بسيوني
 
يداً بيد لحفظ القرآن الكريــــم ( سورة البقرة مع أحكام التجويد الأساسية فيها
 يداً بيد لحفظ القرآن الكريــــم ( سورة البقرة مع أحكام التجويد الأساسية فيها   يداً بيد لحفظ القرآن الكريــــم ( سورة البقرة مع أحكام التجويد الأساسية فيها
يداً بيد لحفظ القرآن الكريــــم ( سورة البقرة مع أحكام التجويد الأساسية فيها Maysoun67
 
1 إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الأول من المقدمة إلى سورة الأنعام
1  إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الأول من المقدمة إلى سورة الأنعام1  إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الأول من المقدمة إلى سورة الأنعام
1 إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الأول من المقدمة إلى سورة الأنعامسمير بسيوني
 
درس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القراندرس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القرانrqorehaili12
 

What's hot (20)

الجزء7 جامع القراءات
الجزء7 جامع القراءاتالجزء7 جامع القراءات
الجزء7 جامع القراءات
 
الجزء5 جامع القراءات
الجزء5 جامع القراءاتالجزء5 جامع القراءات
الجزء5 جامع القراءات
 
الجزء1 جامع القراءات
الجزء1 جامع القراءاتالجزء1 جامع القراءات
الجزء1 جامع القراءات
 
4 إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الرابع من سورة فصلت إلى سورة الناس
4  إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الرابع من سورة فصلت إلى سورة الناس4  إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الرابع من سورة فصلت إلى سورة الناس
4 إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الرابع من سورة فصلت إلى سورة الناس
 
القول النافع في تحريرات قالون عن نافع من الشاطبية
القول النافع في تحريرات قالون عن نافع من الشاطبيةالقول النافع في تحريرات قالون عن نافع من الشاطبية
القول النافع في تحريرات قالون عن نافع من الشاطبية
 
بغية المريد شرح المقدمة الجزرية
بغية المريد شرح المقدمة الجزريةبغية المريد شرح المقدمة الجزرية
بغية المريد شرح المقدمة الجزرية
 
المفيد في علم التجويد
المفيد في علم التجويدالمفيد في علم التجويد
المفيد في علم التجويد
 
كتاب الكنوز الثمينة جمع القراءات العشر الكبرى ويشمل الجزء الاول والثاني والث...
كتاب الكنوز الثمينة  جمع القراءات العشر الكبرى ويشمل الجزء الاول والثاني والث...كتاب الكنوز الثمينة  جمع القراءات العشر الكبرى ويشمل الجزء الاول والثاني والث...
كتاب الكنوز الثمينة جمع القراءات العشر الكبرى ويشمل الجزء الاول والثاني والث...
 
كيف تحفظ القرآن
كيف تحفظ القرآن كيف تحفظ القرآن
كيف تحفظ القرآن
 
كيفية حفظ وتثبيت القرآن
كيفية حفظ وتثبيت القرآنكيفية حفظ وتثبيت القرآن
كيفية حفظ وتثبيت القرآن
 
عرض سورة البينة.pptx
عرض سورة البينة.pptxعرض سورة البينة.pptx
عرض سورة البينة.pptx
 
الخلاصة السلسة لأصول قالون و ورش عن نافع المدني للشيخ محمد بن التهامي البارودي
الخلاصة السلسة لأصول قالون و ورش عن نافع المدني للشيخ محمد بن التهامي الباروديالخلاصة السلسة لأصول قالون و ورش عن نافع المدني للشيخ محمد بن التهامي البارودي
الخلاصة السلسة لأصول قالون و ورش عن نافع المدني للشيخ محمد بن التهامي البارودي
 
الخلاصة السّلسة لأصول قالون للشيخ محمد البارودي.
الخلاصة السّلسة لأصول قالون للشيخ محمد البارودي.الخلاصة السّلسة لأصول قالون للشيخ محمد البارودي.
الخلاصة السّلسة لأصول قالون للشيخ محمد البارودي.
 
الجزء3 جامع القراءات
الجزء3 جامع القراءاتالجزء3 جامع القراءات
الجزء3 جامع القراءات
 
تحريرات ورش من طريق الشاطبية
تحريرات ورش من طريق الشاطبيةتحريرات ورش من طريق الشاطبية
تحريرات ورش من طريق الشاطبية
 
يداً بيد لحفظ القرآن الكريــــم ( سورة البقرة مع أحكام التجويد الأساسية فيها
 يداً بيد لحفظ القرآن الكريــــم ( سورة البقرة مع أحكام التجويد الأساسية فيها   يداً بيد لحفظ القرآن الكريــــم ( سورة البقرة مع أحكام التجويد الأساسية فيها
يداً بيد لحفظ القرآن الكريــــم ( سورة البقرة مع أحكام التجويد الأساسية فيها
 
1 إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الأول من المقدمة إلى سورة الأنعام
1  إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الأول من المقدمة إلى سورة الأنعام1  إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الأول من المقدمة إلى سورة الأنعام
1 إتحاف المهرة فى جمع العشرة المجلد الأول من المقدمة إلى سورة الأنعام
 
(8) لوط عليه السلام
(8) لوط عليه السلام(8) لوط عليه السلام
(8) لوط عليه السلام
 
درس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القراندرس فضائل بعض ايات القران
درس فضائل بعض ايات القران
 
عرض تصحيح التلاوة
عرض تصحيح التلاوةعرض تصحيح التلاوة
عرض تصحيح التلاوة
 

Similar to الخير الكثير في تحريرات ابن كثير من الشاطبية

تدوين القرآن في عہد ابي بكر
تدوين القرآن في عہد ابي بكرتدوين القرآن في عہد ابي بكر
تدوين القرآن في عہد ابي بكرAbdul Maalik Hashmi
 
تدوين القرآن في عہد ابي بكر
تدوين القرآن في عہد ابي بكرتدوين القرآن في عہد ابي بكر
تدوين القرآن في عہد ابي بكرAbdul Maalik Hashmi
 
ﺧﺮاﻓﺎت اﻟﺸﯿﻌﺔ
ﺧﺮاﻓﺎت اﻟﺸﯿﻌﺔﺧﺮاﻓﺎت اﻟﺸﯿﻌﺔ
ﺧﺮاﻓﺎت اﻟﺸﯿﻌﺔNoor Al Islam
 
تحميل رواية الحديث وأداؤها وألفاظها
تحميل رواية الحديث وأداؤها وألفاظهاتحميل رواية الحديث وأداؤها وألفاظها
تحميل رواية الحديث وأداؤها وألفاظهاAre Matt
 
على حصان النشيد| شعراء حول الرسول
على حصان النشيد| شعراء حول الرسولعلى حصان النشيد| شعراء حول الرسول
على حصان النشيد| شعراء حول الرسولahmed serag
 
الدكتور عبد الغفار سليمان البنداري
الدكتور عبد الغفار سليمان البنداريالدكتور عبد الغفار سليمان البنداري
الدكتور عبد الغفار سليمان البنداريssuser2e4a96
 
الحسين رضي الله عنه | سعد السكندراني
الحسين رضي الله عنه | سعد السكندرانيالحسين رضي الله عنه | سعد السكندراني
الحسين رضي الله عنه | سعد السكندرانيSaad_Iskandarani
 
مصادر ثالث الباب الأول1
مصادر ثالث الباب الأول1مصادر ثالث الباب الأول1
مصادر ثالث الباب الأول1MONAMOH
 
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألبانيكتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألبانيwayislam
 
جامع القراءات العشر للشيخ عبد الحميد شانوحة الجزءالخامس
جامع القراءات العشر للشيخ عبد الحميد شانوحة الجزءالخامس جامع القراءات العشر للشيخ عبد الحميد شانوحة الجزءالخامس
جامع القراءات العشر للشيخ عبد الحميد شانوحة الجزءالخامس Rehan Elbedwehy
 
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأولفتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأولسمير بسيوني
 

Similar to الخير الكثير في تحريرات ابن كثير من الشاطبية (20)

تدوين القرآن في عہد ابي بكر
تدوين القرآن في عہد ابي بكرتدوين القرآن في عہد ابي بكر
تدوين القرآن في عہد ابي بكر
 
تدوين القرآن في عہد ابي بكر
تدوين القرآن في عہد ابي بكرتدوين القرآن في عہد ابي بكر
تدوين القرآن في عہد ابي بكر
 
ﺧﺮاﻓﺎت اﻟﺸﯿﻌﺔ
ﺧﺮاﻓﺎت اﻟﺸﯿﻌﺔﺧﺮاﻓﺎت اﻟﺸﯿﻌﺔ
ﺧﺮاﻓﺎت اﻟﺸﯿﻌﺔ
 
تحميل رواية الحديث وأداؤها وألفاظها
تحميل رواية الحديث وأداؤها وألفاظهاتحميل رواية الحديث وأداؤها وألفاظها
تحميل رواية الحديث وأداؤها وألفاظها
 
على حصان النشيد| شعراء حول الرسول
على حصان النشيد| شعراء حول الرسولعلى حصان النشيد| شعراء حول الرسول
على حصان النشيد| شعراء حول الرسول
 
كتاب الفوائد الجلال بتخريج أحاديث السيرة والشمائل
كتاب الفوائد الجلال بتخريج أحاديث السيرة والشمائلكتاب الفوائد الجلال بتخريج أحاديث السيرة والشمائل
كتاب الفوائد الجلال بتخريج أحاديث السيرة والشمائل
 
كونوا قرانا يمشى بين الناس
كونوا قرانا يمشى بين الناسكونوا قرانا يمشى بين الناس
كونوا قرانا يمشى بين الناس
 
Baik dan halal
Baik dan halalBaik dan halal
Baik dan halal
 
Baik dan halal
Baik dan halalBaik dan halal
Baik dan halal
 
Taqwa dan berakhlak mulia
Taqwa dan berakhlak muliaTaqwa dan berakhlak mulia
Taqwa dan berakhlak mulia
 
Taqwa dan berakhlak mulia
Taqwa dan berakhlak muliaTaqwa dan berakhlak mulia
Taqwa dan berakhlak mulia
 
الدكتور عبد الغفار سليمان البنداري
الدكتور عبد الغفار سليمان البنداريالدكتور عبد الغفار سليمان البنداري
الدكتور عبد الغفار سليمان البنداري
 
Assbab el nadjat mina el nar
Assbab el nadjat mina el narAssbab el nadjat mina el nar
Assbab el nadjat mina el nar
 
الحسين رضي الله عنه | سعد السكندراني
الحسين رضي الله عنه | سعد السكندرانيالحسين رضي الله عنه | سعد السكندراني
الحسين رضي الله عنه | سعد السكندراني
 
مصادر ثالث الباب الأول1
مصادر ثالث الباب الأول1مصادر ثالث الباب الأول1
مصادر ثالث الباب الأول1
 
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألبانيكتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
كتاب صحيح السيرة النبوية بقلم الشيخ الألباني
 
الرضا بعد القضاء
الرضا بعد القضاءالرضا بعد القضاء
الرضا بعد القضاء
 
02
0202
02
 
جامع القراءات العشر للشيخ عبد الحميد شانوحة الجزءالخامس
جامع القراءات العشر للشيخ عبد الحميد شانوحة الجزءالخامس جامع القراءات العشر للشيخ عبد الحميد شانوحة الجزءالخامس
جامع القراءات العشر للشيخ عبد الحميد شانوحة الجزءالخامس
 
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأولفتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
فتح السميع المجيب من قراءة حمزة بن حبيب الجزء الأول
 

More from أحمد محمود

السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإبتداء بهمز الوصل
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإبتداء بهمز الوصلالسبيل إلى شرح السلسبيل باب الإبتداء بهمز الوصل
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإبتداء بهمز الوصلأحمد محمود
 
السبيل إلى شرح السبيل باب التاءات
السبيل إلى شرح السبيل باب التاءاتالسبيل إلى شرح السبيل باب التاءات
السبيل إلى شرح السبيل باب التاءاتأحمد محمود
 
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإثبات والحذف
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإثبات والحذفالسبيل إلى شرح السلسبيل باب الإثبات والحذف
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإثبات والحذفأحمد محمود
 
الطَّريقُ الحَصْريّ فى تَحريراتِ أبي عمرٍو البَصْريّ مِنْ طريقِ الشَّاطبيَّةِ
الطَّريقُ الحَصْريّ فى تَحريراتِ أبي عمرٍو البَصْريّ مِنْ طريقِ الشَّاطبيَّةِالطَّريقُ الحَصْريّ فى تَحريراتِ أبي عمرٍو البَصْريّ مِنْ طريقِ الشَّاطبيَّةِ
الطَّريقُ الحَصْريّ فى تَحريراتِ أبي عمرٍو البَصْريّ مِنْ طريقِ الشَّاطبيَّةِأحمد محمود
 
السبيل إلى شرح السلسبيل باب المقطوع والموصول
السبيل إلى شرح السلسبيل باب المقطوع والموصولالسبيل إلى شرح السلسبيل باب المقطوع والموصول
السبيل إلى شرح السلسبيل باب المقطوع والموصولأحمد محمود
 
الفتح الكبير في شرح التكبير من طريق الشاطبية
الفتح الكبير في شرح التكبير من طريق الشاطبيةالفتح الكبير في شرح التكبير من طريق الشاطبية
الفتح الكبير في شرح التكبير من طريق الشاطبيةأحمد محمود
 
الجامع في تحريرات قراءة نافع من طريق الشاطبية
الجامع في تحريرات قراءة نافع من طريق الشاطبيةالجامع في تحريرات قراءة نافع من طريق الشاطبية
الجامع في تحريرات قراءة نافع من طريق الشاطبيةأحمد محمود
 
الأجوبة النافعة للأخطاء الشائعة في رواية حفص بن سليمان
الأجوبة النافعة للأخطاء الشائعة في رواية حفص بن سليمانالأجوبة النافعة للأخطاء الشائعة في رواية حفص بن سليمان
الأجوبة النافعة للأخطاء الشائعة في رواية حفص بن سليمانأحمد محمود
 

More from أحمد محمود (8)

السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإبتداء بهمز الوصل
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإبتداء بهمز الوصلالسبيل إلى شرح السلسبيل باب الإبتداء بهمز الوصل
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإبتداء بهمز الوصل
 
السبيل إلى شرح السبيل باب التاءات
السبيل إلى شرح السبيل باب التاءاتالسبيل إلى شرح السبيل باب التاءات
السبيل إلى شرح السبيل باب التاءات
 
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإثبات والحذف
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإثبات والحذفالسبيل إلى شرح السلسبيل باب الإثبات والحذف
السبيل إلى شرح السلسبيل باب الإثبات والحذف
 
الطَّريقُ الحَصْريّ فى تَحريراتِ أبي عمرٍو البَصْريّ مِنْ طريقِ الشَّاطبيَّةِ
الطَّريقُ الحَصْريّ فى تَحريراتِ أبي عمرٍو البَصْريّ مِنْ طريقِ الشَّاطبيَّةِالطَّريقُ الحَصْريّ فى تَحريراتِ أبي عمرٍو البَصْريّ مِنْ طريقِ الشَّاطبيَّةِ
الطَّريقُ الحَصْريّ فى تَحريراتِ أبي عمرٍو البَصْريّ مِنْ طريقِ الشَّاطبيَّةِ
 
السبيل إلى شرح السلسبيل باب المقطوع والموصول
السبيل إلى شرح السلسبيل باب المقطوع والموصولالسبيل إلى شرح السلسبيل باب المقطوع والموصول
السبيل إلى شرح السلسبيل باب المقطوع والموصول
 
الفتح الكبير في شرح التكبير من طريق الشاطبية
الفتح الكبير في شرح التكبير من طريق الشاطبيةالفتح الكبير في شرح التكبير من طريق الشاطبية
الفتح الكبير في شرح التكبير من طريق الشاطبية
 
الجامع في تحريرات قراءة نافع من طريق الشاطبية
الجامع في تحريرات قراءة نافع من طريق الشاطبيةالجامع في تحريرات قراءة نافع من طريق الشاطبية
الجامع في تحريرات قراءة نافع من طريق الشاطبية
 
الأجوبة النافعة للأخطاء الشائعة في رواية حفص بن سليمان
الأجوبة النافعة للأخطاء الشائعة في رواية حفص بن سليمانالأجوبة النافعة للأخطاء الشائعة في رواية حفص بن سليمان
الأجوبة النافعة للأخطاء الشائعة في رواية حفص بن سليمان
 

Recently uploaded

في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءneamam383
 
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...MaymonSalim
 
(بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا...
(بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا...(بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا...
(بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا...belalabdelmoniem1
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptNaeema18
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxMartin M Flynn
 
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptxssusere01cf5
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...MaymonSalim
 
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليneamam383
 

Recently uploaded (8)

في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
 
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
 
(بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا...
(بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا...(بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا...
(بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا...
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
 
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
 
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
 

الخير الكثير في تحريرات ابن كثير من الشاطبية

  • 1.
  • 3.
  • 4.
  • 5.
  • 6. ‫ـدأ‬‫ب‬‫أ‬‫اا‬ ‫ـم‬‫س‬‫با‬‫اهلل‬‫ـا‬‫ن‬‫ـ‬‫ي‬‫مستع‬ ‫الم‬ ‫الهمزتان‬‫تفقتان‬‫للبزي‬ ‫كلمتٌن‬ ‫من‬ ‫تعالى‬ ‫قوله‬ (ًِ‫ن‬‫و‬ُ‫ئ‬ِ‫نب‬َ‫أ‬ َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬َ‫ف‬ ِ‫ة‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬ َ‫َل‬َ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ض‬َ‫ر‬َ‫ع‬ َّ‫م‬ُ‫ث‬ ‫ا‬َ‫ه‬َّ‫ل‬ُ‫ك‬ َ‫اء‬َ‫م‬ْ‫س‬َ ْ‫اْل‬ َ‫م‬َ‫آد‬ َ‫م‬َّ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫و‬ ِ‫اء‬َ‫م‬ْ‫س‬َ‫ؤ‬ِ‫ب‬‫ن‬ِ‫إ‬ ِ‫ء‬ َ‫َل‬ ُ‫إ‬ ََٰ‫ه‬َ‫ٌِن‬‫ق‬ِ‫د‬‫ا‬َ‫ص‬ ْ‫م‬ُ‫ت‬‫ن‬ُ‫ك‬)‫البقرة‬ٖٔ ‫هللا‬ ‫رحمه‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫كثٌر‬ ‫ابن‬ ‫عن‬ ‫للبزي‬‫قوله‬ ً‫ف‬ ‫اْلولى‬ ‫الهمزة‬ ‫تسهٌل‬‫إن‬ ‫هإَلء‬‫همزتٌن‬ ‫إللتقاء‬ ‫مكسورتٌن‬ً‫ف‬ ‫وله‬‫قبل‬ ‫الواقع‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬‫الهمزة‬‫المؽٌرة‬(‫المسهلة‬)‫التوسط‬ .‫القصر‬ ‫ثم‬ ‫هللا‬ ‫رحمه‬ ً‫الشاطب‬ ‫اإلمام‬ ‫قال‬ ‫وقٌده‬‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬‫فقال‬ ‫رحمه‬ ‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫هللا‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ً‫ف‬‫المسرة‬ ً‫دواع‬
  • 7. ً‫وف‬‫تعالى‬ ‫قوله‬(‫ا‬َ‫م‬ َ‫و‬ُ‫ئ‬ِّ‫ر‬َ‫ب‬ُ‫أ‬ًِ‫س‬ْ‫ف‬َ‫ن‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬َ‫س‬ْ‫ف‬َّ‫ن‬‫ال‬‫ة‬َ‫ار‬َّ‫م‬َ َ‫ْل‬ِ‫وء‬ُّ‫س‬‫ال‬ِ‫ب‬َّ‫َل‬ِ‫إ‬‫ا‬َ‫م‬َ‫م‬ِ‫ح‬َ‫ر‬ ًِّ‫ب‬َ‫ر‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ًِّ‫ب‬َ‫ر‬‫ور‬ُ‫ف‬َ‫ؼ‬‫ٌِم‬‫ح‬َّ‫ر‬)‫ٌوسؾ‬ٖ٘‫وجهان‬ ‫له‬ ‫أ‬-‫إبدال‬‫الهمزة‬‫اْلولى‬‫واوا‬‫مع‬‫إدؼامها‬ً‫ف‬‫الواو‬ً‫الت‬‫تسبقها‬‫فتصٌر‬‫واو‬ ‫واحدة‬‫مشددة‬‫وبعدها‬‫همزة‬‫محققة‬ ‫ب‬-‫تسهٌل‬‫الهمزة‬‫اْلولى‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫الهمزة‬ ‫قبل‬ ‫الواقع‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬ ً‫ف‬ ‫وله‬ .‫القصر‬ ‫ثم‬ ‫التوسط‬ )‫(المسهلة‬ ‫المؽٌرة‬ ‫هللا‬ ‫رحمه‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫المضمومتان‬ ‫الهمزتان‬‫تسهٌل‬ ‫للبزي‬‫الهمزة‬‫اْلولى‬‫ثم‬ ‫التوسط‬ ‫على‬ ‫القصر‬‫ال‬ ‫الهمز‬ ‫قبل‬ ‫الواقع‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬ ً‫ف‬)‫(المسهلة‬ ‫مؽٌر‬‫تعالى‬ ‫قوله‬ ً‫ف‬ (ُ‫ء‬‫ا‬ٌَِ‫ل‬ ْ‫و‬َ‫أ‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬ََٰ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬‫اْلحقاؾ‬ )ٖٕ‫القرآن‬ ً‫ف‬ ‫ؼٌرها‬ ‫وَلٌوجد‬. ً‫ف‬ ‫المفت‬ ‫الهمزتان‬‫و‬‫ح‬‫تان‬‫التوسط‬ ‫ثم‬ ‫القصر‬ ‫على‬ ‫اْلولى‬ ‫الهمزة‬ ‫حذؾ‬ ‫للبزي‬ )‫(المحذوفة‬ ‫المؽٌر‬ ‫الهمز‬ ‫قبل‬ ‫الواقع‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬( ‫نحو‬ ً‫ف‬‫ا‬َّ‫م‬َ‫ل‬َ‫ف‬َ‫اء‬َ‫ج‬‫ا‬َ‫ن‬ُ‫ر‬ْ‫م‬َ‫أ‬). ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫وف‬‫ٌها‬‫رأ‬‫ٌان‬: ‫الرأي‬‫اْلول‬:‫أن‬‫الهمزة‬‫اْلولى‬ً‫ه‬.‫الساقطة‬ ‫الرأي‬‫اآلخر‬:‫أن‬‫الثان‬‫ٌة‬ً‫ه‬‫الساقطة‬. ‫فعلى‬‫الرأي‬‫اْلول‬‫تعتبر‬‫اْلولى‬ً‫ه‬‫الساقطة‬‫فٌكون‬‫المد‬‫من‬‫ق‬‫ب‬ٌ‫ل‬‫المد‬‫الجائز‬ ‫المنفصل‬.‫واحد‬ ‫قوَل‬ ‫القصر‬ ‫المنفصل‬ ً‫ف‬ ‫وللبزي‬ ً‫الثان‬ ‫الرأي‬ ‫وعلى‬‫تكون‬‫الساقطة‬ً‫ه‬‫الثان‬‫المتصل‬ ‫قبٌل‬ ‫من‬ ‫المد‬ ‫وٌكون‬ ‫ٌة‬ .‫التوسط‬ ‫المتصل‬ ً‫ف‬ ‫وللبزي‬ ‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬ )‫السابق‬ ‫التحرٌر‬ ً‫ف‬ ‫ذكرها‬ ‫تم‬ ‫(اْلدلة‬
  • 8. ‫ل‬ ‫كلمتٌن‬ ‫من‬ ‫المتفقتان‬ ‫الهمزتان‬‫قنبل‬ ‫وجهان‬ ‫الثَلثة‬ ‫اْلنواع‬ ً‫ف‬ ‫لقنبل‬: ٔ-‫الثانٌة‬ ‫الهمزة‬ ‫تسهٌل‬. ٕ-.‫القصر‬ ‫أو‬ ‫اإلشباع‬ ‫مع‬ ‫مد‬ ‫حرؾ‬ ‫الثانٌة‬ ‫إبدال‬ ‫فإذا‬‫كان‬‫الحرؾ‬‫الذي‬ً‫ٌل‬‫الهمزة‬‫المبدلة‬‫ساكن‬‫نمده‬‫مع‬‫اإلشباع‬‫منعا‬‫إللتقاء‬ ‫الساكنٌن‬,‫وإذا‬‫كان‬‫الحرؾ‬‫متحرك‬‫نمده‬‫مع‬‫القصر‬. ‫هللا‬ ‫رحمه‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫قال‬‫الشٌخ‬‫سلٌمان‬‫الجمزوري‬ ً‫ف‬ ‫وله‬‫سورة‬‫الحجر‬ٙٔ‫قوله‬‫تعالى‬(‫ا‬َّ‫م‬َ‫ل‬َ‫ف‬َ‫اء‬َ‫ج‬َ‫ل‬‫آ‬‫وط‬ُ‫ل‬َ‫ون‬ُ‫ل‬َ‫س‬ْ‫ر‬ُ‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬)‫و‬(ْ‫د‬َ‫ق‬َ‫ل‬ َ‫و‬ َ‫اء‬َ‫ج‬َ‫ل‬‫آ‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َ‫ع‬ ْ‫ِر‬‫ف‬ُ‫ر‬ُ‫ذ‬ُّ‫ن‬‫ال‬)‫بالقمر‬ٗٔ:‫أوجه‬ ‫ثَلثة‬ ‫الوجه‬‫اْلول‬/‫تسهٌل‬‫الهمزة‬‫الثانٌة‬. ‫الوجه‬ً‫الثان‬/‫إبدال‬‫على‬‫اإلشباع‬‫فقرأنا‬‫باإلشباع‬‫منعا‬‫إللتقاء‬‫الساكن‬. ‫الوجه‬‫الثالث‬/‫إبدال‬‫على‬‫القصر‬. ‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫إذا‬‫وقع‬‫بعد‬‫الثانٌة‬‫من‬‫المفتوحتٌن‬‫ألؾ‬ً‫ف‬‫مذهب‬ ‫المبدلٌن‬‫أٌضا‬,‫وذلك‬ً‫ف‬‫موضعٌن‬‫جاء‬‫آل‬‫لوط‬,‫و‬‫جاء‬‫آل‬‫فرعون‬‫فهل‬‫تبدل‬ ‫الثانٌة‬‫فٌهما‬‫كسائر‬‫الباب‬‫أم‬‫تسهل‬‫من‬‫أجل‬‫اْللؾ‬‫بعدها‬‫؟‬‫قال‬ً‫الدان‬:‫اختلؾ‬ ‫أصحابنا‬ً‫ف‬‫ذلك‬,‫فقال‬‫بعضهم‬:‫َل‬‫ٌبدلها‬‫فٌهما‬;‫ْلن‬‫بعدها‬‫ألفا‬‫فٌجتمع‬‫ألفان‬ ‫واجتماعهما‬‫متعذر‬,‫فوجب‬‫لذلك‬‫أن‬‫تكون‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫َل‬‫ؼٌر‬;‫ْلن‬‫همزة‬‫بٌن‬‫بٌن‬ ً‫ف‬‫رتبة‬‫المتحركة‬,‫وقال‬‫آخرون‬:‫ٌبدلها‬‫فٌهما‬‫كسائر‬‫الباب‬,‫ثم‬‫فٌها‬‫بعد‬ ‫البدل‬‫وجهان‬:‫أن‬‫تحذؾ‬‫للساكنٌن‬,ً‫والثان‬‫أن‬‫َل‬‫تحذؾ‬‫وٌزاد‬ً‫ف‬‫المد‬, ‫فتفصل‬‫بتلك‬‫الزٌادة‬‫بٌن‬‫الساكنٌن‬,‫وتمنع‬‫من‬‫اجتماعهما‬.‫انتهى‬.
  • 9. ‫المنصوري‬ ‫قال‬ ‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ‫صاح‬ ‫قال‬‫عن‬ ‫نقَل‬ ‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫ب‬‫شٌخه‬)ً‫السوس‬ ً‫اْلقران‬ ‫(محمد‬ً‫ف‬‫مقصورته‬ ‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫وله‬ٖ‫أ‬‫وجه‬‫تعالى‬ ‫قوله‬ ً‫ف‬ ‫أٌضا‬(ِ‫ن‬ِ‫إ‬ ِ‫اء‬َ‫س‬ِّ‫ن‬‫ال‬َّ‫ن‬ُ‫ت‬ٌَْ‫ق‬َّ‫ت‬‫ا‬)‫اْلحزاب‬ٖٕ ‫الوجه‬‫اْلول‬/‫تسهٌل‬‫الثانٌة‬. ‫الوجه‬ً‫الثان‬/‫إ‬‫بدال‬‫الثانٌة‬‫مع‬‫اَلشباع‬‫نظرا‬‫لأل‬‫صل‬(‫السكون‬)‫ولم‬‫ٌعتد‬ ‫بالحركة‬‫العارضة‬. ‫الوجه‬‫الثالث‬/‫إ‬‫بدال‬‫الثانٌة‬‫مع‬‫القصر‬‫اعتد‬‫بال‬‫العارضة‬ ‫حركة‬. ( ‫على‬ ‫الوقوؾ‬ ‫حالة‬ ً‫ف‬ ‫وأما‬‫إن‬‫اإلشباع‬ ‫على‬ ‫اإلبدال‬ ‫إَل‬ ‫له‬ ‫فلٌس‬ ) ‫والقصر‬ ‫اإلشباع‬ ‫مع‬ ‫اإلبدال‬ ‫دلٌل‬‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ‫و‬‫قال‬‫أٌضا‬‫الجمزوري‬ ‫سلٌمان‬ ‫الشٌخ‬
  • 10. ‫بالبقرة‬ )‫ٌشاء‬ ‫من‬ ‫(ٌعذب‬ ‫إدغام‬ ً‫للمك‬ ‫اإلدغام‬ ً‫الشاطب‬ ‫ذكر‬‫قائال‬ ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬ ‫أظهر‬ ‫أي‬‫الباء‬‫عند‬‫المٌم‬‫فٌه‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫بخلف‬‫عنه‬‫هذا‬‫ما‬‫ٌؤخذ‬‫من‬‫صرٌح‬،‫النظم‬ ‫ولكن‬‫التحقٌق‬‫أن‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫لٌس‬‫له‬‫من‬‫طرٌق‬‫النظم‬‫وأصله‬‫إال‬،‫اإلظهار‬‫فال‬‫ٌقرأ‬ ‫له‬‫إال‬‫به‬. ‫النفع‬ ‫غٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ‫وورش‬ً‫والمك‬‫بجزمهما‬‫وإظهارهما‬‫واإلدغام‬،ً‫للمك‬‫وإن‬‫كان‬‫هو‬‫المشهور‬ ،‫عنه‬‫وقطع‬‫ل‬‫ه‬‫به‬‫غٌر‬،‫واحد‬‫ولم‬‫ٌحك‬‫فٌه‬‫خالفا‬ً‫كمك‬‫وابن‬‫شرٌخ‬ً‫وأب‬ ‫الطاهر‬‫إسماعٌل‬‫بن‬‫خلف‬‫األنصاري‬‫وابن‬‫بلٌمة‬‫الهواري‬ً‫وأب‬‫الحسن‬‫طاهر‬‫بن‬ ،‫غلبون‬‫وبعضهم‬‫كابن‬‫سفٌان‬‫قطع‬‫به‬‫للبزي‬‫قوال‬،‫واحدا‬‫وبعضهم‬ً‫كأب‬‫الطٌب‬ ‫عبد‬‫المنعم‬‫ابن‬‫غلبون‬‫قط‬‫ع‬‫به‬‫لقنبل‬‫قوال‬،‫واحدا‬‫فلٌس‬‫من‬،‫طرٌقنا‬‫ولذلك‬‫لم‬ ،‫نذكره‬‫وقول‬ً‫الشاطب‬:‫ب‬ّ‫ٌعذ‬‫دنا‬‫بالخلف‬‫تبعا‬‫لقول‬‫أصله‬‫واختلف‬‫عن‬،‫قنبل‬ ‫وعن‬‫البزي‬‫أٌضا‬‫خروج‬‫منهما‬‫رحمهما‬‫هللا‬‫تعالى‬‫عن‬‫طرٌقهما‬‫هـ‬ ‫ا‬ . ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬ ً‫الشاطب‬ ‫ذكر‬‫للتٌسٌر‬ ‫تبعا‬ ‫كثٌر‬ ‫َلبن‬ ‫وإدؼامها‬ ‫إظهارها‬ ً‫ف‬ ‫خلفا‬‫له‬ ‫والمحرر‬ ‫ربٌعة‬ ً‫أب‬ ‫عن‬ ‫النقاش‬ ‫رواٌة‬ ‫من‬ ‫اإلظهار‬ ‫البٌان‬ ‫جامع‬ ً‫ف‬ ‫ذكر‬ ‫ْلنه‬ ‫فقط‬ ‫اإلظهار‬ ‫والشاطبٌة‬ ‫التٌسٌر‬ ‫طرٌق‬ ‫وهما‬ ‫قنبل‬ ‫عن‬ ‫مجاهد‬ ‫ابن‬ ‫رواٌة‬ ‫ومن‬ , ‫البزي‬ ‫عن‬ .‫كثٌر‬ ‫ابن‬ ‫عن‬‫هـ‬ ‫ا‬ ‫قال‬‫الشٌخ‬‫سلٌمان‬‫الجمزوري‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
  • 11. ‫تفكهون‬ ‫فظلتم‬ , ‫تمنون‬ ‫كنتم‬‫للبزي‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫خالصة‬‫الزاهرة‬ ‫البدور‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ "ْ‫م‬ُ‫ت‬‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫ت‬,ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ل‬َ‫ظ‬َ‫ف‬َ‫ون‬ُ‫ه‬َّ‫ك‬َ‫ف‬َ‫ت‬"‫ذكر‬ً‫الشاطب‬‫أن‬‫للبزي‬‫وجهٌن‬ً‫ف‬‫التاء‬ ‫التشدٌد‬‫والتخفٌؾ‬‫ولكن‬‫الذي‬‫حققه‬‫صاحب‬‫النشر‬‫أن‬‫التشدٌد‬‫لٌس‬‫من‬‫طرٌق‬ ‫الحرز‬‫والمقروء‬‫به‬‫من‬‫طرٌقه‬‫إنما‬‫هو‬‫التخفٌؾ‬‫فٌجب‬‫اَلقتصار‬‫علٌه‬‫انتهى‬, ‫وذ‬‫كر‬ً‫الشاطب‬‫لخَلؾ‬‫له‬‫خروج‬‫عن‬‫طرٌقه‬.‫هـ‬ ‫ا‬ ‫النفع‬ ‫غٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫ت‬‫قرأ‬‫البزي‬‫بخَلؾ‬‫عنه‬‫بتشدٌد‬‫تاء‬‫تمنون‬,‫وصَل‬‫والباقون‬ ,‫بالتخفٌؾ‬‫وهو‬ً‫ف‬‫المٌم‬‫على‬‫أصله‬‫من‬‫صلتها‬‫بواو‬ً‫ف‬‫اللفظ‬ً‫فٌلتق‬‫مع‬ ‫الساكن‬‫الَلزم‬‫المدؼم‬‫فٌمد‬‫طوٌَل‬‫والتخفٌؾ‬‫عنه‬‫أشهر‬,‫وأظهر‬‫ولم‬‫ٌعلم‬ ‫التشدٌد‬‫إَل‬‫من‬‫طرٌق‬,ً‫الدان‬‫وقال‬‫المحقق‬:‫ولم‬‫نعلم‬‫أحدا‬‫ذكر‬ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫ت‬ ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ل‬َ‫ظ‬َ‫ف‬‫و‬َ‫ون‬ُ‫ه‬َّ‫ك‬َ‫ف‬َ‫ت‬‫سوى‬ً‫الدان‬‫من‬‫طرٌق‬ً‫أب‬‫الفرج‬‫محمد‬‫بن‬‫عبد‬‫هللا‬‫النجاد‬ ,‫المقرئ‬‫وهو‬‫لم‬‫ٌقرأ‬,‫بذلك‬‫وٌدل‬‫علٌه‬‫قوله‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬‫بعد‬‫أن‬‫قال‬‫البزي‬ ‫ٌشدد‬‫التاء‬ً‫ف‬‫أحد‬‫وثَلثٌن‬‫موضعا‬,‫وعدها‬‫وزاد‬‫أبو‬‫الفرج‬‫النجاد‬‫المقرئ‬‫من‬ ‫قراءته‬‫عن‬ً‫أب‬‫الفتح‬‫بن‬‫برهان‬‫عن‬ً‫أب‬‫بكر‬ً‫الزٌنب‬‫عن‬ً‫أب‬‫ربٌعة‬‫عن‬‫البزي‬ ‫عن‬‫أصحابه‬‫عن‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫أنه‬‫شدد‬‫التاء‬ً‫ف‬‫كنتم‬‫تمنون‬‫وفظلتم‬‫تفكهون‬ ‫وقال‬ً‫ف‬‫مفرداته‬ً‫وزادن‬‫أبو‬,‫الفرج‬‫وهذا‬‫صرٌح‬ً‫ف‬,‫المشافهة‬ً‫ولكن‬‫أقول‬ ‫كما‬‫قال‬‫المحقق‬‫رحمه‬‫هللا‬ً‫ف‬,‫نشره‬‫ولوَل‬‫إثباتهما‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬‫والشاطبٌة‬ ‫والتزامنا‬‫بذكر‬‫ما‬‫فٌهما‬‫من‬‫الصحٌح‬‫ودخولهما‬ً‫ف‬‫ضابط‬‫نص‬‫البزي‬‫وهو‬‫كل‬ ‫تاء‬‫تكون‬ً‫ف‬‫أول‬‫فعل‬‫مستقبل‬‫ٌحسن‬‫معها‬‫تاء‬,‫أخرى‬‫ولم‬‫ترسم‬‫ا‬ّ‫ط‬‫خ‬‫لما‬ ‫ذكرناهما‬‫ْلن‬‫طرٌق‬ً‫الزٌنب‬‫لم‬‫تكن‬ً‫ف‬‫كتابنا‬‫وذكر‬ً‫الدان‬‫لهما‬ً‫ف‬‫تٌسٌره‬ ,‫اختٌار‬ً‫والشاطب‬‫تبع‬‫له‬‫إذ‬‫لم‬‫ٌكونا‬‫من‬‫طرق‬,‫كتابٌهما‬‫وهذا‬‫موضع‬‫ٌتعٌن‬ ‫التنبٌه‬‫علٌه‬‫وَل‬‫ٌهتدي‬‫إلٌه‬‫إَل‬‫حذاق‬‫اْلئمة‬‫الجامعٌن‬‫بٌن‬‫الرواٌة‬,‫والدراٌة‬ ‫والكشؾ‬‫واإلتقان‬‫هـ‬ ‫ا‬ . ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬ً‫ف‬ ‫الوجهٌن‬ ‫أحد‬ ‫وأما‬"ْ‫م‬ُ‫ت‬‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ ْ‫و‬َّ‫ن‬َ‫م‬َ‫ت‬,ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ل‬َ‫ظ‬َ‫ف‬َ‫ون‬ُ‫ه‬َّ‫ك‬َ‫ف‬َ‫ت‬"‫مد‬ ‫وهو‬ ‫صح‬ ‫وإن‬ ‫التٌسٌر‬ ‫منطرق‬ ‫لٌس‬ ‫انه‬ ‫على‬ ‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫نبه‬ ‫فقد‬ , ‫بالتشدٌد‬ ‫الصلة‬
  • 12. ‫فٌهما‬ ‫بالتخفٌؾ‬ ‫واْلخذ‬ ,‫وؼٌره‬ ً‫الدان‬ ‫عن‬ ‫نقله‬‫بطرق‬ ‫وأوفق‬ ‫أولى‬ ‫الصلة‬ ‫مع‬ .‫الشاطبٌة‬ ‫قال‬‫الشٌخ‬‫سلٌمان‬‫الجمزوري‬ ‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ‫اإلبٌاري‬ ‫العَلمة‬ ‫قال‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫و‬‫قال‬‫أٌضا‬ ‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ :‫فائدة‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬‫ال‬ ‫عبد‬‫راز‬‫شرح‬ ً‫الرحمان‬ ‫الفتح‬ ‫على‬ ‫تحقٌقه‬ ً‫ف‬ ‫موسى‬ ‫ق‬ ‫للجمزوري‬ ً‫كنزالمعان‬: ‫تنبٌه‬ )‫الساكنٌن‬ ‫(إللتقاء‬ ‫الطوٌل‬ ‫المد‬ ‫مع‬ ‫مد‬ ‫حرؾ‬ ‫قبله‬ ‫ما‬ ً‫ف‬ ‫التاء‬ ‫بتشدٌد‬ ‫البزي‬ ‫قرأ‬ ( :‫نحو‬ ,َ‫َل‬ َ‫و‬‫وا‬ُ‫م‬َّ‫م‬ٌََ‫ت‬‫المد‬ ‫حرؾ‬ ‫ثبت‬ ‫لم‬ :‫قٌل‬ ‫فإن‬ )‫ٌحذؾ‬ ‫ولم‬ ‫وأمثاله‬ ‫هذا‬ ً‫ف‬ ‫اْل‬ ‫على‬‫صل‬( ‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫نحو‬ ‫حذؾ‬ ‫كما‬َ‫َل‬ َ‫و‬َ‫ٌِن‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫؟‬ ) ‫فالجواب‬‫بخَلؾ‬ , ‫ْلجله‬ ‫المد‬ ‫ٌحذؾ‬ ‫فلم‬ ‫المد‬ ‫حرؾ‬ ‫على‬ ‫طاريء‬ ‫هنا‬ ‫اإلدؼام‬ ‫أن‬ ‫كلمة‬ ً‫ف‬ ‫الَلم‬ ‫إدؼام‬(َ‫ٌِن‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬)‫المد‬ ‫حرؾ‬ ‫على‬ ‫بطاريء‬ ‫ولٌس‬ ‫َلزم‬ ‫فإنه‬ ‫ونحوها‬ ‫كلمة‬ ً‫ف‬ ‫قبله‬ ‫الذي‬ ‫المد‬ ‫فحذؾ‬ ,(َ‫َل‬ َ‫و‬).‫ْلجله‬
  • 13. ‫أئمة‬ ‫لفظ‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫التسهٌل‬ ‫على‬ ‫فٌها‬ ‫عملنا‬‫فقط‬. ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬‫إبدال‬‫همزة‬‫أئمة‬‫ٌاء‬‫مذهب‬‫لبعض‬‫النحوٌن‬‫وبعض‬,‫القراء‬‫ولٌس‬ ‫من‬‫طرٌق‬‫الحرز‬.‫هـ‬ ‫ا‬ ‫الجمزوري‬ ‫سلٌمان‬ ‫قال‬ ‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬‫المرٌد‬ ‫ربح‬ ً‫ف‬ ‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ‫وأما‬‫إبدالها‬‫ٌاء‬‫محضة‬‫فهو‬‫وإن‬‫كان‬‫صحٌح‬‫متواترا‬‫فَل‬‫ٌقرأ‬‫به‬‫من‬‫طرٌق‬ ;ً‫الشاطب‬‫ْلنه‬‫نسبه‬‫للنحوٌٌن‬ً‫ٌعن‬,‫معظمهم‬‫ولم‬‫أقرأ‬‫به‬‫من‬‫طرٌقه‬‫على‬ ‫شٌخنا‬-‫رحمه‬‫هللا‬-,‫وَل‬‫عبرة‬‫بقول‬‫الزمخشري‬ً‫ف‬‫كشاؾ‬‫حاله‬« :‫فؤما‬ ‫التصرٌح‬‫بالٌاء‬‫فلٌس‬‫بقراءة‬‫وَل‬‫ٌجوز‬‫أن‬‫ٌكون‬,‫قراءة‬‫ومن‬‫صرح‬‫بها‬‫فهو‬ ‫َلحن‬‫محرؾ‬».‫هـ‬ ‫ا‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫ٌذكر‬ ‫لم‬‫اْلزمٌري‬‫أنه‬ ‫أشار‬ ‫لكن‬ ‫والتبصرة‬ ً‫الكاف‬ ‫من‬ ‫وذكره‬ ‫الشاطبٌة‬ ‫من‬ ‫إبدال‬ ‫سبٌل‬ ‫على‬ ‫الوجه‬ ‫لهذا‬ ً‫الشاطب‬ ‫وذكره‬ ‫به‬ ‫َلٌإخذ‬ ‫أنه‬ ‫والقٌاس‬ ‫النحاة‬ ‫مذهب‬ .‫الرواٌة‬ ‫َل‬ ‫النحوٌٌن‬ ‫عن‬ ‫الحكاٌة‬ ‫فقال‬ ‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫الوجهان‬ ‫وأجاز‬
  • 14. ‫قوله‬‫تعالى‬(‫أٌن‬ً‫شركائ‬‫الذٌن‬‫كنتم‬‫تشاقون‬‫فٌهم‬)‫النحل‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬ ‫اختلؾ‬‫عن‬‫البزي‬ً‫ف‬(َ‫ن‬ٌَْ‫أ‬ًَِ‫ئ‬‫ا‬َ‫ك‬َ‫ر‬ُ‫ش‬َ‫ٌِن‬‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ْ‫م‬ُ‫ت‬‫ن‬ُ‫ك‬َ‫ون‬ُّ‫ق‬‫ا‬َ‫ش‬ُ‫ت‬ْ‫م‬ِ‫ه‬ٌِ‫ف‬)‫فروي‬‫عنه‬‫حذؾ‬ ‫الهمز‬‫والنطق‬‫بٌاء‬‫مفتوح‬‫ة‬‫بعد‬,‫اْللؾ‬‫وروي‬‫عنه‬‫إثبات‬‫الهمز‬‫كقراءة‬‫ؼٌره‬ ‫من‬‫القراء‬.‫والوجه‬‫اْلول‬‫ضعٌؾ‬‫َل‬‫ٌقرأ‬,‫به‬‫وأشار‬‫الناظم‬‫إلى‬‫ضعفه‬‫بقوله‬ (‫هلهَل‬)‫قال‬ً‫ف‬‫النشر‬:‫والحق‬‫أن‬‫هذه‬‫الرواٌة‬‫لم‬‫تثبت‬‫عن‬‫البزي‬‫من‬‫طرٌق‬ ‫التٌسٌر‬‫والشاطبٌة‬‫وَل‬‫من‬‫طرٌق‬,‫كتابنا‬‫وهو‬‫وجه‬‫ذكره‬ً‫الدان‬‫حكاٌة‬‫َل‬‫دراٌة‬ ‫انتهى‬. ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬ , ‫ٌقرأ‬ ‫فَل‬ ‫الطبٌة‬ ‫وَل‬ ‫الشاطبٌة‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫لٌس‬ ‫للبزي‬ ً‫شركائ‬ ً‫ف‬ ‫الهمز‬ ‫ترك‬ ‫و‬ , ً‫الشاطب‬ ‫ٌذكره‬ ‫لم‬ ‫الحكاٌة‬ ‫سبٌل‬ ‫على‬ ‫له‬ ً‫الدان‬ ‫ذكر‬ ‫ولوَل‬‫الناظم‬ ‫أشار‬ ‫لذلك‬ ( ‫بقوله‬ ‫بالضعؾ‬.‫آخذ‬ ‫وبه‬ ‫الهمز‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ‫مفرداته‬ ً‫ف‬ ً‫الدان‬ ‫هلهَل)وقال‬
  • 15. ‫بٌوسف‬ )‫ونلعب‬ ‫(نرتع‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬‫اختلؾ‬‫عن‬‫قنبل‬ً‫ف‬‫ٌاء‬‫ٌرتع‬,‫بٌوسؾ‬‫فروي‬‫عنه‬‫فٌها‬ ‫اإلثبات‬,‫والحذؾ‬‫وعلى‬‫وجه‬‫اإلثبات‬‫ٌكون‬ً‫ف‬‫الحالٌن‬‫على‬‫أصل‬,‫مذهبه‬‫وهذا‬ ‫من‬‫الناظم‬‫خروج‬‫عن‬‫طرٌقه‬‫وطرٌق‬,‫أصله‬‫فطرٌقه‬:‫حذؾ‬‫الٌاء‬ً‫ف‬‫الحالٌن‬ ‫لقنبل‬.‫هـ‬ ‫ا‬ ‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫قال‬‫وهذا‬‫من‬‫المواضع‬ً‫الت‬‫خرج‬‫فٌها‬‫التٌسٌر‬‫عن‬‫طرقه‬‫هـ‬ ‫ا‬ . ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬‫لكن‬‫اإلثبات‬‫من‬‫زٌادات‬‫الشاطبٌة‬‫كما‬‫نبه‬‫علٌه‬ً‫ف‬‫النشر‬‫ْلن‬ ‫طرٌقها‬‫عن‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫وهو‬‫ٌحذؾ‬‫فقط‬:ً‫الوافران‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫ووجه‬‫اإلثبات‬‫أنه‬‫على‬‫لؽة‬‫من‬‫ٌثبت‬‫حرؾ‬‫العلة‬ً‫ف‬‫الجزم‬‫إجراء‬‫للمعتل‬‫مجرى‬ ‫الصحٌح‬‫على‬‫حد‬‫قول‬‫الشاعر‬(‫ألم‬‫ٌؤتٌك‬‫واْلنباء‬‫تنمى‬)‫وهذا‬‫تعلٌل‬ً‫الشاطب‬ً‫ف‬ ‫إثبات‬(‫من‬ً‫ٌتق‬‫وٌصبر‬),‫وقٌل‬ً‫ٌتق‬‫مرفوع‬‫ومن‬‫موصولة‬,‫وجزم‬‫ٌصبر‬ ‫المعطوؾ‬‫علٌه‬‫للتخفٌؾ‬‫وهو‬‫بعٌد‬.‫هـ‬ ‫ا‬ ‫قال‬‫ال‬‫جمزوري‬: ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
  • 16. (‫رأفة‬)‫النور‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬( ‫هنا‬ ‫بما‬ ‫خاص‬‫موضع‬, ‫الحدٌد‬ ‫دون‬ )‫النور‬‫الكنز‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬ (‫هاتٌن‬)‫بالقصص‬‫و‬(‫اللذٌن‬)‫بفصلت‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫ما‬ ‫خَلصة‬‫قال‬‫ه‬‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫صاحب‬ "ِ‫ن‬ٌَْ‫ت‬‫َا‬‫ه‬,ِ‫ن‬ٌَْ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ال‬"‫قرأ‬ً‫المك‬‫بتشدٌد‬,‫النون‬‫وٌجوز‬‫لدى‬‫الوقؾ‬‫علٌه‬‫المد‬ ‫والتوسط‬,‫والقصر‬‫وتجوز‬‫الثَلثة‬ً‫للمك‬‫حالة‬‫الوصل‬‫والقصر‬‫هو‬‫مذهب‬ ‫الجمهور‬. ‫الجمزوري‬ ‫قال‬ً‫المعان‬ ‫كنز‬ ‫شرح‬ ً‫الرحمان‬ ‫الفتح‬ ً‫ف‬ ً‫ٌعن‬ , ً‫المك‬ ‫كثٌر‬ ‫بن‬ ‫عبدهللا‬ ‫اإلمام‬ ‫عند‬ )‫(اللذٌن‬ ‫و‬ )‫(هاتٌن‬ ‫واجعل‬ :‫أي‬ )‫(كذا‬ . ‫له‬ ‫بتشدٌدهما‬‫هو‬ ‫وهذا‬ , ‫المتقدمٌن‬ ‫الوجهٌن‬ ‫جواز‬ ً‫ف‬ ‫كعٌن‬ : ‫أي‬ , ً‫وف‬ , ‫الحرز‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫المقروء‬‫النشر‬ً‫ف‬ ‫الوقؾ‬ ‫ثَلثة‬ ‫جواز‬‫و‬ )‫(هاتٌن‬ )‫(اللذٌن‬‫قال‬‫الجمهور‬ ‫مذهب‬ ‫والقصر‬‫طٌبته‬ ً‫ف‬ ‫وقال‬‫.ا‬ ‫هـ‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬‫موسى‬ ‫الرازق‬ ‫عبد‬‫الجمزوري‬ ‫قول‬ ‫على‬ ‫معلقا‬‫والمد‬ ‫التوسط‬ ً‫ٌعن‬ ‫لذلك‬ ‫الوقؾ‬ ‫حالة‬ ً‫ف‬ ‫الثَلثة‬ ‫اْلوجه‬ ‫وجواز‬ , ‫الوصل‬ ‫حالة‬ ً‫ف‬:ً‫المتول‬ ‫قال‬
  • 17. ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬ ‫وأما‬(ِ‫ن‬ٌَْ‫ت‬‫َا‬‫ه‬,ِ‫ن‬ٌَْ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ال‬)‫فٌجوز‬ً‫ف‬‫كل‬‫منهما‬ً‫للمك‬‫المد‬‫المشبع‬‫والتوسط‬‫قٌاسا‬ ‫على‬(‫عٌن‬)ً‫ف‬ً‫فاتحت‬‫مرٌم‬‫والشورى‬‫لجمٌع‬‫القراء‬. ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫وخَلصة‬‫الزاهرة‬ ‫البدور‬ ً‫ف‬ "ِ‫ن‬ٌَْ‫ت‬‫َا‬‫ه‬,ِ‫ن‬ٌَْ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ال‬"‫قرأ‬ً‫المك‬‫بتشدٌد‬‫النون‬‫مع‬‫القصر‬‫حركتٌن‬‫والتوسط‬‫أربعا‬ ‫والمد‬‫ستا‬‫وصَل‬,‫ووقفا‬‫والقصر‬‫مذهب‬.‫الجمهور‬ ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬ ‫تعالى‬ ‫قوله‬(ًََّ‫ت‬َ‫ن‬ْ‫ب‬‫ا‬ِ‫ن‬ٌَْ‫ت‬‫َا‬‫ه‬)‫لو‬‫وقؾ‬‫علٌها‬‫للمخففٌن‬‫كان‬‫فٌها‬‫ثَلثة‬‫اللٌن‬ ‫العارض‬,‫للسكون‬‫وكذلك‬ً‫المك‬‫وصَل‬‫ووقفا‬( ‫ومثلها‬ِ‫ن‬ٌَْ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ال‬‫ا‬َ‫ن‬ َّ‫َل‬َ‫ض‬َ‫أ‬). ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫الشاطبٌة‬ ً‫ف‬ ‫والتحرٌرات‬ ‫الفوائد‬ ‫من‬ ‫نقَل‬ ‫تحقٌق‬‫ذكره‬‫صاحب‬‫التحفة‬‫المرضٌة‬: ...‫وعملنا‬‫على‬‫الثَلثة‬(‫قصر‬‫وتوسط‬‫ومد‬)‫َلبن‬‫كثٌر‬‫حالة‬‫الوصل‬‫والوقؾ‬ ‫و‬‫َلحظ‬‫الروم‬ً‫ف‬‫الوقؾ‬‫على‬,‫الثَلثة‬‫وأما‬‫ؼٌره‬‫فرومه‬‫على‬‫القصر‬‫فقط‬‫مع‬ ‫مَلحظة‬‫الؽنة‬‫للتشدٌد‬‫خَلؾ‬‫ؼٌره‬ً‫ف‬‫قراءة‬‫التخفٌؾ‬ً‫وف‬‫ذلك‬‫دقة‬ً‫ف‬‫النطق‬ ‫َل‬‫تتحقق‬‫إَل‬‫بالمشافهة‬ً‫والتلق‬‫ولٌس‬‫للمخففٌن‬ً‫ف‬‫الوصل‬‫مد‬‫مطلق‬ً‫ف‬‫الٌاء‬ ‫ب‬‫ل‬‫إسكان‬‫الٌاء‬‫فقط‬‫وكذلك‬‫وجه‬‫القصر‬‫َلبن‬‫كثٌر‬‫لٌس‬‫فٌه‬‫مد‬‫كما‬‫شرح‬. ‫تحقٌق‬‫هام‬‫ذكره‬‫المقرئ‬ً‫ل‬‫قال‬‫إنه‬: ‫بعد‬ً‫أدائ‬‫للسبعة‬‫وتوفٌق‬‫هللا‬ً‫ل‬‫بؤداء‬‫العشرة‬‫حصل‬‫تحقٌق‬‫مع‬‫المقرئ‬ ‫بخصوص‬‫القصر‬ً‫ف‬‫اللٌن‬‫وقفا‬‫و‬‫وصَل‬‫نحو‬,‫خوؾ‬,‫وبٌت‬‫والقول‬‫لعلهم‬‫حال‬ ,‫اإلدؼام‬‫فؤكد‬‫أن‬‫القصر‬ً‫ف‬‫اللٌن‬‫معناه‬‫عدم‬‫المد‬‫مطلقا‬.‫وإن‬‫ذكر‬‫بعضهم‬‫أنه‬ ‫أٌسر‬‫المد‬‫فلٌس‬‫بمعنى‬‫حركتٌن‬‫كنستعٌن‬.‫وتم‬‫التحقٌق‬‫على‬‫هذا‬‫الحكم‬‫وهو‬‫أن‬ ‫عدم‬‫المد‬ً‫ف‬‫اللٌن‬‫ٌجري‬‫أ‬‫ٌضا‬ً‫ف‬(‫هاتٌن‬()‫اللذٌن‬()‫عٌن‬)‫بمرٌم‬‫والشورى‬ ‫ْلنها‬‫لٌن‬,‫أٌضا‬‫فٌكون‬ً‫ف‬‫اللٌن‬‫القصر‬‫بمعنى‬‫عدم‬‫المد‬‫على‬‫الرأي‬‫الراجح‬ ‫على‬‫ْلن‬‫الروم‬ً‫ٌؤت‬‫على‬‫القصر‬‫بهذا‬‫المعنى‬.‫والرأي‬ً‫الثان‬‫ولم‬‫نعمل‬‫به‬‫ٌكون‬ ‫القصر‬‫حركتان‬,‫فثَلثة‬‫اللٌن‬‫على‬‫ما‬‫نعمل‬‫به‬‫القصر‬‫بمعنى‬‫عدم‬‫المد‬,‫مطلقا‬ ,‫التوسط‬‫الطول‬.‫ا‬.‫هـ‬
  • 18. ‫بٌن‬ ‫جمعا‬ ‫حركتٌن‬ ‫بمعنى‬ ‫أو‬ ‫المد‬ ‫إعدام‬ ‫بمعنى‬ ‫القصر‬ ‫جواز‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ‫اْلقوال‬.‫الوكٌل‬ ‫للشٌخ‬ ‫الشاطبٌة‬ ‫على‬ ‫والتحرٌرات‬ ‫الفوائد‬ ‫من‬ ‫انتهى‬ ‫الخَلصة‬: ً‫للمك‬‫الثَلثة‬(‫قصر‬‫وتوسط‬‫و‬‫مد‬)‫حال‬‫الوصل‬‫والوقؾ‬ً‫ف‬ ‫والروم‬ ‫السكون‬ ‫مع‬ .‫للتشدٌد‬ ‫الؽنة‬ ‫مراعاة‬ ‫مع‬ ‫وقفا‬ ‫الثَلثة‬ :‫فائدة‬ ‫اللٌن‬ ‫مد‬ ‫مقدار‬ ‫قال‬‫صاحب‬‫ؼاٌة‬‫المرٌد‬ً‫ف‬‫علم‬‫التجوٌد‬)‫ٌسٌر‬ ‫بتصرؾ‬ ‫(منقول‬ ‫وإن‬‫كان‬‫السكون‬‫العارض‬‫قبله‬‫حرؾ‬‫ٌِن‬‫ل‬‫مثل‬{ :‫ؾ‬ ْ‫و‬َ‫خ‬},{‫ت‬ٌْ‫ب‬},{‫ًء‬َ‫ش‬} ‫إذا‬‫كانت‬‫الكلمة‬‫آخرها‬‫مفتوحا‬‫أو‬‫منصوبا‬‫حال‬‫الوصل‬ ‫مثل‬(‫الٌوم‬-‫كٌؾ‬) ‫ف‬‫فٌها‬‫ثَلثة‬‫أوجه‬ ٕ‫و‬ٗ‫و‬ٙ‫مع‬‫السكون‬‫المحض‬ ‫إذا‬‫كانت‬‫الكلمة‬‫آخرها‬‫مرفوعا‬‫أو‬‫مضموما‬‫حال‬‫الوصل‬ ‫مثل‬(‫حٌث‬-‫الفوز‬-‫شًء‬) ‫ففٌها‬7‫أوجه‬ ٕ‫و‬ٗ‫و‬ٙ‫مع‬‫السكون‬‫المحض‬ ٕ‫و‬ٗ‫و‬ٙ‫مع‬‫اإلشمام‬ ‫سقوط‬‫المد‬‫مع‬‫ا‬‫لروم‬ ‫قال‬ً‫الشاطب‬‫رحمه‬‫هللا‬ ‫بمعنى‬‫الروم‬‫مع‬‫عدم‬‫المد‬‫فحرؾ‬‫اللٌن‬‫َلٌمد‬‫وصَل‬ ‫إذا‬‫كانت‬‫الكلمة‬‫آخرها‬‫مجرورا‬‫أو‬‫مكسورا‬‫حال‬‫الوصل‬ ‫مثل‬(‫زوجٌن‬-‫شًء‬) ‫ففٌها‬ٗ‫أوجه‬ ٕ‫و‬ٗ‫و‬ٙ‫مع‬‫السكون‬‫المحض‬ ‫سقوط‬‫ا‬‫لمد‬‫مع‬‫الروم‬ ‫لكنهم‬‫اختلفوا‬ً‫ف‬‫وجه‬ِ‫ر‬ْ‫ص‬َ‫ق‬‫ال‬‫فبعض‬‫العلماء‬‫ٌقول‬‫بؤن‬‫المراد‬‫بالقصر‬‫المد‬ ‫حركتٌن‬‫إجراء‬‫له‬‫م‬‫جرى‬‫المد‬‫العارض‬‫للسكون‬‫واعتبار‬‫حرؾ‬‫ٌن‬ِّ‫ل‬‫ال‬‫كحرؾ‬
  • 19. ‫المد‬‫عند‬‫الوقؾ‬‫على‬‫ما‬‫بعده‬‫تسهٌَل‬,‫للنطق‬‫وهكذا‬‫قال‬‫صاحب‬,‫العمٌد‬‫وأكثر‬ ‫اح‬َّ‫شر‬‫الشاطبٌة‬‫ٌقولون‬ً‫ف‬‫معنى‬‫قول‬‫اإلمام‬ً‫الشاطب‬"‫وعنهم‬‫سقوط‬‫المد‬ ‫فٌه‬"‫أن‬‫المراد‬‫به‬‫القصر‬‫حركتٌن‬‫كالمد‬‫ا‬‫لعارض‬‫للسكون‬. ‫والبعض‬‫اآلخر‬‫من‬‫العلماء‬‫ٌقول‬‫بؤن‬‫المراد‬‫بالقصر‬‫حذؾ‬‫المد‬‫ا‬ً‫ق‬‫مطل‬‫بحٌث‬ ‫ٌكون‬‫النطق‬ً‫بحرف‬‫ٌن‬ِّ‫ل‬‫ال‬‫عند‬‫ا‬‫لوقؾ‬‫كالنطق‬‫بهما‬‫حالة‬‫الوصل‬‫إجراء‬‫لهما‬ ‫مجرى‬‫الحروؾ‬‫الصحٌحة‬. ‫كما‬‫اختلفوا‬ً‫ف‬‫وجه‬‫وم‬َّ‫الر‬‫فؤكثرهم‬‫ٌقول‬:‫بؤن‬‫الروم‬ًٌ‫ؤت‬‫مع‬‫ر‬ْ‫ص‬َ‫ق‬‫ال‬‫الذي‬‫هو‬ ‫عدم‬‫المد‬‫أصالة‬‫ْلن‬‫حرؾ‬‫ٌن‬ِّ‫ل‬‫ال‬ً‫ف‬‫حالة‬‫الوصل‬‫لم‬‫ٌكن‬‫فٌه‬‫مد‬‫ا‬ً‫ق‬‫مطل‬‫عكس‬ ‫المد‬‫العارض‬‫للسكون‬‫الذي‬‫ٌكون‬ً‫ف‬‫الوصل‬‫ا‬ًّ‫د‬‫م‬‫ا‬ًٌّ‫طبٌع‬‫كما‬‫سبق‬‫بٌانه‬. ‫وبعضهم‬‫ٌقول‬:‫بؤن‬‫الروم‬ً‫ٌؤت‬‫مع‬‫القصر‬‫الذي‬‫هو‬‫بمعنى‬‫مد‬,‫ما‬‫روه‬َّ‫د‬‫وق‬‫بؤنه‬ ‫دون‬‫المد‬ً‫الطبٌع‬‫وقد‬‫أورد‬‫ذلك‬‫العَلمة‬‫اع‬َّ‫ب‬‫الض‬ً‫ف‬‫كتابه‬"‫اإلضاءة‬ً‫ف‬‫أ‬‫صول‬ ‫القراءة‬",‫وذكر‬‫بؤن‬‫ممن‬‫قال‬‫بهذا‬‫الرأي‬ً‫ان‬َّ‫الد‬ً‫ومك‬‫إذ‬‫قاَل‬" :ً‫ف‬ً‫حرف‬ ‫اللٌن‬‫من‬‫المد‬‫بعض‬‫ما‬ً‫ف‬‫حروؾ‬‫المد‬",‫وكذلك‬‫الجعبري‬‫قال‬" :‫ٌن‬ِّ‫ل‬‫وال‬‫َل‬ ‫ٌخلو‬‫من‬‫أٌسر‬‫مد‬‫فٌمد‬‫بقدر‬‫الطبع‬"‫وعلى‬‫هذا‬‫وم‬َّ‫فالر‬‫ف‬‫ٌه‬‫ٌكون‬‫على‬‫مثل‬‫ذلك‬ ‫وَل‬‫ٌضبط‬‫هذا‬‫إَل‬‫بالمشافهة‬.‫هـ‬ ‫ا‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬‫اْلداء‬ ‫موازٌن‬ ً‫ف‬ ‫الربان‬ ‫الفتوحات‬ ً‫ف‬ ً‫المعط‬ ‫عبد‬ ‫ٌحٌى‬ ‫سعٌد‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ً‫الدواع‬ ‫بشرح‬ ‫ٌة‬ ‫السمنودٌة‬‫نصؾ‬ ‫مقدار‬ ‫اللٌن‬ ‫قصر‬ ‫أن‬ : ‫مشافهة‬ ‫السمنودي‬ ً‫شٌخ‬ ً‫ل‬ ‫ذكر‬ ‫هـ‬ ‫موصولة.ا‬ )‫علٌهم‬ ‫(خوؾ‬ ‫كقولك‬ ‫واحدة‬ ‫حركة‬ ‫أي‬ ‫ألؾ‬
  • 20. ()‫لم‬ ‫أو‬ ‫عندي‬‫بالقصص‬ ‫تعال‬ ‫قوله‬ ً‫ف‬‫ى‬ (َ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬‫ا‬َ‫م‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ُ‫ه‬ُ‫ت‬ٌِ‫ت‬‫و‬ُ‫أ‬َٰ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬‫ِي‬‫د‬‫ن‬ِ‫ع‬‫لم‬ ‫أو‬...)‫القصص‬78 ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫واإلسكان‬ ‫الفتح‬ ‫بٌن‬ ‫الخَلؾ‬ ‫كثٌر‬ ‫َلبن‬ ‫أن‬ ً‫الشاطب‬ ‫بٌن‬‫للبزي‬ ‫أن‬ ‫الكَلم‬ ‫فظاهر‬ ‫الحرز‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫المقروء‬ ‫بل‬ ‫كذلك‬ ‫ولٌس‬ ‫الوجهان‬ ‫وقنبل‬‫اإلسكان‬‫للبزي‬ ‫والفتح‬‫مرتب‬ ‫فالخَلؾ‬ ‫لقنبل‬‫َل‬‫مفرع‬. ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬‫الخَل‬ ‫عنهما‬ ‫وصح‬‫هـ‬ ‫النشر.ا‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫ؾ‬ ‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫قال‬‫والصفراوي‬ ً‫الشاطب‬ ‫القاسم‬ ‫أبو‬ ‫كثٌر‬ ‫ابن‬ ‫عن‬ ‫الخَلؾ‬ ‫وأطلق‬ ‫م‬ ‫ٌكن‬ ‫لم‬ ‫البزي‬ ‫عن‬ ‫الفتح‬ ‫أن‬ ‫ؼٌر‬ ‫عنه‬ ‫صحٌح‬ ‫وكَلهما‬ ‫وؼٌرهما‬‫طرٌق‬ ‫ن‬ ‫هـ‬ ‫ا‬ .‫قنبل‬ ‫عن‬ ‫اإلسكان‬ ‫وكذلك‬ ‫والتٌسٌر‬ ‫الشاطبٌة‬ ‫قال‬‫المنصوري‬ ‫الجمزوري‬ ‫قال‬ ‫المختصر‬ ً‫ف‬ ‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬ ‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
  • 21. ‫كلمة‬(‫بالسوق‬)‫بص‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫قرأ‬‫قنبل‬:‫وكشفت‬‫عن‬ٌ‫ساق‬‫ها‬ً‫ف‬‫هذه‬‫ال‬,‫سورة‬‫ب‬‫السوق‬‫و‬‫اْلعناق‬ً‫ف‬ (‫ص‬),‫فاستوى‬‫على‬‫سوقه‬ً‫ف‬,‫الفتح‬‫بهمزة‬‫ساكنة‬‫بعد‬‫السٌن‬ً‫ف‬‫المواضع‬ ,‫الثَلثة‬‫وعلم‬‫سكون‬‫الهمزة‬‫من‬,‫لفظه‬‫ولقنبل‬‫وجه‬‫آخر‬ً‫ف‬‫موضع‬(‫ص‬), ‫وموضع‬,‫الفتح‬‫وهو‬‫بهمزة‬‫مضمومة‬‫بعد‬‫السٌن‬‫وبعد‬‫الهمزة‬‫المضمومة‬ ‫واو‬‫ساكنة‬,‫مدٌة‬‫وقرأ‬‫الباقون‬‫بؽٌر‬‫همز‬‫فٌهن‬. ‫قال‬‫ابن‬‫الجزري‬ً‫ف‬‫النشر‬ ...‫وزاد‬‫أبو‬‫القاسم‬ً‫الشاطب‬‫رحمة‬‫هللا‬‫عن‬‫قنبل‬ً‫ا‬‫واو‬‫بعد‬‫همزة‬‫مضمومة‬ً‫ف‬ ً‫حرف‬‫ص‬‫والفتح‬‫فقٌل‬:‫إنما‬‫هو‬‫مما‬‫انفرد‬‫به‬ً‫الشاطب‬,‫فٌهما‬‫ولٌس‬‫كذلك‬‫بل‬ ‫نص‬‫على‬‫أن‬‫ذلك‬‫فٌهما‬‫طرٌق‬‫بكار‬‫عن‬‫ابن‬‫مجاهد‬ً‫وأب‬‫أحمد‬‫السامري‬‫عن‬ ‫ابن‬‫شنبوذ‬ً‫وه‬‫قراءة‬‫ابن‬‫محٌصن‬‫من‬‫رواٌة‬‫نصر‬‫بن‬ً‫عل‬,‫عنه‬‫وقد‬‫أجمع‬ ‫الرواة‬‫عن‬‫بكار‬‫عن‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫على‬‫ذلك‬ً‫ف‬(‫بالسإق‬‫واْلعناق‬),‫فقط‬‫ولم‬ ‫ٌحك‬‫الحافظ‬‫أبو‬‫العَلء‬ً‫ف‬‫ذلك‬ً‫ا‬‫خَلف‬‫عن‬‫ابن‬,‫مجاهد‬‫وقد‬‫رواه‬‫ابن‬‫مجاهد‬ ً‫ا‬‫نص‬‫عن‬ً‫أب‬‫عمرو‬‫قال‬:‫سمعت‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫ٌقرأ‬(‫بالسإق‬‫واْلعنا‬‫ق‬)‫بواو‬‫بدل‬ ‫الهمزة‬‫ثم‬‫قال‬‫ابن‬‫مجاهد‬:‫ورواٌة‬ً‫أب‬‫عمرو‬‫هذه‬‫عن‬‫ابن‬‫كثٌر‬ً‫ه‬‫الصواب‬ ‫ْلن‬‫الواو‬‫انضمت‬‫فهمزت‬‫َلنضمامها‬‫وقرأ‬‫الباقون‬‫اْلحرؾ‬‫الثَلثة‬‫بؽٌر‬ ‫همز‬.‫أ‬.‫هـ‬
  • 22. ‫باألحقاف‬ )‫ظلموا‬ ‫الذٌن‬ ‫(لٌنذر‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬ ‫اختلؾ‬‫البزي‬ ‫عن‬ً‫ف‬‫موضع‬(‫اْلحقاؾ‬‫لٌنذر‬,)‫فروي‬‫ع‬‫نه‬‫فٌه‬‫القراءة‬‫بالٌاء‬ ,‫والتاء‬‫ولكن‬‫الصحٌح‬‫أن‬‫البزي‬‫لٌس‬‫له‬ً‫ف‬‫اْلحقاؾ‬‫إَل‬‫التاء‬. ‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫قال‬‫واختلؾ‬‫عن‬‫البزي‬,‫فروى‬‫عبد‬‫العزٌز‬ً‫الفارس‬‫والشنبوذي‬‫عن‬ ‫النقاش‬‫كذلك‬,‫وهو‬‫رواٌة‬ً‫الخزاع‬‫واللهبٌٌن‬,‫وابن‬‫هارون‬‫عن‬‫البزي‬, ‫و‬‫بذلك‬‫قرأ‬ً‫الدان‬‫من‬‫طرٌق‬ً‫أب‬‫ربٌعة‬.‫وإطَلقه‬‫الخَلؾ‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬‫خروج‬ ‫عن‬‫طرٌقٌه‬‫هـ‬ ‫.ا‬ ً‫الخلٌج‬ ‫قال‬‫الحرز‬ ‫من‬ ‫للبزي‬ ‫لٌس‬‫إ‬ً‫الشاطب‬ ‫فاطَلق‬ ‫لٌنذر‬ ً‫ف‬ ‫الخطاب‬ ‫َل‬ .‫طرٌقهما‬ ‫عن‬ ‫خروج‬ ‫للتٌسٌر‬ ‫تبعا‬ ‫له‬ ‫الخَلؾ‬ ‫قال‬‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬‫الجمزوري‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
  • 23. ‫وسلم‬ ‫علٌه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫بسورة‬ ‫ءانفا‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ً‫الواف‬ ً‫ف‬ ً‫القاض‬ ‫قال‬ ‫قرأ‬‫البزي‬‫بخلؾ‬‫عنه‬(‫ماذا‬‫قال‬‫آنفا‬)‫بقصر‬,‫الهمزة‬‫و‬,‫بمدها‬‫وهو‬‫الوجه‬ً‫الثان‬ ,‫للبزي‬‫هذا‬‫مفاد‬,‫النظم‬‫ولكن‬‫الذي‬‫علٌه‬‫أهل‬‫التحقٌق‬:‫أن‬‫القصر‬‫للبزي‬ً‫ف‬ ‫الهمز‬‫لٌس‬‫من‬‫طرٌق‬,ً‫الشاطب‬‫فَل‬‫ٌقرأ‬‫له‬‫من‬‫طرٌقه‬‫إَل‬.‫بالمد‬ ‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫قال‬‫واختلؾ‬‫عن‬‫البزي‬ً‫ف‬‫آنفا‬,‫فروى‬ً‫الدان‬‫من‬‫قراءته‬‫على‬ً‫أب‬ ‫الفتح‬‫عن‬‫السامري‬‫عن‬‫أصحابه‬‫عن‬ً‫أب‬‫ربٌعة‬‫بقصر‬‫الهمزة‬,‫وقد‬‫انفرد‬‫بذلك‬ ‫أبو‬‫الفتح‬‫فكل‬‫أصحاب‬‫السامري‬‫لم‬‫ٌذكروا‬‫القصر‬‫عن‬‫البزي‬.‫وأصحاب‬ ‫السامري‬‫الذٌن‬‫أخذ‬‫عنهم‬‫من‬‫أصحاب‬ً‫أب‬‫ربٌعة‬‫هم‬‫محمد‬‫بن‬‫عبد‬‫العزٌز‬‫وابن‬ ‫الصباح‬‫وأحمد‬‫بن‬‫محمد‬‫بن‬‫هارون‬‫بن‬‫بقرة‬,‫ومنهم‬‫سَلمة‬‫بن‬‫هارون‬ ‫البصري‬‫صاحب‬ً‫أب‬‫معمر‬ً‫الجمح‬‫صاحب‬‫البزي‬,‫فلم‬‫ٌؤت‬‫عن‬‫أحد‬‫منهم‬‫قصر‬ ,‫وعلى‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكونوا‬‫رووا‬‫القصر‬‫فلم‬‫ٌكونوا‬‫من‬‫طرق‬‫التٌسٌر‬,‫فَل‬‫وجه‬ ‫إلدخال‬‫هذا‬‫الوجه‬ً‫ف‬‫طرق‬‫الشاطبٌة‬,‫والتٌسٌر‬‫هـ‬ ‫ا‬ . ‫قال‬ً‫الخلٌج‬ ‫الخلؾ‬ً‫ف‬‫آنفا‬‫للبزي‬‫من‬‫الطٌبة‬‫صحٌح‬‫أما‬‫من‬‫الشاطبٌة‬‫فلٌس‬‫له‬‫إَل‬;‫المد‬‫قال‬ ً‫ف‬‫النشر‬‫فَل‬‫وجه‬‫إلدخال‬‫هذا‬‫الوجه‬ً‫ف‬‫طرق‬‫الشاطبٌة‬‫والتٌسٌر‬.‫أ‬.‫هـ‬ ‫قال‬‫الجمزوري‬ ‫اإلبٌاري‬ ‫قال‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
  • 24. )‫ٌئسن‬ ً‫(الالئ‬‫الطَلق‬ ‫بسورة‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫له‬ ‫البزي‬‫وصَل‬‫وجهان‬: /‫اْلول‬‫تسهٌلها‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫مع‬‫المد‬‫والقصر‬. /ً‫الثان‬‫إبدالها‬‫ٌاء‬‫ساكنة‬‫مع‬‫المد‬‫المشبع‬‫للساكنٌن‬. ‫و‬ ‫له‬ ً‫الثان‬ ‫الوجه‬ ‫وعلى‬:‫جهان‬ ٔ-‫اظهار‬‫الٌاء‬‫مع‬‫السكت‬‫وهو‬‫طرٌق‬‫التٌسٌر‬‫والشاطبٌة‬. ٖ-‫اإل‬‫دؼام‬‫وهو‬‫وجه‬‫صحٌح‬‫مقروء‬‫به‬‫من‬‫طرٌق‬‫الطٌبة‬. ‫له‬ ‫ووقفا‬‫وجهان‬: /‫اْلول‬‫تسهٌلها‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫مع‬‫المد‬‫والقصر‬‫الروم‬ ‫مع‬ ‫وكَلهما‬ /ً‫الثان‬‫إبدالها‬‫ٌاء‬‫ساكنة‬‫مع‬‫المد‬‫المشبع‬‫للساكنٌن‬ ‫قال‬ً‫ف‬/‫النشر‬‫وكل‬‫من‬ً‫وجه‬‫اإلدؼام‬‫واإلظهار‬‫ظاهر‬‫مؤخوذ‬‫به‬...‫ولٌسا‬ ‫مختصٌن‬ً‫بؤب‬‫عمرو‬‫بل‬‫ٌجرٌان‬‫لكل‬‫من‬‫أبدل‬‫وهما‬‫البزي‬‫والٌزٌدي‬. /‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬‫وأما‬ًِ‫ئ‬ َّ‫الَل‬َ‫ن‬ْ‫ِس‬‫ئ‬ٌَ‫فذهب‬ً‫الدان‬‫إلى‬‫إظهار‬‫وجها‬‫واحدا‬ ‫وتبعه‬‫هو‬,‫وؼٌره‬‫كالصؽراوي‬‫وبه‬‫اْلخذ‬‫عند‬‫شٌوخنا‬‫ولذلك‬‫لم‬‫نذكره‬ً‫ف‬ ‫المدؼم‬‫تبعا‬‫لهم‬‫ووجهوا‬‫اإلظهار‬‫بؤن‬ً‫ف‬‫اإلدؼام‬‫تولى‬‫إلعَلل‬‫على‬‫الكلمة‬‫وذلك‬ ‫ْلن‬‫اْلصل‬ً‫الَلئ‬‫بٌاء‬‫ساكنة‬‫بعد‬‫الهمزة‬‫كقراءة‬ً‫الشام‬‫والكوفٌون‬‫والحسن‬ ,‫واْلعمش‬‫فحذفت‬‫الٌاء‬‫تخفٌفا‬‫لتطرفها‬‫وانكسار‬‫ما‬‫قبلها‬‫كما‬‫حذفت‬ً‫ف‬‫الرام‬ ‫والؽاز‬‫فصارت‬‫بهمزة‬‫مكسورة‬‫من‬‫ؼٌر‬‫ٌاء‬‫بعدها‬‫كقراءة‬‫قالون‬‫وقنبل‬‫ثم‬‫أبدلت‬ ‫من‬‫الهمزة‬‫ٌاء‬‫مكسورة‬‫على‬‫ؼٌر‬‫قٌاس‬‫إذ‬‫القٌاس‬‫أن‬‫تسهل‬‫بٌن‬‫بٌن‬‫ثم‬‫أسكنت‬ ‫الٌاء‬‫استثقاَل‬‫للحركة‬,‫علٌها‬‫فهذان‬‫إعَلَلن‬‫فَل‬‫تعل‬‫ثالثة‬,‫باإلدؼام‬‫واعترضهم‬ ‫ابن‬‫الباذش‬‫وجماعة‬‫من‬‫اْلندلسٌٌن‬‫وقالوا‬‫بإدؼامه‬‫إَل‬‫أنهم‬‫لم‬‫ٌجعلوه‬‫من‬‫باب‬ ‫اإلدؼام‬‫الصؽٌر‬‫ْلنه‬‫إدؼام‬‫ساكن‬ً‫ف‬‫متحرك‬‫وأوجبوا‬‫إدؼامه‬‫لمن‬‫سكن‬‫الٌاء‬ ‫مبدلة‬‫وهما‬‫البصري‬‫والبزي‬‫وصوبه‬‫أبو‬‫شامة‬‫فقال‬:‫الصواب‬‫أن‬‫ٌقال‬‫َل‬‫مدخل‬ ‫لهذه‬‫الكلمة‬ً‫ف‬‫هذا‬‫الباب‬ً‫بنف‬‫وَل‬‫إثبات‬‫ْلن‬‫الٌاء‬‫ساكنة‬‫وباب‬‫اإلدؼام‬‫الكبٌر‬ ‫مختص‬‫بإدؼام‬‫متحرك‬ً‫ف‬‫متحرك‬‫وإنما‬‫موضع‬‫هذا‬‫قوله‬:
  • 25. ‫وعند‬‫ذلك‬‫ٌجب‬‫إدؼامه‬‫لسكون‬ ‫اْلول‬‫وقبله‬‫مد‬‫فالتقى‬‫ساكنان‬‫على‬‫أحدهما‬‫انتهى‬.‫قال‬‫المحقق‬‫بعد‬‫أن‬‫نقل‬‫هذا‬: ‫قلت‬:‫وكل‬‫من‬ً‫وجه‬‫اإلظهار‬‫مؤخوذ‬,‫به‬‫وبهما‬‫قرأت‬‫على‬‫أصحاب‬ً‫أب‬‫حٌان‬ ‫عن‬‫قراءتهم‬‫بذلك‬‫علٌه‬‫ثم‬‫علل‬‫اإلظهار‬‫بنحو‬‫ما‬‫تقدم‬‫وزاد‬‫وجها‬‫ثانٌا‬‫فقال‬ ً‫الثان‬‫إن‬‫أصل‬‫هذه‬‫الٌاء‬‫الهمزة‬‫وإبدالها‬‫وتسكٌنها‬‫عارض‬‫ولم‬ّ‫د‬‫ٌعت‬‫بالعارض‬ ‫فٌها‬‫فعوملت‬‫الهمزة‬ً‫وه‬‫مبدلة‬‫معاملتها‬ً‫وه‬‫محققة‬‫ظاهرة‬‫ْلنها‬ً‫ف‬,‫النٌة‬ ‫والمراد‬,‫والتقدٌر‬‫وإذا‬‫كان‬‫كذلك‬‫لم‬,‫تدؼم‬‫ثم‬‫وجه‬‫اإلدؼام‬‫بوجهٌن‬‫أحدهما‬‫أن‬ ‫سبب‬‫اإلدؼام‬‫قوي‬‫باجتماع‬‫المثلٌن‬‫وسبق‬‫أحدهما‬‫بالسكون‬‫فحسن‬‫اَلعتداد‬ ‫بالعارض‬,‫لذلك‬ً‫الثان‬‫أن‬‫الَلي‬‫بٌاء‬‫ساكنة‬‫من‬‫ؼٌر‬‫همز‬‫لؽة‬‫ثابتة‬ً‫ف‬‫الَلء‬ ً‫وه‬‫لؽة‬‫قرٌش‬ً‫فعل‬‫اإلدؼام‬‫على‬‫حده‬‫بَل‬‫نظر‬‫وٌكون‬‫من‬‫اإلدؼام‬‫الصؽٌر‬ ‫وإنما‬‫أظهرت‬ً‫ف‬‫قراءة‬ً‫الشام‬‫والكوفٌٌن‬‫من‬‫أجل‬‫أنها‬‫وقعت‬‫حرؾ‬‫مد‬‫فامتنع‬ ‫إدؼامها‬‫لذلك‬‫انتهى‬.‫والحاصل‬‫أن‬‫كَل‬‫من‬‫الوجهٌن‬‫صحٌح‬‫موجه‬‫مقروء‬‫به‬‫إَل‬ ‫أن‬‫من‬‫أخذ‬‫بطرٌق‬‫التٌسٌر‬‫ونظمه‬‫ٌقرأ‬‫باإلظهار‬‫فقط‬‫مع‬‫اعتقاد‬‫صحة‬,‫اإلدؼام‬ ‫ومن‬‫قرأ‬‫بطرٌق‬‫النشر‬‫ٌقرأ‬‫بهما‬‫وهللا‬‫أعلم‬.‫وَل‬‫ٌاء‬‫إضافة‬‫وَل‬‫زائدة‬,‫فٌها‬ ‫ومدؼمها‬‫موضعان‬‫والصؽٌر‬‫مثله‬. ‫الجمزوري‬ ‫قال‬ ‫قال‬‫الضباع‬‫اْلمنٌة‬ ‫بلوغ‬ ‫مختصر‬‫والح‬‫موجه‬ ‫صحٌح‬ ‫الوجهٌن‬ ‫من‬ ‫كَل‬ ‫أن‬ ‫اصل‬ ‫اعتقاد‬ ‫مع‬ ‫فقط‬ ‫باإلظهار‬ ‫ٌقرأ‬ ‫ونظمه‬ ‫التٌسٌر‬ ‫بطرٌق‬ ‫أخذ‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫إَل‬ ‫به‬ ‫مقروء‬ ‫هـ‬ ‫ا‬ .‫بهما‬ ‫ٌقرأ‬ ‫النشر‬ ‫بطرٌق‬ ‫قرأ‬ ‫ومن‬ ‫اإلدؼام‬ ‫صحة‬ ‫المرضٌة‬ ‫التحرٌرات‬ ً‫ف‬ ‫قال‬ ‫قال‬‫الشٌخ‬‫عبد‬‫الرازق‬‫موسى‬ً‫ف‬‫تحقٌق‬‫على‬ ‫ه‬‫الفتح‬/ً‫الرحمان‬‫والخَلصة‬‫أن‬ ‫تقرأ‬‫بالوجهٌن‬‫لكل‬‫من‬‫البزي‬ً‫وأب‬‫عمرو‬‫على‬‫ما‬‫نقله‬‫الشارح‬(‫الجمزوري‬) ‫عن‬‫أستاذه‬(ً‫المٌه‬)‫وابن‬‫عبد‬‫الحق‬‫وما‬‫ذكره‬‫الضباع‬‫إرشاد‬‫المرٌد‬‫حٌث‬‫قال‬: ‫العمل‬‫اآلن‬‫على‬‫اْلخذ‬‫بهما‬‫للبزي‬ً‫أب‬‫عمرو‬,‫البصري‬‫وكذلك‬‫الحداد‬ً‫ف‬‫إتحاؾ‬ ‫البرٌة‬,‫حٌث‬‫قال‬: .
  • 26. ‫وقال‬/ً‫المتول‬ ‫وَل‬‫التفات‬‫بعد‬‫هذا‬‫إلى‬‫من‬‫منع‬‫اإلدؼام‬‫كالشٌخ‬ً‫القاض‬ً‫ف‬‫البدور‬‫الزاهرة‬‫ْلن‬ ‫إدؼامه‬‫من‬‫باب‬‫اإلدؼام‬,‫الصؽٌر‬‫وأوجبه‬‫اإلدؼام‬‫أبو‬‫شامة‬‫وابن‬‫الباذش‬ ‫وجماعة‬. ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫مراد‬ ‫عثمان‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫وذكر‬‫المن‬‫صوري‬‫أن‬‫للبزي‬‫من‬‫الحرز‬‫اإلظهار‬‫فقط‬‫من‬‫طرٌق‬‫الحرز‬‫فقال‬ ‫المرٌد‬ ‫ربح‬ ً‫ف‬ ‫اإلبٌاري‬ ‫وقال‬ ‫فائدة‬ ‫قوله‬‫تعالى‬(‫الذٌن‬‫جابوا‬‫الصخر‬‫بالواد‬)‫الفجر‬ ‫سورة‬: ‫قال‬‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫وكَل‬‫الوجهٌن‬‫صحٌح‬‫عن‬‫قنبل‬‫نصا‬‫وأداء‬‫حالة‬‫الوقؾ‬‫بهما‬‫قرأت‬,‫وبهما‬‫آخذ‬ -‫وهللا‬‫أعلم‬-. ‫قال‬ً‫الخلٌج‬ ‫معنى‬‫قول‬ً‫الشاطب‬()‫البٌت‬:‫أن‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫له‬‫إثبات‬‫الٌاء‬ً‫ف‬ ‫الحالٌن‬,‫وأن‬‫قنبَل‬‫له‬ً‫ف‬‫الوقؾ‬‫الحذؾ‬‫واإلثبات‬;‫والمحقق‬‫أن‬‫اإلثبات‬‫من‬ ‫طرٌق‬‫ال‬‫تٌسٌر‬,‫وأداءا‬ ‫نصا‬ ‫قنبل‬ ‫عن‬ ‫صحٌحٌن‬ ‫الوجهان‬ ‫كان‬ ‫وإن‬.‫وهللا‬‫أعلم‬. ‫الآللًء‬ ً‫ف‬ ً‫الفاس‬ ‫قال‬ ً‫والثان‬ , ‫قاعدته‬ ‫على‬ ‫الحالٌن‬ ً‫ف‬ ‫زٌادتها‬ ‫أحدهما‬ :‫وجهان‬ ‫عنه‬ ‫قنبَل‬ ‫وأن‬ ‫هـ‬ ‫ا‬ .‫خاصة‬ ‫الوصل‬ ً‫ف‬ ‫زٌادتها‬ / ‫الخَلصة‬‫التحقٌق‬‫أن‬‫لٌس‬‫له‬‫إَل‬‫اإلثبات‬‫من‬‫طرٌق‬,‫الشاطبٌة‬‫أما‬‫الحذؾ‬‫وإن‬ ‫كان‬‫صحٌحا‬‫فلٌس‬‫من‬‫طرٌقها‬‫وقد‬‫صحة‬‫نقَل‬‫وأداء‬,‫وعملنا‬‫على‬‫القراءة‬ ‫بالوجهٌن‬.
  • 27. ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫قال‬ً‫القاض‬ً‫ف‬ً‫الواف‬)‫ٌسٌر‬ ‫بتصرؾ‬ ( ‫ر‬‫وى‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫عن‬‫قنبل‬‫قصر‬‫همزة‬‫بعدها‬ ‫الذي‬ ‫اْللؾ‬ ‫حذؾ‬ ‫أي‬‫قوله‬ ً‫ف‬ ( ‫تعالى‬‫أن‬‫رآه‬‫استؽنى‬)‫اقرأ‬ ‫بسورة‬,,‫و‬‫أن‬ ‫مع‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫روى‬‫القصر‬‫عن‬‫قنبل‬ ‫ولكن‬‫لم‬‫ٌعمل‬‫به‬‫ولم‬‫ٌقرئ‬‫به‬‫ؼٌره‬,‫ولكن‬‫قد‬‫صحت‬‫رواٌة‬‫القصر‬‫عن‬,‫قنبل‬ ‫حتى‬‫إن‬ً‫الدان‬‫لم‬‫ٌذكر‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬‫الذي‬‫هو‬‫أصل‬‫الشاطبٌة‬‫عن‬‫قنبل‬‫سوى‬ ,‫القصر‬‫والحاصل‬‫الوجهان‬ ‫جواز‬‫المقدم‬ ‫هو‬ ‫والقصر‬. ‫النفع‬ ‫ؼٌث‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬‫وضعؾ‬‫بعضهم‬‫القصر‬‫عمَل‬‫بقول‬‫ابن‬‫مجاهد‬ً‫ف‬‫كتاب‬ ‫السبعة‬‫قرأت‬‫على‬‫قنبل‬‫أن‬‫رآه‬‫قصرا‬‫بؽٌر‬‫ألؾ‬‫بعد‬‫الهمزة‬‫وهو‬‫ؼلط‬,‫وَل‬‫وجه‬ ‫لتضعٌفه‬‫فإنه‬‫صحٌح‬‫ثابت‬‫قطع‬‫به‬ً‫الدان‬ً‫ف‬‫التٌسٌر‬,‫وؼٌره‬‫وقرأ‬‫به‬‫ؼٌر‬ ‫واحد‬‫على‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫نفسه‬‫كصالح‬‫المإدب‬‫وبكار‬‫بن‬‫أحمد‬ً‫والمطوع‬ ‫والشنبوذي‬‫وعبد‬‫هللا‬‫بن‬‫الٌسع‬ً‫اْلنطاك‬‫وزٌد‬‫بن‬ً‫أب‬‫بَلل‬‫قال‬‫المحقق‬:‫وَل‬ ‫شك‬‫أن‬‫القصر‬‫أثبت‬‫عن‬‫قنبل‬‫من‬‫طرٌق‬‫اْلداء‬‫والمد‬‫أقوى‬‫من‬‫طرٌق‬‫النص‬ ‫وبهما‬‫آخذ‬‫من‬‫طرٌقه‬‫جمعا‬‫بٌن‬‫النص‬‫واْلداء‬‫ومن‬‫زعم‬‫أن‬‫ابن‬‫مجاهد‬‫لم‬‫ٌؤخذ‬ ‫بالقصر‬‫فقد‬‫أبعد‬ً‫ف‬‫الؽاٌة‬‫وخالؾ‬ً‫ف‬‫الرواٌة‬‫انتهى‬ ً‫الشاطب‬ ‫عن‬ ‫ناقَل‬ ‫السخاوي‬ ‫قال‬‫قنبل‬ ‫عن‬ ‫ثبت‬ ‫بما‬ ‫فٌه‬ ‫ٌؤخذون‬ ‫أشٌاخنا‬ ‫رأٌت‬ ‫بخَل‬ ‫القصر‬ ‫من‬‫هـ‬ ‫ا‬ .‫مجاهد‬ ‫ابن‬ ‫اختاره‬ ‫ما‬ ‫ؾ‬ ‫قال‬‫اإلبٌاري‬: ‫الجمزوري‬ ‫قال‬ ‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
  • 28. ‫التكبٌر‬ ‫التكبٌر‬ ‫سبب‬ ‫النشر‬ ً‫ف‬ ‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫وبعض‬‫المإلفٌن‬‫لم‬‫ٌذكر‬‫هذا‬‫الباب‬‫أصَل‬‫كابن‬‫مجاهد‬ ً‫ف‬‫سبعته‬,‫وابن‬‫مهران‬ً‫ف‬‫ؼاٌته‬‫وكثٌر‬‫منهم‬‫ٌذكره‬‫مع‬‫باب‬‫البسملة‬‫متقدما‬ ً‫كالهذل‬‫وابن‬‫مإمن‬,‫واْلكثرون‬‫أخروه‬‫لتعلقه‬‫بالسور‬‫اْلخٌرة‬‫ومنهم‬‫من‬ ‫ٌذكره‬‫ف‬ً‫موضعه‬‫عند‬‫سورة‬‫والضحى‬,‫و‬‫ألم‬‫نشرح‬ً‫كؤب‬‫العز‬ً‫القَلنس‬, ‫والحافظ‬ً‫أب‬‫العَلء‬ً‫الهمدان‬‫وابن‬‫شرٌح‬,‫ومنهم‬‫من‬‫أخره‬‫إلى‬‫بعد‬‫إتمام‬ ‫الخَلؾ‬‫وجعله‬‫آخر‬‫كتابه‬,‫وهم‬‫الجمهور‬‫من‬‫المشارقة‬,‫والمؽاربة‬,‫وهو‬ ‫اْلنسب‬‫لتعلقه‬‫بالختم‬‫والدعاء‬‫وؼٌر‬‫ذلك‬. ‫و‬‫اختلؾ‬ً‫ف‬‫سبب‬‫ورود‬‫التكبٌر‬‫من‬‫المكان‬‫المعٌن‬,‫فروى‬‫الحافظ‬‫أبو‬‫العَلء‬ ‫بإسناده‬‫عن‬‫أحمد‬‫بن‬‫فرح‬‫عن‬‫البزي‬‫أن‬‫اْلصل‬ً‫ف‬‫ذلك‬‫أن‬ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬ ‫علٌه‬‫وسلم‬-‫انقطع‬‫عنه‬ً‫الوح‬,‫فقال‬‫المشركون‬:‫قلى‬‫محمدا‬‫ربه‬,‫فنزلت‬ ‫سورة‬‫والضحى‬‫فقال‬ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫وسلم‬-" :‫هللا‬‫أكبر‬",‫وأمر‬ ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫وسلم‬-‫أن‬‫ٌكبر‬‫إذا‬‫بلػ‬‫والضحى‬‫مع‬‫خاتمة‬‫كل‬‫سورة‬ ‫حتى‬‫ٌختم‬. (‫قلت‬: )‫وهذا‬‫قول‬‫الجمهور‬‫من‬‫أئمتنا‬ً‫كؤب‬‫الحسن‬‫بن‬‫ؼلبون‬ً‫وأب‬‫عمرو‬ ً‫الدان‬ً‫وأب‬‫الحسن‬‫السخاوي‬,‫وؼٌرهم‬‫من‬‫متقدم‬‫ومتؤخر‬,‫قالوا‬:‫فكبر‬ً‫النب‬ -‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫وسلم‬-‫شكرا‬‫هلل‬‫لما‬‫كذب‬‫المشركٌن‬,‫وقال‬‫بعضهم‬:‫قال‬‫هللا‬ ‫أكبر‬‫تصدٌقا‬‫لما‬‫أنا‬‫علٌه‬‫وتكذٌبا‬‫للكافرٌن‬,‫وقٌل‬:‫فرحا‬‫وسرورا‬,‫أي‬‫بنزول‬ ً‫الوح‬,‫وقد‬‫اختلؾ‬‫أٌضا‬ً‫ف‬‫سبب‬‫انقطاع‬ً‫الوح‬,‫أو‬‫إبطائه‬,ً‫وف‬‫القائل‬‫قَله‬ ‫ربه‬,ً‫وف‬‫مدة‬‫انقطاعه‬‫هـ‬ ‫.ا‬ ‫التكبٌر‬ ‫حكم‬ ‫ا‬ ‫قال‬:ً‫لصفاقس‬ ‫َل‬‫خَلؾ‬‫بٌن‬‫مثبتٌه‬‫أنه‬‫لٌس‬‫بقرآن‬‫وإنما‬‫هو‬‫ذكر‬‫جلٌل‬‫أثبته‬‫الشرع‬‫على‬‫وجه‬ ‫التخٌٌر‬‫بٌن‬‫سور‬‫آخر‬‫القرآن‬‫كما‬‫أثبت‬‫اَلستعاذة‬ً‫ف‬‫أول‬‫القراءة‬‫ولهذا‬‫لم‬‫ٌرسم‬ ً‫ف‬‫جمٌع‬‫المصاحؾ‬‫المكٌة‬‫وؼٌرها‬‫وقد‬‫اتفق‬‫الحاف‬‫ظ‬ً‫الذهب‬‫وؼٌره‬‫بؤن‬‫حدٌث‬ ‫التكبٌر‬‫لم‬‫ٌرفعه‬‫إلى‬ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫م‬ّ‫ل‬‫وس‬-‫إَل‬‫البزي‬‫فروٌنا‬‫عنه‬‫بؤسانٌد‬ ‫متعددة‬‫أنه‬‫قال‬:‫سمعت‬‫عكرمة‬‫ابن‬‫سل‬‫ٌمان‬‫ٌقول‬‫قرأت‬‫على‬‫إسماعٌل‬‫بن‬‫عبد‬
  • 29. ‫هللا‬ً‫المك‬‫فلما‬‫بلؽت‬‫والضحى‬‫قال‬ً‫ل‬:‫كبر‬‫عند‬‫خاتمة‬‫كل‬‫سورة‬‫حتى‬‫تختم‬ً‫فإن‬ ‫قرأت‬‫على‬‫عبد‬‫هللا‬‫بن‬‫كل‬ ‫خاتمة‬ ‫عند‬ ‫كبر‬ :ً‫ل‬ ‫قال‬ ‫والضحى‬ ‫بلؽت‬ ‫فلما‬ ‫كثٌر‬ ‫ابن‬ ‫أن‬ ‫مجاهد‬ ‫وأخبره‬ ,‫بذلك‬ ‫فؤمره‬ ‫مجاهد‬ ‫على‬ ‫قرأ‬ ‫أنه‬ ‫وأخبره‬ ‫تختم‬ ‫حتى‬ ‫سورة‬ ‫أن‬ ًّ‫أب‬ ‫وأخبره‬ ,‫بذلك‬ ‫أمره‬ ‫كعب‬ ‫بن‬ ً‫أب‬ ‫أن‬ ‫عباس‬ ‫ابن‬ ‫وأخبره‬ ‫بذلك‬ ‫أمره‬ ‫عباس‬ ً‫النب‬-‫م‬ّ‫ل‬‫وس‬ ‫علٌه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬-‫ورواه‬ ‫بذلك‬ ‫أمره‬ً‫ف‬ ‫الحاكم‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أبو‬ «‫مستدركه‬»‫اإلمام‬ ‫ٌزٌد‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫ٌحٌى‬ ً‫أب‬ ‫عن‬ ‫الصحٌحٌن‬ ‫على‬ ‫صحٌح‬ ‫حدٌث‬ ‫هذا‬ :‫وقال‬ ,‫البزي‬ ‫عن‬ ‫الصائػ‬ ‫ٌزٌد‬ ‫بن‬ ً‫عل‬ ‫ابن‬ ‫محمد‬ ‫عن‬ ‫بمكة‬ ‫مسلم‬ ‫وَل‬ ‫البخاري‬ ‫ٌخرجه‬ ‫ولم‬ ‫اإلسناد‬.(‫ؼٌث‬‫النفع‬ً‫للصفاقس‬‫بتصرؾ‬‫ٌسٌر‬) ‫وروى‬‫اإلمام‬ً‫الشافع‬‫أنه‬‫قال‬":‫إن‬‫تركت‬‫التكبٌر‬‫فقد‬‫تركت‬‫سنة‬‫من‬‫سنن‬‫نبٌك‬ ‫علٌه‬‫السَلم‬" ‫أبوشامة‬ ‫وذكر‬ً‫اْلمان‬ ‫حرز‬ ‫من‬ ً‫المعان‬ ‫إبراز‬ ً‫ف‬:‫وروى‬‫بعض‬‫علمائنا‬‫عن‬ ‫الحسن‬‫بن‬‫م‬‫حمد‬‫بن‬‫عبد‬‫هللا‬‫ابن‬ً‫أب‬‫ٌزٌد‬ً‫القرش‬‫قال‬:‫صلٌت‬‫بالناس‬‫خلؾ‬ ‫المقام‬‫بالمسجد‬‫الحرام‬ً‫ف‬‫التراوٌح‬ً‫ف‬‫شهر‬‫رمضان‬‫فلما‬‫كان‬‫لٌلة‬‫الختمة‬ ‫كبرت‬‫من‬‫خاتمة‬"‫والضحى‬"‫إلى‬‫آخر‬‫القرآن‬ً‫ف‬‫الصَلة‬‫فلما‬‫سلمت‬‫التفت‬‫وإذا‬ ‫أنا‬ً‫بؤب‬‫ع‬‫بد‬‫هللا‬‫محمد‬‫ابن‬‫إدرٌس‬ً‫الشافع‬-ً‫رض‬‫هللا‬‫عنه‬-‫قد‬‫صلى‬,ً‫ورائ‬ ‫فلما‬ً‫بصرن‬‫قال‬ً‫ل‬:‫أحسنت‬‫أصبت‬‫السنة‬. ‫قال‬‫الح‬‫افظ‬‫ابن‬‫الجزري‬" :‫لم‬‫ٌرفع‬‫أحد‬‫حدٌث‬‫التكبٌر‬‫إَل‬,‫البزي‬‫وسائر‬‫الناس‬ ُ‫ه‬ ْ‫و‬ َ‫رو‬ً‫ا‬‫موقوف‬‫على‬‫ابن‬,‫عباس‬,‫ومجاهد‬‫وؼٌرهما‬." ‫قال‬‫ابن‬‫كثٌر‬" :‫فهذه‬‫سنة‬‫تفرد‬‫بها‬‫أبو‬‫الحسن‬‫أحمد‬‫بن‬‫محمد‬‫بن‬‫عبدهللا‬ ‫ي‬ِّ‫ز‬َ‫ب‬‫ال‬‫من‬‫ولد‬‫القاسم‬‫بن‬ً‫أب‬,‫بزة‬‫وكان‬‫ا‬ً‫م‬‫إما‬ً‫ف‬‫القراءات‬. ‫وقد‬‫تكلم‬‫بعض‬‫المحدثٌن‬ً‫ف‬‫زي‬َ‫ب‬‫ال‬ ‫قال‬ً‫العقٌل‬:‫ٌوصل‬‫اْلحادٌث‬. ‫التلخٌص‬ ً‫ف‬ ً‫الذهب‬ ‫قال‬:.‫فٌه‬ ‫تكلم‬ ‫قد‬ ‫البزي‬ ‫قلت‬ ‫حاتم‬ ‫أبو‬ ‫قال‬:.‫التكبٌر‬ ‫حدٌث‬ ‫ٌقصد‬ )‫منكر‬ ‫حدٌث‬ ‫(هذا‬ ‫الحدٌث‬ ‫علل‬ ً‫ف‬ /‫قلت‬‫البزي‬‫إمام‬ً‫ف‬‫القراءة‬‫ثبت‬‫فٌها‬‫وَلبد‬‫من‬‫التفرٌق‬‫بٌن‬‫أسانٌد‬‫القراء‬ ,‫والمحدثٌن‬ً‫ف‬ ‫وثبت‬ ‫الحدٌث‬ ً‫ف‬ ‫فٌه‬ ‫متكلم‬ ‫الراوي‬ ‫ٌكون‬ ‫فقد‬‫القراءة‬,‫مثال‬ ‫الرواي‬‫الحدٌث‬ ً‫ف‬ ‫فٌه‬ ‫متكلم‬ ‫القراءة‬ ً‫ف‬ ‫ثبت‬ ‫إمام‬ ‫سلٌمان‬ ‫بن‬ ‫حفص‬‫قال‬ ‫الحدٌث‬ ً‫ف‬ ‫القراءة,واهٌا‬ ً‫ف‬ ‫ثبتا‬ ‫كان‬ : ً‫الذهب‬‫قال‬‫البخاري‬:,‫تركوه‬‫وقال‬
  • 30. ‫صالح‬‫بن‬‫جزرة‬:‫َل‬‫ٌكتب‬,‫حدٌثه‬‫وقال‬‫زكرٌا‬ً‫الساج‬:‫له‬‫أحادٌث‬‫بواطٌل‬, ‫وقال‬‫ابن‬‫عدي‬:‫عامة‬‫أحادٌثه‬‫ؼٌر‬‫محفوظة‬. ‫التكبٌر‬ ‫ورود‬ ‫قال‬‫المحقق‬:‫اعلم‬‫أن‬‫التكبٌر‬‫صح‬‫عند‬‫أهل‬‫مكة‬‫قرائهم‬‫وعلمائهم‬‫وأئمتهم‬.‫ومن‬ ‫روى‬‫عنهم‬‫صحة‬‫استفاضت‬‫واشتهرت‬‫وذاعت‬‫وانتشرت‬‫حتى‬‫بلؽت‬‫حد‬‫التواتر‬ ,‫انتهى‬‫وصح‬‫أٌضا‬‫عن‬‫ؼٌرهم‬‫إَل‬‫أن‬‫ا‬‫شتهاره‬‫عنهم‬‫أكثر‬‫لمداومتهم‬‫على‬‫العمل‬ ‫علٌه‬‫بخَلؾ‬‫ؼٌرهم‬‫من‬‫أئمة‬‫اْلمصار‬‫وسبب‬‫ذلك‬‫كما‬‫قاله‬ً‫الدان‬‫أن‬‫استعمال‬ ً‫النب‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫م‬ّ‫ل‬‫وس‬-‫إٌاه‬‫كان‬‫قبل‬‫الهجرة‬‫بزمان‬‫فاستعمل‬‫ذلك‬‫المكٌون‬ ‫وحمله‬‫خلفهم‬‫عن‬‫سلفهم‬‫فلم‬‫ٌستعمله‬‫ؼٌرهم‬‫ْل‬‫نه‬-‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫م‬ّ‫ل‬‫وس‬-‫ترك‬ ‫ذلك‬‫بعد‬‫فؤخذوا‬‫باآلخرة‬‫من‬‫فعله‬. ‫وأجمع‬‫أ‬‫هل‬‫اْلداء‬‫على‬‫اْلخذ‬‫ب‬‫ه‬,‫للبزي‬‫واختلفوا‬ً‫ف‬‫اْلخذ‬‫به‬‫لقنبل‬‫فالجمهور‬ ‫من‬‫المؽاربة‬‫على‬‫تركه‬‫له‬‫كسائر‬‫القراء‬‫وأخذ‬‫له‬‫جمهور‬‫العراقٌٌن‬‫وبعض‬ ‫المؽاربة‬‫بالتكبٌر‬ً‫الصفاقس‬ ‫قال‬ ....‫وعلٌه‬‫عملنا‬‫وعمل‬‫شٌوخنا‬ ‫وصح‬‫أٌضا‬‫التكبٌر‬‫للبصري‬‫من‬‫طرٌق‬ً‫السوس‬‫لكن‬‫إذا‬‫بسمل‬‫ْلن‬‫راوي‬ ‫التكبٌر‬‫َل‬‫ٌجٌز‬‫بٌن‬‫السورتٌن‬‫سوى‬,‫البسملة‬‫وكان‬‫ابن‬‫حبش‬‫وأبو‬‫الحسٌن‬ ‫الخبازي‬‫ٌؤخذان‬‫به‬‫لجمٌع‬‫القراء‬‫لكن‬‫َل‬ٌ‫إخذ‬‫بهذا‬‫من‬‫طرقنا‬‫والمؤخوذ‬‫به‬‫منها‬ ‫اختصاصه‬ً‫بالمك‬‫بخلؾ‬‫عن‬‫قنبل‬‫كما‬‫تقدم‬. ‫تنبٌه‬:‫جرى‬‫عمل‬‫شٌوخنا‬‫وشٌوخهم‬‫ف‬ً‫هذا‬‫التكبٌر‬‫بقراءة‬‫ما‬‫صح‬‫فٌه‬‫وإن‬‫لم‬ ‫ٌكن‬‫من‬‫طرق‬‫الكتاب‬‫الذي‬‫قرءوا‬‫فٌه‬‫وتبعناهم‬‫على‬‫ذلك‬‫ْل‬‫ن‬‫المحل‬‫محل‬‫إطناب‬ ‫للتلذذ‬‫بذكر‬‫هللا‬‫تعالى‬‫عند‬‫ختم‬‫كتابه‬‫فَل‬‫ٌرد‬‫علٌنا‬‫ما‬‫خرجنا‬‫فٌه‬‫عن‬‫طرق‬‫كتابنا‬ ‫وهللا‬‫الموفق‬.)‫ٌسٌر‬ ‫بتصرؾ‬ ً‫للصفاقس‬ ‫النفع‬ ‫(ؼٌث‬ ً‫ف‬‫محل‬‫ابتدائه‬‫وانتهائه‬: ‫اختلؾ‬‫العلماء‬‫وانتهائه‬ ‫التكبٌر‬ ‫ابتداء‬ ‫موضع‬ ً‫ف‬,‫ومثار‬‫الخَلؾ‬‫أن‬ً‫النب‬ ‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬‫وسلم‬‫لما‬‫قرأ‬‫علٌه‬‫جبرٌل‬‫علٌه‬‫السَلم‬‫سورة‬‫والضحى‬,‫كبر‬‫ثم‬ ‫شرع‬ً‫ف‬‫قراءتها‬‫فهل‬‫كان‬‫تكبٌره‬‫لختم‬‫قراءة‬,‫جبرٌل‬‫أ‬‫و‬‫لقراءته‬‫صلى‬‫هللا‬‫علٌه‬ ‫وسلم‬,‫إلى‬ ‫ذهب‬ ‫فمن‬‫أ‬‫أن‬ ‫ٌرى‬ ‫قراءته‬ ‫لبدء‬ ‫وسلم‬ ‫علٌه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫تكبٌره‬ ‫ن‬ ‫لختم‬ ‫تكبٌره‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ذهب‬ ‫ومن‬ , ‫الناس‬ ‫أول‬ ‫وانتهاءه‬ ‫والضحى‬ ‫أول‬ ‫من‬ ‫التكبٌر‬ ‫الناس‬ ‫آخر‬ ‫وانتهاءه‬ ‫والضحى‬ ‫آخر‬ ‫ابتداءه‬ ‫أن‬ ‫ٌرى‬ ‫جبرٌل‬ ‫قراءة‬‫ٌذهب‬ ‫ولم‬ ,
  • 31. , ‫اللٌل‬ ‫آخر‬ ‫من‬ ‫التكبٌر‬ ‫ابتداء‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫أحد‬ً‫الشاطب‬ ‫وقول‬ .‫الشراح‬ ‫بٌنه‬ ‫كما‬ ‫الضحى‬ ‫أول‬ ‫به‬ ‫فالمراد‬ ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ ‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫صاحب‬ ‫قال‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫التكبٌر‬ ‫صٌؽة‬ ٔ-‫هللا‬‫أكبر‬ ٕ‫و‬ٖ-‫التهلٌل‬‫ع‬‫لى‬‫القصر‬‫ثم‬‫التوسط‬‫مع‬‫التكبٌر‬(‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬‫وهللا‬‫أكبر‬) ٗ‫و‬٘-‫التهلٌل‬‫على‬‫ا‬‫لقصر‬‫ثم‬‫التوسط‬‫مع‬‫التكبٌر‬‫التحمٌد‬ ‫مع‬(‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬‫وهللا‬ ‫أكبر‬‫وهلل‬‫الحمد‬) ‫أوجه‬‫التكبٌر‬‫بٌن‬‫اللٌل‬‫والضحى‬ ‫اثنان‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكون‬‫التكبٌر‬‫ْلول‬‫السورة‬: ٔ/‫قطعه‬‫عن‬‫آخر‬,‫السورة‬‫ووصله‬,‫بالبسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫السورة‬. ٕ/‫قطع‬‫التكبٌر‬‫عن‬‫آخر‬‫السورة‬‫ووصله‬‫بالبسملة‬‫مع‬‫الوقؾ‬,‫علٌها‬‫ثم‬‫اَلبتداء‬ ‫بؤول‬‫السورة‬. ‫المنصوري‬ ‫قال‬ ‫وأما‬‫الثَلثة‬‫المحتملة‬‫الجائزة‬‫على‬‫التقدٌرٌن‬: ٔ/‫وصل‬‫ا‬‫لجمٌع‬. ٕ/‫قطعه‬‫عن‬‫اآلخر‬‫وعن‬‫البسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫السورة‬. ٖ/‫قطع‬‫الجمٌع‬. ‫المنصوري‬ ‫قال‬
  • 32. ٘‫أوجه‬‫الجمع‬ ‫حسب‬ ٔ-‫قطع‬‫الجمٌع‬ ٕ-‫ولسوؾ‬‫ٌرضى‬//‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫و‬‫الضحى‬ ٖ-‫ولسوؾ‬‫ٌرضى‬//‫هللا‬‫أكبر‬‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫والضحى‬ ٗ-‫ولسوؾ‬‫ٌرضى‬//‫هللا‬‫أكبر‬‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬//‫والضحى‬ ٘-‫وصل‬‫الجمٌع‬ ‫الوجها‬‫ن‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫التكبٌر‬‫ْلول‬‫السورة‬+‫الثَلثة‬‫أوجه‬‫على‬‫كَل‬‫التقدٌرٌن‬ ‫ْلنه‬‫َلٌوجد‬‫تكبٌر‬‫آلخر‬‫س‬‫ورة‬‫اللٌل‬. ‫عن‬ ‫عبارة‬ ً‫وه‬ ‫وجها‬ ‫عشر‬ ‫خمسة‬ ‫والضحى‬ ‫اللٌل‬ ‫بٌن‬ ‫فللبزي‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫وعلى‬ ‫السابقة‬ ‫اْلوجه‬ ‫الخمسة‬‫على‬‫وأٌضا‬ ‫وحده‬ ‫التكبٌر‬‫على‬‫مقصورا‬ ‫والتهلٌل‬ ‫التكبٌر‬ .‫وموسطا‬ ‫الجزري‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫النشر‬ ً‫ف‬‫ٌمتنع‬‫وجه‬‫الحمدلة‬‫من‬‫أول‬‫الضحى‬‫ْلن‬‫صاحبه‬‫لم‬ ‫ٌذكره‬‫فٌه‬‫هـ‬ ‫ا‬ . ‫وأما‬ , ‫التكبٌر‬ ‫بثبوت‬ ‫القول‬ ‫على‬ ‫كالبزي‬ ‫السابقة‬ ‫وجها‬ ‫عشر‬ ‫الخمسة‬ ‫ولقنبل‬ ‫ثمانٌة‬ ‫القولٌن‬ ‫كَل‬ ‫على‬ ‫له‬ ‫فٌصٌر‬ , ‫البسملة‬ ‫ثَلثة‬ ‫إَل‬ ‫له‬ ‫فلٌس‬ ‫بتركه‬ ‫القول‬ ‫على‬ .‫وجها‬ ‫عشر‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬
  • 33. ‫التكبٌر‬‫بٌن‬‫كل‬‫سورة‬‫من‬‫آخر‬‫الضحى‬‫إلى‬‫أول‬.‫الناس‬ ‫اثنان‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكون‬‫آلخر‬‫السورة‬: ٔ/‫وصل‬‫التكبٌر‬‫والوقؾ‬‫علٌه‬‫ووصل‬‫البسملة‬‫بؤول‬‫السورة‬. ٕ/‫وصله‬‫بآخر‬‫السورة‬‫والوقؾ‬‫علٌه‬‫وعلى‬‫البسملة‬‫أٌضا‬. ‫المنصوري‬ ‫قال‬ ‫الثَلثة‬‫المحتملة‬‫الجائزة‬‫على‬‫التقدٌرٌن‬: ٔ/‫وصل‬‫الجمٌع‬. ٕ/‫قطعه‬‫عن‬‫اآلخر‬‫وعن‬‫البسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫السورة‬. ٖ/‫قطع‬‫الجمٌع‬. ‫اثنان‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكون‬‫التكبٌر‬‫ْلول‬‫السورة‬: ٔ/‫قطعه‬‫عن‬‫آخر‬,‫السورة‬‫ووصله‬,‫بالبسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫السورة‬. ٕ/‫قطع‬‫التكبٌر‬‫عن‬‫آخر‬‫السورة‬‫ووصله‬‫بالبسملة‬‫مع‬‫الوقؾ‬,‫علٌها‬‫ث‬‫م‬‫اَلبتداء‬ ‫بؤول‬‫السورة‬. 7‫أوجه‬‫على‬‫الجمع‬ ‫حسب‬ ‫مثال‬((‫آخر‬‫الضحى‬‫وأول‬‫الشرح‬)) ٔ-‫قطع‬‫الجمٌع‬ ٕ-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫ف‬‫حدث‬//‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫ألم‬‫نشرح‬ ٖ-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫فحدث‬//‫هللا‬‫أكبر‬‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫أ‬‫لم‬‫نشرح‬ ٗ-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫فحدث‬//‫هللا‬‫أكبر‬‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬//‫ألم‬‫نشرح‬ ٘-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫فحدث‬‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬//‫ألم‬‫نشرح‬ ٙ-‫وأما‬‫بنعمة‬‫ربك‬‫فحدث‬‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫ألم‬‫نشرح‬ 7-‫وص‬‫ل‬‫الجمٌع‬ ‫فتكون‬ , ‫سابقا‬ ‫ذكرناها‬ ً‫الت‬ ‫الصٌػ‬ ‫خمسة‬ ً‫ف‬ ‫تضرب‬ ‫السبعة‬ ‫اْلوجه‬ ‫وهذه‬ ‫وجها‬ ‫وثَلثون‬ ‫خمسة‬ ‫اْلوجه‬‫للبزي‬. ‫وموسطا‬ ‫مقصورا‬ ‫التهلٌل‬ ‫ومعه‬ ‫والتكبٌر‬ ‫وحده‬ ‫التكبٌر‬ ‫الثَلثة‬ ‫الصٌػ‬ ‫مع‬ ‫ولقنبل‬ ‫وعشرون‬ ‫إحدى‬ ‫له‬ ‫اْلوجه‬ ‫فتكون‬ )‫تفصٌله‬ ً‫سٌؤت‬ ‫كما‬ ‫التحمٌد‬ ‫لقنبل‬ ‫(ولٌس‬
  • 34. ‫وجها‬‫على‬‫القول‬‫بثبوت‬‫التكبٌر‬,‫وأما‬‫على‬‫القول‬‫بتركه‬‫فلٌس‬‫له‬‫إَل‬‫ثَلثة‬ ‫البسملة‬,‫فٌصٌر‬‫ل‬‫ه‬‫على‬‫كَل‬‫القولٌن‬.‫وجها‬ ‫وعشرون‬ ‫أربعة‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫أوجه‬‫التكبٌر‬‫بٌن‬‫الناس‬‫والفاتحة‬: ‫اثنان‬‫على‬‫تقدٌر‬‫أن‬‫ٌكون‬‫آلخر‬‫السورة‬: ٔ/‫وصل‬‫التكبٌر‬‫والوقؾ‬‫علٌه‬‫ووصل‬‫البسملة‬‫بؤول‬‫السورة‬. ٕ/‫وصله‬‫بآخر‬‫السورة‬‫والوقؾ‬‫علٌه‬‫و‬‫على‬‫البسملة‬‫أٌضا‬. ‫الثَلثة‬‫المحتملة‬‫الجائزة‬‫على‬‫التقدٌرٌن‬: ٔ/‫وصل‬‫الجمٌع‬. ٕ/‫قطعه‬‫عن‬‫اآلخر‬‫وعن‬‫البسملة‬‫ووصلها‬‫بؤول‬‫ا‬‫لسورة‬. ٖ/‫قطع‬‫الجمٌع‬. ٘‫أوجه‬‫حسب‬‫الجمع‬ ٔ-‫قطع‬‫الجمٌع‬ ٕ-‫من‬‫الجنة‬‫والناس‬//‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫الحمد‬‫هلل‬‫رب‬‫العالمٌن‬ ٖ-‫من‬‫الجنة‬‫والناس‬‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬//‫الحمد‬‫هلل‬‫رب‬‫العالمٌن‬ ٗ-‫من‬‫ا‬‫لجنة‬‫والناس‬‫هللا‬‫أكبر‬//‫بسم‬‫هللا‬‫الرحمن‬‫الرحٌم‬‫الحمدهلل‬‫رب‬‫العالمٌن‬ ٘-‫وصل‬‫الجمٌع‬ ‫خمسة‬‫فقط‬‫بإسقاط‬‫الوجهٌن‬‫اللذٌن‬‫ْلول‬‫ا‬,‫لسورة‬‫إذ‬‫لم‬‫ٌقل‬‫أحد‬‫أنه‬‫ْلول‬ ‫الفاتحة‬. ‫عبارة‬ ً‫وه‬ ‫وجها‬ ‫وعشرون‬ ‫خمسة‬ ‫والفاتحة‬ ‫الناس‬ ‫بٌن‬ ‫فللبزي‬ ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫وعلى‬ ‫السابقة‬ ‫اْلوجه‬ ‫الخمسة‬ ‫عن‬‫تضرب‬ً‫ف‬‫خمسة‬‫الصٌػ‬ً‫الت‬‫ذكرناها‬‫سابقا‬. ‫وحد‬ ‫التكبٌر‬ ‫الثَلثة‬ ‫الصٌػ‬ ‫مع‬ ‫ولقنبل‬‫وموسطا‬ ‫مقصورا‬ ‫التهلٌل‬ ‫ومعه‬ ‫والتكبٌر‬ ‫ه‬ ‫وجها‬ ‫عشر‬ ‫خمسة‬ ‫له‬ ‫اْلوجه‬ ‫فتكون‬ )‫تفصٌله‬ ً‫سٌؤت‬ ‫كما‬ ‫التحمٌد‬ ‫لقنبل‬ ‫(ولٌس‬ ‫على‬‫القول‬‫بثبوت‬‫التكبٌر‬,‫وأما‬‫على‬‫القول‬‫بتركه‬‫فلٌس‬‫له‬‫إَل‬‫ثَلثة‬‫البسملة‬, ‫فٌصٌر‬‫له‬‫على‬‫كَل‬‫القولٌن‬‫وجها‬ ‫عشر‬ ‫ثمانٌة‬.
  • 35. ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫فوائد‬‫النشر‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫منتقاة‬ ‫مهمة‬ ٔ-‫التكبٌر‬‫ٌكون‬‫للبزي‬‫عن‬‫ابن‬‫كثٌر‬‫وعن‬‫قنبل‬‫فى‬‫أحد‬‫وجهٌه‬.‫سبق‬ ‫كما‬ ٕ-‫ٌجوز‬‫التهلٌل‬‫مع‬‫التكبٌر‬((‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬‫وهللا‬‫أكبر‬))‫وأجاز‬‫بعض‬‫أهل‬‫العلم‬ ‫التحمٌد‬‫مع‬‫التهلٌل‬‫والتكبٌر‬((‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬‫و‬‫هللا‬‫أكبر‬‫وهلل‬‫الحمد‬))‫لكنها‬‫من‬‫ؼٌر‬ ‫طرٌق‬‫الشاطبٌة‬‫لكن‬‫أجاز‬‫العلماء‬‫القراءة‬‫بها‬‫من‬‫الشاطبٌة‬‫ْلنها‬‫محل‬‫ذكر‬‫كما‬ , ‫مع‬ ‫تحمٌد‬ ‫وَلٌجوز‬ , ‫بالحمد‬ ‫وٌثلث‬ ‫بالتكبٌر‬ ً‫وٌثن‬ ‫بالتهلٌل‬ ‫فٌبدأ‬ ‫الترتٌب‬ ‫ٌجب‬ .‫تهلٌل‬ ‫ؼٌر‬ ‫من‬ ‫تكبٌر‬ ٖ-‫أجاز‬‫بعض‬‫أهل‬‫العلم‬‫القصر‬‫والتوسط‬‫فى‬‫التهلٌل‬((‫َلإله‬‫إَل‬‫هللا‬)). ٗ-‫أٌضا‬ ‫النشر‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫وَل‬ ‫والشاطبٌة‬ ‫التٌسٌر‬ ‫طرٌق‬ ‫من‬ ‫لٌس‬ ‫لقنبل‬ ‫التحمٌد‬ ‫التهلٌل‬ ‫علٌه‬ ‫أو‬ ‫وحده‬ ‫التكبٌر‬ ‫على‬ ‫بالتكبٌر‬ ‫له‬ ‫قريء‬ ‫إذا‬ ‫له‬ ‫اإلقتصار‬ ‫فاْلولى‬. ٘-‫والضحى‬ ‫اللٌل‬ ‫بٌن‬ ‫ْلحد‬ ‫َلتحمٌد‬‫سبق‬ ‫كما‬ ٙ-‫إذا‬‫وصلت‬‫التكبٌر‬‫بآخر‬‫السورة‬‫كسرت‬‫ما‬‫آخره‬‫ساكن‬‫نحو‬‫فحدث‬‫هللا‬‫أكبر‬‫,أو‬ ‫متحرك‬‫لحقه‬‫التنوٌن‬‫نحو‬‫مسد‬‫هللا‬‫أكبر‬,‫وإن‬‫تحرك‬ً‫بق‬‫عل‬‫ى‬‫حاله‬,‫وإن‬‫كان‬ ‫آخر‬‫السورة‬‫هاء‬‫ضمٌر‬‫موصولة‬‫بواو‬‫لفظا‬‫حذفت‬‫ص‬‫لتها‬‫للساكنٌن‬‫نحو‬ً‫خش‬ ‫ربه‬‫هللا‬‫أكبر‬,‫وألؾ‬‫الوصل‬ً‫الت‬ً‫ف‬‫أول‬‫الجَللة‬‫ساقطة‬ً‫ف‬‫جمٌع‬‫ذلك‬‫حال‬ ,‫الدرج‬‫و‬‫َل‬‫ٌخفى‬‫أن‬‫هللا‬‫مع‬‫الكسرة‬‫مرققة‬,‫ومع‬‫الفتحة‬‫والضمة‬‫مفخمة‬‫وإذا‬ , ( ‫نحو‬ ‫حاله‬ ‫على‬ ‫إبقاإه‬ ‫وجب‬ ‫متحرك‬ ‫السورة‬ ‫آخر‬ ‫كان‬‫بالصبر‬( , )‫الماعون‬, ) (‫اْلبتر‬),‫بآ‬ ‫التهلٌل‬ ‫وصل‬ ‫إذا‬ ‫وأما‬‫أكان‬ ‫سواء‬ ‫حاله‬ ‫على‬ ‫إبقاإه‬ ‫ٌجب‬ ‫السورة‬ ‫خر‬ ‫الَلم‬ ً‫ف‬ ‫تنوٌنه‬ ‫إدؼام‬ ‫ٌجب‬ ‫فحٌنئذ‬ ‫منونا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫إَل‬ ‫ساكنا‬ ‫أو‬ ‫متحركا‬. ً‫الشاطب‬ ‫قال‬ 7-‫إذا‬‫قرأت‬‫بالتكبٌر‬‫وحده‬‫أو‬‫مع‬‫ؼٌره‬‫من‬‫تهلٌل‬‫وتحمٌد‬‫وأردت‬‫قطع‬‫القراءة‬ ‫على‬‫آخر‬‫السورة‬‫فعلى‬‫مذهب‬‫من‬‫جعل‬‫التكبٌر‬‫آلخر‬‫السورة‬‫كبرت‬‫وقطعت‬
  • 36. ,‫القراءة‬‫وإن‬‫أردت‬‫البدء‬‫الختم‬ ‫سور‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫بسورة‬‫بسملت‬‫من‬‫ؼٌر‬,‫تكبٌر‬ ‫و‬‫على‬‫مذهب‬‫من‬‫جعله‬‫ْلول‬‫السور‬‫قطعت‬‫عن‬‫آخر‬‫السورة‬‫من‬‫ؼٌر‬,‫تكبٌر‬‫فإذا‬ ‫ابتدأت‬‫الختم‬ ‫سور‬ ‫من‬ ‫أخرى‬ ‫بسورة‬‫كبرت‬‫قبل‬‫التسمٌة‬. ‫قال‬‫المنصوري‬ 8-‫أما‬‫إذا‬‫نا‬ْ‫ع‬َ‫ط‬َ‫ق‬‫القراءة‬‫على‬‫سورة‬ً‫ف‬‫آخرها‬;‫تكبٌر‬‫فعندنا‬‫حٌنئذ‬‫وجهان‬: ‫اْلول‬/‫ال‬‫وقؾ‬‫على‬‫آخر‬‫السورة‬‫وعلى‬‫التكبٌر‬ ً‫الثان‬/‫وصل‬‫آخر‬‫السورة‬‫بالتكبٌر‬‫مع‬‫الوقؾ‬‫علٌه‬ 9-‫لٌس‬‫اَلختَلؾ‬ً‫ف‬‫هذه‬‫اْلوجه‬‫السبعة‬‫اختَلؾ‬‫رواٌة‬‫ٌلزم‬‫اإلتٌان‬‫بها‬‫بٌن‬ ‫كل‬,‫سورتٌن‬‫بل‬‫هو‬‫اختَلؾ‬‫التخٌٌر‬‫كان‬‫الحاذقون‬‫من‬‫ش‬‫ٌوخنا‬‫ٌؤمروننا‬‫بؤن‬ ً‫نؤت‬‫كل‬‫سورتٌن‬‫بوجه‬‫من‬‫السبعة‬‫ْلجل‬‫حصول‬‫التَلوة‬‫بجمٌعها‬. ٔٓ-‫ٌوجد‬‫وجه‬‫ثامن‬‫ممنوع‬‫وصل‬‫آخر‬‫السورة‬‫بالتكبٌر‬‫والبسملة‬‫ثم‬‫الوقؾ‬ ‫علٌها‬. -ٔٔ( ‫ٌاء‬ ‫بفتح‬ ‫للبزي‬ ‫قرأت‬ ‫إذا‬‫دٌن‬ ً‫ول‬)‫الكافرون‬ٙ‫والثَلثون‬ ‫الخمسة‬ ً‫تؤت‬ ‫أوجه‬ ‫إَل‬ ً‫تؤت‬ ‫فَل‬ ‫الٌاء‬ ‫إسكان‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫وأما‬ , ‫والنصر‬ ‫الكافرون‬ ‫بٌن‬ ‫وجها‬ .‫تحمٌد‬ ‫وَل‬ ‫تهلٌل‬ ‫ؼٌر‬ ‫من‬ ‫السبعة‬ ‫التكبٌر‬ ‫تحرٌره‬ ً‫ف‬ ً‫شلب‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ً‫الخلٌج‬ ‫الشٌخ‬ ‫عن‬ ‫نقَل‬ ‫السمنودي‬ ‫شحاتة‬ ‫إبراهٌم‬ ‫الشٌخ‬ ‫قال‬ ٕٔ-:ً‫كالتال‬ ‫وبٌانها‬ , ‫وجها‬ ‫أربعون‬ ‫الختم‬ ‫سور‬ ‫من‬ ‫سورة‬ ‫بؤي‬ ‫البدء‬ ً‫الخلٌج‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫خَلصة‬ )‫(اْلول‬‫الجمٌع‬ ‫قطع‬. (ً‫الثان‬)‫التكبٌر‬ ‫وعلى‬ ‫التعوذ‬ ‫على‬ ‫الوقؾ‬.‫السورة‬ ‫بؤول‬ ‫البسملة‬ ‫ووصل‬ (‫الثالث‬)‫التعوذ‬ ‫على‬ ‫الوقؾ‬.‫علٌها‬ ‫الوقؾ‬ ‫مع‬ ‫بالبسملة‬ ‫التكبٌر‬ ‫ووصل‬ (‫الرابع‬.‫السورة‬ ‫بؤول‬ ‫بالبسملة‬ ‫التكبٌر‬ ‫ووصل‬ ‫التعوذ‬ ‫على‬ ‫الوقؾ‬ )
  • 37. )‫(الخامس‬‫بؤول‬ ‫والبدء‬ ‫البسملة‬ ‫وعلى‬ ‫علٌه‬ ‫الوقؾ‬ ‫مع‬ ‫بالتكبٌر‬ ‫التعوذ‬ ‫وصل‬ .‫السورة‬ (‫الساد‬‫علٌه‬ ‫الوقؾ‬ ‫مع‬ ‫بالتكبٌر‬ ‫التعوذ‬ ‫وصل‬ )‫س‬‫وصل‬ ‫ثم‬.‫السورة‬ ‫بؤول‬ ‫البسملة‬ (‫السابع‬)‫بالتكبٌر‬ ‫التعوذ‬ ‫وصل‬.‫علٌها‬ ‫الوقؾ‬ ‫ثم‬ ‫بالبسملة‬ (‫الثامن‬).‫الجمٌع‬ ‫وصل‬ ‫اْلوج‬ ‫وهذه‬‫تضرب‬ ‫الثمانٌة‬ ‫ه‬ً‫ف‬‫خمسة‬‫الصٌػ‬ً‫الت‬‫ذكرناها‬‫سابقا‬,‫فتكون‬ .‫للبزي‬ ‫وجها‬ ‫أربعون‬ ‫اْلوجه‬ ‫وموسطا‬ ‫مقصورا‬ ‫التهلٌل‬ ‫ومعه‬ ‫والتكبٌر‬ ‫وحده‬ ‫التكبٌر‬ ‫الثَلثة‬ ‫الصٌػ‬ ‫مع‬ ‫ولقنبل‬ ‫ف‬ )‫بٌانه‬ ‫سبق‬ ‫كما‬ ‫التحمٌد‬ ‫لقنبل‬ ‫(ولٌس‬ٌ‫كون‬‫له‬ ‫اْلوجه‬ ‫مجموع‬ٌ‫وعشر‬ ‫أربعة‬‫ن‬ ‫وجها‬‫على‬‫القول‬‫بثبوت‬‫التكبٌر‬,‫وأما‬‫على‬‫القول‬‫بتركه‬‫فلٌس‬‫له‬‫إَل‬‫أربعة‬ .‫القولٌن‬ ‫كَل‬ ‫على‬ ‫وجها‬ ‫وعشرٌن‬ ‫ثمانٌة‬ ‫له‬ ‫اْلوجه‬ ‫مجموع‬ ‫فٌكون‬ ‫التعوذ‬
  • 38. ‫وفضله‬ ‫وتوفٌقه‬ ‫هللا‬ ‫بحمد‬ ‫تم‬ ‫وأسؤله‬-‫سبحانه‬‫وتعالى‬–‫أن‬‫ٌنفع‬‫البحث‬ ‫بهذا‬‫طَلب‬ ‫العلم‬ً‫ف‬‫مشارق‬‫اْلرض‬,‫ومؽاربها‬‫وأن‬‫ٌكتب‬‫له‬ ‫القبول‬. ‫وآخر‬‫دعوانا‬‫أن‬‫الحمد‬‫هلل‬‫رب‬‫العالمٌن‬ ‫وصلى‬‫هللا‬‫على‬‫نبٌنا‬‫محمد‬‫وعلى‬‫آله‬‫وصحبه‬‫وسلم‬ ‫اْل‬ ‫ٌوم‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الفراغ‬ ‫وكان‬‫ربعاء‬ ‫الموافق‬ ٕٔ‫شعبان‬ٖٔٗ8‫هـ‬ ٔ7‫ماٌو‬ٕٓٔ7‫مـ‬ ‫وكت‬‫به‬: ‫عبدالرحمن‬ ‫أبو‬ ‫محمود‬ ‫إبراهٌم‬ ‫محمود‬ ‫أحمد‬ ‫مصر‬-‫الشرقٌة‬ ‫محافظة‬-‫الزقازٌق‬ ‫مدٌنة‬ ‫هاتؾ‬-‫واتس‬-/ ‫وؼٌره‬ٓٔٔ٘88ٕٖ٘ٓٔ ٓٔٓٔ98ٗ٘ٔٗٗ / ‫الكود‬ ‫رقم‬ ‫إضافة‬ ‫مصر‬ ‫خارج‬ ‫من‬ٕٓٓٓٔٔ٘88ٕٖ٘ٓٔ ‫أحمد‬ ‫الشٌخ‬ / ‫بإسم‬ ‫بوك‬ ‫الفٌس‬ ‫صفحة‬‫محمود‬
  • 39. ‫م‬‫البحث‬ ‫راجع‬ ٔ)‫الكرٌم‬ ‫القرآن‬. ٕ)‫متن‬. ً‫الؽوثان‬ . ‫ط‬ ً‫الزعب‬ ‫تمٌم‬ ‫بتحقٌق‬ ‫الشاطبٌة‬ ٖ).‫.الصحابة‬ ‫ط‬ ‫الضباع‬ ً‫عل‬ ‫للشٌخ‬ ‫البرٌة‬ ‫إتحاؾ‬ ‫شرح‬ ‫اْلمنٌة‬ ‫بلوغ‬ ‫مختصر‬ ٗ)‫المشكَل‬ ‫حل‬. ‫ط‬ ً‫الخلٌج‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫محمد‬ ‫الشٌخ‬ ‫التحرٌرات‬ ‫وتوضٌح‬ ‫ت‬ . ‫الصحابة‬ ٘). ‫ط‬ ‫رزق‬ ‫ٌحٌى‬ ‫سعٌد‬ ‫للشٌخ‬ ‫السمنودٌة‬ ً‫الدواع‬ ‫بشرح‬ ‫الربانٌة‬ ‫الفتوحات‬ ‫الثانٌة‬ ‫الطبعة‬ ‫الحدٌثة‬ ‫السماح‬ ‫دار‬ ‫مطابع‬ ٙ)‫الجزري‬ ‫َلبن‬ ‫النشر‬ 7). ‫السَلم‬ ‫دار‬ . ‫ط‬ ً‫القاض‬ ‫الفتاح‬ ‫عبد‬ ‫للشٌخ‬ ً‫الواف‬ 8). ‫الصحابة‬ . ‫ط‬ ً‫للدان‬ ‫التٌسٌر‬ 9)‫الضباع‬ ً‫عل‬ ‫للشٌخ‬ ‫القراءة‬ ‫أصول‬ ‫بٌان‬ ً‫ف‬ ‫اإلضاءة‬.‫الصحابة‬ . ‫ط‬ ٔٓ). ‫السَلم‬ ‫دار‬ . ‫ط‬ ً‫القاض‬ ‫الفتاح‬ ‫عبد‬ ‫للشٌخ‬ ‫الزاهرة‬ ‫البدور‬ ٔٔ). ‫الكوثر‬ . ‫ط‬ ‫عبدهللا‬ ‫سٌد‬ ‫محمد‬ ‫للشٌخ‬ ‫الصؽرى‬ ‫التحرٌرات‬ ٕٔ). ‫ط‬ ‫الوكٌل‬ ‫مصطفى‬ ‫محمد‬ ‫للشٌخ‬ ‫الشاطبٌة‬ ‫على‬ ‫والتحرٌرات‬ ‫الفوائد‬ . ‫الشٌخ‬ ‫أوَلد‬ ‫مكتبة‬ ٖٔ)‫الفتح‬ً‫الرحمان‬‫شرح‬‫كنز‬ً‫المعان‬‫بتحرٌر‬‫حرز‬ً‫اْلمان‬‫للشٌخ‬‫سلٌمان‬ ‫حسٌن‬‫الجمزوري‬‫بتحقٌق‬‫وتعلٌق‬‫عبد‬‫الرازق‬‫موسى‬‫ط‬.‫ابن‬‫القٌم‬‫وابن‬ ‫عفانس‬. ٔٗ)‫ؼٌث‬‫النفع‬ً‫ف‬‫القراءات‬‫السبع‬ً‫لعل‬‫بن‬‫سالم‬ً‫للصفاقس‬. ٔ٘)‫إ‬‫رشاد‬‫المرٌد‬‫إلى‬‫مقصود‬‫القصٌد‬‫الشٌخ‬ً‫عل‬‫الضباع‬‫ط‬.‫دارالصحابة‬.