Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

إدارة مراكز مصادر التعلم

471 views

Published on

بحث مكتبي لادارة مراكز مصادر التعلم

Published in: Education
  • Be the first to comment

إدارة مراكز مصادر التعلم

  1. 1. ‫السعودية‬ ‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫العايل‬ ‫التعليم‬ ‫ارة‬‫ز‬‫و‬ ‫سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫العليا‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫عمادة‬ ‫التعليم‬ ‫تقنيات‬ ‫قسم‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫إدارة‬ ‫مل‬‫رقرر‬555)‫وسل‬‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫مراكز‬ ‫إدارة‬ :‫ـداد‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ع‬‫إ‬ ‫الشهري‬ ‫علي‬ ‫مىن‬ 122029234 ‫الشهري‬ ‫حيىي‬ ‫وجدان‬ 121029102 ‫ـ‬‫ل‬ ‫رقدم‬ُ‫م‬: ‫د‬‫كي‬‫الرت‬ ‫عثمان‬ . ‫األ‬ ‫اسي‬‫ر‬‫الد‬ ‫الفصل‬‫و‬‫ل‬ 4123‫افق‬‫و‬‫امل‬ ‫ـ‬‫ه‬2945‫م‬
  2. 2. 2 ‫المحتويات‬ ‫األشكال‬ ‫قائمة‬..............................................................................................2 ‫مقدمة‬.......................................................................................................1 ‫مفهوم‬‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬................................................................................................1 ‫أهداف‬‫إدارة‬‫اكز‬‫ر‬‫م‬‫مصادر‬‫التعلم‬.............................................................................5 ‫مبادئ‬‫اإلدارة‬‫الناجحة‬.......................................................................................5 ‫عناصر‬‫اد‬‫ارة‬‫اكز‬‫ر‬‫م‬‫مصادر‬‫تعلم‬:..............................................................................7 ‫أو‬‫ال‬-‫التخطيط‬:.........................................................................................7 ‫ثانيا‬-‫التنظيم‬:...........................................................................................9 ‫ثالثا‬-‫التنسيق‬:.......................................................................................11 ‫ابعا‬‫ر‬-‫التوظيف‬:.......................................................................................12 ‫خامسا‬:‫االتصال‬:.....................................................................................14 ‫سادسا‬:‫التنفيذ‬(‫اختاذ‬‫ار‬‫ر‬‫الق‬:)..........................................................................16 ‫املكونات‬‫الرئيسية‬‫إلدارة‬‫خدمات‬‫كز‬‫مر‬‫مصادر‬‫التعلم‬:........................................................41 -‫إدارة‬‫التسهيالت‬:.............................................................................18 -‫إدارة‬‫اد‬‫و‬‫امل‬:...................................................................................18 -‫إدارة‬‫األجهزة‬:.................................................................................19 -‫إدارة‬‫العاملني‬:................................................................................20 -‫إدارة‬‫انية‬‫ز‬‫املي‬:..................................................................................20 -‫إدارة‬‫العمليات‬‫اإللكرتونية‬:.....................................................................20 ‫اخلالصة‬...................................................................................................24 ‫اجع‬‫ر‬‫امل‬....................................................................................................22
  3. 3. 3 ‫األشكال‬ ‫قائمة‬ ‫الشكل‬ ‫رقم‬‫الشكل‬ ‫اسم‬‫رقم‬‫الصفحة‬ 4‫عناصر‬‫أو‬‫االتصال‬ )‫(مكونات‬40
  4. 4. 4 ‫مرقدمة‬ ‫التعليم‬ ‫مبستوى‬ ‫النهوض‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫وسعت‬ ,‫التعليم‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫و‬ ‫هبا‬ ‫عنيت‬ ‫اليت‬ ‫اإلسهامات‬ ‫من‬‫هو‬ ‫ما‬ ‫وجود‬‫مبر‬ ‫يسمى‬‫مفهومها‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫سبق‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫اضات‬‫رت‬‫االف‬‫و‬.‫عليها‬ ‫تقوم‬ ‫اليت‬ ‫و‬‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫كون‬‫جزء‬ ‫التعلم‬‫ا‬‫يتجز‬ ‫ال‬‫جناحه‬ ‫يعتمد‬ ‫فأنه‬ ،‫املدرسة‬ ‫من‬ ‫أ‬‫تقوم‬ ‫فاعلة‬ ‫ة‬‫ر‬‫ادا‬ ‫وجود‬ ‫على‬ ‫املختلفة‬ ‫ارد‬‫و‬‫امل‬ ‫بني‬ ‫بالتنسيق‬‫فيه‬،‫املنشودة‬ ‫االهداف‬ ‫لتحقيق‬‫ويوجد‬‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫ية‬‫ز‬‫ك‬‫مر‬‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫مل‬ ‫بوية‬‫رت‬‫ال‬ ‫للمؤسسة‬ ‫العليا‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬‫ي‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫املعامالت‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬ ‫إليها‬ ‫الرجوع‬ ‫يتم‬‫ة‬‫وتتبع‬,‫معينة‬ ‫ائح‬‫و‬‫ول‬ ‫انني‬‫و‬‫ق‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫ولكن‬‫من‬ ‫مينع‬‫أ‬‫ية‬‫ر‬‫إدا‬ ‫صالحيات‬ ‫تعطى‬ ‫ن‬‫ألمني‬‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬‫الختاذ‬‫ال‬ ‫بعض‬‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫وذلك‬‫كز‬‫املر‬ ‫اختصاصي‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫األمام‬ ‫إىل‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫لدفع‬‫باألم‬ ‫لم‬ُ‫م‬ ‫يكون‬ ‫غالبا‬‫معاجلتها‬ ‫جيب‬ ‫اليت‬ ‫ور‬‫مع‬ ‫ائح‬‫و‬‫بالل‬ ‫تقيده‬‫املتبعة‬. ‫قة‬‫ر‬‫الو‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫هنا‬‫اكز‬‫ر‬‫مل‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫سيتم‬‫تيس‬ ‫شأهنا‬ ‫من‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬‫أمور‬ ‫ري‬ ‫تساعد‬ ‫نة‬‫ر‬‫م‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫كز‬‫املر‬,‫ومبادئها‬ ,‫أهدافها‬ ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫التعرف‬‫و‬ ,‫التعلم‬ ‫بيئة‬ ‫حتسني‬ ‫و‬ ‫اإلنتاج‬ ‫على‬ .‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫ومكوناهتا‬ ,‫وعناصرها‬ ‫اإلدارة‬ ‫مفهوم‬ ‫متد‬ ‫عام‬ ‫مصطلح‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫إن‬‫أو‬‫ل‬‫ألعماله‬ ‫اإلنسان‬ ‫تنظيم‬ ‫شأهنا‬ ‫من‬ ‫اليت‬ ,‫احلياتية‬ ‫األمور‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫ة‬‫ر‬‫فاإلدا‬ .‫وغريها‬ ‫مدرسة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ,‫كة‬‫شر‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ,‫مؤسسة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ,‫منزل‬ ‫ة‬‫ر‬‫بإدا‬ ‫سمى‬ُ‫ي‬ ‫ما‬ ‫فهناك‬ ,‫حياته‬ ‫وشئون‬ ‫عادية‬ ‫أمور‬ ‫يف‬ ‫بسيطة‬ ‫مهمة‬ ‫تكون‬ ‫قد‬,‫ومجاعات‬ ‫فردا‬ ‫الناس‬ ‫هللا‬ ‫خلق‬ ‫أن‬ ‫منذ‬ ‫موجود‬ ‫وهذا‬‫إىل‬ ‫حتتاج‬ ‫وقد‬ ‫كفاء‬‫التنظيمية‬ ‫األمور‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫للسيط‬ ‫عالية‬ ‫ة‬‫يضمن‬ ‫مما‬‫املنشودة‬ ‫األهداف‬ ‫حتقيق‬،‫و‬‫عام‬ ‫يف‬ ‫ان‬ّ‫علي‬ ‫ذكر‬ 2992‫بأن‬‫تايلور‬ ‫يك‬‫ر‬‫فرد‬ ‫يقول‬ .‫ين‬‫ر‬‫العش‬ ‫القرن‬ ‫بداية‬ ‫يف‬ ‫ظهر‬ ‫العلوم‬ ‫من‬ ‫كعلم‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫مسمى‬
  5. 5. 5 (Fredrick Taylor‫ي‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫تتأكد‬ ‫مث‬ ,‫بالضبط‬ ‫يد‬‫ر‬‫ت‬ ‫ماذا‬ ‫تعرف‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫أن‬ :)‫ؤدونه‬ .‫ممكنة‬ ‫يقة‬‫ر‬‫ط‬ ‫أرخص‬‫و‬ ‫بأفضل‬‫فها‬‫ر‬‫وع‬‫اخرون‬‫و‬ ‫اعلة‬‫ز‬‫اخل‬:‫بأهنا‬ "‫منظمة‬ ‫ضمن‬ ‫املتاحة‬ ‫ارد‬‫و‬‫وللم‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫للقوى‬ ‫وتوجيه‬ ‫وتنسيق‬ ‫تنظيم‬ ‫عملية‬‫أو‬‫لتحقيق‬ ‫معينة‬ ‫مؤسسة‬ ‫معينة‬ ‫أهداف‬( "‫وآ‬ ‫اعلة‬‫ز‬‫اخل‬‫خرون‬,2942.) ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫إدارة‬ ‫أهداف‬ ‫األهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫وذلك‬ ,‫اجلامعات‬‫و‬ ‫املدارس‬ ‫يف‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫البد‬ :‫التالية‬,‫سالمة‬ ,‫ان‬ّ‫(علي‬2942.) 4.‫اإلمكانات‬ ‫حدود‬ ‫ويف‬ ,‫الكفاءة‬ ‫من‬ ‫درجة‬ ‫بأعلى‬ ‫املوضوعة‬ ‫السياسات‬ /‫السياسة‬ ‫تنفيذ‬ .‫املتاحة‬ 2.,‫التكنولوجيا‬‫و‬ ‫املادية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫ارد‬‫و‬‫امل‬ ‫استغالل‬,‫املمكنة‬ ‫الطرق‬ ‫بأحسن‬ ‫وتنسيقها‬ .‫املوضوعة‬ ‫األهداف‬ ‫لتحقيق‬ 2.‫ال‬‫و‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫بني‬ ‫اءمة‬‫و‬‫امل‬‫اقتصاديا‬‫و‬ ‫يا‬‫ر‬‫فك‬ ‫نة‬‫ز‬‫ا‬‫و‬‫امل‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ,‫اخلارجية‬ ‫بيئة‬ .‫وتكنولوجيا‬ 1.‫ا‬ ‫الفاعلية‬‫و‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫الكفاءة‬ ‫حتقيق‬‫إل‬‫ما‬ ‫بأقل‬ ‫ية‬‫ر‬‫دا‬.‫اد‬‫ر‬‫األف‬‫و‬ ‫املال‬‫و‬ ‫الوقت‬ ‫من‬ ‫ميكن‬ ‫الن‬ ‫اإلدارة‬ ‫مبادئ‬‫اجحة‬ 4)‫ناجمها‬‫رب‬‫ل‬ ‫املستمر‬ ‫التحسني‬‫و‬ ‫أهدافها‬‫و‬ ‫املدرسة‬ ‫رسالة‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫يدعم‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ .‫التعليمي‬
  6. 6. 6 2)‫كامل‬ ‫بشكل‬ ‫يعمل‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫اختصاصي‬ ‫من‬ ‫األقل‬ ‫على‬ ‫احدا‬‫و‬ ‫افر‬‫و‬‫ت‬ ‫إن‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫فعال‬ ‫تعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫نامج‬‫ر‬‫ب‬ ‫لتنفيذ‬ ‫يا‬‫ر‬‫جوه‬ ‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ‫يعد‬ ‫مؤهلني‬ ‫بعاملني‬ ‫ومدعم‬ ‫املدرسة‬. 2)‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫على‬ ‫مبنيا‬ ‫املهنيني‬ ‫العاملني‬ ‫من‬ ‫مستوى‬ ‫ال‬ّ‫الفع‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫يتطلب‬ .‫ومعلميها‬ ‫طالهبا‬ ‫وعدد‬ ‫وحجمها‬ ‫وتسهيالهتا‬ ‫وخدماهتا‬ ‫التعليمية‬ ‫املدرسة‬ 1).‫ا‬‫ر‬‫مستم‬ ‫يا‬‫ر‬‫إدا‬ ‫دعما‬ ‫يتطلب‬ 5)‫التخطيط‬ ‫يعد‬‫اتيجي‬‫رت‬‫االس‬‫التع‬‫أو‬‫ين‬‫كز‬‫مر‬ ‫لفاعلية‬ ‫يا‬‫ر‬‫جوه‬ ‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ‫املدى‬ ‫وطويل‬ ‫الشامل‬ .‫التعلم‬ ‫مصادر‬ 3).‫وفاعليته‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫حليوية‬ ‫يا‬‫ر‬‫جوه‬ ‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ‫التحسني‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫املستمر‬ ‫التقومي‬ ‫يعد‬ 7).‫كز‬‫املر‬ ‫لنجاح‬ ‫يا‬‫ر‬‫جوه‬ ‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ‫الكايف‬ ‫املايل‬ ‫الدعم‬ ‫يعد‬ 1)‫ا‬ ‫ة‬‫ر‬‫املها‬‫و‬ ‫فة‬‫ر‬‫املع‬ ‫ار‬‫ر‬‫الستم‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫املستمر‬ ‫املهين‬ ‫التطوير‬ ‫يعد‬‫ملهنية‬‫أو‬‫يف‬ ‫تعليم‬ ‫لتوفري‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫ملر‬ ‫يا‬‫ر‬‫جوه‬ ‫ا‬‫ر‬‫عنص‬ ,‫التعلم‬ ‫جمتمع‬ ‫يف‬ ‫ين‬‫ر‬‫وآخ‬ ‫يني‬‫ر‬‫اإلدا‬‫و‬ ‫للمعلمني‬ ‫املعلوماتية‬ ‫الثقافة‬ .‫التعلم‬ 0)‫التفاهم‬ ‫يعد‬‫االتصال‬‫و‬‫يا‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ,‫ه‬‫ر‬‫أث‬‫و‬ ‫ووظائفه‬ ‫أهدافه‬‫و‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫رسالة‬ ‫حول‬ ‫اضحني‬‫و‬‫ال‬ .‫كز‬‫املر‬ ‫لفاعلية‬ 49)‫تعد‬‫تعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫ملر‬ ‫يا‬‫ر‬‫جوه‬ ‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ‫املادية‬ ‫املصادر‬‫و‬ ‫انية‬‫ز‬‫املي‬‫و‬ ‫للعاملني‬ ‫الة‬ّ‫الفع‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ,‫وآخرون‬ ‫(الصاحل‬ .‫قوي‬4122.)
  7. 7. 7 ‫تعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫ادارة‬ ‫عناصر‬ ‫أو‬‫ال‬-:‫التخطيط‬ ‫أ‬ ‫بلغت‬ ‫مهما‬ ‫ية‬‫ر‬‫إدا‬ ‫عملية‬ ‫أية‬ ‫تسبق‬ ‫اليت‬ ‫األساسية‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫الوظيفة‬ ‫التخطيط‬ ‫يعد‬,‫مهيتها‬‫وقد‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫التخطيط‬ ‫عرف‬"‫به‬ ‫سيقوم‬ ‫ومن‬ ,‫إمتامه‬ ‫ووقت‬ ,‫سيتم‬ ‫كيف‬‫و‬ ,‫مستقبال‬ ‫سيتم‬ ‫ملا‬ ‫ار‬‫ر‬‫ق‬ ‫اختاذ‬"‫ملا‬ ، ‫التخطيط‬ ‫كان‬‫مص‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫يف‬‫منهجا‬ ‫املنظمات‬ ‫من‬ ‫كغريه‬ ‫التعلم‬ ‫ادر‬‫عقالنيا‬‫منظما‬‫التعامل‬‫و‬ ‫التفكري‬ ‫من‬ ‫م‬‫فإ‬ ‫االمور‬ ‫ع‬‫مجيع‬ ‫تشمل‬ ‫ميادينه‬ ‫ن‬‫اال‬‫و‬ ‫االقتصادية‬ ‫احي‬‫و‬‫الن‬‫جتماعية‬‫هلا‬ ‫التنظيمية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬‫و‬ ‫املالية‬‫و‬‫اليت‬‫و‬ , :‫كاآليت‬‫هي‬ -:‫االقتصادي‬ ‫التخطيط‬ ‫ملس‬ ‫التخطيط‬ ‫به‬ ‫يقصد‬‫ك‬ ،‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫االقتصادي‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫تقبل‬‫إعداد‬‫تنموية‬ ‫خطط‬ ،‫شاملة‬‫أو‬‫ات‬‫ر‬‫استثما‬ ‫يف‬ ‫للدخول‬ ‫التخطيط‬‫أو‬‫الرحبية‬ ‫الكتب‬ ‫معارض‬ ‫اقامة‬‫أو‬‫االستثمار‬ ‫مما‬ ،‫العمل‬ ‫وورش‬ ‫ات‬‫ر‬‫الدو‬ ‫اقامة‬ ‫يف‬ ‫استغالهلم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫للعاملني‬ ‫االمثل‬‫اىل‬ ‫يؤدي‬ ‫إ‬ ‫ال‬‫و‬‫أم‬ ‫استقطاب‬.‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫اىل‬ ‫ضافية‬ -:‫االجتماعي‬ ‫التخطيط‬ ‫حم‬ ‫هو‬‫أو‬‫التطوير‬ ‫جهود‬ ‫تصاحب‬ ‫اليت‬ ‫االجتماعية‬ ‫املعيقات‬‫و‬ ‫املشكالت‬ ‫وحل‬ ‫معاجلة‬ ‫لة‬ ‫الت‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫يف‬ ‫التغيري‬‫و‬‫املشكالت‬ ‫ملعاجلة‬ ‫يضة‬‫ر‬‫الع‬ ‫اخلطوط‬ ‫وضع‬ :‫ذلك‬ ‫مثال‬ ‫علم‬ ‫من‬ ‫يف‬ ‫أة‬‫ر‬‫امل‬ ‫اك‬‫ر‬‫كاش‬ ‫االحيان‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫يف‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫سلبا‬ ‫تؤثر‬ ‫اليت‬ ‫االجتماعية‬‫أو‬‫العمل‬ ‫بات‬ .‫ة‬‫ر‬‫متأخ‬ ‫ساعات‬ ‫اىل‬ ‫متتد‬ ‫قد‬ ‫اليت‬ -‫خت‬:‫العاملة‬ ‫الرقو‬ ‫طيط‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫على‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫حصول‬ ‫ضمان‬ ‫التخطيط‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫يهدف‬‫الالزمني‬ ‫املؤهلني‬ ‫لسري‬،‫مستقبلية‬ ‫زمنية‬ ‫فرتة‬ ‫خالل‬ ‫املختلفة‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬‫و‬ ‫املعلوماتية‬‫و‬ ‫اخلدماتية‬‫و‬ ‫الفنية‬ ‫العمليات‬ :‫هي‬ ‫اساسية‬ ‫ثالث‬ ‫ملشكالت‬ ‫حل‬ ‫اجياد‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫ختطيط‬ ‫ويتضمن‬ -‫الالزمني‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫اع‬‫و‬‫ان‬ ‫حتديد‬ ‫مشكلة‬‫للقيام‬‫باألعمال‬.‫املختلفة‬ -‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫عدد‬ ‫حتديد‬ ‫مشكلة‬‫الالزمني‬‫للقيام‬‫باألعمال‬.‫املختلفة‬
  8. 8. 8 -‫أفضل‬ ‫على‬ ‫املختلفة‬ ‫باألعمال‬ ‫للقيام‬ ‫يبهم‬‫ر‬‫وتد‬ ‫العاملني‬ ‫اداء‬ ‫تطوير‬ ‫مشكلة‬ .‫وجه‬ -:‫التنظيمي‬ ‫التخطيط‬ ‫وذلك‬ ،‫سلطاهتم‬ ‫وبيان‬ ‫العاملني‬ ‫مجيع‬ ‫ار‬‫و‬‫أد‬ ‫حتديد‬ ‫به‬ ‫يقصد‬‫درءا‬‫التنظيم‬ ‫اع‬‫ر‬‫للص‬‫ي‬ ‫أ‬ ‫ومن‬ ،‫األهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫بغرض‬ ،‫ار‬‫و‬‫األد‬ ‫وتعارض‬‫وضع‬ :‫التنظيمي‬ ‫التخطيط‬ ‫جماالت‬ ‫مثلة‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫ات‬‫ر‬‫ادا‬ ‫لتبسيط‬‫املعا‬ ‫ووضع‬ ،‫وحتليلها‬ ‫الوظائف‬ ‫وتوصيف‬ ،‫العمل‬‫ملختلف‬ ‫الالزمة‬ ‫يري‬ ‫األعمال‬‫ووضع‬‫سليم‬ ‫نظام‬‫ة‬‫ر‬‫إلدا‬.‫املعلومات‬ ‫نظم‬ ‫يرقوم‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬‫مل‬ ‫بالتخطيط‬:‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬ ‫أ‬-.‫كز‬‫املر‬ ‫يف‬ ‫العليا‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫ب‬-‫اإل‬‫يف‬ ‫الدنيا‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬‫و‬ ‫الوسطى‬ ‫ة‬‫ر‬‫دا‬.‫كز‬‫املر‬ ‫ت‬-‫التخطيط‬ ‫يق‬‫ر‬‫ف‬‫أو‬.‫للتخطيط‬ ‫خمتلفة‬ ‫فرق‬ ‫ث‬-‫يف‬ ‫التخطيط‬ ‫جلنة‬.‫كز‬‫املر‬ ‫ج‬-‫ة‬‫ر‬‫دائ‬‫أو‬‫قسم‬‫أو‬.‫كز‬‫املر‬ ‫يف‬ ‫التخطيط‬ ‫مكتب‬ :‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫ملر‬ ‫للتخطيط‬ ‫عامة‬ ‫ارشادية‬ ‫مبادئ‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫ختطيط‬ ‫مبعاجلة‬ ‫البدء‬ ‫قبل‬،‫املختلفة‬ ‫عملياته‬ ‫وتفصيل‬ ‫تعلم‬‫بعض‬ ‫هناك‬ ‫فإنه‬ ‫االرشادية‬ ‫املبادئ‬‫يتضمنها‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫االساسية‬ ‫العمليات‬‫و‬ ‫التخطيط‬ ‫اثناء‬ ‫اعاهتا‬‫ر‬‫م‬ ‫جيب‬ ‫اليت‬ ‫ما‬:‫يلي‬ -‫إ‬‫تتع‬ ‫مجاعية‬ ‫عملية‬ ‫التخطيط‬ ‫ن‬‫أو‬‫يهمها‬ ‫اليت‬ ‫اجلهات‬ ‫كافة‬ ‫به‬ ‫للقيام‬ ‫ن‬‫أو‬‫يؤثر‬ .‫وطالب‬ ‫ومعلمني‬ ‫وفنيني‬ ‫اختصاصيني‬‫و‬ ‫يني‬‫ر‬‫ادا‬ ‫من‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫عليها‬ -‫إ‬‫عمل‬ ‫التخطيط‬ ‫ن‬‫مبدئيا‬ ‫تقوم‬ ‫نة‬‫ر‬‫م‬ ‫ية‬‫ر‬‫تصو‬ ‫ية‬‫العناصر‬ ‫اختيار‬‫و‬ ‫بتحديد‬ ‫بعض‬ ‫اء‬‫ر‬‫اج‬ ‫بني‬‫ر‬‫للم‬ ‫ميكن‬ ‫وعليه‬ ،‫فاعليتها‬ ‫وتقومي‬ ‫وتنفيذها‬ ‫املصادر‬ ‫كز‬‫ملر‬ ‫ية‬‫ر‬‫الضرو‬ ‫باحلذف‬ ‫الثانوية‬ ‫التعديالت‬‫أو‬‫يف‬ ‫اعى‬‫ر‬‫ي‬ ‫أن‬ ‫على‬ ،‫لذلك‬ ‫احلاجة‬ ‫ظهرت‬ ‫كلما‬ ‫التفصيل‬ .‫املعلمني‬ ‫ورغبة‬ ‫العامة‬ ‫بوية‬‫رت‬‫ال‬ ‫املصلحة‬ ‫دائما‬ ‫هذا‬
  9. 9. 9 -‫إ‬‫بشكل‬ ‫يعكس‬ ‫ان‬ ‫جيب‬ ‫ومسؤولياته‬ ‫عملياته‬ ‫وحتديد‬ ‫املصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫ختطيط‬ ‫ن‬ ‫يساعد‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫كما‬ ،‫ملتطلباهتا‬ ‫ويستجيب‬ ‫للمجتمع‬ ‫العامة‬ ‫بوية‬‫رت‬‫ال‬ ‫السياسة‬ ‫ئيسي‬‫ر‬ .‫حمسوسة‬ ‫ات‬‫ر‬‫ومها‬ ‫ات‬‫ر‬‫قد‬ ‫اىل‬ ‫بوية‬‫رت‬‫ال‬ ‫األهداف‬‫و‬ ‫الغايات‬ ‫ة‬‫ر‬‫بلو‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫مباش‬ ‫ة‬‫ر‬‫بصو‬ -‫إ‬‫ن‬‫األهم‬ ‫حتقيق‬ ‫على‬ ‫كز‬‫تر‬ ‫انتقائية‬ ‫عملية‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫جيب‬ ‫املصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫ختطيط‬ .‫التعليمية‬ ‫األهداف‬‫و‬ ‫املهام‬ ‫من‬ ‫فاملهم‬ ‫ثانيا‬-:‫التنظيم‬ ‫التنظيم‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫ميكن‬"‫ت‬ ‫بأنه‬‫كة‬‫املشرت‬ ‫االهداف‬ ‫لبلوغ‬ ‫منظمة‬ ‫أي‬ ‫يف‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬‫و‬ ‫املادية‬ ‫اجلهود‬ ‫نسيق‬ ‫بأحسن‬‫الفاعلية‬ ‫من‬ ‫درجة‬ ‫وبأعلى‬ ‫ممكنة‬ ‫كفاءة‬". :‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫يف‬ ‫اضه‬‫ر‬‫اغ‬‫و‬ ‫التنظيم‬ ‫أمهية‬ ‫ميكن‬ ‫معينة‬ ‫ائد‬‫و‬‫ف‬ ‫التنظيم‬ ‫وحيقق‬ ‫احملددة‬ ‫األهداف‬ ‫لبلوغ‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬ ‫ات‬‫و‬‫أد‬ ‫من‬ ‫أداة‬ ‫التنظيم‬ ‫يعترب‬ ‫فيما‬ ‫اجيازها‬:‫يلي‬ 4-‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫األهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫يساعد‬‫بأحسن‬‫وحسن‬ ‫التنسيق‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫ممكنة‬ ‫كفاءة‬ .‫ية‬‫ر‬‫البش‬‫و‬ ‫املادية‬ ‫ارد‬‫و‬‫امل‬ ‫استغالل‬ 2-‫ي‬.‫العاملني‬ ‫ار‬‫ر‬‫استق‬‫و‬ ‫للعمل‬ ‫املناسب‬ ‫اجلو‬ ‫خلق‬ ‫اىل‬ ‫ؤدي‬ 2-.‫اجملموعات‬‫و‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫بني‬ ‫االتصال‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫يسهم‬ 1-‫على‬ ‫يساعد‬‫التع‬ ‫روح‬ ‫خلق‬‫أو‬‫األ‬ ‫بني‬ ‫التضامن‬‫و‬ ‫ن‬‫لبلوغ‬ ‫اد‬‫ر‬‫ف‬‫األ‬.‫هداف‬ 5-.‫اضح‬‫و‬ ‫بشكل‬ ‫االتصال‬‫و‬ ‫السلطة‬ ‫خطوط‬ ‫حتديد‬ ‫اىل‬ ‫يؤدي‬ 3-.‫توفريها‬ ‫يف‬ ‫ويسهم‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫ات‬‫ر‬‫املها‬ ‫ينمي‬ 7-‫على‬ ‫يساعد‬‫ة‬‫ر‬‫االدا‬ ‫كفاءة‬ ‫من‬ ‫فع‬‫ر‬‫ي‬ ‫مبا‬ ‫العمل‬ ‫اداء‬ ‫يف‬ ‫ة‬‫ر‬‫املتطو‬ ‫االساليب‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ .‫العامة‬
  10. 10. 10 :‫التنظيم‬ ‫ات‬‫و‬‫أد‬ ،‫التنظيم‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ‫هام‬ ‫عنصر‬ ‫ات‬‫و‬‫األد‬ ‫هذه‬ ‫تعترب‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬‫االساس‬ ‫يف‬ ‫التنظيم‬ ‫أن‬ ‫وذلك‬ ‫حصرها‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫و‬‫األد‬ ‫عنصر‬ ‫مث‬ ‫املادية‬ ‫االمكانات‬ ‫عنصر‬ ‫مث‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫ادر‬‫و‬‫الك‬ ‫عنصر‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ :‫يلي‬ ‫فيما‬ 4-:‫الوثائق‬‫رجل‬ ‫عادة‬ ‫يعدها‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫املكتوبة‬ ‫املدونة‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬ ‫سياسات‬ ‫هبا‬ ‫ويقصد‬ ‫ا‬‫ر‬‫ونظ‬ ،‫التخطيط‬‫مرشدا‬ ‫تكون‬ ‫السياسية‬ ‫الوثائق‬ ‫هذه‬ ‫فان‬ ‫التنظيم‬‫و‬ ‫التخطيط‬ ‫بني‬ ‫الوثيقة‬ ‫للعالقة‬ ‫وهاديا‬.‫التنفيذ‬ ‫تصميم‬ ‫عند‬ 2-:‫التنظيمية‬ ‫ائط‬‫ر‬‫اخل‬‫األ‬ ‫وهي‬‫احي‬‫و‬‫ن‬ ‫كافة‬ ‫لتوضيح‬ ‫املنظم‬ ‫يعدها‬ ‫اليت‬ ‫اهلندسية‬ ‫شكال‬ ‫املنظمة‬ ‫تقوم‬ ‫اليت‬ ‫النشاط‬‫أو‬‫أنو‬ ‫متضمنة‬ ‫املنشأة‬‫األ‬‫و‬ ‫وعددها‬ ‫ومسمياهتا‬ ‫الوظائف‬ ‫اع‬‫ة‬‫ز‬‫جه‬ .‫اخل‬ ....‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ 2-:‫التنظيم‬ ‫أدلة‬‫التنظيم‬ ‫ائط‬‫ر‬‫خ‬ ‫حتتويه‬ ‫ما‬ ‫تفسر‬ ‫كتيبات‬ ‫عن‬ ‫ة‬‫ر‬‫عبا‬ ‫وهي‬‫بأسلوب‬ .‫انشائي‬ 1-:‫ير‬‫ر‬‫الترقا‬.‫فيها‬ ‫مير‬ ‫اليت‬ ‫الظروف‬‫و‬ ‫العمل‬ ‫مشاكل‬ ‫عن‬ ‫كتابة‬ ‫املدونة‬ ‫املعلومات‬ ‫وهي‬ 5-:‫السجالت‬‫الدف‬ ‫كافة‬ ‫هبا‬ ‫ونقصد‬‫ا‬ ‫وما‬ ‫اجللسات‬ ‫وحماضر‬ ‫امللفات‬‫و‬ ‫اتر‬‫األ‬ ‫من‬ ‫ليها‬‫و‬‫اق‬‫ر‬ ‫املفردة‬‫أو‬‫املنظمة‬ ‫نشاط‬ ‫عن‬ ‫بيانات‬ ‫تشمل‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫اجمللدة‬‫أو‬‫آ‬ ‫أماكن‬ ‫يف‬ ‫وحتفظ‬ ‫فيها‬ ‫العاملني‬‫منة‬ .‫احلاجة‬ ‫عند‬ ‫اليها‬ ‫للرجوع‬ :‫التنظيم‬ ‫ات‬‫و‬‫خط‬ -‫ان‬ .‫لتحقيقها‬ ‫كافة‬ ‫اجلهود‬ ‫ستتوجه‬ ‫اليت‬ ‫الفرعية‬‫و‬ ‫ئيسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫االهداف‬ ‫حتديد‬ ‫االح‬‫و‬ ‫االنشطة‬ ‫طبيعة‬ ‫حتديد‬ ‫يف‬ ‫تساعد‬ ‫االهداف‬ ‫حتديد‬ ‫عملية‬‫اليت‬‫و‬ ‫التنظيمية‬ ‫تياجات‬ .‫التنظيمي‬ ‫اهليكل‬ ‫اختيار‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ -‫األ‬ ‫حتديد‬‫نشطة‬‫بدقة‬ ‫األهداف‬ ‫اىل‬ ‫للوصول‬ ‫الالزمة‬.‫ووضوح‬ -‫تنظيمية‬ ‫وحدات‬ ‫يف‬ ‫وجتميعها‬ ‫وفرعية‬ ‫ئيسية‬‫ر‬ ‫نشاطات‬ ‫اىل‬ ‫األنشطة‬ ‫تقسيم‬ ‫ات‬‫ر‬‫(ادا‬‫أو‬‫أ‬.‫السائدة‬ ‫الظروف‬‫و‬ ‫املتاحة‬ ‫ارد‬‫و‬‫امل‬‫و‬ ‫االمكانيات‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬ ‫مبا‬ )‫قسام‬
  11. 11. 11 -‫تنظيمية‬ ‫وحدة‬ ‫كل‬ ‫اختصاص‬ ‫حتديد‬‫وإعداد‬‫وظيفة‬ ‫لكل‬ ‫وظيفي‬ ‫وصف‬ ‫متاحة‬,،‫وصالحياهتا‬ ‫ومسؤولياهتا‬ ‫اجباهتا‬‫و‬ ‫يوضح‬ ‫وحدة‬ ‫كل‬ ‫يف‬‫افرها‬‫و‬‫ت‬ ‫الالزم‬ ‫الشروط‬‫و‬ ‫الفرد‬ ‫يف‬،‫وإسناد‬‫أ‬ ‫إىل‬ ‫الوظائف‬‫القيام‬ ‫على‬ ‫ين‬‫ر‬‫قاد‬ ‫مؤهلني‬ ‫اد‬‫ر‬‫ف‬‫بأعباء‬‫على‬ ‫الوظيفة‬ .‫وجه‬ ‫أفضل‬ -‫امل‬‫و‬ ‫السلطة‬ ‫عالقات‬ ‫حتديد‬‫ب‬ ‫سؤولية‬‫التن‬ ‫الوحدات‬ ‫خمتلف‬ ‫ني‬‫ظيم‬‫ي‬‫وذلك‬ ،‫ة‬ ‫التع‬‫و‬ ‫التنسيق‬ ‫حتقيق‬ ‫بغرض‬‫أو‬‫يف‬ ‫اجية‬‫و‬‫االزد‬‫و‬ ‫التداخل‬ ‫ومنع‬ ،‫الوحدات‬ ‫هذه‬ ‫بني‬ ‫ن‬ ‫أ‬.‫عماهلا‬ -‫الوظائف‬ ‫حتديد‬‫اف‬‫ر‬‫اإلش‬‫ية‬‫التنفيذية‬‫و‬.‫التنظيمية‬ ‫الوحدات‬ ‫من‬ ‫وحدة‬ ‫كل‬ ‫داخل‬ -‫إ‬.‫التنظيمي‬ ‫الدليل‬‫و‬ ‫التنظيمية‬ ‫يطة‬‫ر‬‫اخل‬ ‫عداد‬ ‫ثالثا‬-:‫التنسيق‬ ‫هو‬ ‫التنسيق‬‫امل‬ ‫االهداف‬ ‫لتخدم‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫الوحدات‬ ‫مجيع‬ ‫بني‬ ‫االنسجام‬‫و‬ ‫الوحدة‬ ‫حتقيق‬‫يف‬ ‫رسومة‬ ‫فهو‬ ،‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬‫اذا‬ ‫يعين‬‫من‬ ‫وتكاملها‬ ‫وتوحيدها‬ ‫العاملني‬ ‫جهود‬ ‫بني‬ ‫االنسجام‬ ‫تأمني‬ :‫خالل‬ 4-.‫الكيف‬‫و‬ ‫الكم‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫تبذل‬ ‫اليت‬ ‫اجلهود‬ ‫مقدار‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ 2-‫على‬ ‫عملية‬ ‫كل‬‫يف‬ ‫اجلهود‬ ‫هذه‬ ‫توقيت‬.‫حدة‬ 2-.‫املوضوعة‬ ‫االهداف‬ ‫حنو‬ ‫وتوجيهها‬ ‫اجلهود‬ ‫هذه‬ ‫تسلكه‬ ‫الذي‬ ‫االجتاه‬ ‫حتديد‬ ‫ما‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫يف‬ ‫التنسيق‬ ‫اىل‬ ‫تدعو‬ ‫اليت‬ ‫االسباب‬ ‫ومن‬:‫يلي‬ 4-‫وتعقد‬ ‫هلا‬ ‫املكونة‬ ‫الشعب‬‫و‬ ‫االقسام‬ ‫وتعدد‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫حجم‬ ‫تضخم‬ .‫وظائفها‬ 2-‫مم‬ ‫دقيق‬ ‫بشكل‬ ‫السلطات‬ ‫حتديد‬ ‫وعدم‬ ‫ار‬‫و‬‫األد‬ ‫غموض‬‫يف‬ ‫التداخل‬ ‫اىل‬ ‫يؤدي‬ ‫ا‬ ‫الوظائف‬‫األعمال‬‫و‬‫العاملني‬ ‫بني‬ ‫اع‬‫ر‬‫ص‬ ‫اىل‬ ‫وبالتايل‬ ،‫أو‬.‫املختلفة‬ ‫االقسام‬ 2-.‫كة‬‫مشرت‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫اختاذ‬ ‫فيها‬ ‫يتحتم‬ ‫اقف‬‫و‬‫م‬ ‫وجود‬ 1-.‫السلطة‬ ‫تفويض‬ ‫يادة‬‫ز‬
  12. 12. 12 ‫ومن‬‫أ‬‫ما‬ ‫التناقضات‬ ‫على‬ ‫الرقضاء‬‫و‬ ‫االنسجام‬ ‫لتحرقيق‬ ‫استخدامها‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫الوسائل‬ ‫برز‬ :‫يلي‬ 4-‫ا‬‫و‬‫األد‬ ‫حتديد‬‫السلطا‬‫و‬ )‫املسئوليات‬‫و‬ ‫اجبات‬‫و‬‫(ال‬ ‫ر‬.‫ودقيق‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫بشكل‬ ‫وظيفة‬ ‫لكل‬ ‫ت‬ 2-‫املدير‬ ‫ممارسة‬‫أو‬‫اخلالفات‬ ‫حسم‬ ‫يستطيع‬ ‫مبوجبها‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫ئاسي‬‫ر‬‫ال‬ ‫التنسيق‬ ‫لسلطة‬ ‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬ ‫ام‬‫ز‬‫وإل‬.‫وتنفيذها‬ ‫اته‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫ام‬‫رت‬‫باح‬ ‫مرؤوسيه‬ 2-‫ضابط‬ ‫وظيفة‬ ‫اجياد‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫ذلك‬ ‫ويتم‬ ،‫التنسيق‬ ‫هدفها‬ ‫وظيفة‬ ‫اجياد‬‫االتصال‬‫أو‬ .‫التنسيق‬ ‫جلان‬ ‫تشكيل‬ 1-‫ال‬ ‫حىت‬ ‫قسم‬ ‫لكل‬ ‫التفصيلية‬‫و‬ ‫العامة‬ ‫االهداف‬ ‫توضيح‬‫يف‬ ‫التعارض‬‫و‬ ‫التداخل‬ ‫حيصل‬ .‫اجملال‬ ‫هذا‬ 5-‫اخلربة‬ ‫متتلك‬ ‫اليت‬‫و‬ ‫العاملني‬ ‫بني‬ ‫التناقضات‬ ‫حلل‬ ‫ية‬‫ر‬‫االستشا‬ ‫باجلهات‬ ‫االستعانة‬ .‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫اخلاصة‬ ‫االساليب‬‫و‬ ‫الوسائل‬‫و‬ 3-‫ال‬ ‫املعلومات‬ ‫وتوفري‬ ‫االتصاالت‬ ‫تسهيل‬‫مما‬ ،‫صحيحة‬‫حدوث‬ ‫منع‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫التناقضات‬‫أو‬‫كليا‬ ‫منها‬ ‫التخلص‬. 7-‫تأس‬‫نظام‬ ‫يس‬‫للشكاوى‬‫أو‬‫التظلم‬‫اإلدار‬‫ي‬‫مما‬‫معاجلة‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫ثقة‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ‫املشكالت‬‫التج‬‫و‬‫او‬‫ات‬‫ز‬‫احلاصلة‬ ‫التناقضات‬‫و‬،‫وسالمة‬ ،‫(عليان‬2942). ‫ابعا‬‫ر‬-:‫التوظيف‬ ‫بأنه‬ ‫التوظيف‬ ‫يعرف‬"‫عن‬ ‫االعالن‬ ‫يقتضي‬ ‫الذي‬ ‫النشاط‬‫ة‬‫ر‬‫الشاغ‬ ‫الوظائف‬‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫وترغيب‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫يف‬ ‫للعمل‬ ‫املؤهلني‬‫األهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫بغرض‬ ‫وذلك‬ ‫وتعيينهم‬ ‫املتقدمة‬ ‫العناصر‬ ‫أفضل‬ ‫اختيار‬ ‫مث‬ ‫املوضوعة‬"‫أل‬ ‫وذلك‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫العمليات‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫التوظيف‬ ‫ويعترب‬ ،‫يعتمد‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫جناح‬ ‫ن‬ ‫حد‬ ‫اىل‬‫على‬ ‫كبري‬‫أ‬ ،‫فيها‬ ‫العاملني‬ ‫نوعية‬‫الشخص‬ ‫اختيار‬ ‫فهو‬ ‫للتوظيف‬ ‫االساسي‬ ‫اهلدف‬ ‫ما‬ ‫املتقدم‬ ‫بالشخص‬ ‫االهتمام‬ ‫جيب‬ ‫هلذا‬‫و‬ ،‫املناسبة‬ ‫الوظيفة‬ ‫يف‬ ‫ووضعه‬ ‫املناسب‬‫للوظيفة‬‫حيث‬ ‫من‬ .‫وشخصيته‬ ‫مؤهالته‬
  13. 13. 13 ‫ما‬ ‫يف‬ ‫اجيازها‬ ‫ميكن‬ ‫للتوظيف‬ ‫مهمة‬ ‫اساسية‬ ‫مبادئ‬ ‫هناك‬:‫يلي‬ -:‫الكفاءة‬ ‫مبدأ‬‫أ‬ ‫اختيار‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫ويعين‬‫املعلن‬ ‫للوظائف‬ ‫املتقدمة‬ ‫العناصر‬ ‫فضل‬ .‫هبا‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫أكثرها‬‫و‬ ‫عنها‬ -:‫الفرص‬ ‫تكافؤ‬ ‫مبدأ‬‫فرص‬ ‫اعطاء‬ ‫ويعين‬‫متس‬‫او‬‫ية‬‫املتقدمني‬ ‫جلميع‬‫لشغل‬ .‫عنها‬ ‫املعلن‬ ‫الوظائف‬ -‫احلي‬ ‫مبدأ‬:‫املوضوعية‬‫و‬ ‫اد‬‫اختيار‬ ‫يف‬ ‫الشخصانية‬‫و‬ ‫احملسوبية‬ ‫عن‬ ‫االبتعاد‬ ‫ويعين‬ ،‫وتعيينهم‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬‫اتباع‬ ‫ة‬‫ر‬‫وضرو‬.‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫سليمة‬ ‫عملية‬ ‫اسس‬ ‫التوظيف‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اج‬: ‫اجي‬ ‫ميكن‬:‫التايل‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫التعيني‬‫و‬ ‫االختيار‬ ‫عملييت‬ ‫هبا‬ ‫متر‬ ‫اليت‬ ‫اءات‬‫ر‬‫االج‬ ‫از‬ 1-:‫الوظيفة‬ ‫عن‬ ‫االعالن‬‫عنها‬ ‫االعالن‬ ‫يتم‬‫وحيتوي‬ ‫املختلفة‬ ‫االعالم‬ ‫وسائل‬ ‫اسطة‬‫و‬‫ب‬ ‫عادة‬ ‫االعالن‬.‫املختلفة‬ ‫اياها‬‫ز‬‫وم‬ ‫وشروطها‬ ‫اصفاهتا‬‫و‬‫وم‬ ‫الوظيفة‬ ‫مسمى‬ ‫على‬ 2-:‫العمل‬ ‫طاليب‬ ‫استرقبال‬‫عن‬ ‫تفصيلية‬ ‫مبعلومات‬ ‫وتزويدهم‬ ‫العمل‬ ‫طاليب‬ ‫استقبال‬ ‫يتم‬ ‫مبدئيا‬ ‫منهم‬ ‫يتطلب‬ ‫كما‬ ‫عنها‬ ‫املعلن‬ ‫ة‬‫ر‬‫الشاغ‬ ‫الوظيفة‬ ‫وعن‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫يف‬ ‫العمل‬ ‫طبيعة‬‫شفهيا‬ ‫االجابة‬ ‫الساب‬ ‫بعملهم‬ ‫اخلاصة‬ ‫االسئلة‬ ‫بعض‬ ‫عن‬‫ذلك‬ ‫ويفيد‬ ،‫املختلفة‬ ‫اهتم‬‫ر‬‫وقد‬ ‫اهتم‬‫رب‬‫وخ‬ ‫ومؤهالهتم‬ ‫ق‬ ‫اهتم‬‫رب‬‫وخ‬ ‫مؤهالهتم‬ ‫تتناسب‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫املتقدمني‬ ‫عدد‬ ‫تصفية‬ ‫امكانية‬ ‫يف‬‫املعلن‬ ‫الوظيفة‬ ‫طبيعة‬ ‫مع‬ ،‫عنها‬‫أو‬‫أو‬.‫معهم‬ ‫وظروفه‬ ‫العمل‬ ‫طبيعة‬ ‫تتناسب‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫لئك‬ 3-:‫االستخدام‬ ‫طلب‬ ‫ملء‬‫يف‬ ‫بالتوظف‬ ‫العمل‬ ‫طالب‬ ‫اقتناع‬ ‫بعد‬،‫كز‬‫املر‬‫بتعبئة‬ ‫يقوم‬ ‫االستخ‬ ‫طلب‬‫د‬‫ا‬‫اته‬‫رب‬‫وخ‬ ‫مؤهالته‬ ‫وعن‬ ،‫الطلب‬ ‫مقدم‬ ‫عن‬ ‫ذاتية‬ ‫معلومات‬ ‫يتضمن‬ ‫الذي‬ ‫م‬ ‫أنشطته‬‫و‬‫استبعاد‬‫و‬ ‫املقدمة‬ ‫االستخدام‬ ‫طلبات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫ايضا‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫ويتم‬ ،‫السابقة‬ ‫املهنية‬ .‫املقصودة‬ ‫للوظيفة‬ ‫منها‬ ‫املناسب‬ ‫غري‬ 4-‫ا‬ ‫ات‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫عرقد‬‫ل‬:‫عمل‬‫قبلت‬ ‫الذين‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫يدعى‬‫مبد‬ ‫طلباهتم‬‫ئيا‬‫للوظيفة‬‫جمموعة‬ ‫اىل‬ ‫وقد‬ ،‫كز‬‫املر‬ ‫يف‬ ‫العمل‬ ‫ملوضوع‬ ‫ية‬‫ر‬‫ي‬‫ر‬‫حت‬ ‫ات‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫على‬ ‫تشتمل‬ ‫قد‬ ‫اليت‬ ‫املوضوعية‬ ‫ات‬‫ر‬‫االختبا‬ ‫من‬
  14. 14. 14 ‫عمليا‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫هؤالء‬ ‫اختبار‬ ‫على‬ ‫ايضا‬ ‫ات‬‫ر‬‫االختبا‬ ‫هذه‬ ‫تشتمل‬‫بالعمل‬ ‫للقيام‬‫أو‬‫وبعد‬ ،‫منه‬ ‫جزء‬ ،‫ات‬‫ر‬‫االختبا‬ ‫تصحيح‬.‫مناسبني‬ ‫الغري‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫استبعاد‬ ‫يتم‬ 5-:‫الشخصية‬ ‫املرقابالت‬ ‫اء‬‫ر‬‫اج‬،‫املوضوعية‬ ‫ات‬‫ر‬‫االختبا‬ ‫اجتياز‬ ‫بعد‬‫من‬ ‫كل‬ ‫خيضع‬ ‫شخصية‬ ‫ملقابلة‬ ‫الناجحني‬،‫دقيقة‬ ‫وفعلية‬ ‫اقعية‬‫و‬ ‫معلومات‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫اىل‬ ‫املقابلة‬ ‫هذه‬ ‫هتدف‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ ‫وبالتايل‬ ،‫عنه‬ ‫كاملة‬ ‫ة‬‫ر‬‫صو‬ ‫لتكوين‬ ،‫العمل‬ ‫طالب‬ ‫عن‬ ‫وتفصيلية‬‫البيانات‬ ‫صحة‬ ‫فيه‬ ‫وتفضيالته‬ ‫له‬ ‫استعداده‬‫و‬ ‫للعمل‬ ‫قابليته‬ ‫وتقييم‬ ‫االستخدام‬ ‫طلب‬ ‫يف‬ ‫اردة‬‫و‬‫ال‬ ‫املعلومات‬‫و‬ ‫على‬ ‫ته‬‫ر‬‫وقد‬‫اإلجناز‬.‫الشخصية‬ ‫املقابلة‬ ‫يف‬ ‫يرسبون‬ ‫الذين‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫استبعاد‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫يتم‬ 6-:‫الرتشيح‬‫و‬ ‫النهائية‬ ‫التصفية‬‫االشخاص‬ ‫عن‬ ‫الدقيق‬ ‫التحري‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫يتم‬ ‫اىل‬ ‫بالرجوع‬ ‫وذلك‬ ‫الشخصية‬ ‫املقابلة‬ ‫يف‬ ‫الناجحني‬‫مسئوليهم‬،‫العمل‬ ‫يف‬ ‫السابقني‬ ‫وزمالئهم‬ ‫اساس‬ ‫على‬ ‫الباقني‬ ‫بني‬ ‫املفاضلة‬ ‫عملية‬ ‫وجترى‬ ،‫منهم‬ ‫السلبية‬ ‫ات‬‫رب‬‫اخل‬ ‫ذوي‬ ‫استبعاد‬ ‫مث‬ ‫ومن‬ ‫هنائية‬ ‫قائمة‬ ‫وتعد‬ ،‫اهتم‬‫رب‬‫وخ‬ ‫اهتم‬‫ر‬‫وقد‬ ‫استعداداهتم‬‫بأمساء‬‫لكل‬ ‫يصلحون‬ ‫الذين‬ ‫االشخاص‬ ‫على‬ ‫وظيفة‬.‫حدة‬ 7-:‫الطيب‬ ‫الكشف‬‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫مير‬‫من‬ ‫التأكد‬ ‫اىل‬ ‫يهدف‬ ‫طيب‬ ‫بكشف‬ ‫للوظيفة‬ ‫املرشحون‬ ‫ية‬‫ر‬‫السا‬ ‫اض‬‫ر‬‫األم‬ ‫من‬ ‫خلوهم‬‫أو‬‫وعلى‬ ‫زمالئهم‬ ‫وعلى‬ ُ‫ا‬‫شخصي‬ ‫عليهم‬ ‫تؤثر‬ ‫قد‬ ‫اليت‬ ‫املعدية‬ .‫بتعيينهم‬ ‫خاصة‬ ‫توصية‬ ‫اعداد‬ ‫يتم‬ ،‫الطيب‬ ‫للكشف‬ ‫املرشحني‬ ‫اجتياز‬ ‫وبعد‬ ،‫العمل‬ ‫يف‬ ‫اداءهم‬ 8-: ‫االخر‬ ‫ات‬‫ز‬‫االمتيا‬ ‫وحتديد‬ ‫التعيني‬‫من‬ ‫ار‬‫ر‬‫ق‬ ‫يصدر‬ ،‫الطيب‬ ‫الفحص‬ ‫اجتياز‬ ‫بعد‬ ‫املعلومات‬ ‫مجيع‬ ‫على‬ ‫التعيني‬ ‫ار‬‫ر‬‫ق‬ ‫ويشتمل‬ ،‫هبم‬ ‫التوصية‬ ‫متت‬ ‫الذين‬ ‫اد‬‫ر‬‫االف‬ ‫بتعيني‬ ‫العليا‬ ‫االداة‬ .‫كز‬‫املر‬ ‫يف‬ ‫كموظف‬‫به‬ ‫اخلاصة‬ :‫االتصال‬ :‫خامسا‬ ‫ويعرف‬‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫بني‬ ‫املعلومات‬ ‫تنقل‬ ‫اسطتها‬‫و‬‫ب‬ ‫اليت‬ ‫العمليات‬ ‫بأنه‬ ‫االتصال‬‫أو‬‫املنظمات‬ ‫وطرق‬ ‫مبعاين‬‫وإرشادات‬‫عليها‬ ‫متفق‬. :‫االتصال‬ ‫عناصر‬ ‫املرسل‬Sender:‫أو‬‫ما‬‫املعلومات‬ ‫مبصدر‬ ‫سمى‬ُ‫ي‬‫أو‬‫إىل‬ ‫يسعى‬ ‫الذي‬ ‫املتصل‬ .‫املستقبل‬ ‫اىل‬ ‫الرسالة‬ ‫توصيل‬ ‫يف‬ ‫املتمثلة‬ ‫مهمته‬ ‫يف‬ ‫النجاح‬
  15. 15. 15 ‫الرسالة‬Message‫املرسل‬ ‫يرسلها‬ ‫اليت‬ ‫املشاعر‬‫و‬ ‫املعاين‬‫و‬ ‫الكلمات‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫وهي‬ : .‫املستقبل‬ ‫إىل‬ ‫االتصال‬ ‫قناة‬Channel‫توصيل‬ ‫خالهلا‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫اليت‬ ‫الوسيلة‬ ‫وهي‬ :‫أو‬‫نقل‬ .‫املستقبل‬ ‫إىل‬ ‫املرسل‬ ‫من‬ ‫الرسالة‬ ‫املسترقبل‬Receiver:‫الشخص‬ ‫وهو‬‫أو‬‫على‬ ‫وجيب‬ ‫الرسالة‬ ‫إليها‬ ‫توجه‬ ‫اليت‬ ‫اجلهة‬ ‫املستق‬.‫معناها‬ ‫وفهم‬ ‫الرسالة‬ ‫حمتوى‬ ‫رموز‬ ‫فك‬ ‫بل‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫التغذية‬Feedback.‫الرسالة‬ ‫من‬ ‫املستقبل‬ ‫فعل‬ ‫ردة‬ ‫وهي‬ : ‫مناذج‬‫االتصال‬: ‫توضيح‬ ‫ميكن‬‫أو‬‫االتصال‬ ‫مناذج‬ ‫عرض‬:‫مها‬ ‫ئيسيني‬‫ر‬ ‫بنوعني‬ 4.‫يوضح‬ ‫الذي‬ ,‫اللفظي‬ ‫النموذج‬.‫الكلمات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫العملية‬ ‫عناصر‬ ‫لنا‬ 2..‫النموذج‬ ‫ومكونات‬ ‫عناصر‬ ‫بالرسم‬ ‫يوضح‬ ‫الذي‬ ,‫التصويري‬ ‫النموذج‬ :‫االتصال‬ ‫معوقات‬ ‫سلبا‬ ‫تؤثر‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ر‬‫املؤث‬ ‫مجيع‬ ‫االتصال‬ ‫مبعوقات‬ ‫يقصد‬‫أو‬‫املعلومات‬ ‫تبادل‬ ‫عملية‬ ‫متنع‬‫أو‬ ‫املرسل‬ ‫بني‬ ‫املشاعر‬‫أو‬‫املستقبل‬‫أو‬‫تعطلها‬‫أو‬‫هلا‬‫و‬‫وص‬ ‫تؤخر‬‫أو‬‫معوقات‬ ‫أهم‬ ‫ومن‬ .‫معانيها‬ ‫تشوه‬ :‫االتصال‬ ‫شكل‬(1)‫عناصر‬‫أو‬‫االتصال‬ ‫مكونات‬
  16. 16. 16 4.:‫اللغة‬‫اضحة‬‫و‬ ‫(غري‬‫أو‬‫اللهجات‬‫و‬ ‫اللغات‬ ‫كاختالف‬ ,)‫غامضة‬‫أو‬‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫عدم‬ ‫الكتابة‬ ‫على‬ ‫املرسل‬‫أو‬.‫للرسالة‬ ‫املستقبل‬ ‫فهم‬ ‫عدم‬ ‫ينتج‬ ‫وبالتايل‬ ,‫التحدث‬ 2.‫النفسية‬ ‫املعوقات‬‫أو‬:‫الشخصية‬,‫فني‬‫ر‬‫الط‬ ‫أحد‬ ‫عند‬ ‫كاخلوف‬‫أو‬‫مشكلة‬ .‫اآلخر‬ ‫الطرف‬ ‫ينقله‬ ‫فيما‬ ‫اف‬‫ر‬‫األط‬ ‫أحد‬ ‫عند‬ ‫الشك‬ 2.:‫التنظيمية‬ ‫املعوقات‬.‫اضحة‬‫و‬ ‫تنظيمية‬ ‫يطة‬‫ر‬‫خ‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬ ‫اليت‬‫و‬ 1.:‫املستخدمة‬ ‫االتصال‬ ‫ات‬‫و‬‫قن‬ ‫عن‬ ‫ناجتة‬ ‫معوقات‬‫كافية‬ ‫ات‬‫و‬‫قن‬ ‫توفر‬ ‫كعدم‬ ,‫لالتصال‬ ‫ومناسبة‬‫أو‬.‫املستخدمة‬ ‫ات‬‫و‬‫القن‬ ‫فعالية‬ ‫عدم‬ 5.‫الثرقافية‬ ‫املعوقات‬‫االجتماعية‬‫و‬‫أحد‬ ‫عند‬ ‫ثقايف‬ ‫ختلف‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫وذلك‬ ‫اف‬‫ر‬‫األط‬،‫(عليان‬‫و‬،‫سالمة‬2942). :)‫ار‬‫ر‬‫الرق‬ ‫اختاذ‬ ‫التنفيذ‬ :‫سادسا‬ ‫إ‬‫ع‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫اختاذ‬ ‫عملية‬ ‫ن‬‫م‬‫أ‬ ‫لية‬‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫ويعين‬ ،‫املصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫يف‬ ‫وهامة‬ ‫ساسية‬‫اإلداري‬‫اختيار‬ ‫عملية‬ ‫أ‬‫املقرر‬ ‫امام‬ ‫املتاحة‬ ‫البدائل‬ ‫أمثل‬ ‫وليس‬ ‫نسب‬‫إلجناز‬‫اهلدف‬‫أو‬،‫املرجوة‬ ‫االهداف‬‫أو‬‫املشكلة‬ ‫حل‬ ‫ياغي‬ ‫فه‬‫ر‬‫ويع‬ ،‫املناسب‬ ‫احلل‬ ‫تنتظر‬ ‫اليت‬"‫بأ‬‫اعية‬‫و‬ ‫اختيار‬ ‫عملية‬ ‫نه‬‫ألحد‬‫البدا‬‫لتحقيق‬ ‫املتاحة‬ ‫ئل‬ ‫ه‬،‫معني‬ ‫دف‬‫أو‬"‫معينة‬ ‫مشكلة‬ ‫ملعاجلة‬،‫وسالمة‬ ،‫(عليان‬2942). :‫ار‬‫ر‬‫الرق‬ ‫اختاذ‬ ‫عملية‬ ‫تعرتض‬ ‫اليت‬ ‫الصعوبات‬ -‫وحتديدها‬ ‫املشكلة‬ ‫اك‬‫ر‬‫اد‬ ‫صعوبة‬.‫بدقة‬ -.‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫اختاذ‬ ‫حيققها‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫اليت‬ ‫االهداف‬ ‫حتديد‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫عدم‬ -.‫بديل‬ ‫لكل‬ ‫ة‬‫ر‬‫املتوف‬ ‫العيوب‬‫و‬ ‫ايا‬‫ز‬‫امل‬ ‫حتديد‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫عدم‬ -‫املعلومات‬ ‫نقص‬‫أو‬.‫وصحتها‬ ‫دقتها‬ ‫عدم‬ -.‫املتاحة‬ ‫البدائل‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ود‬ ‫املشكلة‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫الكايف‬ ‫الوقت‬ ‫ختصيص‬ ‫عدم‬ ‫اساليب‬‫االد‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الرق‬ ‫حتسني‬‫ا‬‫ر‬:‫فاعليتها‬ ‫يادة‬‫ز‬‫و‬ ‫ية‬ ‫يستطيع‬‫متخذو‬‫ار‬‫ر‬‫الق‬‫أو‬‫حت‬ ‫اء‬‫ر‬‫املد‬‫س‬:‫التالية‬ ‫االساليب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫اهتم‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫وتطوير‬ ‫ني‬ 4-.‫هلا‬ ‫املناسبة‬ ‫البدائل‬ ‫اجياد‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫مما‬ ،‫تام‬ ‫حنو‬ ‫على‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫املشكلة‬ ‫فهم‬
  17. 17. 17 2-‫على‬ ‫يساعد‬ ‫مما‬ ،‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫صنع‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫اك‬‫ر‬‫اش‬‫يادة‬‫ز‬‫له‬ ‫ودعمهم‬ ‫ار‬‫ر‬‫للق‬ ‫فهمهم‬ .‫معارضته‬ ‫وعدم‬ 2-‫األهو‬‫و‬ ‫اطف‬‫و‬‫الع‬ ‫جتنب‬‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫اختاذ‬ ‫اثناء‬ ‫الشخصية‬ ‫اء‬‫مما‬.‫موضوعيته‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ 1-.‫كز‬‫للمر‬ ‫اخلارجية‬‫و‬ ‫الداخلية‬ ‫البيئتني‬ ‫يف‬ ‫حتدث‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬‫و‬ ‫ات‬‫ري‬‫التغي‬ ‫متابعة‬ 5-‫ع‬ ‫االمكان‬ ‫قدر‬ ‫االعتماد‬ ‫وعدم‬ ‫للمشكالت‬ ‫ة‬‫ر‬‫املبتك‬‫و‬ ‫االبداعية‬ ‫احللول‬ ‫اجياد‬‫حلول‬ ‫لى‬ ‫ة‬‫ز‬‫جاه‬‫أو‬.‫سابقة‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫يف‬ ‫تبنيها‬ ‫سبق‬ 3-‫تستجد‬ ‫عندما‬ ‫املتخذ‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫تعديل‬ ‫امكانية‬ ‫مبعىن‬ ،‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫اختاذ‬ ‫يف‬ ‫املرونة‬ ‫مبدأ‬ ‫تبين‬ .‫ذلك‬ ‫تقتضي‬ ‫أمور‬ 7-‫إ‬ ‫معلومات‬ ‫نظام‬ ‫اجياد‬‫الالزمة‬ ‫باملعلومات‬ ‫ين‬‫ر‬‫املدي‬ ‫امداد‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ،‫حموسب‬ ‫داري‬ .‫صحيحة‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫الختاذ‬ ‫هلم‬ 1-‫من‬ ‫اإلفادة‬.‫ثانية‬ ‫فيها‬ ‫الوقوع‬ ‫وعدم‬ ‫املاضي‬ ‫اخطاء‬ 0-‫ئة‬‫ر‬‫الطا‬ ‫احلاالت‬ ‫يف‬ ‫عدا‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫اختاذ‬ ‫يف‬ ‫الرتوي‬،‫وسالمة‬ ،‫(عليان‬2942). ‫ار‬‫ر‬‫الرق‬ ‫اختاذ‬ ‫تصنيف‬ ‫وميكن‬‫مها‬ ‫فئتني‬ ‫إىل‬,‫وآخرون‬ ‫الصاحل‬1423): ‫أ‬-:‫املربجمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الرق‬‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫تلك‬ ‫هي‬‫ا‬‫لتسيري‬ ‫وروتينية‬ ‫يومية‬ ‫ة‬‫ر‬‫بصو‬ ‫اختاذها‬ ‫من‬ ‫البد‬ ‫اليت‬ ‫ت‬ ‫(ال‬ .‫املعدات‬ ‫اء‬‫ر‬‫كش‬,‫العمل‬ ‫أمور‬.)‫كبري‬ ‫وجهد‬ ‫وقت‬ ‫يستلزم‬ ‫ب‬-:‫املربجمة‬ ‫غري‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الرق‬‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫تلك‬ ‫هي‬‫ا‬‫متوقعة‬ ‫غري‬ ‫بأمور‬ ‫املتعلقة‬ ‫ت‬‫أو‬‫مل‬ ‫جديدة‬ ‫أمور‬ ‫مع‬ ‫للتعامل‬ ‫املؤسسة‬ ‫يف‬ ‫معينة‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫هناك‬ ‫وليست‬ ,‫قبل‬ ‫من‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫يتم‬‫بعض‬ ‫وهناك‬ .‫ها‬ ‫تطبيقها‬ ‫جيب‬ ‫اليت‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬‫الختاذ‬:‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫املشكلة‬ ‫حتديد‬ .‫حللها‬ ‫البدائل‬ ‫ووضع‬ ,‫حتليلها‬ .‫البدائل‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬
  18. 18. 18 .‫وتنفيذه‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫وضع‬ .‫التقومي‬ :‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫خدمات‬ ‫إلدارة‬ ‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫نات‬‫و‬‫املك‬ -:‫التسهيالت‬ ‫إدارة‬ ‫إن‬‫الوظائف‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫تقدم‬ ‫اليت‬ ,‫اخلدمات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هبا‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬‫أو‬‫اليت‬ ‫املهام‬ :‫التسهيالت‬ ‫هذه‬ ‫ف‬ّ‫وتصن‬ .‫متنوعة‬ ‫تسهيالت‬ ‫توفري‬ ‫املهام‬ ‫هذه‬ ‫تنفيذ‬ ‫ويتطلب‬ .‫كز‬‫املر‬ ‫هبا‬ ‫يقوم‬ -: ‫أساسية‬ ‫تسهيالت‬‫هنا‬‫و‬‫وبد‬ ،‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫يف‬ ‫ه‬‫ر‬‫اف‬‫و‬‫ت‬ ‫ينبغي‬ ‫الذي‬ ‫األدىن‬ ‫احلد‬ ‫متثل‬‫ال‬ ‫مي‬‫كن‬‫هلذه‬ ‫املخصصة‬ ‫املساحات‬ ‫حجم‬ ‫ويعتمد‬ ،‫املطلوب‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫أهدافه‬ ‫حتقيق‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫الدعم‬ ‫ومستوى‬ ‫املستفيدين‬ ‫وعدد‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫يقدمها‬ ‫اليت‬ ‫اخلدمات‬ ‫طبيعة‬ ‫على‬ ‫اهتا‬‫ز‬‫وجتهي‬ ‫التسهيالت‬ ‫الت‬ ‫وهذه‬ ،‫املايل‬‫املصاد‬ ‫كز‬‫ملر‬ ‫ية‬‫ر‬‫جوه‬ ‫تعترب‬ ‫سهيالت‬،‫اف‬‫ر‬‫االش‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬ ‫وحدة‬ :‫مثل‬ ‫ر‬‫وحدة‬ ‫االستقبال‬‫التد‬‫و‬‫او‬‫ل‬‫التجهيز‬ ‫ووحدة‬ ،‫اإلعداد‬‫و‬،‫نت‬‫رت‬‫االن‬ ‫شبكة‬ ‫وحدة‬ ،‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫وحدة‬ ، .‫ين‬‫ز‬‫التخ‬‫و‬ ‫الصيانة‬ ‫ووحدة‬ ،‫املهين‬ ‫التطوير‬ ‫وحدة‬ ،‫االنتاج‬ ‫وحدة‬ -‫تسهيالت‬‫ية‬‫ر‬‫اختيا‬:‫تلفاز‬ ‫ستوديو‬ ‫مثل‬ ‫أخرى‬ ‫تسهيالت‬ ‫اضافة‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫يرغب‬ ‫قد‬ ‫أو‬،‫الفيديو‬ ‫انتاج‬ ‫وحدة‬‫أو‬‫ا‬‫مستوى‬ ‫على‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫التسهيالت‬ ‫وهذه‬ ،‫صوت‬ ‫ستوديو‬ .‫العام‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫مدرسة‬ -:‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫إدارة‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫قلب‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫التع‬ ‫اد‬‫و‬‫م‬ ‫تعد‬‫التعلم‬,‫حمدودة‬ ‫ستكون‬ ‫املكلفة‬ ‫ة‬‫ز‬‫فاألجه‬‫أو‬‫الفائدة‬ ‫عدمية‬ ‫مل‬ ‫إذا‬،‫معها‬ ‫تستخدم‬ ‫اليت‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫افر‬‫و‬‫تت‬‫ما‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫وجناح‬‫من‬ ‫ه‬‫ر‬‫يوف‬ ‫أن‬ ‫كز‬‫للمر‬ ‫ميكن‬
  19. 19. 19 ‫كز‬‫املر‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫معلومات‬‫أو‬،‫املتعلمني‬ ‫وحاجات‬ ‫املدرسي‬ ‫املنهج‬ ‫أهداف‬ ‫ملقابلة‬ ‫خارجه‬ ‫من‬ ‫كة‬‫احلر‬ ‫تعرض‬ ‫اليت‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫من‬ ‫عديدة‬ ‫اع‬‫و‬‫أن‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫يضم‬ ‫حيث‬‫أو‬‫الصوتية‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬‫أو‬،‫املطبوعة‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫و‬ ‫التعليمية‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫من‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫مصادر‬ ‫تكوين‬ ‫عملية‬ ‫وتتطلب‬‫لتيسري‬ ‫املناسبة‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬‫و‬ ‫السياسات‬ ‫ضع‬ ‫حتديد‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫هذه‬ ‫اختيار‬ ‫ويتطلب‬ ,‫املتعلمني‬‫و‬ ‫املعلمني‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫استخدامها‬‫و‬ ‫وصيانتها‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫اختيار‬ ‫امل‬‫افرها‬‫و‬‫ت‬ ‫جيب‬ ‫اليت‬ ‫النوعية‬ ‫عايري‬،‫باإلضافة‬‫ممثلني‬ ‫اك‬‫رت‬‫اش‬ ‫امهية‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫مع‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫تقومي‬ ‫لعملية‬ ‫تيسري‬ ‫يعد‬ ‫فأنه‬ ‫ولذلك‬ ،‫املطلوبة‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫خبصوص‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫اختاذ‬ ‫يف‬ ‫املستفيدين‬ ‫عن‬‫وتد‬‫او‬‫ل‬‫املصادر‬ ‫هذه‬ ‫هتا‬‫ر‬‫استعا‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫أو‬.‫كز‬‫للمر‬ ‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫املهام‬ ‫احد‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫داخل‬ ‫ة‬‫ر‬‫مباش‬ ‫استخدامها‬ -:‫األجهزة‬ ‫إدارة‬ ‫إن‬‫اختي‬‫ار‬‫اتيجيات‬‫رت‬‫اس‬‫و‬ ‫التعليمية‬ ‫اقف‬‫و‬‫امل‬ ‫تنوع‬ ‫حسب‬ ‫ختتلف‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫ة‬‫ز‬‫أجه‬ ،‫وغريها‬ ‫يس‬‫ر‬‫التد‬‫بالشي‬ ‫ليست‬ ‫ة‬‫ز‬‫األجه‬ ‫اختيار‬ ‫إن‬ ‫والسيما‬ ‫ة‬‫ز‬‫األجه‬ ‫هذه‬ ‫لتوفري‬ ‫انية‬‫ز‬‫مي‬ ‫تتطلب‬ ‫أهنا‬ ‫كما‬‫ء‬ ،‫انية‬‫ز‬‫املي‬ ‫توفرت‬ ‫لو‬ ‫حىت‬ ‫البسيط‬‫يف‬ ‫ة‬‫ر‬‫املتوف‬ ‫التعليمية‬ ‫اد‬‫و‬‫بامل‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫م‬ ‫ة‬‫ز‬‫االجه‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫جيب‬ ‫فانه‬ ‫لذلك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫وجيب‬ ،‫استخدامها‬ ‫لتيسري‬ ‫املناسبة‬ ‫ة‬‫ز‬‫االجه‬ ‫افر‬‫و‬‫تت‬ ‫مامل‬ ‫الفائدة‬ ‫قليلة‬ ‫ستكون‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫ألن‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫املطل‬ ‫ة‬‫ز‬‫االجه‬ ‫تقومي‬ ‫وينبغي‬ ،‫طويلة‬ ‫ولفرتة‬ ‫متكرر‬ ‫بشكل‬ ‫استخدامها‬ ‫يتوقع‬ ‫عالية‬ ‫جودة‬ ‫ذات‬ ‫ة‬‫ز‬‫االجه‬‫وبة‬ ‫فنيا‬ ‫ة‬‫ز‬‫األجه‬ ‫إعداد‬ ‫وبعد‬ ،‫يتها‬‫ز‬‫جاه‬ ‫من‬ ‫للتأكد‬ ‫اءها‬‫ر‬‫ش‬ ‫قبل‬‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫يأيت‬ ,‫متلكها‬‫و‬ ‫وجردها‬‫حيصل‬ ‫كيف‬ ‫ات‬‫ر‬‫اخليا‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫حتديد‬ ‫ميكن‬ ‫املطلوب؟‬ ‫اجلهاز‬ ‫على‬ ‫املستفيد‬‫تتف‬‫او‬‫ت‬‫اجلهد‬ ‫من‬ ‫ومتطلباهتا‬ ‫فاعليتها‬ ‫يف‬ :‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫املادي‬‫و‬ ‫البشري‬ ‫أ‬-.‫حمدد‬ ‫ومكان‬ ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫للمستفيدين‬ ‫ة‬‫ز‬‫األجه‬ ‫توصيل‬ ‫خدمة‬ ‫توفري‬ ‫ب‬-‫ينطلق‬ ‫الذي‬ ‫يوين‬‫ز‬‫التلف‬ ‫كالبث‬ ‫العرض‬ ‫ة‬‫ز‬‫بأجه‬ ‫القاعة‬ ‫كتجهيز‬ ,‫بعد‬ ‫عن‬ ‫توصيل‬ ‫نظام‬ ‫استخدام‬ .‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫من‬ ‫أساسا‬
  20. 20. 20 -:‫العاملني‬ ‫إدارة‬ ‫فاع‬ ‫ة‬‫ر‬‫ادا‬ ‫اىل‬ ‫حيتاج‬ ‫فأنه‬ ‫به‬ ‫املناطة‬ ‫اخلدمات‬‫و‬ ‫باملهام‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫ليقوم‬‫مهنية‬ ‫ية‬‫ر‬‫بش‬ ‫كفاءات‬ ‫من‬ ‫تتكون‬ ‫لة‬ ‫تأهيال‬ ‫ومؤهلة‬ ‫متخصصة‬‫جيدا‬‫من‬ ‫وبالرغم‬ ،‫أن‬،‫احد‬‫و‬ ‫اختصاصي‬ ‫يديرها‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫أكثر‬‫إال‬‫أ‬‫ن‬ ‫املطلوب‬ ‫اجلهد‬ ‫لضخامة‬ ‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫متخصص‬ ‫من‬ ‫اكثر‬ ‫اىل‬ ‫حتتاج‬ ‫اكز‬‫ر‬‫امل‬ ‫هذه‬ ‫بعض‬‫ة‬‫ر‬‫إلدا‬،‫عملياهتا‬‫ة‬‫ر‬‫ادا‬ ‫ويف‬ ،‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫فئات‬ ‫من‬ ‫فئة‬ ‫لكل‬ ‫وظيفي‬ ‫وصف‬ ‫تطوير‬ ‫جيب‬ ‫فانه‬ ‫العاملني‬‫باإلضافة‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫مهنيا‬ ‫تطويرهم‬ ‫اىل‬‫يتو‬ ‫ان‬ ‫وينبغي‬ ،‫يبية‬‫ر‬‫التد‬ ‫ات‬‫ر‬‫لدو‬‫للوظائف‬ ‫دقيق‬ ‫وصف‬ ‫فر‬ ‫كز‬‫باملر‬ ‫العاملني‬ ‫كل‬ ‫كفايات‬‫و‬ ‫ملهام‬ ‫مفصل‬ ‫حتديد‬ ‫مع‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫يف‬ ‫املطلوبة‬‫عدد‬ ‫ويعتمد‬ ،‫العاملني‬‫يف‬ ‫املطلوبني‬ ‫املتاحة‬ ‫التسهيالت‬‫و‬ ‫وحداته‬ ‫وحجم‬ ‫نفسه‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫حجم‬ ‫على‬ ‫كز‬‫املر‬‫باإلضافة‬‫حيث‬ ‫من‬ ‫املدرسة‬ ‫حجم‬ ‫اىل‬ .‫الطالب‬‫و‬ ‫الفصول‬ ‫عدد‬ -:‫انية‬‫ز‬‫املي‬ ‫إدارة‬ ‫من‬ ‫كز‬‫للمر‬ ‫املالية‬ ‫ارد‬‫و‬‫امل‬ ‫توفري‬ ‫يعترب‬‫ات‬‫ر‬‫االعتبا‬‫الت‬ ‫جيب‬ ‫اليت‬ ‫اهلامة‬‫التخطي‬ ‫عند‬ ‫هبا‬ ‫فكري‬‫ط‬ ‫اذ‬ ،‫كز‬‫للمر‬‫املرسومة‬ ‫االهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫كز‬‫ملر‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬‫املالية‬ ‫ارد‬‫و‬‫امل‬ ‫انعدام‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫له‬‫تكون‬ ‫حبيث‬ ، ‫حكومية‬ ‫ارد‬‫و‬‫م‬ ‫إما‬ ‫املالية‬ ‫ارد‬‫و‬‫امل‬ ‫مصادر‬‫أو‬‫املختلفة‬ ‫النظم‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫وهناك‬ ،‫املدرسة‬ ‫من‬ ‫حملية‬ ‫ارد‬‫و‬‫م‬ ‫املسؤول‬ ‫تساعد‬ ‫اليت‬ ‫املصادر‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫انية‬‫ز‬‫مي‬ ‫لتحديد‬.‫دقيق‬ ‫بشكل‬ ‫انية‬‫ز‬‫املي‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫عنه‬ -:‫اإللكرتونية‬ ‫العمليات‬ ‫إدارة‬ ‫ا‬‫ري‬‫كث‬ ‫فان‬ ‫ولذلك‬ ،‫املعلومات‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫طرق‬ ‫تغريت‬ ‫فقد‬ ‫التقنية‬ ‫يف‬ ‫يع‬‫ر‬‫الس‬ ‫التطور‬ ‫مع‬ ‫عليها‬ ‫احلصول‬ ‫يتم‬ ‫املعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫من‬‫إلكرتونيا‬,‫يف‬ ‫التقليدية‬ ‫الطرق‬ ‫استخدام‬ ‫مقبوال‬ ‫يعد‬ ‫مل‬‫و‬ ‫التع‬ ‫مصادر‬ ‫كز‬‫مر‬‫داخل‬ ‫من‬ ‫للمصادر‬ ‫الوصول‬ ‫ميكن‬ ‫حبيث‬ ‫الكرتونية‬ ‫اصبحت‬ ‫فالفهرسة‬ ،‫لم‬
  21. 21. 21 ‫كز‬‫املر‬‫أو‬‫األ‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫األفضل‬ ‫ومن‬ ،‫خارجه‬‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫ليسهل‬ ‫االستخدام‬ ‫سهلة‬ ‫نظمة‬‫من‬ ‫أ‬ ‫ومن‬ ،‫كز‬‫املر‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫قبل‬‫ما‬ ‫كز‬‫املر‬ ‫يف‬ ‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫االلكرتونية‬ ‫العمليات‬ ‫هم‬:‫يلي‬ -‫التد‬ ‫نظام‬‫أو‬:‫االلكرتوين‬ ‫ل‬‫الذي‬‫األ‬‫و‬ ‫اد‬‫و‬‫امل‬ ‫ة‬‫ر‬‫استعا‬ ‫طلبات‬ ‫يتضمن‬‫من‬ ‫الكثري‬ ‫يوفر‬ ‫وهو‬ ‫ة‬‫ز‬‫جه‬ ‫ال‬‫تنظيم‬ ‫وجيعل‬ ‫اجلهد‬‫و‬ ‫وقت‬‫التداول‬‫أ‬‫سهل‬‫أكثر‬‫و‬.‫فاعلية‬ -‫االلكرتوين‬ ‫الفهرس‬:‫ال‬ ‫اضية‬‫رت‬‫اف‬ ‫نسخ‬ ‫يوفر‬ ‫حيث‬ ،‫التقليدي‬ ‫الفهرس‬ ‫حمل‬ ‫الفهرس‬ ‫هذا‬ ‫حيل‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫معني‬ ‫لسجل‬ ‫املصادر‬ ‫هلذه‬ ‫معدودة‬,‫وآخرون‬ ‫(الصاحل‬4122). ‫اخلالصة‬ ‫املتسارعة‬‫و‬ ‫املتالحقة‬ ‫التكنولوجية‬‫و‬ ‫بوية‬‫رت‬‫ال‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬ ‫إن‬‫م‬ ‫إجياد‬ ‫إىل‬ ‫دعت‬ ,‫القرن‬ ‫هذا‬ ‫يف‬‫اكز‬‫ر‬ ‫التعلم‬ ‫مصادر‬‫اليت‬‫بدورها‬‫ف‬ ‫يضمن‬ ‫مبا‬ ‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫إمداد‬ ‫تسهل‬‫اعل‬‫يتها‬‫اء‬‫و‬‫امل‬ ‫يف‬ ‫وإسهامها‬ ,‫مة‬ ،‫اجملتمع‬‫و‬ ‫املدرسية‬ ‫البيئة‬ ‫بني‬‫و‬‫ل‬‫ذلك‬‫احلاجة‬ ‫دعت‬‫ة‬‫ر‬‫ادا‬ ‫وجود‬ ‫اىل‬‫أسس‬ ‫على‬ ‫اكز‬‫ر‬‫امل‬ ‫هذه‬ ‫تدير‬ ‫فاعلة‬ ‫منهجية‬‫اد‬ ‫يضمن‬ ‫مما‬ ،‫سليمة‬‫التعليمية‬ ‫املؤسسة‬ ‫يف‬ ‫هبا‬ ‫املناط‬ ‫دورها‬ ‫اء‬،‫هذه‬ ‫يف‬ ‫التحدث‬ ‫مت‬ ‫لذلك‬ ‫ال‬‫أهدافها‬‫و‬ ,‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫مفهوم‬ ‫عن‬ ‫قة‬‫ر‬‫و‬‫و‬ ,‫ومبادئها‬ ,‫عناصر‬،‫ها‬‫مكونات‬ ‫ا‬‫ري‬‫أخ‬‫و‬‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫التعلم‬.
  22. 22. 22 ‫اجع‬‫ر‬‫امل‬ ‫سلمان‬ ,‫اعلة‬‫ز‬‫اخل‬;‫محد‬ ,‫الدعيج‬;‫حسني‬ ،‫السخين‬;( .‫عبدالقادر‬ ،‫إرشيد‬ ‫بين‬2942.)‫إدارة‬ ‫بوية‬‫رت‬‫ال‬ ‫املخرجات‬‫و‬ ‫الصف‬.‫يع‬‫ز‬‫التو‬‫و‬ ‫للنشر‬ ‫صفاء‬ ‫دار‬ :‫ان‬ّ‫عم‬ . ‫عبدهللا‬ ‫بن‬ ‫بدر‬ ,‫الصاحل‬;( .‫وزمالؤه‬2992.)‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫مل‬ ‫الشامل‬ ‫املرجعي‬ ‫اإلطار‬. .‫العريب‬ ‫اخلليج‬ ‫لدول‬ ‫العريب‬ ‫بية‬‫رت‬‫ال‬ ‫مكتب‬ :‫ياض‬‫ر‬‫ال‬ ,‫سالمة‬( .‫حممد‬ ‫عبداحلافظ‬4005.)‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫إدارة‬‫.(ط‬4.‫الفكر‬ ‫دار‬ :‫ان‬ّ‫عم‬ .) ‫مصطفى‬ ‫رحبي‬ ,‫عليان‬;( .‫عبداحلافظ‬ ,‫سالمة‬2942.)‫التعلم‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫إدارة‬:‫ان‬ّ‫عم‬ . .‫يع‬‫ز‬‫التو‬‫و‬ ‫للنشر‬ ‫العلمية‬ ‫اليازوري‬ ‫دار‬ ( .‫مصطفى‬ ‫رحبي‬ ,‫عليان‬2992.)‫التعل‬ ‫مصادر‬ ‫اكز‬‫ر‬‫وم‬ ‫املكتبات‬ ‫وتنظيم‬ ‫إدارة‬‫م‬:‫ان‬ّ‫عم‬ . .‫للنشر‬ ‫صفاء‬ ‫دار‬

×