SlideShare a Scribd company logo

حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي

كتاب للشيخ فارس الزهراني الملقب أبي جندل الأزدي سيرة الشيخ الكاملة هنا : http://bit.ly/1KmlKtL

1 of 52
Download to read offline
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 1
‫الرحيم‬ ‫الرح ن‬ ‫ال‬ ‫بسم‬
‫أجمعين‬ ‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬ ‫محمد‬ ‫نبينا‬ ‫على‬ ‫والسل م‬ ‫والصل ة‬ ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫ل‬ ‫.الحمد‬
‫وبعد‬ :
‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لن‬‫ل‬‫دي‬ ‫لر ة‬‫ل‬‫نص‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫الطيبة‬ ‫جهودهم‬ ‫على‬ (‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫)منبر‬ ‫على‬ ‫القائمين‬ ‫كل‬ ‫أشكر‬ ‫ة‬ً  ‫بداي‬
‫لى‬‫ل‬‫إل‬ ‫له‬‫ل‬‫في‬ ‫نوفق‬ُ‫و‬ ‫أن‬ ‫أرجو‬ ‫الذي‬ ‫اللقاء‬ ‫لهذا‬ ‫ترتيبهم‬ ‫على‬ ‫أشكرهم‬ ‫كما‬ ‫المجاهدين‬ ‫ونصر ة‬ ‫وجل‬ ‫عز‬
‫واحللد‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫رأيت‬ ‫اللقاء‬ ‫أسئلة‬ ‫وصلتني‬ ‫حين‬ ‫وأقول‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫ال‬ ‫يرضي‬ ‫الذي‬ ‫الحق‬ ‫قول‬
‫لن‬‫ل‬‫ولك‬ ‫له‬‫ل‬‫نعيش‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لع‬‫ل‬‫الواق‬ ‫لميم‬‫ل‬‫ص‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫أسئلة‬ ‫لنها‬ ‫عليه‬ ‫للجابة‬ ‫مستقلة‬ ‫رسالة‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫منها‬
‫وإن‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لق‬‫ل‬‫توفي‬ ‫لن‬‫ل‬‫فم‬ ‫لبنا‬‫ل‬‫أص‬ ‫لإن‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاء‬‫ل‬‫اللق‬ ‫هذا‬ ‫أسئلة‬ ‫على‬ ‫الجابة‬ ‫في‬ ‫والمقاربة‬ ‫التسديد‬ ‫سنحاول‬
‫والشيطان‬ ‫أنفسنا‬ ‫فمن‬ ‫.أخطأنا‬
 ‫لد‬‫ل‬‫عن‬ ‫لا‬‫ل‬‫منهج‬ ‫تصبح‬ ‫أن‬ ‫تكاد‬ ‫أنها‬ ‫حتى‬ .. ‫اللسنة‬ ‫على‬ ‫تتردد‬ ‫ما‬ ‫كثيرا‬ ‫عبار ة‬ .. ‫الفاضل‬ ‫شيخنا‬
‫لم‬‫ل‬‫قمت‬ ‫فهل‬ " ‫لا ة‬‫ل‬‫قض‬ ‫ل‬ ‫لا ة‬‫ل‬‫دع‬ ‫لن‬‫ل‬‫نح‬ " ‫لولهم‬‫ل‬‫ق‬ ‫لي‬‫ل‬‫وه‬ - ‫لراد‬‫ل‬‫وأف‬ ‫دعا ة‬ - ‫السلمية‬ ‫الحركات‬ ‫من‬ ‫عدد‬
‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫لدود‬‫ل‬‫ح‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫وما‬ .. ‫به‬ ‫الضطل ع‬ ‫السلمية‬ ‫الجماعات‬ ‫على‬ ‫الواجب‬ ‫الحقيقي‬ ‫الدور‬ ‫بتوضيح‬
‫؟‬ ‫المسلم‬ ‫للشباب‬
‫لد‬‫ل‬‫لح‬ ‫لودز‬‫ل‬‫يج‬ ‫ل‬ ‫أنه‬ ‫ديننا‬ ‫في‬ ‫المقررات‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫وهي‬ ‫بمقدمة‬ ‫أقد م‬ ‫أن‬ ‫أود‬ ‫السؤال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫للجابة‬
‫لان‬‫ل‬‫ك‬ ‫لا‬‫ل‬‫مهم‬ ‫للم‬‫ل‬‫وس‬ ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫للى‬‫ل‬‫ص‬ ‫لوله‬‫ل‬‫ورس‬ ‫لالى‬‫ل‬‫وتع‬ ‫سبحانه‬ ‫ال‬ ‫يدي‬ ‫بين‬ ‫قوله‬ ‫أو‬ ‫رأيه‬ ‫يقد م‬ ‫أن‬
‫ال‬ ‫يدي‬ ‫بين‬ ‫تقدموا‬ ‫ل‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫أيها‬ ‫)يا‬ :‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫ودزيركما‬ ‫أو‬ ‫ملك‬ ‫أو‬ ‫عالم‬ ‫من‬ ‫سواء‬
‫عليم‬ ‫سميع‬ ‫ال‬ ‫إن‬ ‫ال‬ ‫واتقوا‬ ‫)ورسوله‬ .
‫أقلول‬ ، ‫السلماء‬ ‫ملن‬ ‫حجار ة‬ ‫عليكم‬ ‫ينلزل‬ ‫أن‬ ‫يوشك‬ ) : ‫عنهما‬ ‫ال‬ ‫رضي‬ ‫عباس‬ ‫بن‬ ‫ال‬ ‫عبد‬ ‫يقول‬
‫؟‬ ‫عمر‬ُ‫و‬ ‫و‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ ‫وتقولون‬ ، ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫!قال‬ ).
‫ب‬ٌ  ‫لذا‬‫ل‬‫ع‬ ‫ليبهم‬‫ل‬‫يص‬ُ‫و‬ ‫أو‬ ‫لة‬‫ل‬‫فتن‬ ‫ليبهم‬‫ل‬‫تص‬ُ‫و‬ ‫أن‬ ‫لره‬‫ل‬‫أم‬ ‫علن‬ ‫لالفون‬‫ل‬‫يخ‬ُ‫و‬ ‫الذين‬ ‫)فليحذر‬ :‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫وكما‬
‫لذهبون‬‫ل‬‫وي‬ ‫لحته‬‫ل‬‫وص‬ ‫السناد‬ ‫عرفوا‬ ‫لقو م‬ ‫عجبت‬ ) :‫الية‬ ‫هذه‬ ‫عند‬ ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫أحمد‬ ‫الما م‬ ‫قال‬ (‫أليم‬
‫الية‬ ‫وتل‬ ‫يقول‬ ‫وال‬ ‫سفيان‬ُ‫و‬ ‫رأي‬ ‫.)..إلى‬
‫لث‬‫ل‬‫حي‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لذ‬‫ل‬‫خ‬ُ‫و‬ ‫و‬ ، ‫لوري‬‫ل‬‫الث‬ ‫ول‬ ‫لي‬‫ل‬‫الودزاع‬ ‫ول‬ ‫الشافعي‬ ‫ول‬ ‫ا‬ً ‫مالك‬ ‫تقلد‬ُ‫و‬ ‫ول‬ ‫تقلدني‬ ‫ل‬ ) :‫ا‬ً ‫أيض‬ ‫وقال‬
‫نة‬َّ‫ة‬‫س‬ُ‫و‬ ‫وال‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫يعني‬ ( ‫أخذوا‬ .
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 2
‫لى‬‫ل‬‫فعل‬ ‫للم‬‫ل‬‫وس‬ ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫جاء‬ ‫إذا‬ ) :‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫حنيفة‬ ‫أبو‬ ‫الما م‬ ‫وقال‬
‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لاء‬‫ل‬‫ج‬ ‫وإذا‬ ، ‫لن‬‫ل‬‫والعي‬ ‫لرأس‬‫ل‬‫ال‬ ‫لى‬‫ل‬‫فعل‬ ‫لم‬‫ل‬‫عنه‬ ‫ال‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬ ‫عن‬ ‫جاء‬ ‫وإذا‬ ، ‫والعين‬ ‫الرأس‬
‫رجال‬ ‫ن‬ُ‫و‬ ‫ونح‬ ‫رجال‬ ‫فهم‬ ‫التابعين‬ ) .
‫للى‬‫ل‬‫ص‬ ‫لبي‬‫ل‬‫الن‬ ‫لي‬‫ل‬‫يعن‬ ( ‫لبر‬‫ل‬‫الق‬ ‫هذا‬ ‫صاحب‬ ‫ل‬َّ‫ة‬ ‫إ‬ ‫عليه‬ ‫د‬ٌ ‫ومردو‬ ‫د‬ٌ ‫را‬ ‫لنا‬ُ‫و‬‫ك‬ُ‫و‬ ) : ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫مالك‬ ‫الما م‬ ‫وقال‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ .
‫لول‬‫ل‬‫ق‬ ‫لولي‬‫ل‬‫ق‬ ‫خالف‬ ‫إذا‬ ) : ‫وقال‬ ( ‫مذهبي‬ ‫فهو‬ ‫الحديث‬ ‫صح‬ ‫إذا‬ ) : ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫الشافعي‬ ‫الما م‬ ‫وقال‬
‫الحائط‬ ‫عرض‬ُ‫و‬ ‫بقولي‬ ‫فاضربوا‬ ، ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ) .
‫لن‬‫ل‬‫يك‬ ‫لم‬‫ل‬‫ل‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫سنة‬ُ‫و‬ ‫له‬ ‫استبانت‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬ ) : ‫وقال‬
‫أحد‬ ‫لقول‬ ‫يدعها‬ ‫أن‬ ‫له‬ ) .
‫وآراء‬ ‫لاك‬‫ل‬‫وإي‬ ، ‫لاس‬‫ل‬‫الن‬ ‫رفضلك‬ ‫وإن‬ ‫سللف‬ ‫ملن‬ ‫لار‬‫ل‬‫بآث‬ ‫عليلك‬ ) : ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫الودزاعي‬ ‫الما م‬ ‫وقال‬
‫بالقول‬ ‫لك‬ ‫دزخرفوه‬ ‫وإن‬ ‫الرجال‬ ) .
‫السبيل‬ ‫ل‬ّ  ‫ض‬ ‫الدليل‬ ‫فقد‬ ‫ومن‬ ) :‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫السل م‬ ‫شيخ‬ ‫ويقول‬ ) .
‫لؤمن‬‫ل‬‫الم‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫والحتم‬ ‫الفرض‬ ‫بل‬ ) :‫ال‬ ‫رحمهم‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫ال‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫سليمان‬ ‫الشيخ‬ ‫وقال‬
‫أن‬ ، ‫كان‬ ‫شيء‬ ‫ي‬ِّ ‫أ‬ ، ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫معنى‬ ‫وعلم‬ ، ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫رسوله‬ ‫وسنة‬ ‫ال‬ ‫كتاب‬ ‫بلغه‬ ‫إذا‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ونبينا‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫ربنا‬ ‫أمرنا‬ ‫فبذلك‬ ، ‫خالفه‬ ‫من‬ ‫خالفه‬ ‫ولو‬ ‫به‬ ‫.)يعمل‬
‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫ا‬ ‫قول‬ ‫تقديم‬ ‫على‬ ‫بوضوح‬ ‫تدل‬ ‫كلها‬ ‫الثار‬ ‫فهذه‬
‫الئمة‬ ‫هؤلء‬ ‫وكل‬ ‫قول‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫رسول‬ ‫وقول‬
‫التي‬ ‫المسائل‬ ‫أخطر‬ ‫من‬ ‫التقليد‬ ‫ومسألة‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫نصوا‬ ‫العظام‬
‫الطاعة‬ ‫شرك‬ ‫في‬ ‫بعضهم‬ ‫وقع‬ ‫حتى‬ ‫السلم‬ ‫شباب‬ ‫من‬ ‫كثيرا‬ ‫وقت‬ّ ‫ع‬
‫دون‬ ‫من‬ ‫أربابا‬ ‫والرهبان‬ ‫الحبار‬ ‫اتخذوا‬ ‫بأن‬ ‫بالله‬ ‫قوة‬ ‫ول‬ ‫حول‬ ‫ول‬
‫الحديث‬ ‫ففي‬ ‫الوحيين‬ ‫على‬ ‫وأقوالهم‬ ‫أرآهم‬ ‫فيقدم‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ا‬‫عن‬
) :‫الية‬ ‫هذه‬ ‫يقرأ‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫سمع‬ ‫أنه‬ ‫حاتم‬ ‫بن‬ ‫عدي‬
)‫م‬َ ‫ي‬َ ‫ر‬ْ ‫م‬َ ‫ن‬َ ‫ب‬ْ ‫ا‬ ‫ح‬َ ‫سي‬ِ ‫م‬َ ‫ل‬ْ ‫وا‬َ ‫ه‬ِ ‫ل‬ّ ‫ال‬ ‫ن‬ِ ‫دو‬ُ ‫من‬ّ ‫با‬ً ‫با‬َ ‫ر‬ْ ‫أ‬َ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ن‬َ ‫با‬َ ‫ه‬ْ ‫ر‬ُ ‫و‬َ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ر‬َ ‫با‬َ ‫ح‬ْ ‫أ‬َ ‫ا‬ْ ‫ذو‬ُ ‫خ‬َ ‫ت‬ّ ‫ا‬
(‫ن‬َ ‫كو‬ُ ‫ر‬ِ ‫ش‬ْ ‫ي‬ُ ‫ما‬ّ ‫ع‬َ ‫ه‬ُ ‫ن‬َ ‫حا‬َ ‫ب‬ْ ‫س‬ُ ‫و‬َ ‫ه‬ُ ‫ل‬ّ ‫إ‬ِ ‫ه‬َ ‫ل‬َ ‫إ‬ِ ‫ل‬ّ ‫دا‬ً ‫ح‬ِ ‫وا‬َ ‫ها‬ً ‫ل‬َ ‫إ‬ِ ‫ا‬ْ ‫دو‬ُ ‫ب‬ُ ‫ع‬ْ ‫ي‬َ ‫ل‬ِ ‫ل‬ّ ‫إ‬ِ ‫ا‬ْ ‫رو‬ُ ‫م‬ِ ‫أ‬ُ ‫ما‬َ ‫و‬َ
: :‫فتحرمونه‬ ‫ا‬ ‫أحل‬ ‫ما‬ ‫يحرمون‬ ‫أليس‬ ‫قال‬ ‫نعبدهم‬ ‫لسنا‬ ‫إنا‬ ‫له‬ ‫فقلت‬
.( : :‫رواه‬ ‫عبادتهم‬ ‫تلك‬ ‫قال‬ ‫بلى‬ ‫فقلت‬ ‫فتحلونه‬ ‫ا‬ ‫حرم‬ ‫ما‬ ‫ويحلون‬
‫وحسنه‬ ‫والترمذي‬ ‫.أحمد‬
‫ا‬ ‫رحمه‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫السلم‬ ‫شيخ‬ ‫قال‬) ‫الفتاوى‬ ‫مجموع‬7/70(:
)‫حرم‬ ‫ما‬ ‫تحليل‬ ‫في‬ ‫أطاعوهم‬ ‫حيث‬ ‫أربابا‬ ‫ورهبانهم‬ ‫أحبارهم‬ ‫اتخذوا‬
:‫أنهم‬ ‫يعلموا‬ ‫أن‬ ‫أحدهما‬ ‫وجهين‬ ‫على‬ ‫يكون‬ ‫ا‬ ‫أحل‬ ‫ما‬ ‫وتحريم‬ ‫ا‬
‫ا‬ ‫حرم‬ ‫ما‬ ‫تحليل‬ ‫فيعتقدون‬ ‫التبديل‬ ‫على‬ ‫فيتبعونهم‬ ‫ا‬ ‫دين‬ ‫بدلوا‬
‫دين‬ ‫خالفوا‬ ‫أنهم‬ ‫علمهم‬ ‫مع‬ ‫لرؤسائهم‬ ‫إتباعا‬ ‫ا‬ ‫أحل‬ ‫ما‬ ‫وتحريم‬
‫يصلون‬ ‫يكونوا‬ ‫لم‬ ‫وان‬ ‫شركا‬ ‫ورسوله‬ ‫ا‬ ‫جعله‬ ‫وقد‬ ‫كفر‬ ‫فهذا‬ ‫الرسل‬
‫علمه‬ ‫مع‬ ‫الدين‬ ‫خلف‬ ‫في‬ ‫غيره‬ ‫اتبع‬ ‫من‬ ‫فكان‬ ‫لهم‬ ‫ويسجدون‬ ‫لهم‬
‫مشركا‬ ‫ورسوله‬ ‫ا‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫دون‬ ‫ذلك‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫واعتقد‬ ‫الدين‬ ‫خلف‬ ‫أنه‬
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 3
: .‫الحلل‬ ‫بتحليل‬ ‫وإيمانهم‬ ‫اعتقادهم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫والثاني‬ ‫هؤلء‬ ‫مثل‬
‫يفعل‬ ‫كما‬ ‫ا‬ ‫معصية‬ ‫في‬ ‫أطاعوهم‬ ‫لكنهم‬ ‫ثابتا‬ ‫الحرام‬ ‫وتحريم‬
‫لهم‬ ‫فهؤلء‬ ‫معاص‬ ‫أنها‬ ‫يعتقد‬ ‫التي‬ ‫المعاصي‬ ‫من‬ ‫يفعله‬ ‫ما‬ ‫المسلم‬
‫أنه‬ ‫النبي‬ ‫عن‬ ‫الصحيح‬ ‫في‬ ‫ثبت‬ ‫كما‬ ‫الذنوب‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫أمثالهم‬ ‫حكم‬
‫والطاعة‬ ‫السمع‬ ‫المسلم‬ ‫على‬ ‫وقال‬ ‫المعروف‬ ‫في‬ ‫الطاعة‬ ‫إنما‬ ‫قال‬
‫بمعصية‬ ‫يؤمر‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫كره‬ ‫أو‬ ‫أحب‬ ‫فيما‬ ).
) ‫الفتاوى‬ ‫مجموع‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫وقال‬7/67) :(‫حاتم‬ ‫بن‬ ‫عدى‬ ‫قال‬ ‫وقد‬
):‫الحرام‬ ‫لهم‬ ‫أحلوا‬ ‫قال‬ ‫عبدوهم‬ ‫ما‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫للنبي‬
‫عبادتهم‬ ‫تلك‬ ‫فكانت‬ ‫فأطاعوهم‬ ‫الحلل‬ ‫عليهم‬ ‫وحرموا‬ ‫فأطاعوهم‬
) : .(‫لم‬ ‫ما‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫شرعوا‬ ‫شركاء‬ ‫لهم‬ ‫أم‬ ‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫إياهم‬
): (‫يا‬ ‫يقول‬ ‫يديه‬ ‫على‬ ‫الظالم‬ ‫يعض‬ ‫ويوم‬ ‫تعالى‬ ‫وقال‬ ‫ا‬ ‫به‬ ‫يأذن‬
*‫خليل‬ ‫فلنا‬ ‫اتخذ‬ ‫لم‬ ‫ليتني‬ ‫ويلتى‬ ‫يا‬ ‫سبيل‬ ‫الرسول‬ ‫مع‬ ‫اتخذت‬ ‫ليتني‬
( *‫خذول‬ ‫للنسان‬ ‫الشيطان‬ ‫وكان‬ ‫جاءني‬ ‫إذ‬ ‫بعد‬ ‫الذكر‬ ‫عن‬ ‫أضلني‬ ‫لقد‬
‫فالحلل‬ ‫ا‬ ‫أطاع‬ ‫فقد‬ ‫الرسول‬ ‫يطع‬ ‫من‬ ‫لنه‬ ‫طاعته‬ ‫وجبت‬ ‫فالرسول‬
‫من‬ ‫الرسول‬ ‫سوى‬ ‫ومن‬ ‫شرعه‬ ‫ما‬ ‫والدين‬ ‫حرمه‬ ‫ما‬ ‫والحرام‬ ‫حلله‬ ‫ما‬
‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫طاعتهم‬ ‫تجب‬ ‫إنما‬ ‫والملوك‬ ‫والمراء‬ ‫والمشايخ‬ ‫العلماء‬
‫فطاعتهم‬ ‫بطاعتهم‬ ‫ورسوله‬ ‫ا‬ ‫أمر‬ ‫إذا‬ ‫وهم‬ ‫ا‬ ‫طاعة‬ ‫طاعتهم‬
):‫ا‬ ‫أطيعوا‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫أيها‬ ‫يا‬ ‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫الرسول‬ ‫طاعة‬ ‫في‬ ‫داخلة‬
(‫الرسول‬ ‫وأطيعوا‬ ‫يقل‬ ‫فلم‬ ‫منكم‬ ‫المر‬ ‫وأولى‬ ‫الرسول‬ ‫وأطيعوا‬
‫طاعة‬ ‫في‬ ‫داخلة‬ ‫المر‬ ‫أولى‬ ‫طاعة‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ‫منكم‬ ‫المر‬ ‫أولى‬ ‫وأطيعوا‬
‫الرسول‬ ‫طاعة‬ ‫في‬ ‫الفعل‬ ‫وأعاد‬ ‫لله‬ ‫طاعة‬ ‫الرسول‬ ‫وطاعة‬ ‫الرسول‬
‫ا‬ ‫أطاع‬ ‫فقد‬ ‫الرسول‬ ‫يطع‬ ‫من‬ ‫فإنه‬ ‫المر‬ ‫أولى‬ ‫طاعة‬ ‫دون‬).
) ‫الفتاوى‬ ‫مجموع‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫وقال‬10/266) :(‫بن‬ ‫عدى‬ ‫حديث‬ ‫وفى‬
‫وكان‬ ‫وغيرهما‬ ‫والترمذي‬ ‫أحمد‬ ‫رواه‬ ‫طويل‬ ‫حسن‬ ‫حديث‬ ‫وهو‬ ‫حاتم‬
‫يقرأ‬ ‫فسمعه‬ ‫نصراني‬ ‫وهو‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫على‬ ‫قدم‬ ‫قد‬
‫أحل‬ ‫ما‬ ‫يحرمون‬ ‫أليس‬ ‫قال‬ ‫نعبدهم‬ ‫لسنا‬ ‫أنا‬ ‫له‬ ‫فقلت‬ ‫قال‬ ‫الية‬ ‫هذه‬
‫فتلك‬ ‫قال‬ ‫بلى‬ ‫فقلت‬ ‫قال‬ ‫فتحلونه‬ ‫ا‬ ‫حرم‬ ‫ما‬ ‫ويحلون‬ ‫فتحرمونه‬ ‫ا‬
‫أمروهم‬ ‫ولو‬ ‫لهم‬ ‫يصلوا‬ ‫لم‬ ‫إنهم‬ ‫أما‬ ‫البختري‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ ‫وكذلك‬ ‫عبادتهم‬
‫حلل‬ ‫فجعلوا‬ ‫أمروهم‬ ‫ولكن‬ ‫أطاعوهم‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يعبدوهم‬ ‫أن‬
‫الربيع‬ ‫وقال‬ ‫الربوبية‬ ‫تلك‬ ‫فكانت‬ ‫فأطاعوهم‬ ‫حلله‬ ‫وحرامه‬ ‫حرامه‬ ‫ا‬
‫إسرائيل‬ ‫بنى‬ ‫في‬ ‫الربوبية‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫كيف‬ ‫العالية‬ ‫لبى‬ ‫قلت‬ ‫أنس‬ ‫بن‬
‫عنه‬ ‫ونهوا‬ ‫به‬ ‫أمروا‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫وجدوا‬ ‫أنهم‬ ‫الربوبية‬ ‫كانت‬ ‫قال‬
‫عنه‬ ‫نهونا‬ ‫وما‬ ‫ائتمرنا‬ ‫به‬ ‫أمرونا‬ ‫فما‬ ‫بشيء‬ ‫أحبارنا‬ ‫نسبق‬ ‫لن‬ ‫فقالوا‬
‫ظهورهم‬ ‫وراء‬ ‫ا‬ ‫كتاب‬ ‫ونبذوا‬ ‫الرجال‬ ‫فاستنصحوا‬ ‫لقولهم‬ ‫انتهينا‬
‫وتحريم‬ ‫الحرام‬ ‫تحليل‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫إياهم‬ ‫عبادتهم‬ ‫أن‬ ‫النبي‬ ‫بين‬ ‫فقد‬
‫فهذه‬ ‫ا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫ودعوهم‬ ‫لهم‬ ‫وصاموا‬ ‫لهم‬ ‫صلوا‬ ‫أنهم‬ ‫ل‬ ‫الحلل‬
‫أن‬ ‫ا‬ ‫ذكر‬ ‫وقد‬ ‫النبي‬ ‫بينها‬ ‫وقد‬ ‫للموال‬ ‫عبادة‬ ‫وتلك‬ ‫للرجال‬ ‫عبادة‬
‫يشركون‬ ‫عما‬ ‫سبحانه‬ ‫هو‬ ‫إل‬ ‫اله‬ ‫ل‬ ‫بقوله‬ ‫شرك‬ ‫ذلك‬).
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 4
)‫دعاة‬ ‫عبارة‬ ‫عن‬ ‫سؤالكم‬ ‫في‬ ‫ذكرتموه‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫نأتي‬ ‫النقول‬ ‫هذه‬ ‫بعد‬
(‫الرائع‬ ‫القيم‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫الظواهري‬ ‫أيمن‬ ‫الشيخ‬ ‫يقول‬ ‫قضاة‬ ‫ل‬
( : )‫في‬ ‫تسبب‬ ‫والذي‬ ‫عاما‬ ‫ستين‬ ‫في‬ ‫المسلمون‬ ‫الخوان‬ ‫المر‬ ‫الحصاد‬
) ‫صفحة‬ ‫في‬ ‫قال‬ ‫عليه‬ ‫الخوان‬ ‫نقمة‬130) :(‫الخوان‬ ‫جماعة‬ ‫إن‬
‫رحمه‬ ‫قطب‬ ‫سيد‬ ‫الستاذ‬ ‫باستثناء‬ ‫ـ‬ ‫الشرعية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫المسلمين‬
‫علي‬ ‫حرصت‬ ‫ـ‬ ‫الجماعة‬ ‫في‬ ‫الرسمي‬ ‫الرأي‬ ‫يمثلون‬ ‫ل‬ ‫ممن‬ ‫وقلة‬ ‫ا‬
‫باب‬ ‫أغلقت‬ ‫بل‬ ،‫الطاغوت‬ ‫تكفير‬ ‫من‬ ‫واضح‬ ‫موقف‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫أل‬
( )‫المرشد‬ ‫أعلنه‬ ‫الذي‬ ‫قضاة‬ ‫ل‬ ‫دعاة‬ ‫مبدأ‬ ‫نها‬ّ ‫بتب‬ ‫المر‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫النقاش‬
‫الهضيبي‬ ‫حسن‬ ‫الثاني‬ ).
) ‫صفحة‬ ‫في‬ ‫وقال‬36) :(‫العقائدي‬ ‫التمييع‬ ‫بهذا‬ ‫الخوان‬ ‫يكتف‬ ‫ولم‬
‫وجعلوها‬ ‫شرعيا‬ ‫ل‬ً ‫تأصي‬ ‫الميوعة‬ ‫هذه‬ ‫صلوا‬ّ ‫أ‬ ‫بل‬ ،‫ومواقفهم‬ ‫بأقوالهم‬
‫مبدأ‬ ‫الهضيبي‬ ‫حسن‬ ‫الثاني‬ ‫مرشدهم‬ ‫أعلن‬ ‫عندما‬ ‫عقائدهم‬ ‫من‬
" "‫مسألة‬ ‫في‬ ‫الخوض‬ ‫عن‬ ‫أتباعه‬ ‫فيه‬ ‫ينهى‬ ‫كتابا‬ ‫وألف‬ ‫قضاة‬ ‫ل‬ ‫دعاة‬
.‫الخلل‬ ‫هذا‬ ‫عاقبة‬ ‫وكان‬ ‫يواجهونه‬ ‫الذي‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫الشرعي‬ ‫الحكم‬
‫تلو‬ ‫مرة‬ ‫والمعتقلت‬ ‫السجون‬ ‫الخوان‬ ‫حشود‬ ‫دخلت‬ ‫أن‬ ‫الشرعي‬
‫غيره‬ ‫على‬ ‫يحكم‬ ‫قاض‬ ‫منهم‬ ‫وكل‬ ‫السجون‬ ‫من‬ ‫بعضهم‬ ‫ليخرج‬ ،‫أخرى‬
‫وازع‬ ‫ول‬ ‫ضابط‬ ‫دون‬ ‫.)بالكفر‬
‫يبصلروا‬ ‫للم‬ ‫اللذين‬ ‫الجماعلة‬ ‫قلاد ة‬ ‫ودزرهلا‬ ‫يحملل‬ ‫الضلللت‬ ‫هلذه‬ ‫لل‬‫ل‬‫)وك‬ :‫بقوله‬ ‫ذلك‬ ‫سبب‬ ‫بين‬ ‫ثم‬
‫يواجهونه‬ ‫الذي‬ ‫الواقع‬ ‫بحكم‬ ‫.أتباعهم‬
‫لق‬‫ل‬‫متف‬ ،‫لديث‬‫ل‬‫الح‬ "‫له‬‫ل‬‫رعيت‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لؤل‬‫ل‬‫مس‬ ‫لم‬‫ل‬‫وكلك‬ ‫را ع‬ ‫"كلكم‬ :‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫قال‬
‫.عليه‬
‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لا م‬‫ل‬‫آث‬ ‫مثل‬ ‫الثم‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫ضللة‬ ‫إلى‬ ‫دعا‬ ‫"ومن‬ :‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫وقال‬
‫مسلم‬ ‫رواه‬ ،‫الحديث‬ "‫ا‬ً ‫شيئ‬ ‫آثامهم‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ينقص‬ ‫ل‬ ‫.تبعه‬
‫يا‬ ‫)فاعتبروا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ،‫بهذا؟‬ ‫السلمية‬ ‫الجماعات‬ ‫بقية‬ ‫تعتبر‬ ‫وهل‬ ،‫بهذا؟‬ ‫الخوان‬ ‫يعتبر‬ ‫فهل‬
‫البصار‬ ‫.))أولي‬
‫أن‬ ‫لو‬‫ل‬‫ل‬ ‫لرا م‬‫ل‬‫الك‬ ‫لراء‬‫ل‬‫للق‬ ‫وأقول‬ ‫فيها‬ ‫خرجت‬ ‫التي‬ ‫والسباب‬ ‫والظروف‬ ‫العبار ة‬ ‫لهذه‬ ‫القائل‬ ‫عرفنا‬ ‫ا‬ً ‫إذ‬
‫لذا‬‫ل‬‫وه‬ ‫لا‬‫ل‬‫ركوعه‬ ‫لم‬‫ل‬‫يقي‬ ‫ل‬ ‫لذا‬‫ل‬‫فه‬ ‫لل ة‬‫ل‬‫الص‬ ‫لنون‬‫ل‬‫يحس‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫للين‬‫ل‬‫المص‬ ‫لالب‬‫ل‬‫غ‬ ‫لد‬‫ل‬‫فوج‬ ‫ا‬ً ‫لجد‬‫ل‬‫مس‬ ‫لل‬‫ل‬‫دخ‬ ‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫شخص‬
‫النللاس‬ ‫أن‬ ‫)مادا م‬ :‫يقول‬ ‫أن‬ ‫الشخص‬ ‫لهذا‬ ‫يجودز‬ ‫فهل‬ ‫الخ‬ .. ‫الحركة‬ ‫يكثر‬ُ‫و‬ ‫وآخر‬ ‫ا‬ً ‫اختلس‬ ‫يختلسها‬
‫نصلي(؟‬ ‫ل‬ ‫ا‬ً ‫إذ‬ ‫صلتهم‬ ‫في‬ ‫.!!هكذا‬
‫لض‬‫ل‬‫بع‬ ‫فلي‬ ‫لاودزات‬‫ل‬‫والتج‬ ‫لة‬‫ل‬‫الخاطئ‬ ‫لرفات‬‫ل‬‫التص‬ ‫بعض‬ ‫فرأى‬ ‫ال‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫للجهاد‬ ‫خرج‬ ‫آخر‬ ‫أن‬ ‫ولو‬
‫لاد‬‫ل‬‫الجه‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لبرأ‬‫ل‬‫يت‬ ‫أن‬ ‫له‬‫ل‬‫ل‬ ‫يجودز‬ ‫وهل‬ ‫؟‬ ‫الجهاد‬ ‫قاموسه‬ ‫من‬ ‫يلغي‬ ‫أن‬ ‫له‬ ‫يجودز‬ ‫فهل‬ ‫...الخ‬ ‫المسائل‬
‫؟‬ ‫.والمجاهدين‬
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 5
‫أن‬ ‫لل‬‫ل‬‫حص‬ ‫إذا‬ ‫لر‬‫ل‬‫التكفي‬ ‫لائل‬‫ل‬‫مس‬ ‫في‬ ‫هنا‬ ‫فكذلك‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫ذلك‬ ‫له‬ ‫يجودز‬ ‫ل‬ ‫أنه‬ ‫شك‬ ‫ل‬ ‫الجواب‬
‫لل‬‫ل‬‫وج‬ ‫لز‬‫ل‬‫ع‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لرعه‬‫ل‬‫ش‬ ‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫حكم‬ ‫لي‬‫ل‬‫يلغ‬ ‫أن‬ ‫له‬‫ل‬‫ل‬ ‫لودز‬‫ل‬‫يج‬ ‫ل‬ ‫لوا‬‫ل‬‫رط‬َّ‫ة‬ ‫ف‬ ‫أو‬ ‫أفرطوا‬ ‫أو‬ ‫أخطأوا‬ ‫الهضيبي‬ ‫أتبا ع‬
‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫للمين‬‫ل‬‫المس‬ ‫لاء‬‫ل‬‫علم‬ ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫واتفق‬ ‫والضوابط‬ ‫والسباب‬ ‫والموانع‬ ‫الشروط‬ ‫له‬ ‫وضعت‬ُ‫و‬ ‫و‬ ‫رره‬ّ  ‫وق‬
‫لن‬‫ل‬‫فري‬ِ‫ر‬‫المك‬ ‫كون‬ ‫المعتبر ة‬ ‫التكفير‬ ‫موانع‬ ‫من‬ ‫)ليس‬ :‫أنه‬ ‫موضع‬ ‫كذا‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫ذكرنا‬ ‫وقد‬ ‫العصور‬ ‫ر‬ِّ ‫م‬
‫لافر‬‫ل‬‫الك‬ ‫لاكم‬‫ل‬‫الح‬ ‫لر‬‫ل‬‫تغي‬ ‫أو‬ ‫لرد ة‬‫ل‬‫ال‬ ‫لد‬‫ل‬‫ح‬ ‫لة‬‫ل‬‫لروه..كإقام‬‫ل‬‫كف‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لر‬‫ل‬‫الكف‬ ‫لار‬‫ل‬‫آث‬ ‫لب‬‫ل‬‫ترتي‬ ‫على‬ ‫يقدرون‬ ‫ل‬
‫لد‬‫ل‬‫وق‬ (‫لر‬‫ل‬‫العص‬ ‫لة‬‫ل‬‫مرجئ‬ ‫لار‬‫ل‬‫كب‬ ‫بعض‬ ‫بها‬ ‫طنطن‬ ‫العصر..)كما‬ ‫مرجئة‬ ‫بها‬ ‫يطنطن‬ ‫شبه‬ ‫فهذه‬ ..‫ونحوه‬
‫لتزموا‬‫ل‬‫ال‬ ‫لو‬‫ل‬‫ل‬ ‫إذ‬ ،‫بالباطل‬ ‫وجدالهم‬ ‫سفسطتهم‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ،‫وجهالهم‬ ‫سفهاؤهم‬ ‫به‬ ‫وقلدهم‬ ‫بذلك‬ ‫تعلق‬
‫الشرعية‬ ‫الحكا م‬ ‫جميع‬ ‫به‬ ‫لبطلوا‬ ‫..ذلك‬
‫أو‬ ‫لتراف‬‫ل‬‫الع‬ ‫أو‬ ‫لة‬‫ل‬‫بالبين‬ ‫الزنا‬ ‫عليه‬ ‫ثبت‬ ‫من‬ ‫على‬ ،‫الزنا‬ ‫حد‬ ‫إقامة‬ ‫عن‬ ‫عاجزين‬ ‫دمنا‬ ‫ما‬ ‫يلزمهم‬ ‫إذ‬
‫أخرى‬ ‫عن‬ ‫له‬ ‫وليبحث‬ ،‫ن‬ٍ، ‫بزا‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫نحوه‬ !!
‫ول‬ ‫عليله‬ ‫ديلة‬ ‫فل‬ ‫ثلم‬ ‫وملن‬ ،‫بقاتلل‬ ‫ليلس‬ ‫فلإنه‬ ‫القاتلل‬ ‫على‬ ‫القتل‬ ‫حد‬ ‫إقامة‬ ‫عن‬ ‫عاجزين‬ ‫دمنا‬ ‫وما‬
‫توبة‬ ‫ول‬ ‫..كفار ة‬ !!
‫لد ة‬‫ل‬‫الفائ‬ ‫لا‬‫ل‬‫م‬ ‫إذ‬ ،‫ا‬ً ‫لارق‬‫ل‬‫س‬ ‫نسميه‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫يحل‬ ‫فل‬ ‫السارق‬ ‫على‬ ‫القطع‬ ‫حد‬ ‫إقامة‬ ‫عن‬ ‫عاجزين‬ ‫دمنا‬ ‫وما‬
‫الناس‬ ‫أموال‬ ‫على‬ ‫ولنسلطه‬ ‫ا‬ً ‫أمين‬ ‫إذن‬ ‫فلنسمه‬ !‫ل؟‬ ‫يقولون‬ ‫كما‬ ‫ل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ !!
‫أو‬ ‫لا‬‫ل‬‫منه‬ ‫لذر‬‫ل‬‫نح‬ ‫أو‬ ‫بها‬ ‫رف‬ّ  ‫نع‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫يحل‬ ‫فل‬ ،‫الظاهر ة‬ ‫المنكرات‬ ‫تغيير‬ ‫على‬ ‫قادرين‬ ‫غير‬ ‫دمنا‬ ‫وما‬
‫وهكذا‬ ..‫معروف‬ ‫ا‬ً ‫حتم‬ ‫فهي‬ ‫ا‬ً ‫منكر‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫وما‬ ،‫ا‬ً ‫منكر‬ ‫نسميها‬ …
‫العباد‬ ‫على‬ ‫وتهوينه‬ ‫وتسويغه‬ ،‫واللحاد‬ ‫الفساد‬ ‫أبواب‬ ‫فتح‬ ‫منه‬ ‫يلز م‬ ‫ما‬ ‫الباطل‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫..وفي‬
‫لا‬‫ل‬‫م‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫فلاتقوا‬ ):‫لوله‬‫ل‬‫بق‬ ‫لابه‬‫ل‬‫كت‬ ‫لم‬‫ل‬‫محك‬ ‫فلي‬ ‫له‬‫ل‬‫ب‬ ‫لالى‬‫ل‬‫تع‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫أمرنلا‬ ‫لا‬‫ل‬‫م‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫والصواب‬ ‫والحق‬
‫استطعت‬ ‫ما‬ ‫الصل ح‬ ‫إل‬ ‫أريد‬ ‫إن‬ ) :‫شعيب‬ ‫عن‬ ‫تعالى‬ ‫وقال‬ ( ‫.)..استطعتم‬
‫عجللز‬ ‫فإذا‬ (‫بالمعسور‬ ‫يسقط‬ ‫ل‬ ‫الميسور‬ ) ‫أن‬ ‫في‬ ‫المعروفة‬ ‫الفقهية‬ ‫قاعدتهم‬ ‫الفقهاء‬ ‫وضع‬ ‫ومنه‬
‫أن‬ ‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫لي‬‫ل‬‫يعن‬ ‫فل‬ ،‫لره‬‫ل‬‫وتغيي‬ ‫لافر‬‫ل‬‫الك‬ ‫لاكم‬‫ل‬‫الح‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لروج‬‫ل‬‫الخ‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لات‬‫ل‬‫الوق‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫المسلمون‬
‫لا‬‫ل‬‫مم‬ ‫لره‬‫ل‬‫غي‬ ‫لي‬‫ل‬‫وف‬ ..‫فيه‬ ‫ال‬ ‫يتقوا‬ ‫أن‬ ‫عليهم‬ ‫فيجب‬ ‫يستطيعونه‬ ‫شرعي‬ ‫حكم‬ ‫هذا‬ ‫بل‬ ،‫تكفيره‬ ‫يتركوا‬
،‫لة‬‫ل‬‫الكفري‬ ‫لامه‬‫ل‬‫أحك‬ ‫إلى‬ ‫والتحاكم‬ ‫وتوليه‬ ‫نصرته‬ ‫فيجتنبوا‬ ،‫ويستطيعونه‬ ‫الحكا م‬ ‫تكفير‬ ‫آثار‬ ‫من‬ ‫هو‬
‫في‬ ‫يدخلوا‬ ‫ول‬ ،‫سبيل‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫استطاعوا‬ ‫ما‬ ،‫سبيل‬ ‫عليهم‬ ‫له‬ ‫يجعلون‬ ‫ول‬ ،‫دينهم‬ ‫أمر‬ ‫يولونه‬ ‫ول‬
‫لا‬‫ل‬‫مم‬ ‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫لر‬‫ل‬‫غي‬ ‫لى‬‫ل‬‫إل‬ ..‫للم‬‫ل‬‫مس‬ ‫على‬ ‫يظاهروه‬ ‫أو‬ ‫باطله‬ ‫على‬ ‫يعينوه‬ ‫أو‬ ،‫رايته‬ ‫تحت‬ ‫يقاتلوا‬ ‫أو‬ ‫بيعته‬
‫والعلداد‬ ‫الجلاد‬ ‫العملل‬ ‫إللى‬ ‫ملدعا ة‬ ،‫الحلاكم‬ ‫كفر‬ ‫معرفة‬ ‫فإن‬ ‫ا‬ً ‫وأيض‬ ،‫عليه‬ ‫ويقدرون‬ ‫فعله‬ ‫يملكون‬
‫تغييره‬ ‫من‬ ‫اليا م‬ ‫من‬ ‫يو م‬ ‫في‬ ‫يمكن‬ ‫..الذي‬
‫لاد‬‫ل‬‫الج‬ ‫لداد‬‫ل‬‫بالع‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً ‫يوم‬ ‫يفكر‬ ‫ولن‬ ،‫ا‬ً ‫رأس‬ ‫بذلك‬ ‫يرفع‬ ‫لن‬ ‫فإنه‬ ،‫ا‬ً ‫مسلم‬ ‫عنده‬ ‫الحاكم‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫بخلف‬
‫الزمان‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫العصر‬ ‫مرجئة‬ ‫واقع‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫..لتغييره‬
‫لق‬‫ل‬‫فري‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫للوك‬‫ل‬‫س‬ ‫لزن‬‫ل‬‫ي‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لزان‬‫ل‬‫والمي‬ ‫لان‬‫ل‬‫الفرق‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫فريق؛‬ ‫كل‬ ‫عند‬ ‫الحاكم‬ ‫على‬ ‫الحكم‬ ‫فاختلف‬
‫الحوال‬ ‫أقل‬ ‫على‬ ‫مجتنب‬ ‫أو‬ ،‫له‬ ‫د‬ٍ،‫معا‬ ‫بالطاغوت‬ ‫كافر‬ ‫موحد‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ،‫وصبغته‬ ‫توجهه‬ ‫..ويميز‬
‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫لو م‬‫ل‬‫خص‬ ‫وواقع‬ ‫وواقعنا‬ ..‫كفرياته‬ ‫من‬ ‫مهون‬ ‫باطله‬ ‫عن‬ ‫مجادل‬ ‫أو‬ ،‫مناصر‬ ‫له‬ ‫مبايع‬ ‫بين‬ ‫وما‬
‫ومنهلاجهم‬ ‫ودعلوتهم‬ ‫وسلوكهم‬ ‫الموحدين‬ ‫أحوال‬ ‫المنصف‬ ‫فليتدبر‬ ..‫هذا‬ ‫على‬ ‫شاهد‬ ‫أكبر‬ ‫الدعو ة‬
‫اليو م‬ ‫واقع‬ ‫..في‬
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 6
‫للطوا‬‫ل‬‫وس‬ ،‫لانهم‬‫ل‬‫ألب‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لعوا‬‫ل‬‫ورض‬ ‫لواغيت‬‫ل‬‫الط‬ ‫أحضان‬ ‫في‬ ‫ناموا‬ ‫الذين‬ ‫الخوالف‬ ‫واقع‬ ‫في‬ ‫لينظر‬ ‫ثم‬
‫سنانه‬ ‫أو‬ ‫بلسانه‬ ،‫نادزعهم‬ ‫أو‬ ‫عليهم‬ ‫خرج‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وأقلمهم‬ ‫.)..ألسنتهم‬
‫نونيته‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫القيم‬ ‫ابن‬ ‫:يقول‬
‫بـقـول‬ ‫ل‬ ‫ص‬ّ ‫نـ‬ّ‫ـ‬‫بـالـ‬ ‫رسـولـه‬ ‫م‬ّ ‫ثــ‬ ‫ال‬ ‫ق‬ّ‫ـ‬‫ح‬ ‫الكفر‬
‫فــلن‬
‫كلفلران‬ُ‫و‬ ‫ذو‬ ‫فلذاك‬ ‫فلراه‬ّ ‫ك‬ ‫قلد‬ ‫وعبلده‬ ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫كلان‬ ‫ملن‬
‫لواغيت‬‫ل‬‫الط‬ ‫ملن‬ ‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫لى‬‫ل‬‫أب‬ ‫ملن‬ ‫وبقتلال‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لر ع‬‫ل‬‫ش‬ ‫لم‬‫ل‬‫بتحكي‬ ‫أمرنلا‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫بالدعو ة‬ ‫أمرنا‬ ‫الذي‬ ‫ا‬ً ‫إذ‬
‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لن‬‫ل‬‫ونح‬ ‫لا ة‬‫ل‬‫قض‬ ‫لن‬‫ل‬‫ونح‬ ‫دعا ة‬ ‫ا‬ً ‫إذ‬ ‫فنحن‬ ‫ا‬ً ‫أطر‬ ‫الحق‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫وبأطر‬ ‫الشرعية‬ ‫الحدود‬ ‫وبإقامة‬
‫لاب‬‫ل‬‫الكت‬ ‫لة‬‫ل‬‫أدل‬ ‫لق‬‫ل‬‫وف‬ ‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫لل‬‫ل‬‫وك‬ ‫العباد‬ ‫رب‬ ‫عباد ة‬ ‫إلى‬ ‫العباد‬ ‫عباد ة‬ ‫من‬ ‫العباد‬ ‫لتخرج‬ ‫ال‬ ‫ابتعثها‬ ‫أمة‬
‫لاث‬‫ل‬‫وأبح‬ ‫لب‬‫ل‬‫كت‬ ‫لا‬‫ل‬‫فيه‬ ‫للعلماء‬ ‫والكفر‬ ‫اليمان‬ ‫مسائل‬ ‫ومثل‬ ‫الخلف‬ ‫بفهم‬ ‫ل‬ ‫المة‬ ‫سلف‬ ‫بفهم‬ ‫والسنة‬
‫الكتب‬ ‫ومن‬ ‫الرجاء‬ ‫أو‬ ‫الغلو‬ ‫في‬ ‫التفريط‬ ‫أو‬ ‫الفراط‬ ‫في‬ ‫يقعوا‬ ‫ل‬ ‫حتى‬ ‫بها‬ ‫المة‬ ‫شباب‬ ‫ربط‬ ‫ينبغي‬
‫لد‬‫ل‬‫)قواع‬ ‫لاب‬‫ل‬‫وكت‬ (‫لر‬‫ل‬‫التكفي‬ ‫في‬ ‫الغلو‬ ‫من‬ ‫التحذير‬ ‫في‬ ‫الثلثينية‬ ‫)الرسالة‬ ‫كتاب‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الجيد ة‬
‫هلذه‬ ‫مثلل‬ ‫دراسلة‬ ‫السلل م‬ ‫شلباب‬ ‫عللى‬ ‫فينبغلي‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫ال‬ ‫بفضل‬ ‫كثير‬ ‫وغيرها‬ (‫التكفير‬
‫شاعر‬ّ  ‫ال‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫وتيه‬ ‫تخبط‬ ‫في‬ ‫يبقوا‬ ‫وأل‬ ‫:المسائل‬
‫بالخليصللاء‬ ‫ا‬ً ‫ويلوم‬ ،‫ا‬ً ‫يوم‬ ‫لعذيب‬ ‫وبالل‬ ،‫بالعقيق‬ ‫ا‬ً ‫ويلوم‬ ،‫بحزوى‬ ‫ا‬ً ‫يوم‬
‫تيللملاء‬ ‫قصلر‬ ‫ا‬ً ‫وطلور‬ ،‫الغوير‬ ‫شللعب‬ ‫وآونة‬ ،‫نجدا‬ ‫تنتحي‬ ‫وتلار ة‬
:‫لار ة‬‫ل‬‫عب‬ ‫لي‬‫ل‬‫وه‬ ‫حولها‬ ‫الحديث‬ ‫المناسب‬ ‫من‬ ‫لعل‬ ‫البعض‬ ‫استحسنها‬ ‫أخرى‬ ‫عبار ة‬ ‫ا‬ً ‫أيض‬ ‫وللهضيبي‬
‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لره‬‫ل‬‫أس‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لك‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاد ة‬‫ل‬‫قت‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫يقول‬ (‫أرضكم‬ ‫على‬ ‫لكم‬ ‫تقم‬ ‫قلوبكم‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫)أقيموا‬
) ‫رقم‬ ‫المقال‬ ‫مقالته‬11،‫لة‬‫ل‬‫والحرك‬ ‫لر‬‫ل‬‫تغيي‬ّ ‫ال‬ ‫في‬ ‫صوفي‬ّ  ‫ال‬ ‫بالمنهج‬ ‫ثروا‬ّ ‫تأ‬ ‫الفضلء‬ ‫من‬ ‫ا‬ً ‫كثير‬ ‫ن‬ّ  ‫)إ‬ :(
‫لتي‬‫ل‬‫ل‬ّ ‫ا‬ ‫لة‬‫ل‬‫الكلم‬ ‫لي‬‫ل‬‫ه‬ ‫ي‬ّ  ‫صوف‬ّ  ‫ال‬ ‫المنهج‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫برت‬ّ ‫ع‬ ‫زمان‬ّ  ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫أطلقت‬ ‫عبار ة‬ ‫أوضح‬ ‫ل‬ّ  ‫لع‬ ‫وقلنا‬
‫لل م‬‫ل‬‫الس‬ ‫دوللة‬ ‫أقيملوا‬ :‫هي‬ ‫العبار ة‬ ‫هذه‬ ،‫السلمية‬ ‫تنظيمات‬ّ ‫وال‬ ‫تجمعات‬ّ ‫ال‬ ‫لبعض‬ ‫ا‬ً ‫شعار‬ ‫صارت‬
،‫لة‬‫ل‬‫والتربي‬ ‫لفية‬‫ل‬‫التص‬ ‫لو ة‬‫ل‬‫دع‬ ‫لحاب‬‫ل‬‫أص‬ ‫لار ة‬‫ل‬‫العب‬ ‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫مثل‬ ‫وكذلك‬ .‫أرضكم‬ ‫على‬ ‫لكم‬ ‫تقم‬ ،‫قلوبكم‬ ‫في‬
‫لض‬‫ل‬‫بع‬ ‫مي‬ّ  ‫ل‬‫ل‬‫يس‬ ‫أن‬ ‫لهم‬‫ل‬‫بعض‬ ‫لاغ‬‫ل‬‫استس‬ ‫لد‬‫ل‬‫وق‬ ،‫لعارات‬‫ل‬‫ش‬ّ  ‫ال‬ ‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫لا ع‬‫ل‬‫أتب‬ ‫يطرحه‬ ‫لذي‬ّ ‫ا‬ ‫تربوي‬ّ ‫ال‬ ‫بالمفهو م‬
‫لة‬‫ل‬‫دلل‬ّ ‫لل‬ ‫لر‬‫ل‬‫وانتش‬ ‫لا ع‬‫ل‬‫ش‬ ‫لظ‬‫ل‬‫لف‬ ‫لو‬‫ل‬‫وه‬ ،‫الطريقة‬ ‫ي‬ّ  ‫إخوان‬ ،‫العقيد ة‬ ‫ي‬ّ  ‫سلف‬ ‫نه‬ّ ‫بأ‬ ‫شخصيات‬ّ  ‫ال‬ ‫أو‬ ‫الجماعات‬
‫هلذا‬ ‫لحاب‬‫ل‬‫أص‬ ‫نسلمي‬ ‫أن‬ ‫جلرأ ة‬ ‫ل‬ّ  ‫بكل‬ ‫لتطيع‬‫ل‬‫نس‬ ‫ننا‬ّ ‫فإ‬ ،‫شاملة‬ّ  ‫ال‬ ‫سلفية‬ّ  ‫بال‬ ‫بس‬ّ ‫يتل‬ ‫لم‬ ‫نه‬ّ ‫بأ‬ ‫بعضهم‬ ‫على‬
‫ية‬ّ ‫سللف‬ :‫لم‬‫ل‬‫نه‬ّ ‫أ‬ ‫لة‬‫ل‬‫تربي‬ّ ‫وال‬ ‫لفية‬‫ل‬‫التص‬ ‫طريلق‬ ‫علن‬ ‫تغييلر‬ّ ‫ال‬ ‫أصلحاب‬ ‫وهلم‬ ...‫تقم‬ ...‫أقيموا‬ :‫شعار‬ّ  ‫ال‬
‫المنهج‬ ‫ية‬ّ ‫صوف‬ ،‫.العقيد ة‬
‫ل‬ ‫إذ‬ ،‫لع‬‫ل‬‫الواق‬ ‫أرض‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لها‬ ‫وجود‬ ‫ل‬ ‫المتناقضة‬ ‫ثنائية‬ّ ‫ال‬ ‫هذه‬ ‫ن‬ّ  ‫أ‬ ‫على‬ ‫ضروري‬ّ  ‫ال‬ ‫تنبيهنا‬ ‫مع‬ ‫هذا‬
‫ل‬ ‫له‬‫ل‬‫ن‬ّ ‫أ‬ ‫لا‬‫ل‬‫كم‬ ،‫له‬‫ل‬‫ومنهج‬ ‫طريقته‬ ‫في‬ ‫يا‬ّ‫ا‬‫وإخوان‬ ‫يزعمون‬ ‫كما‬ ‫عقيدته‬ ‫في‬ ‫يا‬ّ‫ا‬‫سلف‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫رجل‬ّ  ‫لل‬ ‫يمكن‬
‫لتدعي‬‫ل‬‫يس‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ل‬ّ ‫ا‬ ‫لبب‬‫ل‬‫والس‬ ،‫له‬‫ل‬‫ومنهج‬ ‫له‬‫ل‬‫طريقت‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫يا‬ّ ‫وصوف‬ ‫عقيدته‬ ‫في‬ ‫ا‬ً ‫سلفي‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫كذلك‬ ‫يمكن‬
‫لاء‬‫ل‬‫البن‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ا‬ً ‫جزئي‬ ‫ا‬ً ‫شيئ‬ ‫إل‬ ‫سلفية‬ّ  ‫ال‬ ‫من‬ ‫يفهموا‬ ‫لم‬ ‫أنهم‬ ‫هو‬ ،‫ي‬ّ  ‫الخراف‬ ‫التقسيم‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫القو م‬ ‫هؤلء‬
‫لة‬‫ل‬‫اللهي‬ ‫لفات‬‫ل‬‫ص‬ِّ ‫وال‬ ‫لماء‬‫ل‬‫الس‬ ‫لج‬‫ل‬‫بمنه‬ ‫لد‬‫ل‬‫يعتق‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫سلفي‬ّ  ‫ال‬ ‫أن‬ ‫نهم‬ّ ‫ظ‬ ‫مثل‬ ،‫ي‬ّ  ‫سلف‬ّ  ‫ال‬ ‫للمنهج‬ ‫شامل‬ّ  ‫ال‬
‫لدته‬‫ل‬‫عقي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ي‬ّ  ‫للف‬‫ل‬‫س‬ ‫له‬‫ل‬‫ن‬ّ ‫أ‬ ‫فلن‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لوا‬‫ل‬‫يقول‬ ‫أن‬ ‫يدعوهم‬ ‫هذا‬ ‫نهم‬ُّ‫فظ‬ ،‫متنا‬ّ  ‫أئ‬ ‫من‬ ‫الوائل‬ ‫طريقة‬ ‫على‬
‫لا م‬‫ل‬‫الي‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫يوم‬ ‫لن‬‫ل‬‫يك‬ ‫لم‬‫ل‬‫ل‬ ‫ي‬ّ  ‫سلف‬ّ  ‫ال‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ،‫والمنهج‬ ‫طريقة‬ّ  ‫ال‬ ‫ي‬ّ  ‫وإخوان‬ (‫صفات‬َّ‫ة‬ ‫وال‬ ‫السماء‬ ‫)عقيد ة‬
‫ذلللك‬ ‫هو‬ ‫سلفي‬ّ  ‫ال‬ ‫بل‬ ،‫فقط‬ ‫صفات‬ّ  ‫وال‬ ‫السماء‬ ‫عقيد ة‬ ‫موضو ع‬ ‫هو‬ ‫غيره‬ ‫عن‬ ‫به‬ ‫يز‬ّ ‫يتم‬ ‫لذي‬ّ ‫ا‬ ‫شعاره‬
،‫لدر‬‫ل‬‫الق‬ ‫لد‬‫ل‬‫وتوحي‬ ‫شلر ع‬ّ  ‫ال‬ ‫توحيلد‬ :‫قيها‬ّ ‫ل‬‫ل‬‫بش‬ ‫توحيد‬ّ ‫ال‬ ‫عقيد ة‬ ‫في‬ ‫شامل‬ّ  ‫ال‬ ‫المنهج‬ ‫يحمل‬ ‫لذي‬ّ ‫ا‬ ‫شخص‬ّ  ‫ال‬
‫لدا ة‬‫ل‬‫اله‬ ‫الئمة‬ ‫كل م‬ ‫من‬ ‫عديد ة‬ ‫مواطن‬ ‫في‬ ‫هذا‬ ‫بسط‬ ‫كما‬ ،‫تبا ع‬ّ ‫ال‬ ‫توحيد‬ ‫في‬ ‫شامل‬ّ  ‫ال‬ ‫المنهج‬ ‫ويحمل‬
‫وغيره‬ ‫تعالى‬ ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫السل م‬ ‫.كشيخ‬ . .
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 7
‫قلوبكم‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫أقيموا‬ :‫المصيبة‬ ‫.العبار ة‬
،(‫الللداخل‬ ‫نحو‬ ‫)انتكاسة‬ ‫القلب‬ ‫هو‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫بإقامة‬ ‫لف‬ّ ‫المك‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫ين‬ّ ‫يب‬ ‫العبار ة‬ ‫من‬ ‫ق‬ّ  ‫ش‬ِّ ‫ال‬ ‫هذا‬
‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ثر‬ّ ‫لؤ‬‫ل‬‫ت‬ ‫لتي‬‫ل‬‫ل‬ّ ‫ا‬ ‫لوار ح‬‫ل‬‫الج‬ ‫لة‬‫ل‬‫حرك‬ ‫لق‬‫ل‬‫طري‬ ‫عن‬ ‫أي‬ ،‫بجوارحنا‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫نقيم‬ ‫أن‬ ‫الواجب‬ ‫أن‬ ‫مع‬
،‫لة‬ّ ‫لا‬‫ل‬‫ض‬ّ  ‫ال‬ ‫ية‬ّ ‫البدع‬ ‫العبار ة‬ ‫بهذه‬ ‫ن‬ّ  ‫الظ‬ ‫نحسن‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫وكان‬ ،‫الخارج‬ ‫في‬ ‫نقيمها‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ،‫الحيا ة‬ ‫حركة‬
‫لال‬‫ل‬‫ق‬ ‫فلو‬ ،‫ضال‬ّ  ‫ال‬ ‫ي‬ّ  ‫البدع‬ ‫المعنى‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫إل‬ ‫معناها‬ ‫نحمل‬ ‫ل‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫ا‬ً ‫جادزم‬ ‫ثاني‬ّ ‫ال‬ ‫ق‬ّ  ‫ش‬ِّ ‫ال‬ ‫يأت‬ ‫لم‬ ‫لو‬
،‫لكم‬‫ل‬‫أرض‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ (‫لة‬‫ل‬‫العامل‬ ‫)بجوارحكم‬ ‫لتقيموها‬ (‫الجادزمة‬ ‫)بإرادتكم‬ ‫قلوبكم‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫أقيموا‬ :‫القائل‬
‫لال‬‫ل‬‫بح‬ ‫لون‬‫ل‬‫تك‬ ‫ولن‬ ،‫القدرية‬ ‫الحيا ة‬ ‫لحركة‬ ‫سر ة‬ّ  ‫مف‬ ‫الكلمة‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫دت‬َ‫ ت‬‫ع‬َ‫ ت‬ ‫ولما‬ ،‫صدقت‬ ‫له‬ ‫لقلنا‬
‫تباعه‬ِّ‫وا‬ ‫بسلوكه‬ ‫أتباعه‬ ‫به‬ ‫لينصح‬ ‫صاحبه‬ ‫شرعه‬ ‫لمنهج‬ ‫ا‬ً ‫شعار‬ ‫الحوال‬ ‫.من‬
‫وللو‬ .‫أرضلكم‬ ‫عللى‬ ‫قلم‬ُ‫و‬‫ت‬ :‫قلال‬ ‫نه‬ّ ‫ل‬ ،‫المنحرف‬ ‫الفهم‬ ‫من‬ ‫تقد م‬ ‫بما‬ ‫المراد‬ ‫لنا‬ ‫حدد‬ ‫الثاني‬ ‫الشق‬ ‫لكن‬
‫بلأن‬ ‫فقلط‬ ‫لون‬‫ل‬‫لف‬ّ ‫مك‬ ‫نحلن‬ ‫لننلا‬ ،‫نحن‬ ‫ا‬ً ‫أبد‬ ‫الجواب‬ ‫يكون‬ ‫فلن‬ ‫الرض؟‬ ‫على‬ ‫لنا‬ ‫سيقيمها‬ ‫من‬ ‫سألناه‬
‫و‬ ‫لرعي‬‫ل‬‫ش‬ّ  ‫ال‬ ‫للله‬‫ل‬‫ض‬ ‫لع‬‫ل‬‫م‬ ‫لواب‬‫ل‬‫الج‬ ‫لذا‬‫ل‬‫وه‬ .‫ل‬‫ل‬‫ال‬ :‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫لوله‬‫ل‬‫بق‬ ‫المجزو م‬ ‫الجواب‬ ‫بل‬ ،‫قلوبنا‬ ‫في‬ ‫نقيمها‬ّ 
‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لأن‬‫ل‬‫لش‬ ‫لا‬‫ل‬‫تعظيم‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫أن‬ ‫ن‬ّ  ‫يظ‬ ‫حين‬ ‫ناس‬ّ ‫ال‬ ‫بعض‬ ‫يستهوي‬ ‫للسف‬ ‫أنه‬ ‫إل‬ ،‫ال‬ ‫لمر‬ ‫مخالفته‬
‫لد‬‫ل‬‫توحي‬ ‫لاقض‬‫ل‬‫ين‬ ‫ي‬ّ  ‫لبر‬‫ل‬‫ج‬ ‫لواب‬‫ل‬‫ج‬ ‫لو‬‫ل‬‫وه‬ ،‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫ال‬ ‫بتوحيد‬ ‫استخفاف‬ ‫نه‬ّ ‫أ‬ ‫دروا‬ ‫وما‬ ،‫تعالى‬
‫هللي‬ ‫ليست‬ ‫الجوار ح‬ ‫حركة‬ ‫أن‬ ‫جعل‬ ‫حين‬ ‫شر ع‬ّ  ‫ال‬ ‫توحيد‬ ‫في‬ ‫الضلل‬ :‫د م‬ّ ‫تق‬ ‫كما‬ ‫إليها‬ ‫وأوصل‬ ‫القدر‬
‫فالعبار ة‬ ..‫ضال‬ّ  ‫ال‬ ‫الرجاء‬ ‫أهل‬ ‫مذهب‬ ‫قول‬ ‫وهو‬ ‫القلب‬ ‫هو‬ ‫بذلك‬ ‫لف‬ّ ‫المك‬ ‫بل‬ .‫شريعة‬ّ  ‫ال‬ ‫في‬ ‫المطلوبة‬
‫)جبر‬ ‫أرضكم‬ ‫على‬ ‫لكم‬ ‫تقم‬ (‫بدعي‬ ‫)إرجاء‬ ‫قلوبكم‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫أقيموا‬ :‫أصحابها‬ ‫عند‬ ‫هي‬ ‫كما‬
‫ي‬ّ  ‫.))بدع‬
‫لة‬‫ل‬‫دول‬ ‫تقلو م‬ ‫أن‬ ‫نريلد‬ :‫قلال‬ ‫والحيا ة‬ ‫الشريعة‬ ‫حلقات‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫القرضاوي‬ ‫أن‬ ‫العصر‬ ‫عجائب‬ ‫ومن‬
‫د م‬ ‫قطر ة‬ ‫تراق‬ ‫أل‬ ‫بشرط‬ ‫.!!!السل م‬
‫لى‬‫ل‬‫الول‬ ‫لل م‬‫ل‬‫الس‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫في‬ ‫الدماء‬ ‫ترق‬ُ‫و‬ ‫ألم‬ ‫الخرين‬ ‫وعقول‬ ‫عقله‬ ‫يحتر م‬ ‫ئ‬ٍ، ‫قار‬ ‫لكل‬ ‫أقول‬ ‫وأنا‬
‫لن‬‫ل‬‫ب‬ ‫لر‬‫ل‬‫عم‬ ‫لد‬‫ل‬‫عه‬ ‫لي‬‫ل‬‫وف‬ ‫؟‬ ‫ديق‬ّ ‫ل‬‫ل‬‫الص‬ ‫لر‬‫ل‬‫بك‬ ‫لي‬‫ل‬‫أب‬ ‫عهد‬ ‫وفي‬ ‫؟‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫نبينا‬ ‫عهد‬ ‫في‬
‫أجمعيللن‬ ‫عنهم‬ ‫ال‬ ‫رضي‬ ‫؟‬ ‫طالب‬ ‫أبي‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫عهد‬ ‫وفي‬ ‫؟‬ ‫فان‬ّ ‫ع‬ ‫بن‬ ‫عثمان‬ ‫عهد‬ ‫وفي‬ ‫؟‬ ‫الخطاب‬
‫لوق‬‫ل‬‫وع‬ ‫السلل م‬ ‫لباب‬‫ل‬‫ش‬ ‫لوق‬‫ل‬‫ع‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫هلو‬ ‫لال‬‫ل‬‫الض‬ ‫لج‬‫ل‬‫المنه‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫العهود‬ ‫لهذه‬ ‫التالية‬ ‫العهود‬ ‫وفي‬
) ‫الديمقراطية‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫حكم‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫وفقه‬ ‫بصير‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫يقول‬ ‫الجبار ة‬ ‫طاقاتهم‬272:(
‫ م‬ٍ، ‫د‬ ‫لر ة‬‫ل‬‫قط‬ ‫لراق‬‫ل‬‫ت‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫أن‬ ‫لرط‬‫ل‬‫بش‬ ‫لن‬‫ل‬‫لك‬ ‫لو ة‬‫ل‬‫والق‬ ‫لاد‬‫ل‬‫الجه‬ ‫لق‬‫ل‬‫طري‬ ‫لانع‬‫ل‬‫يم‬ ‫ل‬ (‫لاوي‬‫ل‬‫القرض‬ ‫لي‬‫ل‬‫)يعن‬ ‫ليخ‬‫ل‬‫)الش‬
‫دون‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لال‬‫ل‬‫وقت‬ ‫وقتل‬ ‫جهاد‬ ‫يكون‬ ‫فكيف‬ ،‫المستحيلت‬ ‫له‬ ‫يشترط‬ ‫ثم‬ ‫الشيء‬ ‫يفترض‬ ‫فهو‬ ‫ ة؛‬ٍ،‫واحد‬
‫..؟‬ ‫واحد ة‬ ‫د م‬ ‫قطر ة‬ ‫تراق‬ ‫!!أن‬
‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاتلون‬‫ل‬‫يق‬ ‫لة‬‫ل‬‫الجن‬ ‫لم‬‫ل‬‫له‬ ‫لأن‬‫ل‬‫ب‬ ‫وأموالهم‬ ‫أنفسهم‬ ‫المؤمنين‬ ‫من‬ ‫اشترى‬ ‫ال‬ ‫إن‬ ) :‫يقول‬ ‫تعالى‬ ‫وال‬
:‫التوبة‬ (‫والقرآن‬ ‫والنجيل‬ ‫التورا ة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً ‫حق‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ً ‫وعد‬ ‫يقتلون‬ُ‫و‬‫و‬ ‫فيقتلون‬ ‫ال‬ ‫سبيل‬111 .
‫ل‬‫ل‬‫ل‬ ‫لرو ة‬‫ل‬‫ع‬ ‫عرو ة‬ ‫الجديد ة‬ ‫بمذاهبك‬ ‫عراه‬ ‫تنقض‬ ‫الذي‬ ‫الدين‬ ‫هذا‬ ‫ل‬ ‫دكتور‬ ‫يا‬ ‫إليك‬ ‫وصل‬ ‫السل م‬ ‫وهل‬
‫..؟‬ ‫ال‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫أحد‬ ‫يقتل‬ُ‫و‬ ‫أو‬ ،‫واحد ة‬ ‫د م‬ ‫قطر ة‬ ‫تراق‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫!من‬
‫والل‬ ‫إنله‬ .. ‫واحلد ة‬ ‫د م‬ ‫بقطلر ة‬ ‫ال‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫تضحي‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫الدين‬ ‫لهذا‬ ‫والسؤدد‬ ‫المجد‬ ‫أتريد‬
‫؟‬ ‫بخل‬ ‫بعده‬ ‫ليس‬ ‫الذي‬ ‫!!البخل‬
‫..؟‬ ‫دماء‬ ‫إراقة‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫مع‬ ‫الحق‬ ‫تدافع‬ ‫دكتور‬ ‫يا‬ ‫!أترى‬
‫لاد‬‫ل‬‫الجه‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لباب‬‫ل‬‫والش‬ ‫لز‬‫ل‬‫الع‬ ‫لا م‬‫ل‬‫أي‬ ‫لى‬‫ل‬‫الول‬ ‫لك‬‫ل‬‫أحاديث‬ ‫لن‬‫ل‬‫أي‬ .. ‫لير‬‫ل‬‫والس‬ ‫لخ‬‫ل‬‫التاري‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لك‬‫ل‬‫قراءات‬ ‫لن‬‫ل‬‫أي‬
‫لله‬‫ل‬‫ب‬ ‫للأت‬‫ل‬‫فاج‬ ‫للذي‬‫ل‬‫وال‬ ،‫لله‬‫ل‬‫قبل‬ ‫للا‬‫ل‬‫م‬ ‫للخ‬‫ل‬‫ينس‬ ‫للذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫للب‬‫ل‬‫الغري‬ ‫للد‬‫ل‬‫الجدي‬ ‫لله‬‫ل‬‫الفق‬ ‫لله‬‫ل‬‫أن‬ ‫أ م‬ .. ‫للهاد‬‫ل‬‫والستش‬
‫..؟!!(.أ.هل‬ ‫الجميع‬ .
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 8
‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫للى‬‫ل‬‫ص‬ ‫محمد‬ ‫ولسنة‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫لكتاب‬ ‫المعارضة‬ ‫والقوال‬ ‫الغثاء‬ ‫من‬ ‫هائل‬ ‫م‬ٌ ‫ك‬ ‫وهناك‬
‫لتى‬‫ل‬‫ح‬ ‫لحابها‬‫ل‬‫أص‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫والرد‬ ‫النقد‬ ‫تستدعي‬ ‫الحاضر‬ ‫العصر‬ ‫في‬ ‫المشهورين‬ ‫بعض‬ ‫بها‬ ‫نطق‬ ‫وسلم‬
‫لر‬‫ل‬‫ذك‬ ‫لوله‬‫ل‬‫ورس‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫كل م‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لم‬‫ل‬‫وآراءه‬ ‫أقوالهم‬ ‫نقد م‬ ‫وأل‬ ‫نا‬ّ‫ا‬‫س‬ ‫نا‬َّ‫ة‬‫م‬ ‫وأكبر‬ ‫ا‬ً ‫علم‬ ‫نا‬َّ‫ة‬‫م‬ ‫أكثر‬ ‫كانوا‬ ‫ولو‬
‫لالف‬‫ل‬‫يخ‬ ‫ا‬ً ‫لديث‬‫ل‬‫ح‬ (‫لة‬‫ل‬‫المعتزل‬ ‫لة‬‫ل‬‫م‬ّ  ‫أئ‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لا م‬‫ل‬‫)إم‬ ‫عبيد‬ ‫بن‬ ‫لعمرو‬ ‫ذكر‬ ‫نه‬ّ ‫)أ‬ :‫العتدال‬ ‫ميزان‬ ‫في‬ ‫ذهبي‬ّ ‫ال‬
،‫وسلللم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ي‬ّ  ‫نب‬ّ ‫ال‬ ‫عن‬ ‫مسعود‬ ‫بن‬ ‫ال‬ ‫عبد‬ ‫عن‬ ‫وهب‬ ‫بن‬ ‫دزيد‬ ‫عن‬ ‫العمش‬ ‫رواه‬ ،‫هواه‬
‫ولو‬ ،‫دقته‬ّ ‫ص‬ ‫لما‬ ‫وهب‬ ‫بن‬ ‫دزيد‬ ‫من‬ ‫سمعته‬ ‫ولو‬ ،‫ذبته‬ّ ‫لك‬ ‫هذا‬ ‫يقول‬ ‫العمش‬ ‫سمعت‬ ‫لو‬ :‫عمرو‬ ‫فقال‬
‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫لول‬‫ل‬‫يق‬ ‫للم‬‫ل‬‫وس‬ ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫للى‬‫ل‬‫ص‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لول‬‫ل‬‫رس‬ ‫لمعت‬‫ل‬‫س‬ ‫لو‬‫ل‬‫ول‬ ،‫قبلته‬ ‫لما‬ ‫يقوله‬ ‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫سمعت‬
‫ميثاقنا(.أ.هل‬ ‫أخذت‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫ليس‬ :‫لقلت‬ ‫هذا‬ ‫يقول‬ ‫وجل‬ ‫ز‬ّ  ‫ع‬ ‫ال‬ ‫سمعت‬ ‫ولو‬ ،‫لرددته‬
‫للمين‬‫ل‬‫المس‬ ‫لوان‬‫ل‬‫الخ‬ ‫لف‬‫ل‬‫مواق‬ ‫لة‬‫ل‬‫حقيق‬ ‫لوا‬‫ل‬‫يعلم‬ ‫لي‬‫ل‬‫لك‬ (‫المر‬ ‫)الحصاد‬ ‫كتاب‬ ‫يقرأوا‬ ‫أن‬ ‫القراء‬ ‫وأوصي‬
‫لوب‬‫ل‬‫المطل‬ ‫لتوى‬‫ل‬‫المس‬ ‫لى‬‫ل‬‫إل‬ ‫يرقوا‬ ‫وأن‬ ‫المقيت‬ ‫التقليد‬ ‫من‬ ‫يتحرروا‬ ‫وأن‬ ‫المعاصر ة‬ ‫القضايا‬ ‫كل‬ ‫تجاه‬
‫أعلم‬ ‫وال‬ . ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫دين‬ ‫ينصروا‬ ‫وأن‬ ‫.منهم‬
 ‫لتداد‬‫ل‬‫واش‬ ‫لا‬‫ل‬‫رقعته‬ ‫لا ع‬‫ل‬‫اتس‬ ‫ومع‬ .. ‫الرض‬ ‫أصقا ع‬ ‫شتى‬ ‫في‬ ‫المجاهدين‬ ‫على‬ ‫الهجمة‬ ‫اشتداد‬ ‫مع‬
‫فهلا‬ .. ‫وفتلن‬ ‫أحلداث‬ ‫من‬ ‫يجري‬ ‫مما‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫نفوس‬ ‫في‬ ‫الحير ة‬ ‫نلمس‬ ‫بتنا‬ .. ‫شراستها‬
‫في‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫حكم‬ ‫إنهاء‬ ‫فمن‬ .. ‫المبارك‬ ‫الثلثاء‬ ‫أحداث‬ ‫بعد‬ ‫جدا‬ ‫متسارعة‬ ‫تسير‬ ‫الحداث‬ ‫هي‬
‫لا‬‫ل‬‫الخلي‬ ‫لاف‬‫ل‬‫اكتش‬ ‫لى‬‫ل‬‫إل‬ .. ‫لار‬‫ل‬‫الخي‬ ‫لدين‬‫ل‬‫المجاه‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لدد‬‫ل‬‫ع‬ ‫لال‬‫ل‬‫إعتق‬ ‫أو‬ ‫لهاد‬‫ل‬‫استش‬ ‫لى‬‫ل‬‫إل‬ .. ‫لتان‬‫ل‬‫أفغانس‬
‫أن‬ ‫لا‬‫ل‬‫لن‬ ‫لف‬‫ل‬‫قكي‬ .. ‫لذيب‬‫ل‬‫وتع‬ ‫لالت‬‫ل‬‫اعتق‬ ‫أو‬ ‫لاردات‬‫ل‬‫مط‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫على‬ ‫يترتب‬ ‫وما‬ ‫وهناك‬ ‫هنا‬ ‫المجاهد ة‬
‫لا‬‫ل‬‫م‬ ‫لابها‬‫ل‬‫أص‬ ‫لد‬‫ل‬‫وق‬ .. ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لن‬‫ل‬‫دي‬ ‫لنصر ة‬ ‫خرجت‬ ‫قد‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫المؤمنة‬ ‫العصبة‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫بين‬ ‫نوفق‬
‫؟‬ ( ‫ينصركم‬ ‫ال‬ ‫تنصرو‬ ‫)إن‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫قول‬ ‫وبين‬ .. ‫أصابها‬
‫أقول‬ ‫السؤال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫:إجابة‬
:‫ل‬ً  ‫أو‬‫هلذا‬ ‫ذليلل‬ ‫ل‬ِّ ‫بلذ‬ ‫أو‬ ‫عزيلز‬ ‫ز‬ٍّ ‫بع‬ ‫ م‬ٌ ‫قاد‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫لدين‬ ‫التمكين‬ ‫وأن‬ ‫محالة‬ ‫ل‬ ‫ت‬ٍ، ‫آ‬ ‫ال‬ ‫ر‬َ‫ ت‬ ‫نص‬ ‫أن‬
‫لا ة‬‫ل‬‫الحي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫آمنوا‬ ‫والذين‬ ‫سلنا‬ُ‫و‬ ‫ر‬ ‫ر‬ُ‫و‬ ‫لننص‬ ‫نا‬َّ‫ة‬‫)إ‬ :‫كتابه‬ ‫في‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫يقول‬ ‫إذ‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫د‬ُ‫و‬‫وع‬
‫لول‬‫ل‬‫ويق‬ ، (‫لز‬‫ل‬‫عزي‬ ‫ي‬ٌ  ‫لو‬‫ل‬‫ق‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫إن‬ ‫ورسلي‬ ‫أنا‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫لغلب‬ ‫ال‬ ‫)كتب‬ :‫ويقول‬ ، (‫الشهاد‬ ‫يقو م‬ ‫ويو م‬ ‫الدنيا‬
‫لذين‬‫ل‬‫ال‬ ‫استخلف‬ ‫كما‬ ‫الرض‬ ‫في‬ ‫نهم‬َّ‫ة‬‫ليسخلف‬ ‫الصالحات‬ ‫وعملوا‬ ‫منكم‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫ال‬ ‫)وعد‬ :‫تعالى‬
:‫سبحانه‬ ‫ويقول‬ ، (‫ا‬ً ‫أمن‬ ‫خوفهم‬ ‫بعد‬ ‫ن‬ْ ‫ب‬ ‫م‬ِ‫ر‬ ‫نهم‬َّ‫ة‬‫يبدل‬ُ‫و‬‫ول‬ ‫لهم‬ ‫ارتضى‬ ‫الذي‬ ‫دينهم‬ ‫لهم‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫يمكن‬ُ‫و‬‫ول‬ ‫قبلهم‬ ‫من‬
(‫لالبون‬‫ل‬‫الغ‬ ‫م‬ُ‫و‬‫ل‬‫ل‬‫ه‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫لدنا‬‫ل‬‫جن‬ُ‫و‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫وإ‬ * ‫لورون‬‫ل‬‫المنص‬ ‫م‬ُ‫و‬‫ل‬‫ل‬‫ه‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫لم‬‫ل‬‫إنه‬ * ‫للين‬‫ل‬‫رس‬ْ ‫ب‬ ‫م‬ُ‫و‬ ‫ال‬ ‫لا‬‫ل‬‫لعبادن‬ ‫لا‬‫ل‬‫كلمتن‬ ‫لبقت‬‫ل‬‫س‬ ‫لد‬‫ل‬‫)ولق‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫أحاديث‬ ‫ما‬َّ‫ة‬ ‫وأ‬ ‫الحقيقة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫لة‬ّ ‫الدا‬ ‫الكثير ة‬ ‫اليات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬
‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫عن‬ ‫صحيحه‬ ‫في‬ ‫مسلم‬ ‫رواه‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫الحقيقة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫ ة‬ٌ ‫متوافر‬ ‫كذلك‬ ‫فهي‬
‫ملا‬ ‫ملكهلا‬ ‫سيبلغ‬ ‫أمتي‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫وإ‬ ، ‫ومغاربها‬ ‫مشارقها‬ ‫فرأيت‬ ‫الرض‬ ‫لي‬ ‫دزوى‬ ‫ال‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫إ‬ :‫قال‬ ‫أنه‬ ‫وسلم‬
‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫لن‬‫ل‬‫ليبلغ‬ :‫لد‬‫ل‬‫أحم‬ ‫لا م‬‫ل‬‫الم‬ ‫لند‬‫ل‬‫مس‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاء‬‫ل‬‫ج‬ ‫لا‬‫ل‬‫كم‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫وقوله‬ ، ‫منها‬ ‫لها‬ ‫دزوي‬
‫أو‬ ‫لز‬‫ل‬‫عزي‬ ‫لز‬‫ل‬‫بع‬ ‫لدين‬‫ل‬‫ال‬ ‫هذا‬ ‫ال‬ ‫أدخله‬ ‫إل‬ ‫وبر‬ ‫ول‬ ‫مدر‬ ‫بيت‬ ‫ل‬ُ‫و‬ ‫ا‬ ‫يترك‬ ‫ول‬ ‫والنهار‬ ‫ل‬ُ‫و‬ ‫اللي‬ ‫بلغ‬ ‫ما‬ ‫المر‬
‫فلي‬ ‫كملا‬ ‫والسلل م‬ ‫الصلل ة‬ ‫عليله‬ ‫وقلوله‬ ، ‫الكفر‬ ‫به‬ ‫يذل‬ُ‫و‬ ‫ل‬ً  ‫وذ‬ ‫السل م‬ ‫به‬ ‫ال‬ ‫يعز‬ُ‫و‬ ‫زا‬ّ‫ا‬ ‫ع‬ ، ‫ذليل‬ ‫بذل‬
‫لم‬‫ل‬‫ث‬ ، ‫لا‬‫ل‬‫يرفعه‬ ‫أن‬ ‫لاء‬‫ل‬‫ش‬ ‫إذا‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لا‬‫ل‬‫يرفعه‬ ‫لم‬‫ل‬‫ث‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫فيكم‬ ‫النبو ة‬ ‫تكون‬ :‫ا‬ً ‫أيض‬ ‫المسند‬
‫أن‬ ‫شلاء‬ ‫إذا‬ ‫الل‬ ‫يرفعهلا‬ ‫ثلم‬ ‫تكلون‬ ‫أن‬ ‫الل‬ ‫شلاء‬ ‫ملا‬ ‫فيكلم‬ ‫فتكلون‬ ‫النبو ة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلفة‬ ‫تكون‬
‫لون‬‫ل‬‫تك‬ ‫لم‬‫ل‬‫ث‬ ، ‫لا‬‫ل‬‫يرفعه‬ ‫أن‬ ‫شاء‬ ‫إذا‬ ‫ال‬ ‫يرفعها‬ ‫ثم‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً ‫عاض‬ ‫ا‬ً ‫ملك‬ ‫تكون‬ ‫ثم‬ ، ‫يرفعها‬
‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لة‬‫ل‬‫خلف‬ ‫تكون‬ ‫ثم‬ ، ‫يرفعها‬ ‫أن‬ ‫شاء‬ ‫إذا‬ ‫ال‬ ‫يرفعها‬ ‫ثم‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫فتكون‬ ‫ا‬ً ‫جبري‬ ‫ا‬ً ‫ملك‬
‫سكت‬ ‫ثم‬ ‫النبو ة‬ ‫.منهاج‬
‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫ة‬َ‫ ت‬ ‫ل‬‫ل‬‫وكلم‬ ‫ع‬ٌ  ‫ل‬‫ل‬‫واق‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫د‬َ‫ ت‬‫ل‬‫ل‬‫وع‬ ‫إن‬ ) :‫الصافات‬ ‫سور ة‬ ‫لواخر‬ ‫تفسيره‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫قطب‬ ‫سيد‬ ‫يقول‬
(‫الغللالبون‬ ‫م‬ُ‫و‬‫ه‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫جندنا‬ُ‫و‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫وإ‬ * ‫المنصورون‬ ‫م‬ُ‫و‬‫ه‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫إنهم‬ * ‫رسلين‬ْ ‫ب‬ ‫م‬ُ‫و‬ ‫ال‬ ‫لعبادنا‬ ‫كلمتنا‬ ‫سبقت‬ ‫)ولقد‬ ‫ة‬ٌ  ‫قائم‬
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 9
‫لور ة‬‫ل‬‫منص‬ ‫لة‬‫ل‬‫غالب‬ ‫لا‬‫ل‬‫أنه‬ ‫لدعا ة‬‫ل‬‫ال‬ ‫لا‬‫ل‬‫له‬ ‫لرد‬‫ل‬‫ويتج‬ ‫لد‬‫ل‬‫الجن‬ ‫لا‬‫ل‬‫فيه‬ ‫يخلص‬ ‫ل‬ ‫دعو ة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الحقيقة‬ ‫هي‬ ‫هذه‬
‫قوى‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫لها‬ ‫رصد‬ ‫ومهما‬ ، ‫العراقيل‬ ‫طريقها‬ ‫في‬ ‫وقامت‬ ‫العوائق‬ ‫سبيلها‬ ‫في‬ ‫وضعت‬ُ‫و‬ ‫مهما‬
‫لف‬‫ل‬‫تختل‬ ‫لارك‬‫ل‬‫مع‬ ‫إل‬ ‫لي‬‫ل‬‫ه‬ ‫وإن‬ ، ‫والمقاومة‬ ‫الحرب‬ ‫وقوى‬ ، ‫والفتراء‬ ‫الدعاية‬ ‫وقوى‬ ‫والنار‬ ‫الحديد‬
‫الرض‬ ‫لوى‬‫ل‬‫ق‬ ‫لامت‬‫ل‬‫ق‬ ‫لو‬‫ل‬‫ول‬ ، ‫لف‬‫ل‬‫يخل‬ ‫ل‬ ‫لذي‬‫ل‬‫وال‬ ‫لله‬‫ل‬‫لرس‬ ‫ال‬ ‫وعده‬ ‫الذي‬ ‫الوعد‬ ‫إلى‬ ‫تنتهي‬ ‫ثم‬ ‫نتائجها‬
‫ة‬ٌ  ‫لن‬‫ل‬‫س‬ ، ‫لة‬‫ل‬‫الكوني‬ ‫ال‬ ‫سنن‬ ‫من‬ ‫ة‬ٌ  ‫سن‬ ‫الوعد‬ ‫هذا‬ ، ‫والتمكين‬ ‫والغلبة‬ ‫بالنصر‬ ‫الوعد‬ ‫؛‬ ‫طريقه‬ ‫في‬ ‫كلها‬
‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لار‬‫ل‬‫والنه‬ ‫الليل‬ ‫يتعاقب‬ ‫وكما‬ ، ‫المنتظمة‬ ‫دورتها‬ ‫في‬ ‫والنجو م‬ ‫الكواكب‬ ‫هذه‬ ‫تمضي‬ ‫كما‬ ‫ة‬ٌ  ‫ماضي‬
‫لا‬‫ل‬‫ولكنه‬ ، ‫لاء‬‫ل‬‫الم‬ ‫عليهلا‬ ‫ينلزل‬ ‫لة‬‫ل‬‫الميت‬ ‫الرض‬ ‫فلي‬ ‫الحيلا ة‬ ‫لق‬‫ل‬‫تنبث‬ ‫وكما‬ ، ‫الزمان‬ ‫مدار‬ ‫على‬ ‫الرض‬
‫يشاء‬ ‫حين‬ ‫يحققها‬ ‫ال‬ ‫بتقدير‬ ‫ة‬ٌ  ‫.مرهون‬ . .
‫لدود‬‫ل‬‫مح‬ ‫ل‬ٍ، ‫ل‬‫ل‬‫جي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لغير‬‫ل‬‫الص‬ ‫الوقع‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬ ‫الواقعة‬ ‫الحقيقة‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫ال‬ ‫وعد‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫والمؤمن‬
‫الرض‬ ‫فلي‬ ‫فلتر ة‬ ‫يوجلد‬ُ‫و‬ ‫الذي‬ ‫الزائل‬ ‫الباطل‬ ‫هو‬ ‫الواقع‬ ‫فهذا‬ ‫الحقيقة‬ ‫تلك‬ ‫يخالف‬ ‫محدود ة‬ ‫رقعة‬ ‫أو‬
‫لث‬‫ل‬‫وحي‬ ، ‫لو م‬‫ل‬‫المرس‬ ‫وقته‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫وعد‬ ‫لتحقيق‬ ‫وإهاجته‬ ‫اليمان‬ ‫استجاشة‬ ‫منها‬ ‫لعل‬ ‫خاصة‬ ‫لحكمة‬
‫لورها‬‫ل‬‫ص‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لان‬‫ل‬‫اليم‬ ‫لل‬‫ل‬‫أه‬ ‫على‬ ‫اليمان‬ ‫أعداء‬ ‫نها‬ّ ‫ش‬ ‫التي‬ ‫الهائلة‬ ‫الحرب‬ ‫إلى‬ ‫اليو م‬ ‫النسان‬ ‫ينظر‬
‫ملن‬ ‫بعضلها‬ ‫بللغ‬ ‫متطاوللة‬ ‫عهلود‬ ‫في‬ ‫الكيد‬ ‫صنوف‬ ‫بكل‬ ‫د‬ٍ،‫كي‬ ‫ومن‬ ‫ط‬ٍ، ‫ضغ‬ ‫ومن‬ ‫ش‬ٍ، ‫بط‬ ‫من‬ ‫المتنوعة‬
‫لع‬‫ل‬‫جمي‬ ‫لم‬‫ل‬‫عليه‬ ‫للطت‬‫ل‬‫وس‬ ‫لم‬‫ل‬‫أردزاقه‬ ‫لت‬‫ل‬‫وقطع‬ ‫وعذبوا‬ ‫وشردوا‬ ‫قتلوا‬ُ‫و‬ ‫أن‬ ‫المؤمنين‬ ‫على‬ ‫الحملة‬ ‫عنف‬
‫كلهلا‬ ‫شلعوبهم‬ ‫ويحملي‬ ‫النهيلار‬ ‫ملن‬ ‫لم‬‫ل‬‫يحميه‬ ‫المؤمنين‬ ‫قلوب‬ ‫في‬ ‫اليمان‬ ‫بقي‬ ‫ثم‬ ، ‫النكاية‬ ‫أنوا ع‬
‫ريثما‬ ‫إل‬ ‫الغاشم‬ ‫للطغيان‬ ‫خضوعها‬ ‫ومن‬ ‫عليها‬ ‫الهاجمة‬ ‫المم‬ ‫في‬ ‫وذوبانها‬ ‫شخصيتها‬ ‫ضيا ع‬ ‫من‬
‫لول‬‫ل‬‫ق‬ ‫مصداق‬ ‫يجد‬ ‫المتطاول‬ ‫المدى‬ ‫في‬ ‫الواقع‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫النسان‬ ‫ينظر‬ ‫حين‬ ، ‫وتحطمه‬ ‫عليه‬ ‫ض‬ُّ ‫تنق‬
‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫دون‬ّ ‫لا‬‫ل‬‫يح‬ ‫اللذين‬ ‫)إن‬ ‫لل‬‫ل‬‫الطوي‬ ‫النتظلار‬ ‫إللى‬ ‫لة‬‫ل‬‫الحاج‬ ‫دون‬ ‫الواقلع‬ ‫هلذا‬ ‫فلي‬ ‫لده‬‫ل‬‫يج‬ ، ‫تعلالى‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬
‫عزيز‬ ‫ي‬ٌ  ‫قو‬ ‫ال‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫إ‬ ‫ورسلي‬ ‫أنا‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫لغلب‬ ‫ال‬ ‫كتب‬ * ‫الذلين‬ ‫في‬ ‫أولئك‬ ‫.)ورسوله‬
‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لر‬‫ل‬‫تظه‬ ‫أن‬ ‫لبد‬ ‫التي‬ ‫الكائنة‬ ‫الحقيقة‬ ‫هو‬ ‫ال‬ ‫وعد‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫ك‬ٌ  ‫ش‬ ‫المؤمن‬ ‫يخالج‬ ‫فل‬ ‫حال‬ ‫كل‬ ‫وعلى‬
‫.الوجود‬
‫أن‬ ‫لاس‬‫ل‬‫الن‬ ‫لاهد‬‫ل‬‫يش‬ ‫بينما‬ (‫الدنيا‬ ‫الحيا ة‬ ‫في‬ ‫آمنوا‬ ‫والذين‬ ‫سلنا‬ُ‫و‬ ‫ر‬ ‫ر‬ُ‫و‬ ‫لننص‬ ‫نا‬َّ‫ة‬‫)إ‬ ‫ م‬ٌ ‫جادز‬ ‫ع‬ٌ  ‫قاط‬ ‫ال‬ ‫وعد‬ ‫إن‬
‫فلي‬ ‫يعيلش‬ ‫ملن‬ ‫ومنهلم‬ ‫يستشلهد‬ُ‫و‬ ‫ملن‬ ‫ومنهلم‬ ‫الخلدود‬ ‫في‬ ‫يلقى‬ُ‫و‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ ‫يقتل‬ ‫من‬ ‫منهم‬ ‫الرسل‬
‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ليطان‬‫ل‬‫الش‬ ‫لدخل‬‫ل‬‫وي‬ ‫؟‬ ‫لدنيا‬‫ل‬‫ال‬ ‫لا ة‬‫ل‬‫الحي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لر‬‫ل‬‫بالنص‬ ‫لم‬‫ل‬‫له‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لد‬‫ل‬‫وع‬ ‫لأين‬‫ل‬‫ف‬ ، ‫واضطهاد‬ ‫ ة‬ٍ،‫وشد‬ ‫ب‬ٍ، ‫كر‬
‫ويغفللون‬ ‫الملور‬ ‫بظلواهر‬ ‫يقيسون‬ ‫الناس‬ ‫ولكن‬ ، ‫الفاعيل‬ ‫بهم‬ ‫ويفعل‬ ، ‫المدخل‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫النفوس‬
‫التقدير‬ ‫في‬ ‫ ة‬ٍ،‫كثير‬ ‫م‬ٍ، ‫قي‬ ‫!!عن‬
‫بشلرية‬ ‫مقلاييس‬ ‫وهلي‬ ، ‫المكلان‬ ‫ملن‬ ‫محلدود‬ ‫وحيلز‬ ‫الزملان‬ ‫من‬ ‫ ة‬ً ‫قصير‬ ‫ ة‬ً ‫فتر‬ ‫يعيشون‬ ‫الناس‬ ‫إن‬
‫ول‬ ‫لان‬‫ل‬‫والمك‬ ‫لان‬‫ل‬‫الزم‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫ليحة‬‫ل‬‫الفس‬ ‫لة‬‫ل‬‫الرقع‬ ‫فلي‬ ‫لية‬‫ل‬‫القض‬ ‫فيعرض‬ ‫الشامل‬ ‫المقياس‬ ‫فأما‬ ، ‫صغير ة‬
‫لان‬‫ل‬‫واليم‬ ‫لاد‬‫ل‬‫العتق‬ ‫لية‬‫ل‬‫قض‬ ‫إلى‬ ‫نظرنا‬ ‫ولو‬ ، ‫ومكان‬ ‫مكان‬ ‫بين‬ ‫ول‬ ‫وعصر‬ ‫عصر‬ ‫بين‬ ‫الحدود‬ ‫يضع‬
‫لس‬‫ل‬‫فلي‬ ، ‫لحابها‬‫ل‬‫أص‬ ‫لار‬‫ل‬‫انتص‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫العتقاد‬ ‫وانتصار‬ ، ‫شك‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫تنتصر‬ ‫لرأيناها‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬
‫لا‬‫ل‬‫فيه‬ ‫لوا‬‫ل‬‫يفن‬ ‫أن‬ ‫لان‬‫ل‬‫اليم‬ ‫لم‬‫ل‬‫منه‬ ‫يطلبه‬ ‫ما‬ ‫وأول‬ ، ‫وجودها‬ ‫خارج‬ ‫ذاتي‬ ‫وجود‬ ‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫لصحاب‬
‫ويبردزوها(أ.هل‬ ‫هم‬ ‫ويختفوا‬ .
:‫ا‬ً ‫ثاني‬‫وذللك‬ ‫السلل م‬ ‫أملة‬ ‫على‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫نعم‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫الخير ة‬ ‫السنتين‬ ‫في‬ ‫أحداث‬ ‫من‬ ‫جرى‬ ‫ما‬
، ‫لاذب‬‫ل‬‫الك‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫والصادق‬ ‫الصديق‬ ‫من‬ ‫العدو‬ ‫عرف‬ُ‫و‬ ‫و‬ ، ‫المؤمنون‬ ‫حص‬َّ‫ة‬ ‫وتم‬ ، ‫الصفوف‬ ‫تمايزت‬ ‫أنه‬
‫للمسللمين‬ ‫وتلبين‬ ، ‫واللرد ة‬ ‫الكفلر‬ ‫أنظملة‬ ‫عن‬ ‫والحجب‬ ‫القنعة‬ ‫وانكشفت‬ ، ‫المنافق‬ ‫من‬ ‫والمؤمن‬
‫لن‬‫ل‬‫الزم‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لود‬‫ل‬‫عق‬ ‫إلى‬ ‫لحتجنا‬ ‫الحداث‬ ‫هذه‬ ‫تحدث‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ‫ووال‬ ‫لهم...الخ‬ ‫الصليبية‬ ‫الغرب‬ ‫عداو ة‬
‫العامين‬ ‫هذين‬ ‫في‬ ‫إليه‬ ‫وصلوا‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫الناس‬ ‫يصل‬ ‫.حتى‬
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 10
‫لك‬‫ل‬‫تكتي‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫بل‬ ‫بهزيمة‬ ‫ليس‬ ‫العسكرية‬ ‫بالمقاييس‬ ‫فهو‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫لدولة‬ ‫جرى‬ ‫ما‬ ‫وأما‬
‫لاد‬‫ل‬‫التح‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لروا‬‫ل‬‫انتص‬ ‫لا‬‫ل‬‫إنم‬ ‫لم‬‫ل‬‫أنه‬ ‫لتان‬‫ل‬‫لفغانس‬ ‫لابع‬‫ل‬‫مت‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫لدى‬ ‫المعروف‬ ‫من‬ ‫إذ‬ ‫المرحلة‬ ‫تقتضيه‬
‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاء‬‫ل‬‫ج‬ (‫العصابات‬ ‫)حرب‬ ‫وهو‬ ‫الحروب‬ ‫من‬ ‫النو ع‬ ‫بهذا‬ ‫لهم‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫توفيق‬ ‫بعد‬ ‫السوفيتي‬
:‫للمية‬‫ل‬‫الس‬ ‫لوث‬‫ل‬‫والبح‬ ‫لات‬‫ل‬‫الدراس‬ ‫لز‬‫ل‬‫مرك‬ ‫لرها‬‫ل‬‫نش‬ ‫لتي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لراق‬‫ل‬‫الع‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لليبية‬‫ل‬‫الص‬ ‫لروب‬‫ل‬‫الح‬ ‫للة‬‫ل‬‫سلس‬
‫ملن‬ ‫جلزء‬ ‫القلل‬ ‫عللى‬ ‫أو‬ ‫ملدنين‬ ‫سلكان‬ ‫تجنلد‬ ‫ثورية‬ ‫حرب‬ ‫هي‬ ‫العصابات‬ ‫)وحرب‬‫ضلد‬ ‫لكان‬‫ل‬‫الس‬
‫لل‬‫ل‬‫قب‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫الدوات‬ ‫لص‬‫ل‬‫وأرخ‬ ‫لكال‬‫ل‬‫الش‬ ‫لط‬‫ل‬‫بأبس‬ ‫لرب‬‫ل‬‫ح‬ ‫لي‬‫ل‬‫ه‬ ‫و‬ ، ‫لبة‬‫ل‬‫المغتص‬ ‫العسكرية‬ ‫القوى‬‫لرف‬‫ل‬‫ط‬
‫أو‬ ‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫خارجي‬ ‫لم‬‫ل‬‫الخص‬ ‫هلذا‬ ‫لان‬‫ل‬‫ك‬ ‫لواء‬‫ل‬‫س‬ ‫لاد‬‫ل‬‫والعت‬ ‫لد ة‬‫ل‬‫الع‬ ‫فلي‬ ‫لوق‬‫ل‬‫يتف‬ ‫لوي‬‫ل‬‫ق‬ ‫لم‬‫ل‬‫خص‬ ‫لد‬‫ل‬‫ض‬ ‫لر‬‫ل‬‫وفقي‬ ‫ضعيف‬
‫لفة‬‫ل‬‫المتص‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لرب‬‫ل‬‫ح‬ ‫لاليب‬‫ل‬‫أس‬ ‫لتخد م‬‫ل‬‫تس‬ ‫لة‬‫ل‬‫مقاتل‬ ‫قلوات‬ ‫لل‬‫ل‬‫قب‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫الحرب‬ ‫هذه‬ ‫وتشن‬ ، ‫ا‬ً ‫داخلي‬
‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لال‬‫ل‬‫رج‬ ‫لق‬‫ل‬‫وينطل‬ ، ‫والخدا ع‬ ‫العنيف‬ ‫والعمل‬ ‫والسرعة‬ ‫بالمفاجأ ة‬ ‫ا‬ً ‫تكتيكي‬‫لاتهم‬‫ل‬‫هجم‬
‫من‬ ‫يتكون‬ ‫العصابات‬ ‫وتسليح‬ ، ‫العدو‬ ‫عليها‬ ‫يسيطر‬ ‫التي‬ ‫المناطق‬ ‫داخل‬ ‫من‬‫و‬ ‫لة‬‫ل‬‫الخفيف‬ ‫السلحة‬
‫لات‬‫ل‬‫لللي‬ ‫لاد ة‬‫ل‬‫المض‬ ‫لواريخ‬‫ل‬‫والص‬ ‫لة‬‫ل‬‫اليدوي‬ ‫لل‬‫ل‬‫والقناب‬ ‫لا م‬‫ل‬‫واللغ‬ ‫لرات‬‫ل‬‫المتفج‬‫لل‬‫ل‬‫رج‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لد‬‫ل‬‫يوج‬ ‫ول‬ ،
‫لامه‬‫ل‬‫أم‬ ‫لا ح‬‫ل‬‫المت‬ ‫لل ح‬‫ل‬‫الس‬ ‫لتخد م‬‫ل‬‫يس‬ ‫لو‬‫ل‬‫فه‬ ، ‫تسليحه‬ ‫في‬ ‫قيود‬ ‫العصابات‬‫لة‬‫ل‬‫الحاج‬ ‫دون‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لاك‬‫ل‬‫لنه‬
‫كان‬ ‫وإن‬ ‫العصابات‬ ‫فأسلوب‬ ، ‫للمنادزلة‬ ‫أمامه‬ ‫للظهور‬‫له‬‫ل‬‫أن‬ ‫إل‬ ، ‫لاعي‬‫ل‬‫دف‬ ‫للوب‬‫ل‬‫أس‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫ا‬ً ‫استراتيجي‬
‫لل‬‫ل‬‫لرج‬ ‫لد‬‫ل‬‫يوج‬ ‫فل‬ ، ‫بحت‬ ‫هجومي‬ ‫أسلوب‬ ‫ا‬ً ‫تكتيكي‬‫لس‬‫ل‬‫لي‬ ‫لو‬‫ل‬‫فه‬ ، ‫لدفا ع‬‫ل‬‫لل‬ ‫لة‬‫ل‬‫تكتيكي‬ ‫لط‬‫ل‬‫خط‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬
‫عن‬ ‫يدافع‬ ‫ل‬ ‫لنه‬ ‫الخطط‬ ‫هذه‬ ‫لمثل‬ ‫بحاجة‬‫والتحرك‬ ‫التسليح‬ ‫في‬ ‫حر‬ ‫فهو‬ ، ‫محدد ة‬ ‫منطقة‬ ).
‫)ولكن‬ :‫ا‬ً ‫أيض‬ ‫وجاء‬‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫لة‬‫ل‬‫بمرحلي‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫رجال‬ ‫يلتز م‬ ‫أن‬ ‫العصابات‬ ‫حرب‬ ‫أسلوب‬ ‫في‬ ‫المهم‬
‫ولحرب‬ ، ‫الحرب‬‫السلتراتيجية‬ ‫فلي‬ ‫لا‬‫ل‬‫حقه‬ ‫لة‬‫ل‬‫مرحل‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫إعطلاء‬ ‫ملن‬ ‫لد‬‫ل‬‫لب‬ ‫مراحل‬ ‫ثلث‬ ‫العصابات‬
‫والتكتيك‬‫نهاية‬ ‫يحدد‬ ‫والذي‬ ، ‫دزمنية‬ ‫بحدود‬ ‫المراحل‬ ‫هذه‬ ‫نهاية‬ ‫تحديد‬ ‫ا‬ً ‫أبد‬ ‫يمكن‬ ‫فل‬ ،‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬
‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لة‬‫ل‬‫مرحل‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫لز‬‫ل‬‫وتتمي‬ ، ‫لل‬‫ل‬‫الكم‬ ‫الوجه‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫النتهاء‬ ‫هو‬ ‫الخرى‬ ‫في‬ ‫والدخول‬‫لل‬‫ل‬‫المراح‬
‫والتغيلر‬ ‫للمنلاور ة‬ ‫تخضلع‬ ‫وإعلميلة‬ ‫واقتصلادية‬ ‫وسياسلية‬ ‫عسلكرية‬ ‫بسلمات‬ ‫الخلرى‬‫بحسلب‬
‫المراحل‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫مرحلة‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫للمناور ة‬ ‫يخضع‬ ‫ل‬ ‫العقدي‬ ‫الساس‬ ‫أن‬ ‫إل‬ ، ‫المرحلة‬‫هللو‬ ‫لنه‬ ،
‫هي‬ ‫المراحل‬ ‫وهذه‬ ، ‫الثلث‬ ‫مراحلها‬ ‫في‬ ‫العصابات‬ ‫لحرب‬ ‫الدفا ع‬ :
‫الولى‬ ‫المرحلة‬:‫لل‬‫ل‬‫مراح‬ ‫لول‬‫ل‬‫أط‬ ‫هلي‬ ‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬ ‫لذه‬‫ل‬‫وه‬ ، ‫لتنزاف‬‫ل‬‫الس‬ ‫مرحلة‬، ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لرب‬‫ل‬‫ح‬
‫وسريعة‬ ‫صغير ة‬ ‫ضربات‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫العصابات‬ ‫رجال‬ ‫يركز‬ ‫التي‬ ‫المرحلة‬ ‫لنها‬‫لة‬‫ل‬‫كاف‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لثير ة‬‫ل‬‫وك‬
‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لتغلل‬‫ل‬‫للس‬ ‫لا‬‫ل‬‫عليه‬ ‫لات‬‫ل‬‫العملي‬ ‫لر‬‫ل‬‫نش‬ ‫لن‬‫ل‬‫يمك‬ ‫لة‬‫ل‬‫رقع‬ ‫لبر‬‫ل‬‫أك‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫أو‬ ‫لات‬‫ل‬‫التجاه‬‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لتنزاف‬‫ل‬‫اس‬
‫أو‬ ( ‫لرب‬‫ل‬‫واه‬ ‫لرب‬‫ل‬‫اض‬ ) ‫لة‬‫ل‬‫لسياس‬ ‫لع‬‫ل‬‫تخض‬ ‫أن‬ ‫لبد‬ ‫وهي‬ ، ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫واستنفاره‬)‫لألف‬‫ل‬‫ب‬ ‫لل‬‫ل‬‫القت‬
‫العياء‬ ‫من‬ ‫يسقط‬ ‫حتى‬ ‫طويل‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫صغير ة‬ ‫بضربات‬ ‫العدو‬ ‫إنهاك‬ ‫أي‬ ( ‫جر ح‬ .
‫لة‬‫ل‬‫ثابت‬ ‫لر‬‫ل‬‫وغي‬ ‫لة‬‫ل‬‫متنقل‬ ‫لد‬‫ل‬‫قواع‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لال‬‫ل‬‫رج‬ ‫لد‬‫ل‬‫قواع‬ ‫لون‬‫ل‬‫تك‬ ‫أن‬ ‫لبد‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬‫لة‬‫ل‬‫وخفيف‬
‫والمناور ة‬ ‫التنقل‬ ‫تعيق‬ ‫ل‬ ‫حتى‬ ‫التجهيز‬ .
‫أن‬ ‫العصابات‬ ‫لرجال‬ ‫ولبد‬‫لج‬‫ل‬‫وتروي‬ ‫لا م‬‫ل‬‫النظ‬ ‫لة‬‫ل‬‫هيب‬ ‫لم‬‫ل‬‫لتحطي‬ ‫لط‬‫ل‬‫فق‬ ‫لكرية‬‫ل‬‫العس‬ ‫لربات‬‫ل‬‫الض‬ ‫يستخدموا‬
‫لجيع‬‫ل‬‫وتش‬ ‫لده‬‫ل‬‫ض‬ ‫لدعايات‬‫ل‬‫ال‬‫لر‬‫ل‬‫نش‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لد‬‫ل‬‫ولب‬ ، ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لال‬‫ل‬‫رج‬ ‫لة‬‫ل‬‫لمعاون‬ ‫لة‬‫ل‬‫المقاوم‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لاس‬‫ل‬‫الن‬
‫أكبر‬ ‫على‬ ‫المعارك‬ ‫تفاصيل‬‫وعونهم‬ ‫الناس‬ ‫تأييد‬ ‫لجتذاب‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫ممكن‬ ‫قطا ع‬ .
‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬ ‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫فلي‬ ‫ولبد‬‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫قلدر‬ ‫لأكبر‬‫ل‬‫ب‬ ‫لدفها‬‫ل‬‫ه‬ ‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬ ‫لؤدي‬‫ل‬‫لت‬ ‫لات‬‫ل‬‫التكتيك‬ ‫هلذه‬ ‫لات‬‫ل‬‫مراع‬
‫وأقل‬ ‫العدو‬ ‫صفوف‬ ‫في‬ ‫الخسائر‬‫لا‬‫ل‬‫هن‬ ‫لذكر‬‫ل‬‫ون‬ ، ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لال‬‫ل‬‫رج‬ ‫لفوف‬‫ل‬‫ص‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لائر‬‫ل‬‫الخس‬ ‫من‬ ‫قدر‬
‫خشية‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫سمات‬ ‫بعض‬‫الطالة‬ :
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 11
1. ‫البر‬ ‫وخزات‬ ) ‫وطويلة‬ ‫مستمر ة‬ ‫بضربات‬ ‫العدو‬ ‫إنهاك‬ ) .
2. ‫العدو‬ ‫مؤخر ة‬ ‫على‬ ‫العمل‬ .
3. ‫الدائمة‬ ‫غير‬ ‫المنة‬ ‫القواعد‬ ‫.إقامة‬
4. ‫توسيع‬‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ا‬ً ‫لعيف‬‫ل‬‫ض‬ ‫له‬‫ل‬‫وجعل‬ ‫لثر‬‫ل‬‫التبع‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لار‬‫ل‬‫لجب‬ ‫لتمرار‬‫ل‬‫باس‬ ‫لرب‬‫ل‬‫الح‬ ‫لاطق‬‫ل‬‫من‬
‫لوضع‬ ، ‫مكان‬‫الذي‬ ‫المر‬ ، ‫الهداف‬ ‫كل‬ ‫لحماية‬ ‫بالتبعثر‬ ‫تتمثل‬ ‫كبير ة‬ ‫معضلة‬ ‫أما م‬ ‫العدو‬
‫كل‬ ‫في‬ ‫يضعفه‬‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫ليطر ة‬‫ل‬‫الس‬ ‫لده‬‫ل‬‫يفق‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لر‬‫ل‬‫الم‬ ‫القو ة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫التجمع‬ ‫أو‬ ‫مكان‬
‫تسقط‬ ‫شاسعة‬ ‫مناطق‬‫قو ة‬ ‫وتزيدها‬ ‫العصابات‬ ‫بيد‬ .
5. ‫القتالية‬ ‫والمواقع‬ ‫بالرض‬ ‫التمسك‬ ‫عد م‬ .
6. ‫ا‬ً ‫ومعنوي‬ ‫ا‬ً ‫مادي‬ ‫العدو‬ ‫قو ة‬ ‫وتحطيم‬ ‫وتنميتها‬ ‫الذاتية‬ ‫القو ة‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ .
7. ‫إذا‬ ‫لة‬‫ل‬‫الحرك‬ ‫لرب‬‫ل‬‫ح‬ ‫تشن‬ ‫التي‬ ‫النظامية‬ ‫القوات‬ ‫وعمل‬ ‫العصابات‬ ‫عمل‬ ‫بين‬ ‫التنسيق‬ ‫تأمين‬
‫وجدت‬ .
8. ‫المن‬ ‫انعدا م‬ ‫حالة‬ ‫لخلق‬ ‫والمكان‬ ‫الزمان‬ ‫في‬ ‫الضرب‬ ‫في‬ ‫الستمرار‬ .
9. ‫السكان‬ ‫مع‬ ‫التلحم‬ .
10. ‫الزمان‬ ‫في‬ ‫الهجمات‬ ‫بشن‬ ‫وذلك‬ ‫المبادر ة‬ ‫دزما م‬ ‫امتلك‬‫رجللال‬ ‫تناسب‬ ‫التي‬ ‫والكيفية‬ ‫والمكان‬
‫لوض‬‫ل‬‫وخ‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لستفزادز‬ ‫النجرار‬ ‫وعد م‬ ، ‫العصابات‬‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لان‬‫ل‬‫والمك‬ ‫لان‬‫ل‬‫الزم‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لة‬‫ل‬‫المعرك‬
‫العدو‬ ‫يريده‬ .
11. ‫الهجمات‬ ‫تتسم‬ ‫أن‬ ‫لبد‬‫لة‬‫ل‬‫مهم‬ ‫لور‬‫ل‬‫أم‬ ، ‫والحسم‬ ‫والسرعة‬ ‫فالمفاجأ ة‬ ، ‫والعنف‬ ‫بالمباغتة‬
‫تكتيللللللللللللللللللللللللللللللللللك‬ ‫فللللللللللللللللللللللللللللللللللي‬‫العصللللللللللللللللللللللللللللللللللابات‬ .
‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫لب‬‫ل‬‫يناس‬ ‫ل‬ ‫لدان‬‫ل‬‫المي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لم‬‫ل‬‫الخص‬ ‫لة‬‫ل‬‫هزيم‬ ‫على‬ ‫والصرار‬ ‫التحدي‬‫لبة‬‫ل‬‫بالنس‬ ‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬
، ‫والنسحاب‬ ‫الضرب‬ ‫هو‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫يناسب‬ ‫ما‬ ، ‫العصابات‬ ‫لرجل‬‫لور‬‫ل‬‫والته‬ ‫فالندفا ع‬
‫الجميع‬ ‫يتعلم‬ ‫أن‬ ‫ولبد‬ ، ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫العصابات‬ ‫رجال‬ ‫يخدمان‬ ‫ل‬‫يفر‬ ‫كيف‬ .
12. ‫لرب‬‫ل‬‫وض‬ ، ‫لاليب‬‫ل‬‫الس‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫لتخدا م‬‫ل‬‫وباس‬ ‫لكالها‬‫ل‬‫أش‬ ‫لة‬‫ل‬‫بكاف‬ ‫الكمائن‬ ‫على‬ ‫التركيز‬‫لاء‬‫ل‬‫أثن‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬
‫ا‬ً ‫متحرك‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫أضعف‬ ‫فهو‬ ‫الحركة‬ .
13. ‫التجمع‬ ‫في‬ ‫المرونة‬‫والتحرك‬ .
14. ‫الحماية‬ ‫تؤمن‬ ‫التي‬ ‫الوعر ة‬ ‫المناطق‬ ‫على‬ ‫العتماد‬ .
15. ‫ضرور ة‬‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫فلي‬ ‫العتملاد‬ ‫ملع‬ ، ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫رجلال‬ ‫لتلأمين‬ ‫السلتخبارات‬ ‫مسلتوى‬ ‫رفع‬
‫تعاون‬ ‫على‬ ‫المجال‬‫السكان‬ .
16. ‫القوى‬ ‫موادزين‬ ‫لتعديل‬ ‫السياسية‬ ‫والتوعية‬ ‫الفكر‬ ‫سل ح‬ ‫على‬ ‫العتماد‬ .
17. ‫لعور‬‫ل‬‫الش‬ ‫لد‬‫ل‬‫عن‬ ‫لر‬‫ل‬‫الم‬ ‫لف‬‫ل‬‫كل‬ ‫لا‬‫ل‬‫مهم‬ ‫ا‬ً ‫لور‬‫ل‬‫ف‬ ‫لحاب‬‫ل‬‫والنس‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لار‬‫ل‬‫حص‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لذر‬‫ل‬‫الح‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لد‬‫ل‬‫لب‬
‫بالحصار‬ .
18. ‫لذر‬‫ل‬‫الح‬ ‫لامت‬‫ل‬‫الص‬ ‫بالسلوب‬ ‫تكون‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫العصابات‬ ‫رجال‬ ‫هجمات‬‫لة‬‫ل‬‫ومحاول‬ ،
‫أخرى‬ ‫معاكسة‬ ‫جهة‬ ‫في‬ ‫والهجو م‬ ‫جهة‬ ‫في‬ ‫ضجة‬ ‫بإثار ة‬ ‫العدو‬ ‫انتباه‬ ‫تشتيت‬ .
19. ‫السكان‬ ‫بين‬ ‫الدخول‬ ‫ومهار ة‬ ‫والمداد‬ ‫الحركة‬ ‫في‬ ‫التخفي‬ ‫إتقان‬ ‫.يجب‬
20. ‫على‬ ‫الحرص‬ ‫من‬ ‫ولبد‬ ، ‫الهجو م‬ ‫أو‬ ‫التحرك‬ ‫في‬ ‫التكرار‬ ‫أو‬ ‫الروتين‬ ‫عن‬ ‫البتعاد‬ ‫من‬ ‫لبد‬
‫الساليب‬ ‫.مغاير ة‬
21. ‫ملن‬ ‫العصابات‬ ‫رجال‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫ذاتي‬ ‫اكتفاء‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫لم‬‫ل‬‫فعليه‬ ، ‫المعيشلة‬ ‫حيلث‬
‫لب‬‫ل‬‫للكس‬ ‫فيفترقون‬ ‫غطاء‬ ‫لهم‬ ‫لتكون‬ ‫للكسب‬ ‫الذاتية‬ ‫مجهوداتهم‬ ‫ببذل‬‫لال‬‫ل‬‫للقت‬ ‫لون‬‫ل‬‫ويجتمع‬
.
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي

Recommended

نوايا تلاوة القرآن
نوايا تلاوة القرآننوايا تلاوة القرآن
نوايا تلاوة القرآنF El Mohdar
 
اللهم فقهنا في الدين
اللهم فقهنا في الديناللهم فقهنا في الدين
اللهم فقهنا في الدينغايتي الجنة
 
العيد أحكام-وآداب
العيد أحكام-وآدابالعيد أحكام-وآداب
العيد أحكام-وآدابdoaa1234
 
32 دعاء الأنبياء
32 دعاء الأنبياء32 دعاء الأنبياء
32 دعاء الأنبياءDr. Ali Salem
 
أحاديث مشهورة لاتصح
أحاديث مشهورة لاتصحأحاديث مشهورة لاتصح
أحاديث مشهورة لاتصحغايتي الجنة
 
خمس وخمسون وصية من وصايا الرسول ص
خمس وخمسون وصية من وصايا الرسول صخمس وخمسون وصية من وصايا الرسول ص
خمس وخمسون وصية من وصايا الرسول صSun Rise
 

More Related Content

What's hot

مواعظ القلوب بين الترغيب والترهيب
مواعظ القلوب بين الترغيب والترهيبمواعظ القلوب بين الترغيب والترهيب
مواعظ القلوب بين الترغيب والترهيبمبارك الدوسري
 
فضل الاربع كلمات .. سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
فضل الاربع كلمات .. سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبرفضل الاربع كلمات .. سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
فضل الاربع كلمات .. سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبرNoor Al Islam
 
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القرانالاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القرانF El Mohdar
 
حصن المسلم
حصن المسلمحصن المسلم
حصن المسلمmazig99
 
1صحيح الترغيب والترهيب
1صحيح الترغيب والترهيب 1صحيح الترغيب والترهيب
1صحيح الترغيب والترهيب wayislam
 
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريمالأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريمTaha Rabea
 
أخلاق_سيد_الخلق
أخلاق_سيد_الخلقأخلاق_سيد_الخلق
أخلاق_سيد_الخلقHassan Boubakri
 
آخر وصايا الرسول للمسلمين
آخر وصايا الرسول للمسلمينآخر وصايا الرسول للمسلمين
آخر وصايا الرسول للمسلمينغايتي الجنة
 
من اقوال الرسول صلى الــلــه عليه و ســــلـــــــم
من اقوال الرسول  صلى الــلــه عليه و ســــلـــــــممن اقوال الرسول  صلى الــلــه عليه و ســــلـــــــم
من اقوال الرسول صلى الــلــه عليه و ســــلـــــــمغايتي الجنة
 
حصن المسلم
حصن المسلمحصن المسلم
حصن المسلمHishamBadawy
 
Ta'dhim As-Sholah - Upaya Merevitalisasi Sholat Lima Waktu Kita
Ta'dhim As-Sholah - Upaya Merevitalisasi Sholat Lima Waktu KitaTa'dhim As-Sholah - Upaya Merevitalisasi Sholat Lima Waktu Kita
Ta'dhim As-Sholah - Upaya Merevitalisasi Sholat Lima Waktu KitaHakimuddin Salim
 
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصحCopy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصحTaha Rabea
 
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القرانالاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القرانغايتي الجنة
 
الاربعين الننوية
الاربعين الننويةالاربعين الننوية
الاربعين الننويةMohamed Hosny
 
كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلمكيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلمobied Al-Zahrani
 
مختصر الأغصان الندية من سيرة خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم
مختصر الأغصان الندية من سيرة خير البرية محمد صلى الله عليه وسلممختصر الأغصان الندية من سيرة خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم
مختصر الأغصان الندية من سيرة خير البرية محمد صلى الله عليه وسلمArab Muslim
 

What's hot (20)

الدكر
الدكرالدكر
الدكر
 
مواعظ القلوب بين الترغيب والترهيب
مواعظ القلوب بين الترغيب والترهيبمواعظ القلوب بين الترغيب والترهيب
مواعظ القلوب بين الترغيب والترهيب
 
فضل الاربع كلمات .. سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
فضل الاربع كلمات .. سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبرفضل الاربع كلمات .. سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
فضل الاربع كلمات .. سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر
 
استمطار الرحمات بإحياء السنن المهجورات مع فهرست
استمطار الرحمات بإحياء السنن المهجورات مع فهرستاستمطار الرحمات بإحياء السنن المهجورات مع فهرست
استمطار الرحمات بإحياء السنن المهجورات مع فهرست
 
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القرانالاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
 
حصن المسلم
حصن المسلمحصن المسلم
حصن المسلم
 
1صحيح الترغيب والترهيب
1صحيح الترغيب والترهيب 1صحيح الترغيب والترهيب
1صحيح الترغيب والترهيب
 
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريمالأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم
الأحاديث الصحيحة حول فضائل بعض سور من القرآن الكريم
 
أخلاق_سيد_الخلق
أخلاق_سيد_الخلقأخلاق_سيد_الخلق
أخلاق_سيد_الخلق
 
أحب الأعمال إلى الله تعالى و أفضلها
أحب الأعمال إلى الله تعالى و أفضلهاأحب الأعمال إلى الله تعالى و أفضلها
أحب الأعمال إلى الله تعالى و أفضلها
 
آخر وصايا الرسول للمسلمين
آخر وصايا الرسول للمسلمينآخر وصايا الرسول للمسلمين
آخر وصايا الرسول للمسلمين
 
من اقوال الرسول صلى الــلــه عليه و ســــلـــــــم
من اقوال الرسول  صلى الــلــه عليه و ســــلـــــــممن اقوال الرسول  صلى الــلــه عليه و ســــلـــــــم
من اقوال الرسول صلى الــلــه عليه و ســــلـــــــم
 
حصن المسلم
حصن المسلمحصن المسلم
حصن المسلم
 
Ta'dhim As-Sholah - Upaya Merevitalisasi Sholat Lima Waktu Kita
Ta'dhim As-Sholah - Upaya Merevitalisasi Sholat Lima Waktu KitaTa'dhim As-Sholah - Upaya Merevitalisasi Sholat Lima Waktu Kita
Ta'dhim As-Sholah - Upaya Merevitalisasi Sholat Lima Waktu Kita
 
حصن المسلم
حصن المسلمحصن المسلم
حصن المسلم
 
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصحCopy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
Copy (2) of أحاديث مشهورة ولا تصح
 
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القرانالاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
الاحاديث الصحيحة فى فضائل سور من القران
 
الاربعين الننوية
الاربعين الننويةالاربعين الننوية
الاربعين الننوية
 
كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلمكيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
كيفية صلاة النبي صلى الله عليه وسلم
 
مختصر الأغصان الندية من سيرة خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم
مختصر الأغصان الندية من سيرة خير البرية محمد صلى الله عليه وسلممختصر الأغصان الندية من سيرة خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم
مختصر الأغصان الندية من سيرة خير البرية محمد صلى الله عليه وسلم
 

Viewers also liked

Early_Obesity_Prevention_TBF_November_2014
Early_Obesity_Prevention_TBF_November_2014Early_Obesity_Prevention_TBF_November_2014
Early_Obesity_Prevention_TBF_November_2014Allison Bauer
 
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحثالباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحثmuslimthaer
 
Rasool e-Khuda-Ki-Namaz
Rasool e-Khuda-Ki-NamazRasool e-Khuda-Ki-Namaz
Rasool e-Khuda-Ki-NamazWajid Malik
 
Untitled Presentation
Untitled PresentationUntitled Presentation
Untitled Presentationsharifulhap
 
العلاقات الدولية في الإسلام 2-
العلاقات الدولية في الإسلام  2-العلاقات الدولية في الإسلام  2-
العلاقات الدولية في الإسلام 2-muslimthaer
 
Acuerdo de paz Colombia
Acuerdo de paz ColombiaAcuerdo de paz Colombia
Acuerdo de paz Colombiajedison24
 
왜 아빠가 책을 읽어주어야 하나?
왜 아빠가 책을 읽어주어야 하나?왜 아빠가 책을 읽어주어야 하나?
왜 아빠가 책을 읽어주어야 하나?영훈 김
 
NUMBER SYSTEM CLASS-IX
NUMBER SYSTEM  CLASS-IXNUMBER SYSTEM  CLASS-IX
NUMBER SYSTEM CLASS-IXShikha Pandey
 
CULTURA DE LEGALIDAD PARA EL FORTALECIMIENTO INSTITUCIONAL
CULTURA DE LEGALIDAD PARA EL FORTALECIMIENTO INSTITUCIONALCULTURA DE LEGALIDAD PARA EL FORTALECIMIENTO INSTITUCIONAL
CULTURA DE LEGALIDAD PARA EL FORTALECIMIENTO INSTITUCIONALjedison24
 

Viewers also liked (17)

Presentation1
Presentation1Presentation1
Presentation1
 
Early_Obesity_Prevention_TBF_November_2014
Early_Obesity_Prevention_TBF_November_2014Early_Obesity_Prevention_TBF_November_2014
Early_Obesity_Prevention_TBF_November_2014
 
Loversol 87771-40-2-api
Loversol 87771-40-2-apiLoversol 87771-40-2-api
Loversol 87771-40-2-api
 
PAA BE's 14/15
PAA BE's 14/15PAA BE's 14/15
PAA BE's 14/15
 
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحثالباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
 
La vida
La vidaLa vida
La vida
 
Power_Grid_Engineering_Newsletter_2014_Jan
Power_Grid_Engineering_Newsletter_2014_JanPower_Grid_Engineering_Newsletter_2014_Jan
Power_Grid_Engineering_Newsletter_2014_Jan
 
Rasool e-Khuda-Ki-Namaz
Rasool e-Khuda-Ki-NamazRasool e-Khuda-Ki-Namaz
Rasool e-Khuda-Ki-Namaz
 
Untitled Presentation
Untitled PresentationUntitled Presentation
Untitled Presentation
 
العلاقات الدولية في الإسلام 2-
العلاقات الدولية في الإسلام  2-العلاقات الدولية في الإسلام  2-
العلاقات الدولية في الإسلام 2-
 
Acuerdo de paz Colombia
Acuerdo de paz ColombiaAcuerdo de paz Colombia
Acuerdo de paz Colombia
 
왜 아빠가 책을 읽어주어야 하나?
왜 아빠가 책을 읽어주어야 하나?왜 아빠가 책을 읽어주어야 하나?
왜 아빠가 책을 읽어주어야 하나?
 
NUMBER SYSTEM CLASS-IX
NUMBER SYSTEM  CLASS-IXNUMBER SYSTEM  CLASS-IX
NUMBER SYSTEM CLASS-IX
 
Celulas daniela laura
Celulas daniela lauraCelulas daniela laura
Celulas daniela laura
 
CULTURA DE LEGALIDAD PARA EL FORTALECIMIENTO INSTITUCIONAL
CULTURA DE LEGALIDAD PARA EL FORTALECIMIENTO INSTITUCIONALCULTURA DE LEGALIDAD PARA EL FORTALECIMIENTO INSTITUCIONAL
CULTURA DE LEGALIDAD PARA EL FORTALECIMIENTO INSTITUCIONAL
 
Hepatitis ppt
Hepatitis pptHepatitis ppt
Hepatitis ppt
 
Thyroid
ThyroidThyroid
Thyroid
 

Similar to حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي

القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكرالقول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكرمبارك الدوسري
 
12535_msader5.ppt
12535_msader5.ppt12535_msader5.ppt
12535_msader5.pptAbuMalika
 
Risalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaahRisalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaahKampus Menyan
 
kitaabka micraaj wusuul
kitaabka micraaj wusuulkitaabka micraaj wusuul
kitaabka micraaj wusuulAlnuur baraawe
 
من أساليب التربية النبوية
من أساليب التربية النبويةمن أساليب التربية النبوية
من أساليب التربية النبويةSaid Elmerzak
 
أفضل الأعمال بعد الفرائض
أفضل الأعمال بعد الفرائضأفضل الأعمال بعد الفرائض
أفضل الأعمال بعد الفرائضTaha Rabea
 
منهج الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث: صحيح البخاري نموذجا
منهج الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث: صحيح البخاري نموذجامنهج الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث: صحيح البخاري نموذجا
منهج الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث: صحيح البخاري نموذجاMohd Hassan
 
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرقجدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرقallahcom
 
كتاب رقم ( 310 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 310 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 310 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 310 ) من سلسلة الكاملAhmedNaser92
 
الكامل في أحاديث أن الصلاة والصيام والفرائض وفضائل الأعمال لا تكفّر الكبائر و...
الكامل في أحاديث أن الصلاة والصيام والفرائض وفضائل الأعمال لا تكفّر الكبائر و...الكامل في أحاديث أن الصلاة والصيام والفرائض وفضائل الأعمال لا تكفّر الكبائر و...
الكامل في أحاديث أن الصلاة والصيام والفرائض وفضائل الأعمال لا تكفّر الكبائر و...MaymonSalim
 
الدروس المهمة لعامة الأمة
الدروس المهمة لعامة الأمةالدروس المهمة لعامة الأمة
الدروس المهمة لعامة الأمةSof Wan
 
كتاب رقم ( 47 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 47 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 47 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 47 ) من سلسلة الكاملAhmedNaser92
 
الكامل في أحاديث قول أبي طالب للنبي إن قومك أنصفوك يقولون لك لا تسبّهم ولا تش...
الكامل في أحاديث قول أبي طالب للنبي إن قومك أنصفوك يقولون لك لا تسبّهم ولا تش...الكامل في أحاديث قول أبي طالب للنبي إن قومك أنصفوك يقولون لك لا تسبّهم ولا تش...
الكامل في أحاديث قول أبي طالب للنبي إن قومك أنصفوك يقولون لك لا تسبّهم ولا تش...MaymonSalim
 
Copy (2) of آخر وصايا الرسول للمسلمين
Copy (2) of آخر وصايا الرسول  للمسلمينCopy (2) of آخر وصايا الرسول  للمسلمين
Copy (2) of آخر وصايا الرسول للمسلمينTaha Rabea
 
آخر وصايا الرسول للمسلمين
آخر وصايا الرسول  للمسلمينآخر وصايا الرسول  للمسلمين
آخر وصايا الرسول للمسلمينTaha Rabea
 

Similar to حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي (20)

القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكرالقول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
 
12535_msader5.ppt
12535_msader5.ppt12535_msader5.ppt
12535_msader5.ppt
 
تشيع أصحاب الرسول.pdf
تشيع أصحاب الرسول.pdfتشيع أصحاب الرسول.pdf
تشيع أصحاب الرسول.pdf
 
Risalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaahRisalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaah
 
وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction
وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction  وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction
وثن الجهة السادسة لأعلى لأبي محمد المقدسي Idol of the upper 6th direction
 
kitaabka micraaj wusuul
kitaabka micraaj wusuulkitaabka micraaj wusuul
kitaabka micraaj wusuul
 
من أساليب التربية النبوية
من أساليب التربية النبويةمن أساليب التربية النبوية
من أساليب التربية النبوية
 
من الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمه
من الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمهمن الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمه
من الإيمان بالغيب الإيمان بفتنة القبر و نعيمه
 
أفضل الأعمال بعد الفرائض
أفضل الأعمال بعد الفرائضأفضل الأعمال بعد الفرائض
أفضل الأعمال بعد الفرائض
 
منهج الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث: صحيح البخاري نموذجا
منهج الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث: صحيح البخاري نموذجامنهج الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث: صحيح البخاري نموذجا
منهج الشيخ ابن عثيمين في شرح الحديث: صحيح البخاري نموذجا
 
حضرت مُحمد مُصطفيٰ صلي الله عليه وسلم THE LAST MESSENGER OF ISLAM (PBUH)
حضرت مُحمد مُصطفيٰ صلي الله عليه وسلم THE LAST MESSENGER OF ISLAM (PBUH)حضرت مُحمد مُصطفيٰ صلي الله عليه وسلم THE LAST MESSENGER OF ISLAM (PBUH)
حضرت مُحمد مُصطفيٰ صلي الله عليه وسلم THE LAST MESSENGER OF ISLAM (PBUH)
 
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرقجدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
جدد إيمانك بالله تعالى ورسوله ولا تقتل ولا تحرق
 
كتاب رقم ( 310 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 310 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 310 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 310 ) من سلسلة الكامل
 
الكامل في أحاديث أن الصلاة والصيام والفرائض وفضائل الأعمال لا تكفّر الكبائر و...
الكامل في أحاديث أن الصلاة والصيام والفرائض وفضائل الأعمال لا تكفّر الكبائر و...الكامل في أحاديث أن الصلاة والصيام والفرائض وفضائل الأعمال لا تكفّر الكبائر و...
الكامل في أحاديث أن الصلاة والصيام والفرائض وفضائل الأعمال لا تكفّر الكبائر و...
 
H 12 syar'i
H 12 syar'iH 12 syar'i
H 12 syar'i
 
الدروس المهمة لعامة الأمة
الدروس المهمة لعامة الأمةالدروس المهمة لعامة الأمة
الدروس المهمة لعامة الأمة
 
كتاب رقم ( 47 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 47 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 47 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 47 ) من سلسلة الكامل
 
الكامل في أحاديث قول أبي طالب للنبي إن قومك أنصفوك يقولون لك لا تسبّهم ولا تش...
الكامل في أحاديث قول أبي طالب للنبي إن قومك أنصفوك يقولون لك لا تسبّهم ولا تش...الكامل في أحاديث قول أبي طالب للنبي إن قومك أنصفوك يقولون لك لا تسبّهم ولا تش...
الكامل في أحاديث قول أبي طالب للنبي إن قومك أنصفوك يقولون لك لا تسبّهم ولا تش...
 
Copy (2) of آخر وصايا الرسول للمسلمين
Copy (2) of آخر وصايا الرسول  للمسلمينCopy (2) of آخر وصايا الرسول  للمسلمين
Copy (2) of آخر وصايا الرسول للمسلمين
 
آخر وصايا الرسول للمسلمين
آخر وصايا الرسول  للمسلمينآخر وصايا الرسول  للمسلمين
آخر وصايا الرسول للمسلمين
 

More from muslimthaer

أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكانأسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكانmuslimthaer
 
العلاقات الدولية في الإسلام 3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام 3-muslimthaer
 
العلاقات الدولية في الإسلام 1-
العلاقات الدولية في الإسلام  1-العلاقات الدولية في الإسلام  1-
العلاقات الدولية في الإسلام 1-muslimthaer
 
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرةالآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرةmuslimthaer
 
الألوية والرايات
الألوية والراياتالألوية والرايات
الألوية والراياتmuslimthaer
 
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيتوجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيتmuslimthaer
 
نصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكرنصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكرmuslimthaer
 
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترسنصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترسmuslimthaer
 
مناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلممناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلمmuslimthaer
 
قصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبينقصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبينmuslimthaer
 
فبايعهم على الموت
فبايعهم على الموتفبايعهم على الموت
فبايعهم على الموتmuslimthaer
 
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيالتحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيالmuslimthaer
 
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعودبرامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعودmuslimthaer
 
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمانإلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمانmuslimthaer
 
الله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكاالله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكاmuslimthaer
 

More from muslimthaer (15)

أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكانأسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
 
العلاقات الدولية في الإسلام 3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام 3-
 
العلاقات الدولية في الإسلام 1-
العلاقات الدولية في الإسلام  1-العلاقات الدولية في الإسلام  1-
العلاقات الدولية في الإسلام 1-
 
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرةالآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
 
الألوية والرايات
الألوية والراياتالألوية والرايات
الألوية والرايات
 
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيتوجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
 
نصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكرنصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكر
 
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترسنصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
 
مناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلممناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلم
 
قصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبينقصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبين
 
فبايعهم على الموت
فبايعهم على الموتفبايعهم على الموت
فبايعهم على الموت
 
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيالتحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
 
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعودبرامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
 
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمانإلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
 
الله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكاالله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكا
 

حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي

  • 1. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 1 ‫الرحيم‬ ‫الرح ن‬ ‫ال‬ ‫بسم‬ ‫أجمعين‬ ‫وصحبه‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬ ‫محمد‬ ‫نبينا‬ ‫على‬ ‫والسل م‬ ‫والصل ة‬ ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫ل‬ ‫.الحمد‬ ‫وبعد‬ : ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لن‬‫ل‬‫دي‬ ‫لر ة‬‫ل‬‫نص‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫الطيبة‬ ‫جهودهم‬ ‫على‬ (‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫)منبر‬ ‫على‬ ‫القائمين‬ ‫كل‬ ‫أشكر‬ ‫ة‬ً ‫بداي‬ ‫لى‬‫ل‬‫إل‬ ‫له‬‫ل‬‫في‬ ‫نوفق‬ُ‫و‬ ‫أن‬ ‫أرجو‬ ‫الذي‬ ‫اللقاء‬ ‫لهذا‬ ‫ترتيبهم‬ ‫على‬ ‫أشكرهم‬ ‫كما‬ ‫المجاهدين‬ ‫ونصر ة‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫واحللد‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫رأيت‬ ‫اللقاء‬ ‫أسئلة‬ ‫وصلتني‬ ‫حين‬ ‫وأقول‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫ال‬ ‫يرضي‬ ‫الذي‬ ‫الحق‬ ‫قول‬ ‫لن‬‫ل‬‫ولك‬ ‫له‬‫ل‬‫نعيش‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لع‬‫ل‬‫الواق‬ ‫لميم‬‫ل‬‫ص‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫أسئلة‬ ‫لنها‬ ‫عليه‬ ‫للجابة‬ ‫مستقلة‬ ‫رسالة‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫منها‬ ‫وإن‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لق‬‫ل‬‫توفي‬ ‫لن‬‫ل‬‫فم‬ ‫لبنا‬‫ل‬‫أص‬ ‫لإن‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاء‬‫ل‬‫اللق‬ ‫هذا‬ ‫أسئلة‬ ‫على‬ ‫الجابة‬ ‫في‬ ‫والمقاربة‬ ‫التسديد‬ ‫سنحاول‬ ‫والشيطان‬ ‫أنفسنا‬ ‫فمن‬ ‫.أخطأنا‬  ‫لد‬‫ل‬‫عن‬ ‫لا‬‫ل‬‫منهج‬ ‫تصبح‬ ‫أن‬ ‫تكاد‬ ‫أنها‬ ‫حتى‬ .. ‫اللسنة‬ ‫على‬ ‫تتردد‬ ‫ما‬ ‫كثيرا‬ ‫عبار ة‬ .. ‫الفاضل‬ ‫شيخنا‬ ‫لم‬‫ل‬‫قمت‬ ‫فهل‬ " ‫لا ة‬‫ل‬‫قض‬ ‫ل‬ ‫لا ة‬‫ل‬‫دع‬ ‫لن‬‫ل‬‫نح‬ " ‫لولهم‬‫ل‬‫ق‬ ‫لي‬‫ل‬‫وه‬ - ‫لراد‬‫ل‬‫وأف‬ ‫دعا ة‬ - ‫السلمية‬ ‫الحركات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫لدود‬‫ل‬‫ح‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫وما‬ .. ‫به‬ ‫الضطل ع‬ ‫السلمية‬ ‫الجماعات‬ ‫على‬ ‫الواجب‬ ‫الحقيقي‬ ‫الدور‬ ‫بتوضيح‬ ‫؟‬ ‫المسلم‬ ‫للشباب‬ ‫لد‬‫ل‬‫لح‬ ‫لودز‬‫ل‬‫يج‬ ‫ل‬ ‫أنه‬ ‫ديننا‬ ‫في‬ ‫المقررات‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫وهي‬ ‫بمقدمة‬ ‫أقد م‬ ‫أن‬ ‫أود‬ ‫السؤال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫للجابة‬ ‫لان‬‫ل‬‫ك‬ ‫لا‬‫ل‬‫مهم‬ ‫للم‬‫ل‬‫وس‬ ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫للى‬‫ل‬‫ص‬ ‫لوله‬‫ل‬‫ورس‬ ‫لالى‬‫ل‬‫وتع‬ ‫سبحانه‬ ‫ال‬ ‫يدي‬ ‫بين‬ ‫قوله‬ ‫أو‬ ‫رأيه‬ ‫يقد م‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫يدي‬ ‫بين‬ ‫تقدموا‬ ‫ل‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫أيها‬ ‫)يا‬ :‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫ودزيركما‬ ‫أو‬ ‫ملك‬ ‫أو‬ ‫عالم‬ ‫من‬ ‫سواء‬ ‫عليم‬ ‫سميع‬ ‫ال‬ ‫إن‬ ‫ال‬ ‫واتقوا‬ ‫)ورسوله‬ . ‫أقلول‬ ، ‫السلماء‬ ‫ملن‬ ‫حجار ة‬ ‫عليكم‬ ‫ينلزل‬ ‫أن‬ ‫يوشك‬ ) : ‫عنهما‬ ‫ال‬ ‫رضي‬ ‫عباس‬ ‫بن‬ ‫ال‬ ‫عبد‬ ‫يقول‬ ‫؟‬ ‫عمر‬ُ‫و‬ ‫و‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ ‫وتقولون‬ ، ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫!قال‬ ). ‫ب‬ٌ ‫لذا‬‫ل‬‫ع‬ ‫ليبهم‬‫ل‬‫يص‬ُ‫و‬ ‫أو‬ ‫لة‬‫ل‬‫فتن‬ ‫ليبهم‬‫ل‬‫تص‬ُ‫و‬ ‫أن‬ ‫لره‬‫ل‬‫أم‬ ‫علن‬ ‫لالفون‬‫ل‬‫يخ‬ُ‫و‬ ‫الذين‬ ‫)فليحذر‬ :‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫وكما‬ ‫لذهبون‬‫ل‬‫وي‬ ‫لحته‬‫ل‬‫وص‬ ‫السناد‬ ‫عرفوا‬ ‫لقو م‬ ‫عجبت‬ ) :‫الية‬ ‫هذه‬ ‫عند‬ ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫أحمد‬ ‫الما م‬ ‫قال‬ (‫أليم‬ ‫الية‬ ‫وتل‬ ‫يقول‬ ‫وال‬ ‫سفيان‬ُ‫و‬ ‫رأي‬ ‫.)..إلى‬ ‫لث‬‫ل‬‫حي‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لذ‬‫ل‬‫خ‬ُ‫و‬ ‫و‬ ، ‫لوري‬‫ل‬‫الث‬ ‫ول‬ ‫لي‬‫ل‬‫الودزاع‬ ‫ول‬ ‫الشافعي‬ ‫ول‬ ‫ا‬ً ‫مالك‬ ‫تقلد‬ُ‫و‬ ‫ول‬ ‫تقلدني‬ ‫ل‬ ) :‫ا‬ً ‫أيض‬ ‫وقال‬ ‫نة‬َّ‫ة‬‫س‬ُ‫و‬ ‫وال‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫يعني‬ ( ‫أخذوا‬ . ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 2. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 2 ‫لى‬‫ل‬‫فعل‬ ‫للم‬‫ل‬‫وس‬ ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫جاء‬ ‫إذا‬ ) :‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫حنيفة‬ ‫أبو‬ ‫الما م‬ ‫وقال‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لاء‬‫ل‬‫ج‬ ‫وإذا‬ ، ‫لن‬‫ل‬‫والعي‬ ‫لرأس‬‫ل‬‫ال‬ ‫لى‬‫ل‬‫فعل‬ ‫لم‬‫ل‬‫عنه‬ ‫ال‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬ ‫عن‬ ‫جاء‬ ‫وإذا‬ ، ‫والعين‬ ‫الرأس‬ ‫رجال‬ ‫ن‬ُ‫و‬ ‫ونح‬ ‫رجال‬ ‫فهم‬ ‫التابعين‬ ) . ‫للى‬‫ل‬‫ص‬ ‫لبي‬‫ل‬‫الن‬ ‫لي‬‫ل‬‫يعن‬ ( ‫لبر‬‫ل‬‫الق‬ ‫هذا‬ ‫صاحب‬ ‫ل‬َّ‫ة‬ ‫إ‬ ‫عليه‬ ‫د‬ٌ ‫ومردو‬ ‫د‬ٌ ‫را‬ ‫لنا‬ُ‫و‬‫ك‬ُ‫و‬ ) : ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫مالك‬ ‫الما م‬ ‫وقال‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ . ‫لول‬‫ل‬‫ق‬ ‫لولي‬‫ل‬‫ق‬ ‫خالف‬ ‫إذا‬ ) : ‫وقال‬ ( ‫مذهبي‬ ‫فهو‬ ‫الحديث‬ ‫صح‬ ‫إذا‬ ) : ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫الشافعي‬ ‫الما م‬ ‫وقال‬ ‫الحائط‬ ‫عرض‬ُ‫و‬ ‫بقولي‬ ‫فاضربوا‬ ، ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ) . ‫لن‬‫ل‬‫يك‬ ‫لم‬‫ل‬‫ل‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫سنة‬ُ‫و‬ ‫له‬ ‫استبانت‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫المسلمون‬ ‫أجمع‬ ) : ‫وقال‬ ‫أحد‬ ‫لقول‬ ‫يدعها‬ ‫أن‬ ‫له‬ ) . ‫وآراء‬ ‫لاك‬‫ل‬‫وإي‬ ، ‫لاس‬‫ل‬‫الن‬ ‫رفضلك‬ ‫وإن‬ ‫سللف‬ ‫ملن‬ ‫لار‬‫ل‬‫بآث‬ ‫عليلك‬ ) : ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫الودزاعي‬ ‫الما م‬ ‫وقال‬ ‫بالقول‬ ‫لك‬ ‫دزخرفوه‬ ‫وإن‬ ‫الرجال‬ ) . ‫السبيل‬ ‫ل‬ّ ‫ض‬ ‫الدليل‬ ‫فقد‬ ‫ومن‬ ) :‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫السل م‬ ‫شيخ‬ ‫ويقول‬ ) . ‫لؤمن‬‫ل‬‫الم‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫والحتم‬ ‫الفرض‬ ‫بل‬ ) :‫ال‬ ‫رحمهم‬ ‫الوهاب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫ال‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫سليمان‬ ‫الشيخ‬ ‫وقال‬ ‫أن‬ ، ‫كان‬ ‫شيء‬ ‫ي‬ِّ ‫أ‬ ، ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫معنى‬ ‫وعلم‬ ، ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫رسوله‬ ‫وسنة‬ ‫ال‬ ‫كتاب‬ ‫بلغه‬ ‫إذا‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ونبينا‬ ‫وتعالى‬ ‫تبارك‬ ‫ربنا‬ ‫أمرنا‬ ‫فبذلك‬ ، ‫خالفه‬ ‫من‬ ‫خالفه‬ ‫ولو‬ ‫به‬ ‫.)يعمل‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫ا‬ ‫قول‬ ‫تقديم‬ ‫على‬ ‫بوضوح‬ ‫تدل‬ ‫كلها‬ ‫الثار‬ ‫فهذه‬ ‫الئمة‬ ‫هؤلء‬ ‫وكل‬ ‫قول‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫رسول‬ ‫وقول‬ ‫التي‬ ‫المسائل‬ ‫أخطر‬ ‫من‬ ‫التقليد‬ ‫ومسألة‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫نصوا‬ ‫العظام‬ ‫الطاعة‬ ‫شرك‬ ‫في‬ ‫بعضهم‬ ‫وقع‬ ‫حتى‬ ‫السلم‬ ‫شباب‬ ‫من‬ ‫كثيرا‬ ‫وقت‬ّ ‫ع‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫أربابا‬ ‫والرهبان‬ ‫الحبار‬ ‫اتخذوا‬ ‫بأن‬ ‫بالله‬ ‫قوة‬ ‫ول‬ ‫حول‬ ‫ول‬ ‫الحديث‬ ‫ففي‬ ‫الوحيين‬ ‫على‬ ‫وأقوالهم‬ ‫أرآهم‬ ‫فيقدم‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ا‬‫عن‬ ) :‫الية‬ ‫هذه‬ ‫يقرأ‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫سمع‬ ‫أنه‬ ‫حاتم‬ ‫بن‬ ‫عدي‬ )‫م‬َ ‫ي‬َ ‫ر‬ْ ‫م‬َ ‫ن‬َ ‫ب‬ْ ‫ا‬ ‫ح‬َ ‫سي‬ِ ‫م‬َ ‫ل‬ْ ‫وا‬َ ‫ه‬ِ ‫ل‬ّ ‫ال‬ ‫ن‬ِ ‫دو‬ُ ‫من‬ّ ‫با‬ً ‫با‬َ ‫ر‬ْ ‫أ‬َ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ن‬َ ‫با‬َ ‫ه‬ْ ‫ر‬ُ ‫و‬َ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ر‬َ ‫با‬َ ‫ح‬ْ ‫أ‬َ ‫ا‬ْ ‫ذو‬ُ ‫خ‬َ ‫ت‬ّ ‫ا‬ (‫ن‬َ ‫كو‬ُ ‫ر‬ِ ‫ش‬ْ ‫ي‬ُ ‫ما‬ّ ‫ع‬َ ‫ه‬ُ ‫ن‬َ ‫حا‬َ ‫ب‬ْ ‫س‬ُ ‫و‬َ ‫ه‬ُ ‫ل‬ّ ‫إ‬ِ ‫ه‬َ ‫ل‬َ ‫إ‬ِ ‫ل‬ّ ‫دا‬ً ‫ح‬ِ ‫وا‬َ ‫ها‬ً ‫ل‬َ ‫إ‬ِ ‫ا‬ْ ‫دو‬ُ ‫ب‬ُ ‫ع‬ْ ‫ي‬َ ‫ل‬ِ ‫ل‬ّ ‫إ‬ِ ‫ا‬ْ ‫رو‬ُ ‫م‬ِ ‫أ‬ُ ‫ما‬َ ‫و‬َ : :‫فتحرمونه‬ ‫ا‬ ‫أحل‬ ‫ما‬ ‫يحرمون‬ ‫أليس‬ ‫قال‬ ‫نعبدهم‬ ‫لسنا‬ ‫إنا‬ ‫له‬ ‫فقلت‬ .( : :‫رواه‬ ‫عبادتهم‬ ‫تلك‬ ‫قال‬ ‫بلى‬ ‫فقلت‬ ‫فتحلونه‬ ‫ا‬ ‫حرم‬ ‫ما‬ ‫ويحلون‬ ‫وحسنه‬ ‫والترمذي‬ ‫.أحمد‬ ‫ا‬ ‫رحمه‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫السلم‬ ‫شيخ‬ ‫قال‬) ‫الفتاوى‬ ‫مجموع‬7/70(: )‫حرم‬ ‫ما‬ ‫تحليل‬ ‫في‬ ‫أطاعوهم‬ ‫حيث‬ ‫أربابا‬ ‫ورهبانهم‬ ‫أحبارهم‬ ‫اتخذوا‬ :‫أنهم‬ ‫يعلموا‬ ‫أن‬ ‫أحدهما‬ ‫وجهين‬ ‫على‬ ‫يكون‬ ‫ا‬ ‫أحل‬ ‫ما‬ ‫وتحريم‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫حرم‬ ‫ما‬ ‫تحليل‬ ‫فيعتقدون‬ ‫التبديل‬ ‫على‬ ‫فيتبعونهم‬ ‫ا‬ ‫دين‬ ‫بدلوا‬ ‫دين‬ ‫خالفوا‬ ‫أنهم‬ ‫علمهم‬ ‫مع‬ ‫لرؤسائهم‬ ‫إتباعا‬ ‫ا‬ ‫أحل‬ ‫ما‬ ‫وتحريم‬ ‫يصلون‬ ‫يكونوا‬ ‫لم‬ ‫وان‬ ‫شركا‬ ‫ورسوله‬ ‫ا‬ ‫جعله‬ ‫وقد‬ ‫كفر‬ ‫فهذا‬ ‫الرسل‬ ‫علمه‬ ‫مع‬ ‫الدين‬ ‫خلف‬ ‫في‬ ‫غيره‬ ‫اتبع‬ ‫من‬ ‫فكان‬ ‫لهم‬ ‫ويسجدون‬ ‫لهم‬ ‫مشركا‬ ‫ورسوله‬ ‫ا‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫دون‬ ‫ذلك‬ ‫قاله‬ ‫ما‬ ‫واعتقد‬ ‫الدين‬ ‫خلف‬ ‫أنه‬ ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 3. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 3 : .‫الحلل‬ ‫بتحليل‬ ‫وإيمانهم‬ ‫اعتقادهم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫والثاني‬ ‫هؤلء‬ ‫مثل‬ ‫يفعل‬ ‫كما‬ ‫ا‬ ‫معصية‬ ‫في‬ ‫أطاعوهم‬ ‫لكنهم‬ ‫ثابتا‬ ‫الحرام‬ ‫وتحريم‬ ‫لهم‬ ‫فهؤلء‬ ‫معاص‬ ‫أنها‬ ‫يعتقد‬ ‫التي‬ ‫المعاصي‬ ‫من‬ ‫يفعله‬ ‫ما‬ ‫المسلم‬ ‫أنه‬ ‫النبي‬ ‫عن‬ ‫الصحيح‬ ‫في‬ ‫ثبت‬ ‫كما‬ ‫الذنوب‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫أمثالهم‬ ‫حكم‬ ‫والطاعة‬ ‫السمع‬ ‫المسلم‬ ‫على‬ ‫وقال‬ ‫المعروف‬ ‫في‬ ‫الطاعة‬ ‫إنما‬ ‫قال‬ ‫بمعصية‬ ‫يؤمر‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫كره‬ ‫أو‬ ‫أحب‬ ‫فيما‬ ). ) ‫الفتاوى‬ ‫مجموع‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫وقال‬7/67) :(‫حاتم‬ ‫بن‬ ‫عدى‬ ‫قال‬ ‫وقد‬ ):‫الحرام‬ ‫لهم‬ ‫أحلوا‬ ‫قال‬ ‫عبدوهم‬ ‫ما‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫للنبي‬ ‫عبادتهم‬ ‫تلك‬ ‫فكانت‬ ‫فأطاعوهم‬ ‫الحلل‬ ‫عليهم‬ ‫وحرموا‬ ‫فأطاعوهم‬ ) : .(‫لم‬ ‫ما‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫لهم‬ ‫شرعوا‬ ‫شركاء‬ ‫لهم‬ ‫أم‬ ‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫إياهم‬ ): (‫يا‬ ‫يقول‬ ‫يديه‬ ‫على‬ ‫الظالم‬ ‫يعض‬ ‫ويوم‬ ‫تعالى‬ ‫وقال‬ ‫ا‬ ‫به‬ ‫يأذن‬ *‫خليل‬ ‫فلنا‬ ‫اتخذ‬ ‫لم‬ ‫ليتني‬ ‫ويلتى‬ ‫يا‬ ‫سبيل‬ ‫الرسول‬ ‫مع‬ ‫اتخذت‬ ‫ليتني‬ ( *‫خذول‬ ‫للنسان‬ ‫الشيطان‬ ‫وكان‬ ‫جاءني‬ ‫إذ‬ ‫بعد‬ ‫الذكر‬ ‫عن‬ ‫أضلني‬ ‫لقد‬ ‫فالحلل‬ ‫ا‬ ‫أطاع‬ ‫فقد‬ ‫الرسول‬ ‫يطع‬ ‫من‬ ‫لنه‬ ‫طاعته‬ ‫وجبت‬ ‫فالرسول‬ ‫من‬ ‫الرسول‬ ‫سوى‬ ‫ومن‬ ‫شرعه‬ ‫ما‬ ‫والدين‬ ‫حرمه‬ ‫ما‬ ‫والحرام‬ ‫حلله‬ ‫ما‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫طاعتهم‬ ‫تجب‬ ‫إنما‬ ‫والملوك‬ ‫والمراء‬ ‫والمشايخ‬ ‫العلماء‬ ‫فطاعتهم‬ ‫بطاعتهم‬ ‫ورسوله‬ ‫ا‬ ‫أمر‬ ‫إذا‬ ‫وهم‬ ‫ا‬ ‫طاعة‬ ‫طاعتهم‬ ):‫ا‬ ‫أطيعوا‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫أيها‬ ‫يا‬ ‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫الرسول‬ ‫طاعة‬ ‫في‬ ‫داخلة‬ (‫الرسول‬ ‫وأطيعوا‬ ‫يقل‬ ‫فلم‬ ‫منكم‬ ‫المر‬ ‫وأولى‬ ‫الرسول‬ ‫وأطيعوا‬ ‫طاعة‬ ‫في‬ ‫داخلة‬ ‫المر‬ ‫أولى‬ ‫طاعة‬ ‫جعل‬ ‫بل‬ ‫منكم‬ ‫المر‬ ‫أولى‬ ‫وأطيعوا‬ ‫الرسول‬ ‫طاعة‬ ‫في‬ ‫الفعل‬ ‫وأعاد‬ ‫لله‬ ‫طاعة‬ ‫الرسول‬ ‫وطاعة‬ ‫الرسول‬ ‫ا‬ ‫أطاع‬ ‫فقد‬ ‫الرسول‬ ‫يطع‬ ‫من‬ ‫فإنه‬ ‫المر‬ ‫أولى‬ ‫طاعة‬ ‫دون‬). ) ‫الفتاوى‬ ‫مجموع‬ ‫في‬ ‫أيضا‬ ‫وقال‬10/266) :(‫بن‬ ‫عدى‬ ‫حديث‬ ‫وفى‬ ‫وكان‬ ‫وغيرهما‬ ‫والترمذي‬ ‫أحمد‬ ‫رواه‬ ‫طويل‬ ‫حسن‬ ‫حديث‬ ‫وهو‬ ‫حاتم‬ ‫يقرأ‬ ‫فسمعه‬ ‫نصراني‬ ‫وهو‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫على‬ ‫قدم‬ ‫قد‬ ‫أحل‬ ‫ما‬ ‫يحرمون‬ ‫أليس‬ ‫قال‬ ‫نعبدهم‬ ‫لسنا‬ ‫أنا‬ ‫له‬ ‫فقلت‬ ‫قال‬ ‫الية‬ ‫هذه‬ ‫فتلك‬ ‫قال‬ ‫بلى‬ ‫فقلت‬ ‫قال‬ ‫فتحلونه‬ ‫ا‬ ‫حرم‬ ‫ما‬ ‫ويحلون‬ ‫فتحرمونه‬ ‫ا‬ ‫أمروهم‬ ‫ولو‬ ‫لهم‬ ‫يصلوا‬ ‫لم‬ ‫إنهم‬ ‫أما‬ ‫البختري‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ ‫وكذلك‬ ‫عبادتهم‬ ‫حلل‬ ‫فجعلوا‬ ‫أمروهم‬ ‫ولكن‬ ‫أطاعوهم‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫يعبدوهم‬ ‫أن‬ ‫الربيع‬ ‫وقال‬ ‫الربوبية‬ ‫تلك‬ ‫فكانت‬ ‫فأطاعوهم‬ ‫حلله‬ ‫وحرامه‬ ‫حرامه‬ ‫ا‬ ‫إسرائيل‬ ‫بنى‬ ‫في‬ ‫الربوبية‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫كيف‬ ‫العالية‬ ‫لبى‬ ‫قلت‬ ‫أنس‬ ‫بن‬ ‫عنه‬ ‫ونهوا‬ ‫به‬ ‫أمروا‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫وجدوا‬ ‫أنهم‬ ‫الربوبية‬ ‫كانت‬ ‫قال‬ ‫عنه‬ ‫نهونا‬ ‫وما‬ ‫ائتمرنا‬ ‫به‬ ‫أمرونا‬ ‫فما‬ ‫بشيء‬ ‫أحبارنا‬ ‫نسبق‬ ‫لن‬ ‫فقالوا‬ ‫ظهورهم‬ ‫وراء‬ ‫ا‬ ‫كتاب‬ ‫ونبذوا‬ ‫الرجال‬ ‫فاستنصحوا‬ ‫لقولهم‬ ‫انتهينا‬ ‫وتحريم‬ ‫الحرام‬ ‫تحليل‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫إياهم‬ ‫عبادتهم‬ ‫أن‬ ‫النبي‬ ‫بين‬ ‫فقد‬ ‫فهذه‬ ‫ا‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫ودعوهم‬ ‫لهم‬ ‫وصاموا‬ ‫لهم‬ ‫صلوا‬ ‫أنهم‬ ‫ل‬ ‫الحلل‬ ‫أن‬ ‫ا‬ ‫ذكر‬ ‫وقد‬ ‫النبي‬ ‫بينها‬ ‫وقد‬ ‫للموال‬ ‫عبادة‬ ‫وتلك‬ ‫للرجال‬ ‫عبادة‬ ‫يشركون‬ ‫عما‬ ‫سبحانه‬ ‫هو‬ ‫إل‬ ‫اله‬ ‫ل‬ ‫بقوله‬ ‫شرك‬ ‫ذلك‬). ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 4. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 4 )‫دعاة‬ ‫عبارة‬ ‫عن‬ ‫سؤالكم‬ ‫في‬ ‫ذكرتموه‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫نأتي‬ ‫النقول‬ ‫هذه‬ ‫بعد‬ (‫الرائع‬ ‫القيم‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫الظواهري‬ ‫أيمن‬ ‫الشيخ‬ ‫يقول‬ ‫قضاة‬ ‫ل‬ ( : )‫في‬ ‫تسبب‬ ‫والذي‬ ‫عاما‬ ‫ستين‬ ‫في‬ ‫المسلمون‬ ‫الخوان‬ ‫المر‬ ‫الحصاد‬ ) ‫صفحة‬ ‫في‬ ‫قال‬ ‫عليه‬ ‫الخوان‬ ‫نقمة‬130) :(‫الخوان‬ ‫جماعة‬ ‫إن‬ ‫رحمه‬ ‫قطب‬ ‫سيد‬ ‫الستاذ‬ ‫باستثناء‬ ‫ـ‬ ‫الشرعية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫المسلمين‬ ‫علي‬ ‫حرصت‬ ‫ـ‬ ‫الجماعة‬ ‫في‬ ‫الرسمي‬ ‫الرأي‬ ‫يمثلون‬ ‫ل‬ ‫ممن‬ ‫وقلة‬ ‫ا‬ ‫باب‬ ‫أغلقت‬ ‫بل‬ ،‫الطاغوت‬ ‫تكفير‬ ‫من‬ ‫واضح‬ ‫موقف‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫أل‬ ( )‫المرشد‬ ‫أعلنه‬ ‫الذي‬ ‫قضاة‬ ‫ل‬ ‫دعاة‬ ‫مبدأ‬ ‫نها‬ّ ‫بتب‬ ‫المر‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫النقاش‬ ‫الهضيبي‬ ‫حسن‬ ‫الثاني‬ ). ) ‫صفحة‬ ‫في‬ ‫وقال‬36) :(‫العقائدي‬ ‫التمييع‬ ‫بهذا‬ ‫الخوان‬ ‫يكتف‬ ‫ولم‬ ‫وجعلوها‬ ‫شرعيا‬ ‫ل‬ً ‫تأصي‬ ‫الميوعة‬ ‫هذه‬ ‫صلوا‬ّ ‫أ‬ ‫بل‬ ،‫ومواقفهم‬ ‫بأقوالهم‬ ‫مبدأ‬ ‫الهضيبي‬ ‫حسن‬ ‫الثاني‬ ‫مرشدهم‬ ‫أعلن‬ ‫عندما‬ ‫عقائدهم‬ ‫من‬ " "‫مسألة‬ ‫في‬ ‫الخوض‬ ‫عن‬ ‫أتباعه‬ ‫فيه‬ ‫ينهى‬ ‫كتابا‬ ‫وألف‬ ‫قضاة‬ ‫ل‬ ‫دعاة‬ .‫الخلل‬ ‫هذا‬ ‫عاقبة‬ ‫وكان‬ ‫يواجهونه‬ ‫الذي‬ ‫الواقع‬ ‫في‬ ‫الشرعي‬ ‫الحكم‬ ‫تلو‬ ‫مرة‬ ‫والمعتقلت‬ ‫السجون‬ ‫الخوان‬ ‫حشود‬ ‫دخلت‬ ‫أن‬ ‫الشرعي‬ ‫غيره‬ ‫على‬ ‫يحكم‬ ‫قاض‬ ‫منهم‬ ‫وكل‬ ‫السجون‬ ‫من‬ ‫بعضهم‬ ‫ليخرج‬ ،‫أخرى‬ ‫وازع‬ ‫ول‬ ‫ضابط‬ ‫دون‬ ‫.)بالكفر‬ ‫يبصلروا‬ ‫للم‬ ‫اللذين‬ ‫الجماعلة‬ ‫قلاد ة‬ ‫ودزرهلا‬ ‫يحملل‬ ‫الضلللت‬ ‫هلذه‬ ‫لل‬‫ل‬‫)وك‬ :‫بقوله‬ ‫ذلك‬ ‫سبب‬ ‫بين‬ ‫ثم‬ ‫يواجهونه‬ ‫الذي‬ ‫الواقع‬ ‫بحكم‬ ‫.أتباعهم‬ ‫لق‬‫ل‬‫متف‬ ،‫لديث‬‫ل‬‫الح‬ "‫له‬‫ل‬‫رعيت‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لؤل‬‫ل‬‫مس‬ ‫لم‬‫ل‬‫وكلك‬ ‫را ع‬ ‫"كلكم‬ :‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫.عليه‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لا م‬‫ل‬‫آث‬ ‫مثل‬ ‫الثم‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫ضللة‬ ‫إلى‬ ‫دعا‬ ‫"ومن‬ :‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫وقال‬ ‫مسلم‬ ‫رواه‬ ،‫الحديث‬ "‫ا‬ً ‫شيئ‬ ‫آثامهم‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ينقص‬ ‫ل‬ ‫.تبعه‬ ‫يا‬ ‫)فاعتبروا‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ،‫بهذا؟‬ ‫السلمية‬ ‫الجماعات‬ ‫بقية‬ ‫تعتبر‬ ‫وهل‬ ،‫بهذا؟‬ ‫الخوان‬ ‫يعتبر‬ ‫فهل‬ ‫البصار‬ ‫.))أولي‬ ‫أن‬ ‫لو‬‫ل‬‫ل‬ ‫لرا م‬‫ل‬‫الك‬ ‫لراء‬‫ل‬‫للق‬ ‫وأقول‬ ‫فيها‬ ‫خرجت‬ ‫التي‬ ‫والسباب‬ ‫والظروف‬ ‫العبار ة‬ ‫لهذه‬ ‫القائل‬ ‫عرفنا‬ ‫ا‬ً ‫إذ‬ ‫لذا‬‫ل‬‫وه‬ ‫لا‬‫ل‬‫ركوعه‬ ‫لم‬‫ل‬‫يقي‬ ‫ل‬ ‫لذا‬‫ل‬‫فه‬ ‫لل ة‬‫ل‬‫الص‬ ‫لنون‬‫ل‬‫يحس‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫للين‬‫ل‬‫المص‬ ‫لالب‬‫ل‬‫غ‬ ‫لد‬‫ل‬‫فوج‬ ‫ا‬ً ‫لجد‬‫ل‬‫مس‬ ‫لل‬‫ل‬‫دخ‬ ‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫شخص‬ ‫النللاس‬ ‫أن‬ ‫)مادا م‬ :‫يقول‬ ‫أن‬ ‫الشخص‬ ‫لهذا‬ ‫يجودز‬ ‫فهل‬ ‫الخ‬ .. ‫الحركة‬ ‫يكثر‬ُ‫و‬ ‫وآخر‬ ‫ا‬ً ‫اختلس‬ ‫يختلسها‬ ‫نصلي(؟‬ ‫ل‬ ‫ا‬ً ‫إذ‬ ‫صلتهم‬ ‫في‬ ‫.!!هكذا‬ ‫لض‬‫ل‬‫بع‬ ‫فلي‬ ‫لاودزات‬‫ل‬‫والتج‬ ‫لة‬‫ل‬‫الخاطئ‬ ‫لرفات‬‫ل‬‫التص‬ ‫بعض‬ ‫فرأى‬ ‫ال‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫للجهاد‬ ‫خرج‬ ‫آخر‬ ‫أن‬ ‫ولو‬ ‫لاد‬‫ل‬‫الجه‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لبرأ‬‫ل‬‫يت‬ ‫أن‬ ‫له‬‫ل‬‫ل‬ ‫يجودز‬ ‫وهل‬ ‫؟‬ ‫الجهاد‬ ‫قاموسه‬ ‫من‬ ‫يلغي‬ ‫أن‬ ‫له‬ ‫يجودز‬ ‫فهل‬ ‫...الخ‬ ‫المسائل‬ ‫؟‬ ‫.والمجاهدين‬ ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 5. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 5 ‫أن‬ ‫لل‬‫ل‬‫حص‬ ‫إذا‬ ‫لر‬‫ل‬‫التكفي‬ ‫لائل‬‫ل‬‫مس‬ ‫في‬ ‫هنا‬ ‫فكذلك‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ‫ذلك‬ ‫له‬ ‫يجودز‬ ‫ل‬ ‫أنه‬ ‫شك‬ ‫ل‬ ‫الجواب‬ ‫لل‬‫ل‬‫وج‬ ‫لز‬‫ل‬‫ع‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لرعه‬‫ل‬‫ش‬ ‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫حكم‬ ‫لي‬‫ل‬‫يلغ‬ ‫أن‬ ‫له‬‫ل‬‫ل‬ ‫لودز‬‫ل‬‫يج‬ ‫ل‬ ‫لوا‬‫ل‬‫رط‬َّ‫ة‬ ‫ف‬ ‫أو‬ ‫أفرطوا‬ ‫أو‬ ‫أخطأوا‬ ‫الهضيبي‬ ‫أتبا ع‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫للمين‬‫ل‬‫المس‬ ‫لاء‬‫ل‬‫علم‬ ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫واتفق‬ ‫والضوابط‬ ‫والسباب‬ ‫والموانع‬ ‫الشروط‬ ‫له‬ ‫وضعت‬ُ‫و‬ ‫و‬ ‫رره‬ّ ‫وق‬ ‫لن‬‫ل‬‫فري‬ِ‫ر‬‫المك‬ ‫كون‬ ‫المعتبر ة‬ ‫التكفير‬ ‫موانع‬ ‫من‬ ‫)ليس‬ :‫أنه‬ ‫موضع‬ ‫كذا‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫ذكرنا‬ ‫وقد‬ ‫العصور‬ ‫ر‬ِّ ‫م‬ ‫لافر‬‫ل‬‫الك‬ ‫لاكم‬‫ل‬‫الح‬ ‫لر‬‫ل‬‫تغي‬ ‫أو‬ ‫لرد ة‬‫ل‬‫ال‬ ‫لد‬‫ل‬‫ح‬ ‫لة‬‫ل‬‫لروه..كإقام‬‫ل‬‫كف‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لر‬‫ل‬‫الكف‬ ‫لار‬‫ل‬‫آث‬ ‫لب‬‫ل‬‫ترتي‬ ‫على‬ ‫يقدرون‬ ‫ل‬ ‫لد‬‫ل‬‫وق‬ (‫لر‬‫ل‬‫العص‬ ‫لة‬‫ل‬‫مرجئ‬ ‫لار‬‫ل‬‫كب‬ ‫بعض‬ ‫بها‬ ‫طنطن‬ ‫العصر..)كما‬ ‫مرجئة‬ ‫بها‬ ‫يطنطن‬ ‫شبه‬ ‫فهذه‬ ..‫ونحوه‬ ‫لتزموا‬‫ل‬‫ال‬ ‫لو‬‫ل‬‫ل‬ ‫إذ‬ ،‫بالباطل‬ ‫وجدالهم‬ ‫سفسطتهم‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ،‫وجهالهم‬ ‫سفهاؤهم‬ ‫به‬ ‫وقلدهم‬ ‫بذلك‬ ‫تعلق‬ ‫الشرعية‬ ‫الحكا م‬ ‫جميع‬ ‫به‬ ‫لبطلوا‬ ‫..ذلك‬ ‫أو‬ ‫لتراف‬‫ل‬‫الع‬ ‫أو‬ ‫لة‬‫ل‬‫بالبين‬ ‫الزنا‬ ‫عليه‬ ‫ثبت‬ ‫من‬ ‫على‬ ،‫الزنا‬ ‫حد‬ ‫إقامة‬ ‫عن‬ ‫عاجزين‬ ‫دمنا‬ ‫ما‬ ‫يلزمهم‬ ‫إذ‬ ‫أخرى‬ ‫عن‬ ‫له‬ ‫وليبحث‬ ،‫ن‬ٍ، ‫بزا‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫نحوه‬ !! ‫ول‬ ‫عليله‬ ‫ديلة‬ ‫فل‬ ‫ثلم‬ ‫وملن‬ ،‫بقاتلل‬ ‫ليلس‬ ‫فلإنه‬ ‫القاتلل‬ ‫على‬ ‫القتل‬ ‫حد‬ ‫إقامة‬ ‫عن‬ ‫عاجزين‬ ‫دمنا‬ ‫وما‬ ‫توبة‬ ‫ول‬ ‫..كفار ة‬ !! ‫لد ة‬‫ل‬‫الفائ‬ ‫لا‬‫ل‬‫م‬ ‫إذ‬ ،‫ا‬ً ‫لارق‬‫ل‬‫س‬ ‫نسميه‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫يحل‬ ‫فل‬ ‫السارق‬ ‫على‬ ‫القطع‬ ‫حد‬ ‫إقامة‬ ‫عن‬ ‫عاجزين‬ ‫دمنا‬ ‫وما‬ ‫الناس‬ ‫أموال‬ ‫على‬ ‫ولنسلطه‬ ‫ا‬ً ‫أمين‬ ‫إذن‬ ‫فلنسمه‬ !‫ل؟‬ ‫يقولون‬ ‫كما‬ ‫ل‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ !! ‫أو‬ ‫لا‬‫ل‬‫منه‬ ‫لذر‬‫ل‬‫نح‬ ‫أو‬ ‫بها‬ ‫رف‬ّ ‫نع‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫يحل‬ ‫فل‬ ،‫الظاهر ة‬ ‫المنكرات‬ ‫تغيير‬ ‫على‬ ‫قادرين‬ ‫غير‬ ‫دمنا‬ ‫وما‬ ‫وهكذا‬ ..‫معروف‬ ‫ا‬ً ‫حتم‬ ‫فهي‬ ‫ا‬ً ‫منكر‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫وما‬ ،‫ا‬ً ‫منكر‬ ‫نسميها‬ … ‫العباد‬ ‫على‬ ‫وتهوينه‬ ‫وتسويغه‬ ،‫واللحاد‬ ‫الفساد‬ ‫أبواب‬ ‫فتح‬ ‫منه‬ ‫يلز م‬ ‫ما‬ ‫الباطل‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫..وفي‬ ‫لا‬‫ل‬‫م‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫فلاتقوا‬ ):‫لوله‬‫ل‬‫بق‬ ‫لابه‬‫ل‬‫كت‬ ‫لم‬‫ل‬‫محك‬ ‫فلي‬ ‫له‬‫ل‬‫ب‬ ‫لالى‬‫ل‬‫تع‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫أمرنلا‬ ‫لا‬‫ل‬‫م‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫والصواب‬ ‫والحق‬ ‫استطعت‬ ‫ما‬ ‫الصل ح‬ ‫إل‬ ‫أريد‬ ‫إن‬ ) :‫شعيب‬ ‫عن‬ ‫تعالى‬ ‫وقال‬ ( ‫.)..استطعتم‬ ‫عجللز‬ ‫فإذا‬ (‫بالمعسور‬ ‫يسقط‬ ‫ل‬ ‫الميسور‬ ) ‫أن‬ ‫في‬ ‫المعروفة‬ ‫الفقهية‬ ‫قاعدتهم‬ ‫الفقهاء‬ ‫وضع‬ ‫ومنه‬ ‫أن‬ ‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫لي‬‫ل‬‫يعن‬ ‫فل‬ ،‫لره‬‫ل‬‫وتغيي‬ ‫لافر‬‫ل‬‫الك‬ ‫لاكم‬‫ل‬‫الح‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لروج‬‫ل‬‫الخ‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لات‬‫ل‬‫الوق‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫المسلمون‬ ‫لا‬‫ل‬‫مم‬ ‫لره‬‫ل‬‫غي‬ ‫لي‬‫ل‬‫وف‬ ..‫فيه‬ ‫ال‬ ‫يتقوا‬ ‫أن‬ ‫عليهم‬ ‫فيجب‬ ‫يستطيعونه‬ ‫شرعي‬ ‫حكم‬ ‫هذا‬ ‫بل‬ ،‫تكفيره‬ ‫يتركوا‬ ،‫لة‬‫ل‬‫الكفري‬ ‫لامه‬‫ل‬‫أحك‬ ‫إلى‬ ‫والتحاكم‬ ‫وتوليه‬ ‫نصرته‬ ‫فيجتنبوا‬ ،‫ويستطيعونه‬ ‫الحكا م‬ ‫تكفير‬ ‫آثار‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫في‬ ‫يدخلوا‬ ‫ول‬ ،‫سبيل‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫استطاعوا‬ ‫ما‬ ،‫سبيل‬ ‫عليهم‬ ‫له‬ ‫يجعلون‬ ‫ول‬ ،‫دينهم‬ ‫أمر‬ ‫يولونه‬ ‫ول‬ ‫لا‬‫ل‬‫مم‬ ‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫لر‬‫ل‬‫غي‬ ‫لى‬‫ل‬‫إل‬ ..‫للم‬‫ل‬‫مس‬ ‫على‬ ‫يظاهروه‬ ‫أو‬ ‫باطله‬ ‫على‬ ‫يعينوه‬ ‫أو‬ ،‫رايته‬ ‫تحت‬ ‫يقاتلوا‬ ‫أو‬ ‫بيعته‬ ‫والعلداد‬ ‫الجلاد‬ ‫العملل‬ ‫إللى‬ ‫ملدعا ة‬ ،‫الحلاكم‬ ‫كفر‬ ‫معرفة‬ ‫فإن‬ ‫ا‬ً ‫وأيض‬ ،‫عليه‬ ‫ويقدرون‬ ‫فعله‬ ‫يملكون‬ ‫تغييره‬ ‫من‬ ‫اليا م‬ ‫من‬ ‫يو م‬ ‫في‬ ‫يمكن‬ ‫..الذي‬ ‫لاد‬‫ل‬‫الج‬ ‫لداد‬‫ل‬‫بالع‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً ‫يوم‬ ‫يفكر‬ ‫ولن‬ ،‫ا‬ً ‫رأس‬ ‫بذلك‬ ‫يرفع‬ ‫لن‬ ‫فإنه‬ ،‫ا‬ً ‫مسلم‬ ‫عنده‬ ‫الحاكم‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫بخلف‬ ‫الزمان‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫العصر‬ ‫مرجئة‬ ‫واقع‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫..لتغييره‬ ‫لق‬‫ل‬‫فري‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫للوك‬‫ل‬‫س‬ ‫لزن‬‫ل‬‫ي‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لزان‬‫ل‬‫والمي‬ ‫لان‬‫ل‬‫الفرق‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫فريق؛‬ ‫كل‬ ‫عند‬ ‫الحاكم‬ ‫على‬ ‫الحكم‬ ‫فاختلف‬ ‫الحوال‬ ‫أقل‬ ‫على‬ ‫مجتنب‬ ‫أو‬ ،‫له‬ ‫د‬ٍ،‫معا‬ ‫بالطاغوت‬ ‫كافر‬ ‫موحد‬ ‫بين‬ ‫ما‬ ،‫وصبغته‬ ‫توجهه‬ ‫..ويميز‬ ‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫لو م‬‫ل‬‫خص‬ ‫وواقع‬ ‫وواقعنا‬ ..‫كفرياته‬ ‫من‬ ‫مهون‬ ‫باطله‬ ‫عن‬ ‫مجادل‬ ‫أو‬ ،‫مناصر‬ ‫له‬ ‫مبايع‬ ‫بين‬ ‫وما‬ ‫ومنهلاجهم‬ ‫ودعلوتهم‬ ‫وسلوكهم‬ ‫الموحدين‬ ‫أحوال‬ ‫المنصف‬ ‫فليتدبر‬ ..‫هذا‬ ‫على‬ ‫شاهد‬ ‫أكبر‬ ‫الدعو ة‬ ‫اليو م‬ ‫واقع‬ ‫..في‬ ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 6. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 6 ‫للطوا‬‫ل‬‫وس‬ ،‫لانهم‬‫ل‬‫ألب‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لعوا‬‫ل‬‫ورض‬ ‫لواغيت‬‫ل‬‫الط‬ ‫أحضان‬ ‫في‬ ‫ناموا‬ ‫الذين‬ ‫الخوالف‬ ‫واقع‬ ‫في‬ ‫لينظر‬ ‫ثم‬ ‫سنانه‬ ‫أو‬ ‫بلسانه‬ ،‫نادزعهم‬ ‫أو‬ ‫عليهم‬ ‫خرج‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫وأقلمهم‬ ‫.)..ألسنتهم‬ ‫نونيته‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫القيم‬ ‫ابن‬ ‫:يقول‬ ‫بـقـول‬ ‫ل‬ ‫ص‬ّ ‫نـ‬ّ‫ـ‬‫بـالـ‬ ‫رسـولـه‬ ‫م‬ّ ‫ثــ‬ ‫ال‬ ‫ق‬ّ‫ـ‬‫ح‬ ‫الكفر‬ ‫فــلن‬ ‫كلفلران‬ُ‫و‬ ‫ذو‬ ‫فلذاك‬ ‫فلراه‬ّ ‫ك‬ ‫قلد‬ ‫وعبلده‬ ‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫كلان‬ ‫ملن‬ ‫لواغيت‬‫ل‬‫الط‬ ‫ملن‬ ‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫لى‬‫ل‬‫أب‬ ‫ملن‬ ‫وبقتلال‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لر ع‬‫ل‬‫ش‬ ‫لم‬‫ل‬‫بتحكي‬ ‫أمرنلا‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫بالدعو ة‬ ‫أمرنا‬ ‫الذي‬ ‫ا‬ً ‫إذ‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لن‬‫ل‬‫ونح‬ ‫لا ة‬‫ل‬‫قض‬ ‫لن‬‫ل‬‫ونح‬ ‫دعا ة‬ ‫ا‬ً ‫إذ‬ ‫فنحن‬ ‫ا‬ً ‫أطر‬ ‫الحق‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫وبأطر‬ ‫الشرعية‬ ‫الحدود‬ ‫وبإقامة‬ ‫لاب‬‫ل‬‫الكت‬ ‫لة‬‫ل‬‫أدل‬ ‫لق‬‫ل‬‫وف‬ ‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫لل‬‫ل‬‫وك‬ ‫العباد‬ ‫رب‬ ‫عباد ة‬ ‫إلى‬ ‫العباد‬ ‫عباد ة‬ ‫من‬ ‫العباد‬ ‫لتخرج‬ ‫ال‬ ‫ابتعثها‬ ‫أمة‬ ‫لاث‬‫ل‬‫وأبح‬ ‫لب‬‫ل‬‫كت‬ ‫لا‬‫ل‬‫فيه‬ ‫للعلماء‬ ‫والكفر‬ ‫اليمان‬ ‫مسائل‬ ‫ومثل‬ ‫الخلف‬ ‫بفهم‬ ‫ل‬ ‫المة‬ ‫سلف‬ ‫بفهم‬ ‫والسنة‬ ‫الكتب‬ ‫ومن‬ ‫الرجاء‬ ‫أو‬ ‫الغلو‬ ‫في‬ ‫التفريط‬ ‫أو‬ ‫الفراط‬ ‫في‬ ‫يقعوا‬ ‫ل‬ ‫حتى‬ ‫بها‬ ‫المة‬ ‫شباب‬ ‫ربط‬ ‫ينبغي‬ ‫لد‬‫ل‬‫)قواع‬ ‫لاب‬‫ل‬‫وكت‬ (‫لر‬‫ل‬‫التكفي‬ ‫في‬ ‫الغلو‬ ‫من‬ ‫التحذير‬ ‫في‬ ‫الثلثينية‬ ‫)الرسالة‬ ‫كتاب‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الجيد ة‬ ‫هلذه‬ ‫مثلل‬ ‫دراسلة‬ ‫السلل م‬ ‫شلباب‬ ‫عللى‬ ‫فينبغلي‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫ال‬ ‫بفضل‬ ‫كثير‬ ‫وغيرها‬ (‫التكفير‬ ‫شاعر‬ّ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫وتيه‬ ‫تخبط‬ ‫في‬ ‫يبقوا‬ ‫وأل‬ ‫:المسائل‬ ‫بالخليصللاء‬ ‫ا‬ً ‫ويلوم‬ ،‫ا‬ً ‫يوم‬ ‫لعذيب‬ ‫وبالل‬ ،‫بالعقيق‬ ‫ا‬ً ‫ويلوم‬ ،‫بحزوى‬ ‫ا‬ً ‫يوم‬ ‫تيللملاء‬ ‫قصلر‬ ‫ا‬ً ‫وطلور‬ ،‫الغوير‬ ‫شللعب‬ ‫وآونة‬ ،‫نجدا‬ ‫تنتحي‬ ‫وتلار ة‬ :‫لار ة‬‫ل‬‫عب‬ ‫لي‬‫ل‬‫وه‬ ‫حولها‬ ‫الحديث‬ ‫المناسب‬ ‫من‬ ‫لعل‬ ‫البعض‬ ‫استحسنها‬ ‫أخرى‬ ‫عبار ة‬ ‫ا‬ً ‫أيض‬ ‫وللهضيبي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لره‬‫ل‬‫أس‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لك‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاد ة‬‫ل‬‫قت‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫يقول‬ (‫أرضكم‬ ‫على‬ ‫لكم‬ ‫تقم‬ ‫قلوبكم‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫)أقيموا‬ ) ‫رقم‬ ‫المقال‬ ‫مقالته‬11،‫لة‬‫ل‬‫والحرك‬ ‫لر‬‫ل‬‫تغيي‬ّ ‫ال‬ ‫في‬ ‫صوفي‬ّ ‫ال‬ ‫بالمنهج‬ ‫ثروا‬ّ ‫تأ‬ ‫الفضلء‬ ‫من‬ ‫ا‬ً ‫كثير‬ ‫ن‬ّ ‫)إ‬ :( ‫لتي‬‫ل‬‫ل‬ّ ‫ا‬ ‫لة‬‫ل‬‫الكلم‬ ‫لي‬‫ل‬‫ه‬ ‫ي‬ّ ‫صوف‬ّ ‫ال‬ ‫المنهج‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫برت‬ّ ‫ع‬ ‫زمان‬ّ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫أطلقت‬ ‫عبار ة‬ ‫أوضح‬ ‫ل‬ّ ‫لع‬ ‫وقلنا‬ ‫لل م‬‫ل‬‫الس‬ ‫دوللة‬ ‫أقيملوا‬ :‫هي‬ ‫العبار ة‬ ‫هذه‬ ،‫السلمية‬ ‫تنظيمات‬ّ ‫وال‬ ‫تجمعات‬ّ ‫ال‬ ‫لبعض‬ ‫ا‬ً ‫شعار‬ ‫صارت‬ ،‫لة‬‫ل‬‫والتربي‬ ‫لفية‬‫ل‬‫التص‬ ‫لو ة‬‫ل‬‫دع‬ ‫لحاب‬‫ل‬‫أص‬ ‫لار ة‬‫ل‬‫العب‬ ‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫مثل‬ ‫وكذلك‬ .‫أرضكم‬ ‫على‬ ‫لكم‬ ‫تقم‬ ،‫قلوبكم‬ ‫في‬ ‫لض‬‫ل‬‫بع‬ ‫مي‬ّ ‫ل‬‫ل‬‫يس‬ ‫أن‬ ‫لهم‬‫ل‬‫بعض‬ ‫لاغ‬‫ل‬‫استس‬ ‫لد‬‫ل‬‫وق‬ ،‫لعارات‬‫ل‬‫ش‬ّ ‫ال‬ ‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫لا ع‬‫ل‬‫أتب‬ ‫يطرحه‬ ‫لذي‬ّ ‫ا‬ ‫تربوي‬ّ ‫ال‬ ‫بالمفهو م‬ ‫لة‬‫ل‬‫دلل‬ّ ‫لل‬ ‫لر‬‫ل‬‫وانتش‬ ‫لا ع‬‫ل‬‫ش‬ ‫لظ‬‫ل‬‫لف‬ ‫لو‬‫ل‬‫وه‬ ،‫الطريقة‬ ‫ي‬ّ ‫إخوان‬ ،‫العقيد ة‬ ‫ي‬ّ ‫سلف‬ ‫نه‬ّ ‫بأ‬ ‫شخصيات‬ّ ‫ال‬ ‫أو‬ ‫الجماعات‬ ‫هلذا‬ ‫لحاب‬‫ل‬‫أص‬ ‫نسلمي‬ ‫أن‬ ‫جلرأ ة‬ ‫ل‬ّ ‫بكل‬ ‫لتطيع‬‫ل‬‫نس‬ ‫ننا‬ّ ‫فإ‬ ،‫شاملة‬ّ ‫ال‬ ‫سلفية‬ّ ‫بال‬ ‫بس‬ّ ‫يتل‬ ‫لم‬ ‫نه‬ّ ‫بأ‬ ‫بعضهم‬ ‫على‬ ‫ية‬ّ ‫سللف‬ :‫لم‬‫ل‬‫نه‬ّ ‫أ‬ ‫لة‬‫ل‬‫تربي‬ّ ‫وال‬ ‫لفية‬‫ل‬‫التص‬ ‫طريلق‬ ‫علن‬ ‫تغييلر‬ّ ‫ال‬ ‫أصلحاب‬ ‫وهلم‬ ...‫تقم‬ ...‫أقيموا‬ :‫شعار‬ّ ‫ال‬ ‫المنهج‬ ‫ية‬ّ ‫صوف‬ ،‫.العقيد ة‬ ‫ل‬ ‫إذ‬ ،‫لع‬‫ل‬‫الواق‬ ‫أرض‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لها‬ ‫وجود‬ ‫ل‬ ‫المتناقضة‬ ‫ثنائية‬ّ ‫ال‬ ‫هذه‬ ‫ن‬ّ ‫أ‬ ‫على‬ ‫ضروري‬ّ ‫ال‬ ‫تنبيهنا‬ ‫مع‬ ‫هذا‬ ‫ل‬ ‫له‬‫ل‬‫ن‬ّ ‫أ‬ ‫لا‬‫ل‬‫كم‬ ،‫له‬‫ل‬‫ومنهج‬ ‫طريقته‬ ‫في‬ ‫يا‬ّ‫ا‬‫وإخوان‬ ‫يزعمون‬ ‫كما‬ ‫عقيدته‬ ‫في‬ ‫يا‬ّ‫ا‬‫سلف‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫رجل‬ّ ‫لل‬ ‫يمكن‬ ‫لتدعي‬‫ل‬‫يس‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ل‬ّ ‫ا‬ ‫لبب‬‫ل‬‫والس‬ ،‫له‬‫ل‬‫ومنهج‬ ‫له‬‫ل‬‫طريقت‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫يا‬ّ ‫وصوف‬ ‫عقيدته‬ ‫في‬ ‫ا‬ً ‫سلفي‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫كذلك‬ ‫يمكن‬ ‫لاء‬‫ل‬‫البن‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ا‬ً ‫جزئي‬ ‫ا‬ً ‫شيئ‬ ‫إل‬ ‫سلفية‬ّ ‫ال‬ ‫من‬ ‫يفهموا‬ ‫لم‬ ‫أنهم‬ ‫هو‬ ،‫ي‬ّ ‫الخراف‬ ‫التقسيم‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫القو م‬ ‫هؤلء‬ ‫لة‬‫ل‬‫اللهي‬ ‫لفات‬‫ل‬‫ص‬ِّ ‫وال‬ ‫لماء‬‫ل‬‫الس‬ ‫لج‬‫ل‬‫بمنه‬ ‫لد‬‫ل‬‫يعتق‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫سلفي‬ّ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫نهم‬ّ ‫ظ‬ ‫مثل‬ ،‫ي‬ّ ‫سلف‬ّ ‫ال‬ ‫للمنهج‬ ‫شامل‬ّ ‫ال‬ ‫لدته‬‫ل‬‫عقي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ي‬ّ ‫للف‬‫ل‬‫س‬ ‫له‬‫ل‬‫ن‬ّ ‫أ‬ ‫فلن‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لوا‬‫ل‬‫يقول‬ ‫أن‬ ‫يدعوهم‬ ‫هذا‬ ‫نهم‬ُّ‫فظ‬ ،‫متنا‬ّ ‫أئ‬ ‫من‬ ‫الوائل‬ ‫طريقة‬ ‫على‬ ‫لا م‬‫ل‬‫الي‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫يوم‬ ‫لن‬‫ل‬‫يك‬ ‫لم‬‫ل‬‫ل‬ ‫ي‬ّ ‫سلف‬ّ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ،‫والمنهج‬ ‫طريقة‬ّ ‫ال‬ ‫ي‬ّ ‫وإخوان‬ (‫صفات‬َّ‫ة‬ ‫وال‬ ‫السماء‬ ‫)عقيد ة‬ ‫ذلللك‬ ‫هو‬ ‫سلفي‬ّ ‫ال‬ ‫بل‬ ،‫فقط‬ ‫صفات‬ّ ‫وال‬ ‫السماء‬ ‫عقيد ة‬ ‫موضو ع‬ ‫هو‬ ‫غيره‬ ‫عن‬ ‫به‬ ‫يز‬ّ ‫يتم‬ ‫لذي‬ّ ‫ا‬ ‫شعاره‬ ،‫لدر‬‫ل‬‫الق‬ ‫لد‬‫ل‬‫وتوحي‬ ‫شلر ع‬ّ ‫ال‬ ‫توحيلد‬ :‫قيها‬ّ ‫ل‬‫ل‬‫بش‬ ‫توحيد‬ّ ‫ال‬ ‫عقيد ة‬ ‫في‬ ‫شامل‬ّ ‫ال‬ ‫المنهج‬ ‫يحمل‬ ‫لذي‬ّ ‫ا‬ ‫شخص‬ّ ‫ال‬ ‫لدا ة‬‫ل‬‫اله‬ ‫الئمة‬ ‫كل م‬ ‫من‬ ‫عديد ة‬ ‫مواطن‬ ‫في‬ ‫هذا‬ ‫بسط‬ ‫كما‬ ،‫تبا ع‬ّ ‫ال‬ ‫توحيد‬ ‫في‬ ‫شامل‬ّ ‫ال‬ ‫المنهج‬ ‫ويحمل‬ ‫وغيره‬ ‫تعالى‬ ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬ ‫السل م‬ ‫.كشيخ‬ . . ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 7. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 7 ‫قلوبكم‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫أقيموا‬ :‫المصيبة‬ ‫.العبار ة‬ ،(‫الللداخل‬ ‫نحو‬ ‫)انتكاسة‬ ‫القلب‬ ‫هو‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫بإقامة‬ ‫لف‬ّ ‫المك‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫ين‬ّ ‫يب‬ ‫العبار ة‬ ‫من‬ ‫ق‬ّ ‫ش‬ِّ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ثر‬ّ ‫لؤ‬‫ل‬‫ت‬ ‫لتي‬‫ل‬‫ل‬ّ ‫ا‬ ‫لوار ح‬‫ل‬‫الج‬ ‫لة‬‫ل‬‫حرك‬ ‫لق‬‫ل‬‫طري‬ ‫عن‬ ‫أي‬ ،‫بجوارحنا‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫نقيم‬ ‫أن‬ ‫الواجب‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ،‫لة‬ّ ‫لا‬‫ل‬‫ض‬ّ ‫ال‬ ‫ية‬ّ ‫البدع‬ ‫العبار ة‬ ‫بهذه‬ ‫ن‬ّ ‫الظ‬ ‫نحسن‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫وكان‬ ،‫الخارج‬ ‫في‬ ‫نقيمها‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ،‫الحيا ة‬ ‫حركة‬ ‫لال‬‫ل‬‫ق‬ ‫فلو‬ ،‫ضال‬ّ ‫ال‬ ‫ي‬ّ ‫البدع‬ ‫المعنى‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫إل‬ ‫معناها‬ ‫نحمل‬ ‫ل‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫ا‬ً ‫جادزم‬ ‫ثاني‬ّ ‫ال‬ ‫ق‬ّ ‫ش‬ِّ ‫ال‬ ‫يأت‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ،‫لكم‬‫ل‬‫أرض‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ (‫لة‬‫ل‬‫العامل‬ ‫)بجوارحكم‬ ‫لتقيموها‬ (‫الجادزمة‬ ‫)بإرادتكم‬ ‫قلوبكم‬ ‫في‬ ‫الدولة‬ ‫أقيموا‬ :‫القائل‬ ‫لال‬‫ل‬‫بح‬ ‫لون‬‫ل‬‫تك‬ ‫ولن‬ ،‫القدرية‬ ‫الحيا ة‬ ‫لحركة‬ ‫سر ة‬ّ ‫مف‬ ‫الكلمة‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫دت‬َ‫ ت‬‫ع‬َ‫ ت‬ ‫ولما‬ ،‫صدقت‬ ‫له‬ ‫لقلنا‬ ‫تباعه‬ِّ‫وا‬ ‫بسلوكه‬ ‫أتباعه‬ ‫به‬ ‫لينصح‬ ‫صاحبه‬ ‫شرعه‬ ‫لمنهج‬ ‫ا‬ً ‫شعار‬ ‫الحوال‬ ‫.من‬ ‫وللو‬ .‫أرضلكم‬ ‫عللى‬ ‫قلم‬ُ‫و‬‫ت‬ :‫قلال‬ ‫نه‬ّ ‫ل‬ ،‫المنحرف‬ ‫الفهم‬ ‫من‬ ‫تقد م‬ ‫بما‬ ‫المراد‬ ‫لنا‬ ‫حدد‬ ‫الثاني‬ ‫الشق‬ ‫لكن‬ ‫بلأن‬ ‫فقلط‬ ‫لون‬‫ل‬‫لف‬ّ ‫مك‬ ‫نحلن‬ ‫لننلا‬ ،‫نحن‬ ‫ا‬ً ‫أبد‬ ‫الجواب‬ ‫يكون‬ ‫فلن‬ ‫الرض؟‬ ‫على‬ ‫لنا‬ ‫سيقيمها‬ ‫من‬ ‫سألناه‬ ‫و‬ ‫لرعي‬‫ل‬‫ش‬ّ ‫ال‬ ‫للله‬‫ل‬‫ض‬ ‫لع‬‫ل‬‫م‬ ‫لواب‬‫ل‬‫الج‬ ‫لذا‬‫ل‬‫وه‬ .‫ل‬‫ل‬‫ال‬ :‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫لوله‬‫ل‬‫بق‬ ‫المجزو م‬ ‫الجواب‬ ‫بل‬ ،‫قلوبنا‬ ‫في‬ ‫نقيمها‬ّ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لأن‬‫ل‬‫لش‬ ‫لا‬‫ل‬‫تعظيم‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫أن‬ ‫ن‬ّ ‫يظ‬ ‫حين‬ ‫ناس‬ّ ‫ال‬ ‫بعض‬ ‫يستهوي‬ ‫للسف‬ ‫أنه‬ ‫إل‬ ،‫ال‬ ‫لمر‬ ‫مخالفته‬ ‫لد‬‫ل‬‫توحي‬ ‫لاقض‬‫ل‬‫ين‬ ‫ي‬ّ ‫لبر‬‫ل‬‫ج‬ ‫لواب‬‫ل‬‫ج‬ ‫لو‬‫ل‬‫وه‬ ،‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫ال‬ ‫بتوحيد‬ ‫استخفاف‬ ‫نه‬ّ ‫أ‬ ‫دروا‬ ‫وما‬ ،‫تعالى‬ ‫هللي‬ ‫ليست‬ ‫الجوار ح‬ ‫حركة‬ ‫أن‬ ‫جعل‬ ‫حين‬ ‫شر ع‬ّ ‫ال‬ ‫توحيد‬ ‫في‬ ‫الضلل‬ :‫د م‬ّ ‫تق‬ ‫كما‬ ‫إليها‬ ‫وأوصل‬ ‫القدر‬ ‫فالعبار ة‬ ..‫ضال‬ّ ‫ال‬ ‫الرجاء‬ ‫أهل‬ ‫مذهب‬ ‫قول‬ ‫وهو‬ ‫القلب‬ ‫هو‬ ‫بذلك‬ ‫لف‬ّ ‫المك‬ ‫بل‬ .‫شريعة‬ّ ‫ال‬ ‫في‬ ‫المطلوبة‬ ‫)جبر‬ ‫أرضكم‬ ‫على‬ ‫لكم‬ ‫تقم‬ (‫بدعي‬ ‫)إرجاء‬ ‫قلوبكم‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫أقيموا‬ :‫أصحابها‬ ‫عند‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫ي‬ّ ‫.))بدع‬ ‫لة‬‫ل‬‫دول‬ ‫تقلو م‬ ‫أن‬ ‫نريلد‬ :‫قلال‬ ‫والحيا ة‬ ‫الشريعة‬ ‫حلقات‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫القرضاوي‬ ‫أن‬ ‫العصر‬ ‫عجائب‬ ‫ومن‬ ‫د م‬ ‫قطر ة‬ ‫تراق‬ ‫أل‬ ‫بشرط‬ ‫.!!!السل م‬ ‫لى‬‫ل‬‫الول‬ ‫لل م‬‫ل‬‫الس‬ ‫دولة‬ ‫إقامة‬ ‫في‬ ‫الدماء‬ ‫ترق‬ُ‫و‬ ‫ألم‬ ‫الخرين‬ ‫وعقول‬ ‫عقله‬ ‫يحتر م‬ ‫ئ‬ٍ، ‫قار‬ ‫لكل‬ ‫أقول‬ ‫وأنا‬ ‫لن‬‫ل‬‫ب‬ ‫لر‬‫ل‬‫عم‬ ‫لد‬‫ل‬‫عه‬ ‫لي‬‫ل‬‫وف‬ ‫؟‬ ‫ديق‬ّ ‫ل‬‫ل‬‫الص‬ ‫لر‬‫ل‬‫بك‬ ‫لي‬‫ل‬‫أب‬ ‫عهد‬ ‫وفي‬ ‫؟‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫نبينا‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫أجمعيللن‬ ‫عنهم‬ ‫ال‬ ‫رضي‬ ‫؟‬ ‫طالب‬ ‫أبي‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫عهد‬ ‫وفي‬ ‫؟‬ ‫فان‬ّ ‫ع‬ ‫بن‬ ‫عثمان‬ ‫عهد‬ ‫وفي‬ ‫؟‬ ‫الخطاب‬ ‫لوق‬‫ل‬‫وع‬ ‫السلل م‬ ‫لباب‬‫ل‬‫ش‬ ‫لوق‬‫ل‬‫ع‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫هلو‬ ‫لال‬‫ل‬‫الض‬ ‫لج‬‫ل‬‫المنه‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫العهود‬ ‫لهذه‬ ‫التالية‬ ‫العهود‬ ‫وفي‬ ) ‫الديمقراطية‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫حكم‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫وفقه‬ ‫بصير‬ ‫أبو‬ ‫الشيخ‬ ‫يقول‬ ‫الجبار ة‬ ‫طاقاتهم‬272:( ‫ م‬ٍ، ‫د‬ ‫لر ة‬‫ل‬‫قط‬ ‫لراق‬‫ل‬‫ت‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫أن‬ ‫لرط‬‫ل‬‫بش‬ ‫لن‬‫ل‬‫لك‬ ‫لو ة‬‫ل‬‫والق‬ ‫لاد‬‫ل‬‫الجه‬ ‫لق‬‫ل‬‫طري‬ ‫لانع‬‫ل‬‫يم‬ ‫ل‬ (‫لاوي‬‫ل‬‫القرض‬ ‫لي‬‫ل‬‫)يعن‬ ‫ليخ‬‫ل‬‫)الش‬ ‫دون‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لال‬‫ل‬‫وقت‬ ‫وقتل‬ ‫جهاد‬ ‫يكون‬ ‫فكيف‬ ،‫المستحيلت‬ ‫له‬ ‫يشترط‬ ‫ثم‬ ‫الشيء‬ ‫يفترض‬ ‫فهو‬ ‫ ة؛‬ٍ،‫واحد‬ ‫..؟‬ ‫واحد ة‬ ‫د م‬ ‫قطر ة‬ ‫تراق‬ ‫!!أن‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاتلون‬‫ل‬‫يق‬ ‫لة‬‫ل‬‫الجن‬ ‫لم‬‫ل‬‫له‬ ‫لأن‬‫ل‬‫ب‬ ‫وأموالهم‬ ‫أنفسهم‬ ‫المؤمنين‬ ‫من‬ ‫اشترى‬ ‫ال‬ ‫إن‬ ) :‫يقول‬ ‫تعالى‬ ‫وال‬ :‫التوبة‬ (‫والقرآن‬ ‫والنجيل‬ ‫التورا ة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً ‫حق‬ ‫عليه‬ ‫ا‬ً ‫وعد‬ ‫يقتلون‬ُ‫و‬‫و‬ ‫فيقتلون‬ ‫ال‬ ‫سبيل‬111 . ‫ل‬‫ل‬‫ل‬ ‫لرو ة‬‫ل‬‫ع‬ ‫عرو ة‬ ‫الجديد ة‬ ‫بمذاهبك‬ ‫عراه‬ ‫تنقض‬ ‫الذي‬ ‫الدين‬ ‫هذا‬ ‫ل‬ ‫دكتور‬ ‫يا‬ ‫إليك‬ ‫وصل‬ ‫السل م‬ ‫وهل‬ ‫..؟‬ ‫ال‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫أحد‬ ‫يقتل‬ُ‫و‬ ‫أو‬ ،‫واحد ة‬ ‫د م‬ ‫قطر ة‬ ‫تراق‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫!من‬ ‫والل‬ ‫إنله‬ .. ‫واحلد ة‬ ‫د م‬ ‫بقطلر ة‬ ‫ال‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫تضحي‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫الدين‬ ‫لهذا‬ ‫والسؤدد‬ ‫المجد‬ ‫أتريد‬ ‫؟‬ ‫بخل‬ ‫بعده‬ ‫ليس‬ ‫الذي‬ ‫!!البخل‬ ‫..؟‬ ‫دماء‬ ‫إراقة‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫مع‬ ‫الحق‬ ‫تدافع‬ ‫دكتور‬ ‫يا‬ ‫!أترى‬ ‫لاد‬‫ل‬‫الجه‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لباب‬‫ل‬‫والش‬ ‫لز‬‫ل‬‫الع‬ ‫لا م‬‫ل‬‫أي‬ ‫لى‬‫ل‬‫الول‬ ‫لك‬‫ل‬‫أحاديث‬ ‫لن‬‫ل‬‫أي‬ .. ‫لير‬‫ل‬‫والس‬ ‫لخ‬‫ل‬‫التاري‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لك‬‫ل‬‫قراءات‬ ‫لن‬‫ل‬‫أي‬ ‫لله‬‫ل‬‫ب‬ ‫للأت‬‫ل‬‫فاج‬ ‫للذي‬‫ل‬‫وال‬ ،‫لله‬‫ل‬‫قبل‬ ‫للا‬‫ل‬‫م‬ ‫للخ‬‫ل‬‫ينس‬ ‫للذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫للب‬‫ل‬‫الغري‬ ‫للد‬‫ل‬‫الجدي‬ ‫لله‬‫ل‬‫الفق‬ ‫لله‬‫ل‬‫أن‬ ‫أ م‬ .. ‫للهاد‬‫ل‬‫والستش‬ ‫..؟!!(.أ.هل‬ ‫الجميع‬ . ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 8. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 8 ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫للى‬‫ل‬‫ص‬ ‫محمد‬ ‫ولسنة‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫لكتاب‬ ‫المعارضة‬ ‫والقوال‬ ‫الغثاء‬ ‫من‬ ‫هائل‬ ‫م‬ٌ ‫ك‬ ‫وهناك‬ ‫لتى‬‫ل‬‫ح‬ ‫لحابها‬‫ل‬‫أص‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫والرد‬ ‫النقد‬ ‫تستدعي‬ ‫الحاضر‬ ‫العصر‬ ‫في‬ ‫المشهورين‬ ‫بعض‬ ‫بها‬ ‫نطق‬ ‫وسلم‬ ‫لر‬‫ل‬‫ذك‬ ‫لوله‬‫ل‬‫ورس‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫كل م‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لم‬‫ل‬‫وآراءه‬ ‫أقوالهم‬ ‫نقد م‬ ‫وأل‬ ‫نا‬ّ‫ا‬‫س‬ ‫نا‬َّ‫ة‬‫م‬ ‫وأكبر‬ ‫ا‬ً ‫علم‬ ‫نا‬َّ‫ة‬‫م‬ ‫أكثر‬ ‫كانوا‬ ‫ولو‬ ‫لالف‬‫ل‬‫يخ‬ ‫ا‬ً ‫لديث‬‫ل‬‫ح‬ (‫لة‬‫ل‬‫المعتزل‬ ‫لة‬‫ل‬‫م‬ّ ‫أئ‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لا م‬‫ل‬‫)إم‬ ‫عبيد‬ ‫بن‬ ‫لعمرو‬ ‫ذكر‬ ‫نه‬ّ ‫)أ‬ :‫العتدال‬ ‫ميزان‬ ‫في‬ ‫ذهبي‬ّ ‫ال‬ ،‫وسلللم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ي‬ّ ‫نب‬ّ ‫ال‬ ‫عن‬ ‫مسعود‬ ‫بن‬ ‫ال‬ ‫عبد‬ ‫عن‬ ‫وهب‬ ‫بن‬ ‫دزيد‬ ‫عن‬ ‫العمش‬ ‫رواه‬ ،‫هواه‬ ‫ولو‬ ،‫دقته‬ّ ‫ص‬ ‫لما‬ ‫وهب‬ ‫بن‬ ‫دزيد‬ ‫من‬ ‫سمعته‬ ‫ولو‬ ،‫ذبته‬ّ ‫لك‬ ‫هذا‬ ‫يقول‬ ‫العمش‬ ‫سمعت‬ ‫لو‬ :‫عمرو‬ ‫فقال‬ ‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫لول‬‫ل‬‫يق‬ ‫للم‬‫ل‬‫وس‬ ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫للى‬‫ل‬‫ص‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لول‬‫ل‬‫رس‬ ‫لمعت‬‫ل‬‫س‬ ‫لو‬‫ل‬‫ول‬ ،‫قبلته‬ ‫لما‬ ‫يقوله‬ ‫مسعود‬ ‫ابن‬ ‫سمعت‬ ‫ميثاقنا(.أ.هل‬ ‫أخذت‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫ليس‬ :‫لقلت‬ ‫هذا‬ ‫يقول‬ ‫وجل‬ ‫ز‬ّ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫سمعت‬ ‫ولو‬ ،‫لرددته‬ ‫للمين‬‫ل‬‫المس‬ ‫لوان‬‫ل‬‫الخ‬ ‫لف‬‫ل‬‫مواق‬ ‫لة‬‫ل‬‫حقيق‬ ‫لوا‬‫ل‬‫يعلم‬ ‫لي‬‫ل‬‫لك‬ (‫المر‬ ‫)الحصاد‬ ‫كتاب‬ ‫يقرأوا‬ ‫أن‬ ‫القراء‬ ‫وأوصي‬ ‫لوب‬‫ل‬‫المطل‬ ‫لتوى‬‫ل‬‫المس‬ ‫لى‬‫ل‬‫إل‬ ‫يرقوا‬ ‫وأن‬ ‫المقيت‬ ‫التقليد‬ ‫من‬ ‫يتحرروا‬ ‫وأن‬ ‫المعاصر ة‬ ‫القضايا‬ ‫كل‬ ‫تجاه‬ ‫أعلم‬ ‫وال‬ . ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫دين‬ ‫ينصروا‬ ‫وأن‬ ‫.منهم‬  ‫لتداد‬‫ل‬‫واش‬ ‫لا‬‫ل‬‫رقعته‬ ‫لا ع‬‫ل‬‫اتس‬ ‫ومع‬ .. ‫الرض‬ ‫أصقا ع‬ ‫شتى‬ ‫في‬ ‫المجاهدين‬ ‫على‬ ‫الهجمة‬ ‫اشتداد‬ ‫مع‬ ‫فهلا‬ .. ‫وفتلن‬ ‫أحلداث‬ ‫من‬ ‫يجري‬ ‫مما‬ ‫المسلمين‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫نفوس‬ ‫في‬ ‫الحير ة‬ ‫نلمس‬ ‫بتنا‬ .. ‫شراستها‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫دولة‬ ‫حكم‬ ‫إنهاء‬ ‫فمن‬ .. ‫المبارك‬ ‫الثلثاء‬ ‫أحداث‬ ‫بعد‬ ‫جدا‬ ‫متسارعة‬ ‫تسير‬ ‫الحداث‬ ‫هي‬ ‫لا‬‫ل‬‫الخلي‬ ‫لاف‬‫ل‬‫اكتش‬ ‫لى‬‫ل‬‫إل‬ .. ‫لار‬‫ل‬‫الخي‬ ‫لدين‬‫ل‬‫المجاه‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لدد‬‫ل‬‫ع‬ ‫لال‬‫ل‬‫إعتق‬ ‫أو‬ ‫لهاد‬‫ل‬‫استش‬ ‫لى‬‫ل‬‫إل‬ .. ‫لتان‬‫ل‬‫أفغانس‬ ‫أن‬ ‫لا‬‫ل‬‫لن‬ ‫لف‬‫ل‬‫قكي‬ .. ‫لذيب‬‫ل‬‫وتع‬ ‫لالت‬‫ل‬‫اعتق‬ ‫أو‬ ‫لاردات‬‫ل‬‫مط‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لك‬‫ل‬‫ذل‬ ‫على‬ ‫يترتب‬ ‫وما‬ ‫وهناك‬ ‫هنا‬ ‫المجاهد ة‬ ‫لا‬‫ل‬‫م‬ ‫لابها‬‫ل‬‫أص‬ ‫لد‬‫ل‬‫وق‬ .. ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لن‬‫ل‬‫دي‬ ‫لنصر ة‬ ‫خرجت‬ ‫قد‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫المؤمنة‬ ‫العصبة‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫بين‬ ‫نوفق‬ ‫؟‬ ( ‫ينصركم‬ ‫ال‬ ‫تنصرو‬ ‫)إن‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫قول‬ ‫وبين‬ .. ‫أصابها‬ ‫أقول‬ ‫السؤال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫:إجابة‬ :‫ل‬ً ‫أو‬‫هلذا‬ ‫ذليلل‬ ‫ل‬ِّ ‫بلذ‬ ‫أو‬ ‫عزيلز‬ ‫ز‬ٍّ ‫بع‬ ‫ م‬ٌ ‫قاد‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫لدين‬ ‫التمكين‬ ‫وأن‬ ‫محالة‬ ‫ل‬ ‫ت‬ٍ، ‫آ‬ ‫ال‬ ‫ر‬َ‫ ت‬ ‫نص‬ ‫أن‬ ‫لا ة‬‫ل‬‫الحي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫آمنوا‬ ‫والذين‬ ‫سلنا‬ُ‫و‬ ‫ر‬ ‫ر‬ُ‫و‬ ‫لننص‬ ‫نا‬َّ‫ة‬‫)إ‬ :‫كتابه‬ ‫في‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫يقول‬ ‫إذ‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫د‬ُ‫و‬‫وع‬ ‫لول‬‫ل‬‫ويق‬ ، (‫لز‬‫ل‬‫عزي‬ ‫ي‬ٌ ‫لو‬‫ل‬‫ق‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫إن‬ ‫ورسلي‬ ‫أنا‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫لغلب‬ ‫ال‬ ‫)كتب‬ :‫ويقول‬ ، (‫الشهاد‬ ‫يقو م‬ ‫ويو م‬ ‫الدنيا‬ ‫لذين‬‫ل‬‫ال‬ ‫استخلف‬ ‫كما‬ ‫الرض‬ ‫في‬ ‫نهم‬َّ‫ة‬‫ليسخلف‬ ‫الصالحات‬ ‫وعملوا‬ ‫منكم‬ ‫آمنوا‬ ‫الذين‬ ‫ال‬ ‫)وعد‬ :‫تعالى‬ :‫سبحانه‬ ‫ويقول‬ ، (‫ا‬ً ‫أمن‬ ‫خوفهم‬ ‫بعد‬ ‫ن‬ْ ‫ب‬ ‫م‬ِ‫ر‬ ‫نهم‬َّ‫ة‬‫يبدل‬ُ‫و‬‫ول‬ ‫لهم‬ ‫ارتضى‬ ‫الذي‬ ‫دينهم‬ ‫لهم‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫يمكن‬ُ‫و‬‫ول‬ ‫قبلهم‬ ‫من‬ (‫لالبون‬‫ل‬‫الغ‬ ‫م‬ُ‫و‬‫ل‬‫ل‬‫ه‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫لدنا‬‫ل‬‫جن‬ُ‫و‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫وإ‬ * ‫لورون‬‫ل‬‫المنص‬ ‫م‬ُ‫و‬‫ل‬‫ل‬‫ه‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫لم‬‫ل‬‫إنه‬ * ‫للين‬‫ل‬‫رس‬ْ ‫ب‬ ‫م‬ُ‫و‬ ‫ال‬ ‫لا‬‫ل‬‫لعبادن‬ ‫لا‬‫ل‬‫كلمتن‬ ‫لبقت‬‫ل‬‫س‬ ‫لد‬‫ل‬‫)ولق‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫ال‬ ‫رسول‬ ‫أحاديث‬ ‫ما‬َّ‫ة‬ ‫وأ‬ ‫الحقيقة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫لة‬ّ ‫الدا‬ ‫الكثير ة‬ ‫اليات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫له‬‫ل‬‫علي‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫عن‬ ‫صحيحه‬ ‫في‬ ‫مسلم‬ ‫رواه‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫الحقيقة‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫ ة‬ٌ ‫متوافر‬ ‫كذلك‬ ‫فهي‬ ‫ملا‬ ‫ملكهلا‬ ‫سيبلغ‬ ‫أمتي‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫وإ‬ ، ‫ومغاربها‬ ‫مشارقها‬ ‫فرأيت‬ ‫الرض‬ ‫لي‬ ‫دزوى‬ ‫ال‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫إ‬ :‫قال‬ ‫أنه‬ ‫وسلم‬ ‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫لن‬‫ل‬‫ليبلغ‬ :‫لد‬‫ل‬‫أحم‬ ‫لا م‬‫ل‬‫الم‬ ‫لند‬‫ل‬‫مس‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاء‬‫ل‬‫ج‬ ‫لا‬‫ل‬‫كم‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫ال‬ ‫صلى‬ ‫وقوله‬ ، ‫منها‬ ‫لها‬ ‫دزوي‬ ‫أو‬ ‫لز‬‫ل‬‫عزي‬ ‫لز‬‫ل‬‫بع‬ ‫لدين‬‫ل‬‫ال‬ ‫هذا‬ ‫ال‬ ‫أدخله‬ ‫إل‬ ‫وبر‬ ‫ول‬ ‫مدر‬ ‫بيت‬ ‫ل‬ُ‫و‬ ‫ا‬ ‫يترك‬ ‫ول‬ ‫والنهار‬ ‫ل‬ُ‫و‬ ‫اللي‬ ‫بلغ‬ ‫ما‬ ‫المر‬ ‫فلي‬ ‫كملا‬ ‫والسلل م‬ ‫الصلل ة‬ ‫عليله‬ ‫وقلوله‬ ، ‫الكفر‬ ‫به‬ ‫يذل‬ُ‫و‬ ‫ل‬ً ‫وذ‬ ‫السل م‬ ‫به‬ ‫ال‬ ‫يعز‬ُ‫و‬ ‫زا‬ّ‫ا‬ ‫ع‬ ، ‫ذليل‬ ‫بذل‬ ‫لم‬‫ل‬‫ث‬ ، ‫لا‬‫ل‬‫يرفعه‬ ‫أن‬ ‫لاء‬‫ل‬‫ش‬ ‫إذا‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لا‬‫ل‬‫يرفعه‬ ‫لم‬‫ل‬‫ث‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫فيكم‬ ‫النبو ة‬ ‫تكون‬ :‫ا‬ً ‫أيض‬ ‫المسند‬ ‫أن‬ ‫شلاء‬ ‫إذا‬ ‫الل‬ ‫يرفعهلا‬ ‫ثلم‬ ‫تكلون‬ ‫أن‬ ‫الل‬ ‫شلاء‬ ‫ملا‬ ‫فيكلم‬ ‫فتكلون‬ ‫النبو ة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلفة‬ ‫تكون‬ ‫لون‬‫ل‬‫تك‬ ‫لم‬‫ل‬‫ث‬ ، ‫لا‬‫ل‬‫يرفعه‬ ‫أن‬ ‫شاء‬ ‫إذا‬ ‫ال‬ ‫يرفعها‬ ‫ثم‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً ‫عاض‬ ‫ا‬ً ‫ملك‬ ‫تكون‬ ‫ثم‬ ، ‫يرفعها‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لة‬‫ل‬‫خلف‬ ‫تكون‬ ‫ثم‬ ، ‫يرفعها‬ ‫أن‬ ‫شاء‬ ‫إذا‬ ‫ال‬ ‫يرفعها‬ ‫ثم‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫شاء‬ ‫ما‬ ‫فتكون‬ ‫ا‬ً ‫جبري‬ ‫ا‬ً ‫ملك‬ ‫سكت‬ ‫ثم‬ ‫النبو ة‬ ‫.منهاج‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫ة‬َ‫ ت‬ ‫ل‬‫ل‬‫وكلم‬ ‫ع‬ٌ ‫ل‬‫ل‬‫واق‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫د‬َ‫ ت‬‫ل‬‫ل‬‫وع‬ ‫إن‬ ) :‫الصافات‬ ‫سور ة‬ ‫لواخر‬ ‫تفسيره‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫رحمه‬ ‫قطب‬ ‫سيد‬ ‫يقول‬ (‫الغللالبون‬ ‫م‬ُ‫و‬‫ه‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫جندنا‬ُ‫و‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫وإ‬ * ‫المنصورون‬ ‫م‬ُ‫و‬‫ه‬ُ‫و‬ ‫ل‬ ‫إنهم‬ * ‫رسلين‬ْ ‫ب‬ ‫م‬ُ‫و‬ ‫ال‬ ‫لعبادنا‬ ‫كلمتنا‬ ‫سبقت‬ ‫)ولقد‬ ‫ة‬ٌ ‫قائم‬ ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 9. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 9 ‫لور ة‬‫ل‬‫منص‬ ‫لة‬‫ل‬‫غالب‬ ‫لا‬‫ل‬‫أنه‬ ‫لدعا ة‬‫ل‬‫ال‬ ‫لا‬‫ل‬‫له‬ ‫لرد‬‫ل‬‫ويتج‬ ‫لد‬‫ل‬‫الجن‬ ‫لا‬‫ل‬‫فيه‬ ‫يخلص‬ ‫ل‬ ‫دعو ة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫الحقيقة‬ ‫هي‬ ‫هذه‬ ‫قوى‬ ‫من‬ ‫الباطل‬ ‫لها‬ ‫رصد‬ ‫ومهما‬ ، ‫العراقيل‬ ‫طريقها‬ ‫في‬ ‫وقامت‬ ‫العوائق‬ ‫سبيلها‬ ‫في‬ ‫وضعت‬ُ‫و‬ ‫مهما‬ ‫لف‬‫ل‬‫تختل‬ ‫لارك‬‫ل‬‫مع‬ ‫إل‬ ‫لي‬‫ل‬‫ه‬ ‫وإن‬ ، ‫والمقاومة‬ ‫الحرب‬ ‫وقوى‬ ، ‫والفتراء‬ ‫الدعاية‬ ‫وقوى‬ ‫والنار‬ ‫الحديد‬ ‫الرض‬ ‫لوى‬‫ل‬‫ق‬ ‫لامت‬‫ل‬‫ق‬ ‫لو‬‫ل‬‫ول‬ ، ‫لف‬‫ل‬‫يخل‬ ‫ل‬ ‫لذي‬‫ل‬‫وال‬ ‫لله‬‫ل‬‫لرس‬ ‫ال‬ ‫وعده‬ ‫الذي‬ ‫الوعد‬ ‫إلى‬ ‫تنتهي‬ ‫ثم‬ ‫نتائجها‬ ‫ة‬ٌ ‫لن‬‫ل‬‫س‬ ، ‫لة‬‫ل‬‫الكوني‬ ‫ال‬ ‫سنن‬ ‫من‬ ‫ة‬ٌ ‫سن‬ ‫الوعد‬ ‫هذا‬ ، ‫والتمكين‬ ‫والغلبة‬ ‫بالنصر‬ ‫الوعد‬ ‫؛‬ ‫طريقه‬ ‫في‬ ‫كلها‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لار‬‫ل‬‫والنه‬ ‫الليل‬ ‫يتعاقب‬ ‫وكما‬ ، ‫المنتظمة‬ ‫دورتها‬ ‫في‬ ‫والنجو م‬ ‫الكواكب‬ ‫هذه‬ ‫تمضي‬ ‫كما‬ ‫ة‬ٌ ‫ماضي‬ ‫لا‬‫ل‬‫ولكنه‬ ، ‫لاء‬‫ل‬‫الم‬ ‫عليهلا‬ ‫ينلزل‬ ‫لة‬‫ل‬‫الميت‬ ‫الرض‬ ‫فلي‬ ‫الحيلا ة‬ ‫لق‬‫ل‬‫تنبث‬ ‫وكما‬ ، ‫الزمان‬ ‫مدار‬ ‫على‬ ‫الرض‬ ‫يشاء‬ ‫حين‬ ‫يحققها‬ ‫ال‬ ‫بتقدير‬ ‫ة‬ٌ ‫.مرهون‬ . . ‫لدود‬‫ل‬‫مح‬ ‫ل‬ٍ، ‫ل‬‫ل‬‫جي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لغير‬‫ل‬‫الص‬ ‫الوقع‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬ ‫الواقعة‬ ‫الحقيقة‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫ال‬ ‫وعد‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫والمؤمن‬ ‫الرض‬ ‫فلي‬ ‫فلتر ة‬ ‫يوجلد‬ُ‫و‬ ‫الذي‬ ‫الزائل‬ ‫الباطل‬ ‫هو‬ ‫الواقع‬ ‫فهذا‬ ‫الحقيقة‬ ‫تلك‬ ‫يخالف‬ ‫محدود ة‬ ‫رقعة‬ ‫أو‬ ‫لث‬‫ل‬‫وحي‬ ، ‫لو م‬‫ل‬‫المرس‬ ‫وقته‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫وعد‬ ‫لتحقيق‬ ‫وإهاجته‬ ‫اليمان‬ ‫استجاشة‬ ‫منها‬ ‫لعل‬ ‫خاصة‬ ‫لحكمة‬ ‫لورها‬‫ل‬‫ص‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لان‬‫ل‬‫اليم‬ ‫لل‬‫ل‬‫أه‬ ‫على‬ ‫اليمان‬ ‫أعداء‬ ‫نها‬ّ ‫ش‬ ‫التي‬ ‫الهائلة‬ ‫الحرب‬ ‫إلى‬ ‫اليو م‬ ‫النسان‬ ‫ينظر‬ ‫ملن‬ ‫بعضلها‬ ‫بللغ‬ ‫متطاوللة‬ ‫عهلود‬ ‫في‬ ‫الكيد‬ ‫صنوف‬ ‫بكل‬ ‫د‬ٍ،‫كي‬ ‫ومن‬ ‫ط‬ٍ، ‫ضغ‬ ‫ومن‬ ‫ش‬ٍ، ‫بط‬ ‫من‬ ‫المتنوعة‬ ‫لع‬‫ل‬‫جمي‬ ‫لم‬‫ل‬‫عليه‬ ‫للطت‬‫ل‬‫وس‬ ‫لم‬‫ل‬‫أردزاقه‬ ‫لت‬‫ل‬‫وقطع‬ ‫وعذبوا‬ ‫وشردوا‬ ‫قتلوا‬ُ‫و‬ ‫أن‬ ‫المؤمنين‬ ‫على‬ ‫الحملة‬ ‫عنف‬ ‫كلهلا‬ ‫شلعوبهم‬ ‫ويحملي‬ ‫النهيلار‬ ‫ملن‬ ‫لم‬‫ل‬‫يحميه‬ ‫المؤمنين‬ ‫قلوب‬ ‫في‬ ‫اليمان‬ ‫بقي‬ ‫ثم‬ ، ‫النكاية‬ ‫أنوا ع‬ ‫ريثما‬ ‫إل‬ ‫الغاشم‬ ‫للطغيان‬ ‫خضوعها‬ ‫ومن‬ ‫عليها‬ ‫الهاجمة‬ ‫المم‬ ‫في‬ ‫وذوبانها‬ ‫شخصيتها‬ ‫ضيا ع‬ ‫من‬ ‫لول‬‫ل‬‫ق‬ ‫مصداق‬ ‫يجد‬ ‫المتطاول‬ ‫المدى‬ ‫في‬ ‫الواقع‬ ‫هذا‬ ‫إلى‬ ‫النسان‬ ‫ينظر‬ ‫حين‬ ، ‫وتحطمه‬ ‫عليه‬ ‫ض‬ُّ ‫تنق‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫دون‬ّ ‫لا‬‫ل‬‫يح‬ ‫اللذين‬ ‫)إن‬ ‫لل‬‫ل‬‫الطوي‬ ‫النتظلار‬ ‫إللى‬ ‫لة‬‫ل‬‫الحاج‬ ‫دون‬ ‫الواقلع‬ ‫هلذا‬ ‫فلي‬ ‫لده‬‫ل‬‫يج‬ ، ‫تعلالى‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫عزيز‬ ‫ي‬ٌ ‫قو‬ ‫ال‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫إ‬ ‫ورسلي‬ ‫أنا‬ ‫ن‬َّ‫ة‬ ‫لغلب‬ ‫ال‬ ‫كتب‬ * ‫الذلين‬ ‫في‬ ‫أولئك‬ ‫.)ورسوله‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لر‬‫ل‬‫تظه‬ ‫أن‬ ‫لبد‬ ‫التي‬ ‫الكائنة‬ ‫الحقيقة‬ ‫هو‬ ‫ال‬ ‫وعد‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫ك‬ٌ ‫ش‬ ‫المؤمن‬ ‫يخالج‬ ‫فل‬ ‫حال‬ ‫كل‬ ‫وعلى‬ ‫.الوجود‬ ‫أن‬ ‫لاس‬‫ل‬‫الن‬ ‫لاهد‬‫ل‬‫يش‬ ‫بينما‬ (‫الدنيا‬ ‫الحيا ة‬ ‫في‬ ‫آمنوا‬ ‫والذين‬ ‫سلنا‬ُ‫و‬ ‫ر‬ ‫ر‬ُ‫و‬ ‫لننص‬ ‫نا‬َّ‫ة‬‫)إ‬ ‫ م‬ٌ ‫جادز‬ ‫ع‬ٌ ‫قاط‬ ‫ال‬ ‫وعد‬ ‫إن‬ ‫فلي‬ ‫يعيلش‬ ‫ملن‬ ‫ومنهلم‬ ‫يستشلهد‬ُ‫و‬ ‫ملن‬ ‫ومنهلم‬ ‫الخلدود‬ ‫في‬ ‫يلقى‬ُ‫و‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ ‫يقتل‬ ‫من‬ ‫منهم‬ ‫الرسل‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ليطان‬‫ل‬‫الش‬ ‫لدخل‬‫ل‬‫وي‬ ‫؟‬ ‫لدنيا‬‫ل‬‫ال‬ ‫لا ة‬‫ل‬‫الحي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لر‬‫ل‬‫بالنص‬ ‫لم‬‫ل‬‫له‬ ‫ل‬‫ل‬‫ال‬ ‫لد‬‫ل‬‫وع‬ ‫لأين‬‫ل‬‫ف‬ ، ‫واضطهاد‬ ‫ ة‬ٍ،‫وشد‬ ‫ب‬ٍ، ‫كر‬ ‫ويغفللون‬ ‫الملور‬ ‫بظلواهر‬ ‫يقيسون‬ ‫الناس‬ ‫ولكن‬ ، ‫الفاعيل‬ ‫بهم‬ ‫ويفعل‬ ، ‫المدخل‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫النفوس‬ ‫التقدير‬ ‫في‬ ‫ ة‬ٍ،‫كثير‬ ‫م‬ٍ، ‫قي‬ ‫!!عن‬ ‫بشلرية‬ ‫مقلاييس‬ ‫وهلي‬ ، ‫المكلان‬ ‫ملن‬ ‫محلدود‬ ‫وحيلز‬ ‫الزملان‬ ‫من‬ ‫ ة‬ً ‫قصير‬ ‫ ة‬ً ‫فتر‬ ‫يعيشون‬ ‫الناس‬ ‫إن‬ ‫ول‬ ‫لان‬‫ل‬‫والمك‬ ‫لان‬‫ل‬‫الزم‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫ليحة‬‫ل‬‫الفس‬ ‫لة‬‫ل‬‫الرقع‬ ‫فلي‬ ‫لية‬‫ل‬‫القض‬ ‫فيعرض‬ ‫الشامل‬ ‫المقياس‬ ‫فأما‬ ، ‫صغير ة‬ ‫لان‬‫ل‬‫واليم‬ ‫لاد‬‫ل‬‫العتق‬ ‫لية‬‫ل‬‫قض‬ ‫إلى‬ ‫نظرنا‬ ‫ولو‬ ، ‫ومكان‬ ‫مكان‬ ‫بين‬ ‫ول‬ ‫وعصر‬ ‫عصر‬ ‫بين‬ ‫الحدود‬ ‫يضع‬ ‫لس‬‫ل‬‫فلي‬ ، ‫لحابها‬‫ل‬‫أص‬ ‫لار‬‫ل‬‫انتص‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫العتقاد‬ ‫وانتصار‬ ، ‫شك‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫تنتصر‬ ‫لرأيناها‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫لا‬‫ل‬‫فيه‬ ‫لوا‬‫ل‬‫يفن‬ ‫أن‬ ‫لان‬‫ل‬‫اليم‬ ‫لم‬‫ل‬‫منه‬ ‫يطلبه‬ ‫ما‬ ‫وأول‬ ، ‫وجودها‬ ‫خارج‬ ‫ذاتي‬ ‫وجود‬ ‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫لصحاب‬ ‫ويبردزوها(أ.هل‬ ‫هم‬ ‫ويختفوا‬ . :‫ا‬ً ‫ثاني‬‫وذللك‬ ‫السلل م‬ ‫أملة‬ ‫على‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫نعم‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫الخير ة‬ ‫السنتين‬ ‫في‬ ‫أحداث‬ ‫من‬ ‫جرى‬ ‫ما‬ ، ‫لاذب‬‫ل‬‫الك‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫والصادق‬ ‫الصديق‬ ‫من‬ ‫العدو‬ ‫عرف‬ُ‫و‬ ‫و‬ ، ‫المؤمنون‬ ‫حص‬َّ‫ة‬ ‫وتم‬ ، ‫الصفوف‬ ‫تمايزت‬ ‫أنه‬ ‫للمسللمين‬ ‫وتلبين‬ ، ‫واللرد ة‬ ‫الكفلر‬ ‫أنظملة‬ ‫عن‬ ‫والحجب‬ ‫القنعة‬ ‫وانكشفت‬ ، ‫المنافق‬ ‫من‬ ‫والمؤمن‬ ‫لن‬‫ل‬‫الزم‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لود‬‫ل‬‫عق‬ ‫إلى‬ ‫لحتجنا‬ ‫الحداث‬ ‫هذه‬ ‫تحدث‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ‫ووال‬ ‫لهم...الخ‬ ‫الصليبية‬ ‫الغرب‬ ‫عداو ة‬ ‫العامين‬ ‫هذين‬ ‫في‬ ‫إليه‬ ‫وصلوا‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫الناس‬ ‫يصل‬ ‫.حتى‬ ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 10. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 10 ‫لك‬‫ل‬‫تكتي‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫بل‬ ‫بهزيمة‬ ‫ليس‬ ‫العسكرية‬ ‫بالمقاييس‬ ‫فهو‬ ‫أفغانستان‬ ‫في‬ ‫السل م‬ ‫لدولة‬ ‫جرى‬ ‫ما‬ ‫وأما‬ ‫لاد‬‫ل‬‫التح‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لروا‬‫ل‬‫انتص‬ ‫لا‬‫ل‬‫إنم‬ ‫لم‬‫ل‬‫أنه‬ ‫لتان‬‫ل‬‫لفغانس‬ ‫لابع‬‫ل‬‫مت‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫لدى‬ ‫المعروف‬ ‫من‬ ‫إذ‬ ‫المرحلة‬ ‫تقتضيه‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لاء‬‫ل‬‫ج‬ (‫العصابات‬ ‫)حرب‬ ‫وهو‬ ‫الحروب‬ ‫من‬ ‫النو ع‬ ‫بهذا‬ ‫لهم‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫ال‬ ‫توفيق‬ ‫بعد‬ ‫السوفيتي‬ :‫للمية‬‫ل‬‫الس‬ ‫لوث‬‫ل‬‫والبح‬ ‫لات‬‫ل‬‫الدراس‬ ‫لز‬‫ل‬‫مرك‬ ‫لرها‬‫ل‬‫نش‬ ‫لتي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لراق‬‫ل‬‫الع‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لليبية‬‫ل‬‫الص‬ ‫لروب‬‫ل‬‫الح‬ ‫للة‬‫ل‬‫سلس‬ ‫ملن‬ ‫جلزء‬ ‫القلل‬ ‫عللى‬ ‫أو‬ ‫ملدنين‬ ‫سلكان‬ ‫تجنلد‬ ‫ثورية‬ ‫حرب‬ ‫هي‬ ‫العصابات‬ ‫)وحرب‬‫ضلد‬ ‫لكان‬‫ل‬‫الس‬ ‫لل‬‫ل‬‫قب‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫الدوات‬ ‫لص‬‫ل‬‫وأرخ‬ ‫لكال‬‫ل‬‫الش‬ ‫لط‬‫ل‬‫بأبس‬ ‫لرب‬‫ل‬‫ح‬ ‫لي‬‫ل‬‫ه‬ ‫و‬ ، ‫لبة‬‫ل‬‫المغتص‬ ‫العسكرية‬ ‫القوى‬‫لرف‬‫ل‬‫ط‬ ‫أو‬ ‫ا‬ً ‫ل‬‫ل‬‫خارجي‬ ‫لم‬‫ل‬‫الخص‬ ‫هلذا‬ ‫لان‬‫ل‬‫ك‬ ‫لواء‬‫ل‬‫س‬ ‫لاد‬‫ل‬‫والعت‬ ‫لد ة‬‫ل‬‫الع‬ ‫فلي‬ ‫لوق‬‫ل‬‫يتف‬ ‫لوي‬‫ل‬‫ق‬ ‫لم‬‫ل‬‫خص‬ ‫لد‬‫ل‬‫ض‬ ‫لر‬‫ل‬‫وفقي‬ ‫ضعيف‬ ‫لفة‬‫ل‬‫المتص‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لرب‬‫ل‬‫ح‬ ‫لاليب‬‫ل‬‫أس‬ ‫لتخد م‬‫ل‬‫تس‬ ‫لة‬‫ل‬‫مقاتل‬ ‫قلوات‬ ‫لل‬‫ل‬‫قب‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫الحرب‬ ‫هذه‬ ‫وتشن‬ ، ‫ا‬ً ‫داخلي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لال‬‫ل‬‫رج‬ ‫لق‬‫ل‬‫وينطل‬ ، ‫والخدا ع‬ ‫العنيف‬ ‫والعمل‬ ‫والسرعة‬ ‫بالمفاجأ ة‬ ‫ا‬ً ‫تكتيكي‬‫لاتهم‬‫ل‬‫هجم‬ ‫من‬ ‫يتكون‬ ‫العصابات‬ ‫وتسليح‬ ، ‫العدو‬ ‫عليها‬ ‫يسيطر‬ ‫التي‬ ‫المناطق‬ ‫داخل‬ ‫من‬‫و‬ ‫لة‬‫ل‬‫الخفيف‬ ‫السلحة‬ ‫لات‬‫ل‬‫لللي‬ ‫لاد ة‬‫ل‬‫المض‬ ‫لواريخ‬‫ل‬‫والص‬ ‫لة‬‫ل‬‫اليدوي‬ ‫لل‬‫ل‬‫والقناب‬ ‫لا م‬‫ل‬‫واللغ‬ ‫لرات‬‫ل‬‫المتفج‬‫لل‬‫ل‬‫رج‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لد‬‫ل‬‫يوج‬ ‫ول‬ ، ‫لامه‬‫ل‬‫أم‬ ‫لا ح‬‫ل‬‫المت‬ ‫لل ح‬‫ل‬‫الس‬ ‫لتخد م‬‫ل‬‫يس‬ ‫لو‬‫ل‬‫فه‬ ، ‫تسليحه‬ ‫في‬ ‫قيود‬ ‫العصابات‬‫لة‬‫ل‬‫الحاج‬ ‫دون‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لاك‬‫ل‬‫لنه‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫العصابات‬ ‫فأسلوب‬ ، ‫للمنادزلة‬ ‫أمامه‬ ‫للظهور‬‫له‬‫ل‬‫أن‬ ‫إل‬ ، ‫لاعي‬‫ل‬‫دف‬ ‫للوب‬‫ل‬‫أس‬ ‫لو‬‫ل‬‫ه‬ ‫ا‬ً ‫استراتيجي‬ ‫لل‬‫ل‬‫لرج‬ ‫لد‬‫ل‬‫يوج‬ ‫فل‬ ، ‫بحت‬ ‫هجومي‬ ‫أسلوب‬ ‫ا‬ً ‫تكتيكي‬‫لس‬‫ل‬‫لي‬ ‫لو‬‫ل‬‫فه‬ ، ‫لدفا ع‬‫ل‬‫لل‬ ‫لة‬‫ل‬‫تكتيكي‬ ‫لط‬‫ل‬‫خط‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫عن‬ ‫يدافع‬ ‫ل‬ ‫لنه‬ ‫الخطط‬ ‫هذه‬ ‫لمثل‬ ‫بحاجة‬‫والتحرك‬ ‫التسليح‬ ‫في‬ ‫حر‬ ‫فهو‬ ، ‫محدد ة‬ ‫منطقة‬ ). ‫)ولكن‬ :‫ا‬ً ‫أيض‬ ‫وجاء‬‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫لة‬‫ل‬‫بمرحلي‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫رجال‬ ‫يلتز م‬ ‫أن‬ ‫العصابات‬ ‫حرب‬ ‫أسلوب‬ ‫في‬ ‫المهم‬ ‫ولحرب‬ ، ‫الحرب‬‫السلتراتيجية‬ ‫فلي‬ ‫لا‬‫ل‬‫حقه‬ ‫لة‬‫ل‬‫مرحل‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫إعطلاء‬ ‫ملن‬ ‫لد‬‫ل‬‫لب‬ ‫مراحل‬ ‫ثلث‬ ‫العصابات‬ ‫والتكتيك‬‫نهاية‬ ‫يحدد‬ ‫والذي‬ ، ‫دزمنية‬ ‫بحدود‬ ‫المراحل‬ ‫هذه‬ ‫نهاية‬ ‫تحديد‬ ‫ا‬ً ‫أبد‬ ‫يمكن‬ ‫فل‬ ،‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬ ‫لن‬‫ل‬‫ع‬ ‫لة‬‫ل‬‫مرحل‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫لز‬‫ل‬‫وتتمي‬ ، ‫لل‬‫ل‬‫الكم‬ ‫الوجه‬ ‫على‬ ‫منها‬ ‫النتهاء‬ ‫هو‬ ‫الخرى‬ ‫في‬ ‫والدخول‬‫لل‬‫ل‬‫المراح‬ ‫والتغيلر‬ ‫للمنلاور ة‬ ‫تخضلع‬ ‫وإعلميلة‬ ‫واقتصلادية‬ ‫وسياسلية‬ ‫عسلكرية‬ ‫بسلمات‬ ‫الخلرى‬‫بحسلب‬ ‫المراحل‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫مرحلة‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫للمناور ة‬ ‫يخضع‬ ‫ل‬ ‫العقدي‬ ‫الساس‬ ‫أن‬ ‫إل‬ ، ‫المرحلة‬‫هللو‬ ‫لنه‬ ، ‫هي‬ ‫المراحل‬ ‫وهذه‬ ، ‫الثلث‬ ‫مراحلها‬ ‫في‬ ‫العصابات‬ ‫لحرب‬ ‫الدفا ع‬ : ‫الولى‬ ‫المرحلة‬:‫لل‬‫ل‬‫مراح‬ ‫لول‬‫ل‬‫أط‬ ‫هلي‬ ‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬ ‫لذه‬‫ل‬‫وه‬ ، ‫لتنزاف‬‫ل‬‫الس‬ ‫مرحلة‬، ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لرب‬‫ل‬‫ح‬ ‫وسريعة‬ ‫صغير ة‬ ‫ضربات‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫العصابات‬ ‫رجال‬ ‫يركز‬ ‫التي‬ ‫المرحلة‬ ‫لنها‬‫لة‬‫ل‬‫كاف‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لثير ة‬‫ل‬‫وك‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لتغلل‬‫ل‬‫للس‬ ‫لا‬‫ل‬‫عليه‬ ‫لات‬‫ل‬‫العملي‬ ‫لر‬‫ل‬‫نش‬ ‫لن‬‫ل‬‫يمك‬ ‫لة‬‫ل‬‫رقع‬ ‫لبر‬‫ل‬‫أك‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫أو‬ ‫لات‬‫ل‬‫التجاه‬‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لتنزاف‬‫ل‬‫اس‬ ‫أو‬ ( ‫لرب‬‫ل‬‫واه‬ ‫لرب‬‫ل‬‫اض‬ ) ‫لة‬‫ل‬‫لسياس‬ ‫لع‬‫ل‬‫تخض‬ ‫أن‬ ‫لبد‬ ‫وهي‬ ، ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫واستنفاره‬)‫لألف‬‫ل‬‫ب‬ ‫لل‬‫ل‬‫القت‬ ‫العياء‬ ‫من‬ ‫يسقط‬ ‫حتى‬ ‫طويل‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫صغير ة‬ ‫بضربات‬ ‫العدو‬ ‫إنهاك‬ ‫أي‬ ( ‫جر ح‬ . ‫لة‬‫ل‬‫ثابت‬ ‫لر‬‫ل‬‫وغي‬ ‫لة‬‫ل‬‫متنقل‬ ‫لد‬‫ل‬‫قواع‬ ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لال‬‫ل‬‫رج‬ ‫لد‬‫ل‬‫قواع‬ ‫لون‬‫ل‬‫تك‬ ‫أن‬ ‫لبد‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫وفي‬‫لة‬‫ل‬‫وخفيف‬ ‫والمناور ة‬ ‫التنقل‬ ‫تعيق‬ ‫ل‬ ‫حتى‬ ‫التجهيز‬ . ‫أن‬ ‫العصابات‬ ‫لرجال‬ ‫ولبد‬‫لج‬‫ل‬‫وتروي‬ ‫لا م‬‫ل‬‫النظ‬ ‫لة‬‫ل‬‫هيب‬ ‫لم‬‫ل‬‫لتحطي‬ ‫لط‬‫ل‬‫فق‬ ‫لكرية‬‫ل‬‫العس‬ ‫لربات‬‫ل‬‫الض‬ ‫يستخدموا‬ ‫لجيع‬‫ل‬‫وتش‬ ‫لده‬‫ل‬‫ض‬ ‫لدعايات‬‫ل‬‫ال‬‫لر‬‫ل‬‫نش‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لد‬‫ل‬‫ولب‬ ، ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لال‬‫ل‬‫رج‬ ‫لة‬‫ل‬‫لمعاون‬ ‫لة‬‫ل‬‫المقاوم‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لاس‬‫ل‬‫الن‬ ‫أكبر‬ ‫على‬ ‫المعارك‬ ‫تفاصيل‬‫وعونهم‬ ‫الناس‬ ‫تأييد‬ ‫لجتذاب‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫ممكن‬ ‫قطا ع‬ . ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬ ‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫فلي‬ ‫ولبد‬‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫قلدر‬ ‫لأكبر‬‫ل‬‫ب‬ ‫لدفها‬‫ل‬‫ه‬ ‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬ ‫لؤدي‬‫ل‬‫لت‬ ‫لات‬‫ل‬‫التكتيك‬ ‫هلذه‬ ‫لات‬‫ل‬‫مراع‬ ‫وأقل‬ ‫العدو‬ ‫صفوف‬ ‫في‬ ‫الخسائر‬‫لا‬‫ل‬‫هن‬ ‫لذكر‬‫ل‬‫ون‬ ، ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫لال‬‫ل‬‫رج‬ ‫لفوف‬‫ل‬‫ص‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لائر‬‫ل‬‫الخس‬ ‫من‬ ‫قدر‬ ‫خشية‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫سمات‬ ‫بعض‬‫الطالة‬ : ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
  • 11. ‫الدزدي‬ ‫جندل‬ ‫أبي‬ ‫الشيخ‬ ‫مع‬ ‫حوار‬ 11 1. ‫البر‬ ‫وخزات‬ ) ‫وطويلة‬ ‫مستمر ة‬ ‫بضربات‬ ‫العدو‬ ‫إنهاك‬ ) . 2. ‫العدو‬ ‫مؤخر ة‬ ‫على‬ ‫العمل‬ . 3. ‫الدائمة‬ ‫غير‬ ‫المنة‬ ‫القواعد‬ ‫.إقامة‬ 4. ‫توسيع‬‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫ا‬ً ‫لعيف‬‫ل‬‫ض‬ ‫له‬‫ل‬‫وجعل‬ ‫لثر‬‫ل‬‫التبع‬ ‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لار‬‫ل‬‫لجب‬ ‫لتمرار‬‫ل‬‫باس‬ ‫لرب‬‫ل‬‫الح‬ ‫لاطق‬‫ل‬‫من‬ ‫لوضع‬ ، ‫مكان‬‫الذي‬ ‫المر‬ ، ‫الهداف‬ ‫كل‬ ‫لحماية‬ ‫بالتبعثر‬ ‫تتمثل‬ ‫كبير ة‬ ‫معضلة‬ ‫أما م‬ ‫العدو‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫يضعفه‬‫لى‬‫ل‬‫عل‬ ‫ليطر ة‬‫ل‬‫الس‬ ‫لده‬‫ل‬‫يفق‬ ‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لر‬‫ل‬‫الم‬ ‫القو ة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫التجمع‬ ‫أو‬ ‫مكان‬ ‫تسقط‬ ‫شاسعة‬ ‫مناطق‬‫قو ة‬ ‫وتزيدها‬ ‫العصابات‬ ‫بيد‬ . 5. ‫القتالية‬ ‫والمواقع‬ ‫بالرض‬ ‫التمسك‬ ‫عد م‬ . 6. ‫ا‬ً ‫ومعنوي‬ ‫ا‬ً ‫مادي‬ ‫العدو‬ ‫قو ة‬ ‫وتحطيم‬ ‫وتنميتها‬ ‫الذاتية‬ ‫القو ة‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ . 7. ‫إذا‬ ‫لة‬‫ل‬‫الحرك‬ ‫لرب‬‫ل‬‫ح‬ ‫تشن‬ ‫التي‬ ‫النظامية‬ ‫القوات‬ ‫وعمل‬ ‫العصابات‬ ‫عمل‬ ‫بين‬ ‫التنسيق‬ ‫تأمين‬ ‫وجدت‬ . 8. ‫المن‬ ‫انعدا م‬ ‫حالة‬ ‫لخلق‬ ‫والمكان‬ ‫الزمان‬ ‫في‬ ‫الضرب‬ ‫في‬ ‫الستمرار‬ . 9. ‫السكان‬ ‫مع‬ ‫التلحم‬ . 10. ‫الزمان‬ ‫في‬ ‫الهجمات‬ ‫بشن‬ ‫وذلك‬ ‫المبادر ة‬ ‫دزما م‬ ‫امتلك‬‫رجللال‬ ‫تناسب‬ ‫التي‬ ‫والكيفية‬ ‫والمكان‬ ‫لوض‬‫ل‬‫وخ‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لستفزادز‬ ‫النجرار‬ ‫وعد م‬ ، ‫العصابات‬‫لذي‬‫ل‬‫ال‬ ‫لان‬‫ل‬‫والمك‬ ‫لان‬‫ل‬‫الزم‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لة‬‫ل‬‫المعرك‬ ‫العدو‬ ‫يريده‬ . 11. ‫الهجمات‬ ‫تتسم‬ ‫أن‬ ‫لبد‬‫لة‬‫ل‬‫مهم‬ ‫لور‬‫ل‬‫أم‬ ، ‫والحسم‬ ‫والسرعة‬ ‫فالمفاجأ ة‬ ، ‫والعنف‬ ‫بالمباغتة‬ ‫تكتيللللللللللللللللللللللللللللللللللك‬ ‫فللللللللللللللللللللللللللللللللللي‬‫العصللللللللللللللللللللللللللللللللللابات‬ . ‫لذه‬‫ل‬‫ه‬ ‫لب‬‫ل‬‫يناس‬ ‫ل‬ ‫لدان‬‫ل‬‫المي‬ ‫لي‬‫ل‬‫ف‬ ‫لم‬‫ل‬‫الخص‬ ‫لة‬‫ل‬‫هزيم‬ ‫على‬ ‫والصرار‬ ‫التحدي‬‫لبة‬‫ل‬‫بالنس‬ ‫لة‬‫ل‬‫المرحل‬ ، ‫والنسحاب‬ ‫الضرب‬ ‫هو‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫يناسب‬ ‫ما‬ ، ‫العصابات‬ ‫لرجل‬‫لور‬‫ل‬‫والته‬ ‫فالندفا ع‬ ‫الجميع‬ ‫يتعلم‬ ‫أن‬ ‫ولبد‬ ، ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫العصابات‬ ‫رجال‬ ‫يخدمان‬ ‫ل‬‫يفر‬ ‫كيف‬ . 12. ‫لرب‬‫ل‬‫وض‬ ، ‫لاليب‬‫ل‬‫الس‬ ‫لل‬‫ل‬‫ك‬ ‫لتخدا م‬‫ل‬‫وباس‬ ‫لكالها‬‫ل‬‫أش‬ ‫لة‬‫ل‬‫بكاف‬ ‫الكمائن‬ ‫على‬ ‫التركيز‬‫لاء‬‫ل‬‫أثن‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫ا‬ً ‫متحرك‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫أضعف‬ ‫فهو‬ ‫الحركة‬ . 13. ‫التجمع‬ ‫في‬ ‫المرونة‬‫والتحرك‬ . 14. ‫الحماية‬ ‫تؤمن‬ ‫التي‬ ‫الوعر ة‬ ‫المناطق‬ ‫على‬ ‫العتماد‬ . 15. ‫ضرور ة‬‫لذا‬‫ل‬‫ه‬ ‫فلي‬ ‫العتملاد‬ ‫ملع‬ ، ‫لابات‬‫ل‬‫العص‬ ‫رجلال‬ ‫لتلأمين‬ ‫السلتخبارات‬ ‫مسلتوى‬ ‫رفع‬ ‫تعاون‬ ‫على‬ ‫المجال‬‫السكان‬ . 16. ‫القوى‬ ‫موادزين‬ ‫لتعديل‬ ‫السياسية‬ ‫والتوعية‬ ‫الفكر‬ ‫سل ح‬ ‫على‬ ‫العتماد‬ . 17. ‫لعور‬‫ل‬‫الش‬ ‫لد‬‫ل‬‫عن‬ ‫لر‬‫ل‬‫الم‬ ‫لف‬‫ل‬‫كل‬ ‫لا‬‫ل‬‫مهم‬ ‫ا‬ً ‫لور‬‫ل‬‫ف‬ ‫لحاب‬‫ل‬‫والنس‬ ‫لدو‬‫ل‬‫الع‬ ‫لار‬‫ل‬‫حص‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لذر‬‫ل‬‫الح‬ ‫لن‬‫ل‬‫م‬ ‫لد‬‫ل‬‫لب‬ ‫بالحصار‬ . 18. ‫لذر‬‫ل‬‫الح‬ ‫لامت‬‫ل‬‫الص‬ ‫بالسلوب‬ ‫تكون‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫العصابات‬ ‫رجال‬ ‫هجمات‬‫لة‬‫ل‬‫ومحاول‬ ، ‫أخرى‬ ‫معاكسة‬ ‫جهة‬ ‫في‬ ‫والهجو م‬ ‫جهة‬ ‫في‬ ‫ضجة‬ ‫بإثار ة‬ ‫العدو‬ ‫انتباه‬ ‫تشتيت‬ . 19. ‫السكان‬ ‫بين‬ ‫الدخول‬ ‫ومهار ة‬ ‫والمداد‬ ‫الحركة‬ ‫في‬ ‫التخفي‬ ‫إتقان‬ ‫.يجب‬ 20. ‫على‬ ‫الحرص‬ ‫من‬ ‫ولبد‬ ، ‫الهجو م‬ ‫أو‬ ‫التحرك‬ ‫في‬ ‫التكرار‬ ‫أو‬ ‫الروتين‬ ‫عن‬ ‫البتعاد‬ ‫من‬ ‫لبد‬ ‫الساليب‬ ‫.مغاير ة‬ 21. ‫ملن‬ ‫العصابات‬ ‫رجال‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫ذاتي‬ ‫اكتفاء‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫لم‬‫ل‬‫فعليه‬ ، ‫المعيشلة‬ ‫حيلث‬ ‫لب‬‫ل‬‫للكس‬ ‫فيفترقون‬ ‫غطاء‬ ‫لهم‬ ‫لتكون‬ ‫للكسب‬ ‫الذاتية‬ ‫مجهوداتهم‬ ‫ببذل‬‫لال‬‫ل‬‫للقت‬ ‫لون‬‫ل‬‫ويجتمع‬ . ‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬