Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

العلاقات الدولية في الإسلام 3-

345 views

Published on

كتاب للشيخ فارس الزهراني الملقب أبي جندل الأزدي
سيرة الشيخ الكاملة هنا : http://bit.ly/1KmlKtL

Published in: Education
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

العلاقات الدولية في الإسلام 3-

  1. 1. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫الفهرس‬‫الفهرس‬ ‫الفهرس‬..............................................................................................................................2 ‫مهمة‬ ‫وفائدة‬ ‫اعتذار‬.................................................................................................................3 ‫الدارين‬ ‫بين‬ ‫العلةقة‬ ‫للصل‬ ‫مدخل‬................................................................................................5 ‫الحرب‬ ‫الكفر‬ ‫ودار‬ ‫اللسل م‬ ‫دار‬ ‫بين‬ ‫العلةقة‬ ‫ألصل‬..........................................................................13 ‫الحرب‬ ‫الدارين‬ ‫بين‬ ‫العلةقة‬ ‫ألصل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الدلة‬............................................................................19 ‫الفقهاء‬ ‫أةقوال‬ ‫من‬ ‫مزيد‬...........................................................................................................48 ‫ا‬ً ‫ختام‬...............................................................................................................................57  2
  2. 2. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫اعتذار‬‫اعتذار‬‫وفائدة‬‫وفائدة‬‫مهمة‬‫مهمة‬ ‫بعد‬‫عرضنا‬‫لتحول‬‫دار‬‫السلم‬‫إلى‬‫دار‬‫كفر‬‫والعكس‬‫في‬‫الحلقة‬ ‫الماضية‬‫وغيرها‬‫من‬‫المسائل‬‫المهمة‬‫والتطبيقات‬‫التاريخية‬‫أحب‬‫أن‬ ‫أعتذر‬‫من‬‫القراء‬‫لتأخر‬‫بعض‬‫المسائل‬‫التي‬‫وعدوا‬ُ‫بها‬‫في‬‫هذه‬‫الحلقة‬ ‫أو‬‫التي‬‫قبلها‬،‫وذلك‬‫لحرصي‬‫على‬‫ترتيب‬‫المسائل‬‫بطريقة‬‫مناسبة‬ ‫مترابطة‬،‫وبإذن‬‫ا‬‫ستمر‬‫معنا‬‫تلك‬‫المسائل‬‫بأكملها‬،‫كما‬‫أفيد‬‫القارئ‬ ‫الكريم‬‫إلى‬‫مسألة‬‫ذكرت‬ُ‫في‬‫الحلقة‬‫الماضية‬‫وهي‬‫فتح‬‫القسطنطينية‬، ‫ن‬َّ ‫وأ‬‫فتحها‬‫الذي‬‫حصل‬‫عام‬857‫هـ‬‫ليس‬‫هو‬‫الفتح‬‫برشر‬َ‫ش‬ ‫الم‬‫به‬‫في‬ ‫الحديث‬‫الوارد‬‫للسباب‬‫التي‬‫ذكرت‬‫آنفا‬‫والتي‬‫قال‬‫فيها‬‫أحمد‬‫شاكر‬ ‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)فتح‬ :‫القسطنطينية‬‫المبرشر‬‫به‬‫في‬‫الحديث‬‫سيكون‬‫في‬ ‫مستقبل‬‫قريب‬‫أو‬‫بعيد‬،‫يعلمه‬‫ا‬‫عز‬‫وجل‬،‫وهو‬‫الفتح‬‫الصحيح‬‫لها‬، ‫حين‬‫يعود‬‫المسلمون‬‫إلى‬‫دينهم‬‫الذي‬‫أعرضوا‬‫عنه‬،‫وأما‬‫فتح‬‫الترك‬ ‫الذي‬‫كان‬‫قبل‬‫عصرنا‬‫هذا‬،‫فإنه‬‫كان‬‫تمهيدا‬‫للفتح‬‫العظم‬،‫ثم‬‫هي‬‫قد‬ ‫خرجت‬‫بعد‬‫ذلك‬‫من‬‫أيدي‬‫المسلمين‬،‫منذ‬‫أعلنت‬‫حكومتهم‬‫هناك‬‫أنها‬ ‫حكومة‬‫غير‬‫إسلمية‬‫وغير‬‫دينية‬،‫وعاهدت‬‫الكفار‬‫أعداء‬‫السلم‬، ‫وحكمت‬‫أمتها‬‫بأحكام‬‫القوانين‬‫الوثنية‬‫الكافرة‬،‫وسيعود‬‫الفتح‬ ‫السلمي‬‫لها‬،‫إن‬‫شاء‬‫ا‬‫كما‬‫رشر‬َّ ‫ب‬‫رسول‬.(.

×