SlideShare a Scribd company logo
1 of 44
Download to read offline
‫بسم‬‫ا‬‫الرحمن‬‫الرحيم‬
‫نصوص‬‫الفقهاء‬
‫حول‬‫أحكام‬‫الغارة‬
‫والتترس‬
)‫التفجيرات‬(‫والكمائن‬
‫إعداد‬/‫أبو‬‫جندل‬‫الزدي‬
‫فارس‬‫آل‬‫شويل‬‫الزهراني‬
‫والجهاد‬ ‫التوحيد‬ ‫منبر‬
* * *
http://www.tawhed.ws
http://www.almaqdese.com
: . .http //www alsunnah info
http://www.abu-qatada.com
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫إضاءة‬
‫قال‬‫فضيلة‬‫الشيخ‬‫العلمة‬‫المحقق‬‫ثة؛‬‫ث‬‫البحاث‬‫ثر‬‫ث‬‫بك‬‫ثو‬‫ث‬‫أب‬‫ثد‬‫ث‬‫زي‬
‫في‬‫كتابه‬‫)من‬‫خصائص‬‫الجزيرة‬،‫العربية‬‫ص‬35-36‫بعدما‬ (
‫ساق‬‫الحاديث‬‫التي‬‫تنص‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثوب‬‫ث‬‫وج‬‫ثراج‬‫ث‬‫إخ‬‫ثركين‬‫ث‬‫المش‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬
‫جزيرة‬،‫العرب‬:‫قال‬
‫)فهذه‬‫الحاديث‬‫في‬‫الصحاح‬‫ص‬ٌّ ‫ن‬‫على‬‫أن‬‫ثل‬‫ث‬‫اللص‬‫ثرعا‬‫ث‬‫ش‬
‫ثع‬‫ث‬‫من‬ُ‫أي‬ّ‫ثافر‬‫ث‬‫ك‬ٍ‫ثا‬‫ث‬‫مهم‬ -‫ثان‬‫ث‬‫ك‬‫ثه‬‫ث‬‫دين‬‫أو‬‫ثفته‬‫ث‬‫لص‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬ -‫ثتيطان‬‫ث‬‫الس‬
‫والقرار‬‫في‬‫جزيرة‬،‫العرب‬‫وأن‬‫هذا‬‫ثم‬‫ث‬‫الحك‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثر‬‫ث‬‫آخ‬‫ثده‬‫ث‬‫ه‬ِ‫هد‬ ‫ع‬َ‫ه‬ ‫ما‬ُ
‫النبي‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫ثى‬‫ث‬‫إل‬‫ثه‬‫ث‬‫أمت‬‫ء‬ً  ‫ثا‬‫ث‬‫وبن‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثس‬‫ث‬‫فلي‬ :‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬
‫لكافر‬‫دخول‬‫جزيرة‬‫العرب‬‫للستيطان‬،‫بها‬‫ثس‬‫ث‬‫ولي‬‫ثام‬‫ث‬‫للم‬‫ثد‬‫ث‬‫عق‬
‫الذمة‬‫لكافر‬‫بشرط‬‫القامة‬‫ثافر‬‫ث‬‫لك‬‫ثا‬‫ث‬‫به‬‫ثإن‬‫ث‬‫ف‬‫ثده‬‫ث‬‫عق‬‫ثو‬‫ث‬‫فه‬!‫ثل‬‫ث‬‫باط‬
‫ثس‬‫ث‬‫ولي‬‫ثافر‬‫ث‬‫للك‬‫ثرور‬‫ث‬‫الم‬‫ثة‬‫ث‬‫والقام‬‫ثة‬‫ث‬‫المؤقت‬‫ثا‬‫ث‬‫به‬‫إل‬‫ثدة‬‫ث‬‫لع‬‫ثال‬‫ث‬‫لي‬
‫لمصلحة‬‫كاستيفاء‬‫دين‬‫وبيع‬‫بضاعة‬،‫ثا‬‫ث‬‫ونحوهم‬‫ثى‬‫ث‬‫)إل‬‫أن‬:(‫ثال‬‫ث‬‫ق‬
‫ولنه‬‫ليجوز‬‫إقرار‬‫ساكن‬‫وهو‬‫على‬،‫الكفر‬‫فإن‬‫ثد‬‫ث‬‫وج‬ُ‫ثا‬‫ث‬‫هَبه‬‫ر‬ٌ  ‫ثا‬‫ث‬‫كف‬
‫ل‬ُ ‫فليقب‬‫منهم‬‫إل‬‫السلم‬ُ‫أو‬.!!‫فتأمل‬ ..‫أهث‬ (!‫السيف‬
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)2(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫بسم‬‫ا‬‫الرحمن‬‫الرحيم‬
‫المقدمة‬
‫الحمثثد‬‫اثث‬‫ذي‬‫العثثز‬،‫المجيثثد‬‫والبطثثش‬،‫الشثثديد‬‫المبثثدأ‬
‫والمعيد‬‫الفعال‬‫لما‬،‫يريد‬‫المنتقم‬‫ممن‬‫عصاه‬‫ثار‬‫ث‬‫بالن‬‫ثد‬‫ث‬‫بع‬‫ثذار‬‫ث‬‫الن‬
‫بها‬،‫والوعيد‬‫المكرم‬‫لم‬‫خافه‬‫واتقاه‬‫بدار‬‫لهم‬‫فيها‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثل‬‫ث‬‫ك‬‫ثر‬‫ث‬‫خي‬
،‫مزيد‬‫فسبحان‬‫من‬‫سم‬ّ‫م‬ ‫ق‬‫خلقه‬،‫قسمين‬‫وجعلهم‬‫فريقين‬‫فمنهم‬
‫شقي‬‫وسعيد‬‫ن‬ْ ‫ع‬ ‫م‬َ‫ه‬ )‫ل‬َ‫ه‬ ‫م‬ِ‫هد‬ ‫ع‬َ‫ه‬‫حا‬ً  ‫ل‬ِ‫هد‬ ‫لصا‬َ‫ه‬‫ه‬ِ‫هد‬ ‫س‬ِ‫هد‬ ‫ف‬ْ ‫ع‬ ‫ن‬َ‫ه‬ ‫ل‬ِ‫هد‬ ‫ف‬َ‫ه‬‫ن‬ْ ‫ع‬ ‫م‬َ‫ه‬ ‫و‬َ‫ه‬‫ء‬َ‫ه‬ ‫ثا‬‫ث‬‫س‬َ‫ه‬ ‫أ‬َ‫ه‬‫ثا‬‫ث‬‫ه‬َ‫ه‬ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬َ‫ه‬ ‫ع‬َ‫ه‬ ‫ف‬َ‫ه‬‫ثا‬‫ث‬‫م‬َ‫ه‬ ‫و‬َ‫ه‬
‫ك‬َ‫ه‬ ‫ب‬ُّ‫ك‬ ‫ر‬َ‫ه‬‫م‬ٍ ‫ل‬ّ ‫ظ‬َ‫ه‬ ‫ب‬ِ‫هد‬.(‫د‬ِ‫هد‬ ‫بي‬ِ‫هد‬ ‫ع‬َ‫ه‬ ‫ل‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬ِ‫هد‬
‫نحمده‬‫وهو‬‫أهل‬‫للحمد‬‫والثناء‬،‫والتمجيد‬،‫ونشكره‬‫ونعمثثه‬
‫بالشكر‬‫تدوم‬‫وتزيد‬‫وأشهد‬‫أن‬‫ل‬‫إله‬‫إل‬‫ا‬‫ثده‬‫ث‬‫وح‬‫ل‬‫ثريك‬‫ث‬‫ش‬،‫ثه‬‫ث‬‫ل‬
‫ول‬‫ثو‬‫ث‬‫كف‬‫ول‬‫ثدل‬‫ث‬‫ع‬‫ول‬‫ثد‬‫ث‬‫ض‬‫ول‬،‫ثد‬‫ث‬‫ندي‬‫ثهد‬‫ث‬‫وأش‬‫أن‬‫ثدا‬‫ث‬‫محم‬‫ثده‬‫ث‬‫عب‬
‫ورسوله‬‫الداعي‬‫إلى‬،‫التوحيد‬‫الساعي‬‫ثح‬‫ث‬‫بالنص‬‫ثب‬‫ث‬‫للقري‬،‫ثد‬‫ث‬‫والبعي‬
‫المحذر‬‫للعصاة‬‫من‬‫نار‬‫تلظثى‬‫بثدوام‬،‫الوقيثد‬‫المبشثر‬‫للمثؤمنين‬
‫بدار‬‫ل‬‫ينفذ‬‫نعيمها‬‫ول‬،‫يبيد‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫ثه‬‫ث‬‫وآل‬‫ثحابه‬‫ث‬‫وألص‬‫ثلة‬‫ث‬‫لص‬
‫وسلما‬.‫دائمين‬
‫أما‬..‫بعد‬
‫فمثثن‬‫نعثثم‬‫اثث‬‫عثثز‬‫وجثثل‬‫علثثى‬‫المجاهثثدين‬‫)الطائفثثة‬
‫أن‬ (‫ثورة‬‫ث‬‫المنص‬‫ثاء‬‫ث‬‫فقه‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثر‬‫ث‬‫م‬‫ثرون‬‫ث‬‫الق‬)13(‫ثا‬‫ث‬‫قرن‬
‫يؤيدون‬‫ما‬‫يقومون‬‫به‬‫من‬‫أعمال‬‫جهادية‬‫ثد‬‫ث‬‫وق‬‫ثوا‬‫ث‬‫نص‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬
‫في‬‫ثم‬‫ث‬‫كتبه‬‫ثة‬‫ث‬‫الفقهي‬‫ثة‬‫ث‬‫العظيم‬‫ثوا‬‫ث‬‫وبين‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫ثيل‬‫ث‬‫بالتفص‬‫ثا‬‫ث‬‫مم‬‫ثدفع‬‫ث‬‫ي‬
‫المجاهدين‬‫الغرباء‬‫في‬‫هذا‬‫الزمن‬‫على‬‫مضي‬ُ ‫ال‬‫قدما‬‫في‬‫ضرب‬
‫الكافرين‬‫ثتهدافهم‬‫ث‬‫واس‬‫ثل‬‫ث‬‫بالقت‬‫ثر‬‫ث‬‫والس‬‫ثر‬‫ث‬‫والتفجي‬‫ثارة‬‫ث‬‫والغ‬‫ثا‬‫ث‬‫وم‬
‫شابه‬‫ذلك‬‫من‬‫غير‬‫تردد‬‫ول‬‫وجل‬‫وقد‬‫جمعت‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثذه‬‫ث‬‫ه‬‫الوراق‬
‫ا‬ُ ‫نصولص‬‫كثيرة‬‫لفقهاء‬‫المسلمين‬‫حول‬‫ثألة‬‫ث‬‫مس‬‫ثارة‬‫ث‬‫الغ‬‫ثترس‬‫ث‬‫والت‬
‫لكي‬‫تزول‬‫الحجب‬‫عما‬‫يقوم‬‫به‬‫علماء‬‫السلطين‬‫وخطباء‬‫ثزور‬‫ث‬‫ال‬
‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثويه‬‫ث‬‫تش‬‫ثل‬‫ث‬‫لعم‬‫ثدين‬‫ث‬‫المجاه‬‫ثولهم‬‫ث‬‫وق‬‫ثأنه‬‫ث‬‫ب‬‫ثرم‬‫ث‬‫مح‬‫ثاع‬‫ث‬‫بإجم‬
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)3(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫المسلمين‬‫وأن‬‫دين‬‫السلم‬‫ل‬‫ثره‬‫ث‬‫يق‬‫ثن‬‫ث‬‫ول‬‫ثغل‬‫ث‬‫أش‬‫ثي‬‫ث‬‫نفس‬‫ثالرد‬‫ث‬‫ب‬
‫على‬‫ثض‬‫ث‬‫بع‬‫ثات‬‫ث‬‫الجه‬‫لن‬‫ثربات‬‫ث‬‫ض‬‫ثدين‬‫ث‬‫المجاه‬‫ثمس‬‫ث‬‫وش‬‫ثاد‬‫ث‬‫الجه‬
‫حارقة‬‫تكشف‬‫الحقائق‬‫وتبين‬‫المؤمن‬‫من‬‫المنافق‬‫والصادق‬‫من‬
‫الكاذب‬‫وعالم‬‫السلطان‬‫من‬‫العالم‬.‫الرباني‬
‫وعلى‬‫المجاهدين‬‫أن‬‫يعلموا‬‫أن‬‫محق‬‫الكافرين‬‫لن‬‫يأتي‬‫إل‬
‫بعد‬‫تمحيص‬‫المؤمنين‬‫كما‬‫قال‬‫ا‬‫)وليمحص‬ :‫تعالى‬‫ا‬‫الذين‬
‫آمنوا‬‫ويمحق‬،(‫الكافرين‬‫وليعلموا‬‫أيضا‬‫أن‬‫ثق‬‫ث‬‫الح‬‫ثس‬‫ث‬‫لي‬‫ثالكثرة‬‫ث‬‫ب‬
‫كما‬‫قال‬‫)وإن‬ :‫ا‬‫كثيرا‬‫من‬‫الناس‬،(‫لفاسقون‬‫وكما‬‫قال‬‫ا‬‫عز‬
‫وجل‬‫)وإن‬‫تطع‬‫أكثر‬‫من‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫الرض‬‫ثلوك‬‫ث‬‫يض‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬‫ثبيل‬‫ث‬‫س‬،(‫ث‬‫ث‬‫ا‬
‫وقول‬‫)وما‬ :‫ا‬‫أكثر‬‫الناس‬‫ولو‬‫حرلصت‬،(‫ثؤمنين‬‫ث‬‫بم‬‫ثوا‬‫ث‬‫وليعلم‬‫أن‬
‫سحرة‬‫فرعون‬‫كانوا‬‫بالآل ف‬‫كما‬‫ذكر‬‫ذلك‬‫أهل‬‫التفسير‬‫ومع‬‫ذلك‬
‫لم‬‫يصدوا‬‫ثى‬‫ث‬‫موس‬‫ثلى‬‫ث‬‫لص‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬‫ثلم‬‫ث‬‫وس‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬‫ثدأه‬‫ث‬‫مب‬‫ثوته‬‫ث‬‫ودع‬
‫ثدته‬‫ث‬‫وعقي‬‫ثل‬‫ث‬‫ب‬‫ثم‬‫ث‬‫واجهه‬‫ثا‬‫ث‬‫جميع‬‫ثذلك‬‫ث‬‫وك‬‫ثاء‬‫ث‬‫النبي‬‫ثم‬‫ث‬‫عليه‬‫ثلة‬‫ث‬‫الص‬
‫والسلم‬‫يأتي‬‫ثهم‬‫ث‬‫بعض‬‫ثه‬‫ث‬‫ومع‬‫ثل‬‫ث‬‫الرج‬‫ثهم‬‫ث‬‫وبعض‬‫ثه‬‫ث‬‫ومع‬‫ثرجلن‬‫ث‬‫ال‬
‫والبعض‬‫يأتي‬‫ومعه‬‫الرهط‬‫وبعضهم‬‫وليس‬‫ثه‬‫ث‬‫مع‬‫ثد‬‫ث‬‫أح‬‫ثوا‬‫ث‬‫فامض‬
‫على‬‫بركة‬‫ا‬‫ول‬‫تلتفتوا‬‫إلى‬.‫الوراء‬
‫وأعلموا‬‫أن‬‫أعمال‬‫التفجيرات‬‫والكمائن‬‫ثي‬‫ث‬‫ه‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثال‬‫ث‬‫العم‬
‫ثروعة‬‫ث‬‫المش‬‫ثواء‬‫ث‬‫س‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫دار‬‫ثر‬‫ث‬‫الكف‬‫ثلي‬‫ث‬‫اللص‬‫ثا‬‫ث‬‫كأمريك‬‫ثا‬‫ث‬‫وبريطاني‬
‫وروسيا‬‫أو‬‫في‬‫دار‬‫كفثر‬‫الثردة‬‫كالسثعودية‬‫والمغثرب‬‫وباكسثتان‬
‫والردن‬‫وفلسطين‬‫و..و..و..الخ‬‫ومن‬‫فرق‬‫بين‬‫ذلك‬‫فهو‬‫إما‬‫مثثن‬
‫الجاهلين‬‫أو‬‫من‬‫علماء‬‫السلطين‬‫الذين‬‫قد‬‫ثوا‬‫ث‬‫وقف‬‫ثا‬‫ث‬‫وجه‬‫ثوجه‬‫ث‬‫ل‬
‫للجهاد‬‫في‬‫كل‬‫الرض‬‫بل‬‫إن‬‫البداءة‬‫بالعدو‬‫القريب‬‫مقثدم‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬
‫العدو‬‫البعيد‬‫لكن‬‫السياسة‬‫الشرعية‬‫التي‬‫ارتآها‬‫أمراء‬‫الجهثاد‬‫أن‬
‫يبدأو‬‫بالعدو‬‫الصليبي‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثره‬‫ث‬‫غي‬‫ثع‬‫ث‬‫م‬‫أن‬‫ثام‬‫ث‬‫الحك‬‫ثدين‬‫ث‬‫المرت‬‫ثد‬‫ث‬‫ق‬
‫قامت‬‫بهم‬‫جميع‬‫الولصا ف‬،‫المغلظة‬‫كالردة‬‫والمحاربة‬.‫والقثثرب‬
‫على‬‫النقيض‬‫مما‬‫يقابلها‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثا ف‬‫ث‬‫الولص‬‫ثة‬‫ث‬‫المخفف‬‫ثي‬‫ث‬‫وه‬‫ثر‬‫ث‬‫الكف‬
‫اللصلي‬‫والمسالمة‬‫أحيانا‬.‫والبعد‬
‫قال‬‫ابن‬‫قدامة‬‫رحمه‬‫ا‬1
:
1
‫المغني‬‫مع‬‫الشرح‬‫الكبير‬)10/172373.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)4(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫ويقاتل‬ :‫)مسألة‬‫كل‬‫قوم‬‫من‬‫يليهم‬‫من‬‫واللصل‬ :(‫العدو‬‫في‬
‫هذا‬‫قول‬‫ا‬‫)يا‬ :‫تعالى‬‫أيها‬‫الذين‬‫آمنوا‬‫قاتلوا‬‫الذين‬‫يلونكم‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬
‫الكفار؛‬‫ولن‬‫القرب‬‫ثثر‬‫ث‬‫أك‬،‫ثررا‬‫ث‬‫ض‬‫ثي‬‫ث‬‫وف‬‫ثاله‬‫ث‬‫قت‬‫ثع‬‫ث‬‫دف‬‫ثرره‬‫ث‬‫ض‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬
‫بل‬ِ‫هد‬ ‫المقا‬‫ثه‬‫ث‬‫ل‬‫ثن‬‫ث‬‫وعم‬،‫وراءه‬‫ثتغال‬‫ث‬‫والش‬‫ثد‬‫ث‬‫بالبعي‬‫ثه‬‫ث‬‫عن‬‫ثه‬‫ث‬‫كن‬ّ ‫م‬َ‫ه‬ ‫ي‬ُ‫ثن‬‫ث‬‫م‬
‫انتهاز‬‫الفرلصة‬‫في‬‫المسلمين‬‫لشتغالهم‬‫عنه‬‫إلثى‬ -‫أن‬‫قثال‬‫إذا‬ -
‫ثبت‬‫هذا‬‫فإن‬‫كان‬‫له‬‫عذر‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثة‬‫ث‬‫البداي‬‫ثد‬‫ث‬‫بالبع‬‫ثونه‬‫ث‬‫لك‬‫ثو ف‬‫ث‬‫أخ‬‫أو‬
‫المصلحة‬‫في‬‫البداية‬‫ثه‬‫ث‬‫ب‬‫ثه‬‫ث‬‫لقرب‬‫ثان‬‫ث‬‫وإمك‬‫ثة‬‫ث‬‫الفرلص‬،‫ثه‬‫ث‬‫من‬‫أو‬‫ثون‬‫ث‬‫لك‬
‫القرب‬‫مهادنا‬‫أو‬‫يمنع‬‫من‬‫قتاله‬‫ثانع‬‫ث‬‫م‬‫فل‬‫ثأس‬‫ث‬‫ب‬‫ثة‬‫ث‬‫بالبداي‬‫ثد‬‫ث‬‫بالبع‬
‫لكونه‬‫موضع‬.‫أهث‬ (‫حاجة‬
‫وقال‬‫ابن‬‫كثير‬‫رحمه‬‫ا‬‫في‬‫تفسير‬‫اآلية‬
:‫المذكورة‬
‫)أمر‬‫ا‬‫تعالى‬‫المؤمنين‬‫أن‬‫يقاتلوا‬‫الكفار‬‫أول‬‫فأول‬‫القرب‬
‫فالقرب‬‫إلى‬‫حوزة‬،‫السلم‬‫ولهذا‬‫بدأ‬‫رسول‬‫ا‬‫لصلى‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬
‫وسلم‬‫بقتال‬‫المشركين‬‫في‬‫جزيرة‬،‫العرب‬‫فلما‬‫فرغ‬‫منهم‬‫ثح‬‫ث‬‫وفت‬
‫ا‬‫عليه‬‫مكة‬‫والمدينة‬‫والطائف‬‫واليمن‬‫ثة‬‫ث‬‫واليمام‬‫ثر‬‫ث‬‫وهج‬‫ثبر‬‫ث‬‫وخي‬
‫وحضر‬‫موت‬‫وغير‬‫ذلك‬‫من‬‫أقاليم‬‫ثرة‬‫ث‬‫جزي‬‫العثرب‬‫ثل‬‫ث‬‫ودخ‬‫ثاس‬‫ث‬‫الن‬
‫من‬‫سائر‬‫أحياء‬‫العرب‬‫في‬‫دين‬‫ا‬‫أفواجا‬‫شرع‬‫في‬‫ثال‬‫ث‬‫قت‬‫ثل‬‫ث‬‫أه‬
‫الكتاب‬‫فتجهز‬‫لغزو‬‫الروم‬‫الذين‬‫ثم‬‫ث‬‫ه‬‫أقثرب‬‫ثاس‬‫ث‬‫الن‬‫ثى‬‫ث‬‫إل‬‫ثرة‬‫ث‬‫جزي‬
‫العرب‬‫إلى‬ -‫أن‬‫قال‬‫وقام‬ -‫بالمر‬‫بعده‬‫وزيره‬‫ولصديقه‬‫وخليفته‬
‫أبو‬‫بكر‬‫الصديق‬‫ثي‬‫ث‬‫رض‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫عن‬‫ثد‬‫ث‬‫وق‬‫ثال‬‫ث‬‫م‬‫ثدين‬‫ث‬‫ال‬‫ثة‬‫ث‬‫يل‬ْ ‫ع‬ ‫م‬َ‫ه‬‫ثاد‬‫ث‬‫ك‬‫أن‬
‫ينجفل‬‫فثبته‬‫ا‬‫تعثالى‬‫بثه‬‫ثد‬‫ث‬‫فوط‬‫ثد‬‫ث‬‫القواع‬‫ثت‬‫ث‬‫وثب‬،‫الثدعائم‬‫ورد‬
‫شارد‬‫الدين‬‫ثو‬‫ث‬‫وه‬،‫ثم‬‫ث‬‫راغ‬‫ورد‬‫ثل‬‫ث‬‫أه‬‫ثردة‬‫ث‬‫ال‬‫ثى‬‫ث‬‫إل‬،‫ثلم‬‫ث‬‫الس‬‫ثذ‬‫ث‬‫وأخ‬
‫الزكاة‬‫ممن‬‫منعها‬‫من‬،‫الطعام‬‫وبين‬‫الحق‬‫لمن‬‫وأدى‬ .‫جهله‬‫عن‬
‫رسول‬‫ا‬‫ما‬،‫حمله‬‫ثم‬‫شرع‬‫في‬‫تجهيز‬‫الجيوش‬‫السلمية‬‫إلثثى‬
‫الروم‬‫دة‬َ‫ه‬ ‫ب‬َ‫ه‬ ‫ع‬َ‫ه‬،‫الصلبان‬‫وإلى‬‫الفرس‬‫دة‬َ‫ه‬ ‫ب‬َ‫ه‬ ‫ع‬َ‫ه‬،‫النيران‬‫ففتح‬‫ا‬‫ببركة‬
‫سفارته‬،‫البلد‬‫وأرغم‬‫ثف‬‫ث‬‫أن‬‫ثرى‬‫ث‬‫كس‬‫ثر‬‫ث‬‫وقيص‬‫ثن‬‫ث‬‫وم‬‫ثا‬‫ث‬‫أطاعهم‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬
،‫باد‬َ‫ه‬ ‫ع‬ِ‫هد‬ ‫ال‬‫وأنفق‬‫كنوزهما‬‫في‬‫سبيل‬‫ا‬‫كما‬‫أخبر‬‫بذلك‬‫رسول‬،‫ا‬
‫ثان‬‫ث‬‫وك‬‫ثام‬‫ث‬‫تم‬‫ثر‬‫ث‬‫الم‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثدي‬‫ث‬‫ي‬‫ثيه‬‫ث‬‫ولص‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬،‫ثده‬‫ث‬‫بع‬‫ثى‬‫ث‬‫وول‬‫ثده‬‫ث‬‫عه‬
‫الفاروق‬،‫الواب‬‫شهيد‬،‫المحراب‬‫أبي‬‫حفص‬‫ثر‬‫ث‬‫عم‬‫ثن‬‫ث‬‫ب‬‫ثاب‬‫ث‬‫الخط‬
‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫فأرغم‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫ب‬‫ثو ف‬‫ث‬‫أن‬‫ثرة‬‫ث‬‫الكف‬،‫ثدين‬‫ث‬‫الملح‬‫ثع‬‫ث‬‫وقم‬
‫الطغاة‬،‫والمنافقين‬‫واستولى‬‫على‬‫الممالك‬‫شرقا‬‫إلثثى‬ - .‫وغربا‬
‫أن‬‫قال‬‫وكلما‬ -‫علوا‬‫أمة‬‫انتقلوا‬‫إلى‬‫من‬‫بعدهم‬‫ثم‬‫الذين‬‫يلونهم‬
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)5(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫من‬‫العتاة‬‫الفجار‬‫امتثال‬‫لقوله‬‫)يا‬ :‫تعالى‬‫أيها‬‫الذين‬‫ثوا‬‫ث‬‫آمن‬‫ثاتلوا‬‫ث‬‫ق‬
‫الذين‬‫يلونكم‬‫من‬.‫أهث‬ ((‫الكفار‬
‫فالهدا ف‬‫المشروعة‬‫أمامكم‬‫كثيرة‬‫جدا‬‫وقد‬‫ثا‬‫ث‬‫ذكرن‬‫ثا‬‫ث‬‫طرف‬
‫منها‬‫في‬‫كتاب‬)‫تحريض‬‫المجاهدين‬‫البطال‬‫على‬‫إحياء‬
‫سنة‬‫الغتيال‬‫المنشور‬ (‫في‬‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬‫على‬‫الشبكة‬
‫العنكبوتيثثة‬‫وقثثد‬‫سثثررنا‬‫واثث‬‫كثثثيرا‬‫بأعمثثالكم‬‫الرائعثثة‬‫فثثي‬
‫المجمعثثات‬‫السثثكنية‬‫للمريكثثان‬‫فثثي‬‫مدينثثة‬‫الريثثاض‬‫وكثثذلك‬
‫الضربات‬‫الرائعة‬‫المباركة‬‫في‬‫الشيشان‬‫وفي‬‫المغثثرب‬‫وسثثجدنا‬
‫لله‬‫شكرا‬‫وكبرنا‬‫فالله‬‫أكبر‬‫كبيرا‬‫والحمد‬‫لله‬.‫كثيرا‬
‫ومع‬‫أن‬‫المجاهدين‬‫في‬‫ثرباتهم‬‫ث‬‫ض‬‫ثة‬‫ث‬‫المتتالي‬‫ثا‬‫ث‬‫إنم‬‫ثتهدفوا‬‫ث‬‫اس‬
‫العثثدو‬‫الصثثليبي‬‫فثثي‬‫مراكثثزه‬‫التجاريثثة‬‫وقواعثثده‬‫العسثثكرية‬
‫ومجمعاته‬‫السكنية‬‫ومنشآته‬‫ثتخباراتية‬‫ث‬‫الس‬‫ثاولون‬‫ث‬‫ويح‬‫ثدين‬‫ث‬‫جاه‬
‫في‬‫الوقت‬‫الحالي‬‫عدم‬‫المواجهة‬‫مع‬‫العدو‬‫المرتد‬‫إل‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثال‬‫ث‬‫ح‬
‫المدافعة‬‫مع‬‫كل‬‫هذا‬‫لزال‬‫كثير‬‫من‬‫المشايخ‬‫ثس‬‫ث‬‫لي‬‫ثم‬‫ث‬‫له‬‫ثم‬‫ث‬‫ه‬‫إل‬
‫استنكار‬‫أعمثال‬‫المجاهثدين‬‫وتحريمهثا‬‫وتجريمهثا‬‫والثدفاع‬‫عثن‬
‫ثليبين‬‫ث‬‫الص‬‫ثفهم‬‫ث‬‫وولص‬‫ثدين‬‫ث‬‫بالمعاه‬‫ثتأمنين‬‫ث‬‫والمس‬‫ثيعلم‬‫ث‬‫وس‬‫ثذين‬‫ث‬‫ال‬
‫ظلموا‬‫أي‬‫منقلب‬.‫ينقلبون‬
‫أيها‬‫المجاهدون‬‫ثال‬‫ث‬‫البط‬‫ثيروا‬‫ث‬‫س‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثة‬‫ث‬‫برك‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثتعينوا‬‫ث‬‫اس‬
‫بثثالله‬‫ول‬‫تعجثثزوا‬‫اقضثثوا‬‫حثثوائجكم‬‫بالكتمثثان‬‫احفظثثوا‬‫اثث‬
‫يحفظكثثم‬‫خططثثوا‬‫واجمعثثوا‬‫المعلومثثات‬‫ووفثثروا‬‫السثثلحة‬
‫والذخائر‬‫والمتفجرات‬‫ارهبوا‬‫أعداء‬‫ا‬‫اقعدوا‬‫لهم‬‫ثل‬‫ث‬‫بك‬‫ثد‬‫ث‬‫مرلص‬
‫ثوهم‬‫ث‬‫اقتل‬‫ثث‬‫ث‬‫حي‬‫ثدتموهم‬‫ث‬‫وج‬‫ثذوهم‬‫ث‬‫وخ‬‫ثروهم‬‫ث‬‫واحص‬‫ثم‬‫ث‬‫فجروه‬
‫زلزلوهم‬‫اغتالوهم‬‫ل‬‫تدعوهم‬‫يهنأوا‬‫بنوم‬‫ول‬‫أكل‬‫ول‬‫شثثرب‬‫ول‬
‫عرش‬‫ول‬‫قرش‬‫و‬‫استخدموا‬‫كل‬‫الوسائل‬‫والتكتيكات‬‫العسكرية‬
‫المشروعة‬‫ثربوا‬‫ث‬‫اض‬‫واهربثوا‬‫فثروا‬‫ثروا‬‫ث‬‫وك‬‫تنكثروا‬‫عثن‬‫ثدائكم‬‫ث‬‫أع‬
‫واختفوا‬‫عن‬.‫أنظارهم‬
‫واعلموا‬‫أن‬‫من‬‫يحرس‬‫الكافرين‬‫ويسهر‬‫على‬‫حمايتهم‬‫أنه‬
‫ثم‬‫ث‬‫منه‬‫ثافر‬‫ث‬‫ك‬‫ثد‬‫ث‬‫مرت‬‫حلل‬‫ثدم‬‫ث‬‫ال‬‫والمثال‬‫ثا‬‫ث‬‫كم‬‫ثا‬‫ث‬‫بين‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫فثي‬‫ثاب‬‫ث‬‫كت‬
)‫اآليات‬‫والحاديث‬‫الغزيرة‬‫على‬‫كفر‬‫قوات‬‫درع‬
‫الجزيرة‬،(‫واعلموا‬‫أن‬‫عهود‬‫الطواغيت‬‫والمرتدين‬‫وأمانهم‬‫ل‬
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)6(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫يلزمكم‬‫من‬‫ذلك‬‫شئ‬‫واقرأوا‬‫في‬‫ذلك‬‫رسالة‬)‫براءة‬
‫الموحدين‬‫من‬‫عهود‬‫الطواغيت‬(‫والمرتدين‬‫لبي‬‫محمد‬
‫المقدسي‬‫فك‬ -‫ا‬‫أسره‬–
‫ول‬‫تنسوا‬‫أذكار‬‫الصباح‬‫ثاء‬‫ث‬‫والمس‬‫ثنوا‬‫ث‬‫تحص‬‫ثا‬‫ث‬‫به‬‫ثي‬‫ث‬‫فه‬‫ثن‬‫ث‬‫حص‬
‫ثين‬‫ث‬‫حص‬‫ثإذن‬‫ث‬‫ب‬،‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثوا‬‫ث‬‫واعلم‬‫أن‬‫ثرب‬‫ث‬‫الح‬‫ثة‬‫ث‬‫خدع‬‫ثا‬‫ث‬‫وأن‬‫ثد‬‫ث‬‫ق‬‫ثرنا‬‫ث‬‫نص‬ُ
‫بالرعب‬‫مسيرة‬‫شهر‬‫وأن‬‫النصر‬‫مع‬‫الصبر‬‫والفرج‬‫مع‬‫الكرب‬‫وأن‬
‫مع‬‫العسر‬..‫يسرا‬
‫أسأل‬‫ا‬‫أن‬‫ينصركم‬‫وأن‬‫يحفظكم‬‫من‬‫بين‬‫أيثثديكم‬‫ومثثن‬
‫ثم‬‫ث‬‫خلفك‬‫ثن‬‫ث‬‫وع‬‫ثانكم‬‫ث‬‫أيم‬‫ثن‬‫ث‬‫وع‬‫ثمائلكم‬‫ث‬‫ش‬‫ثن‬‫ث‬‫وم‬‫ثوقكم‬‫ث‬‫ف‬‫ثوذ‬‫ث‬‫وأع‬
‫بعظمته‬‫أن‬‫تغتالوا‬‫من‬‫تحت‬.‫آمين‬ ...‫أرجلكم‬
‫كتبه‬/‫أبو‬‫جندل‬
‫الزدي‬
‫فارس‬‫آل‬‫شويل‬
‫الزهراني‬
‫يوم‬‫الحد‬‫بتاريخ‬
17‫ربيع‬‫أول‬‫من‬‫عام‬
1424‫هث‬
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)7(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫نصوص‬‫وأقوال‬‫الفقهاء‬
‫حول‬‫أحكام‬‫الغارة‬‫والتترس‬
1(‫قال‬‫الشافعي‬‫رحمه‬‫ا‬2
:
‫)وللمسلمين‬‫أن‬‫يشنوا‬‫عليهم‬‫الغارة‬‫ل‬ً  ‫لي‬‫ونهارا‬‫فإن‬‫ألصثثابوا‬
‫من‬‫النساء‬‫والولدان‬‫أحدا‬‫لم‬‫يكن‬‫فيثه‬‫عقثل‬‫ول‬‫قثود‬‫ول‬‫كفثارة‬
‫فإن‬‫قال‬‫قائل‬‫ما‬‫دل‬‫على‬‫هذا‬‫قيل‬‫أخبرنا‬‫سفيان‬‫عثثن‬‫الزهثثري‬
‫عن‬‫عبيد‬‫ا‬‫بن‬‫عبد‬‫ا‬‫بثن‬‫عتبثة‬‫عثن‬‫ابثن‬‫عبثاس‬‫رضثي‬‫اث‬
‫تعالى‬‫عنهما‬‫عن‬‫الصعب‬‫بن‬‫جثامة‬‫الليثي‬‫أن‬‫ثول‬‫ث‬‫رس‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثلى‬‫ث‬‫لص‬
‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬‫ثلم‬‫ث‬‫وس‬‫ثئل‬‫ث‬‫س‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬‫ثل‬‫ث‬‫أه‬‫ثدار‬‫ث‬‫ال‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثركين‬‫ث‬‫المش‬‫ثبيتون‬‫ث‬‫ي‬
‫فيصاب‬‫من‬‫نسائهم‬‫وأبنائهم‬‫فقال‬‫ثول‬‫ث‬‫رس‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثلى‬‫ث‬‫لص‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬
‫وسلم‬‫هم‬‫منهم‬‫وربما‬‫قال‬‫سفيان‬‫في‬‫الحديث‬‫هم‬‫من‬...‫آبائهم‬
‫فإن‬‫قال‬‫فهل‬‫أغار‬‫على‬‫قوم‬‫ببلد‬‫ثارين‬‫ث‬‫غ‬‫ليل‬‫أو‬‫ثارا‬‫ث‬‫نه‬‫ثل‬‫ث‬‫قي‬‫ثم‬‫ث‬‫نع‬
‫أخبرنا‬‫عمر‬‫ابن‬‫حبيب‬‫عن‬‫عبد‬‫ا‬‫بن‬‫عون‬‫أن‬‫نافعا‬‫ثولى‬‫ث‬‫م‬‫ثن‬‫ث‬‫اب‬
‫عمر‬‫كتب‬‫إليه‬‫يخبره‬‫أن‬‫ابن‬‫عمر‬‫رضي‬‫ا‬‫تعالى‬‫ثا‬‫ث‬‫عنهم‬‫ثبره‬‫ث‬‫أخ‬
‫أن‬‫رسول‬‫ا‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫ثار‬‫ث‬‫أغ‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثي‬‫ث‬‫بن‬‫ثطلق‬‫ث‬‫المص‬
‫وهم‬‫غارون‬‫في‬‫نعمهم‬‫بالمريسيع‬‫فقتل‬‫المقاتلة‬‫وسبى‬‫الذريثثة‬
‫قال‬‫الشافعي‬‫رحمه‬‫ا‬‫تعالى‬‫وفي‬‫أمر‬‫رسول‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثلى‬‫ث‬‫لص‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬
‫عليه‬‫وسلم‬‫ألصحابه‬‫بقتل‬‫ابن‬‫أبي‬‫ثق‬‫ث‬‫الحقي‬‫ثارا‬‫ث‬‫غ‬‫ثة‬‫ث‬‫دلل‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫أن‬
‫الغار‬‫يقتل‬‫وكذلك‬‫أمر‬‫بقتل‬‫كعب‬‫بن‬‫ثر ف‬‫ث‬‫الش‬‫ثل‬‫ث‬‫فقت‬‫ثارا‬‫ث‬‫غ‬‫ثإن‬‫ث‬‫ف‬
‫قال‬‫قائل‬‫فقد‬‫قال‬‫أنس‬‫كان‬‫النبي‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫إذا‬‫نزل‬
‫بقوم‬‫ليل‬‫لم‬‫يغر‬‫حتى‬‫يصبح‬‫قيل‬‫له‬‫إذا‬‫كان‬‫ثودا‬‫ث‬‫موج‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثنته‬‫ث‬‫س‬
‫أنه‬‫أمر‬‫بما‬‫ولصفنا‬‫من‬‫قتل‬‫الغارين‬‫وأغار‬‫على‬‫الغارين‬‫ثم‬‫ث‬‫ول‬‫ثه‬‫ث‬‫ين‬
‫في‬‫حديث‬‫الصعب‬‫عن‬‫البيات‬‫دل‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫أن‬‫ثديث‬‫ث‬‫ح‬‫ثالف‬‫ث‬‫مخ‬
2
‫الم‬)4/239.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)8(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫لهذه‬‫الحاديث‬‫ولكنه‬‫قد‬‫يترك‬‫الغارة‬‫ليل‬‫لن‬‫يعر ف‬‫ثل‬‫ث‬‫الرج‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬
‫يقاتل‬‫أو‬‫أن‬‫ليقتل‬‫الناس‬‫بعضهم‬‫بعضا‬‫وهم‬‫ثون‬‫ث‬‫يظن‬‫ثم‬‫ث‬‫أنه‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬
‫المشثثركين‬‫فل‬‫يقتلثثون‬‫بيثثن‬‫الحصثثن‬‫ول‬‫فثثي‬‫اآلكثثام‬‫حيثثث‬‫ل‬
‫يبصرون‬‫من‬‫قبلهم‬‫ل‬‫على‬‫معنى‬‫أنه‬‫حرم‬.‫أهث‬ (‫ذلك‬
2(‫وقال‬‫السرخسي‬‫رحمه‬‫ا‬3
:
‫)وقد‬‫روينا‬‫أن‬‫النبي‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫ثلم‬‫ث‬‫وس‬‫ثب‬‫ث‬‫نص‬‫ثق‬‫ث‬‫المنجني‬
‫على‬‫الطائف‬‫وأمر‬‫أسامة‬‫ثن‬‫ث‬‫ب‬‫يزيثد‬‫رضثي‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫عن‬‫ثأن‬‫ث‬‫ب‬‫ثرق‬‫ث‬‫يح‬
‫ثرق‬‫ث‬‫وح‬‫ثن‬‫ث‬‫حص‬‫ثو ف‬‫ث‬‫ع‬‫ثن‬‫ث‬‫ب‬‫ثذلك‬‫ث‬‫وك‬ .‫ثك‬‫ث‬‫مال‬‫أن‬‫ثوا‬‫ث‬‫تترس‬‫ثال‬‫ث‬‫بأطف‬
‫المسلمين‬‫فل‬‫ثأس‬‫ث‬‫ب‬‫ثالرمي‬‫ث‬‫ب‬‫ثم‬‫ث‬‫إليه‬‫وإن‬‫ثان‬‫ث‬‫ك‬‫ثي‬‫ث‬‫الرام‬‫ثم‬‫ث‬‫يعل‬‫ثه‬‫ث‬‫أن‬
‫يصيب‬‫المسلم‬‫وعلى‬‫قول‬‫الحسن‬‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫ل‬‫يحل‬‫له‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬
‫وهو‬‫قول‬‫الشافعي‬‫لما‬‫بينا‬‫أن‬‫التحرز‬‫عن‬‫ثل‬‫ث‬‫قت‬‫ثلم‬‫ث‬‫المس‬‫ثرض‬‫ث‬‫ف‬
‫وترك‬‫الرمي‬‫إليهم‬،‫جائز‬‫ولكنا‬‫ثول‬‫ث‬‫نق‬‫ثال‬‫ث‬‫القت‬‫ثم‬‫ث‬‫معه‬‫ثرض‬‫ث‬‫ف‬‫وإذا‬
‫تركنا‬‫ذلك‬‫لما‬‫فعلوا‬‫أدى‬‫إلى‬‫سد‬‫باب‬‫القتال‬‫معهم‬‫ثه‬‫ث‬‫ولن‬‫ثرر‬‫ث‬‫يتض‬
‫المسلمون‬‫بذلك‬‫فإنهم‬‫ثون‬‫ث‬‫يمتنع‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثي‬‫ث‬‫الرم‬‫ثا‬‫ث‬‫لم‬‫ثم‬‫ث‬‫أنه‬‫ثوا‬‫ث‬‫تترس‬
‫بأطفال‬‫المسلمين‬‫فيجترؤن‬‫بذلك‬‫على‬‫المسلمين‬‫وربما‬‫يصيبون‬
‫منهم‬‫إذا‬‫تمكنوا‬‫من‬‫الدنو‬‫من‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫ثرر‬‫ث‬‫والض‬‫ثدفوع‬‫ث‬‫م‬‫إل‬‫أن‬
‫على‬‫المسلم‬‫ثي‬‫ث‬‫الرام‬‫أن‬‫ثد‬‫ث‬‫يقص‬‫ثه‬‫ث‬‫ب‬‫ثي‬‫ث‬‫الحرب‬‫ثه‬‫ث‬‫لن‬‫ثو‬‫ث‬‫ل‬‫ثدر‬‫ث‬‫ق‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬
‫التمييز‬‫بين‬‫الحربي‬‫والمسلم‬‫فعل‬‫كان‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫ثتحقا‬‫ث‬‫مس‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬‫ثإذا‬‫ث‬‫ف‬
‫عجز‬‫عن‬‫ذلك‬‫كان‬‫عليه‬‫أن‬‫يميز‬‫بقصده‬‫لنه‬‫وسع‬‫مثله‬‫ول‬‫كفارة‬
‫عليه‬‫ول‬‫دية‬‫فيما‬‫ألصاب‬‫مسلما‬‫منهم‬‫لنه‬‫إلصابة‬‫ثل‬‫ث‬‫بفع‬‫ثاح‬‫ث‬‫مب‬‫ثع‬‫ث‬‫م‬
‫العلم‬‫بحقيقة‬‫الحال‬‫والمباح‬‫مطلقا‬‫ل‬‫يوجب‬‫عليه‬‫كفارة‬‫ول‬‫ديثثة‬
‫والشافعي‬‫يوجب‬‫ذلك‬‫ويقول‬‫هذا‬‫قتل‬‫خطأ‬‫لنه‬‫ثد‬‫ث‬‫يقص‬‫ثالرمي‬‫ث‬‫ب‬
‫الكافر‬‫فيصيب‬‫المسلم‬‫وهذا‬‫هو‬‫لصورة‬‫ثا‬‫ث‬‫ولكن‬ .‫ثأ‬‫ث‬‫الخط‬‫ثول‬‫ث‬‫نق‬‫إذا‬
‫كان‬‫عالما‬‫بحقيقة‬‫حال‬‫من‬‫يصيبه‬‫ثم‬‫الرمي‬‫لم‬‫يكن‬‫فعله‬‫خطثثأ‬
‫بل‬‫كان‬‫مباحا‬.(‫مطلقا‬
3(‫وقال‬‫الكاساني‬‫رحمه‬‫ا‬4
:
3
‫المبسوط‬)10/65.(
4
‫بدائع‬‫الصنائع‬)7/100.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)9(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫)ول‬‫بثثأس‬‫بالغثثارة‬‫والبيثثات‬‫عليهثثم؛‬‫ول‬‫بثثأس‬(‫)بقطثثع‬
‫أشجارهم‬‫المثمرة‬‫وغير‬،‫المثمرة‬‫وإفساد‬‫زروعهم‬‫لقوله‬‫تبثثارك‬
‫)ما‬ :‫وتعالى‬‫قطعتم‬‫من‬‫ثة‬‫ث‬‫لين‬‫أو‬‫ثا‬‫ث‬‫تركتموه‬‫ثة‬‫ث‬‫قائم‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثولها‬‫ث‬‫ألص‬
‫فبإذن‬‫ا‬‫وليخثزي‬،(‫ثقين‬‫ث‬‫الفاس‬‫أذن‬‫ثبحانه‬‫ث‬‫س‬(‫ثع‬‫ث‬‫)بقط‬ :‫ثالى‬‫ث‬‫وتع‬
‫النخيل‬‫في‬‫لصدر‬‫اآلية‬‫الشريفة‬‫ونبه‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثا‬‫ث‬‫آخره‬‫أن‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫ثون‬‫ث‬‫يك‬
‫كبتا‬‫وغيظا‬‫للعدو‬‫ثوله‬‫ث‬‫بق‬‫ثارك‬‫ث‬‫تب‬‫ثالى‬‫ث‬‫وتع‬‫ثزي‬‫ث‬‫وليخ‬‫ثقين‬‫ث‬‫الفاس‬‫ول‬
‫بأس‬‫بإحراق‬‫حصونهم‬‫بالنار‬‫وإغراقها‬‫بالماء‬‫وتخريبهثثا‬‫وهثثدمها‬
‫عليهم‬‫ونصب‬‫ثق‬‫ث‬‫المنجني‬‫ثا‬‫ث‬‫عليه‬‫ثوله‬‫ث‬‫لق‬‫ثارك‬‫ث‬‫تب‬‫ثون‬‫ث‬‫)يخرب‬ :‫ثالى‬‫ث‬‫وتع‬
‫بيوتهم‬‫بأيديهم‬‫وأيدي‬،(‫المؤمنين‬‫ولن‬‫كل‬‫ذلك‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثاب‬‫ث‬‫ب‬‫ثال‬‫ث‬‫القت‬
‫لما‬‫فيه‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثر‬‫ث‬‫قه‬‫ثدو‬‫ث‬‫الع‬‫ثم‬‫ث‬‫وكبته‬‫ثم‬‫ث‬‫وغيظه‬‫ولن‬‫ثة‬‫ث‬‫حرم‬‫ثوال‬‫ث‬‫الم‬
‫لحرمة‬‫أربابها‬‫ول‬‫حرمة‬‫لنفسهم‬‫حتى‬‫ثون‬‫ث‬‫يقتل‬‫ثف‬‫ث‬‫فكي‬‫ثوالهم‬‫ث‬‫لم‬
‫ول‬‫بثثأس‬‫برميهثثم‬‫بالنبثثال‬‫وإن‬‫علمثثوا‬‫أن‬‫فيهثثم‬‫مسثثلمين‬‫مثثن‬
‫السارى‬‫والتجار‬‫لما‬‫فيه‬‫من‬‫ثرورة‬‫ث‬‫الض‬‫إذ‬‫ثون‬‫ث‬‫حص‬‫ثرة‬‫ث‬‫الكف‬‫ثا‬‫ث‬‫قلم‬
‫تخلو‬‫من‬‫مسلم‬‫أسير‬‫أو‬.(‫تاجر‬
4(‫وقال‬‫المرغيناني‬‫رحمه‬‫ا‬5
:
‫)ول‬‫بأس‬،‫برميهم‬‫وإن‬‫كان‬‫فيهم‬‫مسلم‬‫ثير‬‫ث‬‫أس‬‫أو‬،‫ثاجر‬‫ث‬‫ت‬‫لن‬
‫في‬‫الرمي‬‫دفع‬‫الضرر‬‫ثام‬‫ث‬‫الع‬‫ثذب‬‫ث‬‫بال‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬‫ثة‬‫ث‬‫بيض‬‫ثلم‬‫ث‬‫الس‬‫ثل‬‫ث‬‫وقت‬
‫السير‬‫والتاجر‬‫ضرر‬‫خاص‬‫ولنه‬‫قلما‬‫يخلو‬‫حصن‬‫من‬‫مسلم‬‫فلو‬
‫ثع‬‫ث‬‫امتن‬‫ثاره‬‫ث‬‫باعتب‬‫ثد‬‫ث‬‫لنس‬‫ثابه‬‫ث‬‫ب‬‫وإن‬‫ثوا‬‫ث‬‫تترس‬‫ثبيان‬‫ث‬‫بص‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫أو‬
‫بالسارى‬‫لم‬‫يكفوا‬‫عن‬‫رميهم‬‫لما‬‫بينا‬‫ويقصدون‬‫بالرمي‬‫الكفثثار‬
‫لنه‬‫إن‬‫تعذر‬‫ثز‬‫ث‬‫التميي‬‫فعل‬‫ثد‬‫ث‬‫فلق‬‫ثن‬‫ث‬‫أمك‬‫ثدا‬‫ث‬‫قص‬‫ثة‬‫ث‬‫والطاع‬‫ثب‬‫ث‬‫بحس‬
‫الطاقة‬‫ومثا‬‫ألصثابوه‬‫منهثم‬‫ل‬‫ديثة‬‫عليهثم‬‫ول‬‫كفثارة‬‫لن‬‫الجهثاد‬
‫فرض‬‫والغرامات‬‫ل‬‫تقرن‬.(...،‫بالفروض‬
5(‫وقال‬‫الكاساني‬‫رحمه‬‫ا‬‫أيضا‬6
:
‫)وكذا‬‫إذا‬‫تترسوا‬‫بأطفال‬‫المسلمين‬‫فل‬‫بأس‬‫بثالرمي‬‫إليهثم‬
‫لضرورة‬‫إقامة‬‫ثرض‬‫ث‬‫الف‬‫ثم‬‫ث‬‫لكنه‬‫ثدون‬‫ث‬‫يقص‬‫ثار‬‫ث‬‫الكف‬‫دون‬‫ثال‬‫ث‬‫الطف‬
‫فإن‬‫رموهم‬‫فألصاب‬‫مسلما‬‫فل‬‫دية‬‫ول‬‫وقال‬ .‫كفارة‬‫الحسن‬‫ثن‬‫ث‬‫ب‬
5
‫الهداية‬‫شرح‬‫البداية‬)2/137.(
6
‫بدائع‬‫الصنائع‬)7/101.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)10(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الغارة‬
‫زياد‬‫رحمه‬‫ا‬‫تجب‬‫الدية‬‫والكفارة‬‫وهثو‬‫أحثد‬‫قثولي‬‫الشثافعي‬
‫رحمه‬‫ثه‬‫ث‬‫وج‬ .‫ا‬‫ثول‬‫ث‬‫ق‬‫ثن‬‫ث‬‫الحس‬‫أن‬‫دم‬‫ثلم‬‫ث‬‫المس‬‫ثوم‬‫ث‬‫معص‬‫ثان‬‫ث‬‫فك‬
‫ينبغي‬‫أن‬‫يمنع‬‫من‬‫الرمي‬‫إل‬‫أنه‬‫لم‬‫يمنع‬‫لضرورة‬‫إقامة‬‫الفرض‬
‫فيتقدر‬‫بقدر‬‫الضرورة‬‫والضرورة‬‫في‬‫رفع‬‫المؤاخذة‬‫ل‬‫في‬‫نفثثي‬
‫الضمان‬‫كتناول‬‫مال‬‫الغير‬‫حالة‬‫المخمصة‬‫أنه‬‫رخص‬‫ثه‬‫ث‬‫ل‬‫ثاول‬‫ث‬‫التن‬
‫لكن‬‫يجب‬‫عليه‬‫الضمان‬‫لما‬‫ذكرنا‬‫كذلك‬‫ولنا‬ .‫ههنا‬‫أنه‬‫كما‬‫مسثثت‬
‫الضثثرورة‬‫إلثثى‬‫دفثثع‬‫المؤاخثثذة‬‫لقامثثة‬‫فثثرض‬‫القتثثال‬‫مسثثت‬
‫الضرورة‬‫إلى‬‫نفي‬‫الضمان‬‫أيضا‬‫لن‬‫وجوب‬‫ثمان‬‫ث‬‫الض‬‫ثع‬‫ث‬‫يمن‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬
‫إقامة‬‫ثرض‬‫ث‬‫الف‬‫ثم‬‫ث‬‫لنه‬‫ثون‬‫ث‬‫يمتنع‬‫ثه‬‫ث‬‫من‬‫ثا‬‫ث‬‫خوف‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثزوم‬‫ث‬‫ل‬.‫ثمان‬‫ث‬‫الض‬
‫وإيجاب‬‫ما‬‫يمنع‬‫من‬‫إقامة‬‫الواجب‬‫ثاقض‬‫ث‬‫متن‬‫ثرض‬‫ث‬‫وف‬‫ثال‬‫ث‬‫القت‬‫ثم‬‫ث‬‫ل‬
‫دل‬ .‫يسثثقط‬‫أن‬‫الضثثمان‬‫سثثاقط‬‫بخل ف‬‫حالثثة‬‫لن‬ .‫المخمصثثة‬
‫وجوب‬‫الضمان‬‫هناك‬‫ل‬‫يمنع‬‫من‬،‫التناول‬‫لنه‬‫لو‬‫لم‬‫يتناول‬.‫لهلك‬
‫وكذا‬‫حصل‬‫له‬‫مثل‬‫ما‬‫يجب‬‫عليه‬‫فل‬‫يمنع‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثاول‬‫ث‬‫التن‬‫فل‬‫ثؤدي‬‫ث‬‫ي‬
‫إلى‬.(‫التناقض‬
6(‫وللجصاص‬‫رحمه‬‫ا‬‫كلم‬‫طويل‬‫سنذكره‬
‫بكامله‬‫لترى‬‫الفرق‬‫الواضح‬‫بين‬‫علماء‬‫السلف‬‫وبين‬
‫مهرجي‬‫العصر‬‫الحاضر‬‫من‬‫شيوخ‬‫آل‬‫سعود‬‫وغيرهم‬
‫من‬‫ألصحاب‬‫الوجوه‬‫النخرة‬‫والقلم‬‫المأجورة‬‫يقول‬
‫رحمه‬‫ا‬7
:
‫رمي‬ :‫)باب‬‫ثون‬‫ث‬‫حص‬‫ثركين‬‫ث‬‫المش‬‫ثم‬‫ث‬‫وفيه‬‫ثال‬‫ث‬‫أطف‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬
‫قال‬ .‫وأسراهم‬‫أبو‬‫حنيفة‬‫وأبو‬‫يوسف‬‫ثر‬‫ث‬‫وزف‬‫ثد‬‫ث‬‫ومحم‬‫ثوري‬‫ث‬‫والث‬‫ل‬
‫بأس‬‫برمي‬‫حصون‬،‫المشركين‬‫وإن‬‫ثان‬‫ث‬‫ك‬‫ثا‬‫ث‬‫فيه‬‫ثارى‬‫ث‬‫أس‬‫ثال‬‫ث‬‫وأطف‬
‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫ول‬‫ثأس‬‫ث‬‫ب‬‫ثأن‬‫ث‬‫ب‬‫ثوا‬‫ث‬‫يحرق‬‫ثون‬‫ث‬‫الحص‬‫ثدوا‬‫ث‬‫ويقص‬‫ثه‬‫ث‬‫ب‬
‫المشثركين‬‫وكثذلك‬‫إن‬‫تثترس‬‫الكفثار‬‫بأطفثال‬‫المسثلمين‬‫رمثي‬
‫المشركون‬‫وإن‬‫ألصابوا‬‫أحدا‬‫من‬‫المسلمين‬‫في‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫فل‬‫ثة‬‫ث‬‫دي‬‫ول‬
،‫كفارة‬‫وقال‬‫فيه‬ :‫الثوري‬‫ثارة‬‫ث‬‫الكف‬‫ول‬‫ثة‬‫ث‬‫دي‬‫ثال‬‫ث‬‫وق‬ .‫ثه‬‫ث‬‫في‬‫ل‬ :‫ثك‬‫ث‬‫مال‬
‫تحرق‬‫سفينة‬‫الكفار‬‫إذا‬‫كان‬‫فيها‬‫ثارى‬‫ث‬‫أس‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫ثوله‬‫ث‬‫لق‬
‫تعالى‬‫)لو‬‫تزيلوا‬‫لعذبنا‬‫الذين‬‫كفروا‬‫منهم‬‫عذابا‬‫إنما‬ (‫أليما‬‫لصر ف‬
‫النبي‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫عنهم‬‫لما‬‫ثان‬‫ث‬‫ك‬‫ثم‬‫ث‬‫فيه‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬
‫ولو‬‫تزيل‬‫الكفار‬‫عن‬‫المسلمين‬‫لعذب‬‫ثال‬‫ث‬‫وق‬ .‫ثار‬‫ث‬‫الكف‬:‫ثي‬‫ث‬‫الوزاع‬
7
‫أحكام‬‫القرآن‬)5/273.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)11(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الاغارة‬
‫إذا‬‫تترس‬‫الكفار‬‫بأطفال‬‫المسلمين‬‫لم‬‫يرموا‬‫لقوله‬‫)ولول‬‫جال‬‫ج‬‫رج‬
،‫الية‬ (‫مؤمنون‬‫ول‬ :‫قال‬‫يحرق‬‫جب‬‫ج‬‫المرك‬‫جه‬‫ج‬‫في‬‫جارى‬‫ج‬‫أس‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬
‫ويرمى‬‫الحصن‬‫بالمنجنيق‬‫وإن‬‫كان‬‫جه‬‫ج‬‫في‬‫جارى‬‫ج‬‫أس‬‫جلمون‬‫ج‬‫مس‬‫جإن‬‫ج‬‫ف‬
‫أصاب‬‫أحدا‬‫من‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جو‬‫ج‬‫فه‬‫جأ‬‫ج‬‫خط‬‫وإن‬‫جاؤا‬‫ج‬‫ج‬‫جون‬‫ج‬‫يتترس‬‫جم‬‫ج‬‫به‬
‫رمي‬‫وقصد‬،‫العدو‬‫وهو‬‫قول‬‫الليث‬‫بن‬،‫سعد‬‫وقال‬‫ل‬ :‫الشافعي‬
‫بأس‬‫بأن‬‫يرمى‬‫الحصن‬‫وفيه‬‫أسارى‬‫أو‬‫أطفال‬‫ومججن‬‫أصججيب‬‫فل‬
‫شيء‬‫فيه‬‫ولو‬‫جوا‬‫ج‬‫تترس‬‫جه‬‫ج‬‫ففي‬‫جولن‬‫ج‬‫ق‬‫جدهما‬‫ج‬‫أح‬‫جون‬‫ج‬‫يرم‬‫جر‬‫ج‬‫والخ‬‫ل‬
‫يرمون‬‫إل‬‫أن‬‫يكونوا‬‫ملتحمين‬‫فيضرب‬‫المشرك‬‫ويتوقى‬‫المسججلم‬
‫جهده‬‫فإن‬‫جاب‬‫ج‬‫أص‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جذه‬‫ج‬‫ه‬‫جال‬‫ج‬‫الح‬‫جلما‬‫ج‬‫مس‬‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جه‬‫ج‬‫علم‬‫جلما‬‫ج‬‫مس‬
‫فالدية‬‫مع‬‫الرقبة‬‫وإن‬‫لم‬‫يعلمه‬‫مسلما‬‫فالرقبة‬.‫وحدها‬
‫قال‬‫أبو‬‫نقل‬ :‫بكر‬‫أهل‬‫السير‬‫أن‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬
‫حاصر‬‫أهل‬‫الطائف‬‫ورماهم‬‫بالمنجنيق‬‫مع‬‫نهيه‬‫صلى‬‫اجج‬‫عليججه‬
‫وسلم‬‫عن‬‫قتل‬‫النساء‬‫والولدان‬‫وقد‬‫علم‬‫صلى‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬
‫أنه‬‫قد‬‫يصيبهم‬‫وهجو‬‫ل‬‫يججوز‬‫تعمجد‬‫بالقتجل‬‫جدل‬‫ج‬‫ف‬‫علجى‬‫أن‬‫كجون‬
‫المسلمين‬‫فيما‬‫بين‬‫أهل‬‫الحرب‬‫ل‬‫يمنع‬‫رميهم‬‫إذ‬‫كان‬‫القصد‬‫فيه‬
‫المشركين‬،‫دونهم‬‫وروى‬‫الزهري‬‫عن‬‫عبيد‬‫ا‬‫بن‬‫عبد‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬
‫ابن‬‫عباس‬‫عن‬‫الصعب‬‫بن‬‫جثامة‬‫جئل‬‫ج‬‫س‬ :‫جال‬‫ج‬‫ق‬‫جبي‬‫ج‬‫الن‬‫جلى‬‫ج‬‫ص‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬
‫عليه‬‫وسلم‬‫عن‬‫أهل‬‫الديار‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جركين‬‫ج‬‫المش‬‫جبيتون‬‫ج‬‫ي‬‫جاب‬‫ج‬‫فيص‬‫جن‬‫ج‬‫م‬
‫ذراريهم‬‫ونسائهم؟‬‫هم‬ :‫فقال‬‫وبعث‬ .‫منهم‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬
‫وسلم‬‫أسامة‬‫بجن‬‫جد‬‫ج‬‫زي‬‫أاغجر‬ :‫فقجال‬‫علجى‬‫هجؤلء‬‫يجا‬‫بنجي‬‫صجباحا‬
،‫وحرق‬‫وكان‬‫يأمر‬‫السرايا‬‫بأن‬‫ينتظروا‬‫بمن‬‫يغزونهم‬‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جوا‬‫ج‬‫أذن‬
‫للصلة‬‫أمسكوا‬‫عنهم‬‫وإن‬‫لم‬‫يسمعوا‬‫جا‬‫ج‬‫أذان‬‫جاروا‬‫ج‬‫أاغ‬‫جى‬‫ج‬‫وعل‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬
‫مضى‬‫الخلفاء‬.‫الراشدون‬
‫ومعلوم‬‫أن‬‫من‬‫أاغار‬‫على‬‫هؤلء‬‫ل‬‫يخلو‬‫من‬‫أن‬‫يصيب‬‫من‬
‫ذراريهم‬‫ونسائهم‬‫المحظور‬‫قتلهم‬‫فكذلك‬‫إذا‬‫كان‬‫فيهم‬‫مسلمون‬
‫وجب‬‫أن‬‫ل‬‫يمنع‬‫ذلك‬‫من‬‫جن‬‫ج‬‫ش‬‫جارة‬‫ج‬‫الغ‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬‫جم‬‫ج‬‫ورميه‬‫جاب‬‫ج‬‫بالنش‬
‫واغيره‬‫وإن‬‫خيف‬‫عليه‬‫إصابة‬.‫المسلم‬
‫فإن‬‫إنما‬ :‫قيل‬‫جاء‬‫ج‬‫ج‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫لن‬‫ذراري‬‫جركين‬‫ج‬‫المش‬‫جم‬‫ج‬‫منه‬‫جا‬‫ج‬‫كم‬
‫قال‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫في‬‫حديث‬‫الصجعب‬‫جن‬‫ج‬‫ب‬‫جثامجة؟‬
‫قيل‬‫ل‬ :‫له‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫أن‬‫جون‬‫ج‬‫يك‬‫جراده‬‫ج‬‫م‬‫جلى‬‫ج‬‫ص‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬
‫ذراريهم‬‫أنهم‬‫جم‬‫ج‬‫منه‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫الكفجر‬‫لن‬‫الصجغار‬‫ل‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫أن‬‫جوا‬‫ج‬‫يكون‬
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)12(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الاغارة‬
‫كفارا‬‫في‬‫الحقيقة‬‫ول‬‫يستحقون‬‫جل‬‫ج‬‫القت‬‫جل‬‫ج‬‫لفع‬‫جائهم‬‫ج‬‫آب‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جاب‬‫ج‬‫ب‬
‫سقوط‬‫الدية‬.‫والكفارة‬
‫وأما‬‫احتجاج‬‫من‬‫يحتج‬‫)ولول‬ :‫بقوله‬‫رجال‬‫جون‬‫ج‬‫مؤمن‬‫جاء‬‫ج‬‫ونس‬
‫جة؛‬‫ج‬‫الي‬ (‫جات‬‫ج‬‫مؤمن‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جع‬‫ج‬‫من‬‫جي‬‫ج‬‫رم‬‫جار‬‫ج‬‫الكف‬‫جل‬‫ج‬‫لج‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬‫جن‬‫ج‬‫م‬
‫المسلمين‬‫فإن‬‫الية‬‫ل‬‫دللة‬‫فيها‬‫على‬‫موضع‬‫الخل ف‬‫وذلججك‬‫لن‬
‫أكثر‬‫ما‬‫فيها‬‫أن‬‫ا‬‫كف‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جم‬‫ج‬‫عنه‬‫جه‬‫ج‬‫لن‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬‫جوم‬‫ج‬‫ق‬
‫مسلمون‬‫لم‬‫يأمن‬‫أصحاب‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫جو‬‫ج‬‫ل‬‫جوا‬‫ج‬‫دخل‬
‫مكة‬‫بالسيف‬‫أن‬‫جيبوهم‬‫ج‬‫يص‬‫جك‬‫ج‬‫وذل‬‫جا‬‫ج‬‫إنم‬‫جدل‬‫ج‬‫ت‬‫جة‬‫ج‬‫إباح‬‫جرك‬‫ج‬‫ت‬‫جم‬‫ج‬‫رميه‬
‫والقدام‬‫عليهم‬‫فل‬‫دللة‬‫على‬‫حظر‬‫القدام‬‫عليهم‬‫مع‬‫العلم‬‫بأن‬
‫فيهم‬‫مسلمين‬‫لنه‬‫جائز‬‫أن‬‫جح‬‫ج‬‫يبي‬‫جف‬‫ج‬‫الك‬‫جم‬‫ج‬‫عنه‬‫جل‬‫ج‬‫لج‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬
‫وجائز‬‫أيضا‬‫إباحة‬‫القدام‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جه‬‫ج‬‫وج‬‫جر‬‫ج‬‫التخيي‬‫جإذا‬‫ج‬‫ف‬‫ل‬‫جة‬‫ج‬‫دلل‬‫جا‬‫ج‬‫فيه‬
‫على‬‫حظر‬.‫القدام‬
‫فإن‬‫في‬ :‫قيل‬‫فحوى‬‫الية‬‫ما‬‫يدل‬‫علجى‬‫الحظجر‬‫وهجو‬‫قجوله‬
‫)لم‬‫تعلموهم‬‫أن‬‫تطؤهم‬‫فتصيبكم‬‫منهم‬‫معرة‬‫بغير‬‫جول‬‫ج‬‫فل‬ (‫علم‬
‫الحظر‬‫ما‬‫أصابتهم‬‫معرة‬‫من‬‫قتلهم‬‫بإصابتهم‬،‫إياهم‬‫قيل‬‫قججد‬ :‫له‬
‫اختلف‬‫أهل‬‫التأويجل‬‫فجي‬‫معنجى‬‫المعجرة‬‫ههنجا‬‫فجروي‬‫عجن‬‫ابجن‬
‫إسحاق‬‫أنه‬‫اغرم‬،‫الدية‬‫وقال‬‫الكفارة‬ :‫اغيره‬‫وقال‬‫الغم‬ :‫اغيرهما‬
‫باتفاق‬‫قتل‬‫المسلم‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫يجده‬‫لن‬‫جؤمن‬‫ج‬‫الم‬‫جم‬‫ج‬‫يغ‬‫جذلك‬‫ج‬‫ل‬‫وإن‬‫لجم‬
‫يقصده‬‫وقال‬‫العيب‬ :‫آخرون‬‫وحكي‬‫عن‬‫بعضهم‬‫أنه‬‫قال‬‫المعرة‬
‫المثم‬‫وهذا‬‫باطل‬‫لنه‬‫تعالى‬‫قد‬‫أخبر‬‫أن‬‫ذلك‬‫لو‬‫جع‬‫ج‬‫وق‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جر‬‫ج‬‫بغي‬
‫علم‬‫منا‬‫لقوله‬‫)لم‬ :‫تعالى‬‫تعلموهم‬‫أن‬‫تطؤهم‬‫فتصيبكم‬‫منهججم‬
‫معرة‬‫بغير‬‫ول‬ (‫علم‬‫مأمثم‬‫عليه‬‫فيما‬‫لم‬‫يعلمه‬‫ولم‬‫يضع‬‫ا‬‫عليه‬
،‫دليل‬‫قال‬‫ا‬‫)وليس‬ :‫تعالى‬‫عليكم‬‫جناح‬‫فيما‬‫أخطأتم‬‫به‬‫ولكن‬
‫ما‬‫تعمدت‬‫فعلمنا‬ (‫قلوبكم‬‫أنه‬‫لم‬‫يرد‬‫المأمثم‬‫ويحتمججل‬‫أن‬‫يكججون‬
‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جأ‬‫ج‬‫الموط‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جل‬‫ج‬‫أه‬‫جة‬‫ج‬‫مك‬‫جة‬‫ج‬‫لحرم‬‫جرم‬‫ج‬‫الح‬‫أل‬‫جرى‬‫ج‬‫ت‬‫أن‬
‫المستحق‬‫للقتل‬‫إذ‬‫لجأ‬‫إليها‬‫لم‬‫يقتل‬‫عندنا‬‫وكذلك‬‫الكافر‬‫الحربي‬
‫إذا‬‫لجأ‬‫إلى‬‫الحرم‬‫لم‬‫يقتل‬‫وإنما‬‫يقتل‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جك‬‫ج‬‫انته‬‫جة‬‫ج‬‫حرم‬‫جرم‬‫ج‬‫الح‬
‫بالجناية‬‫فيه‬‫فمنع‬‫المسلمين‬‫من‬‫القدام‬‫عليهم‬‫خصوصية‬‫لحرمة‬
،‫الحرم‬‫ويحتمل‬‫أن‬‫يريد‬‫ولول‬‫رجال‬‫مؤمنون‬‫ونساء‬‫مؤمنجات‬‫قجد‬
‫علم‬‫أنهم‬‫سيكونون‬‫من‬‫أولد‬‫هؤلء‬‫الكفار‬‫إذ‬‫لم‬‫يقتلججوا‬‫فمنعنججا‬
‫قتلهم‬‫لما‬‫في‬‫معلومه‬‫من‬‫جدوث‬‫ج‬‫ح‬‫جم‬‫ج‬‫أولده‬‫جلمين‬‫ج‬‫مس‬‫وإذا‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬
‫في‬‫علم‬‫ا‬‫أنه‬‫إذا‬‫أبقاهم‬‫كان‬‫لهم‬‫أولد‬‫مسلمون‬‫أبقاهم‬‫جم‬‫ج‬‫ول‬
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)13(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الاغارة‬
‫يأمر‬‫وقوله‬ .‫بقتلهم‬‫)لو‬‫على‬ (‫تزيلوا‬‫هذا‬‫التأويجل‬‫لجو‬‫كجان‬‫هجؤلء‬
‫المؤمنون‬‫الذين‬‫في‬‫أصلبهم‬‫قد‬‫ولدوهم‬‫وزايلوهم‬‫لقد‬‫كان‬‫أمر‬
‫بقتلهم‬‫وإذا‬‫مثبت‬‫ما‬‫ذكرنا‬‫من‬‫جواز‬‫القدام‬‫على‬‫الكفار‬‫مع‬‫جم‬‫ج‬‫العل‬
‫جون‬‫ج‬‫بك‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جن‬‫ج‬‫بي‬‫جم‬‫ج‬‫أظهره‬‫جب‬‫ج‬‫وج‬‫جواز‬‫ج‬‫ج‬‫جه‬‫ج‬‫مثل‬‫إذا‬‫جوا‬‫ج‬‫تترس‬
‫بالمسلمين‬‫لن‬‫القصد‬‫في‬‫الحالين‬‫رمي‬‫المشركين‬‫دونهم‬‫ومججن‬
‫أصيب‬‫جم‬‫ج‬‫منه‬‫فل‬‫جة‬‫ج‬‫دي‬‫جه‬‫ج‬‫في‬‫ول‬‫جارة‬‫ج‬‫كف‬‫جا‬‫ج‬‫كم‬‫أن‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جيب‬‫ج‬‫أص‬‫جي‬‫ج‬‫برم‬
‫حصون‬‫الكفار‬‫من‬‫المسلمين‬‫الذين‬‫في‬‫الحصن‬‫لم‬‫يكن‬‫فيه‬‫دية‬
‫ول‬‫كفارة‬‫ول‬‫أنه‬‫قد‬‫أبيح‬‫لنا‬‫الرمي‬‫جع‬‫ج‬‫م‬‫جم‬‫ج‬‫العل‬‫جون‬‫ج‬‫بك‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬
‫في‬‫تلك‬‫الجهة‬‫فصاروا‬‫في‬‫الحكم‬‫بمنزلة‬‫من‬‫أبيح‬‫قتله‬‫فل‬‫جب‬‫ج‬‫يج‬
،‫شيء‬‫وليست‬‫المعرة‬‫المذكورة‬‫دية‬‫ول‬‫جارة‬‫ج‬‫كف‬‫إذ‬‫ل‬‫جة‬‫ج‬‫دلل‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬
‫من‬‫لفظه‬‫ول‬‫من‬‫اغيره‬‫والظهر‬‫منه‬‫ما‬‫يصيبه‬‫من‬‫جم‬‫ج‬‫الغ‬‫جرج‬‫ج‬‫والح‬
‫باتفاق‬‫قتل‬‫المؤمن‬‫على‬‫يده‬‫على‬‫ما‬‫جرت‬‫به‬‫العادة‬‫ممن‬‫يتفق‬
‫على‬‫يده‬،‫ذلك‬‫وقول‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جأوله‬‫ج‬‫ت‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جب‬‫ج‬‫العي‬‫جل‬‫ج‬‫محتم‬‫جا‬‫ج‬‫أيض‬‫لن‬
‫النسان‬‫قد‬‫يعاب‬‫في‬‫العادة‬‫باتفاق‬‫قتل‬‫الخطأ‬‫على‬.‫أهج‬ (‫يده‬
7(‫وقال‬‫النووي‬‫رحمه‬‫ا‬8
:
‫جججوز‬ :‫)التاسججعة‬‫للمججام‬‫محاصججرة‬‫الكفججار‬‫فججي‬‫بلدهججم‬
‫جون‬‫ج‬‫والحص‬‫والقل ع‬‫جديد‬‫ج‬‫وتش‬‫جر‬‫ج‬‫الم‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬‫جالمنع‬‫ج‬‫ب‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جدخول‬‫ج‬‫ال‬
‫والخروج‬‫وإن‬‫كان‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬‫جاء‬‫ج‬‫النس‬‫جبيان‬‫ج‬‫والص‬‫جل‬‫ج‬‫واحتم‬‫أن‬‫جيبهم‬‫ج‬‫يص‬
‫جوز‬‫ج‬‫ويج‬‫جق‬‫ج‬‫التحري‬‫جرام‬‫ج‬‫بإض‬‫جار‬‫ج‬‫الن‬‫جي‬‫ج‬‫ورم‬‫جط‬‫ج‬‫النف‬‫جم‬‫ج‬‫إليه‬‫جق‬‫ج‬‫والتغري‬
‫بإرسججال‬‫المججاء‬‫ويججبيتهم‬‫وهججم‬‫اغججافلون‬‫ولججو‬‫تترسججوا‬‫بالنسججاء‬
‫والصبيان‬‫نظر‬‫إن‬‫دعت‬‫ضرورة‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جي‬‫ج‬‫الرم‬‫جرب‬‫ج‬‫والض‬‫جأن‬‫ج‬‫ب‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬
‫ذلك‬‫في‬‫حال‬‫جام‬‫ج‬‫التح‬‫جال‬‫ج‬‫القت‬‫جو‬‫ج‬‫ول‬‫جوا‬‫ج‬‫ترك‬‫جوا‬‫ج‬‫لغلب‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جاز‬‫ج‬‫ج‬
‫الرمي‬‫والضرب‬‫وإن‬‫لم‬‫تكن‬‫ضرورة‬‫بأن‬‫كانوا‬‫يدفعون‬‫بهم‬‫عجن‬
‫أنفسهم‬‫واحتمل‬‫الحال‬‫تركهم‬‫جحهما‬‫ج‬‫أص‬ :‫فطريقان‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جولين‬‫ج‬‫ق‬
‫أحدهما‬‫يجوز‬‫رميهم‬‫كما‬‫يجوز‬‫نصب‬‫المنجنيق‬‫على‬‫القلعججة‬‫وإن‬
‫كان‬‫يصيبهم‬‫ولئل‬‫يتخذوا‬‫ذلك‬‫ذريعة‬‫إلى‬‫تعطيل‬‫جاد‬‫ج‬‫الجه‬‫جاني‬‫ج‬‫والث‬
‫المنع‬‫وهذا‬‫أصح‬‫مثم‬‫جال‬‫ج‬‫وم‬ .‫جال‬‫ج‬‫القف‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جح‬‫ج‬‫ترجي‬‫الول‬،‫جائلون‬‫ج‬‫م‬
‫والطريق‬‫الثاني‬‫القطع‬‫بالجواز‬‫ورد‬‫المنع‬‫إلى‬‫الكراهة‬‫وقيل‬‫في‬
‫الكراهة‬‫على‬‫هذا‬‫قولن‬‫ولو‬‫تترسوا‬‫بهم‬‫في‬‫القلعة‬‫فقيل‬‫هججذه‬
8
‫روضة‬‫الطالبين‬)10/245.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)14(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الاغارة‬
‫الصورة‬‫أولى‬‫بالجواز‬‫لئل‬‫يتخذ‬‫ذلك‬‫حيلة‬‫إلى‬‫استبقاء‬‫القل ع‬‫لهم‬
‫وفي‬‫ذلك‬‫فساد‬‫عظيم‬‫وقيل‬‫جولن‬‫ج‬‫ق‬‫وإن‬‫جا‬‫ج‬‫عجزن‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬‫جة‬‫ج‬‫القلع‬‫إل‬
.‫به‬
‫قلت‬‫القائل‬ -‫النووي‬‫الراجح‬ :-‫في‬‫الصورتين‬،‫الجواز‬‫واجج‬
‫ولو‬ .‫أعلم‬‫كان‬‫في‬‫جدة‬‫ج‬‫البل‬‫أو‬‫جة‬‫ج‬‫القلع‬‫جلم‬‫ج‬‫مس‬‫أو‬‫جير‬‫ج‬‫أس‬‫أو‬‫جاجر‬‫ج‬‫ت‬‫أو‬
‫جتأمن‬‫ج‬‫مس‬‫أو‬‫جة‬‫ج‬‫طائف‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جؤلء‬‫ج‬‫ه‬‫جل‬‫ج‬‫فه‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫جد‬‫ج‬‫قص‬‫جا‬‫ج‬‫أهله‬‫جار‬‫ج‬‫بالن‬
‫والمنجنيق‬‫وما‬‫في‬‫معناهما‬‫فيه‬‫طرق‬‫المذهب‬‫أنه‬‫إن‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جن‬‫ج‬‫يك‬
‫ضرورة‬‫كره‬‫ول‬‫يحرم‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جر‬‫ج‬‫الظه‬‫لئل‬‫جوا‬‫ج‬‫يعطل‬‫جاد‬‫ج‬‫الجه‬‫جس‬‫ج‬‫بحب‬
‫مسلم‬‫فيهم‬‫وإن‬‫كانت‬‫جرورة‬‫ج‬‫ض‬‫جو ف‬‫ج‬‫كخ‬‫جررهم‬‫ج‬‫ض‬‫أو‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جل‬‫ج‬‫يحص‬
‫فتح‬‫القلعة‬‫إل‬‫به‬‫جاز‬‫قطعا‬‫والطريق‬‫الثاني‬‫ل‬‫اعتبجار‬‫جرورة‬‫ج‬‫بالض‬
‫بل‬‫إن‬‫كان‬‫ما‬‫يرمى‬‫به‬‫يهلك‬‫المسلم‬‫لم‬‫يجز‬‫وإل‬‫فقولن‬‫والثالث‬
‫وبه‬‫أجاب‬‫صاحب‬‫الشامل‬‫إن‬‫كان‬‫جدد‬‫ج‬‫ع‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جذين‬‫ج‬‫ال‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬
‫مثل‬‫المشركين‬‫لم‬‫يجز‬‫رميهم‬‫وإن‬‫كان‬‫أقل‬‫جاز‬‫لن‬‫جالب‬‫ج‬‫الغ‬‫جه‬‫ج‬‫أن‬
‫ل‬‫يصيب‬‫المسلمين‬‫والمذهب‬‫الجواز‬‫وإن‬‫علم‬‫أنه‬‫يصيب‬‫مسججلما‬
‫وهو‬‫نصه‬‫في‬،...،‫جر‬‫ج‬‫المختص‬‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جك‬‫ج‬‫هل‬‫جم‬‫ج‬‫منه‬‫جك‬‫ج‬‫هال‬‫جد‬‫ج‬‫فق‬‫رزق‬
،‫الشهادة‬‫قاله‬‫أبو‬.(‫إسحاق‬
8(‫وقال‬‫النووي‬‫رحمه‬‫ا‬9
:
‫)يجججوز‬‫حصججار‬‫الكفججار‬‫فججي‬‫البلد‬‫قل ع‬ِ‫ل‬ ‫وال‬‫وإرسججال‬‫المججاء‬
،‫عليهم‬‫ورميهم‬،‫بنار‬‫ومنجنيق‬‫وتبييتهم‬‫في‬،(‫اغفلة‬‫ويقول‬‫صاحب‬
‫مغني‬‫المحتاج‬‫تعليقا‬‫على‬‫كلم‬‫المام‬‫النووي‬‫في‬‫نفس‬‫المصدر‬
‫)وما‬‫في‬‫معنى‬‫ذلك‬‫من‬‫هدم‬،‫بيوتهم‬‫وقطع‬‫الماء‬‫عنهم‬‫وإلقججاء‬
،‫حيات‬‫أو‬‫عقارب‬،‫عليهم‬‫جو‬‫ج‬‫ول‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬‫جاء‬‫ج‬‫نس‬،‫جبيان‬‫ج‬‫وص‬‫جوله‬‫ج‬‫لق‬
‫)وخذوهم‬ :‫تعالى‬،(‫واحصروهم‬‫وفي‬‫الصحيحين‬‫أنه‬‫صلى‬‫اجج‬
‫عليه‬‫وسلم‬‫حاصر‬‫الطائف‬‫وروى‬‫جبيهقي‬‫ج‬‫ال‬‫جه‬‫ج‬‫أن‬‫جب‬‫ج‬‫نص‬،‫جق‬‫ج‬‫المنجني‬
‫وقيس‬‫به‬‫ما‬‫في‬‫معناه‬‫مما‬‫عم‬ُ‫م‬ ‫ي‬‫الهلك‬‫جم‬‫ج‬‫مث‬ ..‫به‬‫جاهر‬‫ج‬‫جول..وظ‬‫ج‬‫يق‬
‫كلمهم‬‫أنه‬‫يجوز‬‫إتلفهم‬‫بما‬،‫ذكر‬ُ‫م‬‫وإن‬‫قدرنا‬‫عليهم‬.(‫بدونه‬
9(‫وقال‬‫القرطبي‬‫رحمه‬‫ا‬10
:
9
‫المنهاج‬‫وفي‬‫شرح‬‫مغني‬‫المحتاج‬)9/72.(
10
‫تفسير‬‫القرطبي‬)16/282-288.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)15(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الاغارة‬
)‫وقد‬‫جوز‬‫أبو‬‫حنيفة‬‫وأصحابه‬‫والثوري‬‫الرمي‬‫في‬‫حصجون‬
‫المشركين‬‫وإن‬‫كان‬‫فيهم‬‫أسارى‬‫من‬‫المسلمين‬‫جالهم‬‫ج‬‫وأطف‬.‫جو‬‫ج‬‫ول‬
‫تترس‬‫جافر‬‫ج‬‫ك‬‫جد‬‫ج‬‫بول‬‫جلم‬‫ج‬‫مس‬‫جي‬‫ج‬‫رم‬،‫جرك‬‫ج‬‫المش‬‫وإن‬‫جيب‬‫ج‬‫أص‬‫جد‬‫ج‬‫أح‬‫جن‬‫ج‬‫م‬
‫المسلمين‬‫فل‬‫دية‬‫فيه‬‫ول‬‫كفارة‬.(...
‫مثم‬‫قال‬‫القرطبي‬:‫)قد‬‫يجوز‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬‫رس‬ْ‫ ،س‬ ‫ج‬‫ج‬‫ت‬ُّ ‫ال‬،‫ول‬‫جون‬‫ج‬‫يك‬‫جه‬‫ج‬‫في‬
‫اختل ف‬‫إن‬‫جاء‬‫ج‬‫ش‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬،‫جك‬‫ج‬‫وذل‬‫إذا‬‫جانت‬‫ج‬‫ك‬‫جلحة‬‫ج‬‫المص‬‫جرورية‬‫ج‬‫ض‬‫جة‬‫ج‬‫كلي‬
‫قطعيجة‬.‫فمعنجى‬‫كونهجا‬‫ضجرورية‬،‫أنهجا‬‫ل‬‫يحصجل‬‫الوصجول‬‫إلجى‬
‫الكفار‬‫إل‬‫بقتل‬‫الترس‬.‫ومعنى‬‫أنها‬‫كلية‬،‫أنها‬‫قاطعة‬‫لكل‬‫المججة‬،
‫حتى‬‫يحصل‬‫من‬‫قتل‬‫جترس‬‫ج‬‫ال‬‫جلحة‬‫ج‬‫مص‬‫جل‬‫ج‬‫ك‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬،‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬
‫يفعل‬‫قتل‬‫الكفار‬‫الترس‬‫واستولوا‬‫على‬‫كل‬‫المة‬.‫ومعنى‬‫كونهججا‬
‫قطعية‬،‫أن‬‫تلك‬‫المصلحة‬‫حاصلة‬‫من‬‫قتل‬‫الترس‬‫قطعا‬.
‫قال‬‫علماؤنا‬:‫جذه‬‫ج‬‫وه‬‫جلحة‬‫ج‬‫المص‬‫جذه‬‫ج‬‫به‬‫جود‬‫ج‬‫القي‬‫ل‬‫جي‬‫ج‬‫ينبغ‬‫أن‬
‫يختلف‬‫في‬‫اعتبارها‬،‫لن‬‫الفرض‬‫أن‬‫الترس‬‫مقتول‬،‫قطعا‬‫فإمججا‬
‫بأيدي‬‫العدو‬‫فتحصل‬‫المفسدة‬‫العظيمة‬‫التي‬‫هي‬‫استيلء‬‫العدو‬
‫على‬‫كل‬‫المسلمين‬.‫وإما‬‫بأيدي‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جك‬‫ج‬‫فيهل‬‫جدو‬‫ج‬‫الع‬‫جو‬‫ج‬‫وينج‬
‫المسلمون‬‫أجمعون‬.‫ول‬‫يتأتى‬‫لعاقل‬‫أن‬‫يقول‬:‫ل‬‫جل‬‫ج‬‫يقت‬‫جترس‬‫ج‬‫ال‬
‫في‬‫هذه‬‫الصورة‬‫بوجه‬،‫لنه‬‫يلزم‬‫جه‬‫ج‬‫من‬‫جاب‬‫ج‬‫ذه‬‫جترس‬‫ج‬‫ال‬‫جلم‬‫ج‬‫والس‬
‫جلمين‬‫ج‬‫والمس‬،‫جن‬‫ج‬‫لك‬‫جا‬‫ج‬‫لم‬‫جانت‬‫ج‬‫ك‬‫جذه‬‫ج‬‫ه‬‫جلحة‬‫ج‬‫المص‬‫جر‬‫ج‬‫اغي‬‫جة‬‫ج‬‫خالي‬‫جن‬‫ج‬‫م‬
‫المفسدة‬،‫نفرت‬‫منها‬‫نفس‬‫من‬‫لم‬‫يمعن‬‫جر‬‫ج‬‫النظ‬‫جا‬‫ج‬‫فيه‬،‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جك‬‫ج‬‫تل‬
‫المفسدة‬‫بالنسبة‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جا‬‫ج‬‫م‬‫جل‬‫ج‬‫يحص‬‫جا‬‫ج‬‫منه‬‫جدم‬‫ج‬‫ع‬‫أو‬‫جدم‬‫ج‬‫كالع‬.‫ج‬‫ج‬‫وا‬
(‫أعلم‬.‫أهج‬ .
10(‫وقال‬‫ابن‬‫قدامة‬‫رحمه‬‫ا‬11
:
‫قال‬ :‫)مسألة‬‫وإذا‬‫حورب‬‫العدو‬‫لم‬‫يحرقوا‬‫أما‬ .‫بالنار‬‫العججدو‬
‫إذا‬‫قدر‬‫عليه‬‫فل‬‫يجوز‬‫تحريقه‬‫بالنار‬‫بغير‬‫خل ف‬‫نعلمه‬‫جد‬‫ج‬‫وق‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬
‫أبو‬‫بكر‬‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫يأمر‬‫بتحريق‬‫أهل‬‫الردة‬‫وفعل‬ .‫بالنار‬‫ذلك‬
‫خالد‬‫بن‬‫الوليد‬‫بأمره‬‫فأما‬‫اليوم‬‫فل‬‫أعلم‬‫فيه‬‫بين‬‫الناس‬.‫خلفا‬
11
‫المغني‬)9/230.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)16(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الاغارة‬
‫وقد‬‫روى‬‫حمزة‬‫جلمي‬‫ج‬‫الس‬‫أن‬‫جول‬‫ج‬‫رس‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جلى‬‫ج‬‫ص‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬
‫وسلم‬‫أمره‬‫على‬‫سرية‬‫فخرجت‬ :‫قال‬‫فيها‬‫إن‬ :‫فقال‬‫أخذتم‬‫فلنا‬
‫فأحرقوه‬‫بالنار‬‫فوليت‬‫فناداني‬‫جت‬‫ج‬‫فرجع‬‫إن‬ :‫فقجال‬‫أخجذتم‬‫جا‬‫ج‬‫فلن‬
‫فاقتلوه‬‫ول‬‫تحرقوه‬‫جإنه‬‫ج‬‫ف‬‫ل‬‫جذب‬‫ج‬‫يع‬‫جار‬‫ج‬‫بالن‬‫إل‬‫رب‬‫رواه‬ .‫جار‬‫ج‬‫الن‬‫جو‬‫ج‬‫أب‬
‫داود‬‫وسعيد‬‫وروى‬‫أحاديث‬‫سواه‬‫في‬‫هذا‬.‫المعنى‬
‫وروى‬‫البخاري‬‫واغيره‬‫عن‬‫أبي‬‫هريرة‬‫رضي‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫عن‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬
‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫نحو‬‫حديث‬‫جزة‬‫ج‬‫حم‬‫جا‬‫ج‬‫فأم‬‫جم‬‫ج‬‫رميه‬‫جل‬‫ج‬‫قب‬
‫أخذهم‬‫بالنار‬‫فإن‬‫أمكن‬‫أخذهم‬‫بدونها‬‫لم‬‫يجز‬‫رميهم‬‫بهجا‬‫لنهجم‬
‫في‬‫معنى‬‫المقدور‬‫عليه‬‫وأما‬‫مثم‬‫العجز‬‫عنهم‬‫بغيرها‬‫فجائز‬‫فججي‬
‫قول‬‫أكثر‬‫أهل‬‫العلم‬‫وبه‬‫قال‬‫الثوري‬‫والوزاعي‬.‫والشافعي‬
‫وروى‬‫سعيد‬‫بإسناده‬‫عن‬‫جفوان‬‫ج‬‫ص‬‫جن‬‫ج‬‫ب‬‫جرو‬‫ج‬‫عم‬‫جر‬‫ج‬‫وجري‬‫جن‬‫ج‬‫ب‬
‫عثمان‬‫أن‬‫جنادة‬‫بن‬‫أميجة‬‫الزدي‬‫وعبجد‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫بجن‬‫قيجس‬‫الفجزاري‬
‫واغيرهما‬‫من‬‫ولة‬‫البحرين‬‫ومن‬‫بعدهم‬‫كانوا‬‫يرمون‬‫العدو‬‫مججن‬
‫الروم‬‫واغيرهم‬‫بالنار‬‫يحرقونهم‬‫جؤلء‬‫ج‬‫ه‬‫جؤلء‬‫ج‬‫له‬‫جؤلء‬‫ج‬‫وه‬،‫جؤلء‬‫ج‬‫له‬
‫قال‬‫عبد‬‫ا‬‫بن‬‫قيس‬‫لم‬‫يزل‬‫أمر‬‫المسلمين‬‫على‬..‫ذلك‬
:‫فصل‬‫وكذلك‬‫الحكم‬‫في‬‫فتح‬‫البثوق‬‫عليهم‬‫ليغرقهم‬‫إن‬
‫قدر‬‫عليهم‬‫بغيره‬‫لم‬‫يجز‬‫إذا‬‫تضمن‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫إتل ف‬‫جاء‬‫ج‬‫النس‬‫جة‬‫ج‬‫والذري‬
‫الذين‬‫يحرم‬‫إتلفهم‬‫قصدا‬‫وإن‬‫لم‬‫جدر‬‫ج‬‫يق‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬‫إل‬‫جه‬‫ج‬‫ب‬‫جاز‬‫ج‬‫ج‬‫جا‬‫ج‬‫كم‬
‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫جات‬‫ج‬‫البي‬‫جمن‬‫ج‬‫المتض‬‫جذلك‬‫ج‬‫ل‬‫جوز‬‫ج‬‫ويج‬‫جب‬‫ج‬‫نص‬‫جق‬‫ج‬‫المنجني‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬
‫وظاهر‬‫كلم‬‫أحمد‬‫جوازه‬‫مع‬‫جة‬‫ج‬‫الحاج‬‫جدمها‬‫ج‬‫وع‬‫لن‬‫جبي‬‫ج‬‫الن‬‫جلى‬‫ج‬‫ص‬
‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫نصب‬‫المنجنيق‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جل‬‫ج‬‫أه‬‫جائف‬‫ج‬‫الط‬‫جن‬‫ج‬‫ومم‬‫رأى‬
‫ذلك‬‫جوري‬‫ج‬‫الث‬‫جي‬‫ج‬‫والوزاع‬‫جافعي‬‫ج‬‫والش‬‫جحاب‬‫ج‬‫وأص‬‫جرأي‬‫ج‬‫ال‬‫جال‬‫ج‬‫ق‬‫جن‬‫ج‬‫اب‬
‫المنذر‬‫جاء‬‫الحديث‬‫عن‬‫النبي‬‫صلى‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جه‬‫ج‬‫أن‬‫جب‬‫ج‬‫نص‬
‫المنجنيق‬‫على‬‫أهل‬‫الطائف‬‫وعن‬‫عمرو‬‫جن‬‫ج‬‫ب‬‫جاص‬‫ج‬‫الع‬‫جه‬‫ج‬‫أن‬‫جب‬‫ج‬‫نص‬
‫المنجنيق‬‫على‬‫أهل‬،‫جكندرية‬‫ج‬‫الس‬‫ولن‬‫جال‬‫ج‬‫القت‬‫جه‬‫ج‬‫ب‬‫جاد‬‫ج‬‫معت‬‫جبه‬‫ج‬‫فأش‬
‫الرمي‬.‫بالسهام‬
:‫فصل‬‫ويجوز‬‫تبييت‬‫الكفار‬‫وهو‬‫كبسهم‬‫ليل‬‫وقتلهم‬‫وهم‬
‫قال‬ .‫اغارون‬‫ل‬ :‫أحمد‬‫بأس‬‫بالبيات‬‫جل‬‫ج‬‫وه‬‫جزو‬‫ج‬‫اغ‬‫جروم‬‫ج‬‫ال‬‫إل‬‫جات‬‫ج‬‫البي‬
‫قال‬‫ول‬‫جم‬‫ج‬‫نعل‬‫جدا‬‫ج‬‫أح‬‫جره‬‫ج‬‫ك‬‫جات‬‫ج‬‫بي‬‫جرأ‬‫ج‬‫وق‬ .‫جدو‬‫ج‬‫الع‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جفيان‬‫ج‬‫س‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬
‫الزهري‬‫عن‬‫عبد‬‫ا‬‫عن‬‫ابن‬‫عباس‬‫عن‬‫الصعب‬‫بن‬‫جثامة‬:‫قال‬
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)17(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الاغارة‬
‫سمعت‬‫رسول‬‫ا‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫جأل‬‫ج‬‫يس‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬‫جديار‬‫ج‬‫ال‬‫جن‬‫ج‬‫م‬
‫المشركين‬‫نبيتهم‬‫جيب‬‫ج‬‫فنص‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جائهم‬‫ج‬‫نس‬‫جم؟‬‫ج‬‫وذراريه‬‫جم‬‫ج‬‫ه‬ :‫جال‬‫ج‬‫فق‬
،‫منهم‬‫إسناد‬ :‫فقال‬.‫جيد‬
‫فإن‬‫فقد‬ :‫قيل‬‫نهى‬‫النبي‬‫صلى‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬
‫النساء‬،‫والذرية‬‫جذا‬‫ج‬‫ه‬ :‫جا‬‫ج‬‫قلن‬‫جول‬‫ج‬‫محم‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جد‬‫ج‬‫التعم‬،‫جم‬‫ج‬‫لقتله‬‫جال‬‫ج‬‫ق‬
‫أما‬ :‫أحمد‬‫أن‬‫يتعمد‬‫قتلهم‬،‫فل‬‫جديث‬‫ج‬‫وح‬ :‫قال‬‫جعب‬‫ج‬‫الص‬‫جد‬‫ج‬‫بع‬‫جه‬‫ج‬‫نهي‬
‫عن‬‫قتل‬‫النساء‬‫لن‬‫نهيه‬‫عن‬‫قتل‬‫النساء‬‫حين‬‫بعث‬‫إلى‬‫ابن‬‫أبي‬
‫الحقيق‬‫وعلى‬‫أن‬‫الجمع‬‫بينها‬‫ممكن‬‫يحمل‬‫جي‬‫ج‬‫النه‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جد‬‫ج‬‫التعم‬
‫والباحة‬‫على‬‫ما‬.‫عداه‬
:‫فصل‬‫قال‬‫إذا‬ :‫الوزاعي‬‫كان‬‫في‬‫المطمورة‬‫العدو‬
‫فعلمت‬‫أنك‬‫تقدر‬‫عليهم‬‫بغير‬‫النار‬‫فأحب‬‫إلي‬‫أن‬‫يكف‬‫عججن‬‫النججار‬
‫وإن‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جن‬‫ج‬‫يمك‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫جوا‬‫ج‬‫وأب‬‫أن‬‫جوا‬‫ج‬‫يخرج‬‫فل‬‫أرى‬‫جا‬‫ج‬‫بأس‬‫وإن‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬
‫معهم‬‫ذرية‬‫جد‬‫ج‬‫ق‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جلمون‬‫ج‬‫المس‬‫جاتلون‬‫ج‬‫يق‬‫جا‬‫ج‬‫به‬‫جو‬‫ج‬‫ونح‬،‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫جال‬‫ج‬‫ق‬
‫سفيان‬‫ويدخن‬ :‫وهشام‬،‫عليهم‬‫جال‬‫ج‬‫ق‬‫جل‬‫ج‬‫أه‬ :‫جد‬‫ج‬‫أحم‬‫جام‬‫ج‬‫الش‬‫جم‬‫ج‬‫أعل‬
..‫بهذا‬
:‫فصل‬‫وإن‬‫تترسوا‬‫في‬‫الحرب‬‫بنسائهم‬‫وصبيانهم‬‫جاز‬
‫رميهم‬‫ويقصد‬‫المقاتلة‬‫لن‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جاهم‬‫ج‬‫رم‬
‫بالمنجنيق‬‫ومعهم‬‫النساء‬‫والصجبيان‬‫ولن‬‫كجف‬‫المسجلمين‬‫عنهجم‬
‫يفضي‬‫إلى‬‫تعطيل‬‫الجهاد‬‫لنهم‬‫متى‬‫علموا‬‫ذلك‬‫تترسوا‬‫بهم‬‫مثججم‬
‫حقوقهم‬‫فينقطع‬‫الجهاد‬‫وسواء‬‫جانت‬‫ج‬‫ك‬‫جرب‬‫ج‬‫الح‬‫جة‬‫ج‬‫ملتحم‬‫جة‬‫ج‬‫ملتحم‬
‫لن‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جن‬‫ج‬‫يك‬‫جن‬‫ج‬‫يتحي‬‫جالرمي‬‫ج‬‫ب‬‫جال‬‫ج‬‫ح‬
‫التحام‬..‫الحرب‬
:‫فصل‬‫ولو‬‫وقفت‬‫امرأة‬‫في‬‫صف‬‫الكفار‬‫أو‬‫على‬‫حصنهم‬
‫فشتمت‬‫المسلمين‬‫أو‬‫تكشفت‬‫لهجم‬‫ججاز‬‫رميهجا‬،‫قصجدا‬‫لمجا‬‫روى‬
‫سعيد‬‫حدمثنا‬‫حماد‬‫بن‬‫زيد‬‫عن‬‫أيوب‬‫عن‬‫عكرمة‬‫لما‬ :‫قال‬‫حاصججر‬
‫رسول‬‫ا‬‫صلى‬‫ا‬‫عليجه‬‫وسجلم‬‫أهجل‬‫الطجائف‬‫أشجرفت‬‫امجرأة‬
‫فكشفت‬‫عن‬،‫قبلها‬‫ها‬ :‫فقال‬‫دونكم‬‫فارموها‬‫فرماها‬‫رجل‬‫جن‬‫ج‬‫م‬
‫المسلمين‬‫فما‬‫أخطأ‬‫ذلك‬،‫منها‬‫ويجوز‬‫النظر‬‫إلى‬‫جا‬‫ج‬‫فرجه‬‫جة‬‫ج‬‫للحاج‬
‫إلى‬‫رميها‬‫لن‬‫ذلك‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جرورة‬‫ج‬‫ض‬،‫جا‬‫ج‬‫رميه‬‫جذلك‬‫ج‬‫وك‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫جا‬‫ج‬‫رميه‬‫إذا‬
‫كانت‬‫جط‬‫ج‬‫تلتق‬‫جم‬‫ج‬‫له‬‫جهام‬‫ج‬‫الس‬‫أو‬‫جقيهم‬‫ج‬‫تس‬‫جاء‬‫ج‬‫الم‬‫أو‬‫جهم‬‫ج‬‫تحرض‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)18(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الاغارة‬
‫القتال‬‫لنها‬‫في‬‫حكم‬‫المقاتل‬‫وهكذا‬‫الحكم‬‫في‬‫وسائر‬‫من‬‫منع‬
‫من‬‫قتله‬...‫منهم‬
:‫فصل‬‫وإن‬‫تترسوا‬‫بمسلم‬‫ولم‬‫تد ع‬‫حاجة‬‫إلى‬‫رميهم‬
‫لكون‬‫قائمة‬‫أو‬‫لمكان‬‫القدرة‬‫عليهم‬‫بدونه‬‫أو‬‫للمن‬‫من‬‫شرهم‬
‫لم‬‫يجز‬،‫رميهم‬‫فإن‬‫رماهم‬‫جاب‬‫ج‬‫فأص‬‫جلما‬‫ج‬‫مس‬‫جه‬‫ج‬‫فعلي‬،‫جمانه‬‫ج‬‫ض‬‫وإن‬
‫دعت‬‫الحاجة‬‫إلى‬‫رميهم‬‫للخو ف‬‫على‬‫المسلمين‬‫جاز‬‫رميهم‬‫لنها‬
‫حال‬‫ضرورة‬‫ويقصد‬‫الكفار‬‫وإن‬‫لم‬‫يخف‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جن‬‫ج‬‫لك‬
‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جدر‬‫ج‬‫يق‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬‫إل‬،‫جالرمي‬‫ج‬‫ب‬‫جال‬‫ج‬‫فق‬‫جي‬‫ج‬‫الوزاع‬‫ل‬ :‫جث‬‫ج‬‫واللي‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬
‫رميهم‬‫لقول‬‫ا‬‫تعالى‬‫)ولول‬‫رجال‬،‫الية‬ [‫]الفتح‬ (‫مؤمنون‬‫قججال‬
‫ترك‬ :‫الليث‬‫فتح‬‫حصن‬‫يقدر‬‫على‬‫فتحجه‬‫أفضجل‬‫مجن‬‫قتجل‬‫مسجلم‬
‫بغير‬‫وقال‬ .‫حق‬‫كيف‬ :‫الوزاعي‬‫يرمون‬‫من‬‫ل‬‫يرونه‬‫إنما‬‫يرمججون‬
‫أطفال‬،‫المسلمين‬‫وقال‬‫جي‬‫ج‬‫القاض‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬ :‫جافعي‬‫ج‬‫والش‬‫جم‬‫ج‬‫رميه‬‫إذا‬
‫كانت‬‫الحرب‬‫قائمة‬‫لن‬‫تركه‬‫يفضي‬‫إلى‬‫جل‬‫ج‬‫تعطي‬،‫جاد‬‫ج‬‫الجه‬‫جى‬‫ج‬‫فعل‬
‫هذا‬‫إن‬‫قتل‬‫جلما‬‫ج‬‫مس‬‫جه‬‫ج‬‫فعلي‬،‫جارة‬‫ج‬‫الكف‬‫جي‬‫ج‬‫وف‬‫جة‬‫ج‬‫الدي‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جة‬‫ج‬‫العاقل‬
‫روايتان؛‬‫إحداهما؛‬‫يجب‬‫لنه‬‫قتل‬‫مؤمنا‬‫خطأ‬‫فيدخل‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جوم‬‫ج‬‫عم‬
‫قوله‬‫تعالى‬‫)ومن‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬‫جا‬‫ج‬‫مؤمن‬‫جأ‬‫ج‬‫خط‬‫جر‬‫ج‬‫فتحري‬‫جة‬‫ج‬‫رقب‬‫جة‬‫ج‬‫مؤمن‬‫جة‬‫ج‬‫ودي‬
‫مسلمة‬‫إلى‬،[‫]النساء‬ (‫أهله‬‫والثانية؛‬‫ل‬‫دية‬‫له‬‫جه‬‫ج‬‫لن‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫دار‬
‫الحرب‬‫برمي‬‫مباح‬‫فيدخل‬‫في‬‫عموم‬‫قوله‬‫تعالى‬‫)فإن‬‫كان‬‫مججن‬
‫قوم‬‫عدو‬‫لكم‬‫وهو‬‫مؤمن‬‫جر‬‫ج‬‫فتحري‬‫جة‬‫ج‬‫رقب‬‫جم‬‫ج‬‫ول‬ [‫جاء‬‫ج‬‫]النس‬ (‫جة‬‫ج‬‫مؤمن‬
‫يذكر‬‫وقال‬ .‫دية‬‫أبو‬‫ل‬ :‫حنيفة‬‫دية‬‫له‬‫ول‬‫كفارة‬‫فيه‬‫لنه‬‫رمي‬‫أبيح‬
‫مع‬‫العلم‬‫بحقيقة‬‫الحال‬‫فلم‬‫يوجب‬‫شيئا‬‫جي‬‫ج‬‫كرم‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جح‬‫ج‬‫أبي‬(‫جه‬‫ج‬‫دم‬
.‫أهج‬
11(‫وقال‬‫شيخ‬‫السلم‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬12
:
)‫فالله‬‫تعالى‬‫أهلك‬‫جش‬‫ج‬‫الجي‬‫جذي‬‫ج‬‫ال‬‫أراد‬‫أن‬‫جك‬‫ج‬‫ينته‬‫جاته‬‫ج‬‫حرم‬
‫وفيهم‬‫المكره‬‫واغير‬،‫المكره‬‫مع‬‫قدرته‬‫تعالى‬‫على‬‫التمييز‬‫بينهم‬
‫مججع‬‫أنججه‬‫يبعثهججم‬‫علججى‬‫نيججاتهم‬‫فكيججف‬‫يجججب‬‫علججى‬‫المججؤمنين‬
‫المجاهدين‬‫أن‬‫يميزوا‬‫بين‬‫المكره‬‫واغيره‬‫وهم‬‫ل‬‫يعلمون‬،‫ذلججك‬
‫بل‬‫لو‬‫ادعى‬‫مد ع‬‫أنه‬‫خرج‬‫مكرها‬‫لم‬‫ينفعه‬‫ذلك‬‫جرد‬‫ج‬‫بمج‬‫جواه‬‫ج‬‫دع‬
‫كما‬‫روى‬‫أن‬‫العباس‬‫ابن‬‫عبد‬‫المطلب‬‫قال‬‫للنبي‬‫صلى‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬
12
‫مجمو ع‬‫الفتاوى‬)28/537،539،538.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)19(
‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬
‫والتترس‬ ‫الاغارة‬
‫وسلم‬‫لما‬‫أسره‬‫المسلمون‬‫جوم‬‫ج‬‫ي‬‫جدر‬‫ج‬‫ب‬‫جا‬‫ج‬‫ي‬‫جول‬‫ج‬‫رس‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جي‬‫ج‬‫إن‬‫جت‬‫ج‬‫كن‬
‫مكرها‬‫)أما‬ :‫فقال‬‫ظاهرك‬‫فكان‬‫علينا‬‫وأما‬‫سريرتك‬‫فإلى‬(‫اجج‬
‫بل‬‫لو‬‫كان‬‫فيهجم‬‫قجوم‬‫صجالحون‬‫مجن‬‫خيجار‬‫النجاس‬‫ولجم‬‫يمكجن‬
‫قتالهم‬‫إل‬‫بقتل‬‫هؤلء‬‫لقتلوا‬‫أيضا‬،‫فإن‬‫الئمة‬‫جون‬‫ج‬‫متفق‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫أن‬
‫الكفار‬‫لو‬‫تترسوا‬‫بمسلمين‬‫وخيف‬‫على‬‫المسلمين‬‫إذا‬‫لم‬‫يقججاتلوا‬
‫فججإنه‬‫يجججوز‬‫أن‬‫نرميهججم‬‫ونقصججد‬‫الكفججار‬‫ولججو‬‫لججم‬‫نخججف‬‫علججى‬
‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جاز‬‫ج‬‫ج‬‫جى‬‫ج‬‫رم‬‫جك‬‫ج‬‫أولئ‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جا‬‫ج‬‫أيض‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جد‬‫ج‬‫أح‬‫جولي‬‫ج‬‫ق‬
.(‫العلماء‬
12(‫وقال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬13
:
‫)وقد‬‫اتفق‬‫العلماء‬‫على‬‫أن‬‫جيش‬‫جار‬‫ج‬‫الكف‬‫إذا‬‫جوا‬‫ج‬‫تترس‬‫جن‬‫ج‬‫بم‬
‫عندهم‬‫من‬‫أسرى‬‫المسلمين‬‫وخيف‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جرر‬‫ج‬‫الض‬‫إذا‬
‫لم‬‫يقاتلوا‬‫فإنهم‬‫يقاتلون‬‫وإن‬‫جى‬‫ج‬‫أفض‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬
‫الذين‬‫تترسوا‬.(‫بهم‬
13(‫وقال‬‫عبد‬‫القادر‬‫عبد‬‫العزيز‬‫بارك‬‫ا‬‫فيه‬
‫كلما‬‫رائعا‬‫حول‬‫هذه‬‫المسألة‬‫وفصل‬‫ل‬ً ‫تفصي‬‫واسعا‬
‫في‬‫معرض‬‫رده‬‫على‬‫شبهة‬‫القائلين‬‫باشتراط‬‫التميز‬
‫بين‬‫المسلمين‬‫والكافرين‬‫في‬‫الدور‬‫في‬‫القتال‬‫ننقله‬
‫بتمامه‬‫لهميته‬‫قال‬14
:
‫)ول‬‫يشترط‬‫لوجوب‬‫جالهم‬‫ج‬‫قت‬‫جز‬‫ج‬‫ي‬ّ‫ ز‬ ‫م‬َ‫ّي‬ ‫ت‬َ‫ّي‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جدين‬‫ج‬‫المجاه‬
‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫دار‬‫جلة‬‫ج‬‫منفص‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬‫دار‬‫جاكم‬‫ج‬‫الح‬‫جد‬‫ج‬‫المرت‬‫جائفته‬‫ج‬‫وط‬‫جا‬‫ج‬‫كم‬‫دعيه‬َّ‫ع‬ ‫ج‬‫ج‬‫ي‬َ‫ّي‬
،‫البعض‬‫ويكفيك‬‫في‬‫إبطال‬‫هذا‬‫الشرط‬‫ما‬‫نقلته‬‫عن‬‫جن‬‫ج‬‫اب‬‫جة‬‫ج‬‫تيمي‬
‫آنفا‬‫من‬‫الجما ع‬‫على‬‫وجوب‬‫قتال‬‫العدو‬‫إذا‬‫حل‬‫ببلد‬،‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬
‫فأين‬‫الدار‬‫المستقلة‬‫جا؟‬‫ج‬‫هن‬‫بجل‬‫إن‬‫هجذا‬‫هجو‬‫جد‬‫ج‬‫أح‬‫جع‬‫ج‬‫مواض‬‫يجن‬َّ‫ع‬ ‫ع‬َ‫ّي‬ ‫ت‬َ‫ّي‬
‫الجهاد‬‫كما‬‫جم‬‫ج‬‫ول‬ ...‫ذكرته‬‫جرد‬‫ج‬‫ي‬‫جل‬‫ج‬‫دلي‬‫جرعي‬‫ج‬‫ش‬‫جذا‬‫ج‬‫به‬‫جرط‬‫ج‬‫الش‬‫جل‬‫ج‬‫وك‬
‫شرط‬‫ليس‬‫في‬‫كتاب‬‫ا‬‫فهو‬،‫جل‬‫ج‬‫باط‬‫جم‬‫ج‬‫ول‬‫جر‬‫ج‬‫يش‬‫جد‬‫ج‬‫أح‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جل‬‫ج‬‫أه‬
‫العلم‬،‫إليه‬‫اغاية‬‫ما‬‫ذكره‬‫ابن‬‫قدامة‬‫في‬‫هذا‬‫أنه‬‫إذا‬‫اقترب‬‫جدو‬‫ج‬‫الع‬
‫من‬‫بلد‬‫جاز‬‫جه‬‫ج‬‫لهل‬‫الرججو ع‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جن‬‫ج‬‫حص‬‫جنون‬‫ج‬‫ص‬َّ‫ع‬ ‫ح‬َ‫ّي‬ ‫ت‬َ‫ّي‬ ‫ي‬َ‫ّي‬‫جا‬‫ج‬‫أم‬ .‫جه‬‫ج‬‫ب‬‫جر‬‫ج‬‫أم‬
13
‫مجمو ع‬‫الفتاوى‬)28/546‫و‬ ()20/52.(
14
‫العمدة‬‫في‬‫إعداد‬‫العدة‬)333341.(
‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)20(
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس

More Related Content

More from muslimthaer

أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكانأسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكانmuslimthaer
 
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحثالباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحثmuslimthaer
 
العلاقات الدولية في الإسلام 3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام 3-muslimthaer
 
العلاقات الدولية في الإسلام 2-
العلاقات الدولية في الإسلام  2-العلاقات الدولية في الإسلام  2-
العلاقات الدولية في الإسلام 2-muslimthaer
 
العلاقات الدولية في الإسلام 1-
العلاقات الدولية في الإسلام  1-العلاقات الدولية في الإسلام  1-
العلاقات الدولية في الإسلام 1-muslimthaer
 
الألوية والرايات
الألوية والراياتالألوية والرايات
الألوية والراياتmuslimthaer
 
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيتوجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيتmuslimthaer
 
نصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكرنصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكرmuslimthaer
 
مناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلممناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلمmuslimthaer
 
قصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبينقصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبينmuslimthaer
 
فبايعهم على الموت
فبايعهم على الموتفبايعهم على الموت
فبايعهم على الموتmuslimthaer
 
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزديحوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزديmuslimthaer
 
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيالتحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيالmuslimthaer
 
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعودبرامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعودmuslimthaer
 
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمانإلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمانmuslimthaer
 
الله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكاالله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكاmuslimthaer
 

More from muslimthaer (16)

أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكانأسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
 
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحثالباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
 
العلاقات الدولية في الإسلام 3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام 3-
 
العلاقات الدولية في الإسلام 2-
العلاقات الدولية في الإسلام  2-العلاقات الدولية في الإسلام  2-
العلاقات الدولية في الإسلام 2-
 
العلاقات الدولية في الإسلام 1-
العلاقات الدولية في الإسلام  1-العلاقات الدولية في الإسلام  1-
العلاقات الدولية في الإسلام 1-
 
الألوية والرايات
الألوية والراياتالألوية والرايات
الألوية والرايات
 
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيتوجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
 
نصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكرنصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكر
 
مناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلممناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلم
 
قصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبينقصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبين
 
فبايعهم على الموت
فبايعهم على الموتفبايعهم على الموت
فبايعهم على الموت
 
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزديحوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
 
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيالتحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
 
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعودبرامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
 
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمانإلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
 
الله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكاالله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكا
 

نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس

  • 2. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫إضاءة‬ ‫قال‬‫فضيلة‬‫الشيخ‬‫العلمة‬‫المحقق‬‫ثة؛‬‫ث‬‫البحاث‬‫ثر‬‫ث‬‫بك‬‫ثو‬‫ث‬‫أب‬‫ثد‬‫ث‬‫زي‬ ‫في‬‫كتابه‬‫)من‬‫خصائص‬‫الجزيرة‬،‫العربية‬‫ص‬35-36‫بعدما‬ ( ‫ساق‬‫الحاديث‬‫التي‬‫تنص‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثوب‬‫ث‬‫وج‬‫ثراج‬‫ث‬‫إخ‬‫ثركين‬‫ث‬‫المش‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬ ‫جزيرة‬،‫العرب‬:‫قال‬ ‫)فهذه‬‫الحاديث‬‫في‬‫الصحاح‬‫ص‬ٌّ ‫ن‬‫على‬‫أن‬‫ثل‬‫ث‬‫اللص‬‫ثرعا‬‫ث‬‫ش‬ ‫ثع‬‫ث‬‫من‬ُ‫أي‬ّ‫ثافر‬‫ث‬‫ك‬ٍ‫ثا‬‫ث‬‫مهم‬ -‫ثان‬‫ث‬‫ك‬‫ثه‬‫ث‬‫دين‬‫أو‬‫ثفته‬‫ث‬‫لص‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬ -‫ثتيطان‬‫ث‬‫الس‬ ‫والقرار‬‫في‬‫جزيرة‬،‫العرب‬‫وأن‬‫هذا‬‫ثم‬‫ث‬‫الحك‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثر‬‫ث‬‫آخ‬‫ثده‬‫ث‬‫ه‬ِ‫هد‬ ‫ع‬َ‫ه‬ ‫ما‬ُ ‫النبي‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫ثى‬‫ث‬‫إل‬‫ثه‬‫ث‬‫أمت‬‫ء‬ً ‫ثا‬‫ث‬‫وبن‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثس‬‫ث‬‫فلي‬ :‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬ ‫لكافر‬‫دخول‬‫جزيرة‬‫العرب‬‫للستيطان‬،‫بها‬‫ثس‬‫ث‬‫ولي‬‫ثام‬‫ث‬‫للم‬‫ثد‬‫ث‬‫عق‬ ‫الذمة‬‫لكافر‬‫بشرط‬‫القامة‬‫ثافر‬‫ث‬‫لك‬‫ثا‬‫ث‬‫به‬‫ثإن‬‫ث‬‫ف‬‫ثده‬‫ث‬‫عق‬‫ثو‬‫ث‬‫فه‬!‫ثل‬‫ث‬‫باط‬ ‫ثس‬‫ث‬‫ولي‬‫ثافر‬‫ث‬‫للك‬‫ثرور‬‫ث‬‫الم‬‫ثة‬‫ث‬‫والقام‬‫ثة‬‫ث‬‫المؤقت‬‫ثا‬‫ث‬‫به‬‫إل‬‫ثدة‬‫ث‬‫لع‬‫ثال‬‫ث‬‫لي‬ ‫لمصلحة‬‫كاستيفاء‬‫دين‬‫وبيع‬‫بضاعة‬،‫ثا‬‫ث‬‫ونحوهم‬‫ثى‬‫ث‬‫)إل‬‫أن‬:(‫ثال‬‫ث‬‫ق‬ ‫ولنه‬‫ليجوز‬‫إقرار‬‫ساكن‬‫وهو‬‫على‬،‫الكفر‬‫فإن‬‫ثد‬‫ث‬‫وج‬ُ‫ثا‬‫ث‬‫هَبه‬‫ر‬ٌ ‫ثا‬‫ث‬‫كف‬ ‫ل‬ُ ‫فليقب‬‫منهم‬‫إل‬‫السلم‬ُ‫أو‬.!!‫فتأمل‬ ..‫أهث‬ (!‫السيف‬ ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)2(
  • 3. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫بسم‬‫ا‬‫الرحمن‬‫الرحيم‬ ‫المقدمة‬ ‫الحمثثد‬‫اثث‬‫ذي‬‫العثثز‬،‫المجيثثد‬‫والبطثثش‬،‫الشثثديد‬‫المبثثدأ‬ ‫والمعيد‬‫الفعال‬‫لما‬،‫يريد‬‫المنتقم‬‫ممن‬‫عصاه‬‫ثار‬‫ث‬‫بالن‬‫ثد‬‫ث‬‫بع‬‫ثذار‬‫ث‬‫الن‬ ‫بها‬،‫والوعيد‬‫المكرم‬‫لم‬‫خافه‬‫واتقاه‬‫بدار‬‫لهم‬‫فيها‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثل‬‫ث‬‫ك‬‫ثر‬‫ث‬‫خي‬ ،‫مزيد‬‫فسبحان‬‫من‬‫سم‬ّ‫م‬ ‫ق‬‫خلقه‬،‫قسمين‬‫وجعلهم‬‫فريقين‬‫فمنهم‬ ‫شقي‬‫وسعيد‬‫ن‬ْ ‫ع‬ ‫م‬َ‫ه‬ )‫ل‬َ‫ه‬ ‫م‬ِ‫هد‬ ‫ع‬َ‫ه‬‫حا‬ً ‫ل‬ِ‫هد‬ ‫لصا‬َ‫ه‬‫ه‬ِ‫هد‬ ‫س‬ِ‫هد‬ ‫ف‬ْ ‫ع‬ ‫ن‬َ‫ه‬ ‫ل‬ِ‫هد‬ ‫ف‬َ‫ه‬‫ن‬ْ ‫ع‬ ‫م‬َ‫ه‬ ‫و‬َ‫ه‬‫ء‬َ‫ه‬ ‫ثا‬‫ث‬‫س‬َ‫ه‬ ‫أ‬َ‫ه‬‫ثا‬‫ث‬‫ه‬َ‫ه‬ ‫ي‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬َ‫ه‬ ‫ع‬َ‫ه‬ ‫ف‬َ‫ه‬‫ثا‬‫ث‬‫م‬َ‫ه‬ ‫و‬َ‫ه‬ ‫ك‬َ‫ه‬ ‫ب‬ُّ‫ك‬ ‫ر‬َ‫ه‬‫م‬ٍ ‫ل‬ّ ‫ظ‬َ‫ه‬ ‫ب‬ِ‫هد‬.(‫د‬ِ‫هد‬ ‫بي‬ِ‫هد‬ ‫ع‬َ‫ه‬ ‫ل‬ْ ‫ع‬ ‫ل‬ِ‫هد‬ ‫نحمده‬‫وهو‬‫أهل‬‫للحمد‬‫والثناء‬،‫والتمجيد‬،‫ونشكره‬‫ونعمثثه‬ ‫بالشكر‬‫تدوم‬‫وتزيد‬‫وأشهد‬‫أن‬‫ل‬‫إله‬‫إل‬‫ا‬‫ثده‬‫ث‬‫وح‬‫ل‬‫ثريك‬‫ث‬‫ش‬،‫ثه‬‫ث‬‫ل‬ ‫ول‬‫ثو‬‫ث‬‫كف‬‫ول‬‫ثدل‬‫ث‬‫ع‬‫ول‬‫ثد‬‫ث‬‫ض‬‫ول‬،‫ثد‬‫ث‬‫ندي‬‫ثهد‬‫ث‬‫وأش‬‫أن‬‫ثدا‬‫ث‬‫محم‬‫ثده‬‫ث‬‫عب‬ ‫ورسوله‬‫الداعي‬‫إلى‬،‫التوحيد‬‫الساعي‬‫ثح‬‫ث‬‫بالنص‬‫ثب‬‫ث‬‫للقري‬،‫ثد‬‫ث‬‫والبعي‬ ‫المحذر‬‫للعصاة‬‫من‬‫نار‬‫تلظثى‬‫بثدوام‬،‫الوقيثد‬‫المبشثر‬‫للمثؤمنين‬ ‫بدار‬‫ل‬‫ينفذ‬‫نعيمها‬‫ول‬،‫يبيد‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫ثه‬‫ث‬‫وآل‬‫ثحابه‬‫ث‬‫وألص‬‫ثلة‬‫ث‬‫لص‬ ‫وسلما‬.‫دائمين‬ ‫أما‬..‫بعد‬ ‫فمثثن‬‫نعثثم‬‫اثث‬‫عثثز‬‫وجثثل‬‫علثثى‬‫المجاهثثدين‬‫)الطائفثثة‬ ‫أن‬ (‫ثورة‬‫ث‬‫المنص‬‫ثاء‬‫ث‬‫فقه‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثر‬‫ث‬‫م‬‫ثرون‬‫ث‬‫الق‬)13(‫ثا‬‫ث‬‫قرن‬ ‫يؤيدون‬‫ما‬‫يقومون‬‫به‬‫من‬‫أعمال‬‫جهادية‬‫ثد‬‫ث‬‫وق‬‫ثوا‬‫ث‬‫نص‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬ ‫في‬‫ثم‬‫ث‬‫كتبه‬‫ثة‬‫ث‬‫الفقهي‬‫ثة‬‫ث‬‫العظيم‬‫ثوا‬‫ث‬‫وبين‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫ثيل‬‫ث‬‫بالتفص‬‫ثا‬‫ث‬‫مم‬‫ثدفع‬‫ث‬‫ي‬ ‫المجاهدين‬‫الغرباء‬‫في‬‫هذا‬‫الزمن‬‫على‬‫مضي‬ُ ‫ال‬‫قدما‬‫في‬‫ضرب‬ ‫الكافرين‬‫ثتهدافهم‬‫ث‬‫واس‬‫ثل‬‫ث‬‫بالقت‬‫ثر‬‫ث‬‫والس‬‫ثر‬‫ث‬‫والتفجي‬‫ثارة‬‫ث‬‫والغ‬‫ثا‬‫ث‬‫وم‬ ‫شابه‬‫ذلك‬‫من‬‫غير‬‫تردد‬‫ول‬‫وجل‬‫وقد‬‫جمعت‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثذه‬‫ث‬‫ه‬‫الوراق‬ ‫ا‬ُ ‫نصولص‬‫كثيرة‬‫لفقهاء‬‫المسلمين‬‫حول‬‫ثألة‬‫ث‬‫مس‬‫ثارة‬‫ث‬‫الغ‬‫ثترس‬‫ث‬‫والت‬ ‫لكي‬‫تزول‬‫الحجب‬‫عما‬‫يقوم‬‫به‬‫علماء‬‫السلطين‬‫وخطباء‬‫ثزور‬‫ث‬‫ال‬ ‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثويه‬‫ث‬‫تش‬‫ثل‬‫ث‬‫لعم‬‫ثدين‬‫ث‬‫المجاه‬‫ثولهم‬‫ث‬‫وق‬‫ثأنه‬‫ث‬‫ب‬‫ثرم‬‫ث‬‫مح‬‫ثاع‬‫ث‬‫بإجم‬ ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)3(
  • 4. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫المسلمين‬‫وأن‬‫دين‬‫السلم‬‫ل‬‫ثره‬‫ث‬‫يق‬‫ثن‬‫ث‬‫ول‬‫ثغل‬‫ث‬‫أش‬‫ثي‬‫ث‬‫نفس‬‫ثالرد‬‫ث‬‫ب‬ ‫على‬‫ثض‬‫ث‬‫بع‬‫ثات‬‫ث‬‫الجه‬‫لن‬‫ثربات‬‫ث‬‫ض‬‫ثدين‬‫ث‬‫المجاه‬‫ثمس‬‫ث‬‫وش‬‫ثاد‬‫ث‬‫الجه‬ ‫حارقة‬‫تكشف‬‫الحقائق‬‫وتبين‬‫المؤمن‬‫من‬‫المنافق‬‫والصادق‬‫من‬ ‫الكاذب‬‫وعالم‬‫السلطان‬‫من‬‫العالم‬.‫الرباني‬ ‫وعلى‬‫المجاهدين‬‫أن‬‫يعلموا‬‫أن‬‫محق‬‫الكافرين‬‫لن‬‫يأتي‬‫إل‬ ‫بعد‬‫تمحيص‬‫المؤمنين‬‫كما‬‫قال‬‫ا‬‫)وليمحص‬ :‫تعالى‬‫ا‬‫الذين‬ ‫آمنوا‬‫ويمحق‬،(‫الكافرين‬‫وليعلموا‬‫أيضا‬‫أن‬‫ثق‬‫ث‬‫الح‬‫ثس‬‫ث‬‫لي‬‫ثالكثرة‬‫ث‬‫ب‬ ‫كما‬‫قال‬‫)وإن‬ :‫ا‬‫كثيرا‬‫من‬‫الناس‬،(‫لفاسقون‬‫وكما‬‫قال‬‫ا‬‫عز‬ ‫وجل‬‫)وإن‬‫تطع‬‫أكثر‬‫من‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫الرض‬‫ثلوك‬‫ث‬‫يض‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬‫ثبيل‬‫ث‬‫س‬،(‫ث‬‫ث‬‫ا‬ ‫وقول‬‫)وما‬ :‫ا‬‫أكثر‬‫الناس‬‫ولو‬‫حرلصت‬،(‫ثؤمنين‬‫ث‬‫بم‬‫ثوا‬‫ث‬‫وليعلم‬‫أن‬ ‫سحرة‬‫فرعون‬‫كانوا‬‫بالآل ف‬‫كما‬‫ذكر‬‫ذلك‬‫أهل‬‫التفسير‬‫ومع‬‫ذلك‬ ‫لم‬‫يصدوا‬‫ثى‬‫ث‬‫موس‬‫ثلى‬‫ث‬‫لص‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬‫ثلم‬‫ث‬‫وس‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬‫ثدأه‬‫ث‬‫مب‬‫ثوته‬‫ث‬‫ودع‬ ‫ثدته‬‫ث‬‫وعقي‬‫ثل‬‫ث‬‫ب‬‫ثم‬‫ث‬‫واجهه‬‫ثا‬‫ث‬‫جميع‬‫ثذلك‬‫ث‬‫وك‬‫ثاء‬‫ث‬‫النبي‬‫ثم‬‫ث‬‫عليه‬‫ثلة‬‫ث‬‫الص‬ ‫والسلم‬‫يأتي‬‫ثهم‬‫ث‬‫بعض‬‫ثه‬‫ث‬‫ومع‬‫ثل‬‫ث‬‫الرج‬‫ثهم‬‫ث‬‫وبعض‬‫ثه‬‫ث‬‫ومع‬‫ثرجلن‬‫ث‬‫ال‬ ‫والبعض‬‫يأتي‬‫ومعه‬‫الرهط‬‫وبعضهم‬‫وليس‬‫ثه‬‫ث‬‫مع‬‫ثد‬‫ث‬‫أح‬‫ثوا‬‫ث‬‫فامض‬ ‫على‬‫بركة‬‫ا‬‫ول‬‫تلتفتوا‬‫إلى‬.‫الوراء‬ ‫وأعلموا‬‫أن‬‫أعمال‬‫التفجيرات‬‫والكمائن‬‫ثي‬‫ث‬‫ه‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثال‬‫ث‬‫العم‬ ‫ثروعة‬‫ث‬‫المش‬‫ثواء‬‫ث‬‫س‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫دار‬‫ثر‬‫ث‬‫الكف‬‫ثلي‬‫ث‬‫اللص‬‫ثا‬‫ث‬‫كأمريك‬‫ثا‬‫ث‬‫وبريطاني‬ ‫وروسيا‬‫أو‬‫في‬‫دار‬‫كفثر‬‫الثردة‬‫كالسثعودية‬‫والمغثرب‬‫وباكسثتان‬ ‫والردن‬‫وفلسطين‬‫و..و..و..الخ‬‫ومن‬‫فرق‬‫بين‬‫ذلك‬‫فهو‬‫إما‬‫مثثن‬ ‫الجاهلين‬‫أو‬‫من‬‫علماء‬‫السلطين‬‫الذين‬‫قد‬‫ثوا‬‫ث‬‫وقف‬‫ثا‬‫ث‬‫وجه‬‫ثوجه‬‫ث‬‫ل‬ ‫للجهاد‬‫في‬‫كل‬‫الرض‬‫بل‬‫إن‬‫البداءة‬‫بالعدو‬‫القريب‬‫مقثدم‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬ ‫العدو‬‫البعيد‬‫لكن‬‫السياسة‬‫الشرعية‬‫التي‬‫ارتآها‬‫أمراء‬‫الجهثاد‬‫أن‬ ‫يبدأو‬‫بالعدو‬‫الصليبي‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثره‬‫ث‬‫غي‬‫ثع‬‫ث‬‫م‬‫أن‬‫ثام‬‫ث‬‫الحك‬‫ثدين‬‫ث‬‫المرت‬‫ثد‬‫ث‬‫ق‬ ‫قامت‬‫بهم‬‫جميع‬‫الولصا ف‬،‫المغلظة‬‫كالردة‬‫والمحاربة‬.‫والقثثرب‬ ‫على‬‫النقيض‬‫مما‬‫يقابلها‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثا ف‬‫ث‬‫الولص‬‫ثة‬‫ث‬‫المخفف‬‫ثي‬‫ث‬‫وه‬‫ثر‬‫ث‬‫الكف‬ ‫اللصلي‬‫والمسالمة‬‫أحيانا‬.‫والبعد‬ ‫قال‬‫ابن‬‫قدامة‬‫رحمه‬‫ا‬1 : 1 ‫المغني‬‫مع‬‫الشرح‬‫الكبير‬)10/172373.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)4(
  • 5. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫ويقاتل‬ :‫)مسألة‬‫كل‬‫قوم‬‫من‬‫يليهم‬‫من‬‫واللصل‬ :(‫العدو‬‫في‬ ‫هذا‬‫قول‬‫ا‬‫)يا‬ :‫تعالى‬‫أيها‬‫الذين‬‫آمنوا‬‫قاتلوا‬‫الذين‬‫يلونكم‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬ ‫الكفار؛‬‫ولن‬‫القرب‬‫ثثر‬‫ث‬‫أك‬،‫ثررا‬‫ث‬‫ض‬‫ثي‬‫ث‬‫وف‬‫ثاله‬‫ث‬‫قت‬‫ثع‬‫ث‬‫دف‬‫ثرره‬‫ث‬‫ض‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬ ‫بل‬ِ‫هد‬ ‫المقا‬‫ثه‬‫ث‬‫ل‬‫ثن‬‫ث‬‫وعم‬،‫وراءه‬‫ثتغال‬‫ث‬‫والش‬‫ثد‬‫ث‬‫بالبعي‬‫ثه‬‫ث‬‫عن‬‫ثه‬‫ث‬‫كن‬ّ ‫م‬َ‫ه‬ ‫ي‬ُ‫ثن‬‫ث‬‫م‬ ‫انتهاز‬‫الفرلصة‬‫في‬‫المسلمين‬‫لشتغالهم‬‫عنه‬‫إلثى‬ -‫أن‬‫قثال‬‫إذا‬ - ‫ثبت‬‫هذا‬‫فإن‬‫كان‬‫له‬‫عذر‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثة‬‫ث‬‫البداي‬‫ثد‬‫ث‬‫بالبع‬‫ثونه‬‫ث‬‫لك‬‫ثو ف‬‫ث‬‫أخ‬‫أو‬ ‫المصلحة‬‫في‬‫البداية‬‫ثه‬‫ث‬‫ب‬‫ثه‬‫ث‬‫لقرب‬‫ثان‬‫ث‬‫وإمك‬‫ثة‬‫ث‬‫الفرلص‬،‫ثه‬‫ث‬‫من‬‫أو‬‫ثون‬‫ث‬‫لك‬ ‫القرب‬‫مهادنا‬‫أو‬‫يمنع‬‫من‬‫قتاله‬‫ثانع‬‫ث‬‫م‬‫فل‬‫ثأس‬‫ث‬‫ب‬‫ثة‬‫ث‬‫بالبداي‬‫ثد‬‫ث‬‫بالبع‬ ‫لكونه‬‫موضع‬.‫أهث‬ (‫حاجة‬ ‫وقال‬‫ابن‬‫كثير‬‫رحمه‬‫ا‬‫في‬‫تفسير‬‫اآلية‬ :‫المذكورة‬ ‫)أمر‬‫ا‬‫تعالى‬‫المؤمنين‬‫أن‬‫يقاتلوا‬‫الكفار‬‫أول‬‫فأول‬‫القرب‬ ‫فالقرب‬‫إلى‬‫حوزة‬،‫السلم‬‫ولهذا‬‫بدأ‬‫رسول‬‫ا‬‫لصلى‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬ ‫وسلم‬‫بقتال‬‫المشركين‬‫في‬‫جزيرة‬،‫العرب‬‫فلما‬‫فرغ‬‫منهم‬‫ثح‬‫ث‬‫وفت‬ ‫ا‬‫عليه‬‫مكة‬‫والمدينة‬‫والطائف‬‫واليمن‬‫ثة‬‫ث‬‫واليمام‬‫ثر‬‫ث‬‫وهج‬‫ثبر‬‫ث‬‫وخي‬ ‫وحضر‬‫موت‬‫وغير‬‫ذلك‬‫من‬‫أقاليم‬‫ثرة‬‫ث‬‫جزي‬‫العثرب‬‫ثل‬‫ث‬‫ودخ‬‫ثاس‬‫ث‬‫الن‬ ‫من‬‫سائر‬‫أحياء‬‫العرب‬‫في‬‫دين‬‫ا‬‫أفواجا‬‫شرع‬‫في‬‫ثال‬‫ث‬‫قت‬‫ثل‬‫ث‬‫أه‬ ‫الكتاب‬‫فتجهز‬‫لغزو‬‫الروم‬‫الذين‬‫ثم‬‫ث‬‫ه‬‫أقثرب‬‫ثاس‬‫ث‬‫الن‬‫ثى‬‫ث‬‫إل‬‫ثرة‬‫ث‬‫جزي‬ ‫العرب‬‫إلى‬ -‫أن‬‫قال‬‫وقام‬ -‫بالمر‬‫بعده‬‫وزيره‬‫ولصديقه‬‫وخليفته‬ ‫أبو‬‫بكر‬‫الصديق‬‫ثي‬‫ث‬‫رض‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫عن‬‫ثد‬‫ث‬‫وق‬‫ثال‬‫ث‬‫م‬‫ثدين‬‫ث‬‫ال‬‫ثة‬‫ث‬‫يل‬ْ ‫ع‬ ‫م‬َ‫ه‬‫ثاد‬‫ث‬‫ك‬‫أن‬ ‫ينجفل‬‫فثبته‬‫ا‬‫تعثالى‬‫بثه‬‫ثد‬‫ث‬‫فوط‬‫ثد‬‫ث‬‫القواع‬‫ثت‬‫ث‬‫وثب‬،‫الثدعائم‬‫ورد‬ ‫شارد‬‫الدين‬‫ثو‬‫ث‬‫وه‬،‫ثم‬‫ث‬‫راغ‬‫ورد‬‫ثل‬‫ث‬‫أه‬‫ثردة‬‫ث‬‫ال‬‫ثى‬‫ث‬‫إل‬،‫ثلم‬‫ث‬‫الس‬‫ثذ‬‫ث‬‫وأخ‬ ‫الزكاة‬‫ممن‬‫منعها‬‫من‬،‫الطعام‬‫وبين‬‫الحق‬‫لمن‬‫وأدى‬ .‫جهله‬‫عن‬ ‫رسول‬‫ا‬‫ما‬،‫حمله‬‫ثم‬‫شرع‬‫في‬‫تجهيز‬‫الجيوش‬‫السلمية‬‫إلثثى‬ ‫الروم‬‫دة‬َ‫ه‬ ‫ب‬َ‫ه‬ ‫ع‬َ‫ه‬،‫الصلبان‬‫وإلى‬‫الفرس‬‫دة‬َ‫ه‬ ‫ب‬َ‫ه‬ ‫ع‬َ‫ه‬،‫النيران‬‫ففتح‬‫ا‬‫ببركة‬ ‫سفارته‬،‫البلد‬‫وأرغم‬‫ثف‬‫ث‬‫أن‬‫ثرى‬‫ث‬‫كس‬‫ثر‬‫ث‬‫وقيص‬‫ثن‬‫ث‬‫وم‬‫ثا‬‫ث‬‫أطاعهم‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬ ،‫باد‬َ‫ه‬ ‫ع‬ِ‫هد‬ ‫ال‬‫وأنفق‬‫كنوزهما‬‫في‬‫سبيل‬‫ا‬‫كما‬‫أخبر‬‫بذلك‬‫رسول‬،‫ا‬ ‫ثان‬‫ث‬‫وك‬‫ثام‬‫ث‬‫تم‬‫ثر‬‫ث‬‫الم‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثدي‬‫ث‬‫ي‬‫ثيه‬‫ث‬‫ولص‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬،‫ثده‬‫ث‬‫بع‬‫ثى‬‫ث‬‫وول‬‫ثده‬‫ث‬‫عه‬ ‫الفاروق‬،‫الواب‬‫شهيد‬،‫المحراب‬‫أبي‬‫حفص‬‫ثر‬‫ث‬‫عم‬‫ثن‬‫ث‬‫ب‬‫ثاب‬‫ث‬‫الخط‬ ‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫فأرغم‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫ب‬‫ثو ف‬‫ث‬‫أن‬‫ثرة‬‫ث‬‫الكف‬،‫ثدين‬‫ث‬‫الملح‬‫ثع‬‫ث‬‫وقم‬ ‫الطغاة‬،‫والمنافقين‬‫واستولى‬‫على‬‫الممالك‬‫شرقا‬‫إلثثى‬ - .‫وغربا‬ ‫أن‬‫قال‬‫وكلما‬ -‫علوا‬‫أمة‬‫انتقلوا‬‫إلى‬‫من‬‫بعدهم‬‫ثم‬‫الذين‬‫يلونهم‬ ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)5(
  • 6. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫من‬‫العتاة‬‫الفجار‬‫امتثال‬‫لقوله‬‫)يا‬ :‫تعالى‬‫أيها‬‫الذين‬‫ثوا‬‫ث‬‫آمن‬‫ثاتلوا‬‫ث‬‫ق‬ ‫الذين‬‫يلونكم‬‫من‬.‫أهث‬ ((‫الكفار‬ ‫فالهدا ف‬‫المشروعة‬‫أمامكم‬‫كثيرة‬‫جدا‬‫وقد‬‫ثا‬‫ث‬‫ذكرن‬‫ثا‬‫ث‬‫طرف‬ ‫منها‬‫في‬‫كتاب‬)‫تحريض‬‫المجاهدين‬‫البطال‬‫على‬‫إحياء‬ ‫سنة‬‫الغتيال‬‫المنشور‬ (‫في‬‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬‫على‬‫الشبكة‬ ‫العنكبوتيثثة‬‫وقثثد‬‫سثثررنا‬‫واثث‬‫كثثثيرا‬‫بأعمثثالكم‬‫الرائعثثة‬‫فثثي‬ ‫المجمعثثات‬‫السثثكنية‬‫للمريكثثان‬‫فثثي‬‫مدينثثة‬‫الريثثاض‬‫وكثثذلك‬ ‫الضربات‬‫الرائعة‬‫المباركة‬‫في‬‫الشيشان‬‫وفي‬‫المغثثرب‬‫وسثثجدنا‬ ‫لله‬‫شكرا‬‫وكبرنا‬‫فالله‬‫أكبر‬‫كبيرا‬‫والحمد‬‫لله‬.‫كثيرا‬ ‫ومع‬‫أن‬‫المجاهدين‬‫في‬‫ثرباتهم‬‫ث‬‫ض‬‫ثة‬‫ث‬‫المتتالي‬‫ثا‬‫ث‬‫إنم‬‫ثتهدفوا‬‫ث‬‫اس‬ ‫العثثدو‬‫الصثثليبي‬‫فثثي‬‫مراكثثزه‬‫التجاريثثة‬‫وقواعثثده‬‫العسثثكرية‬ ‫ومجمعاته‬‫السكنية‬‫ومنشآته‬‫ثتخباراتية‬‫ث‬‫الس‬‫ثاولون‬‫ث‬‫ويح‬‫ثدين‬‫ث‬‫جاه‬ ‫في‬‫الوقت‬‫الحالي‬‫عدم‬‫المواجهة‬‫مع‬‫العدو‬‫المرتد‬‫إل‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثال‬‫ث‬‫ح‬ ‫المدافعة‬‫مع‬‫كل‬‫هذا‬‫لزال‬‫كثير‬‫من‬‫المشايخ‬‫ثس‬‫ث‬‫لي‬‫ثم‬‫ث‬‫له‬‫ثم‬‫ث‬‫ه‬‫إل‬ ‫استنكار‬‫أعمثال‬‫المجاهثدين‬‫وتحريمهثا‬‫وتجريمهثا‬‫والثدفاع‬‫عثن‬ ‫ثليبين‬‫ث‬‫الص‬‫ثفهم‬‫ث‬‫وولص‬‫ثدين‬‫ث‬‫بالمعاه‬‫ثتأمنين‬‫ث‬‫والمس‬‫ثيعلم‬‫ث‬‫وس‬‫ثذين‬‫ث‬‫ال‬ ‫ظلموا‬‫أي‬‫منقلب‬.‫ينقلبون‬ ‫أيها‬‫المجاهدون‬‫ثال‬‫ث‬‫البط‬‫ثيروا‬‫ث‬‫س‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثة‬‫ث‬‫برك‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثتعينوا‬‫ث‬‫اس‬ ‫بثثالله‬‫ول‬‫تعجثثزوا‬‫اقضثثوا‬‫حثثوائجكم‬‫بالكتمثثان‬‫احفظثثوا‬‫اثث‬ ‫يحفظكثثم‬‫خططثثوا‬‫واجمعثثوا‬‫المعلومثثات‬‫ووفثثروا‬‫السثثلحة‬ ‫والذخائر‬‫والمتفجرات‬‫ارهبوا‬‫أعداء‬‫ا‬‫اقعدوا‬‫لهم‬‫ثل‬‫ث‬‫بك‬‫ثد‬‫ث‬‫مرلص‬ ‫ثوهم‬‫ث‬‫اقتل‬‫ثث‬‫ث‬‫حي‬‫ثدتموهم‬‫ث‬‫وج‬‫ثذوهم‬‫ث‬‫وخ‬‫ثروهم‬‫ث‬‫واحص‬‫ثم‬‫ث‬‫فجروه‬ ‫زلزلوهم‬‫اغتالوهم‬‫ل‬‫تدعوهم‬‫يهنأوا‬‫بنوم‬‫ول‬‫أكل‬‫ول‬‫شثثرب‬‫ول‬ ‫عرش‬‫ول‬‫قرش‬‫و‬‫استخدموا‬‫كل‬‫الوسائل‬‫والتكتيكات‬‫العسكرية‬ ‫المشروعة‬‫ثربوا‬‫ث‬‫اض‬‫واهربثوا‬‫فثروا‬‫ثروا‬‫ث‬‫وك‬‫تنكثروا‬‫عثن‬‫ثدائكم‬‫ث‬‫أع‬ ‫واختفوا‬‫عن‬.‫أنظارهم‬ ‫واعلموا‬‫أن‬‫من‬‫يحرس‬‫الكافرين‬‫ويسهر‬‫على‬‫حمايتهم‬‫أنه‬ ‫ثم‬‫ث‬‫منه‬‫ثافر‬‫ث‬‫ك‬‫ثد‬‫ث‬‫مرت‬‫حلل‬‫ثدم‬‫ث‬‫ال‬‫والمثال‬‫ثا‬‫ث‬‫كم‬‫ثا‬‫ث‬‫بين‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫فثي‬‫ثاب‬‫ث‬‫كت‬ )‫اآليات‬‫والحاديث‬‫الغزيرة‬‫على‬‫كفر‬‫قوات‬‫درع‬ ‫الجزيرة‬،(‫واعلموا‬‫أن‬‫عهود‬‫الطواغيت‬‫والمرتدين‬‫وأمانهم‬‫ل‬ ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)6(
  • 7. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫يلزمكم‬‫من‬‫ذلك‬‫شئ‬‫واقرأوا‬‫في‬‫ذلك‬‫رسالة‬)‫براءة‬ ‫الموحدين‬‫من‬‫عهود‬‫الطواغيت‬(‫والمرتدين‬‫لبي‬‫محمد‬ ‫المقدسي‬‫فك‬ -‫ا‬‫أسره‬– ‫ول‬‫تنسوا‬‫أذكار‬‫الصباح‬‫ثاء‬‫ث‬‫والمس‬‫ثنوا‬‫ث‬‫تحص‬‫ثا‬‫ث‬‫به‬‫ثي‬‫ث‬‫فه‬‫ثن‬‫ث‬‫حص‬ ‫ثين‬‫ث‬‫حص‬‫ثإذن‬‫ث‬‫ب‬،‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثوا‬‫ث‬‫واعلم‬‫أن‬‫ثرب‬‫ث‬‫الح‬‫ثة‬‫ث‬‫خدع‬‫ثا‬‫ث‬‫وأن‬‫ثد‬‫ث‬‫ق‬‫ثرنا‬‫ث‬‫نص‬ُ ‫بالرعب‬‫مسيرة‬‫شهر‬‫وأن‬‫النصر‬‫مع‬‫الصبر‬‫والفرج‬‫مع‬‫الكرب‬‫وأن‬ ‫مع‬‫العسر‬..‫يسرا‬ ‫أسأل‬‫ا‬‫أن‬‫ينصركم‬‫وأن‬‫يحفظكم‬‫من‬‫بين‬‫أيثثديكم‬‫ومثثن‬ ‫ثم‬‫ث‬‫خلفك‬‫ثن‬‫ث‬‫وع‬‫ثانكم‬‫ث‬‫أيم‬‫ثن‬‫ث‬‫وع‬‫ثمائلكم‬‫ث‬‫ش‬‫ثن‬‫ث‬‫وم‬‫ثوقكم‬‫ث‬‫ف‬‫ثوذ‬‫ث‬‫وأع‬ ‫بعظمته‬‫أن‬‫تغتالوا‬‫من‬‫تحت‬.‫آمين‬ ...‫أرجلكم‬ ‫كتبه‬/‫أبو‬‫جندل‬ ‫الزدي‬ ‫فارس‬‫آل‬‫شويل‬ ‫الزهراني‬ ‫يوم‬‫الحد‬‫بتاريخ‬ 17‫ربيع‬‫أول‬‫من‬‫عام‬ 1424‫هث‬ ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)7(
  • 8. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫نصوص‬‫وأقوال‬‫الفقهاء‬ ‫حول‬‫أحكام‬‫الغارة‬‫والتترس‬ 1(‫قال‬‫الشافعي‬‫رحمه‬‫ا‬2 : ‫)وللمسلمين‬‫أن‬‫يشنوا‬‫عليهم‬‫الغارة‬‫ل‬ً ‫لي‬‫ونهارا‬‫فإن‬‫ألصثثابوا‬ ‫من‬‫النساء‬‫والولدان‬‫أحدا‬‫لم‬‫يكن‬‫فيثه‬‫عقثل‬‫ول‬‫قثود‬‫ول‬‫كفثارة‬ ‫فإن‬‫قال‬‫قائل‬‫ما‬‫دل‬‫على‬‫هذا‬‫قيل‬‫أخبرنا‬‫سفيان‬‫عثثن‬‫الزهثثري‬ ‫عن‬‫عبيد‬‫ا‬‫بن‬‫عبد‬‫ا‬‫بثن‬‫عتبثة‬‫عثن‬‫ابثن‬‫عبثاس‬‫رضثي‬‫اث‬ ‫تعالى‬‫عنهما‬‫عن‬‫الصعب‬‫بن‬‫جثامة‬‫الليثي‬‫أن‬‫ثول‬‫ث‬‫رس‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثلى‬‫ث‬‫لص‬ ‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬‫ثلم‬‫ث‬‫وس‬‫ثئل‬‫ث‬‫س‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬‫ثل‬‫ث‬‫أه‬‫ثدار‬‫ث‬‫ال‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثركين‬‫ث‬‫المش‬‫ثبيتون‬‫ث‬‫ي‬ ‫فيصاب‬‫من‬‫نسائهم‬‫وأبنائهم‬‫فقال‬‫ثول‬‫ث‬‫رس‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثلى‬‫ث‬‫لص‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬ ‫وسلم‬‫هم‬‫منهم‬‫وربما‬‫قال‬‫سفيان‬‫في‬‫الحديث‬‫هم‬‫من‬...‫آبائهم‬ ‫فإن‬‫قال‬‫فهل‬‫أغار‬‫على‬‫قوم‬‫ببلد‬‫ثارين‬‫ث‬‫غ‬‫ليل‬‫أو‬‫ثارا‬‫ث‬‫نه‬‫ثل‬‫ث‬‫قي‬‫ثم‬‫ث‬‫نع‬ ‫أخبرنا‬‫عمر‬‫ابن‬‫حبيب‬‫عن‬‫عبد‬‫ا‬‫بن‬‫عون‬‫أن‬‫نافعا‬‫ثولى‬‫ث‬‫م‬‫ثن‬‫ث‬‫اب‬ ‫عمر‬‫كتب‬‫إليه‬‫يخبره‬‫أن‬‫ابن‬‫عمر‬‫رضي‬‫ا‬‫تعالى‬‫ثا‬‫ث‬‫عنهم‬‫ثبره‬‫ث‬‫أخ‬ ‫أن‬‫رسول‬‫ا‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫ثار‬‫ث‬‫أغ‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثي‬‫ث‬‫بن‬‫ثطلق‬‫ث‬‫المص‬ ‫وهم‬‫غارون‬‫في‬‫نعمهم‬‫بالمريسيع‬‫فقتل‬‫المقاتلة‬‫وسبى‬‫الذريثثة‬ ‫قال‬‫الشافعي‬‫رحمه‬‫ا‬‫تعالى‬‫وفي‬‫أمر‬‫رسول‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثلى‬‫ث‬‫لص‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬ ‫عليه‬‫وسلم‬‫ألصحابه‬‫بقتل‬‫ابن‬‫أبي‬‫ثق‬‫ث‬‫الحقي‬‫ثارا‬‫ث‬‫غ‬‫ثة‬‫ث‬‫دلل‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫أن‬ ‫الغار‬‫يقتل‬‫وكذلك‬‫أمر‬‫بقتل‬‫كعب‬‫بن‬‫ثر ف‬‫ث‬‫الش‬‫ثل‬‫ث‬‫فقت‬‫ثارا‬‫ث‬‫غ‬‫ثإن‬‫ث‬‫ف‬ ‫قال‬‫قائل‬‫فقد‬‫قال‬‫أنس‬‫كان‬‫النبي‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫إذا‬‫نزل‬ ‫بقوم‬‫ليل‬‫لم‬‫يغر‬‫حتى‬‫يصبح‬‫قيل‬‫له‬‫إذا‬‫كان‬‫ثودا‬‫ث‬‫موج‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثنته‬‫ث‬‫س‬ ‫أنه‬‫أمر‬‫بما‬‫ولصفنا‬‫من‬‫قتل‬‫الغارين‬‫وأغار‬‫على‬‫الغارين‬‫ثم‬‫ث‬‫ول‬‫ثه‬‫ث‬‫ين‬ ‫في‬‫حديث‬‫الصعب‬‫عن‬‫البيات‬‫دل‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫أن‬‫ثديث‬‫ث‬‫ح‬‫ثالف‬‫ث‬‫مخ‬ 2 ‫الم‬)4/239.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)8(
  • 9. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫لهذه‬‫الحاديث‬‫ولكنه‬‫قد‬‫يترك‬‫الغارة‬‫ليل‬‫لن‬‫يعر ف‬‫ثل‬‫ث‬‫الرج‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬ ‫يقاتل‬‫أو‬‫أن‬‫ليقتل‬‫الناس‬‫بعضهم‬‫بعضا‬‫وهم‬‫ثون‬‫ث‬‫يظن‬‫ثم‬‫ث‬‫أنه‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬ ‫المشثثركين‬‫فل‬‫يقتلثثون‬‫بيثثن‬‫الحصثثن‬‫ول‬‫فثثي‬‫اآلكثثام‬‫حيثثث‬‫ل‬ ‫يبصرون‬‫من‬‫قبلهم‬‫ل‬‫على‬‫معنى‬‫أنه‬‫حرم‬.‫أهث‬ (‫ذلك‬ 2(‫وقال‬‫السرخسي‬‫رحمه‬‫ا‬3 : ‫)وقد‬‫روينا‬‫أن‬‫النبي‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫ثلم‬‫ث‬‫وس‬‫ثب‬‫ث‬‫نص‬‫ثق‬‫ث‬‫المنجني‬ ‫على‬‫الطائف‬‫وأمر‬‫أسامة‬‫ثن‬‫ث‬‫ب‬‫يزيثد‬‫رضثي‬‫ث‬‫ث‬‫ا‬‫ثه‬‫ث‬‫عن‬‫ثأن‬‫ث‬‫ب‬‫ثرق‬‫ث‬‫يح‬ ‫ثرق‬‫ث‬‫وح‬‫ثن‬‫ث‬‫حص‬‫ثو ف‬‫ث‬‫ع‬‫ثن‬‫ث‬‫ب‬‫ثذلك‬‫ث‬‫وك‬ .‫ثك‬‫ث‬‫مال‬‫أن‬‫ثوا‬‫ث‬‫تترس‬‫ثال‬‫ث‬‫بأطف‬ ‫المسلمين‬‫فل‬‫ثأس‬‫ث‬‫ب‬‫ثالرمي‬‫ث‬‫ب‬‫ثم‬‫ث‬‫إليه‬‫وإن‬‫ثان‬‫ث‬‫ك‬‫ثي‬‫ث‬‫الرام‬‫ثم‬‫ث‬‫يعل‬‫ثه‬‫ث‬‫أن‬ ‫يصيب‬‫المسلم‬‫وعلى‬‫قول‬‫الحسن‬‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫ل‬‫يحل‬‫له‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬ ‫وهو‬‫قول‬‫الشافعي‬‫لما‬‫بينا‬‫أن‬‫التحرز‬‫عن‬‫ثل‬‫ث‬‫قت‬‫ثلم‬‫ث‬‫المس‬‫ثرض‬‫ث‬‫ف‬ ‫وترك‬‫الرمي‬‫إليهم‬،‫جائز‬‫ولكنا‬‫ثول‬‫ث‬‫نق‬‫ثال‬‫ث‬‫القت‬‫ثم‬‫ث‬‫معه‬‫ثرض‬‫ث‬‫ف‬‫وإذا‬ ‫تركنا‬‫ذلك‬‫لما‬‫فعلوا‬‫أدى‬‫إلى‬‫سد‬‫باب‬‫القتال‬‫معهم‬‫ثه‬‫ث‬‫ولن‬‫ثرر‬‫ث‬‫يتض‬ ‫المسلمون‬‫بذلك‬‫فإنهم‬‫ثون‬‫ث‬‫يمتنع‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثي‬‫ث‬‫الرم‬‫ثا‬‫ث‬‫لم‬‫ثم‬‫ث‬‫أنه‬‫ثوا‬‫ث‬‫تترس‬ ‫بأطفال‬‫المسلمين‬‫فيجترؤن‬‫بذلك‬‫على‬‫المسلمين‬‫وربما‬‫يصيبون‬ ‫منهم‬‫إذا‬‫تمكنوا‬‫من‬‫الدنو‬‫من‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫ثرر‬‫ث‬‫والض‬‫ثدفوع‬‫ث‬‫م‬‫إل‬‫أن‬ ‫على‬‫المسلم‬‫ثي‬‫ث‬‫الرام‬‫أن‬‫ثد‬‫ث‬‫يقص‬‫ثه‬‫ث‬‫ب‬‫ثي‬‫ث‬‫الحرب‬‫ثه‬‫ث‬‫لن‬‫ثو‬‫ث‬‫ل‬‫ثدر‬‫ث‬‫ق‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬ ‫التمييز‬‫بين‬‫الحربي‬‫والمسلم‬‫فعل‬‫كان‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫ثتحقا‬‫ث‬‫مس‬‫ثه‬‫ث‬‫علي‬‫ثإذا‬‫ث‬‫ف‬ ‫عجز‬‫عن‬‫ذلك‬‫كان‬‫عليه‬‫أن‬‫يميز‬‫بقصده‬‫لنه‬‫وسع‬‫مثله‬‫ول‬‫كفارة‬ ‫عليه‬‫ول‬‫دية‬‫فيما‬‫ألصاب‬‫مسلما‬‫منهم‬‫لنه‬‫إلصابة‬‫ثل‬‫ث‬‫بفع‬‫ثاح‬‫ث‬‫مب‬‫ثع‬‫ث‬‫م‬ ‫العلم‬‫بحقيقة‬‫الحال‬‫والمباح‬‫مطلقا‬‫ل‬‫يوجب‬‫عليه‬‫كفارة‬‫ول‬‫ديثثة‬ ‫والشافعي‬‫يوجب‬‫ذلك‬‫ويقول‬‫هذا‬‫قتل‬‫خطأ‬‫لنه‬‫ثد‬‫ث‬‫يقص‬‫ثالرمي‬‫ث‬‫ب‬ ‫الكافر‬‫فيصيب‬‫المسلم‬‫وهذا‬‫هو‬‫لصورة‬‫ثا‬‫ث‬‫ولكن‬ .‫ثأ‬‫ث‬‫الخط‬‫ثول‬‫ث‬‫نق‬‫إذا‬ ‫كان‬‫عالما‬‫بحقيقة‬‫حال‬‫من‬‫يصيبه‬‫ثم‬‫الرمي‬‫لم‬‫يكن‬‫فعله‬‫خطثثأ‬ ‫بل‬‫كان‬‫مباحا‬.(‫مطلقا‬ 3(‫وقال‬‫الكاساني‬‫رحمه‬‫ا‬4 : 3 ‫المبسوط‬)10/65.( 4 ‫بدائع‬‫الصنائع‬)7/100.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)9(
  • 10. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫)ول‬‫بثثأس‬‫بالغثثارة‬‫والبيثثات‬‫عليهثثم؛‬‫ول‬‫بثثأس‬(‫)بقطثثع‬ ‫أشجارهم‬‫المثمرة‬‫وغير‬،‫المثمرة‬‫وإفساد‬‫زروعهم‬‫لقوله‬‫تبثثارك‬ ‫)ما‬ :‫وتعالى‬‫قطعتم‬‫من‬‫ثة‬‫ث‬‫لين‬‫أو‬‫ثا‬‫ث‬‫تركتموه‬‫ثة‬‫ث‬‫قائم‬‫ثى‬‫ث‬‫عل‬‫ثولها‬‫ث‬‫ألص‬ ‫فبإذن‬‫ا‬‫وليخثزي‬،(‫ثقين‬‫ث‬‫الفاس‬‫أذن‬‫ثبحانه‬‫ث‬‫س‬(‫ثع‬‫ث‬‫)بقط‬ :‫ثالى‬‫ث‬‫وتع‬ ‫النخيل‬‫في‬‫لصدر‬‫اآلية‬‫الشريفة‬‫ونبه‬‫ثي‬‫ث‬‫ف‬‫ثا‬‫ث‬‫آخره‬‫أن‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫ثون‬‫ث‬‫يك‬ ‫كبتا‬‫وغيظا‬‫للعدو‬‫ثوله‬‫ث‬‫بق‬‫ثارك‬‫ث‬‫تب‬‫ثالى‬‫ث‬‫وتع‬‫ثزي‬‫ث‬‫وليخ‬‫ثقين‬‫ث‬‫الفاس‬‫ول‬ ‫بأس‬‫بإحراق‬‫حصونهم‬‫بالنار‬‫وإغراقها‬‫بالماء‬‫وتخريبهثثا‬‫وهثثدمها‬ ‫عليهم‬‫ونصب‬‫ثق‬‫ث‬‫المنجني‬‫ثا‬‫ث‬‫عليه‬‫ثوله‬‫ث‬‫لق‬‫ثارك‬‫ث‬‫تب‬‫ثون‬‫ث‬‫)يخرب‬ :‫ثالى‬‫ث‬‫وتع‬ ‫بيوتهم‬‫بأيديهم‬‫وأيدي‬،(‫المؤمنين‬‫ولن‬‫كل‬‫ذلك‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثاب‬‫ث‬‫ب‬‫ثال‬‫ث‬‫القت‬ ‫لما‬‫فيه‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثر‬‫ث‬‫قه‬‫ثدو‬‫ث‬‫الع‬‫ثم‬‫ث‬‫وكبته‬‫ثم‬‫ث‬‫وغيظه‬‫ولن‬‫ثة‬‫ث‬‫حرم‬‫ثوال‬‫ث‬‫الم‬ ‫لحرمة‬‫أربابها‬‫ول‬‫حرمة‬‫لنفسهم‬‫حتى‬‫ثون‬‫ث‬‫يقتل‬‫ثف‬‫ث‬‫فكي‬‫ثوالهم‬‫ث‬‫لم‬ ‫ول‬‫بثثأس‬‫برميهثثم‬‫بالنبثثال‬‫وإن‬‫علمثثوا‬‫أن‬‫فيهثثم‬‫مسثثلمين‬‫مثثن‬ ‫السارى‬‫والتجار‬‫لما‬‫فيه‬‫من‬‫ثرورة‬‫ث‬‫الض‬‫إذ‬‫ثون‬‫ث‬‫حص‬‫ثرة‬‫ث‬‫الكف‬‫ثا‬‫ث‬‫قلم‬ ‫تخلو‬‫من‬‫مسلم‬‫أسير‬‫أو‬.(‫تاجر‬ 4(‫وقال‬‫المرغيناني‬‫رحمه‬‫ا‬5 : ‫)ول‬‫بأس‬،‫برميهم‬‫وإن‬‫كان‬‫فيهم‬‫مسلم‬‫ثير‬‫ث‬‫أس‬‫أو‬،‫ثاجر‬‫ث‬‫ت‬‫لن‬ ‫في‬‫الرمي‬‫دفع‬‫الضرر‬‫ثام‬‫ث‬‫الع‬‫ثذب‬‫ث‬‫بال‬‫ثن‬‫ث‬‫ع‬‫ثة‬‫ث‬‫بيض‬‫ثلم‬‫ث‬‫الس‬‫ثل‬‫ث‬‫وقت‬ ‫السير‬‫والتاجر‬‫ضرر‬‫خاص‬‫ولنه‬‫قلما‬‫يخلو‬‫حصن‬‫من‬‫مسلم‬‫فلو‬ ‫ثع‬‫ث‬‫امتن‬‫ثاره‬‫ث‬‫باعتب‬‫ثد‬‫ث‬‫لنس‬‫ثابه‬‫ث‬‫ب‬‫وإن‬‫ثوا‬‫ث‬‫تترس‬‫ثبيان‬‫ث‬‫بص‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫أو‬ ‫بالسارى‬‫لم‬‫يكفوا‬‫عن‬‫رميهم‬‫لما‬‫بينا‬‫ويقصدون‬‫بالرمي‬‫الكفثثار‬ ‫لنه‬‫إن‬‫تعذر‬‫ثز‬‫ث‬‫التميي‬‫فعل‬‫ثد‬‫ث‬‫فلق‬‫ثن‬‫ث‬‫أمك‬‫ثدا‬‫ث‬‫قص‬‫ثة‬‫ث‬‫والطاع‬‫ثب‬‫ث‬‫بحس‬ ‫الطاقة‬‫ومثا‬‫ألصثابوه‬‫منهثم‬‫ل‬‫ديثة‬‫عليهثم‬‫ول‬‫كفثارة‬‫لن‬‫الجهثاد‬ ‫فرض‬‫والغرامات‬‫ل‬‫تقرن‬.(...،‫بالفروض‬ 5(‫وقال‬‫الكاساني‬‫رحمه‬‫ا‬‫أيضا‬6 : ‫)وكذا‬‫إذا‬‫تترسوا‬‫بأطفال‬‫المسلمين‬‫فل‬‫بأس‬‫بثالرمي‬‫إليهثم‬ ‫لضرورة‬‫إقامة‬‫ثرض‬‫ث‬‫الف‬‫ثم‬‫ث‬‫لكنه‬‫ثدون‬‫ث‬‫يقص‬‫ثار‬‫ث‬‫الكف‬‫دون‬‫ثال‬‫ث‬‫الطف‬ ‫فإن‬‫رموهم‬‫فألصاب‬‫مسلما‬‫فل‬‫دية‬‫ول‬‫وقال‬ .‫كفارة‬‫الحسن‬‫ثن‬‫ث‬‫ب‬ 5 ‫الهداية‬‫شرح‬‫البداية‬)2/137.( 6 ‫بدائع‬‫الصنائع‬)7/101.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)10(
  • 11. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الغارة‬ ‫زياد‬‫رحمه‬‫ا‬‫تجب‬‫الدية‬‫والكفارة‬‫وهثو‬‫أحثد‬‫قثولي‬‫الشثافعي‬ ‫رحمه‬‫ثه‬‫ث‬‫وج‬ .‫ا‬‫ثول‬‫ث‬‫ق‬‫ثن‬‫ث‬‫الحس‬‫أن‬‫دم‬‫ثلم‬‫ث‬‫المس‬‫ثوم‬‫ث‬‫معص‬‫ثان‬‫ث‬‫فك‬ ‫ينبغي‬‫أن‬‫يمنع‬‫من‬‫الرمي‬‫إل‬‫أنه‬‫لم‬‫يمنع‬‫لضرورة‬‫إقامة‬‫الفرض‬ ‫فيتقدر‬‫بقدر‬‫الضرورة‬‫والضرورة‬‫في‬‫رفع‬‫المؤاخذة‬‫ل‬‫في‬‫نفثثي‬ ‫الضمان‬‫كتناول‬‫مال‬‫الغير‬‫حالة‬‫المخمصة‬‫أنه‬‫رخص‬‫ثه‬‫ث‬‫ل‬‫ثاول‬‫ث‬‫التن‬ ‫لكن‬‫يجب‬‫عليه‬‫الضمان‬‫لما‬‫ذكرنا‬‫كذلك‬‫ولنا‬ .‫ههنا‬‫أنه‬‫كما‬‫مسثثت‬ ‫الضثثرورة‬‫إلثثى‬‫دفثثع‬‫المؤاخثثذة‬‫لقامثثة‬‫فثثرض‬‫القتثثال‬‫مسثثت‬ ‫الضرورة‬‫إلى‬‫نفي‬‫الضمان‬‫أيضا‬‫لن‬‫وجوب‬‫ثمان‬‫ث‬‫الض‬‫ثع‬‫ث‬‫يمن‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬ ‫إقامة‬‫ثرض‬‫ث‬‫الف‬‫ثم‬‫ث‬‫لنه‬‫ثون‬‫ث‬‫يمتنع‬‫ثه‬‫ث‬‫من‬‫ثا‬‫ث‬‫خوف‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثزوم‬‫ث‬‫ل‬.‫ثمان‬‫ث‬‫الض‬ ‫وإيجاب‬‫ما‬‫يمنع‬‫من‬‫إقامة‬‫الواجب‬‫ثاقض‬‫ث‬‫متن‬‫ثرض‬‫ث‬‫وف‬‫ثال‬‫ث‬‫القت‬‫ثم‬‫ث‬‫ل‬ ‫دل‬ .‫يسثثقط‬‫أن‬‫الضثثمان‬‫سثثاقط‬‫بخل ف‬‫حالثثة‬‫لن‬ .‫المخمصثثة‬ ‫وجوب‬‫الضمان‬‫هناك‬‫ل‬‫يمنع‬‫من‬،‫التناول‬‫لنه‬‫لو‬‫لم‬‫يتناول‬.‫لهلك‬ ‫وكذا‬‫حصل‬‫له‬‫مثل‬‫ما‬‫يجب‬‫عليه‬‫فل‬‫يمنع‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثاول‬‫ث‬‫التن‬‫فل‬‫ثؤدي‬‫ث‬‫ي‬ ‫إلى‬.(‫التناقض‬ 6(‫وللجصاص‬‫رحمه‬‫ا‬‫كلم‬‫طويل‬‫سنذكره‬ ‫بكامله‬‫لترى‬‫الفرق‬‫الواضح‬‫بين‬‫علماء‬‫السلف‬‫وبين‬ ‫مهرجي‬‫العصر‬‫الحاضر‬‫من‬‫شيوخ‬‫آل‬‫سعود‬‫وغيرهم‬ ‫من‬‫ألصحاب‬‫الوجوه‬‫النخرة‬‫والقلم‬‫المأجورة‬‫يقول‬ ‫رحمه‬‫ا‬7 : ‫رمي‬ :‫)باب‬‫ثون‬‫ث‬‫حص‬‫ثركين‬‫ث‬‫المش‬‫ثم‬‫ث‬‫وفيه‬‫ثال‬‫ث‬‫أطف‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬ ‫قال‬ .‫وأسراهم‬‫أبو‬‫حنيفة‬‫وأبو‬‫يوسف‬‫ثر‬‫ث‬‫وزف‬‫ثد‬‫ث‬‫ومحم‬‫ثوري‬‫ث‬‫والث‬‫ل‬ ‫بأس‬‫برمي‬‫حصون‬،‫المشركين‬‫وإن‬‫ثان‬‫ث‬‫ك‬‫ثا‬‫ث‬‫فيه‬‫ثارى‬‫ث‬‫أس‬‫ثال‬‫ث‬‫وأطف‬ ‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫ول‬‫ثأس‬‫ث‬‫ب‬‫ثأن‬‫ث‬‫ب‬‫ثوا‬‫ث‬‫يحرق‬‫ثون‬‫ث‬‫الحص‬‫ثدوا‬‫ث‬‫ويقص‬‫ثه‬‫ث‬‫ب‬ ‫المشثركين‬‫وكثذلك‬‫إن‬‫تثترس‬‫الكفثار‬‫بأطفثال‬‫المسثلمين‬‫رمثي‬ ‫المشركون‬‫وإن‬‫ألصابوا‬‫أحدا‬‫من‬‫المسلمين‬‫في‬‫ثك‬‫ث‬‫ذل‬‫فل‬‫ثة‬‫ث‬‫دي‬‫ول‬ ،‫كفارة‬‫وقال‬‫فيه‬ :‫الثوري‬‫ثارة‬‫ث‬‫الكف‬‫ول‬‫ثة‬‫ث‬‫دي‬‫ثال‬‫ث‬‫وق‬ .‫ثه‬‫ث‬‫في‬‫ل‬ :‫ثك‬‫ث‬‫مال‬ ‫تحرق‬‫سفينة‬‫الكفار‬‫إذا‬‫كان‬‫فيها‬‫ثارى‬‫ث‬‫أس‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬‫ثوله‬‫ث‬‫لق‬ ‫تعالى‬‫)لو‬‫تزيلوا‬‫لعذبنا‬‫الذين‬‫كفروا‬‫منهم‬‫عذابا‬‫إنما‬ (‫أليما‬‫لصر ف‬ ‫النبي‬‫لصلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫عنهم‬‫لما‬‫ثان‬‫ث‬‫ك‬‫ثم‬‫ث‬‫فيه‬‫ثن‬‫ث‬‫م‬‫ثلمين‬‫ث‬‫المس‬ ‫ولو‬‫تزيل‬‫الكفار‬‫عن‬‫المسلمين‬‫لعذب‬‫ثال‬‫ث‬‫وق‬ .‫ثار‬‫ث‬‫الكف‬:‫ثي‬‫ث‬‫الوزاع‬ 7 ‫أحكام‬‫القرآن‬)5/273.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)11(
  • 12. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الاغارة‬ ‫إذا‬‫تترس‬‫الكفار‬‫بأطفال‬‫المسلمين‬‫لم‬‫يرموا‬‫لقوله‬‫)ولول‬‫جال‬‫ج‬‫رج‬ ،‫الية‬ (‫مؤمنون‬‫ول‬ :‫قال‬‫يحرق‬‫جب‬‫ج‬‫المرك‬‫جه‬‫ج‬‫في‬‫جارى‬‫ج‬‫أس‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬ ‫ويرمى‬‫الحصن‬‫بالمنجنيق‬‫وإن‬‫كان‬‫جه‬‫ج‬‫في‬‫جارى‬‫ج‬‫أس‬‫جلمون‬‫ج‬‫مس‬‫جإن‬‫ج‬‫ف‬ ‫أصاب‬‫أحدا‬‫من‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جو‬‫ج‬‫فه‬‫جأ‬‫ج‬‫خط‬‫وإن‬‫جاؤا‬‫ج‬‫ج‬‫جون‬‫ج‬‫يتترس‬‫جم‬‫ج‬‫به‬ ‫رمي‬‫وقصد‬،‫العدو‬‫وهو‬‫قول‬‫الليث‬‫بن‬،‫سعد‬‫وقال‬‫ل‬ :‫الشافعي‬ ‫بأس‬‫بأن‬‫يرمى‬‫الحصن‬‫وفيه‬‫أسارى‬‫أو‬‫أطفال‬‫ومججن‬‫أصججيب‬‫فل‬ ‫شيء‬‫فيه‬‫ولو‬‫جوا‬‫ج‬‫تترس‬‫جه‬‫ج‬‫ففي‬‫جولن‬‫ج‬‫ق‬‫جدهما‬‫ج‬‫أح‬‫جون‬‫ج‬‫يرم‬‫جر‬‫ج‬‫والخ‬‫ل‬ ‫يرمون‬‫إل‬‫أن‬‫يكونوا‬‫ملتحمين‬‫فيضرب‬‫المشرك‬‫ويتوقى‬‫المسججلم‬ ‫جهده‬‫فإن‬‫جاب‬‫ج‬‫أص‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جذه‬‫ج‬‫ه‬‫جال‬‫ج‬‫الح‬‫جلما‬‫ج‬‫مس‬‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جه‬‫ج‬‫علم‬‫جلما‬‫ج‬‫مس‬ ‫فالدية‬‫مع‬‫الرقبة‬‫وإن‬‫لم‬‫يعلمه‬‫مسلما‬‫فالرقبة‬.‫وحدها‬ ‫قال‬‫أبو‬‫نقل‬ :‫بكر‬‫أهل‬‫السير‬‫أن‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬ ‫حاصر‬‫أهل‬‫الطائف‬‫ورماهم‬‫بالمنجنيق‬‫مع‬‫نهيه‬‫صلى‬‫اجج‬‫عليججه‬ ‫وسلم‬‫عن‬‫قتل‬‫النساء‬‫والولدان‬‫وقد‬‫علم‬‫صلى‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬ ‫أنه‬‫قد‬‫يصيبهم‬‫وهجو‬‫ل‬‫يججوز‬‫تعمجد‬‫بالقتجل‬‫جدل‬‫ج‬‫ف‬‫علجى‬‫أن‬‫كجون‬ ‫المسلمين‬‫فيما‬‫بين‬‫أهل‬‫الحرب‬‫ل‬‫يمنع‬‫رميهم‬‫إذ‬‫كان‬‫القصد‬‫فيه‬ ‫المشركين‬،‫دونهم‬‫وروى‬‫الزهري‬‫عن‬‫عبيد‬‫ا‬‫بن‬‫عبد‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬ ‫ابن‬‫عباس‬‫عن‬‫الصعب‬‫بن‬‫جثامة‬‫جئل‬‫ج‬‫س‬ :‫جال‬‫ج‬‫ق‬‫جبي‬‫ج‬‫الن‬‫جلى‬‫ج‬‫ص‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬ ‫عليه‬‫وسلم‬‫عن‬‫أهل‬‫الديار‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جركين‬‫ج‬‫المش‬‫جبيتون‬‫ج‬‫ي‬‫جاب‬‫ج‬‫فيص‬‫جن‬‫ج‬‫م‬ ‫ذراريهم‬‫ونسائهم؟‬‫هم‬ :‫فقال‬‫وبعث‬ .‫منهم‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬ ‫وسلم‬‫أسامة‬‫بجن‬‫جد‬‫ج‬‫زي‬‫أاغجر‬ :‫فقجال‬‫علجى‬‫هجؤلء‬‫يجا‬‫بنجي‬‫صجباحا‬ ،‫وحرق‬‫وكان‬‫يأمر‬‫السرايا‬‫بأن‬‫ينتظروا‬‫بمن‬‫يغزونهم‬‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جوا‬‫ج‬‫أذن‬ ‫للصلة‬‫أمسكوا‬‫عنهم‬‫وإن‬‫لم‬‫يسمعوا‬‫جا‬‫ج‬‫أذان‬‫جاروا‬‫ج‬‫أاغ‬‫جى‬‫ج‬‫وعل‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬ ‫مضى‬‫الخلفاء‬.‫الراشدون‬ ‫ومعلوم‬‫أن‬‫من‬‫أاغار‬‫على‬‫هؤلء‬‫ل‬‫يخلو‬‫من‬‫أن‬‫يصيب‬‫من‬ ‫ذراريهم‬‫ونسائهم‬‫المحظور‬‫قتلهم‬‫فكذلك‬‫إذا‬‫كان‬‫فيهم‬‫مسلمون‬ ‫وجب‬‫أن‬‫ل‬‫يمنع‬‫ذلك‬‫من‬‫جن‬‫ج‬‫ش‬‫جارة‬‫ج‬‫الغ‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬‫جم‬‫ج‬‫ورميه‬‫جاب‬‫ج‬‫بالنش‬ ‫واغيره‬‫وإن‬‫خيف‬‫عليه‬‫إصابة‬.‫المسلم‬ ‫فإن‬‫إنما‬ :‫قيل‬‫جاء‬‫ج‬‫ج‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫لن‬‫ذراري‬‫جركين‬‫ج‬‫المش‬‫جم‬‫ج‬‫منه‬‫جا‬‫ج‬‫كم‬ ‫قال‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫في‬‫حديث‬‫الصجعب‬‫جن‬‫ج‬‫ب‬‫جثامجة؟‬ ‫قيل‬‫ل‬ :‫له‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫أن‬‫جون‬‫ج‬‫يك‬‫جراده‬‫ج‬‫م‬‫جلى‬‫ج‬‫ص‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬ ‫ذراريهم‬‫أنهم‬‫جم‬‫ج‬‫منه‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫الكفجر‬‫لن‬‫الصجغار‬‫ل‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫أن‬‫جوا‬‫ج‬‫يكون‬ ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)12(
  • 13. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الاغارة‬ ‫كفارا‬‫في‬‫الحقيقة‬‫ول‬‫يستحقون‬‫جل‬‫ج‬‫القت‬‫جل‬‫ج‬‫لفع‬‫جائهم‬‫ج‬‫آب‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جاب‬‫ج‬‫ب‬ ‫سقوط‬‫الدية‬.‫والكفارة‬ ‫وأما‬‫احتجاج‬‫من‬‫يحتج‬‫)ولول‬ :‫بقوله‬‫رجال‬‫جون‬‫ج‬‫مؤمن‬‫جاء‬‫ج‬‫ونس‬ ‫جة؛‬‫ج‬‫الي‬ (‫جات‬‫ج‬‫مؤمن‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جع‬‫ج‬‫من‬‫جي‬‫ج‬‫رم‬‫جار‬‫ج‬‫الكف‬‫جل‬‫ج‬‫لج‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬‫جن‬‫ج‬‫م‬ ‫المسلمين‬‫فإن‬‫الية‬‫ل‬‫دللة‬‫فيها‬‫على‬‫موضع‬‫الخل ف‬‫وذلججك‬‫لن‬ ‫أكثر‬‫ما‬‫فيها‬‫أن‬‫ا‬‫كف‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جم‬‫ج‬‫عنه‬‫جه‬‫ج‬‫لن‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬‫جوم‬‫ج‬‫ق‬ ‫مسلمون‬‫لم‬‫يأمن‬‫أصحاب‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫جو‬‫ج‬‫ل‬‫جوا‬‫ج‬‫دخل‬ ‫مكة‬‫بالسيف‬‫أن‬‫جيبوهم‬‫ج‬‫يص‬‫جك‬‫ج‬‫وذل‬‫جا‬‫ج‬‫إنم‬‫جدل‬‫ج‬‫ت‬‫جة‬‫ج‬‫إباح‬‫جرك‬‫ج‬‫ت‬‫جم‬‫ج‬‫رميه‬ ‫والقدام‬‫عليهم‬‫فل‬‫دللة‬‫على‬‫حظر‬‫القدام‬‫عليهم‬‫مع‬‫العلم‬‫بأن‬ ‫فيهم‬‫مسلمين‬‫لنه‬‫جائز‬‫أن‬‫جح‬‫ج‬‫يبي‬‫جف‬‫ج‬‫الك‬‫جم‬‫ج‬‫عنه‬‫جل‬‫ج‬‫لج‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬ ‫وجائز‬‫أيضا‬‫إباحة‬‫القدام‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جه‬‫ج‬‫وج‬‫جر‬‫ج‬‫التخيي‬‫جإذا‬‫ج‬‫ف‬‫ل‬‫جة‬‫ج‬‫دلل‬‫جا‬‫ج‬‫فيه‬ ‫على‬‫حظر‬.‫القدام‬ ‫فإن‬‫في‬ :‫قيل‬‫فحوى‬‫الية‬‫ما‬‫يدل‬‫علجى‬‫الحظجر‬‫وهجو‬‫قجوله‬ ‫)لم‬‫تعلموهم‬‫أن‬‫تطؤهم‬‫فتصيبكم‬‫منهم‬‫معرة‬‫بغير‬‫جول‬‫ج‬‫فل‬ (‫علم‬ ‫الحظر‬‫ما‬‫أصابتهم‬‫معرة‬‫من‬‫قتلهم‬‫بإصابتهم‬،‫إياهم‬‫قيل‬‫قججد‬ :‫له‬ ‫اختلف‬‫أهل‬‫التأويجل‬‫فجي‬‫معنجى‬‫المعجرة‬‫ههنجا‬‫فجروي‬‫عجن‬‫ابجن‬ ‫إسحاق‬‫أنه‬‫اغرم‬،‫الدية‬‫وقال‬‫الكفارة‬ :‫اغيره‬‫وقال‬‫الغم‬ :‫اغيرهما‬ ‫باتفاق‬‫قتل‬‫المسلم‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫يجده‬‫لن‬‫جؤمن‬‫ج‬‫الم‬‫جم‬‫ج‬‫يغ‬‫جذلك‬‫ج‬‫ل‬‫وإن‬‫لجم‬ ‫يقصده‬‫وقال‬‫العيب‬ :‫آخرون‬‫وحكي‬‫عن‬‫بعضهم‬‫أنه‬‫قال‬‫المعرة‬ ‫المثم‬‫وهذا‬‫باطل‬‫لنه‬‫تعالى‬‫قد‬‫أخبر‬‫أن‬‫ذلك‬‫لو‬‫جع‬‫ج‬‫وق‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جر‬‫ج‬‫بغي‬ ‫علم‬‫منا‬‫لقوله‬‫)لم‬ :‫تعالى‬‫تعلموهم‬‫أن‬‫تطؤهم‬‫فتصيبكم‬‫منهججم‬ ‫معرة‬‫بغير‬‫ول‬ (‫علم‬‫مأمثم‬‫عليه‬‫فيما‬‫لم‬‫يعلمه‬‫ولم‬‫يضع‬‫ا‬‫عليه‬ ،‫دليل‬‫قال‬‫ا‬‫)وليس‬ :‫تعالى‬‫عليكم‬‫جناح‬‫فيما‬‫أخطأتم‬‫به‬‫ولكن‬ ‫ما‬‫تعمدت‬‫فعلمنا‬ (‫قلوبكم‬‫أنه‬‫لم‬‫يرد‬‫المأمثم‬‫ويحتمججل‬‫أن‬‫يكججون‬ ‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جأ‬‫ج‬‫الموط‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جل‬‫ج‬‫أه‬‫جة‬‫ج‬‫مك‬‫جة‬‫ج‬‫لحرم‬‫جرم‬‫ج‬‫الح‬‫أل‬‫جرى‬‫ج‬‫ت‬‫أن‬ ‫المستحق‬‫للقتل‬‫إذ‬‫لجأ‬‫إليها‬‫لم‬‫يقتل‬‫عندنا‬‫وكذلك‬‫الكافر‬‫الحربي‬ ‫إذا‬‫لجأ‬‫إلى‬‫الحرم‬‫لم‬‫يقتل‬‫وإنما‬‫يقتل‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جك‬‫ج‬‫انته‬‫جة‬‫ج‬‫حرم‬‫جرم‬‫ج‬‫الح‬ ‫بالجناية‬‫فيه‬‫فمنع‬‫المسلمين‬‫من‬‫القدام‬‫عليهم‬‫خصوصية‬‫لحرمة‬ ،‫الحرم‬‫ويحتمل‬‫أن‬‫يريد‬‫ولول‬‫رجال‬‫مؤمنون‬‫ونساء‬‫مؤمنجات‬‫قجد‬ ‫علم‬‫أنهم‬‫سيكونون‬‫من‬‫أولد‬‫هؤلء‬‫الكفار‬‫إذ‬‫لم‬‫يقتلججوا‬‫فمنعنججا‬ ‫قتلهم‬‫لما‬‫في‬‫معلومه‬‫من‬‫جدوث‬‫ج‬‫ح‬‫جم‬‫ج‬‫أولده‬‫جلمين‬‫ج‬‫مس‬‫وإذا‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬ ‫في‬‫علم‬‫ا‬‫أنه‬‫إذا‬‫أبقاهم‬‫كان‬‫لهم‬‫أولد‬‫مسلمون‬‫أبقاهم‬‫جم‬‫ج‬‫ول‬ ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)13(
  • 14. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الاغارة‬ ‫يأمر‬‫وقوله‬ .‫بقتلهم‬‫)لو‬‫على‬ (‫تزيلوا‬‫هذا‬‫التأويجل‬‫لجو‬‫كجان‬‫هجؤلء‬ ‫المؤمنون‬‫الذين‬‫في‬‫أصلبهم‬‫قد‬‫ولدوهم‬‫وزايلوهم‬‫لقد‬‫كان‬‫أمر‬ ‫بقتلهم‬‫وإذا‬‫مثبت‬‫ما‬‫ذكرنا‬‫من‬‫جواز‬‫القدام‬‫على‬‫الكفار‬‫مع‬‫جم‬‫ج‬‫العل‬ ‫جون‬‫ج‬‫بك‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جن‬‫ج‬‫بي‬‫جم‬‫ج‬‫أظهره‬‫جب‬‫ج‬‫وج‬‫جواز‬‫ج‬‫ج‬‫جه‬‫ج‬‫مثل‬‫إذا‬‫جوا‬‫ج‬‫تترس‬ ‫بالمسلمين‬‫لن‬‫القصد‬‫في‬‫الحالين‬‫رمي‬‫المشركين‬‫دونهم‬‫ومججن‬ ‫أصيب‬‫جم‬‫ج‬‫منه‬‫فل‬‫جة‬‫ج‬‫دي‬‫جه‬‫ج‬‫في‬‫ول‬‫جارة‬‫ج‬‫كف‬‫جا‬‫ج‬‫كم‬‫أن‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جيب‬‫ج‬‫أص‬‫جي‬‫ج‬‫برم‬ ‫حصون‬‫الكفار‬‫من‬‫المسلمين‬‫الذين‬‫في‬‫الحصن‬‫لم‬‫يكن‬‫فيه‬‫دية‬ ‫ول‬‫كفارة‬‫ول‬‫أنه‬‫قد‬‫أبيح‬‫لنا‬‫الرمي‬‫جع‬‫ج‬‫م‬‫جم‬‫ج‬‫العل‬‫جون‬‫ج‬‫بك‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬ ‫في‬‫تلك‬‫الجهة‬‫فصاروا‬‫في‬‫الحكم‬‫بمنزلة‬‫من‬‫أبيح‬‫قتله‬‫فل‬‫جب‬‫ج‬‫يج‬ ،‫شيء‬‫وليست‬‫المعرة‬‫المذكورة‬‫دية‬‫ول‬‫جارة‬‫ج‬‫كف‬‫إذ‬‫ل‬‫جة‬‫ج‬‫دلل‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬ ‫من‬‫لفظه‬‫ول‬‫من‬‫اغيره‬‫والظهر‬‫منه‬‫ما‬‫يصيبه‬‫من‬‫جم‬‫ج‬‫الغ‬‫جرج‬‫ج‬‫والح‬ ‫باتفاق‬‫قتل‬‫المؤمن‬‫على‬‫يده‬‫على‬‫ما‬‫جرت‬‫به‬‫العادة‬‫ممن‬‫يتفق‬ ‫على‬‫يده‬،‫ذلك‬‫وقول‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جأوله‬‫ج‬‫ت‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جب‬‫ج‬‫العي‬‫جل‬‫ج‬‫محتم‬‫جا‬‫ج‬‫أيض‬‫لن‬ ‫النسان‬‫قد‬‫يعاب‬‫في‬‫العادة‬‫باتفاق‬‫قتل‬‫الخطأ‬‫على‬.‫أهج‬ (‫يده‬ 7(‫وقال‬‫النووي‬‫رحمه‬‫ا‬8 : ‫جججوز‬ :‫)التاسججعة‬‫للمججام‬‫محاصججرة‬‫الكفججار‬‫فججي‬‫بلدهججم‬ ‫جون‬‫ج‬‫والحص‬‫والقل ع‬‫جديد‬‫ج‬‫وتش‬‫جر‬‫ج‬‫الم‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬‫جالمنع‬‫ج‬‫ب‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جدخول‬‫ج‬‫ال‬ ‫والخروج‬‫وإن‬‫كان‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬‫جاء‬‫ج‬‫النس‬‫جبيان‬‫ج‬‫والص‬‫جل‬‫ج‬‫واحتم‬‫أن‬‫جيبهم‬‫ج‬‫يص‬ ‫جوز‬‫ج‬‫ويج‬‫جق‬‫ج‬‫التحري‬‫جرام‬‫ج‬‫بإض‬‫جار‬‫ج‬‫الن‬‫جي‬‫ج‬‫ورم‬‫جط‬‫ج‬‫النف‬‫جم‬‫ج‬‫إليه‬‫جق‬‫ج‬‫والتغري‬ ‫بإرسججال‬‫المججاء‬‫ويججبيتهم‬‫وهججم‬‫اغججافلون‬‫ولججو‬‫تترسججوا‬‫بالنسججاء‬ ‫والصبيان‬‫نظر‬‫إن‬‫دعت‬‫ضرورة‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جي‬‫ج‬‫الرم‬‫جرب‬‫ج‬‫والض‬‫جأن‬‫ج‬‫ب‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬ ‫ذلك‬‫في‬‫حال‬‫جام‬‫ج‬‫التح‬‫جال‬‫ج‬‫القت‬‫جو‬‫ج‬‫ول‬‫جوا‬‫ج‬‫ترك‬‫جوا‬‫ج‬‫لغلب‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جاز‬‫ج‬‫ج‬ ‫الرمي‬‫والضرب‬‫وإن‬‫لم‬‫تكن‬‫ضرورة‬‫بأن‬‫كانوا‬‫يدفعون‬‫بهم‬‫عجن‬ ‫أنفسهم‬‫واحتمل‬‫الحال‬‫تركهم‬‫جحهما‬‫ج‬‫أص‬ :‫فطريقان‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جولين‬‫ج‬‫ق‬ ‫أحدهما‬‫يجوز‬‫رميهم‬‫كما‬‫يجوز‬‫نصب‬‫المنجنيق‬‫على‬‫القلعججة‬‫وإن‬ ‫كان‬‫يصيبهم‬‫ولئل‬‫يتخذوا‬‫ذلك‬‫ذريعة‬‫إلى‬‫تعطيل‬‫جاد‬‫ج‬‫الجه‬‫جاني‬‫ج‬‫والث‬ ‫المنع‬‫وهذا‬‫أصح‬‫مثم‬‫جال‬‫ج‬‫وم‬ .‫جال‬‫ج‬‫القف‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جح‬‫ج‬‫ترجي‬‫الول‬،‫جائلون‬‫ج‬‫م‬ ‫والطريق‬‫الثاني‬‫القطع‬‫بالجواز‬‫ورد‬‫المنع‬‫إلى‬‫الكراهة‬‫وقيل‬‫في‬ ‫الكراهة‬‫على‬‫هذا‬‫قولن‬‫ولو‬‫تترسوا‬‫بهم‬‫في‬‫القلعة‬‫فقيل‬‫هججذه‬ 8 ‫روضة‬‫الطالبين‬)10/245.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)14(
  • 15. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الاغارة‬ ‫الصورة‬‫أولى‬‫بالجواز‬‫لئل‬‫يتخذ‬‫ذلك‬‫حيلة‬‫إلى‬‫استبقاء‬‫القل ع‬‫لهم‬ ‫وفي‬‫ذلك‬‫فساد‬‫عظيم‬‫وقيل‬‫جولن‬‫ج‬‫ق‬‫وإن‬‫جا‬‫ج‬‫عجزن‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬‫جة‬‫ج‬‫القلع‬‫إل‬ .‫به‬ ‫قلت‬‫القائل‬ -‫النووي‬‫الراجح‬ :-‫في‬‫الصورتين‬،‫الجواز‬‫واجج‬ ‫ولو‬ .‫أعلم‬‫كان‬‫في‬‫جدة‬‫ج‬‫البل‬‫أو‬‫جة‬‫ج‬‫القلع‬‫جلم‬‫ج‬‫مس‬‫أو‬‫جير‬‫ج‬‫أس‬‫أو‬‫جاجر‬‫ج‬‫ت‬‫أو‬ ‫جتأمن‬‫ج‬‫مس‬‫أو‬‫جة‬‫ج‬‫طائف‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جؤلء‬‫ج‬‫ه‬‫جل‬‫ج‬‫فه‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫جد‬‫ج‬‫قص‬‫جا‬‫ج‬‫أهله‬‫جار‬‫ج‬‫بالن‬ ‫والمنجنيق‬‫وما‬‫في‬‫معناهما‬‫فيه‬‫طرق‬‫المذهب‬‫أنه‬‫إن‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جن‬‫ج‬‫يك‬ ‫ضرورة‬‫كره‬‫ول‬‫يحرم‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جر‬‫ج‬‫الظه‬‫لئل‬‫جوا‬‫ج‬‫يعطل‬‫جاد‬‫ج‬‫الجه‬‫جس‬‫ج‬‫بحب‬ ‫مسلم‬‫فيهم‬‫وإن‬‫كانت‬‫جرورة‬‫ج‬‫ض‬‫جو ف‬‫ج‬‫كخ‬‫جررهم‬‫ج‬‫ض‬‫أو‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جل‬‫ج‬‫يحص‬ ‫فتح‬‫القلعة‬‫إل‬‫به‬‫جاز‬‫قطعا‬‫والطريق‬‫الثاني‬‫ل‬‫اعتبجار‬‫جرورة‬‫ج‬‫بالض‬ ‫بل‬‫إن‬‫كان‬‫ما‬‫يرمى‬‫به‬‫يهلك‬‫المسلم‬‫لم‬‫يجز‬‫وإل‬‫فقولن‬‫والثالث‬ ‫وبه‬‫أجاب‬‫صاحب‬‫الشامل‬‫إن‬‫كان‬‫جدد‬‫ج‬‫ع‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جذين‬‫ج‬‫ال‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬ ‫مثل‬‫المشركين‬‫لم‬‫يجز‬‫رميهم‬‫وإن‬‫كان‬‫أقل‬‫جاز‬‫لن‬‫جالب‬‫ج‬‫الغ‬‫جه‬‫ج‬‫أن‬ ‫ل‬‫يصيب‬‫المسلمين‬‫والمذهب‬‫الجواز‬‫وإن‬‫علم‬‫أنه‬‫يصيب‬‫مسججلما‬ ‫وهو‬‫نصه‬‫في‬،...،‫جر‬‫ج‬‫المختص‬‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جك‬‫ج‬‫هل‬‫جم‬‫ج‬‫منه‬‫جك‬‫ج‬‫هال‬‫جد‬‫ج‬‫فق‬‫رزق‬ ،‫الشهادة‬‫قاله‬‫أبو‬.(‫إسحاق‬ 8(‫وقال‬‫النووي‬‫رحمه‬‫ا‬9 : ‫)يجججوز‬‫حصججار‬‫الكفججار‬‫فججي‬‫البلد‬‫قل ع‬ِ‫ل‬ ‫وال‬‫وإرسججال‬‫المججاء‬ ،‫عليهم‬‫ورميهم‬،‫بنار‬‫ومنجنيق‬‫وتبييتهم‬‫في‬،(‫اغفلة‬‫ويقول‬‫صاحب‬ ‫مغني‬‫المحتاج‬‫تعليقا‬‫على‬‫كلم‬‫المام‬‫النووي‬‫في‬‫نفس‬‫المصدر‬ ‫)وما‬‫في‬‫معنى‬‫ذلك‬‫من‬‫هدم‬،‫بيوتهم‬‫وقطع‬‫الماء‬‫عنهم‬‫وإلقججاء‬ ،‫حيات‬‫أو‬‫عقارب‬،‫عليهم‬‫جو‬‫ج‬‫ول‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جم‬‫ج‬‫فيه‬‫جاء‬‫ج‬‫نس‬،‫جبيان‬‫ج‬‫وص‬‫جوله‬‫ج‬‫لق‬ ‫)وخذوهم‬ :‫تعالى‬،(‫واحصروهم‬‫وفي‬‫الصحيحين‬‫أنه‬‫صلى‬‫اجج‬ ‫عليه‬‫وسلم‬‫حاصر‬‫الطائف‬‫وروى‬‫جبيهقي‬‫ج‬‫ال‬‫جه‬‫ج‬‫أن‬‫جب‬‫ج‬‫نص‬،‫جق‬‫ج‬‫المنجني‬ ‫وقيس‬‫به‬‫ما‬‫في‬‫معناه‬‫مما‬‫عم‬ُ‫م‬ ‫ي‬‫الهلك‬‫جم‬‫ج‬‫مث‬ ..‫به‬‫جاهر‬‫ج‬‫جول..وظ‬‫ج‬‫يق‬ ‫كلمهم‬‫أنه‬‫يجوز‬‫إتلفهم‬‫بما‬،‫ذكر‬ُ‫م‬‫وإن‬‫قدرنا‬‫عليهم‬.(‫بدونه‬ 9(‫وقال‬‫القرطبي‬‫رحمه‬‫ا‬10 : 9 ‫المنهاج‬‫وفي‬‫شرح‬‫مغني‬‫المحتاج‬)9/72.( 10 ‫تفسير‬‫القرطبي‬)16/282-288.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)15(
  • 16. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الاغارة‬ )‫وقد‬‫جوز‬‫أبو‬‫حنيفة‬‫وأصحابه‬‫والثوري‬‫الرمي‬‫في‬‫حصجون‬ ‫المشركين‬‫وإن‬‫كان‬‫فيهم‬‫أسارى‬‫من‬‫المسلمين‬‫جالهم‬‫ج‬‫وأطف‬.‫جو‬‫ج‬‫ول‬ ‫تترس‬‫جافر‬‫ج‬‫ك‬‫جد‬‫ج‬‫بول‬‫جلم‬‫ج‬‫مس‬‫جي‬‫ج‬‫رم‬،‫جرك‬‫ج‬‫المش‬‫وإن‬‫جيب‬‫ج‬‫أص‬‫جد‬‫ج‬‫أح‬‫جن‬‫ج‬‫م‬ ‫المسلمين‬‫فل‬‫دية‬‫فيه‬‫ول‬‫كفارة‬.(... ‫مثم‬‫قال‬‫القرطبي‬:‫)قد‬‫يجوز‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬‫رس‬ْ‫ ،س‬ ‫ج‬‫ج‬‫ت‬ُّ ‫ال‬،‫ول‬‫جون‬‫ج‬‫يك‬‫جه‬‫ج‬‫في‬ ‫اختل ف‬‫إن‬‫جاء‬‫ج‬‫ش‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬،‫جك‬‫ج‬‫وذل‬‫إذا‬‫جانت‬‫ج‬‫ك‬‫جلحة‬‫ج‬‫المص‬‫جرورية‬‫ج‬‫ض‬‫جة‬‫ج‬‫كلي‬ ‫قطعيجة‬.‫فمعنجى‬‫كونهجا‬‫ضجرورية‬،‫أنهجا‬‫ل‬‫يحصجل‬‫الوصجول‬‫إلجى‬ ‫الكفار‬‫إل‬‫بقتل‬‫الترس‬.‫ومعنى‬‫أنها‬‫كلية‬،‫أنها‬‫قاطعة‬‫لكل‬‫المججة‬، ‫حتى‬‫يحصل‬‫من‬‫قتل‬‫جترس‬‫ج‬‫ال‬‫جلحة‬‫ج‬‫مص‬‫جل‬‫ج‬‫ك‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬،‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬ ‫يفعل‬‫قتل‬‫الكفار‬‫الترس‬‫واستولوا‬‫على‬‫كل‬‫المة‬.‫ومعنى‬‫كونهججا‬ ‫قطعية‬،‫أن‬‫تلك‬‫المصلحة‬‫حاصلة‬‫من‬‫قتل‬‫الترس‬‫قطعا‬. ‫قال‬‫علماؤنا‬:‫جذه‬‫ج‬‫وه‬‫جلحة‬‫ج‬‫المص‬‫جذه‬‫ج‬‫به‬‫جود‬‫ج‬‫القي‬‫ل‬‫جي‬‫ج‬‫ينبغ‬‫أن‬ ‫يختلف‬‫في‬‫اعتبارها‬،‫لن‬‫الفرض‬‫أن‬‫الترس‬‫مقتول‬،‫قطعا‬‫فإمججا‬ ‫بأيدي‬‫العدو‬‫فتحصل‬‫المفسدة‬‫العظيمة‬‫التي‬‫هي‬‫استيلء‬‫العدو‬ ‫على‬‫كل‬‫المسلمين‬.‫وإما‬‫بأيدي‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جك‬‫ج‬‫فيهل‬‫جدو‬‫ج‬‫الع‬‫جو‬‫ج‬‫وينج‬ ‫المسلمون‬‫أجمعون‬.‫ول‬‫يتأتى‬‫لعاقل‬‫أن‬‫يقول‬:‫ل‬‫جل‬‫ج‬‫يقت‬‫جترس‬‫ج‬‫ال‬ ‫في‬‫هذه‬‫الصورة‬‫بوجه‬،‫لنه‬‫يلزم‬‫جه‬‫ج‬‫من‬‫جاب‬‫ج‬‫ذه‬‫جترس‬‫ج‬‫ال‬‫جلم‬‫ج‬‫والس‬ ‫جلمين‬‫ج‬‫والمس‬،‫جن‬‫ج‬‫لك‬‫جا‬‫ج‬‫لم‬‫جانت‬‫ج‬‫ك‬‫جذه‬‫ج‬‫ه‬‫جلحة‬‫ج‬‫المص‬‫جر‬‫ج‬‫اغي‬‫جة‬‫ج‬‫خالي‬‫جن‬‫ج‬‫م‬ ‫المفسدة‬،‫نفرت‬‫منها‬‫نفس‬‫من‬‫لم‬‫يمعن‬‫جر‬‫ج‬‫النظ‬‫جا‬‫ج‬‫فيه‬،‫جإن‬‫ج‬‫ف‬‫جك‬‫ج‬‫تل‬ ‫المفسدة‬‫بالنسبة‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جا‬‫ج‬‫م‬‫جل‬‫ج‬‫يحص‬‫جا‬‫ج‬‫منه‬‫جدم‬‫ج‬‫ع‬‫أو‬‫جدم‬‫ج‬‫كالع‬.‫ج‬‫ج‬‫وا‬ (‫أعلم‬.‫أهج‬ . 10(‫وقال‬‫ابن‬‫قدامة‬‫رحمه‬‫ا‬11 : ‫قال‬ :‫)مسألة‬‫وإذا‬‫حورب‬‫العدو‬‫لم‬‫يحرقوا‬‫أما‬ .‫بالنار‬‫العججدو‬ ‫إذا‬‫قدر‬‫عليه‬‫فل‬‫يجوز‬‫تحريقه‬‫بالنار‬‫بغير‬‫خل ف‬‫نعلمه‬‫جد‬‫ج‬‫وق‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬ ‫أبو‬‫بكر‬‫رضي‬‫ا‬‫عنه‬‫يأمر‬‫بتحريق‬‫أهل‬‫الردة‬‫وفعل‬ .‫بالنار‬‫ذلك‬ ‫خالد‬‫بن‬‫الوليد‬‫بأمره‬‫فأما‬‫اليوم‬‫فل‬‫أعلم‬‫فيه‬‫بين‬‫الناس‬.‫خلفا‬ 11 ‫المغني‬)9/230.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)16(
  • 17. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الاغارة‬ ‫وقد‬‫روى‬‫حمزة‬‫جلمي‬‫ج‬‫الس‬‫أن‬‫جول‬‫ج‬‫رس‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جلى‬‫ج‬‫ص‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬ ‫وسلم‬‫أمره‬‫على‬‫سرية‬‫فخرجت‬ :‫قال‬‫فيها‬‫إن‬ :‫فقال‬‫أخذتم‬‫فلنا‬ ‫فأحرقوه‬‫بالنار‬‫فوليت‬‫فناداني‬‫جت‬‫ج‬‫فرجع‬‫إن‬ :‫فقجال‬‫أخجذتم‬‫جا‬‫ج‬‫فلن‬ ‫فاقتلوه‬‫ول‬‫تحرقوه‬‫جإنه‬‫ج‬‫ف‬‫ل‬‫جذب‬‫ج‬‫يع‬‫جار‬‫ج‬‫بالن‬‫إل‬‫رب‬‫رواه‬ .‫جار‬‫ج‬‫الن‬‫جو‬‫ج‬‫أب‬ ‫داود‬‫وسعيد‬‫وروى‬‫أحاديث‬‫سواه‬‫في‬‫هذا‬.‫المعنى‬ ‫وروى‬‫البخاري‬‫واغيره‬‫عن‬‫أبي‬‫هريرة‬‫رضي‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫عن‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬ ‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫نحو‬‫حديث‬‫جزة‬‫ج‬‫حم‬‫جا‬‫ج‬‫فأم‬‫جم‬‫ج‬‫رميه‬‫جل‬‫ج‬‫قب‬ ‫أخذهم‬‫بالنار‬‫فإن‬‫أمكن‬‫أخذهم‬‫بدونها‬‫لم‬‫يجز‬‫رميهم‬‫بهجا‬‫لنهجم‬ ‫في‬‫معنى‬‫المقدور‬‫عليه‬‫وأما‬‫مثم‬‫العجز‬‫عنهم‬‫بغيرها‬‫فجائز‬‫فججي‬ ‫قول‬‫أكثر‬‫أهل‬‫العلم‬‫وبه‬‫قال‬‫الثوري‬‫والوزاعي‬.‫والشافعي‬ ‫وروى‬‫سعيد‬‫بإسناده‬‫عن‬‫جفوان‬‫ج‬‫ص‬‫جن‬‫ج‬‫ب‬‫جرو‬‫ج‬‫عم‬‫جر‬‫ج‬‫وجري‬‫جن‬‫ج‬‫ب‬ ‫عثمان‬‫أن‬‫جنادة‬‫بن‬‫أميجة‬‫الزدي‬‫وعبجد‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫بجن‬‫قيجس‬‫الفجزاري‬ ‫واغيرهما‬‫من‬‫ولة‬‫البحرين‬‫ومن‬‫بعدهم‬‫كانوا‬‫يرمون‬‫العدو‬‫مججن‬ ‫الروم‬‫واغيرهم‬‫بالنار‬‫يحرقونهم‬‫جؤلء‬‫ج‬‫ه‬‫جؤلء‬‫ج‬‫له‬‫جؤلء‬‫ج‬‫وه‬،‫جؤلء‬‫ج‬‫له‬ ‫قال‬‫عبد‬‫ا‬‫بن‬‫قيس‬‫لم‬‫يزل‬‫أمر‬‫المسلمين‬‫على‬..‫ذلك‬ :‫فصل‬‫وكذلك‬‫الحكم‬‫في‬‫فتح‬‫البثوق‬‫عليهم‬‫ليغرقهم‬‫إن‬ ‫قدر‬‫عليهم‬‫بغيره‬‫لم‬‫يجز‬‫إذا‬‫تضمن‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫إتل ف‬‫جاء‬‫ج‬‫النس‬‫جة‬‫ج‬‫والذري‬ ‫الذين‬‫يحرم‬‫إتلفهم‬‫قصدا‬‫وإن‬‫لم‬‫جدر‬‫ج‬‫يق‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬‫إل‬‫جه‬‫ج‬‫ب‬‫جاز‬‫ج‬‫ج‬‫جا‬‫ج‬‫كم‬ ‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫جات‬‫ج‬‫البي‬‫جمن‬‫ج‬‫المتض‬‫جذلك‬‫ج‬‫ل‬‫جوز‬‫ج‬‫ويج‬‫جب‬‫ج‬‫نص‬‫جق‬‫ج‬‫المنجني‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬ ‫وظاهر‬‫كلم‬‫أحمد‬‫جوازه‬‫مع‬‫جة‬‫ج‬‫الحاج‬‫جدمها‬‫ج‬‫وع‬‫لن‬‫جبي‬‫ج‬‫الن‬‫جلى‬‫ج‬‫ص‬ ‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫نصب‬‫المنجنيق‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جل‬‫ج‬‫أه‬‫جائف‬‫ج‬‫الط‬‫جن‬‫ج‬‫ومم‬‫رأى‬ ‫ذلك‬‫جوري‬‫ج‬‫الث‬‫جي‬‫ج‬‫والوزاع‬‫جافعي‬‫ج‬‫والش‬‫جحاب‬‫ج‬‫وأص‬‫جرأي‬‫ج‬‫ال‬‫جال‬‫ج‬‫ق‬‫جن‬‫ج‬‫اب‬ ‫المنذر‬‫جاء‬‫الحديث‬‫عن‬‫النبي‬‫صلى‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جه‬‫ج‬‫أن‬‫جب‬‫ج‬‫نص‬ ‫المنجنيق‬‫على‬‫أهل‬‫الطائف‬‫وعن‬‫عمرو‬‫جن‬‫ج‬‫ب‬‫جاص‬‫ج‬‫الع‬‫جه‬‫ج‬‫أن‬‫جب‬‫ج‬‫نص‬ ‫المنجنيق‬‫على‬‫أهل‬،‫جكندرية‬‫ج‬‫الس‬‫ولن‬‫جال‬‫ج‬‫القت‬‫جه‬‫ج‬‫ب‬‫جاد‬‫ج‬‫معت‬‫جبه‬‫ج‬‫فأش‬ ‫الرمي‬.‫بالسهام‬ :‫فصل‬‫ويجوز‬‫تبييت‬‫الكفار‬‫وهو‬‫كبسهم‬‫ليل‬‫وقتلهم‬‫وهم‬ ‫قال‬ .‫اغارون‬‫ل‬ :‫أحمد‬‫بأس‬‫بالبيات‬‫جل‬‫ج‬‫وه‬‫جزو‬‫ج‬‫اغ‬‫جروم‬‫ج‬‫ال‬‫إل‬‫جات‬‫ج‬‫البي‬ ‫قال‬‫ول‬‫جم‬‫ج‬‫نعل‬‫جدا‬‫ج‬‫أح‬‫جره‬‫ج‬‫ك‬‫جات‬‫ج‬‫بي‬‫جرأ‬‫ج‬‫وق‬ .‫جدو‬‫ج‬‫الع‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جفيان‬‫ج‬‫س‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬ ‫الزهري‬‫عن‬‫عبد‬‫ا‬‫عن‬‫ابن‬‫عباس‬‫عن‬‫الصعب‬‫بن‬‫جثامة‬:‫قال‬ ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)17(
  • 18. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الاغارة‬ ‫سمعت‬‫رسول‬‫ا‬‫صلى‬‫ا‬‫عليه‬‫وسلم‬‫جأل‬‫ج‬‫يس‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬‫جديار‬‫ج‬‫ال‬‫جن‬‫ج‬‫م‬ ‫المشركين‬‫نبيتهم‬‫جيب‬‫ج‬‫فنص‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جائهم‬‫ج‬‫نس‬‫جم؟‬‫ج‬‫وذراريه‬‫جم‬‫ج‬‫ه‬ :‫جال‬‫ج‬‫فق‬ ،‫منهم‬‫إسناد‬ :‫فقال‬.‫جيد‬ ‫فإن‬‫فقد‬ :‫قيل‬‫نهى‬‫النبي‬‫صلى‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬ ‫النساء‬،‫والذرية‬‫جذا‬‫ج‬‫ه‬ :‫جا‬‫ج‬‫قلن‬‫جول‬‫ج‬‫محم‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جد‬‫ج‬‫التعم‬،‫جم‬‫ج‬‫لقتله‬‫جال‬‫ج‬‫ق‬ ‫أما‬ :‫أحمد‬‫أن‬‫يتعمد‬‫قتلهم‬،‫فل‬‫جديث‬‫ج‬‫وح‬ :‫قال‬‫جعب‬‫ج‬‫الص‬‫جد‬‫ج‬‫بع‬‫جه‬‫ج‬‫نهي‬ ‫عن‬‫قتل‬‫النساء‬‫لن‬‫نهيه‬‫عن‬‫قتل‬‫النساء‬‫حين‬‫بعث‬‫إلى‬‫ابن‬‫أبي‬ ‫الحقيق‬‫وعلى‬‫أن‬‫الجمع‬‫بينها‬‫ممكن‬‫يحمل‬‫جي‬‫ج‬‫النه‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جد‬‫ج‬‫التعم‬ ‫والباحة‬‫على‬‫ما‬.‫عداه‬ :‫فصل‬‫قال‬‫إذا‬ :‫الوزاعي‬‫كان‬‫في‬‫المطمورة‬‫العدو‬ ‫فعلمت‬‫أنك‬‫تقدر‬‫عليهم‬‫بغير‬‫النار‬‫فأحب‬‫إلي‬‫أن‬‫يكف‬‫عججن‬‫النججار‬ ‫وإن‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جن‬‫ج‬‫يمك‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫جوا‬‫ج‬‫وأب‬‫أن‬‫جوا‬‫ج‬‫يخرج‬‫فل‬‫أرى‬‫جا‬‫ج‬‫بأس‬‫وإن‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬ ‫معهم‬‫ذرية‬‫جد‬‫ج‬‫ق‬‫جان‬‫ج‬‫ك‬‫جلمون‬‫ج‬‫المس‬‫جاتلون‬‫ج‬‫يق‬‫جا‬‫ج‬‫به‬‫جو‬‫ج‬‫ونح‬،‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫جال‬‫ج‬‫ق‬ ‫سفيان‬‫ويدخن‬ :‫وهشام‬،‫عليهم‬‫جال‬‫ج‬‫ق‬‫جل‬‫ج‬‫أه‬ :‫جد‬‫ج‬‫أحم‬‫جام‬‫ج‬‫الش‬‫جم‬‫ج‬‫أعل‬ ..‫بهذا‬ :‫فصل‬‫وإن‬‫تترسوا‬‫في‬‫الحرب‬‫بنسائهم‬‫وصبيانهم‬‫جاز‬ ‫رميهم‬‫ويقصد‬‫المقاتلة‬‫لن‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جاهم‬‫ج‬‫رم‬ ‫بالمنجنيق‬‫ومعهم‬‫النساء‬‫والصجبيان‬‫ولن‬‫كجف‬‫المسجلمين‬‫عنهجم‬ ‫يفضي‬‫إلى‬‫تعطيل‬‫الجهاد‬‫لنهم‬‫متى‬‫علموا‬‫ذلك‬‫تترسوا‬‫بهم‬‫مثججم‬ ‫حقوقهم‬‫فينقطع‬‫الجهاد‬‫وسواء‬‫جانت‬‫ج‬‫ك‬‫جرب‬‫ج‬‫الح‬‫جة‬‫ج‬‫ملتحم‬‫جة‬‫ج‬‫ملتحم‬ ‫لن‬‫النبي‬‫صلى‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬‫جلم‬‫ج‬‫وس‬‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جن‬‫ج‬‫يك‬‫جن‬‫ج‬‫يتحي‬‫جالرمي‬‫ج‬‫ب‬‫جال‬‫ج‬‫ح‬ ‫التحام‬..‫الحرب‬ :‫فصل‬‫ولو‬‫وقفت‬‫امرأة‬‫في‬‫صف‬‫الكفار‬‫أو‬‫على‬‫حصنهم‬ ‫فشتمت‬‫المسلمين‬‫أو‬‫تكشفت‬‫لهجم‬‫ججاز‬‫رميهجا‬،‫قصجدا‬‫لمجا‬‫روى‬ ‫سعيد‬‫حدمثنا‬‫حماد‬‫بن‬‫زيد‬‫عن‬‫أيوب‬‫عن‬‫عكرمة‬‫لما‬ :‫قال‬‫حاصججر‬ ‫رسول‬‫ا‬‫صلى‬‫ا‬‫عليجه‬‫وسجلم‬‫أهجل‬‫الطجائف‬‫أشجرفت‬‫امجرأة‬ ‫فكشفت‬‫عن‬،‫قبلها‬‫ها‬ :‫فقال‬‫دونكم‬‫فارموها‬‫فرماها‬‫رجل‬‫جن‬‫ج‬‫م‬ ‫المسلمين‬‫فما‬‫أخطأ‬‫ذلك‬،‫منها‬‫ويجوز‬‫النظر‬‫إلى‬‫جا‬‫ج‬‫فرجه‬‫جة‬‫ج‬‫للحاج‬ ‫إلى‬‫رميها‬‫لن‬‫ذلك‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جرورة‬‫ج‬‫ض‬،‫جا‬‫ج‬‫رميه‬‫جذلك‬‫ج‬‫وك‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬‫جا‬‫ج‬‫رميه‬‫إذا‬ ‫كانت‬‫جط‬‫ج‬‫تلتق‬‫جم‬‫ج‬‫له‬‫جهام‬‫ج‬‫الس‬‫أو‬‫جقيهم‬‫ج‬‫تس‬‫جاء‬‫ج‬‫الم‬‫أو‬‫جهم‬‫ج‬‫تحرض‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬ ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)18(
  • 19. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الاغارة‬ ‫القتال‬‫لنها‬‫في‬‫حكم‬‫المقاتل‬‫وهكذا‬‫الحكم‬‫في‬‫وسائر‬‫من‬‫منع‬ ‫من‬‫قتله‬...‫منهم‬ :‫فصل‬‫وإن‬‫تترسوا‬‫بمسلم‬‫ولم‬‫تد ع‬‫حاجة‬‫إلى‬‫رميهم‬ ‫لكون‬‫قائمة‬‫أو‬‫لمكان‬‫القدرة‬‫عليهم‬‫بدونه‬‫أو‬‫للمن‬‫من‬‫شرهم‬ ‫لم‬‫يجز‬،‫رميهم‬‫فإن‬‫رماهم‬‫جاب‬‫ج‬‫فأص‬‫جلما‬‫ج‬‫مس‬‫جه‬‫ج‬‫فعلي‬،‫جمانه‬‫ج‬‫ض‬‫وإن‬ ‫دعت‬‫الحاجة‬‫إلى‬‫رميهم‬‫للخو ف‬‫على‬‫المسلمين‬‫جاز‬‫رميهم‬‫لنها‬ ‫حال‬‫ضرورة‬‫ويقصد‬‫الكفار‬‫وإن‬‫لم‬‫يخف‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جن‬‫ج‬‫لك‬ ‫جم‬‫ج‬‫ل‬‫جدر‬‫ج‬‫يق‬‫جم‬‫ج‬‫عليه‬‫إل‬،‫جالرمي‬‫ج‬‫ب‬‫جال‬‫ج‬‫فق‬‫جي‬‫ج‬‫الوزاع‬‫ل‬ :‫جث‬‫ج‬‫واللي‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬ ‫رميهم‬‫لقول‬‫ا‬‫تعالى‬‫)ولول‬‫رجال‬،‫الية‬ [‫]الفتح‬ (‫مؤمنون‬‫قججال‬ ‫ترك‬ :‫الليث‬‫فتح‬‫حصن‬‫يقدر‬‫على‬‫فتحجه‬‫أفضجل‬‫مجن‬‫قتجل‬‫مسجلم‬ ‫بغير‬‫وقال‬ .‫حق‬‫كيف‬ :‫الوزاعي‬‫يرمون‬‫من‬‫ل‬‫يرونه‬‫إنما‬‫يرمججون‬ ‫أطفال‬،‫المسلمين‬‫وقال‬‫جي‬‫ج‬‫القاض‬‫جوز‬‫ج‬‫يج‬ :‫جافعي‬‫ج‬‫والش‬‫جم‬‫ج‬‫رميه‬‫إذا‬ ‫كانت‬‫الحرب‬‫قائمة‬‫لن‬‫تركه‬‫يفضي‬‫إلى‬‫جل‬‫ج‬‫تعطي‬،‫جاد‬‫ج‬‫الجه‬‫جى‬‫ج‬‫فعل‬ ‫هذا‬‫إن‬‫قتل‬‫جلما‬‫ج‬‫مس‬‫جه‬‫ج‬‫فعلي‬،‫جارة‬‫ج‬‫الكف‬‫جي‬‫ج‬‫وف‬‫جة‬‫ج‬‫الدي‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جة‬‫ج‬‫العاقل‬ ‫روايتان؛‬‫إحداهما؛‬‫يجب‬‫لنه‬‫قتل‬‫مؤمنا‬‫خطأ‬‫فيدخل‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جوم‬‫ج‬‫عم‬ ‫قوله‬‫تعالى‬‫)ومن‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬‫جا‬‫ج‬‫مؤمن‬‫جأ‬‫ج‬‫خط‬‫جر‬‫ج‬‫فتحري‬‫جة‬‫ج‬‫رقب‬‫جة‬‫ج‬‫مؤمن‬‫جة‬‫ج‬‫ودي‬ ‫مسلمة‬‫إلى‬،[‫]النساء‬ (‫أهله‬‫والثانية؛‬‫ل‬‫دية‬‫له‬‫جه‬‫ج‬‫لن‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫دار‬ ‫الحرب‬‫برمي‬‫مباح‬‫فيدخل‬‫في‬‫عموم‬‫قوله‬‫تعالى‬‫)فإن‬‫كان‬‫مججن‬ ‫قوم‬‫عدو‬‫لكم‬‫وهو‬‫مؤمن‬‫جر‬‫ج‬‫فتحري‬‫جة‬‫ج‬‫رقب‬‫جم‬‫ج‬‫ول‬ [‫جاء‬‫ج‬‫]النس‬ (‫جة‬‫ج‬‫مؤمن‬ ‫يذكر‬‫وقال‬ .‫دية‬‫أبو‬‫ل‬ :‫حنيفة‬‫دية‬‫له‬‫ول‬‫كفارة‬‫فيه‬‫لنه‬‫رمي‬‫أبيح‬ ‫مع‬‫العلم‬‫بحقيقة‬‫الحال‬‫فلم‬‫يوجب‬‫شيئا‬‫جي‬‫ج‬‫كرم‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جح‬‫ج‬‫أبي‬(‫جه‬‫ج‬‫دم‬ .‫أهج‬ 11(‫وقال‬‫شيخ‬‫السلم‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬12 : )‫فالله‬‫تعالى‬‫أهلك‬‫جش‬‫ج‬‫الجي‬‫جذي‬‫ج‬‫ال‬‫أراد‬‫أن‬‫جك‬‫ج‬‫ينته‬‫جاته‬‫ج‬‫حرم‬ ‫وفيهم‬‫المكره‬‫واغير‬،‫المكره‬‫مع‬‫قدرته‬‫تعالى‬‫على‬‫التمييز‬‫بينهم‬ ‫مججع‬‫أنججه‬‫يبعثهججم‬‫علججى‬‫نيججاتهم‬‫فكيججف‬‫يجججب‬‫علججى‬‫المججؤمنين‬ ‫المجاهدين‬‫أن‬‫يميزوا‬‫بين‬‫المكره‬‫واغيره‬‫وهم‬‫ل‬‫يعلمون‬،‫ذلججك‬ ‫بل‬‫لو‬‫ادعى‬‫مد ع‬‫أنه‬‫خرج‬‫مكرها‬‫لم‬‫ينفعه‬‫ذلك‬‫جرد‬‫ج‬‫بمج‬‫جواه‬‫ج‬‫دع‬ ‫كما‬‫روى‬‫أن‬‫العباس‬‫ابن‬‫عبد‬‫المطلب‬‫قال‬‫للنبي‬‫صلى‬‫ا‬‫جه‬‫ج‬‫علي‬ 12 ‫مجمو ع‬‫الفتاوى‬)28/537،539،538.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)19(
  • 20. ‫أحكام‬ ‫حول‬ ‫الفقهاء‬ ‫نصوص‬ ‫والتترس‬ ‫الاغارة‬ ‫وسلم‬‫لما‬‫أسره‬‫المسلمون‬‫جوم‬‫ج‬‫ي‬‫جدر‬‫ج‬‫ب‬‫جا‬‫ج‬‫ي‬‫جول‬‫ج‬‫رس‬‫ج‬‫ج‬‫ا‬‫جي‬‫ج‬‫إن‬‫جت‬‫ج‬‫كن‬ ‫مكرها‬‫)أما‬ :‫فقال‬‫ظاهرك‬‫فكان‬‫علينا‬‫وأما‬‫سريرتك‬‫فإلى‬(‫اجج‬ ‫بل‬‫لو‬‫كان‬‫فيهجم‬‫قجوم‬‫صجالحون‬‫مجن‬‫خيجار‬‫النجاس‬‫ولجم‬‫يمكجن‬ ‫قتالهم‬‫إل‬‫بقتل‬‫هؤلء‬‫لقتلوا‬‫أيضا‬،‫فإن‬‫الئمة‬‫جون‬‫ج‬‫متفق‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫أن‬ ‫الكفار‬‫لو‬‫تترسوا‬‫بمسلمين‬‫وخيف‬‫على‬‫المسلمين‬‫إذا‬‫لم‬‫يقججاتلوا‬ ‫فججإنه‬‫يجججوز‬‫أن‬‫نرميهججم‬‫ونقصججد‬‫الكفججار‬‫ولججو‬‫لججم‬‫نخججف‬‫علججى‬ ‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جاز‬‫ج‬‫ج‬‫جى‬‫ج‬‫رم‬‫جك‬‫ج‬‫أولئ‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جا‬‫ج‬‫أيض‬‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫جد‬‫ج‬‫أح‬‫جولي‬‫ج‬‫ق‬ .(‫العلماء‬ 12(‫وقال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬13 : ‫)وقد‬‫اتفق‬‫العلماء‬‫على‬‫أن‬‫جيش‬‫جار‬‫ج‬‫الكف‬‫إذا‬‫جوا‬‫ج‬‫تترس‬‫جن‬‫ج‬‫بم‬ ‫عندهم‬‫من‬‫أسرى‬‫المسلمين‬‫وخيف‬‫جى‬‫ج‬‫عل‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جرر‬‫ج‬‫الض‬‫إذا‬ ‫لم‬‫يقاتلوا‬‫فإنهم‬‫يقاتلون‬‫وإن‬‫جى‬‫ج‬‫أفض‬‫جك‬‫ج‬‫ذل‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جل‬‫ج‬‫قت‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬ ‫الذين‬‫تترسوا‬.(‫بهم‬ 13(‫وقال‬‫عبد‬‫القادر‬‫عبد‬‫العزيز‬‫بارك‬‫ا‬‫فيه‬ ‫كلما‬‫رائعا‬‫حول‬‫هذه‬‫المسألة‬‫وفصل‬‫ل‬ً ‫تفصي‬‫واسعا‬ ‫في‬‫معرض‬‫رده‬‫على‬‫شبهة‬‫القائلين‬‫باشتراط‬‫التميز‬ ‫بين‬‫المسلمين‬‫والكافرين‬‫في‬‫الدور‬‫في‬‫القتال‬‫ننقله‬ ‫بتمامه‬‫لهميته‬‫قال‬14 : ‫)ول‬‫يشترط‬‫لوجوب‬‫جالهم‬‫ج‬‫قت‬‫جز‬‫ج‬‫ي‬ّ‫ ز‬ ‫م‬َ‫ّي‬ ‫ت‬َ‫ّي‬‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬‫جدين‬‫ج‬‫المجاه‬ ‫جي‬‫ج‬‫ف‬‫دار‬‫جلة‬‫ج‬‫منفص‬‫جن‬‫ج‬‫ع‬‫دار‬‫جاكم‬‫ج‬‫الح‬‫جد‬‫ج‬‫المرت‬‫جائفته‬‫ج‬‫وط‬‫جا‬‫ج‬‫كم‬‫دعيه‬َّ‫ع‬ ‫ج‬‫ج‬‫ي‬َ‫ّي‬ ،‫البعض‬‫ويكفيك‬‫في‬‫إبطال‬‫هذا‬‫الشرط‬‫ما‬‫نقلته‬‫عن‬‫جن‬‫ج‬‫اب‬‫جة‬‫ج‬‫تيمي‬ ‫آنفا‬‫من‬‫الجما ع‬‫على‬‫وجوب‬‫قتال‬‫العدو‬‫إذا‬‫حل‬‫ببلد‬،‫جلمين‬‫ج‬‫المس‬ ‫فأين‬‫الدار‬‫المستقلة‬‫جا؟‬‫ج‬‫هن‬‫بجل‬‫إن‬‫هجذا‬‫هجو‬‫جد‬‫ج‬‫أح‬‫جع‬‫ج‬‫مواض‬‫يجن‬َّ‫ع‬ ‫ع‬َ‫ّي‬ ‫ت‬َ‫ّي‬ ‫الجهاد‬‫كما‬‫جم‬‫ج‬‫ول‬ ...‫ذكرته‬‫جرد‬‫ج‬‫ي‬‫جل‬‫ج‬‫دلي‬‫جرعي‬‫ج‬‫ش‬‫جذا‬‫ج‬‫به‬‫جرط‬‫ج‬‫الش‬‫جل‬‫ج‬‫وك‬ ‫شرط‬‫ليس‬‫في‬‫كتاب‬‫ا‬‫فهو‬،‫جل‬‫ج‬‫باط‬‫جم‬‫ج‬‫ول‬‫جر‬‫ج‬‫يش‬‫جد‬‫ج‬‫أح‬‫جن‬‫ج‬‫م‬‫جل‬‫ج‬‫أه‬ ‫العلم‬،‫إليه‬‫اغاية‬‫ما‬‫ذكره‬‫ابن‬‫قدامة‬‫في‬‫هذا‬‫أنه‬‫إذا‬‫اقترب‬‫جدو‬‫ج‬‫الع‬ ‫من‬‫بلد‬‫جاز‬‫جه‬‫ج‬‫لهل‬‫الرججو ع‬‫جى‬‫ج‬‫إل‬‫جن‬‫ج‬‫حص‬‫جنون‬‫ج‬‫ص‬َّ‫ع‬ ‫ح‬َ‫ّي‬ ‫ت‬َ‫ّي‬ ‫ي‬َ‫ّي‬‫جا‬‫ج‬‫أم‬ .‫جه‬‫ج‬‫ب‬‫جر‬‫ج‬‫أم‬ 13 ‫مجمو ع‬‫الفتاوى‬)28/546‫و‬ ()20/52.( 14 ‫العمدة‬‫في‬‫إعداد‬‫العدة‬)333341.( ‫منبر‬‫التوحيد‬‫والجهاد‬)20(