Successfully reported this slideshow.
Your SlideShare is downloading. ×

12535_msader5.ppt

Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Loading in …3
×

Check these out next

1 of 25 Ad

More Related Content

Recently uploaded (20)

Advertisement

12535_msader5.ppt

  1. 1. ‫بيه‬‫ر‬‫الت‬‫مصادر‬ ‫سالمية‬‫إ‬‫ل‬‫ا‬
  2. 2. ‫االسالمية‬ ‫التربية‬ ‫مصادر‬ 2 ‫الثاني‬ ‫المصدر‬ : ‫السنة‬ * ‫المذمومة‬ ‫أو‬ ‫المحمودة‬ ‫السيرة‬ ‫أو‬ ‫الطريقة‬ ‫اللغة‬ ‫في‬ ‫السنة‬ ‫النبي‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫سارية‬ ‫بن‬ ‫العرياض‬ ‫عن‬ ‫والترمذي‬ ‫داود‬ ‫أبو‬ ‫أخرج‬ – ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫عليه‬ ‫وسلم‬ - ( ‫بعده‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫وأجر‬ ‫أجرها‬ ‫فله‬ ‫حسنة‬ ‫سنة‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫سن‬ ‫ومن‬ ‫شيء‬ ‫أجورهم‬ ‫من‬ ‫ينقص‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫من‬ , ‫فعلي‬ ‫سيئة‬ ‫سنة‬ ‫اإلسالم‬ ‫في‬ ‫سن‬ ‫ومن‬ ‫ها‬ ‫شيء‬ ‫أوزارهم‬ ‫من‬ ‫ينقص‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫بعده‬ ‫بها‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫ووزر‬ ‫وزرها‬ ) * ‫االصطالح‬ ‫في‬ : ‫المحدثين‬ ‫عند‬ : ‫النبي‬ ‫عن‬ ‫أثر‬ ‫ما‬ – ‫وسل‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫م‬ - ‫من‬ ‫ال‬ ‫قبل‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫سيرة‬ ‫أو‬ ‫خلقية‬ ‫أو‬ ‫خلفية‬ ‫صفة‬ ‫أو‬ ‫تقرير‬ ‫أو‬ ‫فعل‬ ‫أو‬ ‫قول‬ ‫أو‬ ‫بعثة‬ ‫بعدها‬ .
  3. 3. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 3 * ‫األصوليين‬ ‫عند‬ : ‫النبي‬ ‫عن‬ ‫نقل‬ ‫ما‬ – ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ – ‫فعل‬ ‫أو‬ ‫قول‬ ‫من‬ ‫تقرير‬ ‫أو‬ ‫القول‬ ‫فمثال‬ : ‫عمر‬ ‫عن‬ ‫ومسلم‬ ‫البخاري‬ ‫أخرجه‬ ‫ما‬ – ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ - ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫قال‬ – ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ – ‫نوى‬ ‫ما‬ ‫امرئ‬ ‫لكل‬ ‫وإنما‬ ‫بالنيات‬ ‫األعمال‬ ‫إنما‬ ........................ ‫ال‬ ‫خ‬ ) ‫الفعل‬ ‫ومثال‬ : ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫أفعال‬ ‫من‬ ‫عليهم‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫رضوان‬ ‫الصحابة‬ ‫نقله‬ ‫ما‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫الصيام‬ ، ‫الحج‬ ‫مناسك‬، ‫الصالة‬ ‫كأداء‬ ‫العبادة‬ ‫شؤون‬ ‫في‬ . ‫التقرير‬ ‫ومثال‬ : ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫أقره‬ ‫ما‬ - ‫أص‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ‫صدرت‬ ‫أفعال‬ ‫من‬ ‫حابة‬ ‫والتأييد‬ ‫االستحسان‬ ‫إظهار‬ ‫أو‬ ‫الرضا‬ ‫على‬ ‫داللة‬ ‫منه‬ ‫بسكوت‬ . ‫في‬ ‫العصر‬ ‫صالة‬ ‫أمر‬ ‫في‬ ‫الصحابة‬ ‫الجتهاد‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫إقراره‬ ‫ذلك‬ ‫ومن‬ ‫غزوة‬ ‫لهم‬ ‫قال‬ ‫حين‬ ‫قريظة‬ ‫بني‬ ( ‫قريظة‬ ‫بني‬ ‫في‬ ‫إال‬ ‫العصر‬ ‫أحدكم‬ ‫يصلين‬ ‫ال‬ ) ‫النبي‬ ‫وبلغ‬ ‫وقتها‬ ‫في‬ ‫فصالها‬ ‫االسراع‬ ‫المقصود‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫بعضهم‬ ‫فهم‬ ‫فقد‬ - ‫ص‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لى‬ ‫عليما‬ ‫ينكر‬ ‫ولم‬ ‫فأقرهما‬ ‫الفريقان‬ ‫فعل‬ ‫ما‬ ‫وسلم‬ .
  4. 4. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 4 ‫السنة‬‫حجية‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬ ‫رتبتها‬ ‫تلي‬ ‫الشرعية‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫مصدر‬ ‫السنة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫القطيعة‬ ‫األدلة‬ ‫قامت‬ ‫قد‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫وس‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫الرسول‬ ‫حياة‬ ‫و‬ ‫الصحابة‬ ‫وعمل‬ ‫والسنة‬ ‫القران‬ ‫في‬ ‫األدلة‬ ‫هذه‬ ‫ونجد‬ ‫لم‬ . ‫الكريم‬ ‫القران‬ ‫ففي‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫يقول‬ (( ‫لعلك‬ ‫والرسول‬ ‫هللا‬ ‫وأطيعوا‬ ‫ترحمون‬ ‫م‬ )) ‫سبحانه‬ ‫ل‬ ‫ويقو‬ (( ‫هللا‬ ‫أطاع‬ ‫فقد‬ ‫الرسول‬ ‫يطع‬ ‫من‬ )) ‫سبحانه‬ ‫ويقول‬ (( ‫ق‬ ‫أطيعوا‬ ‫ل‬ ‫الكافرين‬ ‫يحب‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫فإن‬ ‫تولوا‬ ‫فإن‬ ‫الرسول‬ ‫وأطيعوا‬ ‫هللا‬ )) ‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫عنه‬ ‫نهى‬ ‫عما‬ ‫واالنتهاء‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫بما‬ ‫األخذ‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫صريح‬ ‫ونجده‬ (( ‫الرسول‬ ‫أتاكم‬ ‫وما‬ ‫فخذوه‬ ‫فانتهوا‬ ‫عنه‬ ‫نهاكم‬ ‫وما‬ )) ‫ت‬ ‫قال‬ ‫بحكمه‬ ‫والرضا‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بتحكيم‬ ً‫ا‬‫منوط‬ ‫اإليمان‬ ‫رأيت‬ ‫إذا‬ ‫هذا‬ ‫بعد‬ ‫تعجب‬ ‫وال‬ ‫عالى‬ (( ‫فال‬ ‫قض‬ ‫مم‬ ً‫ا‬‫حرج‬ ‫أنفسهم‬ ‫في‬ ‫عبدوا‬ ‫ال‬ ‫ثم‬ ‫بينهم‬ ‫شجر‬ ‫فيا‬ ‫يحكموك‬ ‫حتى‬ ‫يؤمنون‬ ‫ال‬ ‫وربك‬ ‫ويسلموا‬ ‫يت‬ ً‫ا‬‫تسليم‬ .))
  5. 5. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 5 ‫منها‬ ‫فكثيرة‬ ‫السنة‬ ‫مكانة‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫التي‬ ‫األحاديث‬ . * ‫أن‬ ‫روى‬ ‫ما‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫لآلخرين‬ ‫بأمانة‬ ‫تبليغه‬ ‫ثم‬ ‫ووعيه‬ ‫يقول‬ ‫ما‬ ‫حفظ‬ ‫إلى‬ ‫رسول‬ ‫دعا‬ ‫بن‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫من‬ ‫الخيف‬ ‫بمسجد‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫خطبنا‬ ‫قال‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫مالك‬ ‫فقال‬ ‫نى‬ ‫من‬ ‫إلى‬ ‫بها‬ ‫ذهب‬ ‫ثم‬ ‫يسمعها‬ ‫لم‬ ‫من‬ ‫وبلغها‬ ‫ووعاها‬ ‫فحفظها‬ ‫مقالتي‬ ‫سمع‬ ً‫ا‬‫امرء‬ ‫هللا‬ ‫نضر‬ ‫لم‬ ‫يسمعها‬ , ‫له‬ ‫فقه‬ ‫ال‬ ‫فقه‬ ‫حامل‬ ‫فرب‬ ‫أال‬ ’ ‫منه‬ ‫أفقه‬ ‫هو‬ ‫من‬ ‫إلى‬ ‫فقه‬ ‫حامل‬ ‫ورب‬ . * ‫قال‬ ‫أن‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫هريرة‬ ‫أبو‬ ‫رواه‬ ‫ما‬ ‫ذلك‬ ‫ومن‬ ( ‫أطاعني‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫عصا‬ ‫فقد‬ ‫عصاني‬ ‫ومن‬ ‫هللا‬ ‫أطاع‬ ‫فقد‬ .) ‫بالسن‬ ‫وأخذهم‬ ‫الصحابة‬ ‫عمل‬ ‫ة‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫وتصرفاتهم‬ ‫حياتهم‬ ‫يطبع‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫فذلك‬ ‫بالسنة‬ ‫وأخذهم‬ ‫الصحابة‬ ‫عمل‬ ‫أما‬ : * ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫بقول‬ ‫والميسر‬ ‫الخمر‬ ‫تحريم‬ ‫نزل‬ ‫عندما‬ (( ‫ر‬ ‫واألزالم‬ ‫واألنصاب‬ ‫والميسر‬ ‫الخمر‬ ‫إنما‬ ‫من‬ ‫جس‬ ‫تفلحون‬ ‫لعلكم‬ ‫فاجتنبوه‬ ‫الشيطان‬ ‫عمل‬ , ‫والبغض‬ ‫العداوة‬ ‫بينكم‬ ‫يوقع‬ ‫أن‬ ‫الشيطان‬ ‫يريد‬ ‫إنما‬ ‫الخمر‬ ‫في‬ ‫اء‬ ‫منتهون‬ ‫أنتم‬ ‫فهل‬ ‫الصالة‬ ‫وعن‬ ‫هللا‬ ‫ذكر‬ ‫عن‬ ‫ويصدكم‬ ‫والميسر‬ ‫الصادقة‬ ‫االستجابة‬ ‫كانت‬ ‫التحريم‬ ‫هذا‬ ‫نزل‬ ‫عندما‬ , ‫ا‬ ‫وولعهم‬ ‫بتعلقهم‬ ‫الرغم‬ ‫مع‬ ‫المطلق‬ ‫لالقتناع‬ ‫بها‬ ‫لشديد‬ .
  6. 6. ‫إسالمية‬ ‫تربية‬ ‫أصول‬ 6 ‫س‬ ‫الهجر‬ ‫بعد‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫ظل‬ ‫فقد‬ ‫القبلة‬ ‫تحويل‬ ‫شأن‬ ‫في‬ ‫كذلك‬ ‫تة‬ 16 ‫عشر‬ ‫ركعت‬ ‫صلى‬ ‫أن‬ ‫وبعد‬ ‫األيام‬ ‫أحد‬ ‫وفي‬ ‫المقدس‬ ‫بيت‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫متوجه‬ ‫يصلي‬ ‫تزيد‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫شهر‬ ‫الظهر‬ ‫من‬ ‫ين‬ ‫أصحاب‬ ‫معه‬ ‫واستدار‬ ‫إليه‬ ‫فاستدار‬ ‫الحرام‬ ‫بيت‬ ‫إلى‬ ‫والتوجه‬ ‫بالتحول‬ ‫الوحي‬ ‫عليه‬ ‫نزل‬ ‫أرسل‬ ‫ثم‬ ‫ه‬ ‫ذلك‬ ‫الناس‬ ‫يبلغ‬ ‫رسوال‬ , ‫تعالى‬ ‫بقوله‬ ‫القبلة‬ ‫تحويل‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ (( ‫وجهك‬ ‫تقلب‬ ‫نرى‬ ‫قد‬ ‫السماء‬ ‫في‬ ‫ش‬ ‫وجوهكم‬ ‫فولوا‬ ‫كنتم‬ ‫وحيثما‬ ‫الحرام‬ ‫المسجد‬ ‫شطر‬ ‫وجهك‬ ‫فول‬ ‫ترضاها‬ ‫قبلة‬ ‫فلنولينك‬ ‫طره‬ )) ‫؟‬‫الرسول‬‫عن‬‫السنة‬‫يتلقون‬‫الصحابة‬‫كان‬‫كيف‬ * ‫وبي‬ ‫بينه‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫اصحابه‬ ‫بين‬ ‫يعيش‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫كان‬ ‫حجاب‬ ‫نهم‬ , ‫وأقول‬ ‫أفعاله‬ ‫وكانت‬ ‫والحضر‬ ‫والسفر‬ ‫والبيت‬ ‫والسوق‬ ‫المسجد‬ ‫في‬ ‫يخالطهم‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ‫عناية‬ ‫محل‬ ‫وتقدير‬ ‫منهم‬ . ‫م‬ ‫لمالزمة‬ ‫يتناوبون‬ ‫بعضهم‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫وأعماله‬ ‫ألقواله‬ ‫تتبعهم‬ ‫على‬ ‫حرصهم‬ ‫من‬ ‫بلغ‬ ‫لقد‬ ‫جلسه‬ ‫يوم‬ ‫بعد‬ ً‫ا‬‫يوم‬ . * ‫يقو‬ ‫إليه‬ ‫المتصل‬ ‫بنده‬ ‫عنه‬ ‫البخاري‬ ‫يحدثنا‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ‫فهذا‬ ‫ل‬ ( ‫كنت‬ ‫نتناوب‬ ‫وكنا‬ ‫المدينة‬ ‫عوالي‬ ‫من‬ ‫وهي‬ ‫زيد‬ ‫بن‬ ‫أخيه‬ ‫بني‬ ‫في‬ ‫األنصار‬ ‫من‬ ‫لي‬ ‫وجار‬ ‫وأنا‬ ‫النزول‬ ‫ب‬ ‫جئته‬ ‫نزلت‬ ‫فإذا‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫وأنزل‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫ينزل‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫على‬ ‫اليوم‬ ‫ذلك‬ ‫خير‬ ‫ذلك‬ ‫مثل‬ ‫فعل‬ ‫نزل‬ ‫وإذا‬ )
  7. 7. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 7 * ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫ليسأل‬ ‫الواسعة‬ ‫المسافات‬ ‫يقطع‬ ‫الصحابي‬ ‫كان‬ ‫بل‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫شيء‬ ‫على‬ ‫يلوي‬ ‫ال‬ ‫يرجع‬ ‫ثم‬ ‫شرعي‬ ‫حكم‬ ‫عن‬ . ‫وزوج‬ ‫هو‬ ‫أرضعته‬ ‫أنها‬ ‫امرأة‬ ‫أخبرته‬ ‫أنه‬ ‫الحارث‬ ‫بن‬ ‫عقبة‬ ‫عن‬ ‫صحيحة‬ ‫في‬ ‫البخاري‬ ‫أخرج‬ ‫ه‬ ‫وسل‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بلغ‬ ‫حتى‬ ‫المدينة‬ ً‫ا‬‫قاصد‬ ‫بمكة‬ ‫وكان‬ ‫فوره‬ ‫من‬ ‫فركب‬ ‫عن‬ ‫فسأله‬ ‫م‬ ‫الرضاع‬ ‫من‬ ‫أخته‬ ‫أنها‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫امرأة‬ ‫يتزوج‬ ‫فيمن‬ ‫هللا‬ ‫حكم‬ , ‫أرضعت‬ ‫من‬ ‫بذلك‬ ‫أخبرته‬ ‫ثم‬ ‫فقال‬ ‫هما‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫النبي‬ ‫له‬ ( ‫قيل‬ ‫وقد‬ ‫كيف‬ ) ‫وتزوجت‬ ‫لوقته‬ ‫زوجته‬ ‫ففارق‬ ‫بغيره‬ . ‫والنبوي‬‫القدسي‬ ‫الحديث‬‫بين‬‫الفرق‬ ‫القدسي‬ ‫الحديث‬ : ‫بكيف‬ ‫الرسول‬ ‫إلى‬ ‫يلقي‬ ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫المعنى‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫من‬ ‫ية‬ ‫واأللفاظ‬ ‫الوحي‬ ‫كيفيات‬ , ‫وس‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫الصياغة‬ ‫و‬ ‫لم‬ . ‫ي‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫سمعت‬ ‫قال‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫أنس‬ ‫عن‬ ‫الترمذي‬ ‫روى‬ ‫قال‬ ‫قول‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ( ‫أبا‬ ‫وال‬ ‫منك‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫لك‬ ‫غفرت‬ ‫ورجوتني‬ ‫دعوتني‬ ‫ما‬ ‫إنك‬ ‫آدم‬ ‫ابن‬ ‫يا‬ ‫لي‬ .)
  8. 8. ‫قال‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫ل‬ ‫رسو‬ ‫أن‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫هريرة‬ ‫أبي‬ ‫وعن‬ : ‫ت‬ ‫هللا‬ ‫يقول‬ ‫عالى‬ ‫ذكرني‬ ‫إذا‬ ‫معه‬ ‫وأنا‬ ‫بي‬ ‫عبدي‬ ‫ظن‬ ‫عند‬ ‫أنا‬ , ‫وإن‬ ‫نفسي‬ ‫في‬ ‫ذكرته‬ ‫نفسه‬ ‫في‬ ‫ذكرني‬ ‫فإن‬ ‫في‬ ‫ذكرني‬ ‫منهم‬ ‫خير‬ ‫مأل‬ ‫في‬ ‫ذكرته‬ ‫مأل‬ . ‫النبوي‬‫الحديث‬ : ‫وصف‬‫و‬‫ا‬‫تقرير‬‫و‬‫ا‬ ‫قول‬‫و‬‫ا‬ ‫فعل‬‫من‬ ‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬‫صلى‬‫الرسول‬‫إلى‬ ‫مضافا‬‫مكان‬ . ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 8
  9. 9. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 9 ‫الثالث‬ ‫المصدر‬ : ‫وسلم‬‫عليه‬‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬‫وحياة‬ ‫شخصية‬ ‫الرسول‬‫بشرية‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫فهو‬ ‫البشر‬ ‫سائر‬ ‫مثل‬ ً‫ا‬‫بشر‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ , ‫يشت‬ ‫سائر‬ ‫مع‬ ‫رك‬ ‫الخلقة‬ ‫أصل‬ ‫في‬ ‫البشر‬ , ‫ودم‬ ‫وعظم‬ ‫لحم‬ ‫من‬ ‫إنسان‬ ‫فهو‬ , ‫معروفين‬ ‫أبوين‬ ‫من‬ ‫ولد‬ ‫هما‬ ‫وهب‬ ‫بنت‬ ‫وآمنة‬ ‫المطلب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ , ‫الص‬ ‫بقية‬ ‫يعيشها‬ ‫كما‬ ‫طفولته‬ ‫عاش‬ ‫عاش‬ ‫بيان‬ ‫ويتعرف‬ ‫ويشرب‬ ‫يأكل‬ ‫الناس‬ ‫بقية‬ ‫يعيشها‬ ‫كما‬ ‫وشيخوخته‬ ‫وكهولته‬ ‫شبابه‬ ‫يتعرف‬ ‫كما‬ ‫واألسواق‬ ‫الشوارع‬ ‫في‬ ‫ومشي‬ ‫وشراء‬ ‫بيع‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫بقية‬ . ‫م‬ ‫القران‬ ‫تعجب‬ ‫وقد‬ ‫أقوام‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫هللا‬ ‫وأن‬ ‫حاجاته‬ ‫جميع‬ ‫المالئكة‬ ‫تكفيه‬ ‫السالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫الرسول‬ ‫أن‬ ‫ظنوا‬ ‫ما‬ ‫عطيه‬ ‫عناء‬ ‫ودون‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫الرغيدة‬ ‫الحياة‬ ‫له‬ ‫يكفل‬ . ‫تعالى‬ ‫قال‬ ( ‫م‬ ‫إليه‬ ‫أنزل‬ ‫لوال‬ ‫األسواق‬ ‫في‬ ‫ويمشي‬ ‫الطعام‬ ‫يأكل‬ ‫الرسول‬ ‫هذا‬ ‫مال‬ ‫وقالوا‬ ‫لك‬ ‫تت‬ ‫إن‬ ‫الظالمون‬ ‫وقال‬ ‫منها‬ ‫يأكل‬ ‫جنه‬ ‫له‬ ‫تكون‬ ‫أو‬ ‫كنز‬ ‫إليه‬ ‫يلقي‬ ‫أو‬ ‫نذير‬ ‫معه‬ ‫فيكون‬ ‫إال‬ ‫بعون‬ ‫مسحورا‬ ً‫ال‬‫رج‬ . ‫سبيال‬ ‫يستطيعون‬ ‫فال‬ ‫فظلوا‬ ‫األمثال‬ ‫ضربوا‬ ‫كيف‬ ‫انظر‬ . ‫تب‬ ‫إن‬ ‫الذي‬ ‫ارك‬ ‫قصورا‬ ‫لك‬ ‫ويجعل‬ ‫األنهار‬ ‫تحتها‬ ‫من‬ ‫تجري‬ ‫جنات‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫خير‬ ‫لك‬ ‫جعل‬ ‫شاء‬ )
  10. 10. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 10 ‫بشريته‬‫يؤكد‬‫ومما‬ ‫الجوع‬ ‫غريزة‬ : ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫قال‬ ‫فقد‬ ‫الناس‬ ‫يجوع‬ ‫كما‬ ‫يجوع‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫فالرسول‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ً‫يومأ‬ ‫وأجوع‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫اشبع‬ ‫ولكن‬ ‫رب‬ ‫يا‬ ‫ال‬ ‫فقلت‬ ً‫ا‬‫ذهب‬ ‫مكة‬ ‫بطحاء‬ ‫ليجعل‬ ‫ربي‬ ‫علي‬ ‫عرض‬ ‫جعت‬ ‫فإذا‬ ‫وشكرتك‬ ‫حمدتك‬ ‫شبعت‬ ‫وإذا‬ ‫وذكرتك‬ ‫إليك‬ ‫تضرعت‬ .) ‫و‬ ‫العبد‬ ‫يجلس‬ ‫كما‬ ‫أجلس‬ ‫قال‬ ‫كما‬ ‫وإنما‬ ً‫ا‬‫متكئ‬ ‫يأكل‬ ‫ال‬ ‫أكل‬ ‫إذا‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫وكان‬ ‫كما‬ ‫آكل‬ ‫العبد‬ ‫يأكل‬ , ‫تركه‬ ‫عافه‬ ‫وإن‬ ‫أكل‬ ‫اشتهاه‬ ‫إن‬ ‫قط‬ ‫طعاما‬ ‫يعيب‬ ‫ال‬ ‫وكان‬ . ‫يليه‬ ‫مما‬ ‫وأكل‬ ‫بيمينه‬ ‫وأكل‬ ‫أوله‬ ‫في‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫سمى‬ ‫الطعام‬ ‫إلى‬ ‫جلس‬ ‫إذا‬ ‫وكان‬ ‫العطش‬ ‫غريزة‬ : ‫العطش‬ ‫غريزة‬ ‫أرواء‬ ‫في‬ ‫خاص‬ ‫أدب‬ ‫له‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫كان‬ . ‫القربة‬ ‫أو‬ ‫السقاء‬ ‫فم‬ ‫من‬ ‫يشرب‬ ‫ال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫فكان‬ , ‫ت‬ ‫هللا‬ ‫يسمي‬ ‫وكان‬ ‫ذلك‬ ‫عنه‬ ‫ونهى‬ ‫قبل‬ ‫عالى‬ ‫الشرب‬ , ‫اإلناء‬ ‫في‬ ‫يتنفس‬ ‫ال‬ ‫وكان‬ ‫دفعات‬ ‫ثالث‬ ‫على‬ ‫يشرب‬ ‫وكان‬ .
  11. 11. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 11 ‫األلم‬ ‫غريزة‬ : ‫ويتألم‬ ‫الناس‬ ‫بقية‬ ‫يمرض‬ ‫كما‬ ‫يمرض‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫كان‬ ‫يتألمون‬ ‫كما‬ ‫ش‬ ‫من‬ ‫أكلها‬ ‫أكلة‬ ‫من‬ ‫محرم‬ ‫وهو‬ ‫احتجم‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫الرسول‬ ‫ان‬ ‫عباس‬ ‫ابن‬ ‫ذكر‬ ‫فقد‬ ‫اة‬ ‫مات‬ ‫حتى‬ ‫ومتألما‬ ‫شاكيا‬ ‫يزل‬ ‫فلم‬ ‫خيبر‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫امرأة‬ ‫سمتها‬ . * ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫لها‬ ‫فقال‬ ‫وارأساه‬ ‫تصيح‬ ‫عائشة‬ ‫وجد‬ ‫البقيع‬ ‫من‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫رجع‬ ‫ولما‬ ‫يا‬ ‫أنا‬ ‫بل‬ ‫فيه‬ ‫توفي‬ ‫الذي‬ ‫مرضه‬ ‫بداية‬ ‫وهذا‬ ‫رأس‬ ‫ألم‬ ‫من‬ ‫يشكو‬ ‫وارأساه‬ ‫عائشة‬ . ‫النوم‬ ‫غريزة‬ : ‫ف‬ ‫خاص‬ ‫هدى‬ ‫وله‬ ‫الناس‬ ‫سائر‬ ‫ينام‬ ‫كما‬ ‫ينام‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫كان‬ ‫نومه‬ ‫ي‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ , ‫قال‬ ‫للنوم‬ ‫فراشه‬ ‫إلى‬ ‫أوى‬ ‫إذا‬ ‫فكان‬ ( ‫وأموت‬ ‫أحيا‬ ‫اللهم‬ ‫باسمك‬ ) ‫يق‬ ‫ثم‬ ، ‫ثالث‬ ‫رأ‬ ‫القران‬ ‫من‬ ‫سور‬ ( ‫الناس‬ ‫برب‬ ‫اعوذ‬ ‫وقل‬ ‫الفلق‬ ‫برب‬ ‫اعوذ‬ ‫وقل‬ ‫أحد‬ ‫هللا‬ ‫قل‬ ) ‫ش‬ ‫على‬ ‫يضطجع‬ ‫ثم‬ ‫األيمن‬ ‫قه‬ ‫األيمن‬ ‫خده‬ ‫تحت‬ ‫اليمنى‬ ‫يده‬ ‫ويضع‬
  12. 12. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 12 ‫السلوكية‬‫شخصيته‬ 1 - ‫الكرم‬ ‫فقال‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫كرم‬ ‫عنهما‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫عباس‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫لنا‬ ‫وصف‬ ‫لقد‬ : ‫رسول‬ ‫كان‬ ‫اجود‬ ‫هللا‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫أجود‬ ‫وكان‬ ‫بالخير‬ ‫الناس‬ . ‫يقوالن‬ ‫مالك‬ ‫بن‬ ‫وأنس‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫جابر‬ ‫وكان‬ : ‫فأعط‬ ‫جبلين‬ ‫بين‬ ‫شيئا‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫سئل‬ ‫ما‬ ‫قوم‬ ‫فأتى‬ ‫إياه‬ ‫اه‬ ‫الفقر‬ ‫يخشى‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫عطاء‬ ‫يعطي‬ ً‫ا‬ ‫محمد‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫فو‬ ‫أسلموا‬ ‫قوم‬ ‫أى‬ ‫فقال‬ . 2 - ‫الرحمة‬ : ‫للرشاد‬ ‫ليهديها‬ ‫باإلنسانية‬ ‫رحمة‬ ً‫ا‬‫محمد‬ ‫بعث‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحان‬ ‫هلل‬ ‫فا‬ ‫تعالى‬ ‫قال‬ ( ‫للعالمين‬ ‫رحمة‬ ‫إال‬ ‫أرسلناك‬ ‫وما‬ ) * ‫بالمؤمنين‬ ‫رحمته‬ ( ‫بال‬ ‫عليكم‬ ‫حريص‬ ‫عنتم‬ ‫ما‬ ‫عليكم‬ ‫عزيز‬ ‫أنفسكم‬ ‫من‬ ‫رسول‬ ‫جاءكم‬ ‫لقد‬ ‫مؤمنين‬ ‫رحيم‬ ‫رؤوف‬ ) , ‫ص‬ ‫بكاء‬ ‫سمع‬ ‫ما‬ ‫عند‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫بتجوز‬ ‫الرحمة‬ ‫تلك‬ ‫وتجلت‬ ‫بي‬ ‫قال‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫أن‬ ‫أنس‬ ‫عن‬ ‫البخاري‬ ‫روى‬ ‫فقد‬ ‫عنه‬ ‫بالصالة‬ ‫أمه‬ ‫اشتغلت‬ ( ‫إن‬ ‫في‬ ‫ألدخل‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫أمه‬ ‫وجد‬ ‫شدة‬ ‫من‬ ‫أعلم‬ ‫مما‬ ‫صالتي‬ ‫في‬ ‫فأتجوز‬ ‫الصبي‬ ‫بكاء‬ ‫فاسمع‬ ‫أطيلها‬ ‫أن‬ ‫أريد‬ ‫وأنا‬ ‫الصالة‬ ‫بكائه‬ ‫ن‬ ) ‫رحمته‬‫مظاهر‬‫ومن‬
  13. 13. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 13 * ‫بالكفار‬ ‫رحمته‬ ‫ش‬ ‫بل‬ ‫المؤمنين‬ ‫على‬ ‫قاصرة‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫رحمة‬ ‫تكن‬ ‫فلم‬ ‫ملت‬ ‫وس‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫بحرص‬ ‫معانيها‬ ‫أودع‬ ‫في‬ ‫الرحمه‬ ‫هذه‬ ‫وتتجلى‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫الكافرين‬ ‫إنقاذهم‬ ‫من‬ ‫لم‬ ‫حتى‬ ‫إلعراضهم‬ ‫العميق‬ ‫الحزن‬ ‫ويتملكه‬ ‫دعوتهم‬ ‫في‬ ‫نفسه‬ ‫يرهق‬ ‫فكان‬ ‫القيامه‬ ‫يوم‬ ‫النار‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫خاطبه‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحان‬ ) ‫يقول‬ ( ‫أسفا‬ ‫الحديث‬ ‫بهذا‬ ‫يؤمنوا‬ ‫لم‬ ‫إن‬ ‫أثارهم‬ ‫على‬ ‫نفسك‬ ‫باخع‬ ‫فلعلك‬ ) * ‫أسو‬ ‫وردوه‬ ‫فضربوه‬ ‫والنصرة‬ ‫االيمان‬ ‫أهلها‬ ‫من‬ ‫يطلب‬ ‫الطائف‬ ‫إلى‬ ‫هللا‬ ‫الرسول‬ ‫خرج‬ ‫ولما‬ ‫رد‬ ‫أ‬ ‫عل‬ ‫أطبق‬ ‫أن‬ ‫شئت‬ ‫لو‬ ‫له‬ ‫وقال‬ ‫الجبال‬ ‫ملك‬ ‫عليه‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫فأرسل‬ ‫تعالى‬ ‫هللا‬ ‫يدعو‬ ‫جلس‬ ‫األخشبين‬ ‫يهم‬ ‫قومه‬ ‫يهلك‬ ‫ان‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫على‬ ‫فعز‬ ‫لفعلت‬ , ‫يخر‬ ‫أن‬ ‫أرجوا‬ ‫بل‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫وقال‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫ج‬ ‫له‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هللا‬ ‫يعبد‬ ‫من‬ ‫أصالبهم‬ . * ‫بالحيوان‬ ‫رحمته‬ ‫ق‬ ‫فقد‬ ‫الحيوان‬ ‫شملت‬ ‫بل‬ ‫فحسب‬ ‫باإلنسان‬ ‫الرسول‬ ‫رحمة‬ ‫تقتصر‬ ‫لم‬ ‫الرسول‬ ‫ال‬ ‫ت‬ ‫هي‬ ‫وال‬ ‫أطعمتها‬ ‫هي‬ ‫ال‬ ‫الطعام‬ ‫عن‬ ‫حبستها‬ ‫هرة‬ ‫في‬ ‫امرأة‬ ‫النار‬ ‫دخلت‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫ركتها‬ ‫األرض‬ ‫خشاش‬ ‫من‬ ‫تأكل‬ . ‫الجزار‬ ‫أوصى‬ ‫عندما‬ ‫الذبح‬ ‫عند‬ ‫حتى‬ ‫بالحيوان‬ ‫رحمة‬ ‫بلغ‬ ‫لقد‬ ‫بل‬ ‫يحد‬ ‫أن‬ ‫ذبيحته‬ ‫ويرح‬ ‫شفرته‬ .
  14. 14. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 14 3 - ‫والحلم‬ ‫الحلم‬ ‫الغضب‬ ‫منه‬ ‫تمتص‬ ً‫ا‬‫خير‬ ‫به‬ ‫أراد‬ ‫من‬ ‫قلب‬ ‫في‬ ‫هللا‬ ‫يجعلها‬ ‫إنسانيه‬ ‫صفة‬ ‫العفو‬ ‫وتدفع‬ ‫السيئة‬ ‫أو‬ ‫العقوبة‬ ‫مكان‬ ‫اإلحسان‬ . ‫ن‬ ‫برد‬ ‫وعليه‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫الرسول‬ ‫مع‬ ‫أمشي‬ ‫كنت‬ ‫قال‬ ‫أنس‬ ‫رواه‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫مثال‬ ‫جراني‬ ‫عن‬ ‫صفحة‬ ‫إلى‬ ‫نظرت‬ ‫حتى‬ ‫شديدة‬ ‫جبذة‬ ‫بردائه‬ ‫فجبذه‬ ‫أعرابي‬ ‫فأدركه‬ ‫الحاشية‬ ‫غليظ‬ ‫أثرت‬ ‫وقد‬ ‫قه‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ ‫قال‬ ‫ثم‬ ‫جبذته‬ ‫شدة‬ ‫من‬ ‫البرد‬ ‫حاشية‬ ‫بها‬ : ‫ت‬ ‫ال‬ ‫فإنك‬ ‫عندك‬ ‫الذي‬ ‫هلل‬ ‫مال‬ ‫من‬ ‫لي‬ ‫مر‬ ‫حمل‬ ‫ضحك‬ ‫ثم‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫إليه‬ ‫فالتفت‬ ‫أبيك‬ ‫مال‬ ‫من‬ ‫وال‬ ‫مالك‬ ‫من‬ ‫لي‬ ‫له‬ ‫وأمر‬ ‫بعطاء‬ . ‫وهناك‬ ‫غدر‬ ‫مقابل‬ ‫في‬ ‫حلم‬ ‫قتل‬ ‫وتعمد‬ . ‫في‬ ‫كان‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫ان‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫غزاة‬ ‫ب‬ ‫بغورث‬ ‫إذ‬ ‫شجرة‬ ‫تحت‬ ‫متوسد‬ ‫هو‬ ‫وبينما‬ ‫أصحابه‬ ‫واضطجع‬ ‫ليقيل‬ ‫فاضطجع‬ ‫أصحابه‬ ‫الحارث‬ ‫ن‬ ‫ص‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫فانتبه‬ ‫محمد‬ ‫يا‬ ‫مني‬ ‫يمنعك‬ ‫من‬ ‫يصيح‬ ‫وهو‬ ‫بيده‬ ‫وسيفه‬ ‫رأسه‬ ‫على‬ ‫قائما‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫لى‬ ‫الفور‬ ‫على‬ ‫وأجابه‬ ‫وسلم‬ ... ‫هللا‬ ... ‫ع‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫فأخذه‬ ‫غورث‬ ‫يد‬ ‫من‬ ‫السيف‬ ‫فسقط‬ ‫وسلم‬ ‫ليه‬ ‫عنه‬ ‫وعفا‬ ‫الرسول‬ ‫فتركه‬ ‫أخذ‬ ‫خير‬ ‫كن‬ ‫غورث‬ ‫فقال‬ ‫مني‬ ‫يمنعك‬ ‫من‬ ‫لغورث‬ ‫وقال‬ ‫أما‬ ‫أحد‬ ‫يوم‬ ‫حلمه‬ ‫وصوبت‬ ‫وجهه‬ ‫وشج‬ ‫رباعيته‬ ‫كسرت‬ ‫لما‬ ‫فإنه‬ ‫تصور‬ ‫كل‬ ‫فاق‬ ‫عجب‬ ‫فأمر‬ ‫نبال‬ ‫فقال‬ ‫عليهم‬ ‫دعوت‬ ‫لو‬ ‫وقالوا‬ ‫أصحابه‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫شق‬ ‫قتله‬ ‫يريدون‬ ‫عليه‬ ‫المشركين‬ : ‫إني‬ ‫ابعث‬ ‫لم‬ ‫ورحمة‬ ً‫ا‬‫داعي‬ ‫بعثت‬ ‫ولكني‬ ً‫ا‬‫لعان‬ ... ‫يعلمون‬ ‫ال‬ ‫نهم‬ ‫فا‬ ‫قومي‬ ‫أهد‬ ‫اللهم‬ .
  15. 15. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 15 ‫العلى‬ ‫تهوى‬ ‫ما‬ ‫األحالم‬ ‫له‬ ‫من‬ ‫يا‬ ‫الكبراء‬ ‫يتعشق‬ ‫وما‬ ‫منها‬ ‫شمائل‬ ‫العظيم‬ ‫بالخلق‬ ‫زانتك‬ ‫الكرماء‬ ‫ويولع‬ ‫بهن‬ ‫يغري‬ ‫أب‬ ‫أو‬ ‫أم‬ ‫فأنت‬ ‫رحمت‬ ‫فإذا‬ ‫الرحماء‬ ‫هما‬ ‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫هذان‬ ‫هزة‬ ‫فاللمنابر‬ ‫خطبت‬ ‫وإذا‬ ‫بكاء‬ ‫وللقلوب‬ ‫الندي‬ ‫تعرو‬ ‫أعطيته‬ ‫أو‬ ‫العهد‬ ‫أخذت‬ ‫وإذا‬ ‫ووفاء‬ ‫ذمة‬ ‫عهدك‬ ‫فاجميع‬ ‫المدى‬ ‫بالجود‬ ‫بلغت‬ ‫بذلت‬ ‫وإذا‬ ‫الكرماء‬ ‫تفعل‬ ‫مالم‬ ‫وفعلت‬ ‫ومقدرا‬ ً‫ا‬‫فقادر‬ ‫عفوت‬ ‫وإذا‬ ‫العظماء‬ ‫بعفوك‬ ‫يستهين‬ ‫ال‬ ‫شوقي‬‫حمد‬‫ا‬‫وصفه‬‫ولذلك‬ :
  16. 16. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 16 ‫التربوية‬‫شخصيته‬ ‫جف‬ ‫يحول‬ ‫ان‬ ‫اإلحكام‬ ‫الفائق‬ ‫التربوي‬ ‫بمنهجه‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫محمد‬ ‫استطاع‬ ‫لقد‬ ‫إلى‬ ‫العرب‬ ‫اة‬ ‫أ‬ ‫على‬ ‫ويؤثرون‬ ‫لنفسه‬ ‫يحبه‬ ‫ما‬ ‫ألخيه‬ ‫أحدهم‬ ‫يحب‬ ‫النهار‬ ‫في‬ ‫فرسان‬ ‫الليل‬ ‫في‬ ‫رهبان‬ ‫ولو‬ ‫نفسهم‬ ‫خصاصة‬ ‫بهم‬ ‫كان‬ ‫اتصف‬ ‫التي‬ ‫الصفات‬ ‫نستعرض‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫البد‬ ‫التربوية‬ ‫الرسول‬ ‫شخصية‬ ‫عن‬ ‫وللكشف‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بها‬ ‫األول‬ ‫الطراز‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫مربي‬ ‫منه‬ ‫جعلت‬ ‫والتي‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ , ‫عم‬ ‫يباشر‬ ‫لمن‬ ‫بد‬ ‫وال‬ ‫التربية‬ ‫لية‬ ‫التربي‬ ‫إلى‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫ينفذ‬ ‫الصفات‬ ‫من‬ ‫بمجموعة‬ ‫يتصف‬ ‫أن‬ . 1 - ‫ي‬ ‫أن‬ ‫يصلح‬ ‫ال‬ ‫القلب‬ ‫القاسي‬ ‫فإن‬ ‫مرب‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫توفرها‬ ‫يجب‬ ‫الصفة‬ ‫وهذه‬ ‫الرحمة‬ ‫كون‬ ‫مربيا‬ , ‫للتخ‬ ‫رغبة‬ ‫وعن‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫المربي‬ ‫يدفع‬ ‫الذي‬ ‫الحساس‬ ‫العصب‬ ‫هي‬ ‫الرحمة‬ ‫هذه‬ ‫ألن‬ ‫عن‬ ‫فيف‬ ‫يربيه‬ ‫الذي‬ ‫الشخص‬ ’ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫بها‬ ‫اتصف‬ ‫التي‬ ‫الرحمة‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫ظهر‬ ‫ولقد‬ ‫هللا‬ ‫الحيوان‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ‫بالكفار‬ ‫أو‬ ‫بالمؤمنين‬ ‫رحمة‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ . 2 - ‫الصبر‬ : ‫بغ‬ ‫يسافر‬ ‫الذي‬ ‫كالمسافر‬ ‫بالصبر‬ ‫يتمتع‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫والمربي‬ ‫مرب‬ ‫كل‬ ‫زاد‬ ‫وهو‬ ‫فإما‬ ‫زاد‬ ‫ير‬ ‫يرجع‬ ‫أن‬ ‫وإما‬ ‫يهلك‬ ‫أن‬ ... ‫يصبر‬ ‫أن‬ ‫فعلية‬ ‫المربى‬ ‫مقصد‬ ‫تفسير‬ ‫أو‬ ‫فهم‬ ‫يساء‬ ‫فقد‬ , ‫وق‬ ً‫ا‬‫جهد‬ ‫يبذل‬ ‫د‬ ‫يصبر‬ ‫أن‬ ‫فعليه‬ ‫نتائجه‬ ‫يرى‬ ‫ال‬ ‫ثم‬ ً‫ا‬‫كبير‬ , ‫يص‬ ‫أن‬ ‫فعليه‬ ‫ويؤذي‬ ‫المربى‬ ‫يحارب‬ ‫وقد‬ ‫بر‬ . ‫إذا‬ ‫ونحن‬ ‫أ‬ ‫على‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫الصبر‬ ‫في‬ ‫المرفوع‬ ‫العلم‬ ‫كان‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫سيرته‬ ‫إلى‬ ‫رجعنا‬ ‫أوفي‬ ‫قوم‬ ‫ذى‬ ‫نفسه‬ ‫أو‬ ‫بدنه‬ .
  17. 17. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 17 3 - ‫التواضع‬ : ‫في‬ ‫يزيد‬ ‫عليه‬ ‫تعاليه‬ ‫ألن‬ ‫يربيه‬ ‫لمن‬ ً‫ا‬‫متواضع‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫للمربي‬ ‫والبد‬ ‫وبينه‬ ‫بينة‬ ‫الهوة‬ ‫سلم‬ ‫بالصبيان‬ ‫مر‬ ‫إذا‬ ‫أنه‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫تواضع‬ ‫ومن‬ ‫التأثر‬ ‫انعدم‬ ‫الهوة‬ ‫زادت‬ ‫وإذا‬ ‫عليهم‬ ‫شاءت‬ ‫حيث‬ ‫به‬ ‫فتنطلق‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بيد‬ ‫لتأخذ‬ ‫المدينة‬ ‫إماء‬ ‫من‬ ‫األمة‬ ‫أن‬ ‫حتى‬ . 4 - ‫الحلم‬ ‫اإلساءة‬ ‫وال‬ ‫بل‬ ‫الخطأ‬ ‫يثيره‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫حليم‬ ‫الصدر‬ ‫واسع‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫للمربي‬ ‫فالبد‬ ‫فيحاول‬ ‫إليه‬ ‫ال‬ ‫مبلغا‬ ‫الحلم‬ ‫به‬ ‫بلغ‬ ‫قد‬ ‫هللا‬ ‫ورسول‬ ‫الخطأ‬ ‫هذا‬ ‫أسباب‬ ‫معالجة‬ ‫إلى‬ ‫همه‬ ‫ويوجه‬ ‫امتصاصها‬ ‫يدانيه‬ ‫أحد‬ ‫فيه‬ . ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫مع‬ ‫أمشي‬ ‫كنت‬ ‫قال‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫مالك‬ ‫بن‬ ‫أنس‬ ‫روى‬ ‫وعليه‬ ‫بردائه‬ ‫فجبذه‬ ‫االعرابي‬ ‫فأدركه‬ ‫الحاشية‬ ‫إلى‬ ‫غليظ‬ ‫نجراني‬ ‫برد‬ .............. ‫الخ‬ 5 - ‫الشخصية‬ ‫قوة‬ : ‫وال‬ ‫متهافت‬ ‫غير‬ ‫الشخصية‬ ‫قوي‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫المربي‬ ‫في‬ ‫يشترط‬ ‫متردد‬ ‫المربي‬ ‫في‬ ‫التأثير‬ ‫ليستطيع‬ . ‫الصفات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫عن‬ ‫تغني‬ ‫الشخصية‬ ‫وقوة‬ , ‫النفس‬ ‫في‬ ‫القناعة‬ ‫وتزرع‬ . ‫القن‬ ‫يغرس‬ ‫أن‬ ‫ستطاع‬ ‫ما‬ ‫الشخصية‬ ‫قوة‬ ‫من‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ‫في‬ ‫اعة‬ ‫بينهم‬ ‫لقاء‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫أعدائه‬ ‫قلوب‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ’ ‫هابه‬ ‫رآه‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫صفته‬ ‫في‬ ‫ورد‬ ‫وقد‬ .
  18. 18. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 18 ‫التربوية‬ ‫القواعد‬ ‫تر‬ ‫في‬ ‫يستخدمها‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫التربوية‬ ‫القواعد‬ ‫بعض‬ ‫هناك‬ ‫أصحابه‬ ‫بية‬ ‫يلي‬ ‫ما‬ ‫القواعد‬ ‫هذه‬ ‫ومن‬ : 1 - ً‫ال‬‫أو‬ ‫النفس‬ ‫بناء‬ : ‫ا‬ ‫أمراضها‬ ‫من‬ ‫وتخليصها‬ ‫النفس‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫تبدأ‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫فالتربية‬ ‫بها‬ ‫لعالقة‬ ‫سواء‬ : ‫أ‬ - ‫فكرية‬ ‫بالخرافات‬ ‫األيمان‬ ‫و‬ ‫كالكفر‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫يقول‬ ‫ذلك‬ ‫وفي‬ ( ‫أتى‬ ‫من‬ ‫فسأله‬ ً‫ا‬‫عراف‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫أربعين‬ ‫صالة‬ ‫له‬ ‫تقبل‬ ‫لم‬ ‫فصدقه‬ ‫شيء‬ ‫عن‬ ) ‫ب‬ - ‫نفسية‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫يقول‬ ‫ذلك‬ ‫وفي‬ ‫والتشاؤم‬ ‫والكبر‬ ‫الظن‬ ‫وسوء‬ ‫والحسد‬ ‫كالحقد‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫وسلم‬ ( ‫الحديث‬ ‫أكذب‬ ‫الظن‬ ‫فإن‬ ‫والظن‬ ‫إياكم‬ , ‫وال‬ ‫تحاسدوا‬ ‫وال‬ ‫تنافسوا‬ ‫وال‬ ‫تجسسوا‬ ‫وال‬ ‫تباغضوا‬ ‫أخوانا‬ ‫هللا‬ ‫عباد‬ ‫وكونوا‬ ‫تدابروا‬ ‫وال‬ ) 2 - ‫واإليمان‬ ‫القناعة‬ ‫غرس‬ ‫كغرس‬ ‫السلوك‬ ‫استقامة‬ ‫إلى‬ ‫والمؤدية‬ ‫للنفس‬ ‫المهذبة‬ ‫بالمبادئ‬ ‫األيمان‬ ‫مسيئهم‬ ‫عن‬ ‫والعفو‬ ‫عليهم‬ ‫والشفقة‬ ‫الناس‬ ‫لجميع‬ ‫الخير‬ ‫بحب‬ .
  19. 19. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 19 ‫ذلك‬ ‫مثال‬ : ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫فقال‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النبي‬ ‫أتى‬ ً‫ا‬‫شاب‬ ‫فتى‬ ‫إن‬ ‫قال‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫أمامه‬ ‫رواه‬ ‫ما‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫وزجروه‬ ‫عليه‬ ‫القوم‬ ‫فأقبل‬ ‫بالزنا‬ ‫لي‬ ‫ائذن‬ , ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫فقال‬ ( ‫قريب‬ ‫فدنا‬ ‫ادنه‬ ً‫ا‬ . ‫فقال‬ : ‫فداك‬ ‫هللا‬ ‫وجعلني‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫؟‬ ‫ألمك‬ ‫أتحبه‬ , ‫ألمهاتهم‬ ‫يحبونه‬ ‫الناس‬ ‫وال‬ ‫قال‬ , ‫أتحبه‬ ‫قال‬ ‫فداك‬ ‫وجعلني‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫وهللا‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫؟‬ ‫لبنتك‬ , ‫لبناتهم‬ ‫يحبونه‬ ‫الناس‬ ‫وال‬ ‫قال‬ , ‫أ‬ ‫قال‬ ‫؟‬ ‫ألختك‬ ‫تحبه‬ ‫فداك‬ ‫هللا‬ ‫جعلني‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫وهللا‬ ‫ال‬ ‫قال‬ , ‫ألخواتهم‬ ‫يحبونه‬ ‫الناس‬ ‫وال‬ ‫قال‬ , ‫ل‬ ‫أتحبه‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫؟‬ ‫عمتك‬ ‫فداك‬ ‫هللا‬ ‫جعلني‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ ‫وهللا‬ ‫ال‬ , ‫ألخواتهم‬ ‫يحبونه‬ ‫الناس‬ ‫وال‬ ‫قال‬ , ‫لخالت‬ ‫أتحبه‬ ‫قال‬ ‫وهللا‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫؟‬ ‫ك‬ ‫فداك‬ ‫هللا‬ ‫وجعلني‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫يا‬ , ‫لخاالتهم‬ ‫يحبونه‬ ‫الناس‬ ‫وال‬ ‫قال‬ . ‫وقال‬ ‫عليه‬ ‫يده‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫فوضع‬ ‫قال‬ : ‫و‬ ‫قلبه‬ ‫وطهر‬ ‫ذنبه‬ ‫اغفر‬ ‫اللهم‬ ‫فرجه‬ ‫حصن‬ . ‫شيء‬ ‫إلى‬ ‫يلتفت‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫الفتى‬ ‫يكن‬ ‫فلم‬ . 3 - ‫بالمربي‬ ‫الثقة‬ : ‫وحكمته‬ ‫وإخالصه‬ ‫وفكره‬ ‫بعلمه‬ ‫بالمربي‬ ‫الثقة‬ , ‫االقت‬ ‫عملية‬ ‫يسهل‬ ‫واإليمان‬ ‫ناع‬ ‫إليه‬ ‫يوجه‬ ‫ما‬ ‫بصحة‬ . ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫قال‬ ‫لذلك‬ ( ‫إلي‬ ‫أحب‬ ‫أكون‬ ‫حتى‬ ‫أحدكم‬ ‫يؤمن‬ ‫ال‬ ‫والده‬ ‫من‬ ‫ه‬ ‫أجمعين‬ ‫والناس‬ ‫وولده‬ )
  20. 20. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 20 4 - ‫العلمي‬ ‫التطبيق‬ : ‫للعمل‬ ‫إال‬ ‫اإليمان‬ ‫يفرض‬ ‫لم‬ ‫وتعالى‬ ‫سبحانه‬ ‫فاهلل‬ , ‫قرن‬ ‫ذلك‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫سبحانه‬ ‫هللا‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫يقول‬ ‫ذلك‬ ‫وفي‬ ‫الصالح‬ ‫بالعمل‬ ‫اإليمان‬ ‫وتعالى‬ ( ‫م‬ ‫بك‬ ‫أعوذ‬ ‫أني‬ ‫اللهم‬ ‫ينفع‬ ‫ال‬ ‫علم‬ ‫ن‬ ‫يسمع‬ ‫ال‬ ‫دعاء‬ ‫ومن‬ ‫تشبع‬ ‫ال‬ ‫نفس‬ ‫ومن‬ ‫يخشع‬ ‫ال‬ ‫قلب‬ ‫ومن‬ ) 5 - - ‫الطاقة‬ ‫بقدر‬ ‫التكليف‬ : ‫فاج‬ ‫عنه‬ ‫نهيتكم‬ ‫وإذا‬ ‫مااستطعتم‬ ‫منه‬ ‫فأتوا‬ ‫بشيء‬ ‫أمرتكم‬ ‫إذا‬ ‫تنبوه‬ 6 - - ‫الفردية‬ ‫الفروق‬ ‫مراعاة‬ ‫ضع‬ ‫من‬ ‫خلقن‬ ‫فإنهن‬ ً‫ا‬‫خير‬ ‫بالنساء‬ ‫استوصوا‬ ‫ورد‬ ‫كما‬ ‫أعوج‬ 7 - - ‫للتوجيه‬ ‫المناسب‬ ‫الظرف‬ ‫اختيار‬ 8 - ‫المهم‬ ‫على‬ ‫األهم‬ ‫تقديم‬
  21. 21. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 21 ‫الرسول‬‫يستعملها‬‫كان‬‫الذي‬‫التربوية‬‫الوسائل‬ 1 - ‫الذاتي‬ ‫النقد‬ : ‫ث‬ ‫بنفسه‬ ‫اخطائه‬ ‫اكتشاف‬ ‫المرء‬ ‫محاولة‬ ‫هي‬ ‫التربية‬ ‫في‬ ‫األساسية‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫محاولة‬ ‫م‬ ‫المحاسبة‬ ‫ومنها‬ ‫الخطأ‬ ‫هذا‬ ‫اصالح‬ 2 - ‫التحويل‬ : ‫ع‬ ‫تصرفه‬ ‫حسنه‬ ‫صفة‬ ‫إلى‬ ‫ذميمة‬ ‫صفة‬ ‫من‬ ‫ترتيبه‬ ‫يريد‬ ‫الذي‬ ‫المربي‬ ‫نقل‬ ‫وهو‬ ‫الصفة‬ ‫تلك‬ ‫ن‬ ‫يغضب‬ ‫للذي‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫توجيه‬ ‫مثل‬ ‫الذميمة‬ 3 - ‫التكرار‬ : ‫األ‬ ‫تكرار‬ ‫ومنه‬ ‫االنسان‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫خلق‬ ‫فينطلق‬ ‫النفس‬ ‫أعماق‬ ‫في‬ ‫يرسخ‬ ‫والتكرار‬ ‫واإلقامه‬ ، ‫ذان‬ ‫واالستغفار‬ ، ‫الصالة‬ ‫بعد‬ ‫والذكر‬ ‫الصالة‬ ‫وحركات‬ ، 4 - ‫التوضيحية‬ ‫بالرسوم‬ ‫االستعانة‬ : ‫يفع‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫كان‬ ‫فلقد‬ ‫يرى‬ ‫عندما‬ ‫ذلك‬ ‫ل‬ ‫إليه‬ ‫محتاج‬ ‫أنه‬ .
  22. 22. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 22 ‫الرسول‬‫يستعملها‬‫كان‬‫الذي‬‫التربوية‬‫الوسائل‬ ‫مربع‬ ‫خطا‬ ‫خط‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫أن‬ ‫عنه‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫مسعود‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫روى‬ ‫فقد‬ ‫وخط‬ ً‫ا‬ ‫فقال‬ ‫الوسط‬ ‫في‬ ‫الخط‬ ‫ا‬ ‫هذ‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫صغار‬ ‫خطوط‬ ‫وخط‬ ‫منه‬ ً‫ا‬‫خارج‬ ‫الوسط‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫خط‬ : ‫االنس‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ ‫األعراض‬ ‫الصغار‬ ‫الخطط‬ ‫وهذا‬ ‫أجله‬ ‫خارج‬ ‫الذي‬ ‫وهذا‬ ‫به‬ ‫محيط‬ ‫أجله‬ ‫وهذا‬ . ‫هذا‬ ‫نهشه‬ ‫هذا‬ ‫أخطاه‬ ‫فإنه‬ ‫هذا‬ ‫نهشه‬ ‫هذا‬ ‫أخطاه‬ ‫وإن‬ ) ‫تعالى‬ ‫قولي‬ ‫أصحاب‬ ‫لبعض‬ ‫يوضح‬ ‫أن‬ ‫أراد‬ ‫وكذالك‬ ( ‫ت‬ ‫ال‬ ‫فاتبعوه‬ ً‫ا‬‫مستقيم‬ ‫صراطي‬ ‫هذا‬ ‫وأن‬ ‫السبل‬ ‫تبعوا‬ ‫سبيله‬ ‫عن‬ ‫بكم‬ ‫فتفرق‬ ) ‫سبي‬ ‫هذا‬ ‫قال‬ ‫ثم‬ ‫بيده‬ ‫خطا‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫فخط‬ ً‫ا‬‫مستقيم‬ ‫هللا‬ ‫ل‬ ‫إليه‬ ‫يدعو‬ ‫شيطان‬ ‫عليه‬ ‫إال‬ ‫سبيل‬ ‫منها‬ ‫ليس‬ ‫السبل‬ ‫هذه‬ ‫قال‬ ‫ثم‬ ‫وشماله‬ ‫يمانيه‬ ‫عن‬ ‫وخط‬ 5 - ‫بالحركة‬ ‫االستعانة‬ : ‫التعب‬ ‫الكلمة‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫معان‬ ‫عن‬ ‫الحركة‬ ‫تعبر‬ ‫فقد‬ ‫عنها‬ ‫ير‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫عن‬ ‫أثر‬ ‫ومما‬ . ‫ق‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ( ‫بعثت‬ ‫األخرى‬ ‫على‬ ‫إحداهما‬ ‫كفضل‬ ‫كهاتين‬ ‫وساعة‬ ‫أنا‬ ) ‫الوسطى‬ ‫السبابة‬ ‫وضم‬ . ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫وقال‬ ( ) ‫بعضا‬ ‫بعضه‬ ‫يشد‬ ‫كالبنيان‬ ‫المؤمن‬ ) ‫أصابع‬ ‫ومنهم‬ ‫شبك‬ .
  23. 23. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 23 ‫الرسول‬‫يستعملها‬‫كان‬‫الذي‬‫التربوية‬‫الوسائل‬ 6 - ‫الحوار‬ : ‫ف‬ ‫الحوار‬ ‫طريقه‬ ‫عن‬ ‫ما‬ ‫قمة‬ ‫غرس‬ ‫ألجل‬ ‫للحوار‬ ‫المتربي‬ ‫مع‬ ‫المربي‬ ‫يلجأ‬ ‫أن‬ ‫وهذا‬ ‫قد‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫أصحاب‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫سأل‬ , ‫قالوا‬ ‫؟‬ ‫المفلس‬ ‫من‬ ‫أتدرون‬ : ‫ف‬ ‫المفلس‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫ينا‬ ‫قال‬ ‫متاع‬ ‫وال‬ ‫له‬ ‫درهم‬ : ‫ش‬ ‫وقد‬ ‫ويأتي‬ ‫وزكاة‬ ‫وصيام‬ ‫بصالة‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫يأتي‬ ‫من‬ ‫المفلس‬ ‫إن‬ ‫هذا‬ ‫تم‬ ‫فإن‬ ‫حسناته‬ ‫من‬ ‫وهذا‬ ‫حسناته‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫فيعطي‬ ‫هذا‬ ‫وضرب‬ ‫هذا‬ ‫دم‬ ‫وسفك‬ ‫هذا‬ ‫مال‬ ‫وأكل‬ ‫هذا‬ ‫وقذف‬ ‫النار‬ ‫في‬ ‫طرح‬ ‫ثم‬ ‫عليه‬ ‫فطرحت‬ ‫سيئاتهم‬ ‫من‬ ‫أخذ‬ ‫عليه‬ ‫ما‬ ‫يقض‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫حسناته‬ ‫فنيت‬ . 7 - ‫القصة‬ : ‫قدوة‬ ‫أبطالها‬ ‫بعض‬ ‫ويتخذ‬ ‫بحوادثها‬ ‫ليتعض‬ ‫لها‬ ‫المربي‬ ‫توجيه‬ ‫يتم‬ ‫وقد‬ . ‫مرجل‬ ‫نفسه‬ ‫تعجبه‬ ‫حلة‬ ‫في‬ ‫يمشي‬ ‫رجل‬ ‫بينما‬ ‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫قول‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫شعره‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫إلى‬ ‫األرض‬ ‫في‬ ‫يتجلجل‬ ‫فهو‬ ‫به‬ ‫هللا‬ ‫خسف‬ ‫إذ‬ ‫مشيته‬ ‫في‬ ‫يختال‬ . ‫في‬ ‫فنزل‬ ‫بئرا‬ ‫فوجد‬ ‫العطش‬ ‫عليه‬ ‫أشتد‬ ‫بطريق‬ ‫يمشي‬ ‫رجل‬ ‫بينما‬ ‫قصه‬ ‫وكذلك‬ ‫ثم‬ ‫فشرب‬ ‫ها‬ ‫الرجل‬ ‫فقال‬ ‫العطش‬ ‫من‬ ‫الثرى‬ ‫يأكل‬ ‫يلهث‬ ‫كلب‬ ‫فإذا‬ ‫خرج‬
  24. 24. ‫اإلسالمية‬ ‫التربية‬ ‫أصول‬ 24 ‫تتم‬ ‫كيف‬
  25. 25. ‫إسالمية‬ ‫تربية‬ ‫أصول‬ 25

×