Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

Architectural Design in Arabic book 3 - التصميم المعمارى بالعربى - كتاب 3

1,457 views

Published on

Architectural Design in Arabic book 3 - التصميم المعمارى بالعربى - كتاب 3
التصميم المعمارى

Published in: Design
  • Login to see the comments

Architectural Design in Arabic book 3 - التصميم المعمارى بالعربى - كتاب 3

  1. 1. ‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬.....‫نستعين‬ ‫به‬ ‫و‬ 010101‫فى‬ ‫كتب‬‫فى‬ ‫كتب‬‫فى‬ ‫كتب‬‫المعمارى‬ ‫التصميم‬‫المعمارى‬ ‫التصميم‬‫المعمارى‬ ‫التصميم‬ ‫كتاب‬‫كتاب‬‫كتاب‬333:::‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬---‫البرنامج‬‫البرنامج‬‫البرنامج‬ ‫د‬ ‫معمارى‬ ‫مهندس‬.‫محجوب‬ ‫محرم‬ ‫عثمان‬ ‫ياسر‬ 10 Books on Architectural Design Book 3: The Architectural Design Problem – The Program Architect Dr. Yasser Mahgoub (‫تنويه‬:‫نهائيه‬ ‫نسخة‬ ‫يعتبر‬ ‫وال‬ ‫المستمر‬ ‫التطوير‬ ‫تحت‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬.‫من‬ ‫الهدف‬‫ه‬‫العربية‬ ‫باللغة‬ ‫المعمارى‬ ‫التصميم‬ ‫عن‬ ‫المعلومات‬ ‫بعض‬ ‫توفير‬ ‫هو‬. ‫ب‬ ‫قد‬ ‫بانى‬ ‫الموجودة‬ ‫المعلومات‬ ‫استخدام‬ ‫قبل‬ ‫أنبه‬ ‫أن‬ ‫وأود‬‫دأت‬‫كتاب‬‫ته‬‫سنة‬ ‫اغسطس‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫السادس‬ ‫فى‬5991‫قد‬ ‫به‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫بعض‬ ‫فان‬ ‫لذا‬ ، ،‫تغيرت‬ ‫او‬ ‫قديمة‬ ‫تكون‬‫و‬‫وذل‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫ان‬ ‫دورية‬ ‫بصفة‬ ‫بتحديثها‬ ‫اقوم‬ ‫سوف‬‫باللغة‬ ‫اغلبها‬ ‫ولكن‬ ‫الحين‬ ‫ذلك‬ ‫منذ‬ ‫كثيرة‬ ‫معلومات‬ ‫لتوافر‬ ‫نظرا‬ ‫ك‬ ‫وتوضيح‬ ‫ترجمة‬ ‫الى‬ ‫تحتاج‬ ‫التى‬ ‫االنجليزية‬.‫ينتهى‬ ‫متى‬ ‫ادرى‬ ‫وال‬ ‫أآلن‬ ‫حتى‬ ‫منه‬ ‫انتهى‬ ‫ولم‬!) ‫آخر‬‫تحديث‬:Saturday, January 09, 2016 ‫من‬ ‫لمزيد‬‫ا‬‫لمعلومات‬yassermahgoub@gmail.com
  2. 2. 2 ‫المحتويات‬ (‫دوريا‬ ‫تعديلها‬ ‫يتم‬ ‫حيث‬ ‫نهائية‬ ‫ليست‬ ‫المحتويات‬ ‫هذه‬)! ‫كتاب‬3:‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬-‫البرنامج‬ o‫ام‬ ‫الرسومات‬ ‫عمل‬‫المبانى‬ ‫عمل‬ o‫الطريقة‬ ‫ام‬ ‫المنتج‬ o‫المعمارى‬ ‫للتصميم‬ ‫المختلفة‬ ‫االبعاد‬ o‫التصميمية‬ ‫المحددات‬ o‫المعماري‬ ‫للتصميم‬ ‫األساسية‬ ‫المراحل‬ o‫طريقة‬1‫للتصميم‬ ‫ت‬ o‫عملية‬‫المعماري‬ ‫التصميم‬ o‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬ ‫االحتياج‬Need–‫البرنامج‬ ‫المشروع‬ ‫برنامج‬ ‫البيئة‬Context-‫الموقع‬ ‫الشكل‬Form
  3. 3. 3 ‫كتاب‬3:‫التصمي‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬‫مية‬-‫البرنامج‬ ‫بها‬ ‫نستطيع‬ ‫منظمة‬ ‫عقلية‬ ‫عملية‬ ‫هو‬ ‫التصميم‬‫من‬ ‫واحدة‬ ‫مجموعة‬ ‫فى‬ ‫ادماجها‬ ‫و‬ ‫المعلومات‬ ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫انواع‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫االفكار‬ ‫لتلك‬ ‫واضحة‬ ‫برؤية‬ ‫االنتهاء‬ ‫و‬ ‫االفكار‬.‫التصميم‬ ‫و‬ ‫زمنى‬ ‫جدول‬ ‫او‬ ‫رسومات‬ ‫شكل‬ ‫فى‬ ‫الرؤية‬ ‫هذه‬ ‫تظهر‬ ‫عادة‬ ‫و‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫فى‬ ‫المنتج‬ ‫و‬ ‫الطريقة‬ ‫يتضمن‬. ‫المبانى‬ ‫عمل‬ ‫ام‬ ‫الرسومات‬ ‫عمل‬ ‫الم‬ ‫التصميم‬ ‫يظهر‬‫او‬ ‫المشروع‬ ‫عن‬ ‫تصوراته‬ ‫و‬ ‫المصمم‬ ‫افكار‬ ‫عن‬ ‫التعبير‬ ‫منها‬ ‫الهدف‬ ‫رسومات‬ ‫صورة‬ ‫فى‬ ‫عمارى‬ ‫بنائه‬ ‫المطلوب‬ ‫المبنى‬.‫لتنفيذ‬ ‫تمويل‬ ‫توافر‬ ‫عدم‬ ‫منها‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫عديدة‬ ‫ألسباب‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫عند‬ ‫المصمم‬ ‫مهمة‬ ‫تنتهى‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫لخال‬ ‫المهندس‬ ‫تغيير‬ ‫او‬ ‫المشروع‬ ‫لتنفيذ‬ ‫آخر‬ ‫بشخص‬ ‫االستعانة‬ ‫او‬ ‫المشروع‬‫آخر‬ ‫سبب‬ ‫اى‬ ‫او‬ ‫شخصية‬ ‫فات‬.‫يخطئ‬ ‫و‬ ‫الرسومات‬ ‫انتاج‬ ‫هى‬ ‫المصمم‬ ‫مهمة‬ ‫بان‬ ‫االعتقاد‬ ‫فى‬ ‫الكثيرين‬.‫للبدء‬ ‫عليها‬ ‫التعارف‬ ‫تم‬ ‫التى‬ ‫و‬ ‫فقط‬ ‫االولى‬ ‫الخطوة‬ ‫هى‬ ‫فهذه‬ ‫المالك‬ ‫او‬ ‫العميل‬ ‫مع‬ ‫مراجعته‬ ‫يمكن‬ ‫حتى‬ ‫فيه‬ ‫البدء‬ ‫قبل‬ ‫للمشروع‬ ‫الكامل‬ ‫التصور‬ ‫توفير‬ ‫فى‬ ‫مفيدة‬ ‫بالطبع‬ ‫هى‬ ‫و‬ ‫المشروع‬ ‫فى‬ ‫ا‬‫المشروع‬ ‫تنفيذ‬ ‫فى‬ ‫البدء‬ ‫قبل‬ ‫التصورات‬ ‫افضل‬ ‫الى‬ ‫للوصول‬ ‫المستعمل‬ ‫و‬.‫الرسومات‬ ‫ليس‬ ‫المعمارى‬ ‫التصميم‬ ‫من‬ ‫فالهدف‬ ‫المعمارية‬ ‫الرسومات‬ ‫صورة‬ ‫فى‬ ‫عنها‬ ‫التعبير‬ ‫و‬ ‫مقدما‬ ‫تصورها‬ ‫يتم‬ ‫التى‬ ‫المنشآت‬ ‫هى‬ ‫بل‬.
  4. 4. 4 ‫رقم‬ ‫شكل‬(1.)‫قيمة‬‫التصميم‬:‫التكلفة‬ ‫على‬ ‫التصميم‬ ‫تأثير‬. ‫ا‬ ‫المنتج‬‫الطريقة‬ ‫م‬ ‫الهدف‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫تضمن‬ ‫محددة‬ ‫استراتيجية‬ ‫او‬ ‫طريقة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫الرسومات‬ ‫او‬ ‫المبنى‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫النهائى‬ ‫المنتج‬ ‫و‬ ‫دقيقة‬ ‫و‬ ‫سليمة‬ ‫بطريقة‬ ‫المطلوب‬.‫بداهة‬ ‫المدركة‬ ‫الطرق‬ ‫على‬ ‫تماما‬ ‫المصممون‬ ‫اعتمد‬ ‫قريب‬ ‫وقت‬ ‫حتى‬intuitive methods‫د‬ ‫احساس‬ ‫انها‬ ‫على‬ ‫التصميمية‬ ‫القدرة‬ ‫و‬‫للتعليم‬ ‫قابل‬ ‫غير‬ ‫اخلى‬.‫بباريس‬ ‫للتصميم‬ ‫البوزار‬ ‫مدرسة‬ ‫تأثير‬ ‫كان‬ ‫و‬ ‫للتصميم‬ ‫النهائى‬ ‫المنتج‬ ‫هو‬ ‫التصميم‬ ‫على‬ ‫المؤثرات‬ ‫اهم‬ ‫اعتبرت‬ ‫حيث‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫فى‬ ‫كبيرا‬.‫كان‬ ‫البوزار‬ ‫نظام‬ ‫تحت‬ ‫و‬ ‫رسم‬ ‫بصورة‬ ‫اساتذتهم‬ ‫مع‬ ‫يتقابلون‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫للعمل‬ ‫للمراسم‬ ‫يأخذونه‬ ‫للمشروع‬ ‫وصف‬ ‫يتلقون‬ ‫الطلبة‬‫من‬ ‫ينتهون‬ ‫عندما‬ ‫ية‬ ‫تحكيم‬ ‫لجنة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ينتقدون‬ ‫حيث‬ ‫الرسومات‬.‫فى‬ ‫التركيب‬ ‫و‬ ‫التعقيد‬ ‫زيادة‬ ‫حسب‬ ‫درجات‬ ‫تعطى‬ ‫المشروعات‬ ‫كانت‬ ‫و‬ ‫الحلول‬.‫لمشكلة‬ ‫كحل‬ ‫ليس‬ ‫و‬ ‫لحل‬ ‫كانتاج‬ ‫يوصف‬ ‫المشروع‬ ‫كان‬ ‫و‬.‫حسب‬ ‫الطالب‬ ‫بها‬ ‫يقوم‬ ‫التى‬ ‫المشروعات‬ ‫تتطور‬ ‫و‬ ‫ا‬ ‫فترة‬ ‫من‬ ‫و‬ ‫مرحلة‬ ‫كل‬ ‫فى‬ ‫عنه‬ ‫معلمه‬ ‫رضاء‬‫القياس‬ ‫و‬ ‫الرسم‬ ‫مهارات‬ ‫لتطوير‬ ‫قياسية‬ ‫رسومات‬ ‫تقديم‬ ‫منه‬ ‫يطلب‬ ‫اخرى‬ ‫لى‬ ‫و‬ ‫لديه‬"‫االسكيز‬"‫لديه‬ ‫السريع‬ ‫التصميم‬ ‫قدرات‬ ‫لتطوير‬ ‫السريع‬ ‫المشروع‬ ‫او‬.‫ليس‬ ‫و‬ ‫المنتج‬ ‫على‬ ‫التعليمى‬ ‫االهتمام‬ ‫كان‬ ‫الطريقة‬. ‫المعمارى‬ ‫التصميم‬ ‫نظريات‬ ‫و‬ ‫طرق‬ ‫لدراسة‬ ‫طويل‬ ‫اهمال‬ ‫الى‬ ‫االتجاه‬ ‫هذا‬ ‫ادى‬ ‫قد‬ ‫و‬‫للتصميم‬ ‫علم‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫و‬.‫فقد‬ ‫عنها‬ ‫للتعبير‬ ‫الحاجة‬ ‫بدون‬ ‫و‬ ‫التصميم‬ ‫مراسم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تنتقل‬ ‫خبرات‬ ‫هو‬ ‫المعمارى‬ ‫التصميم‬ ‫ان‬ ‫المعماريين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اعتبر‬ ‫تسجيلها‬ ‫و‬.‫المعلم‬ ‫يراها‬ ‫قد‬ ‫اخطاء‬ ‫و‬ ‫مشاكل‬ ‫الى‬ ‫توجيههم‬ ‫و‬ ‫الطلبة‬ ‫من‬ ‫المقدمة‬ ‫التصميمات‬ ‫مناقشة‬ ‫المرسم‬ ‫داخل‬ ‫يتم‬ ‫و‬.‫و‬ ‫يجد‬‫المعلمين‬ ‫اراء‬ ‫تضارب‬ ‫امام‬ ‫حيرة‬ ‫فى‬ ‫انفسهم‬ ‫الطلبة‬ ‫من‬ ‫العديد‬.‫احيانا‬ ‫و‬ ‫السليم‬ ‫بالمنطق‬ ‫احيانا‬ ‫الطلبة‬ ‫اقناع‬ ‫يتم‬ ‫و‬
  5. 5. 1 ‫اخرى‬ ‫احيانا‬ ‫و‬ ‫للمعلم‬ ‫الجذابة‬ ‫بالشخصية‬‫باألمثلة‬‫الصور‬ ‫و‬‫بآراء‬‫االختالف‬ ‫كل‬ ‫مختلفة‬ ‫و‬ ‫متضاربة‬.‫نفسه‬ ‫الطالب‬ ‫يجد‬ ‫و‬ ‫هو‬ ‫مقتنع‬ ‫غير‬ ‫اراء‬ ‫تنفيذ‬ ‫و‬ ‫لتقبل‬ ‫مضطرا‬‫االقتناع‬ ‫كل‬ ‫شخصيا‬ ‫بها‬. ‫التصميم‬ ‫علم‬ ‫عامة‬ ‫بصفة‬ ‫التصميم‬ ‫فى‬ ‫المتبعة‬ ‫االجراءات‬ ‫و‬ ‫التطبيقات‬ ‫و‬ ‫االسس‬ ‫و‬ ‫الطرق‬ ‫دراسة‬ ‫هو‬ ‫التصميم‬ ‫علم‬.‫االهتمام‬ ‫و‬ ‫فى‬ ‫يكون‬ ‫لها‬ ‫االساسى‬"‫التصميم‬ ‫هو‬ ‫ما‬"‫و‬"‫تطبيقه‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬."‫المصممون‬ ‫يعمل‬ ‫كيف‬ ‫دراسة‬ ‫على‬ ‫يحتوى‬ ‫االهتمام‬ ‫هذا‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫يفكرون‬ ‫كيف‬ ‫و‬‫تصميم‬ ‫لطرق‬ ‫االجراءات‬ ‫و‬ ‫التقنيات‬ ‫و‬ ‫التطبيقات‬ ‫تطوير‬ ‫و‬ ‫التصميمية‬ ‫للعملية‬ ‫مناسب‬ ‫هيكل‬ ‫وضع‬ ‫كيفية‬ ‫تصميمية‬ ‫مشاكل‬ ‫على‬ ‫تطبيقاتها‬ ‫و‬ ‫التصميمية‬ ‫المعلومات‬ ‫امتداد‬ ‫و‬ ‫طبيعة‬ ‫فى‬ ‫التفكير‬ ‫و‬ ‫جديدة‬. ‫المعمارى‬ ‫للتصميم‬ ‫المختلفة‬ ‫االبعاد‬ 5-‫الطبيعية‬ 2-‫االنسانية‬ 3-‫االجتماعية‬ 4-‫الثقافية‬ 1-‫السياسية‬ 6-‫االقتصادية‬
  6. 6. 6 ‫التصميمية‬ ‫المحددات‬ ‫المشرع‬ ‫و‬ ‫المستعمل‬ ‫و‬ ‫المالك‬ ‫و‬ ‫المصمم‬ ‫منهم‬ ‫االشخاص‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫التصميمية‬ ‫المحددات‬ ‫وضع‬ ‫فى‬ ‫يشارك‬.‫يقوم‬ ‫التصميمية‬ ‫للمشكلة‬ ‫مناسبة‬ ‫هو‬ ‫يراها‬ ‫محددات‬ ‫بوضع‬ ‫المصمم‬.‫مرونتها‬ ‫و‬ ‫للتغيير‬ ‫بقابليتها‬ ‫المحددات‬ ‫تلك‬ ‫تتسم‬ ‫و‬‫حيث‬ ‫يشاء‬ ‫وقتما‬ ‫يغيرها‬ ‫ان‬ ‫المصمم‬ ‫يستطيع‬.‫التصميم‬ ‫من‬ ‫يريده‬ ‫لما‬ ‫محددات‬ ‫بوضع‬ ‫المالك‬ ‫يقوم‬ ‫و‬.‫المشروعات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫فى‬ ‫و‬ ‫امواله‬ ‫من‬ ‫انتفاع‬ ‫اقصى‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫يريد‬ ‫مستثمر‬ ‫المالك‬ ‫يكون‬.‫شخص‬ ‫او‬ ‫نفسه‬ ‫المالك‬ ‫يكون‬ ‫فربما‬ ‫التصميم‬ ‫مستعمل‬ ‫اما‬ ‫آخرين‬ ‫اشخاص‬ ‫او‬.‫يست‬ ‫االحيان‬ ‫بعض‬ ‫فى‬ ‫و‬‫من‬ ‫يريدها‬ ‫التى‬ ‫المحددات‬ ‫معرفة‬ ‫و‬ ‫التصميم‬ ‫مستعمل‬ ‫معرفة‬ ‫المصمم‬ ‫طيع‬ ‫التصميم‬.‫الدولة‬ ‫و‬ ‫المجتمع‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫للتصميم‬ ‫المحددة‬ ‫التشريعات‬ ‫و‬ ‫المشرع‬ ‫هناك‬ ‫اخيرا‬ ‫و‬.‫التشريعات‬ ‫تلك‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫و‬ ‫االحيان‬ ‫اغلب‬ ‫فى‬ ‫للتغيير‬ ‫قابلة‬ ‫غير‬ ‫جامدة‬ ‫هى‬ ‫و‬ ‫للجميع‬ ‫ملزمة‬. ‫التصميمي‬ ‫المشكلة‬ ‫تتسم‬‫لها‬ ‫متعددة‬ ‫ابعاد‬ ‫بوجود‬ ‫ة‬.‫فقط‬ ‫واحد‬ ‫هدف‬ ‫له‬ ‫شئ‬ ‫بتصميم‬ ‫نقوم‬ ‫ان‬ ‫النادر‬ ‫من‬.‫يتعامل‬ ‫فالمصمم‬ ‫و‬ ‫متاحة‬ ‫بالوسائل‬ ‫تصنيعه‬ ‫يتم‬ ‫ان‬ ‫و‬ ‫مقبولة‬ ‫تكلفته‬ ‫تكون‬ ‫وان‬ ‫جميل‬ ‫شكله‬ ‫يكون‬ ‫وبحيث‬ ‫مطلوبة‬ ‫وظيفة‬ ‫لتأدية‬ ‫التصميم‬ ‫مع‬ ‫صيانته‬ ‫واسلوب‬ ‫متانته‬ ‫فى‬ ‫التفكير‬ ‫مع‬ ‫المتوفرة‬ ‫المواد‬.‫سبيل‬ ‫فعلى‬‫تؤثر‬ ‫متعددة‬ ‫عناصر‬ ‫لغرفة‬ ‫شباك‬ ‫تصميم‬ ‫يتضمن‬ ‫المثال‬ ‫التصميم‬ ‫على‬ ‫جميعها‬.‫الغرفة‬ ‫لمستعمل‬ ‫النفسية‬ ‫و‬ ‫الفيزيائية‬ ‫االحتياجات‬ ‫يوفر‬ ‫ان‬ ‫ينبغى‬ ‫فالشباك‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(2.)‫محددات‬‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬
  7. 7. 7 ‫رقم‬ ‫شكل‬(3.)‫محددات‬‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬
  8. 8. 8 ‫لل‬ ‫األساسية‬ ‫المراحل‬‫المعماري‬ ‫تصميم‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(4.)‫المعماري‬ ‫للتصميم‬ ‫األساسية‬ ‫المراحل‬. ‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫معها‬ ‫يتعاملون‬ ‫التى‬ ‫المشاكل‬ ‫بنوع‬ ‫ليس‬ ‫و‬ ‫يقدمونها‬ ‫التى‬ ‫بالحلول‬ ‫غالبا‬ ‫المصممون‬ ‫يعرف‬.‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫الداخلى‬ ‫فالمصمم‬ ‫ككل‬ ‫المبنى‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫المعمارى‬ ‫المهندس‬ ‫و‬ ‫الداخلية‬ ‫الفراغات‬.‫المحددات‬ ‫بتلك‬ ‫منهم‬ ‫اى‬ ‫يلتزم‬ ‫ال‬ ‫العملى‬ ‫الواقع‬ ‫فى‬ ‫و‬.‫و‬ ‫تخت‬ ‫التصميم‬ ‫مجاالت‬ ‫ان‬ ‫خطا‬ ‫البعض‬ ‫يعتقد‬‫معامل‬ ‫الصعوبة‬ ‫ان‬ ‫حين‬ ‫فى‬ ‫معها‬ ‫يتعاملون‬ ‫التى‬ ‫المشاكل‬ ‫صعوبة‬ ‫بمدى‬ ‫لف‬ ‫آخر‬ ‫الى‬ ‫شخص‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫االحساس‬ ‫يختلف‬ ‫كيفى‬.
  9. 9. 9 ‫عنها‬ ‫البحث‬ ‫يجب‬ ‫بل‬ ‫مرئية‬ ‫غير‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫انها‬ ‫التصميمية‬ ‫للمشكلة‬ ‫االساسية‬ ‫الصفات‬ ‫من‬ ‫و‬.‫المشكلة‬ ‫ففى‬ ‫واضحة‬ ‫اليه‬ ‫الوصول‬ ‫عوائق‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫الهدف‬ ‫نجد‬ ‫ال‬ ‫التصميمية‬.‫و‬‫سنة‬ ‫ايبرهارد‬ ‫اقترحها‬ ‫التى‬ ‫االساليب‬ ‫من‬5971‫اللجوء‬ ‫هو‬ ‫إلى‬"‫تبسيط‬ ‫او‬ ‫تصعيد‬"‫مختلفة‬ ‫بصورة‬ ‫لرؤيتها‬ ‫المشكلة‬.‫نوعية‬ ‫معرفة‬ ‫و‬ ‫تحديدها‬ ‫بصعوبة‬ ‫كذلك‬ ‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫تتسم‬ ‫و‬ ‫لها‬ ‫مناسبة‬ ‫المعلومات‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(5.)‫البيئى‬ ‫التصميم‬ ‫مجاالت‬ ‫مستويات‬ ‫لها‬ ‫متعددة‬ ‫ابعاد‬ ‫بوجود‬ ‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫تتسم‬.‫محدد‬ ‫واحد‬ ‫هدف‬ ‫له‬ ‫شئ‬ ‫بتصميم‬ ‫نقوم‬ ‫ان‬ ‫النادر‬ ‫من‬.‫يتعامل‬ ‫فالمصمم‬ ‫المواد‬ ‫و‬ ‫متاحة‬ ‫تصنيعه‬ ‫وسائل‬ ‫و‬ ‫مقبولة‬ ‫تكلفته‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫و‬ ‫جميل‬ ‫شكله‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫و‬ ‫مطلوبة‬ ‫وظيفة‬ ‫لتأدية‬ ‫التصميم‬ ‫مع‬ ‫و‬ ‫متانته‬ ‫فى‬ ‫التفكير‬ ‫مع‬ ‫متوفرة‬ ‫منها‬ ‫المصنوع‬‫صيانته‬. ‫التصميم‬ ‫على‬ ‫جميعها‬ ‫تؤثر‬ ‫متعددة‬ ‫عناصر‬ ‫لغرفة‬ ‫شباك‬ ‫تصميم‬ ‫يتضمن‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬.‫يوفر‬ ‫ان‬ ‫ينبغى‬ ‫فالشباك‬ ‫الغرفة‬ ‫لمستعمل‬ ‫النفسية‬ ‫و‬ ‫الفيزيائية‬ ‫االحتياجات‬.
  10. 10. 51 ‫رقم‬ ‫شكل‬(6.)‫لغرفة‬ ‫شباك‬ ‫تصميم‬ ‫فى‬ ‫المؤثرة‬ ‫العوامل‬1 ‫التصميمية‬ ‫المحددات‬ ‫المحدد‬ ‫وضع‬ ‫فى‬ ‫يشارك‬‫المشرع‬ ‫و‬ ‫المستعمل‬ ‫و‬ ‫المالك‬ ‫و‬ ‫المصمم‬ ‫منهم‬ ‫االشخاص‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫التصميمية‬ ‫ات‬. ‫التصميمية‬ ‫للمشكلة‬ ‫مناسبة‬ ‫هو‬ ‫يراها‬ ‫محددات‬ ‫بوضع‬ ‫المصمم‬ ‫يقوم‬.‫مرونتها‬ ‫و‬ ‫للتغيير‬ ‫بقابليتها‬ ‫المحددات‬ ‫تلك‬ ‫تتسم‬ ‫و‬ ‫يشاء‬ ‫وقتما‬ ‫يغيرها‬ ‫ان‬ ‫المصمم‬ ‫يستطيع‬ ‫حيث‬.‫يريده‬ ‫لما‬ ‫محددات‬ ‫بوضع‬ ‫المالك‬ ‫يقوم‬ ‫و‬‫التصميم‬ ‫من‬.‫من‬ ‫العديد‬ ‫فى‬ ‫و‬ ‫امواله‬ ‫من‬ ‫انتفاع‬ ‫اقصى‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫يريد‬ ‫مستثمر‬ ‫المالك‬ ‫يكون‬ ‫المشروعات‬.‫نفسه‬ ‫المالك‬ ‫يكون‬ ‫فربما‬ ‫التصميم‬ ‫مستعمل‬ ‫اما‬ ‫اخرين‬ ‫اشخاص‬ ‫او‬ ‫شخص‬ ‫او‬.‫التى‬ ‫المحددات‬ ‫معرفة‬ ‫و‬ ‫التصميم‬ ‫مستعمل‬ ‫معرفة‬ ‫المصمم‬ ‫يستطيع‬ ‫االحيان‬ ‫بعض‬ ‫فى‬ ‫و‬ ‫التصميم‬ ‫من‬ ‫يريدها‬.‫ا‬ ‫و‬‫الدولة‬ ‫و‬ ‫المجتمع‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫للتصميم‬ ‫المحددة‬ ‫التشريعات‬ ‫و‬ ‫المشرع‬ ‫هناك‬ ‫خيرا‬.‫تلك‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫غالبا‬ ‫و‬ ‫االحيان‬ ‫اغلب‬ ‫فى‬ ‫للتغيير‬ ‫قابلة‬ ‫غير‬ ‫جامدة‬ ‫هى‬ ‫و‬ ‫للجميع‬ ‫ملزمة‬ ‫التشريعات‬.
  11. 11. 55 ‫رقم‬ ‫شكل‬(7.)‫التصميمية‬ ‫المحددات‬
  12. 12. 52 ‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬:‫ا‬‫ال‬‫ح‬‫ت‬‫ي‬‫ا‬‫ج‬–‫ا‬‫ل‬‫م‬‫و‬‫ق‬‫ع‬-‫ا‬‫ل‬‫ش‬‫ك‬‫ل‬ ‫ثالثة‬ ‫لها‬ ‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬‫أبعاد‬‫احتياج‬-‫م‬‫و‬‫ق‬‫ع‬-‫شكل‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫احد‬ ‫تغيير‬ ‫فى‬ ‫يكمن‬ ‫المشكلة‬ ‫حل‬ ‫و‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫احد‬ ‫تغير‬ ‫او‬ ‫غياب‬ ‫من‬ ‫المشكلة‬ ‫وجود‬ ‫ينشأ‬.‫الرسومات‬ ‫و‬ ‫ليست‬ ‫المعمارية‬‫هي‬‫مجتمعة‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬ ‫بين‬ ‫توازن‬ ‫وجود‬ ‫تعكس‬ ‫هى‬ ‫انما‬ ‫و‬ ‫الحل‬.‫هو‬ ‫التصميم‬ ‫فشل‬ ‫او‬ ‫نجاح‬ ‫و‬‫مقابلة‬ ‫فى‬ ‫الثالثة‬ ‫العناصر‬ ‫هذه‬.
  13. 13. 53 ‫رقم‬ ‫شكل‬(8.)‫ا‬‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫بعاد‬ ‫االول‬ ‫البعد‬:‫االحتياج‬Need-‫البرنامج‬
  14. 14. 54 ‫التالية‬ ‫المتغيرات‬ ‫االحتياج‬ ‫ويشمل‬: ‫ومساحات‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ‫الفراغية‬ ‫المتطلبات‬. ‫المختلفة‬ ‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬. ‫بمراعاتها‬ ‫المطلوب‬ ‫االولويات‬‫التصميم‬ ‫عند‬. ‫المشروع‬ ‫داخل‬ ‫ادائها‬ ‫المطلوب‬ ‫العمليات‬. ‫تحقيقها‬ ‫المطلوب‬ ‫االهداف‬. ‫توفيرها‬ ‫المطلوب‬ ‫الصيانة‬ ‫اساليب‬. ‫للمشروع‬ ‫الوصول‬ ‫اسلوب‬. ‫المبنى‬ ‫داخل‬ ‫المطلوبة‬ ‫التجهيزات‬. ‫توفيرها‬ ‫المطلوب‬ ‫الخارجية‬ ‫و‬ ‫الداخلية‬ ‫البيئة‬..
  15. 15. 51 ‫المشروع‬ ‫برنامج‬ ‫المعمارى‬ ‫المهندس‬ ‫مهام‬ ‫من‬ ‫مهمة‬ ‫اول‬-‫اهمها‬ ‫الواقع‬ ‫فى‬ ‫هى‬ ‫و‬-‫هى‬‫المشروع‬ ‫برنامج‬ ‫اعداد‬.‫برنامج‬ ‫ويتضمن‬ ‫وعالقات‬ ‫ومسطحات‬ ‫عناصر‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫العميل‬ ‫احتياجات‬ ‫عن‬ ‫المطلوبة‬ ‫المعلومات‬ ‫كل‬ ‫المشروع‬.‫من‬ ‫عدد‬ ‫هناك‬ ‫مركب‬ ‫التصميم‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫للتصميم‬ ‫برنامج‬ ‫لوضع‬ ‫تطبيقها‬ ‫الواجب‬ ‫االساسيات‬‫مسكن‬ ‫مثل‬ ‫بسيط‬ ‫تصميم‬ ‫او‬ ‫مستشفى‬ ‫مثل‬. ‫البرنامج‬ ‫وضع‬ ‫خطوات‬: 5-‫االهداف‬ ‫تحديد‬ 2-‫الحقائق‬ ‫تحليل‬ ‫و‬ ‫جمع‬ 3-‫االفكار‬ ‫اختبار‬ ‫و‬ ‫اظهار‬ 4-‫االحتياجات‬ ‫تحديد‬ 1-‫المشكلة‬ ‫تقرير‬ ‫العميل‬ ‫احتياجات‬ ‫عن‬ ‫المعلومات‬ ‫كل‬ ‫المقدمة‬ ‫او‬ ‫المشروع‬ ‫برنامج‬ ‫يتضمن‬ ‫ما‬ ‫عادة‬.‫غالبا‬ ‫المشروعات‬ ‫برامج‬ ‫تكون‬ ‫و‬ ‫معقدة‬. ‫مثال‬:‫صغير‬ ‫عائلى‬ ‫مسكن‬ ‫او‬ ‫سكنية‬ ‫وحدة‬. ‫معقدة‬ ‫غالبا‬ ‫المعمارية‬ ‫المشروعات‬ ‫برامج‬ ‫تكون‬.‫مثال‬ ‫نستخدم‬ ‫سوف‬ ‫ولكن‬‫ب‬‫س‬‫ي‬‫ط‬‫وحدة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫وهو‬ ‫للتوضيح‬ ‫صغير‬ ‫عائلى‬ ‫مسكن‬ ‫او‬ ‫سكنية‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(9.)‫صغير‬ ‫عائلى‬ ‫مسكن‬ ‫مشروع‬ ‫برنامج‬ 1-‫د‬‫ر‬‫ا‬‫س‬‫ة‬‫المسطحات‬Areas ‫للن‬ ‫جيد‬ ‫استيعاب‬ ‫االولى‬ ‫الخطوة‬ ‫تتضمن‬‫البرنامج‬ ‫من‬ ‫الكمية‬ ‫واحى‬.‫من‬ ‫االحتياجات‬ ‫الظهار‬ ‫مربعات‬ ‫باستخدام‬
  16. 16. 56 ‫المختلفة‬ ‫المسطحات‬ ‫نسب‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫يتضح‬ ‫منها‬ ‫و‬ ‫المختلفة‬ ‫للوظائف‬ ‫المسطحات‬.‫التى‬ ‫المخططات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬ ‫و‬ ‫للعناصر‬ ‫المختلفة‬ ‫المسطحات‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫توضح‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(10.)‫مسطحات‬ ‫الى‬ ‫البرنامج‬ ‫ترجمة‬ 2-‫العالقات‬Relationships ‫المختلفة‬ ‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫فهم‬ ‫و‬ ‫استيعاب‬ ‫الثانية‬ ‫الخطوة‬ ‫تتضمن‬.‫العالقات‬ ‫مخطط‬ ‫باستخدام‬ ‫ذلك‬ ‫يتم‬ ‫و‬(bubble diagram)‫المعما‬ ‫لدى‬ ‫معروفة‬ ‫اداة‬ ‫هو‬ ‫و‬‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫الوظيفية‬ ‫العالقات‬ ‫لدراسة‬ ‫ريين‬.‫لبرنامج‬ ‫تجريدى‬ ‫تصور‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫بينها‬ ‫المطلوبة‬ ‫العالقات‬ ‫و‬ ‫االنشطة‬ ‫يلخص‬ ‫المشروع‬.‫نفسها‬ ‫هى‬ ‫للعناصر‬ ‫الممثلة‬ ‫الفقاعات‬ ‫مسطحات‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫يشترط‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫نسب‬ ‫باى‬ ‫العناصر‬ ‫كل‬ ‫بتمثيل‬ ‫يكتفى‬ ‫بل‬ ‫تمثلها‬ ‫التى‬ ‫العناصر‬ ‫مسطحات‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(11.)‫عالقات‬ ‫مخطط‬ ‫الى‬ ‫المشروعات‬ ‫برنامج‬ ‫ترجمة‬ ‫المشروع‬ ‫عناصر‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫استيعاب‬ ‫و‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫التى‬ ‫المصفوفات‬ ‫مثل‬ ‫اخرى‬ ‫مخططات‬ ‫انواع‬ ‫هناك‬ ‫و‬ ‫المختلفة‬.‫االخر‬ ‫و‬ ‫عنصر‬ ‫كل‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫مدى‬ ‫تحديد‬ ‫يتم‬ ‫و‬ ‫رأسيا‬ ‫و‬ ‫افقيا‬ ‫العناصر‬ ‫ترتيب‬ ‫يتم‬ ‫المصفوفات‬ ‫فى‬ ‫و‬.‫تكمن‬ ‫و‬ ‫ان‬ ‫فى‬ ‫المصفوفات‬ ‫اهمية‬‫قراءتها‬‫ا‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫شدة‬ ‫توضح‬‫سريعة‬ ‫و‬ ‫واضحة‬ ‫بصورة‬ ‫المختلفة‬ ‫لعناصر‬.
  17. 17. 57 ‫النوم‬ ‫غرف‬ ‫ان‬ ‫و‬ ‫المشروع‬ ‫عناصر‬ ‫بأغلب‬ ‫قوية‬ ‫عالقة‬ ‫لها‬ ‫التي‬ ‫الحيوية‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫المطبخ‬ ‫ان‬ ‫المصفوفة‬ ‫توضح‬ ‫و‬ ‫المسكن‬ ‫عناصر‬ ‫باقي‬ ‫عن‬ ‫عزلة‬ ‫و‬ ‫خصوصية‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬.‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫للخلفية‬ ‫تبعا‬ ‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫تختلف‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫االجتماعية‬‫لذلك‬ ‫تبعا‬ ‫أهميتها‬ ‫و‬ ‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫شدة‬ ‫تختلف‬ ‫قد‬ ‫لذلك‬ ‫المشروع‬ ‫لمستعمل‬. ‫المصفوفات‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫دراسة‬ ‫الى‬ ‫تحتاج‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫بديهية‬ ‫صغير‬ ‫عائلي‬ ‫لمسكن‬ ‫بالنسبة‬ ‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫العالقات‬ ‫تبدو‬ ‫ربما‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫لالحتياجات‬ ‫جديدة‬ ‫رؤية‬ ‫و‬ ‫االفكار‬ ‫تنظيم‬ ‫و‬ ‫ترتيب‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫الدراسة‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫المشروع‬ ‫تشكيل‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫العالقات‬ ‫الالحقة‬ ‫المراحل‬ ‫فى‬.‫و‬ ‫عناصر‬ ‫تتضمن‬ ‫التى‬ ‫الكبيرة‬ ‫المشروعات‬ ‫فى‬ ‫عنها‬ ‫غنى‬ ‫ال‬ ‫بالمصفوفات‬ ‫العالقات‬ ‫دراسة‬ ‫و‬ ‫المطارات‬ ‫و‬ ‫المتاحف‬ ‫و‬ ‫المستشفيات‬ ‫مثل‬ ‫معقدة‬ ‫و‬ ‫كثيرة‬ ‫استخدامات‬.
  18. 18. 58 ‫رقم‬ ‫شكل‬(17).‫حى‬ ‫لمكتبة‬ ‫مثال‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(12.)‫مخططات‬‫العالقات‬
  19. 19. 59 ‫رقم‬ ‫شكل‬(13.)‫عالقات‬ ‫مصفوفة‬ ‫الى‬ ‫المشروعات‬ ‫برنامج‬ ‫ترجمة‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(14.)‫المشروع‬ ‫عناصر‬ ‫عالقات‬ ‫مصفوفة‬
  20. 20. 21 ‫رقم‬ ‫شكل‬(15.)‫المشروع‬ ‫عناصر‬ ‫عالقات‬ ‫لمصفوفة‬ ‫آخر‬ ‫شكل‬ 3-‫الفراغات‬ ‫استغالل‬ ‫فى‬ ‫االفراد‬ ‫سلوكيات‬:‫الوظيفة‬Function ‫و‬ ‫الثقافية‬ ‫للخلفية‬ ‫تبعا‬ ‫الواحد‬ ‫الشعب‬ ‫افراد‬ ‫بين‬ ‫و‬ ‫الشعوب‬ ‫بين‬ ‫كبيرا‬ ‫تباينا‬ ‫الفراغات‬ ‫استغالل‬ ‫سلوكيات‬ ‫تتباين‬ ‫االجتماعية‬.‫واحدة‬ ‫التصميمية‬ ‫احتياجاتهم‬ ‫ان‬ ‫او‬ ‫الطريقة‬ ‫بنفس‬ ‫تستخدم‬ ‫المساكن‬ ‫جميع‬ ‫ان‬ ‫االعتقاد‬ ‫الخطأ‬ ‫فمن‬.‫يؤثر‬ ‫فقد‬ ‫شكل‬ ‫على‬ ‫االفراد‬ ‫سلوكيات‬ ‫و‬ ‫الفراغ‬ ‫استغالل‬‫التحكم‬ ‫و‬ ‫العناصر‬ ‫توجيه‬ ‫على‬ ‫ايضا‬ ‫تؤثر‬ ‫و‬ ‫االثاث‬ ‫وضع‬ ‫طريقة‬ ‫و‬ ‫الفراغ‬ ‫العناصر‬ ‫فى‬ ‫البيئى‬.‫مناسبة‬ ‫غير‬ ‫عمرانية‬ ‫بيئة‬ ‫ينتج‬ ‫االحتياجات‬ ‫تلك‬ ‫مقابلة‬ ‫عدم‬ ‫و‬‫ألفراد‬‫الراحة‬ ‫تحقق‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫المجتمع‬ ‫المطلوبة‬.‫العال‬ ‫اهمية‬ ‫و‬ ‫شبكة‬ ‫توضح‬ ‫مخططات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الفراغات‬ ‫استغالل‬ ‫تتابع‬ ‫توضيح‬ ‫يتم‬ ‫و‬‫المشروع‬ ‫عناصر‬ ‫بين‬ ‫قة‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(16.)‫عالقات‬ ‫شبكة‬ ‫الى‬ ‫المشروع‬ ‫برنامج‬ ‫ترجمة‬ ‫للتعبير‬ ‫المناسبة‬ ‫الوسائل‬ ‫من‬ ‫و‬‫عن‬‫و‬ ‫عدد‬ ‫و‬ ‫الفراغ‬ ‫استغالل‬ ‫نوع‬ ‫توضح‬ ‫التى‬ ‫االستغالل‬ ‫مخططات‬ ‫السلوكيات‬ ‫تلك‬ ‫اليوم‬ ‫من‬ ‫المختلفة‬ ‫االوقات‬ ‫فى‬ ‫للمكان‬ ‫المستعملين‬ ‫االفراد‬ ‫نوعية‬.‫الم‬ ‫يوضح‬ ‫و‬‫اثناء‬ ‫العائلى‬ ‫المسكن‬ ‫استغالل‬ ‫التالى‬ ‫ثال‬
  21. 21. 25 ‫اليوم‬ ‫ساعات‬. ‫رقم‬ ‫شكل‬(17.)‫اليوم‬ ‫ساعات‬ ‫اثناء‬ ‫المشروع‬ ‫عناصر‬ ‫استغالل‬ 4-‫الحركة‬Circulation ‫لسكان‬ ‫االنسانية‬ ‫التجربة‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫انها‬ ‫حيث‬ ‫التصميم‬ ‫اثناء‬ ‫الكافى‬ ‫االهتمام‬ ‫تلقى‬ ‫ال‬ ‫التى‬ ‫العوامل‬ ‫اهم‬ ‫هى‬ ‫الحركة‬ ‫فراغ‬ ‫الى‬ ‫فراغ‬ ‫من‬ ‫يتحركون‬ ‫هم‬ ‫و‬ ‫المنزل‬.‫الحركة‬ ‫اثناء‬ ‫بالتجربة‬ ‫تعرف‬ ‫التى‬ ‫هى‬ ‫و‬kinesthetic experience‫هى‬ ‫و‬ ‫االنس‬ ‫تعامل‬ ‫غير‬ ‫الحركة‬ ‫اثناء‬ ‫الفراغ‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬‫ساكنا‬ ‫الوقوف‬ ‫او‬ ‫الجلوس‬ ‫اثناء‬ ‫الفراغ‬ ‫مع‬ ‫ان‬. 5-‫التصميم‬ ‫اولويات‬Priorities ‫تتجاوز‬ ‫حيث‬ ‫التصميم‬ ‫اولويات‬ ‫اختيار‬ ‫فى‬ ‫العميل‬ ‫مساعدة‬ ‫المعمارى‬ ‫المهندس‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫ناجحا‬ ‫التصميم‬ ‫يكون‬ ‫لكى‬ ‫لديه‬ ‫التى‬ ‫المالية‬ ‫المقدرات‬ ‫حدود‬ ‫فى‬ ‫تحقيقه‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫العميل‬ ‫رغبات‬ ‫غالبا‬.‫توضيح‬ ‫فى‬ ‫المصفوفات‬ ‫استخدام‬ ‫يمكن‬ ‫و‬ ‫التصميم‬ ‫مرادفات‬ ‫عمل‬ ‫فى‬ ‫البدء‬ ‫قبل‬ ‫االولويات‬.‫ا‬ ‫تقارن‬ ‫و‬‫و‬ ‫التصميمية‬ ‫المسائل‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫و‬ ‫المشروع‬ ‫عناصر‬ ‫بين‬ ‫لمصفوفة‬ ‫الوظائف‬.‫بينهما‬ ‫العالقة‬ ‫اهمية‬ ‫تحديد‬ ‫يتم‬ ‫و‬.‫يجب‬ ‫التى‬ ‫االولويات‬ ‫و‬ ‫كبيرة‬ ‫اهمية‬ ‫لها‬ ‫التى‬ ‫العناصر‬ ‫المصفوفة‬ ‫من‬ ‫تظهر‬ ‫و‬ ‫عليها‬ ‫التركيز‬.
  22. 22. 22 ‫رقم‬ ‫شكل‬(18.)‫المشروع‬ ‫عناصر‬ ‫اولويات‬
  23. 23. 23 ‫طريقة‬5‫للتصميم‬ ‫ت‬ ‫رقم‬ ‫شكل‬(19.)‫طريقة‬1‫للتصميم‬ ‫ت‬.
  24. 24. 24 ‫الثانى‬ ‫البعد‬:‫البيئة‬Context ‫كتاب‬4:‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬-‫الموقع‬ ‫الثالث‬ ‫البعد‬:‫الشكل‬Form 1 - Lawson, Bryan, How designers Think, The Architectural Press Ltd: London, 1980, p. 44 ‫كتاب‬5:‫التصميمية‬ ‫المشكلة‬ ‫ابعاد‬-‫ال‬‫شكل‬

×