SlideShare a Scribd company logo
1 of 24
Download to read offline
‫الهند‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬
‫أنموذجا‬ ‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫د‬
.
‫ر‬
‫بالخي‬ ‫عبدالرحمن‬ ‫بن‬ ‫أحمد‬
‫المشارك‬ ‫اللغوية‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫أستاذ‬
‫ظفار‬ ‫جامعة‬
–
‫عمان‬ ‫سلطنة‬
abalkhair@du.edu.om
‫الملخص‬
‫تشتهر‬
‫والية‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الهند‬
‫بتعدد‬
‫اللغات‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تتحدث‬
،‫فيها‬
‫وتشمل‬
‫هذه‬
‫الل‬
‫غات‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تستخدم‬
‫بشكل‬
‫واسع‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المجتمع‬
‫ي‬
‫اإلسالم‬
‫الذي‬
‫يشكل‬
‫نحو‬
27
٪
‫من‬
‫سكان‬
‫الوالية‬
.
‫ويتم‬
‫استخدام‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ر‬
‫كثي‬
‫من‬
‫األحيان‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الصلوات‬
‫واألحتفاالت‬
‫الدينية‬
‫واأل‬
‫نشطة‬
‫التجارية‬
‫والتواصل‬
‫مع‬
‫الدول‬
‫العربية‬
.
‫كما‬
‫توجد‬
‫ي‬
‫ف‬
‫والية‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫العديد‬
‫من‬
‫المدارس‬
‫والمؤسسات‬
‫التعليمية‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تدرس‬
‫الل‬
‫غة‬
،‫العربية‬
‫وهناك‬
‫ا‬‫أيض‬
‫جامعات‬
‫تقدم‬
‫امج‬‫ر‬‫ب‬
‫اسية‬‫ر‬‫د‬
‫ي‬
‫ف‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
.
‫ويعود‬
‫خ‬ ‫تاري‬
‫استخدام‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫إىل‬
‫ة‬‫الفي‬
‫اإلسالمية‬
،‫األوىل‬
‫وتعت‬
‫ي‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ا‬‫جزء‬
‫من‬
‫الهوية‬
‫الثقافية‬
‫والدينية‬
‫ر‬
‫للمسلمي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الوالية‬
.
‫ويوجد‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫العديد‬
‫من‬
‫ال‬
‫نصب‬
‫التذكارية‬
‫ي‬
‫والمبان‬
‫اإلسالمية‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تحتوي‬
‫عىل‬
‫نصوص‬
‫عربية‬
.
،‫وبالمجمل‬
‫فإن‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫تحتل‬
‫مكانة‬
‫هامة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫وتستخدم‬
‫بشكل‬
‫واسع‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الحياة‬
‫اليومية‬
‫للمجتمع‬
‫ي‬
‫اإلسالم‬
‫ي‬
‫ف‬
،‫الوالية‬
‫كما‬
‫توجد‬
‫فيها‬
‫مؤسسات‬
‫تعليمية‬
‫وثقافية‬
‫تهتم‬
‫بتعليم‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫وتعزيزها‬
‫كجزء‬
‫من‬
‫الهوية‬
‫الثقافية‬
‫والدينية‬
‫للمجتمع‬
‫المسلم‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الوالية‬
.
‫ﺇﻥ‬
‫هذه‬
‫المداخلة‬
‫تحتوي‬
‫ﻋﻠﻰ‬
‫ثالثة‬
‫ﻣﺒﺎ‬
،‫حث‬
‫ﻳﺘﺤ‬
‫دث‬
‫المبحث‬
‫األول‬
‫عن‬
‫ﺗﺎﺭﻳﺦ‬
‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ‬
‫التجارية‬
‫ﺑ‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ﺍﻟﻌ‬
‫رب‬
‫ﻭﺷﺒﻪ‬
‫ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ‬
،‫الهندية‬
‫ﻭ‬
‫المبحث‬
‫ي‬
‫الثان‬
‫ر‬
‫يبي‬
‫خ‬ ‫تاري‬
‫العالقات‬
‫الثقافية‬
‫ية‬‫ر‬‫والحضا‬
‫ر‬
‫بي‬
‫الهند‬
،‫والعرب‬
‫والمبحث‬
‫الثالث‬
‫ﻳ‬
‫بحث‬
‫عن‬
‫ﻋ‬
‫و‬
‫ﺍﻣﻞ‬
‫ﻭﻣ‬
‫ا‬‫ر‬
‫ﺣﻞ‬
‫إ‬
‫ﻧﺘﺸﺎﺭ‬
‫ﺍﻟﻠﻐﺔ‬
‫ﺍﻟﻌ‬
‫ر‬
‫ﺑﻴﺔ‬
‫و‬
‫ﺍﻟﻌﻠ‬
‫وم‬
‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ﺷﺒﻪ‬
‫ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ‬
‫الهندية‬
.
‫الكلمات‬
‫المفتاحية‬
:
‫اللغة‬
،‫العربية‬
،‫الهند‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
.
‫يتأثر‬
‫شعب‬
‫بشعب‬
‫آخر‬
‫وخاصة‬
‫عندما‬
‫تحصل‬
‫بينهما‬
‫احتكاكات‬
‫وارتباطات‬
‫أو‬
‫يحدث‬
‫أي‬
‫نوع‬
‫من‬
‫الروابط‬
‫واألواص‬
‫أو‬
‫تكون‬
‫بينهما‬
‫عالقات‬
‫سواء‬
‫أكانت‬
‫تجارية‬
‫أو‬
‫اجتماعية‬
‫أو‬
‫ثقافية‬
‫وذلك‬
‫ألنه‬
‫اليوج‬
‫د‬
‫ي‬
‫ف‬
‫العالم‬
‫أي‬
‫شعب‬
‫لم‬
‫يتأثر‬
‫ه‬ ‫ر‬
‫بغي‬
‫من‬
‫ناحية‬
‫لغوية‬
‫أو‬
‫ناحية‬
‫أخرى‬
‫وتكون‬
‫هذه‬
‫ات‬ ‫ر‬
‫التأثي‬
‫و‬
‫االنفعاالت‬
‫ع‬
‫ميقة‬
‫و‬
‫وثيقة‬
‫بقدر‬
‫ما‬
‫تكون‬
‫العالقات‬
‫وطيدة‬
‫اسخة؛‬‫ر‬‫و‬
‫فعىل‬
‫سبيل‬
‫المثال‬
‫نرى‬
‫ر‬
‫التأثي‬
‫ي‬
‫اليونان‬
‫عىل‬
‫تل‬
‫ك‬
‫األمم‬
‫ولغاتهم‬
‫الذين‬
‫احتكوا‬
‫ر‬
‫باليونانيي‬
‫ومنهم‬
‫العرب‬
‫والفرس‬
‫ك‬‫والي‬
‫هم‬ ‫ر‬
‫وغي‬
‫وهكذا‬
‫تخالط‬
‫العرب‬
‫مع‬
‫الم‬
‫ر‬
‫يي‬‫رص‬
‫القدام‬
‫ر‬
‫والفينقيي‬
‫ومازجوا‬
‫مع‬
‫الفرس‬
‫والهنود‬
‫هم‬ ‫ر‬
‫وغي‬
‫من‬
‫األمم‬
‫فدخلت‬
‫ألفاظ‬
‫ة‬ ‫ر‬
‫كثي‬
‫من‬
‫معظم‬
‫هذه‬
‫ا‬
‫للغات‬
‫إىل‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
.
‫كما‬
‫أثرت‬
‫العربية‬
‫عىل‬
‫اللغات‬
‫األوروبية‬
‫إال‬
‫أن‬
‫ر‬
‫التأثي‬
‫األكي‬
‫كان‬
‫من‬
‫نصيب‬
‫اللغات‬
‫قي‬ ‫ر‬
‫الش‬
،‫ة‬
‫كما‬
‫نالحظ‬
‫ذلك‬
‫ي‬
‫ف‬
‫اللغة‬
‫األردية‬
،
ً
‫مثال‬
‫فقد‬
‫أثرت‬
‫فيها‬
‫العربية‬
‫ة‬ ‫ر‬
‫مباش‬
‫من‬
‫خالل‬
‫سماع‬
‫المولود‬
،‫لألذان‬
‫وتس‬
‫مية‬
‫المواليد‬
‫باألسماء‬
،‫العربية‬
‫والتعليم‬
‫ي‬
‫االبتدان‬
‫باللغة‬
‫العربية؛‬
‫فكل‬
‫عائلة‬
‫مسلمة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫شبه‬
‫القار‬
‫ة‬
‫الهندية‬
‫ال‬
‫بد‬
‫أن‬
‫تعلم‬
‫أطفالها‬
‫آن‬
‫القر‬
،‫الكريم‬
‫كذلك‬
‫استخدام‬
‫الناس‬
‫األدعية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫حياتهم‬
‫اليومية‬
‫من‬
‫اآلداب‬
‫النبوية‬
،
‫وأداء‬
‫ائض‬‫ر‬‫الف‬
،‫اليومية‬
‫وقد‬
‫كانت‬
‫هناك‬
‫صالت‬
‫تجارية‬
‫قديمة‬
‫ر‬
‫بي‬
‫العرب‬
‫وشبه‬
‫القارة‬
،‫الهندية‬
‫كما‬
‫أن‬
‫الفت‬
‫ح‬
‫اإلسالم‬
‫للسند‬
‫ترك‬
‫آثاره‬
‫العميقة‬
.
‫ﺇﻥ‬
‫هذه‬
‫المداخلة‬
‫تحتوي‬
‫ﻋﻠﻰ‬
‫ثالثة‬
‫ﻣﺒﺎﺣ‬
،‫ث‬
‫ﻳﺘﺤ‬
‫دث‬
‫المبحث‬
‫األول‬
‫عن‬
‫ﺗﺎﺭﻳﺦ‬
‫ﺍﻟﻌﻼﻗﺎﺕ‬
‫التجارية‬
‫ﺑ‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ﺍﻟﻌ‬
‫رب‬
‫ﻭﺷﺒﻪ‬
‫ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ‬
،‫الهندية‬
‫ﻭ‬
‫المبحث‬
‫ي‬
‫الثان‬
‫ر‬
‫يبي‬
‫خ‬ ‫تاري‬
‫العالقات‬
‫الثق‬
‫افية‬
‫والحضارية‬
‫ر‬
‫بي‬
‫الهند‬
،‫والعرب‬
‫والمبحث‬
‫الثالث‬
‫ﻳ‬
‫بحث‬
‫عن‬
‫ﻋ‬
‫و‬
‫ﺍﻣﻞ‬
‫ﻭﻣ‬
‫ا‬‫ر‬
‫ﺣﻞ‬
‫إ‬
‫ﻧﺘﺸﺎﺭ‬
‫ﺍﻟﻠﻐﺔ‬
‫ﺍﻟﻌ‬
‫ر‬
‫ﺑﻴﺔ‬
‫و‬
‫ﺍﻟﻌﻠ‬
‫وم‬
‫ﺍﻹﺳﻼﻣﻴﺔ‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ﺷﺒﻪ‬
‫ﺍﻟﻘﺎﺭﺓ‬
‫الهندية‬
.
‫لقد‬
‫كان‬
‫أول‬
‫عهدي‬
‫بالهند‬
‫عامة‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫وكي‬
‫خاصة‬
‫تلك‬
‫الرواية‬
‫المتوارثة‬
‫لدينا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الجزء‬
‫ي‬
‫الجنون‬
‫من‬
‫سلطنة‬
‫عمان‬
_
‫ي‬
‫أعت‬
‫محافظة‬
‫ظفار‬
_
‫ي‬
‫الت‬
‫تدور‬
‫حول‬
‫قي‬
‫السامري‬
_
‫كما‬
‫يسىم‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المحافظة‬
_
‫ذلك‬
‫الرجل‬
‫الهند‬
‫ي‬
‫الجليل‬
‫الذي‬
‫دفن‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ظفار‬
.
‫ي‬
‫تحك‬
‫لنا‬
‫تلك‬
‫الرواية‬
‫أن‬
‫ملك‬
‫مليبار‬
‫ي‬
‫جاكروان‬
‫فارماس‬
_
‫عىل‬
‫اختالف‬
‫الروايات‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ذكر‬
‫اسمه‬
‫ف‬
‫هو‬
‫يرد‬
‫مرة‬
‫باسم‬
‫امان‬‫ر‬‫شو‬
‫بورومال‬
،
‫وأحيانا‬
‫باسم‬
‫باتك‬‫ش‬
_
‫قد‬
‫أى‬‫ر‬
‫القمر‬
‫منشقا‬
‫من‬
‫عىل‬
‫فة‬ ‫ر‬
‫ش‬
‫قرصه‬
‫ي‬
‫ف‬
‫إحدى‬
‫الل‬
‫ي‬
‫ياىل‬
‫المقمرة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫وقت‬
‫متأخر‬
‫من‬
،‫الليل‬
‫وقد‬
‫أفزعه‬
‫األمر‬
‫فاستدىع‬
‫كهنته‬
‫ميه‬ ّ
‫ومنج‬
‫وحاشيته‬
‫صباح‬
‫اليوم‬
‫ي‬
‫التاىل‬
‫وسألهم‬
‫عن‬
‫األمر‬
‫وه‬‫فأخي‬
‫أن‬
‫ال‬
‫علم‬
‫لهم‬
‫باألمر‬
،
‫وأمر‬
‫هذا‬
‫الملك‬
‫أن‬
‫سأل‬ُ‫ي‬
‫كل‬
‫وافد‬
‫عىل‬
‫مملكته‬
‫عن‬
‫األمر‬
‫حت‬
‫صادف‬
‫مرور‬
‫بعض‬
‫التجار‬
‫العرب‬
‫بعد‬
‫تلك‬
‫الحادثة‬
، ‫ر‬
‫بسني‬
‫فلما‬
‫سألهم‬
‫وه‬‫أخي‬
‫عن‬
‫ظهور‬
‫ي‬
‫نت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مكة‬
‫يدع‬
‫و‬
‫العرب‬
‫هم‬ ‫ر‬
‫وغي‬
‫إىل‬
‫ترك‬
‫األوثان‬
.
‫وقرر‬
‫الملك‬
‫حينها‬
‫ر‬
‫تعيي‬
‫ابنه‬
‫خليفة‬
‫له‬
‫وانطلق‬
‫لمالقاته‬
،
‫وأسلم‬
‫الملك‬
‫عىل‬
‫ي‬
‫د‬
‫ي‬
‫النت‬
‫صىل‬
‫هللا‬
‫عليه‬
‫وسلم‬
.
‫ي‬
‫وف‬
‫طريق‬
‫العودة‬
‫مرض‬
‫مرضا‬
‫شديدا‬
‫ى‬
ّ
‫أد‬
‫بهم‬
‫إىل‬
‫ول‬‫الي‬
‫بساحل‬
‫ظفار‬
‫حيث‬
‫ي‬
‫توف‬
‫ودفن‬
.
‫ومما‬
‫تجدر‬
‫اإلشارة‬
‫إليه‬
‫أنه‬
‫قد‬
‫جاء‬
‫ذكر‬
‫الملك‬
‫الهندي‬
‫الذي‬
‫وصل‬
‫إىل‬
‫ي‬
‫النت‬
‫صىل‬
‫هللا‬
‫عليه‬
‫وسل‬
‫م‬
‫ي‬
‫فف‬
‫كتاب‬
‫المستدرك‬
‫عىل‬
‫ر‬
‫الصحيحي‬
‫لإلمام‬
‫الحافظ‬
‫ي‬
‫أن‬
‫عبد‬
‫هللا‬
‫محمد‬
‫بن‬
‫عبد‬
‫هللا‬
‫المعروف‬
‫بالحاكم‬
‫ال‬
‫نيسابوري‬
‫المتوف‬
‫ي‬
‫ف‬
405
‫ه‬
(
‫عن‬
‫ي‬
‫أن‬
‫سعيد‬
‫الخدري‬
‫ي‬
‫رض‬
‫هللا‬
‫عنه‬
‫قال‬
:
‫أهدى‬
‫ملك‬
‫الهند‬
‫إىل‬
‫رسول‬
‫هللا‬
‫صىل‬
‫هللا‬
‫عليه‬
‫وسلم‬
‫ة‬ّ
‫جر‬
‫فيه‬
‫زنجبيل‬
،
‫فأطعم‬
‫أصحابه‬
‫قطعة‬
‫قطعة‬
،
‫ي‬
‫وأطعمت‬
‫منه‬
‫قطعة‬
)
.
‫ينظر‬
:
‫النيسابوري‬ ‫بالحاكم‬ ‫المعروف‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫ي‬
‫أن‬ ‫لإلمام‬ ‫ر‬
‫الصحيحي‬ ‫عىل‬ ‫المستدرك‬
(
‫ت‬
405
‫ه‬
)
‫عبد‬ ‫مصطف‬ ‫تحقيق‬ ،
، ‫وت‬ ‫ر‬
‫بي‬ ، ‫العلمية‬ ‫الكتب‬‫دار‬ ، ‫عطا‬ ‫القادر‬
1411
‫ه‬
/
1990
‫األطعمة‬ ‫كتاب‬، ‫م‬
.
‫كما‬
‫أن‬
‫هناك‬
‫صورة‬
‫ل‬
ّ
‫تتمث‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ي‬
‫مخيلت‬
‫مذ‬
‫كنت‬
‫ا‬ ‫ر‬
‫صغي‬
،
‫تلك‬
‫الصورة‬
‫تعكس‬
‫لن‬
‫ا‬
‫المثاقفة‬
‫ر‬
‫بي‬
‫الهند‬
‫وعمان‬
‫من‬
‫خالل‬
‫ما‬
‫تضعه‬
‫النساء‬
‫ي‬
‫ف‬
‫محافظة‬
‫ظفار‬
‫قديما‬
‫عىل‬
‫جباههن‬
‫فالنق‬
‫طة‬
‫اء‬‫ر‬‫الحم‬
‫كانت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ظفار‬
‫إىل‬
‫عهد‬
‫قريب‬
‫ا‬‫ز‬‫رم‬
‫يعرف‬
‫من‬
‫خالله‬
‫أة‬‫ر‬‫الم‬
‫وجة‬‫المي‬
‫من‬
‫ها‬ ‫ر‬
‫غي‬
،
‫إضاف‬
‫ة‬
‫إىل‬
ّ
‫ي‬
‫حىل‬
‫األنف‬
‫ي‬
‫الت‬
‫كانت‬
‫ترتديها‬
‫النساء‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ظفار‬
.
‫هذه‬
‫الصور‬
‫كلها‬
‫كشفت‬
‫ي‬
‫ىل‬
‫الحقا‬
‫م‬
‫دى‬
‫التثاقف‬
‫ر‬
‫بي‬
‫هذين‬
‫البلدين‬
‫اللذين‬
‫تربطهما‬
‫ر‬
‫الكثي‬
‫من‬
‫المصالح‬
‫كة‬
‫المشي‬
‫منذ‬
‫القدم‬
.
‫كما‬
‫تبدو‬
‫شهرة‬
‫السيف‬
‫الهندي‬
‫والمهند‬
‫ي‬
‫ف‬
‫األدب‬
‫ي‬
‫العرن‬
‫وإطالق‬
‫اسم‬
‫هند‬
‫عىل‬
‫حر‬
‫ائر‬
‫النساء‬
،‫العربيات‬
‫واسعة‬
‫عند‬
‫العرب‬
‫مما‬
‫يعكس‬
‫لنا‬
‫الصالت‬
‫االجتماعية‬
‫والتجارية‬
‫العريق‬
‫ة‬
‫ر‬
‫بي‬
‫العرب‬
‫والهنود‬
.
‫تعد‬
‫الهند‬
‫واحدة‬
‫من‬
‫البقاع‬
‫المتسعة‬
‫ي‬
‫الت‬
‫وصلها‬
‫اإلسالم‬
،
‫سواء‬
‫عي‬
‫الفتوحات‬
‫ا‬
‫إلسالمية‬
‫األوىل‬
‫عىل‬
‫يد‬
‫محمد‬
‫بن‬
‫القاسم‬
‫ي‬
‫الثقف‬
‫ي‬
‫ف‬
‫عام‬
92
‫ـه‬
،
‫أو‬
‫العالقات‬
‫التجارية‬
‫ي‬
‫الت‬
‫كان‬
‫لسكان‬
‫جنوب‬
‫الجزيرة‬
‫العربية‬
‫الدور‬
‫الواسع‬
‫فيها‬
.
‫إال‬
‫أن‬
‫هذا‬
‫ال‬
‫ي‬
‫يعت‬
‫حرص‬
‫العالقة‬
‫العربي‬
‫ة‬
‫الهندية‬
‫بتلك‬
‫الفتوحات‬
‫فالثابت‬
‫أن‬
‫عالقة‬
‫العرب‬
‫بالهند‬
‫كانت‬
‫منذ‬
‫فجر‬
‫خ‬ ‫التاري‬
‫وقبل‬
‫اإلسالم‬
‫بقرون‬
.
‫وليس‬
‫ثمة‬
‫شك‬
‫أن‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫موضع‬
‫ام‬‫احي‬
‫وتقدير‬
‫لدى‬
‫ي‬
‫مسلىم‬
‫الهند‬
،
‫كما‬
‫أ‬
‫نهم‬
‫تأثروا‬
‫ا‬‫ر‬‫تأث‬
‫بالغا‬
‫بأنماط‬
‫الحياة‬
‫العربية‬
،
‫فهم‬
‫يشكلون‬
‫وحدة‬
‫حضارية‬
‫لها‬
‫شخصية‬
‫م‬
‫ستقلة‬
‫تستمد‬
‫مكوناتها‬
‫من‬
‫اث‬‫الي‬
‫ي‬
‫العرن‬
‫األصيل‬
‫ومن‬
‫الحضارة‬
‫الهندية‬
‫العتيقة‬
.
‫والهند‬
‫الي‬
‫وم‬
‫من‬
‫اكز‬‫ر‬‫الم‬
‫الرئيسة‬
‫للثقافة‬
‫اإلسالمية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫العالم‬
،
‫إذ‬
‫تضم‬
‫مئات‬
‫المعاهد‬
‫والمدارس‬
،
‫ي‬
‫الت‬
‫تقوم‬
‫بتعليم‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫وآدابها‬
‫والعلوم‬
‫اإلسالمية‬
‫اثها‬‫ر‬‫وت‬
،
‫هذا‬
‫إىل‬
‫جانب‬
‫الجامعات‬
‫الحك‬
‫ومية‬
‫والمؤسسات‬
‫الرسمية‬
‫العديدة‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تعت‬
‫بالبحوث‬
‫اإلسالمية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫شت‬
‫جوانب‬
‫ها‬
.
‫وما‬
‫وجودنا‬
‫اليوم‬
‫معا‬
‫إال‬
‫تجسيد‬
‫لما‬
‫قلته‬
‫سلفا‬
.
‫لقد‬
‫كان‬
‫الباعث‬
‫األول‬
‫عىل‬
‫م‬
ّ
‫تعل‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫من‬
‫ر‬
‫غي‬
‫العرب‬
‫اءة‬‫ر‬‫ق‬
‫آن‬
‫القر‬
‫الك‬
‫ريم‬
‫اءة‬‫ر‬‫ق‬
،‫جيدة‬
‫وفهم‬
‫معانيه‬
‫بصورة‬
‫صائبة‬
،
‫حيث‬
‫إنها‬
‫قد‬
‫ت‬ ‫ر‬
‫انتش‬
‫ي‬
‫ف‬
‫كل‬
‫مكان‬
‫رحلت‬
‫إليه‬
‫أنوار‬
‫اإلسالم‬
‫وأشعة‬
‫آن‬
‫القر‬
‫الكريم‬
،
‫ولواله‬
‫لما‬
‫حفظت‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
.
‫ا‬‫ر‬‫ونظ‬
‫لهذه‬
‫األهمية‬
‫اعتت‬
‫المسلمون‬
‫ي‬
‫ف‬
‫جميع‬
‫أقطار‬
‫العالم‬
‫باللغة‬
‫العربية‬
‫عنا‬
‫ية‬
‫فائقة‬
،
‫وبذلوا‬
‫جهودا‬
‫مضنية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫تعلمها‬
‫وتدريسها‬
،
‫وهكذا‬
‫بدأت‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫تكتسب‬
‫صب‬
‫غة‬
‫عالمية‬
‫منذ‬
‫القرون‬
‫األوىل‬
.
ّ
‫إن‬
‫للغة‬
‫العربية‬
‫وثقافتها‬
‫لشأنا‬
‫رفيعا‬
،
‫ومكانة‬
‫مرموقة‬
‫لة‬‫ومي‬
‫ممتازة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬
‫جزء‬
‫ي‬
‫الجنون‬
‫من‬
‫الهند‬
(
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
)
‫ي‬
‫الت‬
‫يقول‬
‫البعض‬
ّ
‫أن‬
‫اسمها‬
‫ف‬ّ
‫محر‬
‫عن‬
‫العربية‬
(
‫ر‬
‫خي‬
‫هللا‬
)
‫ما‬
ّ
‫قل‬
‫حظ‬
‫يت‬
‫بمثلها‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أي‬
‫بلد‬
‫من‬
‫بالد‬
‫العالم‬
‫خارج‬
‫األقطار‬
‫العربية‬
.
‫وكف‬
‫أهل‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫ا‬‫ر‬‫فخ‬
‫أن‬
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫هذه‬
‫ال‬
‫لغة‬
‫كة‬
‫المبار‬
‫الطيبة‬
‫قد‬
‫صارت‬
‫جزءا‬
‫ال‬
‫أ‬‫ز‬‫يتج‬
‫من‬
‫النظام‬
‫بوي‬‫الي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫هذه‬
‫الوالية‬
،
‫ي‬
‫فه‬
ّ
‫تدر‬
‫س‬
‫من‬
‫المستوى‬
‫ي‬
‫االبتدان‬
‫إىل‬
‫مستوى‬
‫اه‬‫ر‬‫الدكتو‬
.
‫وإن‬
‫هذا‬
‫التقدم‬
‫العجيب‬
‫الباهر‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مجال‬
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫لم‬
‫ينجز‬
‫ي‬
‫ف‬
‫يوم‬
‫واحد‬
،
‫بل‬
‫جاء‬
‫نتيجة‬
‫تطور‬
‫طويل‬
‫مستمر‬
‫تم‬
‫خالل‬
‫القرون‬
.
‫ينظر‬
:
‫الع‬ ‫ية‬‫رص‬‫الم‬ ‫الهيئة‬ ، ‫الندوي‬ ‫إقبال‬ ‫ف‬ ‫ر‬
‫أش‬ ‫خورشيد‬ ،‫العصور‬‫عي‬ ‫الهند‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬
، ‫للكتاب‬ ‫امة‬
، ‫األوىل‬ ‫الطبعة‬ ، ‫القاهرة‬
2008
‫م‬
.
‫أول‬
‫عهد‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫باللغة‬
‫العربية‬
:
‫من‬
‫الحقائق‬
‫التاريخية‬
‫ي‬
‫الت‬
‫ال‬
‫غبار‬
‫عليها‬
‫أن‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫كانت‬
‫لها‬
‫عالقات‬
‫تجارية‬
‫ب‬
‫البالد‬
‫العربية‬
‫من‬
‫قديم‬
‫الزمان‬
،
‫أ‬‫ر‬‫ونق‬
‫ي‬
‫ف‬
‫كتب‬
‫خ‬ ‫التاري‬
‫أن‬
‫اليمن‬
‫القديمة‬
‫والجزء‬
‫ي‬
‫الجنون‬
‫من‬
‫ع‬
‫مان‬
(
‫ظفار‬
)
‫كانت‬
‫لهما‬
‫صالت‬
‫تجارية‬
‫مع‬
‫مليبار‬
،
‫وكانت‬
‫سفنهما‬
‫تحمل‬
‫المتاجر‬
‫الث‬
‫مينة‬
‫من‬
‫مليبار‬
‫إىل‬
‫مرص‬
‫والروم‬
‫ها‬ ‫ر‬
‫وغي‬
‫من‬
‫البالد‬
‫البعيدة‬
.
‫ال‬
‫سيما‬
‫أن‬
‫أهل‬
‫عمان‬
‫معروف‬
‫ع‬
‫نهم‬
‫منذ‬
‫القدم‬
‫إتقان‬
‫كوب‬
‫ر‬
‫البحر‬
،
‫وتنظيم‬
‫الرحالت‬
‫البحرية‬
‫إىل‬
‫الهند‬
‫ق‬ ‫ر‬
‫والش‬
‫األقىص‬
‫ق‬ ‫ر‬
‫وش‬
‫أفريقيا‬
،
‫فالموقع‬
‫ي‬
‫اف‬‫ر‬‫الجغ‬
ّ
‫ر‬
‫المتمي‬
‫لعمان‬
‫جعل‬
‫لها‬
‫ا‬‫ر‬‫دو‬
‫ا‬ ‫ر‬
‫كبي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ممارسة‬
‫ا‬
‫لمالحة‬
‫البحرية‬
،
‫كما‬
‫أن‬
‫الظروف‬
‫الطبيعية‬
‫للسواحل‬
‫العمانية‬
‫ة‬ ‫ر‬
‫بكي‬
‫تعرجاتها‬
‫وخلجانها‬
‫هيأت‬
‫ظروفا‬
‫طبيعية‬
‫جيدة‬
‫للمالحة‬
،
‫فضال‬
‫عن‬
‫توافر‬
‫المياه‬
‫العذبة‬
‫ات‬‫ر‬‫و‬‫وص‬
‫الحياة‬
‫األخرى‬
.
‫فيستنتج‬
‫من‬
‫هذا‬
‫أن‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫كانت‬
‫قد‬
‫اتصلت‬
‫باللغة‬
‫العربية‬
‫منذ‬
‫عهد‬
‫قديم‬
‫ج‬
‫دا‬
‫قبل‬
‫قرون‬
‫لدخول‬
‫اإلسالم‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
.
‫ومن‬
‫المحتمل‬
‫أن‬
‫يكون‬
‫أهل‬
‫مليبار‬
‫خصوصا‬
‫ر‬
‫الساحليي‬
‫من‬
‫هم‬
،
‫ي‬
‫ف‬
‫ذلك‬
‫العهد‬
،‫البعيد‬
‫قد‬
‫أخذوا‬
‫شيئا‬
‫من‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫عند‬
‫معامالتهم‬
‫التجارية‬
‫م‬
‫ع‬
‫العرب‬
.
‫انظر‬
:
‫مقال‬
(
‫الحضارية‬ ‫وآثاره‬ ‫ي‬
‫العرن‬ ‫الخليج‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫القديم‬ ‫التجاري‬ ‫النشاط‬
)
‫ي‬
‫الهاشىم‬ ‫جواد‬ ‫رضا‬ ،
‫مجلة‬ ،
‫العدد‬ ، ‫ي‬
‫العرن‬ ‫المؤرخ‬
12
، ‫بغداد‬ ،
1980
‫ص‬ ، ‫م‬
69
.
‫بعد‬
‫اإلسالم‬
:
‫ثم‬
‫جاء‬
‫اإلسالم‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫وأخذ‬
‫نوره‬
‫يسطع‬
‫ي‬
‫ف‬
‫آفاقها‬
،
‫اد‬‫ز‬‫ف‬
‫أهل‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫معرفة‬
‫باللغة‬
‫العربية‬
‫ورغبة‬
‫فيها‬
‫وارتباطا‬
‫بها‬
.
‫وال‬
‫ندري‬
‫مت‬
‫دخل‬
‫اإلسالم‬
‫إىل‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫عىل‬
‫وجه‬
‫الدقة‬
،
‫هل‬
‫وصل‬
‫إل‬
‫يها‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مدة‬
‫حياة‬
‫ي‬
‫النت‬
‫صىل‬
‫هللا‬
‫عليه‬
‫وسلم‬
‫نفسها‬
‫أو‬
‫بعد‬
‫ذلك؟‬
.
‫فهناك‬
‫اختالف‬
‫ر‬
‫بي‬
‫العلما‬
‫ء‬
‫ر‬
‫والمؤرخي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫هذا‬
،‫األمر‬
‫عىل‬
‫أنهم‬
‫ال‬
‫يشكون‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أن‬
‫ر‬
‫المسلمي‬
‫قد‬
‫صاروا‬
‫أمة‬
‫مستقلة‬
‫بذاتها‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
،
‫ي‬
‫ف‬
‫القرن‬
‫التاسع‬
‫الميالدي‬
.
‫ومن‬
‫م‬
َ
‫ث‬
‫نرى‬
‫أن‬
‫للعناية‬
‫باللغة‬
‫العربية‬
‫وتطورها‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫تار‬
‫يخا‬
‫طويال‬
‫ال‬
‫يقل‬
‫عن‬
‫ألف‬
‫سنة‬
،
‫فضال‬
‫عن‬
‫مدة‬
‫عهد‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫بها‬
‫قبل‬
‫اإلسالم‬
.
‫انظر‬
:
‫طبع‬ ، ‫ي‬
‫الحسيت‬ ‫الدين‬‫فخر‬ ‫بن‬ ‫ي‬
‫عبدالح‬ ‫للعالمة‬‫والنواظر‬ ‫المسامع‬ ‫هجة‬‫وب‬‫الخواطر‬ ‫نزهة‬
‫المعارف‬ ‫دار‬ ‫ة‬
‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ، ‫الهند‬ ، ‫أباد‬‫حيدر‬ ، ‫العثمانية‬
1382
‫ه‬
/
1962
،
115
-
116/3
.
‫وكلما‬
‫اد‬‫ز‬
‫اإلسالم‬
‫ا‬‫ر‬‫انتشا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫اد‬‫ز‬‫و‬
‫عدد‬
‫الذين‬
‫اعتنقوه‬
‫من‬
‫أهلها‬
‫ازدادت‬
‫اللغة‬
‫العر‬
‫بية‬
‫رواجا‬
‫وشيوعا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أرجائها‬
‫؛‬
‫ألن‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ه‬
‫لغة‬
‫اإلسالم‬
‫آن‬
‫والقر‬
‫الكريم‬
،
‫وال‬
‫يستطي‬
‫ع‬
‫مسلم‬
‫أن‬
‫ي‬
‫يستغت‬
‫عنها‬
‫إذا‬
‫اد‬‫ر‬‫أ‬
‫أن‬
‫يعيش‬
‫مسلما‬
.
‫فلذلك‬
‫أقبل‬
‫المسلمون‬
‫األولون‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫ر‬
‫وغي‬
‫ها‬
‫عىل‬
‫أن‬
‫يتعلموا‬
‫لغة‬
‫دينهم‬
‫بمزيد‬
‫من‬
‫االهتمام‬
‫والرغبة‬
،
‫فلهجت‬
‫ألسنتهم‬
‫بها‬
‫كلما‬
‫جت‬ ِ‫له‬
‫بآيات‬
‫آن‬
‫القر‬
‫الكريم‬
،
‫حت‬
‫لت‬‫ز‬‫ن‬
‫عندهم‬
‫بمكان‬
‫كريم‬
‫لم‬
‫تحظ‬
‫به‬
‫لغاتهم‬
‫ي‬
‫الت‬
‫أحسوا‬
‫بقصورها‬
‫ع‬
‫ن‬
‫باع‬
‫العربية‬
‫الفصح‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الداللة‬
‫ر‬
‫والتعبي‬
‫عن‬
‫أعمق‬
‫ي‬
‫المعان‬
‫وأدق‬
‫المشاعر‬
.
‫فأقبل‬
‫أبناء‬
‫تلك‬
‫الشع‬
‫وب‬
‫ر‬
‫غي‬
‫العربية‬
‫فون‬ِ
‫يغر‬
‫من‬
‫ر‬
‫معي‬
‫لغة‬
‫آن‬
‫ر‬‫الق‬
‫الكريم‬
،
‫ون‬
ُّ
‫ل‬ ِ
‫يع‬
‫منها‬
‫وينهلون‬
،
‫بل‬
‫عون‬
َّ
‫يتضل‬
‫من‬
‫سلس‬
‫الها‬
‫العذب‬
‫ر‬
‫النمي‬
‫بشغف‬
‫الظام‬
،
‫حت‬
‫أضحوا‬
‫ر‬
‫عاشقي‬
‫لها‬
‫ر‬
‫مي‬َّ‫متي‬
‫ببيانها‬
،
‫وانطلقوا‬
‫علنون‬ُ‫ي‬
‫عىل‬
‫المأل‬
‫مدى‬
‫حب‬
‫هم‬
‫لها‬
‫وإجاللهم‬
،‫لمقامها‬
‫حت‬
‫قال‬
‫ي‬
‫ون‬ ‫ر‬
‫البي‬
،
‫وهو‬
‫واحد‬
‫منهم‬
:
‫وهللا‬
‫ألن‬
‫أهح‬
‫بالعربية‬
‫أحب‬
‫ي‬
‫إىل‬
‫من‬
‫أن‬
‫أمدح‬
‫بال‬
‫فارسية‬
.
‫وكان‬
‫هناك‬
‫عامل‬
‫قوي‬
‫آخر‬
‫ساعد‬
‫عىل‬
‫نفاق‬
‫سوق‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
.
‫وهو‬
‫أ‬
‫ن‬
‫ا‬ ‫ر‬
‫كثي‬
‫من‬
‫العرب‬
‫وأشهم‬
‫لوا‬‫ز‬‫ن‬
‫مواضع‬
‫مختلفة‬
‫من‬
‫سواحل‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫واستوطنوها‬
‫واتخذوها‬
‫د‬
‫ا‬‫ر‬‫ا‬
‫لهم‬
‫وأسسوا‬
‫فيها‬
‫الجاليات‬
‫واألسواق‬
‫والمساجد‬
‫كما‬
‫نا‬‫يخي‬
‫به‬
‫الرحالون‬
‫ر‬
‫المشاهي‬
‫الذين‬
‫اروا‬‫ز‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫وجالوا‬
‫فيها‬
‫منذ‬
‫قديم‬
‫الزمان‬
‫كابن‬
‫بطوطة‬
.
‫ولعل‬
‫هذا‬
‫االستيطان‬
‫ي‬
‫العرن‬
‫قد‬
‫بدأ‬
‫منذ‬
‫أول‬
‫دخول‬
‫اإلسالم‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫إن‬
‫لم‬
‫يك‬
‫ن‬
‫قبل‬
‫ذلك‬
‫؛‬
‫ألنا‬
‫أ‬‫ر‬‫نق‬
‫ي‬
‫ف‬
‫كتب‬
‫خ‬ ‫التاري‬
‫أن‬
‫بعض‬
‫الرجال‬
‫كمالك‬
‫بن‬
‫حبيب‬
‫وأبنائه‬
‫من‬
‫أوائ‬
‫ل‬
‫دعاة‬
‫اإلسالم‬
‫الذين‬
‫جاءوا‬
‫إىل‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫من‬
‫العرب‬
‫تحت‬
‫رئاسة‬
‫مالك‬
‫ابن‬
‫دينار‬
‫لم‬
‫يرجعوا‬
‫إىل‬
‫أوط‬
‫انهم‬
،
‫بل‬
‫بقوا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫واتخذوها‬
‫ا‬‫ر‬‫دا‬
‫لهم‬
.
‫وحذا‬
‫حذوهم‬
‫آخرون‬
‫من‬
‫العرب‬
.
‫وشهدت‬
‫القرو‬
‫ن‬
‫مزيدا‬
‫من‬
‫استيطان‬
‫العرب‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أرجاء‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
.
‫وبعض‬
‫هذه‬
‫األش‬
‫العربية‬
‫المستو‬
‫طنة‬
‫ال‬
‫ال‬‫ز‬‫ت‬
‫باقية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫إىل‬
‫اآلن‬
‫منها‬
‫البافقيه‬
‫بكويالندي‬
‫واألشة‬
‫المخدومية‬
‫بف‬
‫نان‬
‫وآل‬
‫الجفري‬
‫هم‬ ‫ر‬
‫وغي‬
‫من‬
‫الحضارم‬
.
‫ينظر‬
:
‫بطوطة‬ ‫ابن‬ ‫رحلة‬
(
‫األسفار‬ ‫وعجائب‬ ‫األمصار‬ ‫ائب‬‫ر‬‫غ‬ ‫ي‬
‫ف‬ ‫النظار‬ ‫تحفة‬
)
، ‫وت‬ ‫ر‬
‫بي‬ ‫صادر‬ ‫دار‬ ،
1963
‫ص‬ ،
561
‫و‬
564
‫و‬
566
‫و‬
568
.
‫انظر‬
KERALA MUSLIM DIRECTORY – KERALA PUBLICATIONS,COCRIN 1960 – PP 127,128.
‫ونال‬
‫هؤالء‬
‫العرب‬
‫المستوطنون‬
‫حظوة‬
‫عظيمة‬
‫عند‬
‫أهل‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫وملوكها‬
.
‫إن‬
‫العالقة‬
‫ال‬
‫ودية‬
‫العميقة‬
‫ي‬
‫الت‬
‫كانت‬
‫قائمة‬
‫ر‬
‫بي‬
‫ساموترى‬
‫ملك‬
‫كاليكوت‬
‫والعرب‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مليبار‬
‫أشه‬
‫ر‬
‫من‬
‫أن‬
‫تذكر‬
‫ومما‬
‫يدل‬
‫عىل‬
‫المكانة‬
‫الممتازة‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تمتع‬
‫بها‬
‫العرب‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫القديمة‬
‫تلك‬
‫الص‬
‫فيحة‬
‫النحاسية‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تسىم‬
‫بالصفيحة‬
‫النحاسية‬
‫ي‬
ّ
‫سفىل‬‫بي‬
‫ي‬
‫الت‬
‫أصدرها‬
‫ملك‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫سته‬
‫انروي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫سنة‬
849
‫م‬
‫ي‬
‫وه‬
‫تتعلق‬
‫بهبة‬
‫قطعة‬
‫من‬
‫األرض‬
‫ي‬
‫سفىل‬‫لي‬
،
‫أي‬
‫كنيسة‬
‫نريسا‬
‫بكولم‬
.
‫وهذه‬
‫الصفيحة‬
‫تشتمل‬
‫عىل‬
‫أسماء‬
‫أحد‬
‫ر‬
‫عش‬
‫رجال‬
‫من‬
‫العرب‬
‫وتوقيعاتهم‬
‫بالخط‬
‫ي‬
‫العرن‬
‫ي‬
‫الكوف‬
‫كانوا‬
‫شه‬
‫ودا‬
‫عىل‬
‫هذه‬
‫الهبة‬
.
‫وهذا‬
‫هو‬
‫أول‬
‫نقش‬
‫ي‬
‫عرن‬
‫اكتشف‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
.
‫وإنه‬
‫ال‬
‫يثبت‬
‫وجود‬
‫العرب‬
‫ي‬
‫ف‬
‫كولم‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫بكي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫القرن‬
‫التاسع‬
‫الميالدي‬
‫فحسب‬
‫بل‬
‫يدل‬
‫أيضا‬
‫عىل‬
‫لة‬‫المي‬
‫العالية‬
‫الممتازة‬
‫ي‬
‫الت‬
‫ي‬
‫حظ‬
‫بها‬
‫العرب‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ذلك‬
‫العهد‬
‫البعيد‬
.
‫ينظر‬
KERALA SOCIETY PAPERS – PUBLISHED BY KERALA SOCIETY,TRIVANDRUM,
SERIES.6 P.323
‫كان‬
‫من‬
‫نتيجة‬
‫وجود‬
‫هؤالء‬
‫العرب‬
‫ر‬
‫المستوطني‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫واختالطهم‬
‫بالسك‬
‫ان‬
‫ر‬
‫المحليي‬
‫أن‬
‫ت‬ ‫ر‬
‫انتش‬
‫العربية‬
‫ا‬‫ر‬‫انتشا‬
‫واسعا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أنحاء‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫وتغلغلت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫حياة‬
‫أهله‬
‫ا‬
‫الثقافية‬
‫واالجتماعية‬
.
‫ومن‬
‫الشواهد‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تدل‬
‫عىل‬
‫رسوخ‬
‫قدم‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫ومكانتها‬
‫ال‬
‫رفيعة‬
‫عند‬
‫أهلها‬
‫وملوكها‬
‫ي‬
‫ف‬
‫القرون‬
‫الوسظ‬
‫ما‬
‫يقال‬
‫من‬
‫أن‬
‫الرسالة‬
‫ي‬
‫الت‬
‫أرسلها‬
‫ملك‬
‫تغ‬‫الي‬
‫ال‬
‫إىل‬
‫ساموترى‬
‫ملك‬
‫كاليكوت‬
‫مها‬
ّ
‫وسل‬
‫فاسكو‬
‫دي‬
‫جاما‬
‫إليه‬
‫كانت‬
‫مكتوبة‬
‫باللغة‬
‫العربية‬
.
‫ويالحظ‬
‫بهذه‬
‫المناسبة‬
‫أن‬
‫الذي‬
‫أرشد‬
‫سفينة‬
‫فاسكو‬
‫دي‬
‫جاما‬
‫ي‬
‫تغاىل‬‫الي‬
‫ورفاقه‬
‫إىل‬
‫كاليك‬
‫وت‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫بكي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫سنة‬
1849
‫م‬
‫هو‬
‫المالح‬
‫ي‬
‫العرن‬
‫ي‬
‫العمان‬
‫ر‬
‫الشهي‬
‫شهاب‬
‫الدين‬
‫أحمد‬
‫بن‬
‫ماجد‬
.
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫رها‬ ّ
‫وتطو‬
:
‫ي‬
‫وف‬
‫أغلب‬
‫الظن‬
‫أن‬
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫بدأت‬
‫منذ‬
‫أوائل‬
‫انتشار‬
‫اإلسال‬
‫م‬
‫فيها‬
.
‫حيث‬
‫كانت‬
‫المساجد‬
‫تدرس‬
‫فيها‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫والعلوم‬
‫اإلسالمية‬
.
‫وكانت‬
‫تعقد‬
‫فيه‬
‫ا‬
‫حلقات‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تسىم‬
(
‫درس‬
)
‫ي‬
‫ف‬
‫لغة‬
‫المليالم‬
(
‫ي‬
‫وه‬
‫عربية‬
‫كما‬
‫ترى‬
)
.
‫و‬
‫درس‬
‫المس‬
‫اجد‬
‫هذا‬
‫ظاهرة‬
‫خاصة‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫بكي‬
‫ال‬
‫توجد‬
‫ي‬
‫ف‬
‫سائر‬
‫أقطار‬
‫الهند‬
.
‫ر‬
‫وأكي‬
‫المساجد‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫كانت‬
‫ت‬
‫قيم‬
‫الدروس‬
‫وال‬
‫ال‬‫ز‬‫ت‬
.
‫وطريق‬
‫الدرس‬
‫هو‬
‫أن‬
‫يجلس‬
‫األستاذ‬
‫ي‬
‫ف‬
‫اوية‬‫ز‬
‫من‬
‫زوايا‬
‫المسجد‬
‫ويجلس‬
‫حوله‬
‫الطالب‬
‫ي‬
‫ف‬
‫شكل‬
‫نصف‬
‫دائرة‬
‫أو‬
‫شبه‬
‫دائرة‬
‫أ‬‫ر‬‫ويق‬
‫األستاذ‬
‫الكتب‬
‫اسية‬‫ر‬‫الد‬
‫العربية‬
‫وين‬
‫قلها‬
‫إىل‬
‫اللغة‬
‫المحلية‬
،
‫أي‬
‫المليالم‬
،
‫ويكرر‬
‫التالميذ‬
‫كالببغاء‬
‫ما‬
‫يلف‬
‫عليهم‬
‫من‬
‫الدروس‬
‫حت‬
‫يحفظوها‬
‫عن‬
‫ظهر‬
‫قلب‬
،
‫وهللا‬
‫وحده‬
‫يعلم‬
‫أيفهمون‬
‫ماذا‬
‫قال‬
‫األستاذ‬
‫أم‬
‫ال‬
‫؟‬
.
‫وال‬
‫يكون‬
‫منهج‬
‫خاص‬
‫للتعليم‬
‫وال‬
‫صفوف‬
‫نة‬ّ‫معي‬
‫للطالب‬
،
‫وال‬
‫كتب‬
‫ة‬ّ‫اسي‬‫ر‬‫د‬
‫رة‬ ّ
‫مقر‬
.
‫وال‬
‫تستعم‬
‫ل‬
‫األدوات‬
‫والوسائل‬
‫ة‬ّ‫التعليمي‬
‫الحديثة‬
.
‫وهكذا‬
‫نرى‬
‫أن‬
‫هذا‬
‫التعليم‬
‫منهجه‬
‫ناقص‬
‫ال‬
ّ
‫يت‬
‫فق‬
‫مع‬
‫األساليب‬
‫ة‬ّ‫العلمي‬
‫الحديثة‬
.
ّ
‫ر‬
‫ويتبي‬
‫لكم‬
‫من‬
‫هذا‬
َ
‫م‬ِ‫ل‬
‫ي‬
ّ
‫ىم‬ ُ
‫س‬
‫هذا‬
‫النوع‬
‫من‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المساجد‬
‫درسا‬
‫ال‬
‫مدرسة‬
.
‫من‬
‫أشهر‬
‫الدروس‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫ما‬
‫كان‬
‫قائما‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المسجد‬
‫الجامع‬
‫ي‬
‫بفنان‬
‫ي‬
‫وه‬
‫مدينة‬
‫ة‬ ‫ر‬
‫صغي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مليبار‬
ّ
‫عد‬
ُ
‫ت‬
‫من‬
‫أشهر‬
‫اكز‬‫ر‬‫الم‬
‫اإلسالمية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
.
‫والعلماء‬
‫الكبار‬
‫كالمخدوم‬
‫زين‬
‫الدين‬
‫ر‬
‫الكبي‬
‫وزين‬
‫الدين‬
‫ر‬
‫الصغي‬
‫كانوا‬
‫مون‬
ّ
‫عل‬ُ‫ي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫هذا‬
‫الدرس‬
.
‫ر‬
‫وانتش‬
‫صيته‬
‫ي‬
‫ف‬
‫طول‬
‫ال‬
‫بالد‬
‫الهندية‬
،‫وعرضها‬
‫بل‬
‫ي‬
‫ف‬
‫خارج‬
‫الهند‬
‫أيضا‬
.
‫وكان‬
‫م‬
ّ
‫يتعل‬
‫فيه‬
‫إىل‬
‫جانب‬
‫طالب‬
‫من‬
‫أقطار‬
‫الهند‬
‫المختلفة‬
‫أجانب‬
‫من‬
‫الماليو‬
،
‫وأندونيسيا‬
،
‫وجاوا‬
.
‫ويبدو‬
‫أن‬
‫دروس‬
‫المساجد‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أول‬
‫عهدها‬
‫كانت‬
‫ذات‬
‫منهج‬
ّ
‫ي‬
‫اس‬‫ر‬‫د‬
‫شامل‬
‫يحتوي‬
‫جمي‬
‫ع‬
‫العلوم‬
‫والفنون‬
‫آن‬
‫كالقر‬
‫الكريم‬
،
‫والحديث‬
،
‫والفقه‬
،
‫ف‬ ّ
‫والتصو‬
،
‫واألدب‬
‫ي‬
‫العرن‬
،
‫وال‬
‫نحو‬
،
‫والرصف‬
،
‫والبالغة‬
،
‫وعلم‬
‫الهندسة‬
،
‫وعلم‬
‫النجوم‬
،
‫وعلم‬
‫الحساب‬
،
‫وعلم‬
‫المنطق‬
،
‫والفلسفة‬
،
‫والطب‬
،
‫خ‬ ‫والتاري‬
،
‫ولكن‬
‫بمرور‬
‫الزمان‬
‫ص‬
ّ
‫تقل‬
‫هذا‬
‫المنهج‬
‫الواسع‬
‫و‬
‫عاد‬
‫ا‬‫ر‬‫مقصو‬
‫عىل‬
‫بعض‬
‫العلوم‬
‫اللغوية‬
‫والدينية‬
‫كالنحو‬
‫والرصف‬
،
‫والفقه‬
.
‫والكتب‬
‫اس‬‫ر‬‫الد‬
‫ية‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تستعمل‬
‫فيه‬
‫ال‬
‫تتعدى‬
‫عادة‬
‫ألفية‬
‫ابن‬
‫مالك‬
،
‫ر‬
‫وتفسي‬
‫ر‬
‫الجاللي‬
،
‫ومجموعة‬
‫من‬
‫الرسائل‬
‫ة‬ ‫ر‬
‫الصغي‬
‫ي‬
‫الت‬
‫سىم‬
ُ
‫ت‬
‫بالكتب‬
‫ة‬ ‫ر‬
‫العش‬
.
‫ينظر‬
KERALA MUSLIM DIRECTORY – KERALA PUBLICATIONS,COCRIN 1960 –p.305.
‫ومهما‬
‫كانت‬
‫عيوب‬
‫منهج‬
(
‫درس‬
)
‫المساجد‬
،
‫فال‬
‫نستطيع‬
‫أن‬
‫ننكر‬
‫ما‬
‫كان‬
‫له‬
‫من‬
‫الف‬
‫ضل‬
‫ر‬
‫الكبي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫إشاعة‬
‫العلوم‬
‫اإلسالمية‬
‫واللغة‬
‫العربية‬
‫ر‬
‫بي‬
‫ي‬
‫مسلىم‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
،
‫وإبقاء‬
‫ي‬
‫الوىع‬
‫اإل‬
‫ي‬
‫سالم‬
‫والحماسة‬
‫الدينية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫هم‬‫قلوب‬
.
‫لم‬
‫يزل‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫اإلسالم‬
‫ي‬
‫والعرن‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫عىل‬
‫هذه‬
‫الحالة‬
،
‫حت‬
‫جاء‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أوائ‬
‫ل‬
‫القرن‬
‫ين‬ ‫ر‬
‫العش‬
‫ذلك‬
‫العالم‬
‫النابغ‬
‫والمصلح‬
‫ر‬
‫الكبي‬
‫المرحوم‬
‫الحاج‬
‫نج‬
ُ
‫ك‬
‫أحمد‬
‫ي‬
ّ
‫ت‬
َ
‫ك‬
ْ
‫ل‬ِ‫الشال‬
(
1283
-
1338
‫ه‬
)
،
‫وقام‬
‫بانقالب‬
‫جذري‬
‫ي‬
‫ف‬
‫منهج‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫الديت‬
‫ي‬
‫والعرن‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
.
‫فبدأ‬
‫أعماله‬
‫التجديدية‬
‫ي‬
‫ف‬
(
‫مدرسة‬
‫تنمية‬
‫العلوم‬
)
‫اد‬
ّ
‫ك‬
‫ز‬‫بوا‬
‫حيث‬
‫ر‬
‫عي‬
‫رئيس‬
‫معلميها‬
‫ي‬
‫ف‬
‫سنة‬
1909
،‫م‬
‫وافتتح‬
‫فيها‬
‫صفوفا‬
‫عليا‬
‫وأخذ‬
‫س‬ّ
‫يدر‬
‫موضوعات‬
‫جديدة‬
‫عىل‬
‫منهج‬
‫ي‬
‫اس‬‫ر‬‫د‬
‫ي‬
‫علىم‬
‫حديث‬
‫فسىم‬
‫المدرسة‬
‫م‬
‫ن‬
‫جديد‬
‫بكلية‬
‫دار‬
‫العلوم‬
.
‫ومن‬
‫الموضوعات‬
‫الجديدة‬
‫ي‬
‫الت‬
‫أدخلها‬
‫الحاج‬
‫كنج‬
‫أحمد‬
‫ي‬
‫ف‬
‫دار‬
‫العلوم‬
،
‫علم‬
‫المنطق‬
،
‫وعلم‬
‫النجوم‬
،
‫افيا‬‫ر‬‫والجغ‬
،
‫والعلوم‬
‫الرياضية‬
،
‫والعلوم‬
‫الط‬
‫بيعية‬
،
‫إىل‬
‫جانب‬
‫ما‬
‫كان‬
‫فيها‬
ُ‫قبل‬
‫من‬
‫العلوم‬
‫الدينية‬
‫المتعارفة‬
‫ر‬
‫كالتفسي‬
،
‫والحديث‬
‫الن‬
‫بوي‬
،
‫والفقه‬
،
‫والتصوف‬
،
‫وعلم‬
‫ي‬
‫المعان‬
‫والبديع‬
،
‫واستخدم‬
‫لتعليم‬
‫هذه‬
‫المواضيع‬
‫الجديدة‬
‫أدو‬
‫ات‬
‫ووسائل‬
‫مستحدثة‬
‫كالكرة‬
‫افية‬‫ر‬‫الجغ‬
‫ائط‬‫ر‬‫والخ‬
،
‫واألطلس‬
،
‫والجداول‬
‫البيانية‬
،
‫والصور‬
‫ال‬
‫شمسية‬
،
‫والمعاجم‬
‫الحديثة‬
.
‫ينظر‬
ISLAM IN KERALA BY SYED MOHIDEEN SHAHA,P.51
‫ي‬
‫وف‬
‫نفس‬
‫الوقت‬
‫الذي‬
‫حاول‬
‫فيه‬
‫إصالح‬
‫دروس‬
‫المساجد‬
‫عىل‬
‫هذا‬
‫النحو‬
،
‫كان‬
‫يرص‬
‫ف‬
‫اهتمامه‬
‫إىل‬
‫تجديد‬
‫منهاج‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫الدينية‬
‫االبتدائية‬
‫أيضا‬
.
‫و‬
‫لتحقيق‬
‫هذه‬
‫الغاية‬
‫س‬ ّ
‫أس‬
‫مدرسة‬
‫عربية‬
‫ابتدائية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫اد‬
ّ
‫ك‬
‫ز‬‫وا‬
‫عىل‬
‫منوال‬
‫حديث‬
‫جذاب‬
‫فاس‬
‫تخدم‬
‫فيها‬
‫األدوات‬
‫دد‬ ُ‫والع‬
‫كالسبورة‬
‫والمقاعد‬
‫والمناضد‬
‫اريس‬‫ر‬‫والك‬
‫ودفاتر‬
‫الحضور‬
ّ
‫وأل‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ونش‬
‫لالستعمال‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫االبتدائية‬
‫كتبا‬
‫مدرسية‬
‫ذات‬
‫مناهج‬
‫علمية‬
‫مستحد‬
‫ثة‬
.
‫وقد‬
‫ساعد‬
‫نج‬
ُ
‫ك‬
‫أحمد‬
‫ي‬
‫الشاللكت‬
‫اد‬
ّ
‫ك‬
‫ز‬‫بوا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫جميع‬
‫هذه‬
‫اإلصالحات‬
‫التعليم‬
‫ية‬
‫ي‬
‫الت‬
‫قام‬
‫بها‬
‫الشيخ‬
‫المرحوم‬
‫ي‬
‫ك‬
.
‫ام‬
.
‫المولوي‬
‫زعيم‬
‫كة‬
‫الحر‬
‫السلفية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫عرصه‬
.
‫لقد‬
‫أتت‬
‫تلك‬
‫اإلصالحيات‬
‫التعليمية‬
‫أكلها‬
‫ي‬
‫ف‬
‫وقت‬
‫ر‬
‫قصي‬
‫فبلغت‬
‫أصداؤه‬
‫ا‬
‫آفاق‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫فأقبل‬
‫الناس‬
‫عىل‬
‫تأسيس‬
‫المدارس‬
‫اإلسالمية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أصقاعها‬
‫عىل‬
‫المنهج‬
‫الحدي‬
‫ث‬
‫الذي‬
‫ه‬
ّ
‫اختط‬
‫كنج‬
‫أحمد‬
،
‫عىل‬
‫الرغم‬
‫من‬
‫المعارضات‬
‫الشديدة‬
‫ي‬
‫الت‬
‫واجهته‬
‫من‬
‫قبل‬
‫أو‬
‫لئك‬
‫ر‬
‫طي‬ّ‫ثب‬ ُ‫الم‬
‫بحجة‬
‫أن‬
‫التعليم‬
‫عىل‬
‫ذلك‬
‫المنهاج‬
‫بدعة‬
‫منكرة‬
‫ال‬
‫سيما‬
‫ما‬
‫يتع‬
‫ق‬
ّ
‫ل‬
‫بكتابة‬
‫اآليات‬
‫آنية‬
‫القر‬
‫عىل‬
‫السبورة‬
‫ثم‬
‫مسحها‬
‫مما‬
‫ينجم‬
‫عنه‬
‫تساقط‬
‫ات‬‫ر‬‫ذ‬
‫ر‬
‫الطباشي‬
‫ي‬
‫الت‬
‫كتب‬
‫بها‬
‫آن‬
‫القر‬
‫الكريم‬
‫فيدوسوها‬
‫الناس‬
‫ي‬
‫وف‬
‫هذا‬
‫حسب‬
‫زعمهم‬
‫إهانة‬
‫لكتاب‬
‫هللا‬
‫تعا‬
‫ىل‬
.
‫إال‬
‫أن‬
‫هذه‬
‫كة‬
‫الحر‬
‫ة‬ّ‫التصحيحي‬
‫استمرت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ي‬
‫المىص‬
‫قدما‬
‫مكونة‬
‫ما‬
‫يمكن‬
‫أن‬
‫ي‬ ّ‫نسم‬
‫ه‬
‫كة‬
‫بحر‬
‫المدارس‬
.
‫ثالثا‬
:
‫آية‬
‫الزمر‬
:
‫قال‬
‫هللا‬
‫تعاىل‬
:
(
َ
‫يق‬ ِ
‫س‬ َ
‫و‬
َ
‫الذين‬
‫وا‬ ُ
‫ر‬
َ
‫ف‬
َ
‫ك‬
‫إىل‬
َّ
‫ن‬ َ
‫ه‬ َ
‫ج‬
َ
‫م‬
‫ا‬‫ر‬ َ‫م‬
ُ
‫ز‬
َّ
‫ت‬ َ
‫ح‬
‫إذا‬
‫ا‬
َ
‫وه‬ُ‫اء‬ َ
‫ج‬
َ
‫ح‬ِ‫ت‬
ُ
‫ف‬
‫ت‬
‫ا‬ َ
‫ه‬ُ‫اب‬ َ
‫و‬‫ب‬
َ
‫أ‬
)
‫ثم‬
‫قال‬
‫تعاىل‬
:
(
َ
‫يق‬ ِ
‫س‬ َ
‫و‬
َ
‫الذين‬
‫ا‬‫و‬
َ
‫ق‬
َّ
‫ات‬
‫م‬ ُ
‫ه‬ َّ‫ب‬ َ
‫ر‬
‫إىل‬
‫ا‬
ِ
‫ة‬
َّ
‫ن‬ َ
‫لج‬
‫ا‬‫ر‬ َ‫م‬
ُ
‫ز‬
َّ
‫ت‬ َ
‫ح‬
‫إذا‬
‫ا‬
َ
‫وه‬ُ‫اء‬ َ
‫ج‬
ِ‫ت‬
ُ
‫ف‬ َ
‫و‬
‫ت‬ َ
‫ح‬
‫ا‬ َ
‫ه‬ُ‫اب‬ َ
‫و‬‫ب‬
َ
‫أ‬
َ‫ال‬
َ
‫ق‬ َ
‫و‬
‫م‬ ُ
‫ه‬
َ
‫ل‬
‫ا‬ َ
‫ه‬
ُ
‫ت‬
َ
‫ن‬َ
‫ز‬
َ
‫خ‬
‫الم‬ َ
‫س‬
‫م‬
ُ
‫ك‬‫ي‬
َ
‫ل‬
َ
‫ع‬
‫م‬
ُ
‫ت‬‫ب‬ ِ
‫ط‬
ُ
‫ل‬
ُ
‫خ‬‫اد‬
َ
‫ف‬
‫ا‬
َ
‫وه‬
َ
‫ين‬ ِ
‫د‬ِ‫ال‬
َ
‫خ‬
)
.
‫لف‬
ُ
‫اخت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الواو‬
‫من‬
‫قوله‬
‫تعاىل‬
:
(
‫ت‬ َ
‫ح‬ِ‫ت‬
ُ
‫ف‬ َ
‫و‬
‫ا‬ َ
‫ه‬ُ‫اب‬ َ
‫و‬‫ب‬
َ
‫أ‬
)
‫عىل‬
‫أوجه‬
:
1
‫أنها‬
،‫ائدة‬‫ز‬
‫قال‬
‫أبو‬
‫إسحاق‬
‫الزجاج‬
:
"
‫قال‬
‫قوم‬
:
‫الواو‬
،‫طة‬
َ
‫ق‬‫س‬ ُ‫م‬
‫المعت‬
‫حت‬
‫إذا‬
‫جاء‬
‫وها‬
‫تحت‬
ُ
‫ف‬
‫أبوابها‬
"
.
‫قال‬
‫ابن‬
‫الشجري‬
:
"
...
‫وليس‬
‫ذلك‬
‫ء؛‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫بش‬
‫ألن‬
‫زيادة‬
‫الواو‬
‫لم‬
‫تثبت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ء‬ ‫ي‬
‫ر‬
‫س‬
‫من‬
‫الك‬
‫الم‬
،‫الفصيح‬
‫وحذف‬
‫األجوبة‬
‫ر‬
‫كثي‬
"
.
‫وقال‬
‫أبو‬
‫جعفر‬
‫اس‬ ّ
‫النح‬
:
"
‫الكوفيون‬
‫يقولون‬
:
‫الواو‬
،‫ائدة‬‫ز‬
‫وهذا‬
‫خطأ‬
‫عند‬
‫ر‬
‫يي‬‫رص‬‫الب‬
‫؛‬
‫ألنها‬
‫تفيد‬
،‫معت‬
‫ي‬
‫وه‬
‫العطف‬
‫هنا‬
"
.
‫قال‬
‫ابن‬
‫ي‬
‫جت‬
:
"
‫واعلم‬
‫أن‬
‫ر‬
‫البغداديي‬
‫قد‬
‫أجازوا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الواو‬
‫أن‬
‫تكون‬
‫ائدة‬‫ز‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مواضع‬
...
.
‫ومنها‬
‫قوله‬
ّ
‫عز‬
‫اسمه‬
:
(
َّ
‫ت‬ َ
‫ح‬
‫إذا‬
‫ا‬
َ
‫وه‬ُ‫اء‬ َ
‫ج‬
‫ت‬ َ
‫ح‬ِ‫ت‬
ُ
‫ف‬ َ
‫و‬
‫ا‬ َ
‫ه‬ُ‫اب‬ َ
‫و‬‫ب‬
َ
‫أ‬
َ‫ال‬
َ
‫ق‬ َ
‫و‬
‫م‬ ُ
‫ه‬
َ
‫ل‬
‫ا‬ َ
‫ه‬
ُ
‫ت‬
َ
‫ن‬َ
‫ز‬
َ
‫خ‬
)
‫تقديره‬
‫عندهم‬
:
‫حت‬
‫إذ‬
‫ا‬
‫جاءوها‬
‫تحت‬
ُ
‫ف‬
‫أبوابها‬
...
‫فأما‬
‫أصحابنا‬
‫فيدفعون‬
‫هذا‬
‫التأويل‬
،‫ة‬
ّ
‫البت‬
‫وال‬
‫ر‬
‫يجي‬
‫ون‬
‫زيادة‬
‫هذه‬
،‫الواو‬
‫ويرون‬
‫أن‬
‫أجوبة‬
‫هذه‬
‫األشياء‬
‫محذوفة‬
‫للعلم‬
‫بها‬
‫واالعتياد‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مثلها‬
"
.
‫تكاثر‬
‫المدارس‬
‫العربية‬
:
‫قبل‬
‫استقالل‬
‫الهند‬
‫كانت‬
‫الحكومة‬
‫يطانية‬‫الي‬
‫ر‬
‫جي‬
ُ
‫ت‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫الديت‬
‫للط‬
‫الب‬
‫ر‬
‫المسلمي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫العامة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مليبار‬
.
‫ولكن‬
‫لما‬
‫حصلت‬
‫الهند‬
‫عىل‬
‫االستقالل‬
‫ي‬
‫ف‬
‫سنة‬
1947
‫علن‬
ُ
‫وأ‬
‫بأنها‬
‫دولة‬
‫علمانية‬
‫ألغت‬
‫الحكومة‬
‫الهندية‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫الديت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫العامة‬
،
‫لت‬‫ز‬‫وع‬
‫منها‬
‫ي‬
‫معلىم‬
‫الدين‬
.
‫عىل‬
‫أن‬
‫هذه‬
‫الخطة‬
‫الحكومية‬
‫كان‬
‫ظاهرها‬
‫العذاب‬
‫وباطنها‬
‫الرحمة‬
.
‫و‬
ً
‫بدل‬
‫من‬
‫أن‬
‫تكون‬
‫آفة‬
‫ي‬
‫تقىص‬
‫عىل‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫الديت‬
‫صارت‬
‫قوة‬
‫دافعة‬
‫طت‬
ّ
‫نش‬
‫المسل‬
‫ر‬
‫مي‬
‫بوا‬
ّ
‫ت‬ ُ
‫ر‬
‫لي‬
‫بأنفسهم‬
‫ترتيبات‬
‫لتعليم‬
‫اإلسالم‬
‫واللغة‬
‫العربية‬
‫ألطفالهم‬
‫وأوالدهم‬
.
‫ول‬
‫ذا‬
‫أقبلت‬
‫األمة‬
‫المسلمة‬
‫عىل‬
‫إنشاء‬
‫المدارس‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫كل‬
‫اوية‬‫ز‬
‫من‬
‫زوايا‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
،
‫فتكاثرت‬
‫و‬
‫دت‬
ّ
‫تعد‬
‫المدارس‬
‫والكليات‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫هذه‬
‫الوالية‬
.
‫والفضل‬
‫األكي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫قيام‬
‫هذه‬
‫النهضة‬
‫كة‬
‫المبار‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مجال‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫اإلسالم‬
‫ي‬
‫والعرن‬
‫يعود‬
‫إىل‬
‫المنظمات‬
‫السلفية‬
‫كندوة‬
‫المجاهدين‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫بكي‬
‫وجمعية‬
‫العلماء‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫بكي‬
.
‫وقد‬
‫بلغت‬
‫عدد‬
‫المدارس‬
‫ال‬
‫سلفية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫نحو‬
‫خمس‬
‫ئة‬ ِ
‫م‬
‫مدرسة‬
‫سلفية‬
،
‫ونحو‬
‫ر‬
‫عش‬
‫كليات‬
‫عربية‬
‫سلفية‬
.
‫ومن‬
‫الكليات‬
‫العربية‬
‫السلفية‬
‫ما‬
‫ينتسب‬
‫إىل‬
‫الجامعة‬
‫ككلية‬
‫مدينة‬
‫العلوم‬
‫ل‬
ّ
‫ك‬ِ‫ل‬ُ‫بب‬
،
‫وكلية‬
‫م‬
ّ
‫ل‬ ُ
‫س‬
‫ال‬
‫سالم‬
‫بأريكوت‬
،
‫وكلية‬
‫روضة‬
‫العلوم‬
‫وق‬ ‫ر‬
‫بفي‬
،
‫وكلية‬
‫أنصار‬
‫اإلسالم‬
‫ور‬
ّ
‫ن‬ َ
‫و‬
َ
‫بول‬
.
‫وتقوم‬
‫هذه‬
‫المدارس‬
‫والكل‬
‫يات‬
‫بتقديم‬
‫خدمات‬
‫جليلة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫سبيل‬
‫دعوة‬
‫الناس‬
‫إىل‬
‫التعاليم‬
‫اإلسالمية‬
‫السمحة‬
‫الطاهرة‬
،
‫ر‬
‫ونش‬
‫ال‬
‫لغة‬
‫العربية‬
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫العلمانية‬
:
‫قبل‬
‫االستقالل‬
:
‫قد‬
‫م‬
ّ
‫تقد‬
‫أن‬
‫الحكومة‬
‫يطانية‬‫الي‬
‫كانت‬
‫ر‬
‫تجي‬
‫التعليم‬
‫ي‬
‫الديت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫العامة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مليبار‬
‫ي‬
‫الت‬
‫كانت‬
‫حينئذ‬
‫جزءا‬
‫من‬
‫والية‬
‫اس‬‫ر‬‫مد‬
.
‫نت‬ّ‫وعي‬
‫ر‬
‫المعلمي‬
‫لذلك‬
‫ي‬
‫ف‬
‫بعض‬
‫مدارسها‬
‫العامة‬
‫من‬
‫س‬
‫نة‬
1904
‫م‬
.
‫وهؤالء‬
‫المعلمون‬
‫كانوا‬
‫عرفون‬ُ‫ي‬
‫ي‬
‫بمعلىم‬
‫آن‬
‫ر‬‫الق‬
.
‫ولم‬
‫يعلموا‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫لذاتها‬
،
‫ب‬
‫ل‬
‫علموها‬
‫للطالب‬
‫كجزء‬
‫من‬
‫تعليمهم‬
‫آن‬
‫ر‬‫الق‬
.
‫وبعدئذ‬
‫أخذت‬
‫الحكومة‬
ّ
‫ر‬
‫عي‬
ُ
‫ت‬
‫ي‬
‫معلىم‬
‫اللغة‬
‫العر‬
‫بية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫الثانوية‬
.
‫أما‬
‫المدارس‬
‫االبتدائية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مليبار‬
‫فلم‬
‫يكن‬
ّ
‫ر‬
‫عي‬ُ‫ي‬
‫فيها‬
‫معلمو‬
‫اللغة‬
‫ال‬
‫عربية‬
‫إال‬
‫بعد‬
‫تكوين‬
‫والية‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫سنة‬
1956
‫م‬
.
‫وأما‬
‫اونكور‬‫ر‬‫ت‬
‫ي‬
‫الت‬
‫كانت‬
‫والية‬
‫مستقلة‬
‫حينئذ‬
‫دخلت‬
ُ
‫فأ‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫كموضوع‬
‫ا‬‫ر‬‫د‬
‫ي‬
‫س‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مدارسها‬
‫العامة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫أوائل‬
‫القرن‬
‫ين‬ ‫ر‬
‫العش‬
.
‫فأخذت‬
‫الحكومة‬
ّ
‫ر‬
‫تعي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مدارس‬
‫اونكور‬‫ر‬‫ت‬
‫ي‬
‫معلىم‬
‫ا‬
‫للغة‬
‫العربية‬
‫من‬
‫سنة‬
1914
‫م‬
.
‫نت‬ّ‫وعي‬
‫أيضا‬
‫مفتشا‬
‫اف‬ ‫ر‬
‫لإلش‬
‫عىل‬
‫اسة‬‫ر‬‫الد‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫العا‬
‫مة‬
‫باسم‬
‫المفتش‬
‫المحمدي‬
‫ذلك‬
‫بجهود‬
‫حثيثة‬
‫من‬
‫قبل‬
‫الشيخ‬
‫المرحوم‬
‫م‬
ّ
‫وك‬
‫محمد‬
‫عبدالقادر‬
‫المولوي‬
(
1873
-
1932
‫م‬
)
.
‫وأما‬
‫كوشن‬
‫ي‬
‫الت‬
‫كانت‬
‫والية‬
‫مستقلة‬
‫بذاتها‬
‫فقد‬
‫أدخلت‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫كموضوع‬
‫ي‬
‫اس‬‫ر‬‫د‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مدارسها‬
‫العامة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫سنة‬
1930
‫م‬
.
‫وهذا‬
‫كان‬
‫نتيجة‬
‫عن‬
‫الجهود‬
‫ي‬
‫الت‬
‫بذلها‬
‫الزعماء‬
‫و‬
‫المصلحون‬
‫كالشي‬
‫خ‬
‫ي‬
‫سيت‬
‫محمد‬
‫والشيخ‬
‫الحاج‬
‫اذ‬
ّ
‫منف‬
‫كنج‬
‫محمد‬
‫والشيخ‬
‫أى‬
.
‫ي‬
‫ك‬
.
‫المولوي‬
‫وهو‬
‫أول‬
‫معلم‬
‫ي‬
‫عرن‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الخدمة‬
‫الحكومية‬
‫بوالية‬
‫كوشن‬
.
‫ينظر‬
KERALA MUSLIM DIRECTORY ,P314,315.
‫بعد‬
‫تكوين‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫الحالية‬
:
‫ي‬
‫وف‬
‫سنة‬
1956
‫م‬
‫معت‬ ُ
‫ج‬
‫الوحدات‬
‫الثالث‬
،
‫أي‬
‫مليبار‬
،
‫اونكور‬‫ر‬‫وت‬
،
‫وكوشن‬
،
‫ن‬ ّ
‫وكو‬
‫ت‬
‫والية‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫الحالية‬
.
‫ومن‬
‫ذلك‬
‫ر‬
‫الحي‬
‫أخذت‬
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ر‬
‫تنش‬
‫بمزيد‬
‫م‬
‫ن‬
‫الشعة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫االبتدائية‬
‫والثانوية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
.
‫وقد‬
‫م‬
ّ
‫تقد‬
‫أن‬
‫المدارس‬
‫االبتدائية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫منطقة‬
‫مليبار‬
‫لم‬
ّ
‫ر‬
‫عي‬ُ‫ي‬
‫فيها‬
‫معلمو‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ر‬
‫حي‬
‫أنهم‬
‫كانوا‬
‫فون‬
ّ
‫يوظ‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مدارس‬
‫اونكور‬‫ر‬‫ت‬
‫وكوشن‬
.
‫وبعد‬
‫تكوين‬
‫والية‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫أج‬
‫ازت‬
‫الحكومة‬
‫ر‬
‫تعيي‬
‫ي‬
‫معلىم‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫االبتدائية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مليبار‬
‫أيضا‬
،
‫فض‬
‫ال‬
‫عن‬
‫المدارس‬
‫الثانوية‬
‫ي‬
‫الت‬
‫لم‬
‫يزل‬
‫فيها‬
‫معلمو‬
‫العربية‬
.
‫فأخذت‬
‫الحكومة‬
ّ
‫ر‬
‫تعي‬
‫ي‬
‫معلىم‬
‫ال‬
‫لغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫كل‬
‫مدرسة‬
‫من‬
‫المدارس‬
‫االبتدائية‬
‫والثانوية‬
‫إذا‬
‫كان‬
‫فيها‬
‫عدد‬
ّ
‫ر‬
‫معي‬
‫من‬
‫الطالب‬
‫الذ‬
‫ين‬
‫يرغبون‬
‫ي‬
‫ف‬
‫استها‬‫ر‬‫د‬
.
‫وال‬
ّ
‫بد‬
‫من‬
‫أن‬
‫نذكر‬
‫هنا‬
‫أن‬
‫جميع‬
‫الحكومات‬
‫ي‬
‫الت‬
‫تعاقبت‬
‫عىل‬
‫ك‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫ي‬
‫من‬
‫ر‬
‫حي‬
‫إىل‬
‫ر‬
‫حي‬
،
‫مهما‬
‫كان‬
‫لونها‬
‫ي‬
‫السياس‬
،
‫قد‬
‫اعتنت‬
‫قية‬‫بي‬
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫أ‬
‫شد‬
‫االعتناء‬
‫وال‬
‫ال‬‫ز‬‫ت‬
.
‫وهناك‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫آالف‬
‫من‬
‫المدارس‬
‫االبتدائية‬
‫والثانوية‬
‫منها‬
‫حكومية‬
‫وغ‬
‫ر‬
‫ي‬
‫حكومية‬
،
‫س‬ ّ
‫در‬
ُ
‫ت‬
‫فيها‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫كموضوع‬
‫ي‬
‫اس‬‫ر‬‫د‬
‫مقرر‬
.
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫الكليات‬
‫والجامعات‬
:
‫ال‬
‫ال‬‫ز‬‫ت‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫وآدابها‬
‫س‬ ّ
‫تدر‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ر‬
‫كثي‬
‫من‬
‫كليات‬
‫الفنون‬
‫والعلوم‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫منذ‬
‫مدة‬
‫ال‬
‫تقل‬
‫عن‬
‫نصف‬
‫قرن‬
.
‫ومن‬
‫أوائل‬
‫الكليات‬
‫ي‬
‫الت‬
‫قررت‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫وآدابها‬
‫كمادة‬
‫د‬
‫اسية‬‫ر‬
‫فيها‬
‫كلية‬
‫الفاروق‬
‫بفروق‬
،
‫وكلية‬
‫اجا‬‫ر‬‫مه‬
‫م‬
َ
‫ل‬
َ
‫ك‬‫ن‬
َ
‫إف‬
‫بكوشن‬
،
‫وكلية‬
‫يونيفر‬
‫س‬
‫ي‬
‫يت‬
‫افندرم‬‫بي‬
.
‫وجعل‬
‫عدد‬
‫الكليات‬
‫ي‬
‫الت‬
‫س‬ ّ
‫در‬
ُ
‫ت‬
‫فيها‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫وآدابها‬
‫يزيد‬
‫كل‬
‫سنة‬
.
ّ
‫عل‬
ُ
‫وت‬
‫م‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫هذه‬
‫الكليات‬
‫كلغة‬
‫ثانية‬
‫أو‬
‫كموضوع‬
‫ي‬
‫رئيش‬
‫لمقرر‬
‫البكالوريوس‬
‫أو‬
‫ر‬
‫الماجستي‬
.
‫وقد‬
‫بلغت‬
‫اسة‬‫ر‬‫د‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫وآدابها‬
‫غاية‬
‫رها‬ ّ
‫تطو‬
‫لما‬
‫افتتح‬
‫قسم‬
‫خاص‬
‫له‬
‫ا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫جامعة‬
‫كاليكوت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫سنة‬
1947
‫م‬
.
‫ويتناول‬
‫هذا‬
‫القسم‬
‫ي‬
‫الجامع‬
‫تدريس‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مس‬
‫توى‬
‫ر‬
‫الماجستي‬
‫اه‬‫ر‬‫والدكتو‬
.
‫ومما‬
‫م‬
ّ
‫تقد‬
‫ضح‬
ّ
‫يت‬
‫لكم‬
‫أن‬
‫للغة‬
‫العربية‬
‫وآدابها‬
‫مكانة‬
‫مرموقة‬
‫لة‬‫ومي‬
‫رفيعة‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
،
‫وأن‬
‫استها‬‫ر‬‫د‬
‫جزء‬
‫ال‬
‫أ‬‫ز‬‫يتج‬
‫من‬
‫نظامها‬
‫بوي‬‫الي‬
‫من‬
‫المستوى‬
‫ي‬
‫االبتدان‬
‫إىل‬
‫مستوى‬
‫ا‬
‫اه‬‫ر‬‫لدكتو‬
.
‫وليس‬
‫أدل‬
‫عىل‬
‫انتشار‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫ر‬ ّ
‫وتطو‬
‫استها‬‫ر‬‫د‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫من‬
‫أن‬
‫عدد‬
‫ي‬
‫معلىم‬
‫الل‬
‫غة‬
‫العربية‬
‫وآدابها‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مدارسها‬
‫وكلياتها‬
‫العامة‬
‫يزيد‬
‫عىل‬
‫سبعة‬
‫آالف‬
،
‫وعدد‬
‫متعلميها‬
‫فيها‬
‫يجاو‬
‫ز‬
‫خمس‬
‫مئة‬
‫ألف‬
،
‫فضال‬
‫عن‬
‫آالف‬
‫من‬
‫ر‬
‫المعلمي‬
‫ر‬
‫والمتعلمي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المدارس‬
‫والكليات‬
‫العربية‬
‫غ‬
‫ر‬
‫ي‬
‫الرسمية‬
.
‫أدباء‬
‫العربية‬
‫ابها‬
ّ
‫وكت‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
:
‫لقد‬
‫أنجبت‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫خالل‬
‫القرون‬
‫ا‬ ‫ر‬
‫كثي‬
‫من‬
‫علماء‬
‫العربية‬
‫وأدبائها‬
،‫ابها‬
ّ
‫وكت‬
‫منهم‬
‫من‬
‫نال‬
‫شهرة‬
‫عالمية‬
‫كالمخدوم‬
‫زين‬
‫الدين‬
‫ر‬
‫الكبي‬
،
‫وزين‬
‫الدين‬
‫ر‬
‫الصغي‬
.
‫ويضيق‬
‫بنا‬
‫المقام‬
‫ع‬
‫ن‬
‫ذكر‬
‫جميع‬
‫هؤالء‬
‫العلماء‬
‫ر‬
‫المؤلفي‬
‫فاتهم‬
ّ
‫ومصن‬
،
‫وإنما‬
‫نورد‬
‫هنا‬
‫أسماء‬
‫أهم‬
‫األعالم‬
‫فات‬
ّ
‫ومؤل‬
‫هم‬
:
1
‫الفقيه‬
‫ر‬
‫حسي‬
‫أحمد‬
‫ي‬
‫ت‬
َ
‫ت‬
َ
‫ف‬‫ه‬
َ
‫د‬
:
‫وقد‬
‫ورد‬
‫ي‬
‫ف‬
‫رحلة‬
‫ابن‬
‫بطوطة‬
‫أنه‬
‫لما‬
‫ار‬‫ز‬
‫مليبار‬
‫ي‬
‫ف‬
‫النصف‬
‫األول‬
‫من‬
‫القرن‬
‫اب‬‫ر‬‫ال‬
‫ع‬
‫ر‬
‫عش‬
‫الميالدي‬
(
‫من‬
1342
‫إىل‬
1347
)
‫ي‬
‫لف‬
‫بدهفي‬
(
‫م‬
َ
‫د‬ َ‫م‬‫هر‬
َ
‫د‬
)
‫الحالية‬
‫القريبة‬
‫من‬
‫مد‬
‫ينة‬
‫ي‬ ‫ر‬
‫ي‬
ّ
‫ش‬
َ
‫ل‬
َ
‫ت‬
ً
‫رجال‬
‫اسمه‬
‫الفقيه‬
‫ر‬
‫حسي‬
‫بن‬
‫أحمد‬
‫الذي‬
‫مه‬
ّ
‫كل‬
‫باللغة‬
‫العربي‬
‫ة‬
.
‫ي‬
‫وف‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫كتاب‬
‫متداول‬
‫ر‬
‫بي‬
‫العلماء‬
‫يبحث‬
‫مسائل‬
‫النكاح‬
‫وأحكامه‬
‫وهو‬
‫مطبوع‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫بكي‬
‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫م‬
‫اس‬
‫مه‬
(
‫القيد‬
‫الجامع‬
)
‫واسم‬
‫مصنفه‬
‫الفقيه‬
‫ر‬
‫حسي‬
‫بن‬
‫أحمد‬
.
‫ومن‬
‫المحتمل‬
‫أن‬
‫يكون‬
‫هذا‬
‫الرجل‬
‫ه‬
‫و‬
‫الفقيه‬
‫ر‬
‫حسي‬
‫بن‬
‫أحمد‬
‫الذي‬
‫لقيه‬
‫ابن‬
‫بطوطة‬
‫قبل‬
‫ما‬
‫يزيد‬
‫عن‬
‫ست‬
‫مئة‬
‫سنة‬
.
‫وعليه‬
‫ي‬
‫كون‬
‫كتاب‬
‫القيد‬
‫الجامع‬
‫أقدم‬
‫كتاب‬
‫ي‬
‫عرن‬
‫فه‬
ّ
‫صن‬
‫رجل‬
ّ
‫ي‬
‫ىل‬ ‫ر‬
‫كي‬
.
‫ينظر‬
:
‫مجلة‬
(
‫م‬
ّ
‫المعل‬
)
‫مجلد‬ ، ‫العلماء‬ ‫جمعية‬ ، ‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬‫ت‬‫س‬ َ‫م‬ َ
‫س‬ ‫تصدرها‬ ‫ي‬
‫الت‬ ‫العربية‬
5
‫العدد‬
1
.
‫ينظر‬
:
‫ينظر‬
:
، ‫وت‬ ‫ر‬
‫بي‬ ‫صادر‬ ‫دار‬ ، ‫بطوطة‬ ‫ابن‬ ‫رحلة‬
1963
‫ص‬ ،
570
.
2
‫الشيخ‬
‫اإلمام‬
‫فخر‬
‫الدين‬
‫أبوبكر‬
‫بن‬
‫رمضان‬
:
‫ي‬
‫قاض‬
‫كاليكوت‬
‫المتوف‬
‫سنة‬
885
‫ه‬
.
‫وله‬
‫كتابان‬
:
‫تخميس‬
‫دة‬‫الي‬
،
‫وتخميس‬
‫بانت‬
‫سعا‬
‫د‬
.
3
‫الشيخ‬
‫المخدوم‬
‫ر‬
‫الكبي‬
‫أبو‬
‫ر‬
‫يحت‬
‫زين‬
‫الدين‬
‫بن‬
‫ي‬
‫عىل‬
‫بن‬
‫أحمد‬
‫ي‬‫المعي‬
‫ي‬
‫الفنان‬
(
872
-
928
‫ه‬
)
:
‫من‬
‫مصنفاته‬
:
‫أ‬
‫شد‬‫ر‬ ُ‫م‬
‫الطالب‬
،
‫وهو‬
‫كتاب‬
‫مفيد‬
‫جدا‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ف‬ ّ
‫التصو‬
‫وطبع‬
‫ي‬
‫ف‬
‫مليبار‬
.
‫ب‬
‫اج‬‫ش‬
‫القلوب‬
‫وعالج‬
‫الذنوب‬
،
‫وهو‬
‫ي‬
‫ف‬
‫التصوف‬
‫والوعظ‬
‫وطبع‬
‫ي‬
‫ف‬
‫فنان‬
.
‫ج‬
‫تسهيل‬
‫الكافية‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ح‬ ‫ر‬
‫ش‬
‫الكافية‬
‫البن‬
‫الحاجب‬
.
‫د‬
‫حاشية‬
‫مخترصة‬
‫عىل‬
‫الخالصة‬
‫عىل‬
‫ألفية‬
‫ابن‬
‫مالك‬
.
‫ينظر‬
:
‫نزهة‬
‫الخواطر‬
‫هجة‬‫وب‬
‫المسامع‬
‫والنواظر‬
‫للعالمة‬
‫عبد‬
‫ي‬
‫الح‬
‫ي‬
‫الحسيت‬
3
/
115
-
116
.
‫ينظر‬
:
‫نزهة‬
‫الخواطر‬
4/118
-
119
.
4
‫الشيخ‬
‫المخدوم‬
‫ر‬
‫الصغي‬
‫أحمد‬
‫زين‬
‫الدين‬
‫بن‬
‫الشيخ‬
‫محمد‬
‫ي‬
‫اىل‬‫ز‬‫الغ‬
‫ي‬‫المعي‬
‫ي‬
‫الفنان‬
:
‫من‬
‫مصنفاته‬
:
‫أ‬
‫ة‬ّ
‫ر‬
ُ
‫ق‬
‫ر‬
‫العي‬
‫ات‬ ّ‫هم‬ ُ‫بم‬
‫الدين‬
،
‫وهو‬
‫مخترص‬
‫ي‬
‫ف‬
‫المسائل‬
‫الفقهية‬
‫عىل‬
‫المذهب‬
‫ي‬
‫الشافع‬
.
‫ب‬
‫تحفة‬
‫المجاهدين‬
‫ي‬
‫ف‬
‫بعض‬
‫أخبار‬
‫ر‬
‫تكاليي‬‫الي‬
،
‫وهذا‬
‫كتاب‬
‫جليل‬
‫عديم‬
‫المثال‬
‫ذو‬
‫شهرة‬
‫عال‬
‫مية‬
‫يذكر‬
‫أخبار‬
‫انتشار‬
‫اإلسالم‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ديار‬
‫مليبار‬
‫واألحداث‬
‫بعد‬
‫دخول‬
‫ر‬
‫تغاليي‬‫الي‬
‫وترجم‬
‫إىل‬
‫عدة‬
‫لغات‬
.
5
‫الشيخ‬
‫العالمة‬
‫عثمان‬
‫بن‬
‫جمال‬
‫الدين‬
‫ي‬‫المعي‬
‫ي‬
‫الفنان‬
:
‫من‬
‫مؤلفاته‬
‫ح‬ ‫ر‬
‫ش‬
‫قطر‬
‫الندى‬
‫وبل‬
‫الصدى‬
‫البن‬
‫هشام‬
.
‫وأما‬
‫ي‬
‫ف‬
‫العرص‬
‫الحديث‬
‫فهناك‬
‫ون‬ ‫ر‬
‫كثي‬
‫يكتبون‬
‫باللغة‬
‫العربية‬
،
‫منهم‬
‫المرحوم‬
‫الشيخ‬
‫ي‬
‫ك‬
‫أم‬
‫ال‬
،‫مولوي‬
‫والشيخ‬
‫ي‬
‫ك‬
‫ي‬
‫ن‬
‫محمد‬
‫المولوي‬
،
‫والمرحوم‬
‫الشيخ‬
‫المولوي‬
‫م‬
َّ
‫وك‬
‫محمد‬
‫عبد‬
‫القادر‬
،
‫والمرحوم‬
‫الشيخ‬
‫محمد‬
‫المولوي‬
،
‫و‬
‫ي‬
‫القاض‬
‫ر‬
‫الكبي‬
‫السيد‬
‫شهاب‬
‫الدين‬
‫ي‬
‫ر‬
‫بش‬‫ام‬
‫كويا‬
،
‫والشيخ‬
‫عمر‬
‫أحمد‬
‫المليباري‬
،
‫والشيخ‬
‫ي‬ ‫ر‬
‫محت‬
‫الدين‬
‫اآل‬
‫ي‬
‫لوان‬
‫األزهري‬
،
‫والشيخ‬
‫محمد‬
‫ي‬ ‫ر‬
‫الكتشي‬
،
‫والشيخ‬
‫عبد‬
‫الحميد‬
‫ي‬
‫المديت‬
،
‫والدكتور‬
‫عبد‬
‫هللا‬
‫األزهري‬
،
‫والشيخ‬
‫ع‬
‫بد‬
‫العزيز‬
‫المنقادي‬
.
‫إن‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫قد‬
‫أنجبت‬
‫اء‬‫ر‬‫شع‬
‫ي‬
‫ف‬
‫العربية‬
‫ر‬
‫مفلقي‬
‫ين‬ ‫ر‬
‫كثي‬
‫منهم‬
‫الشيخ‬
‫المخدوم‬
‫زين‬
‫الدين‬
‫ر‬
‫الكبي‬
،
‫والمولوي‬
‫محمد‬
‫ابن‬
‫ي‬
‫القاض‬
‫عبد‬
‫العزيز‬
‫ي‬
‫الكاليكون‬
،
‫ي‬
‫والقاض‬
‫عمر‬
‫بن‬
‫ي‬
‫عىل‬
‫ي‬
‫البلنكون‬
.
‫ومن‬
‫اء‬‫ر‬‫شع‬
‫الجيل‬
‫الحديث‬
‫المولوي‬
‫عبد‬
‫القادر‬
‫ري‬
َ
‫ف‬‫ض‬
َ
‫الغ‬
،
‫ي‬
‫ح‬‫ن‬
ُ
‫وك‬
‫أحمد‬
‫يليار‬ ُ‫م‬
‫الفروري‬
،
‫و‬
‫المولوي‬
‫كنج‬
‫أحمد‬
‫وتوري‬
َ
‫د‬
َ
‫الك‬
،
‫والمولوي‬
‫أبو‬
‫سلىم‬
‫ي‬
‫ك‬
‫ي‬
‫ك‬
‫ام‬
‫جمال‬
‫الدين‬
،
‫والمولوي‬
‫محمد‬
‫ي‬
‫الفلك‬
،
‫والمولوي‬
‫ي‬
‫عىل‬
‫بن‬
‫فريد‬
‫الكوشنوري‬
،
‫والمولوي‬
‫أبو‬
‫بكر‬
‫ي‬
‫س‬
‫ي‬
‫ف‬
،
‫والمولوي‬
‫محمد‬
‫أبو‬
‫الصالح‬
‫يم‬
،
‫هم‬ ‫ر‬
‫وغي‬
.
‫هكذا‬
‫أينا‬‫ر‬
‫كيف‬
‫أسهم‬
‫علماء‬
‫ال‬ ‫ر‬
‫كي‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ر‬
‫نش‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫من‬
‫خالل‬
‫التدريس‬
‫والتأليف‬
،
‫فاهلل‬
‫ن‬
‫سأل‬
‫أن‬
‫يثيبهم‬
‫عىل‬
‫حملهم‬
‫مشعل‬
‫اللغة‬
‫العربية‬
‫لغة‬
‫آن‬
‫القر‬
‫الكريم‬
.

More Related Content

Similar to اللغة العربية في الهند - كيرلا أنموذجاً-

Problems in learning arabic lng(ppt)
Problems in learning arabic lng(ppt)Problems in learning arabic lng(ppt)
Problems in learning arabic lng(ppt)SAJEERKKD
 
Problems in learning arabic lng(ppt)
Problems in learning arabic lng(ppt)Problems in learning arabic lng(ppt)
Problems in learning arabic lng(ppt)SAJEERKKD
 
عربي
عربيعربي
عربيmalakgh
 
جذور الصراع حول لغات التعليم
جذور الصراع حول لغات التعليمجذور الصراع حول لغات التعليم
جذور الصراع حول لغات التعليمzulabooks
 
اللغة الفصيحة- عمل الطالبات أمل محمد ونورة سلطان وحلود صالح ونورة فهد
اللغة الفصيحة- عمل الطالبات أمل محمد ونورة سلطان وحلود صالح ونورة فهداللغة الفصيحة- عمل الطالبات أمل محمد ونورة سلطان وحلود صالح ونورة فهد
اللغة الفصيحة- عمل الطالبات أمل محمد ونورة سلطان وحلود صالح ونورة فهدIbrahim Suliman
 

Similar to اللغة العربية في الهند - كيرلا أنموذجاً- (6)

Problems in learning arabic lng(ppt)
Problems in learning arabic lng(ppt)Problems in learning arabic lng(ppt)
Problems in learning arabic lng(ppt)
 
Problems in learning arabic lng(ppt)
Problems in learning arabic lng(ppt)Problems in learning arabic lng(ppt)
Problems in learning arabic lng(ppt)
 
عربي
عربيعربي
عربي
 
جذور الصراع حول لغات التعليم
جذور الصراع حول لغات التعليمجذور الصراع حول لغات التعليم
جذور الصراع حول لغات التعليم
 
اللغة الفصيحة- عمل الطالبات أمل محمد ونورة سلطان وحلود صالح ونورة فهد
اللغة الفصيحة- عمل الطالبات أمل محمد ونورة سلطان وحلود صالح ونورة فهداللغة الفصيحة- عمل الطالبات أمل محمد ونورة سلطان وحلود صالح ونورة فهد
اللغة الفصيحة- عمل الطالبات أمل محمد ونورة سلطان وحلود صالح ونورة فهد
 
اللغة
اللغةاللغة
اللغة
 

More from The Annual International Conference on Languages, Linguistics, Translation and Literature

More from The Annual International Conference on Languages, Linguistics, Translation and Literature (20)

Full Articles (Volume One) - The Ninth International Conference on Languages,...
Full Articles (Volume One) - The Ninth International Conference on Languages,...Full Articles (Volume One) - The Ninth International Conference on Languages,...
Full Articles (Volume One) - The Ninth International Conference on Languages,...
 
مجموعة بحوث (المجلد الثاني) - المؤتمر الدولي التاسع حول القضايا الراهنة للغات...
مجموعة بحوث (المجلد الثاني) - المؤتمر الدولي التاسع حول القضايا الراهنة للغات...مجموعة بحوث (المجلد الثاني) - المؤتمر الدولي التاسع حول القضايا الراهنة للغات...
مجموعة بحوث (المجلد الثاني) - المؤتمر الدولي التاسع حول القضايا الراهنة للغات...
 
An Investigation of Learning-Oriented Assessment (LOA) in Higher Education: A...
An Investigation of Learning-Oriented Assessment (LOA) in Higher Education: A...An Investigation of Learning-Oriented Assessment (LOA) in Higher Education: A...
An Investigation of Learning-Oriented Assessment (LOA) in Higher Education: A...
 
The Global Talent Landscape and Role of English Language in Japan
The Global Talent Landscape and Role of English Language in JapanThe Global Talent Landscape and Role of English Language in Japan
The Global Talent Landscape and Role of English Language in Japan
 
Needs Analysis for Medical English Education: Doctors’ Literacy Related with ...
Needs Analysis for Medical English Education: Doctors’ Literacy Related with ...Needs Analysis for Medical English Education: Doctors’ Literacy Related with ...
Needs Analysis for Medical English Education: Doctors’ Literacy Related with ...
 
Expression of Several Grammatical Meanings in Oral vs. Graphical Constructed ...
Expression of Several Grammatical Meanings in Oral vs. Graphical Constructed ...Expression of Several Grammatical Meanings in Oral vs. Graphical Constructed ...
Expression of Several Grammatical Meanings in Oral vs. Graphical Constructed ...
 
Body language in Al-Naml Surah: A Critical Discourse Analysis
Body language in Al-Naml Surah: A Critical Discourse AnalysisBody language in Al-Naml Surah: A Critical Discourse Analysis
Body language in Al-Naml Surah: A Critical Discourse Analysis
 
باولو كويلو و البعد الجمالي العربي في إبداعه الأدبي
باولو كويلو و البعد الجمالي العربي في إبداعه الأدبيباولو كويلو و البعد الجمالي العربي في إبداعه الأدبي
باولو كويلو و البعد الجمالي العربي في إبداعه الأدبي
 
السخرية في كتاب البخلاء للجاحظ - دراسة تداوليّة معرفيّة -
السخرية في كتاب البخلاء للجاحظ - دراسة تداوليّة معرفيّة -السخرية في كتاب البخلاء للجاحظ - دراسة تداوليّة معرفيّة -
السخرية في كتاب البخلاء للجاحظ - دراسة تداوليّة معرفيّة -
 
الخطاب البرلماني بين الإقناع والإمتاع
الخطاب البرلماني بين الإقناع والإمتاعالخطاب البرلماني بين الإقناع والإمتاع
الخطاب البرلماني بين الإقناع والإمتاع
 
جماليات بناء الزمان والمكان في القصة العمانية القصيرة: نماذج مختارة
جماليات بناء الزمان والمكان في القصة العمانية القصيرة: نماذج مختارةجماليات بناء الزمان والمكان في القصة العمانية القصيرة: نماذج مختارة
جماليات بناء الزمان والمكان في القصة العمانية القصيرة: نماذج مختارة
 
Book of Abstracts of the Ninth International Conference on Languages, Linguis...
Book of Abstracts of the Ninth International Conference on Languages, Linguis...Book of Abstracts of the Ninth International Conference on Languages, Linguis...
Book of Abstracts of the Ninth International Conference on Languages, Linguis...
 
كتيب الملخصات المؤتمر الدولي التاسع حول القضايا الراهنة للغات، علم اللغة، الت...
كتيب الملخصات المؤتمر الدولي التاسع حول القضايا الراهنة للغات، علم اللغة، الت...كتيب الملخصات المؤتمر الدولي التاسع حول القضايا الراهنة للغات، علم اللغة، الت...
كتيب الملخصات المؤتمر الدولي التاسع حول القضايا الراهنة للغات، علم اللغة، الت...
 
Full Articles (Volume Two) - The Seventh International Conference on Language...
Full Articles (Volume Two) - The Seventh International Conference on Language...Full Articles (Volume Two) - The Seventh International Conference on Language...
Full Articles (Volume Two) - The Seventh International Conference on Language...
 
مجموعة مقالات (المجلد الأول) - المؤتمر الدولي السابع حول القضايا الراهنة للغا...
مجموعة مقالات (المجلد الأول) - المؤتمر الدولي السابع حول القضايا الراهنة للغا...مجموعة مقالات (المجلد الأول) - المؤتمر الدولي السابع حول القضايا الراهنة للغا...
مجموعة مقالات (المجلد الأول) - المؤتمر الدولي السابع حول القضايا الراهنة للغا...
 
Do not ask how? - A Critical Stylistic Approach to Sherko Bekas’ Poem 'The Ma...
Do not ask how? - A Critical Stylistic Approach to Sherko Bekas’ Poem 'The Ma...Do not ask how? - A Critical Stylistic Approach to Sherko Bekas’ Poem 'The Ma...
Do not ask how? - A Critical Stylistic Approach to Sherko Bekas’ Poem 'The Ma...
 
An Investigation of Autonomous Learning Self-efficacy: A Case Study of GFP Le...
An Investigation of Autonomous Learning Self-efficacy: A Case Study of GFP Le...An Investigation of Autonomous Learning Self-efficacy: A Case Study of GFP Le...
An Investigation of Autonomous Learning Self-efficacy: A Case Study of GFP Le...
 
The Theme of Social Injustice in the Polish Translation of Oliver Twist by Ch...
The Theme of Social Injustice in the Polish Translation of Oliver Twist by Ch...The Theme of Social Injustice in the Polish Translation of Oliver Twist by Ch...
The Theme of Social Injustice in the Polish Translation of Oliver Twist by Ch...
 
A little hope: Linguistically supporting Ukrainian refugees in their transiti...
A little hope: Linguistically supporting Ukrainian refugees in their transiti...A little hope: Linguistically supporting Ukrainian refugees in their transiti...
A little hope: Linguistically supporting Ukrainian refugees in their transiti...
 
The Study of Parallels in the Development of Persian and Russian Folklore
The Study of Parallels in the Development of Persian and Russian FolkloreThe Study of Parallels in the Development of Persian and Russian Folklore
The Study of Parallels in the Development of Persian and Russian Folklore
 

Recently uploaded

أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليneamam383
 
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...MaymonSalim
 
درس الطباقالمحسنات المعنويّة، بهدف تحسين المعنى .pptx
درس الطباقالمحسنات المعنويّة، بهدف تحسين المعنى .pptxدرس الطباقالمحسنات المعنويّة، بهدف تحسين المعنى .pptx
درس الطباقالمحسنات المعنويّة، بهدف تحسين المعنى .pptxNaceraLAHOUEL1
 
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptxssusere01cf5
 
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...belalabdelmoniem1
 
أهمية كرة القدم ومخاطر التعصب الكروي وعلاجه
أهمية كرة القدم ومخاطر التعصب الكروي وعلاجهأهمية كرة القدم ومخاطر التعصب الكروي وعلاجه
أهمية كرة القدم ومخاطر التعصب الكروي وعلاجهneamam383
 
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتنننعرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتنننSanaaElamrani
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...MaymonSalim
 
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...MaymonSalim
 
أمثلة عن قضية السرقات الشعريه والانتحال في الشعر
أمثلة عن قضية السرقات الشعريه والانتحال في الشعرأمثلة عن قضية السرقات الشعريه والانتحال في الشعر
أمثلة عن قضية السرقات الشعريه والانتحال في الشعرneamam383
 
الخرائط الموضوعاتية وتحليلية - المحاضرة الثالثة.pdf
الخرائط الموضوعاتية وتحليلية - المحاضرة الثالثة.pdfالخرائط الموضوعاتية وتحليلية - المحاضرة الثالثة.pdf
الخرائط الموضوعاتية وتحليلية - المحاضرة الثالثة.pdfabdomjido9
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptNaeema18
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxMartin M Flynn
 
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءneamam383
 
نشأة القضية الفلسطينية وتطورها التاريخي .pptx
نشأة القضية الفلسطينية وتطورها التاريخي .pptxنشأة القضية الفلسطينية وتطورها التاريخي .pptx
نشأة القضية الفلسطينية وتطورها التاريخي .pptxNaceraLAHOUEL1
 
وزارة التربية دورة استراتيجيات التعلم النشط -.ppt
وزارة التربية دورة استراتيجيات التعلم النشط -.pptوزارة التربية دورة استراتيجيات التعلم النشط -.ppt
وزارة التربية دورة استراتيجيات التعلم النشط -.pptAdamIdiris
 

Recently uploaded (16)

أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
 
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
 
درس الطباقالمحسنات المعنويّة، بهدف تحسين المعنى .pptx
درس الطباقالمحسنات المعنويّة، بهدف تحسين المعنى .pptxدرس الطباقالمحسنات المعنويّة، بهدف تحسين المعنى .pptx
درس الطباقالمحسنات المعنويّة، بهدف تحسين المعنى .pptx
 
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
 
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
 
أهمية كرة القدم ومخاطر التعصب الكروي وعلاجه
أهمية كرة القدم ومخاطر التعصب الكروي وعلاجهأهمية كرة القدم ومخاطر التعصب الكروي وعلاجه
أهمية كرة القدم ومخاطر التعصب الكروي وعلاجه
 
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتنننعرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
 
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
 
أمثلة عن قضية السرقات الشعريه والانتحال في الشعر
أمثلة عن قضية السرقات الشعريه والانتحال في الشعرأمثلة عن قضية السرقات الشعريه والانتحال في الشعر
أمثلة عن قضية السرقات الشعريه والانتحال في الشعر
 
الخرائط الموضوعاتية وتحليلية - المحاضرة الثالثة.pdf
الخرائط الموضوعاتية وتحليلية - المحاضرة الثالثة.pdfالخرائط الموضوعاتية وتحليلية - المحاضرة الثالثة.pdf
الخرائط الموضوعاتية وتحليلية - المحاضرة الثالثة.pdf
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
 
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
 
نشأة القضية الفلسطينية وتطورها التاريخي .pptx
نشأة القضية الفلسطينية وتطورها التاريخي .pptxنشأة القضية الفلسطينية وتطورها التاريخي .pptx
نشأة القضية الفلسطينية وتطورها التاريخي .pptx
 
وزارة التربية دورة استراتيجيات التعلم النشط -.ppt
وزارة التربية دورة استراتيجيات التعلم النشط -.pptوزارة التربية دورة استراتيجيات التعلم النشط -.ppt
وزارة التربية دورة استراتيجيات التعلم النشط -.ppt
 

اللغة العربية في الهند - كيرلا أنموذجاً-