Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

بحث د عهد حوري

959 views

Published on

list one

Published in: Education
  • Login to see the comments

بحث د عهد حوري

  1. 1. ملخص البحث اللغة العربية واقعا وتطويرا د. عائشة عهد حوري - جامعة حلب – كلية التربية - سورية لشكك أن اللغة العربية تتبؤأ مكانة عالية بين اللغات العالمية ، لنها لغة القرآن الكريم ، والسنة الشريفة ، فهي تجمع بين أبناء المة العربية في وعاء لغوي واحد ، كذلك تعد – برأي- جميع اللغويين بمن فيهم الجانب أنها تمتلك كل مقومات اللغة القادرة على استيعاب العلوم والفنون والداب كافة ، أي أنها لغة الحضارة العالمية ؛ لهذا لبد من وضع آلية لغوية عربية شكاملة تقوم على الهتتمام باستخدام العربية الفصحى المبسطة التي تستعمل في مجالت الحياة العلمية والعملية في أنحاء الوطن العربي، واللتزام بسياسة لغوية واحدة ؛ خشية من عزوف أبناء اللغة العربية عنها إلى محاكاة لغة اللهجات العامية ، واللغات الجنبية ، وذلك حفاظا على هتويتنا القومية . وهتكذا نجد أن اللغة العربية اليوم تشهد تحديات عربية وعالمية في العصر الحالي من خصومها ، بسبب الظروف الراهتنة التي تحيط بها ، منها إطلق الدعوات إلى تهميشها ،أو تغيير سماتها ، أو النتقاص من وظيفتها ، هتذه الظروف تفرض علينا إعادة حيوية اللغة العربية من جديد بأسلوب جذاب عن طريق تعليمها وظيفيا في ميادين العلم والمعرفة ، وخلق ذائقة فنية لدى المتعلمين الصغار ؛ للقبال على تعلم اللغة العربية من خلل الحساس بقيمتها، وكنوزهتا الثمينة ، بحيث يتمكنون من استعمالها في المواقف اللغوية كافة . من هتنا يحاول البحث إلقاء الضوء على اللية التي تسهم في ازدهتار اللغة العربية الفصحى والرتقاء بها عن طريق تخديم اللغة العربية في المدارس والمعاهتد والجامعات ، واعتماد اللغة العربية الفصحى أساس
  2. 2. الخطاب في قاعات الدروس ، والمؤتمرات ، وتعريب التعليم الجامعي ، وسن قوانين للحدّ من استعمال اللغة العامية في فضائيات العلم المرئية والمسموعة ، باعتبار أن وسائل العلم هتي المسؤولة بالدرجة الولى عن تفشي اللغة العامية، وميل المتعلمين إلى التحدث باللغة الجنبية ، بسبب تزايد نسب قضاء معظم أوقات الفراغ عند المجتمع السري أمام التلفاز بالقياس إلى ما يحصله كلّ متعلم من رصيد لغوي في المجتمع المدرسي أو في المعاهتد والجامعات . فيجب أل ننسى حقيقة مهمة هتي أن اللغة العربية لغة التواصل والتعبير مع الخرين ، إذ علينا أن نحبب المتعلمين باللغة الم عن طريق تخديمها تربويا ولغويا في مجالت الحياة العلمية والعملية ، مما يحقق المن اللغوي لبنائنا ، فيتجهون إلى اختيار تعلّ م لغات أخرى من منطلق التمازج الثقافي ، ومواكبة المستجدات الطارئة في مجالت العلوم والمعارف ، والفنون التطبيقية ، من دون القلل من مكانة لغتنا العربية الفصحى في حياة المتعلمين . أهتداف البحث : -1 الكشف عن مواطن القصور في استخدام اللغة العربية الفصحى عند الناشكئة في مواقف الحياة العلمية والعملية . -2 التوصل إلى التوصيات والمقترحات التي تسهم في ازدهتار اللغة العربية الفصحى في المجالت كافة . أهتمية البحث : تنبع أهتمية البحث من خلل الكشف عن مواطن العجز والقصور في استعمال اللغة العربية الفصحى تربويا ولغويا في العلوم والداب والفنون ، وذلك لتأكيد المحافظة على اللغة الم ، والهوية القومية لبناء المة العربية ، وتعزيز مكانة اللغة العربية عالميا ، عن طريق تسهيل طرائق تعلمها، وتوضيح وظائفها ، وسماتها التي يمكن أن
  3. 3. تشكل خطرا على أبنائنا إذا لم نقم بتطوير أساليب تعليم اللغة العربية الفصحى تقنيا . كذلك يلقي البحث الضوء على كيفية عودة اللغة العربية إلى سابق قوتها ومجدهتا ، وذلك من خلل الهتتمام بطرائق توصيل هتذه اللغة إلى المتعلمين بأسلوب عملي يعتمد على المحاكاة ، والتكرار ، والتطبيق في المجالت المختلفة . الفائدة من البحث : - القائمون على إعداد برامج لحماية اللغة العربية على الصعيد العربي . - القائمون على وضع المناهتج الدراسية في وزارة التربية . - القائمون على تخطيط مناهتج تدريس اللغة العربية في كليات اللغة العربية وكليات التربية . - المسؤولون في القنوات الفضائية ، لتطبيق اللغة العربية الفصحى عن طريق تنويع البرامج التي تمكّ ن من استعمالها استعمال سليما . اللغة العربية واقعا وتطويرا د. عائشة عهد حوري - جامعة حلب – كلية التربية - سورية لشكك أن اللغة العربية تتبؤأ مكانة عالية بين اللغات العالمية ، لنها لغة القرآن الكريم ، والسنة الشريفة ، فهي تجمع بين أبناء المة العربية في
  4. 4. وعاء لغوي واحد ، كذلك تعد – برأي- جميع اللغويين بمن فيهم الجانب أنها تمتلك كل مقومات اللغة القادرة على استيعاب العلوم والفنون والداب كافة ، أي أنها لغة الحضارة العالمية ؛ لهذا لبد من وضع آلية لغوية عربية شكاملة تقوم على الهتتمام باستخدام العربية الفصحى المبسطة التي تستعمل في مجالت الحياة العلمية والعملية في أنحاء الوطن العربي، واللتزام بسياسة لغوية واحدة ؛ خشية من عزوف أبناء اللغة العربية عنها إلى محاكاة لغة اللهجات العامية ، واللغات الجنبية ، وذلك حفاظا على هتويتنا القومية . وهتكذا نجد أن اللغة العربية اليوم تشهد تحديات عربية وعالمية في العصر الحالي من خصومها ، بسبب الظروف الراهتنة التي تحيط بها ، منها إطلق الدعوات إلى تهميشها ،أو تغيير سماتها ، أو النتقاص من وظيفتها ، هتذه الظروف تفرض علينا إعادة حيوية اللغة العربية من جديد بأسلوب جذاب عن طريق تعليمها وظيفيا في ميادين العلم والمعرفة ، وخلق ذائقة فنية لدى المتعلمين الصغار ؛ للقبال على تعلم اللغة العربية من خلل الحساس بقيمتها، وكنوزهتا الثمينة ، بحيث يتمكنون من استعمالها في المواقف اللغوية كافة . كذلك تواجه اللغة العربية هتجمة شكرسة من قبل أعععدائها متهميععن إياهتععا بالعجز ، والتقصير عن مواكبة متطلبات الحيعاة المعاصعرة ، هتعذا الواقعع يفرض على أبناء المة العربية إثبات خصائصها ووظائفها في المجععالت كافة ، فهي لم تعجز ععن اسععتيعاب العلعوم المحدثععة ، لنهععا ذات قعدرة توليدية . وهتذا يدعونا إلى نشر تعليم اللغة العربية في المراكز الثقافية ، لنها مركز حضاري للثقافة اللغوية المجتمعية . من هتنا يحاول البحث إلقاء الضوء على اللية التي تسهم في ازدهتار اللغة العربية الفصحى والرتقاء بها عن طريق تخديم اللغة العربية في المدارس والمعاهتد والجامعات ، واعتماد اللغة العربية الفصحى أساس
  5. 5. الخطاب في قاعات الدروس ، والمؤتمرات ، وتعريب التعليم الجامعي ، وسن قوانين للحدّ من استعمال اللغة العامية في فضائيات العلم المرئية والمسموعة ، باعتبار أن وسائل العلم هتي المسؤولة بالدرجة الولى عن تفشي اللغة العامية، وميل المتعلمين إلى التحدث باللغة الجنبية ، بسبب تزايد نسبة قضاء معظم أوقات الفراغ عند المجتمع السري أمام التلفاز بالقياس إلى ما يحصله كلّ متعلم من رصيد لغوي في المجتمع المدرسي أو في المعاهتد والجامعات . فيجب أل ننسى حقيقة مهمة هتي أن اللغة العربية لغة التواصل والتعبير مع الخرين ، إذ علينا أن نحبب المتعلمين باللغة الم عن طريق تخديمها تربويا ولغويا في مجالت الحياة العلمية والعملية ، مما يحقق المن اللغوي لبنائنا ، فيتجهون إلى اختيار تعلّ م لغات أخرى من منطلق التمازج الثقافي ، ومواكبة المستجدات الطارئة في مجالت العلوم والمعارف ، والفنون التطبيقية ، من دون القلل من مكانة لغتنا العربية الفصحى في حياة المتعلمين . فضعل ععن اهتتمعام وانشعغال الكععثيرين معن الجعانب بالثقافعة العربيعة والرغبة في اللمام بها ، إضافة إلى الجهود التي تبذلها الععدول الخععرى ، لمزاحمة اللغعة العربيعة ونشعر لغاتهعا كالنكليزيعة واللمانيعة والفرنسععية وغيرهتا . أهتداف البحث : -1 الكشف عن مواطن القصور في استخدام اللغة العربية الفصحى عند الناشكئة في مواقف الحياة العلمية والعملية . -2 التوصل إلى التوصيات والمقترحات التي تسهم في ازدهتار اللغة العربية الفصحى في المجالت كافة . أهتمية البحث :
  6. 6. تنبع أهتمية البحث من خلل الكشف عن مواطن العجز والقصور في استعمال اللغة العربية الفصحى تربويا ولغويا في العلوم والداب والفنون ، وذلك لتأكيد المحافظة على اللغة الم ، والهوية القومية لبناء المة العربية ، وتعزيز مكانة اللغة العربية عالميا ، عن طريق تسهيل طرائق تعلمها، وتوضيح وظائفها ، وسماتها التي يمكن أن تشكل خطرا على أبنائنا إذا لم نقم بتطوير أساليب تعليم اللغة العربية الفصحى تقنيا . كذلك يلقي البحث الضوء على كيفية عودة اللغة العربية إلى سابق قوتها ومجدهتا ، وذلك من خلل الهتتمام بطرائق توصيل هتذه اللغة إلى المتعلمين بأسلوب عملي يعتمد على المحاكاة ، والتكرار ، والتطبيق في المجالت المختلفة . الفائدة من البحث : - القائمون على إعداد برامج لحماية اللغة العربية على الصعيد العربي . - القائمون على وضع المناهتج الدراسية في وزارة التربية . - القائمون على تخطيط مناهتج تدريس اللغة العربية في كليات اللغة العربية وكليات التربية . - المسؤولون في القنوات الفضائية ، لتطبيق اللغة العربية الفصحى عن طريق تنويع البرامج التي تمكّ ن من استعمالها استعمال سليما . حدود ا لبحث ومنهجه : - اقتصر البحث على تقصي واقع اللغة العربية من خلل استخدام أداة الستبانة .
  7. 7. - اقتصر البحث على العينة القصدية ، من فئة مجتمع المعلمين في الجابة عن الستبانة . - اقتصر البحث على أداة الستبانة بقسميها المغلق والمفتوح للوقوف على آراء المعلمين في تطبيق تعليم اللغة العربية وتعلّ مها . 2011 / 3 / 3 / حتى 14 / الجدود الزمانية : طبقت السنبانة في 1 الحدود المكانية : في المدارس الرسمية في مدينة حلب لتعرف آراء بعض الموجهين في مديريات التربية وآراء بعض المشرفين على إعداد المعلم في كلية التربية بجامعة حلب . - اعتمد البحث المنهج الوصفي التحليلي . مصطلحات ا لبحث : مفهوم ا للغة : هتي تلك الصوات الععتي يصعدرهتا جهعاز النطعق النسعاني وتصعل إلعى الذن ,فيتم إدراك دللتها وإصدار الستجابة المناسبة لها. كذلك هتي أداة التصال الرئيسعية فعي المجتمعع النسعاني وذلعك لنهعا الوسيلة الكثر فاعلية في تمكين الفرد معن التفاععل مععع الخريععن معن خلل العلقات الجتماعية المختلفة وهتعي الداة الرئيسععية فعي عمليعة ، ( التكامل والتكيف مع الثقافة والبيئة (عبد الغني, هتلل, 1999 ,ص 6 وقد اعتمدته الباحثة إجرائيا . ا ستخدام ا لتكنولوجي ا في ا لتعليم : تعني وجود عنصر التكنولوجيا في العملية التعليمية تطعويرا أو إثعراءً س لهعا وتيسععيرا لعمليععتي التعليععم والتعلّ ععم، ويقصععد بععذلك اسععتخدام الوسععائل التكنولوجية في العملية التعليميععة مععن وسععائل صععوتية وضععوئية وفيععديو وشكرائح وحاسبات وغيرهتا (اللقاني ، 1996 ، ص 14 ) ، وقد اعتمدته الباحثة إجرائيا . ا لبحث ا لوصفي :
  8. 8. " هتو البحث الذي يركز على وصف ظاهترة معينة موجودة في الموقف الراهتن ، ثم القيام بتحليل خصائص تلك الظاهترة والعوامل المؤثرة فيها . ( البوهتي ، 2000 ، ص 107 ) ، وقد اعتمدته الباحثة تعريفا إجرائيا . ا لتكامل بين ا للغة والتقنية إ جرائيا : اسععتخدام مظعاهتر التقنيعة المختلفعة فعي بععديه الفكعري والمعادي فعي تدريس اللغة لتنميععة مهاراتهععا المختلفععة سععواء كععانت هتععذه التقنيععة فععي شكععكلها البسععيط كالسععبورات والصععور والرسععوم أو المتطععور كععالجهزة التعليمية مثل: التلفاز التعليمي والحاسب اللي والنترنت . ا لدراسات ا لسابقة : قامت دراسات كثيرة حول علقة اللغة بالتقنية ، وأثر الوسائل التعليمية في تحسين مستويات المتعلمين أداء وتحصيل ، نذكر من هتذه الدراسات : -1 دراسة (زيتون, 1987 ) الذي توصل إلععى أن هتنععاك حاجععة إلععى اسععتخدام المصورات ، والنماذج ، والفلم، والتلفاز والمسجل ، والخلوي وغيرهتعا ، بهعدف تحقيعق فهعم شكعامل ، واسععتيعاب كامعل للمعرفعة، وبمعا يحقعق أهتداف العملية التربويعة ، وهتعذه الوسعائل تععد محاولعة تقدميعة ؛ لنهعا تتفق والخصائص النفسية للمتعلم ؛ لنهعا تخعاطب حواسعه فعي العوقت الذي ثبت فيه أن التعليم المعتمد على اللفاظ المقععروءة أو المسععموعة تعلم ناقص ، ل يصور المعاني في فكر المتعلم القعارئ ، أو المسعتمع ، والمعلم الذي يعتمد علععى حنجرتععه فععي إيصععال المعلومععات للمتعلميععن أشكبه ما يكون برجل يتسلق جدارا أملس ليس له نتوء يستند إليه(زيتون, .( 1987 ,ص 28
  9. 9. --2 دراسة ( سامية علي البسيوني 1994 ) بعنوان : " فعّ الية استخدام الكمبيوتر في تدريس اللغة العربية لطلب المرحلة الثانوية " هتدف الدراسة : بناء برامج التعلم بمساعدة الكمبيوتر ودراسة فعاليعة استخدامها في تدريس وحدة الساليب ( الغراء ، التحذير ، الختصاص ، القسم ، التعجب ، اسم التفضيل ) . مشكلة الدراسة : تمثلت مشكلة الدراسة في محاولة الجابة عن التساؤل التي : ما فعّ الية استخدام الكمبيوتر في تدريس قواعد النحو العربي لطلب المرحلة الثانوية ؟ ويتفرع عن هتذا التساؤل السئلة التية : س 1- ما صورة برنامج في تدريس قواعد النحو العربي لطلب المرحلة الثانوية عن طريق استخدام الكمبيوتر. س 2- ما أثر استخدام الكمبيوتر في التحصيل في مادة قواعد النحو العربي لدى طلب المرحلة الثانوية ؟ س 3- ما أثر استخدام الكمبيوتر في الصحة النحوية في التعبير التحريري لدى طلب المرحلة الثانوية؟ قامت الباحثة ببرمجة الوحدة المختارة المقررة على طلب الصف الثاني الثانوي ليتمّ تدريسها باستخدام الكمبيوتر ، وإعداد البرنامج لتعليم الوحدة النحوية المختارة ، وقد تمّ التأكد من صحته وسلمته عن طريق عرضه على مجموعة المحكمين المتخصصين ، ثم قامت بإجراء تجربتين استطلعيتين ، وفي كلّ تجربة كانت تجرى بعض التعديلت وفقا لنتائج التقويم المستمر . ثم قامت الباحثة بإعداد أدوات الدراسة ، وتشمل :
  10. 10. - اختبععارا تحصععيليّ ا وذلععك بهععدف قيععاس تحصععيل الطلب فععي الوحععدة المختارة ، وقياس قدرتهم على استخدام هتذه الساليب فععي التعععبير الكتابي استخداما سليما . - اختبار كتابة ( تعبير تحريععري ) ، وذلععك عععن طريععق مطالبععة الطلب بالكتابة في أحد الموضوعات التية باستخدام الساليب النحوية الععتي تمّ ت دراستها، (أهتمية استخدام النسان لعقله ليحقععق الخيععر لنفسععه ولمته ، التلوث وأخطاره ، قصة موضوعها النجعاة معن رفعاق السعوء والوصول إلى أعلى المناصب ) . ثم قامت الباحثة باختيار عينة الدراسة من فصلين من فصول الصف الثاني الثانوي بمدرسة الطبري الثانوية "بنين " بمدينة القاهترة ، وبلغ عددهتم ( 80 ) طالبا، حيث قسم الطلب مجموعتين إحداهتما تجريبية بلغ عددهتا ( 40 ) طالبا ، والخرى ضابطة بلغ عددهتا ( 40 ) طالبا ، وقد تم التأكد من تكافؤ المجموعتين ، وذلك بالرجوع إلى السجلت الرسمية في المدرسة ، وقد تمّ استبعاد الطلب المرتفعي التحصيل في اللغة العربية بنسبة 70 % فأكثر ، كذلك الطلب المنخفضو التحصيل أقل من . %50 وقبل البدء في تنفيذ التجربة تمّ تطبيق الختبار التحصيلي على طلب المجموعتين واختبار الكتابة، ثم بدأ التدريس بالنسبة إلى المجموعة التجريبية وفق الخطوات التية : - عنععد بدايععة التطععبيق شكععرحت الباحثععة للطلب كيفيععة التعامععل مععع الكمبيوتر وطريقة تشغيل البرنامج. - فععي بدايععة الحصععة تتععمّ مناقشععة جماعيععة للتععدريبات والموضععوعات التحريرية التي سبق تكليف الطلب بها في الحصة السابقة . - فعي أثنعاء العدرس يمكعن للطلب مناقشعة الباحثعة فعي أيعة مشعكلة تعترضهم .
  11. 11. - يسمح للطلب أن يقوموا بتشعغيل البرامعج ودراسععتها أكععثر معن معرة حسب رغبتهم ، وكلّ حسب سرعته الخاصة . - في نهاية الحصة يتمّ تكليفهم بتدريبات وموضوعات جديدة تدور حول الدرس الذي يتمّ تدريسه. - أمععا بالنسععبة إلععى المجموعععة الضععابطة فقععد قععام مععدرس الفصععل بالتدريس لها وفق الطريقة التقليدية ، وقد استغرق تععدريس الوحععدة حوالي شكهرين بمعدل " حصتين " أسبوعيا . - بعععد النتهععاء مععن تنفيععذ التجربععة أعيععد تطععبيق الدوات علععى طلب المجموعتين ، ثم رصد النتائج في جداول خاصة ومعالجتها إحصائيّ ا . أظهرت الدراسة مجموعة من النتائج الهامة ، وهتي ما يأتي : وجود فروق ذات دللة إحصائية عند مستوى ( 0.01 ) بين متوسطي درجات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في الختبار التحصيلي البعدي للقواعد النحويعة لصالح المجموعة التجريبية . وجود فروق ذات دللة إحصائية عند مستوى ( 0.01 ) بين متوسطي درجات المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة في التطبيق البعدي لختبار الكتابة لصالح المجموعة التجريبية . وجود فروق ذات دللة إحصائية عند مستوى ( 0.01 ) بين متوسطي درجت المجموعة التجريبية في التطبيقين القبلي والبعدي في الختبار التحصيلي في القواعد النحوية لصالح التطبيق البعدي . وجود فروق ذات دللة إحصائية عند مستوى ( 0.01 ) بين متوسطي درجات المجموعة التجريبية في التطبيقين القبلي والبعدي للتعبير الكتابي لصالح التطبيق البعدي . فعّ الية استخدام التعلم بمساعدة الكمبيوتر عن الطريقة التقليدية في ، التعلم . (البسيوني ، 1994 ، نقل عن السليطي ، 2002 ، من ص 79 ( إلى 82
  12. 12. كشفت هتذه الدراسة عن أهتمية استخدام الحاسوب في تدريس قواعد اللغة العربية ، فهي تعطي نتائج أفضل من التعليم التقليدي الحالي . -2 دراسة (محمد طوالبة 2001 ) بعنوان : "أثر استخدام برمجية تعليمية من نمط التدريس الخصوصي في تحصيل قواعد اللغة العربية لععدى طلبععة الصف العاشكر الساسي في الردن" . هتدفت الدراسة : "الكشف عن أثر استخدام نمط التععدريس الخصوصععي المعزز بالحاسوب في تحصيل طلبة الصف العاشكر الساسي في الردن لقواعد اللغة العربيععة ، وبنععاءً س علععى ذلععك حععاولت الدراسععة الجابععة عععن السؤال الرئيسي التي : - هتل توجد فروق ذات دللة إحصائية في تحصيل طلبععة الصععف العاشكععر الساسي في الردن لقواعد المفعول المطلق تعزى لطريقععة التععدريس والجنععس والمسععتوى التحصععيلي ، والتفاعععل بيععن كععلّ مععن الطريقععة ، والجنس ، والمستوى التحصيلي ؟ - تكععوّ نت أفععراد الدراسععة مععن مئععة وأربعععة ( 104 ) مععن طلب وطالبععات الصف العاشكر الساسي فععي إحععدى المععدارس الخاصععة فععي العاصععمة عمان ، بطريقة العينة القصدية ، بسبب توافر مختععبرات حاسععوب خاصععة بالذكور وأخرى خاصة بالناث ، فضل عن توافر سععت شكعععب مععن طلبععة الصف العاشكر يسمح بتطبيقات إجراءات الدراسة ، واخععتير أفععراد العينععة (أربع شكعب) بطريقة عشوائية، وتعم التحقعق معن الصعدق والثبعات ععن طريق المحكمين ومعامل الرتباط . لتحقيق هتدف الدراسة تم استخدام أداتين رئيسععتين : إحععداهتما برمجيععة تعليمية في موضوع المفعول المطلق معن مقعرر اللغعة العربيعة للصعف العاشكر الساسي ، والثانية اختبار تحصيلي اشكععتمل علععى خمسععة أسععئلة غطت جوانب محتوى الوحدة الدراسية جميعها .
  13. 13. أشكارت نتائج الدراسة إلى وجود فروق ذات دللة إحصائية عند مستوى ( تعزى إلعى كعلّ معن طريقعة التعدريس المعتمعدة علعى نمعط (a= 0.05 التدريس الخصوصي المعزز بالحاسوب، والمستوى التحصيلي المرتفع ، والتفاععل بيععن الطريقععة والجنععس ، والتفاعععل بيععن الجنععس والمسععتوى التحصيلي ، فضل عن ذلك أظهرت النتائج عدم وجود دللة إحصائية عند تعزى إلى كلّ من الجنس ، والتفاععل بيعن الطريقعة (a= مستوى ( 0.05 والجنس والمستوى التحصيلي ، وبينت النتائج أنّ أكععثر النتائعج تعأثيرا فعي التحصيل بحسب الدللة العملية (إيتا 2) هتو متغير المستوى التحصععيلي ، وكان أبعرز معا أوصعت بعه هتعذه الدراسعة إجعراء دراسعات حعول التعلعم الكلمات المفتاحية : نمط التدريس ) (blended learning) المتمازج الخصوصي المعزز بالحاسوب ، قواعد اللغة العربية ، مسععتوى التحصععيل ( ".) (طوالبة ، 2001 ، ص 87 بينّ ععت هتععذه الدراسععة أهتميععة اسععتخدام البرمجيععات فععي مجععال القواعععد النحوية ، لنها تسهل عمليععة اكتسععاب المهععارات النحويععة الضععرورية لنععه طريقة عملية تثير في المتعلمين ألوانا من التفكير الموضوعي . أما دراسة الباحث (لفي ، 2006 ) فقد خلص إلععى أن الصععور والرسععوم من أفضعل الوسعائل الععتي يمكعن اسععتخدامها لتحقيعق أهتعداف تعليميعة لرخص ثمنها إذا ما قورنت بوسائل أخرى ، إضافة إلى ما تتسععم بععه مععن فاعلية وبساطة فعي الععداد ، فالصعور هتعي كعل معا يتعم تصعويره بآلعة التصعوير (الكعاميرا) ،أو معا يرسعم باسععتخدام القلعم بدقعة شكعديدة ، أمعا الرسم ما يتم تصويره دائما باستخدام القلم ، وتشكل الصععور المتحركععة والثابتة الساس الحسي في عملية التععدريس، فهععي تعطععي المتعلميععن إمكانيععة تععرف مضععامين اللغععة علععى نحعو ملمععوس ، وإدراك المعععاني الحسية لللفاظ ومدلولتها ، وهتذا يمنح المتعلم القععدرة علععى اسععتخدام
  14. 14. اللغغة بجغودة عاليغة ، لغذلك كغان مغن الضغروري اللتفغات إلغى أهميغة السااس الحسي عند تغغدريس اللغغغة العربيغغة ، لنههغغا تسغغاعد فغغي وضغغع التصغغورات وتشغغكيلها عنغغد إدراك الظغغواهر المدروساغغة فغغي وظيفتهغغا الجتتماعية ، وطبيعة المتعلم تحتاج إلغغى اليضغاح ، فغإذا حغاولت تعليمغه كلمة غير معروفة فإنهه ساغغيبقى متململ فغغترة طويلغغة محغغاول معرفتهغغا ، ولكغن إذا قرنهغت تعليمغك بالصغورة ، وعلمتغه عشغرين كلمغة فسغغيتعلمه بسهولة ، ذلك لنهه يربغغط بيغغن التصغغوير والكلمغغة ، فالصغغور تعغغد مصغغدرا لمعارف المتعلمين ، وتنمية لغتهم ولسايما إذا تفاعل المتعلغغم والمعلغغم والصورة في كل واحد ,فتعلم الكلمغغات والجمغغل والمفغغاهيم يتغغم علغغى نهحو أسارع حين تقترن بالصور ، هغغذا يؤكغغد جتغغودة المغغواد البصغغرية فغغي عملية التعليم وتفوقها على التعليم الذي يعتمغد علغى التلقيغن اللفظغي ، لهذا يجغغب أن يعمغغل مغغدرس اللغغغة العربيغغة علغغى تكغغوين مكتبغغة كغغبيرة ومتميزة من الصور والرساوم بجهد قليل ومن دون تكلفغغة ماديغغة تغغذكر ، ويجغغب أن يسغغتثمرها الساغغتثمار المثغغل فغغي تنميغغة مهغغارات المتعلميغغن اللغوية ، وعليغغه مراعغاة اشغغتمال هغغذه الصغور والرساغغوم علغغى اللغغوان الزاهية لن ذلك يسهم في جتعل المادة المقروءة أكثر جتاذبيغغة وساغغهولة ويضاعف من حماس المتعلمين ودافعيتهم للتعلم . ونهخلص مغغن هغغذا إلغغى أن الصغغور والرساغغوم تغغؤثر إيجابيغغا فغغي إكسغغاب مهارات اللغة وتعلمها للطفال الصغار ، ومن الهداف التي تحققها في هذا المجال ما يأتي : إمداد المتعلمين بغغثروة لفظيغة ولغويغة ، وإكسغاب الصغغار المفغاهيم ,والحقغائق ,والقيغم ، والعمغل علغى تنميغة المعغانهي وتوسايع مدارك المتعلمين ، وترجتمة معانهي الكلمات وتوضيحها ، بحيغث تسهم في تربية الذوق الفني والدبي اللزممين لمواقف الحياة المختلفغغة ، كذلك تعد الساغاس لتعليغم القغراءة والكتابغة والحغديث فغي المراحغل .( التعليمية الولى.(لفي ,ص 265 ص 268
  15. 15. وهكذا تبيّنن هذه الدراساة أهمية اساغغتخدام الوساغغائل التقنيغغة المعاصغغرة في تدريس اللغة العربيغة ، لنههغا تجعغل المتعلميغن يقبلغون علغى تعلّنغم اللغة العربية ، المر الذي يجعل المفاهيم واضحة في الذهغغان ، كغغذلك تسهم في تحبيب المتعلمين باللغغغة العربيغغة ، فيتمكنغون مغن اساغغتعمالها في المواقف اللغوية المختلفة . مكانهة ا لبحث من ا لدراساات ا لسابقة : ترفد هذه الدراساة الدراساات السابقة التي تناولت واقع اللغة العربية وتطويرها ، لكنها تختلف عنها في أنهها تسلط الضوء على واقع تعليم اللغة العربية وتعلّنمها ، لتبّنين العوامل التي تعمل على تطويرها ، وذلك بتجاوزم المشكلت والصعوبات التي قد تحدّن من ازمدهارها ، كذلك تكمن أهمية هذه الدراساة في أنهها ميدانهية ، تعمل على سابر الواقع التعليمي ، والتوصل إلى التوصيات والمقترحات التي تسهم في تطوير اللغة العربية . نهتائج ا لبحث : جتدول يبين تواتر تسلسل إجتابات الموافقين على بنود السائلة رقم تك رقم بنود السائلة تسل السؤا موا السؤ سل ل فق ال النتائ %
  16. 16. ج -21 21 53 1 تسهم طريقة تمثيل الدوار في زميادة النمو اللغوي عند المتعلمين . 92 80 % -22 22 4 2 تساعد ممارساة النهشطة في اللغة العربية في الحياة العملية على إتقان اللغة العربية الفصحى . 92 80 % -20 20 55 3 تقرّنب الوساائل التقنية المفاهيم المجردة في اللغة العربية من الذهان 91 79 % 7 75 4 يعد إدخال الوساائل التقنية لعملية تعليم اللغة العربية أمرا ضروريا 87 76 % -4 4 46 5 يتعلم الطفال الحروف بسرعة إذا اقترنهت بصور أو لوحات تمثلها 86 75 % -12 12 37 6 تساعد الوساائل التقنية المتعلمين على التعلّنم الذاتي . 84 73 % -13 13 76 7 يحتاج تطبيق تكنولوجتيا التعليم في تدريس اللغة العربية إلى ثقافة مهنية 84 73 % 16 58 8 يختار المعلمون الوساائل التقنية تبعا لمتغيرات منها: الطرائق المتنوعة ، المتعلمون ، محتوى 83 72 %
  17. 17. المادة العلمية . -19 19 6 9 يعد الشعر المغنى وسايلة تقنية ضرورية لكتساب المتعلمين مهارات اللغة العربية 72 63 % 11 11 7 10 . يفضل الطفال اساتخدام الوساائل التعليمية من قبل المدرس في أثناء التطبيقات العملية . 69 60 % -15 15 60 11 يعتمد المعلمون على اختيار الوساائل التقنية وفق رؤيته الخاصة . 67 58 % 8 3 73 12 . تحدّن الوساائل التقنية من مشكلت تعليم اللغة العربية . 67 58 % -3 1 73 13 يرغب المعلمون باساتخدام التقنية في مجال تعليم اللغة لكن ل يعرفون اساتعمالها 63 55 % -1 14 53 14 تعد المدرساة هي أفضل مكان يتعلم فيه الطفال اللغة تقنيا 61 53 % -14 5 58 15 تسهم وزمارة التربية في تنمية ثقافة دمج الوساائل التقنية بتعلّنم اللغة العربية من خلل دوراتها المستمرة . 61 53 % 5 17 72 16 . ل يمكن اساتخدام التقنية في مدرساتي لنهها غير متوافرة 53 46 %
  18. 18. -17 18 44 17 يتم اكتساب مهارات اللغة العربية بسهولة إذا اعتمدت على طريقة اسامع ، قل . 51 44 % -18 6 39 18 يعتمد تدريس اللغة العربية منذ القدم على وساائل محسوساة كالصور والرساوم والشغال الفنية . 45 39 % 6 6 63 19 . ل تساعد الدارة المعلمين على توفير التجهيزات التقنية في مجال تعليم اللغة العربية 43 37 % - 10 10 79 20 ل أرغب في اساتخدام التقنية في مجال تعليم اللغة لنهها تتطلب جتهدا كبيرا في اساتعمالها 8% 7 9 9 80 21 . ل يوجتد فرق بين أطفال يتعلمون اللغة بمساعدة وساائل تعليمية والطفال الذين يتعلمون اللغة من دون وساائل تعليمية 7% 6 2 2 80 22 . يعتمد تعلم اللغة الحفظ الصم للكلمات من دون ارتباطها بشيء مادي محسوس 5% 4 لغدى اساغتقراء الجغدول نهلحغظ أن نهسغب إجتابغات المغوافقين العاليغة ( 20 ) الغغتي تتضغغمن اساغغتخدام ، 22 ، %92-%91 ) تتضمن السائلة ( 21
  19. 19. طريقة تمثيل الدوار ، وممارساة النهشطة اللغويغغة فغغي الحيغغاة العامغغة ، وتقريب المفاهيم المجردة إلى الذهان ، وهذا يدلّن على أن المتعلميغغن يمكغغن أن يكتسغغبوا اساغغتعمال اللغغغة العربيغغة فغغي المواقغغف الدراساغغية والعملية . (4 ، كذلك نهجد أن نهسب إجتابات الموافقين تبقى مرتفعة في الساغغئلة ( 7 التي تشير إلى أن اساتخدام الوساائل التقنية أصبح ضرورة ملحغغة اليغغوم ، لن الطفال يتعلمغون بسغرعة عغن طريغق الصغور الغغتي تحفغز الخيغال والبداع على تمييغغز بيغغن الحغغروف فغغي تركيغغب الجمغغل والغغتراكيب الغغتي تساعدهم على التعبير والتصال بالخرين . 16 ) الذي يشير ، 13 ، 83 %) حول السائلة ( 12 - % وتركزت النسب ( 84 إلى فوائد الوساائل التعليمية التي تتمثل في تنمية مهارات التعلّنم الغغذاتي ، واكتسغغاب ثقافغغة مهنيغغة ، واختيغغار هغغذه الوساغغائل بنغغاء علغغى أساغغس موضوعية . أما السؤال ( 19 ) فقد بلغت نهسبة إجتابات الموافقين عنه ( 72 %) وينغغص على اعتماد الشعر المغنى للتدريب علغغى التنغيغغم الموساغغيقي ، وتعغغرف بحور الشعر من خلل التدريب المستمر عليها . 67 %) تتركز حول - %67 - % ثم نهجد أن نهسب إجتابات الموافقين ( 69 8) التي تضغغمنت إقبغغال الطفغغال علغغى اساغغتخدام ، 15 ، السائلة ( 11 الوساائل في أثناء التطبيقغات العمليغة ، واعتمغاد بعغض المعلميغن علغى العامل الذاتي في اختيار الوسايلة المناساغغبة للطفغغال ، وهغغذه الوساغغائل تقلل من المشكلت في عملية التعليم والتعلم . (%61 - %61 - % 14 ) فقد بلغت النسب بين ( 63 ، 1 ، أما السائلة ( 3 بحيث احتوت على أن هناك بعغغض المعلميغغن قغغد يجغغدون صغغعوبة فغغي توظيف هذه الوساائل في مراحل الدرس ، وأن المدارس هغغي المكغغان المناساب لساتخدام الطفال الوساائل بتوجتيه ساليم من المعلميغغن ، لهغغذا
  20. 20. تعمل وزمارة التربية على القيام بدورات مسغغتمرة فغغي دمغغج التكنولوجتيغغا في التعليم . 51 %) فوق المتوساط ، % على حين كانهت نهسب إجتابات الموافقين ( 53 17 ) ، بحيث تشير إلى النقص في توافر الوساائل في ، عن السؤالين ( 5 بعض المدارس ، وأن إكساب المهارة للطفال ليس ساهلً

×