الفجر 120

469 views

Published on

Published in: News & Politics
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
469
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
2
Actions
Shares
0
Downloads
5
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الفجر 120

  1. 1. ‫ثقافة‬ ‫حسنني هيكل‬ ‫فيلسوف اهلزيمة‬ ‫َ‬ ‫وخازن نار املجوس‬ ‫ُ‬ ‫ص 41‬ ‫‪w‬‬ ‫لتحقيق الربح التجاري:‬ ‫الدراما التونسية‬ ‫تضحي بصورة املرأة‬ ‫ّ‬ ‫نحو التخفيض‬ ‫يف أندية الرابطتني‬ ‫االوىل والثانية‬ ‫اتهمته بممارسة العنف المادي واللفظي‬ ‫‪El Fejr‬‬ ‫وزارة الشؤون الدينية تتجه‬ ‫اىل عزل حسني العبيدي‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫الجمعة 71 رمضان 4341هـ الموافق لـ 62 جويلية 3102 م‬ ‫رياضة‬ ‫في هذا العدد‬ ‫ص 92‬ ‫‪w‬‬ ‫ص 03‬ ‫‪w‬‬ ‫ص8‬ ‫اﻟﻌﺪد‬ ‫021‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ : 007 مليم - الثمن في الخارج :1 يورو - في ليبيا : 1 دينار‬ ‫اليوم مليونية إهناء االنقالب‬ ‫ّ‬ ‫والسييس هيدد ببحر من الدماء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشابي يقترح هيئة والبكوش هيكل فوق الترويكا‬ ‫الخبير األمني يسري الدالي:‬ ‫من املستحيل أن‬ ‫ينقلب جيشنا عىل‬ ‫احلكم املدين‬ ‫ص9‬ ‫حى املبادرات السياسية لصناعة‬ ‫مُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫األزمات أو بحثا عن احللول؟‬ ‫بعد منع 251 معتمرا‬ ‫من السفر من يريد حتطيم‬ ‫"سيفاكس ايرالنز"؟ ص5‬ ‫ص4‬
  2. 2. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 62 جويلة 3102‬ ‫نقابيان يف مقر‬ ‫وزراء الداخلية العرب‬ ‫مــطلع الفجر...‬ ‫حوار األمل‬ ‫احل��وار اهل��ام ال��ذي اج��راه رئيس احلكومة‬ ‫السيد عيل العريض مع ع��دد من االذاع��ات‬ ‫منذ أيام جاء حممال برسائل االمل والتفاؤل‬ ‫إلمتام ما تبقى من املرحلة االنتقالية يف أحسن‬ ‫الظروف.‬ ‫فقد أكد السيد العريض عن أن بالدنا جتاوزت‬ ‫الفرتة الصعبة وخرجت من عنق الزجاجة‬ ‫بعد أن أوشكت عديد امللفات املصريية عىل‬ ‫االنتهاء مثل صياغة الدستور واحداث اهليئات‬ ‫الوطنية وتوفري املناخ املناسب ال��ذي يسمح‬ ‫بإجراء انتخابات يف أحسن الظروف وعىل‬ ‫رأسها حتسني الوضع االمني والعناية باجلانب‬ ‫االقتصادي خاصة بعد أن بدأت عديد الربامج‬ ‫التنموية تسجل تطورا يف مستوى االنجاز.‬ ‫ك�لام السيد ع�لي العريض بعث االرت��ي��اح‬ ‫والطمأنينة يف األنفس وعرب عن واقع يمكن‬ ‫معه احلديث عن نجاح احلكومة يف املهمة التي‬ ‫تعهدت هبا منذ انطالقها يف عملها واملتمثل يف‬ ‫حتديد أولويات توفري االمن وحتسني املناخ‬ ‫العام ودفع الظروف االقتصادية نحو التطور.‬ ‫املرحلة املتبقية من عمر الفرتة االنتقالية‬ ‫تستوجب قسطا هاما من وضوح الرؤية حول‬ ‫العديد من القضايا اهلامة حتى هتدأ النفوس‬ ‫ويعود الوفاق بني كل األط��راف السياسية يف‬ ‫البالد ويشعر كل فرد بأن هناك رغبة مشرتكة‬ ‫يف الوصول بالبالد إىل بر االمان.‬ ‫ألجل ذلك جاء تأكيد السيد عيل العريض‬ ‫عىل أن املسؤولية تتحملها مجيع االطراف‬ ‫وليست احلكومة وحدها اذ جيب قطع املسافة‬ ‫املتساوية من كل املتدخلني يف اجت��اه تعديل‬ ‫املطالب بام يتساوق مع املصلحة الوطنية‬ ‫ويبتعد عن املصلحة احلزبية الضيقة التي ال‬ ‫ترى اال التموقع املتناسب مع الرغبة احلزبية.‬ ‫ه��و خ��ط��اب يبعث االم���ل ألن��ه ي��ؤك��د عىل‬ ‫أن هناك عزما وتأكيدا عىل أنه ال تراجع عن‬ ‫االلتزامات املقطوعة وال نية يف اطالة املرحلة‬ ‫االنتقالية بل إن كل اجلهود مبذولة للوصول‬ ‫اىل املوعد االنتخايب القادم الذي سيعيد السلطة‬ ‫اىل الشعب ليحكم بنفسه عىل التجربة ويقرر‬ ‫من كان عىل صواب ومن كان مبالغا يف قراراته‬ ‫واحكامه وم��ن ك��ان معطال ومانعا لتحقق‬ ‫املصلحة الوطنية.‬ ‫حوار السيد عيل العريض عزز الثقة التي‬ ‫منحها التونسيون يف حكومتهم وكشف أن‬ ‫هناك عيونا ساهرة تعمل بالليل والنهار لتحقيق‬ ‫اخلري والرفاه للتونسيني بعيدا عن االض��واء‬ ‫والضوضاء.‬ ‫الفجر‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫2‬ ‫�أكد م�صادر نقابية للفجر ان نقابيان بارزان �شوهدا‬ ‫يف امل ��دة الأخرية وهما يرتددان ب�شكل متوا�صل على‬ ‫مق ��ر جمل� ��س وزراء الداخلي ��ة الع ��رب يف البح�ي�رة.‬ ‫وت�س ��اءل امل�ص ��در ع ��ن �س� �ر ه ��ذه الزي ��ارات املتكررة‬ ‫ّ‬ ‫خا�ص ��ة وان ال عالق ��ة جتم ��ع النقابي�ي�ن مبق ��ر وزراء‬ ‫الداخلية العرب؟‬ ‫أين السبيس؟‬ ‫يت�س ��اءل البع� ��ض ع ��ن �سب ��ب غي ��اب الباج ��ي قايد‬ ‫ال�سب�س ��ي من ��ذ �أكرث من‬ ‫ا�سب ��وع ع ��ن و�سائ ��ل‬ ‫وخا�ص ��ة‬ ‫االع�ل�ام‬ ‫ال�سمعي ��ة والب�صري ��ة.‬ ‫وهل له ��ذا الغياب عالقة‬ ‫مب ��ا ت ��ردد ع ��ن خالفات‬ ‫داخ ��ل ن ��داء تون� ��س‬ ‫و�سعي كل من نورالدين‬ ‫ب ��ن تي�ش ��ة وحم�س ��ن‬ ‫مرزوق اىل منع الباجي‬ ‫م ��ن الظهور جم ��ددا يف‬ ‫خرب سخيف‬ ‫ع ّلق رئي�س حركة النه�ضة الأ�ستاذ را�شد الغنو�شي‬ ‫عل ��ى اخل�ب�ر ال ��ذي روّ جت ��ه بع� ��ض و�سائ ��ل الإع�ل�ام‬ ‫ّ‬ ‫حول دعوت ��ه اىل تخزين ال�س�ل�اح ب�أنه "خرب �سخيف‬ ‫ّ‬ ‫وال ي�ستح ��ق عن ��اء الرد عليه" و�شدّد عل ��ى انه يك�شف‬ ‫"�شرا�س ��ة احلمل ��ة الت�شويهي ��ة التي ت�شنه ��ا الثورة‬ ‫امل�ضادة �ضد ثورات الربيع العربي".‬ ‫اعتصام الصمود‬ ‫�أ�ص ��درت اللجن ��ة املنظمة العت�ص ��ام ال�صمود بيانا‬ ‫ا�ش ��ارت فيه اىل خطورة عمليّة ف ��ك اعت�صام ال�صمود‬ ‫بالق�صبة دون تنبي ��ه �أو �سابق �إعالم يوم االثنني 51‬ ‫جويلية 3102 املواف ��ق ل6 رم�ضان 4341 هجري‬ ‫و ال ��ذي دام �ست ��ة �أ�شهر و ذلك باعتم ��اد �أ�سلوب �أمني‬ ‫خم ��ل، بالرغم م ��ن ان االعت�صام مل ي�ش ��كل �أي ازعاج،‬ ‫و مل ي�ضاي ��ق �أحدا، و مل يعط ��ل ال�سري العادي للحياة‬ ‫اداريا و اقت�صاديا. و�أ�شاد البيان باجلهات التي نددت‬ ‫بالواقع ��ة و�ساندت اعت�ص ��ام ال�صمود كم ��ا حي روح‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امل�س�ؤولية والوطنية التي حت ّلى بها املنا�ضلون طيلة‬ ‫مدة االعت�صام.‬ ‫خرب مكذوب‬ ‫و�سائل االعالم الوطنية؟‬ ‫نفت وزارة الدّاخلي ��ة يف بالغ لها ما ن�شرته �إحدى‬ ‫ال�صحف اليومية التون�سية من "حجز كميات متفاوتة‬ ‫ّ‬ ‫م ��ن الأ�سلح ��ة يف العا�صمة ونابل وال ��كاف". و�أكدت‬ ‫نداء تونس واملسار‬ ‫ّ‬ ‫الداخلي ��ة �أن اخلرب "عار متاما من ال�صحة". و�أعلمت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ال ��وزارة ب�أنها ال تتوانى يف ن�ش ��ر النجاحات الأمنية‬ ‫يقاطعان مأدبة اإلفطار‬ ‫للعم ��وم و�إنارة ال ��ر�أي العام، كما ا�ستغ ��رب من ن�شر‬ ‫هذه اجلريدة ملثل ه ��ذه الأخبار الزائفة دون الرجوع‬ ‫قاطع حزب ��ي امل�سار ون ��داء تون�س م�أدب ��ة الإفطار �إىل امل�صدر يف �أكرث من منا�سبة.‬ ‫الت ��ي نظمته ��ا الرئا�س ��ة على �ش ��رف عدد م ��ن ر�ؤ�ساء‬ ‫الأح ��زاب ال�سيا�سي ��ة ونقل ع ��ن الأمني الع ��ام للحزب‬ ‫الطيب البكو�ش �أنه �سيت ��م م�ستقبال مقاطعة اللقاءات‬ ‫أي مجهورية نريد‬ ‫الت ��ي تنظمها رئا�سة اجلمهورية وذل ��ك لأنه "تبني �أن‬ ‫يف الدستور اجلديد ؟‬ ‫ه ��ذه اللقاءات ال فائدة �سيا�سية حقيقية ترجى منها".‬ ‫يف ح�ي�ن يرج ��ع بع� ��ض املالحظ�ي�ن ه ��ذا املوقف اىل‬ ‫نظ ��م مكت ��ب حرك ��ة النه�ضة بباج ��ة بف�ضاء‬ ‫ّ‬ ‫الق�ضيّة الت ��ي رفعتها الرئا�سة �ض ��د االطراف الدّاعية‬ ‫نادي علي القل�صادي ندوة فكرية حتت عنوان‬ ‫اىل االنقالب على ال�شرعيّة ووقوف نداء تون�س وراء‬ ‫"�أي جمهورية نريد‬ ‫النا�شطني فيها.‬ ‫يف الد�ستور اجلديد‬ ‫لقاءات سياسية‬ ‫ّ‬ ‫ك�شف عبد الرزاق ب ��ن العربي رئي�س حزب العدالة‬ ‫ّ ّ‬ ‫والتنمي ��ة �أن ��ه مت خ�ل�ال الأ�سابي ��ع الفارط ��ة تنظي ��م‬ ‫�إجتماع ��ات �ضم ��ت ح ��زب العدال ��ة والتنمي ��ة وحزب‬ ‫النه�ضة وحزب التحري ��ر واجلبهة الإ�سالمية واللقاء‬ ‫وق ��د ط ��رح حزبه م�ش ��روع حتال ��ف ي�ض ��م يف مرحلة‬ ‫�أوىل ال5 �أحزاب احلا�ضرة على �أن يتو�سع فيما بعد،‬ ‫كم ��ا قدمت اجلبه ��ة الإ�سالمية واللق ��اء م�شروع جبهة‬ ‫موازي ��ة للرتويكا (النه�ضة وامل�ؤمت ��ر والتكتل) وبعد‬ ‫ج ��وارات معمقة �أعلمتن ��ا النه�ضة �أنها غ�ي�ر م�ستعدة‬ ‫للجبهة، لأن لها التزامات مع الرتويكا، و�أنها ال متانع‬ ‫يف قيام جبهة دونها.‬ ‫العنوان: 52 نهج محمود بيرم التونسي. منفلوري ـ تونس‬ ‫فاكس: 720.094.17 - الهاتف: 620.094.17‬ ‫الحساب البنكي: 91301700017500040280 :‪BIAT-RIB‬‬ ‫العنوان االلكتروني: ‪elfejr2011@gmail.com‬‬ ‫يف �ض ��وء متغريات‬ ‫الربي ��ع العرب ��ي"‬ ‫�أثثه ��ا الدكتور �أحمد‬ ‫امل�شرق ��ي ال ��ذي‬ ‫حت ��دث عل ��ى �أهمية‬ ‫التوافق و �ضرورته‬ ‫الدول ��ة‬ ‫لبن ��اء‬ ‫واملجتمع الذي نريد‬ ‫ّ‬ ‫..كم�أ�ش ��ار �إىل �أن اجلمهورية التي نريد يجب‬ ‫�أن تتحق ��ق فيها جملة من القي ��م �أهمّها احلرية‬ ‫واحلق والعدل وامل�ساواة و�أ�شار امل�شرقي �إىل‬ ‫ّ‬ ‫�أن كثريا م ��ن املعارك التي تخا�ض يف املجل�س‬ ‫الوطن ��ي الت�أ�سي�س ��ي وخارج ��ه ه ��ي مع ��ارك‬ ‫وهمي ��ة ب�ي�ن واق ��ع الإ�س�ل�ام وواق ��ع احلداثة‬ ‫ولي�س بني روح الإ�سالم وروح احلداثة.‬ ‫المدير المسؤول‬ ‫عبد اهلل الزواري‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫تعاون صحي تونيس أملاين‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وقعت تون�س و�أملاني ��ا الثالثاء املا�ضي على‬ ‫اتفاقية تعاون تنتدب مبقت�ضاها �أملانيا اطارات‬ ‫�شب ��ه طبي ��ة م ��ن بالدن ��ا، باال�ضاف ��ة اىل تبادل‬ ‫للمعلوم ��ات حول عرو� ��ض وطلبات ال�شغل يف‬ ‫جمال التمري�ض والرعاية ال�صحية بني الوكالة‬ ‫الوطني ��ة للت�شغيل والوكال ��ة االحتادية للعمل‬ ‫ب�أملاني ��ا، و�أو�ضحت مدي ��رة الوكالة االحتادية‬ ‫الأملاني ��ة للعمل خالل حفل التوقيع، ب�أنه �سيتم‬ ‫تطوي ��ر ق ��درات االط ��ارات التون�سي ��ة املنتدبة‬ ‫يف جم ��ال اللغة الأملانية من بتقدمي درو�س يف‬ ‫املجال.‬ ‫اجلمعة 62 جويلة 3102‬ ‫حركة مترد يف مقر االحتاد‬ ‫عق ��د �شباب من حرك ��ة مترد مدعومني م ��ن اجلبهة‬ ‫ال�شعبي ��ة ون ��داء تون� ��س اجتم ��اع اال�سب ��وع املا�ضي‬ ‫يف مق ��ر االحت ��اد اجله ��وي لل�شغ ��ل ب�سي ��دي بوزيد،‬ ‫ولك ��ن عددا من املواطنني اغلبه ��م من ال�شباب ت�صدوا‬ ‫له ��م وجتمع ��وا ام ��ام مق ��ر االحت ��اد اجله ��وي، ورغم‬ ‫احل�ض ��ور الأمني الكثي ��ف فقد �أ�ص ��ر املواطنون على‬ ‫انه ��اء االجتماع لأنه غري قان ��وين ولأن احتاد ال�شغل‬ ‫منظمة م�ستقلة وال يجب ان تكون منا�صرة لأي طرف‬ ‫�سيا�سي.‬ ‫الوطد خيرس يف نابل‬ ‫مل يتمكن �أي من قائمة الوطد التي دخلت انتخابات‬ ‫االحت ��اد اجله ��وي بناب ��ل حت ��ت ا�س ��م قائم ��ة ال�شهيد‬ ‫�شك ��ري بلعي ��د م ��ن الفوز. وقد ف ��از بعو�ضي ��ة املكتب‬ ‫اجله ��وي كام�ل�ا اخل ��ط النقاب ��ي العا�ش ��وري وتوىل‬ ‫الكتاب ��ة العامة ال�سيد عبا� ��س احلنا�شي وع�ضوية كل‬ ‫من النا�صر املاجدي وحمم ��د الهادي العفيف وونعيم‬ ‫بومعي ��زة ووحمة ماكني ونبيه ��ة الطرابل�سي وكمال‬ ‫ب ��ن �سوي�س ��ي وعبد املجي ��د اجلوادي وكم ��ال احلاج‬ ‫فرج.‬ ‫اإلشراف الفني‬ ‫مكرم أحمد‬ ‫تصدر عن دار الفجر‬ ‫للطباعة والنشر‬ ‫مطبعة دار التونسية‬ ‫وطنية‬ ‫حركة النهضة:‬ ‫متمسكون بقيم اجلمهورية وتنقية املناخات السياسية‬ ‫�أ�ص ��درت حرك ��ة النه�ضة بيان ��ا مبنا�سبة الذكرى 65 لإع�ل�ان اجلمهورية �أك ��دت فيه مت�سكها‬ ‫بخيار اجلمهورية ودعوتها �إىل ت�سريع ن�سق احلوار الوطني للو�صول اىل التوافقات املنتظرة‬ ‫وفيما يلي ن�ص البيان:‬ ‫يُحي ��ي التون�سيّون الذك ��رى 65 لإعالن اجلمهورية وهي الذكرى الثالث ��ة بعد جناح الثورة‬ ‫التون�سي ��ة املجيدة التي قامت طلبا للحري ��ة والكرامة، باعتبارهما اله ��دف الأ�سمى لال�ستقالل،‬ ‫ّ‬ ‫وت�صحيحا مل�سار نظام �أخذ �شكل اجلمهورية ولكنه كان يف حقيقته دكتاتورية بغي�ضة.‬ ‫ّ‬ ‫�إن التون�سي�ي�ن يحي ��ون هذه الذك ��رى وقد قطعوا �أ�شواط ��ا مهمة على طريق بن ��اء جمهورية‬ ‫حقيقية تكون فيها ال�سلطة بيد ال�شعب ويكون احلاكم معبرّا عن �إرادتهم.‬ ‫ّ‬ ‫وبهذه املنا�سبة ف�إن حركة النه�ضة :‬ ‫ّ‬ ‫ترتح ��م على ال�شهداء الذين بذلوا دماءهم، وحتي ��ي كل الذين �ضحوا من �أجل برملان تون�سي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجمهورية تون�سية.‬ ‫ّ‬ ‫ت�ؤكد �سعيها مع كل القوى الوطنية والدميقراطية من �أجل بناء اجلمهورية مبا يلبّي مطالب‬ ‫�شعبنا يف احلرية والكرامة.‬ ‫تعت�ب�ر اجلمهورية مك�سب ��ا وجب املحافظة عليه وتثم ��ن جهود املجل�س الوطن ��ي الت�أ�سي�سي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الذي يو�شك على اعتماد د�ستور اجلمهورية اجلديد املعبرّ عن تط ّلعات كل التون�سيني.‬ ‫تدع ��و �إىل ا�ستمرار احلوار الوطن ��ي وت�سريعه بكل ما يلزمه م ��ن روح التوافق القائمة على‬ ‫قاعدة ال�شراكة الوطنية امل�س�ؤولة.‬ ‫ّ‬ ‫ت�ؤك ��د حر�صها عل ��ى جتاوز كل ال�صعوبات واخلالفات يف ق�ضاي ��ا الد�ستور وتنقية املناخات‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية مبا ي�سمح ب�إجراء االنتخابات قبل نهاية ال�سنة احلالية.‬ ‫استياء شديد‬ ‫عبرّ ع ��دد كبري م ��ن املواطنني واملثقف�ي�ن من والية‬ ‫الق�صرين عن ا�ستيائهم ال�شديد مما ورد خالل برنامج‬ ‫“الرهينة” على الوطنية 1 يف حلقة يوم -70-32‬ ‫3102 مل ��ا �س�أل املدرب خمت ��ار التليلي من يتقمّ�ص‬ ‫دور املج ��رم من اين �أنت ف�أجابه: “�أنا من الق�صرين”‬ ‫وك�أن الق�صرين معقال لالجرام مذكرين كل التون�سيني‬ ‫ّ‬ ‫ب ��ان اجله ��ة كان لها �ش ��رف ان ��دالع الث ��ورة ولها قدم‬ ‫را�سخ يف نه�ض ��ة البالد ودعوا اجلهات امل�س�ؤولة اىل‬ ‫االعت ��ذار. وتق� �دّم �أغل ��ب القنوات برام ��ج حتت الفتة‬ ‫الرتفيه معتمدة ال�سخرية من لهجات املناطق الدّاخلية‬ ‫وعاداته ��م وتقاليدهم وتقدّمه ��م يف غالب االحيان يف‬ ‫�صور باهتة وخارج �سياق التاريخ وتعر�ض م�سل�سل‬ ‫ّ‬ ‫" ن�سيبت ��ي العزي ��زة " اىل نق ��د الذع ال�صراره على‬ ‫تر�سيخ هذه ال�صورة النمطية.‬ ‫3‬ ‫عن حركة النهضة‬ ‫رئيس الحركة‬ ‫الشيخ راشد الغنوشي‬ ‫الوصيف‬ ‫رئيسا للمجلس‬ ‫االسالمي‬ ‫�أك ��د نورالدي ��ن البح�ي�ري‬ ‫�أن ��ه مت تعي�ي�ن « عب ��د الل ��ه‬ ‫الو�صي ��ف » رئي�س ��ا للمجل�س‬ ‫الإ�سالم ��ي يف انتظار تعيني‬ ‫باق ��ي الأع�ض ��اء الأرب ��ع‬ ‫والع�شري ��ن ح�س ��ب القانون‬ ‫ال ��ذي وق ��ع تن�صي�ص ��ه يف‬ ‫الغر�ض.‬ ‫وينق�سم املجل�س الإ�سالمي‬ ‫�إىل 3 �أق�س ��ام، ق�سم لل�ش�ؤون‬ ‫اال�سالمي ��ة و �أخ ��ر للقان ��ون‬ ‫الع ��ام و اخلا� ��ص و �أخ�ي�را‬ ‫ق�سم لل�ش� ��ؤون االجتماعية و‬ ‫احل�ضارية. يذكر �أن عبد الله‬ ‫الو�صيف دكت ��ور يف العلوم‬ ‫اال�سالمي ��ة و�شغ ��ل من�ص ��ب‬ ‫عميد كلية ال�شريعة و �أ�صول‬ ‫الدين.‬ ‫الرتفيع يف منحة اخلطر لالمنيني‬ ‫�أ�ش ��ار الوزي ��ر ل ��دى رئي� ��س احلكوم ��ة املوقتة ن ��ور الدين‬ ‫البحريى ف ��ى ت�صريح عقب انعقاد جمل�س ال ��وزراء االربعاء‬ ‫املا�ضي اىل �أن جمل� ��س الوزراء �أقر الرتفيع فى منحة اخلطر‬ ‫بالن�سب ��ة للأمني�ي�ن اىل 001 دين ��ار �شهري ��ا باال�ضاف ��ة اىل‬ ‫الرتفيع فى املنحة اال�ست�شفائية للع�سكريني .‬ ‫كم ��ا �صادق املجل�س على اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع عدد‬ ‫من البلدان وعلى تنقيح االمر املتعلق بالقانون اال�سا�سى العوان الرتبية املدرجني �ضمن وزارة ال�شو�ؤن‬ ‫االجتماعية.‬ ‫شباب اجلبهة الشعبية يف سوسة مع مترد‬ ‫�ش ��ارك عدد م ��ن �شباب اجلبه ��ة ال�شعبي ��ة يف وقف ��ة احتجاجية امام‬ ‫املحكم ��ة االبتدائي ��ة ب�سو�س ��ة مبنا�سب ��ة حماكم ��ة النا�ش ��ط يف حرك ��ة‬ ‫مت ��رد حمدي ب ��ن �صالح واملته ��م باالعتداء على مرا�س ��ل موقع ال�صدى‬ ‫االلك�ت�روين. وق ��د ت�ساءل عدد كب�ي�ر من احل�ضور ام ��ام املحكمة ما‬ ‫العالق ��ة بني اجلبه ��ة ال�شعبية يف �سو�س ��ة ومن�سق حركة‬ ‫مت ��رد؟ كما ت�س ��اءل البع�ض ع ��ن �سر دع ��م الكثري من‬ ‫ّ‬ ‫الوج ��وه ال�سيا�سي ��ة يف �سو�س ��ة ملن�س ��ق مت ��رد رغم‬ ‫ممار�سته العنف املادي �ضد مرا�سل موقع ال�صدى؟‬ ‫املكي: أزمة سيفات وراءها جتمعيون‬ ‫نف ��ى وزير ال�صحة عبد اللطيف املكى ما ي ��روج من ا�شاعات حول بيع ال�شركة التون�سية لل�صناعات‬ ‫ال�صيدلية �سيفات م�ؤكدا �أن خلفيات �سيا�سية تقف وراء ت�أزم الو�ضع بهذ ال�شركة بح�سب ر�أيه.‬ ‫و�أكد الوزير فى لقاء اعالمى عقده االربعاء بالعا�صمة لت�سليط ال�ضوء على حقيقة الو�ضع فى �شركة‬ ‫�سيف ��ات �أن حماول ��ة البع�ض تنحي ��ة مدير عام ال�شركة ه ��ى عملية غري قانونية وتق ��ف وراءها جمموعة‬ ‫م ��ن العنا�ص ��ر التجمعية من بينه ��ا �صهر وزير �سابق وه ��و من املح�سوبني عل ��ى حزب التجمع‬ ‫املنحل.‬ ‫و�أو�ض ��ح �أن التح ��ركات التى �شهدته ��ا �سيفات م�ؤخرا جاءت عل ��ى اثر االنتهاء من‬ ‫التقري ��ر االوىل ح ��ول مقاومة الف�ساد به ��ذه ال�شركة وك�شف �أ�سباب ��ه واملت�سببني فيه‬ ‫ال ��ذى �أعدت ��ه بعثة تفقدية تابعة ل ��وزارة ال�صحة فى الف�ت�رة املرتاوحة بني دي�سمرب‬ ‫2102 وجويلية‬ ‫يف العمق‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫مسؤولية النهضة‬ ‫ال ينكر �إال مكابر �أن حركة النه�ضة ومنذ انتخابات 32 �أكتوبر‬ ‫كان ��ت حري�صة عل ��ى الوفاق الوطني وعلى ت�شري ��ك �أو�سع طيف‬ ‫�سيا�س ��ي يف العملي ��ة ال�سيا�سية الدميقراطية، ب ��ل �أكاد �أجزم �أن‬ ‫النه�ض ��ة ه ��ي �أحر�ص الق ��وى ال�سيا�سية الوطنية عل ��ى الوفاق ،‬ ‫ب ��ل و�أكرث الأحزاب ال�سيا�سية تن ��ازال خل�صومها االيديولوجيني‬ ‫وال�سيا�سيني حتى اتهمت من بع�ض �أبنائها باملبالغة يف التنازل.‬ ‫كم ��ا �أن ��ه ال توجد حرك ��ة �سيا�سية �أخ ��رى تعر�ضت له ��ذا الكم من‬ ‫ال�س ��ب وال�شت ��م والت�شوي ��ه يف خمتل ��ف و�سائ ��ل االع�ل�ام وعلى‬ ‫املناب ��ر ويف اخلط ��ب وبالك ��ذب والتلفي ��ق واالخت�ل�اق ف�صربت‬ ‫وخ�ي�رت يف الكثري من الأحيان عدم ال ��رد واالنكباب على العمل‬ ‫ّ‬ ‫وحماولة اخلروج من نفق التجاذب ال�سيا�سي احلاد حر�صا على‬ ‫�ضرورة انهاء املرحلة االنتقالية ووعيا بدقة املرحلة وخطورتها‬ ‫عل ��ى الأمن القومي وعلى م�ستقبل الث ��ورة التي �أجنزها ال�شعب‬ ‫التون�س ��ي. ويف املقابل مازال ��ت الكثري من الأط ��راف ال�سيا�سية‬ ‫تن ��اور وتزاي ��د وال تقدم حل ��وال ومقرتحات بقدر م ��ا ت�ستغل كل‬ ‫فر�صة وكل منا�سبة لو�ضع العراقيل والختالق امل�شاكل وللت�شكيك‬ ‫يف امل�سار بدون بدائل �أخ ��رى وا�ضحة غري الفو�ضى واخلراب.‬ ‫ه ��ذا طبعا دون ا�ستثناء لعدد من القوى ال�سيا�سية الوطنية التي‬ ‫�ساهمت وت�ساهم يف بناء م�شهد وفاقي وتناف�س �سيا�سي هادئ.‬ ‫م ��ا بذلته النه�ضة من جه ��ود جبارة يف املرحلة املا�ضية رمبا ال‬ ‫يكف ��ي لكي تنجح التجربة فم ��ازال �أمامها الكثري من العراقيل بل‬ ‫رمب ��ا القادم �أكرث تعقي ��دا، وت�شابكا. ولأن املرحل ��ة التي نعي�شها‬ ‫الآن �سيا�سي ��ة بالدرج ��ة الأوىل ث ��م اقت�صادي ��ة واجتماعي ��ة ف�إن‬ ‫النه�ض ��ة مطالبة �أوال بتقوية اجلبه ��ة الداخلية، خا�صة مع بروز‬ ‫الكثري م ��ن الآراء املتباينة داخلها �سواء يف �صفوف القيادات �أو‬ ‫القواع ��د، وهو ما يتطلب ا�صالحات �سريع ��ة و�ضخ دماء جديدة‬ ‫يف م�ؤ�س�ساته ��ا القيادي ��ة مع ايجاد �آليات للح ��وار الداخلي ملزيد‬ ‫تن�سي ��ق املواق ��ف ور�ص �صف ��وف �أبنائها الذين �أ�ص ��اب قطاعات‬ ‫ّ‬ ‫وا�سع ��ة منه ��م الغ�ض ��ب والفت ��ور ب�سب ��ب ب ��طء عملي ��ة االنتقال‬ ‫الدميقراط ��ي وبع� ��ض الت�صريح ��ات واالجته ��ادات التي مل جتد‬ ‫القبول لديهم.‬ ‫كم ��ا �أن النه�ض ��ة احلزب الأكرب وحام ��ل لواء الهوي ��ة العربية‬ ‫اال�سالمية واحلداثة يف نف�س الوقت مطالب يف هذه املرحلة ببذل‬ ‫املزي ��د من اجلهد لبعث ر�سائل الطم�أن ��ة للذين مازالوا يتخوفون‬ ‫م ��ن احلركة اال�سالمية وال يثقون يف مدنيتها وقدرتها على قيادة‬ ‫م�ش ��روع التنمي ��ة، وعليها تق ��دمي املزيد من الأجوب ��ة عن الكثري‬ ‫م ��ن الأ�سئلة الت ��ي مازالت ت�سك ��ن يف �أفئدة الكثري م ��ن الطبقات‬ ‫ال�شعبية وخا�ص ��ة الن�ساء وال�شباب واملثقفني وربط ال�صلة �أكرث‬ ‫بالأحزاب الو�سطية والوطنية والقومية وعزلها عن قوى الثورة‬ ‫امل�ضادة والتيارات الراديكالية.‬ ‫�إن م�س�ؤولية النه�ضة ج�سيمة يف هذه املرحلة وهي م�س�ؤولية‬ ‫وطني ��ة ولي�س ��ت حزبي ��ة او فئوية ولكي تنج ��ح يف مهمتها هذه‬ ‫وتقود م�سار االنتقال الدميقراطي والتنمية فعليها حتقيق هدفني‬ ‫عاجلني الأول هو تقوية اجلبهة الداخلية وت�شريك وا�سع لأبنائها‬ ‫م ��ن املنا�ضل�ي�ن واملتعاطف�ي�ن يف ر�س ��م ال�سيا�س ��ات والدفاع عن‬ ‫�أهداف الثورة، والثاني ��ة تقوية اجلبهة الوطنية بت�شريك �أو�سع‬ ‫م ��ا ميكن من الأحزاب والقوى واجلمعيات الوطنية ال�صادقة يف‬ ‫بناء عهد جديد يف تون�س قوامه احلرية والكرامة.‬
  3. 3. ‫4‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 62 جويلة 3102‬ ‫الشابي يقترح هيئة والبكوش هيكل فوق الترويكا‬ ‫حى املبادرات السياسية لصناعة األزمات أو بحثا عن احللول؟‬ ‫مُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫النهضة واملبادرات السياسية‬ ‫فائزة الناصر‬ ‫يف �إط ��ار التحالي ��ل اجلنائزي ��ة‬ ‫والكارثي ��ة لل�ش� ��أن التون�س ��ي م ��ا بعد 32‬ ‫�أكتوب ��ر وان�سجام ��ا مع �شع ��ارات "تون�س‬ ‫حت�ت�رق" "وتون� ��س عل ��ى حاف ��ة الهاوية"‬ ‫الت ��ي يرفعه ��ا العدي ��د من رم ��وز املعار�ضة‬ ‫احلزبي ��ة واجلمعياتي ��ة ت�شه ��د ال�ساح ��ة‬ ‫ال�سيا�سية اليوم، �سعيا حمموما نحو طرح‬ ‫مب ��ادرات �سيا�سية �صادرة ع ��ن �شخ�صيات‬ ‫�سيا�سي ��ة ت ��ارة وع ��ن تكتالت حزبي ��ة تارة‬ ‫وعن منظمات مدنية تارة �أخرى. مبادرات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يدع ��ي كل من يطلقها �أنه ��ا الو�صفة املثالية‬ ‫ّ‬ ‫وال ��دواء ال�شايف وال�ض ��ايف الذي �سيخرج‬ ‫الب�ل�اد م ��ن الو�ض ��ع الكارث ��ي وم ��ن حال ��ة‬ ‫االحتقان التي تعي�شها.‬ ‫ّ‬ ‫ويف ظل ه ��ذه الطروح ��ات ال�سيا�سية‬ ‫املتع� �دّدة يج ��د املراقب لل�ش�أن الع ��ام نف�سه‬ ‫ّ‬ ‫تائه ��ا و�س ��ط حمى م ��ن املب ��ادرات خمتلفة‬ ‫ّ‬ ‫امل�شارب والتوجه ��ات كل منها يعترب نف�سه‬ ‫املنق ��ذ للب�ل�اد والعب ��اد وال�ضام ��ن النتق ��ال‬ ‫دميقراط ��ي حقيق ��ي. فهل يحم ��ل �أ�صحاب‬ ‫ه ��ذه املب ��ادرات حق ��ا ه� �م م�ستقب ��ل الب�ل�اد‬ ‫ّ‬ ‫وامل ��رور بتون�س من حال ��ة االحتقان وعدم‬ ‫اال�ستق ��رار �إىل ب� �ر الأم ��ان وت�أم�ي�ن من ��اخ‬ ‫ّ‬ ‫�سلي ��م لال�ستحق ��اق االنتخاب ��ي املقب ��ل؟ �أم‬ ‫ه ��ي جمرد حلقة م ��ن حلق ��ات املراهنة على‬ ‫ّ‬ ‫�صناعة الأزمات وتفجري املواقف، و�إ�شعال‬ ‫احلرائ ��ق وهو� ��س بال�سلط ��ة وتكري� ��س‬ ‫ل�شعار �إم ��ا �أن نكون اليد الطوىل يف البالد‬ ‫ّ‬ ‫�أو فليذهب اجلميع �إىل اجلحيم؟‬ ‫واللذي ��ن اعتربا ال�شوط الثاين من احلوار‬ ‫تن�ضيج ��ا وتتويجا حلوار ق�ص ��ر ال�ضيافة‬ ‫وما �أف ��رزه من توافق ��ات �سيا�سية مف�صلية‬ ‫�شارك يف �صياغتها �أبرز الأحزاب.‬ ‫مبادرة رئاسة اجلمهورية‬ ‫والن ��داء اللذي ��ن اعت�ب�راه جم� �رد متثيلي ��ة احلاكم ��ة، ل ��ذا �إم ��ا �أن تتخل ��ى الرتويكا �أو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رديئ ��ة من �إخ ��راج النه�ض ��ة لإيه ��ام الر�أي �أن تقب ��ل بهيئة �أعلى منها ت�شرف على بقية‬ ‫ّ ّ‬ ‫العام �أنها مع احلوار الوطني ومع التوافق املرحلة االنتقالية.‬ ‫بينما احلقيقة �أنها �أرادت قطع الطريق �أمام‬ ‫مبادرة نجيب الشايب‬ ‫مب ��ادرة االحت ��اد الع ��ام التون�س ��ي لل�شغل،‬ ‫�صاحب املبادرة الأ�صلية.‬ ‫على �إثر ت�صريحات قيادات اجلمهوري‬ ‫ّ‬ ‫املتتالي ��ة والت ��ي تثمّن م ��ا مت التو�صل �إليه‬ ‫مبادرة النداء واجلبهة‬ ‫ّ‬ ‫يف ح ��وار قرط ��اج �أعل ��ن رئي� ��س احل ��زب‬ ‫حتالف الأ�ضداد بني الي�سار ال�شيوعي اجلمهوري �أحمد جنيب ال�شابي عن تقدمي‬ ‫ّ‬ ‫والنداء متخ� ��ض عن مبادرة لت�شكيل جبهة مب ��ادرة تتمث ��ل يف تكوي ��ن هيئ ��ة جتم ��ع‬ ‫�إنق ��اذ وطن ��ي جتم ��ع الق ��وى التقدمية يف �أه� �م 8 �أح ��زاب بتون� ��س مبا يف ذل ��ك نداء‬ ‫ّ‬ ‫الب�ل�اد يف مواجه ��ة م ��ع الق ��وى الرجعي ��ة تون� ��س ومب�شاركة احتاد ال�شغ ��ل، لدرا�سة‬ ‫ويرتتب عنها ا�سقاط ال�شرعية عن املجل�س �أه� �م م�ش ��اكل الب�ل�اد وتق ��دمي اقرتاح ��ات‬ ‫ّ‬ ‫الوطني الت�أ�سي�سي وعن احلكومة، ومن ثم للحكوم ��ة واملجل� ��س الت�أ�سي�سي والتحاور‬ ‫ّ‬ ‫ت�شكي ��ل هيئة �سيا�سية �أعلى من امل�ؤ�س�سات مع �أع�ض ��اءه و�سيكون له ��ذه الهيئة ح�سب‬ ‫املنتخب ��ة تدي ��ر املرحل ��ة القادم ��ة ويك ��ون ال�شابي وزن ثقيل وتقرير والزامي. وهذه‬ ‫�أمره ��ا نافذا، وقال الطيب البكو�ش الناطق املبادرة ح�سب ما �صرح به ال�شابي "للفجر"‬ ‫ّ‬ ‫الر�سم ��ي با�س ��م ن ��داء تون� ��س يف ت�صريح م ��ا زالت طور الدر�س والتدقيق لتن�ضيجها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ل ��ه �أن تون� ��س دخل ��ت يف مرحل ��ة مل يع ��د ب�ش ��كل جي ��د حتى تك ��ون حم ��ل �إجماع من‬ ‫ّ‬ ‫فيه ��ا ممكنا �أن ي ��وكل �أمره ��ا �إىل الرتويكا طرف كلّ‬ ‫الفرقاء ال�سيا�سيني.‬ ‫وق ��د �أفادن ��ا نائ ��ب رئي� ��س املكت ��ب‬ ‫ال�سيا�س ��ي واملك ّل ��ف بالعالقة م ��ع الأحزاب‬ ‫نورالدين العرب ��اوي يف ت�صريح "للفجر"‬ ‫ّ‬ ‫�أن احلرك ��ة ب�ص ��دد التدقي ��ق يف تفا�صي ��ل‬ ‫ّ‬ ‫مب ��ادرة ال�شابي والتعامل معه ��ا بكل جديّة‬ ‫و�إيجابي ��ة وهي تنظ ��ر يف �صالحيات هذه‬ ‫الهيئ ��ة التي من املفرو� ��ض �أن تكون ح�سب‬ ‫العرباوي �إىل جان ��ب امل�ؤ�س�سات ال�شرعية‬ ‫ولي� ��س فوقها. وبخ�صو�ص تعدّد املبادرات‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�سي ��ة وتنوّ عه ��ا �أك ��د نائ ��ب رئي� ��س‬ ‫ّ‬ ‫املكتب ال�سيا�سي �أن حركة النه�ضة منفتحة‬ ‫ّ‬ ‫دائم ��ا على كل املب ��ادرات اجل ��ادّة وترحب‬ ‫ّ‬ ‫ب ��كل مب ��ادرة ت�ؤ�س� ��س لوف ��اق �سيا�س ��ي‬ ‫وتنق ��ي املن ��اخ الع ��ام يف الب�ل�اد وت�ؤم ��ن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫انتق ��اال �سل�س ��ا �إىل اال�ستحق ��اق االنتخابي‬ ‫ّ‬ ‫الق ��ادم. يف املقابل �أ�ش ��ار العرباوي �إىل �أن‬ ‫ّ‬ ‫حرك ��ة النه�ض ��ة ال تهت ��م وال تلقي ب ��اال لكل‬ ‫املب ��ادرات العدمي ��ة الت ��ي تري ��د القفز على‬ ‫امل�ؤ�س�س ��ات ال�شرعي ��ة و�إدخ ��ال الب�ل�اد يف‬ ‫املجهول فقط لتحقيق مك�سب حزبي �ضيّق‬ ‫للتخل�ص ممن تعتربهم خ�صوما �سيا�سيني‬ ‫و�إيديولوجيني.‬ ‫وبقط ��ع النظ ��ر ع ��ن ه ��ذه احلم ��ى من‬ ‫املب ��ادرات ال�سيا�سية التي ال تنتهي وبقطع‬ ‫النظر عن النواي ��ا احلقيقية ملطلقيها، تظل‬ ‫ّ‬ ‫احلقيق ��ة الوحي ��دة الثابتة ه ��ي �أن تون�س‬ ‫اليوم على �صفيح �ساخن وال حتتمل املزيد‬ ‫م ��ن املن ��اورات �أو املب ��ادرات ال�سيا�سي ��ة‬ ‫ّ‬ ‫اخلاوي ��ة م ��ن كل حمت ��وى ج ��دي ال�سيم ��ا‬ ‫ّ‬ ‫�أن �إيق ��اع حت ��ركات بع� ��ض ه ��ذه الأحزاب‬ ‫واجلبه ��ات ال�سيا�سية فق ��د اليوم البو�صلة‬ ‫متام ��ا و�أم�س ��ى يتح�س� ��س الطريق وي�سري‬ ‫ّ‬ ‫على غ�ي�ر هدى. فكي ��ف يدع ��و �إىل ائتالف‬ ‫وطن ��ي جام ��ع للإنق ��اذ �شخ�صي ��ات غ�ي�ر‬ ‫جامع ��ة وال توافقي ��ة، و�أخ ��رى مرجعياتها‬ ‫االيديولوجية وت�صريحاتها اق�صائية ؟‬ ‫توّ ج ��ت مب ��ادرة رئي� ��س اجلمهوري ��ة‬ ‫املن�ص ��ف املرزوق ��ي برعاي ��ة ح ��وار وطني‬ ‫جمع الأح ��زاب الكربى يف ق�ص ��ر ال�ضيافة‬ ‫بقرطاج، حوار �شاركت فيه اغلب الأحزاب‬ ‫وقاطع ��ه الي�س ��ار واالحتاد ون ��داء تون�س،‬ ‫بالو�ص ��ول �إىل �أك�ب�ر ق ��در م ��ن التوافق ��ات‬ ‫الت ��ي ت�ضمنت �أربعة حماور �أ�سا�سية �أوّ لها‬ ‫حتديد تاريخ وا�ض ��ح لالنتخابات و�إحالل‬ ‫تواف ��ق ح ��ول النقاط العالق ��ة يف الد�ستور‬ ‫مبادرة احتاد الشغل‬ ‫والنظام ال�سيا�سي والقانون االنتخابي �إىل‬ ‫جانب املل ��ف الأمني. وبالرغ ��م من مباركة‬ ‫تواترت املبادرات ال�سيا�سية وتعدّدت، عديد الأحزاب ملا تو�صل �إليه حوار قرطاج‬ ‫ّ‬ ‫فم ��ن مب ��ادرة احت ��اد ال�شغ ��ل �إىل مب ��ادرة من توافقات مف�صلية يف العملية ال�سيا�سية‬ ‫ّ‬ ‫رئا�س ��ة اجلمهورية مرورا مببادرة اجلبهة �إلاّ �أن ��ه جوبه بطلق ناري من طرف اجلبهة‬ ‫الد�ستورية ومبادرة حامد القروي و�صوال‬ ‫�إىل مب ��ادرة جني ��ب ال�شاب ��ي ث� �م اجلبه ��ة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والن ��داء. ولعل �أكرث ه ��ذه املبادرات �صدى‬ ‫مب ��ادرة االحت ��اد الع ��ام التون�س ��ي لل�شغ ��ل‬ ‫ال ��ذي �أطلقها ووجهه ��ا �إىل كاف ��ة الأحزاب‬ ‫ّ‬ ‫واملنظم ��ات، و�أك ��د �أنه ��ا ته ��دف �إىل تنقية‬ ‫الأج ��واء ال�سيا�سي ��ة واالجتماعية وتهدف‬ ‫�أيه ��ا الثائ ��ر يف التلف ��زات حتلل وتناق�ش وتنافح عن ثورة الربيع العربي، �آلآن وقد �أ�صبحت وزي ��را وم�س�ؤوال عن �أهم وزارة يف احلكومة، ماذا �أنت فاعل ؟؟ �أيها ال�سيّد �سامل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أي�ض ��ا �إىل جتمي ��ع كل الق ��وى �س ��واء يف‬ ‫الأبي�ض لي�س القول كالفعل، ها �أنت ذا على امليدان تواجه الفلول والأزالم و�أعداء الثورة، و�أنا مل �أكتب �إليك �إال خدمة لهذه الثورة، ف�أنت تعرف �أن ال�سنة الدرا�سية ال�سالفة كانت‬ ‫احلكومة �أو يف املعار�ضة �أو كمجتمع مدين‬ ‫ب�شهادة اجلميع ثوارا و�أزالما �أ�سو�أ عودة درا�سية منذ �سنوات، فهل �ستعاد الكرة ؟‬ ‫ّ‬ ‫وراء مبادرة جتمع كاف ��ة مكونات املجتمع‬ ‫كل العالمات ت�ؤك ��د �إع ��ادة التجرب ��ة؛ �إذ يكفي �أن ت�س�أل عن �أهم امل�شاكل التي عاناه ��ا القطاع ال�سنة املا�ضية ف�ستجدها بذاتها مل تتزحزح قي ��د �أمنلة، فالبنية التحتية للمدار�س‬ ‫ّ‬ ‫التون�س ��ي. ودعا �إىل �إحداث جمل�س وطني‬ ‫واملعاه ��د ازدادت �س ��وءا، والأب ��واب والنوافذ وقاعات التدري�س وم�ستلزماتها وال�ساح ��ات واجلدران ..حالتها رثة، وقبل هذا ف�إن الإطار الب�ش ��ريّ ي�شتكي، �أيها الوزير الثائر لقد‬ ‫ّ‬ ‫للحوار يجتمع دوريا وي�شكل �أداة فعّالة يف‬ ‫و�ضعن ��ا احت ��اد ال�شغ ��ل يف ورطة من حيث ال يدري وال ندري حينما �شارك يف تعيني املديرين، فوجدنا �أنف�سن ��ا، و�أما حكاية " املدير النقابي " فيا لها من مهزلة عجيبة؛ ف�إن املدير‬ ‫�إدارة اخلالف ��ات والتو�ص ��ل �إىل توافقات،‬ ‫�أغل ��ق امل�ؤ�س�س ��ة ويدع ��و �إىل الإ�ضراب دفاعا عن م�صاحله بعد اعتداء العملة عليه ؟؟؟ هذه كارثة ال خمرج لنا منها �أيها الوزير �إال ب�أن تعود �إىل املدير يف امل�ؤ�س�سة الرتبوية هيبته،‬ ‫ّ‬ ‫م ��ع ت�أكيده على �أن �أطر احل ��وار والتوافق‬ ‫وال �سبي ��ل �إىل ذل ��ك �إال ب�إعادة �سلطته تام ��ة يحيي ومييت ؟ قلتها جمازا، و�أترجمها حقيقة: ال �سبيل �إال ب�أن يعود املدير م�س�ؤوال قادرا على �إيقاف كل خمالف، بل وت�سليط العقوبة‬ ‫ّ‬ ‫ه ��ذه ال متث ��ل �إال ق ��وة اق�ت�راح وال تعوّ �ض‬ ‫عليه، والله ا�شتقنا �إىل تلك الأيام الذهبية التي يكون فيها ح�ضور املدير حدثا بذاته. �سيغ�ضب مني القائم ب�أمره ال�سيد ح�سني العبا�سي، ولكني مت�أكد من رحابة �صدره ومن �إعالئه‬ ‫يف �ش ��يء ال�سل ��ط الد�ستوري ��ة وال�شرعية‬ ‫م�صلحة الوطن كما يقولون، و�أنه �سيفكر يف الأمر.‬ ‫القائم ��ة التي تبقى وحده ��ا �صاحبة اتخاذ‬ ‫�أيه ��ا ال�سي ��د �س ��امل الأبي�ض، لكي ال �أطيل عليك، ولع ّلك تت�أهّ ب للم�صيف فال �أحرمك منه مع �أن الأمانة الت ��ي حتملتها تقت�ضي �ألاّ تنام، فما بالك بامل�صيف ؟ فعهدي بك يف التلفاز‬ ‫ّ‬ ‫القرار. مب ��ادرة االحتاد توّ جت يف �شوطها‬ ‫�أنك ثائر؟ �أمل جتادل نور الدين البحريي حتى �أعييته ؟ �أمل يرتع�ش منك الباجي قايد ال�سب�سي حتى �أ�صبحت كابو�سا خميفا بالن�سبة �إليه، فاعلم �أن الثورة �أفعال �أوال تكون، وكوّ ن‬ ‫ّ‬ ‫الث ��اين مب�شاركة احلزبني الذي ��ن قاطعاها‬ ‫جلنة �أو جلانا للإعداد اجليّد للعودة املدر�سية3102 - 4102 تبا�شر عملها اليوم ال غدا، ويكون من �أوىل �أولوياتها احل�سم يف املوازنات قبل يوم 5 �سبتمرب، ثم ف�ض مو�ضوع‬ ‫يف ال ��دورة الأوىل من احلوار وهما حركة‬ ‫النقل يف نف�س التاريخ.‬ ‫النه�ض ��ة وامل�ؤمت ��ر م ��ن �أج ��ل اجلمهوري ��ة‬ ‫عادل بن عمار‬ ‫هل حيق للسيد وزير الرتبية أن " يصيف "؟‬ ‫ّ‬ ‫اجلمعة 62 جويلة 3102‬ ‫وطنية‬ ‫بعد منع 251 معتمرا من السفر‬ ‫من يريد حتطيم "سيفاكس ايرالنز"؟‬ ‫ّ‬ ‫نف� �ذ ليل ��ة الإربع ��اء 42 جويلية عدد‬ ‫ّ‬ ‫من وجوه املجتمع املدين ب�صفاق�س وثلة‬ ‫م ��ن الإعالمي�ي�ن والفنان�ي�ن وال�سيا�سيني‬ ‫وقفة �إحتجاجية م�ساندة ل�شركة الطريان‬ ‫�سيفاك� ��س �آرلينز �أمام مقر بلدية �صفاق�س‬ ‫الكربى �ضد العراقيل التي ت�ستهدفها منذ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أن مت تد�ش�ي�ن �أوىل رحالت ه ��ذه ال�شركة‬ ‫الواعدة ورفع ��وا �شعارات من ��ددة مبافيا‬ ‫اخلط ��وط التون�سي ��ة وحماول ��ة حتطي ��م‬ ‫هذه ال�شرك ��ة من قبل العديد من املتنفذين‬ ‫و�أ�صحاب امل�صالح.‬ ‫وكان مط ��ار �صفاق� ��س طين ��ة الدويل‬ ‫�شه ��د ، ليلة الثالثاء 32 جويلية 3102،‬ ‫�أجواء م�شحونة بالتوتر متثلت يف ت�شابك‬ ‫بالأي ��دي ب�ي�ن جمموع ��ة م ��ن املعتمري ��ن‬ ‫و�أع ��وان اخلطوط التون�سي ��ة على خلفية‬ ‫رف�ض اعوان اخلدم ��ات الأر�ضية ت�سجيل‬ ‫احلجي ��ج التون�س�ي�ن عل ��ى م�ت�ن الطائ ��رة‬ ‫التابع ��ة ل�شرك ��ة ل� �ـ « �سيفاك� ��س �آر الينز »‬ ‫اخلا�صة ل�صاحبها « حممد فريخة ».‬ ‫وعلل ��ت �إدارة املط ��ار ع ��دم ال�سم ��اح‬ ‫ل�شرك ��ة « �سيفاك� ��س �آر الين ��ز » بت�سف�ي�ر‬ ‫املعتمري ��ن ،البال ��غ عدده ��م 521 معتمرا‬ ‫م ��ن جن�سي ��ات تون�سي ��ة وجزائري ��ة، �إىل‬ ‫�أن اخلط ��وط التون�سي ��ة وال�سعودي ��ة من‬ ‫ميلكان وحدهما حقوق نقل املعتمرين من‬ ‫تون�س �إىل الأرا�ضي املقد�سة.‬ ‫وال ت ��زال ال�شرك ��ة املذك ��ورة م�ص ��رة‬ ‫عل ��ى موقفها معتربة �أن جميع الإجراءات‬ ‫القانوني ��ة الت ��ي يج ��ب العم ��ل به ��ا لنق ��ل‬ ‫املعتمري ��ن ق ��د مت �إتخاذه ��ا م ��ن بينه ��ا‬ ‫ت�أ�شريات الدخول �إىل اململكة ال�سعودية.‬ ‫هذا وقد كان مقررا �أن تنطلق الرحلة‬ ‫ب�إجت ��اه مدينة جدة من ��ذ ال�ساعة العا�شرة‬ ‫�صباح الثالثاء.‬ ‫�أم ��ا ال�سي ��د حمم ��د فريخ ��ة فق ��د اتهم‬ ‫املدي ��ر الع ��ام للط�ي�ران امل ��دين كم ��ال بن‬ ‫مي�ل�اد مبحاول ��ة تعطي ��ل ن�ش ��اط �شرك ��ة‬ ‫الط�ي�ران اخلا�ص ��ة �سيفاك� ��س ارالنز كما‬ ‫اتهم ��ه بانه م ��ن �أباط ��رة التجم ��ع املنحل‬ ‫وانه تر�شح ثالث م ��رات لع�ضوية اللجنة‬ ‫املركزي ��ة وان يري ��د من ال�شرك ��ة ان تقوم‬ ‫بال�صيان ��ة ل ��دى تون�س اجلوي ��ة يف حني‬ ‫�أنه ��ا تفتقد للتقني ��ات الفني ��ة ل�صيانة هذا‬ ‫النوع م ��ن الطائ ��رات. يذك ��ر �أن كمال بن‬ ‫مي�ل�اد كان �ص ��رح ب ��ان الطائ ��رة اجلديدة‬ ‫ل�سيفاك� ��س ال ت�ستجي ��ب لل�ش ��روط الفنية‬ ‫اخلا�ص ��ة بال�سالم ��ة و�صلوحي ��ة املالح ��ة‬ ‫ف ��ردت ال�شرك ��ة بن�ش ��ر وثيق ��ة او �شه ��ادة‬ ‫ال�صلوحية.‬ ‫5‬ ‫حرب التصريحات بين تمرد ونداء تونس:‬ ‫" كاد املريب ان يقول خذوين"‬ ‫اعلن ��ت حرك ��ة مترد تون�س م�ؤخ ��را ان هنالك �سعي من بع�ض قي ��ادات حركة نداء‬ ‫تون� ��س الحتواء حركتهم ووجه الناطق الر�سمي با�س ��م حركة مترد االتهام �صراحة‬ ‫اىل نورالدي ��ن بن تي�شة وحم�سن مرزوق وهو ما كذب ��ه بن تي�شة ر�سميا ا�ضافة اىل‬ ‫قياديني اخرين يف النداء منهم الطيب البكو�ش.‬ ‫ه ��ذا االته ��ام باالحتواء وهذا النفي له ال يعدو ان يك ��ون م�سرحية �سيئة االخراج‬ ‫م ��ن جماع ��ة مترد ومن نداء تون�س الن حركة مترد هي يف اال�سا�س من خالل ر�ؤاها‬ ‫وافكاره ��ا والهدف الذي من اجله ا�س�ست هي امت ��داد حلركة نداء تون�س التي كانت‬ ‫اول املنادين بحل املجل�س التا�سي�سي وت�شكيل حكومة انقاذ ت�ساندها يف ذلك اجلبهة‬ ‫ال�شعبية التي ا�صبح غري خاف على اي مالحظ تن�سيقها مع النداء.‬ ‫وحرك ��ة مت ��رد اخت�ي�ر له ��ا ان تكون م�ستقل ��ة عن االح ��زاب الن باعثيه ��ا يريدون‬ ‫ا�ستن�س ��اخ التجربة امل�صرية ب ��كل تفا�صيلها ومبا ان النداء وم ��ن ي�ساندونه ف�شلوا‬ ‫ف�ش�ل�ا ذريع ��ا يف كل املنا�سبات حتى التي كانت منها يف غاي ��ة اخلطورة مثل اغتيال‬ ‫الفقي ��د بلعي ��د يف حتقيق هدفهم او حتى ك�سب منا�صرين ل ��ه فانه �سيكون من الغباء‬ ‫منه ��م احتواء حركة مترد ب�صورة علنية لت�صبح ذراعا من اذرعهم املتعددة لالطاحة‬ ‫بالرتوي ��كا ليك ��ون اال�سلم للن ��داء و لتمرد اع�ل�ان االنف�صال التنظيم ��ي عن بع�ضهما‬ ‫البع� ��ض بل حتى اخفاء التن�سيق لذلك فان اع�ل�ان الناطق الر�سمي حممد بالنور عن‬ ‫ه ��ذا االتهام لعنا�صر من النداء بالعمل على احت ��واء مترد هو من قبيل فتح االبواب‬ ‫املفتوح ��ة الن ابع ��اد تهم ��ة توزي ��ع االدوار بني الن ��داء و من ي�ساندون ��ه وبني مترد‬ ‫الغاي ��ة منهماالتاكي ��د عل ��ى " �شعبية " مترد م ��ن التا�سي�س اىل اله ��دف وان ال عالقة‬ ‫له ��ا باملعار�ضة الراديكالية للحكومة التي ال تقبل بغري حل املجل�س التا�سي�سي وحل‬ ‫احلكوم ��ة والرتاجع عن كل امل�سار ال�سيا�س ��ي املحقق منذ انتخابات 32 اكتوبر اىل‬ ‫ح ��د االن فاالمر ال يخرج عن نطاق من ��اورة من حركة مترد ومن ي�ساندونها بل ومن‬ ‫بعثوها اىل الوجود ا�ستئنا�سا بالتجربة امل�صرية .‬ ‫ياسين الصيد‬
  4. 4. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 62 جويلة 3102‬ ‫هل يمزق رصاع الزعامات وحدة نداء تونس؟‬ ‫بعد ما �شاع من �أخبار عن ان�سحاب الأمني العام‬ ‫ّ‬ ‫حلرك ��ة نداء تون�س الطي ��ب البكو�ش من االجتماع‬ ‫الع ��ام ال ��ذي عقدت ��ه احلرك ��ة ال�سب ��ت املا�ضي 12‬ ‫ّ‬ ‫جويلي ��ة 3102 يف �أكودة بوالي ��ة �سو�سة ب�سبب‬ ‫�إلق ��اء حم�سن م ��رزوق لكلمة �أم ��ام احلا�ضرين يف‬ ‫القاع ��ة مل ت ��رق للبكو� ��ش ومل تك ��ن مربجم ��ة من ��ذ‬ ‫البداي ��ة،. ورغم تكذي ��ب ونفي العديد م ��ن قيادات‬ ‫ّ‬ ‫النداء عن وج ��ود �أي خالفات داخل احلزب، �إال �أن‬ ‫امل�ؤ�شرات والت�سريب ��ات الأخرية ت�شري �إىل وجود‬ ‫خالف ��ات حادة داخل حركة ن ��داء تون�س التي يبدو‬ ‫�أنه ��ا تعي�ش على وقع حالة من التجاذب واالنق�سام‬ ‫الداخلي بني جناحني مت�صارعني، جراء اختالفات‬ ‫عميق ��ة يف ق ��راءة املرحل ��ة ال�سيا�سي ��ة الراهنة يف‬ ‫تون� ��س. ومن املرجح �أن يك ��ون هذا اخلالف حول‬ ‫ّ‬ ‫الزعامات والنف ��وذ بني جناح الد�ستوريني وجناح‬ ‫الي�سار. فالد�سات ��رة والتجمّعيون الذين يعتربون‬ ‫�أنف�سه ��م الأ�صل يف ن ��داء تون� ��س و�شريان احلياة‬ ‫ّ‬ ‫داخل ��ه يعت�ب�رون �أن احل ��زب �أ�صب ��ح خمتطف ��ا من‬ ‫طرف الي�سار الذي ي�سيطر اليوم على �سلطة القرار‬ ‫وينفرد بر�سم ال�سيا�سات العامّة للحزب.‬ ‫ومن ناحية �أخرى �أم�س ��ت اجلبهات الد�ستورية‬ ‫ّ‬ ‫املوازية متث ��ل هاج�سا مقلقا لتجمّعي ��ي النداء وال‬ ‫�سيما اجلبهة التي يب ��ادر حامد القروي بت�شكيلها،‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫علم ��ا و�أن الرج ��ل ميثل مناف�سا قوي ��ا للباجي قايد‬ ‫ّ‬ ‫ال�سب�س ��ي، وه ��و الق ��ادر عل ��ى �سرق ��ة حل ��م الرجل‬ ‫ّ‬ ‫بزعام ��ة العائل ��ة الد�ستوري ��ة كما �أن ه ��ذه اجلبهة‬ ‫تعت�ب�ر نف�سها د�ستوري ��ة خال�صة ووريث ��ة �شرعية‬ ‫للد�ستوري�ي�ن ولي�ست حزبا هجين ��ا كما هو احلال‬ ‫بالن�سبة لنداء تون�س.‬ ‫�أم ��ا املعادل ��ة ال�صعب ��ة الت ��ي يجد رم ��وز النداء‬ ‫ّ‬ ‫�أنف�سه ��م �أمامه ��ا ق�س ��را والت ��ي تزي ��د م ��ن تعمي ��ق‬ ‫اخلالف ��ات واالنق�سام ��ات داخ ��ل احل ��زب، فه ��ي‬ ‫املحافظ ��ة على العالق ��ات املتينة م ��ع زعيم احلزب‬ ‫اجلمه ��وري دون اال�ضط ��رار لدف ��ع التن ��ازل امل�ؤمل‬ ‫ّ‬ ‫واملطل ��وب، والذي �أكدت بع�ض الأطراف من داخل‬ ‫ّ‬ ‫الن ��داء �أن الوق ��ت قد ح ��ان لتقدمي ��ه بالتن�سيق مع‬ ‫رم ��وز االحت ��اد من �أج ��ل تون�س وه ��و الإعالن عن‬ ‫تخليه ��ا ع ��ن الباج ��ي قائ ��د ال�سب�س ��ي وتر�شيحه ��ا‬ ‫ملحم ��د جني ��ب ال�شاب ��ي لالنتخاب ��ات الرئا�سي ��ة‬ ‫القادم ��ة، كخطوة وحيدة ال�ستمالة ال�شابي لإقناعه‬ ‫باالنخراط يف عملي ��ة �إ�سقاط املجل�س الت�أ�سي�سي.‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫كم ��ا �أن املتاب ��ع لل�ش� ��أن ال�سيا�س ��ي يعل ��م جي ��دا �أن‬ ‫ع ��دم التح ��اق ال�شابي باملح ��ور الداع ��ي لالنقالب‬ ‫عل ��ى ال�شرعي ��ة يعن ��ي �آلي ��ا عزل ه ��ذا املح ��ور لأنه‬ ‫�سيجد نف�س ��ه يف مواجهة رم ��وز ال�ساحة الوطنية‬ ‫والأربعة الكب ��ار الذين واجهوا بورقيبة وبن علي‬ ‫وهم الغنو�ش ��ي واملرزوقي وال�شاب ��ي وبن جعفر،‬ ‫�إىل جان ��ب �أحزابهم التي كانت تت�ص ��در املعار�ضة‬ ‫التون�سية ملدة �سنوات طوال.‬ ‫فائزة‬ ‫إطارات القرجاين يطالبون برفع املظلمة عنهم‬ ‫ا�ستغرب �إطارات و�أعوان االدارة الفرعيّة للق�ضايا االجراميّة املن�ضوون‬ ‫حت ��ت النقاب ��ة الأ�سا�سيّة لإدارة ال�شرطة العدلي ��ة ا�ستثناءهم من التعيينات‬ ‫ّ‬ ‫اجلدي ��دة و�إ�سن ��اد ال�صف ��ات واخلطط الوظيفي ��ة التي رافق ��ت حركة النقل‬ ‫ّ‬ ‫الأخرية.‬ ‫ّ‬ ‫ودع ��ا الإطارات وزير الداخليّة �إىل التف�ض ��ل بزيارة مقر االدارة الفرعيّة‬ ‫ّ‬ ‫للوقوف على حج ��م تردّي ظروف العمل التي ت�ستحق الأولويّة يف الدر�س‬ ‫والدعم.‬ ‫وج ��اء يف بي ��ان مم�ضى م ��ن الكاتب الع ��ام امل�ساعد، �أن مق� �ر العمل مهدد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بال�سقوط ح�سب ما �أكده اخلرباء �إ�ضافة �إىل �أن موا�صفاته ال تليق بحقوق‬ ‫ّ‬ ‫االن�س ��ان، كم ��ا �أو�ض ��ح البي ��ان �أن املوظف�ي�ن ال يتمتعون بحقوقه ��م مقارنة‬ ‫ّ‬ ‫بالأعمال ال�شاقة التي يقوم ��ون بها فم�صاريف ال�شرطة اال�ستثنائيّة �ضئيلة‬ ‫ّ‬ ‫جدّا ومماطلة يف �إ�سناد منح التنقل داخل اجلمهوريّة.‬ ‫ّ‬ ‫�أمّا بخ�صو�ص �إ�سناد ال�صفات واخلطط، فقد �أكد البيان �أنه مل يقع �إ�سناد‬ ‫�صف ��ة م�ساع ��د رئي�س م�صلح ��ة يف الوقت الذي ت�ض� �م في ��ه االدارة الفرعيّة‬ ‫ّ‬ ‫للق�ضاي ��ا االجراميّة 4 م�صالح و�ض ��رورة العمل ت�ستوجب هذه التعيينات.‬ ‫�إ�ضاف ��ة �إىل وج ��ود �إطارات �أمني ��ة عديدة تتولىّ رئا�سة ف ��رق �أبحاث عدلية‬ ‫بتكلي ��ف داخل ��ي ومل ت�سن ��د لهم �صف ��ات ر�ؤ�ساء ف ��رق بعد. ه ��ذا �إىل جانب‬ ‫حرمان بع�ض الإطارات التي قرب موعد تقاعدها والتي لها تاريخ جميد يف‬ ‫مقاوم ��ة اجلرمية من ال�صفات التي تالئمها كن ��وع من الت�شريف. بالإ�ضافة‬ ‫�إىل تعيني �ضابط ات�صال مبكاتب االنرتبول من خارج الإدارة ومبوا�صفات‬ ‫غ�ي�ر منطقي ��ة، رغ ��م �أن املكتب ال ��دويل لالنرتبول بتون�س يوج ��د يف هذه‬ ‫ّ‬ ‫الإدارة.‬ ‫وزير التربية خالل االحتفال بيوم العلم:‬ ‫مدرستنا يف حاجة ملحة إىل‬ ‫ّ‬ ‫تغيري النظام اللغوي البايل‬ ‫ّ‬ ‫�أكد وزير الرتبية �سامل لبي�ض �أن املدر�سة حتتاج‬ ‫�إىل توافق جمتمعي يكون منطلقا لإ�صالحها الذي‬ ‫بات ملحا ومت�أكدا على وجه ي�ضمن قدرتها يف �أداء‬ ‫ّ‬ ‫وظائفها املختلفة وميكنها من �إعداد التالميذ للقيام‬ ‫ب�أدوارهم االجتماعية يف احلياة كاملة وعلى قاعدة‬ ‫�أن اللغ ��ة الأم العلوم. و�أ�ض ��اف الوزير، يف الكلمة‬ ‫ّ‬ ‫الت ��ي �ألقاه ��ا مبنا�سبة ي ��وم العل ��م، �أن املدر�سة يف‬ ‫حاج ��ة �إىل �إ�صالح و�ضع اللغ ��ة الوطنية مبا يليق‬ ‫مبكان ��ة �أي لغ ��ة وطني ��ة يف �أيّ جمتمع ح� �ر و�سيّد‬ ‫ّ‬ ‫نف�س ��ه، ومدر�ستنا يف حاجة ملحة كذلك �إىل تغيري‬ ‫ّ‬ ‫النظ ��ام اللغ ��وي املوروث والب ��ايل واملتناق�ض يف‬ ‫تدري�س العلوم واملت�سب ��ب يف ن�سبة ف�شل مدر�سي‬ ‫مرتفعة.‬ ‫ولف ��ت الوزي ��ر �إىل �أن املدر�س ��ة التون�سي ��ة يف‬ ‫حاج ��ة �إىل مراجع ��ة نظ ��ام التقيي ��م واالمتحانات‬ ‫الوطنية و�إ�صالحه بع ��د �أن �أف�سده النظام ال�سابق‬ ‫و�أدخله يف بور�صة ال�سيا�سة اعتقادا منه �أنه يبني‬ ‫من خالله �شعبية تبينّ زيفها �سريعا. وقد �آن الأوان‬ ‫ليعل ��م اجلميع رداءة املخرج ��ات التي ترتتب عنها‬ ‫6‬ ‫احت�ساب 52 باملائة من معدّل التلميذ ال�سنوي يف‬ ‫معدّله النهائي يف امتح ��ان الباكالوريا وت�أثرياتها‬ ‫ال�سلبي ��ة جدّا يف نوعي ��ة خريج ��ي التعليم العايل‬ ‫مم ��ا يفاق ��م يف �أزم ��ة �س ��وق ال�شغ ��ل. وب�ّيأنّ �أن‬ ‫املواط ��ن التون�سي ينتظ ��ر ت�شريع ��ات و�إجراءات‬ ‫زجرية حقيقية لإيق ��اف �أخطبوط ظاهرة الدرو�س‬ ‫اخل�صو�صي ��ة وف�ساده ��ا بع ��د �أن ا�ستنزفت قدراته‬ ‫املادي ��ة و�أ�س ��اءت يف الآن نف�س ��ه �إىل دور املدر� ��س‬ ‫بع ��د �أن حوّ لت ��ه �إىل جم ��رد حريف يقب� ��ض ماال من‬ ‫تلميذه.‬ ‫وق ��ال لبي� ��ض "لك ��ي نحد م ��ن بع� ��ض الظواهر‬ ‫ّ‬ ‫امل�سيئ ��ة للتلمي ��ذ، ولتح�س�ي�ن احلي ��اة املدر�سي ��ة،‬ ‫تقدّمن ��ا بت�ص ��وّ ر عملي مل�ش ��روع املراف ��ق املدر�سي‬ ‫�أو املتدخ ��ل النف�س ��ي االجتماع ��ي ملعاجلة خمتلف‬ ‫�أ�ش ��كال العن ��ف واالنح ��راف والتعاط ��ي والإدمان‬ ‫والتف ��كك الأ�س ��ري والف�ش ��ل املدر�س ��ي و�صعوبات‬ ‫التع ّلم وا�ضطراباته، ون�أمل �أن يدخل هذا امل�شروع‬ ‫طور التفعيل والتطبيق قريبا".‬ ‫وتط ��رق �س ��امل لبي�ض �إىل م ��دى عم ��ل الوزارة‬ ‫عل ��ى امل�س ��ار االجتماع ��ي املهني وال ��ذي يتمثل يف‬ ‫التفاو�ض مع الأط ��راف االجتماعيني لتجاوز كثري‬ ‫من اال�شكاليات وال�صعوبات لتوفري مناخ �إيجابي،‬ ‫وامل�سار التعليمي الرتبوي املتع ّلق ب�أداء املنظومة‬ ‫الرتبوي ��ة ورد االعتبار �إليها و�ضمان ا�شتغالها يف‬ ‫ّ‬ ‫ظروف مل تكن دائما مواتية.‬ ‫وخل� ��ص الوزي ��ر �إىل الق ��ول "يف امل�س ��ار الأول‬ ‫مع االحت ��اد الع ��ام التون�سي لل�شغ ��ل ومع خمتلف‬ ‫ّ‬ ‫النقابات الرتبوية انتهينا �إىل تفعيل ما كان معطال‬ ‫م ��ن االتفاقي ��ات املربم ��ة لالرتقاء بالو�ض ��ع املادي‬ ‫واملهن ��ي واالجتماع ��ي والإن�ساين لكاف ��ة الفاعلني‬ ‫الرتبوي�ي�ن، و�سعين ��ا يف امل�سار الث ��اين �إىل �إعادة‬ ‫ّ‬ ‫هيب ��ة امل�ؤ�س�سة الرتبوية و�إبعادها عن كل توظيف‬ ‫�إيديولوج ��ي �أو �سيا�س ��ي �أو عقائ ��دي و�إبقائه ��ا‬ ‫بعي ��دة ع ��ن التجاذب ��ات احلزبية و�أن تبق ��ى مرفقا‬ ‫عموميا يقدّم خدماته الرتبوية والتعليمية جلميع‬ ‫التون�سيني.‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 62 جويلة 3102‬ ‫إعداد سيف الدين بن محجوب‬ ‫لجنة التوافقات تقترب من تحقيق اختراق مهم‬ ‫القعود‬ ‫اإلعالمي‬ ‫د.محمد الرحموني‬ ‫كنت وجمعا من املنا�ضلني منذ �أيام �ضيوفا �شخ�صيني‬ ‫عل ��ى �أح ��د وزراء حكوم ��ة " الرتوي ��كا" ويف معر� ��ض‬ ‫احلدي ��ث والنقا� ��ش عر�ض علينا جمموع ��ة من الكتيبات‬ ‫�أعدتها وزارته وتت�ضمن منجزاتها منذ 32 �أكتوبر. ومع‬ ‫�أنها منجزات حمرتمة فلم تلق �صدى يف الإعالم. وقد برر‬ ‫ال�سيد الوزير ذلك بكون الإعالم يعمل �ضد احلكومة.‬ ‫لي� ��س يف رد الوزير م ��ا يثري االنتب ��اه فالأمر معلوم‬ ‫منذ �صدور نتائج االنتخاب ��ات ولكن ما يثري االنتباه حقا‬ ‫ه ��و اكتفاء احلكوم ��ة مبثل هذه الإجاب ��ات لتربير ف�شلها‬ ‫الإعالمي. وما يثري االنتباه �أكرث هو عدم �إدراك احلكومة‬ ‫لقيمة الإعالم و�أهميته، ولعل �إهمال قيادة حركة النه�ضة‬ ‫الت ��ام جلري ��دة الفجر خري دليل على ذل ��ك ( معظم قيادات‬ ‫احلرك ��ةال ي�شرتونه ��ا وال يقر�ؤونها)، ب ��ل جتاهلها التام‬ ‫لكل الن�صائح واملطالبات يف هذا املجال.‬ ‫ومن هن ��ا نفهم " القعود" الإعالم ��ي الغريب لكل من‬ ‫حرك ��ة النه�ض ��ة واحلكومة حي ��ال الأح ��داث والتحركات‬ ‫املحلية والإقليمية:‬ ‫ ح�ص ��ل انقالب ع�سك ��ري دموي يف م�ص ��ر لعب فيه‬‫الإع�ل�ام دورا رئي�سي ��ا وم ��ع ذل ��ك كان رد فع ��ل احلكوم ��ة‬ ‫باهتا ولوال غليان قواعد حركة النه�ضة ملا ح�صلت الوقفة‬ ‫االحتجاجية ب�شارع بورقيبة .‬ ‫جماع ��ة مت ��رد ت�ص ��ول وجت ��ول يف املي ��دان ويف‬‫الإعالم الر�سمي واخل�صو�صي ومع ذلك تتعامل احلكومة‬ ‫مع الأمر بكل " العقالنية الالمعقولة".‬ ‫اجله ��ود حثيثة لتعكري الأجواء م ��ن خالل تعطيل‬‫عم ��ل املجل�س الوطني ومن خالل تزايد الدعوات �إىل حل‬ ‫احلكوم ��ة واملجل� ��س وقد بلغ ��ت مبلغا خط�ي�را متثل يف‬ ‫الدعوة �إىل حماكمة رموز حركة النه�ضة.‬ ‫وق ��د بلغ هذا " القعود" مبلغه يف ما �أحتفنا به ال�سيد‬ ‫نور الدين البحريي حول ق�ضية مقتل �شكري بالعيد . فهل‬ ‫يعق ��ل �أن يتم تبليغ مثل ه ��ذا اخلرب الهام بطريقة �ساذجة‬ ‫وباهت ��ة ؟ �أمل يكن من املج ��دي ا�ستثماره ب�شكل ميحو كل‬ ‫م ��ا حلق احلكومة وحركة النه�ضة م ��ن �أذى نتيجة حادثة‬ ‫االغتي ��ال ؟ �أمل يكن من املجدي القي ��ام بحملة �إعالمية يف‬ ‫حجم اخلرب؟‬ ‫مبث ��ل ه ��ذا " القعود" الإعالمي كي ��ف �سرتتب حركة‬ ‫النه�ضة حملتها االنتخابية ؟‬ ‫ن�س�أل الله ح�سن العاقبة‬ ‫دول تطلب من الغنويش‬ ‫الوساطة يف الشأن املرصي‬ ‫�أك ��د ال�سي ��د ن ��ور الدي ��ن العرب ��اوي نائب رئي� ��س املكتب‬ ‫ّ‬ ‫ال�سيا�س ��ي يف حرك ��ة النه�ض ��ة �أن �أطراف ��ا دولي ��ة طلبت من‬ ‫رئي�س احلركة را�شد الغنو�شي �أن يقوم بدور و�ساطة للملمة‬ ‫الأزمة ال�سيا�سية احلادّة يف م�صر، �إميانا من هذه الأطراف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بقدرات حركة النه�ضة وثقة فيها. و�أكد العرباوي �أن حركته‬ ‫وا�ست�شعارا منها بامل�س�ؤولية جتاه الأحداث اخلطرية التي‬ ‫ت�شهده ��ا م�صر مل ترف�ض هذا الطلب، خا�ص ��ة �إذا ما توفرت‬ ‫ّ‬ ‫املناخات املالئمة التي ت�ساع ��د على القيام ب�أي و�ساطة. كما‬ ‫ّ‬ ‫�أعلمنا العرب ��اوي �أن احلركة ب�صدد درا�س ��ة طلب الو�ساطة‬ ‫والقي ��ام ببع�ض امل�شاورات مع الأط ��راف الفاعلة يف ال�ش�أن‬ ‫امل�صري.‬ ‫ّ‬ ‫تعديل رشوط الرتشح لرئاسة اجلمهورية‬ ‫والتوافق حول احلقوق واحلريات‬ ‫سيف الدين بن محجوب‬ ‫تعترب �أ�شغال جلنة التوافقات من �أهم ما يدور داخل‬ ‫املجل� ��س الوطن ��ي الت�أ�سي�س ��ي الآن �إىل جانب انتخاب‬ ‫�أع�ض ��اء الهيئة العليا امل�ستقل ��ة لالنتخابات على اعتبار‬ ‫ّ‬ ‫�أن �أع�ضاء جلن ��ة التوافقات يعملون على الو�صول �إىل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫توافق ��ات متكن من جت ��اوز الت�شت ��ت والتجاذبات بني‬ ‫الكتل النيابية حول م�شروع الد�ستور و�صياغة د�ستور‬ ‫ت�شارك ��ي ب�ي�ن كل الق ��وى املمثل ��ة يف املجل� ��س والت ��ي‬ ‫تعك�س التنوّ ع الفكري لل�شعب التون�سي.‬ ‫ويف ت�صري ��ح لـ "الفج ��ر" �أبرز املول ��دي الرياحي‬ ‫رئي� ��س كتلة التكت ��ل �أن الن�س ��ق مل يكن �سريع ��ا ب�سبب‬ ‫ان�شغ ��ال النواب بانتخ ��اب �أع�ضاء هيئ ��ة االنتخابات.‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫وبخ�صو� ��ص عمل اللجن ��ة، �أكد الرياح ��ي �أنه مت خالل‬ ‫اجلل�سات القادم ��ة التوافق على �صياغة جديدة للف�صل‬ ‫84 املدرج �ضمن باب احلقوق واحلريات الذي �سُ مي‬ ‫بالف�ص ��ل اجلامع. و�أ�صبح الن� ��ص بهذه ال�صيغة "يقرر‬ ‫القان ��ون ال�ضواب ��ط املتعلق ��ة باحلق ��وق واحلري ��ات‬ ‫امل�ضمون ��ة بهذا الد�ست ��ور وممار�ستها مب ��ا ال ينال من‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫جوهره ��ا وال تقرر ه ��ذه ال�ضوابط �إال عن ��د ال�ضرورة‬ ‫التي تقت�ضيه ��ا دولة مدنية دميقراطي ��ة حلماية حقوق‬ ‫الغ�ي�ر �أو ملقت�ضي ��ات الأم ��ن الع ��ام �أو الدف ��اع الوطني‬ ‫�أو ال�صح ��ة العام ��ة �أو الآداب العام ��ة وذلك مع احرتام‬ ‫التنا�سب ب�ي�ن ال�ضواب ��ط املُقررة وموجباته ��ا وت�سهر‬ ‫ّ‬ ‫الهيئات الق�ضائية عل ��ى حماية احلقوق واحلريات من‬ ‫�أي انتهاك".‬ ‫�أم ��ا عن النقاط التي طرحها ح ��زب التكتل فقد بينّ‬ ‫ّ‬ ‫رئي�س كتل ��ة التكتل �أنها تتمث ��ل يف الإرادة يف التفاعل‬ ‫م ��ع مالحظ ��ات بقي ��ة ممثل ��ي الكت ��ل ح ��ول م�ضام�ي�ن‬ ‫التوطئ ��ة واملبادئ العامة للد�ست ��ور، كما طرحت كتلته‬ ‫بع� ��ض النق ��اط فيما يتع ّل ��ق بباب احلق ��وق واحلريات‬ ‫جمال‬ ‫بوعجاجة:‬ ‫وب ��اب ال�سلط ��ة التنفيذي ��ة وخا�ص ��ة ح ��ول الت ��وازن‬ ‫ب�ي�ن ر�أ�س ��ي ال�سلط ��ة التنفيذية وح ��ول �إ�سن ��اد رئي�س‬ ‫اجلمهوري ��ة حق حل الربمل ��ان وكيفية ذل ��ك و�شروطه.‬ ‫ّ‬ ‫كم ��ا �أو�ض ��ح �أن ح ��زب التكت ��ل اقرتح مراجع ��ة تركيبة‬ ‫املجل� ��س الأعل ��ى للق�ض ��اء ومراجع ��ة تركيب ��ة املحكمة‬ ‫الد�ستوري ��ة، كما طالب بتعديل الف�ص ��ل 421 يف باب‬ ‫الهيئ ��ات الد�ستوري ��ة مب ��ا يمُيز ب�ي�ن الإع�ل�ام املكتوب‬ ‫والإلك�ت�روين من ناحي ��ة والإعالم ال�سمع ��ي الب�صري‬ ‫ّ‬ ‫من ناحي ��ة �أخرى. ويُطالب بالإحالة عل ��ى �أن الف�صلني‬ ‫الأول والث ��اين غ�ي�ر قابل�ي�ن للتعدي ��ل دون تف�صيل يف‬ ‫اجلزئيات يف الف�صل 141. كما بينّ الرياحي �أن هناك‬ ‫اجماع على �ضرورة �إعادة النظر يف الأحكام االنتقالية‬ ‫م�ضمون ��ا و�صياغة. واعترب �أن هذه النقاط هي النقاط‬ ‫اجلوهرية امل�شرتكة بني جل الكتل، و�أن االتفاق حولها‬ ‫ّ‬ ‫�سيع� �زز عامل الثقة بني الكتل و�إمكانية ربح الوقت يف‬ ‫امل�صادقة على الد�ستور.‬ ‫م ��ن جهته �أبرز النائب عم ��اد احلمامي ع�ضو جلنة‬ ‫ّ‬ ‫التوافق ��ات �أن اللجن ��ة عق ��دت �ستة اجتماع ��ات �إىل حد‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫الآن، وخ�ص�ص ��ت االجتماعات الأربع ��ة الأوىل لتحديد‬ ‫منهجية العم ��ل وحتديد طريقة احل�س ��م يف التوافقات‬ ‫وحتديد القائمة اال�سمية املغلقة لأع�ضاء اللجنة. كما مت‬ ‫حتديد النقاط اخلالفية التي قد تكون مدخال للتوافقات‬ ‫ب�ي�ن جميع الكتل قب ��ل اجلل�سة العام ��ة للمناق�شة ف�صال‬ ‫ف�ص�ل�ا مما ي�ضمن امل�صادقة عل ��ى م�شروع الد�ستور من‬ ‫ّ‬ ‫القراءة الأوىل. و�أكد �أن �أع�ضاء اللجنة متفقني على �أن‬ ‫الد�ست ��ور لن يح�صل التوافق على كل النقاط املوجودة‬ ‫ولك ��ن املق�صود �أن نحقق �أك�ث�ر ما ميكن من التوافقات‬ ‫الت ��ي جتعل كل الأط ��راف لها حد �أدنى م ��ن الر�ضا على‬ ‫ّ‬ ‫هذا امل�شروع وله اال�ستعداد للت�صويت ل�صاحله.‬ ‫ّ‬ ‫و�أ�ش ��ار احلمام ��ي �إىل �أن �أع�ض ��اء اللجنة انطلقوا‬ ‫يف نقا�ش النقاط اخلالفية حيث مت االتفاق على الف�صل‬ ‫اجلام ��ع وهو الف�صل 84 من ب ��اب احلقوق واحلريات‬ ‫ال ��ذي يح� �دّد ال�ضواب ��ط ل ��كل احلق ��وق واحلري ��ات‬ ‫أصداء‬ ‫مل��اذا ه��ذا التعط��ل يف انتخ��اب أعض��اء هيئ��ة‬ ‫االنتخابات؟‬ ‫تب ��دو ه ��ذه التعطي�ل�ات نتيج ��ة لرغب ��ة البع� ��ض‬ ‫م ��ن التي ��ارات ال�سيا�سي ��ة يف ت�أبي ��د احلال ��ة االنتقالية‬ ‫ّ‬ ‫وتر�سيخ الغمو�ض الذي مييّز الو�ضع احلايل والعبث‬ ‫ب ��كل التوافق ��ات وااللتزام ��ات التي يقت�ضيه ��ا الو�ضع‬ ‫ال�سيا�س ��ي فهناك بع�ض الأط ��راف ال تتحمل امل�س�ؤولية‬ ‫يف انقاذ البالد من التجاذبات وحالة ال�ضبابية يف ظل‬ ‫غياب رزنامة وا�ضحة يف املرحلة القادمة.‬ ‫كي��ف ت��رد ع�لى دع��وات ح��ل املجل��س الوطن��ي‬ ‫ّ‬ ‫التأس��ييس ومساندة ذلك من عدد من النواب إضافة إىل‬ ‫التهديد باالستقالة؟‬ ‫كل دع ��وة �إىل ح ��ل املجل�س الت�أ�سي�س ��ي هي دعوة‬ ‫ّ‬ ‫م�شبوه ��ة ال ت�ستند �إىل �أي مربر قانوين �أو واقعي لأن‬ ‫التأسيسي‬ ‫استشارة‬ ‫المولدي الرياحي‬ ‫ال ��واردة مب�شروع‬ ‫الد�ست ��ور، كم ��ا‬ ‫ّ‬ ‫�أن اللجن ��ة �أنه ��ت‬ ‫االتف ��اق عل ��ى كل‬ ‫النق ��اط املدرج ��ة‬ ‫بب ��اب احلق ��وق‬ ‫واحلري ��ات ي ��وم‬ ‫الأربع ��اء املا�ضي،‬ ‫ّ‬ ‫كما مت التطرق �إىل‬ ‫ّ‬ ‫التوطئ ��ة واملبادئ‬ ‫عماد الحمامي‬ ‫العامة ومناق�شتها‬ ‫دون احل�س ��م فيه ��ا يف انتظ ��ار االجتماع ��ات القادم ��ة‬ ‫ّ‬ ‫للجن ��ة. و�أو�ض ��ح �أن اللجن ��ة �ستتطرق كذل ��ك �إىل باب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الق�ض ��اء والأح ��كام االنتقالية. وتوق ��ع �أن تكون بداية‬ ‫نقا� ��ش م�ش ��روع الد�ست ��ور ف�صال ف�صال خ�ل�ال اجلل�سة‬ ‫العامة يف بداية �شهر �أوت القادم.‬ ‫ّ‬ ‫و�أو�ضح احلمام ��ي �أن النقاط التي تطرحها حركة‬ ‫النه�ض ��ة تتمث ��ل يف مقرتحه ��ا ح ��ذف الف�ص ��ل املتعل ��ق‬ ‫بالنياب ��ة العمومي ��ة ال ��ذي يج ��ب �أن تع ��ود بالنظر �إىل‬ ‫ال�سلطة التنفيذية عك�س ال�صياغة التوفيقية "التلفيقية"‬ ‫املوج ��ودة يف م�شروع الد�ست ��ور على حد تعبريه وهو‬ ‫ّ‬ ‫م ��ا �سيخلق �صعوبات على امل�شرع يف وقت الحق وعدد‬ ‫ّ‬ ‫�آخر من التعديالت.‬ ‫م ��ن جانب �آخر �أكد لنا م�ص ��در مطّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لع �أن العديد من‬ ‫النق ��اط املهمة على غ ��رار ال�سماح ب�أ�صح ��اب اجلن�سية‬ ‫ّ‬ ‫املزدوج ��ة بالرت�شح لرئا�سة اجلمهوري ��ة وكذلك تغيري‬ ‫ال�س ��ن القان ��وين للرت�شّ‬ ‫��ح لرئا�س ��ة اجلمهوري ��ة وذلك‬ ‫بتحدي ��د 03 �سن ��ة كح ��د �أدن ��ى ب ��دون حتدي ��د ال�س ��ن‬ ‫ّ‬ ‫الق�ص ��وى. و�أفادن ��ا نف� ��س امل�ص ��در �أن ني ��ة ج ��ل الكتل‬ ‫النيابي ��ة تتجه نحو القبول به ��ذا التغيري. ويُعترب هذا‬ ‫التغي�ي�ر مهم ��ا بالن�سب ��ة لعدد م ��ن الكتل مب ��ا ميكن من‬ ‫�ضمان توافق �أكرب عدد ممكن من النواب حول م�شروع‬ ‫الد�ستور.‬ ‫دعوات حل املجلس مشبوهة‬ ‫وهتدف إلدخال البالد يف الفوضى‬ ‫ّ‬ ‫�أك ��د النائب باملجل� ��س الوطن ��ي الت�أ�سي�سي جمال‬ ‫ّ‬ ‫بوعجاجة يف حوار م ��ع "الفجر" �أن الدعوات �إىل حل‬ ‫ّ‬ ‫املجل� ��س هي دعوات م�شبوهة، و�أن التهديد باال�ستقالة‬ ‫اجلماعي ��ة م ��ن ع�ضوي ��ة املجل�س م ��ن عدد م ��ن النواب‬ ‫لي�س ��ت �إلاّ ابتزاز �سيا�س ��ي و�ضغط على الطرف املقابل‬ ‫من �أجل حت�صيل تنازالت �إ�ضافية.‬ ‫7‬ ‫ي�ؤدّي �إىل ت�ضييق‬ ‫اخل� � � �ن � � ��اق ع �ل��ى‬ ‫ال� � � �ت� � � �ج � � ��اوزات‬ ‫اخلطرية املتو ّلدة‬ ‫ع ��ن ال �� �ص��دام��ات‬ ‫واملواجهات بني الفرقاء ال�سيا�سيني.‬ ‫املجل�س اليوم هو ال�ضامن الوحيد الحتواء التجاذبات‬ ‫وحت�صي ��ل التوافق ��ات يف اجت ��اه اجن ��از الد�ست ��ور‬ ‫و�ضبط رزنامة االنتخابات، و�أي حماولة لتعطيله هي‬ ‫�سع ��ي لفتح الب�ل�اد على املجه ��ول وقطع الطري ��ق �أمام‬ ‫اال�ستثمارات اخلارجي ��ة وو�ضع اال�ستقرار يف البالد.‬ ‫وكل الدع ��وات �إىل اال�ستقال ��ة اجلماعي ��ة م ��ن املجل�س‬ ‫كيف تقيم الوضع يف مرص؟ وما هو تأثريه عىل دول‬ ‫هي جم� �رد ابتزاز �سيا�س ��ي لتح�صيل تن ��ازالت جديدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�إىل جان ��ب التوافقات احلا�صلة مبا ير�سخ ديكتاتورية الربيع العريب؟‬ ‫الو�ض ��ع يف م�صر هو و�ضع خط�ي�ر لأنه ما ح�صل‬ ‫الأقلي ��ة و�سيا�سي ��ة الأم ��ر الواق ��ع خا�ص ��ة �أن الو�ض ��ع‬ ‫الإقليمي ميثل �سندا معنويا لأ�صحاب هذه الدعوات. انق�ل�اب ع�سك ��ري على ال�شرعي ��ة ال ميك ��ن �إلاّ �أن يكون‬ ‫بحسب رأيك، ما هو اهلدف احلقيقي وراء تأسيس بوابة للحرب الأهلي ��ة ولو�أد التجربة الدميقراطية يف‬ ‫مهدها مب ��ا يجعل الث ��ورة العربية مه� �دّدة �إمّا بالقبول‬ ‫رابطة محاية الوطن واملواطن؟‬ ‫ب�ع��د امل �ح��اوالت الفا�شلة حل��ل راب �ط��ات حماية بحك ��م الع�سكر حتت ال�ضغوطات الداخلية واخلارجية‬ ‫الثورة بال�ضغط على احلكومة وحركة النه�ضة لبع�ض �أو تتحول �إىل مواجهات مفتوحة بني �أن�صار ال�شرعية‬ ‫�أط��راف املعار�ضة حتوّ لت دائ��رة ال�صراع وال�ضغط واملنقلبني عليها وهذا ما يُغذي دائرة الإرهاب والعنف‬ ‫�إىل توظيف بع�ض املنحرفني من �أ�صحاب ال�سوابق التي �ستعود باملنطق ��ة �إىل املربّع الأول وبذلك يتق ّل�ص‬ ‫ليت�صدّروا واجهة املجتمع املدين من �أجل فر�ض واقع احللم العربي بت�أ�سي� ��س دميقراطيات جديدة ت�شاركية‬ ‫الرتهيب وامل�ساومة بني بقاء رابطات حماية الثورة �أو وتوافقي ��ة حتتك ��م �إىل مرجعي ��ة ال�صن ��دوق و�سلط ��ة‬ ‫رابطة حماية الوطن واملواطن وهذا الأ�سلوب ي�ساهم ال�شعب.‬ ‫سيف الدين‬ ‫يف توتري الأج��واء ودع��م م�شروعية العنف دون �أن‬ ‫بع ��د ان�سحاب كم ��ال بن م�سع ��ود من ع�ضوي ��ة الهيئة‬ ‫ّ‬ ‫العلي ��ا لالنتخاب ��ات بع ��د علم ��ه ب�أنه غ�ي�ر مُر�ش ��ح لرئا�سة‬ ‫الهيئ ��ة، ق ��ام رئي� ��س املجل� ��س ال�سي ��د م�صطفى ب ��ن جعفر‬ ‫ّ‬ ‫ب�إر�س ��ال طلب ا�ست�ش ��ارة م�ستعجلة �إىل املحكم ��ة الإدارية ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وذل ��ك من �أجل البحث عن حل قانوين خا�صة �أن اال�ستقالة‬ ‫جاءت قبل انتهاء انتخاب جمي ��ع �أع�ضاء الهيئة ورئي�سها،‬ ‫وه ��و ما يجعلها يف و�ضع غ�ي�ر مبوّ ب قانونيا على اعتبار‬ ‫ّ‬ ‫�أن الف�ص ��ل 61 ال يتحدّث عن اال�ستقال ��ة �أو الإعفاء �إلاّ بعد‬ ‫اكتمال ت�شكيل الهيئة.‬ ‫جلسة عامة ممتازة‬ ‫عق ��د املجل�س الوطني الت�أ�سي�س ��ي جل�سة عامة ممتازة‬ ‫�أم� ��س اخلمي� ��س مبنا�سب ��ة االحتف ��ال بالذك ��رى ال�ساد�س ��ة‬ ‫واخلم�س�ي�ن لإع�ل�ان النظ ��ام اجلمه ��وري. وح�ض ��ر ه ��ذه‬ ‫ّ‬ ‫اجلل�سة كل من رئي�س اجلمهورية ال�سيد املن�صف املرزوقي‬ ‫ورئي� ��س احلكومة ال�سيد عل ��ي العري�ض وعدد من الزعماء‬ ‫ال�سيا�سيني ور�ؤ�ساء املنظمات الوطنية.‬ ‫تأجيل حتصني الثورة‬ ‫�أجّ ��ل املجل� ��س الوطن ��ي الت�أ�سي�س ��ي اجلل�س ��ة العامة‬ ‫املخ�ص�ص ��ة للنظ ��ر يف قانون التح�ص�ي�ن ال�سيا�سي للثورة‬ ‫ّ‬ ‫وذل ��ك على اث ��ر ما جد خالل جل�سات انتخ ��اب الهيئة العليا‬ ‫ّ‬ ‫لالنتخابات وما رافقها من ا�ستقالة �أحد �أع�ضائها املنتخبني.‬ ‫وكان من املربمج �أن تخ�ص�ص جل�سة عامة للنظر يف قانون‬ ‫ّ‬ ‫التح�صني ال�سيا�سي للثورة يوم الثالثاء املا�ضي.‬ ‫أطباء االختصاص‬ ‫عق ��دت جلن ��ة ال�ش� ��ؤون االجتماعي ��ة جل�س ��ة ا�ستماع‬ ‫�إىل وزي ��ر ال�صحّ ��ة ال�سيّد عبد اللطيف مكي ي ��وم الأربعاء‬ ‫املا�ض ��ي لإبداء ر�أيه حول م�شروع القانون اخلا�ص ب�أطباء‬ ‫االخت�صا�ص والذي ين�ص على وجوب �أن يعمل هذا ال�صنف‬ ‫من الأطب ��اء يف اجلهات الداخلية ملدّة ث�ل�اث �سنوات. وقد‬ ‫لقي م�شروع القانون معار�ضة من نقابة الأطباء.‬ ‫قروض‬ ‫نظ ��رت جلنة املالي ��ة والتخطي ��ط والتنمي ��ة باملجل�س‬ ‫الوطن ��ي الت�أ�سي�س ��ي ي ��وم الأربع ��اء املا�ض ��ي يف ع ��دد من‬ ‫ّ‬ ‫م�شاريع القوانني املتع ّلقة باتفاقيات قرو�ض. كما مت قراءة‬ ‫تقرير القانون عدد 41 ل�سن ��ة 3102 واملتع ّلق بامل�صادقة‬ ‫على اتف ��اق بني اجلمهوري ��ة التون�سية والبن ��ك الأوروبي‬ ‫لإع ��ادة الإعم ��ار والتنمية يتعلق بالتع ��اون و�أن�شطة البنك‬ ‫الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بتون�س.‬ ‫مشاريع قوانني‬ ‫نظرت جلنة احلقوق واحلريّات والعالقات اخلارجية‬ ‫باملجل� ��س الت�أ�سي�سي يف ع ��دد من م�شاري ��ع القوانني التي‬ ‫ّ‬ ‫تتمث ��ل �أ�سا�س ��ا يف م�ش ��روع قان ��ون يتعل ��ق ب�صالحي ��ات‬ ‫جل ��ان التحقيق النيابية، وهو م�ش ��روع تقدّم به 33 نائبا،‬ ‫وم�ش ��روع قان ��ون �أ�سا�سي يتعل ��ق مب�صادق ��ة اجلمهورية‬ ‫التون�سية على الإتفاقية اجلهوية لقواعد املن�ش�أ التفا�ضلية‬ ‫الأوروبية املتو�سطي ��ة، وم�شروع قانون يتعلق باملحا�سبة‬ ‫ّ‬ ‫مت تقدميه من طرف 01 نواب.‬ ‫العضو التاسع‬ ‫يعق ��د املجل�س الت�أ�سي�سي جل�س ��ة عامة اليوم النتخاب‬ ‫الع�ض ��و التا�س ��ع والأخ�ي�ر من �أع�ض ��اء جلن ��ة االنتخابات‬ ‫ّ‬ ‫(اخت�صا� ��ص مالي ��ة عمومي ��ة). يُذك ��ر �أن عملي ��ة االنتخاب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للع�ضو املمثل لهذا االخت�صا�ص متت �أكرث من 5 مرات دون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�أن يتح�ص ��ل �أيّ م ��ن املرت�شحني على ن�سب ��ة الثلثني (541‬ ‫ّ‬ ‫�صوتا).‬

×