الفجر 88

829 views

Published on

Published in: News & Politics
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
829
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
2
Actions
Shares
0
Downloads
9
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الفجر 88

  1. 1. ‫ّ‬ ‫هل يحمل م�شروع «جملة الأخالقيات الق�ضائية» احلل مل�شاكل الق�ضاء؟‬ ‫ص8‬ ‫عمر الشاهد رئيس حزب الغد:‬ ‫بع�ض الأطراف هيمنت‬ ‫على اجلبهة ال�شعبية‬ ‫وتنكرت لهو ّية ال�شعب‬ ‫ص31‬ ‫الجمعة 03 محرم 4341هـ الموافق لـ 41 ديسمبر 2102 م‬ ‫‪El Fejr‬‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫اﻟﻌﺪد‬ ‫88‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ : 007 مليم - الثمن في الخارج : 1 يورو الثمن في ليبيا: 1 دينار‬ ‫بعد إلغاء اإلضراب‬ ‫انت�صر الوطن‬ ‫وانهزم املغامرون‬ ‫صادق المجلس التأسيس على آخر فصولها ص4 جائزة «�أكادمييا»‬ ‫هيئة االنتخابات:�أوّل هيئة د�ستورية بعد الثورة لي�ست �أكادميية..‬ ‫اقتصاد‬ ‫ثقافة‬ ‫أدباء لبنانيون في تونس:‬ ‫�سعـي خللـق ثقافــة‬ ‫عرب ّيـة م�شرتكــة‬ ‫ص12‬ ‫مطار قرطاج ي�س ّجل‬ ‫�أرقاما قيا�سيّة..‬ ‫ومطار جديد قريبا ص81‬ ‫غدا دربي العاصمة :‬ ‫ص2‬ ‫رياضة‬ ‫الكوكي ومعلول يراهنان‬ ‫على ال�ش ّبان والفائز منهما‬ ‫ّ‬ ‫�سيتح�صّ ل على �صك الأمان ص03‬
  2. 2. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 41 دي�سمرب 2102‬ ‫جائزة «�أكادمييا» لي�ست �أكادميية‬ ‫مــطلع الفجر...‬ ‫انتصار للوطن‬ ‫تغلب صوت احلكمة والتعقل عىل صوت‬ ‫الفتنة والتعصب باقرار االتفاق بني احلكومة‬ ‫واحتاد الشغل عىل الغاء االرضاب العام الذي‬ ‫كان مقررا ليوم امس اخلميس وقد بعث هذا‬ ‫القرار الطامنينة يف نفوس كل التونسيني‬ ‫ملا يكتسيه من امهية عىل مجيع االصعدة‬ ‫االمنية واالقتصادية واالجتامعية .‬ ‫فبالدنا مرت خالل السنتني املاضيتني‬ ‫بوضع استثنائي ال حيتمل مزيدا من االرباك‬ ‫والتعطيل اذ خلف ال��وض��ع االم��ن��ي اهلش‬ ‫حالة من اخلوف وانعدام الرغبة يف املجازفة‬ ‫من طرف املستثمرين يف العمل يف املناطق‬ ‫الداخلية للبالد بسبب ما تشهده من مظاهر‬ ‫احتجاجية واغالق للمؤسسات والطرقات‬ ‫واملرافق العامة وتصاعد حاد للمطلبية النقابية‬ ‫واثر ذلك عىل الوضع االقتصادي الذي يشكو‬ ‫يف االصل من صعوبات عويصة منذ سنوات‬ ‫بعيدة .‬ ‫كام اثر عىل افاق التنمية واحداث فرص‬ ‫التشغيل وهي مطالب اساسية قامت الجلها‬ ‫الثورة املجيدة .‬ ‫ق���رار ال��غ��اء االرضاب سيبعث كذلك‬ ‫الطامنينة يف نفوس املستثمرين االجانب‬ ‫الذين ينظرون اىل الوضع االجتامعي يف بالدنا‬ ‫بعني الرتقب وينتظرون حتسن املناخ العام‬ ‫للعودة من جديد اىل مواطن االنتاج .‬ ‫ان بالدنا حتتاج اليوم اىل التضامن بني‬ ‫كافة ابنائها دون استثناء حتى تتمكن من‬ ‫طي صفحة االحداث االخرية واالنطالق من‬ ‫جديد يف بناء اسس التعاون بام يكفل املصلحة‬ ‫العامة وال بد من استخالص ال��دروس مما‬ ‫ح��دث وامه��ه��ا ان احل��ك��وم��ة ه��ي الطرف‬ ‫الوحيد املسؤول عن محاية وتامني االفراد‬ ‫واجلامعات وان دور املنظامت واجلمعيات‬ ‫واالح���زاب يف الديمقراطيات احلديثة هو‬ ‫دور الدعم واالسناد وانجاح اخلطط والربامج‬ ‫التنموية وليس التعطيل والتشكيك والتهويل .‬ ‫اليوم اصبح متاكدا التفكري يف التحديات‬ ‫الكثرية القادمة والتي يفرتض ان حتوز‬ ‫عىل اكرب قدر من االهتامم وعىل راسها هيئة‬ ‫االنتخابات وهيئة االعالم واهليئة القضائية‬ ‫كام ال ننسى مناقشة امليزانية وامتام مناقشة‬ ‫الدستور وهي كلها مسائل ال حتتمل االنتظار‬ ‫للمرور اىل مرحلة االنتخابات التي سوف‬ ‫تكون فاصلة وفارقة لكل االختالفات احلالية‬ ‫وعندها فقط س��وف يكون متاحا تنفيذ‬ ‫الربامج االقتصادية واالجتامعية بشكل منظم‬ ‫وص��ارم، اما اليوم فال بد ان نفكر مجيعا يف‬ ‫مصلحة الوطن وان كل ما نقوم به من صغري‬ ‫او كبري جينيه ابناؤنا يف الغد .‬ ‫الفجر‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫2‬ ‫نظمت السبت املايض جامعة منّوبة حفال إلسناد جائزهتا‬ ‫السنوية ال ّتي أحدثتها جملة "أكاديميا" لث ّلة من اإلعالميني‬ ‫التونسيني. اجلائزة السنو ّية اختري هلا عنوان " جائزة أكاديميا‬ ‫حلر ّية اإلعالم" وتسند حسب السيد شكري املبخوت، رئيس‬ ‫جامعة منّوبة، إىل "من ساهم من االفراد واملؤسسات واملنظامت‬ ‫يف الدفاع عن حر ّية التعبري واإلعالم والعمل عىل النهوض هبا"،‬ ‫ّ‬ ‫وال نخال الساحة الوطنية إال مستبرشة هبذا املولود اجلديد‬ ‫ّ‬ ‫خاصة وهو يولد يف رحم الفضاء االكاديمي الذي من املفروض‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ان تتق ّلص فيه اإلبعاد السياسوية واإليديولوجية. ولكن املطلع‬ ‫عىل قائمة غري املكرمني ح ّتى ال نسقط يف تقييم املكرمني يلمس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لألسف الشديد "طائفة" من املستبعدين، ال تنتمي إىل مدرسة‬ ‫املكرمني، كان هلا فضل السبق يف مقارعة االستبداد والوقوف‬ ‫ّ‬ ‫قوال وفعال بل والعديد منهم حوكموا من أجل ذلك ونذكر‬ ‫عىل سبيل املثال ال احلرص سكرتري حترير صحيفة املوقف‬ ‫سابقا ورئيس حترير الضمري حاليا حممد احلمروين ومقاالته‬ ‫موجز الأخبار‬ ‫حول أحداث احلوض املنجمي وغريها ورئيس حترير الفجر‬ ‫حممد فورايت ومقاله الشهري حول مجعية القضاة التونسيني‬ ‫والذي حكم عليه بالسجن ملدة عام وشهرين وهجر ملدة مخس‬ ‫ّ‬ ‫سنوات، وعادل الثابتي من صحيفة مواطنون ولطفي احلاجي‬ ‫ّ‬ ‫مراسل اجلزيرة ورئيس أول نقابة مستقلة للصحفيني، وسليم‬ ‫بوخذير الذي متيز بجرأته ضد نظام املخلوع وسجن بسبب‬ ‫ّ‬ ‫ذلك، وزهري خملوف الصحفي واملناضل احلقوقي التي تعرض‬ ‫للقمع والسجن والتجويع، وحممود الذوادي املناضل دوما‬ ‫من اجل حرية اإلعالم وموقع تونس نيوز الذي كان الشمعة‬ ‫املضيئة لكل التونسيني يوم عزّ ت جماالت التعبري. نقدر ا ّنه من‬ ‫ّ‬ ‫باب االحرتام والتقدير أن نلفت عناية القائمني عىل مثل هذه‬ ‫اجلوائز األكاديمية إىل مثل هذه االخالالت حتى حيوز عملها‬ ‫وجوائزها عىل املصداقية وال نسقط يف منطق األقربون أوىل‬ ‫بالتكريم واجلوائز.‬ ‫الصادق الصغيري‬ ‫�سفراء جدد‬ ‫خرب القنبلة املوقوتة‬ ‫عار عن ال�صحة‬ ‫ّ‬ ‫سلم رئيس اجلمهورية السيد محمد املنصف املرزوقي أوراق اعتماد عدد من سفراء تونس‬ ‫اجلدد هم السادة :‬ ‫ السيد رياض الصيد سفري اجلمهورية التونسية بكندا.‬‫ السيد حاتم الصايم سفري اجلمهورية التونسية بلبنان.‬‫- السيد الطاهر الرشيف سفري اجلمهورية التونسية ببلجيكا.‬ ‫نقابيون أمام لجنة النظام‬ ‫من املنتظر ان تعمد املركزية النقابية لالحتاد العام التّونسي للشغل إلى إستدعاء عدد من‬ ‫النقابيني إلحالتهم على جلنة النظام الداخلي على خلفية معارضتهم لقرار الدعوة إلى اإلضراب العام‬ ‫وإصدارهم لبيانات عبّروا فيها صراحة عن عدم االلتزام بها القرار واعتبروه قرارا سياسيا وال‬ ‫يخدم مصلحة االحتاد وال منخرطيه.‬ ‫بطاقة إيـداع‬ ‫أصدرت النيابة العموميّة مبحكمة سليانة االثنني املاضي بطاقة إيداع بالسجن ضد املتورط في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االعتداء بآلة حادة على أستاذ التعليم الثانوي وليد عمار أمام مقر والية سليانة يوم 20 ديسمبر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫اجلاري. وحسب املعطيات األوليّة فإنّ اجلاني أضمر االعتداء على األستاذ املذكور على خلفيّة‬ ‫انتمائه السياسي.‬ ‫اتفاقية تعاون قضائي‬ ‫مثّل التعاون القضائي الدولي بني تونس والواليات املتحدة األمريكيّة ومن ضمنها‬ ‫اإلنابات القضائية سواء املتعلّقة باسترجاع األموال املنهوبة أو غيرها محور اللقاء الذي‬ ‫جمع وزير العدل نور الدين البحيري صباح الثالثاء املاضي مبقر الوزارة بسفير الواليات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتحدة األمريكيّة بتونس "جايكوب والس" وأكد اجلانب األمريكي أنّ التقدم في هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫امللفات بالنجاعة والسرعة املطلوبة يقتضي اإلسراع في إبرام اتفاقية التعاون القضائي في‬ ‫ّ‬ ‫املسائل اجلزائيّة بني الطرفني التونسي واألمريكي والتي هي محل درس من قبلهما. بعض‬ ‫ّ‬ ‫املالحظني تساءلوا عن عالقة هذا اللقاء مبلفات بعض التونسيني املتهمني من قبل القضاء‬ ‫األمريكي في االعتداء على سفارتي أمريكيا بتونس وليبيا.‬ ‫العنوان: 52 نهج محمود بيرم التونسي. منفلوري ـ تونس‬ ‫فاكس: 720.094.17 - الهاتف: 620.094.17‬ ‫الحساب البنكي: 91301700017500040280 :‪BIAT-RIB‬‬ ‫العنوان االلكتروني: ‪elfejr2011@gmail.com‬‬ ‫المدير المسؤول‬ ‫عبد اهلل الزواري‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫نفى مصدر من شرطة النجدة بالقيروان‬ ‫لبعض احملطات االذاعية التّونسية األخبار‬ ‫الرائجة حول العثور على قنبلة موقوتة عشيّة‬ ‫ّ‬ ‫الثالثاء في محطة نقل املسافرين بالقيروان‬ ‫مشيرا إلى أنّ الصندوق يحتوي على بعض مواد‬ ‫ّ‬ ‫احملروقات العادية، واستغرب من مسارعة‬ ‫بعض وسائل االعالم الى نشر اخبار خطيرة‬ ‫دون التثبت من املصادر األمنية.‬ ‫من يعيد الكرامة‬ ‫إلى هذه المربية‬ ‫في رسالة الى جريدة الفجر سردت املربيّة سعاد‬ ‫العوني جرمية طردها من سلك التعليم االبتدائي سنة‬ ‫2991 اثر زيارة والي اجلهة الى مدرستها االبتدائية‬ ‫بوادي مليز من والية جندوبة وتعليماته الى املندوبية‬ ‫اجلهوية للتعليم االبتدائي بفصلها عن العمل بتهمة‬ ‫االخالل بتراتيب اللباس وذلك ملجرد متسكها بلباس‬ ‫ّ‬ ‫محتشم، ورغم التظلّم لدى االدارة مبختلف رتبها‬ ‫فإنها ال تزال إلى حدود الساعة محرومة من االلتحاق‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بشغلها ورفع املظلمة عنها. وتذكر بأنّ ملفها لدى‬ ‫الوزارة مضمن حتت عدد 0661.‬ ‫ّ‬ ‫تمسك بالموعد العادي‬ ‫بادر عدد من أعضاء مجلس الشورى‬ ‫حلركة النهضة الى الدعوة الى جلسة استثنائية‬ ‫للمؤسسة لتدارس قرار دعوة االحتاد العام‬ ‫التونسي للشغل الى االضراب العام ولكن‬ ‫االحساس العام بأنّ املوضوع ال يعدو ان يكون‬ ‫مجرد تهديد وانّ التقدير العام يتجه إلى فشل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫هذه الدعوة، مت التمسك بتاريخ املوعد نهاية‬ ‫الشهر اجلاري.‬ ‫اإلشراف الفني‬ ‫مكرم أحمد‬ ‫اجلمعة 41 دي�سمرب 2102‬ ‫تصدر عن دار الفجر‬ ‫للطباعة والنشر‬ ‫مطبعة دار األنوار‬ ‫* قال رئيس احلكومة محادي اجلبايل يف لقاء خاص عىل قناة حنبعل أن قرار إلغاء‬ ‫اإلرضاب العام كان تغليبا لصوت احلكمة والتعقل، وأض��اف: ما كان جيب أن يكون هذا‬ ‫التهديد باإلرضاب العام والبالد حتتاج للوفاق.‬ ‫* رئيس احلكومة أكد أن كل املبادرات جيب أن تكون حتت سقف الرشعية كام أشار إىل‬ ‫أن كل االحتامالت واردة يف التحوير الوزاري وأي تشكيلة فيها مصلحة البالد سوف نتجه‬ ‫هلا.‬ ‫* وأكد اجلبايل أنه من املمكن الذهاب لالنتخابات قبل 03 جوان وقال: علينا أن نُ‬ ‫سخر كل‬ ‫اجلهود لذلك وهو واجب أمام خطورة الوضع وعلينا أن نتأقلم مع ظروف ذلك املوعد.‬ ‫* كام قال: سنكون يف وضع تنموي أفضل سنة 3102 باعتبار أن كثريا من العقبات‬ ‫والعراقيل القانونية واإلدارية ستنتهي وامليزانية ستبدأ يف موعدها العادي.‬ ‫* اعرتفت تونس رسميا باإلئتالف الوطني السوري ممثال رشعيا للشعب السوري خالل‬ ‫مؤمتر أصدقاء سوريا بمراكش‬ ‫* قالت أمال مزايب رئيس نقابة مديري املؤسسات اإلعالمية ان نقابتها ستقدم قائمة‬ ‫سوداء لألشخاص الذين ال يمكن تعيينهم يف هيئة السمعي البرصي.‬ ‫* دعت اجلامعية رجاء بن سالمة (شيوعية يف نداء تونس) إىل مقاطعة املساجد اليوم‬ ‫اجلمعة وعدم الصالة وراء األئمة الذين وصفتهم باملرتزقة....(العقل منّك يا رجاء)‬ ‫قال عبد الرؤوف بايل رئيس اجلمعية الوطنية للصحفيني الشبان إن هناك نية لتشكيل‬ ‫نقابة موازية للدفاع عن الصحفيني سيقع قريبا اإلعالن عن تركيبتها وحتديد أهدافها.‬ ‫* قال قياديون يف احلزب اجلمهوري إن التحالف اإلنتخايب للجبهة مع بعض األحزاب‬ ‫سيعلن عنه يف 41 جانفي القادم.‬ ‫* حتصلت رابطة اليسار العاميل عىل التأشرية القانونية وهي رابطة ذات توجهات‬ ‫ماركسية تروتسكية وتعترب من مكونات اجلبهة الشعبية ومنسقها العام هو السيد نزار‬ ‫عاممي.‬ ‫* يعقد حزب العمل الوطني الديمقراطي مؤمتره الوطني يوم 22 و 32 ديسمرب ويعقد‬ ‫باملناسبة ندوة صحفية يوم 91 ديسمرب‬ ‫* قال الناطق الرسمي باسم التكتل حممد بالنور حول التحوير الوزاري املنتظر: سنعمل‬ ‫عىل ترشيك أكرب عدد ممكن من الكفاءات مع دمج بعض ال��وزارات وترشيك عدد من‬ ‫اخلرباء يف اإلدارة حتى تتحقق النجاعة املطلوبة.‬ ‫توافد 734 �ألف زائر‬ ‫على تون�س خالل �شهر نوفمرب 2102‬ ‫سجلت إدارة احلدود واألجانب بوزارة الداخلية خالل شهر نوفمبر 2102 دخول 360.734 زائرا إلى‬ ‫تونس بينهم 15 ألف تونسي مقيمني باخلارج.‬ ‫ّ‬ ‫ويتصدر الليبيون ترتيب الوافدين على تونس بعدد 081 ألف ثم اجلنسيات اجلزائرية (862.37 ألف)‬ ‫ّ‬ ‫والفرنسية (385.64 ألف) واألملانية (088.22 ألف) والبريطانية (726.51 ألف) واإليطالية (9 آالف)‬ ‫والبلجيكية (967.6 ألف).‬ ‫كما سجل عبور 506.12 سائحا على منت بواخر سياحية عابرة ودخول 74 يختا سياحيا لعدد من‬ ‫املوانئ.‬ ‫وزارة العدل مت�ضي مذ ّكرة تفاهم مع عدد‬ ‫ّ‬ ‫من املنظمات احلقوقية حول زيارة ال�سجون‬ ‫ّ‬ ‫وقعت وزارة العدل االثنني املاضي مذكرة مسبق في حدود ثالثة أشخاص مع إمكانية‬ ‫تفاهم حول زيارة السجون بني وزارة العدل اصطحاب طبيب كمرافق شرط توجيه إعالم‬ ‫ّ‬ ‫وعدد من املنظمات احلقوقية الوطنية ألول قبل يوم من موعد الزيارة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مرة في تاريخ السجون التونسية.‬ ‫وقد أمضى على مذكرة التفاهم بالسجن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وتهدف مذكرة التفاهم إلى تنظيم املدني باملرناقية املنظّ‬ ‫مات واجلمعيات‬ ‫وضبط إجراءات الزيارات التي ميكن ملمثّلي احلقوقية الوطنية التالية:‬ ‫املنظمات احلقوقية الوطنية إجراءها للسجون‬ ‫ـ منظمة حرية وإنصاف‬ ‫التونسية. كما تهدف إلى التعاون في تأهيل‬ ‫ـ اجلمعية الدولية ملساعدة املساجني‬ ‫السجناء واملوقوفني وتثقيفهم حول حقوقهم السياسيني‬ ‫واملساعدة على إعادة إدماجهم في املجتمع‬ ‫ـ املجلس الوطني للحريات‬ ‫واملشاركة في تأهيل األعوان عبر الدورات‬ ‫ـ جمعية الكرامة للسجني السياسي‬ ‫خصوصا في اجلهات.‬ ‫ـ جمعية بريق‬ ‫ومتكن هذه املذكرة املنظّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مات املوقعة‬ ‫ـ جمعية تأهيل املساجني ومتابعة أوضاع‬ ‫عليها من أداء زيارات استطالع ألوضاع السجون.‬ ‫املساجني أو السجون التونسية دون ترخيص‬ ‫ـ العدالة ورد االعتبار‬ ‫ّ‬ ‫وطنية‬ ‫3‬ ‫ت�أجيل الإعالن عن تركيبة العليا‬ ‫امل�ستقلة لالت�صال ال�سمعي والب�صري‬ ‫قال عدنان منصر إنه بالنظر إلى رغبة السيد رئيس اجلمهورية في تعميق التشاور‬ ‫حول تركيبة الهيئة العليا املستقلة لالتصال السمعي والبصري التي يعتزم اإلعالن على‬ ‫تركيبتها وفقا للفصل 74 من املرسوم 611، وفي انتظار مقترحات بعض الهيئات املهنية،‬ ‫فقد تأجل البت في تركيبتها النهائية حيث سيتم التصريح بها في غضون األيام القليلة‬ ‫القادمة وقبل نهاية شهر ديسمبر اجلاري كحد أقصى.‬ ‫ومع هذا التأجيل يتواصل اجلدل حول األسماء املقترحة لرئاسة الهيئة وأعضائها وقد‬ ‫انتقد عدد من الصحفيني اصرار النقابة على التكتم على االسمني املقترحني من قبل مكتبها‬ ‫التنفيذي وطالبوا بتشريك القاعدة الصحفية في االختيار.‬ ‫وفاء تدعو �إىل م�ؤمتر وطني للمحا�سبة‬ ‫قالت مصادر من حركة وفاء التي يترأسها عبد الرؤوف العيادي إن املبادرة التي أطلقتها احلركة‬ ‫منذ فترة من خالل الدعوة إلى مؤمتر وطني للمحاسبة والتطهير قد انخرط فيها إلى حد اآلن 01‬ ‫ّ‬ ‫أحزاب ممثلة داخل املجلس التأسيسي باإلضافة إلى منظمات وجمعيات من املجتمع املدني. وأكد‬ ‫مصدرنا أن احلركة تعمل جاهدة من أجل املصادقة على برنامج ينص على فتح ملف محاسبة‬ ‫املفسدين واملصادقة على ميثاق الثورة للمحاسبة ناهيك عن تكوين جلان للعمل على ذلك. وجتدر‬ ‫اإلشارة إلى أن احلركة نظمت عدة ملتقيات داخل تونس وخارجها (بفرنسا) للتعريف باملبادرة.‬ ‫ّ‬ ‫وتهدف املبادرة إلى استئناف مسيرة الثورة عبر تفكيك منظومة الفساد واالستبداد وتصفية‬ ‫تركة نظام بن علي مبا يوفر الشروط املوضوعية املناسبة للبناء الدميقراطي البديل. وهي تهدف‬ ‫كذلك إلى جتاوز حالة االستقطاب اإليديولوجي والتخلي عن معايير الهوية العقائدية والتنظيمية‬ ‫لتحديد املواقف واملهام. أما عن األهداف التي يتشكل منها برنامج احملاسبة فهي حتقيق األمن‬ ‫واالستقرار ودعم التشغيل وحتقيق تنمية وطنية وإعادة بناء القيم.‬ ‫«�سليم ب�سبا�س» ي�ؤكد ف�شل املفاو�ضات مع‬ ‫ال�سوق اليابانية ب�سبب الأحداث الأخرية‬ ‫صرح وزير املالية بالنيابة سليم بسباس بان األحداث األخيرة‬ ‫بالبالد أثرت سلبا على مسار املفاوضات مع املستثمرين من السوق‬ ‫اليابانية، خالل مداخلة الهاتفية في إذاعة شمس آف آم.‬ ‫وأوضح الوزير بأن خسارة هذا السوق أفقدت تونس إمكانية‬ ‫تعبئة ميزانية 3102 مببلغ ما يقارب األلف مليون دينار بسبب‬ ‫تخوف املستثمرين وانكماشهم.‬ ‫وأضاف بسباس في حديثه عن تداعيات اإلضراب العام‬ ‫الذي دعا له االحتاد العام التونسي للشغل يوم اخلميس القادم‬ ‫31 ديسمبر 2102 قائال:” ان مجرد اإلعالن عن إضراب عام له‬ ‫خلفيات سلبية على االقتصاد”.‬ ‫وأكد بان االضطرابات في الوضع العام بالبالد والتجاذبات السياسية واإلجتماعية لها تأثير‬ ‫على بورصة األوراق املالية، حيث سجلت البورصة الستة أشهر األولى ارتفاعا بنسبة 21 %‬ ‫واآلن نزلت حتت الصفر.‬ ‫�صعوبة يف االقناع‬ ‫عبّر العديد من مناضلي وأنصار حركة النهضة عن غضبهم لقرار احلركة الغاء املشاركة في‬ ‫املسيرة السلمية التّي كان من املفترض تنظيمها مساء السبت املاضي، وقد حتول مساء اجلمعة‬ ‫ّ‬ ‫وفي ساعات متأخرة من الليل العشرات من احملتجني على قرار االلغاء إلى مقر احلركة املركزي‬ ‫ّ‬ ‫وقد بذل االستاذ راشد الغنوشي رئيس احلركة مجهودات كبيرة القناعهم بوجاهة قرار االلغاء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مؤكدا للحضور دقة املرحلة التّي متر بها البالد وامكانية استغالل بعض االطراف للمسيرة للقيام‬ ‫ّ‬ ‫باعمال عنف قد ينتج عنها وضع ال حتتمله البالد، كما شدد على متسك احلركة بتغليب لغة احلوار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والتواصل مع مختلف مكونات املجتمع الجناح عمليّة االنتقال الدميقراطي وانّه ال داعي ملواجهة‬ ‫تصعيد بتصعيد.‬ ‫كما عقد رئيس احلركة مساء السبت املاضي لقاء مع مسؤولي املكاتب احملليّة والقيادات اجلهوية‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لشرح ابعاد قرار االلغاء وضرورة التحلّي باملسؤولية التاريخية في هذه املرحلة التّاريخية وأكد‬ ‫باملناسبة انّ الشعب لم تفلح احلمالت االعالمية في مغالطته بأنّ النهضة وراء البطء في العمليّة‬ ‫مّ‬ ‫التنموية وانا أعداء تونس اجلديدة املتمترسني باإلدارة أو بعض املنظمات الوطنية هم من يدفعون‬ ‫البالد الى املجهول، وان الشعب سيوجه اليهم رسالة عبر التمسك بالنضال السلمي ومقاطعة‬ ‫ّ‬ ‫االضراب العام.‬
  3. 3. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 41 دي�سمرب 2102‬ ‫صادق المجلس التأسيس على آخر فصولها‬ ‫هيئة االنتخابات: �أوّل هيئة د�ستورية بعد الثورة‬ ‫سعد األهرع‬ ‫صادق نواب التأسيسي يوم األربعاء على‬ ‫أول هيئة دستورية بعد الثورة وهي الهيئة‬ ‫العليا املستقلّة لالنتخابات مبجموع 021 صوتا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وحتفظ 8 ورفض 5 ومت ذلك بعد مخاض‬ ‫عسير وجدل ونقاشات امتدت عدة أسابيع‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تخلّلتها اخالالت بعض النواب بتغيّبهم و تعمد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫البعض اآلخر تعطيل سير اجللسات والتأخر في‬ ‫اعتماد البطاقة املغناطيسية املخصصة لتسجيل‬ ‫ّ‬ ‫احلضور والتصويت. ومثّل اتفاق رؤساء‬ ‫ّ‬ ‫الكتل حول الفصول اخلالفية احلل املثالي‬ ‫للتوافق وهو ما ساعد على التقدم واإلسراع في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املصادقة على بقية الفصول، ومت بذلك إحداث‬ ‫هيئة عمومية مستقلّة ودائمة تسمى الهيئة‬ ‫ّ‬ ‫العليا املستقلّة لالنتخابات تتمتّع بالشخصية‬ ‫املعنوية واالستقالل اإلداري واملالي مقرها‬ ‫ّ‬ ‫تونس العاصمة تسهر على ضمان انتخابات‬ ‫واستفتاءات دميقراطية وحرة وتعددية ونزيهة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وشفافة. يضم مشروع قانون الهيئة 53 فصال‬ ‫ّ‬ ‫يحدد تعريفها ومجلسها وجهازها التنفيذي‬ ‫ّ‬ ‫واألحكام االنتقالية املتعلّقة بها . يعتبر الفصل‬ ‫6 أكثر الفصول القانونية أهمية وقد جتاوزه‬ ‫النواب في أشغال إحدى اجللسات العامة بعد‬ ‫اخلالفات واالختالفات ليعودوا إلى مناقشته‬ ‫أول أمس وفق النظام الداخلي بعد أن صادقوا‬ ‫ّ‬ ‫على أغلبية الفصول، ولتقريب وجهات النظر‬ ‫واملصادقة عليه اجتمع رؤساء الكتل واتّفقوا‬ ‫على تعديله.‬ ‫ينص الفصل 6 في صيغته األصلية على‬ ‫ّ‬ ‫كيفية انتخاب أعضاء هيئة االنتخابات حيث يتم‬ ‫ّ‬ ‫إنشاء جلنة خاصة صلب املجلس التشريعي‬ ‫ّ‬ ‫تشرف على دراسة ملفات الترشح وفرزها‬ ‫وتتكون اللجنة اخلاصة بالتمثيلية النسبية‬ ‫ّ‬ ‫للكتل النيابية مع ضمان ممثّل عن غير املنتمني‬ ‫لكتل يترأسها رئيس املجلس التشريعي دون‬ ‫املشاركة في التصويت عند اتخاذ القرار،‬ ‫ويفتح باب الترشحات لعضوية مجلس الهيئة‬ ‫بقرار من رئيس اللجنة اخلاصة ينشر بالرائد‬ ‫الرسمي للجمهورية التونسية ويتضمن‬ ‫ّ‬ ‫حتديدا ألجل تقدمي الترشحات ولصيغ إيداعها‬ ‫ّ‬ ‫وللشروط القانونية الواجب توفرها وللوثائق‬ ‫ّ‬ ‫املكونة مللف الترشح طبقا ملا يقتضيه الفصل‬ ‫ّ‬ ‫7 من هذا القانون، وتتولّى اللجنة التداول‬ ‫ّ‬ ‫على ضوء ملف كل مترشح باعتماد شروط‬ ‫العضوية املقررة بالفصل 7 ومقتضيات حسن‬ ‫ّ‬ ‫أداء الهيئة ملهامها، وتقوم اللجنة اخلاصة‬ ‫بإعداد سلّم تقييمي يتم اعتماده لدراسة ملفات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املترشحني يتم إقراره بتوافق أعضاء اللجنة. ثم‬ ‫ّ‬ ‫تتولّى اللجنة اختيار سبعة وعشرين مرشحا‬ ‫عن طريق التصويت بأغلبية ثالثة أرباع‬ ‫األعضاء في دورات متتالية بنفس األغلبية‬ ‫حلني اكتمال العدد.  يحيل رئيس اللجنة قائمة‬ ‫مرتّبة ترتيبا أبجديا تتضمن أسماء املرشحني‬ ‫السبعة والعشرين على اجللسة العامة للمجلس‬ ‫التشريعي الختيار أعضاء الهيئة التسعة بأغلبية‬ ‫الثلثني لألعضاء بطريق التصويت السري على‬ ‫ّ‬ ‫األسماء، ويختار كل عضو في املجلس تسعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أسماء من قائمة املرشحني ويرتب املرشحون‬ ‫احملرزون على أغلبية الثلثني من األعضاء‬ ‫ترتيبا تفاضليا بحسب عدد األصوات املتحصل‬ ‫عليها وفي صورة عدم اكتمال التركيبة يعاد‬ ‫التصويت على باقي املرشحني في دورة ثانية‬ ‫بنفس الطريقة، وفي صورة عدم اكتمال‬ ‫التركيبة في الدورة الثانية يجرى التصويت في‬ ‫دورة ثالثة باألغلبية املطلقة للحاضرين تتولى‬ ‫ّ‬ ‫اجللسة العامة االستماع إلى املرشحني السبعة‬ ‫والعشرين قبل التصويت، ويختار األعضاء‬ ‫التسعة املنتخبون من بينهم رئيسا للهيئة وذلك‬ ‫عن طريق التصويت باألغلبية املطلقة حال‬ ‫اكتمال التركيبة. املصادقة على الفصل السادس‬ ‫متّت بعد إضافة تعديل عليه ينص على «ضمان‬ ‫ّ‬ ‫اخلبرة و التواصل مع الهيئة السابقة احملدثة‬ ‫مبوجب املرسوم عدد72 لسنة 1102 املؤرخ‬ ‫في 81 أفريل 1102 و بصفة استثنائية في‬ ‫صورة انتخاب عضو واحد أو عدم انتخاب‬ ‫أي من أعضاء الهيئة املركزية للهيئة السابقة‬ ‫لالنتخابات فإنه يتم انتخاب عضو أو عضوين‬ ‫إضافيني بحسب احلالة من بني أعضاء الهيئة‬ ‫املركزية للهيئة السابقة الذين قدموا ترشحهم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ابتداء من ضمن املترشحني ملجلس الهيئة‬ ‫احملدثة بهذا القانون. ‬ ‫العضو أو العضوان املضافان مبوجب هذا‬ ‫الفصل تنتهي مهامها في مجلس الهيئة العليا‬ ‫املستقلة لالنتخابات احملدثة بهذا القانون فور‬ ‫إعالن النتائج النهائية ألول انتخابات تشريعية‬ ‫و رئاسيّة».‬ ‫خالف حول ف�صول د�سرتة الأجهزة الأمنية‬ ‫بدأ نواب جلنة السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية والعالقة بينهما‬ ‫في مناقشة فصول املبادئ العامة لألجهزة األمنية وهو مشروع قدم‬ ‫ّ‬ ‫إلى املجلس التأسيسي منذ 52 جويلية الفارط، وقد بدا اخلالف كبيرا‬ ‫ّ‬ ‫بني رئيس اللجنة ونوابها في اجتماع الثالثاء املاضي ومن املتوقع‬ ‫إحالة الفصول اخلالفية إلى هيئة التنسيق والصياغة، ويتعلّق اخلالف‬ ‫أساسا بالطرف الذي ستخضع إليه األجهزة األمنية والرقابة واحملاسبة‬ ‫عند حصول التجاوزات. ينص الفصل األول من املبادئ العامة في‬ ‫ّ‬ ‫صيغته األصلية على خضوع األجهزة األمنية إلى سلطة مجلس الشعب‬ ‫والسلطة التنفيذية وتختص جلنة برملانية مبتابعة مدى احترام وتطبيق‬ ‫هذه املبادئ، ويحجر إنشاء تنظيمات أو أجهزة مسلّحة موازية لألجهزة‬ ‫ّ‬ ‫األمنية الشرعية املنشأة وفقا للدستور ومبقتضى القانون. تتصرف‬ ‫ّ‬ ‫األجهزة األمنية وتدرب أفرادها وفقا للدستور والقانون واالتفاقيات‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدولية امللزمة للجمهورية التونسية ويحجر على كل عنصر من‬ ‫ّ‬ ‫عناصر األجهزة األمنية تطبيق األموامر التي لها صفة الالمشروعية‬ ‫البيّنة وال يؤاخذ أي عنصر قضائيا عما ينجر من أعماله عند القيام‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مبهام عمليّاتيّة قررتها قيادة اجلهاز األمني املعني وكلّفته بها وتتحمل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الدولة مسؤولية األضرار الناجمة عن تلك األعمال. تلتزم األجهزة‬ ‫األمنية باحلياد التام ويحجر عليها وعلى أي عنصر من عناصرها دعم‬ ‫ّ‬ ‫أي مصلحة حلزب سياسي بطريق االنحياز له ويتمتّع أعوان األجهزة‬ ‫ّ‬ ‫األمنية بكامل احلقوق واحلريات مبا فيها حق االنتخاب غير أنّه يحجر‬ ‫ّ‬ ‫عليهم االنخراط أو النشاط في األحزاب. يتعلّق الفصل الثاني باجليش‬ ‫الوطني وينص على أنه يضطلع بالدفاع عن الوطن ويحافظ على سالمة‬ ‫ّ‬ ‫شعبه وترابه وحمايته وفقا للدستور والقانون ومبادئ القانون الدولي‬ ‫ّ‬ ‫املنظمة الستخدام القوة، ويختص رئيس اجلمهورية بالترخيص في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫استخدام القوة املسلّحة بهدف الدفاع عن الوطن أو الوفاء بالتزام دولي،‬ ‫4‬ ‫وفي صورة استخدامها يبلّغ رئيس اجلمهورية مجلس الشعب فورا‬ ‫بأسباب استخدامها واملوقع وعدد العناصر املكلّفة باستخدامها واملدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املتوقعة. في صورة عدم انعقاد مجلس الشعب خالل العشرة أيام األولى‬ ‫بعد استخدام القوة املسلّحة يقدم رئيس اجلمهورية هذه املعلومات إلى‬ ‫ّ‬ ‫اللجنة البرملانية املعنية. تتم قيادة اجليش الوطني وفقا لتوجهات الوزير‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املسؤول عن الدفاع بتفويض من رئيس اجلمهورية. ينص الفصل الثالث‬ ‫ّ‬ ‫على أنّ مهمة األمن الوطني تهدف إلى منع اجلرمية ومحاربتها والتحقيق‬ ‫ّ‬ ‫فيها واحلفاظ على النظام العام وحماية وتأمني سكان البالد من مواطنني‬ ‫وأجانب وممتلكاتهم وإعالء القانون وتطبيقه. يحدد القانون تركيبة‬ ‫ّ‬ ‫ومهام وسلطات قوات األمن الوطني، ويكون الوزير املكلّف بالداخلية‬ ‫ّ‬ ‫مسؤوال عن أعمال أجهزة األمن الوطني وينفذ السياسة األمنية بالتشاور‬ ‫مع رئيس احلكومة كما يتولّى رصد سلوك قوات األمن الوطني ومدى‬ ‫فعاليتها وكفاءتها ويعزّز العالقات بينها وبني املواطنني، وللوزير املكلّف‬ ‫ّ‬ ‫بالداخلية أن يحقق أو أن يعينّ جلنة للتحقيق في أي شكاوى تخص أعماال‬ ‫ّ‬ ‫نسبت إلى قوات األمن الداخلي أو حلدوث توتّر في العالقات بينها وبني‬ ‫املواطنني، وترفع هذه اللجنة توصياتها إليه.‬ ‫وينص الفصل الرابع على أنّ إنشاء جهازي االستخبارات التابعني إلى‬ ‫ّ‬ ‫اجليش أو األمن الوطني يتم مبقتضى قانون أساسي يضبط األهداف‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واملهام والسلطات وينظم آليات التنسيق بينها واملراقبة السياسية‬ ‫على أنشطتها. ويعينّ رئيس اجلمهورية رئيسي جهازي االستخبارات‬ ‫ويتحمل املسؤولية السياسية عن توجيه تلك األجهزة ومراقبتها، وميكنه‬ ‫ّ‬ ‫أن يعهد بها إلى الوزير املكلّف بالدفاع أو الوزير املكلّف بالداخلية بعد‬ ‫استشارة رئيس احلكومة. ويصادق مجلس الشعب على قرار التعيني‬ ‫مبوافقة ثلثي أعضائه على األقل.‬ ‫سعد‬ ‫أصداء‬ ‫بعد إلغاء اإلضراب‬ ‫انت�صر الوطن وانهزم املغامرون‬ ‫إعداد سعد األهرع‬ ‫* صادق 021 نائبا عىل مرشوع قانون اهليئة‬ ‫العليا املستق ّلة لالنتخابات وهي أول هيئة دستورية‬ ‫ّ‬ ‫يتم إحداثها منذ بداية عمل التأسييس.‬ ‫ّ‬ ‫* نجح مصطفى بن جعفر رئيس املجلس‬ ‫التأسييس يف الوساطة بني احلكومة واالحتاد العام‬ ‫التونيس للشغل من أجل إلغاء اإلرضاب العام.‬ ‫* أصدرت رئاسة املجلس بيانا أعلنت فيه‬ ‫متابعتها ببالغ االنشغال تطورات األحداث املستجدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عىل مستوى الشرّيط الغريب لتونس باملنطقة اجلبلية‬ ‫املتامخة ملعرب بوشبكة احلدودي من والية القرصين‬ ‫واملتمثّلة يف فتح النار من قبل جمموعة إرهابية عىل‬ ‫عنارص الفرقة احلدودية للحرس الوطني مما أدى إىل‬ ‫ّ ّ‬ ‫استشهاد الوكيل أنيس اجلاليص و إصابة عون حرس‬ ‫ثان و جرح عسكريني من الوحدات اخلاصة للجيش‬ ‫ّ‬ ‫الوطني . و تقدمت بأحر التعازي و املواساة إىل عائلة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفقيد أنيس اجلاليص ، شهيد الواجب الوطني الذي‬ ‫فدى وطنه يف مواجهة االرهابني املس ّلحني ..‬ ‫* جتتمع جلنة الشؤون الرتبوية اليوم بحضور‬ ‫وزير الرتبية الذي استدعي إىل جلسة االستامع.‬ ‫* رفع موظفو التأسييس إرضاهبم عن العمل‬ ‫ّ‬ ‫وأمهلوا رئاسة التأسييس ستّة أيام لالستجابة إىل كل‬ ‫املطالب.‬ ‫* تواصل غياب النواب يف جلسة األربعاء مما‬ ‫ّ‬ ‫اضطر الرئيس إىل رفعها يف انتظار حضورهم ملواصلة‬ ‫ّ‬ ‫التصويت عىل مرشوع هيئة االنتخابات، وبعد اكتامل‬ ‫النصاب وتقدم أشغال اجللسة انسحبت كلثوم بدر‬ ‫ّ‬ ‫الدين رئيسة جلنة الترشيع العام بعد أن اتهّمها كامل‬ ‫السعداوي بتعمد إمهال ذكر مقرتح النائب مربوك‬ ‫ّ‬ ‫احلريزي لكنه تدارك املوقف قائال إنه ال يقصد اإلساءة‬ ‫ّ‬ ‫إليها ولكن زميله استأمنه ليذكر بمقرتحه.‬ ‫* استمعت جلنة املالية والتخطيط إىل وفد من‬ ‫وزارة املالية ونظر النواب يف بعض القوانني اجلبائية‬ ‫* اجتمع مكتب املجلس الثالثاء لتحديد الرزنامة‬ ‫األسبوعية لعمل اللجان واجللسات وحتديد املواضيع‬ ‫املتع ّلقة بالنشاط اخلارجي خصوصا مشاركة املجلس‬ ‫يف اجتامع جلنة حقوق املرأة للمجلس الربملاين‬ ‫لالحتاد من أجل املتوسط الذي التأم بمقر الربملان‬ ‫الكروايت بزغرب يوم 6 ديسمرب اجلاري .‬ ‫* يبدأ النواب يوم 81 ديسمرب نقاش ميزانية 3102‬ ‫ومن املنتظر أن يصادقوا عليها يف غضون أسبوعني.‬ ‫* س ّلم االثنني الفارط ث ّلة من السياسيني‬ ‫األمريكيني الشبان من احلزبني الديمقراطي‬ ‫ّ‬ ‫واجلمهوري إىل رئيس املجلس التأسييس وسام‬ ‫الشرّف من حاكم والية كنتكي األمريكية و هو تكريم‬ ‫سبق منحه لشخصيات سياسية مثل امللكة اليزابيت‬ ‫الثانية.‬ ‫* استقبل مصطفى بن جعفر رئيس الربتغال‬ ‫السابق و املمثّل األعىل ملنظمة األمم املتّحدة لتحالف‬ ‫احلضارات جورج سامبايو و ذلك بحضور سفري‬ ‫الربتغال بتونس، واستعرض سامبايو جتربة االنتقال‬ ‫الديمقراطي يف بالده بعد أربعني عاما من الدكتاتورية‬ ‫ونجاح ثورة 4791،وحدد خالل حمارضته العالقة‬ ‫ّ‬ ‫بني السلطات الثالث يف الدستور الربتغايل وقدم‬ ‫ّ‬ ‫نصائحه إىل النواب وأبدى تفاؤله بنجاح املرحلة‬ ‫االنتقالية يف تونس. ويذكر أن سامبايو رفض إرسال‬ ‫ّ‬ ‫قوات برتغالية إىل العراق عند ترأسه للبالد.‬ ‫* اعتذر النائب كريم كريفة أمام النواب بعد‬ ‫أسبوعني من قوله "التجمع سيدكم" وقال إن ترصفه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كان نتيجة الستفزاز زميل له خالل جلسة عامة.‬ ‫ّ‬ ‫* تنفس النواب الصعداء بعد سامعهم يوم‬ ‫الثالثاء الفارط خرب التفاوض بني احلكومة واالحتاد‬ ‫العام التونيس للشغل من أجل إلغاء اإلرضاب العام يف‬ ‫حني مل يرق األمر للبعض اآلخر.‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 41 دي�سمرب 2102‬ ‫التأسيسي‬ ‫5‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫بقرار إلغاء اإلضراب العام الذي دعت إليه الهيئة اإلدارية‬ ‫لالحتاد العام التونسي للشغل والذي جاء بعد يوم شاق من‬ ‫املفاوضات مع وفد من احلكومة تكون بالدنا قد تخطت امتحانا‬ ‫صعبا كان ميكن أن يقودنا للمجهول ويعمق صعوبات املرحلة‬ ‫االنتقالية التي نعيشها. فغير خاف على أحد أن تنفيذ مثل هذا‬ ‫اإلضراب العام الذي شهدته بالدنا مرة واحدة في تاريخها كان‬ ‫سيعمق املشكلة االقتصادية وسيعطي انطباعا لدى املستثمرين‬ ‫على أن بالدنا غير مستقرة وتسير نحو القالقل االجتماعية وأن‬ ‫ّ‬ ‫مناخ االستثمار فيها غير آمن. كما كان سيكون لو نفذ شرخا‬ ‫آخر في الساحة السياسية التي تشهد منذ أشهر جتاذبات‬ ‫حادة ومبالغ فيها، ورمبا سببا في تعميق اخلالف السياسي‬ ‫أكثر حول معاجلة أمهات القضايا اخلالفية بني الترويكا وجزء‬ ‫من اليسار الذي يصر على الرفض الدائم وتعميق األزمة.‬ ‫ومهما تكن األسباب التي ساعدت على هذا القرار احلكيم‬ ‫ّ‬ ‫والرشيد فإنه أكد قدرة التونسيني على احلوار والتوافق‬ ‫والعودة للعقل كلما عاشت بالدنا أزمة أو سحابة عابرة. كما‬ ‫املغامرون يف الت�سلل‬ ‫أكد قدرة النخبة السياسية والنقابية على تغليب املصلحة‬ ‫عبر الكثير من أنصار اإلضراب وهم في أغلبهم من تيارات‬ ‫الوطنية حتى وإن كانت التباينات حادة وعميقة. وهو أمر يعطي‬ ‫الثقة للمواطنني في صحة املسار الثوري الذي نعيشه كما يتيح يسارية عن غضبهم الكبير وخيبة أملهم من قرار الهيئة اإلدارية،‬ ‫للمجلس الوطني التأسيسي مواصلة عمله واالنتهاء من كتابة ووصل بهم احلد إلى اتهام قيادة االحتاد باخليانة وشتم أمينه‬ ‫ّ‬ ‫العام السيد حسني العباسي على املأل. وقد عبرت إحدى الصحف‬ ‫الدستور في أسرع وقت ممكن.‬ ‫عن هذه اخليبة بقولها في الصفحة األولى: االحتاد يغتال حشاد‬ ‫�ضغط �شعبي‬ ‫من جديد، والعباسي في "حجر النهضة". وقد وجد هؤالء‬ ‫ومن املؤكد أيضا أن التحركات الشعبية التي شهدتها وهم مسيسون ولهم صدى في الهيئة اإلدارية أنفسهم في‬ ‫العاصمة وصفاقس وقفصة وقابس والقيروان واملنددة التسلل حيث أدركت غالبية أعضاء الهيئة أن تنفيذ اإلضراب‬ ‫بالدعوة لإلضراب ورفض قطاع واسع من النقابيني لهذا ليس في مصلحة البلد وأن فشله مؤكد وخاصة مع الرفض‬ ‫االضراب ووصفه بالسياسي كان عامال رئيسيا في إلغائه. الشعبي الواسع لإلضراب الذي قد يضر أصال بصورة االحتاد‬ ‫ّ‬ ‫كما لعبت الصفحات االجتماعية دور الضغط االيجابي في التي التصقت في املدة األخيرة بكثرة اإلضرابات واالعتصامات.‬ ‫اجتاه رفض االضراب وإفشاله، والتأكيد على أنه قرار وشهدت الهيئة اإلدارية نفسها خالفات حادة حول طريقة‬ ‫متسرع ومسيس وال يخدم مصلحة الوطن ويعطل مصالح اخلروج املشرف من املأزق، ولكن تغلبت في النهاية روح‬ ‫املواطنني. ورغم إصرار البعض خاصة من اجلبهة الشعبية الوطنية والتعقل واستجابت قيادة االحتاد لصوت األغلبية.‬ ‫ونداء تونس على التجييش لتنفيذ اإلضراب والتأكيد على أنه‬ ‫نعم هناك مهزوم‬ ‫خطوة نحو اسقاط احلكومة والشرعية فإن أغلبية كبيرة للرأي‬ ‫انتصرت تونس وانتصر العقل هذا أمر أكيد، وميكن القول‬ ‫العام التونسي كانت رافضة ملثل هذا التوجه عازلة اصحابه‬ ‫في زاوية، و مؤكدة أنهم أقلية تريد الركوب على اخلالف مع أن احلكومة فازت واالحتاد فاز والنهضة أيضا فازت، فاجلميع‬ ‫حرص على التهدئة والوصول إلى حل وفاقي، ولكن رغم ذلك‬ ‫االحتاد وحتويله إلى معركة مصيرية.‬ ‫اليحياوي :‬ ‫�أول هدف للثورة‬ ‫امل�ضادة هو �ضرب‬ ‫رابطات حماية الثورة‬ ‫قال القاضي مختار اليحياوي أن أول هدف‬ ‫للثورة املضادة هو ضرب رابطات حماية‬ ‫الثورة. وقال اليحياوي" الثورة املضادة‬ ‫بصدد االحتضار والشعب التونسي اختار‬ ‫أن يحمي ثورته من أزالم النظام السابق"،‬ ‫مضيفا " الثورة لم حتقق بعد أهدافها وهناك‬ ‫عديد األطراف تتربص بها".‬ ‫هناك أيضا مهزومون، جترعوا السم الزعاف بعد أن جيشوا‬ ‫لالضراب وحشدوا له في الداخل واخلارج، وبعد أن بنوا على‬ ‫اإلضراب العام وجناحه كل آمالهم في إسقاط الشرعية أو على‬ ‫األقل إضعافها ورمبا إدخال البالد في فوضى. وقد كشف هؤالء‬ ‫عن أنفسهم عندما عارضوا قرار الهيئة واحتشدوا في هستيريا‬ ‫معبرين عن خيبة أملهم ومتهمني االحتاد بالتبعية للحكومة و‬ ‫احلكومة بالعمالة لقطر وأمريكا.‬ ‫درو�س وعرب‬ ‫انتهى فصل آخر من سعي املغامرين إلى إدخال البالد في‬ ‫أزمة عميقة لن يستفيد منها أحد، ولكنهم لم ييأسوا بعد، فحتما‬ ‫سيلتقطون أي حدث آخر عابر ليثيروا الغبار ويدفعوا إلى مزيد‬ ‫التوتر، ورغم عزلتهم الشعبية التي تتزايد يوما بعد آخر فهم‬ ‫اخطبوط ممتد في أكثر من موقع.‬ ‫أما أبناء هذه الثورة والعقالء في هذا الوطن فعليهم أن‬ ‫يستخلصوا الدروس والعبر من هذه األزمة العابرة حتى‬ ‫يؤسسوا ملزيد من احلوار والتوافق، وأن يؤسسوا للمستقبل‬ ‫بروح جماعية متفائلة وفية ألهداف الثورة ومحبة لهذه األرض‬ ‫التي ال حتتاج إلى مغامرين وال فوضويني بقدر ما حتتاج إلى‬ ‫وطنيني شرفاء ال والء لهم إال لهذا الوطن.‬ ‫اهتمام بريطاين بالتجربة ال ّتون�سية‬ ‫استقبل الشيخ راشد الغنويش عرص يوم‬ ‫األربعاء املايض، وفدا بريطانيا يرتأسه السيد أليسرت‬ ‫بريت ، كاتب الدولة لشؤون الرشق األوسط وشامل‬ ‫أفريقيا وسعادة سفري اململكة املتحدة بتونس .وقد‬ ‫متحور اللقاء حول حتديات مرحلة االنتقال‬ ‫الديمقراطي يف تونس وسبل تعزيز العالقات بني‬ ‫تونس واململكة املتحدة .‬ ‫ّ‬ ‫وقد أكد الضيف عىل أمهية الثورة التونسية‬ ‫ووجود فرص كبرية لنجاحها ، مشيدا يف اآلن ذاته‬ ‫بالتوافق واحلوار الذي انتهجته القيادات التونسية‬ ‫يف تعاملها مع خمتلف مكونات املجتمع ، كام أبدى‬ ‫تفهمه للصعوبات التي تواجهها هذه التجربة‬ ‫الوليدة واستعداد بالده لدعم اجلهود الرامية إلنجاح‬ ‫عملية االنتقال يف تونس‬
  4. 4. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 41 دي�سمرب 2102‬ ‫سياسيون ونقابيون:‬ ‫ارتياح لإلغاء الإ�ضراب وت�أكيد‬ ‫على ا�ستقاللية االحتاد وحياديته‬ ‫فائزة الناصر‬ ‫ّ‬ ‫تونس لم حتترق كما بشر بذلك بعض الساسة‬ ‫واإلعالميني في الفترة األخيرة املاضية ولن حتترق طاملا‬ ‫ّ‬ ‫الثورة مازالت تنبض حياة وطاملا الشارع التونسي متيقظ‬ ‫على الدوام. خرج تالميذ وطلبة يصيحون «دراستنا‬ ‫وامتحاناتنا ومستقبلنا»، وتساءل موظفون «ماذا عن‬ ‫مرتباتنا وكيف سنتقاضاها»، وخرج صاحب املؤسسة‬ ‫ّ‬ ‫يستصرخ كيف أوفي بالتزاماتي املادية وماذا عن‬ ‫مستحقات البنوك»؟ وتعالت أصوات العملة اليوميني الذين‬ ‫يجنون أرزاقهم بكد يومهم «من أين أجني رزق عيالي إن‬ ‫ّ‬ ‫لم أعمل في ذاك اليوم». كل هؤالء خرجوا ليبل ّ‬ ‫ّ‬ ‫غوا رسالة‬ ‫واضحة للجميع مفادها أنّهم غير معنيني بأسباب هذا‬ ‫اإلضراب ومبرراته، إضراب سيضر بالبالد والعباد.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫انتصرت إرادة الشعب، وانتصر صوت احلكمة داخل‬ ‫ُ‬ ‫االحتاد، وغلّبت روح الوطنية واملسؤولية وألغي اإلضراب‬ ‫ّ‬ ‫العام الذي كان مقررا ليوم اخلميس 31 ديسمبر. وانهزم كل‬ ‫ّ‬ ‫من استمات من أجل حتويل االحتاد إلى ساحة للتجاذبات‬ ‫السياسيّة وسعى جاهدا إلى توظيفه حتّى يصبح ماكينة‬ ‫ّ‬ ‫عمياء لتفريخ اإلضرابات العشوائيّة غير عابئني باملرحلة‬ ‫ّ‬ ‫احلساسة واخلطيرة التي متر بها البالد، تنكرا للمسيرة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التي رسمها حشاد وسار عليها من بعده رجال صدقوا‬ ‫ما عاهدوا الشعب عليه. وقال الراشدون في االحتاد العام‬ ‫التونسي للشغل إنّ مسار النّضالي ملنظمتهم العتيدة تكيّفه‬ ‫املرحلة التي متر بها تونس، ومتليه الظروف التي يعيشها‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫عموم الشعب، ودفته ال ميسك بها إالّ من جعل صوب عينيه‬ ‫ّ‬ ‫البالد وشعبها وجتاوز كل أنانيّة ومصلحة شخصيّة ونبذ‬ ‫ّ‬ ‫كل والء إالّ ما كان خالصا لتونس وشعبها.‬ ‫ّ‬ ‫املولدي اجلندوبي األمني العام املساعد أكد في تصريح‬ ‫خص به «الفجر» أنّ الهيئة اإلدارية اتّخذت موقفا مسؤوال‬ ‫ّ‬ ‫بإلغائها لإلضراب العام الذي كان مقررا ليوم اخلميس‬ ‫ّ‬ ‫31 ديسمبر أخذت فيه بعني االعتبار املصلحة العليا للبالد‬ ‫وطبيعة املرحلة والوضع األمني على احلدود التونسية.‬ ‫ونفى اجلندوبي تعرض االتحّاد ألي ضغط أو امالءات من‬ ‫ّ‬ ‫خارجه مهما كان مصدرها أو مأتاها، وهو يدرك جيّدا متى‬ ‫عليه أن يضرب ومتى ال يضرب.‬ ‫ويبدو أنّ حكماء الشارع السياسي قد التقوا جميعا‬ ‫حول تثمني هذا القرار واعتباره انتصارا للوطن وإلرادة‬ ‫الشعب ولصوت احلكمة وللراشدين داخل االحتاد العام‬ ‫ّ‬ ‫التونسي للشغل، واستعادة للخط الوطني الثابت واملستقل‬ ‫لالحتاد.‬ ‫قرار ر�شيد‬ ‫القيادي في حركة النهضة واملسؤول عن العمل النقابي‬ ‫محمد القلوي ثمن موقف الهيئة اإلدارية لالحتاد واعتبره‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫موقفا رشيدا وحكيما يعيد لالحتاد مكانته وريادته ويذكر‬ ‫ّ‬ ‫اجلميع بأنّ هذه املنظمة العتيدة ستظل دائما عصيّة عن أي‬ ‫توظيف أو تدجني. مشددا على ضرورة أن يثبت االحتاد‬ ‫ّ‬ ‫العام التونسي للشغل على استقالليته وحياديته، ويظلّ‬ ‫ّ‬ ‫على نفس املسافة من جميع األطراف السياسية واألحزاب،‬ ‫ّ‬ ‫وأن يكون متنبّها لكل املندسني الذين يحاولون توريطه‬ ‫ّ‬ ‫وجره إلى صراعات ومواقف غير مسؤولة، كما دعاه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫في السياق ذاته إلى أن يكون اخليمة التي يأوي إليها كل‬ ‫املناضلني واملستضعفني في هذا الوطن كما كان دائما وعبر‬ ‫تاريخه الطويل وكما أراد مؤسسه.‬ ‫جنّب البالد عواقب وخيمة‬ ‫ّ‬ ‫سليم بوخذير القيادي في «حركة وفاء» أكد أنّ قرار‬ ‫6‬ ‫االحتاد في محلّه معتبرا أنّ الوضع لم يكن يحتمل هذه‬ ‫املغامرة غير مأمولة العواقب وأنّ الثمن سيكون باهضا‬ ‫جدا ومن سيدفعه هو الشعب التونسي بجميع فئاته.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وشدد على أنّ كل خالف ميكن أن يحل على طاولة حوار‬ ‫ّ‬ ‫وأنّ التصعيد ال مبرر له ال سيما وأنّ احلكومة أثبتت أكثر‬ ‫ّ‬ ‫من مرة أنّها منفتحة على احلوار مع االحتاد ودليل ذلك‬ ‫ّ‬ ‫توقيعها على ثالث اتفاقيات مع االحتاد العام التونسي‬ ‫للشغل.‬ ‫ح�ضر العقل‬ ‫حسني املاجري عن‬ ‫الدميقراطيني‬ ‫حركة‬ ‫االشتراكيني قال «حضر‬ ‫العقل» معتبرا أنّ جميع‬ ‫األطراف قد غلّبت مصلحة‬ ‫البالد مضيفا أنّه وعلى‬ ‫الرغم من أنّ من تفاجؤوا‬ ‫بفوز النهضة وتصدرها‬ ‫ّ‬ ‫على رأس السلطة حاولوا‬ ‫ّ‬ ‫بكل الوسائل التأثير على‬ ‫االحتاد وتوظيفه، إلاّ أنّ‬ ‫ّ‬ ‫االحتاد سيظل رغما عنهم‬ ‫ّ‬ ‫«اتحّاد حشاد واتحّاد كل‬ ‫التونسيني».‬ ‫خالد الكريشي عن‬ ‫حركة الشعب بارك قرار‬ ‫اإللغاء واعتبر االحتاد بهذا‬ ‫املوقف قد غلّب مصلحة‬ ‫البالد على مصلحة النقابة‬ ‫رغم االعتداء الذي تعرض‬ ‫ّ‬ ‫له. وعبّر عن أمله في أن‬ ‫يكون هذا القرار فرصة‬ ‫للتصدي لفلول الثورة‬ ‫ّ‬ ‫املضادة املندسني في كلّ‬ ‫مكان، على حد تعبيره.‬ ‫ّ‬ ‫انت�صار للم�صلحة‬ ‫الوطنية‬ ‫المولدي الجندوبي‬ ‫محمد القلوي‬ ‫التحالف الدميقراطي‬ ‫سجل ارتياحه البالغ‬ ‫ّ‬ ‫إللغاء اإلضراب العام‬ ‫الذي كان مقررا ليوم‬ ‫ّ‬ ‫محمد القوماني‬ ‫اخلميس 31 ديسمبر،‬ ‫واعتبر الناطق الرسمي‬ ‫باسم احلزب محمد القوماني أنّ االتفاق الذي ابرم بني‬ ‫االحتاد واحلكومة وما خلص إليه، هو انتصار للمصلحة‬ ‫ّ‬ ‫الوطنية وتقدير لدقة الظرف وللعواقب الوخيمة التي كانت‬ ‫ّ‬ ‫متوقعة جراء هذا اإلضراب. وأبدى القوماني رغبته في‬ ‫استعادة احلوار الوطني الذي جتتمع فيه جميع األطراف‬ ‫في املشهد السياسي للتوافق حول مسار اخلروج من‬ ‫املرحلة االنتقالية، بعيدا عن خطاب الغالب واملغلوب.‬ ‫كما اعتبر القيادي في املؤمتر من أجل اجلمهورية‬ ‫طارق الكحالوي أنّ ما انتصر هي املعاني النقابية املهنية‬ ‫واملصلحة الوطنية العليا واحتاد الشغل املنظمة النقابية‬ ‫مبيراثها الوطني وقدرة التونسيني على حل خالفهم‬ ‫باحلوار والتوافق على رفض العنف مهما كان مأتاه وانه‬ ‫ال يوجد حزب فوق الدولة. وأضاف بأنّ ما حدث كان‬ ‫درسا لكل الهواة ممن يتخيل أن أحداث اخلراب في جتربة‬ ‫االنتقال الدميقراطي ستكون أمرا هيّنا. ‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 41 دي�سمرب 2102‬ ‫وزارة الشؤون الدينية:‬ ‫حول احتاد‬ ‫ال�شغل ورابطة‬ ‫حماية الثورة‬ ‫بحري العرفاوي‬ ‫حول اإلتحاد:‬ ‫علينا أوال التمييز بني اإلحتاد العام التونيس‬ ‫للشغل وبني قيادات اإلحتاد. اإلحتاد برمزيته النضالية وتارخيه إنام هو ملك‬ ‫التونسيني مجيعا وليس ملك طرف سيايس أو جهة إيديولوجية حتى وإن‬ ‫سمحت الظروف السياسية يف فرتة ما لطرف ما باهليمنة عىل اإلحتاد...‬ ‫اإلحتاد كمنظمة وطنية هو إطار من حق اجلميع املنافسة الكتساب مواقع‬ ‫قيادية يف هياكله بعقيدة نقابية وليس بعقيدة سياسية.‬ ‫بإمكان اإلحتاد أن يكون خيمة مجيع التونسيني وبإمكانه أن يظل عنوانا‬ ‫للوحدة الوطنية حني تتسع مسافات التناقض والرصاع بني األحزاب.‬ ‫قيادات اإلحتاد التي أرست تقاليد مفاوضات مرحية للسلطة طيلة‬ ‫عقدين حني كانت تتجدد املفاوضات كل ثالث سنوات انتقلت اليوم إىل‬ ‫نسق رسيع يف املطلبية ويف االرضابات واالعتصامات بام جيعل الكثريين‬ ‫يتساءلون إن كانت لقيادات اإلحتاد حسابات سياسية مع احلكومة املؤقتة؟‬ ‫يالحظ املراقبون توافقا بني خطابات أطراف إيديولوجية تنظر لثورة ثانية‬ ‫وبني مواقف قيادات اإلحتاد وممارساهتا... قيادة اإلحتاد تريد أن متارس‬ ‫«الوصاية السياسية» عىل التونسيني بحيث تفرغ الرشعية اإلنتخابية من‬ ‫حمتواها لتنتصب هي بديال عنها «يف مبادرة وطنية» تعيد تركيب املشهد‬ ‫السيايس من جديد خارج تركيبة املجلس التأسييس. السيد األمني العام‬ ‫لإلحتاد يصدق وها مرضيا بكونه زعيام حقيقيا يف حجم الشهيد حشاد أو‬ ‫مْ َ َ‬ ‫املرحوم احلبيب عاشور... يعرف املراقبون مجيعا بأنه يف وضعية استخدام‬ ‫من قبل أطراف سياسية وليس يف وضعية نضالية ببساطة ألن هذه احلكومة‬ ‫ال حتتاج كل هذا التحشيد والتعبئة ضدها ألهنا ليست حكومة فساد وهي‬ ‫مؤقتة ومتعاونة ومبالغة يف سياسة التنازالت إىل حد استضعفها فيه‬ ‫خصومها بل وحتى العامة فتجرأ عليها اجلميع...ببساطة القيادة احلالية‬ ‫لإلحتاد تلعب دور املنتقم جلرحى اإلنتخابات..مع أن بعض قيادات اإلحتاد‬ ‫كانوا أول من جترأ بدعم حتركات اجلهات قبل سقوط بن عيل وعىل رأس‬ ‫هؤالء سامي الطاهري.‬ ‫نخشى أن تدفع أطراف إيديولوجية إىل منزلق سيايس يفقد فيه‬ ‫اإلحتاد مكانته وجاذبيته ويتشوه بدماء مواطنني تونسيني يرضب بعضهم‬ ‫بعضا.‬ ‫التونسيون يعرفون أن قيادات اإلحتاد احلالية ال متارس دورا اجتامعيا‬ ‫اآلن بقدر ما متارس تعبئة احتجاجية سياسية استعدادا إلسقاط احلكومة ،‬ ‫يعرف الناس أيضا بأن اإلحتاد ومن فرتة السحباين إىل جراد إىل العبايس‬ ‫كان قد دخل يف مرحلة «التسلح» ال ملقاومة البوليس يف عهد بن عيل وإنام‬ ‫حلامية القيادات التي حتالفت بشكل من األشكال مع بن عيل أي ملامرسة‬ ‫العنف عىل الذين كانوا يعرتضون عىل آداء قيادات اإلحتاد يومها... هو‬ ‫نفس األسلوب يستمر اليوم ... هراوات وأسلحة بيضاء وقنابل غاز... الذين‬ ‫ذهبوا لساحة حممد عيل يوم الثالثاء 2102 كانوا مستعدين خلوض معركة‬ ‫الشعارات أي مقابلة الشعارات املناوئة للحكومة بشعارات مناوئة لقيادات‬ ‫اإلحتاد احلالية...مل يستعدوا ملعركة اهلراوات.‬ ‫ثمة أخبار عن إصابة خطرة للسيد «أمحد اليعقويب» وهو يرقد يف‬ ‫مصحة متأثرا برضبات عىل الرأس من قبل «مقاتيل اإلحتاد» ونرجو أال‬ ‫يكون اخلرب صحيحا من أجل سمعة اإلحتاد .‬ ‫قيادات اإلحتاد تريد قياس درجة التأهل الشعبي خلوض اإلرضاب‬ ‫الوطني العام من خالل ترك التقديرات للقيادات النقابية اجلهوية...وأنا‬ ‫بصدق آمل أال تفقد القيادة النقابية احلالية مكانتها وصدقيتها حني تفشل‬ ‫دعواهتا لإلرضابات العامة حني يكتشف الناس رائحتها اإليديولوجية‬ ‫حول رابطة حماية الثورة:‬ ‫الذين يدعون إىل حل رابطات محاية الثورة ال أعتقد أهنم ينطلقون من‬ ‫مبدإ مدنية الدولة بقدر ما ينطلقون من حسابات سياسية وإيديولوجية. من‬ ‫بني الدعاة إىل حل تلك الرابطات من يؤمن ب»العنف الثوري» يف مواجهة‬ ‫اخلصم ...دعاة العنف الثوري يصنفون العنف ثالثة أصناف: عنف قمعي‬ ‫متارسه السلطة/عنف رجعي متارسه القوى الظالمية ويف مقدمتها‬ ‫اإلسالميون وعنف ثوري متارسه الطالئع الثورية وهو العنف الوحيد‬ ‫املرشوع... من يفهم هذا املبدأ يعرف ملاذا الدعوة إىل حل رابطات محاية‬ ‫الثورة ويعرف ملاذا جيب أال حتل هذه الرابطات بل يمكن أن تضاف إىل‬ ‫تسميتها «محاية الرشعية» ، فهناك فعال استهدافا للرشعية من قبل أطراف‬ ‫مل يسعفها صندوق اإلقرتاع بقطع النظر عن كفاءهتا ومدى نضاليتها ومدى‬ ‫تأهلها للحكم.‬ ‫جيب اإلشتغال بجدية عىل مزيد دعم هذه الرابطات برشيا ومعنويا مع‬ ‫إخضاعها لدورات تكوينية يف مقتضيات «الثورية» وخاصة يف أبعادها النظرية‬ ‫والقيمية والسلوكية... اسرتاتيجيا «رابطات محاية الثورة والرشعية» هي‬ ‫التي ستحقق توازنا أمام اسرتاتيجيا «أدجلة اإلحتاد وتسليحه»‬ ‫ويف وضعية مسك شعر الرأس قالت الفتاة لزميلتها « سيب إنت تو‬ ‫ِ ْ‬ ‫ّ ْ‬ ‫نسيب».‬ ‫ّ‬ ‫يحصل في تونس بعد الثورة:‬ ‫اخلطاب ال ّديني يجب �أن يكون‬ ‫ّ‬ ‫ح ّرا يف تناول خمتلف الق�ضايا‬ ‫تبعا ملا أثير من تساؤالت حول طبيعة‬ ‫اخلطاب الديني وحيادية املساجد حيال‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬ ‫الوضع العام بالبالد؛ أصدرت وزارة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الشؤون الدينيّة بالغا قالت فيه:‬ ‫ّ‬ ‫ إنّ الوزارة حرصت على تولية املنابر‬‫ّ‬ ‫ملختصني أكفاء مؤهلني علميّا لطرح القضايا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بشكل علمي وميزان شرعي دقيق.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ أكدنا مرارا أنّ حياد املساجد في‬‫سياستنا يعني النّأي بها عن التّوظيف‬ ‫احلزبي.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ تؤكد الوزارة أنّها ال تتدخّ‬‫ل لفرض‬ ‫خطاب معينّ وال تفرض على اخلطيب‬ ‫موضوعا معيّنا.‬ ‫ّ‬ ‫ تؤكد الوزارة أنّ اخلطاب الديني يجب‬‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أن يكون حرا في تناول مختلف القضايا ألنّ‬ ‫ّ‬ ‫ذلك من جوهر الدين وشموليّته، وقد كان‬ ‫ّ‬ ‫للمساجد إبان الثّورة دور بارز في الدعوة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إلى إغاثة امللهوفني ومنع االعتداء على‬ ‫املواطنني.‬ ‫ّ‬ ‫ نؤكد على أنّ احلرية ال تتجزّأ فكما أنّ‬‫ّّ‬ ‫ّ‬ ‫اإلعالمي والسياسي واملثقف حر في إبداء‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وجهة نظره فاخلطيب كذلك حر في إبداء‬ ‫ّ‬ ‫رأيه في سائر القضايا ما لم يكن في خطابه‬ ‫دعوة للعنف أو حتريض على التّباغض‬ ‫املعار�ضة‬ ‫احلاكمة‬ ‫واحلكومة‬ ‫املعار�ضة‬ ‫والفتنة مبا يهدد باألمن العام؛ فال يحقّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للسلطة التّنفيذية أن تتدخل.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ في اخلتام ندعو إلى حترير سائر‬‫أنواع اخلطاب من القيود مع اإلشارة إلى أنّ‬ ‫ّ‬ ‫الدولة يحقّ لها شرعيّا ودستوريا أن تتدخل‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فيما من شأنه أن يهدد السلم االجتماعي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والوحدة الوطنيّة.‬ ‫املنظومة اجلبائية:بني مت�سّ ك الوزارة ورف�ض النواب‬ ‫وصف أحد نواب جلنة املالية في املجلس التأسيسي بعض‬ ‫قوانني النظام اجلبائي باخلطيرة ورفض زمالئه في اللجنة‬ ‫متسك وزارة املالية باإلجراءات السابقة وبرروا رفضهم بالقول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إنّ الوضع الراهن يفرض إجراء إصالحات شاملة في املنظومة‬ ‫اجلبائية وأحكام استخالص األداء عوض اعتماد منظومة أحدثت‬ ‫في بداية شهر جانفي 1102 .‬ ‫الفجر حاورت حبيبة جراد اللواتي املديرة العامة للدراسات‬ ‫والتشريع اجلبائي في وزارة املالية التي بيّنت أنّ 06 باملائة من‬ ‫موارد الدولة متأتية من الضرائب وأنّ املنظومة اجلبائية مناسبة‬ ‫وقد أعدها خبراء لهم دراية كبيرة في مجال اإلصالح اجلبائي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وستمكن من مزيد الترشيد في االنتفاع بالنظام التقديري نظرا‬ ‫7‬ ‫ّ‬ ‫لوجود الئحة أشخاص ال يستحقون التواجد في النظام املذكور،‬ ‫ّ‬ ‫وأكدت أنّ املنظومة اجلبائية التونسية تلقائية لكلّ‬ ‫شخص يصرح‬ ‫ّ‬ ‫بالشراء واملبيعات وهو ما استدعى تقنني اإلجراء ملعرفة التطابق‬ ‫بني االقتناء واملبيعات. وبخصوص تطوير اإلدارة وضعت الوزارة‬ ‫برنامجا لتحسني أدائها وبلغ عدد القباضات املالية التي تتوفر بها‬ ‫أجهزة استخالص بالبطاقات البنكية 94 ومن بني القرارات التي‬ ‫اتخذتها الوزارة التخلّي نهائيا عن الطوابع اجلبائية وتعويضها‬ ‫بالوصوالت في إطار التخفيض من نفقات الدولة حيث كانت‬ ‫تخصص مبلغ 001 ألف دينار لطبع الطوابع، وهذا اإلجراء سيدخل‬ ‫ّ‬ ‫حيّز التطبيق بعد استكمال بيع املخزون من الطوابع اجلبائية.‬ ‫سعد‬ ‫�شركة اخلدمات الوطن ّية والإقامات تر ّد على �أحمد الربقاوي‬ ‫وافانا إطارات وأعوان شركة اخلدمات الوطنيّة واإلقامات برسالة يردون فيها على ما ورد على لسان السيّد أحمد البرقاوي بجريدة‬ ‫ّ‬ ‫“الفجر” بتاريخ 03 نوفمبر 2102 جاء فيها :‬ ‫اطلع إطارات وأعوان شركة اخلدمات الوطنية واإلقامات باستياء شديد على تصريح السيّد أحمد البرقاوي جلريدة “الفجر” في عددها‬ ‫ّ‬ ‫الصادر بتاريخ 03 نوفمبر 2102 الذي أساء فيه مرة أخرى إليهم وواصل اإلساءة عبر ما يصرح به دوما لوسائل اإلعالم مؤكدا بذلك ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يكنّه ملؤسستهم من حقد دفني وكراهية ال حدود لها.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫وليعلم السيّد أحمد البرقاوي أنّ موسم احلج لهذا العام كان موسما فاشال بكل املقاييس بسبب اختياراته التي تنطوي على مغالطات‬ ‫ّ‬ ‫مفضوحة وهو املسؤول عن إصالح منظومة احلج، في حني ال يعرف عن البقاع املقدسة إالّ القليل النادر من خالل حجة فريدة أداها سنة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫1102 جاء خاللها متألّبا حاقدا ناقما.‬ ‫فبعد فشل موسم العمرة وتصريحه املشبوه في جريدة “الفجر” الذي أدى بالسيّد وزير الشؤون الدينيّة إلى االعتذار شخصيّا إلطارات‬ ‫ّ‬ ‫وأعوان الشركة ووعدهم باتخاذ ما يلزم من تدابير ملنع مثل هذه التصريحات املغلوطة، ها هو يكرر اإلساءة مرة أخرى وينعتهم بالتقاعس‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واإلهمال وإهانة احلجاج.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إنّ ما أتاه السيّد أحمد البرقاوني هذا املوسم من اختيار سكن ال يتماشى وخصوصيّات التونسي وبأسعار مشطة ومجحفة وما أتاه من‬ ‫مغالطات على مستوى إرغام الشركة على تعاقدات تنطوي على نوايا مبيّتة، وما قام به شخصيّا من اختيارات على مستوى املرافقني جاوز‬ ‫عدد غير العارفني منهم بالبقاع املقدسة الثلثني مما أدى إلى حاالت ضياع جماعيّة بني عرفات ومنى صرح بها السيّد الوزير علنا في القناة‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫األولى للتلفزة الوطنية وهي مغالطات وإخالالت مدعومة بالوثائق واحلجج جديرة بأن تقدم إلى القضاء املستقل العادل للبت فيها، وهو ما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سيقوم به عدد كبير من احلجاج من خالل مقاضاة الشركة ملا تعرضوا له من مظالم ومصائب ومآسي نتيجة اختيارات السيّد أحمد البرقاوي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفاشلة.‬ ‫وليعلم الرأي العام أنّه لوال إطارات وأعوان الشركة الذين عقدوا العزم على إنقاذ ما ميكن إنقاذه وجتنّدهم الالمشروط إلمتام النفرة من‬ ‫ّ‬ ‫عرفات إلى منى حلصل مكروه ال سمح الله، في حني حتصن عشرات املرافقني من خاصته وأتباعه بالتخفي عن األعني وامتطاء احلافالت‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قبل احلجاج للذهاب إلى منى ثم غيابهم الكلّي عن الساحة مما أدى بالسيّد الوزير إلى إطالق صيحة فزع وإحداث خليّة أزمة ملجابهة الوضع‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الكارثي مبنى.‬ ‫وليعلم السيّد البرقاوي أنّ مشروعه بإحداث ديوان للحج والعمرة ليكون طوع إرادته في العبث واالستيالء على حقوق ضيوف الرحمان‬ ‫لن مير حسب مشيئته ألنّ للثورة رجاال آمنوا بأنّ مستقبل تونس بني أيديهم وهي أمانة لن يخونُوها كما خانها دعاة اإلصالح من فراغ.‬ ‫ّ‬ ‫د.محمد الرحموني‬ ‫تعودنا أن تنعدم حرية اإلعالم يف ظل األنظمة‬ ‫االستبدادية، وتعودنا تبعا لذلك أن يطالب الشعب‬ ‫عن طريق نخبته املعارضة بمتنفس إعالمي حر أو‬ ‫أن يلجأ إىل القنوات األجنبية أو إىل إعالم بديل وإن‬ ‫كان بسيطا أو إىل املقاهي يستخرب احلقيقة. ولكن‬ ‫ما حيصل يف تونس غريب إذ اإلعالم تستبد به‬ ‫املعارضة توظفه كام تشاء تضخم أحداثا وهتمش‬ ‫أخرى، تزيف أحداثا وختتلق أخرى، تصمت يف‬ ‫مواضع الصخب وتصخب يف مواضع الصمت،‬ ‫واحلكومة وأنصارها يناضلون من أجل إعالم حر‬ ‫ونزيه وينتظرون اجلزيرة وأخواهتا لسامع أخبار‬ ‫البالد والعباد ويفكرون يف بدائل منها عىل سبيل‬ ‫املثال ال احلرص نرشيات مكاتب حركة النهضة.‬ ‫تعودنا أن يضغط الشارع عىل املعارضة حتى‬ ‫تكون أكثر فاعلية وحزما يف مواجهة السلطة‬ ‫احلاكمة فإذا بنا نجد امتعاضا من ضعف األداء‬ ‫احلكومي ومحالت ورقية وميدانية تطالبها‬ ‫بالفاعلية وجتاوز قصورها وتقصريها.‬ ‫تعودنا أن يلجأ مسؤولو احلكومة إىل الكذب و"‬ ‫ّ‬ ‫التبلعيط" لتربير سياساهتم وخيباهتم فإذا بنا إزاء‬ ‫زعامء يف املعارضة فاقوا احلكام الفاسدين سفاهة‬ ‫وكذبا. وقد رأيناهم يف تعاطيهم مع "أزمة ساحة‬ ‫حممد عيل" يكذبون ويكذبون كنرشة أخبار"‬ ‫( ادعاء العبايس أن اهلراوات التي استعملتها‬ ‫ميليشيات االحتاد قد افتكتها من املهامجني أو هي‬ ‫من بقايا " املرمة املحلولة يف دار االحتاد") وينافقون‬ ‫نفاق عبد اهلل بن أيب سلول ( مساندة نجيب الشايب‬ ‫ومية اجلريبي لالحتاد وقد كانا قبل أشهر يكيالن‬ ‫لقياداته هتام أشد وأقسى من هتم احلكومة وحركة‬ ‫ّ‬ ‫النهضة). ويسفلون سفالة ال مثيل هلا (مساندة‬ ‫قيادات نداء تونس لالحتاد)‬ ‫تعودنا أن تلجأ احلكومات املستبدة إىل طلب‬ ‫ّ‬ ‫عون " منظامت املجتمع املدين" التي صنعتها‬ ‫عىل قياسها فتنهال عليها برقيات املساندة والوالء‬ ‫من كل حدب وصوب ومن كل فج عميق ، وها‬ ‫نحن أمام ظاهرة غريبة وعجيبة: تلجأ احلكومة إىل‬ ‫الشارع وعامة املواطنني تطلب مساندهتم يف حني‬ ‫حتشد املعارضة منظامت املجتمع املدين فتحج‬ ‫إليها الوفود من بني " عبد الستار" وبني "محرون"‬ ‫ومن بني " عبد السلطة" ... وحتى من بني "‬ ‫األصفر "، تعلن مواالهتا التامة ولسان حاهلا يقول‬ ‫" لو دخلتم بنا جحر ضب لدخلناه معكم".‬ ‫إننا واحلال هذه ننتظر انتفاضة شعبية ختلصنا‬ ‫من هذه املعارضة املستبدة . ولعل بوادر الفرج‬ ‫الحت هذه األيام إثر دعوة قيادة احتاد الشغل إىل‬ ‫اإلرضاب العام فقد كشفت هذه الدعوة وما تالها‬ ‫من إرضابات عامة جهوية فاشلة يف جمملها عن‬ ‫وعي شعبي وعاميل ونقايب غري مسبوق ( يف تاريخ‬ ‫الثورة التونسية طبعا) بزيف شعارات املعارضة‬ ‫وقبح سلوكها وقلة نضجها بل وغباء بعضها. ولو‬ ‫ّ‬ ‫نفذ اإلرضاب العام لكان رصاصة الرمحة لقيادة‬ ‫االحتاد ولكن سامح اهلل حكومتنا العتيدة التي مدت‬ ‫هلا خشبة النجاة. نسأل اهلل أن ال يكون جزاؤها‬ ‫جزاء سنامر.‬

×