الفجر 85

764 views

Published on

Published in: News & Politics
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
764
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
4
Actions
Shares
0
Downloads
7
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الفجر 85

  1. 1. ‫ّ‬ ‫الدكتور حسن الترابي للفجر:‬ ‫ّ‬ ‫غول املخ ّدرات ي�ستب ّد ب�أبنائنا وامل�ؤ�س�سة‬ ‫الإ�سالم ّيون �أقلّ‬ ‫الرتبوية يف حالة ا�ستقالة تامّة‬ ‫ص9‬ ‫ف�شال من غريهم‬ ‫والتاريخ ي�ؤكد‬ ‫�أن ال بديل عنهم‬ ‫ص62‬ ‫الجمعة 9 محمرم 4341هـ الموافق لـ 32 نوفمبر 2102 م‬ ‫محمد الكيالني:‬ ‫كمال لطيف مهند�س‬ ‫اللقاء بني ح ّمة‬ ‫اله ّمامي وبن علي‬ ‫ص3‬ ‫مرتبة ال�شريك املم ّيز:‬ ‫�شرف بعد الثورة‬ ‫ّ ّ‬ ‫�أم �شر ال بد منه؟ص6‬ ‫قوّات الأمن‬ ‫تعتدي بالعنف على‬ ‫منا�ضلي االحتاد العام‬ ‫التون�سي للطلبة ص31‬ ‫حمار جحا وحكومة‬ ‫ال�سّ لف ّية.. !‬ ‫ص8‬ ‫بقيمة 51 مليون دوالر‬ ‫قطر اخلريية تطلق‬ ‫جملة من امل�شاريع‬ ‫التنموية يف تون�س ص21‬ ‫‪El Fejr‬‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫اﻟﻌﺪد‬ ‫58‬ ‫اﻟﺜﻤﻦ : 007 مليم - الثمن في الخارج : 1 يورو الثمن في ليبيا: 1 دينار‬ ‫ب�شروط املقاومة ..‬ ‫غزة تنت�صر.. وحتتفل‬ ‫ص5‬ ‫رياضة‬ ‫رحيل امل ّدب عن رئا�سة‬ ‫الرتجي �أكيد وعزيز زهري‬ ‫ّ‬ ‫املر�شح الأبرز خلالفته‬ ‫ص13‬ ‫ثقافة‬ ‫تون�س ت�شارك‬ ‫بـ«�صباط العيد»‬ ‫يف مهرجان دبي‬ ‫ال�سينمائي‬ ‫ص02‬
  2. 2. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 32 نوفمرب 2102‬ ‫م�شاركة يف م�ؤمتر احلركة اال�سالمية الأ�ستاذ منجي الفقيه يو�ضح‬ ‫مــطلع الفجر...‬ ‫الحقيقة المخفية‬ ‫مرت بالدنا بوضع اقتصادي حرج كاد‬ ‫يعصف بالسلم االجتامعي ويدخل اجلميع يف‬ ‫حلبة من الرصاع املحموم تقيض عىل األخرض‬ ‫واليابس لوال أن تداركها اهلل برمحته وقيض هلا‬ ‫شبابا تربت أنفسهم عىل رفض الظلم والنفور‬ ‫من املحسوبية وال�ص�راع الطبقي فأطلقوا‬ ‫رشارة الثورة التي خلصت البالد والعباد من‬ ‫مصري جمهول .‬ ‫وكان لزاما عىل مجيع األطراف بعد الثورة‬ ‫التعاون والعمل سويا عىل إع��ادة األم��ور إىل‬ ‫نصاهبا وحماولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه خصوصا‬ ‫أن البالد نجحت يف أصعب مهمة وهي تنقية‬ ‫املسار السيايس بعد النجاح يف تنظيم انتخابات‬ ‫32 أكتوبر التي أعادت الطمأنينة إىل النفوس‬ ‫بإمكانية تأسيس مسار ديمقراطي قوامه العمل‬ ‫املشرتك دون إقصاء وال هتميش ، وتعزز ذلك‬ ‫بإصدار إعالن النوايا احلسنة املتمثل يف إطالق‬ ‫مبادرات اجيابية وجدية حتدد خارطة طريق‬ ‫للمواعيد السياسية القادمة وللرؤية التوافقية‬ ‫حول اهليئات الوطنية والنظام السيايس .‬ ‫ك��ل ه��ذه اخل��ط��وات ع�لى أمهيتها تبقى‬ ‫منقوصة إذا مل يعضدها مسار أخ��ر شديد‬ ‫األمه��ي��ة ويتمثل يف النجاح يف تنقية املناخ‬ ‫االجتامعي وال��ذي يبدو أن بعض األط��راف‬ ‫هلا رؤية خمتلفة عن التصور العام إذ هي ال‬ ‫ترى أهنا مسؤولة عن مد يد املساعدة ألبناء‬ ‫ه��ذا الوطن للخروج من م��أزق الصعوبات‬ ‫االقتصادية الضاغطة بل عىل العكس من ذلك‬ ‫نجدها تعمل عىل توتري األجواء بإحداث عدد‬ ‫من اإلرضاب���ات املتسلسلة والشاملة فتصب‬ ‫بذلك الزيت عىل النار وتزيد تأزيم األوض��اع‬ ‫وتأجيل ال��وص��ول إىل حلول ناجعة ، ولعل‬ ‫اإلرضاب األخري لقطاع التعليم الثانوي وقبله‬ ‫قطاع الصحة وقطاع النقل خري مثال عىل‬ ‫ذلك.‬ ‫كل ه��ذه اإلرضاب���ات وغريها ك��ان يمكن‬ ‫إجي��اد حلول مناسبة هل��ا بالتوافق واحل��وار‬ ‫وتغليب املصلحة العليا للبالد واالبتعاد عن‬ ‫املكاسب الضيقة التي ال تراعي الكم اهلائل من‬ ‫التحديات وإمكانية الرتدي يف مهاوي اهلالك‬ ‫وينضاف إىل كل هذه امللفات احلارقة املتكاثرة‬ ‫كل يوم مثل ملف السلفية وما حيف به من‬ ‫مزايدات رخيصة مما يعمق االزمة وال يسمح‬ ‫بتحسس طريق النجاة .‬ ‫املسالة باتت حتتاج اىل التوقف وإع��ادة‬ ‫النظر يف صدقية ك��ل ال��ش��ع��ارات املرفوعة‬ ‫واملبادرات اجلوفاء التي ال تتوافق مع األفعال‬ ‫النكراء واستخراج احلقيقة املخفية التي‬ ‫ّ‬ ‫حياول البعض نكراهنا وهي التناقض الفاضح‬ ‫بني االقوال اهلادئة واالفعال املتفجرة .‬ ‫الفجر‬ ‫�أ�سبوعية �سيا�سية جامعة‬ ‫2‬ ‫شارك األستاذ راشد الغنويش رئيس حركة‬ ‫النهضة يف افتتاح املؤمتر العام للحركة اإلسالمية‬ ‫السودانية بالعاصمة اخلرطوم األسبوع املايض‬ ‫بحضور الرئيس السوداين عمر البشري وخالد‬ ‫مشعل رئيس املكتب السيايس حلركة محاس‬ ‫الفلسطينية وحممد بديع املرشد العام حلركة‬ ‫اإلخوان املسلمني بمرص وعدد من قيادات‬ ‫األحزاب واجلمعيات االسالمية من دول عديدة.‬ ‫ّ‬ ‫كام تولىّ إمامة اجلمعة بمسجد الشهيد بحضور ملحوظ لشخصيات سياسية‬ ‫وفكرية مؤ ّثرة يف الساحة السودانية.‬ ‫سحب الجنسية‬ ‫طالب عدد من ناشطي املواقع االجتماعية من اجلهات الرسمية التونسية‬ ‫سحب اجلنسية التونسية من العناصر الصهيونية واملقيمة بإسرائيل والضالعة‬ ‫في االعتداء الدموي على قطاع غزّة وفي مقدمتها نائب رئيس وزراء الكيان‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الصهيوني سيلفان شالوم.‬ ‫عقد األستاذ منجي الفقيه ندوة صحفية كشف‬ ‫فيها اجلذور األولى لإلرساليات التي انطلقت مبوجبها‬ ‫األبحاث ضد كمال اللطيف بتهمة التآمر على أمن الدولة،‬ ‫ّ‬ ‫وأفاد أنّ أول ارسالية قصيرة وصلته يوم 71 أفريل‬ ‫ّ‬ ‫1102 صادرة من رقم هاتف تونسي يجهل متاما‬ ‫هوية صاحبه، وفي يوم 92 أفريل 1102 وصلته ست‬ ‫إرساليات جديدة ومشفرة كالعادة ولكنها من رقم أجنبي‬ ‫تبني له فيما بعد أنه فرنسي. وخلطورة ما ورد فيها، فقد‬ ‫خيّر االتصال برئيس الفرع اجلهوي للمحامني بتونس‬ ‫وأطلعه على كامل التفاصيل، واكتفى الحقا مبد احملامي‬ ‫ّ‬ ‫محمد اجلبالي الشريف مبضمون االرساليات ونفى أن‬ ‫يكون تعرض للتهديد بصفة مباشرة أو غير مباشرة منذ‬ ‫وقع اإلعالن عن اسمه بصفته شاهدا، كما يجهل أسباب‬ ‫بعث هذه االرساليات إليه وما املغزى منها.‬ ‫تواصل وتقدير‬ ‫التقى السيد عامر العريض رئيس املكتب السياسي‬ ‫حلركة النهضة بالسفير الفلسطيني بتونس سلمان الهرفي‬ ‫رسوم عنصرية‬ ‫الذي أعرب عن إمتنان الشعب الفلسطيني جلهود احلكومة‬ ‫التونسية و مكونات املجتمع املدني في دعم قطاع غزة ونصرة‬ ‫وجهت اجلامعة التونسية لكرة القدم رسالة الى نظيرتها السويسرية تدعوها‬ ‫ّ‬ ‫القضية الفلسطينية.‬ ‫فيها إلى اتخاذ االجراءات الضرورية ضد صحيفة "‪ "blick‬التي عمدت إلى‬ ‫نشر صور ساخرة لعدد من الالّعبني التونسيني الذين ينشطون ضمن البطولة‬ ‫بطاقات الكترونية‬ ‫السويسرية والتهكم على جذورهم العربية. كما استغربت اجلامعة صدور مثل‬ ‫ّ‬ ‫في المجلس التأسيسي‬ ‫هذه املمارسات في بلد عرف مبناهضته للعنصرية.‬ ‫حقوق ثابتة‬ ‫جددت حركة النهضة على لسان رموزها الذين واكبوا املؤمتر الدولي‬ ‫االول حول املواطنة واالقليات في العالم االسالمي الذي انتظم نهاية االسبوع‬ ‫بتونس العاصمة أنّ تونس "ال تعرف تهديدا حلقوق األقليات بل يجب العمل‬ ‫على احملافظة عليها وهذه احلقوق ليست مهددة بسبب صعود اإلسالميني‬ ‫والدولة تبنى على قاعدة املساواة بني كل املواطنني "‬ ‫في إطار محاربة ظاهرة الغيابات في املجلس‬ ‫الوطني التأسيسي، سيتم استخدام بطاقات إلكترونية‬ ‫ّ‬ ‫شخصية لكل نائب تستعمل لتسجيل احلضور، كما‬ ‫ستستعمل هذه البطاقات في عمليات التصويت بحيث‬ ‫يصبح التصويت مرتبطا بحضور النائب.‬ ‫ّ‬ ‫ويذكر أن هذه البطاقات متكن من معرفة ما إذا‬ ‫كان النائب حاضرا فعال داخل املجلس أو أنه استعملها‬ ‫لتسجيل احلضور وغادر املكان.‬ ‫فكّ إضراب جوع‬ ‫نشر تقرير دائرة المحاسبات قريبا‬ ‫قرر السجينان حسن بن بريك وعلي الطرابلسي املوقوفني بالسجن املدني‬ ‫ّ‬ ‫باملرناقية فكّ‬ ‫إضراب اجلوع الوحشي وقبال بنقلهما إلى املستشفى للتداوي، وذلك‬ ‫ّ‬ ‫بعد تدخل عدد من ممثلي املجتمع املدني ووكيل عام مبحكمة االستئناف. وقد دعت‬ ‫وزارة العدل في بالغ لها "أنها بقدر ما حتترم حقوق جميع التونسيني واملساواة‬ ‫بينهم أمام القانون، فإنها تدعو اجلميع إلى التعقل واالبتعاد عن املغامرات غير‬ ‫احملسوبة، مؤكدة خطورة رفض العالج".‬ ‫أعلن الشاذلي الصرارفي مقرر دائرة احملاسبات عن‬ ‫ّ‬ ‫صدور التقرير حول تصرف الهيئة العليا املستقلّة لالنتخابات‬ ‫ّ‬ ‫في غضون األسبوعني القادمني إذا ما قامت الهيئة بالرد على‬ ‫األسئلة الصادرة في التقرير األولي. من جهة أخرى استبعد‬ ‫الصرارفي أن تكون التسريبات األخيرة حول التقرير قد‬ ‫صدرت عن الدائرة التي ال مصلحة لها في نشر التقارير‬ ‫املنقوصة.‬ ‫تأجيل النظر في قضية الكزدغلي‬ ‫العقد االجتماعي في 41 جانفي‬ ‫بطلب من هيئة الدفاع، أجلت الدائرة اجلناحية باحملكمة االبتدائية مبنوبة قضية‬ ‫ّ‬ ‫عميد كلية اآلداب والفنون واإلنسانيات احلبيب الكزدغلى إلى يوم 3 جانفى 4102.‬ ‫ّ‬ ‫وقد قامت طالبتان منقبتان بتقدمي شكوى إلى فرقة األبحاث والتفتيش ضد‬ ‫ّ‬ ‫الكزدغلي في مارس 2102، وبيّنتا أنهما توجهتا إلى مكتب العميد الكزدغلي‬ ‫الستفساره حول القرار املتعلق بطرد إحداهما من الكلية ملدة 6 أشهر لكن حصلت‬ ‫مشادة كالمية بينهما وبينه.‬ ‫وذكرت إحدى الطالبتني أن العميد رفض استقبالهما وأطردهما من مكتبه، كما أنه‬ ‫ّ‬ ‫عمد إلى صفعها وقد تدخلت زميلتها وحاولت التصدي له. وأضافت إنه مت نقلها إلى‬ ‫ّ‬ ‫املستشفى إثر االعتداء الذي تعرضت له ومت منحها شهادة طبية تثبت ذلك ومتنحها‬ ‫راحة مدتها 01 أيام.‬ ‫العنوان: 52 نهج محمود بيرم التونسي. منفلوري ـ تونس‬ ‫فاكس: 720.094.17 - الهاتف: 620.094.17‬ ‫الحساب البنكي: 91301700017500040280 :‪BIAT-RIB‬‬ ‫العنوان االلكتروني: ‪elfejr2011@gmail.com‬‬ ‫المدير المسؤول‬ ‫عبد اهلل الزواري‬ ‫سيتم اإلمضاء على اتفاقيّة العقد االجتماعي بني‬ ‫ّ‬ ‫احلكومة واالحتاد العام التونسي للشغل واالحتاد‬ ‫التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية‬ ‫ّ‬ ‫يوم 41 جانفي القادم مبناسبة إحياء الذكرى الثانية‬ ‫للثورة، حسبما أعلن عنه حسني العباسي األمني‬ ‫العام لالحتاد العام التونسي للشغل. وقال العباسي‬ ‫إنّه قد وقع فعال التوصل إلى االتفاق بني احلكومة‬ ‫ّ‬ ‫واالحتاد التونسي لشغل واحتاد الصناعة والتجارة‬ ‫والصناعات التقليدية بخصوص العقد االجتماعي.‬ ‫ّ‬ ‫األطراف الثالثة.‬ ‫رئيس التحرير‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫اإلشراف الفني‬ ‫مكرم أحمد‬ ‫تصدر عن دار الفجر‬ ‫للطباعة والنشر‬ ‫مطبعة دار األنوار‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 32 نوفمرب 2102‬ ‫كمال لطيف مهند�س اللقاء بني ح ّمة اله ّمامي وبن علي‬ ‫نشر موقع نواة شريط فيديو حلوار اجرته مع محمد الكيالني أحد‬ ‫مؤسسي حزب العمال الشيوعي التونسي واالمني العام احلالي للحزب‬ ‫االشتراكي عن عالقته بكمال لطيف‬ ‫ّ‬ ‫معروف فاكد أنّ ما يقوم به لطيف‬ ‫يعرف بـ" اللوبي السياسي" وهو‬ ‫امر معروف في الدول املتقدمة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واعترف بانّه اتصل بكمال لطيف‬ ‫لتحميله مسؤوليته التاريخية عندما‬ ‫تخوف من صعود حركة النهضة الى‬ ‫احلكم وخسارة االطراف املناوئة كما أقر أن حزب العمال منذ تأسيسه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كان على اتصال دائم بكمال لطيف و"كان الرفيق حمة الهمامي يطلعنا‬ ‫على فحوى لقاءاته به" وأنّ كمال لطيف هو احد ابرز مهندسي "اللقاء‬ ‫التاريخي" الذي جمع بن علي بحمة الهمامي.‬ ‫الأ�ستاذ فتحي العيوين يقا�ضي هيئة االنتخابات‬ ‫تقدم األستاذ فتحي العيوني بقضيّة جزائيّة ورفع شكاية جزائيّة لدى وكيل اجلمهورية ضد الهيئة العليا‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لالنتخابات بناء على التقرير الذي أصدرته هيئة احملاسبات، والذي اعتبر فيها أنّ هيئة االنتخابات اقترفت جرائم‬ ‫االستيالء على األموال العموميّة وإهدار املال العام واستخالص فوائد بدون وجه حق‬ ‫على معنى أحكام الفصول 28 و69 و79 و89 و99 و001 من املجلّة اجلنائيّة،‬ ‫ّ‬ ‫واعتبارا أنّ هذه الهيئة هيئة عموميّة كل مواردها من ميزانيّة الدولة في حدود‬ ‫73 مليون دينار.‬ ‫وقد تبينّ من خالل التقرير أنّ هيئة االنتخابات ارتكبت عدة إخالالت على‬ ‫ّ‬ ‫مستوى التنظيم اإلداري واملالي متثّل في غياب وثائق تثبت تسلّم السلع‬ ‫واخلدمات، وفي خالص املزودين بناء على نسخ من فواتير ال أصول وعدم‬ ‫ّ‬ ‫التنصيص ضمن الوثائق احملاسبيّة على خالص املزودين وعدم التنصيص على‬ ‫ّ‬ ‫اجلهة التي أذنت بالدفع نقدا بواسطة صندوق الهيئةن والشطط الكبير في املنح‬ ‫املسندة ألعضاء الهيئة املركزية لالنتخابات حيث بلغت املنح لكل فرد حوالي 06 ألف‬ ‫ّ‬ ‫ا لفر عيّة‬ ‫دينار. كما تشمل اإلخالالت عدم تبرير عديد النفقات واملصاريف وخاصة املتّصلة بالهيئات‬ ‫ّ‬ ‫لالنتخابات املوجودة باخلارج على غرار كندا وأملانيا وأبو ظبني والقيام بأنشطة خارجة عن مهام الهيئة بذلت‬ ‫ُِ ْ‬ ‫فيها مبالغ ضخمة مثل حفل تكرمي الشهداء واالحتفال بالذكرى األولى لالنتخابات إضافة إلى فقدان العديد من‬ ‫التجهيزات واملعدات من حواسيب وشاشات وراقنات مرصودة على سبيل املساهمة من قبل وزارة التربية واملعهد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوطني لإلعالميّة. كما أنّ عمليّة انتداب املوظفني لم تتم وفق معايير موضوعيّة وعلميّة، وقد صرفت لهم مبالغ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ماليّة ضخمة انتفعت منها قلّة قليلة، كما لم يطبّق شرط التفرغ بالنسبة للموظفني وأصحاب املهن احلرة.‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جلنة مركزية يف حزب الثقافة والعمل ‬ ‫تعقد اللجنة املركزية حلزب الثقافة والعمل اجتماعها الدوري يوم األحد 52 نوفمبر 2102‬ ‫ً‬ ‫بداية من الساعة التاسعة صباحا ً بقاعة االجتماعات بقصر بلدية بنعروس في شارع اجلمهورية.‬ ‫ويتمثل جدول األعمال في :‬ ‫1 - الوضع احلزبي‬ ‫2 - الوضع السياسي الوطني ‬ ‫3 - الوضع السياسي العربي‬ ‫4 - استعدادات احلزب لالستحقاقات االنتخابية القدمية ‬ ‫ب�شري بن ح�سن يلقي �سل�سلة من املحا�ضرات داخل ال�سجون‬ ‫بدعوة من وزارة العدل يلقي الشيخ بشير بن حسن سلسلة من احملاضرات داخل السجون.‬ ‫الشيخ لبى هذه الدعوة مؤكدا أنها ستكون مفيدة في اصالح النزالء واألخذ بيدهم، مستدال بدعوة‬ ‫ْ ُْ َ ِ‬ ‫ُ َ ُ ُ ُ ْ ِِ ُْ‬ ‫يوسف عليه السالم داخل سجنه قال تعالى: «أُولَئِك الَّذين هدَى اللَّه فبِهدَاهم اقتَده قل لاَ أَسأَلُكم علَيْه‬ ‫َ ِ َ َ‬ ‫أَجرا إِنْ هو إِل ذكرى لِلْعالمَِنيَ» {سورة األنعام - اية 09}‬ ‫َ‬ ‫ُ َ َاّ ِ ْ َ‬ ‫ْ ً‬ ‫�سهام بادى ت�ؤكد الت�صدي لظاهرة الزواج العريف‬ ‫3‬ ‫يف العمق‬ ‫زواج عريف‬ ‫تعددت يف األشهر األخرية حاالت الزواج العريف‬ ‫ّ‬ ‫يف العاصمة وحتى املدن الداخلية ويف اجلامعات،‬ ‫ُ‬ ‫وتعالت األصوات التي تؤكد توسع هذه الظاهرة‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫ّ‬ ‫شيئا فشيئا، مما جيعلها ظاهرة جديدة وغريبة‬ ‫ومهددة للنسيج االجتامعي والستقرار األرسة التونسية.‬ ‫ُ‬ ‫وفيام توسعت هذه الظاهرة ومازالت، اختلفت اآلراء حول أسباهبا‬ ‫ّ‬ ‫ودوافعها، ولكن مهام كانت األسباب والدوافع لشبان وفتيات خريوا هذا‬ ‫النوع من ال��زواج، فهو حمرم رشعا وال جييزه الدين اإلسالمي، كام أنه‬ ‫ممنوع قانونا، ومستهجن شعبيا، وآث��اره عىل الزوجني واألرسة واألبناء‬ ‫كارثية.‬ ‫الزواج العريف، خاصة بعد الثورة، جاء ضمن حالة من االنفالت التي‬ ‫شملت الكثري من القطاعات، واجلامع بينها هو جتاوز القانون وحماولة‬ ‫التمرد عىل نواميس املجتمع، فكان االنفالت األمني، واملروري، واإلداري،‬ ‫واإلعالمي. وهنا نستطيع أن نفهم حماولة البعض اللجوء للزواج العريف‬ ‫أحيانا بتربير ديني خاطئ، ويف أحيان أخرى بتربير اقتصادي، أو اجتامعي،‬ ‫أو تقليد وجماراة للبعض مما أقدموا عىل هذه الطريقة يف الزواج.‬ ‫احلاالت التي سجلت، بدأت انعكاساهتا تظهر، عىل بعض األرس التي‬ ‫ُ ّ‬ ‫تورط بعض أبنائها وبناهتا يف هذا اخليار، فقد رصحت إحداهن أن زوجها‬ ‫التي رضيت به عرفيا، اعتدى عليها رضبا وأجربها عىل تعاطي اخلناء،‬ ‫ورصحت أخرى أهنا أنجبت ولدا ومل تنجح يف تسجيله يف أقسام احلالة‬ ‫املدنية باعتباره نتاج عالقة عرفية وليست رشعية، ورصح��ت ثالثة أن‬ ‫زوجها سيط ّلقها إذا علم بأن شقيقتها تزوجت عرفيا، وحتام ستتكرر مثل‬ ‫هذه احلاالت إذا مل يقع إيقاف الظاهرة والتصدي هلا بحزم.‬ ‫املسؤولية حتام تقع عىل اجلميع وأوهلا األرسة التي تسمح أو تتغافل‬ ‫أو تتجاهل خطورة زواج أحد أبنائها هبذه الطريقة املذلة. كام تتحمل كل‬ ‫هياكل ووزارات الدولة ومنها وزارات املرأة والعدل والداخلية والرتبية‬ ‫وغريها املسؤولية، ألن الظاهرة ليست فردية وإنام متس املجتمع ومتاسكه‬ ‫ّ‬ ‫يف الصميم. وتقتيض مواجهة هذه الظاهرة الغريبة جمهودا وطنيا يشمل‬ ‫التحسيس اإلعالمي بخطورهتا ومشاركة املجتمع امل��دين ومجعياته يف‬ ‫التنبيه إىل خطورهتا، كام يقتيض من احلكومة وضع إسرتاتيجية ترشف‬ ‫عليها ربام وزارة املرأة واألرسة حلرص احلاالت، وإجبار مرتكبيها عىل إعالن‬ ‫الزواج القانوين، والتعامل برصامة مع كل حالة جتد يف الساحة قبل أن‬ ‫ّ‬ ‫تتوسع الظاهرة أكثر وتصبح أمرا واقعا.‬ ‫انتداب 32 �ألف و 762 عونا‬ ‫بالوظيفة العمومية �سنة 3102‬ ‫رصد مشروع ميزانية الدولة لسنة 3102 اعتمادات بعنوان األجور في حدود 0879 مليون‬ ‫دينار مقابل 7488 مليون دينار محتملة لسنة 2102 أي بزيادة قدرها 339 مليون دينار أو‬ ‫ُ‬ ‫%5.01 ضبطت على أساس حصر االنتدابات الصافية في حدود 61331 عونا بالوظيفة العمومية‬ ‫وتعويض اإلحاالت على التقاعد (1599 عونا) أي إحداث مواطن شغل جديدة في حدود 76232‬ ‫عونا.‬ ‫هذا باإلضافة إلى صرف القسط الثاني من برنامج الزيادة في األجور (53 دينارا) انطالقا من‬ ‫جانفي 3102 ورصد اعتمادات بعنوان نفقات وسائل املصالح ( كراء مقرات املؤسسات العمومية‬ ‫ودفع معلوم املاء والكهرباء) في حدود 799 مليون دينار.‬ ‫ا�صرار على الدرا�سة‬ ‫حرص تالمذة العديد من املعاهد الثانوية بتونس العاصمة على مباشرة الدروس واإلصرار‬ ‫ّ‬ ‫على دخول األقسام لعدم اقتناعهم باألسباب املقدمة من قبل األساتذة لإلضراب وهي ظاهرة‬ ‫ّ‬ ‫جديدة لم تعهدها معاهدنا.‬ ‫ا�سرائيل لن حتظر ملتقى دافو�س بتون�س‬ ‫شددت وزيرة شؤون املرأة واالسرة سهام بادى على ضرورة التعامل بكل صرامة مع مسآلة‬ ‫الزواج العرفى فى تونس وتطبيق القانون لوضع حد لهذه الظاهرة. وأكدت على انه يجب التعاطى‬ ‫أعلن السيد رضا السعيدي الوزير املكلّف بامللف االقتصادي رفضه انعقاد ملتقى دافوس بتونس‬ ‫بشكل حازم مع ملف الزواج العرفى فى تونس باعتباره ميس كامل املؤسسة العائلية ويعرضها‬ ‫ّ‬ ‫فى صورة حضور ممثل عن الكيان الصهيوني للمنتدى وعلمت الفجر من مصادر مطلعة أن هذا‬ ‫للتهديدات وخاصة االطفال الذين يولدون فى اطار غير شرعى.‬ ‫كما أشارت فى سياق متصل الى الشروع قريبا فى اجناز حتقيق حول موضوع الزواج العرفى القرار اتّخذ بالتوافق مع رئيس احلكومة. وأنّ تونس لن ترضخ ألي ضغوطات من أي جهة كانت حتى‬ ‫تقبل مبشاركة الكيان الصهيوني في هذا امللتقى إذا احتضنته على الراضيها.‬ ‫فى تونس.‬
  3. 3. ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 32 نوفمرب 2102‬ ‫الت�صويت على تركيبة هي�أة االنتخابات‬ ‫واخت�صا�صات �أع�ضائها بعد جدل كبري‬ ‫تسعة أعضاء ينتخب من بينهم رئيس، وأبدى الوزير موافقته على‬ ‫سعد األهرع‬ ‫الفصول األربعة السابقة لكنه انتقد البطء الشديد في عمل نواب‬ ‫املجلس التأسيسي وطالب بالتسريع في املصادقة على قوانني هيأة‬ ‫صادق نواب املجلس الوطني التأسيسي على الفصل اخلامس االنتخابات التي اعتبرها أهم استحقاق سياسي في املرحلة القادمة.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من مشروع قانون الهيأة العليا املستقلّة لالنتخابات وشهدت اجللسة‬ ‫العامة الثالثاء الفارط الكثير من نقاط النظام والتجاذبات واالتهامات‬ ‫سناء مرسني:‬ ‫اقرتحناحذفاالخت�صا�صات‬ ‫املوجهة إلى جلنة التشريع العام التي لم تدون مقترحات النواب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫لتح�سني �صياغة الف�صل اخلام�س‬ ‫أثناء عملها وهو ما أثار حفيظة البعض منهم إضافة إلى عدم تبويبها‬ ‫املقترحات وفق فصول مشروع قانون الهيأة فارتبك النواب خالل‬ ‫انتقدت النائبة سناء مرسني‬ ‫التصويت وهو ما دفع برئيس املجلس ورئيسة اللجنة إلى شرح‬ ‫اخللط في االختصاصات املقترحة‬ ‫مقترحات التعديل مرارا وتكرارا. وينص الفصل اخلامس على أن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫فالقاضي املالي هي مهنة أو رتبة‬ ‫تتركب الهيأة من تسعة أعضاء من بينهم قاض عدلي من الرتبة الثانية‬ ‫ٍ‬ ‫وليست اختصاصا واقترحت‬ ‫وقاض إداري ومحاميان لهما خبرة عشر سنوات وأستاذ جامعي‬ ‫في إطار حتسني الصياغة حذف‬ ‫ومهندس مختص في البرمجيات وفي مجال املنظومات والسالمة‬ ‫االختصاص واجتناب األخطاء‬ ‫املعلوماتية له خبرة ال تقل عن خمس سنوات وإعالمي مختص في‬ ‫ففي الهيأة السابقة وقع اخللط‬ ‫الدعاية واإلشهار وخبير محاسب مرسم لدى هيأة اخلبراء احملاسبني‬ ‫ّ‬ ‫وعضو ميثّل التونسيني باخلارج. الفجر حاورت بعض النواب بني الهيكل التنفيذي للهيأة ومجلس الهيأة.‬ ‫والوزير املكلّف بالعالقات مع التأسيسي ملعرفة أسباب اخلالفات‬ ‫منري بن هنية:‬ ‫والتأخير في التصويت على الفصل املتعلق بتركيبة واختصاصات‬ ‫كرثة املقرتحات تعيق عمل‬ ‫أعضاء هيأة االنتخابات.‬ ‫مقررة جلنة الترشيع العام:‬ ‫ّ‬ ‫النواب مل‬ ‫مقرتحات التعديل‬ ‫ي�ستوعبوا‬ ‫ّ‬ ‫أكدت حنان ساسي مقررة جلنة‬ ‫ّ‬ ‫التشريع العام أنّ العمل على مشروع‬ ‫قانون هيأة االنتخابات استغرق‬ ‫أكثر من شهرين فقد ورد على‬ ‫اللجنة في شهر جويلية وبدأ العمل‬ ‫عليه منذ أوت الفارط وخصص له‬ ‫ّ‬ ‫الوقت الالزم وبعد االستماع إلى‬ ‫األطراف املعنية ومن بينها جمعيات املجتمع املدني وخبراء دوليون‬ ‫والهيأة السابقة ومراجعة ستة اقتراحات لتأسيس هيأة االنتخابات‬ ‫وقع االتفاق على القوانني املعروضة على النقاش حاليا وبخصوص‬ ‫احتدام اجلدل حول الفصل اخلامس فيبدو أنّ النواب لم يستوعبوا‬ ‫األمر جيّدا وطالبوا بإعادته إلى جلنة التشريع العام إلعادة صياغته‬ ‫ّ ّ‬ ‫وهو غير ممكن فالفصل وفاقي في مضامينه وضم كل املقترحات.‬ ‫اجلل�سات العامة‬ ‫اقترح النائب منير بن هنية‬ ‫عرض االختصاصات الضرورية‬ ‫على النواب وضبطها حسب‬ ‫األولوية لكن طلبه رفض من‬ ‫رئيس املجلس، وانتقد بن هنية‬ ‫كثرة التعديالت واملقترحات‬ ‫حول فصول قوانني الهيأة وقال‬ ‫«إننا سنجد أنفسنا في اجللسة العامة نصادق على فصول أو نرفضها‬ ‫دون معرفة عالقتها بالفصول الالحقة وهو ما سيتسبّب في ارتباك‬ ‫النواب وتداخل القوانني وإضاعة الوقت».‬ ‫عمر الشتوي:‬ ‫اجلل�سة العامة حتوّ لت‬ ‫�إىل جلنة ت�شريعية وكرثة‬ ‫املقرتحات ظاهرة غري عادية‬ ‫انفعل النائب عمر الشتوي‬ ‫خالل اجللسة العامة املذكورة‬ ‫الوزير املك ّلف بالعالقة مع‬ ‫وانتقد منهجية عمل اجللسة‬ ‫التأسييس:‬ ‫جلنة الت�شريع العام مل تق�صر‬ ‫العامة ووصفها بأنها ال تليق‬ ‫ّ‬ ‫يف عملها والنواب مطالبون‬ ‫باملجلس ووضعته في موقف‬ ‫بالت�سريع يف امل�صادقة على حرج وقال إنّ » النواب خالل مناقشة الفصل الواحد يقترحون أربعني‬ ‫القوانني.‬ ‫أو خمسني مقترحا وهي ظاهرة غير عادية» وأنّ جلنة التشريع العام‬ ‫قدمت مقترحاتها في الفصل اخلامس وبقيت املقترحات األخرى‬ ‫ّ‬ ‫اعتبر عبد الرزّاق الكيالني شفوية مما أحدث ارتباكا في اجللسة العامة ولبسا لدى النواب‬ ‫ّ‬ ‫الوزير املكلّف بالعالقة مع الذين لم يعرفوا ما هو اخليار الذي سيصوتون له أو يرفضونه وكان‬ ‫ّ‬ ‫التأسيسي أنّ جلنة التشريع العام على رئيس اجللسة أن يرجع القانون إلى جلنة التشريع العام لتعيد‬ ‫ّ‬ ‫لم تقصر في عملها ولكن كان عليها أن تدقق أكثر في مسألة تركيبة صياغته عوض أن تتحول اجللسة العامة إلى جلنة تشريعية. وانتقد‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الهيأة واختصاصات أعضائها فاملقترح الذي تقدم به ويتضمن اللجنة التي لم تقدم املقترحات كتابيا إلى النواب الذين يحتاجون إلى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تركيبة الهيأة من رئيس وثمانية أعضاء وقع تعديله لتشمل الهيأة الوقت للنظر فيها سواء في إطار الكتل النيابية أو احلزبية.‬ ‫وفد برملاين‬ ‫عربي يف غزة‬ ‫4‬ ‫أخربنا أمحد املرشقي النائب يف املجلس الوطني التأسييس ونائب رئيس الربملان العريب ورئيس جلنة رفع‬ ‫احلصار عن غزة أنه شارك مع وفد ضم بعض الربملانيني العرب يف الزيارة التضامنية إىل غزة يوم أمس اخلميس.‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫واجتمع الوفد باملسؤولني يف حركة محاس و عاينوا األرضار التي سببها القصف اإلرسائييل. وأكد املرشقي أن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوفد محل معه مساعدات مالية إىل غزة.‬ ‫أصداء‬ ‫اجلمعة 32 نوفمرب 2102‬ ‫التأسيسي‬ ‫* رفض النواب مقرتح مبدأ التناصف يف‬ ‫تركيبة جملس اهليئة العليا لالنتخابات بإمجاع 901‬ ‫نائبا.‬ ‫* رفعت اجللسة العامة صباح الثالثاء لعدم‬ ‫اكتامل النصاب وحرض 19 نائبا فقط وع ّلق رئيس‬ ‫املجلس عىل الغياب قائال إ ّنه جملس ثورة وال يليق‬ ‫بالنواب أن يتغيبوا عن حضور اجللسات العامة.‬ ‫ّ‬ ‫* طلب النائب فاضل موسى باعتامد الفصل‬ ‫39 من النظام الداخيل بسبب احتدام اخلالف بني‬ ‫النواب بخصوص الفصل اخلامس من مرشوع‬ ‫هيئة االنتخابات وينص الفصل 39 عىل أ ّنه "إذا قرر‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫املجلس إدخال تعديل عىل أحد الفصول بام من‬ ‫شأنه أن يتط ّلب تعديل فصل سبق التصويت عليه،‬ ‫فله أن يعود ملناقشة ذلك الفصل للتصويت عليه من‬ ‫جديد".‬ ‫* واصل النواب يوم األربعاء مناقشة مرشوع‬ ‫قانون هيئة االنتخابات ومل يتطرقوا إىل الفصل‬ ‫السادس بل بدؤوا مناقشة الفصل السابع الذي‬ ‫حيدد رشوط العضوية يف جملس اهليئة العليا‬ ‫ّ‬ ‫لالنتخابات.‬ ‫* شهدت اجللسة العامة يوم األربعاء املربجمة‬ ‫يف الساعة الثانية بعد الزوال تأخريا يف انعقادها‬ ‫واجتمع رؤساء الكتل مع النائبة األوىل لرئيس‬ ‫املجلس للتوافق حول املسائل اخلالفية.‬ ‫* اجتمعت يوم االثنني جلنة الطاقة والقطاعات‬ ‫اإلنتاجية بالتوازي مع اجتامع جلنة القطاعات‬ ‫اخلدماتية وجلنة البنية األساسية والبيئة ونظرت‬ ‫اجتامعات اللجان يف مشاريع القوانني املعروضة‬ ‫عليها.‬ ‫* طالبت جلنة السلطة الترشيعية والسلطة‬ ‫التنفيذية والعالقة بينهام برضورة دسرتة حياد‬ ‫املؤسسة األمنية.‬ ‫ّ‬ ‫عاد بعض النواب إىل تونس بعد زيارة إىل‬‫رسيالنكا املقصد منها متتني العالقات بني البلدين‬ ‫وفتح جمال عقد اتفاقيات التعاون والرشاكة.‬ ‫ّ‬ ‫* من املتوقع أن يعلن نداء تونس قريبا عن‬ ‫تأسيس كتلة يف املجلس التأسييس.‬ ‫* ينتظر تكوين كتلة نيابية جديدة اختار هلا‬ ‫النواب املنشقون عن أحزاهبم اسم "الكتلة الشعبية"‬ ‫ّ‬ ‫ورشح بعضهم أمحد اخلصخويص رئيسا هلا.‬ ‫* أبدى رئيس احلكومة يف حوار صحفي‬ ‫لرويرتز قلقه العميق من تباطؤ أعامل املجلس‬ ‫التأسييس وإضاعة الوقت يف أمور جانبية قد‬ ‫تؤجل كتابته سنتني ووعد بالضغط عىل التأسييس‬ ‫ّ‬ ‫ألن الوضع ال حيتمل االنتظار.‬ ‫* ال جيد بعض النواب حرجا داخل قاعة‬ ‫اجللسات العامة يف اإلبحار عىل شبكة االنرتنت‬ ‫باستعامل الكمبيوتر الشخيص يف حني جيري‬ ‫البعض اآلخر مكاملات هاتفية ويف كلتا احلالتني ال‬ ‫خترج هذه املامرسات عن دائرة الالمسؤولية‬ ‫وإضاعة الوقت.‬ ‫وطنية‬ ‫ب�شروط املقاومة غزة تنت�صر .. وحتتفل‬ ‫إعداد سعد األهرع‬ ‫* صادق النواب الثالثاء املايض عىل الفصل‬ ‫اخلامس من مرشوع قانون هيئة االنتخابات بعد‬ ‫جدل ونقاش استغرق يوما كامال وضبط هذا‬ ‫القانون عدد األعضاء واختصاصاهتم ورفض إدراج‬ ‫مبدأ املناصفة الذي سيناقش يف فصل الحق.‬ ‫5‬ ‫محمد فوراتي‬ ‫و�أخريا بعد الأمل والدمار والدماء هاهي غزة حتتفل بالن�صر على الكيان الغا�صب فقد وافق ذليال على‬ ‫�شروط املقاومة لإيقاف العدوان ورفع احل�صار. ومع غزة املقاومة حتتفل الأمة قاطبة بهذا الن�صر الذي‬ ‫جاء تتويجا جلهاد املقاومة ون�ضالها و�صرب ال�شعب الفل�سطيني املتوا�صل على اجرام الكيان ال�صهيوين.‬ ‫ومع �شعبنا يف غزة نحتفل نحن يف تون�س الثورة بهذا الن�صر الذي كان �أي�ضا �أحد ال�شعارات املركزية‬ ‫لثورات الربيع العربي، وكانت تون�س مع م�صر تقود اجلهود ال�سيا�سية والدبلوما�سية لإيقاف العدوان‬ ‫ورفع احل�صار الذي كانت �أنظمة اال�ستبداد حُتكم خيوطه على غزة.‬ ‫يحق لنا أن نفرح بهذا النصر ونحتفل به‬ ‫مع الشعب الغزاوي البطل الذي دفع قوافل‬ ‫الشهداء تباعا، وطاله الظلم والقهر من‬ ‫الصديق قبل العدو عندما كان يغلق في وجهه‬ ‫معبر رفح برعاية من نظام املخلوع مبارك.‬ ‫ويحق لنا أن نحتفل بهذا النصر الذي كسر‬ ‫شوكة العدو، الذي قيل لنا يوما أنه ال يقهر،‬ ‫فإذا به يعيش الرعب من صواريخ املقاومة‬ ‫التي أصبحت واحلمد لله تصل إلى كل مكان‬ ‫في تل أبيب.‬ ‫اتفاق التهدئة كان في األغلب بشروط‬ ‫املقاومة وأهم بند فيه حتما هو رفع احلصار‬ ‫الذي تواصل ألكثر من خمس سنوات، حصار‬ ‫مدمر جعل الشعب الغزاوي يبتكر فكرة األنفاق‬ ‫التي كان يهرب منها كل شيء تقريبا من أغذية‬ ‫ّ‬ ‫وأدوية وأغطية ومواد بناء وحيوانات وغيرها.‬ ‫ّ‬ ‫وهو اجناز رئيسي سيمكن الشعب الفلسطيني‬ ‫من استعادة أنفاسه وبناء قدراته في انتظار‬ ‫معارك أخرى قادمة ال محالة.‬ ‫وفي هذا الوقت على دول الربيع العربي‬ ‫حتديدا أن تتحرك لتوحيد شقي الشعب‬ ‫ّ ْ‬ ‫الفلسطيني وإعادة بناء غزة وتسليح املقاومة‬ ‫لتدافع عن شعبها وأرضها ولتضميد جراح‬ ‫ً‬ ‫هذا الشعب الشقيق الذي تعتبر قضيته قضية‬ ‫مركزية لنا جميعا.‬ ‫اتفاق ب�شروط املقاومة‬ ‫نص اتفاق التهدئة على وقف إطالق النار،‬ ‫ّ‬ ‫ووقف قيام إسرائيل "باألعمال العدائية كلها‬ ‫" ضد قطاع غزة برا وبحرا وجوا، مبا في ذلك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫اإلجتياحات وعمليات استهداف األشخاص،‬ ‫على أن تقوم الفصائل الفلسطينية بوقف‬ ‫ً‬ ‫األعمال "العدائية" كلها أيضا من قطاع غزة‬ ‫على إسرائيل، مبا في ذلك استهداف احلدود.‬ ‫ً‬ ‫ونص االتفاق أيضا على فتح املعابر‬ ‫ّ‬ ‫وتسهيل حركة األشخاص والبضائع، وعدم‬ ‫تقييد حركة السكان، أو استهدافهم في املناطق‬ ‫احلدودية، والتعامل مع إجراءات تنفيذ ذلك‬ ‫بعد 42 ساعة من دخول االتفاق حيز التنفيذ.‬ ‫كما تضمن االتفاق 3 آليات للتنفيذ،‬ ‫ّ‬ ‫األولى حتديد ساعة الصفر لدخول االتفاق‬ ‫حيز التنفيذ، والثانية حصول مصر على‬ ‫ضمانات من كل طرف لاللتزام مبا مت االتفاق‬ ‫عليه، والثالثة أنه في حالة وجود مالحظات‬ ‫من أي طرف عليه الرجوع إلى مصر ملتابعة‬ ‫رعاية املفاوضات.‬ ‫ولم يتضمن االتفاق أي شروط أخرى‬ ‫تضيق على الشعب الفلسطيني أو تشترط على‬ ‫مصر شروطا مذلة مثل حراسة احلدود ومنع‬ ‫دخول األسلحة. ورمبا هذا ما دعا خالد مشعل‬ ‫إلى أن يقول للعدو: وإن عدمت عدنا، تأكيدا على‬ ‫نهج املقاومة وقدرة الفصائل على رد الصاع‬ ‫صاعني.‬ ‫واقع جديد للصراع العربي اإلسرائيلي‬ ‫بهذا االتفاق التاريخي ومن قبله سقوط‬ ‫أنظمة العمالة واخليانة واالستبداد، بدأت‬ ‫املنطقة تعيش واقعا جديدا سيفرض على‬ ‫إسرائيل مراجعة حساباتها أمام شعوب‬ ‫تتحرك نحو احلرية واالنعتاق. كما أصبح‬ ‫للمقاومة ظهر يحميها على األقل سياسيا،‬ ‫من خالل أنظمة وشعوب تتحرر تدريجيا من‬ ‫االستبداد والتخلف، وهو ما يعني حتما بداية‬ ‫لتوازن جديد مع السرطان الذي زرع في قلب‬ ‫األمة.‬ ‫ورغم أن هذا الكيان الغاصب ميتلك قوة‬ ‫عسكرية ودعما غربيا كبيرا يجعله في موقع‬ ‫التفوق، ولكن فقدانه لعامل األمن والطمأنينة،‬ ‫والرعب الذي أصبح يعيشه املستوطنون،‬ ‫سينقله من موقع الهجوم إلى موقع الدفاع.‬ ‫وسينهار العامل املعنوي لدى العدو وهو ما‬ ‫ميثل بداية الهزمية في مقابل معنويات مرتفعة‬ ‫لدى املقاومة وشعوب املنطقة.‬ ‫�شهداء ودمار ولكن..‬ ‫قالت وزارة الصحة في غزة إن "حصيلة‬ ‫احلرب اإلسرائيلية على قطاع غزة التي دامت‬ ‫ثمانية أيام بلغت 261 شهيدًا من بينهم 24‬ ‫طفال و11 سيدة و81 مسنًا"، وأضافت أن‬ ‫"املصابني بلغ عددهم 2221 من بينهم 134‬ ‫طفال و702 سيدات و88 مسنًا". وقبل ذلك‬ ‫تكبدت غزة خسائر كبيرة جعلت من شعب‬ ‫غزة أفقر الشعوب في املنطقة، وهذا يجعل‬ ‫مسؤوليتنا في تونس وكل الدول العربية‬ ‫كبيرة في دعم غزة ماديا، واعادة بناء ما دمرته‬ ‫احلرب وعالج املصابني وتبني املؤسسات‬ ‫التعليمية والصحية والتنموية في غزة. وال‬ ‫يجب أن نستهني بقيمة الدعم املادي مهما صغر‬ ‫ألنه سيكون عنصر قوة لهذا الشعب املجاهد‬ ‫كما سيكون شوكة في خصر العدو، الذي يجد‬ ‫دعما متواصال من قوى غربية تضخ له املال‬ ‫والعتاد بشكل متواصل.‬ ‫املعركة متواصلة وليس هذا فصلها األخير،‬ ‫ولكنه فصل مهم فيها، يدفعنا إلى الوقوف‬ ‫بحزم سندا للمقاومني، وحتصني جلبهتنا‬ ‫الداخلية العربية التي حتتاج إلى استراتيجية‬ ‫جديدة وإرادة واعية وثقة في النفس.‬ ‫الرابطة الوطنية حلماية الثورة تكرم املنا�ضل عمارة الربهومي‬ ‫بعد غيابه خارج تونس ملدة 55 سنة كاملة وبعد نضاله ضد االستعمار منذ كان عمره 51‬ ‫سنة وبعد نضاله ضد نظامي بورقيبة وبن علي واحلكم عليه باإلعدام مرتني عاد إلى تونس‬ ‫أخيرا فكانت في استقباله رابطة حماية الثورة التي قامت بتكرميه ونظمت له ندوة حتدث فيها‬ ‫عن جتربته ووجهة نظره حول الثورة وأعدائها. كان هذا هو املناضل الكبير أصيل جهة اوال علي‬ ‫من معتمدية فوشانة من والية القصرين واليوسفي الذي دخل السجن واختار العمل املسلح في‬ ‫عدة مناسبات.. هو عمارة البرهومي الزعبي. اختار العمل السري وانحاز إلى صالح بن يوسف‬ ‫ودخل السجن وعذب العذاب الشديد. كما عاش لسنوات طويلة الهجرة القصرية حيث كان يراقب‬ ‫مع رفاقه في اجلزائر كل التطورات التي مرت بها البالد خالل حقبة الدكتاتورية. والغريب أن‬ ‫الرجل حتى اليوم ال يحمل أي وثائق هوية تونسية حيث عمل نظام االستبداد على محو اسمه من‬ ‫السجالت املدنية. واليوم وهو يعود إلى بلده وموطن اجداده على حكومة الثورة أن تعيد له حقه‬ ‫في املواطنة وفي اجلنسية وأن يكرم الرجل ليقضي بقية عمره بني أبنائه وأهله.‬
  4. 4. ‫اجلمعة 32 نوفمرب 2102‬ ‫6‬ ‫وطنية‬ ‫مرتبة ال�شريك املم ّيز: �شرف بعد الثورة �أم �ش ّر ال ب ّد منه؟‬ ‫ّ‬ ‫ستتحقق املصلحة الوطنية منها وما هو مصير‬ ‫ّ‬ ‫املنتوج الفالحي الوطني وكيف ستتشكل قوانني‬ ‫االستثمارات؟‬ ‫سعد األهرع‬ ‫بعد سنوات من االنتظار وافق االحتاد‬ ‫األوروبي على إبرام اتفاقية «الشريك املميّز»‬ ‫أو «الشريك املتقدم « مع تونس بعد اإلعالن‬ ‫ّ‬ ‫السياسي املشترك الصادر في بروكسال،‬ ‫وهو طلب تقدمت به حكومة بن علي لكن‬ ‫ّ‬ ‫رياح األوروبيني جرت مبا ال يشتهي به‬ ‫النظام البائد ألنّ الشروط املطلوبة تتناقض‬ ‫مع االستبداد الذي ساد في تونس، ومن أبرز‬ ‫الشروط اعتماد الدولة لقانون انتخابي يضمن‬ ‫الشفافية والدميقراطية وتبنّي اإلصالحات في‬ ‫األمن والقضاء واإلعالم وتعزيز دور املجتمع‬ ‫املدني وتشريكه في مختلف مراحل العملية‬ ‫الدميقراطية. هذه املرتبة ستساهم بشكل مباشر‬ ‫في تقوية الشراكة االقتصادية بني تونس‬ ‫واالحتاد األوروبي وستفتح أبواب االستثمار‬ ‫ّ‬ ‫لألجانب وستتمكن تونس من احلصول على‬ ‫دعم مالي. االتفاقية تنزّلت في املرحلة االنتقالية‬ ‫الراهنة وما تشهده من جتاذبات سياسية داخل‬ ‫أروقة املجلس التأسيسي وما يوجه للحكومة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫من نقد بسبب تأخر اإلصالحات وإجناز‬ ‫املشاريع التنموية فكانت املواقف من مرتبة‬ ‫الشريك املميّز محل جدل بني السياسيني بني‬ ‫قابل لها ورافض وطرف آخر أرجأ إعالن موقفه‬ ‫منها في انتظار تفاصيل بنودها.‬ ‫فرجاني دغمان:‬ ‫البد من االنخراط يف االتفاقية التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫�ستوفر �ألف مليار �سنويا و�ستدعم االقت�صاد‬ ‫ّ‬ ‫أكد فرجاني دغمان رئيس جلنة املالية‬ ‫والتخطيط والتنمية في املجلس الوطني‬ ‫التأسيسي أنّ اقتصاد تونس خدماتي ويجب‬ ‫ّ‬ ‫أن تتوفر له فرص الرواج في اخلارج وهو‬ ‫أمر حيوي وضروري ناهيك عن األموال التي‬ ‫سترصد لدعم ميزانية البالد وتقدر بألف‬ ‫ّ‬ ‫مليار سنويا لذا فإنه من الضروري لالقتصاد‬ ‫أن ينخرط في منظومة الشراكة وهي مسألة‬ ‫وصفها باملصيرية فالفرصة متاحة حاليا ألنّ‬ ‫محمد الحامدي:‬ ‫امل�سعى �صحيح لكن التحري من بنود‬ ‫ّ‬ ‫االتفاقية �أمر �ضروري‬ ‫ّ‬ ‫العمومي أكثر من ستة باملائة. مؤشرات‬ ‫نستغرب على إثرها منح األوروبيني الثقة‬ ‫لنا ويبدو أنها تهدف إلى القضاء على منوال‬ ‫وطني جديد للتنمية ومتس بالقطاعات احليوية‬ ‫ّ‬ ‫واالسترتيجية.‬ ‫البالد «في مرحلة تتسم بالشفافية وحسن‬ ‫ّ‬ ‫التصرف وسهولة اإلجراءات والصرامة في‬ ‫ّ‬ ‫احملاسبة» مما يجعل الشراكة قابلة للنجاح‬ ‫ّ‬ ‫وفي املسار الصحيح في عالم تغيّر وال مجال‬ ‫لالنعزال فيه. دغمان اعتبر رفض البعض لهذه‬ ‫االتفاقية «عملية جترمي قبل األوان» وقال إنها‬ ‫أحمد إبراهيم:‬ ‫ستمرر إلى جلنة املالية والتخطيط والتنمية التي‬ ‫ّ‬ ‫التعتيم على بنود االتفاقية م�صدر قلق‬ ‫ستنظر فيها وستعرضها على اجللسة العامة‬ ‫التون�سيني‬ ‫التي ستجتمع قريبا للبت فيها.‬ ‫ّ‬ ‫اعتبر أحمد إبراهيم الشراكة املتميزة طلبا‬ ‫أحمد السافي:‬ ‫قدميا لكن بنودا وتفاصيلها والتزامات البالد‬ ‫اتفاقية ال�شريك املميز «هدية م�سمومة»‬ ‫ّ‬ ‫جتاهها فيها الكثير من التعتيم أما مصدر قلق‬ ‫ّ‬ ‫وصف أحمد السافي اتفاقية الشريك السياسيني في تونس هو مواصلة احلكومة‬ ‫املميّز بالهدية املسمومة باعتبار أنّ التونسيني احلالية اتّباع نفس أسلوب النظام السابق ولم‬ ‫ال يعلمون محتواها ولم يقع تشريك املجتمع يقع تشريك املجتمع املدني وقد سبق للمسار‬ ‫املدني فيها أو إجراء حوار وطني لإلجماع االجتماعي منذ أيام قليلة أن طالب املسؤولني‬ ‫حولها وبخصوص النقاط اخلمسة التي أشرف بضرورة إعالم املجلس الوطني التأسيسي‬ ‫عليها وزير االستثمار والتعاون الدولي فهي والرأي العام التونسي والقيام بحوار وطني‬ ‫امتداد لالتفاقية العامة اجلمركية واتفاقية لكن ما حصل هو وقوع اجلميع في «التسلّل»‬ ‫التبادل احلر التي تعود زمنيا إلى سنة 5991، وخصوصا املواطنني واملستثمرين والطبقة‬ ‫والسؤال املطروح حسب السافي ملاذا اختار الشغيلة واالحتاد العام التونسي للشغل.‬ ‫األوروبيون تونس كشريك مميّز واحلال أنّ والتساؤالت املطروحة حاليا كثيرة وتتعلّق‬ ‫ّ‬ ‫الوضع االقتصادي هش واملقدرة الشرائية بالتزام حكومة مؤقتة باتفاقية من هذا احلجم‬ ‫ضعيفة وحجم املديونية ارتفع ونسبة التداين وما هي االلتزامات الوطنية جتاهها وهل‬ ‫رئي�س احلكومة ي�ؤدي زيارة �إىل والية مدنني‬ ‫في إطار زيارته إلى واليتي مدنني وتطاوين حل رئيس احلكومة السيد حمادي اجلبالي مرفوقا‬ ‫بوزير التجهيز واالسكان السيد محمد سلمان ووزير التنمية اجلهوية والتخطيط السيد جمال الغربي‬ ‫وكاتب الدولة للفالحة السيد احلبيب اجلملي وعدد من املستشارين مبطار جربة جرجيس الدولي‬ ‫وكان في استقباله عددا من االطارات اجلهوية واحمللية بوالية مدنني يتقدمهم والي اجلهة السيد‬ ‫حمادي ميارة.‬ ‫واستهل رئيس احلكومة زيارته بالتنقل الى معتمدية أجيم حيث اطلع على سير أشغال بناء وحدة‬ ‫النهوض االجتماعي باجلهة. وهي وحدة يتم تركيزها في إطار مزيد العناية الصحية واالجتماعية‬ ‫مبتساكني اجلهة البالغ عددهم 42 ألف ساكن.‬ ‫وستنتفع 845 أسرة بالبرامج االجتماعية و646 اسرة بالعالج املجاني و515 من حاملي‬ ‫االعاقة.‬ ‫وقد طالب االهالي بتوفير مرافق صحية وخدماتية والعناية بالبنية التحتية وتعبيد الطرقات‬ ‫واستصالح املسالك الفالحية وتركيز مشاريع استثمارية سيما في مجال السياحة باعتبارها من‬ ‫خصوصيات اجلهة.‬ ‫كما طالبوا بتيسير االجراءات االدارية وبتركيز املشاريع الصغرى والعناية بالباعثني الشبان‬ ‫والتسريع في ايجاد احللول املالئمة املتصلة بالبطاح.‬ ‫وقد صرح السيد رئيس احلكومة لعدد من وسائل اإلعالم أنّه في زيارة عمل لإلطالع على مشاغل‬ ‫ّ‬ ‫املواطنني معتبرا أن احلكومة واملسؤولني احملليني واجلهويني في خدمة الشعب.‬ ‫ّ‬ ‫قال محمد احلامدي إنه لم يطلع على‬ ‫تفاصيل االتفاقية ولكنه اعتبر الغموض أقرب‬ ‫إلى الوضوح وبرر قوله باالستناد إلى االتفاقية‬ ‫ّ‬ ‫السابقة للشراكة مع االحتاد األوروبي ففي‬ ‫جوانب منها لم تكن متوازنة والتعديل الذي‬ ‫وقع مسألة يجب أن تراعى فيها مصلحة البالد‬ ‫وال ضير في اتفاقيات تخدم مصلحة البالد لكن‬ ‫يجب أن تتجسد في البنود. وأضاف احلامدي‬ ‫ّ‬ ‫أنّ إنعاش االقتصاد وجلب االستثمارات أمر‬ ‫ضروري لكن بعض االتفاقيات تقع فيها‬ ‫االستجابة للحاجيات العاجلة التي قد تضر‬ ‫ّ‬ ‫باالقتصاد والقدرة التنافسية ألغلب القطاعات‬ ‫االقتصادية الوطنية عاجزة عن منافسة نظيرتها‬ ‫األوروبية.‬ ‫هيثم بلقاسم:‬ ‫ّ‬ ‫االتفاقية مهمة واال�ستعداد لها يتطلب‬ ‫ّ‬ ‫ت�أخري التوقيع عليها‬ ‫اعتبر هيثم بلقاسم أنّ االتفاقية ضرورية‬ ‫ولكن من األجدى تأخير التوقيع عليها ألنها‬ ‫حتتوي على االيجابيات وكذلك السلبيات وأنّ‬ ‫الشراكة يجب أن تتم «على أرضية صلبة» حتى‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتمكن احلكومة من تأهيل االقتصاد لئالّ يضيع‬ ‫االقتصاد في الفضاء األوروبي وتقع البالد في‬ ‫تبعية من صنف جديد، وأبدى من جهة أخرى‬ ‫تخوفه على قطاعني اقتصاديني مهمني وهما‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الفالحة واخلدمات وطالب بالتعجيل واالستباق‬ ‫في إعدادهما وفق اتفاقية الشراكة. هيثم بلقاسم‬ ‫طالب بانتظار اتفاقيات الشراكة املبرمجة‬ ‫مع دول أمريكا اجلنوبية نظرا إلى أهميّتها‬ ‫ووضعها البالد في موضع اختيار بني الشريكني‬ ‫األوروبي واألمريكي اجلنوبي وفرض شروط‬ ‫تونسية تعود بالنفع على تونس.‬ ‫وزير التجهيز يعلن عن �إنطالق‬ ‫�أ�شغال �شبكة الطرقات ال�سيارة‬ ‫أفاد وزير التجهيز « محمد سلمان » في تصريح إذاعي،‬ ‫أنه سيتم إجناز طريق سيارة حول تونس الكبرى، تربط‬ ‫بني الطرق السيارة لتونس اجلنوبية » أ1 » وبنزرت « أ2 »‬ ‫ووادي الزرقاء « أ 3 » ، وأفاد في السياق ذاته، أنه سيقع‬ ‫أيضا وفي القريب العاجل اإلنطالق في أشغال تهيئة شارع‬ ‫« 9 أفريل » وساحة « باب سعدون » بالعاصمة .‬ ‫كما أشار الوزير، إلى أنه وبخصوص الطرق السيارة،‬ ‫فإن سنة 3102 ستشهد إنطالق إجناز أقساط الطريق‬ ‫السيارة الرابطة بني « قابس – مدنني » و « مدنني راس‬ ‫جدير » .‬ ‫هذا وأعلن الوزير أن الطريق السيّارة التي ستربط بني « تونس » و « سيدي بوزيد » و‬ ‫« قفصة» و « القصرين » و « القيروان » والتي كانت موضوع إستشارة وطنية ، ستكون‬ ‫ّ‬ ‫بطول 053 كلم ، وسيتم إيصالها إلى « توزر » مبا ميكن من ربط شبكة الطرق السيارة‬ ‫في « تونس» بشبكة الطرقات « اجلزائرية » ، مبينا أن كل هذه الطرق السيارة ستتقاطع‬ ‫في القيروان.‬ ‫وطنية‬ ‫اجلمعة 32 نوفمرب 2102‬ ‫في بعد وفاة الشابين البختي والقلي في السجن‬ ‫معركة «الأمعاء اخلاوية»‬ ‫وتطويع الق�ضاء واملعادلة ال�صعبة..‬ ‫فائزة الناصر‬ ‫على إثر وفاة الشابني احملسوبني على‬ ‫التيار السلفي محمد البختي وبشير القلّي‬ ‫على إثر إضراب متوحش عن الطعام استمر‬ ‫ّ‬ ‫ألكثر من خمسني يوما، للمطالبة باطالق‬ ‫سراحهم. ودخول 65 من املوقوفني‬ ‫السلفيني داخل السجون في إضراب عن‬ ‫الطعام سبعة منهم يخوضون إضرابا‬ ‫متوحشا عن الطعام، قامت منظمات‬ ‫ّ‬ ‫حقوقية وجمعيات من اجلتمع املدني‬ ‫بزيارة الى سجن املرناقية، بدعوة من‬ ‫وزارة العدل، بهدف إطالعهم على حقيقة‬ ‫األوضاع داخل السجن وتشريك مكونات‬ ‫املجتمع املدني في حتمل مسؤولياتهم‬ ‫في ملف السجناء املضربني عن الطعام‬ ‫باعتباره أمرا يهم جميع التونسيني.‬ ‫واجتمع ممثلو املجتمع املدني مطوال‬ ‫ّ‬ ‫مع عدد من املضربني واستمعوا إلى‬ ‫تظلماتهم كما عاينوا أوضاعهم واملعامالت‬ ‫التي يتلقونها داخل السجن وفي ذات‬ ‫السياق قبل املدعو علي الطرابلسي نقله‬ ‫إلى املستشفى للتداوي. كما قبل ثالثة‬ ‫من الذين يخوضون إضرابا متوحشا‬ ‫عن الطعام مدة أسبوع في انتظار حتقيق‬ ‫مطالبهم مع مواصلة اإلضراب العادي‬ ‫بتناول املاء و السكر.‬ ‫وبخصوص ما راج عن سوء معاملة‬ ‫داخل السجون أو تعرضهم لتعذيب أو‬ ‫ّ‬ ‫ماشابه ذلك داخل السجن صرح لنا‬ ‫ّ‬ ‫احلقوقي زهير مخلوف على إثر زيارته‬ ‫لسجن املرناقية وتواصله مع املوقوفني‬ ‫من السلفيني بأنّهم لم يعاينوا مظاهر‬ ‫لسوء املعاملة أو التعذيب داخل السجون‬ ‫ويجب ان ال يخلط البعض بني ما حدث‬ ‫أثناء التحقيق واإليقاف وبني معاملتهم‬ ‫داخل السجون.‬ ‫وأضاف مخلوف أنّهم جنحوا في‬ ‫إقناع من كان يرفض متاما الطعام ولو‬ ‫باملاء والسكر عن الطعام بوقف اإلضراب‬ ‫الوحشي عن الطعام وبقبول العرض‬ ‫على املتابعة الصحيّة. وفيما يخص‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مطالب املضربني وضح زهير مخلوف‬ ‫أنّ املوقوفني يشعرون بالغنب ويعتبرون‬ ‫�شبكة خطوط‬ ‫ال�سكك احلديدية‬ ‫متتد نحو ليبيا‬ ‫واجلزائر‬ ‫المرحوم محمد بختي‬ ‫أنّهم مظلومون، وأنّ من حقهم التمتع‬ ‫بالعفو والبراءة فيما يشتكي البعض اآلخر‬ ‫من "ترنخ" قضيتهم وإطالتها باعتبار‬ ‫قضاياهم منشورة أمام التحقيق منذ أكثر‬ ‫من 7 أشهر ولم حتسم بعد. كما اعتبر‬ ‫زهير مخلوف أنّ السلطات من واجبها‬ ‫أن تتفهم بعض املطالب املشروعة التي‬ ‫يطالب بها السلفيون املوقوفون ومن بينها‬ ‫ّ‬ ‫أن ال يقع خلطهم باحلق العام وأن تتوفر‬ ‫ّ‬ ‫غرف لغير املدخنني وأن يتمكنوا من فضاء‬ ‫إلقامة صالة اجلمعة جماعة.‬ ‫وأضاف مخلوف أنّ وزارة العدل‬ ‫تعتبر نفسها اليوم قد استنفذت جميع‬ ‫احللول لوقف االمتناع التام عن الطعام‬ ‫وجتد نفسها محرجة الستعمال القوة‬ ‫ّ‬ ‫لوقف إضراب وحشي عن الطعام ولكن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫يظل احلل األقرب للواقعية في رأيه هو‬ ‫محاولة التدخل الطبي إذا دخل املضرب‬ ‫عن الطعام في الغيبوبة ويعتبر أنّ األمثل‬ ‫هو عدم "االلتزام بوثيقة مالطة" التي‬ ‫تفرض احترام رغبة املضرب في االمتناع‬ ‫عن الطعام أو التدخل الطبي.‬ ‫مطالبتهم مبساواتهم ببقية املساجني‬ ‫في قضايا مماثلة (العمران، سيدي‬ ‫بوزيد) فيما متسك الباقون بطلب التعجيل‬ ‫في البت في قضاياهم وحتسني ظروف‬ ‫إقامتهم وتكليف محامني للبعض اآلخر‬ ‫منهم.‬ ‫اخلطير في هذه املسالة اليوم هو أن‬ ‫يتحول خوض إضرابات اجلوع إلى وسيلة‬ ‫ّ‬ ‫إلخضاع السلطة القضائية وتطويع القضاء‬ ‫7‬ ‫المرحوم البشير القلّي‬ ‫خاصة أنّ عدوى األمعاء اخلاوية تتسع‬ ‫ّ‬ ‫بشكل متناه داخل السجون التونسية‬ ‫وعلى اختالف أحكامهم وقضاياهم. وهذا‬ ‫في احلقيقة شيء نفهمه جيّدا بالنظر إلى‬ ‫تكرر محاوالت التدخل والتأثير على‬ ‫ّ‬ ‫سير القضاء في الفترة األخيرة عن طريق‬ ‫إضراب ناس عن الطعام ومشاركة نواب‬ ‫ّ‬ ‫من املجلس التأسيسي ودعمهم لهم‬ ‫إلى جانب جتنيد جميع وسائل اإلعالم‬ ‫واألحزاب واملنظمات وغيرها من أجل‬ ‫قضايا بعينها، فمن الطبيعي جدا أن نرى‬ ‫ّ‬ ‫اليوم من ينتهج نفس التمشي ويقارن‬ ‫نفسه بحاالت سابقة وأن تتحدث عن‬ ‫ّ‬ ‫سياسة الكيل مبكيالني التي تتعاطى بهما‬ ‫السلطة القضائية مع القضايا وليس غريبا‬ ‫أن قارن املوقوفون من السلفيني أنفسهم‬ ‫مبوقوفي العمران والهادي شاكر.‬ ‫ّ‬ ‫وقد سبق وأن أكد أعضاء في جلنة‬ ‫الدفاع عن السلفيني املوقوفني أنّهم على‬ ‫إثر استفحال حالة املضربني، رحمهما‬ ‫الله، البختي والقلي إثر امتناعهما عن‬ ‫الطعام وعن التدخل الطبي بجميع وسائل‬ ‫اإلعالم السمعي والبصري واملكتوب ولم‬ ‫يجدوا أي آذان صاغية بل لم يأبه لهم‬ ‫أحد ، واستنكروا في املقابل رفضهم ألي‬ ‫توظيف ملأساتهم اليوم من طرف اإلعالم‬ ‫و األحزاب وبعض اجلمعيات ألنّهم‬ ‫املسؤولون األوائل وبامتياز على الشحن‬ ‫ضدهم وعلى التحريض عليهم. كما‬ ‫ّ‬ ‫اعتبروا أنّ صمتهم ساهم بدرجة كبيرة‬ ‫في قتلهم.‬ ‫رصح وزير النقل عبد الكريم اهلاروين أنه سيتم متديد خطوط السكك احلديدية‬ ‫ّ‬ ‫التونسية بربط تونس بليبيا واجلزائر، كان ذلك عىل إثر الندوة الدولية التي تنظمها جملة‬ ‫خمتصة يف السكك احلديدية واملتعلقة بالسكك احلديدية يف إفريقيا.‬ ‫كام أفاد أن مرشوع متديد خطوط السكك احلديدية التونسية وربطها « بليبيا »‬ ‫و« اجلزائر » هو اآلن بصدد الدراسة وسيتم تفعيله يف األعوام املقبلة، كام قام الوزير،‬ ‫باستعراض مجلة من املشاريع التي من شأهنا أن ترد اإلعتبار للنقل العمومي املشرتك‬ ‫يف تونس، إضافة إىل حتسني النّقل عىل السكك احلديدية وتسهيل الربط بني اجلهات يف‬ ‫اجلمهورية التونسية.‬ ‫حرب غزة‬ ‫والإعالم‬ ‫العربي‬ ‫د.محمد الرحموني‬ ‫للحديث عن حرب غزة‬ ‫مداخل كثرية أسهلها وأكثرها‬ ‫رتابة التذكري بعدوانية إرسائيل ومرشوعية املقاومة الفلسطينية‬ ‫وختاذل األنظمة العربية وتآمرها عىل القضية. وقد استوقفني‬ ‫يف هذه احلرب كيفية تعامل اإلعالم العريب معها فرغم أن قناة‬ ‫اجلزيرة قد سدت منذ مدة الفجوة الكبرية التي كانت تفصل‬ ‫املواطن العريب عن حقيقة ما جيري يف فلسطني ورغم أن قنوات‬ ‫كثرية جاءت بعدها وسارت عىل درهبا فإن املواطن العريب ، قارئا‬ ‫ومستمعا ومشاهدا ، مازال ضحية اإلعالم العريب الذي ازداد أداؤه‬ ‫سوء بعد الثورات العربية.‬ ‫من خالل متابعتي ليوميات احلرب عىل غزة خرجت‬ ‫باملالحظات التالية:‬ ‫انقسم اإلعالم العريب يف تغطيته للحدث فريقني: فريقا ركز‬ ‫تغطياته وحتاليله عىل الدور الذي لعبته إيران وسوريا يف تسليح‬ ‫املقاومة وعىل ختاذل أنظمة اخلليج العريب بل وتآمرها عىل القضية‬ ‫ليس فقط بالصمت عىل ما يتعرض له الفلسطينيون من إبادة بل‬ ‫بالعمل مع الدول الغربية عىل تدمري سوريا وإيران بسبب دعمهام‬ ‫للمقاومة. وفريقا ق ّلل من أمهية إنجازات املقاومة إما بتعمد‬ ‫جتاهل اجلبهة الداخلية الصهيونية وما عانته بسبب صواريخ‬ ‫املقاومة وإما بالرتكيز عىل اجلهود السياسية والدبلوماسية إلهناء‬ ‫" العنف". غري أن الفريقني اشرتكا يف أمر مهم : صب االهتامم‬ ‫ّ‬ ‫عىل موقف مرص وتقديمه عىل أنه موقف غري ثوري. والفريقان‬ ‫يرومان إيصال رسالة للشعوب العربية مفادها أنه ال يشء تغري‬ ‫يف مرص (ويف تونس وليبيا واليمن) ودليلهام " القوي" عىل ذلك‬ ‫أن " نظام اإلخوان" مل يقطع عالقاته بالكيان الصهيوين ومل يلغ‬ ‫اتفاقية كامب ديفيد ومل يسمح بإدخال السالح إىل غزة بل هدم‬ ‫األنفاق التي هترب من خالهلا الصواريخ ومعداهتا... الفريق‬ ‫األول هيمه الرتويج ملقولته الشهرية وهي الثورات العربية ليست‬ ‫سوى مؤامرة صهيونية والفريق الثاين هيمه أن يثبت أن ال فرق‬ ‫بني النظام املرصي وغريه من أنظمة الدول العربية التي مل تعرف‬ ‫ثورات ( دول اخلليج حتديدا) يف ما يتعلق باملوقف من القضية‬ ‫الفلسطينية فاجلميع "عقالء" أسوة بامللك عبد اهلل.‬ ‫أثبت الكثري من اإلعالميني يف تونس جهال مركبا وربام عذرهم‬ ‫الوحيد يف ذلك أهنم يتحدثون ألول مرة عن القضية الفلسطينية‬ ‫خارج إطار األكليشيهات املعروفة التي كان يرددها إعالم بن عيل‬ ‫القضية. يف هذا اإلطار استمعت إىل رئيس حترير إحدى الصحف‬ ‫التي ظهرت بعد الثورة " حيلل" املوقف املرصي من احلرب عىل‬ ‫غزة ومما قاله : " إن اإلخوان املسلمني الذي حيكمون مرص‬ ‫اليوم هم الذين قتلوا السادات ( يا عيني عىل املعلومات الدقيقة‬ ‫والشفافة) بسبب توقيعه معاهدة كامب ديفيد وبام أهنم اليوم‬ ‫متمسكون هبا فعليهم االعتذار للسادات". ومما أحتفنا به كسبق‬ ‫إعالمي (هههههههه) هو " أن الكثري من دول أمريكا الالتينية‬ ‫تساند القضية الفلسطينية وخصوصا الربازيل رغم أهنا ليست دولة‬ ‫يسارية ( ال حول وال قوة إال باهلل). وبالتايل ماذا ينتظر العرب ليشنوا‬ ‫احلرب عىل إرسائيل خصوصا وأن أوروبا غارقة يف مشكلة اليونان‬ ‫وأمريكا تعاين من مشاكل كثرية " ' آمنت باهلل أوال وبالصحافة‬ ‫التونسية ثانيا وبك ثالثا).‬ ‫واخلالصة التي خرجت هبا أن اجلميع يتاجر بالقضية وأن‬ ‫اإلعالم يف بالدنا ليس فقط إعالم العار بل هو أيضا إعالم اجلهل.‬ ‫تو�ضيح حول مقال «اخلوارج اجلدد»‬ ‫قرأت الرد الذي كتبه أحد قراء الفجر حول مقايل « اخلوارج‬ ‫اجلدد» وأود توضيح ما ييل :‬ ‫1 - يف ما يتعلق بام كتبته عن رفض املرتدين دفع اجلزية‬ ‫ّ‬ ‫(عوضا عن الزكاة) : من الواضح أن األمر يتعلق بسهو (وجل من‬ ‫ال يسهو). وال عالقة لألمر باملسترشقني كام زعم صاحب الرد.‬ ‫2 - بخصوص التكفري: نعم كتبت بأن السلفيني كفار ولكن‬ ‫ليس باملعنى الشائع وإنام بمعنى اجلهل بالدين وبجوهر الدين‬ ‫اإلسالمي الذي هو دين مدنية وحضارة .‬ ‫الدكتور محمد الرحموني‬

×