Business

958 views

Published on

Published in: Business
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
958
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
79
Actions
Shares
0
Downloads
7
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Business

  1. 1. «Bay Lodge Boutique Hotel»Harissa Highway, Daroun LebanonA charming boutique hotel, BayLodge was constructed withattention to detail to provide itsesteemed guests with a feeling ofwarmth and serenity.Situated along Harissa highway,all suites and outlets offer abreathtaking panoramic viewof the Mediterranean coast,stretching from Beirut to Byblos.All hotel suites include an in-roomjacuzzi overlooking the view.The rooms and suites atBay Lodge offer a unique décor,coffee/tea makers, free WiFi and afree Minibar.Jounieh’s business district,beaches, and thriving night lifeare just a 5-minute drive from thehotel. Beirut is a 20-minute driveaway. Self-parking on the premisesis complimentary.Have a break from your routine,take a breath of fresh air, andcreate unforgettable momentswith your loved one at Bay Lodge.For more information andreservations:www.bay-lodge.comreservations@bay-lodge.comT : +961-9-260999F : +961-9-260888
  2. 2. 2
  3. 3. ‫3‬ ‫الفهــــرس‬ ‫27 ـ حوار مع جو فضول‬ ‫6 ـ كلمة الناشر‬ ‫37 ـ حوار مع أحمد الخطيب‬ ‫9 ـ أخبار‬ ‫47 ـ حوار مع محمود حالوي‬ ‫71 ـ افتتاحية: وليد أبو سليمان‬ ‫77 ـ حوار مع كمال الرفاعي‬ ‫81 ـ مقال ذوالفقار قبيسي‬ ‫87 ـ حوار مع أسعد ميرزا‬ ‫02 ـ بانوراما ألوان‬ ‫08 ـ حوار ما إيلي نسناس‬ ‫عن اقتصاد لبنان‬ ‫28- حوار مع جورج سالم‬ ‫92 ـ العرب: مصر ـ األردن‬ ‫48- حوار مع منير خرما‬ ‫33 ـ تركيا واسرائيل‬ ‫53 ـ العالم: قازاقستان‬ ‫88 ـ حوار مع مي مخزومي‬ ‫63 ـ حوار مع الدكتور‬ ‫19 ـ جمعية اليد الخضراء‬ ‫دميانوس قطار‬ ‫9‬ ‫21/1‬ ‫29- حوار مع‬ ‫معتصم احمد عبد الرحمن‬ ‫04 ـ حوار مع الدكتور محمد شطح‬ ‫44 ـ حوار مع حسام الحاج‬ ‫39- حوار مع قطبي محمد سالم‬ ‫54 ـ حوار مع الدكتور‬ ‫59 ـ 311 ـ ‪HOW TO SPEND IT‬‬ ‫ريمون عقيقي‬ ‫411 ـ أخبار األمير الوليد بن طالل‬ ‫64- قضية البنك اللبناني الكندي‬ ‫711 ـ توفيق دبوسي:‬ ‫84 ـ حوار مع جاك صراف‬ ‫مباحثات اقتصادية‬ ‫25 ـ حوار مع رضا المصري‬ ‫811 ـ حوار مع جورج خباز‬ ‫65 ـ حوار مع جورج شهوان‬ ‫121 ـ حوار مع شربل خليل‬ ‫95 ـ حوار مع المهندس‬ ‫ً‬ ‫221 ـ 73 عاما على رحيل‬ ‫شوقي فرحات‬ ‫الفنان «شوشو»‬ ‫06 ـ حوار مع جورج اسطفان‬ ‫421- راي: نعمة افرام‬ ‫26 ـ حوار مع عماد الخطيب‬ ‫521 ـ مجتمع‬ ‫46 ـ حوار مع سالم فرحات‬ ‫821 ـ استراحة:‬ ‫86 ـ حوار مع مارون حلو‬ ‫7/1‬ ‫411‬ ‫رندة برهاني‬ ‫86 ـ حوار مع روجيه أبي نخول‬ ‫96 ـ جورج عازار‬ ‫1/1 ـ 1/23 ـ صفحات خاصة‬ ‫بـ«الخليج» و«عالم المصارف»‬ ‫07 ـ نادي عمان و ‪EURO CONSULT‬‬ ‫‪BUSINESS JOURNAL‬‬ ‫تصدر عن: بزنس جورنال‬ ‫تصدر المواد الصحفية والصور واالعالنات في هذه المجلة في 3 طبعات بحقوق نشر‬ ‫مشتركة على الشكل التالي:‬ ‫مجلة بزنس جورنال‬ ‫- طبعة لبنان والمشرق العربي‬ ‫مجلة الخليج‬ ‫- طبعة دول مجلس التعاون الخليجي‬ ‫مجلة عالم المصارف‬ ‫- الطبعة العربية والدولية االلكترونية الصادرة بترخيص من بريطانيا، و بترخيص‬ ‫المطبوعة اللبنانية الشقيقة «دليل المصارف»‬ ‫ممكن زيارتها على الموقع االلكتروني ‪www.thebusinessjournal.org‬‬ ‫ينشر كل اعالن في الطبعات الثالث وبسعر اعالن الطبعة الواحدة اضافة الى الموقع االلكتروني‬ ‫أعاله، وذلك دون زيادة في التعرفة االعالنية التي تحتسب على أساس سعر إعالن واحد، حرصا على‬ ‫421‬ ‫04‬ ‫63‬ ‫وصول االعالنات مع المواد المنشورة في الطبعات الثالث وفي الموقع االلكتروتي في آن واحد،‬ ‫الى المدى االوسع في البلدان العربية، وبلدان االغتراب االقتصادي العربي.‬ ‫البريد االلكتروني: ‪business-journal@hotmail.com‬‬ ‫الموقع االلكتروني: ‪www.thebusinessjournal.org‬‬ ‫الناشر:‬ ‫ذو الفقار قبيسـي‬‫للحصول على النسخة االكترونية من مجلة ".عالم المصارف". باللغة العربية على جهازك "اآلي باد"( ‪ .) iPad‬وتستطيع بذلك‬ ‫الرئيس التنفيذي‬ ‫قراءة مجلتك المفضلة وذلك بزيارة الرابط لشركة أّبّل ( /‪apple ) http://itunes.apple.com/lb/app/imagaleh‬‬ ‫عضو الجمعية االقتصادية اللبنانية‬ ‫8=‪ id396404714?mt‬لتحميل برنامج ال‪ iMagaleh‬مجانا من متجر ال ‪ apple‬الخاص، ثم تدخل على مكتبة النيل‬ ‫ً‬ ‫االدارة والتحرير‬‫الفرات على اإلنترنت ‪ www.nwf.com‬و قم بشراء اإلشتراك اإللكتروني ( ‪ ) iPad subscription‬لمجلتك على هذا الرابط:‬ ‫‪http://www.neelwafurat.com/itempage.aspx?id=lbg754&search=magazine‬‬ ‫المدير العام: الهادي قبيسي‬ ‫مدير التحرير: رندة برهاني‬ ‫حيث سيتم تحميل مجلة "عالم المصارف.." مباشرة على جهازك (اآلي باد) بعد دخولك على حسابك الخاص في مكتبة نيل‬ ‫المدير المسؤول: الدكتور فاروق الجمال‬ ‫وفرات. كوم.‬ ‫االتصاالت والمراسالت:‬ ‫هاتف: 636342 (30) فاكس: 775637 (10)‬ ‫: ‪ISSUE PRICE‬‬ ‫سعر العدد‬ ‫صندوق البريد 6225 - 411 ـ فردان ـ بيروت‬ ‫لبنان : 0005 ليرة - سوريا: 06 ليرة - األردن: 2 دينار - فلسطين: 2 دوالر - العراقـ: 8 دوالر - الكويت: 1 دينار - البحرين: 1 دينار - قطر: 01‬ ‫المركز الرئيسي: الحمرا، بيروت، نزلة الساروال،‬ ‫رياالت - السعودية: 01 رياالت - االمارات: 01 درهم - سلطنة عمان: 0001 بيزا - اليمن: 0001 ريال - مصر: 01 جنيه - السودان: 003 جنيه - ليبيا: 2‬ ‫دينار - تونس: 2 دينار - المغرب: 02 درهم - موريتانيا: 002 أوقية.‬ ‫شارع منيمنة، بناية مكرزل - بيروت،‬ ‫- ‪TURKEY: 2 YTL – AUSTRIA, BELGIUM, FRANCE, GERMANY, ITALY, SPAIN, PORTUGAL, NETHERLAND: 4 EURO‬‬ ‫- الطابق الرابع - مكاتب رقم 21‬ ‫- .‪GREECE, MALTA, CYPRUS: 3 EURO - DENMARK, NORWAY, SWEDEN: 15 KR. - SWITZERLAND: 10 FRANKS‬‬ ‫التوزيع: شركة نعنوع واألوائل لتوزيع الصحف‬ ‫.‪U.K: 10 POUND - CANADA: 8 CANADIAN DOLLARS - U.S.A.: 5 AMERICAN DOLLARS - PAKISTAN: 100R‬‬ ‫والمطبوعات هاتف: 5/413666 (10) بيروت ـ لبنان‬ ‫االشتراك السنوي 005 دوالر - الطباعة: شركة عموري للطباعة والنشر والتوزيع 246887 30‬
  4. 4. 6
  5. 5. 7WHEN YOU CHOOSE SOLARIS, ITS COMMUNITY IS CHOOSING YOU / Avenue Foch / 1153 Marfa / Venice CentreTel +961 1 612200 / Mobile +961 70 942200 / www.solaris-towers.info
  6. 6. ‫تمهيد‬ ‫6‬ ‫كلمــة النــاشــر‬ ‫االقتصــاد األسيـر يشتـد عليـه حصـار األزمــات‬‫الحيوية م��ن مرفئها ال��ت��ج��اري ال��ى مرافئ‬‫أخ����رى، ل��ت��ص��ب��ح ف��ي��م��ا ب��ع��د م��دي��ن��ة ثانوية‬‫مهمشة اقتصاديا شبه خالية من الحياة.‬‫ً‬‫ومثلها أخ��ي��راً ج��ن��وب أفريقيا ال��ت��ي كانت‬‫أكثر بلدان ال��ق��ارة السمراء ازده���ارا. وكان‬‫ناتجها المحلي االج��م��ال��ي أكبر م��ن ناتج‬‫04 دولة افريقية، وكان معدل نموها قبل‬‫ع��ش��ر س��ن��وات ح��وال��ي %6 س��ن��وي��ا وب��ات‬‫المعدل اآلن %2. ومعدل البطالة لديها‬‫%04 ونصف شبابها الذين هم تحت عمر‬‫الـ42 ال يجدون عمال، ومن كان لديه عمل‬ ‫منهم، ال يتعدى دخله اليومي الـ2 دوالر!‬‫وهكذا فان البلدان والمدن تصاب بأمراض‬‫اقتصادية بعد ما كانت في صحة اقتصادية‬‫جيدة، وفي تحوالت لم يسلم منها لبنان‬‫حتى اآلن. فقد كان لبنان قبل حرب الـ71‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫ع��ام��ا ن��م��وذج��ا ع��ال��م��ي��ا ل�ل�ازده���ار والتقدم‬‫االق���ت���ص���ادي، ب��رغ��م ث���غ���رات وه���ف���وات لم‬ ‫االمن اساس االقتصاد‬‫تكن تؤثر على الصورة العامة، وبات اآلن‬‫يعاني من أم��راض في طليعتها “المرض‬ ‫مستعصية أصيب بها العديد من البلدان.‬ ‫م��ع األح�����داث ال��دام��ي��ة ف��ي ص��ي��دا، وقبلها‬‫ال��س��ي��اس��ي” ال�����ذي ي��ج��ع��ل السياسيين‬ ‫فهل جاء دور لبنان؟‬ ‫األحداث الدامية في طرابلس، وبين االثنين‬‫اللبنانيين منشغلين بخالفاتهم، معتبرين‬ ‫الع��ط��اء ال���ج���واب، استعيد ب��داي��ة مقولة‬ ‫ت��داع��ي��ات اغ��ت��ي��ال ال��ل��واء وس���ام الحسن،‬ ‫ً‬‫غ��ال��ب��ا ان ال��س��ي��اس��ة أه���م م���ن االق��ت��ص��اد،‬ ‫ت����وازي ب��ي��ن أح����وال ال��ب��ل��دان وب��ي��ن أح���وال‬ ‫واستمرار تأثيرات الحرب في سوريا على‬‫وب��ع��ك��س م���ا ي��ح��ص��ل ف���ي دول العالم‬ ‫الصحف حيث كالهما قد يصاب بأمراض‬ ‫الداخل اللبناني، ت��زداد ح��دة الحصار على‬‫المتقدم حيث السياسة تبدأ باالقتصاد.‬ ‫مستعصية ينهار بها أو يصل ال��ى حدود‬ ‫االق��ت��ص��اد ال��ل��ب��ن��ان��ي وب��م��ا ي��زي��د ف���ي عجز‬‫وب��دل��ي��ل ال��ش��ع��ار ال��س��ائ��د ف���ي ال���والي���ات‬ ‫االن���ه���ي���ار، ف��ق��د ك����ان ال��ص��ح��اف��ي العربي‬ ‫الدولة (الحاصل حتى دون هذه األحداث،‬‫ال��م��ت��ح��دة كلما ط��رح م��وض��وع السياسة‬ ‫الكبيرعلي أمين الذي عملت معه في “دار‬ ‫فكيف بوجودها وتصاعدها؟) عن ابتكار‬‫والسياسيين (‪.)It is the economy stupid‬‬ ‫صياد” استاذنا الكبير سعيد فريحة، يقول‬ ‫ح���ل���ول ألزم���ات���ه���ا ال��م��ال��ي��ة وت���أث���ي���رات ه��ذا‬‫كما يتجاهل سياسيو لبنان وبعضهم‬ ‫لي ان الدول مثل الصحف، تتوقف وتنهار.‬ ‫العجز على الحالة االقتصادية. ول��وال قوة‬‫يجهل، مقولة ان “االق��ت��ص��اد أم العلوم”‬ ‫وعن صحيفة “القبس” يوم توليت ادارتها‬ ‫البصر والبصيرة لدى السلطات النقدية،‬ ‫لألسباب التالية:‬ ‫العامة ف��ي ال��ك��وي��ت، ق��ال ل��ي: الجورنال‬ ‫والمناعة المستمرة حتى اآلن لدى القطاع‬‫1 ـ عندما يزدهر االقتصاد يزدهر كل شيء‬ ‫دا ك��وي��س.. خ��ل��ي ب��ال��ك م��ن��و (بالمصري‬ ‫ّ‬ ‫المصرفي بما يتمتع ب��ه م��ن احتياطيات‬‫ف��ي البلد، ف�لا يكتفي ال��ن��اس ب��أن يأكلوا‬ ‫تعني أحرص عليه) اصلو “الجورنال” مثل‬ ‫ً‬ ‫ودف��ق ـ ولو أقل نسبيا عن المعهود ـ من‬‫ً‬‫كفاية ويتعلموا كفاية ب��ل ي��زده��ر أيضا‬ ‫االن���س���ان، بصببو “ن��ق��رس” أو “س��ك��ري” أو‬ ‫ً‬ ‫الودائع المتمثلة غالبا بتحويالت أكثر من‬‫ال���م���س���رح وال����ل����وح����ات ال��ف��ن��ي��ة وال��ق��ط��ع‬ ‫“مرض قلب”!‬ ‫01 ماليين مهاجر ومغترب وعامل لبناني‬‫الموسيقية واآلث��ار التاريخية وكل المهن‬ ‫وق���د ك���ان آخ���ر م���ا أص��ي��ب��ت ب���ه م���ن ال���دول‬ ‫ف��ي أرج����اء ال��م��ع��م��ورة، ألم��ك��ن ال��ق��ول ان‬‫األخ��رى ويعم الخير على الجميع. وقد عبر‬ ‫ب��األم��راض م��ا يحصل ف��ي ج��ن��وب أفريقيا،‬ ‫العملة الوطنية تتعرض بدورها لسلبيات‬‫ج��ب��ران خليل ج��ب��ران ع��ن ذل��ك ب��ق��ول��ه: أذا‬ ‫وق��ب��ل��ه��ا س����ري الن���ك���ا وم��دي��ن��ة “س���واك���ن”‬ ‫ب��م��ث��ل م���ا ت��ت��ع��رض ل���ه ال���ح���ال���ة المالية‬ ‫غنيت للجائع سمعك بمعدته!‬ ‫السودانية وس��واه��ا من المدن والبلدان،‬ ‫للدولة من سلبيات. وه��ذا رغ��م ان الحالة‬‫2 ـ عندما يزدهر االقتصاد يقوى ساعد األمة‬ ‫ً‬ ‫وبما يصلح درسأ وقدوة القتصاد لبنان.‬ ‫االقتصادية ليست أق��ل تعرضا، ب��ل تزداد‬‫وجيشها، وتتراجع الحوادث األمنية ويعم‬ ‫وب���دءا ب��ـ”س��ري الن��ك��ا” ال��ت��ي ك��ان يسميها‬ ‫السلبيات عليها ب��دل��ي��ل م��ا ن��ش��ه��ده من‬ ‫االستقرار.‬ ‫العرب بالد “سرنديب”، فقد كانت مزدهرة‬ ‫ً‬ ‫نقص السيولة وأحيانا توقف العمل في‬‫2 ـ عندما يزدهر االقتصاد يصبح رب العائلة‬ ‫اقتصادياَ وتسمى “ب�لاد الفضة”. قبل أن‬ ‫المؤسسات، ومعها انحسار الفرص أمام‬‫ق��ادرا على كفاية عائلته وتتراجع معدالت‬ ‫تعصف بها ال��ن��زاع��ات المسلحة، ومثلها‬ ‫القوة العاملة في البالد، وبما بات يطرح‬ ‫الطالق.‬ ‫مدينة “س��واك��ن” السودانية التي كانت‬ ‫التساؤل حول ما اذا كان البلد يتجه نحو‬‫4 ـ عندما ي��زده��ر االقتصاد تنحسر حركات‬ ‫ً‬ ‫أي��ض��ا م���زده���رة اق��ت��ص��ادي��ا ق��ب��ل أن تنتقل‬ ‫حالة اقتصادية غير صحية، وربما مرضية‬
  7. 7. ‫7‬ ‫تمهيد‬ ‫العجز التجاري بماليين الدوالرات‬ ‫ال���ت���ط���رف ال��س��ي��اس��ي��ة وال��دي��ن��ي��ة ويصبح‬ ‫(خالل 8 أشهر من العام)‬ ‫المجتمع في حال وئام وسالم.‬ ‫8.4‬ ‫ ‬ ‫5002‬ ‫وهذا بعض “غيض من فيض”. فقد كتب‬ ‫4.4‬ ‫ ‬ ‫6002‬ ‫أدب����اء واق��ت��ص��ادي��ون ق��ب��ل اآلن ان الغالء‬ ‫8.5‬ ‫ ‬ ‫7002‬ ‫وتضخم األس��ع��ار وح��ش يفرق بين الرجل‬ ‫0.8‬ ‫ ‬ ‫8002‬ ‫وزوجته في الفراش، ويكسر العائلة ويبعثر‬ ‫5.8‬ ‫ ‬ ‫9002‬ ‫افرادها ووحدتها.‬ ‫1.9‬ ‫ ‬ ‫0102‬ ‫صحيح ان لبنان لم يصل بعد الى نموذج‬ ‫7.9‬ ‫ ‬ ‫1102‬ ‫سري النكا أو مدينة “سواكن” أو الى حدة‬ ‫5.11‬ ‫ ‬ ‫2102‬ ‫التدهور الحاصل في جنوب افريقيا منذ ان‬ ‫مرفأ بيروت‬ ‫أي ان عجز الميزان التجاري في لبنان ارتفع‬ ‫غاب نلسون منديلال عن سدة الحكم، اال‬ ‫بالمقارنة بين 5002 و2102 بنسبة تقترب من‬ ‫ان األمور اذا بقيت على ما هي عليه، فان‬ ‫في تونس!‬ ‫%003!!‬ ‫االستمرار في التفاؤل قد ال يمنع الوصول‬‫أال ينطبق هنا عندها أم���ام ك��ث��رة الودائع‬ ‫وهذا العجز البالغ حوالي 11 مليار دوالر (خالل‬ ‫الى حافة الهاوية.. وهو ما يفترض تجنبه‬ ‫وضآلة الناتج، قول الشاعر:‬ ‫8 أشهر فقط من العام 2102) قد يصل في‬ ‫ف��ي لبنان وق��ب��ل ف���وات األوان، وب���دءا من‬‫كالعيث في البيداء يقتلها الظما والماء‬ ‫نهاية العام الى حوالي 31 مليار دوالر هي‬ ‫ال����وص����ول ال����ى وف�����اق وط���ن���ي سياسي‬ ‫ُ‬ ‫فوق ظهورها محمول؟‬ ‫أك��ث��ر م��ن نسبة %52 م��ن الناتج المحلي‬ ‫واج���ت���م���اع���ي، ي���خ���رج االق���ت���ص���اد م���ن دائ����رة‬‫واذا كان الجواب اننا لسنا بلدا غنيا بالنفط‬ ‫االج��م��ال��ي ف��ي ت��ون��س! وه��ذا رغ��م ان عدد‬ ‫الحصار التي تستمر معاناته فيها منذ أن‬‫وال���غ���از (ح��ت��ى اآلن!) ف��ال��ج��واب رب��م��ا عند‬ ‫سكان تونس تقريبا (01 ماليين نسمة) أكثر‬ ‫أطبقت عليه العواصف االقليمية والدولية‬‫سويسرا التي ه��ي بلد فقير ف��ي الموارد‬ ‫من ضعف عدد سكان لبنان.‬ ‫وتداعياتها المحلية، وبما يهدد بان ينتقل‬‫األولية ومع ذلك فانها درة من درر التصنيع‬ ‫وه��ك��ذا على الصعيد التجاري تبدو وضع‬ ‫ل��ب��ن��ان ال���ى الئ��ح��ة االق��ت��ص��ادت المصابة‬‫في العالم، وبما ينطبق قول شاعر آخر عن‬ ‫ت��ون��س أف��ض��ل م���ن وض���ع ل��ب��ن��ان. واألك��ث��ر‬ ‫بحالة مرضية دائ��م��ة أو مستعصية على‬‫الفارق بين االقتصادي ليس فقط بين لبنان‬ ‫خ���ط���ورة ه���و ال���وض���ع ال��م��ال��ي ال�����ذي هو‬ ‫غرار ما أصيب به العديد من البلدان.‬ ‫وسويسرا وانما بين الغرب والشرق:‬ ‫األساس في تقييم ا لحالة المادية للدولة،‬ ‫يا نادب الشرق مهال كفى نواحا وندبا‬ ‫مثلما انه األساس في تقييم الحالة المادية‬ ‫***‬ ‫فان ذاك التراخي في طفلنا يتربى‬ ‫للفرد.‬ ‫ً‬ ‫فحسبنا نتمنى ان يصبح الشرق غربا‬ ‫وبمقارنة بين لبنان وتونس في المجال‬ ‫واقتصاداه! وا لبناناه!‬ ‫فما المدير قطاراً كمن يرقـّص دبا؟‬ ‫المالي نالحظ ما يلي:‬ ‫فما الحل؟‬ ‫1 ـ نسبة العجز ال��م��ال��ي ل��ل��دول��ة اللبنانية‬‫درج��ت ال��ع��ادة عند اللبنانيين االستشهاد‬ ‫بالمقارنة مع الناتج المحلي اللبناني قد‬ ‫ن��ض��رب ف��ي ل��ب��ن��ان ال��م��ث��ل ع��ن دول أوروب���ا‬‫بالخبير االقتصادي “ف��ان زيالند” ال��ذي حضر‬ ‫تصل ف��ي ال��ع��ام 2102 ال��ى %01 فيما هي‬ ‫(ال سيما ب��ل��دان م��ث��ل ال��ن��روج أو الدانمرك‬‫ال��ى لبنان بعد االس��ت��ق�لال ودرس أحواله‬ ‫نصف هذه النسبة في تونس.‬ ‫حيث ع��دد السكان يتقارب مع العدد في‬‫االق��ت��ص��ادي��ة، وان��ت��ه��ى ال���ى نتيجة يقول‬ ‫2 ـ ن��س��ب��ة ال���دي���ن ال���ع���ام ف���ي ل��ب��ن��ان تبلغ‬ ‫ل��ب��ن��ان) وذل���ك ل��ن��ق��ارن معها م���دى تخلف‬‫أن���ص���ار االق��ت��ص��اد (ال��ف��ال��ت (!) ف���ي لبنان‬ ‫حوالي %531 من الناتج المحلي االجمالي‬ ‫لبنان في رحلة التقدم. واذا طرح موضوع‬‫(وليس االقتصاد الحر) انه نصح اللبنانيين‬ ‫ال��ل��ب��ن��ان��ي، ف��ي��م��ا ه���ي ت��ق��ري��ب��ا ن��ص��ف ه��ذا‬ ‫التقدم االقتصادي الذي تحرزه دول الخليج‬‫ب��ان يبقوا على ما هم عليه، فهذا أفضل‬ ‫المعدل في تونس.‬ ‫بالمقارنة مع لبنان، كان الجواب كالعادة:‬ ‫الحلول لهم!!‬ ‫3 ـ حجم الدين العام الخارجي بالعمالت‬ ‫ال يمكن المقارنة، حيث ان لدى هذه الدول‬‫في حين ان الواقع هو ان “ف��ان زيالند” لم‬ ‫األجنبية في لبنان الذي يقترب من 52 مليار‬ ‫امكانات مالية نفطية ال تقاس بامكانات‬ ‫ً‬‫يقل ذلك بل قال “انني ال أفهم شيئا مما‬ ‫دوالر ي��ض��ع ع��ل��ى ك��ل ف��رد ف��ي ل��ب��ن��ان (من‬ ‫لبنان.‬‫تفعلون” أي ان اق��ت��ص��اد لبنان ال يسير ال‬ ‫أص��ل ح��وال��ي 5.4 ماليين نسمة سكان)‬ ‫ولكي نعرف المزيد عن لبنان واقتصاده‬‫على منهج واضح وال على كابح. في حين‬ ‫عبئا ماليا بحوالي بأكثر من 5 آالف دوالر،‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ونموه، م��اذا لو أخذنا مثال بلدا عربيا ليس‬‫ان الخبير التونسي في األونيسكو ‪Pierre‬‬ ‫ف��ي��م��ا ال��دي��ن ال��ع��ام ال��خ��ارج��ي بالعمالت‬ ‫أوروبيا وال نفطيا، هو تونس، حيث المقارنة‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫‪ Piganiol‬قال يوما: إما ان لبنان بلد منظم‬ ‫األجنبية في تونس الذي يقترب من حجم‬ ‫ً‬ ‫هنا أفضل وأكثر وضوحا.‬‫تنظيما صحيحا يعتمد العلم أساسا أو لن‬‫ً‬ ‫ً‬ ‫الدين العام الخارجي في لبنان (%4.25‬ ‫1 ـ ه��ذا العام “حقق لبنان الرقم القياسي‬ ‫يكون لبنان!!‬ ‫ً‬ ‫من ناتج اجمالي 64 مليار دوالر) ال يضع عبئا‬ ‫في حجم عجز الميزان التجاري اللبناني”‬‫والدليل، المأزق الذي يعيشه اقتصاد لبنان‬ ‫على الفرد التونسي بأكثر من 0052 دوالر.‬ ‫(ح����س����ب ال����وص����ف ال�������ذي أع����ط����ي أخ����ي����راً‬‫اآلن بدين عام هو بالمقارنة مع الناتج بين‬ ‫وهكذا بين حالة لبنان في الميزان التجاري‬ ‫لالحصاءات الصادرة عن مجلس الجمارك‬‫األع��ل��ى ف��ي ال��ع��ال��م، وبعجز م��ي��زان تجاري‬ ‫وال��م��وازن��ة وال��دي��ن ال��ع��ام، ب��ال��م��ق��ارن��ة مع‬ ‫ودائرة األبحاث في بنك عوده) حيث ارتفع‬‫هو نسبيا بين األعلى في العالم، وبعجز‬ ‫ً‬ ‫الناتج ومع عدد السكان، تبدو تونس (دولة‬ ‫العجز من 6.4 مليار دوالر عام 5002 الى 5.11‬‫م��وازن��ة بالمقارنة م��ع ال��ن��ات��ج.. األع��ل��ى في‬ ‫ً‬ ‫عربية غير نفطية) أف��ض��ل م��ال��ي��ا م��ن حال‬ ‫م��ل��ي��ار دوالر ع���ام 2102 ع��ل��ى أس���اس قياس‬ ‫العالم!‬ ‫لبنان. وهذا رغم ان حجم الودائع المصرفية‬ ‫معدل العجز خ�لال 8 أشهر من كل عام.‬‫الناشر‬ ‫في لبنان أكبر من حجم الودائع المصرفية‬ ‫وذلك حسب الجدول التالي:‬
  8. 8. 8
  9. 9. ‫اخبار 9‬ ‫رأي جاك صراف عميد الصناعيين‬ ‫خطـاب الرئيـس البشيــر‬ ‫اللبنانيين في مشاكل الصناعة لبنان‬ ‫بمناسبــة االستقـــالل‬‫• ت�������أث�������ر ق�����ط�����اع‬ ‫وق����ت ص�����دور ه����ذا ال���ع���دد،‬‫ال������ص������ن������اع������ة ف���ي‬ ‫ي��وج��ه رئ��ي��س الجمهورية‬‫لبنان بشكل كبير‬ ‫ال���س���ودان���ي���ة ع��م��ر البشير‬‫ب��األوض��اع االقليمية‬ ‫خ��ط��اب��ا ب��ال��م��ن��اس��ب��ة م���رور‬‫ال������م������ض������ط������رب������ة‬ ‫75 ع���ام���ا ع���ل���ى اس��ت��ق�لال‬‫خصوصا في سوريا‬ ‫ال���س���ودان، وذل���ك ف��ي أول‬‫حيث ت��راج��ع بنسبة‬ ‫م��خ��اط��ب��ة ج��م��اه��ي��ري��ة منذ‬‫3 ال��ى 4% في الربع‬ ‫خضوعه الى عملية جراحية‬‫ال��ث��ال��ث م��ن العام‬ ‫ف��ي ال��ح��ب��ال ال��ص��وت��ي��ة في‬‫ال����ح����ال����ي م���ق���ارن���ة‬ ‫تشرين الثاني 2102.‬‫بالفترة نفسها من‬ ‫جاك صراف‬ ‫وأكد وزير االعالم أحمد بالل‬ ‫العام الماضي.‬ ‫اان ال��رئ��ي��س بشير سيلقي‬‫• ان مشاكل الماضي تختلف ع��ن الحالية وهناك‬ ‫خطابه في مدينة الدمازين‬ ‫الرئيس عمر البشير‬‫بعض المشاكل التي تمت معالجتها مع الحكومات‬ ‫عاصمة والي��ة النيل األزرق المتاخمة للحدود االثيوبية، بعد تقارير‬‫السابقة ولكن بعد عام 5002 طرحت قضايا جديدة كان‬ ‫ً‬ ‫أشارت الى منعه من القاء خطابات جماهيرية مؤقتا اتباعا لنصيحة‬‫لها اث��ر سلبي على كافة القطاعات في لبنان وهي‬ ‫طبيبه عقب الجراحة.‬‫مشكلة االمن واالستقرار لجذب االستثمارات للقطاع.‬ ‫ً‬‫وقد جاء الربيع العربي قاسيا من الناحية االقتصادية‬‫على كل البلدان العربية، ولبنان مرتبط بهذه البلدان‬ ‫«م����ؤس����س����ة‬ ‫ّ‬ ‫وق��ع��ت‬‫وفقا التفاقية التجارة عام 8991. اال ان الصناعة ليست‬ ‫الصفدي» اتفاقية تعاون مع‬‫ج��زي��رة م��ن��ع��زل��ة ع��ن ال��ق��ط��اع��ات االخ����رى م��ث��ل ال��زراع��ة‬ ‫منظمتي «كفى» ‪Save the‬‬‫والسياحة، إنما ه��ي مرتبطة ببعضها البعض، واي‬ ‫‪ ،Children‬تهدف إلى تدعيم‬‫ثغرة في قطاع معين في لبنان من شأنها ان تؤثر على‬ ‫قدرات العاملين مع األطفال‬‫القطاعات االخ��رى. في حين أن قطاع الصناعة يبقى‬ ‫في مؤسسة الصفدي حول‬ ‫القطاع االسلم نظرا لتوجهه الى الخارج.‬ ‫مواضيع حماية األطفال من‬‫• ان سوريا هي الممر البري الوحيد للصناعة اللبنانية‬ ‫العنف المبني على أساس‬‫الى جانب الممر البحري وبالتالي فان االوضاع فيها تؤثر‬ ‫النوع االجتماعي، وذلك في‬‫بشكل كبير على القطاع الصناعي لجهة االستيراد‬ ‫إطار مشروع “الصحة الجيدة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬‫والتصدير نظرا ال��ى انها البلد ال��راب��ع او الخامس من‬ ‫وزير المال محمد الصفدي‬ ‫ل��ل��ج��م��ي��ع: ت��ط��وي��ر ال���ق���درات‬‫جهة االستيراد من لبنان. وهناك تكامل صناعي كبير‬ ‫والمناصرة حول الحقوق والسياسات الصحية الجنسية واإلنجابية”‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ّ‬‫بين البلدين والسوق السوري سوق استهالكي ضخم‬ ‫ال��ذي تنفذه “كفى” بتمويل من االت��ح��اد األوروب���ي، وبالشراكة مع‬‫للصناعة اللبنانية باالضافة الى الشركات المشتركة،‬ ‫منظمة «‪ »Save the Children‬بهدف حماية األطفال من العنف‬‫وس��وري��ا ه��ي االم���ت���داد الطبيعي ل�لاس��واق اللبنانية‬ ‫الجنسي، ونشر الوعي حول موضوع الصحّ ة الجنسية واإلنجابية.‬ ‫ّ‬ ‫الخارجية.‬ ‫وتنص االتفاقية مع “مؤسسة الصفدي” بأن يشارك إثنان من فريق‬‫• ان المشكلة األساسية التي تواجهها الصناعة في‬ ‫عمل “ال��م��ؤس��س��ة” ف��ي ت��دري��ب��ات متخصصة تتوجه إل��ى مقدمي‬‫لبنان هي ارتفاع أسعار األكالف التي تتأثر بطبيعة الحال‬ ‫الخدمات في المراكز االجتماعية التي تستهدف األط��ف��ال، على‬‫بمشكلة الكهرباء التي من شانها ان تخفض القدرة‬ ‫أن ينفذ المتدربون المنهاج التدريبي مع األطفال في وقت الحق،‬‫التنافسية للسلع اللبنانية، باالضافة الى تكاليف النقل‬ ‫وإع�لام منظمة كفى بتقدم العمل. كما تنص على أن يشارك‬‫التي ارتفعت بسبب المشاكل في البلدان المجاورة‬ ‫ي��اف��ع��ون م��ن مؤسسة ال��ص��ف��دي ف��ي المخيمات التدريبية التي‬‫وخاصة األوضاع في سوريا وارتفاع كلفة التأمين على‬ ‫سيتضمنها المشروع، على أن يقوموا بنقل ما تعلموه إلى يافعين‬ ‫البضائع بسبب األوضاع األمنية.‬ ‫آخ��ري��ن م��ن خ�لال ال��م��راك��ز االجتماعية التابعة للمؤسسة. وأخيراً،‬‫• وع��ن سلسلة ال��رت��ب وال��روات��ب ف��ان موقفنا مطابق‬ ‫تضمنت االتفاقية أن تلتزم مؤسسة الصفدي بتوفير مكان مناسب‬‫لموقف الهيئات االقتصادية ونحن ض��د اق��راره��ا النها‬ ‫يتم تجهيزه ليصبح غرفة صديقة لألطفال تزودهم بالمعلومات‬‫س��وف تكسر ظهر لبنان، ونطالب باعطاء العامل‬ ‫المطلوبة حول مواضيع الحقوق الجنسية واإلنجابية، على أن يقوم‬‫حقه، ويجب عالج انتاجية القطاع العام ال��ذي يعاني‬ ‫ً‬ ‫فريق عمل “المؤسسة” المدرب مسبقا، باإلشراف على هذه الغرف‬ ‫من هدر كبير.‬ ‫وتقديم المشورة الالزمة أو التدخل االجتماعي عند الضرورة.‬‫جاك صراف‬
  10. 10. 10
  11. 11. ‫اخبار 11‬ ‫أص��در‬ ‫م����دي����ر ع������ام ال����ص����ن����دوق ال���وط���ن���ي‬ ‫االت���ح���اد ال��دول��ي‬ ‫انتخب‬ ‫للضمان اإلجتماعي محمد كركي بيانا تناول‬ ‫ل��ل��م��ص��رف��ي��ي��ن ال����ع����رب في‬ ‫ف��ي��ه ت��ع��وي��ض��ات ن��ه��اي��ة ال���خ���دم���ة ال��م��دف��وع��ة‬ ‫اج��ت��م��اع��ه ال���ح���ادي ع��ش��ر في‬ ‫للمضمونين خ�لال ال��ع��ام 1102 حيث بلغ عدد‬ ‫بيروت، مجلس إدارت��ه الجديد،‬ ‫الطلبات المدفوعة 47961 طلبا وبلغت قيمتها‬ ‫وأع��اد انتخاب الدكتور جوزف‬ ‫االجمالية حوالي /852/ مليار ل.ل. أي بحدود 51‬ ‫طربيه رئيس جمعية المصارف‬ ‫مليون ل.ل. كمتوسط للتعويض المقبوض.‬ ‫ورئيس مجلس اإلدارة المدير‬ ‫وأش���ار ك��رك��ي ال��ى ان��ه «بفضل مكننة اعمال‬ ‫ال��ع��ام ل��ـ”م��ج��م��وع��ة االعتماد‬ ‫م��دي��ري��ات ومكاتب ال��ص��ن��دوق ك��اف��ة، أصبح من‬ ‫ً‬ ‫ال��ل��ب��ن��ان��ي”، رئ��ي��س��ا ل����ه. كما‬ ‫محمد كركي‬ ‫جوزيف طربيه‬ ‫الممكن الحصول على ت��وزي��ع ل��ه��ذه المبالغ‬ ‫انتخب الدكتور م��روان عوض‬‫بحسب الفئات العمرية وسبب التصفية وبحسب الجنس. فتبين‬ ‫ً‬ ‫رئيس مجلس ادارة “البنك االهلي االردن���ي” نائبا للرئيس‬‫ان هناك 3033 طلبات تعويض نهاية خدمة مدفوعة بداعي بلوغ‬ ‫عن العالم العربي، وعثمان بن جلون رئيس “المجموعة‬‫ال��س��ن القانونية اي ح��وال��ي 02% م��ن إج��م��ال��ي الطلبات المدفوعة،‬ ‫المهنية لبنوك ال��م��غ��رب” ورئ��ي��س مجلس اإلدارة المدير‬‫وبلغت قيمتها االجمالية حوالي /001/ مليار ل.ل. أي بمعدل 03 مليون‬ ‫ً‬ ‫العام لـ»البنك المغربي للتجارة الخارجية» نائبا للرئيس‬‫ل.ل. للطلب الواحد وهو مبلغ ضئيل ال يكفي لتأمين حياة كريمة‬ ‫عن عالم االغتراب. واألعضاء السادة: عدنان أحمد يوسف:‬‫للمتقاعد وعائلته بعد تركه العمل، مما يستوجب االسراع في االنتقال‬ ‫الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية ـ البحرين.‬‫من نظام تعويض نهاية الخدمة المعمول به حاليا في الصندوق الى‬ ‫محمد كمال الدين بركات: رئيس مجلس ادارة بنك مصر‬‫نظام التقاعد والحماية االجتماعية الذي باالضافة الى تأمين معاش‬ ‫ـ مصر. السفير سليمان ال��م��زروع��ي: المدير السابق لبنك‬‫تقاعدي مدى الحياة للمضمون سيوفر ضمانا صحيا مدى الحياة له‬ ‫االمارات دبي الوطني ـ سفير دولة االمارات العربية المتحدة‬ ‫ولعائلته».‬ ‫في بروكسل (من القيادات المصرفية في بالد االغتراب).‬‫وذك��رت ادارة الصندوق المضمونين بأهم أحكام تصفية تعويض‬ ‫ً‬ ‫فخر الدين الخليل: رئيس البنك العربي ـ االميركي سابقا‬‫نهاية الخدمة والتي ترى من الضروري معرفتها، ال سيما كيفية تحديد‬ ‫رئيس أيدوم للشرق االوسط ـ الواليات المتحدة االميركية‬‫التعويض الكامل 001% وذلك بضرب معدل الراتب االخير مع ملحقاته‬ ‫(من القيادات المصرفية في بالد االغتراب). مساعد أحمد‬‫القانونية بعدد سنوات الخدمة في حاالت محددة كأن يكون مجموع‬ ‫عبد الكريم: رئيس اتحاد المصارف السوداني ـ جمهورية‬‫سني العمل 02 سنة او عند بلوغ السن القانونية 06 - 46 سنة، او عند‬ ‫ال��س��ودان. محمد ج��راح ال��ص��ب��اح: رئيس مجلس ادارة بنك‬‫اصابة المضمون بعجز تفوق نسبته ال05 % او عند ت��رك المضمونة‬ ‫الكويت الدولي ـ دول��ة الكويت. حمدية محمود الجاف:‬ ‫عملها بسبب الزواج خالل سنة من تاريخ زواجها.‬ ‫رئيس مجلس ادارة المصرف العراقي للتجارة ـ جمهورية‬‫أما في حاالت ترك العمل المأجور بصورة نهائية فيتقاضى المضمون‬ ‫العراق. م��روان خير الدين: رئيس مجلس ادارة بنك الموارد‬‫تعويضا مخفضا يعادل شهر عن كل سنة خدمة وذل��ك بنسبة 05 %‬ ‫ـ الجمهورية اللبنانية. أحمد محمد علي ال��خ��اوي: رئيس‬‫من التعويض اذا كانت مدة خدمته 5 سنوات على االكثر، و56 % من‬ ‫جمعية البنوك اليمنية ـ الجمهورية اليمنية. محمد محمد‬‫التعويض اذا كانت مدة خدمته اكثر من 5 سنوات و01 سنوات على‬ ‫ب��ن ي��وس��ف: م��دي��ر ع��ام المصرف الليبي ال��خ��ارج��ي ـ ليبيا.‬‫االكثر، و57 % من التعويض اذا كانت مدة خدمته اكثر من 01 سنوات و51‬ ‫فيصل منصور العلوان: الرئيس التنفيذي ـ االدارة المصرفية‬‫سنة على االكثر و58 % من التعويض اذا كانت مدة خدمته اكثر من 51‬ ‫الدولية، مجموعة دار المال االسالمي القابضة ـ مملكة‬‫سنة واقل من 02 سنة. كذلك تذكر االدارة بانه اذا تجاوزت مدة الخدمة 02‬ ‫البحرين. عبد الشكور تهلك: نائب الرئيس التنفيذي االول‬‫سنة، يحق للمضمون الذي بلغ السن القانونية ان يتقاضى تعويضا‬ ‫بنك االمارات دبي الوطني ـ دولة االمارات العربية المتحدة.‬‫اضافيا ق��دره نصف شهر ع��ن ك��ل سنة خدمة الحقة للعشرين سنة‬ ‫الهادي شايب عينو: مدير عام المجموعة المهنية لبنوك‬ ‫االولى، شرط ان ال يكون قد صفى تعويضه سابقا الي سبب كان.‬ ‫المغرب ـ المملكة المغربية.‬ ‫إلـى المكانة المرموقة في «الكادر» أعلى‬ ‫عقدت‬ ‫م���ؤخ���را ش��رك��ة م��ي��م��اك أوج��ل��ف��ي، اح����دى ال���وك���االت‬ ‫تقدير للمبدعين لـدى اوجلفي، ما رفع مرتبة‬ ‫العالمية المتخصصة ف��ي عالم االع�ل�ان والتسويق ف��ي الشرق‬ ‫م��ي��م��اك إل���ى ال��م��رك��ز ال��ث��ال��ث ب��ي��ن مكاتب‬ ‫األوس��ـ��ـ��ط، االجتماع السنوي لقياداتها اإلقليمية، ل�لاط�لاع على‬ ‫أوجلفي الـ054 حول العالم.‬ ‫إنجازات الـشركة خالل عام 2102 وإقرار خطة عمل الـسنة المقبلة.‬ ‫وق���ال م��ط��ران: «إن االب��ت��ك��ار ح��اج��ة ضرورية‬ ‫وقد ترأس اللقاء الذي استمر خمسـة أيام في فندق فينيسيا بيروت،‬ ‫لنجاح األعمال، في عالم بات أكثر اكتظاظا‬ ‫رئيس مجلس اإلدارة والرئيس التنفيذي لشركة ميماك أوجلفي‬ ‫بالرسائل اإلع�لان��ي��ة عبر مختلف الوسائل،‬ ‫في الشرق األوسط وشمال إفريقيا إدمون مطران، بحضور المدراء‬ ‫وح��ي��ث ال م��ك��ان ل�لاب��ت��ك��ار وال��خ��ي��ال الواسع‬ ‫التنفيذيين مـن مكاتب الشركة األربعة عشرة والمدراء االقليميين‬ ‫والثبات على الفكرة الرئيسية».‬ ‫لمختلف األقسام. افتتح االجتماع إدمـون مطران، متوجها بالشكر‬ ‫ادمون مطران‬ ‫وأض��اف: «مهما كانت الصعوبات، فإنني‬ ‫ال��ى جميع ف���روع الشركة ال��ت��ي حققت نتائج ممتازة خ�لال عام‬‫أتطلع إل��ى المزيد م��ن النجاحات ف��ي سنة 3102 ألننـا نؤمن في‬ ‫2102 2102 وساهمت فـي تحقيق االنجاز األه��م، بأن تصبح ميماك‬ ‫ّ‬‫ميماك أوجلفي بأهمية االبتكار كعنصر أساسي لنجاح األعمال‬ ‫أوجلفي وكالة اإلعالنات التي حصدت أكبر عدد من الجوائز في‬ ‫في عالم اليوم».‬ ‫ع��ام 2102 . كما أثـنـى على مكتبي تونس ودب��ي النضمامهما‬
  12. 12. 12BECOMING REAL !90% of the concrete work is almost done at Tilal Bhersaf. The mock up apartment furnished by ID DESIGNis completed, and the project is finally taking shape!• 17 mins away from Beirut • Panoramic sea view• Apartments with Private Gardens • Located on an altitude of 950 meters above sea level• 24/7 security and maintenance • Project Delivery in 2013 www.plusproperties.com.lb BANKING FACILITIES +961 1 900 000 plusproperties ¦ LIKE US
  13. 13. ‫اخبار 31‬ ‫رئ��ي��س مجلس ادارة ب��ن��ك ل��ب��ن��ان والمهجر‬ ‫أكد‬ ‫رئ����ي����س ات���ح���اد‬ ‫تحدث‬ ‫سعد األزهرى ان البنك المركزي في لبنان سيطبق‬ ‫ال�����غ�����رف ال���ع���رب���ي���ة ال����وزي����ر‬ ‫الـ«بازل3» بل سيطبق اكثر من ذلك، حيث المعايير‬ ‫السابق ع��دن��ان القصار عن‬ ‫ال��ت��ي وضعها م��ص��رف لبنان أع��ل��ى م��ن ال��ـ«ب��ازل3»‬ ‫ن��ج��اح المنتدى االقتصادي‬ ‫وق���د ط��ل��ب م��ن ال��م��ص��ارف ب��ف��ت��رة اق��ص��ر أن يكون‬ ‫ال����ع����رب����ي ال���م���ج���ري ال����ذي‬ ‫لديها أموال خاصة بحجم كبير ومعظم المصارف‬ ‫عقد في بودابست برعاية‬ ‫ستلتزم من االن وحتى العام 5102 وهناك جدية في‬ ‫رئ���ي���س ال��������وزراء الهنغاري‬ ‫عدنان القصار‬ ‫سعد األزهري‬ ‫هذا الموضوع.‬ ‫فيكتور اورب����ان المشاركة‬‫وعن تعريف الـ”بازل” قال: األساس هو موضوع كفاية رأس المال الى جانب‬ ‫اك��ث��ر م��ن 002 شخصية م��ن 61 ب��ل��داً عربيا ومنهم وفد‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫مواضيع أخ��رى. يعني المطلوب ان تمتلك المصارف رأس��م��اال أكبر من‬ ‫لبناني ض��م وزي��ر الصناعة فريج صابونجيان، رئيس‬ ‫السابق أمام المخاطر التي تأخذها.‬ ‫جمعية ال��م��ص��ارف ج���وزف ط��رب��ي��ه، ن��ائ��ب رئ��ي��س غرفة‬‫وعن الليرة ق��ال: نحن اليوم في أعلى مستوى على صعيد الموجودات‬ ‫بيروت وجبل لبنان محمد لمع، عميد الصناعيين جاك‬‫الخارجية ومصرف لبنان لديه 53 مليار دوالر غير الذهب تقريبا حوالى 51‬ ‫صراف وعدد من رجال االعمال من مختلف القطاعات‬‫مليار دوالر، يعني ان الوضع ق��وي ج��دا ولبنان محمي ج��دا، وهناك طلب‬ ‫ورعاية وحضور رئيس ال��وزراء الهنغاري فيكتور اوربان‬‫على الليرة اللبنانية. وعندما نرى الكتل النقدية االجنبية واللبنانية نطمئن،‬ ‫ال��ذي ألقى كلمة مطولة خ��رج عن نصها م��رات عدة‬ ‫ّ‬‫وجميع المصارف على عالقة ممتازة مع مصرف لبنان ولجنة الرقابة على‬ ‫محفزاً العرب االستثمار في ب�لاده طارحا 78 مشروعا‬‫المصارف وهي منفتحة جدا، وكل شهر تجتمع جمعية المصارف مع حاكم‬ ‫بقيمة مليار ي���ورو وث��ال��ث��ا ن��ج��اح ال��ع�لاق��ات ف��ي تطوير‬ ‫مصرف لبنان وهناك تواصل وتنسيق دائما.‬ ‫م���ج���االت ال��ت��ع��اون ال��واس��ع��ة ب��ي��ن ه��ن��غ��اري��ا وال����دول‬‫أضاف: ان القطاع المصرفي في لبنان أصبح ركيزة نسبة الى حجمه وهو‬ ‫العربية وال سيما في قطاعات المصارف والخدمات‬‫أكبر بكثير من االقتصاد اللبناني.وموجودات ه��ذا القطاع حوالى 741‬ ‫المالية والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات‬‫مليار دوالر بينما حجم االقتصاد اللبناني يساوي ثلث هذا الحجم. فالقطاع‬ ‫واالت����ص����االت وال���ع���ق���ارات وغ��ي��ره��ا م���ن ال��ق��ط��اع��ات.‬‫المصرفي يسلف القطاعين العام وال��خ��اص ويبقى لديه فائض. وهذا‬ ‫ّ‬ ‫يشار الى ان مساحة المجر تبلغ حوالى 39 الف كم2‬ ‫يعطي حصانة للوطن.‬ ‫ول��ي��س لها اي منفذ على البحر حيث ان��ه��ا تقع في‬ ‫وس��ط اوروب��ا وه��ي محاطة بسبع دول. وال��دان��وب هو‬ ‫اهم انهارها ويقسم البالد الى جزءين غربي وشرقي.‬ ‫حفله ال��س��ن��وي ال��س��ادس وال��س��ت��ي��ن في‬ ‫خالل‬ ‫ويحتوي الجزء الغربي من البالد على بحيرة ‪BALATON‬‬ ‫العاصمة األمريكية واشنطن منح معهد الشرق‬ ‫وه��ي اك��ب��ر بحيرة م��ي��اه معدنية ف��ي ال��ع��ال��م. والمجر‬ ‫األوسط الجائزة السنوية األولى للتميز في القيادة‬ ‫جمهورية ذات نظام ديموقراطي برلماني وهي عضو‬ ‫المدنية للمهندس نجيب ساويرس مؤسس حزب‬ ‫في االتحاد االوروب��ي منذ العام 4002 وفي حلف الناتو‬ ‫المصريين االحرار ـ الليبرالي ـ باعتباره من النشطاء‬ ‫منذ العام 9991 وف��ي نظام التأشيرات (‪)Schengen‬‬ ‫ف��ي المجتمع المدني. وس���وف يحضر حفل هذا‬ ‫‏‏‬ ‫منذ 7002. يتألف البرلمان المجري م��ن 683 مقعدا‬ ‫العام نحو خمسمائة شخصية عربية وأميركية من‬ ‫من بينهم نائب من حزب فيرسي الحاكم بيار الضاهر‬ ‫دبلوماسيين ومسؤولين حكوميين وكبار ورجال‬ ‫وهو طبيب من اصل لبناني من مواليد بلدة القليعة‬ ‫نجيب ساويرس‬ ‫األع���م���ال. وذك���ر ال��م��ع��ه��د أن���ه ت��م تخصيص جائزة‬ ‫الجنوبية. يبلغ ع��دد أف��راد الجالية اللبنانية حوالي 09‬‫للتميز في القيادة المدنية في أعقاب االنتفاضات العربية لتكريم االنجازات‬ ‫عائلة يقيم معظمهم خارج العاصمة ومعظم أفرادها‬‫الفردية المتميزة في مجال تعزيز الديمقراطية والدفع سلفا بالشفافية‬ ‫أطباء ومهندسون من خريجي جامعات المجر وقليل‬ ‫ومعايير الحوكمة في ادارة الدولة في مرحلة انتقالية في تاريخ المنطقة.‬ ‫منهم يعمل في التجارة والمهن الحرة.‬ ‫ً‬ ‫ً‬‫النمو والتوسع الذي تطمح إليه، سواء محليا أو إقليميا”. وشدد‬‫ماتيو على أن هذه الخطوة “تندرج في سياق التطور الطبيعي‬ ‫مجموعة «خ���وري ه��وم» اللبنانية ال��رائ��دة ف��ي قطاع‬ ‫أعلنت‬‫للشركات، وتنقل المجموعة من مشروع عائلي ناجح، إلى وضع‬ ‫ب��ي��ع األج���ه���زة ال��م��ن��زل��ي��ة ب��ال��ت��ج��زئ��ة وال��ف��ائ��زة ب��ج��وائ��ز إقليمية عدة‬‫مؤسسي كامل، وإل��ى شركة طموحة تستفيد من إرث النجاح،‬ ‫ف��ي ه���ذا ال��ق��ط��اع، أن م��وس��ى ال��ف��رح��ان وص���ن���دوق “يورومينا2»‬‫وتستكمل نموها لتغطي المناطق اللبنانية ك��اف��ة بما فيها‬ ‫ف��ي ب��ي��روت، ال��ت��اب��ع لمجموعة «ك��اب��ي��ت��ال ت��راس��ت» االستثمارية،‬‫البقاع والجنوب والشمال. وق��ال ج��ورج الخوري إن “خ��وري هوم”‬ ‫اش���ت���روا ك��ل ح��ص��ص آل ال���خ���وري، م��م��ا ي��ع��ن��ي أن ال��ط��رف��ي��ن باتا‬‫إنطلقت “من متجر صغير، وأصبحت اليوم في ص��دارة قطاع بيع‬ ‫يستحوذان على نسبة مئة ف��ي المئة م��ن أس��ه��م المجموعة.‬‫األدوات المنزلية بالتجزئة في لبنان، وتملك شبكة واسعة من‬ ‫ون��ق��ل ب��ي��ان أص��درت��ه المجموعة ع��ن م��دي��ر ص��ن��دوق “يورومينا2”‬‫صاالت العرض”. ورأى ان “مستوى المبيعات اليوم يستكمل قصة‬ ‫رومن ماتيو قوله باسم الشركاء الذين استحوذوا على األسهم،‬‫ً‬‫النجاح هذه”. وأشار البيان الى ان المجموعة الجديدة ستقوم “قريبا‬ ‫إن عملية ش��راء حصص آل ال��خ��وري انطلقت م��ن كونها “الحل‬ ‫جداً بتشكيل مجلس إدارتها وتعيين رئيس جديد له”.‬ ‫األن��س��ب لمستقبل المجموعة والخيار األف��ض��ل الستمرارها في‬
  14. 14. 14
  15. 15. ‫اخبار 51‬ ‫جورج شهوان في «الملتقى»‬ ‫األولويــة لمصالــح النــاس‬ ‫ضــرورة انشـاء جمعيـة‬ ‫بانعــاش االقتصـــاد‬ ‫للمطــوريــن العقـارييـن‬ ‫بقلم محمد شقير‬ ‫رئيس اتحاد الغرف اللبنانية*‬ ‫رك��زت الجلسة الثانية‬ ‫ً‬ ‫التحديات االقتصادية في لبنان تزداد يوما‬ ‫لملتقى لبنان االقتصادي‬ ‫على ال��ن��ش��اط ال��راه��ن‬ ‫بعد يوم، ولذلك نوجه اليوم أصابع اللوم‬ ‫وال��ع��وام��ل ال��م��ؤث��رة‬ ‫للمسؤولين لنتجنب أن يوجه الناس إلينا‬ ‫جميعا أصابع اإلتهام في المستقبل. أن‬‫ً‬ ‫ف��ي ح��رك��ت��ي ال��ع��رض‬ ‫وال��ط��ل��ب ف��ي العقار‬ ‫األولوية اليوم يجب أن تكون لمصالح‬ ‫وش�����ارك ف��ي��ه��ا ج���ورج‬ ‫الناس والتي ال يمكن صونها إال من خالل‬ ‫ش����ه����وان م��ؤس��س‬ ‫جهود ثابتة إلنعاش االقتصاد.‬ ‫ورئ��ي��س مجلس إدارة‬ ‫فهناك فرص تاريخية تضيع على لبنان‬ ‫‪Plus Holding Group‬‬ ‫نتيجة ما يحصل في المنطقة العربية.‬ ‫ولو أن السياسيين في لبنان وضعوا‬ ‫محمد شقير‬ ‫‪ of Companies‬حيث‬ ‫ً‬ ‫مصالحهم جانبا لبعض الوقت وركزوا على كيفية االستفادة‬ ‫أكد عن رفضه لمشاريع‬ ‫جورج شهوان‬ ‫الرسوم والضرائب التي‬ ‫من الفرص السائحة لكان االقتصاد والناس في أحسن حال.‬ ‫ً‬ ‫ان لبنان كان وما زال مؤهال كي يستفيد من اجواء الديمقراطية‬ ‫طرحت من قبل الحكومة اللبنانية من أجل‬ ‫تمويل سلسلة الرتب والرواتب وللحد من عجز‬ ‫واالنفتاح التي تعم المنطقة، ألن قطاعه الخاص يمتلك‬ ‫ّ‬ ‫الخزينة.‬ ‫الخبرات والقدرات التي كان يمكن اإلستفادة منها من قبل‬ ‫و تمنّى شهوان على الحكومة عدم فرض‬ ‫دول المنطقة، لو أمكن الحد األدنى من االستقرار السياسي‬ ‫ضرائب ورسوم جديدة على القطاع العقاري‬ ‫وخفض التصرفات المسيئة لسمعة البلد.‬ ‫ألن القيام بمثل هذه الخطوة سوف يساهم‬ ‫ان الهيئات االقتصادية ال يمكن أن تقف متفرجة، حين تتخذ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قرارات غير مناسبة ال توقيتا وال تخطيطا. فهل من خبير اقتصادي‬ ‫في تدهور األوضاع اإلقتصادية وتأزّمها، إذ إن‬ ‫القطاع العقاري ليس في أفضل أيامه لكي‬ ‫ينصح بزيادة الضرائب في ظل تراجع النمو وتباطؤ العجلة‬ ‫يتحمل أعباء إضافية. وطالب بالتشاور مع أهل‬ ‫االقتصادية؟ وهل من خبير مالي أو اقتصادي ينصح بزيادة‬ ‫القطاع قبل إتخاذ أي قرار قد يؤدي إلى نتائج‬ ‫االنفاق في ظل تعاظم الدين وتراجع اإليرادات؟ ربما القيّمون‬ ‫ً‬ ‫على سياسات الحكومة االقتصادية يعرفون شيئا ال نعرفه.‬ ‫سلبية.‬ ‫وأعلن شهوان أن جمعية للمطورين العقاريين‬ ‫لكننا نعرف حقيقة واضحة في األرقام والمؤشرات وهي حقائق‬ ‫في لبنان أصبحت ضرورية وهي قيد اإلنشاء‬ ‫علمية وليست مجرد وجهات نظر وهي تنذر بأن البالد بحاجة‬ ‫ً‬ ‫لخطوات سريعة وفعالة لتنشيط االقتصاد، واستعادة عافية‬ ‫حاليا بهدف تنظيم القطاع وحمايته. إذ إنه‬ ‫المناخ االستثماري.‬ ‫القطاع اإلقتصادي الثاني إذا لم يكن أالول‬ ‫ً‬ ‫هناك بعض األص��وات بدأت تهمس تشكيكا بعمل الغرف‬ ‫من حيث الحجم بعد القطاع المصرفي.‬ ‫التجارية والهيئات االقتصادية. مع أنه إذا كان هناك أمر إيجابي‬ ‫وستقوم الجمعية عند بدء نشاطها بتمثيل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حصل أخيرا، فهو وحدة الهيئات االقتصادية التي فرضت نفسها‬ ‫القطاع تجاه الدوائر الرسمية، إضافة إلى‬ ‫على أصحاب القرار. ألن الهيئات االقتصادية وغرف التجارة‬ ‫الترويج للقطاع داخل وخارج لبنان وتأمين‬ ‫والصناعة والزراعة تمثل مصالح القطاع الخاص وتدافع عنها.‬ ‫الدراسات واإلحصاءت الضرورية لحسن أعمال‬ ‫فهي المعنية بمراقبة االداء الحكومي االقتصادي والوقوف‬ ‫الشركات.‬ ‫ضد محاوالت لسن قوانين وتشريعات تعود بالضرر على القطاع‬ ‫وأضاف أن السوق العقاري في لبنان اليوم‬ ‫الخاص. وهي التي أثبتت بوحدتها أنها تستطيع أن توقف وتجمد‬ ‫يعاني من رك��ود لكنه بخير وال خوف من‬ ‫ً‬ ‫أي قرار يؤثر سلبا على االقتصاد، وذلك بفضل وحدتها وعالقاتها‬ ‫إنهيار، كما ال وجود لفقاعة. وقال شهوان‬ ‫الجيدة مع النقابات والقطاعات االنتاجية. داعية في هذا اإلطار‬ ‫ان المصرف المركزي وسياسته الحكيمة هو‬ ‫إلى حوار برئاسة فخامة الرئيس من أجل تقريب وجهات النظر‬ ‫الساهر على هذا القطاع، و بمجرد أن يتحسن‬ ‫ّ‬ ‫وإزالة العوائق التي تحول دون تعافي االقتصاد.‬ ‫المناخ السياسي سيعود القطاع العقاري‬ ‫إلى وضعه السليم وستعاود األسعار ارتفاعها،‬ ‫* كلمة محمد شقير في “ملتقى لبنان االقتصادي”‬ ‫وسيعود الطلب.‬
  16. 16. 16

×