Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

جورج شدياق

243 views

Published on

  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

جورج شدياق

  1. 1. ‫مقابلة‬‫مع‬‫السيد‬‫جورج‬‫شدياق‬( )‫مالك‬ ‫شركة‬Constravision :‫عناوين‬ ‫شركة‬Constravision‫لصاحبها‬‫جورج‬‫شدياق‬‫تتولى‬‫تنفيذ‬‫مشاريع‬‫بناء‬ ‫وهندسة‬‫داخلية‬‫بشكل‬‫مبتكر‬‫من‬‫اللف‬‫إلى‬‫الياء‬‫ساعية‬‫إلى‬‫ارضاء‬ ‫زبائنها‬ ‫أفكارنا‬‫سباقة‬‫ومشاريعنا‬‫مكتملة‬‫ونزود‬‫زبائنا‬‫بتقارير‬‫شاملة‬‫ومفصلة‬ ‫عن‬‫سير‬‫العمل‬‫في‬‫مشاريعهم‬‫التي‬‫أوكلوا‬‫إلينا‬‫اتمامها‬ ‫يتنوع‬‫زبائننا‬‫بين‬‫أصحاب‬‫الشقق‬‫الصغيرة‬‫والبراج‬‫والمجمعات‬ ‫السكنية‬‫الضخمة‬ ‫سبق‬‫أن‬‫نفذنا‬‫خرائط‬‫مشاريع‬‫هندسية‬‫لزبائن‬‫كاليفورنيا‬ ‫مؤخرا‬‫نفذنا‬‫مشاريع‬‫هندسية‬‫هامة‬‫في‬‫أربيل‬‫وعلى‬‫رأسها‬‫حديقة‬ ‫بمساحة‬220‫ألف‬‫متر‬‫مربع‬ ‫شيدنا‬‫حدائق‬‫ونوافير‬‫مياه‬‫بين‬‫طرقات‬‫عامة‬‫على‬‫مسافة‬15‫كيلو‬‫متر‬ ‫ذهابا‬‫وايابا‬‫بين‬‫السليمانية‬‫وأربيل‬ ‫الشركات‬‫الوروبية‬‫في‬‫الخليج‬‫عاجزة‬‫عن‬‫منافسة‬‫اللبنانيين‬‫العاملين‬ ‫هناك‬ ‫لمحاربة‬‫الوضاع‬‫القتصادية‬‫المتردية‬‫اعتمدنا‬‫استراتيجية‬‫انفتاح‬ ‫وتنويع‬‫في‬‫أعمالنا‬‫مع‬‫دبي‬‫أربيل‬‫وأميركا‬ ‫حكامنا‬‫يسعون‬‫وراء‬‫تحقيق‬‫مصالحهم‬‫ول‬‫يولونا‬‫الصناعة‬‫المحلية‬‫أي‬ ‫اهتمام‬ *‫هل‬‫أدخلتنا‬‫إلى‬‫عالم‬Constravison‫؟‬ Constravision‫هي‬‫عبارة‬‫عن‬‫شركة‬‫أسسناها‬‫عام‬2000‫كمجموعة‬‫من‬ ‫المهندسين‬‫العاملين‬‫بين‬‫لبنان‬‫ودبي‬‫وأنا‬‫على‬‫رأسهم‬‫كمالك‬‫لها‬‫وصاحب‬‫النسبة‬ ‫الكبر‬‫من‬‫الحصص‬‫وفكرنا‬ .‫فيها‬‫حينها‬‫بتقديم‬‫أفكار‬‫جديدة‬‫لزبائننا‬‫كأن‬‫نلتزم‬‫أي‬ 1
  2. 2. ‫مشروع‬‫من‬‫الرخصة‬‫حتى‬‫تسليمه‬‫إلى‬‫صاحبه‬‫منتهيا‬‫كما‬‫يتمنى‬‫ويشتهي‬‫رؤيته‬ ‫متمما‬‫بشكل‬‫مبتكر‬‫رائع‬‫دون‬‫أن‬‫يمر‬‫بكافة‬‫مراحل‬‫التنفيذ‬‫الشاقة‬‫والصعبة‬‫إذ‬‫كان‬ ‫هدفنا‬‫الول‬‫والخير‬‫هو‬‫ارضاء‬.‫زبائننا‬ *‫إذا‬‫أنتم‬‫من‬‫أوائل‬‫الشخاص‬‫الذين‬‫فكروا‬‫بإتمام‬‫مشاريع‬‫من‬‫اللف‬ ‫إلى‬‫الياء؟‬ ‫لم‬‫أكن‬‫من‬‫وقد‬ .‫الوائل‬‫أكون‬‫ت‬ُ ‫وصل‬‫متأخرا‬‫لى‬‫مجال‬‫عملي‬‫إنما‬ .‫هذا‬‫أفخر‬‫إني‬ ‫ت‬ُ ‫نفذ‬‫فيه‬‫أفكار‬‫سبقة‬‫ت‬ُ ‫وكن‬‫ول‬‫ت‬ُ ‫زل‬‫أقوم‬‫بتنفيذ‬‫مشاريع‬‫مكتملة‬‫من‬‫اللف‬‫إلى‬ ‫الياء‬‫لصالح‬‫من‬‫يقصدني‬‫من‬‫الزبائن‬‫مزودا‬‫إياهم‬‫بتقارير‬‫مفصلة‬‫عن‬‫سير‬‫العمل‬ ‫في‬‫سنة‬2013‫اتكل‬‫علينا‬‫بعض‬‫الشخاص‬‫لدرجة‬‫الطلب‬‫إلينا‬‫ببيع‬‫بعض‬‫من‬ ‫شقق‬‫مشروع‬‫قامت‬Constravision‫بتشييده‬‫لحسابهم‬‫ونحن‬‫ل‬‫مداولت‬‫لنا‬‫في‬ ‫المجال‬‫العقاري‬‫وق‬ّ‫ق‬ ‫لنس‬‫شققا‬‫من‬‫هذا‬.‫النوع‬ *‫من‬‫هم‬‫زبائنكم؟‬‫أصحاب‬‫كبرى‬‫المشاريع؟‬‫أم‬‫أصحاب‬‫الشقق‬ ‫العادية‬‫أو‬‫من‬‫يريد‬‫تشييد‬‫بيت‬‫جبلي‬‫له؟‬ ‫كل‬‫هؤلء‬‫من‬‫زبائن‬Constravision‫ونحن‬ .‫نساعد‬‫كل‬‫راغب‬‫بتقسيم‬‫وتصميم‬ ‫شقته‬‫من‬‫الداخل‬‫)ان‬‫كانت‬‫مساحتها‬100‫م‬2‫أو‬ (‫أولئك‬‫الطامحين‬‫إلى‬‫تشييد‬‫أبراج‬ ‫ومجمعات‬‫سكنية‬‫ضخمة‬‫بميزانيات‬.‫هائلة‬ *‫هل‬‫تنحصر‬‫مشاريعكم‬‫بين‬‫بيروت‬‫ودبي؟‬‫وهل‬‫تتملككم‬‫الرغبة‬ ‫بالتوسع‬‫باتجاه‬‫افريقيا‬‫وباقي‬‫دول‬‫الخليج‬‫العربي؟‬ ‫خارج‬‫نطاق‬‫بيروت‬‫ودبي‬‫تولينا‬‫رسم‬‫خرائط‬‫لمشاريع‬‫هندسية‬‫خاصة‬‫بمطاعم‬ ‫على‬‫أن‬‫تنفذ‬‫لحقا‬‫في‬‫كاليفورنيا‬‫)لوس‬‫ونحن‬ (‫انجلوس‬‫قد‬‫نعمل‬‫لصالح‬‫زبون‬ ‫يقصدنا‬‫في‬‫خدمة‬‫مماثلة‬‫إذ‬‫ل‬‫مهندسين‬‫أو‬‫طواقم‬‫عمل‬‫بعد‬‫لدينا‬‫لنتعامل‬‫معها‬ ‫في‬‫عكس‬ .‫أميركا‬‫ما‬‫هو‬‫حاصل‬‫معنا‬‫في‬‫دبي‬‫حيث‬‫لدينا‬‫مهندسين‬‫وطواقم‬‫عمل‬ ‫يعملون‬‫لصالحنا‬‫وممكن‬‫استنفار‬‫هكذا‬‫اشخاص‬‫في‬‫دولة‬‫ونفذنا‬ .‫قطر‬‫مؤخرا‬ ‫مشاريع‬‫هامة‬‫في‬‫أربيل‬‫كحديقة‬‫من‬220‫ألف‬‫متر‬،‫مربع‬‫فأربيل‬‫منطقة‬‫تزدهر‬ ‫بشكل‬‫مفاجئ‬‫وحكومتها‬‫تولي‬‫تنظيمها‬‫مدني‬ُ ‫ال‬‫اهتماما‬‫كما‬ .‫خاصا‬‫وشيدنا‬‫حدائق‬ ‫ونوافير‬‫مياه‬‫رائعة‬‫بين‬‫طريقين‬‫عامين‬‫ذهابا‬‫واياما‬‫تفصل‬‫بينهما‬‫مسافة‬8‫أمتار‬ ‫وذلك‬‫بين‬‫منطقتي‬‫السليمانية‬‫وأربيل‬‫وعلى‬‫مسافة‬15.‫كلم‬ 2
  3. 3. *‫هل‬‫طواقم‬‫عملكم‬‫لبنانية‬‫؟‬ ‫تساعدنا‬‫طواقم‬‫عمل‬،‫لبنانية‬،‫سورية‬‫ومصرية‬‫تمتاز‬‫كل‬‫منها‬‫بمهارات‬‫هندسية‬ .‫معينة‬ *‫هل‬‫يرافقكم‬‫موظفوكم‬‫باستمرار؟‬ ‫بعض‬‫موظفونا‬‫هم‬‫موظفون‬‫ثابتون‬‫يتقاضون‬‫وثوابت‬‫شهرية‬‫وآخرون‬‫يتعاملون‬ ‫معي‬‫ومع‬‫شركات‬‫أخرى‬‫وبعض‬‫الشركات‬‫في‬‫دبي‬‫وأربيل‬‫تلزمنا‬‫مشاريع‬‫على‬ ‫شكل‬Subcontracting *‫من‬‫ينافسكم‬‫في‬‫مجال‬‫عملكم؟‬ ‫المنافس‬‫لنا‬‫في‬‫أي‬‫مكان‬‫هو‬‫اللبناني‬‫ابن‬،‫بلدنا‬‫واللبناني‬‫إذ‬‫يفرض‬‫التسعيرة‬ ‫العلى‬‫فلنه‬‫صاحب‬‫كفاءة‬‫وقدرة‬‫مهنية‬‫وهو‬ .‫نادرة‬‫مبتكر‬‫من‬‫الطراز‬.‫الول‬ ‫وحتى‬‫كبرى‬‫الشركات‬‫الوروبية‬‫في‬‫الخليج‬‫عاجزة‬‫عن‬‫منافسة‬‫اللبنانيين‬‫العاملين‬ ‫هناك‬‫منهم‬‫برتبة‬‫أ‬‫أو‬ +A‫وسباقون‬ +‫في‬‫العالم‬‫بأسره‬‫وفي‬‫أسواقه‬‫المالية‬ .‫والقتصادية‬ *‫تعيشون‬‫في‬‫لبنان‬‫مع‬‫عائلتكم‬‫وشركتكم‬‫موجودة‬‫فيه‬‫مستعدون‬ ،‫بالستثمار‬‫فأي‬‫روية‬‫استثمارية‬‫لديكم؟‬ ‫ارتأينا‬‫لمواجهة‬‫الحوال‬‫القتصادية‬‫المتردية‬‫في‬‫الداخل‬‫اللبناني‬‫اعتماد‬‫التنويع‬‫في‬ ‫أعمالنا‬‫فانفتحنا‬‫باتجاه‬،‫دبي‬،‫أربيل‬‫ولو‬ .‫وأميركا‬‫اكتفينا‬‫بالعتماد‬‫على‬‫السوق‬ ‫اللبناني‬‫وحده‬‫لكنا‬‫قد‬‫أعلنا‬‫إفلسنا‬‫منذ‬‫ونحن‬ .‫زمن‬‫سبق‬‫لنا‬‫أن‬‫اعتمدنا‬‫هذه‬ ‫الستراتيجية‬‫منذ‬‫سنة‬2004‫واعتمدنا‬‫على‬‫الخبرة‬‫التي‬‫اكتسبناها‬‫من‬‫عملنا‬‫في‬ .‫الخليج‬ *‫كيف‬‫وصلتم‬‫إلى‬‫ما‬‫وصلتم‬‫إليه؟‬ ‫ت‬ُ ‫عد‬‫من‬‫أوروبا‬‫عام‬2000‫ت‬ُ ‫وبدأ‬‫يتلمس‬‫سبل‬‫العمل‬‫في‬‫السوق‬.‫اللبناني‬ ‫ووضعت‬‫استراتيجية‬‫تحرك‬‫وبدأت‬‫بتأسيس‬‫هذه‬‫الشركة‬‫ت‬ُ ‫واستثمر‬‫علقاتي‬ ‫الشخصية‬‫ت‬ُ ‫وابتدأ‬‫بالعمل‬‫على‬‫نطاق‬‫صغير‬‫في‬‫البدء‬‫لتوسع‬‫فيما‬‫بعد‬‫وأكبر‬‫شيئا‬ ‫فشيئا‬‫ت‬ُ ‫وصعد‬‫السلم‬‫درجة‬‫درجة‬‫إلى‬‫أن‬‫ت‬ُ ‫شعر‬‫أني‬‫أحقق‬‫مكاسب‬‫فعلية‬ ‫وأحصد‬‫ثمار‬‫أتعابي‬‫في‬‫العامين‬2011‫و‬2012‫بعد‬‫مرور‬‫سنوات‬‫من‬‫العمل‬ ‫الشاق‬.‫المضني‬ 3
  4. 4. *‫هل‬‫تشعرون‬‫أن‬‫اللبنانيين‬‫اصبحوا‬‫أكثر‬‫ل‬ً ‫تقب‬‫لتصاميم‬‫الهندسة‬ ‫الداخلية‬‫وابتكاراتها‬‫من‬‫قبل؟‬ ،‫بالفعل‬‫نحن‬‫نلمس‬‫الن‬‫تطور‬‫الفكر‬‫اللبناني‬‫من‬‫هذه‬‫الناحية‬‫وتقلبه‬‫لتطبيق‬‫أفكار‬ ‫جديدة‬‫عصرية‬‫خاصة‬‫واللبناني‬ .‫بمنزله‬‫يحب‬‫التشاوف‬‫باسم‬‫المهندس‬‫الذي‬‫نفذ‬‫له‬ ‫تصميم‬‫الهندسة‬‫الداخلية‬‫وينبغي‬ .‫لمنزله‬‫على‬‫المهندس‬‫الداخلي‬‫أن‬‫يفهم‬‫نفسية‬ ‫زبائنه‬‫ليصمم‬‫لهم‬‫منزل‬‫يجدون‬‫فيه‬‫أقصى‬‫سبل‬‫الراحة‬‫وليسجل‬‫لنفسه‬‫بصمة‬ ‫إضافية‬‫في‬‫سجل‬.‫انجازاته‬ *‫من‬‫أين‬‫تستقدمون‬‫البضائع‬‫والمواد‬‫الولية‬‫التي‬‫تحتاجون‬‫إليها‬‫في‬ ‫تصميم‬‫الهندسة‬‫الداخلية‬‫للمنازل؟‬ ‫نتزود‬‫ببعضها‬‫من‬‫السوق‬،‫المحلي‬‫من‬،‫ايطاليا‬‫اسبانيا‬‫في‬ .‫والصين‬‫إحدى‬‫المرات‬ ‫ت‬ُ ‫كن‬‫بصدد‬‫تنفيذ‬‫مشروع‬‫ضخم‬‫ت‬ُ ‫فشحن‬‫كمية‬‫كبيرة‬‫من‬‫الخشب‬‫من‬‫سورينام‬ ‫)قرب‬‫لهذا‬ (‫البرازيل‬‫الغرض‬‫ت‬ُ ‫ودفع‬‫ثمنها‬‫سمبقا‬‫إذ‬‫يتوقف‬‫ي‬ّ ‫عل‬‫سعر‬‫الخشب‬ ‫بكلفة‬‫أقل‬‫ولم‬‫تصل‬‫شحنة‬‫الخشب‬‫هذه‬‫أبدا‬‫إلى‬‫مرفأ‬.‫بيروت‬ *‫ما‬‫اقتراحاتكم‬‫لتشجيع‬‫الصناعة‬‫المحلية؟‬ ‫ل‬‫أحد‬‫يهتم‬‫بتشجيع‬‫وحماية‬‫الصناعة‬‫فالحكام‬ .‫المحلية‬‫في‬‫لبنان‬‫ل‬‫يشغلهم‬‫سوى‬ ‫السعي‬‫وراء‬‫تحقيق‬‫مصالحهم‬‫ول‬‫يولون‬‫الصناعة‬.‫اهتمامهم‬ *‫هل‬‫واجهتكم‬‫أي‬‫مشاكل‬‫مع‬‫الجمارك؟‬ .‫أبدا‬ *‫ما‬‫أحدث‬‫مشاريعكم؟‬ ‫آخر‬‫مشاريعنا‬‫هو‬‫تيششد‬‫القسم‬‫الداخلي‬‫قرب‬‫الجامعة‬‫اللبنانية‬‫ـ‬‫الميركية‬‫وأحد‬ ‫مباني‬‫جامعة‬‫الكسليك‬‫الروح‬‫القدس‬‫وفيل‬‫في‬‫منطقة‬‫البالم‬‫في‬‫امارة‬‫دبي‬ ‫ومشاريع‬‫في‬‫الكويت‬‫وفلل‬‫في‬‫منطقة‬.‫فقرا‬ *‫كلمتكم‬‫الخيرة؟‬ ‫ت‬ُ ‫أخذ‬‫القرار‬‫بالبقاء‬‫في‬‫البلد‬‫في‬‫لحظة‬‫تهور‬‫وجنون‬‫رغم‬‫أنه‬‫كان‬‫بإمكاني‬‫السفر‬ ‫والقامة‬‫في‬‫بعض‬ .‫الخارج‬‫الناس‬‫يقبلون‬‫شغر‬‫الوظائف‬‫بأي‬‫رواتب‬،‫كان‬‫وأنا‬ ‫ت‬ُ ‫جازف‬‫بالبقاء‬‫ولله‬‫الحمد‬‫ان‬‫الرهان‬‫جاء‬‫بفائدة‬‫وأشكر‬‫كافة‬‫الشخاص‬‫الذين‬ ‫أزروني‬‫في‬‫الشركة‬‫وعلى‬‫رأسهم‬‫السيد‬‫جوزيف‬‫بيدروس‬‫الذي‬‫قصدني‬‫كزبنون‬ 4
  5. 5. ‫ليضع‬‫مطلق‬‫ثقته‬‫ي‬ّ ‫ف‬‫بعد‬‫ذلك‬‫ويتحول‬‫فيما‬‫بعد‬‫إلى‬‫أحد‬‫أبرز‬‫أعمدة‬‫هذه‬.‫الشركة‬ ‫أنا‬‫فخور‬‫بانتمائي‬‫لهذا‬‫الوطن‬‫ق‬ٍ ‫با‬‫فيه‬‫مهما‬‫حصل‬‫خبرنا‬‫الوسوأ‬‫فما‬‫الذي‬‫وستخبؤه‬ ‫لنا‬‫اليام‬‫بعد‬‫من‬‫مصائب‬‫أهم‬‫وأكبر؟‬‫الحرب‬‫لم‬‫تستنفذ‬‫قدرتنا‬‫على‬‫الصبر‬ ‫والصمود‬‫أنا‬‫إيجابي‬‫بطبعي‬‫ولهذا‬‫أنا‬‫باق‬‫هنا‬‫وآوسف‬‫لعدم‬‫شعور‬‫المسؤولين‬ ‫بمعاناة‬‫الشعب‬‫ورغم‬‫ذلك‬‫فالشعب‬‫عبر‬‫النتخابات‬‫يجدد‬‫لنفس‬‫الوجوه‬‫السياوسية‬ ‫ول‬‫يسعى‬‫إلى‬‫التغيير‬‫ويستمر‬‫بالدوران‬‫في‬‫دائرة‬‫مقفة‬‫ليصل‬‫إلى‬‫نقطة‬‫البداية‬ ‫والمغترب‬ .‫دائما‬‫اللبناني‬‫يكد‬‫في‬‫الخارج‬‫ليحسن‬‫من‬‫مستوى‬‫عيشه‬‫وعيش‬‫عائلته‬ ‫والدولة‬‫اللبنانية‬‫صماء‬‫ل‬‫تسمع‬‫وان‬‫وسمعت‬‫ل‬‫تستجيب‬‫وليكن‬‫ا‬‫بعون‬‫المواطن‬ ‫المقيم‬‫والمغترب‬‫وليستغل‬‫كافة‬‫الغرض‬‫المتاحة‬.‫له‬ 5
  6. 6. ‫ليضع‬‫مطلق‬‫ثقته‬‫ي‬ّ ‫ف‬‫بعد‬‫ذلك‬‫ويتحول‬‫فيما‬‫بعد‬‫إلى‬‫أحد‬‫أبرز‬‫أعمدة‬‫هذه‬.‫الشركة‬ ‫أنا‬‫فخور‬‫بانتمائي‬‫لهذا‬‫الوطن‬‫ق‬ٍ ‫با‬‫فيه‬‫مهما‬‫حصل‬‫خبرنا‬‫الوسوأ‬‫فما‬‫الذي‬‫وستخبؤه‬ ‫لنا‬‫اليام‬‫بعد‬‫من‬‫مصائب‬‫أهم‬‫وأكبر؟‬‫الحرب‬‫لم‬‫تستنفذ‬‫قدرتنا‬‫على‬‫الصبر‬ ‫والصمود‬‫أنا‬‫إيجابي‬‫بطبعي‬‫ولهذا‬‫أنا‬‫باق‬‫هنا‬‫وآوسف‬‫لعدم‬‫شعور‬‫المسؤولين‬ ‫بمعاناة‬‫الشعب‬‫ورغم‬‫ذلك‬‫فالشعب‬‫عبر‬‫النتخابات‬‫يجدد‬‫لنفس‬‫الوجوه‬‫السياوسية‬ ‫ول‬‫يسعى‬‫إلى‬‫التغيير‬‫ويستمر‬‫بالدوران‬‫في‬‫دائرة‬‫مقفة‬‫ليصل‬‫إلى‬‫نقطة‬‫البداية‬ ‫والمغترب‬ .‫دائما‬‫اللبناني‬‫يكد‬‫في‬‫الخارج‬‫ليحسن‬‫من‬‫مستوى‬‫عيشه‬‫وعيش‬‫عائلته‬ ‫والدولة‬‫اللبنانية‬‫صماء‬‫ل‬‫تسمع‬‫وان‬‫وسمعت‬‫ل‬‫تستجيب‬‫وليكن‬‫ا‬‫بعون‬‫المواطن‬ ‫المقيم‬‫والمغترب‬‫وليستغل‬‫كافة‬‫الغرض‬‫المتاحة‬.‫له‬ 5

×