SlideShare a Scribd company logo
1 of 8
Download to read offline
‫األصول‬‫الستة‬
‫محمد‬‫عبد‬ ‫بن‬‫الوهاب‬
‫‏‬‫‏‬‫الشيخ‬ ‫قال‬-‫‏‬‫هللا‬‫حمه‬‫ر‬-‫‏‬‫:‏‬‫الدالة‬ ‫اآليات‬ ‫وأكبر‬ ‫العجاب‬ ‫أعجب‬ ‫من‬
ً
‫واضحا‬
ً
‫بيانا‬ ‫تعالى‬‫هللا‬ ‫ها‬َ‫ن‬َّ‫بي‬‫ل‬‫أصو‬ ‫ستة‬ ‫؛‬ ‫الغالب‬‫امللك‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫على‬
‫من‬ ‫كثير‬‫فيها‬ ‫غلط‬ ‫هذا‬ ‫بعد‬ ‫ثم‬، ‫ن‬‫الظانو‬ ‫يظن‬‫ما‬ ‫ق‬‫فو‬ ‫للعوام‬
‫القليل‬ ‫أقل‬ ‫إال‬ ‫آدم‬ ‫بني‬ ‫وعقالء‬ ‫العالم‬ ‫أذكياء‬
‫ول‬‫لأ‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬
‫إخالص‬‫الذي‬ ‫ضده‬ ‫وبيان‬ ، ‫له‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هلل‬ ‫الدين‬
‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫بيان‬‫في‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫أكثر‬‫ن‬‫وكو‬ ، ‫باهلل‬ ‫الشرك‬‫هو‬
‫صار‬ ‫ملا‬ ‫ثم‬ ، ‫العامة‬ ‫أبلد‬ ‫يفهمه‬‫بكالم‬ ، ‫شتى‬ ‫وجوه‬ ‫من‬
‫في‬ ‫اإلخالص‬ ‫الشيطان‬ ‫لهم‬ ‫أظهر‬ ، ‫صار‬ ‫ما‬ ‫األمة‬ ‫أكثر‬ ‫على‬
‫وأظهر‬ ، ‫حقهم‬‫في‬ ‫والتقصير‬ ، ‫الصالحين‬ ‫تنقص‬ ‫ة‬‫ر‬‫صو‬
‫باعهم‬ِّ‫وات‬‫الصالحين‬‫محبة‬‫ة‬‫ر‬‫صو‬ ‫في‬ ‫باهلل‬ ‫الشرك‬ ‫لهم‬‫.‏‬
‫‏‬
‫ي‬‫ن‬‫ا‬‫ث‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬
‫هللا‬‫فبين‬ ،‫فيه‬‫ق‬‫التفر‬‫عن‬‫ونهى‬‫الدين‬ ‫في‬‫باالجتماع‬ ‫هللا‬‫أمر‬
‫تفرقوا‬‫كالذين‬‫ن‬‫نكو‬‫أن‬‫ونهانا‬ ،‫العوام‬ ‫تفهمه‬‫شافيا‬
ً
‫بيانا‬‫هذا‬
‫في‬‫باالجتماع‬‫املرسلين‬ ‫أمر‬‫أنه‬ ‫وذكر‬ ،‫فهلكوا‬‫قبلنا‬ ‫واختلفوا‬
‫فيه‬‫ق‬‫التفر‬‫عن‬‫ونهاهم‬‫الدين‬‫.‏‬‫به‬‫دت‬‫ر‬‫و‬‫ما‬
ً
‫وضوحا‬ ‫ويزيده‬
‫أن‬ ‫إلى‬‫األمر‬ ‫صار‬ ‫ثم‬ ، ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫العجاب‬ ‫العجب‬ ‫من‬‫السنة‬
،‫الدين‬ ‫في‬‫والفقه‬‫العلم‬ ‫هو‬‫عه‬‫و‬‫وفر‬‫الدين‬‫ل‬‫أصو‬ ‫في‬‫اق‬‫ر‬‫االفت‬
‫ن‬‫مجنو‬‫أو‬ ‫نديق‬‫ز‬‫إال‬ ‫به‬‫ل‬‫يقو‬ ‫ال‬‫الدين‬ ‫في‬‫باالجتماع‬‫األمر‬‫وصار‬
‫‏‬
‫ث‬‫ل‬‫ا‬‫ث‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬
‫االجتماع‬ ‫تمام‬ ‫من‬ ‫أن‬‫:‏‬‫تأمر‬ ‫ملن‬‫والطاعة‬ ‫السمع‬
‫ن‬َّ‫ـي‬‫ب‬‫ف‬ ،‫حبشيا‬‫عبدا‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ،‫علينا‬‫هللا‬‫هذا‬
ً
‫شرعا‬‫البيان‬‫أنواع‬ ‫من‬ ‫بوجوه‬
ً
‫كافيا‬
ً
‫شافيا‬
ً
‫بيانا‬
‫أكثر‬‫عند‬‫عرف‬ُ‫ي‬ ‫ال‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫صار‬ ‫ثم‬ ،
ً
‫ا‬‫ر‬‫وقد‬
‫؟‬ ‫به‬ ‫العمل‬ ‫فكيف‬ ‫العلم‬ ‫يدعي‬ ‫ممن‬!
‫ع‬‫ب‬‫ا‬‫ر‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬
‫منهم‬‫وليس‬ ‫بهم‬ ‫تشبه‬ ‫من‬ ‫وبيان‬ ، ‫والفقهاء‬‫والفقه‬ ، ‫والعلماء‬ ‫العام‬‫بيان‬‫.‏‬‫وقد‬
‫البقرة‬‫ة‬‫ر‬‫سو‬‫ل‬‫أو‬‫في‬ ‫األصل‬‫هذا‬ ‫هللا‬‫بين‬
‫:‏‬ ‫م‬
ُ
‫ك‬ْ‫ي‬
َ
‫ل‬َ‫ع‬ ُ‫ت‬ ْ‫م‬َ‫ع‬
ْ
‫ن‬
َ
‫أ‬‫ي‬ ِّ‫ت‬
َّ
‫ال‬ َ‫ي‬ ِّ‫ت‬ َ‫م‬ْ‫ع‬ِّ‫ن‬‫ا‬‫و‬ُ‫ر‬
ُ
‫ك‬
ْ
‫اذ‬ َ‫ائيل‬‫ر‬ ْ‫س‬ِّ‫إ‬‫ي‬ ِّ‫ن‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ‫‏‬
،‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬‫ذكر‬ ‫قبل‬‫قوله‬ ‫إلى‬-‫‏‬‫السالم‬ ‫عليه‬-‫‏‬‫:‏‬‫ا‬‫و‬ُ‫ر‬
ُ
‫ك‬
ْ
‫اذ‬ َ‫ائيل‬‫ر‬ ْ‫س‬ِّ‫إ‬‫ي‬ ِّ‫ن‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ‫ي‬‫‏‬(‫البقرة‬‫‏‬‫‏‬:
‫اآلية‬ ‫من‬122)‫‏‬
‫كاآلية‬
ً
‫وضوحا‬‫ويزيده‬، ‫األولى‬‫ما‬‫الكثير‬‫الكالم‬‫من‬‫هذا‬ ‫في‬‫السنة‬‫به‬ ْ‫حت‬َّ‫صر‬
‫األشياء‬‫أغرب‬‫هذا‬ ‫صار‬‫ثم‬،‫البليد‬ ‫للعامي‬ ‫الواضح‬‫ن‬ِّ‫البي‬‫!‏‬‫والفقه‬ ‫العلم‬ ‫وصار‬
‫عندهم‬ ‫ما‬‫وخيار‬ ،‫والضالالت‬ ‫البدع‬‫هو‬:‫بالباطل‬‫الحق‬ ‫لبس‬‫!‏‬‫العلم‬‫وصار‬
‫ن‬‫مجنو‬‫أو‬‫نديق‬‫ز‬‫إال‬‫به‬‫يتفوه‬ ‫ال‬،‫ومدحه‬ ‫الخلق‬‫على‬‫هللا‬ ‫فرضه‬‫الذي‬‫!‏‬‫وصار‬ ،
‫العالم‬‫الفقيه‬‫هو‬ ‫؛‬‫عنه‬‫والنهي‬، ‫عنه‬‫التحذير‬‫في‬ َّ‫وجد‬ ‫وعاداه‬ ‫أنكره‬‫من‬.‫!!‏‬‫‏‬
‫س‬‫م‬‫ا‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬‫‏‬
‫والفجار‬ ‫املنافقين‬‫أعدائه‬‫من‬ ‫بهم‬‫املتشبهين‬‫وبين‬ ‫بينهم‬‫وتفريقه‬ ،‫لألولياء‬ ‫سبحانه‬‫هللا‬ ‫بيان‬.‫‏‬
‫ويكفي‬‫آية‬‫هذا‬‫في‬‫(‏‬‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬‫)‏‬‫تعالى‬‫قوله‬‫وهي‬ ،‫:‏‬‫ي‬ِّ‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِّ‫ب‬َّ‫ات‬
َ
‫ف‬ َ َّ
‫اَّلل‬
َ‫ن‬‫و‬ُّ‫ب‬ ِّ‫ح‬
ُ
‫ت‬ ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬
ُ
‫ك‬ ْ‫ن‬ِّ‫إ‬ ْ‫ل‬
ُ
‫ق‬
ُ َّ
‫اَّلل‬ ُ‫م‬
ُ
‫ك‬ْ‫ب‬ِّ‫ب‬ ْ‫ح‬ُ‫ي‬‫‏‬(‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬:31‫)‏‬،‫‏‬
‫واآلية‬‫تعالى‬‫قوله‬‫وهي‬‫املائدة‬‫في‬ ‫التي‬‫:‏‬ِّ‫ه‬ِّ‫ن‬‫ي‬ ِّ‫د‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ْ‫م‬
ُ
‫ك‬ْ‫ن‬ِّ‫م‬ َّ‫د‬
َ
‫ت‬ْ‫ر‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬ َ‫م‬‫وا‬ُ‫ن‬ َ‫آم‬ َ‫ين‬ ِّ‫ذ‬
َّ
‫ال‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬
َ
‫أ‬‫ا‬َ‫ي‬‫‏‬(‫املائدة‬‫‏‬‫‏‬:
‫اآلية‬ ‫من‬54‫)‏‬،‫‏‬
‫وآية‬‫قوله‬‫وهي‬‫يونس‬‫ة‬‫ر‬‫سو‬‫في‬‫:‏‬
َ‫ن‬‫و‬
ُ
‫ن‬َ‫ز‬ ْ‫ح‬َ‫ي‬ ْ‫م‬ ُ‫ه‬‫ال‬َ‫و‬ ْ‫م‬ِّ‫ه‬ْ‫ي‬
َ
‫ل‬َ‫ع‬
ٌ
‫ف‬ْ‫و‬
َ
‫خ‬‫ال‬ ِّ
َّ
‫اَّلل‬ َ‫اء‬َ‫ي‬ِّ‫ل‬ْ‫و‬
َ
‫أ‬ َّ‫ن‬ِّ‫إ‬‫ال‬
َ
‫أ‬‫*‏‬َ‫ين‬ ِّ‫ذ‬
َّ
‫ال‬ َ‫ن‬‫و‬ ُ‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ي‬‫وا‬
ُ
‫ان‬
َ
‫ك‬َ‫و‬‫وا‬ُ‫ن‬ َ‫آم‬‫‏‬(‫يونس‬:62-63‫)‏‬،‫‏‬
‫ثم‬‫أن‬‫إلى‬ ،‫الشرع‬‫وحفاظ‬ ،‫الخلق‬‫داة‬ ُ‫ه‬‫من‬‫وأنه‬‫العلم‬‫يدعي‬‫من‬‫أكثر‬‫عند‬‫األمر‬‫صار‬
‫منهم‬‫فليس‬ ‫اتبعه‬‫ومن‬ ،‫ل‬‫الرسو‬‫اتباع‬‫ترك‬‫من‬‫فيهم‬‫بد‬‫ال‬‫األولياء‬‫!‏‬،‫الجهاد‬‫ترك‬‫من‬ ‫بد‬‫وال‬
‫منهم‬ ‫فليس‬‫جاهد‬‫فمن‬‫!‏‬‫ى‬‫والتقو‬‫اإليمان‬‫ترك‬‫من‬‫بد‬‫وال‬‫!‏‬،‫ى‬‫والتقو‬‫باإليمان‬‫تقيد‬‫فمن‬
‫منهم‬ ‫فليس‬‫!‏‬‫الدعاء‬‫سميع‬‫إنك‬ ،‫والعافية‬ ‫العفو‬‫نسألك‬ ‫إن‬‫بنا‬‫ر‬‫يا‬.‫.‏‬‫‏‬
‫ادس‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬
ُّ‫د‬‫ر‬‫املتفرقة‬‫واألهواء‬‫اء‬‫ر‬‫اآل‬‫واتباع‬ ،‫والسنة‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬‫ترك‬‫في‬، ‫الشيطان‬‫وضعها‬ ‫التي‬‫الشبهة‬
‫وهي‬ ،‫املختلفة‬‫:‏‬‫هو‬‫واملجتهد‬ ‫؛‬‫املطلق‬‫املجتهد‬‫إال‬‫يعرفهما‬‫ال‬‫والسنة‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬‫أن‬‫:‏‬‫املوصوف‬
‫وعمر‬‫بكر‬‫أبي‬‫في‬‫تامة‬‫توجد‬‫ال‬‫لعلها‬
ً
‫أوصافا‬ ،‫كذا‬‫و‬‫بكذا‬‫!‏‬‫؛‬ ‫كذلك‬‫اإلنسان‬ ‫يكن‬ ‫لم‬‫فإن‬
‫نديق‬‫ز‬‫إما‬‫فهو‬ ‫؛‬‫منهما‬‫الهدى‬‫طلب‬‫ومن‬ ، ‫فيه‬‫إشكال‬‫وال‬ ‫شك‬‫ال‬
ً
‫حتما‬
ً
‫فرضا‬‫عنهما‬ ْ‫ض‬ِّ‫عر‬ُ‫ي‬
ْ
‫فل‬
‫فهمهما‬ ‫صعوبة‬ ‫ألجل‬، ‫ن‬‫مجنو‬‫وإما‬ ،‫!!‏‬‫وبحمده‬ ‫هللا‬‫فسبحان‬‫:‏‬
ً
‫شرعا‬‫سبحانه‬‫هللا‬‫ن‬َّ‫بي‬ ‫كم‬
‫يات‬‫ر‬‫و‬‫الضر‬ ِّ‫حد‬‫إلى‬‫بلغت‬ ، ‫شتى‬‫وجوه‬‫من‬ ‫امللعونة‬‫الشبهة‬‫هذه‬‫د‬‫ر‬‫في‬
ً
‫ا‬‫ر‬‫وأم‬
ً
‫خلقا‬ ،
ً
‫ا‬َ‫ر‬
َ‫د‬
َ
‫وق‬
‫العامة‬
‫‏‬
َ‫ن‬‫و‬ ُ‫م‬
َ
‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬‫ال‬ ِّ‫اس‬َّ‫الن‬ َ‫ر‬
َ
‫ث‬
ْ
‫ك‬
َ
‫أ‬ َّ‫ن‬ ِّ‫ك‬
َ
‫ل‬َ‫و‬ ‫‏‬
‫‏‬
َ‫ن‬‫و‬ُ‫ن‬ِّ‫م‬
ْ
‫ؤ‬ُ‫ي‬‫ال‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬
َ
‫ف‬ ْ‫م‬ ِّ‫ه‬ِّ‫ر‬
َ
‫ث‬
ْ
‫ك‬
َ
‫أ‬‫ى‬
َ
‫ل‬َ‫ع‬ ُ‫ل‬ْ‫و‬
َ
‫ق‬
ْ
‫ال‬ َّ‫ق‬ َ‫ح‬ ْ‫د‬
َ
‫ق‬
َ
‫ل‬‫*‏‬ِّ‫ان‬
َ
‫ق‬
ْ
‫ذ‬
َ ْ
‫األ‬‫ى‬
َ
‫ل‬ِّ‫إ‬ َ‫ي‬ ِّ‫ه‬
َ
‫ف‬
ً
‫الال‬
ْ
‫غ‬
َ
‫أ‬ ْ‫م‬ِّ‫ه‬ِّ‫ق‬‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ع‬
َ
‫أ‬‫ي‬ِّ‫ف‬‫ا‬َ‫ن‬
ْ
‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ج‬‫ا‬َّ‫ن‬ِّ‫إ‬َ‫ن‬‫و‬ ُ‫ح‬ َ‫م‬ ْ‫ق‬ ُ‫م‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬
َ
‫ف‬ ‫قوله‬‫إلى‬ ،‫:‏‏‬ ٍ‫يم‬ِّ‫ر‬
َ
‫ك‬ ٍ‫ر‬ ْ‫ج‬
َ
‫أ‬َ‫و‬ ٍ‫ة‬َ‫ر‬ِّ‫ف‬
ْ
‫غ‬ َ‫م‬ِّ‫ب‬ ُ‫ه‬ْ‫ر‬ ِّ‫ش‬َ‫ب‬
َ
‫ف‬ ‫‏‬

More Related Content

What's hot

No valentine's day
No valentine's dayNo valentine's day
No valentine's day
Sidiiq Suleiman
 
بحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياة
بحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياةبحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياة
بحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياة
أمنية وجدى
 
هكذا علمتنى الحياه عائض القرنى جزء 1
هكذا علمتنى الحياه عائض القرنى جزء 1هكذا علمتنى الحياه عائض القرنى جزء 1
هكذا علمتنى الحياه عائض القرنى جزء 1
Mohamed Elnabarawi
 
علمتنى الحياة 2
علمتنى الحياة 2علمتنى الحياة 2
علمتنى الحياة 2
mido224
 
هكذا علمتنى الحياة 1
هكذا علمتنى الحياة 1هكذا علمتنى الحياة 1
هكذا علمتنى الحياة 1
غايتي الجنة
 
الصراع الإسلامي الصهيوني بنو اسرائيل في القرآن الكريم
الصراع الإسلامي الصهيوني  بنو اسرائيل في القرآن الكريمالصراع الإسلامي الصهيوني  بنو اسرائيل في القرآن الكريم
الصراع الإسلامي الصهيوني بنو اسرائيل في القرآن الكريم
basheer777
 

What's hot (20)

التوحيد و العبادة
التوحيد و العبادةالتوحيد و العبادة
التوحيد و العبادة
 
أسانيد التفسير
أسانيد التفسيرأسانيد التفسير
أسانيد التفسير
 
No valentines day
No valentines dayNo valentines day
No valentines day
 
No valentine's day
No valentine's dayNo valentine's day
No valentine's day
 
بحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياة
بحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياةبحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياة
بحث عن الاخلاص كقيمة فى العمل والحياة
 
رذيلة التبرم
رذيلة التبرمرذيلة التبرم
رذيلة التبرم
 
3547
35473547
3547
 
هكذا علمتنى الحياه عائض القرنى جزء 1
هكذا علمتنى الحياه عائض القرنى جزء 1هكذا علمتنى الحياه عائض القرنى جزء 1
هكذا علمتنى الحياه عائض القرنى جزء 1
 
الإجابة على أسئلة الملاحدة حول الغاية من الخلق
الإجابة على أسئلة الملاحدة حول الغاية من الخلقالإجابة على أسئلة الملاحدة حول الغاية من الخلق
الإجابة على أسئلة الملاحدة حول الغاية من الخلق
 
أحسن وأصح سيرة لرسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم
أحسن وأصح سيرة لرسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلمأحسن وأصح سيرة لرسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم
أحسن وأصح سيرة لرسول الله صلى الله تعالى عليه وآله وسلم
 
درس الشهادتين للصف الاول المتوسط
درس الشهادتين للصف الاول المتوسطدرس الشهادتين للصف الاول المتوسط
درس الشهادتين للصف الاول المتوسط
 
علمتني الحياة 7
علمتني الحياة 7علمتني الحياة 7
علمتني الحياة 7
 
علمتنى الحياة 2
علمتنى الحياة 2علمتنى الحياة 2
علمتنى الحياة 2
 
هكذا علمتنى الحياة 1
هكذا علمتنى الحياة 1هكذا علمتنى الحياة 1
هكذا علمتنى الحياة 1
 
الصراع الإسلامي الصهيوني بنو اسرائيل في القرآن الكريم
الصراع الإسلامي الصهيوني  بنو اسرائيل في القرآن الكريمالصراع الإسلامي الصهيوني  بنو اسرائيل في القرآن الكريم
الصراع الإسلامي الصهيوني بنو اسرائيل في القرآن الكريم
 
م 6
م 6م 6
م 6
 
أسباب انشراح الصدر
أسباب انشراح الصدرأسباب انشراح الصدر
أسباب انشراح الصدر
 
أسباب إنشراح الصدر
أسباب إنشراح الصدرأسباب إنشراح الصدر
أسباب إنشراح الصدر
 
وماذا بعد الظلم ؟
وماذا بعد الظلم ؟وماذا بعد الظلم ؟
وماذا بعد الظلم ؟
 
حتى تكون أسعد الناس
حتى تكون أسعد الناسحتى تكون أسعد الناس
حتى تكون أسعد الناس
 

Similar to الأصول الستة

الأساليب الحزبية لصد الناس عن الدعوة السلفية 140614
الأساليب الحزبية لصد الناس عن الدعوة السلفية 140614الأساليب الحزبية لصد الناس عن الدعوة السلفية 140614
الأساليب الحزبية لصد الناس عن الدعوة السلفية 140614
أبو سليمان آل وادي
 

Similar to الأصول الستة (20)

اداب الطريق
اداب الطريقاداب الطريق
اداب الطريق
 
القرآن تدبر وعمل - الجزء التاسع
 القرآن تدبر وعمل - الجزء التاسع  القرآن تدبر وعمل - الجزء التاسع
القرآن تدبر وعمل - الجزء التاسع
 
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكرالقول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
القول المحرر في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
 
لماذا نبتلى ؟
لماذا نبتلى ؟لماذا نبتلى ؟
لماذا نبتلى ؟
 
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزديحوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
 
القول البديع في تحذير الشباب من خطورة التكفير والتفسيق والتبديع
القول البديع في تحذير الشباب من خطورة التكفير والتفسيق والتبديعالقول البديع في تحذير الشباب من خطورة التكفير والتفسيق والتبديع
القول البديع في تحذير الشباب من خطورة التكفير والتفسيق والتبديع
 
تشيع أصحاب الرسول.pdf
تشيع أصحاب الرسول.pdfتشيع أصحاب الرسول.pdf
تشيع أصحاب الرسول.pdf
 
الكامل في تفصيل حديث إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم وبيان أن ذلك إذا كان ...
الكامل في تفصيل حديث إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم وبيان أن ذلك إذا كان ...الكامل في تفصيل حديث إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم وبيان أن ذلك إذا كان ...
الكامل في تفصيل حديث إذا قال الرجل هلك الناس فهو أهلكهم وبيان أن ذلك إذا كان ...
 
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
 
ליונס צעירים כפר סבא
ליונס צעירים כפר סבאליונס צעירים כפר סבא
ליונס צעירים כפר סבא
 
Risalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaahRisalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaah
 
الهدي النبوي
الهدي النبويالهدي النبوي
الهدي النبوي
 
الأساليب الحزبية لصد الناس عن الدعوة السلفية 140614
الأساليب الحزبية لصد الناس عن الدعوة السلفية 140614الأساليب الحزبية لصد الناس عن الدعوة السلفية 140614
الأساليب الحزبية لصد الناس عن الدعوة السلفية 140614
 
التحـذيـر مـن مـصاحبـة المـردان
التحـذيـر مـن مـصاحبـة المـردانالتحـذيـر مـن مـصاحبـة المـردان
التحـذيـر مـن مـصاحبـة المـردان
 
حاجات البشرية في رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم
حاجات البشرية في رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلمحاجات البشرية في رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم
حاجات البشرية في رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم
 
Hadis STAM
Hadis STAMHadis STAM
Hadis STAM
 
طريق الصالحين.pdf
طريق الصالحين.pdfطريق الصالحين.pdf
طريق الصالحين.pdf
 
مولد ومناقب الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه
مولد ومناقب الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنهمولد ومناقب الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه
مولد ومناقب الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه
 
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاةهذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة
هذه نصيحتي ياطالب العلم ان اردت النجاة
 
درس في السّيرة النبويّة (44) | الشيخ وائل عبلا
درس في السّيرة النبويّة (44) | الشيخ وائل عبلادرس في السّيرة النبويّة (44) | الشيخ وائل عبلا
درس في السّيرة النبويّة (44) | الشيخ وائل عبلا
 

More from alakeeda

التدمرية
التدمريةالتدمرية
التدمرية
alakeeda
 
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجاباتأسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
alakeeda
 
اسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الديناسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الدين
alakeeda
 

More from alakeeda (20)

الصدقة و فضلها
الصدقة و فضلهاالصدقة و فضلها
الصدقة و فضلها
 
اثبات صفات الله تعالي
اثبات صفات الله تعالياثبات صفات الله تعالي
اثبات صفات الله تعالي
 
ماحيات الذنوب
ماحيات الذنوبماحيات الذنوب
ماحيات الذنوب
 
صفة العلو
صفة العلوصفة العلو
صفة العلو
 
لمعة الاعتقاد س و ج
لمعة الاعتقاد س و جلمعة الاعتقاد س و ج
لمعة الاعتقاد س و ج
 
لمعة الاعتقاد
لمعة الاعتقادلمعة الاعتقاد
لمعة الاعتقاد
 
مواعظ الشافعي
مواعظ الشافعيمواعظ الشافعي
مواعظ الشافعي
 
شرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاريشرح السنة للبربهاري
شرح السنة للبربهاري
 
فتح رب البرية تخليص الحموية
فتح رب البرية تخليص الحمويةفتح رب البرية تخليص الحموية
فتح رب البرية تخليص الحموية
 
تمام المنة في شرح اصول السنة
تمام المنة في شرح اصول  السنةتمام المنة في شرح اصول  السنة
تمام المنة في شرح اصول السنة
 
ما يدخل الجنة
ما يدخل الجنةما يدخل الجنة
ما يدخل الجنة
 
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضانالقواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
القواعد الحسان في اسرار الطاعة و الاستعداد لرمضان
 
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطانإغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان
 
ملخص لكتاب شرح العقيدة الواسطية أسئلة و الأجابات
ملخص لكتاب  شرح العقيدة الواسطية  أسئلة و الأجاباتملخص لكتاب  شرح العقيدة الواسطية  أسئلة و الأجابات
ملخص لكتاب شرح العقيدة الواسطية أسئلة و الأجابات
 
التدمرية
التدمريةالتدمرية
التدمرية
 
الأصول الثلاثة
الأصول الثلاثةالأصول الثلاثة
الأصول الثلاثة
 
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجاباتأسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
أسئلة العقيدة الطحاوية مع الأجابات
 
اسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الديناسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الدين
 
الفوائد المستفاده من كتاب التوحيد
الفوائد المستفاده من كتاب التوحيدالفوائد المستفاده من كتاب التوحيد
الفوائد المستفاده من كتاب التوحيد
 
عرفة
عرفةعرفة
عرفة
 

الأصول الستة

  • 2. ‫‏‬‫‏‬‫الشيخ‬ ‫قال‬-‫‏‬‫هللا‬‫حمه‬‫ر‬-‫‏‬‫:‏‬‫الدالة‬ ‫اآليات‬ ‫وأكبر‬ ‫العجاب‬ ‫أعجب‬ ‫من‬ ً ‫واضحا‬ ً ‫بيانا‬ ‫تعالى‬‫هللا‬ ‫ها‬َ‫ن‬َّ‫بي‬‫ل‬‫أصو‬ ‫ستة‬ ‫؛‬ ‫الغالب‬‫امللك‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫على‬ ‫من‬ ‫كثير‬‫فيها‬ ‫غلط‬ ‫هذا‬ ‫بعد‬ ‫ثم‬، ‫ن‬‫الظانو‬ ‫يظن‬‫ما‬ ‫ق‬‫فو‬ ‫للعوام‬ ‫القليل‬ ‫أقل‬ ‫إال‬ ‫آدم‬ ‫بني‬ ‫وعقالء‬ ‫العالم‬ ‫أذكياء‬
  • 3. ‫ول‬‫لأ‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬ ‫إخالص‬‫الذي‬ ‫ضده‬ ‫وبيان‬ ، ‫له‬ ‫شريك‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هلل‬ ‫الدين‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫بيان‬‫في‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬ ‫أكثر‬‫ن‬‫وكو‬ ، ‫باهلل‬ ‫الشرك‬‫هو‬ ‫صار‬ ‫ملا‬ ‫ثم‬ ، ‫العامة‬ ‫أبلد‬ ‫يفهمه‬‫بكالم‬ ، ‫شتى‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫اإلخالص‬ ‫الشيطان‬ ‫لهم‬ ‫أظهر‬ ، ‫صار‬ ‫ما‬ ‫األمة‬ ‫أكثر‬ ‫على‬ ‫وأظهر‬ ، ‫حقهم‬‫في‬ ‫والتقصير‬ ، ‫الصالحين‬ ‫تنقص‬ ‫ة‬‫ر‬‫صو‬ ‫باعهم‬ِّ‫وات‬‫الصالحين‬‫محبة‬‫ة‬‫ر‬‫صو‬ ‫في‬ ‫باهلل‬ ‫الشرك‬ ‫لهم‬‫.‏‬ ‫‏‬
  • 4. ‫ي‬‫ن‬‫ا‬‫ث‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬ ‫هللا‬‫فبين‬ ،‫فيه‬‫ق‬‫التفر‬‫عن‬‫ونهى‬‫الدين‬ ‫في‬‫باالجتماع‬ ‫هللا‬‫أمر‬ ‫تفرقوا‬‫كالذين‬‫ن‬‫نكو‬‫أن‬‫ونهانا‬ ،‫العوام‬ ‫تفهمه‬‫شافيا‬ ً ‫بيانا‬‫هذا‬ ‫في‬‫باالجتماع‬‫املرسلين‬ ‫أمر‬‫أنه‬ ‫وذكر‬ ،‫فهلكوا‬‫قبلنا‬ ‫واختلفوا‬ ‫فيه‬‫ق‬‫التفر‬‫عن‬‫ونهاهم‬‫الدين‬‫.‏‬‫به‬‫دت‬‫ر‬‫و‬‫ما‬ ً ‫وضوحا‬ ‫ويزيده‬ ‫أن‬ ‫إلى‬‫األمر‬ ‫صار‬ ‫ثم‬ ، ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫العجاب‬ ‫العجب‬ ‫من‬‫السنة‬ ،‫الدين‬ ‫في‬‫والفقه‬‫العلم‬ ‫هو‬‫عه‬‫و‬‫وفر‬‫الدين‬‫ل‬‫أصو‬ ‫في‬‫اق‬‫ر‬‫االفت‬ ‫ن‬‫مجنو‬‫أو‬ ‫نديق‬‫ز‬‫إال‬ ‫به‬‫ل‬‫يقو‬ ‫ال‬‫الدين‬ ‫في‬‫باالجتماع‬‫األمر‬‫وصار‬ ‫‏‬
  • 5. ‫ث‬‫ل‬‫ا‬‫ث‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬ ‫االجتماع‬ ‫تمام‬ ‫من‬ ‫أن‬‫:‏‬‫تأمر‬ ‫ملن‬‫والطاعة‬ ‫السمع‬ ‫ن‬َّ‫ـي‬‫ب‬‫ف‬ ،‫حبشيا‬‫عبدا‬ ‫كان‬ ‫ولو‬ ،‫علينا‬‫هللا‬‫هذا‬ ً ‫شرعا‬‫البيان‬‫أنواع‬ ‫من‬ ‫بوجوه‬ ً ‫كافيا‬ ً ‫شافيا‬ ً ‫بيانا‬ ‫أكثر‬‫عند‬‫عرف‬ُ‫ي‬ ‫ال‬ ‫األصل‬ ‫هذا‬ ‫صار‬ ‫ثم‬ ، ً ‫ا‬‫ر‬‫وقد‬ ‫؟‬ ‫به‬ ‫العمل‬ ‫فكيف‬ ‫العلم‬ ‫يدعي‬ ‫ممن‬!
  • 6. ‫ع‬‫ب‬‫ا‬‫ر‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬ ‫منهم‬‫وليس‬ ‫بهم‬ ‫تشبه‬ ‫من‬ ‫وبيان‬ ، ‫والفقهاء‬‫والفقه‬ ، ‫والعلماء‬ ‫العام‬‫بيان‬‫.‏‬‫وقد‬ ‫البقرة‬‫ة‬‫ر‬‫سو‬‫ل‬‫أو‬‫في‬ ‫األصل‬‫هذا‬ ‫هللا‬‫بين‬ ‫:‏‬ ‫م‬ ُ ‫ك‬ْ‫ي‬ َ ‫ل‬َ‫ع‬ ُ‫ت‬ ْ‫م‬َ‫ع‬ ْ ‫ن‬ َ ‫أ‬‫ي‬ ِّ‫ت‬ َّ ‫ال‬ َ‫ي‬ ِّ‫ت‬ َ‫م‬ْ‫ع‬ِّ‫ن‬‫ا‬‫و‬ُ‫ر‬ ُ ‫ك‬ ْ ‫اذ‬ َ‫ائيل‬‫ر‬ ْ‫س‬ِّ‫إ‬‫ي‬ ِّ‫ن‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ‫ي‬ ‫‏‬ ،‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬‫ذكر‬ ‫قبل‬‫قوله‬ ‫إلى‬-‫‏‬‫السالم‬ ‫عليه‬-‫‏‬‫:‏‬‫ا‬‫و‬ُ‫ر‬ ُ ‫ك‬ ْ ‫اذ‬ َ‫ائيل‬‫ر‬ ْ‫س‬ِّ‫إ‬‫ي‬ ِّ‫ن‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ‫ي‬‫‏‬(‫البقرة‬‫‏‬‫‏‬: ‫اآلية‬ ‫من‬122)‫‏‬ ‫كاآلية‬ ً ‫وضوحا‬‫ويزيده‬، ‫األولى‬‫ما‬‫الكثير‬‫الكالم‬‫من‬‫هذا‬ ‫في‬‫السنة‬‫به‬ ْ‫حت‬َّ‫صر‬ ‫األشياء‬‫أغرب‬‫هذا‬ ‫صار‬‫ثم‬،‫البليد‬ ‫للعامي‬ ‫الواضح‬‫ن‬ِّ‫البي‬‫!‏‬‫والفقه‬ ‫العلم‬ ‫وصار‬ ‫عندهم‬ ‫ما‬‫وخيار‬ ،‫والضالالت‬ ‫البدع‬‫هو‬:‫بالباطل‬‫الحق‬ ‫لبس‬‫!‏‬‫العلم‬‫وصار‬ ‫ن‬‫مجنو‬‫أو‬‫نديق‬‫ز‬‫إال‬‫به‬‫يتفوه‬ ‫ال‬،‫ومدحه‬ ‫الخلق‬‫على‬‫هللا‬ ‫فرضه‬‫الذي‬‫!‏‬‫وصار‬ ، ‫العالم‬‫الفقيه‬‫هو‬ ‫؛‬‫عنه‬‫والنهي‬، ‫عنه‬‫التحذير‬‫في‬ َّ‫وجد‬ ‫وعاداه‬ ‫أنكره‬‫من‬.‫!!‏‬‫‏‬
  • 7. ‫س‬‫م‬‫ا‬‫خ‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬‫‏‬ ‫والفجار‬ ‫املنافقين‬‫أعدائه‬‫من‬ ‫بهم‬‫املتشبهين‬‫وبين‬ ‫بينهم‬‫وتفريقه‬ ،‫لألولياء‬ ‫سبحانه‬‫هللا‬ ‫بيان‬.‫‏‬ ‫ويكفي‬‫آية‬‫هذا‬‫في‬‫(‏‬‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬‫)‏‬‫تعالى‬‫قوله‬‫وهي‬ ،‫:‏‬‫ي‬ِّ‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ِّ‫ب‬َّ‫ات‬ َ ‫ف‬ َ َّ ‫اَّلل‬ َ‫ن‬‫و‬ُّ‫ب‬ ِّ‫ح‬ ُ ‫ت‬ ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬ ُ ‫ك‬ ْ‫ن‬ِّ‫إ‬ ْ‫ل‬ ُ ‫ق‬ ُ َّ ‫اَّلل‬ ُ‫م‬ ُ ‫ك‬ْ‫ب‬ِّ‫ب‬ ْ‫ح‬ُ‫ي‬‫‏‬(‫ان‬‫ر‬‫عم‬ ‫آل‬:31‫)‏‬،‫‏‬ ‫واآلية‬‫تعالى‬‫قوله‬‫وهي‬‫املائدة‬‫في‬ ‫التي‬‫:‏‬ِّ‫ه‬ِّ‫ن‬‫ي‬ ِّ‫د‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ْ‫م‬ ُ ‫ك‬ْ‫ن‬ِّ‫م‬ َّ‫د‬ َ ‫ت‬ْ‫ر‬َ‫ي‬ ْ‫ن‬ َ‫م‬‫وا‬ُ‫ن‬ َ‫آم‬ َ‫ين‬ ِّ‫ذ‬ َّ ‫ال‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬ َ ‫أ‬‫ا‬َ‫ي‬‫‏‬(‫املائدة‬‫‏‬‫‏‬: ‫اآلية‬ ‫من‬54‫)‏‬،‫‏‬ ‫وآية‬‫قوله‬‫وهي‬‫يونس‬‫ة‬‫ر‬‫سو‬‫في‬‫:‏‬ َ‫ن‬‫و‬ ُ ‫ن‬َ‫ز‬ ْ‫ح‬َ‫ي‬ ْ‫م‬ ُ‫ه‬‫ال‬َ‫و‬ ْ‫م‬ِّ‫ه‬ْ‫ي‬ َ ‫ل‬َ‫ع‬ ٌ ‫ف‬ْ‫و‬ َ ‫خ‬‫ال‬ ِّ َّ ‫اَّلل‬ َ‫اء‬َ‫ي‬ِّ‫ل‬ْ‫و‬ َ ‫أ‬ َّ‫ن‬ِّ‫إ‬‫ال‬ َ ‫أ‬‫*‏‬َ‫ين‬ ِّ‫ذ‬ َّ ‫ال‬ َ‫ن‬‫و‬ ُ‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ي‬‫وا‬ ُ ‫ان‬ َ ‫ك‬َ‫و‬‫وا‬ُ‫ن‬ َ‫آم‬‫‏‬(‫يونس‬:62-63‫)‏‬،‫‏‬ ‫ثم‬‫أن‬‫إلى‬ ،‫الشرع‬‫وحفاظ‬ ،‫الخلق‬‫داة‬ ُ‫ه‬‫من‬‫وأنه‬‫العلم‬‫يدعي‬‫من‬‫أكثر‬‫عند‬‫األمر‬‫صار‬ ‫منهم‬‫فليس‬ ‫اتبعه‬‫ومن‬ ،‫ل‬‫الرسو‬‫اتباع‬‫ترك‬‫من‬‫فيهم‬‫بد‬‫ال‬‫األولياء‬‫!‏‬،‫الجهاد‬‫ترك‬‫من‬ ‫بد‬‫وال‬ ‫منهم‬ ‫فليس‬‫جاهد‬‫فمن‬‫!‏‬‫ى‬‫والتقو‬‫اإليمان‬‫ترك‬‫من‬‫بد‬‫وال‬‫!‏‬،‫ى‬‫والتقو‬‫باإليمان‬‫تقيد‬‫فمن‬ ‫منهم‬ ‫فليس‬‫!‏‬‫الدعاء‬‫سميع‬‫إنك‬ ،‫والعافية‬ ‫العفو‬‫نسألك‬ ‫إن‬‫بنا‬‫ر‬‫يا‬.‫.‏‬‫‏‬
  • 8. ‫ادس‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ل‬‫ص‬‫لأ‬‫ا‬ ُّ‫د‬‫ر‬‫املتفرقة‬‫واألهواء‬‫اء‬‫ر‬‫اآل‬‫واتباع‬ ،‫والسنة‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬‫ترك‬‫في‬، ‫الشيطان‬‫وضعها‬ ‫التي‬‫الشبهة‬ ‫وهي‬ ،‫املختلفة‬‫:‏‬‫هو‬‫واملجتهد‬ ‫؛‬‫املطلق‬‫املجتهد‬‫إال‬‫يعرفهما‬‫ال‬‫والسنة‬ ‫آن‬‫ر‬‫الق‬‫أن‬‫:‏‬‫املوصوف‬ ‫وعمر‬‫بكر‬‫أبي‬‫في‬‫تامة‬‫توجد‬‫ال‬‫لعلها‬ ً ‫أوصافا‬ ،‫كذا‬‫و‬‫بكذا‬‫!‏‬‫؛‬ ‫كذلك‬‫اإلنسان‬ ‫يكن‬ ‫لم‬‫فإن‬ ‫نديق‬‫ز‬‫إما‬‫فهو‬ ‫؛‬‫منهما‬‫الهدى‬‫طلب‬‫ومن‬ ، ‫فيه‬‫إشكال‬‫وال‬ ‫شك‬‫ال‬ ً ‫حتما‬ ً ‫فرضا‬‫عنهما‬ ْ‫ض‬ِّ‫عر‬ُ‫ي‬ ْ ‫فل‬ ‫فهمهما‬ ‫صعوبة‬ ‫ألجل‬، ‫ن‬‫مجنو‬‫وإما‬ ،‫!!‏‬‫وبحمده‬ ‫هللا‬‫فسبحان‬‫:‏‬ ً ‫شرعا‬‫سبحانه‬‫هللا‬‫ن‬َّ‫بي‬ ‫كم‬ ‫يات‬‫ر‬‫و‬‫الضر‬ ِّ‫حد‬‫إلى‬‫بلغت‬ ، ‫شتى‬‫وجوه‬‫من‬ ‫امللعونة‬‫الشبهة‬‫هذه‬‫د‬‫ر‬‫في‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫وأم‬ ً ‫خلقا‬ ، ً ‫ا‬َ‫ر‬ َ‫د‬ َ ‫وق‬ ‫العامة‬ ‫‏‬ َ‫ن‬‫و‬ ُ‫م‬ َ ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬‫ال‬ ِّ‫اس‬َّ‫الن‬ َ‫ر‬ َ ‫ث‬ ْ ‫ك‬ َ ‫أ‬ َّ‫ن‬ ِّ‫ك‬ َ ‫ل‬َ‫و‬ ‫‏‬ ‫‏‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫ن‬ِّ‫م‬ ْ ‫ؤ‬ُ‫ي‬‫ال‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ َ ‫ف‬ ْ‫م‬ ِّ‫ه‬ِّ‫ر‬ َ ‫ث‬ ْ ‫ك‬ َ ‫أ‬‫ى‬ َ ‫ل‬َ‫ع‬ ُ‫ل‬ْ‫و‬ َ ‫ق‬ ْ ‫ال‬ َّ‫ق‬ َ‫ح‬ ْ‫د‬ َ ‫ق‬ َ ‫ل‬‫*‏‬ِّ‫ان‬ َ ‫ق‬ ْ ‫ذ‬ َ ْ ‫األ‬‫ى‬ َ ‫ل‬ِّ‫إ‬ َ‫ي‬ ِّ‫ه‬ َ ‫ف‬ ً ‫الال‬ ْ ‫غ‬ َ ‫أ‬ ْ‫م‬ِّ‫ه‬ِّ‫ق‬‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ع‬ َ ‫أ‬‫ي‬ِّ‫ف‬‫ا‬َ‫ن‬ ْ ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ج‬‫ا‬َّ‫ن‬ِّ‫إ‬َ‫ن‬‫و‬ ُ‫ح‬ َ‫م‬ ْ‫ق‬ ُ‫م‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬ َ ‫ف‬ ‫قوله‬‫إلى‬ ،‫:‏‏‬ ٍ‫يم‬ِّ‫ر‬ َ ‫ك‬ ٍ‫ر‬ ْ‫ج‬ َ ‫أ‬َ‫و‬ ٍ‫ة‬َ‫ر‬ِّ‫ف‬ ْ ‫غ‬ َ‫م‬ِّ‫ب‬ ُ‫ه‬ْ‫ر‬ ِّ‫ش‬َ‫ب‬ َ ‫ف‬ ‫‏‬