Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

Fondation casablanca-maroc-a

454 views

Published on

دور مراكز التوثيق والمكتبات المتخصصة في تحقيق
أهداف التنمية المستدامة

Published in: Career
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

Fondation casablanca-maroc-a

  1. 1. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫ناجح‬ ‫مستدامة‬ ‫لتنمية‬ ‫المعلومات‬ ‫إلى‬ ‫فاعل‬ ‫وصول‬ ‫نـحو‬‫ة‬ "Toward An Efficient Information Access for Successful Sustainable Development"
  2. 2. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫المتخصصة‬ ‫والمكتبات‬ ‫التوثيق‬ ‫مراكز‬ ‫دور‬ ‫أهداف‬‫المستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬ ‫مكتبة‬ ‫تجربة‬‫وال‬ ‫االسالمية‬ ‫للدراسات‬‫علوم‬ ‫بالدار‬ ‫االنسانية‬‫البيضاء‬(‫المغرب‬) ‫الصغير‬ ‫محمد‬‫جنجار‬ ‫للمؤسسة‬ ‫العام‬ ‫المدير‬ ‫نائب‬
  3. 3. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫مفهوم‬ ‫تعريف‬ ‫في‬‫المستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫ورهاناته‬ «"‫المساوم‬ ‫دون‬ ‫الحاضر‬ ‫حاجات‬ ‫تلبي‬ ‫التي‬ ‫التنمية‬ ‫هي‬ ‫المستدامة‬ ‫التنمية‬‫على‬ ‫ة‬ ‫حاجاتهم‬ ‫تلبية‬ ‫في‬ ‫المقبلة‬ ‫األجيال‬ ‫قدرة‬‫أساس‬ ‫مفهومين‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬ ‫وهي‬‫ين‬:– ‫مفهوم‬(‫الحاجات‬)‫وخصوصا‬‫العالم‬ ‫لفقراء‬ ‫األساسية‬ ‫الحاجات‬‫ينب‬ ‫والتي‬ ،‫أن‬ ‫غي‬ ‫المطلقة‬ ‫األولوية‬ ‫تعطى‬.–‫ا‬ ‫وفكرة‬‫حالة‬ ‫تفرضها‬ ‫التي‬ ‫لقيود‬‫التكنولول‬‫جيا‬ ‫الحاضر‬ ‫لحاجات‬ ‫لالستجابة‬ ‫البيئة‬ ‫قدرة‬ ‫على‬ ‫االجتماعي‬ ‫والتنظيم‬‫والمس‬‫تقبل‬» ‫تقرير‬‫براندالند‬‫عنوان‬ ‫يحمل‬ ‫الذي‬"‫المشترك‬ ‫مستقبلنا‬"‫ل‬ ‫العالمية‬ ‫اللجنة‬ ‫إعداد‬ ،‫والتنمية‬ ‫لبيئة‬ ‫في‬‫سنة‬1987.
  4. 4. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫المستدامة‬ ‫والتنمية‬ ‫المكتبات‬ «‫المكتبات‬ ‫إن‬‫ومراكز‬‫لتو‬ ،‫والثقافة‬ ‫المعرفة‬ ‫عالم‬ ‫على‬ ‫نوافذ‬ ‫باعتبارها‬ ‫تعمل‬ ،‫التوثيق‬‫فر‬‫الولوج‬ ‫أشكالها‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫واإلبداعات‬ ‫واآلراء‬ ‫المعلومات‬». "‫على‬ ‫التوثيق‬ ‫ومراكز‬ ‫المكتبات‬ ‫تعمل‬‫من‬ ‫الحد‬‫الالمساواة‬‫كم‬ ،‫المعلومات‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫في‬‫تتجلى‬ ‫ا‬ ‫والجنوب‬ ‫الشمال‬ ‫بين‬ ‫القائمة‬ ‫الرقمية‬ ‫الهوة‬ ‫في‬.‫وت‬ ،‫خدماتها‬ ‫شبكات‬ ‫تكثيف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬‫وفير‬ ،‫واالبتكار‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫حول‬ ‫المعلومات‬‫المستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫لخدمة‬ ‫وتسخيرها‬‫شع‬ ‫ورفاهية‬‫وب‬ ‫العالم‬». ‫من‬‫إعالن‬‫المكتبات‬‫و‬‫التنمية‬‫المستدامة‬‫الصادرعن‬‫منظمة‬‫بتاريخ‬ ‫إيفال‬24‫غشت‬2002‫مدينة‬ ‫في‬‫غالسجو‬‫بمناسبة‬ ، ‫الذكرى‬75‫إلنشائها‬.
  5. 5. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬ ‫مكتبة‬ ‫تجربة‬-‫البي‬ ‫الدار‬‫ضاء‬ ‫إنشاء‬ ‫شهد‬ ‫الذي‬ ‫المغربي‬ ‫السياق‬‫المؤسسة‬ -‫عندما‬‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫أصدر‬‫رحمه‬‫ل‬ ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬ ‫بإنشاء‬ ‫أمره‬ ،‫هللا‬‫لدراسات‬ ‫سنة‬ ‫في‬ ‫اإلنسانية‬ ‫والعلوم‬ ‫اإلسالمية‬1984،‫قراره‬ ‫استند‬‫إلى‬‫التعليمي‬ ‫للسياق‬ ‫دقيق‬ ‫تشخيص‬‫ال‬ ‫والمكتبي‬،‫مغربين‬ ‫كان‬ ‫الذي‬‫والمعيقات‬ ‫المفارقات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫يعاني‬ ‫آنذاك‬‫البنيوية‬: -‫خروج‬‫النشأة‬ ‫أو‬ ‫التأسيس‬ ‫مرحلة‬ ‫من‬ ‫المغربية‬ ‫الجامعية‬ ‫المؤسسة‬(1959-1979)‫لالنتقال‬‫التوسع‬ ‫مرحلة‬ ‫نحو‬ (‫إلى‬ ‫وتتواصل‬ ‫الثمانينيات‬ ‫في‬ ‫انطلقت‬‫اليوم‬: )‫تحول‬‫للمجتمع‬ ‫العميقة‬ ‫البنية‬ ‫في‬‫وتزايد‬‫سريع‬‫الطالبية‬ ‫للديمغرافية‬ ‫المغربية‬(‫حوالي‬ ‫من‬150.000‫السبعينيات‬ ‫في‬ ‫طالب‬‫إلى‬900‫تبلغ‬ ‫أن‬ ‫وينتظر‬ ،‫اليوم‬ ‫ألف‬1,5‫في‬ ‫طالب‬ ‫مليون‬ ‫أفق‬2025.) -‫المالية‬ ‫لألزمة‬ ‫الدولة‬ ‫تدبير‬(1983-1992):‫مق‬ ‫تطبيق‬ ‫في‬ ‫المتمثلة‬ ‫الدولي‬ ‫النقد‬ ‫صندوق‬ ‫توجيهات‬ ‫تنفيذ‬‫تضيات‬ "‫الهيكلي‬ ‫التقويم‬ ‫برنامج‬"‫حد‬ ‫أقصى‬ ‫إلى‬ ‫الدولة‬ ‫نفقات‬ ‫تقليص‬ ‫نحو‬ ً‫ا‬‫أساس‬ ‫والموجهة‬‫الفترة‬ ‫هذه‬ ‫في‬.
  6. 6. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬ ‫مكتبة‬ ‫تجربة‬-‫البي‬ ‫الدار‬‫ضاء‬ ‫إنشاء‬ ‫شهد‬ ‫الذي‬ ‫المغربي‬ ‫السياق‬‫المؤسسة‬ -‫مكتبة‬ ‫بدون‬ ‫جامعة‬:‫لالستغناء‬ ‫الدولة‬ ‫اضطرت‬‫و‬ ،‫دوليا‬ ‫عليه‬ ‫المتعارف‬ ‫بالمفهوم‬ ‫الجامعية‬ ‫المكتبة‬ ‫عن‬‫استبدالها‬ ‫العمل‬ ‫شروط‬ ‫ألبسط‬ ‫تفتقد‬ ،‫العالي‬ ‫للتعليم‬ ‫المعدة‬ ‫البنيات‬ ‫داخل‬ ‫للقراءة‬ ‫بفضاءات‬‫المكتبي‬. -‫اليوم‬ ‫المغربي‬ ‫الجامعي‬ ‫المشهد‬:15‫جامعة‬‫إلى‬ ‫متفرعة‬ ،1600‫تستقبل‬ ،‫تخصص‬ ‫أو‬ ‫شعبة‬900،‫طالب‬ ‫ألف‬ ‫تأطيرهم‬ ‫على‬ ‫يشرف‬‫حوالي‬14.000‫جامعي‬ ‫أستاذ‬. -‫الجامعية‬ ‫المكتبات‬ ‫وضع‬:‫وثائقي‬ ‫رصيد‬‫ال‬‫يزيد‬‫مجموعه‬ ‫في‬‫عن‬1,2‫حامل‬ ‫مليون‬(‫ودورية‬ ‫كتاب‬)‫بمعدل‬ ،1,2 ‫لكل‬ ‫وحدة‬‫طالب‬.‫التزويد‬ ‫إيقاع‬ ‫يتراوح‬ ‫بينما‬(‫االقتناءات‬‫لوحدها‬ ‫الورقية‬)‫في‬ ‫الجامعية‬ ‫المكتبات‬ ‫في‬‫المتقدمة‬ ‫البلدان‬ (‫األمريكية‬‫واليابانية‬ ،‫والسكندنافية‬‫مثال‬)3,5‫وثيقة‬‫وما‬ ،‫طالب‬ ‫لكل‬ ‫سنويا‬‫يقل‬ ‫ال‬‫عن‬1,5‫سنويا‬ ‫وحدة‬‫في‬ ‫الجنوبية‬ ‫أوروبا‬ ‫جامعات‬ ‫مكتبات‬(‫مثال‬ ‫وإسبانيا‬ ‫إيطاليا‬ ،‫فرنسا‬.)
  7. 7. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬ ‫مكتبة‬ ‫تجربة‬-‫البي‬ ‫الدار‬‫ضاء‬ ‫والبعيد‬ ‫المتوسط‬ ‫المدى‬ ‫على‬ ‫المؤسسة‬ ‫لمكتبة‬ ‫حدد‬ ‫الذي‬ ‫الرئيسي‬ ‫الهدف‬ -‫في‬ ‫يتمثل‬ ‫رئيسي‬ ‫هدف‬ ‫افتتاحها‬ ‫عند‬ ‫المؤسسة‬ ‫أمام‬ ‫وضع‬‫متخصصة‬ ‫مكتبة‬ ‫إعداد‬‫تساهم‬‫المعض‬ ‫حل‬ ‫في‬‫الناتجة‬ ‫لة‬ ‫والمغاربي‬ ‫المغربي‬ ‫والتعليمي‬ ‫التربوي‬ ‫اإلقالع‬ ‫وتيرة‬ ‫تسارع‬ ‫في‬ ‫المتمثلة‬ ‫البنيوية‬ ‫المفارقة‬ ‫عن‬‫عموما‬(‫تزايد‬ ‫الجامعات‬ ‫طلبة‬ ‫ألعداد‬ ‫متواصل‬)‫والتوثيقية‬ ‫المكتبية‬ ‫البنيات‬ ‫في‬ ‫وفقر‬ ،. -‫و‬‫مركز‬‫للتوثيق‬‫من‬ ‫الوضع‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫تمخض‬ ‫لما‬ ‫حدا‬ ‫يضع‬:‫شح‬‫م‬ ‫إلى‬ ‫الولوج‬ ‫أسباب‬ ‫وانعدام‬ ،‫المعلومات‬ ‫في‬‫صادر‬ ‫الم‬ ‫المنطقة‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫مردود‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫الهوة‬ ‫وتفاقم‬ ،‫ودوليا‬ ‫عربيا‬ ‫المنتجة‬ ‫المعرفة‬‫والضفة‬ ‫غاربية‬ ‫المتوسط‬ ‫األبيض‬ ‫للبحر‬ ‫الشمالية‬.‫اإلن‬ ‫العلوم‬ ‫تخصصات‬ ‫تعريب‬ ‫مسلسل‬ ‫استكمل‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫خصوصا‬‫سانية‬ ‫ال‬ ‫التخصصات‬ ‫في‬ ‫األوروبية‬ ‫الجامعات‬ ‫إلى‬ ‫الطالبية‬ ‫البعثات‬ ‫ألعداد‬ ‫الكبير‬ ‫والتقلص‬ ،‫واالجتماعية‬‫مذكورة‬.
  8. 8. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬ ‫مكتبة‬ ‫تجربة‬-‫البي‬ ‫الدار‬‫ضاء‬ ‫الهدف‬ ‫لبلوغ‬ ‫رصدت‬ ‫التي‬ ‫الوسائل‬ -‫متخصصة‬ ‫مكتبة‬‫المغاربي‬ ‫الجامعي‬ ‫الوسط‬ ‫حاجيات‬ ‫تلبي‬ ‫واالجتماعية‬ ‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬ ‫حقول‬ ‫مختلف‬ ‫في‬(‫الباحثين‬ ،‫األساتذة‬ ،‫الطلبة‬)‫وت‬‫لبرامج‬ ‫دعامة‬ ‫شكل‬ ‫وال‬ ‫التعليم‬ ‫مراكز‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ،‫واالقتصادية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫القانونية‬ ‫العلوم‬ ‫وكليات‬ ‫اإلنسانية‬ ‫والعلوم‬ ‫اآلداب‬ ‫كليات‬ ‫في‬ ‫العالي‬ ‫التعليم‬‫بحث‬‫ا‬‫بمجال‬ ‫المرتبطة‬ ‫لجامعي‬ ‫المكتبة‬ ‫تخصص‬. -‫الحديثة‬ ‫البيبليوغرافية‬ ‫الخدمات‬ ‫من‬ ‫متكاملة‬ ‫منظومة‬‫متطورة‬ ‫وأدوات‬ ‫وببرامج‬ ،‫الدولية‬ ‫والمعايير‬ ‫المواصفات‬ ‫وفق‬ ‫تشتغل‬.‫وإعداد‬‫بيان‬ ‫قاعدة‬‫بيبليوغرافية‬ ‫ات‬ ‫المغاربي‬ ‫العلمي‬ ‫باإلنتاج‬ ‫تعنى‬‫واألبحاث‬‫حول‬ ‫الدولية‬‫المنطقة‬‫توفرها‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫حجم‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫سواء‬ ،‫عالميا‬ ‫األولى‬ ‫تكون‬ ،‫الم‬ ‫مصادر‬ ‫أو‬‫التي‬ ‫عرفة‬ ‫تتيحها‬. -‫البحث‬ ‫دعم‬‫المحلي‬ ‫العلمي‬(‫مغاربيا‬: )‫توجيه‬‫الباحثين‬ ‫لحاجيات‬ ‫االستجابة‬ ‫نحو‬ ‫المؤسسة‬ ‫استراتيجية‬(‫الدكتوراه‬ ‫طلبة‬ ،‫األساتذة‬)‫م‬ ‫من‬ ‫سواء‬‫أو‬ ‫المعرفة‬ ‫صادر‬ ‫المعلومات‬ ‫من‬.‫العالمي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫يشهدها‬ ‫التي‬ ‫والتحوالت‬ ‫المحلي‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫بين‬ ‫الهوة‬ ‫لتجسير‬ ‫والسعي‬. -‫المؤسسة‬ ‫مساهمة‬‫ثقافي‬ ‫كفاعل‬‫األكاديمية‬ ‫النقاشات‬ ‫إثراء‬ ‫شروط‬ ‫إيجاد‬ ‫في‬(‫العلمية‬ ‫الندوات‬)‫اإلقاما‬ ‫تنظيم‬ ،‫الشباب‬ ‫الباحثين‬ ‫وتشجيع‬ ‫دعم‬ ،‫للباحثين‬ ‫العلمية‬ ‫ت‬ ‫الندوات‬ ‫وأعمال‬ ‫األبحاث‬ ‫ونشر‬ ،‫المغاربي‬ ‫بالحقل‬ ‫المهتمين‬ ‫األجانب‬‫والبيبليوغرافيات‬‫المتخصصة‬. -‫المؤسسة‬ ‫تولي‬‫المغربي‬ ‫المكتبي‬ ‫للقطاع‬ ‫بالنسبة‬ ‫القاطرة‬ ‫مهمة‬‫ال‬ ‫العمل‬ ‫بقواعد‬ ‫المعرفة‬ ‫وإشاعة‬ ،‫للمكتبيين‬ ‫التدريبية‬ ‫الدورات‬ ‫بتنظيم‬ ،‫وتحديث‬ ،‫الحديث‬ ‫مكتبي‬ ‫المعلومات‬ ‫وشبكات‬ ‫المكتبية‬ ‫الشراكات‬ ‫وتنظيم‬ ‫االشتغال‬ ‫آليات‬‫البيبلوغرافية‬.
  9. 9. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬ ‫مكتبة‬ ‫تجربة‬-‫البي‬ ‫الدار‬‫ضاء‬ ‫أرقام‬ ‫في‬ ‫المؤسسة‬ ‫مكتبة‬: -‫البنايات‬:‫ما‬‫بين‬1985‫و‬2017‫سنة‬ ‫في‬ ‫أولى‬ ‫توسعة‬ ‫عرفت‬ ‫بحيث‬ ،‫مرات‬ ‫ثالث‬ ‫المؤسسة‬ ‫بنايات‬ ‫مساحات‬ ‫تضاعفت‬2005‫في‬ ‫ثانية‬ ‫توسعة‬ ‫ثم‬ 2015‫تتجاوز‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫األصلية‬ ‫المساحة‬ ‫بموجبها‬ ‫انتقلت‬ ،7120‫زهاء‬ ‫إلى‬ ‫مربع‬ ‫متر‬20.300‫مربع‬ ‫متر‬‫سنة‬ ‫في‬2015. -‫المجموعات‬:‫النواة‬‫األصلية‬‫في‬‫الثمانينيات‬ ‫أواسط‬(1985)‫تتجاوز‬60.000‫وحدة‬(‫ودوريات‬ ‫كتب‬.)‫إلى‬ ‫انتقلت‬‫يناهز‬ ‫ما‬723.636‫متم‬ ‫في‬ ‫وحدة‬ ‫سنة‬2016.‫سنة‬ ‫أفق‬ ‫في‬ ‫وحدة‬ ‫مليون‬ ‫المؤسسة‬ ‫لمكتبة‬ ‫الوثائقي‬ ‫الرصيد‬ ‫يبلغ‬ ‫أن‬ ‫وينتظر‬2025.‫الرصيد‬ ‫إثراء‬ ‫يتم‬‫الوثائقي‬‫بما‬‫معدله‬28.000‫وحدة‬ ‫سنويا‬ ‫توثيقية‬. - -‫القراء‬:‫معدل‬‫زهاء‬ ‫سنويا‬ ‫فيبلغ‬ ‫الجدد‬ ‫المسجلين‬15.000،‫قارئ‬‫يتوزعون‬‫الجنس‬ ‫حسب‬(%56،‫إناث‬%44‫ذكور‬)‫يهتمون‬‫التي‬ ‫التخصصات‬ ‫بمختلف‬ ‫مكتبة‬ ‫تغطيها‬‫المؤسسة‬:‫والجغر‬ ‫التاريخ‬ ،‫األجنبية‬ ‫واآلداب‬ ‫اللغات‬ ،‫العربية‬ ‫واآلداب‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫الدراسات‬ ،‫والقانون‬ ‫االقتصادية‬ ‫العلوم‬‫اإلدارة‬ ،‫افيا‬ ‫اللغوية‬ ‫الدراسات‬ ،‫المقاوالت‬ ‫وتدبير‬ ‫والتسويق‬‫وغيرها‬. -‫الخدمات‬:‫توفر‬‫ا‬ ‫المكتبة‬‫خدمات‬ ‫لروادها‬‫الحر‬ ‫الولوج‬‫للرفوف‬،‫اآللي‬ ‫للفهرس‬ ‫الحر‬ ‫االستخدام‬،‫الدولي‬ ‫البيانات‬ ‫قواعد‬ ‫من‬ ‫مجانا‬ ‫واالستفادة‬‫والرصيد‬ ‫ة‬ ‫المتخصصة‬ ‫الدوريات‬ ‫آلالف‬ ‫االلكتروني‬.‫لهم‬ ‫تنظيم‬‫دورات‬‫تدريبية‬‫قصيرة‬‫لالستئناس‬‫ن‬ ‫وضبط‬ ‫البيبليوغرافي‬ ‫البحث‬ ‫بعمليات‬‫تصنيف‬ ‫ظام‬‫الوثائق‬.‫تتيح‬ ‫ومفكرين‬ ‫بكتاب‬ ‫اللقاء‬ ‫لهم‬‫مغاربيين‬‫العلمية‬ ‫الندوات‬ ‫بمناسبات‬ ‫وأجانب‬ ‫عرب‬‫واللقاءات‬.‫تتوجه‬‫المؤسسة‬‫والصح‬ ‫والكتاب‬ ‫للناشرين‬‫فيين‬‫الكتاب‬ ‫مهن‬ ‫وكل‬ ‫والنشر‬ ‫الكتاب‬ ‫حول‬ ‫سنوي‬ ‫بتقرير‬‫بالمغرب‬.
  10. 10. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬ ‫مكتبة‬ ‫تجربة‬-‫البي‬ ‫الدار‬‫ضاء‬ ‫المؤسسة‬ ‫بيانات‬ ‫لقاعدة‬ ‫الدولي‬ ‫الحضور‬ ‫أحدث‬‫التطور‬‫بيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫شهدته‬ ‫الذي‬‫في‬ ‫المؤسسة‬‫العقد‬‫إقباال‬ ‫األخير‬‫ل‬ ‫موجهة‬ ‫ودولية‬ ‫وطنية‬ ‫مشاريع‬ ‫ضمن‬ ‫البيبليوغرافية‬ ‫مواردها‬ ‫على‬ ‫دوليا‬‫البحث‬ ‫وتقويم‬ ‫قياس‬ ‫المغاربي‬ ‫العلمي‬. -‫معهد‬‫للتنمية‬ ‫األبحاث‬(‫باريس‬: )‫أنجز‬‫سنة‬2007‫تقويمية‬ ‫دراسة‬‫بيبليومترية‬(‫في‬102‫ص‬)‫وضعية‬ ‫حول‬‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫المغاربي‬ ‫األكاديمي‬ ‫والنشر‬ ‫البحث‬ ‫واالجتماعية‬ ‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬‫المؤسسة‬ ‫بيانات‬ ‫قاعدة‬ ‫على‬ ‫باالعتماد‬. -‫الدراسة‬‫العلمي‬ ‫للبحث‬ ‫الفرنسي‬ ‫الوطني‬ ‫بالمعهد‬ ‫والباحث‬ ‫االجتماع‬ ‫عالم‬ ،‫الشرقاوي‬ ‫محمد‬ ‫أنجزها‬ ‫التي‬ ‫التقويمية‬(CNRS)‫سنة‬ ‫في‬2009‫خصصت‬ ‫والتي‬ ‫لدراسة‬‫سوسيولوجيا‬‫المغربية‬ ‫الجامعة‬ ‫أساتذة‬(‫واالجتماعية‬ ‫اإلنسانية‬ ‫العلوم‬)‫العلمي‬ ‫وإنتاجهم‬. ‫اليونسكو‬ ‫منظمة‬(2010):‫تنجز‬‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫العلوم‬ ‫وضع‬ ‫عن‬ ‫سنوات‬ ‫عشر‬ ‫كل‬ ‫تقريرا‬ ‫اليونسكو‬‫العالم‬.‫لسنة‬ ‫تقريرها‬ ‫وفي‬2010(423‫ص‬).‫فصال‬ ‫أفردت‬ ، ‫المغرب‬ ‫ببلدان‬ ‫االجتماعية‬ ‫بالعلوم‬ ‫الخاص‬ ‫والنشر‬ ‫البحث‬ ‫واقع‬ ‫عن‬ ‫للحديث‬‫العربي‬.‫حول‬ ‫االستثناء‬ ‫هذا‬ ‫وفسرت‬‫ال‬ ‫في‬ ‫االجتماعية‬ ‫العلوم‬ ‫نشاط‬‫بلدان‬‫بتفرد‬ ،‫المغاربية‬ ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫مجموع‬ ‫في‬ ‫المؤسسة‬‫تطوير‬ ‫من‬‫بيانات‬ ‫قاعدة‬‫متخصصة‬.
  11. 11. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬ ‫مكتبة‬ ‫تجربة‬-‫البي‬ ‫الدار‬‫ضاء‬ ‫خالصة‬ ‫كون‬ ‫في‬ ‫جدال‬ ‫ال‬‫عبد‬ ‫الملك‬ ‫مؤسسة‬‫الت‬ ‫رفع‬ ‫في‬ ‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫توفقت‬ ‫البيضاء‬ ‫بالدار‬ ‫سعود‬ ‫آل‬ ‫العزيز‬‫واجهته‬ ‫الذي‬ ‫حدي‬ ‫سنة‬ ‫في‬ ‫افتتاحها‬ ‫عند‬1985.‫طل‬ ‫أعداد‬ ‫تزايد‬ ‫في‬ ‫يتجسد‬ ‫متسارع‬ ‫تربوي‬ ‫إقالع‬ ‫متطلبات‬ ‫بين‬ ‫الهوة‬ ‫بردم‬ ‫وذلك‬‫بة‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ،‫الجامعة‬ ‫وأساتذة‬.‫بالمغرب‬ ‫الجامعية‬ ‫المكتبية‬ ‫للبنيات‬ ‫والعتيقة‬ ‫المتردية‬ ‫واألوضاع‬. ‫وهي‬‫العال‬ ‫في‬ ‫والمتخصصة‬ ‫الجامعية‬ ‫المكتبات‬ ‫كل‬ ‫وجه‬ ‫في‬ ‫يقف‬ ‫الذي‬ ‫نفسه‬ ‫هو‬ ،‫جديدا‬ ‫تحديا‬ ‫تواجه‬ ‫اليوم‬‫العربي‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫ومعلوماتية‬ ‫علمية‬ ‫نهضة‬ ‫لبناء‬ ‫وتسخيرها‬ ‫الرقمية‬ ‫النقلة‬ ‫إنجاز‬ ‫في‬ ‫والمتمثل‬ ،‫العالم‬ ‫وعبر‬‫لمغاربية‬.
  12. 12. ‫الكويت‬-‫من‬20‫إلى‬22‫نوفمبر‬2017 ‫شكرا‬

×