SlideShare a Scribd company logo
1 of 61
Download to read offline
‫داء‬ ‫الحشوية‬
‫المعرفة‬
‫تلخيص‬
‫ونش‬ ‫يخا‬‫ر‬‫تا‬ ‫(الحشوية‬ ‫رسالة‬
‫أة‬
)
‫المعرفة‬ ‫داء‬ ‫الحشوية‬
)‫ونشأة‬ ‫يخا‬‫ر‬‫تا‬ ‫(الحشوية‬ ‫رسالة‬ ‫تلخيص‬
‫اق‬ ‫دار‬
‫و‬
‫للنشر‬ ‫اس‬
‫اق‬
‫ر‬‫الع‬
1442
1
‫ال‬
‫م‬
‫حتويات‬
‫المحتويات‬
................................
................................
.......
1
‫المقدمة‬
................................
................................
...........
2
‫الحشوية‬ ‫اثار‬ ‫من‬ ‫التشويه‬
................................
.....................
3
‫الحشوي‬
‫اصطالحا‬ ‫لغة‬ ‫ة‬
................................
........................
4
‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫التحقيق‬
................................
.......................
7
‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫التحصيل‬
................................
.....................
8
‫حشوية‬ ‫المتن‬ ‫صحة‬ ‫دون‬ ‫السند‬ ‫صحة‬
................................
......
9
‫حشوية‬ )‫االحاد‬ ‫(خبر‬ ‫الظني‬ ‫بالنقل‬ ‫العمل‬
................................
12
‫حشوية‬ )‫المتشابه‬ ‫(الظاهر‬ ‫الظنية‬ ‫بالداللة‬ ‫العمل‬
........................
14
‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫المصدقية‬‫و‬ ‫العرضية‬ :‫الخالصة‬
........................
16
‫وعالجها‬ ‫المعرفية‬ ‫الحشوية‬ ‫خاتمة‬
................................
.........
17
‫المؤلف‬
................................
................................
.........
25
2
‫المق‬
‫دمة‬
.‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬
‫ا‬ ‫بنا‬‫ر‬ .‫ين‬‫ر‬‫الطاه‬ ‫اله‬‫و‬ ‫محمد‬ ‫على‬ ‫صل‬ ‫اللهم‬
‫غفر‬
.‫المؤمنين‬ ‫ولجميع‬ ‫لنا‬
‫الدين‬ ‫داء‬ ‫هي‬ ‫الحشوية‬ ‫ان‬ ‫ابين‬ ‫وبوضح‬ ‫هنا‬ ‫انا‬
‫الفرقة‬‫و‬ ‫ع‬
‫التناز‬ ‫سبب‬ ‫وهي‬ ‫العصر‬ ‫داء‬ ‫وهي‬
‫ولقد‬
‫ان‬ )‫المعرفية‬ ‫(الحشوية‬ ‫لي‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫بينت‬
‫أصل‬
‫هو‬ ‫الحشوية‬
‫اعتماد‬
‫وهنا‬ ،‫المعرفة‬ ‫في‬ ‫الظن‬
‫أ‬
‫ل‬
‫خص‬
‫للسيد‬ ‫رسالة‬
ّ
‫الجاللي‬
ّ
‫الحسيني‬ ‫رضا‬ ‫د‬ّ
‫محم‬
‫في‬
‫ونش‬ ‫يخا‬‫ر‬‫تا‬ ‫الحشوية‬
‫أة‬
‫الحش‬ ‫ان‬ ‫ليتبين‬
‫الداء‬ ‫هي‬ ‫وية‬
‫المعرفي‬
.‫السدد‬ ‫وهللا‬ .
3
‫ال‬
‫تشويه‬
‫الحشوية‬ ‫اثار‬ ‫من‬
‫السيد‬ ‫قال‬
‫الجاللي‬
(
‫ها‬
‫آثار‬ ّ
‫إن‬
‫(الفرقة‬
)‫الحشوية‬
،‫ئة‬ّ
‫السي‬
‫الت‬
‫ز‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫كانت‬
‫ية‬‫ر‬‫الفك‬ ‫القالع‬ ُ
‫تنخر‬
‫الحصينة‬
‫اإلسالم‬ ‫سها‬ ّ
‫أس‬ ‫التي‬ ،
‫علماء‬ ‫وبناها‬ ،
‫ال‬‫و‬‫ط‬ ‫المسلمين‬
،‫ن‬‫القرو‬
‫الغالي‬ ‫ن‬‫يبذلو‬ ‫ن‬‫الو‬
‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬
‫و‬
‫عليها‬ ‫الحفاظ‬ ‫أجل‬ ‫من‬
.
‫فقد‬
ّ
‫الحشوي‬ ُ
‫ث‬َ
‫ب‬َ
‫الع‬ ‫ل‬ّ
‫ل‬‫تس‬
‫العقائد‬ ‫في‬
‫ك‬ّ
‫التحر‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ
‫أساسي‬ ‫ركائز‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ،
‫االنطالق‬‫و‬
،‫االنبعاث‬‫و‬
‫ا‬ ‫ى‬ّ‫حت‬
‫يع‬‫ر‬‫لتش‬
‫نظام‬ ‫هو‬ ‫الذي‬
‫ار‬
‫ر‬‫استق‬‫و‬ ‫حياة‬
.
‫ذلك‬ ‫وقبل‬
:‫وبعده‬
‫اإلسالم‬ ‫فمصادر‬
،‫ة‬ّ
‫األساسي‬
‫آن‬
‫ر‬‫الق‬ ‫وهي‬
،‫الحديث‬‫و‬
َ
‫الهدف‬ ‫كانت‬
‫لعبث‬ َّ
‫األساسي‬
،‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫الح‬
‫تشويهها‬ ّ
‫ط‬‫ومح‬
.‫يبها‬‫ر‬‫وتخ‬
4
‫اصطالحا‬ ‫لغة‬ ‫الحشوية‬
‫قال‬
‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫(الح‬
-
‫الحاء‬ ‫بفتح‬
،‫المهملة‬
‫ن‬‫وسكو‬
‫ا‬
‫المعجمة‬ ‫لشين‬
-
‫إلى‬ ً
‫ة‬‫نسب‬
:‫و‬ ْ
‫ش‬َ
‫الح‬
ٍ
‫لجماعة‬ ‫اسم‬
‫خا‬
‫هم‬ُ
‫منهج‬ ‫لهم‬ ٍ
‫ة‬ ّ
‫ص‬
.‫هم‬ُ
‫اؤ‬
‫ر‬‫آ‬‫و‬
‫وقال‬
:‫الجرجاني‬
‫في‬ ُ
‫و‬ ْ
‫ش‬َ
‫الح‬
:‫اللغة‬
‫الوسادة‬ ‫به‬ ‫مأل‬ُ
‫ي‬ ‫ما‬
.
)
( ‫قال‬
‫قال‬
:‫ي‬
‫الحمير‬
‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫الح‬ ‫يت‬ّ
‫وسم‬
،ً
‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫ح‬
‫لها‬ ‫أصل‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫األحاديث‬ ‫ن‬‫يحشو‬ ‫هم‬ّ
‫ألن‬
‫في‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ َّ
‫َّللا‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫ة‬ّ
‫المروي‬ ‫األحاديث‬
‫ول‬ ‫فيها‬ ‫يدخلونها‬ ‫أي‬ ‫وسلم‬ ‫آله‬‫و‬
‫يست‬
)‫منها‬
‫قال‬
‫(عن‬
‫ي‬
‫الحمير‬
-
:ً‫ا‬‫أيض‬
‫ة‬
‫ر‬‫لكث‬ ‫بذلك‬ ‫ا‬‫و‬ّ
‫سم‬ ‫ما‬ّ
‫إن‬
‫إنكار‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫األخبار‬ ‫قبولهم‬
)
5
‫الحشوية‬ ‫خصائص‬
‫قال‬
‫ام‬
‫ز‬‫االلت‬ : ‫من‬ ‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫الح‬ ‫به‬ ‫صت‬ّ‫اخت‬ ‫ما‬ ... (
، ‫العقل‬ ‫وتعطيل‬ ، ‫التأويل‬ ‫إنكار‬‫و‬ ، ‫اهر‬‫و‬‫بالظ‬
‫من‬ ‫فيها‬ ‫بما‬ ‫باألخبار‬ ‫ام‬
‫ز‬‫االلت‬‫و‬ ، ‫التحديد‬‫و‬ ‫التشبيه‬‫و‬
)‫الباطل‬‫و‬ ‫الحشو‬
‫قال‬
‫ن‬َ
‫(م‬
،‫ة‬
‫ر‬‫القد‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫مثل‬ ،‫ة‬ّ
‫العقلي‬ ‫بالصفات‬ ‫قال‬
‫الصفات‬ َ
‫ة‬‫مثبت‬ ‫ى‬ّ
‫سم‬ ،‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخب‬ ‫ن‬‫دو‬
‫«حشو‬ ‫ة‬ّ
‫ي‬‫ر‬‫الخب‬
»ً
‫ة‬ّ
‫ي‬
)
‫قال‬
‫(األمر‬
‫إل‬ ‫اجع‬
‫ر‬
‫ين‬‫ر‬‫أم‬ ‫أحد‬ ‫ى‬
...
‫هم‬ّ
‫ألن‬ ‫ا‬ّ
‫إم‬
‫قاله‬ ‫ه‬ّ
‫أن‬ ‫علم‬ُ
‫ي‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫الرسول‬ ‫إلى‬ ‫ن‬‫يضيفو‬
‫كأخبار‬ ،
،‫اآلحاد‬
‫العلم‬ ‫مقتضاها‬ ‫ن‬‫ويجعلو‬
.
‫هم‬ّ
‫ألن‬ ‫ا‬ّ
‫إم‬‫و‬
6
‫ما‬ ‫ن‬‫يجعلو‬
‫اللفظ‬ ‫من‬ ‫فهموه‬
،ً‫ا‬‫معلوم‬
‫هو‬ ‫وليس‬
‫ت‬ )ٍ
‫م‬‫بمعلو‬
:
‫أقول‬
‫هو‬ ‫هنا‬
‫أصل‬
‫وهو‬ ‫الحشوية‬
‫ادخال‬
.‫العلم‬ ‫في‬ ‫الظن‬
7
‫ال‬
‫ت‬
‫خالف‬ ‫حقيق‬
‫الحشوية‬
‫قال‬
ْ
‫ن‬َ
‫م‬ ‫على‬ ‫مين‬ّ
‫ل‬‫المتك‬ ‫من‬ ‫اصطالح‬ ‫التسمية‬ ّ
‫(أن‬
‫ك‬ ّ
‫وتمس‬ ، ّ
‫ي‬
‫النظر‬
ّ
‫البحثي‬
ّ
‫العلمي‬ ‫المنهج‬ ‫خالف‬
‫ات‬
‫ر‬‫العبا‬‫و‬ ‫لأللفاظ‬ ّ
‫التقليدي‬ ّ
‫ي‬
‫الظاهر‬ ‫بالمنهج‬
‫ال‬ ‫ن‬‫دو‬ ،‫بالصفات‬ ‫قة‬ّ
‫ل‬‫المتع‬
‫ر‬ّ
‫ك‬‫التف‬‫و‬ ‫التدقيق‬‫و‬ ‫تحقيق‬
‫الظن‬ ‫اعتماد‬ ‫أي‬ :‫ت‬ )‫يات‬ّ
‫المؤد‬‫و‬ ‫المداليل‬ ‫في‬
.‫التناقض‬ ‫على‬ ‫المشتمل‬
‫هنا‬ ‫التدقيق‬ ‫وعدم‬
‫و‬
‫ال‬
‫تحقيق‬
‫على‬ ‫بعضها‬ ‫المعارف‬ ‫عرض‬ ‫عدم‬ ‫هو‬
‫ابها‬
‫ر‬‫اضط‬‫و‬ ‫تناقضها‬ ‫الى‬ ‫االلتفات‬ ‫وعدم‬ ‫بعض‬
‫اختالفها‬‫و‬
‫بمعرفة‬ ‫ليس‬ ‫هو‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الظني‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬
‫حق‬
‫م‬ ‫انها‬ ‫ويدعى‬ ‫ة‬
‫ليست‬ ‫وهي‬ ‫دين‬ ‫انها‬‫و‬ ‫حقة‬ ‫عرفة‬
.‫كذلك‬
8
‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫التحصيل‬
..‫حديث‬ ‫في‬ ‫المفيد‬ ‫(قال‬ ‫قال‬
‫اتهم‬‫و‬‫ذ‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫ا‬ّ
‫فأم‬
‫آدم‬ ‫قبل‬ ‫كانت‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬
،ً‫موجودة‬
ٌ
‫باطل‬ ‫فذلك‬
‫عن‬ ٌ
‫بعيد‬
،ّ
‫الحق‬
‫يعتقده‬ ‫ال‬
،ٌ
‫ل‬ ّ
‫محص‬
‫به‬ ‫يدين‬ ‫ال‬
‫و‬
،ٌ
‫عالم‬
ُ
‫ائف‬‫و‬‫ط‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫ما‬ّ
‫إن‬‫و‬
‫الة‬ُ
‫الغ‬ ‫من‬
،‫ال‬ّ
‫الجه‬
‫بمعاني‬ ‫لهم‬ َ
‫ر‬ َ
‫ص‬َ
‫ب‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫الشيعة‬ ‫من‬ ‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫الح‬‫و‬
‫الكالم‬ ‫حقيقة‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫األشياء‬
)
‫ان‬ ‫كيف‬ ‫الحظ‬ :‫ت‬
‫بالظن‬ ‫عمل‬ ‫هي‬ ‫الحشوية‬
‫بحجة‬ ‫للقطعي‬ ‫المخالف‬
.‫النص‬
‫و‬
‫التنا‬ ‫تمييز‬ ‫اقعه‬‫و‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫التحصيل‬
‫قض‬
‫المعارف‬ ‫في‬ ‫االختالف‬‫و‬
‫على‬ ‫عرضها‬ ‫بعدم‬
‫االتساق‬ ‫و‬ ‫التناسق‬‫و‬ ‫افق‬‫و‬‫الت‬ ‫تمييز‬ ‫وعدم‬ ‫بعضها‬
.‫فيها‬
9
‫السند‬ ‫صحة‬
‫د‬
‫ن‬‫و‬
‫صحة‬
‫ال‬
‫حش‬ ‫متن‬
‫وية‬
‫عل‬ ً‫ا‬‫تني‬ْ
‫ب‬ُ
‫م‬ ‫ليس‬ ، ‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫الح‬ ‫مذهب‬ ّ
‫أن‬ ‫بما‬ ( ‫قال‬
‫ى‬
‫منهج‬ ‫هو‬ ‫ما‬ّ
‫إن‬‫و‬ ، ‫عقيدية‬ ‫ُصول‬‫أ‬‫و‬ ‫ُسس‬‫أ‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬
‫للتعا‬
‫ام‬
‫ز‬‫االلت‬ ‫وهو‬ ، ‫منها‬ ‫األخذ‬‫و‬ ‫النصوص‬ ‫مع‬ ‫مل‬
‫على‬ ، ‫فيها‬
‫كما‬ ، ‫تأويل‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫من‬ ، ‫اللفظ‬ ‫ظاهر‬
‫أي‬ ‫من‬ »ً‫ا‬ّ
‫«حشوي‬ ‫ي‬ّ
‫م‬ ُ
‫س‬ ، ‫بهذا‬ ‫التزم‬ ‫فمن‬ ، ‫سيأتي‬
،‫شأنهم‬ ‫هذا‬ ‫الحديث‬ ‫أصحاب‬‫و‬ .. . ‫كان‬ ٍ
‫مذهب‬
‫ام‬
‫ز‬‫االلت‬ ‫في‬ ‫بينهم‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫اختلف‬ ‫إن‬‫و‬
‫ح‬
‫الجر‬ ‫اعد‬‫و‬‫بق‬
‫اعتبرو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫بعضهم‬ ‫اعتماد‬‫و‬ ،‫التعديل‬‫و‬
‫من‬ ‫ه‬
‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫وضعوه‬ ‫ما‬ ‫حسب‬ »ً‫ا‬‫«صحيح‬ ‫الحديث‬
‫المخ‬‫و‬
‫بعضهم‬ ‫اعتماد‬ ‫وعدم‬ . ‫المصطلحة‬ ‫عات‬
‫تر‬
، ‫روي‬ ‫ما‬ ّ
‫بكل‬ ‫امهم‬
‫ز‬‫الت‬‫و‬ ، ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫اآلخر‬
). ّ
‫ودب‬ ّ
‫هب‬ ‫ن‬ّ
‫مم‬
‫يؤكد‬ ‫الكالم‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ :‫ت‬
‫الحقيقة‬
10
‫اضحة‬‫و‬‫ال‬
‫صحة‬
‫ت‬ ‫ال‬ ‫السند‬
‫من‬
‫في‬ ‫الظن‬ ‫دخول‬ ‫من‬ ‫ع‬
.‫العلم‬
‫قال‬
‫ا‬ (
‫خ‬ ‫ي‬
‫ز‬ُ
‫م‬ْ
‫ر‬ُ
‫ه‬ْ
‫ام‬
‫ر‬‫ال‬ ّ
‫ن‬
‫بق‬ »‫الحديث‬ ‫«أهل‬ ‫اطب‬
‫وله‬
‫وتكثير‬ ، ‫ق‬‫الطر‬ ‫ع‬ّ
‫تتب‬ : ‫من‬ ‫ن‬‫َّرو‬
‫ي‬َ
‫ع‬ُ‫ت‬ ‫به‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ع‬َ
‫ود‬ :
‫وتطل‬ ، ‫األسانيد‬
ُ
‫ه‬ َ
‫س‬َّ
‫ل‬َ
‫د‬ ‫وما‬ ، ‫األخبار‬ ّ
‫ذ‬‫ا‬‫و‬‫ش‬ ‫ب‬
. ‫ن‬‫لو‬ّ
‫ف‬‫المغ‬ ‫فيه‬ َ
‫ل‬َ
‫ب‬ْ
‫ل‬َ
‫ب‬َ‫وت‬ ‫المجانين‬
)
‫قال‬
(
‫«عموم‬ ّ
‫أن‬ ‫اعلم‬‫و‬ : ‫ي‬
‫الجوز‬ ‫ابن‬ ‫قال‬
‫صفات‬ ‫من‬ ‫ق‬ّ
‫ل‬‫تع‬ ‫ما‬ ‫ظاهر‬ ‫ا‬‫و‬‫حمل‬ »‫ثين‬ّ
‫المحد‬
‫ئ‬
‫البار‬
-
‫سبحانه‬
-
‫ا‬‫و‬‫ه‬ّ
‫فشب‬ ، ّ
‫الحس‬ ‫مقتضى‬ ‫على‬
‫الفقها‬ ‫ا‬‫و‬‫يخالط‬ ‫لم‬ ‫هم‬ّ
‫ألن‬ ،
‫المتشابه‬ ‫حمل‬ ‫ا‬‫و‬‫فيعرف‬ ‫ء‬
‫المحكم‬ ‫مقتضى‬ ‫على‬
)
11
‫قال‬
(
‫أصحاب‬
)‫الحديث‬
‫هذه‬ ‫ة‬ّ
‫بصح‬ ‫ا‬‫و‬‫حكم‬
‫األحاديث‬
)‫تشبيه‬ ‫فيها‬ ‫(التي‬
‫كتبهم‬ ‫في‬ ‫أثبتوها‬‫و‬ ،
!»‫«الصحاح‬ ‫وها‬ّ
‫سم‬ ‫التي‬
)
‫ت‬
‫الحظ‬ :
‫ان‬ ‫كيف‬
‫من‬ ‫المعرفة‬ ‫عصمة‬ ‫في‬ ‫يخفق‬ ‫السندي‬ ‫المنهج‬
‫ان‬‫و‬ .‫الظن‬
‫اعتبار‬‫و‬ ‫بعضها‬ ‫على‬ ‫المعارف‬ ‫عرض‬
‫ت‬
‫اتساق‬‫و‬ ‫افقها‬‫و‬‫وت‬ ‫ناسقها‬
‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫وتصديق‬ ‫ها‬
‫من‬ ‫المعرفة‬ ‫حماية‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫هو‬ ‫االعتقاد‬‫و‬ ‫التبني‬ ‫في‬
.‫الظن‬
12
‫بالنق‬ ‫العمل‬
‫الظني‬ ‫ل‬
‫(خبر‬
‫حشوية‬ )‫االحاد‬
»‫الحديث‬ ‫أصحاب‬ ‫«بعض‬ ‫تضى‬‫ر‬‫الم‬ ‫قال‬ ( ‫قال‬
‫الخالف‬ ّ
‫إن‬ : ‫فقال‬
ٌ
‫مضاف‬ ‫ذلك‬ ‫في‬
‫من‬ ٍ
‫م‬‫قو‬ ‫إلى‬
‫ا‬‫و‬ّ
‫ظن‬ ً
‫ة‬‫ضعيف‬ ً‫ا‬
‫ر‬‫أخبا‬ ‫ا‬‫و‬‫نقل‬ ‫الحديث‬ ‫أصحاب‬
‫وصححها‬ ‫معرفية‬ ‫ضعيفة‬ ‫أي‬ :‫ت‬ )‫تها‬ّ
‫صح‬
.‫سنديا‬ ‫الحشية‬
‫اآلحاد‬ ‫أخبار‬ : ‫بقوله‬ ‫المفيد‬ ‫الشيخ‬ ‫هم‬
‫وذكر‬ (‫قال‬
‫يجوز‬ ‫ن‬ّ
‫عم‬ ‫ايتها‬‫و‬‫ور‬ ، ً‫ال‬‫عم‬ ‫ال‬
‫و‬ ً‫ا‬‫علم‬ ‫توجب‬ ‫ال‬
‫ن‬‫ينقلو‬ ‫الحديث‬ ‫أصحاب‬‫و‬ ، ‫الغلط‬‫و‬ ‫السهو‬ ‫عليه‬
‫الس‬‫و‬ ّ
‫الغث‬
‫يقت‬ ‫ال‬
‫و‬ ، ‫مين‬
‫على‬ ‫النقل‬ ‫في‬ ‫ن‬‫صرو‬
ٍ
‫فكر‬ ‫ال‬
‫و‬ ٍ
‫وتفتيش‬ ٍ
‫ر‬َ
‫ظ‬َ
‫ن‬ ‫بأصحاب‬ ‫ا‬‫و‬‫وليس‬ ، ‫المعلوم‬
‫ز‬ّ
‫يتمي‬ ‫ال‬ ٌ
‫ة‬‫مختلط‬ ‫هم‬
‫فأخبار‬ ، ‫وتمييز‬ ‫يروونه‬ ‫ما‬ ‫في‬
، ‫صول‬ُ‫ال‬‫ا‬ ‫في‬ ٍ
‫بنظر‬ ّ
‫إال‬ ‫السقيم‬ ‫من‬ ‫الصحيح‬ ‫منها‬
‫ة‬ّ
‫بصح‬ ‫العلم‬ ‫إلى‬ ‫يوصل‬ ‫الذي‬ ‫النظر‬ ‫على‬ ٍ
‫اعتماد‬‫و‬
13
‫عرض‬ ‫أي‬ ‫العرض‬ ‫منهج‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ :‫ت‬ )‫المنقول‬
‫األ‬ ‫على‬ ‫الحديث‬
‫من‬ ‫الثابتة‬ ‫العلم‬ ‫أصول‬ ‫أي‬ ‫صول‬
‫فليس‬ ‫وصخته‬ ‫بالسند‬ ‫االكتفاء‬ ‫وعدم‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬
‫ن‬‫يكو‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫بل‬ ‫الحديث‬ ‫صحة‬ ‫السند‬ ‫صحة‬
.‫معرفيا‬ ‫سقيما‬ ‫السند‬ ‫صحيح‬
14
‫بال‬ ‫العمل‬
‫دالل‬
‫ال‬ ‫ة‬
‫ظنية‬
‫(الظاهر‬
)‫المتشابه‬
‫حشوية‬
( ‫قال‬
»‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫«الح‬ ‫كلمة‬
...
‫الذين‬ ‫على‬ ‫مت‬ّ
‫عم‬
‫التزمو‬
‫األخبار‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ
‫الحشوي‬ ‫بمنهج‬ ‫ا‬
‫من‬ ‫المنع‬‫و‬ ،‫ها‬
‫اهر‬‫و‬‫ظ‬ ‫على‬ ‫بحملها‬ ،‫األحاديث‬‫و‬
)‫تأويلها‬
‫ت‬
‫المقصود‬‫و‬ :
‫التأويل‬
‫أي‬
‫المتشابه‬ ‫حمل‬
‫لكن‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫اصيل‬ ‫مذهب‬ ‫وهذا‬ ‫المحكم‬ ‫على‬
.‫اهملوه‬ ‫الحشوية‬
‫ال‬
‫و‬ ‫تتعارض‬ ‫ال‬ ‫المعارف‬ ‫فان‬
‫تتناقض‬
‫ي‬ ‫بل‬
‫ص‬
.‫بعضا‬ ‫بعضها‬ ‫دق‬
‫فقط‬ ‫ليس‬
‫بالمتشابه‬ ‫العمل‬
‫ألنه‬ ‫حشوية‬
‫العلم‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫ادخال‬
‫بل‬
‫أيضا‬
‫العمل‬
‫بم‬
‫شاهد‬ ‫له‬ ‫ليس‬ ‫ا‬
‫من‬
‫األصل‬
‫الثابتة‬
‫حشوية‬
‫أيضا‬
‫ألنه‬
.‫العلم‬ ‫في‬ ‫للظن‬ ‫ادخال‬
‫على‬ ‫ن‬‫و‬ّ
‫يرد‬ ‫قيهم‬ّ
‫ق‬‫ومح‬ ‫اإلمامية‬ ‫أعالم‬ ّ
‫(ان‬ ‫قال‬
ّ
‫أن‬ ‫وهو‬ ،ٍ
‫احد‬‫و‬ ٍ
‫وبمالك‬ ، ٍ
‫احد‬‫و‬ ٍ
‫بقول‬ ً‫ا‬‫جميع‬ ‫الء‬
‫ؤ‬‫ه‬
15
َ
‫عار‬ُ
‫ي‬ ‫ال‬ ،ٌ
‫ة‬‫ي‬ّ
‫ظن‬ ‫أخبار‬ ‫هي‬ ‫الخالف‬ ‫في‬ ‫مستندهم‬
‫ض‬
‫ر‬ُ‫ات‬‫و‬‫بالت‬ ُ
‫الثابت‬ ‫القطعي‬
ّ
‫آني‬
‫ر‬‫الق‬ ‫النص‬ ‫بمثلها‬
).‫للعلم‬ ‫الموجب‬
‫ايات‬‫و‬‫الر‬ ‫تلك‬ ّ
‫أن‬ (
-
‫ة‬ّ
‫الصح‬ ‫من‬ ‫بلغت‬ ‫مهما‬
-
‫آن‬
‫ر‬‫الق‬ ‫ة‬ّ
‫قطعي‬ ‫تقابل‬ ‫ال‬ ‫فهي‬ ، ‫ة‬ّ
‫ظني‬ ‫آحاد‬ ‫هي‬ ‫ما‬ّ
‫إن‬
).‫باليقين‬ ً
‫ة‬‫معلوم‬ ‫آياته‬ ‫ن‬‫كو‬ ‫ولزوم‬ ،
‫قال‬
‫(ورد‬
ْ
‫ش‬َ
‫«الح‬ ‫اسم‬ ‫إطالق‬
‫التزم‬ ‫من‬ ‫على‬ »‫ة‬ّ
‫وي‬
‫ف‬ ‫ة‬ّ
‫العام‬ ‫بمنهج‬
‫الخبر‬ ‫ة‬ّ
‫حجي‬ ‫ي‬
،‫احد‬‫و‬‫ال‬
‫نسب‬ ‫ن‬ّ
‫مم‬
‫إلى‬
:‫ع‬ّ
‫التشي‬
‫من‬ ‫اضع‬‫و‬‫م‬ ‫في‬ ‫المفيد‬ ‫الشيخ‬ ‫ه‬
‫ر‬‫فذك‬
‫كتبه‬
...
‫تفسير‬ ‫في‬ ‫ح‬ّ
‫وصر‬
‫األشباح‬ ‫حديث‬
:‫بقوله‬
‫من‬ ‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫«الح‬
:‫الشيعة‬
‫بمعاني‬ ‫لهم‬ َ
‫ر‬ َ
‫ص‬َ
‫ب‬ ‫ال‬ ‫الذين‬
‫ق‬ّ
‫ق‬‫المح‬‫و‬ »‫الكالم‬ ‫حقيقة‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫األشياء‬
،‫ي‬ّ
‫ل‬‫الح‬
:‫قال‬
16
‫بخبر‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ
‫وي‬ ْ
‫ش‬َ
‫الح‬ ‫«أفرط‬
،‫احد‬‫و‬‫ال‬
‫ح‬
‫ى‬ّ‫ت‬
»‫خبر‬ ّ
‫لكل‬ ‫ا‬‫و‬‫انقاد‬
)
‫حشوية‬ ‫ان‬ ‫يتبين‬ ‫وبهذا‬ :‫ت‬
‫ن‬‫يعلمو‬ ‫من‬ ‫هم‬ ‫هم‬
‫غير‬ ‫حشوية‬ ‫حال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫الشيعة‬
‫باخبا‬
‫هو‬ ‫للحشوية‬ ‫المهم‬ ‫المائز‬ ‫ان‬‫و‬ .‫االحاد‬ ‫ر‬
.‫بالظن‬ ‫العمل‬ ‫أي‬ ‫االحاد‬ ‫باخبار‬ ‫العمل‬
:‫الخالصة‬
‫العرضية‬
‫المص‬‫و‬
‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫دقية‬
‫تتميز‬ ‫الحشوية‬ ‫ان‬
‫بالظن‬ ‫بالعمل‬
‫وتتسب‬
‫ب‬
‫في‬
‫الع‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫ادخال‬
‫ف‬ .‫لم‬
‫ن‬‫يعملو‬ ‫الحشوية‬
‫بالنقل‬
17
‫الظني‬
‫(اخبار‬
)‫االحاد‬
‫ن‬‫ويعملو‬
‫الظنية‬ ‫الدالالت‬
‫(الظاهر‬
.)‫المتشابه‬
‫ألجل‬
‫و‬
‫المنهج‬ ‫من‬ ‫التحصن‬
‫الظنية‬ ‫من‬ ‫الخبر‬ ‫اج‬
‫ر‬‫اخ‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫الحشوي‬
‫االحادية‬‫و‬
‫الداللة‬‫و‬
‫وهذا‬ ،‫التشابهية‬ ‫الظنية‬ ‫من‬
‫ال‬
‫بالعرض‬ ‫اال‬ ‫ن‬‫يكو‬
‫أي‬
‫بعضها‬ ‫المعارف‬ ‫عرض‬
‫عل‬
،‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫بما‬ ‫االخذ‬‫و‬ ‫بعض‬ ‫ى‬
‫فالتصديق‬
‫(المص‬
‫الحق‬ ‫عالمات‬ ‫من‬ )‫دقية‬
‫الحقيقة‬‫و‬
.
،‫لحشوية‬ ‫المقابل‬ ‫هو‬ ‫فالعرض‬
‫العرضية‬‫و‬
‫البا‬ .‫للحشوية‬ ‫المقابل‬ ‫هم‬
‫حث‬
‫الى‬ ‫ن‬‫ينقسمو‬ ‫االن‬ ‫ن‬‫و‬
‫محققة‬ ‫عرضية‬
‫الحقيقة‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫اهل‬
‫تدعي‬ ‫وحشوية‬
‫الحق‬‫و‬ ‫العلم‬
‫ي‬
‫ق‬
‫ة‬
.
‫خاتمة‬
‫وعالجها‬ ‫المعرفية‬ ‫الحشوية‬
18
‫خبر‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫الدين‬ ‫علوم‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫دخل‬ ‫ولقد‬
‫خب‬ ‫فان‬ ،‫احد‬‫و‬‫ال‬
‫للعلم‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ظن‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫ر‬
‫العمل‬ ‫جوزت‬ ‫مدرسية‬ ‫مبان‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ،‫قبوله‬ ‫الحقيقة‬‫و‬
‫بخبر‬ ‫العمل‬ ‫تجويز‬ ‫وتم‬ .‫الفادح‬ ‫الخطأ‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫به‬
‫لالخبار‬ ‫التلسيمي‬ ‫الوجه‬ ‫األول‬ ‫وجهين‬ ‫من‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬
‫الكتب‬ ‫في‬ ‫االخبار‬ ‫اعتماد‬‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫وسعة‬ ‫بحجة‬
‫كانت‬ ‫ان‬‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫الى‬ ‫ينسب‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫بل‬ ‫ة‬
‫ر‬‫المشهو‬
‫مص‬ ‫بال‬
‫جهة‬ ‫من‬ ‫الثانية‬‫و‬ ،‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫شاهد‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫دق‬
‫من‬ ‫سندا‬ ‫معتبر‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫بان‬ ‫المعتبر‬ ‫السند‬
‫الكثير‬ ‫ان‬ ‫مع‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫حجة‬ ‫فهو‬ ‫وثاقة‬ ‫او‬ ‫صحة‬
‫من‬ ‫الكثير‬ ‫احة‬
‫ر‬‫بص‬ ‫اقولها‬ ‫انا‬ ‫نعم‬ .‫ظن‬ ‫منه‬
‫ال‬
‫و‬ ‫لها‬ ‫شاهد‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫ظنو‬ ‫السند‬ ‫الصحيحة‬ ‫االخبار‬
‫ال‬
‫و‬ ‫حقيقة‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫علما‬ ‫تحقق‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫مصدق‬
‫ال‬ ‫يمكن‬
.‫بذلك‬ ‫الحكم‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫صدق‬ ‫او‬ ‫حق‬ ‫بانها‬ ‫علم‬
19
‫اضافة‬ ‫اشتمل‬ ‫التوسيعي‬ ‫التسليمي‬ ‫المنهج‬ ‫وبينما‬
‫السندي‬ ‫المنهج‬ ‫فان‬ ‫االختالف‬ ‫على‬ ‫الظن‬ ‫الى‬
‫تضييع‬ ‫على‬ ‫الظن‬ ‫الى‬ ‫إضافة‬ ‫اشتمل‬ ‫االحتجاجي‬
‫في‬ ‫مقدماتها‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫الخبر‬ ‫ضعف‬ ‫بحجة‬ ‫السنن‬
‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫اغرب‬ ‫ومن‬ .‫اشكاالت‬ ‫من‬ ‫الرجال‬ ‫علم‬
‫ا‬ ‫ان‬ ‫مالحظته‬
‫لمن‬
‫ه‬
‫ج‬
‫مقدمات‬ ‫على‬ ‫اعتمد‬ ‫السندي‬
‫ومصطلح‬ ‫التعديل‬‫و‬ ‫ح‬
‫الجر‬ ‫و‬ ‫اجل‬
‫ر‬‫ال‬ ‫علمي‬ ‫من‬
‫وكشف‬ ‫المسلمين‬ ‫عيوب‬ ‫تتبع‬ ‫على‬ ‫القائمة‬ ‫الحديث‬
‫ن‬‫الطعو‬ ‫اعتقاد‬ ‫هو‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫االمر‬‫و‬ ،‫اتهم‬
‫ر‬‫عو‬
‫ذلك‬ ‫نقلها‬ ‫ظنية‬ ‫احاد‬ ‫اخبار‬ ‫على‬ ‫اعتمادا‬ ‫بالمسلمين‬
‫يبلغ‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫علما‬ ‫يحقق‬ ‫ال‬ ‫بما‬ ‫الرجالي‬ ‫ذلك‬ ‫او‬ ‫الرجالي‬
.‫حقا‬
‫ان‬
‫التسليمي‬ ‫ي‬
‫االخبار‬ ‫من‬ ‫الظنية‬ ‫المناهج‬
‫المعتمدة‬‫و‬ ‫الجرحي‬ ‫الرجالي‬ ‫و‬ ‫السندي‬ ‫االصولي‬‫و‬
20
‫االنكار‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫وبما‬ ‫تشتمل‬ ،‫الظني‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫خبر‬
‫انه‬ ‫يعلم‬ ‫أحيانا‬ ‫بل‬ ‫حقا‬ ‫تحقق‬ ‫ال‬ ‫ظنية‬ ‫معارف‬ ‫على‬
‫متابعة‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫تتبع‬ ‫انما‬‫و‬ ‫حقا‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫علما‬ ‫تحقق‬ ‫ال‬
‫لدي‬ ‫فكان‬ ،‫عنهم‬ ‫نقل‬ ‫ومن‬ ‫الهم‬‫و‬‫اق‬‫و‬ ‫الفقهاء‬
‫ثالثة‬ ‫نا‬
‫الدين‬ ‫في‬ ‫ظنية‬ ‫اعتقادات‬ ‫وود‬ ‫هي‬ ‫ى‬
‫كبر‬ ‫مشاكل‬
‫وود‬ ‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫في‬ ‫ظنية‬ ‫فقهية‬ ‫عملية‬ ‫احكام‬ ‫وود‬
‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫كله‬ ‫وهذا‬ ،‫ظنية‬ ‫للمسلمين‬ ‫وثلم‬ ‫ن‬‫طعو‬
،‫الوجوه‬ ‫من‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫حشوية‬ ‫انه‬ ‫على‬ ‫يصنف‬
‫من‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫ادخال‬ ‫االمر‬ ‫حقيقة‬ ‫في‬ ‫النها‬
‫ها‬
‫ومظاهر‬ ‫حجة‬ ‫ليس‬ ‫لما‬ ‫الحجية‬ ‫ادعاء‬ ‫خالل‬
‫ان‬‫و‬ ‫ها‬
‫مظاهر‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫الثالثة‬ ‫االشكال‬ ‫وهذه‬ ‫ة‬
‫ر‬‫كثي‬
‫من‬ ‫اة‬‫و‬‫بالر‬ ‫الطعن‬ ‫قبول‬ ‫هي‬ ‫الحشوية‬ ‫اشكال‬ ‫اخطر‬
‫ة‬
‫ر‬‫الخطو‬ ‫في‬ ‫بعدها‬ ‫يأتي‬ ‫و‬ ‫ظنية‬ ‫الت‬
‫و‬‫نق‬ ‫خالل‬
‫السند‬ ‫صحة‬ ‫بحجة‬ ‫عملية‬ ‫او‬ ‫عقائدية‬ ‫ن‬‫ظنو‬ ‫قبول‬
21
‫العملية‬ ‫و‬ ‫العقائدية‬ ‫ن‬‫الظنو‬ ‫قبول‬ ‫يأتي‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬
.‫ايات‬‫و‬‫الر‬ ‫رد‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬ ‫وعدم‬ ‫التسليم‬ ‫بحجة‬
‫ان‬
‫وباحث‬ ‫متابع‬ ‫لكل‬ ‫جدا‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫ذكرت‬ ‫ما‬ ‫جميع‬
‫تقليد‬ ‫أهمها‬ ‫السباب‬ ‫عنه‬ ‫الطرف‬ ‫يغض‬ ‫انما‬‫و‬
‫التي‬ ‫بالتوجيهات‬ ‫بالظن‬ ‫العمل‬ ‫وتوجيه‬ ‫المتقدمين‬
‫في‬ ‫الظنية‬ ‫المعارف‬ ‫وود‬ ‫ان‬‫و‬ ،‫العلمية‬ ‫ثياب‬ ‫تدي‬‫ر‬‫ت‬
‫احد‬ ‫على‬ ‫يحفى‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ‫المناهج‬ ‫تلك‬ ‫بسبب‬ ‫الدين‬
.‫الدين‬ ‫على‬ ‫البعض‬ ‫لتهجم‬ ‫سببا‬ ‫صار‬ ‫مما‬ ‫بل‬
‫ا‬ ‫ومع‬
‫ين‬‫ر‬‫للكثي‬ ‫وبين‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫ته‬‫ر‬‫ذك‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫ن‬
‫نه‬ ‫اان‬
‫فانك‬ ‫المناهج‬ ‫لهذه‬ ‫تنا‬‫ر‬‫معاص‬ ‫مدى‬ ‫تبين‬ ‫الجل‬
‫و‬
،‫ية‬‫ر‬‫االخبا‬ :‫التالي‬ ‫بالشكل‬ ‫طرحها‬ ‫يمكنك‬
‫ال‬ ‫مشهور‬ ‫ان‬ ‫ى‬
‫وستر‬ ‫الرجالية‬ ،‫السندية‬
‫ين‬‫ر‬‫معاص‬
‫من‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫لذلك‬ .‫ذكرت‬ ‫مما‬ ‫اكثر‬ ‫او‬ ‫احدا‬‫و‬ ‫يتبنى‬
‫عند‬ ‫المشهور‬ ‫هي‬ ‫الحشوية‬ ‫الظنية‬ ‫ان‬ ‫جدا‬ ‫اضح‬‫و‬‫ال‬
22
‫فه‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫يجوز‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ان‬ .‫ين‬‫ر‬‫المعاص‬
‫حشوية‬ ‫معرفة‬ ‫هي‬ ‫الظن‬ ‫تقبل‬ ‫معرفة‬ ‫وكل‬ ‫حشوية‬
.‫به‬ ‫وتخلطه‬ ‫بالظن‬ ‫بالعلم‬ ‫تحشو‬ ‫ألنها‬
‫العمل‬ ‫ترك‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫الحشوية‬ ‫الظنية‬ ‫من‬ ‫ج‬
‫للخرو‬
‫في‬ ‫الصدق‬‫و‬ ‫الحق‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫اط‬
‫ر‬‫اشت‬‫و‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬‫و‬ ‫بالخبر‬
‫الشك‬ ‫تقبل‬ ‫التي‬‫و‬ ‫الدالئل‬ ‫دلت‬ ‫وقد‬ ،‫المعارف‬
‫النقل‬ ‫في‬ ‫العلم‬‫و‬ ‫الصدق‬‫و‬ ‫الحق‬ ‫عالمة‬ ‫ان‬ ‫يب‬‫ر‬‫ال‬‫و‬
‫مفصال‬ ‫ذلك‬ ‫بينت‬ ‫ولقد‬ )‫(المصدقية‬ ‫التصديق‬ ‫هو‬
‫شاه‬ ‫له‬ ‫ما‬ ‫فكل‬ ،‫عدة‬ ‫وجوه‬ ‫ومن‬ ‫ة‬
‫ر‬‫كثي‬ ‫كتب‬ ‫في‬
‫د‬
‫وعلم‬ ‫حق‬ ‫فهو‬ ‫القطعية‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ومصدق‬
‫منهما‬ ‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫ليس‬ ‫ما‬ ‫وكل‬ ،‫وصدق‬
‫ولو‬ .‫قبوله‬ ‫او‬ ‫اعتماده‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ‫يب‬‫ر‬‫وغ‬ ‫ظن‬ ‫فهو‬
‫فان‬ .‫أبحاث‬ ‫من‬ ‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫المنهج‬ ‫هذا‬ ‫طبقت‬
23
‫يخضع‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫ميتا‬ ‫او‬ ‫كان‬ ‫حيا‬ ‫المسلم‬ ‫ذكر‬
‫ان‬‫و‬ ‫مطلقا‬ ‫بسوء‬ ‫يذكر‬ ‫ال‬ ‫بان‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ابط‬‫و‬‫لض‬
‫ال‬ ‫يحسن‬
‫وثبوت‬ ‫بعلم‬ ‫عنه‬ ‫الحديث‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ان‬‫و‬ ‫به‬ ‫ظن‬
‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫يتحقق‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫يب‬‫ر‬‫ال‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬
‫ن‬‫فيكو‬ ‫التعديل‬‫و‬ ‫ح‬
‫الجر‬ ‫اهل‬ ‫ال‬‫و‬‫اق‬‫و‬ ‫الرجالي‬ ‫الكالم‬
‫خبر‬ ‫اما‬‫و‬ .‫اسا‬
‫ر‬ ‫العلمين‬ ‫هذين‬ ‫ترك‬ ‫العلمي‬ ‫من‬
‫يحقق‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬
‫و‬ ‫ظن‬ ‫فانه‬ ‫السند‬ ‫صحيح‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬
‫فال‬ ‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫فاذا‬ ‫بنفسه‬ ‫العلم‬
‫يصح‬
‫اذا‬ ‫السند‬ ‫الضعيف‬ ‫الحديث‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ،‫اعتماده‬
‫علم‬ ‫فانه‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ومصدقات‬ ‫اهد‬‫و‬‫ش‬ ‫له‬ ‫كانت‬
‫ال‬ ‫يتبين‬ ‫وبهذا‬ ،‫به‬ ‫العمل‬ ‫يتعين‬ ‫وصدق‬ ‫وحق‬
‫ليس‬ ‫ما‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫يدخل‬ ‫فانه‬ ‫السندي‬ ‫المنهج‬ ‫علمية‬
‫الجل‬
‫و‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫فيه‬ ‫ليس‬ ‫ما‬ ‫منه‬ ‫ج‬
‫ويخر‬ ‫منه‬
‫ترك‬ ‫يجب‬ ‫الظن‬ ‫من‬ ‫الدين‬ ‫علوم‬ ‫وتخليص‬ ‫العلمية‬
24
‫المنهج‬
‫ية‬‫ر‬‫اإلخبا‬ ‫في‬ ‫أوضح‬ ‫االمر‬‫و‬ .‫السندي‬
‫من‬ ‫نا‬‫ر‬‫ذك‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫يرجع‬ ‫فيها‬ ‫الظن‬ ‫فان‬ ‫التسليمية‬
‫مما‬ ‫األصولية‬ ‫السندية‬‫و‬ ‫الرجالية‬ ‫الجرحية‬ ‫في‬ ‫خلل‬
‫السليم‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وبهذا‬ .‫ية‬‫ر‬‫االخبا‬ ‫نهج‬ ‫ترك‬ ‫يوجب‬
‫في‬ ‫بل‬ ‫التفاسير‬‫و‬ ‫االخبار‬‫و‬ ‫النقل‬ ‫نقد‬ ‫في‬ ‫الصحيح‬‫و‬
‫التصديق‬ ‫هو‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫الى‬ ‫ينسب‬ ‫ما‬ ‫كل‬
‫(المصدقي‬
‫الى‬ ‫تنسب‬ ‫معرفة‬ ‫كل‬ ‫بل‬ ‫نقل‬ ‫فكل‬ .)‫ة‬
‫فهي‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫لها‬ ‫كان‬ ‫ان‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬
‫ان‬ ‫العرفة‬‫و‬ ،‫سندها‬ ‫ضعف‬ ‫ان‬‫و‬ ‫وصدق‬ ‫وعلم‬ ‫حق‬
‫ال‬ ‫ظن‬ ‫فهي‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫لها‬ ‫يكن‬ ‫لم‬
‫عرض‬ ‫فمنهج‬ ‫اذن‬ .‫سندها‬ ‫صح‬ ‫ان‬‫و‬ ‫اعتماده‬ ‫يصح‬
‫المصدقية‬ ‫اعتماد‬‫و‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫بعضها‬ ‫المعارف‬
‫ال‬ ‫على‬ ‫وعالمة‬ ‫كدليل‬
‫الحق‬ ‫المنهج‬ ‫هو‬ ‫حق‬
.‫ىالدين‬ ‫علوم‬ ‫في‬ ‫الصحيح‬
25
‫المؤلف‬
26
‫ة‬
‫ر‬‫مختص‬ ‫ة‬
‫ر‬‫سي‬
‫وباحث‬ ‫وشاعر‬ ‫طبيب‬ ‫الموسوي‬ ‫غني‬ ‫أنور‬
‫عام‬ ‫ولد‬ .‫ق‬‫العر‬ ‫من‬ ‫اسالمي‬
1973
.‫بابل‬ ‫في‬
‫الفقه‬‫و‬ ‫الطب‬ ‫النجف‬ ‫في‬ ‫درس‬
‫من‬ ‫ألكثر‬ ‫مؤلف‬ .
‫المجالت‬ ‫ات‬
‫ر‬‫عش‬ ‫في‬ ‫اسمه‬ ‫وظهر‬ ‫كتاب‬ ‫مائتي‬
‫ائز‬‫و‬‫ج‬ ‫على‬ ‫وحاز‬ ،‫العالمية‬ ‫االدبية‬ ‫ات‬
‫ر‬‫المختا‬‫و‬
‫باللغتين‬ ‫يكتب‬ .‫البوشكارت‬ ‫ة‬
‫ز‬‫لجائ‬ ‫ورشح‬ ‫عدة‬
‫المعارف‬ ‫عرض‬ ‫منهج‬ ‫ويعتمد‬ ‫ية‬‫ز‬‫االنجلي‬‫و‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬
‫الكامة‬ ‫ة‬
‫ر‬‫السي‬ .‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫في‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫آن‬
‫ر‬‫الق‬ ‫على‬
)‫(الينابيع‬ ‫كتاب‬ ‫في‬
‫المؤلفا‬
‫ت‬
27
‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫علوم‬
1
.
‫انية‬
‫ر‬‫الق‬ ‫المعاني‬ ‫في‬ ‫المحكم‬
2
.
‫انية‬
‫ر‬‫الق‬ ‫المضامين‬ ‫جامع‬
3
.
‫المحكم‬ ‫احكام‬
4
.
‫آنية‬
‫ر‬‫الق‬ ‫المقدمة‬
5
.
‫انية‬
‫ر‬‫الق‬ ‫المضامين‬
6
.
‫االحكام‬ ‫آيات‬ ‫دالالت‬ ‫مختصر‬
7
.
‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫في‬ ‫اعتقادنا‬
8
.
‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫خصائص‬
9
.
‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تح‬ ‫نفي‬ ‫في‬ ‫ن‬‫بعو‬‫ر‬‫اال‬
10
.
‫ال‬ ‫ة‬
‫ر‬‫العبا‬ ‫يب‬‫ر‬‫تق‬
‫انية‬
‫ر‬‫ق‬
28
11
.
‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫موضوعات‬ ‫تلخيص‬
12
.
‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫خصائص‬ ‫جامع‬
13
.
‫السنة‬ ‫من‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫خصائص‬
14
.
‫انية‬
‫ر‬‫الق‬ ‫المعاني‬ ‫مختصر‬
15
.
‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تح‬ ‫نفي‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫منتهى‬
16
.
)‫مغاضبا‬ ‫ذهب‬ ‫اذ‬ ( ‫تفسير‬
17
.
)‫يدي‬ ‫بين‬ ( ‫تفسير‬
18
.
‫الكتاب‬‫و‬ ‫الوحي‬
19
.
‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تح‬ ‫نفي‬ ‫على‬ ‫االركان‬ ‫اتفاق‬
20
.
‫المحكم‬ ‫احكام‬ ‫بتلخيص‬ ‫المنتظم‬
21
.
‫اولئك‬
29
22
.
‫القمي‬ ‫تفسير‬ ‫صحيح‬
23
.
‫انية‬
‫ر‬‫الق‬ ‫ات‬
‫ر‬‫العبا‬
24
.
‫الذين‬ ‫ان‬
25
.
‫انية‬
‫ر‬‫الق‬ ‫ات‬
‫ر‬‫الفق‬
26
.
‫آني‬
‫ر‬‫الق‬ ‫الحديث‬
27
.
‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫الحق‬ ‫معرفة‬
28
.
‫ان‬‫و‬( ‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫في‬ ‫يب‬‫ر‬‫الغ‬‫و‬ ‫يب‬‫ر‬‫الق‬
‫تقس‬ ‫ان‬ ‫خفتم‬
)‫اليتامى‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫ط‬
29
.
‫االيات‬ ‫تيسير‬
‫الدينية‬ ‫المعارف‬ ‫وباقي‬ ‫الحديث‬
30
.
‫المصطفى‬ ‫أحاديث‬ ‫من‬ ‫المنتقى‬ ‫الصحيح‬
30
31
.
‫النبوية‬ ‫ة‬
‫ر‬‫السي‬ ‫من‬ ‫البهية‬ ‫الفصول‬
32
.
‫االخالق‬ ‫مكارم‬ ‫في‬ ‫الصحيح‬
33
.
‫الجامع‬ ‫المسند‬ ‫اهر‬‫و‬‫ج‬
34
.
‫ار‬‫و‬‫االن‬ ‫بحار‬ ‫اهر‬‫و‬‫ج‬
35
.
‫الشيعة‬ ‫وسائل‬ ‫اهر‬‫و‬‫ج‬
36
.
‫امع‬‫و‬‫الج‬ ‫جمع‬ ‫اهر‬‫و‬‫ج‬
37
.
‫الصحيح‬ ‫صحيح‬
38
.
‫السبعة‬ ‫الكتب‬ ‫صحيح‬
39
.
‫ار‬‫و‬‫االن‬ ‫بحار‬ ‫صحيح‬
40
.
‫البيهقي‬ ‫سنن‬ ‫صحيح‬
41
.
‫احمد‬ ‫مسند‬ ‫صحيح‬
31
42
.
‫سليم‬ ‫كتاب‬ ‫صحيح‬
43
.
‫االخبار‬ ‫مسانيد‬ ‫صحيح‬
44
.
‫المبارك‬ ‫ابن‬ ‫مسند‬ ‫صحيح‬
45
.
‫عائشة‬ ‫المؤمنين‬ ‫ام‬ ‫صحيح‬
46
.
‫ة‬
‫ر‬‫ي‬‫ر‬‫ه‬ ‫ابي‬ ‫مسند‬ ‫من‬ ‫الصحيح‬
47
.
‫المجلسي‬ ‫صحيح‬ ‫من‬ ‫المنتقى‬
48
.
‫الموسوي‬ ‫صحيح‬ ‫من‬ ‫المنتقى‬
49
.
‫الحميدي‬ ‫صحيح‬ ‫من‬ ‫المنتقى‬
50
.
‫المنتقى‬ ‫المصدق‬
51
.
‫المنتخبة‬ ‫القائمة‬ ‫السنة‬
52
.
‫ج‬
‫العرو‬‫و‬ ‫اء‬
‫ر‬‫االس‬
32
53
.
‫ار‬‫و‬‫االن‬ ‫بحار‬ ‫من‬ ‫االسناد‬ ‫قوي‬
54
.
‫ي‬
‫البخار‬ ‫صحيحي‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫من‬ ‫المصدق‬
‫ومسلم‬
55
.
‫اء‬
‫ز‬‫اج‬ ‫ستة‬ ‫ار‬‫و‬‫االن‬ ‫عالم‬
56
.
‫العرض‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫رسالة‬
57
.
‫يفة‬‫ر‬‫الش‬ ‫السنة‬ ‫مختصر‬
58
.
‫الحديث‬ ‫متشابه‬ ‫في‬ ‫رسالة‬
59
.
‫الوسائل‬ ‫البحار‬ ‫صحيحي‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬
60
.
‫العرض‬ ‫منهج‬
61
.
‫الكافي‬ ‫احاديث‬ ‫من‬ ‫االسناد‬ ‫اضح‬‫و‬
62
.
‫الحق‬ ‫هللا‬ ‫خليفة‬
33
63
.
‫االفتتاح‬ ‫ادعية‬ ‫تلخيص‬
64
.
‫المخالفة‬ ‫ق‬‫الفر‬ ‫اسالم‬
65
.
‫اسال‬ ‫على‬ ‫الطائفة‬ ‫اجماع‬
‫المخالفة‬ ‫ق‬‫الفر‬ ‫م‬
66
.
‫الشيخين‬ ‫ق‬‫طر‬ ‫درجات‬
67
.
‫اسالمنا‬
68
.
‫المجتهدين‬ ‫علوم‬ ‫تعلم‬
69
.
‫الحديثية‬ ‫المضامين‬ ‫اكمال‬
70
.
‫االئمة‬ ‫اسماء‬ ‫في‬
71
.
‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫اذا‬
72
.
‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫عرض‬
73
.
‫ة‬
‫ر‬‫الفط‬ ‫دين‬ ‫االسالم‬
34
74
.
‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫عرض‬
75
.
‫الحديث‬ ‫عرض‬ ‫في‬ ‫ن‬‫بعو‬‫ر‬‫اال‬
76
.
‫الضعيف‬ ‫الحديث‬ ‫حجية‬
77
.
‫الصباح‬ ‫ادعية‬
78
.
‫السندية‬ ‫االلفية‬
79
.
‫المتنية‬ ‫االلفية‬
80
.
‫االلفية‬
81
.
‫غائب‬ ‫او‬ ‫ظاهر‬ ‫ام‬ ‫االمام‬
82
.
‫االمير‬ ‫بحق‬ ‫التذكير‬
83
.
‫المؤمنين‬ ‫ة‬
‫ر‬‫هج‬
84
.
‫الكبير‬ ‫العجم‬ ‫من‬ ‫المنير‬ ‫الحق‬
35
85
.
‫الخلفاء‬ ‫اء‬
‫ر‬‫ا‬ ‫تلخيص‬
86
.
‫المؤمنين‬ ‫صفات‬
87
.
‫الفقهية‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬
88
.
‫االمة‬ ‫مهدي‬ ‫الدة‬
‫و‬
89
.
‫علي‬ ‫بن‬ ‫يد‬‫ز‬ ‫الشهيد‬
90
.
‫الولي‬ ‫سكوت‬
91
.
‫المنتظر‬ ‫المهدي‬ ‫اخبار‬
92
.
‫الصفات‬‫و‬ ‫االسماء‬
93
.
‫عشر‬ ‫االثني‬ ‫االئمة‬ ‫اخبار‬
94
.
‫الذبيح‬ ‫اخبار‬ ‫من‬ ‫الصحيح‬
95
.
‫النسناس‬ ‫اخبار‬ ‫من‬ ‫الصحيح‬
36
96
.
‫ال‬ ‫الصحيح‬
‫المفضل‬ ‫اخبار‬ ‫من‬ ‫معتل‬
97
.
‫النسل‬ ‫بداية‬
98
.
‫عي‬
‫الشر‬ ‫العلم‬
99
.
‫بكر‬ ‫ابي‬ ‫على‬ ‫االجماع‬ ‫بطالن‬
100
.
‫التوحيد‬ ‫في‬ ‫المحكم‬
101
.
‫الدعاء‬ ‫في‬ ‫المحكم‬
102
.
‫عي‬
‫الشر‬ ‫الدليل‬ ‫في‬ ‫المحكم‬
103
.
‫ة‬
‫ر‬‫االستخا‬ ‫في‬ ‫المحكم‬
104
.
‫االصطفاء‬ ‫في‬ ‫المحكم‬
105
.
‫التوحيد‬ ‫في‬ ‫المختصر‬
106
.
‫طالب‬ ‫ابي‬ ‫الوصي‬ ‫ال‬‫و‬‫اح‬
37
107
.
‫خويلد‬ ‫بنت‬ ‫خديجة‬ ‫ة‬
‫ر‬‫الطاه‬ ‫اخبار‬
108
.
‫الغالة‬ ‫كفر‬ ‫في‬ ‫المشكاة‬
109
.
‫الصغير‬ ‫المصدق‬
110
.
‫المنتخبة‬ ‫الحديثية‬ ‫المضامين‬
111
.
‫التجمل‬ ‫اداب‬
112
.
‫الحديثية‬ ‫الشيعة‬ ‫اصل‬ ‫من‬ ‫المنتخب‬
113
.
‫الحديثية‬ ‫السنة‬ ‫اصول‬ ‫من‬ ‫المنتخب‬
114
.
‫المغرب‬ ‫صالة‬ ‫في‬ ‫المهذب‬
115
.
‫المؤمنين‬ ‫امير‬
116
.
‫مسلم‬ ‫انا‬
117
.
‫بير‬‫ز‬‫ال‬ ‫سيف‬ ‫كسر‬
38
118
.
‫محضر‬ ‫أ‬‫و‬‫اس‬
119
.
‫الرسول‬ ‫اصحاب‬ ‫تشيع‬
120
.
‫التصحيح‬ ‫ان‬
‫ز‬‫مي‬ ‫تصحيح‬
121
.
‫الصحيح‬ ‫الحديث‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬
122
.
‫االخبار‬ ‫ال‬‫و‬‫اح‬ ‫تلخيص‬
123
.
‫الفقه‬ ‫اصول‬ ‫تلخيص‬
124
.
‫التقليد‬‫و‬ ‫االجتهاد‬
125
.
‫التهذيب‬ ‫تلخيص‬
126
.
‫المقاالت‬ ‫ائل‬‫و‬‫ا‬ ‫تلخيص‬
127
.
‫المهتدي‬ ‫كفاية‬ ‫تلخيص‬
128
.
‫عشر‬ ‫اثنا‬ ‫بعدي‬ ‫االئمة‬
39
129
.
‫الهادي‬ ‫وعلي‬ ‫المنذر‬ ‫انا‬
130
.
‫ال‬‫و‬‫االق‬ ‫جتع‬
131
.
‫االصول‬ ‫ة‬
‫ر‬‫جوه‬
132
.
‫الحديثية‬ ‫المضامين‬ ‫ة‬
‫ر‬‫جوه‬
133
.
‫االستنباط‬ ‫مقدمة‬ ‫خالصة‬
134
.
‫الكر‬ ‫في‬ ‫رسالة‬
135
.
‫العرض‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫رسالة‬
136
.
‫علي‬ ‫بن‬ ‫الحسن‬ ‫الجنة‬ ‫اهل‬ ‫شباب‬ ‫سيد‬
137
.
‫السنة‬ ‫ح‬
‫شر‬ ‫في‬ ‫البدعة‬ ‫ح‬
‫شر‬
138
.
‫عية‬
‫الشر‬ ‫العرفة‬ ‫شروط‬
139
.
‫االسناد‬ ‫صحيح‬
40
140
.
‫الفقه‬ ‫عامية‬
141
.
‫العارض‬ ‫عدة‬
142
.
‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬
‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫عرض‬
143
.
‫الحق‬ ‫عالمات‬
144
.
‫ن‬‫المضو‬ ‫الى‬ ‫اية‬‫و‬‫الر‬ ‫من‬ ‫الحديث‬
145
.
‫بعدي‬ ‫مؤمن‬ ‫كل‬ ‫ولي‬ ‫علي‬
146
.
‫هللا‬ ‫صفوة‬ ‫اء‬
‫ر‬‫ه‬
‫الز‬ ‫فاطمة‬
147
.
‫الفقه‬ ‫فقه‬
148
.
‫العقيدة‬ ‫قطب‬
149
.
‫االسناد‬ ‫قوي‬
150
.
‫ة‬
‫ر‬‫الطها‬ ‫كتاب‬
41
151
.
‫العلم‬ ‫كتاب‬
152
.
‫اء‬
‫ز‬‫اج‬ ‫خمسة‬ ‫المعرفة‬ ‫كتاب‬
153
.
‫التشيع‬ ‫محمدية‬
154
.
‫السنة‬ ‫مختصر‬
155
.
‫الحديث‬ ‫متشابه‬ ‫الى‬ ‫مدخل‬
156
.
‫التقية‬ ‫اجعة‬
‫ر‬‫م‬
157
.
‫الحديث‬ ‫معرفة‬
158
.
‫طائفة‬ ‫بال‬ ‫مسلم‬
159
.
‫المعرفة‬ ‫معرفة‬
160
.
‫اله‬
‫و‬‫م‬ ‫فعلي‬ ‫اله‬
‫و‬‫م‬ ‫كنت‬ ‫من‬
161
.
‫الصالة‬ ‫مقدمات‬
42
162
.
‫الجماعة‬ ‫حفظ‬
163
.
‫العرض‬ ‫منهج‬
164
.
‫منكم‬ ‫االمر‬ ‫اولي‬‫و‬
165
.
‫مني‬ ‫بضعة‬ ‫حديث‬
166
.
‫الشيعة‬ ‫وسائل‬ ‫صحيح‬
167
.
‫قلبك‬ ‫استفت‬
168
.
‫الرسول‬ ‫ال‬‫و‬‫اق‬ ‫من‬ ‫االصول‬ ‫اصدق‬
169
.
‫في‬ ‫المرجان‬‫و‬ ‫اللؤلؤ‬
‫صاحب‬ ‫اى‬
‫ر‬ ‫من‬
‫الزمان‬
170
.
‫الشرك‬
171
.
‫ادر‬‫و‬‫الن‬ ‫صحيح‬
43
172
.
‫ابي‬ ‫اية‬‫و‬‫بر‬ ‫باني‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصادق‬ ‫االمام‬ ‫احاديث‬
‫االصبهاني‬ ‫نعيم‬
173
.
‫لمحسن‬ ‫اسقاط‬ ‫في‬ ‫المتقن‬ ‫المختصر‬
174
.
‫للسنة‬ ‫موحد‬ ‫كتاب‬
175
.
‫السامية‬ ‫االمامة‬ ‫على‬ ‫الكافية‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬
176
.
‫اثنا‬ ‫بعدي‬ ‫االئمة‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫المختصر‬
‫عشر‬
177
.
‫اال‬
‫هللا‬ ‫الى‬ ‫نقطاع‬
178
.
‫المعرفية‬ ‫الحشوية‬
179
.
‫للسنة‬ ‫موحد‬ ‫كتاب‬ ‫الى‬ ‫دعوة‬
44
‫الفكر‬‫و‬ ‫االدب‬
180
.
‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫ية‬‫ر‬‫الشع‬ ‫االعمال‬
181
.
‫الكتابة‬ ‫في‬ ‫يدية‬‫ر‬‫التج‬
182
.
‫جلجامش‬ ‫ملحمة‬
183
.
‫اء‬
‫ز‬‫اج‬ ‫خمسة‬ ‫االدبي‬ ‫التعبير‬
184
.
‫القصيدة‬ ‫في‬ ‫السردية‬ ‫التقنيات‬
185
.
‫ي‬
‫التعبير‬ ‫السرد‬
186
.
‫الحداثة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫جماليات‬
187
.
‫ي‬
‫التعبير‬ ‫السرد‬‫و‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫يم‬‫ر‬‫ك‬
188
.
‫النثر‬ ‫وقصيدة‬ ‫قاسم‬ ‫عادل‬
189
.
‫الحر‬ ‫النص‬‫و‬ ‫غانم‬ ‫يد‬‫ر‬‫ف‬
45
190
.
‫التقليلية‬ ‫القصيدة‬
191
.
‫الجديدة‬ ‫القصيدة‬
192
.
‫ي‬
‫التعبير‬ ‫النقد‬
193
.
‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫يدي‬‫ر‬‫التج‬ ‫الشعر‬ ‫مالمح‬
194
.
‫ال‬ ‫قصيدة‬ ‫كتاب‬
‫نثر‬
195
.
‫الينابيع‬
2017
196
.
‫الينابيع‬
2019
197
.
‫لغات‬
1
198
.
‫لغات‬
2
199
.
‫لغات‬
3
200
.
‫لغات‬
4
46
201
.
‫تجديد‬ ‫قصائد‬
202
.
‫ي‬
‫تعبير‬ ‫سرد‬
2016
203
.
‫ي‬
‫تعبير‬ ‫سرد‬
2017
204
.
‫ي‬
‫تعبير‬ ‫سرد‬
2018
205
.
‫سرديات‬
206
.
‫ح‬
‫البو‬ ‫يد‬‫ر‬‫تج‬
207
.
‫ة‬
‫ر‬‫مختا‬ ‫نثر‬ ‫قصائد‬
208
.
‫الحياة‬‫و‬ ‫الموت‬
209
.
‫ترجمات‬
‫ادبية‬
210
.
‫مترجمة‬ ‫نثر‬ ‫قصائد‬
211
.
‫يتية‬‫ر‬‫كونك‬ ‫قصائد‬
47
212
.
‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫ي‬
‫التعبير‬ ‫السرد‬
213
.
‫اقيال‬‫و‬‫ال‬
214
.
‫ي‬
‫التعبير‬ ‫السرد‬ ‫انطولوجيا‬
215
.
‫ات‬
‫ر‬‫تعبي‬
216
.
‫البالغة‬ ‫موجز‬ ‫تلخيص‬
217
.
‫الجمال‬ ‫ن‬‫قانو‬
218
.
‫النقد‬ ‫علم‬ ‫الى‬ ‫مدخل‬
219
.
‫الجمال‬ ‫ن‬‫قانو‬
220
.
‫اقي‬
‫ر‬‫ع‬ ‫رجل‬
221
.
‫الينابيع‬
2020
48
‫ية‬‫ز‬‫االنجلي‬ ‫باللغة‬ ‫الكتب‬
222
.
A FAMRMERS CHANTS
223
.
ANTIPOETIC POEMS
224
.
NARRATOPOET
225
.
TRUMPS
226
.
A MATTER OF LOVE
227
.
COLORED MOSAIC
228
.
COLORFUL WHISPERS
49
229
.
MOSAIC
230
.
NARRATOLURIC WRITING
231
.
LAW OF BEAUTY
232
.
THE STYLES OF POETRY
233
.
MANJUNATH
234
.
SALTY TALES
235
.
ALHARF
236
.
DROPS
237
.
INVENTIVES 1
238
.
INVENTIVES 2
239
.
ARCS 1
50
240
.
ARCS 2016
241
.
ARCS 207
242
.
ACRS 2018
243
.
ARCS 2019
244
.
ACRS 2020
245
.
TESSELLATION
246
.
A SOLDIER
247
.
ABSTRACT
248
.
AN IRAQI MAN
249
.
INTERCHANGE
250
.
MOSACKED POEMS
51
251
.
POETIC PALLETE
252
.
POETRY CLOUD
253
.
SPRINGS
254
.
EYES OF CORONA
255
.
TRAVEL
256
.
WARM MOMENTS
‫ى‬
‫اخر‬ ‫بلغات‬ ‫كتب‬
‫كتابا‬ ‫ين‬‫ر‬‫عش‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ )‫(مترجم‬
52
‫الهاشمي‬ ‫العلوي‬ ‫الحسيني‬ ‫الموسوي‬ ‫المؤلف‬ ‫نسب‬
( ‫امجيد‬ ‫حمد‬ ‫حسن‬ ‫موسى‬ ‫حسن‬ ‫علي‬ ‫جابر‬ ‫غني‬
‫خليفة‬ ‫صقر‬ ‫يوسف‬ ‫علي‬ ) ‫امجيد‬ ‫ال‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬
)‫(معلى‬ ‫علي‬
) ‫المحموديين‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ ( ‫محمود‬ ‫محمد‬ ‫عبدهللا‬
‫عاصم‬ ) ‫الدويسات‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ ( ‫دويس‬ ‫محمد‬ ‫علي‬
‫علي‬ ‫محمد‬ ‫حسن‬ )‫اصم‬‫و‬‫الع‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ (
‫علي‬ ‫سالم‬
‫علي‬ ) ‫اسة‬‫و‬‫الم‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ ( ‫العصيم‬ ‫موسى‬ ‫ة‬
‫ر‬‫صب‬
‫ي‬
‫ار‬‫و‬‫الخ‬ ‫جعفر‬ ‫الثائر‬ ‫الحسن‬ ‫ي‬
‫ار‬‫و‬‫الخ‬ ‫علي‬ ‫حسين‬
( ‫الكاظم‬ ‫موسى‬ ‫االمام‬ ) ‫يين‬‫ر‬‫ا‬‫و‬‫الخ‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ (
‫عليه‬ (‫الصادق‬ ‫جعفر‬ ‫االمام‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬ ‫عليه‬
) ‫السالم‬ ‫(عليه‬ ‫الباقر‬ ‫محمد‬ ‫االمام‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬
53
‫العابد‬ ‫ين‬‫ز‬ ‫علي‬ ‫االمام‬ ‫بن‬
‫ين‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ( ‫الحسين‬ ‫االمام‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬ ‫عليه‬ (
) ‫السالم‬ ‫عليه‬ ( ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫امير‬ ‫االمام‬ ‫بن‬ )
‫المطلب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬ ‫عليه‬ ( ‫طالب‬ ‫ابي‬ ‫بن‬
.) ‫السالم‬ ‫عليه‬ ( ‫هاشم‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬ ‫عليه‬ (
54
55
56
57

More Related Content

Similar to الحشوية داء المعرفة.pdf

Rawafed document b61b3198eb412ded0189c2f167e24bd6
Rawafed document b61b3198eb412ded0189c2f167e24bd6Rawafed document b61b3198eb412ded0189c2f167e24bd6
Rawafed document b61b3198eb412ded0189c2f167e24bd6Fadel200
 
الجن وثقافة الخوف
الجن وثقافة الخوفالجن وثقافة الخوف
الجن وثقافة الخوفchamithami
 
تحليلية نقدية_في_شروح_العلماء_لحديث_الأئمة_من_قريش
 تحليلية نقدية_في_شروح_العلماء_لحديث_الأئمة_من_قريش تحليلية نقدية_في_شروح_العلماء_لحديث_الأئمة_من_قريش
تحليلية نقدية_في_شروح_العلماء_لحديث_الأئمة_من_قريشعوده عبد الله
 
عرض مبسط لعلم أصول الفقه
عرض مبسط لعلم أصول الفقهعرض مبسط لعلم أصول الفقه
عرض مبسط لعلم أصول الفقهEmad Hamed
 
الملحد ودعواه نسبية الأخلاق
الملحد ودعواه نسبية الأخلاقالملحد ودعواه نسبية الأخلاق
الملحد ودعواه نسبية الأخلاقربيع أحمد
 
دليلك لتجنب السرقات العلمية
دليلك لتجنب السرقات العلميةدليلك لتجنب السرقات العلمية
دليلك لتجنب السرقات العلميةBeni-Suef University
 
مختصر مقاصد اليوبي ومعتصر المختصر للدكتور ثامر نصيف
مختصر مقاصد اليوبي ومعتصر المختصر للدكتور  ثامر نصيفمختصر مقاصد اليوبي ومعتصر المختصر للدكتور  ثامر نصيف
مختصر مقاصد اليوبي ومعتصر المختصر للدكتور ثامر نصيفabuhuraira_algazawi
 
كتاب رقم ( 277 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 277 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 277 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 277 ) من سلسلة الكاملAhmedNaser92
 
الكامل في أحاديث لا تفكروا في الله وإن قال الشيطان لأحدكم من خلق الله فليستعذ...
الكامل في أحاديث لا تفكروا في الله وإن قال الشيطان لأحدكم من خلق الله فليستعذ...الكامل في أحاديث لا تفكروا في الله وإن قال الشيطان لأحدكم من خلق الله فليستعذ...
الكامل في أحاديث لا تفكروا في الله وإن قال الشيطان لأحدكم من خلق الله فليستعذ...MaymonSalim
 
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdfالاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdfأنور غني الموسوي
 
محطات في تاريخ الفكر المقصدي
محطات في تاريخ الفكر المقصديمحطات في تاريخ الفكر المقصدي
محطات في تاريخ الفكر المقصديعوده عبد الله
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2Sun Rise
 
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابرتحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابرسامر جابر
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1Sun Rise
 

Similar to الحشوية داء المعرفة.pdf (20)

طهارة الكلب.pdf
طهارة الكلب.pdfطهارة الكلب.pdf
طهارة الكلب.pdf
 
Rawafed document b61b3198eb412ded0189c2f167e24bd6
Rawafed document b61b3198eb412ded0189c2f167e24bd6Rawafed document b61b3198eb412ded0189c2f167e24bd6
Rawafed document b61b3198eb412ded0189c2f167e24bd6
 
الجن وثقافة الخوف
الجن وثقافة الخوفالجن وثقافة الخوف
الجن وثقافة الخوف
 
تحليلية نقدية_في_شروح_العلماء_لحديث_الأئمة_من_قريش
 تحليلية نقدية_في_شروح_العلماء_لحديث_الأئمة_من_قريش تحليلية نقدية_في_شروح_العلماء_لحديث_الأئمة_من_قريش
تحليلية نقدية_في_شروح_العلماء_لحديث_الأئمة_من_قريش
 
عرض مبسط لعلم أصول الفقه
عرض مبسط لعلم أصول الفقهعرض مبسط لعلم أصول الفقه
عرض مبسط لعلم أصول الفقه
 
الملحد ودعواه نسبية الأخلاق
الملحد ودعواه نسبية الأخلاقالملحد ودعواه نسبية الأخلاق
الملحد ودعواه نسبية الأخلاق
 
دليلك لتجنب السرقات العلمية
دليلك لتجنب السرقات العلميةدليلك لتجنب السرقات العلمية
دليلك لتجنب السرقات العلمية
 
تلخيص التهذيب.pdf
تلخيص التهذيب.pdfتلخيص التهذيب.pdf
تلخيص التهذيب.pdf
 
حجية العلوم الوضعية.pdf
حجية العلوم الوضعية.pdfحجية العلوم الوضعية.pdf
حجية العلوم الوضعية.pdf
 
مختصر مقاصد اليوبي ومعتصر المختصر للدكتور ثامر نصيف
مختصر مقاصد اليوبي ومعتصر المختصر للدكتور  ثامر نصيفمختصر مقاصد اليوبي ومعتصر المختصر للدكتور  ثامر نصيف
مختصر مقاصد اليوبي ومعتصر المختصر للدكتور ثامر نصيف
 
المختصر في الاستخارة.pdf
المختصر في الاستخارة.pdfالمختصر في الاستخارة.pdf
المختصر في الاستخارة.pdf
 
كتاب رقم ( 277 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 277 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 277 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 277 ) من سلسلة الكامل
 
الكامل في أحاديث لا تفكروا في الله وإن قال الشيطان لأحدكم من خلق الله فليستعذ...
الكامل في أحاديث لا تفكروا في الله وإن قال الشيطان لأحدكم من خلق الله فليستعذ...الكامل في أحاديث لا تفكروا في الله وإن قال الشيطان لأحدكم من خلق الله فليستعذ...
الكامل في أحاديث لا تفكروا في الله وإن قال الشيطان لأحدكم من خلق الله فليستعذ...
 
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdfالاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
الاعتبار بشروط العمل بالأخبار.pdf
 
محطات في تاريخ الفكر المقصدي
محطات في تاريخ الفكر المقصديمحطات في تاريخ الفكر المقصدي
محطات في تاريخ الفكر المقصدي
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 2
 
شروط المعرفة الشرعية.pdf
شروط المعرفة الشرعية.pdfشروط المعرفة الشرعية.pdf
شروط المعرفة الشرعية.pdf
 
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابرتحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
تحريك الأفكار في أحقية عقائد الإسلام_ تأليف سامر رياض جابر
 
تلخيص المنتهى.pdf
تلخيص المنتهى.pdfتلخيص المنتهى.pdf
تلخيص المنتهى.pdf
 
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
بحوث المؤتمر العالمي العاشر للاعجاز العلمي في القرآن والسنة ج 1
 

More from أنور غني الموسوي

قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكميقانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكميأنور غني الموسوي
 
مقاصدية حرية المعتقد وحرية التعبير.pdf
مقاصدية حرية المعتقد وحرية التعبير.pdfمقاصدية حرية المعتقد وحرية التعبير.pdf
مقاصدية حرية المعتقد وحرية التعبير.pdfأنور غني الموسوي
 

More from أنور غني الموسوي (20)

قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكميقانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
 
الموسوعة العلمية.pdf
الموسوعة العلمية.pdfالموسوعة العلمية.pdf
الموسوعة العلمية.pdf
 
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdfالموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
 
الموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdfالموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdf
 
الموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdfالموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdf
 
الموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdfالموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdf
 
الموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdfالموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdfأصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
 
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdfاصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdfأصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdfأصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdfأصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdfأصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
 
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdfاصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 1.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 1.pdfأصول وفروع الشريعة ج 1.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 1.pdf
 
وجوب ولاية الفقيه.pdf
وجوب ولاية الفقيه.pdfوجوب ولاية الفقيه.pdf
وجوب ولاية الفقيه.pdf
 
وجوب الاجتهاد العيني.pdf
وجوب الاجتهاد العيني.pdfوجوب الاجتهاد العيني.pdf
وجوب الاجتهاد العيني.pdf
 
منتقى المسائل الشرعية.pdf
منتقى المسائل الشرعية.pdfمنتقى المسائل الشرعية.pdf
منتقى المسائل الشرعية.pdf
 
مقدمات الصلاة.pdf
مقدمات الصلاة.pdfمقدمات الصلاة.pdf
مقدمات الصلاة.pdf
 
مقاصدية حرية المعتقد وحرية التعبير.pdf
مقاصدية حرية المعتقد وحرية التعبير.pdfمقاصدية حرية المعتقد وحرية التعبير.pdf
مقاصدية حرية المعتقد وحرية التعبير.pdf
 

الحشوية داء المعرفة.pdf

  • 1.
  • 2.
  • 4. ‫المعرفة‬ ‫داء‬ ‫الحشوية‬ )‫ونشأة‬ ‫يخا‬‫ر‬‫تا‬ ‫(الحشوية‬ ‫رسالة‬ ‫تلخيص‬ ‫اق‬ ‫دار‬ ‫و‬ ‫للنشر‬ ‫اس‬ ‫اق‬ ‫ر‬‫الع‬ 1442
  • 5. 1 ‫ال‬ ‫م‬ ‫حتويات‬ ‫المحتويات‬ ................................ ................................ ....... 1 ‫المقدمة‬ ................................ ................................ ........... 2 ‫الحشوية‬ ‫اثار‬ ‫من‬ ‫التشويه‬ ................................ ..................... 3 ‫الحشوي‬ ‫اصطالحا‬ ‫لغة‬ ‫ة‬ ................................ ........................ 4 ‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫التحقيق‬ ................................ ....................... 7 ‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫التحصيل‬ ................................ ..................... 8 ‫حشوية‬ ‫المتن‬ ‫صحة‬ ‫دون‬ ‫السند‬ ‫صحة‬ ................................ ...... 9 ‫حشوية‬ )‫االحاد‬ ‫(خبر‬ ‫الظني‬ ‫بالنقل‬ ‫العمل‬ ................................ 12 ‫حشوية‬ )‫المتشابه‬ ‫(الظاهر‬ ‫الظنية‬ ‫بالداللة‬ ‫العمل‬ ........................ 14 ‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫المصدقية‬‫و‬ ‫العرضية‬ :‫الخالصة‬ ........................ 16 ‫وعالجها‬ ‫المعرفية‬ ‫الحشوية‬ ‫خاتمة‬ ................................ ......... 17 ‫المؤلف‬ ................................ ................................ ......... 25
  • 6. 2 ‫المق‬ ‫دمة‬ .‫العالمين‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬ ‫ا‬ ‫بنا‬‫ر‬ .‫ين‬‫ر‬‫الطاه‬ ‫اله‬‫و‬ ‫محمد‬ ‫على‬ ‫صل‬ ‫اللهم‬ ‫غفر‬ .‫المؤمنين‬ ‫ولجميع‬ ‫لنا‬ ‫الدين‬ ‫داء‬ ‫هي‬ ‫الحشوية‬ ‫ان‬ ‫ابين‬ ‫وبوضح‬ ‫هنا‬ ‫انا‬ ‫الفرقة‬‫و‬ ‫ع‬ ‫التناز‬ ‫سبب‬ ‫وهي‬ ‫العصر‬ ‫داء‬ ‫وهي‬ ‫ولقد‬ ‫ان‬ )‫المعرفية‬ ‫(الحشوية‬ ‫لي‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫بينت‬ ‫أصل‬ ‫هو‬ ‫الحشوية‬ ‫اعتماد‬ ‫وهنا‬ ،‫المعرفة‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫خص‬ ‫للسيد‬ ‫رسالة‬ ّ ‫الجاللي‬ ّ ‫الحسيني‬ ‫رضا‬ ‫د‬ّ ‫محم‬ ‫في‬ ‫ونش‬ ‫يخا‬‫ر‬‫تا‬ ‫الحشوية‬ ‫أة‬ ‫الحش‬ ‫ان‬ ‫ليتبين‬ ‫الداء‬ ‫هي‬ ‫وية‬ ‫المعرفي‬ .‫السدد‬ ‫وهللا‬ .
  • 7. 3 ‫ال‬ ‫تشويه‬ ‫الحشوية‬ ‫اثار‬ ‫من‬ ‫السيد‬ ‫قال‬ ‫الجاللي‬ ( ‫ها‬ ‫آثار‬ ّ ‫إن‬ ‫(الفرقة‬ )‫الحشوية‬ ،‫ئة‬ّ ‫السي‬ ‫الت‬ ‫ز‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫كانت‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفك‬ ‫القالع‬ ُ ‫تنخر‬ ‫الحصينة‬ ‫اإلسالم‬ ‫سها‬ ّ ‫أس‬ ‫التي‬ ، ‫علماء‬ ‫وبناها‬ ، ‫ال‬‫و‬‫ط‬ ‫المسلمين‬ ،‫ن‬‫القرو‬ ‫الغالي‬ ‫ن‬‫يبذلو‬ ‫ن‬‫الو‬ ‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫عليها‬ ‫الحفاظ‬ ‫أجل‬ ‫من‬ . ‫فقد‬ ّ ‫الحشوي‬ ُ ‫ث‬َ ‫ب‬َ ‫الع‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬‫تس‬ ‫العقائد‬ ‫في‬ ‫ك‬ّ ‫التحر‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ ‫أساسي‬ ‫ركائز‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ، ‫االنطالق‬‫و‬ ،‫االنبعاث‬‫و‬ ‫ا‬ ‫ى‬ّ‫حت‬ ‫يع‬‫ر‬‫لتش‬ ‫نظام‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ‫ار‬ ‫ر‬‫استق‬‫و‬ ‫حياة‬ . ‫ذلك‬ ‫وقبل‬ :‫وبعده‬ ‫اإلسالم‬ ‫فمصادر‬ ،‫ة‬ّ ‫األساسي‬ ‫آن‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫وهي‬ ،‫الحديث‬‫و‬ َ ‫الهدف‬ ‫كانت‬ ‫لعبث‬ َّ ‫األساسي‬ ،‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫الح‬ ‫تشويهها‬ ّ ‫ط‬‫ومح‬ .‫يبها‬‫ر‬‫وتخ‬
  • 8. 4 ‫اصطالحا‬ ‫لغة‬ ‫الحشوية‬ ‫قال‬ ‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫(الح‬ - ‫الحاء‬ ‫بفتح‬ ،‫المهملة‬ ‫ن‬‫وسكو‬ ‫ا‬ ‫المعجمة‬ ‫لشين‬ - ‫إلى‬ ً ‫ة‬‫نسب‬ :‫و‬ ْ ‫ش‬َ ‫الح‬ ٍ ‫لجماعة‬ ‫اسم‬ ‫خا‬ ‫هم‬ُ ‫منهج‬ ‫لهم‬ ٍ ‫ة‬ ّ ‫ص‬ .‫هم‬ُ ‫اؤ‬ ‫ر‬‫آ‬‫و‬ ‫وقال‬ :‫الجرجاني‬ ‫في‬ ُ ‫و‬ ْ ‫ش‬َ ‫الح‬ :‫اللغة‬ ‫الوسادة‬ ‫به‬ ‫مأل‬ُ ‫ي‬ ‫ما‬ . ) ( ‫قال‬ ‫قال‬ :‫ي‬ ‫الحمير‬ ‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫الح‬ ‫يت‬ّ ‫وسم‬ ،ً ‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫ح‬ ‫لها‬ ‫أصل‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫األحاديث‬ ‫ن‬‫يحشو‬ ‫هم‬ّ ‫ألن‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ َّ ‫َّللا‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫ة‬ّ ‫المروي‬ ‫األحاديث‬ ‫ول‬ ‫فيها‬ ‫يدخلونها‬ ‫أي‬ ‫وسلم‬ ‫آله‬‫و‬ ‫يست‬ )‫منها‬ ‫قال‬ ‫(عن‬ ‫ي‬ ‫الحمير‬ - :ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫لكث‬ ‫بذلك‬ ‫ا‬‫و‬ّ ‫سم‬ ‫ما‬ّ ‫إن‬ ‫إنكار‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫األخبار‬ ‫قبولهم‬ )
  • 9. 5 ‫الحشوية‬ ‫خصائص‬ ‫قال‬ ‫ام‬ ‫ز‬‫االلت‬ : ‫من‬ ‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫الح‬ ‫به‬ ‫صت‬ّ‫اخت‬ ‫ما‬ ... ( ، ‫العقل‬ ‫وتعطيل‬ ، ‫التأويل‬ ‫إنكار‬‫و‬ ، ‫اهر‬‫و‬‫بالظ‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫بما‬ ‫باألخبار‬ ‫ام‬ ‫ز‬‫االلت‬‫و‬ ، ‫التحديد‬‫و‬ ‫التشبيه‬‫و‬ )‫الباطل‬‫و‬ ‫الحشو‬ ‫قال‬ ‫ن‬َ ‫(م‬ ،‫ة‬ ‫ر‬‫القد‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫مثل‬ ،‫ة‬ّ ‫العقلي‬ ‫بالصفات‬ ‫قال‬ ‫الصفات‬ َ ‫ة‬‫مثبت‬ ‫ى‬ّ ‫سم‬ ،‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫ية‬‫ر‬‫الخب‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫«حشو‬ ‫ة‬ّ ‫ي‬‫ر‬‫الخب‬ »ً ‫ة‬ّ ‫ي‬ ) ‫قال‬ ‫(األمر‬ ‫إل‬ ‫اجع‬ ‫ر‬ ‫ين‬‫ر‬‫أم‬ ‫أحد‬ ‫ى‬ ... ‫هم‬ّ ‫ألن‬ ‫ا‬ّ ‫إم‬ ‫قاله‬ ‫ه‬ّ ‫أن‬ ‫علم‬ُ ‫ي‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫الرسول‬ ‫إلى‬ ‫ن‬‫يضيفو‬ ‫كأخبار‬ ، ،‫اآلحاد‬ ‫العلم‬ ‫مقتضاها‬ ‫ن‬‫ويجعلو‬ . ‫هم‬ّ ‫ألن‬ ‫ا‬ّ ‫إم‬‫و‬
  • 10. 6 ‫ما‬ ‫ن‬‫يجعلو‬ ‫اللفظ‬ ‫من‬ ‫فهموه‬ ،ً‫ا‬‫معلوم‬ ‫هو‬ ‫وليس‬ ‫ت‬ )ٍ ‫م‬‫بمعلو‬ : ‫أقول‬ ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫أصل‬ ‫وهو‬ ‫الحشوية‬ ‫ادخال‬ .‫العلم‬ ‫في‬ ‫الظن‬
  • 11. 7 ‫ال‬ ‫ت‬ ‫خالف‬ ‫حقيق‬ ‫الحشوية‬ ‫قال‬ ْ ‫ن‬َ ‫م‬ ‫على‬ ‫مين‬ّ ‫ل‬‫المتك‬ ‫من‬ ‫اصطالح‬ ‫التسمية‬ ّ ‫(أن‬ ‫ك‬ ّ ‫وتمس‬ ، ّ ‫ي‬ ‫النظر‬ ّ ‫البحثي‬ ّ ‫العلمي‬ ‫المنهج‬ ‫خالف‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫العبا‬‫و‬ ‫لأللفاظ‬ ّ ‫التقليدي‬ ّ ‫ي‬ ‫الظاهر‬ ‫بالمنهج‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫دو‬ ،‫بالصفات‬ ‫قة‬ّ ‫ل‬‫المتع‬ ‫ر‬ّ ‫ك‬‫التف‬‫و‬ ‫التدقيق‬‫و‬ ‫تحقيق‬ ‫الظن‬ ‫اعتماد‬ ‫أي‬ :‫ت‬ )‫يات‬ّ ‫المؤد‬‫و‬ ‫المداليل‬ ‫في‬ .‫التناقض‬ ‫على‬ ‫المشتمل‬ ‫هنا‬ ‫التدقيق‬ ‫وعدم‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫بعضها‬ ‫المعارف‬ ‫عرض‬ ‫عدم‬ ‫هو‬ ‫ابها‬ ‫ر‬‫اضط‬‫و‬ ‫تناقضها‬ ‫الى‬ ‫االلتفات‬ ‫وعدم‬ ‫بعض‬ ‫اختالفها‬‫و‬ ‫بمعرفة‬ ‫ليس‬ ‫هو‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫الظني‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫حق‬ ‫م‬ ‫انها‬ ‫ويدعى‬ ‫ة‬ ‫ليست‬ ‫وهي‬ ‫دين‬ ‫انها‬‫و‬ ‫حقة‬ ‫عرفة‬ .‫كذلك‬
  • 12. 8 ‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫التحصيل‬ ..‫حديث‬ ‫في‬ ‫المفيد‬ ‫(قال‬ ‫قال‬ ‫اتهم‬‫و‬‫ذ‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫ا‬ّ ‫فأم‬ ‫آدم‬ ‫قبل‬ ‫كانت‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ،ً‫موجودة‬ ٌ ‫باطل‬ ‫فذلك‬ ‫عن‬ ٌ ‫بعيد‬ ،ّ ‫الحق‬ ‫يعتقده‬ ‫ال‬ ،ٌ ‫ل‬ ّ ‫محص‬ ‫به‬ ‫يدين‬ ‫ال‬ ‫و‬ ،ٌ ‫عالم‬ ُ ‫ائف‬‫و‬‫ط‬ ‫به‬ ‫قال‬ ‫ما‬ّ ‫إن‬‫و‬ ‫الة‬ُ ‫الغ‬ ‫من‬ ،‫ال‬ّ ‫الجه‬ ‫بمعاني‬ ‫لهم‬ َ ‫ر‬ َ ‫ص‬َ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫الشيعة‬ ‫من‬ ‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫الح‬‫و‬ ‫الكالم‬ ‫حقيقة‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫األشياء‬ ) ‫ان‬ ‫كيف‬ ‫الحظ‬ :‫ت‬ ‫بالظن‬ ‫عمل‬ ‫هي‬ ‫الحشوية‬ ‫بحجة‬ ‫للقطعي‬ ‫المخالف‬ .‫النص‬ ‫و‬ ‫التنا‬ ‫تمييز‬ ‫اقعه‬‫و‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫التحصيل‬ ‫قض‬ ‫المعارف‬ ‫في‬ ‫االختالف‬‫و‬ ‫على‬ ‫عرضها‬ ‫بعدم‬ ‫االتساق‬ ‫و‬ ‫التناسق‬‫و‬ ‫افق‬‫و‬‫الت‬ ‫تمييز‬ ‫وعدم‬ ‫بعضها‬ .‫فيها‬
  • 13. 9 ‫السند‬ ‫صحة‬ ‫د‬ ‫ن‬‫و‬ ‫صحة‬ ‫ال‬ ‫حش‬ ‫متن‬ ‫وية‬ ‫عل‬ ً‫ا‬‫تني‬ْ ‫ب‬ُ ‫م‬ ‫ليس‬ ، ‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫الح‬ ‫مذهب‬ ّ ‫أن‬ ‫بما‬ ( ‫قال‬ ‫ى‬ ‫منهج‬ ‫هو‬ ‫ما‬ّ ‫إن‬‫و‬ ، ‫عقيدية‬ ‫ُصول‬‫أ‬‫و‬ ‫ُسس‬‫أ‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫للتعا‬ ‫ام‬ ‫ز‬‫االلت‬ ‫وهو‬ ، ‫منها‬ ‫األخذ‬‫و‬ ‫النصوص‬ ‫مع‬ ‫مل‬ ‫على‬ ، ‫فيها‬ ‫كما‬ ، ‫تأويل‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫من‬ ، ‫اللفظ‬ ‫ظاهر‬ ‫أي‬ ‫من‬ »ً‫ا‬ّ ‫«حشوي‬ ‫ي‬ّ ‫م‬ ُ ‫س‬ ، ‫بهذا‬ ‫التزم‬ ‫فمن‬ ، ‫سيأتي‬ ،‫شأنهم‬ ‫هذا‬ ‫الحديث‬ ‫أصحاب‬‫و‬ .. . ‫كان‬ ٍ ‫مذهب‬ ‫ام‬ ‫ز‬‫االلت‬ ‫في‬ ‫بينهم‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫اختلف‬ ‫إن‬‫و‬ ‫ح‬ ‫الجر‬ ‫اعد‬‫و‬‫بق‬ ‫اعتبرو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫بعضهم‬ ‫اعتماد‬‫و‬ ،‫التعديل‬‫و‬ ‫من‬ ‫ه‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫من‬ ‫وضعوه‬ ‫ما‬ ‫حسب‬ »ً‫ا‬‫«صحيح‬ ‫الحديث‬ ‫المخ‬‫و‬ ‫بعضهم‬ ‫اعتماد‬ ‫وعدم‬ . ‫المصطلحة‬ ‫عات‬ ‫تر‬ ، ‫روي‬ ‫ما‬ ّ ‫بكل‬ ‫امهم‬ ‫ز‬‫الت‬‫و‬ ، ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫اآلخر‬ ). ّ ‫ودب‬ ّ ‫هب‬ ‫ن‬ّ ‫مم‬ ‫يؤكد‬ ‫الكالم‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ :‫ت‬ ‫الحقيقة‬
  • 14. 10 ‫اضحة‬‫و‬‫ال‬ ‫صحة‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫السند‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫دخول‬ ‫من‬ ‫ع‬ .‫العلم‬ ‫قال‬ ‫ا‬ ( ‫خ‬ ‫ي‬ ‫ز‬ُ ‫م‬ْ ‫ر‬ُ ‫ه‬ْ ‫ام‬ ‫ر‬‫ال‬ ّ ‫ن‬ ‫بق‬ »‫الحديث‬ ‫«أهل‬ ‫اطب‬ ‫وله‬ ‫وتكثير‬ ، ‫ق‬‫الطر‬ ‫ع‬ّ ‫تتب‬ : ‫من‬ ‫ن‬‫َّرو‬ ‫ي‬َ ‫ع‬ُ‫ت‬ ‫به‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫و‬ُ ‫ع‬َ ‫ود‬ : ‫وتطل‬ ، ‫األسانيد‬ ُ ‫ه‬ َ ‫س‬َّ ‫ل‬َ ‫د‬ ‫وما‬ ، ‫األخبار‬ ّ ‫ذ‬‫ا‬‫و‬‫ش‬ ‫ب‬ . ‫ن‬‫لو‬ّ ‫ف‬‫المغ‬ ‫فيه‬ َ ‫ل‬َ ‫ب‬ْ ‫ل‬َ ‫ب‬َ‫وت‬ ‫المجانين‬ ) ‫قال‬ ( ‫«عموم‬ ّ ‫أن‬ ‫اعلم‬‫و‬ : ‫ي‬ ‫الجوز‬ ‫ابن‬ ‫قال‬ ‫صفات‬ ‫من‬ ‫ق‬ّ ‫ل‬‫تع‬ ‫ما‬ ‫ظاهر‬ ‫ا‬‫و‬‫حمل‬ »‫ثين‬ّ ‫المحد‬ ‫ئ‬ ‫البار‬ - ‫سبحانه‬ - ‫ا‬‫و‬‫ه‬ّ ‫فشب‬ ، ّ ‫الحس‬ ‫مقتضى‬ ‫على‬ ‫الفقها‬ ‫ا‬‫و‬‫يخالط‬ ‫لم‬ ‫هم‬ّ ‫ألن‬ ، ‫المتشابه‬ ‫حمل‬ ‫ا‬‫و‬‫فيعرف‬ ‫ء‬ ‫المحكم‬ ‫مقتضى‬ ‫على‬ )
  • 15. 11 ‫قال‬ ( ‫أصحاب‬ )‫الحديث‬ ‫هذه‬ ‫ة‬ّ ‫بصح‬ ‫ا‬‫و‬‫حكم‬ ‫األحاديث‬ )‫تشبيه‬ ‫فيها‬ ‫(التي‬ ‫كتبهم‬ ‫في‬ ‫أثبتوها‬‫و‬ ، !»‫«الصحاح‬ ‫وها‬ّ ‫سم‬ ‫التي‬ ) ‫ت‬ ‫الحظ‬ : ‫ان‬ ‫كيف‬ ‫من‬ ‫المعرفة‬ ‫عصمة‬ ‫في‬ ‫يخفق‬ ‫السندي‬ ‫المنهج‬ ‫ان‬‫و‬ .‫الظن‬ ‫اعتبار‬‫و‬ ‫بعضها‬ ‫على‬ ‫المعارف‬ ‫عرض‬ ‫ت‬ ‫اتساق‬‫و‬ ‫افقها‬‫و‬‫وت‬ ‫ناسقها‬ ‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫وتصديق‬ ‫ها‬ ‫من‬ ‫المعرفة‬ ‫حماية‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫هو‬ ‫االعتقاد‬‫و‬ ‫التبني‬ ‫في‬ .‫الظن‬
  • 16. 12 ‫بالنق‬ ‫العمل‬ ‫الظني‬ ‫ل‬ ‫(خبر‬ ‫حشوية‬ )‫االحاد‬ »‫الحديث‬ ‫أصحاب‬ ‫«بعض‬ ‫تضى‬‫ر‬‫الم‬ ‫قال‬ ( ‫قال‬ ‫الخالف‬ ّ ‫إن‬ : ‫فقال‬ ٌ ‫مضاف‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫من‬ ٍ ‫م‬‫قو‬ ‫إلى‬ ‫ا‬‫و‬ّ ‫ظن‬ ً ‫ة‬‫ضعيف‬ ً‫ا‬ ‫ر‬‫أخبا‬ ‫ا‬‫و‬‫نقل‬ ‫الحديث‬ ‫أصحاب‬ ‫وصححها‬ ‫معرفية‬ ‫ضعيفة‬ ‫أي‬ :‫ت‬ )‫تها‬ّ ‫صح‬ .‫سنديا‬ ‫الحشية‬ ‫اآلحاد‬ ‫أخبار‬ : ‫بقوله‬ ‫المفيد‬ ‫الشيخ‬ ‫هم‬ ‫وذكر‬ (‫قال‬ ‫يجوز‬ ‫ن‬ّ ‫عم‬ ‫ايتها‬‫و‬‫ور‬ ، ً‫ال‬‫عم‬ ‫ال‬ ‫و‬ ً‫ا‬‫علم‬ ‫توجب‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫ينقلو‬ ‫الحديث‬ ‫أصحاب‬‫و‬ ، ‫الغلط‬‫و‬ ‫السهو‬ ‫عليه‬ ‫الس‬‫و‬ ّ ‫الغث‬ ‫يقت‬ ‫ال‬ ‫و‬ ، ‫مين‬ ‫على‬ ‫النقل‬ ‫في‬ ‫ن‬‫صرو‬ ٍ ‫فكر‬ ‫ال‬ ‫و‬ ٍ ‫وتفتيش‬ ٍ ‫ر‬َ ‫ظ‬َ ‫ن‬ ‫بأصحاب‬ ‫ا‬‫و‬‫وليس‬ ، ‫المعلوم‬ ‫ز‬ّ ‫يتمي‬ ‫ال‬ ٌ ‫ة‬‫مختلط‬ ‫هم‬ ‫فأخبار‬ ، ‫وتمييز‬ ‫يروونه‬ ‫ما‬ ‫في‬ ، ‫صول‬ُ‫ال‬‫ا‬ ‫في‬ ٍ ‫بنظر‬ ّ ‫إال‬ ‫السقيم‬ ‫من‬ ‫الصحيح‬ ‫منها‬ ‫ة‬ّ ‫بصح‬ ‫العلم‬ ‫إلى‬ ‫يوصل‬ ‫الذي‬ ‫النظر‬ ‫على‬ ٍ ‫اعتماد‬‫و‬
  • 17. 13 ‫عرض‬ ‫أي‬ ‫العرض‬ ‫منهج‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ :‫ت‬ )‫المنقول‬ ‫األ‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫من‬ ‫الثابتة‬ ‫العلم‬ ‫أصول‬ ‫أي‬ ‫صول‬ ‫فليس‬ ‫وصخته‬ ‫بالسند‬ ‫االكتفاء‬ ‫وعدم‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫بل‬ ‫الحديث‬ ‫صحة‬ ‫السند‬ ‫صحة‬ .‫معرفيا‬ ‫سقيما‬ ‫السند‬ ‫صحيح‬
  • 18. 14 ‫بال‬ ‫العمل‬ ‫دالل‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫ظنية‬ ‫(الظاهر‬ )‫المتشابه‬ ‫حشوية‬ ( ‫قال‬ »‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫«الح‬ ‫كلمة‬ ... ‫الذين‬ ‫على‬ ‫مت‬ّ ‫عم‬ ‫التزمو‬ ‫األخبار‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ ‫الحشوي‬ ‫بمنهج‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫المنع‬‫و‬ ،‫ها‬ ‫اهر‬‫و‬‫ظ‬ ‫على‬ ‫بحملها‬ ،‫األحاديث‬‫و‬ )‫تأويلها‬ ‫ت‬ ‫المقصود‬‫و‬ : ‫التأويل‬ ‫أي‬ ‫المتشابه‬ ‫حمل‬ ‫لكن‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫اصيل‬ ‫مذهب‬ ‫وهذا‬ ‫المحكم‬ ‫على‬ .‫اهملوه‬ ‫الحشوية‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫تتعارض‬ ‫ال‬ ‫المعارف‬ ‫فان‬ ‫تتناقض‬ ‫ي‬ ‫بل‬ ‫ص‬ .‫بعضا‬ ‫بعضها‬ ‫دق‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫بالمتشابه‬ ‫العمل‬ ‫ألنه‬ ‫حشوية‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫ادخال‬ ‫بل‬ ‫أيضا‬ ‫العمل‬ ‫بم‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫ليس‬ ‫ا‬ ‫من‬ ‫األصل‬ ‫الثابتة‬ ‫حشوية‬ ‫أيضا‬ ‫ألنه‬ .‫العلم‬ ‫في‬ ‫للظن‬ ‫ادخال‬ ‫على‬ ‫ن‬‫و‬ّ ‫يرد‬ ‫قيهم‬ّ ‫ق‬‫ومح‬ ‫اإلمامية‬ ‫أعالم‬ ّ ‫(ان‬ ‫قال‬ ّ ‫أن‬ ‫وهو‬ ،ٍ ‫احد‬‫و‬ ٍ ‫وبمالك‬ ، ٍ ‫احد‬‫و‬ ٍ ‫بقول‬ ً‫ا‬‫جميع‬ ‫الء‬ ‫ؤ‬‫ه‬
  • 19. 15 َ ‫عار‬ُ ‫ي‬ ‫ال‬ ،ٌ ‫ة‬‫ي‬ّ ‫ظن‬ ‫أخبار‬ ‫هي‬ ‫الخالف‬ ‫في‬ ‫مستندهم‬ ‫ض‬ ‫ر‬ُ‫ات‬‫و‬‫بالت‬ ُ ‫الثابت‬ ‫القطعي‬ ّ ‫آني‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫النص‬ ‫بمثلها‬ ).‫للعلم‬ ‫الموجب‬ ‫ايات‬‫و‬‫الر‬ ‫تلك‬ ّ ‫أن‬ ( - ‫ة‬ّ ‫الصح‬ ‫من‬ ‫بلغت‬ ‫مهما‬ - ‫آن‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫ة‬ّ ‫قطعي‬ ‫تقابل‬ ‫ال‬ ‫فهي‬ ، ‫ة‬ّ ‫ظني‬ ‫آحاد‬ ‫هي‬ ‫ما‬ّ ‫إن‬ ).‫باليقين‬ ً ‫ة‬‫معلوم‬ ‫آياته‬ ‫ن‬‫كو‬ ‫ولزوم‬ ، ‫قال‬ ‫(ورد‬ ْ ‫ش‬َ ‫«الح‬ ‫اسم‬ ‫إطالق‬ ‫التزم‬ ‫من‬ ‫على‬ »‫ة‬ّ ‫وي‬ ‫ف‬ ‫ة‬ّ ‫العام‬ ‫بمنهج‬ ‫الخبر‬ ‫ة‬ّ ‫حجي‬ ‫ي‬ ،‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫نسب‬ ‫ن‬ّ ‫مم‬ ‫إلى‬ :‫ع‬ّ ‫التشي‬ ‫من‬ ‫اضع‬‫و‬‫م‬ ‫في‬ ‫المفيد‬ ‫الشيخ‬ ‫ه‬ ‫ر‬‫فذك‬ ‫كتبه‬ ... ‫تفسير‬ ‫في‬ ‫ح‬ّ ‫وصر‬ ‫األشباح‬ ‫حديث‬ :‫بقوله‬ ‫من‬ ‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫«الح‬ :‫الشيعة‬ ‫بمعاني‬ ‫لهم‬ َ ‫ر‬ َ ‫ص‬َ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫ق‬ّ ‫ق‬‫المح‬‫و‬ »‫الكالم‬ ‫حقيقة‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫األشياء‬ ،‫ي‬ّ ‫ل‬‫الح‬ :‫قال‬
  • 20. 16 ‫بخبر‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ ‫وي‬ ْ ‫ش‬َ ‫الح‬ ‫«أفرط‬ ،‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫ح‬ ‫ى‬ّ‫ت‬ »‫خبر‬ ّ ‫لكل‬ ‫ا‬‫و‬‫انقاد‬ ) ‫حشوية‬ ‫ان‬ ‫يتبين‬ ‫وبهذا‬ :‫ت‬ ‫ن‬‫يعلمو‬ ‫من‬ ‫هم‬ ‫هم‬ ‫غير‬ ‫حشوية‬ ‫حال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫الشيعة‬ ‫باخبا‬ ‫هو‬ ‫للحشوية‬ ‫المهم‬ ‫المائز‬ ‫ان‬‫و‬ .‫االحاد‬ ‫ر‬ .‫بالظن‬ ‫العمل‬ ‫أي‬ ‫االحاد‬ ‫باخبار‬ ‫العمل‬ :‫الخالصة‬ ‫العرضية‬ ‫المص‬‫و‬ ‫الحشوية‬ ‫خالف‬ ‫دقية‬ ‫تتميز‬ ‫الحشوية‬ ‫ان‬ ‫بالظن‬ ‫بالعمل‬ ‫وتتسب‬ ‫ب‬ ‫في‬ ‫الع‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫ادخال‬ ‫ف‬ .‫لم‬ ‫ن‬‫يعملو‬ ‫الحشوية‬ ‫بالنقل‬
  • 21. 17 ‫الظني‬ ‫(اخبار‬ )‫االحاد‬ ‫ن‬‫ويعملو‬ ‫الظنية‬ ‫الدالالت‬ ‫(الظاهر‬ .)‫المتشابه‬ ‫ألجل‬ ‫و‬ ‫المنهج‬ ‫من‬ ‫التحصن‬ ‫الظنية‬ ‫من‬ ‫الخبر‬ ‫اج‬ ‫ر‬‫اخ‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫الحشوي‬ ‫االحادية‬‫و‬ ‫الداللة‬‫و‬ ‫وهذا‬ ،‫التشابهية‬ ‫الظنية‬ ‫من‬ ‫ال‬ ‫بالعرض‬ ‫اال‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أي‬ ‫بعضها‬ ‫المعارف‬ ‫عرض‬ ‫عل‬ ،‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫بما‬ ‫االخذ‬‫و‬ ‫بعض‬ ‫ى‬ ‫فالتصديق‬ ‫(المص‬ ‫الحق‬ ‫عالمات‬ ‫من‬ )‫دقية‬ ‫الحقيقة‬‫و‬ . ،‫لحشوية‬ ‫المقابل‬ ‫هو‬ ‫فالعرض‬ ‫العرضية‬‫و‬ ‫البا‬ .‫للحشوية‬ ‫المقابل‬ ‫هم‬ ‫حث‬ ‫الى‬ ‫ن‬‫ينقسمو‬ ‫االن‬ ‫ن‬‫و‬ ‫محققة‬ ‫عرضية‬ ‫الحقيقة‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫اهل‬ ‫تدعي‬ ‫وحشوية‬ ‫الحق‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫ي‬ ‫ق‬ ‫ة‬ . ‫خاتمة‬ ‫وعالجها‬ ‫المعرفية‬ ‫الحشوية‬
  • 22. 18 ‫خبر‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫الدين‬ ‫علوم‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫دخل‬ ‫ولقد‬ ‫خب‬ ‫فان‬ ،‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫للعلم‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ظن‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫ر‬ ‫العمل‬ ‫جوزت‬ ‫مدرسية‬ ‫مبان‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ،‫قبوله‬ ‫الحقيقة‬‫و‬ ‫بخبر‬ ‫العمل‬ ‫تجويز‬ ‫وتم‬ .‫الفادح‬ ‫الخطأ‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ‫به‬ ‫لالخبار‬ ‫التلسيمي‬ ‫الوجه‬ ‫األول‬ ‫وجهين‬ ‫من‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫الكتب‬ ‫في‬ ‫االخبار‬ ‫اعتماد‬‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫وسعة‬ ‫بحجة‬ ‫كانت‬ ‫ان‬‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫الى‬ ‫ينسب‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫بل‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫المشهو‬ ‫مص‬ ‫بال‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫الثانية‬‫و‬ ،‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫شاهد‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫دق‬ ‫من‬ ‫سندا‬ ‫معتبر‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫بان‬ ‫المعتبر‬ ‫السند‬ ‫الكثير‬ ‫ان‬ ‫مع‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫حجة‬ ‫فهو‬ ‫وثاقة‬ ‫او‬ ‫صحة‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫احة‬ ‫ر‬‫بص‬ ‫اقولها‬ ‫انا‬ ‫نعم‬ .‫ظن‬ ‫منه‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫لها‬ ‫شاهد‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫ظنو‬ ‫السند‬ ‫الصحيحة‬ ‫االخبار‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫حقيقة‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫علما‬ ‫تحقق‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫مصدق‬ ‫ال‬ ‫يمكن‬ .‫بذلك‬ ‫الحكم‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫صدق‬ ‫او‬ ‫حق‬ ‫بانها‬ ‫علم‬
  • 23. 19 ‫اضافة‬ ‫اشتمل‬ ‫التوسيعي‬ ‫التسليمي‬ ‫المنهج‬ ‫وبينما‬ ‫السندي‬ ‫المنهج‬ ‫فان‬ ‫االختالف‬ ‫على‬ ‫الظن‬ ‫الى‬ ‫تضييع‬ ‫على‬ ‫الظن‬ ‫الى‬ ‫إضافة‬ ‫اشتمل‬ ‫االحتجاجي‬ ‫في‬ ‫مقدماتها‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫الخبر‬ ‫ضعف‬ ‫بحجة‬ ‫السنن‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫اغرب‬ ‫ومن‬ .‫اشكاالت‬ ‫من‬ ‫الرجال‬ ‫علم‬ ‫ا‬ ‫ان‬ ‫مالحظته‬ ‫لمن‬ ‫ه‬ ‫ج‬ ‫مقدمات‬ ‫على‬ ‫اعتمد‬ ‫السندي‬ ‫ومصطلح‬ ‫التعديل‬‫و‬ ‫ح‬ ‫الجر‬ ‫و‬ ‫اجل‬ ‫ر‬‫ال‬ ‫علمي‬ ‫من‬ ‫وكشف‬ ‫المسلمين‬ ‫عيوب‬ ‫تتبع‬ ‫على‬ ‫القائمة‬ ‫الحديث‬ ‫ن‬‫الطعو‬ ‫اعتقاد‬ ‫هو‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫االمر‬‫و‬ ،‫اتهم‬ ‫ر‬‫عو‬ ‫ذلك‬ ‫نقلها‬ ‫ظنية‬ ‫احاد‬ ‫اخبار‬ ‫على‬ ‫اعتمادا‬ ‫بالمسلمين‬ ‫يبلغ‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫علما‬ ‫يحقق‬ ‫ال‬ ‫بما‬ ‫الرجالي‬ ‫ذلك‬ ‫او‬ ‫الرجالي‬ .‫حقا‬ ‫ان‬ ‫التسليمي‬ ‫ي‬ ‫االخبار‬ ‫من‬ ‫الظنية‬ ‫المناهج‬ ‫المعتمدة‬‫و‬ ‫الجرحي‬ ‫الرجالي‬ ‫و‬ ‫السندي‬ ‫االصولي‬‫و‬
  • 24. 20 ‫االنكار‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫وبما‬ ‫تشتمل‬ ،‫الظني‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫خبر‬ ‫انه‬ ‫يعلم‬ ‫أحيانا‬ ‫بل‬ ‫حقا‬ ‫تحقق‬ ‫ال‬ ‫ظنية‬ ‫معارف‬ ‫على‬ ‫متابعة‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫تتبع‬ ‫انما‬‫و‬ ‫حقا‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫علما‬ ‫تحقق‬ ‫ال‬ ‫لدي‬ ‫فكان‬ ،‫عنهم‬ ‫نقل‬ ‫ومن‬ ‫الهم‬‫و‬‫اق‬‫و‬ ‫الفقهاء‬ ‫ثالثة‬ ‫نا‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫ظنية‬ ‫اعتقادات‬ ‫وود‬ ‫هي‬ ‫ى‬ ‫كبر‬ ‫مشاكل‬ ‫وود‬ ‫و‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫في‬ ‫ظنية‬ ‫فقهية‬ ‫عملية‬ ‫احكام‬ ‫وود‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫كله‬ ‫وهذا‬ ،‫ظنية‬ ‫للمسلمين‬ ‫وثلم‬ ‫ن‬‫طعو‬ ،‫الوجوه‬ ‫من‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫حشوية‬ ‫انه‬ ‫على‬ ‫يصنف‬ ‫من‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫ادخال‬ ‫االمر‬ ‫حقيقة‬ ‫في‬ ‫النها‬ ‫ها‬ ‫ومظاهر‬ ‫حجة‬ ‫ليس‬ ‫لما‬ ‫الحجية‬ ‫ادعاء‬ ‫خالل‬ ‫ان‬‫و‬ ‫ها‬ ‫مظاهر‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫الثالثة‬ ‫االشكال‬ ‫وهذه‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫كثي‬ ‫من‬ ‫اة‬‫و‬‫بالر‬ ‫الطعن‬ ‫قبول‬ ‫هي‬ ‫الحشوية‬ ‫اشكال‬ ‫اخطر‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الخطو‬ ‫في‬ ‫بعدها‬ ‫يأتي‬ ‫و‬ ‫ظنية‬ ‫الت‬ ‫و‬‫نق‬ ‫خالل‬ ‫السند‬ ‫صحة‬ ‫بحجة‬ ‫عملية‬ ‫او‬ ‫عقائدية‬ ‫ن‬‫ظنو‬ ‫قبول‬
  • 25. 21 ‫العملية‬ ‫و‬ ‫العقائدية‬ ‫ن‬‫الظنو‬ ‫قبول‬ ‫يأتي‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ .‫ايات‬‫و‬‫الر‬ ‫رد‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬ ‫وعدم‬ ‫التسليم‬ ‫بحجة‬ ‫ان‬ ‫وباحث‬ ‫متابع‬ ‫لكل‬ ‫جدا‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫ذكرت‬ ‫ما‬ ‫جميع‬ ‫تقليد‬ ‫أهمها‬ ‫السباب‬ ‫عنه‬ ‫الطرف‬ ‫يغض‬ ‫انما‬‫و‬ ‫التي‬ ‫بالتوجيهات‬ ‫بالظن‬ ‫العمل‬ ‫وتوجيه‬ ‫المتقدمين‬ ‫في‬ ‫الظنية‬ ‫المعارف‬ ‫وود‬ ‫ان‬‫و‬ ،‫العلمية‬ ‫ثياب‬ ‫تدي‬‫ر‬‫ت‬ ‫احد‬ ‫على‬ ‫يحفى‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ‫المناهج‬ ‫تلك‬ ‫بسبب‬ ‫الدين‬ .‫الدين‬ ‫على‬ ‫البعض‬ ‫لتهجم‬ ‫سببا‬ ‫صار‬ ‫مما‬ ‫بل‬ ‫ا‬ ‫ومع‬ ‫ين‬‫ر‬‫للكثي‬ ‫وبين‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫ته‬‫ر‬‫ذك‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫ن‬ ‫نه‬ ‫اان‬ ‫فانك‬ ‫المناهج‬ ‫لهذه‬ ‫تنا‬‫ر‬‫معاص‬ ‫مدى‬ ‫تبين‬ ‫الجل‬ ‫و‬ ،‫ية‬‫ر‬‫االخبا‬ :‫التالي‬ ‫بالشكل‬ ‫طرحها‬ ‫يمكنك‬ ‫ال‬ ‫مشهور‬ ‫ان‬ ‫ى‬ ‫وستر‬ ‫الرجالية‬ ،‫السندية‬ ‫ين‬‫ر‬‫معاص‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫لذلك‬ .‫ذكرت‬ ‫مما‬ ‫اكثر‬ ‫او‬ ‫احدا‬‫و‬ ‫يتبنى‬ ‫عند‬ ‫المشهور‬ ‫هي‬ ‫الحشوية‬ ‫الظنية‬ ‫ان‬ ‫جدا‬ ‫اضح‬‫و‬‫ال‬
  • 26. 22 ‫فه‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫الظن‬ ‫يجوز‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫ان‬ .‫ين‬‫ر‬‫المعاص‬ ‫حشوية‬ ‫معرفة‬ ‫هي‬ ‫الظن‬ ‫تقبل‬ ‫معرفة‬ ‫وكل‬ ‫حشوية‬ .‫به‬ ‫وتخلطه‬ ‫بالظن‬ ‫بالعلم‬ ‫تحشو‬ ‫ألنها‬ ‫العمل‬ ‫ترك‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫الحشوية‬ ‫الظنية‬ ‫من‬ ‫ج‬ ‫للخرو‬ ‫في‬ ‫الصدق‬‫و‬ ‫الحق‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫اط‬ ‫ر‬‫اشت‬‫و‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬‫و‬ ‫بالخبر‬ ‫الشك‬ ‫تقبل‬ ‫التي‬‫و‬ ‫الدالئل‬ ‫دلت‬ ‫وقد‬ ،‫المعارف‬ ‫النقل‬ ‫في‬ ‫العلم‬‫و‬ ‫الصدق‬‫و‬ ‫الحق‬ ‫عالمة‬ ‫ان‬ ‫يب‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ‫مفصال‬ ‫ذلك‬ ‫بينت‬ ‫ولقد‬ )‫(المصدقية‬ ‫التصديق‬ ‫هو‬ ‫شاه‬ ‫له‬ ‫ما‬ ‫فكل‬ ،‫عدة‬ ‫وجوه‬ ‫ومن‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫كثي‬ ‫كتب‬ ‫في‬ ‫د‬ ‫وعلم‬ ‫حق‬ ‫فهو‬ ‫القطعية‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ومصدق‬ ‫منهما‬ ‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫ليس‬ ‫ما‬ ‫وكل‬ ،‫وصدق‬ ‫ولو‬ .‫قبوله‬ ‫او‬ ‫اعتماده‬ ‫يصح‬ ‫ال‬ ‫يب‬‫ر‬‫وغ‬ ‫ظن‬ ‫فهو‬ ‫فان‬ .‫أبحاث‬ ‫من‬ ‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫المنهج‬ ‫هذا‬ ‫طبقت‬
  • 27. 23 ‫يخضع‬ ‫ان‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫ميتا‬ ‫او‬ ‫كان‬ ‫حيا‬ ‫المسلم‬ ‫ذكر‬ ‫ان‬‫و‬ ‫مطلقا‬ ‫بسوء‬ ‫يذكر‬ ‫ال‬ ‫بان‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ابط‬‫و‬‫لض‬ ‫ال‬ ‫يحسن‬ ‫وثبوت‬ ‫بعلم‬ ‫عنه‬ ‫الحديث‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ان‬‫و‬ ‫به‬ ‫ظن‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫يتحقق‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫يب‬‫ر‬‫ال‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫ن‬‫فيكو‬ ‫التعديل‬‫و‬ ‫ح‬ ‫الجر‬ ‫اهل‬ ‫ال‬‫و‬‫اق‬‫و‬ ‫الرجالي‬ ‫الكالم‬ ‫خبر‬ ‫اما‬‫و‬ .‫اسا‬ ‫ر‬ ‫العلمين‬ ‫هذين‬ ‫ترك‬ ‫العلمي‬ ‫من‬ ‫يحقق‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫ظن‬ ‫فانه‬ ‫السند‬ ‫صحيح‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫فال‬ ‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫فاذا‬ ‫بنفسه‬ ‫العلم‬ ‫يصح‬ ‫اذا‬ ‫السند‬ ‫الضعيف‬ ‫الحديث‬ ‫ان‬ ‫كما‬ ،‫اعتماده‬ ‫علم‬ ‫فانه‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ومصدقات‬ ‫اهد‬‫و‬‫ش‬ ‫له‬ ‫كانت‬ ‫ال‬ ‫يتبين‬ ‫وبهذا‬ ،‫به‬ ‫العمل‬ ‫يتعين‬ ‫وصدق‬ ‫وحق‬ ‫ليس‬ ‫ما‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫يدخل‬ ‫فانه‬ ‫السندي‬ ‫المنهج‬ ‫علمية‬ ‫الجل‬ ‫و‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫فيه‬ ‫ليس‬ ‫ما‬ ‫منه‬ ‫ج‬ ‫ويخر‬ ‫منه‬ ‫ترك‬ ‫يجب‬ ‫الظن‬ ‫من‬ ‫الدين‬ ‫علوم‬ ‫وتخليص‬ ‫العلمية‬
  • 28. 24 ‫المنهج‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلخبا‬ ‫في‬ ‫أوضح‬ ‫االمر‬‫و‬ .‫السندي‬ ‫من‬ ‫نا‬‫ر‬‫ذك‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ‫يرجع‬ ‫فيها‬ ‫الظن‬ ‫فان‬ ‫التسليمية‬ ‫مما‬ ‫األصولية‬ ‫السندية‬‫و‬ ‫الرجالية‬ ‫الجرحية‬ ‫في‬ ‫خلل‬ ‫السليم‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وبهذا‬ .‫ية‬‫ر‬‫االخبا‬ ‫نهج‬ ‫ترك‬ ‫يوجب‬ ‫في‬ ‫بل‬ ‫التفاسير‬‫و‬ ‫االخبار‬‫و‬ ‫النقل‬ ‫نقد‬ ‫في‬ ‫الصحيح‬‫و‬ ‫التصديق‬ ‫هو‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫الى‬ ‫ينسب‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫(المصدقي‬ ‫الى‬ ‫تنسب‬ ‫معرفة‬ ‫كل‬ ‫بل‬ ‫نقل‬ ‫فكل‬ .)‫ة‬ ‫فهي‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫لها‬ ‫كان‬ ‫ان‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ان‬ ‫العرفة‬‫و‬ ،‫سندها‬ ‫ضعف‬ ‫ان‬‫و‬ ‫وصدق‬ ‫وعلم‬ ‫حق‬ ‫ال‬ ‫ظن‬ ‫فهي‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ومصدق‬ ‫شاهد‬ ‫لها‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫عرض‬ ‫فمنهج‬ ‫اذن‬ .‫سندها‬ ‫صح‬ ‫ان‬‫و‬ ‫اعتماده‬ ‫يصح‬ ‫المصدقية‬ ‫اعتماد‬‫و‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫بعضها‬ ‫المعارف‬ ‫ال‬ ‫على‬ ‫وعالمة‬ ‫كدليل‬ ‫الحق‬ ‫المنهج‬ ‫هو‬ ‫حق‬ .‫ىالدين‬ ‫علوم‬ ‫في‬ ‫الصحيح‬
  • 30. 26 ‫ة‬ ‫ر‬‫مختص‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫سي‬ ‫وباحث‬ ‫وشاعر‬ ‫طبيب‬ ‫الموسوي‬ ‫غني‬ ‫أنور‬ ‫عام‬ ‫ولد‬ .‫ق‬‫العر‬ ‫من‬ ‫اسالمي‬ 1973 .‫بابل‬ ‫في‬ ‫الفقه‬‫و‬ ‫الطب‬ ‫النجف‬ ‫في‬ ‫درس‬ ‫من‬ ‫ألكثر‬ ‫مؤلف‬ . ‫المجالت‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫عش‬ ‫في‬ ‫اسمه‬ ‫وظهر‬ ‫كتاب‬ ‫مائتي‬ ‫ائز‬‫و‬‫ج‬ ‫على‬ ‫وحاز‬ ،‫العالمية‬ ‫االدبية‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫المختا‬‫و‬ ‫باللغتين‬ ‫يكتب‬ .‫البوشكارت‬ ‫ة‬ ‫ز‬‫لجائ‬ ‫ورشح‬ ‫عدة‬ ‫المعارف‬ ‫عرض‬ ‫منهج‬ ‫ويعتمد‬ ‫ية‬‫ز‬‫االنجلي‬‫و‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫الكامة‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫السي‬ .‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫في‬ ‫السنة‬‫و‬ ‫آن‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ )‫(الينابيع‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫المؤلفا‬ ‫ت‬
  • 31. 27 ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫علوم‬ 1 . ‫انية‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫المعاني‬ ‫في‬ ‫المحكم‬ 2 . ‫انية‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫المضامين‬ ‫جامع‬ 3 . ‫المحكم‬ ‫احكام‬ 4 . ‫آنية‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫المقدمة‬ 5 . ‫انية‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫المضامين‬ 6 . ‫االحكام‬ ‫آيات‬ ‫دالالت‬ ‫مختصر‬ 7 . ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫في‬ ‫اعتقادنا‬ 8 . ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫خصائص‬ 9 . ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تح‬ ‫نفي‬ ‫في‬ ‫ن‬‫بعو‬‫ر‬‫اال‬ 10 . ‫ال‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫العبا‬ ‫يب‬‫ر‬‫تق‬ ‫انية‬ ‫ر‬‫ق‬
  • 32. 28 11 . ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫موضوعات‬ ‫تلخيص‬ 12 . ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫خصائص‬ ‫جامع‬ 13 . ‫السنة‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫خصائص‬ 14 . ‫انية‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫المعاني‬ ‫مختصر‬ 15 . ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تح‬ ‫نفي‬ ‫في‬ ‫البيان‬ ‫منتهى‬ 16 . )‫مغاضبا‬ ‫ذهب‬ ‫اذ‬ ( ‫تفسير‬ 17 . )‫يدي‬ ‫بين‬ ( ‫تفسير‬ 18 . ‫الكتاب‬‫و‬ ‫الوحي‬ 19 . ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫يف‬‫ر‬‫تح‬ ‫نفي‬ ‫على‬ ‫االركان‬ ‫اتفاق‬ 20 . ‫المحكم‬ ‫احكام‬ ‫بتلخيص‬ ‫المنتظم‬ 21 . ‫اولئك‬
  • 33. 29 22 . ‫القمي‬ ‫تفسير‬ ‫صحيح‬ 23 . ‫انية‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫العبا‬ 24 . ‫الذين‬ ‫ان‬ 25 . ‫انية‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫ات‬ ‫ر‬‫الفق‬ 26 . ‫آني‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫الحديث‬ 27 . ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫الحق‬ ‫معرفة‬ 28 . ‫ان‬‫و‬( ‫تعالى‬ ‫قوله‬ ‫معنى‬ ‫في‬ ‫يب‬‫ر‬‫الغ‬‫و‬ ‫يب‬‫ر‬‫الق‬ ‫تقس‬ ‫ان‬ ‫خفتم‬ )‫اليتامى‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫ط‬ 29 . ‫االيات‬ ‫تيسير‬ ‫الدينية‬ ‫المعارف‬ ‫وباقي‬ ‫الحديث‬ 30 . ‫المصطفى‬ ‫أحاديث‬ ‫من‬ ‫المنتقى‬ ‫الصحيح‬
  • 34. 30 31 . ‫النبوية‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫السي‬ ‫من‬ ‫البهية‬ ‫الفصول‬ 32 . ‫االخالق‬ ‫مكارم‬ ‫في‬ ‫الصحيح‬ 33 . ‫الجامع‬ ‫المسند‬ ‫اهر‬‫و‬‫ج‬ 34 . ‫ار‬‫و‬‫االن‬ ‫بحار‬ ‫اهر‬‫و‬‫ج‬ 35 . ‫الشيعة‬ ‫وسائل‬ ‫اهر‬‫و‬‫ج‬ 36 . ‫امع‬‫و‬‫الج‬ ‫جمع‬ ‫اهر‬‫و‬‫ج‬ 37 . ‫الصحيح‬ ‫صحيح‬ 38 . ‫السبعة‬ ‫الكتب‬ ‫صحيح‬ 39 . ‫ار‬‫و‬‫االن‬ ‫بحار‬ ‫صحيح‬ 40 . ‫البيهقي‬ ‫سنن‬ ‫صحيح‬ 41 . ‫احمد‬ ‫مسند‬ ‫صحيح‬
  • 35. 31 42 . ‫سليم‬ ‫كتاب‬ ‫صحيح‬ 43 . ‫االخبار‬ ‫مسانيد‬ ‫صحيح‬ 44 . ‫المبارك‬ ‫ابن‬ ‫مسند‬ ‫صحيح‬ 45 . ‫عائشة‬ ‫المؤمنين‬ ‫ام‬ ‫صحيح‬ 46 . ‫ة‬ ‫ر‬‫ي‬‫ر‬‫ه‬ ‫ابي‬ ‫مسند‬ ‫من‬ ‫الصحيح‬ 47 . ‫المجلسي‬ ‫صحيح‬ ‫من‬ ‫المنتقى‬ 48 . ‫الموسوي‬ ‫صحيح‬ ‫من‬ ‫المنتقى‬ 49 . ‫الحميدي‬ ‫صحيح‬ ‫من‬ ‫المنتقى‬ 50 . ‫المنتقى‬ ‫المصدق‬ 51 . ‫المنتخبة‬ ‫القائمة‬ ‫السنة‬ 52 . ‫ج‬ ‫العرو‬‫و‬ ‫اء‬ ‫ر‬‫االس‬
  • 36. 32 53 . ‫ار‬‫و‬‫االن‬ ‫بحار‬ ‫من‬ ‫االسناد‬ ‫قوي‬ 54 . ‫ي‬ ‫البخار‬ ‫صحيحي‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫من‬ ‫المصدق‬ ‫ومسلم‬ 55 . ‫اء‬ ‫ز‬‫اج‬ ‫ستة‬ ‫ار‬‫و‬‫االن‬ ‫عالم‬ 56 . ‫العرض‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫رسالة‬ 57 . ‫يفة‬‫ر‬‫الش‬ ‫السنة‬ ‫مختصر‬ 58 . ‫الحديث‬ ‫متشابه‬ ‫في‬ ‫رسالة‬ 59 . ‫الوسائل‬ ‫البحار‬ ‫صحيحي‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ 60 . ‫العرض‬ ‫منهج‬ 61 . ‫الكافي‬ ‫احاديث‬ ‫من‬ ‫االسناد‬ ‫اضح‬‫و‬ 62 . ‫الحق‬ ‫هللا‬ ‫خليفة‬
  • 37. 33 63 . ‫االفتتاح‬ ‫ادعية‬ ‫تلخيص‬ 64 . ‫المخالفة‬ ‫ق‬‫الفر‬ ‫اسالم‬ 65 . ‫اسال‬ ‫على‬ ‫الطائفة‬ ‫اجماع‬ ‫المخالفة‬ ‫ق‬‫الفر‬ ‫م‬ 66 . ‫الشيخين‬ ‫ق‬‫طر‬ ‫درجات‬ 67 . ‫اسالمنا‬ 68 . ‫المجتهدين‬ ‫علوم‬ ‫تعلم‬ 69 . ‫الحديثية‬ ‫المضامين‬ ‫اكمال‬ 70 . ‫االئمة‬ ‫اسماء‬ ‫في‬ 71 . ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬ ‫اذا‬ 72 . ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫عرض‬ 73 . ‫ة‬ ‫ر‬‫الفط‬ ‫دين‬ ‫االسالم‬
  • 38. 34 74 . ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫عرض‬ 75 . ‫الحديث‬ ‫عرض‬ ‫في‬ ‫ن‬‫بعو‬‫ر‬‫اال‬ 76 . ‫الضعيف‬ ‫الحديث‬ ‫حجية‬ 77 . ‫الصباح‬ ‫ادعية‬ 78 . ‫السندية‬ ‫االلفية‬ 79 . ‫المتنية‬ ‫االلفية‬ 80 . ‫االلفية‬ 81 . ‫غائب‬ ‫او‬ ‫ظاهر‬ ‫ام‬ ‫االمام‬ 82 . ‫االمير‬ ‫بحق‬ ‫التذكير‬ 83 . ‫المؤمنين‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫هج‬ 84 . ‫الكبير‬ ‫العجم‬ ‫من‬ ‫المنير‬ ‫الحق‬
  • 39. 35 85 . ‫الخلفاء‬ ‫اء‬ ‫ر‬‫ا‬ ‫تلخيص‬ 86 . ‫المؤمنين‬ ‫صفات‬ 87 . ‫الفقهية‬ ‫اعد‬‫و‬‫الق‬ 88 . ‫االمة‬ ‫مهدي‬ ‫الدة‬ ‫و‬ 89 . ‫علي‬ ‫بن‬ ‫يد‬‫ز‬ ‫الشهيد‬ 90 . ‫الولي‬ ‫سكوت‬ 91 . ‫المنتظر‬ ‫المهدي‬ ‫اخبار‬ 92 . ‫الصفات‬‫و‬ ‫االسماء‬ 93 . ‫عشر‬ ‫االثني‬ ‫االئمة‬ ‫اخبار‬ 94 . ‫الذبيح‬ ‫اخبار‬ ‫من‬ ‫الصحيح‬ 95 . ‫النسناس‬ ‫اخبار‬ ‫من‬ ‫الصحيح‬
  • 40. 36 96 . ‫ال‬ ‫الصحيح‬ ‫المفضل‬ ‫اخبار‬ ‫من‬ ‫معتل‬ 97 . ‫النسل‬ ‫بداية‬ 98 . ‫عي‬ ‫الشر‬ ‫العلم‬ 99 . ‫بكر‬ ‫ابي‬ ‫على‬ ‫االجماع‬ ‫بطالن‬ 100 . ‫التوحيد‬ ‫في‬ ‫المحكم‬ 101 . ‫الدعاء‬ ‫في‬ ‫المحكم‬ 102 . ‫عي‬ ‫الشر‬ ‫الدليل‬ ‫في‬ ‫المحكم‬ 103 . ‫ة‬ ‫ر‬‫االستخا‬ ‫في‬ ‫المحكم‬ 104 . ‫االصطفاء‬ ‫في‬ ‫المحكم‬ 105 . ‫التوحيد‬ ‫في‬ ‫المختصر‬ 106 . ‫طالب‬ ‫ابي‬ ‫الوصي‬ ‫ال‬‫و‬‫اح‬
  • 41. 37 107 . ‫خويلد‬ ‫بنت‬ ‫خديجة‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫الطاه‬ ‫اخبار‬ 108 . ‫الغالة‬ ‫كفر‬ ‫في‬ ‫المشكاة‬ 109 . ‫الصغير‬ ‫المصدق‬ 110 . ‫المنتخبة‬ ‫الحديثية‬ ‫المضامين‬ 111 . ‫التجمل‬ ‫اداب‬ 112 . ‫الحديثية‬ ‫الشيعة‬ ‫اصل‬ ‫من‬ ‫المنتخب‬ 113 . ‫الحديثية‬ ‫السنة‬ ‫اصول‬ ‫من‬ ‫المنتخب‬ 114 . ‫المغرب‬ ‫صالة‬ ‫في‬ ‫المهذب‬ 115 . ‫المؤمنين‬ ‫امير‬ 116 . ‫مسلم‬ ‫انا‬ 117 . ‫بير‬‫ز‬‫ال‬ ‫سيف‬ ‫كسر‬
  • 42. 38 118 . ‫محضر‬ ‫أ‬‫و‬‫اس‬ 119 . ‫الرسول‬ ‫اصحاب‬ ‫تشيع‬ 120 . ‫التصحيح‬ ‫ان‬ ‫ز‬‫مي‬ ‫تصحيح‬ 121 . ‫الصحيح‬ ‫الحديث‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ 122 . ‫االخبار‬ ‫ال‬‫و‬‫اح‬ ‫تلخيص‬ 123 . ‫الفقه‬ ‫اصول‬ ‫تلخيص‬ 124 . ‫التقليد‬‫و‬ ‫االجتهاد‬ 125 . ‫التهذيب‬ ‫تلخيص‬ 126 . ‫المقاالت‬ ‫ائل‬‫و‬‫ا‬ ‫تلخيص‬ 127 . ‫المهتدي‬ ‫كفاية‬ ‫تلخيص‬ 128 . ‫عشر‬ ‫اثنا‬ ‫بعدي‬ ‫االئمة‬
  • 43. 39 129 . ‫الهادي‬ ‫وعلي‬ ‫المنذر‬ ‫انا‬ 130 . ‫ال‬‫و‬‫االق‬ ‫جتع‬ 131 . ‫االصول‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫جوه‬ 132 . ‫الحديثية‬ ‫المضامين‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫جوه‬ 133 . ‫االستنباط‬ ‫مقدمة‬ ‫خالصة‬ 134 . ‫الكر‬ ‫في‬ ‫رسالة‬ 135 . ‫العرض‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫رسالة‬ 136 . ‫علي‬ ‫بن‬ ‫الحسن‬ ‫الجنة‬ ‫اهل‬ ‫شباب‬ ‫سيد‬ 137 . ‫السنة‬ ‫ح‬ ‫شر‬ ‫في‬ ‫البدعة‬ ‫ح‬ ‫شر‬ 138 . ‫عية‬ ‫الشر‬ ‫العرفة‬ ‫شروط‬ 139 . ‫االسناد‬ ‫صحيح‬
  • 44. 40 140 . ‫الفقه‬ ‫عامية‬ 141 . ‫العارض‬ ‫عدة‬ 142 . ‫السنة‬‫و‬ ‫ان‬ ‫ر‬‫الق‬ ‫على‬ ‫الحديث‬ ‫عرض‬ 143 . ‫الحق‬ ‫عالمات‬ 144 . ‫ن‬‫المضو‬ ‫الى‬ ‫اية‬‫و‬‫الر‬ ‫من‬ ‫الحديث‬ 145 . ‫بعدي‬ ‫مؤمن‬ ‫كل‬ ‫ولي‬ ‫علي‬ 146 . ‫هللا‬ ‫صفوة‬ ‫اء‬ ‫ر‬‫ه‬ ‫الز‬ ‫فاطمة‬ 147 . ‫الفقه‬ ‫فقه‬ 148 . ‫العقيدة‬ ‫قطب‬ 149 . ‫االسناد‬ ‫قوي‬ 150 . ‫ة‬ ‫ر‬‫الطها‬ ‫كتاب‬
  • 45. 41 151 . ‫العلم‬ ‫كتاب‬ 152 . ‫اء‬ ‫ز‬‫اج‬ ‫خمسة‬ ‫المعرفة‬ ‫كتاب‬ 153 . ‫التشيع‬ ‫محمدية‬ 154 . ‫السنة‬ ‫مختصر‬ 155 . ‫الحديث‬ ‫متشابه‬ ‫الى‬ ‫مدخل‬ 156 . ‫التقية‬ ‫اجعة‬ ‫ر‬‫م‬ 157 . ‫الحديث‬ ‫معرفة‬ 158 . ‫طائفة‬ ‫بال‬ ‫مسلم‬ 159 . ‫المعرفة‬ ‫معرفة‬ 160 . ‫اله‬ ‫و‬‫م‬ ‫فعلي‬ ‫اله‬ ‫و‬‫م‬ ‫كنت‬ ‫من‬ 161 . ‫الصالة‬ ‫مقدمات‬
  • 46. 42 162 . ‫الجماعة‬ ‫حفظ‬ 163 . ‫العرض‬ ‫منهج‬ 164 . ‫منكم‬ ‫االمر‬ ‫اولي‬‫و‬ 165 . ‫مني‬ ‫بضعة‬ ‫حديث‬ 166 . ‫الشيعة‬ ‫وسائل‬ ‫صحيح‬ 167 . ‫قلبك‬ ‫استفت‬ 168 . ‫الرسول‬ ‫ال‬‫و‬‫اق‬ ‫من‬ ‫االصول‬ ‫اصدق‬ 169 . ‫في‬ ‫المرجان‬‫و‬ ‫اللؤلؤ‬ ‫صاحب‬ ‫اى‬ ‫ر‬ ‫من‬ ‫الزمان‬ 170 . ‫الشرك‬ 171 . ‫ادر‬‫و‬‫الن‬ ‫صحيح‬
  • 47. 43 172 . ‫ابي‬ ‫اية‬‫و‬‫بر‬ ‫باني‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصادق‬ ‫االمام‬ ‫احاديث‬ ‫االصبهاني‬ ‫نعيم‬ 173 . ‫لمحسن‬ ‫اسقاط‬ ‫في‬ ‫المتقن‬ ‫المختصر‬ 174 . ‫للسنة‬ ‫موحد‬ ‫كتاب‬ 175 . ‫السامية‬ ‫االمامة‬ ‫على‬ ‫الكافية‬ ‫اهد‬‫و‬‫الش‬ 176 . ‫اثنا‬ ‫بعدي‬ ‫االئمة‬ ‫حديث‬ ‫في‬ ‫المختصر‬ ‫عشر‬ 177 . ‫اال‬ ‫هللا‬ ‫الى‬ ‫نقطاع‬ 178 . ‫المعرفية‬ ‫الحشوية‬ 179 . ‫للسنة‬ ‫موحد‬ ‫كتاب‬ ‫الى‬ ‫دعوة‬
  • 48. 44 ‫الفكر‬‫و‬ ‫االدب‬ 180 . ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫ية‬‫ر‬‫الشع‬ ‫االعمال‬ 181 . ‫الكتابة‬ ‫في‬ ‫يدية‬‫ر‬‫التج‬ 182 . ‫جلجامش‬ ‫ملحمة‬ 183 . ‫اء‬ ‫ز‬‫اج‬ ‫خمسة‬ ‫االدبي‬ ‫التعبير‬ 184 . ‫القصيدة‬ ‫في‬ ‫السردية‬ ‫التقنيات‬ 185 . ‫ي‬ ‫التعبير‬ ‫السرد‬ 186 . ‫الحداثة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫جماليات‬ 187 . ‫ي‬ ‫التعبير‬ ‫السرد‬‫و‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫يم‬‫ر‬‫ك‬ 188 . ‫النثر‬ ‫وقصيدة‬ ‫قاسم‬ ‫عادل‬ 189 . ‫الحر‬ ‫النص‬‫و‬ ‫غانم‬ ‫يد‬‫ر‬‫ف‬
  • 49. 45 190 . ‫التقليلية‬ ‫القصيدة‬ 191 . ‫الجديدة‬ ‫القصيدة‬ 192 . ‫ي‬ ‫التعبير‬ ‫النقد‬ 193 . ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫يدي‬‫ر‬‫التج‬ ‫الشعر‬ ‫مالمح‬ 194 . ‫ال‬ ‫قصيدة‬ ‫كتاب‬ ‫نثر‬ 195 . ‫الينابيع‬ 2017 196 . ‫الينابيع‬ 2019 197 . ‫لغات‬ 1 198 . ‫لغات‬ 2 199 . ‫لغات‬ 3 200 . ‫لغات‬ 4
  • 50. 46 201 . ‫تجديد‬ ‫قصائد‬ 202 . ‫ي‬ ‫تعبير‬ ‫سرد‬ 2016 203 . ‫ي‬ ‫تعبير‬ ‫سرد‬ 2017 204 . ‫ي‬ ‫تعبير‬ ‫سرد‬ 2018 205 . ‫سرديات‬ 206 . ‫ح‬ ‫البو‬ ‫يد‬‫ر‬‫تج‬ 207 . ‫ة‬ ‫ر‬‫مختا‬ ‫نثر‬ ‫قصائد‬ 208 . ‫الحياة‬‫و‬ ‫الموت‬ 209 . ‫ترجمات‬ ‫ادبية‬ 210 . ‫مترجمة‬ ‫نثر‬ ‫قصائد‬ 211 . ‫يتية‬‫ر‬‫كونك‬ ‫قصائد‬
  • 51. 47 212 . ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫ي‬ ‫التعبير‬ ‫السرد‬ 213 . ‫اقيال‬‫و‬‫ال‬ 214 . ‫ي‬ ‫التعبير‬ ‫السرد‬ ‫انطولوجيا‬ 215 . ‫ات‬ ‫ر‬‫تعبي‬ 216 . ‫البالغة‬ ‫موجز‬ ‫تلخيص‬ 217 . ‫الجمال‬ ‫ن‬‫قانو‬ 218 . ‫النقد‬ ‫علم‬ ‫الى‬ ‫مدخل‬ 219 . ‫الجمال‬ ‫ن‬‫قانو‬ 220 . ‫اقي‬ ‫ر‬‫ع‬ ‫رجل‬ 221 . ‫الينابيع‬ 2020
  • 52. 48 ‫ية‬‫ز‬‫االنجلي‬ ‫باللغة‬ ‫الكتب‬ 222 . A FAMRMERS CHANTS 223 . ANTIPOETIC POEMS 224 . NARRATOPOET 225 . TRUMPS 226 . A MATTER OF LOVE 227 . COLORED MOSAIC 228 . COLORFUL WHISPERS
  • 53. 49 229 . MOSAIC 230 . NARRATOLURIC WRITING 231 . LAW OF BEAUTY 232 . THE STYLES OF POETRY 233 . MANJUNATH 234 . SALTY TALES 235 . ALHARF 236 . DROPS 237 . INVENTIVES 1 238 . INVENTIVES 2 239 . ARCS 1
  • 54. 50 240 . ARCS 2016 241 . ARCS 207 242 . ACRS 2018 243 . ARCS 2019 244 . ACRS 2020 245 . TESSELLATION 246 . A SOLDIER 247 . ABSTRACT 248 . AN IRAQI MAN 249 . INTERCHANGE 250 . MOSACKED POEMS
  • 55. 51 251 . POETIC PALLETE 252 . POETRY CLOUD 253 . SPRINGS 254 . EYES OF CORONA 255 . TRAVEL 256 . WARM MOMENTS ‫ى‬ ‫اخر‬ ‫بلغات‬ ‫كتب‬ ‫كتابا‬ ‫ين‬‫ر‬‫عش‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ )‫(مترجم‬
  • 56. 52 ‫الهاشمي‬ ‫العلوي‬ ‫الحسيني‬ ‫الموسوي‬ ‫المؤلف‬ ‫نسب‬ ( ‫امجيد‬ ‫حمد‬ ‫حسن‬ ‫موسى‬ ‫حسن‬ ‫علي‬ ‫جابر‬ ‫غني‬ ‫خليفة‬ ‫صقر‬ ‫يوسف‬ ‫علي‬ ) ‫امجيد‬ ‫ال‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ )‫(معلى‬ ‫علي‬ ) ‫المحموديين‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ ( ‫محمود‬ ‫محمد‬ ‫عبدهللا‬ ‫عاصم‬ ) ‫الدويسات‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ ( ‫دويس‬ ‫محمد‬ ‫علي‬ ‫علي‬ ‫محمد‬ ‫حسن‬ )‫اصم‬‫و‬‫الع‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ ( ‫علي‬ ‫سالم‬ ‫علي‬ ) ‫اسة‬‫و‬‫الم‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ ( ‫العصيم‬ ‫موسى‬ ‫ة‬ ‫ر‬‫صب‬ ‫ي‬ ‫ار‬‫و‬‫الخ‬ ‫جعفر‬ ‫الثائر‬ ‫الحسن‬ ‫ي‬ ‫ار‬‫و‬‫الخ‬ ‫علي‬ ‫حسين‬ ( ‫الكاظم‬ ‫موسى‬ ‫االمام‬ ) ‫يين‬‫ر‬‫ا‬‫و‬‫الخ‬ ‫السادة‬ ‫ابو‬ ( ‫عليه‬ (‫الصادق‬ ‫جعفر‬ ‫االمام‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬ ‫عليه‬ ) ‫السالم‬ ‫(عليه‬ ‫الباقر‬ ‫محمد‬ ‫االمام‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬
  • 57. 53 ‫العابد‬ ‫ين‬‫ز‬ ‫علي‬ ‫االمام‬ ‫بن‬ ‫ين‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ( ‫الحسين‬ ‫االمام‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬ ‫عليه‬ ( ) ‫السالم‬ ‫عليه‬ ( ‫علي‬ ‫المؤمنين‬ ‫امير‬ ‫االمام‬ ‫بن‬ ) ‫المطلب‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬ ‫عليه‬ ( ‫طالب‬ ‫ابي‬ ‫بن‬ .) ‫السالم‬ ‫عليه‬ ( ‫هاشم‬ ‫بن‬ ) ‫السالم‬ ‫عليه‬ (
  • 58. 54
  • 59. 55
  • 60. 56
  • 61. 57