SlideShare a Scribd company logo
‫ائعية‬‫ر‬‫الش‬ ‫املوسوعة‬
‫املوسوي‬ ‫غين‬ ‫أنور‬
‫ائعية‬‫ر‬‫الش‬ ‫املوسوعة‬
‫املوسوي‬ ‫غين‬ ‫أنور‬
‫للنشر‬ ‫اس‬‫و‬‫أق‬ ‫دار‬
‫اق‬‫ر‬‫الع‬
1445
1
‫ا‬
‫حملتوايت‬
‫احملتوايت‬
................................
................................
................................
..............
1
‫املقدمة‬
................................
................................
................................
................
3
‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫وفروع‬ ‫أصول‬
................................
................................
..............................
4
‫الدعاء‬ ‫يف‬ ‫احملكم‬
................................
................................
...............................
913
‫التسبيح‬ ‫معىن‬
................................
................................
...............................
1185
‫الصالة‬ ‫مقدمات‬
................................
................................
............................
1249
‫املغرب‬ ‫صالة‬ ‫وقت‬
................................
................................
.........................
1316
‫التحية‬ ‫سجود‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬
................................
................................
..........................
1347
‫السجاد‬ ‫على‬ ‫السجود‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬
................................
................................
.................
1393
‫اخلمس‬‫و‬ ‫كاة‬
‫الز‬
................................
................................
...............................
1445
‫اجبة‬‫و‬‫ال‬ ‫االخالق‬
................................
................................
.............................
1491
‫االخالق‬ ‫مكارم‬
................................
................................
.............................
1514
‫االحت‬
‫النبوي‬ ‫لد‬‫و‬‫ابمل‬ ‫فال‬
................................
................................
......................
1552
‫اصل‬‫و‬‫الت‬ ‫اقع‬‫و‬‫م‬ ‫احكام‬
................................
................................
........................
1609
‫الغدير‬ ‫يوم‬ ‫اعمال‬
................................
................................
............................
1667
‫التقية‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬
................................
................................
................................
1729
‫التقية‬ ‫بطالن‬
................................
................................
................................
.
1788
‫لة‬‫و‬‫الد‬
‫الدينية‬
................................
................................
................................
1892
‫املعتقد‬ ‫ية‬‫ر‬‫ح‬
................................
................................
................................
.
2912
‫الصحابة‬ ‫على‬ ‫الصالة‬
................................
................................
........................
3033
‫املسلم‬ ‫بغري‬ ‫املسلمة‬ ‫اج‬‫و‬‫ز‬
................................
................................
.....................
3074
2
‫املتعة‬ ‫نكاح‬ ‫بطالن‬
................................
................................
...........................
3166
‫املسلم‬ ‫تكفري‬ ‫من‬ ‫املنع‬
................................
................................
........................
3204
‫الزن‬ ‫من‬ ‫لد‬‫و‬‫املت‬
................................
................................
...............................
3262
‫االستخارة‬
................................
................................
................................
...
3356
‫الغناء‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬
................................
................................
................................
..
3388
‫اخلالف‬ ‫ائتالف‬
-
‫الطهارة‬
................................
................................
..................
3508
‫اجلصاصية‬ ‫املسائل‬
-
‫الطهارة‬
................................
................................
................
4343
‫الطهارة‬ ‫اب‬‫و‬‫أب‬
................................
................................
...............................
4389
‫الكلب‬ ‫طهارة‬
................................
................................
...............................
4461
‫التجمل‬‫و‬ ‫ين‬‫ز‬‫الت‬
................................
................................
..............................
4526
‫العمامة‬ ‫استحباب‬
................................
................................
...........................
4552
‫النقاب‬ ‫اهة‬‫ر‬‫ك‬
................................
................................
...............................
4570
‫اللحية‬ ‫حلق‬ ‫از‬‫و‬‫ج‬
................................
................................
...........................
4600
‫تعال‬ ‫هلل‬ ‫احلمد‬‫و‬ ‫انتهى‬
................................
................................
...........................
4623
3
‫املقدمة‬
‫هللا‬ ‫بسم‬
‫هلل‬ ‫احلمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرمحن‬
‫ر‬
‫الطا‬ ‫اله‬‫و‬ ‫حممد‬ ‫على‬ ‫صل‬ ‫اللهم‬ .‫العاملني‬ ‫ب‬
.‫ين‬‫ر‬‫ه‬
‫اغفر‬ ‫بنا‬‫ر‬
‫لنا‬
‫اننا‬‫و‬‫وإلخ‬
.‫املؤمنني‬
‫ائعي‬‫ر‬‫الش‬ ‫املعارف‬ ‫يف‬ ‫كتب‬‫جمموعة‬ ‫كتبت‬‫قد‬ ‫كنت‬
‫ام‬‫ر‬‫احل‬‫و‬ ‫(احلالل‬ ‫ة‬
‫أي‬
)‫االحكام‬ ‫فقه‬
‫ا‬‫و‬ ‫كتاب‬‫يف‬ ‫مجعها‬ ‫النافع‬ ‫من‬ ‫انه‬ ‫أيت‬‫ر‬‫ف‬
‫فك‬ ‫حد‬
‫املوسوعة‬ ‫هذه‬ ‫انت‬
‫ائعية‬‫ر‬‫الش‬
.‫املوفق‬ ‫وهللا‬
4
‫أ‬
‫صول‬
‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫وفروع‬
‫املقدمة‬
،‫ين‬‫ر‬‫الطاه‬ ‫وآله‬ ‫حممد‬ ‫على‬ ‫صل‬ ‫اللهم‬ .‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫هلل‬ ‫احلمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرمحن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬
‫ابإلميان‬ ‫سبقون‬ ‫الذين‬ ‫اننا‬‫و‬‫وإلخ‬ ‫لنا‬ ‫اغفر‬ ‫بنا‬‫ر‬
.
‫أصول‬ ‫(خمتصر‬ ‫كتاب‬‫من‬ ‫اخلامس‬ ‫اجلزء‬ ‫هو‬ ‫هذا‬
‫على‬ ‫اشتمل‬‫و‬ .)‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫وفروع‬
‫كتاب‬
‫ا‬ ‫كتاب‬
‫و‬ ‫الطاعة‬ ‫كتاب‬
‫و‬ ،‫االعمال‬ ‫قسم‬ ‫يف‬ ‫كتاب‬‫اول‬ ‫وهو‬ ‫التكليف‬
‫لعصيان‬
.
‫تعين‬ ‫الفروع‬‫و‬ ،‫ارشادية‬ ‫او‬ ‫سنية‬ ‫او‬ ‫قرآنية‬ ‫مضامني‬ ‫من‬ ‫النصوص‬ ‫تعين‬ ‫هنا‬ ‫االصول‬‫و‬
‫فقط‬ ‫ليست‬ ‫فالفروع‬ .‫وحنوه‬ ‫ابلعموم‬ ‫الضمنية‬ ‫ابلداللة‬ ‫االصول‬ ‫من‬ ‫املباشرة‬ ‫التفرعات‬
( ‫اعمال‬
)‫(اعتقادات‬ ‫عقائد‬ ‫بل‬ )‫ائع‬‫ر‬‫ش‬
‫امهاهتا‬ ،‫وطرفيها‬ ‫يها‬‫ر‬‫حمو‬ ،‫وصغريها‬ ‫كبريها‬‫ايضا؛‬
‫امجال‬ ،‫ابعها‬‫و‬‫وت‬
‫اسخة‬‫ر‬ ‫صلبة‬ ‫معرفة‬ ‫تكوين‬ ‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫االساس‬ ‫الغرض‬‫و‬ .‫وتفصيليها‬ ‫يها‬
‫كاف‬‫الكتاب‬‫و‬ .‫السنة‬‫و‬ ‫للقرآن‬ ‫افقتها‬‫و‬‫م‬ ‫ومدى‬ ‫املعارف‬ ‫ادلة‬ ‫تبني‬ ‫من‬ ‫املؤمن‬ ‫متكن‬
‫االعت‬ ‫خبصوص‬ ‫الشرعي‬ ‫العلم‬ ‫لتحقيق‬
‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫ان‬ ‫ائع‬‫ر‬‫الش‬‫و‬ ‫قادات‬
‫للذمة‬ ‫ومربئ‬ ‫وجمزي‬ ،
‫ا‬ ‫هذا‬ ‫نصوص‬ ‫على‬ ‫فاملطلع‬ .‫العمل‬‫و‬ ‫العلم‬ ‫حيث‬ ‫من‬
‫الشرعي‬ ‫للعلم‬ ‫حمقق‬ ‫بفهم‬ ‫لكتاب‬
‫املوفق‬ ‫وهللا‬ .‫تعال‬ ‫هللا‬ ‫شاء‬ ‫ان‬ ‫التقليد‬ ‫من‬ ‫ج‬
‫وخار‬
.
5
‫التكليف‬ ‫كتاب‬
6
‫ابلكتاب‬ ‫احلكم‬ :‫فصل‬
‫اصول‬
ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬
ِ‫ل‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ك‬
‫وه‬ :‫ت‬ .ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫اك‬َ
‫َر‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ت‬
‫مثال‬ ‫و‬
‫ابلكتاب‬ ‫احلكم‬ ‫لوجوب‬
.
‫(من‬ ‫يه‬ِ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ف‬َ‫ل‬َ‫ت‬ْ
‫اخ‬ ‫ا‬َ
‫يم‬ِ‫ف‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ )‫(الكتاب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ل‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ع‬َ
‫م‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
:‫ت‬ ِ
.)‫احلق‬
‫يكو‬ ‫ان‬ ‫اي‬ ‫جتوز‬ ‫الكتاب‬ ‫وحيكم‬
‫احل‬ ‫به‬ ‫حيكم‬ ‫حاكما‬ ‫الكتاب‬ ‫ن‬
‫اكمون‬
.
‫ارشاد‬
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫بسنة‬ ‫حكم‬ ‫وإن‬ ‫به‬ ‫الناس‬ ‫أحق‬ ‫فنحن‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬‫يف‬ ‫ابلصدق‬ ‫حكم‬ ‫إذا‬ :‫ا‬
‫به‬ ‫أوالهم‬ ‫فنحن‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
.
‫تعا‬ ‫هللا‬ ‫كتاب‬‫عن‬ ‫املتويل‬ ‫يق‬‫ر‬‫الف‬ ‫نكن‬ ‫مل‬ ‫القرآن‬ ‫بيننا‬ ‫حنكم‬ ‫أن‬ ‫إل‬ ‫القوم‬ ‫دعان‬ ‫ملا‬ :‫ا‬
‫ل‬
‫فإ‬ " :‫سبحانه‬ ‫هللا‬ ‫قال‬ ‫وقد‬
‫إل‬ ‫فردوه‬ ‫شئ‬ ‫يف‬ ‫تنازعتم‬ ‫ن‬
‫أن‬ ‫هللا‬ ‫إل‬ ‫فرده‬ " ‫الرسول‬‫و‬ ‫هللا‬
‫ا‬ ‫إل‬ ‫ورده‬ ‫بكتابه‬ ‫حنكم‬
‫بسنته‬ ‫أنخذ‬ ‫أن‬ ‫لرسول‬
.
‫فروع‬
‫كل‬
‫و‬ .‫غريه‬ ‫يف‬ ‫هدى‬ ‫وال‬ ‫اهلدى‬ ‫وهو‬ ،‫بغريه‬ ‫احلكم‬ ‫جيوز‬ ‫وال‬ ‫ابلكتاب‬ ‫احلكم‬ ‫جيب‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫للك‬ ‫خمالفا‬ ‫للنيب‬ ‫ينسب‬ ‫وما‬ ،‫ابطل‬ ‫الكتاب‬ ‫خالف‬ ‫ما‬
‫ليس‬‫و‬ ‫اليه‬ ‫ينسب‬ ‫وما‬ ‫ابطل‬ ‫تاب‬
7
‫ك‬‫كلما‬
‫و‬ .‫ظن‬ ‫فهو‬ ‫فيه‬ ‫اصل‬ ‫له‬
‫تبيان‬ ‫وهو‬ ،‫اهدى‬ ‫كان‬‫للكتاب‬ ‫افقة‬‫و‬‫م‬ ‫اكثر‬ ‫احلكم‬ ‫ان‬
‫ش‬ ‫لكل‬
‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫احلكم‬ ‫على‬ ‫اقدر‬ ‫كان‬‫اعلم‬ ‫االنسان‬ ‫كان‬‫فكلما‬ ،‫به‬ ‫للعامل‬ ‫كاف‬‫يء‬
َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬ :‫اصله‬ .‫غريه‬ ‫ال‬ ‫احلاجة‬ ‫دون‬ ‫من‬
‫ا‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ت‬ِ‫ل‬ ِ
‫ق‬
ِ
‫اس‬
.ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫اك‬َ
‫َر‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬
ُ
‫ه‬َ‫ع‬َ
‫م‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .‫ابلكتاب‬ ‫احلكم‬ ‫لوجوب‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬
ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬
‫جتوز‬ ‫الكتاب‬ ‫وحيكم‬ :‫ت‬ ِ
.)‫احلق‬ ‫(من‬ ‫يه‬ِ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ف‬َ‫ل‬َ‫ت‬ْ
‫اخ‬ ‫ا‬َ
‫يم‬ِ‫ف‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ )‫(الكتاب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ل‬
‫حيكم‬ ‫حاكما‬ ‫الكتاب‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫اي‬
‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬‫ا‬
‫ز‬َ‫ن‬َ
‫و‬ ‫و‬ .‫احلاكمون‬ ‫به‬
َ‫ي‬ْ‫ب‬ِ‫ت‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬
ِ
‫ل‬ُ
‫ك‬ِ‫ل‬ ‫ا‬
‫ان‬
ُ
‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ل‬ ‫ى‬َ
‫ر‬ْ
‫ش‬ُ‫ب‬َ
‫و‬ ‫ا‬‫ة‬َْ
‫مح‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ ‫ى‬‫ا‬
‫د‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ٍ
‫ء‬ْ
‫ي‬َ
‫ش‬
َ
‫ني‬ِ
‫م‬ِ‫ل‬ْ
‫س‬
.
‫احلكمة‬ :‫فصل‬
‫اصول‬
‫حكمة‬ ‫ع‬
‫فالشر‬ ‫مثال‬ ‫ت‬ .ِ
‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬‫ا‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ َ
‫ك‬ُّ‫ب‬َ
‫ر‬ َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ى‬َ
‫ح‬ْ
‫َو‬‫أ‬ ‫اا‬ِ
‫ِم‬ َ
‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ :‫ق‬
.
ِ‫ي‬َ‫ب‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ‫ى‬َ
‫يس‬ِ‫ع‬ َ‫اء‬َ
‫ج‬ ‫ا‬‫ا‬
‫م‬َ‫ل‬َ
‫و‬ :‫ق‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ُ‫ت‬ْ‫ئ‬ ِ
‫ج‬ ْ
‫د‬َ‫ق‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ ِ
‫ات‬َ‫ن‬
َ
‫و‬ )‫(الكتاب‬ ِ
‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬ِ
‫اب‬
َ
‫ض‬ْ‫ع‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ‫ل‬ َِ
‫ني‬َ‫ُب‬ِ
‫ِل‬
ِ
‫يه‬ِ‫ف‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ف‬ِ‫ل‬َ‫ت‬َْ
‫َت‬ ‫ي‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬
.
ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ُ‫ظ‬ِ‫ع‬َ‫ي‬ ِ
‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬‫ا‬ )‫(فيه‬ َ
‫و‬ ِ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ‫ة‬َ
‫م‬ْ‫ع‬ِ‫ن‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ر‬ُ
‫ك‬ْ‫ذ‬‫ا‬َ
‫و‬ :‫ق‬
‫عرفا‬ ‫احلكمة‬‫و‬ ‫ت‬ . )‫(الكتاب‬
‫وعقالئيا‬
.
ُ
‫م‬ُ
‫ه‬ُ
‫م‬ِ‫ل‬َ‫ع‬ُ‫ي‬َ
‫و‬ :‫ق‬
(َ
‫و‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬
‫من‬ ‫فيه‬ ‫ما‬
َ‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬‫ا‬ )
.
‫ع‬
‫للشر‬ ‫ينسب‬ ‫فال‬ ‫ت‬ .)‫(فيها‬ ِ
‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬‫ا‬َ
‫و‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ ِ
‫ت‬َ
‫اي‬َ‫آ‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ‫ا‬
‫ن‬ُ
‫ك‬ِ‫وت‬ُ‫ي‬ُ‫ب‬ ِ
‫يف‬ ‫ى‬َ‫ل‬ْ‫ت‬ُ‫ي‬ ‫ا‬َ
‫م‬ َ
‫ن‬ْ
‫ر‬ُ
‫ك‬ْ‫ذ‬‫ا‬َ
‫و‬ :‫ق‬
‫احلكمة‬ ‫خالف‬
.
8
ِ
‫م‬‫ي‬ِ‫ك‬َْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫ت‬َ
‫اي‬َ‫آ‬ َ
‫ك‬ْ‫ل‬ِ‫ت‬ :‫ق‬
.
ِ‫ب‬َ
‫ر‬ ِ
‫يل‬ِ‫ب‬َ
‫س‬ َ
‫ل‬ِ‫إ‬ ُ‫ع‬ْ
‫اد‬ :‫ق‬
ِ‫ع‬ْ
‫و‬َ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ ِ
‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ك‬
ِ
‫ة‬َ‫ن‬َ
‫س‬َْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫ة‬َ‫ظ‬
.
‫تبيني‬
‫ا‬
:
‫هبا‬ ‫أحق‬‫و‬‫فه‬ ‫وجدها‬ ‫فحيث‬ ‫املؤمن‬ ‫ضالة‬ ‫احلكمة‬ ‫كلمة‬
.
‫ارشاد‬
‫عام‬ :‫ت‬ .‫أهلها‬‫و‬ ‫هبا‬ ‫أحق‬ ‫ا‬‫و‬‫تكون‬ ،‫املشرك‬ ‫عند‬ ‫لو‬‫و‬ ‫فاطلبوها‬ ‫املؤمن‬ ‫ضالة‬ ‫احلكمة‬ :‫ا‬
‫املنقول‬ ‫احلديث‬ ‫يشمل‬
.
‫اخل‬ ‫الكبا‬ ‫من‬ ‫جتتلبها‬ ‫أن‬ ‫النفيسة‬ ‫لؤة‬‫ؤ‬‫الل‬ ‫حتقر‬ ‫ال‬ :‫ا‬
‫سيسة‬
.
‫احلكم‬ ‫من‬ ‫الكلمة‬ ‫إن‬ :‫ا‬
‫املن‬ ‫صدر‬ ‫يف‬ ‫لتتلجلج‬ ‫ة‬
‫ن‬ ‫افق‬
‫هبا‬ ‫يلفظ‬ ‫حىت‬ ‫مظاهنا‬ ‫إل‬ ‫اعا‬‫ز‬
‫فيك‬ ‫املؤمن‬ ‫فيسمعها‬
‫فيلقفها‬ ‫أهلها‬‫و‬ ‫هبا‬ ‫أحق‬ ‫ون‬
.
‫املنقول‬ ‫احلديث‬ ‫يشمل‬ ‫عام‬ :‫ت‬ .‫كانت‬‫أىن‬ ‫احلكمة‬ ‫خذ‬ :‫ا‬
.
‫احبها‬‫و‬‫ص‬ ‫إل‬ ‫فتسكن‬ ‫ج‬
‫َتر‬ ‫حىت‬ ‫صدره‬ ‫يف‬ ‫فتتخلج‬ ‫املنافق‬ ‫صدر‬ ‫يف‬ ‫تكون‬ ‫احلكمة‬ ‫إن‬ :‫ا‬
‫املؤمن‬ ‫صدر‬ ‫يف‬
.
‫فروع‬
‫الدين‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫ابحل‬ ‫يتصف‬
‫نسب‬ ‫جيوز‬ ‫وال‬ ‫كمة‬
‫احلكمة‬‫و‬ ،‫الدين‬ ‫ال‬ ‫احلكمة‬ ‫خالف‬ ‫شيء‬ ‫ة‬
‫فهو‬ ‫العرف‬‫و‬ ‫العقالء‬ ‫عند‬ ‫حكمة‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫فكل‬ .‫العرفية‬ ‫العقالئية‬ ‫احلكمة‬ ‫هي‬ ‫الشرعية‬
‫الش‬ ‫يف‬ ‫حمبوب‬
‫ع‬
‫فالشر‬ ‫مثال‬ ‫ت‬ .ِ
‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬‫ا‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ َ
‫ك‬ُّ‫ب‬َ
‫ر‬ َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ى‬َ
‫ح‬ْ
‫َو‬‫أ‬ ‫اا‬ِ
‫ِم‬ َ
‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ :‫اصله‬ .‫ع‬
‫ر‬
‫ا‬َ
‫ج‬ ‫ا‬‫ا‬
‫م‬َ‫ل‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .‫حكمة‬
ِ
‫ات‬َ‫ن‬ِ‫ي‬َ‫ب‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ‫ى‬َ
‫يس‬ِ‫ع‬ َ‫ء‬
َِ
‫ني‬َ‫ُب‬ِ
‫ِل‬َ
‫و‬ )‫(الكتاب‬ ِ
‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ُ‫ت‬ْ‫ئ‬ ِ
‫ج‬ ْ
‫د‬َ‫ق‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬
9
َ‫ة‬َ
‫م‬ْ‫ع‬ِ‫ن‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ر‬ُ
‫ك‬ْ‫ذ‬‫ا‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .ِ
‫يه‬ِ‫ف‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ف‬ِ‫ل‬َ‫ت‬َْ
‫َت‬ ‫ي‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬ َ
‫ض‬ْ‫ع‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ‫ل‬
َ
‫ن‬ِ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬
‫(الكت‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ُ‫ظ‬ِ‫ع‬َ‫ي‬ ِ
‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬‫ا‬ )‫(فيه‬ َ
‫و‬ ِ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬
‫وعقال‬ ‫عرفا‬ ‫احلكمة‬‫و‬ ‫ت‬ . )‫اب‬
‫ئيا‬
.
َ‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬‫ا‬ )‫من‬ ‫فيه‬ ‫ما‬ (َ
‫و‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ُ
‫ه‬ُ
‫م‬ِ‫ل‬َ‫ع‬ُ‫ي‬َ
‫و‬ :‫ق‬
.
ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ ِ
‫ت‬َ
‫اي‬َ‫آ‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ‫ا‬
‫ن‬ُ
‫ك‬ِ‫وت‬ُ‫ي‬ُ‫ب‬ ِ
‫يف‬ ‫ى‬َ‫ل‬ْ‫ت‬ُ‫ي‬ ‫ا‬َ
‫م‬ َ
‫ن‬ْ
‫ر‬ُ
‫ك‬ْ‫ذ‬‫ا‬َ
‫و‬ :‫ق‬
‫ع‬
‫للشر‬ ‫ينسب‬ ‫فال‬ ‫ت‬ .)‫(فيها‬ ِ
‫ة‬َ
‫ْم‬
‫ك‬ِْ
‫حل‬‫ا‬َ
‫و‬
‫احلكمة‬ ‫خالف‬
.
‫ابحلق‬ ‫احلكم‬ :‫فصل‬
‫اصول‬
َ
‫ج‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ ُ
‫ود‬ُ
‫او‬َ
‫د‬ َ
‫اي‬ :‫ق‬
ِ
‫يف‬ ‫ا‬‫ة‬َ
‫ف‬‫ي‬ِ‫ل‬َ
‫خ‬ َ
‫اك‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ‫ع‬
‫ا‬
:‫ت‬ . ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ ِ
‫ض‬ْ
‫َر‬ْ
‫ِل‬
‫مثال‬ ‫وهو‬
‫فيعمم‬ ‫مثال‬ ‫هو‬ :‫ت‬ .‫ابحلق‬ ‫احلكم‬ ‫لوجوب‬
.
َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ :‫ق‬
‫فيعمم‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .ْ
‫ط‬ِ
‫ط‬ْ
‫ش‬ُ‫ت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ ِ
‫ق‬
.
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬ ِ
‫ب‬َ
‫ر‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ :‫ق‬
ُ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫ن‬َْ
‫مح‬‫ا‬
‫ر‬‫ال‬ ‫ا‬َ‫ن‬ُّ‫ب‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ . ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬
ُ
‫ف‬ِ
‫ص‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ُ
‫ن‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫ت‬ْ
‫س‬
‫خرب‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .َ
‫ن‬‫و‬
‫ابحلق‬ ‫ابحلكم‬ ‫االمر‬ ‫ِبعىن‬
.
ِ‫ب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ض‬ْ
‫ق‬َ‫ي‬ َ
‫ال‬ ِ
‫ه‬ِ‫ون‬ُ
‫د‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ْ
‫د‬َ‫ي‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ ‫ي‬ِ
‫ض‬ْ
‫ق‬َ‫ي‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬َ
‫و‬ :‫ق‬
ُ
‫يع‬ِ
‫م‬‫ا‬
‫س‬‫ال‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬ َ‫ا‬
‫اَّلل‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ ٍ
‫ء‬ْ
‫ي‬َ
‫ش‬
ُ‫ري‬ِ
‫ص‬َ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬
.
‫ا‬‫و‬ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حت‬ ْ
‫ن‬َ‫أ‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ
‫م‬َ
‫ك‬َ
‫ح‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
ِ
‫ل‬ْ
‫د‬َ‫ع‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬
.
‫فروع‬
10
‫جي‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫احل‬ ‫ب‬
َ
‫اي‬ :‫ق‬ :‫اصله‬ .‫الشطط‬ ‫وعدم‬ ‫العدل‬ ‫عالمته‬ ‫عقالئي‬ ‫وهو‬ ،‫ابحلق‬ ‫كم‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ ِ
‫ض‬ْ
‫َر‬ْ
‫اِل‬ ِ
‫يف‬ ‫ا‬‫ة‬َ
‫ف‬‫ي‬ِ‫ل‬َ
‫خ‬ َ
‫اك‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ‫ع‬َ
‫ج‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ ُ
‫ود‬ُ
‫او‬َ
‫د‬
‫لوجوب‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ . ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬
ِ
‫اب‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ :‫وق‬ .‫فيعمم‬ ‫مثال‬ ‫هو‬ :‫ت‬ .‫ابحلق‬ ‫احلكم‬
.ْ
‫ط‬ِ
‫ط‬ْ
‫ش‬ُ‫ت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬
‫وهو‬ :‫ت‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬ ِ
‫ب‬َ
‫ر‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ :‫وق‬ .‫فيعمم‬ ‫مثال‬
.َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ف‬ِ
‫ص‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ُ
‫ن‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫ت‬ْ
‫س‬ُ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫ن‬َْ
‫مح‬‫ا‬
‫ر‬‫ال‬ ‫ا‬َ‫ن‬ُّ‫ب‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ . ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬
‫خرب‬ ‫وهو‬ :‫ت‬
‫ا‬‫و‬ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حت‬ ْ
‫ن‬َ‫أ‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ
‫م‬َ
‫ك‬َ
‫ح‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫ق‬ ‫و‬ .‫ابحلق‬ ‫ابحلكم‬ ‫االمر‬ ‫ِبعىن‬
ِ
‫ل‬ْ
‫د‬َ‫ع‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬
.
‫ا‬ :‫فصل‬
‫لشورى‬
‫اصول‬
ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ُ
‫ر‬ْ
‫َم‬‫أ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ‫ى‬َ
‫ور‬ُ
‫ش‬
‫اول‬ ‫هللا‬ ‫خليفة‬ ‫ان‬ ‫املصدق‬‫و‬ .‫احلكم‬ ‫يشمل‬ ‫مثال‬ ‫هو‬ :‫ت‬ ْ
‫م‬
‫اب‬ ‫فيكون‬ ‫الغيبة‬ ‫لزمن‬ ‫شامل‬ ‫وهو‬ .‫ابلشورى‬ ‫تقدميه‬ ‫فيجب‬ ‫ابحلكم‬
‫الفقيه‬ ‫تقدمي‬ ‫لشورى‬
‫الويل‬
.
‫عام‬ ‫وهو‬ ‫ت‬ .ِ
‫ر‬ْ
‫َم‬ْ
‫اِل‬ ِ
‫يف‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ْ
‫ر‬ِ
‫و‬‫ا‬َ
‫ش‬َ
‫و‬ :‫ق‬
.
‫تبيني‬
‫متن‬‫ؤ‬‫م‬ ‫املستشار‬ :‫س‬
.
‫ارشاد‬
:‫ا‬
‫ال‬
‫أو‬ ‫حبق‬ ‫مقالة‬ ‫عن‬ ‫ا‬‫و‬‫تكف‬
‫نفسي‬ ‫يف‬ ‫لست‬ ‫فاين‬ ،‫بعدل‬ ‫مشورة‬
‫وال‬ ‫اخطئ‬ ‫أن‬ ‫بفوق‬
‫مين‬ ‫به‬ ‫أملك‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫نفسي‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫يكفي‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫فعلي‬ ‫من‬ ‫ذاك‬ ‫آمن‬
.
11
‫فروع‬
‫تقدميه‬ ‫الناس‬ ‫فعلى‬ ‫االمر‬ ‫ويل‬ ‫للوصي‬ ‫حق‬ ‫وهو‬ .‫الشورى‬ ‫حبسب‬ ‫يكون‬ ‫احلكم‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫ال‬ ‫املؤمنني‬‫و‬ ‫الفقهاء‬ ‫على‬ ‫الغيبة‬ ‫زمن‬ ‫ويف‬ .‫ابلشورى‬
‫الفقهاء‬ ‫انسب‬ ‫بتقدمي‬ ‫تشاور‬
‫ليكون‬
‫كان‬‫ما‬ ‫اال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الوصي‬ ‫حقوق‬ ‫للفقيه‬ ‫الشورى‬ ‫تعطي‬ ‫وال‬ ،‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫اضط‬ ‫حاكما‬
‫صاحب‬ ‫املؤمنون‬ ‫اخطأ‬ ‫لو‬‫و‬ .‫اي‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫اضط‬
‫التصرف‬ ‫كان‬
‫و‬ ،‫ين‬‫ر‬‫معذو‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬‫ابلشورى‬ ‫احلق‬
‫ا‬‫و‬‫جيعل‬ ‫مل‬ ‫ا‬‫و‬‫تشاور‬ ‫حينما‬ ‫عنهم‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫فالصحابة‬ .‫ابلعدل‬ ‫الشورى‬ ‫لصاحب‬ ‫الظاهري‬
‫علي‬
‫ابل‬ ‫بكر‬ ‫ااب‬ ‫ا‬‫و‬‫وجعل‬ ‫حاكما‬ ‫ا‬
‫مصيبون‬ ‫فهم‬ .‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫ا‬‫و‬‫اخطأ‬‫و‬ ‫الشورى‬ ‫ا‬‫و‬‫اصاب‬ ‫شورى‬
ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ‫ى‬َ
‫ور‬ُ
‫ش‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ُ
‫ر‬ْ
‫َم‬‫أ‬َ
‫و‬ :‫ق‬ :‫اصله‬ .‫معذورون‬ ‫اقعا‬‫و‬ ‫خمطئون‬ ‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬
‫مثال‬ ‫هو‬ ‫تعليق‬ .ْ
‫م‬
‫احلكم‬ ‫يشمل‬
.
‫العرف‬ :‫فصل‬
‫اصول‬
)‫الوجداين‬ ‫(ابلعرف‬ ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ‫ا‬ْ
‫و‬َ
‫اض‬َ
‫ر‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ :‫ق‬
.
َ
‫و‬ :‫ق‬
‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬
ِ
‫ر‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬ ِ
‫ود‬ُ‫ل‬ْ
‫و‬َ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬
ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ‫ا‬
‫ن‬ُُ
‫هت‬َ
‫و‬ْ
‫س‬ِ‫ك‬َ
‫و‬ ‫ا‬
‫ن‬ُ
‫ه‬ُ‫ق‬ْ
‫ز‬
)‫الوجداين‬ ‫(ابلعرف‬ ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬
.
‫ا‬َ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ
‫م‬‫ا‬‫ل‬َ
‫س‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ
‫اح‬َ‫ن‬ُ
‫ج‬ َ
‫ال‬َ‫ف‬ :‫ق‬
ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ي‬َ‫ت‬َ‫آ‬
.
ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ
‫ه‬ِ
‫س‬ُ
‫ف‬ْ‫َن‬‫أ‬ ِ
‫يف‬ َ
‫ن‬ْ‫ل‬َ‫ع‬َ‫ف‬ ‫ا‬َ
‫يم‬ِ‫ف‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ
‫اح‬َ‫ن‬ُ
‫ج‬ َ
‫ال‬َ‫ف‬ :‫ق‬
.
ْ‫أ‬َ‫ي‬ْ‫ل‬َ‫ف‬ :‫ق‬
َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ْ‫ل‬ُ
‫ك‬
ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬
.
َ
‫و‬ :‫ق‬
ْ
‫ر‬ُ
‫م‬ْ‫أ‬
)‫الوجداين‬ ‫ابلعرف‬ ‫(املعروف‬ ِ
‫ف‬ْ
‫ر‬ُ‫ع‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬
.
‫(اب‬ ‫ان‬َ
‫س‬ْ
‫ح‬ِِ
‫ِب‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ٌ‫اء‬َ
‫َد‬‫أ‬َ
‫و‬ ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ٌ
‫اع‬َ‫ب‬ِ‫ات‬َ‫ف‬ :‫ق‬
)‫النقي‬ ‫الوجداين‬ ‫لعرف‬
.
12
ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ني‬ِ‫ب‬َ
‫ر‬ْ‫َق‬ْ
‫اِل‬َ
‫و‬ ِ
‫ن‬ْ‫ي‬َ
‫د‬ِ‫ال‬َ
‫و‬ْ‫ل‬ِ‫ل‬ ُ‫ة‬‫ا‬‫ي‬ِ
‫ص‬َ
‫و‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬‫ا‬ْ
‫ري‬َ
‫خ‬ َ
‫ك‬َ
‫ر‬َ‫ت‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬
.
‫ا‬
‫ن‬َُ
‫هل‬َ
‫و‬ :‫ق‬
‫ا‬‫ل‬‫ا‬ ُ
‫ل‬ْ‫ث‬ِ
‫م‬
‫ا‬
‫ن‬ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ي‬ِ
‫ذ‬
ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬
.
‫ارشاد‬
‫أحتبون‬ ‫ينكرون‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫و‬‫دع‬ ‫و‬ )‫وعريف‬ ‫شرعي‬ ‫اضح‬‫و‬ ‫شاهد‬ ‫له‬ ‫(ما‬ ‫يعرفون‬ ‫ِبا‬ ‫الناس‬ ‫ا‬‫و‬‫حدث‬ :‫ا‬
‫يكذب‬ ‫أن‬
‫له‬‫و‬‫ورس‬ ‫هللا‬
.
‫فروع‬
‫العريف‬ ‫العدل‬‫و‬ ‫العرفية‬ ‫لية‬‫و‬‫املقب‬‫و‬ ‫العقالئي‬ ‫العريف‬ ‫احلسن‬ ‫حيكمها‬ ‫املعامالت‬ ‫مجيع‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫في‬ ‫ع‬
‫للشر‬ ‫َتصيص‬ ‫فال‬
‫الشرع‬ ‫املعرفة‬ ‫يف‬ ‫فيعترب‬ .‫ه‬
‫عرف‬ ‫يف‬ ‫وحممودة‬ ‫لة‬‫و‬‫مقب‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫ية‬
‫احلاكم‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫وعرفية‬ ‫عقالئية‬ ‫هي‬ ‫وهذه‬ .‫وتعاملمهم‬ ‫العقالء‬
ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ‫ا‬ْ
‫و‬َ
‫اض‬َ
‫ر‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ :‫ق‬ :‫اصله‬ .‫قطعي‬ ‫بعلم‬ ‫اال‬ ‫املعاجز‬ ‫تثبت‬ ‫فال‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫فيها‬
‫وق‬ .)‫الوجداين‬ ‫(ابلعرف‬
ُ‫ه‬َ‫ل‬ ِ
‫ود‬ُ‫ل‬ْ
‫و‬َ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬َ
‫و‬ :
‫(ابلعرف‬ ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ‫ا‬
‫ن‬ُُ
‫هت‬َ
‫و‬ْ
‫س‬ِ‫ك‬َ
‫و‬ ‫ا‬
‫ن‬ُ
‫ه‬ُ‫ق‬ْ
‫ز‬ِ
‫ر‬
ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ
‫م‬‫ا‬‫ل‬َ
‫س‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ
‫اح‬َ‫ن‬ُ
‫ج‬ َ
‫ال‬َ‫ف‬ :‫ق‬ ‫و‬ . )‫الوجداين‬
َ
‫اح‬َ‫ن‬ُ
‫ج‬ َ
‫ال‬َ‫ف‬ :‫وق‬ . ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ي‬َ‫ت‬َ‫آ‬ ‫ا‬َ
‫م‬
َ‫ف‬ :‫وق‬ . ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ
‫ه‬ِ
‫س‬ُ
‫ف‬ْ‫َن‬‫أ‬ ِ
‫يف‬ َ
‫ن‬ْ‫ل‬َ‫ع‬َ‫ف‬ ‫ا‬َ
‫يم‬ِ‫ف‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬
. ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ْ‫ل‬ُ
‫ك‬ْ‫أ‬َ‫ي‬ْ‫ل‬
ِ
‫ف‬ْ
‫ر‬ُ‫ع‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ْ
‫ر‬ُ
‫م‬ْ‫أ‬َ
‫و‬ :‫وق‬
َ
‫س‬ْ
‫ح‬ِِ
‫ِب‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ٌ‫اء‬َ
‫َد‬‫أ‬َ
‫و‬ ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ٌ
‫اع‬َ‫ب‬ِ‫ات‬َ‫ف‬ :‫ق‬ ‫و‬ .)‫الوجداين‬ ‫ابلعرف‬ ‫(املعروف‬
‫(ابلعرف‬ ‫ان‬
‫ومقصدا‬ ‫اصال‬ ‫فيكون‬ ‫كافة‬‫الشرعية‬ ‫املعارف‬ ‫فيشمل‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ ‫ت‬ .)‫النقي‬ ‫الوجداين‬
‫قطعي‬ ‫بعلم‬ ‫اال‬ ‫عنه‬ ‫ج‬
‫خير‬ ‫وال‬
.
:‫فصل‬
‫احل‬
‫ابلعدل‬ ‫كم‬
13
‫اصول‬
‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬
َ‫ا‬
‫اَّلل‬
‫مثال‬ ‫وهو‬ .‫العرفيني‬ :‫ت‬ .ِ
‫ان‬َ
‫س‬ْ
‫ح‬ِْ
‫اإل‬َ
‫و‬ ِ
‫ل‬ْ
‫د‬َ‫ع‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ُ
‫ر‬ُ
‫م‬َْ
‫َي‬
.
َ‫ب‬ِ‫ع‬ْ‫ل‬ِ‫ل‬ ‫ا‬‫ا‬
‫م‬ْ‫ل‬ُ‫ظ‬ ُ
‫يد‬ِ
‫ر‬ُ‫ي‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ :‫ق‬
‫الظلم‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ ‫ِبعىن‬ ‫خرب‬ :‫ت‬ .ِ
‫اد‬
.
ِ
‫ل‬ْ
‫د‬َ‫ع‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حت‬ ْ
‫ن‬َ‫أ‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ
‫م‬َ
‫ك‬َ
‫ح‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
.
ْ‫ن‬َ
‫م‬َ‫آ‬ ْ‫ل‬ُ‫ق‬َ
‫و‬ :‫ق‬
َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ُ
‫ت‬
ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬
َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ
‫ل‬ِ
‫د‬ْ‫َع‬ِ
‫ِل‬ ُ
‫ت‬ْ
‫ر‬ِ
‫ُم‬‫أ‬َ
‫و‬ ٍ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬
‫لكنه‬ .‫فيعمم‬ ‫مثال‬ ‫ت‬ .ُ
‫م‬ُ
‫ك‬
‫تييب‬‫ر‬‫ت‬
.
ِ
‫م‬َ‫ع‬َ‫ت‬ُ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬َ‫ت‬َ‫ق‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ :‫ق‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬ ٍ
‫ل‬ْ
‫د‬َ‫ع‬ ‫ا‬َ
‫و‬َ‫ذ‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬ ‫؛‬ِ
‫م‬َ‫اع‬‫الن‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ َ
‫ل‬َ‫ت‬َ‫ق‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ُ
‫ل‬ْ‫ث‬ِ
‫م‬ ٌ‫اء‬َ
‫ز‬َ
‫ج‬َ‫ف‬ ‫ا‬‫ا‬
‫د‬
‫وهو‬ ‫ت‬ .ِ
‫ة‬َ‫ب‬ْ‫ع‬َ
‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫غ‬ِ‫ل‬َ
‫اب‬ ‫ا‬
‫اي‬ْ
‫د‬َ
‫ه‬
‫حكم‬ ‫لكل‬ ‫فيعمم‬ ‫مثال‬
.
‫فروع‬
،‫ابلعدل‬ ‫حيكم‬ ‫عادال‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ‫احلاكم‬ ‫يف‬ ‫فيعترب‬ ،‫شرعي‬ ‫مقصد‬ ‫ابحلكم‬ ‫العدل‬ :‫ع‬
‫فر‬
.‫الفقهاء‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مقدم‬ ‫ابلقرآن‬ ‫عامل‬ ‫عدل‬ ‫فقيه‬ ‫غيبته‬ ‫يف‬ ‫او‬ ‫بعده‬ ‫الوصي‬ ‫او‬ ‫النيب‬ ‫اما‬ ‫وهو‬
:‫ق‬ :‫اصله‬ .‫عدل‬ ‫بال‬ ‫حكم‬ ‫ميضى‬ ‫وال‬ ‫كفائي‬‫فهو‬ ‫ابلعدل‬ ‫احلكم‬ ‫وجوب‬ ‫يسقط‬ ‫وال‬
ِ‫إ‬َ
‫و‬
‫ا‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ
‫م‬َ
‫ك‬َ
‫ح‬ ‫ا‬َ‫ذ‬
ٍ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ُ
‫ت‬ْ‫ن‬َ
‫م‬َ‫آ‬ ْ‫ل‬ُ‫ق‬َ
‫و‬ :‫ق‬ ‫و‬ . ِ
‫ل‬ْ
‫د‬َ‫ع‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حت‬ ْ
‫ن‬َ‫أ‬ ِ
‫اس‬
‫الفقيه‬ ‫مث‬ ‫الوصي‬ ‫مث‬ ‫للنيب‬ ‫فهو‬ .‫تييب‬‫ر‬‫ت‬ ‫لكنه‬ .‫فيعمم‬ ‫مثال‬ ‫ت‬ .ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ
‫ل‬ِ
‫د‬ْ‫َع‬ِ
‫ِل‬ ُ
‫ت‬ْ
‫ر‬ِ
‫ُم‬‫أ‬َ
‫و‬
‫ا‬
‫د‬ِ
‫م‬َ‫ع‬َ‫ت‬ُ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬َ‫ت‬َ‫ق‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .‫املقدم‬
َ‫ت‬َ‫ق‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ُ
‫ل‬ْ‫ث‬ِ
‫م‬ ٌ‫اء‬َ
‫ز‬َ
‫ج‬َ‫ف‬ ‫ا‬
ٍ
‫ل‬ْ
‫د‬َ‫ع‬ ‫ا‬َ
‫و‬َ‫ذ‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬ ‫؛‬ِ
‫م‬َ‫اع‬‫الن‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ َ
‫ل‬
‫حكم‬ ‫لكل‬ ‫فيعمم‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ ‫ت‬ .ِ
‫ة‬َ‫ب‬ْ‫ع‬َ
‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫غ‬ِ‫ل‬َ
‫اب‬ ‫ا‬
‫اي‬ْ
‫د‬َ
‫ه‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬
.
‫هلل‬ ‫احلكم‬ :‫فصل‬
14
‫اصول‬
ِ‫ا‬ِ
‫َّلل‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬
.
ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ )‫(هلل‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬ َ
‫َال‬‫أ‬ :‫ق‬
.
َ
‫و‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ )‫(هلل‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬َ
‫و‬ :‫ق‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬َ
‫ج‬ْ
‫ر‬ُ‫ت‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬
.
:‫ق‬
َ
‫ني‬ِ‫ل‬ِ
‫اص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُْ
‫ري‬َ
‫خ‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ‫ا‬
‫ق‬َْ
‫حل‬‫ا‬ ُّ
‫ص‬ُ
‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫ا‬ِ
‫َّلل‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬ِ‫إ‬
.
ُ‫ه‬‫ا‬
‫اي‬ِ‫إ‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫د‬ُ‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ت‬ ‫ا‬
‫َال‬‫أ‬ َ
‫ر‬َ
‫َم‬‫أ‬ ِ‫ا‬ِ
‫َّلل‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬ِ‫إ‬ . :‫ق‬
.
‫فروع‬
‫نفسه‬ ‫من‬ ‫حيكم‬ ‫ان‬ ‫الحد‬ ‫ليس‬‫و‬ ،‫حكم‬ ‫معه‬ ‫الحد‬ ‫ليس‬‫و‬ ،‫تعال‬ ‫هلل‬ ‫كله‬‫احلكم‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫اتبع‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫نبيا‬ ‫كان‬‫ان‬‫و‬
‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬ :‫اصله‬ .‫حلكمه‬ ‫ومنفذ‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫تعال‬ ‫هلل‬
ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫وق‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬َ
‫ج‬ْ
‫ر‬ُ‫ت‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ )‫(هلل‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬َ
‫و‬ :‫وق‬ . ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ )‫(هلل‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬ َ
‫َال‬‫أ‬ :‫وق‬ . ِ‫ا‬ِ
‫َّلل‬
ِ
‫اص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُْ
‫ري‬َ
‫خ‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ‫ا‬
‫ق‬َْ
‫حل‬‫ا‬ ُّ
‫ص‬ُ
‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫ا‬ِ
‫َّلل‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬
ُْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬ِ‫إ‬ . :‫وق‬ .َ
‫ني‬ِ‫ل‬
‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫د‬ُ‫ب‬ْ‫ع‬َ‫ت‬ ‫ا‬
‫َال‬‫أ‬ َ
‫ر‬َ
‫َم‬‫أ‬ ِ‫ا‬ِ
‫َّلل‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬
ُ‫ه‬‫ا‬
‫اي‬ِ‫إ‬
.
‫هللا‬ ‫حكم‬ :‫فصل‬
‫اصول‬
‫استفهام‬ :‫ت‬ . ‫ا‬
‫ال‬‫ا‬
‫ص‬َ
‫ف‬ُ
‫م‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ي‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ‫ا‬‫ا‬
‫م‬َ
‫ك‬َ
‫ح‬ ‫ي‬ِ‫غ‬َ‫ت‬ْ‫َب‬‫أ‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ َْ
‫ري‬َ‫غ‬َ‫َف‬‫أ‬ :‫ق‬
‫النهي‬ ‫ِبعىن‬ ‫استنكاري‬
.
15
ُ
‫ح‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ :‫ق‬
ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬
ْ‫ي‬َ‫ب‬ ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َ‫ن‬
.
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬ ِ
‫ب‬َ
‫ر‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ :‫ق‬
ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬
.
َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ن‬ِ‫وق‬ُ‫ي‬ ٍ
‫م‬ْ
‫و‬َ
‫ق‬ِ‫ل‬ ‫ا‬‫ا‬
‫ْم‬
‫ك‬ُ
‫ح‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ ُ
‫ن‬َ
‫س‬ْ
‫َح‬‫أ‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫غ‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ ِ
‫ة‬‫ا‬‫ي‬ِ‫ل‬ِ
‫اه‬َْ
‫جل‬‫ا‬ َ
‫ْم‬
‫ك‬ُ
‫ح‬َ‫ف‬َ‫أ‬ :‫ق‬
.
‫فروع‬
‫وحكم‬ ،‫تعال‬ ‫هللا‬ ‫حكم‬ ‫بغري‬ ‫احلكم‬ ‫الحد‬ ‫ليس‬‫و‬ ،‫هللا‬ ‫حكم‬ ‫بغري‬ ‫احلكم‬ ‫جيوز‬ ‫ال‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫هللا‬
‫احلكم‬ ‫فيجب‬ ،‫كتابه‬‫يف‬ ‫تعال‬
.‫له‬ ‫وتطبيق‬ ‫منه‬ ‫ع‬
‫تفر‬ ‫هو‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ ‫يكون‬ ‫فما‬ ،‫به‬
:‫ت‬ . ‫ا‬
‫ال‬‫ا‬
‫ص‬َ
‫ف‬ُ
‫م‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ي‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ‫ا‬‫ا‬
‫م‬َ
‫ك‬َ
‫ح‬ ‫ي‬ِ‫غ‬َ‫ت‬ْ‫َب‬‫أ‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ َْ
‫ري‬َ‫غ‬َ‫َف‬‫أ‬ :‫ق‬ :‫اصله‬
ْ
‫ك‬ُ
‫ح‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ :‫ق‬ ‫و‬ .‫الكتاب‬ ‫من‬ ‫احلكم‬ ‫ان‬ ‫ِبعىن‬‫و‬ .‫النهي‬ ‫ِبعىن‬ ‫استنكاري‬ ‫استفهام‬
ُ
‫م‬
َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬ ِ
‫ب‬َ
‫ر‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ :‫وق‬ .ْ
‫م‬ُ
‫ك‬
ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫غ‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ ِ
‫ة‬‫ا‬‫ي‬ِ‫ل‬ِ
‫اه‬َْ
‫جل‬‫ا‬ َ
‫ْم‬
‫ك‬ُ
‫ح‬َ‫ف‬َ‫أ‬ :‫ق‬ ‫و‬ . ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ن‬ِ‫وق‬ُ‫ي‬ ٍ
‫م‬ْ
‫و‬َ
‫ق‬ِ‫ل‬ ‫ا‬‫ا‬
‫ْم‬
‫ك‬ُ
‫ح‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ ُ
‫ن‬َ
‫س‬ْ
‫َح‬‫أ‬
.
‫هللا‬ ‫انزل‬ ‫ِبا‬ ‫احلكم‬ :‫فصل‬
‫اصول‬
ٌ
‫ور‬ُ‫ن‬َ
‫و‬ ‫ى‬‫ا‬
‫د‬ُ
‫ه‬ ‫ا‬َ
‫يه‬ِ‫ف‬ َ‫ة‬‫ا‬َ
‫ر‬ْ
‫او‬‫الت‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬
ُّ‫ي‬ِ‫ب‬‫ا‬‫ن‬‫ال‬ ‫ا‬َ
ِ
‫هب‬ ُ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬
‫ا‬‫و‬ُ
‫اد‬َ
‫ه‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬ِ‫ل‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫م‬َ‫ل‬ْ
‫َس‬‫أ‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬ َ
‫ن‬‫و‬
‫ا‬‫ن‬‫ال‬ ‫ا‬ُ
‫و‬َ
‫ش‬َْ
‫َت‬ َ
‫ال‬َ‫ف‬ َ‫اء‬َ
‫د‬َ
‫ه‬ُ
‫ش‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬َ
‫و‬ .ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ ِ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ظ‬ِ
‫ف‬ْ
‫ح‬ُ‫ت‬ْ
‫اس‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ُ
‫ار‬َ‫ب‬ْ
‫َح‬ْ
‫اِل‬َ
‫و‬ َ
‫ن‬‫و‬ُّ‫ي‬ِ‫ن‬‫ا‬
‫اب‬‫ا‬
‫ر‬‫ال‬َ
‫و‬
َ
‫اس‬
‫ا‬
‫يال‬ِ‫ل‬َ‫ق‬ ‫ا‬‫ا‬‫ن‬ََ
‫َث‬ ِ
‫ِت‬َ
‫اي‬َِ
‫ِب‬ ‫ا‬‫و‬َُ
‫َت‬ْ
‫ش‬َ‫ت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ .ِ
‫ن‬ْ
‫و‬َ
‫ش‬ْ
‫اخ‬َ
‫و‬
َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬ َْ
‫مل‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ .
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬َ‫ف‬ )‫كتب‬‫(من‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬ِ‫اف‬َ
‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ُ
‫ه‬
.
16
ُْ
‫اِل‬َ
‫و‬ ِ
‫ف‬ْ‫ن‬َْ
‫ِل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ف‬ْ‫ن‬َْ
‫اِل‬َ
‫و‬ ِْ
‫ني‬َ‫ع‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ َْ
‫ني‬َ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ ِ
‫س‬ْ
‫ف‬‫ا‬‫لن‬ِ
‫اب‬ َ
‫س‬ْ
‫ف‬‫ا‬‫الن‬ ‫ا‬
‫ن‬َ‫أ‬ )‫اة‬‫ر‬‫(التو‬ ‫ا‬َ
‫يه‬ِ‫ف‬ ْ
‫م‬ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ب‬َ‫ت‬َ
‫ك‬َ
‫و‬ :‫ق‬
َ
‫ن‬ُ‫ذ‬
َ
‫و‬ ِ
‫ن‬ِ
‫لس‬ِ
‫اب‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ
‫الس‬َ
‫و‬ ِ
‫ن‬ُ‫ذ‬ُْ
‫ِل‬ِ
‫اب‬
ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ‫ف‬ .ٌ
‫اص‬َ
‫ص‬ِ‫ق‬ َ
‫وح‬ُ
‫ر‬ُْ
‫جل‬‫ا‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬ َْ
‫مل‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ .ُ‫ه‬َ‫ل‬ ٌ
‫ة‬َ
‫اار‬
‫ف‬َ
‫ك‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ‫ف‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ َ
‫اق‬
‫د‬َ
‫ص‬َ‫ت‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫م‬ِ‫ال‬‫ا‬‫ظ‬‫ال‬ ُ
‫م‬ُ
‫ه‬ َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬َ‫ف‬ )‫كتاب‬‫(من‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬
.
َ
‫ر‬ْ
‫او‬‫الت‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ
‫د‬َ‫ي‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬‫ا‬‫ق‬ِ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ََ
‫مي‬ْ
‫ر‬َ
‫م‬ ِ
‫ن‬ْ‫اب‬ ‫ى‬َ
‫يس‬ِ‫ع‬ِ‫ب‬ ْ
‫م‬ِ
‫ه‬ِ
‫ر‬َ
‫َث‬َ‫آ‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫اي‬
‫ف‬َ‫ق‬َ
‫و‬ :‫ق‬
ِْ
‫ن‬ِْ
‫اإل‬ ُ‫اه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ت‬َ‫آ‬َ
‫و‬ ِ‫اة‬
َ
‫يل‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ي‬ْ‫ل‬َ
‫و‬ .َ
‫ني‬ِ
‫اق‬‫ت‬ُ
‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ل‬ ‫ا‬‫ة‬َ‫ظ‬ِ‫ع‬ْ
‫و‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ‫ى‬‫ا‬
‫د‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ِ‫اة‬َ
‫ر‬ْ
‫او‬‫الت‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ
‫د‬َ‫ي‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬‫ا‬‫ق‬ِ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬َ
‫و‬ ٌ
‫ور‬ُ‫ن‬َ
‫و‬ ‫ى‬‫ا‬
‫د‬ُ
‫ه‬ ِ
‫يه‬ِ‫ف‬
‫كتاب‬‫(من‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬ َْ
‫مل‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ِ
‫يه‬ِ‫ف‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ِ
‫يل‬ِْ
‫ن‬ِْ
‫اإل‬ ُ
‫ل‬ْ
‫َه‬‫أ‬
ُ
‫م‬ُ
‫ه‬ َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬َ‫ف‬ )
ِ
‫اس‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬
‫بكتاهبم‬ ‫كتاب‬‫اهل‬ ‫كل‬‫فيحكم‬ ،‫مثال‬ :‫ت‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ق‬
.
.ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ا‬‫ا‬‫ن‬ِ
‫م‬ْ‫ي‬َ
‫ه‬ُ
‫م‬َ
‫و‬ ِ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ
‫د‬َ‫ي‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫ا‬‫ا‬‫ق‬ِ
‫د‬َ
‫ص‬ُ
‫م‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬
.
‫فروع‬
‫ا‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫وجوب‬ ‫ن‬
‫هللا‬ ‫انزل‬ ‫ِبا‬ ‫احلكم‬
:‫ق‬ :‫اصله‬ .‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫ال‬ ‫مستمر‬
َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬
ُ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ع‬َ
‫م‬
‫فيكون‬ ‫مثال‬ ‫هذا‬ :ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ :‫وق‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ل‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬
ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬ ِ
‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫ال‬ ‫اي‬‫ر‬‫جا‬
ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ :‫وق‬ . ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬
َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬ َْ
‫مل‬
َ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬َ‫ف‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬
‫فيكون‬ ‫سنة‬ ‫وهو‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ ‫ِبا‬ ‫ابحلكم‬ ‫االمر‬ ‫ِبعىن‬ ‫خرب‬ :‫ت‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬ِ‫اف‬َ
‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ُ
‫ه‬ َ
‫ك‬ِ‫ئ‬
‫وق‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫م‬ِ‫ال‬‫ا‬‫ظ‬‫ال‬ ُ
‫م‬ُ
‫ه‬ َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬َ‫ف‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬ َْ
‫مل‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫ال‬ ‫اي‬‫ر‬‫جا‬
:
ِْ
‫اإل‬ ُ
‫ل‬ْ
‫َه‬‫أ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ي‬ْ‫ل‬َ
‫و‬
ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ِ
‫يه‬ِ‫ف‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ِ
‫يل‬ِْ
‫ن‬
.َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ق‬ِ
‫اس‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ُ
‫ه‬ َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫أ‬َ‫ف‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬َْ
‫حي‬ َْ
‫مل‬
‫(اعلمك‬ َ
‫اك‬َ
‫َر‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ت‬ِ‫ل‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫وق‬ .‫مثال‬ ‫هذا‬ :‫ت‬
)
17
‫وه‬ :‫ت‬ .)‫فيه‬ ‫(ِبا‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬
ْ
‫ه‬َ‫ي‬ ٌ
‫ة‬‫ا‬
‫م‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ
‫ق‬َ‫ل‬َ
‫خ‬ ْ
‫ان‬ِ
‫ِم‬َ
‫و‬ :‫ق‬ ‫و‬ .‫مثال‬ ‫و‬
:‫ت‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬ِ
‫د‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬َ
‫و‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫د‬
‫وهو‬ :‫ت‬ .ِ
‫ط‬ْ
‫س‬ِ
‫ق‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ني‬ِ
‫ام‬‫ا‬
‫و‬َ‫ق‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫و‬ُ
‫ك‬‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬َ
‫م‬َ‫آ‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ
‫ه‬ُّ‫َي‬‫أ‬ َ
‫اي‬ :‫ق‬ ‫و‬ .‫ية‬‫ر‬‫جا‬ ‫فتكون‬ ‫سنة‬ ‫وهو‬
.‫ايضا‬ ‫اي‬‫ر‬‫جا‬ ‫فيكون‬ ‫سنة‬ ‫انه‬ ‫كما‬‫اي‬‫ر‬‫جا‬ ‫فيكون‬ ‫عام‬
ُ‫أ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬ ْ
‫ن‬ُ
‫ك‬َ‫ت‬ْ‫ل‬َ
‫و‬ :‫وق‬
َ
‫ل‬ِ‫إ‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ْ
‫د‬َ‫ي‬ ٌ
‫ة‬‫ا‬
‫م‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬ُ
‫م‬َْ
‫َي‬َ
‫و‬ ِْ
‫ري‬َْ
‫خل‬‫ا‬
‫انه‬ ‫كما‬‫اي‬‫ر‬‫جا‬ ‫فيكون‬ ‫عام‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .ِ
‫ر‬َ
‫ك‬ْ‫ن‬ُ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬َ‫ع‬ َ
‫ن‬ْ
‫و‬َ
‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ي‬َ
‫و‬ ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬
‫ايضا‬ ‫اي‬‫ر‬‫جا‬ ‫فيكون‬ ‫سنة‬
.
‫العامل‬ ‫به‬ ‫قام‬ ‫غاب‬ ‫فان‬ .‫عليهما‬ ‫هللا‬ ‫ات‬‫و‬‫صل‬ ‫الوصي‬ ‫او‬ ‫للنيب‬ ‫اِلصل‬ ‫يف‬ ‫احلكم‬ ‫ان‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫العا‬
.‫الفقهاء‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املقدم‬ ‫دل‬
َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬ :‫اصله‬
َْ
‫ني‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ت‬ِ‫ل‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫اب‬
ِ
‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ :‫وق‬ .)‫فيه‬ ‫(ِبا‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ )‫(اعلمك‬ َ
‫اك‬َ
‫َر‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬
ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬
َ
‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ع‬ُ
‫د‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫ق‬ ‫و‬
ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ل‬ ِ
‫ه‬ِ‫ل‬‫و‬ُ
‫س‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬
ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬ ٌ
‫يق‬ِ
‫ر‬َ‫ف‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬
ْ
‫ن‬َ‫أ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ل‬ ِ
‫ه‬ِ‫ل‬‫و‬ُ
‫س‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ع‬ُ
‫د‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ َ
‫ني‬ِ‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬ُ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ل‬ْ
‫و‬َ‫ق‬ َ
‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬‫ا‬َ‫ا‬
‫َّن‬ِ‫إ‬ :‫وق‬ . َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ض‬ِ
‫ر‬ْ‫ع‬ُ
‫م‬
:‫وق‬ . ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ع‬َ‫ط‬َ‫أ‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ع‬َِ
‫َس‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬‫و‬ُ
‫ق‬َ‫ي‬
ْ‫ل‬َ‫ع‬َ
‫ج‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ ُ
‫ود‬ُ
‫او‬َ
‫د‬ َ
‫اي‬
‫هللا‬ ‫ابمر‬ ‫(قائم‬ ِ
‫ض‬ْ
‫َر‬ْ
‫اِل‬ ِ
‫يف‬ ‫ا‬‫ة‬َ
‫ف‬‫ي‬ِ‫ل‬َ
‫خ‬ َ
‫اك‬َ‫ن‬
)
‫وهو‬ :‫ت‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬ِ
‫د‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬َ
‫و‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫د‬ْ
‫ه‬َ‫ي‬ ٌ
‫ة‬‫ا‬
‫م‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ
‫ق‬َ‫ل‬َ
‫خ‬ ْ
‫ان‬ِ
‫ِم‬َ
‫و‬ :‫وق‬ . ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬
‫العموم‬ ‫جيري‬ ‫املصطفى‬ ‫غيبة‬ ‫حال‬ ‫ويف‬ .‫املصطفون‬ ‫وهم‬ ‫اخلاص‬ ‫به‬ ‫يد‬‫ر‬‫ا‬ ‫عام‬
‫فيكون‬
‫يف‬ ‫اليه‬ ‫الناس‬ ‫اقرب‬
‫النصي‬ ‫التكيف‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ . ‫العدل‬‫و‬ ‫اهلداية‬
.
:‫ع‬
‫فر‬
‫اليه‬ ‫الناس‬ ‫اقرب‬ ‫به‬ ‫فيقوم‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ ‫ِبا‬ ‫احلكم‬ ‫وجوب‬ ‫يسقط‬ ‫مل‬ ‫الوصي‬ ‫غاب‬ ‫إذا‬
‫وهو‬ :‫ت‬ .ِ
‫ط‬ْ
‫س‬ِ
‫ق‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ني‬ِ
‫ام‬‫ا‬
‫و‬َ‫ق‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫و‬ُ
‫ك‬‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬َ
‫م‬َ‫آ‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ
‫ه‬ُّ‫َي‬‫أ‬ َ
‫اي‬ :‫ق‬ :‫اصله‬ .‫العدل‬‫و‬ ‫اهلداية‬ ‫يف‬
‫للحكم‬ ‫مثال‬
َ‫ت‬ْ‫ل‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .‫هللا‬ ‫انزل‬ ‫ِبا‬
ِْ
‫ري‬َْ
‫خل‬‫ا‬ َ
‫ل‬ِ‫إ‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ع‬ْ
‫د‬َ‫ي‬ ٌ
‫ة‬‫ا‬
‫م‬ُ‫أ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬ ْ
‫ن‬ُ
‫ك‬
ِ
‫وف‬ُ
‫ر‬ْ‫ع‬َ
‫م‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬ُ
‫م‬َْ
‫َي‬َ
‫و‬
‫غري‬ ‫يشمل‬ ‫عام‬ ‫وهو‬ ،‫هللا‬ ‫انزل‬ ‫ِبا‬ ‫احلكم‬ ‫يشمل‬ ‫عام‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .ِ
‫ر‬َ
‫ك‬ْ‫ن‬ُ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬َ‫ع‬ َ
‫ن‬ْ
‫و‬َ
‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ي‬َ
‫و‬
‫الوصي‬
.
‫من‬ ‫املقدم‬ ‫العادل‬ ‫الفقيه‬ ‫هو‬ ‫احلكم‬ ‫يف‬ ‫الوصي‬ ‫مقام‬ ‫يقوم‬ ‫من‬ :‫ع‬
‫فر‬
.‫الفقهاء‬ ‫ابقي‬ ‫قبل‬
‫الفق‬ ‫وهو‬
‫ا‬
‫م‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ
‫ق‬َ‫ل‬َ
‫خ‬ ْ
‫ان‬ِ
‫ِم‬َ
‫و‬ :‫ق‬ :‫اصله‬ .‫اجلامع‬ ‫يه‬
‫حبسب‬ :‫ت‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬ِ
‫د‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬َ
‫و‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫د‬ْ
‫ه‬َ‫ي‬ ٌ
‫ة‬
18
‫ابلعهدية‬ ‫خيصص‬ ‫فالعموم‬ ،‫اوصياء‬‫و‬ ‫انبياء‬ ‫من‬ ‫املصطفون‬ ‫هم‬ ‫االمة‬ ‫فهذه‬ ‫نية‬‫ر‬‫الق‬ ‫املعرفة‬
‫يش‬ ‫العموم‬ ‫فان‬ ،‫الوصي‬‫و‬ ‫النيب‬ ‫غيبة‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫لكن‬ .‫املعرفية‬
‫ابهلدا‬ ‫اليهم‬ ‫الناس‬ ‫اقرب‬ ‫مل‬
‫ية‬
‫االمة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املقدمون‬ ‫الفقهاء‬ ‫وهم‬ ‫العدالة‬‫و‬
‫للظرف‬ ‫جيري‬ ‫فالعموم‬ .
.
‫تعسر‬ ‫ان‬ ‫لكن‬ ‫للبلدان‬ ‫متييز‬ ‫بال‬ ‫االمة‬ ‫يف‬ ‫يكون‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬ ‫ِبا‬ ‫احلكم‬‫و‬ ‫ابحلق‬ ‫اهلداية‬ :‫ع‬
‫فر‬
ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬ِ
‫اب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫د‬ْ
‫ه‬َ‫ي‬ ٌ
‫ة‬‫ا‬
‫م‬ُ‫أ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ
‫ق‬َ‫ل‬َ
‫خ‬ ْ
‫ان‬ِ
‫ِم‬َ
‫و‬ :‫ق‬ :‫اصله‬ .‫البلدان‬ ‫يف‬ ‫كان‬‫ذلك‬
:‫ت‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬ِ
‫د‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬َ
‫و‬
‫حبسب‬
‫ان‬ ‫من‬ ‫املصطفون‬ ‫هم‬ ‫االمة‬ ‫فهذه‬ ‫نية‬‫ر‬‫الق‬ ‫املعرفة‬
‫خيصص‬ ‫فالعموم‬ ،‫اوصياء‬‫و‬ ‫بياء‬
‫الناس‬ ‫اقرب‬ ‫يشمل‬ ‫العموم‬ ‫فان‬ ،‫الوصي‬‫و‬ ‫النيب‬ ‫غيبة‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫لكن‬ .‫املعرفية‬ ‫ابلعهدية‬
‫للظرف‬ ‫جيري‬ ‫فالعموم‬ .‫االمة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املقدمون‬ ‫الفقهاء‬ ‫وهم‬ ‫العدالة‬‫و‬ ‫ابهلداية‬ ‫اليهم‬
.
‫ع‬
‫فر‬
‫ال‬ :
‫ِبا‬ ‫ظاهري‬ ‫حاكم‬ ‫من‬ ‫بد‬
‫او‬ ‫لنيب‬ ‫اهنا‬ ‫االصل‬‫و‬ ‫هللا‬ ‫انزل‬
‫قا‬ ‫غاب‬ ‫فان‬ ‫وصي‬
‫م‬
‫هنا‬ ‫للنيب‬ ‫احلكم‬ :‫تعليق‬ . ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ :‫اصله‬ .‫منه‬ ‫الناس‬ ‫اقرب‬ ‫مقامه‬
‫وعدال‬ ‫علما‬ ‫اليه‬ ‫الناس‬ ‫اقرب‬ ‫مقامه‬ ‫قام‬ ‫تعذر‬ ‫فان‬ ‫ومثال‬ ‫اصل‬ ‫فهو‬ ‫امام‬ ‫هو‬ ‫ِبا‬
.
‫الن‬ ‫حكم‬ :‫فصل‬
‫يب‬
‫اصول‬
‫ا‬‫و‬ُ‫ع‬ُ
‫د‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
َ
‫ر‬َ
‫و‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬ِ‫إ‬
ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ل‬ ِ
‫ه‬ِ‫ل‬‫و‬ُ
‫س‬
‫هللا‬ ‫وذكر‬ :‫ت‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ض‬ِ
‫ر‬ْ‫ع‬ُ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬ ٌ
‫يق‬ِ
‫ر‬َ‫ف‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ْ
‫م‬
‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫اضط‬ ‫قدم‬ ‫الوصي‬ ‫غيبة‬ ‫حال‬ ‫ويف‬ .‫وصي‬ ‫او‬ ‫نيب‬ ‫من‬ ‫الويل‬ ‫حلكم‬ ‫مثال‬ ‫فهو‬ ‫للتعظيم‬
‫احل‬‫و‬ ‫للعسر‬ ‫ونفيا‬ ‫اجلماعة‬ ‫الصول‬ ‫للحكم‬ ‫كماال‬‫منه‬ ‫الفقهاء‬ ‫اقرب‬
‫ج‬
‫ر‬
.
‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬
ِ
‫اب‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬
َْ
‫ني‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ت‬ِ‫ل‬ ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬
.)‫فيه‬ ‫(ِبا‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ )‫(اعلمك‬ َ
‫اك‬َ
‫َر‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ِ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬
‫للنيب‬ ‫االصل‬ ‫يف‬ ‫فاحلكم‬ ‫ت‬
.
19
َ
‫وك‬ُّ
‫ر‬ُ
‫ض‬َ‫ي‬ ْ
‫ن‬َ‫ل‬َ‫ف‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ ْ
‫ض‬ِ
‫ر‬ْ‫ع‬ُ‫ت‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ .ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ ْ
‫ض‬ِ
‫ر‬ْ‫َع‬‫أ‬ ْ
‫َو‬‫أ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ َ
‫وك‬ُ‫اء‬َ
‫ج‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ :‫ق‬
‫ا‬‫ا‬‫ئ‬ْ‫ي‬َ
‫ش‬
.
ْ
‫م‬َ
‫ك‬َ
‫ح‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ َ
‫ت‬
‫(ابلعدل‬ ِ
‫ط‬ْ
‫س‬ِ
‫ق‬ْ‫ل‬ِ
‫اب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬
َ
‫ني‬ِ
‫ط‬ِ
‫س‬ْ
‫ق‬ُ
‫م‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُّ
‫ب‬ُِ
‫حي‬ َ‫ا‬
‫اَّلل‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ .)‫اء‬‫ز‬‫ابجل‬
)‫اء‬‫ز‬‫ابجل‬ ‫(العادلني‬
.
ِ
‫ق‬َْ
‫حل‬‫ا‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ َ
‫ك‬َ‫اء‬َ
‫ج‬ ‫ا‬‫ا‬
‫م‬َ‫ع‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫اء‬َ
‫و‬ْ
‫َه‬‫أ‬ ْ
‫ع‬ِ‫ب‬‫ا‬‫ت‬َ‫ت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ .ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬َ‫ف‬ :‫ق‬
.
ِ
‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫اح‬
‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬
َ‫أ‬ ْ
‫ع‬ِ‫ب‬‫ا‬‫ت‬َ‫ت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬َ
‫ز‬ْ‫َن‬‫أ‬
ُ
‫ه‬َ‫اء‬َ
‫و‬ْ
‫ه‬
ْ
‫م‬
.
‫تبيني‬
،‫الشرعي‬ ‫للحكم‬ ‫مثال‬ ‫هو‬ :‫ت‬ .‫اجلماعة‬ ‫على‬ ‫حكمي‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫على‬ ‫حكمي‬ :‫س‬
‫القرآن‬ ‫حكم‬ ‫ومنه‬ ،‫العموم‬ ‫فيه‬ ‫فاالصل‬
.
‫ارشاد‬
‫وعرف‬ ،‫امنا‬‫ر‬‫وح‬ ‫حاللنا‬ ‫يف‬ ‫ونظر‬ ،‫حديثنا‬ ‫روى‬ ‫قد‬ ‫منكم‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫إل‬ ‫ان‬‫ر‬‫ينظ‬ :‫ا‬
،‫حكما‬ ‫به‬ ‫ا‬‫و‬‫فلريض‬ ،‫أحكامنا‬
‫فل‬ ‫حبكمنا‬ ‫حكم‬ ‫فإذا‬ ،‫حاكما‬ ‫عليكم‬ ‫جعلته‬ ‫قد‬ ‫فإين‬
‫م‬
‫املتيقن‬ :‫ت‬ .‫هللا‬ ‫على‬ ‫اد‬‫ر‬‫ال‬ ‫علينا‬ ‫اد‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ،‫رد‬ ‫وعلينا‬ ،‫هللا‬ ‫حبكم‬ ‫استخف‬ ‫فإَّنا‬ ‫منه‬ ‫يقبله‬
‫احلكم‬ ‫والية‬ ‫يف‬ ‫نص‬ ‫وهو‬ ،‫املقدم‬ ‫الفقيه‬ ‫هو‬
.
‫فروع‬
‫غيبته‬ ‫حال‬ ‫ويف‬ ‫الوصي‬ ‫االمر‬ ‫ويل‬ ‫وبعده‬ ‫للنيب‬ ‫احلكم‬ :‫ع‬
‫فر‬
-
‫احلكم‬ ‫يف‬ ‫مقامه‬ ‫يقوم‬ ‫من‬
‫ا‬‫و‬
‫قبل‬ ‫من‬ ‫املقدم‬ ‫العدل‬ ‫العامل‬ ‫الفقيه‬ ‫انه‬ ‫ملتيقن‬
ِ
‫ه‬ِ‫ل‬‫و‬ُ
‫س‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ع‬ُ
‫د‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫اصله‬ .‫الفقهاء‬
‫وهو‬ ‫له‬‫و‬‫ورس‬ ‫هلل‬ ‫احلكم‬ ‫ان‬ ‫نص‬ ‫وهذا‬ :‫تعليق‬ . َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ض‬ِ
‫ر‬ْ‫ع‬ُ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬ ٌ
‫يق‬ِ
‫ر‬َ‫ف‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ
‫م‬ُ
‫ك‬ْ
‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ل‬
‫فيعمم‬ ‫احلاكم‬ ‫لالمام‬ ‫املثال‬ ‫من‬
‫و‬ .‫الوصي‬ ‫ومنه‬ ‫امام‬ ‫كل‬‫على‬
‫املقدم‬ ‫الفقيه‬ ‫مقامه‬ ‫يقوم‬
20
‫وِلصول‬ ‫للتعطيل‬ ‫نفيا‬
‫إل‬ ‫ان‬‫ر‬‫ينظ‬ :‫ا‬ ‫وعليه‬ .‫فيتعني‬ ‫ع‬
‫التناز‬‫و‬ ‫االختالف‬ ‫ونفي‬ ‫الشورى‬
‫ا‬‫و‬‫فلريض‬ ،‫أحكامنا‬ ‫وعرف‬ ،‫امنا‬‫ر‬‫وح‬ ‫حاللنا‬ ‫يف‬ ‫ونظر‬ ،‫حديثنا‬ ‫روى‬ ‫قد‬ ‫منكم‬ ‫كان‬‫من‬
‫فل‬ ‫حبكمنا‬ ‫حكم‬ ‫فإذا‬ ،‫حاكما‬ ‫عليكم‬ ‫جعلته‬ ‫قد‬ ‫فإين‬ ،‫حكما‬ ‫به‬
‫فإَّنا‬ ‫منه‬ ‫يقبله‬ ‫م‬
‫حب‬ ‫استخف‬
‫هللا‬ ‫على‬ ‫اد‬‫ر‬‫ال‬ ‫علينا‬ ‫اد‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ،‫رد‬ ‫وعلينا‬ ،‫هللا‬ ‫كم‬
،‫املقدم‬ ‫الفقيه‬ ‫هو‬ ‫املتيقن‬ :‫ت‬ .
‫احلكم‬ ‫والية‬ ‫يف‬ ‫نص‬ ‫وهو‬
.
‫الفصل‬ :‫فصل‬
‫اصول‬
‫الفضل‬ ‫له‬ ‫اي‬ ‫اخلرب‬ ‫ِبعىن‬ ‫خرب‬ :‫ت‬ .َ
‫ني‬ِ‫ل‬ِ
‫اص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُْ
‫ري‬َ
‫خ‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ‫ا‬
‫ق‬َْ
‫حل‬‫ا‬ ُّ
‫ص‬ُ
‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫ا‬ِ
‫َّلل‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬ِ‫إ‬ ‫ق‬
.
:‫ق‬
ِ‫إ‬
َ
‫و‬ ٌ
‫ل‬ْ
‫ص‬َ‫ف‬ ٌ
‫ل‬ْ
‫و‬َ
‫ق‬َ‫ل‬ ُ‫اه‬‫ن‬
ِ
‫ل‬ْ
‫ز‬َْ
‫هل‬ِ
‫اب‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬ ‫ا‬َ
‫م‬
.
‫الفصل‬ ‫فله‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .ِ
‫ة‬َ
‫ام‬َ‫ي‬ِ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ُ
‫ل‬ِ
‫ص‬ْ
‫ف‬َ‫ي‬ َ‫ا‬
‫اَّلل‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬
.
َ
‫ر‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫ق‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ف‬ِ‫ل‬َ‫ت‬َْ
‫خي‬ ِ
‫يه‬ِ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬‫ا‬َ
‫يم‬ِ‫ف‬ ِ
‫ة‬َ
‫ام‬َ‫ي‬ِ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ُ
‫ل‬ِ
‫ص‬ْ
‫ف‬َ‫ي‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬ َ
‫ك‬‫ا‬‫ب‬
.
َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ
‫ذ‬َ
‫ه‬ :‫ق‬
‫ا‬ ‫بني‬ ‫هللا‬ ‫(يفصل‬ ِ
‫ل‬ْ
‫ص‬
)‫لناس‬
‫مث‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ب‬ِ
‫ذ‬َ
‫ك‬ُ‫ت‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬ُ
‫ك‬‫ي‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬
‫ال‬
‫هلل‬ ‫فالفصل‬
.
‫ال‬ ‫(بينهم‬ ِ
‫ل‬ْ
‫ص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ )‫أتخري‬ ‫حكم‬ ( ُ‫ة‬َ
‫م‬ِ‫ل‬َ
‫ك‬ َ
‫ال‬ْ
‫و‬َ‫ل‬َ
‫و‬ :‫ق‬
ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ
‫ي‬ِ
‫ض‬ُ
‫ق‬َ‫ل‬ )‫القيامة‬ ‫يوم‬
.
ُ‫أ‬ ٍ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ِ
‫َي‬ِ
‫ِل‬ .)‫الفصل‬ ‫يوم‬ ‫كان‬‫حينها‬ ، ‫(مجعت‬ ْ
‫ت‬َ‫ت‬ِ‫ُق‬‫أ‬ ُ
‫ل‬ُ
‫س‬ُّ
‫الر‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
‫(امور‬ ْ
‫ت‬َ‫ل‬ ِ
‫ج‬
ِ‫ل‬ ‫الفصل)؟‬
َ
‫ني‬ِ‫ب‬ِ
‫ذ‬َ
‫ك‬ُ
‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ل‬ ٍ
‫ذ‬ِ‫ئ‬َ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ٌ
‫ل‬ْ‫ي‬َ
‫و‬ ‫؟‬ِ
‫ل‬ْ
‫ص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ
‫م‬ َ
‫اك‬َ
‫ر‬ْ‫َد‬‫أ‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ِ
‫ل‬ْ
‫ص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬
.
‫م‬ ‫خري‬ ‫فيه‬ ‫هللا‬ ِ
‫كتاب‬:‫س‬
ْ
‫ن‬َ
‫م‬ ، ‫ابهلزل‬ ‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫هو‬ ، ‫بعدكم‬ ‫ما‬ ‫وحكم‬ ، ‫قبلكم‬ ‫ا‬
‫هللا‬ ‫أضله‬ ‫غريه‬ ‫يف‬ ‫اهلدى‬ ‫ابتغى‬ ‫ومن‬ ، ‫هللا‬ ‫قصمه‬ ‫ار‬‫جب‬ ‫ن‬ِ
‫م‬ ‫كه‬
‫تر‬
.
21
‫فروع‬
‫يف‬ ‫تعال‬ ‫هللا‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫الباط‬‫و‬ ‫احلق‬ ‫بني‬ ‫صل‬
‫ويف‬ ،‫االبتالء‬ ‫حلكمة‬ ‫وتكليفا‬ ‫بيان‬ ‫الدنيا‬ ‫ويف‬ ‫ل‬
‫هللا‬ ‫بيان‬ ‫وفق‬ ‫يكون‬ ‫الدنيا‬ ‫يف‬ ‫الفصل‬‫و‬ .‫اء‬‫ز‬‫وج‬ ‫حكما‬ ‫اآلخرة‬
.‫كتابه‬‫يف‬ ‫احكامه‬‫و‬ ‫تعال‬
:‫ت‬ .َ
‫ني‬ِ‫ل‬ِ
‫اص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُْ
‫ري‬َ
‫خ‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ‫ا‬
‫ق‬َْ
‫حل‬‫ا‬ ُّ
‫ص‬ُ
‫ق‬َ‫ي‬ ِ‫ا‬ِ
‫َّلل‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ُ
‫ْم‬
‫ك‬ُْ
‫حل‬‫ا‬ ِ
‫ن‬ِ‫إ‬ ‫ق‬ :‫اصله‬
‫اي‬ ‫اخلرب‬ ‫ِبعىن‬ ‫خرب‬
‫الف‬ ‫له‬
.‫وفقه‬ ‫الفصل‬ ‫فيكون‬ ‫ت‬ . ِ
‫ل‬ْ
‫ز‬َْ
‫هل‬ِ
‫اب‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ٌ
‫ل‬ْ
‫ص‬َ‫ف‬ ٌ
‫ل‬ْ
‫و‬َ
‫ق‬َ‫ل‬ )‫(القرآن‬ ُ‫اه‬‫ن‬ِ‫إ‬ :‫وق‬ .‫ضل‬
َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ُ
‫ل‬ِ
‫ص‬ْ
‫ف‬َ‫ي‬ َ‫ا‬
‫اَّلل‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫وق‬
َ
‫و‬ُ
‫ه‬ َ
‫ك‬‫ا‬‫ب‬َ
‫ر‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ :‫وق‬ .‫الفصل‬ ‫فله‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .ِ
‫ة‬َ
‫ام‬َ‫ي‬ِ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬
ِ
‫ة‬َ
‫ام‬َ‫ي‬ِ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ ُ
‫ل‬ِ
‫ص‬ْ
‫ف‬َ‫ي‬
َْ
‫خي‬ ِ
‫يه‬ِ‫ف‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬‫ا‬َ
‫يم‬ِ‫ف‬
‫هللا‬ ‫(يفصل‬ ِ
‫ل‬ْ
‫ص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ
‫ذ‬َ
‫ه‬ :‫ق‬ ‫و‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ف‬ِ‫ل‬َ‫ت‬
‫فالفصل‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ب‬ِ
‫ذ‬َ
‫ك‬ُ‫ت‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬ُ
‫ك‬‫ي‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬ )‫الناس‬ ‫بني‬
ُ‫ة‬َ
‫م‬ِ‫ل‬َ
‫ك‬ َ
‫ال‬ْ
‫و‬َ‫ل‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .‫هلل‬
‫يوم‬ ‫كان‬‫حينها‬ ، ‫(مجعت‬ ْ
‫ت‬َ‫ت‬ِ‫ُق‬‫أ‬ ُ
‫ل‬ُ
‫س‬ُّ
‫الر‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ َ
‫ي‬ِ
‫ض‬ُ
‫ق‬َ‫ل‬ ِ
‫ل‬ْ
‫ص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬
ِ
‫َي‬ِ
‫ِل‬ .)‫الفصل‬
ُ‫أ‬ ٍ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬
ٍ
‫ذ‬ِ‫ئ‬َ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ٌ
‫ل‬ْ‫ي‬َ
‫و‬ ‫؟‬ِ
‫ل‬ْ
‫ص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ‫ا‬َ
‫م‬ َ
‫اك‬َ
‫ر‬ْ‫َد‬‫أ‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ِ
‫ل‬ْ
‫ص‬َ
‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ِ‫ل‬ ‫الفصل)؟‬ ‫(امور‬ ْ
‫ت‬َ‫ل‬ ِ
‫ج‬
.َ
‫ني‬ِ‫ب‬ِ
‫ذ‬َ
‫ك‬ُ
‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ل‬
‫ليس‬ ‫الفصل‬ ‫هو‬ ، ‫بعدكم‬ ‫ما‬ ‫وحكم‬ ، ‫قبلكم‬ ‫ما‬ ‫خري‬ ‫فيه‬ ‫هللا‬ ِ
‫كتاب‬:‫وس‬
‫ابت‬ ‫ومن‬ ، ‫هللا‬ ‫قصمه‬ ‫ار‬‫جب‬ ‫ن‬ِ
‫م‬ ‫كه‬
‫تر‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬ ، ‫ابهلزل‬
‫هللا‬ ‫أضله‬ ‫غريه‬ ‫يف‬ ‫اهلدى‬ ‫غى‬
‫االمر‬ :‫فصل‬
‫اصول‬
‫ِب‬ ‫امر‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .‫ا‬‫ة‬َ
‫ر‬َ
‫ق‬َ‫ب‬ ‫ا‬‫و‬َُ
‫حب‬ْ
‫ذ‬َ‫ت‬ ْ
‫ن‬َ‫أ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬
ُ
‫ر‬ُ
‫م‬َْ
‫َي‬ َ‫ا‬
‫اَّلل‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ ِ
‫ه‬ِ
‫م‬ْ
‫و‬َ
‫ق‬ِ‫ل‬ ‫ى‬َ
‫وس‬ُ
‫م‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ ْ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ (:‫ق‬
‫فالتقييد‬ ‫طلق‬
‫مع‬ ‫العموم‬‫و‬ ،‫التقييد‬ ‫بيان‬ ‫عدم‬ ‫مع‬ ‫االطالق‬ ‫االصل‬ ‫فيكون‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ .‫ينة‬‫ر‬‫ق‬ ‫ال‬ ‫حيتاج‬
‫ال‬‫و‬ .‫التخصيص‬ ‫بيان‬ ‫عدم‬
‫و‬ ،‫اخي‬‫َت‬‫ال‬ ‫بيان‬ ‫عدم‬ ‫مع‬ ‫فور‬
‫بيان‬ ‫عدم‬ ‫مع‬ ‫الوجوب‬
‫االستحباب‬
.
)‫(وجواب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬َ
‫م‬ْ
‫ؤ‬ُ‫ت‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫اف‬َ‫ف‬ :‫ق‬
.
22
َ‫ن‬َ‫ل‬ ِْ
‫ني‬َ‫ب‬ُ‫ي‬ َ
‫ك‬‫ا‬‫ب‬َ
‫ر‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ‫ل‬ ُ‫ع‬ْ
‫اد‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ :‫ق‬
ٌ
‫ن‬‫ا‬َ
‫و‬َ‫ع‬ ٌ
‫ْر‬
‫ك‬ِ‫ب‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ ٌ
‫ض‬ِ
‫ر‬‫ا‬َ‫ف‬ َ
‫ال‬ ٌ
‫ة‬َ
‫ر‬َ
‫ق‬َ‫ب‬ ‫ا‬َ‫ا‬
‫هن‬ِ‫إ‬ ُ
‫ول‬ُ
‫ق‬َ‫ي‬ ُ‫اه‬‫ن‬ِ‫إ‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ َ
‫ي‬ِ
‫ه‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ‫ا‬
َ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫اف‬َ‫ف‬ َ
‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ َْ
‫ني‬َ‫ب‬
‫تقي‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬َ
‫م‬ْ
‫ؤ‬ُ‫ت‬ ‫ا‬
‫اطالق‬ ‫بعد‬ ‫يد‬
.
‫ارشاد‬
‫اطلق‬ ‫اي‬ ‫اهبم‬ :‫ب‬ .‫هللا‬ ‫أهبمه‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫و‬‫أهبم‬ :‫ا‬
.
‫فروع‬
‫على‬ ‫ومتعلقه‬ ‫ية‬‫ر‬‫الفو‬‫و‬ ‫الوجوب‬ ‫على‬ ‫االمر‬ ‫محل‬ ‫جيب‬ :‫ع‬
‫فر‬
‫ان‬ ‫اال‬ ‫العموم‬‫و‬ ‫االطالق‬
ُ
‫ك‬
ُ
‫ر‬ُ
‫م‬َْ
‫َي‬ َ‫ا‬
‫اَّلل‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫إ‬ ِ
‫ه‬ِ
‫م‬ْ
‫و‬َ
‫ق‬ِ‫ل‬ ‫ى‬َ
‫وس‬ُ
‫م‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ ْ‫ذ‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ (:‫ق‬ :‫اصله‬ .‫ذلك‬ ‫غري‬ ‫على‬ ‫ينة‬‫ر‬‫ق‬ ‫تدل‬
‫ا‬‫و‬َُ
‫حب‬ْ
‫ذ‬َ‫ت‬ ْ
‫ن‬َ‫أ‬ ْ
‫م‬
‫ا‬‫ة‬َ
‫ر‬َ
‫ق‬َ‫ب‬
‫االطالق‬ ‫االصل‬ ‫فيكون‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ .‫ينة‬‫ر‬‫ق‬ ‫ال‬ ‫حيتاج‬ ‫فالتقييد‬ ‫ِبطلق‬ ‫امر‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .
‫ال‬ ‫بيان‬ ‫عدم‬ ‫مع‬ ‫العموم‬‫و‬ ،‫التقييد‬ ‫بيان‬ ‫عدم‬ ‫مع‬
،‫اخي‬‫َت‬‫ال‬ ‫بيان‬ ‫عدم‬ ‫مع‬ ‫الفور‬‫و‬ .‫تخصيص‬
‫(وجواب‬ َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬َ
‫م‬ْ
‫ؤ‬ُ‫ت‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫اف‬َ‫ف‬ :‫وق‬ .‫االستحباب‬ ‫بيان‬ ‫عدم‬ ‫مع‬ ‫الوجوب‬‫و‬
) .
‫ف‬
‫ص‬
‫الضرر‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ :‫ل‬
‫اصول‬
:‫ق‬
ِ
‫م‬
‫الضرر‬ ‫عن‬ ‫للنهي‬ ‫مثال‬ ‫هذا‬ :‫ت‬ .ٍ
‫ار‬َ
‫ض‬ُ
‫م‬ َْ
‫ري‬َ‫غ‬ ٍ
‫ن‬ْ‫ي‬َ
‫د‬ ْ
‫َو‬‫أ‬ ‫ا‬َ
ِ
‫هب‬ ‫ى‬َ
‫وص‬ُ‫ي‬ ٍ
‫ة‬‫ا‬‫ي‬ِ
‫ص‬َ
‫و‬ ِ
‫د‬ْ‫ع‬َ‫ب‬ ْ
‫ن‬
.
‫ا‬
‫ن‬ُ
‫وه‬ُ
‫ك‬ِ
‫س‬ُْ
‫مت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ :‫ق‬
‫الضرر‬ ‫عن‬ ‫للنهي‬ ‫املصداق‬ ‫من‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ . ‫ا‬‫ا‬
‫ار‬َ
‫ر‬ِ
‫ض‬
.
‫وه‬ :‫ت‬ .)‫ار‬‫ر‬‫االض‬ ‫(قصد‬ ‫ا‬‫ا‬
‫ار‬َ
‫ر‬ِ
‫ض‬ ‫ا‬‫ا‬
‫د‬ِ
‫ج‬ْ
‫س‬َ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ذ‬َ‫ا‬
‫اَت‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ :‫ق‬
‫الضرر‬ ‫عن‬ ‫للنهى‬ ‫مثال‬ ‫و‬
.
:‫ق‬
َ
‫ال‬َ
‫و‬
ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ِ‫ب‬ ٌ
‫وق‬ُ
‫س‬ُ‫ف‬ ُ‫اه‬‫ن‬ِ‫إ‬َ‫ف‬ )‫(الضرر‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ل‬َ‫ع‬ْ
‫ف‬َ‫ت‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ ٌ
‫د‬‫ي‬ِ
‫ه‬َ
‫ش‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ ٌ
‫ب‬ِ‫ات‬َ
‫ك‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ا‬َ
‫ض‬ُ‫ي‬
.
23
‫تبيني‬
‫عن‬ ‫النهي‬ ‫ِبعىن‬ ‫خرب‬ :‫ت‬ .‫االسالم‬ ‫يف‬ )‫(مضارة‬ ‫ار‬‫ر‬‫ض‬ ‫وال‬ ،)‫(جائز‬ ‫ضرر‬ ‫ال‬ :‫س‬
‫ك‬‫ما‬ ‫الضرر‬ ‫من‬ ‫ليس‬‫و‬ .‫الغري‬ ‫على‬ ‫ضرر‬ ‫فيه‬ ‫ما‬ ‫ايقاع‬ ‫او‬ ‫ابلغري‬ ‫ار‬‫ر‬‫االض‬
‫حق‬ ‫عن‬ ‫ان‬
.
َ‫أ‬ ‫ا‬
‫ر‬‫ا‬َ
‫ض‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬ :‫س‬
ِ‫ب‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ ‫ا‬
‫ر‬َ
‫ض‬
ِ
‫ه‬
.
‫االمر‬ ‫ِبعىن‬ ‫امر‬ ‫ت‬ .‫ابلنار‬ ‫وحرقت‬ ‫قطعت‬ ‫وإن‬ ‫شيئا‬ ‫ابهلل‬ ‫تشرك‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫أوصيك‬ :‫س‬
‫ضرر‬ ‫ال‬ ‫انه‬ ‫اخلرب‬ ‫ِبعىن‬ ‫امر‬ ‫وهو‬ .‫حق‬ ‫لكل‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ ،‫االخالص‬ ‫الجل‬ ‫الضرر‬ ‫بتحمل‬
‫احلق‬ ‫الجل‬ ‫الضرر‬ ‫بتحمل‬
.
‫ارشاد‬
‫املسلمني‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫من‬ ‫بشيء‬ ‫أضر‬ ‫من‬ :‫ا‬
‫ضامن‬ ‫له‬ ‫فهو‬
.
‫فروع‬
:‫ع‬
‫فر‬
‫ال‬
‫فليس‬ ‫حق‬ ‫عن‬ ‫كان‬‫وما‬ ‫عريف‬ ‫الضرر‬‫و‬ ‫معنواي‬ ‫وال‬ ‫ماداي‬ ‫ال‬ ‫أبحد‬ ‫ار‬‫ر‬‫االض‬ ‫جيوز‬
َ‫ب‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ :‫ق‬ :‫اصله‬ .‫بضرر‬
‫للنهي‬ ‫مثال‬ ‫هذا‬ :‫ت‬ .ٍ
‫ار‬َ
‫ض‬ُ
‫م‬ َْ
‫ري‬َ‫غ‬ ٍ
‫ن‬ْ‫ي‬َ
‫د‬ ْ
‫َو‬‫أ‬ ‫ا‬َ
ِ
‫هب‬ ‫ى‬َ
‫وص‬ُ‫ي‬ ٍ
‫ة‬‫ا‬‫ي‬ِ
‫ص‬َ
‫و‬ ِ
‫د‬ْ‫ع‬
‫امل‬ ‫من‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ . ‫ا‬‫ا‬
‫ار‬َ
‫ر‬ِ
‫ض‬ ‫ا‬
‫ن‬ُ
‫وه‬ُ
‫ك‬ِ
‫س‬ُْ
‫مت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .‫الضرر‬ ‫عن‬
.‫الضرر‬ ‫عن‬ ‫للنهي‬ ‫صداق‬
:‫وق‬
‫الضرر‬ ‫عن‬ ‫للنهى‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .)‫ار‬‫ر‬‫االض‬ ‫(قصد‬ ‫ا‬‫ا‬
‫ار‬َ
‫ر‬ِ
‫ض‬ ‫ا‬‫ا‬
‫د‬ِ
‫ج‬ْ
‫س‬َ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ذ‬َ‫ا‬
‫اَت‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬
.
‫الت‬ :‫فصل‬
‫ابملستطاع‬ ‫كليف‬
‫اصول‬
ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ع‬َ‫ط‬َ‫ت‬ْ
‫اس‬ ‫ا‬َ
‫م‬ َ‫ا‬
‫اَّلل‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ق‬‫ا‬‫ات‬َ‫ف‬ :‫ق‬
.
24
)‫(استطاعتها‬ ‫ا‬َ
‫ه‬َ‫ع‬ْ
‫س‬ُ
‫و‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ‫ا‬‫ا‬
‫س‬ْ
‫ف‬َ‫ن‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ ُ
‫ف‬ِ‫ل‬َ
‫ك‬ُ‫ي‬ َ
‫ال‬ :‫ق‬
.
ُ‫ي‬ َ
‫ال‬ :‫ق‬
‫ا‬ ُ
‫ف‬ِ‫ل‬َ
‫ك‬
ِ‫إ‬ ‫ا‬‫ا‬
‫س‬ْ
‫ف‬َ‫ن‬ ُ‫ا‬
‫َّلل‬
‫ا‬َ
‫ه‬َ
‫ات‬َ‫آ‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ‫ا‬
‫ال‬
.
‫ابملستطاع‬ ‫للتكليف‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .ِ
‫ه‬ِ‫ت‬َ‫ع‬َ
‫س‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ٍ
‫ة‬َ‫ع‬َ
‫س‬ ‫و‬ُ‫ذ‬ ْ
‫ق‬ِ
‫ف‬ْ‫ن‬ُ‫ي‬ِ‫ل‬ :‫ق‬
.
:‫ق‬
‫االستطاعة‬ ‫العتبار‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ . ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ ُ‫ه‬َ
‫ات‬َ‫آ‬ ‫اا‬ِ
‫ِم‬ ْ
‫ق‬ِ
‫ف‬ْ‫ن‬ُ‫ي‬ْ‫ل‬َ‫ف‬ ُ‫ه‬ُ‫ق‬ْ
‫ز‬ِ
‫ر‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ
‫ر‬ِ
‫د‬ُ‫ق‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬
.
ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ )‫(املطلقات‬ ‫ا‬
‫ن‬ُ
‫وه‬ُ‫ن‬ِ‫ك‬ْ
‫َس‬‫أ‬ :‫ق‬
ُ
‫و‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ‫ت‬ْ‫ن‬َ
‫ك‬َ
‫س‬ ُ
‫ث‬ْ‫ي‬َ
‫ح‬
‫وهو‬ :‫ت‬ .)‫(استطاعتكم‬ ْ
‫م‬ُ
‫ك‬ِ
‫د‬ْ
‫ج‬
‫االستطاعة‬ ‫العتبار‬ ‫مثال‬
.
‫ارشاد‬
‫إال‬ ‫كا‬
‫اتر‬ ‫وال‬ ‫آخذا‬ ‫العبد‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ :‫ا‬
‫االخذ‬ ‫وقبل‬ ،‫النهي‬‫و‬ ‫االمر‬ ‫قبل‬ ‫متقدمة‬ ‫ابستطاعة‬
‫الَتك‬‫و‬
.
‫فروع‬
‫ِبا‬ ‫َيِت‬ ‫ان‬ ‫املكلف‬ ‫وعلى‬ .‫املستطاع‬ ‫بغري‬ ‫تكليف‬ ‫وال‬ ‫ابملستطاع‬ ‫يكون‬ ‫التكليف‬ :‫ع‬
‫فر‬
.‫يد‬‫ز‬‫اال‬ ‫يتكلف‬ ‫وال‬ ‫يستطيع‬
.)‫(استطاعتها‬ ‫ا‬َ
‫ه‬َ‫ع‬ْ
‫س‬ُ
‫و‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ‫ا‬‫ا‬
‫س‬ْ
‫ف‬َ‫ن‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ ُ
‫ف‬ِ‫ل‬َ
‫ك‬ُ‫ي‬ َ
‫ال‬ :‫ق‬ :‫اصله‬
َ
‫ال‬ :‫وق‬ .‫يد‬‫ز‬‫اال‬ ‫يتكلف‬ ‫فال‬ ‫ت‬
.‫يد‬‫ز‬‫امل‬ ‫يتكلف‬ ‫فال‬ ‫ت‬ .‫ا‬َ
‫ه‬َ
‫ات‬َ‫آ‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ‫ا‬
‫ال‬ِ‫إ‬ ‫ا‬‫ا‬
‫س‬ْ
‫ف‬َ‫ن‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ ُ
‫ف‬ِ‫ل‬َ
‫ك‬ُ‫ي‬
‫ابمل‬ ‫للتكليف‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ .ِ
‫ه‬ِ‫ت‬َ‫ع‬َ
‫س‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ٍ
‫ة‬َ‫ع‬َ
‫س‬ ‫و‬ُ‫ذ‬ ْ
‫ق‬ِ
‫ف‬ْ‫ن‬ُ‫ي‬ِ‫ل‬ :‫وق‬
َ
‫ر‬ِ
‫د‬ُ‫ق‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬ :‫وق‬ .‫ستطاع‬
‫االستطاعة‬ ‫العتبار‬ ‫مثال‬ ‫وهو‬ :‫ت‬ . ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ ُ‫ه‬َ
‫ات‬َ‫آ‬ ‫اا‬ِ
‫ِم‬ ْ
‫ق‬ِ
‫ف‬ْ‫ن‬ُ‫ي‬ْ‫ل‬َ‫ف‬ ُ‫ه‬ُ‫ق‬ْ
‫ز‬ِ
‫ر‬ ِ
‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬
.
‫ا‬ :‫فصل‬
)‫(االعمال‬ ‫لكسب‬
25
‫اصول‬
َ‫ي‬ َ
‫ال‬ ، ٍ
‫ف‬ِ
‫اص‬َ‫ع‬ ٍ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬ ِ
‫يف‬ ُ
‫يح‬ِ
‫الر‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ْ
‫ات‬
‫د‬َ‫ت‬ْ
‫ش‬‫ا‬ ٍ
‫اد‬َ
‫م‬َ
‫ر‬َ
‫ك‬ْ
‫م‬ُُ
‫هل‬‫ا‬َ
‫م‬ْ‫َع‬‫أ‬ ْ
‫م‬ِِ
‫هب‬َ
‫ر‬ِ‫ب‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫ر‬َ
‫ف‬َ
‫ك‬َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬ ُ
‫ل‬َ‫ث‬َ
‫م‬ :‫ق‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫ر‬ِ
‫د‬ْ
‫ق‬
‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬َ
‫س‬َ
‫ك‬‫اا‬ِ
‫ِم‬
ُ
‫يد‬ِ‫ع‬َ‫ب‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫ل‬ َ
‫اال‬
‫ض‬‫ال‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬ َ
‫ك‬ِ‫ل‬َ‫ذ‬ .ٍ
‫ء‬ْ
‫ي‬َ
‫ش‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬
.
ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ُ
‫ر‬ِ
‫خ‬َ
‫ؤ‬ُ‫ي‬ ْ
‫ن‬ِ‫ك‬َ‫ل‬َ
‫و‬ .ٍ
‫ة‬‫ا‬‫ب‬‫ا‬َ
‫د‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ‫ا‬َ
‫ه‬ِ
‫ر‬ْ
‫ه‬َ‫ظ‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ
‫ك‬َ
‫ر‬َ‫ت‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬َ
‫س‬َ
‫ك‬‫ا‬َِ
‫ِب‬ َ
‫ااس‬‫ن‬‫ال‬ ُ‫ا‬
‫اَّلل‬ ُ
‫ذ‬ِ
‫اخ‬َ
‫ؤ‬ُ‫ي‬ ْ
‫و‬َ‫ل‬َ
‫و‬ . :‫ق‬
‫ى‬ًّ
‫م‬َ
‫س‬ُ
‫م‬ ٍ
‫ل‬َ
‫َج‬‫أ‬ َ
‫ل‬ِ‫إ‬
.
َ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫م‬َ‫ل‬َ‫ظ‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬ِ‫ل‬ ‫ا‬
‫ن‬َ‫أ‬ ْ
‫و‬َ‫ل‬َ
‫و‬ :‫ق‬
‫ا‬‫ا‬‫يع‬َِ
‫مج‬ ِ
‫ض‬ْ
‫َر‬ْ
‫اِل‬ ِ
‫يف‬ ‫ا‬
ْ‫ل‬‫ا‬ ِ
‫وء‬ُ
‫س‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬ْ
‫و‬َ
‫د‬َ‫ت‬ْ‫ف‬ َ
‫ال‬ ُ‫ه‬َ‫ع‬َ
‫م‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬ْ‫ث‬ِ
‫م‬َ
‫و‬
ِ
‫اب‬َ
‫ذ‬َ‫ع‬
َ
‫ح‬َ
‫و‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬َ
‫س‬َ
‫ك‬‫ا‬َ
‫م‬ ُ
‫ات‬َ‫ئ‬ِ‫ي‬َ
‫س‬ ْ
‫م‬َُ
‫هل‬ ‫ا‬َ
‫د‬َ‫ب‬َ
‫و‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ب‬ِ
‫س‬َ‫ت‬َْ
‫حي‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫و‬ُ
‫ك‬َ‫ي‬ َْ
‫مل‬ ‫ا‬َ
‫م‬ ِ‫ا‬
‫اَّلل‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ ْ
‫م‬َُ
‫هل‬ ‫ا‬َ
‫د‬َ‫ب‬َ
‫و‬ .ِ
‫ة‬َ
‫ام‬َ‫ي‬ِ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ي‬
َ
‫اق‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ئ‬ِ
‫ز‬ْ
‫ه‬َ‫ت‬ْ
‫س‬َ‫ي‬ ِ
‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬‫ا‬َ
‫م‬ ْ
‫م‬ِِ
‫هب‬
.
‫ق‬
:
َ
‫س‬ْ‫ن‬ِْ
‫اإل‬ ‫ا‬
‫س‬َ
‫م‬ ‫ا‬َ‫ذ‬ِ‫إ‬َ‫ف‬
ِ‫إ‬ ‫ُا‬
‫مث‬ .َ
‫ان‬َ‫ع‬َ
‫د‬ ٌّ
‫ر‬ُ
‫ض‬ َ
‫ن‬‫ا‬
َ
‫م‬ْ‫ع‬ِ‫ن‬ ُ‫اه‬َ‫ن‬ْ‫ل‬‫ا‬
‫و‬َ
‫خ‬ ‫ا‬َ‫ذ‬
ْ‫ل‬َ‫ب‬ ٍ
‫م‬ْ‫ل‬ِ‫ع‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ُ‫ه‬ُ‫يت‬ِ‫ُوت‬‫أ‬ ‫ا‬َ‫ا‬
‫َّن‬ِ‫إ‬ َ
‫ال‬َ‫ق‬ ‫اا‬‫ن‬ِ
‫م‬ ‫ا‬‫ة‬
‫ا‬َ
‫ك‬‫ا‬َ
‫م‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ْ‫ن‬َ‫ع‬ َ
‫ىن‬ْ‫غ‬َ‫أ‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ‫ف‬ ْ
‫م‬ِ
‫ه‬ِ‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ق‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬ََ
‫هل‬‫ا‬َ‫ق‬ ْ
‫د‬َ‫ق‬ .َ
‫ن‬‫و‬ُ
‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ َ
‫ال‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬َ
‫ر‬َ‫ث‬ْ
‫ك‬َ‫أ‬ ‫ا‬
‫ن‬ِ‫ك‬َ‫ل‬َ
‫و‬ ٌ
‫ة‬َ‫ن‬ْ‫ت‬ِ‫ف‬ َ
‫ي‬ِ
‫ه‬
‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬
َ
‫ن‬‫و‬ُ‫ب‬ِ
‫ْس‬
‫ك‬َ‫ي‬
.
َ‫أ‬َ‫ف‬ :‫ق‬
َُ
‫اهب‬َ
‫ص‬
‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬َ
‫س‬َ
‫ك‬‫ا‬َ
‫م‬ ُ
‫ات‬َ‫ئ‬ِ‫ي‬َ
‫س‬ ْ
‫م‬
.
َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬‫ا‬‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ :‫ق‬
َ
‫ين‬ِ
‫ز‬ِ
‫ج‬ْ‫ع‬ُِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ ‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ .‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬َ
‫س‬َ
‫ك‬‫ا‬َ
‫م‬ ُ
‫ات‬َ‫ئ‬ِ‫ي‬َ
‫س‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ُ‫يب‬ِ
‫ص‬ُ‫ي‬َ
‫س‬ ِ
‫ء‬ َ
‫ال‬ُ
‫ؤ‬َ
‫ه‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫م‬َ‫ل‬َ‫ظ‬
.
‫كلمة‬‫عليهم‬ ‫حقت‬ ‫(فقد‬ ‫ا‬‫ا‬
‫د‬َ‫َب‬‫أ‬ ‫ا‬‫ا‬‫ذ‬ِ‫إ‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫د‬َ‫ت‬ْ
‫ه‬َ‫ي‬ ْ
‫ن‬َ‫ل‬َ‫ف‬ ‫ى‬َ
‫د‬ُْ
‫هل‬‫ا‬ َ
‫ل‬ِ‫إ‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ُ‫ع‬ْ
‫د‬َ‫ت‬ ْ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ :‫ق‬
.)‫العذاب‬
ُ
‫ف‬َ‫غ‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ
‫ك‬ُّ‫ب‬َ
‫ر‬َ
‫و‬
َ
‫س‬َ
‫ك‬‫ا‬َِ
‫ِب‬ ْ
‫م‬ُ
‫ه‬ُ
‫ذ‬ِ
‫اخ‬َ
‫ؤ‬ُ‫ي‬ ْ
‫و‬َ‫ل‬ ِ
‫ة‬َْ
‫مح‬‫ا‬
‫ر‬‫ال‬ ‫و‬ُ‫ذ‬ ُ
‫ور‬
ْ
‫ن‬َ‫ل‬ ٌ
‫د‬ِ‫ع‬ْ
‫و‬َ
‫م‬ ْ
‫م‬َُ
‫هل‬ ْ‫ل‬َ‫ب‬ .َ
‫اب‬َ
‫ذ‬َ‫ع‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ
‫م‬َُ
‫هل‬ َ
‫ل‬‫ا‬
‫ج‬َ‫ع‬َ‫ل‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬
‫ا‬
‫ال‬ِ‫ئ‬ْ
‫و‬َ
‫م‬ ِ
‫ه‬ِ‫ون‬ُ
‫د‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ‫ا‬‫و‬ُ
‫د‬َِ
‫جي‬
.
ْ
‫م‬ِِ
‫هب‬ ٌ
‫ع‬ِ‫اق‬َ
‫و‬ َ
‫و‬ُ
‫ه‬َ
‫و‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ب‬َ
‫س‬َ
‫ك‬‫اا‬ِ
‫ِم‬ َ
‫ني‬ِ
‫ق‬ِ
‫ف‬ْ
‫ش‬ُ
‫م‬ َ
‫ني‬ِ
‫م‬ِ‫ال‬‫ا‬‫ظ‬‫ال‬ ‫ى‬َ
‫ر‬َ‫ت‬ :‫ق‬
.
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf