SlideShare a Scribd company logo
1 of 52
Download to read offline
‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬
outreach
C L I M A T E
‫البيئي‬‫السرد‬‫ع‬‫و‬‫مشر‬
‫املشروع‬ ‫عمل‬ ‫فريق‬
‫ن‬‫املؤلفو‬
‫كاليمت‬ ،‫الدعوة‬ ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬ ‫االتصال‬ ،‫ل‬‫األو‬ ‫البرنامج‬ ‫قائد‬ ،‫ويبستر‬ ‫روبن‬
)Climate Outreach( ‫أوتريش‬
)Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ،‫باحثة‬ ،‫وانغ‬ ‫سوزي‬
)Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ،‫املؤسس‬‫املدير‬ ،‫مارشال‬ ‫جورج‬
‫تونس‬ ‫األرض‬ ‫ساعة‬ ،‫مشروع‬‫مدير‬ ،‫الشيباني‬ ‫أشرف‬
‫واإلصدار‬‫التحرير‬
،)Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ،‫ل‬‫األو‬ ‫املشروع‬‫مدير‬ ،‫كالرك‬ ‫تارا‬
،)Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ،‫اإلتصاالت‬ ‫قيادة‬ ،‫ليغ‬ ‫دي‬ ‫ليان‬
)ExploreCommunications(‫كومنيكيشن‬‫اكسبلور‬،‫مصممة‬،‫ليغ‬‫دي‬‫اليز‬
www.explorecommunications.ca -
.‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ :‫أكسفورد‬ .‫البيئي‬‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ .)2020( ،‫الشيباني‬ .‫أ‬‫و‬ ،‫مارشال‬ .‫ج‬ ،‫وانج‬ .‫س‬ ،‫وبستر‬ .‫ر‬ :‫نذكر‬
)CC BY-NC-ND 2.0( ‫أورانجا‬‫أوكتافيو‬ ‫لوس‬‫ر‬‫كا‬ .‫تونس‬ ،‫توزر‬ ،‫توزر‬ ‫ق‬‫سو‬ :‫الغالف‬ ‫صورة‬
‫الشيباني‬ ‫أشرف‬:‫ترجمة‬
2020‫نوفمبر‬‫شهر‬
)Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫الذين‬‫التواصل‬‫وأخصائيي‬‫االجتماع‬‫علماء‬‫من‬‫فريقا‬‫أوتريش‬‫كاليمت‬‫تضم‬
‫ومساعدة‬ ،‫املناخي‬ ‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫املشاركة‬ ‫تعزيز‬ ‫على‬ ‫ن‬‫يعملو‬
‫على‬ ،‫االستشارية‬ ‫والخدمات‬ ‫العملية‬ ‫واألدلة‬ ‫البحث‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫املنظمات‬
.‫جمهورها‬ ‫قيم‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫ق‬‫بطر‬ ‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬
)CAN-I( ‫املناخي‬ ‫للعمل‬ ‫العاملية‬ ‫الشبكة‬
‫منظمة‬ 1300 ‫من‬ ‫أكثر‬ )CAN-I( ‫املناخي‬ ‫للعمل‬ ‫العاملية‬ ‫الشبكة‬ ‫تضم‬
‫الحكومية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬‫تعزيز‬ ‫إلى‬ ‫تسعى‬ ‫دولة‬ 120 ‫من‬‫أكثر‬ ‫في‬ ‫حكومية‬‫غير‬
‫مستقبل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫يسببه‬ ‫الذي‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫من‬ ‫للحد‬ ‫والفردية‬
‫تبادل‬ ‫على‬ )CAN-I( ‫أعضاء‬ ‫يعمل‬ ،‫الهدف‬ ‫هذا‬ ‫ولتحقيق‬ .‫ا‬ً‫بيئي‬ ‫مستدام‬
‫املناخ‬ ‫قضايا‬ ‫بشأن‬ ‫الحكومية‬‫غير‬ ‫املنظمات‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬‫وتطوير‬ ‫املعلومات‬
.‫والوطنية‬ ‫واإلقليمية‬ ‫الدولية‬
)CAN-AW(‫العربي‬‫العالم‬-‫املناخي‬‫العمل‬‫شبكة‬
‫منظمة‬ 112 )CAN-AW( ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫املناخي‬ ‫العمل‬ ‫شبكة‬ ‫تضم‬
‫املناخ‬‫حماية‬‫مفهوم‬‫تعزيز‬‫إلى‬‫تهدف‬‫هي‬‫و‬،‫عربية‬‫71دولة‬‫من‬‫مدني‬‫مجتمع‬
‫الخاصة‬ ‫التنمية‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬ ‫تطوير‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫املتجددة‬ ‫والطاقة‬
‫الشبكة‬‫وتركز‬.‫املنطقة‬‫أنحاء‬‫جميع‬‫في‬‫املنشآت‬‫من‬‫ن‬‫الكربو‬‫إنبعاث‬‫بتقليل‬
‫وانعدام‬‫املناخ‬‫ر‬ّ‫وتغي‬‫املياه‬‫ندرة‬‫من‬‫املنطقة‬‫بحماية‬‫تتعلق‬‫التي‬‫املجاالت‬‫على‬
.‫الغذائي‬ ‫األمن‬
‫تونس‬ ‫ض‬‫ر‬‫األ‬ ‫ساعة‬
‫املنظمة‬‫هذه‬‫وتهدف‬،2015‫أفريل‬‫في‬‫تونس‬‫األرض‬‫ساعة‬‫جمعية‬‫تأسست‬
‫من‬ ‫الحد‬ ‫بضرورة‬ ‫والتوعية‬ ،‫والبيئة‬ ‫الطبيعة‬ ‫حماية‬ ‫إلى‬ ‫ربحية‬ ‫الغير‬
.‫املناخي‬‫التغير‬ ‫ملحاربة‬ ‫البيولوجي‬ ‫التنوع‬ ‫وحماية‬ ‫الطاقة‬ ‫استهالك‬
.)KR Foundation( ‫فوندشن‬‫آر‬ ‫كا‬ ‫ملؤسسة‬ ‫املالي‬ ‫الدعم‬ ‫بفضل‬‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫إعداد‬ ‫أمكن‬ ‫لقد‬
‫شكر‬
‫ورشات‬‫موا‬
ّ
‫نظ‬‫الذين‬‫املشروع‬‫في‬‫املشاركين‬‫إلى‬‫بالشكر‬‫التقدم‬‫ن‬‫املؤلفو‬‫يود‬
،)ADEK( ‫بالكرم‬ ‫والبيئة‬ ‫التنمية‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫لنقر‬ ‫مروى‬ :‫السردية‬ ‫العمل‬
‫الزياني‬‫ريحان‬،)AEDS(‫بسليمان‬‫والتنمية‬‫البيئة‬‫جمعية‬‫من‬‫الخوني‬‫أمين‬
‫كشتان‬ ‫أحمد‬ ،)APLM( ‫باملعمورة‬ ‫الساحلي‬ ‫الشريط‬ ‫حماية‬ ‫جمعية‬ ‫من‬
‫والبيئة‬ ‫الطبيعة‬ ‫لحماية‬ ‫التونسية‬ ‫الجمعية‬ ‫من‬ ‫معاوية‬ ‫بن‬ ‫وإسالم‬
‫املناطق‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫الفطنا�سي‬ ‫مروة‬ ، )ATPNE(‫بقربة‬
‫جمعية‬ ‫من‬ ‫كشكوش‬ ‫املجيد‬ ‫عبد‬ ،)ASZHST( ‫التون�سي‬ ‫بالجنوب‬ ‫الرطبة‬
‫البيئة‬ ‫حماية‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫ن‬‫عو‬ ‫سامي‬ ،)ASSIDJE( ‫جربة‬ ‫جزيرة‬ ‫صيانة‬
‫الفاعلة‬ ‫للمواطنة‬ ‫املنحلة‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫الشابي‬ ‫عطاف‬ ،)APED( ‫بالذهيبة‬
‫بالقطار‬ ‫املستديمة‬ ‫التنمية‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫البيئة‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫عمار‬ ‫وهيفاء‬‫بتوزر‬
‫مشروع‬ ‫فريق‬ ‫ألعضاء‬‫بالشكر‬ ‫التقدم‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫ن‬‫املؤلفو‬ ‫يود‬ ‫كما‬ .)AEDDG(
‫عواد‬‫نهاد‬:‫املشروع‬‫هذا‬‫لتحقيق‬‫تعاونوا‬‫الذين‬‫العربي‬‫للوطن‬‫البيئي‬‫السرد‬
‫جانا‬‫)؛‬CAN-AW(‫العربي‬‫العالم‬-‫املناخي‬‫العمل‬‫شبكة‬‫من‬‫أحولي‬‫وفاطمة‬
‫وآسيا‬)CAN-I(‫املناخي‬‫للعمل‬‫العاملية‬‫الشبكة‬‫من‬‫عطيات‬‫وفرح‬‫ميركلباخ‬
‫وحمادي‬‫عطية‬‫نضال‬‫من‬‫كل‬‫م‬ ّ‫قد‬،‫تونس‬‫في‬.‫تونس‬‫األرض‬‫ساعة‬‫من‬‫قزي‬
.‫التقرير‬ ‫عن‬ ‫مة‬ّ‫قي‬ ‫مالحظات‬ ‫حمادي‬ ‫ووفاء‬ ‫ي‬‫النيغاو‬ ‫وإيمان‬ ‫الغربي‬
:‫املحليين‬‫الشركاء‬‫هؤالء‬‫من‬‫بدعم‬‫املشروع‬‫هذا‬‫تنفيذ‬‫تم‬‫لقد‬
outreach
C L I M A T E
4.............................................................................................................................. ‫املقدمة‬
5...................................................................................................................‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫عن‬
6..................................................................................................................‫الرئيسية‬ ‫النتائج‬
9....................................................................................................................‫تونس‬ ‫عن‬ ‫ملحة‬
15....................................................................................................... ‫الناجح‬ ‫التواصل‬ ‫منهج‬
17.................................................................................................‫ناجحة‬ ‫التونسية‬ ‫الرواية‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫كيف‬
20...................................................................................................................................................‫القيم‬
23...................................................................................‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫بشأن‬ ‫للتواصل‬ ‫ر‬‫محاو‬
29..................................................................................................‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أسباب‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫كيف‬
32....................................................................................................‫املناخي‬‫التغير‬‫آثار‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫كيف‬
35.......................................................................................‫املتجددة‬ ‫الطاقة‬‫مصادر‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫كيف‬
36............................................................................‫تونس‬ ‫في‬ ‫املتلقين‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫فئات‬ ‫نخاطب‬ ‫كيف‬
40...........................................................‫تجنبها‬‫أو‬‫بحذر‬ ‫استخدامها‬‫أو‬ ،‫أكثر‬ ‫ها‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫اللغة‬
42............................................................................................................................. ‫املالحق‬
42..............................................................................‫التواصل‬ ‫لبحوث‬ ‫جديد‬ ‫نموذج‬ ‫العاملية‬ ‫الروايات‬
43.....................................................................................................................‫تونس‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫منهجية‬
44.....................................................................‫السردي‬ ‫العمل‬ ‫الورشات‬ ‫التونسية‬ ‫السكانية‬ ‫التركيبة‬
45.................................................................................................................‫باالختبار‬ ‫املتعلقة‬ ‫الروايات‬
48............................................................................................................................. ‫املراجع‬
‫الفهرس‬
‫العلم‬ ‫بتصميم‬ ‫ايموند‬‫ر‬ ‫نيكوالس‬ ‫قام‬
4 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫والتغير‬ ‫الطاقة‬ ‫ل‬‫حو‬ ٍ‫حوار‬ ‫إلى‬ ‫نحتاج‬ ‫لم‬
‫انتخابات‬‫ثاني‬‫قدت‬ُ‫ع‬،2019‫عام‬‫أواخر‬‫وفي‬.‫العربي‬‫والعالم‬‫وأفريقيا‬‫أوروبا‬‫بين‬
ً
‫ثقافيا‬‫يقع‬،‫ة‬ّ‫فتي‬ ٍ‫اطية‬‫ر‬‫ديمق‬‫ذو‬، ٌ‫مميز‬ ٌ‫بلد‬‫تونس‬
‫بالهوية‬‫ي‬‫قو‬ ٍ‫بشعور‬‫تتمتع‬‫البالد‬‫فإن‬،‫ى‬‫الكبر‬‫واالجتماعية‬‫االقتصادية‬‫ات‬ّ‫التحدي‬‫من‬‫الرغم‬‫وعلى‬.‫اطية‬‫ر‬‫وديمق‬‫سلمية‬‫رئاسية‬
.‫الوطني‬ ‫والتماسك‬ ‫الذاتية‬
‫مخاطره‬‫إلى‬‫للتصدي‬
ً
‫شيئا‬‫تفعل‬‫ال‬‫هي‬،‫املناخي‬‫بالتغير‬‫رها‬
ّ
‫تأث‬‫من‬‫الرغم‬‫على‬‫إذ‬،‫للخطر‬‫ضة‬ّ‫معر‬‫تونس‬‫حققتها‬‫التي‬‫املكاسب‬‫لكن‬
‫وهو‬ ،‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫من‬ ‫ل‬‫األو‬ ‫العقد‬ ‫أوائل‬ ‫في‬ ‫سنوات‬ ‫ة‬ ّ‫عد‬‫استمر‬ ‫الذي‬ ‫الجفاف‬ ‫من‬ ‫البالد‬ ‫عانت‬ ‫فقد‬ .‫املستقبل‬ ‫في‬
‫وهو‬ - 2
‫تونس‬ ‫غرب‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫مئوية‬ ‫درجة‬ 49.3 ‫إلى‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫وصلت‬ ،2018 ‫عام‬ ‫وفي‬ .1
‫عشر‬ ‫الخامس‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫منذ‬ ‫األشد‬
‫التونسية‬ ‫املدن‬ ‫في‬ ‫مسبوقة‬‫غير‬ ‫فيضانات‬ ‫في‬ ‫القيا�سي‬‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬ ‫تسبب‬ ،‫نفسه‬ ‫العام‬ ‫في‬ .3
"‫"القاتلة‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫حد‬ ‫يتجاوز‬ ‫ما‬
.6,5
‫الغذائية‬ ‫اإلمدادات‬ ‫على‬‫يؤثر‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫والذي‬ ،‫ايد‬‫ز‬‫املت‬ ‫املياه‬ ‫شح‬ ‫مشكلة‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫البالد‬ ‫تواجه‬ ‫كما‬ .4
‫الشمالية‬
،‫العالمي‬‫الصعيد‬‫على‬،‫جهود‬‫أي‬
ً
‫مثال‬‫بذل‬
ُ
‫ت‬‫لم‬‫إذ‬.‫املشاكل‬‫هذه‬‫حجم‬‫يضاعف‬‫أن‬‫يمكن‬‫املستقبل‬‫في‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ارتفاع‬‫إن‬
.7
‫عام‬ ‫كل‬ ٪40 ‫حتى‬٪10 ‫بنسبة‬ ‫تونس‬ ‫في‬‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬ ‫معدل‬ ‫ينخفض‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫ومن‬ ،‫االنبعاثات‬ ‫لخفض‬
‫ذكر‬ ‫تم‬ ‫بالكاد‬ ‫إذ‬ .‫تونس‬ ‫في‬ ‫الرئيسية‬ ‫السياسية‬‫أو‬ ‫الثقافية‬ ‫ات‬‫ر‬‫للحوا‬ ‫ا‬ً‫موضوع‬ ‫ليس‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫فإن‬ ،‫كله‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬
‫إحصاءات‬ ‫توجد‬ ‫ال‬ ‫كما‬ .‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الجمهور‬ ‫اك‬‫ر‬‫إلش‬ ‫جهد‬ ‫أي‬ ‫بذل‬ُ‫ي‬ ‫ولم‬ ،8
‫األخيرة‬ ‫الرئاسية‬ ‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫املسألة‬ ‫هذه‬
‫نشر‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫الباحثين‬ ‫قبل‬ ‫من‬‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫البالد‬ ‫تجاهل‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫من‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫موقف‬ ‫تبين‬ ‫موثوقة‬
.‫املناخ‬‫تغير‬ ‫عن‬ ‫املعلومات‬
‫إذ‬ .‫بشدة‬ ‫به‬‫ستتأثر‬ ‫ها‬ّ‫فإن‬ ،ً‫اء‬‫ر‬‫ث‬‫األكثر‬ ‫البلدان‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫مقارنة‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫مشكلة‬ ‫في‬ ‫محدودة‬ ‫تونس‬ ‫مساهمة‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬
‫تقليص‬‫إلى‬‫للدعوة‬‫للغاية‬‫ضئيلة‬‫فرصة‬‫لديهم‬‫التونسيين‬‫املواطنين‬‫أن‬‫يعني‬‫املناخي‬‫التغير‬‫على‬‫املترتبة‬‫باآلثار‬‫االهتمام‬‫عدم‬‫أن‬
‫املناخ‬‫تغير‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫فعال‬‫حوار‬ ‫اء‬‫ر‬‫إج‬ ‫ي‬‫الضرور‬ ‫من‬ ،‫ذلك‬ ‫ملواجهة‬‫و‬ .‫قادمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫تغيي‬ ‫ألي‬ ‫االستعداد‬‫أو‬ ،‫ا‬ّ‫ودولي‬ ‫ا‬ّ‫محلي‬ ‫االنبعاثات‬
.‫تونس‬ ‫في‬
ً
‫واقتصاديا‬
ً
‫وسياسيا‬
ً
‫أخالقيا‬
‫املقدمة‬
5‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫ثمرة‬‫وهو‬.‫فعالية‬‫األقل‬‫واللغة‬‫تونس‬‫في‬‫املناخ‬‫تغير‬‫قضية‬‫ل‬‫حو‬‫للتواصل‬‫املناسبة‬‫اللغة‬‫ل‬‫حو‬‫عملية‬‫إرشادات‬‫التقرير‬‫هذا‬‫يقدم‬
‫حلقات‬‫تسع‬‫تونس‬‫في‬‫املوجودة‬‫الشريكة‬‫املنظمات‬‫أدارت‬‫حيث‬،2019‫وديسمبر‬‫سبتمبر‬‫بين‬‫ما‬‫تونس‬‫في‬‫تنفيذه‬‫تم‬‫بحثي‬ ٍ‫برنامج‬
‫وعلى‬.‫مشارك‬107‫إجمالي‬‫مع‬،‫البالد‬‫أنحاء‬‫جميع‬‫في‬)‫السردية‬‫العمل‬‫ورشات‬‫باسم‬‫(املعروفة‬‫القيم‬‫على‬‫قائمة‬‫جماعية‬‫نقاش‬
.‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫قضية‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التواصل‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫متعمقة‬ ‫أبحاث‬ ‫اء‬‫ر‬‫إج‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫األولى‬ ‫املرة‬ ‫هي‬ ،‫املؤلفين‬ ‫علم‬ ‫حد‬
Climate( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫من‬ ٍ‫كل‬ ‫بين‬ ‫مشترك‬ ٌ‫عمل‬‫وهو‬ ،‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫عن‬
ٌ
‫عبارة‬ ‫والبحث‬
‫الناطقة‬ ‫البلدان‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫املناخ‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫الفعالة‬ ‫السردية‬‫التقارير‬ ‫استكشاف‬ ‫إلى‬ ‫يهدف‬ ،CAN-AW‫و‬ CAN-I‫و‬ )Outreach
‫مصر‬ ‫هما‬ ‫آخرين‬ ‫بلدين‬ ‫في‬ 2020 ‫عام‬ ‫في‬ ‫تطبيقه‬ ‫ويتم‬ ،2019 ‫عام‬ ‫في‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫مرة‬ ‫ل‬‫ألو‬ ‫النهج‬ ‫هذا‬ ‫استخدام‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ .‫بالعربية‬
.2021 ‫عام‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫الثالثة‬ ‫البلدان‬ ‫يغطي‬‫تقرير‬‫وسيصدر‬ ‫موريتانيا‬‫و‬
‫طورتها‬ ‫التي‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التواصل‬ ‫لبحوث‬ ‫املواطن‬ ‫علم‬ ‫منهج‬‫وهو‬ ،‫البيئي‬ ‫للسرد‬ ‫العاملية‬ ‫املنهجية‬ ‫املشروع‬ ‫يستخدم‬
‫عمل‬ ‫ورشات‬ ‫لتقديم‬ ‫افي‬‫ر‬‫احت‬ ‫بشكل‬ ‫املحلية‬ ‫الشريكة‬ ‫املنظمات‬ ‫تدريب‬ ‫ويتم‬ .)Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫منظمة‬
‫باستخدام‬ .‫املتجددة‬ ‫والطاقة‬ ‫واألرض‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضايا‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫محددة‬ ‫لغة‬‫واختبار‬ ،‫املستهدفة‬ ‫الجهات‬ ‫مختلف‬ ‫مع‬ ‫سردية‬
.‫املناخي‬‫التغير‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫ومختلفة‬ ‫ثقافية‬ ‫سمات‬ ‫ذات‬ ‫سردية‬‫تقارير‬ ‫املشروع‬ ‫يطور‬ ،‫البيانات‬ ‫هذه‬
‫ضيقة‬‫مجموعة‬‫في‬‫املناخي‬‫التغير‬‫مجال‬‫في‬‫واملشاركة‬‫التواصل‬‫ل‬‫حو‬‫املتعمقة‬‫األبحاث‬‫معظم‬‫اء‬‫ر‬‫إج‬‫تم‬،‫املنهجية‬‫هذه‬‫تطوير‬‫قبل‬
‫أن‬ ‫يحتمل‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫ن‬‫يعيشو‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫اك‬‫ر‬‫إلش‬ ‫للغاية‬ ‫محدودة‬ ‫محاوالت‬ ‫أجريت‬ ،‫وباملثل‬ 11–9
.‫ل‬‫الدو‬ ‫من‬ ‫تمثيلية‬‫وغير‬
.‫ين‬ّ‫املحلي‬‫التواصل‬‫ائيي‬ّ‫أخص‬‫تمكين‬‫مع‬‫املشاكل‬‫هذه‬‫معالجة‬‫إلى‬‫للسرد‬‫العاملية‬‫املنهجية‬‫وتهدف‬.‫املناخ‬‫تغير‬‫بتحدي‬‫بشدة‬‫تتأثر‬
‫البحوث‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫أيض‬‫التقرير‬ ‫ويستند‬ .2018 ‫عام‬ ‫في‬ ‫بكندا‬ ‫ألبرتا‬ ‫وفي‬ 2017 ‫عام‬ ‫في‬ ‫الهند‬ ‫في‬ ‫البيئي‬ ‫للسرد‬ ‫العالمي‬ ‫البرنامج‬ ‫نجح‬ ‫لقد‬
‫ملدة‬‫املمتد‬‫تاريخها‬‫مدار‬‫على‬‫املناخي‬‫التغير‬‫قضية‬‫في‬‫التواصل‬‫ل‬‫حو‬)ClimateOutreach(‫أوتريش‬‫كاليمت‬‫أجرتها‬‫التي‬‫السابقة‬
.‫ا‬ ً‫عام‬ 15
‫البالد‬ ‫مناطق‬ ‫جميع‬ ‫السردي‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫تغطي‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫القيود‬ ‫بعض‬ ‫تعتريها‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫املستخدمة‬ ‫املنهجية‬ ‫لكن‬
‫جائحة‬‫قبل‬‫أي‬،2019‫عام‬‫أواخر‬‫في‬‫العمل‬‫ورشات‬‫تنفيذ‬‫تم‬‫فقد‬.‫امللحق‬‫في‬‫املبين‬‫النحو‬‫على‬‫املجتمعات‬‫بعض‬‫تمثيل‬‫يتم‬‫ولم‬
‫قد‬ ‫ما‬ ‫توضح‬ ‫التي‬ ‫األدلة‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫وفي‬ .‫التقرير‬ ‫هذا‬‫إصدار‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫أخرت‬ ‫والتي‬ ،2020 ‫لعام‬ 19-‫كوفيد‬
‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫نتائج‬ ‫في‬ ‫ينعكس‬‫وال‬ ،‫وديناميكي‬ ٌ‫سائد‬ ‫الوضع‬ ‫هذا‬ ّ‫لكن‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫للنقاش‬ ‫بالنسبة‬ ‫هذا‬ ‫يعنيه‬
.‫القيود‬ ‫هذه‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫إليها‬‫النظر‬ ‫وينبغي‬ ‫إرشادية‬ ‫النتائج‬ ‫فإن‬ ‫وبالتالي‬ .‫السردية‬
‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫عن‬
.‫الشركاء‬
‫أتريش‬ ‫©كاليمت‬ :‫الصورة‬
6 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫املناخي‬‫التغير‬ ‫فهم‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬
‫ار‬‫ر‬‫األض‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬‫تغير‬ ‫نتيجة‬ ‫حولهم‬ ‫تحدث‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫ر‬‫بالتغي‬ ‫جيدة‬ ‫اية‬‫ر‬‫د‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ن‬‫املشاركو‬ ‫بدا‬
.‫الصناعي‬ ‫والتلوث‬ ‫النفايات‬ ‫إدارة‬ ‫سوء‬ ‫مثل‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫البيئية‬
‫على‬‫سيؤثر‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫واتفقت‬ ،‫للمواسم‬ ‫والعشوائية‬ ‫الطبيعية‬‫غير‬ ‫ات‬‫ر‬‫بالتغي‬ ‫ا‬ً‫تقريب‬ ‫املجموعات‬ ‫جميع‬ ‫أقرت‬ ‫كذلك‬
‫في‬ ‫عيشهم‬ ‫سبل‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫وانعكاس‬ ‫البحرية‬ ‫البيئة‬‫تغير‬ ‫من‬ ‫خاص‬ ٍ‫بشكل‬ ‫قلقهم‬ ‫عن‬ ‫ن‬‫الصيادو‬ ‫أعرب‬ ‫فقد‬ .‫ا‬ً‫شخصي‬ ‫حياتهم‬
.‫املستقبل‬
‫املشاركين‬‫من‬‫العديد‬‫يكن‬‫ولم‬‫مباشر‬‫بشكل‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫بارتفاع‬‫البشر‬‫أفعال‬‫مباشر‬‫بشكل‬‫ن‬‫ر‬
َ
‫ق‬‫فقط‬ ٌ‫قليل‬ ٌ‫عدد‬،‫ذلك‬‫ومع‬
‫على‬ ‫فقط‬ ‫تونسيين‬ ‫عشرة‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫أربعة‬ ‫حوالي‬ ‫اتفق‬ ،‫األخير‬ ‫االستطالع‬ ‫وفي‬ .‫املناخ‬‫تغير‬ ‫في‬ ‫تساهم‬ ‫بشرية‬ ‫أفعال‬ ‫أي‬ ‫واضحين‬
‫مستويات‬ ‫ا‬
ً
‫نطاق‬ ‫األوسع‬ ‫البحوث‬ ‫تبين‬ ‫كما‬ 12
.‫االستنتاج‬ ‫هذا‬ ‫يدعم‬ ‫مما‬ ،‫البشرية‬ ‫األنشطة‬ ‫عن‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫ناتج‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬
‫إلى‬‫ل‬‫الوصو‬‫وتحسين‬‫باملناخ‬‫اإلملام‬‫مستويات‬‫لرفع‬‫عامة‬‫حاجة‬‫إلى‬‫وتشير‬‫العالم‬‫من‬‫كثيرة‬‫اء‬‫ز‬‫أج‬‫في‬‫باملناخ‬‫اإلملام‬‫من‬‫منخفضة‬
15-13
.‫املناخية‬ ‫املعلومات‬
‫على‬‫أفضل‬ ٍ‫بصورة‬‫ا‬ً‫لع‬
ّ
‫مط‬‫ن‬‫يكو‬‫أن‬‫وعليه‬‫حوله‬‫من‬‫تحدث‬‫التي‬‫املناخ‬‫تغير‬‫بآثار‬‫كبير‬ ٍ‫وعي‬‫على‬‫التون�سي‬‫الشعب‬‫أن‬‫إلى‬‫يشير‬‫هذا‬
‫تغير‬ ‫يهددها‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫والصحة‬ ‫واملساواة‬ ‫الكريم‬ ‫العيش‬ ‫في‬ ‫بحقه‬ ‫واملطالبة‬ ‫القريب‬ ‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫لبلده‬ ‫املحتملة‬‫واآلثار‬ ‫األسباب‬
.‫املناخ‬
‫الرئيسية‬ ‫النتائج‬
.]‫املناخ‬ ‫[تغير‬ ‫باملوضوع‬ ‫مهتمين‬ ‫الكلنا‬
‫صياد‬ –
‫أنواع‬ ‫في‬ ‫تغير‬ ‫فما‬ .‫السمكية‬ ‫الثروة‬ ‫على‬ ‫أثر‬ ‫املناخ‬ ‫تغير‬
‫صياد‬–.‫األسماك‬
‫وقتها‬ ‫في‬ ‫تجي‬ ‫معادش‬ .‫قبل‬ ‫كيما‬ ‫معادش‬ ‫ل‬‫الفصو‬
APED ‫جمعية‬‫عضو‬ – .‫والشتا‬‫الصيف‬
ً
‫خاصة‬
‫علي‬‫يأثر‬ ‫بش‬ ‫املناخ‬‫[تغير‬ ‫بالطبيعة‬ ،‫إي‬
‫جامعي‬ ‫وطالب‬ ‫ريفية‬ ‫أة‬‫ر‬‫ام‬ – .]
ً
‫شخصيا‬
.‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫إحدى‬
‫أتريش‬ ‫©كاليمت‬ :‫الصورة‬
7‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ ‫في‬ ‫املستخدمة‬ ‫اللغة‬
‫موعدها‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫املواسم‬ ‫تعد‬ ‫لم‬
‫والفيضانات‬‫والجفاف‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ارتفاع‬‫ذلك‬‫في‬‫بما‬‫املناخ‬‫لتغير‬‫اليومية‬‫باآلثار‬
ً
‫ا‬‫ر‬‫كبي‬
ً
‫وعيا‬‫العمل‬‫ورشات‬‫في‬‫ن‬‫املشاركو‬‫أظهر‬
‫واضحة‬‫كانت‬‫والتي‬‫املواسم‬‫في‬‫والعشوائية‬‫الطبيعية‬‫غير‬‫ات‬‫ر‬‫التغيي‬،‫الخصوص‬‫وجه‬‫وعلى‬،‫البحر‬‫في‬‫األسماك‬‫أنواع‬‫واختالف‬
.‫الشخصية‬ ‫حياتهم‬ ‫على‬‫سيؤثر‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫املجموعات‬ ‫جميع‬ ‫أعضاء‬ ‫واتفق‬ .‫املشاركين‬ ‫ملعظم‬
‫عاملية‬ ‫مشكلة‬ ‫الهواء‬ ‫تلوث‬
،‫التصحر‬‫وزيادة‬‫الساحلي‬‫الخط‬‫وتآكل‬،‫الهواء‬‫وتلوث‬،‫النفايات‬‫إدارة‬‫سوء‬‫ذلك‬‫في‬‫بما‬،‫كبيرة‬‫بيئية‬‫مشاكل‬‫ن‬‫التونسيو‬‫يواجه‬
‫إحساس‬ ‫وراء‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫بقضية‬ ‫األوسع‬ ‫العالمي‬ ‫االهتمام‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬ .‫بذلك‬ ‫تامة‬ ‫اية‬‫ر‬‫د‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ن‬‫واملشاركو‬
.‫أسبابه‬ ‫ملعرفة‬ ‫للتثقيف‬ ‫كمدخل‬ ‫واستخدامها‬ ،‫املحلية‬ ‫البيئية‬ ‫بالقضايا‬ ‫ي‬‫القو‬ ‫التونسيين‬
‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫بشأن‬ ‫وصادقين‬ ‫منفتحين‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫أن‬ ‫يجب‬
‫وتطوير‬،‫جديدة‬‫معلومات‬‫اكتساب‬‫على‬‫انفتاحهم‬‫في‬‫أوا‬‫ر‬‫فقد‬.‫والصدق‬‫االنفتاح‬،‫البحث‬‫هذا‬‫خالل‬،‫املشاركين‬‫من‬‫العديد‬‫آثر‬
‫والخطاب‬ ‫املصداقية‬ ‫لعدم‬ ‫كرههم‬ ‫الكثيرون‬ ‫أبدى‬ ‫كما‬ .
ً
‫ومسؤوال‬ ‫بل‬
ً
‫محترما‬
ً
‫فعال‬ ‫املعارضة‬‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫ل‬‫وقبو‬ ‫الذات‬
‫واألمانة‬ ‫املصداقية‬ ‫تستسيغ‬ ‫التي‬ ‫اللغة‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫املرجح‬ ‫ومن‬ .‫البيئية‬ ‫بقوانينها‬ ‫التمسك‬ ‫في‬ ‫الحكومة‬ ‫فشل‬ ‫وفكرة‬ ‫السيا�سي‬
.‫املناخ‬‫لتغير‬ ‫املستقبلية‬‫اآلثار‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التونسيين‬ ‫لتوعية‬ ‫انطالق‬ ‫كنقطة‬ ‫فعالة‬
‫واالنسجام‬ ‫ن‬‫التواز‬ ‫الستعادة‬ ‫نتكاتف‬ ‫أن‬ ‫يمكننا‬
،‫بتونس‬‫فخرهم‬‫عن‬‫أعربوا‬‫كما‬،‫املثابرة‬‫فيه‬‫ورأوا‬
ً
‫ومتعاونا‬
ً
‫وعطوفا‬
ً
‫منسجما‬‫بكونه‬‫التون�سي‬‫الشعب‬‫املجموعة‬‫أعضاء‬‫وصف‬
،‫السابقة‬)ClimateOutreach(‫أوتريش‬‫كاليمات‬‫ألبحاث‬‫ا‬ ً‫ووفق‬.‫األزمات‬‫وقت‬‫في‬‫التكاتف‬‫على‬‫قادر‬‫مسالم‬‫شعب‬‫ن‬‫فالتونسيو‬
17,16
.‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫لدى‬ ‫تتردد‬ ‫للعالم‬ ‫الطبيعي‬ ‫ن‬‫بالتواز‬ ‫يخل‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬ ‫فكرة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫املسلمين‬ ‫لدى‬ ‫رئيسية‬
ٌ
‫قيمة‬ ‫ابط‬‫ر‬‫الت‬
‫نحترمها‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫هبة‬ ‫الطبيعة‬
‫ام‬‫ر‬‫كاحت‬ ،‫ومختلفة‬ ‫عديدة‬ ٍ‫ق‬‫بطر‬ ،‫الحوار‬ ‫مجموعات‬ ‫في‬‫ر‬ ِ‫ك‬
ُ
‫ذ‬ ‫وقد‬ ،‫أساسية‬ ‫تونسية‬ ‫قيمة‬ ،‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫حسب‬ ،‫ام‬‫ر‬‫االحت‬ ‫يمثل‬
‫تمتلكها‬‫التي‬‫الطبيعية‬‫باملوارد‬‫العمل‬‫ورشات‬‫في‬‫ن‬‫املشاركو‬‫أشاد‬‫كما‬.‫والبيئة‬‫الطبيعة‬‫ام‬‫ر‬‫واحت‬‫الوقت‬‫ام‬‫ر‬‫واحت‬‫البعض‬‫بعضهم‬
،18
‫اإلسالمية‬ ‫العقيدة‬ ‫حسب‬ ،‫بإعتبارهما‬ ‫واألرض‬ ‫الطبيعة‬ ‫ن‬‫يحترمو‬‫ال‬ ‫الذين‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫من‬ ‫الشديد‬ ‫استيائهم‬ ‫عن‬ ‫وعبروا‬ ‫تونس‬
.‫هللا‬ ‫من‬ ‫هبة‬
‫والصحة‬ ‫الغذاء‬ ‫على‬‫سيؤثر‬ ‫املناخ‬‫تغير‬
‫مما‬،‫ادت‬‫ز‬‫وتكلفته‬،‫تغيرت‬‫ونوعيته‬‫الغذاء‬‫جودة‬‫أن‬‫إلى‬‫أشاروا‬‫املشاركين‬‫بعض‬‫ولكن‬،‫التونسية‬‫الثقافة‬‫من‬ ٌ‫كبير‬ ٌ‫جزء‬‫املطبخ‬
‫يمكن‬‫التي‬‫ق‬‫والطر‬‫وكهوية‬‫فخر‬‫كمصدر‬‫الغذاء‬‫بين‬‫عالقة‬‫إيجاد‬‫فكرة‬‫تتردد‬‫أن‬‫املحتمل‬‫ومن‬.‫صحتهم‬‫على‬‫تأثيره‬‫بشأن‬‫يقلقهم‬
.‫الغذائي‬ ‫واألمن‬ ‫املحاصيل‬ ‫على‬‫املتغير‬ ‫املناخ‬ ‫بها‬‫يؤثر‬ ‫أن‬
8 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫التونسيين‬ ‫مميزات‬ ‫من‬ ‫والتصميم‬ ‫الوطني‬‫االعتزاز‬
‫دولة‬ ‫تونس‬ ‫ن‬‫بكو‬ ‫أشادوا‬ ‫كما‬ .‫بالدهم‬ ‫لتحسين‬ ‫للغاية‬ ‫ن‬‫ومتحمسو‬ ‫ن‬‫تونسيو‬ ‫بأنهم‬ ‫فخورين‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ن‬‫املشاركو‬ ‫كان‬
.‫بالعربية‬ ‫الناطقة‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫ل‬‫بالدو‬
ً
‫مقارنة‬ ،‫أة‬‫ر‬‫امل‬ ‫ق‬‫حقو‬ ‫مثل‬ ‫رئيسية‬ ‫قضايا‬ ‫في‬
ً
‫ورائدة‬ ‫تقدمية‬ ‫حرة‬ ‫اطية‬‫ر‬‫ديمق‬
‫العاملية‬ ‫الساحة‬ ‫على‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫مرة‬ ‫التألق‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫قاد‬ ‫تونس‬
.‫الخارج‬‫في‬‫بلدهم‬‫بصورة‬‫ن‬‫وفخورو‬،‫الدولية‬‫تونس‬‫سمعة‬‫على‬‫ن‬‫حريصو‬‫املشاركين‬‫أن‬،‫السردية‬‫العمل‬‫ورشات‬‫خالل‬‫من‬‫بدا‬
‫تولي‬ ‫فكرة‬ ‫يجعل‬ ‫مما‬ .‫اآلخرين‬‫مسار‬ ‫نسخ‬ ‫من‬
ً
‫بدال‬ ‫الخاص‬ ‫طريقها‬ ‫باتباع‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫الفريدة‬ ‫مكانتها‬ ‫تونس‬ ‫تحقق‬ ‫أن‬ ‫ادوا‬‫ر‬‫أ‬ ‫كما‬
.‫السردي‬ ‫املشروع‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫في‬ ‫املبادرة‬ ‫زمام‬ ‫تونس‬
‫الشمسية‬ ‫الطاقة‬ ‫استغالل‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬
‫ر‬ُ‫ويشع‬ .‫الشمسية‬ ‫الطاقة‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫املتجددة‬ ‫الطاقة‬ ‫بخصوص‬ ‫السردية‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫في‬ ‫تقريبا‬ ‫املناقشات‬ ‫جميع‬ ‫تتمحور‬
‫تونس‬‫أن‬‫رغم‬،‫الكهرباء‬‫أسعار‬‫حيال‬‫والقلق‬‫الشمسية‬‫الطاقة‬‫مشاريع‬‫إنشاء‬‫على‬‫الحكومة‬‫قدرة‬‫عدم‬‫من‬‫باإلحباط‬‫ن‬‫املشاركو‬
.‫اقتصادها‬ ‫إنعاش‬ ‫من‬ ‫نها‬
ّ
‫مك‬
ُ
‫ت‬ ‫ووفيرة‬ ‫مجانية‬ ‫طبيعية‬ ‫بموارد‬ ‫تتمتع‬
‫تونس‬ ‫احترام‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫وضر‬ ‫السلطة‬ ‫ن‬‫تواز‬ ‫عدم‬
‫ى‬‫القو‬‫وتفاوت‬‫االستغالل‬‫عن‬‫وتحدثت‬،‫الغنية‬‫ل‬‫الدو‬‫قبل‬‫من‬‫تونس‬‫استغالل‬‫بقضية‬‫تحيط‬‫ات‬‫ر‬‫توت‬‫عن‬‫املجموعات‬‫كشفت‬
‫وقد‬.‫العالمي‬‫املسرح‬‫على‬‫البعض‬‫لبعضها‬‫ل‬‫الدو‬‫ام‬‫ر‬‫احت‬‫بعدم‬‫ذلك‬
ً
‫واصفة‬،‫أوسع‬‫نطاق‬‫على‬‫أو‬‫البيئة‬‫سياق‬‫في‬‫سواء‬،‫العاملية‬
‫تغير‬ ‫أسباب‬‫لتأطير‬ ‫ق‬‫الطر‬ ‫إحدى‬ ،‫تستحق‬ ‫كما‬ ‫تونس‬ ‫ام‬‫ر‬‫احت‬ ‫وضرورة‬ ‫هذه‬ ‫العاملية‬ ‫املساواة‬ ‫عدم‬ ‫قضايا‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫ن‬‫يكو‬
.‫املناخ‬
‫تغيير‬ ‫إلحداث‬ ‫طريقة‬ ‫وهنا‬ ‫ن‬‫يعانو‬ ‫األفراد‬
‫التي‬‫أو‬‫الحاضر‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫ن‬‫التونسيو‬ ‫يواجهها‬ ‫التي‬ ‫االقتصادية‬ ‫واألزمات‬ ‫والبطالة‬ ‫املساواة‬ ‫عدم‬ ،
ً
‫أيضا‬ ‫املجموعات‬ ‫ذكرت‬
‫العثور‬ ‫على‬ ‫قدرتهم‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫وقلقهم‬ ‫مخاوفهم‬ ‫عن‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫والريفيات‬ ‫الشباب‬ ‫أعرب‬ ‫كما‬ .‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫يتوقعونها‬
.‫املخاوف‬ ‫هذه‬ ‫يتجاهل‬‫أال‬ ‫املناخ‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ ‫على‬ ‫لذا‬ ،‫عمل‬ ‫على‬
9‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫البحر‬‫من‬‫كل‬‫يحدها‬،‫إفريقيا‬‫شمال‬‫أق�صى‬‫في‬‫املغرب‬‫منطقة‬‫في‬‫تقع‬‫صغيرة‬‫دولة‬،‫التونسية‬‫الجمهورية‬‫رسميا‬‫وتسمى‬،‫تونس‬
.‫نسمة‬ ‫ن‬‫مليو‬ 11.8 ‫سكانها‬ ‫عدد‬ ‫ويبلغ‬ .‫وليبيا‬‫ائر‬‫ز‬‫والج‬ ‫املتوسط‬ ‫األبيض‬
‫كلما‬ ‫قاحلة‬ ‫اء‬‫ر‬‫صح‬ ‫ليصبح‬ ،‫قاحل‬ ‫شبه‬‫فهو‬ ‫الجنوب‬ ‫أما‬ ،‫املتوسط‬ ‫األبيض‬‫البحر‬ ‫مناخ‬ ‫ويسوده‬ ‫بجباله‬ ‫تونس‬ ‫شمال‬‫يتميز‬
،‫بزيتونه‬‫الشهير‬ ‫الساحل‬ ‫ليمتد‬ ،
ً
‫شماال‬ ‫املتوسط‬ ‫األبيض‬‫البحر‬ ‫على‬ ‫العاصمة‬ ‫تونس‬ ‫وتطل‬ 19
.‫ى‬‫الكبر‬ ‫اء‬‫ر‬‫الصح‬ ‫من‬ ‫اقتربنا‬
‫الطبيعية‬ ‫مناظرها‬ ‫بسبب‬ "‫اء‬‫ر‬‫الخض‬ ‫"تونس‬ ‫باسم‬ ‫تونس‬ ‫عرف‬
ُ
‫ت‬ ‫كما‬ .‫للمتوسط‬ ‫الشرقي‬ ‫الجانب‬ ‫ل‬‫طو‬ ‫على‬ ،‫خصيب‬ ‫سهل‬‫وهو‬
.‫واملتنوعة‬ ‫الخصبة‬
‫املمارسات‬ ‫من‬
ً
‫كبيرة‬
ً
‫مجموعة‬ ‫األمازيغية‬ ‫املجتمعات‬ ‫تعتمد‬ ‫إذ‬ ،‫عام‬ 6000 ‫من‬‫أكثر‬ ‫إلى‬ ‫تونس‬ ‫لتاريخ‬ ‫الوثائقية‬ ‫األدلة‬ ‫تعود‬
20
.‫واإلسالمية‬ ‫والعربية‬ ‫والرومانية‬ ‫واليونانية‬ ‫الفينيقية‬ ‫ات‬‫ر‬‫التأثي‬ ‫ل‬‫وصو‬ ‫من‬ ‫السنين‬ ‫آالف‬ ‫قبل‬ ‫والثقافية‬ ‫والروحية‬ ‫الزراعية‬
‫إلى‬‫عشر‬‫التاسع‬‫ن‬‫القر‬‫أواخر‬ ‫في‬‫فرنسية‬‫محمية‬‫أصبحت‬‫ثم‬.‫عشر‬‫السادس‬‫ن‬‫القر‬ ‫في‬‫املنطقة‬‫العثمانية‬‫اطورية‬‫ر‬‫اإلمب‬‫واحتلت‬
.2011‫و‬ 1956 ‫عامي‬ ‫بين‬ ‫فقط‬ ‫رئيسان‬‫إال‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫يحكمها‬ ‫ولم‬ 1956 ‫عام‬ ‫استقاللها‬ ‫أعلنت‬ ‫أن‬
‫أجداد‬،‫األمازيغ‬‫من‬‫صغيرة‬‫ومجموعة‬ ‫ومسيحية‬ ‫يهودية‬‫أقليات‬‫تعد‬‫لكنها‬ 21
،‫ن‬‫مسلمو‬‫تونس‬‫سكان‬‫من‬‫باملائة‬ ‫ن‬‫وتسعو‬ ‫تسعة‬
،
ً
‫تقريبا‬ ‫السكان‬ ‫ثلثي‬ ‫أما‬ .‫طائفية‬ ‫أو‬ ‫عرقية‬ ‫ات‬‫ر‬‫توت‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ،‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫البلدان‬ ‫عكس‬ ‫وعلى‬ .‫التونسيين‬
22
.‫الحضرية‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ ‫ن‬‫فيعيشو‬
‫يلعب‬‫مما‬24
،‫العاملة‬‫القوة‬‫من‬٪15‫حوالي‬‫ويضم‬23
،‫اإلجمالي‬‫املحلي‬‫الناتج‬‫من‬٪10‫حوالي‬‫يمثل‬‫إذ‬،‫تونس‬‫في‬ ٌ‫مهم‬ ٌ‫قطاع‬‫الزراعة‬
‫تونس‬ ‫سجلت‬ ،2019 ‫عام‬ ‫ففي‬ ،‫التون�سي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫أساسية‬ ‫السياحة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ 25
.‫التون�سي‬ ‫االقتصادي‬‫النمو‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫حاسم‬ ‫ا‬ ً‫دور‬
26
.‫القطاع‬ ‫لهذا‬
ً
‫وفقا‬ ،‫اإلجمالي‬ ‫املحلي‬ ‫الناتج‬ ‫من‬ ٪14 ‫حوالي‬ ‫أي‬ ،‫سائح‬ ‫ن‬‫مليو‬ 9.5‫ب‬
ً
‫قياسيا‬
ً
‫رقما‬
‫تونس‬ ‫عن‬ ‫ملحة‬
.‫التونسيين‬ ‫السكان‬ ‫من‬ ‫عدد‬
(CCBY2.0)‫ستانلي‬‫دافيد‬:‫الصورة‬
10 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫امة‬‫ر‬‫ص‬‫بأقل‬‫اإلسالمية‬‫والقانونية‬‫االجتماعية‬‫املبادئ‬‫تطبق‬‫تقدمية‬‫دولة‬‫تونس‬،‫املنطقة‬‫في‬‫ى‬‫األخر‬‫ل‬‫الدو‬‫من‬‫بالعديد‬‫مقارنة‬
‫تعزز‬ ‫قوانين‬ ،‫االستقالل‬ ‫بعد‬ ‫للبالد‬ ‫ل‬‫األو‬ ‫الزعيم‬ ،‫بورقيبة‬ ‫الحبيب‬ ّ‫سن‬ ‫وقد‬ .‫ى‬‫األخر‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الغالبية‬ ‫ذات‬ ‫البلدان‬ ‫من‬
‫امللتحقات‬‫التونسيات‬‫النساء‬‫عدد‬‫ق‬‫يفو‬،‫واليوم‬27
.‫ى‬‫األخر‬‫العربية‬‫البلدان‬‫من‬‫العديد‬‫في‬‫أة‬‫ر‬‫امل‬‫عن‬‫تتميز‬‫ليجعلها‬،‫أة‬‫ر‬‫امل‬‫ق‬‫حقو‬
‫إال‬ ،‫عقود‬ ‫خمسة‬ ‫من‬‫ألكثر‬ ‫واحد‬ ‫حزب‬ ‫حكم‬ ‫تحت‬ ‫كانت‬ ‫تونس‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫الرجال‬ ‫عدد‬ ‫والجامعات‬ ‫الثانوية‬ ‫باملدارس‬
28
.‫املدني‬ ‫املجتمع‬ ‫اك‬‫ر‬‫إش‬ ‫في‬ ‫نشط‬ ‫بتاريخ‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫تتمتع‬ ‫أنها‬
‫التون�سي‬‫الخضر‬ ‫بائع‬ ‫توفي‬ ،2011 ‫عام‬ ‫ففي‬ 29
.‫اطية‬‫ر‬‫الديمق‬ ‫إلى‬ ‫الناجح‬ ‫النتقالها‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫بتونس‬ ‫اإلشادة‬ ‫تمت‬ ‫وقد‬
‫وتدني‬ ‫الفساد‬ ‫ضد‬ ‫احتجاجات‬‫أثار‬ ‫مما‬ ،‫الشرطة‬ ‫معاملة‬ ‫سوء‬ ‫على‬ ‫ا‬ ً‫احتجاج‬ ‫نفسه‬ ‫في‬‫النار‬ ‫أضرم‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫ي‬‫البوعزيز‬ ‫محمد‬
30
.‫الحاكمة‬ ‫الواحد‬ ‫الحزب‬ ‫بدولة‬ ‫أطاحت‬ ‫حتى‬
ً
‫يوما‬ 28 ‫دامت‬ ‫مدنية‬ ‫مقاومة‬ ‫إلى‬ ‫تحولت‬ ‫التي‬ ‫البطالة‬ ‫معدالت‬ ‫وارتفاع‬ ‫األجور‬
.‫املنطقة‬‫عبر‬ "‫العربي‬ ‫"الربيع‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫االحتجاجات‬ ‫أثارت‬ ،‫وبذلك‬
‫املرجح‬ ‫من‬ ‫لكن‬ 31
. ٪15 ‫حدود‬ ‫في‬ ‫البطالة‬ ‫مستويات‬ ‫استقرت‬ ،2019 ‫عام‬ ‫وفي‬ ،‫الثورة‬ ‫منذ‬ ‫ا‬ً‫اقتصادي‬ ‫البالد‬ ‫عانت‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬
‫كوفيد‬ ‫ألزمة‬ ‫نتيجة‬ 2020 ‫عام‬ ‫في‬ ٪7-6 ‫بنسبة‬ ‫سينكمش‬ ‫االقتصاد‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫الحكومية‬ ‫البيانات‬‫تشير‬ ‫إذ‬ ،‫األزمة‬ ‫هذه‬ ‫تتفاقم‬ ‫أن‬
‫االقتصادي‬‫الوضع‬‫مع‬‫التعامل‬‫عن‬‫السياسيين‬‫وعجز‬‫السيا�سي‬‫االقتتال‬‫من‬‫ن‬‫محبطو‬‫التونسيين‬‫من‬‫العديد‬‫أن‬‫كما‬33,32
.19-
‫ثقة‬ ‫منهم‬ ٪85 ‫ولدى‬ ‫بحكامهم‬ ‫ثقتهم‬ ‫عدم‬ ‫عن‬ ‫التونسيين‬ ‫من‬ ٪80 ‫أعرب‬ ،2019 ‫عام‬‫أواخر‬ ‫ي‬‫جر‬
ُ
‫أ‬ ‫استطالع‬ ‫في‬ 34
.‫املتدهور‬
36,35
.‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫ضئيلة‬
‫التونسيين‬ ‫املجيبين‬ ‫مس‬
ُ
‫خ‬ ‫حوالي‬ ‫قال‬ ،‫األخيرة‬ ‫االستطالعات‬ ‫أحد‬ ‫ففي‬ 37
.‫اجع‬‫ر‬‫الت‬ ‫في‬ ‫آخذة‬ ‫املدنية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫املشاركة‬ ‫أن‬ ‫كما‬
‫لهم‬ ‫سنحت‬ ‫"إذا‬ ‫بذلك‬ ‫تعهدوا‬ ‫ايدة‬‫ز‬‫مت‬
ً
‫أعدادا‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫الفارط‬ ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫قضية‬ ‫إلثارة‬ ‫آخرين‬ ‫مع‬ ‫اجتمعوا‬ ‫أنهم‬
39
. 2011‫بعام‬ ‫مقارنة‬‫كبير‬ ‫بشكل‬
ً
‫منخفضا‬ 2019 ‫لعام‬ ‫الرئاسية‬ ‫االنتخابات‬ ‫على‬ ‫اإلقبال‬ ‫وكان‬ 38
."‫الفرصة‬
‫واملستقبلية‬ ‫الحالية‬‫اآلثار‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬
‫وانخفض‬ 40
،‫عقود‬ ‫عدة‬ ‫منذ‬ ‫العالمي‬ ‫املتوسط‬ ‫من‬‫بكثير‬ ‫أسرع‬ ‫بشكل‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫ترتفع‬ ‫إذ‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬‫آثار‬ ‫من‬ ‫تونس‬ ‫تعاني‬
‫العقد‬ ‫أوائل‬ ‫في‬ ‫سنوات‬ ‫عدة‬‫استمر‬ ‫الذي‬ ‫الجفاف‬‫واعتبر‬ 41
.‫املناخ‬‫بتغير‬ ‫املعنية‬ ‫الدولية‬ ‫الحكومية‬ ‫للهيئة‬ ‫ا‬ ً‫وفق‬ ،‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬
49.3 ‫إلى‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫وصلت‬ ،2018 ‫عام‬ ‫وفي‬ 43,42
.‫عشر‬‫الخامس‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫منذ‬‫شدة‬‫األكثر‬‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫من‬‫ل‬‫األو‬
‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬ ‫تسبب‬ ،‫نفسه‬ ‫العام‬ ‫وفي‬ 45
."‫"القاتلة‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫حد‬‫بكثير‬ ‫يتجاوز‬ ‫ما‬‫وهو‬ 44
،‫تونس‬ ‫غرب‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫مئوية‬ ‫درجة‬
47,46
.‫الشمالية‬ ‫التونسية‬ ‫املدن‬ ‫في‬ ‫مسبوقة‬‫غير‬ ‫فيضانات‬ ‫في‬ ‫الغزيرة‬
.‫بكثير‬‫أكبر‬ ‫ات‬‫ر‬‫تأثي‬ ‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫تونس‬ ‫تواجه‬ ‫أن‬ ‫املرجح‬ ‫فمن‬ ‫وبالتالي‬
‫ة‬‫ر‬‫الحرا‬
48
.‫والقحط‬ ‫والجفاف‬ ‫الشديدة‬ ‫ارة‬‫ر‬‫للح‬ ‫ساخنة‬ ‫نقطة‬ )MENA( ‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫األوسط‬ ‫ق‬‫الشر‬ ‫منطقة‬ ‫تصبح‬ ‫أن‬ ‫يحتمل‬
‫العقود‬ ‫خالل‬ ‫االنخفاض‬ ‫في‬‫األمطار‬ ‫سقوط‬‫وسيستمر‬ ‫االرتفاع‬ ‫في‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬‫ستستمر‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫تسارع‬ ‫ومع‬
‫املنطقة‬‫هذه‬‫في‬‫الصيف‬‫في‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫تزيد‬‫قد‬،‫مئويتين‬‫درجتين‬‫بمقدار‬‫العاملية‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ترتفع‬‫حين‬‫وفي‬49
.‫القادمة‬
‫غير‬‫املناطق‬‫بعض‬‫يجعل‬‫مما‬،‫سخونة‬‫األيام‬‫أكثر‬‫في‬‫النهار‬‫أثناء‬‫مئوية‬‫درجة‬46‫إلى‬،2050‫عام‬‫ل‬‫بحلو‬‫لترتفع‬،‫الضعف‬‫من‬‫أكثر‬
50
. ‫للسكن‬ ‫صالحة‬
11‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫اعة‬‫ر‬‫الز‬
،‫السنوية‬ ‫القمح‬ ‫اعة‬‫ر‬‫ز‬ ‫فترة‬ ‫تتقلص‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫من‬ ‫ولكن‬ 51
،‫تونس‬ ‫في‬ ‫والحيوان‬ ‫لإلنسان‬ ‫املحلي‬ ‫لالستهالك‬ ‫ا‬ ً‫جد‬ ‫مهمة‬ ‫الحبوب‬
،2030 ‫ل‬‫بحلو‬ ،‫التونسية‬‫الحكومة‬ ‫وتتوقع‬52
.‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ارتفاع‬‫مدى‬‫على‬‫ا‬ً‫اعتماد‬،‫ا‬ ً‫يوم‬30‫و‬10‫بين‬‫ما‬،‫املثال‬‫سبيل‬‫على‬
53
.‫املناخ‬‫لتغير‬ ‫نتيجة‬ ٪30 ‫بنسبة‬ ‫الزراعية‬ ‫املساحة‬ ‫انخفاض‬
‫محاصيل‬‫على‬‫بالفعل‬‫يؤثر‬‫املنتظم‬‫غير‬‫فالطقس‬54
.‫ن‬‫الزيتو‬‫زيت‬‫صناعة‬‫على‬‫كبير‬‫تأثير‬‫املناخ‬‫لتغير‬‫ن‬‫يكو‬‫أن‬‫ا‬ً‫أيض‬‫املحتمل‬‫ومن‬
‫معرضة‬ ‫يجعلها‬ ‫فهذا‬ ،‫األمطار‬ ‫مياه‬ )٪80 ‫(بنسبة‬ ‫تغذيها‬ ‫التونسية‬ ‫ن‬‫الزيتو‬‫أشجار‬ ‫أن‬ ‫وبما‬ 55
،‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫ن‬‫الزيتو‬
.‫تونس‬ ‫في‬ ‫الزراعية‬ ‫ات‬‫ر‬‫الصاد‬ ‫أهم‬ ‫ن‬‫الزيتو‬‫يعتبر‬ 57
،‫العالم‬ ‫في‬ ‫ن‬‫الزيتو‬ ‫لزيت‬‫مصدر‬‫أكبر‬ ‫ثالث‬ ‫فبصفتها‬ 56
.‫خاص‬ ‫بشكل‬‫للخطر‬
59
.‫اليوم‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫اسخة‬‫ر‬‫ال‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫الجوز‬‫وأشجار‬ ‫املثمرة‬‫األشجار‬ ‫اعة‬‫ر‬‫ز‬ ‫تصعب‬ ‫قد‬ ،‫الشتاء‬ ‫دفء‬ ‫وازدياد‬ ‫الطقس‬‫تغير‬ ‫ومع‬ 58
‫املياه‬
‫العالم‬ ‫في‬
ً
‫ضعفا‬ ‫املناطق‬‫أكثر‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫العربي‬ ‫املغرب‬ ‫منطقة‬‫وتعتبر‬ 60
.‫تونس‬ ‫منها‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫املشاكل‬ ‫من‬ ‫املياه‬‫وفقر‬ ‫ندرة‬ ‫إن‬
‫شمال‬ ‫في‬ ‫سيما‬‫وال‬ ،‫تونس‬ ‫في‬‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬ ‫في‬ ‫االنخفاض‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫حدوث‬
ً
‫جدا‬ ‫املرجح‬ ‫ومن‬ 61
،‫املياه‬‫توافر‬ ‫انخفاض‬ ‫بسبب‬
‫في‬ ‫الشتالت‬ ‫من‬ ‫الضارة‬ ‫األعشاب‬ ‫تزيل‬ ‫سيدة‬
.‫تونس‬ ،‫القيروان‬ ‫في‬ )‫(الدفيئة‬‫األخضر‬ ‫البيت‬
(CC BY-NC-ND 2.0) ‫الوحي�شي‬‫منير‬ :‫الصورة‬
12 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
2030‫ل‬‫بحلو‬٪28‫إلى‬،‫التوقعات‬‫ألحد‬‫ا‬ ً‫وفق‬،‫تصل‬‫بنسبة‬62
،‫أكبر‬‫بشكل‬‫املياه‬‫موارد‬‫تقليل‬‫إلى‬‫هذا‬‫يؤدي‬‫أن‬‫يحتمل‬‫كما‬.‫البالد‬
‫العاملية‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫ارتفع‬ ‫إذا‬ "‫الشديد‬ ‫"الجفاف‬‫خطر‬ ‫ككل‬ ‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫األوسط‬ ‫ق‬‫الشر‬ ‫منطقة‬ ‫تواجه‬ 63
.
64
.‫املناخ‬‫بتغير‬ ‫املعنية‬ ‫الدولية‬ ‫الحكومية‬ ‫الهيئة‬ ‫عن‬‫الصادر‬ ‫مئوية‬ ‫درجة‬ 1.5‫لتقرير‬ ‫ا‬ ً‫وفق‬ ،‫أكثر‬‫أو‬ ‫مئوية‬ ‫درجة‬ 1.5‫بمقدار‬
‫والسياحة‬ ‫والفيضانات‬‫البحر‬ ‫سطح‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬
‫بمقدار‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫ارتفعت‬ ‫إذا‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫عام‬ ‫كل‬ ‫شخص‬ 250000 ‫اق‬‫ر‬‫إغ‬ ‫إلى‬‫البحر‬ ‫سطح‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫ارتفاع‬ ‫يؤدي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬
4‫بمقدار‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ارتفعت‬‫إذا‬‫عام‬‫كل‬‫شخص‬800000‫إلى‬‫يصل‬‫ما‬‫ق‬‫يغر‬‫قد‬‫التوقعات؛‬‫إلحدى‬‫ا‬ ً‫ووفق‬.‫مئويتين‬‫درجتين‬
‫قطاعي‬ ‫من‬ ‫وظيفة‬ 36000 ‫تفقد‬ ‫قد‬ ‫البالد‬ ‫أن‬ ‫التونسية‬ ‫الحكومة‬‫وتقدر‬ .‫الخطورة‬ ‫شديد‬ ‫التون�سي‬ ‫فالساحل‬ 65
،‫مئوية‬ ‫درجات‬
‫دوالر‬‫ي‬‫مليار‬‫بقيمة‬‫خسائر‬‫إلى‬‫باإلضافة‬،‫البحر‬‫سطح‬‫مستويات‬‫ارتفاع‬‫نتيجة‬‫املقبلة‬‫ا‬ ً‫عام‬‫الثالثين‬‫مدار‬‫على‬‫والزراعة‬‫السياحة‬
67,66
.‫املتضررة‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫من‬
‫التفاعلية‬ ‫التأثيرات‬
‫سوف‬ ‫الحكومة‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬ 68
. ‫والصحة‬ ‫والطاقة‬ ‫التحتية‬ ‫والبنية‬ ‫والزراعة‬ ‫السياحة‬ ‫مثل‬ ‫عديدة‬ ‫قطاعات‬‫ر‬
ّ
‫تتأث‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬
69
.‫ا‬ً‫متوقع‬ ‫كان‬ ‫مما‬ ‫أهمية‬‫أكثر‬ ‫ات‬‫ر‬‫تأثي‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ،‫املشاكل‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تواجه‬
‫املناخ‬‫وتغير‬ ‫الطاقة‬ ‫بشأن‬ ‫الحكومة‬ ‫سياسة‬
‫الثالث‬ ‫الثورة‬ ‫بعد‬ ‫ملا‬ ‫التون�سي‬ ‫الدستور‬ ‫يعد‬ ‫حيث‬ .‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫تجاه‬ ‫السيا�سي‬ ‫ام‬‫ز‬‫االلت‬ ‫من‬
ً
‫نسبيا‬ ٍ‫عال‬ ‫ى‬‫بمستو‬ ‫تونس‬ ‫تتمتع‬
‫املساهمة‬‫بضرورة‬"‫واعية‬‫الدولة‬‫إن‬‫الدستور‬‫ل‬‫ويقو‬70
.‫وآثاره‬‫املناخ‬‫لتغير‬‫بالتصدي‬‫قانونيا‬‫اما‬‫ز‬‫الت‬‫يتضمن‬‫الذي‬‫العالم‬‫في‬‫فقط‬
71
".‫البيئي‬‫التلوث‬ ‫على‬ ‫بالقضاء‬ ‫الكفيلة‬ ‫الوسائل‬‫توفير‬ " ‫وتضمن‬ "‫القادمة‬ ‫لألجيال‬ ...‫املناخ‬‫سالمة‬ ‫في‬
‫عام‬ ‫ل‬‫بحلو‬ ٪41 ‫بنسبة‬ ‫ن‬‫الكربو‬ ‫كثافة‬ ‫بتخفيض‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫باريس‬ ‫التفاقية‬ ‫تقديمها‬ ‫في‬ ،‫التونسية‬ ‫الحكومة‬ ‫والتزمت‬
73
.‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫من‬ ‫املالي‬ ‫الدعم‬ ‫على‬ ‫الباقي‬ ‫يعتمد‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫مشروط‬‫غير‬ ‫هدفها‬ ‫من‬ ٪13 ‫ل‬‫أو‬ ‫ن‬‫ويكو‬ 72
،2030
2011 ‫ثورة‬ ‫حتى‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫بالطاقة‬ ‫تونس‬ ،‫الحكومية‬ ‫الطاقة‬‫تحتكر‬ ‫التي‬ ،)STEG(‫والغاز‬ ‫للكهرباء‬ ‫التونسية‬ ‫الشركة‬ ‫وتزود‬
74
.‫االستثمار‬ ‫نقص‬ ‫من‬ ‫يعاني‬ ‫النظام‬ ‫بدأ‬ ،‫بعدها‬ ‫ولكن‬ ،‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬
ً
‫ذاتيا‬
ً
‫مكتفية‬
‫عام‬ ‫ففي‬ 75
.‫والنفط‬ ‫الطبيعي‬‫للغاز‬
ً
‫نسبيا‬ ‫صغيرة‬ ‫منتجة‬ ‫كونها‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫الطاقة‬ ‫من‬ ‫احتياجاتها‬ ‫معظم‬ ‫تونس‬ ‫تستورد‬
‫عمليات‬ ‫غالبية‬ ‫وتأتي‬ 76
.‫البالد‬ ‫في‬ ‫الطاقة‬ ‫أمن‬ ‫على‬‫أثر‬ ‫مما‬ ،‫االرتفاع‬ ‫في‬ ‫آخذ‬ ‫والرقم‬ ‫طاقتها‬ ‫نصف‬ ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫استوردت‬ ،2017
‫لتقلبات‬ ‫عرضة‬ ‫الكهرباء‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫الواردات‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫لكن‬ 78
.‫ائر‬‫ز‬‫الج‬ ‫من‬ ‫معظمه‬ ‫يستورد‬ ‫الذي‬ 77
،‫الغاز‬ ‫من‬ ‫الطاقة‬ ‫توليد‬
79
.‫الدوالر‬ ‫مقابل‬ ‫التون�سي‬‫الدينار‬ ‫قيمة‬ ‫وانخفاض‬‫األسعار‬
‫وقد‬.‫ملحوظ‬‫بشكل‬‫القطاع‬‫لتوسيع‬‫تخطط‬‫الحكومة‬‫لكن‬،‫املتجددة‬‫الطاقة‬‫مصادر‬‫من‬‫الكهرباء‬‫من‬٪3‫دت‬ِ
ّ
‫ول‬،2016‫عام‬‫في‬
80-83
.2030‫ل‬‫بحلو‬ ٪30 ‫بنسبة‬ ‫الكهرباء‬ ‫لتوليد‬ )‫الشمسية‬ ‫والطاقة‬ ‫(الرياح‬ ‫املتجددة‬ ‫الطاقة‬‫مصادر‬ ‫حصة‬ ‫بزيادة‬ ‫التزمت‬
13‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫القصة‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫بتغير‬ ‫التوعية‬
‫عام‬ ‫ي‬‫جر‬
ُ
‫أ‬ ‫استطالع‬ ‫في‬ ‫لكن‬ .‫محدودة‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫بتغير‬ ‫املتعلقة‬ ‫التصورات‬ ‫الستكشاف‬ ‫والرسمية‬ ‫العلمية‬ ‫األبحاث‬ ‫إن‬
.‫لتونس‬ ‫ا‬ً‫كبير‬ ‫ا‬ ً‫تهديد‬ ‫يمثل‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬ ‫املشاركين‬ ‫من‬ ٪62 ‫أكد‬ ،‫املباشرة‬ ‫املقابالت‬ ‫اعتمد‬‫و‬ 84
،‫شخص‬ 1000 ‫لحوالي‬ 2013
.٪44 ‫إلى‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫انخفضت‬ ،2017 ‫عام‬ ‫ل‬‫وبحلو‬
.‫واضحا‬ ‫ليس‬ )‫األرضية‬ ‫الكرة‬ ‫جنوب‬ ‫من‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫ينعكس‬ ‫لم‬ ‫(الذي‬ ‫العام‬ ‫االهتمام‬ ‫في‬ ‫االنخفاض‬ ‫هذا‬ ‫حدوث‬ ‫سبب‬ ‫إن‬
.‫االقتصادية‬‫ابات‬‫ر‬‫االضط‬‫جانب‬‫إلى‬،‫الفترة‬‫نفس‬‫خالل‬‫تونس‬‫في‬‫كبير‬‫قلق‬‫مصدر‬‫باعتباره‬،
ً
‫ا‬‫ر‬‫تفسي‬‫يقدم‬‫قد‬‫اإلرهاب‬‫صعود‬‫لكن‬
،2017 ‫إستطالع‬ ‫في‬ ‫املجيبين‬ ‫التونسيين‬ ‫من‬ ٪79 ‫جعل‬ ‫مما‬ 85
،‫ز‬‫وبار‬‫خطير‬ ‫إرهابي‬ ‫لهجوم‬ ‫عرضة‬ ‫تونس‬ ‫كانت‬ ،2015 ‫عام‬ ‫ففي‬
86
.‫الرئي�سي‬ ‫التهديد‬ ‫هي‬ ‫العالمي‬ ‫االقتصاد‬ ‫حالة‬ ‫أن‬ ٪62 ‫أى‬‫ر‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫تهديد‬‫أكبر‬ ‫داعش‬ ‫يعتبرون‬
‫املجيبين‬ ‫من‬ ٪14 ‫حدد‬ ،2017 ‫عام‬ ‫في‬ ‫منفصل‬ ‫إستطالع‬ ‫ففي‬ .‫البيئية‬ ‫املشاكل‬ ‫بشأن‬ ‫ن‬‫قلقو‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫ن‬‫التونسيو‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬
‫"املشكالت‬ ‫بعد‬ ‫متكرر‬ ‫بشكل‬ ‫اختيارها‬ ‫يتم‬ ‫مشكلة‬ ‫أكثر‬ ‫ثاني‬ ‫وهي‬ - ‫مجتمعهم‬ ‫في‬ ‫مشكلة‬ ‫أكبر‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫البيئية‬ ‫املشكالت‬
‫النفايات‬ ‫إدارة‬ ‫حددوا‬ ‫كما‬ 87
.‫البيئة‬ ‫حماية‬ ‫الحكومة‬ ‫بها‬‫تدير‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫عن‬ "
ً
‫أبدا‬ ‫اضين‬‫ر‬‫"غير‬ ‫إنهم‬ ‫قالوا‬ ٪46 ."‫االقتصادية‬
88
. ‫البالد‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫البيئية‬ ‫القضايا‬ ‫كأهم‬ ‫الصناعي‬ ‫والتلوث‬
19-‫كوفيد‬ ‫مرض‬ ‫جائحة‬ ‫سياق‬
‫أن‬ ‫املحتمل‬ ‫ومن‬ .2020 ‫لعام‬ ّ‫املستجد‬ ‫كورونا‬ ‫فيروس‬‫انتشار‬ ‫مع‬‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫يدعمها‬ ‫التي‬ ‫السردية‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫امنت‬‫ز‬‫ت‬ ‫لقد‬
‫أي‬ ‫يوجد‬‫ال‬ ‫أنه‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫لها‬ ‫التصدي‬ ‫يجب‬
ً
‫قضية‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫التونسيين‬‫إعتبار‬ ‫على‬‫أثر‬ ‫قد‬ ‫األهمية‬ ‫بهذه‬
ٌ
‫حدث‬ ‫ن‬‫يكو‬
‫للسرد‬ ‫بالنسبة‬ ‫ذلك‬ ‫يعنيه‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫ملحات‬ ‫تقدم‬ ‫ا‬ ً‫مسبق‬ ‫املوجودة‬ ‫األدلة‬ ‫قاعدة‬ ‫أن‬‫إال‬ ،‫ات‬‫ر‬‫التغيي‬ ‫هذه‬ ‫يتوقع‬‫ز‬
ّ
‫مرك‬ ‫بحث‬
.‫املناخ‬‫تغير‬ ‫قضية‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التون�سي‬
‫كبير‬ ‫اقتصادي‬ ‫انكماش‬ ‫إلى‬
ً
‫أيضا‬ ‫أدى‬ ‫لكنه‬ 89
،‫املرض‬‫انتشار‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫في‬ ‫نجح‬ ‫قد‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫ل‬‫األو‬ ‫التام‬ ‫اإلغالق‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫وفي‬
ً
‫تماشيا‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫القلق‬ ‫يقل‬ ‫أن‬ ‫املحتمل‬ ‫من‬ ،‫الناس‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫الفورية‬ ‫املخاوف‬ ‫ايد‬‫ز‬‫ت‬ ‫ومع‬ 90
.‫البطالة‬ ‫معدالت‬ ‫وارتفاع‬
.‫املتفاقمة‬ ‫االقتصادية‬ ‫األزمة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫مرجح‬‫األمر‬‫ويبدو‬ 91
."‫للقلق‬ ‫املحدود‬ ‫"التجمع‬‫تأثير‬ ‫باسم‬ ‫عرف‬
ُ
‫ت‬ ‫نظرية‬ ‫مع‬
‫ويمكن‬ .‫العالم‬ ‫تجاه‬‫أفعالهم‬‫وردود‬ ‫الناس‬‫اء‬‫ر‬‫آ‬‫يغير‬‫أن‬‫يمكن‬‫اب‬‫ر‬‫اضط‬‫بفترة‬‫املرور‬‫أن‬‫كما‬.‫بسيطا‬‫ليس‬ ‫اإلسقاط‬‫هذا‬‫ذلك‬ ‫مع‬
‫اب‬‫ر‬‫االضط‬ ‫كان‬ ‫وإذا‬ 92
،)‫املناخ‬‫(تغير‬‫آخر‬ ٍ‫خطر‬ ‫تجاه‬ ‫الناس‬ ‫حساسية‬ ‫من‬ ‫تزيد‬ ‫أن‬ )‫(الوباء‬ "‫"الفزع‬‫خطر‬ ‫مع‬ ‫الشخصية‬ ‫للتجربة‬
.‫تأثيره‬ ‫بشأن‬ ‫القلق‬ ‫مستويات‬ ‫زيادة‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫يؤدي‬ ‫فقد‬ ،‫الطقس‬ ‫أنماط‬‫بتغير‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫ا‬
ً
‫مرتبط‬ ‫االقتصادي‬
‫الجانب‬‫هذا‬.‫التوتر‬‫أوقات‬‫في‬‫البعض‬‫بعضهم‬‫الناس‬‫يساند‬‫حيث‬،‫ي‬‫اإليثار‬‫السلوك‬‫تعزيز‬‫إلى‬‫ا‬ً‫أيض‬‫املدى‬‫قصيرة‬‫األزمات‬‫تميل‬
‫ذي‬ ‫من‬ ‫املجتمع‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫وضوح‬ ‫أقل‬ ‫كانت‬ ‫ربما‬ ‫التي‬ - ‫املساواة‬‫أو‬ ‫التكافل‬‫أو‬ ‫التعاطف‬ ‫مثل‬ - "‫"املجتمعية‬ ‫القيم‬ ‫ويبرز‬ ‫ا‬ ً‫جيد‬ ‫ق‬
ّ
‫موث‬
‫من‬‫بكثير‬ ‫ى‬‫أقو‬ ‫أنه‬ ‫حتى‬ ،‫للبيئة‬‫املناصر‬ ‫السلوك‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫قوي‬ ‫ا‬ً‫مؤشر‬ ‫املجتمعية‬ ‫بالقيم‬ ‫التمسك‬ ّ‫عد‬ُ‫ي‬ ،‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ .‫قبل‬
93
.‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫ما‬ ‫شخص‬ ‫دخل‬
‫يشير‬‫مما‬،‫البعض‬‫لبعضهم‬‫ام‬‫ر‬‫واالحت‬‫ن‬‫والتعاو‬‫التعاطف‬‫عن‬‫كبير‬‫بشكل‬‫البحث‬‫هذا‬‫في‬‫ن‬‫املشاركو‬‫ن‬‫التونسيو‬‫أعرب‬،‫بالفعل‬
.19- ‫كوفيد‬ ‫جائحة‬ ‫خالل‬ ‫قوة‬‫أكثر‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫قد‬ ‫القيم‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫تتحدث‬ ‫التي‬ ‫الرسائل‬ ‫أن‬ ‫إلى‬
‫تجاه‬‫التسامح‬‫عدم‬‫من‬‫مزيد‬‫إلى‬‫يف�ضي‬‫قد‬‫مما‬،‫املوجودة‬‫التهديدات‬‫من‬‫الخوف‬‫زيادة‬‫إلى‬‫يؤدي‬‫باملرض‬‫التهديد‬‫فإن‬،‫ذلك‬‫ومع‬
‫كورونا‬‫فيروس‬‫إن‬‫املتحدة‬‫لألمم‬‫العام‬‫األمين‬‫قال‬،2020‫ماي‬‫شهر‬‫في‬95,94
.‫التعاطف‬‫وتقويض‬‫الفرد‬‫إليها‬‫ينتمي‬‫ال‬‫التي‬‫الجماعات‬
14 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
ً
‫استجابة‬ ‫ا‬ً‫حالي‬ ‫ايد‬‫ز‬‫يت‬ ‫العالم‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫السيا�سي‬ ‫االستقطاب‬ ‫أن‬‫ويبدو‬ ،‫العالمي‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ "‫اهية‬‫ر‬‫الك‬ ‫من‬ ‫"تسونامي‬ ‫سيخلق‬
.‫لالنقسام‬ ‫إثارة‬‫األكثر‬ ‫الروايات‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫املجتمعية‬ ‫القيم‬ ‫عن‬ ‫ن‬‫يتحدثو‬ ‫الذين‬ ‫املناخي‬ ‫التواصل‬ ‫اء‬‫ر‬‫خب‬ ‫يعارض‬ ‫وقد‬ 97,96
.‫للوباء‬
‫الوضع‬‫إلى‬‫"العودة‬‫خيار‬‫ن‬‫يكو‬‫ال‬‫عندما‬‫خاصة‬،‫اب‬‫ر‬‫االضط‬‫أوقات‬‫في‬‫ا‬ً‫أيض‬‫صدى‬‫له‬‫واملرونة‬‫التحضير‬‫على‬‫يركز‬‫الذي‬‫التأطير‬‫إن‬
‫أهمية‬‫أقل‬‫بشكل‬‫ظهرت‬‫التي‬-‫األجيال‬‫بين‬‫والواجب‬‫اغماتية‬‫ر‬‫والب‬‫ن‬‫التواز‬‫مثل‬‫ملفاهيم‬‫ن‬‫يكو‬‫أن‬‫املرجح‬‫من‬‫إذ‬.‫ا‬ً‫خيار‬"‫الطبيعي‬
.‫قبل‬ ‫ذي‬ ‫من‬‫أكثر‬ ‫التون�سي‬ ‫الشعب‬ ‫لدى‬ ‫صدى‬ - ‫أدناه‬ ‫البحث‬ ‫في‬
‫هم‬‫االقتصادي‬‫الحرمان‬‫من‬‫ن‬‫يعانو‬‫الذين‬‫األشخاص‬.‫القائمة‬‫االجتماعية‬‫الضعف‬‫نقاط‬‫وتبرز‬‫املعطلة‬‫األحداث‬‫اكم‬‫ر‬‫تت‬،‫ا‬ً‫أخير‬
‫واالقتصادي‬ ‫االجتماعي‬ ‫الظلم‬ ‫يبرز‬ ‫مما‬ ،‫السلبية‬ ‫النتائج‬ ‫لتجربة‬
ً
‫احتمال‬‫واألكثر‬ ‫لألذى‬ ‫عرضة‬‫واألكثر‬ ،‫للمخاطر‬ ‫عرضة‬‫األكثر‬
98
.‫الحالية‬ ‫األزمات‬ ‫أثناء‬ ‫بالفعل‬ ‫يحدث‬ ‫كما‬ - ‫ا‬ ً‫مسبق‬ ‫املوجود‬ ‫والعرقي‬
‫بالعدالة‬‫املتعلقة‬‫الروايات‬‫وتقدم‬99
،‫املناخ‬‫لتغير‬‫للتصدي‬‫ا‬ً‫أساسي‬‫ا‬ً‫أمر‬‫ومعالجتها‬‫املساواة‬‫عدم‬‫أوجه‬‫على‬‫الضوء‬‫تسليط‬‫عد‬ُ‫ي‬
‫كان‬ ‫كما‬ .‫الضعفاء‬ ‫على‬ ‫االهتمام‬ ‫من‬ ‫مزيد‬‫تركيز‬ ‫إلى‬ ‫املجتمعات‬‫تضطر‬ ‫حيث‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫في‬ ‫للمشاركة‬ ‫فرصة‬ ‫االجتماعية‬
‫نطاق‬ ‫على‬‫أو‬ ‫البيئة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ،‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫املشاركين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫لدى‬ ‫صدى‬ ‫العاملية‬ ‫القوة‬ ‫تفاوتات‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫للمناقشات‬
.‫أوسع‬
‫مشكلة‬ ‫في‬‫التفكير‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫لديهم‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫م‬ّ‫بتفه‬ ‫ما‬ ‫أزمة‬ ‫مع‬ ‫ن‬‫يتعاملو‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫فإن‬ ،‫عام‬ ‫وبشكل‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬
‫مخاطر‬‫على‬‫ي‬‫تنطو‬‫الخطأ‬‫الوقت‬‫في‬‫الخاطئة‬‫البالغات‬‫فإن‬،‫لذلك‬.‫ا‬ً‫مالي‬‫أو‬‫ا‬ً‫اجتماعي‬‫أو‬‫ا‬ً‫عاطفي‬‫ن‬‫يعانو‬‫بالفعل‬‫كانوا‬‫إذا‬‫ى‬‫أخر‬
.‫ن‬‫يعانو‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫الحتياجات‬ ‫حساسين‬‫غير‬ ‫النشطاء‬ ‫بأن‬ ‫ا‬ ً‫إحساس‬ ‫يخلق‬ ‫مما‬ ،‫عكسية‬
،‫كقضية‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫على‬ ‫التونسيين‬ ‫قدرة‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫إلى‬ ‫االقتصادية‬ ‫واملخاوف‬ ‫البطالة‬ ‫ايد‬‫ز‬‫وت‬ ‫الوباء‬ ‫يؤدي‬ ‫وقد‬
‫للحياة‬‫اليومية‬‫التجربة‬‫عن‬‫بقوة‬‫التحدث‬‫إلى‬،‫م�ضى‬‫وقت‬‫أي‬‫من‬‫أكثر‬‫املناخ‬‫تغير‬‫ل‬‫حو‬‫املحادثات‬‫تحتاج‬‫إذ‬.‫ذلك‬‫ام‬‫ر‬‫احت‬‫ويجب‬
.‫الناس‬ ‫يواجهها‬ ‫التي‬ ‫والتحديات‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫املعيشية‬
15‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫التواصل‬ ‫منهج‬
‫الناجح‬
‫العلوم‬ ‫فهم‬ ‫على‬‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫يستند‬
‫املناخ‬‫تغير‬ ‫قضية‬ ‫توصيل‬ ‫لكيفية‬ ‫االجتماعية‬
‫تلخيص‬ ‫تم‬ ‫قد‬ ‫و‬ .‫مختلفة‬ ‫جماهير‬ ‫إلى‬ ‫بنجاح‬
‫األدلة‬ ‫قاعدة‬ ‫من‬ ‫الرئيسية‬ ‫املبادئ‬ ‫بعض‬
.‫التالية‬ ‫الصفحة‬ ‫في‬ ‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الشاملة‬
16 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫مجرد‬ ‫فقط‬ ‫وليس‬ - ‫وهويتهم‬ ‫الناس‬ ‫وقيم‬ ‫تتناسب‬ ‫لغة‬ ‫صياغة‬
‫قام‬‫ر‬‫وأ‬ ‫حقائق‬
‫ليست‬ ‫هي‬ ،‫الدولية‬ ‫األبحاث‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫ملجموعة‬ ‫ا‬ ً‫وفق‬ ‫ولكن‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫مهم‬ ‫ا‬ً‫جزء‬ ‫الدقيقة‬ ‫الحقائق‬‫تعتبر‬
.‫حياتهم‬ ‫في‬ ‫يعتمدونها‬ ‫التي‬ ‫املبادئ‬ ‫أي‬ ،‫وقيمهم‬ ‫هويتهم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يتشكل‬ ‫والطاقة‬ ‫واألرض‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫فموقف‬ .‫كافية‬
‫مجردة‬‫أفكار‬ ‫عن‬ ‫وليس‬ ،‫الحقيقي‬ ‫العالم‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬
‫ن‬‫الكربو‬‫أكسيد‬‫ثاني‬‫ات‬‫ز‬‫وتركي‬‫العاملية‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجة‬‫أهداف‬‫متوسط‬‫املثال‬‫سبيل‬‫(على‬‫املناخي‬‫بالتغير‬‫املتعلقة‬‫األرقام‬‫تعكس‬‫ال‬
‫لغة‬‫خالل‬‫من‬،‫مشتركة‬‫أرضية‬‫بخلق‬‫القضية‬‫هذه‬‫بشأن‬‫ناجعة‬‫ات‬‫ر‬‫حوا‬‫بناء‬‫يبدأ‬‫بل‬.‫اليومية‬‫الناس‬‫تجارب‬)‫ي‬‫الجو‬‫الغالف‬‫في‬
.‫املتلقين‬ ‫لدى‬ ‫اليومي‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫أمثلة‬ ‫واعتماد‬ ‫واضحة‬
‫بالفعالية‬ ‫التأثيرات‬ ‫بط‬‫ر‬
‫بحاجة‬‫اد‬‫ر‬‫األف‬‫أن‬‫تبين‬‫املناخ‬‫ل‬‫حو‬‫التواصل‬‫أبحاث‬‫لكن‬،‫عاطفي‬‫نفوذ‬‫ذات‬‫املناخ‬‫لتغير‬‫املحتملة‬‫ات‬‫ر‬‫التأثي‬‫ل‬‫حو‬‫املعلومات‬‫إن‬
.
ً
‫فعال‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وأن‬ ‫شخ�صي‬ ٍ‫بشكل‬ ‫ما‬ ‫ب�شيء‬ ‫القيام‬ ‫يمكنهم‬ ‫بأنه‬ ‫ا‬ً‫اعتقاد‬ ‫وذلك‬ ،‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫اتخاذ‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫بنجاعتها‬ ‫الشعور‬ ‫إلى‬
‫النجاح‬ ‫لتحقيق‬ ‫األهمية‬ ‫بالغ‬ ٌ‫عنصر‬ ‫بهم‬ ‫ق‬‫املوثو‬ ‫الرسل‬
‫ن‬‫وسيصغو‬ ،‫الهوية‬ ‫في‬ ‫متجذرة‬ ‫املواقف‬ ‫ألن‬ ،‫بهم‬ ‫املحيطين‬ ‫األشخاص‬ ‫ملواقف‬ ‫ا‬ ً‫وفق‬ ‫مواقفهم‬ ‫الناس‬ ‫يشكل‬ ‫أن‬ ‫الطبيعي‬ ‫من‬
‫التواصل‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫مهم‬ ‫ا‬ً‫جزء‬ ‫املجتمعات‬ ‫داخل‬ ‫جدد‬ ‫رسل‬ ‫تحديد‬ ‫ويعد‬ .‫القيم‬ ‫يشاركونهم‬ ‫والذين‬ ‫يحترمونهم‬ ‫الذين‬ ‫املحاورين‬ ‫إلى‬
.‫الجيد‬
‫إنسانية‬ ٍ‫اية‬‫و‬‫ر‬ ‫سرد‬
‫البحث‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ ،‫البيانية‬ ‫والرسوم‬ ‫اإلحصائيات‬ ‫من‬
ً
‫بدال‬ ‫والقصص‬ ‫الحكايات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫فهم‬ ‫الناس‬ ‫معظم‬ ‫على‬ ‫يسهل‬
.‫مقنعة‬ ٍ‫رواية‬ ‫سرد‬ ‫على‬ ‫سيساعدك‬ ‫املعلومات‬ ‫تقديم‬ ‫عند‬ ‫للعلم‬ ‫اإلنساني‬ ‫الجانب‬ ‫على‬‫والتركيز‬ ‫سردية‬ ٍ‫بنية‬ ‫عن‬
17‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
.‫التالي‬‫النحو‬ ‫على‬ ‫باأللوان‬ ‫مرمزة‬ ،‫مصادر‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬
ً
‫إستنادا‬ ‫أدناه‬ ‫الروايات‬ ‫بناء‬ ‫تم‬
‫ناجحة‬ ‫التونسية‬ ‫اية‬‫و‬‫الر‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫كيف‬
‫اختباره‬ ‫تم‬ ‫نص‬
‫املشاركين‬ ‫إعجاب‬‫ار‬‫ر‬‫باستم‬ ‫والقى‬ ،‫السردية‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫خالل‬‫االختبار‬ ‫روايات‬ ‫في‬ ‫عالمة‬ ‫يحمل‬‫ال‬ ‫الذي‬ ‫النص‬ ‫استخدام‬ ‫تم‬
.)‫املنهج‬ ‫تخص‬ ‫تفاصيل‬ ‫على‬‫ل‬‫للحصو‬ ‫امللحق‬‫(انظر‬
‫املشاركين‬ ‫شهادات‬
.‫مواقفهم‬ ‫بالتالي‬ ‫فتعكس‬ ،‫باملشاركين‬ ‫الخاصة‬ ‫ات‬‫ر‬‫العبا‬ ‫على‬ ‫الشهادات‬ ‫هذه‬ ‫ي‬‫تحتو‬
‫جديدة‬ ‫صيغة‬
.‫متماسكة‬ ٍ‫رواية‬ ‫لبناء‬ ‫أضافوها‬ ‫التي‬‫أو‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫خالل‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحوا‬ ‫على‬ ‫باالعتماد‬ ،‫ن‬‫الباحثو‬ ‫خلقها‬ ‫التي‬ ‫اللغة‬ ‫إنها‬
‫إلى‬‫تفتقر‬ ‫ال‬‫ز‬‫ت‬‫ال‬ ‫أنها‬‫إال‬ ،‫املناخ‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التواصل‬ ‫في‬ ‫مباشرة‬ ‫استخدامها‬ ‫ويمكن‬ ‫ا‬ ً‫جيد‬ ‫اختبارها‬ ‫تم‬ ‫اللغة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬
‫انطالق‬ ‫كنقطة‬ ‫املوضوعات‬ ‫هذه‬ ‫الفعال‬ ‫التواصل‬ ‫يتخذ‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ .‫بالقضية‬ ‫الفعلي‬ ‫ام‬‫ز‬‫لإللت‬ ‫الالزمين‬ ‫والنضارة‬ ‫التفاصيل‬
.‫بهم‬ ‫ق‬‫املوثو‬ ‫املحاورين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫سردها‬ ‫يتم‬ ‫وقصص‬ ‫وصور‬ ‫أمثلة‬ ‫لبناء‬
‫باملشكلة‬ ‫تتعلق‬ ‫التي‬ ‫اية‬‫و‬‫الر‬
.‫وعجيب‬ ‫غريب‬ ‫بل‬ ،‫بطبيعي‬ ‫ليس‬ ‫وهذا‬ ،)‫ان‬‫ز‬‫(مي‬ ‫متوازن‬ ‫غير‬ ‫الطقس‬
‫لكن‬ ،‫واضحة‬ ‫مواسم‬ ‫أربعة‬ ‫لدينا‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫وقتها‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫املواسم‬
.‫والصيف‬ ‫الشتاء‬ ‫وهما‬ ،‫فقط‬ ‫موسمان‬ ‫لدينا‬ ‫اآلن‬
‫واحاتنا‬ ّ‫تشح‬ ‫كأن‬ ،‫االزدياد‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫التأثي‬ ‫هذه‬ ‫تستمر‬ ‫أن‬ ‫العلماء‬ ‫ويتوقع‬
‫املحاصيل‬ .‫ن‬‫والزيتو‬ ‫التمور‬ ‫صناعات‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫يتم‬ ‫وأن‬ ‫الجفاف‬ ‫بسبب‬
.‫مهددة‬ ‫نحبها‬ ‫التي‬ ‫واألطعمة‬ ‫ثقافتنا‬ ‫من‬
ً
‫مهما‬ ‫ا‬ً‫جزء‬ ‫تمثل‬ ‫التي‬ ‫التونسية‬
‫اضينا‬‫ر‬‫أ‬‫ل‬‫وتتحو‬‫السنة‬‫في‬‫ا‬ً‫كيلومتر‬50‫بسرعة‬
ً
‫شماال‬‫تسير‬‫ى‬‫الكبر‬‫اء‬‫ر‬‫الصح‬
.‫اء‬‫ر‬‫صح‬ ‫إلى‬ ‫الزراعية‬
،‫سليانة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫مؤخر‬ - ‫خطورة‬‫وأكثر‬ ‫مباغتة‬ ‫فيضانات‬ ‫إلى‬
ً
‫سنويا‬ ‫نتعرض‬
‫الوقت‬ ‫مرور‬ ‫ومع‬ .‫نابل‬ ‫في‬ 2018 ‫عام‬ ‫وفي‬ ‫وبنزرت‬ ‫سليانة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫مؤخر‬
‫الساحلية‬ ‫مناطقنا‬ ‫جميع‬ ‫يهدد‬ ‫مما‬ ،‫البحر‬ ‫سطح‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫يرتفع‬ ‫سوف‬
.‫السياحي‬ ‫وقطاعنا‬
،‫واملعوقين‬ ‫واملر�ضى‬ ‫واملسنين‬ ‫كاألطفال‬ ،
ً
‫ضعفا‬ ‫األكثر‬ ‫األشخاص‬ ‫إن‬
‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫ارتفاع‬ ‫بسبب‬ ‫الصحية‬‫اآلثار‬ ‫أسوأ‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يعانو‬ ‫الذين‬ ‫هم‬
.‫القا�سي‬ ‫والطقس‬
‫الكوارث‬ ‫في‬ ‫البعض‬ ‫بعضنا‬ ‫ومساعدة‬ ‫التكاتف‬ ‫إلى‬ ‫نسعى‬ ،‫تونس‬ ‫في‬
‫ن‬‫فخورو‬ ‫أننا‬ ‫كما‬ ،‫وعائالتنا‬ ‫بأطفالنا‬ ‫ونهتم‬ ‫السن‬‫كبار‬ ‫ونحترم‬ ،‫الطبيعية‬
‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫وحماية‬ ،‫اآلثار‬ ‫ملواجهة‬ ‫االستعداد‬ ‫علينا‬ ‫لذلك‬ .‫بثقافتنا‬
.‫الطبيعي‬‫توازننا‬ ‫واستعادة‬ ،‫حياتنا‬ ‫أسلوب‬ ‫عن‬ ‫والدفاع‬ ‫نحبهم‬
‫الذين‬ ‫األشخاص‬
ٌ
‫قلة‬
‫على‬ ‫املحتمل‬ ‫التأثير‬ ‫ن‬‫يدركو‬
‫ل‬
ّ
‫يشغ‬ ‫الذي‬ ‫السياحة‬ ‫قطاع‬
.
ً
‫شخصا‬ 400000
‫غير‬ ‫األشياء‬ ‫بأن‬ ‫الشعور‬ ‫هذا‬
‫نطاق‬ ‫على‬ ٌ‫مفهوم‬ ‫متوازنة‬
.‫واسع‬
‫بالنسبة‬ ‫املواسم‬ ‫في‬‫التغيير‬ ‫كان‬
‫ا‬‫ر‬‫مؤش‬ ،‫املجموعات‬ ‫جميع‬ ‫إلى‬
.‫املناخ‬‫لتغير‬ ‫رئيسيا‬
‫وقصص‬ ‫أمثلة‬ ‫إلى‬ ‫االستناد‬
.‫ن‬‫التعاو‬ ‫من‬ ‫معينة‬
‫لقد‬ .
ً
‫حديثة‬
ً
‫أمثلة‬ ‫استخدم‬
‫الجفاف‬ ‫ن‬‫املشاركو‬ ‫حدد‬
‫كخطرين‬ ‫والفيضانات‬
.‫رئيسيين‬
‫ا‬ً‫جزء‬ ‫والزراعة‬ ‫األغذية‬ ‫تعد‬
،‫الوطنية‬ ‫الهوية‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫مهم‬
‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬
.‫معينة‬ ‫ات‬‫ر‬‫تأثي‬
18 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬
‫والصناعة‬ ‫الناس‬ ‫يسببه‬ ‫الذي‬ ‫التلوث‬ ‫جراء‬‫يتغير‬ ‫الطقس‬ ‫أن‬ ‫العلماء‬ ‫ل‬‫يقو‬
‫النفط‬ ‫ق‬‫حر‬ ‫عن‬ ‫الناجم‬ ‫التلوث‬ ‫وخاصة‬ ،‫الهواء‬ ‫في‬ ‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬
.‫الطاقة‬ ‫وتوليد‬ ‫للمركبات‬‫والغاز‬ ‫والفحم‬
‫يتضرر‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫التلوث‬ ‫من‬‫قدر‬‫أكبر‬ ‫الناس‬ ‫أغنى‬ ‫نتج‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ‫العدل‬ ‫من‬ ‫ليس‬
‫بعضهم‬‫ام‬‫ر‬‫احت‬‫العالم‬‫سكان‬‫جميع‬‫على‬‫يجب‬‫إذ‬.‫املناخ‬‫تغير‬‫من‬‫الناس‬‫أفقر‬
‫وعلى‬ ،‫وسعها‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫تبذل‬ ‫أن‬ ‫تونس‬ ‫على‬ ‫وينبغي‬ .‫ا‬ً‫مع‬ ‫والعمل‬ ‫البعض‬
‫على‬ ‫ملساعدتنا‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫األموال‬‫وتوفر‬ ‫دورها‬ ‫تلعب‬ ‫أن‬ ‫الغنية‬ ‫ل‬‫الدو‬
.‫املناخ‬ ‫ات‬‫ر‬‫تأثي‬ ‫مع‬ ‫والتكيف‬ ‫الشمسية‬ ‫الطاقة‬‫تطوير‬
‫من‬ ‫متدني‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫هناك‬
‫تغير‬ ‫ألسباب‬ ‫العام‬ ‫الفهم‬
‫إلى‬ ‫ن‬‫املحاورو‬ ‫سيحتاج‬ .‫املناخ‬
‫الوقود‬ ‫ق‬‫حر‬ ‫بين‬ ‫الروابط‬ ‫شرح‬
.‫املناخ‬‫وتغير‬ ‫امللوث‬
‫هذه‬ ‫استخدام‬ ‫عند‬ ‫ا‬ً‫حذر‬ ‫كن‬
‫الناس‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ :‫الحجة‬
،‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫ن‬‫يتفقو‬
‫العدالة‬ ‫حجج‬ ‫استخدام‬‫ويبدو‬
ً
‫ناجحا‬
ً
‫عموما‬ ‫االجتماعية‬
‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫اكهم‬‫ر‬‫اش‬ ‫في‬
.‫املناخي‬
‫أن‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫يمكنها‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬
‫بكونهم‬ ‫احساسهم‬ ‫تؤجج‬
‫تجاهل‬ ‫إلى‬ ‫تدفع‬ ‫أو‬ ‫ضحايا‬
‫املتلقين‬ ‫على‬ ‫الحكم‬‫أو‬ ‫القضية‬
‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫تقرر‬ ‫عندما‬
.‫الحجج‬ ‫هذه‬ ‫ستستخدم‬
‫بالسبب‬ ‫تتعلق‬ ‫التي‬ ‫اية‬‫و‬‫الر‬
‫إجراءات‬ ‫التخاذ‬ ‫األخالقية‬ ‫الحجج‬ ‫اية‬‫و‬‫ر‬
،‫وباألرض‬ ‫الهدية‬ ‫بهذه‬ ‫الضرر‬ ‫ألحقنا‬ ،‫ولكن‬ ،)‫(نعمة‬ ‫ثمينة‬ ‫هبة‬ ‫الطبيعة‬
.‫بالخالق‬ ‫عالقتنا‬ ‫وكسرنا‬
‫كما‬ ‫نظافتها‬ ‫وعلى‬ ‫الطبيعة‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ ‫وأن‬ ،‫وبلدنا‬ ‫طبيعتنا‬ ‫ام‬‫ر‬‫احت‬ ‫علينا‬
‫بالعالم‬ ‫ن‬‫مرتبطو‬ ‫فكلنا‬ .‫الخالق‬ ‫خليفة‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫وأن‬ ،‫بيوتنا‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬
.‫البعض‬ ‫وببعضنا‬ ،‫والهواء‬ ‫واملاء‬ ،‫الطبيعي‬
‫ن‬‫نكو‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫بحاجة‬ ‫ونحن‬ ،‫كبيرة‬ ‫مشكلة‬ ‫هذه‬ :‫واقعيين‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫أن‬ ‫علينا‬
.‫وتحدياتها‬ ‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫بشأن‬ ‫صادقين‬
.‫املشكلة‬ ‫هذه‬ ‫معالجة‬ ‫علينا‬ ‫أنه‬
ً
‫تماما‬ ‫ن‬‫مدركو‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ،‫الدولة‬ ‫عكس‬ ‫على‬
‫وأن‬ ‫وصادقة‬ ‫ومسؤولة‬ ‫منفتحة‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫وأن‬ ‫مواجهتها‬ ‫الحكومة‬ ‫على‬ ‫لكن‬
‫الحكومات‬‫وعلى‬.‫الشركات‬‫قبل‬‫من‬‫اءات‬‫ر‬‫إج‬‫باتخاذ‬‫وتطالب‬‫القوانين‬‫تطبق‬
‫وعلينا‬‫النظيفة‬‫الطاقة‬‫إلى‬‫االنتقال‬‫أجل‬‫من‬‫ا‬ً‫مع‬‫العمل‬‫املحلية‬‫واملجتمعات‬
‫ويمكننا‬ .)‫اف‬‫ر‬‫(اإلس‬ ‫النفايات‬ ‫بتفادي‬ ‫ا‬ً‫بدء‬ ،‫حياتنا‬ ‫أنماط‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬ ‫ا‬ً‫جميع‬
.‫ذلك‬ ‫على‬ ‫جميعا‬ ‫نتفق‬ ‫أن‬ ‫بالتأكيد‬
‫رعاية‬‫هو‬ ‫واجبنا‬ ‫ألن‬ ،‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫نتوانى‬ ‫فلن‬ ،‫تضحيات‬ ‫تقديم‬ ‫علينا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬
‫إلى‬ ‫نحتاج‬ ‫ال‬ ‫ولكننا‬ .‫أطفالنا‬ ‫إلى‬ ‫وسننقله‬ ‫أسالفنا‬ ‫عن‬ ‫ورثناه‬ ‫الذي‬ ‫العالم‬
،‫أفعالنا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫متواضع‬ ‫بشكل‬ ‫به‬ ‫القيام‬ ‫يمكننا‬ ‫بل‬ .‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫اإلعالن‬
‫كل‬ ‫وليس‬ ‫فقط‬ ‫إليه‬ ‫نحتاج‬ ‫ما‬ ‫العالم‬ ‫من‬ ‫نأخذ‬ ‫وأن‬ ،‫باعتدال‬ ‫والعيش‬
.‫نريد‬ ‫ما‬
‫ا‬
ً
‫طرق‬ ‫لنجد‬ ‫ن‬‫نتعاو‬ ‫أن‬ ‫فيمكننا‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫إجراءات‬ ‫اتخذنا‬ ‫وإذا‬
.ً‫إرضاء‬‫وأكثر‬ ‫وأبسط‬ ‫أفضل‬ ٍ‫بطريقة‬ ‫حياة‬ ‫حياتنا‬ ‫عيش‬ ‫من‬ ‫تمكننا‬
‫مع‬
ً
‫جيدا‬ ‫الخطاب‬ ‫هذا‬ ‫يتما�شى‬
.‫اإلسالمية‬ ‫والثقافات‬ ‫املسلمين‬
‫بسبب‬ ‫ن‬‫قلقو‬ ‫الناس‬
‫االجتماعية‬ ‫االنقسامات‬
‫ويمكن‬.‫املشتركة‬‫القيم‬‫وتدهور‬
‫على‬ ‫العمل‬ ‫بأن‬ ‫القائلة‬ ‫للحجة‬
‫من‬ ‫الناس‬ ‫ب‬ّ‫يقر‬ ‫املناخ‬ ‫تغير‬
‫في‬ ‫محورية‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ،‫بعض‬
.‫التواصل‬
‫مع‬
ً
‫جيدا‬ ‫يتما�شى‬ ‫الخطاب‬ ‫هذا‬
.‫اإلسالمية‬ ‫والثقافات‬ ‫املسلمين‬
‫ن‬‫املشاركو‬ ‫أعرب‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫ر‬‫وكثي‬
‫نقطة‬ ‫النفايات‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫يعد‬
‫على‬ ‫للعمل‬ ‫جيدة‬ ٍ‫إنطالق‬
‫الشخصية‬ ‫الحياة‬ ‫نمط‬ ‫تغيير‬
‫من‬ ‫ل‬‫بالقبو‬
ً
‫دائما‬ ‫وتحظى‬
‫اإلسالمية‬ ‫الثقافات‬ ‫في‬ ‫قبل‬
.‫حكومية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫والتقليدية.إج‬
‫العديد‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬
‫االقتصادية‬ ‫الحجج‬ ‫من‬
‫الناس‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫للعمل‬ ‫والبيئية‬
‫للحجج‬ ‫بقوة‬ ‫ن‬‫يستجيبو‬
‫واملبادئ‬ ‫القيم‬ ‫على‬ ‫القائمة‬
.‫األخالقية‬
‫الصدق‬ ‫املشاركين‬ ‫معظم‬‫يعتبر‬
‫فإن‬ ‫ولذلك‬ .‫جوهرية‬
ً
‫قيمة‬
‫الصدق‬ ‫يعتمد‬ ‫الذي‬ ‫الخطاب‬
‫أمر‬ ‫الحقيقة‬ ‫ل‬‫وقو‬ ‫والواقع‬
.
ً
‫مقنعا‬ ‫ن‬‫يكو‬
‫ن‬‫املشاركو‬ ‫أعرب‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫ر‬‫وكثي‬
‫اتخاذ‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫إحباطهم‬ ‫عن‬
.‫حكومية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar
Tunisia narratives-ar

More Related Content

More from Jamaity

ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
Jamaity
 
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en TunisieDeconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Jamaity
 

More from Jamaity (20)

Guide de gestion du cycles de projets
Guide de gestion du cycles de projetsGuide de gestion du cycles de projets
Guide de gestion du cycles de projets
 
Guide montage VO Preview (3) (4).pdf
Guide montage VO Preview (3) (4).pdfGuide montage VO Preview (3) (4).pdf
Guide montage VO Preview (3) (4).pdf
 
guide-de-la-sante-mentale.pdf
guide-de-la-sante-mentale.pdfguide-de-la-sante-mentale.pdf
guide-de-la-sante-mentale.pdf
 
guide de la santé mentale.pdf
guide de la santé mentale.pdfguide de la santé mentale.pdf
guide de la santé mentale.pdf
 
Guide Plaidoyer jamaity
Guide Plaidoyer jamaity Guide Plaidoyer jamaity
Guide Plaidoyer jamaity
 
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
GUIDE ON MAIN FUNDING OPPORTUNITIES FOR STARTUPS AND NON PROFIT ORGANIZATIONS...
 
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
2021 CIVIL SOCIETY ORGANIZATION SUSTAINABILITY INDEX (ENG)
 
Rapport 2021 programme régional UICN.pdf
Rapport 2021 programme régional UICN.pdfRapport 2021 programme régional UICN.pdf
Rapport 2021 programme régional UICN.pdf
 
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdf
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdfGuide Plaidoyer AECID - Final.pdf
Guide Plaidoyer AECID - Final.pdf
 
Guide Fundraising.pdf
Guide Fundraising.pdfGuide Fundraising.pdf
Guide Fundraising.pdf
 
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants AR.pdf
 
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdfETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
ETUDE FTDES Droit Logement Migrants FR.pdf
 
Guide montage de projet
Guide montage de projetGuide montage de projet
Guide montage de projet
 
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdfBulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
Bulletin 200 days after Article 80-Concentration of powers (2).pdf
 
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
The Covid-19 pandemic & the evolution of migration intentions among Tunisian ...
 
CSOSI Middle East North Africa-2020
CSOSI Middle East North Africa-2020CSOSI Middle East North Africa-2020
CSOSI Middle East North Africa-2020
 
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisiaDiaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
Diaspora organizations and their humanitarian response in tunisia
 
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en TunisieDeconstruire le mythe de la surete en Tunisie
Deconstruire le mythe de la surete en Tunisie
 
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'EuropeLa Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
La Tunisie, porte de l'Afrique et frontiere de l'Europe
 
Refoulement par procuration
Refoulement par procurationRefoulement par procuration
Refoulement par procuration
 

Tunisia narratives-ar

  • 1. ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ outreach C L I M A T E ‫البيئي‬‫السرد‬‫ع‬‫و‬‫مشر‬
  • 2. ‫املشروع‬ ‫عمل‬ ‫فريق‬ ‫ن‬‫املؤلفو‬ ‫كاليمت‬ ،‫الدعوة‬ ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬ ‫االتصال‬ ،‫ل‬‫األو‬ ‫البرنامج‬ ‫قائد‬ ،‫ويبستر‬ ‫روبن‬ )Climate Outreach( ‫أوتريش‬ )Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ،‫باحثة‬ ،‫وانغ‬ ‫سوزي‬ )Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ،‫املؤسس‬‫املدير‬ ،‫مارشال‬ ‫جورج‬ ‫تونس‬ ‫األرض‬ ‫ساعة‬ ،‫مشروع‬‫مدير‬ ،‫الشيباني‬ ‫أشرف‬ ‫واإلصدار‬‫التحرير‬ ،)Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ،‫ل‬‫األو‬ ‫املشروع‬‫مدير‬ ،‫كالرك‬ ‫تارا‬ ،)Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ،‫اإلتصاالت‬ ‫قيادة‬ ،‫ليغ‬ ‫دي‬ ‫ليان‬ )ExploreCommunications(‫كومنيكيشن‬‫اكسبلور‬،‫مصممة‬،‫ليغ‬‫دي‬‫اليز‬ www.explorecommunications.ca - .‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ :‫أكسفورد‬ .‫البيئي‬‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ .)2020( ،‫الشيباني‬ .‫أ‬‫و‬ ،‫مارشال‬ .‫ج‬ ،‫وانج‬ .‫س‬ ،‫وبستر‬ .‫ر‬ :‫نذكر‬ )CC BY-NC-ND 2.0( ‫أورانجا‬‫أوكتافيو‬ ‫لوس‬‫ر‬‫كا‬ .‫تونس‬ ،‫توزر‬ ،‫توزر‬ ‫ق‬‫سو‬ :‫الغالف‬ ‫صورة‬ ‫الشيباني‬ ‫أشرف‬:‫ترجمة‬ 2020‫نوفمبر‬‫شهر‬ )Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫الذين‬‫التواصل‬‫وأخصائيي‬‫االجتماع‬‫علماء‬‫من‬‫فريقا‬‫أوتريش‬‫كاليمت‬‫تضم‬ ‫ومساعدة‬ ،‫املناخي‬ ‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫املشاركة‬ ‫تعزيز‬ ‫على‬ ‫ن‬‫يعملو‬ ‫على‬ ،‫االستشارية‬ ‫والخدمات‬ ‫العملية‬ ‫واألدلة‬ ‫البحث‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫املنظمات‬ .‫جمهورها‬ ‫قيم‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫ق‬‫بطر‬ ‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ )CAN-I( ‫املناخي‬ ‫للعمل‬ ‫العاملية‬ ‫الشبكة‬ ‫منظمة‬ 1300 ‫من‬ ‫أكثر‬ )CAN-I( ‫املناخي‬ ‫للعمل‬ ‫العاملية‬ ‫الشبكة‬ ‫تضم‬ ‫الحكومية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬‫تعزيز‬ ‫إلى‬ ‫تسعى‬ ‫دولة‬ 120 ‫من‬‫أكثر‬ ‫في‬ ‫حكومية‬‫غير‬ ‫مستقبل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫اإلنسان‬ ‫يسببه‬ ‫الذي‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫من‬ ‫للحد‬ ‫والفردية‬ ‫تبادل‬ ‫على‬ )CAN-I( ‫أعضاء‬ ‫يعمل‬ ،‫الهدف‬ ‫هذا‬ ‫ولتحقيق‬ .‫ا‬ً‫بيئي‬ ‫مستدام‬ ‫املناخ‬ ‫قضايا‬ ‫بشأن‬ ‫الحكومية‬‫غير‬ ‫املنظمات‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬‫وتطوير‬ ‫املعلومات‬ .‫والوطنية‬ ‫واإلقليمية‬ ‫الدولية‬ )CAN-AW(‫العربي‬‫العالم‬-‫املناخي‬‫العمل‬‫شبكة‬ ‫منظمة‬ 112 )CAN-AW( ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫املناخي‬ ‫العمل‬ ‫شبكة‬ ‫تضم‬ ‫املناخ‬‫حماية‬‫مفهوم‬‫تعزيز‬‫إلى‬‫تهدف‬‫هي‬‫و‬،‫عربية‬‫71دولة‬‫من‬‫مدني‬‫مجتمع‬ ‫الخاصة‬ ‫التنمية‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬ ‫تطوير‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫املتجددة‬ ‫والطاقة‬ ‫الشبكة‬‫وتركز‬.‫املنطقة‬‫أنحاء‬‫جميع‬‫في‬‫املنشآت‬‫من‬‫ن‬‫الكربو‬‫إنبعاث‬‫بتقليل‬ ‫وانعدام‬‫املناخ‬‫ر‬ّ‫وتغي‬‫املياه‬‫ندرة‬‫من‬‫املنطقة‬‫بحماية‬‫تتعلق‬‫التي‬‫املجاالت‬‫على‬ .‫الغذائي‬ ‫األمن‬ ‫تونس‬ ‫ض‬‫ر‬‫األ‬ ‫ساعة‬ ‫املنظمة‬‫هذه‬‫وتهدف‬،2015‫أفريل‬‫في‬‫تونس‬‫األرض‬‫ساعة‬‫جمعية‬‫تأسست‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫بضرورة‬ ‫والتوعية‬ ،‫والبيئة‬ ‫الطبيعة‬ ‫حماية‬ ‫إلى‬ ‫ربحية‬ ‫الغير‬ .‫املناخي‬‫التغير‬ ‫ملحاربة‬ ‫البيولوجي‬ ‫التنوع‬ ‫وحماية‬ ‫الطاقة‬ ‫استهالك‬ .)KR Foundation( ‫فوندشن‬‫آر‬ ‫كا‬ ‫ملؤسسة‬ ‫املالي‬ ‫الدعم‬ ‫بفضل‬‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫إعداد‬ ‫أمكن‬ ‫لقد‬ ‫شكر‬ ‫ورشات‬‫موا‬ ّ ‫نظ‬‫الذين‬‫املشروع‬‫في‬‫املشاركين‬‫إلى‬‫بالشكر‬‫التقدم‬‫ن‬‫املؤلفو‬‫يود‬ ،)ADEK( ‫بالكرم‬ ‫والبيئة‬ ‫التنمية‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫لنقر‬ ‫مروى‬ :‫السردية‬ ‫العمل‬ ‫الزياني‬‫ريحان‬،)AEDS(‫بسليمان‬‫والتنمية‬‫البيئة‬‫جمعية‬‫من‬‫الخوني‬‫أمين‬ ‫كشتان‬ ‫أحمد‬ ،)APLM( ‫باملعمورة‬ ‫الساحلي‬ ‫الشريط‬ ‫حماية‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫والبيئة‬ ‫الطبيعة‬ ‫لحماية‬ ‫التونسية‬ ‫الجمعية‬ ‫من‬ ‫معاوية‬ ‫بن‬ ‫وإسالم‬ ‫املناطق‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫الفطنا�سي‬ ‫مروة‬ ، )ATPNE(‫بقربة‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫كشكوش‬ ‫املجيد‬ ‫عبد‬ ،)ASZHST( ‫التون�سي‬ ‫بالجنوب‬ ‫الرطبة‬ ‫البيئة‬ ‫حماية‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫ن‬‫عو‬ ‫سامي‬ ،)ASSIDJE( ‫جربة‬ ‫جزيرة‬ ‫صيانة‬ ‫الفاعلة‬ ‫للمواطنة‬ ‫املنحلة‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫الشابي‬ ‫عطاف‬ ،)APED( ‫بالذهيبة‬ ‫بالقطار‬ ‫املستديمة‬ ‫التنمية‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫البيئة‬ ‫جمعية‬ ‫من‬ ‫عمار‬ ‫وهيفاء‬‫بتوزر‬ ‫مشروع‬ ‫فريق‬ ‫ألعضاء‬‫بالشكر‬ ‫التقدم‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫ن‬‫املؤلفو‬ ‫يود‬ ‫كما‬ .)AEDDG( ‫عواد‬‫نهاد‬:‫املشروع‬‫هذا‬‫لتحقيق‬‫تعاونوا‬‫الذين‬‫العربي‬‫للوطن‬‫البيئي‬‫السرد‬ ‫جانا‬‫)؛‬CAN-AW(‫العربي‬‫العالم‬-‫املناخي‬‫العمل‬‫شبكة‬‫من‬‫أحولي‬‫وفاطمة‬ ‫وآسيا‬)CAN-I(‫املناخي‬‫للعمل‬‫العاملية‬‫الشبكة‬‫من‬‫عطيات‬‫وفرح‬‫ميركلباخ‬ ‫وحمادي‬‫عطية‬‫نضال‬‫من‬‫كل‬‫م‬ ّ‫قد‬،‫تونس‬‫في‬.‫تونس‬‫األرض‬‫ساعة‬‫من‬‫قزي‬ .‫التقرير‬ ‫عن‬ ‫مة‬ّ‫قي‬ ‫مالحظات‬ ‫حمادي‬ ‫ووفاء‬ ‫ي‬‫النيغاو‬ ‫وإيمان‬ ‫الغربي‬ :‫املحليين‬‫الشركاء‬‫هؤالء‬‫من‬‫بدعم‬‫املشروع‬‫هذا‬‫تنفيذ‬‫تم‬‫لقد‬ outreach C L I M A T E
  • 3. 4.............................................................................................................................. ‫املقدمة‬ 5...................................................................................................................‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ 6..................................................................................................................‫الرئيسية‬ ‫النتائج‬ 9....................................................................................................................‫تونس‬ ‫عن‬ ‫ملحة‬ 15....................................................................................................... ‫الناجح‬ ‫التواصل‬ ‫منهج‬ 17.................................................................................................‫ناجحة‬ ‫التونسية‬ ‫الرواية‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫كيف‬ 20...................................................................................................................................................‫القيم‬ 23...................................................................................‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫بشأن‬ ‫للتواصل‬ ‫ر‬‫محاو‬ 29..................................................................................................‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أسباب‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫كيف‬ 32....................................................................................................‫املناخي‬‫التغير‬‫آثار‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫كيف‬ 35.......................................................................................‫املتجددة‬ ‫الطاقة‬‫مصادر‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫كيف‬ 36............................................................................‫تونس‬ ‫في‬ ‫املتلقين‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫فئات‬ ‫نخاطب‬ ‫كيف‬ 40...........................................................‫تجنبها‬‫أو‬‫بحذر‬ ‫استخدامها‬‫أو‬ ،‫أكثر‬ ‫ها‬‫ر‬‫اختبا‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫اللغة‬ 42............................................................................................................................. ‫املالحق‬ 42..............................................................................‫التواصل‬ ‫لبحوث‬ ‫جديد‬ ‫نموذج‬ ‫العاملية‬ ‫الروايات‬ 43.....................................................................................................................‫تونس‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫منهجية‬ 44.....................................................................‫السردي‬ ‫العمل‬ ‫الورشات‬ ‫التونسية‬ ‫السكانية‬ ‫التركيبة‬ 45.................................................................................................................‫باالختبار‬ ‫املتعلقة‬ ‫الروايات‬ 48............................................................................................................................. ‫املراجع‬ ‫الفهرس‬ ‫العلم‬ ‫بتصميم‬ ‫ايموند‬‫ر‬ ‫نيكوالس‬ ‫قام‬
  • 4. 4 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫والتغير‬ ‫الطاقة‬ ‫ل‬‫حو‬ ٍ‫حوار‬ ‫إلى‬ ‫نحتاج‬ ‫لم‬ ‫انتخابات‬‫ثاني‬‫قدت‬ُ‫ع‬،2019‫عام‬‫أواخر‬‫وفي‬.‫العربي‬‫والعالم‬‫وأفريقيا‬‫أوروبا‬‫بين‬ ً ‫ثقافيا‬‫يقع‬،‫ة‬ّ‫فتي‬ ٍ‫اطية‬‫ر‬‫ديمق‬‫ذو‬، ٌ‫مميز‬ ٌ‫بلد‬‫تونس‬ ‫بالهوية‬‫ي‬‫قو‬ ٍ‫بشعور‬‫تتمتع‬‫البالد‬‫فإن‬،‫ى‬‫الكبر‬‫واالجتماعية‬‫االقتصادية‬‫ات‬ّ‫التحدي‬‫من‬‫الرغم‬‫وعلى‬.‫اطية‬‫ر‬‫وديمق‬‫سلمية‬‫رئاسية‬ .‫الوطني‬ ‫والتماسك‬ ‫الذاتية‬ ‫مخاطره‬‫إلى‬‫للتصدي‬ ً ‫شيئا‬‫تفعل‬‫ال‬‫هي‬،‫املناخي‬‫بالتغير‬‫رها‬ ّ ‫تأث‬‫من‬‫الرغم‬‫على‬‫إذ‬،‫للخطر‬‫ضة‬ّ‫معر‬‫تونس‬‫حققتها‬‫التي‬‫املكاسب‬‫لكن‬ ‫وهو‬ ،‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫من‬ ‫ل‬‫األو‬ ‫العقد‬ ‫أوائل‬ ‫في‬ ‫سنوات‬ ‫ة‬ ّ‫عد‬‫استمر‬ ‫الذي‬ ‫الجفاف‬ ‫من‬ ‫البالد‬ ‫عانت‬ ‫فقد‬ .‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫وهو‬ - 2 ‫تونس‬ ‫غرب‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫مئوية‬ ‫درجة‬ 49.3 ‫إلى‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫وصلت‬ ،2018 ‫عام‬ ‫وفي‬ .1 ‫عشر‬ ‫الخامس‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫منذ‬ ‫األشد‬ ‫التونسية‬ ‫املدن‬ ‫في‬ ‫مسبوقة‬‫غير‬ ‫فيضانات‬ ‫في‬ ‫القيا�سي‬‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬ ‫تسبب‬ ،‫نفسه‬ ‫العام‬ ‫في‬ .3 "‫"القاتلة‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫حد‬ ‫يتجاوز‬ ‫ما‬ .6,5 ‫الغذائية‬ ‫اإلمدادات‬ ‫على‬‫يؤثر‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫والذي‬ ،‫ايد‬‫ز‬‫املت‬ ‫املياه‬ ‫شح‬ ‫مشكلة‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫البالد‬ ‫تواجه‬ ‫كما‬ .4 ‫الشمالية‬ ،‫العالمي‬‫الصعيد‬‫على‬،‫جهود‬‫أي‬ ً ‫مثال‬‫بذل‬ ُ ‫ت‬‫لم‬‫إذ‬.‫املشاكل‬‫هذه‬‫حجم‬‫يضاعف‬‫أن‬‫يمكن‬‫املستقبل‬‫في‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ارتفاع‬‫إن‬ .7 ‫عام‬ ‫كل‬ ٪40 ‫حتى‬٪10 ‫بنسبة‬ ‫تونس‬ ‫في‬‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬ ‫معدل‬ ‫ينخفض‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫ومن‬ ،‫االنبعاثات‬ ‫لخفض‬ ‫ذكر‬ ‫تم‬ ‫بالكاد‬ ‫إذ‬ .‫تونس‬ ‫في‬ ‫الرئيسية‬ ‫السياسية‬‫أو‬ ‫الثقافية‬ ‫ات‬‫ر‬‫للحوا‬ ‫ا‬ً‫موضوع‬ ‫ليس‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫فإن‬ ،‫كله‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ‫إحصاءات‬ ‫توجد‬ ‫ال‬ ‫كما‬ .‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الجمهور‬ ‫اك‬‫ر‬‫إلش‬ ‫جهد‬ ‫أي‬ ‫بذل‬ُ‫ي‬ ‫ولم‬ ،8 ‫األخيرة‬ ‫الرئاسية‬ ‫االنتخابات‬ ‫في‬ ‫املسألة‬ ‫هذه‬ ‫نشر‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫الباحثين‬ ‫قبل‬ ‫من‬‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫البالد‬ ‫تجاهل‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫من‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫موقف‬ ‫تبين‬ ‫موثوقة‬ .‫املناخ‬‫تغير‬ ‫عن‬ ‫املعلومات‬ ‫إذ‬ .‫بشدة‬ ‫به‬‫ستتأثر‬ ‫ها‬ّ‫فإن‬ ،ً‫اء‬‫ر‬‫ث‬‫األكثر‬ ‫البلدان‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫مقارنة‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫مشكلة‬ ‫في‬ ‫محدودة‬ ‫تونس‬ ‫مساهمة‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬ ‫تقليص‬‫إلى‬‫للدعوة‬‫للغاية‬‫ضئيلة‬‫فرصة‬‫لديهم‬‫التونسيين‬‫املواطنين‬‫أن‬‫يعني‬‫املناخي‬‫التغير‬‫على‬‫املترتبة‬‫باآلثار‬‫االهتمام‬‫عدم‬‫أن‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫فعال‬‫حوار‬ ‫اء‬‫ر‬‫إج‬ ‫ي‬‫الضرور‬ ‫من‬ ،‫ذلك‬ ‫ملواجهة‬‫و‬ .‫قادمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫تغيي‬ ‫ألي‬ ‫االستعداد‬‫أو‬ ،‫ا‬ّ‫ودولي‬ ‫ا‬ّ‫محلي‬ ‫االنبعاثات‬ .‫تونس‬ ‫في‬ ً ‫واقتصاديا‬ ً ‫وسياسيا‬ ً ‫أخالقيا‬ ‫املقدمة‬
  • 5. 5‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫ثمرة‬‫وهو‬.‫فعالية‬‫األقل‬‫واللغة‬‫تونس‬‫في‬‫املناخ‬‫تغير‬‫قضية‬‫ل‬‫حو‬‫للتواصل‬‫املناسبة‬‫اللغة‬‫ل‬‫حو‬‫عملية‬‫إرشادات‬‫التقرير‬‫هذا‬‫يقدم‬ ‫حلقات‬‫تسع‬‫تونس‬‫في‬‫املوجودة‬‫الشريكة‬‫املنظمات‬‫أدارت‬‫حيث‬،2019‫وديسمبر‬‫سبتمبر‬‫بين‬‫ما‬‫تونس‬‫في‬‫تنفيذه‬‫تم‬‫بحثي‬ ٍ‫برنامج‬ ‫وعلى‬.‫مشارك‬107‫إجمالي‬‫مع‬،‫البالد‬‫أنحاء‬‫جميع‬‫في‬)‫السردية‬‫العمل‬‫ورشات‬‫باسم‬‫(املعروفة‬‫القيم‬‫على‬‫قائمة‬‫جماعية‬‫نقاش‬ .‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫قضية‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التواصل‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫متعمقة‬ ‫أبحاث‬ ‫اء‬‫ر‬‫إج‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫األولى‬ ‫املرة‬ ‫هي‬ ،‫املؤلفين‬ ‫علم‬ ‫حد‬ Climate( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫من‬ ٍ‫كل‬ ‫بين‬ ‫مشترك‬ ٌ‫عمل‬‫وهو‬ ،‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫عن‬ ٌ ‫عبارة‬ ‫والبحث‬ ‫الناطقة‬ ‫البلدان‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫املناخ‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫الفعالة‬ ‫السردية‬‫التقارير‬ ‫استكشاف‬ ‫إلى‬ ‫يهدف‬ ،CAN-AW‫و‬ CAN-I‫و‬ )Outreach ‫مصر‬ ‫هما‬ ‫آخرين‬ ‫بلدين‬ ‫في‬ 2020 ‫عام‬ ‫في‬ ‫تطبيقه‬ ‫ويتم‬ ،2019 ‫عام‬ ‫في‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫مرة‬ ‫ل‬‫ألو‬ ‫النهج‬ ‫هذا‬ ‫استخدام‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ .‫بالعربية‬ .2021 ‫عام‬ ‫بداية‬ ‫في‬ ‫الثالثة‬ ‫البلدان‬ ‫يغطي‬‫تقرير‬‫وسيصدر‬ ‫موريتانيا‬‫و‬ ‫طورتها‬ ‫التي‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التواصل‬ ‫لبحوث‬ ‫املواطن‬ ‫علم‬ ‫منهج‬‫وهو‬ ،‫البيئي‬ ‫للسرد‬ ‫العاملية‬ ‫املنهجية‬ ‫املشروع‬ ‫يستخدم‬ ‫عمل‬ ‫ورشات‬ ‫لتقديم‬ ‫افي‬‫ر‬‫احت‬ ‫بشكل‬ ‫املحلية‬ ‫الشريكة‬ ‫املنظمات‬ ‫تدريب‬ ‫ويتم‬ .)Climate Outreach( ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫منظمة‬ ‫باستخدام‬ .‫املتجددة‬ ‫والطاقة‬ ‫واألرض‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضايا‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫محددة‬ ‫لغة‬‫واختبار‬ ،‫املستهدفة‬ ‫الجهات‬ ‫مختلف‬ ‫مع‬ ‫سردية‬ .‫املناخي‬‫التغير‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫ومختلفة‬ ‫ثقافية‬ ‫سمات‬ ‫ذات‬ ‫سردية‬‫تقارير‬ ‫املشروع‬ ‫يطور‬ ،‫البيانات‬ ‫هذه‬ ‫ضيقة‬‫مجموعة‬‫في‬‫املناخي‬‫التغير‬‫مجال‬‫في‬‫واملشاركة‬‫التواصل‬‫ل‬‫حو‬‫املتعمقة‬‫األبحاث‬‫معظم‬‫اء‬‫ر‬‫إج‬‫تم‬،‫املنهجية‬‫هذه‬‫تطوير‬‫قبل‬ ‫أن‬ ‫يحتمل‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫ن‬‫يعيشو‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫اك‬‫ر‬‫إلش‬ ‫للغاية‬ ‫محدودة‬ ‫محاوالت‬ ‫أجريت‬ ،‫وباملثل‬ 11–9 .‫ل‬‫الدو‬ ‫من‬ ‫تمثيلية‬‫وغير‬ .‫ين‬ّ‫املحلي‬‫التواصل‬‫ائيي‬ّ‫أخص‬‫تمكين‬‫مع‬‫املشاكل‬‫هذه‬‫معالجة‬‫إلى‬‫للسرد‬‫العاملية‬‫املنهجية‬‫وتهدف‬.‫املناخ‬‫تغير‬‫بتحدي‬‫بشدة‬‫تتأثر‬ ‫البحوث‬ ‫إلى‬ ‫ا‬ً‫أيض‬‫التقرير‬ ‫ويستند‬ .2018 ‫عام‬ ‫في‬ ‫بكندا‬ ‫ألبرتا‬ ‫وفي‬ 2017 ‫عام‬ ‫في‬ ‫الهند‬ ‫في‬ ‫البيئي‬ ‫للسرد‬ ‫العالمي‬ ‫البرنامج‬ ‫نجح‬ ‫لقد‬ ‫ملدة‬‫املمتد‬‫تاريخها‬‫مدار‬‫على‬‫املناخي‬‫التغير‬‫قضية‬‫في‬‫التواصل‬‫ل‬‫حو‬)ClimateOutreach(‫أوتريش‬‫كاليمت‬‫أجرتها‬‫التي‬‫السابقة‬ .‫ا‬ ً‫عام‬ 15 ‫البالد‬ ‫مناطق‬ ‫جميع‬ ‫السردي‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫تغطي‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ،‫القيود‬ ‫بعض‬ ‫تعتريها‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫املستخدمة‬ ‫املنهجية‬ ‫لكن‬ ‫جائحة‬‫قبل‬‫أي‬،2019‫عام‬‫أواخر‬‫في‬‫العمل‬‫ورشات‬‫تنفيذ‬‫تم‬‫فقد‬.‫امللحق‬‫في‬‫املبين‬‫النحو‬‫على‬‫املجتمعات‬‫بعض‬‫تمثيل‬‫يتم‬‫ولم‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫توضح‬ ‫التي‬ ‫األدلة‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫وفي‬ .‫التقرير‬ ‫هذا‬‫إصدار‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫أخرت‬ ‫والتي‬ ،2020 ‫لعام‬ 19-‫كوفيد‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫نتائج‬ ‫في‬ ‫ينعكس‬‫وال‬ ،‫وديناميكي‬ ٌ‫سائد‬ ‫الوضع‬ ‫هذا‬ ّ‫لكن‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫للنقاش‬ ‫بالنسبة‬ ‫هذا‬ ‫يعنيه‬ .‫القيود‬ ‫هذه‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫إليها‬‫النظر‬ ‫وينبغي‬ ‫إرشادية‬ ‫النتائج‬ ‫فإن‬ ‫وبالتالي‬ .‫السردية‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ .‫الشركاء‬ ‫أتريش‬ ‫©كاليمت‬ :‫الصورة‬
  • 6. 6 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫فهم‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬ ‫ار‬‫ر‬‫األض‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬‫تغير‬ ‫نتيجة‬ ‫حولهم‬ ‫تحدث‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫ر‬‫بالتغي‬ ‫جيدة‬ ‫اية‬‫ر‬‫د‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ن‬‫املشاركو‬ ‫بدا‬ .‫الصناعي‬ ‫والتلوث‬ ‫النفايات‬ ‫إدارة‬ ‫سوء‬ ‫مثل‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫البيئية‬ ‫على‬‫سيؤثر‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫واتفقت‬ ،‫للمواسم‬ ‫والعشوائية‬ ‫الطبيعية‬‫غير‬ ‫ات‬‫ر‬‫بالتغي‬ ‫ا‬ً‫تقريب‬ ‫املجموعات‬ ‫جميع‬ ‫أقرت‬ ‫كذلك‬ ‫في‬ ‫عيشهم‬ ‫سبل‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫وانعكاس‬ ‫البحرية‬ ‫البيئة‬‫تغير‬ ‫من‬ ‫خاص‬ ٍ‫بشكل‬ ‫قلقهم‬ ‫عن‬ ‫ن‬‫الصيادو‬ ‫أعرب‬ ‫فقد‬ .‫ا‬ً‫شخصي‬ ‫حياتهم‬ .‫املستقبل‬ ‫املشاركين‬‫من‬‫العديد‬‫يكن‬‫ولم‬‫مباشر‬‫بشكل‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫بارتفاع‬‫البشر‬‫أفعال‬‫مباشر‬‫بشكل‬‫ن‬‫ر‬ َ ‫ق‬‫فقط‬ ٌ‫قليل‬ ٌ‫عدد‬،‫ذلك‬‫ومع‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫تونسيين‬ ‫عشرة‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫أربعة‬ ‫حوالي‬ ‫اتفق‬ ،‫األخير‬ ‫االستطالع‬ ‫وفي‬ .‫املناخ‬‫تغير‬ ‫في‬ ‫تساهم‬ ‫بشرية‬ ‫أفعال‬ ‫أي‬ ‫واضحين‬ ‫مستويات‬ ‫ا‬ ً ‫نطاق‬ ‫األوسع‬ ‫البحوث‬ ‫تبين‬ ‫كما‬ 12 .‫االستنتاج‬ ‫هذا‬ ‫يدعم‬ ‫مما‬ ،‫البشرية‬ ‫األنشطة‬ ‫عن‬ ‫الغالب‬ ‫في‬ ‫ناتج‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬ ‫إلى‬‫ل‬‫الوصو‬‫وتحسين‬‫باملناخ‬‫اإلملام‬‫مستويات‬‫لرفع‬‫عامة‬‫حاجة‬‫إلى‬‫وتشير‬‫العالم‬‫من‬‫كثيرة‬‫اء‬‫ز‬‫أج‬‫في‬‫باملناخ‬‫اإلملام‬‫من‬‫منخفضة‬ 15-13 .‫املناخية‬ ‫املعلومات‬ ‫على‬‫أفضل‬ ٍ‫بصورة‬‫ا‬ً‫لع‬ ّ ‫مط‬‫ن‬‫يكو‬‫أن‬‫وعليه‬‫حوله‬‫من‬‫تحدث‬‫التي‬‫املناخ‬‫تغير‬‫بآثار‬‫كبير‬ ٍ‫وعي‬‫على‬‫التون�سي‬‫الشعب‬‫أن‬‫إلى‬‫يشير‬‫هذا‬ ‫تغير‬ ‫يهددها‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫والصحة‬ ‫واملساواة‬ ‫الكريم‬ ‫العيش‬ ‫في‬ ‫بحقه‬ ‫واملطالبة‬ ‫القريب‬ ‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫لبلده‬ ‫املحتملة‬‫واآلثار‬ ‫األسباب‬ .‫املناخ‬ ‫الرئيسية‬ ‫النتائج‬ .]‫املناخ‬ ‫[تغير‬ ‫باملوضوع‬ ‫مهتمين‬ ‫الكلنا‬ ‫صياد‬ – ‫أنواع‬ ‫في‬ ‫تغير‬ ‫فما‬ .‫السمكية‬ ‫الثروة‬ ‫على‬ ‫أثر‬ ‫املناخ‬ ‫تغير‬ ‫صياد‬–.‫األسماك‬ ‫وقتها‬ ‫في‬ ‫تجي‬ ‫معادش‬ .‫قبل‬ ‫كيما‬ ‫معادش‬ ‫ل‬‫الفصو‬ APED ‫جمعية‬‫عضو‬ – .‫والشتا‬‫الصيف‬ ً ‫خاصة‬ ‫علي‬‫يأثر‬ ‫بش‬ ‫املناخ‬‫[تغير‬ ‫بالطبيعة‬ ،‫إي‬ ‫جامعي‬ ‫وطالب‬ ‫ريفية‬ ‫أة‬‫ر‬‫ام‬ – .] ً ‫شخصيا‬ .‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫إحدى‬ ‫أتريش‬ ‫©كاليمت‬ :‫الصورة‬
  • 7. 7‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ ‫في‬ ‫املستخدمة‬ ‫اللغة‬ ‫موعدها‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫املواسم‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫والفيضانات‬‫والجفاف‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ارتفاع‬‫ذلك‬‫في‬‫بما‬‫املناخ‬‫لتغير‬‫اليومية‬‫باآلثار‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫كبي‬ ً ‫وعيا‬‫العمل‬‫ورشات‬‫في‬‫ن‬‫املشاركو‬‫أظهر‬ ‫واضحة‬‫كانت‬‫والتي‬‫املواسم‬‫في‬‫والعشوائية‬‫الطبيعية‬‫غير‬‫ات‬‫ر‬‫التغيي‬،‫الخصوص‬‫وجه‬‫وعلى‬،‫البحر‬‫في‬‫األسماك‬‫أنواع‬‫واختالف‬ .‫الشخصية‬ ‫حياتهم‬ ‫على‬‫سيؤثر‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫املجموعات‬ ‫جميع‬ ‫أعضاء‬ ‫واتفق‬ .‫املشاركين‬ ‫ملعظم‬ ‫عاملية‬ ‫مشكلة‬ ‫الهواء‬ ‫تلوث‬ ،‫التصحر‬‫وزيادة‬‫الساحلي‬‫الخط‬‫وتآكل‬،‫الهواء‬‫وتلوث‬،‫النفايات‬‫إدارة‬‫سوء‬‫ذلك‬‫في‬‫بما‬،‫كبيرة‬‫بيئية‬‫مشاكل‬‫ن‬‫التونسيو‬‫يواجه‬ ‫إحساس‬ ‫وراء‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫بقضية‬ ‫األوسع‬ ‫العالمي‬ ‫االهتمام‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬ .‫بذلك‬ ‫تامة‬ ‫اية‬‫ر‬‫د‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ن‬‫واملشاركو‬ .‫أسبابه‬ ‫ملعرفة‬ ‫للتثقيف‬ ‫كمدخل‬ ‫واستخدامها‬ ،‫املحلية‬ ‫البيئية‬ ‫بالقضايا‬ ‫ي‬‫القو‬ ‫التونسيين‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫بشأن‬ ‫وصادقين‬ ‫منفتحين‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫وتطوير‬،‫جديدة‬‫معلومات‬‫اكتساب‬‫على‬‫انفتاحهم‬‫في‬‫أوا‬‫ر‬‫فقد‬.‫والصدق‬‫االنفتاح‬،‫البحث‬‫هذا‬‫خالل‬،‫املشاركين‬‫من‬‫العديد‬‫آثر‬ ‫والخطاب‬ ‫املصداقية‬ ‫لعدم‬ ‫كرههم‬ ‫الكثيرون‬ ‫أبدى‬ ‫كما‬ . ً ‫ومسؤوال‬ ‫بل‬ ً ‫محترما‬ ً ‫فعال‬ ‫املعارضة‬‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫ل‬‫وقبو‬ ‫الذات‬ ‫واألمانة‬ ‫املصداقية‬ ‫تستسيغ‬ ‫التي‬ ‫اللغة‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫املرجح‬ ‫ومن‬ .‫البيئية‬ ‫بقوانينها‬ ‫التمسك‬ ‫في‬ ‫الحكومة‬ ‫فشل‬ ‫وفكرة‬ ‫السيا�سي‬ .‫املناخ‬‫لتغير‬ ‫املستقبلية‬‫اآلثار‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التونسيين‬ ‫لتوعية‬ ‫انطالق‬ ‫كنقطة‬ ‫فعالة‬ ‫واالنسجام‬ ‫ن‬‫التواز‬ ‫الستعادة‬ ‫نتكاتف‬ ‫أن‬ ‫يمكننا‬ ،‫بتونس‬‫فخرهم‬‫عن‬‫أعربوا‬‫كما‬،‫املثابرة‬‫فيه‬‫ورأوا‬ ً ‫ومتعاونا‬ ً ‫وعطوفا‬ ً ‫منسجما‬‫بكونه‬‫التون�سي‬‫الشعب‬‫املجموعة‬‫أعضاء‬‫وصف‬ ،‫السابقة‬)ClimateOutreach(‫أوتريش‬‫كاليمات‬‫ألبحاث‬‫ا‬ ً‫ووفق‬.‫األزمات‬‫وقت‬‫في‬‫التكاتف‬‫على‬‫قادر‬‫مسالم‬‫شعب‬‫ن‬‫فالتونسيو‬ 17,16 .‫الدين‬ ‫رجال‬ ‫لدى‬ ‫تتردد‬ ‫للعالم‬ ‫الطبيعي‬ ‫ن‬‫بالتواز‬ ‫يخل‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬ ‫فكرة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫املسلمين‬ ‫لدى‬ ‫رئيسية‬ ٌ ‫قيمة‬ ‫ابط‬‫ر‬‫الت‬ ‫نحترمها‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫هبة‬ ‫الطبيعة‬ ‫ام‬‫ر‬‫كاحت‬ ،‫ومختلفة‬ ‫عديدة‬ ٍ‫ق‬‫بطر‬ ،‫الحوار‬ ‫مجموعات‬ ‫في‬‫ر‬ ِ‫ك‬ ُ ‫ذ‬ ‫وقد‬ ،‫أساسية‬ ‫تونسية‬ ‫قيمة‬ ،‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫حسب‬ ،‫ام‬‫ر‬‫االحت‬ ‫يمثل‬ ‫تمتلكها‬‫التي‬‫الطبيعية‬‫باملوارد‬‫العمل‬‫ورشات‬‫في‬‫ن‬‫املشاركو‬‫أشاد‬‫كما‬.‫والبيئة‬‫الطبيعة‬‫ام‬‫ر‬‫واحت‬‫الوقت‬‫ام‬‫ر‬‫واحت‬‫البعض‬‫بعضهم‬ ،18 ‫اإلسالمية‬ ‫العقيدة‬ ‫حسب‬ ،‫بإعتبارهما‬ ‫واألرض‬ ‫الطبيعة‬ ‫ن‬‫يحترمو‬‫ال‬ ‫الذين‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫من‬ ‫الشديد‬ ‫استيائهم‬ ‫عن‬ ‫وعبروا‬ ‫تونس‬ .‫هللا‬ ‫من‬ ‫هبة‬ ‫والصحة‬ ‫الغذاء‬ ‫على‬‫سيؤثر‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫مما‬،‫ادت‬‫ز‬‫وتكلفته‬،‫تغيرت‬‫ونوعيته‬‫الغذاء‬‫جودة‬‫أن‬‫إلى‬‫أشاروا‬‫املشاركين‬‫بعض‬‫ولكن‬،‫التونسية‬‫الثقافة‬‫من‬ ٌ‫كبير‬ ٌ‫جزء‬‫املطبخ‬ ‫يمكن‬‫التي‬‫ق‬‫والطر‬‫وكهوية‬‫فخر‬‫كمصدر‬‫الغذاء‬‫بين‬‫عالقة‬‫إيجاد‬‫فكرة‬‫تتردد‬‫أن‬‫املحتمل‬‫ومن‬.‫صحتهم‬‫على‬‫تأثيره‬‫بشأن‬‫يقلقهم‬ .‫الغذائي‬ ‫واألمن‬ ‫املحاصيل‬ ‫على‬‫املتغير‬ ‫املناخ‬ ‫بها‬‫يؤثر‬ ‫أن‬
  • 8. 8 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫التونسيين‬ ‫مميزات‬ ‫من‬ ‫والتصميم‬ ‫الوطني‬‫االعتزاز‬ ‫دولة‬ ‫تونس‬ ‫ن‬‫بكو‬ ‫أشادوا‬ ‫كما‬ .‫بالدهم‬ ‫لتحسين‬ ‫للغاية‬ ‫ن‬‫ومتحمسو‬ ‫ن‬‫تونسيو‬ ‫بأنهم‬ ‫فخورين‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ن‬‫املشاركو‬ ‫كان‬ .‫بالعربية‬ ‫الناطقة‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫ل‬‫بالدو‬ ً ‫مقارنة‬ ،‫أة‬‫ر‬‫امل‬ ‫ق‬‫حقو‬ ‫مثل‬ ‫رئيسية‬ ‫قضايا‬ ‫في‬ ً ‫ورائدة‬ ‫تقدمية‬ ‫حرة‬ ‫اطية‬‫ر‬‫ديمق‬ ‫العاملية‬ ‫الساحة‬ ‫على‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫مرة‬ ‫التألق‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫قاد‬ ‫تونس‬ .‫الخارج‬‫في‬‫بلدهم‬‫بصورة‬‫ن‬‫وفخورو‬،‫الدولية‬‫تونس‬‫سمعة‬‫على‬‫ن‬‫حريصو‬‫املشاركين‬‫أن‬،‫السردية‬‫العمل‬‫ورشات‬‫خالل‬‫من‬‫بدا‬ ‫تولي‬ ‫فكرة‬ ‫يجعل‬ ‫مما‬ .‫اآلخرين‬‫مسار‬ ‫نسخ‬ ‫من‬ ً ‫بدال‬ ‫الخاص‬ ‫طريقها‬ ‫باتباع‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫الفريدة‬ ‫مكانتها‬ ‫تونس‬ ‫تحقق‬ ‫أن‬ ‫ادوا‬‫ر‬‫أ‬ ‫كما‬ .‫السردي‬ ‫املشروع‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫تتناسب‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫في‬ ‫املبادرة‬ ‫زمام‬ ‫تونس‬ ‫الشمسية‬ ‫الطاقة‬ ‫استغالل‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫ضر‬ ‫ر‬ُ‫ويشع‬ .‫الشمسية‬ ‫الطاقة‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫املتجددة‬ ‫الطاقة‬ ‫بخصوص‬ ‫السردية‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫في‬ ‫تقريبا‬ ‫املناقشات‬ ‫جميع‬ ‫تتمحور‬ ‫تونس‬‫أن‬‫رغم‬،‫الكهرباء‬‫أسعار‬‫حيال‬‫والقلق‬‫الشمسية‬‫الطاقة‬‫مشاريع‬‫إنشاء‬‫على‬‫الحكومة‬‫قدرة‬‫عدم‬‫من‬‫باإلحباط‬‫ن‬‫املشاركو‬ .‫اقتصادها‬ ‫إنعاش‬ ‫من‬ ‫نها‬ ّ ‫مك‬ ُ ‫ت‬ ‫ووفيرة‬ ‫مجانية‬ ‫طبيعية‬ ‫بموارد‬ ‫تتمتع‬ ‫تونس‬ ‫احترام‬ ‫ة‬‫ر‬‫و‬‫وضر‬ ‫السلطة‬ ‫ن‬‫تواز‬ ‫عدم‬ ‫ى‬‫القو‬‫وتفاوت‬‫االستغالل‬‫عن‬‫وتحدثت‬،‫الغنية‬‫ل‬‫الدو‬‫قبل‬‫من‬‫تونس‬‫استغالل‬‫بقضية‬‫تحيط‬‫ات‬‫ر‬‫توت‬‫عن‬‫املجموعات‬‫كشفت‬ ‫وقد‬.‫العالمي‬‫املسرح‬‫على‬‫البعض‬‫لبعضها‬‫ل‬‫الدو‬‫ام‬‫ر‬‫احت‬‫بعدم‬‫ذلك‬ ً ‫واصفة‬،‫أوسع‬‫نطاق‬‫على‬‫أو‬‫البيئة‬‫سياق‬‫في‬‫سواء‬،‫العاملية‬ ‫تغير‬ ‫أسباب‬‫لتأطير‬ ‫ق‬‫الطر‬ ‫إحدى‬ ،‫تستحق‬ ‫كما‬ ‫تونس‬ ‫ام‬‫ر‬‫احت‬ ‫وضرورة‬ ‫هذه‬ ‫العاملية‬ ‫املساواة‬ ‫عدم‬ ‫قضايا‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫ن‬‫يكو‬ .‫املناخ‬ ‫تغيير‬ ‫إلحداث‬ ‫طريقة‬ ‫وهنا‬ ‫ن‬‫يعانو‬ ‫األفراد‬ ‫التي‬‫أو‬‫الحاضر‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫ن‬‫التونسيو‬ ‫يواجهها‬ ‫التي‬ ‫االقتصادية‬ ‫واألزمات‬ ‫والبطالة‬ ‫املساواة‬ ‫عدم‬ ، ً ‫أيضا‬ ‫املجموعات‬ ‫ذكرت‬ ‫العثور‬ ‫على‬ ‫قدرتهم‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫وقلقهم‬ ‫مخاوفهم‬ ‫عن‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫والريفيات‬ ‫الشباب‬ ‫أعرب‬ ‫كما‬ .‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫يتوقعونها‬ .‫املخاوف‬ ‫هذه‬ ‫يتجاهل‬‫أال‬ ‫املناخ‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ ‫على‬ ‫لذا‬ ،‫عمل‬ ‫على‬
  • 9. 9‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫البحر‬‫من‬‫كل‬‫يحدها‬،‫إفريقيا‬‫شمال‬‫أق�صى‬‫في‬‫املغرب‬‫منطقة‬‫في‬‫تقع‬‫صغيرة‬‫دولة‬،‫التونسية‬‫الجمهورية‬‫رسميا‬‫وتسمى‬،‫تونس‬ .‫نسمة‬ ‫ن‬‫مليو‬ 11.8 ‫سكانها‬ ‫عدد‬ ‫ويبلغ‬ .‫وليبيا‬‫ائر‬‫ز‬‫والج‬ ‫املتوسط‬ ‫األبيض‬ ‫كلما‬ ‫قاحلة‬ ‫اء‬‫ر‬‫صح‬ ‫ليصبح‬ ،‫قاحل‬ ‫شبه‬‫فهو‬ ‫الجنوب‬ ‫أما‬ ،‫املتوسط‬ ‫األبيض‬‫البحر‬ ‫مناخ‬ ‫ويسوده‬ ‫بجباله‬ ‫تونس‬ ‫شمال‬‫يتميز‬ ،‫بزيتونه‬‫الشهير‬ ‫الساحل‬ ‫ليمتد‬ ، ً ‫شماال‬ ‫املتوسط‬ ‫األبيض‬‫البحر‬ ‫على‬ ‫العاصمة‬ ‫تونس‬ ‫وتطل‬ 19 .‫ى‬‫الكبر‬ ‫اء‬‫ر‬‫الصح‬ ‫من‬ ‫اقتربنا‬ ‫الطبيعية‬ ‫مناظرها‬ ‫بسبب‬ "‫اء‬‫ر‬‫الخض‬ ‫"تونس‬ ‫باسم‬ ‫تونس‬ ‫عرف‬ ُ ‫ت‬ ‫كما‬ .‫للمتوسط‬ ‫الشرقي‬ ‫الجانب‬ ‫ل‬‫طو‬ ‫على‬ ،‫خصيب‬ ‫سهل‬‫وهو‬ .‫واملتنوعة‬ ‫الخصبة‬ ‫املمارسات‬ ‫من‬ ً ‫كبيرة‬ ً ‫مجموعة‬ ‫األمازيغية‬ ‫املجتمعات‬ ‫تعتمد‬ ‫إذ‬ ،‫عام‬ 6000 ‫من‬‫أكثر‬ ‫إلى‬ ‫تونس‬ ‫لتاريخ‬ ‫الوثائقية‬ ‫األدلة‬ ‫تعود‬ 20 .‫واإلسالمية‬ ‫والعربية‬ ‫والرومانية‬ ‫واليونانية‬ ‫الفينيقية‬ ‫ات‬‫ر‬‫التأثي‬ ‫ل‬‫وصو‬ ‫من‬ ‫السنين‬ ‫آالف‬ ‫قبل‬ ‫والثقافية‬ ‫والروحية‬ ‫الزراعية‬ ‫إلى‬‫عشر‬‫التاسع‬‫ن‬‫القر‬‫أواخر‬ ‫في‬‫فرنسية‬‫محمية‬‫أصبحت‬‫ثم‬.‫عشر‬‫السادس‬‫ن‬‫القر‬ ‫في‬‫املنطقة‬‫العثمانية‬‫اطورية‬‫ر‬‫اإلمب‬‫واحتلت‬ .2011‫و‬ 1956 ‫عامي‬ ‫بين‬ ‫فقط‬ ‫رئيسان‬‫إال‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫يحكمها‬ ‫ولم‬ 1956 ‫عام‬ ‫استقاللها‬ ‫أعلنت‬ ‫أن‬ ‫أجداد‬،‫األمازيغ‬‫من‬‫صغيرة‬‫ومجموعة‬ ‫ومسيحية‬ ‫يهودية‬‫أقليات‬‫تعد‬‫لكنها‬ 21 ،‫ن‬‫مسلمو‬‫تونس‬‫سكان‬‫من‬‫باملائة‬ ‫ن‬‫وتسعو‬ ‫تسعة‬ ، ً ‫تقريبا‬ ‫السكان‬ ‫ثلثي‬ ‫أما‬ .‫طائفية‬ ‫أو‬ ‫عرقية‬ ‫ات‬‫ر‬‫توت‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ،‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫البلدان‬ ‫عكس‬ ‫وعلى‬ .‫التونسيين‬ 22 .‫الحضرية‬ ‫املناطق‬ ‫في‬ ‫ن‬‫فيعيشو‬ ‫يلعب‬‫مما‬24 ،‫العاملة‬‫القوة‬‫من‬٪15‫حوالي‬‫ويضم‬23 ،‫اإلجمالي‬‫املحلي‬‫الناتج‬‫من‬٪10‫حوالي‬‫يمثل‬‫إذ‬،‫تونس‬‫في‬ ٌ‫مهم‬ ٌ‫قطاع‬‫الزراعة‬ ‫تونس‬ ‫سجلت‬ ،2019 ‫عام‬ ‫ففي‬ ،‫التون�سي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫أساسية‬ ‫السياحة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ 25 .‫التون�سي‬ ‫االقتصادي‬‫النمو‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫حاسم‬ ‫ا‬ ً‫دور‬ 26 .‫القطاع‬ ‫لهذا‬ ً ‫وفقا‬ ،‫اإلجمالي‬ ‫املحلي‬ ‫الناتج‬ ‫من‬ ٪14 ‫حوالي‬ ‫أي‬ ،‫سائح‬ ‫ن‬‫مليو‬ 9.5‫ب‬ ً ‫قياسيا‬ ً ‫رقما‬ ‫تونس‬ ‫عن‬ ‫ملحة‬ .‫التونسيين‬ ‫السكان‬ ‫من‬ ‫عدد‬ (CCBY2.0)‫ستانلي‬‫دافيد‬:‫الصورة‬
  • 10. 10 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫امة‬‫ر‬‫ص‬‫بأقل‬‫اإلسالمية‬‫والقانونية‬‫االجتماعية‬‫املبادئ‬‫تطبق‬‫تقدمية‬‫دولة‬‫تونس‬،‫املنطقة‬‫في‬‫ى‬‫األخر‬‫ل‬‫الدو‬‫من‬‫بالعديد‬‫مقارنة‬ ‫تعزز‬ ‫قوانين‬ ،‫االستقالل‬ ‫بعد‬ ‫للبالد‬ ‫ل‬‫األو‬ ‫الزعيم‬ ،‫بورقيبة‬ ‫الحبيب‬ ّ‫سن‬ ‫وقد‬ .‫ى‬‫األخر‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الغالبية‬ ‫ذات‬ ‫البلدان‬ ‫من‬ ‫امللتحقات‬‫التونسيات‬‫النساء‬‫عدد‬‫ق‬‫يفو‬،‫واليوم‬27 .‫ى‬‫األخر‬‫العربية‬‫البلدان‬‫من‬‫العديد‬‫في‬‫أة‬‫ر‬‫امل‬‫عن‬‫تتميز‬‫ليجعلها‬،‫أة‬‫ر‬‫امل‬‫ق‬‫حقو‬ ‫إال‬ ،‫عقود‬ ‫خمسة‬ ‫من‬‫ألكثر‬ ‫واحد‬ ‫حزب‬ ‫حكم‬ ‫تحت‬ ‫كانت‬ ‫تونس‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫الرجال‬ ‫عدد‬ ‫والجامعات‬ ‫الثانوية‬ ‫باملدارس‬ 28 .‫املدني‬ ‫املجتمع‬ ‫اك‬‫ر‬‫إش‬ ‫في‬ ‫نشط‬ ‫بتاريخ‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫تتمتع‬ ‫أنها‬ ‫التون�سي‬‫الخضر‬ ‫بائع‬ ‫توفي‬ ،2011 ‫عام‬ ‫ففي‬ 29 .‫اطية‬‫ر‬‫الديمق‬ ‫إلى‬ ‫الناجح‬ ‫النتقالها‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫بتونس‬ ‫اإلشادة‬ ‫تمت‬ ‫وقد‬ ‫وتدني‬ ‫الفساد‬ ‫ضد‬ ‫احتجاجات‬‫أثار‬ ‫مما‬ ،‫الشرطة‬ ‫معاملة‬ ‫سوء‬ ‫على‬ ‫ا‬ ً‫احتجاج‬ ‫نفسه‬ ‫في‬‫النار‬ ‫أضرم‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫ي‬‫البوعزيز‬ ‫محمد‬ 30 .‫الحاكمة‬ ‫الواحد‬ ‫الحزب‬ ‫بدولة‬ ‫أطاحت‬ ‫حتى‬ ً ‫يوما‬ 28 ‫دامت‬ ‫مدنية‬ ‫مقاومة‬ ‫إلى‬ ‫تحولت‬ ‫التي‬ ‫البطالة‬ ‫معدالت‬ ‫وارتفاع‬ ‫األجور‬ .‫املنطقة‬‫عبر‬ "‫العربي‬ ‫"الربيع‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫االحتجاجات‬ ‫أثارت‬ ،‫وبذلك‬ ‫املرجح‬ ‫من‬ ‫لكن‬ 31 . ٪15 ‫حدود‬ ‫في‬ ‫البطالة‬ ‫مستويات‬ ‫استقرت‬ ،2019 ‫عام‬ ‫وفي‬ ،‫الثورة‬ ‫منذ‬ ‫ا‬ً‫اقتصادي‬ ‫البالد‬ ‫عانت‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫كوفيد‬ ‫ألزمة‬ ‫نتيجة‬ 2020 ‫عام‬ ‫في‬ ٪7-6 ‫بنسبة‬ ‫سينكمش‬ ‫االقتصاد‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫الحكومية‬ ‫البيانات‬‫تشير‬ ‫إذ‬ ،‫األزمة‬ ‫هذه‬ ‫تتفاقم‬ ‫أن‬ ‫االقتصادي‬‫الوضع‬‫مع‬‫التعامل‬‫عن‬‫السياسيين‬‫وعجز‬‫السيا�سي‬‫االقتتال‬‫من‬‫ن‬‫محبطو‬‫التونسيين‬‫من‬‫العديد‬‫أن‬‫كما‬33,32 .19- ‫ثقة‬ ‫منهم‬ ٪85 ‫ولدى‬ ‫بحكامهم‬ ‫ثقتهم‬ ‫عدم‬ ‫عن‬ ‫التونسيين‬ ‫من‬ ٪80 ‫أعرب‬ ،2019 ‫عام‬‫أواخر‬ ‫ي‬‫جر‬ ُ ‫أ‬ ‫استطالع‬ ‫في‬ 34 .‫املتدهور‬ 36,35 .‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫ضئيلة‬ ‫التونسيين‬ ‫املجيبين‬ ‫مس‬ ُ ‫خ‬ ‫حوالي‬ ‫قال‬ ،‫األخيرة‬ ‫االستطالعات‬ ‫أحد‬ ‫ففي‬ 37 .‫اجع‬‫ر‬‫الت‬ ‫في‬ ‫آخذة‬ ‫املدنية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫املشاركة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫لهم‬ ‫سنحت‬ ‫"إذا‬ ‫بذلك‬ ‫تعهدوا‬ ‫ايدة‬‫ز‬‫مت‬ ً ‫أعدادا‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫الفارط‬ ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫قضية‬ ‫إلثارة‬ ‫آخرين‬ ‫مع‬ ‫اجتمعوا‬ ‫أنهم‬ 39 . 2011‫بعام‬ ‫مقارنة‬‫كبير‬ ‫بشكل‬ ً ‫منخفضا‬ 2019 ‫لعام‬ ‫الرئاسية‬ ‫االنتخابات‬ ‫على‬ ‫اإلقبال‬ ‫وكان‬ 38 ."‫الفرصة‬ ‫واملستقبلية‬ ‫الحالية‬‫اآلثار‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫وانخفض‬ 40 ،‫عقود‬ ‫عدة‬ ‫منذ‬ ‫العالمي‬ ‫املتوسط‬ ‫من‬‫بكثير‬ ‫أسرع‬ ‫بشكل‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫ترتفع‬ ‫إذ‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬‫آثار‬ ‫من‬ ‫تونس‬ ‫تعاني‬ ‫العقد‬ ‫أوائل‬ ‫في‬ ‫سنوات‬ ‫عدة‬‫استمر‬ ‫الذي‬ ‫الجفاف‬‫واعتبر‬ 41 .‫املناخ‬‫بتغير‬ ‫املعنية‬ ‫الدولية‬ ‫الحكومية‬ ‫للهيئة‬ ‫ا‬ ً‫وفق‬ ،‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬ 49.3 ‫إلى‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫وصلت‬ ،2018 ‫عام‬ ‫وفي‬ 43,42 .‫عشر‬‫الخامس‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫منذ‬‫شدة‬‫األكثر‬‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫من‬‫ل‬‫األو‬ ‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬ ‫تسبب‬ ،‫نفسه‬ ‫العام‬ ‫وفي‬ 45 ."‫"القاتلة‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫حد‬‫بكثير‬ ‫يتجاوز‬ ‫ما‬‫وهو‬ 44 ،‫تونس‬ ‫غرب‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫مئوية‬ ‫درجة‬ 47,46 .‫الشمالية‬ ‫التونسية‬ ‫املدن‬ ‫في‬ ‫مسبوقة‬‫غير‬ ‫فيضانات‬ ‫في‬ ‫الغزيرة‬ .‫بكثير‬‫أكبر‬ ‫ات‬‫ر‬‫تأثي‬ ‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫تونس‬ ‫تواجه‬ ‫أن‬ ‫املرجح‬ ‫فمن‬ ‫وبالتالي‬ ‫ة‬‫ر‬‫الحرا‬ 48 .‫والقحط‬ ‫والجفاف‬ ‫الشديدة‬ ‫ارة‬‫ر‬‫للح‬ ‫ساخنة‬ ‫نقطة‬ )MENA( ‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫األوسط‬ ‫ق‬‫الشر‬ ‫منطقة‬ ‫تصبح‬ ‫أن‬ ‫يحتمل‬ ‫العقود‬ ‫خالل‬ ‫االنخفاض‬ ‫في‬‫األمطار‬ ‫سقوط‬‫وسيستمر‬ ‫االرتفاع‬ ‫في‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬‫ستستمر‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫تسارع‬ ‫ومع‬ ‫املنطقة‬‫هذه‬‫في‬‫الصيف‬‫في‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫تزيد‬‫قد‬،‫مئويتين‬‫درجتين‬‫بمقدار‬‫العاملية‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ترتفع‬‫حين‬‫وفي‬49 .‫القادمة‬ ‫غير‬‫املناطق‬‫بعض‬‫يجعل‬‫مما‬،‫سخونة‬‫األيام‬‫أكثر‬‫في‬‫النهار‬‫أثناء‬‫مئوية‬‫درجة‬46‫إلى‬،2050‫عام‬‫ل‬‫بحلو‬‫لترتفع‬،‫الضعف‬‫من‬‫أكثر‬ 50 . ‫للسكن‬ ‫صالحة‬
  • 11. 11‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫اعة‬‫ر‬‫الز‬ ،‫السنوية‬ ‫القمح‬ ‫اعة‬‫ر‬‫ز‬ ‫فترة‬ ‫تتقلص‬ ‫أن‬ ‫املتوقع‬ ‫من‬ ‫ولكن‬ 51 ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫والحيوان‬ ‫لإلنسان‬ ‫املحلي‬ ‫لالستهالك‬ ‫ا‬ ً‫جد‬ ‫مهمة‬ ‫الحبوب‬ ،2030 ‫ل‬‫بحلو‬ ،‫التونسية‬‫الحكومة‬ ‫وتتوقع‬52 .‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ارتفاع‬‫مدى‬‫على‬‫ا‬ً‫اعتماد‬،‫ا‬ ً‫يوم‬30‫و‬10‫بين‬‫ما‬،‫املثال‬‫سبيل‬‫على‬ 53 .‫املناخ‬‫لتغير‬ ‫نتيجة‬ ٪30 ‫بنسبة‬ ‫الزراعية‬ ‫املساحة‬ ‫انخفاض‬ ‫محاصيل‬‫على‬‫بالفعل‬‫يؤثر‬‫املنتظم‬‫غير‬‫فالطقس‬54 .‫ن‬‫الزيتو‬‫زيت‬‫صناعة‬‫على‬‫كبير‬‫تأثير‬‫املناخ‬‫لتغير‬‫ن‬‫يكو‬‫أن‬‫ا‬ً‫أيض‬‫املحتمل‬‫ومن‬ ‫معرضة‬ ‫يجعلها‬ ‫فهذا‬ ،‫األمطار‬ ‫مياه‬ )٪80 ‫(بنسبة‬ ‫تغذيها‬ ‫التونسية‬ ‫ن‬‫الزيتو‬‫أشجار‬ ‫أن‬ ‫وبما‬ 55 ،‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫ن‬‫الزيتو‬ .‫تونس‬ ‫في‬ ‫الزراعية‬ ‫ات‬‫ر‬‫الصاد‬ ‫أهم‬ ‫ن‬‫الزيتو‬‫يعتبر‬ 57 ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫ن‬‫الزيتو‬ ‫لزيت‬‫مصدر‬‫أكبر‬ ‫ثالث‬ ‫فبصفتها‬ 56 .‫خاص‬ ‫بشكل‬‫للخطر‬ 59 .‫اليوم‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫اسخة‬‫ر‬‫ال‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫الجوز‬‫وأشجار‬ ‫املثمرة‬‫األشجار‬ ‫اعة‬‫ر‬‫ز‬ ‫تصعب‬ ‫قد‬ ،‫الشتاء‬ ‫دفء‬ ‫وازدياد‬ ‫الطقس‬‫تغير‬ ‫ومع‬ 58 ‫املياه‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ً ‫ضعفا‬ ‫املناطق‬‫أكثر‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫العربي‬ ‫املغرب‬ ‫منطقة‬‫وتعتبر‬ 60 .‫تونس‬ ‫منها‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫املشاكل‬ ‫من‬ ‫املياه‬‫وفقر‬ ‫ندرة‬ ‫إن‬ ‫شمال‬ ‫في‬ ‫سيما‬‫وال‬ ،‫تونس‬ ‫في‬‫األمطار‬ ‫ل‬‫هطو‬ ‫في‬ ‫االنخفاض‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫حدوث‬ ً ‫جدا‬ ‫املرجح‬ ‫ومن‬ 61 ،‫املياه‬‫توافر‬ ‫انخفاض‬ ‫بسبب‬ ‫في‬ ‫الشتالت‬ ‫من‬ ‫الضارة‬ ‫األعشاب‬ ‫تزيل‬ ‫سيدة‬ .‫تونس‬ ،‫القيروان‬ ‫في‬ )‫(الدفيئة‬‫األخضر‬ ‫البيت‬ (CC BY-NC-ND 2.0) ‫الوحي�شي‬‫منير‬ :‫الصورة‬
  • 12. 12 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ 2030‫ل‬‫بحلو‬٪28‫إلى‬،‫التوقعات‬‫ألحد‬‫ا‬ ً‫وفق‬،‫تصل‬‫بنسبة‬62 ،‫أكبر‬‫بشكل‬‫املياه‬‫موارد‬‫تقليل‬‫إلى‬‫هذا‬‫يؤدي‬‫أن‬‫يحتمل‬‫كما‬.‫البالد‬ ‫العاملية‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫متوسط‬ ‫ارتفع‬ ‫إذا‬ "‫الشديد‬ ‫"الجفاف‬‫خطر‬ ‫ككل‬ ‫إفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫األوسط‬ ‫ق‬‫الشر‬ ‫منطقة‬ ‫تواجه‬ 63 . 64 .‫املناخ‬‫بتغير‬ ‫املعنية‬ ‫الدولية‬ ‫الحكومية‬ ‫الهيئة‬ ‫عن‬‫الصادر‬ ‫مئوية‬ ‫درجة‬ 1.5‫لتقرير‬ ‫ا‬ ً‫وفق‬ ،‫أكثر‬‫أو‬ ‫مئوية‬ ‫درجة‬ 1.5‫بمقدار‬ ‫والسياحة‬ ‫والفيضانات‬‫البحر‬ ‫سطح‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫بمقدار‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫ارتفعت‬ ‫إذا‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫عام‬ ‫كل‬ ‫شخص‬ 250000 ‫اق‬‫ر‬‫إغ‬ ‫إلى‬‫البحر‬ ‫سطح‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫ارتفاع‬ ‫يؤدي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ 4‫بمقدار‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجات‬‫ارتفعت‬‫إذا‬‫عام‬‫كل‬‫شخص‬800000‫إلى‬‫يصل‬‫ما‬‫ق‬‫يغر‬‫قد‬‫التوقعات؛‬‫إلحدى‬‫ا‬ ً‫ووفق‬.‫مئويتين‬‫درجتين‬ ‫قطاعي‬ ‫من‬ ‫وظيفة‬ 36000 ‫تفقد‬ ‫قد‬ ‫البالد‬ ‫أن‬ ‫التونسية‬ ‫الحكومة‬‫وتقدر‬ .‫الخطورة‬ ‫شديد‬ ‫التون�سي‬ ‫فالساحل‬ 65 ،‫مئوية‬ ‫درجات‬ ‫دوالر‬‫ي‬‫مليار‬‫بقيمة‬‫خسائر‬‫إلى‬‫باإلضافة‬،‫البحر‬‫سطح‬‫مستويات‬‫ارتفاع‬‫نتيجة‬‫املقبلة‬‫ا‬ ً‫عام‬‫الثالثين‬‫مدار‬‫على‬‫والزراعة‬‫السياحة‬ 67,66 .‫املتضررة‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫من‬ ‫التفاعلية‬ ‫التأثيرات‬ ‫سوف‬ ‫الحكومة‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬ 68 . ‫والصحة‬ ‫والطاقة‬ ‫التحتية‬ ‫والبنية‬ ‫والزراعة‬ ‫السياحة‬ ‫مثل‬ ‫عديدة‬ ‫قطاعات‬‫ر‬ ّ ‫تتأث‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ 69 .‫ا‬ً‫متوقع‬ ‫كان‬ ‫مما‬ ‫أهمية‬‫أكثر‬ ‫ات‬‫ر‬‫تأثي‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ،‫املشاكل‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫تواجه‬ ‫املناخ‬‫وتغير‬ ‫الطاقة‬ ‫بشأن‬ ‫الحكومة‬ ‫سياسة‬ ‫الثالث‬ ‫الثورة‬ ‫بعد‬ ‫ملا‬ ‫التون�سي‬ ‫الدستور‬ ‫يعد‬ ‫حيث‬ .‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫تجاه‬ ‫السيا�سي‬ ‫ام‬‫ز‬‫االلت‬ ‫من‬ ً ‫نسبيا‬ ٍ‫عال‬ ‫ى‬‫بمستو‬ ‫تونس‬ ‫تتمتع‬ ‫املساهمة‬‫بضرورة‬"‫واعية‬‫الدولة‬‫إن‬‫الدستور‬‫ل‬‫ويقو‬70 .‫وآثاره‬‫املناخ‬‫لتغير‬‫بالتصدي‬‫قانونيا‬‫اما‬‫ز‬‫الت‬‫يتضمن‬‫الذي‬‫العالم‬‫في‬‫فقط‬ 71 ".‫البيئي‬‫التلوث‬ ‫على‬ ‫بالقضاء‬ ‫الكفيلة‬ ‫الوسائل‬‫توفير‬ " ‫وتضمن‬ "‫القادمة‬ ‫لألجيال‬ ...‫املناخ‬‫سالمة‬ ‫في‬ ‫عام‬ ‫ل‬‫بحلو‬ ٪41 ‫بنسبة‬ ‫ن‬‫الكربو‬ ‫كثافة‬ ‫بتخفيض‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫باريس‬ ‫التفاقية‬ ‫تقديمها‬ ‫في‬ ،‫التونسية‬ ‫الحكومة‬ ‫والتزمت‬ 73 .‫الدولي‬ ‫املجتمع‬ ‫من‬ ‫املالي‬ ‫الدعم‬ ‫على‬ ‫الباقي‬ ‫يعتمد‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫مشروط‬‫غير‬ ‫هدفها‬ ‫من‬ ٪13 ‫ل‬‫أو‬ ‫ن‬‫ويكو‬ 72 ،2030 2011 ‫ثورة‬ ‫حتى‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫بالطاقة‬ ‫تونس‬ ،‫الحكومية‬ ‫الطاقة‬‫تحتكر‬ ‫التي‬ ،)STEG(‫والغاز‬ ‫للكهرباء‬ ‫التونسية‬ ‫الشركة‬ ‫وتزود‬ 74 .‫االستثمار‬ ‫نقص‬ ‫من‬ ‫يعاني‬ ‫النظام‬ ‫بدأ‬ ،‫بعدها‬ ‫ولكن‬ ،‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ً ‫ذاتيا‬ ً ‫مكتفية‬ ‫عام‬ ‫ففي‬ 75 .‫والنفط‬ ‫الطبيعي‬‫للغاز‬ ً ‫نسبيا‬ ‫صغيرة‬ ‫منتجة‬ ‫كونها‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫الطاقة‬ ‫من‬ ‫احتياجاتها‬ ‫معظم‬ ‫تونس‬ ‫تستورد‬ ‫عمليات‬ ‫غالبية‬ ‫وتأتي‬ 76 .‫البالد‬ ‫في‬ ‫الطاقة‬ ‫أمن‬ ‫على‬‫أثر‬ ‫مما‬ ،‫االرتفاع‬ ‫في‬ ‫آخذ‬ ‫والرقم‬ ‫طاقتها‬ ‫نصف‬ ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫استوردت‬ ،2017 ‫لتقلبات‬ ‫عرضة‬ ‫الكهرباء‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫الواردات‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫لكن‬ 78 .‫ائر‬‫ز‬‫الج‬ ‫من‬ ‫معظمه‬ ‫يستورد‬ ‫الذي‬ 77 ،‫الغاز‬ ‫من‬ ‫الطاقة‬ ‫توليد‬ 79 .‫الدوالر‬ ‫مقابل‬ ‫التون�سي‬‫الدينار‬ ‫قيمة‬ ‫وانخفاض‬‫األسعار‬ ‫وقد‬.‫ملحوظ‬‫بشكل‬‫القطاع‬‫لتوسيع‬‫تخطط‬‫الحكومة‬‫لكن‬،‫املتجددة‬‫الطاقة‬‫مصادر‬‫من‬‫الكهرباء‬‫من‬٪3‫دت‬ِ ّ ‫ول‬،2016‫عام‬‫في‬ 80-83 .2030‫ل‬‫بحلو‬ ٪30 ‫بنسبة‬ ‫الكهرباء‬ ‫لتوليد‬ )‫الشمسية‬ ‫والطاقة‬ ‫(الرياح‬ ‫املتجددة‬ ‫الطاقة‬‫مصادر‬ ‫حصة‬ ‫بزيادة‬ ‫التزمت‬
  • 13. 13‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫القصة‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫بتغير‬ ‫التوعية‬ ‫عام‬ ‫ي‬‫جر‬ ُ ‫أ‬ ‫استطالع‬ ‫في‬ ‫لكن‬ .‫محدودة‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخ‬‫بتغير‬ ‫املتعلقة‬ ‫التصورات‬ ‫الستكشاف‬ ‫والرسمية‬ ‫العلمية‬ ‫األبحاث‬ ‫إن‬ .‫لتونس‬ ‫ا‬ً‫كبير‬ ‫ا‬ ً‫تهديد‬ ‫يمثل‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫أن‬ ‫املشاركين‬ ‫من‬ ٪62 ‫أكد‬ ،‫املباشرة‬ ‫املقابالت‬ ‫اعتمد‬‫و‬ 84 ،‫شخص‬ 1000 ‫لحوالي‬ 2013 .٪44 ‫إلى‬ ‫النسبة‬ ‫هذه‬ ‫انخفضت‬ ،2017 ‫عام‬ ‫ل‬‫وبحلو‬ .‫واضحا‬ ‫ليس‬ )‫األرضية‬ ‫الكرة‬ ‫جنوب‬ ‫من‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫ينعكس‬ ‫لم‬ ‫(الذي‬ ‫العام‬ ‫االهتمام‬ ‫في‬ ‫االنخفاض‬ ‫هذا‬ ‫حدوث‬ ‫سبب‬ ‫إن‬ .‫االقتصادية‬‫ابات‬‫ر‬‫االضط‬‫جانب‬‫إلى‬،‫الفترة‬‫نفس‬‫خالل‬‫تونس‬‫في‬‫كبير‬‫قلق‬‫مصدر‬‫باعتباره‬، ً ‫ا‬‫ر‬‫تفسي‬‫يقدم‬‫قد‬‫اإلرهاب‬‫صعود‬‫لكن‬ ،2017 ‫إستطالع‬ ‫في‬ ‫املجيبين‬ ‫التونسيين‬ ‫من‬ ٪79 ‫جعل‬ ‫مما‬ 85 ،‫ز‬‫وبار‬‫خطير‬ ‫إرهابي‬ ‫لهجوم‬ ‫عرضة‬ ‫تونس‬ ‫كانت‬ ،2015 ‫عام‬ ‫ففي‬ 86 .‫الرئي�سي‬ ‫التهديد‬ ‫هي‬ ‫العالمي‬ ‫االقتصاد‬ ‫حالة‬ ‫أن‬ ٪62 ‫أى‬‫ر‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫تهديد‬‫أكبر‬ ‫داعش‬ ‫يعتبرون‬ ‫املجيبين‬ ‫من‬ ٪14 ‫حدد‬ ،2017 ‫عام‬ ‫في‬ ‫منفصل‬ ‫إستطالع‬ ‫ففي‬ .‫البيئية‬ ‫املشاكل‬ ‫بشأن‬ ‫ن‬‫قلقو‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫ن‬‫التونسيو‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫"املشكالت‬ ‫بعد‬ ‫متكرر‬ ‫بشكل‬ ‫اختيارها‬ ‫يتم‬ ‫مشكلة‬ ‫أكثر‬ ‫ثاني‬ ‫وهي‬ - ‫مجتمعهم‬ ‫في‬ ‫مشكلة‬ ‫أكبر‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫البيئية‬ ‫املشكالت‬ ‫النفايات‬ ‫إدارة‬ ‫حددوا‬ ‫كما‬ 87 .‫البيئة‬ ‫حماية‬ ‫الحكومة‬ ‫بها‬‫تدير‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫عن‬ " ً ‫أبدا‬ ‫اضين‬‫ر‬‫"غير‬ ‫إنهم‬ ‫قالوا‬ ٪46 ."‫االقتصادية‬ 88 . ‫البالد‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫البيئية‬ ‫القضايا‬ ‫كأهم‬ ‫الصناعي‬ ‫والتلوث‬ 19-‫كوفيد‬ ‫مرض‬ ‫جائحة‬ ‫سياق‬ ‫أن‬ ‫املحتمل‬ ‫ومن‬ .2020 ‫لعام‬ ّ‫املستجد‬ ‫كورونا‬ ‫فيروس‬‫انتشار‬ ‫مع‬‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫يدعمها‬ ‫التي‬ ‫السردية‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫امنت‬‫ز‬‫ت‬ ‫لقد‬ ‫أي‬ ‫يوجد‬‫ال‬ ‫أنه‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫لها‬ ‫التصدي‬ ‫يجب‬ ً ‫قضية‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫التونسيين‬‫إعتبار‬ ‫على‬‫أثر‬ ‫قد‬ ‫األهمية‬ ‫بهذه‬ ٌ ‫حدث‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫للسرد‬ ‫بالنسبة‬ ‫ذلك‬ ‫يعنيه‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫ملحات‬ ‫تقدم‬ ‫ا‬ ً‫مسبق‬ ‫املوجودة‬ ‫األدلة‬ ‫قاعدة‬ ‫أن‬‫إال‬ ،‫ات‬‫ر‬‫التغيي‬ ‫هذه‬ ‫يتوقع‬‫ز‬ ّ ‫مرك‬ ‫بحث‬ .‫املناخ‬‫تغير‬ ‫قضية‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التون�سي‬ ‫كبير‬ ‫اقتصادي‬ ‫انكماش‬ ‫إلى‬ ً ‫أيضا‬ ‫أدى‬ ‫لكنه‬ 89 ،‫املرض‬‫انتشار‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫في‬ ‫نجح‬ ‫قد‬ ‫تونس‬ ‫في‬ ‫ل‬‫األو‬ ‫التام‬ ‫اإلغالق‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫وفي‬ ً ‫تماشيا‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫القلق‬ ‫يقل‬ ‫أن‬ ‫املحتمل‬ ‫من‬ ،‫الناس‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫الفورية‬ ‫املخاوف‬ ‫ايد‬‫ز‬‫ت‬ ‫ومع‬ 90 .‫البطالة‬ ‫معدالت‬ ‫وارتفاع‬ .‫املتفاقمة‬ ‫االقتصادية‬ ‫األزمة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫مرجح‬‫األمر‬‫ويبدو‬ 91 ."‫للقلق‬ ‫املحدود‬ ‫"التجمع‬‫تأثير‬ ‫باسم‬ ‫عرف‬ ُ ‫ت‬ ‫نظرية‬ ‫مع‬ ‫ويمكن‬ .‫العالم‬ ‫تجاه‬‫أفعالهم‬‫وردود‬ ‫الناس‬‫اء‬‫ر‬‫آ‬‫يغير‬‫أن‬‫يمكن‬‫اب‬‫ر‬‫اضط‬‫بفترة‬‫املرور‬‫أن‬‫كما‬.‫بسيطا‬‫ليس‬ ‫اإلسقاط‬‫هذا‬‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫اب‬‫ر‬‫االضط‬ ‫كان‬ ‫وإذا‬ 92 ،)‫املناخ‬‫(تغير‬‫آخر‬ ٍ‫خطر‬ ‫تجاه‬ ‫الناس‬ ‫حساسية‬ ‫من‬ ‫تزيد‬ ‫أن‬ )‫(الوباء‬ "‫"الفزع‬‫خطر‬ ‫مع‬ ‫الشخصية‬ ‫للتجربة‬ .‫تأثيره‬ ‫بشأن‬ ‫القلق‬ ‫مستويات‬ ‫زيادة‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫يؤدي‬ ‫فقد‬ ،‫الطقس‬ ‫أنماط‬‫بتغير‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫ا‬ ً ‫مرتبط‬ ‫االقتصادي‬ ‫الجانب‬‫هذا‬.‫التوتر‬‫أوقات‬‫في‬‫البعض‬‫بعضهم‬‫الناس‬‫يساند‬‫حيث‬،‫ي‬‫اإليثار‬‫السلوك‬‫تعزيز‬‫إلى‬‫ا‬ً‫أيض‬‫املدى‬‫قصيرة‬‫األزمات‬‫تميل‬ ‫ذي‬ ‫من‬ ‫املجتمع‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫وضوح‬ ‫أقل‬ ‫كانت‬ ‫ربما‬ ‫التي‬ - ‫املساواة‬‫أو‬ ‫التكافل‬‫أو‬ ‫التعاطف‬ ‫مثل‬ - "‫"املجتمعية‬ ‫القيم‬ ‫ويبرز‬ ‫ا‬ ً‫جيد‬ ‫ق‬ ّ ‫موث‬ ‫من‬‫بكثير‬ ‫ى‬‫أقو‬ ‫أنه‬ ‫حتى‬ ،‫للبيئة‬‫املناصر‬ ‫السلوك‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫قوي‬ ‫ا‬ً‫مؤشر‬ ‫املجتمعية‬ ‫بالقيم‬ ‫التمسك‬ ّ‫عد‬ُ‫ي‬ ،‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ .‫قبل‬ 93 .‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫ما‬ ‫شخص‬ ‫دخل‬ ‫يشير‬‫مما‬،‫البعض‬‫لبعضهم‬‫ام‬‫ر‬‫واالحت‬‫ن‬‫والتعاو‬‫التعاطف‬‫عن‬‫كبير‬‫بشكل‬‫البحث‬‫هذا‬‫في‬‫ن‬‫املشاركو‬‫ن‬‫التونسيو‬‫أعرب‬،‫بالفعل‬ .19- ‫كوفيد‬ ‫جائحة‬ ‫خالل‬ ‫قوة‬‫أكثر‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫قد‬ ‫القيم‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫تتحدث‬ ‫التي‬ ‫الرسائل‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫تجاه‬‫التسامح‬‫عدم‬‫من‬‫مزيد‬‫إلى‬‫يف�ضي‬‫قد‬‫مما‬،‫املوجودة‬‫التهديدات‬‫من‬‫الخوف‬‫زيادة‬‫إلى‬‫يؤدي‬‫باملرض‬‫التهديد‬‫فإن‬،‫ذلك‬‫ومع‬ ‫كورونا‬‫فيروس‬‫إن‬‫املتحدة‬‫لألمم‬‫العام‬‫األمين‬‫قال‬،2020‫ماي‬‫شهر‬‫في‬95,94 .‫التعاطف‬‫وتقويض‬‫الفرد‬‫إليها‬‫ينتمي‬‫ال‬‫التي‬‫الجماعات‬
  • 14. 14 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ً ‫استجابة‬ ‫ا‬ً‫حالي‬ ‫ايد‬‫ز‬‫يت‬ ‫العالم‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫السيا�سي‬ ‫االستقطاب‬ ‫أن‬‫ويبدو‬ ،‫العالمي‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ "‫اهية‬‫ر‬‫الك‬ ‫من‬ ‫"تسونامي‬ ‫سيخلق‬ .‫لالنقسام‬ ‫إثارة‬‫األكثر‬ ‫الروايات‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫املجتمعية‬ ‫القيم‬ ‫عن‬ ‫ن‬‫يتحدثو‬ ‫الذين‬ ‫املناخي‬ ‫التواصل‬ ‫اء‬‫ر‬‫خب‬ ‫يعارض‬ ‫وقد‬ 97,96 .‫للوباء‬ ‫الوضع‬‫إلى‬‫"العودة‬‫خيار‬‫ن‬‫يكو‬‫ال‬‫عندما‬‫خاصة‬،‫اب‬‫ر‬‫االضط‬‫أوقات‬‫في‬‫ا‬ً‫أيض‬‫صدى‬‫له‬‫واملرونة‬‫التحضير‬‫على‬‫يركز‬‫الذي‬‫التأطير‬‫إن‬ ‫أهمية‬‫أقل‬‫بشكل‬‫ظهرت‬‫التي‬-‫األجيال‬‫بين‬‫والواجب‬‫اغماتية‬‫ر‬‫والب‬‫ن‬‫التواز‬‫مثل‬‫ملفاهيم‬‫ن‬‫يكو‬‫أن‬‫املرجح‬‫من‬‫إذ‬.‫ا‬ً‫خيار‬"‫الطبيعي‬ .‫قبل‬ ‫ذي‬ ‫من‬‫أكثر‬ ‫التون�سي‬ ‫الشعب‬ ‫لدى‬ ‫صدى‬ - ‫أدناه‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫هم‬‫االقتصادي‬‫الحرمان‬‫من‬‫ن‬‫يعانو‬‫الذين‬‫األشخاص‬.‫القائمة‬‫االجتماعية‬‫الضعف‬‫نقاط‬‫وتبرز‬‫املعطلة‬‫األحداث‬‫اكم‬‫ر‬‫تت‬،‫ا‬ً‫أخير‬ ‫واالقتصادي‬ ‫االجتماعي‬ ‫الظلم‬ ‫يبرز‬ ‫مما‬ ،‫السلبية‬ ‫النتائج‬ ‫لتجربة‬ ً ‫احتمال‬‫واألكثر‬ ‫لألذى‬ ‫عرضة‬‫واألكثر‬ ،‫للمخاطر‬ ‫عرضة‬‫األكثر‬ 98 .‫الحالية‬ ‫األزمات‬ ‫أثناء‬ ‫بالفعل‬ ‫يحدث‬ ‫كما‬ - ‫ا‬ ً‫مسبق‬ ‫املوجود‬ ‫والعرقي‬ ‫بالعدالة‬‫املتعلقة‬‫الروايات‬‫وتقدم‬99 ،‫املناخ‬‫لتغير‬‫للتصدي‬‫ا‬ً‫أساسي‬‫ا‬ً‫أمر‬‫ومعالجتها‬‫املساواة‬‫عدم‬‫أوجه‬‫على‬‫الضوء‬‫تسليط‬‫عد‬ُ‫ي‬ ‫كان‬ ‫كما‬ .‫الضعفاء‬ ‫على‬ ‫االهتمام‬ ‫من‬ ‫مزيد‬‫تركيز‬ ‫إلى‬ ‫املجتمعات‬‫تضطر‬ ‫حيث‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫في‬ ‫للمشاركة‬ ‫فرصة‬ ‫االجتماعية‬ ‫نطاق‬ ‫على‬‫أو‬ ‫البيئة‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ،‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫املشاركين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫لدى‬ ‫صدى‬ ‫العاملية‬ ‫القوة‬ ‫تفاوتات‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫للمناقشات‬ .‫أوسع‬ ‫مشكلة‬ ‫في‬‫التفكير‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫لديهم‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫م‬ّ‫بتفه‬ ‫ما‬ ‫أزمة‬ ‫مع‬ ‫ن‬‫يتعاملو‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫فإن‬ ،‫عام‬ ‫وبشكل‬ ،‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫مخاطر‬‫على‬‫ي‬‫تنطو‬‫الخطأ‬‫الوقت‬‫في‬‫الخاطئة‬‫البالغات‬‫فإن‬،‫لذلك‬.‫ا‬ً‫مالي‬‫أو‬‫ا‬ً‫اجتماعي‬‫أو‬‫ا‬ً‫عاطفي‬‫ن‬‫يعانو‬‫بالفعل‬‫كانوا‬‫إذا‬‫ى‬‫أخر‬ .‫ن‬‫يعانو‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫الحتياجات‬ ‫حساسين‬‫غير‬ ‫النشطاء‬ ‫بأن‬ ‫ا‬ ً‫إحساس‬ ‫يخلق‬ ‫مما‬ ،‫عكسية‬ ،‫كقضية‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫على‬ ‫التونسيين‬ ‫قدرة‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫إلى‬ ‫االقتصادية‬ ‫واملخاوف‬ ‫البطالة‬ ‫ايد‬‫ز‬‫وت‬ ‫الوباء‬ ‫يؤدي‬ ‫وقد‬ ‫للحياة‬‫اليومية‬‫التجربة‬‫عن‬‫بقوة‬‫التحدث‬‫إلى‬،‫م�ضى‬‫وقت‬‫أي‬‫من‬‫أكثر‬‫املناخ‬‫تغير‬‫ل‬‫حو‬‫املحادثات‬‫تحتاج‬‫إذ‬.‫ذلك‬‫ام‬‫ر‬‫احت‬‫ويجب‬ .‫الناس‬ ‫يواجهها‬ ‫التي‬ ‫والتحديات‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫املعيشية‬
  • 15. 15‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫التواصل‬ ‫منهج‬ ‫الناجح‬ ‫العلوم‬ ‫فهم‬ ‫على‬‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫يستند‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫قضية‬ ‫توصيل‬ ‫لكيفية‬ ‫االجتماعية‬ ‫تلخيص‬ ‫تم‬ ‫قد‬ ‫و‬ .‫مختلفة‬ ‫جماهير‬ ‫إلى‬ ‫بنجاح‬ ‫األدلة‬ ‫قاعدة‬ ‫من‬ ‫الرئيسية‬ ‫املبادئ‬ ‫بعض‬ .‫التالية‬ ‫الصفحة‬ ‫في‬ ‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الشاملة‬
  • 16. 16 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫مجرد‬ ‫فقط‬ ‫وليس‬ - ‫وهويتهم‬ ‫الناس‬ ‫وقيم‬ ‫تتناسب‬ ‫لغة‬ ‫صياغة‬ ‫قام‬‫ر‬‫وأ‬ ‫حقائق‬ ‫ليست‬ ‫هي‬ ،‫الدولية‬ ‫األبحاث‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫ملجموعة‬ ‫ا‬ ً‫وفق‬ ‫ولكن‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫التواصل‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫مهم‬ ‫ا‬ً‫جزء‬ ‫الدقيقة‬ ‫الحقائق‬‫تعتبر‬ .‫حياتهم‬ ‫في‬ ‫يعتمدونها‬ ‫التي‬ ‫املبادئ‬ ‫أي‬ ،‫وقيمهم‬ ‫هويتهم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫يتشكل‬ ‫والطاقة‬ ‫واألرض‬ ‫املناخ‬‫تغير‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫فموقف‬ .‫كافية‬ ‫مجردة‬‫أفكار‬ ‫عن‬ ‫وليس‬ ،‫الحقيقي‬ ‫العالم‬ ‫عن‬ ‫الحديث‬ ‫ن‬‫الكربو‬‫أكسيد‬‫ثاني‬‫ات‬‫ز‬‫وتركي‬‫العاملية‬‫ارة‬‫ر‬‫الح‬‫درجة‬‫أهداف‬‫متوسط‬‫املثال‬‫سبيل‬‫(على‬‫املناخي‬‫بالتغير‬‫املتعلقة‬‫األرقام‬‫تعكس‬‫ال‬ ‫لغة‬‫خالل‬‫من‬،‫مشتركة‬‫أرضية‬‫بخلق‬‫القضية‬‫هذه‬‫بشأن‬‫ناجعة‬‫ات‬‫ر‬‫حوا‬‫بناء‬‫يبدأ‬‫بل‬.‫اليومية‬‫الناس‬‫تجارب‬)‫ي‬‫الجو‬‫الغالف‬‫في‬ .‫املتلقين‬ ‫لدى‬ ‫اليومي‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫أمثلة‬ ‫واعتماد‬ ‫واضحة‬ ‫بالفعالية‬ ‫التأثيرات‬ ‫بط‬‫ر‬ ‫بحاجة‬‫اد‬‫ر‬‫األف‬‫أن‬‫تبين‬‫املناخ‬‫ل‬‫حو‬‫التواصل‬‫أبحاث‬‫لكن‬،‫عاطفي‬‫نفوذ‬‫ذات‬‫املناخ‬‫لتغير‬‫املحتملة‬‫ات‬‫ر‬‫التأثي‬‫ل‬‫حو‬‫املعلومات‬‫إن‬ . ً ‫فعال‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وأن‬ ‫شخ�صي‬ ٍ‫بشكل‬ ‫ما‬ ‫ب�شيء‬ ‫القيام‬ ‫يمكنهم‬ ‫بأنه‬ ‫ا‬ً‫اعتقاد‬ ‫وذلك‬ ،‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫اتخاذ‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫بنجاعتها‬ ‫الشعور‬ ‫إلى‬ ‫النجاح‬ ‫لتحقيق‬ ‫األهمية‬ ‫بالغ‬ ٌ‫عنصر‬ ‫بهم‬ ‫ق‬‫املوثو‬ ‫الرسل‬ ‫ن‬‫وسيصغو‬ ،‫الهوية‬ ‫في‬ ‫متجذرة‬ ‫املواقف‬ ‫ألن‬ ،‫بهم‬ ‫املحيطين‬ ‫األشخاص‬ ‫ملواقف‬ ‫ا‬ ً‫وفق‬ ‫مواقفهم‬ ‫الناس‬ ‫يشكل‬ ‫أن‬ ‫الطبيعي‬ ‫من‬ ‫التواصل‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫مهم‬ ‫ا‬ً‫جزء‬ ‫املجتمعات‬ ‫داخل‬ ‫جدد‬ ‫رسل‬ ‫تحديد‬ ‫ويعد‬ .‫القيم‬ ‫يشاركونهم‬ ‫والذين‬ ‫يحترمونهم‬ ‫الذين‬ ‫املحاورين‬ ‫إلى‬ .‫الجيد‬ ‫إنسانية‬ ٍ‫اية‬‫و‬‫ر‬ ‫سرد‬ ‫البحث‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ ،‫البيانية‬ ‫والرسوم‬ ‫اإلحصائيات‬ ‫من‬ ً ‫بدال‬ ‫والقصص‬ ‫الحكايات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫العالم‬ ‫فهم‬ ‫الناس‬ ‫معظم‬ ‫على‬ ‫يسهل‬ .‫مقنعة‬ ٍ‫رواية‬ ‫سرد‬ ‫على‬ ‫سيساعدك‬ ‫املعلومات‬ ‫تقديم‬ ‫عند‬ ‫للعلم‬ ‫اإلنساني‬ ‫الجانب‬ ‫على‬‫والتركيز‬ ‫سردية‬ ٍ‫بنية‬ ‫عن‬
  • 17. 17‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ .‫التالي‬‫النحو‬ ‫على‬ ‫باأللوان‬ ‫مرمزة‬ ،‫مصادر‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬ ً ‫إستنادا‬ ‫أدناه‬ ‫الروايات‬ ‫بناء‬ ‫تم‬ ‫ناجحة‬ ‫التونسية‬ ‫اية‬‫و‬‫الر‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫كيف‬ ‫اختباره‬ ‫تم‬ ‫نص‬ ‫املشاركين‬ ‫إعجاب‬‫ار‬‫ر‬‫باستم‬ ‫والقى‬ ،‫السردية‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫خالل‬‫االختبار‬ ‫روايات‬ ‫في‬ ‫عالمة‬ ‫يحمل‬‫ال‬ ‫الذي‬ ‫النص‬ ‫استخدام‬ ‫تم‬ .)‫املنهج‬ ‫تخص‬ ‫تفاصيل‬ ‫على‬‫ل‬‫للحصو‬ ‫امللحق‬‫(انظر‬ ‫املشاركين‬ ‫شهادات‬ .‫مواقفهم‬ ‫بالتالي‬ ‫فتعكس‬ ،‫باملشاركين‬ ‫الخاصة‬ ‫ات‬‫ر‬‫العبا‬ ‫على‬ ‫الشهادات‬ ‫هذه‬ ‫ي‬‫تحتو‬ ‫جديدة‬ ‫صيغة‬ .‫متماسكة‬ ٍ‫رواية‬ ‫لبناء‬ ‫أضافوها‬ ‫التي‬‫أو‬ ‫العمل‬ ‫ورشات‬ ‫خالل‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحوا‬ ‫على‬ ‫باالعتماد‬ ،‫ن‬‫الباحثو‬ ‫خلقها‬ ‫التي‬ ‫اللغة‬ ‫إنها‬ ‫إلى‬‫تفتقر‬ ‫ال‬‫ز‬‫ت‬‫ال‬ ‫أنها‬‫إال‬ ،‫املناخ‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫التواصل‬ ‫في‬ ‫مباشرة‬ ‫استخدامها‬ ‫ويمكن‬ ‫ا‬ ً‫جيد‬ ‫اختبارها‬ ‫تم‬ ‫اللغة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫انطالق‬ ‫كنقطة‬ ‫املوضوعات‬ ‫هذه‬ ‫الفعال‬ ‫التواصل‬ ‫يتخذ‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ .‫بالقضية‬ ‫الفعلي‬ ‫ام‬‫ز‬‫لإللت‬ ‫الالزمين‬ ‫والنضارة‬ ‫التفاصيل‬ .‫بهم‬ ‫ق‬‫املوثو‬ ‫املحاورين‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫سردها‬ ‫يتم‬ ‫وقصص‬ ‫وصور‬ ‫أمثلة‬ ‫لبناء‬ ‫باملشكلة‬ ‫تتعلق‬ ‫التي‬ ‫اية‬‫و‬‫الر‬ .‫وعجيب‬ ‫غريب‬ ‫بل‬ ،‫بطبيعي‬ ‫ليس‬ ‫وهذا‬ ،)‫ان‬‫ز‬‫(مي‬ ‫متوازن‬ ‫غير‬ ‫الطقس‬ ‫لكن‬ ،‫واضحة‬ ‫مواسم‬ ‫أربعة‬ ‫لدينا‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫وقتها‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫املواسم‬ .‫والصيف‬ ‫الشتاء‬ ‫وهما‬ ،‫فقط‬ ‫موسمان‬ ‫لدينا‬ ‫اآلن‬ ‫واحاتنا‬ ّ‫تشح‬ ‫كأن‬ ،‫االزدياد‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫التأثي‬ ‫هذه‬ ‫تستمر‬ ‫أن‬ ‫العلماء‬ ‫ويتوقع‬ ‫املحاصيل‬ .‫ن‬‫والزيتو‬ ‫التمور‬ ‫صناعات‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫يتم‬ ‫وأن‬ ‫الجفاف‬ ‫بسبب‬ .‫مهددة‬ ‫نحبها‬ ‫التي‬ ‫واألطعمة‬ ‫ثقافتنا‬ ‫من‬ ً ‫مهما‬ ‫ا‬ً‫جزء‬ ‫تمثل‬ ‫التي‬ ‫التونسية‬ ‫اضينا‬‫ر‬‫أ‬‫ل‬‫وتتحو‬‫السنة‬‫في‬‫ا‬ً‫كيلومتر‬50‫بسرعة‬ ً ‫شماال‬‫تسير‬‫ى‬‫الكبر‬‫اء‬‫ر‬‫الصح‬ .‫اء‬‫ر‬‫صح‬ ‫إلى‬ ‫الزراعية‬ ،‫سليانة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫مؤخر‬ - ‫خطورة‬‫وأكثر‬ ‫مباغتة‬ ‫فيضانات‬ ‫إلى‬ ً ‫سنويا‬ ‫نتعرض‬ ‫الوقت‬ ‫مرور‬ ‫ومع‬ .‫نابل‬ ‫في‬ 2018 ‫عام‬ ‫وفي‬ ‫وبنزرت‬ ‫سليانة‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫مؤخر‬ ‫الساحلية‬ ‫مناطقنا‬ ‫جميع‬ ‫يهدد‬ ‫مما‬ ،‫البحر‬ ‫سطح‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫يرتفع‬ ‫سوف‬ .‫السياحي‬ ‫وقطاعنا‬ ،‫واملعوقين‬ ‫واملر�ضى‬ ‫واملسنين‬ ‫كاألطفال‬ ، ً ‫ضعفا‬ ‫األكثر‬ ‫األشخاص‬ ‫إن‬ ‫ارة‬‫ر‬‫الح‬ ‫درجات‬ ‫ارتفاع‬ ‫بسبب‬ ‫الصحية‬‫اآلثار‬ ‫أسوأ‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يعانو‬ ‫الذين‬ ‫هم‬ .‫القا�سي‬ ‫والطقس‬ ‫الكوارث‬ ‫في‬ ‫البعض‬ ‫بعضنا‬ ‫ومساعدة‬ ‫التكاتف‬ ‫إلى‬ ‫نسعى‬ ،‫تونس‬ ‫في‬ ‫ن‬‫فخورو‬ ‫أننا‬ ‫كما‬ ،‫وعائالتنا‬ ‫بأطفالنا‬ ‫ونهتم‬ ‫السن‬‫كبار‬ ‫ونحترم‬ ،‫الطبيعية‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫وحماية‬ ،‫اآلثار‬ ‫ملواجهة‬ ‫االستعداد‬ ‫علينا‬ ‫لذلك‬ .‫بثقافتنا‬ .‫الطبيعي‬‫توازننا‬ ‫واستعادة‬ ،‫حياتنا‬ ‫أسلوب‬ ‫عن‬ ‫والدفاع‬ ‫نحبهم‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ٌ ‫قلة‬ ‫على‬ ‫املحتمل‬ ‫التأثير‬ ‫ن‬‫يدركو‬ ‫ل‬ ّ ‫يشغ‬ ‫الذي‬ ‫السياحة‬ ‫قطاع‬ . ً ‫شخصا‬ 400000 ‫غير‬ ‫األشياء‬ ‫بأن‬ ‫الشعور‬ ‫هذا‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ٌ‫مفهوم‬ ‫متوازنة‬ .‫واسع‬ ‫بالنسبة‬ ‫املواسم‬ ‫في‬‫التغيير‬ ‫كان‬ ‫ا‬‫ر‬‫مؤش‬ ،‫املجموعات‬ ‫جميع‬ ‫إلى‬ .‫املناخ‬‫لتغير‬ ‫رئيسيا‬ ‫وقصص‬ ‫أمثلة‬ ‫إلى‬ ‫االستناد‬ .‫ن‬‫التعاو‬ ‫من‬ ‫معينة‬ ‫لقد‬ . ً ‫حديثة‬ ً ‫أمثلة‬ ‫استخدم‬ ‫الجفاف‬ ‫ن‬‫املشاركو‬ ‫حدد‬ ‫كخطرين‬ ‫والفيضانات‬ .‫رئيسيين‬ ‫ا‬ً‫جزء‬ ‫والزراعة‬ ‫األغذية‬ ‫تعد‬ ،‫الوطنية‬ ‫الهوية‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫مهم‬ ‫على‬ ‫التأكيد‬ ‫يجب‬ ‫لذلك‬ .‫معينة‬ ‫ات‬‫ر‬‫تأثي‬
  • 18. 18 ‫البيئي‬ ‫السرد‬ ‫مشروع‬ :‫تونس‬ ‫في‬ ‫املناخي‬‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫التواصل‬ • ‫أوتريش‬ ‫كاليمت‬ ‫والصناعة‬ ‫الناس‬ ‫يسببه‬ ‫الذي‬ ‫التلوث‬ ‫جراء‬‫يتغير‬ ‫الطقس‬ ‫أن‬ ‫العلماء‬ ‫ل‬‫يقو‬ ‫النفط‬ ‫ق‬‫حر‬ ‫عن‬ ‫الناجم‬ ‫التلوث‬ ‫وخاصة‬ ،‫الهواء‬ ‫في‬ ‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ .‫الطاقة‬ ‫وتوليد‬ ‫للمركبات‬‫والغاز‬ ‫والفحم‬ ‫يتضرر‬ ‫حين‬ ‫في‬ ‫التلوث‬ ‫من‬‫قدر‬‫أكبر‬ ‫الناس‬ ‫أغنى‬ ‫نتج‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ‫العدل‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫بعضهم‬‫ام‬‫ر‬‫احت‬‫العالم‬‫سكان‬‫جميع‬‫على‬‫يجب‬‫إذ‬.‫املناخ‬‫تغير‬‫من‬‫الناس‬‫أفقر‬ ‫وعلى‬ ،‫وسعها‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫تبذل‬ ‫أن‬ ‫تونس‬ ‫على‬ ‫وينبغي‬ .‫ا‬ً‫مع‬ ‫والعمل‬ ‫البعض‬ ‫على‬ ‫ملساعدتنا‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫األموال‬‫وتوفر‬ ‫دورها‬ ‫تلعب‬ ‫أن‬ ‫الغنية‬ ‫ل‬‫الدو‬ .‫املناخ‬ ‫ات‬‫ر‬‫تأثي‬ ‫مع‬ ‫والتكيف‬ ‫الشمسية‬ ‫الطاقة‬‫تطوير‬ ‫من‬ ‫متدني‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫هناك‬ ‫تغير‬ ‫ألسباب‬ ‫العام‬ ‫الفهم‬ ‫إلى‬ ‫ن‬‫املحاورو‬ ‫سيحتاج‬ .‫املناخ‬ ‫الوقود‬ ‫ق‬‫حر‬ ‫بين‬ ‫الروابط‬ ‫شرح‬ .‫املناخ‬‫وتغير‬ ‫امللوث‬ ‫هذه‬ ‫استخدام‬ ‫عند‬ ‫ا‬ً‫حذر‬ ‫كن‬ ‫الناس‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ :‫الحجة‬ ،‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫ن‬‫يتفقو‬ ‫العدالة‬ ‫حجج‬ ‫استخدام‬‫ويبدو‬ ً ‫ناجحا‬ ً ‫عموما‬ ‫االجتماعية‬ ‫التغير‬ ‫قضية‬ ‫في‬ ‫اكهم‬‫ر‬‫اش‬ ‫في‬ .‫املناخي‬ ‫أن‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫يمكنها‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫بكونهم‬ ‫احساسهم‬ ‫تؤجج‬ ‫تجاهل‬ ‫إلى‬ ‫تدفع‬ ‫أو‬ ‫ضحايا‬ ‫املتلقين‬ ‫على‬ ‫الحكم‬‫أو‬ ‫القضية‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫تقرر‬ ‫عندما‬ .‫الحجج‬ ‫هذه‬ ‫ستستخدم‬ ‫بالسبب‬ ‫تتعلق‬ ‫التي‬ ‫اية‬‫و‬‫الر‬ ‫إجراءات‬ ‫التخاذ‬ ‫األخالقية‬ ‫الحجج‬ ‫اية‬‫و‬‫ر‬ ،‫وباألرض‬ ‫الهدية‬ ‫بهذه‬ ‫الضرر‬ ‫ألحقنا‬ ،‫ولكن‬ ،)‫(نعمة‬ ‫ثمينة‬ ‫هبة‬ ‫الطبيعة‬ .‫بالخالق‬ ‫عالقتنا‬ ‫وكسرنا‬ ‫كما‬ ‫نظافتها‬ ‫وعلى‬ ‫الطبيعة‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ ‫وأن‬ ،‫وبلدنا‬ ‫طبيعتنا‬ ‫ام‬‫ر‬‫احت‬ ‫علينا‬ ‫بالعالم‬ ‫ن‬‫مرتبطو‬ ‫فكلنا‬ .‫الخالق‬ ‫خليفة‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫وأن‬ ،‫بيوتنا‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ .‫البعض‬ ‫وببعضنا‬ ،‫والهواء‬ ‫واملاء‬ ،‫الطبيعي‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫بحاجة‬ ‫ونحن‬ ،‫كبيرة‬ ‫مشكلة‬ ‫هذه‬ :‫واقعيين‬ ‫ن‬‫نكو‬ ‫أن‬ ‫علينا‬ .‫وتحدياتها‬ ‫القضية‬ ‫هذه‬ ‫بشأن‬ ‫صادقين‬ .‫املشكلة‬ ‫هذه‬ ‫معالجة‬ ‫علينا‬ ‫أنه‬ ً ‫تماما‬ ‫ن‬‫مدركو‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ،‫الدولة‬ ‫عكس‬ ‫على‬ ‫وأن‬ ‫وصادقة‬ ‫ومسؤولة‬ ‫منفتحة‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫وأن‬ ‫مواجهتها‬ ‫الحكومة‬ ‫على‬ ‫لكن‬ ‫الحكومات‬‫وعلى‬.‫الشركات‬‫قبل‬‫من‬‫اءات‬‫ر‬‫إج‬‫باتخاذ‬‫وتطالب‬‫القوانين‬‫تطبق‬ ‫وعلينا‬‫النظيفة‬‫الطاقة‬‫إلى‬‫االنتقال‬‫أجل‬‫من‬‫ا‬ً‫مع‬‫العمل‬‫املحلية‬‫واملجتمعات‬ ‫ويمكننا‬ .)‫اف‬‫ر‬‫(اإلس‬ ‫النفايات‬ ‫بتفادي‬ ‫ا‬ً‫بدء‬ ،‫حياتنا‬ ‫أنماط‬ ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬ ‫ا‬ً‫جميع‬ .‫ذلك‬ ‫على‬ ‫جميعا‬ ‫نتفق‬ ‫أن‬ ‫بالتأكيد‬ ‫رعاية‬‫هو‬ ‫واجبنا‬ ‫ألن‬ ،‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫نتوانى‬ ‫فلن‬ ،‫تضحيات‬ ‫تقديم‬ ‫علينا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫إلى‬ ‫نحتاج‬ ‫ال‬ ‫ولكننا‬ .‫أطفالنا‬ ‫إلى‬ ‫وسننقله‬ ‫أسالفنا‬ ‫عن‬ ‫ورثناه‬ ‫الذي‬ ‫العالم‬ ،‫أفعالنا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫متواضع‬ ‫بشكل‬ ‫به‬ ‫القيام‬ ‫يمكننا‬ ‫بل‬ .‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫اإلعالن‬ ‫كل‬ ‫وليس‬ ‫فقط‬ ‫إليه‬ ‫نحتاج‬ ‫ما‬ ‫العالم‬ ‫من‬ ‫نأخذ‬ ‫وأن‬ ،‫باعتدال‬ ‫والعيش‬ .‫نريد‬ ‫ما‬ ‫ا‬ ً ‫طرق‬ ‫لنجد‬ ‫ن‬‫نتعاو‬ ‫أن‬ ‫فيمكننا‬ ،‫املناخ‬‫تغير‬ ‫بشأن‬ ‫إجراءات‬ ‫اتخذنا‬ ‫وإذا‬ .ً‫إرضاء‬‫وأكثر‬ ‫وأبسط‬ ‫أفضل‬ ٍ‫بطريقة‬ ‫حياة‬ ‫حياتنا‬ ‫عيش‬ ‫من‬ ‫تمكننا‬ ‫مع‬ ً ‫جيدا‬ ‫الخطاب‬ ‫هذا‬ ‫يتما�شى‬ .‫اإلسالمية‬ ‫والثقافات‬ ‫املسلمين‬ ‫بسبب‬ ‫ن‬‫قلقو‬ ‫الناس‬ ‫االجتماعية‬ ‫االنقسامات‬ ‫ويمكن‬.‫املشتركة‬‫القيم‬‫وتدهور‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫بأن‬ ‫القائلة‬ ‫للحجة‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫ب‬ّ‫يقر‬ ‫املناخ‬ ‫تغير‬ ‫في‬ ‫محورية‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ،‫بعض‬ .‫التواصل‬ ‫مع‬ ً ‫جيدا‬ ‫يتما�شى‬ ‫الخطاب‬ ‫هذا‬ .‫اإلسالمية‬ ‫والثقافات‬ ‫املسلمين‬ ‫ن‬‫املشاركو‬ ‫أعرب‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫ر‬‫وكثي‬ ‫نقطة‬ ‫النفايات‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫يعد‬ ‫على‬ ‫للعمل‬ ‫جيدة‬ ٍ‫إنطالق‬ ‫الشخصية‬ ‫الحياة‬ ‫نمط‬ ‫تغيير‬ ‫من‬ ‫ل‬‫بالقبو‬ ً ‫دائما‬ ‫وتحظى‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الثقافات‬ ‫في‬ ‫قبل‬ .‫حكومية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫والتقليدية.إج‬ ‫العديد‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫االقتصادية‬ ‫الحجج‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫للعمل‬ ‫والبيئية‬ ‫للحجج‬ ‫بقوة‬ ‫ن‬‫يستجيبو‬ ‫واملبادئ‬ ‫القيم‬ ‫على‬ ‫القائمة‬ .‫األخالقية‬ ‫الصدق‬ ‫املشاركين‬ ‫معظم‬‫يعتبر‬ ‫فإن‬ ‫ولذلك‬ .‫جوهرية‬ ً ‫قيمة‬ ‫الصدق‬ ‫يعتمد‬ ‫الذي‬ ‫الخطاب‬ ‫أمر‬ ‫الحقيقة‬ ‫ل‬‫وقو‬ ‫والواقع‬ . ً ‫مقنعا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ن‬‫املشاركو‬ ‫أعرب‬ ‫ما‬ ‫ا‬‫ر‬‫وكثي‬ ‫اتخاذ‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫إحباطهم‬ ‫عن‬ .‫حكومية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬