Successfully reported this slideshow.
Your SlideShare is downloading. ×

التفكير الايجابي.pptx

Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad
Ad

Check these out next

1 of 19 Ad

More Related Content

Recently uploaded (20)

Advertisement

التفكير الايجابي.pptx

  1. 1. ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫ودوره‬ ‫والمجتمع‬ ‫الفرد‬ ‫تنمية‬ ‫في‬ ‫ا‬ . ‫م‬ . ‫د‬ . ‫هاشم‬ ‫جابر‬ ‫أميرة‬ ‫م‬ . ‫د‬ . ‫عبد‬ ‫باقر‬ ‫الهادي‬ ‫والنفسية‬ ‫التربوية‬ ‫العلوم‬ ‫قسم‬ – ‫للبنات‬ ‫التربية‬ ‫كلية‬ – ‫ج‬ ‫الكوفة‬ ‫امعة‬
  2. 2. ‫المقدمة‬ • ‫الذا‬ ‫والمقولة‬ ، ‫اإلنسان‬ ‫بوجود‬ ‫ارتباطه‬ ‫هو‬ ‫التفكير‬ ‫بموضوع‬ ‫االهتمام‬ ‫وراء‬ ‫السبب‬ ‫ولعل‬ ‫ئعة‬ ‫ديكارت‬ ‫الفيلسوف‬ ‫أطلقها‬ ‫التي‬ ‫الصيت‬ " ‫أفكر‬ ‫إنا‬ , ‫موجود‬ ‫إنا‬ ‫إذن‬ " ‫و‬ ‫التفكير‬ ‫أن‬ ‫تعني‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫اقع‬ ‫وجوده‬ ‫إنكار‬ , ‫ا‬ ‫في‬ ‫عنه‬ ‫لإلنسان‬ ‫غنى‬ ‫ال‬ ‫طبيعيا‬ ‫نشاطا‬ ‫لكونه‬ ‫التنفس‬ ‫أهمية‬ ‫مثل‬ ‫مهم‬ ‫فهو‬ ‫لحياة‬ ‫لتح‬ ‫اإلنسان‬ ‫يتبناها‬ ‫التي‬ ‫الفلسفة‬ ‫يعكس‬ ‫والتفكير‬ ‫وفن‬ ‫مهارة‬ ‫والتفكير‬ ‫اليومية‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫أهدافه‬ ‫قيق‬ ‫الحياة‬ , ‫ال‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫الهدف‬ ‫وهذا‬ ‫الهدف‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫الخبرة‬ ‫استكشاف‬ ‫هو‬ ‫والتفكير‬ ‫أو‬ ‫فهم‬ ‫مشكلة‬ ‫حل‬ ‫أو‬ ‫القرار‬ ‫اتخاذ‬ , ‫ويت‬ ‫إليه‬ ‫ينظر‬ ‫فانه‬ ‫شخص‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫موقف‬ ‫أي‬ ‫يواجه‬ ‫عندما‬ ‫والفرد‬ ‫عامل‬ ‫التفكير‬ ‫من‬ ‫نمطين‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫معه‬ : ‫الم‬ ‫كالفئة‬ ‫التفكير‬ ‫من‬ ‫سلبيا‬ ‫نمطا‬ ‫يتبنى‬ ‫أن‬ ‫فأما‬ ‫همومة‬ ‫النكدية‬ , ‫والشخصية‬ ‫العقلية‬ ‫باالضطرابات‬ ‫والمصابين‬ , ‫م‬ ‫ايجابيا‬ ‫نمطا‬ ‫يتبنى‬ ‫أن‬ ‫وأما‬ ‫والذي‬ ‫التفكير‬ ‫ن‬ ‫النف‬ ‫والصحة‬ ‫والثقة‬ ‫بالطمأنينة‬ ‫تتسم‬ ‫والتصرفات‬ ‫المشاعر‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫يسهم‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ، ‫والسعادة‬ ‫سية‬ ‫العشر‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثمانينات‬ ‫إلى‬ ‫االيجابية‬ ‫النفسية‬ ‫والظواهر‬ ‫بالمفاهيم‬ ‫االهتمام‬ ‫ويعود‬ ‫ما‬ ‫نتيجة‬ ‫ين‬ ‫األفراد‬ ‫سلوك‬ ‫على‬ ‫ومشكالت‬ ‫سلبية‬ ‫إفرازات‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫العالمية‬ ‫الحرب‬ ‫أفرزته‬ , ‫ا‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫لتحول‬ ‫يعرف‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫الحياة‬ ‫وجودة‬ ‫الحياة‬ ‫ومعنى‬ ‫والتسامح‬ ‫القيم‬ ‫على‬ ‫فيه‬ ‫والتركيز‬ ( ‫الن‬ ‫بعلم‬ ‫فس‬ ‫االيجابي‬ ) ‫ا‬ ‫والتفكير‬ ‫االنفعالي‬ ‫الذكاء‬ ‫مثل‬ ‫اإلنسان‬ ‫لدى‬ ‫القوة‬ ‫جوانب‬ ‫على‬ ‫يركز‬ ‫الذي‬ ‫اليجابي‬ ‫والرضا‬ ‫والسعادة‬ ‫االيجابية‬ ‫والنتائج‬ .
  3. 3. • ‫وأسسه‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ . • ‫والتفكي‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫بين‬ ‫الفروق‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫السلبي‬ ‫ر‬ . • ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫أهمية‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ . • ‫على‬ ‫وتطبيقاته‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫مهارات‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫الفرد‬ ‫والمجتمع‬ . • ‫بب‬ ‫االيجابي‬ ‫السلوك‬ ‫عالقة‬ ‫تناولت‬ ‫سابقة‬ ‫دراسات‬ ‫عرض‬ ‫عض‬ ‫تنميت‬ ‫وكيفية‬ ‫التفكير‬ ‫تناولت‬ ‫ودراسات‬ ، ‫المتغيرات‬ ‫ه‬ . • ‫المؤسس‬ ‫في‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫لتنمية‬ ‫التوصيات‬ ‫عرض‬ ‫التربوية‬ ‫ات‬ ‫والتعليمية‬ .
  4. 4. • ‫بأنه‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫ف‬ّ‫يعر‬ : ‫ف‬ ‫ايجابية‬ ‫استراتيجيات‬ ‫هو‬ ‫الشخصية‬ ‫ي‬ ‫تجعل‬ ‫تصرفات‬ ‫أو‬ ‫سلوكيات‬ ‫لممارسة‬ ‫والنزعة‬ ‫الرغبة‬ ‫إلى‬ ‫والميل‬ ‫حياة‬ ‫ايجابيا‬ ‫أنسانا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫وتقوده‬ ‫ناجحة‬ ‫الفرد‬ . • ‫األق‬ ‫الحياة‬ ‫مواقف‬ ‫يتجاهل‬ ‫الفرد‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ً‫ا‬‫سرور‬ ‫ل‬ . ‫بطر‬ ‫سارة‬ ‫غير‬ ‫المواقف‬ ‫هذه‬ ‫فهم‬ ً‫ا‬‫تمام‬ ‫يعني‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫مثمرة‬ ٍ‫ة‬‫يق‬ ‫إيجابية‬ ‫وأكثر‬ . ‫وليس‬ ‫سيحدث‬ ‫األفضل‬ ‫أن‬ ‫يعتقد‬ ‫الفرد‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ‫ا‬ ‫ألسو‬ . ‫ويتضمن‬ ‫التفكير‬ ‫التوقعات‬ ‫االيجابي‬ ‫االيجابية‬ , ‫وال‬ ‫التفاؤل‬ ‫في‬ ‫تحكم‬ ‫العقلية‬ ‫العمليات‬ , ‫المعرفي‬ ‫والتفتح‬ ‫التعلم‬ ‫حب‬ , ‫بالرض‬ ‫الشعور‬ ‫ا‬ , ‫التقبل‬ ‫اآلخرين‬ ‫عن‬ ‫لالختالف‬ ‫االيجابي‬ , ‫واألريحية‬ ‫السماحة‬ , ‫الذكاء‬ ‫الوجداني‬ , ‫بالذات‬ ‫مشروط‬ ‫الغير‬ ‫التقبل‬ , ‫الشخ‬ ‫المسؤولية‬ ‫وتقبل‬ ‫صية‬ .
  5. 5. ‫اإليجابي‬ ‫التفكير‬ ‫السلبي‬ ‫التفكير‬ 1 - ‫الحل‬ ‫في‬ ‫يفكر‬ . 1 - ‫المشكلة‬ ‫في‬ ‫يفكر‬ . 2 - ‫أفكاره‬ ‫التنضب‬ . 2 - ‫أعذاره‬ ‫التنضب‬ . 3 - ‫اآلخرين‬ ‫يساعد‬ . 3 - ‫اآلخرين‬ ‫من‬ ‫المساعده‬ ‫يتوقع‬ . 4 - ‫مشكلة‬ ‫لكل‬ ‫حال‬ ‫يرى‬ . 4 - ‫حل‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫مشكلة‬ ‫يرى‬ . 5 - ‫لكنه‬ ‫صعب‬ ‫الحل‬ ‫ممكن‬ . 5 - ‫لكنه‬ ‫ممكن‬ ‫الحل‬ ‫صعب‬ . 6 - ‫أمال‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫يرى‬ . 6 - ‫العمل‬ ‫في‬ ‫يرى‬ ً‫ا‬‫ألم‬ . 7 - ‫يحققها‬ ‫أحالم‬ ‫لديه‬ . 7 - ‫أوهام‬ ‫لديه‬ ‫يبررها‬ ‫وأحالم‬ . 8 - ‫تحب‬ ‫كما‬ ‫الناس‬ ‫عامل‬ . 8 - ‫إخدع‬ ‫يخدعوك‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫الناس‬ . 9 - ‫لطيفة‬ ‫ولغة‬ ‫بقوه‬ ‫يناقش‬ . 9 - ‫فضة‬ ‫وبلغة‬ ‫بضعف‬ ‫يناقش‬ . 10 - ‫والنجاح‬ ‫بالسعادة‬ ‫اإلحساس‬ ‫يولد‬ . 10 - ‫والتعاسة‬ ‫بالفشل‬ ‫اإلحساس‬ ‫يولد‬ . 11 - ‫الصغائر‬ ‫عن‬ ‫ويتنازل‬ ‫بالقيم‬ ‫يتمسك‬ . 11 - ‫القيم‬ ‫عن‬ ‫ويتنازل‬ ‫بالصغائر‬ ‫يثبت‬ . 12 – ‫األحداث‬ ‫من‬ ‫يستفيد‬ . 12 - ‫األحداث‬ ‫تضعفه‬ . 13 - ‫تكون‬ ‫اآلخرين‬ ‫مع‬ ‫جيده‬ ‫عالقاته‬ . 13 - ‫والح‬ ‫واإلضطراب‬ ‫الشك‬ ‫يشوبها‬ ‫عالقاته‬ ‫تكون‬ ‫يره‬ ‫مع‬ ‫الجميع‬ . 14 ‫والنجاح‬ ‫بالسعادة‬ ‫اإلحساس‬ ‫يولد‬ . 14 - ‫والتعاسه‬ ‫بالفشل‬ ‫اإلحساس‬ ‫يولد‬ . 15 - ‫باهلل‬ ‫الصله‬ ‫ويوثقق‬ ‫اإليمان‬ ‫مستوى‬ ‫يرفع‬ . 15 - ‫مداخل‬ ‫من‬ ‫ومدخل‬ ‫الهم‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫مصدر‬ ‫الشيطان‬ .
  6. 6. • ‫ب‬ ‫العمل‬ ‫بيئة‬ ‫ويعزز‬ ، ‫العالي‬ ‫األداء‬ ‫سر‬ ‫وهو‬ ، ‫األفضل‬ ‫استنباط‬ ‫على‬ ‫الباعث‬ ‫هو‬ ‫االنفتاح‬ ‫والثقة‬ ‫والصدق‬ . • - ‫وأن‬ ، ‫أكثر‬ ‫وتستمتع‬ ، ‫أقل‬ ‫بشكل‬ ‫تقلق‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ً‫ا‬‫إيجابي‬ ً‫ا‬‫مفكر‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تنظر‬ ‫زيادة‬ ‫فترة‬ ‫الحياة‬ ‫قيد‬ ‫على‬ ‫الفرد‬ ‫بقاء‬ . • ‫االكتئاب‬ ‫من‬ ‫منخفضة‬ ‫معدالت‬ . • ‫واألسى‬ ‫الحزن‬ ‫من‬ ‫متدنية‬ ‫مستويات‬ . • ‫الشائع‬ ‫للزكام‬ ‫أكبر‬ ‫مقاومة‬ . • ‫أفضل‬ ‫وجسدية‬ ‫نفسية‬ ‫صحة‬ . • ‫القلبية‬ ‫الدموية‬ ‫األوعية‬ ‫أمراض‬ ‫بسبب‬ ‫وفاة‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫خطر‬ . • ‫الضغوطات‬ ‫وأوقات‬ ‫الشدائد‬ ‫خالل‬ ‫بنجاح‬ ‫للتعامل‬ ‫أفضل‬ ‫مهارات‬ . • ‫الحي‬ ‫لتغيير‬ ‫يكفي‬ ‫بمفرده‬ ‫اإليجابي‬ ‫التفكير‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫اإلفراط‬ ‫عدم‬ ‫وينبغي‬ ‫فإنه‬ ‫األفضل‬ ‫إلى‬ ‫اة‬ ‫التد‬ ‫الخطط‬ ‫وبعض‬ ، ‫االستراتيجيات‬ ‫بعض‬ ‫اإلنسان‬ ‫لدى‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫الضروري‬ ‫من‬ ‫ريجية‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫لتغيير‬ ً‫ا‬‫وأيض‬ ، ‫بها‬ ‫يشعر‬ ‫والتي‬، ‫بها‬ ‫يفكر‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫لتغيير‬ ‫يمر‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫عله‬ ‫عليه‬ " " ‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫في‬ ‫غاية‬ ‫وليس‬ ‫وإجراء‬ ‫عملية‬ ‫هو‬ ‫اإليجابي‬ ‫فالتفكير‬ .
  7. 7. • ‫األق‬ ‫الحياة‬ ‫مواقف‬ ‫يتجاهل‬ ‫الفرد‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ً‫ا‬‫سرور‬ ‫ل‬ . ‫بطر‬ ‫سارة‬ ‫غير‬ ‫المواقف‬ ‫هذه‬ ‫فهم‬ ً‫ا‬‫تمام‬ ‫يعني‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫مثمرة‬ ٍ‫ة‬‫يق‬ ‫إيجابية‬ ‫وأكثر‬ . ‫ا‬ ‫وليس‬ ‫سيحدث‬ ‫األفضل‬ ‫أن‬ ‫يعتقد‬ ‫الفرد‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ‫ألسوأ‬ . ‫إن‬ ‫الذات‬ ‫مع‬ ‫بالتحدث‬ ‫يبدأ‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ . ‫والتحد‬ ، ‫الذات‬ ‫مع‬ ‫ث‬ ‫العقل‬ ‫خالل‬ ‫تمر‬ ‫التي‬ ‫المعلنة‬ ‫غير‬ ‫األفكار‬ ‫من‬ ‫ينتهي‬ ‫ال‬ ‫سيل‬ ‫هو‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ . ‫سلبية‬ ‫أو‬ ‫إيجابية‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫اآللية‬ ‫األفكار‬ ‫هذه‬ . ً‫ا‬‫بعض‬ ‫إن‬ ‫من‬ ‫سببي‬ ‫أو‬ ‫منطقي‬ ‫أساسه‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذات‬ ‫مع‬ ‫الحديث‬ . ‫والبعض‬ ‫خاطئة‬ ‫اعتقادات‬ ‫من‬ ‫يظهر‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الذات‬ ‫مع‬ ‫الحديث‬ ‫من‬ ‫اآلخر‬ ‫المعلومات‬ ‫فقدان‬ ‫بسبب‬ ‫الفرد‬ ‫يصنعها‬ . ‫التي‬ ‫األفكار‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫يتصفحه‬ ‫تك‬ ‫أن‬ ‫رجح‬ُ‫ي‬ ‫للحياة‬ ‫نظره‬ ‫وجهة‬ ‫فإن‬ ، ً‫ا‬‫غالب‬ ‫سلبية‬ ‫الفرد‬ ‫عقل‬ ‫متشائمة‬ ‫ون‬ ‫االيجابية‬ ‫عليها‬ ‫يغلب‬ ‫الفرد‬ ‫أفكار‬ ‫كانت‬ ‫وإذا‬ , ‫ي‬ ‫أن‬ ‫المرجح‬ ‫فمن‬ ‫كون‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫يتدرب‬ ‫الذي‬ ‫الشخص‬ ‫وهو‬ ، ‫متفائال‬ .
  8. 8. • ‫ا‬ ‫التحليلي‬ ‫الوصفي‬ ‫المنهج‬ ‫الحالية‬ ‫البحث‬ ‫ورقة‬ ‫اعتمدت‬ ‫لدراسات‬ ‫ف‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫توافر‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫السابقة‬ ‫وأهميته‬ ‫يها‬ : • ‫ال‬ ‫موضوع‬ ‫تناولت‬ ‫التي‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫لحركة‬ ‫المتتبع‬ ‫إن‬ ‫تفكير‬ ‫ب‬ ‫مسبوق‬ ‫غير‬ ‫اهتمام‬ ‫وجود‬ ‫انتباهه‬ ‫يلفت‬ ، ‫وإقليميا‬ ‫عالميا‬ ‫تنميته‬ ‫لتعل‬ ‫كورت‬ ‫كبرنامج‬ ، ‫المكثفة‬ ‫التدريب‬ ‫برامج‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫يكم‬ ‫ومهاراته‬ ‫التفكير‬ ( CORT ) ‫لتعليم‬ ‫الست‬ ‫القبعات‬ ‫وبرنامج‬ ، ‫التفكير‬ ( STH ) ‫وبرنامج‬ ‫المنتج‬ ‫التفكير‬ ‫وبرنامج‬ ‫الم‬ ‫ا‬ ‫ست‬ ‫ر‬ ‫ثنكر‬ ( Master thinker ) ، ‫البرامج‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫التفكير‬ ‫لتعليم‬ ‫كالت‬ ‫المختلفة‬ ‫التفكير‬ ‫أنواع‬ ‫تناولت‬ ‫أخرى‬ ‫دراسات‬ ‫ويجد‬ ‫فكير‬ ‫وغيرها‬ ‫الالعقالني‬ ‫والتفكير‬ ‫اإلبداعي‬ ‫والتفكير‬ ‫الناقد‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫التفكير‬
  9. 9. ‫أوال‬ : ‫اإليجابي‬ ‫السلوك‬ ‫عالقة‬ ‫تناولت‬ ‫دراسات‬ ‫المتغيرات‬ ‫ببعض‬ • ‫الف‬ ‫شخصية‬ ‫بسمات‬ ‫وثيق‬ ٍ ‫بشكل‬ ‫يرتبط‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫أن‬ ‫سبق‬ ‫مما‬ ‫يتضح‬ ‫بل‬ ، ‫ومشاعره‬ ‫رد‬ ‫حياتنا‬ ‫شؤون‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫االيجابية‬ ‫باألعمال‬ . - ‫توجد‬ ‫وع‬ ‫واالنبساط‬ ‫اإليجابية‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ ‫وجود‬ ‫دم‬ ‫واالنطواء‬ ‫اإليجابية‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ ( ‫حمادة‬ ‫ولوله‬ ‫اللطيف‬ ‫عبد‬ ‫حسن‬ 1998 . ) - ‫توجد‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ ‫الموت‬ ‫وقلق‬ ‫اإليجابية‬ ( ،‫الخالق‬ ‫عبد‬ ‫أحمد‬ 1998 . - ‫اإليجابية‬ ( ‫التفاؤل‬ ) ‫الجسم‬ ‫بصحة‬ ‫وعالقتها‬ ( ،‫الخضر‬ ‫عثمان‬ 1999 . ) - ‫توجد‬ ‫بالتدين‬ ‫واإليجابية‬ ‫التفاؤل‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ ( ‫الخالق‬ ‫عبد‬ ‫احمد‬ ، 1999 . ) - ‫توجد‬ ‫بالسعادة‬ ‫والشعور‬ ‫والجسمية‬ ‫النفسية‬ ‫والصحة‬ ‫التفاؤل‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ . - ‫تو‬ ‫جد‬ ‫عالقة‬ ‫النوم‬ ‫عادات‬ ‫وانتظام‬ ‫التفاؤل‬ ‫بين‬ . - ‫الوظيفي‬ ‫واألداء‬ ‫التفاؤل‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ ‫توجد‬ ( ‫عثمان‬ ‫الخضر‬ .) - ‫توجد‬ ‫الدراسي‬ ‫والتحصيل‬ ‫واإليجابية‬ ‫التفاؤل‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ : ‫عالق‬ ‫نفترض‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫بين‬ ‫ة‬ ‫الوج‬ ‫الجانبين‬ ‫مابين‬ ‫على‬ ‫اعتمادا‬ ‫وذلك‬ ،‫والتشاؤم‬ ‫التفاؤل‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ‫الدراسي‬ ‫التحصيل‬ ‫داني‬ ( ‫والتشاؤم‬ ‫التفاؤل‬ ) ‫والمعرفي‬ ( ‫الدراسي‬ ‫التحصيل‬ ) ‫عالقات‬ ‫من‬ . - ‫توجد‬ ‫التف‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ ‫ودافع‬ ‫اؤل‬ ‫اإلنجاز‬ : ‫الرغبة‬ ‫تحثه‬ ‫الذي‬ ‫األداء‬ ‫أو‬ ‫والنجاح‬ ‫التفوق‬ ‫مستوى‬ ‫من‬ ‫األداء‬ ‫هو‬ ‫لإلنجاز‬ ‫والدافع‬ ‫في‬ ‫إ‬ ‫حثيث‬ ‫سعي‬ ‫اإلنجاز‬ ‫دافع‬ ‫ففي‬ ،‫اإلنجاز‬ ‫ودافع‬ ‫بالتفاؤل‬ ‫ارتباطه‬ ‫أفترض‬ ‫وقد‬ ‫النجاح‬ ‫ذلك‬ ‫تحقيق‬ ‫لى‬ ‫النجاح‬ . - ‫توجد‬ ‫الضبط‬ ‫ومصدر‬ ‫التفاؤل‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ : ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫موقع‬ ‫هو‬ ‫الضبط‬ ‫ومصدر‬ ‫سلوك‬ ،‫الشخص‬ ‫ذلك‬ ‫يدركه‬ ‫كما‬ ‫الفرد‬ - ‫وتوجد‬ ‫والتفاؤل‬ ‫الخارجي‬ ‫الضبط‬ ‫مصدر‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ . ‫وت‬ ‫شير‬ ‫ف‬ ‫الفرد‬ ‫لدى‬ ‫أقوى‬ ‫ثقة‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫التفاعل‬ ‫مقياس‬ ‫على‬ ‫ألدرجه‬ ‫ارتفعت‬ ‫كلما‬ ‫إنه‬ ‫الدراسات‬ ‫مصدر‬ ‫ي‬ ‫أفعاله‬ ‫في‬ ‫الداخلي‬ ‫الضبط‬ .
  10. 10. • ‫أ‬ - ‫الدراسات‬ ‫العربية‬ : • - ‫دراسة‬ ‫النقشبندي‬ 1990 : ‫ذل‬ ‫وعالقة‬ ‫بالرياض‬ ‫التقنية‬ ‫كلية‬ ‫طلبة‬ ‫تفكير‬ ‫مستوى‬ ‫قياس‬ ‫إلى‬ ‫هدفت‬ ‫بخبرات‬ ‫ك‬ ‫وتحصيله‬ ‫الطالب‬ - ‫دراسة‬ ‫الجسماني‬ 1992 : ‫بالري‬ ‫المعلمين‬ ‫كلية‬ ‫لطلبة‬ ‫التجريدي‬ ‫التفكير‬ ‫مستوى‬ ‫قياس‬ ‫إلى‬ ‫هدفت‬ ‫اض‬ . - ‫دراسة‬ ‫المقوشي‬ 1992 ‫كلي‬ ‫في‬ ‫قبلوا‬ ‫الذين‬ ‫الجدد‬ ‫للطلبة‬ ‫التجريدي‬ ‫التفكير‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫التربية‬ ‫ة‬ ‫سعود‬ ‫الملك‬ ‫جامعة‬ . - ‫دراسة‬ ‫عبده‬ 1994 ‫الس‬ ‫الصفوف‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫اإلنمائي‬ ‫التفكير‬ ‫تطور‬ ‫استقصاء‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫والتاسع‬ ‫ابع‬ ‫تح‬ ‫ومستوى‬ ‫وصفه‬ ‫الطالب‬ ‫جنس‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ‫القدرات‬ ‫هذه‬ ‫تطور‬ ‫بين‬ ‫العالقة‬ ‫طبيعة‬ ‫وتحديد‬ ‫األساسي‬ ‫صيله‬ ‫العالي‬ . - ‫دراسة‬ ‫السليماني‬ 1994 : ‫و‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫المستخدمة‬ ‫والتفكير‬ ‫التعلم‬ ‫أنماط‬ ‫إلى‬ ‫التعرف‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫طالبات‬ ‫الثانوية‬ ‫المرحلة‬ - ‫دراسة‬ ‫حبيب‬ 1995 : ‫أ‬ - ‫ه‬ ‫أعضاء‬ ‫لدى‬ ‫الفعلية‬ ‫التفكير‬ ‫إستراتيجيات‬ ‫تشخيص‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫يئة‬ ‫بالجامعات‬ ‫التدريس‬ - ‫دراسة‬ ‫حبيب‬ 1995 ‫ب‬ : ‫الم‬ ‫ذوي‬ ‫المعلمين‬ ‫لدى‬ ‫الفعلية‬ ‫التفكير‬ ‫أنماط‬ ‫تشخيص‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫ؤهالت‬ ‫المختلفة‬ ...... - ‫دراسة‬ ‫حبيب‬ 1995 ‫ج‬ : ‫الج‬ ‫المرحلة‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫الفعلية‬ ‫التفكير‬ ‫أنماط‬ ‫تشخيص‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫امعية‬ .
  11. 11. • ‫ب‬ - ‫الدراسات‬ ‫األجنبية‬ : • - ‫دراسة‬ ‫أوزر‬ (Ozer 1994) : ‫وعالقتها‬ ‫التفكير‬ ‫أنماط‬ ‫إلى‬ ‫التعرف‬ ‫هدفت‬ ‫واالكتئاب‬ ‫بالقلق‬ . • - ‫دراسة‬ ‫الحسنين‬ (Elhassanein 1994) : ‫إلى‬ ‫التعرف‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫جم‬ ‫في‬ ‫طنطا‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫الجامعات‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫التفكير‬ ‫انماط‬ ‫في‬ ‫الفروق‬ ‫هورية‬ ‫والسعودية‬ ‫العربية‬ ‫مصر‬ . • - ‫دراسة‬ ‫إبستاين‬ (Epstein1996) : ‫في‬ ‫الفروق‬ ‫إلى‬ ‫التعرف‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫والمنطقية‬ ‫والتحليلية‬ ‫واإليحائية‬ ‫التجريبية‬ ‫التفكير‬ ‫أنماط‬ ‫المتحدة‬ ‫لواليات‬ ‫األمريكية‬ . • - ‫دراسة‬ ‫باترك‬ (PatricK 2001) : ‫أنماط‬ ‫في‬ ‫الفروق‬ ‫معرفة‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫واللذي‬ ‫المخدرات‬ ‫على‬ ‫اإلدمان‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫اللذين‬ ‫األقران‬ ‫بين‬ ‫التفكير‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫المشكلة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ . • - ‫دراسة‬ ‫داورن‬ (Duron 2001) : ‫أنماط‬ ‫عالقة‬ ‫معرفة‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫االبتدائية‬ ‫المدارس‬ ‫معلمي‬ ‫بين‬ ‫المجموعات‬ ‫وانضباط‬ ‫التفكير‬ . • - ‫دراسة‬ ‫ميلير‬ ( Miller 2005) : ‫بين‬ ‫الفروق‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫أ‬ ‫ومتغيرات‬ ‫التفكير‬ ‫طرق‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫المنخفض‬ ‫التحصيل‬ ‫ذوي‬ ‫الطلبة‬ ‫خرى‬ .
  12. 12. • - ‫دراسة‬ ‫كرم‬ 1992 ‫د‬ ‫االجتماعية‬ ‫بالمواد‬ ‫الناقد‬ ‫التفكير‬ ‫تنمية‬ ‫في‬ ‫المدرس‬ ‫دور‬ ‫تحديد‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫الكويت‬ ‫ولة‬ - ‫دراسة‬ ‫محمد‬ 1994 : ‫الرابع‬ ‫الجزء‬ ‫أثر‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ( ‫لتع‬ ‫بونو‬ ‫دي‬ ‫برنامج‬ ‫من‬ ‫اإلبتكارية‬ ‫ليم‬ ‫الثانوي‬ ‫األول‬ ‫الصف‬ ‫لطلبة‬ ‫اإلبتكاري‬ ‫التفكير‬ ‫قدرات‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫التفكير‬ . - ‫دراسة‬ ‫حمد‬ 1996 ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫الناقد‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫الطلبة‬ ‫تدريب‬ ‫في‬ ‫خاص‬ ‫برنامج‬ ‫فاعلية‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ . - ‫دراسة‬ ‫الحموي‬ 1997 ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫اإلبتكاري‬ ‫التفكير‬ ‫تنمية‬ ‫في‬ ‫الروضة‬ ‫أطفال‬ ‫إلى‬ ‫تعليمي‬ ‫إرشادي‬ ‫برنامج‬ ‫أثر‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ . - ‫دراسة‬ ‫الوحر‬ ‫والحموي‬ 1998 : ‫لتقدي‬ ‫الناقد‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫تكور‬ ‫نمط‬ ‫استقصاء‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫األفراد‬ ‫م‬ ‫التفاضلي‬ ‫األثر‬ ‫ودراسة‬ ‫العمر‬ ‫في‬ : ‫والعمر‬ ،‫الدراسة‬ ‫نوع‬ ،‫الجنس‬ . - ‫دراسة‬ ‫الشعار‬ 1998 : ‫التعرف‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫مدارس‬ ‫من‬ ‫الثانوي‬ ‫األول‬ ‫الصف‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫اإلبداعي‬ ‫بالتفكير‬ ‫الشخصية‬ ‫السمات‬ ‫بعض‬ ‫ارتباط‬ ‫مدى‬ ‫إلى‬ ‫شمال‬ ‫الغربية‬ ‫الضفة‬ . - ‫دراسة‬ ‫الصويخ‬ 1997 : ‫المبك‬ ‫الطفولة‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫االبتكار‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫رة‬ - ‫دراسة‬ ‫قطامي‬ 1998 : ‫ألتباعدي‬ ‫التفكير‬ ‫درجات‬ ‫عالقة‬ ‫بحث‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ( ‫األصا‬ ،‫المرونة‬ ،‫الطالقة‬ ‫لة‬ ) ‫ال‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫األكاديمي‬ ‫وتكيفهم‬ ‫وجنسهم‬ ‫الداخلي‬ ‫الضبط‬ ‫ذوي‬ ‫من‬ ‫فنية‬ ‫التربية‬ ‫تخصص‬ ‫من‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫سلطان‬ ‫قابوس‬ . • - ‫دراسة‬ ‫الخولدي‬ 2007 ‫ا‬ ‫األول‬ ‫الصف‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫الضوئي‬ ‫بالبناء‬ ‫المفاهيمية‬ ‫المعرفة‬ ‫مستوى‬ ‫تحديد‬ ‫إلى‬ ‫لثانوي‬ ‫األحياء‬ ‫نحو‬ ‫الشكلي‬ ‫بالتفكير‬ ‫وعالقته‬ . - ‫دراسة‬ ‫زيد‬ ‫أبو‬ 1999 : ‫الجنس‬ ‫متغيرات‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫دور‬ ‫لبحث‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫اإلب‬ ‫التفكير‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫السكن‬ ‫ومكان‬ ‫التراكمي‬ ‫والمعدل‬ ‫التحصيل‬ ‫ومستوى‬ ‫األكاديمي‬ ‫والتخصص‬ ‫طلبة‬ ‫لدى‬ ‫داعي‬ ‫اليرموك‬ ‫جامعة‬ - ‫دراسة‬ ‫دويري‬ 2004 : ‫ل‬ ‫التفكير‬ ‫تنمية‬ ‫في‬ ‫الذهني‬ ‫العصف‬ ‫استخدام‬ ‫أثر‬ ‫إلى‬ ‫التعرف‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫هدفت‬ ‫طلبة‬ ‫دى‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬ ‫تدريس‬ .
  13. 13. • 1 - ‫الساب‬ ‫الدراسات‬ ‫تناولتها‬ ‫للتفكير‬ ‫عديدة‬ ‫أنماط‬ ‫هناك‬ ‫قة‬ . 2 - ‫ولكا‬ ‫التفكير‬ ‫لتنمية‬ ‫وإستراتيجيات‬ ‫طرائق‬ ‫هناك‬ ‫المراحل‬ ‫فة‬ ‫الرئيسية‬ . 3 - ‫النف‬ ‫المتغيرات‬ ‫وبعض‬ ‫التفكير‬ ‫بين‬ ‫عالقة‬ ‫وجود‬ ‫سية‬ ‫والتربوية‬ ‫والشخصية‬ . 4 - ‫التف‬ ‫تتناول‬ ‫التي‬ ‫السابقة‬ ‫الدراسات‬ ‫انعدام‬ ‫أو‬ ‫قلة‬ ‫كير‬ ‫التربوية‬ ‫المؤسسات‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫اإليجابي‬ .
  14. 14. • ‫المجتمع‬ ‫أن‬ ‫نالحظ‬ ‫التفكير‬ ‫علم‬ ‫أدبيات‬ ‫إلى‬ ‫بالرجوع‬ ‫ات‬ ‫وبشك‬ ‫تركز‬ ‫والتعليمية‬ ‫التربوية‬ ‫سيما‬ ‫ال‬ ‫اإلنسانية‬ ‫على‬ ‫كبير‬ ‫ل‬ ‫و‬ ، ‫وأنواعه‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫أبنائها‬ ‫وقدرات‬ ‫مهارات‬ ‫تنمية‬ ‫من‬ ‫والقدرا‬ ‫المهارات‬ ‫تلك‬ ‫ربط‬ ‫على‬ ‫جاهدة‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫أولى‬ ‫باب‬ ‫ت‬ ( ‫االيجابية‬ ‫بالقيم‬ ) ‫ال‬ ‫كافة‬ ‫منه‬ ‫تنطلق‬ ‫راسخ‬ ‫كأساس‬ ‫سمات‬ ‫ت‬ ‫من‬ ‫الطلبة‬ ‫ولحماية‬ ‫المطلوبة‬ ‫للقيمة‬ ‫المساندة‬ ‫األخرى‬ ‫يارات‬ ‫خ‬ ‫عبر‬ ‫واالنتقال‬ ‫المحبطة‬ ‫السلبية‬ ‫واألفكار‬ ‫الضغوط‬ ‫طوات‬ ‫والث‬ ‫بالطمانينية‬ ‫الشعور‬ ‫كيفية‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫ومخطط‬ ‫مدروسة‬ ‫قة‬ ‫الحالية‬ ‫للمتغيرات‬ ‫واالستعداد‬ ‫بالنفس‬ ‫تأك‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ، ‫على‬ ‫يدها‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ .
  15. 15. • ‫التالي‬ ‫بالتوصيات‬ ‫الباحثان‬ ‫يوصي‬ ، ‫سبق‬ ‫ما‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫ة‬ : • ‫وممارس‬ ‫ثقافة‬ ‫إلى‬ ‫الطلبة‬ ‫لدى‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫تحويل‬ ‫منهجية‬ ‫ة‬ . • ‫لتنمية‬ ‫الدراسية‬ ‫المراحل‬ ‫لكافة‬ ‫الدراسية‬ ‫المناهج‬ ‫توظيف‬ ‫التفكيرااليجابي‬ . • ‫لتنم‬ ‫الدراسية‬ ‫المراحل‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫التدريس‬ ‫طرائق‬ ‫توظيف‬ ‫ية‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ . • ‫لتن‬ ‫الدراسية‬ ‫المراحل‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫التربوي‬ ‫اإلرشاد‬ ‫توظيف‬ ‫مية‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ . • ‫و‬ ‫العاديين‬ ‫الطلبة‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫االيجابي‬ ‫التفكير‬ ‫دور‬ ‫دراسة‬ ‫المتفوقين‬ . • ‫وك‬ ‫االيجابي‬ ‫بالتفكير‬ ‫تتعلق‬ ‫التي‬ ‫بالدراسات‬ ‫القيام‬ ‫لدى‬ ‫تنميته‬ ‫يفية‬ ‫الطلبة‬ .

×