SlideShare a Scribd company logo
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫الفهرس‬‫الفهرس‬
‫الفهرس‬..............................................................................................................................2
‫مهمة‬ ‫وفائدة‬ ‫اعتذار‬.................................................................................................................3
‫الدارين‬ ‫بين‬ ‫العلةقة‬ ‫للصل‬ ‫مدخل‬................................................................................................5
‫الحرب‬ ‫الكفر‬ ‫ودار‬ ‫اللسل م‬ ‫دار‬ ‫بين‬ ‫العلةقة‬ ‫ألصل‬..........................................................................13
‫الحرب‬ ‫الدارين‬ ‫بين‬ ‫العلةقة‬ ‫ألصل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الدلة‬............................................................................19
‫الفقهاء‬ ‫أةقوال‬ ‫من‬ ‫مزيد‬...........................................................................................................48
‫ا‬ً	‫ختام‬...............................................................................................................................57

2
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫اعتذار‬‫اعتذار‬‫وفائدة‬‫وفائدة‬‫مهمة‬‫مهمة‬
‫بعد‬‫عرضنا‬‫لتحول‬‫دار‬‫السلم‬‫إلى‬‫دار‬‫كفر‬‫والعكس‬‫في‬‫الحلقة‬
‫الماضية‬‫وغيرها‬‫من‬‫المسائل‬‫المهمة‬‫والتطبيقات‬‫التاريخية‬‫أحب‬‫أن‬
‫أعتذر‬‫من‬‫القراء‬‫لتأخر‬‫بعض‬‫المسائل‬‫التي‬‫وعدوا‬ُ‫بها‬‫في‬‫هذه‬‫الحلقة‬
‫أو‬‫التي‬‫قبلها‬،‫وذلك‬‫لحرصي‬‫على‬‫ترتيب‬‫المسائل‬‫بطريقة‬‫مناسبة‬
‫مترابطة‬،‫وبإذن‬‫ا‬‫ستمر‬‫معنا‬‫تلك‬‫المسائل‬‫بأكملها‬،‫كما‬‫أفيد‬‫القارئ‬
‫الكريم‬‫إلى‬‫مسألة‬‫ذكرت‬ُ‫في‬‫الحلقة‬‫الماضية‬‫وهي‬‫فتح‬‫القسطنطينية‬،
‫ن‬َّ ‫وأ‬‫فتحها‬‫الذي‬‫حصل‬‫عام‬857‫هـ‬‫ليس‬‫هو‬‫الفتح‬‫برشر‬َ‫ش‬ ‫الم‬‫به‬‫في‬
‫الحديث‬‫الوارد‬‫للسباب‬‫التي‬‫ذكرت‬‫آنفا‬‫والتي‬‫قال‬‫فيها‬‫أحمد‬‫شاكر‬
‫رحمه‬‫ا‬1
‫)فتح‬ :‫القسطنطينية‬‫المبرشر‬‫به‬‫في‬‫الحديث‬‫سيكون‬‫في‬
‫مستقبل‬‫قريب‬‫أو‬‫بعيد‬،‫يعلمه‬‫ا‬‫عز‬‫وجل‬،‫وهو‬‫الفتح‬‫الصحيح‬‫لها‬،
‫حين‬‫يعود‬‫المسلمون‬‫إلى‬‫دينهم‬‫الذي‬‫أعرضوا‬‫عنه‬،‫وأما‬‫فتح‬‫الترك‬
‫الذي‬‫كان‬‫قبل‬‫عصرنا‬‫هذا‬،‫فإنه‬‫كان‬‫تمهيدا‬‫للفتح‬‫العظم‬،‫ثم‬‫هي‬‫قد‬
‫خرجت‬‫بعد‬‫ذلك‬‫من‬‫أيدي‬‫المسلمين‬،‫منذ‬‫أعلنت‬‫حكومتهم‬‫هناك‬‫أنها‬
‫حكومة‬‫غير‬‫إسلمية‬‫وغير‬‫دينية‬،‫وعاهدت‬‫الكفار‬‫أعداء‬‫السلم‬،
‫وحكمت‬‫أمتها‬‫بأحكام‬‫القوانين‬‫الوثنية‬‫الكافرة‬،‫وسيعود‬‫الفتح‬
‫السلمي‬‫لها‬،‫إن‬‫شاء‬‫ا‬‫كما‬‫رشر‬َّ ‫ب‬‫رسول‬.(.‫ا‬
‫ولمر‬‫آخر‬‫وهو‬‫أن‬‫النبي‬‫أثنى‬‫على‬‫من‬‫يفتحها‬‫كما‬‫في‬‫مسند‬‫المام‬
‫أحمد‬‫عن‬‫عبد‬‫ا‬‫بن‬‫برشر‬‫الخثعمي‬‫عن‬‫أبيه‬‫أنه‬‫سمع‬‫النبي‬:‫يقول‬
‫لتفتحن‬‫القسطنطينية‬‫فلنعم‬‫المير‬‫أميرها‬‫ولنعم‬‫الجيش‬‫ذلك‬‫الجيش‬
‫وقد‬‫كان‬‫محمد‬‫الفاتح‬‫الذي‬‫فتحها‬‫واقعا‬‫في‬‫منكرات‬‫خطيرة‬‫شركية‬
‫وغيرها‬،‫وهو‬‫من‬‫أوائل‬‫مدخلي‬‫القوانين‬،‫وإحللها‬‫مكان‬‫الحكام‬
‫الرشرعية‬،‫فمن‬‫غير‬‫اللئق‬‫بحديث‬‫رسول‬‫ا‬‫أن‬‫تنزله‬ُ‫على‬‫شخص‬
11
‫عمدة‬‫التفسير‬)1/376-377.(
3
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫كهذا‬،‫فقد‬‫قال‬‫ناصر‬‫الفهد‬‫فك‬‫ا‬‫أسره‬2
‫)السلطان‬ :‫محمد‬‫الثاني‬
‫)ت‬ (.‫ح‬‫)الفات‬886، (.‫ـ‬‫ه‬‫وهو‬‫من‬‫أشهر‬‫سليطين‬‫هذه‬‫الدولة‬،‫ومدة‬
‫حكمه‬31‫سنة‬،‫فإنه‬‫بعد‬‫فتحه‬‫للقسطنطينية‬‫سنة‬857‫هـ‬،‫كرشف‬‫موقع‬
‫قبر‬‫)أبي‬‫أيوب‬(.‫ي‬‫النصار‬‫وبنى‬‫عليه‬‫ضريحا‬،‫وبنى‬‫بجانبه‬‫مسجدا‬
‫وزين‬‫المسجد‬‫بالرخام‬‫البيض‬‫وبنى‬‫على‬‫ضريح‬‫أبي‬‫أيوب‬‫قبة‬،‫فكانت‬
‫عادة‬‫العثمانيين‬‫في‬‫تقليدهم‬‫للسليطين‬‫أنهم‬‫كانوا‬‫يأتون‬‫في‬‫موكب‬
‫حافل‬‫إلى‬‫هذا‬‫المسجد‬‫ثم‬‫يدخل‬‫السلطان‬‫الجديد‬‫إلى‬‫هذا‬‫الضريح‬‫ثم‬
‫يتسلم‬‫سيف‬‫السلطان‬‫)عثمان‬‫من‬ (.‫ل‬‫الو‬‫شيخ‬‫)الطريقة‬.(.‫ة‬‫المولوي‬
‫وهذا‬‫السلطان‬‫هو‬‫أول‬‫من‬‫وضع‬‫مبادئ‬‫)القانون‬، (.‫ي‬‫المدن‬‫)وقانون‬
‫فأبدل‬ (.‫ت‬‫العقوبا‬‫العقوبات‬‫البدنية‬‫الرشرعية‬‫الواردة‬‫في‬‫الكتاب‬‫والسنة‬-
‫أي‬‫السن‬‫بالسن‬‫والعين‬‫بالعين‬‫وجعل‬ -‫عوضها‬‫الغرامات‬‫النقدية‬‫بكيفية‬
‫واضحة‬‫أتمها‬‫السلطان‬‫سليمان‬.‫القانوني‬
‫كما‬‫أصدر‬‫قانونا‬‫مل‬ِ‫ ل‬ ‫ع‬ُ -‫به‬‫بعده‬‫وهو‬ -‫أن‬‫كل‬‫سلطان‬‫يلي‬‫السلطة‬‫يقتل‬
‫كل‬‫إخوته‬‫حتى‬ !!‫يسلم‬‫له‬.(.‫ش‬‫العر‬
‫ولذا‬‫وا‬‫أعلم‬‫أن‬‫الفتح‬‫السلمي‬‫للقسطنطينية‬‫لم‬‫يقع‬‫بعد‬
‫ولم‬‫تصر‬‫دارا‬‫للسلم‬‫بفتح‬‫محمد‬‫الفاتح‬‫لها‬‫ومنه‬‫تعلم‬‫خطأ‬
‫من‬‫انخدع‬‫بهذه‬‫الدولة‬‫ووصفها‬‫نها‬ّ ‫بأ‬‫آخر‬‫معقل‬‫من‬‫معاقل‬
‫السلم‬‫والذي‬‫بهدمه‬‫ذهبت‬‫عزة‬‫المسلمين‬!!،‫والتاريخ‬
‫الصادق‬‫يثبت‬‫خلف‬‫ذلك‬‫كما‬‫سيأتي‬‫بعون‬.‫ا‬

2
2
‫الدولة‬‫العثمانية‬‫وموقف‬‫دعوة‬‫الرشيخ‬‫محمد‬‫بن‬‫عبد‬‫الوهاب‬‫منها‬)5-6.(
4
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫مدخل‬‫مدخل‬‫لصل‬‫لصل‬‫العلقة‬‫العلقة‬‫بين‬‫بين‬‫الدارين‬‫الدارين‬
‫استقر‬‫أمر‬‫الجهاد‬‫في‬‫السلم‬‫على‬‫مقاتلة‬‫الكافرين‬‫سواء‬‫بدأوا‬‫بقتالنا‬
‫أم‬‫لم‬‫يبدأو‬،‫وجاءت‬‫آيات‬‫سورة‬‫التوبة‬‫ناسخة‬‫لما‬‫قبلها‬‫من‬‫آيات‬‫فأصبح‬
‫القتال‬‫في‬‫سبيل‬‫ا‬‫ل‬‫يقتصر‬‫على‬‫مقاتلة‬‫من‬‫يقاتلنا‬،‫بل‬‫من‬‫أجل‬‫نرشر‬
‫السلم‬‫في‬‫كل‬‫مكان‬،‫وإزالة‬‫كل‬‫العقبات‬‫التي‬‫تحول‬‫دون‬‫ذلك‬،‫وإنقاذ‬
‫البرشرية‬‫من‬‫الكفر‬،‫وإخراجهم‬‫من‬‫عبادة‬‫العباد‬‫إلى‬‫عبادة‬‫رب‬‫العباد‬،
‫وانعقد‬‫الجماع‬‫على‬‫وجوب‬‫لب‬ُّ‫ب‬ ‫ط‬َ‫ش‬ ‫ت‬َ‫ش‬‫الكفار‬‫في‬‫عقر‬‫دارهم‬،‫وتخييرهم‬
‫بين‬‫خصال‬‫ثلث‬‫؛‬‫السلم‬‫أو‬‫الجزية‬1
‫أو‬‫القتال‬،‫ر‬ُ ‫يذك‬َ‫ش‬ ‫و‬‫الفقهاء‬
‫رحمهم‬‫ا‬‫أنه‬‫فرض‬‫كفائي‬‫على‬‫دولة‬‫السلم‬‫أن‬‫تغزو‬‫دار‬
‫الكفر‬‫ة‬ً ‫ر‬َّ ‫م‬‫كل‬‫سنة‬‫؛‬‫وذلك‬‫ث‬ّ ‫لب‬‫هيبة‬‫السلم‬‫والمسلمين‬،
‫وإظهار‬‫القوة‬‫العسكرية‬‫السلمية‬،‫وقد‬‫سار‬‫على‬‫ذلك‬‫المسلمون‬
‫في‬‫القرون‬‫المفضلة‬‫ففتحوا‬‫مرشارق‬‫الرض‬‫ومغاربها‬‫وأخضعوها‬
‫لسلطان‬‫السلم‬،‫وإل‬‫لو‬‫اقتصر‬‫المسلمون‬‫على‬‫مقاتلة‬‫من‬‫يقاتلنا‬‫لما‬
‫وصل‬‫سلطان‬‫المسلمين‬‫إلى‬‫ما‬‫وصل‬‫إليه‬،‫وقد‬‫بعث‬‫ا‬‫نبيه‬‫بالسيف‬
‫كما‬‫في‬‫مسند‬‫المام‬‫أحمد‬‫عن‬‫أبي‬‫منيب‬‫الجرشي‬‫عن‬‫ابن‬‫عمر‬‫عن‬
‫النبي‬ :‫قال‬‫بعثت‬‫بين‬‫يدي‬‫الساعة‬‫بالسيف‬‫حتى‬‫يعبد‬‫ا‬
‫وحده‬‫ل‬‫شريك‬‫له‬،‫وجعل‬‫رزقي‬‫تحت‬‫ظل‬‫رمحي‬،‫وجعل‬‫الذل‬
‫والصغار‬‫على‬‫من‬‫خالف‬‫أمري‬،‫ومن‬‫ترشبه‬‫بقوم‬‫فهو‬، ‫منهم‬‫وضرب‬
‫الصحابة‬‫والتابعون‬‫أروع‬‫المثلة‬‫في‬‫التضحية‬‫والبذل‬،‫والعدل‬‫والوفاء‬،
‫وامتثال‬‫أمر‬‫رسول‬‫ا‬‫إذ‬‫قال‬‫كما‬‫في‬‫صحيح‬‫اغزوا‬ :‫مسلم‬‫باسم‬
‫ا‬،‫وفي‬‫سبيل‬‫ا‬،‫قاتلوا‬‫من‬‫كفر‬‫بالله‬،‫اغزوا‬‫ول‬‫تغلوا‬‫ول‬
‫تغدروا‬‫ول‬‫تمثلوا‬‫ول‬‫تقتلوا‬‫وليدا‬،‫وإذا‬‫لقيت‬‫عدوك‬‫من‬‫المرشركين‬
1
1
‫على‬‫خلف‬‫في‬‫قبول‬‫الجزية‬‫من‬‫غير‬‫أهل‬‫الكتاب‬‫والمجوس‬‫وسيأتي‬‫ذلك‬‫معنا‬
‫عند‬‫الحديث‬‫عن‬‫أحكام‬‫الجزية‬‫بإذن‬.‫ا‬
5
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫فادعهم‬‫إلى‬‫ثلث‬‫خصال‬‫)أو‬، (.‫ل‬‫خل‬‫فأيتهن‬‫ما‬‫أجابوك‬‫فاقبل‬‫منهم‬
‫وكف‬‫عنهم‬،‫ثم‬‫ادعهم‬‫إلى‬‫السلم‬،‫فإن‬‫أجابوك‬‫فاقبل‬‫منهم‬‫وكف‬
‫عنهم‬‫ثم‬‫ادعهم‬‫إلى‬‫التحول‬‫من‬‫دارهم‬‫إلى‬‫دار‬‫المهاجرين‬،‫وأخبرهم‬
‫أنهم‬،‫إن‬‫فعلوا‬‫ذلك‬،‫فلهم‬‫ما‬‫للمهاجرين‬‫وعليهم‬‫ما‬‫على‬‫المهاجرين‬،
‫فإن‬‫أبوا‬‫أن‬‫يتحولوا‬‫منها‬،‫فأخبرهم‬‫أنهم‬‫يكونون‬‫كأعراب‬‫المسلمين‬
‫يجري‬‫عليهم‬‫حكم‬‫ا‬‫الذي‬‫يجري‬‫على‬‫المؤمنين‬،‫ول‬‫يكون‬‫لهم‬‫في‬
‫الغنيمة‬‫والفيء‬‫شيء‬،‫إل‬‫أن‬‫يجاهدوا‬‫مع‬‫المسلمين‬،‫فإن‬‫هم‬‫أبوا‬
‫فسلهم‬‫الجزية‬،‫فإن‬‫هم‬‫أجابوك‬‫فاقبل‬‫منهم‬‫وكف‬‫عنهم‬،‫فإن‬‫هم‬‫أبوا‬
‫فاستعن‬‫بالله‬‫وقاتلهم‬،  ..‫فلم‬‫يقتلوا‬‫اليطفال‬‫والنساء‬‫اللتي‬‫لم‬
‫يقاتلن‬‫ول‬‫من‬‫ورد‬‫الرشرع‬‫بالنهي‬‫عن‬‫قصد‬‫قتله‬1
،‫فكانوا‬‫يدعون‬‫إلى‬‫ا‬
‫وإلى‬‫الدخول‬‫في‬‫دين‬‫ا‬،‫فإن‬‫استجيب‬ُ‫لهم‬‫كانت‬‫تلك‬‫الناحية‬‫دارا‬
‫للسلم‬،‫وإن‬‫أبوا‬‫الدخول‬‫في‬‫السلم‬،‫يطلب‬ُ‫منهم‬‫دفع‬‫الجزية‬‫عن‬‫د‬ٍ  ‫ي‬
‫وهم‬‫صاغرون‬،‫فإذا‬‫استجابوا‬‫كانت‬‫تلك‬‫الناحية‬‫دارا‬‫للسلم‬‫بعلو‬
‫أحكام‬‫السلم‬‫فيها‬،‫فإن‬‫أبوا‬‫قوتلوا‬‫حتى‬‫يكون‬‫الدين‬‫كله‬‫لله‬،‫ويأتي‬
‫للمسلمين‬‫حالت‬‫ربما‬‫يوادعون‬‫فيها‬‫العداء‬‫لمدة‬‫معينة‬‫فيما‬‫تعود‬
‫مصلحته‬‫للمسلمين‬،‫قال‬‫القريطبي‬‫رحمه‬‫ا‬2
‫)فإذا‬ :‫كان‬‫المسلمون‬
‫على‬‫عزة‬‫وقوة‬‫ومنعة‬،‫وجماعة‬‫عديدة‬،‫وشدة‬‫شديدة‬‫فل‬‫صلح‬،‫كما‬
:‫قال‬
‫فل‬‫صلح‬‫حتى‬‫تطعن‬‫الخيل‬
‫بالقنا‬
‫وتضرب‬‫بالبيض‬‫الرقاق‬
‫الجماجم‬
‫وإن‬‫كان‬‫للمسلمين‬‫مصلحة‬‫في‬‫الصلح‬،‫لنفع‬‫يجتلبونه‬،‫أو‬‫ضرر‬‫يدفعونه‬
،‫فل‬‫بأس‬‫أن‬‫يبتدئ‬‫المسلمون‬‫به‬‫إذا‬‫احتاجوا‬‫إليه‬‫وقد‬‫صالح‬‫رسول‬‫ا‬
1
2
‫سيأتي‬‫في‬‫المستقبل‬‫بإذن‬‫ا‬‫الحديث‬‫عن‬‫الذين‬‫ل‬‫يجوز‬‫قتلهم‬‫في‬‫دار‬.‫الكفر‬
2
1
‫الجامع‬‫لحكام‬‫القرآن‬)8/40.(
6
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫أهل‬‫خيبر‬‫على‬‫شروط‬‫نقضوها‬‫فنقض‬‫صلحهم‬،‫وقد‬‫صالح‬‫الضمري‬
‫وأكيدر‬‫دومة‬‫وأهل‬‫نجران‬،‫وقد‬‫هادن‬‫قريرشا‬‫لعرشرة‬‫أعوام‬‫حتى‬‫نقضوا‬
‫عهده‬‫وما‬‫زالت‬‫الخلفاء‬‫والصحابة‬‫على‬‫هذه‬‫السبيل‬‫التي‬‫شرعناها‬
‫سالكة‬،‫وبالوجوه‬‫التي‬‫شرحناها‬، (.‫ة‬‫عامل‬‫وقال‬‫صديق‬‫حسن‬‫خان‬
‫رحمه‬‫ا‬1
‫)ذهب‬ :‫الجمهور‬‫إلى‬‫أنه‬‫أي‬ -‫الصلح‬‫ل‬ -‫يجوز‬‫أن‬‫يكون‬‫أكثر‬
‫من‬‫عرشر‬‫سنين‬،‫لن‬‫ا‬‫سبحانه‬‫قد‬‫أمرنا‬‫بمقاتلة‬‫الكفار‬،‫فل‬
‫يجوز‬‫مصالحتهم‬‫بدون‬‫شيء‬‫من‬‫جزية‬‫أو‬‫نحوها‬،‫ولكنه‬‫لما‬‫وقع‬‫ذلك‬
‫من‬‫النبي‬‫كان‬‫ل‬ً ‫دلي‬‫على‬‫الجواز‬‫إلى‬‫المدة‬‫التي‬‫وقع‬‫الصلح‬‫عليها‬،‫ول‬
‫تجوز‬‫الزيادة‬‫عليها‬،‫رجوعا‬‫إلى‬‫الصل‬‫وهو‬‫وجوب‬‫مقاتلة‬‫الكفار‬
‫ومناجزتهم‬‫الحرب‬.(.
‫هذا‬‫هو‬‫أصل‬‫العلقة‬‫بين‬‫دار‬‫السلم‬‫ودار‬‫الكفر‬‫الحرب‬‫وهي‬‫المرحلة‬
‫النهائية‬‫في‬‫الترشريع‬‫والتي‬‫نسخت‬‫ما‬‫قبلها‬،‫كما‬‫قال‬‫ابن‬‫القيم‬‫رحمه‬
‫ا‬2
‫)ثم‬ :‫فرض‬‫عليهم‬‫القتال‬‫بعد‬‫ذلك‬‫لمن‬‫قاتلهم‬‫دون‬‫من‬‫لم‬‫يقاتلهم‬
‫فقال‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫في‬ِ‫ ل‬‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬‫ا‬ِ‫ ل‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ،‫ثم‬‫فرض‬‫عليهم‬‫قتال‬
‫المرشركين‬‫فة‬َّ ‫كا‬،‫وكان‬‫رما‬َّ ‫مح‬،‫ثم‬‫مأذونا‬‫به‬،‫ثم‬‫مأمورا‬‫به‬
‫لمن‬‫بدأهم‬‫بالقتال‬،‫ثم‬‫مأمورا‬‫به‬‫لجميع‬‫المرشركين‬، (.‫وسيأتي‬
‫مزيد‬‫توضيح‬‫لذلك‬‫فيما‬‫يأتي‬‫بإذن‬.‫ا‬
‫ومع‬‫ذلك‬‫فقد‬‫ذهب‬‫م‬ٌ  ‫قو‬‫من‬‫المعاصرين‬‫المنهزمين‬‫في‬‫مطلع‬‫القرن‬
‫الهجري‬‫الماضي‬‫والحالي‬‫إلى‬‫بدعة‬‫منكرة‬‫عظيمة‬‫مخالفة‬‫لكتاب‬‫ا‬
‫سبحانه‬‫وتعالى‬‫ولسنة‬‫رسول‬‫ا‬‫ولجماع‬‫أئمة‬‫المسلمين‬،‫وهي‬
‫قولهم‬‫أن‬‫الجهاد‬‫لم‬‫يرشرع‬ُ‫إل‬‫للدفاع‬‫فقط‬‫وليس‬‫هناك‬‫شيء‬‫اسمه‬
‫جهاد‬‫يطلب‬3
،‫وأن‬‫قتال‬‫الكافرين‬‫ل‬‫يكون‬‫إل‬‫للدفاع‬‫فقط‬‫حين‬‫يعتدون‬
1
2
‫الروضة‬‫الندية‬)2/479-480(‫وستأتي‬‫مسألة‬‫الصلح‬‫مع‬‫الكفار‬‫في‬‫المستقبل‬
‫بإذن‬‫ا‬.‫تعالى‬
2
3
‫زاد‬‫المعاد‬)3/71-72،158.(
3
4
‫هذا‬‫القول‬‫الخبيث‬‫هو‬‫نص‬‫قانون‬‫المم‬‫المتحدة‬‫الملحدة‬‫الكافرة‬‫فهي‬-‫أي‬
‫المم‬‫المتحدة‬-‫تدعو‬‫إلى‬‫أن‬‫يعيش‬‫الناس‬‫عموما‬‫على‬‫مختلف‬‫أديانهم‬‫من‬‫يهود‬
7
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫علينا‬،‫وأما‬‫أن‬‫نغزوهم‬‫في‬‫عقر‬‫دارهم‬‫من‬‫أجل‬‫كفرهم‬،‫وإخضاعهم‬
‫لسلطان‬‫المسلمين‬،‫وإعلء‬‫كلمة‬‫ا‬‫على‬‫كلمتهم‬‫فذلك‬‫عندهم‬‫يرشوه‬
‫صورة‬‫السلم‬‫والمسلمين‬‫كما‬‫يزعمون‬،‫وكان‬‫من‬‫أشهر‬‫مبتدعي‬‫هذا‬
‫القول‬‫والناشرين‬‫له‬‫جمال‬‫الدين‬‫الفغاني‬‫ومحمد‬‫عبده‬‫وتلمذتهم‬
‫والمعجبين‬‫بهم‬‫إلى‬‫يومنا‬‫هذا‬‫رر‬َّ ‫وق‬‫هؤلء‬‫في‬‫مؤلفاتهم‬‫أن‬‫أصل‬
‫العلقة‬‫بين‬‫الدارين‬‫السلم‬،‫وأنه‬‫كما‬‫يزعمون‬‫يجب‬‫إجابتهم‬‫حين‬
‫يطلبون‬‫السلم‬،‫ويقولون‬‫إن‬‫قولكم‬‫باستقرار‬‫المر‬‫على‬‫بداءة‬
‫الكافرين‬‫بالقتال‬‫ونسخها‬‫لما‬‫سبق‬،‫أنكم‬‫بقولكم‬‫هذا‬‫تمنعون‬‫الدعوة‬،
‫تكرهون‬ُ ‫و‬‫الناس‬‫على‬‫الدخول‬‫في‬‫السلم‬،‫وكأن‬‫القتال‬‫والجهاد‬
‫يتعارض‬‫مع‬‫الدعوة‬‫إلى‬‫ا‬‫والجدال‬‫بالتي‬‫هي‬‫أحسن‬،‫فهم‬‫لم‬‫يفقهوا‬
‫أن‬‫الدعوة‬‫إلى‬‫ا‬،‫والجدال‬‫بالتي‬‫هي‬‫أحسن‬‫باقيتان‬،‫ولكن‬‫أضيف‬
‫إليهما‬‫القتال‬‫لمن‬‫يأبى‬‫من‬‫المدعوين‬‫الدخول‬‫في‬‫السلم‬‫أو‬‫دفعه‬
‫للجزية‬،‫قال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬1
‫)فإذا‬ :‫وجب‬‫علينا‬‫جهاد‬‫الكفار‬
‫بالسيف‬‫ء‬ً ‫ابتدا‬‫ودفعا‬‫فلن‬‫يجب‬‫علينا‬‫بيان‬‫السلم‬‫وإعلمه‬‫ء‬ً ‫ابتدا‬‫ودفعا‬
‫لمن‬‫يطعن‬‫فيه‬‫بطريق‬‫الولى‬‫والحرى‬،‫فإن‬‫وجوب‬‫هذا‬‫قبل‬‫وجوب‬
‫ذاك‬‫ومنفعته‬‫قبل‬‫منفعته‬‫ومعلوم‬‫أنه‬‫يحتاج‬‫كل‬‫وقت‬‫إلى‬‫السيف‬،
‫فكذلك‬‫هو‬‫محتاج‬‫إلى‬‫العلم‬‫والبيان‬‫وإظهاره‬‫بالعلم‬‫والبيان‬‫من‬‫جنس‬
‫إظهاره‬‫بالسيف‬‫وهو‬‫ظهور‬‫مجمل‬‫عل‬‫به‬‫على‬‫كل‬، (.‫ن‬‫دي‬‫وقال‬‫أيضا‬
‫رحمه‬‫ا‬2
‫)فإن‬ :‫من‬‫الناس‬‫من‬‫يقول‬‫آيات‬‫المجادلة‬‫والمحاجة‬‫للكفار‬
‫منسوخة‬‫بآية‬‫السيف‬‫لعتقاد‬‫أن‬‫المر‬‫بالقتال‬‫المرشروع‬‫ينافي‬‫المجادلة‬
‫المرشروعة‬،‫وهذا‬‫غلط‬‫؛‬‫فإن‬‫النسخ‬‫إنما‬‫يكون‬‫إذا‬‫كان‬‫الحكم‬‫الناسخ‬
‫ونصارى‬‫ومجوس‬‫وهندوس‬‫وبوذيين‬‫ووثنيين‬‫وشيوعيين‬‫وعلمانيين‬‫وغيرها‬‫من‬
‫الديان‬‫في‬‫وئام‬‫ومحبة‬‫وسلم‬!!‫وإذا‬‫وقع‬‫بينهم‬‫أي‬‫خلف‬‫فمرجعهم‬‫إلى‬‫مجلس‬
‫المن‬‫الكافر‬،‫وهذا‬‫يبين‬‫لنا‬‫مدى‬‫خطورة‬‫هذا‬‫القول‬‫وأن‬‫تاب‬َّ ‫ك‬ُ‫العلقات‬‫الدولية‬
‫في‬‫هذا‬‫الزمن‬‫إل‬‫من‬َ‫ش‬‫رحم‬‫ا‬‫هم‬‫دعاة‬‫هدم‬‫للسلم‬‫والمسلمين‬‫وليسوا‬‫دعاة‬ 1
1
‫الجواب‬‫الصحيح‬‫لمن‬‫دل‬َّ ‫ب‬‫دين‬‫المسيح‬)1/239.(
2
2
‫الجواب‬‫الصحيح‬‫لمن‬‫دل‬َّ ‫ب‬‫دين‬‫المسيح‬)1/218-222.(
8
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫مناقضا‬‫للحكم‬‫المنسوخ‬‫كمناقضة‬‫المر‬‫باستقبال‬‫المسجد‬‫الحرام‬‫في‬
‫الصلة‬‫للمر‬‫باستقبال‬‫بيت‬‫المقدس‬‫ومناقضة‬ ..‫قوله‬‫لهم‬‫ا‬ْ  ‫فو‬ُّ‫ب‬ ‫ك‬ُ‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫د‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬
‫عن‬‫القتال‬‫لقوله‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬،‫كما‬‫قال‬‫تعالى‬‫م‬ْ  ‫ل‬َ‫ش‬ ‫أ‬َ‫ش‬‫ر‬َ‫ش‬ ‫ت‬َ‫ش‬‫لى‬َ‫ش‬ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ل‬َ‫ش‬ ‫قي‬ِ‫ ل‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬
‫ا‬ْ  ‫فو‬ُّ‫ب‬ ‫ك‬ُ‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫د‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬‫ا‬ْ  ‫مو‬ُ ‫قي‬ِ‫ ل‬ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ة‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ص‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ  ‫تو‬ُ ‫وآ‬َ‫ش‬‫ة‬َ‫ش‬ ‫كا‬َ‫ش‬ ‫ز‬َّ ‫ال‬‫ما‬َّ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫ب‬َ‫ش‬ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫ك‬ُ‫م‬ُ ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ْ  ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ع‬َ‫ش‬‫ل‬ُ ‫تا‬َ‫ش‬ ‫ق‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ذا‬َ‫ش‬ ‫إ‬ِ‫ ل‬
‫ق‬ٌ  ‫ري‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ن‬ْ  ‫م‬ّ‫ن‬َ‫ش‬ ‫و‬ْ  ‫رش‬َ‫ش‬ ‫خ‬ْ  ‫ي‬َ‫ش‬‫س‬َ‫ش‬ ‫نا‬َّ ‫ال‬‫ة‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫رش‬ْ  ‫خ‬َ‫ش‬ ‫ك‬َ‫ش‬‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫و‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬‫د‬َّ ‫ش‬َ‫ش‬ ‫أ‬َ‫ش‬‫ة‬ً ‫ي‬َ‫ش‬ ‫رش‬ْ  ‫خ‬َ‫ش‬،‫فأمره‬‫لهم‬
‫بالقتال‬‫ناسخ‬‫لمره‬‫لهم‬‫بكف‬‫أيديهم‬‫عنهم‬،‫فأما‬‫قوله‬‫تعالى‬‫ع‬ُ ‫د‬ْ  ‫ا‬‫لى‬ِ‫ ل‬ ‫إ‬ِ‫ ل‬
‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬‫ك‬َ‫ش‬ ‫ب‬ّ ‫ر‬َ‫ش‬‫ة‬ِ‫ ل‬ ‫م‬َ‫ش‬ ‫ك‬ْ  ‫ح‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ْ  ‫با‬ِ‫ ل‬‫ة‬ِ‫ ل‬ ‫ظ‬َ‫ش‬ ‫ع‬ِ‫ ل‬ ‫و‬ْ  ‫م‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ  ‫وا‬َ‫ش‬‫ة‬ِ‫ ل‬ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫س‬َ‫ش‬ ‫ح‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬،‫وقوله‬‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫لوا‬ُ ‫د‬ِ‫ ل‬ ‫جا‬َ‫ش‬ ‫ت‬ُ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ه‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬‫ب‬ِ‫ ل‬ ‫تا‬َ‫ش‬ ‫ك‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬
‫ل‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫تي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫با‬ِ‫ ل‬‫ي‬َ‫ش‬ ‫ه‬ِ‫ ل‬‫ن‬ُ ‫س‬َ‫ش‬ ‫ح‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬‫ل‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫موا‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ظ‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ن‬ْ  ‫م‬ِ‫ ل‬،‫فهذا‬‫ل‬‫يناقض‬‫المر‬‫بجهاد‬
‫من‬‫أمر‬‫بجهاده‬‫منهم‬،‫ولكن‬‫المر‬‫بالقتال‬‫يناقض‬‫النهي‬‫عنه‬‫والقتصار‬
‫على‬‫ثم‬ - (.‫ة‬‫المجادل‬‫ذكر‬‫رحمه‬‫ا‬‫وجوها‬‫في‬‫الجمع‬‫بين‬‫المر‬‫بالجدال‬
‫والمر‬‫بالقتال‬‫قال‬ -‫في‬‫)الوجه‬ :‫آخرها‬‫هو‬ :‫الخامس‬‫أن‬‫يقال‬‫إن‬
‫المنسوخ‬‫هو‬‫القتصار‬‫على‬.(.‫ل‬‫الجدا‬
‫وقال‬‫رحمه‬‫ا‬1
‫)فكان‬ :‫النبي‬‫في‬‫أول‬‫المر‬‫مأمورا‬‫أن‬‫يجاهد‬
‫الكفار‬‫بلسانه‬‫ل‬‫بيده‬‫؛‬‫فيدعوهم‬‫ويعظهم‬‫ويجادلهم‬‫بالتي‬‫هي‬‫أحسن‬
‫ويجاهدهم‬‫بالقرآن‬‫جهادا‬‫كبيرا‬،‫قال‬‫تعالى‬‫في‬‫سورة‬‫الفرقان‬‫وهي‬ -
‫مكية‬-‫ل‬َ‫ش‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫ع‬ِ‫ ل‬ ‫ط‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬ُ‫ن‬َ‫ش‬ ‫ري‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬ِ‫ ل‬ ‫كا‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫هم‬ُ ‫د‬ْ  ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫جا‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬‫دا‬ً ‫ها‬َ‫ش‬ ‫ج‬ِ‫ ل‬‫را‬ً ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫ك‬َ‫ش‬،‫وكان‬‫مأمورا‬
‫بالكف‬‫عن‬‫قتالهم‬‫لعجزه‬‫وعجز‬‫المسلمين‬‫عن‬‫ذلك‬،‫ثم‬‫لما‬‫هاجر‬‫إلى‬
‫المدينة‬‫وصار‬‫له‬‫بها‬‫أعوان‬‫أذن‬‫له‬‫في‬‫الجهاد‬،‫ثم‬‫لما‬‫قووا‬‫كتب‬‫عليهم‬
‫القتال‬‫ولم‬‫يكتب‬‫عليهم‬‫قتال‬‫من‬‫سالمهم‬‫؛‬‫لنهم‬‫لم‬‫يكونوا‬‫يطيقون‬
‫قتال‬‫جميع‬‫الكفار‬،‫فلما‬‫فتح‬‫ا‬‫مكة‬‫وانقطع‬‫قتال‬‫قريش‬‫ووفدت‬‫إليه‬
‫وفود‬‫العرب‬‫بالسلم‬‫أمره‬‫ا‬‫تعالى‬‫بقتال‬‫الكفار‬‫كلهم‬‫إل‬‫من‬‫كان‬‫له‬
‫عهد‬‫مؤقت‬‫وأمره‬‫بنبذ‬‫العهود‬‫المطلقة‬‫فكان‬‫الذي‬‫رفعه‬‫ونسخه‬
‫ترك‬‫القتال‬‫وأما‬‫مجاهدة‬‫الكفار‬‫باللسان‬‫فما‬‫زال‬‫مرشروعا‬
‫من‬‫أول‬‫المر‬‫إلى‬‫آخره‬.(.
1
3
‫الجواب‬‫الصحيح‬‫لمن‬‫دل‬َّ ‫ب‬‫دين‬‫المسيح‬)1/237.(
9
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫وقال‬‫عبد‬‫ا‬‫عزام‬‫رحمه‬‫ا‬1
‫)لقد‬ :‫شرع‬‫القتال‬‫في‬‫السلم‬‫لنرشر‬
‫الدعوة‬‫السلمية‬،‫وإنقاذ‬‫البرشرية‬‫من‬‫الكفر‬،‫ونقلهم‬‫من‬‫ظلمة‬‫الدنيا‬
‫إلى‬‫نور‬‫الدنيا‬‫والخرة‬،‫ولذا‬‫فإن‬‫القتال‬‫في‬‫هذا‬‫الدين‬‫الحنيف‬‫لزالة‬
‫العقبات‬‫السياسية‬،‫والقتصادية‬،‫والجتماعية‬‫أمام‬‫الدعوة‬‫السلمية‬،
‫بل‬‫تستطيع‬‫أن‬‫تقول‬‫أن‬‫وظيفة‬‫الجهاد‬‫؛‬ (.‫ل‬‫)القتا‬‫هو‬‫تحطيم‬‫الحواجز‬
‫التي‬‫تقف‬‫دون‬‫نرشر‬‫هذا‬‫الدين‬‫في‬‫ربوع‬‫العالمين‬،‫فإن‬‫قبل‬‫الناس‬‫هذا‬
‫الدين‬‫فل‬‫حاجة‬‫لشهار‬‫سيف‬،‫ول‬‫إراقة‬‫دماء‬،‫ول‬‫إتلف‬‫منرشآت‬
‫وأموال‬،‫لن‬‫هذا‬‫الدين‬‫جاء‬‫للصل ح‬‫والعمار‬‫ل‬‫للتلف‬.(.‫ر‬‫والدما‬
‫وقال‬‫عبد‬‫الرحمن‬‫الدوسري‬‫رحمه‬‫ا‬2
‫)إن‬ :‫قتال‬‫الكفار‬‫على‬
‫العموم‬‫واجب‬‫بالنصوص‬‫القطعية‬‫من‬‫وحي‬‫ا‬‫كتاب‬‫وسنة‬‫وهذا‬‫القتال‬
‫للهجوم‬3
‫ل‬‫للدفاع‬‫كما‬‫وره‬َّ ‫تص‬َ‫ش‬‫بعض‬‫المنهزمين‬‫هزيمة‬‫عقلية‬‫باسم‬
‫الدفاع‬‫عن‬‫ترشويه‬‫سمعة‬‫السلم‬‫والذين‬‫اشتبهت‬‫عليهم‬‫معاني‬
‫النصوص‬‫التي‬‫يفيد‬‫بعضها‬‫الخصوص‬‫فأعمتهم‬‫هزيمتهم‬‫العقلية‬‫أو‬
‫الهوى‬‫عن‬‫النظر‬‫في‬‫العمومات‬‫الصارفة‬‫الناسخة‬‫لما‬‫قبلها‬‫لكونها‬‫عامة‬
‫ومتأخرة‬‫قال‬‫ا‬‫سبحانه‬‫وتعالى‬‫يا‬َ‫ش‬‫ها‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُّ‫ب‬ ‫أ‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ا‬ْ  ‫نو‬ُ ‫م‬َ‫ش‬ ‫آ‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫كم‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ي‬َ‫ش‬
‫ن‬َ‫ش‬ ‫م‬ّ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫فا‬َّ ‫ك‬ُ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ا‬ْ  ‫دو‬ُ ‫ج‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫في‬ِ‫ ل‬‫ة‬ً ‫ظ‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ  ‫غ‬ِ‫ ل‬‫ا‬ْ  ‫مو‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ  ‫وا‬َ‫ش‬‫ن‬َّ ‫أ‬َ‫ش‬‫ه‬َ‫ش‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ع‬َ‫ش‬ ‫م‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫قي‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬َّ ‫م‬ُ ‫ل‬ْ  ‫ا‬،‫وقال‬‫ذا‬َ‫ش‬ ‫إ‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬َ‫ش‬
‫خ‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫س‬َ‫ش‬ ‫ان‬‫ر‬ُ ‫ه‬ُ ‫ش‬ْ  ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ا‬‫م‬ُ ‫ر‬ُ ‫ح‬ُ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ق‬ْ  ‫فا‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫كي‬ِ‫ ل‬ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫رش‬ْ  ‫م‬ُ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ث‬ُ ‫ي‬ْ  ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫مو‬ُ ‫ت‬ُّ‫ب‬ ‫جد‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ذو‬ُ ‫خ‬ُ ‫و‬َ‫ش‬
‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫رو‬ُ ‫ص‬ُ ‫ح‬ْ  ‫وا‬َ‫ش‬‫ا‬ْ  ‫دو‬ُ ‫ع‬ُ ‫ق‬ْ  ‫وا‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬‫ل‬َّ ‫ك‬ُ‫د‬ٍ  ‫ص‬َ‫ش‬ ‫ر‬ْ  ‫م‬َ‫ش‬‫إن‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫ا‬ْ  ‫بو‬ُ ‫تا‬َ‫ش‬‫ا‬ْ  ‫مو‬ُ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ة‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ص‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ  ‫و‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫وآ‬َ‫ش‬
‫ة‬َ‫ش‬ ‫كا‬َ‫ش‬ ‫ز‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُّ‫ب‬ ‫خ‬َ‫ش‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬‫وفي‬‫الصحيحين‬‫عنه‬‫أنه‬‫أمرت‬ :‫قال‬‫أن‬‫أقاتل‬
‫الناس‬‫حتى‬‫يرشهدوا‬‫أن‬‫ل‬‫إله‬‫إل‬‫ا‬‫وأن‬‫محمدا‬‫رسول‬‫ا‬،‫ويقيموا‬
‫الصلة‬،‫ويؤتوا‬‫الزكاة‬،‫فإذا‬‫فعلوا‬‫عصموا‬‫منى‬‫دماءهم‬‫وأموالهم‬‫إل‬
‫بحقها‬،‫وحسابهم‬‫على‬‫وغير‬ ‫ا‬‫ذلك‬‫من‬‫النصوص‬‫الواضحة‬‫التي‬‫ل‬
1
1
‫التجارة‬‫المنجية‬)95.(
2
2
‫الجوبة‬‫المفيدة‬‫لمهمات‬‫العقيدة‬)172-173.(
3
3
‫الصحيح‬‫أن‬‫يقال‬ُ‫قتال‬‫وجهاد‬‫البداءة‬‫والطلب‬‫لن‬‫هذه‬‫اللفظة‬-‫الهجوم‬-‫لم‬
‫ترد‬‫في‬‫كلم‬‫المتقدمين‬‫وإنما‬‫هي‬‫من‬‫كلم‬‫المتأخرين‬‫مع‬‫الهجمة‬‫الرشرسة‬‫من‬
‫قبل‬‫المسترشرقين‬‫وهم‬‫يعنون‬‫بذلك‬‫هجوم‬‫دولة‬‫على‬‫أخرى‬‫بغير‬.‫حق‬
10
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫نطيل‬‫بها‬‫المقام‬‫ولكن‬‫المهزومين‬‫وأصحاب‬‫الهوى‬‫يضربون‬‫صفحا‬‫عن‬
‫هذه‬‫النصوص‬‫القايطعة‬‫العامة‬‫الناسخة‬‫لما‬‫قبلها‬‫لتأخرها‬‫في‬‫النزول‬
‫ويتمسكون‬‫فقط‬‫بقوله‬‫تعالى‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫في‬ِ‫ ل‬‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬
‫ا‬ْ  ‫دو‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ  ‫ت‬َ‫ش‬‫كما‬‫يأخذون‬‫التعليل‬‫بآية‬‫الذن‬‫في‬‫الجهاد‬‫غافلين‬‫أو‬‫متغافلين‬‫ن‬َّ ‫أ‬
‫مرشروعية‬‫القتال‬‫جاءت‬‫في‬‫القرآن‬‫على‬:‫مراحل‬
‫الذن‬ :‫الولى‬‫المفيد‬‫للباحة‬‫مقرونا‬‫بأسبابه‬‫كما‬‫في‬‫آيات‬‫سورة‬‫الحج‬
‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذ‬ِ‫ ل‬ ‫أ‬ُ‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ل‬ِ‫ ل‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ن‬َّ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬‫موا‬ُ ‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫ظ‬ُ‫ن‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ه‬َ‫ش‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫لى‬َ‫ش‬ ‫ع‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫ص‬ْ  ‫ن‬َ‫ش‬‫ر‬ٌ  ‫دي‬ِ‫ ل‬ ‫ق‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬
‫جوا‬ُ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫خ‬ْ  ‫أ‬ُ‫من‬ِ‫ ل‬‫م‬ْ  ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫يا‬َ‫ش‬ ‫د‬ِ‫ ل‬‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ْ  ‫غ‬َ‫ش‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬‫ق‬ٍّ  ‫ح‬َ‫ش‬‫ل‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫أن‬َ‫ش‬‫لوا‬ُ ‫قو‬ُ ‫ي‬َ‫ش‬‫نا‬َ‫ش‬ ‫ب‬ُّ‫ب‬ ‫ر‬َ‫ش‬‫ه‬ُ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬ْ  ‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ع‬ُ ‫ف‬ْ  ‫د‬َ‫ش‬‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫س‬َ‫ش‬ ‫نا‬َّ ‫ال‬
‫هم‬ُ ‫ض‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ  ‫ب‬َ‫ش‬‫ض‬ٍ  ‫ع‬ْ  ‫ب‬َ‫ش‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬‫ت‬ْ  ‫م‬َ‫ش‬ ‫د‬ّ ‫ه‬ُ ‫ل‬َّ‫ع‬ُ ‫م‬ِ‫ ل‬ ‫وا‬َ‫ش‬ ‫ص‬َ‫ش‬‫ع‬ٌ  ‫ي‬َ‫ش‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ت‬ٌ  ‫وا‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ص‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫د‬ُ ‫ج‬ِ‫ ل‬ ‫سا‬َ‫ش‬ ‫م‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ر‬ُ ‫ك‬َ‫ش‬ ‫ذ‬ْ  ‫ي‬ُ‫ها‬َ‫ش‬ ‫في‬ِ‫ ل‬‫م‬ُ ‫س‬ْ  ‫ا‬
‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫را‬ً ‫ثي‬ِ‫ ل‬ ‫ك‬َ‫ش‬‫ن‬َّ ‫ر‬َ‫ش‬ ‫ص‬ُ ‫ين‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ه‬ُ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫من‬َ‫ش‬‫ه‬ُ ‫ر‬ُ ‫ص‬ُ ‫ين‬َ‫ش‬‫ن‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫ه‬َ‫ش‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ي‬ٌّ  ‫و‬ِ‫ ل‬ ‫ق‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬‫ز‬ٌ  ‫زي‬ِ‫ ل‬ ‫ع‬َ‫ش‬.
‫تقييده‬ :‫الثانية‬‫بحالة‬‫العتداء‬‫كما‬‫آيات‬‫سورة‬‫البقرة‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫في‬ِ‫ ل‬‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬
‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ا‬ْ  ‫دو‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ  ‫ت‬َ‫ش‬‫ن‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫ه‬َ‫ش‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ل‬َ‫ش‬‫ب‬ّ ‫ح‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ُ‫ن‬َ‫ش‬ ‫دي‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ  ‫م‬ُ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ق‬ْ  ‫وا‬َ‫ش‬
‫ث‬ُ ‫ي‬ْ  ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫مو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ف‬ْ  ‫ق‬ِ‫ ل‬ ‫ث‬َ‫ش‬‫هم‬ُ ‫جو‬ُ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫خ‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ن‬ْ  ‫م‬ّ‫ث‬ُ ‫ي‬ْ  ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫جو‬ُ ‫ر‬َ‫ش‬ ‫خ‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬‫ة‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ْ  ‫وا‬َ‫ش‬‫د‬ُّ‫ب‬ ‫ش‬َ‫ش‬ ‫أ‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫م‬ِ‫ ل‬‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬ْ  ‫ق‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬
‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ت‬ُ‫د‬َ‫ش‬ ‫عن‬ِ‫ ل‬‫د‬ِ‫ ل‬ ‫ج‬ِ‫ ل‬ ‫س‬ْ  ‫م‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫م‬ِ‫ ل‬ ‫را‬َ‫ش‬ ‫ح‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫في‬ِ‫ ل‬‫إن‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫قا‬َ‫ش‬
‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ق‬ْ  ‫فا‬َ‫ش‬‫ك‬َ‫ش‬ ‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫ذ‬َ‫ش‬ ‫ك‬َ‫ش‬‫زاء‬َ‫ش‬ ‫ج‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ري‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬ِ‫ ل‬ ‫كا‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬.
‫تعميم‬ :‫الثالثة‬‫وجوبه‬‫على‬‫الفور‬‫ابتداء‬‫كما‬‫في‬‫سورة‬‫براءة‬‫التي‬‫ورد‬
‫فيها‬‫العلن‬‫من‬‫ا‬‫ورسوله‬‫بالبراءة‬‫من‬‫كل‬‫مرشرك‬‫وكافر‬‫ونقض‬
‫عهودهم‬‫غير‬‫المؤجلة‬‫وإمهالهم‬‫أن‬‫يسيحوا‬‫في‬‫الرض‬‫أربعة‬‫أشهر‬‫ثم‬
‫بعدها‬‫يقاتلون‬ُ‫يطاردون‬ُ ‫و‬‫يحاصرون‬ُ ‫و‬‫يلزمون‬ُ ‫و‬‫كل‬‫مرصد‬‫حتى‬‫يتوبوا‬
‫من‬‫الرشرك‬‫ويقيموا‬‫الصلة‬‫التي‬‫هي‬‫عمود‬‫السلم‬‫ويؤتوا‬‫الزكاة‬‫التي‬
‫هي‬‫حقه‬‫المالي‬‫وذلك‬‫في‬‫الية‬‫الخامسة‬‫السالفة‬‫الذكر‬‫التي‬‫يد‬َّ ‫ق‬‫ا‬
‫فيها‬‫تخلية‬‫سبيلهم‬‫بذلك‬‫والحديث‬‫الصحيح‬‫تضمنه‬‫أيضا‬1
.(.
1
1
‫قال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬‫في‬‫منهاج‬‫أهل‬‫السنة‬)1/75) :(‫فأمر‬‫بتخلية‬‫سبيلهم‬‫إذا‬
‫تابوا‬‫من‬‫الرشرك‬‫وأقاموا‬‫الصلة‬‫وآتوا‬‫الزكاة‬‫وكذلك‬‫قال‬‫لعلي‬‫لما‬‫بعثه‬‫إلى‬‫خيبر‬
‫وكذلك‬‫كان‬‫النبي‬‫يسير‬‫في‬‫الكفار‬‫فيحقن‬‫دماءهم‬‫بالتوبة‬‫من‬.(‫الكفر‬
11
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬

12
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫أصل‬‫أصل‬‫العلقة‬‫العلقة‬‫بين‬‫بين‬‫دار‬‫دار‬‫السلم‬‫السلم‬‫ودار‬‫ودار‬‫الكفر‬‫الكفر‬‫الحرب‬‫الحرب‬
‫ترد‬‫كلمة‬‫الصل‬‫في‬‫العلقة‬‫بين‬‫دار‬‫السلم‬‫ودار‬‫الكفر‬‫بمعنى‬‫القاعدة‬
‫المستمرة‬‫إذ‬‫كلمة‬‫الصل‬‫عند‬‫الفقهاء‬‫والصوليين‬‫تطلق‬‫بإيطلقات‬
‫متعددة‬:‫منها‬
1-‫الدليل‬‫وهذا‬‫هو‬‫ما‬‫تعارف‬‫عليه‬‫الفقهاء‬.‫والصوليون‬
2-‫القاعدة‬.‫الكلية‬
3-‫المقيس‬.‫عليه‬
4-.‫الراجح‬
5-.‫المستصحب‬
6-‫القاعدة‬.‫المستمرة‬
‫ومرادنا‬‫هنا‬‫هو‬‫اليطلق‬‫الخير‬‫وهو‬‫القاعدة‬‫المستمرة‬:‫فقولنا‬
‫الصل‬‫في‬‫علقة‬‫دار‬‫السلم‬‫بدار‬‫الكفر‬‫هي‬‫الحرب‬‫يعني‬‫أن‬
‫القاعدة‬‫المستمرة‬‫في‬‫العلقة‬‫بين‬‫الدارين‬‫هي‬‫الحرب‬،‫أما‬
‫سلم‬ّ ‫ال‬‫فل‬‫يكون‬‫إل‬‫بإسلم‬‫أي‬ -‫بالدخول‬‫في‬‫السلم‬‫أو‬ -‫عقد‬‫صلح‬‫أو‬
‫ذمة‬‫أو‬.‫أمان‬
‫قال‬‫ابن‬‫القيم‬‫رحمه‬‫ا‬1
‫)فاستقر‬ :‫ر‬ُ ‫أم‬‫الكفار‬‫معه‬‫بعد‬‫نزول‬‫براءة‬
‫التوبة‬ -‫على‬ -‫ثلثة‬:‫أقسام‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫محاربي‬‫له‬،‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫وأه‬‫عهد‬،‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫وأه‬‫ذمة‬ِ‫ ل‬،
‫ثم‬‫آلت‬‫ل‬ُ ‫حا‬‫أهل‬‫العهد‬‫والصلح‬‫إلى‬‫السلم‬،‫فصاروا‬‫معه‬:‫قسمين‬
‫محاربين‬،‫وأهل‬‫ذمة‬ِ‫ ل‬،‫والمحاربون‬‫له‬‫خائفون‬‫منه‬،‫فصار‬‫ل‬ُ ‫أه‬
‫الرض‬‫معه‬‫ثلثة‬:‫مسلم‬ ‫أقسام‬‫من‬ِ‫ ل‬ ‫مؤ‬‫به‬،‫ومسالم‬‫له‬‫آمن‬،
‫وخائف‬‫محارب‬.(.
‫وستأتي‬‫الدلة‬‫على‬‫ذلك‬‫وأقوال‬‫فقهاء‬‫المسلمين‬‫بإذن‬‫ا‬‫حتى‬‫نتبين‬
‫من‬‫خللها‬‫بطلن‬‫القول‬‫الفاسد‬‫الذي‬‫يقوله‬‫بعض‬‫دعاة‬
1
1
‫زاد‬‫المعاد‬)3/160.(
13
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫الهزيمة‬‫حيث‬‫يقولون‬‫إن‬‫الصل‬‫في‬‫العلقة‬‫بين‬‫دار‬‫السلم‬
‫ودار‬‫الكفر‬‫هو‬‫سلم‬ّ ‫ال‬.
‫يقول‬‫سيد‬‫قطب‬‫رحمه‬‫ا‬‫في‬‫معرض‬‫رده‬‫على‬‫أولئك‬
‫المنهزمين‬1
‫)عليهم‬ :‫أل‬‫يحملوا‬‫ضعفهم‬‫الحاضر‬‫على‬‫دين‬‫ا‬‫القوي‬
‫المتين‬،‫وعليهم‬‫أن‬‫يتقوا‬‫ا‬‫في‬‫مسخ‬‫هذا‬‫الدين‬‫وإصابته‬‫بالهزال‬‫بحجة‬
‫أنه‬‫دين‬‫السلم‬‫والسلم‬‫إنه‬ !‫دين‬‫السلم‬‫والسلم‬‫ل‬ً ‫فع‬‫ولكن‬ ,‫على‬
‫أساس‬‫إنقاذ‬‫البرشرية‬‫كلها‬‫من‬‫عبادة‬‫غير‬‫ا‬‫وإدخال‬ ,‫البرشرية‬‫كافة‬‫في‬
‫السلم‬‫كافة‬‫إنه‬ ..‫منهج‬‫ا‬‫هذا‬‫الذي‬‫يراد‬‫البرشر‬‫على‬‫الرتفاع‬‫إليه‬,
‫والستمتاع‬‫بخيره‬،‫وليس‬‫منهج‬‫عبد‬‫من‬‫العبيد‬،‫ول‬‫مذهب‬‫مفكر‬‫من‬
‫البرشر‬‫حتى‬‫يخجل‬‫الداعون‬‫إليه‬‫من‬‫إعلن‬‫أن‬‫هدفهم‬‫الخير‬‫هو‬‫تحطيم‬
‫كل‬‫القوى‬‫التي‬‫تقف‬‫في‬‫سبيله‬‫ليطلق‬ ;‫الحرية‬‫للناس‬‫أفرادا‬‫في‬
‫اختياره‬..
‫إنه‬‫حين‬‫تكون‬‫المذاهب‬‫التي‬‫يتبعها‬‫الناس‬‫مذاهب‬‫برشرية‬‫من‬‫صنع‬
‫العبيد‬،‫وحين‬‫تكون‬‫النظمة‬‫والرشرائع‬‫التي‬‫تصرف‬‫حياتهم‬‫من‬‫وضع‬
‫العبيد‬‫أيضا‬‫فإنه‬‫في‬‫هذه‬‫الحالة‬‫يصبح‬‫لكل‬‫مذهب‬‫ولكل‬‫نظام‬‫الحق‬
‫في‬‫أن‬‫يعيش‬‫داخل‬‫حدوده‬‫آمنا‬‫ما‬ ,‫دام‬‫أنه‬‫ل‬‫يعتدي‬‫على‬‫حدود‬
‫الخرين‬‫ويصبح‬ ,‫من‬‫حق‬‫هذه‬‫المذاهب‬‫والنظمة‬‫والوضاع‬‫المختلفة‬
‫أن‬‫تتعايش‬‫وأل‬‫يحاول‬‫أحدها‬‫إزالة‬!‫الخر‬
‫فأما‬‫حين‬‫يكون‬‫هناك‬‫منهج‬‫إلهي‬‫وشريعة‬‫ربانية‬‫ووضع‬ ,‫العبودية‬‫فيه‬
‫لله‬‫وحده‬‫وتكون‬‫إلى‬‫جانبه‬‫مناهج‬‫ومذاهب‬‫وأوضاع‬‫من‬‫صنع‬‫البرشر‬
‫العبودية‬‫فيها‬‫للعباد‬‫فإن‬‫المر‬‫يختلف‬‫من‬‫أساسه‬‫ويصبح‬‫من‬‫حق‬‫المنهج‬
‫اللهي‬‫أن‬‫يجتاز‬‫الحواجز‬‫البرشرية‬،‫ويحرر‬‫البرشر‬‫من‬‫العبودية‬‫للعباد‬،
‫ويتركهم‬‫أحرارا‬‫في‬‫اختيار‬‫العقيدة‬‫التي‬‫يختارونها‬‫في‬‫ظل‬‫الدينونة‬‫لله‬
.‫وحده‬
1
2
‫في‬‫ظلل‬‫القرآن‬‫تفسير‬‫سورة‬‫التوبة‬‫آية‬)5.(
14
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫والمهزومون‬‫الذين‬‫يحاولون‬‫أن‬‫يلووا‬‫أعناق‬‫النصوص‬‫ليا‬‫ليخرجوا‬‫من‬
‫الحرج‬‫الذي‬‫يتوهمونه‬‫في‬‫انطلق‬‫السلم‬‫وراء‬‫حدوده‬‫الولى‬‫ليحرر‬
‫البرشر‬‫في‬‫الرض‬‫كلها‬‫من‬‫العبودية‬‫لغير‬‫ا‬‫ينسون‬‫هذه‬‫الحقيقة‬
‫الكبرى‬‫؛‬‫وهي‬‫أن‬‫هناك‬‫منهجا‬‫ربانيا‬‫العبودية‬‫فيه‬‫لله‬‫وحده‬‫يواجه‬
‫مناهج‬‫برشرية‬‫العبودية‬‫فيها‬‫للعبيد‬!!
‫إن‬‫للجهاد‬‫المطلق‬‫في‬‫هذا‬‫الدين‬‫مبرراته‬‫النابعة‬‫من‬‫ذات‬‫المنهج‬‫اللهي‬
‫فليراجعها‬ ;‫المهزومون‬‫الذين‬‫يحملون‬‫هزيمتهم‬‫وضعفهم‬‫على‬‫هذا‬
‫الدين‬‫لعل‬‫ا‬‫أن‬‫يرزقهم‬‫القوة‬‫من‬‫عنده‬،‫وأن‬‫يجعل‬‫لهم‬‫الفرقان‬
‫الذي‬‫وعد‬‫به‬‫عباده‬(.‫ن‬‫المتقي‬
‫ويقول‬‫عبد‬‫القادر‬‫عبد‬‫العزيز‬‫فك‬‫ا‬‫أسره‬1
‫)ومن‬ :‫القوال‬
‫الفاسدة‬‫القول‬ :‫للمعاصرين‬‫بأن‬‫الصل‬‫في‬‫علقة‬‫دار‬‫السلم‬‫مع‬‫بلد‬
‫الكفار‬‫سلم‬ّ ‫ال‬،‫وأن‬‫الجهاد‬‫في‬‫السلم‬‫ل‬‫يرشرع‬‫إل‬‫للدفاع‬،‫وهذا‬‫القول‬
‫فيه‬‫إنكار‬‫للمعلوم‬‫من‬‫الدين‬‫بالضرورة‬،‫وهذا‬‫القول‬‫الفاسد‬‫منبثق‬‫أيضا‬
‫من‬‫المنهج‬‫النهزامي‬‫التلفيقي‬‫الذي‬‫أسسه‬‫رفاعة‬‫الطهطاوي‬‫ومحمد‬
‫عبده‬،‫وأراد‬‫أصحاب‬‫هذا‬‫القول‬‫بيان‬‫أن‬‫السلم‬‫يتفق‬‫مع‬‫القانون‬
‫الدولي‬‫وميثاق‬‫المم‬‫المتحدة‬‫وهى‬ -‫شرائع‬‫يطاغوتية‬‫في‬ -‫تحريم‬
‫الحرب‬‫الهجومية‬‫وتحريم‬‫الستيلء‬‫على‬‫أراضي‬‫الغير‬‫بالقوة‬‫فهل‬
‫السلم‬‫رم‬ّ ‫يح‬‫هذا‬‫؟‬‫هل‬‫السلم‬‫رم‬َّ ‫ح‬‫جهاد‬‫الطلب‬‫الذي‬‫يسمونه‬
‫بالحرب‬‫الهجومية‬‫وا‬‫تعالى‬‫يقول‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ق‬ْ  ‫فا‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫كي‬ِ‫ ل‬ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫رش‬ْ  ‫م‬ُ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ث‬ُ ‫ي‬ْ  ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫مو‬ُ ‫ت‬ُّ‫ب‬ ‫جد‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬
،‫ويقول‬‫عز‬‫وجل‬‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ا‬ْ  ‫نو‬ُ ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬َ‫ش‬‫في‬ِ‫ ل‬‫غاء‬َ‫ش‬ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫ب‬ْ  ‫ا‬‫م‬ِ‫ ل‬ ‫و‬ْ  ‫ق‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫؟‬‫وهل‬‫السلم‬‫يحرم‬
‫الستيلء‬‫على‬‫أراضي‬‫الغير‬‫بالقوة‬‫وا‬‫يقول‬‫م‬ْ  ‫ك‬ُ ‫ث‬َ‫ش‬ ‫ر‬َ‫ش‬ ‫و‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ض‬َ‫ش‬ ‫ر‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ر‬َ‫ش‬ ‫يا‬َ‫ش‬ ‫د‬ِ‫ ل‬ ‫و‬َ‫ش‬
‫م‬ْ  ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫وا‬َ‫ش‬ ‫م‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ضا‬ً ‫ر‬ْ  ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ  ‫ل‬َّ‫ها‬َ‫ش‬ ‫ؤو‬ُ ‫ط‬َ‫ش‬ ‫ت‬َ‫ش‬‫؟‬‫وكيف‬‫صارت‬‫أرض‬‫العراق‬‫والرشام‬
‫ومصر‬‫بل‬‫أرض‬‫خراسان‬‫والندلس‬‫من‬‫أملك‬‫الدولة‬‫السلمية‬‫ذات‬‫يوم‬
.‫ ٍ؟‬
1
1
‫الجامع‬‫في‬‫يطلب‬‫العلم‬)2/888.(
15
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫إن‬‫القائل‬‫بهذا‬‫القول‬‫الفاسد‬‫منكر‬‫للمعلوم‬‫من‬‫الدين‬‫بالضرورة‬‫؛‬‫أل‬‫ترى‬
‫أن‬‫المم‬‫المتحدة‬‫هي‬‫التي‬‫منحت‬‫إسرائيل‬‫أرض‬‫فلسطين‬‫بقرار‬
‫التقسيم‬‫في‬1947‫م‬،‫ثم‬‫بقرار‬‫الهدنة‬‫في‬1948‫م‬‫كنت‬َّ ‫م‬‫لسرائيل‬‫من‬
‫التهام‬‫المزيد‬‫من‬‫الرض‬‫وكانت‬‫ل‬‫تملك‬‫من‬‫صحراء‬‫النقب‬‫شيئا‬‫بقرار‬
‫التقسيم؟‬‫ثم‬‫التهمت‬‫إسرائيل‬‫المزيد‬‫من‬‫أرض‬‫فلسطين‬‫بالقوة‬‫في‬
‫حرب‬‫عام‬1967‫م‬‫تحت‬‫سمع‬‫العالم‬.‫وبصره‬
‫إن‬‫القوانين‬‫الدولية‬‫ل‬‫تطبق‬‫إل‬‫على‬‫الضعفاء‬،‫أما‬‫القوياء‬‫فلهم‬‫قوانين‬
‫أخرى‬‫وهى‬‫قوانين‬‫فرض‬‫المر‬‫الواقع‬‫بالقوة‬‫كما‬‫فعل‬‫اليهود‬‫بفلسطين‬
‫وكما‬‫فعل‬‫النصارى‬‫الصرب‬‫بالبوسنة‬،‫ول‬‫يجدي‬‫مع‬‫هؤلء‬‫الكفرة‬
‫النجاس‬‫إل‬‫القوة‬،‫وقد‬‫أخبرنا‬‫ا‬‫بذلك‬‫بأوجز‬‫بيان‬‫وأوضح‬‫عبارة‬‫فقال‬
‫جل‬‫شأنه‬‫ا‬ْ  ‫دو‬ُّ‫و‬ ‫ع‬ِ‫ّد‬ ‫أ‬َ ‫و‬َ‫هم‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َ‫ما‬َّ‫تم‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ْ  ‫ط‬َ ‫ت‬َ ‫س‬ْ  ‫ا‬‫من‬ّ‫ة‬ٍ(. ‫و‬َّ ‫ق‬ُ‫ م‬.(
‫ويقول‬‫سيد‬‫قطب‬‫رحمه‬‫ا‬‫وهو‬‫ق‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ّ ‫يح‬ُ‫ م‬‫مع‬‫آية‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ع‬َ ‫ض‬َ ‫ت‬َ
‫ب‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ْ  ‫ح‬َ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ها‬َ ‫ر‬َ ‫زا‬َ ‫و‬ْ  ‫أ‬َ‫ك‬َ ‫ل‬ِ‫ّد‬ ‫ذ‬َ‫و‬ْ  ‫ل‬َ ‫و‬َ‫شاء‬َ ‫ي‬َ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ر‬َ ‫ص‬َ ‫ت‬َ ‫لن‬َ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ن‬ْ  ‫م‬ِ‫ّد‬‫كن‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َ ‫و‬َ‫و‬َ ‫ل‬ُ‫ م‬ ‫ب‬ْ  ‫ي‬َ ‫ل‬ّ
‫كم‬ُ‫ م‬ ‫ض‬َ ‫ع‬ْ  ‫ب‬َ‫ض‬ٍ(. ‫ع‬ْ  ‫ب‬َ ‫ب‬ِ‫ّد‬‫ويبين‬‫بعض‬‫م‬ِ‫ّد‬ ‫ك‬َ ‫ح‬ِ‫ّد‬ ‫ال‬‫من‬‫استمرار‬‫القتال‬‫بين‬
‫المعسكرين‬‫؛‬‫معسكر‬‫الكفر‬‫ومعسكر‬‫اليمان‬‫وأنه‬‫هو‬
‫القاعدة‬‫المستمرة‬‫قال‬1
) :‫ى‬َ ‫ت‬ّ ‫ح‬َ‫ع‬َ ‫ض‬َ ‫ت‬َ‫ب‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ْ  ‫ح‬َ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ها‬َ ‫ر‬َ ‫زا‬َ ‫و‬ْ  ‫أ‬َ‫أي‬‫حتى‬
‫تنتهي‬‫الحرب‬‫بين‬‫السلم‬‫وأعدائه‬‫المناوئين‬‫له‬‫فهي‬‫القاعدة‬
‫الكلية‬‫الدائمة‬‫؛‬‫ذلك‬‫أن‬‫الجهاد‬‫ماض‬‫إلى‬‫يوم‬‫كما‬ ‫القيامة‬
‫يقول‬‫رسول‬‫ا‬‫حتى‬‫تكون‬‫كلمة‬‫ا‬‫هي‬‫العليا‬.
‫وا‬‫ل‬‫يكلف‬‫الذين‬‫آمنوا‬‫هذا‬‫المر‬‫ول‬‫يفرض‬‫عليهم‬‫هذا‬‫الجهاد‬‫لنه‬
‫يستعين‬‫بهم‬‫حاشاه‬ -‫على‬ -‫الذين‬‫كفروا‬‫فهو‬‫سبحانه‬‫قادر‬‫على‬‫أن‬
‫يقضي‬‫عليهم‬‫قضاء‬‫مباشرا‬،‫وإنما‬‫هو‬‫ابتلء‬‫ا‬‫لعباده‬‫بعضهم‬‫ببعض‬;
‫البتلء‬‫الذي‬‫تقدر‬‫به‬‫منازلهم‬‫ك‬َ ‫ل‬ِ‫ّد‬ ‫ذ‬َ‫و‬ْ  ‫ل‬َ ‫و‬َ‫شاء‬َ ‫ي‬َ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ر‬َ ‫ص‬َ ‫ت‬َ ‫لن‬َ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ن‬ْ  ‫م‬ِ‫ّد‬‫كن‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َ ‫و‬َ‫و‬َ ‫ل‬ُ‫ م‬ ‫ب‬ْ  ‫ي‬َ ‫ل‬ّ
‫كم‬ُ‫ م‬ ‫ض‬َ ‫ع‬ْ  ‫ب‬َ‫ض‬ٍ(. ‫ع‬ْ  ‫ب‬َ ‫ب‬ِ‫ّد‬.....
1
1
‫في‬‫ظلل‬‫القرآن‬‫سورة‬‫محمد‬‫آية‬)4. (‫بتصرف‬
16
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫إن‬‫هؤلء‬‫الذين‬‫كفروا‬‫وصدوا‬‫عن‬‫سبيل‬‫ا‬‫وأمثالهم‬ ,‫في‬‫الرض‬‫كلها‬
‫في‬‫كل‬‫زمان‬‫من‬‫البغاة‬‫الطغاة‬‫المفسدين‬‫الذين‬ ,‫يظهرون‬‫في‬‫ثوب‬
‫البطش‬‫والستكبار‬‫ويتراءون‬ ,‫لنفسهم‬‫وللضالين‬‫من‬‫أتباعهم‬‫قادرين‬
.‫أقوياء‬
‫إن‬‫هؤلء‬‫جميعا‬‫حفنة‬‫من‬‫الخلق‬‫تعيش‬‫على‬‫ظهر‬‫هذه‬‫الهباءة‬
‫الصغيرة‬‫المسماة‬‫بالرض‬‫بين‬ ,‫هذه‬‫الكواكب‬‫والنجوم‬‫والمجموعات‬
‫الفلكية‬‫والمجرات‬‫والعوالم‬‫التي‬‫ل‬‫يعلم‬‫عددها‬‫ول‬‫مداها‬‫إل‬‫ا‬‫في‬
‫هذا‬‫الفضاء‬‫الذي‬‫تبدو‬‫فيه‬‫هذه‬‫المجرات‬‫والعوالم‬‫نقطا‬‫متناثرة‬‫تكاد‬ ,
‫تكون‬‫ضائعة‬‫ل‬ ,‫يمسكها‬‫ول‬‫يجمعها‬‫ول‬‫ينسقها‬‫إل‬.‫ا‬
‫فل‬‫يبلغ‬‫هؤلء‬‫ومن‬‫وراءهم‬‫من‬‫التباع‬‫بل‬ ,‫ل‬‫يبلغ‬‫أهل‬‫هذه‬‫الرض‬
‫كلها‬‫أن‬ ,‫يكونوا‬‫ل‬ً ‫ص‬ ‫نما‬‫صغيرة‬‫ل‬‫بل‬‫إنهم‬‫ل‬‫يبلغون‬‫أن‬‫يكونوا‬‫ء‬ً ‫ص‬ ‫هبا‬
‫تتقاذفه‬‫النسمات‬‫ل‬‫بل‬‫إنهم‬‫ل‬‫يبلغون‬‫شيئا‬‫ل‬ً ‫ص‬ ‫أص‬‫حين‬‫يقفون‬‫أمام‬‫قوة‬
.‫ا‬
‫إنما‬‫يتخذ‬‫ا‬‫المؤمنين‬‫حين‬ -‫يأمرهم‬‫بضرب‬‫رقاب‬‫الكفار‬‫وشد‬‫وثاقهم‬
‫بعد‬‫إثخانهم‬‫إنما‬ -‫يتخذهم‬‫سبحانه‬‫شهداء‬‫ولو‬‫شاء‬‫لنتصر‬‫من‬
‫الكافرين‬‫جهرة‬‫كما‬‫انتصر‬‫من‬‫بعضهم‬‫بالطوفان‬‫والصيحة‬‫والريح‬
‫العقيم‬،‫بل‬‫لنتصر‬‫منهم‬‫من‬‫غير‬‫هذه‬‫السباب‬‫كلها‬‫ولكنه‬ ,‫إنما‬‫يريد‬
‫لعباده‬‫المؤمنين‬‫الخير‬‫وهو‬‫يبتليهم‬‫ويربيهم‬ ,‫ويصلحهم‬ ,‫وييسر‬ ,‫لهم‬
‫أسباب‬‫الحسنات‬.‫الكبار‬
‫يريد‬‫ليبتليهم‬‫وفي‬‫هذا‬‫البتلء‬‫يستجيش‬‫في‬‫نفوس‬‫المؤمنين‬‫أكرم‬‫ما‬
‫في‬‫النفس‬‫البشرية‬‫من‬‫طاقات‬‫واتجاهات‬‫فليس‬‫أكرم‬‫في‬‫النفس‬‫من‬
‫أن‬‫يعز‬‫عليها‬‫الحق‬‫الذي‬‫تؤمن‬‫به‬‫حتى‬ ,‫تجاهد‬‫في‬‫سبيله‬‫فتقتل‬‫وتقتل‬,
‫ول‬‫تسلم‬‫في‬‫هذا‬‫الحق‬‫الذي‬‫تعيش‬‫له‬‫وبه‬‫ول‬ ,‫تستطيع‬‫الحياة‬‫بدونه‬,
‫ول‬‫تحب‬‫هذه‬‫الحياة‬‫في‬‫غير‬.‫ظله‬
17
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫ويريد‬‫ليربيهم‬‫فيظل‬‫يخرج‬‫من‬‫نفوسهم‬‫كل‬‫هوى‬‫وكل‬‫رغبة‬‫في‬‫أعراض‬
‫هذه‬‫الرض‬‫الفانية‬‫مما‬‫يعز‬‫عليهم‬‫أن‬‫يتخلوا‬‫عنه‬،‫ويظل‬‫يقوي‬‫في‬
‫نفوسهم‬‫كل‬‫ضعف‬‫ويكمل‬‫كل‬‫نقص‬‫وينفي‬ ,‫كل‬‫زغل‬‫ودخل‬‫حتى‬ ,
‫تصبح‬‫رغائبهم‬‫كلها‬‫في‬‫كفة‬‫وفي‬‫الكفة‬‫الخرى‬‫تلبية‬‫دعوة‬‫ا‬‫للجهاد‬,
‫والتطلع‬‫إلى‬‫وجه‬‫ا‬‫ورضاه‬‫فترجح‬‫هذه‬‫وتشيل‬‫تلك‬‫ويعلم‬‫ا‬‫من‬
‫هذه‬‫النفوس‬‫أنها‬‫خيرت‬‫فاختارت‬‫وأنها‬ ,‫تربت‬‫فعرفت‬‫وأنها‬ ,‫ل‬‫تندفع‬
‫بل‬‫وعي‬‫ولكنها‬‫تقدر‬.‫وتختار‬
‫ويريد‬‫ليصلحهم‬‫ففي‬‫معاناة‬‫الجهاد‬‫في‬‫سبيل‬‫ا‬‫والتعرض‬ ,‫للموت‬
‫في‬‫كل‬‫جولة‬‫ما‬ ,‫يعود‬‫النفس‬‫الستهانة‬‫بهذا‬‫الخطر‬‫المخوف‬‫الذي‬ ,
‫يكلف‬‫الناس‬‫الكثير‬‫من‬‫نفوسهم‬‫وأخلقهم‬‫وموازينهم‬‫وقيمهم‬‫ليتقوه‬،
‫وهو‬‫ن‬ٌ  ‫هي‬‫هين‬‫عند‬‫من‬‫يعتاد‬‫ملقاته‬‫سواء‬‫سلم‬‫منه‬‫أو‬‫لقاه‬‫والتوجه‬
‫به‬‫لله‬‫في‬‫كل‬‫مرة‬‫يفعل‬‫في‬‫النفس‬‫في‬‫لحظات‬‫الخطر‬‫شيئا‬‫يقربه‬
‫للتصور‬‫فعل‬‫الكهرباء‬‫بالجسام‬‫وكأنه‬ !‫صياغة‬‫جديدة‬‫للقلوب‬‫والرواح‬
‫على‬‫صفاء‬‫ونقاء‬.‫وصلح‬
‫ثم‬‫هي‬‫السباب‬‫الظاهرة‬‫لصلح‬‫الجماعة‬‫البشرية‬‫كلها‬‫عن‬ ,‫طريق‬
‫قيادتها‬‫بأيدي‬‫المجاهدين‬‫الذين‬‫فرغت‬‫نفوسهم‬‫من‬‫كل‬‫أعراض‬‫الدنيا‬
‫وكل‬‫زخارفها‬،‫وهانت‬‫عليهم‬‫الحياة‬‫وهم‬‫يخوضون‬‫غمار‬‫الموت‬‫في‬
‫سبيل‬‫ا‬‫ولم‬‫يعد‬‫في‬‫قلوبهم‬‫ما‬‫يشغلهم‬‫عن‬‫ا‬‫والتطلع‬‫إلى‬‫رضاه‬..
‫وحين‬‫تكون‬‫القيادة‬‫في‬‫مثل‬‫هذه‬‫اليدي‬‫تصلح‬‫الرض‬‫كلها‬‫ويصلح‬
‫العباد‬،‫ويصبح‬‫عزيزا‬‫على‬‫هذه‬‫اليدي‬‫أن‬‫تسلم‬‫في‬‫راية‬‫القيادة‬‫للكفر‬
‫والضلل‬‫والفساد‬،‫وهي‬‫قد‬‫اشترتها‬‫بالدماء‬‫والرواح‬‫وكل‬ ,‫عزيز‬‫وغال‬
‫أرخصته‬‫لتتسلم‬‫هذه‬‫الراية‬‫ل‬‫لنفسها‬‫ولكن‬.(!‫لله‬

18
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫الدلة‬‫الدلة‬‫على‬‫على‬‫أن‬‫أن‬‫أصل‬‫أصل‬‫العلقة‬‫العلقة‬‫بين‬‫بين‬‫الدارين‬‫الدارين‬‫الحرب‬‫الحرب‬
‫تضافرت‬‫الدلة‬‫من‬‫الكتاب‬‫والسنة‬‫على‬‫أن‬‫الكفر‬‫والشرك‬‫ح‬ٌ  ‫مبي‬‫للقتل‬
‫والقتال‬،‫فمتى‬‫ثبت‬‫كفر‬‫الرجل‬‫انتفت‬‫عنه‬‫عصمة‬‫الدم‬‫والمال‬،‫وجاز‬
‫قتله‬،‫ول‬‫يعصم‬‫دمه‬‫وماله‬‫إل‬‫دخول‬‫في‬‫إسلم‬،‫أو‬‫عقد‬‫صلح‬
‫أو‬‫ذمة‬‫أو‬‫أمان‬،‫وهذا‬‫أمر‬‫ا‬‫في‬‫كتابه‬‫وقول‬‫رسول‬‫ا‬‫له‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬ ‫و‬،
‫م‬ُ‫ م‬ ‫ه‬ْ  ‫ف‬َ ‫و‬‫الصحابة‬‫لمقتضى‬‫أمر‬‫ا‬‫ورسوله‬،‫وفهم‬‫من‬‫يعتد‬‫بقوله‬‫من‬
‫علماء‬‫المة‬‫الثقات‬‫الثبات‬‫سلفا‬.‫وخلفا‬
•‫الدليل‬:‫قال‬ ‫الول‬‫تعالى‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ  ‫ن‬َ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬
‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬‫وقال‬‫سبحانه‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ
‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ  ‫ن‬َ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ُّ‫و‬ ‫ك‬ُ‫ م‬‫له‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬.
‫قال‬‫الطبري‬‫رحمه‬‫ا‬1
‫)يعني‬ :‫حتى‬‫ل‬‫يكون‬‫شرك‬‫بالله‬‫وحتى‬
‫ل‬‫يعبد‬‫دونه‬‫أحد‬‫وتضمحل‬‫عبادة‬‫الوثان‬‫اللهة‬‫والنداد‬‫وتكون‬
‫العبادة‬‫والطاعة‬‫لله‬‫وحده‬‫دون‬‫غيره‬‫من‬‫الصنام‬.(‫والوثان‬
‫وقال‬‫صاص‬َّ ‫الج‬‫رحمه‬‫ا‬2
‫)قوله‬ ::‫تعالى‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ
‫ة‬ٌ  ‫ن‬َ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َّ ‫ل‬ِ‫ّد‬‫يوجب‬‫فرض‬‫قتال‬‫الكفار‬‫حتى‬‫يتركوا‬‫الكفر‬
‫قال‬‫ابن‬‫عباس‬‫وقتادة‬‫ومجاهد‬‫والربيع‬‫بن‬‫الفتنة‬ :‫أنس‬‫ههنا‬، ‫الشرك‬
‫إنما‬ :‫وقيل‬‫سمي‬‫الكفر‬‫فتنة‬‫لنه‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫الهلك‬‫كما‬‫يؤدي‬‫إليه‬‫الفتنة‬،
‫إن‬ :‫وقيل‬‫الفتنة‬‫هي‬‫الختبار‬‫والكفر‬ ,‫عند‬‫الختبار‬‫إظهار‬‫الفساد‬‫وأما‬ ,
‫الدين‬‫فهو‬‫النقياد‬‫لله‬‫بالطاعة‬‫وأصله‬ ,‫في‬‫اللغة‬‫ينقسم‬‫إلى‬:‫معنيين‬
‫النقياد‬ :‫أحدهما‬‫العادة‬ :‫والخر‬ ...‫والدين‬ ...‫الشرعي‬‫هو‬‫النقياد‬‫لله‬
‫عز‬‫وجل‬‫والستسلم‬‫له‬‫على‬‫وجه‬‫المداومة‬.(‫والعادة‬
11
‫تفسير‬‫الطبري‬)2/194.(
22
‫أحكام‬‫القرآن‬)1/358.(
19
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫وقال‬‫ابن‬‫العربي‬‫رحمه‬‫ا‬1
) :‫أن‬‫سبب‬‫القتل‬‫هو‬‫الكفر‬‫بهذه‬
‫الية‬‫لنه‬ ;‫تعالى‬‫قال‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ  ‫ن‬َ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬;‫فجعل‬‫الغاية‬‫عدم‬
‫الكفر‬‫نصا‬,‫وأبان‬‫فيها‬‫أن‬‫سبب‬‫القتل‬‫المبيح‬‫للقتال‬‫الكفر‬
‫وقد‬‫ضل‬‫أصحاب‬‫أبي‬‫حنيفة‬‫عن‬‫هذا‬‫وزعموا‬ ,‫أن‬‫سبب‬‫القتل‬‫المبيح‬
‫للقتال‬‫هي‬‫الحرابة‬‫وتعلقوا‬ ,‫بقول‬‫ا‬‫تعالى‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫في‬ِ‫ّد‬‫ل‬ِ‫ّد‬ ‫بي‬ِ‫ّد‬ ‫س‬َ‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬
‫ن‬َ ‫ذي‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫م‬ْ  ‫ك‬ُ‫ م‬ ‫ن‬َ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫ي‬ُ‫ م‬‫وهذه‬‫الية‬‫تقضي‬‫عليها‬‫التي‬‫بعدها‬‫لنه‬ ;‫أمر‬‫ل‬ً ‫ص‬ ‫أو‬
‫بقتال‬‫من‬‫قاتل‬,‫ثم‬‫بين‬‫أن‬‫سبب‬‫قتاله‬‫وقتله‬‫كفره‬‫الباعث‬‫له‬
‫على‬‫القتال‬,‫وأمر‬‫بقتاله‬‫مطلقا‬‫من‬‫غير‬‫تخصيص‬‫بابتداء‬
‫قتال‬‫منه‬‫فإن‬‫لو‬ :‫قيل‬‫كان‬‫المبيح‬‫للقتل‬‫هو‬‫الكفر‬‫لقتل‬‫كل‬‫كافر‬‫وأنت‬
‫تترك‬‫منهم‬‫النساء‬‫والرهبان‬‫ومن‬‫تقدم‬‫ذكره‬‫معهم‬‫؛‬‫أنا‬ :‫فالجواب‬‫إنما‬
‫تركناهم‬‫مع‬‫قيام‬‫المبيح‬‫بهم‬‫لجل‬‫ما‬‫عارض‬‫المر‬‫من‬‫منفعة‬‫أو‬
‫أما‬ :‫مصلحة‬‫المنفعة‬‫فالسترقاق‬‫فيمن‬‫يسترق‬‫فيكون‬ ;‫ل‬ً ‫ص‬ ‫ما‬‫وخدما‬,
‫وهي‬‫الغنيمة‬‫التي‬‫أحلها‬‫ا‬‫تعالى‬‫لنا‬‫من‬‫بين‬‫المم‬،‫وأما‬‫المصلحة‬
‫فإن‬‫في‬‫استبقاء‬‫الرهبان‬‫باعثا‬‫على‬‫تخلي‬‫رجالهم‬‫عن‬‫القتال‬‫فيضعف‬
‫حربهم‬‫ويقل‬‫حزبهم‬‫فينتشر‬‫الستيلء‬.(‫عليهم‬
‫و‬‫قال‬‫أيضا‬‫رحمه‬‫ا‬2
‫)قوله‬ :‫تعالى‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ  ‫ن‬َ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬
‫ة‬ٌ  ‫إباح‬‫لقتالهم‬‫وقتلهم‬‫إلى‬‫غاية‬‫هي‬‫اليمان‬.(..
‫وقال‬‫القرطبي‬‫رحمه‬‫ا‬3
‫)قوله‬ :‫تعالى‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫أمر‬‫بالقتال‬
‫لكل‬‫مشرك‬‫في‬‫كل‬‫موضع‬،‫على‬‫من‬‫رآها‬.‫ناسخة‬
‫ومن‬‫رآها‬‫غير‬‫ناسخة‬‫المعنى‬ :‫قال‬‫قاتلوا‬‫هؤلء‬‫الذين‬‫قال‬‫ا‬:‫فيهم‬
‫فإن‬‫قاتلوكم‬‫والول‬‫أظهر‬،‫وهو‬‫أمر‬‫بقتال‬‫مطلق‬‫ل‬‫بشرط‬‫أن‬‫يبدأ‬
‫الكفار‬‫دليل‬‫ذلك‬‫قوله‬‫تعالى‬:‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬،‫وقال‬‫عليه‬:‫السلم‬
‫أمرت‬‫أن‬‫أقاتل‬‫الناس‬‫حتى‬‫يقولوا‬‫ل‬‫إله‬‫إل‬‫ا‬‫دلت‬َّ ‫ف‬‫الية‬
1
3
‫أحكام‬‫القرآن‬)1/155.(
2
1
‫أحكام‬‫القرآن‬)1/156.(
3
2
‫الجامع‬‫لحكام‬‫القرآن‬)2/353.(
20
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫والحديث‬‫على‬‫أن‬‫سبب‬‫القتال‬‫هو‬‫الكفر‬‫لنه‬:‫قال‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ
‫ة‬ٌ  ‫ن‬َ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬‫أي‬‫كفر‬،‫فجعل‬‫الغاية‬‫عدم‬‫الكفر‬،‫وهذا‬‫ظاهر‬‫قال‬‫ابن‬
‫عباس‬‫وقتادة‬‫والربيع‬‫والسدي‬‫الفتنة‬ :‫وغيرهم‬‫هنا‬‫الشرك‬‫وما‬‫تابعه‬
‫من‬‫أذى‬.(‫المؤمنين‬
‫وقال‬‫الشوكاني‬‫رحمه‬‫ا‬1
‫)فيه‬ :‫المر‬‫بمقاتلة‬‫المشركين‬‫إلى‬
‫غاية‬‫هي‬‫أن‬‫ل‬‫تكون‬‫فتنة‬‫وأن‬‫يكون‬‫الدين‬‫لله‬،‫وهو‬‫الدخول‬
‫في‬‫السلم‬،‫والخروج‬‫عن‬‫سائر‬‫الديان‬‫المخالفة‬‫له‬،‫فمن‬
‫دخل‬‫في‬‫السلم‬‫وأقلع‬‫عن‬‫الشرك‬‫لم‬‫يحل‬‫قتاله‬‫وعن‬ ...‫ابن‬
‫عباس‬‫في‬‫قوله‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ  ‫ن‬َ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬‫شرك‬ :‫يقول‬‫بالله‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬
‫ويخلص‬‫التوحيد‬.(‫لله‬
‫وقال‬‫سيد‬‫قطب‬‫رحمه‬‫ا‬2
‫)غاية‬ :‫القتال‬‫هي‬‫ضمانة‬‫أل‬‫يفتن‬‫الناس‬
‫عن‬‫دين‬‫ا‬‫وأل‬ ,‫يصرفوا‬‫عنه‬‫بالقوة‬‫أو‬‫ما‬‫يشبهها‬‫كقوة‬‫الوضع‬‫الذي‬
‫يعيشون‬‫فيه‬‫بوجه‬‫عام‬‫وتسلط‬ ,‫عليهم‬‫فيه‬‫المغريات‬‫والمضللت‬
‫والمفسدات‬‫وذلك‬‫بأن‬‫يعز‬‫دين‬‫ا‬‫ويقوى‬‫جانبه‬‫ويهابه‬ ,‫أعداؤه‬‫فل‬ ,
‫يجرؤوا‬‫على‬‫التعرض‬‫للناس‬‫بالذى‬‫والفتنة‬‫ول‬ ,‫يخشى‬‫أحد‬‫يريد‬
‫اليمان‬‫أن‬‫تصده‬‫عنه‬‫قوة‬‫أو‬‫أن‬‫تلحق‬‫به‬‫الذى‬‫والفتنة‬‫والجماعة‬ ..
‫المسلمة‬‫مكلفة‬‫إذن‬‫أن‬‫تظل‬‫تقاتل‬‫حتى‬‫تقضي‬‫على‬‫هذه‬‫القوى‬
‫المعتدية‬‫الظالمة‬،‫وحتى‬‫تصبح‬‫الغلبة‬‫لدين‬‫ا‬‫والمنعة‬‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ
‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ  ‫ن‬َ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬‫ن‬ِ‫ّد‬ ‫إ‬ِ‫ّد‬ ‫ف‬َ‫ا‬ْ  ‫هو‬َ ‫ت‬َ ‫ان‬‫ل‬َ ‫ف‬َ‫ن‬َ ‫وا‬َ ‫د‬ْ  ‫ع‬ُ‫ م‬‫ل‬َّ ‫إ‬ِ‫ّد‬‫لى‬َ ‫ع‬َ
‫ن‬َ ‫مي‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ِ‫ّد‬ ‫ظا‬َّ ‫ال‬. .
‫وإذا‬‫كان‬‫النص‬‫عند‬ -‫نزوله‬‫يواجه‬ -‫قوة‬‫المشركين‬‫في‬‫شبه‬‫الجزيرة‬,
‫وهي‬‫التي‬‫كانت‬‫تفتن‬‫الناس‬‫وتمنع‬ ,‫أن‬‫يكون‬‫الدين‬‫لله‬‫فإن‬ ,‫النص‬
‫عام‬‫الدللة‬‫مستمر‬ ,‫التوجيه‬‫والجهاد‬‫ماض‬‫إلى‬‫يوم‬‫القيامة‬‫ففي‬‫كل‬
1
3
‫فتح‬‫القدير‬)1/191.(
2
4
‫في‬‫ظلل‬‫القرآن‬‫سورة‬‫البقرة‬‫آية‬)192.(
21
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫يوم‬‫تقوم‬‫قوة‬‫ظالمة‬‫تصد‬‫الناس‬‫عن‬‫الدين‬‫وتحول‬ ,‫بينهم‬‫وبين‬‫سماع‬
‫الدعوة‬‫إلى‬‫ا‬‫والستجابة‬ ,‫لها‬‫عند‬‫القتناع‬‫والحتفاظ‬ ,‫بها‬‫في‬‫أمان‬،
‫والجماعة‬‫المسلمة‬‫مكلفة‬‫في‬‫كل‬‫حين‬‫أن‬‫تحطم‬‫هذه‬‫القوة‬‫الظالمة‬،
‫وتطلق‬‫الناس‬‫أحرارا‬‫من‬‫قهرها‬‫يستمعون‬ ,‫ويختارون‬‫ويهتدون‬‫إلى‬
.‫ا‬
‫وهذا‬‫التكرار‬‫في‬‫الحديث‬‫عن‬‫منع‬‫الفتنة‬‫بعد‬ ,‫تفظيعها‬‫واعتبارها‬‫أشد‬
‫من‬‫القتل‬‫هذا‬ ..‫التكرار‬‫يوحي‬‫بأهمية‬‫المر‬‫في‬‫اعتبار‬‫السلم‬،‫وينشئ‬
‫أ‬ً ‫ص‬ ‫مبد‬‫عظيما‬‫يعني‬‫في‬‫حقيقته‬‫ميلدا‬‫جديدا‬‫للنسان‬‫على‬‫يد‬‫السلم‬..
‫ميلدا‬‫تتقرر‬‫فيه‬‫قيمة‬‫النسان‬‫بقيمة‬‫عقيدته‬‫وتوضع‬ ,‫حياته‬‫في‬‫كفة‬
‫وعقيدته‬‫في‬‫كفة‬‫فترجح‬ ,‫كفة‬‫العقيدة‬،‫كذلك‬‫يتقرر‬‫في‬‫هذا‬‫المبدأ‬‫من‬
‫هم‬‫أعداء‬‫إنهم‬ .. (‫)النسان‬‫أولئك‬‫الذين‬‫يفتنون‬‫مؤمنا‬‫عن‬‫دينه‬,
‫ويؤذون‬‫مسلما‬‫بسبب‬‫إسلمه‬‫أولئك‬ ..‫الذين‬‫يحرمون‬‫البشرية‬‫أكبر‬‫عنصر‬
‫للخير‬‫ويحولون‬‫بينها‬‫وبين‬‫منهج‬‫ا‬‫وهؤلء‬ ..‫على‬‫الجماعة‬‫المسلمة‬‫أن‬
‫تقاتلهم‬‫وأن‬ ,‫تقتلهم‬‫حيث‬‫وجدتهم‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ  ‫ن‬َ ‫ت‬ْ  ‫ف‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬.
‫وهذا‬‫المبدأ‬‫العظيم‬‫الذي‬‫سنه‬‫السلم‬‫في‬‫أوائل‬‫ما‬‫نزل‬‫من‬‫القرآن‬‫عن‬
‫القتال‬‫ما‬‫يزال‬‫قائما‬،‫وما‬‫تزال‬‫العقيدة‬‫تواجه‬‫من‬‫يعتدون‬‫عليها‬‫وعلى‬
‫أهلها‬‫في‬‫شتى‬‫العصور‬‫وما‬ ..‫يزال‬‫الذى‬‫والفتنة‬‫تلم‬‫بالمؤمنين‬‫أفرادا‬
‫ت‬ٍ(. ‫وجماعا‬‫وشعوبا‬‫كاملة‬‫في‬‫بعض‬‫الحيان‬‫وكل‬ ..‫من‬‫يتعرض‬‫للفتنة‬
‫في‬‫دينه‬‫والذى‬‫في‬‫عقيدته‬‫في‬‫أية‬‫صورة‬‫من‬‫الصور‬‫وفي‬ ,‫أي‬‫شكل‬
‫من‬‫الشكال‬‫ض‬ٌ  ‫مفرو‬ ,‫عليه‬‫أن‬‫يقاتل‬‫وأن‬‫يقتل‬‫وأن‬ ;‫يحقق‬‫المبدأ‬
‫العظيم‬‫الذي‬‫سنه‬‫السلم‬‫فكان‬ ,‫ميلدا‬‫جديدا‬‫للنسان‬.(..
•‫الدليل‬:‫قال‬ ‫الثاني‬‫ا‬‫تعالى‬‫ذا‬َ ‫إ‬ِ‫ّد‬ ‫ف‬َ‫خ‬َ ‫ل‬َ ‫س‬َ ‫ان‬‫ر‬ُ‫ م‬ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ش‬ْ  ‫ل‬َ ‫ا‬
‫م‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ُ‫ م‬ ‫ح‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ  ‫فا‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ  ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ث‬ُ‫ م‬ ‫ي‬ْ  ‫ح‬َ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُّ‫و‬ ‫جد‬َ ‫و‬َ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ذو‬ُ‫ م‬ ‫خ‬ُ‫ م‬ ‫و‬َ
22
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫رو‬ُ‫ م‬ ‫ص‬ُ‫ م‬ ‫ح‬ْ  ‫وا‬َ‫ا‬ْ  ‫دو‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ  ‫وا‬َ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َ‫ل‬َّ ‫ك‬ُ‫ م‬‫د‬ٍ(. ‫ص‬َ ‫ر‬ْ  ‫م‬َ‫إن‬ِ‫ّد‬ ‫ف‬َ‫ا‬ْ  ‫بو‬ُ‫ م‬ ‫تا‬َ‫ا‬ْ  ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫قا‬َ ‫أ‬َ ‫و‬َ
‫ة‬َ ‫ل‬َ ‫ص‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ  ‫و‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ ‫وآ‬َ‫ة‬َ ‫كا‬َ ‫ز‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُّ‫و‬ ‫خ‬َ ‫ف‬َ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َ ‫بي‬ِ‫ّد‬ ‫س‬َ‫ن‬َّ ‫إ‬ِ‫ّد‬‫ه‬َ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ر‬ٌ  ‫فو‬ُ‫ م‬ ‫غ‬َ‫م‬ٌ  ‫حي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬َّ.
‫قال‬‫ابن‬‫العربي‬‫رحمه‬‫ا‬1
‫)قوله‬ :‫تعالى‬‫لوا‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ  ‫فا‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ  ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬:‫هذا‬
‫اللفظ‬‫وإن‬‫كان‬‫مختصا‬‫بكل‬‫كافر‬‫بالله‬,‫عابد‬‫للوثن‬‫في‬
‫العرف‬,‫ولكنه‬‫عام‬‫في‬‫الحقيقة‬‫لكل‬‫من‬‫كفر‬‫بالله‬‫أما‬ ,‫أنه‬
‫بحكم‬‫قوة‬‫اللفظ‬‫يرجع‬‫تناوله‬‫إلى‬‫مشركي‬‫العرب‬‫الذين‬‫كان‬‫العهد‬‫لهم‬
‫وفي‬‫جنسهم‬‫ويبقى‬ ,‫الكلم‬‫فيمن‬‫كفر‬‫من‬‫أهل‬‫الكتاب‬‫غيرهم‬,
‫فيقتلون‬‫بوجود‬‫علة‬‫القتل‬,‫وهي‬‫الشراك‬‫فيهم‬‫إل‬ ,‫أنه‬‫قد‬
‫وقع‬‫البيان‬‫بالنص‬‫عليهم‬‫في‬‫هذه‬‫السورة‬‫ويأتي‬ ,‫الكلم‬‫عليه‬‫إن‬‫شاء‬
‫ا‬.(‫تعالى‬
‫وهو‬‫يعني‬‫بقوله‬‫)وقع‬‫البيان‬‫بالنص‬‫قول‬ (‫عليهم‬‫ا‬‫تعالى‬:‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ
‫ن‬َ ‫ذي‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ل‬َ‫ن‬َ ‫نو‬ُ‫ م‬ ‫م‬ِ‫ّد‬ ‫ؤ‬ْ  ‫ي‬ُ‫ م‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫بال‬ِ‫ّد‬‫ل‬َ ‫و‬َ‫م‬ِ‫ّد‬ ‫و‬ْ  ‫ي‬َ ‫ل‬ْ  ‫با‬ِ‫ّد‬‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫خ‬ِ‫ّد‬ ‫ال‬‫ل‬َ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ّ ‫ح‬َ ‫ي‬ُ‫ م‬‫ما‬َ‫م‬َ ‫ر‬َّ ‫ح‬َ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ُ‫ م‬ ‫سو‬ُ‫ م‬ ‫ر‬َ ‫و‬َ
‫ل‬َ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫نو‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ِ‫ّد‬ ‫ي‬َ‫ن‬َ ‫دي‬ِ‫ّد‬‫ق‬ّ ‫ح‬َ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ن‬َ ‫م‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫ذي‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ا‬ْ  ‫تو‬ُ‫ م‬ ‫أو‬ُ‫ م‬‫ب‬َ ‫تا‬َ ‫ك‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ا‬ْ  ‫طو‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ْ  ‫ي‬ُ‫ م‬‫ة‬َ ‫ي‬َ ‫ز‬ْ  ‫ج‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫عن‬َ‫د‬ٍ(. ‫ي‬َ
‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫رو‬ُ‫ م‬ ‫غ‬ِ‫ّد‬ ‫صا‬َ.
‫وقال‬‫القرطبي‬‫رحمه‬‫ا‬2
‫)قوله‬ :‫تعالى‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ  ‫فا‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ  ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫عام‬‫في‬
‫كل‬‫مشرك‬‫لكن‬‫السنة‬‫خصت‬‫منه‬‫ما‬‫تقدم‬‫بيانه‬‫في‬‫سورة‬‫البقرة‬‫من‬
‫امرأة‬‫وراهب‬‫وصبي‬‫وغيرهم‬‫واعلم‬ ...‫أن‬‫مطلق‬‫قوله‬‫واقتلوا‬
‫المشركين‬‫يقتضي‬‫جواز‬‫قتلهم‬‫بأي‬‫وجه‬‫كان‬‫إل‬‫أن‬‫الخبار‬‫وردت‬‫بالنهي‬
‫على‬‫المثلة‬‫ومع‬‫هذا‬‫فيجوز‬‫أن‬‫يكون‬‫الصديق‬‫حين‬‫قتل‬‫أهل‬‫الردة‬
‫بالحراق‬‫بالنار‬‫وبالحجارة‬‫وبالرمي‬‫من‬‫رءوس‬‫الجبال‬‫والتنكيس‬‫في‬
‫البار‬‫تعلق‬‫بعموم‬‫الية‬‫وكذلك‬‫إحراق‬‫علي‬‫قوما‬‫من‬‫أهل‬‫الردة‬
‫وز‬ّ ‫يج‬‫أن‬‫يكون‬‫ل‬ً ‫ص‬ ‫مي‬‫إلى‬‫هذا‬‫المذهب‬‫واعتمادا‬‫على‬‫عموم‬‫اللفظ‬‫وا‬
‫أعلم‬‫قوله‬ ...‫تعالى‬‫ث‬ُ‫ م‬ ‫ي‬ْ  ‫ح‬َ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُّ‫و‬ ‫جد‬َ ‫و‬َ‫عام‬‫في‬‫كل‬‫موضع‬‫وخص‬‫أبو‬
1
1
‫أحكام‬‫القرآن‬)2/456.(
2
1
‫الجامع‬‫لحكام‬‫القرآن‬)8/72-73.(
23
‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬
‫السلم‬
‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬
‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬
‫حنيفة‬‫المسجد‬‫الحرام‬‫قوله‬ ...‫تعالى‬‫ا‬ْ  ‫دو‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ  ‫وا‬َ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َ‫ل‬َّ ‫ك‬ُ‫ م‬‫د‬ٍ(. ‫ص‬َ ‫ر‬ْ  ‫م‬َ
‫المرصد‬‫الموضع‬‫الذي‬‫يرقب‬‫فيه‬‫العدو‬‫يقال‬‫رصدت‬‫فلنا‬‫أرصده‬‫أي‬
‫رقبته‬‫أي‬‫اقعدوا‬‫لهم‬‫في‬‫مواضع‬‫الغرة‬‫حيث‬‫يرصدون‬‫قال‬‫عامر‬‫بن‬
:‫الطفيل‬
‫ولقد‬‫علمت‬‫وما‬‫إخالك‬‫ناسيا‬‫أن‬‫المنية‬‫للفتى‬‫بالمرصد‬
‫وقال‬:‫عدي‬
‫أعاذل‬‫إن‬‫الجهل‬‫من‬‫لذة‬
‫الفتى‬
‫وإن‬‫المنايا‬‫للنفوس‬‫بمرصد‬
‫وقال‬‫ابن‬‫كثير‬‫رحمه‬‫ا‬1
‫)حكى‬ :‫المام‬‫أبو‬‫جعفر‬‫أي‬ -‫الطبري‬-
‫الجماع‬‫على‬‫أن‬‫ا‬‫قد‬‫أحل‬‫قتال‬‫أهل‬‫الشرك‬‫في‬‫الشهر‬
‫الحرم‬‫وغيرها‬‫من‬‫شهور‬‫السنة‬‫قال‬‫وكذلك‬‫أجمعوا‬‫على‬‫أن‬
‫المشرك‬‫لو‬‫قلد‬‫عنقه‬‫أو‬‫ذراعيه‬‫بلحاء‬‫جميع‬‫أشجار‬‫الحرم‬‫لم‬‫يكن‬‫ذلك‬
‫له‬‫أمانا‬‫من‬‫القتل‬‫إذا‬‫لم‬‫يكن‬‫تقدم‬‫له‬‫عقد‬‫ذمة‬‫من‬‫المسلمين‬‫أو‬‫أمان‬
‫إلى‬ - (..‫أن‬‫قال‬‫)قد‬ -‫حكى‬‫ابن‬‫جرير‬‫الجماع‬‫على‬‫أن‬‫المشرك‬
‫يجوز‬‫قتله‬‫إذا‬‫لم‬‫يكن‬‫له‬‫أمان‬‫وإن‬‫أم‬‫البيت‬‫الحرام‬‫أو‬‫بيت‬
‫المقدس‬‫وأن‬‫هذا‬‫الحكم‬‫منسوخ‬‫في‬‫حقهم‬‫وا‬.(‫أعلم‬
‫وقال‬‫عبد‬‫ا‬‫عزام‬‫رحمه‬‫ا‬2
‫)من‬ :‫أراد‬‫أن‬‫يعرف‬‫أحكام‬‫الجهاد‬
‫النهائية‬‫في‬‫السلم‬‫فهي‬‫موجودة‬‫في‬‫سورة‬‫التوبة‬‫ولذلك‬ ,‫ذا‬َ ‫إ‬ِ‫ّد‬ ‫ف‬َ‫خ‬َ ‫ل‬َ ‫س‬َ ‫ان‬
‫ر‬ُ‫ م‬ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ش‬ْ  ‫ل‬َ ‫ا‬‫م‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ُ‫ م‬ ‫ح‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ  ‫فا‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ  ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬‫ث‬ُ‫ م‬ ‫ي‬ْ  ‫ح‬َ‫م‬ْ  ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُّ‫و‬ ‫جد‬َ ‫و‬َ ‫ا‬ْ  ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ  ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ  ‫ا‬
‫ة‬ً ‫ص‬ ‫ف‬َّ ‫كفآ‬َ‫ما‬َ ‫ك‬َ‫م‬ْ  ‫ك‬ُ‫ م‬ ‫ن‬َ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫ي‬ُ‫ م‬‫ة‬ً ‫ص‬ ‫ف‬َّ ‫كفآ‬َ‫هذه‬‫يسمونها‬‫آية‬‫السيف‬‫نسخت‬ ,‫آية‬‫السيف‬
‫أكثر‬‫من‬‫مائة‬‫وعشرين‬‫آية‬‫نزلت‬‫قبلها‬‫في‬‫مكة‬‫والمدينة‬‫في‬‫الصفح‬
12
‫تفسير‬‫القرآن‬‫العظيم‬)2/5.(
23
‫في‬‫ظلل‬‫سورة‬‫التوبة‬)81.(
24
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-
العلاقات الدولية في الإسلام  3-

More Related Content

What's hot

C++ arabic
C++ arabicC++ arabic
C++ arabic
sma_alomar
 
القواعد الحسان في تفسير القران
القواعد الحسان في تفسير القرانالقواعد الحسان في تفسير القران
القواعد الحسان في تفسير القران
Sof Wan
 
صفحات من المجد الخالد
صفحات من المجد الخالدصفحات من المجد الخالد
صفحات من المجد الخالد
Amin-sheikho.com
 
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحليةمشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
Jamaity
 
تحميل كتاب الإلكترونيات الرقمية بين العملى والنظرى ج1
تحميل كتاب الإلكترونيات الرقمية بين العملى والنظرى ج1تحميل كتاب الإلكترونيات الرقمية بين العملى والنظرى ج1
تحميل كتاب الإلكترونيات الرقمية بين العملى والنظرى ج1
Free Courses
 
كن طبيبا ناجحا
كن طبيبا ناجحاكن طبيبا ناجحا
كن طبيبا ناجحا
Mohammed aljradey
 
اختبارات اللغة العربية 3ب نصف العام
اختبارات اللغة العربية 3ب نصف العاماختبارات اللغة العربية 3ب نصف العام
اختبارات اللغة العربية 3ب نصف العام
أمنية وجدى
 
دروس الرياضيات - السنة الأولى ثانوي إعدادي
دروس الرياضيات - السنة الأولى ثانوي إعداديدروس الرياضيات - السنة الأولى ثانوي إعدادي
دروس الرياضيات - السنة الأولى ثانوي إعدادي
brahim ouakeli
 
Les statuts de création d'une association en langue arabe
Les statuts de création d'une association en langue arabeLes statuts de création d'une association en langue arabe
Les statuts de création d'une association en langue arabeJamaity
 
نظرات في صحائف العلامة الإنساني محمد أمين شيخو
نظرات في صحائف العلامة الإنساني محمد أمين شيخونظرات في صحائف العلامة الإنساني محمد أمين شيخو
نظرات في صحائف العلامة الإنساني محمد أمين شيخو
Amin-sheikho.com
 
نمودج ثاني لفرض المستوى الثالتة إعدادي‎
نمودج ثاني لفرض المستوى الثالتة إعدادي‎نمودج ثاني لفرض المستوى الثالتة إعدادي‎
نمودج ثاني لفرض المستوى الثالتة إعدادي‎
Kayl Mido
 
أخلاقنا على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم
أخلاقنا على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلمأخلاقنا على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم
أخلاقنا على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم
سيدي بوزيد المسلمة
 

What's hot (20)

C++ arabic
C++ arabicC++ arabic
C++ arabic
 
4447
44474447
4447
 
القواعد الحسان في تفسير القران
القواعد الحسان في تفسير القرانالقواعد الحسان في تفسير القران
القواعد الحسان في تفسير القران
 
صفحات من المجد الخالد
صفحات من المجد الخالدصفحات من المجد الخالد
صفحات من المجد الخالد
 
T2
T2T2
T2
 
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحليةمشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
 
E2
E2E2
E2
 
تحميل كتاب الإلكترونيات الرقمية بين العملى والنظرى ج1
تحميل كتاب الإلكترونيات الرقمية بين العملى والنظرى ج1تحميل كتاب الإلكترونيات الرقمية بين العملى والنظرى ج1
تحميل كتاب الإلكترونيات الرقمية بين العملى والنظرى ج1
 
1677
16771677
1677
 
كن طبيبا ناجحا
كن طبيبا ناجحاكن طبيبا ناجحا
كن طبيبا ناجحا
 
اختبارات اللغة العربية 3ب نصف العام
اختبارات اللغة العربية 3ب نصف العاماختبارات اللغة العربية 3ب نصف العام
اختبارات اللغة العربية 3ب نصف العام
 
3772
37723772
3772
 
دروس الرياضيات - السنة الأولى ثانوي إعدادي
دروس الرياضيات - السنة الأولى ثانوي إعداديدروس الرياضيات - السنة الأولى ثانوي إعدادي
دروس الرياضيات - السنة الأولى ثانوي إعدادي
 
Les statuts de création d'une association en langue arabe
Les statuts de création d'une association en langue arabeLes statuts de création d'une association en langue arabe
Les statuts de création d'une association en langue arabe
 
نظرات في صحائف العلامة الإنساني محمد أمين شيخو
نظرات في صحائف العلامة الإنساني محمد أمين شيخونظرات في صحائف العلامة الإنساني محمد أمين شيخو
نظرات في صحائف العلامة الإنساني محمد أمين شيخو
 
نمودج ثاني لفرض المستوى الثالتة إعدادي‎
نمودج ثاني لفرض المستوى الثالتة إعدادي‎نمودج ثاني لفرض المستوى الثالتة إعدادي‎
نمودج ثاني لفرض المستوى الثالتة إعدادي‎
 
3761
37613761
3761
 
4334
43344334
4334
 
أخلاقنا على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم
أخلاقنا على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلمأخلاقنا على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم
أخلاقنا على نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم
 
4336
43364336
4336
 

Viewers also liked

العلاقات الدولية في الإسلام 1-
العلاقات الدولية في الإسلام  1-العلاقات الدولية في الإسلام  1-
العلاقات الدولية في الإسلام 1-
muslimthaer
 
دراسات حزبية الادارة الحديثة للاحزاب السياسية
دراسات حزبية  الادارة الحديثة للاحزاب السياسيةدراسات حزبية  الادارة الحديثة للاحزاب السياسية
دراسات حزبية الادارة الحديثة للاحزاب السياسية
Gandy abo sharar
 
الوحدة الثالثة النظام المالي
الوحدة الثالثة النظام الماليالوحدة الثالثة النظام المالي
الوحدة الثالثة النظام الماليKFmath
 
Spanish grammer book
Spanish grammer bookSpanish grammer book
Spanish grammer book
DiegoTspanish
 
Grammarbook
GrammarbookGrammarbook
Grammarbook
whaynes826
 
تحليل النص
تحليل النص تحليل النص
تحليل النص Ali Bexawi
 
Spanish beginners course -
Spanish beginners course - Spanish beginners course -
Spanish beginners course -
Poncela
 
Syllabus spanish-advanced-level-course-2014-2015
Syllabus spanish-advanced-level-course-2014-2015Syllabus spanish-advanced-level-course-2014-2015
Syllabus spanish-advanced-level-course-2014-2015
Poncela
 
1 learn spanish e book
1 learn spanish  e book1 learn spanish  e book
1 learn spanish e book
Mik Endale
 
مبادئ علم السياسة
مبادئ علم السياسةمبادئ علم السياسة
مبادئ علم السياسةMohammad Kettani
 
Español (Spanish) for Beginners
Español (Spanish) for BeginnersEspañol (Spanish) for Beginners
Español (Spanish) for Beginners
Kelsey Warner
 
Face2 face 2d edition pre_intermeadie workbook
Face2 face 2d edition pre_intermeadie workbookFace2 face 2d edition pre_intermeadie workbook
Face2 face 2d edition pre_intermeadie workbook
Carmen Romera
 
Learn Spanish Vocabulary
Learn Spanish VocabularyLearn Spanish Vocabulary
Learn Spanish Vocabulary
Gayla Keesee
 
Learn Spanish - FSI Basic Course (Part 1)
Learn Spanish - FSI Basic Course (Part 1)Learn Spanish - FSI Basic Course (Part 1)
Learn Spanish - FSI Basic Course (Part 1)
101_languages
 
English As A Second Language-ALGERIA
English As A Second Language-ALGERIAEnglish As A Second Language-ALGERIA
English As A Second Language-ALGERIA
yassine mansouri
 
10 tips for learning spanish
10 tips for learning spanish10 tips for learning spanish
10 tips for learning spanish
Steve Kaufmann
 
Face2 face intermediate_students.book
Face2 face intermediate_students.bookFace2 face intermediate_students.book
Face2 face intermediate_students.book
XKung Songsuittipong
 
Face2face pre intermediate student book
Face2face pre intermediate student bookFace2face pre intermediate student book
Face2face pre intermediate student book
Rom Cross
 

Viewers also liked (18)

العلاقات الدولية في الإسلام 1-
العلاقات الدولية في الإسلام  1-العلاقات الدولية في الإسلام  1-
العلاقات الدولية في الإسلام 1-
 
دراسات حزبية الادارة الحديثة للاحزاب السياسية
دراسات حزبية  الادارة الحديثة للاحزاب السياسيةدراسات حزبية  الادارة الحديثة للاحزاب السياسية
دراسات حزبية الادارة الحديثة للاحزاب السياسية
 
الوحدة الثالثة النظام المالي
الوحدة الثالثة النظام الماليالوحدة الثالثة النظام المالي
الوحدة الثالثة النظام المالي
 
Spanish grammer book
Spanish grammer bookSpanish grammer book
Spanish grammer book
 
Grammarbook
GrammarbookGrammarbook
Grammarbook
 
تحليل النص
تحليل النص تحليل النص
تحليل النص
 
Spanish beginners course -
Spanish beginners course - Spanish beginners course -
Spanish beginners course -
 
Syllabus spanish-advanced-level-course-2014-2015
Syllabus spanish-advanced-level-course-2014-2015Syllabus spanish-advanced-level-course-2014-2015
Syllabus spanish-advanced-level-course-2014-2015
 
1 learn spanish e book
1 learn spanish  e book1 learn spanish  e book
1 learn spanish e book
 
مبادئ علم السياسة
مبادئ علم السياسةمبادئ علم السياسة
مبادئ علم السياسة
 
Español (Spanish) for Beginners
Español (Spanish) for BeginnersEspañol (Spanish) for Beginners
Español (Spanish) for Beginners
 
Face2 face 2d edition pre_intermeadie workbook
Face2 face 2d edition pre_intermeadie workbookFace2 face 2d edition pre_intermeadie workbook
Face2 face 2d edition pre_intermeadie workbook
 
Learn Spanish Vocabulary
Learn Spanish VocabularyLearn Spanish Vocabulary
Learn Spanish Vocabulary
 
Learn Spanish - FSI Basic Course (Part 1)
Learn Spanish - FSI Basic Course (Part 1)Learn Spanish - FSI Basic Course (Part 1)
Learn Spanish - FSI Basic Course (Part 1)
 
English As A Second Language-ALGERIA
English As A Second Language-ALGERIAEnglish As A Second Language-ALGERIA
English As A Second Language-ALGERIA
 
10 tips for learning spanish
10 tips for learning spanish10 tips for learning spanish
10 tips for learning spanish
 
Face2 face intermediate_students.book
Face2 face intermediate_students.bookFace2 face intermediate_students.book
Face2 face intermediate_students.book
 
Face2face pre intermediate student book
Face2face pre intermediate student bookFace2face pre intermediate student book
Face2face pre intermediate student book
 

Similar to العلاقات الدولية في الإسلام 3-

دعوة الى كتاب موحد للسنة.pdf
دعوة الى كتاب موحد للسنة.pdfدعوة الى كتاب موحد للسنة.pdf
دعوة الى كتاب موحد للسنة.pdf
أنور غني الموسوي
 
چۆنیەتی ئیشکردنی total station
 چۆنیەتی ئیشکردنی total station چۆنیەتی ئیشکردنی total station
چۆنیەتی ئیشکردنی total station
Bahzad5
 
صفوة الزبد في_الفقه_الشافعي
صفوة الزبد في_الفقه_الشافعيصفوة الزبد في_الفقه_الشافعي
صفوة الزبد في_الفقه_الشافعيKhaled Alotaibi
 
Np ar vr.pdf1
Np ar vr.pdf1Np ar vr.pdf1
Np ar vr.pdf1hyazzi90
 
نموذج تخطيط وحدة دراسية
نموذج تخطيط وحدة دراسيةنموذج تخطيط وحدة دراسية
نموذج تخطيط وحدة دراسيةwedad111
 
نموذج تخطيط وحدة دراسية
نموذج تخطيط وحدة دراسيةنموذج تخطيط وحدة دراسية
نموذج تخطيط وحدة دراسيةwedad111
 
استعمال الزمن بالوسط القروي
 استعمال الزمن بالوسط القروي  استعمال الزمن بالوسط القروي
استعمال الزمن بالوسط القروي
TEFO1
 
معارف الفقه العرضي.pdf
معارف الفقه العرضي.pdfمعارف الفقه العرضي.pdf
معارف الفقه العرضي.pdf
أنور غني الموسوي
 
كراسة المراجعة النهائية فى الدراسات الإجتماعية للصف الخامس الابتدائى-الترم ا...
 كراسة المراجعة النهائية فى الدراسات الإجتماعية للصف الخامس الابتدائى-الترم ا... كراسة المراجعة النهائية فى الدراسات الإجتماعية للصف الخامس الابتدائى-الترم ا...
كراسة المراجعة النهائية فى الدراسات الإجتماعية للصف الخامس الابتدائى-الترم ا...
أمنية وجدى
 
2030/2015الرؤية الاستراتيجية للإصلاح
 2030/2015الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2030/2015الرؤية الاستراتيجية للإصلاح
2030/2015الرؤية الاستراتيجية للإصلاح
Mohamed Alihassane
 
Vision vf ar
Vision vf arVision vf ar
Vision vf ar
koubyyy
 
بطاقة تخطيط الدروس لمواد العلوم الشرعية
بطاقة تخطيط الدروس لمواد العلوم الشرعيةبطاقة تخطيط الدروس لمواد العلوم الشرعية
بطاقة تخطيط الدروس لمواد العلوم الشرعيةomrakan
 
ورقة أصمم عروضي 07
ورقة أصمم عروضي 07ورقة أصمم عروضي 07
ورقة أصمم عروضي 07
نوافذ حاسوبية
 
الدليل الإرشادي السريع شراكة القطاعين العام مع الخاص
 الدليل الإرشادي السريع شراكة القطاعين العام مع الخاص الدليل الإرشادي السريع شراكة القطاعين العام مع الخاص
الدليل الإرشادي السريع شراكة القطاعين العام مع الخاص
YesserProgram
 
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحليةمشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
Jamaity
 
المعرفه
المعرفهالمعرفه
المعرفه
Noor Mohammed
 
صاج 2017
صاج 2017صاج 2017
صاج 2017
Ahmad Afia
 
مقترح برنامج تطوير الأداء الجامعي
مقترح برنامج تطوير الأداء الجامعي مقترح برنامج تطوير الأداء الجامعي
مقترح برنامج تطوير الأداء الجامعي
Wesam Rohouma
 

Similar to العلاقات الدولية في الإسلام 3- (20)

دعوة الى كتاب موحد للسنة.pdf
دعوة الى كتاب موحد للسنة.pdfدعوة الى كتاب موحد للسنة.pdf
دعوة الى كتاب موحد للسنة.pdf
 
چۆنیەتی ئیشکردنی total station
 چۆنیەتی ئیشکردنی total station چۆنیەتی ئیشکردنی total station
چۆنیەتی ئیشکردنی total station
 
صفوة الزبد في_الفقه_الشافعي
صفوة الزبد في_الفقه_الشافعيصفوة الزبد في_الفقه_الشافعي
صفوة الزبد في_الفقه_الشافعي
 
Np ar vr.pdf1
Np ar vr.pdf1Np ar vr.pdf1
Np ar vr.pdf1
 
نموذج تخطيط وحدة دراسية
نموذج تخطيط وحدة دراسيةنموذج تخطيط وحدة دراسية
نموذج تخطيط وحدة دراسية
 
نموذج تخطيط وحدة دراسية
نموذج تخطيط وحدة دراسيةنموذج تخطيط وحدة دراسية
نموذج تخطيط وحدة دراسية
 
استعمال الزمن بالوسط القروي
 استعمال الزمن بالوسط القروي  استعمال الزمن بالوسط القروي
استعمال الزمن بالوسط القروي
 
معارف الفقه العرضي.pdf
معارف الفقه العرضي.pdfمعارف الفقه العرضي.pdf
معارف الفقه العرضي.pdf
 
كراسة المراجعة النهائية فى الدراسات الإجتماعية للصف الخامس الابتدائى-الترم ا...
 كراسة المراجعة النهائية فى الدراسات الإجتماعية للصف الخامس الابتدائى-الترم ا... كراسة المراجعة النهائية فى الدراسات الإجتماعية للصف الخامس الابتدائى-الترم ا...
كراسة المراجعة النهائية فى الدراسات الإجتماعية للصف الخامس الابتدائى-الترم ا...
 
نحو 6 ب
نحو 6 بنحو 6 ب
نحو 6 ب
 
2030/2015الرؤية الاستراتيجية للإصلاح
 2030/2015الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2030/2015الرؤية الاستراتيجية للإصلاح
2030/2015الرؤية الاستراتيجية للإصلاح
 
Vision vf ar
Vision vf arVision vf ar
Vision vf ar
 
بطاقة تخطيط الدروس لمواد العلوم الشرعية
بطاقة تخطيط الدروس لمواد العلوم الشرعيةبطاقة تخطيط الدروس لمواد العلوم الشرعية
بطاقة تخطيط الدروس لمواد العلوم الشرعية
 
Exams ei 2015
Exams ei 2015Exams ei 2015
Exams ei 2015
 
ورقة أصمم عروضي 07
ورقة أصمم عروضي 07ورقة أصمم عروضي 07
ورقة أصمم عروضي 07
 
الدليل الإرشادي السريع شراكة القطاعين العام مع الخاص
 الدليل الإرشادي السريع شراكة القطاعين العام مع الخاص الدليل الإرشادي السريع شراكة القطاعين العام مع الخاص
الدليل الإرشادي السريع شراكة القطاعين العام مع الخاص
 
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحليةمشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
مشروع أقانون أساسي حول مجلة الجماعات المحلية
 
المعرفه
المعرفهالمعرفه
المعرفه
 
صاج 2017
صاج 2017صاج 2017
صاج 2017
 
مقترح برنامج تطوير الأداء الجامعي
مقترح برنامج تطوير الأداء الجامعي مقترح برنامج تطوير الأداء الجامعي
مقترح برنامج تطوير الأداء الجامعي
 

More from muslimthaer

أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكانأسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
muslimthaer
 
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحثالباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
muslimthaer
 
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرةالآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
muslimthaer
 
الألوية والرايات
الألوية والراياتالألوية والرايات
الألوية والرايات
muslimthaer
 
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيتوجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
muslimthaer
 
نصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكرنصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكر
muslimthaer
 
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترسنصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
muslimthaer
 
مناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلممناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلم
muslimthaer
 
قصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبينقصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبين
muslimthaer
 
فبايعهم على الموت
فبايعهم على الموتفبايعهم على الموت
فبايعهم على الموت
muslimthaer
 
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزديحوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
muslimthaer
 
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيالتحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
muslimthaer
 
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعودبرامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
muslimthaer
 
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمانإلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
muslimthaer
 
الله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكاالله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكا
muslimthaer
 

More from muslimthaer (15)

أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكانأسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
أسامة بن لادن. . مجدد الزمان وقاهر الأمريكان
 
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحثالباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
الباحث عن حكم قتل أفراد وضباط المباحث
 
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرةالآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
الآيات والأحاديث الغزيرة على كفر قوات درع الجزيرة
 
الألوية والرايات
الألوية والراياتالألوية والرايات
الألوية والرايات
 
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيتوجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
وجوب استنقاذ المستضعفين من سجون الطواغيت
 
نصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكرنصيحة إلى-العساكر
نصيحة إلى-العساكر
 
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترسنصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
نصوص الفقهاء حول أحكام الغارة والتترس
 
مناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلممناظرة . . بين السيف والقلم
مناظرة . . بين السيف والقلم
 
قصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبينقصص تاريخية-للمطلوبين
قصص تاريخية-للمطلوبين
 
فبايعهم على الموت
فبايعهم على الموتفبايعهم على الموت
فبايعهم على الموت
 
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزديحوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
 
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيالتحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
تحريض المجاهدين الأبطال على إحياء سنة الاغتيال
 
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعودبرامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
برامج ما نريكم إلا ما يرى آل سعود
 
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمانإلى بنتي خديجة وابني سلمان
إلى بنتي خديجة وابني سلمان
 
الله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكاالله اكبر . . خربت أمريكا
الله اكبر . . خربت أمريكا
 

العلاقات الدولية في الإسلام 3-

  • 1.
  • 2. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫الفهرس‬‫الفهرس‬ ‫الفهرس‬..............................................................................................................................2 ‫مهمة‬ ‫وفائدة‬ ‫اعتذار‬.................................................................................................................3 ‫الدارين‬ ‫بين‬ ‫العلةقة‬ ‫للصل‬ ‫مدخل‬................................................................................................5 ‫الحرب‬ ‫الكفر‬ ‫ودار‬ ‫اللسل م‬ ‫دار‬ ‫بين‬ ‫العلةقة‬ ‫ألصل‬..........................................................................13 ‫الحرب‬ ‫الدارين‬ ‫بين‬ ‫العلةقة‬ ‫ألصل‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الدلة‬............................................................................19 ‫الفقهاء‬ ‫أةقوال‬ ‫من‬ ‫مزيد‬...........................................................................................................48 ‫ا‬ً ‫ختام‬...............................................................................................................................57  2
  • 3. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫اعتذار‬‫اعتذار‬‫وفائدة‬‫وفائدة‬‫مهمة‬‫مهمة‬ ‫بعد‬‫عرضنا‬‫لتحول‬‫دار‬‫السلم‬‫إلى‬‫دار‬‫كفر‬‫والعكس‬‫في‬‫الحلقة‬ ‫الماضية‬‫وغيرها‬‫من‬‫المسائل‬‫المهمة‬‫والتطبيقات‬‫التاريخية‬‫أحب‬‫أن‬ ‫أعتذر‬‫من‬‫القراء‬‫لتأخر‬‫بعض‬‫المسائل‬‫التي‬‫وعدوا‬ُ‫بها‬‫في‬‫هذه‬‫الحلقة‬ ‫أو‬‫التي‬‫قبلها‬،‫وذلك‬‫لحرصي‬‫على‬‫ترتيب‬‫المسائل‬‫بطريقة‬‫مناسبة‬ ‫مترابطة‬،‫وبإذن‬‫ا‬‫ستمر‬‫معنا‬‫تلك‬‫المسائل‬‫بأكملها‬،‫كما‬‫أفيد‬‫القارئ‬ ‫الكريم‬‫إلى‬‫مسألة‬‫ذكرت‬ُ‫في‬‫الحلقة‬‫الماضية‬‫وهي‬‫فتح‬‫القسطنطينية‬، ‫ن‬َّ ‫وأ‬‫فتحها‬‫الذي‬‫حصل‬‫عام‬857‫هـ‬‫ليس‬‫هو‬‫الفتح‬‫برشر‬َ‫ش‬ ‫الم‬‫به‬‫في‬ ‫الحديث‬‫الوارد‬‫للسباب‬‫التي‬‫ذكرت‬‫آنفا‬‫والتي‬‫قال‬‫فيها‬‫أحمد‬‫شاكر‬ ‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)فتح‬ :‫القسطنطينية‬‫المبرشر‬‫به‬‫في‬‫الحديث‬‫سيكون‬‫في‬ ‫مستقبل‬‫قريب‬‫أو‬‫بعيد‬،‫يعلمه‬‫ا‬‫عز‬‫وجل‬،‫وهو‬‫الفتح‬‫الصحيح‬‫لها‬، ‫حين‬‫يعود‬‫المسلمون‬‫إلى‬‫دينهم‬‫الذي‬‫أعرضوا‬‫عنه‬،‫وأما‬‫فتح‬‫الترك‬ ‫الذي‬‫كان‬‫قبل‬‫عصرنا‬‫هذا‬،‫فإنه‬‫كان‬‫تمهيدا‬‫للفتح‬‫العظم‬،‫ثم‬‫هي‬‫قد‬ ‫خرجت‬‫بعد‬‫ذلك‬‫من‬‫أيدي‬‫المسلمين‬،‫منذ‬‫أعلنت‬‫حكومتهم‬‫هناك‬‫أنها‬ ‫حكومة‬‫غير‬‫إسلمية‬‫وغير‬‫دينية‬،‫وعاهدت‬‫الكفار‬‫أعداء‬‫السلم‬، ‫وحكمت‬‫أمتها‬‫بأحكام‬‫القوانين‬‫الوثنية‬‫الكافرة‬،‫وسيعود‬‫الفتح‬ ‫السلمي‬‫لها‬،‫إن‬‫شاء‬‫ا‬‫كما‬‫رشر‬َّ ‫ب‬‫رسول‬.(.‫ا‬ ‫ولمر‬‫آخر‬‫وهو‬‫أن‬‫النبي‬‫أثنى‬‫على‬‫من‬‫يفتحها‬‫كما‬‫في‬‫مسند‬‫المام‬ ‫أحمد‬‫عن‬‫عبد‬‫ا‬‫بن‬‫برشر‬‫الخثعمي‬‫عن‬‫أبيه‬‫أنه‬‫سمع‬‫النبي‬:‫يقول‬ ‫لتفتحن‬‫القسطنطينية‬‫فلنعم‬‫المير‬‫أميرها‬‫ولنعم‬‫الجيش‬‫ذلك‬‫الجيش‬ ‫وقد‬‫كان‬‫محمد‬‫الفاتح‬‫الذي‬‫فتحها‬‫واقعا‬‫في‬‫منكرات‬‫خطيرة‬‫شركية‬ ‫وغيرها‬،‫وهو‬‫من‬‫أوائل‬‫مدخلي‬‫القوانين‬،‫وإحللها‬‫مكان‬‫الحكام‬ ‫الرشرعية‬،‫فمن‬‫غير‬‫اللئق‬‫بحديث‬‫رسول‬‫ا‬‫أن‬‫تنزله‬ُ‫على‬‫شخص‬ 11 ‫عمدة‬‫التفسير‬)1/376-377.( 3
  • 4. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫كهذا‬،‫فقد‬‫قال‬‫ناصر‬‫الفهد‬‫فك‬‫ا‬‫أسره‬2 ‫)السلطان‬ :‫محمد‬‫الثاني‬ ‫)ت‬ (.‫ح‬‫)الفات‬886، (.‫ـ‬‫ه‬‫وهو‬‫من‬‫أشهر‬‫سليطين‬‫هذه‬‫الدولة‬،‫ومدة‬ ‫حكمه‬31‫سنة‬،‫فإنه‬‫بعد‬‫فتحه‬‫للقسطنطينية‬‫سنة‬857‫هـ‬،‫كرشف‬‫موقع‬ ‫قبر‬‫)أبي‬‫أيوب‬(.‫ي‬‫النصار‬‫وبنى‬‫عليه‬‫ضريحا‬،‫وبنى‬‫بجانبه‬‫مسجدا‬ ‫وزين‬‫المسجد‬‫بالرخام‬‫البيض‬‫وبنى‬‫على‬‫ضريح‬‫أبي‬‫أيوب‬‫قبة‬،‫فكانت‬ ‫عادة‬‫العثمانيين‬‫في‬‫تقليدهم‬‫للسليطين‬‫أنهم‬‫كانوا‬‫يأتون‬‫في‬‫موكب‬ ‫حافل‬‫إلى‬‫هذا‬‫المسجد‬‫ثم‬‫يدخل‬‫السلطان‬‫الجديد‬‫إلى‬‫هذا‬‫الضريح‬‫ثم‬ ‫يتسلم‬‫سيف‬‫السلطان‬‫)عثمان‬‫من‬ (.‫ل‬‫الو‬‫شيخ‬‫)الطريقة‬.(.‫ة‬‫المولوي‬ ‫وهذا‬‫السلطان‬‫هو‬‫أول‬‫من‬‫وضع‬‫مبادئ‬‫)القانون‬، (.‫ي‬‫المدن‬‫)وقانون‬ ‫فأبدل‬ (.‫ت‬‫العقوبا‬‫العقوبات‬‫البدنية‬‫الرشرعية‬‫الواردة‬‫في‬‫الكتاب‬‫والسنة‬- ‫أي‬‫السن‬‫بالسن‬‫والعين‬‫بالعين‬‫وجعل‬ -‫عوضها‬‫الغرامات‬‫النقدية‬‫بكيفية‬ ‫واضحة‬‫أتمها‬‫السلطان‬‫سليمان‬.‫القانوني‬ ‫كما‬‫أصدر‬‫قانونا‬‫مل‬ِ‫ ل‬ ‫ع‬ُ -‫به‬‫بعده‬‫وهو‬ -‫أن‬‫كل‬‫سلطان‬‫يلي‬‫السلطة‬‫يقتل‬ ‫كل‬‫إخوته‬‫حتى‬ !!‫يسلم‬‫له‬.(.‫ش‬‫العر‬ ‫ولذا‬‫وا‬‫أعلم‬‫أن‬‫الفتح‬‫السلمي‬‫للقسطنطينية‬‫لم‬‫يقع‬‫بعد‬ ‫ولم‬‫تصر‬‫دارا‬‫للسلم‬‫بفتح‬‫محمد‬‫الفاتح‬‫لها‬‫ومنه‬‫تعلم‬‫خطأ‬ ‫من‬‫انخدع‬‫بهذه‬‫الدولة‬‫ووصفها‬‫نها‬ّ ‫بأ‬‫آخر‬‫معقل‬‫من‬‫معاقل‬ ‫السلم‬‫والذي‬‫بهدمه‬‫ذهبت‬‫عزة‬‫المسلمين‬!!،‫والتاريخ‬ ‫الصادق‬‫يثبت‬‫خلف‬‫ذلك‬‫كما‬‫سيأتي‬‫بعون‬.‫ا‬  2 2 ‫الدولة‬‫العثمانية‬‫وموقف‬‫دعوة‬‫الرشيخ‬‫محمد‬‫بن‬‫عبد‬‫الوهاب‬‫منها‬)5-6.( 4
  • 5. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫مدخل‬‫مدخل‬‫لصل‬‫لصل‬‫العلقة‬‫العلقة‬‫بين‬‫بين‬‫الدارين‬‫الدارين‬ ‫استقر‬‫أمر‬‫الجهاد‬‫في‬‫السلم‬‫على‬‫مقاتلة‬‫الكافرين‬‫سواء‬‫بدأوا‬‫بقتالنا‬ ‫أم‬‫لم‬‫يبدأو‬،‫وجاءت‬‫آيات‬‫سورة‬‫التوبة‬‫ناسخة‬‫لما‬‫قبلها‬‫من‬‫آيات‬‫فأصبح‬ ‫القتال‬‫في‬‫سبيل‬‫ا‬‫ل‬‫يقتصر‬‫على‬‫مقاتلة‬‫من‬‫يقاتلنا‬،‫بل‬‫من‬‫أجل‬‫نرشر‬ ‫السلم‬‫في‬‫كل‬‫مكان‬،‫وإزالة‬‫كل‬‫العقبات‬‫التي‬‫تحول‬‫دون‬‫ذلك‬،‫وإنقاذ‬ ‫البرشرية‬‫من‬‫الكفر‬،‫وإخراجهم‬‫من‬‫عبادة‬‫العباد‬‫إلى‬‫عبادة‬‫رب‬‫العباد‬، ‫وانعقد‬‫الجماع‬‫على‬‫وجوب‬‫لب‬ُّ‫ب‬ ‫ط‬َ‫ش‬ ‫ت‬َ‫ش‬‫الكفار‬‫في‬‫عقر‬‫دارهم‬،‫وتخييرهم‬ ‫بين‬‫خصال‬‫ثلث‬‫؛‬‫السلم‬‫أو‬‫الجزية‬1 ‫أو‬‫القتال‬،‫ر‬ُ ‫يذك‬َ‫ش‬ ‫و‬‫الفقهاء‬ ‫رحمهم‬‫ا‬‫أنه‬‫فرض‬‫كفائي‬‫على‬‫دولة‬‫السلم‬‫أن‬‫تغزو‬‫دار‬ ‫الكفر‬‫ة‬ً ‫ر‬َّ ‫م‬‫كل‬‫سنة‬‫؛‬‫وذلك‬‫ث‬ّ ‫لب‬‫هيبة‬‫السلم‬‫والمسلمين‬، ‫وإظهار‬‫القوة‬‫العسكرية‬‫السلمية‬،‫وقد‬‫سار‬‫على‬‫ذلك‬‫المسلمون‬ ‫في‬‫القرون‬‫المفضلة‬‫ففتحوا‬‫مرشارق‬‫الرض‬‫ومغاربها‬‫وأخضعوها‬ ‫لسلطان‬‫السلم‬،‫وإل‬‫لو‬‫اقتصر‬‫المسلمون‬‫على‬‫مقاتلة‬‫من‬‫يقاتلنا‬‫لما‬ ‫وصل‬‫سلطان‬‫المسلمين‬‫إلى‬‫ما‬‫وصل‬‫إليه‬،‫وقد‬‫بعث‬‫ا‬‫نبيه‬‫بالسيف‬ ‫كما‬‫في‬‫مسند‬‫المام‬‫أحمد‬‫عن‬‫أبي‬‫منيب‬‫الجرشي‬‫عن‬‫ابن‬‫عمر‬‫عن‬ ‫النبي‬ :‫قال‬‫بعثت‬‫بين‬‫يدي‬‫الساعة‬‫بالسيف‬‫حتى‬‫يعبد‬‫ا‬ ‫وحده‬‫ل‬‫شريك‬‫له‬،‫وجعل‬‫رزقي‬‫تحت‬‫ظل‬‫رمحي‬،‫وجعل‬‫الذل‬ ‫والصغار‬‫على‬‫من‬‫خالف‬‫أمري‬،‫ومن‬‫ترشبه‬‫بقوم‬‫فهو‬، ‫منهم‬‫وضرب‬ ‫الصحابة‬‫والتابعون‬‫أروع‬‫المثلة‬‫في‬‫التضحية‬‫والبذل‬،‫والعدل‬‫والوفاء‬، ‫وامتثال‬‫أمر‬‫رسول‬‫ا‬‫إذ‬‫قال‬‫كما‬‫في‬‫صحيح‬‫اغزوا‬ :‫مسلم‬‫باسم‬ ‫ا‬،‫وفي‬‫سبيل‬‫ا‬،‫قاتلوا‬‫من‬‫كفر‬‫بالله‬،‫اغزوا‬‫ول‬‫تغلوا‬‫ول‬ ‫تغدروا‬‫ول‬‫تمثلوا‬‫ول‬‫تقتلوا‬‫وليدا‬،‫وإذا‬‫لقيت‬‫عدوك‬‫من‬‫المرشركين‬ 1 1 ‫على‬‫خلف‬‫في‬‫قبول‬‫الجزية‬‫من‬‫غير‬‫أهل‬‫الكتاب‬‫والمجوس‬‫وسيأتي‬‫ذلك‬‫معنا‬ ‫عند‬‫الحديث‬‫عن‬‫أحكام‬‫الجزية‬‫بإذن‬.‫ا‬ 5
  • 6. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫فادعهم‬‫إلى‬‫ثلث‬‫خصال‬‫)أو‬، (.‫ل‬‫خل‬‫فأيتهن‬‫ما‬‫أجابوك‬‫فاقبل‬‫منهم‬ ‫وكف‬‫عنهم‬،‫ثم‬‫ادعهم‬‫إلى‬‫السلم‬،‫فإن‬‫أجابوك‬‫فاقبل‬‫منهم‬‫وكف‬ ‫عنهم‬‫ثم‬‫ادعهم‬‫إلى‬‫التحول‬‫من‬‫دارهم‬‫إلى‬‫دار‬‫المهاجرين‬،‫وأخبرهم‬ ‫أنهم‬،‫إن‬‫فعلوا‬‫ذلك‬،‫فلهم‬‫ما‬‫للمهاجرين‬‫وعليهم‬‫ما‬‫على‬‫المهاجرين‬، ‫فإن‬‫أبوا‬‫أن‬‫يتحولوا‬‫منها‬،‫فأخبرهم‬‫أنهم‬‫يكونون‬‫كأعراب‬‫المسلمين‬ ‫يجري‬‫عليهم‬‫حكم‬‫ا‬‫الذي‬‫يجري‬‫على‬‫المؤمنين‬،‫ول‬‫يكون‬‫لهم‬‫في‬ ‫الغنيمة‬‫والفيء‬‫شيء‬،‫إل‬‫أن‬‫يجاهدوا‬‫مع‬‫المسلمين‬،‫فإن‬‫هم‬‫أبوا‬ ‫فسلهم‬‫الجزية‬،‫فإن‬‫هم‬‫أجابوك‬‫فاقبل‬‫منهم‬‫وكف‬‫عنهم‬،‫فإن‬‫هم‬‫أبوا‬ ‫فاستعن‬‫بالله‬‫وقاتلهم‬، ..‫فلم‬‫يقتلوا‬‫اليطفال‬‫والنساء‬‫اللتي‬‫لم‬ ‫يقاتلن‬‫ول‬‫من‬‫ورد‬‫الرشرع‬‫بالنهي‬‫عن‬‫قصد‬‫قتله‬1 ،‫فكانوا‬‫يدعون‬‫إلى‬‫ا‬ ‫وإلى‬‫الدخول‬‫في‬‫دين‬‫ا‬،‫فإن‬‫استجيب‬ُ‫لهم‬‫كانت‬‫تلك‬‫الناحية‬‫دارا‬ ‫للسلم‬،‫وإن‬‫أبوا‬‫الدخول‬‫في‬‫السلم‬،‫يطلب‬ُ‫منهم‬‫دفع‬‫الجزية‬‫عن‬‫د‬ٍ ‫ي‬ ‫وهم‬‫صاغرون‬،‫فإذا‬‫استجابوا‬‫كانت‬‫تلك‬‫الناحية‬‫دارا‬‫للسلم‬‫بعلو‬ ‫أحكام‬‫السلم‬‫فيها‬،‫فإن‬‫أبوا‬‫قوتلوا‬‫حتى‬‫يكون‬‫الدين‬‫كله‬‫لله‬،‫ويأتي‬ ‫للمسلمين‬‫حالت‬‫ربما‬‫يوادعون‬‫فيها‬‫العداء‬‫لمدة‬‫معينة‬‫فيما‬‫تعود‬ ‫مصلحته‬‫للمسلمين‬،‫قال‬‫القريطبي‬‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)فإذا‬ :‫كان‬‫المسلمون‬ ‫على‬‫عزة‬‫وقوة‬‫ومنعة‬،‫وجماعة‬‫عديدة‬،‫وشدة‬‫شديدة‬‫فل‬‫صلح‬،‫كما‬ :‫قال‬ ‫فل‬‫صلح‬‫حتى‬‫تطعن‬‫الخيل‬ ‫بالقنا‬ ‫وتضرب‬‫بالبيض‬‫الرقاق‬ ‫الجماجم‬ ‫وإن‬‫كان‬‫للمسلمين‬‫مصلحة‬‫في‬‫الصلح‬،‫لنفع‬‫يجتلبونه‬،‫أو‬‫ضرر‬‫يدفعونه‬ ،‫فل‬‫بأس‬‫أن‬‫يبتدئ‬‫المسلمون‬‫به‬‫إذا‬‫احتاجوا‬‫إليه‬‫وقد‬‫صالح‬‫رسول‬‫ا‬ 1 2 ‫سيأتي‬‫في‬‫المستقبل‬‫بإذن‬‫ا‬‫الحديث‬‫عن‬‫الذين‬‫ل‬‫يجوز‬‫قتلهم‬‫في‬‫دار‬.‫الكفر‬ 2 1 ‫الجامع‬‫لحكام‬‫القرآن‬)8/40.( 6
  • 7. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫أهل‬‫خيبر‬‫على‬‫شروط‬‫نقضوها‬‫فنقض‬‫صلحهم‬،‫وقد‬‫صالح‬‫الضمري‬ ‫وأكيدر‬‫دومة‬‫وأهل‬‫نجران‬،‫وقد‬‫هادن‬‫قريرشا‬‫لعرشرة‬‫أعوام‬‫حتى‬‫نقضوا‬ ‫عهده‬‫وما‬‫زالت‬‫الخلفاء‬‫والصحابة‬‫على‬‫هذه‬‫السبيل‬‫التي‬‫شرعناها‬ ‫سالكة‬،‫وبالوجوه‬‫التي‬‫شرحناها‬، (.‫ة‬‫عامل‬‫وقال‬‫صديق‬‫حسن‬‫خان‬ ‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)ذهب‬ :‫الجمهور‬‫إلى‬‫أنه‬‫أي‬ -‫الصلح‬‫ل‬ -‫يجوز‬‫أن‬‫يكون‬‫أكثر‬ ‫من‬‫عرشر‬‫سنين‬،‫لن‬‫ا‬‫سبحانه‬‫قد‬‫أمرنا‬‫بمقاتلة‬‫الكفار‬،‫فل‬ ‫يجوز‬‫مصالحتهم‬‫بدون‬‫شيء‬‫من‬‫جزية‬‫أو‬‫نحوها‬،‫ولكنه‬‫لما‬‫وقع‬‫ذلك‬ ‫من‬‫النبي‬‫كان‬‫ل‬ً ‫دلي‬‫على‬‫الجواز‬‫إلى‬‫المدة‬‫التي‬‫وقع‬‫الصلح‬‫عليها‬،‫ول‬ ‫تجوز‬‫الزيادة‬‫عليها‬،‫رجوعا‬‫إلى‬‫الصل‬‫وهو‬‫وجوب‬‫مقاتلة‬‫الكفار‬ ‫ومناجزتهم‬‫الحرب‬.(. ‫هذا‬‫هو‬‫أصل‬‫العلقة‬‫بين‬‫دار‬‫السلم‬‫ودار‬‫الكفر‬‫الحرب‬‫وهي‬‫المرحلة‬ ‫النهائية‬‫في‬‫الترشريع‬‫والتي‬‫نسخت‬‫ما‬‫قبلها‬،‫كما‬‫قال‬‫ابن‬‫القيم‬‫رحمه‬ ‫ا‬2 ‫)ثم‬ :‫فرض‬‫عليهم‬‫القتال‬‫بعد‬‫ذلك‬‫لمن‬‫قاتلهم‬‫دون‬‫من‬‫لم‬‫يقاتلهم‬ ‫فقال‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫في‬ِ‫ ل‬‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬‫ا‬ِ‫ ل‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ،‫ثم‬‫فرض‬‫عليهم‬‫قتال‬ ‫المرشركين‬‫فة‬َّ ‫كا‬،‫وكان‬‫رما‬َّ ‫مح‬،‫ثم‬‫مأذونا‬‫به‬،‫ثم‬‫مأمورا‬‫به‬ ‫لمن‬‫بدأهم‬‫بالقتال‬،‫ثم‬‫مأمورا‬‫به‬‫لجميع‬‫المرشركين‬، (.‫وسيأتي‬ ‫مزيد‬‫توضيح‬‫لذلك‬‫فيما‬‫يأتي‬‫بإذن‬.‫ا‬ ‫ومع‬‫ذلك‬‫فقد‬‫ذهب‬‫م‬ٌ ‫قو‬‫من‬‫المعاصرين‬‫المنهزمين‬‫في‬‫مطلع‬‫القرن‬ ‫الهجري‬‫الماضي‬‫والحالي‬‫إلى‬‫بدعة‬‫منكرة‬‫عظيمة‬‫مخالفة‬‫لكتاب‬‫ا‬ ‫سبحانه‬‫وتعالى‬‫ولسنة‬‫رسول‬‫ا‬‫ولجماع‬‫أئمة‬‫المسلمين‬،‫وهي‬ ‫قولهم‬‫أن‬‫الجهاد‬‫لم‬‫يرشرع‬ُ‫إل‬‫للدفاع‬‫فقط‬‫وليس‬‫هناك‬‫شيء‬‫اسمه‬ ‫جهاد‬‫يطلب‬3 ،‫وأن‬‫قتال‬‫الكافرين‬‫ل‬‫يكون‬‫إل‬‫للدفاع‬‫فقط‬‫حين‬‫يعتدون‬ 1 2 ‫الروضة‬‫الندية‬)2/479-480(‫وستأتي‬‫مسألة‬‫الصلح‬‫مع‬‫الكفار‬‫في‬‫المستقبل‬ ‫بإذن‬‫ا‬.‫تعالى‬ 2 3 ‫زاد‬‫المعاد‬)3/71-72،158.( 3 4 ‫هذا‬‫القول‬‫الخبيث‬‫هو‬‫نص‬‫قانون‬‫المم‬‫المتحدة‬‫الملحدة‬‫الكافرة‬‫فهي‬-‫أي‬ ‫المم‬‫المتحدة‬-‫تدعو‬‫إلى‬‫أن‬‫يعيش‬‫الناس‬‫عموما‬‫على‬‫مختلف‬‫أديانهم‬‫من‬‫يهود‬ 7
  • 8. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫علينا‬،‫وأما‬‫أن‬‫نغزوهم‬‫في‬‫عقر‬‫دارهم‬‫من‬‫أجل‬‫كفرهم‬،‫وإخضاعهم‬ ‫لسلطان‬‫المسلمين‬،‫وإعلء‬‫كلمة‬‫ا‬‫على‬‫كلمتهم‬‫فذلك‬‫عندهم‬‫يرشوه‬ ‫صورة‬‫السلم‬‫والمسلمين‬‫كما‬‫يزعمون‬،‫وكان‬‫من‬‫أشهر‬‫مبتدعي‬‫هذا‬ ‫القول‬‫والناشرين‬‫له‬‫جمال‬‫الدين‬‫الفغاني‬‫ومحمد‬‫عبده‬‫وتلمذتهم‬ ‫والمعجبين‬‫بهم‬‫إلى‬‫يومنا‬‫هذا‬‫رر‬َّ ‫وق‬‫هؤلء‬‫في‬‫مؤلفاتهم‬‫أن‬‫أصل‬ ‫العلقة‬‫بين‬‫الدارين‬‫السلم‬،‫وأنه‬‫كما‬‫يزعمون‬‫يجب‬‫إجابتهم‬‫حين‬ ‫يطلبون‬‫السلم‬،‫ويقولون‬‫إن‬‫قولكم‬‫باستقرار‬‫المر‬‫على‬‫بداءة‬ ‫الكافرين‬‫بالقتال‬‫ونسخها‬‫لما‬‫سبق‬،‫أنكم‬‫بقولكم‬‫هذا‬‫تمنعون‬‫الدعوة‬، ‫تكرهون‬ُ ‫و‬‫الناس‬‫على‬‫الدخول‬‫في‬‫السلم‬،‫وكأن‬‫القتال‬‫والجهاد‬ ‫يتعارض‬‫مع‬‫الدعوة‬‫إلى‬‫ا‬‫والجدال‬‫بالتي‬‫هي‬‫أحسن‬،‫فهم‬‫لم‬‫يفقهوا‬ ‫أن‬‫الدعوة‬‫إلى‬‫ا‬،‫والجدال‬‫بالتي‬‫هي‬‫أحسن‬‫باقيتان‬،‫ولكن‬‫أضيف‬ ‫إليهما‬‫القتال‬‫لمن‬‫يأبى‬‫من‬‫المدعوين‬‫الدخول‬‫في‬‫السلم‬‫أو‬‫دفعه‬ ‫للجزية‬،‫قال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)فإذا‬ :‫وجب‬‫علينا‬‫جهاد‬‫الكفار‬ ‫بالسيف‬‫ء‬ً ‫ابتدا‬‫ودفعا‬‫فلن‬‫يجب‬‫علينا‬‫بيان‬‫السلم‬‫وإعلمه‬‫ء‬ً ‫ابتدا‬‫ودفعا‬ ‫لمن‬‫يطعن‬‫فيه‬‫بطريق‬‫الولى‬‫والحرى‬،‫فإن‬‫وجوب‬‫هذا‬‫قبل‬‫وجوب‬ ‫ذاك‬‫ومنفعته‬‫قبل‬‫منفعته‬‫ومعلوم‬‫أنه‬‫يحتاج‬‫كل‬‫وقت‬‫إلى‬‫السيف‬، ‫فكذلك‬‫هو‬‫محتاج‬‫إلى‬‫العلم‬‫والبيان‬‫وإظهاره‬‫بالعلم‬‫والبيان‬‫من‬‫جنس‬ ‫إظهاره‬‫بالسيف‬‫وهو‬‫ظهور‬‫مجمل‬‫عل‬‫به‬‫على‬‫كل‬، (.‫ن‬‫دي‬‫وقال‬‫أيضا‬ ‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)فإن‬ :‫من‬‫الناس‬‫من‬‫يقول‬‫آيات‬‫المجادلة‬‫والمحاجة‬‫للكفار‬ ‫منسوخة‬‫بآية‬‫السيف‬‫لعتقاد‬‫أن‬‫المر‬‫بالقتال‬‫المرشروع‬‫ينافي‬‫المجادلة‬ ‫المرشروعة‬،‫وهذا‬‫غلط‬‫؛‬‫فإن‬‫النسخ‬‫إنما‬‫يكون‬‫إذا‬‫كان‬‫الحكم‬‫الناسخ‬ ‫ونصارى‬‫ومجوس‬‫وهندوس‬‫وبوذيين‬‫ووثنيين‬‫وشيوعيين‬‫وعلمانيين‬‫وغيرها‬‫من‬ ‫الديان‬‫في‬‫وئام‬‫ومحبة‬‫وسلم‬!!‫وإذا‬‫وقع‬‫بينهم‬‫أي‬‫خلف‬‫فمرجعهم‬‫إلى‬‫مجلس‬ ‫المن‬‫الكافر‬،‫وهذا‬‫يبين‬‫لنا‬‫مدى‬‫خطورة‬‫هذا‬‫القول‬‫وأن‬‫تاب‬َّ ‫ك‬ُ‫العلقات‬‫الدولية‬ ‫في‬‫هذا‬‫الزمن‬‫إل‬‫من‬َ‫ش‬‫رحم‬‫ا‬‫هم‬‫دعاة‬‫هدم‬‫للسلم‬‫والمسلمين‬‫وليسوا‬‫دعاة‬ 1 1 ‫الجواب‬‫الصحيح‬‫لمن‬‫دل‬َّ ‫ب‬‫دين‬‫المسيح‬)1/239.( 2 2 ‫الجواب‬‫الصحيح‬‫لمن‬‫دل‬َّ ‫ب‬‫دين‬‫المسيح‬)1/218-222.( 8
  • 9. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫مناقضا‬‫للحكم‬‫المنسوخ‬‫كمناقضة‬‫المر‬‫باستقبال‬‫المسجد‬‫الحرام‬‫في‬ ‫الصلة‬‫للمر‬‫باستقبال‬‫بيت‬‫المقدس‬‫ومناقضة‬ ..‫قوله‬‫لهم‬‫ا‬ْ ‫فو‬ُّ‫ب‬ ‫ك‬ُ‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫د‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫عن‬‫القتال‬‫لقوله‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬،‫كما‬‫قال‬‫تعالى‬‫م‬ْ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫أ‬َ‫ش‬‫ر‬َ‫ش‬ ‫ت‬َ‫ش‬‫لى‬َ‫ش‬ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ل‬َ‫ش‬ ‫قي‬ِ‫ ل‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ا‬ْ ‫فو‬ُّ‫ب‬ ‫ك‬ُ‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫د‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬‫ا‬ْ ‫مو‬ُ ‫قي‬ِ‫ ل‬ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ة‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ص‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ ‫تو‬ُ ‫وآ‬َ‫ش‬‫ة‬َ‫ش‬ ‫كا‬َ‫ش‬ ‫ز‬َّ ‫ال‬‫ما‬َّ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫ب‬َ‫ش‬ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫ك‬ُ‫م‬ُ ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ْ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ع‬َ‫ش‬‫ل‬ُ ‫تا‬َ‫ش‬ ‫ق‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ذا‬َ‫ش‬ ‫إ‬ِ‫ ل‬ ‫ق‬ٌ ‫ري‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ن‬ْ ‫م‬ّ‫ن‬َ‫ش‬ ‫و‬ْ ‫رش‬َ‫ش‬ ‫خ‬ْ ‫ي‬َ‫ش‬‫س‬َ‫ش‬ ‫نا‬َّ ‫ال‬‫ة‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫رش‬ْ ‫خ‬َ‫ش‬ ‫ك‬َ‫ش‬‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫و‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬‫د‬َّ ‫ش‬َ‫ش‬ ‫أ‬َ‫ش‬‫ة‬ً ‫ي‬َ‫ش‬ ‫رش‬ْ ‫خ‬َ‫ش‬،‫فأمره‬‫لهم‬ ‫بالقتال‬‫ناسخ‬‫لمره‬‫لهم‬‫بكف‬‫أيديهم‬‫عنهم‬،‫فأما‬‫قوله‬‫تعالى‬‫ع‬ُ ‫د‬ْ ‫ا‬‫لى‬ِ‫ ل‬ ‫إ‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬‫ك‬َ‫ش‬ ‫ب‬ّ ‫ر‬َ‫ش‬‫ة‬ِ‫ ل‬ ‫م‬َ‫ش‬ ‫ك‬ْ ‫ح‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ْ ‫با‬ِ‫ ل‬‫ة‬ِ‫ ل‬ ‫ظ‬َ‫ش‬ ‫ع‬ِ‫ ل‬ ‫و‬ْ ‫م‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ ‫وا‬َ‫ش‬‫ة‬ِ‫ ل‬ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫س‬َ‫ش‬ ‫ح‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬،‫وقوله‬‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫لوا‬ُ ‫د‬ِ‫ ل‬ ‫جا‬َ‫ش‬ ‫ت‬ُ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ه‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬‫ب‬ِ‫ ل‬ ‫تا‬َ‫ش‬ ‫ك‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬ ‫ل‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫تي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫با‬ِ‫ ل‬‫ي‬َ‫ش‬ ‫ه‬ِ‫ ل‬‫ن‬ُ ‫س‬َ‫ش‬ ‫ح‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬‫ل‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫موا‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ظ‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ن‬ْ ‫م‬ِ‫ ل‬،‫فهذا‬‫ل‬‫يناقض‬‫المر‬‫بجهاد‬ ‫من‬‫أمر‬‫بجهاده‬‫منهم‬،‫ولكن‬‫المر‬‫بالقتال‬‫يناقض‬‫النهي‬‫عنه‬‫والقتصار‬ ‫على‬‫ثم‬ - (.‫ة‬‫المجادل‬‫ذكر‬‫رحمه‬‫ا‬‫وجوها‬‫في‬‫الجمع‬‫بين‬‫المر‬‫بالجدال‬ ‫والمر‬‫بالقتال‬‫قال‬ -‫في‬‫)الوجه‬ :‫آخرها‬‫هو‬ :‫الخامس‬‫أن‬‫يقال‬‫إن‬ ‫المنسوخ‬‫هو‬‫القتصار‬‫على‬.(.‫ل‬‫الجدا‬ ‫وقال‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)فكان‬ :‫النبي‬‫في‬‫أول‬‫المر‬‫مأمورا‬‫أن‬‫يجاهد‬ ‫الكفار‬‫بلسانه‬‫ل‬‫بيده‬‫؛‬‫فيدعوهم‬‫ويعظهم‬‫ويجادلهم‬‫بالتي‬‫هي‬‫أحسن‬ ‫ويجاهدهم‬‫بالقرآن‬‫جهادا‬‫كبيرا‬،‫قال‬‫تعالى‬‫في‬‫سورة‬‫الفرقان‬‫وهي‬ - ‫مكية‬-‫ل‬َ‫ش‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫ع‬ِ‫ ل‬ ‫ط‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬ُ‫ن‬َ‫ش‬ ‫ري‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬ِ‫ ل‬ ‫كا‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫هم‬ُ ‫د‬ْ ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫جا‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬‫دا‬ً ‫ها‬َ‫ش‬ ‫ج‬ِ‫ ل‬‫را‬ً ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫ك‬َ‫ش‬،‫وكان‬‫مأمورا‬ ‫بالكف‬‫عن‬‫قتالهم‬‫لعجزه‬‫وعجز‬‫المسلمين‬‫عن‬‫ذلك‬،‫ثم‬‫لما‬‫هاجر‬‫إلى‬ ‫المدينة‬‫وصار‬‫له‬‫بها‬‫أعوان‬‫أذن‬‫له‬‫في‬‫الجهاد‬،‫ثم‬‫لما‬‫قووا‬‫كتب‬‫عليهم‬ ‫القتال‬‫ولم‬‫يكتب‬‫عليهم‬‫قتال‬‫من‬‫سالمهم‬‫؛‬‫لنهم‬‫لم‬‫يكونوا‬‫يطيقون‬ ‫قتال‬‫جميع‬‫الكفار‬،‫فلما‬‫فتح‬‫ا‬‫مكة‬‫وانقطع‬‫قتال‬‫قريش‬‫ووفدت‬‫إليه‬ ‫وفود‬‫العرب‬‫بالسلم‬‫أمره‬‫ا‬‫تعالى‬‫بقتال‬‫الكفار‬‫كلهم‬‫إل‬‫من‬‫كان‬‫له‬ ‫عهد‬‫مؤقت‬‫وأمره‬‫بنبذ‬‫العهود‬‫المطلقة‬‫فكان‬‫الذي‬‫رفعه‬‫ونسخه‬ ‫ترك‬‫القتال‬‫وأما‬‫مجاهدة‬‫الكفار‬‫باللسان‬‫فما‬‫زال‬‫مرشروعا‬ ‫من‬‫أول‬‫المر‬‫إلى‬‫آخره‬.(. 1 3 ‫الجواب‬‫الصحيح‬‫لمن‬‫دل‬َّ ‫ب‬‫دين‬‫المسيح‬)1/237.( 9
  • 10. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫وقال‬‫عبد‬‫ا‬‫عزام‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)لقد‬ :‫شرع‬‫القتال‬‫في‬‫السلم‬‫لنرشر‬ ‫الدعوة‬‫السلمية‬،‫وإنقاذ‬‫البرشرية‬‫من‬‫الكفر‬،‫ونقلهم‬‫من‬‫ظلمة‬‫الدنيا‬ ‫إلى‬‫نور‬‫الدنيا‬‫والخرة‬،‫ولذا‬‫فإن‬‫القتال‬‫في‬‫هذا‬‫الدين‬‫الحنيف‬‫لزالة‬ ‫العقبات‬‫السياسية‬،‫والقتصادية‬،‫والجتماعية‬‫أمام‬‫الدعوة‬‫السلمية‬، ‫بل‬‫تستطيع‬‫أن‬‫تقول‬‫أن‬‫وظيفة‬‫الجهاد‬‫؛‬ (.‫ل‬‫)القتا‬‫هو‬‫تحطيم‬‫الحواجز‬ ‫التي‬‫تقف‬‫دون‬‫نرشر‬‫هذا‬‫الدين‬‫في‬‫ربوع‬‫العالمين‬،‫فإن‬‫قبل‬‫الناس‬‫هذا‬ ‫الدين‬‫فل‬‫حاجة‬‫لشهار‬‫سيف‬،‫ول‬‫إراقة‬‫دماء‬،‫ول‬‫إتلف‬‫منرشآت‬ ‫وأموال‬،‫لن‬‫هذا‬‫الدين‬‫جاء‬‫للصل ح‬‫والعمار‬‫ل‬‫للتلف‬.(.‫ر‬‫والدما‬ ‫وقال‬‫عبد‬‫الرحمن‬‫الدوسري‬‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)إن‬ :‫قتال‬‫الكفار‬‫على‬ ‫العموم‬‫واجب‬‫بالنصوص‬‫القطعية‬‫من‬‫وحي‬‫ا‬‫كتاب‬‫وسنة‬‫وهذا‬‫القتال‬ ‫للهجوم‬3 ‫ل‬‫للدفاع‬‫كما‬‫وره‬َّ ‫تص‬َ‫ش‬‫بعض‬‫المنهزمين‬‫هزيمة‬‫عقلية‬‫باسم‬ ‫الدفاع‬‫عن‬‫ترشويه‬‫سمعة‬‫السلم‬‫والذين‬‫اشتبهت‬‫عليهم‬‫معاني‬ ‫النصوص‬‫التي‬‫يفيد‬‫بعضها‬‫الخصوص‬‫فأعمتهم‬‫هزيمتهم‬‫العقلية‬‫أو‬ ‫الهوى‬‫عن‬‫النظر‬‫في‬‫العمومات‬‫الصارفة‬‫الناسخة‬‫لما‬‫قبلها‬‫لكونها‬‫عامة‬ ‫ومتأخرة‬‫قال‬‫ا‬‫سبحانه‬‫وتعالى‬‫يا‬َ‫ش‬‫ها‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُّ‫ب‬ ‫أ‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ا‬ْ ‫نو‬ُ ‫م‬َ‫ش‬ ‫آ‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫كم‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫م‬ّ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫فا‬َّ ‫ك‬ُ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ا‬ْ ‫دو‬ُ ‫ج‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫في‬ِ‫ ل‬‫ة‬ً ‫ظ‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ ‫غ‬ِ‫ ل‬‫ا‬ْ ‫مو‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ ‫وا‬َ‫ش‬‫ن‬َّ ‫أ‬َ‫ش‬‫ه‬َ‫ش‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ع‬َ‫ش‬ ‫م‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫قي‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬َّ ‫م‬ُ ‫ل‬ْ ‫ا‬،‫وقال‬‫ذا‬َ‫ش‬ ‫إ‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬َ‫ش‬ ‫خ‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫س‬َ‫ش‬ ‫ان‬‫ر‬ُ ‫ه‬ُ ‫ش‬ْ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ا‬‫م‬ُ ‫ر‬ُ ‫ح‬ُ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ق‬ْ ‫فا‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫كي‬ِ‫ ل‬ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫رش‬ْ ‫م‬ُ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ث‬ُ ‫ي‬ْ ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫مو‬ُ ‫ت‬ُّ‫ب‬ ‫جد‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ذو‬ُ ‫خ‬ُ ‫و‬َ‫ش‬ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫رو‬ُ ‫ص‬ُ ‫ح‬ْ ‫وا‬َ‫ش‬‫ا‬ْ ‫دو‬ُ ‫ع‬ُ ‫ق‬ْ ‫وا‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬‫ل‬َّ ‫ك‬ُ‫د‬ٍ ‫ص‬َ‫ش‬ ‫ر‬ْ ‫م‬َ‫ش‬‫إن‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫ا‬ْ ‫بو‬ُ ‫تا‬َ‫ش‬‫ا‬ْ ‫مو‬ُ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ة‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ص‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ ‫و‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫وآ‬َ‫ش‬ ‫ة‬َ‫ش‬ ‫كا‬َ‫ش‬ ‫ز‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُّ‫ب‬ ‫خ‬َ‫ش‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬‫وفي‬‫الصحيحين‬‫عنه‬‫أنه‬‫أمرت‬ :‫قال‬‫أن‬‫أقاتل‬ ‫الناس‬‫حتى‬‫يرشهدوا‬‫أن‬‫ل‬‫إله‬‫إل‬‫ا‬‫وأن‬‫محمدا‬‫رسول‬‫ا‬،‫ويقيموا‬ ‫الصلة‬،‫ويؤتوا‬‫الزكاة‬،‫فإذا‬‫فعلوا‬‫عصموا‬‫منى‬‫دماءهم‬‫وأموالهم‬‫إل‬ ‫بحقها‬،‫وحسابهم‬‫على‬‫وغير‬ ‫ا‬‫ذلك‬‫من‬‫النصوص‬‫الواضحة‬‫التي‬‫ل‬ 1 1 ‫التجارة‬‫المنجية‬)95.( 2 2 ‫الجوبة‬‫المفيدة‬‫لمهمات‬‫العقيدة‬)172-173.( 3 3 ‫الصحيح‬‫أن‬‫يقال‬ُ‫قتال‬‫وجهاد‬‫البداءة‬‫والطلب‬‫لن‬‫هذه‬‫اللفظة‬-‫الهجوم‬-‫لم‬ ‫ترد‬‫في‬‫كلم‬‫المتقدمين‬‫وإنما‬‫هي‬‫من‬‫كلم‬‫المتأخرين‬‫مع‬‫الهجمة‬‫الرشرسة‬‫من‬ ‫قبل‬‫المسترشرقين‬‫وهم‬‫يعنون‬‫بذلك‬‫هجوم‬‫دولة‬‫على‬‫أخرى‬‫بغير‬.‫حق‬ 10
  • 11. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫نطيل‬‫بها‬‫المقام‬‫ولكن‬‫المهزومين‬‫وأصحاب‬‫الهوى‬‫يضربون‬‫صفحا‬‫عن‬ ‫هذه‬‫النصوص‬‫القايطعة‬‫العامة‬‫الناسخة‬‫لما‬‫قبلها‬‫لتأخرها‬‫في‬‫النزول‬ ‫ويتمسكون‬‫فقط‬‫بقوله‬‫تعالى‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫في‬ِ‫ ل‬‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬ ‫ا‬ْ ‫دو‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ ‫ت‬َ‫ش‬‫كما‬‫يأخذون‬‫التعليل‬‫بآية‬‫الذن‬‫في‬‫الجهاد‬‫غافلين‬‫أو‬‫متغافلين‬‫ن‬َّ ‫أ‬ ‫مرشروعية‬‫القتال‬‫جاءت‬‫في‬‫القرآن‬‫على‬:‫مراحل‬ ‫الذن‬ :‫الولى‬‫المفيد‬‫للباحة‬‫مقرونا‬‫بأسبابه‬‫كما‬‫في‬‫آيات‬‫سورة‬‫الحج‬ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذ‬ِ‫ ل‬ ‫أ‬ُ‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ل‬ِ‫ ل‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ن‬َّ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬‫موا‬ُ ‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫ظ‬ُ‫ن‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ه‬َ‫ش‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫لى‬َ‫ش‬ ‫ع‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫ص‬ْ ‫ن‬َ‫ش‬‫ر‬ٌ ‫دي‬ِ‫ ل‬ ‫ق‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬ ‫جوا‬ُ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫خ‬ْ ‫أ‬ُ‫من‬ِ‫ ل‬‫م‬ْ ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫يا‬َ‫ش‬ ‫د‬ِ‫ ل‬‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ْ ‫غ‬َ‫ش‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬‫ق‬ٍّ ‫ح‬َ‫ش‬‫ل‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫أن‬َ‫ش‬‫لوا‬ُ ‫قو‬ُ ‫ي‬َ‫ش‬‫نا‬َ‫ش‬ ‫ب‬ُّ‫ب‬ ‫ر‬َ‫ش‬‫ه‬ُ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬ْ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ع‬ُ ‫ف‬ْ ‫د‬َ‫ش‬‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫س‬َ‫ش‬ ‫نا‬َّ ‫ال‬ ‫هم‬ُ ‫ض‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ ‫ب‬َ‫ش‬‫ض‬ٍ ‫ع‬ْ ‫ب‬َ‫ش‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬‫ت‬ْ ‫م‬َ‫ش‬ ‫د‬ّ ‫ه‬ُ ‫ل‬َّ‫ع‬ُ ‫م‬ِ‫ ل‬ ‫وا‬َ‫ش‬ ‫ص‬َ‫ش‬‫ع‬ٌ ‫ي‬َ‫ش‬ ‫ب‬ِ‫ ل‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ت‬ٌ ‫وا‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫ص‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫د‬ُ ‫ج‬ِ‫ ل‬ ‫سا‬َ‫ش‬ ‫م‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ر‬ُ ‫ك‬َ‫ش‬ ‫ذ‬ْ ‫ي‬ُ‫ها‬َ‫ش‬ ‫في‬ِ‫ ل‬‫م‬ُ ‫س‬ْ ‫ا‬ ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫را‬ً ‫ثي‬ِ‫ ل‬ ‫ك‬َ‫ش‬‫ن‬َّ ‫ر‬َ‫ش‬ ‫ص‬ُ ‫ين‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ه‬ُ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫من‬َ‫ش‬‫ه‬ُ ‫ر‬ُ ‫ص‬ُ ‫ين‬َ‫ش‬‫ن‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫ه‬َ‫ش‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ي‬ٌّ ‫و‬ِ‫ ل‬ ‫ق‬َ‫ش‬ ‫ل‬َ‫ش‬‫ز‬ٌ ‫زي‬ِ‫ ل‬ ‫ع‬َ‫ش‬. ‫تقييده‬ :‫الثانية‬‫بحالة‬‫العتداء‬‫كما‬‫آيات‬‫سورة‬‫البقرة‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫في‬ِ‫ ل‬‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫بي‬ِ‫ ل‬ ‫س‬َ‫ش‬ ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ذي‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ا‬ْ ‫دو‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ ‫ت‬َ‫ش‬‫ن‬َّ ‫إ‬ِ‫ ل‬‫ه‬َ‫ش‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ل‬َ‫ش‬‫ب‬ّ ‫ح‬ِ‫ ل‬ ‫ي‬ُ‫ن‬َ‫ش‬ ‫دي‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫ع‬ْ ‫م‬ُ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ق‬ْ ‫وا‬َ‫ش‬ ‫ث‬ُ ‫ي‬ْ ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫مو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ف‬ْ ‫ق‬ِ‫ ل‬ ‫ث‬َ‫ش‬‫هم‬ُ ‫جو‬ُ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫خ‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ن‬ْ ‫م‬ّ‫ث‬ُ ‫ي‬ْ ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫جو‬ُ ‫ر‬َ‫ش‬ ‫خ‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬‫ة‬ُ ‫ن‬َ‫ش‬ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ ل‬ ‫ل‬ْ ‫وا‬َ‫ش‬‫د‬ُّ‫ب‬ ‫ش‬َ‫ش‬ ‫أ‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫م‬ِ‫ ل‬‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬ْ ‫ق‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ت‬ُ‫د‬َ‫ش‬ ‫عن‬ِ‫ ل‬‫د‬ِ‫ ل‬ ‫ج‬ِ‫ ل‬ ‫س‬ْ ‫م‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫م‬ِ‫ ل‬ ‫را‬َ‫ش‬ ‫ح‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫ي‬ُ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫في‬ِ‫ ل‬‫إن‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬َ‫ش‬ ‫قا‬َ‫ش‬ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫لو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ق‬ْ ‫فا‬َ‫ش‬‫ك‬َ‫ش‬ ‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫ذ‬َ‫ش‬ ‫ك‬َ‫ش‬‫زاء‬َ‫ش‬ ‫ج‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫ري‬ِ‫ ل‬ ‫ف‬ِ‫ ل‬ ‫كا‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬. ‫تعميم‬ :‫الثالثة‬‫وجوبه‬‫على‬‫الفور‬‫ابتداء‬‫كما‬‫في‬‫سورة‬‫براءة‬‫التي‬‫ورد‬ ‫فيها‬‫العلن‬‫من‬‫ا‬‫ورسوله‬‫بالبراءة‬‫من‬‫كل‬‫مرشرك‬‫وكافر‬‫ونقض‬ ‫عهودهم‬‫غير‬‫المؤجلة‬‫وإمهالهم‬‫أن‬‫يسيحوا‬‫في‬‫الرض‬‫أربعة‬‫أشهر‬‫ثم‬ ‫بعدها‬‫يقاتلون‬ُ‫يطاردون‬ُ ‫و‬‫يحاصرون‬ُ ‫و‬‫يلزمون‬ُ ‫و‬‫كل‬‫مرصد‬‫حتى‬‫يتوبوا‬ ‫من‬‫الرشرك‬‫ويقيموا‬‫الصلة‬‫التي‬‫هي‬‫عمود‬‫السلم‬‫ويؤتوا‬‫الزكاة‬‫التي‬ ‫هي‬‫حقه‬‫المالي‬‫وذلك‬‫في‬‫الية‬‫الخامسة‬‫السالفة‬‫الذكر‬‫التي‬‫يد‬َّ ‫ق‬‫ا‬ ‫فيها‬‫تخلية‬‫سبيلهم‬‫بذلك‬‫والحديث‬‫الصحيح‬‫تضمنه‬‫أيضا‬1 .(. 1 1 ‫قال‬‫ابن‬‫تيمية‬‫رحمه‬‫ا‬‫في‬‫منهاج‬‫أهل‬‫السنة‬)1/75) :(‫فأمر‬‫بتخلية‬‫سبيلهم‬‫إذا‬ ‫تابوا‬‫من‬‫الرشرك‬‫وأقاموا‬‫الصلة‬‫وآتوا‬‫الزكاة‬‫وكذلك‬‫قال‬‫لعلي‬‫لما‬‫بعثه‬‫إلى‬‫خيبر‬ ‫وكذلك‬‫كان‬‫النبي‬‫يسير‬‫في‬‫الكفار‬‫فيحقن‬‫دماءهم‬‫بالتوبة‬‫من‬.(‫الكفر‬ 11
  • 13. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫أصل‬‫أصل‬‫العلقة‬‫العلقة‬‫بين‬‫بين‬‫دار‬‫دار‬‫السلم‬‫السلم‬‫ودار‬‫ودار‬‫الكفر‬‫الكفر‬‫الحرب‬‫الحرب‬ ‫ترد‬‫كلمة‬‫الصل‬‫في‬‫العلقة‬‫بين‬‫دار‬‫السلم‬‫ودار‬‫الكفر‬‫بمعنى‬‫القاعدة‬ ‫المستمرة‬‫إذ‬‫كلمة‬‫الصل‬‫عند‬‫الفقهاء‬‫والصوليين‬‫تطلق‬‫بإيطلقات‬ ‫متعددة‬:‫منها‬ 1-‫الدليل‬‫وهذا‬‫هو‬‫ما‬‫تعارف‬‫عليه‬‫الفقهاء‬.‫والصوليون‬ 2-‫القاعدة‬.‫الكلية‬ 3-‫المقيس‬.‫عليه‬ 4-.‫الراجح‬ 5-.‫المستصحب‬ 6-‫القاعدة‬.‫المستمرة‬ ‫ومرادنا‬‫هنا‬‫هو‬‫اليطلق‬‫الخير‬‫وهو‬‫القاعدة‬‫المستمرة‬:‫فقولنا‬ ‫الصل‬‫في‬‫علقة‬‫دار‬‫السلم‬‫بدار‬‫الكفر‬‫هي‬‫الحرب‬‫يعني‬‫أن‬ ‫القاعدة‬‫المستمرة‬‫في‬‫العلقة‬‫بين‬‫الدارين‬‫هي‬‫الحرب‬،‫أما‬ ‫سلم‬ّ ‫ال‬‫فل‬‫يكون‬‫إل‬‫بإسلم‬‫أي‬ -‫بالدخول‬‫في‬‫السلم‬‫أو‬ -‫عقد‬‫صلح‬‫أو‬ ‫ذمة‬‫أو‬.‫أمان‬ ‫قال‬‫ابن‬‫القيم‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)فاستقر‬ :‫ر‬ُ ‫أم‬‫الكفار‬‫معه‬‫بعد‬‫نزول‬‫براءة‬ ‫التوبة‬ -‫على‬ -‫ثلثة‬:‫أقسام‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫محاربي‬‫له‬،‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫وأه‬‫عهد‬،‫ل‬ِ‫ ل‬ ‫وأه‬‫ذمة‬ِ‫ ل‬، ‫ثم‬‫آلت‬‫ل‬ُ ‫حا‬‫أهل‬‫العهد‬‫والصلح‬‫إلى‬‫السلم‬،‫فصاروا‬‫معه‬:‫قسمين‬ ‫محاربين‬،‫وأهل‬‫ذمة‬ِ‫ ل‬،‫والمحاربون‬‫له‬‫خائفون‬‫منه‬،‫فصار‬‫ل‬ُ ‫أه‬ ‫الرض‬‫معه‬‫ثلثة‬:‫مسلم‬ ‫أقسام‬‫من‬ِ‫ ل‬ ‫مؤ‬‫به‬،‫ومسالم‬‫له‬‫آمن‬، ‫وخائف‬‫محارب‬.(. ‫وستأتي‬‫الدلة‬‫على‬‫ذلك‬‫وأقوال‬‫فقهاء‬‫المسلمين‬‫بإذن‬‫ا‬‫حتى‬‫نتبين‬ ‫من‬‫خللها‬‫بطلن‬‫القول‬‫الفاسد‬‫الذي‬‫يقوله‬‫بعض‬‫دعاة‬ 1 1 ‫زاد‬‫المعاد‬)3/160.( 13
  • 14. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫الهزيمة‬‫حيث‬‫يقولون‬‫إن‬‫الصل‬‫في‬‫العلقة‬‫بين‬‫دار‬‫السلم‬ ‫ودار‬‫الكفر‬‫هو‬‫سلم‬ّ ‫ال‬. ‫يقول‬‫سيد‬‫قطب‬‫رحمه‬‫ا‬‫في‬‫معرض‬‫رده‬‫على‬‫أولئك‬ ‫المنهزمين‬1 ‫)عليهم‬ :‫أل‬‫يحملوا‬‫ضعفهم‬‫الحاضر‬‫على‬‫دين‬‫ا‬‫القوي‬ ‫المتين‬،‫وعليهم‬‫أن‬‫يتقوا‬‫ا‬‫في‬‫مسخ‬‫هذا‬‫الدين‬‫وإصابته‬‫بالهزال‬‫بحجة‬ ‫أنه‬‫دين‬‫السلم‬‫والسلم‬‫إنه‬ !‫دين‬‫السلم‬‫والسلم‬‫ل‬ً ‫فع‬‫ولكن‬ ,‫على‬ ‫أساس‬‫إنقاذ‬‫البرشرية‬‫كلها‬‫من‬‫عبادة‬‫غير‬‫ا‬‫وإدخال‬ ,‫البرشرية‬‫كافة‬‫في‬ ‫السلم‬‫كافة‬‫إنه‬ ..‫منهج‬‫ا‬‫هذا‬‫الذي‬‫يراد‬‫البرشر‬‫على‬‫الرتفاع‬‫إليه‬, ‫والستمتاع‬‫بخيره‬،‫وليس‬‫منهج‬‫عبد‬‫من‬‫العبيد‬،‫ول‬‫مذهب‬‫مفكر‬‫من‬ ‫البرشر‬‫حتى‬‫يخجل‬‫الداعون‬‫إليه‬‫من‬‫إعلن‬‫أن‬‫هدفهم‬‫الخير‬‫هو‬‫تحطيم‬ ‫كل‬‫القوى‬‫التي‬‫تقف‬‫في‬‫سبيله‬‫ليطلق‬ ;‫الحرية‬‫للناس‬‫أفرادا‬‫في‬ ‫اختياره‬.. ‫إنه‬‫حين‬‫تكون‬‫المذاهب‬‫التي‬‫يتبعها‬‫الناس‬‫مذاهب‬‫برشرية‬‫من‬‫صنع‬ ‫العبيد‬،‫وحين‬‫تكون‬‫النظمة‬‫والرشرائع‬‫التي‬‫تصرف‬‫حياتهم‬‫من‬‫وضع‬ ‫العبيد‬‫أيضا‬‫فإنه‬‫في‬‫هذه‬‫الحالة‬‫يصبح‬‫لكل‬‫مذهب‬‫ولكل‬‫نظام‬‫الحق‬ ‫في‬‫أن‬‫يعيش‬‫داخل‬‫حدوده‬‫آمنا‬‫ما‬ ,‫دام‬‫أنه‬‫ل‬‫يعتدي‬‫على‬‫حدود‬ ‫الخرين‬‫ويصبح‬ ,‫من‬‫حق‬‫هذه‬‫المذاهب‬‫والنظمة‬‫والوضاع‬‫المختلفة‬ ‫أن‬‫تتعايش‬‫وأل‬‫يحاول‬‫أحدها‬‫إزالة‬!‫الخر‬ ‫فأما‬‫حين‬‫يكون‬‫هناك‬‫منهج‬‫إلهي‬‫وشريعة‬‫ربانية‬‫ووضع‬ ,‫العبودية‬‫فيه‬ ‫لله‬‫وحده‬‫وتكون‬‫إلى‬‫جانبه‬‫مناهج‬‫ومذاهب‬‫وأوضاع‬‫من‬‫صنع‬‫البرشر‬ ‫العبودية‬‫فيها‬‫للعباد‬‫فإن‬‫المر‬‫يختلف‬‫من‬‫أساسه‬‫ويصبح‬‫من‬‫حق‬‫المنهج‬ ‫اللهي‬‫أن‬‫يجتاز‬‫الحواجز‬‫البرشرية‬،‫ويحرر‬‫البرشر‬‫من‬‫العبودية‬‫للعباد‬، ‫ويتركهم‬‫أحرارا‬‫في‬‫اختيار‬‫العقيدة‬‫التي‬‫يختارونها‬‫في‬‫ظل‬‫الدينونة‬‫لله‬ .‫وحده‬ 1 2 ‫في‬‫ظلل‬‫القرآن‬‫تفسير‬‫سورة‬‫التوبة‬‫آية‬)5.( 14
  • 15. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫والمهزومون‬‫الذين‬‫يحاولون‬‫أن‬‫يلووا‬‫أعناق‬‫النصوص‬‫ليا‬‫ليخرجوا‬‫من‬ ‫الحرج‬‫الذي‬‫يتوهمونه‬‫في‬‫انطلق‬‫السلم‬‫وراء‬‫حدوده‬‫الولى‬‫ليحرر‬ ‫البرشر‬‫في‬‫الرض‬‫كلها‬‫من‬‫العبودية‬‫لغير‬‫ا‬‫ينسون‬‫هذه‬‫الحقيقة‬ ‫الكبرى‬‫؛‬‫وهي‬‫أن‬‫هناك‬‫منهجا‬‫ربانيا‬‫العبودية‬‫فيه‬‫لله‬‫وحده‬‫يواجه‬ ‫مناهج‬‫برشرية‬‫العبودية‬‫فيها‬‫للعبيد‬!! ‫إن‬‫للجهاد‬‫المطلق‬‫في‬‫هذا‬‫الدين‬‫مبرراته‬‫النابعة‬‫من‬‫ذات‬‫المنهج‬‫اللهي‬ ‫فليراجعها‬ ;‫المهزومون‬‫الذين‬‫يحملون‬‫هزيمتهم‬‫وضعفهم‬‫على‬‫هذا‬ ‫الدين‬‫لعل‬‫ا‬‫أن‬‫يرزقهم‬‫القوة‬‫من‬‫عنده‬،‫وأن‬‫يجعل‬‫لهم‬‫الفرقان‬ ‫الذي‬‫وعد‬‫به‬‫عباده‬(.‫ن‬‫المتقي‬ ‫ويقول‬‫عبد‬‫القادر‬‫عبد‬‫العزيز‬‫فك‬‫ا‬‫أسره‬1 ‫)ومن‬ :‫القوال‬ ‫الفاسدة‬‫القول‬ :‫للمعاصرين‬‫بأن‬‫الصل‬‫في‬‫علقة‬‫دار‬‫السلم‬‫مع‬‫بلد‬ ‫الكفار‬‫سلم‬ّ ‫ال‬،‫وأن‬‫الجهاد‬‫في‬‫السلم‬‫ل‬‫يرشرع‬‫إل‬‫للدفاع‬،‫وهذا‬‫القول‬ ‫فيه‬‫إنكار‬‫للمعلوم‬‫من‬‫الدين‬‫بالضرورة‬،‫وهذا‬‫القول‬‫الفاسد‬‫منبثق‬‫أيضا‬ ‫من‬‫المنهج‬‫النهزامي‬‫التلفيقي‬‫الذي‬‫أسسه‬‫رفاعة‬‫الطهطاوي‬‫ومحمد‬ ‫عبده‬،‫وأراد‬‫أصحاب‬‫هذا‬‫القول‬‫بيان‬‫أن‬‫السلم‬‫يتفق‬‫مع‬‫القانون‬ ‫الدولي‬‫وميثاق‬‫المم‬‫المتحدة‬‫وهى‬ -‫شرائع‬‫يطاغوتية‬‫في‬ -‫تحريم‬ ‫الحرب‬‫الهجومية‬‫وتحريم‬‫الستيلء‬‫على‬‫أراضي‬‫الغير‬‫بالقوة‬‫فهل‬ ‫السلم‬‫رم‬ّ ‫يح‬‫هذا‬‫؟‬‫هل‬‫السلم‬‫رم‬َّ ‫ح‬‫جهاد‬‫الطلب‬‫الذي‬‫يسمونه‬ ‫بالحرب‬‫الهجومية‬‫وا‬‫تعالى‬‫يقول‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ ‫ت‬ُ ‫ق‬ْ ‫فا‬َ‫ش‬‫ن‬َ‫ش‬ ‫كي‬ِ‫ ل‬ ‫ر‬ِ‫ ل‬ ‫رش‬ْ ‫م‬ُ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ث‬ُ ‫ي‬ْ ‫ح‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫مو‬ُ ‫ت‬ُّ‫ب‬ ‫جد‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬ ،‫ويقول‬‫عز‬‫وجل‬‫ل‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ا‬ْ ‫نو‬ُ ‫ه‬ِ‫ ل‬ ‫ت‬َ‫ش‬‫في‬ِ‫ ل‬‫غاء‬َ‫ش‬ ‫ت‬ِ‫ ل‬ ‫ب‬ْ ‫ا‬‫م‬ِ‫ ل‬ ‫و‬ْ ‫ق‬َ‫ش‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫؟‬‫وهل‬‫السلم‬‫يحرم‬ ‫الستيلء‬‫على‬‫أراضي‬‫الغير‬‫بالقوة‬‫وا‬‫يقول‬‫م‬ْ ‫ك‬ُ ‫ث‬َ‫ش‬ ‫ر‬َ‫ش‬ ‫و‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ض‬َ‫ش‬ ‫ر‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ر‬َ‫ش‬ ‫يا‬َ‫ش‬ ‫د‬ِ‫ ل‬ ‫و‬َ‫ش‬ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ ‫ل‬َ‫ش‬ ‫وا‬َ‫ش‬ ‫م‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫ضا‬ً ‫ر‬ْ ‫أ‬َ‫ش‬ ‫و‬َ‫ش‬‫م‬ْ ‫ل‬َّ‫ها‬َ‫ش‬ ‫ؤو‬ُ ‫ط‬َ‫ش‬ ‫ت‬َ‫ش‬‫؟‬‫وكيف‬‫صارت‬‫أرض‬‫العراق‬‫والرشام‬ ‫ومصر‬‫بل‬‫أرض‬‫خراسان‬‫والندلس‬‫من‬‫أملك‬‫الدولة‬‫السلمية‬‫ذات‬‫يوم‬ .‫ ٍ؟‬ 1 1 ‫الجامع‬‫في‬‫يطلب‬‫العلم‬)2/888.( 15
  • 16. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫إن‬‫القائل‬‫بهذا‬‫القول‬‫الفاسد‬‫منكر‬‫للمعلوم‬‫من‬‫الدين‬‫بالضرورة‬‫؛‬‫أل‬‫ترى‬ ‫أن‬‫المم‬‫المتحدة‬‫هي‬‫التي‬‫منحت‬‫إسرائيل‬‫أرض‬‫فلسطين‬‫بقرار‬ ‫التقسيم‬‫في‬1947‫م‬،‫ثم‬‫بقرار‬‫الهدنة‬‫في‬1948‫م‬‫كنت‬َّ ‫م‬‫لسرائيل‬‫من‬ ‫التهام‬‫المزيد‬‫من‬‫الرض‬‫وكانت‬‫ل‬‫تملك‬‫من‬‫صحراء‬‫النقب‬‫شيئا‬‫بقرار‬ ‫التقسيم؟‬‫ثم‬‫التهمت‬‫إسرائيل‬‫المزيد‬‫من‬‫أرض‬‫فلسطين‬‫بالقوة‬‫في‬ ‫حرب‬‫عام‬1967‫م‬‫تحت‬‫سمع‬‫العالم‬.‫وبصره‬ ‫إن‬‫القوانين‬‫الدولية‬‫ل‬‫تطبق‬‫إل‬‫على‬‫الضعفاء‬،‫أما‬‫القوياء‬‫فلهم‬‫قوانين‬ ‫أخرى‬‫وهى‬‫قوانين‬‫فرض‬‫المر‬‫الواقع‬‫بالقوة‬‫كما‬‫فعل‬‫اليهود‬‫بفلسطين‬ ‫وكما‬‫فعل‬‫النصارى‬‫الصرب‬‫بالبوسنة‬،‫ول‬‫يجدي‬‫مع‬‫هؤلء‬‫الكفرة‬ ‫النجاس‬‫إل‬‫القوة‬،‫وقد‬‫أخبرنا‬‫ا‬‫بذلك‬‫بأوجز‬‫بيان‬‫وأوضح‬‫عبارة‬‫فقال‬ ‫جل‬‫شأنه‬‫ا‬ْ ‫دو‬ُّ‫و‬ ‫ع‬ِ‫ّد‬ ‫أ‬َ ‫و‬َ‫هم‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َ‫ما‬َّ‫تم‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ْ ‫ط‬َ ‫ت‬َ ‫س‬ْ ‫ا‬‫من‬ّ‫ة‬ٍ(. ‫و‬َّ ‫ق‬ُ‫ م‬.( ‫ويقول‬‫سيد‬‫قطب‬‫رحمه‬‫ا‬‫وهو‬‫ق‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ّ ‫يح‬ُ‫ م‬‫مع‬‫آية‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ع‬َ ‫ض‬َ ‫ت‬َ ‫ب‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ْ ‫ح‬َ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ها‬َ ‫ر‬َ ‫زا‬َ ‫و‬ْ ‫أ‬َ‫ك‬َ ‫ل‬ِ‫ّد‬ ‫ذ‬َ‫و‬ْ ‫ل‬َ ‫و‬َ‫شاء‬َ ‫ي‬َ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ر‬َ ‫ص‬َ ‫ت‬َ ‫لن‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ن‬ْ ‫م‬ِ‫ّد‬‫كن‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َ ‫و‬َ‫و‬َ ‫ل‬ُ‫ م‬ ‫ب‬ْ ‫ي‬َ ‫ل‬ّ ‫كم‬ُ‫ م‬ ‫ض‬َ ‫ع‬ْ ‫ب‬َ‫ض‬ٍ(. ‫ع‬ْ ‫ب‬َ ‫ب‬ِ‫ّد‬‫ويبين‬‫بعض‬‫م‬ِ‫ّد‬ ‫ك‬َ ‫ح‬ِ‫ّد‬ ‫ال‬‫من‬‫استمرار‬‫القتال‬‫بين‬ ‫المعسكرين‬‫؛‬‫معسكر‬‫الكفر‬‫ومعسكر‬‫اليمان‬‫وأنه‬‫هو‬ ‫القاعدة‬‫المستمرة‬‫قال‬1 ) :‫ى‬َ ‫ت‬ّ ‫ح‬َ‫ع‬َ ‫ض‬َ ‫ت‬َ‫ب‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ْ ‫ح‬َ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ها‬َ ‫ر‬َ ‫زا‬َ ‫و‬ْ ‫أ‬َ‫أي‬‫حتى‬ ‫تنتهي‬‫الحرب‬‫بين‬‫السلم‬‫وأعدائه‬‫المناوئين‬‫له‬‫فهي‬‫القاعدة‬ ‫الكلية‬‫الدائمة‬‫؛‬‫ذلك‬‫أن‬‫الجهاد‬‫ماض‬‫إلى‬‫يوم‬‫كما‬ ‫القيامة‬ ‫يقول‬‫رسول‬‫ا‬‫حتى‬‫تكون‬‫كلمة‬‫ا‬‫هي‬‫العليا‬. ‫وا‬‫ل‬‫يكلف‬‫الذين‬‫آمنوا‬‫هذا‬‫المر‬‫ول‬‫يفرض‬‫عليهم‬‫هذا‬‫الجهاد‬‫لنه‬ ‫يستعين‬‫بهم‬‫حاشاه‬ -‫على‬ -‫الذين‬‫كفروا‬‫فهو‬‫سبحانه‬‫قادر‬‫على‬‫أن‬ ‫يقضي‬‫عليهم‬‫قضاء‬‫مباشرا‬،‫وإنما‬‫هو‬‫ابتلء‬‫ا‬‫لعباده‬‫بعضهم‬‫ببعض‬; ‫البتلء‬‫الذي‬‫تقدر‬‫به‬‫منازلهم‬‫ك‬َ ‫ل‬ِ‫ّد‬ ‫ذ‬َ‫و‬ْ ‫ل‬َ ‫و‬َ‫شاء‬َ ‫ي‬َ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َّ ‫ال‬‫ر‬َ ‫ص‬َ ‫ت‬َ ‫لن‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ن‬ْ ‫م‬ِ‫ّد‬‫كن‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َ ‫و‬َ‫و‬َ ‫ل‬ُ‫ م‬ ‫ب‬ْ ‫ي‬َ ‫ل‬ّ ‫كم‬ُ‫ م‬ ‫ض‬َ ‫ع‬ْ ‫ب‬َ‫ض‬ٍ(. ‫ع‬ْ ‫ب‬َ ‫ب‬ِ‫ّد‬..... 1 1 ‫في‬‫ظلل‬‫القرآن‬‫سورة‬‫محمد‬‫آية‬)4. (‫بتصرف‬ 16
  • 17. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫إن‬‫هؤلء‬‫الذين‬‫كفروا‬‫وصدوا‬‫عن‬‫سبيل‬‫ا‬‫وأمثالهم‬ ,‫في‬‫الرض‬‫كلها‬ ‫في‬‫كل‬‫زمان‬‫من‬‫البغاة‬‫الطغاة‬‫المفسدين‬‫الذين‬ ,‫يظهرون‬‫في‬‫ثوب‬ ‫البطش‬‫والستكبار‬‫ويتراءون‬ ,‫لنفسهم‬‫وللضالين‬‫من‬‫أتباعهم‬‫قادرين‬ .‫أقوياء‬ ‫إن‬‫هؤلء‬‫جميعا‬‫حفنة‬‫من‬‫الخلق‬‫تعيش‬‫على‬‫ظهر‬‫هذه‬‫الهباءة‬ ‫الصغيرة‬‫المسماة‬‫بالرض‬‫بين‬ ,‫هذه‬‫الكواكب‬‫والنجوم‬‫والمجموعات‬ ‫الفلكية‬‫والمجرات‬‫والعوالم‬‫التي‬‫ل‬‫يعلم‬‫عددها‬‫ول‬‫مداها‬‫إل‬‫ا‬‫في‬ ‫هذا‬‫الفضاء‬‫الذي‬‫تبدو‬‫فيه‬‫هذه‬‫المجرات‬‫والعوالم‬‫نقطا‬‫متناثرة‬‫تكاد‬ , ‫تكون‬‫ضائعة‬‫ل‬ ,‫يمسكها‬‫ول‬‫يجمعها‬‫ول‬‫ينسقها‬‫إل‬.‫ا‬ ‫فل‬‫يبلغ‬‫هؤلء‬‫ومن‬‫وراءهم‬‫من‬‫التباع‬‫بل‬ ,‫ل‬‫يبلغ‬‫أهل‬‫هذه‬‫الرض‬ ‫كلها‬‫أن‬ ,‫يكونوا‬‫ل‬ً ‫ص‬ ‫نما‬‫صغيرة‬‫ل‬‫بل‬‫إنهم‬‫ل‬‫يبلغون‬‫أن‬‫يكونوا‬‫ء‬ً ‫ص‬ ‫هبا‬ ‫تتقاذفه‬‫النسمات‬‫ل‬‫بل‬‫إنهم‬‫ل‬‫يبلغون‬‫شيئا‬‫ل‬ً ‫ص‬ ‫أص‬‫حين‬‫يقفون‬‫أمام‬‫قوة‬ .‫ا‬ ‫إنما‬‫يتخذ‬‫ا‬‫المؤمنين‬‫حين‬ -‫يأمرهم‬‫بضرب‬‫رقاب‬‫الكفار‬‫وشد‬‫وثاقهم‬ ‫بعد‬‫إثخانهم‬‫إنما‬ -‫يتخذهم‬‫سبحانه‬‫شهداء‬‫ولو‬‫شاء‬‫لنتصر‬‫من‬ ‫الكافرين‬‫جهرة‬‫كما‬‫انتصر‬‫من‬‫بعضهم‬‫بالطوفان‬‫والصيحة‬‫والريح‬ ‫العقيم‬،‫بل‬‫لنتصر‬‫منهم‬‫من‬‫غير‬‫هذه‬‫السباب‬‫كلها‬‫ولكنه‬ ,‫إنما‬‫يريد‬ ‫لعباده‬‫المؤمنين‬‫الخير‬‫وهو‬‫يبتليهم‬‫ويربيهم‬ ,‫ويصلحهم‬ ,‫وييسر‬ ,‫لهم‬ ‫أسباب‬‫الحسنات‬.‫الكبار‬ ‫يريد‬‫ليبتليهم‬‫وفي‬‫هذا‬‫البتلء‬‫يستجيش‬‫في‬‫نفوس‬‫المؤمنين‬‫أكرم‬‫ما‬ ‫في‬‫النفس‬‫البشرية‬‫من‬‫طاقات‬‫واتجاهات‬‫فليس‬‫أكرم‬‫في‬‫النفس‬‫من‬ ‫أن‬‫يعز‬‫عليها‬‫الحق‬‫الذي‬‫تؤمن‬‫به‬‫حتى‬ ,‫تجاهد‬‫في‬‫سبيله‬‫فتقتل‬‫وتقتل‬, ‫ول‬‫تسلم‬‫في‬‫هذا‬‫الحق‬‫الذي‬‫تعيش‬‫له‬‫وبه‬‫ول‬ ,‫تستطيع‬‫الحياة‬‫بدونه‬, ‫ول‬‫تحب‬‫هذه‬‫الحياة‬‫في‬‫غير‬.‫ظله‬ 17
  • 18. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫ويريد‬‫ليربيهم‬‫فيظل‬‫يخرج‬‫من‬‫نفوسهم‬‫كل‬‫هوى‬‫وكل‬‫رغبة‬‫في‬‫أعراض‬ ‫هذه‬‫الرض‬‫الفانية‬‫مما‬‫يعز‬‫عليهم‬‫أن‬‫يتخلوا‬‫عنه‬،‫ويظل‬‫يقوي‬‫في‬ ‫نفوسهم‬‫كل‬‫ضعف‬‫ويكمل‬‫كل‬‫نقص‬‫وينفي‬ ,‫كل‬‫زغل‬‫ودخل‬‫حتى‬ , ‫تصبح‬‫رغائبهم‬‫كلها‬‫في‬‫كفة‬‫وفي‬‫الكفة‬‫الخرى‬‫تلبية‬‫دعوة‬‫ا‬‫للجهاد‬, ‫والتطلع‬‫إلى‬‫وجه‬‫ا‬‫ورضاه‬‫فترجح‬‫هذه‬‫وتشيل‬‫تلك‬‫ويعلم‬‫ا‬‫من‬ ‫هذه‬‫النفوس‬‫أنها‬‫خيرت‬‫فاختارت‬‫وأنها‬ ,‫تربت‬‫فعرفت‬‫وأنها‬ ,‫ل‬‫تندفع‬ ‫بل‬‫وعي‬‫ولكنها‬‫تقدر‬.‫وتختار‬ ‫ويريد‬‫ليصلحهم‬‫ففي‬‫معاناة‬‫الجهاد‬‫في‬‫سبيل‬‫ا‬‫والتعرض‬ ,‫للموت‬ ‫في‬‫كل‬‫جولة‬‫ما‬ ,‫يعود‬‫النفس‬‫الستهانة‬‫بهذا‬‫الخطر‬‫المخوف‬‫الذي‬ , ‫يكلف‬‫الناس‬‫الكثير‬‫من‬‫نفوسهم‬‫وأخلقهم‬‫وموازينهم‬‫وقيمهم‬‫ليتقوه‬، ‫وهو‬‫ن‬ٌ ‫هي‬‫هين‬‫عند‬‫من‬‫يعتاد‬‫ملقاته‬‫سواء‬‫سلم‬‫منه‬‫أو‬‫لقاه‬‫والتوجه‬ ‫به‬‫لله‬‫في‬‫كل‬‫مرة‬‫يفعل‬‫في‬‫النفس‬‫في‬‫لحظات‬‫الخطر‬‫شيئا‬‫يقربه‬ ‫للتصور‬‫فعل‬‫الكهرباء‬‫بالجسام‬‫وكأنه‬ !‫صياغة‬‫جديدة‬‫للقلوب‬‫والرواح‬ ‫على‬‫صفاء‬‫ونقاء‬.‫وصلح‬ ‫ثم‬‫هي‬‫السباب‬‫الظاهرة‬‫لصلح‬‫الجماعة‬‫البشرية‬‫كلها‬‫عن‬ ,‫طريق‬ ‫قيادتها‬‫بأيدي‬‫المجاهدين‬‫الذين‬‫فرغت‬‫نفوسهم‬‫من‬‫كل‬‫أعراض‬‫الدنيا‬ ‫وكل‬‫زخارفها‬،‫وهانت‬‫عليهم‬‫الحياة‬‫وهم‬‫يخوضون‬‫غمار‬‫الموت‬‫في‬ ‫سبيل‬‫ا‬‫ولم‬‫يعد‬‫في‬‫قلوبهم‬‫ما‬‫يشغلهم‬‫عن‬‫ا‬‫والتطلع‬‫إلى‬‫رضاه‬.. ‫وحين‬‫تكون‬‫القيادة‬‫في‬‫مثل‬‫هذه‬‫اليدي‬‫تصلح‬‫الرض‬‫كلها‬‫ويصلح‬ ‫العباد‬،‫ويصبح‬‫عزيزا‬‫على‬‫هذه‬‫اليدي‬‫أن‬‫تسلم‬‫في‬‫راية‬‫القيادة‬‫للكفر‬ ‫والضلل‬‫والفساد‬،‫وهي‬‫قد‬‫اشترتها‬‫بالدماء‬‫والرواح‬‫وكل‬ ,‫عزيز‬‫وغال‬ ‫أرخصته‬‫لتتسلم‬‫هذه‬‫الراية‬‫ل‬‫لنفسها‬‫ولكن‬.(!‫لله‬  18
  • 19. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫الدلة‬‫الدلة‬‫على‬‫على‬‫أن‬‫أن‬‫أصل‬‫أصل‬‫العلقة‬‫العلقة‬‫بين‬‫بين‬‫الدارين‬‫الدارين‬‫الحرب‬‫الحرب‬ ‫تضافرت‬‫الدلة‬‫من‬‫الكتاب‬‫والسنة‬‫على‬‫أن‬‫الكفر‬‫والشرك‬‫ح‬ٌ ‫مبي‬‫للقتل‬ ‫والقتال‬،‫فمتى‬‫ثبت‬‫كفر‬‫الرجل‬‫انتفت‬‫عنه‬‫عصمة‬‫الدم‬‫والمال‬،‫وجاز‬ ‫قتله‬،‫ول‬‫يعصم‬‫دمه‬‫وماله‬‫إل‬‫دخول‬‫في‬‫إسلم‬،‫أو‬‫عقد‬‫صلح‬ ‫أو‬‫ذمة‬‫أو‬‫أمان‬،‫وهذا‬‫أمر‬‫ا‬‫في‬‫كتابه‬‫وقول‬‫رسول‬‫ا‬‫له‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬ ‫و‬، ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ه‬ْ ‫ف‬َ ‫و‬‫الصحابة‬‫لمقتضى‬‫أمر‬‫ا‬‫ورسوله‬،‫وفهم‬‫من‬‫يعتد‬‫بقوله‬‫من‬ ‫علماء‬‫المة‬‫الثقات‬‫الثبات‬‫سلفا‬.‫وخلفا‬ •‫الدليل‬:‫قال‬ ‫الول‬‫تعالى‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ ‫ن‬َ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬ ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬‫وقال‬‫سبحانه‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ ‫ن‬َ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ُّ‫و‬ ‫ك‬ُ‫ م‬‫له‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬. ‫قال‬‫الطبري‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)يعني‬ :‫حتى‬‫ل‬‫يكون‬‫شرك‬‫بالله‬‫وحتى‬ ‫ل‬‫يعبد‬‫دونه‬‫أحد‬‫وتضمحل‬‫عبادة‬‫الوثان‬‫اللهة‬‫والنداد‬‫وتكون‬ ‫العبادة‬‫والطاعة‬‫لله‬‫وحده‬‫دون‬‫غيره‬‫من‬‫الصنام‬.(‫والوثان‬ ‫وقال‬‫صاص‬َّ ‫الج‬‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)قوله‬ ::‫تعالى‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ ‫ة‬ٌ ‫ن‬َ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َّ ‫ل‬ِ‫ّد‬‫يوجب‬‫فرض‬‫قتال‬‫الكفار‬‫حتى‬‫يتركوا‬‫الكفر‬ ‫قال‬‫ابن‬‫عباس‬‫وقتادة‬‫ومجاهد‬‫والربيع‬‫بن‬‫الفتنة‬ :‫أنس‬‫ههنا‬، ‫الشرك‬ ‫إنما‬ :‫وقيل‬‫سمي‬‫الكفر‬‫فتنة‬‫لنه‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫الهلك‬‫كما‬‫يؤدي‬‫إليه‬‫الفتنة‬، ‫إن‬ :‫وقيل‬‫الفتنة‬‫هي‬‫الختبار‬‫والكفر‬ ,‫عند‬‫الختبار‬‫إظهار‬‫الفساد‬‫وأما‬ , ‫الدين‬‫فهو‬‫النقياد‬‫لله‬‫بالطاعة‬‫وأصله‬ ,‫في‬‫اللغة‬‫ينقسم‬‫إلى‬:‫معنيين‬ ‫النقياد‬ :‫أحدهما‬‫العادة‬ :‫والخر‬ ...‫والدين‬ ...‫الشرعي‬‫هو‬‫النقياد‬‫لله‬ ‫عز‬‫وجل‬‫والستسلم‬‫له‬‫على‬‫وجه‬‫المداومة‬.(‫والعادة‬ 11 ‫تفسير‬‫الطبري‬)2/194.( 22 ‫أحكام‬‫القرآن‬)1/358.( 19
  • 20. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫وقال‬‫ابن‬‫العربي‬‫رحمه‬‫ا‬1 ) :‫أن‬‫سبب‬‫القتل‬‫هو‬‫الكفر‬‫بهذه‬ ‫الية‬‫لنه‬ ;‫تعالى‬‫قال‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ ‫ن‬َ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬;‫فجعل‬‫الغاية‬‫عدم‬ ‫الكفر‬‫نصا‬,‫وأبان‬‫فيها‬‫أن‬‫سبب‬‫القتل‬‫المبيح‬‫للقتال‬‫الكفر‬ ‫وقد‬‫ضل‬‫أصحاب‬‫أبي‬‫حنيفة‬‫عن‬‫هذا‬‫وزعموا‬ ,‫أن‬‫سبب‬‫القتل‬‫المبيح‬ ‫للقتال‬‫هي‬‫الحرابة‬‫وتعلقوا‬ ,‫بقول‬‫ا‬‫تعالى‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫في‬ِ‫ّد‬‫ل‬ِ‫ّد‬ ‫بي‬ِ‫ّد‬ ‫س‬َ‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬ ‫ن‬َ ‫ذي‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫م‬ْ ‫ك‬ُ‫ م‬ ‫ن‬َ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫ي‬ُ‫ م‬‫وهذه‬‫الية‬‫تقضي‬‫عليها‬‫التي‬‫بعدها‬‫لنه‬ ;‫أمر‬‫ل‬ً ‫ص‬ ‫أو‬ ‫بقتال‬‫من‬‫قاتل‬,‫ثم‬‫بين‬‫أن‬‫سبب‬‫قتاله‬‫وقتله‬‫كفره‬‫الباعث‬‫له‬ ‫على‬‫القتال‬,‫وأمر‬‫بقتاله‬‫مطلقا‬‫من‬‫غير‬‫تخصيص‬‫بابتداء‬ ‫قتال‬‫منه‬‫فإن‬‫لو‬ :‫قيل‬‫كان‬‫المبيح‬‫للقتل‬‫هو‬‫الكفر‬‫لقتل‬‫كل‬‫كافر‬‫وأنت‬ ‫تترك‬‫منهم‬‫النساء‬‫والرهبان‬‫ومن‬‫تقدم‬‫ذكره‬‫معهم‬‫؛‬‫أنا‬ :‫فالجواب‬‫إنما‬ ‫تركناهم‬‫مع‬‫قيام‬‫المبيح‬‫بهم‬‫لجل‬‫ما‬‫عارض‬‫المر‬‫من‬‫منفعة‬‫أو‬ ‫أما‬ :‫مصلحة‬‫المنفعة‬‫فالسترقاق‬‫فيمن‬‫يسترق‬‫فيكون‬ ;‫ل‬ً ‫ص‬ ‫ما‬‫وخدما‬, ‫وهي‬‫الغنيمة‬‫التي‬‫أحلها‬‫ا‬‫تعالى‬‫لنا‬‫من‬‫بين‬‫المم‬،‫وأما‬‫المصلحة‬ ‫فإن‬‫في‬‫استبقاء‬‫الرهبان‬‫باعثا‬‫على‬‫تخلي‬‫رجالهم‬‫عن‬‫القتال‬‫فيضعف‬ ‫حربهم‬‫ويقل‬‫حزبهم‬‫فينتشر‬‫الستيلء‬.(‫عليهم‬ ‫و‬‫قال‬‫أيضا‬‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)قوله‬ :‫تعالى‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ ‫ن‬َ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬ ‫ة‬ٌ ‫إباح‬‫لقتالهم‬‫وقتلهم‬‫إلى‬‫غاية‬‫هي‬‫اليمان‬.(.. ‫وقال‬‫القرطبي‬‫رحمه‬‫ا‬3 ‫)قوله‬ :‫تعالى‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫أمر‬‫بالقتال‬ ‫لكل‬‫مشرك‬‫في‬‫كل‬‫موضع‬،‫على‬‫من‬‫رآها‬.‫ناسخة‬ ‫ومن‬‫رآها‬‫غير‬‫ناسخة‬‫المعنى‬ :‫قال‬‫قاتلوا‬‫هؤلء‬‫الذين‬‫قال‬‫ا‬:‫فيهم‬ ‫فإن‬‫قاتلوكم‬‫والول‬‫أظهر‬،‫وهو‬‫أمر‬‫بقتال‬‫مطلق‬‫ل‬‫بشرط‬‫أن‬‫يبدأ‬ ‫الكفار‬‫دليل‬‫ذلك‬‫قوله‬‫تعالى‬:‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬،‫وقال‬‫عليه‬:‫السلم‬ ‫أمرت‬‫أن‬‫أقاتل‬‫الناس‬‫حتى‬‫يقولوا‬‫ل‬‫إله‬‫إل‬‫ا‬‫دلت‬َّ ‫ف‬‫الية‬ 1 3 ‫أحكام‬‫القرآن‬)1/155.( 2 1 ‫أحكام‬‫القرآن‬)1/156.( 3 2 ‫الجامع‬‫لحكام‬‫القرآن‬)2/353.( 20
  • 21. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫والحديث‬‫على‬‫أن‬‫سبب‬‫القتال‬‫هو‬‫الكفر‬‫لنه‬:‫قال‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ ‫ة‬ٌ ‫ن‬َ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬‫أي‬‫كفر‬،‫فجعل‬‫الغاية‬‫عدم‬‫الكفر‬،‫وهذا‬‫ظاهر‬‫قال‬‫ابن‬ ‫عباس‬‫وقتادة‬‫والربيع‬‫والسدي‬‫الفتنة‬ :‫وغيرهم‬‫هنا‬‫الشرك‬‫وما‬‫تابعه‬ ‫من‬‫أذى‬.(‫المؤمنين‬ ‫وقال‬‫الشوكاني‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)فيه‬ :‫المر‬‫بمقاتلة‬‫المشركين‬‫إلى‬ ‫غاية‬‫هي‬‫أن‬‫ل‬‫تكون‬‫فتنة‬‫وأن‬‫يكون‬‫الدين‬‫لله‬،‫وهو‬‫الدخول‬ ‫في‬‫السلم‬،‫والخروج‬‫عن‬‫سائر‬‫الديان‬‫المخالفة‬‫له‬،‫فمن‬ ‫دخل‬‫في‬‫السلم‬‫وأقلع‬‫عن‬‫الشرك‬‫لم‬‫يحل‬‫قتاله‬‫وعن‬ ...‫ابن‬ ‫عباس‬‫في‬‫قوله‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ ‫ن‬َ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬‫شرك‬ :‫يقول‬‫بالله‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬ ‫ويخلص‬‫التوحيد‬.(‫لله‬ ‫وقال‬‫سيد‬‫قطب‬‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)غاية‬ :‫القتال‬‫هي‬‫ضمانة‬‫أل‬‫يفتن‬‫الناس‬ ‫عن‬‫دين‬‫ا‬‫وأل‬ ,‫يصرفوا‬‫عنه‬‫بالقوة‬‫أو‬‫ما‬‫يشبهها‬‫كقوة‬‫الوضع‬‫الذي‬ ‫يعيشون‬‫فيه‬‫بوجه‬‫عام‬‫وتسلط‬ ,‫عليهم‬‫فيه‬‫المغريات‬‫والمضللت‬ ‫والمفسدات‬‫وذلك‬‫بأن‬‫يعز‬‫دين‬‫ا‬‫ويقوى‬‫جانبه‬‫ويهابه‬ ,‫أعداؤه‬‫فل‬ , ‫يجرؤوا‬‫على‬‫التعرض‬‫للناس‬‫بالذى‬‫والفتنة‬‫ول‬ ,‫يخشى‬‫أحد‬‫يريد‬ ‫اليمان‬‫أن‬‫تصده‬‫عنه‬‫قوة‬‫أو‬‫أن‬‫تلحق‬‫به‬‫الذى‬‫والفتنة‬‫والجماعة‬ .. ‫المسلمة‬‫مكلفة‬‫إذن‬‫أن‬‫تظل‬‫تقاتل‬‫حتى‬‫تقضي‬‫على‬‫هذه‬‫القوى‬ ‫المعتدية‬‫الظالمة‬،‫وحتى‬‫تصبح‬‫الغلبة‬‫لدين‬‫ا‬‫والمنعة‬‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫تى‬َّ ‫ح‬َ ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ ‫ن‬َ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬‫ن‬ِ‫ّد‬ ‫إ‬ِ‫ّد‬ ‫ف‬َ‫ا‬ْ ‫هو‬َ ‫ت‬َ ‫ان‬‫ل‬َ ‫ف‬َ‫ن‬َ ‫وا‬َ ‫د‬ْ ‫ع‬ُ‫ م‬‫ل‬َّ ‫إ‬ِ‫ّد‬‫لى‬َ ‫ع‬َ ‫ن‬َ ‫مي‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ِ‫ّد‬ ‫ظا‬َّ ‫ال‬. . ‫وإذا‬‫كان‬‫النص‬‫عند‬ -‫نزوله‬‫يواجه‬ -‫قوة‬‫المشركين‬‫في‬‫شبه‬‫الجزيرة‬, ‫وهي‬‫التي‬‫كانت‬‫تفتن‬‫الناس‬‫وتمنع‬ ,‫أن‬‫يكون‬‫الدين‬‫لله‬‫فإن‬ ,‫النص‬ ‫عام‬‫الدللة‬‫مستمر‬ ,‫التوجيه‬‫والجهاد‬‫ماض‬‫إلى‬‫يوم‬‫القيامة‬‫ففي‬‫كل‬ 1 3 ‫فتح‬‫القدير‬)1/191.( 2 4 ‫في‬‫ظلل‬‫القرآن‬‫سورة‬‫البقرة‬‫آية‬)192.( 21
  • 22. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫يوم‬‫تقوم‬‫قوة‬‫ظالمة‬‫تصد‬‫الناس‬‫عن‬‫الدين‬‫وتحول‬ ,‫بينهم‬‫وبين‬‫سماع‬ ‫الدعوة‬‫إلى‬‫ا‬‫والستجابة‬ ,‫لها‬‫عند‬‫القتناع‬‫والحتفاظ‬ ,‫بها‬‫في‬‫أمان‬، ‫والجماعة‬‫المسلمة‬‫مكلفة‬‫في‬‫كل‬‫حين‬‫أن‬‫تحطم‬‫هذه‬‫القوة‬‫الظالمة‬، ‫وتطلق‬‫الناس‬‫أحرارا‬‫من‬‫قهرها‬‫يستمعون‬ ,‫ويختارون‬‫ويهتدون‬‫إلى‬ .‫ا‬ ‫وهذا‬‫التكرار‬‫في‬‫الحديث‬‫عن‬‫منع‬‫الفتنة‬‫بعد‬ ,‫تفظيعها‬‫واعتبارها‬‫أشد‬ ‫من‬‫القتل‬‫هذا‬ ..‫التكرار‬‫يوحي‬‫بأهمية‬‫المر‬‫في‬‫اعتبار‬‫السلم‬،‫وينشئ‬ ‫أ‬ً ‫ص‬ ‫مبد‬‫عظيما‬‫يعني‬‫في‬‫حقيقته‬‫ميلدا‬‫جديدا‬‫للنسان‬‫على‬‫يد‬‫السلم‬.. ‫ميلدا‬‫تتقرر‬‫فيه‬‫قيمة‬‫النسان‬‫بقيمة‬‫عقيدته‬‫وتوضع‬ ,‫حياته‬‫في‬‫كفة‬ ‫وعقيدته‬‫في‬‫كفة‬‫فترجح‬ ,‫كفة‬‫العقيدة‬،‫كذلك‬‫يتقرر‬‫في‬‫هذا‬‫المبدأ‬‫من‬ ‫هم‬‫أعداء‬‫إنهم‬ .. (‫)النسان‬‫أولئك‬‫الذين‬‫يفتنون‬‫مؤمنا‬‫عن‬‫دينه‬, ‫ويؤذون‬‫مسلما‬‫بسبب‬‫إسلمه‬‫أولئك‬ ..‫الذين‬‫يحرمون‬‫البشرية‬‫أكبر‬‫عنصر‬ ‫للخير‬‫ويحولون‬‫بينها‬‫وبين‬‫منهج‬‫ا‬‫وهؤلء‬ ..‫على‬‫الجماعة‬‫المسلمة‬‫أن‬ ‫تقاتلهم‬‫وأن‬ ,‫تقتلهم‬‫حيث‬‫وجدتهم‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ل‬َ‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ‫ة‬ٌ ‫ن‬َ ‫ت‬ْ ‫ف‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫كو‬ُ‫ م‬ ‫ي‬َ ‫و‬َ‫ن‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ّ ‫ال‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫ل‬ِ‫ّد‬. ‫وهذا‬‫المبدأ‬‫العظيم‬‫الذي‬‫سنه‬‫السلم‬‫في‬‫أوائل‬‫ما‬‫نزل‬‫من‬‫القرآن‬‫عن‬ ‫القتال‬‫ما‬‫يزال‬‫قائما‬،‫وما‬‫تزال‬‫العقيدة‬‫تواجه‬‫من‬‫يعتدون‬‫عليها‬‫وعلى‬ ‫أهلها‬‫في‬‫شتى‬‫العصور‬‫وما‬ ..‫يزال‬‫الذى‬‫والفتنة‬‫تلم‬‫بالمؤمنين‬‫أفرادا‬ ‫ت‬ٍ(. ‫وجماعا‬‫وشعوبا‬‫كاملة‬‫في‬‫بعض‬‫الحيان‬‫وكل‬ ..‫من‬‫يتعرض‬‫للفتنة‬ ‫في‬‫دينه‬‫والذى‬‫في‬‫عقيدته‬‫في‬‫أية‬‫صورة‬‫من‬‫الصور‬‫وفي‬ ,‫أي‬‫شكل‬ ‫من‬‫الشكال‬‫ض‬ٌ ‫مفرو‬ ,‫عليه‬‫أن‬‫يقاتل‬‫وأن‬‫يقتل‬‫وأن‬ ;‫يحقق‬‫المبدأ‬ ‫العظيم‬‫الذي‬‫سنه‬‫السلم‬‫فكان‬ ,‫ميلدا‬‫جديدا‬‫للنسان‬.(.. •‫الدليل‬:‫قال‬ ‫الثاني‬‫ا‬‫تعالى‬‫ذا‬َ ‫إ‬ِ‫ّد‬ ‫ف‬َ‫خ‬َ ‫ل‬َ ‫س‬َ ‫ان‬‫ر‬ُ‫ م‬ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ش‬ْ ‫ل‬َ ‫ا‬ ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ُ‫ م‬ ‫ح‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ ‫فا‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ث‬ُ‫ م‬ ‫ي‬ْ ‫ح‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُّ‫و‬ ‫جد‬َ ‫و‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ذو‬ُ‫ م‬ ‫خ‬ُ‫ م‬ ‫و‬َ 22
  • 23. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫رو‬ُ‫ م‬ ‫ص‬ُ‫ م‬ ‫ح‬ْ ‫وا‬َ‫ا‬ْ ‫دو‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ ‫وا‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َ‫ل‬َّ ‫ك‬ُ‫ م‬‫د‬ٍ(. ‫ص‬َ ‫ر‬ْ ‫م‬َ‫إن‬ِ‫ّد‬ ‫ف‬َ‫ا‬ْ ‫بو‬ُ‫ م‬ ‫تا‬َ‫ا‬ْ ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫قا‬َ ‫أ‬َ ‫و‬َ ‫ة‬َ ‫ل‬َ ‫ص‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ ‫و‬ُ‫ م‬ ‫ت‬َ ‫وآ‬َ‫ة‬َ ‫كا‬َ ‫ز‬َّ ‫ال‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُّ‫و‬ ‫خ‬َ ‫ف‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َ ‫بي‬ِ‫ّد‬ ‫س‬َ‫ن‬َّ ‫إ‬ِ‫ّد‬‫ه‬َ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ر‬ٌ ‫فو‬ُ‫ م‬ ‫غ‬َ‫م‬ٌ ‫حي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬َّ. ‫قال‬‫ابن‬‫العربي‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)قوله‬ :‫تعالى‬‫لوا‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ ‫فا‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬:‫هذا‬ ‫اللفظ‬‫وإن‬‫كان‬‫مختصا‬‫بكل‬‫كافر‬‫بالله‬,‫عابد‬‫للوثن‬‫في‬ ‫العرف‬,‫ولكنه‬‫عام‬‫في‬‫الحقيقة‬‫لكل‬‫من‬‫كفر‬‫بالله‬‫أما‬ ,‫أنه‬ ‫بحكم‬‫قوة‬‫اللفظ‬‫يرجع‬‫تناوله‬‫إلى‬‫مشركي‬‫العرب‬‫الذين‬‫كان‬‫العهد‬‫لهم‬ ‫وفي‬‫جنسهم‬‫ويبقى‬ ,‫الكلم‬‫فيمن‬‫كفر‬‫من‬‫أهل‬‫الكتاب‬‫غيرهم‬, ‫فيقتلون‬‫بوجود‬‫علة‬‫القتل‬,‫وهي‬‫الشراك‬‫فيهم‬‫إل‬ ,‫أنه‬‫قد‬ ‫وقع‬‫البيان‬‫بالنص‬‫عليهم‬‫في‬‫هذه‬‫السورة‬‫ويأتي‬ ,‫الكلم‬‫عليه‬‫إن‬‫شاء‬ ‫ا‬.(‫تعالى‬ ‫وهو‬‫يعني‬‫بقوله‬‫)وقع‬‫البيان‬‫بالنص‬‫قول‬ (‫عليهم‬‫ا‬‫تعالى‬:‫ا‬ْ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫ن‬َ ‫ذي‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ل‬َ‫ن‬َ ‫نو‬ُ‫ م‬ ‫م‬ِ‫ّد‬ ‫ؤ‬ْ ‫ي‬ُ‫ م‬‫ه‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ّ ‫بال‬ِ‫ّد‬‫ل‬َ ‫و‬َ‫م‬ِ‫ّد‬ ‫و‬ْ ‫ي‬َ ‫ل‬ْ ‫با‬ِ‫ّد‬‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫خ‬ِ‫ّد‬ ‫ال‬‫ل‬َ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ّ ‫ح‬َ ‫ي‬ُ‫ م‬‫ما‬َ‫م‬َ ‫ر‬َّ ‫ح‬َ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ّ ‫ال‬‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ُ‫ م‬ ‫سو‬ُ‫ م‬ ‫ر‬َ ‫و‬َ ‫ل‬َ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫نو‬ُ‫ م‬ ‫دي‬ِ‫ّد‬ ‫ي‬َ‫ن‬َ ‫دي‬ِ‫ّد‬‫ق‬ّ ‫ح‬َ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ن‬َ ‫م‬ِ‫ّد‬‫ن‬َ ‫ذي‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬َّ ‫ا‬‫ا‬ْ ‫تو‬ُ‫ م‬ ‫أو‬ُ‫ م‬‫ب‬َ ‫تا‬َ ‫ك‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫تى‬َّ ‫ح‬َ‫ا‬ْ ‫طو‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ْ ‫ي‬ُ‫ م‬‫ة‬َ ‫ي‬َ ‫ز‬ْ ‫ج‬ِ‫ّد‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫عن‬َ‫د‬ٍ(. ‫ي‬َ ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫رو‬ُ‫ م‬ ‫غ‬ِ‫ّد‬ ‫صا‬َ. ‫وقال‬‫القرطبي‬‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)قوله‬ :‫تعالى‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ ‫فا‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫عام‬‫في‬ ‫كل‬‫مشرك‬‫لكن‬‫السنة‬‫خصت‬‫منه‬‫ما‬‫تقدم‬‫بيانه‬‫في‬‫سورة‬‫البقرة‬‫من‬ ‫امرأة‬‫وراهب‬‫وصبي‬‫وغيرهم‬‫واعلم‬ ...‫أن‬‫مطلق‬‫قوله‬‫واقتلوا‬ ‫المشركين‬‫يقتضي‬‫جواز‬‫قتلهم‬‫بأي‬‫وجه‬‫كان‬‫إل‬‫أن‬‫الخبار‬‫وردت‬‫بالنهي‬ ‫على‬‫المثلة‬‫ومع‬‫هذا‬‫فيجوز‬‫أن‬‫يكون‬‫الصديق‬‫حين‬‫قتل‬‫أهل‬‫الردة‬ ‫بالحراق‬‫بالنار‬‫وبالحجارة‬‫وبالرمي‬‫من‬‫رءوس‬‫الجبال‬‫والتنكيس‬‫في‬ ‫البار‬‫تعلق‬‫بعموم‬‫الية‬‫وكذلك‬‫إحراق‬‫علي‬‫قوما‬‫من‬‫أهل‬‫الردة‬ ‫وز‬ّ ‫يج‬‫أن‬‫يكون‬‫ل‬ً ‫ص‬ ‫مي‬‫إلى‬‫هذا‬‫المذهب‬‫واعتمادا‬‫على‬‫عموم‬‫اللفظ‬‫وا‬ ‫أعلم‬‫قوله‬ ...‫تعالى‬‫ث‬ُ‫ م‬ ‫ي‬ْ ‫ح‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُّ‫و‬ ‫جد‬َ ‫و‬َ‫عام‬‫في‬‫كل‬‫موضع‬‫وخص‬‫أبو‬ 1 1 ‫أحكام‬‫القرآن‬)2/456.( 2 1 ‫الجامع‬‫لحكام‬‫القرآن‬)8/72-73.( 23
  • 24. ‫سلسلة‬‫العلقات‬‫الدولية‬‫في‬ ‫السلم‬ ‫مركز‬‫الدراسات‬‫والبحوث‬‫السلمية‬ ‫النبوة‬ ‫منهاج‬ ‫على‬ ‫خلةفة‬ ‫نحو‬ ‫حنيفة‬‫المسجد‬‫الحرام‬‫قوله‬ ...‫تعالى‬‫ا‬ْ ‫دو‬ُ‫ م‬ ‫ع‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ ‫وا‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ل‬َ‫ل‬َّ ‫ك‬ُ‫ م‬‫د‬ٍ(. ‫ص‬َ ‫ر‬ْ ‫م‬َ ‫المرصد‬‫الموضع‬‫الذي‬‫يرقب‬‫فيه‬‫العدو‬‫يقال‬‫رصدت‬‫فلنا‬‫أرصده‬‫أي‬ ‫رقبته‬‫أي‬‫اقعدوا‬‫لهم‬‫في‬‫مواضع‬‫الغرة‬‫حيث‬‫يرصدون‬‫قال‬‫عامر‬‫بن‬ :‫الطفيل‬ ‫ولقد‬‫علمت‬‫وما‬‫إخالك‬‫ناسيا‬‫أن‬‫المنية‬‫للفتى‬‫بالمرصد‬ ‫وقال‬:‫عدي‬ ‫أعاذل‬‫إن‬‫الجهل‬‫من‬‫لذة‬ ‫الفتى‬ ‫وإن‬‫المنايا‬‫للنفوس‬‫بمرصد‬ ‫وقال‬‫ابن‬‫كثير‬‫رحمه‬‫ا‬1 ‫)حكى‬ :‫المام‬‫أبو‬‫جعفر‬‫أي‬ -‫الطبري‬- ‫الجماع‬‫على‬‫أن‬‫ا‬‫قد‬‫أحل‬‫قتال‬‫أهل‬‫الشرك‬‫في‬‫الشهر‬ ‫الحرم‬‫وغيرها‬‫من‬‫شهور‬‫السنة‬‫قال‬‫وكذلك‬‫أجمعوا‬‫على‬‫أن‬ ‫المشرك‬‫لو‬‫قلد‬‫عنقه‬‫أو‬‫ذراعيه‬‫بلحاء‬‫جميع‬‫أشجار‬‫الحرم‬‫لم‬‫يكن‬‫ذلك‬ ‫له‬‫أمانا‬‫من‬‫القتل‬‫إذا‬‫لم‬‫يكن‬‫تقدم‬‫له‬‫عقد‬‫ذمة‬‫من‬‫المسلمين‬‫أو‬‫أمان‬ ‫إلى‬ - (..‫أن‬‫قال‬‫)قد‬ -‫حكى‬‫ابن‬‫جرير‬‫الجماع‬‫على‬‫أن‬‫المشرك‬ ‫يجوز‬‫قتله‬‫إذا‬‫لم‬‫يكن‬‫له‬‫أمان‬‫وإن‬‫أم‬‫البيت‬‫الحرام‬‫أو‬‫بيت‬ ‫المقدس‬‫وأن‬‫هذا‬‫الحكم‬‫منسوخ‬‫في‬‫حقهم‬‫وا‬.(‫أعلم‬ ‫وقال‬‫عبد‬‫ا‬‫عزام‬‫رحمه‬‫ا‬2 ‫)من‬ :‫أراد‬‫أن‬‫يعرف‬‫أحكام‬‫الجهاد‬ ‫النهائية‬‫في‬‫السلم‬‫فهي‬‫موجودة‬‫في‬‫سورة‬‫التوبة‬‫ولذلك‬ ,‫ذا‬َ ‫إ‬ِ‫ّد‬ ‫ف‬َ‫خ‬َ ‫ل‬َ ‫س‬َ ‫ان‬ ‫ر‬ُ‫ م‬ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫ش‬ْ ‫ل‬َ ‫ا‬‫م‬ُ‫ م‬ ‫ر‬ُ‫ م‬ ‫ح‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ا‬ْ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُ‫ م‬ ‫ق‬ْ ‫فا‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬‫ث‬ُ‫ م‬ ‫ي‬ْ ‫ح‬َ‫م‬ْ ‫ه‬ُ‫ م‬ ‫مو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ُّ‫و‬ ‫جد‬َ ‫و‬َ ‫ا‬ْ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫و‬َ‫ن‬َ ‫كي‬ِ‫ّد‬ ‫ر‬ِ‫ّد‬ ‫ش‬ْ ‫م‬ُ‫ م‬ ‫ل‬ْ ‫ا‬ ‫ة‬ً ‫ص‬ ‫ف‬َّ ‫كفآ‬َ‫ما‬َ ‫ك‬َ‫م‬ْ ‫ك‬ُ‫ م‬ ‫ن‬َ ‫لو‬ُ‫ م‬ ‫ت‬ِ‫ّد‬ ‫قا‬َ ‫ي‬ُ‫ م‬‫ة‬ً ‫ص‬ ‫ف‬َّ ‫كفآ‬َ‫هذه‬‫يسمونها‬‫آية‬‫السيف‬‫نسخت‬ ,‫آية‬‫السيف‬ ‫أكثر‬‫من‬‫مائة‬‫وعشرين‬‫آية‬‫نزلت‬‫قبلها‬‫في‬‫مكة‬‫والمدينة‬‫في‬‫الصفح‬ 12 ‫تفسير‬‫القرآن‬‫العظيم‬)2/5.( 23 ‫في‬‫ظلل‬‫سورة‬‫التوبة‬)81.( 24