النظرية البنائية الاجتماعية وعلاقتها بالويب2

6,615 views
6,219 views

Published on

0 Comments
3 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
6,615
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
6
Actions
Shares
0
Downloads
149
Comments
0
Likes
3
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

النظرية البنائية الاجتماعية وعلاقتها بالويب2

  1. 1. ‫النظرية البنائية الجتماعية )‪(le socio –constructivism‬‬ ‫مقدمة:‬ ‫سوف أتناول في هذا الجزء البسيط انبثاق البنائية بصفة عامة ومنها البنائية الجتماعية ،‬ ‫وأهم مضامينها التي تؤكد عليها ، وأهم السس التي بنيت عليها،‬ ‫مفهوم البنائية الجتماعية:‬‫هي نظرية تنحدر من البنائية حيث أنها تشدد على دور الخر في بناء المعارف لدي الفرد و‬ ‫تؤكد خاصة على الصراع في النمو الفردي و الجتماعي .‬ ‫فهذه النظرية تؤكد على حصول تبادلت مثمرة بين الفراد بعضهم البعض ، و التقدم‬ ‫الحاصل عن طريق التفاعلت الجتماعية يتحدد بكفايات الفرد عند النطلق و من هنا‬ ‫يساعد هذا التفاعل على نمو البنية المعرفية للفرد وتطوره باستمرار0 و من أهم منظري‬ ‫البنائية الجتماعية "فيجوتسكي" الذي اعتبر أن النمو الفكري ذو طبيعة اجتماعية و ليس‬ ‫بيولوجية فقط كما يراها بياجيه ، و أن التعلم يمكن أن يكون عامل من عوامل النمو‬ ‫الفكري ، والمعرفة لها صبغة اجتماعية و النشاط الفكري للفرد ل يمكن فصله عن النشاط‬ ‫الفكري للمجموعة التي ينتمي إليها.‬
  2. 2. ‫مضمون البنائية الجتماعية:‬‫تتضمن البيئة الجتماعية للمتعلم الفراد الذين يؤثرون بشكل مباشر علي‬ ‫المتعلم بما فيهم المعلم ، والصدقاء ، وكل الفراد الذين يتعامل معهم من‬ ‫خلل النشطة المختلفة التي يمارسها 0أي أننا نأخذ في العتبار البيئة‬ ‫الجتماعية للمتعلم ، وتهتم البنائية الجتماعية بالتعلم التعاوني أكثر من غيره‬‫ويرجع الكثيرون الفضل إلي "فيجوتسكي" الذي ركز علي الدوار التي يلعبها‬ ‫المجتمع0‬ ‫كما تؤكد البنائية الجتماعية علي التربية من أجل التحول الجتماعي ، وهي‬ ‫انعكاس لنظرية التطور النساني التي تقوم علي الفردية في إطار السياق‬ ‫الثقافي – الجتماعي ، أي أن تطور الفرد ُستمد من التفاعلت الجتماعية‬ ‫ي‬ ‫في إطار من المعاني الثقافية المستمدة من المجموعة وتفاعلها مع الفرد‬
  3. 3. ‫السس التي تقوم عليها البنائية الجتماعية:‬ ‫قامت البنائية الجتماعية علي عدة أسس )26‪ (Ernest,1994,p‬من‬ ‫أهمها :-‬ ‫-أن التعلم الجتماعي أكثر نشاطً من التعلم الفردي ، فالفرد يتعلم بشكل‬ ‫ا‬ ‫ايجابي وسط مجموعة من الفراد مثل زملئه – المعلم- الوالدين0‬‫-أن التعلم الجتماعي يساعد علي بناء المعرفة ، فالتعلم الفردي يكون أقل‬ ‫في اكتساب المعرفة والمهارة من التعلم المبني علي التفاعل الجتماعية‬ ‫الذي يساعد بدوره علي بناء المعرفة0‬ ‫-يجب أن يتعلم الفرد كيف يكون متعلمً اجتماعيً ، فالفرد ل يتعلم فقط‬ ‫ا‬ ‫ا‬‫معرفة ولغة بل يكتسب أيضً مهارة حول تعليم نفسه كيف يستفيد من البيئة‬ ‫ا‬ ‫الجتماعية المحيطة به0‬ ‫- تعلم المحتوي الجتماعي يجب أن يتم من خلل التفاعل الجتماعي‬ ‫حيث يتضمن ذلك مهارات اتصال0‬
  4. 4. ‫- تؤكد على المعارف المنظمة التي تراكمت ول تزال تتراكم – عبر‬ ‫الحقاب- ويكمل بعضها بعضً، مثلما ينقد بعضها بعضً، ومثلما ينقض‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫بعضها بعض ً، حين ُبْ ِل النظريات الحديثة في مجالت مختلفة،‬ ‫تط‬ ‫ا‬ ‫-تؤكد البنائية الجتماعية على أن أنظمة المعرفة المتعددة، ليست إل‬ ‫تركيبات ذهنية إنسانية ‪ Human Constructs‬وأن الصورة التي‬‫صيغت – ول تزال تصاغ- فيها المعارف في أنظمة المعرفة جميعها تمت‬ ‫وفق ً لمقتضيات أو قيود كثيرة، منها: سياسات الحكم، واليدلوجية السائدة‬ ‫ا‬‫في المجتمع، والقيم الدينية والخلقية التي يؤمن بها من تصدوا- ويتصدون-‬ ‫لصنع المعارف وتوليدها، والنزوع إلى فرض القوة، وصيانة المصالح‬ ‫القتصادية الذاتية لمن صاغوا المعرفة أو يصوغونها، والحفاظ على‬ ‫مكانتهم الجتماعية‬
  5. 5. ‫تقوم هذه النظرية علي عدة نقاط‬ ‫منها:-‬ ‫- أنها أكدت علي توسيع مداركنا للكيفية التي يتعلم بها الطالب مادة العلوم‬ ‫وتأسيس ودمج الثقافة الجتماعية في التعليم المدرسي وتنمية المنطقة‬ ‫المركزية 0 )0)451-351‪Burden&Williams,1998,pp‬‬ ‫- أنها تنقل بؤرة الهتمام إلي الخبرة الجتماعية للمتعلم 0‬ ‫- تركز علي اللغة ومدي أهميتها لنقل الخبرة اجتماعية إلي الفراد 0‬ ‫- تركز علي تنمية المنطقة المركزية) وهي المسافة بين مستوي النمو‬ ‫الواقعي المحدد عن طريق حل المشكلت باستقللية، ومستوي التنمية‬ ‫الكامنة المحدد عن طريق حل المشكلت تحت إرشاد وتوجيه من المعلم‬ ‫وتعاون مع القران(0‬‫-يتحدد التعليم في ضوء سياق اجتماعي يتطلب درجة من المهنية في تعلم‬ ‫مادة‬
  6. 6. ‫أنواع التعليم للبنائية الجتماعية:-‬ ‫تدعم التعليم والتعلم البنائي الجتماعي مثل‬ ‫أدوات التصالت السلكية واللسلكية مثل البريد اللكتروني وشبكة‬ ‫النترنت يوفر وسيلة للحوار والنقاش، والنقاش - التفاعل الذي يؤدي إلى‬‫البناء الجتماعي للمعنى. ويمكن للطلب الحديث مع غيرهم من الطلب،‬ ‫والمعلمين، والمهنيين في المجتمعات المحلية بعيدا عن صفوفهم. يمكن‬ ‫لدوات التصالت السلكية واللسلكية كما توفر للطلب الحصول على‬ ‫العديد من أنواع مختلفة من مصادر المعلومات التي تساعدهم على فهم‬ ‫كل من ثقافتهم وثقافة الخرين.‬ ‫برامج الكتابة الشبكية توفر منصة فريدة للكتابة التعاونية. ويمكن للطلب‬ ‫الكتابة للجمهور الحقيقي الذي يستجيب على الفور والذين يشاركون في‬ ‫نشاط الكتابة الجماعية.‬ ‫ويمكن محاكاة جعل التعليم ذا معنى عن طريق وقع في شيء مما‬ ‫يمكن تعلمه في سياق "العالم الحقيقي" نشاط مثل تشغيل محطة‬ ‫للطاقة النووية، والكتابة عن "كسر" قصص في جريدة، أو التعامل مع‬ ‫مشاكل التلوث في المجاري المائية المحلية‬
  7. 7. ‫البنائية الجتماعية والنماذج التعليمية:-‬ ‫نماذج تعليمية تقوم على منظور البنائية الجتماعية على ضرورة‬‫التعاون بين المتعلمين ومع الممارسين في المجتمع )اغتسل وفينغر،‬ ‫1991؛ مكماهون، 7991(. اغتسل وفينغر )1991( التأكيد على‬ ‫أن يقع مجتمع المعرفة العملية في العلقات بين الممارسين‬ ‫وممارساتها، والتنظيم الجتماعي والقتصاد السياسي للمجتمعات‬‫الممارسة. لهذا السبب، يجب أن تعلم تنطوي على مثل هذه المعرفة‬‫والممارسة )اغتسل وفينغر، 1991؛ 7991، ‪ .(Gredler‬ويمكن‬‫للنهج البنائية الجتماعية وتشمل التعليم المتبادل، والتعاون القران،‬ ‫والتدريب المعرفي، والتعليم القائم على حل المشاكل،‬ ‫‪ ،webquests‬تعليمات الراسية وغيرها من الساليب التي‬ ‫تنطوي على التعلم مع الخرين‬
  8. 8. ‫كيف يمكن توظيف هذه النظرية في تعلم الطلب ؟‬ ‫ا‬ ‫مما سبق نجد أن النظرية البنائية بما تحوية من فلسفة تربوية تقدم تعلمً‬ ‫أفضل وحبذا تطبيقها في العلوم المختلفة النسانية والتطبيقية والرياضية ،‬ ‫وهذا يحتم علينا كمعلمين عدم التسرع وتقديم المعلومات للطلب على‬ ‫أطباق من ذهب أو فضة بل يجب تكليفهم بعمل ما للحصول على المعلومة‬‫مثل البحث عنها في مصادر المعلومات المختلفة المتوفرة – المكتبة ،البيت‬‫،النترنت إلخ ، وعمل البحوث العلمية المناسبة لسنهم ، ورفع مهاراتهم في‬‫مجال التصال بالخرين بشتى أشكاله التقليدية اللفظية اللغوية واللكترونية‬ ‫لتبادل المعلومات والخبرات وتوفير بيئة ثرية بالمعلومات ومصادرها و‬ ‫العمل على إيجاد قدرً من الدافعية لضمان استمرار الطلب في العمل مع‬ ‫ا‬ ‫مراعاة مناسبة شتى النشطة لعمرالطلب واستعدادتهم الذهنية والعضلية‬
  9. 9. ‫الستراتيجيات التدريسية للبنائية الجتماعية :‬‫بدأت الستراتيجيات ذات العلقة بالنظرية البنائية تستخدم‬ ‫بشكل أكبر في فصول العلوم والرياضيات‬ ‫وينبثق عن البنائية الجتماعية عدة إستراتيجيات ومن أهم هذه‬ ‫الستراتيجيات:‬ ‫التدريس في ظل سياقات ذات معنى للمتعلم ، والتفاوض بين‬ ‫المتعلمين في المعني المشترك بينهم ، وتقييم النشاط الهادف من‬ ‫خلل الجابات الصحيحة ،ونموذج التغير المفاهيمي ، نموذج‬‫التعلم التوليدي والذي يعكس رؤية فيجو تسكي في التعلم، والتعلم‬ ‫التعاوني0‬
  10. 10. ‫الويب2:-‬ ‫مقدمه :-‬ ‫• قبل ظهور مصطلح ويب 0.2، كان هناك ما يُسمى ويب 0.1 وويب‬ ‫5.1 ويب 0.1 يتضمن صفحات ‪ html‬ثابتة )‪ .(static‬بعد ذلك جاءت‬ ‫ويب 5.1، وهي عبارة عن ”ويب الديناميكية“ والتي تكون فيها‬ ‫صفحات شبكة النترنت تُنشأ فورًا من محتويات قواعد البيانات‬ ‫باستخدام نظم إدارة المحتويات. ويب 0.2 هي أكثر من مجرد‬ ‫صفحات ويب ديناميكية، فهي تمثل شبكة اجتماعية وذات اعتمادية‬ ‫أكبر على المستخدمين، والمستخدمين هنا هم مستخدمي خدمات‬‫ويب الجديدة المتطورة والتي أنشأها خبراء الشبكة. وتعريف الموقع‬‫في ويب 0.2 هو موقعٌ بُني باستخدام عدد من تكنولوجيات ويب 0.2‬ ‫الحديثة. أربعة أمثلة من هذه التكنولوجيات هي الخلصات ‪،RSS‬‬ ‫و‪ ،AJAX‬وبروتوكولت النترنت الحديثة والويكي ‪.wiki‬‬ ‫من خلل اجتماع مؤتمر تطوير ويب المذكور، حاول الخبراء في‬ ‫الطرفين الوصول إلى معايير محدده يمكن من خللها تقسيم‬‫المواقع إلى مواقع ويب 0.1 التقليدية ومواقع ويب 0.2 الجيل الجديد‬ ‫من المواقع.‬‫53912=‪http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t‬‬
  11. 11. ‫الفرق بين ويب 0.1 وويب 0.2‬
  12. 12. ‫تعريفات الويب2 :-‬ ‫1- " هي خدمات ذاتية وإدارة للبيانات الحسابية يقوم بها مستخدم‬ ‫النترنت للوصول إلى محتويات الويب كاملة" )تيم أورلي،‬ ‫سبتمبر 5002(‬‫2- "الويب 0.2 هي ثورة في مجال صناعة الحاسب اللي ونشأت بسبب‬ ‫) أورلي تيقن ،سنة‬ ‫العتماد على النترنت كبيئة عمل"‬ ‫6002(‬ ‫3- "الويب 0.2 هو إنجاز جديد للتطبيقات اللكترونية على النترنت‬ ‫وهو تقوم على طرق جديدة للتفاعلية والتشابك"‬ ‫)أندرسون‪( Anderson‬‬ ‫4-الويب 0.2 هو مصطلح يعبر عن الموجة الثانية من الويب )‪(www‬‬ ‫وبمقتضى تلك التكنولوجيا الجديدة يتمكن الفراد من النشر ومشاركة‬ ‫وتبادل الخبرات والمعلومات مع المجموعات والفراد‬ ‫)تعريف ديشباند (‬
  13. 13. ‫ومما سبق يمكن أن نضع تعريف التي للويب 0.2:‬ ‫الويب 0.2 هو فلسفة أو أسلوب جديد لتقديم خدمات الجيل الثاني من النترنت،‬‫تعتمد على دعم التصال بين مستخدمي النترنت، وتعظيم دور المستخدم في إثراء‬‫المحتوى الرقمي على النترنت، والتعاون بين مختلف مستخدمي النترنت في بناء‬‫مجتمعات إلكترونية، وتنعكس تلك الفلسفة في عدد من التطبيقات التي تحقق سمات‬ ‫وخصائص الويب 0.2 أبرزها المدونات ‪ ،Blogs‬التأليف الحر ‪ ،Wiki‬وصف‬ ‫المحتوى ‪ ،Content Tagging‬الشبكات الجتماعية‪Online Social‬‬ ‫‪ ،Networks‬الملخص الوافي للموقع ‪.RSS‬‬‫‪http://madontey.blogspot.com/2011/11/20-10.html‬‬
  14. 14. ‫*مميزات الويب 2:-‬ ‫1- التصال فائق السرعه .‬ ‫2- خفض التكاليف .‬ ‫3- - مواقع النترنت في الويب 0.2 أكثر سهولة في الستخدام وأكثر‬ ‫إنساني ً من الويب 0.1 .‬ ‫ة‬‫4- المرونه ، فالويب 0.2 يتيح امكانيه الختيار بين التطبيقات المختلفه .‬‫=‪http://www.aawsat.com/details.asp?section=13&article‬‬ ‫.‬ ‫5- كمية الكتشافات والختراعات الجديدة التي أصبحت تضاف إلى‬ ‫رصيد النسانية يومً بعد يوم‬ ‫ا‬‫• 56941=‪http://www.et-ar.net/vb/showthread.php?t‬‬
  15. 15. ‫*عيوب الويب0.2:-‬ ‫• من أبرز عيوب الويب 0.2 أن »نموذجه المفهومي« لم ينضج‬ ‫بصورة كافية‬ ‫• الويب 0.2 في الواقع ليست شيئً جديدً، ول هي إصدار محسن، بل‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫هي امتداد تقني طبيعي للويب 0.1، فالتقنيات المستخدمة لتطوير‬ ‫مواقع النترنت في الويب 0.1 ما زالت كما هي منذ أكثر من 61‬ ‫ا‬ ‫عامً‬ ‫• الويب 0.2 يحتاج إلى تجهيزات أمنية عالية، وإضافات مكلفة،‬‫ومساحات واسعة في خوادم النترنت، وذلك لنها تستخدم وتحدث من‬ ‫قبل أعداد كبيرة من المستخدمين‬‫33601=‪http://www.aawsat.com/details.asp?section=13&article=453061&issueno‬‬
  16. 16. ‫خصائص الويب 0.2 :-‬ ‫1. البيانات هي الهم‬ ‫2. الذكاء و الحس البداعي‬ ‫3. الويب هي منصة تطوير متكاملة‬ ‫4. نهاية دورة إنتاج البرمجيات‬ ‫5. تقنيات التطوير المساندة :‬ ‫6. الثقة بالزوار‬ ‫7. المشاركة‬ ‫8. الخدمات ، و ليس حزم البرمجيات‬ ‫9. الخدمة الذاتية للوصول إلى كل مكان‬ ‫01. أنظمة تتطور إذا كثر إستخدامها‬‫• 203051‪/http://www.swalif.net/softs/swalif54/softs‬‬
  17. 17. 2.0 ‫*من أهم تطبيقات ويب‬ . Blogs ‫المدونات‬ • Wiki .‫التأليف الحر‬ • . Social Networking ‫الشبكات الجتماعية‬ •(tags) ‫( أو البطاقات‬Folksonomy) ‫اسلوب فولكسونومى‬ • Content Tagging ‫وصف المحتوى‬ • .RSS ‫الملخص الوافى للمواقع‬ •http://alyaseer.net/vb/showthread.php?t=13668 •http://www.journal.cybrarians.info/index.php? •option=com_content&view=article&id=382:-20-20-&catid=141:2009-05-20-09-52-31&Itemid=59.[%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE
  18. 18. ‫ما هي العلقة بين الويب 0.2 ونظرية البنائي؟‬
  19. 19. ‫العلقة بين الويب 0.2 والنظرية البنائية الجتماعية:-‬ ‫لديهم تجارب بوساطة اجتماعيا التي تكون بمثابة مرشح من خلل الذي تم تطويره‬ ‫في تطوير معنى والمعارف الجديدة، بالضافة إلى تعلم أنها عملية مستمرة، يمكن‬ ‫للمرء أن نبدأ في رؤية كيف يمكن لل قد تطبيق أدوات الويب 0.2 تساعد على‬ ‫تسهيل نموذج البنائي. استنادا إلى المبادئ البنائية الواردة هنا ، فمن الواضح أن‬ ‫ويمكن استخدام هذه المبادئ جنبا إلى جنب مع أدوات الويب 0.2. على سبيل‬ ‫المثال، نشاط حقيقي هي واحدة من المبادئ التوجيهية للنظرية البنائية، وهو يذهب‬ ‫الى ان التعليم يجب أن يكون على أساس السياق، ومواقف حقيقية، أو أصيلة قدر‬‫المكان في ما يتعلق في العالم الحقيقي. إذا كان السؤال هو ما إذا كان أو لم يكن أداة‬ ‫الويب 0.2 وسوف تكون وثيقة الصلة بما فيه الكفاية للطلب، فإنه يعتمد بالتأكيد‬ ‫على الويب 0.2 أداة قيد المناقشة. بعض أدوات ويب 0 ،2وربما تكون أكثر أهمية‬ ‫للطلب من غيرها، وبعض أكثر فائدة من غيرها. وبعض أدوات ويب 0 ،2تعزيز‬ ‫وغرس قدرات الطلب على التفكير مثل طبيب في العالم الحقيقي.‬
  20. 20. ‫اكتساب المهارات يحدث كثيرا مع استخدام أدوات الويب 0.2. الطلب سيكون‬ ‫لها للوصول إلى معرفة مسبقة في استخدام بعض أدوات ويب 0.2، والعتماد‬ ‫على أوجه التشابه بين الويب 0.2 أداة وربما غيرها من 0 ،2الدوات التي‬ ‫استخدمت سابقا. يمكن للدوات ويب 0 ،2كما تسمح للطلب / المتعلمين لثبات‬‫فهمهم في مجموعة متنوعة من الطرق. فإنها يمكن أن بلوق، تحرير، والمساهمة،‬‫رتبة، والعلمة، وتحميل وتعزيز الخبرات على شبكة النترنت من خلل استخدام‬ ‫أدوات الويب ‪ .2.0Additonally‬من خلل استخدام الشبكات الجتماعية،‬ ‫ويمكن أيضا أن تتعرض إلى المتعلمين وجهات نظر المتعلمين الخرين حول‬‫موضوع معين أو موضوع. مع استخدام أدوات الويب 0.2 في الفصول الدراسية‬ ‫ويأتي تحول بعيدا عن "المعلم باعتباره موزع المعرفة" نموذج إلى نموذج أكثر‬ ‫لمركزية حيث المعلم يعمل دليل لتعليم الطلب، وخلق المناخ الذي يساعد على‬ ‫التعاون و التعلم التعاوني. هذه اللمركزية للمعلومات هو في صميم المعتقدات‬ ‫ويب 0.2 وهو جزء من السبب وراء نظرية البنائية يربط بشكل جيد مع دمج‬ ‫الويب 0.2.‬

×