SlideShare a Scribd company logo
1 of 21
Download to read offline

‫ومقاصدها‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أهداف‬.
‫مع‬‫اين‬‫ر‬‫السكند‬ ‫سعد‬
‫جزء‬:4
‫الكشف‬ ‫طرق‬‫الشارع‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬
‫حيم‬َّ‫الر‬ ِ‫الرحمن‬ ‫هللا‬‫م‬ ْ‫بس‬
‫مقصو‬ ‫غري‬ ‫أو‬ ،‫ع‬‫للشار‬ ‫مقصود‬ ‫بأنه‬ ‫أمر‬ ‫على‬ ‫احلكم‬‫أمر‬ ‫له‬ ٍ‫د‬
‫إىل‬ ‫حيتاج‬ ،ً‫ا‬‫جد‬ ٌ‫خطري‬‫الفقه‬ ‫فقه‬(‫كشي‬‫الزر‬–‫الب‬‫احمليط‬ ‫حر‬.)‫أي‬
‫بعض‬ ِّ‫وضم‬ ‫اهتا‬‫ر‬‫وإشا‬ ‫النصوص‬ ‫دالالت‬ ‫يف‬ ‫الغوص‬‫إىل‬ ‫ها‬
﴾ ٍ‫اص‬َّ‫و‬َ‫غ‬َ‫و‬ ٍ‫َّاء‬‫ن‬َ‫﴿ب‬ ‫كل‬‫جبهود‬ ،‫بعض‬[‫ص‬:37.]

‫ابعا‬‫ر‬:‫والتش‬ ‫البيان‬ ‫داعي‬ ‫توفر‬ ‫مع‬ ‫الشارع‬ ‫سكوت‬‫يع‬‫ر‬.
‫أوهلا‬:‫والتصر‬ ‫االبتدائي‬ ‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫جمرد‬‫حيي‬.
‫ثانيا‬:‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫علل‬ ‫اعتبار‬.
‫ثالثا‬:‫التابعة‬ ‫املقاصد‬ ‫اعتبار‬(‫األ‬ ‫للمقاصد‬ ‫اخلادمة‬‫صلية‬.)
‫أو‬‫ﱠ‬‫ل‬‫الكالم‬ ‫ل‬َّ‫فص‬ ‫من‬‫عرف‬ُ‫ي‬ ‫جهات‬ ‫بع‬‫ر‬‫أ‬ ‫َّد‬‫وحد‬‫منها‬
‫هو‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫مقصود‬‫اإلمام‬‫رمحه‬ ‫الشاطيب‬‫هللا‬(‫ت‬790‫ـ‬‫ه‬)

‫الذي‬ ‫هو‬‫د‬َ‫ص‬َ‫ق‬‫عنه‬ ‫النهي‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫األمر‬ ‫ع‬‫الشار‬‫وأصالة‬ ‫ابتداء‬‫مل‬‫و‬ ،ً‫ا‬‫تعضيد‬ ‫به‬ ِّ‫يأت‬
‫آخر‬ ‫ألمر‬.‫كون‬‫و‬‫اج‬‫ر‬‫إخ‬ ‫به‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ،ً‫ا‬‫تصرحيي‬ ‫األمر‬‫الذي‬ ‫األمر‬‫ضمني‬ ‫يكون‬‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫؛‬ً‫ا‬
‫التأكي‬‫و‬ ‫التعضيد‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫الثاين‬ ‫بالقصد‬ ‫إال‬ ً‫ا‬‫مقصود‬ ‫يكون‬‫يح‬‫ر‬‫الص‬ ‫لألمر‬ ‫د‬.
‫مثال‬:‫له‬‫و‬‫ق‬:َ‫الب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ر‬َ‫ذ‬َ‫و‬ َِّّ‫اَّلل‬ ِّ‫ر‬ْ‫ك‬ِّ‫ذ‬ َ‫ىل‬ِّ‫إ‬ ‫ا‬ْ‫و‬َ‫ع‬ْ‫اس‬َ‫ف‬﴿﴾َ‫ع‬ْ‫ي‬[‫اجلمعة‬:9]‫عن‬ ‫النهي‬ ‫فإن‬
‫ال‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫بالسعي؛‬ ‫لألمر‬ ‫تأكيد‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫مبتدأ‬ ً‫ا‬‫هني‬ ‫ليس‬ ‫البيع‬‫املقصود‬ ‫نهي‬
‫ليس‬ ‫فالبيع‬ ،‫الثاين‬ ‫بالقصد‬ً‫ا‬‫منهي‬‫هني‬ ‫كما‬،‫األول‬ ‫بالقصد‬ ‫عنه‬‫الزىن‬‫و‬ ‫با‬‫ر‬‫ال‬ ‫عن‬
‫االشتغال‬ ‫عند‬ ‫السعي‬ ‫تعطيل‬ ‫ألجل‬ ‫بل‬ ،ً‫ال‬‫مث‬‫به‬.
‫أوهلا‬:‫والتصرحيي‬ ‫االبتدائي‬ ‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫جمرد‬.

‫ة‬َّ‫ل‬‫الع‬‫معلومة‬ ‫كانت‬‫إن‬‫ت‬َ‫ع‬ِّ‫ب‬ُ‫ت‬‫ا‬‫جدت‬ُ‫و‬ ‫فحيث‬ ،‫جد‬ُ‫و‬‫مقتضى‬
‫عدمه‬ ‫أو‬ ‫القصد‬ ‫من‬ ‫النهي‬‫و‬ ‫األمر‬.‫ف‬ ،‫معلومة‬ ‫غري‬ ‫كانت‬‫وإن‬‫ال‬
َّ‫بد‬‫أنه‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫على‬ ‫القطع‬ ‫عن‬ ‫التوقف‬ ‫من‬‫د‬َ‫ص‬َ‫ق‬‫كذا‬‫و‬ ‫كذا‬.
‫ظ‬ ‫ام‬‫رت‬‫اح‬ ‫ضرورة‬ ‫إىل‬ ‫طويل‬ ‫حبث‬ ‫بعد‬ ‫الشاطيب‬ ‫وصل‬‫اهر‬‫و‬
‫ومن‬ ،‫ومجود‬ ‫مغاالة‬ ‫غري‬ ‫من‬ ‫لكن‬ ،‫تعطيلها‬ ‫وعدم‬ ‫النصوص‬‫غري‬
‫املصاحل‬‫و‬ ‫للعلل‬ ‫تنكر‬‫الثابتة‬.
‫ثانيا‬:‫األمر‬ ‫علل‬ ‫اعتبار‬‫والنهي‬.

‫وهو‬ ‫ادف‬‫ر‬‫م‬ ‫له‬( :‫األول‬ ‫القصد‬)‫و‬(‫الثاين‬ ‫القصد‬.)
‫ا‬‫و‬ ،‫للحكم‬ ‫العليا‬‫و‬ ‫األوىل‬ ‫الغاية‬ ‫تعترب‬ ،‫أساسية‬ ‫مقاصد‬ ‫هلا‬ ‫الشرعية‬ ‫ألحكام‬‫ثانوية‬ ‫مقاصد‬ ‫هلا‬
‫هلا‬ ‫ومكملة‬ ،‫لألوىل‬ ‫تابعة‬.
‫الس‬ ‫طلب‬ ‫ويليه‬ ،‫األول‬ ‫القصد‬ ‫على‬ ‫للتناسل‬ ‫مشروع‬ ‫فإنه‬ ،‫النكاح‬ ‫ذلك‬ ‫مثال‬‫التعاون‬‫و‬ ،‫كن‬
‫باحلالل‬ ‫االستمتاع‬‫و‬ ،‫املصاحل‬ ‫على‬...‫ذلك‬ ‫أشبه‬ ‫وما‬.
‫هذه‬ ‫من‬ ‫عليه‬ َّ‫نص‬ ‫ما‬ ‫إن‬‫وم‬ ‫األصلي‬ ‫للمقصد‬ ‫ت‬ِّ‫مثب‬ ‫هو‬ ‫ابع‬‫و‬‫الت‬ ‫املقاصد‬‫حلكمته‬ ٍ‫قو‬،
‫التعاطف‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬ ‫احم‬‫رت‬‫ال‬ ‫ايل‬‫و‬‫لت‬ ‫ومستجلب‬ ،‫وإدامته‬ ‫لطلبه‬ ٍ‫ومستدع‬‫به‬ ‫حيصل‬ ‫الذي‬ ،
‫التناسل‬ ‫من‬ ‫األصلي‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫مقصد‬.‫ع‬ ‫ينص‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫أن‬ ‫على‬ ‫بذلك‬ ‫فاستدللنا‬‫ع‬‫الشار‬ ‫ليه‬
ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ع‬‫للشار‬ ‫مقصود‬ ،‫ذلك‬ ‫شأنه‬ ‫مما‬.
‫ثالثا‬:‫واملقاصد‬ ‫األصلية‬ ‫املقاصد‬‫التبع‬‫ية‬.

‫املقصود‬ُ‫ه‬َ‫ب‬ ِّ‫وج‬ُ‫م‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ،‫يع‬‫ر‬‫تش‬ ‫وضع‬ ‫أو‬ ،‫حكم‬ ‫إعطاء‬ ‫عن‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫سكوت‬ ‫هنا‬‫ي‬ِّ‫ض‬َ‫املقت‬ُ‫ه‬َ‫ل‬
ٌ‫م‬ِّ‫ائ‬َ‫ق‬.‫وبتنصيصه‬‫يد‬‫ر‬‫ي‬ ‫إمنا‬ ‫القاعدة‬ ‫هذه‬ ‫على‬،‫البدع‬ ‫ضرب‬‫الب‬ ‫وإغالق‬‫على‬ ‫زحفها‬ ‫أمام‬ ‫اب‬
‫وسننها‬ ‫وحدودها‬ ‫العبادات‬.‫بالنسب‬ ،ً‫ال‬‫جما‬ ‫أضيق‬ ‫املسلك‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫اضح‬‫و‬‫و‬‫للمسالك‬ ‫ة‬
‫أمهية‬ ‫أقل‬ ‫فهو‬ ‫وهلذا‬ ،‫األخرى‬.
‫بالنسبة‬‫اء‬‫ر‬‫لالستق‬‫ما‬ ‫ذكره‬ ‫الشاطيب‬ ‫فإن‬‫اف‬‫و‬‫امل‬ ‫اء‬‫ز‬‫أج‬ ‫يف‬ ‫مرة‬ ‫املئة‬ ‫يقارب‬‫قات‬‫لكن‬ ،‫بعة‬‫ر‬‫األ‬
‫هو‬ ً‫ال‬‫مستق‬ ‫عليه‬ َّ‫نص‬ ‫الذي‬‫عاشور‬ ‫ابن‬.
‫ابعا‬‫ر‬:‫سكوت‬‫الشارع‬.

‫أوهلا‬:‫اء‬‫ر‬‫ـتق‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫س‬‫اإل‬.
‫ثانيا‬:‫الداللة‬ ‫الواضحة‬ ‫القرآن‬ ‫أدلة‬
‫ثالثا‬:‫التابعة‬ ‫املقاصد‬ ‫اعتبار‬(‫األ‬ ‫للمقاصد‬ ‫اخلادمة‬‫صلية‬.)
‫بعد‬‫جاء‬ ‫الشاطيب‬‫عاشور‬ ‫ابن‬(1393‫هـ‬)ً‫ا‬‫منتهج‬‫ونبذ‬ ‫اإلنصاف‬‫التعصب‬،
‫َّد‬‫وحد‬‫طرق‬ ‫ثالث‬‫املتعارفة‬ ‫األدلة‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫بعيد‬‫عليها‬‫عل‬ ‫يف‬‫م‬‫األ‬‫صول‬‫و‬‫الفقه‬:
 ‫نوعني‬ ‫على‬ ‫عنده‬ ‫وهي‬:‫عللها‬ ‫املعروفة‬ ‫األحكام‬ ‫اء‬‫ر‬‫استق‬‫مت‬ ‫كثرية‬ً‫ال‬‫عل‬ ‫ينا‬‫ر‬‫استق‬ ‫إذا‬ ‫ألننا‬ ،‫ضابطة‬ ‫كوهنا‬‫يف‬ ‫ماثلة‬
‫بأهنا‬ ‫فنجزم‬ ،‫احدة‬‫و‬ ‫حكمة‬ ‫منها‬ ‫نستخلص‬ ‫أن‬ ‫أمكن‬ ،‫متحدة‬ ‫حلكمة‬‫مقصد‬.‫مثال‬:‫أحد‬ ‫مبقدار‬ ‫اجلهل‬
‫العوضني‬‫ة‬َ‫ن‬َ‫اب‬‫ز‬ ُ‫م‬‫ال‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ ‫علة‬(ً‫ا‬‫ر‬‫وتقدي‬ ً‫ا‬‫ظن‬ ‫بالتمر‬ ‫الرطب‬ ‫بيع‬.)‫وعن‬‫بيع‬ُ‫اجل‬،‫اف‬‫ز‬‫العقود‬ ‫سائر‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬
ً‫ا‬‫احد‬‫و‬ ً‫ا‬‫مقصد‬ ‫منها‬ ‫استخلصنا‬ ‫كلها‬‫العلل‬ ‫هذه‬ ‫علمنا‬ ‫إذا‬ ،‫نفسها‬ ‫بالعلة‬ ‫تشرتك‬ ‫اليت‬ ‫املالية‬‫وهو‬ ،‫الغرر‬ ‫إبطال‬‫يف‬
‫املعاوضات‬.‫غرر‬ ‫أو‬ ‫خطر‬ ‫على‬ ‫اشتمل‬ ‫تعاوض‬ ‫كل‬‫أن‬ ‫يف‬ ‫خالف‬ َ‫يبق‬ ‫فلم‬‫فهو‬‫باطل‬ ٌ‫تعاوض‬.
‫أما‬‫الثاين‬ ‫النوع‬‫متنوعة‬ ‫ألحكام‬ ‫أدلة‬ ‫اء‬‫ر‬‫استق‬ ‫فهو‬ ،‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫هذا‬ ‫من‬‫واحدة‬ ‫علة‬ ‫يف‬ ‫كت‬‫اشرت‬‫حب‬ ،‫عندنا‬ ‫حيصل‬ ‫يث‬
‫ع‬‫للشار‬ ‫مقصد‬ ‫العلة‬ ‫تلك‬ ‫بأن‬ ‫يقني‬.‫مثاله‬:‫األسواق‬ ‫يف‬ ‫الطعام‬ ‫رواج‬‫علة‬ ‫هي‬‫النهي‬‫بيع‬ ‫عن‬‫قبل‬ ‫الطعام‬،‫قبضه‬
‫نسيئة‬ ‫بالطعام‬ ‫الطعام‬ ‫بيع‬ ‫عن‬ ‫النهي‬‫و‬،‫عن‬ ‫النهي‬‫و‬‫االحتكار‬.‫العل‬ ‫حيصل‬ ‫اء‬‫ر‬‫االستق‬ ‫فبهذا‬‫بأن‬ ‫م‬‫الطعام‬ ‫رواج‬
ً‫ال‬‫أص‬ ‫فنجعله‬ ‫املقصد‬ ‫هذا‬ ‫إىل‬ ‫فنعمد‬ ،‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫من‬ ‫مقصد‬ ‫له‬‫و‬‫تنا‬ ‫وتيسري‬.
‫هلا‬َّ‫أو‬‫اء‬‫ر‬‫االستق‬:‫وهو‬‫ح‬ُّ‫تصف‬‫اجل‬ ‫وتتبع‬ ،‫ليحكم‬ ‫ئيات؛‬‫ز‬
‫كلي‬‫على‬ ‫حبكمها‬‫يشملها‬.

‫اليت‬‫االست‬ ‫حبسب‬ ‫ظاهرها‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫غري‬ ‫منها‬ ‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫احتمال‬ ‫يضعف‬‫عمال‬
‫العريب‬.‫نفسه‬ ‫على‬ َ‫يدخل‬ ‫أن‬ ‫شاء‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫منها‬ ‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫يف‬ ‫يشك‬ ‫ال‬ ‫حبيث‬‫عتد‬ُ‫ي‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫شك‬
‫به‬.‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫من‬ ‫يؤخذ‬ ‫ما‬ ‫مثل‬:﴾َ‫اد‬َ‫س‬َ‫ف‬‫ال‬ ُّ‫ب‬ُِّ‫حي‬ َ‫ال‬ َُّ‫اَّلل‬َ‫﴿و‬[‫البقرة‬:205]،ٌ‫ة‬َ‫ر‬ِّ‫از‬َ‫و‬ ُ‫ر‬ِّ‫ز‬َ‫ت‬ َ‫ال‬َ‫﴿و‬
‫ى‬َ‫ر‬ْ‫ُخ‬‫أ‬ َ‫ر‬ْ‫ز‬ِّ‫و‬﴾[‫األنعام‬:164]
َ‫ع‬ِّ‫وق‬ُ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ ُ‫ن‬‫ا‬َ‫ط‬ْ‫َّي‬‫الش‬ ُ‫يد‬ِّ‫ر‬ُ‫ي‬ ‫ا‬ََّ‫من‬ِّ‫إ‬﴿ ،َ‫ض‬ْ‫غ‬َ‫الب‬َ‫و‬ َ‫ة‬َ‫او‬َ‫د‬َ‫الع‬ ُ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ِّ‫يف‬ َ‫اء‬
َ‫ع‬َ‫و‬ َِّّ‫اَّلل‬ ِّ‫ر‬ْ‫ك‬ِّ‫ذ‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬َّ‫د‬ُ‫ص‬َ‫ي‬َ‫و‬ ِّ‫ر‬ِّ‫س‬ْ‫ي‬
َ
‫امل‬َ‫و‬ ِّ‫ر‬ْ‫م‬َ‫اخل‬َ‫ن‬‫و‬ُ‫ه‬َ‫ت‬ْ‫ن‬ُ‫م‬ ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ل‬َ‫ه‬َ‫ف‬ ِّ‫ة‬ َ‫ال‬َّ‫الص‬ ِّ‫ن‬﴾[‫املائدة‬:91.]‫ففي‬
‫مقصد‬ ‫على‬ ‫تنبيه‬ ‫أو‬ ‫شرعي‬ ‫مبقصد‬ ‫يح‬‫ر‬‫تص‬ ‫اآليات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫آية‬ ‫كل‬.
‫ثانيا‬:‫اضحة‬‫و‬‫ال‬ ‫القرآن‬ ‫أدلة‬‫الداللة‬.

‫وهذا‬‫حالني‬ ‫يف‬ ‫إال‬ ‫مثال‬ ‫له‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬:
‫األول‬ ‫احلال‬:‫املعنوي‬ ‫املتواتر‬‫النيب‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫الصحابة‬ ‫عموم‬ ‫مشاهدة‬ ‫من‬ ‫احلاصل‬،
‫ه‬ ‫وإىل‬ ،‫املشاهدين‬ ‫مجيع‬ ‫فيه‬ ‫يستوي‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫يع‬‫ر‬‫بتش‬ ‫علم‬ ‫هلم‬ ‫فيحصل‬‫قسم‬ ‫يرجع‬ ‫احلال‬ ‫ذا‬
‫بالضرو‬ ‫املعلوم‬ ‫من‬ ‫يب‬‫ر‬‫الق‬ ‫الشرعي‬ ‫العمل‬ ‫وقسم‬ ‫بالضرورة‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫املعلوم‬‫رة‬.‫هذا‬ ‫أمثلة‬‫و‬
‫الصالة‬ ‫بعد‬ ‫العيدين‬ ‫خطبة‬ ‫ككون‬‫كثرية‬‫العبادات‬ ‫يف‬ ‫العمل‬.
‫احلال‬‫و‬‫الثاين‬:‫عملي‬ ‫تواتر‬‫رس‬ ‫أعمال‬ ‫مشاهدة‬ ‫تكرر‬ ‫من‬ ‫الصحابة‬ ‫آلحاد‬ ‫حيصل‬‫هللا‬ ‫ول‬
ً‫ا‬‫مقصد‬ ‫جمموعها‬ ‫من‬ ‫يستخلص‬ ‫حبيث‬‫مع‬ ‫األسلمي‬ ‫برزة‬ ‫أيب‬ ‫كقصة‬،ً‫ا‬‫شرعي‬‫فرسه‬.
‫ثالثا‬:‫املتواترة‬ ‫السنة‬.

‫املعاصرة‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬(‫للحصر‬ ‫ال‬ ‫للمثال‬)
‫اليويب‬‫أحمد‬
‫الريسوني‬
‫القرضاوي‬
‫الدين‬ ‫مجال‬
‫عطية‬
‫اجمليد‬ ‫عبد‬
‫النجار‬
‫نعمان‬
‫جغيم‬

‫كتاب‬‫صاحب‬(‫الشرع‬ ‫باألدلة‬ ‫وعالقتها‬ ‫اإلسالمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬‫ية‬)‫ألقي‬‫و‬ ،
‫أض‬ ‫لكن‬ ،‫عاشور‬ ‫ابن‬ ‫من‬ ‫اقتبسه‬ ‫الذي‬ ‫اخلامس‬ ‫مسلكه‬ ‫على‬ ‫هنا‬ ‫الضوء‬‫عليه‬ ‫اف‬
‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫وهو‬ ،‫األمثلة‬ ‫يف‬ ‫أكثر‬ ‫استفاض‬‫و‬(( :‫يست‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ري‬‫التعب‬،‫املقاصد‬ ‫منها‬ ‫فاد‬
‫وحن‬ ‫النفع‬‫و‬ ‫اخلري‬ ‫بلفظ‬ ‫التعبري‬‫و‬ ‫الشرعية‬‫و‬ ‫ادة‬‫ر‬‫باإل‬ ‫كالتعبري‬‫ومها‬)).‫اليويب‬ ‫اعترب‬ ‫فقد‬
‫معر‬ ‫يف‬ ‫نص‬ ‫أنه‬‫و‬ ‫الشرعية‬ ‫املقاصد‬ ‫معرفة‬ ‫طرق‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫األخري‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬‫مقصود‬ ‫فة‬
‫هللا‬ ‫أخرب‬ ‫ما‬ ‫ألن‬ ‫ع؛‬‫الشار‬ً‫ا‬‫قطع‬ ‫له‬ ‫مقصود‬ ‫فهو‬ ً‫ا‬‫شرع‬ ‫يده‬‫ر‬‫ي‬ ‫أنه‬.‫ا‬ ‫ومن‬‫ألمثلة‬
‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫أوردها‬ ‫اليت‬:ِّ‫ر‬ُ‫ي‬ َ‫ال‬َ‫و‬ َ‫ر‬ْ‫س‬ُ‫الي‬ ُ‫م‬ُ‫ك‬ِّ‫ب‬ َُّ‫اَّلل‬ ُ‫يد‬ِّ‫ر‬ُ‫﴿ي‬﴾َ‫ر‬ْ‫س‬ُ‫الع‬ ُ‫م‬ُ‫ك‬ِّ‫ب‬ ُ‫يد‬[‫البقرة‬:
185]‫له‬‫و‬‫وق‬ ،:ْ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫ج‬َ‫ي‬ِّ‫ل‬ َُّ‫اَّلل‬ ُ‫يد‬ِّ‫ر‬ُ‫ي‬ ‫ا‬َ‫﴿م‬﴾ٍ‫ج‬َ‫ر‬َ‫ح‬ ْ‫ن‬ِّ‫م‬[‫املائدة‬:6.]
‫أوال‬:‫اليويب‬ ‫حممد‬ ‫الدكتور‬.
 ‫صاحب‬‫كتاب‬( :‫جديدة‬ ‫بأبعاد‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬.)‫املفيد‬ ‫ومن‬‫كيز‬‫الرت‬‫الر‬ ‫مسلكه‬ ‫على‬‫ابع‬(‫مسلك‬
‫النبوي‬ ‫العمل‬)‫عاشور‬ ‫البن‬ ‫الثالث‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫من‬ ‫اقتبسه‬ ‫قد‬ ‫كان‬‫إن‬ ‫الذي‬‫و‬ ،( :‫املت‬ ‫السنة‬‫اترة‬‫و‬)‫أنه‬ ‫إال‬ ،
‫على‬ ‫الضوء‬ ‫ط‬َّ‫ل‬‫س‬ ‫هذا‬ ‫بطرحه‬‫التطبيقية‬ ‫العملية‬ ‫الداللة‬‫جانب‬ ‫إىل‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫خلطاب‬‫املسالك‬ ‫من‬ ‫املعهود‬
‫لية‬‫و‬‫الق‬ ‫اللفظية‬.‫اعترب‬ ‫فقد‬‫أن‬‫ظ‬ ‫ائن‬‫ر‬‫بق‬ ‫أو‬ ‫بذاهتا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫النبوية‬ ‫األفعال‬ً‫ا‬‫مسلك‬ ‫اهلا‬‫و‬‫أح‬‫و‬ ‫روفها‬
‫النيب‬ ‫حضرة‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ‫الشرعي؛‬ ‫املقصد‬ ‫منه‬ ‫يعرف‬‫عندما‬‫مناسبات‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫فعل‬ ‫إتيان‬ ‫على‬ ‫يداوم‬
‫تلك‬ ‫أن‬ ‫فيها‬ ‫للناظر‬ ‫منها‬ ‫ل‬َّ‫يتحص‬ ‫املداومة‬ ‫تلك‬ ‫فإن‬ ،‫خمتلفة‬ ‫ظروف‬ ‫ويف‬ ‫متعددة‬‫كانت‬‫إمنا‬ ‫األفعال‬
‫م‬ ‫إذن‬ ‫عرف‬ُ‫في‬ ،‫منها‬ ‫الشرعي‬ ‫املقصد‬ ‫هو‬ ‫وذلك‬ ،‫وتكررت‬ ‫وقعت‬ ‫أجله‬ ‫من‬ ‫هدف‬ ‫لتحقيق‬‫ذات‬ ‫خالل‬ ‫ن‬
‫املتكررة‬ ‫األفعال‬ ‫تلك‬.‫رمح‬ ‫عن‬ ‫تنحصر‬ ‫ال‬ ‫الفعلية‬ ‫األمثلة‬ ‫تكاد‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬‫ته‬‫الشجر‬‫و‬ ‫بالبشر‬
‫وبالعاملني‬ ‫بل‬ ‫املخالفني‬‫و‬ ‫باملخطئني‬ ‫ورمحته‬ ،‫ات‬‫و‬‫العجما‬‫و‬.‫ت‬ ‫جمتمعة‬ ‫األفعال‬ ‫هذه‬‫قابل‬ ‫غري‬ ً‫ا‬‫يقين‬ ‫كد‬‫ؤ‬
‫له‬‫و‬‫بق‬ ‫عليه‬ ‫التنصيص‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ،‫الرمحة‬ ‫وهو‬ ‫أال‬ ‫عام‬ ‫مقصد‬ ‫حتدد‬ ‫للشك‬:َّ‫ال‬ِّ‫إ‬ َ‫اك‬َ‫لن‬َ‫س‬ْ‫َر‬‫أ‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫﴿و‬ً‫ة‬َْ‫مح‬َ‫ر‬
﴾َ‫ني‬ِّ‫م‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫لع‬ِّ‫ل‬[‫البقرة‬:208.]
‫ثانيا‬:‫ار‬َّ‫النج‬ ‫يد‬ِ‫اجمل‬ ‫عبد‬ ‫الدكتور‬
 ‫ح‬‫وطر‬‫د‬.‫القرضاوي‬‫يقة‬‫ر‬‫ط‬‫الكلي‬ ‫املوضوعي‬ ‫النظر‬‫اله‬‫ؤ‬‫س‬ ‫عرب‬(( :‫ي‬‫ر‬‫ط‬ ‫استخدام‬ ‫ميكن‬ ‫هل‬‫أخرى‬ ‫قة‬
‫اإلمام‬ ‫يقة‬‫ر‬‫ط‬ ‫غري‬ ،‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫إىل‬ ‫للوصول‬‫ايل‬‫ز‬‫الغ‬..‫ن‬ ‫أساس‬ ‫وضع‬ ‫إىل‬ ‫هبا‬ ‫انتهى‬ ‫الذي‬‫اليت‬ ‫املقاصد‬ ‫ية‬‫ر‬‫ظ‬
‫العصور‬ ‫ال‬‫و‬‫ط‬ ‫اإلسالمي‬ ‫العقل‬ ‫هبا‬ ‫التزم‬‫املاضية‬..‫؟‬.))
ً‫ال‬‫قائ‬ ‫بنفسه‬ ‫هو‬ ‫عليه‬ ‫أجاب‬ ‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫هذا‬(( :‫احملدث‬ ‫أرى‬‫و‬ ،‫بالفعل‬ ‫اقع‬‫و‬‫و‬ ‫ممكن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫أعتقد‬،‫ين‬‫ر‬‫املعاص‬‫و‬ ‫ني‬
‫بالكليات‬ ‫يتقيدون‬ ‫ال‬ ‫القرآن‬ ‫مقاصد‬ ‫أو‬ ،‫احملمدية‬ ‫الرسالة‬ ‫أو‬ ‫اإلسالم‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫يتحدثون‬ ‫حني‬‫وما‬ ‫اخلمسة‬
‫عنها‬ ‫ع‬‫تفر‬.))‫كتابه‬‫يف‬ ‫القرضاوي‬ ‫ذكر‬ ‫هذا‬ ‫ابه‬‫و‬‫ج‬ ‫على‬ ً‫وبناء‬( :‫القرآن‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫كيف‬)‫س‬‫للقرآن‬ ‫مقاصد‬ ‫بعة‬.
‫اآلخر‬ ‫كتابه‬‫يف‬ ‫أما‬‫و‬(‫اإلسالم‬ ‫ملعرفة‬ ‫مدخل‬)‫مقاصد‬ ‫مخسة‬ ‫يف‬ ‫حصرها‬ ‫فقد‬.
‫حتدث‬ ‫وقد‬‫يد‬ِ‫ش‬َ‫ر‬‫ا‬َ‫ض‬ِ‫ر‬(‫ت‬1935‫م‬)‫عن‬‫الشهري‬ ‫كتابه‬‫يف‬ ‫وذلك‬ ،‫القرضاوي‬ ‫قبل‬ ‫القرآن‬ ‫مقاصد‬(‫الوحي‬
‫احملمدي‬)‫ليني‬‫و‬‫األص‬ ‫يقة‬‫ر‬‫ط‬ ‫غري‬ ‫أخرى‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫إلصالح‬ ‫مقاصد‬ ‫عشرة‬ ‫ذكر‬ ‫حيث‬ ،‫اجململة‬.‫ابن‬ ‫أما‬‫و‬
‫تفسريه‬ ‫يف‬ ‫أ‬‫ر‬‫استق‬ ‫فقد‬ ‫عاشور‬(‫التنوير‬‫و‬ ‫ير‬‫ر‬‫التح‬)‫الكرمي‬ ‫للقرآن‬ ‫مثانية‬ ‫مقاصد‬.
‫كل‬‫و‬‫االع‬ ‫بتعدد‬ ‫العلمية‬ ‫الساحة‬ ‫يثري‬ ،‫النظر‬ ‫ايا‬‫و‬‫ز‬ ‫اختالف‬ ‫من‬ ‫يأيت‬ ‫تنوع‬ ‫اختالف‬ ‫ذلك‬‫وتنوع‬ ‫ات‬‫ر‬‫تبا‬
‫الصياغات‬.‫النظر‬ ‫من‬ ‫العامة‬ ‫املقاصد‬ ‫استنتاج‬ ‫يف‬ ‫تأيت‬ ‫إمنا‬ ‫األخرية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫أن‬ ‫املالحظ‬‫و‬‫ملوضوعات‬ ‫الكلية‬ ‫ات‬
‫األدل‬ ‫من‬ ‫اخلاصة‬ ‫أو‬ ‫ئية‬‫ز‬‫اجل‬ ‫املقاصد‬ ‫باستخالص‬ ‫تأيت‬ ‫قبلها‬ ‫اليت‬ ‫الطرق‬ ‫بينما‬ ،‫ع‬‫الشر‬‫التفصيلية‬ ‫ة‬.
‫ثالثا‬:‫د‬.‫القرضاوي‬ ‫يوسف‬
 ‫اعترب‬‫أن‬‫كتبه‬‫عما‬ ‫ج‬‫خير‬ ‫مل‬ ‫الشاطيب‬ ‫على‬ ‫الالحقون‬ ‫أورده‬ ‫ما‬.‫مجي‬ ‫ا‬‫و‬‫جتاهل‬ ‫أهنم‬‫و‬‫السابقون‬ ‫ره‬َّ‫قر‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫ع‬
‫من‬ ‫الشاطيب‬ ‫على‬‫والفطرة‬ ‫العقل‬ ‫دور‬‫غيا‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫املفاسد‬‫و‬ ‫املصاحل‬ ‫معرفة‬ ‫يف‬‫النص‬ ‫ب‬.‫أخذ‬‫و‬
‫على‬ ‫أدلة‬ ‫يعطي‬‫القطعي‬ ‫النص‬ ‫غياب‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫والفطرة‬ ‫بة‬‫ر‬‫والتج‬ ‫العقل‬ ‫اعتبار‬‫الكتاب‬ ‫من‬
،‫والسنة‬‫لل‬ ‫بكالم‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫أيه‬‫ر‬ ‫م‬َّ‫ودع‬ ،‫االستدالل‬ ‫عن‬ ‫الشافعي‬‫و‬ ‫للجويين‬ ‫بكالم‬‫السالم‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫عز‬
‫املعنو‬ ‫اء‬‫ر‬‫االستق‬ ‫أمساه‬ ‫ما‬ ‫عن‬ ‫للشاطيب‬ ‫وبكالم‬ ،‫القيم‬ ‫ابن‬ ‫وتلميذه‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬‫و‬‫ال‬‫و‬‫بأق‬ ‫استشهد‬‫و‬ ،‫ي‬
‫ين‬‫ر‬‫ملعاص‬.
‫أن‬ ‫على‬ ‫ة‬َّ‫ي‬‫عط‬ ‫نبه‬ ‫وقد‬‫بعينها‬ ‫طرق‬ ‫يف‬ ‫حمصورة‬ ‫ليست‬ ‫املقاصد‬ ‫معرفة‬ ‫طرق‬‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ً‫ا‬‫ري‬‫مش‬ ،
‫املقاص‬ ‫على‬ ‫الداللة‬ ‫يف‬ ‫االستقالل‬ ‫الطرق‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫ليس‬ ‫هنا‬ ‫يرد‬ ‫الذي‬‫وإمنا‬ ‫د؟‬
‫يف‬:‫الطرق‬ ‫تعدد‬ ‫مبدأ‬ ‫قبول‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫االستقالل؟‬ ‫هلذا‬ ‫تشرتط‬ ‫اليت‬ ‫الشروط‬ ‫هي‬ ‫ما‬‫ملعرفة‬ ‫املوصلة‬
‫إذن‬ ‫ويبقى‬ ،‫بالداللة‬ ‫منها‬ ‫أي‬ ‫استقالل‬ ‫إمكان‬ ‫بذاته‬ ‫يعين‬ ،‫احنصارها‬ ‫وعدم‬ ‫املقاصد‬‫الشروط‬ ‫معرفة‬
‫لالستدالل‬ ً‫ا‬‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫مستقلة‬ ‫اعتمادها‬ ‫ميكن‬ ‫حىت‬ ‫منها‬ ‫كل‬‫يف‬ ‫افرها‬‫و‬‫ت‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬.‫وخ‬‫أن‬ ً‫ا‬‫منوه‬ ‫مبحثه‬ ‫تم‬
‫االستدال‬ ‫يد‬‫ز‬‫ت‬ ً‫ا‬‫بعض‬ ‫بعضها‬ ‫يعضد‬ ‫حبيث‬ ‫املقصد‬ ‫على‬ ‫االستدالل‬ ‫طرق‬ ‫تعدد‬‫اد‬‫ر‬‫انف‬ ‫كان‬‫وإن‬ ،‫قوة‬ ‫ل‬
‫املقصد‬ ‫اعتبار‬ ‫من‬ ‫ينقص‬ ‫ال‬ ‫بالداللة‬ ‫احد‬‫و‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬‫وقيمته‬.
‫ابعا‬‫ر‬:‫عطية‬ ‫الدين‬ ‫مجال‬

‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬‫العميقة‬ ‫املتخصصة‬‫كتابه‬:(‫طرق‬‫الشارع‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬)‫و‬‫م‬َّ‫قس‬ ‫قد‬
‫إىل‬ ‫استه‬‫ر‬‫د‬‫بابني‬:
‫الباب‬‫األول‬:‫النصوص‬ ‫منطوق‬ ‫من‬ ‫املقاصد‬ ‫استخالص‬ ‫عن‬ ‫فيه‬ ‫م‬َّ‫ل‬‫تك‬‫ومفه‬‫ومها‬.
‫الثاين‬ ‫الباب‬:‫الذي‬‫و‬‫الصفحات‬ ‫عدد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫يب‬‫ر‬‫تق‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫ثلث‬ ‫يعادل‬_‫خصصها‬ ‫فقد‬
‫اء‬‫ر‬‫االستق‬ ‫عن‬ ‫للكالم‬.‫مباحث‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يتعلق‬ ‫وما‬ ‫اعه‬‫و‬‫أن‬‫و‬ ‫ومفهمومه‬.
‫ن‬ ‫هي‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫مقاصد‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫يف‬ ‫العمدة‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫جغيم‬ ‫خلص‬ ‫اخلامتة‬ ‫ويف‬‫صوصه‬
‫يف‬ ‫النظر‬ ‫من‬ ‫فهمه‬ ‫حسن‬ ‫على‬ ‫املعينة‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫اعاة‬‫ر‬‫م‬ ‫مع‬ ،‫ومعقوهلا‬ ‫مبنطوقها‬‫الذي‬ ‫السياق‬
‫اليت‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫آخر‬ ‫إىل‬ ‫املقاصد‬ ‫مع‬ ‫تتفق‬ ‫اليت‬ ‫املآالت‬ ‫اعتبار‬ ‫كذا‬‫و‬ ‫به‬ ‫جاءت‬‫املنهج‬ ‫حتقق‬
‫العلمي‬‫املتكامل‬.
‫خامسا‬:‫جغيم‬ ‫نعمان‬

‫إضافيني‬ ‫مسلكني‬:‫الص‬ ‫وعمل‬ ‫اإلمجاع‬‫حابة‬
‫اإلمجاع‬:‫يف‬‫أمجع‬ ‫حال‬‫على‬ ‫العلماء‬‫قطع‬ ً‫ا‬‫مسلك‬ ‫يعترب‬ ‫فهذا‬ ،‫ع‬‫الشار‬ ‫مقاصد‬ ‫من‬ ‫مقصد‬ ‫حتديد‬‫لقطعية‬ ً‫ا‬‫ي‬
‫باإلمجاع‬ ‫االحتجاج‬.‫للتأكيد‬ ‫ته‬‫ر‬‫ذك‬ ‫بداهته‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ ‫وهذا‬‫عليه‬.
‫عمل‬‫الصحابة‬:‫هم‬‫امل‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫للق‬ ‫األقوى‬ ‫فاملستند‬ ،ً‫ا‬‫وتطبيق‬ ً‫ا‬‫ري‬‫تفك‬ ‫املقاصديني‬ ‫أول‬‫لية‬‫و‬‫األص‬‫و‬ ‫الفقهية‬ ‫سائل‬
‫فعل‬ ‫هو‬‫الصحابة‬.ً‫ا‬‫ف‬ُّ‫ل‬‫تك‬ َّ‫ل‬َ‫ق‬‫أ‬‫و‬ ،‫ا‬ً‫علم‬ َ‫أعمق‬‫و‬ ،‫ا‬ً‫وب‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ َّ‫ر‬َ‫أب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫ا‬َ‫ك‬‫ألهنم‬ ‫وذلك‬ُ‫ن‬ ‫مل‬ ‫ا‬
َ
‫مل‬ ‫ا‬َ‫فيه‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ق‬َّ‫وف‬ُ‫ي‬ ‫َن‬‫أ‬ َ‫إىل‬ َ‫ب‬َ‫أقر‬‫و‬ ،‫ق‬َّ‫ف‬‫و‬
‫ا‬ ‫ة‬َ‫اح‬َ‫ص‬َ‫ف‬‫و‬ ،‫ان‬َ‫َذه‬‫أل‬‫ا‬ ‫د‬ُّ‫ق‬‫و‬َ‫ت‬ ‫من‬ ‫به‬ َ‫اىل‬َ‫ع‬َ‫ت‬ َُّ‫اَّلل‬ ‫م‬ُ‫ه‬َّ‫ص‬َ‫خ‬ ‫ا‬
َ
‫مل‬ ‫؛‬ُ‫ن‬ َ‫حن‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫سن‬ُ‫وح‬ ،‫َخذ‬‫أل‬‫ا‬ ‫ة‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫ه‬ُ‫وس‬ ،‫العلم‬ ‫عة‬َ‫وس‬ ،‫ان‬َ‫س‬‫لل‬
َ‫ع‬َ‫ت‬ ‫ب‬َّ‫الر‬ ‫قوى‬َ‫ت‬‫و‬ ،‫صد‬َ‫ق‬‫ال‬ ‫سن‬ُ‫وح‬ ،‫مه‬َ‫د‬َ‫ع‬ ‫َو‬‫أ‬ ‫ارض‬َ‫املع‬ ‫ة‬َّ‫ل‬‫وق‬ ،‫ته‬َ‫رع‬ُ‫وس‬ ‫اك‬َ‫اإلدر‬‫لي‬َ‫وس‬ ‫م‬ُ‫ه‬ُ‫ت‬َ‫بيع‬َ‫ط‬ ُ‫ة‬َّ‫ي‬‫ب‬َ‫ر‬َ‫الع‬َ‫ف‬ ‫؛‬ َ‫اىل‬،‫م‬ُ‫ه‬ُ‫ت‬َ‫ق‬
‫ال‬ َ‫إىل‬ ‫هبم‬ َ‫ة‬َ‫اج‬َ‫ح‬ َ‫وال‬ ،‫هلم‬‫و‬ُ‫ق‬ُ‫وع‬ ‫رهم‬َ‫ط‬‫ف‬ ‫يف‬ ٌ‫ة‬َ‫وز‬ُ‫ك‬‫ر‬َ‫م‬ ُ‫ة‬َ‫حيح‬َّ‫الص‬ ‫اين‬َ‫ع‬
َ
‫امل‬‫و‬‫ديث‬َ‫احل‬ ‫ل‬َ‫ل‬‫وع‬ ‫اة‬‫و‬ُّ‫الر‬ ‫ال‬‫و‬‫َح‬‫أ‬‫و‬ ‫اد‬َ‫اإلسن‬ ‫يف‬ ‫ر‬َ‫ظ‬َّ‫ن‬
َ‫ني‬‫لي‬‫و‬ُ‫ُص‬‫أل‬‫ا‬ ‫اع‬َ‫َوض‬‫أ‬‫و‬ ‫ول‬ُ‫ُص‬‫أل‬‫ا‬ ‫اعد‬‫و‬َ‫ق‬ ‫يف‬ ‫ر‬َ‫ظ‬َّ‫ن‬‫ال‬ َ‫إىل‬ َ‫وال‬ ،‫َّعديل‬‫ت‬‫ال‬‫و‬ ‫ح‬‫ر‬َ‫اجل‬‫و‬َ‫لك‬َ‫ذ‬ ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ُ‫غ‬ ‫د‬َ‫ق‬ ‫ل‬َ‫ب‬ ،‫ه‬‫ل‬ُ‫ك‬(‫القيم‬ ‫ابن‬-‫إعالم‬
‫املوقعني‬.)‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫عمر‬ ‫ابن‬ ‫عن‬ ‫روي‬ ‫قد‬ ‫كما‬‫و‬:«ُ‫اب‬َ‫َصح‬‫أ‬‫ب‬ ََّ‫سَت‬َ‫لي‬َ‫ف‬ ‫ًّا‬‫ن‬َ‫ست‬ُ‫م‬ َ‫ن‬‫ا‬َ‫ك‬‫ن‬َ‫م‬ٍ‫د‬َّ‫م‬َُُ...ُ‫هللا‬ ُ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ار‬َ‫اخت‬ ٌ‫وم‬َ‫ق‬
‫ه‬‫بي‬َ‫ن‬ ‫ة‬َ‫حب‬ُ‫لص‬‫ائقهم‬َ‫ر‬َ‫ط‬‫و‬ ‫قهم‬ َ‫َخال‬‫أ‬‫ب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ه‬َّ‫ب‬َ‫ش‬َ‫ت‬َ‫ف‬ ،‫دينه‬ ‫قل‬َ‫ن‬‫و‬..»(‫نعيم‬ ‫أبو‬-‫ليا‬‫و‬‫األ‬ ‫حلية‬‫ء‬.)
 ‫العلماء‬‫ا‬‫و‬‫َّد‬‫حد‬‫على‬ ‫معتمدين‬ ‫املقاصد‬ ‫عن‬ ‫للكشف‬ ‫ومسالك‬ ً‫ا‬‫طرق‬‫النص‬‫عرب‬ ‫وذلك‬ ،‫األول‬ ‫باملقام‬‫است‬‫اء‬‫ر‬‫ق‬‫القرآنية‬ ‫اآليات‬
‫مبجرد‬ ‫األخذ‬ ‫وعرب‬ ،‫عام‬ ٍ‫مقصد‬ ‫لتحديد‬ ‫اجلملة‬ ‫على‬ ‫ة‬َّ‫ي‬‫النبو‬ ‫األحاديث‬‫و‬‫التصرحيي‬ ‫والنهي‬ ‫األمر‬‫ل‬‫أو‬ ،‫داللته‬ ‫وقطعية‬ ‫وضوحه‬
‫الثابتة‬ ‫النصوص‬ ‫علل‬ ‫اتباع‬‫فهمها‬ ‫على‬ ‫املعينة‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫اعاة‬‫ر‬‫م‬ ‫مع‬ ‫العريب‬ ‫اللسان‬ ‫وفق‬ ‫وفهمها‬.‫كم‬‫ا‬‫على‬ ‫ا‬‫و‬‫ز‬َّ‫ك‬‫ر‬‫اجلانب‬
‫التطبيقي‬‫النيب‬ ‫ألفعال‬‫أخرى‬ ‫بعبارة‬ ‫أو‬(‫العملي‬‫و‬ ‫املعنوي‬ ‫اتر‬‫و‬‫الت‬.)‫الص‬ ‫اجتهادات‬‫و‬ ‫عمل‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ‫هذا‬‫حابة‬.
‫ويف‬‫لدور‬ ‫الباب‬ ‫فتح‬ ‫مت‬ ‫النص‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫حال‬‫والفطرة‬ ‫اجملرد‬ ‫العقل‬‫يف‬ ‫املفاسد‬‫و‬ ‫املصاحل‬ ‫معرفة‬ ‫يف‬‫النص‬ ‫غياب‬ ‫حال‬.
‫لكن‬‫وجهني‬ ‫من‬ ‫نظر‬ ‫ُل‬ ‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫يبقى‬:‫الن‬ ‫عن‬ ‫وحده‬ ‫بالعقل‬ ‫فقط‬ ‫االكتفاء‬‫و‬ ‫االستغناء‬ ‫ميكننا‬ ‫ال‬ ً‫ال‬‫فأو‬‫برمحته‬ ‫هللا‬ ‫ألن‬ ‫صوص؛‬
‫يح‬‫ر‬‫الص‬ ‫بالنص‬ ‫إما‬ ،‫أحصاها‬ ‫إال‬ ‫كبرية‬‫وال‬ ‫صغرية‬ ‫يرتك‬ ‫فلم‬ ،‫يعته‬‫ر‬‫ش‬ ‫م‬َّ‫مت‬‫و‬ ‫دينه‬ ‫لنا‬ ‫أكمل‬ ‫قد‬ ‫وحكمته‬‫باب‬ ‫بفتح‬ ‫أو‬ ،‫عليها‬
‫العامة‬ ‫األصول‬ ‫على‬ ‫القياس‬‫و‬ ‫االجتهاد‬.‫العقلي‬ ‫االمور‬ ‫كذا‬‫و‬ ،‫منضبطة‬ ‫ليست‬ ‫الفطرة‬ ‫أن‬ ‫فهو‬ ‫الثاين‬ ‫الوجه‬ ‫أما‬‫التفكري‬ ‫خيتلف‬ ‫اليت‬ ‫ة‬
ً‫ال‬‫أص‬ ‫ه‬ِّ‫لسد‬ ‫املقاصدي‬ ‫الفكر‬ ‫جاء‬ ‫الذي‬ ‫اخلالف‬ ‫لباب‬ ‫فتح‬ ‫هذا‬ ‫يسبب‬ ‫مما‬ ،‫آلخر‬ ٍ‫شخص‬ ‫من‬ ‫هبا‬.
ً‫ا‬‫ختام‬‫ناها‬‫ر‬‫ذك‬ ‫اليت‬ ‫الطرق‬ ‫هذه‬ ‫سلوك‬ ‫عليه‬ ‫ب‬َّ‫يتوج‬ ‫ع‬‫َّار‬‫للش‬ ‫مقصد‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫من‬ ‫إن‬ٍ‫ر‬‫تدب‬‫ط‬‫وتنقيب‬ ‫ويل‬‫عميق‬
﴾َُّ‫اَّلل‬ ُ‫م‬ُ‫ك‬ُ‫م‬ِّ‫ل‬َ‫ع‬ُ‫ي‬َ‫و‬ ََّ‫اَّلل‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ق‬َّ‫ات‬َ‫﴿و‬[‫البقرة‬:282.]
‫خالصة‬
•‫والتصرحيي‬ ‫االبتدائي‬ ‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫جمرد‬.
•‫والتشريع‬ ‫البيان‬ ‫داعي‬ ‫توفر‬ ‫مع‬ ‫الشارع‬ ‫سكوت‬. ‫النص‬
•‫النصوص‬ ‫اء‬‫ر‬‫استق‬(‫الكلي‬ ‫املوضوعي‬ ‫النظر‬.)
•‫العلل‬ ‫اء‬‫ر‬‫استق‬
‫اء‬‫ر‬‫اإلستق‬
•‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫للرسول‬ ‫والعملي‬ ‫املعنوي‬
•‫عنهم‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬ ‫عمل‬.
‫اترة‬‫و‬‫املت‬ ‫السنة‬
•‫معني‬ ‫مقصد‬ ‫حتديد‬ ‫على‬ ‫األمة‬ ‫إمجاع‬.
‫اإلمجاع‬
•‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫علل‬ ‫اعتبار‬.
•‫ال‬ ‫النص‬ ‫غياب‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫والفطرة‬ ‫بة‬‫ر‬‫والتج‬ ‫العقل‬ ‫اعتبار‬‫قطعي‬ ‫اإلجتهاد‬
•‫التابعة‬ ‫املقاصد‬ ‫اعتبار‬(‫األصلية‬ ‫للمقاصد‬ ‫اخلادمة‬.)
‫األدلة‬ ‫تعاضد‬
‫الشارع‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫طرق‬
‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫إعمال‬ ‫ابط‬‫و‬‫ض‬

More Related Content

What's hot

الفن الإسلاميضوابط وأحكام فقهية
الفن الإسلاميضوابط وأحكام فقهيةالفن الإسلاميضوابط وأحكام فقهية
الفن الإسلاميضوابط وأحكام فقهيةMohammad Ali
 
الحديث السابع
الحديث السابعالحديث السابع
الحديث السابعmudy6566
 
تحريرات ورش من طريق الشاطبية
تحريرات ورش من طريق الشاطبيةتحريرات ورش من طريق الشاطبية
تحريرات ورش من طريق الشاطبيةسمير بسيوني
 
Aajuroomiyyah (in Poetic Form)
Aajuroomiyyah (in Poetic Form)Aajuroomiyyah (in Poetic Form)
Aajuroomiyyah (in Poetic Form)Zaffer Khan
 
الاستئناف والتقاضي على درجتين شرعا
الاستئناف والتقاضي على درجتين شرعاالاستئناف والتقاضي على درجتين شرعا
الاستئناف والتقاضي على درجتين شرعاAhmed Godamy
 
بطاقات التعريف بسور المصحف الشريف للدكتور محمد نصيف
بطاقات التعريف بسور المصحف الشريف للدكتور محمد نصيفبطاقات التعريف بسور المصحف الشريف للدكتور محمد نصيف
بطاقات التعريف بسور المصحف الشريف للدكتور محمد نصيفabuhuraira_algazawi
 
المصدر
المصدرالمصدر
المصدرMansour1
 
ثلاثون مثالا على مفهوم الموافقة
ثلاثون مثالا على مفهوم الموافقةثلاثون مثالا على مفهوم الموافقة
ثلاثون مثالا على مفهوم الموافقةربيع أحمد
 
موقف الإسلام من الشعر و الشعراء
موقف الإسلام من الشعر و الشعراءموقف الإسلام من الشعر و الشعراء
موقف الإسلام من الشعر و الشعراءأبو وردة
 
النص الشعرى - من أصادق؟
النص الشعرى - من أصادق؟النص الشعرى - من أصادق؟
النص الشعرى - من أصادق؟Hamada Shalabi
 

What's hot (20)

Adiya
AdiyaAdiya
Adiya
 
الفن الإسلاميضوابط وأحكام فقهية
الفن الإسلاميضوابط وأحكام فقهيةالفن الإسلاميضوابط وأحكام فقهية
الفن الإسلاميضوابط وأحكام فقهية
 
1م1م
 
شرح تحفة الفتيان (1)
شرح تحفة الفتيان (1)شرح تحفة الفتيان (1)
شرح تحفة الفتيان (1)
 
Dr zakir naik is good except in following m ibn abdelwahhab's the idol of the...
Dr zakir naik is good except in following m ibn abdelwahhab's the idol of the...Dr zakir naik is good except in following m ibn abdelwahhab's the idol of the...
Dr zakir naik is good except in following m ibn abdelwahhab's the idol of the...
 
الحديث السابع
الحديث السابعالحديث السابع
الحديث السابع
 
أوجز السير Copy
أوجز السير   Copyأوجز السير   Copy
أوجز السير Copy
 
تحريرات ورش من طريق الشاطبية
تحريرات ورش من طريق الشاطبيةتحريرات ورش من طريق الشاطبية
تحريرات ورش من طريق الشاطبية
 
Aajuroomiyyah (in Poetic Form)
Aajuroomiyyah (in Poetic Form)Aajuroomiyyah (in Poetic Form)
Aajuroomiyyah (in Poetic Form)
 
Ushul fiqh (labib)
Ushul fiqh (labib)Ushul fiqh (labib)
Ushul fiqh (labib)
 
الاستئناف والتقاضي على درجتين شرعا
الاستئناف والتقاضي على درجتين شرعاالاستئناف والتقاضي على درجتين شرعا
الاستئناف والتقاضي على درجتين شرعا
 
بطاقات التعريف بسور المصحف الشريف للدكتور محمد نصيف
بطاقات التعريف بسور المصحف الشريف للدكتور محمد نصيفبطاقات التعريف بسور المصحف الشريف للدكتور محمد نصيف
بطاقات التعريف بسور المصحف الشريف للدكتور محمد نصيف
 
القرآن تدبر وعمل - الجزء السابع والعشرون
 القرآن تدبر وعمل - الجزء السابع والعشرون  القرآن تدبر وعمل - الجزء السابع والعشرون
القرآن تدبر وعمل - الجزء السابع والعشرون
 
المصدر
المصدرالمصدر
المصدر
 
ثلاثون مثالا على مفهوم الموافقة
ثلاثون مثالا على مفهوم الموافقةثلاثون مثالا على مفهوم الموافقة
ثلاثون مثالا على مفهوم الموافقة
 
موقف الإسلام من الشعر و الشعراء
موقف الإسلام من الشعر و الشعراءموقف الإسلام من الشعر و الشعراء
موقف الإسلام من الشعر و الشعراء
 
القنوت في الوتر
القنوت في الوترالقنوت في الوتر
القنوت في الوتر
 
001
001001
001
 
النص الشعرى - من أصادق؟
النص الشعرى - من أصادق؟النص الشعرى - من أصادق؟
النص الشعرى - من أصادق؟
 
Ar 100 kalema_qur3anya
Ar 100 kalema_qur3anyaAr 100 kalema_qur3anya
Ar 100 kalema_qur3anya
 

Similar to درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (4/5) | سعد السكندراني

درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندرانيدرس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندرانيSaad_Iskandarani
 
22 فائدة في الزلازل وأحكامها
22 فائدة في الزلازل وأحكامها22 فائدة في الزلازل وأحكامها
22 فائدة في الزلازل وأحكامهاأذكر الله يذكرك
 
التلقيح الصناعي وتأجير الأرحام
التلقيح الصناعي وتأجير الأرحامالتلقيح الصناعي وتأجير الأرحام
التلقيح الصناعي وتأجير الأرحامlegallab7
 
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (5/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (5/5) | سعد السكندرانيدرس في أهداف الشريعة ومقاصدها (5/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (5/5) | سعد السكندرانيSaad_Iskandarani
 
حقوق الأخوة
حقوق الأخوةحقوق الأخوة
حقوق الأخوةalheweny
 
23 فائدة فى الاجازة والرحلات -المنجدد
 23 فائدة فى الاجازة والرحلات -المنجدد 23 فائدة فى الاجازة والرحلات -المنجدد
23 فائدة فى الاجازة والرحلات -المنجددaboanasaly
 
الحديث الثالث
الحديث الثالثالحديث الثالث
الحديث الثالثmudy6566
 
Akhbar akhirah أهوال يوم القيامة
Akhbar akhirah أهوال يوم القيامةAkhbar akhirah أهوال يوم القيامة
Akhbar akhirah أهوال يوم القيامةSayfullah Alsunna
 
The miracle of Gregorian calendar in the Holy Qur'an To learn the number of y...
The miracle of Gregorian calendar in the Holy Qur'an To learn the number of y...The miracle of Gregorian calendar in the Holy Qur'an To learn the number of y...
The miracle of Gregorian calendar in the Holy Qur'an To learn the number of y...mostaph303
 
آية محكمات دان متشبهات يغ ده سياف ايديت
آية محكمات دان متشبهات يغ ده سياف ايديتآية محكمات دان متشبهات يغ ده سياف ايديت
آية محكمات دان متشبهات يغ ده سياف ايديتtrait
 
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-laytsKitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-laytsHimpunan Kitab Turath PDF
 
اختلاف المفسرين في مقدار المهر
اختلاف المفسرين في مقدار المهراختلاف المفسرين في مقدار المهر
اختلاف المفسرين في مقدار المهرEDHH
 
كتاب رقم ( 154 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 154 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 154 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 154 ) من سلسلة الكاملAhmedNaser92
 

Similar to درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (4/5) | سعد السكندراني (20)

درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندرانيدرس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (1/5) | سعد السكندراني
 
العدول النحويِّ في لغة القرآنِ الكريم: دراسة تطبيقية
العدول النحويِّ في لغة القرآنِ الكريم: دراسة تطبيقية العدول النحويِّ في لغة القرآنِ الكريم: دراسة تطبيقية
العدول النحويِّ في لغة القرآنِ الكريم: دراسة تطبيقية
 
القرآن تدبر وعمل - الجزء الرابع عشر
 القرآن تدبر وعمل - الجزء الرابع عشر  القرآن تدبر وعمل - الجزء الرابع عشر
القرآن تدبر وعمل - الجزء الرابع عشر
 
القرآن تدبر وعمل - الجزء الثاني
 القرآن تدبر وعمل - الجزء الثاني  القرآن تدبر وعمل - الجزء الثاني
القرآن تدبر وعمل - الجزء الثاني
 
22 فائدة في الزلازل وأحكامها
22 فائدة في الزلازل وأحكامها22 فائدة في الزلازل وأحكامها
22 فائدة في الزلازل وأحكامها
 
التلقيح الصناعي وتأجير الأرحام
التلقيح الصناعي وتأجير الأرحامالتلقيح الصناعي وتأجير الأرحام
التلقيح الصناعي وتأجير الأرحام
 
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (5/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (5/5) | سعد السكندرانيدرس في أهداف الشريعة ومقاصدها (5/5) | سعد السكندراني
درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (5/5) | سعد السكندراني
 
حقوق الأخوة
حقوق الأخوةحقوق الأخوة
حقوق الأخوة
 
كيف نطبق ما نتعلمه
كيف نطبق ما نتعلمهكيف نطبق ما نتعلمه
كيف نطبق ما نتعلمه
 
23 فائدة فى الاجازة والرحلات -المنجدد
 23 فائدة فى الاجازة والرحلات -المنجدد 23 فائدة فى الاجازة والرحلات -المنجدد
23 فائدة فى الاجازة والرحلات -المنجدد
 
الحديث الثالث
الحديث الثالثالحديث الثالث
الحديث الثالث
 
Akhbar akhirah أهوال يوم القيامة
Akhbar akhirah أهوال يوم القيامةAkhbar akhirah أهوال يوم القيامة
Akhbar akhirah أهوال يوم القيامة
 
8
88
8
 
The miracle of Gregorian calendar in the Holy Qur'an To learn the number of y...
The miracle of Gregorian calendar in the Holy Qur'an To learn the number of y...The miracle of Gregorian calendar in the Holy Qur'an To learn the number of y...
The miracle of Gregorian calendar in the Holy Qur'an To learn the number of y...
 
القرآن تدبر وعمل - الجزء الثامن عشر
 القرآن تدبر وعمل - الجزء الثامن عشر  القرآن تدبر وعمل - الجزء الثامن عشر
القرآن تدبر وعمل - الجزء الثامن عشر
 
Ushul fiqh (labib)
Ushul fiqh (labib)Ushul fiqh (labib)
Ushul fiqh (labib)
 
آية محكمات دان متشبهات يغ ده سياف ايديت
آية محكمات دان متشبهات يغ ده سياف ايديتآية محكمات دان متشبهات يغ ده سياف ايديت
آية محكمات دان متشبهات يغ ده سياف ايديت
 
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-laytsKitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
Kitab qatrul ghayts_fi_syarh_masail_abi_al-layts
 
اختلاف المفسرين في مقدار المهر
اختلاف المفسرين في مقدار المهراختلاف المفسرين في مقدار المهر
اختلاف المفسرين في مقدار المهر
 
كتاب رقم ( 154 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 154 ) من سلسلة الكاملكتاب رقم ( 154 ) من سلسلة الكامل
كتاب رقم ( 154 ) من سلسلة الكامل
 

درس في أهداف الشريعة ومقاصدها (4/5) | سعد السكندراني

  • 1.  ‫ومقاصدها‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫أهداف‬. ‫مع‬‫اين‬‫ر‬‫السكند‬ ‫سعد‬ ‫جزء‬:4 ‫الكشف‬ ‫طرق‬‫الشارع‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬
  • 2. ‫حيم‬َّ‫الر‬ ِ‫الرحمن‬ ‫هللا‬‫م‬ ْ‫بس‬ ‫مقصو‬ ‫غري‬ ‫أو‬ ،‫ع‬‫للشار‬ ‫مقصود‬ ‫بأنه‬ ‫أمر‬ ‫على‬ ‫احلكم‬‫أمر‬ ‫له‬ ٍ‫د‬ ‫إىل‬ ‫حيتاج‬ ،ً‫ا‬‫جد‬ ٌ‫خطري‬‫الفقه‬ ‫فقه‬(‫كشي‬‫الزر‬–‫الب‬‫احمليط‬ ‫حر‬.)‫أي‬ ‫بعض‬ ِّ‫وضم‬ ‫اهتا‬‫ر‬‫وإشا‬ ‫النصوص‬ ‫دالالت‬ ‫يف‬ ‫الغوص‬‫إىل‬ ‫ها‬ ﴾ ٍ‫اص‬َّ‫و‬َ‫غ‬َ‫و‬ ٍ‫َّاء‬‫ن‬َ‫﴿ب‬ ‫كل‬‫جبهود‬ ،‫بعض‬[‫ص‬:37.]
  • 3.  ‫ابعا‬‫ر‬:‫والتش‬ ‫البيان‬ ‫داعي‬ ‫توفر‬ ‫مع‬ ‫الشارع‬ ‫سكوت‬‫يع‬‫ر‬. ‫أوهلا‬:‫والتصر‬ ‫االبتدائي‬ ‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫جمرد‬‫حيي‬. ‫ثانيا‬:‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫علل‬ ‫اعتبار‬. ‫ثالثا‬:‫التابعة‬ ‫املقاصد‬ ‫اعتبار‬(‫األ‬ ‫للمقاصد‬ ‫اخلادمة‬‫صلية‬.) ‫أو‬‫ﱠ‬‫ل‬‫الكالم‬ ‫ل‬َّ‫فص‬ ‫من‬‫عرف‬ُ‫ي‬ ‫جهات‬ ‫بع‬‫ر‬‫أ‬ ‫َّد‬‫وحد‬‫منها‬ ‫هو‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫مقصود‬‫اإلمام‬‫رمحه‬ ‫الشاطيب‬‫هللا‬(‫ت‬790‫ـ‬‫ه‬)
  • 4.  ‫الذي‬ ‫هو‬‫د‬َ‫ص‬َ‫ق‬‫عنه‬ ‫النهي‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫األمر‬ ‫ع‬‫الشار‬‫وأصالة‬ ‫ابتداء‬‫مل‬‫و‬ ،ً‫ا‬‫تعضيد‬ ‫به‬ ِّ‫يأت‬ ‫آخر‬ ‫ألمر‬.‫كون‬‫و‬‫اج‬‫ر‬‫إخ‬ ‫به‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ،ً‫ا‬‫تصرحيي‬ ‫األمر‬‫الذي‬ ‫األمر‬‫ضمني‬ ‫يكون‬‫ال‬ ‫ألنه‬ ‫؛‬ً‫ا‬ ‫التأكي‬‫و‬ ‫التعضيد‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ،‫الثاين‬ ‫بالقصد‬ ‫إال‬ ً‫ا‬‫مقصود‬ ‫يكون‬‫يح‬‫ر‬‫الص‬ ‫لألمر‬ ‫د‬. ‫مثال‬:‫له‬‫و‬‫ق‬:َ‫الب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ر‬َ‫ذ‬َ‫و‬ َِّّ‫اَّلل‬ ِّ‫ر‬ْ‫ك‬ِّ‫ذ‬ َ‫ىل‬ِّ‫إ‬ ‫ا‬ْ‫و‬َ‫ع‬ْ‫اس‬َ‫ف‬﴿﴾َ‫ع‬ْ‫ي‬[‫اجلمعة‬:9]‫عن‬ ‫النهي‬ ‫فإن‬ ‫ال‬ ‫من‬ ‫فهو‬ ‫بالسعي؛‬ ‫لألمر‬ ‫تأكيد‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫مبتدأ‬ ً‫ا‬‫هني‬ ‫ليس‬ ‫البيع‬‫املقصود‬ ‫نهي‬ ‫ليس‬ ‫فالبيع‬ ،‫الثاين‬ ‫بالقصد‬ً‫ا‬‫منهي‬‫هني‬ ‫كما‬،‫األول‬ ‫بالقصد‬ ‫عنه‬‫الزىن‬‫و‬ ‫با‬‫ر‬‫ال‬ ‫عن‬ ‫االشتغال‬ ‫عند‬ ‫السعي‬ ‫تعطيل‬ ‫ألجل‬ ‫بل‬ ،ً‫ال‬‫مث‬‫به‬. ‫أوهلا‬:‫والتصرحيي‬ ‫االبتدائي‬ ‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫جمرد‬.
  • 5.  ‫ة‬َّ‫ل‬‫الع‬‫معلومة‬ ‫كانت‬‫إن‬‫ت‬َ‫ع‬ِّ‫ب‬ُ‫ت‬‫ا‬‫جدت‬ُ‫و‬ ‫فحيث‬ ،‫جد‬ُ‫و‬‫مقتضى‬ ‫عدمه‬ ‫أو‬ ‫القصد‬ ‫من‬ ‫النهي‬‫و‬ ‫األمر‬.‫ف‬ ،‫معلومة‬ ‫غري‬ ‫كانت‬‫وإن‬‫ال‬ َّ‫بد‬‫أنه‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫على‬ ‫القطع‬ ‫عن‬ ‫التوقف‬ ‫من‬‫د‬َ‫ص‬َ‫ق‬‫كذا‬‫و‬ ‫كذا‬. ‫ظ‬ ‫ام‬‫رت‬‫اح‬ ‫ضرورة‬ ‫إىل‬ ‫طويل‬ ‫حبث‬ ‫بعد‬ ‫الشاطيب‬ ‫وصل‬‫اهر‬‫و‬ ‫ومن‬ ،‫ومجود‬ ‫مغاالة‬ ‫غري‬ ‫من‬ ‫لكن‬ ،‫تعطيلها‬ ‫وعدم‬ ‫النصوص‬‫غري‬ ‫املصاحل‬‫و‬ ‫للعلل‬ ‫تنكر‬‫الثابتة‬. ‫ثانيا‬:‫األمر‬ ‫علل‬ ‫اعتبار‬‫والنهي‬.
  • 6.  ‫وهو‬ ‫ادف‬‫ر‬‫م‬ ‫له‬( :‫األول‬ ‫القصد‬)‫و‬(‫الثاين‬ ‫القصد‬.) ‫ا‬‫و‬ ،‫للحكم‬ ‫العليا‬‫و‬ ‫األوىل‬ ‫الغاية‬ ‫تعترب‬ ،‫أساسية‬ ‫مقاصد‬ ‫هلا‬ ‫الشرعية‬ ‫ألحكام‬‫ثانوية‬ ‫مقاصد‬ ‫هلا‬ ‫هلا‬ ‫ومكملة‬ ،‫لألوىل‬ ‫تابعة‬. ‫الس‬ ‫طلب‬ ‫ويليه‬ ،‫األول‬ ‫القصد‬ ‫على‬ ‫للتناسل‬ ‫مشروع‬ ‫فإنه‬ ،‫النكاح‬ ‫ذلك‬ ‫مثال‬‫التعاون‬‫و‬ ،‫كن‬ ‫باحلالل‬ ‫االستمتاع‬‫و‬ ،‫املصاحل‬ ‫على‬...‫ذلك‬ ‫أشبه‬ ‫وما‬. ‫هذه‬ ‫من‬ ‫عليه‬ َّ‫نص‬ ‫ما‬ ‫إن‬‫وم‬ ‫األصلي‬ ‫للمقصد‬ ‫ت‬ِّ‫مثب‬ ‫هو‬ ‫ابع‬‫و‬‫الت‬ ‫املقاصد‬‫حلكمته‬ ٍ‫قو‬، ‫التعاطف‬‫و‬ ‫اصل‬‫و‬‫الت‬‫و‬ ‫احم‬‫رت‬‫ال‬ ‫ايل‬‫و‬‫لت‬ ‫ومستجلب‬ ،‫وإدامته‬ ‫لطلبه‬ ٍ‫ومستدع‬‫به‬ ‫حيصل‬ ‫الذي‬ ، ‫التناسل‬ ‫من‬ ‫األصلي‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫مقصد‬.‫ع‬ ‫ينص‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫أن‬ ‫على‬ ‫بذلك‬ ‫فاستدللنا‬‫ع‬‫الشار‬ ‫ليه‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ع‬‫للشار‬ ‫مقصود‬ ،‫ذلك‬ ‫شأنه‬ ‫مما‬. ‫ثالثا‬:‫واملقاصد‬ ‫األصلية‬ ‫املقاصد‬‫التبع‬‫ية‬.
  • 7.  ‫املقصود‬ُ‫ه‬َ‫ب‬ ِّ‫وج‬ُ‫م‬ ‫أن‬ ‫مع‬ ،‫يع‬‫ر‬‫تش‬ ‫وضع‬ ‫أو‬ ،‫حكم‬ ‫إعطاء‬ ‫عن‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫سكوت‬ ‫هنا‬‫ي‬ِّ‫ض‬َ‫املقت‬ُ‫ه‬َ‫ل‬ ٌ‫م‬ِّ‫ائ‬َ‫ق‬.‫وبتنصيصه‬‫يد‬‫ر‬‫ي‬ ‫إمنا‬ ‫القاعدة‬ ‫هذه‬ ‫على‬،‫البدع‬ ‫ضرب‬‫الب‬ ‫وإغالق‬‫على‬ ‫زحفها‬ ‫أمام‬ ‫اب‬ ‫وسننها‬ ‫وحدودها‬ ‫العبادات‬.‫بالنسب‬ ،ً‫ال‬‫جما‬ ‫أضيق‬ ‫املسلك‬ ‫هذا‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫اضح‬‫و‬‫و‬‫للمسالك‬ ‫ة‬ ‫أمهية‬ ‫أقل‬ ‫فهو‬ ‫وهلذا‬ ،‫األخرى‬. ‫بالنسبة‬‫اء‬‫ر‬‫لالستق‬‫ما‬ ‫ذكره‬ ‫الشاطيب‬ ‫فإن‬‫اف‬‫و‬‫امل‬ ‫اء‬‫ز‬‫أج‬ ‫يف‬ ‫مرة‬ ‫املئة‬ ‫يقارب‬‫قات‬‫لكن‬ ،‫بعة‬‫ر‬‫األ‬ ‫هو‬ ً‫ال‬‫مستق‬ ‫عليه‬ َّ‫نص‬ ‫الذي‬‫عاشور‬ ‫ابن‬. ‫ابعا‬‫ر‬:‫سكوت‬‫الشارع‬.
  • 8.  ‫أوهلا‬:‫اء‬‫ر‬‫ـتق‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫س‬‫اإل‬. ‫ثانيا‬:‫الداللة‬ ‫الواضحة‬ ‫القرآن‬ ‫أدلة‬ ‫ثالثا‬:‫التابعة‬ ‫املقاصد‬ ‫اعتبار‬(‫األ‬ ‫للمقاصد‬ ‫اخلادمة‬‫صلية‬.) ‫بعد‬‫جاء‬ ‫الشاطيب‬‫عاشور‬ ‫ابن‬(1393‫هـ‬)ً‫ا‬‫منتهج‬‫ونبذ‬ ‫اإلنصاف‬‫التعصب‬، ‫َّد‬‫وحد‬‫طرق‬ ‫ثالث‬‫املتعارفة‬ ‫األدلة‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫بعيد‬‫عليها‬‫عل‬ ‫يف‬‫م‬‫األ‬‫صول‬‫و‬‫الفقه‬:
  • 9.  ‫نوعني‬ ‫على‬ ‫عنده‬ ‫وهي‬:‫عللها‬ ‫املعروفة‬ ‫األحكام‬ ‫اء‬‫ر‬‫استق‬‫مت‬ ‫كثرية‬ً‫ال‬‫عل‬ ‫ينا‬‫ر‬‫استق‬ ‫إذا‬ ‫ألننا‬ ،‫ضابطة‬ ‫كوهنا‬‫يف‬ ‫ماثلة‬ ‫بأهنا‬ ‫فنجزم‬ ،‫احدة‬‫و‬ ‫حكمة‬ ‫منها‬ ‫نستخلص‬ ‫أن‬ ‫أمكن‬ ،‫متحدة‬ ‫حلكمة‬‫مقصد‬.‫مثال‬:‫أحد‬ ‫مبقدار‬ ‫اجلهل‬ ‫العوضني‬‫ة‬َ‫ن‬َ‫اب‬‫ز‬ ُ‫م‬‫ال‬ ‫عن‬ ‫النهي‬ ‫علة‬(ً‫ا‬‫ر‬‫وتقدي‬ ً‫ا‬‫ظن‬ ‫بالتمر‬ ‫الرطب‬ ‫بيع‬.)‫وعن‬‫بيع‬ُ‫اجل‬،‫اف‬‫ز‬‫العقود‬ ‫سائر‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ً‫ا‬‫احد‬‫و‬ ً‫ا‬‫مقصد‬ ‫منها‬ ‫استخلصنا‬ ‫كلها‬‫العلل‬ ‫هذه‬ ‫علمنا‬ ‫إذا‬ ،‫نفسها‬ ‫بالعلة‬ ‫تشرتك‬ ‫اليت‬ ‫املالية‬‫وهو‬ ،‫الغرر‬ ‫إبطال‬‫يف‬ ‫املعاوضات‬.‫غرر‬ ‫أو‬ ‫خطر‬ ‫على‬ ‫اشتمل‬ ‫تعاوض‬ ‫كل‬‫أن‬ ‫يف‬ ‫خالف‬ َ‫يبق‬ ‫فلم‬‫فهو‬‫باطل‬ ٌ‫تعاوض‬. ‫أما‬‫الثاين‬ ‫النوع‬‫متنوعة‬ ‫ألحكام‬ ‫أدلة‬ ‫اء‬‫ر‬‫استق‬ ‫فهو‬ ،‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫هذا‬ ‫من‬‫واحدة‬ ‫علة‬ ‫يف‬ ‫كت‬‫اشرت‬‫حب‬ ،‫عندنا‬ ‫حيصل‬ ‫يث‬ ‫ع‬‫للشار‬ ‫مقصد‬ ‫العلة‬ ‫تلك‬ ‫بأن‬ ‫يقني‬.‫مثاله‬:‫األسواق‬ ‫يف‬ ‫الطعام‬ ‫رواج‬‫علة‬ ‫هي‬‫النهي‬‫بيع‬ ‫عن‬‫قبل‬ ‫الطعام‬،‫قبضه‬ ‫نسيئة‬ ‫بالطعام‬ ‫الطعام‬ ‫بيع‬ ‫عن‬ ‫النهي‬‫و‬،‫عن‬ ‫النهي‬‫و‬‫االحتكار‬.‫العل‬ ‫حيصل‬ ‫اء‬‫ر‬‫االستق‬ ‫فبهذا‬‫بأن‬ ‫م‬‫الطعام‬ ‫رواج‬ ً‫ال‬‫أص‬ ‫فنجعله‬ ‫املقصد‬ ‫هذا‬ ‫إىل‬ ‫فنعمد‬ ،‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫من‬ ‫مقصد‬ ‫له‬‫و‬‫تنا‬ ‫وتيسري‬. ‫هلا‬َّ‫أو‬‫اء‬‫ر‬‫االستق‬:‫وهو‬‫ح‬ُّ‫تصف‬‫اجل‬ ‫وتتبع‬ ،‫ليحكم‬ ‫ئيات؛‬‫ز‬ ‫كلي‬‫على‬ ‫حبكمها‬‫يشملها‬.
  • 10.  ‫اليت‬‫االست‬ ‫حبسب‬ ‫ظاهرها‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫غري‬ ‫منها‬ ‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫احتمال‬ ‫يضعف‬‫عمال‬ ‫العريب‬.‫نفسه‬ ‫على‬ َ‫يدخل‬ ‫أن‬ ‫شاء‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫منها‬ ‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫يف‬ ‫يشك‬ ‫ال‬ ‫حبيث‬‫عتد‬ُ‫ي‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫شك‬ ‫به‬.‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫من‬ ‫يؤخذ‬ ‫ما‬ ‫مثل‬:﴾َ‫اد‬َ‫س‬َ‫ف‬‫ال‬ ُّ‫ب‬ُِّ‫حي‬ َ‫ال‬ َُّ‫اَّلل‬َ‫﴿و‬[‫البقرة‬:205]،ٌ‫ة‬َ‫ر‬ِّ‫از‬َ‫و‬ ُ‫ر‬ِّ‫ز‬َ‫ت‬ َ‫ال‬َ‫﴿و‬ ‫ى‬َ‫ر‬ْ‫ُخ‬‫أ‬ َ‫ر‬ْ‫ز‬ِّ‫و‬﴾[‫األنعام‬:164] َ‫ع‬ِّ‫وق‬ُ‫ي‬ ْ‫ن‬َ‫أ‬ ُ‫ن‬‫ا‬َ‫ط‬ْ‫َّي‬‫الش‬ ُ‫يد‬ِّ‫ر‬ُ‫ي‬ ‫ا‬ََّ‫من‬ِّ‫إ‬﴿ ،َ‫ض‬ْ‫غ‬َ‫الب‬َ‫و‬ َ‫ة‬َ‫او‬َ‫د‬َ‫الع‬ ُ‫م‬ُ‫ك‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ب‬ِّ‫يف‬ َ‫اء‬ َ‫ع‬َ‫و‬ َِّّ‫اَّلل‬ ِّ‫ر‬ْ‫ك‬ِّ‫ذ‬ ْ‫ن‬َ‫ع‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬َّ‫د‬ُ‫ص‬َ‫ي‬َ‫و‬ ِّ‫ر‬ِّ‫س‬ْ‫ي‬ َ ‫امل‬َ‫و‬ ِّ‫ر‬ْ‫م‬َ‫اخل‬َ‫ن‬‫و‬ُ‫ه‬َ‫ت‬ْ‫ن‬ُ‫م‬ ْ‫م‬ُ‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬ ‫ل‬َ‫ه‬َ‫ف‬ ِّ‫ة‬ َ‫ال‬َّ‫الص‬ ِّ‫ن‬﴾[‫املائدة‬:91.]‫ففي‬ ‫مقصد‬ ‫على‬ ‫تنبيه‬ ‫أو‬ ‫شرعي‬ ‫مبقصد‬ ‫يح‬‫ر‬‫تص‬ ‫اآليات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫آية‬ ‫كل‬. ‫ثانيا‬:‫اضحة‬‫و‬‫ال‬ ‫القرآن‬ ‫أدلة‬‫الداللة‬.
  • 11.  ‫وهذا‬‫حالني‬ ‫يف‬ ‫إال‬ ‫مثال‬ ‫له‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬: ‫األول‬ ‫احلال‬:‫املعنوي‬ ‫املتواتر‬‫النيب‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫الصحابة‬ ‫عموم‬ ‫مشاهدة‬ ‫من‬ ‫احلاصل‬، ‫ه‬ ‫وإىل‬ ،‫املشاهدين‬ ‫مجيع‬ ‫فيه‬ ‫يستوي‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫يع‬‫ر‬‫بتش‬ ‫علم‬ ‫هلم‬ ‫فيحصل‬‫قسم‬ ‫يرجع‬ ‫احلال‬ ‫ذا‬ ‫بالضرو‬ ‫املعلوم‬ ‫من‬ ‫يب‬‫ر‬‫الق‬ ‫الشرعي‬ ‫العمل‬ ‫وقسم‬ ‫بالضرورة‬ ‫الدين‬ ‫من‬ ‫املعلوم‬‫رة‬.‫هذا‬ ‫أمثلة‬‫و‬ ‫الصالة‬ ‫بعد‬ ‫العيدين‬ ‫خطبة‬ ‫ككون‬‫كثرية‬‫العبادات‬ ‫يف‬ ‫العمل‬. ‫احلال‬‫و‬‫الثاين‬:‫عملي‬ ‫تواتر‬‫رس‬ ‫أعمال‬ ‫مشاهدة‬ ‫تكرر‬ ‫من‬ ‫الصحابة‬ ‫آلحاد‬ ‫حيصل‬‫هللا‬ ‫ول‬ ً‫ا‬‫مقصد‬ ‫جمموعها‬ ‫من‬ ‫يستخلص‬ ‫حبيث‬‫مع‬ ‫األسلمي‬ ‫برزة‬ ‫أيب‬ ‫كقصة‬،ً‫ا‬‫شرعي‬‫فرسه‬. ‫ثالثا‬:‫املتواترة‬ ‫السنة‬.
  • 12.  ‫املعاصرة‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬(‫للحصر‬ ‫ال‬ ‫للمثال‬) ‫اليويب‬‫أحمد‬ ‫الريسوني‬ ‫القرضاوي‬ ‫الدين‬ ‫مجال‬ ‫عطية‬ ‫اجمليد‬ ‫عبد‬ ‫النجار‬ ‫نعمان‬ ‫جغيم‬
  • 13.  ‫كتاب‬‫صاحب‬(‫الشرع‬ ‫باألدلة‬ ‫وعالقتها‬ ‫اإلسالمية‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬‫ية‬)‫ألقي‬‫و‬ ، ‫أض‬ ‫لكن‬ ،‫عاشور‬ ‫ابن‬ ‫من‬ ‫اقتبسه‬ ‫الذي‬ ‫اخلامس‬ ‫مسلكه‬ ‫على‬ ‫هنا‬ ‫الضوء‬‫عليه‬ ‫اف‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫وهو‬ ،‫األمثلة‬ ‫يف‬ ‫أكثر‬ ‫استفاض‬‫و‬(( :‫يست‬ ‫اليت‬ ‫ات‬‫ري‬‫التعب‬،‫املقاصد‬ ‫منها‬ ‫فاد‬ ‫وحن‬ ‫النفع‬‫و‬ ‫اخلري‬ ‫بلفظ‬ ‫التعبري‬‫و‬ ‫الشرعية‬‫و‬ ‫ادة‬‫ر‬‫باإل‬ ‫كالتعبري‬‫ومها‬)).‫اليويب‬ ‫اعترب‬ ‫فقد‬ ‫معر‬ ‫يف‬ ‫نص‬ ‫أنه‬‫و‬ ‫الشرعية‬ ‫املقاصد‬ ‫معرفة‬ ‫طرق‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫األخري‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬‫مقصود‬ ‫فة‬ ‫هللا‬ ‫أخرب‬ ‫ما‬ ‫ألن‬ ‫ع؛‬‫الشار‬ً‫ا‬‫قطع‬ ‫له‬ ‫مقصود‬ ‫فهو‬ ً‫ا‬‫شرع‬ ‫يده‬‫ر‬‫ي‬ ‫أنه‬.‫ا‬ ‫ومن‬‫ألمثلة‬ ‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫أوردها‬ ‫اليت‬:ِّ‫ر‬ُ‫ي‬ َ‫ال‬َ‫و‬ َ‫ر‬ْ‫س‬ُ‫الي‬ ُ‫م‬ُ‫ك‬ِّ‫ب‬ َُّ‫اَّلل‬ ُ‫يد‬ِّ‫ر‬ُ‫﴿ي‬﴾َ‫ر‬ْ‫س‬ُ‫الع‬ ُ‫م‬ُ‫ك‬ِّ‫ب‬ ُ‫يد‬[‫البقرة‬: 185]‫له‬‫و‬‫وق‬ ،:ْ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ل‬َ‫ع‬ْ‫ج‬َ‫ي‬ِّ‫ل‬ َُّ‫اَّلل‬ ُ‫يد‬ِّ‫ر‬ُ‫ي‬ ‫ا‬َ‫﴿م‬﴾ٍ‫ج‬َ‫ر‬َ‫ح‬ ْ‫ن‬ِّ‫م‬[‫املائدة‬:6.] ‫أوال‬:‫اليويب‬ ‫حممد‬ ‫الدكتور‬.
  • 14.  ‫صاحب‬‫كتاب‬( :‫جديدة‬ ‫بأبعاد‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬.)‫املفيد‬ ‫ومن‬‫كيز‬‫الرت‬‫الر‬ ‫مسلكه‬ ‫على‬‫ابع‬(‫مسلك‬ ‫النبوي‬ ‫العمل‬)‫عاشور‬ ‫البن‬ ‫الثالث‬ ‫يق‬‫ر‬‫الط‬ ‫من‬ ‫اقتبسه‬ ‫قد‬ ‫كان‬‫إن‬ ‫الذي‬‫و‬ ،( :‫املت‬ ‫السنة‬‫اترة‬‫و‬)‫أنه‬ ‫إال‬ ، ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫ط‬َّ‫ل‬‫س‬ ‫هذا‬ ‫بطرحه‬‫التطبيقية‬ ‫العملية‬ ‫الداللة‬‫جانب‬ ‫إىل‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫خلطاب‬‫املسالك‬ ‫من‬ ‫املعهود‬ ‫لية‬‫و‬‫الق‬ ‫اللفظية‬.‫اعترب‬ ‫فقد‬‫أن‬‫ظ‬ ‫ائن‬‫ر‬‫بق‬ ‫أو‬ ‫بذاهتا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫النبوية‬ ‫األفعال‬ً‫ا‬‫مسلك‬ ‫اهلا‬‫و‬‫أح‬‫و‬ ‫روفها‬ ‫النيب‬ ‫حضرة‬ ‫ألن‬ ‫وذلك‬ ‫الشرعي؛‬ ‫املقصد‬ ‫منه‬ ‫يعرف‬‫عندما‬‫مناسبات‬ ‫يف‬ ‫ما‬ ‫فعل‬ ‫إتيان‬ ‫على‬ ‫يداوم‬ ‫تلك‬ ‫أن‬ ‫فيها‬ ‫للناظر‬ ‫منها‬ ‫ل‬َّ‫يتحص‬ ‫املداومة‬ ‫تلك‬ ‫فإن‬ ،‫خمتلفة‬ ‫ظروف‬ ‫ويف‬ ‫متعددة‬‫كانت‬‫إمنا‬ ‫األفعال‬ ‫م‬ ‫إذن‬ ‫عرف‬ُ‫في‬ ،‫منها‬ ‫الشرعي‬ ‫املقصد‬ ‫هو‬ ‫وذلك‬ ،‫وتكررت‬ ‫وقعت‬ ‫أجله‬ ‫من‬ ‫هدف‬ ‫لتحقيق‬‫ذات‬ ‫خالل‬ ‫ن‬ ‫املتكررة‬ ‫األفعال‬ ‫تلك‬.‫رمح‬ ‫عن‬ ‫تنحصر‬ ‫ال‬ ‫الفعلية‬ ‫األمثلة‬ ‫تكاد‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬‫ته‬‫الشجر‬‫و‬ ‫بالبشر‬ ‫وبالعاملني‬ ‫بل‬ ‫املخالفني‬‫و‬ ‫باملخطئني‬ ‫ورمحته‬ ،‫ات‬‫و‬‫العجما‬‫و‬.‫ت‬ ‫جمتمعة‬ ‫األفعال‬ ‫هذه‬‫قابل‬ ‫غري‬ ً‫ا‬‫يقين‬ ‫كد‬‫ؤ‬ ‫له‬‫و‬‫بق‬ ‫عليه‬ ‫التنصيص‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ،‫الرمحة‬ ‫وهو‬ ‫أال‬ ‫عام‬ ‫مقصد‬ ‫حتدد‬ ‫للشك‬:َّ‫ال‬ِّ‫إ‬ َ‫اك‬َ‫لن‬َ‫س‬ْ‫َر‬‫أ‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫﴿و‬ً‫ة‬َْ‫مح‬َ‫ر‬ ﴾َ‫ني‬ِّ‫م‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫لع‬ِّ‫ل‬[‫البقرة‬:208.] ‫ثانيا‬:‫ار‬َّ‫النج‬ ‫يد‬ِ‫اجمل‬ ‫عبد‬ ‫الدكتور‬
  • 15.  ‫ح‬‫وطر‬‫د‬.‫القرضاوي‬‫يقة‬‫ر‬‫ط‬‫الكلي‬ ‫املوضوعي‬ ‫النظر‬‫اله‬‫ؤ‬‫س‬ ‫عرب‬(( :‫ي‬‫ر‬‫ط‬ ‫استخدام‬ ‫ميكن‬ ‫هل‬‫أخرى‬ ‫قة‬ ‫اإلمام‬ ‫يقة‬‫ر‬‫ط‬ ‫غري‬ ،‫يعة‬‫ر‬‫الش‬ ‫مقاصد‬ ‫إىل‬ ‫للوصول‬‫ايل‬‫ز‬‫الغ‬..‫ن‬ ‫أساس‬ ‫وضع‬ ‫إىل‬ ‫هبا‬ ‫انتهى‬ ‫الذي‬‫اليت‬ ‫املقاصد‬ ‫ية‬‫ر‬‫ظ‬ ‫العصور‬ ‫ال‬‫و‬‫ط‬ ‫اإلسالمي‬ ‫العقل‬ ‫هبا‬ ‫التزم‬‫املاضية‬..‫؟‬.)) ً‫ال‬‫قائ‬ ‫بنفسه‬ ‫هو‬ ‫عليه‬ ‫أجاب‬ ‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫هذا‬(( :‫احملدث‬ ‫أرى‬‫و‬ ،‫بالفعل‬ ‫اقع‬‫و‬‫و‬ ‫ممكن‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫أعتقد‬،‫ين‬‫ر‬‫املعاص‬‫و‬ ‫ني‬ ‫بالكليات‬ ‫يتقيدون‬ ‫ال‬ ‫القرآن‬ ‫مقاصد‬ ‫أو‬ ،‫احملمدية‬ ‫الرسالة‬ ‫أو‬ ‫اإلسالم‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫يتحدثون‬ ‫حني‬‫وما‬ ‫اخلمسة‬ ‫عنها‬ ‫ع‬‫تفر‬.))‫كتابه‬‫يف‬ ‫القرضاوي‬ ‫ذكر‬ ‫هذا‬ ‫ابه‬‫و‬‫ج‬ ‫على‬ ً‫وبناء‬( :‫القرآن‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫كيف‬)‫س‬‫للقرآن‬ ‫مقاصد‬ ‫بعة‬. ‫اآلخر‬ ‫كتابه‬‫يف‬ ‫أما‬‫و‬(‫اإلسالم‬ ‫ملعرفة‬ ‫مدخل‬)‫مقاصد‬ ‫مخسة‬ ‫يف‬ ‫حصرها‬ ‫فقد‬. ‫حتدث‬ ‫وقد‬‫يد‬ِ‫ش‬َ‫ر‬‫ا‬َ‫ض‬ِ‫ر‬(‫ت‬1935‫م‬)‫عن‬‫الشهري‬ ‫كتابه‬‫يف‬ ‫وذلك‬ ،‫القرضاوي‬ ‫قبل‬ ‫القرآن‬ ‫مقاصد‬(‫الوحي‬ ‫احملمدي‬)‫ليني‬‫و‬‫األص‬ ‫يقة‬‫ر‬‫ط‬ ‫غري‬ ‫أخرى‬ ‫يقة‬‫ر‬‫بط‬ ‫ية‬‫ر‬‫البش‬ ‫إلصالح‬ ‫مقاصد‬ ‫عشرة‬ ‫ذكر‬ ‫حيث‬ ،‫اجململة‬.‫ابن‬ ‫أما‬‫و‬ ‫تفسريه‬ ‫يف‬ ‫أ‬‫ر‬‫استق‬ ‫فقد‬ ‫عاشور‬(‫التنوير‬‫و‬ ‫ير‬‫ر‬‫التح‬)‫الكرمي‬ ‫للقرآن‬ ‫مثانية‬ ‫مقاصد‬. ‫كل‬‫و‬‫االع‬ ‫بتعدد‬ ‫العلمية‬ ‫الساحة‬ ‫يثري‬ ،‫النظر‬ ‫ايا‬‫و‬‫ز‬ ‫اختالف‬ ‫من‬ ‫يأيت‬ ‫تنوع‬ ‫اختالف‬ ‫ذلك‬‫وتنوع‬ ‫ات‬‫ر‬‫تبا‬ ‫الصياغات‬.‫النظر‬ ‫من‬ ‫العامة‬ ‫املقاصد‬ ‫استنتاج‬ ‫يف‬ ‫تأيت‬ ‫إمنا‬ ‫األخرية‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الط‬ ‫أن‬ ‫املالحظ‬‫و‬‫ملوضوعات‬ ‫الكلية‬ ‫ات‬ ‫األدل‬ ‫من‬ ‫اخلاصة‬ ‫أو‬ ‫ئية‬‫ز‬‫اجل‬ ‫املقاصد‬ ‫باستخالص‬ ‫تأيت‬ ‫قبلها‬ ‫اليت‬ ‫الطرق‬ ‫بينما‬ ،‫ع‬‫الشر‬‫التفصيلية‬ ‫ة‬. ‫ثالثا‬:‫د‬.‫القرضاوي‬ ‫يوسف‬
  • 16.  ‫اعترب‬‫أن‬‫كتبه‬‫عما‬ ‫ج‬‫خير‬ ‫مل‬ ‫الشاطيب‬ ‫على‬ ‫الالحقون‬ ‫أورده‬ ‫ما‬.‫مجي‬ ‫ا‬‫و‬‫جتاهل‬ ‫أهنم‬‫و‬‫السابقون‬ ‫ره‬َّ‫قر‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫ع‬ ‫من‬ ‫الشاطيب‬ ‫على‬‫والفطرة‬ ‫العقل‬ ‫دور‬‫غيا‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫املفاسد‬‫و‬ ‫املصاحل‬ ‫معرفة‬ ‫يف‬‫النص‬ ‫ب‬.‫أخذ‬‫و‬ ‫على‬ ‫أدلة‬ ‫يعطي‬‫القطعي‬ ‫النص‬ ‫غياب‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫والفطرة‬ ‫بة‬‫ر‬‫والتج‬ ‫العقل‬ ‫اعتبار‬‫الكتاب‬ ‫من‬ ،‫والسنة‬‫لل‬ ‫بكالم‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫أيه‬‫ر‬ ‫م‬َّ‫ودع‬ ،‫االستدالل‬ ‫عن‬ ‫الشافعي‬‫و‬ ‫للجويين‬ ‫بكالم‬‫السالم‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫عز‬ ‫املعنو‬ ‫اء‬‫ر‬‫االستق‬ ‫أمساه‬ ‫ما‬ ‫عن‬ ‫للشاطيب‬ ‫وبكالم‬ ،‫القيم‬ ‫ابن‬ ‫وتلميذه‬ ‫تيمية‬ ‫ابن‬‫و‬‫ال‬‫و‬‫بأق‬ ‫استشهد‬‫و‬ ،‫ي‬ ‫ين‬‫ر‬‫ملعاص‬. ‫أن‬ ‫على‬ ‫ة‬َّ‫ي‬‫عط‬ ‫نبه‬ ‫وقد‬‫بعينها‬ ‫طرق‬ ‫يف‬ ‫حمصورة‬ ‫ليست‬ ‫املقاصد‬ ‫معرفة‬ ‫طرق‬‫ال‬‫ؤ‬‫الس‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ً‫ا‬‫ري‬‫مش‬ ، ‫املقاص‬ ‫على‬ ‫الداللة‬ ‫يف‬ ‫االستقالل‬ ‫الطرق‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫ليس‬ ‫هنا‬ ‫يرد‬ ‫الذي‬‫وإمنا‬ ‫د؟‬ ‫يف‬:‫الطرق‬ ‫تعدد‬ ‫مبدأ‬ ‫قبول‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫االستقالل؟‬ ‫هلذا‬ ‫تشرتط‬ ‫اليت‬ ‫الشروط‬ ‫هي‬ ‫ما‬‫ملعرفة‬ ‫املوصلة‬ ‫إذن‬ ‫ويبقى‬ ،‫بالداللة‬ ‫منها‬ ‫أي‬ ‫استقالل‬ ‫إمكان‬ ‫بذاته‬ ‫يعين‬ ،‫احنصارها‬ ‫وعدم‬ ‫املقاصد‬‫الشروط‬ ‫معرفة‬ ‫لالستدالل‬ ً‫ا‬‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫مستقلة‬ ‫اعتمادها‬ ‫ميكن‬ ‫حىت‬ ‫منها‬ ‫كل‬‫يف‬ ‫افرها‬‫و‬‫ت‬ ‫اجب‬‫و‬‫ال‬.‫وخ‬‫أن‬ ً‫ا‬‫منوه‬ ‫مبحثه‬ ‫تم‬ ‫االستدال‬ ‫يد‬‫ز‬‫ت‬ ً‫ا‬‫بعض‬ ‫بعضها‬ ‫يعضد‬ ‫حبيث‬ ‫املقصد‬ ‫على‬ ‫االستدالل‬ ‫طرق‬ ‫تعدد‬‫اد‬‫ر‬‫انف‬ ‫كان‬‫وإن‬ ،‫قوة‬ ‫ل‬ ‫املقصد‬ ‫اعتبار‬ ‫من‬ ‫ينقص‬ ‫ال‬ ‫بالداللة‬ ‫احد‬‫و‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬‫وقيمته‬. ‫ابعا‬‫ر‬:‫عطية‬ ‫الدين‬ ‫مجال‬
  • 17.  ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫من‬‫العميقة‬ ‫املتخصصة‬‫كتابه‬:(‫طرق‬‫الشارع‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬)‫و‬‫م‬َّ‫قس‬ ‫قد‬ ‫إىل‬ ‫استه‬‫ر‬‫د‬‫بابني‬: ‫الباب‬‫األول‬:‫النصوص‬ ‫منطوق‬ ‫من‬ ‫املقاصد‬ ‫استخالص‬ ‫عن‬ ‫فيه‬ ‫م‬َّ‫ل‬‫تك‬‫ومفه‬‫ومها‬. ‫الثاين‬ ‫الباب‬:‫الذي‬‫و‬‫الصفحات‬ ‫عدد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫يب‬‫ر‬‫تق‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫ثلث‬ ‫يعادل‬_‫خصصها‬ ‫فقد‬ ‫اء‬‫ر‬‫االستق‬ ‫عن‬ ‫للكالم‬.‫مباحث‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫يتعلق‬ ‫وما‬ ‫اعه‬‫و‬‫أن‬‫و‬ ‫ومفهمومه‬. ‫ن‬ ‫هي‬ ‫ع‬‫الشار‬ ‫مقاصد‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫يف‬ ‫العمدة‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫جغيم‬ ‫خلص‬ ‫اخلامتة‬ ‫ويف‬‫صوصه‬ ‫يف‬ ‫النظر‬ ‫من‬ ‫فهمه‬ ‫حسن‬ ‫على‬ ‫املعينة‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫اعاة‬‫ر‬‫م‬ ‫مع‬ ،‫ومعقوهلا‬ ‫مبنطوقها‬‫الذي‬ ‫السياق‬ ‫اليت‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫آخر‬ ‫إىل‬ ‫املقاصد‬ ‫مع‬ ‫تتفق‬ ‫اليت‬ ‫املآالت‬ ‫اعتبار‬ ‫كذا‬‫و‬ ‫به‬ ‫جاءت‬‫املنهج‬ ‫حتقق‬ ‫العلمي‬‫املتكامل‬. ‫خامسا‬:‫جغيم‬ ‫نعمان‬
  • 18.  ‫إضافيني‬ ‫مسلكني‬:‫الص‬ ‫وعمل‬ ‫اإلمجاع‬‫حابة‬ ‫اإلمجاع‬:‫يف‬‫أمجع‬ ‫حال‬‫على‬ ‫العلماء‬‫قطع‬ ً‫ا‬‫مسلك‬ ‫يعترب‬ ‫فهذا‬ ،‫ع‬‫الشار‬ ‫مقاصد‬ ‫من‬ ‫مقصد‬ ‫حتديد‬‫لقطعية‬ ً‫ا‬‫ي‬ ‫باإلمجاع‬ ‫االحتجاج‬.‫للتأكيد‬ ‫ته‬‫ر‬‫ذك‬ ‫بداهته‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ ‫وهذا‬‫عليه‬. ‫عمل‬‫الصحابة‬:‫هم‬‫امل‬‫و‬ ‫اعد‬‫و‬‫للق‬ ‫األقوى‬ ‫فاملستند‬ ،ً‫ا‬‫وتطبيق‬ ً‫ا‬‫ري‬‫تفك‬ ‫املقاصديني‬ ‫أول‬‫لية‬‫و‬‫األص‬‫و‬ ‫الفقهية‬ ‫سائل‬ ‫فعل‬ ‫هو‬‫الصحابة‬.ً‫ا‬‫ف‬ُّ‫ل‬‫تك‬ َّ‫ل‬َ‫ق‬‫أ‬‫و‬ ،‫ا‬ً‫علم‬ َ‫أعمق‬‫و‬ ،‫ا‬ً‫وب‬ُ‫ل‬ُ‫ق‬ َّ‫ر‬َ‫أب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬‫ا‬َ‫ك‬‫ألهنم‬ ‫وذلك‬ُ‫ن‬ ‫مل‬ ‫ا‬ َ ‫مل‬ ‫ا‬َ‫فيه‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ق‬َّ‫وف‬ُ‫ي‬ ‫َن‬‫أ‬ َ‫إىل‬ َ‫ب‬َ‫أقر‬‫و‬ ،‫ق‬َّ‫ف‬‫و‬ ‫ا‬ ‫ة‬َ‫اح‬َ‫ص‬َ‫ف‬‫و‬ ،‫ان‬َ‫َذه‬‫أل‬‫ا‬ ‫د‬ُّ‫ق‬‫و‬َ‫ت‬ ‫من‬ ‫به‬ َ‫اىل‬َ‫ع‬َ‫ت‬ َُّ‫اَّلل‬ ‫م‬ُ‫ه‬َّ‫ص‬َ‫خ‬ ‫ا‬ َ ‫مل‬ ‫؛‬ُ‫ن‬ َ‫حن‬ ُ‫ه‬َ‫ل‬‫سن‬ُ‫وح‬ ،‫َخذ‬‫أل‬‫ا‬ ‫ة‬َ‫ل‬‫و‬ُ‫ه‬ُ‫وس‬ ،‫العلم‬ ‫عة‬َ‫وس‬ ،‫ان‬َ‫س‬‫لل‬ َ‫ع‬َ‫ت‬ ‫ب‬َّ‫الر‬ ‫قوى‬َ‫ت‬‫و‬ ،‫صد‬َ‫ق‬‫ال‬ ‫سن‬ُ‫وح‬ ،‫مه‬َ‫د‬َ‫ع‬ ‫َو‬‫أ‬ ‫ارض‬َ‫املع‬ ‫ة‬َّ‫ل‬‫وق‬ ،‫ته‬َ‫رع‬ُ‫وس‬ ‫اك‬َ‫اإلدر‬‫لي‬َ‫وس‬ ‫م‬ُ‫ه‬ُ‫ت‬َ‫بيع‬َ‫ط‬ ُ‫ة‬َّ‫ي‬‫ب‬َ‫ر‬َ‫الع‬َ‫ف‬ ‫؛‬ َ‫اىل‬،‫م‬ُ‫ه‬ُ‫ت‬َ‫ق‬ ‫ال‬ َ‫إىل‬ ‫هبم‬ َ‫ة‬َ‫اج‬َ‫ح‬ َ‫وال‬ ،‫هلم‬‫و‬ُ‫ق‬ُ‫وع‬ ‫رهم‬َ‫ط‬‫ف‬ ‫يف‬ ٌ‫ة‬َ‫وز‬ُ‫ك‬‫ر‬َ‫م‬ ُ‫ة‬َ‫حيح‬َّ‫الص‬ ‫اين‬َ‫ع‬ َ ‫امل‬‫و‬‫ديث‬َ‫احل‬ ‫ل‬َ‫ل‬‫وع‬ ‫اة‬‫و‬ُّ‫الر‬ ‫ال‬‫و‬‫َح‬‫أ‬‫و‬ ‫اد‬َ‫اإلسن‬ ‫يف‬ ‫ر‬َ‫ظ‬َّ‫ن‬ َ‫ني‬‫لي‬‫و‬ُ‫ُص‬‫أل‬‫ا‬ ‫اع‬َ‫َوض‬‫أ‬‫و‬ ‫ول‬ُ‫ُص‬‫أل‬‫ا‬ ‫اعد‬‫و‬َ‫ق‬ ‫يف‬ ‫ر‬َ‫ظ‬َّ‫ن‬‫ال‬ َ‫إىل‬ َ‫وال‬ ،‫َّعديل‬‫ت‬‫ال‬‫و‬ ‫ح‬‫ر‬َ‫اجل‬‫و‬َ‫لك‬َ‫ذ‬ ‫ن‬َ‫ع‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬ُ‫غ‬ ‫د‬َ‫ق‬ ‫ل‬َ‫ب‬ ،‫ه‬‫ل‬ُ‫ك‬(‫القيم‬ ‫ابن‬-‫إعالم‬ ‫املوقعني‬.)‫له‬‫و‬‫ق‬ ‫عمر‬ ‫ابن‬ ‫عن‬ ‫روي‬ ‫قد‬ ‫كما‬‫و‬:«ُ‫اب‬َ‫َصح‬‫أ‬‫ب‬ ََّ‫سَت‬َ‫لي‬َ‫ف‬ ‫ًّا‬‫ن‬َ‫ست‬ُ‫م‬ َ‫ن‬‫ا‬َ‫ك‬‫ن‬َ‫م‬ٍ‫د‬َّ‫م‬َُُ...ُ‫هللا‬ ُ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ار‬َ‫اخت‬ ٌ‫وم‬َ‫ق‬ ‫ه‬‫بي‬َ‫ن‬ ‫ة‬َ‫حب‬ُ‫لص‬‫ائقهم‬َ‫ر‬َ‫ط‬‫و‬ ‫قهم‬ َ‫َخال‬‫أ‬‫ب‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ه‬َّ‫ب‬َ‫ش‬َ‫ت‬َ‫ف‬ ،‫دينه‬ ‫قل‬َ‫ن‬‫و‬..»(‫نعيم‬ ‫أبو‬-‫ليا‬‫و‬‫األ‬ ‫حلية‬‫ء‬.)
  • 19.  ‫العلماء‬‫ا‬‫و‬‫َّد‬‫حد‬‫على‬ ‫معتمدين‬ ‫املقاصد‬ ‫عن‬ ‫للكشف‬ ‫ومسالك‬ ً‫ا‬‫طرق‬‫النص‬‫عرب‬ ‫وذلك‬ ،‫األول‬ ‫باملقام‬‫است‬‫اء‬‫ر‬‫ق‬‫القرآنية‬ ‫اآليات‬ ‫مبجرد‬ ‫األخذ‬ ‫وعرب‬ ،‫عام‬ ٍ‫مقصد‬ ‫لتحديد‬ ‫اجلملة‬ ‫على‬ ‫ة‬َّ‫ي‬‫النبو‬ ‫األحاديث‬‫و‬‫التصرحيي‬ ‫والنهي‬ ‫األمر‬‫ل‬‫أو‬ ،‫داللته‬ ‫وقطعية‬ ‫وضوحه‬ ‫الثابتة‬ ‫النصوص‬ ‫علل‬ ‫اتباع‬‫فهمها‬ ‫على‬ ‫املعينة‬ ‫امل‬‫و‬‫الع‬ ‫اعاة‬‫ر‬‫م‬ ‫مع‬ ‫العريب‬ ‫اللسان‬ ‫وفق‬ ‫وفهمها‬.‫كم‬‫ا‬‫على‬ ‫ا‬‫و‬‫ز‬َّ‫ك‬‫ر‬‫اجلانب‬ ‫التطبيقي‬‫النيب‬ ‫ألفعال‬‫أخرى‬ ‫بعبارة‬ ‫أو‬(‫العملي‬‫و‬ ‫املعنوي‬ ‫اتر‬‫و‬‫الت‬.)‫الص‬ ‫اجتهادات‬‫و‬ ‫عمل‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ‫هذا‬‫حابة‬. ‫ويف‬‫لدور‬ ‫الباب‬ ‫فتح‬ ‫مت‬ ‫النص‬ ‫وجود‬ ‫عدم‬ ‫حال‬‫والفطرة‬ ‫اجملرد‬ ‫العقل‬‫يف‬ ‫املفاسد‬‫و‬ ‫املصاحل‬ ‫معرفة‬ ‫يف‬‫النص‬ ‫غياب‬ ‫حال‬. ‫لكن‬‫وجهني‬ ‫من‬ ‫نظر‬ ‫ُل‬ ‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫يبقى‬:‫الن‬ ‫عن‬ ‫وحده‬ ‫بالعقل‬ ‫فقط‬ ‫االكتفاء‬‫و‬ ‫االستغناء‬ ‫ميكننا‬ ‫ال‬ ً‫ال‬‫فأو‬‫برمحته‬ ‫هللا‬ ‫ألن‬ ‫صوص؛‬ ‫يح‬‫ر‬‫الص‬ ‫بالنص‬ ‫إما‬ ،‫أحصاها‬ ‫إال‬ ‫كبرية‬‫وال‬ ‫صغرية‬ ‫يرتك‬ ‫فلم‬ ،‫يعته‬‫ر‬‫ش‬ ‫م‬َّ‫مت‬‫و‬ ‫دينه‬ ‫لنا‬ ‫أكمل‬ ‫قد‬ ‫وحكمته‬‫باب‬ ‫بفتح‬ ‫أو‬ ،‫عليها‬ ‫العامة‬ ‫األصول‬ ‫على‬ ‫القياس‬‫و‬ ‫االجتهاد‬.‫العقلي‬ ‫االمور‬ ‫كذا‬‫و‬ ،‫منضبطة‬ ‫ليست‬ ‫الفطرة‬ ‫أن‬ ‫فهو‬ ‫الثاين‬ ‫الوجه‬ ‫أما‬‫التفكري‬ ‫خيتلف‬ ‫اليت‬ ‫ة‬ ً‫ال‬‫أص‬ ‫ه‬ِّ‫لسد‬ ‫املقاصدي‬ ‫الفكر‬ ‫جاء‬ ‫الذي‬ ‫اخلالف‬ ‫لباب‬ ‫فتح‬ ‫هذا‬ ‫يسبب‬ ‫مما‬ ،‫آلخر‬ ٍ‫شخص‬ ‫من‬ ‫هبا‬. ً‫ا‬‫ختام‬‫ناها‬‫ر‬‫ذك‬ ‫اليت‬ ‫الطرق‬ ‫هذه‬ ‫سلوك‬ ‫عليه‬ ‫ب‬َّ‫يتوج‬ ‫ع‬‫َّار‬‫للش‬ ‫مقصد‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫من‬ ‫إن‬ٍ‫ر‬‫تدب‬‫ط‬‫وتنقيب‬ ‫ويل‬‫عميق‬ ﴾َُّ‫اَّلل‬ ُ‫م‬ُ‫ك‬ُ‫م‬ِّ‫ل‬َ‫ع‬ُ‫ي‬َ‫و‬ ََّ‫اَّلل‬ ‫ا‬‫و‬ُ‫ق‬َّ‫ات‬َ‫﴿و‬[‫البقرة‬:282.] ‫خالصة‬
  • 20. •‫والتصرحيي‬ ‫االبتدائي‬ ‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫جمرد‬. •‫والتشريع‬ ‫البيان‬ ‫داعي‬ ‫توفر‬ ‫مع‬ ‫الشارع‬ ‫سكوت‬. ‫النص‬ •‫النصوص‬ ‫اء‬‫ر‬‫استق‬(‫الكلي‬ ‫املوضوعي‬ ‫النظر‬.) •‫العلل‬ ‫اء‬‫ر‬‫استق‬ ‫اء‬‫ر‬‫اإلستق‬ •‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫للرسول‬ ‫والعملي‬ ‫املعنوي‬ •‫عنهم‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫الصحابة‬ ‫عمل‬. ‫اترة‬‫و‬‫املت‬ ‫السنة‬ •‫معني‬ ‫مقصد‬ ‫حتديد‬ ‫على‬ ‫األمة‬ ‫إمجاع‬. ‫اإلمجاع‬ •‫والنهي‬ ‫األمر‬ ‫علل‬ ‫اعتبار‬. •‫ال‬ ‫النص‬ ‫غياب‬ ‫حال‬ ‫يف‬ ‫والفطرة‬ ‫بة‬‫ر‬‫والتج‬ ‫العقل‬ ‫اعتبار‬‫قطعي‬ ‫اإلجتهاد‬ •‫التابعة‬ ‫املقاصد‬ ‫اعتبار‬(‫األصلية‬ ‫للمقاصد‬ ‫اخلادمة‬.) ‫األدلة‬ ‫تعاضد‬ ‫الشارع‬ ‫مقاصد‬ ‫عن‬ ‫الكشف‬ ‫طرق‬

Editor's Notes

  1. الآن مستوى متقدم أكثر
  2. الآن مستوى متقدم أكثر
  3. الآن مستوى متقدم أكثر
  4. الآن مستوى متقدم أكثر
  5. الآن مستوى متقدم أكثر
  6. الآن مستوى متقدم أكثر