SlideShare a Scribd company logo
‫الطائفة‬ ‫امجاع‬
‫على‬
‫المخالفة‬ ‫الفرق‬ ‫اسالم‬
‫املوسوي‬ ‫غين‬ ‫أنور‬
‫الطائفة‬ ‫امجاع‬
‫املخالفة‬ ‫الفرق‬ ‫اسالم‬ ‫على‬
‫املوسوي‬ ‫غين‬ ‫أنور‬
‫للنشر‬ ‫اقواس‬ ‫دار‬
‫اق‬‫ر‬‫الع‬
1441
‫ا‬ "
‫إلسالم‬
‫الشهادتني‬ ‫مدار‬ ‫يدور‬
"
‫اخلوئي‬ ‫السيد‬
‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫رمحه‬
"
"‫تقولوا‬ ‫ال‬
‫إخواننا‬
‫أهل‬ ‫أنفسنا‬ :‫قولوا‬ ‫بل‬ ،‫السنة‬
‫السنة‬
"
‫السيستاين‬ ‫السيد‬
‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫حفظه‬
1
‫احملتوايت‬
‫احملتوايت‬
................................
............
1
‫املقدمة‬
................................
.............
2
‫اآلايت‬
................................
.............
4
‫األحاديث‬
................................
.........
10
‫االقوال‬
................................
............
26
‫إشارة‬
................................
.............
40
‫انتهى‬
‫واحلمد‬
‫لل‬
................................
....
41
2
‫املقدمة‬
‫اللهم‬ .‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫لل‬ ‫احلمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرمحن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬
‫وال‬ ‫حممد‬ ‫على‬ ّ
‫صل‬
‫حممد‬
‫وإلخواننا‬ ‫لنا‬ ‫اغفر‬ ‫ربنا‬ .
.‫ابإلميان‬ ‫سبقوان‬ ‫الذين‬
‫ان‬ ‫على‬ ‫الشيعة‬ ‫امجاع‬ ‫ان‬
‫مدار‬ ‫يدور‬ ‫االسالم‬
‫من‬ ‫هو‬ ‫الشهادتني‬
‫يف‬ ‫أعماهلم‬ ‫وعليه‬ ‫قطعا‬ ‫الثابت‬
‫والقصاص‬ ‫واالرث‬ ‫والنكاح‬ ‫الطاهرة‬ ‫احكام‬
‫خالفهم‬ ‫من‬ ‫اسالم‬ ‫على‬ ‫الشيعة‬ ‫امجاع‬ ‫وان‬ .‫والدايت‬
‫جيرون‬ ‫وهم‬ ‫رده‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫اثبت‬ ‫امر‬ ‫األخرى‬ ‫الفرق‬ ‫من‬
‫والقصاص‬ ‫واملواريث‬ ‫والنكاح‬ ‫الطهارة‬ ‫احكام‬
‫على‬
‫فال‬ ،‫الشيعة‬ ‫على‬ ‫جيروهنا‬ ‫كما‬‫ابلضبط‬ ‫املسلمني‬ ‫مجيع‬
‫بني‬ ‫وابإلمجاع‬ ‫مييزون‬
‫يف‬ ‫املسلمني‬ ‫من‬ ‫وغريه‬ ‫الشيعي‬
‫يف‬ ‫وال‬ ‫واملواريث‬ ‫النكاح‬ ‫يف‬ ‫وال‬ ‫والذابئح‬ ‫الطهارة‬
3
‫امجاعهم‬ ‫بينما‬ ،‫والدايت‬ ‫والقصاص‬ ‫الشهادات‬
‫هو‬
‫الفرق‬
.‫األبواب‬ ‫تلك‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫والكافر‬ ‫املسلم‬ ‫بني‬
‫اال‬ ‫يف‬ ‫رسالة‬ ‫وهذه‬
‫من‬ ‫وثبتت‬ ‫قيلت‬ ‫اليت‬ ‫مجاعات‬
‫مقولة‬ ‫ان‬ ‫يعلم‬ ‫لكي‬ ‫املخالفني‬ ‫اسالم‬ ‫يف‬ ‫االعالم‬ ‫قبل‬
‫له‬ ‫ليس‬ ‫املسلمني‬ ‫فرق‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫الشيعة‬ ‫تكفري‬
‫صحة‬ ‫او‬ ‫أساس‬
،
.‫املسدد‬ ‫وهللا‬
4
‫اآلايت‬
5
( ‫تعاىل‬ ‫قال‬
‫م‬ َ
‫ال‬ْ
‫س‬ِْ
‫اإل‬ َِّ
‫اَّلل‬ َ
‫د‬ْ‫ن‬ِ
‫ع‬ َ
‫ين‬ِّ
‫د‬‫ال‬ َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
)
‫تعاىل‬ ‫وقال‬
ْ
‫ل‬‫ق‬َ
‫(و‬
َ
‫ني‬ِ
ّ‫ي‬ِ
ّ
‫م‬ ْ
‫األ‬َ
‫و‬ َ
‫اب‬َ‫ت‬ِ
‫ْك‬‫ل‬‫ا‬ ‫وا‬‫وت‬‫أ‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬َّ‫ل‬ِ‫ل‬
‫ا‬ْ
‫و‬َ
‫د‬َ‫ت‬ْ
‫اه‬ ِ
‫د‬َ
‫ق‬َ‫ف‬ ‫وا‬‫م‬َ‫ل‬ْ
‫َس‬‫أ‬ ْ
‫ن‬ِ
‫إ‬َ‫ف‬ ْ
‫م‬‫ت‬ْ
‫م‬َ‫ل‬ْ
‫َس‬‫أ‬َ‫أ‬
.)
( ‫تعاىل‬ ‫وقال‬
ْ
‫ن‬ِ
‫َك‬‫ل‬َ
‫و‬ ‫ا‬‫ا‬‫ي‬ِ‫ان‬َ
‫ر‬ْ
‫ص‬َ‫ن‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ ‫ا‬
‫اي‬ِ
‫ود‬‫ه‬َ‫ي‬ ‫يم‬ِ
‫اه‬َ
‫ر‬ْ‫ب‬ِ‫إ‬ َ
‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬‫ا‬َ
‫م‬
َ
‫ني‬ِ‫ك‬
ِ
‫ر‬ْ
‫ش‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬ َ
‫ن‬ِ
‫م‬ َ
‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬‫ا‬َ
‫م‬َ
‫و‬ ‫ا‬ً
‫م‬ِ‫ل‬ْ
‫س‬‫م‬ ‫ا‬ً
‫ف‬‫ي‬ِ‫ن‬َ
‫ح‬ َ
‫ن‬‫ا‬َ
‫ك‬
)
( ‫تعاىل‬ ‫وقال‬
َ
‫ل‬َ‫ب‬ْ
‫ق‬‫ي‬ ْ
‫ن‬َ‫ل‬َ‫ف‬ ‫ا‬ً‫ين‬ِ
‫د‬ ِ
‫م‬ َ
‫ال‬ْ
‫س‬ِْ
‫اإل‬ َ
‫ر‬ْ‫ي‬َ‫غ‬ ِ
‫غ‬َ‫ت‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬َ
‫و‬
‫ه‬ْ‫ن‬ِ
‫م‬
)
( :‫تعاىل‬ ‫قال‬
ِ
‫ه‬ِ‫ات‬َ
‫ق‬‫ت‬ َّ
‫ق‬َ
‫ح‬ ََّ
‫اَّلل‬ ‫وا‬‫ق‬َّ‫ات‬ ‫وا‬‫ن‬َ
‫َم‬
‫آ‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ
‫ه‬ُّ‫َي‬‫أ‬ َ
‫اي‬
َِّ
‫اَّلل‬ ِ
‫ل‬ْ‫ب‬َِ
‫ِب‬ ‫وا‬‫م‬ِ
‫ص‬َ‫ت‬ْ‫ع‬‫ا‬َ
‫و‬ )*( َ
‫ن‬‫و‬‫م‬ِ‫ل‬ْ
‫س‬‫م‬ ْ
‫م‬‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬َ
‫و‬ َّ
‫ال‬ِ‫إ‬ َّ
‫ن‬‫وت‬َ
‫َت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬
‫وا‬‫ق‬َّ
‫ر‬َ
‫ف‬َ‫ت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬ ‫ا‬ً
‫يع‬َِ
‫مج‬
‫قا‬
( ‫تعاىل‬ ‫ل‬
َ
‫ت‬ْ
‫َس‬‫ل‬ َ
‫م‬ َ
‫ال‬َّ
‫الس‬ ‫م‬‫ك‬ْ‫َي‬‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ى‬َ
‫ق‬ْ‫ل‬َ‫أ‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫وا‬‫ول‬‫ق‬َ‫ت‬ َ
‫ال‬َ
‫و‬
‫ا‬ً‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬‫م‬
)
: ‫التبيان‬ ‫يف‬ ‫الطوسي‬ ‫قال‬
‫من‬ ‫يستفاد‬ ‫والذي‬
6
‫يقدم‬ ‫أن‬ ‫ملؤمن‬ ‫جيوز‬ ‫ال‬ ‫الشهادتني‬ ‫اظهر‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬
‫حتية‬ ‫من‬ ‫مقامها‬ ‫يقوم‬ ‫ما‬ ‫أظهر‬ ‫إذا‬ ‫وال‬ ،‫قتله‬ ‫على‬
.‫االسالم‬
( ‫تعاىل‬ ‫قال‬
َّ‫ل‬‫ا‬ ُّ
‫د‬َ
‫و‬َ‫ي‬ ‫ا‬ََ
‫َب‬‫ر‬
)َ
‫ني‬ِ
‫م‬ِ‫ل‬ْ
‫س‬‫م‬ ‫وا‬‫ان‬َ
‫ك‬ ْ
‫َو‬‫ل‬ ‫وا‬‫ر‬َ
‫ف‬َ
‫ك‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬
( ‫تعاىل‬ ‫قال‬
)*( َ
‫ني‬ِ
‫م‬ِ‫ل‬ْ
‫س‬‫م‬ ‫وا‬‫ان‬َ
‫ك‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ِ‫ت‬َ
‫اي‬َِ
‫ِب‬ ‫وا‬‫ن‬َ
‫َم‬
‫آ‬ َ
‫ين‬ِ
‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬
َ
‫ن‬‫و‬‫ر‬َ‫ب‬ْ‫حت‬ ْ
‫م‬‫ك‬‫اج‬َ
‫و‬ْ
‫ز‬َ‫أ‬َ
‫و‬ ْ
‫م‬‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬ َ‫ة‬َّ‫ن‬َْ
‫ْل‬‫ا‬ ‫وا‬‫ل‬‫خ‬ْ
‫د‬‫ا‬
)
َ
‫ني‬ِ‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ ِ
‫ات‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ْ
‫س‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ َ
‫ني‬ِ
‫م‬ِ‫ل‬ْ
‫س‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬ َّ
‫ن‬ِ‫إ‬( ‫تعاىل‬ ‫قال‬
‫ا‬َ
‫و‬ ِ
‫ات‬َ‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬
َ
‫ني‬ِ‫ق‬ِ
‫اد‬َّ
‫الص‬َ
‫و‬ ِ
‫ات‬َ‫ت‬ِ‫ان‬َ
‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ َ
‫ني‬ِ‫ت‬ِ‫ان‬َ
‫ق‬ْ‫ل‬
َ
‫ني‬ِ
‫ع‬ِ
‫اش‬َْ
‫اخل‬َ
‫و‬ ِ
‫ات‬َ
‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ
‫الص‬َ
‫و‬ َ
‫ين‬ِ
‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ
‫الص‬َ
‫و‬ ِ
‫ات‬َ‫ق‬ِ
‫اد‬َّ
‫الص‬َ
‫و‬
َ
‫ني‬ِ
‫م‬ِ‫ائ‬َّ
‫الص‬َ
‫و‬ ِ
‫ات‬َ‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬َ‫ت‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ َ
‫ني‬ِ‫ق‬ِّ
‫د‬َ
‫ص‬َ‫ت‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ
‫و‬ ِ
‫ات‬َ
‫ع‬ِ
‫اش‬َْ
‫اخل‬َ
‫و‬
ِ
‫ات‬َ‫ظ‬ِ‫اف‬َْ
‫حل‬‫ا‬َ
‫و‬ ْ
‫م‬‫ه‬َ
‫وج‬‫ر‬‫ف‬ َ
‫ني‬ِ
‫ظ‬ِ‫اف‬َْ
‫حل‬‫ا‬َ
‫و‬ ِ
‫ات‬َ
‫م‬ِ‫ائ‬َّ
‫الص‬َ
‫و‬
َ
‫ين‬ِ
‫ر‬ِ‫اك‬َّ
‫الذ‬َ
‫و‬
ً‫ة‬َ
‫ر‬ِ
‫ف‬ْ‫غ‬َ
‫م‬ ْ
‫م‬َ
‫هل‬ َّ
‫اَّلل‬ َّ
‫د‬َ
‫َع‬‫أ‬ ِ
‫ات‬َ
‫ر‬ِ‫اك‬َّ
‫الذ‬َ
‫و‬ ‫ا‬ً
‫ري‬ِ‫ث‬َ
‫ك‬ََّ
‫اَّلل‬
‫تعاىل‬ ‫اخرب‬ ‫مث‬ :‫التبيان‬ ‫يف‬ ‫الطوسي‬ ‫قال‬ )‫ا‬ً
‫يم‬ِ
‫ظ‬َ
‫ع‬ ‫ا‬ً
‫ر‬ْ
‫َج‬‫أ‬َ
‫و‬
‫الذين‬ ‫وهم‬ " ‫واملسلمات‬ ‫املسلمني‬ ‫إن‬ " ‫ب‬
7
‫ا‬‫و‬‫وأظهر‬ ،‫له‬ ‫وانقادوا‬ ‫هللا‬ ‫الوامر‬ ‫استسلموا‬
" ‫واملؤمنات‬ ‫واملؤمنني‬ " ‫َبوجبه‬ ‫وعملوا‬ ،‫الشهادتني‬
‫ف‬
‫وإمنا‬ ،‫ين‬‫ر‬‫املفس‬ ‫اكثر‬ ‫عند‬ ،‫واحد‬ ‫واالميان‬ ‫االسالم‬
.‫اللفظني‬ ‫الختالف‬ ‫كرر‬
‫ا‬َ‫ن‬ِ‫ت‬َّ‫ي‬ِّ
‫ر‬‫ذ‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬َ
‫و‬ َ
‫َك‬‫ل‬ ِْ
‫ني‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ْ
‫س‬‫م‬ ‫ا‬َ‫ْن‬‫ل‬َ
‫ع‬ْ
‫اج‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬َّ‫ب‬َ
‫ر‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬
َ
‫ت‬ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ
‫ك‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ ْ
‫ب‬‫ت‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ
‫ك‬ِ
‫اس‬َ‫ن‬َ
‫م‬ َ
‫ان‬ِ
‫ر‬َ‫أ‬َ
‫و‬ َ
‫َك‬‫ل‬ ً‫ة‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ْ
‫س‬‫م‬ ً‫ة‬َّ
‫م‬‫أ‬
‫قال‬ )‫يم‬ِ
‫ح‬َّ
‫الر‬ ‫اب‬َّ
‫َّو‬‫الت‬
‫إن‬ :‫ان‬‫ز‬‫املي‬ ‫يف‬ ‫الطباطبائي‬
‫غاايت‬ ‫و‬ ،‫مجيلة‬ ‫آاثر‬ ‫له‬ ‫أيضا‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫الظاهر‬
‫بذلك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يصح‬ ،‫اإلنساين‬ ‫اجملتمع‬ ‫يف‬ ‫نفيسة‬
‫كان‬‫كما‬‫ربه‬ ‫من‬ ‫يطلبها‬ )‫السالم‬ ‫(عليه‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إلب‬ ‫بغية‬
‫حيث‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫(صلى‬ ‫النيب‬ ‫عند‬ ‫كذلك‬
‫اإلسالم‬ ‫من‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫(صلى‬ ‫اكتفى‬
8
‫بظ‬
‫جيوز‬ ‫و‬ ،‫الدماء‬ ‫حيقن‬ ‫به‬ ‫الذي‬ ‫الشهادتني‬ ‫اهر‬
‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫يكون‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫و‬ ،‫اث‬‫ري‬‫امل‬ ‫ميلك‬ ‫و‬ ،‫التزويج‬
،‫لك‬ ‫مسلمني‬ ‫اجعلنا‬ ‫و‬ ‫بنا‬‫ر‬ :‫تعاىل‬ ‫قوله‬ ‫يف‬ ‫ابإلسالم‬
‫من‬ ‫و‬ :‫قوله‬ ‫يف‬ ‫و‬ ،‫إمساعيل‬ ‫و‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬ ‫بشأن‬ ‫يليق‬ ‫ما‬
‫اليت‬ ‫األمة‬ ‫بشأن‬ ‫الالئق‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ،‫لك‬ ‫مسلمة‬ ‫أمة‬ ‫ذريتنا‬
‫ضعيف‬ ‫و‬ ،‫املنافق‬ ‫فيها‬
‫اْلميع‬ ‫و‬ ‫قويه‬ ‫و‬ ‫اإلميان‬
.‫مسلمون‬
ْ
‫ن‬ِ
‫َك‬‫ل‬َ
‫و‬ ‫وا‬‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬‫ت‬ َْ
‫َل‬ ْ‫ل‬‫ق‬ ‫َّا‬‫ن‬َ
‫َم‬
‫آ‬ ‫اب‬َ
‫ر‬ْ‫ع‬َْ
‫األ‬ ِ
‫َت‬‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬
ْ
‫ن‬ِ‫إ‬َ
‫و‬ ْ
‫م‬‫ك‬ِ‫ب‬‫و‬‫ل‬‫ق‬ ِ
‫يف‬ ‫ان‬َ‫مي‬ِْ
‫اإل‬ ِ
‫ل‬‫خ‬ْ
‫د‬َ‫ي‬ ‫ا‬َّ
‫َم‬‫ل‬َ
‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ
‫م‬َ‫ل‬ْ
‫َس‬‫أ‬ ‫وا‬‫ول‬‫ق‬
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬ ‫ا‬ً‫ئ‬ْ‫ي‬َ
‫ش‬ ْ
‫م‬‫ك‬ِ‫ال‬َ
‫م‬ْ‫ع‬َ‫أ‬ ْ
‫ن‬ِ
‫م‬ ْ
‫م‬‫ك‬ْ‫ت‬ِ‫ل‬َ‫ي‬ َ
‫ال‬ ‫َه‬‫ل‬‫و‬‫س‬َ
‫ر‬َ
‫و‬ ََّ
‫اَّلل‬ ‫وا‬‫يع‬ِ
‫ط‬‫ت‬
ٌ
‫يم‬ِ
‫ح‬َ
‫ر‬ ٌ
‫ور‬‫ف‬َ‫غ‬ ََّ
‫اَّلل‬
)
‫قد‬ :‫ان‬‫ز‬‫املي‬ ‫يف‬ ‫الطباطبائي‬ ‫قال‬
‫يدخل‬ ‫َل‬ ‫أبنه‬ ‫أوضحه‬ ‫و‬ ‫عنهم‬ ‫اإلميان‬ ‫اآلية‬ ‫يف‬ ‫نفي‬
‫الفرق‬ ‫به‬ ‫يظهر‬ ‫و‬ ،‫اإلسالم‬ ‫هلم‬ ‫أثبت‬ ‫و‬ ‫بعد‬ ‫قلوهبم‬ ‫يف‬
‫ابلقلب‬ ‫قائم‬ ‫معىن‬ ‫اإلميان‬ ‫أبن‬ ‫اإلسالم‬ ‫و‬ ‫اإلميان‬ ‫بني‬
9
‫و‬ ‫ابللسان‬ ‫قائم‬ ‫أمر‬ ‫اإلسالم‬ ‫و‬ ،‫االعتقاد‬ ‫قبيل‬ ‫من‬
‫اْلو‬
‫ابلشهادة‬ ‫لساان‬ ‫اخلضوع‬ ‫و‬ ‫االستسالم‬ ‫فإنه‬ ‫ارح‬
‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫العملية‬ ‫ابملتابعة‬ ‫عمال‬ ‫و‬ ‫النبوة‬ ‫و‬ ‫التوحيد‬ ‫على‬
‫به‬ ‫عمل‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫شهد‬ ‫ما‬ ‫ِبقية‬ ‫االعتقاد‬ ‫قارن‬ ‫سواء‬
‫عليه‬ ‫و‬ ‫الدماء‬ ‫حتقن‬ ‫الشهادتني‬ ‫بظاهر‬ ‫و‬ ،‫يقارن‬ ‫َل‬ ‫أو‬
.‫املواريث‬ ‫و‬ ‫املناكح‬ ‫جتري‬
10
‫األحاديث‬
11
‫بن‬ ‫سفيان‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫ابو‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫املسط‬
‫الناس‬ ‫عليه‬ ‫الذي‬ ‫الظاهر‬ ‫هو‬ ‫االسالم‬ :‫السالم‬
‫وإقام‬ ،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممدا‬ ‫وأن‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬
‫شهر‬ ‫وصيام‬ ،‫البيت‬ ‫وحج‬ ،‫كاة‬
‫الز‬ ‫وإيتاء‬ ،‫الصالة‬
‫هذا‬ ‫معرفة‬ ‫االميان‬ :‫وقال‬ ،‫االسالم‬ ‫فهذا‬ ،‫رمضان‬
‫هذا‬ ‫يعرف‬ ‫َل‬‫و‬ ‫هبا‬ ‫أقر‬ ‫فان‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ،‫االمر‬
‫كان‬‫االمر‬
.‫ضاال‬ ‫كان‬
‫و‬ ‫مسلما‬
:‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫ابو‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫مساعة‬
‫برسول‬ ‫والتصديق‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬ ،‫االسالم‬
‫وعليه‬ ،‫الدماء‬ ‫حقنت‬ ‫به‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
،‫الناس‬ ‫مجاعة‬ ‫ظاهره‬ ‫وعلى‬ ،‫يث‬‫ر‬‫واملوا‬ ‫املناكح‬ ‫جرت‬
.‫اهلدى‬ ‫واالميان‬
12
‫موسى‬ ‫عن‬ ‫إبسناده‬ :‫اوندي‬‫ر‬‫ال‬
‫آابئه‬ ‫عن‬ ،‫جعفر‬ ‫بن‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬
‫كلمة‬‫وجعل‬ ،‫دينه‬ ‫االسالم‬ ‫جعل‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ :‫وآله‬
‫وشهد‬ ،‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬ ‫فمن‬ ،‫له‬ ‫حسنا‬ ‫االخالص‬
‫وعليه‬ ‫مالنا‬ ‫له‬ ،‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫ذبيحتنا‬ ‫وأحل‬ ،‫شهادتنا‬
.‫علينا‬ ‫ما‬
‫أاب‬ ‫سأل‬ ‫الذي‬ ‫الشامي‬ ‫خرب‬ ‫يف‬ ‫يعقوب‬ ‫بن‬ ‫يونس‬
‫عب‬
:‫الشامي‬ ‫فقال‬ ‫فأجابه‬ ‫مسائل‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫د‬
‫ابلل‬ ‫آمنت‬ ‫بل‬ :‫له‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫فقال‬ ،‫لل‬ ‫أسلمت‬
‫ثون‬‫ر‬‫يتوا‬ ‫وعليه‬ ،‫االميان‬ ‫قبل‬ ‫االسالم‬ ‫إن‬ ،‫الساعة‬
‫ويتناكحون‬
.
13
‫عليهم‬ ‫علي‬ ‫عن‬ ،‫آابئه‬ ‫عن‬ ،‫الرضا‬ ‫عن‬ ،‫التميمي‬
‫امرت‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬
‫حىت‬ ‫الناس‬ ‫اقاتل‬ ‫ان‬
‫قالوها‬ ‫فإذا‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫يقولوا‬
.‫وأمواهلم‬ ‫دماؤهم‬ ‫علي‬ ‫حرم‬ ‫فقد‬
‫مسعته‬ :‫قال‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫ان‬‫ر‬‫مح‬
‫الذي‬ ‫وهو‬ ،‫فعل‬ ‫أو‬ ‫قول‬ ‫من‬ ‫ظهر‬ ‫ما‬ ‫االسالم‬ :‫يقول‬
‫حقنت‬ ‫وبه‬ ،‫كلها‬ ‫الفرق‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫مجاعة‬ ‫عليه‬
،‫النكاح‬ ‫وجاز‬ ،‫يث‬‫ر‬‫املوا‬ ‫جرت‬ ‫وعليه‬ ،‫الدماء‬
‫الصالة‬ ‫على‬ ‫واجتمعوا‬
‫واحلج‬ ‫والصوم‬ ‫كاة‬
‫والز‬
،‫االميان‬ ‫إىل‬ ‫واضيفوا‬ ‫الكفر‬ ‫من‬ ‫بذلك‬ ‫فخرجوا‬
،‫االسالم‬ ‫يشرك‬ ‫واالميان‬ ،‫االميان‬ ‫يشرك‬ ‫ال‬ ‫واالسالم‬
‫شئ‬ ‫يف‬ ‫املسلم‬ ‫على‬ ‫فضل‬ ‫للمؤمن‬ ‫فهل‬ ‫قلت‬ ‫قال‬
:‫فقال‬ ‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫وغري‬ ‫واحلدود‬ ‫واالحكام‬ ‫الفضائل‬ ‫من‬
‫للمؤمن‬ ‫ولكن‬ ‫واحدا‬ ‫جمرى‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫جيراين‬ ‫مها‬ ،‫ال‬
14
‫املسل‬ ‫على‬ ‫فضل‬
‫هللا‬ ‫إىل‬ ‫به‬ ‫يتقرابن‬ ‫وما‬ ‫أعماهلما‬ ‫يف‬ ‫م‬
‫هو‬ ‫أليس‬ ‫االسالم‬ ‫يف‬ ‫دخل‬ ‫من‬ ‫أيت‬‫ر‬‫أ‬:‫قلت‬ ‫عزوجل‬
‫إىل‬ ‫أضيف‬ ‫قد‬ ‫ولكنه‬ ‫ال‬ :‫فقال‬ ‫؟‬ ‫االميان‬ ‫يف‬ ‫داخال‬
.‫الكفر‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫وخرج‬ ‫االميان‬
:‫يقول‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أاب‬ ‫مسعت‬ :‫قال‬ ‫الفضيل‬
‫عليه‬ ‫ما‬ ‫واالسالم‬ ،‫القلوب‬ ‫يف‬ ‫وقر‬ ‫ما‬ ‫االميان‬ ‫إن‬
‫و‬ ‫املناكح‬
.‫الدماء‬ ‫وحقن‬ ‫يث‬‫ر‬‫املوا‬
:‫يقول‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أاب‬ ‫مسعت‬ :‫قال‬ ‫املفضل‬
‫وتؤدى‬ ،‫الدم‬ ‫به‬ ‫حيقن‬ ‫االسالم‬
‫ويستحل‬ ،‫االمانة‬ ‫به‬
‫الفرج‬ ‫به‬
.
15
‫والصادق‬ ‫الباقر‬ ‫عن‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬ ‫بن‬ ‫وعلي‬ ‫العياشي‬
‫من‬ ‫مناد‬ ‫اندى‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬‫إذا‬ :‫السالم‬ ‫عليهما‬
‫مسلم‬ ‫إال‬ ‫اْلنة‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫عند‬
‫الذين‬ ‫يود‬ ‫فيومئذ‬
.‫مسلمني‬ ‫كانوا‬‫لو‬ ‫كفروا‬
‫القصري‬ ‫الرحيم‬ ‫عبد‬
‫عن‬
‫أيب‬
-
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬
‫قال‬
‫يكون‬ :
‫وال‬ ،‫مؤمنا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫مسلما‬ ‫العبد‬
‫قبل‬ ‫فاالسالم‬ ‫مسلما‬ ‫يكون‬ ‫حىت‬ ‫مؤمنا‬ ‫يكون‬
‫من‬ ‫كبرية‬‫العبد‬ ‫أتى‬ ‫فإذا‬ ،‫االميان‬ ‫يشارك‬ ‫وهو‬ ،‫االميان‬
‫من‬ ‫صغرية‬ ‫أو‬ ‫املعاصي‬ ‫كبائر‬
‫اليت‬ ‫املعاصي‬ ‫صغائر‬
‫ساقطا‬ ،‫االميان‬ ‫من‬ ‫خارجا‬ ‫كان‬‫عنها‬ ‫عزوجل‬ ‫هللا‬ ‫هنى‬
‫اسم‬ ‫عنه‬
‫اتب‬ ‫فان‬ ،‫االسالم‬ ‫اسم‬ ‫عليه‬ ‫واثبتا‬ ،‫االميان‬
‫خيرجه‬ ‫وال‬ ‫االميان‬ ‫دار‬ ‫إىل‬ ‫عاد‬ ‫واستغفر‬
‫إال‬ ‫الكفر‬ ‫إىل‬
،‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫هذا‬ ‫للحالل‬ ‫يقول‬ ‫أبن‬ ،‫واالستحالل‬ ‫اْلحود‬
16
،‫حالل‬ ‫هذا‬ ‫ام‬‫ر‬‫وللح‬
‫يكون‬ ‫فعندها‬ ،‫بذلك‬ ‫ودان‬
‫خ‬
‫الكفر‬ ‫يف‬ ‫داخال‬ ،‫واالميان‬ ‫االسالم‬ ‫من‬ ‫ارجا‬
.
‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫أصحابه‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ،‫مسكان‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬
‫؟‬ ‫االسالم‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫قلت‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬
‫أن‬ ‫قبل‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ ‫وهو‬ ،‫االسالم‬ ‫امسه‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ :‫فقال‬
‫بدين‬ ‫أقر‬ ‫فمن‬ ،‫تكونوا‬ ‫أن‬ ‫وبعد‬ ،‫كنتم‬‫حيث‬ ‫تكونوا‬
‫هللا‬ ‫أمر‬ ‫َبا‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫هللا‬
‫فهو‬ ‫به‬ ‫عزوجل‬
.‫مؤمن‬
‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫ايب‬ ‫عن‬ ‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬
‫أخترجه‬ ‫عليها‬ ‫ميوت‬ ‫للكبرية‬ ‫تكب‬‫ر‬‫امل‬ ‫أيت‬‫ر‬‫أ‬ :‫له‬ ‫قيل‬
‫كعذاب‬‫عذابه‬ ‫فيكون‬ ‫هبا‬ ‫عذب‬ ‫وإن‬ ‫؟‬ ‫االميان‬ ‫من‬
‫إذا‬ ‫االسالم‬ ‫من‬ ‫خيرج‬ :‫قال‬ ‫؟‬ ‫انقطاع‬ ‫أوله‬ ‫؟‬ ‫كني‬
‫املشر‬
‫وإن‬ ‫العذاب‬ ‫أشد‬ ‫يعذب‬ ‫ولذلك‬ ،‫حالل‬ ‫أهنا‬ ‫زعم‬
‫معت‬ ‫كان‬
‫يعذب‬ ‫وأنه‬ ،‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫عليه‬ ‫وهي‬ ‫كبرية‬‫أبهنا‬ ‫فا‬
17
‫وهو‬ ،‫عليها‬ ‫معذب‬ ‫فانه‬ ،‫حالل‬ ‫غري‬ ‫وأهنا‬ ‫عليها‬
‫خيرجه‬ ‫وال‬ ‫االميان‬ ‫من‬ ‫وخيرجه‬ ،‫االول‬ ‫من‬ ‫عذااب‬ ‫أهون‬
.‫اإلسالم‬ ‫من‬
‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫مالك‬ ‫بن‬ ‫أنس‬ ‫عن‬ ‫الصدوق‬
‫وصلى‬ ‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬ ‫من‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬
‫ما‬ ‫فله‬ ،‫ذبيحتنا‬ ‫وأكل‬ ،‫صلواتنا‬
.‫علينا‬ ‫ما‬ ‫وعليه‬ ‫لنا‬
‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫علي‬ ‫عن‬ ‫ربعي‬ ‫عن‬ ‫الصدوق‬
‫حىت‬ ‫عبد‬ ‫يؤمن‬ ‫ال‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يشهد‬ ‫حىت‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أب‬ ‫يؤمن‬
،‫ابحلق‬ ‫بعثين‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫وأين‬ ،‫له‬ ‫شريك‬
‫يؤمن‬ ‫وحىت‬
.‫ابلقدر‬ ‫يؤمن‬ ‫وحىت‬ ،‫املوت‬ ‫بعد‬ ‫ابلبعث‬
18
‫قال‬ ‫بصري‬ ‫أيب‬ ‫عن‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عند‬ ‫كنت‬:
‫يقولون‬ ‫قوما‬ ‫ابلكوفة‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫أصلحك‬ :‫رجل‬ ‫له‬ ‫فقال‬
‫يقولون‬ :‫قال‬ ‫؟‬ ‫وماهي‬ :‫فقال‬ ،‫إليك‬ ‫ينسبوهنا‬ ‫مقالة‬
‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أبو‬ ‫فقال‬ ،‫االسالم‬ ‫غري‬ ‫االميان‬ ‫إن‬
‫من‬ :‫قال‬ ،‫يل‬ ‫صفه‬ :‫الرجل‬ ‫له‬ ‫فقال‬ ،‫نعم‬ :‫السالم‬
،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممدا‬ ‫وأن‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهد‬
‫أقر‬‫و‬
،‫كاة‬
‫الز‬ ‫وآتى‬ ،‫الصالة‬ ‫وأقام‬ ،‫هللا‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫َبا‬
:‫قلت‬ .‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫البيت‬ ‫وحج‬ ،‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫وصام‬
‫حممدا‬ ‫وأن‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهد‬ ‫من‬ :‫قال‬ ‫؟‬ ‫فاالميان‬
‫عند‬ ‫من‬ ‫جاء‬ ‫َبا‬ ‫وأقر‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
،‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫وصام‬ ،‫كاة‬
‫الز‬ ‫وآتى‬ ،‫الصالة‬ ‫وأقام‬ ،‫هللا‬
‫الب‬ ‫حج‬ ‫و‬
.‫النار‬ ‫عليه‬ ‫عد‬ ‫أو‬ ‫بذنب‬ ‫هللا‬ ‫يلق‬ ‫َل‬‫و‬ ،‫يت‬
‫يلق‬ ‫َل‬ ‫وأينا‬ ‫فداك‬ ‫جعلت‬ :‫بصري‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ ،‫مؤمن‬ ‫فهو‬
‫حيث‬ ‫هو‬ ‫ليس‬ :‫فقال‬ ‫؟‬ ‫النار‬ ‫عليه‬ ‫اوعد‬ ‫بذنب‬ ‫هللا‬
19
‫َل‬‫و‬ ‫النار‬ ‫عليه‬ ‫اوعد‬ ‫بذنب‬ ‫هللا‬ ‫يلق‬ ‫َل‬ ‫هو‬ ‫إمنا‬ ،‫تذهب‬
‫منه‬ ‫يتب‬
.
‫أهل‬ ‫مذنبو‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫عن‬ ‫الصدوق‬
‫يف‬ ‫يدخلون‬ ‫التوحيد‬
‫والشفاعة‬ ،‫منها‬ ‫وخيرجون‬ ،‫النار‬
.‫هلم‬ ‫جائزة‬
‫عبد‬ ‫أاب‬ ‫سألت‬ :‫قال‬ ‫بصري‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫مسلم‬ ‫بن‬ ‫سعدان‬
‫يف‬ ‫اْلواب‬ ‫يل‬ ‫فجمع‬ ‫؟‬ ‫االميان‬ ‫ما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬
:‫قلت‬ ،‫هللا‬ ‫تعصي‬ ‫ال‬ ‫وأن‬ ‫ابلل‬ ‫االميان‬ :‫فقال‬ ‫كلمتني‬
‫شهد‬ ‫من‬ :‫فقال‬ ‫كلمتني‬‫يف‬ ‫فجمعه‬ ‫؟‬ ‫االسالم‬ ‫فما‬
‫ذبي‬ ‫وذبح‬ ،‫نسكنا‬ ‫ونسك‬ ،‫شهادتنا‬
.‫حتنا‬
‫االسالم‬ ‫معىن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الصادق‬ ‫قال‬ : ‫التحف‬
‫واالداء‬ ‫احلكم‬ ‫الظاهر‬ ‫يف‬ ‫الطاعة‬ ‫جبميع‬ ‫ار‬‫ر‬‫االق‬ ‫هو‬
‫غري‬ ‫من‬ ،‫الظاهر‬ ‫يف‬ ‫الطاعة‬ ‫جبميع‬ ‫املقر‬ ‫أقر‬ ‫فإذا‬ ،‫له‬
‫االسالم‬ ‫اسم‬ ‫استحق‬ ‫فقد‬ ‫ابلقلوب‬ ‫عليه‬ ‫العقد‬
20
‫شهادته‬ ‫وإجازة‬ ،‫الظاهرة‬ ‫الوالية‬ ‫واستوجب‬ ،‫ومعناه‬
‫له‬ ‫وصار‬ ،‫يث‬‫ر‬‫واملوا‬
‫على‬ ‫ما‬ ‫وعليه‬ ،‫للمسلمني‬ ‫ما‬
.‫االسالم‬ ‫صفة‬ ‫فهذه‬ ،‫املسلمني‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫ارة‬‫ر‬‫ز‬ ‫بن‬ ‫عبيد‬ ‫عن‬
‫الناس‬ ‫أيها‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬
‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫تشهدوا‬ ‫حىت‬ ‫اقاتلكم‬ ‫أن‬ ‫امرت‬ ‫إين‬
‫هبا‬ ‫حقنتم‬ ‫ذلك‬ ‫فعلتم‬ ‫فإذا‬ ،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممد‬ ‫وأين‬
‫و‬ ‫أموالكم‬
.‫هللا‬ ‫على‬ ‫حسابكم‬ ‫كان‬
‫و‬ ،‫ِبقها‬ ‫إال‬ ‫دماءكم‬
،‫االميان‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أاب‬ ‫سألت‬ :‫قال‬ ‫حممد‬
‫كان‬‫ما‬ ‫واالسالم‬ ،‫القلب‬ ‫يف‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫االميان‬ :‫فقال‬
‫واالميان‬ ،‫الدماء‬ ‫به‬ ‫وحتقن‬ ،‫واملواريث‬ ‫املناكح‬ ‫عليه‬
.‫االميان‬ ‫يشرك‬ ‫ال‬ ‫واالسالم‬ ‫االسالم‬ ‫يشرك‬
21
‫عل‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ‫روي‬ :‫ائج‬‫ر‬‫اخل‬
:‫قال‬ :‫السالم‬ ‫يه‬
‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ ‫فسأل‬ ‫ايب‬‫ر‬‫أع‬ ‫أقبل‬
‫أن‬ ‫أشهد‬ ‫قل‬ :‫فقال‬ ،‫االسالم‬ ‫علي‬ ‫اعرض‬ :‫له‬ ‫فقال‬
،‫أقررت‬ :‫قال‬ ،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممد‬ ‫وأين‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬
:‫قال‬ ،‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫وتصوم‬ ،‫اخلمس‬ ‫تصلي‬ ‫قال‬
،‫كاة‬
‫الز‬ ‫وتؤدي‬ ،‫ام‬‫ر‬‫احل‬ ‫البيت‬ ‫حتج‬ :‫قال‬ ،‫أقررت‬
‫ق‬ ،‫اْلنابة‬ ‫من‬ ‫وتغتسل‬
‫بعري‬ ‫فتخلف‬ ‫أقررت‬ :‫ال‬
‫طلبه‬ ‫يف‬ ‫الناس‬ ‫فرجع‬ ‫عنه‬ ‫فسأل‬ ‫النيب‬ ‫ووقف‬ ‫ايب‬‫ر‬‫االع‬
‫يف‬ ‫بعريه‬ ‫خف‬ ‫سقط‬ ‫قد‬ ‫العسكر‬ ‫آخر‬ ‫يف‬ ‫فوجدوه‬
‫ايب‬‫ر‬‫االع‬ ‫عنق‬ ‫فاندقت‬ ‫فسقط‬ ‫اْلرذان‬ ‫حفر‬ ‫من‬ ‫حفرة‬
‫خيمة‬ ‫بت‬‫ر‬‫فض‬ ‫النيب‬ ‫فأمر‬ ،‫ميتان‬ ‫ومها‬ ،‫البعري‬ ‫وعنق‬
‫هذا‬ ‫إن‬ :‫وقال‬ ،‫فكفنه‬ ‫النيب‬ ‫دخل‬ ‫مث‬ ‫فيه‬ ‫فغسل‬
‫مات‬ ‫ايب‬‫ر‬‫االع‬
‫يلبس‬ ‫َل‬‫و‬ ‫آمن‬ ‫ممن‬ ‫وهو‬ ،‫جائع‬ ‫وهو‬
‫بظلم‬ ‫إميانه‬
.
22
:‫له‬ ‫قلت‬ :‫قال‬ ،‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫ان‬‫ر‬‫مح‬
‫من‬ ‫شئ‬ ‫يف‬ ‫املسلم‬ ‫على‬ ‫فضل‬ ‫له‬ ‫املؤمن‬ ‫أيت‬‫ر‬‫أ‬
‫للمؤمن‬ ‫يكون‬ ‫حىت‬ ‫واالحكام‬ ‫والقضااي‬ ‫املواريث‬
‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫غري‬ ‫أو‬ ‫املواريث‬ ‫يف‬ ‫للمسلم‬ ‫يكون‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬
‫واحدا‬ ‫جمرى‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫جيراين‬ ‫مها‬ ‫ال‬ :‫قال‬
‫حكم‬ ‫إذا‬
‫يف‬ ‫املسلم‬ ‫على‬ ‫فضال‬ ‫للمؤمن‬ ‫ولكن‬ ‫عليهما‬ ‫االمام‬
.‫هللا‬ ‫إىل‬ ‫به‬ ‫يتقرابن‬ ‫وما‬ ،‫أعماهلما‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫طالب‬ ‫أيب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫مسعت‬ :‫قال‬ ‫سليم‬
‫رسول‬ ‫أتى‬ ‫ئيل‬‫رب‬‫ج‬ ‫أن‬ ‫علمت‬ ‫أما‬ :‫فقال‬ ‫لرجل‬ ‫يقول‬
‫ما‬ :‫له‬ ‫فقال‬ ‫آدمي‬ ‫صورة‬ ‫يف‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
‫إل‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬ :‫فقال‬ ‫؟‬ ‫االسالم‬
‫حممدا‬ ‫وأن‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫ه‬
،‫البيت‬ ‫وحج‬ ‫كاة‬
‫الز‬ ‫وإيتاء‬ ،‫الصالة‬ ‫وإقام‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
.‫اْلنابة‬ ‫من‬ ‫والغسل‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫وصيام‬
23
‫املسلم‬ ‫حرمة‬ ‫فضل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫هنج‬
‫حقوق‬ ‫والتوحيد‬ ‫ابالخالص‬ ‫وشد‬ ،‫كلها‬‫احلرم‬ ‫على‬
‫املسلمون‬ ‫سلم‬ ‫من‬ ‫فاملسلم‬ ،‫معاقدها‬ ‫يف‬ ‫املسلمني‬
‫إال‬ ‫ويده‬ ‫لسانه‬ ‫من‬
‫إال‬ ‫املسلم‬ ‫أذى‬ ‫حيل‬ ‫وال‬ ،‫ابحلق‬
.‫جيب‬ ‫َبا‬
‫املشك‬
‫ا‬
‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫املؤمنني‬ ‫أمري‬ ‫عن‬ ‫احملاسن‬ ‫من‬ :‫ة‬
،‫بنبينا‬ ‫وآمن‬ ،‫ذبيحتنا‬ ‫أكل‬‫و‬ ،‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬ ‫من‬ :‫قال‬
‫حكم‬ ‫عليه‬ ‫ينا‬‫ر‬‫أج‬ ،‫ديننا‬ ‫يف‬ ‫دخل‬ ،‫شهادتنا‬ ‫وشهد‬
‫أحد‬ ‫على‬ ‫الحد‬ ‫ليس‬ ،‫االسالم‬ ‫وحدود‬ ،‫القرآن‬
24
‫للمتقني‬ ‫وإن‬ ‫أال‬ ‫ابلتقوى‬ ‫إال‬ ‫فضل‬
‫أفضل‬ ‫هللا‬ ‫عند‬
.‫واملآب‬ ‫اء‬‫ز‬‫اْل‬ ‫وأحسن‬ ،‫الثواب‬
‫حمتمال‬ ‫أبمرهم‬ ‫عاملا‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫البيت‬
‫أهل‬ ‫منا‬ ‫سلمان‬ :‫قالوا‬ ‫كما‬‫لسرهم‬
.‫البيت‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أاب‬ ‫سألت‬ :‫قال‬ ‫سنان‬ ‫ابن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬
‫الكبائر‬ ‫من‬ ‫الكبرية‬ ‫يرتكب‬ ‫الرجل‬ ‫عن‬ ‫السالم‬
‫عذب‬ ‫وإن‬ ،‫االسالم‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫خيرجه‬ ‫هل‬ ،‫فيموت‬
‫؟‬ ‫وانقطاع‬ ‫مدة‬ ‫له‬ ‫أم‬ ‫كني‬
‫املشر‬ ‫كعذاب‬‫عذابه‬ ‫كان‬
،‫الكبائر‬ ‫من‬ ‫كبرية‬‫ارتكب‬ ‫من‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫فقال‬
‫وع‬ ،‫االسالم‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫أخرجه‬ ‫حالل‬ ‫أهنا‬ ‫فزعم‬
‫ذب‬
25
،‫عليه‬ ‫ومات‬ ‫أذنب‬ ‫أنه‬ ‫معتفا‬ ‫كان‬‫وإن‬ ،‫العذاب‬ ‫أشد‬
‫كان‬
‫و‬ ،‫االسالم‬ ‫من‬ ‫خيرجه‬ ‫َل‬‫و‬ ،‫االميان‬ ‫من‬ ‫أخرجه‬
.‫األول‬ ‫عذاب‬ ‫من‬ ‫أهون‬ ‫عذابه‬
‫موسى‬ ‫عن‬ ‫اْلعفرايت‬
‫موسى‬ ‫بن‬ ‫إمساعيل‬ ‫بن‬
‫حدثنا‬
‫عن‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ‫حممد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫جده‬ ‫عن‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ‫أيب‬
‫ع‬ ‫علي‬ ‫عن‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ‫احلسني‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫جده‬
‫ليه‬
‫السالم‬
‫اإلسالم‬ ‫جعل‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫ص‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫قال‬
‫فمن‬ ‫للدماء‬ ‫حصنا‬ ‫اإلخالص‬ ‫كلمة‬ ‫جعل‬ ‫و‬ ‫زينة‬
‫فهو‬ ‫ذبيحتنا‬ ‫أكل‬ ‫و‬ ‫شهادتنا‬ ‫شهد‬ ‫و‬ ‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬
‫علينا‬ ‫ما‬ ‫عليه‬ ‫و‬ ‫لنا‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫املسلم‬
.
26
‫االقوال‬
27
‫يف‬ ‫الصدوق‬
‫ار‬‫ر‬‫االق‬ ‫هو‬ ‫االسالم‬ :‫اهلداية‬
‫الذ‬ ‫وهو‬ ،‫ابلشهادتني‬
،‫واالموال‬ ‫الدماء‬ ‫به‬ ‫حيقن‬ ‫ي‬
‫حقن‬ ‫فقد‬ ،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممد‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫ومن‬
‫واالميان‬ ،‫حسابه‬ ‫هللا‬ ‫وعلى‬ ‫ِبقيهما‬ ‫إال‬ ،‫ودمه‬ ‫ماله‬
‫ابْلوارح‬ ‫وعمل‬ ،‫ابلقلب‬ ‫وعقد‬ ،‫ابللسان‬ ‫ار‬‫ر‬‫إق‬ ‫هو‬
.‫كها‬
‫بت‬ ‫وينقص‬ ‫ابالعمال‬ ‫يزيد‬ ‫وأنه‬
: ‫البحار‬ ‫يف‬ ‫اجمللسي‬
‫بصري‬ ‫أيب‬ ‫حديث‬ ‫على‬ ‫معلقا‬ ‫قال‬
‫سالم‬ ‫له‬ ‫فقال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عند‬ ‫كنت‬:‫قال‬
‫عن‬ ‫سألك‬ ‫أنه‬ ‫عنك‬ ‫حيدثنا‬ ‫خيثمة‬ ‫أيب‬ ‫بن‬ ‫خيثمة‬ ‫إن‬
28
،‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬ ‫من‬ :‫االسالم‬ ‫إن‬ :‫فقلت‬ ،‫االسالم‬
‫و‬ ،‫ولينا‬ ‫وواىل‬ ،‫نسكنا‬ ‫ونسك‬ ،‫شهادتنا‬ ‫وشهد‬
‫قال‬ :‫خيثمة‬ ‫صدق‬ :‫فقال‬ ،‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫عدوان‬ ‫عادى‬
‫اجمللس‬
‫املسلمني‬ ‫مجيع‬ ‫شهادة‬ ‫أي‬ " ‫شهادتنا‬ ‫وشهد‬ :‫ي‬
‫وعادى‬ " ،‫املسلمني‬ ‫مجيع‬ ‫واىل‬ ‫أي‬ " ‫ولينا‬ ‫وواىل‬ ‫و‬ "
‫كون‬
‫املشر‬ ‫وهم‬ ،‫املسلمني‬ ‫مجيع‬ ‫عدو‬ ‫أي‬ " ‫عدوان‬
.‫املسلمني‬ ‫فرق‬ ‫مجيع‬ ‫يشمل‬ ‫فهذا‬ ،‫الكفار‬ ‫وسائر‬
:‫البحار‬ ‫يف‬ ‫اجمللسي‬
‫ت‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ ‫واتر‬
‫امل‬ ‫عن‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫والصحابة‬ ‫وآله‬
‫كانوا‬‫أهنم‬ ‫منهم‬ ‫ؤمنني‬
‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫مث‬ ‫الشهادتني‬ ‫ابظهار‬ ‫االسالم‬ ‫يف‬ ‫يكتفون‬
‫اليت‬ ‫الدينية‬ ‫املعارف‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫املسلم‬ ‫ينبهون‬
.‫االميان‬ ‫هبا‬ ‫يتحقق‬
29
‫قواعد‬ ‫يف‬ ‫نقل‬ ‫سره‬ ‫قدس‬ ‫الطوسي‬ ‫الدين‬ ‫نصري‬
‫من‬ ‫احلكم‬ ‫يف‬ ‫أعم‬ ‫االسالم‬ ‫قالوا‬ " ‫العقائد‬
،‫االميان‬
‫امل‬ ‫حكم‬ ‫حكمه‬ ‫كان‬‫ابلشهادتني‬ ‫أقر‬ ‫من‬ ‫الن‬
،‫سلمني‬
‫اب‬‫ر‬‫االع‬ ‫قالت‬ " ‫تعاىل‬ ‫لقوله‬
‫ولكن‬ ‫تؤمنوا‬ ‫َل‬ ‫قل‬ ‫آمنا‬
‫هو‬ ‫احلقيقة‬ ‫يف‬ ‫االسالم‬ ‫كون‬‫وأما‬ " ‫أسلمنا‬ ‫قولوا‬
" ‫االسالم‬ ‫هللا‬ ‫عند‬ ‫الدين‬ ‫إن‬ " ‫تعاىل‬ ‫فلقوله‬ ،‫االميان‬
.
: ‫البيان‬ ‫يف‬ ‫اخلوئي‬
.‫الشهادتني‬ ‫مدار‬ ‫يدور‬ ‫االسالم‬
: ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الصادق‬ ‫عن‬ ‫مساعة‬ ‫روى‬
‫االسالم‬ "
‫به‬ ، ‫هللا‬ ‫برسول‬ ‫والتصديق‬ ، ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫الإله‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬
" ‫واملواريث‬ ‫املناكح‬ ‫جرت‬ ‫وعليه‬ ‫الدماء‬ ‫حقنت‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫هريرة‬ ‫أبو‬ ‫وروى‬ .‫الوايف‬
‫أن‬ ‫يشهدوا‬ ‫حىت‬ ‫اقاتل‬ " : ‫قال‬ ‫وسلم‬ ‫واله‬
‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬
‫ذلك‬ ‫فعلوا‬ ‫فإذا‬ ، ‫به‬ ‫جئت‬ ‫وَبا‬ ‫يب‬ ‫ويؤمنوا‬ ‫هللا‬
‫وحساهبم‬ ‫ِبقها‬ ‫إال‬ ‫وأمواهلم‬ ‫دماءهم‬ ‫مين‬ ‫عصموا‬
30
‫ابختالف‬ ‫عمر‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫وعبد‬ ‫جابر‬ ‫ورواها‬ " ‫هللا‬ ‫على‬
‫يسري‬
-
‫رسول‬ ‫أن‬ ‫هريرة‬ ‫أبو‬ ‫وروى‬ . ‫مسلم‬ ‫صحيح‬
‫اقاتل‬ ‫أن‬ ‫امرت‬ " : ‫قال‬ ‫وسلم‬ ‫واله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬
‫يقول‬ ‫حىت‬ ‫الناس‬
‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫فمن‬ ، ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫وا‬
‫على‬ ‫وحسابه‬ ، ‫ِبقه‬ ‫إال‬ ‫ونفسه‬ ‫ماله‬ ‫مين‬ ‫عصم‬ ‫هللا‬
‫الثقفي‬ ‫أوس‬ ‫بن‬ ‫أوس‬ ‫وروى‬ . ‫البخاري‬ ‫صحيح‬ " ‫هللا‬
‫واله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫علينا‬ ‫دخل‬ " : ‫قال‬ ،
‫فقال‬ ، ‫املدينة‬ ‫مسجد‬ ‫يف‬ ‫قبة‬ ‫يف‬ ‫وحنن‬ ‫وسلم‬
‫لرجل‬
-
‫رجل‬ ‫يف‬
-
‫إل‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يشهد‬ ‫لعله‬ :
‫وأين‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫ه‬
‫اذهب‬ : ‫فقال‬ ، ‫نعم‬ : ‫قال‬ ، ‫هللا‬ ‫رسول‬
‫هلم‬ ‫فقل‬
‫ال‬ ‫أن‬ ‫يشهدوا‬ ‫حىت‬ ‫الناس‬ ‫اقاتل‬ ‫أن‬ ‫أمرت‬ ، ‫يرسلوه‬
‫وأين‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬
‫علي‬ ‫حرمت‬ ‫قالوها‬ ‫فإذا‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬
‫حساهبم‬ ‫كان‬
‫و‬ ، ‫ِبقها‬ ‫إال‬ ‫وأمواهلم‬ ‫دماؤهم‬
‫هللا‬ ‫على‬
‫وأمحد‬ ‫الطيالسي‬ ‫داود‬ ‫أبو‬ ‫رواها‬ .
.
31
‫يف‬ ‫الطباطبائي‬ ‫قال‬
‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫الظاهر‬ ‫إن‬ :‫ان‬‫ز‬‫املي‬
‫اجملتمع‬ ‫يف‬ ‫نفيسة‬ ‫غاايت‬ ‫و‬ ،‫مجيلة‬ ‫آاثر‬ ‫له‬ ‫أيضا‬
‫(عليه‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إلب‬ ‫بغية‬ ‫بذلك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يصح‬ ،‫اإلنساين‬
‫النيب‬ ‫عند‬ ‫كذلك‬‫كان‬‫كما‬‫ربه‬ ‫من‬ ‫يطلبها‬ )‫السالم‬
‫هللا‬ ‫(صلى‬ ‫اكتفى‬ ‫حيث‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫(صلى‬
‫الشهادتني‬ ‫بظاهر‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬
‫ميلك‬ ‫و‬ ،‫التزويج‬ ‫جيوز‬ ‫و‬ ،‫الدماء‬ ‫حيقن‬ ‫به‬ ‫الذي‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫(صلى‬ ‫النيب‬ ‫به‬ ‫اكتفى‬ ‫ما‬ : ‫قال‬ ‫مث‬ .‫اث‬‫ري‬‫امل‬
،‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫الشهادتني‬ ‫بظاهر‬ ‫أمته‬ ‫من‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬
‫النظام‬ ‫لظاهر‬ ‫احلفظ‬ ‫و‬ ‫كة‬
‫الشو‬ ‫توسعة‬ ‫حلكمة‬ ‫هو‬ ‫إمنا‬
.‫الصاحل‬
‫اء‬‫ر‬‫إج‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫األوىل‬ ‫فاملرتبة‬ :‫أيضا‬ ‫فيه‬ ‫وقال‬
‫الشهادت‬
‫تبة‬‫ر‬‫امل‬ ‫تليه‬ ‫و‬ ،‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫التسليم‬ ‫و‬ ‫لساان‬ ‫ني‬
32
‫الشهادتني‬ ‫َبؤدى‬ ‫اإلذعان‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫اإلميان‬ ‫من‬ ‫األوىل‬
.‫إمجاال‬ ‫قلبا‬
‫قبيل‬ ‫من‬ ‫ابلقلب‬ ‫قائم‬ ‫معىن‬ ‫اإلميان‬ ‫ان‬ : ‫أيضا‬ ‫وقال‬
‫اْلوارح‬ ‫و‬ ‫ابللسان‬ ‫قائم‬ ‫أمر‬ ‫اإلسالم‬ ‫و‬ ،‫االعتقاد‬
‫على‬ ‫ابلشهادة‬ ‫لساان‬ ‫اخلضوع‬ ‫و‬ ‫االستسالم‬ ‫فإنه‬
‫النبو‬ ‫و‬ ‫التوحيد‬
‫سواء‬ ‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫العملية‬ ‫ابملتابعة‬ ‫عمال‬ ‫و‬ ‫ة‬
‫َل‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫شهد‬ ‫ما‬ ‫ِبقية‬ ‫االعتقاد‬ ‫قارن‬
‫جتري‬ ‫عليه‬ ‫و‬ ‫الدماء‬ ‫حتقن‬ ‫الشهادتني‬ ‫بظاهر‬ ‫و‬ ،‫يقارن‬
.‫يث‬‫ر‬‫املوا‬ ‫و‬ ‫املناكح‬
33
‫قال‬
‫(ا‬ ‫رسالته‬ ‫يف‬ ‫قال‬ ‫اهلدى‬ ‫علم‬ ‫جعفر‬
‫لشيعة‬
)‫املسلمني‬ ‫بتكفري‬ ‫واهتامهم‬
‫على‬ ‫متفقون‬ : ‫واإلمامية‬
‫َل‬‫و‬ ، ‫ابملعاد‬ ‫وآمن‬ ، ‫الشهادتني‬ ‫د‬ّ
‫تشه‬ ‫ن‬َ
‫م‬ ّ
‫كل‬ ّ
‫ن‬‫أ‬
‫والصوم‬ ‫كالصالة‬‫الدين‬ ‫ضرورايت‬ ‫من‬ ً‫اي‬‫ضرور‬ ‫ينكر‬
‫عليه‬ ‫وجيري‬ ، ‫ابإلسالم‬ ‫حمكوم‬ ‫فهو‬ ، ‫كاة‬
‫والز‬ ّ
‫واحلج‬
‫وجواز‬ ، ‫البدن‬ ‫طهارة‬ ‫من‬ ‫اإلسالم‬ ‫أحكام‬ ‫مجيع‬
‫العرض‬ ‫ام‬‫ت‬‫واح‬ ، ‫لإلرث‬ ‫واستحقاقه‬ ، ‫معه‬ ‫التناكح‬
‫وا‬
‫والصالة‬ ‫وغسله‬ ‫جتهيزه‬ ‫ووجوب‬ ، ‫والنفس‬ ‫ملال‬
‫هناك‬ ‫وليس‬ .‫األحكام‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وغري‬ ، ‫ودفنه‬ ‫عليه‬
‫بعض‬ ‫بكفر‬ ‫حيكم‬ ‫ن‬َ
‫م‬ ‫وفقاؤهم‬ ‫الشيعة‬ ‫علماء‬ ‫من‬ ‫عاَل‬
. ‫املعىن‬ ‫هبذا‬ ‫هلم‬ ‫املخالف‬ ‫بكفر‬ ‫أو‬ ‫الصحابة‬
‫(حكم‬ ‫رسالة‬ ‫ويف‬
‫للشيعة‬ ‫املخالفني‬
‫يف‬ ) ‫االمامية‬
‫كل‬ ‫أمجعت‬ ‫لقد‬ :‫قالوا‬ ‫العقائدي‬ ‫كز‬
‫املر‬
‫مشهور‬ ‫مة‬
34
‫إسالم‬ ‫على‬ ‫اإلمامية‬ ‫علماء‬ ‫متأخري‬ ‫من‬ ‫الطائفة‬
‫والفروع‬ ‫األصول‬ ‫من‬ ‫مجلة‬ ‫يف‬ ‫هلم‬ ‫املخالفني‬ ‫وطهارة‬
‫الناصب‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫واستثنوا‬ ,‫االسالمي‬ ‫الدين‬ ‫داخل‬
.‫ومواليهم‬ )‫السالم‬ ‫(عليهم‬ ‫البيت‬ ‫ألهل‬ ‫ابلعداء‬
‫و‬
‫قال‬
‫السيد‬
:‫السيستاين‬
‫ال‬ ‫أقول‬ ‫ال‬‫ز‬‫أ‬ ‫وما‬ ‫كنت‬
‫بل‬ ،‫السنة‬ ‫إخواننا‬ ‫تقولوا‬
.”‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫“أنفسنا‬ ‫قولوا‬
‫وحيد‬ ‫حسني‬ ‫الشيخ‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫الديين‬ ‫املرجع‬ ‫وعن‬
،‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫بوحدانية‬ ‫يشهد‬ ‫من‬ ّ
‫كل‬‫قال‬ ‫انه‬ ‫اساين‬‫ر‬‫اخل‬
‫فهو‬ ‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫األنبياء‬ ‫خامت‬ ‫وبرسالة‬
‫وماله‬ ،‫حمتم‬ ‫وعرضه‬ ،‫حمتمة‬ ‫حياته‬ ّ
‫ن‬‫فإ‬ ‫لذا‬ ،ٌ
‫مسلم‬
‫املذهب‬ ‫يعتنق‬ ‫من‬ ‫ومال‬ ‫وعرض‬ ‫كحياة‬ ‫حمتم‬
‫حت‬ ‫أن‬ ‫الشرعي‬ ‫وواجبكم‬ ،‫اْلعفري‬
‫معاشرة‬ ‫سنوا‬
‫وإذا‬ ،‫كم‬
‫بكفر‬ ‫اعتقدوا‬ ‫وإن‬ ‫الشهادتني‬ ‫ينطقون‬ ‫الذين‬
35
‫تنحرفوا‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫عليكم‬ ‫فيجب‬ ٍّ
ّ
‫ق‬‫ح‬ ‫بغري‬ ‫معكم‬ ‫تعاملوا‬
‫أحدهم‬ ‫ض‬ّ
‫َتر‬ ‫فلو‬ ،‫املستقيم‬ ‫والعدل‬ ّ
‫ق‬‫احل‬ ‫اط‬‫ر‬‫ص‬ ‫عن‬
‫احتاج‬ ‫ولو‬ ،‫ته‬‫ز‬‫جنا‬ ‫عوا‬ّ‫شي‬ ‫مات‬ ‫ولو‬ ،‫لعيادته‬ ‫اذهبوا‬
:ّ
‫وجل‬ ّ
‫عز‬ ‫هللا‬ ‫لقول‬ ‫ّموا‬‫ل‬‫وس‬ ،‫حاجته‬ ‫فاقضوا‬ ‫إليكم‬
َ
‫(و‬
َ
‫و‬‫ه‬ ‫وا‬‫ل‬ِ
‫د‬ْ‫ع‬‫ا‬ ‫وا‬‫ل‬ِ
‫د‬ْ‫ع‬َ‫ت‬ َّ
‫َال‬‫أ‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ
‫ع‬ ٍّ
‫م‬ْ
‫و‬َ‫ق‬ ‫آن‬َ‫ن‬َ
‫ش‬ ْ
‫م‬‫َّك‬‫ن‬َ
‫م‬ِ
‫ر‬َْ
‫جي‬ َ
‫ال‬
َ
‫ال‬َ
‫(و‬ :‫شأنه‬ ‫تعاىل‬ ‫أبمره‬ ‫واعملوا‬ )‫ى‬َ
‫و‬ْ
‫ق‬َّ‫لت‬ِ‫ل‬ ‫ب‬َ
‫ْر‬‫َق‬‫أ‬
.)ً‫ا‬‫ن‬ِ
‫م‬ْ
‫ؤ‬‫م‬ َ
‫ت‬ْ
‫َس‬‫ل‬ َ
‫م‬ َ
‫ال‬َّ
‫الس‬ ‫م‬‫ك‬ْ‫َي‬‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ى‬َ
‫ق‬ْ‫ل‬َ‫أ‬ ْ
‫ن‬َ
‫م‬ِ‫ل‬ ‫وا‬‫ول‬‫ق‬َ‫ت‬
‫نشر‬
‫يف‬ ‫بعده‬ ‫وما‬
‫رموز‬ ‫من‬ ‫النيل‬ ‫حرمة‬ ‫يف‬ ‫اجع‬‫ر‬‫امل‬ ‫فتاوى‬
‫السنة‬ ‫اهل‬
.
‫علي‬ ‫السيد‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫وعن‬
‫اخل‬
‫الفرق‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫امنئي‬
،‫اإلسالمية‬ ‫األمة‬ ‫من‬ ً‫جزء‬ ‫تعترب‬ ‫أبسرها‬ ‫اإلسالمية‬
‫بني‬ ‫الفرقة‬ ‫وإجياد‬ .‫اإلسالمية‬ ‫ات‬‫ز‬‫ابالمتيا‬ ‫وتتمتع‬
‫الکرمي‬ ‫القرآن‬ ‫لتعاليم‬ ً‫ا‬‫خالف‬ ّ
‫د‬‫ع‬‫ي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الطوائف‬
36
‫الن‬ ‫وسنة‬
‫ويؤدي‬ ‫کما‬،‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫األکرم‬ ‫يب‬
‫أعداء‬ ‫أبيدي‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الذ‬ ‫وإعطاء‬ ‫املسلمني‬ ‫إضعاف‬ ‫إىل‬
.ً‫ا‬‫أبد‬ ‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫جيوز‬ ‫ال‬ ‫ولذلك‬ ،‫اإلسالم‬
ّ
‫كل‬‫الشاهرودي‬ ‫احلسيين‬ ‫د‬ّ
‫حمم‬ ‫د‬ّ‫السي‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫وعن‬
‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ً‫ا‬‫د‬ّ
‫حمم‬ ّ
‫ن‬‫وأ‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أبن‬ ‫يشهد‬ ‫من‬
،ٌ
‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫آله‬ ‫و‬
‫وماله‬ ،‫حمفوظة‬ ‫وحياته‬
‫كما‬،‫أمواله‬ ‫على‬ ‫ي‬ّ
‫د‬‫التع‬ ‫وال‬ ‫قتله‬ ‫جيوز‬ ‫وال‬ ،‫مصون‬
‫التفرقة‬ ‫وزرع‬ ‫وتكفريهم‬ ‫املسلمني‬ ‫مقاتلة‬ ‫جتوز‬ ‫ال‬
‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫الالزم‬ ‫من‬ ‫ه‬ّ‫ن‬‫فإ‬ ‫كذلك‬
‫و‬ ،‫بينهم‬ ‫والفتنة‬
،‫عليها‬ ‫ي‬ّ
‫د‬‫التع‬ ‫اجتناب‬ ‫وجيب‬ ،‫اإلسالم‬ ‫سات‬ّ
‫د‬‫مق‬
.‫إهانتها‬ ‫وال‬ ‫املؤمنني‬ ‫اض‬‫ر‬‫أع‬ ‫حرمة‬ ‫هتك‬ ‫جيوز‬ ‫وال‬
37
‫وعن‬
‫ليس‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫احلکيم‬ ‫سعيد‬ ‫حممد‬ ‫السيد‬ ‫هللا‬ ‫آية‬
‫عامة‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫بل‬ ،‫الصحابة‬ ‫تکفري‬ ‫الشيعة‬ ‫أي‬‫ر‬ ‫من‬
‫على‬ ‫يبتين‬ ‫وذلك‬ ،‫طوائفهم‬ ‫اختالف‬ ‫على‬ ،‫املسلمني‬
‫ذلك‬ ‫ويعرف‬ .‫عندهم‬ ‫کانه‬
‫أر‬ ‫وحتديد‬ ‫اإلسالم‬ ‫حقيقة‬
‫علمائهم‬ ‫فتاوى‬ ‫ومن‬ ،‫أئمتهم‬ ‫عن‬ ‫أحاديثهم‬ ‫من‬
.‫وتصرحياهتم‬
‫وعن‬
‫الشيخ‬ ‫هللا‬ ‫آية‬
‫الكلبايكاين‬ ‫الصايف‬ ‫هللا‬ ‫لطف‬
‫خامت‬ ‫وبرسالة‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫بوحدانية‬ ‫يشهد‬ ‫من‬ ُّ
‫كل‬‫قال‬
‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫عبدهللا‬ ‫بن‬ ‫د‬ّ
‫حمم‬ ‫دان‬ّ‫سي‬ ‫األنبياء‬
‫وماله‬ ،‫حمتم‬ ‫وعرضه‬ ،‫حمتمة‬ ‫وحياته‬ ،‫مسلم‬ ‫فهو‬
.‫الدينية‬ ‫سات‬ّ
‫د‬‫املق‬ ‫يهني‬ ‫أن‬ ٍّ
‫ألحد‬ ّ
‫ق‬‫حي‬ ‫وال‬ ،‫حمتم‬
38
‫دماء‬ ‫اقة‬‫ر‬‫وإ‬ ‫االنتحارية‬ ‫واألعمال‬
‫من‬ ‫هي‬ ‫املسلمني‬
.‫الذنوب‬ ‫كبائر‬
‫وعن‬
‫من‬ ‫قال‬ ‫اآلصفي‬ ‫مهدي‬ ‫حممد‬ ‫الشيخ‬ ‫هللا‬ ‫آية‬
‫أحكامه‬ ‫و‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫ِبدود‬ ّ
‫ويقر‬ ،‫الشهادتني‬ ‫يشهد‬
‫فهو‬ ‫املسلمني‬ ‫بني‬ ‫عليها‬ ‫املتفق‬ ‫اإلسالم‬ ‫يف‬ ‫الضرورية‬
‫رسول‬ ‫عن‬ ‫صح‬ ‫وقد‬ .‫وماله‬ ‫دمه‬ ‫م‬‫ر‬َْ
‫حي‬ ،‫مسلم‬
‫صلى‬ ‫هللا‬
‫الن‬ ‫أقاتل‬ ‫أن‬ ‫«أمرت‬ :‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬
‫يقولوا‬ ‫حىت‬ ‫اس‬
‫و‬ ‫دماءهم‬ ‫مين‬ ‫عصموا‬ ‫قالوها‬ ‫فإذا‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬
.»‫هللا‬ ‫على‬ ‫وحساهبم‬ ‫ِبقها‬ ‫إال‬ ‫أمواهلم‬
39
‫وعن‬
ّ
‫كل‬ّ
‫ن‬‫إ‬ :ً‫ال‬ّ
‫أو‬ ‫قال‬ ‫حمسين‬ ‫آصف‬ ‫الشيخ‬ ‫هللا‬ ‫آية‬
‫د‬ّ
‫حمم‬ ‫دان‬ّ‫سي‬ ‫برسالة‬ ‫ويؤمن‬ ،‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫د‬ّ
‫يوح‬ ‫من‬
‫األنبياء‬ ‫خامت‬ ‫ه‬ّ‫ن‬‫وأب‬ ‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫املصطفى‬
،‫واملرسلني‬
.ٌ
‫مسلم‬ ‫فهو‬ ،‫القيامة‬ ‫بيوم‬ ‫ويؤمن‬
40
‫إشارة‬
‫الشيعة‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫املقطوع‬ ‫املعلوم‬ ‫الثابت‬ ‫هو‬ ‫هذا‬
،‫وقوال‬ ‫رواية‬ ‫مسلم‬ ‫هلم‬ ‫املخالف‬ ‫ان‬ ‫علومهم‬ ‫و‬
‫ومن‬
‫اقوال‬ ‫او‬ ‫رواايت‬ ‫من‬ ‫ورد‬ ‫ما‬ ‫فجميع‬ ‫هنا‬
‫لذلك‬ ‫خمالفة‬
‫الهنا‬ ‫ابالمجاع‬ ‫ختل‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬
‫القطع‬ ‫مقابل‬ ‫يف‬ ‫ظن‬
‫ال‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫ان‬ ‫مع‬ ‫القطع‬ ‫خالف‬ ‫يف‬ ‫للظن‬ ‫وزن‬ ‫وال‬
‫ما‬ ‫كان‬‫وان‬ ‫هذا‬ ، ‫أتويله‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫ومنها‬ ‫ظاهره‬ ‫اد‬‫ر‬‫ي‬
‫ال‬ ‫السنة‬ ‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫الثابت‬ ‫و‬ ‫والعلم‬ ‫احلق‬ ‫خالف‬
‫عنده‬ ‫ملن‬ ‫نسبته‬ ‫وال‬ ‫اعتماده‬ ‫يصح‬ ‫وال‬ ‫علما‬ ‫يكون‬
.‫خالفه‬ ‫القطع‬
41
‫لل‬ ‫احلمد‬‫و‬ ‫انتهى‬
42
43
44

More Related Content

Similar to اسلام الفرق المخالفة.pdf

اتفاق الأربعة الأركان على نفي تحريف القران.pdf
اتفاق الأربعة الأركان على نفي تحريف القران.pdfاتفاق الأربعة الأركان على نفي تحريف القران.pdf
اتفاق الأربعة الأركان على نفي تحريف القران.pdf
أنور غني الموسوي
 
نفي تحريف القران.pdf
 نفي تحريف القران.pdf نفي تحريف القران.pdf
نفي تحريف القران.pdf
أنور غني الموسوي
 
Risalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaahRisalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaah
Kampus Menyan
 
تشيع أصحاب الرسول.pdf
تشيع أصحاب الرسول.pdfتشيع أصحاب الرسول.pdf
تشيع أصحاب الرسول.pdf
أنور غني الموسوي
 
هدي النبي في رمضان
هدي النبي في رمضانهدي النبي في رمضان
هدي النبي في رمضان
Taha Rabea
 
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدر
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدرعقيدة الإيمان بالقضاء والقدر
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدر
Islam4mankind Rachidm
 
No valentine's day
No valentine's dayNo valentine's day
No valentine's day
Sidiiq Suleiman
 
الطب الشرعي-والاسلام
الطب الشرعي-والاسلامالطب الشرعي-والاسلام
الطب الشرعي-والاسلام
Rasha Haddad
 
صلاة التراويح
صلاة التراويحصلاة التراويح
صلاة التراويحTaha Rabea
 
( تفسير( سورة الفاتحة
( تفسير( سورة الفاتحة ( تفسير( سورة الفاتحة
اسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الديناسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الدينalakeeda
 
الرضا بعد القضاء
الرضا بعد القضاءالرضا بعد القضاء
الرضا بعد القضاء
مبارك الدوسري
 
مواعظ الرسول ص الثلاثية
مواعظ الرسول ص الثلاثيةمواعظ الرسول ص الثلاثية
مواعظ الرسول ص الثلاثيةAmel Hope
 
تمام المنة في شرح اصول السنة
تمام المنة في شرح اصول  السنةتمام المنة في شرح اصول  السنة
تمام المنة في شرح اصول السنة
alakeeda
 
No valentines day
No valentines dayNo valentines day
No valentines day
Sidiiq Suleiman
 
No valentines day
No valentines dayNo valentines day
No valentines day
Sidiiq Suleiman
 
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
Islam4mankind Rachidm
 
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزديحوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
muslimthaer
 
موقف الشيطان من الإنسان
موقف الشيطان من الإنسانموقف الشيطان من الإنسان
موقف الشيطان من الإنسان
كتب الرضواني
 

Similar to اسلام الفرق المخالفة.pdf (20)

اتفاق الأربعة الأركان على نفي تحريف القران.pdf
اتفاق الأربعة الأركان على نفي تحريف القران.pdfاتفاق الأربعة الأركان على نفي تحريف القران.pdf
اتفاق الأربعة الأركان على نفي تحريف القران.pdf
 
نفي تحريف القران.pdf
 نفي تحريف القران.pdf نفي تحريف القران.pdf
نفي تحريف القران.pdf
 
Risalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaahRisalah ahlussunah wal jamaah
Risalah ahlussunah wal jamaah
 
تشيع أصحاب الرسول.pdf
تشيع أصحاب الرسول.pdfتشيع أصحاب الرسول.pdf
تشيع أصحاب الرسول.pdf
 
هدي النبي في رمضان
هدي النبي في رمضانهدي النبي في رمضان
هدي النبي في رمضان
 
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدر
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدرعقيدة الإيمان بالقضاء والقدر
عقيدة الإيمان بالقضاء والقدر
 
No valentine's day
No valentine's dayNo valentine's day
No valentine's day
 
الطب الشرعي-والاسلام
الطب الشرعي-والاسلامالطب الشرعي-والاسلام
الطب الشرعي-والاسلام
 
صلاة التراويح
صلاة التراويحصلاة التراويح
صلاة التراويح
 
( تفسير( سورة الفاتحة
( تفسير( سورة الفاتحة ( تفسير( سورة الفاتحة
( تفسير( سورة الفاتحة
 
اسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الديناسباب ظهور الفتن في الدين
اسباب ظهور الفتن في الدين
 
الرضا بعد القضاء
الرضا بعد القضاءالرضا بعد القضاء
الرضا بعد القضاء
 
مواعظ الرسول ص الثلاثية
مواعظ الرسول ص الثلاثيةمواعظ الرسول ص الثلاثية
مواعظ الرسول ص الثلاثية
 
تمام المنة في شرح اصول السنة
تمام المنة في شرح اصول  السنةتمام المنة في شرح اصول  السنة
تمام المنة في شرح اصول السنة
 
No valentines day
No valentines dayNo valentines day
No valentines day
 
No valentines day
No valentines dayNo valentines day
No valentines day
 
No valentines day
No valentines dayNo valentines day
No valentines day
 
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
صلة الرحم (1) Virtue of maintaing family relations
 
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزديحوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
حوار المنبر مع الشيخ أبي جندل الأزدي
 
موقف الشيطان من الإنسان
موقف الشيطان من الإنسانموقف الشيطان من الإنسان
موقف الشيطان من الإنسان
 

More from أنور غني الموسوي

ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنويملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
أنور غني الموسوي
 
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرضمختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
أنور غني الموسوي
 
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
أنور غني الموسوي
 
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنةتيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
أنور غني الموسوي
 
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانيةتيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
أنور غني الموسوي
 
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
تيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرجتيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرج
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
أنور غني الموسوي
 
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكميقانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdfالموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdfالموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdfالموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdfالموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdf
أنور غني الموسوي
 
الموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdfالموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdfأصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أنور غني الموسوي
 
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdfاصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdfأصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdfأصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdfأصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أنور غني الموسوي
 
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdfأصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أنور غني الموسوي
 
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdfاصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
أنور غني الموسوي
 

More from أنور غني الموسوي (20)

ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنويملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
ملامح المدرسة التسقيطية.التسقيط والارهاب الفكري والقتل المعنوي
 
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرضمختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
مختصر علم احكام القرآن فقه القرآن وفق منهج العرض
 
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
تيسير الشرائع الاسلامية من القرآن والسنة النسخة الثانية 14
 
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنةتيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
تيسير العقائد الاسلامية المستفادة من القرآن والسنة
 
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانيةتيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
تيسير السنة الاحاديث المصدقة النسخة الثانية
 
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
تيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرجتيسير القرآن  النسخة الثانية  التفسير المدرج
تيسير القرآن النسخة الثانية التفسير المدرج
 
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكميقانون الحجة الشرعية  تطبيقات الفقه الكمي
قانون الحجة الشرعية تطبيقات الفقه الكمي
 
الموسوعة العلمية.pdf
الموسوعة العلمية.pdfالموسوعة العلمية.pdf
الموسوعة العلمية.pdf
 
الموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdfالموسوعة الشرائعية.pdf
الموسوعة الشرائعية.pdf
 
الموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdfالموسوعة العقائدية.pdf
الموسوعة العقائدية.pdf
 
الموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdfالموسوعة الحديثية.pdf
الموسوعة الحديثية.pdf
 
الموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdfالموسوعة القرآنية.pdf
الموسوعة القرآنية.pdf
 
الموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdfالموسوعة الأدبية.pdf
الموسوعة الأدبية.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdfأصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 8.pdf
 
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdfاصول وفروع الشريعة ج7.pdf
اصول وفروع الشريعة ج7.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdfأصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 6.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdfأصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
أصول وفروع الشريعة ج 5.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdfأصول وفروع الشريعة ج4.pdf
أصول وفروع الشريعة ج4.pdf
 
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdfأصول وفروع الشريعة ج3.pdf
أصول وفروع الشريعة ج3.pdf
 
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdfاصول وفروع الشريعة ج2.pdf
اصول وفروع الشريعة ج2.pdf
 

اسلام الفرق المخالفة.pdf

  • 1.
  • 2.
  • 3. ‫الطائفة‬ ‫امجاع‬ ‫على‬ ‫المخالفة‬ ‫الفرق‬ ‫اسالم‬ ‫املوسوي‬ ‫غين‬ ‫أنور‬
  • 4. ‫الطائفة‬ ‫امجاع‬ ‫املخالفة‬ ‫الفرق‬ ‫اسالم‬ ‫على‬ ‫املوسوي‬ ‫غين‬ ‫أنور‬ ‫للنشر‬ ‫اقواس‬ ‫دار‬ ‫اق‬‫ر‬‫الع‬ 1441
  • 5.
  • 6. ‫ا‬ " ‫إلسالم‬ ‫الشهادتني‬ ‫مدار‬ ‫يدور‬ " ‫اخلوئي‬ ‫السيد‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫رمحه‬
  • 7. " "‫تقولوا‬ ‫ال‬ ‫إخواننا‬ ‫أهل‬ ‫أنفسنا‬ :‫قولوا‬ ‫بل‬ ،‫السنة‬ ‫السنة‬ " ‫السيستاين‬ ‫السيد‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫حفظه‬
  • 8.
  • 10. 2 ‫املقدمة‬ ‫اللهم‬ .‫العاملني‬ ‫رب‬ ‫لل‬ ‫احلمد‬ .‫الرحيم‬ ‫الرمحن‬ ‫هللا‬ ‫بسم‬ ‫وال‬ ‫حممد‬ ‫على‬ ّ ‫صل‬ ‫حممد‬ ‫وإلخواننا‬ ‫لنا‬ ‫اغفر‬ ‫ربنا‬ . .‫ابإلميان‬ ‫سبقوان‬ ‫الذين‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫الشيعة‬ ‫امجاع‬ ‫ان‬ ‫مدار‬ ‫يدور‬ ‫االسالم‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫الشهادتني‬ ‫يف‬ ‫أعماهلم‬ ‫وعليه‬ ‫قطعا‬ ‫الثابت‬ ‫والقصاص‬ ‫واالرث‬ ‫والنكاح‬ ‫الطاهرة‬ ‫احكام‬ ‫خالفهم‬ ‫من‬ ‫اسالم‬ ‫على‬ ‫الشيعة‬ ‫امجاع‬ ‫وان‬ .‫والدايت‬ ‫جيرون‬ ‫وهم‬ ‫رده‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫اثبت‬ ‫امر‬ ‫األخرى‬ ‫الفرق‬ ‫من‬ ‫والقصاص‬ ‫واملواريث‬ ‫والنكاح‬ ‫الطهارة‬ ‫احكام‬ ‫على‬ ‫فال‬ ،‫الشيعة‬ ‫على‬ ‫جيروهنا‬ ‫كما‬‫ابلضبط‬ ‫املسلمني‬ ‫مجيع‬ ‫بني‬ ‫وابإلمجاع‬ ‫مييزون‬ ‫يف‬ ‫املسلمني‬ ‫من‬ ‫وغريه‬ ‫الشيعي‬ ‫يف‬ ‫وال‬ ‫واملواريث‬ ‫النكاح‬ ‫يف‬ ‫وال‬ ‫والذابئح‬ ‫الطهارة‬
  • 11. 3 ‫امجاعهم‬ ‫بينما‬ ،‫والدايت‬ ‫والقصاص‬ ‫الشهادات‬ ‫هو‬ ‫الفرق‬ .‫األبواب‬ ‫تلك‬ ‫مجيع‬ ‫يف‬ ‫والكافر‬ ‫املسلم‬ ‫بني‬ ‫اال‬ ‫يف‬ ‫رسالة‬ ‫وهذه‬ ‫من‬ ‫وثبتت‬ ‫قيلت‬ ‫اليت‬ ‫مجاعات‬ ‫مقولة‬ ‫ان‬ ‫يعلم‬ ‫لكي‬ ‫املخالفني‬ ‫اسالم‬ ‫يف‬ ‫االعالم‬ ‫قبل‬ ‫له‬ ‫ليس‬ ‫املسلمني‬ ‫فرق‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫الشيعة‬ ‫تكفري‬ ‫صحة‬ ‫او‬ ‫أساس‬ ، .‫املسدد‬ ‫وهللا‬
  • 13. 5 ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫م‬ َ ‫ال‬ْ ‫س‬ِْ ‫اإل‬ َِّ ‫اَّلل‬ َ ‫د‬ْ‫ن‬ِ ‫ع‬ َ ‫ين‬ِّ ‫د‬‫ال‬ َّ ‫ن‬ِ‫إ‬ ) ‫تعاىل‬ ‫وقال‬ ْ ‫ل‬‫ق‬َ ‫(و‬ َ ‫ني‬ِ ّ‫ي‬ِ ّ ‫م‬ ْ ‫األ‬َ ‫و‬ َ ‫اب‬َ‫ت‬ِ ‫ْك‬‫ل‬‫ا‬ ‫وا‬‫وت‬‫أ‬ َ ‫ين‬ِ ‫ذ‬َّ‫ل‬ِ‫ل‬ ‫ا‬ْ ‫و‬َ ‫د‬َ‫ت‬ْ ‫اه‬ ِ ‫د‬َ ‫ق‬َ‫ف‬ ‫وا‬‫م‬َ‫ل‬ْ ‫َس‬‫أ‬ ْ ‫ن‬ِ ‫إ‬َ‫ف‬ ْ ‫م‬‫ت‬ْ ‫م‬َ‫ل‬ْ ‫َس‬‫أ‬َ‫أ‬ .) ( ‫تعاىل‬ ‫وقال‬ ْ ‫ن‬ِ ‫َك‬‫ل‬َ ‫و‬ ‫ا‬‫ا‬‫ي‬ِ‫ان‬َ ‫ر‬ْ ‫ص‬َ‫ن‬ َ ‫ال‬َ ‫و‬ ‫ا‬ ‫اي‬ِ ‫ود‬‫ه‬َ‫ي‬ ‫يم‬ِ ‫اه‬َ ‫ر‬ْ‫ب‬ِ‫إ‬ َ ‫ن‬‫ا‬َ ‫ك‬‫ا‬َ ‫م‬ َ ‫ني‬ِ‫ك‬ ِ ‫ر‬ْ ‫ش‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬ َ ‫ن‬ِ ‫م‬ َ ‫ن‬‫ا‬َ ‫ك‬‫ا‬َ ‫م‬َ ‫و‬ ‫ا‬ً ‫م‬ِ‫ل‬ْ ‫س‬‫م‬ ‫ا‬ً ‫ف‬‫ي‬ِ‫ن‬َ ‫ح‬ َ ‫ن‬‫ا‬َ ‫ك‬ ) ( ‫تعاىل‬ ‫وقال‬ َ ‫ل‬َ‫ب‬ْ ‫ق‬‫ي‬ ْ ‫ن‬َ‫ل‬َ‫ف‬ ‫ا‬ً‫ين‬ِ ‫د‬ ِ ‫م‬ َ ‫ال‬ْ ‫س‬ِْ ‫اإل‬ َ ‫ر‬ْ‫ي‬َ‫غ‬ ِ ‫غ‬َ‫ت‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ ْ ‫ن‬َ ‫م‬َ ‫و‬ ‫ه‬ْ‫ن‬ِ ‫م‬ ) ( :‫تعاىل‬ ‫قال‬ ِ ‫ه‬ِ‫ات‬َ ‫ق‬‫ت‬ َّ ‫ق‬َ ‫ح‬ ََّ ‫اَّلل‬ ‫وا‬‫ق‬َّ‫ات‬ ‫وا‬‫ن‬َ ‫َم‬ ‫آ‬ َ ‫ين‬ِ ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ ‫ه‬ُّ‫َي‬‫أ‬ َ ‫اي‬ َِّ ‫اَّلل‬ ِ ‫ل‬ْ‫ب‬َِ ‫ِب‬ ‫وا‬‫م‬ِ ‫ص‬َ‫ت‬ْ‫ع‬‫ا‬َ ‫و‬ )*( َ ‫ن‬‫و‬‫م‬ِ‫ل‬ْ ‫س‬‫م‬ ْ ‫م‬‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬َ ‫و‬ َّ ‫ال‬ِ‫إ‬ َّ ‫ن‬‫وت‬َ ‫َت‬ َ ‫ال‬َ ‫و‬ ‫وا‬‫ق‬َّ ‫ر‬َ ‫ف‬َ‫ت‬ َ ‫ال‬َ ‫و‬ ‫ا‬ً ‫يع‬َِ ‫مج‬ ‫قا‬ ( ‫تعاىل‬ ‫ل‬ َ ‫ت‬ْ ‫َس‬‫ل‬ َ ‫م‬ َ ‫ال‬َّ ‫الس‬ ‫م‬‫ك‬ْ‫َي‬‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ى‬َ ‫ق‬ْ‫ل‬َ‫أ‬ ْ ‫ن‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫وا‬‫ول‬‫ق‬َ‫ت‬ َ ‫ال‬َ ‫و‬ ‫ا‬ً‫ن‬ِ ‫م‬ْ ‫ؤ‬‫م‬ ) : ‫التبيان‬ ‫يف‬ ‫الطوسي‬ ‫قال‬ ‫من‬ ‫يستفاد‬ ‫والذي‬
  • 14. 6 ‫يقدم‬ ‫أن‬ ‫ملؤمن‬ ‫جيوز‬ ‫ال‬ ‫الشهادتني‬ ‫اظهر‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫حتية‬ ‫من‬ ‫مقامها‬ ‫يقوم‬ ‫ما‬ ‫أظهر‬ ‫إذا‬ ‫وال‬ ،‫قتله‬ ‫على‬ .‫االسالم‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ َّ‫ل‬‫ا‬ ُّ ‫د‬َ ‫و‬َ‫ي‬ ‫ا‬ََ ‫َب‬‫ر‬ )َ ‫ني‬ِ ‫م‬ِ‫ل‬ْ ‫س‬‫م‬ ‫وا‬‫ان‬َ ‫ك‬ ْ ‫َو‬‫ل‬ ‫وا‬‫ر‬َ ‫ف‬َ ‫ك‬ َ ‫ين‬ِ ‫ذ‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ )*( َ ‫ني‬ِ ‫م‬ِ‫ل‬ْ ‫س‬‫م‬ ‫وا‬‫ان‬َ ‫ك‬َ ‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ِ‫ت‬َ ‫اي‬َِ ‫ِب‬ ‫وا‬‫ن‬َ ‫َم‬ ‫آ‬ َ ‫ين‬ِ ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ ‫ن‬‫و‬‫ر‬َ‫ب‬ْ‫حت‬ ْ ‫م‬‫ك‬‫اج‬َ ‫و‬ْ ‫ز‬َ‫أ‬َ ‫و‬ ْ ‫م‬‫ت‬ْ‫َن‬‫أ‬ َ‫ة‬َّ‫ن‬َْ ‫ْل‬‫ا‬ ‫وا‬‫ل‬‫خ‬ْ ‫د‬‫ا‬ ) َ ‫ني‬ِ‫ن‬ِ ‫م‬ْ ‫ؤ‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ ‫و‬ ِ ‫ات‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ْ ‫س‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ ‫و‬ َ ‫ني‬ِ ‫م‬ِ‫ل‬ْ ‫س‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬ َّ ‫ن‬ِ‫إ‬( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ‫ا‬َ ‫و‬ ِ ‫ات‬َ‫ن‬ِ ‫م‬ْ ‫ؤ‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ ‫و‬ َ ‫ني‬ِ‫ق‬ِ ‫اد‬َّ ‫الص‬َ ‫و‬ ِ ‫ات‬َ‫ت‬ِ‫ان‬َ ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬َ ‫و‬ َ ‫ني‬ِ‫ت‬ِ‫ان‬َ ‫ق‬ْ‫ل‬ َ ‫ني‬ِ ‫ع‬ِ ‫اش‬َْ ‫اخل‬َ ‫و‬ ِ ‫ات‬َ ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ ‫الص‬َ ‫و‬ َ ‫ين‬ِ ‫ر‬ِ‫ب‬‫ا‬َّ ‫الص‬َ ‫و‬ ِ ‫ات‬َ‫ق‬ِ ‫اد‬َّ ‫الص‬َ ‫و‬ َ ‫ني‬ِ ‫م‬ِ‫ائ‬َّ ‫الص‬َ ‫و‬ ِ ‫ات‬َ‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬َ‫ت‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ ‫و‬ َ ‫ني‬ِ‫ق‬ِّ ‫د‬َ ‫ص‬َ‫ت‬‫ْم‬‫ل‬‫ا‬َ ‫و‬ ِ ‫ات‬َ ‫ع‬ِ ‫اش‬َْ ‫اخل‬َ ‫و‬ ِ ‫ات‬َ‫ظ‬ِ‫اف‬َْ ‫حل‬‫ا‬َ ‫و‬ ْ ‫م‬‫ه‬َ ‫وج‬‫ر‬‫ف‬ َ ‫ني‬ِ ‫ظ‬ِ‫اف‬َْ ‫حل‬‫ا‬َ ‫و‬ ِ ‫ات‬َ ‫م‬ِ‫ائ‬َّ ‫الص‬َ ‫و‬ َ ‫ين‬ِ ‫ر‬ِ‫اك‬َّ ‫الذ‬َ ‫و‬ ً‫ة‬َ ‫ر‬ِ ‫ف‬ْ‫غ‬َ ‫م‬ ْ ‫م‬َ ‫هل‬ َّ ‫اَّلل‬ َّ ‫د‬َ ‫َع‬‫أ‬ ِ ‫ات‬َ ‫ر‬ِ‫اك‬َّ ‫الذ‬َ ‫و‬ ‫ا‬ً ‫ري‬ِ‫ث‬َ ‫ك‬ََّ ‫اَّلل‬ ‫تعاىل‬ ‫اخرب‬ ‫مث‬ :‫التبيان‬ ‫يف‬ ‫الطوسي‬ ‫قال‬ )‫ا‬ً ‫يم‬ِ ‫ظ‬َ ‫ع‬ ‫ا‬ً ‫ر‬ْ ‫َج‬‫أ‬َ ‫و‬ ‫الذين‬ ‫وهم‬ " ‫واملسلمات‬ ‫املسلمني‬ ‫إن‬ " ‫ب‬
  • 15. 7 ‫ا‬‫و‬‫وأظهر‬ ،‫له‬ ‫وانقادوا‬ ‫هللا‬ ‫الوامر‬ ‫استسلموا‬ " ‫واملؤمنات‬ ‫واملؤمنني‬ " ‫َبوجبه‬ ‫وعملوا‬ ،‫الشهادتني‬ ‫ف‬ ‫وإمنا‬ ،‫ين‬‫ر‬‫املفس‬ ‫اكثر‬ ‫عند‬ ،‫واحد‬ ‫واالميان‬ ‫االسالم‬ .‫اللفظني‬ ‫الختالف‬ ‫كرر‬ ‫ا‬َ‫ن‬ِ‫ت‬َّ‫ي‬ِّ ‫ر‬‫ذ‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬َ ‫و‬ َ ‫َك‬‫ل‬ ِْ ‫ني‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ْ ‫س‬‫م‬ ‫ا‬َ‫ْن‬‫ل‬َ ‫ع‬ْ ‫اج‬َ ‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬َّ‫ب‬َ ‫ر‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ َ ‫ت‬ْ‫ن‬َ‫أ‬ َ ‫ك‬َّ‫ن‬ِ‫إ‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ ْ ‫ب‬‫ت‬َ ‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ ‫ك‬ِ ‫اس‬َ‫ن‬َ ‫م‬ َ ‫ان‬ِ ‫ر‬َ‫أ‬َ ‫و‬ َ ‫َك‬‫ل‬ ً‫ة‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ْ ‫س‬‫م‬ ً‫ة‬َّ ‫م‬‫أ‬ ‫قال‬ )‫يم‬ِ ‫ح‬َّ ‫الر‬ ‫اب‬َّ ‫َّو‬‫الت‬ ‫إن‬ :‫ان‬‫ز‬‫املي‬ ‫يف‬ ‫الطباطبائي‬ ‫غاايت‬ ‫و‬ ،‫مجيلة‬ ‫آاثر‬ ‫له‬ ‫أيضا‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫الظاهر‬ ‫بذلك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يصح‬ ،‫اإلنساين‬ ‫اجملتمع‬ ‫يف‬ ‫نفيسة‬ ‫كان‬‫كما‬‫ربه‬ ‫من‬ ‫يطلبها‬ )‫السالم‬ ‫(عليه‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إلب‬ ‫بغية‬ ‫حيث‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫(صلى‬ ‫النيب‬ ‫عند‬ ‫كذلك‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫(صلى‬ ‫اكتفى‬
  • 16. 8 ‫بظ‬ ‫جيوز‬ ‫و‬ ،‫الدماء‬ ‫حيقن‬ ‫به‬ ‫الذي‬ ‫الشهادتني‬ ‫اهر‬ ‫اد‬‫ر‬‫امل‬ ‫يكون‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫و‬ ،‫اث‬‫ري‬‫امل‬ ‫ميلك‬ ‫و‬ ،‫التزويج‬ ،‫لك‬ ‫مسلمني‬ ‫اجعلنا‬ ‫و‬ ‫بنا‬‫ر‬ :‫تعاىل‬ ‫قوله‬ ‫يف‬ ‫ابإلسالم‬ ‫من‬ ‫و‬ :‫قوله‬ ‫يف‬ ‫و‬ ،‫إمساعيل‬ ‫و‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬ ‫بشأن‬ ‫يليق‬ ‫ما‬ ‫اليت‬ ‫األمة‬ ‫بشأن‬ ‫الالئق‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ،‫لك‬ ‫مسلمة‬ ‫أمة‬ ‫ذريتنا‬ ‫ضعيف‬ ‫و‬ ،‫املنافق‬ ‫فيها‬ ‫اْلميع‬ ‫و‬ ‫قويه‬ ‫و‬ ‫اإلميان‬ .‫مسلمون‬ ْ ‫ن‬ِ ‫َك‬‫ل‬َ ‫و‬ ‫وا‬‫ن‬ِ ‫م‬ْ ‫ؤ‬‫ت‬ َْ ‫َل‬ ْ‫ل‬‫ق‬ ‫َّا‬‫ن‬َ ‫َم‬ ‫آ‬ ‫اب‬َ ‫ر‬ْ‫ع‬َْ ‫األ‬ ِ ‫َت‬‫ل‬‫ا‬َ‫ق‬ ( ‫تعاىل‬ ‫قال‬ ْ ‫ن‬ِ‫إ‬َ ‫و‬ ْ ‫م‬‫ك‬ِ‫ب‬‫و‬‫ل‬‫ق‬ ِ ‫يف‬ ‫ان‬َ‫مي‬ِْ ‫اإل‬ ِ ‫ل‬‫خ‬ْ ‫د‬َ‫ي‬ ‫ا‬َّ ‫َم‬‫ل‬َ ‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ ‫م‬َ‫ل‬ْ ‫َس‬‫أ‬ ‫وا‬‫ول‬‫ق‬ َّ ‫ن‬ِ‫إ‬ ‫ا‬ً‫ئ‬ْ‫ي‬َ ‫ش‬ ْ ‫م‬‫ك‬ِ‫ال‬َ ‫م‬ْ‫ع‬َ‫أ‬ ْ ‫ن‬ِ ‫م‬ ْ ‫م‬‫ك‬ْ‫ت‬ِ‫ل‬َ‫ي‬ َ ‫ال‬ ‫َه‬‫ل‬‫و‬‫س‬َ ‫ر‬َ ‫و‬ ََّ ‫اَّلل‬ ‫وا‬‫يع‬ِ ‫ط‬‫ت‬ ٌ ‫يم‬ِ ‫ح‬َ ‫ر‬ ٌ ‫ور‬‫ف‬َ‫غ‬ ََّ ‫اَّلل‬ ) ‫قد‬ :‫ان‬‫ز‬‫املي‬ ‫يف‬ ‫الطباطبائي‬ ‫قال‬ ‫يدخل‬ ‫َل‬ ‫أبنه‬ ‫أوضحه‬ ‫و‬ ‫عنهم‬ ‫اإلميان‬ ‫اآلية‬ ‫يف‬ ‫نفي‬ ‫الفرق‬ ‫به‬ ‫يظهر‬ ‫و‬ ،‫اإلسالم‬ ‫هلم‬ ‫أثبت‬ ‫و‬ ‫بعد‬ ‫قلوهبم‬ ‫يف‬ ‫ابلقلب‬ ‫قائم‬ ‫معىن‬ ‫اإلميان‬ ‫أبن‬ ‫اإلسالم‬ ‫و‬ ‫اإلميان‬ ‫بني‬
  • 17. 9 ‫و‬ ‫ابللسان‬ ‫قائم‬ ‫أمر‬ ‫اإلسالم‬ ‫و‬ ،‫االعتقاد‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫اْلو‬ ‫ابلشهادة‬ ‫لساان‬ ‫اخلضوع‬ ‫و‬ ‫االستسالم‬ ‫فإنه‬ ‫ارح‬ ‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫العملية‬ ‫ابملتابعة‬ ‫عمال‬ ‫و‬ ‫النبوة‬ ‫و‬ ‫التوحيد‬ ‫على‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫شهد‬ ‫ما‬ ‫ِبقية‬ ‫االعتقاد‬ ‫قارن‬ ‫سواء‬ ‫عليه‬ ‫و‬ ‫الدماء‬ ‫حتقن‬ ‫الشهادتني‬ ‫بظاهر‬ ‫و‬ ،‫يقارن‬ ‫َل‬ ‫أو‬ .‫املواريث‬ ‫و‬ ‫املناكح‬ ‫جتري‬
  • 19. 11 ‫بن‬ ‫سفيان‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫ابو‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫املسط‬ ‫الناس‬ ‫عليه‬ ‫الذي‬ ‫الظاهر‬ ‫هو‬ ‫االسالم‬ :‫السالم‬ ‫وإقام‬ ،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممدا‬ ‫وأن‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬ ‫شهر‬ ‫وصيام‬ ،‫البيت‬ ‫وحج‬ ،‫كاة‬ ‫الز‬ ‫وإيتاء‬ ،‫الصالة‬ ‫هذا‬ ‫معرفة‬ ‫االميان‬ :‫وقال‬ ،‫االسالم‬ ‫فهذا‬ ،‫رمضان‬ ‫هذا‬ ‫يعرف‬ ‫َل‬‫و‬ ‫هبا‬ ‫أقر‬ ‫فان‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ،‫االمر‬ ‫كان‬‫االمر‬ .‫ضاال‬ ‫كان‬ ‫و‬ ‫مسلما‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫ابو‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫مساعة‬ ‫برسول‬ ‫والتصديق‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬ ،‫االسالم‬ ‫وعليه‬ ،‫الدماء‬ ‫حقنت‬ ‫به‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ،‫الناس‬ ‫مجاعة‬ ‫ظاهره‬ ‫وعلى‬ ،‫يث‬‫ر‬‫واملوا‬ ‫املناكح‬ ‫جرت‬ .‫اهلدى‬ ‫واالميان‬
  • 20. 12 ‫موسى‬ ‫عن‬ ‫إبسناده‬ :‫اوندي‬‫ر‬‫ال‬ ‫آابئه‬ ‫عن‬ ،‫جعفر‬ ‫بن‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫كلمة‬‫وجعل‬ ،‫دينه‬ ‫االسالم‬ ‫جعل‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ :‫وآله‬ ‫وشهد‬ ،‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬ ‫فمن‬ ،‫له‬ ‫حسنا‬ ‫االخالص‬ ‫وعليه‬ ‫مالنا‬ ‫له‬ ،‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫ذبيحتنا‬ ‫وأحل‬ ،‫شهادتنا‬ .‫علينا‬ ‫ما‬ ‫أاب‬ ‫سأل‬ ‫الذي‬ ‫الشامي‬ ‫خرب‬ ‫يف‬ ‫يعقوب‬ ‫بن‬ ‫يونس‬ ‫عب‬ :‫الشامي‬ ‫فقال‬ ‫فأجابه‬ ‫مسائل‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫د‬ ‫ابلل‬ ‫آمنت‬ ‫بل‬ :‫له‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫فقال‬ ،‫لل‬ ‫أسلمت‬ ‫ثون‬‫ر‬‫يتوا‬ ‫وعليه‬ ،‫االميان‬ ‫قبل‬ ‫االسالم‬ ‫إن‬ ،‫الساعة‬ ‫ويتناكحون‬ .
  • 21. 13 ‫عليهم‬ ‫علي‬ ‫عن‬ ،‫آابئه‬ ‫عن‬ ،‫الرضا‬ ‫عن‬ ،‫التميمي‬ ‫امرت‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫حىت‬ ‫الناس‬ ‫اقاتل‬ ‫ان‬ ‫قالوها‬ ‫فإذا‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫يقولوا‬ .‫وأمواهلم‬ ‫دماؤهم‬ ‫علي‬ ‫حرم‬ ‫فقد‬ ‫مسعته‬ :‫قال‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫ان‬‫ر‬‫مح‬ ‫الذي‬ ‫وهو‬ ،‫فعل‬ ‫أو‬ ‫قول‬ ‫من‬ ‫ظهر‬ ‫ما‬ ‫االسالم‬ :‫يقول‬ ‫حقنت‬ ‫وبه‬ ،‫كلها‬ ‫الفرق‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫مجاعة‬ ‫عليه‬ ،‫النكاح‬ ‫وجاز‬ ،‫يث‬‫ر‬‫املوا‬ ‫جرت‬ ‫وعليه‬ ،‫الدماء‬ ‫الصالة‬ ‫على‬ ‫واجتمعوا‬ ‫واحلج‬ ‫والصوم‬ ‫كاة‬ ‫والز‬ ،‫االميان‬ ‫إىل‬ ‫واضيفوا‬ ‫الكفر‬ ‫من‬ ‫بذلك‬ ‫فخرجوا‬ ،‫االسالم‬ ‫يشرك‬ ‫واالميان‬ ،‫االميان‬ ‫يشرك‬ ‫ال‬ ‫واالسالم‬ ‫شئ‬ ‫يف‬ ‫املسلم‬ ‫على‬ ‫فضل‬ ‫للمؤمن‬ ‫فهل‬ ‫قلت‬ ‫قال‬ :‫فقال‬ ‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫وغري‬ ‫واحلدود‬ ‫واالحكام‬ ‫الفضائل‬ ‫من‬ ‫للمؤمن‬ ‫ولكن‬ ‫واحدا‬ ‫جمرى‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫جيراين‬ ‫مها‬ ،‫ال‬
  • 22. 14 ‫املسل‬ ‫على‬ ‫فضل‬ ‫هللا‬ ‫إىل‬ ‫به‬ ‫يتقرابن‬ ‫وما‬ ‫أعماهلما‬ ‫يف‬ ‫م‬ ‫هو‬ ‫أليس‬ ‫االسالم‬ ‫يف‬ ‫دخل‬ ‫من‬ ‫أيت‬‫ر‬‫أ‬:‫قلت‬ ‫عزوجل‬ ‫إىل‬ ‫أضيف‬ ‫قد‬ ‫ولكنه‬ ‫ال‬ :‫فقال‬ ‫؟‬ ‫االميان‬ ‫يف‬ ‫داخال‬ .‫الكفر‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫وخرج‬ ‫االميان‬ :‫يقول‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أاب‬ ‫مسعت‬ :‫قال‬ ‫الفضيل‬ ‫عليه‬ ‫ما‬ ‫واالسالم‬ ،‫القلوب‬ ‫يف‬ ‫وقر‬ ‫ما‬ ‫االميان‬ ‫إن‬ ‫و‬ ‫املناكح‬ .‫الدماء‬ ‫وحقن‬ ‫يث‬‫ر‬‫املوا‬ :‫يقول‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أاب‬ ‫مسعت‬ :‫قال‬ ‫املفضل‬ ‫وتؤدى‬ ،‫الدم‬ ‫به‬ ‫حيقن‬ ‫االسالم‬ ‫ويستحل‬ ،‫االمانة‬ ‫به‬ ‫الفرج‬ ‫به‬ .
  • 23. 15 ‫والصادق‬ ‫الباقر‬ ‫عن‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬ ‫بن‬ ‫وعلي‬ ‫العياشي‬ ‫من‬ ‫مناد‬ ‫اندى‬ ‫القيامة‬ ‫يوم‬ ‫كان‬‫إذا‬ :‫السالم‬ ‫عليهما‬ ‫مسلم‬ ‫إال‬ ‫اْلنة‬ ‫يدخل‬ ‫ال‬ ‫هللا‬ ‫عند‬ ‫الذين‬ ‫يود‬ ‫فيومئذ‬ .‫مسلمني‬ ‫كانوا‬‫لو‬ ‫كفروا‬ ‫القصري‬ ‫الرحيم‬ ‫عبد‬ ‫عن‬ ‫أيب‬ - ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫قال‬ ‫يكون‬ : ‫وال‬ ،‫مؤمنا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫مسلما‬ ‫العبد‬ ‫قبل‬ ‫فاالسالم‬ ‫مسلما‬ ‫يكون‬ ‫حىت‬ ‫مؤمنا‬ ‫يكون‬ ‫من‬ ‫كبرية‬‫العبد‬ ‫أتى‬ ‫فإذا‬ ،‫االميان‬ ‫يشارك‬ ‫وهو‬ ،‫االميان‬ ‫من‬ ‫صغرية‬ ‫أو‬ ‫املعاصي‬ ‫كبائر‬ ‫اليت‬ ‫املعاصي‬ ‫صغائر‬ ‫ساقطا‬ ،‫االميان‬ ‫من‬ ‫خارجا‬ ‫كان‬‫عنها‬ ‫عزوجل‬ ‫هللا‬ ‫هنى‬ ‫اسم‬ ‫عنه‬ ‫اتب‬ ‫فان‬ ،‫االسالم‬ ‫اسم‬ ‫عليه‬ ‫واثبتا‬ ،‫االميان‬ ‫خيرجه‬ ‫وال‬ ‫االميان‬ ‫دار‬ ‫إىل‬ ‫عاد‬ ‫واستغفر‬ ‫إال‬ ‫الكفر‬ ‫إىل‬ ،‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫هذا‬ ‫للحالل‬ ‫يقول‬ ‫أبن‬ ،‫واالستحالل‬ ‫اْلحود‬
  • 24. 16 ،‫حالل‬ ‫هذا‬ ‫ام‬‫ر‬‫وللح‬ ‫يكون‬ ‫فعندها‬ ،‫بذلك‬ ‫ودان‬ ‫خ‬ ‫الكفر‬ ‫يف‬ ‫داخال‬ ،‫واالميان‬ ‫االسالم‬ ‫من‬ ‫ارجا‬ . ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫أصحابه‬ ‫بعض‬ ‫عن‬ ،‫مسكان‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫؟‬ ‫االسالم‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫قلت‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ ‫وهو‬ ،‫االسالم‬ ‫امسه‬ ‫هللا‬ ‫دين‬ :‫فقال‬ ‫بدين‬ ‫أقر‬ ‫فمن‬ ،‫تكونوا‬ ‫أن‬ ‫وبعد‬ ،‫كنتم‬‫حيث‬ ‫تكونوا‬ ‫هللا‬ ‫أمر‬ ‫َبا‬ ‫عمل‬ ‫ومن‬ ،‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫هللا‬ ‫فهو‬ ‫به‬ ‫عزوجل‬ .‫مؤمن‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫ايب‬ ‫عن‬ ‫صدقة‬ ‫بن‬ ‫مسعدة‬ ‫أخترجه‬ ‫عليها‬ ‫ميوت‬ ‫للكبرية‬ ‫تكب‬‫ر‬‫امل‬ ‫أيت‬‫ر‬‫أ‬ :‫له‬ ‫قيل‬ ‫كعذاب‬‫عذابه‬ ‫فيكون‬ ‫هبا‬ ‫عذب‬ ‫وإن‬ ‫؟‬ ‫االميان‬ ‫من‬ ‫إذا‬ ‫االسالم‬ ‫من‬ ‫خيرج‬ :‫قال‬ ‫؟‬ ‫انقطاع‬ ‫أوله‬ ‫؟‬ ‫كني‬ ‫املشر‬ ‫وإن‬ ‫العذاب‬ ‫أشد‬ ‫يعذب‬ ‫ولذلك‬ ،‫حالل‬ ‫أهنا‬ ‫زعم‬ ‫معت‬ ‫كان‬ ‫يعذب‬ ‫وأنه‬ ،‫ام‬‫ر‬‫ح‬ ‫عليه‬ ‫وهي‬ ‫كبرية‬‫أبهنا‬ ‫فا‬
  • 25. 17 ‫وهو‬ ،‫عليها‬ ‫معذب‬ ‫فانه‬ ،‫حالل‬ ‫غري‬ ‫وأهنا‬ ‫عليها‬ ‫خيرجه‬ ‫وال‬ ‫االميان‬ ‫من‬ ‫وخيرجه‬ ،‫االول‬ ‫من‬ ‫عذااب‬ ‫أهون‬ .‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫مالك‬ ‫بن‬ ‫أنس‬ ‫عن‬ ‫الصدوق‬ ‫وصلى‬ ‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬ ‫من‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫ما‬ ‫فله‬ ،‫ذبيحتنا‬ ‫وأكل‬ ،‫صلواتنا‬ .‫علينا‬ ‫ما‬ ‫وعليه‬ ‫لنا‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫علي‬ ‫عن‬ ‫ربعي‬ ‫عن‬ ‫الصدوق‬ ‫حىت‬ ‫عبد‬ ‫يؤمن‬ ‫ال‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫ال‬ ‫وحده‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يشهد‬ ‫حىت‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أب‬ ‫يؤمن‬ ،‫ابحلق‬ ‫بعثين‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫وأين‬ ،‫له‬ ‫شريك‬ ‫يؤمن‬ ‫وحىت‬ .‫ابلقدر‬ ‫يؤمن‬ ‫وحىت‬ ،‫املوت‬ ‫بعد‬ ‫ابلبعث‬
  • 26. 18 ‫قال‬ ‫بصري‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عند‬ ‫كنت‬: ‫يقولون‬ ‫قوما‬ ‫ابلكوفة‬ ‫إن‬ ‫هللا‬ ‫أصلحك‬ :‫رجل‬ ‫له‬ ‫فقال‬ ‫يقولون‬ :‫قال‬ ‫؟‬ ‫وماهي‬ :‫فقال‬ ،‫إليك‬ ‫ينسبوهنا‬ ‫مقالة‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أبو‬ ‫فقال‬ ،‫االسالم‬ ‫غري‬ ‫االميان‬ ‫إن‬ ‫من‬ :‫قال‬ ،‫يل‬ ‫صفه‬ :‫الرجل‬ ‫له‬ ‫فقال‬ ،‫نعم‬ :‫السالم‬ ،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممدا‬ ‫وأن‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهد‬ ‫أقر‬‫و‬ ،‫كاة‬ ‫الز‬ ‫وآتى‬ ،‫الصالة‬ ‫وأقام‬ ،‫هللا‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫َبا‬ :‫قلت‬ .‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫البيت‬ ‫وحج‬ ،‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫وصام‬ ‫حممدا‬ ‫وأن‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهد‬ ‫من‬ :‫قال‬ ‫؟‬ ‫فاالميان‬ ‫عند‬ ‫من‬ ‫جاء‬ ‫َبا‬ ‫وأقر‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ،‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫وصام‬ ،‫كاة‬ ‫الز‬ ‫وآتى‬ ،‫الصالة‬ ‫وأقام‬ ،‫هللا‬ ‫الب‬ ‫حج‬ ‫و‬ .‫النار‬ ‫عليه‬ ‫عد‬ ‫أو‬ ‫بذنب‬ ‫هللا‬ ‫يلق‬ ‫َل‬‫و‬ ،‫يت‬ ‫يلق‬ ‫َل‬ ‫وأينا‬ ‫فداك‬ ‫جعلت‬ :‫بصري‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ ،‫مؤمن‬ ‫فهو‬ ‫حيث‬ ‫هو‬ ‫ليس‬ :‫فقال‬ ‫؟‬ ‫النار‬ ‫عليه‬ ‫اوعد‬ ‫بذنب‬ ‫هللا‬
  • 27. 19 ‫َل‬‫و‬ ‫النار‬ ‫عليه‬ ‫اوعد‬ ‫بذنب‬ ‫هللا‬ ‫يلق‬ ‫َل‬ ‫هو‬ ‫إمنا‬ ،‫تذهب‬ ‫منه‬ ‫يتب‬ . ‫أهل‬ ‫مذنبو‬ ‫قال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الرضا‬ ‫عن‬ ‫الصدوق‬ ‫يف‬ ‫يدخلون‬ ‫التوحيد‬ ‫والشفاعة‬ ،‫منها‬ ‫وخيرجون‬ ،‫النار‬ .‫هلم‬ ‫جائزة‬ ‫عبد‬ ‫أاب‬ ‫سألت‬ :‫قال‬ ‫بصري‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫مسلم‬ ‫بن‬ ‫سعدان‬ ‫يف‬ ‫اْلواب‬ ‫يل‬ ‫فجمع‬ ‫؟‬ ‫االميان‬ ‫ما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ :‫قلت‬ ،‫هللا‬ ‫تعصي‬ ‫ال‬ ‫وأن‬ ‫ابلل‬ ‫االميان‬ :‫فقال‬ ‫كلمتني‬ ‫شهد‬ ‫من‬ :‫فقال‬ ‫كلمتني‬‫يف‬ ‫فجمعه‬ ‫؟‬ ‫االسالم‬ ‫فما‬ ‫ذبي‬ ‫وذبح‬ ،‫نسكنا‬ ‫ونسك‬ ،‫شهادتنا‬ .‫حتنا‬ ‫االسالم‬ ‫معىن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الصادق‬ ‫قال‬ : ‫التحف‬ ‫واالداء‬ ‫احلكم‬ ‫الظاهر‬ ‫يف‬ ‫الطاعة‬ ‫جبميع‬ ‫ار‬‫ر‬‫االق‬ ‫هو‬ ‫غري‬ ‫من‬ ،‫الظاهر‬ ‫يف‬ ‫الطاعة‬ ‫جبميع‬ ‫املقر‬ ‫أقر‬ ‫فإذا‬ ،‫له‬ ‫االسالم‬ ‫اسم‬ ‫استحق‬ ‫فقد‬ ‫ابلقلوب‬ ‫عليه‬ ‫العقد‬
  • 28. 20 ‫شهادته‬ ‫وإجازة‬ ،‫الظاهرة‬ ‫الوالية‬ ‫واستوجب‬ ،‫ومعناه‬ ‫له‬ ‫وصار‬ ،‫يث‬‫ر‬‫واملوا‬ ‫على‬ ‫ما‬ ‫وعليه‬ ،‫للمسلمني‬ ‫ما‬ .‫االسالم‬ ‫صفة‬ ‫فهذه‬ ،‫املسلمني‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫ارة‬‫ر‬‫ز‬ ‫بن‬ ‫عبيد‬ ‫عن‬ ‫الناس‬ ‫أيها‬ :‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ :‫قال‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫تشهدوا‬ ‫حىت‬ ‫اقاتلكم‬ ‫أن‬ ‫امرت‬ ‫إين‬ ‫هبا‬ ‫حقنتم‬ ‫ذلك‬ ‫فعلتم‬ ‫فإذا‬ ،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممد‬ ‫وأين‬ ‫و‬ ‫أموالكم‬ .‫هللا‬ ‫على‬ ‫حسابكم‬ ‫كان‬ ‫و‬ ،‫ِبقها‬ ‫إال‬ ‫دماءكم‬ ،‫االميان‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أاب‬ ‫سألت‬ :‫قال‬ ‫حممد‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫واالسالم‬ ،‫القلب‬ ‫يف‬ ‫كان‬‫ما‬ ‫االميان‬ :‫فقال‬ ‫واالميان‬ ،‫الدماء‬ ‫به‬ ‫وحتقن‬ ،‫واملواريث‬ ‫املناكح‬ ‫عليه‬ .‫االميان‬ ‫يشرك‬ ‫ال‬ ‫واالسالم‬ ‫االسالم‬ ‫يشرك‬
  • 29. 21 ‫عل‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ‫روي‬ :‫ائج‬‫ر‬‫اخل‬ :‫قال‬ :‫السالم‬ ‫يه‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ ‫فسأل‬ ‫ايب‬‫ر‬‫أع‬ ‫أقبل‬ ‫أن‬ ‫أشهد‬ ‫قل‬ :‫فقال‬ ،‫االسالم‬ ‫علي‬ ‫اعرض‬ :‫له‬ ‫فقال‬ ،‫أقررت‬ :‫قال‬ ،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممد‬ ‫وأين‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ :‫قال‬ ،‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫وتصوم‬ ،‫اخلمس‬ ‫تصلي‬ ‫قال‬ ،‫كاة‬ ‫الز‬ ‫وتؤدي‬ ،‫ام‬‫ر‬‫احل‬ ‫البيت‬ ‫حتج‬ :‫قال‬ ،‫أقررت‬ ‫ق‬ ،‫اْلنابة‬ ‫من‬ ‫وتغتسل‬ ‫بعري‬ ‫فتخلف‬ ‫أقررت‬ :‫ال‬ ‫طلبه‬ ‫يف‬ ‫الناس‬ ‫فرجع‬ ‫عنه‬ ‫فسأل‬ ‫النيب‬ ‫ووقف‬ ‫ايب‬‫ر‬‫االع‬ ‫يف‬ ‫بعريه‬ ‫خف‬ ‫سقط‬ ‫قد‬ ‫العسكر‬ ‫آخر‬ ‫يف‬ ‫فوجدوه‬ ‫ايب‬‫ر‬‫االع‬ ‫عنق‬ ‫فاندقت‬ ‫فسقط‬ ‫اْلرذان‬ ‫حفر‬ ‫من‬ ‫حفرة‬ ‫خيمة‬ ‫بت‬‫ر‬‫فض‬ ‫النيب‬ ‫فأمر‬ ،‫ميتان‬ ‫ومها‬ ،‫البعري‬ ‫وعنق‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ :‫وقال‬ ،‫فكفنه‬ ‫النيب‬ ‫دخل‬ ‫مث‬ ‫فيه‬ ‫فغسل‬ ‫مات‬ ‫ايب‬‫ر‬‫االع‬ ‫يلبس‬ ‫َل‬‫و‬ ‫آمن‬ ‫ممن‬ ‫وهو‬ ،‫جائع‬ ‫وهو‬ ‫بظلم‬ ‫إميانه‬ .
  • 30. 22 :‫له‬ ‫قلت‬ :‫قال‬ ،‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عن‬ ،‫ان‬‫ر‬‫مح‬ ‫من‬ ‫شئ‬ ‫يف‬ ‫املسلم‬ ‫على‬ ‫فضل‬ ‫له‬ ‫املؤمن‬ ‫أيت‬‫ر‬‫أ‬ ‫للمؤمن‬ ‫يكون‬ ‫حىت‬ ‫واالحكام‬ ‫والقضااي‬ ‫املواريث‬ ‫؟‬ ‫ذلك‬ ‫غري‬ ‫أو‬ ‫املواريث‬ ‫يف‬ ‫للمسلم‬ ‫يكون‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫واحدا‬ ‫جمرى‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫جيراين‬ ‫مها‬ ‫ال‬ :‫قال‬ ‫حكم‬ ‫إذا‬ ‫يف‬ ‫املسلم‬ ‫على‬ ‫فضال‬ ‫للمؤمن‬ ‫ولكن‬ ‫عليهما‬ ‫االمام‬ .‫هللا‬ ‫إىل‬ ‫به‬ ‫يتقرابن‬ ‫وما‬ ،‫أعماهلما‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫طالب‬ ‫أيب‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫مسعت‬ :‫قال‬ ‫سليم‬ ‫رسول‬ ‫أتى‬ ‫ئيل‬‫رب‬‫ج‬ ‫أن‬ ‫علمت‬ ‫أما‬ :‫فقال‬ ‫لرجل‬ ‫يقول‬ ‫ما‬ :‫له‬ ‫فقال‬ ‫آدمي‬ ‫صورة‬ ‫يف‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫إل‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬ :‫فقال‬ ‫؟‬ ‫االسالم‬ ‫حممدا‬ ‫وأن‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫ه‬ ،‫البيت‬ ‫وحج‬ ‫كاة‬ ‫الز‬ ‫وإيتاء‬ ،‫الصالة‬ ‫وإقام‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ .‫اْلنابة‬ ‫من‬ ‫والغسل‬ ‫رمضان‬ ‫شهر‬ ‫وصيام‬
  • 31. 23 ‫املسلم‬ ‫حرمة‬ ‫فضل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫قال‬ :‫هنج‬ ‫حقوق‬ ‫والتوحيد‬ ‫ابالخالص‬ ‫وشد‬ ،‫كلها‬‫احلرم‬ ‫على‬ ‫املسلمون‬ ‫سلم‬ ‫من‬ ‫فاملسلم‬ ،‫معاقدها‬ ‫يف‬ ‫املسلمني‬ ‫إال‬ ‫ويده‬ ‫لسانه‬ ‫من‬ ‫إال‬ ‫املسلم‬ ‫أذى‬ ‫حيل‬ ‫وال‬ ،‫ابحلق‬ .‫جيب‬ ‫َبا‬ ‫املشك‬ ‫ا‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫املؤمنني‬ ‫أمري‬ ‫عن‬ ‫احملاسن‬ ‫من‬ :‫ة‬ ،‫بنبينا‬ ‫وآمن‬ ،‫ذبيحتنا‬ ‫أكل‬‫و‬ ،‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬ ‫من‬ :‫قال‬ ‫حكم‬ ‫عليه‬ ‫ينا‬‫ر‬‫أج‬ ،‫ديننا‬ ‫يف‬ ‫دخل‬ ،‫شهادتنا‬ ‫وشهد‬ ‫أحد‬ ‫على‬ ‫الحد‬ ‫ليس‬ ،‫االسالم‬ ‫وحدود‬ ،‫القرآن‬
  • 32. 24 ‫للمتقني‬ ‫وإن‬ ‫أال‬ ‫ابلتقوى‬ ‫إال‬ ‫فضل‬ ‫أفضل‬ ‫هللا‬ ‫عند‬ .‫واملآب‬ ‫اء‬‫ز‬‫اْل‬ ‫وأحسن‬ ،‫الثواب‬ ‫حمتمال‬ ‫أبمرهم‬ ‫عاملا‬ ‫كان‬‫إذا‬ ‫السالم‬ ‫عليهم‬ ‫البيت‬ ‫أهل‬ ‫منا‬ ‫سلمان‬ :‫قالوا‬ ‫كما‬‫لسرهم‬ .‫البيت‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫أاب‬ ‫سألت‬ :‫قال‬ ‫سنان‬ ‫ابن‬ ‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫الكبائر‬ ‫من‬ ‫الكبرية‬ ‫يرتكب‬ ‫الرجل‬ ‫عن‬ ‫السالم‬ ‫عذب‬ ‫وإن‬ ،‫االسالم‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫خيرجه‬ ‫هل‬ ،‫فيموت‬ ‫؟‬ ‫وانقطاع‬ ‫مدة‬ ‫له‬ ‫أم‬ ‫كني‬ ‫املشر‬ ‫كعذاب‬‫عذابه‬ ‫كان‬ ،‫الكبائر‬ ‫من‬ ‫كبرية‬‫ارتكب‬ ‫من‬ :‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫فقال‬ ‫وع‬ ،‫االسالم‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫أخرجه‬ ‫حالل‬ ‫أهنا‬ ‫فزعم‬ ‫ذب‬
  • 33. 25 ،‫عليه‬ ‫ومات‬ ‫أذنب‬ ‫أنه‬ ‫معتفا‬ ‫كان‬‫وإن‬ ،‫العذاب‬ ‫أشد‬ ‫كان‬ ‫و‬ ،‫االسالم‬ ‫من‬ ‫خيرجه‬ ‫َل‬‫و‬ ،‫االميان‬ ‫من‬ ‫أخرجه‬ .‫األول‬ ‫عذاب‬ ‫من‬ ‫أهون‬ ‫عذابه‬ ‫موسى‬ ‫عن‬ ‫اْلعفرايت‬ ‫موسى‬ ‫بن‬ ‫إمساعيل‬ ‫بن‬ ‫حدثنا‬ ‫عن‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ‫حممد‬ ‫بن‬ ‫جعفر‬ ‫جده‬ ‫عن‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ‫أيب‬ ‫ع‬ ‫علي‬ ‫عن‬ ‫أبيه‬ ‫عن‬ ‫احلسني‬ ‫بن‬ ‫علي‬ ‫جده‬ ‫ليه‬ ‫السالم‬ ‫اإلسالم‬ ‫جعل‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫إن‬ ‫ص‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫قال‬ ‫قال‬ ‫فمن‬ ‫للدماء‬ ‫حصنا‬ ‫اإلخالص‬ ‫كلمة‬ ‫جعل‬ ‫و‬ ‫زينة‬ ‫فهو‬ ‫ذبيحتنا‬ ‫أكل‬ ‫و‬ ‫شهادتنا‬ ‫شهد‬ ‫و‬ ‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬ ‫علينا‬ ‫ما‬ ‫عليه‬ ‫و‬ ‫لنا‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫املسلم‬ .
  • 35. 27 ‫يف‬ ‫الصدوق‬ ‫ار‬‫ر‬‫االق‬ ‫هو‬ ‫االسالم‬ :‫اهلداية‬ ‫الذ‬ ‫وهو‬ ،‫ابلشهادتني‬ ،‫واالموال‬ ‫الدماء‬ ‫به‬ ‫حيقن‬ ‫ي‬ ‫حقن‬ ‫فقد‬ ،‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حممد‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫ومن‬ ‫واالميان‬ ،‫حسابه‬ ‫هللا‬ ‫وعلى‬ ‫ِبقيهما‬ ‫إال‬ ،‫ودمه‬ ‫ماله‬ ‫ابْلوارح‬ ‫وعمل‬ ،‫ابلقلب‬ ‫وعقد‬ ،‫ابللسان‬ ‫ار‬‫ر‬‫إق‬ ‫هو‬ .‫كها‬ ‫بت‬ ‫وينقص‬ ‫ابالعمال‬ ‫يزيد‬ ‫وأنه‬ : ‫البحار‬ ‫يف‬ ‫اجمللسي‬ ‫بصري‬ ‫أيب‬ ‫حديث‬ ‫على‬ ‫معلقا‬ ‫قال‬ ‫سالم‬ ‫له‬ ‫فقال‬ ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫جعفر‬ ‫أيب‬ ‫عند‬ ‫كنت‬:‫قال‬ ‫عن‬ ‫سألك‬ ‫أنه‬ ‫عنك‬ ‫حيدثنا‬ ‫خيثمة‬ ‫أيب‬ ‫بن‬ ‫خيثمة‬ ‫إن‬
  • 36. 28 ،‫قبلتنا‬ ‫استقبل‬ ‫من‬ :‫االسالم‬ ‫إن‬ :‫فقلت‬ ،‫االسالم‬ ‫و‬ ،‫ولينا‬ ‫وواىل‬ ،‫نسكنا‬ ‫ونسك‬ ،‫شهادتنا‬ ‫وشهد‬ ‫قال‬ :‫خيثمة‬ ‫صدق‬ :‫فقال‬ ،‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫عدوان‬ ‫عادى‬ ‫اجمللس‬ ‫املسلمني‬ ‫مجيع‬ ‫شهادة‬ ‫أي‬ " ‫شهادتنا‬ ‫وشهد‬ :‫ي‬ ‫وعادى‬ " ،‫املسلمني‬ ‫مجيع‬ ‫واىل‬ ‫أي‬ " ‫ولينا‬ ‫وواىل‬ ‫و‬ " ‫كون‬ ‫املشر‬ ‫وهم‬ ،‫املسلمني‬ ‫مجيع‬ ‫عدو‬ ‫أي‬ " ‫عدوان‬ .‫املسلمني‬ ‫فرق‬ ‫مجيع‬ ‫يشمل‬ ‫فهذا‬ ،‫الكفار‬ ‫وسائر‬ :‫البحار‬ ‫يف‬ ‫اجمللسي‬ ‫ت‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫النيب‬ ‫عن‬ ‫واتر‬ ‫امل‬ ‫عن‬ ‫هللا‬ ‫رضي‬ ‫والصحابة‬ ‫وآله‬ ‫كانوا‬‫أهنم‬ ‫منهم‬ ‫ؤمنني‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫مث‬ ‫الشهادتني‬ ‫ابظهار‬ ‫االسالم‬ ‫يف‬ ‫يكتفون‬ ‫اليت‬ ‫الدينية‬ ‫املعارف‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫املسلم‬ ‫ينبهون‬ .‫االميان‬ ‫هبا‬ ‫يتحقق‬
  • 37. 29 ‫قواعد‬ ‫يف‬ ‫نقل‬ ‫سره‬ ‫قدس‬ ‫الطوسي‬ ‫الدين‬ ‫نصري‬ ‫من‬ ‫احلكم‬ ‫يف‬ ‫أعم‬ ‫االسالم‬ ‫قالوا‬ " ‫العقائد‬ ،‫االميان‬ ‫امل‬ ‫حكم‬ ‫حكمه‬ ‫كان‬‫ابلشهادتني‬ ‫أقر‬ ‫من‬ ‫الن‬ ،‫سلمني‬ ‫اب‬‫ر‬‫االع‬ ‫قالت‬ " ‫تعاىل‬ ‫لقوله‬ ‫ولكن‬ ‫تؤمنوا‬ ‫َل‬ ‫قل‬ ‫آمنا‬ ‫هو‬ ‫احلقيقة‬ ‫يف‬ ‫االسالم‬ ‫كون‬‫وأما‬ " ‫أسلمنا‬ ‫قولوا‬ " ‫االسالم‬ ‫هللا‬ ‫عند‬ ‫الدين‬ ‫إن‬ " ‫تعاىل‬ ‫فلقوله‬ ،‫االميان‬ . : ‫البيان‬ ‫يف‬ ‫اخلوئي‬ .‫الشهادتني‬ ‫مدار‬ ‫يدور‬ ‫االسالم‬ : ‫السالم‬ ‫عليه‬ ‫الصادق‬ ‫عن‬ ‫مساعة‬ ‫روى‬ ‫االسالم‬ " ‫به‬ ، ‫هللا‬ ‫برسول‬ ‫والتصديق‬ ، ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫الإله‬ ‫أن‬ ‫شهادة‬ " ‫واملواريث‬ ‫املناكح‬ ‫جرت‬ ‫وعليه‬ ‫الدماء‬ ‫حقنت‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫هريرة‬ ‫أبو‬ ‫وروى‬ .‫الوايف‬ ‫أن‬ ‫يشهدوا‬ ‫حىت‬ ‫اقاتل‬ " : ‫قال‬ ‫وسلم‬ ‫واله‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫فعلوا‬ ‫فإذا‬ ، ‫به‬ ‫جئت‬ ‫وَبا‬ ‫يب‬ ‫ويؤمنوا‬ ‫هللا‬ ‫وحساهبم‬ ‫ِبقها‬ ‫إال‬ ‫وأمواهلم‬ ‫دماءهم‬ ‫مين‬ ‫عصموا‬
  • 38. 30 ‫ابختالف‬ ‫عمر‬ ‫بن‬ ‫هللا‬ ‫وعبد‬ ‫جابر‬ ‫ورواها‬ " ‫هللا‬ ‫على‬ ‫يسري‬ - ‫رسول‬ ‫أن‬ ‫هريرة‬ ‫أبو‬ ‫وروى‬ . ‫مسلم‬ ‫صحيح‬ ‫اقاتل‬ ‫أن‬ ‫امرت‬ " : ‫قال‬ ‫وسلم‬ ‫واله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫يقول‬ ‫حىت‬ ‫الناس‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫فمن‬ ، ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫وا‬ ‫على‬ ‫وحسابه‬ ، ‫ِبقه‬ ‫إال‬ ‫ونفسه‬ ‫ماله‬ ‫مين‬ ‫عصم‬ ‫هللا‬ ‫الثقفي‬ ‫أوس‬ ‫بن‬ ‫أوس‬ ‫وروى‬ . ‫البخاري‬ ‫صحيح‬ " ‫هللا‬ ‫واله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫علينا‬ ‫دخل‬ " : ‫قال‬ ، ‫فقال‬ ، ‫املدينة‬ ‫مسجد‬ ‫يف‬ ‫قبة‬ ‫يف‬ ‫وحنن‬ ‫وسلم‬ ‫لرجل‬ - ‫رجل‬ ‫يف‬ - ‫إل‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يشهد‬ ‫لعله‬ : ‫وأين‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫ه‬ ‫اذهب‬ : ‫فقال‬ ، ‫نعم‬ : ‫قال‬ ، ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫هلم‬ ‫فقل‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫يشهدوا‬ ‫حىت‬ ‫الناس‬ ‫اقاتل‬ ‫أن‬ ‫أمرت‬ ، ‫يرسلوه‬ ‫وأين‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫علي‬ ‫حرمت‬ ‫قالوها‬ ‫فإذا‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫حساهبم‬ ‫كان‬ ‫و‬ ، ‫ِبقها‬ ‫إال‬ ‫وأمواهلم‬ ‫دماؤهم‬ ‫هللا‬ ‫على‬ ‫وأمحد‬ ‫الطيالسي‬ ‫داود‬ ‫أبو‬ ‫رواها‬ . .
  • 39. 31 ‫يف‬ ‫الطباطبائي‬ ‫قال‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫الظاهر‬ ‫إن‬ :‫ان‬‫ز‬‫املي‬ ‫اجملتمع‬ ‫يف‬ ‫نفيسة‬ ‫غاايت‬ ‫و‬ ،‫مجيلة‬ ‫آاثر‬ ‫له‬ ‫أيضا‬ ‫(عليه‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إلب‬ ‫بغية‬ ‫بذلك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يصح‬ ،‫اإلنساين‬ ‫النيب‬ ‫عند‬ ‫كذلك‬‫كان‬‫كما‬‫ربه‬ ‫من‬ ‫يطلبها‬ )‫السالم‬ ‫هللا‬ ‫(صلى‬ ‫اكتفى‬ ‫حيث‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫(صلى‬ ‫الشهادتني‬ ‫بظاهر‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫عليه‬ ‫ميلك‬ ‫و‬ ،‫التزويج‬ ‫جيوز‬ ‫و‬ ،‫الدماء‬ ‫حيقن‬ ‫به‬ ‫الذي‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫(صلى‬ ‫النيب‬ ‫به‬ ‫اكتفى‬ ‫ما‬ : ‫قال‬ ‫مث‬ .‫اث‬‫ري‬‫امل‬ ،‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫الشهادتني‬ ‫بظاهر‬ ‫أمته‬ ‫من‬ )‫وسلم‬ ‫وآله‬ ‫النظام‬ ‫لظاهر‬ ‫احلفظ‬ ‫و‬ ‫كة‬ ‫الشو‬ ‫توسعة‬ ‫حلكمة‬ ‫هو‬ ‫إمنا‬ .‫الصاحل‬ ‫اء‬‫ر‬‫إج‬ ‫اإلسالم‬ ‫من‬ ‫األوىل‬ ‫فاملرتبة‬ :‫أيضا‬ ‫فيه‬ ‫وقال‬ ‫الشهادت‬ ‫تبة‬‫ر‬‫امل‬ ‫تليه‬ ‫و‬ ،‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫التسليم‬ ‫و‬ ‫لساان‬ ‫ني‬
  • 40. 32 ‫الشهادتني‬ ‫َبؤدى‬ ‫اإلذعان‬ ‫هو‬ ‫و‬ ‫اإلميان‬ ‫من‬ ‫األوىل‬ .‫إمجاال‬ ‫قلبا‬ ‫قبيل‬ ‫من‬ ‫ابلقلب‬ ‫قائم‬ ‫معىن‬ ‫اإلميان‬ ‫ان‬ : ‫أيضا‬ ‫وقال‬ ‫اْلوارح‬ ‫و‬ ‫ابللسان‬ ‫قائم‬ ‫أمر‬ ‫اإلسالم‬ ‫و‬ ،‫االعتقاد‬ ‫على‬ ‫ابلشهادة‬ ‫لساان‬ ‫اخلضوع‬ ‫و‬ ‫االستسالم‬ ‫فإنه‬ ‫النبو‬ ‫و‬ ‫التوحيد‬ ‫سواء‬ ‫ا‬‫ر‬‫ظاه‬ ‫العملية‬ ‫ابملتابعة‬ ‫عمال‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫َل‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫عمل‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫شهد‬ ‫ما‬ ‫ِبقية‬ ‫االعتقاد‬ ‫قارن‬ ‫جتري‬ ‫عليه‬ ‫و‬ ‫الدماء‬ ‫حتقن‬ ‫الشهادتني‬ ‫بظاهر‬ ‫و‬ ،‫يقارن‬ .‫يث‬‫ر‬‫املوا‬ ‫و‬ ‫املناكح‬
  • 41. 33 ‫قال‬ ‫(ا‬ ‫رسالته‬ ‫يف‬ ‫قال‬ ‫اهلدى‬ ‫علم‬ ‫جعفر‬ ‫لشيعة‬ )‫املسلمني‬ ‫بتكفري‬ ‫واهتامهم‬ ‫على‬ ‫متفقون‬ : ‫واإلمامية‬ ‫َل‬‫و‬ ، ‫ابملعاد‬ ‫وآمن‬ ، ‫الشهادتني‬ ‫د‬ّ ‫تشه‬ ‫ن‬َ ‫م‬ ّ ‫كل‬ ّ ‫ن‬‫أ‬ ‫والصوم‬ ‫كالصالة‬‫الدين‬ ‫ضرورايت‬ ‫من‬ ً‫اي‬‫ضرور‬ ‫ينكر‬ ‫عليه‬ ‫وجيري‬ ، ‫ابإلسالم‬ ‫حمكوم‬ ‫فهو‬ ، ‫كاة‬ ‫والز‬ ّ ‫واحلج‬ ‫وجواز‬ ، ‫البدن‬ ‫طهارة‬ ‫من‬ ‫اإلسالم‬ ‫أحكام‬ ‫مجيع‬ ‫العرض‬ ‫ام‬‫ت‬‫واح‬ ، ‫لإلرث‬ ‫واستحقاقه‬ ، ‫معه‬ ‫التناكح‬ ‫وا‬ ‫والصالة‬ ‫وغسله‬ ‫جتهيزه‬ ‫ووجوب‬ ، ‫والنفس‬ ‫ملال‬ ‫هناك‬ ‫وليس‬ .‫األحكام‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫وغري‬ ، ‫ودفنه‬ ‫عليه‬ ‫بعض‬ ‫بكفر‬ ‫حيكم‬ ‫ن‬َ ‫م‬ ‫وفقاؤهم‬ ‫الشيعة‬ ‫علماء‬ ‫من‬ ‫عاَل‬ . ‫املعىن‬ ‫هبذا‬ ‫هلم‬ ‫املخالف‬ ‫بكفر‬ ‫أو‬ ‫الصحابة‬ ‫(حكم‬ ‫رسالة‬ ‫ويف‬ ‫للشيعة‬ ‫املخالفني‬ ‫يف‬ ) ‫االمامية‬ ‫كل‬ ‫أمجعت‬ ‫لقد‬ :‫قالوا‬ ‫العقائدي‬ ‫كز‬ ‫املر‬ ‫مشهور‬ ‫مة‬
  • 42. 34 ‫إسالم‬ ‫على‬ ‫اإلمامية‬ ‫علماء‬ ‫متأخري‬ ‫من‬ ‫الطائفة‬ ‫والفروع‬ ‫األصول‬ ‫من‬ ‫مجلة‬ ‫يف‬ ‫هلم‬ ‫املخالفني‬ ‫وطهارة‬ ‫الناصب‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫واستثنوا‬ ,‫االسالمي‬ ‫الدين‬ ‫داخل‬ .‫ومواليهم‬ )‫السالم‬ ‫(عليهم‬ ‫البيت‬ ‫ألهل‬ ‫ابلعداء‬ ‫و‬ ‫قال‬ ‫السيد‬ :‫السيستاين‬ ‫ال‬ ‫أقول‬ ‫ال‬‫ز‬‫أ‬ ‫وما‬ ‫كنت‬ ‫بل‬ ،‫السنة‬ ‫إخواننا‬ ‫تقولوا‬ .”‫السنة‬ ‫أهل‬ ‫“أنفسنا‬ ‫قولوا‬ ‫وحيد‬ ‫حسني‬ ‫الشيخ‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫الديين‬ ‫املرجع‬ ‫وعن‬ ،‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫بوحدانية‬ ‫يشهد‬ ‫من‬ ّ ‫كل‬‫قال‬ ‫انه‬ ‫اساين‬‫ر‬‫اخل‬ ‫فهو‬ ‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫األنبياء‬ ‫خامت‬ ‫وبرسالة‬ ‫وماله‬ ،‫حمتم‬ ‫وعرضه‬ ،‫حمتمة‬ ‫حياته‬ ّ ‫ن‬‫فإ‬ ‫لذا‬ ،ٌ ‫مسلم‬ ‫املذهب‬ ‫يعتنق‬ ‫من‬ ‫ومال‬ ‫وعرض‬ ‫كحياة‬ ‫حمتم‬ ‫حت‬ ‫أن‬ ‫الشرعي‬ ‫وواجبكم‬ ،‫اْلعفري‬ ‫معاشرة‬ ‫سنوا‬ ‫وإذا‬ ،‫كم‬ ‫بكفر‬ ‫اعتقدوا‬ ‫وإن‬ ‫الشهادتني‬ ‫ينطقون‬ ‫الذين‬
  • 43. 35 ‫تنحرفوا‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫عليكم‬ ‫فيجب‬ ٍّ ّ ‫ق‬‫ح‬ ‫بغري‬ ‫معكم‬ ‫تعاملوا‬ ‫أحدهم‬ ‫ض‬ّ ‫َتر‬ ‫فلو‬ ،‫املستقيم‬ ‫والعدل‬ ّ ‫ق‬‫احل‬ ‫اط‬‫ر‬‫ص‬ ‫عن‬ ‫احتاج‬ ‫ولو‬ ،‫ته‬‫ز‬‫جنا‬ ‫عوا‬ّ‫شي‬ ‫مات‬ ‫ولو‬ ،‫لعيادته‬ ‫اذهبوا‬ :ّ ‫وجل‬ ّ ‫عز‬ ‫هللا‬ ‫لقول‬ ‫ّموا‬‫ل‬‫وس‬ ،‫حاجته‬ ‫فاقضوا‬ ‫إليكم‬ َ ‫(و‬ َ ‫و‬‫ه‬ ‫وا‬‫ل‬ِ ‫د‬ْ‫ع‬‫ا‬ ‫وا‬‫ل‬ِ ‫د‬ْ‫ع‬َ‫ت‬ َّ ‫َال‬‫أ‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ ‫ع‬ ٍّ ‫م‬ْ ‫و‬َ‫ق‬ ‫آن‬َ‫ن‬َ ‫ش‬ ْ ‫م‬‫َّك‬‫ن‬َ ‫م‬ِ ‫ر‬َْ ‫جي‬ َ ‫ال‬ َ ‫ال‬َ ‫(و‬ :‫شأنه‬ ‫تعاىل‬ ‫أبمره‬ ‫واعملوا‬ )‫ى‬َ ‫و‬ْ ‫ق‬َّ‫لت‬ِ‫ل‬ ‫ب‬َ ‫ْر‬‫َق‬‫أ‬ .)ً‫ا‬‫ن‬ِ ‫م‬ْ ‫ؤ‬‫م‬ َ ‫ت‬ْ ‫َس‬‫ل‬ َ ‫م‬ َ ‫ال‬َّ ‫الس‬ ‫م‬‫ك‬ْ‫َي‬‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ى‬َ ‫ق‬ْ‫ل‬َ‫أ‬ ْ ‫ن‬َ ‫م‬ِ‫ل‬ ‫وا‬‫ول‬‫ق‬َ‫ت‬ ‫نشر‬ ‫يف‬ ‫بعده‬ ‫وما‬ ‫رموز‬ ‫من‬ ‫النيل‬ ‫حرمة‬ ‫يف‬ ‫اجع‬‫ر‬‫امل‬ ‫فتاوى‬ ‫السنة‬ ‫اهل‬ . ‫علي‬ ‫السيد‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫وعن‬ ‫اخل‬ ‫الفرق‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫امنئي‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫األمة‬ ‫من‬ ً‫جزء‬ ‫تعترب‬ ‫أبسرها‬ ‫اإلسالمية‬ ‫بني‬ ‫الفرقة‬ ‫وإجياد‬ .‫اإلسالمية‬ ‫ات‬‫ز‬‫ابالمتيا‬ ‫وتتمتع‬ ‫الکرمي‬ ‫القرآن‬ ‫لتعاليم‬ ً‫ا‬‫خالف‬ ّ ‫د‬‫ع‬‫ي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الطوائف‬
  • 44. 36 ‫الن‬ ‫وسنة‬ ‫ويؤدي‬ ‫کما‬،‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫األکرم‬ ‫يب‬ ‫أعداء‬ ‫أبيدي‬ ‫يعة‬‫ر‬‫الذ‬ ‫وإعطاء‬ ‫املسلمني‬ ‫إضعاف‬ ‫إىل‬ .ً‫ا‬‫أبد‬ ‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫جيوز‬ ‫ال‬ ‫ولذلك‬ ،‫اإلسالم‬ ّ ‫كل‬‫الشاهرودي‬ ‫احلسيين‬ ‫د‬ّ ‫حمم‬ ‫د‬ّ‫السي‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫وعن‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ً‫ا‬‫د‬ّ ‫حمم‬ ّ ‫ن‬‫وأ‬ ‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ ‫أبن‬ ‫يشهد‬ ‫من‬ ،ٌ ‫مسلم‬ ‫فهو‬ ‫هللا‬ ‫رسول‬ ‫آله‬ ‫و‬ ‫وماله‬ ،‫حمفوظة‬ ‫وحياته‬ ‫كما‬،‫أمواله‬ ‫على‬ ‫ي‬ّ ‫د‬‫التع‬ ‫وال‬ ‫قتله‬ ‫جيوز‬ ‫وال‬ ،‫مصون‬ ‫التفرقة‬ ‫وزرع‬ ‫وتكفريهم‬ ‫املسلمني‬ ‫مقاتلة‬ ‫جتوز‬ ‫ال‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫الالزم‬ ‫من‬ ‫ه‬ّ‫ن‬‫فإ‬ ‫كذلك‬ ‫و‬ ،‫بينهم‬ ‫والفتنة‬ ،‫عليها‬ ‫ي‬ّ ‫د‬‫التع‬ ‫اجتناب‬ ‫وجيب‬ ،‫اإلسالم‬ ‫سات‬ّ ‫د‬‫مق‬ .‫إهانتها‬ ‫وال‬ ‫املؤمنني‬ ‫اض‬‫ر‬‫أع‬ ‫حرمة‬ ‫هتك‬ ‫جيوز‬ ‫وال‬
  • 45. 37 ‫وعن‬ ‫ليس‬ ‫قال‬ ‫انه‬ ‫احلکيم‬ ‫سعيد‬ ‫حممد‬ ‫السيد‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫عامة‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫بل‬ ،‫الصحابة‬ ‫تکفري‬ ‫الشيعة‬ ‫أي‬‫ر‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫يبتين‬ ‫وذلك‬ ،‫طوائفهم‬ ‫اختالف‬ ‫على‬ ،‫املسلمني‬ ‫ذلك‬ ‫ويعرف‬ .‫عندهم‬ ‫کانه‬ ‫أر‬ ‫وحتديد‬ ‫اإلسالم‬ ‫حقيقة‬ ‫علمائهم‬ ‫فتاوى‬ ‫ومن‬ ،‫أئمتهم‬ ‫عن‬ ‫أحاديثهم‬ ‫من‬ .‫وتصرحياهتم‬ ‫وعن‬ ‫الشيخ‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫الكلبايكاين‬ ‫الصايف‬ ‫هللا‬ ‫لطف‬ ‫خامت‬ ‫وبرسالة‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫بوحدانية‬ ‫يشهد‬ ‫من‬ ُّ ‫كل‬‫قال‬ ‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫عبدهللا‬ ‫بن‬ ‫د‬ّ ‫حمم‬ ‫دان‬ّ‫سي‬ ‫األنبياء‬ ‫وماله‬ ،‫حمتم‬ ‫وعرضه‬ ،‫حمتمة‬ ‫وحياته‬ ،‫مسلم‬ ‫فهو‬ .‫الدينية‬ ‫سات‬ّ ‫د‬‫املق‬ ‫يهني‬ ‫أن‬ ٍّ ‫ألحد‬ ّ ‫ق‬‫حي‬ ‫وال‬ ،‫حمتم‬
  • 46. 38 ‫دماء‬ ‫اقة‬‫ر‬‫وإ‬ ‫االنتحارية‬ ‫واألعمال‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫املسلمني‬ .‫الذنوب‬ ‫كبائر‬ ‫وعن‬ ‫من‬ ‫قال‬ ‫اآلصفي‬ ‫مهدي‬ ‫حممد‬ ‫الشيخ‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫أحكامه‬ ‫و‬ ‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫ِبدود‬ ّ ‫ويقر‬ ،‫الشهادتني‬ ‫يشهد‬ ‫فهو‬ ‫املسلمني‬ ‫بني‬ ‫عليها‬ ‫املتفق‬ ‫اإلسالم‬ ‫يف‬ ‫الضرورية‬ ‫رسول‬ ‫عن‬ ‫صح‬ ‫وقد‬ .‫وماله‬ ‫دمه‬ ‫م‬‫ر‬َْ ‫حي‬ ،‫مسلم‬ ‫صلى‬ ‫هللا‬ ‫الن‬ ‫أقاتل‬ ‫أن‬ ‫«أمرت‬ :‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫يقولوا‬ ‫حىت‬ ‫اس‬ ‫و‬ ‫دماءهم‬ ‫مين‬ ‫عصموا‬ ‫قالوها‬ ‫فإذا‬ ،‫هللا‬ ‫إال‬ ‫إله‬ ‫ال‬ .»‫هللا‬ ‫على‬ ‫وحساهبم‬ ‫ِبقها‬ ‫إال‬ ‫أمواهلم‬
  • 47. 39 ‫وعن‬ ّ ‫كل‬ّ ‫ن‬‫إ‬ :ً‫ال‬ّ ‫أو‬ ‫قال‬ ‫حمسين‬ ‫آصف‬ ‫الشيخ‬ ‫هللا‬ ‫آية‬ ‫د‬ّ ‫حمم‬ ‫دان‬ّ‫سي‬ ‫برسالة‬ ‫ويؤمن‬ ،‫تعاىل‬ ‫هللا‬ ‫د‬ّ ‫يوح‬ ‫من‬ ‫األنبياء‬ ‫خامت‬ ‫ه‬ّ‫ن‬‫وأب‬ ‫آله‬ ‫و‬ ‫عليه‬ ‫هللا‬ ‫صلى‬ ‫املصطفى‬ ،‫واملرسلني‬ .ٌ ‫مسلم‬ ‫فهو‬ ،‫القيامة‬ ‫بيوم‬ ‫ويؤمن‬
  • 48. 40 ‫إشارة‬ ‫الشيعة‬ ‫دين‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫املقطوع‬ ‫املعلوم‬ ‫الثابت‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ،‫وقوال‬ ‫رواية‬ ‫مسلم‬ ‫هلم‬ ‫املخالف‬ ‫ان‬ ‫علومهم‬ ‫و‬ ‫ومن‬ ‫اقوال‬ ‫او‬ ‫رواايت‬ ‫من‬ ‫ورد‬ ‫ما‬ ‫فجميع‬ ‫هنا‬ ‫لذلك‬ ‫خمالفة‬ ‫الهنا‬ ‫ابالمجاع‬ ‫ختل‬ ‫ان‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫القطع‬ ‫مقابل‬ ‫يف‬ ‫ظن‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫منها‬ ‫ان‬ ‫مع‬ ‫القطع‬ ‫خالف‬ ‫يف‬ ‫للظن‬ ‫وزن‬ ‫وال‬ ‫ما‬ ‫كان‬‫وان‬ ‫هذا‬ ، ‫أتويله‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫ومنها‬ ‫ظاهره‬ ‫اد‬‫ر‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫السنة‬ ‫و‬ ‫ان‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫الثابت‬ ‫و‬ ‫والعلم‬ ‫احلق‬ ‫خالف‬ ‫عنده‬ ‫ملن‬ ‫نسبته‬ ‫وال‬ ‫اعتماده‬ ‫يصح‬ ‫وال‬ ‫علما‬ ‫يكون‬ .‫خالفه‬ ‫القطع‬
  • 50. 42
  • 51. 43
  • 52. 44