الارشفة وادارة السجلات

1,909 views

Published on

Published in: Education
0 Comments
4 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
1,909
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
0
Comments
0
Likes
4
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الارشفة وادارة السجلات

  1. 1. ‫االول‬ ‫انفصم‬ ‫االنكتروني‬ ‫باالرشيف‬ ‫وعالقتها‬ ‫االعمال‬ ‫إدارة‬ 1.‫تمهيد‬: ‫االجتماعية‬ ‫االنسانية‬ ‫ات‬‫ر‬‫التطو‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫الزمن‬ ‫عبر‬ ‫االنسانية‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫تمر‬ ‫البابمية‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫كالسوم‬ ‫القديمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫من‬ ‫بداية‬ ‫االنسانى‬ ‫يج‬‫ر‬‫التا‬ ‫لحركات‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫الثقافية‬‫و‬ ‫التى‬‫و‬ ‫الحياة‬ ‫مناحى‬ ‫مختمف‬ ‫عبر‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫االصول‬ ‫من‬ ‫جذور‬ ‫ليا‬ ‫كانت‬ ‫التى‬‫و‬ ‫عونية‬‫الفر‬‫و‬ ‫تمك‬ ‫تكن‬ ‫فمم‬ ‫بالرقابة‬ ‫ال‬‫و‬‫وص‬ ‫التوجية‬ ‫ثم‬ ‫التنظيم‬‫و‬ ‫التخطيط‬ ‫من‬ ‫بداية‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬ ‫اصول‬ ‫تطبق‬ ‫فكانت‬ ً‫ا‬‫تمام‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫العكس‬ ‫عمى‬ ‫بل‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫اتخذا‬ ‫فى‬ ‫ائية‬‫و‬‫العش‬ ‫عمى‬ ‫تقوم‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫عممية‬ ‫ومعايير‬ ‫السس‬ ‫وفق‬ ‫تسير‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫الوظائف‬. ‫ذلك‬ ‫عمى‬ ‫الشاىد‬‫و‬"‫سون‬‫تز‬‫وو‬"‫الذى‬‫عام‬ ‫حتى‬ ‫عاش‬496‫وذاع‬ ،‫الميالد‬ ‫قبل‬ ‫المقاالت‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫كتب‬ ‫وىو‬ ،‫بيا‬ ‫اشتير‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬ ‫يتو‬‫ر‬‫عبق‬ ‫بسبب‬ ‫صيتو‬ ‫كتاب‬ ‫اسم‬ ‫حممت‬ ،‫اتيجية‬‫ر‬‫اإلست‬ ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬"‫الحرب‬ ‫فن‬"‫يخ‬‫ر‬‫التا‬ ‫فى‬ ‫كتاب‬ ‫اقدم‬ ‫وىو‬ ‫ال‬ ‫يشتمل‬ ‫حيث‬ ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬ ‫فنون‬ ‫عن‬ ‫االنسانى‬‫كتاب‬‫جممة‬ ‫آالف‬ ‫ستة‬ ‫عمى‬/،‫مقطع‬ ‫ضمن‬13‫باب‬/‫تز‬ ‫لسون‬ ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬ ‫األفكار‬ ‫خالليا‬ ‫يجسد‬ ،‫مقالة‬‫و‬‫من‬ ‫كذلك‬ ‫احتوى‬‫و‬ ،‫و‬ ‫تزو‬ ‫سون‬ ‫ا‬‫و‬‫تم‬ ‫الذي‬ ‫الصينيين‬ ‫يين‬‫ر‬‫العسك‬ ‫القادة‬ ‫كبار‬ ‫من‬ ‫وتعميق‬ ‫ح‬‫شر‬ ‫عمى‬ ‫بعده‬. ‫ية‬‫ر‬‫العسك‬ ‫المجاالت‬ ‫في‬ ‫الكتاب‬ ‫في‬ ‫الفمسفية‬ ‫األفكار‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫النظ‬ ‫األفكار‬ ‫ستخدمت‬ُ‫ا‬‫و‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫بصو‬ ‫ىا‬‫وغير‬ ‫االقتصادية‬‫و‬ ‫السياسية‬‫و‬. ‫صمى‬ ‫الرسول‬ ‫اسيم‬‫ر‬ ‫عمى‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫النماذج‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫االسالمية‬ ‫ة‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫وتاتى‬ ‫االسالم‬ ‫جاء‬ ‫حيث‬ ‫ى‬‫الشور‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬‫و‬ ‫الشخصية‬ ‫فى‬ ‫القيادة‬‫و‬ ‫القدوة‬ ‫وسمم‬ ‫عميو‬ ‫اهلل‬‫ليرسي‬ ‫ة‬‫ر‬‫المعاص‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫يات‬‫ر‬‫النظ‬ ‫إلييا‬ ‫تدعو‬ ‫التي‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫العمميات‬‫و‬ ‫األفكار‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬‫اعتبار‬‫و‬ ، ‫العمل‬ ‫عالقات‬ ‫أصول‬ ‫من‬ ‫أصل‬‫و‬ ،‫اإلسالم‬ ‫مبادئ‬ ‫أحد‬ ‫ى‬‫الشور‬ ‫مبدأ‬‫وكان‬ ،‫الثاني‬ ‫المبدأ‬ ‫الكامل‬ ‫العدل‬ ‫ىو‬‫و‬ ،‫العمل‬ ‫محيط‬ ‫في‬ ‫افز‬‫و‬‫الح‬ ‫مبدأ‬‫و‬ ،‫من‬ ‫مبدأ‬ ‫وىو‬ ‫الطاعة‬ ‫اعد‬‫و‬‫ق‬ ‫أرسى‬ ‫المنظمات‬‫و‬ ‫الجماعات‬ ‫أمور‬ ‫تستقيم‬ ‫أن‬ ‫بدونو‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫مبادئ‬. ‫اى‬ ‫اوين‬‫و‬‫الد‬ ‫بنى‬ ‫الذى‬ ‫الخطاب‬ ‫بن‬ ‫عمر‬ ‫سيدنا‬ ‫ومنيم‬ ‫اشدين‬‫ر‬‫ال‬ ‫الخمفاء‬ ‫لنا‬ ‫ويسطر‬ ‫كتاب‬ ‫وىناك‬ ‫اوين‬‫و‬‫الد‬ ‫بتمك‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫االمور‬ ‫فى‬ ‫بالفرس‬ ‫مسترشدا‬ ‫الحالى‬ ‫بالمفيوم‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ز‬‫الو‬ ‫المين‬ ‫لكافة‬ ‫الوظيفى‬ ‫التوصيف‬ ‫عمى‬ ‫يحتوى‬ ‫التى‬ ‫الكتابى‬ ‫لالمام‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫اتيب‬‫ر‬‫الت‬ ‫االسالمية‬ ‫الدولة‬ ‫من‬ ‫يخية‬‫ر‬‫اتا‬ ‫الحقيبة‬ ‫تمك‬ ‫فى‬ ‫الموجودة‬ ‫الوظائف‬‫و‬.
  2. 2. ‫نوعو‬ ‫كان‬ ‫ميما‬ ‫باليدف‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مباش‬ ‫تباطا‬‫ر‬‫ا‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ت‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬ ‫لن‬ ‫يتبين‬ ‫المنطمق‬ ‫ىذا‬ ‫ومن‬(‫يادة‬‫ز‬‫ك‬ ‫اقيل‬‫ر‬‫الع‬ ‫تجاوز‬ ‫أو‬ ‫النجاح‬ ‫تحقيق‬ ‫أو‬ ‫بحية‬‫ر‬‫ال‬)‫عناصر‬ ‫تجتمع‬ ‫الن‬ ‫تحتاج‬ ‫أىداف‬ ‫كميا‬ ‫المطموب‬ ‫لميدف‬ ‫الوصول‬ ‫بغية‬ ‫توجيييا‬ ‫عمى‬ ‫ة‬‫ر‬‫قاد‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫بيد‬ ‫اإلنتاج‬. ‫وحتى‬ ‫المشترك‬ ‫الجماعي‬ ‫لمجيد‬ ‫نتاج‬ ‫ىو‬ ‫اليوم‬ ‫الينا‬ ‫وصل‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫اعتبار‬ ‫ويمكن‬ ‫ه‬‫ر‬‫كفك‬ ‫إنضاجيا‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫أفكار‬ ‫تالقح‬ ‫إلى‬ ‫بحاجو‬ ‫فيي‬ ‫الفردية‬ ‫األفكار‬ ‫مستوى‬ ‫عمى‬ ً‫ا‬‫تجنب‬ ‫الجماعي‬ ‫العمل‬ ‫يك‬‫ر‬‫وتح‬ ‫توجيو‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫وثيق‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ت‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫فان‬ ً‫ا‬‫وعموم‬ ،‫كأممو‬ ‫الفوضى‬‫و‬ ‫اع‬‫ز‬‫الن‬‫و‬ ‫التقاطع‬‫و‬ ‫لمتداخل‬. ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬‫و‬‫التي‬ ‫المعوقات‬ ‫وكذلك‬ ‫المشاكل‬ ‫ويحدد‬ ‫اقع‬‫و‬‫ال‬ ‫صو‬ّ‫يشخ‬ ‫الذي‬ ‫التفكير‬ ‫من‬ ‫ع‬‫نو‬ ‫اجو‬‫و‬‫ت‬‫األىداف‬‫تسعى‬ ‫التي‬‫إلى‬‫عمى‬ ‫العمل‬‫و‬ ‫تحقيقيا‬‫اتخاذ‬‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫من‬ ‫يمزم‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫أساليب‬ ‫تتضمن‬‫مناسبة‬‫ارد‬‫و‬‫الم‬ ‫أطار‬ ‫ضمن‬ ‫وذلك‬ ‫المشكالت‬ ‫ىذه‬ ‫عمى‬ ‫التغمب‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫المتاحة‬. ‫االعمال‬ ‫ة‬‫ر‬‫ادا‬‫و‬‫ممارس‬‫ة‬ُ‫ويساعده‬ ‫لإلنسان‬ ‫المعرفي‬ ‫ين‬‫ز‬‫الخ‬ ‫ونضج‬ ‫يادة‬‫ز‬ ‫في‬ ‫تساىم‬ ،‫العقبات‬ ‫وتجاوز‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫ترشيد‬ ‫في‬ ‫ذلك‬‫الن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫مينو‬ ‫وىي‬‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬‫بط‬‫ب‬‫خدمو‬ ‫توفر‬ ‫يعتيا‬ ‫لمفرد‬‫ولممنظمة‬‫المجتمع‬‫و‬‫فى‬ ‫االلكترونية‬ ‫االرشفة‬‫و‬ ‫الوثائق‬‫و‬ ‫السجالت‬ ‫ة‬‫ر‬‫ادا‬ ‫تاتى‬ ‫ىنا‬ ‫ومن‬ ‫تمك‬ ‫توجو‬ ‫التى‬ ‫التحديات‬‫و‬ ‫المشكالت‬ ‫حل‬ ‫عمى‬ ‫تساعد‬ ‫التى‬ ‫الطرق‬ ‫احدى‬ ‫المنظمات‬ ‫ل‬ ‫وقوى‬ ‫فعال‬ ‫بشكل‬ ‫المنظمات‬‫تحقيق‬‫منيا‬ ‫المرجوه‬ ‫األىداف‬‫بأعمى‬‫كفاءة‬‫وذلك‬ ‫ممكنو‬ ‫باالعتماد‬‫الجيود‬ ‫عمى‬‫المتاحة‬‫ارد‬‫و‬‫الم‬ ‫أطار‬ ‫ضمن‬‫المتاحة‬. ‫فى‬ ‫ية‬‫ر‬‫االدا‬ ‫القيادة‬‫و‬ ‫ين‬‫ر‬‫المدي‬ ‫دعم‬ ‫فى‬ ‫يساىم‬ ‫دليل‬ ‫فصولو‬ ‫بين‬ ‫الكتاب‬ ‫يتناول‬ ‫وسوف‬ ‫المكتبات‬‫و‬ ‫المعمومات‬ ‫اكز‬‫ر‬‫وم‬ ‫االرشفة‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫تا‬‫ر‬‫السك‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫االدا‬ ‫مجال‬ ‫فى‬ ‫العاممين‬‫و‬ ‫المنظمات‬ ‫السجالت‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫مجال‬ ‫فى‬ ‫تستخدم‬ ‫التى‬ ‫البرمجيات‬‫و‬ ‫اصفات‬‫و‬‫الم‬ ‫عمى‬ ‫التعرف‬ ‫فى‬ ‫استخدام‬ ‫عمى‬ ‫بناء‬ ‫منو‬ ‫وحقيقة‬ ‫فعمية‬ ‫فائدة‬ ‫دون‬ ‫ورق‬ ‫بال‬ ‫ات‬‫ر‬‫االدا‬ ‫لتصبح‬ ‫االرشفة‬‫و‬ ‫ومصادر‬ ‫السجالت‬‫و‬ ‫الوثائق‬ ‫طببيعة‬ ‫لكافة‬ ‫ميدانية‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫فى‬ ‫العممى‬‫و‬ ‫العممى‬ ‫االسموب‬ ‫كانت‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬ ‫اعيا‬‫و‬‫ان‬ ‫بمختمف‬ ‫بالمنظمات‬ ‫العمل‬ ‫صمب‬ ‫من‬ ‫ج‬‫تخر‬ ‫التى‬‫و‬ ‫المتاحة‬ ‫المعمومات‬ ‫خاصة‬ ‫او‬ ‫حكومية‬.

×