SlideShare a Scribd company logo
1 of 167
‫اﻹنسان‬ ‫وحقوق‬ ‫القانون‬
‫اللطيف‬ ‫عبد‬ ‫فتحى‬ ‫مايسه‬
1
‫فى‬ ‫مقدمة‬
‫اﻹنسان‬ ‫وحقوق‬ ‫القانون‬
‫إعداد‬
‫د‬/‫اللطيف‬ ‫عبد‬ ‫فتحى‬ ‫مايسه‬
‫والفنادق‬ ‫للسياحة‬ ‫العالى‬ ‫المعهد‬
)‫إيجوث‬(‫اﻷقصر‬
‫اﻹنسان‬ ‫وحقوق‬ ‫القانون‬
2
‫مقدمة‬
‫لقد‬‫قطعت‬‫البشرية‬‫ﻓﻲ‬‫تاريخها‬‫الطوي‬‫ل‬‫شوطا‬‫مهما‬‫ﻓﻲ‬‫تعزيز‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫وحمايتها‬،
‫ﻓحقوق‬‫اﻹنسان‬‫ه‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫تﻠ‬‫ـ‬‫الحقوق‬ ‫ك‬‫اﻷصﻠية‬‫ﻓﻲ‬‫طبيعتها‬‫والتﻲ‬‫ﻻ‬‫يستطيع‬‫اﻹنسان‬‫العيش‬
‫بدونها‬‫ﻓهﻲ‬‫حقوق‬‫تولد‬‫م‬‫ـ‬‫اﻹنسان‬ ‫ع‬،‫وتتميز‬‫بأنها‬‫واحدة‬‫ﻓﻲ‬‫أي‬‫مكان‬‫ﻓﻲ‬‫المعمورة‬،‫ﻓهﻲ‬
‫ليست‬‫وليدة‬‫نظ‬‫ـ‬‫ام‬‫ق‬‫ـ‬‫معين‬ ‫انونﻲ‬،‫وتتميز‬‫بوحدتها‬‫بحيث‬‫يجب‬‫احترامها‬‫وحمايتها‬.
‫ولقد‬‫أصبحت‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫اليوم‬‫جزءا‬‫من‬‫دساتير‬‫اغﻠب‬‫ال‬‫ـ‬‫دو‬،‫ل‬‫وكرس‬‫ـ‬‫ت‬‫ك‬‫ل‬‫ـ‬
‫القوانين‬‫التﻲ‬‫أصدرها‬‫المجتمع‬‫الدولﻲ‬‫الدعوة‬‫الصريحة‬‫بضرورة‬‫حماي‬‫ـ‬‫ة‬‫حي‬‫ـ‬‫اة‬‫حق‬‫ـ‬‫وق‬
‫اﻹنسان‬‫وكرامته‬،‫بما‬‫يضمن‬‫صيانتها‬‫وعدم‬‫انتهاكها‬‫وهو‬‫ما‬‫يعتبر‬‫أح‬‫ـ‬‫د‬‫أه‬‫ـ‬‫م‬‫إنج‬‫ـ‬‫ازات‬
‫البشرية‬‫ﻓﻲ‬‫هذا‬‫المجا‬‫ل‬،‫وأصبح‬‫هذا‬‫الموضوع‬‫من‬‫أهم‬‫عﻠوم‬‫القانون‬،‫وحظﻲ‬‫باهتمام‬
‫كبير‬‫من‬‫قب‬‫ل‬‫المفكرين‬‫والحقوقيين‬‫والفاع‬‫ﻠين‬‫قصد‬‫إثراء‬‫وتوضيح‬‫جميع‬‫اﻵليات‬
‫والضمانات‬‫التﻲ‬‫وضعت‬‫خصيصا‬‫مجا‬ ‫ﻓﻲ‬‫ل‬‫حماية‬‫حقوق‬‫ومن‬ ‫اﻹنسان‬‫أج‬‫ل‬‫تعزيز‬
‫واحترام‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓقد‬ ‫وصيانتها‬‫تم‬‫وضع‬‫ترس‬‫ـ‬‫القوانين‬ ‫انة‬‫والتﻲ‬‫من‬‫شأنها‬‫وضع‬
‫منظومة‬‫قانونية‬‫متكامﻠة‬‫تعزز‬‫هذا‬‫التوجه‬،‫وخاصة‬‫مطﻠع‬ ‫مع‬‫القرن‬‫العشرين‬،‫مما‬‫دﻓع‬
‫با‬‫من‬ ‫لعديد‬‫الدو‬‫ل‬‫إلى‬‫عقد‬‫العديد‬‫من‬‫اﻻتفاقيات‬‫الدولية‬‫الهادﻓة‬‫إلﻲ‬‫تأمين‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬
‫وحمايتها‬.
‫وق‬‫حق‬ ‫ة‬‫هي‬ ‫ا‬‫م‬ ‫مل‬‫تش‬ ‫ان‬‫اﻹنس‬ ‫وق‬‫بحق‬ ‫ة‬‫خاص‬ ‫ة‬‫مختﻠف‬ ‫وعات‬‫موض‬ ‫رر‬‫المق‬ ‫هذا‬ ‫تناول‬ ‫وقد‬
ً‫ا‬‫وأيض‬ ‫ان‬‫اﻹنس‬ ‫وق‬‫حق‬ ‫زة‬‫وأجه‬ ‫ات‬‫آلي‬ ً‫ا‬‫وأيض‬ ‫ه‬‫وواجبات‬ ‫ان‬‫اﻻنس‬ ‫وق‬‫حق‬ ‫واع‬‫وان‬ ‫ان‬‫اﻻنس‬
‫وواجبات‬ ‫أخﻼقيات‬‫المختﻠفة‬ ‫المهن‬ ‫نحو‬ ‫اﻻنسان‬.
‫الموف‬ ‫وﷲ‬‫ـــ‬،،، ‫ﻖ‬
‫إعداد‬
‫د‬/‫اللطيف‬ ‫عبد‬ ‫فتحى‬ ‫مايسه‬
3
‫ات‬ ‫المحتو‬
‫اﻟﻔﻬرس‬‫ع‬‫اﻟموضو‬‫اﻟصﻔحة‬
*‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻘ‬‫د‬‫م‬‫ة‬2
‫ا‬‫ل‬‫ﻔ‬‫ص‬‫ﻞ‬‫ا‬‫ﻻ‬‫و‬‫ل‬‫م‬‫ﻘ‬‫د‬‫م‬‫ة‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ﻘ‬‫ﺎ‬‫ن‬‫و‬‫ن‬5
‫ا‬‫ل‬‫ﻔ‬‫ص‬‫ﻞ‬‫ا‬‫ل‬‫ث‬‫ا‬‫ن‬‫ﻰ‬‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬)‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻔ‬‫ﻬ‬‫و‬‫م‬-‫ا‬‫ﻟ‬‫ن‬‫ش‬‫ﺄ‬‫ة‬–‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ص‬‫د‬‫ر‬(12
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻻ‬‫و‬‫ل‬‫و‬‫ا‬‫ﻗ‬‫ﻊ‬‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬‫ﻋ‬‫ب‬‫ر‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ز‬‫م‬‫ن‬‫ة‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫خ‬‫ت‬‫ﻠ‬‫ﻔ‬‫ة‬13
*‫أ‬‫و‬ً‫ﻻ‬:‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ح‬‫ض‬‫ﺎ‬‫ر‬‫ا‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ﻘ‬‫د‬‫م‬‫ة‬13
*‫ث‬‫ﺎ‬‫ن‬ً‫ﺎ‬:‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ﻌ‬‫ص‬‫و‬‫ر‬‫ا‬‫ﻟ‬‫و‬‫س‬‫ط‬‫ﻰ‬16
*‫ث‬‫ﺎ‬‫ﻟ‬‫ث‬‫ﺎ‬:‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ﻌ‬‫ص‬‫و‬‫ر‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ح‬‫د‬‫ي‬‫ث‬‫ة‬17
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ث‬‫ﺎ‬‫ن‬‫ﻰ‬‫م‬‫ﻔ‬‫ﻬ‬‫و‬‫م‬‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬19
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ث‬‫ﺎ‬‫ﻟ‬‫ث‬‫ت‬‫ص‬‫ن‬‫ي‬‫ﻒ‬‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬23
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ر‬‫ا‬‫ﻊ‬‫م‬‫ص‬‫ﺎ‬‫د‬‫ر‬‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬26
*‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ظ‬‫ﻞ‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ت‬‫ﻔ‬‫ﺎ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫د‬‫و‬‫ﻟ‬‫ة‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫خ‬‫ت‬‫ﻠ‬‫ﻔ‬‫ة‬29
‫ا‬‫ل‬‫ﻔ‬‫ص‬‫ﻞ‬‫ا‬‫ل‬‫ث‬‫ا‬‫ل‬‫ث‬‫ا‬‫ن‬‫و‬‫ا‬‫ع‬‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ﻪ‬33
‫ا‬‫ل‬‫ﻔ‬‫ص‬‫ﻞ‬‫ا‬‫ل‬‫ر‬‫ا‬‫ﻊ‬‫آ‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫أ‬‫ج‬‫ﻬ‬‫ز‬‫ة‬‫ح‬‫م‬‫ﺎ‬‫ة‬‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ن‬‫س‬‫ﺎ‬‫ن‬45
‫ا‬‫ل‬‫ﻔ‬‫ص‬‫ﻞ‬‫ا‬‫ل‬‫خ‬‫ا‬‫م‬‫س‬‫أ‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬53
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻻ‬‫و‬‫ل‬‫م‬‫ﻘ‬‫د‬‫م‬‫ة‬‫ﻋ‬‫ن‬‫ا‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬‫ﻋ‬‫ﺎ‬‫م‬‫ة‬54
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ث‬‫ﺎ‬‫ن‬‫ﻰ‬‫ا‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫اﻻ‬‫د‬‫ار‬‫ة‬63
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ث‬‫ﺎ‬‫ﻟ‬‫ث‬‫ا‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ل‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ﻬ‬‫ن‬‫د‬‫س‬‫ﻰ‬80
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ر‬‫ا‬‫ﻊ‬‫ا‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫م‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ل‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ط‬‫ب‬‫و‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ص‬‫ح‬‫ة‬85
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫خ‬‫ﺎ‬‫م‬‫س‬‫ا‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ل‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ح‬‫ث‬‫ﻰ‬92
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫س‬‫ﺎ‬‫د‬‫س‬‫ا‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫م‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ل‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ﻘ‬‫ﺎ‬‫ن‬‫و‬‫ن‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ح‬‫ﺎ‬‫س‬‫ب‬‫ﻰ‬108
4
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫س‬‫ﺎ‬‫ﻊ‬‫ا‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ل‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ر‬‫ﺎ‬‫ض‬‫ﻰ‬120
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ث‬‫ﺎ‬‫م‬‫ن‬‫ا‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ل‬‫ا‬‫ﻟ‬‫س‬‫ﺎ‬‫ح‬‫ﻰ‬124
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ت‬‫ﺎ‬‫س‬‫ﻊ‬‫ا‬‫خ‬‫ﻼ‬‫ﻗ‬‫ﺎ‬‫ت‬‫و‬‫و‬‫ا‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ت‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ﻬ‬‫ن‬‫ة‬‫ﻓ‬‫ﻰ‬‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ج‬‫ﺎ‬‫ل‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ج‬‫ت‬‫م‬‫ﺎ‬‫ﻋ‬‫ﻰ‬137
*‫ا‬‫ﻟ‬‫ﺎ‬‫ب‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ﻌ‬‫ﺎ‬‫ش‬‫ر‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ح‬‫ﻘ‬‫و‬‫ق‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ﻗ‬‫ت‬‫ص‬‫ﺎ‬‫د‬‫ة‬‫و‬‫ا‬‫ﻟ‬‫ث‬‫ﻘ‬‫ﺎ‬‫ﻓ‬‫ة‬‫و‬‫ا‬‫ﻻ‬‫ج‬‫ت‬‫م‬‫ﺎ‬‫ﻋ‬‫ة‬158
*‫ا‬‫ﻟ‬‫م‬‫ر‬‫ا‬‫ج‬‫ﻊ‬165
5
‫اﻷول‬ ‫الفصل‬
‫القانون‬ ‫فى‬ ‫مقدمة‬
6
‫اﻷول‬ ‫الفصل‬
‫القانون‬ ‫عن‬ ‫مقدمة‬
‫تعريف‬‫القانون‬:
–‫أنه‬ ‫عﻠى‬ ‫القانون‬ ‫ُعرف‬‫ي‬”،‫اجتماعﻲ‬ ‫عﻠم‬ ‫هو‬،‫نظائره‬ ‫مع‬ ‫وسﻠوكه‬ ‫اﻹنسان‬ ‫موضوعه‬
‫وجه‬ ‫عﻠى‬ ‫معروف‬ ‫غير‬ ،‫المضمون‬ ‫متغير‬ ،‫ضخم‬ ‫موضوع‬ ‫وهذا‬ ،‫أﻓعاله‬ ‫وردود‬ ‫أعماله‬
‫ومشيئته‬ ‫رغبته‬ ‫وﻓق‬ ‫ﻓرد‬ ‫كل‬ ‫ينظمها‬ ‫بدقـة‬ ‫عرضه‬ ‫ويصعب‬ ‫التحديد‬.“
‫أنه‬ ‫عﻠى‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ُعرف‬‫ي‬‫و‬“‫العﻼقات‬ ‫حدود‬ ‫وتحدد‬ ‫تجيز‬ ‫التﻲ‬ ‫التصرف‬ ‫قواعد‬ ‫مجموعة‬
‫الناس‬ ‫بين‬ ‫والحقوق‬‫بين‬ ‫التبادلية‬ ‫والعﻼقة‬ ،‫والمنظمات‬‫إلى‬ ‫باﻹضاﻓة‬ ‫؛‬ ‫والدولة‬ ‫الفرد‬
َ‫د‬‫بالقواع‬ ‫يﻠتزمون‬ ‫ﻻ‬ ‫الذين‬ ‫ﻷولئك‬ ‫العقوبات‬‫المؤسسة‬‫لﻠقانون‬“
‫لذا‬‫المجتمع‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫اﻷمان‬ ‫ويفرض‬ ‫الناس‬ ‫بين‬ ‫العﻼقات‬ ‫يحكم‬ ‫نظام‬ ‫من‬ ‫لﻠمجتمع‬ ‫ﻻبد‬ ‫كان‬.
‫اﻷولى‬ ‫بالدرجة‬ ‫اجتماعيا‬ ‫عﻠما‬ ‫باعتباره‬ ‫كثيرة‬ ‫مباحث‬ ‫ولﻠقانون‬:
‫جد‬ ‫ولكنه‬ ، ‫ﻓن‬ ‫القانون‬ ‫ويعتبر‬‫مرن‬ ‫تعريفات‬ ‫من‬ ‫بشأنه‬ ‫يرد‬ ‫ما‬ ‫ﻓان‬ ‫لذلك‬ ،‫ومعقد‬ ‫صعب‬
‫الرياضية‬ ‫العﻠوم‬ ‫خﻼف‬ ‫عﻠى‬ ‫وذلك‬ ‫واﻻستثناءات‬ ‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫من‬ ‫عددا‬ ‫ويتضمن‬ ،‫جدا‬
‫والكيمياء‬ ‫كالفيزياء‬‫الثابته‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫لها‬ ‫والتى‬.
*‫والت‬ ‫القواعد‬ ‫أو‬ ‫القاعدة‬ ‫تعريف‬ ‫تم‬ ‫لذا‬ ‫قواعد‬ ‫مجموعة‬ ‫بأنه‬ ‫لﻠقانون‬ ‫ُنظر‬‫ي‬ ‫و‬‫عريف‬
‫عﻠى‬ ‫الوضعﻲ‬ ‫القانون‬ ‫ﻓقهاء‬ ‫بين‬ ‫كبير‬ ‫اتفاق‬ ‫ثمة‬ ‫حيث‬ ‫عﻠيه‬ ‫المجمع‬ ‫العﻠمﻲ‬ ‫القانونﻲ‬
‫أنه‬ ‫عﻠى‬ ‫القانون‬ ‫تعريف‬))‫بين‬ ‫العﻼقات‬ ‫تنظم‬ ‫مﻠزمة‬ ‫مجردة‬ ‫عامة‬ ‫قواعد‬ ‫مجموعة‬
‫المجتمع‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫اﻷشخاص‬((‫ومجردة‬ ‫عامة‬ ‫بأنها‬ ‫تختص‬ ‫القانونية‬ ‫ﻓالقاعدة‬ ،)‫عﻠى‬ ‫تنﻄبق‬
‫الجميع‬(‫ومﻠزمة‬.
‫المدارس‬‫والن‬‫ﻈﻢ‬‫القانونية‬
1-‫القانون‬‫المدنى‬
‫بالمدرسة‬ ‫يسمى‬)‫الرومانو‬-‫جرمانية‬(‫إلى‬ ‫نسبة‬‫روما‬‫مصﻄﻠح‬ ‫وهو‬ ‫الجرمانية‬ ‫والقبائل‬
‫قارة‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫نشأت‬ ‫التﻲ‬ ‫القانونية‬ ‫المدرسة‬ ‫عﻠى‬ ‫يﻄﻠق‬‫أوروبا‬،‫باسثناء‬‫تعود‬ ‫و‬ ،‫بريﻄانيا‬
‫المدنى‬ ‫جذورالقانون‬‫إلى‬‫القانون‬ ‫التراث‬ ‫عﻠى‬ ‫يﻄﻠق‬ ‫كما‬ ،‫الرومانﻲ‬ ‫القانون‬‫والنظم‬ ‫ﻲ‬
‫المدرسة‬ ‫تﻠك‬ ‫من‬ ‫النابعة‬ ‫القانونية‬.‫حيث‬ ،‫العالم‬ ‫ﻓﻲ‬ ً‫ا‬‫وتأثير‬ ً‫ا‬‫شيوع‬ ‫اﻷكثر‬ ‫المدرسة‬ ‫وهﻲ‬
‫غير‬ ‫أو‬ ‫مباشر‬ ‫بشكل‬ ‫المدنﻲ‬ ‫القانون‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫قانونية‬ ً‫ا‬‫نظم‬ ‫تستخدم‬ ‫العالم‬ ‫دول‬ ‫معظم‬ ‫أن‬
‫جزئﻲ‬ ‫أو‬ ‫كامل‬ ‫وبشكل‬ ،‫مباشر‬.
7
‫القانون‬‫المشترك‬
‫القانون‬‫المشترك‬lawcommon:‫أ‬ ‫ويسمى‬ً‫ا‬‫يض‬‫اﻷنجﻠو‬ ‫القانون‬-
‫ساكسونﻲ‬ً‫ا‬‫وأحيان‬‫العام‬ ‫القانون‬.
–‫هو‬‫القانونية‬ ‫المدرسة‬‫القانونﻲ‬ ‫التراث‬ ‫من‬ ‫جذورها‬ ‫تستمد‬ ‫التﻲ‬‫أو‬ ‫البريﻄانى‬
‫اﻻنجﻠيزى‬.
–‫عﻠى‬ ‫اﻻعتماد‬ ‫سماتها‬ ‫أبرز‬ ‫ومن‬ ،‫المدرسة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫النابعة‬ ‫القوانين‬ ‫مجموعة‬ ‫هو‬
‫ويقا‬ ،‫لﻠتشريع‬ ‫مﻠزم‬ ‫كمصدر‬ ‫القضائية‬ ‫السوابق‬‫المدرسة‬ ‫هذه‬ ‫بل‬‫القانون‬ ‫مدرسة‬ ‫هى‬
‫المدنﻲ‬‫مثل‬ ،‫اﻷوروبﻲ‬ ‫القانونﻲ‬ ‫التراث‬ ‫من‬ ‫جذورها‬ ‫تستمد‬ ‫التﻲ‬‫نابﻠيون‬ ‫قانون‬
‫الفرنسى‬‫وباﻷخص‬‫الرومانية‬ ‫القونين‬.
–‫وفي‬‫داخل‬‫الدول‬‫التي‬‫تتبﻊ‬‫مدرسة‬‫القانون‬،‫المشترك‬‫يستخدم‬‫المصطلح‬‫ﺑمعنى‬‫آخر‬
،ً‫ا‬‫أحيان‬‫حيث‬‫يطلق‬‫على‬‫القوانين‬‫العرفية‬‫غير‬‫المكتوﺑة‬‫فيكون‬‫القانون‬‫المشترك‬‫في‬
‫هذه‬‫الحالة‬ً‫ﻼ‬‫مقاﺑ‬‫للقانون‬‫المكتوب‬‫الصادر‬‫من‬‫المجالس‬‫النياﺑية‬‫س‬.
‫فروع‬‫القانون‬‫فى‬‫دول‬‫القانون‬‫المشترك‬
1-‫القانون‬‫المدني‬
‫اﻷشخاص‬ ‫عﻼقات‬ ‫يحكم‬ ‫المدنﻲ‬ ‫القانون‬)‫واﻻعتباريين‬ ‫الﻄبيعيين‬.(‫القضايا‬ ‫عﻠى‬ ‫ويترتب‬
‫مدن‬ ‫عقوبات‬ ‫المدنية‬‫يﻠﻲ‬ ‫ﻓيما‬ ‫تتﻠخص‬ ‫ية‬:
‫المادية‬ ‫التعويضات‬.
‫معين‬ ‫عمل‬ ‫عﻠى‬ ‫شخص‬ ‫إجبار‬)‫العقد‬ ‫بنود‬ ‫من‬ ‫بند‬ ‫تنفيذ‬ ‫عﻠى‬ ‫الشخص‬ ‫كإجبار‬(.
‫معين‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫شخص‬ ‫منع‬)‫إذا‬ ‫تجارية‬ ‫ماركة‬ ‫استخدام‬ ‫مواصﻠة‬ ‫من‬ ‫شركة‬ ‫كمنع‬
‫أخرى‬ ‫شركة‬ ‫حقوق‬ ‫عﻠى‬ ‫يتعدى‬ ‫اﻻستخدام‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬.(
2-‫القانون‬‫الجنائي‬:
‫يح‬ ‫الجنائﻲ‬ ‫القانون‬‫ﻓﻲ‬ ً‫ا‬‫طرﻓ‬ ‫الدولة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ويجب‬ ،‫القانون‬ ‫يقررها‬ ‫التﻲ‬ ‫الجنايات‬ ‫كم‬
‫يقوم‬ ‫بحيث‬ ،‫واﻹدارة‬ ‫لﻼشخاص‬ ‫ﻓمتروكة‬ ‫المخالفات‬ ‫اما‬ ‫والجنحة‬ ‫الجنائية‬ ‫القضية‬
‫تتمثل‬ ‫جنائية‬ ‫عقوبات‬ ‫الجنايات‬ ‫عﻠى‬ ‫ويترتب‬ ،‫المتهم‬ ‫ضد‬ ‫الدعوى‬ ‫برﻓع‬ ‫العام‬ ‫المدعﻲ‬
‫اﻻ‬ ‫والعمل‬ ‫واﻹعدام‬ ‫والسجن‬ ‫المالية‬ ‫بالغرامات‬‫ذلك‬ ‫ونحو‬ ‫جتماعﻲ‬.‫إلى‬ ‫الجرائم‬ ‫وتنقسم‬
‫القانون‬ ‫يقرره‬ ‫ما‬ ‫حسب‬ ‫الخﻄورة‬ ‫من‬ ‫درجات‬ ‫عدة‬.
8
3-‫القانون‬‫اﻹداري‬:
‫بقرارات‬ ‫الﻄعن‬ ‫وكيفية‬ ‫الحكومية‬ ‫والمؤسسات‬ ‫الهيئات‬ ‫عمل‬ ‫ينظم‬ ‫الذي‬ ‫القانون‬ ‫وهو‬
‫التنفيذية‬ ‫الجهات‬.
‫أمثلة‬‫على‬‫المادة‬‫القانونية‬‫في‬‫القانون‬‫المشترك‬:
1-‫قانون‬‫العقود‬
‫كل‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ، ‫واﻻعتبار‬ ‫والقبول‬ ‫اﻹيجاب‬ ‫وجود‬ ‫العقد‬ ‫حدوث‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫المشترك‬ ‫القانون‬ ‫يشترط‬
‫معينة‬ ‫بالتزامات‬ ‫يعد‬ ‫طرف‬”‫اعتبار‬ ‫عﻠى‬“،‫أخرى‬ ‫بالتزامات‬ ‫وعد‬ ‫قد‬ ‫اﻵخر‬ ‫الﻄرف‬ ‫أن‬
‫مفهوم‬ ‫المدنﻲ‬ ‫كالقانون‬ ‫اﻷخرى‬ ‫القانونية‬ ‫المدارس‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫يوجد‬ ‫ﻻ‬ ‫بينما‬”‫اﻻعتبار‬.“‫وعند‬
‫عنصر‬ ‫غياب‬”‫اﻻعتبار‬“‫مفهوم‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫ذلك‬ ‫يتجاوز‬ ‫أن‬ ‫القاضﻲ‬ ‫بإمكان‬”‫الوعد‬
‫المﻠزم‬“‫مفاهيم‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ،”‫العدالة‬“‫العدالة‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫القاضﻲ‬ ‫رأى‬ ‫إذا‬ ،‫أعﻼه‬ ‫المذكورة‬
‫اﻻعتبار‬ ‫شرط‬ ‫غياب‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫عﻠى‬ ‫الﻄرﻓين‬ ‫أحد‬ ‫إلزام‬.
2-‫الملكية‬
‫عقارية‬ ‫أمﻼك‬ ‫إلى‬ ‫اﻷمﻼك‬ ‫تقسم‬‫ويقابﻼن‬ ، ‫شخصية‬ ‫وأمﻼك‬”‫غير‬ ‫اﻷمﻼك‬‫المنقولة‬“
‫و‬“‫المنقولة‬ ‫اﻷمﻼك‬“‫المدنﻲ‬ ‫القانون‬ ‫مدرسة‬ ‫ﻓﻲ‬.‫أمﻼك‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫اﻷمﻼك‬ ‫تقسم‬ ‫كما‬
‫مﻠموسة‬،‫مﻠموسة‬ ‫وغير‬.
3-‫قانون‬‫حقوق‬‫النسخ‬:
‫بـ‬ ‫الحقوق‬ ‫هذه‬ ‫تسمى‬“‫النسخ‬ ‫حقوق‬“‫التأليف‬ ‫حقوق‬ ‫قانون‬ ‫بخﻼف‬ ‫وهﻲ‬ ،‫مدرسة‬ ‫ﻓﻲ‬
‫المدنﻲ‬ ‫القانون‬.
‫مصادر‬‫القانون‬:‫الدستور‬‫و‬‫العرف‬‫و‬‫التشريﻊ‬
1-‫الدستور‬:
‫تعريفه‬:‫الدولة‬ ‫لشكل‬ ‫اﻷساسية‬ ‫القواعد‬ ‫يحدد‬ ‫الذي‬ ‫اﻷعﻠى‬ ‫القانون‬ ‫هو‬)‫أم‬ ‫بسيﻄة‬
‫مركبة‬(‫الحكم‬ ‫ونظام‬)‫جمهوري‬ ‫أم‬ ‫مﻠكﻲ‬(‫الحكومة‬ ‫وشكل‬)‫برلمانية‬ ‫أم‬ ‫رئاسية‬(
‫بين‬ ‫التﻲ‬ ‫والعﻼقات‬ ‫واﻻختصاص‬ ‫التكوين‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫ﻓيها‬ ‫العامة‬ ‫السﻠﻄات‬ ‫وينظم‬
‫كل‬ ‫وحدود‬ ‫السﻠﻄات‬‫والجماعات‬ ‫لﻸﻓراد‬ ‫اﻷساسية‬ ‫والحقوق‬ ‫والواجبات‬ ‫سﻠﻄة‬
‫السﻠﻄة‬ ‫تجاه‬ ‫لها‬ ‫الضمانات‬ ‫ويضع‬.
9
‫ويشمل‬‫اختصاصات‬ ‫الدستور‬‫الثﻼث‬ ‫السﻠﻄات‬))‫التشريعية‬ ‫السﻠﻄة‬‫والسﻠﻄة‬
‫القضائية‬‫التنفيذية‬ ‫والسﻠﻄة‬((‫كل‬ ‫به‬ ‫وتﻠتزم‬‫القوانين‬‫التشريعﻲ‬ ‫الهرم‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫مرتبة‬ ‫اﻷدنى‬
‫متوخي‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ﻓالقانون‬‫بالقانون‬ ‫تﻠتزم‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الﻠوائح‬ ‫وكذلك‬ ‫الدستورية‬ ‫لﻠقواعد‬ ‫ا‬
‫الدستورية‬ ‫القواعد‬ ‫متوخيا‬ ‫نفسه‬ ‫القانون‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫مرتبة‬ ‫منها‬ ‫اﻷعﻠى‬.‫واحدة‬ ‫عبارة‬ ‫وﻓﻲ‬
‫الوثيقة‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫واردة‬ ‫دستورية‬ ‫قاعدة‬ ‫خالفت‬ ‫إذا‬ ‫شرعية‬ ‫غير‬ ‫والﻠوائح‬ ‫القوانين‬ ‫تكون‬
‫الدستورية‬.
‫أقسام‬‫الدساتير‬
‫من‬ ‫الدساتير‬ ‫تقسم‬‫ومن‬ ،‫مدونة‬ ‫وغير‬ ‫مدونة‬ ‫دساتير‬ ‫إلى‬ ‫تدوينها‬ ‫عدم‬ ‫أو‬ ‫تدوينها‬ ‫حيث‬
‫دساتير‬ ‫إلى‬ ‫محتواها‬ ‫حيث‬ ‫ومن‬ ،‫جامدة‬ ‫ودساتير‬ ‫مرنة‬ ‫دساتير‬ ‫إلى‬ ‫تعديﻠها‬ ‫طريقة‬ ‫حيث‬
‫دائمة‬ ‫ودساتير‬ ‫مؤقتة‬ ‫دساتير‬ ‫إلى‬ ‫بها‬ ‫عمل‬ ‫مدة‬ ‫حيث‬ ‫ومن‬ ،‫مختصرة‬ ‫ودساتير‬ ‫مﻄولة‬.
1-‫الدساتير‬‫المدونة‬‫وغير‬‫المدونة‬:
‫أ‬-‫الدساتي‬‫ر‬‫المدونة‬:‫الدستور‬ ‫يعتبر‬‫مدونا‬‫ﻓﻲ‬ ‫مكتوبة‬ ‫قواعده‬ ‫غالبية‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬‫وثيقة‬‫أو‬
‫الدستوري‬ ‫المشرع‬ ‫من‬ ‫صدرت‬ ‫رسمية‬ ‫وثائق‬ ‫عدة‬.
‫ب‬-‫الدساتير‬‫غير‬‫المدونة‬:‫لسنوات‬ ‫بها‬ ‫العمل‬ ‫استمر‬ ‫عرﻓية‬ ‫قواعد‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫وهﻲ‬
،‫العرﻓية‬ ‫الدساتير‬ ‫أحيانا‬ ‫وتسمى‬ ‫المﻠزم‬ ‫القانون‬ ‫بمثابة‬ ‫أصبحت‬ ‫حتى‬ ‫طويﻠة‬‫ﻷن‬ ‫نظرا‬
‫لقواعدها‬ ‫الرئيسﻲ‬ ‫المصدر‬ ‫يعتبر‬ ‫العرف‬.
2-‫الدساتير‬‫المرنة‬‫والدساتير‬‫الجامدة‬:
‫أ‬-‫الدساتير‬‫المرنة‬:‫تعديل‬ ‫بها‬ ‫يتم‬ ‫التﻲ‬ ‫اﻹجراءات‬ ‫بنفس‬ ‫تعديﻠها‬ ‫يمكن‬ ‫التﻲ‬ ‫هﻲ‬‫القوانين‬
‫العادية‬‫بواسﻄة‬ ‫أي‬‫التشريعية‬ ‫السﻠﻄة‬.
‫ب‬-‫الدساتير‬‫الجامدة‬:‫إجراءات‬ ‫تعديﻠها‬ ‫يستﻠزم‬ ‫التﻲ‬ ‫هﻲ‬‫تعديل‬ ‫بها‬ ‫تم‬ ‫التﻲ‬ ‫تﻠك‬ ‫من‬ ‫أشد‬
‫العادية‬ ‫القوانين‬.
3-‫الدساتير‬‫المطولة‬‫والدساتير‬‫المختصرة‬:
‫أ‬-‫الدساتير‬‫المطولة‬:‫وتفصيﻠية‬ ‫ومتعددة‬ ‫كثيرة‬ ‫مسائل‬ ‫وتنظم‬ ‫تناقش‬ ‫التﻲ‬ ‫الدساتير‬ ‫هﻲ‬.
‫ب‬-‫الدساتير‬‫المختصرة‬:‫دون‬ ‫المهمة‬ ‫الموضوعات‬ ‫عﻠى‬ ‫تقتصر‬ ‫التﻲ‬ ‫الدساتير‬ ‫هﻲ‬
‫لﻠتفاصيل‬ ‫التﻄرق‬.
10
4-‫الدائمة‬ ‫والدساتير‬ ‫المؤقتة‬ ‫الدساتير‬:
‫د‬-‫الدساتير‬‫المؤقتة‬:‫ظروف‬ ‫لمواجهة‬ ‫وذلك‬ ‫معينة‬ ‫زمنية‬ ‫لفترة‬ ‫الدساتير‬ ‫هذه‬ ‫توضع‬
‫حديثا‬ ‫استقﻼلها‬ ‫عﻠى‬ ‫حصﻠت‬ ‫الدولة‬ ‫تكون‬ ‫كأن‬ ‫ومحددة‬ ‫طارئة‬.
‫ه‬–‫الدساتير‬‫الدائمة‬:‫حتﻲ‬ ‫لها‬ ‫زمنية‬ ‫مدة‬ ‫تحديد‬ ‫دون‬ ‫بها‬ ‫ليعمل‬ ‫توضع‬ ‫التﻲ‬ ‫الدساتير‬ ‫هﻲ‬
‫تظهر‬‫إلغائها‬ ‫آو‬ ‫لتعديﻠها‬ ‫الحاجة‬.
‫مبدأ‬‫سمو‬‫الدستور‬:
‫المقصود‬‫ﺑسمو‬‫الدستور‬‫إنه‬‫القانون‬‫اﻷعلى‬‫في‬‫الدولة‬‫ﻻ‬‫يعلوه‬‫قانون‬‫آخر‬.
‫و‬‫سمو‬‫الدستور‬‫يكون‬‫على‬‫جانبين‬‫أساسيين‬‫هما‬:
1–‫السمو‬‫الموضوعي‬:‫تختﻠف‬ ‫موضوعات‬ ‫يتناول‬ ‫الدستوري‬ ‫القانون‬ ‫إن‬ ‫به‬ ‫ونقصد‬
‫العاد‬ ‫القوانين‬ ‫موضوعات‬ ‫عن‬‫ية‬.‫الدستورية‬ ‫القواعد‬ ‫موضوع‬ ‫عﻠى‬ ‫يستند‬ ‫السمو‬ ‫وهذا‬
‫المكتوبة‬ ‫الدساتير‬ ‫جميع‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫موجودة‬ ‫بل‬ ‫معينة‬ ‫دساتير‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫تنحصر‬ ‫ﻻ‬ ‫والتﻲ‬ ‫ومضمونها‬
‫مرنة‬ ‫أم‬ ‫جامدة‬ ‫والعرﻓية‬.‫القانون‬ ‫هو‬ ‫الدستور‬ ‫ان‬ ‫الموضوعﻲ‬ ‫السمو‬ ‫عﻠى‬ ‫ويترتب‬
‫ال‬ ‫اﻹطار‬ ‫ويضع‬ ‫الدولة‬ ‫أهداف‬ ‫يبين‬ ‫الذي‬ ‫وهو‬ ‫الدولة‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫اﻷساسﻲ‬‫واﻻجتماعﻲ‬ ‫سياسﻲ‬
‫وتحدد‬ ‫الحاكمة‬ ‫السﻠﻄات‬ ‫تنشئ‬ ‫التﻲ‬ ‫الوحيدة‬ ‫الجهة‬ ‫هو‬ ‫الدستور‬ ‫وأن‬ ،‫واﻻقتصادي‬
‫لوجودها‬ ‫الشرعﻲ‬ ‫السند‬ ‫هو‬ ‫ﻻنه‬ ‫الدستور‬ ‫احترام‬ ‫السﻠﻄات‬ ‫هذه‬ ‫وعﻠى‬ ،‫اختصاصاتها‬.
‫اﻷدنى‬ ‫القاعدة‬ ‫وخضوع‬ ‫القانونية‬ ‫القواعد‬ ‫تدرج‬ ‫ومبدأ‬ ‫المشروعية‬ ‫مبدأ‬ ‫تأكيد‬ ‫إلى‬ ‫ويؤدي‬
‫لﻠقاعد‬ ‫درجة‬‫درجة‬ ‫اﻷعﻠى‬ ‫ة‬.‫التشريعية‬ ‫السﻠﻄات‬ ‫تمارسها‬ ‫التﻲ‬ ‫اﻻختصاصات‬ ‫أن‬ ‫كما‬
‫الدستور‬ ‫بواسﻄة‬ ‫لهم‬ ‫مفوضة‬ ‫والقضائية‬ ‫والتنفيذي‬،‫اختصاصاتها‬ ‫تفويض‬ ‫لها‬ ‫يحق‬ ‫ﻓﻼ‬
‫الدستور‬ ‫من‬ ‫صريح‬ ‫بنص‬ ‫إﻻ‬ ‫أخرى‬ ‫لجهة‬.
2-‫السمو‬‫الشكلي‬:‫وضعه‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫نتبع‬ ‫الذي‬ ‫القانون‬ ‫هو‬ ‫الدستوري‬ ‫القانون‬ ‫ان‬ ‫به‬ ‫ونقصد‬
‫وتعديﻠه‬‫العادية‬ ‫القوانين‬ ‫وتعديل‬ ‫لوضع‬ ‫الﻼزمة‬ ‫اﻹجراءات‬ ‫من‬ ‫اشد‬ ‫معينة‬ ‫اجراءات‬.
‫ﻓقط‬ ‫الجامدة‬ ‫المكتوبة‬ ‫الدساتير‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫موجود‬ ‫السمو‬ ‫وهذا‬.
‫ويترتب‬‫على‬‫السمو‬‫الشكلي‬‫وجود‬‫سلطتين‬:
1-‫الدستور‬ ‫وتضع‬ ‫تؤسس‬ ‫التﻲ‬ ‫وهﻲ‬ ،‫سة‬ِ‫س‬‫مؤ‬ ‫سﻠﻄة‬.
2-‫إنشاءها‬ ‫تم‬ ‫التﻲ‬ ‫وهﻲ‬ ،‫سة‬َ‫س‬‫مؤ‬ ‫سﻠﻄة‬.
11
‫السمو‬ ‫يضمن‬ ‫كما‬‫دستورية‬ ‫عﻠى‬ ‫الرقابة‬ ‫وينظم‬ ،‫وقواعده‬ ‫الدستور‬ ‫احترام‬ ‫الشكﻠﻲ‬
‫القوانين‬.
‫الدستورية‬ ‫المحكمة‬
‫دستورية‬ ‫محكمة‬
–‫تصور‬ ‫أو‬ ‫ﻓهم‬ ‫سوء‬ ‫البعض‬ ‫لدى‬ ‫يوجد‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫ﻓﻼ‬ ‫القانون‬ ‫أشكال‬ ‫أحد‬ ‫هو‬ ‫الدستور‬ ‫أن‬ ‫بما‬
‫حول‬ ‫خﻼﻓات‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫قد‬ ‫الذي‬ ‫اﻷمر‬ ‫الدستور‬ ‫مواد‬ ‫لمعانﻲ‬ ‫خاطئ‬
‫دستورية‬‫تشريع‬‫أو‬‫حك‬‫قضائﻲ‬ ‫م‬‫ما‬.
–‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫إيجاد‬ ‫إلى‬ ‫دساتيرها‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫الدول‬ ‫لجأت‬ ‫لذا‬‫الدستورية‬ ‫المحكمة‬‫المحكمة‬ ‫وهﻲ‬
‫ﻓﻲ‬ ‫العﻠيا‬‫القضائية‬ ‫السﻄة‬‫والتشريعات‬ ‫القوانين‬ ‫دستورية‬ ‫حول‬ ‫النزاعات‬ ‫بحل‬ ‫وتختص‬
‫لﻠنقض‬ ‫قابﻠة‬ ‫غير‬ ‫وهﻲ‬ ‫مباشرة‬ ‫القﻄعية‬ ‫درجة‬ ‫قرارتها‬ ‫وتكتسب‬ ‫القضائية‬ ‫واﻷحكام‬.
2-‫العرف‬
‫العرف‬‫با‬‫هو‬ ‫الراء‬ ‫وسكون‬ ‫لضم‬،‫الخاص‬ ‫والعرف‬ ‫العام‬ ‫العرف‬ ‫يشمل‬ ‫وهو‬ ،‫العادة‬
‫العام‬ ‫العرف‬ ‫عﻠى‬ ‫إطﻼقه‬ ‫وغﻠب‬.‫أنوع‬ ‫ثﻼثة‬ ‫والعادة‬‫العامة‬ ‫العرﻓية‬‫والخاصة‬‫والشرعية‬.
‫اﻷقوال‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫والعرف‬ ‫اﻷﻓعال‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫العادة‬ ‫باستعمال‬ ‫بينهما‬ ‫يفرق‬ ‫وقد‬.
12
‫الثانى‬ ‫الفصل‬
‫اﻷنسان‬ ‫حقوق‬
‫النش‬ ‫و‬ ‫المفهوم‬‫والمصدر‬ ‫أة‬
13
‫اﻷول‬ ‫الباب‬
‫واقﻊ‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫عبر‬‫اﻷزمنة‬‫المختلفة‬
‫لقد‬‫كان‬‫اﻹنسان‬‫مح‬‫ل‬‫اهتمام‬‫التشريعات‬‫واهتمام‬‫كثير‬‫من‬‫الفﻼسفة‬‫ورجا‬‫ل‬‫الفكر‬‫منذ‬‫أن‬
‫وجدت‬‫البشرية‬‫عﻠى‬‫وجه‬‫المعمورة‬‫عبر‬‫العصور‬‫المختﻠفة‬،‫وظهرت‬‫ﻓﻲ‬‫هذا‬‫اﻹطار‬
‫العديد‬‫من‬‫النظريات‬‫التﻲ‬‫أخذت‬‫عﻠى‬‫عاتقها‬‫مسؤولية‬‫تفعي‬‫ل‬‫آليات‬‫حماية‬‫حق‬‫ـ‬‫وق‬
‫اﻹنسان‬،‫وقد‬‫طرحت‬‫مسألة‬‫إيجاد‬‫الضمانات‬‫والتﻲ‬‫من‬‫شأنها‬‫أن‬‫تكف‬‫ـل‬‫الت‬‫ـ‬‫زام‬‫ال‬‫ـ‬‫دو‬‫ل‬
‫باحترام‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫واﻷﻓراد‬ ‫والجماعات‬.‫ﻓحقوق‬‫اﻹنسان‬‫وحرياته‬‫اﻷساسية‬‫تساعدنا‬
‫أن‬‫نستعم‬‫ل‬‫ونطور‬‫عﻠ‬‫ـ‬‫ى‬‫نح‬‫ـ‬‫كام‬ ‫و‬‫ـل‬‫قدراتنا‬‫العقﻠية‬‫وصفاتنا‬‫اﻹنسانية‬‫وضمائ‬‫رنا‬
‫ومواهبنا‬،‫وترتكز‬‫هذه‬‫الحقوق‬‫عﻠ‬‫ـ‬‫أس‬ ‫ى‬‫ـ‬‫المطالب‬ ‫اس‬‫المتزايدة‬‫لﻠبشرية‬‫بحياة‬‫جيدة‬.‫إن‬
‫المتتبع‬‫لتطور‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫يكتشف‬‫أن‬‫هذه‬‫المجموعة‬‫من‬‫تعب‬ ‫الحقوق‬‫ـ‬‫ر‬‫ع‬‫ـ‬‫حقوق‬ ‫ن‬
‫أساسية‬‫ظهرت‬‫بظهور‬‫الحضارة‬‫اﻹنسانية‬‫لتعبر‬‫عنها‬‫وتنظم‬‫جزئا‬‫مهما‬‫من‬‫هذه‬ ‫تاريخ‬
‫الحضارة‬‫المتعﻠق‬‫بعﻼقة‬‫اﻹنسان‬‫بالمجتمع‬‫والسﻠطة‬‫ﻓﻲ‬‫هذا‬‫المجتم‬‫ـ‬‫ع‬‫ال‬‫ـ‬‫ذي‬‫يع‬‫ـ‬‫هذه‬ ‫يش‬
‫الحضارة‬‫المتعﻠق‬‫بعﻼقة‬‫اﻹنسان‬‫بالمجتمع‬‫والسﻠطة‬‫ﻓﻲ‬‫هذا‬‫المجتم‬‫ـ‬‫ع‬،‫وإنما‬‫بعد‬‫قرون‬
‫من‬‫المعاناة‬‫داﻓع‬‫ﻓيها‬‫عن‬‫وناض‬ ‫حقوقه‬‫ل‬‫بصبر‬‫إلى‬ ‫وثبات‬‫أن‬‫حقيقة‬ ‫أصبحت‬.‫لذلك‬‫من‬
‫المفيد‬‫اﻹشارة‬‫إلى‬‫المراح‬‫ل‬‫التاريخية‬‫التﻲ‬‫مرت‬‫ب‬‫ها‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬،‫تطورت‬ ‫والتﻲ‬‫مع‬
‫الزمن‬‫وﻓق‬‫عصور‬‫ثﻼثة‬‫وهﻲ‬‫الع‬‫ـ‬‫صور‬‫القديم‬‫ـ‬‫ة‬،‫والع‬‫ـ‬‫صور‬‫الوس‬‫ـ‬‫طى‬،‫والعصور‬
‫الحديثة‬.
‫أوﻻ‬:‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫العصور‬‫القديمة‬.
ً‫ا‬‫ثاني‬:‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫العصور‬‫الوسطى‬.
ً‫ا‬‫ثالث‬:‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫العصور‬‫الحديثة‬.
ً‫ﻻ‬‫أو‬:‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫في‬‫الحضارات‬‫ا‬‫لقديمة‬
‫ظهرت‬‫البوادر‬‫اﻷولى‬‫لحقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫الحضارات‬‫المتعاقبة‬‫ﻓﻲ‬‫العصور‬‫القديمة‬‫ﻓﻲ‬
‫الفترة‬‫التﻲ‬‫سبقت‬‫القرن‬‫الخامس‬‫الميﻼدي‬.
‫الفرع‬‫اﻷو‬‫ل‬:‫اﻹنسان‬ ‫حقوق‬‫ﻓﻲ‬‫حضارة‬‫وادي‬‫الراﻓدين‬:
‫لقد‬‫كانت‬‫بﻼد‬‫مابين‬‫النهرين‬‫بحسب‬‫الوثائق‬‫التاريخية‬‫المستنطقة‬‫ورأي‬‫الفقهاء‬‫مه‬‫ـ‬‫د‬
‫البداي‬‫ات‬‫الحقيقية‬‫لﻠتشريع‬‫والقانون‬،‫والتﻲ‬‫تكونت‬‫ﻓيها‬‫أولى‬‫التجمعات‬‫الب‬‫ـ‬‫شرية‬‫الم‬‫ـ‬‫شكﻠة‬
‫لﻸشكا‬‫ل‬‫اﻷولى‬‫لﻠدولة‬،‫بك‬‫ل‬‫ما‬‫تعنيه‬‫الدولة‬‫من‬‫تنظيم‬‫سياسﻲ‬‫واقتصادي‬‫واجتم‬‫ـ‬‫اعﻲ‬،‫إن‬
‫ازدهار‬‫القوانين‬‫ﻓﻲ‬‫بﻼد‬‫الراﻓدين‬‫أمﻠته‬‫معطيات‬‫عدة‬‫كان‬‫أهمها‬‫تطور‬‫الفكر‬‫الذي‬‫كان‬
‫هو‬‫السمة‬‫المميزة‬‫لﻸ‬‫ﻓراد‬‫ﻓﻲ‬‫تﻠك‬‫المرحﻠة‬،‫وهو‬‫ما‬‫أدى‬‫إلى‬‫تطور‬‫الق‬‫ـ‬‫انون‬،‫وال‬‫ـ‬‫ذي‬‫ه‬‫ـ‬‫و‬
‫المنطﻠق‬‫اﻷساسﻲ‬‫من‬‫شأنه‬‫تنظيم‬‫العﻼقات‬‫وتثبيت‬‫الحق‬‫ـ‬‫وق‬‫وواجب‬‫ـ‬‫ات‬‫طرﻓ‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫أش‬‫ـ‬‫كا‬‫ل‬
14
‫العﻼقات‬‫اﻻجتماعية‬‫واﻻقتصادية‬،‫ورغم‬‫صرامة‬‫القوانين‬‫القديمة‬‫إ‬‫ﻻ‬‫أنها‬‫تشك‬‫ل‬‫التجربة‬
‫اﻷولى‬‫ﻓﻲ‬‫تاريخ‬‫البشرية‬‫وهﻲ‬‫تمث‬‫ل‬‫ﻓﻲ‬‫اﻷص‬‫ل‬‫اﻷساس‬‫القانونﻲ‬‫الصحيح‬‫لتجربة‬
‫اﻹنسان‬،‫وقد‬‫تميز‬‫المﻠك‬‫ﻓﻲ‬‫القوانين‬‫القديمة‬‫بأنه‬‫ﻻ‬‫يختﻠف‬‫عن‬‫بقية‬‫الناس‬‫أوكﻠته‬‫اﻵلهة‬
‫مهمة‬‫حكم‬‫البشر‬،‫ﻓالمﻠك‬‫مكﻠف‬‫بنصرة‬‫المظﻠومين‬‫واﻻقتصاص‬‫من‬‫الظالمين‬‫وهو‬
‫بالمقاب‬‫ل‬‫ﻻ‬‫يمتﻠك‬‫صورة‬‫اﻹلهﻲ‬ ‫الحكم‬.‫ولقد‬‫ساهمت‬‫تشريعات‬‫حمو‬‫رابﻲ‬‫إلﻲ‬‫حد‬‫كبير‬
‫ﻓﻲ‬‫تطبيق‬‫العد‬‫ل‬‫حتﻲ‬‫يسود‬‫عﻠ‬‫ـ‬‫ى‬‫اﻷرض‬‫بحيث‬‫من‬‫شأن‬‫ذلك‬‫أن‬‫يضع‬‫حدا‬‫لﻠظﻠم‬‫الذي‬
‫يتعرض‬‫له‬‫الضعفاء‬‫م‬‫ـ‬‫ن‬‫ط‬‫ـ‬‫رف‬‫اﻷقوياء‬،‫وقد‬‫جاء‬‫تدوين‬‫اﻷعراف‬‫التﻲ‬‫تسطر‬‫حقوق‬
‫المواطنين‬‫عﻠى‬‫أثر‬‫قي‬‫ـ‬‫ام‬‫ال‬‫ـ‬‫دو‬‫ل‬‫المركزية‬‫ﻓﻲ‬‫بﻼد‬‫النهرين‬،‫والتﻲ‬‫اهتمت‬‫بوضع‬‫اﻷسس‬
‫التشريعية‬‫وكانت‬ ‫لذلك‬‫النصوص‬‫القانون‬‫ذلك‬ ‫عﻠى‬ ‫دليل‬ ‫خير‬ ‫ية‬.
‫وتضمنت‬‫النصوص‬‫القانونية‬‫التﻲ‬‫جاءت‬‫بها‬‫شريعة‬‫حمو‬‫رابﻲ‬‫نصوصا‬‫تمج‬‫ـ‬‫د‬‫حماي‬‫ـ‬‫ة‬
‫حقوق‬‫اﻹنسان‬،‫ومن‬‫أمثﻠة‬‫ذلك‬‫اعتبار‬‫الدولة‬‫مسؤولة‬‫عن‬‫تقصيرها‬‫ﻓﻲ‬‫حماية‬‫اﻷشخاص‬
‫والممتﻠكات‬،‫دون‬‫أن‬‫ننسى‬‫اﻹصﻼحات‬‫المنسوبة‬‫إلى‬‫حاكم‬‫مدينة‬‫لج‬‫ـ‬‫ش‬‫أورو‬‫كوحين‬‫ـ‬‫ا‬
‫لمعالجة‬‫الوضع‬‫الضريبﻲ‬،‫وقد‬‫أكدت‬‫هاته‬‫اﻹصﻼحات‬‫عﻠﻲ‬‫بعض‬‫المبادئ‬‫الهامة‬‫كفكرة‬
‫الحرية‬‫ﻓﻲ‬‫حدود‬‫القانون‬،‫وأن‬‫المصالح‬‫العﻠيا‬‫ﻓﻲ‬‫اﻹدارة‬‫والحكومة‬‫ﻻ‬‫تعفﻲ‬‫صاحبها‬
‫م‬‫ـ‬‫ن‬‫الحدود‬‫القانونية‬،‫وهﻲ‬‫مبادئ‬‫ذات‬‫قيمة‬‫كبيرة‬‫كونها‬‫ظهرت‬‫ﻓﻲ‬‫البدايات‬‫اﻷول‬‫ـ‬‫ى‬
‫لتك‬‫ـ‬‫ون‬‫الجماعات‬‫البشرية‬،‫يضاف‬‫إلﻲ‬‫ذلك‬‫التو‬‫جه‬‫نحو‬‫إلى‬‫إقرار‬‫منطق‬‫قضائﻲ‬‫يكرس‬
‫العدال‬‫ـ‬‫ة‬‫ﻓﻲ‬‫المراح‬‫ل‬‫اﻹجرائية‬،‫ومن‬‫اﻷمثﻠة‬‫الدالة‬‫عﻠى‬‫العدالة‬‫القضائية‬‫التﻲ‬‫شهدتها‬‫تﻠك‬
‫المرحﻠة‬‫ﻓﻲ‬‫أن‬‫المحاكم‬‫السومرية‬‫لم‬‫يكن‬‫لها‬‫الحق‬‫ﻓﻲ‬‫أن‬‫تصدر‬‫حكما‬‫عﻠى‬‫شخص‬‫يرﻓع‬
‫أم‬‫ـ‬‫ره‬‫إليها‬‫ما‬‫لم‬‫يكن‬‫حاضرا‬‫المحاكمة‬‫أو‬‫بﻠﻎ‬‫بالحضور‬‫ﻓﻠم‬‫يحضر‬،‫وخﻼصة‬‫حديثنا‬
‫عن‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫بﻼد‬‫النهرين‬‫بأنها‬‫ظهرت‬‫إلى‬‫الوجود‬‫مع‬‫ظه‬‫ـ‬‫ور‬‫الت‬‫ـ‬‫شريعات‬
‫القديم‬‫ـ‬‫ة‬‫وأن‬‫راد‬‫اﻷﻓ‬‫قد‬‫عبروا‬‫عن‬‫ﻓهم‬‫الحاجات‬‫اﻹنسانية‬،‫وأنه‬‫رغم‬‫هاجس‬‫العدالة‬
‫وال‬‫ـ‬‫ذي‬‫ك‬‫ـ‬‫ان‬‫مطروحا‬‫ﻓﻲ‬‫المجتمع‬،‫ﻓإن‬‫ج‬‫ل‬‫اﻷﻓكار‬‫والمبادئ‬‫اﻷولية‬‫المتعﻠقة‬‫بحقوق‬
‫اﻹنسان‬‫كانت‬‫معروﻓة‬‫ﻓﻲ‬‫المجتمعات‬‫القديمة‬،‫وقد‬‫كان‬‫المجتمع‬‫نموذج‬‫ـ‬‫ا‬‫ل‬‫ـ‬‫سمو‬‫الفكر‬
‫البشري‬‫ورجاحته‬‫رغم‬‫كون‬‫المجتمع‬‫كان‬‫ﻓﻲ‬‫بدياته‬‫اﻷولى‬‫وﻓﻲ‬‫غياب‬‫أي‬‫س‬‫ـ‬‫وابق‬
‫يعتمدعﻠيها‬‫ﻓقد‬‫كان‬‫نموذجا‬‫حيا‬‫لقوة‬‫العق‬‫ل‬‫البشري‬‫ورجاحته‬.
‫الفرع‬‫الثانﻲ‬:‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫عند‬‫الرومان‬:
‫وقد‬‫قي‬‫ل‬‫أن‬‫الفﻠسفة‬‫اليونانية‬‫وا‬‫لفقه‬‫الرومانﻲ‬‫قد‬‫صنعا‬‫ﻓﻠسفة‬‫القانون‬،‫وتمت‬‫عمﻠي‬‫ـ‬‫جمع‬ ‫ة‬
‫اﻵراء‬‫وكتابات‬‫أكبر‬‫ﻓقهاء‬‫الرومانيين‬‫ﻓﻲ‬‫مدونة‬،‫ويؤمن‬‫رجا‬‫ل‬‫الفقه‬‫الرومانﻲ‬‫بثﻼثة‬
‫نماذج‬‫هﻲ‬‫القانون‬‫المدنﻲ‬،‫وقانون‬‫الشعوب‬،‫والقانون‬‫الطبيعﻲ‬.
‫ﻓالقانون‬‫المدنﻲ‬:‫يقتصر‬‫تنفيذه‬‫عﻠى‬‫المواطنين‬‫وﻻ‬‫يستفيد‬‫منه‬‫اﻷجان‬‫ـ‬‫ب‬‫ﻓه‬‫ـ‬‫و‬‫الق‬‫ـ‬‫انون‬
‫الوطنﻲ‬‫الدولﻲ‬.
15
‫قانون‬‫الشعوب‬:‫هو‬‫مجموعة‬‫من‬‫قواعد‬‫القانون‬‫الرومانﻲ‬‫يعطﻲ‬‫الحق‬‫لﻸجانب‬‫سواء‬
‫ﻓﻲ‬‫عﻼقاتهم‬‫مع‬‫بعضهم‬‫أو‬‫ﻓﻲ‬‫عﻼقاتهم‬‫مع‬‫الرومان‬‫لﻼستفادة‬‫الجزئية‬‫منه‬.
‫أما‬‫القانون‬‫الطبيعﻲ‬:‫هو‬‫مجموعة‬‫من‬‫القواعد‬‫المشتركة‬‫بين‬‫جميع‬‫الشعوب‬‫ويستمد‬‫ه‬‫ـ‬‫ذا‬
‫القان‬‫ون‬‫أحكامه‬‫من‬‫الطبيعة‬‫نفسها‬‫واﻻختﻼف‬‫الذي‬‫يطرح‬‫بين‬‫القانون‬‫الطبيع‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫وق‬‫ـ‬‫انون‬
‫الشعوب‬،‫ﻓقانون‬‫الشعوب‬‫ينظم‬‫الرق‬،‫أما‬‫القانون‬‫الطبيعﻲ‬‫ينص‬‫عﻠى‬‫ﻓكرة‬‫المساواة‬.
‫الفرع‬‫الثالث‬:‫الفرس‬:
‫لطالما‬‫نسب‬‫المجتمع‬ ‫إلﻲ‬‫الفارسﻲ‬‫سن‬‫الغالبية‬‫من‬‫التشريعات‬‫والتﻲ‬‫ساهمت‬‫ل‬‫ـ‬‫يس‬‫ﻓقط‬
‫ﻓﻲ‬‫تغي‬‫ير‬‫واقع‬‫المجتمع‬‫الفارسﻲ‬‫ب‬‫ل‬‫البشرية‬‫جمعاء‬،‫ﻓفﻲ‬‫مجا‬‫ل‬‫الحرية‬‫وتقرير‬‫العد‬‫ل‬
‫بين‬‫الناس‬‫قام‬‫الفرس‬‫بتدوين‬‫قواعد‬‫تحدد‬‫ذلك‬‫كما‬‫ن‬‫ـ‬‫سب‬‫إل‬‫ـ‬‫ى‬‫مؤس‬‫ـ‬‫س‬‫اﻹمبراطوري‬‫ـ‬‫ة‬
‫الفارسية‬‫كورشﻲ‬‫العظيم‬‫أنه‬‫كان‬‫مؤلف‬‫أو‬‫ل‬‫إعﻼن‬‫دولﻲ‬‫لحق‬‫ـ‬‫وق‬‫اﻹن‬‫ـ‬‫سان‬
‫والمفه‬‫ـ‬‫وماﻹنسانﻲ‬‫لﻠدولة‬.
‫الفرع‬‫الرابع‬:‫اليونا‬‫ن‬:
‫لطالما‬‫أعتز‬‫اليونانيون‬‫القدماء‬‫بأنفسهم‬،‫ونتيجة‬‫ل‬‫ـ‬‫ﻓقد‬ ‫ذلك‬‫كانت‬‫عﻼقتهم‬‫بهذه‬‫الشعوب‬‫ﻻ‬
‫تستند‬‫ﻷية‬‫ضوابط‬،‫ومع‬‫ذ‬‫لك‬‫ﻓقد‬‫عرﻓت‬‫الحضارة‬‫اليونانية‬‫القديمة‬‫مب‬‫ـ‬‫أخﻼقية‬ ‫ادئ‬‫عديدة‬
‫تندد‬‫بالحروب‬‫وتقضﻲ‬‫بضرورة‬‫تحديد‬‫سببها‬‫قب‬‫ل‬‫بدئها‬،‫واﻹعﻼن‬‫المسبق‬‫لها‬،‫وتباد‬‫ل‬
‫اﻷسرى‬،‫واحترام‬‫حياة‬‫الﻼجئين‬‫إلى‬‫المعاب‬‫ـ‬‫د‬،‫وع‬‫ـ‬‫دم‬‫اﻻعت‬‫ـ‬‫داء‬‫أو‬‫تع‬‫ـ‬‫اﻷسرى‬ ‫ذيب‬
‫والمحاﻓظة‬‫عﻠى‬‫حياتهم‬‫واحترام‬‫حرمة‬‫اﻷماكن‬.
‫وما‬‫يمكن‬‫إجماله‬‫بالنسبة‬‫لﻠحديث‬‫عن‬‫مسالة‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫الح‬‫ـ‬‫ضارة‬‫اليوناني‬‫ـ‬‫ة‬‫أنها‬
‫تتم‬‫عبر‬‫نحوين‬‫إثنين‬،‫اﻷو‬‫ل‬‫يخص‬‫التشريعات‬‫اليونانية‬،‫والثانﻲ‬‫ي‬‫ـ‬‫رتبط‬
‫بالم‬‫ـ‬‫دار‬‫سالفﻠسفية‬‫اليونانية‬،‫وقد‬‫عرف‬‫عن‬‫المواطن‬‫اﻷثينﻲ‬‫أنه‬‫كان‬‫دائم‬‫اﻻهتم‬‫ـ‬‫ام‬
‫بال‬‫ـ‬‫شؤون‬‫العام‬‫ـ‬‫ة‬‫والمشاركة‬‫ﻓيها‬‫وكان‬‫اﻹنسان‬‫محور‬‫الحياة‬‫ﻓﻲ‬‫الفترة‬‫التﻲ‬‫امتدت‬‫بين‬
‫صولون‬‫وبركﻠيس‬،‫وقد‬‫عرﻓت‬‫أثينا‬‫ﻓﻲ‬‫مرحﻠة‬‫حكم‬‫بركﻠيس‬‫مرحﻠة‬‫استثنائية‬‫من‬‫حي‬‫ـ‬‫ث‬
‫تمتع‬‫المواطن‬‫أثناء‬‫حكمه‬‫بامتيازا‬‫ت‬‫عدة‬‫من‬‫بينها‬‫حق‬‫المساواة‬‫أم‬‫ـ‬‫ام‬‫الق‬‫ـ‬‫انون‬،‫وينقسم‬
‫السكان‬‫إلى‬‫ثﻼث‬‫طبقات‬‫اﻷولى‬‫طبقة‬‫المواطنين‬‫الذين‬‫لهم‬‫حق‬‫الم‬‫ـ‬‫شاركة‬‫ﻓﻲ‬‫الحياة‬
‫السياسية‬،‫أما‬‫الطبقة‬‫الثانية‬‫ﻓهﻲ‬‫طبقة‬‫اﻷجانب‬‫المقيم‬‫ـ‬‫ين‬‫ﻓ‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫المدين‬‫ـ‬‫ة‬،‫أما‬‫طبقة‬‫اﻷرقاء‬
‫ﻓتأتﻲ‬‫ﻓ‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫أدنﻲ‬‫السﻠم‬‫اﻻجتماعﻲ‬‫وربما‬‫كانوا‬‫ثﻠث‬‫سكان‬‫أثينا‬‫وهذه‬‫الطبقة‬‫ﻻ‬‫تدخ‬‫ل‬‫ﻓﻲ‬
‫حساب‬‫المدينة‬‫اﻹغريقية‬،‫وما‬‫يمكن‬‫قوله‬‫أن‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫لم‬‫تبﻠﻎ‬‫شأنا‬‫كبيرا‬‫لجمﻠة‬‫م‬‫ـ‬‫ن‬
‫اﻻعتب‬‫ـ‬‫اﻻجتماعية‬ ‫ارات‬‫واﻻقتصادية‬‫اشتركت‬‫ﻓيها‬‫الح‬‫ـ‬‫ضارات‬‫القديم‬‫ـ‬‫ة‬‫عموم‬‫ـ‬‫ا‬‫أعاق‬‫ـ‬‫ت‬
‫تطوره‬‫ـ‬‫وازدهارها‬ ‫ا‬‫وهﻲ‬‫ﻓﻲ‬‫الواقع‬‫حتمية‬‫تمر‬‫عﻠيها‬‫المجتمعات‬‫ﻓﻲ‬‫بدا‬‫وقد‬ ‫ياتها‬‫أجمع‬
‫الفقهاء‬‫جﻠهم‬‫ﻓﻲ‬‫تصوير‬‫واقع‬‫الحريات‬‫ﻓﻲ‬‫تﻠك‬‫المرحﻠة‬،‫أن‬‫بعض‬‫المدن‬‫اليونانية‬
‫وخاصة‬‫أثينا‬‫قد‬‫شهدت‬‫نوع‬‫من‬‫الديمقراطية‬‫المباشرة‬،‫حيث‬‫كان‬‫أه‬‫ل‬‫أثينا‬‫يجتمعون‬
16
‫جميعا‬‫ليقرروا‬‫شؤونهم‬،‫ولكن‬‫أه‬‫ل‬‫أثينا‬‫لم‬‫يكونوا‬‫يتجاوزون‬‫عشرين‬‫بالمائة‬‫من‬‫سكان‬
‫المدينة‬.
‫ال‬‫فرع‬‫الخامس‬:‫الصين‬‫والهند‬:
‫إن‬‫المتتبع‬‫لواقع‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫المجتمع‬‫الصينﻲ‬‫ﻓﻲ‬‫العصور‬‫القديمة‬،‫التزام‬ ‫يستشف‬
‫الصينيين‬‫القدامى‬‫بتطبيق‬‫جمﻠة‬‫من‬‫القيم‬‫والتﻲ‬‫أعﻠت‬‫إلﻲ‬‫حد‬‫وإن‬‫كان‬‫محدود‬‫م‬‫ـ‬‫ن‬
‫مكانة‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫تﻠك‬‫المرحﻠة‬،‫حيث‬‫احتوت‬‫عﻠى‬‫قواعد‬‫تعدد‬‫واجبات‬‫اﻹنسان‬‫تجاه‬
‫أ‬‫بما‬ ‫خيه‬‫يضمن‬‫حقوقه‬‫اﻷساسية‬‫ﻓﻲ‬‫الحياة‬‫والتعبير‬‫الحر‬‫عن‬‫النفس‬،‫وما‬‫يمكن‬‫قوله‬‫ﻓﻲ‬
‫تقييم‬‫واقع‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫العصور‬‫القديمة‬‫أنه‬‫ـ‬‫ا‬‫ش‬‫ـ‬‫هدت‬‫انتهاك‬‫ـ‬‫ا‬‫صارخا‬‫لكرامة‬
‫الكائن‬‫البشري‬،‫وأنه‬‫ورغم‬‫وجود‬‫بعض‬‫التشريعات‬‫هنا‬‫وهن‬‫ـ‬‫اك‬‫والت‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫اهتمت‬‫بوضع‬
‫آليات‬‫حماية‬‫ولو‬‫محدودة‬‫لحقوق‬‫ا‬‫ﻹنسان‬،‫إلﻲ‬‫أنه‬‫ـ‬‫ا‬‫بقي‬‫ـ‬‫ت‬‫بعي‬‫ـ‬‫دة‬‫ع‬‫ـ‬‫ن‬‫اﻷهداف‬‫التﻲ‬
‫رسمتها‬‫ﻻعتبارات‬‫عديدة‬‫ارتبطت‬‫بشخص‬‫الحاكم‬‫وقوة‬‫ال‬‫ـ‬‫سﻠطة‬‫وطبيع‬‫ـ‬‫ة‬‫المرحﻠة‬‫التﻲ‬
‫كان‬‫يشهدها‬‫المجتمع‬‫ﻓﻲ‬‫تﻠك‬‫المرحﻠة‬،‫كونها‬‫كانت‬‫البدايات‬‫اﻷول‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫له‬‫ـ‬‫المجتمع‬ ‫ذا‬،‫ﻓﻲ‬
‫غياب‬‫أي‬‫مسودة‬‫تاريخية‬‫تشك‬‫ل‬‫اﻹطار‬‫العام‬‫والذي‬‫يمكن‬‫اﻻست‬‫فادة‬‫منها‬‫ﻓﻲ‬‫تأمين‬
‫ووضع‬‫آليات‬‫حماية‬‫حقيقية‬‫لحماية‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬،‫إﻻ‬‫أنه‬‫ورغم‬‫ك‬‫ل‬‫هذا‬‫الق‬‫ـ‬‫صور‬‫الذي‬
‫شاب‬‫البدايات‬‫اﻷولى‬‫ﻓقد‬‫كانت‬‫هذه‬‫التجربة‬‫مميزة‬‫ورائدة‬‫وشكﻠت‬‫اﻷرضية‬‫الت‬‫ـ‬‫ﻲاستفادة‬
‫منها‬‫البشرية‬‫ﻓيما‬‫بعد‬.
ً‫ا‬‫ثاني‬:‫فى‬ ‫اﻹنسان‬ ‫حقوق‬‫العصور‬‫الوسطى‬
‫وهﻲ‬‫الفترة‬‫الممتدة‬‫بين‬‫العصر‬‫الخامس‬‫والسادس‬‫العشر‬‫الميﻼدي‬.
‫ظهرت‬‫الديانة‬‫المسيحية‬،‫وكانت‬‫تهدف‬‫إلى‬‫تحقي‬‫ـ‬‫ق‬‫المث‬‫ل‬‫اﻷعﻠى‬‫ﻓﻲ‬‫المجتمع‬‫البشري‬
‫من‬‫خﻼ‬‫ل‬‫الدعوة‬‫إل‬‫ـ‬‫ى‬‫ال‬‫ـ‬‫صفاء‬‫الروح‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫والت‬‫ـ‬‫سامح‬‫وتطهير‬‫النفس‬‫والتفانﻲ‬‫ﻓﻲ‬‫عالم‬
‫الروحانيات‬،‫وترك‬‫المﻠذات‬‫وذلك‬‫من‬‫أج‬‫ل‬‫الوصو‬‫ل‬‫تحقيق‬ ‫إلى‬‫العد‬‫ل‬‫بين‬‫البشر‬‫وتجسيد‬
‫اﻷخوة‬‫والمساواة‬‫بينهم‬‫ولقد‬‫جاءت‬‫المسيحية‬‫مبشرة‬‫أن‬‫الناس‬‫متساوون‬‫وأن‬‫العﻼقة‬‫بين‬
‫بنﻲ‬‫البشر‬‫يجب‬‫أن‬‫تقوم‬‫عﻠى‬‫المحبة‬،‫وقد‬‫أقامت‬‫المسيحية‬‫مجتمعا‬‫مثاليا‬،‫ولك‬‫ـ‬‫ن‬
‫اﻹمبراطوري‬‫ـ‬‫ة‬‫الروماني‬‫ـ‬‫ة‬‫ناصبت‬‫المسيحية‬‫ﻓﻲ‬‫أو‬‫ل‬‫عهدها‬‫عداء‬‫شديدا‬،‫مما‬‫دﻓع‬
‫المسيحيين‬‫اﻷوائ‬‫ل‬‫إ‬‫أن‬ ‫لى‬‫يرﻓع‬‫ـ‬‫دع‬ ‫مذهب‬ ‫وا‬‫ما‬‫لقيصر‬‫لقيصر‬‫وما‬‫ﷲ‬‫وبذلك‬ ‫ﷲ‬‫ابتعدت‬
‫المسيحية‬‫عن‬‫ق‬‫ـ‬‫ضايا‬‫ال‬‫ـ‬‫والحرية‬ ‫سﻠطة‬‫تاركة‬‫إياها‬‫لﻠجانب‬‫الدنيوي‬‫من‬‫الحياة‬،‫وقد‬‫ﻻق‬
‫رجا‬‫ل‬‫الكنسية‬‫ﻓﻲ‬‫تﻠك‬‫المرحﻠ‬‫ـ‬‫عوائق‬ ‫ة‬‫كبيرة‬‫دﻓعوا‬‫ﻓيه‬‫أغﻠﻲ‬‫ما‬‫يمﻠكون‬‫ﻓﻲ‬‫سبي‬‫ل‬‫نشر‬
‫تعاليم‬‫الديانة‬‫المسيحية‬‫والتﻲ‬‫ك‬‫ـ‬‫امتد‬ ‫ان‬‫اد‬‫لفﻠسفة‬‫التسامح‬‫والتآخﻲ‬.
‫ومما‬‫ﻻ‬‫شك‬‫ﻓيه‬‫عﻠى‬‫أن‬‫المسيحية‬‫قد‬‫تضمنت‬‫قيما‬‫عدة‬‫أعتبر‬‫ال‬‫ـ‬‫سﻼم‬‫أح‬‫ـ‬‫د‬‫أه‬‫ـ‬‫م‬‫قيمها‬،
‫وقد‬‫ساهمت‬‫التعاليم‬‫التﻲ‬‫دعت‬‫إليها‬‫المسيحية‬‫إلى‬‫حد‬‫كبي‬‫ـ‬‫ر‬‫ﻓ‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫التخفي‬‫ـ‬‫ف‬‫م‬‫ـ‬‫العادات‬ ‫ن‬
‫الهمجية‬‫والتﻲ‬‫كانت‬‫سائدة‬‫ﻓﻲ‬‫الوسطى‬ ‫العصور‬‫كما‬‫ركزت‬‫المسيحية‬‫عﻠى‬‫كرامة‬
17
‫اﻹنسان‬‫وعﻠى‬‫المساواة‬‫بين‬‫جميع‬‫البشر‬،‫ووضعت‬‫حجر‬‫اﻷساس‬‫لتقييد‬‫السﻠطة‬،‫وقد‬
‫نادت‬‫المسيحية‬‫بمبدأ‬‫الف‬‫ـ‬‫ص‬‫ل‬‫ب‬‫ـ‬‫ين‬‫السﻠطة‬‫الدينية‬‫والدنيوية‬،‫ﻹيمانها‬‫بفكرة‬‫العدالة‬
‫وض‬‫ـ‬‫رورة‬‫اتخ‬‫ـ‬‫اذ‬‫اﻷس‬‫ـ‬‫رة‬‫والدولة‬،‫وسائ‬‫ل‬‫لتحقيق‬‫السعادة‬‫لﻺنسان‬.
‫د‬‫ﻓق‬ ‫ﻼمية‬‫اﻻس‬ ‫ة‬‫بالديان‬ ‫ق‬‫يتعﻠ‬ ‫ﻓيما‬ ‫اما‬‫ق‬‫انﻄﻠ‬‫اﻹسﻼم‬‫من‬‫اعتقاد‬‫راق‬‫ﻓﻲ‬‫نظرته‬‫لﻺنسان‬،
‫واستخﻼف‬‫اﻹنسان‬‫يعنى‬‫التكريم‬‫والرعاية‬‫وإنعام‬‫الشرف‬‫والعزة‬‫عﻠيه‬،‫كما‬‫يحدد‬
‫اﻹسﻼم‬‫عﻼقة‬‫اﻹنسان‬‫ب‬‫ـ‬‫اﻷرض‬‫بأنه‬‫ـ‬‫ا‬‫عﻼقة‬‫سيادة‬‫حيث‬‫كﻠفه‬‫اﷲ‬‫بعمارتها‬،‫ومكن‬‫له‬
‫الهيمنة‬‫عﻠى‬‫ك‬‫ل‬‫ما‬‫ﻓﻲ‬‫اﻷرض‬‫وما‬‫تحته‬‫ـ‬‫ﻓﻲ‬ ‫ا‬‫باطنها‬‫وما‬‫بها‬ ‫يحيط‬.
‫إن‬‫اﷲ‬‫الذي‬‫خﻠق‬‫اﻹنسان‬،‫ﻓق‬‫ـ‬‫د‬‫ق‬‫ـ‬‫ام‬‫بتكريم‬‫ـ‬‫ه‬‫بالعق‬‫ل‬‫ـ‬‫حت‬‫ـ‬‫ي‬ ‫ى‬‫ـ‬‫العالم‬ ‫سود‬،‫اﻷرض‬
‫السماء‬،‫ويطﻠع‬‫به‬‫عﻠى‬‫ما‬‫ش‬‫ـ‬‫اء‬‫اﷲ‬‫أن‬‫يطﻠ‬‫ـ‬‫ع‬‫م‬‫ـ‬‫ن‬‫الع‬‫ـ‬‫والم‬‫المختﻠف‬‫ـ‬‫ة‬‫اﻷخرى‬،‫كما‬‫أﻓهمه‬
‫أنه‬‫خﻠيفة‬‫وسيدا‬‫عﻠى‬‫سائر‬‫المخﻠوقات‬،‫ﻓالتفضي‬‫ل‬‫هنا‬‫إنما‬‫كان‬‫بالعق‬‫ل‬‫الذي‬‫هو‬‫عمدة‬
‫التكﻠيف‬‫وبه‬‫يتوص‬‫ل‬‫اﻹنسان‬‫إلى‬‫نع‬‫م‬‫اﷲ‬‫مصداقا‬‫لما‬‫جاء‬‫به‬‫اﻹسﻼم‬،‫وعﻠى‬‫هذا‬‫اﻷساس‬
‫ﻓقد‬‫قرر‬‫اﻹسﻼم‬‫لﻺنسان‬‫حقوقا‬‫يجب‬‫أن‬‫تراعى‬‫دائما‬‫وتحفظ‬‫وتصان‬،‫وﻻ‬‫يجوز‬‫بأي‬
‫حا‬‫ل‬‫من‬‫اﻷحوا‬‫ل‬‫التعدي‬‫عﻠيه‬‫ـ‬‫ا‬‫اﻻنتقاص‬ ‫أو‬‫منها‬‫أو‬‫منعها‬‫أو‬‫منها‬ ‫حرمانه‬.
‫أما‬‫ﻓيما‬‫يتعﻠق‬‫بحق‬‫المساواة‬‫ﻓيحتم‬‫اﻹسﻼم‬‫ضرورة‬‫اﻻلتزام‬‫بمبدأ‬‫العدالة‬‫ال‬‫تﻲ‬‫ه‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫روح‬
‫المساواة‬‫مهما‬‫كانت‬‫اﻷسباب‬‫أو‬‫الظروف‬‫حتى‬‫مع‬‫العداوة‬‫والبغضاء‬،‫وحق‬‫المساواة‬
‫الذي‬‫كفﻠه‬‫اﻹسﻼم‬‫له‬‫صور‬‫كثيرة‬‫وتكون‬‫ﻓﻲ‬‫الحقوق‬‫والواجبات‬‫عﻠ‬‫ـ‬‫ى‬‫الم‬‫ـ‬‫ساواة‬‫أم‬‫ـ‬‫ام‬
‫القانون‬،‫المساواة‬‫أمام‬‫القضاء‬،‫المساواة‬‫ﻓﻲ‬‫الوظائف‬‫العامة‬،‫المساواة‬‫ﻓﻲ‬‫التكاليف‬
‫العامة‬.‫وعﻠيه‬‫ﻓإن‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫اﻹسﻼم‬‫ليست‬‫حقوقا‬‫ترتبط‬‫بالطبيعة‬،‫كم‬‫ـ‬‫ا‬‫ﻻ‬‫تبن‬‫ـ‬‫ى‬
‫الحقوق‬‫الشرعية‬‫ﻓﻲ‬‫اﻹسﻼم‬‫عﻠى‬‫اﻻرتباط‬‫الوطنﻲ‬،‫وبذلك‬‫ﻓإن‬‫اﻹسﻼم‬‫يق‬‫ـ‬‫دم‬‫منظ‬‫ـ‬‫ورا‬
‫واقعيا‬‫لحقوق‬‫اﻹنسان‬‫ومنسجما‬‫مع‬‫الفطرة‬‫اﻹنسانية‬‫وثابتا‬‫ﻓﻲ‬‫التصور‬،‫حيث‬‫حدد‬
‫بأوامرها‬ ‫الحقوق‬‫ونواهيه‬‫الشرعية‬‫وحدد‬‫الكيفي‬‫ة‬‫والضمانات‬‫التﻲ‬‫يتم‬‫بها‬‫تأكيد‬‫تﻠك‬
‫الحقوق‬.
ً‫ا‬‫ثالث‬:‫اﻻنسان‬ ‫حقوق‬‫في‬‫العصور‬‫الحديثة‬
‫يبدأ‬‫اﻻهتمام‬‫بحقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫التاريخ‬‫المعاصر‬‫من‬‫خﻼ‬‫ل‬‫اﻹعﻼن‬‫ـ‬‫ات‬‫والمواثي‬‫ـ‬‫ق‬
‫الدولية‬‫واﻹقﻠيمية‬،‫والتﻲ‬‫شكﻠت‬‫ما‬‫يشبه‬‫مجﻠة‬‫أخﻼقية‬‫عالمية‬‫تحيط‬‫التصرف‬‫ﻓﻲ‬‫ش‬‫ـ‬‫ؤون‬
‫اﻷﻓراد‬‫والجماعات‬‫البشري‬‫ة‬‫بمنظومة‬‫من‬‫الحدود‬‫والضوابط‬‫التﻲ‬‫تتقﻠص‬‫بموجبها‬‫رقع‬‫ـ‬‫ة‬
‫السيادة‬‫المطﻠقة‬‫والتﻲ‬‫كان‬‫الحكام‬ ‫يمارسها‬،‫وكانت‬‫البدايات‬‫اﻷولى‬‫لحماية‬‫حقوق‬
‫اﻹنسان‬‫عﻠى‬‫المستوى‬‫الدولﻲ‬‫متواضعة‬،‫حيث‬‫اقتصرت‬‫اهتماماته‬‫عﻠى‬‫حاﻻت‬‫معينة‬
‫ومحدودة‬،‫وشهدت‬‫المحاوﻻت‬‫اﻷول‬‫ـ‬‫ى‬‫اﻻهتم‬‫ـ‬‫ام‬‫بمكاﻓحة‬‫الرق‬‫واﻻ‬‫تجار‬‫بالرقيق‬،‫وهو‬
‫الذي‬‫دﻓع‬‫إلى‬‫ظهور‬‫أو‬‫ل‬‫حق‬‫لﻺنسان‬‫ﻓﻲ‬‫الت‬‫ـ‬‫اريخ‬‫عﻠى‬‫صعيد‬‫التقنين‬‫الدولﻲ‬،‫وظهر‬‫بعد‬
‫ذلك‬‫اﻻهتمام‬‫بشؤون‬‫العامﻠة‬ ‫الطبقة‬‫ومحاولة‬‫الحماية‬ ‫توﻓير‬‫الدولية‬‫لﻠحقوق‬‫اﻻجتماعية‬
18
‫واﻻقتصادية‬‫ﻓدعا‬"‫مونتيسيكيو‬"‫إلى‬‫الدﻓاع‬‫عن‬‫ح‬‫ـ‬‫اﻹنسان‬ ‫ق‬،‫وحقه‬‫ﻓﻲ‬‫القيام‬‫بك‬‫ل‬‫ما‬
‫ﻻ‬‫تمنعه‬‫القوانين‬.
‫كما‬‫عرف‬‫واقع‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫ذه‬‫ه‬‫المرحﻠة‬‫تطور‬‫نتﺞ‬‫عنه‬‫إمكانية‬‫الﻠجوء‬‫إل‬‫ـ‬‫ى‬
‫اﻷجهزة‬‫الدولية‬‫ﻓﻲ‬‫حاﻻت‬‫معينة‬،‫كما‬‫هو‬‫الحا‬‫ل‬‫بالنسبة‬‫لﻼتفاقية‬‫الدولية‬‫المتعﻠقة‬‫بإن‬‫ـ‬‫شاء‬
‫محكمة‬‫دولية‬‫لﻠغنائم‬‫سنة‬1907،‫والحق‬‫ﻓﻲ‬‫الﻠجوء‬‫إلﻲ‬‫محام‬‫التحكيم‬‫المختﻠطة‬‫كآل‬‫ية‬
‫من‬‫شأنها‬‫ضمان‬‫عدم‬‫المساس‬‫الحقوق‬‫وصيانتها‬‫من‬‫عدم‬‫الضياع‬‫أو‬‫انتهاكها‬،‫وكذا‬
‫إعط‬‫ـ‬‫اء‬‫الفرد‬‫الحق‬‫ﻓﻲ‬‫الﻠجوء‬‫إلﻲ‬‫محكمة‬‫عد‬‫ل‬‫وهو‬‫اﻹجراء‬‫الذي‬‫أخذت‬‫به‬‫دو‬‫ل‬‫أمريكا‬
‫خﻼ‬ ‫الوسطى‬‫ل‬‫الفترة‬‫الممتدة‬‫مابين‬1908‫الى‬1918.
‫بالنسبة‬ ‫أما‬‫لعصبة‬‫اﻷمم‬‫ﻓﻠم‬ ‫المتحدة‬‫نجد‬‫ما‬‫ينص‬‫عﻠى‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ولم‬‫يت‬‫ـ‬‫ضمنميثاقها‬
‫نصوصا‬‫خاصة‬‫بتقرير‬‫الصفة‬‫الدولية‬‫لحماية‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬،‫باستثناء‬‫ما‬‫ورد‬
‫ﻓﻲالمادة‬23‫والتﻲ‬‫تشم‬‫ل‬‫حقوق‬‫العما‬‫ل‬‫ﻓﻲ‬‫المناطق‬‫الموضوعة‬‫تحت‬‫اﻻنتداب‬،‫وقد‬
‫ن‬‫ـ‬‫صتعﻠى‬‫ضرورة‬‫توﻓير‬‫العم‬‫ل‬‫وتوﻓير‬‫المعامﻠة‬‫العادلة‬‫لﻠسكان‬‫الوطنيين‬‫لﻸق‬‫ـ‬‫اليم‬
‫الم‬‫ـ‬‫شمولة‬‫بر‬‫قابتهم‬،‫ورغم‬‫محدودية‬‫الدور‬‫التﻲ‬‫قامت‬‫به‬‫ﻓﻲ‬‫مجا‬‫ل‬‫حماية‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬،
‫ﻓإنه‬‫يحسب‬‫عﻠى‬‫هذه‬‫اﻷخيرة‬‫أنها‬‫كانت‬‫بمثابة‬‫القاعدة‬‫التﻲ‬‫ارتكزت‬‫عﻠيها‬‫المنظومة‬
‫القانونية‬‫الدولي‬‫ـ‬‫لحقوق‬ ‫ة‬‫اﻹنسان‬‫ﻓيما‬‫وتعتبر‬ ‫بعد‬‫هيئة‬‫اﻷمم‬‫المتحدة‬‫من‬‫أولى‬‫المنظمات‬
‫الدولية‬‫التﻲ‬‫اهتمت‬‫بحقوق‬‫اﻹن‬‫ـ‬‫سان‬.
‫كما‬‫أخذت‬‫مسألة‬‫احترام‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫طابع‬‫إلزامﻲ‬‫بين‬‫الدو‬‫ل‬‫من‬‫حي‬‫ـ‬‫ث‬‫إق‬‫ـ‬‫رار‬‫التعاون‬
‫بين‬‫جميع‬‫الدو‬‫ل‬‫المنتمية‬‫لﻸمم‬‫المتحدة‬‫من‬‫أج‬‫ل‬‫تأمين‬‫الحماي‬‫ـ‬‫ة‬‫الفعﻠي‬‫ـ‬‫ة‬‫لحق‬‫ـ‬‫وق‬‫اﻹنسان‬،
‫وهو‬‫ما‬‫نصت‬‫عﻠيه‬‫نصوص‬‫الميثاق‬‫بإسهاب‬‫كبير‬،‫وأصبح‬‫موض‬‫ـ‬‫وع‬‫حق‬‫ـ‬‫وق‬‫اﻹنسان‬
‫يحضى‬‫باهتمام‬‫المجتمع‬‫الدولﻲ‬‫بأسره‬،‫ولم‬‫يعد‬‫جزءا‬‫من‬‫واقع‬‫محدود‬‫تكتفﻲ‬‫ﻓقط‬‫به‬
‫النصوص‬‫المحﻠية‬‫الوطنية‬‫بتجريمه‬‫وﻓقا‬‫ﻷهوائها‬،‫ب‬‫ل‬‫أصبح‬‫اﻻهتماممن‬‫ـ‬‫صب‬‫عﻠي‬‫ـه‬‫دوليا‬
‫بمواثيق‬‫إلزامية‬‫من‬‫شأنها‬‫تحقيق‬‫اﻻحترام‬‫والصيانة‬‫المنشودة‬‫لحقوق‬‫اﻹنسان‬.
19
‫الثانى‬ ‫الباب‬
‫اﻹنسان‬ ‫حقوق‬ ‫مفهوم‬
‫ينصرف‬‫مفهوم‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫إلى‬‫مجموعة‬‫الحقوق‬‫التﻲ‬‫تثبت‬‫لﻺنسان‬‫بوصفه‬،ً‫ا‬‫إنسان‬
‫بحيث‬‫ﻻ‬‫يجوز‬‫تجريده‬‫منها‬‫ﻷي‬‫سبب‬،‫كان‬‫بصرف‬‫النظر‬‫عن‬‫كل‬‫مظاهر‬‫التمييز‬‫مثل‬
‫والﻠغة‬ ‫الدين‬‫والﻠون‬‫واﻷصل‬‫والعرق‬‫والجنس‬.
‫وبهذه‬‫المثابة‬‫تقوم‬‫ﻓكرة‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫عﻠى‬‫المساواة‬‫الشامﻠة‬‫بين‬‫الناس‬ً‫ا‬‫جميع‬‫ال‬‫تﻲ‬‫ﻻ‬
‫تعترف‬‫بأي‬‫شكل‬‫من‬‫أشكال‬‫التميز‬‫غير‬‫الموضوعﻲ‬،‫بينهم‬‫وهو‬‫ما‬‫أكدت‬‫عﻠيه‬‫المادة‬
‫من‬ ‫الثانية‬‫اﻹعﻼن‬‫العالمﻲ‬‫لحقوق‬‫اﻹنسان‬‫بنصها‬‫عﻠى‬‫أن‬"‫لكل‬‫إنسان‬‫حق‬‫التمتع‬
‫بجميع‬‫الحقوق‬‫المذكورة‬‫ﻓﻲ‬‫هذا‬‫اﻹعﻼن‬‫دونما‬‫تمييز‬".
‫ويمكن‬‫تعريف‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫بأنها‬‫المعايير‬‫اﻷساسية‬‫التﻲ‬‫ﻻ‬‫يمكن‬‫لﻠناس‬‫أن‬‫يعيشوا‬‫من‬
‫دونها‬‫كبشر‬.‫حيث‬‫إن‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫هﻲ‬‫أساس‬‫العدالة‬،‫والمساواة‬‫وإن‬‫شأن‬ ‫من‬‫احترام‬
‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫أن‬‫يتيح‬‫إمكان‬‫تنمية‬‫الفرد‬‫والمجتمع‬‫تنمية‬‫كامﻠة‬.‫ويوجد‬‫اﻷساس‬‫الذي‬
‫تقوم‬‫عﻠيه‬‫حقوق‬،‫اﻹنسان‬‫مثل‬‫احترام‬‫حياة‬‫اﻹنسان‬‫أغﻠبية‬ ‫ﻓﻲ‬ ،‫وكرامته‬‫ا‬‫لديانات‬
‫والفﻠسفات‬.‫وتحدد‬‫المعاهدات‬‫واﻻتفاقيات‬‫والمواثيق‬،‫الدولية‬‫كاﻹعﻼن‬‫لحقوق‬ ‫العالمﻲ‬
،‫اﻹنسان‬‫والعهد‬‫الدولﻲ‬‫الخاص‬‫بالحقوق‬‫المدنية‬،‫والسياسية‬‫والعهد‬‫الدولﻲ‬‫الخاص‬
‫بالحقوق‬‫اﻻقتصادية‬‫واﻻجتماعية‬،‫والثقاﻓية‬‫المبادئ‬‫التﻲ‬‫يجب‬‫أن‬‫تﻠتزم‬‫بها‬‫الدول‬‫ﻓﻲ‬
‫تشريعاتها‬‫الوطنية‬‫ﻹنفاذ‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫واحترامها‬.
‫مفهوم‬ ‫يعد‬"‫اﻹنسان‬ ‫حقوق‬"‫عﻠى‬ ‫اﻻستعمال‬ َ‫ة‬‫شائع‬ ‫أصبحت‬ ‫التﻲ‬ ‫المفاهيم‬ ‫من‬
، ‫اﻹنسان‬ ‫حقوق‬ ‫لمفهوم‬ ‫تعريفات‬ ‫عدة‬ ‫وردت‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫والداخﻠﻲ‬ ‫الدولﻲ‬ ‫الصعيدين‬‫ذلك‬ ‫من‬:
‫ال‬ ‫أساس‬ ‫تعد‬ ‫التﻲ‬ ، ‫الكريمة‬ ‫لﻠحياة‬ ‫اﻷساسية‬ ‫المعايير‬ ‫مجموعة‬ ‫أنه‬‫والسﻼم‬ ‫عدالة‬
‫وأﻓراده‬ ‫تنميته‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫يساهم‬ ‫المجتمع‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫وتعزيزها‬ ‫الحقوق‬ ‫هذه‬ ‫واحترام‬ ، ‫المجتمعات‬ ‫ﻓﻲ‬
‫ومقياسا‬ ‫المجتمعات‬ ‫استقرار‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫اﻷساس‬ ‫حجر‬ ‫تعتبر‬ ‫الحقوق‬ ‫هذه‬ ‫إن‬ ‫إذ‬ ، ‫سواء‬ ‫حد‬ ‫عﻠى‬
‫الدول‬ ‫لتقدم‬.
‫يتضمن‬ ‫التعريف‬ ‫وهذا‬:
1_‫السﻼم‬ ‫وبين‬ ‫اﻹنسان‬ ‫حقوق‬ ‫بين‬ ‫باﻻرتباط‬ ‫اعتراﻓا‬‫المجتمعات‬ ‫ﻓﻲ‬.
2_‫اﻹنسان‬ ‫حقوق‬ ‫وبين‬ ‫اﻻجتماعﻲ‬ ‫الرﻓاه‬ ‫بين‬ ‫الصﻠة‬ ‫يبين‬.
‫لتنظيم‬ ‫التخﻄيط‬ ‫عند‬ ‫إليها‬ ‫اﻻلتفات‬ ‫ويجب‬ ‫اﻷهمية‬ ‫غاية‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫قضية‬ ‫وهذه‬‫المجتمع‬
، ‫ﻓيه‬ ‫اﻷولويات‬ ‫وتحديد‬‫مجموعة‬ ‫إنها‬ ‫اﻹنسان‬ ‫لحقوق‬ ‫ذكرت‬ ‫التﻲ‬ ‫التعاريف‬ ‫ومن‬
‫الدولية‬ ‫المعايير‬‫اﻷﻓ‬ ‫بكرامة‬ ‫تعترف‬ ‫التﻲ‬، ‫تمييز‬ ‫دون‬ ‫الحماية‬ ‫لهم‬ ‫وتوﻓر‬ ، ‫وسﻼمتهم‬ ‫راد‬
‫الوثائق‬ ‫من‬ ‫متنوعة‬ ‫مجموعة‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫واردة‬ ‫وهﻲ‬ ، ‫العرﻓﻲ‬ ‫الدولﻲ‬ ‫القانون‬ ‫من‬ ‫جانبا‬ ‫وتشكل‬
‫اﻹنسان‬ ‫حقوق‬ ‫بصكوك‬ ‫عموما‬ ‫إليها‬ ‫يشار‬ ‫التﻲ‬ ، ‫والدولية‬ ‫واﻹقﻠيمية‬ ‫الوطنية‬.
20
‫تعريف‬‫حقوق‬‫اﻻنسان‬ً‫ا‬‫اصطﻼح‬:
‫الت‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اﻻنسان‬ ‫لحقوق‬ ‫ورد‬‫اﻻصﻄﻼحية‬ ‫عريفات‬‫منها‬ ‫نذكر‬:
–”‫الدولة‬ ‫اعتراف‬ ‫لذلك‬ ‫يشترط‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫اﻹنسان‬ ‫مع‬ ‫تولد‬ ‫التﻲ‬ ‫الﻄبيعية‬ ‫الحقوق‬
ً‫ا‬‫قانون‬ ‫بها‬“
–”،‫اﻷول‬ ‫الخﻠق‬ ‫منذ‬ ‫اﻹنسان‬ ‫مع‬ ‫نشأت‬ ‫التﻲ‬ ‫اﻷصﻠية‬ ‫الﻄبيعية‬ ‫الحقوق‬ ‫تﻠك‬
‫وم‬ ‫زمان‬ ‫كل‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫إنسان‬ ‫لكل‬ ‫تثبت‬ ‫أن‬ ‫ويجب‬ ،‫الحضارة‬ ‫مع‬ ‫وتﻄورت‬‫كونه‬ ‫لمـجرد‬ ‫كان‬
‫اﻷخرى‬ ‫الكائنات‬ ‫سائر‬ ‫عن‬ ‫وتميزه‬ ،‫إنسانا‬“
–”‫عﻠى‬ ‫اﻷﻓراد‬ ‫بين‬ ‫العﻼقات‬ ‫دراسة‬ ‫موضوعه‬ ‫اﻻجتماعية‬ ‫العﻠوم‬ ‫من‬ ‫خاص‬ ‫ﻓرع‬
‫كل‬ ‫شخصية‬ ‫وازدهار‬ ‫لنمو‬ ‫الﻼزمة‬ ‫الحقوق‬ ‫مجموعة‬ ‫وتحديد‬ ‫اﻹنسانية‬ ‫الكرامة‬ ‫من‬ ‫أساس‬
‫اﻹنسان‬ ‫بنﻲ‬ ‫من‬ ‫ﻓرد‬“
–”‫الحقوق‬ ‫مجموعة‬‫تكفل‬ ‫والتﻲ‬ ‫حياته‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫اﻹنسان‬ ‫عنها‬ ‫يستغنﻲ‬ ‫ﻻ‬ ‫التﻲ‬ ‫اﻷساسية‬
‫وحمايتها‬ ‫وتنظيمها‬ ‫بها‬ ‫اﻻعتراف‬ ‫الدولة‬،‫عن‬ ‫اﻻمتناع‬ ‫أو‬ ‫شﻲء‬ ‫عمل‬ ‫عﻠى‬ ‫القدرة‬ ‫هﻲ‬ ‫أو‬
‫عمﻠه‬“
‫تعريف‬‫حقوق‬‫اﻻنسان‬ً‫ا‬‫قانون‬:
‫ورد‬‫لحقوق‬‫اﻻنسان‬‫العديد‬‫من‬‫التعريفات‬‫القانونية‬‫نذكر‬‫منها‬:
“‫اصﻄﻼح‬‫يﻄﻠق‬‫عﻠى‬‫مجموعة‬‫الحقوق‬‫العامة‬‫التﻲ‬‫يتمتع‬‫بها‬‫الفرد‬‫كإنسان‬‫أي‬‫بوصفه‬
ً‫ا‬‫إنسان‬“
‫التالﻲ‬ ‫النحو‬ ‫عﻠى‬ ‫ﻓهﻲ‬ ‫الحقوق‬ ‫هذه‬ ‫خصائص‬ ‫عن‬ ‫أما‬:
1.‫انتزاعها‬ ‫يمكن‬ ‫وﻻ‬ ، ‫بشرا‬ ‫كونهم‬ ‫بحكم‬ ‫لﻠناس‬ ‫مﻠك‬ ‫الحقوق‬ ‫هذه‬ ‫إن‬.
2.‫العالمية‬:‫أو‬ ‫الدين‬ ‫أو‬ ‫الجنس‬ ‫أو‬ ‫العنصر‬ ‫أساس‬ ‫عﻠى‬ ‫البشر‬ ‫بين‬ ‫تفرق‬ ‫ﻻ‬ ‫ﻓهﻲ‬
‫ال‬ ‫الرأي‬‫غيرها‬ ‫أو‬ ‫سياسﻲ‬.
3.‫لﻠتجزئة‬ ‫قابﻠة‬ ‫غير‬ ‫الحقوق‬ ‫هذه‬ ‫أن‬.
‫ليس‬‫هناك‬‫اتفاق‬‫عﻠى‬‫مصﻄﻠح‬‫واحد‬‫لحقوق‬،‫اﻹنسان‬‫بل‬‫هناك‬‫مصﻄﻠحات‬‫عدة‬‫تستخدم‬
‫لﻠدﻻلة‬،‫عﻠيها‬‫منها‬: "‫حقوق‬‫اﻹنسان‬"،"‫الحقوق‬‫اﻹنسانية‬"،"‫حقوق‬‫الشخصية‬
‫اﻹنسانية‬"،‫تعبيرات‬ ‫ﻓهﻲ‬ّ‫م‬‫ت‬‫استخدامها‬‫بالتناوب‬‫لﻠدﻻلة‬‫عﻠى‬‫المصﻄﻠح‬،‫نفسه‬‫وﻓﻲ‬
‫السابق‬‫كان‬‫تعبير‬"‫الﻄبيعية‬ ‫الحقوق‬"‫هو‬‫المستخدم‬‫بشكل‬‫أكبر‬‫إلى‬‫جانب‬"‫الحقوق‬
21
‫الفﻄرية‬‫أو‬‫اﻷصيﻠة‬".‫ولكن‬‫المصﻄﻠحات‬ ‫أكثر‬‫شيوعا‬‫منذ‬‫القرن‬‫التاسع‬‫عشر‬‫وحتى‬
‫يومنا‬،‫هذا‬‫هو‬‫مصﻄﻠح‬"‫حقوق‬‫اﻹنسان‬.
‫ويختﻠف‬‫مفهوم‬"‫حقوق‬‫اﻹنسان‬"‫من‬‫مجتمع‬‫إلى‬‫مجتمع‬،‫آخر‬‫ومن‬‫ثقاﻓة‬‫معينة‬‫إلى‬‫ثقاﻓة‬
،‫أخرى‬‫ﻷن‬‫مفهوم‬‫حقوق‬،‫اﻹنسان‬‫ونوع‬‫هذه‬‫الحقوق‬‫يرتبﻄان‬‫ﻓﻲ‬‫اﻷساس‬‫بالتصور‬
‫الذي‬‫به‬ ‫نتصور‬‫اﻹنسان‬.‫والواقع‬‫أن‬‫البعض‬‫ممن‬‫حاول‬‫دراسة‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫لم‬‫ينجح‬
‫ﻓﻲ‬‫وضع‬‫محدد‬ ‫تعريف‬،‫لها‬‫والبعض‬‫اﻵخر‬‫لم‬‫يقحم‬‫نفسه‬‫ﻓﻲ‬‫هذه‬‫المسألة‬‫ض‬ ّ‫وتعر‬
‫مباشرة‬‫لمعالج‬‫ة‬‫موضوعات‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬.‫وذلك‬‫يرجع‬‫إلى‬‫صعوبة‬‫الفكرة‬‫وغموضها‬
‫من‬،‫ناحية‬‫والى‬‫الخﻠط‬‫بين‬‫الفكرة‬‫محل‬‫الحماية‬‫وبين‬‫آليات‬‫حمايتها‬.
‫اختﻠف‬‫الباحثون‬‫ﻓﻲ‬‫تعريفاتهم‬‫لحقوق‬،‫اﻹنسان‬‫وذلك‬‫وﻓقا‬‫لرؤيتهم‬،‫وتخصصاتهم‬‫ﻓنجد‬
‫السيد‬‫فودة‬‫ف‬ ّ‫يعر‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫بأنها‬:"‫تﻠك‬‫الحقوق‬‫التﻲ‬‫يت‬‫متع‬‫بها‬،‫اﻹنسان‬‫لمجرد‬
‫كونه‬‫إنسان‬‫أي‬‫بشر‬،‫وهذه‬‫الحقوق‬‫يعترف‬‫بها‬‫لﻺنسان‬‫بصرف‬‫النظر‬‫عن‬‫جنسيته‬‫أو‬
‫ديانته‬‫أو‬‫أصﻠه‬‫العرقﻲ‬‫أو‬‫القومﻲ‬‫أو‬‫وضعه‬‫اﻻجتماعﻲ‬‫أو‬،‫اﻻقتصادي‬‫وهﻲ‬‫حقوق‬
‫طبيعية‬‫يمﻠكها‬‫اﻹنسان‬‫حتى‬‫قبل‬‫أن‬‫يكون‬‫عضوا‬‫ﻓﻲ‬‫مجتمع‬‫معين‬‫ﻓهﻲ‬‫تسبق‬‫الدولة‬
‫وتسمو‬‫عﻠيها‬.
‫ب‬‫ينما‬‫عرف‬‫قدري‬‫اﻷطرش‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫بأنها‬:"‫مجموعة‬‫المبادئ‬‫والقيم‬‫المعنوية‬
‫المستمدة‬‫من‬‫طبيعة‬،‫اﻹنسان‬‫والتﻲ‬‫تؤكد‬‫عﻠى‬‫ضرورة‬‫احترام‬‫آدمية‬)‫اﻹنسان‬(‫وسﻼمة‬
‫كيانه‬‫المادي‬،‫واﻷدبﻲ‬ً‫ا‬‫ونظر‬‫ﻷن‬‫اﻹنسان‬‫ﻻ‬‫يستﻄيع‬‫أن‬‫يعيش‬‫بدونها‬‫أطﻠق‬‫عﻠيها‬‫عدد‬
‫من‬،‫المصﻄﻠحات‬‫وهﻲ‬:‫عناص‬‫ر‬،‫الشخصية‬‫والحقوق‬‫المﻼ‬‫زمة‬،‫لﻠشخصية‬‫والحريات‬
،‫العامة‬‫والحقوق‬،‫الﻄبيعية‬‫وحقوق‬‫اﻹنسان‬.
‫وعرﻓتها‬‫لياليفين‬‫بأنها‬:"‫مﻄالب‬‫أخﻼقية‬‫أصيﻠة‬‫وغير‬‫قابﻠة‬‫لﻠتصرف‬‫مكفولة‬‫لجميع‬‫بنﻲ‬
‫البشر‬‫بفضل‬‫إنسانيتهم‬،‫وحدها‬‫ﻓصﻠت‬‫وصيغت‬‫هذه‬‫الحقوق‬‫ﻓيما‬‫يعرف‬‫اليوم‬‫بحقوق‬
‫اﻹنسان‬‫وجرت‬‫ترجم‬‫تها‬‫بصيغة‬‫الحقوق‬‫القانونية‬‫وتأسست‬‫وﻓق‬‫ا‬‫لقواعد‬‫صناعة‬‫القوانين‬
‫ﻓﻲ‬‫المجتمعات‬‫الوطنية‬‫والدولية‬‫وتعتمد‬‫هذه‬‫الحقوق‬‫عﻠى‬‫مواﻓقة‬‫المحكومين‬‫بما‬‫يعنﻲ‬
‫مواﻓقة‬‫المستهدﻓين‬‫بهذه‬‫الحقوق‬.
‫بأنها‬:"‫ﻓرع‬‫خاص‬‫من‬‫ﻓروع‬‫العﻠوم‬‫اﻻجتماعية‬"،‫وعرﻓها‬‫رينيه‬‫كاسان‬‫العﻼقات‬‫بين‬
،‫الناس‬‫اس‬‫تنادا‬‫إلى‬‫كرامة‬،‫اﻹنسان‬‫بتحديد‬‫الحقوق‬‫والرخص‬‫الضرورية‬‫ﻻزدهار‬
‫شخصية‬‫كل‬‫كائن‬‫إنسانﻲ‬.
‫كما‬‫عرﻓها‬‫جاﺑر‬‫ا‬‫لراوى‬‫إلى‬‫أنها‬:"‫الحقوق‬‫التﻲ‬‫تهدف‬‫إلى‬‫ضمان‬‫وحماية‬‫معنى‬
‫اﻹنسانية‬‫ﻓﻲ‬‫مختﻠف‬‫المجاﻻت‬‫السياسية‬‫واﻻقتصادية‬‫واﻻجتماعية‬‫والثقاﻓية‬".
‫ويؤكد‬‫زكريا‬‫المصري‬‫عﻠى‬‫أن‬‫ح‬‫قوق‬‫اﻹنسان‬‫هﻲ‬:"‫المعايير‬‫اﻷساسية‬‫التﻲ‬‫ﻻ‬‫يمكن‬
،‫لﻠناس‬‫من‬‫دونها‬‫أن‬‫يعيشوا‬‫بكرامة‬،‫كبشر‬‫وأن‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫هﻲ‬‫أساس‬‫الحرية‬
‫والعدالة‬،‫والسﻼم‬‫وأن‬‫من‬‫شأن‬‫احترام‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫أن‬‫يتيح‬‫إمكانية‬‫تنمية‬‫الفرد‬
‫والمجتمع‬‫تنمية‬‫كامﻠة‬‫وتمتد‬‫جذور‬‫تنمية‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫ﻓﻲ‬‫الص‬‫ا‬‫رع‬‫من‬‫أجل‬‫الحرية‬
‫والمساواة‬‫ﻓﻲ‬‫كل‬‫مكان‬‫من‬‫العالم‬.
22
‫ويعرفها‬‫البعض‬‫بأنها‬:"‫مجموعة‬‫الحقوق‬‫الﻄبيعية‬‫التﻲ‬‫يمتﻠكها‬‫اﻹنسان‬‫والﻠصيقة‬
،‫بﻄبيعته‬‫والتﻲ‬‫تظل‬‫موجودة‬‫وان‬‫لم‬‫يتم‬‫اﻻعتراف‬،‫بها‬‫بل‬‫أكثر‬‫من‬‫ذلك‬‫حتى‬‫لو‬‫انتهكت‬
‫من‬‫قبل‬‫سﻠﻄة‬‫ما‬.
‫ومن‬‫خﻼل‬‫ما‬‫تم‬‫عرضه‬‫من‬‫تعريفات‬‫لحقوق‬،‫اﻹنسان‬‫يتضح‬‫أن‬‫مصﻄﻠح‬‫حقوق‬
‫اﻹنسان‬‫كغيره‬‫من‬‫مصﻄﻠحات‬‫العﻠوم‬،‫اﻹنسانية‬‫ﻻ‬‫يمكن‬‫وضع‬‫تعريف‬‫جامع‬‫مانع‬‫شامل‬
،‫له‬‫ﻓهﻲ‬‫ﻓﻲ‬‫تﻄور‬‫مستمر‬‫مع‬‫تﻄور‬‫الظروف‬‫المحيﻄة‬‫سواء‬‫عﻠى‬‫الصعيد‬‫الدولﻲ‬‫أو‬
‫اﻹقﻠيمﻲ‬‫أو‬‫المحﻠﻲ‬‫عﻠى‬‫المستوى‬‫السياسﻲ‬‫أو‬،‫القانونﻲ‬‫ومن‬‫الواضح‬‫أنه‬‫ﻻ‬‫يمكن‬‫أن‬
‫يخ‬‫تﻠف‬‫أحد‬‫عﻠى‬‫أن‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫هﻲ‬‫جميع‬‫الحقوق‬‫التﻲ‬‫بدونها‬‫ﻻ‬‫يستﻄيع‬‫أن‬‫يحيا‬
‫اﻹنسان‬‫حياة‬‫حرة‬‫كريمة‬‫وهﻲ‬‫تشمل‬‫كاﻓة‬‫الحقوق‬‫المدنية‬‫والسياسية‬‫واﻻقتصادية‬
‫والثقاﻓية‬‫واﻻجتماعية‬.
‫اﻹنسان‬ ‫حقوق‬ ‫خصائص‬:
‫يمكن‬‫أن‬‫نعدد‬‫أبرز‬‫الخصائص‬‫التﻲ‬‫تتمتع‬‫بها‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫كحقوق‬‫أصيﻠة‬‫لكل‬‫البشر‬
‫ﻓﻲ‬‫الخصائص‬‫اﻵتية‬:
‫أ‬(‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫غير‬‫ذات‬‫قيمة‬‫مالية‬‫مما‬‫يخرجها‬‫من‬‫دائرة‬‫التعامل‬‫ﻓﻼ‬‫يصح‬‫نقﻠها‬
‫بالتنازل‬ ‫لﻠغير‬‫عنها‬‫أو‬،‫التصرف‬‫ﻓهﻲ‬‫مﻠ‬‫ك‬‫جميع‬‫الناس‬‫باعتبارهم‬،ً‫ا‬‫بشر‬‫متأصﻠة‬‫ﻓﻲ‬‫كل‬
‫منهم‬ ‫ﻓرد‬.
‫ب‬(‫أنها‬‫حقوق‬‫لصيقة‬‫بشخصية‬‫اﻹنسان‬‫ومرتبﻄة‬‫بوجوده‬‫وتﻼزمه‬‫ط‬‫وال‬‫حياته‬.
‫ج‬(‫أنها‬‫حقوق‬‫ﻻ‬‫تسقط‬،‫بالتقادم‬‫إذ‬‫أن‬‫عدم‬‫استعمال‬‫هذه‬‫الحقوق‬‫مهما‬‫طالت‬‫مدته‬‫ﻻ‬
‫دون‬ ‫يحول‬‫من‬‫تقررت‬‫له‬‫وﻻ‬‫دون‬‫ممارستها‬‫متى‬‫رغب‬‫ﻓﻲ‬‫ذل‬‫ك‬.
‫د‬(‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫واحدة‬‫لجميع‬‫البشر‬‫بغض‬‫النظر‬‫عن‬‫العنصر‬‫أو‬‫الجنس‬‫أو‬‫الدين‬‫أو‬
‫السياسﻲ‬ ‫الرأي‬‫أو‬‫اﻷصل‬‫الوطنﻲ‬‫أو‬‫اﻻ‬،‫جتماعﻲ‬‫حيث‬‫لد‬ ُ‫و‬‫جميع‬‫الناس‬ً‫ا‬‫أحرار‬
‫ومتساوين‬‫الكرامة‬ ‫ﻓﻲ‬‫والحقوق‬.
‫ه‬‫ـ‬(‫تتميز‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫بأنها‬‫حقوق‬‫عالمية‬‫كفﻠتها‬‫المواثيق‬‫الدولية‬.
23
‫الثالث‬ ‫الباب‬
‫تصنيف‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬
‫إن‬‫خصوصية‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫تكمن‬‫ﻓﻲ‬‫أنها‬‫مﻠك‬‫لﻠفرد‬‫بوصفه‬‫كائنا‬‫إنسانيا‬‫ﻻ‬‫يمك‬‫ـ‬‫ن‬
‫حرمانه‬‫من‬‫جوهر‬‫ه‬‫ذه‬‫الحقوق‬‫ﻓﻲ‬‫أي‬‫ظرف‬‫من‬‫الظروف‬،‫وعﻠى‬‫ه‬‫ـ‬‫ذا‬‫النح‬‫ـ‬‫و‬‫ﻓه‬‫ـ‬‫ﻲ‬
‫مﻼزمة‬‫لﻺنسان‬‫من‬‫حيث‬‫كونه‬‫إنسانا‬،‫وبذلك‬‫ﻓإن‬‫الدولة‬‫مﻠزمة‬‫بتأمين‬‫هذه‬‫الحقوق‬
‫لجميع‬‫اﻷﻓراد‬‫الذين‬‫يخضعون‬‫لوﻻيتها‬‫أو‬‫لمجموعات‬‫اﻷﻓراد‬،‫وهو‬‫ما‬‫يؤكد‬‫مبدأ‬‫عالمية‬
‫حق‬‫ـ‬‫وق‬‫اﻹنسان‬،‫ﻓهﻲ‬‫حقوق‬‫متأصﻠة‬‫ﻓﻲ‬‫كاﻓة‬‫أعضاء‬‫اﻷسرة‬‫ا‬‫ﻹنسانية‬‫وغي‬‫ـ‬‫ر‬‫قابﻠ‬‫ـ‬‫ة‬
‫لﻠت‬‫ـ‬‫بالنسبة‬ ‫صرف‬‫البشرية‬ ‫لﻠكائنات‬.
‫الفرع‬‫اﻷو‬‫ل‬:‫الفردية‬ ‫الحقوق‬:
‫وهﻲ‬‫تﻠك‬‫الحقوق‬‫التﻲ‬‫يجب‬‫أن‬‫تتوﻓر‬‫لك‬‫ل‬‫ﻓرد‬،‫وهﻲ‬‫تترتب‬‫لﻠفرد‬‫باعتباره‬‫شخصا‬
‫حقا‬ ‫وهناك‬‫مدنيا‬‫نص‬‫عﻠيه‬‫الدولﻲ‬ ‫العهد‬.
‫أ‬-‫الحقوق‬‫السياسية‬:
‫إن‬‫الحقوق‬‫السياسية‬‫ببعدها‬‫الدولﻲ‬‫تعود‬‫جذ‬‫ورها‬‫إلى‬‫القرن‬‫الثامن‬‫عشر‬‫مع‬
‫الث‬‫ـ‬‫ورةالفرنسية‬‫واﻹعﻼن‬‫عن‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫المواطن‬‫لسنة‬1979،‫ويطﻠق‬‫عﻠيها‬‫حقوق‬
‫الجي‬‫ل‬‫ـ‬‫اﻷو‬‫ل‬‫مث‬‫ل‬‫الحق‬‫ﻓﻲ‬‫الحياة‬‫وسﻼمة‬‫الوجود‬‫المادي‬‫أو‬‫الجسدي‬،‫وكذلك‬‫س‬‫ـ‬‫ﻼمة‬
‫الوج‬‫ـ‬‫ود‬‫المعنوي‬‫والذاتﻲ‬‫لﻺنسان‬،‫وبدون‬‫الحقوق‬‫المدنية‬‫والسياسية‬‫ﻻ‬‫يمكن‬‫أن‬‫تتحق‬‫ـ‬‫ق‬
‫أي‬‫م‬‫ـ‬‫ن‬‫الحقوق‬‫اﻷخرى‬،‫ﻓإذا‬‫كان‬‫اﻹنسان‬‫مهددا‬‫ﻓﻲ‬‫حياته‬‫ﻓإنه‬‫ﻻ‬‫يهتم‬‫بأي‬‫شﻲء‬‫مهما‬
‫كانت‬‫أهميته‬‫وتتمث‬ ‫وقيمته‬‫ل‬‫الحق‬ ‫ﻓﻲ‬‫ﻓﻲ‬‫وك‬ ‫الحياة‬‫ل‬‫ما‬‫يتص‬‫ل‬‫بها‬‫ﻓﻲ‬‫حق‬‫الفرد‬‫ﻓﻲ‬
‫سﻼمته‬‫وضمان‬‫اﻷمن‬‫الفردي‬‫ﻓﻲ‬‫محاكمة‬‫عادلة‬.
‫ب‬-‫الحقوق‬‫اﻻقتصادية‬‫واﻻجتماعية‬‫والثقاﻓية‬:
‫يطﻠق‬‫عﻠيها‬‫حقوق‬‫الج‬‫ي‬‫ل‬‫الثانﻲ‬،‫وتتطابق‬‫مع‬‫مفهوم‬‫الم‬‫ـ‬‫ساواة‬‫و‬‫تتمث‬‫ل‬‫ـ‬‫الحق‬‫ـ‬‫وق‬
‫اﻻقتصادية‬‫واﻻجتماعية‬‫والثقاﻓية‬‫ﻓﻲ‬‫حق‬‫التمﻠك‬‫والحق‬‫ﻓﻲ‬‫الزواج‬‫وتكوين‬‫أسرة‬
‫وحقوقالعم‬‫ل‬‫وﻓقا‬‫ﻷجر‬‫عاد‬‫ل‬‫والعﻼج‬‫والتعﻠيم‬‫والدخ‬‫ل‬‫المناسب‬،‫والضمان‬‫اﻻجتماعﻲ‬،
‫وتشكي‬‫ل‬‫النقابات‬‫واﻻنضمام‬‫إليها‬،‫وحقهم‬‫ﻓﻲ‬‫الحياة‬‫الثقاﻓ‬‫ية‬‫ومناﻓع‬‫التقدم‬‫العﻠم‬‫ـ‬‫ﻲ‬،
‫وحقه‬‫ـ‬‫م‬‫ﻓ‬‫ـ‬‫مستويات‬ ‫ﻲ‬‫معيشة‬‫مناسبة‬.
‫الفرع‬‫الثاني‬:‫الحقوق‬‫الجماعية‬)‫حقوق‬‫الشعوب‬(:
‫وهﻲ‬‫حقوق‬‫لصيقة‬‫بمجموعات‬‫بشرية‬‫مختﻠفة‬،‫ولقد‬‫ظهر‬‫البعض‬‫من‬‫هذه‬‫الحق‬‫ـ‬‫وق‬‫منذ‬
‫مدة‬‫طويﻠة‬،‫كما‬‫هو‬‫الشأن‬‫بالنسبة‬‫لحقوق‬‫اﻷقﻠيات‬‫اﻹثنية‬‫أو‬‫الثقاﻓي‬‫ـ‬‫ة‬،‫ﻓالمج‬‫موع‬‫ـ‬‫ات‬
24
‫البشرية‬‫التﻲ‬‫ترتبط‬‫بها‬‫هذه‬‫الحقوق‬‫تتراوح‬‫من‬‫اﻷسرة‬‫إلى‬‫شعب‬‫بكامﻠه‬‫محددا‬‫انطﻼق‬‫ـ‬‫ا‬
‫من‬‫انتمائه‬‫اﻹثنﻲ‬‫أو‬‫السياسﻲ‬‫الثقاﻓﻲ‬ ‫أو‬.
‫وقد‬‫تضمنت‬‫وثيقة‬‫العهدين‬‫ال‬‫ـ‬‫دوليين‬‫لﻠحق‬‫ـ‬‫وق‬‫المدني‬‫ـ‬‫ة‬‫وال‬‫ـ‬‫سياسية‬‫واﻻقت‬‫ـ‬‫صادية‬
‫واﻻجتماعية‬‫حقوق‬‫الشعوب‬‫وتتمث‬‫ل‬‫ﻓيما‬‫يﻠﻲ‬:
‫أ‬-‫الحق‬‫ﻓﻲ‬‫تق‬‫رير‬‫المصير‬:
‫لقد‬‫كان‬‫الفض‬‫ل‬‫لظهور‬‫هذا‬‫اﻻصطﻼح‬‫ﻓﻲ‬‫الع‬‫ـ‬‫صر‬‫الح‬‫ـ‬‫ديث‬‫لﻠ‬‫ـ‬‫رئيس‬‫ويﻠسون‬‫والذي‬
‫تضمن‬‫النقاط‬‫اﻷربعة‬‫عشرة‬،‫والتﻲ‬‫جاء‬‫ضمنها‬‫حق‬‫تقري‬‫ـ‬‫ر‬‫الم‬‫ـ‬‫صير‬،‫ويعرف‬‫حق‬‫هذا‬
‫اﻷخير‬‫بصفة‬‫عامة‬‫هو‬‫حق‬‫ك‬‫ل‬‫مجموعة‬‫من‬‫الناس‬‫أو‬‫أقﻠية‬‫تعيش‬‫عﻠى‬‫إقﻠيم‬‫معين‬‫ولها‬
‫تنظيم‬‫قادر‬‫عﻠى‬‫تنظيم‬‫وتسي‬‫ير‬‫أمورها‬‫ﻓﻲ‬‫أن‬‫تكون‬‫لها‬‫دول‬‫ـ‬‫ة‬‫أو‬‫نظ‬‫ـ‬‫ام‬‫سياسﻲ‬‫مستق‬‫ل‬
‫وبدون‬‫التدخ‬‫ل‬‫من‬‫أي‬‫قوة‬‫خارجية‬.
-1‫عدم‬‫شرعية‬‫إخضاع‬‫شعب‬‫من‬‫الشعوب‬‫لﻠسيطرة‬‫اﻷجنبية‬.
-2‫حق‬‫ك‬‫ل‬‫شعب‬‫ﻓﻲ‬‫أن‬‫يختار‬‫النظام‬‫السياسﻲ‬،‫واﻻقتصادي‬‫واﻻجتماعﻲ‬‫الذي‬‫يعيشه‬.
-3‫حق‬‫ك‬‫ل‬‫شعب‬‫ﻓﻲ‬‫أن‬‫يختار‬‫حكومته‬.
-4‫حق‬‫ك‬‫ل‬‫شعب‬‫ﻓ‬‫ﻲ‬‫أن‬‫السيطرة‬‫عﻠى‬‫موارده‬‫اﻻقتصادية‬‫ومصادره‬‫يمارس‬ ‫الطبيعية‬.
‫ب‬-‫الحق‬‫ﻓﻲ‬‫التنمية‬:
‫الحق‬‫ﻓﻲ‬‫التنمية‬‫من‬‫حقوق‬‫اﻹنسان‬‫التﻲ‬‫ﻻقت‬‫اهتماما‬‫منذ‬‫تأس‬‫ـ‬‫يس‬‫منظم‬‫ـ‬‫ة‬‫اﻷم‬‫ـ‬‫المتحدة‬ ‫م‬
‫سنة‬1945،‫ينمو‬ ‫التنمية‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫والحق‬‫شيئا‬‫ﻓشيئا‬‫داخ‬‫ـل‬‫المنظم‬‫ـ‬‫ة‬‫الت‬‫ـ‬‫ﻲ‬‫تؤك‬‫ـ‬‫د‬‫اﻻستقﻼ‬ ‫أن‬‫ل‬
‫الحقيقﻲ‬‫هو‬‫اس‬‫تقﻼ‬‫ل‬‫الدولة‬‫من‬‫التبعية‬‫اﻻقتصادية‬‫وإقرار‬‫حقها‬‫ﻓﻲ‬‫السيادة‬‫عﻠى‬
‫الموارد‬‫الطبيعية‬.
‫ج‬-‫الحق‬‫ﻓﻲ‬‫السﻼم‬:
‫يعرف‬‫الحق‬‫ﻓﻲ‬‫بأنه‬ ‫السﻼم‬‫الحالة‬‫اﻵمنة‬‫والمستقرة‬‫التﻲ‬‫تسمح‬‫لﻺن‬‫ـ‬‫سان‬‫م‬‫ـ‬‫ن‬‫يزاو‬ ‫أن‬‫ل‬
‫أمور‬‫حياته‬‫بعيدا‬‫عن‬‫الخطر‬‫وتأمين‬‫معيشته‬،‫ويكون‬‫السﻼم‬‫إم‬‫ـ‬‫ا‬‫س‬‫ـ‬‫ﻼما‬‫دولي‬‫ـ‬‫ا‬‫والمقصود‬
‫ب‬‫ها‬‫السﻼمة‬‫من‬‫ويﻼت‬‫الحروب‬‫والنزعات‬‫المسﻠحة‬،‫والسﻼم‬‫الوطنﻲ‬‫ويق‬‫ـ‬‫به‬ ‫صد‬‫سﻼمة‬
‫أرض‬‫الوطن‬،‫أما‬‫السﻼم‬‫الذاتﻲ‬‫ﻓيقصد‬‫به‬‫السﻼم‬‫الذي‬‫يستهدف‬‫المدينة‬.
‫د‬-‫الحق‬‫ﻓﻲ‬‫المساواة‬:
‫ويمكن‬‫الﻠجوء‬‫إلﻲ‬‫اﻹعﻼن‬‫العالمﻲ‬‫لﻠحقوق‬‫اﻹنسان‬‫لتحديد‬‫هذا‬‫التعريف‬،‫ﻓقد‬‫أكد‬‫أن‬
‫حرية‬‫اﻹنسان‬‫حق‬‫طبيعﻲ‬،‫ك‬‫ما‬‫أن‬‫المساواة‬‫أمام‬‫القانون‬‫ﻓﻲ‬‫الحقوق‬‫والواجبات‬‫والكرامة‬
‫اﻹنسانية‬‫حقوقا‬‫يولد‬‫اﻹنسان‬‫بها‬‫ﻓهﻲ‬‫حقوق‬‫طبيعية‬.
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان
Dr maisa حقوق الانسان

More Related Content

What's hot

حقوق الطفل في القانون الدولي
حقوق الطفل في القانون الدوليحقوق الطفل في القانون الدولي
حقوق الطفل في القانون الدوليMedinaEdu
 
الموديول الأول أساسيات تصميم المحتوى الرقمى التفاعلى ونشره
الموديول الأول أساسيات تصميم المحتوى الرقمى التفاعلى ونشرهالموديول الأول أساسيات تصميم المحتوى الرقمى التفاعلى ونشره
الموديول الأول أساسيات تصميم المحتوى الرقمى التفاعلى ونشرهayman farahat
 
ماهية ادارة الموارد البشرية
ماهية ادارة الموارد البشريةماهية ادارة الموارد البشرية
ماهية ادارة الموارد البشريةamalsaud59
 
دورة إدارة الموارد البشرية
دورة إدارة الموارد البشريةدورة إدارة الموارد البشرية
دورة إدارة الموارد البشريةehab
 
PDF المحاضرة الثانية /الحق في المساواة و عدم التمييز
PDF المحاضرة الثانية /الحق في المساواة و عدم التمييز PDF المحاضرة الثانية /الحق في المساواة و عدم التمييز
PDF المحاضرة الثانية /الحق في المساواة و عدم التمييز khadijaelboaishi
 
تحويل الفكرة إلى فرصة
تحويل الفكرة إلى فرصةتحويل الفكرة إلى فرصة
تحويل الفكرة إلى فرصةIbrahim Neyaz
 
فصل-5-تحويل-الأفكار-إلى-مشاريع-1.pptx
فصل-5-تحويل-الأفكار-إلى-مشاريع-1.pptxفصل-5-تحويل-الأفكار-إلى-مشاريع-1.pptx
فصل-5-تحويل-الأفكار-إلى-مشاريع-1.pptxMohamedAbouTaleb10
 
خصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرة
خصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرةخصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرة
خصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرةعلاء القاضي
 
دورة المشروعات الصغيرة
دورة المشروعات الصغيرةدورة المشروعات الصغيرة
دورة المشروعات الصغيرةAlfatih Mattar
 
الازمات والكوارث.pptx
الازمات والكوارث.pptxالازمات والكوارث.pptx
الازمات والكوارث.pptxssuser15fd011
 
إدارة الموارد البشرية الإسلامية
إدارة الموارد البشرية الإسلاميةإدارة الموارد البشرية الإسلامية
إدارة الموارد البشرية الإسلاميةHuda Al Midani
 
المحاضرة الثالثة- الحق في الحياة
المحاضرة الثالثة- الحق في الحياةالمحاضرة الثالثة- الحق في الحياة
المحاضرة الثالثة- الحق في الحياةkhadijaelboaishi
 
ريادة الأعمال .. كيف تبدأ مشروعك الريادي
ريادة الأعمال .. كيف تبدأ مشروعك الرياديريادة الأعمال .. كيف تبدأ مشروعك الريادي
ريادة الأعمال .. كيف تبدأ مشروعك الرياديMohammed Alafifi
 
تحليل الاحتياجات
تحليل الاحتياجاتتحليل الاحتياجات
تحليل الاحتياجاتashbon
 
اليوم الأول دورة ادارة الأزمات بلدية حلب 31 أيار 2010
اليوم الأول دورة ادارة الأزمات بلدية حلب 31 أيار  2010اليوم الأول دورة ادارة الأزمات بلدية حلب 31 أيار  2010
اليوم الأول دورة ادارة الأزمات بلدية حلب 31 أيار 2010Sekheta Bros Company
 
تحويل الفكرة إلى فرصة
تحويل الفكرة إلى فرصةتحويل الفكرة إلى فرصة
تحويل الفكرة إلى فرصةadel mabrouk
 
العمل التطوعى "فوائده واخلاقياته"
العمل التطوعى "فوائده واخلاقياته"العمل التطوعى "فوائده واخلاقياته"
العمل التطوعى "فوائده واخلاقياته"Muhammad ELSalamony
 

What's hot (20)

حقوق الطفل في القانون الدولي
حقوق الطفل في القانون الدوليحقوق الطفل في القانون الدولي
حقوق الطفل في القانون الدولي
 
الموديول الأول أساسيات تصميم المحتوى الرقمى التفاعلى ونشره
الموديول الأول أساسيات تصميم المحتوى الرقمى التفاعلى ونشرهالموديول الأول أساسيات تصميم المحتوى الرقمى التفاعلى ونشره
الموديول الأول أساسيات تصميم المحتوى الرقمى التفاعلى ونشره
 
ماهية ادارة الموارد البشرية
ماهية ادارة الموارد البشريةماهية ادارة الموارد البشرية
ماهية ادارة الموارد البشرية
 
دورة إدارة الموارد البشرية
دورة إدارة الموارد البشريةدورة إدارة الموارد البشرية
دورة إدارة الموارد البشرية
 
PDF المحاضرة الثانية /الحق في المساواة و عدم التمييز
PDF المحاضرة الثانية /الحق في المساواة و عدم التمييز PDF المحاضرة الثانية /الحق في المساواة و عدم التمييز
PDF المحاضرة الثانية /الحق في المساواة و عدم التمييز
 
تحويل الفكرة إلى فرصة
تحويل الفكرة إلى فرصةتحويل الفكرة إلى فرصة
تحويل الفكرة إلى فرصة
 
فصل-5-تحويل-الأفكار-إلى-مشاريع-1.pptx
فصل-5-تحويل-الأفكار-إلى-مشاريع-1.pptxفصل-5-تحويل-الأفكار-إلى-مشاريع-1.pptx
فصل-5-تحويل-الأفكار-إلى-مشاريع-1.pptx
 
خصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرة
خصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرةخصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرة
خصائص النمو في مرحلة الطفولة المبكرة
 
دورة المشروعات الصغيرة
دورة المشروعات الصغيرةدورة المشروعات الصغيرة
دورة المشروعات الصغيرة
 
الازمات والكوارث.pptx
الازمات والكوارث.pptxالازمات والكوارث.pptx
الازمات والكوارث.pptx
 
إدارة الموارد البشرية الإسلامية
إدارة الموارد البشرية الإسلاميةإدارة الموارد البشرية الإسلامية
إدارة الموارد البشرية الإسلامية
 
المحاضرة الثالثة- الحق في الحياة
المحاضرة الثالثة- الحق في الحياةالمحاضرة الثالثة- الحق في الحياة
المحاضرة الثالثة- الحق في الحياة
 
ريادة الأعمال .. كيف تبدأ مشروعك الريادي
ريادة الأعمال .. كيف تبدأ مشروعك الرياديريادة الأعمال .. كيف تبدأ مشروعك الريادي
ريادة الأعمال .. كيف تبدأ مشروعك الريادي
 
حارس أمن المنشآت
حارس أمن المنشآتحارس أمن المنشآت
حارس أمن المنشآت
 
تحليل الاحتياجات
تحليل الاحتياجاتتحليل الاحتياجات
تحليل الاحتياجات
 
اليوم الأول دورة ادارة الأزمات بلدية حلب 31 أيار 2010
اليوم الأول دورة ادارة الأزمات بلدية حلب 31 أيار  2010اليوم الأول دورة ادارة الأزمات بلدية حلب 31 أيار  2010
اليوم الأول دورة ادارة الأزمات بلدية حلب 31 أيار 2010
 
تحويل الفكرة إلى فرصة
تحويل الفكرة إلى فرصةتحويل الفكرة إلى فرصة
تحويل الفكرة إلى فرصة
 
العمل التطوعى "فوائده واخلاقياته"
العمل التطوعى "فوائده واخلاقياته"العمل التطوعى "فوائده واخلاقياته"
العمل التطوعى "فوائده واخلاقياته"
 
كتابة مقترح مشروع
كتابة مقترح مشروعكتابة مقترح مشروع
كتابة مقترح مشروع
 
التفكير الابداعي
التفكير الابداعيالتفكير الابداعي
التفكير الابداعي
 

Similar to Dr maisa حقوق الانسان

مقدمة عن مبادئ القانون
مقدمة عن مبادئ القانون مقدمة عن مبادئ القانون
مقدمة عن مبادئ القانون Hany Atef
 
المعايير الدولية بشأن استقالل القضاء
المعايير الدولية بشأن استقالل القضاءالمعايير الدولية بشأن استقالل القضاء
المعايير الدولية بشأن استقالل القضاءJamaity
 
القيود القانونية على الحقوق المدنية والسياسية
القيود القانونية على الحقوق المدنية والسياسيةالقيود القانونية على الحقوق المدنية والسياسية
القيود القانونية على الحقوق المدنية والسياسيةJamaity
 
FMDH دور القضاء في حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية : محمد الهيني
 FMDH دور القضاء في حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية : محمد الهيني FMDH دور القضاء في حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية : محمد الهيني
FMDH دور القضاء في حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية : محمد الهينيFMDH
 
مدخل إلى العلوم القانونية
مدخل إلى العلوم القانونيةمدخل إلى العلوم القانونية
مدخل إلى العلوم القانونيةFayssal Bouyflilou
 
نظرية التشريع الجنائي الاسلامي في القصاص
نظرية التشريع الجنائي الاسلامي في القصاصنظرية التشريع الجنائي الاسلامي في القصاص
نظرية التشريع الجنائي الاسلامي في القصاصHishamBadawy
 
Mans rights by Ayn Rand Arabic
Mans rights by Ayn Rand ArabicMans rights by Ayn Rand Arabic
Mans rights by Ayn Rand ArabicAnochi.com.
 
حقـوق الإنسان-بين-ضروريات-المعالجة-الأمنية-لظاهرة-الإرهاب-واحترام-المعايير-ال...
حقـوق الإنسان-بين-ضروريات-المعالجة-الأمنية-لظاهرة-الإرهاب-واحترام-المعايير-ال...حقـوق الإنسان-بين-ضروريات-المعالجة-الأمنية-لظاهرة-الإرهاب-واحترام-المعايير-ال...
حقـوق الإنسان-بين-ضروريات-المعالجة-الأمنية-لظاهرة-الإرهاب-واحترام-المعايير-ال...Iskander Bel Haj Nacer
 
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptxعرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptxssuserd0c58b
 
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptxعرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptxssuserd0c58b
 
مقدمة للقانون الاداري
مقدمة للقانون الاداريمقدمة للقانون الاداري
مقدمة للقانون الاداريNader Miniaoui
 
بيان المجلس الوطني
بيان المجلس الوطنيبيان المجلس الوطني
بيان المجلس الوطنيLTDH
 
عرض معاييــر التمييـز بين القانون العام والخاص
عرض معاييــر التمييـز بين القانون العام والخاصعرض معاييــر التمييـز بين القانون العام والخاص
عرض معاييــر التمييـز بين القانون العام والخاصAdnane Idrissi Ouedrhiri
 

Similar to Dr maisa حقوق الانسان (20)

مقدمة عن مبادئ القانون
مقدمة عن مبادئ القانون مقدمة عن مبادئ القانون
مقدمة عن مبادئ القانون
 
ملخص مبادئ القانون وحقوق الانسان
ملخص مبادئ القانون وحقوق الانسانملخص مبادئ القانون وحقوق الانسان
ملخص مبادئ القانون وحقوق الانسان
 
المعايير الدولية بشأن استقالل القضاء
المعايير الدولية بشأن استقالل القضاءالمعايير الدولية بشأن استقالل القضاء
المعايير الدولية بشأن استقالل القضاء
 
القيود القانونية على الحقوق المدنية والسياسية
القيود القانونية على الحقوق المدنية والسياسيةالقيود القانونية على الحقوق المدنية والسياسية
القيود القانونية على الحقوق المدنية والسياسية
 
FMDH دور القضاء في حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية : محمد الهيني
 FMDH دور القضاء في حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية : محمد الهيني FMDH دور القضاء في حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية : محمد الهيني
FMDH دور القضاء في حماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية : محمد الهيني
 
القرارات و التشريعات منذ 30 يونيو 2013 وحتي نهاية مايو 2015
القرارات و التشريعات منذ 30 يونيو 2013 وحتي نهاية مايو 2015القرارات و التشريعات منذ 30 يونيو 2013 وحتي نهاية مايو 2015
القرارات و التشريعات منذ 30 يونيو 2013 وحتي نهاية مايو 2015
 
?حقوق الانسان في مصر الي أين
 ?حقوق الانسان في مصر الي أين ?حقوق الانسان في مصر الي أين
?حقوق الانسان في مصر الي أين
 
مدخل إلى العلوم القانونية
مدخل إلى العلوم القانونيةمدخل إلى العلوم القانونية
مدخل إلى العلوم القانونية
 
Human Rights Principles and Police work - Copy
Human Rights Principles and Police work - CopyHuman Rights Principles and Police work - Copy
Human Rights Principles and Police work - Copy
 
Tareef ul-quran
Tareef ul-quranTareef ul-quran
Tareef ul-quran
 
تقرير التنسيقية المصرية عن احالة المدنيين الى محاكمات عسكرية
تقرير التنسيقية المصرية عن احالة المدنيين الى محاكمات عسكريةتقرير التنسيقية المصرية عن احالة المدنيين الى محاكمات عسكرية
تقرير التنسيقية المصرية عن احالة المدنيين الى محاكمات عسكرية
 
نظرية التشريع الجنائي الاسلامي في القصاص
نظرية التشريع الجنائي الاسلامي في القصاصنظرية التشريع الجنائي الاسلامي في القصاص
نظرية التشريع الجنائي الاسلامي في القصاص
 
Mans rights by Ayn Rand Arabic
Mans rights by Ayn Rand ArabicMans rights by Ayn Rand Arabic
Mans rights by Ayn Rand Arabic
 
حقـوق الإنسان-بين-ضروريات-المعالجة-الأمنية-لظاهرة-الإرهاب-واحترام-المعايير-ال...
حقـوق الإنسان-بين-ضروريات-المعالجة-الأمنية-لظاهرة-الإرهاب-واحترام-المعايير-ال...حقـوق الإنسان-بين-ضروريات-المعالجة-الأمنية-لظاهرة-الإرهاب-واحترام-المعايير-ال...
حقـوق الإنسان-بين-ضروريات-المعالجة-الأمنية-لظاهرة-الإرهاب-واحترام-المعايير-ال...
 
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptxعرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
 
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptxعرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
عرض تقديمي من Microsoft PowerPoint جديد.pptx
 
تقرير المحاكمات غير العادلة -الربع الاول من العام 2015
تقرير المحاكمات غير العادلة -الربع الاول من العام 2015تقرير المحاكمات غير العادلة -الربع الاول من العام 2015
تقرير المحاكمات غير العادلة -الربع الاول من العام 2015
 
مقدمة للقانون الاداري
مقدمة للقانون الاداريمقدمة للقانون الاداري
مقدمة للقانون الاداري
 
بيان المجلس الوطني
بيان المجلس الوطنيبيان المجلس الوطني
بيان المجلس الوطني
 
عرض معاييــر التمييـز بين القانون العام والخاص
عرض معاييــر التمييـز بين القانون العام والخاصعرض معاييــر التمييـز بين القانون العام والخاص
عرض معاييــر التمييـز بين القانون العام والخاص
 

More from Hany Atef

Attitude p (3)
Attitude   p (3)Attitude   p (3)
Attitude p (3)Hany Atef
 
Attitude p (2)
Attitude p (2)Attitude p (2)
Attitude p (2)Hany Atef
 
Right Attitude
Right AttitudeRight Attitude
Right AttitudeHany Atef
 
Etiquette ch 2 p1
Etiquette  ch 2 p1Etiquette  ch 2 p1
Etiquette ch 2 p1Hany Atef
 
Etiquette and Protocol ch 1 p (2)
Etiquette  and  Protocol ch 1   p (2)Etiquette  and  Protocol ch 1   p (2)
Etiquette and Protocol ch 1 p (2)Hany Atef
 
Etiquette and Protocol ch 1 p1
Etiquette  and  Protocol  ch 1  p1Etiquette  and  Protocol  ch 1  p1
Etiquette and Protocol ch 1 p1Hany Atef
 
اثر تطبيق HACCP في الفنادق علي سلامة وصحة الغذاء
اثر تطبيق HACCP  في الفنادق علي سلامة وصحة الغذاءاثر تطبيق HACCP  في الفنادق علي سلامة وصحة الغذاء
اثر تطبيق HACCP في الفنادق علي سلامة وصحة الغذاءHany Atef
 
القيم وأنواعها مبادئ الاحصاء
القيم وأنواعها مبادئ الاحصاءالقيم وأنواعها مبادئ الاحصاء
القيم وأنواعها مبادئ الاحصاءHany Atef
 
العرض البيانى للبيانات المبوبة مبادئ الاحصاء
العرض البيانى  للبيانات المبوبة    مبادئ الاحصاءالعرض البيانى  للبيانات المبوبة    مبادئ الاحصاء
العرض البيانى للبيانات المبوبة مبادئ الاحصاءHany Atef
 
المصادر الاحصائية مبادئ الاحصاء
المصادر الاحصائية مبادئ الاحصاء المصادر الاحصائية مبادئ الاحصاء
المصادر الاحصائية مبادئ الاحصاء Hany Atef
 
تصنيف البيانات وتبويبها مبادئ الاحصاء
تصنيف البيانات وتبويبها  مبادئ الاحصاءتصنيف البيانات وتبويبها  مبادئ الاحصاء
تصنيف البيانات وتبويبها مبادئ الاحصاءHany Atef
 
اهمية الاحصاء
اهمية الاحصاءاهمية الاحصاء
اهمية الاحصاءHany Atef
 
English food &beverages dr hany
English food &beverages dr hany English food &beverages dr hany
English food &beverages dr hany Hany Atef
 
Spss dr hany
Spss dr hanySpss dr hany
Spss dr hanyHany Atef
 
Accountant dr mahmoud
Accountant  dr mahmoudAccountant  dr mahmoud
Accountant dr mahmoudHany Atef
 
Dr Mahmoud hospitality
Dr  Mahmoud hospitalityDr  Mahmoud hospitality
Dr Mahmoud hospitalityHany Atef
 
كورونا corona
كورونا corona كورونا corona
كورونا corona Hany Atef
 
Dr hany أهمية السياحة العلاجية فى مصر p 3
Dr hany أهمية السياحة العلاجية فى مصر  p 3Dr hany أهمية السياحة العلاجية فى مصر  p 3
Dr hany أهمية السياحة العلاجية فى مصر p 3Hany Atef
 

More from Hany Atef (20)

Attitude p (3)
Attitude   p (3)Attitude   p (3)
Attitude p (3)
 
Attitude p (2)
Attitude p (2)Attitude p (2)
Attitude p (2)
 
Attitude p1
Attitude p1Attitude p1
Attitude p1
 
Right Attitude
Right AttitudeRight Attitude
Right Attitude
 
Etiquette ch 2 p1
Etiquette  ch 2 p1Etiquette  ch 2 p1
Etiquette ch 2 p1
 
Etiquette and Protocol ch 1 p (2)
Etiquette  and  Protocol ch 1   p (2)Etiquette  and  Protocol ch 1   p (2)
Etiquette and Protocol ch 1 p (2)
 
Etiquette and Protocol ch 1 p1
Etiquette  and  Protocol  ch 1  p1Etiquette  and  Protocol  ch 1  p1
Etiquette and Protocol ch 1 p1
 
اثر تطبيق HACCP في الفنادق علي سلامة وصحة الغذاء
اثر تطبيق HACCP  في الفنادق علي سلامة وصحة الغذاءاثر تطبيق HACCP  في الفنادق علي سلامة وصحة الغذاء
اثر تطبيق HACCP في الفنادق علي سلامة وصحة الغذاء
 
القيم وأنواعها مبادئ الاحصاء
القيم وأنواعها مبادئ الاحصاءالقيم وأنواعها مبادئ الاحصاء
القيم وأنواعها مبادئ الاحصاء
 
العرض البيانى للبيانات المبوبة مبادئ الاحصاء
العرض البيانى  للبيانات المبوبة    مبادئ الاحصاءالعرض البيانى  للبيانات المبوبة    مبادئ الاحصاء
العرض البيانى للبيانات المبوبة مبادئ الاحصاء
 
المصادر الاحصائية مبادئ الاحصاء
المصادر الاحصائية مبادئ الاحصاء المصادر الاحصائية مبادئ الاحصاء
المصادر الاحصائية مبادئ الاحصاء
 
تصنيف البيانات وتبويبها مبادئ الاحصاء
تصنيف البيانات وتبويبها  مبادئ الاحصاءتصنيف البيانات وتبويبها  مبادئ الاحصاء
تصنيف البيانات وتبويبها مبادئ الاحصاء
 
اهمية الاحصاء
اهمية الاحصاءاهمية الاحصاء
اهمية الاحصاء
 
Quality 1
Quality 1Quality 1
Quality 1
 
English food &beverages dr hany
English food &beverages dr hany English food &beverages dr hany
English food &beverages dr hany
 
Spss dr hany
Spss dr hanySpss dr hany
Spss dr hany
 
Accountant dr mahmoud
Accountant  dr mahmoudAccountant  dr mahmoud
Accountant dr mahmoud
 
Dr Mahmoud hospitality
Dr  Mahmoud hospitalityDr  Mahmoud hospitality
Dr Mahmoud hospitality
 
كورونا corona
كورونا corona كورونا corona
كورونا corona
 
Dr hany أهمية السياحة العلاجية فى مصر p 3
Dr hany أهمية السياحة العلاجية فى مصر  p 3Dr hany أهمية السياحة العلاجية فى مصر  p 3
Dr hany أهمية السياحة العلاجية فى مصر p 3
 

Dr maisa حقوق الانسان