Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

?حقوق الانسان في مصر الي أين

3,701 views

Published on

في إطار رصد التنسيقية المصرية للحقوق والحريات للحالة الحقوقية المصرية فقد قمنا بإصدار هذا التقرير عن الحالة الحقوقية لعام2015 بعنوان حقوق الانسان في مصر إلي اين؟ تم تقسيم التقرير الى ثلاثة ابواب تعرض لاهم الانتهاكات التي تعرض له المواطنون والمؤسسات والتشريعات في مصر خلال عام 2015 , ونحب أن نأكد على أن كل ما ورد في هذا التقرير من أرقام هي ما تم رصده فقط وليس حصرا شاملا بكل حالات الانتهاكات , ومع انها ارقام ولكننا لانحب أن تتحول حياة اي انسان في مصر الى رقم يضاف الى سجل النسيان فكل شخص وضع كرقم في التقرير هو حياة كاملة لاهله واسرته واصدقائه وجيرانه , وما وضعناهم كأرقام الا لسهولة الحصر والبيان وكنا نتمني ان نذكرهم جميعا بالاسم لنثبت للذاكرة الجماعية للمجتمع أسماء من وقعت عليهم الانتهاكات خلال المرحلة الحالية , ولكننا انهينا كل انتهاك بشهادات حية من اسر واصدقاء من وقع عليه الانتهاك لنعبر ولو بصورة بسيطة عن معاناة هذه الاسر التي وقع عائلها او ابنها تحت نير الانتهاكات سواء كان بالقتل او الاعتقال او الاخفاء او التعذيب او غيرها من صور الانتهاك

Published in: Law
  • Be the first to comment

?حقوق الانسان في مصر الي أين

  1. 1. ‫عام‬ ‫حصاد‬ ‫مرص‬ ‫يف‬ ‫االنـسـان‬ ‫حـقـوق‬ ‫؟‬ ‫أين‬ ‫اىل‬ ‫مرص‬ ‫المواطن‬ ‫حقوق‬ ‫سلسة‬ ‫والحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫المصرية‬ ‫التنسيقية‬ :‫الناشر‬ Egypt.ecrf@gmail.com :‫اإللكتروني‬ ‫البريد‬ www.Ecrfeg.org :‫اإللكتروني‬ ‫الموقع‬ ‫الدين‬ ‫بدر‬ ‫عبدالرحمن‬ .‫د‬ :‫اللغوي‬ ‫المراجع‬ ‫زكريا‬ ‫خديجة‬ :‫الفني‬ ‫واإلخراج‬ ‫الغالف‬ ‫تصميم‬ 2016/ :‫اإليداع‬ ‫رقم‬ ‫فهرسة‬ ‫بطاقة‬ ‫المصرية‬ ‫الكتب‬ ‫لدار‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫إعداد‬ ‫النشر‬ ‫أثناء‬ ‫فهرسة‬ ‫الفنية‬ ‫الشئون‬ ‫إدارة‬ ‫عام‬ ‫حصاد‬ :‫العنوان‬ ‫؟‬ ‫أين‬ ‫إلى‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ 2015 ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ ‫والحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫المصرية‬ ‫التنسيقية‬ :‫القاهرة‬ - 1‫ط‬ ‫المواطن‬ ‫حقوق‬ ‫سلسلة‬ ‫سم‬ 24 ،‫ص‬ 212 )‫(المؤلف‬ ‫والحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫المصرية‬ ‫التنسيقية‬ 2014 ‫أغسطس‬ 18 ‫في‬ ‫أسست‬ ‫والحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫المصرية‬ ‫التنسيقية‬
  2. 2. 3 2015 ‫حصاد‬ ‫العام‬ ‫املدير‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫االنـسـان‬ ‫حـقـوق‬ ‫....؟‬ ‫أين‬ ‫الى‬ ‫مصر‬ ‫غنيم‬ ‫عزت‬ ‫التقرير‬ ‫يف‬ ‫املساهمون‬ ‫املرصية‬ ‫بالتنسيقية‬ ‫التقارير‬ ‫وحدة‬ ‫األوراق‬ ‫ومعدوا‬ ‫الباحثون‬ ‫حقوقية‬ ‫باحثة‬ ‫حسني‬ ‫دعاء‬ ‫حقوقية‬ ‫باحثة‬ ‫محمود‬ ‫أسماء‬ ‫حقوقي‬ ‫وباحث‬ ‫محامي‬ ‫أحمد‬ ‫عمرو‬ ‫حقوقي‬ ‫وباحث‬ ‫محامي‬ ‫هريرة‬ ‫أبو‬ ‫محمد‬ ‫حقوقي‬ ‫وباحث‬ ‫محامي‬ ‫عبداملنصف‬ ‫عالء‬ ‫الدين‬ ‫عز‬ ‫ضحى‬ :‫الوحدة‬ ‫مدير‬ ‫الدين‬ ‫بدر‬ ‫عبدالرحمن‬ .‫د‬ :‫اللغوية‬ ‫املراجعة‬ :‫القانونية‬ ‫املراجعة‬ ‫قانوني‬ ‫وباحث‬ ‫محامي‬ ‫السيد‬ ‫محمد‬ ‫زكريا‬ ‫خديجة‬ :‫فني‬ ‫إخراج‬
  3. 3. 4 2015 ‫حصاد‬ ‫الفهرس‬ ‫تمهيد‬ ‫التنسيقية‬ ‫عن‬ ‫نبذة‬ ‫املنهجية‬ ‫التنفيذي‬ ‫امللخص‬ ‫والسياسية‬ ‫المدنية‬ ‫الحقوق‬ ‫اإلنتهاكات‬ : ‫األول‬ ‫الباب‬ ‫النوعية‬ ‫اإلنتهاكات‬ : ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫القانون‬ ‫إطار‬ ‫خارج‬ ‫القتل‬ : ‫االول‬ ‫املبحث‬ ‫القرسي‬ ‫اإلخفاء‬ : ‫الثاني‬ ‫املبحث‬ ‫التعذيب‬ : ‫الثالث‬ ‫املبحث‬ ‫التعسفــي‬ ‫اإلعـتقـــال‬ : ‫الرابع‬ ‫املبحث‬ ‫السجـون‬ ‫إنتهاكـــات‬ : ‫الخامس‬ ‫املبحث‬ ‫املــدن‬ ‫واقتحـام‬ ‫الحصـار‬ : ‫السادس‬ ‫املبحث‬ ‫للمدنيني‬ ‫العسكرية‬ ‫املحاكمات‬ : ‫السابع‬ ‫املبحث‬ ‫اإلعدامات‬ : ‫الثامن‬ ‫املبحث‬ ‫ضعفا‬ ‫األكثر‬ ‫الفئات‬ : ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫املـرأة‬ : ‫االول‬ ‫املبحث‬ ‫الطفل‬ : ‫الثاني‬ ‫املبحث‬ ‫الخاصة‬ ‫اإلحتياجات‬ ‫ذوي‬ : ‫الثالث‬ ‫املبحث‬ ‫والالجئـيـن‬ ‫املهاجـرين‬ : ‫الرابع‬ ‫املبحث‬ ‫المهنيين‬ : ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ ‫واإلعالميبن‬ ‫الصحفيني‬ : ‫االول‬ ‫املبحث‬ ‫االنسان‬ ‫حقوق‬ ‫ونشطاء‬ ‫املحامني‬ : ‫الثاني‬ ‫املبحث‬ ‫التدريس‬ ‫هيئة‬ ‫أعضاء‬ : ‫الثالث‬ ‫املبحث‬ ‫الطالب‬ ‫ضد‬ ‫إنتهاكات‬ : ‫الرابع‬ ‫الفصل‬ ‫البرلمان‬ ‫غياب‬ ‫في‬ ‫تشريعات‬ : ‫الخامس‬ ‫الفصل‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫الحقوق‬ ‫:إنتهاكات‬ ‫الثاني‬ ‫الباب‬ ‫اإلنتحار‬ : ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫الوظيفة‬ ‫من‬ ‫الفصل‬ : ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫االنسان‬ ‫لحقوق‬ ‫القانوني‬ ‫اإلطار‬ : ‫الثالث‬ ‫الباب‬ ‫التوصيات‬ ...‫أخيرا‬ 5 6 7 10 15 16 29 37 44 49 73 80 84 93 94 112 114 123 126 127 144 149 164 170 177 178 181 188 202
  4. 4. 5 2015 ‫حصاد‬ ‫لنجاحها‬ ‫االسايس‬ ‫املعيار‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ‫العالم‬ ‫مستوي‬ ‫عىل‬ ‫الحكومية‬ ‫أو‬ ‫الخاصة‬ ‫واملنظمات‬ ‫املؤسسات‬ ‫كافة‬ ‫يف‬ ‫استثناء‬ ‫بال‬ ،‫الجميع‬ ‫عىل‬ ‫بالعاملني‬ ‫الخاصة‬ ‫اللوائح‬ ‫وتطبيق‬ ،‫للقانون‬ ‫تطبيقها‬ ‫بمدى‬ ‫مرهون‬ ‫وتميزها‬ ‫فتطبيق‬ ,‫مواطنيها‬ ‫لحقوق‬ ‫دولة‬ ‫أي‬ ‫احرتام‬ ‫مدى‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫القياس‬ ‫يمكننا‬ ‫الذي‬ ‫املعيار‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ , ‫تمييز‬ ‫ودون‬ ‫يميز‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫االنسان‬ ‫لحقوق‬ ‫املوضوعة‬ ‫باملعايري‬ ‫واإللتزام‬ ,‫تمييز‬ ‫وبال‬ ‫استثناء‬ ‫بال‬ ‫الكافة‬ ‫عىل‬ ‫القانون‬ ،‫مواطنيها‬ ‫بحقوق‬ ‫الدولة‬ ‫التزام‬ ‫بمدى‬ ‫يقاس‬ ‫العالم‬ ‫يف‬ ‫الحضارة‬ ‫فركب‬ ,‫املتخلفة‬ ‫الدول‬ ‫عن‬ ‫املتقدمة‬ ‫الدول‬ .‫بانتهاكها‬ ‫وليس‬ ‫الحقيقة‬ ‫ولكن‬ ،ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫عنهم‬ ‫نعلم‬ ‫ال‬ ‫الضحايا‬ ‫من‬ ‫وكثري‬ ،‫مجهولة‬ ‫الحقائق‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫هناك‬ ‫تكون‬ ‫فقد‬ ،‫هنا‬ ‫أما‬ ‫الجسامة‬‫من‬‫بلغت‬‫االنسان‬‫حقوق‬‫عيل‬‫التعديات‬‫وأن‬،‫انتهاكات‬‫هناك‬‫أن‬‫هي‬‫نسطرها‬‫أن‬‫نود‬‫والتي‬‫الواضحة‬ ‫وصف‬ ‫عن‬ ‫يعرب‬ ‫أن‬ ‫اليستطيع‬ ‫ولكنه‬ ،‫أرقام‬ ‫عن‬ ‫يعرب‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫فالتقرير‬ ,‫تقرير‬ ‫يف‬ ‫حرصها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫بحيث‬ ‫إنسان‬ ‫له‬ ‫تعرض‬ ‫الذي‬ ‫البرشي‬ ‫األلم‬ ‫بكم‬ ‫ينبض‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫وال‬ ,‫تحدث‬ ‫أو‬ ‫حدثت‬ ‫كما‬ ‫واالنتهاكات‬ ‫الحاالت‬ . ‫وحقه‬ ‫آداميته‬ ‫انتهاك‬ ‫جراء‬ ‫ما‬ ‫منه‬ ‫أشد‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫تدهورإىل‬ ‫من‬ ‫تنتقل‬ ‫أنها‬ ‫يجد‬ ‫املاضيني‬ ‫العامني‬ ‫خالل‬ ‫املرصية‬ ‫الحقوقية‬ ‫الحالة‬ ‫يتابع‬ ‫فمن‬ ‫بشكل‬ ‫نابعة‬ ‫انها‬ ‫بل‬ ,‫املرصي‬ ‫الجماعي‬ ‫العقل‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫ليست‬ ‫أنها‬ ‫يجد‬ ‫التدهور‬ ‫من‬ ‫الحالة‬ ‫لهذه‬ ‫والناظر‬ ‫كافة‬ ‫عن‬ ‫مسئولون‬ ‫أنهم‬ ‫األمر‬ ‫عيل‬ ‫القائمني‬ ‫وأنيس‬ ،‫ذاتها‬ ‫حد‬ ‫يف‬ ‫السلطة‬ ‫أصاب‬ ‫الذي‬ ‫التدهور‬ ‫من‬ ‫خاص‬ .‫حقوقهم‬ ‫انتهاك‬ ‫أو‬ ,‫البرش‬ ‫امتهان‬ ‫ترفض‬ ‫السوية‬ ‫النفوس‬ ‫تزال‬ ‫فال‬ ,‫تمييز‬ ‫بال‬ ‫املرصيني‬ ‫القانون‬ ‫إطار‬ ‫خارج‬ ‫والقتل‬ ‫الجسدية‬ ‫والتصفية‬ ‫القرسي‬ ‫اإلخفاء‬ ‫مثل‬ - ‫الحقوقية‬ ‫املصطلحات‬ ‫تكن‬ ‫فلم‬ ‫الحقوقيون‬ ‫يعرفها‬ ‫ألفاظا‬ ‫كانت‬ ‫بل‬ ،‫املرصي‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬ ‫يف‬ ‫متداولة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ - ‫السجون‬ ‫يف‬ ‫الطبي‬ ‫واإلهمال‬ ‫لهم‬ ‫عالقة‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫الناس‬ ‫عوام‬ ‫بني‬ ‫الجرم‬ ‫شيوع‬ ‫عىل‬ ‫بناء‬ ‫املصطلح‬ ‫شاع‬ ‫فقد‬ ‫اآلن‬ ‫أما‬ .‫فقط‬ ‫واملختصون‬ ‫وتحاول‬ ،‫الناس‬ ‫نفوس‬ ‫يف‬ ‫مؤثما‬ ‫نفسه‬ ‫الفعل‬ ‫أصبح‬ ‫حتى‬ ‫املرات‬ ‫مئات‬ ‫تكراره‬ ‫جراء‬ ‫من‬ ,‫السيايس‬ ‫بالشأن‬ ‫القرسي‬‫اإلخفاء‬‫مصطلح‬‫تحويل‬‫حاولت‬‫فقد‬,‫وطئة‬‫أقل‬‫مصطلحات‬‫اىل‬‫املصطلح‬‫من‬‫الهروب‬‫األمنية‬‫األجهزة‬ .‫لالرهاب‬ ‫تصفية‬ ‫إىل‬ ‫القانون‬ ‫إطار‬ ‫خارج‬ ‫القتل‬ ‫ومصطلح‬ ,‫التغييب‬ ‫إىل‬ ‫وهو‬ ،‫الرهائن‬ ‫احتجاز‬ ‫مثل‬ ،‫املتخصصني‬ ‫بني‬ ‫متداولة‬ ‫أصال‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫مصطلحات‬ ‫ظهرت‬ ،‫هذا‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ‫تسليم‬ ‫عىل‬ ‫ذويهم‬ ‫إلجبار‬ ‫األمنية‬ ‫األجهزة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫احتجازهم‬ ‫يتم‬ ‫الذين‬ ‫االشخاص‬ ‫كم‬ ‫من‬ ‫نبع‬ ‫جديد‬ ‫مصطلح‬ .‫أنفسهم‬ ‫إثبات‬ ‫و‬ ‫القانون‬ ‫تنفيذ‬ ‫برفض‬ ‫األحيان‬ ‫أغلب‬ ‫يف‬ ‫السلبي‬ ‫العامة‬ ‫النيابة‬ ‫دور‬ ‫هو‬ ‫كله‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫وطئة‬ ‫واألشد‬ ‫املقدمة‬ ‫والتلغرافات‬ ‫والبالغات‬ ‫املحارض‬ ‫يف‬ ‫التحقيق‬ ‫رفض‬ ‫وأيضا‬ ،‫القرسي‬ ‫واإلخفاء‬ ‫والقتل‬ ‫التعذيب‬ ‫وقائع‬ .‫األرس‬ ‫من‬ ‫أغسطس‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫يف‬ ،‫والحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫املرصية‬ ‫التنسيقية‬ ‫تدشني‬ ‫عن‬ ‫باإلعالن‬ ‫قمنا‬ ‫األجواء‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫يف‬ ‫الحالة‬ ‫يف‬ ‫الرهيب‬ ‫التدهور‬ ‫هذا‬ ‫توقف‬ ‫أن‬ ‫طاقتها‬ ‫بكل‬ ‫تحاول‬ ,‫محايدة‬ ‫حقوقية‬ ‫منظمة‬ ‫لنكون‬ ‫4102؛‬ ‫عام‬ ‫الحكم‬ ‫عىل‬ ‫القائمني‬ ‫أذن‬ ‫يف‬ ‫وترصخ‬ ,‫صوتا‬ ‫لهم‬ ‫اليسمع‬ ‫الذين‬ ‫الضحايا‬ ‫آالالم‬ ‫عن‬ ‫وتعرب‬ ,‫املرصية‬ ‫الحقوقية‬ .‫يتوقف‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫حقوقهم‬ ‫لكافة‬ ‫انتهاكات‬ ‫من‬ ‫للمرصيني‬ ‫يحدث‬ ‫فما‬ ،‫افيقوا‬ ‫أن‬ ‫ووثقنا‬ ،‫القرسي‬ ‫اإلخفاء‬ ‫حاالت‬ ‫فرصدنا‬ ,‫اليوم‬ ‫وحتى‬ ‫الحني‬ ‫ذلك‬ ‫منذ‬ ‫دورها‬ ‫أداء‬ ‫يف‬ ‫التنسيقية‬ ‫استمرت‬ .‫االنتهاكات‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫التعذيب‬ ‫بحاالت‬ ‫تفصيلية‬ ‫تقارير‬ ‫وأصدرنا‬ ,‫القانون‬ ‫إطار‬ ‫خارج‬ ‫القتل‬ ‫حاالت‬ ‫ضد‬ ‫سياستها‬ ‫يف‬ ‫النظر‬ ‫وتعيد‬ ,‫املواطنني‬ ‫بحقوق‬ ‫الحاكمة‬ ‫السلطة‬ ‫تلتزم‬ ‫حتى‬ ‫الله‬ ‫شاء‬ ‫إن‬ ‫مستمرون‬ ‫وإننا‬ .‫االنسان‬ ‫حقوق‬ ‫تمهيد‬ ‫الحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫المصرية‬ ‫التنسيقية‬
  5. 5. 6 2015 ‫حصاد‬ ‫النشأة‬ ‫وهي‬ , 2014 ‫أغسطس‬ ‫يف‬ ‫أسست‬ ‫القاهرة‬ ‫مقرها‬ ‫مرصية‬ ‫حقوقية‬ ‫منظمة‬ ‫هي‬ ‫والحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫املرصية‬ ‫االتنسيقية‬ ‫التقارير‬ ‫وإصدار‬ ,‫مرص‬ ‫يف‬ ‫تحدث‬ ‫التي‬ ‫االنتهاكات‬ ‫توثيق‬ ‫إىل‬ ‫وتهدف‬ ,‫حكومية‬ ‫غري‬ ,‫ربحية‬ ‫غري‬ ,‫حيادية‬ ,‫مستقلة‬ ‫منظمة‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫التاريخ‬ ‫وتوثيق‬ ,‫الضحايا‬ ‫حقوق‬ ‫ضمان‬ ‫بهدف‬ ,‫حريف‬ ‫موضوعي‬ ‫منهجي‬ ‫بشكل‬ ‫عنها‬ ‫واألبحاث‬ ‫والدراسات‬ ‫طبقا‬ ‫املرصية‬ ‫األرايض‬ ‫عىل‬ ‫املقيمني‬ ‫وكل‬ ‫املرصيني‬ ‫املواطنني‬ ‫حق‬ ‫يف‬ ‫والتجاوزات‬ ‫اإلنتهاكات‬ ‫لوقف‬ ‫والضغط‬ ,‫يزيف‬ .‫والقانون‬ ‫للدستور‬ ‫الحقوقية‬ ‫املؤسسات‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫لدي‬ ‫به‬ً‫ا‬‫معرتف‬ ‫مرجعا‬ ‫أصبحت‬ ‫التنسيقية‬ ‫عن‬ ‫تصدر‬ ‫التي‬ ‫التقارير‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫اإلشارة‬ ‫تجدر‬ . ‫والعربية‬ ،‫واملحلية‬ ،‫العاملية‬ ‫األنباء‬ ‫وكاالت‬ ‫من‬ ‫واسع‬ ‫طيف‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ،‫الحكومية‬ ‫وغري‬ ‫الحكومية‬ ،‫واملحلية‬ ‫الدولية‬ ‫املدني‬ ‫املجتمع‬ ‫منظمات‬ ‫من‬ ‫ومنظمة‬ ‫مستقلة‬ ‫حقوقية‬ ‫كمؤسسة‬ ‫مرص‬ ‫يف‬ »‫والحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫املرصية‬ ‫«التنسيقية‬ ‫نشأت‬ ‫يف‬ ‫الواضحة‬ ‫املنهجية‬ ‫املؤسسة‬ ‫عىل‬ ‫القائمون‬ ‫رأى‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫وذلك‬ ،‫املرصي‬ ‫املواطن‬ ‫وهموم‬ ‫آالم‬ ‫كافة‬ ‫عن‬ ‫للتعبري‬ ‫وذلك‬ ‫؛‬ . ‫مادية‬ ‫مآرب‬ ‫أية‬ ‫بال‬ ‫الضحايا‬ ‫تساعد‬ ٍ‫أياد‬ ‫إيل‬ ‫املجتمع‬ ‫وحاجة‬ ،‫مرص‬ ‫يف‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫املرصية‬ ‫الصحفيني‬ ‫نقابة‬ ‫يف‬ ‫عقد‬ ‫والذي‬ ‫‏‬2014 ‫عام‬ ‫أغسطس‬ ‫من‬ ‫االول‬ ‫يف‬ ‫للتنسيقية‬ ‫االول‬ ‫التأسييس‬ ‫املؤتمر‬ ‫عقد‬ ‫تم‬ ‫تغطية‬ ‫اىل‬ ‫باالضافة‬ ‫الحقوقيون‬ ‫والنشطاء‬ ‫مرص‬ ‫يف‬ ‫املدني‬ ‫املجتمع‬ ‫ومنظمات‬ ‫حركات‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫بمشاركة‬ .‫واسعة‬ ‫اعالمية‬ :‫الرؤية‬ ‫اإلنسانية‬ ‫والكرامة‬ ‫والعدالة‬ ‫الحرية‬ ‫يف‬ ‫الطبيعى‬ ‫بحقه‬ ‫إنسان‬ ‫كل‬ ‫فيه‬ ‫يتمتع‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫من‬ ‫يخلو‬ ‫وطن‬ .‫االجتماعية‬ ‫مكانته‬ ‫أو‬ ‫فكره‬ ‫أو‬ ‫السيايس‬ ‫منهجه‬ ‫أو‬ ‫لونه‬ ‫أو‬ ‫اإلنسان‬ ‫هذا‬ ‫عقيدته‬ ‫كانت‬ ‫مهما‬ :‫الرسالة‬ .‫لها‬ ‫يتعرضون‬ ‫التي‬ ‫اإلنتهاكات‬ ‫أمام‬ ‫عنهم‬ ‫والدفاع‬ ‫املظلومني‬ ‫كافة‬ ‫دعم‬ :‫األهداف‬ .‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫وتوثيق‬ ‫رصد‬ ‫يف‬ ‫والنشطاء‬ ‫واملؤسسات‬ ‫الجهات‬ ‫كافه‬ ‫مع‬ ‫التعاون‬ 1 ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫وتوثيق‬ ‫رصد‬ ‫يف‬ ‫التطوعي‬ ‫املجتمعي‬ ‫ودروهم‬ ‫الشباب‬ ‫بني‬ ‫الحقوقي‬ ‫العمل‬ ‫ثقافة‬ ‫نرش‬ 2 . ‫املظلومني‬ ‫عن‬ ‫والدفاع‬ ‫خاصة‬ ‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫غريهم‬ ‫مع‬ ‫ومساواتهم‬ ‫حقوقهم‬ ‫تأكيد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫ضعفا‬ ‫األكثر‬ ‫القطاعات‬ ‫وحماية‬ ‫دعم‬ 3 ‫والدينية‬ ‫العرقية‬ ‫واألقليات‬ ‫الخاصة‬ ‫االحتياجات‬ ‫وذو‬ ‫والطفل‬ ‫املرأة‬ .‫مرص‬ ‫يف‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫انتهاكات‬ ‫كافه‬ ‫يوثق‬ ‫أرشيف‬ ‫بناء‬ 4 ..‫التنسيقية‬ ‫عن‬ ‫نبذة‬ ‫بالمؤسسة‬ ‫التعريف‬ :‫أوال‬ ‫اإلنسان‬ ‫مع‬ ‫التنسيقية‬ ‫والحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫المصرية‬ ‫التنسيقية‬ ‫المصريين‬ ‫كرامة‬ ‫و‬ ‫حرية‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫نضال‬ The struggle for the freedom and dignity of Egyptians
  6. 6. 8 2015 ‫حصاد‬ 2015 ‫عام‬ ‫ديسمرب‬ ‫من‬ 31 ‫وحتى‬ ،2015 ‫عام‬ ‫يناير‬ ‫أول‬ ‫من‬ ‫الزمنية‬ ‫الفرتة‬ ‫خالل‬ ‫حدثت‬ ‫التي‬ ‫باالنتهاكات‬ ‫التقرير‬ ‫يلتزم‬ .‫فقط‬ ‫الفائتني‬ ‫العامني‬ ‫خالل‬ ‫حدثت‬ ‫انتهاكات‬ ‫عن‬ ‫واإلحصائيات‬ ‫األرقام‬ ‫بعض‬ ‫إىل‬ ‫اإلشارة‬ ‫مع‬ ..‫المنهجية‬ : ‫الزمنية‬ ‫الفترة‬ : ‫أوال‬ ‫المستخدمة‬ ‫المصطلحات‬ : ‫ثانيا‬ : ‫القرسي‬ ‫اإلخفاء‬ 1 ‫اإلعرتاف‬ ‫رفض‬ ‫يتبعه‬ ‫سياسية‬ ‫ألسباب‬ ‫نوعه‬ ‫كان‬ً‫ا‬‫أي‬ ‫الحرية‬ ‫من‬ ‫شخص‬ ‫ألي‬ ‫حرمان‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫اعتقال‬ ‫او‬ ‫اختطاف‬ ‫كل‬ ‫هو‬ ‫خالل‬ ‫النيابة‬ ‫عىل‬ ‫عرضه‬ ‫وعدم‬ ‫تواجده‬ ‫مكان‬ ‫أو‬ ‫املختفي‬ ‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫مصري‬ ‫إخفاء‬ ‫أو‬ ‫حريته‬ ‫من‬ ‫حرمانه‬ ‫أو‬ ‫بوجوده‬ .‫حريته‬ ‫تقييد‬ ‫أو‬ ‫اعتقاله‬ ‫تاريخ‬ ‫من‬ ‫ساعه‬ 48 : ‫الجسدية‬ ‫التصفية‬ 2 ‫أو‬ ‫منزله‬ ‫سطح‬ ‫من‬ ‫أوالقائه‬ ‫النارية‬ ‫األعرية‬ ‫بإطالق‬ ‫إما‬ ‫قتله‬ ‫تم‬ ‫بحيث‬ ‫مواطن‬ ‫ضد‬ ‫أمنية‬ ‫قوة‬ ‫بها‬ ‫قامت‬ ‫قتل‬ ‫حالة‬ ‫كل‬ ‫هي‬ . ‫بعده‬ ‫أو‬ ‫عليه‬ ‫القبض‬ ‫أثناء‬ ‫القتل‬ ‫وسائل‬ ‫من‬ ‫اخرى‬ ‫وسيلة‬ ‫أي‬ : ‫القانون‬ ‫إطار‬ ‫خارج‬ ‫القتل‬ 3 ‫بالتصفية‬ ‫القتل‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫مواطنني‬ ‫عدة‬ ‫أو‬ ‫مواطن‬ ‫عىل‬ ‫قضائي‬ ‫حكم‬ ‫دون‬ ‫للقانون‬ ‫باملخالفة‬ ‫تمت‬ ‫قتل‬ ‫حالة‬ ‫كل‬ ‫هي‬ .‫للقانون‬ ‫باملخالفة‬ ‫القتل‬ ‫صور‬ ‫من‬ ‫غريها‬ ‫التظاهرات‬ ‫فض‬ ‫أثناء‬ ‫القتل‬ ‫أو‬ ‫التعذيب‬ ‫أو‬ ‫املوت‬ ‫حتى‬ ‫باإلهمال‬ ‫أو‬ ‫الجسدية‬ : ‫الرهائن‬ ‫احتجاز‬ 4 ‫الدولة‬ ‫يف‬ ‫أمنية‬ ‫جهة‬ ‫أي‬ ‫إىل‬ ‫نفسه‬ ‫تسليم‬ ‫عىل‬ ‫ما‬ ‫شخص‬ ‫إلجبار‬ ‫االفراد‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫أو‬ ‫لفرد‬ ‫احتجاز‬ ‫حالة‬ ‫كل‬ ‫هي‬ : ‫التعسفي‬ ‫الفصل‬ 5 ‫مهني‬ ‫خطأ‬ ‫نتيجة‬ ‫وليس‬ ‫للشخص‬ ‫سيايس‬ ‫موقف‬ ‫عن‬ ‫ناتجة‬ ‫الخاصة‬ ‫أو‬ ‫العامة‬ ‫الوظيفة‬ ‫من‬ ‫فصل‬ ‫حالة‬ ‫كل‬ ‫هي‬ : ‫التعذيب‬ 6 ‫بقصد‬ ‫ما‬ ‫بشخص‬ ‫عمدا‬ ‫يلحق‬ ‫معنويا‬ ‫أو‬ ‫ماديا‬ ، ‫ﻋﻘﻠﻴﺎ‬ ‫أم‬ ‫كان‬ ‫جسديا‬ , ‫شديد‬ ‫عذاب‬ ‫أو‬ ‫ألم‬ ‫ﻋﻨﻪ‬ ‫ﻴﻨﺘﺞ‬ ‫فعل‬ ‫كل‬ ‫هو‬ ‫فعل‬ ‫عن‬ ‫االمتناع‬ ‫او‬ ‫بفعل‬ ‫القيام‬ ‫عىل‬ ‫غريه‬ ‫اجبار‬ ‫أو‬ ‫ما‬ ‫اعرتاف‬ ‫عىل‬ ‫اجباره‬ ‫أو‬ ‫ما‬ ‫معلومة‬ ‫عىل‬ ‫الشخص‬ ‫ﻫذا‬ ‫من‬ ‫الحصول‬ : ‫واإلحتجاز‬ ‫التعسفي‬ ‫اإلعتقال‬ 7 7 ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫بحيث‬ ‫معينة‬ ‫قضايا‬ ‫يف‬ ‫قضائي‬ ‫بإذن‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫أفراد‬ ‫مجموعة‬ ‫أو‬ ‫لفرد‬ ‫احتجاز‬ ‫أو‬ ‫قبض‬ ‫عملية‬ ‫كل‬ ‫هي‬ . ‫قضائي‬ ‫إذن‬ ‫عىل‬ ‫الحصول‬ ‫دون‬ ‫اإلحتجاز‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ‫القوانني‬ ‫يخالف‬ ‫عمل‬ ‫بأي‬ ‫بقيامهم‬ ‫اشتباه‬ ‫أو‬ ‫دليل‬ ‫أي‬ ‫الرصد‬ ‫عرب‬ ‫وذلك‬ , ‫الحقوقيني‬ ‫من‬ ‫متخصص‬ ‫فريق‬ ‫عىل‬ ‫ودراسات‬ ‫تقارير‬ ‫من‬ ‫تصدره‬ ‫فيما‬ ‫التنسيقية‬ ‫تعتمد‬ 1 ‫أرسهم‬ ‫أو‬ ‫الضحايا‬ ‫مع‬ ‫واللقاءات‬ ‫امليدانية‬ ‫والزيارات‬ ‫الواقعي‬ ‫مع‬ ‫الحكومية‬ ‫الرواية‬ ‫تدقيق‬ ‫مع‬ ‫والرسمية‬ ‫الحكومية‬ ‫الجهات‬ ‫عن‬ ‫وبيانات‬ ‫تقارير‬ ‫من‬ ‫صدر‬ ‫ما‬ ‫عىل‬ ‫االعتماد‬ 2 . ‫الرسمية‬ ‫املحارض‬ ‫اىل‬ ‫باالضافة‬ ‫العيان‬ ‫شهود‬ ‫أو‬ ‫الضحايا‬ ‫أرس‬ ‫من‬ ‫فعليا‬ ‫توثيقه‬ ‫تم‬ ‫ما‬ ‫المعلومات‬ ‫جمع‬ ‫ألية‬ : ‫ثالثا‬
  7. 7. 9 2015 ‫حصاد‬ ‫االنتهاكات‬ ‫يتضمن‬ ‫ولكنه‬ ،‫مبارش‬ ‫بشكل‬ ‫والتوثيق‬ ‫الرصد‬ ‫الستحالة‬ ‫سيناء‬ ‫يف‬ ‫األوضاع‬ ‫يتضمن‬ ‫ال‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ 3 ‫ضد‬ ‫واالنتهاكات‬ ‫اجانب‬ ‫او‬ ‫مرصيني‬ ‫ضد‬ ‫االنتهاك‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫العربية‬ ‫مرص‬ ‫جمهورية‬ ‫نطاق‬ ‫داخل‬ ‫املحددة‬ . ‫بالخارج‬ ‫املرصيني‬ ‫مرص‬ ‫خارج‬ ‫للهجرة‬ ‫البالد‬ ‫يف‬ ‫السياسية‬ ‫الظروف‬ ‫اضطرتهم‬ ‫الذين‬ ‫املرصيني‬ ‫أوضاع‬ ‫يتضمن‬ ‫لم‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ 4 ‫التقارير‬ ‫وحدة‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫االتفاق‬ ‫ماتم‬ ‫هي‬ ‫املستخدمة‬ ‫األلفاظ‬ ‫كافة‬ 3 ‫الحرص‬ ‫لصعوبة‬ ‫أخري‬ ‫دول‬ ‫اىل‬ ‫اللجوء‬ ‫او‬ .‫له‬ ‫واألمني‬ ‫الحكومي‬ ‫االستخدام‬ ‫أو‬ ‫للمصطلح‬ ‫الحقوقي‬ ‫التوصيف‬ ‫عيل‬ ً‫ء‬‫بنا‬ ، ‫بالتنسيقية‬ ‫مواضع‬ ‫وتدارك‬ ‫التنسيقية‬ ‫نشطاء‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املستمر‬ ‫التدقيق‬ ‫إيل‬ ‫مرجعه‬ ‫آخر‬ ‫إيل‬ ‫تقرير‬ ‫من‬ ‫االرقام‬ ‫اختالف‬ 5 .‫والخطأ‬ ‫النقص‬ ‫فرق‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مستمر‬ ‫تدقيق‬ ‫لعمليات‬ ‫تخضع‬ ‫فهي‬ , ‫نهائية‬ ‫بالتقارير‬ ‫الواردة‬ ‫واألرقام‬ ‫اإلحصائيات‬ ‫تعترب‬ ‫ال‬ 6 ..‫باملؤسسة‬ ‫والتوثيق‬ ‫الرصد‬ ‫االنتهاكات‬ ‫يتضمن‬ ‫ولكنه‬ ،‫مبارش‬ ‫بشكل‬ ‫والتوثيق‬ ‫الرصد‬ ‫إلستحالة‬ ‫سيناء‬ ‫يف‬ ‫األوضاع‬ ‫يتضمن‬ ‫ال‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ 1 ‫ضد‬ ‫اإلنتهاكات‬ ‫و‬ ‫أجانب‬ ‫أو‬ ‫مرصيني‬ ‫ضد‬ ‫اإلنتهاك‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫العربية‬ ‫مرص‬ ‫جمهورية‬ ‫نطاق‬ ‫داخل‬ ‫املحددة‬ ‫بالخارج‬ ‫املرصيني‬ ‫قدرتنا‬ ‫لعدم‬ ‫وذلك‬ ‫الرشطة‬ ‫أو‬ ‫املسلحة‬ ‫القوات‬ ‫صفوف‬ ‫يف‬ ‫الوفاة‬ ‫حاالت‬ ‫إىل‬ ‫فقط‬ ‫اشارة‬ ‫يتضمن‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ 2 . ‫املعلومات‬ ‫توافر‬ ‫لعدم‬ ‫دقيق‬ ‫بشكل‬ ‫الحاالت‬ ‫توثيق‬ ‫أو‬ ‫أرسهم‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬ ‫عىل‬ ‫الكاملة‬ ‫مرص‬ ‫خارج‬ ‫للهجرة‬ ‫البالد‬ ‫يف‬ ‫السياسية‬ ‫الظروف‬ ‫اضطرتهم‬ ‫الذين‬ ‫املرصيني‬ ‫أوضاع‬ ‫يتضمن‬ ‫لم‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ 3 . ‫الحرص‬ ‫لصعوبة‬ ‫أخري‬ ‫دول‬ ‫اىل‬ ‫اللجوء‬ ‫أو‬ ‫الحقوقي‬ ‫التوصيف‬ ‫عيل‬ ً‫ء‬‫بنا‬ ، ‫بالتنسيقية‬ ‫التقارير‬ ‫وحدة‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫االتفاق‬ ‫ماتم‬ ‫هي‬ ‫املستخدمة‬ ‫األلفاظ‬ ‫كافة‬ 4 .‫له‬ ‫واألمني‬ ‫الحكومي‬ ‫اإلستخدام‬ ‫أو‬ ‫للمصطلح‬ ‫مواضع‬ ‫وتدارك‬ ‫التنسيقية‬ ‫نشطاء‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املستمر‬ ‫التدقيق‬ ‫إيل‬ ‫مرجعه‬ ‫آخر‬ ‫إيل‬ ‫تقرير‬ ‫من‬ ‫األرقام‬ ‫اختالف‬ 5 .‫والخطأ‬ ‫النقص‬ ‫فرق‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مستمر‬ ‫تدقيق‬ ‫لعمليات‬ ‫تخضع‬ ‫فهي‬ , ‫نهائية‬ ‫بالتقارير‬ ‫الواردة‬ ‫واألرقام‬ ‫اإلحصائيات‬ ‫تعترب‬ ‫ال‬ 6 .‫باملؤسسة‬ ‫والتوثيق‬ ‫الرصد‬ ‫مالحظات‬ :‫رابعا‬
  8. 8. 10 2015 ‫حصاد‬ ‫سالمة‬ ‫يف‬ ‫الحق‬ ‫ومنها‬ ‫القانون‬ ‫بموجب‬ ‫املواطنني‬ ‫لجميع‬ ‫الشخصية‬ ‫واإلمتيازات‬ ‫بالحماية‬ ‫تتمتع‬ ‫التي‬ ‫الحقوق‬ ‫وهي‬ .‫السياسية‬ ‫الحقوق‬ ‫و‬ ‫الفردية‬ ‫الحريات‬ ‫و‬ ‫اإلجرائية‬ ‫املتهم‬ ‫حقوق‬ ‫و‬ ‫والعدالة‬ ‫الشخيص‬ ‫واألمان‬ ‫والحرية‬ ‫الجسد‬ ‫عدة‬ ‫نالتها‬ 27 ‫اىل‬ 6 ‫املادة‬ ‫من‬ ‫السياسية‬ ‫و‬ ‫املدنية‬ ‫للحقوق‬ ‫الدويل‬ ‫العهد‬ ‫يف‬ ‫ادرجت‬ ‫التي‬ ‫الحقوق‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ - . 2015 ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫جسيمة‬ ‫انتهاكات‬ : ‫يف‬ ‫تمثلت‬ ‫وغريها‬ ‫عسكرية‬ ‫محاكمات‬ ‫و‬ ‫وإخفاء‬ ‫وتعذيب‬ ‫قتل‬ ‫من‬ ‫النوعية‬ ‫اإلنتهاكات‬ -1 ‫والالجئني‬ ‫الخاصة‬ ‫اإلحتياجات‬ ‫وذوي‬ ‫والطفل‬ ‫املرأة‬ ‫وخاصة‬ ‫ضعفا‬ ‫األكثر‬ ‫الفئات‬ -2 ‫وأعضاء‬ ‫واملحامني‬ ‫االنسان‬ ‫حقوق‬ ‫ونشطاء‬ ‫الصحفيني‬ ‫وبالتحديد‬ ‫للمهنني‬ ‫خاص‬ ‫ملف‬ -3 ‫بالجامعات‬ ‫التدريس‬ ‫هيئات‬ ‫الطالب‬ ‫ضد‬ ‫اإلنتهاكات‬ ‫4-ملف‬ ‫الربملان‬ ‫غياب‬ ‫يف‬ ‫صدرت‬ ‫التي‬ ‫الترشيعات‬ ‫ملف‬ -5 ‫اإلنتحار‬ – 1 ‫الوظيفة‬ ‫من‬ ‫الفصل‬ -2 .‫اإلنتهاك‬ ‫حسب‬ً‫ا‬‫نوعي‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫تقسيم‬ -1 .‫حدة‬ ‫عىل‬ ‫انتهاك‬ ‫لكل‬ ‫الدويل‬ ‫و‬ ‫الوطني‬ ‫القانوني‬ ‫اإلطار‬ ‫تحديد‬ -2 ‫املرصي‬ ‫الحقوقى‬ ‫الشأن‬ ‫يف‬ ‫جهه‬ ‫كل‬ ‫اختصاص‬ ‫حسب‬ ‫التوصيات‬ ‫توزيع‬ ‫وتم‬ :‫التوصيات‬ً‫ا‬‫وأخري‬ : ‫يىل‬ ‫ملا‬ ‫طبقا‬ ‫وذلك‬ ‫التنفيذي‬ ‫الملخص‬ ‫من‬ ‫أنواع‬ ‫خمسة‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫ويشمل‬ ‫والسياسية‬ ‫المدنية‬ ‫الحقوق‬ ‫باب‬ : ‫األول‬ ‫الباب‬ : ‫وهي‬ ‫اإلنتهاكات‬ ‫نوعين‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫ويشمـل‬ ‫واإلجتماعية‬ ‫اإلقتصـادية‬ ‫الحقوق‬ ‫باب‬ : ‫الثـانى‬ ‫الباب‬ : ‫وهم‬ ‫االنتهاكات‬ ‫لباقي‬ ‫التقرير‬ ‫يتطرق‬ ‫ولم‬ ‫االنتهاكات‬ ‫من‬ ‫فقط‬ :‫اإلنسان‬ ‫لحقوق‬ ‫المنظم‬ ‫القانوني‬ ‫اإلطار‬ : ‫الثالث‬ ‫الباب‬ ‫فقد‬ ‫املرصية‬ ‫الحقوقية‬ ‫للحالة‬ ‫والحريــات‬ ‫للحقوق‬ ‫املرصية‬ ‫التنسيقية‬ ‫رصد‬ ‫إطـار‬ ‫فـي‬ ‫أين؟‬ ‫إىل‬ ‫مرص‬ ‫بعنوان‬ 2015 ‫لعام‬ ‫الحقوقية‬ ‫الحالة‬ ‫عن‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫بإصدار‬ ‫قمنا‬ ‫تم‬ ‫فقد‬ ‫مميز‬ ‫احترافي‬ ‫حقوقي‬ ‫تقرير‬ ‫إلصدار‬ ‫التنسيقية‬ ‫سعى‬ ‫إطار‬ ‫وفي‬ ‫أبواب‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫تقسيم‬ . ‫السياسية‬ ‫و‬ ‫المدنية‬ ‫الحقوق‬ ‫باب‬ : ‫األول‬ ‫الباب‬
  9. 9. 11 2015 ‫حصاد‬ ‫تفرض‬ ‫وهي‬ ،‫القضاء‬ ‫أمام‬ ‫املثول‬ ‫يف‬ ‫والحق‬ ‫اإلحتجاز‬ ‫أو‬ ‫اإلعتقال‬ ‫من‬ ‫األمن‬ ‫اشكال‬ ‫من‬ ‫شكل‬ ‫هي‬ ‫رسيعا‬ ‫إعالمه‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫توقيفه‬ ‫يتم‬ ‫شخص‬ ‫أي‬ ‫أن‬ ‫يتطلب‬ ‫مما‬ ‫اإلعتقال‬ ‫حول‬ ‫إجرائية‬ ‫ضوابط‬ . ‫الطبيعي‬ ‫قاضية‬ ‫عيل‬ ‫الرسعة‬ ‫وجه‬ ‫عيل‬ ‫وعرضه‬ ‫اليه‬ ‫املوجهة‬ ‫بالتهم‬ ‫األخفاء‬ ‫و‬ , ‫التعسفي‬ ‫األعتقال‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫تنوعت‬ , ‫الحق‬ ‫لهذا‬ ‫إنتهاكات‬ ‫عدة‬ ‫املرحلة‬ ‫هذة‬ ‫خالل‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ . ‫للمدنيني‬ ‫العسكرية‬ ‫للمحاكمات‬ ‫األحالة‬ ‫و‬ ‫القرسي‬ : ‫لالتــي‬ ‫طـبقــا‬ ‫ذلك‬ ‫املعاملة‬ ‫و‬ ‫التعذيب‬ ‫حظر‬ ‫و‬ )‫اإلعدام‬ ‫عقوبة‬ ‫حظر‬ , ‫التعسفي‬ ‫القتل‬ ‫(وقف‬ ‫الحياة‬ ‫يف‬ ‫اإلنسان‬ ‫حق‬ ‫وهو‬ .‫الحق‬ ‫لهذا‬ ‫جسيمة‬ ‫مخالفات‬ ‫ثالث‬ ‫التنسيقية‬ ‫رصدت‬ ‫فقد‬ ‫املهينة‬ ‫أو‬ ‫إنسانية‬ ‫الال‬ ‫أو‬ ‫القاسية‬ :‫التعسفي‬ ‫القتل‬ -‫ا‬ ‫حالة‬ 335 ‫التنسيقية‬ ‫رصدت‬ ‫فقط‬ 2015 ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫ففي‬ 7 ‫يف‬ ‫اإلعدام‬ ‫حكم‬ ‫تنفيذ‬ ‫تم‬ ‫حيث‬ ‫القانون‬ ‫إطار‬ ‫خارج‬ ‫قتل‬ 87 , ‫التعذيب‬ ‫جراء‬ ‫مواطن‬ 27 ‫مقتل‬ ‫وتوثيق‬ , ‫مواطنني‬ ‫و‬ ‫متظاهرين‬ ‫قتل‬ ‫حاله‬ 50, ‫الطبي‬ ‫باإلهمال‬ ‫قتل‬ ‫حاله‬ ‫باألعرية‬ ‫املبارش‬ ‫بالقتل‬ ‫سواء‬ ‫جسدية‬ ‫تصفية‬ ‫حاله‬ 143 ‫حوادث‬ ‫يف‬ ‫القتل‬ ‫أو‬ ‫املنازل‬ ‫رشفات‬ ‫من‬ ‫اإللقاء‬ ‫أو‬ ‫النارية‬ ‫قتل‬ ‫حالة‬ 21 ‫بخالف‬ ‫هذا‬ ،‫السبب‬ ‫معلومة‬ ‫غري‬ ‫تفجري‬ .‫طائفي‬ :‫التعذيب‬ -‫ب‬ ‫بناءا‬ ‫تعذيب‬ ‫حالة‬ 387 ‫توثيق‬ ‫تم‬ 2015 ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫ففي‬ ‫الضحايا‬ ‫وأرس‬ ‫األهايل‬ ‫من‬ ‫مبارشة‬ ‫وردتنا‬ ‫شكاوي‬ ‫عيل‬ ‫ولم‬ ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫رصدها‬ ‫تم‬ ‫تعذيب‬ ‫حالة‬ 876 ‫إجمايل‬ ‫من‬ .‫أرسهم‬ ‫أو‬ ‫الضحايا‬ ‫مع‬ ‫مبارش‬ ‫بشكل‬ ‫توثيقها‬ ‫نستطيع‬ : ‫اإلعدام‬ ‫عقوبة‬ _‫ج‬ ‫من‬ 1758 ‫منهم‬ ‫املفتي‬ ‫ايل‬ ‫إحاله‬ ‫أمر‬ 1763 ‫رصد‬ ‫تم‬ ‫أماكن‬ ‫داخل‬ ‫توفوا‬ ‫متهمني‬ 4 ‫منهم‬ , ‫سيدات‬ 5 ‫و‬ ‫الذكور‬ .‫للمفتي‬ ‫اإلحالة‬ ‫بعد‬ ‫االحتجاز‬ ‫تنفيذ‬ ‫تم‬ ‫باألعدام‬ ‫حكم‬ 729 ‫التقرير‬ ‫فرتة‬ ‫خالل‬ ‫وصدر‬ ‫ولم‬ ‫باإلعدام‬ ‫حكم‬ 427 ‫منهم‬ ‫حاالت‬ 7 ‫يف‬ ‫اإلعدام‬ ‫حكم‬ ‫قبول‬ ‫تم‬ ‫باإلعدام‬ ‫حكم‬ 260 ‫و‬ ‫بعد‬ ‫النقض‬ ‫طعن‬ ‫ينظر‬ ‫حكم‬ ‫حاالت‬ 7 ‫و‬ ‫املحاكمة‬ ‫إعادة‬ ‫و‬ ‫فيهم‬ ‫النقض‬ ‫طعن‬ ‫الحكم‬ ‫ثم‬ ‫املحاكمة‬ ‫وإعادة‬ ‫النقض‬ ‫قبول‬ ‫تم‬ ‫باإلعدام‬ ‫إعادة‬ ‫تم‬ ‫باإلعدام‬ ‫حكم‬ 56 ‫و‬ ‫الثانية‬ ‫للمرة‬ ‫باإلعدام‬ .‫الرباءة‬ ‫أو‬ ‫مختلفة‬ ‫بعقوبات‬ ‫الحكم‬ ‫و‬ ‫املحاكمة‬ :‫التعسفي‬ ‫اإلعتقال‬ _‫ا‬ ‫اعتقال‬ 2015 ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫املرصية‬ ‫التنسيقية‬ ‫رصدت‬ ‫رهن‬ ‫أغلبهم‬ ‫يزال‬ ‫وال‬ , ‫مرصي‬ ‫مواطن‬ 23000 ‫حوايل‬ ‫عسكرية‬‫سواء‬‫ملحاكمات‬‫إحالتهم‬‫تم‬‫أو‬‫اإلحتياطي‬‫الحبس‬ ‫العادلة‬ ‫املحاكمات‬ ‫ضمانات‬ ‫إيل‬ ‫أغلبها‬ ‫تفتقر‬ ‫مدنية‬ ‫أو‬ 51 ‫ايل‬ ‫سجنا‬ 42 ‫من‬ ‫املرصية‬ ‫السجون‬ ‫عدد‬ ‫ارتفع‬‫وايضا‬_ ..‫األخرية‬ ‫الفرتة‬ ‫يف‬ ‫جديدة‬ ‫سجون‬ 9 ‫بناء‬ ‫تم‬ ‫بعدما‬ ‫سجنا‬ :‫القرسي‬ ‫اإلخفاء‬ _‫ب‬ ‫القرسي‬ ‫اإلخفاء‬ ‫إىل‬ ‫مواطن‬ 1840 ‫تعرض‬ ‫برصد‬ ‫قمنا‬ ‫رهن‬ ‫حالة‬ 366 ‫منهم‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ,‫الرصد‬ ‫فرتة‬ ‫خالل‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫سطور‬ ‫كتابة‬ ‫حتي‬ ‫القرسي‬ ‫اإلخفاء‬ ‫رهن‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫بمن‬ ‫تفصيلية‬ ‫قائمة‬ ‫بالتقرير‬ ‫وسريفق‬ ‫أرس‬ ‫مع‬ ‫توثيقه‬ ‫تم‬ ‫ملا‬ ‫طبقا‬ ‫منهم‬ ‫القرسي‬ ‫اإلخفاء‬ . ‫الضحايا‬ :‫العسكرية‬ ‫املحاكمات‬ ‫إىل‬ ‫املدنيني‬ ‫إحالة‬ _‫ج‬ ‫مواطن‬6048‫من‬‫يقرب‬‫ما‬‫إحالة‬‫الفرتة‬‫هذه‬‫خالل‬‫رصدنا‬ ‫من‬ ‫قضية‬ 288 ‫يف‬ ‫وذلك‬ ‫العسكرية‬ ‫املحاكم‬ ‫ايل‬ ‫مرصي‬ ‫حوايل‬ ‫ايضا‬ ‫و‬ ‫قارص‬ ‫و‬ ‫وطالبه‬ ‫طالب‬ 578 ‫حوايل‬ ‫بينهم‬ ‫صدور‬ ‫وتم‬ ‫املحامني‬ ‫من‬ 30 ‫و‬ ‫مدرس‬ 181 ‫و‬ ‫طبيب‬ 74 ‫باإلعدام‬ ‫احكام‬ ‫فيها‬ ‫صدر‬ ‫منهم‬ ‫قضية‬ 163 ‫يف‬ ‫أحكام‬ ‫عيل‬ ‫و‬ ‫باملؤبد‬ ‫حكم‬ ‫الف‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫و‬ ‫مدني‬ ‫مواطن‬ 18 ‫عيل‬ ‫عام‬ 15 ‫بني‬ ‫ما‬ ‫تراوحت‬ ‫مدد‬ ‫بالسجن‬ ‫أحكام‬ ‫آخرين‬ ‫اآلف‬ .‫سنوات‬ 7 ‫ايل‬ ‫الجسد‬ ‫سالمة‬ ‫في‬ ‫الحق‬ )1( .‫الشخصي‬ ‫األمن‬ ‫و‬ ‫الحرية‬ ‫في‬ ‫الحق‬ )2(
  10. 10. 12 2015 ‫حصاد‬ :‫المجتمع‬ ‫في‬ ‫ضعفا‬ ‫األكثر‬ ‫الفئات‬ )4( ‫ذوي‬ ‫و‬ ‫الطفل‬ ‫و‬ ‫املرأة‬ _ ‫فئات‬ ‫أربع‬ ‫هم‬ ‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫لألنتهاك‬ ‫عرضة‬ ‫األكثر‬ ‫و‬ ‫بالرعاية‬ ‫األحق‬ ‫الفئات‬ .‫الالجئني‬ ‫و‬ ‫السن‬ ‫كبار‬ ‫و‬ ‫الخاصة‬ ‫األحتياجات‬ :‫للمرأة‬ ‫ا-بالنسبه‬ ‫حتي‬ ‫اإلنتهاكات‬ ‫من‬ ‫للعديد‬ ‫مرص‬ ‫يف‬ ‫املرأة‬ ‫تعرضت‬ 2000 ‫حوايل‬ ‫اعتقالهن‬ ‫تم‬ ‫الالتي‬ ‫النساء‬ ‫عدد‬ ‫وصل‬ ‫وحتي‬ 2013 ‫يوليو‬ 3 ‫من‬ ‫الفرته‬ ‫خالل‬ ‫وفتاة‬ ‫سيدة‬ ‫سيدة‬ ‫و‬ ‫فتاة‬ 60 ‫حوايل‬ ‫منهن‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ , 2015 ‫نهاية‬ ‫املقدمة‬ ‫وحدها‬ ‫القاهرة‬ ‫تحتل‬ ‫التعسفي‬ ‫اإلعتقال‬ ‫رهن‬ 9 ‫الدقهلية‬ ‫و‬ ‫معتقالت‬ 10 ‫دمياط‬ ‫ثم‬ , ‫معتقلة‬ 22 ‫ب‬ ‫معتقالت‬ 4 ‫الغربية‬ ‫ثم‬ ‫معتقالت‬ 6 ‫الجيزة‬ ‫ثم‬ , ‫معتقالت‬ ,‫معتقلتان‬ ‫سويف‬ ‫بني‬ ‫ثم‬ , ‫معتقالت‬ 3 ‫األسكندرية‬ ‫ثم‬ ‫معتقلة‬ ‫الرشقية‬ ‫و‬ ‫والفيوم‬ ‫وسوهاج‬ ‫اإلسماعيلية‬ ‫واخريا‬ .‫محافظة‬ ‫لكل‬ :‫الطفل‬ - ‫ب‬ ‫عام‬ 18 ‫من‬ ‫أقل‬ ‫العمرية‬ ‫املرحلة‬ ‫يف‬ ‫مرص‬ ‫أطفال‬ ‫تعرض‬ ‫انتهاك‬ 1243 ‫اىل‬ ‫وصل‬ ‫اإلنتهاكات‬ ‫من‬ ‫جدا‬ ‫كبري‬ ‫لكم‬ ‫اعتقال‬ ‫حالة‬ 630 ‫منهم‬ ‫املرصية‬ ‫التنسيقية‬ ‫رصد‬ ‫بحسب‬ ‫القانون‬ ‫إطار‬ ‫خارج‬ ‫قتل‬ ‫حالة‬ 16 ‫و‬ , 2015 ‫عام‬ ‫خالل‬ 89 ‫و‬ , ‫قرسي‬ ‫اخفاء‬ ‫حالة‬ 121‫و‬ ,‫تعذيب‬ ‫حالة‬ 250 ‫و‬ , .‫طبي‬ ‫إهمال‬ ‫حاله‬ ‫األمن‬ ‫معسكرات‬ ‫فــي‬ ‫األطفال‬ ‫احتجاز‬ ‫اىل‬ ‫باإلضافة‬ - ‫بالبالغني‬ ‫خاصة‬ ‫أماكن‬ ‫ويف‬ ‫املركزي‬ :‫الخاصة‬ ‫اإلحتياجات‬ ‫ذوي‬ _‫ج‬ ‫االشخاص‬ ‫و‬ ‫اإلعاقة‬ ‫حاالت‬ ‫كل‬ ‫نحرص‬ ‫ان‬ ‫نستطع‬ ‫لم‬ - ‫وأماكن‬ ‫السجون‬ ‫داخل‬ ‫الخاصة‬ ‫األحتياجات‬ ‫ذوي‬ 480 ‫رصده‬ ‫لنا‬ ‫أمكن‬ ‫ما‬ ‫فإجمال‬ ‫املرصية‬ ‫األحتجاز‬ ‫بشأنهم‬ ‫قضائية‬ ‫أحكام‬ ‫و‬ ‫حبس‬ ‫و‬ ‫أحتجاز‬ ‫حالة‬ ‫الفردية‬ ‫للحرية‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ )3( ‫التجمع‬ ‫و‬ ‫الجمعيات‬ ‫تكوين‬ ‫حرية‬ ‫و‬ ‫التعبري‬ ‫و‬ ‫الفكر‬ ‫حرية‬ ‫و‬ ‫التنقل‬ ‫حرية‬ ‫اشكال‬ ‫من‬ ‫شكل‬ ‫هي‬ .‫التنظيم‬ ‫حرية‬ ‫و‬ ‫الخصوصية‬ ‫يف‬ ‫الحق‬ ‫و‬ ‫الجنسية‬ ‫عيل‬ ‫الحصول‬ ‫يف‬ ‫والحق‬ : ‫التنقل‬ ‫حرية‬ - ‫ا‬ ‫يف‬ ‫ومدن‬ ‫قري‬ ‫عدة‬ ‫حصار‬ ‫املرحلة‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ ‫التنقل‬ ‫حرية‬ ‫من‬ ‫املواطنني‬ ‫منع‬ ‫و‬ ‫املختلفة‬ ‫مرص‬ ‫محافظات‬ ‫من‬ ‫كبري‬ ‫عدد‬ ‫اعتقال‬ ‫مع‬ ‫كبري‬ ‫بشكل‬ ‫عليهم‬ ‫التضيق‬ ‫مع‬ .‫املواطنني‬ ‫من‬ ‫املواطنني‬ ‫من‬ ‫كبري‬ ‫عدد‬ ‫منع‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ ‫ذلك‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ .‫املجتمعية‬‫الرموز‬‫و‬‫األعالميني‬‫و‬‫الحقوقيني‬‫بخاصة‬‫و‬‫السفر‬ : ‫والتعبري‬ ‫الفكر‬ ‫حرية‬ - ‫ب‬ ‫خالل‬ ‫والصحفيني‬ ‫لالعالميني‬ ‫وخاصة‬ ‫والتعبري‬ ‫الفكر‬ ‫حرية‬ ‫ضد‬ ‫لالنتهاكات‬ ‫التنسيقية‬ ‫رصد‬ ‫اطار‬ ‫يف‬ . 2015 ‫عام‬ : ‫االتي‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ . ‫مختلفة‬ ‫عنف‬ ‫حوادث‬ ‫يف‬ ‫صحفيني‬ 4 ‫مقتل‬ - . ‫والتعذيب‬ ‫القرسي‬ ‫لإلخفاء‬ ‫صحفي‬ 14 ‫تعرض‬ - ‫اإلعالمية‬ ‫التغطية‬ ‫أثناء‬ ‫بدني‬ ‫اعتداء‬ ‫حالة‬ 193 - . ‫والصحفية‬ ‫تعسفي‬ ‫إعتقال‬ ‫حالة‬ 50- ‫الجنائية‬ ‫املحاكمات‬ ‫اىل‬ ‫وإعالمي‬ ‫صحفي‬ 38 ‫إحالة‬ - ‫عسكرية‬ ‫أو‬ ‫مدنية‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ . ‫االعالمي‬ ‫الظهور‬ ‫من‬ ‫برنامج‬ 12 ‫وقف‬ ‫تم‬ - ‫ومواقع‬ ‫فضائية‬ ‫وقنوات‬ ‫لصحف‬ ‫مقر‬ 14 ‫مداهمة‬ ‫تم‬ - . ‫إخبارية‬ ‫الصحفيني‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫تعنت‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ - . ‫السجون‬ ‫داخل‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫واالعالميني‬ : ‫جمعيات‬ ‫تكوين‬ ‫و‬ ‫التجمع‬ ‫حرية‬ _‫ج‬ ‫لإلنتهاكات‬ ‫الدراسة‬ ‫فرتة‬ ‫خالل‬ ‫التنسيقية‬ ‫رصد‬ ‫إطار‬ ‫يف‬ - ‫وترية‬‫يف‬ ‫ملحوظا‬‫إرتفاعا‬‫وجدنا‬, ‫التجمع‬‫بحرية‬‫الخاصة‬ ‫سواء‬ ‫واالجتماعات‬ ‫التجمع‬ ‫بحرية‬ ‫املتعلقة‬ ‫اإلنتهاكات‬ ‫اقتحام‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ , ‫خاصة‬ ‫أو‬ ‫عامة‬ ‫اجتماعات‬ ‫كانت‬ ‫الشديد‬ ‫والتضييق‬ ‫املستقلة‬ ‫اإلعالمية‬ ‫املؤسسات‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫حقهم‬ ‫خاصة‬ ‫واإلعالميني‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫نشطاء‬ ‫عىل‬ ‫اإلعالمية‬ ‫املؤسسات‬ ‫أو‬ ‫الحقوقية‬ ‫املنظمات‬ ‫تكوين‬ ‫يف‬ .‫املستقلة‬
  11. 11. 13 2015 ‫حصاد‬ :‫اإلنتحار‬ -‫ا‬ :‫التعسفي‬ ‫للفصل‬ ‫بالنسبة‬ -‫ب‬ :‫والالجئني‬ ‫املهاجرين‬ _‫د‬ ‫عن‬ ‫الصادرة‬ ‫البيانـات‬ ‫من‬ ‫أحصائـه‬ ‫تم‬ ‫ملا‬ ‫طبقا‬ ‫سوري‬ ‫الجئ‬ ‫الف‬ 80 ‫وجود‬ ‫رصدنا‬ ‫رسمية‬ ‫جهات‬ ‫وترية‬ ‫زادت‬ ‫أخري‬ ‫ملصادر‬ ‫طبقا‬ 250‫و‬ , ‫مرص‬ ‫يف‬ ‫حيث‬ , ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫الفئات‬ ‫هذه‬ ‫ضد‬ ‫األنتهاكات‬ ‫أخفائة‬ ‫تم‬ ‫األخر‬ ‫والبعض‬ ‫منهم‬ ‫العرشات‬ ‫اعتقال‬ ‫تم‬ ‫يف‬ ‫التوسع‬ ‫اىل‬ ‫باالضافة‬ , ‫مختلفة‬ ‫فرتات‬ ‫قرسيا‬ ‫مرص‬ ‫داخل‬ ‫االقامة‬ ‫تصاريح‬ ‫اصدار‬ ‫يف‬ ‫التضييق‬ ‫بطرق‬ ‫مرص‬ ‫خارج‬ ‫للهرب‬ ‫منهم‬ ‫الكثري‬ ‫اضطر‬ ‫مما‬ . ‫مختلفة‬ ‫املحبوسني‬ ‫الفلسطينني‬ ‫عدد‬ ‫وصل‬ ‫ذلك‬ ‫ايل‬ ‫باإلضافه‬ - ‫حاالت‬ 4 ‫و‬ ‫فلسطيني‬ 44 ‫حوايل‬ ‫ايل‬ ‫املرصية‬ ‫السجون‬ ‫يف‬ .‫رصده‬ ‫أمكن‬ ‫ملا‬ ‫طبقا‬ ‫قرسي‬ ‫اخفاء‬ ‫والفصل‬ ‫اإلنتحار‬ ‫حاالت‬ ‫عىل‬ ‫الباب‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫ركزنا‬ ‫واإلجتماعية‬ ‫اإلقتصادية‬ ‫الحقوق‬ ‫غياب‬ ‫عىل‬ ‫كمؤرش‬ - ‫يف‬ ‫وحقهم‬ ‫كريمة‬ ‫حياة‬ ‫يف‬ ‫واملوظفني‬ ‫العمال‬ ‫حقوق‬ ‫غياب‬ ‫عىل‬ ‫واضح‬ ‫كمؤرش‬ ‫الوظيفة‬ ‫من‬ ‫التعسفي‬ .‫الئق‬ ‫معييش‬ ‫مستوي‬ ‫حالة‬ 215‫حوايل‬ 2015‫عام‬ ‫خالل‬ ‫التنسيقية‬ ‫رصدت‬ - %80.93 ‫منهم‬ ‫الرجال‬ ‫نسبة‬ ‫بلغت‬ ‫فعليا‬ ‫وقعت‬ ‫انتحار‬ ‫أقل‬ ‫نسبتهم‬ ‫فكانت‬ ‫لإلناث‬ ‫بالنسبة‬ ‫أما‬ ‫حاله‬ 174 ‫حوايل‬ .‫حالة‬ 41 ‫حوايل‬ %19.15 ‫حوايل‬ ‫فبلغت‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫العمرية‬ ‫الفئة‬ ‫يف‬ ‫اإلنتحار‬ ‫حاالت‬ ‫نسبة‬ ‫وبلغت‬ - 42 ‫تليه‬ , %52.13 ‫بنسبة‬ ‫حالة‬ 112 )‫(81:53عام‬ ‫بنسبة‬ )‫(63:06عام‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫العمرية‬ ‫الرشيحة‬ ‫يف‬ ‫حالة‬ ‫بنسبة‬ ‫العمر‬ ‫مجهولة‬ ‫حالة‬ 40 ‫تليها‬ , %19.53 ‫رشيحه‬ ‫يف‬ ‫انتحار‬ ‫حالة‬ 18 ‫بخالف‬ ‫هذا‬ %18.14 %8.37 ‫بنسبه‬ ‫عام‬ 17 ‫من‬ ‫األقل‬ ‫األحداث‬ ‫و‬ ‫األطفال‬ ‫من‬ ‫األكثر‬ ‫املسنني‬ ‫فئة‬ ‫يف‬ ‫انتحار‬ ‫حاالت‬ 3 ‫توجد‬ ‫وكذلك‬ . %1.39 ‫بنسبه‬ ‫عام‬ 60 ‫موظف‬ 5000 ‫حوايل‬ ‫بحق‬ ‫تعسفي‬ ‫فصل‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ - ‫وحتي‬ 2013 ‫نهاية‬ ‫منذ‬ ‫للدولة‬ ‫اإلداري‬ ‫بالجهاز‬ .2015‫نهاية‬ ‫آرائهم‬ ‫بسبب‬ ‫قايض‬ 51 ‫ل‬ ‫القضاء‬ ‫من‬ ‫عزل‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ - 2015 ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫الشخصية‬ ‫الصحفيني‬ ‫من‬ 671 ‫ل‬ ‫تعسفي‬ ‫فصل‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ - ‫عــــام‬ ‫خــالل‬ ‫واإلعالميــني‬ ‫األقالم‬ ‫وأصحاب‬ .2015 ‫مواقف‬ ‫بسبب‬ ‫جامعي‬ ‫أستاذ‬ 46 ‫فصل‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ - 2015 ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫سياسية‬ ‫مــعــلــم‬ 200 ‫حـــوالـــي‬ ‫فصل‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ - 2015 ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫سياسية‬ ‫مواقف‬ ‫بسبب‬ ‫اإلجتماعية‬ ‫و‬ ‫اإلقتصادية‬ ‫الحقوق‬ ‫الثاني‬ ‫الباب‬ ‫الحريات‬ ‫للحقوق‬ ‫المصرية‬ ‫التنسيقية‬
  12. 12. 14 2015 ‫حصاد‬
  13. 13. 15 2015 ‫حصاد‬
  14. 14. 16 2015 ‫حصاد‬ ‫بالتعذيب‬ ‫الجسد‬ ‫وانتهك‬ ،‫الكرامة‬ ‫الحقوق،وانتهكت‬ ‫كافة‬ ‫أهدرت‬ ‫املحتمل‬ ‫اإلرهاب‬ ‫مواجهة‬ ‫ذريعة‬ ‫تحت‬ ‫األنسان‬ ‫فقتل‬ !‫الحياة‬ ‫حق‬ ‫حتى‬ ‫وانتهك‬ ،‫القرسى‬ ‫واإلخفاء‬ ‫التعسفى‬ ‫باالعتقال‬ ‫الحرية‬ ‫وانتهكت‬ ،‫واالغتصاب‬ .ً‫ا‬‫أنهار‬ ‫الدماء‬ ‫وأسيلت‬ !‫النسيان‬ ‫حارتنا‬ ‫أدلة..وآفة‬ ‫بال‬ ‫مربرات‬ ‫التربير..أي‬ ‫بيانات‬ ‫تخرج‬ ‫ثم‬ ‫حكم‬ ‫تنفيذ‬ ‫تم‬ ‫حيث‬ ‫القانون‬ ‫إطار‬ ‫خارج‬ ‫قتل‬ ‫حالة‬ 335 ‫التنسيقية‬ ‫رصدت‬ ‫فقط‬ 2015 ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫ففي‬ ‫قتل‬ ‫حاله‬ 50, ‫الطبي‬ ‫باإلهمال‬ ‫قتل‬ ‫حاله‬ 87 , ‫التعذيب‬ ‫جراء‬ ‫مواطن‬ 27 ‫مقتل‬ ‫وتوثيق‬ , ‫مواطنني‬ 7 ‫يف‬ ‫األعدام‬ ‫أو‬ ‫املنازل‬ ‫فوق‬ ‫من‬ ‫االلقاء‬ ‫أو‬ ‫النارية‬ ‫باإلعرية‬ ‫املبارش‬ ‫بالقتل‬ ‫سواء‬ ‫جسدية‬ ‫تصفية‬ ‫حاله‬ 143 ‫و‬ ‫متظاهرين‬ .‫طائفي‬ ‫قتل‬ ‫حالة‬ 21 ‫بخالف‬ ‫هذا‬ ،‫السبب‬ ‫معلومة‬ ‫غري‬ ‫تفجري‬ ‫حوادث‬ ‫يف‬ ‫القتل‬ ‫بـررالمدنيـة‬ ‫...ثم‬ ‫أوال‬ ‫أقتـل‬ ‫املحاسب‬ ‫عيل‬ ‫اإلعدام‬ ‫حكم‬ ‫تنفيذ‬ ‫تم‬ 2015/3/7 -1‫الرغم‬ ‫عيل‬ ‫وذلك‬ .. »‫النبي‬ ‫عبد‬ ‫رمضان‬ ‫حسن‬ ‫«محمود‬ ‫وضوح‬ ‫وعدم‬ ‫الحكم‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫الواضح‬ ‫القانوني‬ ‫العوار‬ ‫من‬ ‫لحق‬ ‫الذي‬ ‫الشديد‬ ‫التعذيب‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫ثبوتها‬ ‫أو‬ ‫األدلة‬ ‫الذى‬ ‫اإلعالمى‬ ‫والتضليل‬ ، ‫باعرتافه‬ ‫ليديل‬ »‫«رمضان‬ ‫أجزاء‬ ‫ونقل‬ ‫الصورة‬ ‫بتشويه‬ ‫اإلعدام‬ ‫هذا‬ ‫تنفيذ‬ ‫يف‬ ‫ساهم‬ ‫دليال‬ ‫تعترب‬ ‫ال‬ ‫والتى‬ »‫«الفيديو‬ ‫لقطات‬ ‫من‬ ‫مبتورة‬ ‫والرشائط‬ ‫الصوتية‬ ‫فالتسجيالت‬ .. ‫الجريمة‬ ‫عىل‬ ‫ماديا‬ ‫إن‬ ‫وغايتها‬ ،‫كدليل‬ ‫بها‬ ‫اليؤخذ‬ - ‫القضية‬ ‫أحراز‬ - ‫املرئية‬ ‫فالتسجيالت‬ ، ‫دليل‬ ‫إىل‬ ‫لالهتداء‬ ‫وسيلة‬ ‫تتخذ‬ ‫أن‬ ‫أبيحت‬ ‫والحذف‬ ‫للعبث‬ ‫عرضة‬ ‫املصورة‬ ‫والرشائط‬ ‫الصوتية‬ ‫من‬ ‫املونتاج؛‬ ‫عمليات‬ ‫وكل‬ ‫والتأخري‬ ‫والتقديم‬ ‫واإلضافة‬ ‫من‬ ‫التسجيالت‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫أال‬ ‫املقرر‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ذلك‬ ‫أجل‬ ‫الجنائية‬ ‫الدعوى‬ ‫يف‬ ‫األدلة‬ ‫إجراءات‬ ‫فيها‬ ‫سارت‬ ‫كيف‬ ‫يلحظ‬ ‫القضية‬ ‫لتلك‬ ‫واملتتبع‬ ‫حكما‬ ‫ليصدر‬ ‫عجيبة‬ ‫برسعة‬ ‫التقايض‬ :)‫(اإلعدام‬ ‫المقنن‬ ‫القتل‬ : ‫اوال‬ ‫النوعية‬ ‫االنتهاكات‬ : ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫القتل‬ : ‫االول‬ ‫المبحث‬
  15. 15. 17 2015 ‫حصاد‬ ‫االستئنافات‬ ‫جميع‬ ‫رفض‬ُ‫ت‬‫و‬ ‫عليه‬ ‫ُصدق‬‫ي‬‫و‬ ‫باإلعدام‬ ‫بحقه‬ ‫وااللتماسات‬ ‫مرصيني‬ 6 ‫ىف‬ ‫اإلعدام‬ ‫حكم‬ ‫تنفيذ‬ 2015/5/18 - ‫ب‬ ‫رشكس‬ ‫عرب‬ ‫بقضية‬ ‫إعالميا‬ ‫املعروفة‬ ‫القضية‬ ‫ىف‬ 2014 ‫لسنة‬ ‫عسكرية‬ ‫جنايات‬ 43 ‫رقم‬ ‫القضية‬ ‫عد‬ُ‫ت‬‫(و‬ ‫عيل‬ ‫دليال‬ )‫رشكس‬ ‫(عرب‬ ‫باسم‬ ‫إعالميا‬ ‫واملعروفة‬ ‫النظام؛‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫القانون‬ ‫باسم‬ ‫املمنهج‬ ‫القتل‬ ‫ممارسة‬ ‫عليه‬ ‫صدق‬ ‫بما‬ ً‫ال‬‫با‬ ‫املرصي‬ ‫النظام‬ ‫فيها‬ ِ‫يلق‬ ‫لم‬ ‫والتي‬ ‫محاكمة‬ ‫بعدم‬ ‫تقيض‬ ‫دولية‬ ‫ومـواثيـق‬ ‫معاهدات‬ ‫من‬ .‫العسكري‬ ‫القضاء‬ ‫أمام‬ ‫املدنيني‬ ‫القضية‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫اإلعدام‬ ‫حكم‬ ‫تنفيذ‬ ‫بالفعل‬ ‫تم‬ ‫حني‬ ‫يف‬ ‫عيل‬ ‫«محمد‬ : ‫وهم‬ ‫املدنيني‬ ‫األبرياء‬ ‫من‬ 6 ‫بحق‬ ‫العسكرية‬ ‫و»هاني‬ ،»ً‫ا‬‫عام‬ 31 – ‫هارون‬ ‫بكري‬ ‫و»محمد‬ ،»‫عفيفي‬ 18 - ‫رزق‬ ‫سيد‬ ‫و»عبدالرحمن‬ ،»‫عامر‬ ‫أمني‬ ‫مصطفى‬ ‫و»إسالم‬ ،« ً‫ا‬‫عام‬ 28 - ‫محمدعيل‬ ‫فرج‬ ‫و»خالد‬ ،»ً‫ا‬‫عام‬ .»ً‫ا‬‫عام‬ 27 – ‫أحمد‬ ‫سيد‬ ‫املتهمني‬ ‫من‬ ‫ثالثة‬ ‫أن‬ :‫االتهامات‬ ‫تلفيق‬ ‫عىل‬ ‫األدلة‬ ‫ومن‬ - ،‫أشهر‬ ‫بثالثة‬ ‫رشكس‬ ‫عرب‬ ‫عملية‬ ‫قبل‬ ‫اعتقلوا‬ ‫بالقضية‬ .‫الحادث‬ ‫وقوع‬ ‫من‬ ‫أيام‬ ‫ثالثة‬ ‫قبل‬ ‫اعتقلوا‬ ‫منهم‬ ‫وأربعة‬ ‫نوفمرب‬ 19 ‫بتاريخ‬ ‫عفيفي‬ ‫عيل‬ ‫محمد‬ ‫اعتقل‬ ‫حيث‬ ‫زوجته‬ ‫مع‬ ‫هارون‬ ‫بكري‬ ‫محمد‬ ‫اعتقل‬ ‫فيما‬ ،2013 ،2013 ‫نوفمرب‬ 28 ‫بتاريخ‬ ‫الزقازيق‬ ‫من‬ ‫معه‬ ‫وأوالده‬ 16 ‫بتاريخ‬ ‫اعتقل‬ ‫عامرفقد‬ ‫أمني‬ ‫مصطفى‬ ‫أماهاني‬ ‫عبدالرحمن‬ ‫الثانوية‬ ‫طالب‬ ‫واعتقل‬ ،2013 ‫ديسمرب‬ ‫وإسالم‬ ، ‫عيل‬ ‫محمد‬ ‫فرج‬ ‫خالد‬ ‫وكذلك‬ ‫رزق‬ ‫سيد‬ ‫مارس‬ 16 ‫بتاريخ‬ ‫محمد‬ ‫أبورسيع‬ ‫وأحمد‬ ‫أحمد‬ ‫سيد‬ ‫املدعو‬ ‫الثامن‬ ‫املتهم‬ ‫التايل‬ ‫اليوم‬ ‫لفي‬ ‫4102،ليعتق‬ ‫مارس‬ 17 ‫بتاريخ‬ ‫و‬ .‫سعد‬ ‫عبداللطيف‬ ‫حسني‬ ‫حسام‬ ‫يومني‬ ‫قبل‬ ‫أي‬ ، ‫القضية‬ ‫يف‬ ‫الثامن‬ ‫املتهم‬ ‫اعتقل‬ 2014 19 ‫بتاريخ‬ ‫وقعت‬ ‫التي‬ ‫رشكس‬ ‫عرب‬ ‫عملية‬ ‫حدوث‬ ‫من‬ .2014 ‫مارس‬ ‫ملدة‬ ‫القرسي‬ ‫لإلخفاء‬ ‫تعرضوا‬ ‫جميعا‬ ‫املتهمني‬ ‫أن‬ ‫كما‬ - ‫أومحامهم‬ ‫ذووهم‬ ‫خاللها‬ ‫يتمكن‬ ‫أشهرلم‬ 3 ‫عن‬ ‫تزيد‬ ‫أدى‬ ‫الذي‬ ‫للتعذيب‬ ‫تعرضهم‬ ‫وكذا‬ ، ‫مكانهم‬ ‫معرفة‬ ‫من‬ ‫حتى‬ ‫يحصلوا‬ ‫لم‬ ‫الذين‬ ‫للمعتقلني‬ ‫عدة‬ ‫لكسوروجروح‬ ‫عيل‬ ‫إلجبارهم‬ ‫اإلنسانية‬ ‫املعاملة‬ ‫يف‬ ‫حقوقهم‬ ‫أقل‬ ‫عىل‬ ‫يحصل‬ ‫لم‬ ‫وأخريا‬ .‫إليهم‬ ‫املنسوبة‬ ‫باالتهامات‬ ‫االعرتاف‬ ‫شهود‬ ‫الستدعاء‬ ‫موافقة‬ ‫عىل‬ ‫القضية‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫املعتقلون‬ ‫هوضابط‬ ‫القضية‬ ‫بتلك‬ ‫الوحيد‬ ‫الشاهد‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ، ‫النفي‬ !‫الوطني‬ ‫األمن‬ ‫بقطاع‬
  16. 16. 18 2015 ‫حصاد‬ ‫وغياهب‬ ‫األقسام‬ ‫ىف‬ ‫وإلقائهم‬ ‫ذويهم‬ ‫بني‬ ‫من‬ ‫باختطافهم‬ ‫للنظام‬ ‫املعارضني‬ ‫عذاب‬ ‫رحلة‬ ‫تنتهى‬ ‫ال‬ ‫كرامته‬ ‫وانتهاك‬ ‫به‬ ‫التنكيل‬ ‫من‬ ‫املواطن‬ ‫يسلم‬ ‫،لم‬ً‫ا‬‫هوان‬ ‫وأكثر‬ ،ً‫ا‬‫إيالم‬ ‫أشد‬ ‫رحلة‬ ‫تبدأ‬ ‫بل‬ ،‫السجون‬ ‫األذن‬ ‫شق‬ ‫أو‬ ‫اللسان‬ ‫قطع‬ ‫من‬ ‫مانع‬ ‫وال‬ ،ً‫ا‬‫جنسي‬ ً‫ا‬‫جسدي‬ ‫واعتداءا‬ ‫وصعقا‬ ‫وصفعا‬ ‫وركال‬ ً‫ا‬‫رضب‬ . ‫الوفاة‬ ‫ايل‬ ‫يؤدي‬ ‫مما‬ ‫ممنهج‬ ‫عربتعذيب‬ ‫خالل‬ ‫والسجون‬ ‫الرشطة‬ ‫أقسام‬ ‫داخل‬ ‫للموت‬ ‫أفىض‬ ‫تعذيب‬ ‫حالة‬ 27 ‫املرصية‬ ‫التنسيقية‬ ‫رصدت‬ .2015 ‫عام‬ : ‫حمدى‬ ‫كريم‬ -1 28 ( ‫حمدى‬ ‫كريم‬ ‫الشاب‬ ‫املحامي‬ ‫األمن‬ ‫قوات‬ ‫عتقلت‬‫ا‬ ‫يوم‬ ‫القاهرة‬ ‫يف‬ ‫املرج‬ ‫بمنطقة‬ ‫مسكنه‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ) ‫عام‬ ‫املطرية‬ ‫رشطة‬ ‫قسم‬ ‫إىل‬ ‫اقتياده‬ ‫وتم‬ 2015/ ‫فرباير‬ 22 .‫العامة‬ ‫النيابة‬ ‫عىل‬ ‫عرضه‬ ‫ثم‬ ، ‫التحقيق‬ ‫أثناء‬ ‫النيابة‬ ‫وكيل‬ ‫أبلغ‬ ‫كريم‬ ‫أن‬ ‫أرسته‬ ‫وأفادت‬ ‫رشطة‬ ‫قسم‬ ‫داخل‬ ‫شديد‬ ‫لتعذيب‬ ‫تعرض‬ ‫أنه‬ ،‫معه‬ ،‫الحجز‬ ‫إىل‬ ‫اخرى‬ ً‫ة‬‫مر‬ ‫بإعادته‬ ‫أمر‬ ‫والذي‬ ، ‫املطرية‬ ‫لوفاته‬ ‫القسم‬ ‫داخل‬ ‫يقضيها‬ ‫ليلة‬ ‫آخر‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ ‫عىل‬ ‫تعذيب‬ ‫آثار‬ ‫وجود‬ ‫وأكدت‬ , ‫التعذيب‬ ‫بسبب‬ ‫ونزع‬ ‫بالكف‬ ‫وكرس‬ ‫رأسه‬ ‫يف‬ ‫قطعي‬ ‫وجرح‬ ‫رقبته‬ ‫نتيجة‬ ‫جسده‬ ‫معظم‬ ‫يف‬ ‫وكدمات‬ ‫رأسه‬ ‫شعر‬ ‫بعض‬ .‫التعذيب‬ :‫الرشعى‬ ‫الطب‬ ‫تقرير‬ ‫املحامى‬ ‫وفاة‬ ‫واقعة‬ ‫عن‬ ‫الرشعى‬ ‫الطب‬ ‫تقرير‬ ‫كشف‬ ‫عىل‬‫املطرية‬‫رشطة‬‫قسم‬‫داخل‬‫تعذيبه‬‫بعد‬‫حمدى‬‫كريم‬ ‫من‬‫بالرقبة‬‫كدمات‬‫وجود‬‫عن‬‫الوطني‬‫األمن‬‫ضابطى‬‫يد‬ ‫والقضيب‬ ‫اليرسى‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫بالصدر‬ ‫وكدمة‬ ‫األمام‬ ‫وإصابة‬ ‫سنتيمرتات‬ ‫خمس‬ ‫اليمنى‬ ‫باإللية‬ ‫قديم‬ ‫وجرح‬ .‫اليرسى‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫والرقبة‬ ‫باألنف‬ 2015 ‫لسنة‬ 449 ‫رقم‬ ‫يحمل‬ ‫الذي‬ ‫التقرير‬ ‫وبحسب‬ ‫الترشيحيه‬ ‫الصفه‬ ‫وإجراء‬ ‫الظاهري‬ ‫بالكشف‬ ‫فإنه‬ ‫اإلصابات‬ ‫فإن‬ ، ‫محمدان‬ ‫حمدي‬ ‫كريم‬ ‫املتويف‬ ‫لجثة‬ ‫من‬ ‫حدثت‬ ‫وحديثه‬ ‫حيويه‬ ‫الجسد‬ ‫بعموم‬ ‫املشاهده‬ .‫تنوعها‬ ‫كان‬ ‫أيا‬ ‫صلبه‬ ‫أجسام‬ ‫أو‬ ‫بجسم‬ ‫املصادمه‬ ‫املنتصف‬ ‫من‬ ‫بالعنق‬ ‫املحامي‬ ‫إصابة‬ ‫التقرير‬ ‫وأوضح‬ ‫يده‬ ‫بمعصم‬ ‫احمرار‬ ‫وآثار‬ ‫أعىل‬ ‫من‬ ‫بالصدر‬ ‫وإصابة‬ ‫الجانب‬ ‫من‬ ‫اليرسى‬ ‫يده‬ ‫بمعصم‬ ‫وإصابة‬ ‫اليمنى‬ ‫وإصابة‬ ،‫األسفل‬ ‫من‬ ، ‫املنتصف‬ ‫من‬ ‫بالظهر‬ ‫وإصابة‬ ‫يف‬ ‫اليرسى‬ ‫بساقه‬ ‫وإصابة‬ ،‫الداخل‬ ‫من‬ ‫اليرسى‬ ‫باإللية‬ ‫واشتباه‬ ‫العانة‬ ‫منطقة‬ ‫بجوار‬ ‫وإحمرار‬ ‫الركبة‬ ‫منتصف‬ ‫وجد‬ ‫وكذا‬ ، ‫الصفن‬ ‫وكيس‬ ‫القضيب‬ ‫يف‬ ‫إبر‬ ‫وزرة‬ ‫تورم‬ ‫جراحية‬ ‫وغرز‬ ‫اليمنى‬ ‫باإللية‬ ‫جراحية‬ ‫وغرز‬ ‫عملية‬ ‫آثار‬ .‫األسفل‬ ‫من‬ ‫اليمنى‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫بالبطن‬ ‫قديمة‬ ‫يف‬ ‫لذكر‬ ‫الجثة‬ ‫بأن‬ ‫الظاهرى‬ ‫الطبى‬ ‫الكشف‬ ‫وأفاد‬ ‫العينني‬ ‫ظاهر‬ ‫سليم‬ ‫العمر‬ ‫من‬ ‫الثالث‬ ‫العقد‬ ‫نحو‬ ‫عوامل‬ ‫مع‬ ‫املتداخل‬ ‫الرمى‬ ‫التيبس‬ ‫دور‬ ‫يف‬ ‫البنية‬ ‫نحيف‬ ‫بعد‬ ‫ًا‬‫ي‬‫ظاهر‬ ‫يتضح‬ ‫لم‬ ‫الرمى‬ ‫والتعفن‬ ‫بالثالجة‬ ‫الحفظ‬ ‫مواضع‬ ‫عدا‬ ‫الجثة‬ ‫بخلفية‬ ‫باهت‬ ‫بلون‬ ‫الرمى‬ ‫والرسوب‬ ‫الحيوية‬ ‫اإلصابية‬ ‫اآلثار‬ ‫من‬ ‫بالجثة‬ ‫وكان‬ ،‫االرتكاز‬ :‫يىل‬ ‫ما‬ ‫الحديثة‬ ‫منتصف‬ ‫عىل‬ ‫يقع‬ ‫سم‬ 2x1 ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫متسحجة‬ ‫كدمة‬ ‫محدد‬ ‫غري‬ ‫سم‬ 2x1 ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫وكدمة‬ ،‫األنف‬ ‫عظمة‬ ‫وكدمتان‬ ، ‫السفىل‬ ‫الشفة‬ ‫يسار‬ ‫أسفل‬ ‫عىل‬ ‫يقع‬ ‫الشكل‬ ‫الساعد‬ ‫أسفل‬ ‫ظاهر‬ ‫عىل‬ ‫يقعان‬ ‫3×7سم‬ ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫غري‬ ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫وكدمة‬ ،‫الشكل‬ ‫محددتني‬ ‫غري‬ ‫األيمن‬ ‫اليمنى‬ ‫الركبة‬ ‫مقدم‬ ‫منتصف‬ ‫عىل‬ ‫تقع‬ ‫الشكل‬ ‫محدد‬ ‫تقع‬ ‫الشكل‬ ‫محددة‬ ‫غري‬ ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫وكدمة‬ ،‫سم‬ 2x8 ‫أسفل‬ ‫مقدم‬ ‫حتى‬ ‫ممتدة‬ ‫اليمنى‬ ‫الفخذ‬ ‫مقدم‬ ‫أعىل‬ ‫عىل‬ ‫منطقة‬ ً‫شامل‬ ‫للبطن‬ ‫املنصف‬ ‫الخط‬ ‫حتى‬ ‫البطن‬ ‫يمني‬ ‫بلون‬ ‫وكدمات‬ ، ‫سم‬ 30X50 ‫نحو‬ ‫أبعادها‬ ‫كلها‬ ‫العانة‬ ‫ويمني‬ ‫منتصف‬ ‫بمقدم‬ ‫منترشة‬ ‫الشكل‬ ‫محدد‬ ‫غري‬ ‫محمر‬ x 3 ‫وأكربها‬ ‫سم‬ 2 X 1 ‫نحو‬ ‫أصغرها‬ ،‫الصدر‬ ‫ويسار‬ .، ‫سم‬ 5 ‫عىل‬ ‫تقع‬ ‫الشكل‬ ‫محددة‬ ‫غري‬ ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫وكدمة‬ 4x1 ‫الدرقى‬ ‫الغرضوف‬ ‫مقابل‬ ‫العنق‬ ‫مقدم‬ ‫منتصف‬ ‫جانبى‬ ‫عىل‬ ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫أخرى‬ ‫كدمات‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫سم‬ ، ‫سم‬ 2x1 ‫نحو‬ ‫منها‬ ‫كل‬ ‫أبعاد‬ ‫للعنق‬ ‫املنصف‬ ‫الخط‬ !!! ‫الموت‬ ‫حتى‬ ‫التعذيب‬ : ‫ثانيا‬
  17. 17. 19 2015 ‫حصاد‬ ‫عىل‬ ‫تقع‬ ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫بكدمة‬ ‫مصاحب‬ ‫شديد‬ ‫وتورم‬ ‫رأس‬ ‫حتى‬ ‫ممتدة‬ ‫القضيب‬ ‫ظاهر‬ ‫مقدم‬ ‫منتصف‬ ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫وكدمة‬ ،‫سم‬ 2x7 ‫نحو‬ ‫بأبعاد‬ ‫القضيب‬ ‫الصفن‬ ‫كيس‬ ‫أنحاء‬ ‫كل‬ ً‫شامل‬ ‫شديد‬ ‫بتورم‬ ‫مصاحب‬ ‫وكدمات‬ ،‫بالخصيتني‬ ‫ومحسوس‬ ‫واضح‬ ‫تورم‬ ‫مع‬ ‫بالعضد‬ ‫منترشة‬ ‫تقع‬ ‫الشكل‬ ‫محددة‬ ‫غري‬ ‫محمر‬ ‫بلون‬ ‫نحو‬ ‫وأكربها‬ ‫سم‬ 3x1 ‫نحو‬ ‫أصغرها‬ ‫األيرس‬ ‫والساعد‬ ‫محمرة‬ ‫بقرشة‬ ‫مغطاة‬ ‫متسحجة‬ ‫وكدمة‬ ، ‫سم‬ 5x7 ‫1سم‬ ‫يف‬ 1/2 ‫اليرسى‬ ‫الركبة‬ ‫منتصف‬ ‫مقدم‬ ‫عىل‬ ‫تقع‬ 3x1 ‫للظهر‬ ‫املنصف‬ ‫الخط‬ ‫عىل‬ ‫تقع‬ ‫مماثلة‬ ‫وأخرى‬ ، . ‫سم‬ ‫والعنق‬ ‫الوجه‬ ‫وعضالت‬ ‫الرخوة‬ ‫األنسجة‬ ‫عىل‬ ‫وبالشق‬ ‫الرخوة‬ ‫باألنسجة‬ ‫غزيرة‬ ‫انسكابات‬ ‫وجود‬ ‫تبينا‬ ‫الرخوة‬ ‫باألنسجة‬ ‫وكذا‬ ‫العنق‬ ‫ويسار‬ ‫يمني‬ ‫وعضالت‬ ‫بالجناح‬ ‫وكرس‬ ‫األنفى‬ ‫بالعظم‬ ‫كرس‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫بالوجه‬ ‫دموية‬ ‫بانسكابات‬ ‫محاط‬ ‫الالمى‬ ‫للعظم‬ ‫األيمن‬ ‫والغضاريف‬ ‫العنقية‬ ‫والفقرات‬ ‫الوجه‬ ‫عظام‬ ‫وباقى‬ ‫والقصبة‬ ‫واملرىء‬ ،‫الكسور‬ ‫من‬ ‫خالية‬ ‫الحنجرية‬ ‫من‬ ‫خال‬ ‫وتجويفهما‬ ‫سليمة‬ ‫بحالة‬ ‫جدارهما‬ ‫الهوائية‬ .‫الغريبة‬ ‫األجسام‬ ‫تبينا‬ ‫الصدر‬ ‫وعضالت‬ ‫الرخوة‬ ‫األنسجة‬ ‫عىل‬ ‫وبالشق‬ ‫ويسار‬ ‫ويمني‬ ‫مقدم‬ ‫بعضالت‬ ‫غزيرة‬ ‫انسكابات‬ ‫وجود‬ ‫كسور‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫املشاهدة‬ ‫الكدمات‬ ‫مقابل‬ ‫الصدر‬ !!!!!!!!‫اليمنى‬ ‫الصدرية‬ ‫باألضالع‬ ‫األمن‬ ‫ظابطى‬ ‫عىل‬ ‫حكمت‬ ‫املحكمة‬ ‫أن‬ ‫بالذكر‬ ‫جدير‬ !!!!!! ‫مشدد‬ ‫حكم‬ ‫ب5سنوات‬ ‫الوطنى‬ ‫له‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫الحكم‬ ‫حيثيات‬ ‫عىل‬ ‫التنويه‬ ‫هنا‬ ‫ويلزم‬ ‫؟؟؟‬ ‫مرص‬ ‫ىف‬ ‫األمور‬ ‫تدار‬ ‫كيف‬ ‫عن‬ ‫الخاصة‬ ‫داللته‬ : ‫الحكم‬ ‫حيثيات‬ ‫الدعوى‬ ‫واقعة‬ ‫أن‬ ‫حكمها‬ ‫حيثيات‬ ‫ىف‬ ‫املحكمة‬ ‫أكدت‬ ‫تم‬ ‫وما‬ ،‫ألوراقها‬ ‫مطالعتها‬ ‫من‬ ‫استخلصتها‬ ‫حسبما‬ ‫ىف‬ ‫تتحصل‬ ‫الجلسة‬ ‫ىف‬ ‫بشأنها‬ ‫ودار‬ ‫تحقيقات‬ ‫من‬ ‫فيها‬ »‫إبراهيم‬ ‫محمد‬ ‫حمدى‬ ‫كريم‬ ‫عليه‬ ‫املجنى‬ ‫تواجد‬ ‫إذ‬ ‫أنه‬ ‫بقسم‬ 2015 ‫لسنة‬ 3763 ‫رقم‬ ‫الجناية‬ ‫ىف‬ ‫املتهم‬ ‫عىل‬ ‫عرضه‬ ‫وتم‬ ،‫املاىض‬ ‫32فرباير‬ ‫يوم‬ ‫فجر‬ « ‫املطرية‬ ‫ذات‬ ‫ىف‬ ‫املذكورة‬ ‫الجناية‬ ‫ىف‬ ‫الستجوابه‬ ‫املطرية‬ ‫نيابة‬ ‫عىل‬ ‫عرضه‬ ‫وبإعادة‬ ‫املتهم‬ ‫بحجز‬ ‫أمرت‬ ‫والتى‬ ،‫اليوم‬ ،‫الوطنى‬ ‫األمن‬ ‫تحريات‬ ‫وفق‬ ‫التاىل‬ ‫اليوم‬ ‫صباح‬ ‫النيابة‬ ‫املتهمان‬ ‫قام‬ ، ‫املطرية‬ ‫قسم‬ ‫إىل‬ ‫املتهم‬ ‫عاد‬ ‫أن‬ ‫وما‬ ‫أحمد‬ ‫محمدين‬ ‫األنور‬ ‫ومحمد‬ ‫حماد‬ ‫عمر‬ ‫محمود‬ ‫عمر‬ .‫الوطنى‬ ‫األمن‬ ‫ضباط‬ ‫من‬ ،‫محمدين‬ ‫املباحث‬ ‫غرف‬ ‫إحدى‬ ‫ىف‬ ‫عليه‬ ‫املجنى‬ ‫وبمناقشة‬ ‫عليه‬ ‫وانهاال‬ ‫بمفرده‬ ‫اليدين‬ ‫ومقيدا‬ ‫العينني‬ ‫معصوب‬ ، ‫جسمه‬ ‫من‬ ‫متفرقة‬ ‫أماكن‬ ‫عىل‬ ‫واألرجل‬ ‫باأليدى‬ ‫رضبا‬ ،‫املتهمني‬ ‫باقى‬ ‫عن‬ ‫واإلرشاد‬ ‫لالعرتاف‬ ‫ايذائه‬ ‫قاصدين‬ ‫محمد‬ ‫حمدى‬ ‫كريم‬ ‫عليه‬ ‫املجنى‬ ‫عىل‬ ‫االعتداء‬ ‫أدى‬ ‫وقد‬ ‫والحيوية‬ ‫الرضية‬ ‫اإلصابات‬ ‫نتيجة‬ ‫وفاته‬ ‫إىل‬ ‫إبراهيم‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫أدت‬ ‫وما‬ ،‫والعنق‬ ‫والبطن‬ ‫بالصدر‬ ‫املتعددة‬ ‫وتكدم‬ ‫بالرئتني‬ ‫وتهتك‬ ‫الصدرية‬ ‫باألضالع‬ ‫كسور‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫صاحب‬ ‫وما‬ ‫الصفن‬ ‫وكيس‬ ‫والكبد‬ ‫بالقلب‬ ‫وحول‬ ‫وبالخصيتني‬ ‫والبطن‬ ‫الصدر‬ ‫بتجويفى‬ ‫نزيف‬ ‫بتقرير‬ ‫املبني‬ ‫النحو‬ ‫عىل‬ ‫صدمة‬ ‫إىل‬ ‫أدى‬ ‫الكليتني‬ . ‫الترشيحية‬ ‫الصفة‬ ‫قد‬ ‫املتقدم‬ ‫النحو‬ ‫عىل‬ ‫الواقعة‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫املحكمة‬ ‫وأشارت‬ ‫املتهمني‬ ‫حق‬ ‫ىف‬ ‫إسنادها‬ ‫وصحة‬ ‫ثبوتها‬ ‫عىل‬ ‫الدليل‬ ‫قام‬ ،‫شعبان‬ ‫إبراهيم‬ ‫الغنى‬ ‫عبد‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫به‬ ‫شهد‬ ‫ملا‬ ‫وفقا‬ ‫ومندوب‬ ،‫وهبة‬ ‫محمود‬ ‫محمد‬ ‫أحمد‬ ‫أول‬ ‫املالزم‬ ‫صالح‬ ‫كريم‬ ‫والنقيب‬ ،‫إسماعيل‬ ‫محمد‬ ‫سامى‬ ‫الرشطة‬ ‫محمود‬‫والعميد‬،‫املعداوى‬‫محمد‬‫النقيب‬،‫بحريى‬‫الدين‬ ‫والنقيب‬ ،‫متوىل‬ ‫وائل‬ ‫واملقدم‬ ،‫ربيع‬ ‫الله‬ ‫عبد‬ ‫أحمد‬ ‫ظريف‬ ‫محمد‬ ‫الرشطة‬ ‫وأمني‬ ،‫عثمان‬ ‫السعيد‬ ‫حمدى‬ ‫النيابة‬ ‫ومعاينة‬ ،‫محمود‬ ‫يحيى‬ ‫أحمد‬ ‫الرائد‬ ،‫حسن‬ ،‫الرشعى‬ ‫الطب‬ ‫تقرير‬ ،‫املطرية‬ ‫رشطة‬ ‫لقسم‬ ‫العامة‬ ‫نيابة‬ ‫تحقيقات‬ ‫أوردته‬ ‫وما‬ ،‫الكيماوى‬ ‫املعمل‬ ‫تقرير‬ ‫ىف‬ ‫املطرية‬ ‫ج‬ 2015 /3763 ‫رقم‬ ‫القضية‬ ‫ىف‬ ‫املطرية‬ ‫الدكتور‬ ‫وشهادة‬ ‫للمتهمني‬ ‫النيابة‬ ‫مناظرة‬ ‫خصوص‬ .‫الرشعى‬ ‫الطبيب‬ ‫حسام‬ ‫حازم‬ ‫شعبان‬ ‫إبراهيم‬ ‫الغنى‬ ‫عبد‬ ‫سؤال‬ ‫تم‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ‫لسنة‬ 3763 ‫رقم‬ ‫القضية‬ ‫ىف‬ ً‫ا‬‫احتياطي‬ ‫«املحبوس‬ ‫العامة‬ ‫النيابة‬ ‫بتحقيقات‬ »‫املطرية‬ ‫جنايات‬ 2015 ‫حمدى‬ ‫كريم‬ ‫عليه‬ ‫واملجنى‬ ‫ضبطه‬ ‫عقب‬ ‫بأنه‬ ‫شهد‬ ‫وقد‬ ‫لديوان‬ ‫عودتهما‬ ‫وبعد‬ ‫العامة‬ ‫النيابة‬ ‫عىل‬ ‫وعرضهما‬ ‫حدة‬ ‫عىل‬ ‫منهما‬ ‫كال‬ ‫عليه‬ ‫واملجنى‬ ‫مناقشته‬ ‫تم‬ ‫القسم‬ ‫حديدية‬ ‫بأساور‬ ‫اليدين‬ ‫ومقيد‬ ‫العينني‬ ‫معصوبى‬ ‫تواجده‬ ‫حال‬ ‫وأنه‬ ،‫الوطني‬ ‫األمن‬ ‫ضباط‬ ‫بمعرفة‬ ‫الوطنى‬ ‫األمن‬ ‫ضابطى‬ ‫مناقشة‬ ‫وأثناء‬ ،‫الغرفة‬ ‫خارج‬ ‫صوت‬ ‫سمعه‬ ‫إىل‬ ‫تنامى‬ ‫حمدى‬ ‫كريم‬ ،‫عليه‬ ‫للمجنى‬ ،)‫هعرتف‬ ‫باشا‬ ‫يا‬ ‫خالص‬ ‫(آه‬ ‫مرددا‬ ‫يتأوه‬ ‫عليه‬ ‫املجني‬ ‫ونفى‬ ،‫نائما‬ ‫يحيى‬ ‫أحمد‬ ‫الضابط‬ ‫كان‬ ‫األثناء‬ ‫تلك‬ ‫وىف‬ ‫وأن‬ ،‫جيدا‬ ‫صوته‬ ‫يعلم‬ ‫لكونه‬ ‫بمناقشتهما‬ ‫قيامه‬ ‫بأنه‬ ‫وأضاف‬ ،‫مغاير‬ ‫صوت‬ ‫لهم‬ ‫بمناقشته‬ ‫القائمني‬ ‫بواسطة‬ ‫أيضا‬ ‫عليه‬ ‫التعدى‬ ‫يتم‬ ‫كان‬ ‫مناقشته‬ ‫حال‬ ‫انتهاء‬ ‫وعقب‬ ،‫واألرجل‬ ‫باأليدى‬ ‫بالرضب‬ ‫الضابطني‬ ‫يحى‬ ‫أحمد‬ / ‫الرائد‬ ‫بمعرفة‬ ‫اصطحابه‬ ‫تم‬ ‫املناقشة‬ ‫املتهمني‬ ‫باقى‬ ‫عن‬ ‫لإلرشاد‬ ‫خريى‬ ‫حسني‬ /‫والرائد‬ 24 ‫يوم‬ ‫فجر‬ ‫الرابعة‬ ‫الساعة‬ ‫حوإىل‬ ‫القسم‬ ‫إىل‬ ‫وعاد‬ ‫الجنائى‬ ‫التسجيل‬ ‫غرفة‬ ‫إيداعه‬ ‫وتم‬ ،‫املاىض‬ ‫فرباير‬ ،‫بها‬ ‫عليه‬ ‫املجنى‬ ‫وجد‬ ‫حيث‬ ‫القسم‬ ‫مباحث‬ ‫بوحدة‬ ‫«أنا‬ ‫عبارة‬ ‫ويردد‬ ‫األرض‬ ‫عىل‬ ‫نائما‬ ‫إعياء‬ ‫بحالة‬ ‫وكان‬ ‫عىل‬ ‫للعرض‬ ‫تجهيزهما‬ ‫وحال‬ ‫الصباح‬ ‫وىف‬ ،»‫سقعان‬ ‫وفوجئ‬ ‫عليه‬ ‫املجنى‬ ‫إعياء‬ ‫حالة‬ ‫زادت‬ ‫العامة‬ ‫النيابة‬ ‫الرشطة‬ ‫رجال‬ ‫من‬ ‫املتواجدون‬ ‫وحاول‬ ‫أرضا‬ ‫بسقوطه‬ .‫تويف‬ ‫حيث‬ ‫للمستشفى‬ ‫نقله‬ ‫وتم‬ ‫إسعافه‬
  18. 18. 20 2015 ‫حصاد‬ : ‫العطار‬ ‫عماد‬ -2 ‫من‬ ،‫عامل‬ ،‫سنة‬ 42 ،‫العطار‬ ‫محمد‬ ‫أحمد‬ ‫عماد‬ 30 ‫يوم‬ ‫عليه‬ ‫القبض‬ ‫ألقى‬ ،‫الخيمة‬ ‫شربا‬ ‫منطقة‬ ‫وتم‬ ،‫املطرية‬ ‫بمنطقة‬ ‫مظاهرة‬ ‫ىف‬ 2015/ ‫يناير‬ ‫وتم‬ , ‫بحبسه‬ ‫أمرت‬ ‫التى‬ ‫العامة‬ ‫النيابة‬ ‫عىل‬ ‫عرضه‬ ‫فرباير/5102داخل‬ 25 ‫ىف‬ ‫توىف‬ ‫حتى‬ ‫حبسه‬ ‫تجديد‬ ‫رشطة‬ ‫لقسم‬ ‫الثانية‬ ‫اعتربالضحية‬ ‫حيث‬ ،‫حجزالقسم‬ ‫ىف‬ ،‫سنة‬ 27 ،‫حمدى‬ ‫كريم‬ ‫وفاةاملحامى‬ ‫بعد‬ ،‫املطرية‬ .‫ذاته‬ ‫اليوم‬ : ‫الرشعى‬ ‫الطب‬ ‫•تقرير‬ ‫تحت‬ ‫الضحية‬ ‫مقتل‬ ‫أثبت‬ ‫الرشعى‬ ‫الطب‬ ‫تقرير‬ ‫الكهربائى‬ ‫بالتيار‬ ‫صعق‬ ‫نتيجة‬ ،‫الوحىش‬ ‫التعذيب‬ ‫والقدم‬ ‫الذكرى‬ ‫والعضو‬ ‫والخصيتني‬ ‫الصفن‬ ‫بكيس‬ ‫بالتيار‬ ‫الصعق‬ ‫هو‬ ‫الوفاة‬ ‫سبب‬ ‫أن‬ ‫أكد‬ ‫اليرسى.و‬ ‫عليه‬ ‫املجنى‬ ‫بجسم‬ ‫حساسة‬ ‫مناطق‬ ‫ىف‬ ‫الكهربائى‬ ‫املسؤلة‬ )‫عوض‬ ‫(الهام‬ ‫الطبيبة‬ ‫أكدت‬ ‫العطار.و‬ ‫عماد‬ ‫عماد‬ ‫عليه‬ ‫املجنى‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫املجني‬ ‫جثمان‬ ‫ترشيح‬ ‫عن‬ ‫للتعذيب‬ ‫تعرض‬ ،‫سنة‬ 42 ،‫العطار‬ ‫محمد‬ ‫أحمد‬ ‫أماكن‬ ‫ىف‬ ‫الكهربائى‬ ‫الصعق‬ ‫بواسطة‬ ،‫الوحىش‬ .‫بالجسد‬ ‫حساسة‬ ‫بقتل‬ ‫األمن‬ ‫ضباط‬ ‫ُدن‬‫ي‬ ‫لم‬ ‫الرشعى‬ ‫الطب‬ ‫تقرير‬ ‫ولكن‬ ‫ض‬ّ‫ر‬‫تع‬ ‫عليه‬ ‫املجنى‬ ‫أن‬ ‫أوضح‬ ‫ولكنه‬ ،‫عليه‬ ‫املجنى‬ ،‫أسابيع‬ ‫عدة‬ ‫مدار‬ ‫عىل‬ ‫الكهربائى‬ ‫بالصعق‬ ‫للتعذيب‬ 30 ‫ىف‬ ‫عليه‬ ‫القبض‬ ‫إلقاء‬ ‫منذ‬ ‫مختلفة‬ ‫توقيتات‬ ‫وىف‬ ‫أن‬ ‫يؤكد‬ ‫مما‬ ،‫فرباير‬ 25 ‫ىف‬ ‫وفاته‬ ‫تاريخ‬ ‫وحتى‬ ‫يناير‬ .‫بالقسم‬ ‫األمن‬ ‫قوات‬ ‫عليه‬ ‫املجني‬ ‫تعذيب‬ ‫عيل‬ ‫القائم‬ : ‫خليل‬ ‫طارق‬ ‫الدكتور‬ -3 ‫املسلمني‬ ‫اإلخــوان‬ ‫بجماعــة‬ ‫قيــادي‬ ،‫خليل‬ ‫طارق‬ ،‫الظوغيل‬ ‫يف‬ ‫التعذيب‬ ‫تحت‬ ‫قتل‬ ،‫السويس‬ ‫بمحافظة‬ ‫معه‬ ‫متواجدا‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫خليل‬ ‫إسالم‬ ‫شهادة‬ ‫عىل‬ ً‫ء‬‫بنا‬ ‫مرشحة‬ ‫يف‬ ‫جثته‬ ‫بوجود‬ ‫األرسة‬ ‫وعلمت‬ ، ‫املكان‬ ‫ذات‬ ‫يف‬ ‫طارق‬ ‫والدكتور‬ .»‫عنه‬ ‫معلن‬ ‫غري‬ ‫«شخص‬ ‫من‬ ‫زينهم‬ -‫عديدة‬ ‫خريية‬ ‫أنشطة‬ ‫وله‬ ‫أعمال‬ ‫كرجل‬ ‫-يعمل‬ ‫الذي‬ ‫بعد‬ ‫األمن‬ ‫قوات‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫تعذيبه‬ ‫بعد‬ ‫للقتل‬ ‫«تعرض‬ .‫أسابيع‬ ‫ثالثة‬ ‫قبل‬ ‫ًا‬‫ي‬‫قرس‬ ‫إخفائه‬ 19 ‫منذ‬ ‫القرسي‬ ‫لالختفاء‬ ‫طارق‬ ‫الدكتور‬ ‫وتعرض‬ ‫الدكتور‬ ‫نقله‬ ‫أثناء‬ ‫اعتقاله‬ ‫تم‬ ‫عندما‬ ،2015 ‫يونيو‬ ‫بالجماعة‬ ‫اإلرشاد‬ ‫مكتب‬ ‫عضو‬ ،‫عليوة‬ ‫سعد‬ ‫محمد‬ .‫إلسعافه‬ ‫بالقاهرة‬ ‫املستشفيات‬ ‫ألحد‬ : ‫ابراهيم‬ ‫4-مصطفى‬ ‫الشخص‬ ‫كان‬ ،»‫الرشعي‬ ‫الطب‬ ‫«مصلحة‬ ‫لرئيس‬ً‫ا‬‫وطبق‬ ‫ذات‬ ‫يف‬ ‫املطرية‬ ‫رشطة‬ ‫قسم‬ ‫يف‬ ‫تويف‬ ‫الذي‬ ‫الثالث‬ )‫العطار‬ ‫وعماد‬ ‫حمدى‬ ‫(كريم‬ ‫فيه‬ ‫توىف‬ ‫الذى‬ ‫االسبوع‬ ‫طالب‬ ،‫سنة‬ 21 ‫العمر‬ ‫من‬ ‫البالغ‬ ،‫محمود‬ ‫مصطفى‬ ‫هو‬ .2015/‫فرباير‬ 22 ‫يف‬ ‫وتويف‬ ‫واملعلومات‬ ‫النظم‬ ‫بكلية‬ ‫لثماني‬ ‫مؤلم‬ ‫جسدي‬ ‫وضع‬ ‫يف‬ً‫ا‬‫محتجز‬ ‫عليه‬ ‫أبقي‬ ‫حيث‬ ،‫املستشفى‬ ‫إىل‬ ‫ينقل‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ »‫كتفه‬ ‫من‬ ‫معلقا‬ « ‫ساعات‬ .‫الحياة‬ ‫فارق‬ ‫حيث‬ :‫أبوشنب‬ ‫سعيد‬ ‫5-عمرو‬ ‫بتعذيب‬ ،‫القناطر‬ ‫شبني‬ ‫قسم‬ ‫ضباط‬ ‫أرستــه‬ ‫اتهمت‬ - ‫آثــار‬ ‫عىل‬ ‫اتهامهم‬ ‫يف‬ ‫مستندين‬ ،‫املوت‬ ‫حتــى‬ ‫نجلهم‬ ‫الداخلية‬ ‫فتحت‬ ,‫الضحية‬ ‫جثة‬ ‫عىل‬ ‫الواضحة‬ ‫التعذيب‬ ‫وكذا‬ ‫األرسة‬ ‫أفراد‬ ‫أقوال‬ ‫أخذ‬ ‫وتم‬ ،‫الحادثة‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫تحقيق‬ ,‫القسم‬‫يف‬‫املباحث‬‫معاون‬‫بينهم‬‫من‬‫كان‬‫والذين‬‫املتهمني‬ .‫جديد‬ ‫يوجد‬ ‫وال‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫ىف‬ ‫املرصية‬ ‫التنسيقية‬ ‫رصدت‬ ‫وقد‬ ‫هذا‬ - ‫من‬ ‫(4)تجاوزات‬ 2015 ‫نوفمرب‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ‫أسبوع‬ ،‫والقليوبية‬ ،‫األقرص‬ ‫محافظات‬ ‫يف‬ ‫مواطنني‬ ‫ضد‬ ‫الرشطة‬ ،‫وإهانتهم‬ ‫تعذيبهم‬ ‫يف‬ ‫تمثلت‬ ،‫وأكتوبر‬ ،‫واإلسماعيلية‬
  19. 19. 21 2015 ‫حصاد‬ .‫أشخاص‬ 3 ‫وفاة‬ ‫عنها‬ ‫ونتج‬ ‫ُدعى‬‫ي‬ ‫مواطن‬ ‫أرسة‬ ‫اتهمت‬ ،‫القليوبية‬ ‫محافظة‬ ‫ففي‬ - ‫بالتسبب‬ ،‫القناطر‬ ‫شبني‬ ‫مركز‬ ‫ضباط‬ ‫أبوشنب‬ ‫عمرو‬ ‫محامي‬ ‫واتهم‬ .‫ورضبه‬ ‫عليه‬ ‫التعدي‬ ‫إثر‬ ‫نجلها‬ ‫وفاة‬ ‫يف‬ ‫بالخراطيم‬ ‫موكله‬ ‫«رضب‬ ‫بأنه‬ ‫الضابط‬ ‫عليه‬ ‫املجني‬ ‫لقضية‬ ‫معلومات‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫أثناء‬ ‫البندقية‬ ‫ودبشك‬ ،‫له‬ ‫مخدرات‬ ‫قضية‬ ‫تلفيق‬ ‫تم‬ ‫بيوم‬ ‫وبعدها‬ ،‫رسقة‬ ‫نزيف‬ ‫عنه‬ ‫نتج‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫مربح‬ ‫ًا‬‫ب‬‫رض‬ ‫عليه‬ ‫الضابط‬ ‫وانهال‬ ‫النجدة‬ ‫وطلب‬ ،‫مرة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الحجز‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫املجنى‬ ‫داخل‬ ‫أنفاسه‬ ‫لفظ‬ ‫حتى‬ ‫ا‬ً‫اهتمام‬ ‫يعره‬ ‫لم‬ ‫ًا‬‫د‬‫أح‬ ‫أن‬ ‫إال‬ .‫التعذيب‬ ‫وصلة‬ ‫بعد‬ ‫الحجز‬ ‫أول‬ ‫رشطة‬ ‫بقسم‬ ‫ضابط‬ ‫اقتحم‬ ،‫اإلسماعيلية‬ ‫ويف‬ - ‫واعتدى‬ ،‫صيدلية‬ ‫إبراهيم‬ ‫محمد‬ ‫ُدعى‬‫ي‬ ‫اإلسماعيلية‬ ،‫بيطري‬ ‫طبيب‬ ،‫حسني‬ ‫عفيفي‬ /‫د‬ ‫عىل‬ ‫بالرضب‬ ‫صيدىل‬ ‫كمساعد‬ ‫الرسمى‬ ‫عمله‬ ‫يمارس‬ ‫كان‬ ‫والذى‬ ‫/ريم‬ ‫الصيدالنية‬ ‫زوجته‬ ‫صيدلية‬ ‫دخل‬ ‫عليه‬ ‫مؤمن‬ ‫القسم‬ ‫إىل‬ ‫واصطحبه‬ ،‫الضابط‬ ‫حضور‬ ‫وقت‬ ‫أحمد‬ .‫وفاته‬ ‫إىل‬ ‫أدى‬ ‫ما‬ ‫ًا‬‫د‬‫مجد‬ ‫عليه‬ ‫واعتدى‬ ‫طلعت‬ ‫املواطن‬ ‫توىف‬ ،‫األقرص‬ ‫رشطة‬ ‫قسم‬ ‫ويف‬ - ‫األقرص‬ ‫رشطة‬ ‫قسم‬ ‫من‬ ‫قوة‬ ‫وكانت‬ .‫عاما‬ 47 ‫شبيب‬ ‫مقهي‬ ‫يف‬ ‫تواجده‬ ‫أثناء‬ ‫املدعو‬ ‫عىل‬ ‫القبض‬ ‫ألقت‬ ‫ولم‬ ،‫الرشطة‬ ‫قسم‬ ‫إىل‬ ‫واقتياده‬ ‫العوامية‬ ‫بمنطقة‬ ‫عائلته‬ ‫فوجئت‬ ‫حتى‬ ‫الزمن‬ ‫من‬ ‫ساعة‬ ‫تنقض‬ ‫تكد‬ ‫جثة‬ ‫الدويل‬ ‫األقرص‬ ‫مستشفي‬ ‫إىل‬ ‫نقله‬ ‫نبأ‬ ‫بتلقيها‬ ‫صادر‬ ‫تقرير‬ ‫وفق‬ ‫تعذيب‬ ‫آثار‬ ‫جسده‬ ‫وعىل‬ ،‫هامدة‬ .‫املستشفى‬ ‫من‬ ‫أمراض‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫املحبوسني‬ ‫من‬ ‫اآلالف‬ ‫هناك‬ ً‫ا‬‫تهديد‬ ‫ُشكل‬‫ي‬ ‫متعمد‬ ‫طبى‬ ‫إهمال‬ ‫وسط‬ ،‫وأوجاع‬ ‫إدخال‬ ‫عن‬ ‫األمنى‬ ‫القطاع‬ ‫امتناع‬ ‫جراء‬ ،‫حياتهم‬ ‫عىل‬ ‫إىل‬ ‫املحبوسني،إضافة‬ ‫من‬ ‫للمرىض‬ ‫والعالج‬ ‫األدوية‬ ‫لتوقيع‬ ‫متخصص؛‬ ‫طبيب‬ ‫عىل‬ ‫املرىض‬ ‫عرض‬ ‫عدم‬ ‫كما‬ ،‫حالتهم‬ ‫تشخيص‬ ‫و‬ ‫عليهم‬ ‫االطبى‬ ‫الكشف‬ .‫السابق‬ ‫املحور‬ ‫ىف‬ ‫سلفا‬ ‫اوردنا‬ ‫العامني‬ ‫خالل‬ ‫املتعمد‬ ‫الطبي‬ ‫اإلهمال‬ ‫أدى‬ ‫لقد‬ ‫بحسب‬ ‫حالة‬ ،)86( ‫عن‬ ‫يزيد‬ ‫ما‬ ‫مقتل‬ ‫إىل‬ ‫املنرصمني‬ .‫رصده‬ ‫تم‬ ‫ما‬ ‫لها‬ ‫يتعرض‬ ‫التي‬ ‫االنتهاكات‬ ‫فيض‬ ‫من‬ ‫غيض‬ ‫وهذا‬ ،‫الجنائيون‬ ‫واملسجونون‬ ،‫السياسيون‬ ‫املعتقلون‬ ‫وخاصة‬ ،‫استثناء‬ ‫بال‬ ‫املرصية‬ ‫السجون‬ ‫كافة‬ ‫يف‬ ‫وبرج‬ ‫طره‬ ‫و‬ ‫النطرون‬ ‫ووادي‬ ‫العقرب‬ :‫سجون‬ ‫املركزي‬ ‫األمن‬ ‫معسكرات‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ .‫العرب‬ ‫كافة‬ ‫وأيضا‬ .‫قرار‬ ‫أي‬ ‫دون‬ ‫سجون‬ ‫إىل‬ ‫تحولت‬ ‫التي‬ ‫مستوي‬ ‫عىل‬ ‫احتجاز‬ ‫إلىأماكن‬ ‫تحولت‬ ‫التي‬ ‫األقسام‬ .‫العربية‬ ‫مرص‬ ‫جمهورية‬ ً‫ا‬‫تعمد‬ ‫رصدنا‬ ‫فقد‬ ‫الحاالت‬ ‫لهذه‬ ‫رصدنا‬ ‫إطار‬ ‫ويف‬ ‫الداخلية‬‫لوزارة‬‫التابعة‬‫السجون‬‫مصلحة‬‫من‬ً‫ا‬‫واضح‬ ‫للمعتقلني‬ ‫صحية‬ ‫رعاية‬ ‫وأي‬ ‫والعالج‬ ‫األدوية‬ ‫منع‬ ‫يف‬ ‫سجن‬ ‫مأمور‬ ‫ذكره‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬ .‫الوفاة‬ ‫إىل‬ ‫ليصلوا‬ ‫العقرب‬ ‫سجن‬ ‫إن‬ ً‫ا‬‫نص‬ ‫قال‬ ‫الذي‬ ،‫األسبق‬ ‫العقرب‬ .»‫ميت‬ ‫إال‬ ‫ميطلعش‬ ‫يدخله‬ ‫اليل‬ ‫علشان‬ ‫«معمول‬ ‫نـمــاذج‬ ‫عاما‬ 48 ‫العمر‬ ‫من‬ ‫بلغ‬ ‫محمد‬ ‫سعيد‬ ‫محمد‬ ‫1-خالد‬ ‫مقر‬ ‫داخل‬ 2015/3/22 ‫بتاريح‬ ‫املنية‬ ‫وافته‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫االهمال‬ ‫بسبب‬ ‫العمومي‬ ‫سويف‬ ‫بني‬ ‫بسجن‬ ‫احتجازه‬ ‫وقرحة‬ ‫الكبد‬ ‫يف‬ ‫تصخم‬ ‫من‬ ‫يعاني‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ‫الطبي‬ ‫أو‬ ‫له‬ ‫العالج‬ ‫إدخال‬ ‫السجن‬ ‫إدارة‬ ‫ورفضت‬ ‫باملعدة‬ .‫وفاته‬ ‫اىل‬ ‫ادى‬ ‫مما‬ ‫املستشفى‬ ‫إىل‬ ‫نقله‬ ‫عاما‬ 54 ‫العمر‬ ‫من‬ ‫يبلغ‬ ‫خليل‬ ‫عيل‬ ‫املعطي‬ ‫2-عبد‬ ‫سجن‬ ‫داخل‬ 2015/4/21 ‫بتاريخ‬ ‫املنية‬ ‫وافته‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫أمراض‬ ‫من‬ ‫يعاني‬ ‫كان‬ ‫العربحيث‬ ‫بربج‬ ‫الغربينيات‬ ‫العالج‬ ‫منع‬ ‫تم‬ ‫و‬ ‫يس‬ ‫وفريوس‬ ‫الدم‬ ‫وضغط‬ ‫السكر‬ .‫وفاته‬ ‫اىل‬ ‫ادى‬ ‫مما‬ ‫عنه‬ ‫وعضو‬ ‫صيدىل‬ ‫الحليم‬ ‫عبد‬ ‫إسماعيل‬ ‫3-فريد‬ ‫و‬ ‫عاما‬ 58 ‫العمر‬ ‫من‬ ‫يبلغ‬ ‫السابق‬ ‫الشعب‬ ‫مجلس‬ ‫داخل‬ ‫تويف‬ 2015/5/13 ‫بتاريخ‬ ‫املنية‬ ‫وافته‬ ‫قد‬ ‫وكان‬ )‫العيني‬ ‫(القرص‬ ‫الجامعي‬ ‫املنيل‬ ‫مستشفى‬ ‫نتيجة‬ )‫(العقرب‬ ‫الحراسة‬ ‫شديد‬ ‫طرة‬ ‫بسجن‬ ‫محتجزا‬ ‫ونصف‬ ‫عام‬ ‫ملدة‬ ‫العالج‬ ‫من‬ ‫منع‬ ‫حيث‬ ‫الطبي‬ ‫اإلهمال‬ ‫بأسبوعني‬ ‫وفاته‬ ‫وقبل‬ ،‫والسكر‬ ‫بالكبد‬ ‫مريضا‬ ‫وكان‬ ‫وتعطل‬ ‫باملخ‬ ‫جلطة‬ ‫نتيجة‬ ‫تامة‬ ‫بغيبوبة‬ ‫أصيب‬ ‫مما‬ ‫عالجه‬ ‫يف‬ ‫السجن‬ ‫إدارة‬ ‫وتعننت‬ ‫الكبد‬ ‫بوظائف‬ .‫وفاته‬ ‫الة‬ ‫ادى‬ ‫االسالمية‬ ‫الجماعة‬ ‫شورى‬ ‫رئيس‬ ‫درباله‬ ‫4-عصام‬ ‫ىف‬ ‫املنيه‬ ‫وافته‬ ‫قد‬ ‫و‬ ‫عاما‬ 58 ‫العمر‬ ‫من‬ ‫بلغ‬ ‫العقرب‬ ‫بسجن‬ ‫محبسه‬ ‫من‬ ‫نقله‬ ‫اثناء‬ 2015/8/9 ‫و‬ - ‫الداخلية‬ ‫وزارة‬ ‫بيان‬ ‫بحسب‬ - ‫املستشفي‬ ‫اىل‬ ‫وانخفاض‬ ‫الحرارة‬ ‫بدرجة‬ ‫ارتفاع‬ ‫يعانى‬ ‫دربالة‬ ‫كان‬ ‫نقله‬ ‫وأثناء‬ ‫بالدم‬ ‫السكر‬ ‫نسبة‬ ‫وارتفاع‬ ‫الدم‬ ‫بضغط‬ ‫األنف‬ ‫من‬ ‫نزيف‬ ‫حدث‬ ‫العالج‬ ‫لتلقي‬ ‫للمستشفى‬ ‫وفاته‬ ‫إىل‬ ‫أديا‬ ‫والتنفسية‬ ‫الدموية‬ ‫بالدورة‬ ‫وهبوط‬ ‫عليه‬ ‫املحكوم‬ ( ‫النجا‬ ‫أبو‬ ‫الحميد‬ ‫عبد‬ ‫محمد‬ ‫5-أحمد‬ ‫وفاته‬ ‫سبب‬ ‫النطرون‬ ‫وادي‬ ‫سجن‬ ‫يف‬ ) ‫سنوات‬ 4 ‫ب‬ ‫مرض‬ ‫من‬ ‫يعـانــي‬ ‫ظل‬ ‫أنه‬ ‫يذكـر‬ « ‫الطبي‬ ‫«اإلهمال‬ »‫بارد‬ ‫بدم‬ ‫القتل‬ « ‫الطبى‬ ‫اإلهمال‬ : ‫ثالثا‬

×