الحاوي في الطب الرازي

957 views

Published on

Published in: Education
0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
957
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
3
Actions
Shares
0
Downloads
12
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الحاوي في الطب الرازي

  1. 1. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫صناعة‬ ‫في‬ ‫واعظمها‬ ‫الرازي‬ ‫كتب‬ ‫اجمل‬ ‫هذا‬‫ومداواتها‬ ‫االمراض‬ ‫ذكر‬ ‫في‬ ‫متفرقا‬ ‫وجده‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫فيه‬ ‫جمع‬ ،‫الطب‬‫الطبية‬ ‫الكتب‬ ‫سائر‬ ‫في‬‫قبل‬ ‫توفي‬ ‫انه‬ ‫رغم‬ ‫قائله‬ ‫الى‬ ‫نقله‬ ‫ما‬ ‫ونسب‬ ‫زمانه‬ ‫الى‬ ‫بعدهم‬ ‫اتى‬ ‫ومن‬ ‫للمتقدمين‬‫تحريره‬.‫واال‬ ‫واالذن‬ ‫والعين‬ ‫الرأس‬ ‫امراض‬ ‫بين‬ ‫وقد‬‫االسما‬ ‫واستنباط‬ ‫والصيدلة‬ ‫واالسنان‬ ‫ن‬‫والمكاييل‬ ‫واالوزان‬‫واالمراض‬ ‫واليقظة‬ ‫والنوم‬ ‫واالطعمة‬ ‫االشربة‬ ‫استعمال‬ ‫وقوانين‬‫عر‬ ‫وقد‬ .‫كثير‬ ‫وغيره‬ ‫الجلد‬ ‫وامراض‬ ‫المعدية‬‫ايضا‬ ‫والمصطلحات‬ ‫االعالم‬ ‫ببعض‬ ‫المحقق‬‫المقدمة‬‫مح‬ ‫على‬ ‫اته‬‫و‬‫وصل‬ ‫ار‬ّ‫ف‬‫الغ‬ ‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫ار‬ّ‫القه‬ ‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫هلل‬ ‫الحمد‬‫بين‬ّ‫الطي‬ ‫آله‬ ‫وعلى‬ ‫المختار‬ ‫ه‬ّ‫ونبي‬ ‫عبد‬ ‫مد‬‫في‬ ‫ب‬ّ‫المتطب‬ ‫ي‬‫از‬‫ر‬‫ال‬ ‫يا‬‫ر‬‫زك‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫بكر‬ ‫أبو‬ ‫ألفه‬ ‫كتاب‬ ‫هذا‬ ‫وسالمه‬ ‫األخيار‬ ‫ته‬‫ر‬‫عت‬ ‫من‬ ‫ين‬‫ر‬‫الطاه‬‫جميع‬ ‫على‬ ‫يحتوي‬ ‫أنه‬ ‫الحاوي‬ ‫اه‬ّ‫وسم‬ ‫ومعالجاتها‬ ‫اإلنسان‬ ‫بدن‬ ‫في‬ ‫الكائنة‬ ‫اض‬‫ر‬‫األم‬ ‫فيه‬ ‫جمع‬ ّ‫طب‬‫هذه‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫الفضالء‬ ‫القدماء‬ ‫أقاويل‬‫و‬ ‫الكتب‬‫له‬‫ز‬‫ين‬ ‫وما‬ ‫اإلنسان‬ ‫أس‬‫ر‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫بذكر‬ ‫بدء‬ ‫وقد‬ ‫الصناعة‬‫قوله‬ ‫ومنه‬ ‫فيه‬ ‫اض‬‫ر‬‫األم‬ ‫من‬‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫اض‬‫ر‬‫أم‬‫ة‬ّ‫المضاد‬ ‫األشياء‬‫و‬ ‫الحركة‬‫و‬ ّ‫الحس‬ ‫علل‬ ‫أمر‬ ‫وجمل‬ ‫االختالج‬‫و‬ ‫وبطالنه‬ ‫الحس‬ ‫وعسر‬ ‫األول‬ ‫الباب‬‫المالنخوليا‬‫و‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫وعالج‬ ‫بالعصب‬‫اآللمة‬ ‫األعضاء‬ ‫األولى‬ ‫المقالة‬‫ع‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫قال‬ّ‫الحس‬ ‫عصب‬ ‫منها‬ ‫وما‬ ‫األعضاء‬ ‫من‬ ‫احد‬‫و‬ ‫كل‬ ‫إلى‬ ‫يأتي‬ ‫الذي‬ ‫بالعصب‬ ً‫ا‬‫الم‬‫وفعل‬ ‫ك‬ّ‫يحر‬ ‫الوتر‬ ‫منه‬ ‫يكون‬ ‫الذي‬‫و‬ ّ‫يحس‬ ‫الجلد‬ ‫في‬ ‫ث‬ّ‫ينب‬ ‫الذي‬ ‫فالعصب‬ ‫الحركة‬ ‫عصب‬ ‫منها‬ ‫وما‬‫يصيبه‬ ٍ‫شديد‬ ٍ‫د‬‫لبر‬ ‫أو‬ ‫فيه‬ ‫يحدث‬ ٍ‫لورم‬ ‫أو‬ ٍ‫سدة‬ ‫أو‬ ٍ‫رضة‬ ‫أو‬ ‫العرض‬ ‫في‬ ‫البتة‬ ‫ه‬‫ر‬‫ببت‬ ‫إما‬ ‫يبطل‬ ‫العصب‬‫ال‬‫و‬ ‫الورم‬ ‫أن‬ ‫إال‬‫العصب‬ ‫نصف‬ ‫في‬ ‫حدث‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫علله‬ ‫تفعت‬‫ر‬‫ا‬ ‫إذا‬ ‫فعله‬ ‫يرجع‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫قد‬ ‫البرد‬‫و‬ ‫سدة‬‫األعضاء‬ ‫ينل‬ ‫لم‬ ‫بالطول‬ ‫العصب‬ ‫شق‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫الناحية‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫التي‬ ‫األعضاء‬ ‫خت‬‫استر‬ ‫قطع‬ ‫عرضا‬‫كان‬ ‫فإن‬ ‫إليها‬ ‫الجائي‬ ‫العصب‬ ‫أصل‬ ‫إلى‬ ٍ‫حركة‬ ‫أو‬ ٍ‫عضو‬ ّ‫حس‬ ‫بطالن‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫أبد‬ ‫فاقصد‬ ‫البتة‬ ‫ضرر‬‫باألضمدة‬ ‫فأسخنه‬ ‫برد‬ ‫قد‬.‫فيه‬ ‫حيلة‬ ‫فال‬ ‫قطع‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫لة‬ّ‫ل‬‫المح‬ ‫عليه‬ ‫فاجعل‬ ‫ورم‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬
  2. 2. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫تقع‬ ٍ‫بة‬‫ر‬‫ض‬ ‫بسبب‬ ‫إما‬ ‫المثانة‬ ‫أو‬ ‫اليدين‬ ‫عضل‬ ‫في‬ ‫العارض‬ ‫مثل‬ ‫احد‬‫و‬ ٍ‫عضو‬ ‫في‬ ‫الفالج‬ ‫يعرض‬ ‫وقد‬‫اإلنسان‬ ‫جلوس‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫وذلك‬ ‫ج‬‫الشر‬ ‫على‬ ‫الذي‬ ‫للعضل‬ ‫يعرض‬ ‫وقد‬ ‫يصيبه‬ ٍ‫شديد‬ ٍ‫البرد‬ ‫ما‬‫ا‬‫و‬ ‫عليه‬‫ا‬ ‫شديد‬ ٍ‫د‬‫بار‬ ٍ‫حجر‬ ‫على‬‫ممن‬ ‫وكثير‬ ‫ادة‬‫ر‬‫إ‬ ‫بال‬ ‫از‬‫ر‬‫الب‬‫و‬ ‫البول‬ ‫منه‬ ‫ج‬‫فيخر‬ ‫البارد‬ ‫الماء‬ ‫في‬ ‫قيام‬ ‫أو‬ ‫لبرد‬‫المثانة‬‫و‬ ‫األمعاء‬ ‫ألن‬ ‫الغايط‬‫و‬ ‫البول‬ ‫حصر‬ ‫فينالهم‬ ‫عليه‬ ‫يضرب‬ ‫أو‬ ‫ه‬‫ر‬‫ظه‬ ‫على‬ ٍ‫عال‬ ٍ‫موضع‬ ‫من‬ ‫يسقط‬ً‫ا‬‫دائم‬ ‫يقبضها‬ ‫عضل‬ ‫للمثانة‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫المقالة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ذكر‬ ‫قد‬ ‫جالينوس‬ ‫لي‬ ‫العضل‬ ‫بقوة‬ ‫فيها‬ ‫ما‬ ‫تدفع‬‫يدفع‬‫ج‬‫خرو‬ ‫يكون‬ ‫إنما‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫قوله‬ ‫وهذا‬ ‫البول‬ ‫يمسك‬ ‫عضل‬ ‫فمها‬ ‫على‬ ‫لها‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ٍ‫طبيعية‬ ٍ‫ة‬‫بقو‬ ‫البول‬‫وفعل‬ ‫فعلها‬ ‫المثانة‬ ‫وتفعل‬ ‫فعلها‬ ‫عن‬ ‫المثانة‬ ‫فم‬ ‫على‬ ‫فة‬ّ‫المتطو‬ ‫العضلة‬ ‫يمسك‬ ‫بأن‬ ‫األصحاء‬ ‫من‬ ‫البول‬‫كل‬ ‫تدفع‬ ‫التي‬ ‫الطبيعية‬ ‫الدافعة‬ ‫ة‬ّ‫بالقو‬ ‫بل‬ ‫ادة‬‫ر‬‫باإل‬ ‫ال‬ ‫بالطبع‬ ‫يكون‬ ‫فعل‬ ‫المثانة‬‫آخر‬ ‫في‬ ‫وقال‬ ‫يؤذي‬ ‫ما‬‫على‬ ‫وينقبض‬ ‫فيها‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫هي‬ ‫ويجتمع‬ ‫ادة‬‫ر‬‫باإل‬ ‫العضل‬ ‫يطلق‬ ‫عندما‬ ‫فيها‬ ‫ما‬ ‫ج‬‫يخر‬ ‫إنما‬ ‫أنه‬ ‫المقالة‬‫أن‬ ‫يجوز‬ ‫ألنه‬ ‫بتناقض‬ ‫وليس‬ ً‫ا‬‫تناقض‬ ‫كالمه‬ ‫في‬ ‫أن‬ ‫ن‬ّ‫ظ‬‫ي‬ ‫فقد‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬ ‫لي‬ ‫يحويها‬ ‫ما‬‫ل‬ ‫الدبر‬‫و‬ ‫للمثانة‬ ‫عضال‬ ‫أن‬ ‫ال‬ ‫العضل‬ ‫بقوة‬ ‫بقوله‬ ‫عنى‬ ‫إنما‬ ‫يكون‬‫تعين‬ ‫التي‬ ‫األعضاء‬ ‫عضل‬ ‫بل‬ ‫لدفع‬.‫ونحوها‬ ‫اق‬‫ر‬‫الم‬ ‫وعضل‬ ‫كالحجاب‬ ‫بالعصر‬ ‫هذه‬‫ما‬ ‫إلى‬ ‫سلوكها‬ ‫وهي‬ ‫ة‬‫ر‬‫لضرو‬ ‫ولتعدوه‬ ‫اجه‬‫ز‬‫م‬ ‫اعتدال‬ ‫عليه‬ ‫لتحفظ‬ ‫العروق‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫إنما‬ ‫العضل‬ ‫قال‬.‫األعضاء‬ ‫من‬ ‫اءه‬‫ر‬‫و‬‫ق‬ ‫الحركة‬‫و‬ ّ‫الحس‬ ‫عسر‬ ‫فيها‬ ‫يكون‬ ‫التي‬ ‫األعضاء‬ ‫على‬ ‫ويجلب‬ ‫البرد‬ ‫عن‬ ‫يحدث‬ ‫الخدر‬‫و‬ ‫قال‬‫ال‬‫وفي‬ ‫صوته‬ ‫ضعف‬ ‫الثالث‬ ‫اليوم‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫ا‬ّ‫فلم‬ ‫األرض‬ ‫صلبه‬ ّ‫فصك‬ ‫دابة‬ ‫عن‬ ‫رجل‬ ‫وسقط‬ ‫جالينوس‬‫اجب‬‫و‬ ‫وذلك‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫عسر‬ ‫ال‬‫و‬ ‫نفسه‬ ‫بطل‬ ‫ال‬‫و‬ ‫آفة‬ ‫يديه‬ ‫تنل‬ ‫ولم‬ ‫رجاله‬ ‫استرخت‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫البت‬ ‫انقطع‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫اليوم‬‫األضالع‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫العضل‬ ‫لذلك‬ ‫فاسترخى‬ ‫ورم‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫العنق‬ ‫أسفل‬ ‫النخاع‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫ألن‬‫فبقي‬‫هي‬ ‫التي‬ ‫النفحة‬ ‫أما‬‫و‬ ‫الفوقانية‬ ‫العضالت‬ ‫وبالست‬ ‫بالحجاب‬ ‫يكون‬ ‫ألنه‬ ‫الصوت‬ ‫دون‬ ‫للعضو‬ ‫التنفس‬‫على‬ ‫ا‬‫و‬‫يضع‬ ‫أن‬ ‫األطباء‬ ‫اد‬‫ر‬‫فأ‬ ‫األضالع‬ ‫بين‬ ‫فيما‬ ‫الذي‬ ‫بالعضل‬ ‫تكون‬ ‫ألنها‬ ‫فبطلت‬ ‫الصوت‬ ‫مادة‬‫ا‬ ‫الورم‬ ‫سكن‬ ‫فلما‬ ‫السقطة‬ ‫به‬ ‫وقعت‬ ‫الذي‬ ‫الموضع‬ ‫أنا‬ ‫وقصدت‬ ‫فمنعتهم‬ ‫لجهلهم‬ ً‫ة‬‫أدوي‬ ‫رجليه‬‫في‬ ‫لذي‬‫نخاع‬ ‫من‬ ‫يجيئها‬ ‫عصبها‬ ‫ألن‬ ‫آفة‬ ‫يديه‬ ‫تنل‬ ‫لم‬ ‫لي‬ ‫رجاله‬ ‫استوت‬‫و‬ ‫صوته‬ ‫عاد‬ ‫السابع‬ ‫اليوم‬ ‫في‬ ‫خاع‬ّ‫الن‬.‫العنق‬‫أنه‬ ‫علمت‬ ‫فلما‬ ‫يديه‬ ‫من‬ ‫الوسطى‬ ‫ونصف‬ ‫البنصر‬‫و‬ ‫الخنصر‬ ّ‫حس‬ ‫فذهب‬ ‫دابته‬ ‫عن‬ ‫سقط‬ ‫آخر‬ ‫ورجل‬‫أصاب‬ ‫السابعة‬ ‫ة‬‫ر‬‫الفقا‬ ‫بعد‬ ‫الذي‬ ‫العصب‬ ‫ج‬‫مخر‬ ‫أن‬ ‫علمت‬ ‫قبة‬‫ر‬‫ال‬ ‫فقار‬ ‫آخر‬ ‫على‬ ‫سقط‬‫أول‬ ‫في‬ ‫ورم‬ ‫ها‬‫العصب‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫خي‬ ‫إال‬ ‫العصبة‬ ‫اء‬‫ز‬‫أج‬ ‫من‬ ‫األسفل‬ ‫ء‬‫الجز‬ ‫أن‬ ‫يح‬‫ر‬‫التش‬ ‫من‬ ‫أعلم‬ ‫كنت‬ ‫ألني‬ ‫جها‬‫مخر‬‫وفي‬ ‫بهما‬ ‫المحيط‬ ‫الجلد‬ ‫في‬ ‫ويتفرق‬ ‫البنصر‬‫و‬ ‫الخنصر‬ ‫اإلصبعين‬ ‫إلى‬ ‫يصير‬ ‫العنق‬ ‫من‬ ‫النابت‬.‫الوسطى‬ ‫جلد‬ ‫من‬ ‫النصف‬
  3. 3. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫ه‬ ‫ا‬ّ‫لم‬ ‫ه‬ّ‫فإن‬ ‫السكات‬ ‫ا‬ّ‫فام‬ ‫قال‬ ‫اآللمة‬ ‫اضع‬‫و‬‫الم‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬ ‫في‬‫أن‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ً‫ة‬‫بغت‬ ‫الحدوث‬ ‫من‬ ‫غلب‬ ‫و‬‫من‬ ‫ابطأ‬ ‫بمقدار‬ ‫وضعفه‬ ‫شدته‬ ‫على‬ ‫ل‬ّ‫استد‬‫و‬ ‫الدماغ‬ ‫بطون‬ ‫خت‬‫استر‬‫و‬ ‫يمأل‬ ً‫ا‬‫ج‬‫لز‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫غليظ‬ ً‫ا‬‫بارد‬ ً‫ا‬‫خلط‬‫اآلفة‬ ‫كانت‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫شديد‬ ‫اه‬‫ر‬‫استك‬‫و‬ ّ‫بكد‬ ‫وخروجه‬ ‫دخوله‬ ‫ويكون‬ ‫ات‬‫ر‬‫وفت‬ ‫وقعات‬ ‫له‬ ‫الذي‬ ‫النفس‬ ‫وشدة‬ ‫النفس‬‫التن‬ ‫ألن‬ ً‫ا‬‫يع‬‫ر‬‫س‬ ‫قتل‬ ‫الدماغ‬ ‫في‬ ‫السكات‬ ‫في‬‫ما‬ ‫استرخى‬‫و‬ ‫ك‬ّ‫تتحر‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الوجه‬ ‫أعضاء‬‫و‬ ‫يبطل‬ ‫فس‬‫النخاع‬ ‫من‬ ‫جانب‬ ‫في‬ ‫حدث‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫اه‬‫و‬‫س‬ ‫ما‬ ‫وبطل‬ ‫سليما‬ ‫التنفس‬ ‫بقي‬ ‫العنق‬ ‫من‬ ‫أسفل‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫دونها‬.‫آفة‬ ‫عصبها‬ ‫تنال‬ ‫التي‬ ‫باألعضاء‬ ‫تحدث‬ ‫فاآلفة‬ ‫وبالجملة‬ ‫الجانب‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫استرخت‬‫ال‬‫و‬ ّ‫يحس‬ ‫ال‬ ‫بقي‬ ‫العليل‬ ‫وجدت‬ ‫متى‬ ‫ليس‬ ‫منه‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬‫إذا‬ ‫لكن‬ ‫كذلك‬ ‫السبات‬ ‫ألن‬ ‫سكتة‬ ‫فهي‬ ‫ك‬ّ‫يتحر‬‫استرخى‬ ‫متى‬ ‫قال‬ ‫لي‬ ‫يحدث‬ ‫بفالج‬ ‫تنحل‬ ‫األكثر‬ ‫وفي‬ ‫سكتة‬ ‫فتلك‬ ‫نفسه‬ ‫ه‬‫ر‬‫ويستك‬ ّ‫ط‬‫يغ‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫وجدته‬‫أرجلهم‬ ‫خت‬‫استر‬ ‫قد‬ ً‫ا‬‫قوم‬ ‫شفينا‬ ‫قد‬ ‫نحن‬ ‫ا‬ّ‫فان‬ ‫عصبه‬ ‫منبت‬ ‫على‬ ‫األدوية‬ ‫فضع‬ ‫األعضاء‬ ‫من‬ ‫عضو‬‫أن‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ؤ‬‫فبر‬ ‫القطن‬ ‫على‬ ‫وضعناها‬ ‫بأدوية‬ ً‫ال‬‫قلي‬.‫بتة‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫الرجلين‬ ‫على‬ ‫نضع‬‫فعلنا‬ ‫الحركة‬ ‫ة‬‫ر‬‫عس‬ ‫رجله‬ ‫ء‬‫بر‬ ‫ا‬ّ‫فلم‬ ‫اللحم‬ ‫العالج‬ ‫في‬ ‫عنه‬ ‫فانكشف‬ ‫اليتيه‬ ‫في‬ ‫احة‬‫ر‬‫ج‬ ‫به‬ ‫كان‬ ‫آخر‬‫و‬‫أ‬‫ر‬‫فب‬ ‫تحلل‬ ‫أدوية‬ ‫عليه‬ ‫فوضعنا‬ ‫األعضاء‬ ‫تلك‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫بقية‬ ‫به‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫الورم‬ ‫من‬ ‫بقي‬ ‫أنه‬ ‫بالحدس‬‫ا‬‫و‬‫الم‬ ‫تلك‬ ‫اسخان‬ ‫فاقصد‬ ٍ‫مرض‬ ‫بعقب‬ ‫االسترخاء‬ ‫وقع‬ ‫إذا‬ ‫لي‬ّ‫فإن‬ ‫األعصاب‬ ‫تلك‬ ‫منابت‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫ضع‬‫ذاتها‬ ‫من‬ ‫الحركة‬ ‫ترجع‬ ‫ولم‬ ً‫ا‬‫صعب‬ ‫كان‬ ‫فإن‬ ‫فانظر‬ ‫سقطة‬ ‫أو‬ ‫بة‬‫ر‬‫ض‬ ‫بعقب‬ ‫كان‬ ‫فإن‬ ً‫باردة‬ ً‫ا‬‫اخالط‬ ‫فيها‬‫يقبل‬ ‫اه‬‫ر‬‫وت‬ ‫ما‬ ‫حركة‬ ‫فيه‬ ‫العضو‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫به‬ ‫تشتغل‬ ‫فال‬ ‫انبتر‬ ‫العصب‬ ‫فإن‬ ‫بقية‬ ‫منها‬ ‫تبق‬ ‫ولم‬ ‫البتة‬‫أل‬ ‫عليه‬ ‫فضع‬ ً‫ا‬‫ورم‬ ‫فيه‬ ‫أن‬ ‫فاعلم‬ ‫األيام‬ ‫على‬‫ف‬4.‫الملينة‬‫و‬ ‫المحللة‬‫يخرجان‬ ‫كان‬ ‫وبوله‬ ‫ومثانته‬ ‫ه‬‫ر‬‫دب‬ ‫تلي‬ ‫التي‬ ‫اضع‬‫و‬‫الم‬ ‫منه‬ ‫فبردت‬ ‫نهر‬ ‫في‬ ‫السمك‬ ‫يصيد‬ ‫كان‬ ‫آخر‬‫و‬ ‫قال‬‫كان‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫العلة‬ ‫كانت‬ ‫به‬ ‫الذي‬ ‫العضل‬ ‫على‬ ‫ووضعناها‬ ‫مسخنة‬ ‫بأدوية‬ ً‫ا‬‫يع‬‫ر‬‫س‬ ‫علته‬ ‫من‬ ‫ء‬‫فبر‬ ‫ادة‬‫ر‬‫إ‬ ‫بغير‬‫أ‬ ‫إلى‬ ‫احتاج‬‫و‬ ‫لالنجاع‬ ‫ابطأ‬ ‫كان‬ ‫ة‬‫ر‬‫غائ‬ ‫به‬ ‫العلة‬ ‫الذي‬ ‫العصب‬‫في‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ة‬ ّ‫وخاص‬ ‫لي‬ ‫أقوى‬ ‫دوية‬.‫األعظم‬ ‫العظم‬ ‫من‬ ‫منشأه‬ ‫الذي‬ ‫العصب‬‫جلدة‬ ‫يسخنون‬ ‫األطباء‬ ‫وكان‬ ‫أسه‬‫ر‬ ‫جلدة‬ ُّ‫حس‬ ‫فذهب‬ ً‫ا‬‫شديد‬ ً‫ا‬‫برد‬ ‫وبرد‬ ‫بالمطر‬ ‫أسه‬‫ر‬ ‫ل‬ّ‫ابت‬ ‫ورجل‬ ‫قال‬‫ات‬‫ر‬‫فقا‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫ة‬‫ر‬‫الفق‬ ‫من‬ ‫ج‬‫تخر‬ ‫أعصاب‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬ ‫من‬ ‫الحس‬ ‫يقبل‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫جلدة‬ ‫بأن‬ ‫فلعلمي‬ ‫أسه‬‫ر‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫داويت‬ ‫الصلب‬‫األعصاب‬ ‫بمنابت‬ ‫ال‬ ‫اضع‬‫و‬‫الم‬ ‫بهذه‬ ‫اآلفة‬ ‫كانت‬ ‫إنما‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫لي‬ ‫أ‬‫ر‬‫فب‬ ‫اضع‬‫و‬‫لم‬‫سهل‬ ‫األعضاء‬ ‫من‬ ‫عضو‬ ‫كل‬ ‫إلى‬ ‫الجائي‬ ‫العصب‬ ‫منابت‬ ‫عرف‬ ‫من‬ ‫فإن‬ ‫وبالجملة‬ ‫قال‬ ‫فيه‬ ‫فانظر‬.‫اآللمة‬ ‫األعضاء‬ ‫امع‬‫و‬‫بج‬ ‫استعن‬ ‫لي‬ ‫عالجه‬
  4. 4. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫نص‬ ‫فبطل‬ ٍ‫جانب‬ ‫من‬ ‫فوق‬ ‫إلى‬ ‫اجع‬‫ر‬‫ال‬ ‫العصب‬ ‫فقطع‬ ٍ‫ير‬‫ز‬‫خنا‬ ‫من‬ ‫عولج‬ ‫ورجل‬ ‫قال‬‫آخر‬‫و‬ ‫صوته‬ ‫ف‬‫من‬ ‫الثانية‬ ‫في‬ ‫ياني‬‫ر‬‫ش‬ ‫عند‬ ‫ع‬‫موضو‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ‫السادس‬ ‫ج‬‫الزو‬‫و‬ ‫ء‬‫فبر‬ ‫العالج‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫عنه‬ ‫اللحم‬ ‫انكشف‬‫متى‬ ‫قال‬ ‫منه‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫وفي‬ ‫الصحة‬ ‫في‬ ‫التام‬ ‫االسترخاء‬ ‫بين‬ ‫فيما‬ ‫شيء‬ ‫الخدر‬ ‫قال‬ ‫اآللمة‬ ‫األعضاء‬‫احد‬‫و‬ ٍ‫أذن‬ ‫أو‬ ٍ‫احدة‬‫و‬ ٍ‫كيد‬ ‫البدن‬ ‫من‬ ٍ‫جانب‬ ‫في‬ ‫آفة‬ ‫نالته‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫و‬‫عض‬ ‫أيت‬‫ر‬‫أو‬ ‫ه‬ّ‫حس‬ ‫في‬ ٍ‫احدة‬‫و‬ ٍ‫عين‬ ‫أو‬ ‫ة‬‫في‬ ‫كان‬ ‫متى‬ ‫ا‬ّ‫فأم‬ ‫منه‬ ‫ينبت‬ ‫الذي‬ ‫الجانب‬ ‫في‬ ‫العضلة‬ ‫تلك‬ ‫منشأ‬ ‫مبدء‬ ‫في‬ ‫اآلفة‬ ‫أن‬ ‫فاعلم‬ ‫حركته‬‫العصب‬ ‫بعض‬ ‫فعله‬ ‫يقبل‬ ‫وقد‬ ‫ج‬‫الزو‬ ‫ذلك‬ ‫منه‬ ‫ينبت‬ ‫الذي‬ ‫الموضع‬ ‫جملة‬ ‫في‬ ‫فاآلفة‬ ‫جميعا‬ ‫الشفتين‬.‫منه‬ ‫يبة‬‫ر‬‫الق‬ ‫اج‬‫و‬‫األز‬‫النخا‬ ‫يضعف‬ ‫المدة‬ ‫الطويل‬ ‫االستلقاء‬ ‫قال‬‫أمر‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫ل‬ّ‫ك‬‫وتش‬ ‫الطبيعيون‬ ‫األطباء‬ ‫مع‬ ‫تشاجر‬ ‫قد‬ ‫لي‬ ‫ع‬‫بالقطع‬ ‫إال‬ ‫نصفه‬ ‫عند‬ ‫تقف‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫ع‬ ‫النخاع‬ ‫في‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫ا‬‫و‬‫ظن‬ ‫أنهم‬ ‫وذلك‬ ‫عشة‬‫الر‬‫و‬ ‫الفالج‬‫الرجل‬ ‫نخاع‬ ‫فوق‬ ‫اليد‬ ‫ونخاع‬ ‫سليمتان‬ ‫جالن‬‫الر‬‫و‬ ‫اليدين‬ ‫في‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫تكون‬ ‫كيف‬ ‫ا‬‫و‬‫وقال‬ ‫فال‬ ‫بالطبع‬ ‫فإما‬‫مضط‬ ‫أقاويل‬ ‫فيه‬ ‫الكتب‬ ‫وفي‬.‫بة‬‫ر‬‫حدث‬ ‫إن‬ ‫فإنه‬ ‫الدماغ‬ ‫من‬ ‫ر‬ّ‫المؤخ‬ ‫البطن‬ ‫في‬ ‫اآلفة‬ ‫أحدثت‬ ‫إذا‬ ‫قال‬ ‫اآللمة‬ ‫األعضاء‬ ‫امع‬‫و‬‫ج‬ ‫من‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬‫إن‬ ‫الفالج‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫الع‬ ‫تجويز‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫مما‬ ‫لي‬ ً‫ة‬‫سكت‬ ‫أحدث‬ ‫ه‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫في‬ ‫حدث‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ً‫ا‬‫فالج‬ ‫أحدث‬ ‫نصفه‬ ‫في‬‫ألف‬ ‫اجه‬‫ز‬‫م‬ ‫فسد‬ ‫قد‬ ‫يكون‬ ‫التجويف‬ ‫من‬ ‫ال‬ ‫الدماغ‬ ‫من‬ ‫النصف‬5‫األعصا‬ ‫تلك‬ ‫فتكون‬‫النخاع‬‫و‬ ‫ب‬.ً‫ة‬‫مأوف‬ ‫منه‬ ‫النابتة‬ٍ‫احد‬‫و‬ ٍٍٍ‫ق‬‫ش‬ ‫في‬ ‫أينا‬‫ر‬ ‫إذا‬ ‫ا‬ّ‫أن‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ‫به‬ ‫فاستعن‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫هذا‬ ‫ي‬ّ‫يقو‬ ‫ما‬ ‫جالينوس‬ ‫ذكر‬ ‫وقد‬‫فبقي‬ ً‫ال‬‫علي‬ ‫الشوكي‬ ‫النخاع‬ ‫نصف‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫الشنيع‬ ‫ومن‬ ‫القول‬ ‫هذا‬ ‫نقض‬ ‫به‬ ‫قلبة‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫صحيح‬ ‫الوجه‬‫و‬‫ينب‬ ‫ليها‬‫ا‬‫و‬ ‫العلة‬ ‫بها‬ ‫العصب‬ ‫منابت‬ ‫تكون‬ ‫أن‬‫يعتل‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫البديع‬ ‫ومن‬ ‫بالعالج‬ ‫القصد‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫غي‬.‫ذلك‬ ‫فلتحرز‬ ‫احدة‬‫و‬ ٍ‫حالة‬ ‫في‬ ‫الرجل‬‫و‬ ‫اليد‬ ‫عصب‬ ‫منبت‬ ‫ابتداء‬‫وهذا‬ ‫ال‬‫و‬‫ط‬ ‫ل‬ّ‫يعت‬ ‫النخاع‬ ‫نصف‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫اآللمة‬ ‫األعضاء‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫المقالة‬ ‫في‬ ‫جالينوس‬ ‫قال‬ ‫وقد‬‫غير‬ ‫من‬ ‫النخاع‬ ‫يعني‬ ‫األيمن‬ ‫جانبه‬ ‫في‬ ‫اآلفة‬ ‫كانت‬ ‫بما‬‫ر‬ ‫أنه‬ ‫قوله‬‫ة‬ّ‫بت‬ ‫شيء‬ ‫األيسر‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫أن‬‫في‬ ً‫ا‬‫سليم‬ ‫النخاع‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ا‬ّ‫أم‬‫و‬ ً‫ة‬‫عليل‬ ‫الجانب‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫التي‬ ‫األعصاب‬ ‫وتكون‬ ‫ذلك‬ ‫بخالف‬ ‫كان‬ ‫ما‬ّ‫ب‬‫ر‬‫و‬‫استرخاء‬ ‫ذلك‬ ‫يتبع‬ ‫ما‬ّ‫فإن‬ ‫منه‬ ‫المنشعبة‬ ‫العصب‬ ‫شعب‬ ‫من‬ ٍ‫احدة‬‫و‬ ٍ‫بشعبة‬ ‫هي‬ ‫إنما‬ ‫اآلفة‬ ‫وكانت‬ ‫نفسه‬‫ا‬‫ر‬‫م‬ ‫فق‬ّ‫يت‬ ‫وقد‬ ‫الشعبة‬ ‫تلك‬ ‫تجيئه‬ ‫الذي‬ ‫العضو‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ً‫ا‬‫مع‬ ٍ‫ة‬‫ر‬‫كثي‬ ً‫شعب‬ ‫في‬ ‫اآلفة‬ ‫تلك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ً‫ا‬‫ر‬‫أنه‬ ّ‫أحس‬ ‫قد‬ ّ‫وكان‬ ‫العصبة‬ ‫منبت‬ ‫ابتداء‬ ‫شعبة‬ ‫قوله‬ ‫من‬ ‫هاهنا‬ ‫جالينوس‬ ‫عن‬ ‫فليفهم‬ ‫لي‬ ‫سليم‬ ‫النخاع‬‫و‬‫للفالج‬ ‫توجد‬ ‫أن‬ ‫بذلك‬ ‫اد‬‫ر‬‫فأ‬ ‫الثاني‬ ‫صف‬ّ‫الن‬ ‫إلى‬ ‫ى‬ّ‫يتأد‬ ‫ال‬‫و‬ ‫ال‬‫و‬‫ط‬ ‫نصفه‬ ‫في‬ ‫النخاع‬ ‫يعتل‬ ‫أن‬ ‫البديع‬ ‫من‬ّ‫يعت‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫قد‬ ‫فقال‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫ع‬‫ينبغي‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫وبديع‬ ‫يب‬‫ر‬‫غ‬ ‫شيء‬ ‫وهذا‬ ً‫ا‬‫مع‬ ٍ‫ة‬‫ر‬‫كثي‬ ٍ‫أعصاب‬ ‫منابت‬ ‫ل‬‫شيء‬ ‫فعله‬ ‫من‬ ‫ينقض‬ ‫ال‬ ّ‫حد‬ ‫في‬ ‫السالمة‬ ‫من‬ ‫الباقي‬ ‫ويبقى‬ ‫نصفه‬ ‫النخاع‬ ‫من‬ ‫ل‬ّ‫يعت‬ ‫أن‬ ً‫ا‬‫أبد‬ ‫يتفق‬ ‫أن‬
  5. 5. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫فعله‬ ‫يبطل‬ ‫أن‬ ‫النخاع‬ ‫نصف‬ ‫نكاية‬ ‫من‬ ‫يبلغ‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫فعجب‬ ‫ورم‬ ‫أو‬ ‫ضغط‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫ألنه‬ ‫البتة‬‫الن‬ ‫ويبقى‬ ‫البتة‬‫بطونه‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫الدماغ‬ ‫أن‬ ‫أعلم‬ ‫ولكن‬ ‫أشنع‬ ‫فهو‬ ٍ‫اج‬‫ز‬‫م‬ ‫سوء‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫سليما‬ ‫صف‬‫منه‬ ‫ن‬ّ‫يتبي‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫ولكن‬ ‫الدماغ‬ ‫من‬ ّ‫الشق‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫فيه‬ ‫فاآلفة‬ ‫الجسد‬ ‫ي‬ّ‫ق‬‫ش‬ ‫أحد‬ ‫استرخى‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫مثنى‬‫الفعل‬ ‫فإن‬ ‫منه‬ ‫قرب‬ ‫فما‬ ‫االستحكام‬ ‫غاية‬ ‫في‬ ‫ليس‬ ‫البطن‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫اآلفة‬ ‫ألن‬ ‫ذلك‬ ‫فإن‬ ‫شيء‬ ‫الوجه‬ ‫في‬‫يبق‬‫منه‬ ‫تظهر‬ ‫فاآلفة‬ ‫منه‬ ‫بعد‬ ‫وما‬ ‫للحس‬ ‫ن‬ّ‫يتبي‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ً‫ا‬‫ر‬‫مضرو‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫له‬ ‫ى‬‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫ى‬ّ‫مثن‬ ‫نفسه‬ ‫النخاع‬ ‫أن‬ ّ‫اشك‬ ‫ولست‬ ‫ع‬‫الينبو‬‫و‬ ‫األصل‬ ‫على‬ ‫بعدت‬ ‫متى‬ ‫تخور‬ ‫ة‬ّ‫القو‬ ‫ألن‬ ً‫ا‬‫كلي‬ ً‫ا‬‫ر‬‫ظهو‬.‫يح‬‫ر‬‫بالتش‬ ‫ن‬ّ‫يتبي‬ ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬‫إذ‬ ‫اآللمة‬ ‫األعضاء‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬ ‫في‬ ‫جالينوس‬ ‫قال‬‫التي‬ ‫القوى‬ ‫يمنع‬ ‫آفة‬ ‫النخاع‬ ‫منشأ‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫حدثت‬ ‫ا‬‫ألف‬ ‫خاء‬‫استر‬ ‫تجيئه‬ ‫كانت‬5‫منشئه‬ ‫من‬ ‫النصف‬ ‫في‬ ‫آفة‬ ‫به‬ ‫حدثت‬ ‫إن‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ‫الوجه‬ ‫خال‬ ‫البدن‬ ‫جميع‬‫ى‬ّ‫مثن‬ ‫النخاع‬ ‫منشأ‬ ‫منه‬ ‫الذي‬ ‫المؤخر‬ ‫ن‬ّ‫ط‬‫الب‬ ‫أن‬ ‫قلناه‬ ‫مما‬ ‫يقرب‬ ‫هذا‬ ‫لي‬ ‫الجانب‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫فالج‬ ‫به‬ ‫حدث‬‫جرم‬ ‫بنفس‬ ‫تحدث‬ ‫إنما‬ ‫اآلفة‬ ‫أن‬ ‫أو‬.‫ماؤفا‬ ‫ينبت‬ ‫ما‬ ‫فيكون‬ ‫نفسه‬ ‫في‬ ‫الدماغ‬‫متى‬ ‫ا‬ّ‫أم‬‫و‬ ‫الدماغ‬ ‫في‬ ‫اآلفة‬ ّ‫أن‬ ‫فاعلم‬ ‫وحينئذ‬ ‫الجانب‬ ‫في‬ ‫الوجه‬ ‫في‬ ‫استرخاء‬ ‫الفالج‬ ‫مع‬ ‫يعرض‬ ‫وقد‬ ‫قال‬‫وكانت‬ ‫احدا‬‫و‬ ‫كان‬ ‫فلو‬ ّ‫ال‬‫ا‬‫و‬ ‫ى‬ّ‫مثن‬ ‫الدماغ‬ ّ‫بأن‬ ‫خ‬‫صر‬ ‫فقد‬ ‫النخاع‬ ‫منشأ‬ ‫في‬ ‫فاآلفة‬ ‫سليمة‬ ‫الوجه‬ ‫أعضاء‬.‫الوجه‬ ‫جانبي‬ ‫كال‬ ‫استرخى‬ ‫فيه‬ ‫اآلفة‬‫و‬ّ‫أعتل‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫السكتة‬ ‫حدثت‬ ‫امتأل‬ ‫وقد‬ ‫النخاع‬ ‫مبدأ‬ ‫عند‬ ‫كليهما‬ ‫الدماغ‬ ‫ئي‬‫ز‬‫ج‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫قال‬‫الفضلة‬ ‫الدماغ‬ ‫يدفع‬ ‫عندما‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ّ‫فإن‬ ‫الفالج‬ ‫إلى‬ ‫السكتة‬ ‫انحالل‬ ‫أن‬ ‫أجيب‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫فالج‬ ‫حدث‬ ‫أحدهما‬.‫منه‬ ‫الجانبين‬ ‫أضعف‬ ‫إلى‬‫وفيه‬ ‫ى‬ّ‫مثن‬ ‫الدماغ‬ ‫بأن‬ ‫إما‬ ‫معلق‬ ‫ه‬‫كل‬ ‫األمر‬ ‫فإن‬ ً‫ة‬‫وجمل‬‫الدماغ‬ ‫ببطن‬ ‫اآلفة‬ ‫تحدث‬ ‫كيف‬ ‫شك‬ ً‫ا‬‫أيض‬ّ‫شك‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫وفيه‬ ‫نفسه‬ ‫الدماغ‬ ‫جرم‬ ‫في‬ ‫تحدث‬ ‫اآلفة‬ ‫تكون‬ ‫ال‬‫و‬‫أ‬ ‫النخاع‬ ‫في‬ ‫الحال‬ ‫وكذلك‬ ‫اآلخر‬ ‫ويبقى‬.‫الطبيعية‬ ‫البحوث‬ ‫في‬ ‫شافيا‬ ‫بحثا‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫فليبحث‬‫الخ‬ ‫ال‬‫و‬‫ز‬ ‫بسبب‬ ‫إنسان‬ ‫يصير‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫المفاصل‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫اط‬‫ر‬‫ابق‬ ‫قال‬ ‫اآللمة‬ ‫األعضاء‬ ‫من‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬‫رز‬.‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫يتجاوز‬ ‫ال‬‫و‬ ‫اليدين‬ ‫يبلغ‬ ً‫ا‬‫فالج‬ ‫فيكون‬ ٍ‫جانب‬ ‫إلى‬ ٍ‫ال‬‫و‬‫ز‬ ‫بسبب‬ ‫فإما‬ ً‫ا‬‫مفلوج‬ ‫داخل‬ ‫إلى‬‫كان‬ ‫لكن‬ ‫س‬ّ‫ك‬‫من‬ ٍ‫منطو‬ ‫غير‬ ‫معه‬ ‫النخاع‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ً‫ال‬‫مي‬ ٍ‫داخل‬ ‫إلى‬ ‫الخرز‬ ‫مال‬ ‫إن‬ ‫أنه‬ ‫جالينوس‬ ‫قال‬‫النخاع‬ ‫فيه‬ ‫يطوى‬ ‫ميال‬ ‫مال‬ ‫هو‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫فالج‬ ‫منه‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ً‫ال‬‫قلي‬ ‫قليال‬ ‫ميال‬ ‫ميله‬‫جميع‬ ‫في‬ ‫فالج‬ ‫يكون‬ ‫فإنه‬‫منها‬ ‫تجيء‬ ‫حتى‬ ‫كثير‬ ‫ء‬‫جز‬ ‫يميل‬ ‫أن‬ ‫قليال‬ ‫قليال‬ ‫ميله‬ ‫كان‬ ‫قوله‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫افهم‬ ‫لي‬ ‫منه‬ ‫أسفل‬ ‫هو‬ ‫ما‬‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫اوية‬‫ز‬ ‫النخاع‬ ‫في‬ ‫فتحدث‬ ‫احدة‬‫و‬ ‫ة‬‫ز‬‫خر‬ ‫تميل‬ ‫أن‬ ‫اء‬‫و‬‫االنط‬ ‫من‬ ‫الحدبة‬ ‫في‬ ‫كالحال‬ ‫ة‬‫ر‬‫دائ‬ ‫من‬ ‫قطعة‬
  6. 6. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫في‬ ‫ينضغط‬ ‫أن‬ ‫للعصب‬ ‫يعرض‬ ‫بعضها‬ ‫في‬ ‫فإنه‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ز‬‫الخر‬ ‫مالت‬‫بعضها‬ ‫وفي‬ ‫االسترخاء‬ ‫وجب‬‫منه‬ ‫الذي‬ ‫الثقب‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫إلى‬ ‫انضمامها‬ ‫من‬ ‫يلتأم‬ ‫ة‬‫ر‬‫حف‬ ‫منها‬ ‫ة‬‫ز‬‫خر‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫العنق‬ ‫خرز‬ ‫أن‬ ‫وذلك‬ ‫ال‬‫أكبر‬ ً‫ا‬‫أبد‬ ‫فالعليا‬ ‫الصدر‬ ‫خرز‬ ‫فأما‬ ‫السفلى‬ ‫في‬ ‫للتي‬ ‫مساو‬ ‫منها‬ ‫العليا‬ ‫في‬ ‫الذي‬ ‫ء‬‫الجز‬‫و‬ ‫العصب‬ ‫ج‬‫يخر‬‫فلذلك‬ ‫العليا‬ ‫في‬ ‫له‬ُّ‫ك‬ ‫منها‬ ‫فالخرز‬ ‫القطن‬ ‫خرز‬ ‫أما‬‫و‬ ‫ءا‬‫جز‬‫في‬ ‫العصب‬ ‫تمدد‬ ‫العنق‬ ‫خرز‬ ‫انفتل‬ ‫متى‬‫هذا‬ ‫في‬ ‫فيحدث‬ ‫انطوى‬‫و‬ ‫انفتل‬ ‫إليه‬ ‫الذي‬ ‫الجانب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫فيحدث‬ ‫انطوى‬‫و‬ ‫انفتل‬ ‫إليه‬ ‫الذي‬ ‫الجانب‬‫ال‬‫و‬ ‫وحدها‬ ‫فيها‬ ‫الثقب‬ ‫ألن‬ ‫ة‬‫ز‬‫الخر‬ ‫مع‬ ‫النخاع‬ ‫مال‬ ‫انفتل‬ ‫إذا‬ ‫فإنه‬ ‫الصلب‬ ‫خرز‬ ‫فأما‬ ‫اليد‬ ‫فالج‬ ‫الجانب‬‫جا‬ ‫من‬ ‫يتمدد‬ ‫أن‬ ‫الموضع‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫منه‬ ‫للعصب‬ ‫يعرض‬.‫آخر‬ ‫من‬ ‫س‬ّ‫ك‬‫ين‬ ‫نب‬‫أما‬‫و‬ ٍ‫سبب‬ ‫أدنى‬ ‫من‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫إليهم‬ ‫ع‬‫تسر‬ ‫خ‬‫الشيو‬ ‫قال‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫في‬ ‫اض‬‫ر‬‫األع‬‫و‬ ‫العلل‬ ‫من‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬‫يتخم‬ ‫أو‬ ‫الصرف‬ ‫اب‬‫ر‬‫الش‬ ‫ة‬‫ر‬‫بكث‬ ‫وهو‬ ً‫ا‬‫شديد‬ ً‫ا‬‫برد‬ ‫بدنه‬ ‫برد‬ ‫قد‬ ‫منهم‬ ‫كان‬ ‫بمن‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫فتحدث‬ ‫ان‬ّ‫الشب‬‫ي‬‫ر‬‫ال‬ ‫يستعمل‬ ‫ال‬‫و‬ ‫الطعام‬ ‫من‬ ‫يتمأل‬ ‫طويال‬ ‫ا‬‫ر‬‫ده‬ ‫يمكث‬ ‫أو‬ ‫الية‬‫و‬‫مت‬ ‫تخما‬‫من‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫تحدث‬ ‫وقد‬ ‫ة‬ّ‫البت‬ ‫اضة‬‫الغليظة‬ ‫األخالط‬‫و‬ ‫قال‬ ٍ‫بارد‬ ‫اج‬‫ز‬‫م‬ ‫سوء‬ ‫يحدث‬ ‫األشياء‬ ‫هذه‬ ‫جميع‬ ‫ألن‬ ‫وقته‬ ‫غير‬ ‫في‬ ‫البارد‬ ‫الماء‬ ‫شرب‬‫أني‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ذكر‬ ‫قد‬ ‫لي‬ ‫عشة‬‫ر‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫كانت‬ ‫النفساني‬ ‫ح‬‫الرو‬ ‫مسالك‬ ‫ت‬ّ‫سد‬ ‫هي‬ ‫إذا‬ ً‫ا‬‫أيض‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫العضل‬ ‫ضعف‬ ‫يبلغ‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫تكون‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫أن‬ ‫أحسبه‬‫االسترخاء‬ ‫يحدث‬ ‫حتى‬ ‫البتة‬ ‫القوة‬ ‫سقط‬.‫ضادة‬ّ‫مت‬ ‫حركات‬ ‫عنه‬ ‫فتحدث‬ ‫ة‬ّ‫القو‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫يكون‬ ‫لكن‬‫ال‬‫ز‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫البول‬ ‫عسر‬ ‫عنه‬ ‫حدث‬ ‫داخل‬ ‫إلى‬ ‫الصلب‬ ‫فقار‬ ‫ال‬‫ز‬ ‫إذا‬ ‫قال‬ ‫اآللمة‬ ‫األعضاء‬ ‫امع‬‫و‬‫ج‬ ‫من‬ّ‫يتن‬ ‫أن‬ ‫معه‬ ‫يمكنها‬ ‫ال‬ ‫امتالء‬ ‫ائين‬‫ر‬‫الش‬‫و‬ ‫العروق‬ ‫امتالء‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫السكتة‬ ‫اض‬‫ر‬‫األع‬‫و‬ ‫العلل‬ ‫امع‬‫و‬‫ج‬‫فس‬‫بغتة‬ ‫يسكت‬ ‫من‬ ‫اط‬‫ر‬‫بق‬ ‫قال‬ ‫ذلك‬ ‫وفي‬ ‫قال‬ ‫الحركة‬‫و‬ ّ‫الحس‬ ‫يعدم‬ ‫حتى‬ ‫ة‬ّ‫البت‬ ‫البدن‬ ‫يبرد‬ ‫ذلك‬ ‫عند‬ ‫فإنه‬‫األعضاء‬‫و‬ ‫قال‬ ‫النفسية‬ ‫ارض‬‫و‬‫الع‬ ‫وعن‬ ‫اغ‬‫ر‬‫االستف‬ ‫وعن‬ ‫البرد‬ ‫عن‬ ‫تحدث‬ ‫عشة‬‫الر‬‫و‬ ‫عروقه‬ ‫النسداد‬ ‫فذلك‬.‫لونها‬ ‫يكمد‬ ‫تفلج‬ ‫التي‬‫ال‬ ‫خاء‬‫االستر‬ ‫ج‬‫الشيطر‬ ‫عالج‬ ‫قد‬ ‫أنه‬ ‫اطيس‬‫ر‬‫ديمق‬ ‫ل‬ ‫ة‬‫ر‬‫الميام‬‫العالج‬ ‫وهذا‬ ‫قال‬ ‫فشفاه‬ ‫األعضاء‬ ‫في‬ ‫حادث‬‫فيما‬ ‫نافعة‬ ‫فإنها‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫في‬ ‫استعملها‬ ‫ة‬‫ر‬ّ‫المحم‬ ‫األدوية‬ ‫على‬ ‫فاعتمد‬ ‫الخردل‬‫و‬ ‫بالتفسيا‬ ‫العالج‬ ‫عن‬ ‫يغني‬‫نه‬ّ‫ويسخ‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫دما‬ ‫الموضع‬ ‫إلى‬ ‫وتجلب‬ ‫ج‬‫اللز‬ ‫البلغم‬ ‫تحلل‬ ‫األضمدة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫وذلك‬ ‫جيجانس‬‫أر‬ ‫ذكر‬.‫الحركة‬‫و‬ ّ‫الحس‬ ‫لذلك‬ ‫فيعود‬‫من‬ ‫األولى‬.‫البتة‬ ‫لها‬ ‫شفاء‬ ‫ال‬ ‫ا‬ّ‫جد‬ ‫ية‬ّ‫رد‬ ‫األعضاء‬ ‫يبس‬ ‫عن‬ ‫الكائنة‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫قال‬ ‫فة‬‫ر‬‫المع‬ ‫تقدمة‬‫ألف‬ ‫يناله‬ ‫العصب‬‫و‬ ‫بالعصب‬ ‫يضر‬ ّ‫الخل‬ ‫أن‬ ‫يشهد‬ ‫القياس‬‫و‬ ‫بة‬‫ر‬‫التج‬ ‫قال‬ ‫ة‬ّ‫الحاد‬ ‫اض‬‫ر‬‫األم‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬6.‫عمقه‬ ‫وتبلغ‬ ‫فيه‬ ‫تغوص‬ ‫ألنها‬ ‫شر‬ ‫منها‬ ‫اللطيفة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫الباردة‬ ‫األشياء‬ ‫جميع‬ ‫من‬ ‫الضرر‬‫الثانية‬.‫برؤه‬ ‫يسهل‬ ‫لم‬ ً‫ة‬‫ضعيف‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫صاحبها‬ ‫ء‬‫يبر‬ ‫لم‬ ً‫ة‬‫قوي‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫السكتة‬ ‫الفصول‬ ‫كتاب‬ ‫من‬
  7. 7. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫هو‬ ‫فإن‬ ‫وحدها‬ ‫التنفس‬ ‫حركة‬ ‫خال‬ ‫الحركة‬‫و‬ ‫الحس‬ ً‫ة‬‫بغت‬ ‫ه‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫البدن‬ ‫يعدم‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫السكتة‬ ‫جالينوس‬ ‫قال‬‫باستكر‬ ‫يتنفس‬ ‫لكن‬ ‫فس‬ّ‫يتن‬ ‫السكتة‬ ‫صاحب‬ ‫كان‬ ‫ومتى‬ ‫منها‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫أدهى‬‫و‬ ‫أعظم‬ ‫فذاك‬ ‫عدمها‬‫شديد‬ ٍ‫اه‬‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫وهو‬ ٍ‫احد‬‫و‬ ٍ‫لنظام‬ ٍ‫الزم‬ ‫غير‬ ‫مختلف‬ ‫إنه‬ ٍ‫اه‬‫ر‬‫استك‬ ‫ال‬‫و‬ ٍ‫جهد‬ ‫بال‬ ‫يتنفس‬ ‫كان‬ ‫ومتى‬ ‫قوية‬ ‫فسكتة‬‫فسكتة‬ ‫ا‬ّ‫م‬ ‫لنظام‬ ‫الزما‬ ‫نفسا‬ ‫فس‬ّ‫يتن‬ ‫صاحبها‬ ‫كان‬ ‫ومتى‬ ‫األول‬ ‫من‬ ‫أنقص‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ‫ة‬ّ‫قوي‬ ‫فسكتة‬ ‫فتر‬ ‫ما‬ّ‫ب‬‫ر‬‫إذا‬ ‫تكون‬ ‫فإنما‬ ‫سكتة‬ ّ‫وكل‬ ‫ئه‬‫ر‬‫تب‬ ‫أن‬ ‫فعليك‬ ‫بهذا‬ ‫عنيت‬ ‫فإن‬ ‫ضعيفة‬‫ي‬‫يجر‬ ‫أن‬ ‫النفساني‬ ‫ح‬‫الرو‬ ‫امتنع‬‫وبحسب‬ ‫ة‬ّ‫بلغمي‬ ً‫ة‬‫رطوب‬ ‫امتألت‬ ‫بطونه‬ ‫ألن‬ ‫ما‬‫ا‬‫و‬ ‫الدماغ‬ ‫في‬ ‫حدث‬ ‫ورما‬ ‫ألن‬ ‫إما‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫دون‬ ‫ما‬ ‫إلى‬.‫س‬ّ‫ف‬‫التن‬ ‫ضرر‬ ‫اجل‬ ‫من‬ ‫األكثر‬ ‫في‬ ‫تبرؤ‬ ‫ال‬ ‫صارت‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫الع‬ ‫عظم‬ ‫يكون‬ ‫الفاعل‬ ‫السبب‬ ‫مقدار‬‫اه‬‫ر‬‫باستك‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫السكتة‬ ‫في‬ ‫يتحرك‬ ‫الصدر‬ ‫عضل‬ ‫أن‬ ‫العجب‬ ‫ومن‬‫ك‬ّ‫يتحر‬ ‫ال‬ ‫العضل‬ ‫سائر‬ ‫أن‬ ‫على‬‫تجد‬ ‫ولذلك‬ ‫س‬ّ‫ف‬‫التن‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ ‫ة‬ّ‫لشد‬ ‫تسقط‬ ‫القوة‬ ‫بأن‬ ‫ذاك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ ‫الحركة‬ ‫من‬ ‫قليال‬ ‫ال‬‫و‬ ‫البتة‬‫ياضة‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫يتحرك‬ ‫كما‬ ‫الصدر‬ ‫عضل‬ ‫جميع‬ ‫منهم‬ ‫رك‬ّ‫يتح‬ ‫السكتة‬ ‫أصحاب‬ ‫الحاالت‬ ‫أكثر‬ ‫في‬‫يتح‬ ‫أن‬ ‫يد‬‫ر‬‫ي‬ ‫الصدر‬ ‫عضل‬ ‫جميع‬ ‫ألن‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫يضطر‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ‫الشديدة‬‫إذا‬ ‫كلها‬ ‫حركاته‬ ‫من‬ ‫ليجتمع‬ ‫رك‬.‫ية‬ّ‫قو‬ ‫حركة‬ ‫يتحرك‬ ‫بعضها‬ ‫كان‬ ‫أو‬ ‫به‬ ‫ي‬‫يجز‬ ‫ما‬ ‫بقدر‬ ‫قليلة‬ ‫كانت‬‫ة‬‫ر‬‫بكث‬ ‫فأما‬ ‫ى‬ّ‫الحم‬ ‫يفعل‬ ‫كما‬ ‫ته‬ّ‫بكيفي‬ ‫امتالء‬ ‫من‬ ‫الحادث‬ ‫ج‬ّ‫التشن‬ ‫ىء‬‫يبر‬ ‫اب‬‫ر‬‫الش‬ ‫قال‬ ‫الفصول‬ ‫من‬ ‫الثانية‬‫ألنه‬ ‫العصب‬ ‫وتفتح‬ ‫ى‬ّ‫الحم‬ ‫يفعل‬ ‫كما‬ ‫العصب‬ ‫وتفتح‬ ‫السكتة‬‫و‬ ‫التشنج‬ ‫فيورث‬ ‫جرمه‬‫فيمأله‬ ‫فيه‬ ‫يغوص‬‫الباردة‬ ‫العلل‬ ّ‫حل‬ ‫على‬ ‫العون‬ ‫نعم‬ ‫الغذاء‬ ‫من‬ ‫قليل‬ ‫على‬ ‫فا‬‫ر‬‫ص‬ ‫سقى‬ ‫إذا‬ ‫العتيق‬ ‫المر‬ ‫ي‬‫النار‬ ‫اب‬‫ر‬‫الش‬ ‫لي‬‫عرض‬ ‫ومن‬ ‫ة‬ّ‫البلغمي‬ ‫األخالط‬ ‫بنفض‬ ‫يعالج‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫الفالج‬ ‫قال‬ ‫الفصول‬ ‫من‬ ‫السادسة‬ ‫العصب‬ ‫من‬‫ف‬ ‫غطيط‬ ‫له‬ ‫وعرض‬ ‫المكان‬ ‫على‬ ‫اسكت‬ ‫ثم‬ ‫أسه‬‫ر‬ ‫في‬ ‫بغتة‬ ‫وجع‬ ‫صحيح‬ ‫وهو‬ ‫له‬ّ‫ال‬‫إ‬ ‫سبع‬ ‫في‬ ‫يهلك‬ ‫إنه‬‫الفضلة‬ ‫تلك‬ ‫يسخن‬ ‫فالحمى‬ ً‫ة‬‫دفع‬ ‫أسه‬‫ر‬ ‫إلى‬ ‫مالت‬ ‫فضله‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫ذلك‬ ‫ألن‬ ‫ى‬ّ‫حم‬ ‫به‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬‫ألف‬ ‫كاف‬ ‫ذلك‬ ‫يحدث‬ ‫لم‬ ‫فإن‬ ‫لها‬ّ‫ل‬‫ويح‬7.‫سبع‬ ‫إلى‬ ‫الموت‬.‫سوداوية‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫فالع‬ ‫ا‬ّ‫م‬ ‫عضو‬ ‫استرخى‬ ‫أو‬ ‫ته‬ّ‫قو‬ ‫بغتة‬ ‫اإلنسان‬ ‫عدم‬ ‫متى‬ ‫الفصول‬ ‫من‬ ‫السابعة‬‫أ‬ ‫ينبغي‬ ‫ال‬ ‫جالينوس‬ ‫قال‬‫مثل‬ ‫يكون‬ ‫هذين‬ ‫ومن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫بلغمية‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫ألنها‬ ‫ية‬ّ‫سوداو‬ ‫فيقال‬ ‫يطلق‬ ‫ن‬‫انحالله‬ ‫يعسر‬ ‫ثابت‬ ‫ردي‬ ٍ‫اج‬‫ز‬‫م‬ ‫بسبب‬ ‫أو‬ ‫الصلب‬ ‫الورم‬ ‫بسبب‬ ‫قليال‬ ‫العلة‬ ‫هذه‬ ‫تحدث‬ ‫قد‬ ‫ألنه‬ ً‫ة‬‫بغت‬ ‫هذا‬.ً‫ال‬‫قلي‬ ً‫ال‬‫قلي‬ ‫منه‬ ‫تكون‬ ‫ألنها‬‫يخاف‬ ‫ومن‬ ‫الدماغ‬ ‫إلى‬ ً‫ة‬‫بغت‬ ٍ‫كثير‬ ٍ‫دم‬ ‫انصباب‬ ‫عن‬ ‫تحدث‬ ‫السكتة‬ ‫قال‬ ‫الفصل‬‫فبادر‬ ‫السكتة‬ ‫عليه‬‫اض‬‫ر‬‫األم‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫وقوعه‬ ‫ع‬‫يسر‬ ‫العصب‬ ‫ضعيف‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫لي‬ ‫فيها‬ ‫وقوعه‬ ‫قبل‬ ‫بيع‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫بفصده‬‫آفة‬ ‫به‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫وحده‬ ‫للجلد‬ ّ‫الحس‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ّ‫يحس‬ ‫ال‬ ‫المفلوجين‬ ‫من‬ ‫اللحم‬ ‫قال‬ ‫اج‬‫ز‬‫الم‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫فاعرف‬.‫حام‬‫األر‬ ‫اختناق‬ ‫ومن‬ ‫ع‬‫الصر‬ ‫من‬ ‫الفالج‬ ‫في‬ ‫ع‬‫الوقو‬ ‫ويسهل‬ ‫قال‬‫من‬ ‫الثانية‬‫عشة‬‫ر‬ ‫مثل‬ ‫باردة‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫ع‬ ‫أصابه‬ ‫من‬ ‫ا‬ّ‫حار‬ ‫يتا‬‫ز‬ ‫آبزن‬ ‫إلى‬ ‫ندخل‬ ‫نحن‬ ‫قال‬ ‫المفردة‬ ‫األدوية‬
  8. 8. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫في‬ ٍ‫عشة‬‫ر‬ ‫أو‬ ‫الجانبين‬ ‫من‬ ٍ‫ج‬ّ‫تشن‬ ‫من‬ ‫ا‬‫و‬‫عالج‬ ‫إذا‬ ‫األطباء‬ ‫جميع‬ ‫قال‬ ‫أفالطن‬‫و‬ ‫اط‬‫ر‬‫بق‬ ‫اء‬‫ر‬‫آ‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫العاش‬‫ر‬ّ‫مؤخ‬ ‫إلى‬ ‫بالعالج‬ ‫ا‬‫و‬‫قصد‬ ‫الوجه‬ ‫أسفل‬ ‫من‬ ‫البدن‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ٍ‫استرخاء‬ ‫أو‬ ٍ‫ج‬‫اختال‬ ‫أو‬ ‫البدن‬ ‫جميع‬.‫أس‬‫ر‬‫ال‬‫من‬ ‫العصبي‬ ّ‫الحس‬ ‫على‬ ‫البرد‬ ‫غلبة‬ ‫من‬ ‫األكثر‬ ‫في‬ ‫تكون‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫قال‬ ‫أبيذيميا‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫من‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬‫عشته‬‫ر‬ ‫سبب‬ ‫كان‬ ‫من‬ ّ‫ال‬‫إ‬ ‫ينفع‬ ‫ال‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫الند‬ ‫في‬ ‫نفع‬ ‫ما‬ّ‫ب‬‫ر‬‫و‬ ‫األمر‬ ‫أكثر‬ ‫في‬ ‫الفصد‬ ‫ه‬ّ‫يضر‬ ‫فلذلك‬ ‫األعضاء‬‫جال‬ ‫ذكر‬ ‫لي‬ ‫اسير‬‫و‬‫الب‬‫و‬ ‫الحيض‬ ‫كدم‬ ‫البدن‬ ‫في‬ ٍّ‫ي‬ّ‫رد‬ ٍ‫كثير‬ ٍ‫دم‬ ‫احتقان‬‫في‬ ‫مقالته‬ ‫بجملة‬ ‫أتى‬ ‫قد‬ ‫أنه‬ ‫ينوس‬.‫ابيذيميا‬ ‫من‬ ‫الثالثة‬ ‫تفسير‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫في‬ ‫النافض‬‫و‬ ‫االختالج‬‫و‬ ‫عشة‬ّ‫الر‬ً‫ة‬‫ر‬‫مض‬ ‫بهما‬ ‫ر‬ ّ‫يض‬ ‫الجماع‬‫و‬ ‫الدماغ‬‫و‬ ‫بالعصب‬ ّ‫يضر‬ ‫اب‬‫ر‬ّ‫الش‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫اشرب‬ ‫قال‬ ‫الثالثة‬ ‫من‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬.ً‫شديدة‬‫ال‬ ‫اض‬‫ر‬‫األع‬‫و‬ ‫اض‬‫ر‬‫األم‬ ‫هذه‬ ‫جميع‬ ‫أبيذيميا‬ ‫من‬ ‫ادسة‬ّ‫الس‬ ‫من‬ ‫الخامسة‬‫ا‬‫و‬‫انتفع‬ ‫بالصبيان‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫بلغمية‬.‫التدبير‬ ‫ا‬‫و‬‫يسؤ‬ ‫لم‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫عنهم‬ ‫وذهب‬ ‫اك‬‫ر‬‫اإلد‬ ‫عند‬‫جالينوس‬ ‫قال‬ ‫قد‬ ‫لي‬ ً‫ة‬ّ‫بت‬ ‫العضو‬ ‫من‬ ‫الحركة‬‫و‬ ّ‫الحس‬ ‫ذهاب‬ ‫الكامل‬ ‫الفالج‬ ‫قال‬ ‫السادسة‬ ‫من‬ ‫السابعة‬‫تذهب‬ ‫أن‬‫و‬ ‫الحركة‬ ‫وتبقى‬ ّ‫الحس‬ ‫يذهب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫قد‬ ‫أنه‬ ‫اآللمة‬ ‫األعضاء‬ ‫من‬ ‫الثانية‬‫و‬ ‫األولى‬ ‫في‬‫ال‬.ً‫ا‬‫جميع‬ ‫يذهبا‬ ‫أن‬‫و‬ ّ‫الحس‬ ‫ويبقى‬ ‫حركة‬ٍ‫عصب‬ ‫عضو‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫بأحدهما‬ ‫اآلفة‬ ‫حدثت‬ ‫ما‬ّ‫ب‬‫ر‬‫ف‬ ٌّ‫حركي‬ ‫وعصب‬ ٌّ‫حسي‬ ‫عصب‬ ‫للعضو‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬‫فاحتاج‬ ‫عصبه‬ ‫في‬ ‫حدث‬ ٍ‫لضعف‬ ‫فذاك‬ ‫ه‬ّ‫حس‬ ‫وبقي‬ ‫حركته‬ ‫فذهبت‬ ٍ‫احدة‬‫و‬ ٍ‫ة‬ّ‫حركي‬ ٍ‫وعصب‬ ٍ‫ة‬ّ‫حسي‬‫هذ‬ ‫في‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬‫و‬ ‫بالقليل‬ ّ‫للحس‬ ‫اكتفاه‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫كثي‬ ‫منه‬ ‫قوة‬ ‫إلى‬ ‫للحركة‬‫قائمة‬ ‫الحركة‬‫و‬ ّ‫الحس‬ ‫يبطل‬ ‫أن‬ ‫ا‬.‫ثابتة‬.‫تين‬‫ر‬‫م‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫اليد‬ ‫به‬ ‫د‬ّ‫وضم‬ ‫ها‬ّ‫ق‬‫ود‬ ‫اطبخها‬‫و‬ ‫رطبة‬ ‫يؤخذ‬ ‫عجيب‬ ‫عشة‬‫للر‬ ‫ضماد‬ ‫اليهودي‬‫السكات‬ ‫فيحل‬ ‫السكيت‬ ‫أس‬‫ر‬ ‫من‬ ‫ويدني‬ ‫عظيم‬ ‫انتظام‬ ‫يحمي‬ ‫وقد‬ ‫اليابس‬ ‫بالحمام‬ ‫الفالج‬ ‫أت‬‫ر‬‫اب‬ ‫وقد‬ ‫قال‬.‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫مؤخر‬ ‫في‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫الع‬ ‫ألن‬ ‫الفقار‬ ‫بحذاء‬ ‫ويقام‬‫ويح‬ ‫قال‬‫الماء‬‫و‬ ‫بالدهن‬ ‫الرجل‬ ‫ويدلك‬ ‫ية‬ّ‫القو‬ ‫بالشيافات‬ ‫ا‬‫و‬‫فليحتقن‬ ‫البطن‬ ‫يبس‬ ‫الفالج‬‫و‬ ‫السكتة‬ ‫مع‬ ‫دث‬.ً‫ا‬‫جد‬ ‫جيد‬ ‫فإنه‬ ‫كندس‬ ‫آنافيهم‬ ‫في‬ ‫وينفخ‬ ‫يبق‬‫ز‬‫ال‬‫و‬ ‫بالميعة‬ ‫الخزر‬ ‫خ‬‫ويمر‬ ‫الملح‬‫و‬ ّ‫الحار‬‫مقل‬ ‫جاوشير‬ ‫أشق‬ ‫سكبينج‬ ‫وهو‬ ‫بيون‬‫ر‬‫الف‬ ّ‫حب‬ ‫على‬ ‫اض‬‫ر‬‫األم‬ ‫هذه‬ ‫وجميع‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫ه‬ ‫إسهال‬ ‫في‬ ‫اعتمد‬ ‫أو‬‫جند‬ ‫صبر‬.‫مثقال‬ ‫بة‬‫ر‬‫الش‬ ‫ونصف‬ ‫ردهمان‬ ‫حنظل‬ ‫شحم‬ ‫هم‬‫در‬ ‫بيون‬‫ر‬‫ف‬ ‫همان‬‫در‬ ‫حرمل‬ ‫بيدستر‬
  9. 9. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫بماء‬ ‫يوم‬ ّ‫كل‬ ‫همان‬‫در‬ ‫يسقى‬ ‫داب‬ّ‫الس‬ ‫بماء‬ ‫خ‬‫المطبو‬ ‫ع‬‫الخرو‬ ‫دهن‬ ‫منه‬ ‫وينفع‬ ‫يف‬‫ر‬‫الخ‬ ‫أزمنة‬ ‫أحمد‬‫و‬ ‫قال‬.‫اهم‬‫ر‬‫د‬ ‫خمسة‬ ‫يبلغ‬ ‫حتى‬ ‫ج‬ّ‫ويتدر‬ ‫األصول‬‫ا‬ ‫شحم‬ ‫هم‬‫در‬ ‫نصف‬ ‫جبدبيدستر‬ ‫األوجاع‬ ‫لهذه‬ ‫نافع‬ ‫البيمارستاني‬ ّ‫الحب‬‫دانق‬ ‫بيون‬‫ر‬‫ف‬ ‫هم‬‫در‬ ‫بع‬‫ر‬ ‫لحنظل‬.‫بة‬‫ر‬‫ش‬ ‫وهي‬ ‫هم‬‫در‬ ‫ا‬‫ر‬‫فيق‬ ‫ج‬‫أيار‬‫إسهال‬ ‫منها‬ ‫وينفع‬ ‫السكر‬‫و‬ ‫الباءة‬‫و‬ ‫بالثلج‬ ‫الماء‬‫و‬ ‫بة‬‫ر‬‫األش‬ ‫من‬ ‫اإلكثار‬ ‫من‬ ‫تكون‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫قال‬ ‫ي‬‫الطبر‬‫السوسن‬ ‫بدهن‬ ‫عصبه‬ ‫خ‬‫ويمر‬ ‫العضو‬ ‫ويدهن‬ ‫ة‬ّ‫الحار‬ ‫األدهان‬ ‫في‬ ‫الجلوس‬‫و‬ ‫الجندبيدستر‬ ‫وشرب‬ ‫البلغم‬‫تقلع‬ ‫أدوية‬ ‫لي‬ ‫القسط‬ ‫ودهن‬‫ار‬ّ‫ث‬‫ق‬ ‫ة‬‫ر‬‫عصا‬ ‫يون‬‫ر‬‫القنطو‬ ‫الحنظل‬ ‫شحم‬ ‫بيون‬‫ر‬‫الف‬ ‫العصب‬ ‫من‬ ّ‫الخام‬‫هرمس‬ ‫ج‬‫بايار‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ويدمن‬ ‫الجندبيدستر‬‫و‬ ‫الجاوشير‬‫و‬ ‫السكبينج‬‫و‬ ‫الحلتيت‬ ‫بها‬ ‫يخلط‬ ‫الحمار‬.‫بعة‬‫ر‬‫األ‬ ‫ياق‬‫ر‬‫وت‬ ‫االنقرويا‬‫و‬‫ويخ‬ ‫اف‬‫ر‬‫األط‬ ‫وبرد‬ ‫العين‬ ‫أمام‬ ‫وشعاعات‬ ‫األوداج‬ ‫دد‬ّ‫وتم‬ ً‫ة‬‫بغت‬ ‫شديد‬ ‫صداع‬ ‫الفالج‬ ‫عالمات‬ ‫من‬ ‫قال‬‫تلج‬‫ه‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫البدن‬ ‫ويدهن‬ ‫اإلسهال‬‫و‬ ‫بالفصد‬ ‫الء‬‫و‬‫ه‬ ‫فلتدارك‬ ‫النوم‬ ‫في‬ ‫أسنانه‬ ّ‫وتصر‬ ‫حركاته‬ ‫وثقل‬ ‫ه‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫البدن‬‫ة‬ّ‫بالحار‬ ‫ا‬‫و‬‫ويحتقن‬ ‫ة‬ّ‫حار‬ ‫أشياء‬ ‫ا‬‫و‬ّ‫ويشم‬ ‫ة‬ّ‫الحار‬ ‫باألشياء‬ ‫ا‬‫و‬‫س‬ّ‫ط‬‫ويع‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ً‫ا‬‫قيئ‬ ‫ا‬ّ‫يقيؤ‬ ‫ونحوه‬ ‫القسط‬ ‫بدهن‬.‫ياضة‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫ينظر‬ ‫لي‬ ً‫ة‬‫ع‬‫مسر‬ ً‫ة‬‫ياض‬‫ر‬ ‫ا‬‫و‬‫ويرض‬ ‫الحمامات‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫ويجلس‬‫في‬ ‫يفتق‬ ‫جندبادستر‬ ‫الفالج‬‫و‬ ‫الخدر‬‫و‬ ‫األعضاء‬ ‫برودة‬ ‫من‬ ‫وينفع‬ّ‫بي‬‫ر‬‫الم‬ ّ‫ج‬‫الو‬ ‫أكل‬ ‫الفالج‬ ‫في‬ ‫وينفع‬ ‫قال‬.‫ويطلي‬ ‫الحمار‬ ‫اء‬ّ‫ث‬‫ق‬ ‫دهن‬‫الرطب‬ ‫المعصور‬ ‫السداب‬ ‫ماء‬ ‫أرطال‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬ ‫يؤخذ‬ ‫الخدر‬‫و‬ ‫الفالج‬‫و‬ ‫األعضاء‬ ‫لبرد‬ ‫عجيب‬ ‫دهن‬ ‫وهذا‬‫فى‬ ّ‫ويص‬ ‫الماء‬ ‫يذهب‬ ‫حتى‬ ‫ويطبخ‬ ‫السوسن‬ ‫دهن‬ ‫رطل‬ ‫عليه‬ ّ‫فيصب‬‫جندبيدستر‬ ‫يؤخذ‬ ‫النار‬ ‫عن‬ ‫وينزل‬‫أوقيتان‬ ‫عليه‬ ّ‫ويصب‬ ‫سحقه‬ ‫جودة‬ ‫بعد‬ ‫فيه‬ ‫يداف‬ ‫أوقية‬ ‫نصف‬ ‫بيون‬‫ر‬‫وف‬ ‫أوقية‬ ‫أوقية‬ ‫وقسط‬ ‫قرحا‬‫ر‬‫وعاق‬.‫با‬‫ر‬‫ش‬ ‫ال‬ ً‫ا‬‫طالء‬ ‫ويستعمل‬ ‫بلسان‬ ‫دهن‬‫نجاسف‬‫ر‬‫الب‬‫و‬ ‫الشيح‬‫و‬ ‫الشبت‬ ‫طبيخ‬ ‫من‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫على‬ ‫بالنطل‬ ‫السكتة‬ ‫عالج‬ ‫في‬ ‫ابدء‬ ‫قال‬ ‫أهرن‬‫ج‬‫األتر‬ ‫وورق‬ ‫نجوش‬‫ز‬‫المر‬‫و‬‫يفصد‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫لي‬ ‫الحاشا‬‫و‬ ‫السداب‬‫و‬ ‫الفوتنج‬‫و‬ ‫الملك‬ ‫اكليل‬‫و‬ ‫الصعتر‬‫و‬‫السعوطات‬ ‫يه‬‫ر‬‫منخ‬ ‫في‬ ‫انفخ‬ ‫ثم‬ ‫اللطيفة‬ ‫ة‬ّ‫الحار‬ ‫باألدهان‬ ‫أسه‬‫ر‬ ‫أدهن‬ ‫ثم‬ ‫البدن‬ ‫اغ‬‫ر‬‫استف‬ ‫بعد‬ ‫بهذه‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬‫فاعظم‬ ‫السكتة‬ ‫اصحاب‬ ‫من‬ ‫ترجى‬ ‫ومن‬ ٍ‫احدة‬‫و‬ ٍ‫ثومة‬ ‫بعصير‬ ‫فاسعط‬ ‫شيء‬ ‫يحضرك‬ ‫لم‬ ‫فإن‬ ‫القوية‬‫اس‬‫ر‬‫لل‬ ‫التكميد‬ ‫عالجه‬‫وذلك‬ ‫ة‬ّ‫الحار‬ ‫الحقن‬‫و‬ ‫يفة‬ّ‫الحر‬ ‫باألشياء‬ ‫السعوط‬‫و‬ ّ‫الحار‬ ‫النطول‬‫و‬ ‫الجسد‬ ‫وجميع‬‫من‬ ‫أو‬ ‫ياق‬‫ر‬‫الت‬ ‫من‬ ‫بندقة‬ ‫قدر‬ ‫هم‬‫نوجر‬ ‫قد‬ ‫ا‬ّ‫أن‬ ‫على‬ ‫ت‬ّ‫كالمي‬ ‫يلقى‬ ‫ألنه‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫يسقي‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬‫الحنظل‬ ‫شحم‬ ‫يطبخ‬ ‫الحقنة‬ ‫هذه‬ ‫بمثل‬ ‫ويحقنهم‬ ‫غ‬‫الصمو‬ ‫من‬ ‫ونحوه‬ ‫السكبيح‬‫و‬ ‫الثلثيا‬ ‫أو‬ ‫ينا‬‫ر‬‫السنج‬‫القنط‬‫و‬‫به‬ ‫ويحقن‬ ‫مر‬ ٍ‫لوز‬ ‫ودهن‬ ّ‫ومر‬ ‫سكبينج‬ ‫فيه‬ ‫ويجعل‬ ‫الكاشم‬‫و‬ ‫السداب‬‫و‬ ‫ب‬ّ‫الش‬‫و‬ ‫اه‬‫و‬‫النانخ‬ ‫مع‬ ‫يون‬‫ر‬‫و‬‫األشياء‬ ‫طبيخ‬ ‫عليه‬ ‫ينطل‬ ‫ثم‬ ‫ر‬ّ‫يحم‬ ‫حتى‬ ‫بالمناديل‬ ‫كله‬ ‫الفقار‬ ‫ويدلك‬ ٍ‫وعسل‬ ‫الثور‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫وم‬ ‫بورق‬ ‫مع‬
  10. 10. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬.‫اللطيفة‬ ‫ة‬ّ‫الحار‬ ‫باألدهان‬ ‫يدلكه‬ ‫ثم‬ ‫اللطيفة‬ ‫ة‬ّ‫الحار‬‫ل‬ ٍ‫عضو‬ ‫في‬ ‫الفالج‬ ‫حدث‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫قال‬‫الورم‬ ‫د‬ّ‫يبد‬ ‫بما‬ ‫يعالج‬ ‫فإنه‬ ‫ورمه‬ ‫فأزمن‬ ‫فيه‬ ‫ج‬‫خر‬ ‫اج‬‫ر‬‫خ‬ ‫أو‬ ٍ‫بة‬‫ر‬‫ض‬‫حدث‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫بة‬‫ر‬‫الض‬‫و‬ ‫السقطة‬ ‫من‬ ‫ت‬ّ‫المي‬ ‫الدم‬ ‫ذلك‬ ‫يجتذب‬ ‫حتى‬ ‫ذلك‬ ‫أمكن‬ ‫إن‬ ‫المحاجم‬ ‫عليه‬ ‫يوضع‬‫ألف‬ ‫فامرخه‬ ‫العصب‬ ‫لضعف‬7‫فأعطه‬ ‫البدن‬ ‫في‬ ً‫ة‬‫ر‬‫كثي‬ ‫الرطوبات‬ ‫حدثت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫ونحوه‬ ‫الناردين‬ ‫بدهن‬‫معده‬ ‫في‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫بيون‬‫ر‬‫الف‬ ّ‫حب‬‫ع‬‫الخرو‬ ‫بدهن‬ ‫األصول‬ ‫ماء‬ ‫أعطهم‬ ‫ثم‬ ‫فقيئهم‬ ً‫ة‬‫ر‬‫كثي‬ ٍ‫رطوبات‬ ‫م‬‫الجلوس‬ ‫خاء‬‫االستر‬ ‫من‬ ‫وينفع‬ ‫الطير‬ ‫فلحم‬ ‫ضعفاء‬ ‫ا‬‫و‬‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ٍ‫ي‬‫ومر‬ ٍ‫ي‬‫طر‬ ٍ‫يت‬‫ز‬‫و‬ ‫حمص‬ ‫ماء‬ ‫الطعام‬‫و‬‫قرحا‬‫ر‬‫العاق‬‫و‬ ‫بيون‬‫ر‬‫الف‬‫و‬ ‫الجندبادستر‬ ‫بدهن‬ ‫خ‬‫التمر‬‫و‬ ٍ‫ة‬ّ‫حار‬ ٍ‫بزور‬ ‫مع‬ ‫ثعلب‬ ‫فيه‬ ‫طبخ‬ ‫قد‬ ٍ‫يت‬‫ز‬ ‫ابزن‬ ‫في‬‫نب‬‫ز‬‫ال‬‫و‬ ‫الميعة‬‫و‬ ‫الحنظل‬‫و‬‫على‬ ‫اطلها‬‫و‬ ‫األدوية‬ ‫هذه‬ ‫معها‬ ‫يسحق‬ ‫ثم‬ ‫السوسن‬ ‫بدهن‬ ‫قيروطي‬ ‫يتخذ‬ ‫أو‬ ‫ق‬‫الغليظة‬ ‫الرطوبات‬ ‫تلك‬ ‫ل‬ّ‫ل‬‫يح‬ ‫فإنه‬ ‫الرطب‬ ‫ج‬ّ‫التشن‬‫و‬ ‫الخدر‬‫و‬ ‫الفالج‬ ‫في‬ ‫نفسه‬ ‫العضو‬‫و‬ ‫العصب‬ ‫ج‬‫مخر‬.‫العليل‬ ‫ئ‬‫ويبر‬‫كانت‬ ‫ومن‬ ‫ة‬‫ر‬‫حم‬ ‫تعلوه‬ ‫األوقات‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫وجهه‬ ‫ويكون‬ ‫ه‬‫ر‬‫ظه‬ ‫على‬ ‫ملقى‬ ‫يكون‬ ‫المسكت‬ ‫قال‬ ‫بولس‬‫س‬ ‫علته‬‫األنف‬ ‫من‬ ‫ج‬‫وخر‬ ‫يسغه‬ ‫لم‬ ً‫ة‬‫صعب‬ ‫كانت‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫حلقه‬ ‫في‬ ّ‫صب‬ ‫إذا‬ ‫الرطب‬ ‫الشيء‬ ‫ابتله‬ ً‫ة‬‫هل‬ٍ‫بلغم‬ ‫من‬ ‫ويعرض‬ ً‫ا‬‫س‬ّ‫ف‬‫تن‬ ‫أعسر‬ ‫ه‬ّ‫أشد‬‫و‬ ‫بهم‬ّ‫حمى‬ ‫ال‬‫و‬ ّ‫حس‬ ‫ال‬‫و‬ ‫حركة‬ ‫ال‬‫و‬ ‫لهم‬ ‫صوت‬ ‫ال‬ ‫مستلقين‬ ‫ويكونون‬‫البص‬ ‫وظلمة‬ ‫األوداج‬ ‫انتفاخ‬‫و‬ ‫حاد‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫وجع‬ ‫ويتقدمه‬ ٍ‫دم‬ ‫أو‬ ‫الدماغ‬ ‫بطون‬ ‫يملئ‬ ٍ‫بارد‬ ٍ‫كثير‬‫ر‬‫النوم‬ ‫في‬ ‫األسنان‬ ‫ير‬‫ر‬‫وتص‬ ‫الحركة‬ ‫وثقل‬ ‫ه‬ّ‫ل‬‫ك‬ ‫البدن‬ ‫في‬ ‫اختالج‬‫و‬ ‫اف‬‫ر‬‫األط‬ ‫في‬ ‫وبرد‬ ‫يق‬‫ر‬‫وب‬ ‫ار‬‫و‬‫ود‬‫في‬ ّ‫لشاب‬ ‫عرض‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫البلغمية‬ ‫اج‬‫ز‬‫األم‬ ‫في‬ ‫ويعرض‬ ٌّ‫نخالي‬ ‫قشار‬ ‫فيه‬ ‫أو‬ ‫أسود‬ ‫أو‬ ً‫ا‬‫ي‬‫ر‬‫نجا‬‫ز‬ ‫البول‬ ‫ويكون‬‫فابدأ‬ ‫منهم‬ ‫رجى‬ ‫فمن‬ ‫فالج‬ ‫إلى‬ ‫يؤل‬ ‫بأن‬ ‫يبرؤ‬ ‫األقل‬ ‫وفي‬ ً‫ا‬‫جد‬ ً‫ا‬‫عظيم‬ ‫كان‬ ‫صائف‬ ‫وقت‬‫ال‬ ‫بفصده‬‫ثم‬ ‫مكانك‬ ‫ئه‬ّ‫فقي‬ ‫تخمة‬ ‫أو‬ ‫ما‬ ‫طعام‬ ‫أكل‬ ‫بعد‬ ‫عرضت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ٍ‫ية‬ّ‫قو‬ ٍ‫بحقن‬ ‫أحقنه‬‫و‬ ‫أحمر‬ ‫وجهه‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫سيما‬‫عرض‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫الدلك‬‫و‬ ‫اللطيفة‬ ‫ة‬ّ‫الحار‬ ‫بالمياه‬ ‫النطول‬ ‫بعد‬ ‫ة‬ّ‫الحار‬ ‫باألدهان‬ ‫بطنه‬ ‫خ‬‫امر‬‫و‬ ‫يومين‬ ‫عه‬ّ‫جو‬‫أسه‬‫ر‬ ‫ب‬ّ‫ط‬‫ور‬ ‫األصول‬ ‫ماء‬ ‫مثل‬ ‫رطب‬ ٍ‫بغذاء‬ ‫ه‬‫ر‬‫خما‬ ‫انحالل‬ ‫بعد‬ ‫فغذه‬ ‫ان‬‫ر‬‫بسك‬‫لذلك‬ ‫افقة‬‫و‬‫الم‬ ‫باألدهان‬‫يفق‬ ‫ولم‬ ‫البتة‬ ‫ه‬‫ر‬‫خم‬ ‫ينحل‬ ‫لم‬ ‫فإن‬ ً‫ة‬‫ر‬‫فات‬ ‫فتكون‬ ً‫شتاء‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ٍ‫باردة‬ ‫األدهان‬ ‫فاجعل‬ ً‫ا‬‫صيف‬ ‫كان‬ ‫فإن‬.‫ئه‬‫ر‬‫ب‬ ‫من‬ ‫فايئس‬‫اليوم‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫حقن‬ ‫الخوف‬ ‫بعض‬ ‫خفت‬ ‫فإذا‬ ‫ذلك‬ ‫يؤخر‬ ‫ال‬‫و‬ ‫منهم‬ ‫رجى‬ ‫من‬ ‫يفصد‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫وبالجملة‬ٍ‫بماء‬ ‫أعني‬ ‫ة‬ّ‫الحاد‬ ‫بالحقن‬ ‫غد‬ ‫من‬ ‫أو‬ٍ‫يت‬‫ز‬‫ب‬ ‫كله‬ ‫البدن‬ ‫ويدهن‬ ً‫ا‬‫جيد‬ ً‫ا‬‫ب‬‫ر‬‫ض‬ ‫وضرب‬ ٍ‫بعسل‬ ‫خلط‬ ‫قد‬ ٍ‫مالح‬‫مع‬ ‫جندبيدستر‬ ‫األنف‬ ‫في‬ ‫ويقطر‬ ‫فوتنج‬ ‫مع‬ ‫طبخ‬ ‫قد‬ ‫شبت‬ ‫بدهن‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫ويدهن‬ ‫يت‬‫ر‬‫كب‬ ‫فيه‬ ‫خلط‬ ‫قد‬‫بدهن‬ ‫لوثت‬ ‫قو‬ ‫يشة‬‫ر‬ ‫فيه‬ ‫ويدخل‬ ‫ويدخل‬ ‫بالقهر‬ ‫الفم‬ ‫ويفتح‬ ‫القنة‬‫و‬ ‫الجندبيدستر‬ ‫ون‬ّ‫ويشم‬ ‫العسل‬ ‫ماء‬
  11. 11. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫المعدة‬ ‫ويلطخ‬ ‫يقيء‬ ‫حتى‬ ‫سوسن‬‫ألف‬8‫دام‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫ا‬‫و‬‫س‬ّ‫ط‬‫وع‬ ‫ا‬‫و‬‫غر‬‫غر‬ ‫قليال‬ ‫خف‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫ياح‬‫ر‬‫ال‬ ‫ج‬‫تخر‬ ‫بالتي‬‫ثم‬ ‫اشيف‬‫ر‬‫الش‬ ‫دون‬ ‫ما‬ ‫وعلى‬ ٍ‫بشرط‬ ‫ة‬‫ر‬‫النق‬‫و‬ ‫القفا‬ ‫على‬ ‫المحاجم‬ ‫فضع‬ ‫القوة‬ ‫وثابت‬ ‫الصوت‬ ‫فقد‬ ‫بهم‬‫احد‬‫و‬‫ال‬ ‫بعد‬ ‫الحمام‬ ‫إلى‬ ‫به‬ ‫ويمضي‬ ‫دائما‬ ‫الغرور‬‫و‬ ‫العطوس‬ ‫استعمل‬‫و‬ ٍ‫أرجوحة‬ ‫أو‬ ‫محفة‬ ‫في‬ ‫ا‬‫و‬‫ليحرك‬.‫ين‬‫ر‬‫العش‬‫و‬‫ا‬ ‫أصحاب‬ ‫أما‬‫و‬‫اهم‬‫ر‬‫د‬ ‫ستة‬ ‫إلى‬ ‫ال‬‫و‬‫أ‬ ‫هم‬‫در‬ ‫من‬ ‫إليه‬ ‫جهم‬ّ‫ودر‬ ‫جبدبيدستر‬ ‫بمثله‬ ‫خلط‬ ‫قد‬ ‫ج‬‫أيار‬ ‫فاسقهم‬ ‫لفالج‬‫اطلها‬‫و‬ ‫بيون‬‫ر‬‫الف‬‫و‬ ‫قرحا‬‫ر‬‫العاق‬‫و‬ ‫الفلفل‬‫و‬ ‫الجندبيدستر‬ ‫به‬ ‫اخلط‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫المحم‬ ‫األشياء‬ ‫العضو‬ ‫على‬ ‫اجعل‬‫و‬‫باألضم‬ ‫دها‬ّ‫وضم‬ ‫استرخت‬ ‫التي‬ ‫اضع‬‫و‬‫الم‬ ‫على‬ ‫المحاجم‬ ‫ق‬ّ‫ل‬‫وع‬ ‫الحمار‬ ‫قثار‬ ‫بدهن‬ ‫أو‬ ‫السداب‬ ‫بدهن‬‫دة‬‫كل‬ ‫منه‬ ‫أخذ‬ ‫إذا‬ ‫النفع‬ ‫بليغ‬ ‫فإنه‬ ‫سكبينج‬ ‫أو‬ ‫جاوشير‬ ‫هم‬‫در‬ ‫أو‬ ‫جندبيدستر‬ ‫مثقال‬ ‫اسقهم‬‫و‬ ‫فت‬‫ز‬‫بال‬ ‫المهياة‬‫يوم‬ ‫كل‬ ً‫ة‬‫ملعق‬ ‫بالسوية‬ ‫وحلتيت‬ ‫وسكبينج‬ ‫وجاوشير‬ ‫جندبيدستر‬ ‫يؤخذ‬ ‫أو‬ ‫العسل‬ ‫اب‬‫ر‬‫بش‬ ‫باقالة‬ ‫قدر‬ ‫يوم‬‫ويصاب‬ ‫اليابسة‬ ‫األشياء‬ ‫ا‬‫و‬‫وليطعم‬ ‫ا‬‫ؤ‬‫وليقي‬ ‫يوما‬ ‫ثالثين‬ ‫بعد‬ ‫الحمام‬ ‫ويدخلون‬‫الموضع‬ ‫ويعالج‬ ‫العطش‬ ‫ا‬‫و‬‫ر‬.‫االسفيداج‬ ‫هم‬‫بمر‬ ‫ة‬‫ر‬‫المحم‬ ‫باألضمدة‬ ‫يقرحه‬ ‫الذي‬‫ما‬ّ‫ب‬‫ر‬ ‫فإنه‬ ‫ذلك‬ ‫فتفقد‬ ‫عليه‬ ‫طبع‬ ‫مما‬ ‫بأكثر‬ ‫خي‬‫يستر‬ ‫أو‬ ‫يقبض‬ ‫أن‬ ‫يفلج‬ ‫الذي‬ ‫للعضو‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫يعرض‬ ‫وقد‬‫تفصد‬ ‫ال‬‫و‬ ‫بعضها‬ ‫في‬ ‫فافصد‬ ‫ذلك‬ ‫تفقدت‬ ‫فإذا‬ ‫اغه‬‫ر‬‫استف‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ّ‫ب‬‫ر‬‫و‬ ‫العضو‬ ‫امتالء‬ ‫ة‬ّ‫شد‬ ‫من‬ ‫كان‬ٍ‫بعض‬ ‫في‬‫الدلك‬ ‫فاستعمل‬ ‫انقبضت‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫يقبض‬ ‫ما‬ ‫استعمل‬‫و‬ ٍ‫بشدة‬ ‫فادلكها‬ ‫األعضاء‬ ‫خت‬‫استر‬ ‫فإذا‬‫بماء‬ ‫وينطل‬ ‫ة‬ّ‫القن‬‫و‬ ‫النطرون‬‫و‬ ‫يت‬‫ز‬‫بال‬ ‫يدلك‬ ‫أن‬ ‫لالسترخاء‬ ‫نفعه‬ ‫يعظم‬ ‫ومما‬ ‫ترخى‬ ‫التي‬ ‫باألشياء‬ ‫ين‬ّ‫ل‬‫ال‬‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫ولذلك‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫ة‬‫ر‬‫المحم‬ ‫األدوية‬ ‫ويعظم‬ ‫نجوش‬‫ز‬‫المر‬‫و‬ ‫الفنجنكشت‬‫و‬ ‫الغار‬ ‫بطبيخ‬ ‫أو‬ ‫البحر‬‫ي‬‫العضو‬ ‫في‬ ‫االسترخاء‬ ‫تمادى‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫المحم‬ ‫باألضمدة‬ ‫ويطلى‬ ‫يحمر‬ ‫حتى‬ ‫بالقضبان‬ ‫العضو‬ ‫ضرب‬. ٍ‫وصغار‬ ٍ‫ق‬‫دقا‬ ٍ‫بمكاو‬ ‫ويثقب‬ ‫المفاصل‬ ‫بين‬ ‫فيما‬ ‫الذي‬ ‫المسترخي‬ ‫اللحم‬ ‫فليمد‬‫االسترخاء‬‫و‬ ‫إليه‬ ‫الدم‬ ‫ى‬‫وجر‬ ‫فت‬‫ز‬‫ال‬ ‫بأضمدة‬ ‫ن‬ّ‫المسخ‬ ‫بالتدبير‬ ‫فبرؤها‬ ‫تقلصت‬ ‫التي‬ ‫األعضاء‬ ‫أما‬‫و‬‫العص‬ ‫قطع‬ ‫عن‬ ‫الحادث‬.‫ء‬‫يبر‬ ‫ال‬ ‫ب‬‫المعمولة‬ ‫باألدوية‬ ‫خ‬ّ‫ط‬‫ويل‬ ‫الذقن‬ ‫على‬ ‫المحاجم‬ ‫فليوضع‬ ‫البلع‬ ‫الآلت‬ ‫االسترخاء‬ ‫عرض‬ ‫فإن‬ ‫قال‬‫الذي‬ ‫العرق‬ ‫أفصد‬ ‫للسان‬ ‫خاء‬‫االستر‬ ‫عرض‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫يفة‬ّ‫الحر‬ ‫باألشياء‬ ‫غر‬‫ويتغر‬ ‫السكبينج‬‫و‬ ‫بالجندبيدستر‬‫ألال‬ ‫خاء‬‫االستر‬ ‫عرض‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫اللسان‬ ‫حركة‬ ‫استعمل‬‫و‬ ‫بالخردل‬ ‫غر‬‫وغر‬ ‫الذقن‬ ‫أحجم‬‫و‬ ‫فيه‬‫الصوت‬ ‫ت‬‫ألف‬ ‫النفس‬ ‫بحصر‬ ‫وعالج‬ ‫الصدر‬ ‫إلى‬ ‫بالعالج‬ ‫فاقصد‬8‫العجز‬ ‫أو‬ ‫بالجنب‬ ‫عرض‬ ‫فإن‬ ‫الصوت‬‫و‬‫ج‬‫يخر‬ ‫حتى‬ ‫المثانة‬ ‫في‬ ‫عرض‬ ‫فإن‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫ه‬ ‫في‬ ‫تستعمل‬ ‫التي‬ ‫الحركات‬‫و‬ ‫الضمادات‬‫و‬ ‫باللطوخات‬ ‫ا‬‫و‬‫انتفع‬‫السداب‬ ‫بدهن‬ ‫الدبر‬ ‫احقن‬‫و‬ ‫الحالبين‬‫و‬ ‫العانة‬ ‫إلى‬ ‫بالعالج‬ ‫فاقصد‬ ‫ج‬‫يخر‬ ‫ال‬ ‫أو‬ ‫ادة‬‫ر‬‫إ‬ ‫ال‬ ‫البول‬‫بدهن‬ ‫أو‬‫نفعه‬ ‫عظم‬ ‫القضيب‬ ‫من‬ ‫المثانة‬ ‫حقنت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫وحلتيت‬ ‫وجاوشير‬ ‫وقنة‬ ‫وجندبيدستر‬ ‫سمن‬ ‫من‬ ‫الحمار‬ ‫قثاء‬.‫كثير‬ ‫خلق‬ ‫وحده‬ ‫العالج‬ ‫بهذا‬ ‫اكتفى‬ ‫وقد‬
  12. 12. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫بشرب‬ ‫وينتفعون‬ ‫الحمار‬ ‫وقثاء‬ ‫الحنظل‬ ‫وشحم‬ ‫ين‬‫ر‬‫بقنطو‬ ‫عنها‬ ‫البلغم‬ ‫ج‬‫يخر‬ ‫بماء‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫الماء‬ ‫احقن‬‫و‬‫ر‬ّ‫ودب‬ ‫الجندبيدستر‬‫و‬ ‫للبول‬ ‫ة‬ّ‫المدر‬‫للمثانة‬ ‫العصر‬‫و‬ ‫الغمز‬‫و‬ ‫بالتبويل‬ ‫بوله‬ ‫احتبس‬ ‫من‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫ه‬ ‫من‬‫المعفصة‬ ‫باألشياء‬ ‫ه‬‫ر‬‫ب‬ّ‫فد‬ ‫ادة‬‫ر‬‫إ‬ ‫بغير‬ ‫بوله‬ ‫ج‬‫خر‬ ‫من‬ ‫أما‬‫و‬ ‫العذب‬ ‫الحار‬ ‫الماء‬‫و‬ ‫المرخية‬ ‫األضمدة‬‫و‬‫األضمدة‬ ‫فاستعمل‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫الع‬ ‫ص‬ّ‫ق‬‫تن‬ ‫وبعد‬ ‫الحار‬ ‫الماء‬ ‫وشرب‬ ‫اليابسة‬ ‫األدوية‬‫و‬ ‫األغذية‬ ‫من‬ ‫ضة‬ّ‫المقب‬‫و‬‫بالميا‬ ‫االستحمام‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫المحم‬.‫الحديد‬‫و‬ ‫الشب‬ ‫كماء‬ ً‫ة‬‫قابض‬ ‫كانت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫الباردة‬ ‫العفصة‬ ‫ه‬‫ه‬‫ر‬‫فدب‬ ‫للذكر‬ ‫الحادث‬ ‫االسترخاء‬ ‫أما‬‫و‬ ‫قاتل‬ ‫فإنه‬ ‫اله‬‫و‬‫وز‬ ‫الفقار‬ ‫بعض‬ ‫انخالع‬ ‫من‬ ‫الكاين‬ ‫الفالج‬ ‫أما‬‫و‬‫ائدة‬‫ز‬‫ال‬ ‫األدوية‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫استعمل‬‫و‬ ‫الدبر‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫الثن‬‫و‬ ‫القطن‬ ‫وعلى‬ ‫بأعيانها‬ ‫اضع‬‫و‬‫الم‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫المثانة‬ ‫بتدبير‬‫ا‬ ‫اجتنب‬‫و‬ ‫الباه‬ ‫في‬‫المعاء‬ ‫في‬ ‫االسترخاء‬ ‫عرض‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫كلها‬ ‫الباردة‬ ‫البقول‬‫و‬ ‫اميخ‬‫و‬‫الك‬‫و‬ ‫الجبن‬‫و‬ ‫للبن‬‫المثانة‬ ‫بعالج‬ ‫ه‬‫ر‬ّ‫فدب‬ ‫ادة‬‫ر‬‫إ‬ ‫بال‬ ‫خروجه‬ ‫منه‬ ‫كان‬ ‫ما‬ّ‫ب‬‫ر‬‫و‬ ‫الغاية‬ ‫في‬ ‫حصر‬ ‫منه‬ ‫كان‬ ‫بما‬‫ر‬ ‫فإنه‬ ‫المستقيم‬‫العفص‬‫و‬ ‫السرو‬ ‫جوز‬ ‫طبيخ‬ ‫مثل‬ ‫القابضة‬ ‫الحقن‬ ‫في‬ ‫يجيء‬ ‫الثفل‬ ‫كان‬ ‫إن‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫استعمل‬‫و‬ ‫اء‬‫و‬‫س‬‫و‬ ‫االذخر‬‫و‬‫ونحوها‬ ‫الشحوم‬ ‫مثل‬ ‫خية‬‫المر‬ ‫فاألشياء‬ ‫احتبس‬ ‫الثفل‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫المياه‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫وليجلس‬ ‫السعد‬‫بعد‬ ‫فينبغي‬ ‫اف‬‫ر‬‫لألط‬ ‫االسترخاء‬ ‫عرض‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫الحنظل‬‫و‬ ‫الملح‬ ‫مثل‬ ‫الثفل‬ ‫ج‬‫يخر‬ ‫ما‬ ‫األوقات‬ ‫بعض‬ ‫وفي‬‫ة‬ ّ‫خاص‬ ‫عالجها‬ ‫أعظم‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫فإن‬ ‫ودلكها‬ ‫يكها‬‫ر‬‫وتح‬ ‫وبسطها‬ ‫قبضها‬ ‫من‬ ‫يكثر‬ ‫أن‬ ‫الكلي‬ ‫العالج‬.‫الدلك‬‫فالج‬ ‫منه‬ ‫ا‬‫و‬‫تخلص‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫القولنج‬ ‫وجع‬ ‫من‬ ٍ‫ق‬‫خل‬ ‫على‬ ‫حدث‬ ‫قد‬ ‫فإنه‬ ‫القولنج‬ ‫عن‬ ‫الحادث‬ ‫الفالج‬ ‫فأما‬‫أن‬ ‫بسبب‬ ‫كان‬ ‫إنما‬ ‫ذلك‬ ‫ولعل‬ ‫باقيا‬ ‫منهم‬ ‫اللمس‬ ّ‫حس‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫أصال‬ ‫تحرك‬ ‫لم‬ ‫أنها‬ ‫حتى‬ ‫افهم‬‫ر‬‫أط‬ ‫في‬‫الد‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫الحار‬ ‫األدهان‬ ‫في‬ ‫كلهم‬ ‫الء‬‫ؤ‬‫ه‬ ‫ا‬‫ؤ‬‫وبر‬ ‫ان‬‫ر‬‫البح‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫على‬ ‫اف‬‫ر‬‫األط‬ ‫إلى‬ ‫مال‬ ‫العضل‬‫ووجدنا‬ ‫لك‬‫باألشياء‬ ‫منهم‬ ‫كثير‬ ‫ألف‬ ‫انتفع‬ ‫فقد‬ ‫الوجع‬ ‫بهذا‬ ً‫ا‬‫خاص‬ ‫البالط‬ ‫وصمغ‬ ‫الرومي‬ ‫بالجوز‬ ‫المتخذ‬ ‫الدهن‬.‫وتبرؤ‬ ‫تقوي‬ ‫التي‬‫اط‬‫ر‬‫اإلف‬ ‫ومن‬ ‫يات‬ّ‫الحم‬ ‫في‬ ‫البارد‬ ‫الماء‬ ‫شرب‬ ‫من‬ ‫تحدث‬ ‫وقد‬ ‫العصب‬ ‫ضعف‬ ‫من‬ ‫تكون‬ ‫عشة‬‫الر‬‫و‬ ‫قال‬‫س‬ ‫من‬ ‫تعاش‬‫ر‬‫اال‬ ‫كان‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫بارد‬ ‫اج‬‫ز‬‫م‬ ‫سوء‬ ‫ومن‬ ‫اب‬‫ر‬‫الش‬ ‫شرب‬ ‫من‬‫دام‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫منه‬ ‫ا‬‫و‬‫فليمنع‬ ‫ظاهر‬ ‫بب‬‫بالضماد‬ ‫ويضمد‬ ‫الصلب‬ ‫فقار‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫ة‬‫ر‬‫الفق‬ ‫على‬ ‫المحاجم‬ ‫وينصب‬ ‫الحمار‬ ‫قثاء‬ ‫بدهن‬ ‫فليدهن‬.‫العتيق‬ ‫يت‬‫ز‬‫ال‬ ‫في‬ ‫غمس‬ ‫قد‬ ‫صوف‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫يوضع‬ ‫ثم‬ ّ‫الحار‬‫الجندب‬‫و‬ ‫العسل‬ ‫اب‬‫ر‬‫ش‬ ‫ا‬‫و‬‫وليسق‬ ‫ين‬ّ‫ل‬‫ال‬ ‫الدلك‬ ‫ويستعمل‬ ٍ‫يت‬‫ز‬ ‫آبزن‬ ‫في‬ ‫فليجلس‬ ‫العلة‬ ‫أزمنت‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬‫يدستر‬‫عشة‬‫للر‬ ‫تصلح‬ ‫التي‬ ‫البسيطة‬ ‫األدوية‬‫و‬ ‫النبيذ‬‫و‬ ‫البارد‬ ‫الماء‬ ‫ا‬‫و‬‫وليدع‬ ‫ة‬ّ‫حار‬ ‫اضع‬‫و‬‫م‬ ‫إلى‬ ‫ا‬‫و‬‫ولينقل‬‫األدهان‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫المحم‬ ‫األضمدة‬ ‫فاستعمل‬ ‫دام‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫الغافث‬ ‫ة‬‫ر‬‫وعصا‬ ‫اكل‬ ‫إذا‬ ‫نب‬‫ر‬‫األ‬ ‫ودماغ‬ ‫الجبدبيدستر‬‫ء‬‫بر‬ ‫ا‬‫ؤ‬‫يبر‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫اب‬‫ر‬‫الش‬ ‫بون‬‫ر‬‫يش‬ ‫ال‬‫و‬ ‫ياضات‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ‫الشديد‬ ‫الدلك‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الح‬ ‫المقوية‬‫هذه‬ ‫في‬ ‫يسقى‬ ‫ال‬‫و‬ ً‫ا‬‫تام‬ ً‫ا‬
  13. 13. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫في‬ ‫يد‬‫ز‬‫فت‬ ‫ة‬ّ‫القو‬ ‫ل‬ّ‫ل‬‫تح‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫ألن‬ ً‫ا‬‫قوي‬ ً‫ا‬‫اغ‬‫ر‬‫استف‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫غ‬‫يستفر‬ ‫ال‬‫و‬ ‫اإلسهال‬ ‫القوية‬ ‫األدوية‬ ‫العلة‬.‫ش‬ّ‫ط‬‫ويع‬ ‫ع‬ّ‫ويجو‬ ‫اض‬‫ر‬‫وي‬ ‫ويدلك‬ ‫قليال‬ ‫قليال‬ ‫غ‬‫يستفر‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫نما‬‫ا‬‫و‬ ‫عشة‬‫الر‬‫ال‬ ‫عقيب‬ ‫وفي‬ ‫المزمنة‬ ‫الحميات‬ ‫في‬ ‫المفاصل‬ ‫استرخاء‬ ‫من‬ ‫ضرب‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ ‫قال‬‫ويكون‬ ‫الفالج‬‫و‬ ‫قولنج‬.‫اد‬‫ز‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫بالح‬ ‫عولج‬ ‫فإن‬ ‫ورطوبة‬ ‫حرس‬ ‫من‬‫التضميد‬‫و‬ ‫النطل‬ ‫وجملته‬ ‫الجبر‬ ‫باب‬ ‫في‬ ‫وعالجه‬ ‫يزداد‬ ‫عالجه‬ ‫إذا‬ ‫البرد‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫ال‬ّ‫الجه‬ ‫ويتوهم‬‫يابس‬ ‫نجوش‬‫ز‬‫ومر‬ ‫الغار‬ ‫ودهن‬ ‫قرحا‬‫ر‬‫عاق‬ ‫ونحو‬ ‫للفالج‬ ‫جيد‬ ‫ح‬‫مسو‬ ‫وهذا‬ ‫المجففة‬ ‫دة‬ّ‫المبر‬ ‫باألشياء‬‫ونطرون‬ ‫أوقية‬ ‫أوقية‬ ‫ج‬‫وميويز‬‫بع‬‫ر‬‫أ‬ ‫وجندبيدستر‬ ‫أوقية‬ ‫بيون‬‫ر‬‫وف‬ ‫هم‬‫در‬ ‫وفلفل‬ ‫أوقيتان‬ ‫أوقيتان‬ ‫وخردل‬.‫األعضاء‬‫و‬ ‫العصب‬ ‫ج‬‫مخار‬ ‫به‬ ‫يطلي‬ ‫اق‬‫و‬‫أ‬‫أما‬‫و‬ ‫األنف‬ ‫في‬ ‫أما‬‫و‬ ‫العين‬ ‫أما‬ ‫الوجه‬ ‫في‬ ‫التي‬ ‫األعضاء‬ ‫من‬ ٍ‫شيء‬ ‫في‬ ‫الفالج‬ ‫حدث‬ ‫إذا‬ ‫قال‬ ‫اإلسكندر‬‫ذ‬ ‫أن‬ ‫ومعلوم‬ ‫اللقوة‬ ‫يدعى‬ ‫فذلك‬ ‫الوجه‬ ‫يلي‬ ‫مما‬ ‫شيء‬ ‫أو‬ ‫األذن‬ ‫أو‬ ‫اللسان‬‫فاقصد‬ ‫الدماغ‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫لك‬ٍ‫ويبس‬ ٍ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ح‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ّ‫ب‬‫ر‬‫و‬ ‫السوداء‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫ما‬ّ‫ب‬‫ر‬‫و‬ ‫كثير‬ ٍ‫غليظ‬ ٍ‫بلغم‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫فالفالج‬ ‫إليه‬ ‫بالعالج‬‫يكون‬ ‫وقد‬ ‫يسخن‬ ‫الموضع‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ‫خانق‬ ‫الموضع‬ ‫إلى‬ ‫فسال‬ ‫البلغم‬ ‫دفعت‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الح‬ ‫كثرت‬ ‫إذا‬ ‫ألنه‬‫من‬ ‫الفالج‬ ‫أن‬ ‫علمت‬ ‫فإذا‬ ‫الدم‬ ‫كثر‬ ‫إذا‬ ‫االمتالء‬ ‫من‬ ‫الفالج‬‫قليال‬ ‫قليال‬ ‫الدم‬ ‫اج‬‫ر‬‫خ‬‫ا‬‫و‬ ‫بالفصد‬ ‫ال‬‫و‬‫أ‬ ‫فابدأ‬ ‫ه‬‫ة‬‫ر‬‫غ‬‫بالغر‬ ‫فعالج‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫أعضاء‬ ‫في‬ ‫الفالج‬ ‫كان‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫فة‬ّ‫ط‬‫المل‬ ‫األغذية‬ ‫استعمل‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬ ٍ‫ات‬‫ر‬‫م‬ ‫في‬.‫دلكه‬ ‫أجد‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫المحم‬ ‫األدوية‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫على‬ ‫وضع‬ ‫غ‬‫المضو‬‫و‬ ‫العطوس‬‫و‬‫أوق‬ ‫نصف‬ ‫بيون‬‫ر‬‫ف‬ ‫أوقية‬ ‫أوقية‬ ‫حنظل‬ ‫شحم‬ ‫صبر‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫للفالج‬ ‫صالحة‬ ‫بة‬‫ر‬‫ش‬ ‫وهذه‬‫هذه‬ ‫أوقية‬ ‫مقل‬ ‫ية‬‫من‬ ‫اسقه‬‫و‬ ‫اط‬‫ر‬‫قي‬ ‫وثالثين‬ ‫ست‬ ‫إلى‬ ‫اطا‬‫ر‬‫قي‬ ‫وعشرون‬ ‫بع‬‫ر‬‫أ‬ ‫بة‬‫ر‬‫الش‬ ‫شيء‬ ‫لها‬ ‫يعد‬ ‫ال‬ ‫العصب‬ ‫ي‬ّ‫ق‬‫تن‬ ‫بة‬‫ر‬‫الش‬‫ثم‬ ‫أيام‬ ‫ثالثة‬ ‫ودع‬ ‫اطا‬‫ر‬‫قي‬ ‫ين‬‫ر‬‫وعش‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬ ‫منع‬ ‫اسقه‬ ‫ثم‬ ‫أيام‬ ‫ثالثة‬ ‫ودع‬ ‫اطا‬‫ر‬‫قي‬ ‫عشر‬ ‫اثنا‬ ‫بة‬‫ر‬‫الش‬ ‫هذه‬‫فأعط‬ ‫اليبس‬‫و‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الح‬ ‫من‬ ‫الكائن‬ ‫فأما‬ ‫نفعه‬ ‫يعظم‬ ‫فإنه‬ ‫ذلك‬ ‫مثل‬‫الخس‬‫و‬ ‫الهندباء‬ ‫وماء‬ ‫الشعير‬ ‫ماء‬ ‫ه‬‫العتيق‬ ‫ألن‬ ‫عتيقا‬ ‫يكون‬ ‫ال‬‫و‬ ‫المائي‬ ‫اب‬‫ر‬‫الش‬ ‫من‬ ‫اسقه‬‫و‬ ‫اللطيفة‬ ‫من‬ ‫ونحوها‬ ‫السمك‬‫و‬ ‫الدجاج‬ ‫ولحوم‬.‫جفافا‬ ‫يدهم‬‫ز‬‫ي‬ ‫أنه‬‫و‬ ‫البتة‬ ‫ا‬‫و‬‫يسهل‬ ‫ال‬‫و‬ ‫الطعام‬ ‫وسط‬ ‫في‬ ‫البارد‬ ‫الماء‬ ‫ا‬‫و‬‫ب‬‫ر‬‫وليش‬ ‫للعصب‬ ‫ضار‬‫أيار‬ ‫فاسقي‬ ٍ‫وصوم‬ ٍ‫كثير‬ ٍ‫حر‬ ‫من‬ ‫فالج‬ ‫أصابه‬ ‫رجال‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫وقد‬‫أنه‬ ‫حتى‬ ‫شديدا‬ ‫بالءا‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ولقي‬ ‫ج‬.‫أ‬‫ر‬‫فب‬ ‫بالدهن‬ ‫خ‬‫المرو‬‫و‬ ‫بة‬ّ‫ط‬‫المر‬ ‫األشياء‬‫و‬ ‫بالحمام‬ ‫عولج‬ ‫ثم‬ ‫أقعد‬‫ا‬‫و‬‫يجل‬ ‫ذلك‬ ‫فإن‬ ‫التجويع‬‫و‬ ‫المشي‬ ‫من‬ ‫اإلكثار‬‫و‬ ‫بالحركة‬ ‫االتعاب‬ ‫ج‬‫المفلو‬ ‫به‬ ‫عولج‬ ‫ما‬ ‫خير‬ ‫قال‬ ‫شرك‬‫ثال‬ ‫فلفل‬ ‫خمسون‬ ‫نجبيل‬‫ز‬ ‫مائة‬ ٌّ‫ج‬‫و‬ ‫العلل‬ ‫لهذه‬ ‫جيد‬ ‫معجون‬ ‫لي‬ ‫ة‬ّ‫المر‬ ‫ويكثر‬ ‫البلغم‬‫ثالثون‬ ‫قرجا‬‫ر‬‫عاق‬ ‫ثون‬.‫البندقة‬ ‫مثل‬ ‫يؤخذ‬ ‫الجميع‬ ‫مثل‬ ‫عسل‬ ‫عشر‬ ‫خمسة‬ ‫جاوشير‬ ‫عشر‬ ‫خمسة‬ ‫حلتيت‬ ‫عشرون‬ ‫جندبيدستر‬
  14. 14. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫عليه‬ ‫ح‬‫ويطر‬ ‫خلطه‬ ‫ينعم‬ ‫سوسن‬ ‫ودهن‬ ‫شمع‬ ّ‫الحس‬ ‫فقد‬ ‫عند‬ ‫بالغ‬ ‫جدا‬ ‫للعصب‬ ‫ن‬ّ‫مسخ‬ ‫ضماد‬ ‫شمعون‬‫بحال‬ ‫باقيا‬ ّ‫الحس‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫به‬ ‫ويطلى‬ ‫أوقية‬ ٍ‫اء‬‫و‬‫د‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫ميعة‬ ‫ومرو‬ ‫جبدبيدستر‬‫البتة‬ ‫ذاهبة‬ ‫الحركة‬‫و‬ ‫ه‬‫ذلك‬ ‫ج‬‫مخر‬ ‫منه‬ ‫الذي‬ ‫الخرز‬ ‫به‬ ‫ويضمد‬ ‫اب‬‫ر‬‫بش‬ ‫فيطبخ‬ ‫الكبر‬ ‫وقشور‬ ّ‫ج‬‫وو‬ ‫ابهل‬ ‫ومرو‬ ‫السرو‬ ‫جوز‬ ‫فخذ‬.‫العصب‬‫به‬ ‫ويضمد‬ ‫هم‬‫المر‬ ‫مثل‬ ‫تصير‬ ‫حتى‬ ‫وتدق‬ ‫الرطبة‬ ‫يطبخ‬ ‫اليدين‬ ‫في‬ ‫عشة‬‫للر‬ ‫نافع‬ ‫شياف‬ ‫شمعون‬ ‫قال‬.‫البتة‬ ‫يبرؤه‬ ‫فإنه‬ ‫تين‬‫ر‬‫م‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫اليدين‬‫ع‬ ‫الفالج‬ ‫في‬ ّ‫وصب‬ ‫قال‬‫وينفع‬ ‫ر‬ّ‫يحم‬ ‫حتى‬ ‫أدلكها‬‫و‬ ‫القابضة‬ ‫األشياء‬ ‫طبيخ‬ ‫خت‬‫استر‬ ‫التي‬ ‫المفاصل‬ ‫لى‬‫العرجاء‬ ‫الضبعة‬ ‫طبيخ‬ ‫في‬ ‫القعود‬‫و‬ ‫القسط‬ ‫بدهن‬ ‫المسح‬‫و‬ ‫األوصال‬ ‫يحمر‬ ‫حتى‬ ‫الدلك‬ ‫الفالج‬ ‫من‬.‫تين‬‫ر‬‫فق‬ ‫كل‬ ‫بين‬ ً‫ا‬‫دقيق‬ ً‫ا‬ّ‫كي‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫ه‬‫ر‬‫أم‬ ‫آخر‬‫و‬ ‫اغ‬‫ر‬‫االستف‬ ‫بعد‬ ‫يت‬‫ر‬‫الكب‬ ‫اء‬‫و‬‫د‬ ‫ويسقى‬‫الفا‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫قال‬ ‫ات‬‫ر‬‫االختصا‬‫فإلى‬ ‫اليد‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬ ‫الدماغ‬ ‫إلى‬ ‫بالعالج‬ ‫فاقصد‬ ‫الوجه‬ ‫أعضاء‬ ‫في‬ ‫لج‬‫ألف‬ ‫اليد‬ ‫إلى‬ ‫العصب‬ ‫ج‬‫مخار‬01‫اغ‬‫ر‬‫االستف‬ ‫بعد‬ ‫اقصد‬‫و‬ ‫إليه‬ ‫العصب‬ ‫ج‬‫مخار‬ ‫فإلى‬ ‫الرجل‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬‫بعد‬ ‫أدهنه‬‫و‬ ‫العصب‬ ‫أصول‬ ‫في‬ ‫الذي‬ ‫ج‬‫اللز‬ ‫البلغم‬ ّ‫لينحل‬ ‫باليابس‬ ‫الموضع‬ ‫تكميد‬ ‫إلى‬ ‫الغذاء‬ ‫وتلطيف‬‫الق‬ ‫بدهن‬ ‫الكماد‬‫اغه‬‫ر‬‫استف‬ ‫تدع‬ ‫ال‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫حار‬ ‫غ‬‫صمو‬ ‫فيها‬ ‫ة‬‫ر‬‫حا‬ ٍ‫بحقن‬ ‫فاحقنه‬ ‫األسافل‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫ونحوه‬ ‫سط‬‫عن‬ ‫بذلك‬ ‫ف‬ّ‫ف‬‫تخ‬ ‫فإنك‬ ‫األطباء‬ ‫اق‬ّ‫ذ‬‫ح‬ ‫فعل‬ ‫كما‬ ‫الفصد‬ ‫عالجك‬ ‫أول‬ ‫فليكن‬ ‫أمكن‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ٍ‫قليل‬ ‫كل‬ ‫بالقيىء‬‫اغ‬‫ر‬‫االستف‬‫و‬ ‫ع‬‫الجو‬ ‫عالجه‬ ‫أبلغ‬ ‫لي‬ ‫البلغم‬ ‫وتذهب‬ ‫ن‬ّ‫تسخ‬ ‫ألنها‬ ‫له‬ ‫عجيب‬ ‫اء‬‫و‬‫د‬ ‫الحمى‬‫و‬ ‫البدن‬ ‫جملة‬.‫الحركة‬‫و‬ ‫السهر‬‫و‬‫الحركة‬ ‫من‬ ‫االسترخاء‬ ‫على‬ ‫أشرف‬ ‫ولمن‬ ‫للخدر‬ ‫أبلغ‬ ‫عالج‬ ‫ال‬ ‫قال‬ ‫أبيذيميا‬ ‫مسائل‬ ‫من‬ ‫السادسة‬.‫حاله‬ ‫إلى‬ ‫يعيده‬ ‫فإنه‬ ‫العضو‬ ‫لذللك‬ ‫الدائمة‬‫قد‬ ‫ورد‬ ‫دهن‬ ‫أسه‬‫ر‬ ‫على‬ ‫وصب‬ ‫يت‬‫ر‬‫كب‬ ‫فيه‬ ‫فتق‬ ‫قد‬ ٍ‫حار‬ ٍ‫بدهن‬ ‫بدنه‬ ‫أدهن‬ ‫السكيت‬ ‫وقال‬ ‫يباسيس‬‫ر‬‫أ‬‫جندبيدس‬ ‫ه‬ّ‫وشم‬ ‫قرحا‬‫ر‬‫عاق‬ ‫فيه‬ ‫طبخ‬‫الفضل‬ ‫ج‬‫ليخر‬ ٍ‫يشة‬‫ر‬‫ب‬ ‫ئه‬ّ‫وقي‬ ‫فاه‬ ‫افتح‬‫و‬ ‫منه‬ ‫اسعط‬‫و‬ ‫ه‬ّ‫وقن‬ ‫وجتوشير‬ ‫تر‬‫ويفصد‬ ‫ة‬ّ‫حاد‬ ‫فيحقن‬ ‫بهذه‬ ‫يقيئ‬ ‫لم‬ ‫فإن‬ ‫ياح‬‫ر‬‫ال‬ ‫ج‬‫تخر‬ ‫التي‬ ‫باألشياء‬ ‫معدته‬ ‫امسح‬‫و‬ ‫معدته‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫إن‬.‫س‬ّ‫ط‬‫ويع‬ ‫يشم‬ ‫بما‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫ويعالج‬‫أن‬ ‫إلى‬ ‫أيام‬ ‫خمسة‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫مثقاال‬ ‫زده‬ ‫ثم‬ ‫ج‬‫يار‬‫ر‬‫أ‬ ‫مثقال‬ ‫اسقه‬ ‫وللفالج‬ ‫قال‬‫ما‬ ‫انظر‬‫و‬ ‫مثاقيل‬ ‫خمس‬ ‫يبلغ‬‫األدوية‬ ‫وضع‬ ‫العطوس‬‫و‬ ‫للغرور‬ ‫فاقصد‬ ‫الوجه‬ ‫أعضاء‬ ‫في‬ ‫االسترخاء‬ ‫كان‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫الع‬ ‫من‬ ‫يكون‬‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫العصب‬ ‫ج‬‫ومخار‬ ‫الخرز‬ ‫على‬ ‫نة‬ّ‫المسخ‬ ‫السفلية‬ ‫األعضاء‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫ن‬‫ا‬‫و‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫على‬ ‫ة‬ّ‫المحمر‬.‫العضو‬‫اليوم‬ ‫إلى‬ ‫القوية‬ ‫األدوية‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫شيئ‬ ‫ج‬‫المفلو‬ ‫يسقى‬ ‫ال‬ ‫الساهر‬ً‫ة‬‫ضعيف‬ ‫العلة‬ ‫كانت‬ ‫إن‬ ‫السابع‬ ‫أو‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬‫بها‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ‫ما‬ ‫كثير‬ ‫العلة‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫األدوية‬ ‫سقي‬ ‫ئيت‬‫ر‬ ‫ألني‬ ‫ة‬‫ر‬‫عش‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫فإلى‬ ً‫ة‬‫قوي‬ ‫كانت‬ ‫إن‬ ‫أما‬‫و‬
  15. 15. ‫الرازي‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫الحاوي‬‫اإلسالمية‬ ‫مشكاة‬ ‫مكتبة‬‫ياق‬‫ر‬‫الت‬ ‫مثل‬ ‫ودانقين‬ ٍ‫حار‬ ٍ‫بماء‬ ٍ‫عسل‬ ‫جلنجبين‬ ‫ردهم‬ ‫ة‬‫ر‬‫عش‬ ‫وزن‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫تعطي‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫اقتصر‬‫و‬‫سق‬ ‫عشر‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫بعد‬ ‫كان‬ ‫ذا‬‫ا‬‫و‬ ‫غر‬‫ويغر‬ ‫ج‬‫باأليار‬‫سقي‬ ‫ثم‬ ‫افقة‬‫و‬‫الم‬ ‫بالسعوطات‬ ‫ويسعط‬ ‫ج‬‫الشيطر‬ ‫حب‬ ‫ي‬.‫افق‬‫و‬‫الم‬ ‫التدبير‬ ‫بجميع‬ ‫ر‬ّ‫ودب‬ ‫ن‬ّ‫ق‬‫وح‬ ‫الكبار‬ ‫األيارجات‬‫و‬ ‫األصول‬ ‫بماء‬ ‫ع‬‫الخرو‬ ‫بدهن‬‫عسل‬ ‫بال‬ ‫فلفل‬ ‫مثقال‬ ‫نصف‬ ‫مع‬ ‫ا‬‫ر‬‫فيق‬ ‫ج‬‫أيار‬ ‫مثقال‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫يسقى‬ ‫أن‬ ‫الفالج‬ ‫إلى‬ ٍ‫شيء‬ ‫أنفع‬ ‫قال‬ ‫اشليمن‬‫ع‬ ‫فيعمل‬ ٍ‫عة‬‫بسر‬ ‫ج‬‫يخر‬ ‫ال‬‫و‬ ‫البطن‬ ‫في‬ ‫لبثه‬ ‫ليطول‬‫ألف‬ ‫جندبادستر‬ ‫على‬ ‫بالليل‬ ‫ويبيت‬ ‫دا‬ّ‫جي‬ ً‫ال‬‫م‬01‫العضل‬ ‫ن‬ّ‫يسخ‬ ‫ذلك‬ ‫فإن‬ ٍ‫شرط‬ ‫بال‬ ‫بمحاجم‬ ‫العضو‬ ‫عضل‬ ‫رؤوس‬ ‫على‬ ‫وضع‬ ‫بالسوية‬ ‫مثقال‬ ‫وفلفل‬‫كل‬ ‫ينتقل‬ ‫ة‬‫ر‬‫وم‬ ٍ‫يوم‬ ‫كل‬ ٍ‫فلفل‬ ‫هم‬‫در‬ ‫نصف‬ ‫مع‬ ‫طويل‬ ‫اوند‬‫ر‬‫ز‬ ‫هم‬‫در‬ ‫أو‬ ‫مثقاال‬ ‫اسقه‬‫و‬ ‫حركتها‬ ‫إليها‬ ‫ويعيد‬‫خاص‬ ‫له‬ ‫فإن‬ ‫الكبار‬ ‫الصنوبر‬ ّ‫بحب‬ ‫دائما‬ ‫يوم‬.‫العصب‬ ‫ج‬‫مخار‬ ‫على‬ ‫المحمر‬ ‫وضع‬ ‫ية‬.‫يق‬‫ر‬‫ال‬ ‫على‬ ‫جندبيدستر‬ ‫هم‬‫در‬ ‫عشة‬‫للر‬ ‫اسقه‬ ‫قال‬ ‫ة‬‫ر‬‫التذك‬‫جندبيدستر‬ ‫هم‬‫در‬ ‫ونصف‬ ‫دقيق‬ ‫يون‬‫ر‬‫قنطو‬ ‫مثقال‬ ‫يسقى‬ ‫أن‬ ‫العصب‬ ‫أوجاع‬ ‫من‬ ‫ينفع‬ ‫قال‬ ‫ماسويه‬ ‫ابن‬..‫السداب‬ ‫ماء‬ ‫أوقيتين‬‫و‬ ‫قردمانا‬ ‫هم‬‫ودر‬ ‫قرحا‬‫ر‬‫عاق‬ ‫هم‬‫در‬ ‫ونصف‬‫األعضاء‬ ‫خاء‬‫استر‬ ‫من‬ ‫ينفق‬ ‫قال‬ ‫تيازوق‬.‫األعضاء‬ ‫على‬ ّ‫ويصب‬ ‫طبخاشديدا‬ ‫ة‬ّ‫الفو‬ ‫يطبخ‬ ‫أن‬‫في‬ ‫تحدث‬ ‫كما‬ ‫العصب‬ ‫قوة‬ ‫لضعف‬ ‫تحدث‬ ‫عشة‬‫الر‬‫و‬ ‫عشة‬‫الر‬ ‫كعالج‬ ‫االختالج‬ ‫عالج‬ ‫قال‬ ‫ابيون‬‫ر‬‫س‬ ‫ابن‬‫العضو‬ ‫ادهن‬‫و‬ ‫ج‬‫الشيطر‬‫و‬ ‫المنتن‬ ّ‫بحب‬ ‫عالجهم‬ ‫النبيذ‬ ‫في‬ ‫ويفرطون‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫الثلج‬ ‫بون‬‫ر‬‫يش‬ ‫الذين‬‫و‬ ‫المشايخ‬‫الح‬ ‫قثاء‬ ‫ودهن‬ ‫القسط‬ ‫ودهن‬ ‫السداب‬ ‫بدهن‬‫شرب‬ ‫عن‬ ‫كان‬ ‫فإذا‬ ‫بيون‬‫ر‬‫الف‬‫و‬ ‫الجندبيدستر‬ ‫ودهن‬ ‫مار‬‫الحمام‬ ‫فليدم‬ ‫البارد‬ ‫الماء‬ ‫يشرب‬ ‫الذي‬‫و‬ ‫اآلس‬‫و‬ ‫الورد‬ ‫ودهن‬ ّ‫ال‬‫خ‬ ‫أس‬‫ر‬‫ال‬ ‫على‬ ‫وضع‬ ‫منه‬ ‫فامنع‬ ‫اب‬ 

×