Architectural heritagebiography

  • 1,324 views
Uploaded on

 

  • Full Name Full Name Comment goes here.
    Are you sure you want to
    Your message goes here
    Be the first to comment
    Be the first to like this
No Downloads

Views

Total Views
1,324
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1

Actions

Shares
Downloads
8
Comments
0
Likes
0

Embeds 0

No embeds

Report content

Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
    No notes for slide

Transcript

  • 1. 3 2‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 341891731312112912512972011 ‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ‫مقدمة‬‫1341هـ‬ ،‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫لل�سياحة‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬‫أثناء‬� ‫الوطنية‬ ‫فهد‬ ‫امللك‬ ‫مكتبة‬ ‫فهر�سة‬‫الن�رش‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫امللكي‬ ‫ال�سمو‬ ‫�صاحب‬‫آل‬� ‫�سلمان‬ ‫بن‬ ‫�سلطان‬‫�سعود‬‫1341هـ‬ ،‫الريا�ض‬978-603-8022-44-3 :‫ردمك‬‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫�سرية‬‫104/1341هـ‬ - 720.9531 ‫ديوي‬‫1044/1341هـ‬ :‫إيداع‬‫ل‬‫ا‬ ‫رقم‬978-603-8022-44-3 :‫ردمك‬‫ح‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬ :‫العمراني‬ ‫التراث‬ .. ‫األول‬ ‫الفصل‬‫المقدمة‬‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ‫مقدمة‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬ ..‫العمراني‬ ‫التراث‬ .. ‫الثاني‬ ‫الفصل‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬ .. ‫الثالث‬ ‫الفصل‬‫اإلنساني‬ ‫العمراني‬ ‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬ .. ‫الرابع‬ ‫الفصل‬‫الصعبة‬ ‫التراث‬ ‫معادلة‬ ‫المعماري‬ ‫والطابع‬ ‫الهوية‬ .. ‫الخامس‬ ‫الفصل‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬ .. ‫التراث‬ ‫إدارة‬ .. ‫السادس‬ ‫الفصل‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬ .. ‫الخاتمة‬
  • 2. 5 4‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 5،‫القدمية‬‫الريا�ض‬‫يف‬‫9002م‬
  • 3. 7 6‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 7‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ‫مقدمة‬‫المؤسسة‬ »‫«ثقافة‬ ‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫يف‬‫زخرفية‬‫نقو�ش‬‫عليه‬‫جدار‬‫�شقراء‬‫يف‬‫القدمية‬‫البيوت‬‫أحد‬�)‫(0102م‬‫ون�صف‬ ‫�سنة‬ ‫نحو‬ ‫قبل‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫الطبعة‬ ‫�صدرت‬ ‫لقد‬‫العامل‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤمتر‬�‫امل‬ ‫مبنا�سبة‬ )‫2010م‬ ‫(مايو‬‫الرتاث‬‫ثقافة‬»‫إ�شاعة‬�«‫إىل‬�‫هدفت‬‫مهمة‬‫منا�سبة‬‫كانت‬‫وقد‬،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫كان‬ ‫لقد‬ .‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫العامل‬ ‫دول‬ ‫وباقي‬ ،‫املحلي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫العمراين‬‫الثقافة‬ ‫مت�س‬ »‫«نا�ضجة‬ ‫فكرة‬ ‫أي‬� ‫أن‬� ‫على‬ ‫أكيد‬�‫الت‬ ‫هو‬ ‫الكتاب‬ ‫هدف‬،‫ومتابعة‬ ‫�صرب‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫الوطنية‬ ‫بال�شخ�صية‬ ‫وترتبط‬ ‫املجتمعية‬،»‫«�صبورة‬ ‫جتربة‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يرى‬ ‫أن‬� ‫للقارئ‬ ‫ميكن‬ ‫لذلك‬‫مبكان‬ ‫ال�سهولة‬ ‫من‬ ‫لي�س‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫أكيد‬�‫الت‬ ‫�صاحبها‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫حاول‬‫على‬‫واملقدرة‬‫واملوارد‬‫القوة‬‫امتلكت‬‫لو‬‫حتى‬‫واقع‬‫إىل‬�‫الفكرة‬‫تتحول‬‫أن‬�‫ومبادرات‬ ‫ومتابعة‬ ‫�صرب‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫كبرية‬ ‫فكرة‬ ‫فكل‬ ،‫للنا�س‬ ‫الو�صول‬.‫تكتمل‬‫حتى‬‫م�ستمرة‬‫حتى‬ ‫فكرة‬ ‫جمرد‬ ‫كانت‬ ‫أن‬� ‫منذ‬ ‫التجربة‬ ‫تكامل‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫ي�صور‬‫طبعته‬ ‫�صدرت‬ ‫أن‬� ‫ومنذ‬ ،‫اخلا�صة‬ ‫ثقافتها‬ ‫لها‬ »‫ؤ�س�سة‬�‫«م‬ ‫إىل‬� ‫حتولت‬‫يف‬‫ت�صب‬‫كلها‬‫كثرية‬‫إجنازات‬�‫حتققت‬‫املقدمة‬‫هذه‬‫كتابة‬‫وحتى‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫املدة‬.»‫أ�س�سته‬�‫«م‬‫على‬‫وتعمل‬‫اململكة‬‫يف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫جتربة‬‫تكامل‬‫حتققت‬‫ون�صف‬‫عام‬‫خالل‬‫أنه‬�‫من‬‫القارئ‬‫ي�ستغرب‬‫ورمبا‬‫جدا‬‫ق�صرية‬‫بفرتة‬‫متر‬‫جتربة‬‫فكل‬،‫طبيعي‬‫أمر‬�‫أنه‬�‫أرى‬�‫أنني‬�‫إال‬�،‫إجنازات‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫كل‬‫التي‬‫املعوقات‬‫من‬‫وكثري‬،‫اكتملت‬‫قد‬‫أركانها‬�‫أن‬‫ل‬‫ت�سارع‬‫بفرتة‬‫ثم‬‫هدوء‬‫�سريع‬ ‫ا�ستعرا�ض‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫املقدمة‬ ‫هذه‬ .‫تال�شى‬ ‫قد‬ ‫ؤخرها‬�‫ت‬ ‫كانت‬‫«ثقافة‬ ‫عن‬ ‫تعبري‬ ‫أنها‬� ‫كما‬ ،‫الق�صرية‬ ‫املدة‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫حتقيقه‬ ‫مت‬ ‫ملا‬‫أنا‬�‫و‬،‫قرن‬‫ربع‬‫نحو‬‫قبل‬‫التجربة‬‫أت‬�‫بد‬‫أن‬�‫فمنذ‬،‫بها‬‫ؤمن‬�‫أ‬�‫التي‬»‫ؤل‬�‫التفا‬ً‫ا‬‫ؤمن‬�‫م‬‫كنت‬‫التي‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫فيه‬‫تتحقق‬‫يوم‬‫أتي‬�‫�سي‬‫أنه‬�‫عميق‬‫إميان‬�‫ب‬‫ا�شعر‬.‫لها‬ ً‫ا‬‫متحم�س‬‫زلت‬‫وما‬‫بها‬
  • 4. 9 8‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 9،‫إ�صرار‬�‫و‬ ‫مثابرة‬ ‫دون‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫حول‬ ‫نا�ضج‬ ‫ت�صور‬ ‫إىل‬� ‫الو�صول‬ ‫ال�سهل‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫مل‬‫«ثقافة‬‫بناء‬‫نف�سه‬‫الوقت‬‫يف‬‫يتطلب‬‫عليه‬‫املحافظة‬‫إىل‬�‫وت�سعى‬‫بالرتاث‬‫تعتني‬‫�شاملة‬»‫جمتمعية‬‫«ثقافة‬‫فبناء‬‫ؤكد‬�‫لن‬‫اجتاهات‬‫عدة‬‫يف‬‫ال�سري‬‫علينا‬‫يجب‬‫كان‬‫أنه‬� ‫يعني‬‫وهذا‬،‫وحتقيقها‬‫الثقافة‬‫هذه‬‫عن‬‫تدافع‬»‫ؤ�س�سية‬�‫م‬‫جتعل‬ ،‫�شاملة‬ ‫جمتمعية‬ »‫«ثقافة‬ ‫ت�شيكل‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫اجتاهات‬ ‫ويف‬ ‫منظم‬ ‫عمل‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫أننا‬� ‫على‬:‫هو‬ ‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫ؤال‬�‫س‬�‫ال‬ ‫كان‬ .‫اليومية‬ ‫احلياة‬ ‫ممار�سة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫من‬‫ولي�س‬،»‫معا�ش‬‫«تراث‬‫يف‬‫با�ستمرار‬‫نفكر‬‫فنحن‬،‫املعا�شة‬‫حياتنا‬‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬‫الرتاث‬‫من‬‫جنعل‬‫أن‬�‫ميكن‬ ‫كيف‬.‫املعا�صرة‬‫وقرانا‬‫مدننا‬‫مكونات‬‫من‬‫مكون‬‫إىل‬�‫الرتاث‬‫يتحول‬‫أن‬�‫هو‬‫هنا‬‫الهدف‬‫وكان‬،»‫الرتاث‬‫يف‬‫«العي�ش‬‫أت‬�‫ي‬ ‫مل‬ ‫الربط‬ ‫وهذا‬ ،»‫الوطنية‬ ‫«الهوية‬ ‫وبني‬ ً‫ا‬‫معا�ش‬ ‫تراثنا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫إمكانية‬� ‫بني‬ ‫نربط‬ ‫ومازلنا‬ ‫كنا‬ ‫نحن‬‫ـ»ذاكرة‬‫ل‬ ‫أو�سع‬‫ل‬‫ا‬ ‫املجال‬ ‫هو‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ّ‫د‬‫نع‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫يربره‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫دون‬ ‫فيه‬ ‫نفكر‬ ‫ومل‬ ً‫ا‬‫جزاف‬‫هذه‬ ‫متثل‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫العمراين‬ ‫تراثنا‬ ‫يحتويها‬ ‫التي‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫ت�شكلت‬ »‫الوطنية‬ ‫الوحدة‬ ‫«�سرية‬ ‫أن‬�‫و‬ ،»‫املكان‬.‫ال�سرية‬‫هذه‬‫فيه‬‫حتققت‬‫الذي‬‫باملكان‬‫فعال‬»‫الوطن‬‫«�سرية‬‫يربط‬‫ما‬‫هو‬‫ال�سرية‬‫جعل‬ ‫الذي‬ ،‫العظيم‬ ‫احلدث‬ ‫هذا‬ ‫أبنائنا‬‫ل‬ ‫نحكي‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫كيف‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫أفكر‬� ‫كنت‬ ‫الوطنية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬‫هذا‬ ‫الوطني؟‬ ‫التالحم‬ ‫فيها‬ ‫ت�شكل‬ ‫التي‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫فقدنا‬ ‫إذا‬� ،‫واحدة‬ ‫دولة‬ ‫ال�سعودية‬ ‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫من‬‫امللك‬‫مع‬‫أبنائها‬�‫تالحم‬‫عرب‬‫ت�شكلت‬‫دولة‬‫فنحن‬،ً‫ا‬‫دائم‬‫ؤرقني‬�‫ي‬‫وكان‬،‫ذهني‬‫يف‬‫احل�ضور‬‫دائم‬‫كان‬‫الت�صور‬‫الذي‬‫التعاقد‬‫ذلك‬‫ق‬َ‫ب‬‫ع‬‫حتمل‬‫مازالت‬‫عمرانية‬‫ف�ضاءات‬‫يف‬‫يتم‬‫النا�س‬‫وبني‬‫امللك‬‫بني‬‫التعاقد‬‫وكان‬‫ؤ�س�س‬�‫امل‬‫وجدرانها‬ ‫�سككها‬ ‫حتمل‬ ‫التي‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫وكل‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫أننا‬� ‫أرى‬� ‫كنت‬ .‫وحدتنا‬ ‫�صنع‬.‫وذكرياتهم‬‫النا�س‬‫حكايات‬‫أبوابها‬�‫و‬‫والرثي‬ ‫الغني‬ ‫التنوع‬ ‫هذا‬ ‫كل‬ ‫جتمع‬ ‫التي‬ ‫الوحدة‬ ‫وهذه‬ ،‫خالق‬ ‫وبيئي‬ ‫جغرايف‬ ‫بتنوع‬ ‫يتميز‬ ‫وطن‬ ‫أننا‬� ‫كما‬‫نحافظ‬‫أن‬�‫علينا‬‫ويجب‬،‫املتنوع‬‫العمراين‬‫وبرتاثه‬‫وبجغرافيته‬‫بنا�سه‬»ً‫ا‬‫«عظيم‬ً‫ا‬‫وطن‬‫منا‬‫ويجعل‬‫مييزنا‬‫ما‬‫هو‬‫واحد‬ ‫بلون‬ ‫ولي�س‬ ،‫أطياف‬‫ل‬‫وا‬ ‫ألوان‬‫ل‬‫ا‬ ‫متعدد‬ »‫«موزاييك‬ »‫احل�ضاري‬ ‫«بعدنا‬ ‫من‬ ‫يجعل‬ ‫الذي‬ ‫التنوع‬ ‫هذا‬ ‫على‬‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫بل‬ ‫نخ�سره‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫ال‬ ،‫امل�شاعر‬ ‫يلهب‬ ‫الذي‬ ‫التنوع‬ ‫هذا‬ .‫واحد‬ ‫إطار‬� ‫داخل‬ ‫أنه‬� ‫رغم‬‫أوتينا‬� ‫ما‬ ‫بكل‬ ‫اجلواهر‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫ودورنا‬ ،‫مثيل‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ »‫«جواهر‬ ‫فلدينا‬ ،‫عليه‬.‫قوة‬‫من‬‫جمايل‬‫و�شكل‬‫وظيفي‬‫عن�صر‬:‫اجلدران‬‫أحد‬�‫على‬‫الرقف‬،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫فمو�ضوع‬ ،‫مبا�شرة‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫تعاملت‬ ‫عندما‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ‫منذ‬ ‫فيه‬ ‫أفكر‬� ‫ما‬ ‫هذا‬‫أننا‬� ‫يعني‬ ‫عليه‬ ‫املحافظة‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫نعمل‬ ‫وعندما‬ ،‫واقت�صادية‬ ‫ثقافية‬ »‫«ق�ضية‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ً‫ا‬‫عابر‬ ً‫ا‬‫مو�ضوع‬ ‫لي�س‬‫قلت‬ ‫لقد‬ .‫املواطن‬ ‫�شخ�صية‬ ‫تعريف‬ ‫يف‬ ‫بب�ساطة‬ ‫ي�سهم‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،»‫وطنية‬ ‫«ق�ضية‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫نعمل‬‫املكان‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫كانت‬ ‫العربية‬ ‫اجلزيرة‬ ‫أر�ض‬�‫ف‬ ،‫مقدمات‬ ‫دون‬ ‫هكذا‬ ‫يت�شكل‬ ‫مل‬ ‫الوطن‬ ‫هذا‬ ‫إن�سان‬� ‫إن‬� :ً‫ا‬‫مرار‬ً‫ا‬‫تراكم‬ ‫متثل‬ ‫إنها‬� ‫بل‬ ،‫ما‬ ‫يوم‬ ‫يف‬ ‫خالية‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫اجلزيرة‬ ‫أر�ض‬� ‫إن‬�‫و‬ ،‫احل�ضارات‬ ‫وحوله‬ ‫فيه‬ ‫تتقاطع‬ ‫الذي‬‫هذه‬ ‫أن‬� ‫واحلقيقة‬ )1(.‫العظيمة‬ ‫البالد‬ ‫هذه‬ ‫إن�سان‬� ‫�شخ�صية‬ ‫�شكلت‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫احل�ضارات‬ ‫من‬ ‫حمدود‬ ‫غري‬‫�سوق‬‫كلمة‬)1(،‫الثالثاء‬،‫عكاظ‬‫ـ‬‫ه‬1432/10/22.‫02/9/1102م‬‫املوافق‬
  • 5. 11 10‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 11‫ـ‬‫ه‬1417‫الدرعية‬‫يف‬‫البجريي‬‫حي‬‫يف‬‫إىل‬� ‫املمتدة‬ ‫الوطن‬ ‫هذا‬ ‫أبناء‬� ‫�شخ�صية‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫املعا�صر‬ ‫العامل‬ ‫أحداث‬� ‫يف‬ ً‫ا‬‫هم‬ُ‫م‬ ً‫ا‬‫تقاطع‬ ‫متثل‬ ‫مازالت‬ ‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫تعودت‬‫التي‬‫هي‬،‫البحر‬‫خطوطها‬‫ور�سم‬‫اجلبل‬‫ونحتها‬‫ال�صحراء‬‫�شكلتها‬‫أماكن‬�‫ب‬‫واملختلطة‬‫بعيد‬‫زمن‬.‫ومازالت‬‫املنطقة‬‫بهذه‬‫مرت‬‫التي‬‫ال�صعبة‬‫أحداث‬‫ل‬‫ا‬‫كل‬‫مع‬‫التعامل‬‫جمال‬ ‫يف‬ ‫احلايل‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫متار�سها‬ ‫التي‬ ‫ؤ�س�ساتية‬�‫امل‬ ‫التحوالت‬ ‫عن‬ ‫هنا‬ ‫نتحدث‬‫دون‬ ‫نهاية‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫إىل‬� ‫نزرع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أننا‬‫ل‬ ،»‫الثمار‬ ‫«قطف‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫هو‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫يحدث‬ ‫فما‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫نعي�ش‬ ‫أننا‬� ‫على‬ ‫أكيد‬�‫الت‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫اجتاهات‬ ‫يف‬ ‫ت�سري‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املدة‬ ‫يف‬ ‫فالهيئة‬ .‫ثمار‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬�‫أن‬�‫ب‬ ‫ال�شركاء‬ ‫إقناع‬� ‫أجل‬� ‫من‬ ‫املا�ضية‬ ‫ال�سنوات‬ ‫خالل‬ ‫عملنا‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫فعله‬ ‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫فيما‬ ً‫ا‬‫ثقافي‬ ً‫ال‬‫حتو‬‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ »‫أ�س�سة‬�‫«م‬ ‫عرب‬ ‫عملي‬ ‫بتحول‬ ‫منر‬ ‫اليوم‬ ‫إننا‬�‫ف‬ ،‫القدمية‬ ‫وقرانا‬ ‫بلداتنا‬ ‫إنقاذ‬‫ل‬ ‫معنا‬ ‫يعملوا‬‫مع‬ ‫الهيئة‬ ‫تعامل‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫نوعية‬ ‫نقلة‬ ‫يعد‬ ‫الذي‬ ،)2(»‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫«مركز‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫أذكر‬�‫و‬ ،‫الهيئة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫قبل‬ ‫حتى‬ ‫بعيدة‬ ‫فرتة‬ ‫منذ‬ ‫املركز‬ ‫هذا‬ ‫إن�شاء‬� ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫وجود‬‫ال�ضروري‬‫من‬‫أنه‬�‫اخلريية‬‫الرتاث‬‫ؤ�س�سة‬�‫م‬‫إن�شاء‬�‫بعد‬ ً‫ا‬‫خ�صو�ص‬،‫املنا�سبات‬‫من‬‫العديد‬‫يف‬‫علقت‬‫أنني‬�.‫ذلك‬‫قبل‬‫عليه‬‫واملحافظة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫أهيل‬�‫وت‬‫تطوير‬‫على‬‫يعمل‬‫كيان‬‫ب�شكل‬ ‫تركز‬ ‫والتي‬ ،‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫وا‬ ‫املهمة‬ ‫أهدافه‬�‫ب‬ ‫يقوم‬ ‫كي‬ ‫عليه‬ ‫نعول‬ ‫�صرنا‬ ،‫املركز‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫مت‬ ‫وقد‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫فنحن‬ ،‫احلايل‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫ينق�صنا‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫ال�سجل‬ ‫فهذا‬ ،‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫وطني‬ ‫�سجل‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫أ�سا�سي‬�‫والدرا�سات‬ ‫الوثائق‬ ‫كل‬ ‫يجمع‬ ،‫الوطني‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ »‫معلومات‬ ‫«مركز‬ ‫بناء‬ ‫إىل‬� ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬ ‫نحتاج‬‫بكل‬ ‫نحتاج‬ ،‫وت�سجيله‬ ‫الرتاث‬ ‫ت�صنيف‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫يبد‬ ‫ثم‬ ،‫منها‬ ‫الناق�ص‬ ‫وي�ستكمل‬ ‫العمراين‬ ‫تراثنا‬ ‫حول‬‫وهذا‬ ،‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫قائمة‬ ‫�ضمن‬ »‫«امل�سجلة‬ ‫باملباين‬ ‫با�ستمرار‬ ‫تزداد‬ ‫وا�ضحة‬ ‫قائمة‬ ‫إىل‬� ‫أكيد‬�‫ت‬‫اجلوانب‬ ‫كل‬ ‫وا�ستكمال‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أهيل‬�‫وت‬ ‫لتطوير‬ ‫بالن�سبة‬ ‫مهمة‬ ‫نقلة‬ ‫�سي�شكل‬ ‫ذاته‬ ‫بحد‬ ‫امل�شروع‬‫أر�ض‬� ‫على‬ ‫تنفيذه‬ ‫ميكن‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حلماية‬ ً‫ا‬‫وطني‬ ً‫ا‬‫نظام‬ ‫ن�ضع‬ ‫فحتى‬ ،‫حمايته‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫القانونية‬‫عملية‬ ‫يف‬ ‫و�ضوح‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ -‫الواقع‬ ‫ي�سانده‬ ‫ال‬ »‫«نظري‬ ‫نظام‬ ‫عن‬ ‫أحتدث‬� ‫ال‬ ‫هنا‬ ‫أنا‬�‫-و‬ ‫الواقع‬‫�ستكون‬‫أنها‬�‫اعتقد‬‫التي‬‫املهمة‬‫هذه‬‫به‬‫منوط‬‫الوطني‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫مركز‬.‫والت�سجيل‬‫والت�صنيف‬‫التوثيق‬.‫دائم‬‫ب�شكل‬‫الوطني‬‫امل�شهد‬‫يف‬ ‫ال�سعودية‬‫املدن‬‫أوا�سط‬�‫و‬‫القرى‬‫ت�ضع‬‫�سوف‬‫أ�سا�سية‬�‫مهمة‬)‫(9002م‬‫العذيبات‬‫نخيل‬‫يف‬‫كارتر‬ ‫الرئي�س‬‫مع‬‫جمل�س‬ ‫وافق‬)2(‫اخلام�س‬‫الهيئة‬‫إدارة‬�‫أ�سي�س‬�‫ت‬‫على‬‫والع�شرين‬.‫املركز‬
  • 6. 13 12‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 13‫تدعم‬ ‫التي‬ »‫«املتعا�ضدة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫من‬ »‫«�شبكة‬ ‫إن�شاء‬� ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫نعمل‬‫«مركز‬ ‫إن�شاء‬� ‫من‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫اململكة‬ ‫مناطق‬ ‫جميع‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫العايل‬‫التعليم‬‫وزارة‬‫يف‬‫�شركائنا‬‫مع‬‫مراكز‬‫إن�شاء‬�‫على‬‫نعمل‬‫�سوف‬‫إننا‬�‫ف‬»‫وطني‬‫البداية‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫اخل�صو�ص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫والقروية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ال�ش‬ ‫وزارة‬ ‫ويف‬‫وبالتعاون‬ ‫بالطني‬ ‫للبناء‬ ‫مركز‬ ‫إن�شاء‬�‫ب‬ ‫معها‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫التي‬ ‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫من‬‫املركز‬ ‫وهذا‬ ،‫اخلريية‬ ‫تراث‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫وم‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫لتطوير‬ ‫العليا‬ ‫الهيئة‬ ‫مع‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫العايل‬ ‫التعليم‬ ‫وزارة‬ ‫تتبناه‬ ‫الذي‬ ‫البحثي‬ ‫التميز‬ ‫مراكز‬ ‫أحد‬� ‫�سيكون‬‫«خربة‬‫بناء‬‫أجل‬�‫من‬‫الوطني‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫مركز‬‫مع‬‫يعمل‬‫و�سوف‬،‫اجلامعة‬»‫املحلية‬‫«اخلربة‬‫على‬‫أكيد‬�‫الت‬‫هو‬‫هنا‬‫والهدف‬،‫بالطني‬‫البناء‬‫جمال‬‫يف‬»‫وطنية‬‫البناء‬ ‫مركز‬ ‫أن‬� ‫أي‬� ،‫عندها‬ ‫التوقف‬ ‫دون‬ ‫لكن‬ ،‫منها‬ ‫والتعلم‬ ‫وتوثيقها‬ ‫التقنية‬،‫لال�ستثمار‬ ‫قابلة‬ ‫وجعلها‬ ‫الطني‬ ‫تقنية‬ ‫تطوير‬ ‫إىل‬� ‫وا�ضح‬ ‫ب�شكل‬ ‫يهدف‬ ‫بالطني‬‫(مارتن‬‫النم�ساوي‬‫املعماري‬‫مثل‬،‫معروفون‬‫معماريون‬‫فهناك‬،ً‫ا‬‫غريب‬‫لي�س‬‫وهذا‬‫ي�سوق‬‫أن‬�‫وا�ستطاع‬،‫امل�ضغوط‬‫بالطني‬‫البناء‬‫يف‬‫طويلة‬‫فرتة‬‫منذ‬‫يعمل‬‫الذي‬)‫رو‬‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫فمركز‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫حتى‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫التقنية‬ ‫هذه‬‫ب�شرق‬ ‫الظهران‬ ‫مدينة‬ ‫يف‬ ‫ال�سعودية‬ ‫أرامكو‬� ‫�شركة‬ ‫تن�شئه‬ ‫الذي‬ ‫العاملي‬ ‫الثقايف‬‫الر�سالة‬‫أن‬�‫رغم‬،‫املبنى‬‫يف‬)‫رو‬‫(مارتن‬‫طورها‬‫التي‬‫الطني‬‫تقنية‬‫يوظف‬،‫اململكة‬‫التي‬ ‫والر�سالة‬ ،»‫املتطورة‬ ‫«التقنية‬ ‫على‬ ‫كبري‬ ‫ب�شكل‬ ‫ترتكز‬ ‫املبنى‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬‫لعمارة‬‫مالئمة‬‫تكون‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الطني‬‫عمارة‬‫أن‬�‫هي‬‫بالطني‬‫البناء‬‫مركز‬‫يقدمها‬.‫كبرية‬‫اقت�صادية‬‫عوائد‬‫ذات‬‫تقنية‬‫ت�صبح‬‫أن‬�‫وميكن‬،‫اليوم‬)‫(1102م‬‫يطيح‬‫ال‬‫برنامج‬‫عمل‬‫ور�شة‬‫يف‬‫أهايل‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫جمموعة‬)‫(1102م‬‫ال�صيفية‬‫التدريبية‬‫الدورة‬‫أنهوا‬�‫الذين‬‫الطالب‬‫مع‬‫جماعية‬‫�صورة‬
  • 7. 15 14‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 15‫يف‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫تعزيز‬ ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫أنه‬� ‫نعلم‬ ‫فنحن‬ ،‫بالطني‬ ‫البناء‬ ‫مركز‬ ‫على‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫يقت�صر‬ ‫ال‬‫امللك‬‫جامعة‬‫يف‬‫العمراين‬‫للرتاث‬ ً‫ا‬‫كر�سي‬‫أنا‬�‫أن�ش‬�‫عندما‬‫ذلك‬‫أكدنا‬�‫وقد‬،‫املختلفة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫جماالت‬‫املحلية‬ ‫اخلربات‬ ‫وي�ستقطب‬ ،‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫أمام‬� ً‫ا‬‫وا�سع‬ ‫الباب‬ ‫يفتح‬ ‫�سوف‬ ‫الكر�سي‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫نعتقد‬ .‫�سعود‬ً‫ا‬‫وجزء‬ ً‫ا‬‫معا�ش‬ ‫الرتاث‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫نحن‬ ‫�سابقا‬ ‫ذكرنا‬ ‫فكما‬ ،‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫والدولية‬‫اململكة‬ ‫وبلدات‬ ‫لقرى‬ ‫واالقت�صادي‬ ‫االجتماعي‬ »‫«املكون‬ ‫يف‬ ‫بحث‬ ‫دون‬ ‫أتي‬�‫يت‬ ‫لن‬ ‫وهذا‬ ،‫اليومية‬ ‫حياتنا‬ ‫من‬.‫واالقت�صادية‬‫االجتماعية‬‫البنية‬‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬‫الرتاث‬‫جعل‬‫أجل‬�‫من‬،‫املختلفة‬‫العلمي‬ ‫للبحث‬ ‫مراكز‬ ‫ي‬ّ‫ن‬‫تب‬ ‫على‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلامعات‬ ‫يف‬ ‫�شركائنا‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫نعمل‬ ‫أننا‬� ‫كما‬‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫مع‬ ‫قريبا‬ ‫إطالقه‬� ‫ننوي‬ ‫الذي‬ ‫املركز‬ ‫مثل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫متخ�ص�صة‬‫التجربة‬‫نكرر‬‫أن‬�‫نفكر‬‫بل‬،‫احلد‬‫هذا‬‫عند‬‫طموحنا‬‫يقت�صر‬‫وال‬ .‫أحمر‬‫ل‬‫ا‬‫البحر‬‫�ساحل‬‫على‬‫العمراين‬‫للرتاث‬‫تركيزنا‬‫ميتد‬‫و�سوف‬،‫العربي‬‫اخلليج‬‫�ساحل‬‫على‬‫العمراين‬‫للرتاث‬‫مركز‬‫أ�سي�س‬�‫لت‬‫الدمام‬‫جامعة‬‫مع‬‫نف�سها‬‫التي‬ ‫والهيئات‬ ‫املراكز‬ ‫من‬ ‫وا�سعة‬ ‫�شبكة‬ ‫إن�شاء‬� ‫ذلك‬ ‫و�سيتبع‬ ،‫اململكة‬ ‫غرب‬ ‫يف‬ ‫اجلبال‬ ‫عمارة‬ ‫إىل‬� ‫ذلك‬ ‫بعد‬‫من‬ ‫«�شبكة‬ ‫ن�سميه‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫اهلل‬ ‫إذن‬�‫ب‬ ‫اململكة‬ ‫مناطق‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫وتطوير‬ ‫درا�سة‬ ‫على‬ ‫تعمل‬‫ن�سعى‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ،‫بذاتها‬ ‫ذاتها‬ ‫وت�شكل‬ ‫وتتطور‬ ‫تنمو‬ ‫التي‬ »‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫«ثقافة‬ ‫فكرة‬ ‫حتقق‬ »‫املتعا�ضدة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫العمل‬‫قيادة‬‫على‬‫بقدرتنا‬‫�شركائنا‬‫إميان‬�‫خالل‬‫من‬‫بل‬،‫لوحدنا‬‫ننجح‬‫أن‬�‫ن�ستطيع‬‫ال‬‫أننا‬�‫يقينا‬‫نعلم‬‫أننا‬‫ل‬،‫له‬‫أن‬‫ل‬ ‫توقف‬ ‫دون‬ ‫تدور‬ ‫عجلته‬ ‫وجتعل‬ ‫الرتاث‬ ‫بفكرة‬ ً‫ا‬‫مهتم‬ ‫كله‬ ‫املجتمع‬ ‫من‬ ‫جتعل‬ ‫ال�شبكة‬ ‫وهذه‬ ،‫إجناحه‬�‫و‬‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫إقناعهم‬� ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بل‬ ،‫بالقوة‬ ‫النا�س‬ ‫على‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫فر�ض‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬� ‫هي‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫امل‬‫�سوف‬ ‫متجدد‬ ‫رزق‬ ‫م�صدر‬ ‫أنه‬� ‫كما‬ ،‫أر�ض‬‫ل‬‫با‬ ‫تربطهم‬ ‫التي‬ ‫جذورهم‬ ‫عن‬ ‫ويعرب‬ ،‫التاريخية‬ ‫ذاكرتهم‬ ‫ميثل‬.‫االقت�صادية‬‫قيمتها‬‫فقدت‬‫أنها‬�‫عتقد‬ُ‫ي‬‫كان‬‫التي‬‫القدمية‬‫البلدات‬‫من‬‫للعديد‬»ً‫ال‬‫«بدي‬ ً‫ا‬‫اقت�صاد‬‫ي�شكل‬)‫(0102م‬‫�شقراء‬‫يف‬‫القدمية‬‫البيوت‬‫أحد‬‫ل‬‫الداخل‬‫من‬‫معمارية‬‫تفا�صيل‬
  • 8. 17 16‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 17‫خالل‬ ً‫ا‬‫مهم‬ ً‫ال‬‫حتو‬ ‫حققنا‬ ‫قد‬ ‫نكون‬ ‫رمبا‬ ،‫العايل‬ ‫التعليم‬ ‫مناهج‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫تفعيل‬ ‫جمال‬ ‫يف‬‫من‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫متخ�ص�صة‬ ‫ماج�ستري‬ ‫برامج‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫نعمل‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫فنحن‬ ،‫الفائتة‬ ‫ال�سنة‬‫أن‬� ‫القناعة‬ ‫لهذه‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫أنه‬� ‫واحلقيقة‬ ،‫جدة‬ ‫يف‬ ‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫وجامعة‬ ‫الريا�ض‬ ‫يف‬ ‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬‫أنه‬� ‫قناعة‬ ‫على‬ ‫أننا‬‫ل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫جتربتنا‬ ‫بداية‬ ‫منذ‬ ‫بها‬ ‫قمنا‬ ‫التي‬ ‫املبكرة‬ ‫املحاوالت‬ ‫لوال‬ ‫تت�شكل‬‫هذا‬‫قيمة‬‫يعي‬‫جيل‬‫هناك‬‫يكون‬‫أن‬�‫دون‬‫عمراين‬‫ثقايف‬‫إرث‬�‫على‬‫نحافظ‬‫أو‬�‫حملية‬‫عمارة‬‫ت�صنع‬‫أن‬�‫ميكن‬‫ال‬‫العايل‬ ‫التعليم‬ ‫مناهج‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫تفعيل‬ .‫إرث‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫من‬ »‫«انقطع‬ ‫ما‬ »‫«يو�صل‬ ‫أن‬� ‫وي�ستطيع‬ ‫إرث‬‫ل‬‫ا‬‫لهم‬ ‫أتلم�س‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫فرغم‬ ،‫الفكرة‬ ‫لهذه‬ ‫لدينا‬ ‫التعليم‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫مقاومة‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫�صعب‬ ً‫ا‬‫هدف‬ ‫ميثل‬ ‫كان‬‫للعمارة‬‫أكرب‬�‫قيمة‬‫تعطي‬،‫غربي‬‫تعليمي‬‫منهج‬‫ذات‬‫أو‬�،‫غربية‬‫مدار�س‬‫يف‬‫وتدربوا‬‫تعلموا‬‫قد‬‫لكونهم‬‫أعذار‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫إخوة‬‫ل‬‫ا‬ ‫إقناع‬� ‫على‬ ً‫ا‬‫�صر‬ُ‫م‬ ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫إال‬� ،‫العامل‬ ‫مناطق‬ ‫باقي‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫ح�ساب‬ ‫على‬ ‫الغرب‬ ‫أها‬�‫أن�ش‬� ‫التي‬‫أن‬�‫و‬،‫ثقافة‬‫كل‬‫يف‬‫املوجودة‬‫إبداعية‬‫ل‬‫ا‬‫النواة‬»‫ريكور‬‫«بول‬‫الفرن�سي‬‫الفيل�سوف‬‫ي�سميه‬‫ما‬‫هناك‬‫أن‬�‫اجلامعات‬،‫املتميزة‬ ‫�شخ�صيتنا‬ ‫تعطينا‬ ‫�سوف‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫تطويرها‬ ‫على‬ ‫ونعمل‬ ‫الثقافية‬ ‫نواتنا‬ ‫نكت�شف‬ ‫أن‬� ‫علينا‬.‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫الغرب‬‫به‬‫ي�ساهم‬‫الذي‬‫القدر‬‫بنف�س‬‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬‫احل�ضارة‬‫يف‬ ‫ن�سهم‬‫وجتعلنا‬‫�صارت‬ ‫التي‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلامعة‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫يف‬ ‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫أ�شاهد‬� ‫أنا‬�‫و‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالفخر‬ ‫أ�شعر‬� ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫حقيقة‬ ‫يف‬.‫�ضغوط‬‫أي‬�‫دون‬»‫العمراين‬‫«الرتاث‬‫تتبنى‬‫البناء‬‫على‬‫�سعود‬‫امللك‬‫جامعة‬‫يف‬‫والتخطيط‬‫العمارة‬‫كلية‬‫لطالب‬‫تدريبية‬‫دورة‬‫2011م‬‫�صيف‬‫يف‬‫أقمنا‬�‫لقد‬‫التي‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫قريب‬‫جيل‬‫أ�سي�س‬�‫ت‬‫إىل‬�‫نهدف‬‫كنا‬‫وقد‬،‫الدرعية‬‫يف‬‫خ�صو�صا‬‫الرتاثية‬‫املواقع‬‫ودرا�سة‬‫بالطني‬‫ثقافة‬ ‫�ضمن‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫التالحم‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ )3(.‫برتابها‬ ‫ويبني‬ ‫ي�شمها‬ ،‫عليها‬ ‫يعي�ش‬‫أن‬� ‫نريده‬ ،‫بلده‬ ‫وتراث‬ ‫تاريخ‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫�شيئ‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫وهو‬ ‫أ‬�‫ين�ش‬ ‫أن‬� ‫اجليل‬ ‫لهذا‬ ‫نريد‬ ‫ال‬ ‫فنحن‬ ،‫اجلديد‬ ‫اجليل‬‫أت‬�‫بد‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫ؤكد‬�‫أ‬� ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫�سون‬ ِّ‫ؤ�س‬�‫امل‬ ‫آباء‬‫ل‬‫ا‬ ‫فعل‬ ‫كما‬ ‫البلد‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬‫أنه‬�‫ب‬ ‫اقتناع‬ ‫على‬ ‫كنت‬ ‫أنني‬‫ل‬ ،‫مني‬ ‫�شخ�صية‬ ‫ومببادرة‬ ،‫الدرعية‬ ‫يف‬ ‫البجريي‬ ‫حي‬ ‫يف‬ ‫1997م‬ ‫عام‬ ‫مرة‬ ‫أول‬‫ل‬‫يعملوا‬ ‫أن‬� ‫قبل‬ »ً‫ا‬‫«ميداني‬ ‫العمراين‬ ‫تراثهم‬ ‫إىل‬� ‫فيها‬ ‫يتعرفون‬ ‫الطالب‬ ‫يعي�شها‬ ‫جتربة‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫والتخطيط‬ ‫العمارة‬ ‫كلية‬ ‫يف‬ ‫أ�ستاذ‬‫ل‬‫ا‬ ‫فادن‬ ‫يو�سف‬ ‫الدكتور‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫أتذكر‬�‫و‬ ،‫اجلامعة‬ ‫من‬ ‫تخرجهم‬ ‫بعد‬ ‫فعال‬‫بريقها‬ ‫تفقد‬ ‫مل‬ ‫املبكرة‬ ‫املحاولة‬ ‫تلك‬ ،‫التدريبية‬ ‫الدورة‬ ‫على‬ ‫أ�شرفوا‬� ‫الذين‬ ‫أحد‬� ‫كان‬ ‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫بجامعة‬‫يف‬ ‫الفرق‬ ‫يحقق‬ ‫ؤ�س�سي‬�‫م‬ ‫عمل‬ ‫إىل‬� ‫وحتويلها‬ ‫تكرارها‬ ‫يف‬ ‫أرغب‬� ‫وكنت‬ ‫دائما‬ ‫ذهني‬ ‫يف‬ ‫حا�ضرة‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫�سيقود‬ ‫الذي‬ ‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مركز‬ ‫إن�شاء‬� ‫مع‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫حتقق‬ ‫وقد‬ ،‫بالرتاث‬ ‫الوعي‬.‫متكاملة‬‫ؤ�س�سية‬�‫م‬‫بثقافة‬‫معه‬‫ويتعامل‬)‫(1102م‬‫ال�صيفية‬‫التدريبية‬‫الدورة‬‫انهوا‬‫الذين‬‫العمارة‬‫طالب‬‫تكرمي‬‫الزوار‬ ‫مركز‬ ‫يف‬ ‫التدريبية‬ ‫الدورة‬ ‫طالب‬ ‫تكرمي‬ ‫كلمة‬ )3 (‫�سبتمرب‬ 28 ‫املوافق‬ ،‫ـ‬‫ه‬1432 ‫�شوال‬ 29 ‫الثالثاء‬ ،‫بالدرعية‬‫موقع‬ ‫يف‬ ‫فقط‬ ‫تعملوا‬ ‫مل‬ ‫أنتم‬� “ :‫لهم‬ ‫أكدت‬� ‫وقد‬ .‫1102م‬‫املواقع‬ ‫يف‬ ‫بيدي‬ ‫أعمل‬� ‫أنا‬� ‫كما‬ ‫بالعمل‬ ‫وت�سعدوا‬ ،‫تراثي‬‫يف‬ ‫إ�ضافية‬� ‫ميزة‬ ‫تك�سبون‬ ‫�سوف‬ ‫أي�ضا‬� ‫ولكنكم‬ ،‫الرتاثية‬،‫ومهند�سني‬ ‫اهلل‬ ‫�شاء‬ ‫إن‬� ‫كمعماريني‬ ‫املعماري‬ ‫م�ستقبلكم‬‫أر�ض‬� ‫مل�ستم‬ ‫أنكم‬� ‫وهي‬ ،‫كبري‬ ‫بفارق‬ ‫زمالئكم‬ ‫عن‬ ‫متيزكم‬‫وعلى‬ ‫مغلقة‬ ‫أماكن‬� ‫يف‬ ‫يعمل‬ ‫غريكم‬ ‫فيما‬ ،‫وترابكم‬ ‫بالدكم‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫تراب‬ ‫رائحة‬ ‫�شممتم‬ ‫أنكم‬�‫و‬ ،‫حا�سوبية‬ ‫برامج‬‫يف‬ ‫خا�صا‬ ‫زا‬ّ‫ي‬‫مت‬ ‫لكم‬ ‫�سيجعل‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬� ‫أعدكم‬� ‫أنا‬�‫و‬ ،‫وعبقها‬‫هي‬ ‫الدورة‬ ‫هذه‬ ‫ولذلك‬ ،‫أعمالكم‬� ‫من‬ ‫تقدمونه‬ ‫وفيما‬ ‫عملكم‬‫البنائني‬‫مع‬‫والعمل‬‫�شخ�صيتكم‬‫بناء‬،‫ال�شخ�صية‬‫بناء‬‫من‬‫جزء‬‫اهلل‬‫�شاء‬‫إن‬�‫املميز‬‫املعمار‬‫يف‬‫مهمة‬‫ميزة‬‫إك�سابكم‬�‫و‬‫واحلرفيني‬‫وميزة‬ ،‫امليداين‬ ‫العمل‬ ‫وميزة‬ ‫التوا�ضع‬ ‫ميزة‬ ‫وهي‬ ،‫م�ستقبال‬‫البناء‬‫مواد‬‫مل�س‬‫وميزة‬،‫املواقع‬‫يف‬‫يعملون‬‫الذين‬‫ظروف‬‫تقدير‬.”‫بيدكم‬
  • 9. 19 18‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 19‫«الوعي‬ ‫يف‬ ‫التحوالت‬ ‫هذه‬ ‫تتحقق‬ ‫أن‬� ‫املمكن‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫أنه‬� ‫واحلقيقة‬‫التعليم‬ ‫وزير‬ ‫معايل‬ ‫دعم‬ ‫لوال‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلامعات‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ »‫أكادميي‬‫ل‬‫ا‬‫عقد‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫الوزارة‬ ‫أبواب‬� ‫كل‬ ‫لنا‬ ‫فتح‬ ‫الذي‬ ‫العنقري‬ ‫خالد‬ ‫الدكتور‬ ‫العايل‬‫نعتقد‬ ‫نحن‬ .‫املتخ�ص�صة‬ ‫الكليات‬ ‫مع‬ ‫امل�شرتكة‬ ‫الربامج‬ ‫وتفعيل‬ ‫ال�شراكات‬‫أحمد‬�‫الدكتور‬‫العايل‬‫التعليم‬‫وزير‬‫نائب‬‫وجود‬‫أن‬�‫ونتوقع‬‫أقوى‬�‫موقفنا‬‫أن‬�‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫ن�شيعها‬‫أن‬�‫نريد‬‫التي‬»‫العمراين‬‫«الرتاث‬‫بثقافة‬‫ؤمن‬�‫امل‬‫وهو‬‫منا‬ ً‫ا‬‫قريب‬‫ال�سيف‬‫أهدافنا‬�‫و‬‫أكادميية‬‫ل‬‫ا‬‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬‫بني‬‫العالقة‬‫من‬‫جتعل‬‫�سوف‬،‫الغالية‬‫بالدنا‬‫يف‬‫يف‬ ‫ت�سهم‬ ‫كي‬ ‫التحقيق‬ ‫إىل‬� ‫أقرب‬� ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫املرتبطة‬ ‫احل�ضارية‬.‫الوطن‬‫هذا‬‫وبنات‬‫أبناء‬‫ل‬‫املعرفية‬‫البنية‬‫ت�شكيل‬)‫(0102م‬‫�شقرا‬‫يف‬‫القدمية‬‫للبلدة‬‫زيارة‬ ‫ال�شيخ‬‫معايل‬،‫�سلمان‬‫بن‬‫�سلطان‬‫االمري‬،‫�سلمان‬‫بن‬‫حممد‬‫االمري‬‫اليمني‬‫من‬‫�شقرا‬‫يف‬‫القدمية‬‫البيوت‬‫احد‬‫يف‬)‫(0102م‬‫اجلميح‬‫حممد‬‫ال�شيخ‬،‫منيع‬‫بن‬‫عبداهلل‬
  • 10. 21 20‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 21‫فعال‬ ‫يرغب‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫ونعلم‬ ‫النا�س‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫عند‬ »‫جيا�شة‬ ‫«عاطفة‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫أن‬� ‫نعلم‬ ‫نحن‬‫أجداده‬�‫و‬ ‫أباءه‬� ‫خالله‬ ‫من‬ ‫ويتذكر‬ ‫و�شخ�صيته‬ ‫ذاكرته‬ ‫فيه‬ ‫يرى‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،‫ويحميه‬ ‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬ ‫أن‬�‫العاطفة‬ ‫نف�س‬ ‫يحمل‬ ‫أن‬� ‫اجلديد‬ ‫للجيل‬ ‫نريد‬ ‫�شك‬ ‫دون‬ ‫لكننا‬ ،‫عليها‬ ‫تربى‬ ‫التي‬ ‫اجلميلة‬ ‫احلكايات‬ ‫وكل‬‫ت�شمل‬‫كي‬‫التدريبية‬‫الدورة‬‫هذه‬‫نطور‬‫أن‬�‫إىل‬�‫نتطلع‬‫إننا‬�‫ف‬‫لذلك‬،‫عمل‬‫بدون‬‫يحدث‬‫لن‬‫وهذا‬،‫الرتاث‬‫لهذا‬‫وجامعة‬ ‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫ت�شمل‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫نكتفي‬ ‫�سوف‬ ‫لكننا‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫كل‬»‫«نظريات‬ ‫لي�ست‬ ‫العمارة‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ »‫«امليداين‬ ‫الوعي‬ ‫إ�شاعة‬� ‫هو‬ ‫هدفنا‬ .‫الدمام‬‫أن‬�‫و‬ ،‫القدمية‬ ‫العمارة‬ ‫عليه‬ ‫أت‬�‫ن�ش‬ ‫الذي‬ ‫أ�سا�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫هي‬ »‫أ‬�‫واخلط‬ ‫«التجربة‬ ‫أن‬� ‫واملعروف‬ ،‫وجتربة‬ ‫عمل‬ ‫بل‬‫أنه‬� ‫نعي‬ ‫أننا‬‫ل‬ ‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬ ‫أهدافنا‬� ‫أحد‬� ‫ومازال‬ ‫كان‬ ‫املعا�صر‬ ‫التعليم‬ ‫مناهج‬ ‫يف‬ ‫التعليمية‬ ‫آلية‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫ا�ستعادة‬‫التي‬‫احلقيقية‬‫الرتاثية‬‫املناطق‬‫ويف‬‫امليدان‬‫يف‬‫بل‬،‫املحا�ضرات‬‫قاعات‬‫يف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫تعليم‬‫ميكن‬ ‫ال‬.‫امل�ستقبل‬‫ويف‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫معماريونا‬‫يتعلمها‬‫أن‬�‫ميكن‬ ‫التي‬‫الدرو�س‬‫كل‬‫تختزن‬‫بالدرجة‬‫تهتم‬‫مبادرة‬‫فهي‬،»‫يطيح‬‫«ال‬‫مبادرة‬‫إىل‬� ‫ال�صدد‬‫هذا‬‫يف‬‫ن�شري‬‫أن‬� ‫ال�ضروري‬‫من‬‫أنه‬� ‫أعتقد‬�‫كان‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫أعتقد‬� ‫وال‬ ،‫الرتاثية‬ ‫املباين‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫كيفية‬ ‫على‬ ‫املحلي‬ ‫املجتمع‬ ‫بتدريب‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫التعامل‬ ‫من‬ ‫جعلت‬ ‫التي‬ ‫املبكرة‬ ‫املحاوالت‬ ‫لوال‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫عليه‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫بال�صورة‬ ‫وتخرج‬ ‫تن�ضج‬ ‫أن‬� ‫لها‬ ‫ميكن‬‫وقد‬ ،»‫«املجمعة‬ ‫من‬ ‫خرجت‬ ‫املبادرة‬ ‫هذه‬ .ً‫ا‬‫جمتمعي‬ ً‫ا‬ّ‫م‬‫ه‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫نفقدها‬ ‫�صرنا‬ ‫التي‬ ،‫الرتاثية‬ ‫املباين‬ ‫مع‬‫املحافظة‬‫هو‬‫هدفهم‬‫وكان‬،‫التاريخية‬‫املعمارية‬‫ذاكرتهم‬‫متثل‬‫التي‬‫الطني‬‫بعمارة‬‫املهتمون‬‫�شبابها‬‫تبناها‬‫أن‬�‫يو�شك‬ ً‫ا‬‫�سقف‬‫ويرممون‬‫تهدم‬‫جدار‬‫بناء‬‫يعيدون‬‫ف�صاروا‬،‫التاريخية‬‫مدينتهم‬‫مباين‬‫من‬‫تبقى‬‫ما‬‫على‬‫هيئة‬‫أت‬�‫ر‬‫لقد‬ .‫املكان‬‫ذاكرة‬‫على‬‫احلفاظ‬‫يف‬‫والرغبة‬‫باالنتماء‬‫ال�شعور‬‫هو‬‫ذلك‬‫وراء‬‫دافعهم‬‫وكان‬،‫يقع‬‫النجاح‬ ‫ق�ص�ص‬ ‫إحدى‬� ‫إنها‬� ،‫الوطن‬ ‫لكل‬ ‫عامة‬ ‫جتربة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫ت�ستحق‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫ال�سياحة‬‫فنحن‬ ،‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫له‬ ‫ن�سعى‬ ‫كنا‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫املجتمعي‬ ‫الوعي‬ ‫تطور‬ ‫على‬ ‫تنم‬ ‫التي‬‫جمموعات‬ ‫حت�ضرها‬ ،‫الرتاثية‬ ‫باملواد‬ ‫البناء‬ ‫على‬ ‫اململكة‬ ‫مناطق‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫تدريبية‬ ‫دورات‬ ‫بعقد‬ ‫نقوم‬ ‫اليوم‬ً‫ا‬‫وطني‬ ً‫ا‬‫برناجم‬‫يكون‬‫كي‬‫يتطور‬‫أن‬�‫ميكن‬‫التوعوي‬‫الربنامج‬‫هذا‬‫أن‬�‫ونعتقد‬،‫املحلية‬‫املجتمعات‬‫من‬‫مهتمة‬.‫العمراين‬‫تراثنا‬‫على‬‫املحافظة‬‫يف‬ ‫اهلل‬‫إذن‬�‫ب‬‫ي�سهم‬‫عالية‬‫ومهارية‬‫معرفية‬‫مبوا�صفات‬‫جند‬‫يف‬‫قدمية‬‫بلدة‬‫�شقراء‬‫يف‬ ‫البيوت‬‫أحد‬� ‫يف‬ ‫معمارية‬‫تفا�صيل‬
  • 11. 23 22‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 23‫ميثل‬ ‫فهو‬ ‫ولذلك‬ ،‫النا�س‬ ‫من‬ »‫القريب‬ ‫«التاريخ‬ ‫ميثل‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫ؤكد‬�‫ن‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫تاريخهم‬ ‫ميثل‬ ‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫النا�س‬ ‫�شعور‬ ‫من‬ ‫تنبع‬ ‫اخل�صو�صية‬ ‫وهذه‬ ،‫منهم‬ ‫لكثري‬ ‫خا�صة‬ ‫حالة‬‫للم�شاريع‬ ‫�صندوق‬ ‫فهو‬ ،‫الغر�ض‬ ‫لهذا‬ )‫(ثمني‬ ‫برنامج‬ ‫أنا‬�‫أن�ش‬� ‫لقد‬ .‫عليه‬ ‫يحافظوا‬ ‫أن‬� ‫عليهم‬ ‫ويجب‬‫مدينة‬‫أهيل‬�‫ت‬‫لتمويل‬‫�صندوق‬‫إن�شاء‬�‫يف‬‫جنحنا‬‫وقد‬،‫أنف�سهم‬�‫النا�س‬‫متويلها‬‫يف‬‫ي�سهم‬‫التي‬‫امل�ستعجلة‬،‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مركز‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ )‫(ثمني‬ ‫وبرنامج‬ .‫أهلها‬� ‫من‬ ‫بدعم‬ ‫القدمية‬ ‫�شقراء‬‫وتطوير‬‫أهيل‬�‫ت‬‫أن‬�‫نعلم‬‫أننا‬‫ل‬‫و‬ .‫العمراين‬‫الرتاث‬‫لتمويل‬‫أهلية‬‫ل‬‫ا‬‫للمبادرات‬ً‫ا‬‫مهم‬ً‫ا‬‫م�صدر‬‫�سيكون‬‫لكنه‬‫م�صادر‬ ‫لتنويع‬ ‫وا�ضح‬ ‫تخطيط‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫وما‬ ،‫كبرية‬ ‫مالية‬ ‫موارد‬ ‫يتطلب‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫للرتاث‬ ‫وطني‬ ‫�صندوق‬ ‫إن�شاء‬� ‫يف‬ ‫أمل‬�‫ن‬ ‫فنحن‬ ‫لذلك‬ ،‫دائمة‬ ‫إ�شكالية‬� ‫هناك‬ ‫تكون‬ ‫ف�سوف‬ ،‫التمويل‬‫التي‬‫والبلدات‬‫للقرى‬‫والتطوير‬‫أهيل‬�‫الت‬‫م�شاريع‬‫يدعم‬‫الذي‬‫اخلريي‬‫ال�صندوق‬‫مثل‬‫يكون‬‫العمراين‬‫املحافظة‬ ‫متويل‬ ‫إىل‬� ‫ننظر‬ ‫أننا‬� ‫إىل‬� ‫أ�شري‬� ‫أن‬� ‫البد‬ ‫ال�صدد‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ .‫اال�ستثمار‬ ‫عنا�صر‬ ‫فيها‬ ‫تتوافر‬‫فيه‬‫تقليدي‬‫ملبنى‬‫احلياة‬‫إعادة‬�‫أن‬‫ل‬‫كذلك‬‫وهو‬،»‫خريي‬‫«عمل‬‫أنه‬�‫على‬‫أهيلها‬�‫وت‬‫الرتاثية‬‫املباين‬‫على‬‫احلرفة‬ ‫ون�شجع‬ ‫والعمل‬ ‫امل�سكن‬ ‫نوفر‬ ‫بذلك‬ ‫فنحن‬ ‫متكامل‬ ‫حملي‬ ‫وملجتمع‬ ‫بل‬ ،‫أكملها‬�‫ب‬ ‫أ�سرة‬‫ل‬ ‫دعم‬‫هذا‬ .‫يزال‬ ‫أن‬� ‫ويجب‬ ‫آمن‬� ‫غري‬ ‫مكان‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫قريب‬ ‫وقت‬ ‫قبل‬ ‫له‬ ‫ينظر‬ ‫كان‬ ‫مكان‬ ‫يف‬ ‫احلياة‬ ‫ون�شيع‬.)4(‫حتقيقه‬‫على‬‫ون�صر‬‫له‬‫ن�سعى‬‫ما‬‫هو‬‫التفكري‬‫يف‬‫التحول‬‫(ع�ضو‬ ‫منيع‬ ‫بن‬ ‫عبداهلل‬ ‫ال�شيخ‬ ‫معايل‬ ‫قول‬ ‫هو‬ ‫التفكري‬ ‫يف‬ ‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫يعرب‬ ‫موقف‬ ‫أهم‬� ‫أن‬�‫ملدينة‬ ‫زيارتي‬ ‫أثناء‬� ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ،‫التاريخية‬ ‫املباين‬ ‫هدم‬ ‫بعدم‬ ‫يفتي‬ ‫يكاد‬ ‫أنه‬� )‫العلماء‬ ‫كبار‬ ‫هيئة‬‫هذه‬ ‫أن‬� ‫ال�سابق‬ ‫يف‬ ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫ال�شيخ‬ ‫فقال‬ ‫امل�ساكن‬ ‫أحد‬� ‫�سطح‬ ‫على‬ ‫كنا‬ ‫لقد‬ ،‫القدمية‬ ‫�شقراء‬‫«ق�صة‬ ‫ثناياها‬ ‫بني‬ ‫حتمل‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫تبقى‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫إنه‬� :‫أقول‬� ‫واليوم‬ ،‫تزال‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫اخلربة‬ ‫املباين‬‫انت�صار‬ ‫وهو‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫لفكرة‬ ‫انت�صار‬ ‫هو‬ ‫املوقف‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫نرى‬ .)5(»‫املكان‬‫الوطنية‬‫الوحدة‬‫�سرية‬‫فيه‬‫ت�شكلت‬‫الذي‬‫املكان‬‫ق�ص�ص‬‫يف‬‫للبحث‬‫جديدة‬ ً‫ا‬‫آفاق‬�‫ويفتح‬،‫املكان‬‫لتاريخ‬،‫التاريخي‬‫املكان‬‫القت�صاديات‬‫انت�صار‬‫أنه‬�‫كما‬ .‫البالد‬‫هذا‬‫يف‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫�شخ�صية‬‫ربوعه‬‫يف‬‫وت�شكلت‬.‫القادمة‬ ‫أجيال‬‫ل‬‫ل‬ ‫تبقى‬ ‫أن‬� ‫ويجب‬ ‫منها‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫التي‬ ‫أماكن‬‫ل‬‫ا‬ ‫لهذه‬ ‫العودة‬ ‫على‬ ‫الكثري‬ ‫�سي�شجع‬ ‫وهذا‬‫تهتم‬ ‫جمتمعية‬ ‫ثقافة‬ ‫إيجاد‬‫ل‬ ‫واالقت�صادية‬ ‫والثقافية‬ ‫الدينية‬ ‫النخب‬ ‫دعم‬ ‫تزايد‬ ‫إىل‬� ‫نتطلع‬ ‫إننا‬�،‫احلياة‬ ‫ت�ستحق‬ ‫ال‬ ‫تراث‬ ‫ودون‬ ‫تاريخ‬ ‫دون‬ ‫أمة‬� ‫أي‬� ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫ن‬ ‫أننا‬‫ل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬‫أحد‬� ‫يف‬ ‫يفرط‬ ‫أثري‬�‫الت‬ ‫وهذا‬ ‫احلجم‬ ‫بهذا‬ ً‫ا‬‫بلد‬ ‫أن‬� ‫نت�صور‬ ‫وال‬ ‫العروبة‬ ‫وقلب‬ ‫إ�سالم‬‫ل‬‫ا‬ ‫مهد‬ ‫ونحن‬.‫املجيد‬‫وتاريخه‬‫وحدته‬‫م�صادر‬)‫(0102م‬‫�شقراء‬‫يف‬ ‫املكان‬‫ق�صة‬‫حول‬‫حوار‬‫وربطه‬‫بينبع‬‫التاريخي‬‫املركز‬‫لتطوير‬‫الداعمني‬‫لقاء‬)4(‫رجب‬5،‫بالريا�ض‬‫الوطني‬‫املتحف‬،‫البحرية‬‫بالواجهة‬.‫ـ‬‫ه‬1432‫املوافق‬،‫ـ‬‫ه‬1431‫احلجة‬‫ذي‬26،‫اخلمي�س‬،‫�شقراء‬‫زيارة‬)5(‫إعادة‬� ‫إن‬� ”:‫منيع‬ ‫ابن‬ ‫ال�شيخ‬ ‫قال‬ ‫لقد‬ .‫0102م‬ ‫دي�سمرب‬ 2‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫به‬ ‫تقوم‬ ‫الذي‬ ‫الرتاثية‬ ‫والبلدات‬ ‫القرى‬ ‫أهيل‬�‫ت‬‫والقروية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ال�ش‬ ‫وزارة‬ ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫لل�سياحة‬‫آثار‬‫ل‬‫ا‬ ‫مبواد‬ ‫العناية‬ ‫منه‬ ‫الق�صد‬ ‫لي�س‬ ،‫رائد‬ ‫وطني‬ ‫م�شروع‬ ‫هو‬‫من‬ ‫عليه‬ ‫كانت‬ ‫وما‬ ‫آثار‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫مب�ضمون‬ ‫العناية‬ ‫بل‬ ‫فح�سب‬‫هذه‬ ‫بني‬ ‫وجتلت‬ ،‫أجداد‬‫ل‬‫ا‬ ‫بها‬ ‫متيز‬ ،‫عالية‬ ‫أخالق‬�‫و‬ ‫رفيعة‬ ‫قيم‬‫والب�سالة‬ ‫والكرم‬ ‫والرجولة‬ ‫والوفاء‬ ‫ال�صدق‬ ‫معاين‬ ‫البيوت‬‫وح�ضارية‬ ‫تراثية‬ ‫قيم‬ ‫من‬ ‫حتت�ضنه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫عالوة‬ ،‫والت�ضحية‬.”‫بارزة‬‫وتاريخية‬
  • 12. 25 24‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 25‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫ببعدها‬‫تتميز‬‫اململكة‬‫كانت‬‫إذا‬�‫ف‬،‫لبالدنا‬‫احل�ضاري‬‫البعد‬‫على‬‫أكيد‬�‫الت‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫نعي�ش‬‫نحن‬‫لذلك‬،‫ي�ستحق‬‫الذي‬‫الكايف‬‫االهتمام‬ َ‫عط‬ُ‫ي‬‫مل‬‫احل�ضاري‬‫عدها‬ُ‫ب‬‫إن‬�‫ف‬،‫الكبري‬‫ال�سيا�سي‬‫أثريها‬�‫وت‬‫االقت�صادي‬‫وبعدها‬‫ال�سيا�سي‬ »‫«الفي�ضان‬ ‫هذا‬ ‫نعي�ش‬ ‫ونحن‬ ‫خ�صو�صا‬ ‫عليه‬ ‫أكيد‬�‫والت‬ ‫البعد‬ ‫هذا‬ ‫متثل‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫أننا‬� ‫ويبدو‬‫بلده‬‫قيمة‬‫املواطن‬‫ي�ستح�ضر‬‫أن‬�‫نريد‬‫فنحن‬،‫منطقتنا‬‫يف‬‫الهائلة‬‫ال�سيا�سية‬‫والتحوالت‬،‫حولنا‬‫يحدث‬‫الذي‬‫هي‬‫التي‬‫التاريخية‬‫�شواهدنا‬‫على‬‫املحافظة‬‫على‬‫جمتمعنا‬‫يف‬»‫«التوافق‬‫هذا‬‫دون‬‫أتى‬�‫يت‬‫لن‬‫وهذا‬،‫احل�ضارية‬.‫�شملنا‬‫والتمام‬‫وحدتنا‬‫يعزز‬‫إلهام‬�‫م�صدر‬‫ـ‬‫ه‬1423/9/23‫احل�ضاري‬‫بالبعد‬-‫اهلل‬‫حفظة‬- ‫ال�شريفني‬‫احلرمني‬‫خادم‬‫اهتمام‬‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ،‫ال�شريفني‬ ‫احلرمني‬ ‫خادم‬ ‫�سيدي‬ ‫موافقة‬ ‫بعد‬ ‫كبرية‬ ‫وطنية‬ ‫ؤولية‬�‫س‬�‫م‬ ‫أمام‬� ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫نحن‬.»‫للمملكة‬ ‫احل�ضاري‬ ‫بالرتاث‬ ‫للعناية‬ ‫عبداهلل‬ ‫امللك‬ ‫«م�شروع‬ ‫لدرا�سة‬ ‫عليا‬ ‫جلنة‬ ‫ت�شكيل‬ ‫على‬ ،‫ورعاه‬‫تكثيف‬‫على‬‫�سيعمل‬‫امل�شروع‬‫أن‬‫ل‬‫احل�ضارية‬‫الناحية‬‫من‬‫ال�صحيح‬‫مكانها‬‫يف‬‫اململكة‬‫و�ضع‬‫هو‬‫هنا‬‫الهدف‬‫ح�ضارة‬ ‫ذات‬ ‫بالدهم‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫جديد‬ ‫من‬ ‫يتعرفون‬ ‫و�سيجعلهم‬ ،‫اململكة‬ ‫أبناء‬� ‫لدى‬ ‫احل�ضاري‬ »‫«املعنى‬،‫امللك‬ ‫ا�سم‬ ‫يحمل‬ ‫الذي‬ ‫امل�شروع‬ ‫وهذا‬ ،‫خمتلفة‬ ‫وثقافات‬ ‫ومدنيات‬ ‫أزمنة‬�‫�صحرائها‬ ‫رمال‬ ‫حتت‬ ‫تراكمت‬‫مع‬ ‫املواطن‬ ‫ترابط‬ ‫من‬ ‫و�سيجعل‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫نحو‬ »‫االجتماعية‬ ‫ؤولية‬�‫س‬�‫«امل‬ ‫من‬ ‫�سيعزز‬»‫«الوطني‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫نحققه‬ ‫أن‬� ‫نود‬ ‫ما‬ .‫باملواطنة‬ ‫�شعوره‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬ ‫البعيدة‬ ‫وذاكرته‬ ‫القريبة‬ ‫ذاكرته‬‫أبناءه‬� ‫وحتت�ضن‬ ‫حتت�ضنه‬ ‫الذي‬ ‫البلد‬ ‫أنها‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫وهو‬ ‫عنها‬ ‫يدافع‬ ،‫لبالده‬ ً‫ا‬‫حار�س‬ ‫املواطن‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫هو‬.‫أجداده‬�‫و‬‫آباءه‬�‫احت�ضنت‬‫كما‬‫أننا‬�‫ب‬ ‫إميان‬‫ل‬‫با‬ ‫إال‬� ‫يتحقق‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،»‫االجتماعي‬ ‫أمن‬‫ل‬‫«ا‬ ‫حتقيق‬ ‫إىل‬� »‫احل�ضاري‬ ‫«البعد‬ ‫من‬ ‫ننطلق‬‫انتماءنا‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫التاريخ‬ ‫يف‬ ‫غائر‬ ‫ثقايف‬ ‫ومبوروث‬ ،‫أوال‬� ‫إ�سالم‬‫ل‬‫با‬ ‫اهلل‬ ‫حباها‬ ‫بلد‬ ‫أننا‬�‫و‬ ‫احلياة‬ ‫ي�ستحق‬ ‫بلد‬‫بني‬ ‫ونبعت‬ ‫�شخ�صياتنا‬ ‫ت�شكلت‬ ‫فمنه‬ ،‫ونحميه‬ ‫عليه‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬ ‫يعني‬ ‫العظيم‬ ‫البلد‬ ‫لهذا‬‫االجتماعي‬‫الوعي‬‫وتنمية‬،»‫االجتماعية‬‫ؤولية‬�‫س‬�‫«امل‬‫بتغذية‬‫إال‬�‫اليتحقق‬‫االجتماعي‬‫أمن‬‫ل‬‫ا‬.‫هوياتنا‬‫ربوعه‬،‫إحيائه‬�‫و‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫على‬‫واجتهاد‬‫بجد‬‫نعمل‬‫أن‬�‫يتطلب‬‫وهذا‬،‫احل�ضاري‬‫مبوروثنا‬»‫احل�ضاري‬‫«الوعي‬‫بناء‬‫يف‬‫ي�سهم‬‫ولكي‬،‫وانتهى‬‫ت�شكل‬ ٍ‫ما�ض‬‫جمرد‬‫ال‬،‫اليوم‬‫النا�س‬‫ذاكرة‬‫�ضمن‬‫ليكون‬.‫مواطن‬‫كل‬‫لدى‬»‫«حتنيط‬ ‫إىل‬� ‫أحوال‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫حال‬ ‫أي‬�‫ب‬ ‫يهدف‬ ‫ال‬ ‫بيننا‬ ً‫ا‬‫حي‬ ‫الرتاث‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫على‬ ‫إ�صرارنا‬� ‫إن‬�‫ف‬ ‫لذا‬‫أن‬� ‫يجب‬ ‫منيع‬ ‫ابن‬ ‫عبداهلل‬ ‫ال�شيخ‬ ‫معايل‬ ‫عنها‬ ‫حتدث‬ ‫التي‬ ‫املكان‬ ‫ق�صة‬ ‫إن‬� .‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫والعي�ش‬ ‫الرتاث‬‫ويجب‬ ،‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫حتى‬ ‫وت�ستمر‬ ‫الوطنية‬ ‫وحدتنا‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫عرب‬ ‫ومتر‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫م�ستمرة‬ ‫ق�صة‬ ‫تكون‬‫على‬ َ‫بقي‬ُ‫ي‬ ‫لكنه‬ ‫وباقت�صاده‬ ‫ب�سكانه‬ ‫يتجدد‬ ‫الذي‬ ،‫احلي‬ ‫املكان‬ ‫ق�صة‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ .‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫متتد‬ ‫أن‬�.‫حدث‬‫وال‬‫أحد‬�‫ين�سى‬‫ال‬‫ومتوقدة‬‫حية‬‫ذاكرته‬
  • 13. 27 26‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 27‫عن‬ ‫أحتدث‬� ‫هنا‬ ‫ولعلي‬ ،‫الواقع‬ ‫أر�ض‬� ‫على‬ ‫الفرق‬ ‫ت�صنع‬ ‫عمالقة‬ ‫م�شاريع‬ ‫ي‬ّ‫ن‬‫تب‬ ‫يجب‬ ‫هذا‬ ‫يحدث‬ ‫وحتى‬‫يتم‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أن‬� ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫أين‬‫ل‬ ،ً‫ا‬‫�شخ�صي‬ ‫فيهما‬ ‫تدخلت‬ ‫مهمني‬ ‫م�شروعني‬‫إىل‬� ‫يتجه‬ ‫كان‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫و�سط‬ ‫يف‬ ‫الظهرية‬ ‫فم�شروع‬ ،‫االقت�صادي‬ ‫أثري‬�‫الت‬ ‫ذات‬ ‫العمالقة‬ ‫امل�شاريع‬ ‫عرب‬‫يوجد‬‫الظهرية‬.‫املوقع‬‫به‬‫يتميز‬‫الذي‬‫التاريخي‬‫الف�ضاء‬‫مع‬‫أبدا‬�‫تتنا�سب‬‫ال‬‫عالية‬ ٍ‫مبان‬‫ذي‬‫مايل‬‫مركز‬‫ي‬ّ‫ن‬‫تب‬‫فرتة‬‫داخلها‬‫وتتمظهر‬،‫الريا�ض‬‫ذاكرة‬‫فيها‬‫تتج�سد‬‫مهمة‬‫منطقة‬‫وت�شكل‬‫التاريخية‬‫املباين‬‫من‬‫كبري‬‫عدد‬‫بها‬‫اخلا�صة‬ ‫ؤية‬�‫الر‬ ‫تغيري‬ ‫أن‬� ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫فكان‬ ،‫للمدينة‬ ‫واالجتماعي‬ ‫احل�ضري‬ ‫التاريخ‬ ‫من‬ ‫مهمة‬ ‫تاريخية‬‫الذي‬ »‫ال�سريع‬ ‫«املك�سب‬ ‫مبفهوم‬ ‫يتعلق‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫التغيري‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫إحداث‬� ‫�صعوبة‬ ‫أعلم‬� ‫أنا‬�‫و‬ ،‫باملطورين‬/‫عقاري‬‫م�شروع‬‫أنه‬�‫على‬‫الظهرية‬‫م�شروع‬‫إىل‬�‫ننظر‬‫أن‬�‫إما‬�‫فعلينا‬‫وبالتايل‬،‫العقاري‬‫التطوير‬‫مييز‬‫ما‬‫عادة‬‫التطوير‬ ‫ويحقق‬ ‫تاريخها‬ ‫على‬ ‫بقي‬ُ‫ي‬ ،‫الريا�ض‬ ‫ملدينة‬ »‫«تطويري‬ ‫م�شروع‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫إليه‬� ‫ننظر‬ ‫أننا‬� ‫أو‬� ،‫جتاري‬.‫العريق‬‫والثقايف‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫وتاريخها‬‫املدينة‬‫روح‬‫مع‬‫يتفق‬‫الذي‬‫العقاري‬‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫ال�ضغوط‬ ‫أكرث‬�‫ف‬ ،‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إذن‬�‫ب‬ ‫النجاح‬ ‫من‬ ‫واثقون‬ ‫ونحن‬ ‫نخو�ضه‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫التحدي‬ ‫هذا‬.‫ال�سريعة‬‫املكا�سب‬‫على‬‫املبنية‬‫العقارية‬‫الثقافة‬‫هذه‬‫هي‬‫املعا�صرة‬‫ال�سعودية‬‫املدينة‬‫و�سط‬‫يف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫العقاري‬‫التطوير‬‫مع‬‫وتتفاعل‬‫الرتاث‬‫على‬‫حتافظ‬‫التي‬‫املهمة‬‫امل�شاريع‬‫أحد‬�‫الظهرية‬‫حي‬‫ي�صبح‬‫أن‬�‫أمل‬�‫ن‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫نقنع‬ ‫أن‬� ‫ا�ستطعنا‬ ‫أننا‬‫ل‬ ،‫والتحديث‬ ‫البناء‬ ‫يف‬ ‫الزمن‬ ‫ت�سابق‬ ‫الريا�ض‬ ‫مثل‬ ‫ملدينة‬ ‫التوازن‬ ‫وحتقق‬ ،‫املعا�صر‬.‫املهم‬‫الهدف‬‫هذا‬‫بتحقيق‬‫ال�شركاء‬‫�سعدنا‬ ‫حني‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫إىل‬� ‫الطائف‬ ‫ليعود‬ ‫ال�ساعة‬ ‫عقارب‬ ‫تعود‬ ‫أن‬� ‫«نريد‬ ‫أننا‬� ‫على‬ ‫أكدت‬� ‫الطائف‬ ‫يف‬‫تراثنا‬ ‫من‬ ‫جنعل‬ ‫أن‬�‫و‬ ‫املكان‬ ‫�شخ�صية‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫نريده‬ ‫فما‬ .)6(»‫�صغارنا‬ ‫به‬ ‫لي�سعد‬ ً‫ا‬‫�صغار‬ ‫به‬‫الطائف‬ ‫مدينة‬ ‫و�سط‬ ‫تطوير‬ ‫ق�صة‬ ‫إن‬� .‫املكان‬ ‫لثقافة‬ ‫املرجع‬ ‫هو‬ ‫ليكون‬ ،‫ال�شركاء‬ ‫كل‬ ‫يجمع‬ ً‫ء‬‫ف�ضا‬ ‫العمراين‬‫واملحافظة‬ ‫بلدهم‬ ‫بناء‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ً‫ة‬‫واحد‬ ً‫ا‬‫يد‬ ‫للعمل‬ ‫اال�ستعداد‬ ‫لديهم‬ ‫الكرماء‬ ‫البلد‬ ‫هذا‬ ‫أبناء‬� ‫أن‬� ‫كيف‬ ‫ؤكد‬�‫ت‬‫مي�سك‬‫حي‬‫ف�ضاء‬‫إىل‬�‫مدينتهم‬‫و�سط‬‫يتحول‬‫أن‬�‫على‬‫ووقعوا‬‫الطائف‬‫و�سط‬‫مالك‬‫جتمع‬‫لقد‬ .‫تاريخهم‬‫على‬‫ال�سماح‬‫عرب‬‫جديد‬‫من‬‫�شخ�صياتها‬‫حتيا‬‫أن‬�‫مدننا‬‫لكل‬‫نريد‬‫نحن‬.‫للم�ستقبل‬‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬‫اليد‬‫ويفتح‬‫بيد‬‫باملا�ضي‬‫وا�ستعادتها‬ ‫الثقافة‬ ‫هذه‬ ‫جتميد‬ ‫لي�س‬ ‫الهدف‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫ؤكد‬�‫أ‬� ‫إنني‬�‫ف‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫للحياة‬ ‫يعود‬ ‫أن‬� ‫التاريخي‬ ‫لقلبها‬،‫املعا�صر‬‫احتياجنا‬‫مع‬‫يتنا�سب‬‫الذي‬‫وامل�ضمون‬‫بال�شكل‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫لتعود‬‫خ�صائ�صها‬‫على‬‫املحافظة‬‫بل‬،‫كانت‬‫كما‬‫هذا‬ ‫يف‬ ‫خطوة‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫خطونا‬ ‫أننا‬� ‫أعتقد‬�‫و‬ ،‫خطوة‬ ‫ميل‬ ‫ألف‬‫ل‬‫ا‬ ‫وبداية‬ ‫ال�صحيح‬ ‫الطريق‬ ‫يف‬ ‫ن�سري‬ ‫أننا‬� ‫ويبدو‬.‫املجال‬‫مبنا�سبة‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫كتب‬‫الذي‬،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫للدول‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫ؤمتر‬�‫م‬‫نتائج‬‫من‬‫كان‬‫لقد‬‫بني‬ ‫�سنة‬ ‫كل‬ ‫وينتقل‬ ‫ال�سعودية‬ ‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫�سنوي‬ ‫م‬ َّ‫ينظ‬ ‫وطني‬ ‫ملتقى‬ ‫عن‬ ‫إعالن‬‫ل‬‫ا‬ ،‫تنظيمه‬‫للمحافظة‬‫ؤوب‬�‫د‬‫ب�شكل‬‫العمل‬‫على‬‫ال�شركاء‬‫وت�شجيع‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫ثقافة‬‫إ�شاعة‬�‫أجل‬�‫من‬،‫مناطقها‬‫وتفعيل‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كثري‬ ‫يتطلب‬ ‫ال�شعار‬ ‫فهذا‬ ،»‫للرتاث‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫احلار�س‬ ‫هو‬ ‫«املواطن‬ ‫�شعار‬ ‫وتفعل‬ ‫عليه‬‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫امللتقى‬ ‫إطالق‬� ‫أعتاب‬� ‫على‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫نحن‬ .»‫االجتماعية‬ ‫«التنمية‬ ‫ن�سميه‬ ‫ما‬‫هذا‬ ‫مبنا�سبة‬ ‫تطبع‬ »‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫«�سرية‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫اجلديدة‬ ‫الطبعة‬ ‫وهذه‬ ،‫جدة‬ ‫مبحافظة‬‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬ ‫املرتبطة‬ ‫االجتماعية‬ ‫التنمية‬ ‫ت�صاعد‬ ‫يف‬ ‫�سي�سهم‬ ‫الذي‬ ‫املهم‬ ‫احلدث‬‫أذن‬�‫ي‬ ‫نافع‬ ‫واقت�صادي‬ ‫ثقايف‬ ‫مورد‬ ‫إىل‬�‫و‬ ‫وطني‬ ‫اعتزاز‬ ‫م�صدر‬ ‫إىل‬� ‫وحتويله‬ ،‫الغالية‬ ‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫وتطويره‬.‫تعاىل‬‫اهلل‬‫عبدالعزيز‬‫بن‬‫�سلمان‬‫بن‬‫�سلطان‬،‫الريا�ض‬.‫20/10/2011م‬‫املوافق‬‫ـ‬‫ه‬2341/11/22‫جلنة‬‫اجتماع‬)6(،‫الطائف‬‫تطوير‬‫القعدة‬‫ذي‬21‫أربعاء‬‫ل‬‫ا‬19‫املوافق‬‫ـ‬‫ه‬1432.‫1102م‬‫أكتوبر‬�
  • 14. 29 28‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 29‫المقدمة‬‫عندما‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫الذاتية‬ ‫�سريته‬ ‫من‬ ‫أثري‬� ‫جزء‬ ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫أن‬� ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫ال�صعب‬ ‫من‬‫حقائق‬ ‫إىل‬� ‫الوقت‬ ‫مع‬ ‫وحتولت‬ ،‫أحالم‬� ‫جمرد‬ ‫يوم‬ ‫يف‬ ‫كانت‬ ‫أفكار‬� ‫مع‬ ‫يتقاطع‬ ‫اجلزء‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬‫ازدادت‬‫وا�ضحة‬‫أهداف‬�‫ب‬،‫زال‬‫وما‬،‫ا‬ ً‫مرتبط‬‫كان‬‫لكنه‬‫أة‬�‫فج‬‫يحدث‬‫مل‬‫التحول‬‫هذا‬،‫اليوم‬‫نعي�شها‬‫ن�سعى‬ ‫عمل‬ ‫برامج‬ ‫بالدنا‬ ‫عا�شتها‬ ‫التي‬ ‫والتطورات‬ ‫أحداث‬‫ل‬‫ا‬ ‫مع‬ ‫أ�صبحت‬�‫و‬ ،‫ا‬ ً‫و�ضوح‬ ‫الوقت‬ ‫مع‬‫أنه‬� ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫أرى‬� ‫إنني‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ثقايف‬ ‫وعي‬ ‫لبناء‬ ‫اليوم‬ ‫لتحقيقها‬‫�سواء‬ ،‫وطنية‬ ‫حالة‬ ‫ميثل‬ ‫العمراين‬ ‫فالرتاث‬ ،‫ال�شخ�صية‬ ‫�سريتي‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫نف�سها‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫�سرية‬‫ال�شخ�صية‬ ‫عالقتي‬ ‫أ�سجل‬� ‫أن‬� ‫أحاول‬� ‫وعندما‬ .‫الثقايف‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫أو‬� ‫املجتمعي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫ت�شكلت‬‫أحداث‬�‫و‬‫أ�شخا�ص‬�‫مع‬‫العالقة‬‫هذه‬‫تتداخل‬‫الثقافية‬/‫املجتمعية‬‫ال�سرية‬‫بهذه‬‫جتربة‬ ‫أنها‬� ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫جمتمع‬ ‫جتربة‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫القارئ‬ ‫يرى‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫لذلك‬ .‫معهم‬‫عاي�شوها‬‫الذين‬‫أحد‬�‫كنت‬‫كوين‬‫التجربة‬‫هذه‬‫لت�سجيل‬‫ال�سفر‬‫هذا‬‫كتابة‬‫يف‬‫فكرت‬‫لقد‬.‫�شخ�صية‬‫من‬ ‫كثري‬ ‫ن�ضجها‬ ‫يف‬ ‫�شارك‬ ‫جتربة‬ ‫�شك‬ ‫دون‬ ‫لكنها‬ ،‫معي‬ ‫وتفاعلت‬ ‫معها‬ ‫فتفاعلت‬ ،‫بيوم‬ ‫ا‬ً‫يوم‬.‫أ�شخا�ص‬‫ل‬‫وا‬‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫وهو‬ ،»‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫تطور‬ ‫«تاريخ‬ ‫عن‬ ‫للحديث‬ ‫حماولة‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫�سيكون‬ ،‫للقارئ‬ ‫بالن�سبة‬‫ثم‬ ‫�صغرية‬ ‫الفكرة‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫معروف‬ ‫هو‬ ‫فكما‬ .‫والواقع‬ ‫احللم‬ ،‫والعام‬ ‫ال�شخ�صي‬ ‫بني‬ ‫يجمع‬ ‫حديث‬‫يتتبع‬ ‫أن‬� ‫الكرمي‬ ‫القارئ‬ ‫من‬ ‫أت�صور‬� ‫إنني‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ .‫وتتعقد‬ ‫وتتطور‬ ‫تنمو‬ ‫ثم‬ ‫ب�سيطة‬ ‫وتظهر‬ ،‫تكرب‬،‫ونظرياته‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ »‫«ماهية‬ ‫على‬ ‫لي�س‬ ‫هنا‬ ‫الرتكيز‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫الكتاب‬ ‫يتناولها‬ ‫التي‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫أثريها‬�‫وت‬ »‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫«ب�سرية‬ ‫هنا‬ ‫اهتمامنا‬ ‫بل‬ ،‫أخرى‬� ‫أعمال‬� ‫يف‬ ‫�سنتناوله‬ ‫آخر‬� ‫مو�ضوع‬ ‫فهذا‬‫الفكرية‬ ‫البنى‬ ‫لتفكيك‬ ‫وحماولة‬ ،‫و�صرب‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫ال�سرية‬ ‫هذه‬ ‫تبع‬ ‫وما‬ ،‫أفراد‬‫ل‬‫وا‬ ‫املجتمع‬ ‫م�ستوى‬‫املجتمع‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫جديدة‬ ‫ت�صورات‬ ‫وبناء‬ ،‫املجتمع‬ ‫لدى‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ت�شكلت‬ ‫التي‬ ‫والت�صورات‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫إىل‬�‫ال�سعودي‬‫املجتمع‬‫نظرة‬‫يف‬»‫التحول‬‫«نقطة‬‫هو‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫يقدمه‬‫ما‬.‫نف�سه‬.‫التحول‬‫هذا‬‫حدث‬‫وكيف‬2004‫عام‬،‫العذيبات‬‫يف‬‫أبواب‬‫ل‬‫ا‬‫أحد‬�
  • 15. 31 30‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 31‫إبراهيم‬� ‫ال�شيخ‬ ‫معايل‬ ‫مع‬ ‫املن�صرم‬ ‫امليالدي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثمانينيات‬ ‫منت�صف‬ ‫يف‬ ‫حتدثت‬ ‫أنني‬� ‫أذكر‬�،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أهمية‬� ‫حول‬ ،‫آنذاك‬� ‫والقروية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ال�ش‬ ‫وزير‬ ،)‫اهلل‬ ‫(رحمة‬ ‫العنقري‬‫الذي‬ »‫ـ‬‫ه‬8041 ‫�شوال‬ 51« ‫أبها‬� ‫يف‬ ‫البلديات‬ ‫ؤ�ساء‬�‫ر‬ ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫يف‬ ‫املو�ضوع‬ ‫تبنى‬ ‫وقد‬ .‫م�شجعة‬ ‫ا�ستجابته‬ ‫وكانت‬‫وقد‬.»‫ال�سعودية‬‫العربية‬‫باململكة‬‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬‫املعماري‬‫والطابع‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫«املحافظة‬‫عن‬‫فيه‬‫حتدثت‬‫من‬ ‫وطنية‬ ‫جلنة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وطن‬ ‫ا‬ً‫برناجم‬ ‫اللقاء‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫طرحت‬.‫أعمالها‬�‫ملتابعة‬‫والقروية‬‫البلدية‬‫ؤون‬�‫ال�ش‬‫وزارة‬‫يف‬ ‫مكتب‬‫ي�ساندها‬‫الهدف‬‫هذا‬‫حتقيق‬‫أجل‬�»‫أفكار‬�« ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫من‬ ‫فهناك‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫الراكدة‬ ‫املياه‬ ‫حتريك‬ ‫إىل‬� ‫تهدف‬ ‫كانت‬ ‫الفكرة‬‫كنت‬.‫ا‬ً‫ي‬‫تاريخ‬‫ومبنى‬‫ا‬ً‫ع‬‫موق‬‫يوم‬‫كل‬‫نخ�سر‬‫كنا‬‫لكننا‬،‫الرتاث‬‫معنى‬‫حول‬‫أكادميي‬�‫جدل‬‫وهناك‬،‫الرتاث‬‫حول‬‫الذي‬ ‫املعماري‬ ‫موروثنا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫نخ�سر‬ ‫ف�سوف‬ ‫نتحرك‬ ‫مل‬ ‫وما‬ ،‫ا‬ً‫ع‬‫�سري‬ ‫مير‬ ‫الوقت‬ ‫أن‬� ‫الزمن‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫أ�شعر‬�‫«هوية‬ ‫يف‬ ‫التفكري‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫ومل‬ ،»‫«املعمارية‬ ‫الهوية‬ ‫مبو�ضوع‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬ ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫تعوي�ضه‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬‫لن�سخ‬ ‫كمجال‬ ‫الهوية‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أكن‬� ‫مل‬ ،‫البداية‬ ‫ومنذ‬ ،‫أنني‬� ‫على‬ ،‫بعمق‬ ‫وفهمه‬ ‫للرتاث‬ ‫العودة‬ ‫دون‬ »‫معمارية‬‫الرتاث‬.‫خاللها‬‫من‬‫تتمدد‬‫أ�صيلة‬�‫جذور‬‫من‬‫تنطلق‬‫أن‬�‫البد‬‫لكنها‬،‫وتتطور‬‫تنمو‬‫الهوية‬‫أن‬�‫ب‬‫ؤمن‬�‫م‬‫أنا‬�‫ف‬،‫الرتاث‬‫لقد‬.‫خاللها‬‫من‬‫أمتدد‬�‫و‬‫أكت�شفها‬�‫أن‬� ّ‫علي‬‫يجب‬‫التي‬‫اجلذور‬‫تلك‬‫هو‬‫الوقت‬‫ذلك‬‫يف‬‫يل‬‫بالن�سبة‬‫كان‬‫العمراين‬‫مثل‬ ‫حتقيق‬ ‫أن‬� ‫أعلم‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫رغم‬ ،‫اخلطر‬ ‫ناقو�س‬ ‫لدق‬ ،‫ا‬ً‫جد‬ ‫طموح‬ ‫برنامج‬ ‫وهو‬ ،‫الربنامج‬ ‫ذلك‬ ‫طرحت‬‫تتبعها‬ ‫أن‬� ‫البد‬ ‫التي‬ ‫البداية‬ ‫لكنها‬ ،‫والتح�ضري‬ ‫إعداد‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫الواقع‬ ‫أر�ض‬� ‫على‬ ‫الربامج‬ ‫هذه‬.‫عدة‬‫ب�سنوات‬‫ذلك‬‫بعد‬‫حدث‬‫ما‬‫وهو‬..‫ا‬ ً‫ملمو�س‬‫ا‬ً‫ع‬‫واق‬‫منها‬‫ت�صنع‬‫كثرية‬‫خطوات‬‫ع�ضويتها‬ ‫يف‬ ‫ويكون‬ ،‫والقروية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ال�ش‬ ‫وزير‬ ‫أ�سها‬�‫ير‬ ‫وطنية‬ ‫جلنة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫الربنامج‬ ‫ت�ضمن‬ ‫لقد‬‫بالرتاث‬ ‫والعارفني‬ ‫املهتمني‬ ‫املهند�سني‬ ‫من‬ ‫ونخبة‬ ،‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫من‬ ‫وممثلون‬ ،‫الوزارة‬ ‫من‬ ‫ؤولون‬�‫س‬�‫م‬‫اللجنة‬ ‫تقوم‬ ‫بحيث‬ ،‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫البناء‬ ‫بعملية‬ ‫عالقة‬ ‫لهم‬ ‫الذين‬ ‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬ ‫ورجال‬ ،‫املواطنني‬ ‫ومن‬ ،‫العمراين‬‫الوطني‬ ‫بالربنامج‬ ‫اخلا�صة‬ ‫أ�س�س‬‫ل‬‫وا‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫الوطني‬ ‫للربنامج‬ ‫أ�س�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫بو�ضع‬‫أثار‬�‫لقد‬.‫كثرية‬‫وتدريبية‬‫مهنية‬‫وبرامج‬‫خطوات‬‫ي�شمل‬‫ذلك‬‫وكان‬،‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬‫املعماري‬‫الطابع‬‫على‬‫للمحافظة‬‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫وجدت‬ ‫فلقد‬ .‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ؤيتي‬�‫ر‬ ‫ت�شكل‬ ‫أت‬�‫بد‬ ‫التي‬ ‫املهمة‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫الربنامج‬ ‫هذا‬ ‫عندي‬‫تدعم‬ ‫ال‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫فربامج‬ ،‫عميقة‬ ‫تعليمية‬ ‫إ�شكالية‬� ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫الربنامج‬ ‫حول‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫إعداد‬�،‫أكادميي‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫املو�ضوع‬ ‫هذا‬ ‫نثري‬ ‫أن‬� ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫وكان‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫فكرة‬‫امل�شاركة‬‫على‬‫العمارة‬‫كليات‬‫حث‬‫خالل‬‫من‬‫اجلديد‬‫الوطني‬‫املعماري‬‫البناء‬‫منها‬‫ينطلق‬‫كقاعدة‬‫إليه‬�‫والنظر‬‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫تتبنى‬ ‫كي‬ ،‫التعليم‬ ‫مناهج‬ ‫تطوير‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫تبني‬ ‫يف‬ ‫مبا�شر‬ ‫ب�شكل‬‫الرتاثية‬ ‫البيئة‬ ‫إيجاد‬� ‫يتطلب‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫إن‬� ‫بل‬ ،‫وحده‬ ‫يكفي‬ ‫ال‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫يل‬ ‫ات�ضح‬ ‫كما‬ .‫العمراين‬‫فيها‬ ‫يعي�ش‬ ‫ال‬ ٍ‫مبان‬ ‫حفظ‬ ‫جمرد‬ ‫ال‬ ‫ومبجتمعها‬ ‫باقت�صادها‬ ‫متميزة‬ ‫التاريخية‬ ‫املناطق‬ ‫جتعل‬ ‫التي‬ ‫املتكاملة‬‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫ألتان‬�‫س‬�‫م‬ ‫املحلية‬ ‫مفهوم‬ ‫أكيد‬�‫وت‬ ‫التقليدية‬ ‫احلرف‬ ‫إحياء‬� ‫أن‬� ‫وجدت‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫أحد‬� ‫ي�ستخدمها‬ ‫وال‬.‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬‫املحلي‬‫والطابع‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫يف‬ ‫عنهما‬‫اال�ستغناء‬‫ت�صنعه‬‫الذي‬‫اجلمايل‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫الف�ضاء‬2004)‫(قرطبة‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫العربية‬‫العمارة‬**.‫اخلام�س‬‫الف�صل‬‫إىل‬�‫الرجوع‬‫ميكن‬‫التفا�صيل‬‫من‬‫ملزيد‬
  • 16. 33 32‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 33‫التي‬ ‫الت�صورات‬ ‫تلك‬ ‫تطور‬ »‫«�سرية‬ ‫إن‬� ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬�‫و‬ ،‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫ت�شكل‬ ‫بداية‬ ‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫احت�ساب‬ ‫ميكن‬،‫الرتاثية‬ ‫العمارة‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬ ‫يجعلني‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫�شي‬ ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫من‬ ‫فبالرغم‬ ،ً‫ال‬‫فع‬ ‫أت‬�‫بد‬ ‫قد‬ ‫داخلي‬ ‫يف‬ ‫تت�شكل‬ ‫�صارت‬‫مرحلة‬ ‫هي‬ ‫كانت‬ ،‫ـ/1985م‬‫ه‬5041 ‫عام‬ ‫�صيف‬ ‫يف‬ ‫الف�ضاء‬ ‫رحلة‬ ‫من‬ ‫عودتي‬ ‫بعد‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫أن‬� ‫إال‬�‫بل‬،‫و�سيئاته‬‫بح�سناته‬‫أخذه‬�‫و‬‫الرتاث‬‫تقبل‬‫أجل‬�‫من‬‫لي�س‬،‫لدي‬‫املفاهيم‬‫تطورت‬‫فقد‬.‫الرتاث‬‫يف‬»‫النقدي‬‫«التفكري‬‫وما‬‫ع�شتها‬‫التي‬‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬‫التحول‬‫نقطة‬‫هي‬‫هذه‬‫كانت‬‫وقد‬.‫والنقد‬‫للتفكري‬‫كمجال‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫مع‬‫التعامل‬‫ت�شكيلها‬ ‫يف‬ ‫�ساهم‬ ‫التي‬ ‫املبكرة‬ ‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫منذ‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫ر�صد‬ ‫أ‬�‫يبد‬ .‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫حتى‬ ‫أعي�شها‬� ‫زلت‬‫جمد‬‫�صنعوا‬‫الذين‬‫أجداد‬‫ل‬‫وا‬‫آباء‬‫ل‬‫ا‬‫لنا‬‫تركه‬‫مما‬‫أتعلم‬�‫و‬،‫بالدي‬‫أرجاء‬�‫أجوب‬�‫زلت‬‫ما‬‫أنا‬�‫ف‬‫اليوم‬‫وحتى‬،‫الكثريون‬.‫البالد‬‫هذه‬‫برامج‬ ‫تبني‬ ‫أن‬� ‫أيت‬�‫ور‬ ،»‫ـ‬‫ه‬8041« ‫أبها‬� ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫بعد‬ ‫خميلتي‬ ‫يف‬ ‫تو�سع‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫أنكر‬� ‫ال‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫أن‬�‫عيني‬‫ن�صب‬‫و�ضعت‬‫فقد‬‫لذلك‬،‫ال�سهل‬‫أمر‬‫ل‬‫با‬‫لي�س‬‫وهذا‬،‫�شامل‬‫وعي‬‫بناء‬‫إىل‬�‫يحتاج‬،‫عليه‬‫للمحافظة‬‫أكد‬�‫والت‬،‫عليه‬‫إ�شراف‬‫ل‬‫با‬‫أقوم‬�‫أن‬�‫البد‬‫م�ستقبلي‬‫عملي‬‫برنامج‬‫أي‬�‫أن‬�‫و‬،‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬‫مني‬‫مبا�شرة‬‫م�شاركة‬‫إىل‬�‫يحتاج‬‫أكرث‬� ‫ملدننا‬ ‫العمرانية‬ ‫وبالهوية‬ ‫املعماري‬ ‫بالطابع‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬ ‫كنت‬ ‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫أنني‬� ‫رغم‬ ،‫تطبيقه‬ ‫إمكانية‬� ‫من‬‫املحافظة‬ ‫على‬ ‫ال‬ ‫الهوية‬ ‫على‬ ‫من�صبة‬ ‫براجمي‬ ‫وكانت‬ ،‫املادية‬ ‫ب�صفته‬ »‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫«املحافظة‬ ‫من‬‫بعد‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫ا‬ً‫جد‬ ‫خمتلفة‬ ‫بطريقة‬ ‫أفكر‬� ‫جعلتني‬ ‫املحا�ضرة‬ ‫تلك‬ ‫تلت‬ ‫التي‬ ‫ال�سنوات‬ ‫أن‬� ‫إال‬� ،‫الرتاث‬ ‫على‬.‫فيه‬‫الطني‬‫بيت‬‫بناء‬‫إعادة‬�‫يف‬ ‫وجتربتي‬،‫العذيبات‬‫لنخيل‬‫متلكي‬‫الفرتة‬‫تلك‬‫يف‬‫كانت‬‫وقد‬،‫املجتمعي‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫بالدنا‬‫يف‬‫تتطور‬‫مل‬‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫الوعي‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫إن‬�‫نحتاج‬‫لكننا‬،‫حال‬‫أي‬�‫على‬‫مهم‬‫جدل‬‫وهو‬،‫امل�صطلح‬‫حول‬‫جدل‬‫�شكل‬‫على‬‫تنعك�س‬‫أكادميية‬‫ل‬‫ا‬‫أروقة‬‫ل‬‫ا‬‫حبي�سة‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫املبادرة‬ ‫حتظى‬ ‫أن‬� ‫أتوقع‬� ‫أكن‬� ‫مل‬ ،‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬ ‫ذكرت‬ ‫وكما‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ .‫الوقت‬ ‫ن�سابق‬ ‫أن‬� ‫إىل‬�‫وكل‬ ،‫املتوافرة‬ ‫إمكانات‬‫ل‬‫با‬ ‫أعرف‬�‫و‬ ،‫باملعوقات‬ ‫أعلم‬� ‫أنا‬�‫ف‬ ،‫الكامل‬ ‫بالنجاح‬ »‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫«برنامج‬‫هذا‬‫وبتاريخ‬‫بالرتاث‬ ٍ‫واع‬‫جيل‬‫بناء‬‫أجل‬�‫من‬‫نعمل‬‫أننا‬�‫ب‬‫ا‬ً‫ن‬‫ؤم‬�‫م‬‫وكنت‬.‫طويل‬‫وقت‬‫إىل‬�‫بحاجة‬‫تنجح‬‫حتى‬‫فكرة‬.‫ا‬ً‫ع‬‫جمي‬‫علينا‬‫العزيز‬‫الوطن‬‫على‬‫ا‬ ً‫حري�ص‬‫كنت‬‫إن‬�‫و‬،‫العمراين‬‫للرتاث‬‫مبا�شرة‬‫مكا�سب‬‫حتقيق‬‫من‬‫أبعد‬�‫خميلتي‬‫يف‬‫الهدف‬‫أ�صبح‬�‫لقد‬‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أت‬�‫بد‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫منذ‬ ‫إنه‬� ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬�‫و‬ .‫والتخريب‬ ‫الهدم‬ ‫من‬ ‫موجود‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬،‫أكمله‬�‫ب‬ ‫املجتمع‬ ‫اهتمام‬ ‫�ضمن‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫وطنية‬ ‫كق�ضية‬ ‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫واملادي‬ »‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫تكري�س‬‫ال�سنوات‬‫يف‬‫كبرية‬‫أهمية‬�‫املعماري‬‫التعليم‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫أعطيت‬�‫لذلك‬،‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫بالدرجة‬»‫«وعي‬‫�صناعة‬‫مهمة‬‫وهذه‬‫أن‬� ‫أمل‬�‫ن‬ ‫الذي‬ ‫اجليل‬ ‫لبناء‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلامعات‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫يف‬ ‫إخوة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫مع‬ ‫وعملت‬ ،‫التالية‬.‫وهويتنا‬‫ذاكرتنا‬‫على‬‫املحافظة‬‫ؤولية‬�‫س‬�‫م‬‫يتحمل‬‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫اطالع‬ ‫على‬ ‫وكنت‬ ،‫بالعمران‬ ‫املهتمني‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬ ‫أكون‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬‫فكري‬ ‫مناخ‬ ‫بناء‬ ‫عيني‬ ‫ن�صب‬ ‫و�ضعت‬ ‫لكنني‬ ،‫العامل‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫املهتمون‬ ‫بها‬ ‫يتحدث‬‫ال�سعودية‬‫اجلمعية‬‫يف‬‫إخوة‬‫ل‬‫ا‬‫دعوة‬‫تلقيت‬‫فعندما‬‫لذلك‬،‫أكرب‬‫ل‬‫ا‬‫همه‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫يجعل‬‫وعملي‬‫وتعليمي‬،»‫1994م‬ /‫ـ‬‫ه‬4141 ‫«عام‬ ‫الدعوة‬ ‫قبول‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫أتردد‬� ‫مل‬ ‫للجمعية‬ ‫الفخرية‬ ‫الرئا�سة‬ ‫لتويل‬ ‫العمران‬ ‫لعلوم‬‫الرتاث‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫الوعي‬ ‫تثري‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫واملعرفية‬ ‫العلمية‬ ‫املنافذ‬ ‫أهم‬� ‫إحدى‬� ‫اجلمعية‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫مني‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫إميا‬�‫القطاعات‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫حتى‬ ‫العمران‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫واملمار�سني‬ ‫أكادمييني‬‫ل‬‫ا‬ ‫جتمع‬ ‫فهي‬ ،‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬‫ت�صوراتهم‬ ‫وفهم‬ ،‫العمران‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫لالقرتاب‬ ‫�سانحة‬ ‫فر�صة‬ ‫وجدتها‬ ‫لقد‬ .‫احلكومية‬‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫االقرتاب‬ ‫دون‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ٍ‫واع‬ ‫جيل‬ ‫�صناعة‬ ‫فكرة‬ ‫تبني‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫إذ‬� ،‫وتوجهاتهم‬‫يف‬ ‫اجلمعية‬ ‫م�شاركتي‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫يت�ضح‬ .‫خارجها‬ ‫أو‬�‫اململكة‬ ‫داخل‬ ‫�سواء‬ ،‫الق�ضية‬ ‫هذه‬ ‫خدمة‬ ‫يف‬ ‫يعملون‬ ‫الذين‬،‫جدة‬ ‫يف‬ ،‫ال�ساد�س‬ ‫واللقاء‬ ،‫ـ‬‫ه‬4141 ‫�شوال‬ 01-7 ،‫الريا�ض‬ ‫يف‬ ‫اخلام�س‬ ‫«اللقاء‬ ‫املتعاقبة‬ ‫ال�سنوية‬ ‫لقاءاتها‬‫ذو‬ 72 ،‫أح�ساء‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫الثامن‬ ‫واللقاء‬ ،‫ـ‬‫ه‬7141 ‫رجب‬ 51 ،‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫ال�سابع‬ ‫واللقاء‬ ،‫ـ‬‫ه‬6141 ‫املحرم‬ ‫غرة‬‫ق�ضية‬‫منها‬‫كل‬‫يف‬‫نطرح‬‫كنا‬‫والتي‬.»‫ـ‬‫ه‬1241‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫ربيع‬92،‫أبها‬�‫يف‬‫العا�شر‬‫ال�سنوي‬‫واللقاء‬،‫ـ‬‫ه‬8141‫القعدة‬.‫بالدنا‬‫تهم‬‫التي‬‫ال�شائكة‬‫العمران‬‫ق�ضايا‬‫من‬‫احلوارات‬‫لتلك‬‫وكان‬،‫اجلمعية‬‫ودور‬‫الرتاث‬‫حول‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫العديد‬‫اجلمعية‬‫يف‬‫الزمالء‬‫مع‬‫جتاذبت‬‫وقد‬‫ؤى‬�‫ر‬ ‫يحملون‬ ‫أكادمييني‬�‫و‬ ‫مفكرين‬ ‫مع‬ ‫تقاطعت‬ ‫فقد‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ؤيتي‬�‫ر‬ ‫تبلور‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫دور‬ ‫الغنية‬‫ح�صو�صه‬‫بن‬‫ح�سن‬‫ال�شيخ‬‫منزل‬‫الرتاثيه‬‫للمباين‬‫زيارة‬
  • 17. 35 34‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 35‫الذي‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يثريها‬ ‫�سوف‬ ‫ومتعددة‬ ‫وا�سعة‬ ‫زوايا‬ ‫من‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫أنظر‬� ‫جعلتني‬ ‫خا�صة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أفكا‬�‫و‬،‫املا�ضية‬ ‫�سنة‬ ‫والع�شرين‬ ‫اخلم�س‬ ‫خالل‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫موقفي‬ ‫بالتف�صيل‬ ‫يتناول‬ ‫أكرب‬� ‫لكتاب‬ ‫مقدمة‬ ‫يعد‬.‫حوله‬‫امل�ستقبلية‬‫ؤيتي‬�‫ور‬‫على‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ »‫إن�ضاج‬�« ‫فرتة‬ ،‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬ ‫للجمعية‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫فخر‬ ‫ا‬ ً‫رئي�س‬ ‫فيها‬ ‫كنت‬ ‫التي‬ ‫املرحلة‬ ‫متثل‬‫آباء‬‫ل‬‫ا‬ ‫تاريخ‬ ‫مت�س‬ ‫حم�ضة‬ »‫«عاطفية‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫لبع�ضنا‬ ‫بالن�سبة‬ ‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫البحت‬ ‫النظري‬ ‫امل�ستوى‬‫تلك‬ ‫نعيد‬ ‫أن‬� ‫يريد‬ ‫بع�ضهم‬ ‫وكان‬ ،‫املا�ضي‬ ‫�صور‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫خ�سرنا‬ ‫فقد‬ .‫بالفقد‬ ‫احلزن‬ ‫م�شاعر‬ ‫وتثري‬ ،‫أجداد‬‫ل‬‫وا‬‫حياتنا‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ،‫زلت‬ ‫وما‬ ،‫أرى‬� ‫كنت‬ ،‫ذلك‬ ‫غري‬ ‫الرتاث‬ ‫عن‬ ‫أت�صوره‬� ‫كنت‬ ‫ما‬ ‫لكن‬ ،‫هي‬ ‫كما‬ ‫ال�صور‬‫نتج‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫ت�شكل‬ ‫فما‬ ،‫باملا�ضي‬ ‫لعالقتنا‬ ‫املفتوح‬ ‫الف�ضاء‬ ‫أنه‬� ‫كما‬ ،‫الغد‬ ‫يف‬ ‫لتطورنا‬ ‫مهم‬ ‫وم�صدر‬ ،‫اليومية‬،‫املعا�صرة‬‫الظروف‬‫ح�سب‬‫التف�سري‬‫إعادة‬�‫و‬‫أويل‬�‫للت‬‫قابل‬‫فهو‬‫لذلك‬،‫واملكانية‬‫الزمنية‬‫�سياقاتها‬‫لها‬‫تفاعالت‬‫عن‬‫هو‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫حتقق‬ ‫الذي‬ ‫الرتاثي‬ ‫املنجز‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫أنا‬� .‫وامل�ستقبل‬ ‫للحا�ضر‬ ‫أفكار‬� ‫بناء‬ ‫أ�سا�سها‬� ‫على‬ ‫وميكن‬‫أمل‬�‫ب‬ ‫أ�شعر‬� ‫كنت‬ ‫إن‬�‫و‬ ‫أنا‬� .‫وباجتهادنا‬ ‫أيدينا‬�‫ب‬ ‫والتطوير‬ ‫أويل‬�‫الت‬ ‫لكن‬ ،‫حتريفه‬ ‫ن�ستطيع‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ »‫«الن�ص‬ ‫مبنزلة‬‫أن‬� ‫يحاول‬ ‫الذي‬ ‫املنطلق‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫تنبع‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ؤيتي‬�‫ور‬ ،‫أكرث‬� ‫بامل�ستقبل‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫لكنني‬ ،‫املا�ضي‬ ‫ل�صور‬ ‫الفقد‬‫الن�صو�ص‬ ‫هذه‬ ‫ؤول‬�‫ت‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫كامل‬ ‫ب�شكل‬ ‫منفتح‬ ‫لكنه‬ ،‫التحريف‬ ‫من‬ ‫الن�صو�ص‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬.‫وامل�ستقبل‬‫اليوم‬‫ل�صالح‬‫وتف�سرها‬،‫العواطف‬‫عن‬‫البعيدة‬‫العملية‬‫ؤية‬�‫الر‬‫هذه‬‫بناء‬‫فلك‬‫يف‬‫تدور‬‫كانت‬‫العمران‬‫لعلوم‬‫ال�سعودية‬‫باجلمعية‬‫عالقتي‬،‫الرتاث‬‫من‬‫نتعلمها‬‫أن‬�‫ميكن‬‫التي‬‫أفكار‬‫ل‬‫وا‬‫الدرو�س‬‫ا�ستخال�ص‬‫على‬‫ت�ساعدنا‬‫ومعرفية‬‫علمية‬‫أ�س�س‬�‫على‬‫واملبنية‬‫ذهني‬ ‫يف‬ ‫اختمرت‬ ‫قد‬ ‫الفكرة‬ ‫فهذه‬ ،‫العمراين‬ ‫بالتعليم‬ ‫الرتاث‬ ‫ربط‬ ‫فكرة‬ ‫تبني‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬ ‫فرتة‬ ‫كذلك‬ ‫لكنها‬‫امللحة‬‫احلاجة‬‫عيني‬‫أم‬�‫ب‬‫و�شاهدت‬‫اجلمعية‬‫من‬‫اقرتبت‬‫عندما‬‫أعمق‬�‫ب�شكل‬‫وتطورت‬،»‫ـ‬‫ه‬8041«‫أبها‬�‫ؤمتر‬�‫م‬‫قبل‬،‫أكادميي‬‫ل‬‫وا‬،‫املجتمعي‬‫الوعي‬‫فوقه‬‫يعرب‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الذي‬‫اجل�سر‬‫مبنزلة‬‫�ستكون‬ ً‫ال‬‫فع‬‫أنها‬‫ل‬،‫اخلطوة‬‫هذه‬‫مثل‬‫إىل‬�.‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫أهمية‬�‫ب‬‫الكامل‬‫الوعي‬‫مرحلة‬‫إىل‬�‫لي�صل‬‫واملهني‬‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫يف‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫ندوة‬ ‫عقد‬ ‫مت‬ ‫اجلمعية‬ ‫مع‬ ‫عملي‬ ‫أثناء‬� ‫يف‬‫قمت‬ ‫�سابقة‬ ‫مبادرات‬ ‫عدة‬ ‫حم�صلة‬ ‫الندوة‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ،‫العايل‬ ‫التعليم‬ ‫وزير‬ ‫من‬ ‫وبدعم‬ ،»‫ـ‬‫ه‬8141 ‫رجب‬ 62«‫عدة‬ ‫الندوة‬ ‫تلك‬ ‫أعقبت‬� ‫لقد‬ .‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫يهتم‬ ‫تعليمي‬ ‫وعي‬ ‫ل�صناعة‬ ‫إخوة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ومب�شاركة‬ ،‫بها‬،‫العمارة‬‫كليات‬‫عمداء‬‫م�ستوى‬‫على‬‫عمل‬‫برامج‬‫حولها‬‫وت�شكلت‬‫الفكرة‬‫فيها‬‫تطورت‬‫�سعودية‬‫جامعات‬‫يف‬‫لقاءات‬‫املعماري‬‫تعليمنا‬‫بها‬‫يتحول‬‫التي‬‫الفكرية‬‫املظلة‬‫�ست�صبح‬‫أنها‬�‫يقني‬‫على‬‫أنا‬�‫و‬،‫اليوم‬‫حتى‬‫تتطور‬‫الفكرة‬‫زالت‬‫وما‬‫اخل�ضريي‬‫عبدالعزيز‬‫و‬ ،‫الو�سط‬‫يف‬ ‫عبدالعزيز‬‫بن‬‫�سلمان‬‫بن‬‫�سلطان‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫�سمو‬)‫(الباحة‬‫عني‬ ‫ذي‬‫قرية‬،‫اليمني‬‫أق�صى‬�‫يف‬ ‫احلجامي‬‫وعبداللطيف‬،‫الي�سار‬‫على‬)‫3002م‬‫(عام‬‫ال�صورة‬‫يف‬ ‫وتظهر‬،‫اخللف‬‫يف‬‫تبدو‬
  • 18. 37 36‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 37‫بالتعليم‬‫الرتاث‬‫ربط‬‫على‬،‫زلت‬‫وما‬،‫ا‬ً‫ر‬‫م�ص‬‫كنت‬‫لقد‬.‫ا‬ً‫ي‬‫حمل‬‫أ�صيلها‬�‫وت‬‫لدينا‬‫العمارة‬‫إن�ضاج‬�‫يف‬‫ي�سهم‬‫متميز‬‫تعليم‬‫إىل‬�‫أردنا‬�‫إذا‬�‫هذا‬،‫املجتمعي‬‫الوعي‬‫م�ستوى‬‫على‬‫تغيري‬‫إحداث‬�‫من‬‫وميكننا‬،‫ا‬ً‫ي‬‫جمد‬‫أراه‬�‫الذي‬‫الوحيد‬‫ال�سبيل‬‫فهو‬،‫العمراين‬.‫منه‬‫الدرو�س‬‫ا�ستخال�ص‬‫يف‬‫إ�سهام‬‫ل‬‫وا‬،‫عليه‬‫املحافظة‬‫يف‬‫وي�ساهم‬،‫الرتاث‬‫هذا‬‫قيمة‬‫يعي‬‫جيل‬‫بناء‬‫الرتاث‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫ؤ�س�ساتي‬�‫امل‬ ‫العمل‬ ‫أهمية‬� ‫على‬ ‫عيني‬ ‫فتح‬ ‫العمران‬ ‫جمعية‬ ‫مع‬ ‫العمل‬ ‫إن‬� ‫القول‬ ‫كذلك‬ ‫وميكنني‬‫وبراجمها‬ ‫أفكارها‬� ‫تنقل‬ ‫أن‬� ‫ت�ستطيع‬ ‫التي‬ »‫الكبرية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫«امل‬ ‫مهام‬ ‫من‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫أن‬� ‫وجدت‬ ‫فقد‬ ،‫العمراين‬‫لذلك‬،‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫هذه‬‫خالل‬‫من‬‫إال‬�‫للنظر‬‫الفت‬‫تغيري‬‫حتقيق‬‫ي�ستطيعوا‬‫لن‬‫إنهم‬�‫ف‬‫أ�شخا�ص‬‫ل‬‫ا‬‫أثري‬�‫ت‬‫كان‬‫ومهما‬،‫للمجتمع‬‫فقد‬.‫العمراين‬‫الرتاث‬‫حول‬‫العملية‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫فيها‬‫ت�شكلت‬‫التي‬‫أهم‬‫ل‬‫ا‬‫الفرتة‬‫امليالدية‬‫الت�سعينيات‬‫منت�صف‬‫احت�ساب‬‫ميكن‬‫الفكرة‬ .‫والتوثيقية‬ ‫الفكرية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫وتبحث‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬ ‫تعنى‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫يف‬ ‫فكرت‬‫هذه‬ ‫ملثل‬ ‫كامل‬ ‫�شبه‬ ‫غياب‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫عملية‬ ‫خطوات‬ ‫إىل‬� ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫لتحويل‬ ‫أراها‬� ‫كنت‬ ‫التي‬ ‫املا�سة‬ ‫باحلاجة‬ ‫مرتبطة‬ ‫كانت‬‫«عام‬ ‫أ�سي�سها‬�‫ت‬ ‫من‬ ‫�سنة‬ ‫ع�شرة‬ ‫أربع‬� ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫مرور‬ ‫وبعد‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ »‫«الرتاث‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫أ�صبحت‬� ‫لقد‬ .‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫لت�صنع‬ »‫«الرتاث‬ ‫وجدت‬ ‫لقد‬ .‫وعلمية‬ ‫مهنية‬ ‫برامج‬ ‫عرب‬ ‫عليه‬ ‫واملحافظة‬ ‫ودرا�سته‬ ‫الرتاث‬ ‫لتوثيق‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ًا‬‫ز‬‫مرك‬ ،»6991‫على‬‫املهمة‬‫امل�شاريع‬‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫أجنزت‬�»‫ا‬ً‫ي‬‫ن�سب‬‫«الق�صري‬‫عمرها‬‫وخالل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫ثقافة‬‫يف‬‫ا‬ً‫ري‬‫تغي‬.‫اخل�صو�ص‬‫هذا‬‫يف‬»‫ؤ�س�ساتية‬�‫م‬‫«ثقافة‬‫إ�شاعة‬�‫يف‬‫أ�سهمت‬�‫و‬،‫الوطني‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫م�ستوى‬‫ت�شكلت‬ ‫أهمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫ورمبا‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫ؤ�س�سي‬�‫امل‬ ‫العمل‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫اخلطوة‬ ‫تلك‬ ‫أ�شعرتني‬� ‫لقد‬‫من‬ ‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫نابع‬ ‫هذا‬ ‫ولعل‬ .‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫هذه‬ ‫فكرة‬ ‫تبني‬ ‫إىل‬� ‫دفعني‬ ‫الذي‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫وهو‬ ،‫بكثري‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أبكر‬� ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫لدي‬‫أن‬� ‫ويبدو‬ .‫أفكار‬� ‫جمرد‬ ‫ال‬ ،‫عملية‬ ‫مبادرات‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫التغيري‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫ؤم‬�‫م‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫ال�شخ�صي‬ ‫فهمي‬‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫لفكرة‬ ‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫واملهتمني‬ ‫ؤولني‬�‫س‬�‫امل‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫وجدته‬ ‫الذي‬ ‫الكبري‬ ‫والدعم‬ ،‫املجتمعي‬ ‫التفاعل‬ ‫ت�صاعد‬»‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أعي�ش‬�« ‫جعلي‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫�ساهمت‬ ‫أنها‬� ‫أعتقد‬� ‫التي‬ ‫اخلطوة‬ ‫تلك‬ ‫خطو‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫�شجعاين‬ ‫الرتاث‬‫زلت‬ ‫ما‬ ‫الذي‬ ‫الهدف‬ ‫هذا‬ ‫بلوغ‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫امل�شاق‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫وحتمل‬ ،‫عليه‬ ‫للمحافظة‬ ‫تواجهنا‬ ‫التي‬ ‫وباملعوقات‬ ،‫مب�شاكله‬.‫م�ستقبلنا‬‫بناء‬‫أجل‬�‫من‬‫أ�سا�سي‬�‫أنه‬�‫ب‬‫ؤمن‬�‫أ‬�‫الهيئة‬ ‫أ�س�ست‬�‫ت‬ ‫بعدما‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫الوطني‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫أكيد‬�‫ت‬ ‫على‬ ‫التجارب‬ ‫هذه‬ ‫�ساعدتني‬ ‫لقد‬‫تلك‬ ‫�ساهمت‬ ‫فقد‬ .‫برئا�ستي‬ ‫عامة‬ ‫هيئة‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫أ�صبحت‬� ‫والتي‬ ،»1002« ‫لها‬ ‫ا‬ً‫عام‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫أمي‬� ‫أ�صبحت‬� ‫التي‬ ‫لل�سياحة‬ ‫العليا‬‫اجليل‬‫ذلك‬‫بت�شكل‬‫أ�شعر‬�‫�صرت‬‫لقد‬.‫متعددة‬‫عمل‬‫برامج‬‫إىل‬�‫وحتويله‬،‫ا‬ً‫ي‬‫عمل‬‫الرتاث‬‫مفهوم‬‫لتحديد‬‫يف‬‫املبكرة‬‫التجارب‬‫املتاحة‬‫إمكانات‬‫ل‬‫ا‬‫مع‬‫تتعامل‬‫التي‬»‫«اخلالقة‬‫املبادرات‬‫أن‬�‫إال‬�‫ال�صعوبات‬‫كل‬‫فرغم‬،‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬‫بالرتاث‬‫املهتمني‬‫املواطنني‬‫من‬‫ووا�ضح‬ ‫ممنهج‬ ‫وتفكري‬ ‫جلد‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫املهمة‬ ‫الق�ضايا‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫أ�شعر‬� ‫جعلني‬ ‫الذي‬ ‫الزاد‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫كانت‬ ‫جمالها‬ ‫من‬ ‫وتو�سع‬‫على‬ ‫الق�ضية‬ ‫هذه‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫ؤمنون‬�‫ي‬ ‫كانوا‬ ‫معي‬ ‫�شركاء‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫بحذر‬ ‫معها‬ ‫والتعامل‬ ‫إمكانات‬‫ل‬‫ا‬ ‫لكل‬ ‫وقيا�س‬.‫الكتاب‬‫هذا‬‫يحتويها‬‫التي‬‫والتوجهات‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫كثري‬‫ن�ضج‬‫يف‬‫كبري‬‫دور‬‫لهم‬‫كان‬‫فقد‬،‫ككل‬‫أمة‬‫ل‬‫وا‬‫الوطني‬‫امل�ستوى‬‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫ال�سعودي‬ ‫املجتمع‬ ‫موقف‬ ‫يف‬ ‫التغيري‬ ‫�صنعت‬ ‫التي‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫و�سرية‬ ‫الذاتية‬ ‫�سريتي‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬‫ع�سري‬‫يف‬ ‫طبب‬‫م�سجد‬
  • 19. 39 38‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 39‫اخلم�س‬ ‫خالل‬ »‫الرتاث‬ ‫«حتوالت‬ ‫مع‬ ‫بها‬ ‫مررت‬ ‫التي‬ ‫التحوالت‬ ‫بع�ض‬ ‫ير�صد‬ ‫فهو‬ ،‫العمراين‬‫أن‬�‫يحاول‬‫كان‬‫الذي‬»‫«الوطني‬‫العمل‬‫مبنزلة‬‫كانت‬‫التحوالت‬‫فتلك‬،‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬‫�سنة‬‫والع�شرين‬،‫أهميته‬�‫و‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫الوعي‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ »‫الثقايف‬ ‫«االخرتاق‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫نوع‬ ‫يحقق‬‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫أرى‬� ‫وكنت‬ ،»‫امل�ستقبل‬ ‫بناء‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫املا�ضي‬ ‫نتذكر‬ ‫أن‬� ‫«علينا‬ ،‫�شعاري‬ ‫كان‬ ‫فقد‬،‫ال�سفر‬‫هذا‬‫يقدم‬.‫امل�ستقبلية‬‫العمرانية‬‫�شخ�صيتنا‬‫ي�صنع‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الذي‬‫املا�ضي‬‫العمراين‬‫أ�شمل‬�‫و‬ ‫أكرب‬� ‫لكتاب‬ ‫مقدمة‬ ‫فهو‬ ،‫ال�شخ�صية‬ ‫نظري‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ،‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫بع�ض‬‫يف‬ ‫عملي‬ ‫خالل‬ ‫�شغلتني‬ ‫التي‬ ‫املجاالت‬ ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫أنه‬� ‫كما‬ .‫اهلل‬ ‫إذن‬�‫ب‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫�سي�صدر‬‫أجل‬�‫من‬‫وعملية‬‫وتعليمية‬‫فل�سفية‬‫ؤية‬�‫ر‬‫بناء‬‫يف‬‫املجاالت‬‫تلك‬‫�ساهمت‬‫وكيف‬،‫الرتاث‬‫جمال‬.‫وامل�ستقبلية‬‫املعا�صرة‬‫حياتنا‬‫يف‬‫الرتاث‬‫بقيمة‬ ٍ‫واع‬‫جمتمع‬‫بناء‬‫ال�شخ�صية‬ ‫حكايتي‬ ‫حتكي‬ ‫فهي‬ ،‫ا‬ ً‫بع�ض‬ ‫بع�ضها‬ ‫يكمل‬ ‫ف�صول‬ ‫�ستة‬ ‫عل‬ ‫الكتاب‬ ‫يحتوي‬‫أو‬� »‫«الوم�ضة‬ ‫من‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫احلكاية‬ ‫أحداث‬�‫ف‬ .‫معهم‬ ‫تقاطعت‬ ‫الذين‬ ‫أ�شخا�ص‬‫ل‬‫وا‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫الف�صل‬ ‫يثري‬ ‫حيث‬ ،‫بالرتاث‬ ‫عالقتي‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫منعط‬ ‫�شكلت‬ ‫التي‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ »‫«االلتفاتة‬‫وما‬ ‫املا�ضي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثمانينيات‬ ‫منت�صف‬ ‫يف‬ ‫تراودين‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫أ�سئلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫بع�ض‬ ‫تطور‬ ‫الثاين‬ ‫الف�صل‬ ‫يروي‬ ‫بينما‬ .‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫أ�شعر‬� ‫جعلتني‬ ‫التي‬ ‫أ�سباب‬‫ل‬‫ا‬‫ب�شكل‬ ‫يركز‬ ‫الثالث‬ ‫الف�صل‬ .‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫�صنعت‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫والتجارب‬ ،‫منها‬ ‫وموقفي‬‫يبني‬ ‫كما‬ .‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫دمج‬ ‫أهمية‬� ‫على‬ ‫خا�ص‬،‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫مدننا‬ ‫تخطيط‬ ‫يف‬ ‫أثريه‬�‫وت‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫البعد‬ ‫الرابع‬ ‫الف�صل‬‫أو‬� ،‫املعا�صرة‬ ‫عمارتنا‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫اجلانب‬ ‫توظيف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ‫�سواء‬.‫يل‬‫بالن�سبة‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬‫ا‬ ً‫هاج�س‬‫�شكلت‬‫طاملا‬‫الثنائية‬‫فهذه‬،‫نف�سه‬‫الرتاث‬‫حول‬‫إن�سانية‬�‫ؤية‬�‫ر‬‫بناء‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫يبني‬ ‫مو�ضوع‬ ‫وهو‬ ،‫املعماري‬ ‫والطابع‬ ‫الهوية‬ ‫مو�ضوع‬ ‫اخلام�س‬ ‫الف�صل‬ ‫ويتناول‬‫ويعك�س‬ ‫الهوية‬ ‫طبقات‬ ‫�ضمن‬ ‫يدخل‬ ‫لكنه‬ ،‫مهم‬ ‫املعماري‬ ‫فالطابع‬ .»‫الهوية‬ ‫«طبقات‬ ‫أ�سميه‬�‫يف‬ »‫ؤ�س�ساتي‬�‫«امل‬ ‫املهني‬ ‫البعد‬ ‫عن‬ ‫فيعرب‬ ‫أخري‬‫ل‬‫ا‬ ‫الف�صل‬ ‫أما‬� .‫املدينة‬ ‫لهوية‬ ‫متعددة‬ ‫ا‬ً‫وجوه‬‫وبناء‬ ،‫وا�ضحة‬ ‫منهجية‬ ‫دون‬ ‫التغيري‬ ‫ن�صنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫معروف‬ ‫هو‬ ‫فكما‬ ،‫الرتاث‬ ‫جمال‬‫هذا‬‫أن‬�‫واحلقيقة‬.‫بقيمته‬‫الوعي‬‫إحداث‬�‫يف‬‫جوهرية‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫الرتاث‬‫مبو�ضوع‬‫تهتم‬‫ؤ�س�سات‬�‫م‬..»‫م�ستقبلية‬‫«قراءة‬‫هنا‬‫�سميتها‬،‫خامتة‬‫وجود‬‫رغم‬»‫الكتاب‬‫«خامتة‬‫يكون‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الف�صل‬‫�سيتم‬ ‫الق�صة‬ ‫لهذه‬ ‫أخرى‬� ‫ف�صول‬ ‫هناك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫والبد‬ ،‫ق�صة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫فكتاب‬.‫أخرى‬�‫كتب‬‫يف‬‫اهلل‬‫إذن‬�‫ب‬‫روايتها‬‫عبدالعزيز‬‫بن‬‫�سلمان‬‫بن‬‫�سلطان‬‫2010م‬‫مايو‬- ‫ـ‬‫ه‬1341‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫جمادى‬‫برثمدا‬‫العناقر‬‫ق�صر‬
  • 20. 41‫التراث‬:‫العمراني‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬ 1‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬
  • 21. 43 42‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 43‫كل‬ ‫تعيد‬ ‫وجتعلك‬ ،‫أ�سئلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫تفتح‬ ،‫غام�ضة‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫البدايات‬‫توجهت‬ ‫وملاذا‬ ‫العمل؟‬ ‫بهذا‬ ‫قمت‬ ‫ملاذا‬ :‫نف�سك‬ ‫أل‬�‫س‬�‫ت‬ ،‫ح�ساباتك‬‫أحالمك‬� ‫إىل‬� ‫تعيدك‬ ‫حاجة‬ ‫هناك‬ ‫تبقى‬ ‫لكن‬ ‫التوجه؟‬ ‫��ذا‬‫ه‬.‫حلظات‬‫يف‬‫عينيك‬‫أمام‬� ُّ‫ر‬‫مي‬‫احلياة‬‫�شريط‬‫ت�شاهد‬‫أنت‬�‫و‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫الذي‬ ‫العمراين‬ ‫ال�تراث‬ ‫بعبق‬ ‫حياتي‬ ‫�شريط‬ ‫يكتظ‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬‫آت‬�‫مفاج‬ ‫لكنها‬ ،‫وبالدرو�س‬ ‫آت‬�‫املفاج‬ ‫من‬ ‫بكثري‬ ‫احلا�ضر‬ ‫أ‬‫ل‬‫مي‬‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ »‫و«ال�شغف‬ »‫«الع�شق‬ ‫لوال‬ ‫حتدث‬ ‫أن‬� ‫لها‬ ‫يكن‬ ‫مل‬‫هذه‬ ‫كل‬ ‫بعد‬ .‫حياتي‬ ‫من‬ ‫تاريخية‬ ‫حلظة‬ ‫يف‬ ‫عندي‬ ‫ت�شكل‬ ‫الذي‬‫على‬ َّ‫ر‬‫م‬‫كم‬:‫أت�ساءل‬�،‫الثمار‬‫جني‬‫أنا‬�‫بد‬‫أن‬�‫بعد‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫أقف‬�‫أعوام‬‫ل‬‫ا‬‫من‬ ‫آخرون‬‫ل‬‫ا‬ ‫يتعلمها‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫الدرو�س‬ ‫وما‬ ‫البدايات؟‬ ‫تلك‬،‫نف�سه‬ ‫عن‬ ‫��رء‬‫مل‬‫ا‬ ‫يتحدث‬ ‫أن‬� ‫هي‬ ‫هنا‬ ‫ال�صعوبة‬ ‫التجربة؟‬ ‫هذه‬‫فحدث‬ ،‫وعا�شته‬ ‫عا�شها‬ ‫التي‬ ‫أحداث‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫أحكامه‬� ‫ي�صدر‬ ‫أن‬�‫يف‬ ‫ويخو�ض‬ ،‫الوطن‬ ‫مع‬ ‫يتقاطع‬ ‫ع�شته‬ ‫الذي‬ »‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬‫التي‬ ‫املرحلة‬ ‫عا�شوا‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ‫بكثري‬ ‫ويرتبط‬ ،‫وهويته‬ ‫�شخ�صيته‬‫كيف؟‬:‫العمراني‬‫التراث‬‫؟‬‫وملاذا‬‫الباحة‬‫يف‬‫النا�س‬‫مع‬‫3002م‬‫الباحة‬‫إىل‬�‫رحلة‬
  • 22. 45 44‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 45‫إن‬�‫أقول‬�‫أن‬�‫أ�ستطيع‬�.‫إخفاقات‬‫ل‬‫وا‬‫النجاحات‬‫و�شاركوين‬،‫ع�شتها‬‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫الذاتية‬ ‫�سريتي‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ ‫الكتيب‬ ‫هذا‬ ‫يحتويه‬ ‫ما‬‫بالدنا‬ ‫بحجم‬ ‫أحالم‬� ‫عن‬ ‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ِّ‫بر‬‫يع‬ ‫لكنه‬ ،‫العمراين‬ً‫ال‬‫ماث‬ ‫يوجد‬ ‫أن‬� ‫ي�صعب‬ ‫ا‬ ً‫وتاريخ‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫وترا‬ ‫ثقافة‬ ‫اهلل‬ ‫حباها‬ ‫التي‬‫كل‬ ‫��رة‬‫ك‬‫ذا‬ ‫حتمل‬ ‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫املكان‬ ‫��رة‬‫ك‬‫ذا‬ .‫��ر‬‫خ‬‫آ‬� ‫مكان‬ ‫يف‬ ‫هكذا‬..‫أزمنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫عرب‬ ‫متعاقبة‬ ‫ح�ضارات‬ ‫��رة‬‫ك‬‫وذا‬ ،‫وامل�سلمني‬ ‫العرب‬‫أثري؟‬�‫الت‬‫وهذا‬‫احلجم‬‫بهذا‬‫ذاكرة‬‫عن‬ِّ‫بر‬‫أع‬�‫أن‬�‫ميكن‬ ‫فكيف‬،‫حياتي‬ ‫يف‬ ‫التحول‬ ‫نقاط‬ ‫أهم‬� ‫إحدى‬� ‫كانت‬ ‫بالرتاث‬ ‫عالقتي‬.‫وتاريخه‬ ‫ونا�سه‬ ‫أر�ضه‬�‫ب‬ »‫��ن‬‫ط‬‫��و‬‫ل‬‫ـ«ا‬��‫ب‬‫و‬ ‫بالثقافة‬ ‫عالقة‬ ‫��ا‬‫ه‬��‫ن‬‫أ‬‫ل‬،‫الطاهرة‬ ‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫أكرث‬� ‫تعلمت‬ ‫كلما‬ ‫أنني‬� ‫هي‬ ‫واحلقيقة‬‫بالدي‬‫يف‬‫املكان‬.‫أكرث‬�‫أعرف‬�‫أن‬�‫إىل‬�‫أحتاج‬�‫أنني‬�‫ب‬‫قناعتي‬‫زادت‬‫«يف‬‫بعد‬‫عن‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫إىل‬�‫نظرت‬‫وعندما‬،‫عبق‬‫وله‬،‫خ�صو�صية‬‫له‬‫بالدي‬»‫«مكان‬‫أتبني‬�‫أن‬�‫حاولت‬»5891‫عام‬‫للف�ضاء‬‫رحلتي‬‫أثناء‬�‫أ�شياء‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫ي�ضم‬ ‫الذي‬ ‫املكان‬ ،‫أحب‬� ‫من‬ ‫ويحتوي‬ ‫يحتويني‬ ‫الذي‬‫فر�سان‬‫يف‬‫النجدي‬‫بيت‬‫من‬‫ج�صية‬‫زخارف‬:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫مع‬‫متالحم‬‫احلجري‬‫العمراين‬‫التكوين‬،‫1002م‬،‫ع�سري‬،‫أملع‬�‫رجال‬‫للنظر‬‫الفت‬ ‫ب�صري/جمايل‬‫وبتعقيد‬‫املحيط‬‫الف�ضاء‬
  • 23. 47 46‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 47:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫يف‬‫الطبيعي‬‫مع‬‫العمراين‬‫تداخل‬‫9002م‬،‫العال‬‫1002م‬‫عام‬،‫ع�سري‬‫يف‬‫أملع‬�‫رجال‬‫أمكنة‬� ‫حتتويه‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫مكا‬ ‫كان‬ ،‫حياتي‬ ‫طول‬ ‫بها‬ ‫وتعلقت‬ ‫عرفتها‬ ‫التي‬‫هناك‬ ‫أن‬� ‫تعلمت‬ ‫لقد‬ .‫من�سجم‬ ‫كوين‬ ‫تكوين‬ ‫يف‬ ‫وتدجمه‬ ‫أكرب‬�‫مبا‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫لي�س‬ ‫ال�شيء‬ ‫هذا‬ ،‫خمتلفة‬ ‫ب�لادي‬ ‫يجعل‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫�شي‬‫النا�س‬‫�صنعه‬،‫نف�سها‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫إنه‬�،‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫أ�شاهده‬�‫كنت‬‫وهم‬ ‫جبينهم‬ ‫ويعرق‬ ،‫البلد‬ ‫هذا‬ ‫أر�ض‬� ‫أقدامهم‬�‫ب‬ ‫وطئوا‬ ‫الذين‬‫بناه‬ ‫جدار‬ ‫يف‬ ‫حجر‬ ‫كل‬ ‫أن‬� ‫نف�سي‬ ‫يف‬ ‫فقلت‬ ،‫بنائه‬ ‫على‬ ‫يعملون‬‫رمال‬ .‫م�ستقبلنا‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫وو�ضع‬ ‫تاريخ‬ ‫وله‬ ‫معنى‬ ‫له‬ ‫��داد‬‫ج‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬‫ال�صرب‬ ‫ميلك‬ ‫من‬ ‫وتتحدى‬ ،‫بها‬ ‫تتغطى‬ ،‫أ�سرار‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤها‬�‫متل‬ ‫بالدي‬‫كنت‬ ،‫الدنيا‬ ‫بالد‬ ‫أجمل‬� ،‫الف�ضاء‬ ‫من‬ ‫بالدي‬ .‫اكت�شافها‬ ‫على‬‫أ‬�‫تبد‬ ‫فمنها‬ ،‫أجمل‬� ‫تبدو‬ ‫��رب‬‫ق‬ ‫��ن‬‫ع‬‫و‬ ،‫���ض‬�‫أر‬‫ل‬‫ا‬ ‫تتو�سط‬ ‫��ا‬‫ه‬‫أرا‬�
  • 24. 49 48‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 49:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬.‫تنتهي‬‫إليها‬�‫و‬‫احلكاية‬‫«مب�ستقبل‬ ‫أت�شبث‬� ‫جعلتني‬ ‫التي‬ ‫ال�صور‬ ‫كل‬ ‫��ذه‬‫ه‬ ‫لي�ست‬‫ما‬ ‫كل‬ ‫أع�شق‬�‫و‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫أع�شق‬� ‫بطبيعتي‬ ‫أنا‬�‫ف‬ ،»‫الرتاث‬‫إال‬� ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫�صنع‬ ‫من‬ ‫أنه‬� ‫رغم‬ ‫العمراين‬ ‫والرتاث‬ ،‫طبيعي‬ ‫هو‬‫تربط‬ ‫التي‬ »‫الو�صل‬ ‫«همزة‬ ‫إنه‬� ،‫بالطبيعة‬ ‫يل‬ ‫يوحي‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫أنه‬�‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬ ‫نف�سي‬ ‫أجد‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫حوله‬ ‫من‬ ‫بالطبيعة‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫النا�س‬ ‫بع�ض‬ ‫ر‬ ِّ‫يف�س‬ .‫ي�سكنونها‬ ‫الذين‬ ‫والنا�س‬ ‫البلدات‬ ‫كل‬ ‫من‬‫أراه‬�‫أنا‬�‫و‬»‫«بالتوا�ضع‬‫ل�سكانها‬‫ومعاي�شتي‬‫البلدات‬‫تلك‬‫من‬‫قربي‬‫خالل‬‫وعاي�شته‬‫�شاهدته‬‫فما‬.‫فيه‬‫ما‬‫بكل‬‫للمكان‬»‫ا‬ً‫ق‬‫و«ع�ش‬»‫ا‬ً‫ب‬‫«ح‬،‫املختلفة‬ ‫اململكة‬ ‫ملناطق‬ ‫زياراتي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫املا�ضية‬ ‫ال�سنوات‬‫عبارة‬‫بالدي‬‫أرى‬�‫أنا‬�‫و‬‫به‬‫�شعرت‬‫الذي‬‫باحلب‬‫ال�شعور‬‫ذلك‬‫أكد‬�‫التاريخية‬ ‫البلدات‬ .‫وا�سع‬ ‫كون‬ ‫يف‬ ‫مندجمة‬ ‫�صغرية‬ ‫م�ساحة‬ ‫عن‬‫الكون‬ ‫هذا‬ ‫إىل‬� ‫ت�شري‬ ‫و�سهولها‬ ‫بالدي‬ ‫جبال‬ ‫على‬ ‫تتناثر‬ ‫التي‬.‫وب�ساطتها‬‫�صغرها‬‫رغم‬‫عليه‬‫وتنفتح‬،‫بالرتاث‬ ‫العالقة‬ ‫لهذه‬ ‫بداية‬ ‫أحدد‬� ‫أن‬� ‫ي�صعب‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫�صنعت‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫الف�ضاء‬ ‫من‬ ‫لبالدي‬ ‫م�شاهدتي‬ ‫أن‬� ‫أدعى‬� ‫ولن‬‫تت�شكل‬ ‫حتى‬ ،‫تقليدي‬ ‫بيت‬ ‫يف‬ ‫أع�ش‬� ‫مل‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ ،‫العالقة‬ ‫هذه‬‫ولدت‬ ‫فقد‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫نحو‬ ‫بها‬ ‫أ�شعر‬� ‫التي‬ ‫العاطفة‬ ‫هذه‬‫فهد‬ ‫امللك‬ ‫طريق‬ ‫على‬ ‫تقع‬ ‫منطقة‬ ‫«يف‬ ‫املربع‬ ‫يف‬ ‫حديث‬ ‫بيت‬ ‫يف‬،‫العال‬‫يف‬ ‫واملبنى‬‫الطبيعي‬‫تناغم‬2001‫عام‬‫التي‬‫الطينية‬‫احلارات‬‫تلك‬‫بحميمية‬‫أ�شعر‬�‫كنت‬،‫أكيد‬�‫ت‬‫بكل‬،‫لكني‬،»‫املن�صورية‬‫ت�سمى‬‫ا‬ً‫ي‬‫حال‬‫على‬‫هذا‬‫�ساعدين‬‫لقد‬.‫ي�سكنونها‬‫كانوا‬‫الذين‬‫أ�صدقائي‬�‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫أزور‬�‫كنت‬‫لكني‬،‫أع�شها‬�‫مل‬‫والعمراين‬ ‫الثقايف‬ ‫موروثنا‬ ‫نحو‬ ‫به‬ ‫أ�شعر‬� ‫فما‬ ،‫العاطفة‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫بالرتاث‬ ‫عالقتي‬ ‫تكون‬ ‫أن‬�،‫املعا�صرة‬‫حياتنا‬‫يف‬‫الرتاث‬‫هذا‬‫بجدوى‬‫قناعة‬‫هو‬‫بل‬،‫أطالل‬‫ل‬‫ا‬‫على‬»‫«بكاء‬‫ولي�س‬‫ا‬ً‫ن‬‫حني‬‫لي�س‬‫عن‬‫أكرث‬�‫عرفت‬‫كلما‬‫إنني‬�‫إذ‬�،‫املا�ضية‬‫ال�سنوات‬‫خالل‬‫بها‬‫مررت‬‫التي‬‫التجارب‬‫بعد‬‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬‫الذي‬ ‫ال�شديد‬ ‫امليل‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬� ‫عرفت‬ ،‫إمكانات‬� ‫ومن‬ ‫مقومات‬ ‫من‬ ‫ميلكه‬ ‫وما‬ ‫العمراين‬ ‫تراثنا‬‫بل‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫عاب‬ ً‫ال‬‫مي‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫املا�ضي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثمانينيات‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫نحو‬ ‫به‬ ‫�شعرت‬
  • 25. 51 50‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 51:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫بالن�سبة‬ ‫ومعناها‬ »‫أر�ض‬‫ل‬‫«ا‬ ‫بقيمة‬ ‫العميق‬ ‫إمياين‬� ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫كان‬‫أنها‬� ‫وكيف‬ ‫أر�ض‬‫ل‬‫ل‬ ‫ؤيتي‬�‫ور‬ ،‫للف�ضاء‬ ‫رحلتي‬ ‫بعد‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫يل‬.‫وا�سع‬‫كون‬‫من‬‫ب�سيط‬‫جزء‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫حافز‬ ‫يل‬ ‫مثلت‬ ‫الكون‬ ‫��ذا‬‫ه‬ ‫يف‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ »‫«تراتبية‬،‫أحتويه‬� ‫الذي‬ ‫واملكان‬ ‫يحتويني‬ ‫الذي‬ ‫املكان‬ ‫معنى‬ ‫يف‬ ‫للتفكري‬‫لقد‬ ،‫ذاكرته‬ ‫أ�صنع‬� ‫الذي‬ ‫واملكان‬ ‫ذاكرتي‬ ‫ي�صنع‬ ‫الذي‬ ‫املكان‬‫هذا‬ ‫يف‬ ‫يكمنان‬ ‫ومعناها‬ ‫���ض‬�‫أر‬‫ل‬‫ا‬ ‫قيمة‬ ‫أن‬� ‫نف�سي‬ ‫يف‬ ‫ا�ستقر‬‫التاريخ‬ ‫هذا‬ ‫فدون‬ ،‫فيها‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫أودعه‬� ‫الذي‬ ‫والتاريخ‬ ‫الرتاث‬.‫ال�سماء‬ ‫يف‬ ‫ت�سبح‬ ‫حجارة‬ ‫أي‬� ‫مثل‬ ‫مثلها‬ ‫أ�صم‬� ‫حجر‬ ‫جمرد‬ ‫هي‬‫يجب‬‫وما‬،‫وتراثه‬‫بتاريخه‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫هو‬‫خمتلفة‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫يجعل‬‫ما‬‫هذه‬ ‫أفهم‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� ‫حتى‬ ‫ال�تراث‬ ‫��ذا‬‫ه‬ ‫فهم‬ ‫هو‬ ‫فعله‬ َّ‫علي‬.‫أكرث‬�‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫الرتاث‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫أ�شعر‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫املهم‬ ‫��ر‬‫خ‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�شيء‬‫امل�ستوى‬ ‫وعلى‬ ،‫النا�س‬ ‫عند‬ ‫التذوق‬ ‫خا�صية‬ ‫ي�صنع‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ ‫هو‬‫التي‬ ‫التفا�صيل‬ ‫من‬ ُ‫��ت‬‫ب‬‫اق�تر‬ ‫كلما‬ ‫��ه‬‫ن‬‫أ‬� ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫ال�شخ�صي‬‫فقلما‬ ،َّ‫لدي‬ »‫الب�صر‬ ‫«حدة‬ ‫ازدادت‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يحتويها‬‫تثريين‬ ‫كانت‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫وهذه‬ ،‫بالوظيفة‬ ‫يكتفي‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫تراث‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫تكوي‬ ‫جند‬‫نقو�ش‬‫عليها‬‫أبواب‬�‫و‬‫جدران‬‫أمام‬�‫ل�ساعات‬‫أقف‬�‫كنت‬‫فقد‬،‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫التفا�صيل‬ ‫وهذه‬ ،‫النقو�ش‬ ‫هذه‬ ‫وراء‬ ‫ال�سبب‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ،‫ب�سيطة‬‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� ‫وال‬ ،‫�شديدة‬ ‫برباعة‬ ‫العني‬ ‫تخاطب‬ ‫التي‬ ‫اخلالبة‬‫التفا�صيل‬‫جتعل‬‫كانت‬‫التي‬»‫«التذوق‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫إال‬�،‫لها‬‫ا‬ً‫ري‬‫تف�س‬‫أجد‬�‫دون‬ ،‫رائعة‬ ‫فنية‬ ‫قطع‬ ‫إىل‬� ‫تتحول‬ ‫الرتاثية‬ ‫العمارة‬ ‫يف‬ ‫الب�سيطة‬)1(.‫اليوم‬‫عمارة‬‫يف‬‫ن�شاهد‬‫كما‬،‫وفر�ض‬‫تعنت‬‫ودون‬‫مبالغة‬‫ق�صر‬‫يف‬ ‫الوكيل‬‫عبدالواحد‬‫مع‬‫معنى‬‫حول‬‫حوار‬،‫احلمرا‬1994‫عام‬‫املعماري‬‫ال�شكل‬
  • 26. 53 52‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 53:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬،‫الطني‬ ‫بيوت‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غري‬ ‫ل�ست‬ ‫إنني‬� ‫كذلك‬ ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫ميكنني‬‫العمة‬ ‫وزوجته‬ ‫�سعد‬ ‫بن‬ ‫في�صل‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫العم‬ ‫بيت‬ ‫أذكر‬� ‫زلت‬ ‫فما‬‫جزء‬ ‫أزيل‬� ‫«وقد‬ ،‫اهلل‬ ‫رحمهما‬ ،‫عبدالعزيز‬ ‫بنت‬ ‫�سارة‬ ‫أمرية‬‫ل‬‫ا‬‫فقد‬ ،)‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬ ‫(الوزير‬ ‫في�صل‬ ‫امللك‬ ‫�شارع‬ ‫على‬ ‫يقع‬ ‫والذي‬ »‫منه‬‫زلت‬ ‫وما‬ »‫«ال�سباط‬ »‫«املجبب‬ ‫عرب‬ ‫�صغري‬ ‫أنا‬�‫و‬ ‫للبيت‬ ‫أدخل‬� ‫كنت‬‫إىل‬�‫أميل‬�‫كنت‬‫لقد‬.‫امل�ساكن‬‫تلك‬‫يف‬‫التفا�صيل‬‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫أتذكر‬�‫ا‬ً‫ري‬‫تف�س‬ ‫أجد‬� ‫مل‬ ‫لكنني‬ ،‫منها‬ ‫بقربي‬ ‫أ�شعر‬� ‫وكنت‬ ،‫البيوت‬ ‫تلك‬‫ال�صور‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫تختزن‬ ‫ذاكرتي‬ .‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫امليل‬ ‫لذلك‬‫حنيفة‬ ‫وادي‬ ‫أزور‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫داخلي‬ ‫ال�تراث‬ ‫قيمة‬ ‫تعزز‬ ‫التي‬،‫نف�سي‬‫يف‬‫ا‬ً‫ر‬‫أث‬�‫تركت‬‫وكلها‬،‫املزارع‬‫يف‬‫كانت‬‫التي‬‫الطني‬‫وبيوت‬‫لكن‬)2(.َّ‫لدي‬‫الرتاث‬‫مفاهيم‬‫ت�شكلت‬‫أن‬�‫بعد‬‫أ�سرتجعه‬� ُ‫�صرت‬‫ميثل‬ ‫الف�ضاء‬ ‫رحلة‬ ‫من‬ ‫عودتي‬ ‫بعد‬ ‫وتراتبيته‬ ‫املكان‬ ‫معنى‬ ‫ظل‬‫�صنع‬‫من‬‫«كمكان‬‫بالعمارة‬‫عالقتي‬‫م�ستوى‬‫على‬‫حتول‬‫نقطة‬‫يل‬‫اجلمال‬‫مكامن‬‫كل‬‫فيه‬‫تتك�شف‬‫الذي‬‫الطبيعي‬‫واملكان‬»‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬.‫الب�سيط‬‫التفا�صيل‬‫وتذوق‬،‫ال�شامل‬»‫الكلي‬‫«الف�ضاء‬‫مفهوم‬‫ل‬َّ‫ك‬‫�ش‬‫لقد‬‫وبتوق‬‫دفعني‬‫الذي‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬،‫العمراين‬‫الرتاث‬‫من‬‫موقفي‬‫الب�سيطة‬‫أن‬� ‫يحتج‬ ‫مل‬ ‫الذي‬ ‫الغام�ض‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫اكت�شاف‬ ‫حماولة‬ ‫إىل‬�‫لكنها‬‫�ضخمة‬‫ثقافية‬‫ثروة‬‫منلك‬‫أننا‬�‫ب‬‫�شعرت‬‫لقد‬.‫أكرث‬�‫به‬‫نهتم‬،‫رموزها‬ ‫أفك‬� ‫كيف‬ ‫أتعلم‬� ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬ ‫أحتاج‬�‫و‬ ،‫ا‬ً‫ز‬‫لغ‬ ‫متثل‬.‫الرتاث‬ ‫عمق‬ ‫يف‬ ‫أكرث‬� ‫أغو�ص‬� ‫أن‬� ‫دون‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬،»‫و«املكان‬ »‫«اجلغرافيا‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫جعلتني‬ ‫أنها‬� ‫كما‬‫ق�صر‬‫يف‬‫الوكيل‬‫عبدالواحد‬‫مع‬1994‫إ�سبانيا‬�‫ب‬‫احلمراء‬1998‫ـ‬‫ا‬‫إ�سباني‬�،‫بر�شلونة‬
  • 27. 55 54‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 55:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫علمي‬ ‫مكان‬ ‫هو‬ ،‫الف�ضاء‬ ‫من‬ ‫�شاهدته‬ ‫كما‬ ،‫اجلغرايف‬ ‫فاملكان‬‫املكان‬‫بينما‬،‫�شامل‬‫ب�شكل‬‫الطبيعية‬‫التفا�صيل‬‫يل‬‫م‬ِّ‫يقد‬،‫حم�ض‬‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫التفا�صيل‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫وع�شته‬ ‫خميلتي‬ ‫يف‬ ‫كان‬ ‫الذي‬‫الفرق‬ ‫عن‬ ‫بحثي‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،»‫و«فنه‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ »‫«روح‬ ‫يحمل‬‫ت�شكلت‬ ‫التي‬ ‫الت�صورات‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ ،‫واملكان‬ ‫اجلغرافيا‬ ‫بني‬‫املحلية‬ ‫وال�صورة‬ ‫للمكان‬ ‫العامة‬ ‫ال�صورة‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫حول‬ َّ‫لدي‬‫جمرد‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫للمكان‬‫فهم‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫عملية‬ ‫خطوة‬ ُ‫ط‬ ْ‫أخ‬� ‫فلم‬ ،‫أحالم‬�‫و‬ ‫أفكار‬�‫و‬ ‫ؤالت‬�‫ت�سا‬.‫ذلك‬‫بعد‬‫إال‬�‫والتعامل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫يف‬ ‫تت�شكل‬ ‫ومل‬ ،‫ا‬ً‫��د‬‫ب‬‫أ‬� ‫وا�ضحة‬ ‫البدايات‬ ‫تلك‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫لذلك‬‫بناء‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أت‬�‫بد‬ ‫حتى‬ ‫عمل‬ ‫كربنامج‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫ذهني‬‫املعماري‬‫التقيت‬‫قد‬ ُ‫وكنت‬»‫الف�ضاء‬‫رحلة‬‫«بعد‬‫اخلا�ص‬‫م�سكني‬‫احلكم‬ ‫ق�صر‬ ‫منطقة‬ ‫ت�صميم‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫وكان‬ ،‫��دران‬‫ب‬ ‫را�سم‬‫التي‬ ‫الت�صورات‬ ‫بع�ض‬ ‫و�ضع‬ ‫يف‬ ‫معه‬ ‫أت‬�‫بد‬ ‫وقد‬ ،‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬‫بامل�سكن‬‫ا‬ً‫ر‬‫أث‬�‫مت‬‫كنت‬‫لقد‬.‫اخلا�ص‬‫م�سكني‬‫حول‬‫فيها‬‫أفكر‬�‫كنت‬‫أبني‬� ‫أن‬� ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫بخلدي‬ ‫يدر‬ ‫ومل‬ ،‫املفتوح‬ »‫«الكاليفورين‬ ‫أمريكي‬‫ل‬‫ا‬،‫احلديثة‬ ‫بالتقنية‬ ‫ؤمن‬�‫وم‬ ،‫معا�صر‬ ‫إن�سان‬� ‫أنا‬�‫ف‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫تقليد‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫م�سك‬‫بالرتاث‬‫مرتبط‬‫مل�سكن‬‫بنائي‬‫أن‬�،‫ذلك‬‫بعد‬،‫اكت�شفت‬‫أنني‬�‫غري‬‫الرتاث‬ ‫إن‬� ‫بل‬ ،‫احلديثة‬ ‫للتقنية‬ ‫ا‬ً‫ؤيد‬�‫وم‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫معا�ص‬ ‫كوين‬ ‫يلغي‬ ‫ال‬‫بامل�سكن‬ ‫االنبهار‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬ .‫ؤكدها‬�‫وي‬ ‫التقنية‬ ‫ؤيد‬�‫ي‬ ‫العمراين‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫حد‬ ‫ميثل‬ ‫املحلي‬ ‫العربي‬ ‫بامل�سكن‬ ‫التعلق‬ ‫إىل‬� ‫أمريكي‬‫ل‬‫ا‬‫لي�س‬ ،‫العميق‬ ‫أثريه‬�‫ت‬ ‫له‬ ‫ا‬ ً‫خا�ص‬ ‫ا‬ً‫مل‬‫عا‬ ‫اكت�شفت‬ ‫أنني‬‫ل‬ ،‫حياتي‬ ‫يف‬‫و�شخ�صيتها‬ ‫أمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫هوية‬ ‫بل‬ ،‫و�شخ�صيتي‬ ‫هويتي‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫فقط‬‫و�ضعته‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫وال�صرب‬ ‫العناء‬ ‫منا‬ ‫ي�ستحق‬ ‫عامل‬ ‫إنه‬� .‫أ�سرها‬�‫ب‬»‫«�شارلز‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫أذكر‬� ‫إنني‬� ‫حتى‬ ،‫الدوام‬ ‫على‬ ‫عيني‬ ‫ن�صب‬‫ـ»/مار�س‬‫ه‬9041« ‫�شعبان‬ ‫�شهر‬ ‫يف‬ ‫�شخ�صية‬ ‫بر�سالة‬ ‫يل‬ ‫بعث‬‫املكان‬‫عبقرية‬‫يف‬ ‫ت�ساهم‬‫حمدود‬‫غري‬‫جماليات‬،‫الطبيعية‬‫الت�ضاري�س‬2001‫العال‬،‫اخلالق‬‫العمراين‬‫الف�ضاء‬‫وت�شكل‬‫العمراين‬‫لف�ضاء‬‫أمل‬�‫ت‬،1996‫الغاط‬‫ؤية‬�‫ر‬‫ل�صنع‬‫وحماولة‬،‫الرتاث‬‫عليه‬‫للمحافظة‬‫م�ستقبلية‬1- Crane, I «1977» Art and theFormation of Taste, NewYork, Garland Publishing.‫خمي�س‬ ‫البن‬ ‫كانت‬ ‫املزارع‬ ‫تلك‬ ‫إحدى‬� -2‫إىل‬� ‫طويلة‬ ‫فرتة‬ ‫منذ‬ ‫باعوها‬ ‫وقد‬،‫اهلل‬ ‫رحمه‬ ،‫احلجيالن‬ ‫م�صطفى‬‫وتقابل‬ ‫الوادي‬ ‫على‬ ‫تطل‬ ‫مزرعة‬ ‫وهي‬‫أزور‬� ‫كنت‬ ‫لقد‬ .‫العذيبات‬ ‫مزرعة‬‫وكانت‬ ‫خمي�س‬ ‫بن‬ ‫أبناء‬� ‫مع‬ ‫املزرعة‬‫الدرعية‬ ‫جري�ش‬ ‫لنا‬ ‫تعد‬ ‫أ�سرة‬‫ل‬‫ا‬‫تلك‬ ‫أتذكر‬� ‫زلت‬ ‫ما‬ ‫لكنني‬ ،‫امل�شهور‬‫عليها‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫املهمة‬ ‫التفا�صيل‬.‫أيام‬‫ل‬‫ا‬‫تلك‬‫يف‬‫الب�سيطة‬‫الطني‬‫بيوت‬
  • 28. 57 56‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 57:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫أفكارك‬�‫ب‬ ‫الكبري‬ ‫اهتمامي‬ ‫عن‬ ‫أعرب‬� ‫إين‬�« :‫فيها‬ ‫قال‬ »‫«1989م‬‫بالنجاح‬ ‫م�ساعيك‬ ‫تكلل‬ ‫أن‬� ً‫�لا‬‫آم‬� ،‫املعماري‬ ‫بالفن‬ ‫املتعلقة‬‫إن‬�‫ف‬ ،‫نظري‬ ‫وجهة‬ ‫ومن‬ .‫فيها‬ ‫ترغب‬ ‫التي‬ ‫التغيريات‬ ‫إحداث‬‫ل‬)3(.»‫أمور‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫يف‬ ‫الطويل‬ ‫بال�صرب‬ ‫يتحلى‬ ‫أن‬� ‫املرء‬ ‫على‬‫يناير‬ 3 :‫«بتاريخ‬ ‫ويلز‬ ‫أم�ير‬‫ل‬ ‫�سابقة‬ ‫بر�سالة‬ ‫بعثت‬ ‫كنت‬ ‫وقد‬‫الوكيل‬ ‫عبدالواحد‬ ‫املعماري‬ ‫�صديقي‬ ‫أن‬� ‫فيها‬ ‫له‬ ‫ذكرت‬ »9891‫أكدت‬� ‫وقد‬ ،‫بالعمارة‬ ‫مهتم‬ ‫أنه‬� ‫وعرف‬ ‫�سموه‬ ‫زار‬ ‫قد‬ ‫أنه‬� ‫يل‬ ‫أكد‬�‫وقد‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫مبو�ضوع‬ ‫مهتم‬ ‫أنني‬� »‫«�شارلز‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ل‬‫أبها‬�‫ب‬ ‫البلديات‬ ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫يف‬ ‫قدمتها‬ ‫التي‬ ‫ورقتي‬ ‫برتجمة‬ ‫قمت‬.‫الر�سالة‬‫هذه‬‫مع‬‫وبعثتها‬»‫ـ/1988م‬‫ه‬8041«‫ورقتي‬‫هو‬:‫أول‬‫ل‬‫ا‬:‫مهمني‬‫أمرين‬�‫عن‬‫هنا‬‫أحتدث‬�‫أن‬�‫أ�ستطيع‬�‫اهتمامي‬ ‫ت�شكل‬ ‫بدايات‬ ‫واكبت‬ ‫التي‬ ‫أبها‬� ‫يف‬ ‫البلديات‬ ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫يف‬‫باملدينة‬ ‫أهتم‬� ‫أت‬�‫��د‬‫ب‬ ‫قد‬ ‫كنت‬ ‫املحا�ضرة‬ ‫هذه‬ ‫ففي‬ .‫بالرتاث‬‫ال�شيخ‬ ‫آل‬� ‫د.حممد‬ ‫دعاين‬ ‫أن‬� ‫بعد‬ ،‫املحلي‬ ‫العمراين‬ ‫وبالطابع‬‫يف‬‫الريا�ض‬‫مدينة‬‫لتطوير‬‫العليا‬‫بالهيئة‬‫امل�شاريع‬‫مركز‬‫«رئي�س‬‫واحة‬‫مل�شروع‬‫اال�ست�شارية‬‫الهيئة‬‫ؤ�س‬�‫لرت‬6891‫عام‬»‫الوقت‬‫ذلك‬‫الت�شكيل‬‫بني‬‫عميق‬‫تداخل‬،‫ع�سري‬‫يف‬ ‫القرى‬‫إحدى‬‫ل‬‫جوية‬‫�صورة‬2009،‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬‫الت�شكيل‬‫وبني‬)‫(الت�ضاري�س‬‫املكاين‬
  • 29. 59 58‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 59:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫املعماري‬ ‫على‬ ‫تعرفت‬ ‫اللجنة‬ ‫تلك‬ ‫ففي‬ .‫للعلوم‬ ‫�سلمان‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫احلوارات‬‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫وتعلمت‬،‫املعماريني‬‫من‬‫وغريه‬‫بدران‬‫را�سم‬‫بعدها‬ ‫�صرت‬ ‫والتي‬ ،‫واملدينة‬ ‫العمارة‬ ‫حول‬ ‫��دور‬‫ت‬ ‫كانت‬ ‫التي‬‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫العمارة‬ ‫ويف‬ ‫احل�ضري‬ ‫الت�صميم‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫أ‬�‫أقر‬�،‫امليالدية‬ ‫ال�سبعينيات‬ ‫يف‬ ‫ت�شكلت‬ ‫التي‬ ‫الريا�ض‬ ‫مبدينة‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫�شغو‬‫را�سخة‬ ‫��ت‬‫ل‬‫زا‬ ‫ما‬ ‫وهي‬ ،‫بها‬ ‫وتعلقت‬ ‫املرحلة‬ ‫تلك‬ ‫ع�شت‬ ‫فقد‬‫خطة‬ ‫على‬ ‫لالطالع‬ ‫مهمة‬ ‫فر�صة‬ ‫يل‬ ‫أتيحت‬� ‫وقد‬ ،‫خميلتي‬ ‫يف‬‫من‬ ‫لكثري‬ ‫انتباهي‬ ‫لفتت‬ ‫والتي‬ ،‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫الريا�ض‬ ‫تطوير‬‫أكرث‬� ‫دفعني‬ ‫الذي‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ،‫واملعقدة‬ ‫املت�شابكة‬ ‫العمرانية‬ ‫الق�ضايا‬‫ب�شكل‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫وبالق�ضايا‬ ‫بالتنمية‬ ‫العمارة‬ ‫بعالقة‬ ‫لالهتمام‬.‫عام‬‫ال�ستينيات‬ ‫لريا�ض‬ ‫الع�شق‬ ‫وهذا‬ ‫التجربة‬ ‫تلك‬ ‫أ�سهمت‬� ‫لقد‬‫من‬ ‫الرغم‬ ‫فعلى‬ ،‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫بالعمارة‬ ‫تعلقي‬ ‫يف‬ ‫وال�سبعينيات‬،‫العمارة‬ ‫يف‬ »‫ا‬ً‫ث‬‫«باح‬ ‫نف�سي‬ ُّ‫د‬‫أع‬� ‫أنني‬� ‫إال‬� ،‫ا‬ً‫ي‬‫معمار‬ ‫ل�ست‬ ‫أنني‬�‫لقد‬ .‫منهم‬ ‫واحد‬ ‫أنا‬�‫و‬ ،‫النا�س‬ ‫جميع‬ ‫يهم‬ ‫إن�ساين‬� ‫جمال‬ ‫فهي‬‫الوطني‬‫املعماري‬‫الطابع‬‫حول‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫على‬‫االهتمام‬‫هذا‬‫انعك�س‬‫معرفتي‬‫تكن‬‫مل‬‫إذ‬�،»‫ـ/1988م‬‫ه‬8041«‫أبها‬�‫حما�ضرة‬‫يف‬‫املحلي‬‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬ ‫وكنت‬ ،‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ،‫ت�شكلت‬ ‫قد‬ ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬‫ولي�س‬ ،‫اخل�صو�ص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫العمرانية‬ ‫وهويتها‬ ‫ككل‬ ‫باملدينة‬‫الطابع‬ ‫حول‬ ‫فكرتي‬ ‫كانت‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫فقط‬،‫الوقت‬‫ذلك‬‫يف‬‫للرتاث‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫من‬‫كامل‬‫ب�شكل‬‫م�ستمدة‬‫املعماري‬‫به‬ ‫تتميز‬ ‫الذي‬ ‫والعمراين‬ ‫اجلغرايف‬ ‫بالتنوع‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫منبه‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬‫مبدينة‬ ‫املعز‬‫�شارع‬‫يف‬ ‫قلوون‬‫جمموعة‬ ‫يف‬ ‫مئذنة‬2001،‫املعماري‬‫لل�شكل‬‫عبقرية‬‫تفا�صيل‬،‫القاهرة‬‫مفتوح‬‫جمايل‬‫ف�ضاء‬،،‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫تبدو‬‫كما‬‫بالدي‬‫إبداع‬‫ل‬‫وا‬‫والتف�سري‬‫أمل‬�‫الت‬‫على‬
  • 30. 61 60‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 61:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫أنه‬� ‫أرى‬� ‫وكنت‬ ،‫اململكة‬ ‫مناطق‬،‫ذلك‬ ‫بعد‬ ،‫أتني‬�‫هي‬ ‫مهمة‬ ‫بدايات‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫التنوع‬ ‫هذا‬.‫الرتاث‬‫ق�ضايا‬‫على‬‫الكامل‬‫لالنفتاح‬،‫الوكيل‬ ‫د.عبدالواحد‬ ‫املعماري‬ ‫على‬ ‫تعريف‬ ‫هو‬ ‫الثاين‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫�سوف‬ ‫«التي‬ ‫العذيبات‬ ‫نخيل‬ ‫متلكت‬ ‫أن‬� ‫بعد‬ 8891 ‫عام‬ ‫وذلك‬‫هو‬ ‫الثمانينيات‬ ‫عقد‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ .»‫بالتف�صيل‬ ‫ذكرها‬ ‫على‬ ‫آتي‬�‫املدر�سة‬ ‫��ذه‬‫ه‬ ‫وكانت‬ ،‫منازع‬ ‫دون‬ »‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫«العمارة‬ ‫عقد‬‫مل‬‫لكنها‬،‫احلداثة‬‫ورثت‬‫التي‬‫احلداثة‬‫بعد‬‫ما‬‫لعمارة‬‫م�صاحبة‬‫كانت‬‫الفرتة‬‫تلك‬‫يف‬‫الوكيل‬‫بعبدالواحد‬‫عالقتي‬.ً‫ال‬‫طوي‬‫ت�ستمر‬‫بالعمارة‬‫يقنعني‬‫أن‬�‫حاول‬‫لكنه‬،‫اخلا�ص‬‫م�سكني‬‫ببناء‬‫مرتبطة‬‫أمريكي‬‫ل‬‫ا‬ ‫بامل�سكن‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أث‬�‫مت‬ ‫زلت‬ ‫ما‬ ‫وكنت‬ ،‫أهميتها‬�‫و‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫رغم‬ ،‫أقتنع‬� ‫أن‬� ‫ال�سهل‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫��ك‬‫ل‬‫ذ‬ ‫��ع‬‫م‬‫و‬ )4(.‫��وح‬‫ت‬��‫ف‬��‫مل‬‫ا‬‫اهتمامي‬ ‫ورغم‬ ،‫املحلي‬ ‫العمراين‬ ‫الطابع‬ ‫إىل‬� ‫ال�شديدة‬ ‫ميويل‬‫وا�سع‬‫جمال‬ ،‫4991م‬‫عام‬،‫غرناطة‬،‫احلمرا‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬‫للف�ضاء‬2000‫عام‬‫�شالرز‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫مع‬‫أحد‬�‫يف‬‫ج�صية‬‫زخرفية‬‫نقو�ش‬1990،‫القدمية‬‫امل�ساكن‬،»‫«�شارلز‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫�شخ�صية‬ ‫ر�سالة‬ -3‫منطقة‬ ‫إىل‬� ‫الريا�ض‬ ‫من‬ ‫الطريق‬ ‫«يف‬‫ـ‬‫ه‬1409 ‫�شعبان‬ 12 ‫بتاريخ‬ ،»‫ع�سري‬‫كان‬ ‫وقد‬ .‫9891م‬ ‫مار�س‬ 19 ‫املوافق‬‫دعوته‬ ‫وقد‬ ‫الريا�ض‬ ‫ملدينة‬ ‫زيارة‬ ‫يف‬‫إىل‬� ‫طريقه‬ ‫أثناء‬� ‫ويف‬ .‫الع�شاء‬ ‫على‬،‫الر�سالة‬ ‫بهذه‬ ‫بعث‬ ‫ع�سري‬ ‫منطقة‬16 ‫بتاريخ‬ ‫أخرى‬� ‫بر�سالة‬ ‫أجبته‬� ‫وقد‬،‫9891م‬ ‫مار�س‬ 23/‫ـ‬‫ه‬1409 ‫�شعبان‬‫ذكره‬ ‫الذي‬ :‫«ال�صرب‬ ‫أهمية‬� ‫له‬ ‫أكدت‬�‫يتطلب‬‫تغيري‬‫أي‬�‫فتحقيقي‬،‫ر�سالته‬‫يف‬.‫و�صبورة‬‫هادئة‬‫ؤية‬�‫ر‬
  • 31. 63 62‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 63:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫والوكيل‬ ‫أنا‬� ‫تنقلت‬ ‫لقد‬ .‫العمراين‬ ‫ون�سيجها‬ ‫وتاريخها‬ ‫باملدينة‬‫وغرناطة‬ ‫أندل�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫العامل‬ ‫من‬ ‫خمتلفة‬ ‫أماكن‬� ‫إىل‬�‫وق�صورها‬ ‫وبالريمو‬ ،‫إيطاليا‬� ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ،‫و�صقلية‬ ‫وقرطبة‬‫كانت‬ ‫لقد‬ ،‫وتركيا‬ ‫املغرب‬ ‫يف‬ ‫وطنجة‬ ‫وفا�س‬ ‫ومراك�ش‬ ،‫املثرية‬‫أنني‬� ‫هنا‬ ‫أق�صد‬�‫و‬ ،»‫اخلزان‬ ‫«بتعبئة‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫أ�شبه‬� ‫الفرتة‬ ‫تلك‬‫وكان‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫أكرث‬� ‫أعرف‬� ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫كنت‬‫وحتليله‬ ‫ن�شاهده‬ ‫كنا‬ ‫ملا‬ ‫واملهني‬ ‫ال�شاعري‬ ‫و�صفه‬ ‫عرب‬ ‫الوكيل‬‫أعماقها‬�‫عن‬‫ويك�شف‬‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬»‫ح‬ِّ‫ر‬ َ‫�ش‬ُ‫ي‬«‫العميق‬‫النقدي‬‫املعماري‬‫وتفتح‬ ‫ماتعة‬ ‫عبدالواحد‬ ‫مع‬ ‫��وارات‬‫حل‬‫ا‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫ومعانيها‬‫يف‬ ‫بها‬ ‫أ‬���‫��ب‬‫ع‬‫أ‬� ‫��ن‬‫ك‬‫أ‬� ‫مل‬ ‫التي‬ ‫التفا�صيل‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫كثري‬ ‫على‬ ‫��ن‬‫ه‬‫��ذ‬‫ل‬‫ا‬‫ت�صميم‬ ‫إىل‬� ‫الوكيل‬ ‫مع‬ ‫أنتهي‬� ‫جتعلني‬ ‫مل‬ ‫التجربة‬ ‫تلك‬ .‫ال�سابق‬‫الوكيل‬ ‫خاللهما‬ ‫قام‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫حتى‬ ‫عقدين‬ ‫نحو‬ َّ‫ر‬‫م‬ ‫فقد‬ ،‫مل�سكني‬،‫بعد‬ ‫ننته‬ ‫ومل‬ ،‫بي‬ ‫اخلا�ص‬ ‫للم�سكن‬ ‫الت�صورات‬ ‫ع�شرات‬ ‫بو�ضع‬‫عميقة‬ ‫كانت‬ ‫معه‬ ‫احلوارات‬ ‫من‬ ‫بها‬ ُ‫خرجت‬ ‫التي‬ ‫الفائدة‬ ‫لكن‬‫من‬‫هذا‬‫يكون‬‫وقد‬،‫العمراين‬‫للرتاث‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫ت�شكيل‬‫يف‬‫أ�سهمت‬�‫و‬.‫واحد‬‫�سكن‬‫بناء‬‫جمرد‬‫أ�شكل‬� ‫لكي‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫أة‬�‫مهي‬ ‫كانت‬ ‫الظروف‬ ‫أن‬� ‫ويبدو‬‫كنت‬ ،‫جهة‬ ‫فمن‬ ،‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ال�سابق‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫ن�ضج‬ ‫أكرث‬� ‫ا‬ً‫ر‬‫أفكا‬�‫ومن‬ ،‫العذيبات‬ ‫بيت‬ ‫يف‬ »‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫«املحافظة‬ ‫بتجربة‬ ُّ‫ر‬‫أم‬�‫من‬‫العمراين‬‫والطابع‬‫الهوية‬‫حول‬‫أفكاري‬�‫تطورت‬،‫أخرى‬�‫جهة‬‫كتاب‬‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬،‫العمارة‬‫حول‬‫واملتعددة‬‫الكثرية‬‫قراءاتي‬‫خالل‬)5(.»‫املباين‬ ‫لم‬ّ‫ع‬ُ‫ت‬ ‫«كيف‬ nraeL sgnidliuB woH‫معنا‬ ‫تتفاعل‬ ‫وهي‬ ،‫روح‬ ‫لها‬ ‫املباين‬ ‫أن‬� ‫تعلمت‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫فمن‬‫من‬ ‫تعلمت‬ ‫كما‬ .‫تر�ضينا‬ ‫كي‬ ‫وتتكيف‬ ‫وم�شاعرنا‬ ‫احتياجنا‬ ‫ومع‬‫بالدرجة‬ ‫مفكر‬ ‫هو‬ ،‫الوكيل‬ ‫عبدالواحد‬ ‫املعماري‬ ‫مع‬ ‫حواراتي‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫نتعلم‬ ‫كنا‬ ‫فقد‬ ،»‫و«ميدانية‬ ‫عميقة‬ ‫أفكاره‬� ،‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬،‫ن�شاهده‬ ‫ما‬ ‫حول‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫عمي‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫حوا‬ ‫نثري‬ ‫كنا‬ ،‫وامل�شاهدة‬ ‫التجربة‬‫أنها‬�‫ب‬ ‫و�صفها‬ ‫ميكن‬ ‫املرحلة‬ ‫تلك‬ .‫منه‬ ‫ا‬ ً‫درو�س‬ ‫ونطور‬ ‫وننتقده‬‫قبل‬‫العذيبات‬‫يف‬ ‫امل�سجد‬‫الرتميم‬‫أبواب‬�،‫الب�ساطة‬‫يف‬ ‫اجلمال‬‫يف‬ ‫الطني‬‫بيت‬‫يف‬ ‫النوافذ‬‫جمايل‬‫ت�شكيل‬،‫العذيبات‬‫متجدد‬‫يف‬ ‫العذيبات‬‫يف‬ ‫الطني‬‫بيت‬‫امل�ساء‬
  • 32. 65 64‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 65‫تطور‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫ب�شكل‬ ‫أ�سهمت‬� ،‫حياتي‬ ‫يف‬ ‫��رى‬‫خ‬‫أ‬� ‫حتول‬ ‫نقطة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫للمحافظة‬‫بها‬ ُ‫قمت‬‫التي‬‫العملية‬‫الربامج‬.‫ذلك‬‫بعد‬‫أنها‬‫ل‬،‫مهمة‬‫كانت‬‫بل‬،‫�ضائعة‬‫فرتة‬‫املرحلة‬‫تلك‬‫تكن‬‫مل‬،‫ا‬ً‫إذ‬�‫إنقاذ‬�‫أجل‬�‫من‬‫آخرين‬�‫مع‬‫أعمال‬�‫من‬‫اليوم‬‫به‬‫أقوم‬�‫فيما‬‫أ�سهمت‬�‫جعلتني‬‫التي‬‫القناعات‬‫التجارب‬‫تلك‬‫عززت‬‫لقد‬.‫الوطني‬‫تراثنا‬‫نتعلم‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫وبالدرو�س‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫با‬ ‫غني‬ ‫تراثنا‬ ‫أن‬� ‫أرى‬�‫إمكانات‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫على‬ ‫مقدرتي‬ ‫ت�شكلت‬ ‫فقد‬ ،‫الكثري‬ ‫منها‬‫امليدانية‬ ‫اال�ستك�شافات‬ ‫تلك‬ ‫عرب‬ ‫املعماري‬ ‫موروثنا‬ ‫يف‬ ‫الكامنة‬‫والغو�ص‬‫الرتاث‬‫فهم‬‫جعلت‬‫التي‬‫احلوارات‬‫وتلك‬،‫بها‬ ُ‫قمت‬‫التي‬‫ا‬ً‫ر‬‫أم‬� ‫لنا‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫املبا�شرة‬ ‫ال�صورة‬ ‫وراء‬ ‫عما‬ ‫والبحث‬ ‫فيه‬:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫قدمها‬‫التي‬‫املقرتحات‬‫أحد‬�‫الوكيل‬‫عبدالواحد‬‫املعماري‬:‫اخلا�ص‬‫م�سكني‬‫لت�صميم‬‫ال�ستعادة‬‫عميقة‬‫حماولة‬‫العمرانية‬‫العنا�صر‬‫من‬‫كثري‬‫يف‬ ‫ت�شكلت‬‫التي‬‫الرتاثية‬‫أ�سلوب‬�‫وب‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫احل�ضارة‬‫خالق‬‫معا�صر‬‫الفرتة‬ ‫لتلك‬ ‫�تن‬‫مم‬ ‫��ي‬‫ن‬��‫ن‬‫إ‬� .‫��ا‬ً‫ن‬��‫ك‬��‫مم‬‫«الت�شكل‬ ‫فرتة‬ ‫أ�سميها‬� ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬‫بعد‬ ،‫املعني‬ ‫هي‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ »‫والتكوين‬‫مررت‬ ‫التي‬ ‫العوائق‬ ‫حتمل‬ ‫على‬ ،‫اهلل‬.‫تلتها‬‫التي‬‫الفرتة‬‫خالل‬‫بها‬‫ال‬ ‫أنه‬� ‫وهو‬ ،‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫�شي‬ ُ‫تعلمت‬ ‫لقد‬‫لهذا‬‫ا‬ً‫م�ستعد‬‫تكن‬‫مل‬‫ما‬ِّ‫ير‬‫تغ‬‫أن‬�‫ميكن‬‫املرحلة‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ُ‫تعلمت‬ ‫فقد‬ ،‫التغيري‬‫بجدوى‬ ‫آخرين‬‫ل‬‫ا‬ ‫نقنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬�‫على‬ ً‫ال‬‫أو‬� ‫نحن‬ ‫نكن‬ ‫مل‬ ‫ما‬ ،‫به‬ ‫نقوم‬ ‫ما‬‫من‬ ‫متكننا‬ ‫��ي‬‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ة‬‫ف‬‫��ر‬‫ع‬��‫مل‬‫ا‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫���در‬‫ق‬‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫آخرين‬‫ل‬‫ل‬ ‫أفكارنا‬� ‫تو�صيل‬‫ا‬ً‫أبد‬� َ‫ع‬‫أ�س‬� ‫ومل‬ ،‫أحالمي‬� ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫هاد‬ ‫كنت‬‫ا‬ً‫ر‬‫�صبو‬ ُ‫وكنت‬،‫النا�س‬‫على‬‫فر�ضها‬‫إىل‬�‫فكرة‬ ‫أول‬���‫ب‬ ‫أمت�سك‬� ‫فلم‬ ،‫نف�سي‬ ‫مع‬‫أ�صر‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫أو‬� ‫ذهني‬ ‫إىل‬� ‫تبادرت‬‫مفتوح‬‫ف�ضاء‬،2001،‫غرناطة‬‫العمرانية‬‫للمعرفة‬
  • 33. 67 66‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 67‫أفكاري‬�‫أبني‬�‫وكي‬‫أتعلم‬�‫كي‬‫الفر�ص‬‫كل‬‫لنف�سي‬‫أحتت‬�‫بل‬،‫عليها‬‫آخرين‬‫ل‬‫ا‬ ‫دعوة‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫أبد‬� ‫أن‬� ‫قبل‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫أطورها‬�‫و‬»‫«جاهزًا‬ ‫أكون‬� ‫أن‬� ‫يف‬ ‫أرغب‬� ُ‫كنت‬ .‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫إىل‬�‫أكرث‬� ‫أتعلم‬� ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫كنت‬ ،‫لها‬ ‫واملقاومني‬ ‫للفكرة‬ ‫للمناه�ضني‬‫أدوات‬� ‫كانت‬ ‫وكلها‬ ،‫معهم‬ ‫أتوا�صل‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� ‫كي‬ ‫النا�س‬ ‫عن‬،»‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫«تو�صيل‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫عنها‬ ‫اال�ستغناء‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أ�سا�سية‬�‫هي‬‫عنها‬‫ؤول‬�‫س‬�‫م‬‫أنني‬�‫أرى‬�‫�صرت‬‫التي‬‫الكبرية‬‫املهمة‬‫كانت‬‫فقد‬،‫وامل�ستقبلية‬ ‫املعا�صرة‬ ‫حياتهم‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬ ‫بجدوى‬ ‫النا�س‬ ‫إقناع‬�.‫أيام‬‫ل‬‫ا‬‫تلك‬‫يف‬‫النا�س‬‫لبع�ض‬‫بالن�سبة‬»‫م�ستحيلة‬‫«مهمة‬‫وكانت‬‫التحوالت‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫حتدث‬ ‫أن‬� ‫ال�سهل‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫ب�شدة‬ ‫يدعوين‬ ‫�شيء‬ ‫يوجد‬ ‫كان‬ ‫��ه‬‫ن‬‫أ‬� ‫لوال‬ ،‫داخلي‬‫أخو�ض‬� ‫وكنت‬ ،‫بعمق‬ ‫عليه‬ ‫تعرفت‬ ‫بعد‬ ‫أكن‬� ‫مل‬ ‫الذي‬ ‫العمراين‬.‫العذيبات‬‫نخيل‬‫يف‬‫الطني‬‫بيت‬‫بناء‬‫إعادة‬�‫يف‬‫معه‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫جتربتي‬‫عام‬ ‫حتى‬ ‫1985م‬ /‫ـ‬‫ه‬5041 ‫من‬ ‫الفرتة‬ ‫يف‬ ‫إنه‬� ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫ميكن‬:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬،‫عمراين‬‫جمايل‬‫تكوين‬2001‫عمان‬،‫إ�سبانيا‬�‫غرناطة‬،‫احلمراء‬‫ق�صر‬‫ملهم‬‫ب�سيط‬‫مكان‬،‫1002م‬‫الوكيل‬ ‫عبدالواحد‬ ‫أعمال‬� ‫�شكلت‬ ‫لقد‬ -4‫أكرث‬‫ل‬‫ا‬ ‫أمثلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫الثمانينيات‬ ‫فرتة‬ ‫يف‬‫العمارة‬ ‫ملنظري‬ ‫بالن�سبة‬ ‫أهمية‬�‫الناقد‬ ‫أ�سهم‬�‫ر‬ ‫وعلى‬ ،‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬‫كتب‬ ‫الذي‬ ،»‫فرامبتون‬ ‫«كينيث‬‫طور‬ ‫لقد‬ .‫أعماله‬� ‫وعن‬ ‫الوكيل‬ ‫عن‬‫بالعمارة‬ ‫يعرف‬ ‫بات‬ ‫ما‬ »‫«فرامبتون‬‫وو�ضع‬ ،‫النقدية‬ ‫العمارة‬ ‫أو‬� ‫املقاومة‬‫من‬ ‫ميكننا‬ ‫مهمة‬ ‫نقدية‬ ‫ثنائيات‬‫العمارة‬ ‫حول‬ ‫نقدي‬ ‫حوار‬ ‫فتح‬ ‫خاللها‬/‫الف�ضاء‬:‫هي‬‫الثنائيات‬‫هذه‬.‫املحلية‬/‫والت�ضاري�س‬ Space/Place ‫املكان‬Topography/Prototype‫النموذج‬‫التف�صيلي/امل�شهدي‬ ‫واملعماري‬Architectonic/ ‫الت�صويري‬‫أن‬� ‫واحلقيقة‬ .Scenographic»‫«فرامبتون‬ ‫طرحها‬ ‫التي‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫والرتاث‬ ،‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫جعلت‬،‫للتف�سري‬ ً‫ال‬‫جما‬،‫عام‬‫ب�شكل‬‫العمراين‬‫كل‬ ‫على‬ ‫مفتوحة‬ ‫عمارة‬ ‫ولتطوير‬.‫أويالت‬�‫الت‬Frampton, Kenneth «1980»Modern Architecture ACritical History, London,Thames and Hudson.
  • 34. 69 68‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 69:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫وتراثها‬ ‫للعمارة‬ ‫اكت�شاف‬ ‫مبرحلة‬ ُّ‫ر‬‫أم‬� ‫كنت‬ ‫ـ/1992م‬��‫ه‬2141‫فمو�ضوع‬ ،‫بعد‬ ‫��ري‬‫م‬‫أ‬� ‫أح�سم‬� ‫مل‬ ‫لكنني‬ ،‫الفكرية‬ ‫وت�شعباتها‬‫أر�ض‬� ‫على‬ ‫وتفعيله‬ ،‫ك�ثر‬ ‫ومقاوموه‬ ‫�شائك‬ ‫العمراين‬ ‫ال�تراث‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫�شخ�صية‬ ‫وجتارب‬ ‫إ�صرار‬�‫و‬ ‫عزمية‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫الواقع‬‫لهذا‬ ‫يدفعني‬ ‫ما‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫لكن‬ ،‫منها‬ ‫ويتعلموا‬ ‫النا�س‬ ‫يراها‬‫ي�شبه‬ ‫�شيء‬ ‫إنه‬� ،‫�شغف‬ ‫جمرد‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ،‫التوجه‬‫املحيطة‬‫الظروف‬‫حتدي‬‫ذلك‬‫وبعد‬،ً‫ال‬‫أو‬�‫الذات‬‫حتدي‬»‫«التحدي‬.‫املتع�سر‬‫وخما�ضه‬‫الرتاث‬‫عن‬‫االبتعاد‬‫على‬‫ت�شجع‬‫كانت‬‫التي‬‫جتعل‬ ‫التي‬ »‫«امل�صادفات‬ ‫بع�ض‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ل‬ ‫حتدث‬ ‫قد‬ ‫أنه‬� ‫على‬‫«وهي‬ ‫العذيبات‬ ‫نخيل‬ ‫أن‬� ‫ويبدو‬ »‫«باحللم‬ ‫يتم�سك‬ ‫منا‬ ‫الواحد‬‫الدرعية‬ ‫يف‬ ‫وتقع‬ ،‫اهلل‬ ‫رحمه‬ ،‫في�صل‬ ‫امللك‬ ‫ميلكها‬ ‫كان‬ ‫مزرعة‬‫بحلم‬ ‫أت�شبث‬� ‫جعلني‬ ‫الذي‬ ‫احلدث‬ ‫هي‬ ‫كانت‬ »‫حنيفة‬ ‫وادي‬ ‫على‬‫كلما‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫املرجع‬ ‫هو‬ ‫النخيل‬ ‫ظل‬ ‫فقد‬ )6(.‫ال��ت�راث‬‫وهذا‬ ،‫جديد‬ ‫�شيء‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫أو‬� ً‫ال‬‫قلي‬ ‫أبتعد‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬،‫اجلديدة‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫يجمد‬ ‫ا‬ً‫قيد‬ ‫أ�صبحت‬� »‫«العذيبات‬ ‫أن‬� ‫يعني‬ ‫ال‬‫الرتاث‬‫أن‬�‫ب‬‫ؤمن‬�‫م‬‫أنا‬�‫«ف‬‫العمراين‬‫تراثنا‬‫بها‬‫أرى‬�‫أن‬�‫ميكن‬‫والتي‬،»‫العبقري‬‫«اجلمال‬‫تفرز‬‫التي‬»‫«الب�ساطة‬‫لكنها‬،»‫ويتجدد‬‫يتطور‬‫عمرانية‬‫�شخ�صية‬‫ي�صنع‬‫الذي‬،»‫املكان‬‫«عبقرية‬ ً‫ال‬‫فع‬‫متثل‬‫إنها‬�‫خالل‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫حاولت‬ ‫لقد‬ )7(.‫يجاورها‬ ‫ما‬ ‫تقبل‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬‫امل�سكن‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫م�سك‬ ‫أبني‬� ‫أن‬� ‫املا�ضية‬ ‫�سنة‬ ‫الع�شرين‬»‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫بناءه‬ ‫أعدت‬�‫و‬ ‫النخيل‬ ‫يف‬ ‫ًا‬‫د‬‫موجو‬ ‫كان‬ ‫«الذي‬ ‫الطيني‬‫فقد‬ ،‫يناف�سه‬ ‫ما‬ ‫يقبل‬ ‫ال‬ ‫بب�ساطته‬ ‫املكان‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫ا‬ً‫أبد‬� ‫أ�ستطع‬� ‫فلم‬‫أنه‬�‫درجة‬‫إىل‬�‫نف�سه‬‫الوقت‬‫يف‬‫والعميقة‬‫العفوية‬‫�شخ�صيته‬‫ل‬َّ‫ك‬‫�ش‬‫هذه‬.‫مقنعة‬‫وتكون‬‫أخرى‬�‫�شخ�صية‬‫أمامها‬�‫تقف‬‫أن‬�‫ي�صعب‬‫�صار‬‫يتحقق‬‫ال‬‫العمارة‬‫جمال‬‫أن‬�‫ب‬‫أكرث‬�‫ؤمن‬�‫أ‬�‫جعلتني‬‫وحدها‬‫التجربة‬‫تقوم‬‫التي‬‫الب�ساطة‬‫يف‬‫بل‬،‫الب�صرية‬‫ال�صور‬‫وتعقيد‬‫االفتعال‬‫يف‬‫عنه‬‫تعرب‬‫الذي‬‫الب�سيط‬‫اجلمال‬،‫غرناطة‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫العربية/ا‬‫العمارة‬‫عنا�صر‬2001،‫عمان‬‫يف‬‫القدمية‬‫العمارة‬5-Brand, Stewart «1994» HowBuildings Learn: What Happens After they’re Built, USA,VIKING Penguin.
  • 35. 71 70‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 71:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫يف‬ ‫التقليدية‬‫العمارة‬2001،‫جنران‬‫حماولة‬،‫املنورة‬‫املدينة‬‫امانة‬‫بروح‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫لتوظيف‬‫متجددة‬.»‫خان‬‫«لوي�س‬‫املعماري‬‫تعبري‬‫حد‬‫على‬،‫الطبيعية‬‫البيئة‬‫واحرتام‬‫املحلية‬»‫بالتقنية‬‫أثر‬�‫«الت‬‫على‬‫حتى‬‫مكتملة‬‫ت�صري‬‫ال‬‫اليابانية‬‫احلديقة‬‫إن‬�«‫زن‬‫ثقافة‬‫من‬‫الياباين‬‫باملثل‬‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬‫يذكرين‬‫ما‬‫وهو‬.»‫منها‬‫تخرجه‬‫أن‬�‫ت�ستطيع‬‫�شيء‬‫يبقى‬‫ال‬،‫الريفي‬‫البيت‬‫أكرر‬�‫أن‬�‫أحاول‬�‫مل‬‫لذلك‬،»‫ا‬ً‫ن‬‫ف‬‫ي�صنع‬‫ال‬‫«التكرار‬‫أن‬�‫العذيبات‬‫من‬‫تعلمت‬‫لقد‬‫عبدالواحد‬ ‫حماوالت‬ ‫أن‬� ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫رئي�س‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫�سب‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ورمبا‬ ،‫له‬ ‫م�شابه‬ ‫م�سكن‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫ومل‬‫فقد‬ ،‫إبداعها‬�‫و‬ ‫الت�صاميم‬ ‫تلك‬ ‫جمال‬ ‫رغم‬ ،‫ا‬ً‫أبد‬� ‫تفلح‬ ‫مل‬ ‫اخلا�ص‬ ‫م�سكني‬ ‫لت�صميم‬ ‫الوكيل‬‫�شخ�صيتي‬‫عن‬ِّ‫بر‬‫تع‬‫كانت‬‫فقد‬،‫العذيبات‬‫عليها‬‫كانت‬‫التي‬‫املتفردة‬‫احلالة‬‫يف‬‫أفكر‬�‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬‫كنت‬)8(.‫اللحظة‬‫هذه‬‫حتى‬‫منها‬‫أ�صدق‬�‫هو‬‫ما‬‫أجد‬�‫ومل‬،‫ب�صدق‬‫من‬ ‫إليه‬� ‫نظرت‬ ‫كلما‬ ‫العذيبات‬ ‫بيت‬ ‫يف‬ ‫جديدة‬ ‫أ�شياء‬� ‫أرى‬� ‫زلت‬ ‫ما‬ ‫ال�سنوات‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫بعد‬‫وت�ستجيب‬ ‫بنا‬ ‫ت�شعر‬ ‫إنها‬� ،‫معنا‬ ‫تتكيف‬ ‫البيوت‬ ‫هذه‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫قناعة‬ ‫إىل‬� ‫و�صلت‬ ‫لقد‬ ،‫خمتلفة‬ ‫زاوية‬‫وعلى‬،‫الفال�سفة‬‫كان‬‫وقد‬‫ال‬ َ ِ‫م‬‫ل‬،‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫إح�سا�س‬‫ل‬‫ا‬‫هذا‬‫بقدرته‬‫أودعها‬�‫اهلل‬‫أن‬�‫وك‬،‫لتحوالتنا‬‫العذيبات‬‫بيت‬‫أرى‬�‫أنا‬�‫و‬،‫ا‬ً‫ي‬‫وعاطف‬‫ا‬ً‫ي‬‫ج�سد‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫يعك�س‬‫امل�سكن‬‫أن‬�‫يرون‬»‫إفالطون‬�«،‫أ�سهم‬�‫ر‬‫ال�سنوات‬ ‫طيلة‬ ‫أره‬� ‫مل‬ ‫جديد‬ ‫ب�شيء‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫يفاجئني‬ ‫فهو‬ ،‫ال�سنون‬ ‫ت‬َّ‫ر‬‫م‬ ‫كلما‬ ‫معي‬ ‫يتماهى‬ ‫وهو‬‫أنه‬�‫ب‬ ‫مقتنع‬ ‫�شبه‬ ‫�صرت‬ ‫لكني‬ ،‫ال�شيء‬ ‫هذا‬ ‫أكت�شف‬� ‫مل‬ ‫أين‬� ‫كيف‬ ‫ب�شدة‬ ‫أ�ستغرب‬�‫و‬ ،‫املا�ضية‬‫مقدرتي‬ ‫ح�سب‬ ‫يخاطبني‬ ‫فهو‬ ،‫به‬ ‫ومعرفتي‬ ‫خربتي‬ ‫زادت‬ ‫كلما‬ ‫يل‬ ‫تتك�شف‬ ‫عدة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أ�سرا‬� ‫ميلك‬‫قبل‬ ‫من‬ ‫اليوم‬ ‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫إميا‬� ‫أكرث‬� ‫ويجعلني‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫يثريين‬ ‫الذي‬ ‫ال�شيء‬ ‫وهذا‬ ،‫وخربتي‬
  • 36. 73 72‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 73:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫بالطوب‬‫مبني‬‫حديث‬‫منزل‬‫جند‬ ‫قرى‬‫أحدى‬�‫يف‬‫يحتاج‬‫الذي‬‫الوا�سع‬‫العامل‬‫هذا‬‫ملعرفة‬‫املبكرة‬‫خطواتي‬‫أخطو‬�‫كنت‬‫عندما‬،‫الزمن‬‫من‬‫عقدين‬‫و�سحره‬ ‫بطبيعته‬ ‫للمكان‬ ‫عا�شق‬ ‫وقلب‬ ،‫��رون‬‫خ‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫يراه‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫ترى‬ ‫أن‬� ‫ت�ستطيع‬ ‫مدربة‬ ‫عني‬ ‫إىل‬�‫القيم‬ ‫هذه‬ ‫بكل‬ ‫تذكرين‬ ‫العذيبات‬ .‫اهلل‬ ‫خلقها‬ ‫كما‬ ‫وتراتبيته‬ ‫الطبيعية‬ ‫وت�ضاري�سه‬ ‫وعفويته‬.‫يومي‬‫ب�شكل‬‫أمامي‬�‫حا�ضرة‬‫وجودها‬‫دون‬‫أتعلمها‬�‫أن‬�‫ال�صعوبة‬‫من‬‫كان‬‫التي‬‫الدرو�س‬‫وهذه‬‫فعندما‬ ،‫بنائه‬ ‫يف‬ ‫�شاركت‬ ‫لكوين‬ ‫نتيجة‬ ‫النخيل‬ ‫بيت‬ ‫مع‬ ‫العميقة‬ ‫العالقة‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫رمبا‬‫كبري‬‫والفرق‬،‫ي�سكنه‬‫أن‬�‫جمرد‬‫ال‬،‫املكان‬‫يعي�ش‬‫كيف‬‫يتعلم‬،‫ي�سكن‬‫ما‬‫بناء‬‫يف‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫ي�شارك‬‫جمعت‬ ‫�صديق‬ ‫أنه‬�‫وك‬ ،‫به‬ ‫عالقتك‬ ‫وتكرب‬ ‫تكرب‬ ‫أنك‬‫ل‬ ، »‫«تعي�شه‬ ‫أن‬�‫و‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫مكا‬ »‫«ت�سكن‬ ‫أن‬� ‫بني‬‫يف‬ ‫أ�سرتي‬� ‫�شاركتني‬ ‫فقد‬ ،‫العذيبات‬ ‫من‬ ‫مبفردي‬ ‫أتعلم‬� ‫فلم‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫كثرية‬ ‫ذكريات‬ ‫بينكما‬‫يل‬ ‫تقول‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫زوجتي‬ ‫حتى‬ ،‫بنائه‬ ‫يف‬ ‫�شاركا‬ ‫قد‬ ‫وابنتي‬ ‫ابني‬ ‫أن‬� ‫أذكر‬�‫و‬ ،‫الفريدة‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬.‫الب�سيط‬‫البيت‬‫هذا‬‫يف‬‫إليه‬�‫نحتاج‬‫ما‬‫كل‬‫يوجد‬‫إنه‬�‫والعفوية‬ ‫ال�سكينة‬ ‫ا�ستعادة‬ ‫ميكننا‬ ‫أنه‬� ‫ؤكد‬�‫ت‬ ‫كاملة‬ ‫اجتماعية‬ ‫جتربة‬ ‫العذيبات‬ ‫جتربة‬‫أنظر‬� ‫مل‬ ‫أنا‬�‫ف‬ .‫��س��رة‬�‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫��راد‬‫ف‬‫أ‬� ‫كل‬ ‫وتفردها‬ ‫جودتها‬ ‫على‬ ‫يجمع‬ ‫التي‬ ‫والتوا�ضع‬ ‫والب�ساطة‬،‫الطبيعي‬‫للم�شهد‬‫أطري‬�‫ت‬‫العذيبات‬
  • 37. 75 74‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 75:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫لها‬ ‫نخيل‬ ‫أنها‬� ‫رغم‬ ،‫��ام‬‫ي‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫يوم‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫��د‬‫ب‬‫أ‬� ‫بعاطفة‬ ‫للعذيبات‬‫لكنني‬ ،‫في�صل‬ ‫امللك‬ ‫وهو‬ ‫العظماء‬ ‫امللوك‬ ‫أحد‬�‫ب‬ ‫ومرتبطة‬ ‫تاريخ‬‫تكون‬‫ولن‬،‫ا‬ً‫أبد‬�‫جتدي‬‫لن‬‫هنا‬‫العاطفة‬‫أن‬‫ل‬،‫بواقعية‬‫معها‬‫تعاملت‬‫أ�شركت‬� ‫لذلك‬ ،‫مفعولها‬ ‫�سيتال�شى‬ ‫ما‬ ‫و�سرعان‬ ،‫��د‬‫ح‬‫أ‬‫ل‬ ‫مقنعة‬‫احلكم‬ ‫على‬ ‫مني‬ ‫��در‬‫ق‬‫أ‬� ‫فهم‬ ،‫التجربة‬ ‫يف‬ ‫معي‬ ‫أ�سرتي‬� ‫���راد‬‫ف‬‫أ‬�‫أ�سهم‬�‫هذا‬‫ولعل‬،‫تكون‬‫ال‬‫أو‬�،‫ومقنعة‬‫منا�سبة‬‫تكون‬‫أن‬�‫إما‬�‫ف‬،‫عليها‬‫أفراد‬�‫فتعلق‬.‫اليوم‬‫حتى‬‫آخر‬�‫م�سكن‬‫ببناء‬‫قناعتي‬‫عدم‬‫يف‬‫كذلك‬‫م�سكني‬‫بناء‬‫قرار‬‫اتخاذ‬‫يف‬‫ا‬ً‫ء‬‫هدو‬‫أكرث‬�‫جعلني‬‫بالعذيبات‬‫أ�سرتي‬�.‫احلجم‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫بل‬ ،‫التوقيت‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫لي�س‬ ،‫اخلا�ص‬‫يراها‬ ‫كان‬ ‫كما‬ ‫ال‬ ،»‫أك�ثر‬‫ل‬‫ا‬ ‫هو‬ ‫أقل‬‫ل‬‫«ا‬ ‫أن‬� ‫العذيبات‬ ‫علمتني‬ ‫فقد‬»‫املركب‬‫أقل‬‫ل‬‫«با‬‫�شعرت‬‫عندما‬،‫أنا‬�‫أيتها‬�‫ر‬‫كما‬‫بل‬»‫دوره‬‫فان‬‫«مي�س‬.‫العذيبات‬‫بيت‬‫يف‬‫املده�ش‬‫ال�سعوديني‬ ‫املعماريني‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ،‫كذلك‬ ‫العذيبات‬ ‫من‬ ‫تعلمته‬ ‫ما‬‫أن‬�‫أجل‬�‫من‬‫لي�س‬،‫أيديهم‬�‫ب‬‫البناء‬‫جتربة‬‫يخو�ضوا‬‫أن‬�‫يجب‬‫اجلدد‬‫اكت�شفت‬ ‫فقد‬ .»‫«التوا�ضع‬ ‫يتعلموا‬ ‫أن‬� ‫أجل‬� ‫من‬ ‫بل‬ ،‫�صنعة‬ ‫يتعلموا‬‫يعملون‬ ‫الذين‬ ‫العمال‬ ‫مع‬ ‫يتكلمون‬ ‫ال‬ ‫املعماريني‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫أن‬�‫«روح‬ ‫على‬ ‫حتث‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫البناء‬ »‫«طقو�س‬ ‫كانت‬ ‫بينما‬ ،‫معهم‬.‫البناء‬ ‫بعملية‬ ‫ارتبطت‬ »‫أهازيج‬‫ل‬‫«ا‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫إن‬� ‫حتى‬ ،»‫الفريق‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬� ‫أهمية‬� ‫حول‬ »‫ألك�سندر‬� ‫«كري�ستوفر‬ ‫��ره‬‫ك‬‫ذ‬ ‫ما‬‫ي�صنع‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ،‫النا�س‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫ومب�شاركة‬ ‫بنف�سه‬ ‫بالبناء‬»‫بالبناء‬ ‫«االحتفال‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫إنه‬� .‫ن�سميها‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫اجلودة‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫اجلودة‬ ‫هذه‬ ‫ت�شكل‬ ‫هو‬ ‫العذيبات‬ ‫يف‬ ‫حدث‬ ‫وما‬‫نف�سه‬ ‫اكت�شاف‬ ‫يعيد‬ ‫ًا‬‫د‬‫متجد‬ ‫املكان‬ ‫هذا‬ ‫جعلت‬ ‫والتي‬ ،‫ن�سميها‬‫كل‬ .‫التحول‬ ‫أ�صابها‬� ‫كلما‬ ‫نظرتنا‬ ‫مع‬ ‫ويتكيف‬ ،‫متعددة‬ ‫أ�ساليب‬�‫ب‬‫خربة‬ ‫لديهم‬ ‫من‬ ‫بني‬ ‫دجمت‬ ‫التي‬ ‫الفريق‬ ‫روح‬ ‫ب�سبب‬ ‫حدث‬ ‫هذا‬‫ال‬ ‫بها‬ ‫�شعرت‬ ‫التي‬ ‫��روح‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ،‫ومعرفة‬ ‫علم‬ ‫لديهم‬ ‫مبن‬ ‫عملية‬‫أنكر‬� ‫ال‬ .‫يوم‬ ‫كل‬ ‫بها‬ ‫منر‬ ‫التي‬ ‫البناء‬ ‫مواقع‬ ‫يف‬ ‫تتكرر‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬‫بن‬ ‫عبداهلل‬ ‫املعلم‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫العمل‬ ‫فريق‬ ‫بني‬ ‫احلوارات‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫أبد‬�‫واملهند�س‬ ،‫الوكيل‬ ‫د.عبدالواحد‬ ‫ومعهما‬ ،‫ملعي‬ ‫ود.�صالح‬ ،‫حامد‬،‫العمراين‬‫للرتاث‬‫خالق‬‫توظيف‬2001‫غرناطة‬‫يف‬‫�شيخ‬‫آل‬�‫حممد‬ ‫الدكتور‬‫بيت‬‫6002م‬‫الطائف‬‫الطبيعي‬‫الف�ضاء‬‫من‬‫العمارة‬‫والدة‬‫6002م‬،‫الطائف‬،‫املحيط‬‫أ�شبه‬� ‫العذيبات‬ ‫نخيل‬ ‫مع‬ ‫وحكايتي‬ -6‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫حياة‬ ‫تغري‬ ‫التي‬ ‫بامل�صادفة‬‫�سكن‬ ‫يف‬ ‫أرغب‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫ا‬ً‫متام‬‫اململكة‬ ‫تاريخ‬ ‫حتمل‬ ‫كونها‬ ‫الدرعية‬‫وقد‬ .1987 ‫عام‬ ‫ذلك‬ ‫وكان‬ ،‫أ�سرة‬‫ل‬‫وا‬‫فعر�ض‬ ‫بذلك‬ ‫�صديق‬ ‫إىل‬� ‫حتدثت‬‫يف‬ ‫أرغب‬� ‫إين‬� ‫له‬ ‫قلت‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫م�سك‬ ّ‫علي‬‫من‬ ‫خرجت‬ ‫وعندما‬ ،‫ا�ستئجاره‬‫ال�صديق‬ ‫برفقتي‬ ‫وكان‬ ،‫امل�سكن‬‫مررنا‬ ،‫الدغيرث‬ ‫عبداهلل‬ ‫املهند�س‬‫وكان‬ ‫�سيئة‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫وكانت‬ ‫بالعذيبات‬‫متهدم‬ ‫ال�ضيافة‬ ‫وبيت‬ ‫ا‬ ً‫مفتوح‬ ‫الباب‬‫يف‬ ‫دكة‬ ‫على‬ ‫ا‬ ً‫جال�س‬ ‫الوقاف‬ ‫ووجدت‬‫للدخول‬ ‫ودعانا‬ ‫علينا‬ ‫فتعرف‬ ،‫اخلارج‬‫وجار‬ ‫به‬ ‫يوجد‬ ‫وكان‬ ،‫ال�ضيافة‬ ‫لبيت‬‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫موقدة‬ ‫ونار‬ ‫�صغري‬‫البيت‬ ‫عليها‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫ال�سيئة‬ ‫احلالة‬‫لفتة‬ ‫أول‬� ‫كانت‬ ‫احلادثة‬ ‫تلك‬ ‫أن‬� ‫إال‬�‫حتملها‬ ‫التي‬ ‫الكبرية‬ ‫للقيمة‬ ‫نبهتني‬.‫التاريخية‬‫البيوت‬‫أن‬�« »‫�شولز‬ ‫نوربرج‬ ‫«كري�ستيان‬ ‫يرى‬ -7‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫م�ساهمة‬ ‫ميثل‬ ‫املكان‬‫املتما�سك‬ ‫الظهور‬ ‫هو‬ ‫املكان‬ .‫احلقيقة‬‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫وهويته‬ ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫أوى‬�‫مل‬.»‫للمكان‬‫انتمائه‬Norberg-Schulz, Christian«1984» Genius Loci: TowardsA Phenomenology ofArchitecture, New York,Rizzoli InternationalPublications, Inc, p. 6.
  • 38. 77 76‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 77‫كل‬ ‫وانحياز‬ ‫التقنية‬ ‫الق�ضايا‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫حول‬ ،‫آخرون‬�‫و‬ ‫الدغيرث‬ ‫عبداهلل‬‫عليها‬ ‫قامت‬ ‫التي‬ »‫أ‬�‫واخلط‬ ‫«التجربة‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫ذكرين‬ ،‫أيه‬�‫لر‬ ‫منهم‬ ‫واحد‬‫مررنا‬ ‫فقد‬ ،‫العذيبات‬ ‫يف‬ ‫حدث‬ ‫ما‬ ‫هذا‬ ً‫ال‬‫وفع‬ ،‫التقليدية‬ ‫العمارة‬ ‫أ�س�س‬�‫أثارت‬� ‫التجربة‬ ‫هذه‬ )9(.‫مهمة‬ ‫تقنية‬ ‫خربة‬ ‫�شكلت‬ ‫متعددة‬ ‫مبحاوالت‬‫من‬ ‫��ه‬‫ن‬‫أ‬� ‫��دت‬‫ج‬‫و‬ ‫فقد‬ ،‫املعماري‬ ‫بالتعليم‬ ‫ال�تراث‬ ‫بربط‬ ‫االهتمام‬ َّ‫��دي‬‫ل‬‫يتعامل‬ ،‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫تعليمي‬ ‫وعي‬ ‫يت�شكل‬ ‫أن‬� ‫ال�ضروري‬‫أنا‬�‫و‬،‫عميقة‬‫وجتارب‬َ‫ِبر‬‫ع‬‫و‬‫إيجابيات‬�‫و‬‫قيم‬‫من‬‫يحمله‬‫ما‬‫بكل‬‫املوروث‬‫مع‬‫أي‬� ‫من‬ ‫بكثري‬ ‫أكرث‬� ‫املعماري‬ ‫للتعليم‬ ‫م‬ِّ‫يقد‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫يقني‬ ‫على‬.‫آخر‬�‫معريف‬‫م�صدر‬‫احلرف‬ ‫مو�ضوع‬ ‫يف‬ ‫أكرث‬� ‫أفكر‬� ‫جعلتني‬ »‫«التعليمية‬ ‫العذيبات‬ ‫جتربة‬/‫العربية‬‫بالعمارة‬‫ارتباط‬‫لها‬‫التي‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫العربية‬‫والفنون‬‫التقليدية‬‫أهتم‬� ‫جعلني‬ ‫الذي‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ،‫احلايل‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫إنتاجها‬� ‫آليات‬�‫و‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫من‬ ‫كثري‬ ‫عن‬ »‫«�شارلز‬ ‫أم�ير‬‫ل‬‫ا‬ ‫ألت‬�‫س‬� ‫��د‬‫ق‬‫و‬ .‫للعمارة‬ ‫ويلز‬ ‫أم�ير‬� ‫مبعهد‬،»3991 ‫إبريل‬� 71« ‫بتاريخ‬ ‫له‬ ‫بعثتها‬ ‫ر�سالة‬ ‫يف‬ ‫املعهد‬ ‫حول‬ ‫التفا�صيل‬‫كما‬ .‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫للعمارة‬ ‫كر�سي‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫إمكانية‬� ‫عن‬ ‫كذلك‬ ‫وت�ساءلت‬4991 ‫عام‬ ‫مايو‬ ‫�شهر‬ ‫يف‬ ‫ويلز‬ ‫أمري‬‫ل‬ ‫خا�صة‬ ‫غداء‬ ‫دعوة‬ ‫بتلبية‬ ‫قمت‬ ‫أنني‬�evorghgiH »‫جروف‬ ‫«هاي‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫اجلميلة‬ ‫ومزرعته‬ ‫منزله‬ ‫يف‬‫له‬ ‫بعثت‬ ‫وقد‬ .‫ال�صغار‬ ‫أبنائه‬�‫و‬ ‫دايانا‬ ‫أم�يرة‬‫ل‬‫ا‬ ‫الراحلة‬ ‫زوجته‬ ‫بح�ضور‬‫أذكره‬�‫و‬ ،‫ال�ضيافة‬ ‫كرم‬ ‫على‬ ‫أ�شكره‬� »4991 ‫يونيو‬ 1« ‫بتاريخ‬ ‫بعدها‬ ‫ر�سالة‬‫جمموعة‬ ‫زيارتي‬ ‫يف‬ ‫قابلت‬ ‫كنت‬ ‫وقد‬ .‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫امل�شرتكة‬ ‫باهتماماتنا‬‫إح�سا�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫يعزز‬ ‫الذي‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬ ‫املهتمني‬ ‫ال�شباب‬ ‫من‬‫مفهوم‬ ‫اتخذ‬ ،‫اخل�صو�ص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ،‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ .‫والزمن‬ ‫باملكان‬‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫ومهنية‬ ‫تعليمية‬ ‫أبعاد‬�‫ب‬ ‫فيها‬ ‫ارتبط‬ ،‫آخر‬� ‫ا‬ً‫بعد‬ ‫عندي‬ ‫الرتاث‬‫بعد‬ ،‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬ ‫للجمعية‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫فخر‬ ‫ا‬ ً‫رئي�س‬ ‫أكون‬� ‫أن‬� ‫قبلت‬ ‫أنني‬�‫يف‬ ‫طيار‬ ‫«رائد‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫اخلليج‬ ‫بحرب‬ ‫الت�سعينيات‬ ‫مطلع‬ ‫يف‬ ‫ان�شغاالتي‬.‫حياتي‬‫يف‬‫أجنزه‬�‫أن‬�‫أريد‬�‫ملا‬‫احلرب‬‫بعد‬‫وتفرغي‬»‫اجلوية‬‫قواتنا‬‫فقط‬ ‫لي�س‬ ،‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫مهمة‬ ‫كانت‬ ‫الت�سعينيات‬ ‫فرتة‬ ‫أن‬� ‫واحلقيقة‬،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫يف‬ ‫به‬ ‫أقوم‬� ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫ماذا‬ ‫حتديد‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬‫الرتاث‬ ‫قيمة‬ ‫حول‬ ‫نهائية‬ ‫قناعة‬ ‫إىل‬� ‫وو�صلت‬ ‫��ر‬‫م‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫ح�سمت‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫املباين‬‫أحد‬�‫يف‬‫والرواق‬‫الفناء‬2001‫�سوريا‬،‫حماة‬‫يف‬‫إعادة‬� ‫جتربة‬ ‫عن‬ ‫كتاب‬ ‫ن�شر‬ ‫مت‬ ‫لقد‬ -8،‫العذيبات‬ ‫نخيل‬ ‫يف‬ ‫الطني‬ ‫بيت‬ ‫بناء‬:‫إىل‬�‫الرجوع‬‫وميكن‬Facey, William «1997» Backto Earth: Adobe Buildingsin Saudi Arabia, Riyadh, Al-Turath in Association withthe London Centre of ArabStudies.
  • 39. 79 78‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 79:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫بجمعية‬ ‫عالقتي‬ ‫أن‬� ‫على‬ ،‫ككل‬ ‫للوطن‬ ‫بالن�سبة‬ ‫ولكن‬ ،‫أهميته‬�‫و‬‫إ�شكاالت‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫يل‬ ‫بينت‬ ‫ال�سعودية‬ ‫واجلامعات‬ ‫العمران‬‫ال�سنوات‬ ‫يف‬ ‫لنف�سي‬ ‫و�ضعتها‬ ‫التي‬ ‫أهداف‬‫ل‬‫ا‬ ‫تعيق‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫ثقافية‬ ‫نقلة‬ ‫إحداث‬�« ‫على‬ ‫تركز‬ ‫كانت‬ ‫والتي‬ ،‫املقبلة‬‫به‬‫ؤمن‬�‫أ‬�‫ما‬‫إي�صال‬�‫يف‬‫أرغب‬�‫كنت‬‫فقد‬.»‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫الوعي‬‫ر�سالة‬ ‫أتذكر‬� ‫زلت‬ ‫ما‬ ‫أنا‬�‫ف‬ ،ً‫ال‬‫�سه‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫ويبدو‬ ،‫للنا�س‬‫وقد‬ ،‫��دايف‬‫ه‬‫أ‬� ‫لتحقيق‬ ‫ال�صرب‬ ‫على‬ ‫حتثني‬ ‫التي‬ »‫«�شارلز‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫ال�تراث‬ ‫م�شوار‬ ‫أن‬� ‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫يل‬ ‫أكد‬�‫ت‬‫حقيقية‬ ‫عملية‬ ‫برامج‬ ‫تبني‬ ‫مع‬ ‫إ�صرار‬�‫و‬ ‫نف�س‬ ‫طول‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬.‫الطويل‬‫املدى‬‫على‬‫ؤثرة‬�‫م‬‫ذكرته‬‫كما‬،‫بو�ضوح‬‫عندي‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫مفهوم‬‫ل‬َّ‫ك‬‫ت�ش‬‫لقد‬‫خلربات‬ ‫كبري‬ ‫«تراكم‬ ‫أنه‬� ُ‫أكدت‬� ‫فقد‬ ،‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫اللقاءات‬ ‫أحد‬� ‫يف‬‫تنظر‬ ‫فالنا�س‬ .‫وقيمه‬ ‫وثقافته‬ ‫املجتمع‬ ‫لتجارب‬ ‫وانعكا�س‬ ‫�سابقة‬‫الرتاث‬ ‫عن‬ ‫منف�صل‬ ‫أنه‬�‫ك‬ ،‫العمراين‬ ‫ا‬ ً‫وخ�صو�ص‬ ،‫ال�تراث‬ ‫إىل‬�‫ظني‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫فالرتاث‬ ،‫�صحيح‬ ‫غري‬ ‫وهذا‬ ،‫للمجتمع‬ ‫العام‬‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬ ‫وقواعدها‬ ‫أخالقها‬�‫و‬ ‫وقيمها‬ ‫املجتمعات‬ ‫لرتاث‬ ‫انعكا�س‬‫للتطور‬‫أ�سا�سية‬�‫كقاعدة‬،‫ا‬ ً‫أي�ض‬�،‫إليه‬�‫ينظر‬‫أن‬�‫يجب‬‫كما‬،‫وثوابتها‬‫«لبناء‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫أن‬� ُ‫أكدت‬�‫و‬ .»‫أمم‬‫ل‬‫ا‬ ‫وبناء‬‫أن‬�‫كما‬،»‫إن�سان‬�‫عليها‬‫يقدر‬‫وال‬‫ا‬ً‫جد‬‫�صعبة‬‫«عملية‬‫وهو‬،»‫امل�ستقبل‬‫املعقدة‬‫والعملية‬،‫متحركة‬‫وجوانب‬‫ثابتة‬‫جوانب‬‫فيه‬‫أمم‬‫ل‬‫ا‬‫«تراث‬‫وتنميتها‬ ‫معها‬ ‫والتفاعل‬ ‫املتحركة‬ ‫العملية‬ ‫متييز‬ ‫هي‬ ‫وال�صعبة‬.»‫وال�صعب‬ ‫ال�صحيح‬ ‫التج�سيد‬ ‫هو‬ ،‫��ي‬‫ي‬‫أ‬�‫ر‬ ‫يف‬ ،‫وهذا‬ ،‫وتطويرها‬‫حوله‬ ‫ت�شكلت‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سا�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫هي‬ ‫ؤية‬�‫الر‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ )01(‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫أرى‬� ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫ال�تراث‬ ‫إىل‬� ‫الدائمة‬ ‫نظرتي‬‫كل‬‫يف‬‫ؤية‬�‫الر‬‫هذه‬‫رت‬َّ‫ث‬‫أ‬�‫وقد‬،»‫واملتغري‬‫«الثابت‬‫فيه‬»‫يتطور‬‫ا‬ً‫ن‬‫«كيا‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫أجل‬�‫من‬‫بها‬‫قمت‬‫التي‬‫املبادرات‬‫واقت�صادية‬ ‫ثقافية‬ ‫برامج‬ ‫يف‬ ‫وتوظيفه‬ ‫ا�ستثماره‬ ‫حتى‬ ،‫وتطويره‬.‫الوطنية‬‫بال�سياحة‬‫ارتبطت‬‫ال�تراث‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫��وم‬‫ي‬��‫ل‬‫ا‬ ‫نعي�شها‬ ‫��ي‬‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ك�برى‬‫ل‬‫ا‬ ‫النقلة‬‫على‬ ‫ال�سعودي‬ ‫املجتمع‬ ‫يعي�شه‬ ‫الذي‬ ‫الثقايف‬ ‫والتحول‬ ،‫العمراين‬‫إميان‬‫ل‬‫وا‬ ‫��ص��رار‬�‫إ‬‫ل‬‫ا‬ ‫لوال‬ ‫ليحدثا‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ،‫بالرتاث‬ ‫الوعي‬ ‫م�ستوى‬‫وكل‬ ،‫لذلك‬ ‫الفر�صة‬ ‫�سنحت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬� ‫التغيري‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫جمتمع‬ ‫أننا‬�‫ب‬‫هذه‬ ‫أهيئ‬� ‫أن‬� ‫هو‬ ،‫أخريين‬‫ل‬‫ا‬ ‫العقدين‬ ‫خالل‬ ‫به‬ ‫أقوم‬� ‫أن‬� ُ‫حاولت‬ ‫ما‬‫حتقيق‬‫أجل‬�‫من‬‫ويعملون‬‫عملوا‬‫الذين‬‫املخل�صني‬‫وال�شركاء‬‫الفر�صة‬،ً‫ال‬‫طوي‬ ‫الطريق‬ ‫زال‬ ‫فما‬ ،‫ا‬ً‫متام‬ ‫جنحنا‬ ‫إننا‬� ‫أقول‬� ‫ال‬ .‫الهدف‬ ‫هذا‬‫م�ستوى‬ ‫على‬ »‫«التحول‬ ‫بداية‬ ‫ميثل‬ ‫حتقق‬ ‫ما‬ ‫أن‬� ‫يقني‬ ‫على‬ ‫لكنني‬‫كلها‬ ‫الكتيب‬ ‫هذا‬ ‫يحتويها‬ ‫التي‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ .‫عام‬ ‫ب�شكل‬ »‫الرتاث‬ ‫«ثقافة‬‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫معا�صرة‬ ‫تراثية‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫أ�سي�س‬�‫لت‬ ‫البدايات‬ ‫تو�ضح‬‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫أ�س�ست‬�‫ت‬ ‫وعندما‬ ،‫العمران‬ ‫��ال‬‫جم‬ ‫يف‬ ‫ال�سعودية‬‫لتحقيق‬ ‫الطريق‬ ‫أول‬� ‫م�سكنا‬ ‫لقد‬ ‫نف�سي‬ ‫يف‬ ‫قلت‬ ‫�سنوات‬ ‫ت�سع‬ ‫قبل‬‫أن‬� ‫ألة‬�‫س‬�‫فم‬ ،‫بخطوة‬ ‫أ‬�‫يبد‬ ‫ميل‬ ‫ألف‬‫ل‬‫ا‬ ‫فم�شوار‬ ،‫الكبرية‬ ‫��داف‬‫ه‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬‫م�سجد‬‫يف‬‫الرتميم‬‫أعمال‬�‫0991م‬،‫العذيبات‬‫ا�ستخدمت‬‫تو�ضيحية‬‫ر�سومات‬‫بئر‬‫ترميم‬‫إعادة‬‫ل‬‫املوقع‬‫يف‬‫0991م‬،‫العذيبات‬‫يف‬ ‫املاء‬
  • 40. 81 80‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 81‫كانوا‬ ‫فيما‬ ‫النا�س‬ ‫يتحدث‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫وطنية‬ ‫ق�ضية‬ ‫إىل‬� ‫الرتاث‬ ‫يتحول‬‫ا‬ً‫ر‬‫ن�ص‬ ‫يعد‬ ‫فهذا‬ ،‫ال�سابق‬ ‫يف‬ ‫اهتمام‬ ‫أي‬� ‫يعريونه‬ ‫ال‬ ‫أو‬� ‫يجهلونه‬.‫ا‬ً‫ري‬‫كب‬:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫تقليدية‬‫عمرانية‬‫ت�شكيالت‬2001،‫عمان‬‫من‬‫حوار‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫املنا�سبات‬ ‫إحدى‬� ‫يف‬ -9‫حامد‬ ‫بن‬ ‫عبداهلل‬ ‫املعلم‬ ‫بني‬ ‫مثري‬‫ا�ستخدام‬ ‫حول‬ ‫ملعي‬ ‫د.�صالح‬ ‫وبني‬،‫الطني‬ ‫حتت‬ ‫فر�شة‬ »‫«البال�ستيك‬‫البال�ستيك‬ ‫أن‬� ‫حامة‬ ‫بن‬ ‫أي‬�‫ر‬ ‫وكان‬‫أنه‬‫ل‬ ،»‫«يخمج‬ ‫الطني‬ ‫يجعل‬ ‫�سوف‬‫وكان‬ .‫البال�ستيك‬ ‫ب�سبب‬ ‫يتنف�س‬ ‫لن‬‫يف‬ ‫التجربة‬ ‫بهذه‬ ‫مر‬ ‫قد‬ ‫كونه‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫م�ص‬‫ود.عبدالواحد‬ ‫�شاركت‬ ‫وقد‬ .‫ال�سابق‬‫املعلم‬ ‫بني‬ ‫التحكيم‬ ‫يف‬ ‫الوكيل‬‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫حتدث‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫والدكتور‬‫حتى‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫تقري‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫يوم‬ ‫التقنية‬ ‫احلوارات‬‫«من‬ ‫احلجامي‬ ‫د.عبداللطيف‬ ‫إن‬�،‫املنا�سبات‬ ‫بع�ض‬ ‫يف‬ ‫موجود‬ »‫املغرب‬‫أتي‬�‫ن‬ ‫أن‬� ‫علينا‬ ‫اقرتح‬ ‫أنه‬� ‫أذكر‬�‫و‬‫نفذنا‬ ً‫وفعلا‬ ،‫فا�س‬ ‫من‬ ‫فخاري‬ ‫بطوب‬‫حتى‬‫ًا‬‫د‬‫موجو‬‫الطوب‬‫زال‬‫وما‬،‫تو�صيته‬‫أن‬�‫و‬ ،‫يتنف�س‬ ‫أن‬� ‫لل�سقف‬ ‫ويتيح‬ ،‫اليوم‬‫ب�شكل‬ ‫والرطوبة‬ ‫املطر‬ ‫مع‬ ‫يتفاعل‬‫أ�شبه‬� ‫كانت‬ ‫احلوارات‬ ‫تلك‬ .‫عام‬‫فيها‬ ‫يتعلم‬ ‫التي‬ »‫«اليومية‬ ‫باملدر�سة‬‫خرباتهم‬ ‫داخلها‬ ‫ويتبادلون‬ ‫اجلميع‬.‫ومعارفهم‬
  • 41. 83 82‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 83:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫تقليدية‬‫زخرفية‬‫ت�شكيالت‬‫1002م‬‫يت�سلم‬‫وهو‬‫�شارلز‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬2006/‫ـ‬‫ه‬1427،‫اجلائزة‬‫العذيبات‬‫لبيت‬‫متكاملة‬‫�صورة‬‫البناء‬‫إعادة‬�‫قبل‬‫توزيع‬‫حفل‬‫يف‬،‫�شارلز‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫جائزة‬‫لفوزه‬‫تكرميه‬‫مت‬‫عندما‬‫مدى‬‫إجناز‬‫ل‬‫ا‬‫بجائزة‬‫ـ/6002م‬‫ه‬1427،‫احلياة‬
  • 42. 85 84‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 85:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫�شارلز‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫الر�سائل‬‫أحد‬�‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫ندور‬ -10‫في�صل‬‫امللك‬‫جامعة‬،‫العمراين‬‫التعليم‬‫املوافق‬ ،‫ـ‬‫ه‬1422/1/16« ‫بالدمام‬.»‫9/4/2002م‬
  • 43. 87 86‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 87:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬
  • 44. ‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫فكرية‬ 2‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬
  • 45. 91 90‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 912009،‫بع�سري‬‫للنما�ص‬‫زيارة‬‫من‬ ،‫أراه‬� ‫كما‬ ،‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫أ‬�‫يبد‬‫فهم‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،»‫«املواطنة‬‫أعماقه‬�‫و‬ ‫أطيافه‬� ‫بكل‬ »‫للوطن‬ ‫«فهم‬ ‫هو‬ ‫الرتاث‬‫على‬ ‫عا�شوا‬ ‫الذين‬ ‫النا�س‬ ‫وبكل‬ ،‫التاريخية‬‫فقط‬ ‫تكتفي‬ ‫ال‬ ‫املواطنة‬ ‫أن‬� ‫على‬ )1(.‫أر�ضه‬�‫لذلك‬ ،‫أجله‬� ‫من‬ ‫بالعمل‬ ‫بل‬ ،‫الوطن‬ ‫مبعرفة‬‫واملحافظة‬‫به‬‫واالهتمام‬‫الرتاث‬‫أن‬�‫أرى‬�‫إنني‬�‫ف‬،‫فردي‬ ‫وعمل‬ ‫مثابرة‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫عليه‬‫هذا‬ ‫ت�صنع‬ ‫ومبادرات‬ ،‫ؤ�س�ساتي‬�‫وم‬ ،‫وجماعي‬‫معنى‬‫وتر�سيخ‬‫الوطن‬‫أجل‬�‫من‬،‫اخلالق‬‫الوعي‬‫إ�شكالية‬‫ل‬‫ا‬ .‫أبنائه‬� ‫لدى‬ ‫احلقيقية‬ ‫املواطنة‬‫هي‬ ،‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬ ‫عاناها‬ ‫التي‬ ‫الكبرية‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫لوفد‬‫زيارة‬،‫تعليمي‬‫مكان‬،‫العذيبات‬2003،)‫(ران�ش‬‫جامعة‬‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫ورقة‬ ‫إىل‬� ‫الرجوع‬ ‫هنا‬ ‫ميكن‬ -1‫القروية‬ ‫واملجمعات‬ ‫البلديات‬ ‫ؤ�ساء‬�‫ر‬‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫ـ«املحافظة‬‫ب‬ ‫واملو�سومة‬‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫املعماري‬ ‫والطابع‬18-15« ‫أبها‬� ‫يف‬ ،»‫ال�سعودية‬ ‫العربية‬‫هذه‬ ‫يف‬ ‫أكدت‬� ‫فقد‬ .»‫ـ‬‫ه‬1408 ‫�شوال‬‫يقع‬ ‫بالرتاث‬ ‫اهتمامي‬ ‫أن‬� ‫املحا�ضرة‬،»‫مثلكم‬ ‫كمواطن‬ ‫اهتمامي‬ ‫«�ضمن‬‫«الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أن‬� ‫أكدت‬�‫و‬‫الطابع‬ ‫ومراعاة‬ ‫التاريخي‬ ‫املعماري‬‫لذلك‬ ‫وملا‬ ،‫ملناطقنا‬ ‫املميز‬ ‫الهند�سي‬‫من‬ ‫هو‬ ،‫عميقة‬ ‫اجتماعية‬ ‫آثار‬� ‫من‬‫اهتمامنا‬ ‫ت�ستوجب‬ ‫التي‬ ‫أمور‬‫ل‬‫ا‬ ‫أكرث‬�.‫بالذات‬ ‫الوقت‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫ورعايتنا‬‫املو�ضوع‬ ‫هذا‬ ‫ن�ضع‬ ‫عندما‬ ‫ونحن‬‫ن�سعى‬ ‫إمنا‬� ‫أولوياتنا‬� ‫قائمة‬ ‫أ�س‬�‫ر‬ ‫على‬‫الهوية‬ ‫تر�سيخ‬ ‫يف‬ ‫أملنا‬� ‫حتقيق‬ ‫إىل‬�.»‫ال�سعودية‬‫الوطنية‬
  • 46. 93 92‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 93‫امل�ساكن‬‫أحد‬�‫يف‬ ‫الداخلي‬‫الفناء‬‫9002م‬،‫�سوريا‬،‫احللبية‬‫الذي‬ ‫اجلديد‬ ‫وراء‬ ‫املحموم‬ ‫االندفاع‬‫التي‬ ‫الفرتة‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫مغر‬ ‫كان‬ ‫أنه‬� ‫يبدو‬‫التغيري‬ ‫طفرات‬ ‫اململكة‬ ‫فيها‬ ‫عا�شت‬‫من‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫با�سترياد‬ ‫زت‬َّ‫ي‬‫مت‬ ‫التي‬،‫التحديد‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫والغرب‬ ‫اخلارج‬‫عليها‬ ‫أطلق‬� ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫الفرتة‬ ‫تلك‬،‫ال�سعودي‬ ‫للمجتمع‬ »‫«تغريب‬ ‫فرتة‬»‫ثقافية‬‫«مقاومة‬‫لديه‬‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬‫فمجتمعنا‬‫إيجاد‬� ‫على‬ ‫قادرة‬ ‫أ�صيلة‬� ‫قيم‬ ‫من‬ ‫نابعة‬،‫القيم‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫موازين‬‫على‬ ‫واملحافظة‬ ،‫االجتماعي‬ ‫وال�سلوك‬‫املنتج‬ ‫أن‬� ‫إال‬� )2(.‫الدينية‬ ‫الثوابت‬‫مدننا‬ ‫ز‬ِّ‫ي‬‫مي‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫املادي‬ ‫العمراين‬‫جيزان‬‫يف‬ ‫الدو�سرية‬‫قلعة‬‫البالد‬ ‫هذه‬ ‫أهل‬� ‫لتم�سك‬ ‫كان‬ ‫«لقد‬ -2‫وتقاليدهم‬ ،‫الرا�سخة‬ ‫بعقيدتهم‬‫متر‬ ‫أن‬� ‫يف‬ ‫الرئي�س‬ ‫الدور‬ ‫العريقة‬‫من‬ ‫حمتمل‬ ‫قدر‬ ‫أقل‬�‫ب‬ ‫التنمية‬ ‫مرحلة‬‫أ�سري‬‫ل‬‫ا‬ ‫الرتابط‬ ‫ولعل‬ .‫اخل�سائر‬‫والتما�سك‬ ‫التقليدي‬ ‫ال�سعودي‬‫يعي�شه‬ ‫الذي‬ ‫الوثيق‬ ‫االجتماعي‬‫أننا‬� ‫على‬ ‫دليل‬ ‫أهم‬� ‫هو‬ ‫اليوم‬ ‫جمتمعنا‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫التنمية‬‫مرحلة‬‫اجتزنا‬‫قد‬ً‫فعلا‬.»‫ـ‬‫ه‬1408،‫أبها‬�«»‫ب�سالم‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬
  • 47. 95 94‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 95‫العذيبات‬‫يف‬‫املاء‬‫بئر‬‫مبنى‬‫من‬‫جلانب‬‫ب�صري‬‫تكوين‬)2007،‫بوديكر‬‫ريت�شارد‬‫الدكتور‬‫ت�صوير‬‫(من‬‫إىل‬� ‫والتحديثية‬ ‫ية‬ ُّ‫ر‬‫التغي‬ ‫النقالت‬ ‫بتلك‬ ‫أثر‬�‫ت‬ ‫العتيقة‬،»‫«االندثار‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫يعاين‬ ‫الرتاث‬ ‫فيها‬ ‫أ�صبح‬� ‫التي‬ ‫الدرجة‬‫الن�صف‬ ‫خالل‬ ‫املهمة‬ ‫املباين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫خ�سرنا‬ ‫فكما‬‫هذا‬ ‫أهمية‬� ‫يعي‬ ‫جيل‬ ‫بناء‬ ‫خ�سرنا‬ ‫كذلك‬ ،‫أخري‬‫ل‬‫ا‬ ‫القرن‬‫يف‬ ‫املواطنة‬ ‫مفهوم‬ .‫عليه‬ ‫للمحافظة‬ ‫وي�سعى‬ ‫الرتاث‬‫هذا‬ ‫وت�شكيل‬ ‫الوعي‬ ‫هذا‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ‫أ‬�‫يبد‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫أبناء‬� ‫عقول‬ ‫يف‬ ‫إال‬� ‫تبقى‬ ‫ال‬ ‫الوطنية‬ ‫الذاكرة‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫اجليل‬.‫الوطن‬‫كف�ضاء‬‫اخل�شب‬‫على‬‫الر�سم‬‫النجدية‬‫العمارة‬‫زخرف‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬
  • 48. 97 96‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 97‫خالل‬ ‫من‬ »‫الوطنية‬ ‫«الهوية‬ ‫تكري�س‬ ‫أن‬� ‫واحلقيقة‬‫منا‬ ‫أي‬‫ل‬ ‫مهم‬ »‫«دافع‬ ‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫يف‬ ‫هو‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫يف‬ ‫الهوية‬ ‫هذه‬ ‫غر�س‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ،‫ومثابرة‬ ‫بجد‬ ‫للعمل‬‫التنوع‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫هوية‬ ‫أنها‬� ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫النفو�س‬‫التي‬ ‫املن�سجمة‬ ‫الواحدة‬ ‫واملبادئ‬ ،‫منلكه‬ ‫الذي‬ ‫ال�ضخم‬.‫البالد‬ ‫هذه‬ ‫أر�ض‬� ‫على‬ ‫يعي�ش‬ ‫واحد‬ ‫ك�شعب‬ ‫جتمعنا‬‫يف‬ ‫االن�سجام‬ ‫وهذا‬ ‫التنوع‬ ‫هذا‬ ‫ي�صنع‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬،»‫«املواطنة‬‫مقومات‬‫من‬‫مهم‬‫م‬ِّ‫و‬‫مق‬‫فهو‬‫لذلك‬،‫واحد‬‫إطار‬�‫كيف‬:‫وهي‬،‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬‫زاويته‬‫من‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫إىل‬�‫أنظر‬�‫أنني‬�‫غري‬‫الوطنية؟‬‫هويتنا‬‫إىل‬�‫آخر‬‫ل‬‫ا‬‫ينظر‬‫التنوع‬ ‫هذا‬ ‫إي�صال‬� ‫يف‬ ‫هي‬ ‫ر�سالتنا‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫يف‬‫عرب‬ ،‫آخر‬‫ل‬‫ل‬ ‫القيمي‬ ‫االن�سجام‬ ‫وهذا‬ ‫املادي‬ ‫الثقايف‬‫عليه‬ ‫املحافظة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫�سواء‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬.‫درو�سه‬‫من‬‫والتعلم‬‫مبادئه‬‫تبني‬‫خالل‬‫من‬‫أو‬�،‫وتطويره‬‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫مع‬ ‫تتقاطع‬ ‫أخرى‬� ‫ق�ضية‬ ‫هناك‬‫يفهم‬ ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫ال‬ ،‫التنمية‬ ‫وهي‬ ،‫واملواطنة‬ ‫العمراين‬‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫مع‬ ‫تتعار�ض‬ ‫التنمية‬ ‫أن‬� ‫النا�س‬ ‫بع�ض‬‫الرتاث‬‫أن‬�‫كما‬،‫الوطن‬‫أبناء‬�‫نفو�س‬‫يف‬‫وتر�سيخه‬‫الرتاث‬،‫اجلديد‬ ‫أ�سباب‬�‫ب‬ ‫أخذ‬‫ل‬‫وا‬ ‫التطور‬ ‫مع‬ ‫يتعار�ض‬ ‫ال‬ ‫نف�سه‬،‫العال‬‫يف‬ ‫املباين‬‫أحد‬‫ل‬‫زيارة‬.‫1002م‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬
  • 49. 99 98‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 99‫و�ضع‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫حقيقة‬ ‫يف‬ ‫يحاول‬ ‫التعار�ض‬ ‫هذا‬ ‫يرى‬ ‫ومن‬‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬� ‫يقرر‬ ‫من‬ ‫هناك‬ .‫احل�صان‬ ‫أمام‬� ‫العربة‬،‫وتراثها‬ ‫تقاليدها‬ ‫خيوط‬ ‫من‬ ‫تتخل�ص‬ ‫أن‬� ‫ثقافة‬ ‫أي‬‫ل‬‫وتتوارثها‬ ،‫والعقول‬ ‫النفو�س‬ ‫يف‬ ‫را�سخة‬ ‫اخليوط‬ ‫فهذه‬‫التوارث‬ ‫هذا‬ ‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫أخذ‬�‫وت‬ ،‫جيل‬ ‫بعد‬ ً‫ال‬‫جي‬ ،‫أجيال‬‫ل‬‫ا‬‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫خمتلفة‬ ‫ب�صور‬ ‫وتظهر‬ ،‫متعددة‬ ً‫ال‬‫أ�شكا‬�‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫املادية‬ ‫غري‬ ‫والثقافة‬ ‫الب�صرية‬ ‫املادية‬ ‫الثقافة‬‫وعقولهم‬ ‫الوطن‬ ‫هذا‬ ‫أبناء‬� ‫نفو�س‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬ ‫تعميق‬ ‫إن‬�‫ف‬‫القيم‬ ‫تت�شكل‬ ‫كي‬ ‫الفر�صة‬ ‫إتاحة‬� ،‫آخر‬�‫ب‬ ‫أو‬� ‫ب�شكل‬ ،‫يعني‬‫ا‬ً‫ق‬‫وثي‬ ‫ا‬ ً‫ارتباط‬ ‫مرتبطة‬ ‫وهي‬ ،‫وامل�ستقبلية‬ ‫املعا�صرة‬)3(.‫وعميقة‬ ‫أ�صيلة‬� ‫م�ستقبلية‬ ‫ثقافة‬ ‫لتنتج‬ ،‫برتاثها‬‫هي‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫ؤكده‬�‫أ‬� ‫أن‬� ‫أود‬� ‫ما‬‫الذاكرة‬ ‫وتفعيل‬ ،‫الت�شوه‬ ‫من‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫حماية‬ ‫أجل‬� ‫من‬‫التحديات‬ ‫مواجهة‬ ‫يف‬ ‫لينه�ض‬ ،‫الوطن‬ ‫لهذا‬ ‫التاريخية‬.‫واثق‬‫وبتوازن‬‫�صلبة‬‫أر�ضية‬�‫فوق‬‫احللبي‬‫امل�سكن‬‫يف‬ ‫إيوان‬‫ل‬‫ا‬‫9002م‬،‫�سوريا‬،‫التقليدي‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬3- Wilson, C.B. «1988»‘ArchitectandCommunity:Traditional Process andModernProducts’, Apaperread in the third AsianCongress of Architects,«Seoul».‫لتنمية‬‫�شركات‬‫بناء‬‫أجل‬�‫من‬‫ع�سري‬‫يف‬‫0102م‬،‫العمراين‬‫الرتاث‬
  • 50. 101 100‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 101‫التقليدية‬‫الدكك‬»‫«احلبو�س‬‫الفناء‬‫على‬‫مفتوحة‬،‫العذيبات‬‫يف‬ ‫الداخلي‬‫للتطوير‬‫حماولة‬‫لي�ست‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أن‬� ‫أرى‬� ‫إنني‬�‫ف‬ ‫لذلك‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫العميق‬ ‫إمياين‬�‫ب‬ ‫مرتبطة‬ ‫بل‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫عاطف‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫خيا‬‫له‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫جمتمع‬ ‫من‬ ‫نتوقع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫فال‬ ،‫بيئته‬ ‫ابن‬‫نعرف‬ ‫فكلنا‬ ،‫ومهجنة‬ ‫م�شوهة‬ ‫بيئة‬ ‫يعي�ش‬ ‫وهو‬ ‫�شخ�صيته‬‫بعد‬ ‫تقرر‬ ‫مل‬ ‫أنها‬‫ل‬ »‫�ضعيفة‬ ‫«بيئة‬ ‫هي‬ »‫«هجينة‬ ‫بيئة‬ ‫أي‬� ‫أن‬�)4(.‫وتبنيها‬‫ؤكدها‬�‫ت‬‫أن‬�‫يجب‬‫التي‬‫هويتها‬‫وما‬،‫تريد‬‫ماذا‬»‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫الدفاع‬‫«خط‬‫أنه‬�‫على‬‫هنا‬‫الرتاث‬‫إىل‬�‫النظر‬‫ميكن‬‫أمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫�شخ�صية‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬ ‫الذي‬ ‫فهو‬ ،‫املحلية‬ ‫للثقافة‬‫ال‬ ‫التي‬ »‫الهجينة‬ ‫«الثقافة‬ ‫يف‬ ‫الذوبان‬ ‫ومن‬ »‫«الت�شوه‬ ‫من‬‫لكنه‬ .‫امل�ستقبل‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫بها‬ ‫يعتد‬ ‫وا�ضحة‬ ‫مالمح‬ ‫متلك‬‫الذات‬ ‫على‬ ‫التقوقع‬ ‫إىل‬� ‫بنا‬ ‫ؤدي‬�‫ي‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ال‬ ‫دفاع‬ ‫خط‬،‫آخرين‬‫ل‬‫ا‬‫عن‬‫حتجبنا‬‫عالية‬»‫«متاري�س‬‫وراء‬‫أنف�سنا‬�‫ودفع‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫ا‬ً‫ر‬‫دو‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫بها‬‫يعي�ش‬‫التي‬‫للبيئة‬‫أن‬�«-4‫ولذا‬ ،ً‫م�ستقبلا‬ ‫عليه‬ ‫يكون‬ ‫فيما‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كب‬،‫احل�سبان‬ ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫أخذ‬� ‫يجب‬ ‫إنه‬�‫ف‬‫أهمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫نف�سه‬ ‫القدر‬ ‫وعلى‬‫االقت�صادية‬ ‫للعوامل‬ ‫ن�ضعها‬ ‫التي‬.»‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫واحل�سابات‬ ،‫واالجتماعية‬.»‫ـ‬‫ه‬1408،‫أبها‬�«،‫العال‬‫يف‬ ‫بالنجاح‬‫االحتفال‬.‫9002م‬
  • 51. 103 102‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 103‫الرتاث‬‫مع‬‫ومبا�شر‬‫�شخ�صي‬‫تفاعل‬2001‫العال‬،‫العمراين‬‫والتحدي‬ ‫املواجهة‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫ا‬ً‫دفاع‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫بل‬‫أكد‬�‫ت‬ ‫لقد‬ .‫التاريخ‬ ‫عرب‬ ‫أمتنا‬� ‫زا‬َّ‫ي‬‫م‬ ‫اللذين‬ ،‫احل�ضاري‬،‫الرتاث‬‫عن‬‫املنافحة‬‫من‬‫ا‬ً‫ب‬‫تقري‬‫قرن‬‫ربع‬‫مرور‬‫بعد‬،‫يل‬‫احل�ضارية‬‫مكت�سباتنا‬‫على‬‫االرتكاز‬‫إىل‬�‫أحوج‬�‫اليوم‬‫أننا‬�‫التفكك‬ ‫من‬ ‫وحتمينا‬ ،‫وجودنا‬ ،‫�شك‬ ‫دون‬ ،‫�ست�صون‬ ‫التي‬‫وطم�س‬ ،»‫الثقافة‬ ‫«عوملة‬ ‫نحو‬ ‫يتجه‬ ‫عامل‬ ‫يف‬ ‫الثقايف‬‫هذا‬ ‫أن‬� ‫غري‬ .‫واملهيمن‬ ‫أقوى‬‫ل‬‫ا‬ ‫هوية‬ ‫وفر�ض‬ ،‫املحليات‬‫فبناء‬ ،‫املحلي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ »‫ثقايف‬ ‫«اخرتاق‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬‫حتقق‬ ‫مبادرات‬ ‫يتطلب‬ ،‫احليوية‬ ‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫الوعي‬.‫االخرتاق‬‫هذا‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫مدائن‬‫يف‬ ‫املباين‬‫أحد‬�..‫العال‬،‫�صالح‬
  • 52. 105 104‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 105‫يف‬ ‫قدم‬ ‫موطئ‬ ‫لنا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫على‬ ‫ن�صر‬ ‫يجعلنا‬ ‫هذا‬‫م�ستهلكني‬ ‫نكون‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫ال‬ ‫فنحن‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫احل�ضارة‬‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،‫بنائها‬ ‫يف‬ ‫م�ساهمني‬ ‫بل‬ ،‫احل�ضارة‬ ‫لهذه‬‫لدينا‬ ‫ل‬َّ‫ك‬‫ت�ش‬ ‫وما‬ ،‫منلكه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫دون‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬�‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫البحث‬ .‫والعريق‬ ‫الطويل‬ ‫تاريخنا‬ ‫خالل‬‫وهذا‬ ،‫امل�ستقبلي‬ ‫دورنا‬ ‫حتديد‬ ‫على‬ ‫ي�ساعدنا‬ ‫العمراين‬‫يعني‬ ‫ال‬ »‫«الرتاث‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫مرا‬ ‫قلت‬ ‫كما‬ ،‫أنني‬‫ل‬ ،‫ا‬ ً‫تناق�ض‬ ‫لي�س‬‫من�شي‬‫أن‬�‫يجب‬‫التي‬»‫الطريق‬‫«خارطة‬‫يحدد‬‫بل‬،‫املا�ضي‬‫فر�ض‬‫يعني‬‫ال‬‫وهذا‬،‫وامل�ستقبل‬‫احلا�ضر‬‫يف‬‫منهجها‬‫على‬»‫نحن؟‬ ‫«من‬ ‫حتديد‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫بقدر‬ ،‫امل�ستقبل‬ ‫على‬ ‫قيود‬.»‫آخرون؟‬‫ل‬‫ا‬‫إلينا‬�‫�سينظر‬‫و«كيف‬»‫أنف�سنا؟‬‫ل‬‫نريد‬‫و«ماذا‬،‫أنف�سنا‬� ‫عن‬ ‫ت�صورنا‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫ت�ساعدنا‬ ‫التي‬ ‫آلية‬‫ل‬‫ا‬ ‫إنه‬�‫أمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫وعي‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫أ�سا�سية‬� ‫حاجة‬ ‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫يف‬ ‫وهذا‬.‫احل�ضاري‬‫وبدورها‬‫مب�ستقبلها‬‫جمتمعاتنا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫أنادي‬� ‫أنني‬� ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫هذا‬،‫م�ستحيل‬ ‫فهذا‬ ،‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ »‫و«حديثة‬ »‫«تقليدية‬‫خيوط‬ ‫من‬ ‫يتخل�ص‬ ‫أن‬� ‫ملجتمع‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ،‫ذكرنا‬ ‫كما‬ ‫لكن‬‫أن‬‫ل‬ ،‫العميق‬ ‫الثقايف‬ ‫مبكونه‬ ‫تربطه‬ ‫التي‬ ‫التقاليد‬‫وهي‬ ،‫وعي‬ ‫ودون‬ ‫بوعي‬ ،‫التقاليد‬ ‫هذه‬ ‫تورث‬ ‫املجتمعات‬‫والتي‬‫أ�صلية‬‫ل‬‫ا‬»‫الثقافية‬‫«جيناتها‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫متلك‬‫بذلك‬.‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫الثقافات‬ ‫عن‬ ‫وا�ضح‬ ‫ب�شكل‬ ‫زها‬ِّ‫ي‬‫مت‬ ‫ما‬ ‫عادة‬‫�شخ�صية‬،‫الع�سرية‬‫العمارة‬‫0102م‬،‫منفردة‬‫ب�صرية‬‫ت�شرف‬‫حديثة‬‫عمرانية‬‫تكوينات‬‫حنيفة‬‫وادي‬‫على‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬
  • 53. 107 106‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 107،‫الفتحات‬‫بع�ض‬‫من‬‫إال‬�‫م�صمتة‬‫واجهة‬‫الريا�ض‬،‫الفوطة‬‫ق�صور‬‫أحد‬�،‫اجلينات‬‫تلك‬‫على‬‫املحافظة‬‫يف‬‫ي�سهم‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫التي‬ ‫املهمة‬ ‫الثقافية‬ ‫القاعدة‬ ‫هذه‬ ‫ت�شكيل‬ ‫على‬ ‫وي�ساعد‬‫أحد‬�‫يرى‬.‫جديد‬‫م�ستقبل‬‫إىل‬�‫أمة‬‫ل‬‫ا‬‫منها‬‫تنطلق‬‫أن‬�‫ميكن‬»‫«غمو�ضها‬ ‫هو‬ »‫«التقاليد‬ ‫ز‬ِّ‫ي‬‫مي‬ ‫ما‬ ‫أن‬� ‫بالتقاليد‬ ‫املهتمني‬‫هو‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫ح�سبنا‬ ‫ما‬ ‫إذا‬�‫و‬ ،»‫و«مرونتها‬‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫ا‬ًّ‫ي‬‫أ‬� ،‫املحلية‬ ‫املعمارية‬ »‫للتقاليد‬ ‫«حامل‬‫ي�ساعدان‬ ‫ومرونته‬ ‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫غمو�ض‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫املحليات‬‫يربك‬ ‫أن‬� ‫دون‬ ‫إبداع‬‫ل‬‫ا‬ ‫إتاحة‬�« ‫على‬ ‫أحيان‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬‫أو‬� »‫للتحديث‬ ً‫ال‬‫«متقب‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫إما‬� ‫أنه‬‫ل‬ »‫ال�سائد‬ ‫الو�ضع‬‫عن‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫يبحث‬ ‫تراث‬ ‫هو‬ ‫لذلك‬ ،»‫إبداع‬‫ل‬‫ل‬ ‫«مقاومة‬ ‫أقل‬�‫ل�صنع‬‫معها‬‫ويندمج‬،‫ويتقبلها‬،‫معها‬‫ويتفاعل‬،»‫«البدائل‬)5(.‫اجلديد‬‫على‬‫تنامت‬‫عمرانية‬‫تكوينات‬‫حنيفة‬‫وادي‬‫جانبي‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬5- Shils, E.« 1 9 6 6 »P o l i t i c a lDevelopmentin the NewStates, Paris,Mouton & Co.
  • 54. 109 108‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 109‫«احلاجة‬ ‫مو�ضوع‬ »‫بوبر‬ ‫«كارل‬ ‫الفيل�سوف‬ ‫يثري‬‫مهمة‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ »‫«التقاليد‬ ‫من‬ ‫يجعل‬ ‫كمجال‬ »‫ؤ‬�‫التنب‬ ‫إىل‬�‫«التقاليد‬ ‫أن‬� ‫ؤكد‬�‫ي‬ ‫لذلك‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫للمجتمعات‬ ‫بالن�سبة‬،»‫االجتماعية‬ ‫حياتنا‬ ‫يف‬ ‫واالنتظام‬ ‫النظام‬ ‫لنا‬ ‫تقدم‬‫والتي‬ ،‫التقنية‬ ‫حتى‬ ،‫واالقت�صادية‬ ‫املهنية‬ ‫أكيد‬�‫وبالت‬»‫«بوبر‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ .»‫العمارة‬ ‫«ف�ضاء‬ ‫جمموعها‬ ‫يف‬ ‫ل‬ِّ‫ك‬‫ت�ش‬‫نعتمد‬‫أن‬�‫ميكن‬‫ال‬‫دونها‬‫أنه‬�‫و‬‫لالت�صال‬‫«و�سيلة‬‫أنها‬�‫يرى‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫أن‬� ‫جند‬ ‫لذلك‬ )6(.‫حياتنا‬ ‫يف‬ »‫معايري‬ ‫وجود‬ ‫على‬‫حياتنا‬ ‫«مو�ضوع‬ ‫هي‬ ‫التقاليد‬ ‫أن‬� ‫يرون‬ ‫املتخ�ص�صني‬ ‫من‬‫الرئي�سية‬‫ا-الواجهة‬ً‫مي‬‫قد‬‫الريا�ض‬‫امل�صمك‬‫لقلعة‬‫الغربية‬‫العذيبات‬‫يف‬ ‫املوقد‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬6-Popper, K. «1968»‘Towards aRational Theoryof Tradition’, inhis The Growthof ScientificKnowledge, NewYork, Harper andRow, pp. 120-35.
  • 55. 111 110‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 111‫الذي‬‫هو‬‫هذا‬‫ولعل‬.‫املا�ضي‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫ولي�ست‬»‫املعا�صرة‬‫العمارة‬ ‫«هوية‬ ‫مو�ضوع‬ ‫هو‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫ؤم‬�‫م‬ ‫يجعلني‬‫مع‬ ‫يتعار�ض‬ ‫ال‬ ‫فالرتاث‬ .‫أكيدها‬�‫ت‬ ‫وجمال‬ »‫املعا�صرة‬‫التقنيات‬ ‫مع‬ ‫يندمج‬ ‫بل‬ ،‫إبداع‬‫ل‬‫ا‬ ‫يقاوم‬ ‫وال‬ ،‫التحديث‬‫بالذات‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ .‫بو�ضوح‬ ‫عنها‬ ِّ‫بر‬‫ويع‬ ،‫اجلديدة‬‫ملجتمعاتنا‬ ‫مهم‬ ‫مدخل‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫عليها‬ ‫نعمل‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫يف‬ »‫«الرتاث‬ ‫وجود‬ ‫أفرادها‬� ‫بع�ض‬ ‫يعار�ض‬ ‫التي‬ ‫العربية‬‫ومع‬ ‫التقنية‬ ‫مع‬ ‫يتعار�ض‬ ‫أنه‬� ‫بدعوى‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫حياتنا‬.‫والتطور‬‫التحديث‬،‫الوطني‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫أرى‬� ،‫زلت‬ ‫وما‬ ،‫كنت‬ ‫لقد‬‫ت�شكيل‬ ‫يف‬ ‫ي�سهم‬ ‫أنه‬� ،‫التحديد‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫منه‬ ‫والعمراين‬‫الهدف‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫االختيار‬ ‫على‬ ‫قادرة‬ »‫«منفتحة‬ ‫حملية‬ ‫بيئة‬،‫اجلديد‬‫مع‬‫التفاعل‬‫وعدم‬‫الذات‬‫على‬‫االنغالق‬‫لي�س‬‫هنا‬‫هذا‬‫يف‬‫فنذوب‬‫هويتنا‬‫على‬‫يهيمن‬‫اجلديد‬‫ترك‬‫عدم‬‫بل‬،‫اخلارج‬‫من‬‫ًا‬‫د‬‫م�ستور‬،‫الغالب‬‫يف‬،‫�سيكون‬‫الذي‬‫اجلديد‬‫إن‬�‫ف‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫التاريخية‬ ‫ومكت�سباتنا‬ ‫متيزنا‬ ‫ونخ�سر‬،»‫الداخلي‬ ‫«اجلديد‬ ‫�صنع‬ ‫على‬ ‫حتث‬ ‫الرتاث‬ ‫درو�س‬‫االبتكار‬ ‫من‬ ‫مكنهم‬ ‫الذي‬ ‫جديدهم‬ ‫ؤنا‬�‫آبا‬� ‫�صنع‬ ‫فكما‬‫وطبيعتهم‬ ‫حياتهم‬ ‫تنا�سب‬ ‫عمرانية‬ ‫تقنيات‬ ‫تطوير‬ ‫ومن‬‫من‬ ‫ونتعلم‬ ،‫حذوهم‬ ‫نحذو‬ ‫أن‬� ‫بنا‬ ‫يفرت�ض‬ ،‫املكانية‬‫وطبيعة‬‫حياتنا‬ ‫ينا�سب‬‫الذي‬‫جديدنا‬ ‫ون�صنع‬،‫مثابرتهم‬‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫العمراين‬ ‫للحراك‬ ‫إ�ضافة‬� ‫م‬ِّ‫ويقد‬ ،‫ع�صرنا‬.‫العامل‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫بني‬‫يجمع‬‫ت�شكيل‬،‫الطائف‬‫يف‬ ‫الق�صور‬‫أحد‬�‫عفوية‬‫ب�صورة‬‫واجلديد‬‫القدمي‬
  • 56. 113 112‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 113‫ولي�س‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫هو‬ »‫«الرتاث‬ ‫إن‬� ‫أقوله‬� ‫أن‬� ‫أود‬� ‫ما‬‫من‬ ‫على‬ ‫غريبة‬ ‫ؤية‬�‫الر‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫رمبا‬ .‫فقط‬ ‫املا�ضي‬‫أنه‬‫ل‬ ،‫فقط‬ ‫املا�ضي‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫ينظر‬ ‫أن‬� ‫د‬َّ‫و‬‫تع‬‫بينما‬ ،‫أجداد‬‫ل‬‫وا‬ ‫آباء‬‫ل‬‫ا‬ ‫عن‬ ‫ورثناه‬ ‫ما‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫يرى‬‫أن‬‫ل‬‫أ�سعى‬�‫و‬،‫أحفادي‬�‫و‬‫أبنائي‬‫ل‬‫أورثه‬�‫�س‬‫ما‬‫الرتاث‬‫يف‬‫أرى‬�‫ما‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫أحفادي‬�‫و‬ ‫أبنائي‬� ‫فيها‬ ‫يرى‬ ‫ثقافة‬ ‫نحدث‬‫جزء‬‫هو‬‫الرتاث‬.‫بعدهم‬‫أتي‬�‫�ست‬‫التي‬‫أجيال‬‫ل‬‫ل‬‫�سيورثونه‬)7(.‫اليوم‬‫لها‬‫ؤ�س�س‬�‫ن‬‫أن‬�‫يجب‬‫التي‬‫امل�ستقبل‬‫ثقافة‬‫من‬‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫أ�سا�سي‬‫ل‬‫ا‬ ‫موقفي‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫رمبا‬‫كنت‬ ‫إن‬�‫و‬ ،‫والعملي‬ ‫الفكري‬ ‫امل�ستويني‬ ‫على‬ ،‫العمراين‬‫أطول‬� ‫وقت‬ ‫إىل‬� ‫نحتاج‬ ‫التطبيق‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫أنه‬� ‫أعتقد‬�‫ؤمن‬�‫أ‬�‫كنت‬‫ما‬‫إذا‬�‫ف‬،‫واملتناثر‬‫املوجود‬‫تراثنا‬‫فهم‬‫أجل‬�‫من‬‫هذه‬‫أدوات‬�‫فهم‬‫إن‬�‫ف‬،‫معا�صرة‬‫توا�صل‬‫و�سيلة‬‫الرتاث‬‫أن‬�‫ب‬‫بقدرتنا‬ ‫ومرتبطة‬ ‫أ�سا�سية‬� ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫وعنا�صرها‬ ‫الو�سيلة‬‫مع‬ ‫تعاملنا‬ ‫يف‬ »‫«التطبيقي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫النجاح‬ ‫على‬‫الرتاث‬ ‫عزل‬ ‫من‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫هنا‬ ‫الكربى‬ ‫إ�شكالية‬‫ل‬‫ا‬ .‫الرتاث‬‫وادي‬‫على‬‫تطل‬‫جديدة‬‫مبان‬‫الريا�ض‬‫مدينة‬‫يف‬‫حنيفة‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫اجلنوبية‬‫الدروازة‬‫دخنة‬‫بوابة‬‫ـ‬‫ه‬1356‫عام‬‫وهي‬ ،‫الوراثة‬ Heredity ‫«تعني‬ -7‫البيولوجية‬ ‫اخل�صائ�ص‬ ‫انتقال‬‫تتوارث‬ ‫حيث‬ ،‫آخر‬� ‫إىل‬� ‫جيل‬ ‫من‬‫خ�صائ�ص‬ ‫أو‬� ‫�سمات‬ ‫أجيال‬‫ل‬‫ا‬‫من‬ ‫�ساللة‬ ‫متيز‬ ‫معينة‬ ‫ج�سمية‬،‫أجنا�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫جن�س‬ ‫أو‬� ،‫ال�سالالت‬‫وتعني‬ .‫البيولوجية‬ ‫الوراثة‬ ‫وت�سمى‬‫انتقال‬ ‫وهو‬ ،‫ا‬ً‫ث‬‫ترا‬ Heritage‫الثقافية‬ ‫أو‬� ‫احل�ضارية‬ ‫ال�سمات‬‫جيل‬ ‫إىل‬� ‫جيل‬ ‫من‬ ‫معني‬ ‫ملجتمع‬‫وت�سمى‬ ،‫والتعليم‬ ‫التعلم‬ ‫طريق‬ ‫عن‬‫أو‬� ،‫الثقايف‬ ‫أو‬� ،‫احل�ضاري‬ ‫بالرتاث‬Heritage ‫تعني‬ ‫كما‬ .‫االجتماعي‬،‫املادي‬ ‫إرث‬‫ل‬‫ا‬ ‫انتقال‬ ‫وهو‬ ،‫املرياث‬‫نظم‬‫ح�سب‬‫للفروع‬‫أ�صول‬‫ل‬‫ا‬‫تركة‬‫أي‬�،‫زيادة‬ .»‫جمتمع‬ ‫بكل‬ ‫خا�صة‬ ‫معينة‬‫الفل�سفية‬ ‫املو�سوعة‬ »1986« ‫معن‬.‫العربي‬‫إمناء‬‫ل‬‫ا‬‫معهد‬،‫العربية‬
  • 57. 115 114‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 115‫مع‬‫عميق‬‫تفاعل‬،‫عني‬‫ذي‬‫قرية‬‫1002م‬،‫اجلبلية‬‫الت�ضاري�س‬‫املنعزل‬‫املنف�صل‬‫ب�شكله‬‫نوظفه‬‫أن‬�‫نريد‬‫منف�صل‬‫كمكون‬‫أغلب‬� ‫عند‬ ‫الغالبة‬ ‫املمار�سة‬ ‫وهي‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫حياتنا‬ ‫يف‬‫«نقل‬ ‫�شكل‬ ‫على‬ ‫املحاولة‬ ‫هذه‬ ‫أتي‬�‫فت‬ ،‫اليوم‬ ‫املعماريني‬‫الرتاث‬ ‫فهم‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫كمحاولة‬ ‫ال‬ »‫مطور‬ ‫«نقل‬ ‫أو‬� »‫بحت‬‫الرتاث‬ ‫عزل‬ .‫وتفا�صيله‬ ‫أجزائه‬� ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫حلقات‬ ‫�ضمن‬ ‫كحلقة‬ ‫ال‬ »‫بذاته‬ ‫ا‬ً‫م‬‫قائ‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫«كيا‬ ‫وجعله‬،‫ا‬ً‫ع‬‫نف‬ ‫يجدي‬ ‫لن‬ ،‫املحلي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫تطورنا‬‫إننا‬� ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫أقول‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫�شيء‬ ‫إىل‬� ‫يو�صلنا‬ ‫ولن‬‫بحياتنا‬‫ربطه‬‫إعادة‬�‫ب‬‫أ‬�‫نبد‬‫ثم‬ً‫ال‬‫أو‬�‫الرتاث‬‫فهم‬‫إىل‬�‫نحتاج‬‫ألة‬�‫م�س‬ ‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬ ‫وفهم‬ ،‫وامل�ستقبلية‬ ‫املعا�صرة‬.‫أفكار‬�‫و‬‫قراءات‬‫جمرد‬‫ال‬ ‫تطبيقية‬‫عملية‬‫مع‬ ‫يتوافق‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫نرى‬ ‫نحن‬ ‫املنظور‬ ‫هذا‬ ‫من‬‫إن�سان‬‫ل‬‫وا‬،‫أخالقي‬‫ل‬‫وا‬‫والبيئي‬‫االجتماعي‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫تكوين‬‫يتجاوب‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫إىل‬� ‫يحن‬ ‫وبفطرته‬ ‫بطبيعته‬‫جتاوب‬‫بل‬،ً‫ال‬‫مفتع‬‫ا‬ً‫ب‬‫جتاو‬‫لي�س‬‫احلقيقية‬‫احتياجاته‬‫مع‬‫يف‬ ‫تع�ش‬ ‫مل‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ‫أجيال‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫حقيقي‬‫من‬ ‫يوم‬ ‫يف‬ ‫البيوت‬ ‫هذه‬ ‫إىل‬� ‫تنظر‬ ‫ومل‬ ،‫القدمية‬ ‫البيوت‬‫ينظر‬‫كان‬‫كما‬،‫وجهل‬‫وفقر‬‫تخلف‬‫م�صدر‬‫أنها‬�‫على‬‫أيام‬‫ل‬‫ا‬‫أنني‬� ‫غري‬ .)8(‫ال�سابق‬ ‫يف‬ ‫القدمية‬ ‫والبيوت‬ ‫املدن‬ ‫إىل‬�‫جمرد‬ ،‫فقط‬ ‫النا�س‬ ‫موقف‬ ‫يف‬ ‫التحول‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫ال‬‫حتول‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫نحن‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬ ‫ذكرت‬ ‫فكما‬ ،»‫«عاطفة‬‫بربط‬ ‫ي�سمح‬ ‫الذي‬ ‫التحول‬ ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫أق�صده‬� ‫وما‬ ،»‫«رابط‬.‫إبداع‬‫ل‬‫ل‬‫ا‬ً‫ر‬‫م�صد‬‫ويكون‬،‫املعا�صرة‬‫باحلياة‬‫الرتاث‬‫املدينة‬ ‫بها‬ ‫ت‬َّ‫ر‬‫م‬ ‫التي‬ ‫التحوالت‬ ‫أن‬� ‫نعرف‬ ‫كلنا‬‫ا‬ً‫ي‬‫�سلب‬‫ا‬ً‫ف‬‫موق‬‫لت‬َّ‫ك‬‫�ش‬،‫ال�سعودي‬‫املجتمع‬‫بها‬ َّ‫ر‬‫وم‬،‫ال�سعودية‬‫ما‬ .‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫إهمال‬� ‫إىل‬� ‫الوقت‬ ‫مع‬ ‫أدى‬� ،‫الرتاث‬ ‫من‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫باخلرج‬‫عبدالعزيز‬‫امللك‬‫ق�صر‬‫العدد‬ ،‫عكاظ‬ ‫جريدة‬ ‫مع‬ ‫مقابلة‬ -8.‫ـ‬‫ه‬1418/12/3 ‫الثالثاء‬ ،11544‫حفل‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ؤخ‬�‫م‬ ‫هذا‬ ‫أكدت‬� ‫وقد‬‫منطقة‬ ‫يف‬ ‫أملع‬� ‫رجال‬ ‫قرية‬ ‫تد�شني‬‫كان‬ ‫«قد‬ ‫أنه‬� ‫إىل‬� ‫أ�شرت‬� ‫حيث‬ ،‫ع�سري‬‫من‬ ‫نوع‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫ينظر‬‫أوقات‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫إنه‬� ‫بل‬ ،‫التقوقع‬‫أنتم‬�‫و‬ .‫الرجعية‬ ‫با�سم‬ ‫الرتاث‬ ‫�سمي‬‫كان‬ ‫عندما‬ ‫الكرماء‬ ‫البلدة‬ ‫هذه‬ ‫أهل‬�،‫أ�سماء‬‫ل‬‫ا‬ ‫بهذه‬ ‫ويندب‬ ‫الرتاث‬ ‫ي�سمى‬‫إىل‬� ‫نظر‬ ‫من‬ ‫�ضد‬ ‫تتحدون‬ ‫كنتم‬‫هدم‬ ‫ومن‬ ‫الدونية‬ ‫النظرة‬ ‫الرتاث‬‫قريته‬ ‫ترك‬ ‫ومن‬ ‫بيته‬ ‫وهدم‬ ‫بلده‬.»‫عينيه‬ ‫أمام‬� ‫يندثر‬ ‫وتراثه‬ ‫أ�صله‬�‫و‬،4908 ‫العدد‬ ،‫االقت�صادية‬ ‫جريدة‬‫ـ‬‫ه‬1428 ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫ربيع‬ ‫غرة‬ ،‫الثالثاء‬.‫02/3/7002م‬‫املوافق‬
  • 58. 117 116‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 117‫تتال�شى‬ ‫أت‬�‫بد‬ ‫ال�سلبية‬ ‫النظرة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫ي�سعدين‬‫م�صدر‬ ‫أ�صبح‬� ‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫مت�سارع‬ ‫ب�شكل‬‫الرتاث‬ ‫تكري�س‬ ‫ب�صدد‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫ونحن‬ .‫النا�س‬ ‫أغلب‬‫ل‬ ‫فخر‬‫بحيث‬ ،‫جمتمعنا‬ ‫أفراد‬� ‫لدى‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫معرف‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫م�صد‬ ‫يكون‬ ‫كي‬‫تعزل‬‫ال‬‫�صورة‬،‫الرتاث‬‫لهذا‬‫ينتمون‬‫أنهم‬�‫ب‬‫اجلميع‬‫ي�شعر‬،‫ذلك‬ ‫إىل‬� ‫ت�شري‬ ‫كما‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫احلياة‬ ‫عن‬ ‫الرتاث‬ ‫هذا‬‫أنه‬� ‫على‬ ‫الرتاث‬ ‫ترى‬ ‫التي‬ ‫العربية‬ ‫الفل�سفية‬ ‫املو�سوعة‬‫التي‬‫ومعنوية‬‫مادية‬‫ح�ضارة‬‫من‬‫املا�ضية‬‫أجيال‬‫ل‬‫ا‬»‫«تركة‬‫وهذه‬.‫فيه‬‫أع�ضاء‬�‫هم‬‫الذي‬،‫املجتمع‬‫من‬‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬‫يتلقاها‬،‫أ�شخا�ص‬‫ل‬‫ل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫�شيء‬ ‫كل‬ ‫هي‬ ‫احل�ضارية‬ ‫ال�سمات‬‫فالرتاث‬ .‫ويتقدم‬ ‫يتطور‬ ‫أن‬� ‫املجتمع‬ ‫ا�ستطاع‬ ‫ملا‬ ‫ولوالها‬‫أجياله‬‫ل‬‫مدين‬‫إن�سان‬‫ل‬‫وا‬،‫التطور‬‫عنا�صر‬‫من‬‫مهم‬‫عن�صر‬‫ولها‬ ‫احل�ضارية‬ ‫النماذج‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫أورثته‬� ‫التي‬ ‫ال�سابقة‬.)9(»‫وتكاملها‬ ‫احل�ضارية‬ ‫�شخ�صيته‬ ‫بلورة‬ ‫يف‬ ‫الف�ضل‬‫تطور‬‫يف‬ ‫أ�سا�سي‬�‫مكون‬‫الرتاث‬‫أن‬�‫ب‬ ‫الوا�ضح‬‫إقرار‬‫ل‬‫ا‬‫هذا‬‫هذه‬ ‫إي�صال‬� ‫جتاه‬ ‫كبرية‬ ‫ؤولية‬�‫م�س‬ ‫علينا‬ ‫يفر�ض‬ ‫أمة‬� ‫أي‬�‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫يرى‬ ‫ثقايف‬ ‫وعي‬ ‫ت�شكل‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫للمجتمع‬ ‫الر�سالة‬‫الذي‬ ‫إيجابي‬‫ل‬‫ا‬ ‫التغيري‬ ‫بداية‬ ‫هو‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫مكونات‬ ‫أحد‬�.‫إليه‬�‫ن�سعى‬‫أ�سئلة‬� ‫من‬ ‫نبع‬ ‫لدي‬ ‫ل‬َّ‫ك‬‫ت�ش‬ ‫الذي‬ ‫الرتاث‬ ‫ؤال‬�‫�س‬،‫عتيقة‬ ‫مدينة‬ ‫زرت‬ ‫كلما‬ ‫تراودين‬ ‫كانت‬ ‫ومالحظات‬‫وتلك‬ ‫املدن‬ ‫تلك‬ ‫مالءمة‬ ‫حول‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫حدي‬ ‫�سمعت‬ ‫وكلما‬‫وت�ضاري�سه‬ ،‫وبيئته‬ ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫حلاجة‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئات‬‫هاج�س‬ ‫أ�سئلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫عندي‬ ‫�صنعت‬ ‫لقد‬ .)10(‫الطبيعية‬‫فالعاطفة‬ ،‫وامل�ستقبل‬ ‫احلا�ضر‬ ‫يالئم‬ ‫الذي‬ »‫«الرتاث‬‫لنتعلم‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫نحتاج‬ ‫نحن‬ ‫بل‬ ،‫حمل‬ ‫لها‬ ‫لي�س‬ ‫هنا‬‫ي�شكل‬ ‫هنا‬ ‫الرتاث‬ .‫وامل�ستقبل‬ ‫احلا�ضر‬ ‫درو�س‬ ‫منه‬‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫�سبق‬ ‫مرجع‬ ،»1986« ‫معن‬ ،‫زيادة‬ -9‫من‬ ‫أمة‬� ‫أي‬� ‫«تراث‬ ‫أن‬� ‫ؤكد‬�‫وي‬ ،‫ذكره‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ً‫عاملا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫أمم‬‫ل‬‫ا‬،‫وتقدمها‬‫أمة‬‫ل‬‫ا‬‫تلك‬‫تطور‬‫يف‬‫ا‬ً‫ي‬‫أ�سا�س‬�‫و‬‫وارث‬ ‫ومكان‬ ‫زمان‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬‫ل‬،‫وخرب‬ ‫معارف‬ ‫من‬ ‫أ�سالفه‬� ‫قدمه‬ ‫ملا‬‫وي�ضيف‬ ‫حا�ضره‬ ‫يف‬ ‫منها‬ ‫ي�ستفيد‬‫ويطورها‬ ‫وجتاربه‬ ‫خربته‬ ‫من‬ ‫إليها‬�‫حا�ضره‬‫بناء‬‫أجل‬�‫من‬،‫ومعرفته‬‫بعلمه‬.‫م�ستقبله‬ ‫بناء‬ ‫أجل‬� ‫ومن‬ ،‫وتقدمه‬‫ح�ضارية‬ ‫تراكم‬ ‫عملية‬ ‫فالرتاث‬ ‫ولهذا‬،‫املا�ضي‬ ‫عرب‬ ،‫وم�ستمرة‬ ‫دائمة‬.‫للم�ستقبل‬ ‫ا‬ً‫ز‬‫وجتاو‬ ‫باحلا�ضر‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫مرو‬‫قطع‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫وال‬،‫احل�ضارية‬ ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫زمني‬‫ت�صبح‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫فتجربة‬‫وت�ستمر‬ ‫احلا�ضر‬ ‫يف‬ ‫جديدة‬ ‫جتربة‬‫أن‬� ‫علينا‬ ‫يكون‬ ‫ولهذا‬ .‫للم�ستقبل‬‫القدمي‬ ‫احل�ضاري‬ ‫إرث‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫ن�ستفيد‬‫والعمل‬ ‫وجتديده‬ ‫احلا�ضر‬ ‫لتطوير‬‫نطغي‬ ‫أن‬� ‫دون‬ ،‫امل�ستقبل‬ ‫أجل‬� ‫من‬‫يلغي‬ ‫وال‬ ،‫احلا�ضر‬ ‫على‬ ‫املا�ضي‬ ‫إرث‬�‫يف‬ ‫املا�ضي‬ ‫يقف‬ ‫وال‬ ،‫املا�ضي‬ ‫احلا�ضر‬.245،»‫امل�ستقبل‬‫�سبيل‬‫بالد‬ ‫ال�سعودية‬ ‫العربية‬ ‫«اململكة‬ -10‫جزء‬ ‫لكل‬ ،‫أطراف‬‫ل‬‫ا‬ ‫مرتامية‬‫يتالءم‬ ‫مميز‬ ‫معماري‬ ‫طابع‬ ‫منها‬‫ومواردها‬ ‫ومناخها‬ ‫بيئتها‬ ‫مع‬‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫أهلها‬� ‫ومتطلبات‬ ،‫الطبيعية‬‫أجدادنا‬� ‫وعى‬ ‫ولقد‬ .‫واالجتماعية‬‫وقاموا‬،‫الوقت‬‫قدمي‬‫منذ‬‫الواقع‬‫لذلك‬‫مع‬ ‫لتتالءم‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫هند�س‬ ‫مدنهم‬ ‫بتكييف‬،‫واالقت�صادية‬ ‫االجتماعية‬ ‫بيئتهم‬،‫أبها‬�« .»‫الوعي؟‬ ‫ذلك‬ ‫ذهب‬ ‫أين‬�‫ف‬.»‫ـ‬‫ه‬1408.»‫ـ‬‫ه‬1408«‫أبها‬�-11‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،»‫«اال�ستدامة‬ ‫مفهوم‬‫اال�ستدامة‬ ‫درو�س‬ ‫من‬ ‫ين�ضب‬ ‫ال‬ ‫معني‬ ‫وهو‬ »‫ا‬ً‫«م�ستدام‬‫لي�س‬ ‫أكيد‬�‫بالت‬ .‫مدننا‬ ‫لبناء‬ ‫اليوم‬ ‫نتعلمها‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬‫ابن‬‫إن�سان‬‫ل‬‫فا‬،‫ؤنا‬�‫آبا‬�‫يعي�ش‬‫كان‬‫كما‬‫العي�ش‬‫هنا‬‫املق�صود‬‫ما‬ ‫لكن‬ ،‫آبائهم‬‫ل‬ ‫منهم‬ ‫بع�صرهم‬ ‫أ�شبه‬� ‫أبناء‬‫ل‬‫وا‬ ،‫ع�صره‬‫آباء‬‫ل‬‫ا‬ ‫عمارة‬ ‫ح�سا�سية‬ ‫ومن‬ ‫تراثنا‬ ‫من‬ ‫نتعلمه‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬‫جدوى‬ ‫يف‬ ‫مرة‬ ‫ألف‬� ‫نفكر‬ ‫يجعلنا‬ ‫واالجتماعية‬ ‫البيئية‬‫لي�س‬ ‫إنه‬�‫ف‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫ذكرت‬ ‫وكما‬ .‫امل�ستقبل‬ ‫�صنع‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬‫أو‬� ‫إحيائه‬� ‫وحماولة‬ ‫املا�ضي‬ ‫إىل‬� »‫«العودة‬ ‫اليوم‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫مطلو‬‫البناء‬ ‫يف‬ ‫احلديثة‬ ‫واملواد‬ ‫التقنية‬ ‫فر�ض‬ ‫كيفية‬ ‫تدار�س‬‫هو‬ ‫مطلوب‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫إمنا‬� ،‫تاريخي‬ ‫معماري‬ ‫أ�سلوب‬� ‫على‬‫أعمق‬�‫فهم‬‫نحو‬‫منها‬‫الب�شرية‬‫ا‬ ً‫وخ�صو�ص‬،‫مواردنا‬‫توجيه‬‫معماريينا‬ ‫بني‬ ‫فيما‬ ‫أكرث‬� ‫وتقارب‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫جلغرافيتنا‬‫ذلك‬ ‫ومن‬ .‫والوطنية‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫وثقافتهم‬ ‫تراثهم‬ ‫وبني‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫نحو‬ ‫�سليم‬ ‫وتوجيه‬ ‫وا�ضحة‬ ‫بفل�سفة‬ ‫نخرج‬‫كل‬‫احل�سبان‬‫يف‬‫آخذين‬�،‫ومدننا‬‫وقرانا‬‫بيوتنا‬‫عليه‬‫تكون‬‫ؤثر‬�‫ت‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫والعوامل‬ ‫واالحتماالت‬ ‫االقرتاحات‬.)11(»‫والتوجه‬‫املفهوم‬‫ذلك‬‫يف‬،‫وتفكيكه‬ ‫الرتاث‬ ‫فهم‬ ‫نحو‬ ‫يتجه‬ ‫هنا‬ ‫طموحي‬‫حتث‬ ‫التي‬ »‫و«الغمو�ض‬ »‫«املرونة‬ ‫فكرة‬ ‫أن‬� ‫من‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫انطال‬‫من‬ ‫نابع‬ ً‫ال‬‫أ�ص‬� ‫وهذا‬ ،»‫و«التجربة‬ »‫«االكت�شاف‬ ‫على‬‫فلماذا‬ ،‫اجلديد‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬ ‫تبحث‬ ‫التي‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫طبيعة‬‫ذلك‬ ‫ويكون‬ ،‫الرتاث‬ ‫داخل‬ ‫اجلديد‬ ‫عن‬ ‫بحثنا‬ ‫يكون‬‫ؤل‬�‫الت�سا‬ ‫هذا‬ ‫والتجربة؟‬ ‫االكت�شاف‬ ‫متعة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬‫إىل‬� ‫أنظر‬� ‫ال‬ ،‫ذكرت‬ ‫كما‬ ،‫أنني‬‫ل‬ ،ً‫ال‬‫أو‬� ‫نف�سي‬ ‫على‬ ‫أطرحه‬�‫هذا‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫نهائ‬ ‫ت�شكل‬ »‫«ما�ضوي‬ ‫مكون‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫الرتاث‬‫قد‬ ‫الذي‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ،»‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫«االغرتاب‬ ‫إىل‬� ‫يقودنا‬ ‫قد‬ ‫جالجل‬‫يف‬‫ممر‬
  • 59. 119 118‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 119‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫ن�شاهده‬ ‫كما‬ ،‫والل�صق‬ ‫والق�ص‬ ‫النقل‬ ‫إىل‬� ‫بنا‬ ‫يف�ضي‬‫تنبع‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫نظرتي‬ .‫وا�سع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬‫يف‬ ‫«امتداد‬ ‫له‬ »‫«معا�صر‬ ‫مكون‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫أ�سا�سي‬� ‫ب�شكل‬‫أن‬�‫ميكن‬‫كما‬،‫املا�ضي‬‫يف‬‫الت�شكل‬‫يف‬‫أ‬�‫بد‬‫أنه‬�‫أي‬�،»‫املا�ضي‬‫مكون‬ ‫إنه‬� .‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫ومتتد‬ ‫اليوم‬ ‫جديدة‬ ‫أ�شياء‬� ‫أ‬�‫تبد‬‫ويتفاعل‬ ‫والتطوير‬ ‫النقد‬ ‫ويتقبل‬ ‫اجلديد‬ ‫يكت�سب‬ »‫«حي‬.‫احلياة‬‫مع‬‫على‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫فر�ض‬ ‫يوم‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫مل‬ ‫لذلك‬‫تكون‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫ي‬‫وفكر‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ذوق‬ ‫أتقبل‬� ‫ومل‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫املدينة‬‫هناك‬ ‫لكن‬ ،‫املا�ضي‬ ‫عن‬ ‫من�سوخة‬ ‫املعا�صرة‬ ‫عمارتنا‬‫م�سار‬ ‫إىل‬� ‫فتحولت‬ ،‫عمارتنا‬ ‫يف‬ ‫انقطع‬ ،‫للتطور‬ ً‫ء‬‫ف�ضا‬‫وعميقة‬ ‫أ�صيلة‬� ‫عمارة‬ ‫عنه‬ ‫تنتج‬ ‫مل‬ ‫�ضعيف‬ »‫«هجني‬‫الطينية‬ ‫العمارة‬ ‫أمام‬� ‫ا‬ ً‫منده�ش‬ ‫أقف‬� ‫إنني‬� .‫اليوم‬ ‫حتى‬»‫ثراه‬ ‫اهلل‬ ‫«طيب‬ ‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫عهد‬ ‫يف‬ ‫أنتجت‬� ‫التي‬‫يف‬ ‫اندها�شي‬ ‫ويكمن‬ ،1953-1902 ‫بني‬ ‫ما‬ ‫الفرتة‬ ‫يف‬‫�سكان‬ ‫بها‬ ‫وقام‬ ،‫امللك‬ ‫بها‬ ‫قام‬ ‫التي‬ ‫الرائدة‬ ‫التجارب‬‫يقف‬ ‫من‬ .‫التقليدية‬ ‫الريا�ض‬ ‫عمارة‬ ‫لتطوير‬ ‫الريا�ض‬،»‫القدمية‬ ‫املدينة‬ ‫«�شمال‬ ‫الفوطة‬ ‫يف‬ ‫الق�صور‬ ‫أمام‬�‫يكت�شف‬ ‫أن‬� ‫بد‬ ‫ال‬ ،‫اليوم‬ ‫حتى‬ ‫ا‬ً‫م‬‫قائ‬ ‫بع�ضها‬ ‫زال‬ ‫ما‬ ‫والتي‬‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫للتطور‬ ‫قابلة‬ ‫العمارة‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫مدى‬ ‫أي‬� ‫إىل‬�‫املربع‬ ‫ق�صر‬ .‫اليوم‬ ‫رغباتنا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫تلبي‬ ‫أن‬� ‫إمكانها‬�‫ب‬‫ت�ستطيع‬‫كانت‬‫الطني‬‫عمارة‬‫أن‬�‫على‬‫ا‬ً‫�شاهد‬‫يقف‬‫زال‬‫ما‬‫ل‬َّ‫و‬‫حت‬ ‫الق�صر‬ ‫فهذا‬ ،‫اجلديدة‬ ‫الوظائف‬ ‫مع‬ ‫تتفاعل‬ ‫أن‬�‫والوظيفة‬ ‫احلجم‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫أ�صبح‬�‫و‬ ‫للحكم‬ ‫قاعدة‬ ‫إىل‬�‫ا‬ً‫ي‬‫مبن‬ ‫كان‬ ‫لكنه‬ ،‫القدمية‬ ‫الريا�ض‬ ‫عمارة‬ ‫على‬ ‫جديدًا‬‫يف‬ ‫القدمية‬ ‫العمارة‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫ؤكده‬�‫أ‬� ‫أن‬� ‫أود‬� ‫ما‬ .‫بالطني‬‫تنمو‬ ‫تركناها‬ ‫لو‬ ‫أ�صيلة‬� ‫عمارة‬ ‫تنتج‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫كان‬ ‫مدننا‬‫فعندما‬ ،‫بالتجربة‬ ‫العمارة‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫معروف‬ ‫هو‬ ‫فكما‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫طبيع‬‫من‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫الن�صف‬ ‫يف‬ ‫رائدة‬ ‫معمارية‬ ‫جتارب‬ ‫هناك‬ ‫كانت‬‫مناذج‬‫أنتجت‬�‫و‬‫لها‬‫الطني‬‫عمارة‬‫ا�ستجابت‬‫الع�شرين‬‫القرن‬‫انقطعت‬ ‫لكنها‬ ،‫اليوم‬ ‫منها‬ ‫نتعلم‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫مهمة‬ ‫عمرانية‬،‫ال�ستينيات‬ ‫يف‬ ‫كامل‬ ‫ب�شكل‬ ‫وتراجعت‬ ‫اخلم�سينيات‬ ‫يف‬‫مرتبطني‬ ‫غري‬ ‫اليوم‬ ‫معماريو‬ ‫أ�صبح‬�‫و‬ ‫احلرفيون‬ ‫فاختفى‬.‫بالدنا‬‫بها‬‫مرت‬‫التي‬‫املهمة‬‫التجربة‬‫بتلك‬‫وجه‬ ‫على‬ ،‫الريا�ض‬ ‫يف‬ ‫الطني‬ ‫عمارة‬ ‫قدمته‬ ‫ما‬‫حتى‬‫الع�شرين‬‫القرن‬‫خالل‬‫اململكة‬‫مدن‬‫وبع�ض‬،‫اخل�صو�ص‬‫«توا�صل‬ ‫فكرة‬ ‫عن‬ ِّ‫بر‬‫تع‬ ‫حية‬ ‫جتربة‬ ‫كان‬ ‫ال�سبعينيات‬ ‫مطلع‬‫أنها‬‫ل‬،‫الرثية‬‫التجربة‬‫تلك‬‫من‬‫نتعلم‬‫أن‬�‫بودي‬‫وكان‬،»‫الرتاث‬‫مع‬‫توا�صلنا‬‫يكون‬‫أن‬�‫إىل‬�‫نحتاج‬‫ونحن‬،»‫«عفوية‬‫جتربة‬‫كانت‬‫ت�صورات‬ ‫هناك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫دون‬ »‫ا‬ً‫ي‬‫«عفو‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬‫أنا‬� .‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫نوظفه‬ ‫أو‬� ‫ننتقيه‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫ملا‬ ‫م�سبقة‬»‫«الذاكرة‬ ‫بت�شكيل‬ ‫يرتبط‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫بل‬ ،‫هنا‬ ‫امل�ستحيل‬ ‫أطلب‬� ‫ال‬‫الرتاث‬ ‫ثقافة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املجتمع‬ ‫لدى‬ ‫العمرانية‬ ‫والتجربة‬‫وجه‬ ‫على‬ ‫بالتعليم‬ ‫مرتبطة‬ ‫ألة‬�‫امل�س‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫منلكها‬ ‫التي‬‫الرتاث‬‫يكون‬‫عندما‬‫أنه‬‫ل‬،‫تعليم‬‫دون‬‫عفوية‬‫فال‬،‫اخل�صو�ص‬‫إعادة‬� ‫تتم‬ ‫ف�سوف‬ ‫املجتمع‬ ‫لدى‬ ‫املعريف‬ ‫املركب‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬،‫وامل�ستقبلية‬ ‫املعا�صرة‬ ‫حياتنا‬ ‫يف‬ ‫عفوي‬ ‫ب�شكل‬ ‫الرتاث‬ ‫إنتاج‬�)12(.‫والل�صق‬‫الق�ص‬‫أ�سلوب‬�‫ب‬‫ال‬‫أت‬�‫بد‬ ‫التي‬ ‫التجارب‬ ‫تلك‬ ‫أن‬� ‫لو‬ ،‫القارئ‬ ‫مع‬ ‫أت�ساءل‬� ‫إنني‬�‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫أهمية‬� ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫ملعرفة‬ -12‫إىل‬� ‫الرجوع‬ ‫ميكن‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬.‫الثالث‬‫الف�صل‬‫ق�صور‬‫أحد‬�‫يف‬ ‫الفناء‬‫الريا�ض‬،‫الفوطة‬
  • 60. 121 120‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 121‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫ا�ستمرت‬ ،‫احلديثة‬ ‫دولتنا‬ ‫�صنع‬ ‫الذي‬ ‫ؤ�س�س‬�‫امل‬ ‫امللك‬ ‫مع‬‫وكيف‬ ..‫املعا�صرة‬ ‫عمارتنا‬ ‫�ستكون‬ ‫كيف‬ ،‫اليوم‬ ‫حتى‬‫هذا‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫يف‬ ‫اليوم؟‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫�شكل‬ ‫�سيكون‬‫متعددة‬‫م�سارات‬‫لبناء‬‫املجال‬‫ويفتح‬‫املخيلة‬‫يثري‬‫ؤال‬�‫ال�س‬‫الريا�ض‬ ‫فتح‬ ‫عن‬ ‫ؤ�س�س‬�‫امل‬ ‫امللك‬ ‫يتوان‬ ‫فلم‬ .‫العمارة‬ ‫لهذه‬‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫م�ص‬ ‫كان‬ ‫لكنه‬ ،‫جديد‬ ‫كل‬ ‫على‬‫ن�سيجها‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫رجاالتها‬ ‫على‬ ‫واالعتماد‬ ‫املدينة‬ ‫هوية‬‫يف‬ ‫م�شاهدتها‬ ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫التجربة‬ .‫اجلديد‬ ‫العمراين‬‫القدمية‬ ‫واملدينة‬ ‫املربع‬ ‫ق�صر‬ ‫بني‬ ‫الريا�ض‬ ‫امتدادات‬‫أن‬� ‫ؤكد‬�‫ت‬ ‫عميقة‬ ‫معمارية‬ ‫جتربة‬ ‫لبناء‬ ‫خ�صب‬ ‫جمال‬‫أن‬� ‫إمكاننا‬�‫ب‬ ‫كان‬ ‫أنه‬�‫و‬ ،‫فر�صة‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫كان‬ ‫الرتاث‬‫أفكر‬� ‫ما‬ .‫نفعل‬ ‫مل‬ ‫لكننا‬ ،‫العتيقة‬ ‫مدننا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫نتعلم‬‫�صالت‬ ‫وبناء‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫القطيعة‬ ‫إنهاء‬� ‫هو‬ ‫اليوم‬ ‫فيه‬.‫وم�ستقبلنا‬‫حا�ضرنا‬‫يف‬ ‫معه‬‫قوية‬‫إنتاجه‬�‫ب‬‫نقوم‬‫ما‬‫هي‬،‫نظري‬‫وجهة‬‫من‬،‫الرتاث‬‫عمارة‬‫وخ�صو�صيتنا‬ ‫احتياجاتنا‬ ‫مع‬ ‫تفاعلنا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أنف�سنا‬�‫ب‬‫فما‬ .‫االجتماعية‬ ‫طبيعتنا‬ ‫علينا‬ ‫تفر�ضه‬ ‫وما‬ ،‫املحلية‬‫وال‬ ،‫لهم‬ ‫بالن�سبة‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫ترا‬ ‫�سي�صبح‬ ‫أبنائنا‬‫ل‬ ‫�سنورثه‬‫معنى‬ ‫ال‬ ‫مم�سوخة‬ »‫هجينة‬ ‫«ثقافة‬ ‫نورثهم‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫نريد‬‫إنها‬� .‫فقط‬ ‫ؤنا‬�‫آبا‬� ‫لنا‬ ‫ثه‬َّ‫ر‬‫و‬ ‫ما‬ ‫لهم‬ ‫نريد‬ ‫ال‬ ‫أننا‬� ‫كما‬ ،‫لها‬‫بهذه‬ ‫قمت‬ ‫وقد‬ ،‫الواقع‬ ‫مع‬ ‫با�ستمرار‬ ‫تتكيف‬ ‫عمارة‬/‫ـ‬‫ه‬ 1409« ‫العذيبات‬ ‫م�شروع‬ ‫يف‬ ‫بنف�سي‬ ‫التجربة‬.‫ال�سابق‬ ‫الف�صل‬ ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫بينت‬ ‫كما‬ ،‫اليوم‬ ‫حتى‬ »‫9891م‬‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫خا�صة‬ ‫فل�سفة‬ ‫ميثل‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫امل�شروع‬ ‫هذا‬‫من‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫أقل‬�‫ب‬ ‫قمت‬ ‫إنني‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ ،»‫«احلي‬ ‫املعماري‬‫يف‬ ‫جل�ست‬ ‫و«كلما‬ ،»‫العذيبات‬ ‫«نخيل‬ ‫يف‬ ‫والتغيري‬ ‫التدخل‬‫إنني‬� ،‫هلل‬ ‫احلمد‬ ‫أقول‬� .‫العذيبات‬ ‫بنخيل‬ ‫الريفي‬ ‫املنزل‬‫ومل‬ ،‫النا�س‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫فيه‬ ‫وقع‬ ‫الذي‬ ‫نف�سه‬ ‫أ‬�‫اخلط‬ ‫يف‬ ‫أقع‬� ‫مل‬‫ما‬‫على‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫الغرور‬‫أفر�ض‬�‫و‬‫الطبيعة‬‫أحتدى‬�‫أن‬�‫أحاول‬�)13(.»‫اهلل‬‫خلقه‬‫العذيبات‬ ‫بيت‬ ‫عن‬ ‫يقول‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫أنتقد‬� ‫زلت‬ ‫وما‬ ‫كنت‬‫مرتبط‬‫وهذا‬،‫الكلمة‬‫معنى‬‫بكل‬‫ا‬ً‫ث‬‫حدي‬‫أراه‬�‫أنني‬‫ل‬،‫قدمي‬‫إنه‬�‫البيت‬ ‫بني‬ ‫لقد‬ ،‫عامة‬ ‫ب�صورة‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫ؤيتي‬�‫بر‬،‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫احرتام‬ ‫م�ضمونه‬ ‫ويف‬ ،‫طبيعية‬ ‫مبواد‬‫حديث‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫الق�صوى‬ ‫اال�ستفادة‬ ‫راعينا‬ ‫ولقد‬‫املواد‬‫وبني‬‫الرتاثي‬‫امل�ضمون‬‫بني‬‫تعار�ض‬‫أي‬�‫أجد‬�‫وال‬،‫ومفيد‬‫مئة‬ ‫قبل‬ ‫موجودة‬ ‫احلديثة‬ ‫املواد‬ ‫أن‬� ‫فلو‬ ،‫واجلديدة‬ ‫احلديثة‬‫ن�ستخدمها‬ ‫كيف‬ ‫املهم‬ ،‫قبلنا‬ ‫من‬ ‫الذين‬ ‫ال�ستخدمها‬ ‫عام‬‫إح�ضار‬�‫يف‬‫ا‬ً‫أبد‬�‫أفكر‬�‫مل‬‫أنا‬�‫ف‬ .‫املعا�صرة‬‫العمارة‬‫يف‬‫ونوظفها‬‫النا�س‬ ‫يزور‬ ‫عندما‬ ‫أنه‬� ‫هو‬ ‫هديف‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫اخلارج‬ ‫من‬ ‫مواد‬‫ي�ستطيعون‬ ‫أنهم‬�‫ب‬ ‫قناعة‬ ‫لديهم‬ ‫وتكون‬ ،‫منه‬ ‫يتعلمون‬ ‫املكان‬‫العمارة‬‫«ثقافة‬‫البناء‬‫جملة‬‫مع‬‫مقابلة‬-13‫ال�سنة‬ 149 ‫العدد‬ ،»‫الثقافة‬ ‫وعمارة‬/‫ـ‬‫ه‬1423 ‫«�شوال‬ ‫والع�شرين‬ ‫الثانية‬‫د.م�شاري‬‫املقابلة‬‫أجرى‬�،»2003‫يناير‬.‫النعيم‬‫جنران‬‫منطقة‬‫يف‬ ‫بيت‬
  • 61. 123 122‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 123‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫«يناير‬ ،‫البناء‬ ‫جملة‬ ‫مع‬ ‫مقابلة‬ -14.»2003‫يف‬ ‫حا�ضر‬ ‫التعليمي‬ ‫اجلانب‬ ‫أن‬� ‫كما‬ .‫مثله‬ ‫مبنى‬ ‫بناء‬‫وعي‬ ‫يت�شكل‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬�‫ب‬ ‫قناعة‬ ‫على‬ ‫أين‬‫ل‬ ،‫ذهني‬،‫حقيقية‬ ‫عمرانية‬ ‫جتربة‬ ‫دون‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أهمية‬�‫ب‬.‫التجربة‬‫هذه‬‫العذيبات‬‫كانت‬‫وقد‬‫لل�ضيافة‬ ‫ًا‬‫ت‬‫بي‬ ‫القدمي‬ ‫البيت‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫«بنيت‬ ‫لقد‬،‫�سنوات‬ ‫بع�شر‬ ‫القدمي‬ ‫عن‬ ‫متطور‬ ‫ولكنه‬ ،‫نف�سها‬ ‫باملواد‬،‫إ�ضافات‬‫ل‬‫وا‬ ‫اجلديد‬ ‫الفكر‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫فيه‬ ‫أدخلنا‬� ‫أننا‬‫ل‬‫العذيبات‬ ‫لبيت‬ ‫�صغرية‬ ‫غرفة‬ ‫إ�ضافة‬�‫ب‬ ‫قمت‬ ‫أنني‬� ‫كما‬‫أال‬� ‫أ‬�‫اخلط‬ ‫فمن‬ .‫العذيبات‬ ‫من‬ ‫تعلمناه‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫فيها‬ ‫طورنا‬‫تاريخية‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫يبقى‬ ‫أن‬� ‫أ‬�‫اخلط‬ ‫ومن‬ ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫يطور‬‫العربية‬ ‫عمارتنا‬ ‫أن‬� ‫يفهم‬ ‫أن‬� ‫أ‬�‫اخلط‬ ‫ومن‬ ،‫جامدة‬‫إ�سالمي‬‫ل‬‫وا‬ ‫العربي‬ ‫العامل‬ ‫أنحاء‬� ‫�شتى‬ ‫يف‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫كانت‬ ‫التقليدية‬ ‫والعمارة‬ ،‫جامدة‬ ‫عمارة‬ ‫أنها‬� ‫على‬)14(.»‫املفيد‬‫من‬‫وت�ستفيد‬‫اجلديد‬‫ت�ستوعب‬‫حية‬‫عمارة‬‫بها‬ ‫مرت‬ ‫التي‬ ‫التجربة‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫واحلقيقة‬‫القرن‬‫من‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫الن�صف‬‫يف‬‫اململكة‬‫يف‬‫التقليدية‬‫العمارة‬‫مواد‬ ‫من‬ ‫التقليدية‬ ‫العمارة‬ ‫ا�ستفادت‬ ‫لقد‬ ،‫الع�شرين‬‫«مطار‬ ،‫جديدة‬ ‫وظائف‬ ‫لتلبي‬ ‫وتكيفت‬ ،‫اجلديدة‬ ‫البناء‬،‫امليالدية‬ ‫أربعينيات‬‫ل‬‫ا‬ ‫منت�صف‬ ‫يف‬ ‫بني‬ ‫الذي‬ ‫الهفوف‬‫أنها‬� ‫على‬ ‫العذيبات‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫ميكن‬ ‫لذلك‬ ،»‫املثال‬ ‫�سبيل‬ ‫على‬‫التقليدية‬ ‫العمارة‬ ‫تطور‬ ‫إمكانية‬‫ل‬ ‫ا�ستك�شافية‬ ‫جتربة‬.‫املعا�صرة‬‫حياتنا‬‫مع‬‫للتكيف‬‫ا‬ً‫ي‬‫فكر‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫موق‬ ‫جعلها‬ ‫ميكن‬ »‫أ‬�‫واخلط‬ ‫«التجربة‬ ‫ثقافة‬‫من‬ ‫التعلم‬ ‫فدون‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫نظرتي‬ ‫يف‬ ‫آخر‬�‫مثل‬ ،‫عفوية‬ ‫عمارة‬ ‫ن�صنع‬ ‫لن‬ ،‫التجارب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أخطاء‬‫ل‬‫ا‬‫القرن‬ ‫من‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫الن�صف‬ ‫يف‬ ‫الريا�ض‬ ‫يف‬ ‫ت�شكلت‬ ‫التي‬ ‫تلك‬‫وحاولوا‬ ،‫طبيعي‬ ‫ب�شكل‬ ‫حياتهم‬ ‫النا�س‬ ‫مار�س‬ ‫فقد‬ ،‫املا�ضي‬‫واملعارف‬ ‫التقنية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫العمرانية‬ ‫احتياجاتهم‬ ‫يلبوا‬ ‫أن‬�‫يطوروا‬ ‫أن‬� ‫إمكانهم‬�‫ب‬ ‫وكان‬ ،‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫وجنحوا‬ ،‫املحلية‬‫خالل‬‫من‬،‫ذلك‬‫فعلوا‬‫وقد‬،‫جديدة‬‫وتقنيات‬‫ومعارف‬‫ا‬ً‫ر‬‫أفكا‬�‫أنا‬�‫ف‬ ،‫اجلديدة‬ ‫الوظيفية‬ ‫احتياجاتهم‬ ‫مع‬ ‫املبا�شر‬ ‫تفاعلهم‬‫يتعامل‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫إن‬� ‫يقول‬ ‫من‬ ‫مع‬ ‫ل�ست‬‫أن‬� ‫أق�صد‬� ‫ال‬ ‫هنا‬ ‫أنا‬�‫و‬ ،‫اجلديدة‬ ‫العمرانية‬ ‫الوظائف‬ ‫مع‬‫من‬‫أو�سع‬�‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫بل‬،‫الطني‬‫عمارة‬‫فقط‬‫هو‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫أحد‬� ‫فقط‬ ‫هو‬ ‫الريا�ض‬ ‫يف‬ ‫الطني‬ ‫عمارة‬ ‫تطور‬ ‫ومثال‬ ،‫ذلك‬‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬‫منها‬‫تعلمت‬‫كما‬،‫منها‬‫نتعلم‬‫أن‬�‫ميكن‬‫التي‬‫أمثلة‬‫ل‬‫ا‬.‫العذيبات‬‫يف‬‫توجد‬‫فال‬،»‫«بنيوي‬‫ب�شكل‬‫باحلرفة‬‫الرتاث‬‫يرتبط‬ ً‫ال‬‫فمث‬‫وهي‬ ،‫البناء‬ ‫بتقنيات‬ ‫معرفة‬ ‫ودون‬ ‫حرفة‬ ‫دون‬ ً‫ال‬‫أ�ص‬� ‫عمارة‬‫التجربة‬ ‫بثقافة‬ ‫نهتم‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫العمارة‬ ‫يف‬ ‫التجربة‬ ‫أ�سا�س‬�‫جمال‬ ‫هي‬ ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫املرتبطة‬ ‫فاحلرف‬ ،‫أ‬�‫واخلط‬‫لتكري�س‬ ‫املهمة‬ ‫البدايات‬ ‫إحدى‬� ‫إن‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ .‫للتجربة‬ ‫وا�سع‬‫والتعلم‬ ‫القدمية‬ ‫البناء‬ ‫حرف‬ ‫تطوير‬ ‫هي‬ ،‫بالرتاث‬ ‫الوعي‬‫ا�ستفدت‬ ‫ال�شخ�صي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫فعلى‬ ،‫وحرفييها‬ ‫معلميها‬ ‫من‬‫بن‬ ‫عبداهلل‬ ‫الوطني‬ ‫احلريف‬ ‫املعلم‬ ‫مع‬ ‫جتربتي‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬.‫العذيبات‬ ‫بناء‬ ‫إعادة‬� ‫يف‬ ‫فعال‬ ‫ب�شكل‬ ‫أ�سهم‬� ‫الذي‬ ،‫حامد‬‫بناء‬ ‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫يدور‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫احلوار‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫تعلمت‬ ‫لقد‬‫متعلم‬ ‫غري‬ ‫«رجل‬ ‫حامد‬ ‫بن‬ ‫عبداهلل‬ ‫بني‬ ‫العذيبات‬ ‫بيت‬،»‫أملانيا‬� ‫يف‬ ‫تعلم‬ ‫«الذي‬ ‫ملعي‬ ‫�صالح‬ ‫والدكتور‬ »‫ا‬ً‫ي‬‫نظام‬ ‫ا‬ً‫م‬‫تعلي‬‫أن‬� ‫يل‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وكان‬ ،‫جوهرية‬ ‫ق�ضايا‬ ‫حول‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫حوا‬ ‫كان‬ ‫فقد‬‫بني‬‫يدور‬‫أنه‬�‫وك‬‫احلوار‬‫هذا‬‫�شبهت‬‫لقد‬،‫بينهما‬‫احلكم‬‫أكون‬�،‫اخلا�صة‬ ‫لغته‬ ‫منهما‬ ‫واحد‬ ‫لكل‬ ‫لكن‬ ،‫اجلامعة‬ ‫يف‬ ‫أ�ستاذين‬�‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫زادتني‬ ‫لقد‬ .‫لالثنني‬ ‫يرتجم‬ ‫الذي‬ ‫أنا‬� ‫وكنت‬‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫احلريف‬ ‫يف‬ ‫أ�صلة‬�‫مت‬ ‫املعمارية‬ ‫«الثقافة‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ثقة‬‫مهمة‬‫بدايات‬,‫بجدة‬‫خزام‬‫ق�صر‬‫عهد‬‫يف‬ ‫التقليدية‬‫العمارة‬‫لتطوير‬‫عبدالعزيز‬‫امللك‬
  • 62. 125 124‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 125‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫كيف‬ ‫يعرف‬ ‫وكان‬ ،‫ا‬ً‫جد‬ ‫ا‬ ً‫وا�ضح‬ ‫ا‬ً‫اجتاه‬ ‫ا‬ً‫ه‬‫متج‬ ‫احلريف‬‫والرموز‬ ‫ال�شكليات‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫وال‬ ،‫احللول‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬)15(.»‫فقط‬‫أن‬�‫ميكن‬‫ال‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫إن‬�‫أقول‬�‫هذا‬‫يجعلني‬،‫جتربة‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫�ستف�شل‬ ‫إال‬�‫و‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫عاطف‬ ‫تكون‬‫يف‬‫كان‬‫كما‬‫ال‬»‫«اليوم‬‫هو‬‫كما‬‫يعا�ش‬‫أن‬�‫يجب‬‫الرتاث‬‫أن‬�‫أي‬�‫املعمارية‬ ‫التقليدية‬ ‫احلرفة‬ ‫إحياء‬� ‫إن‬�‫ف‬ ،‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫املا�ضي‬‫قمنا‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫معا�صرة‬ ‫مبوا�صفات‬ ‫إحياء‬� ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫أ�ستاذ‬�‫مع‬‫التقليدي‬‫احلريف‬‫جمعنا‬‫عندما‬‫العذيبات‬‫يف‬‫به‬‫املهني‬‫واملعماري‬‫التاريخي‬‫البناء‬‫يف‬ ‫املتخ�ص�ص‬‫اجلامعة‬‫بكل‬ ‫املحلية‬ ‫اخلربة‬ ‫جتمع‬ ‫معرفية‬ ‫خلطة‬ ‫تت�شكل‬ ‫كي‬‫ومع‬ .‫بالطني‬ ‫البناء‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫واملهنية‬ ‫العلمية‬ ‫التطورات‬‫هو‬ ‫ما‬ ‫بقدر‬ ‫بالطني‬ ‫البناء‬ ‫هو‬ ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫الهدف‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫ذلك‬‫القدمي‬ ‫املعماري‬ ‫بالرتاث‬ ‫املتعلقة‬ ‫املواد‬ ‫تطوير‬ ‫إىل‬� ‫دعوة‬‫التعامل‬‫ا‬ً‫مي‬‫قد‬‫النا�س‬‫ا�ستطاع‬‫التي‬‫امل�شكالت‬‫نتالفى‬‫حتى‬)16(.‫معها‬‫امل�سببات‬ ‫وعن‬ ‫أ�شياء‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�صول‬� ‫عن‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫أبحث‬�‫أنا‬�‫ف‬ ،‫عليها‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫�صورها‬ ‫أخذ‬�‫ت‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫جعلت‬ ‫التي‬‫متذوق‬ ‫ولكنني‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫معمار‬ ‫ول�ست‬ ،‫العمارة‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫خب‬ ‫«ل�ست‬‫ا‬ً‫ر‬‫طيا‬ ‫لكوين‬ ‫حياتي‬ ‫يف‬ ‫العلمي‬ ‫اجلانب‬ ‫أن‬� ‫والوا�ضح‬ .‫لها‬‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬ ‫كنت‬ ‫فلقد‬ ،‫أمور‬‫ل‬‫ا‬ ‫إىل‬� ‫نظرتي‬ ‫طريقة‬ ‫يف‬ ‫أثر‬� ‫قد‬‫وكنت‬،‫أراها‬�‫التي‬‫الكثرية‬‫للجوانب‬‫أ�سي�سي‬�‫الت‬‫بالفكر‬‫ا‬ً‫جد‬.»‫ال�صفة؟‬ ‫بهذه‬ ‫ال�شيء‬ ‫هذا‬ ‫يعمل‬ ‫كان‬ ‫ملاذا‬ :‫نف�سي‬ ‫أل‬�‫أ�س‬�‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫أنظر‬� ‫يجعلني‬ ‫بالذات‬ ‫اجلانب‬ ‫هذا‬ )17(‫يف‬‫أبحث‬�‫بل‬،‫أ�شاهده‬�‫مبا‬‫أكتفي‬�‫ال‬‫أنا‬�‫ف‬،‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬‫ناقدة‬‫بعني‬،‫واجلغرايف‬ ،‫والبيئي‬ ‫االجتماعي/الثقايف‬ ‫ومغزاه‬ ‫معناه‬‫هذه‬ ‫بها‬ ‫مرت‬ ‫التي‬ ‫التاريخية‬ ‫املراحل‬ ‫حتى‬ ،‫والتقني‬‫«يناير‬ ،‫البناء‬ ‫جملة‬ ‫مع‬ ‫مقابلة‬ -15‫أهمية‬� ‫إىل‬� ‫أ�شرت‬� ‫كنت‬ ‫وقد‬ .»2003‫املعمارية‬ ‫احلرف‬ ‫إحياء‬� ‫إعادة‬�«‫منها‬ ‫الكثري‬ ‫أت‬�‫ي‬ ‫مل‬ ‫والتي‬ ،‫القدمية‬‫لظروف‬ ‫ا�ستجابة‬ ‫أتى‬� ‫إمنا‬�‫و‬ ،‫فراغ‬ ‫عن‬‫الطبيعية‬ ‫املوارد‬ ‫ت�سخري‬ ‫تطلبت‬ ‫بيئية‬‫مع‬ ‫تتوافق‬ ‫مثلى‬ ‫بطرق‬ ‫املتوافرة‬‫وكفاءة‬ ‫وبب�ساطة‬ ‫ال�سكان‬ ‫حاجات‬‫الربنامج‬ ‫م�شروع‬ ‫وذلك‬ ،»‫عالية‬‫الذي‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫الوطني‬‫أبها‬� ‫يف‬ ‫البلديات‬ ‫ؤ�ساء‬�‫ر‬ ‫ؤمتر‬�‫مل‬ ‫قدمته‬.»‫ـ‬‫ه‬1408«‫العدد‬ ،‫عكاظ‬ ‫جريدة‬ ‫مع‬ ‫مقابلة‬ -16.‫ـ‬‫ه‬1418/12/3‫الثالثاء‬،11544‫«يناير‬ ،‫البناء‬ ‫جملة‬ ‫مع‬ ‫مقابلة‬ -17.»2003‫ت�شكيالت‬،2005،‫اليمن‬‫عمارة‬‫�شيبام‬‫يف‬ ‫الطوابق‬‫متعددة‬‫ملباين‬
  • 63. 127 126‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 127‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫اخلام�س‬‫ال�سنوي‬‫اللقاء‬‫يف‬‫أكدت‬�‫لقد‬-18‫يف‬ ‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬ ‫للجمعية‬‫وكان‬،»‫ـ‬‫ه‬1414‫�شوال‬10-7«‫الريا�ض‬‫ا‬ً‫ي‬‫فخر‬‫ا‬ ً‫رئي�س‬‫أ�صبحت‬�‫أن‬�‫بعد‬‫لقاء‬‫أول‬�،‫الرثية‬‫العذيبات‬‫جتربة‬‫وبعد‬‫للجمعية‬‫االنتباه‬‫توجيه‬‫إىل‬�‫نكون‬‫ما‬‫أحوج‬�‫أننا‬�«‫واحلوار‬ ‫الفكرية‬ ‫والطاقات‬ ‫العلمي‬‫امل�ضمون‬ ‫يف‬ ‫البحث‬ ‫نحو‬ ‫امل�ستنري‬‫والتخل�ص‬،‫العمراين‬‫لرتاثنا‬‫احلقيقي‬‫أل�صقت‬� ‫التي‬ ‫اخلاطئة‬ ‫املفاهيم‬ ‫من‬‫ما‬ ‫لكل‬ ‫متالزمة‬ ‫وجعلتها‬ ‫الكلمة‬ ‫بهذه‬‫التجديد‬‫نحو‬‫نعمل‬‫أن‬�‫و‬،‫فقط‬‫قدمي‬‫هو‬‫يف‬ ‫التجديد‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫كما‬‫لتغري‬ ‫واعية‬ ‫ا�ستجابة‬ ‫أحوال‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬‫إر�ضاء‬� ‫ملجرد‬ ‫ولي�س‬ ،‫الظروف‬‫ال‬ ‫قد‬ ‫فالتجديد‬ ،‫ال�شخ�صية‬ ‫النزعات‬.»‫أح�سن‬‫ل‬‫وا‬‫أف�ضل‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬‫يعني‬‫ال�سابق‬ ‫اجلمعية‬ ‫لقاء‬ ‫يف‬ ‫أكدت‬� ‫لقد‬ -19»‫ـ‬‫ه‬1417 ‫رجب‬ 15« ‫املنورة‬ ‫املدينة‬ ‫يف‬‫يرتبط‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫فهم‬ ‫أن‬�،‫املحلية‬ ‫بالثقافة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وثي‬ ‫ا‬ ً‫ارتباط‬‫ويثق‬ ،‫ال�سطحي‬ ‫التقليد‬ ‫عن‬ ‫ويبتعد‬‫وقدرته‬ ‫الرتاث‬ ‫ذلك‬ ‫�ضرورة‬ ‫يف‬‫املتطلبات‬ ‫مع‬ ‫والتعامل‬ ،‫التطور‬ ‫على‬‫من‬ ‫الهدف‬ ‫وكان‬ .»‫احلديثة‬ ‫الواقعية‬‫إمكانية‬� ‫يف‬ ‫البحث‬ ‫هو‬ ‫احلديث‬ ‫هذا‬‫ملناطق‬ ‫عمرانية‬ ‫خ�صو�صية‬ ‫تطوير‬‫منهجية‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫بعيد‬ ‫املختلفة‬ ‫اململكة‬‫كثري‬ ‫ينتهجها‬ ‫التي‬ »‫والل�صق‬ ‫«الق�ص‬‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫تعاملهم‬ ‫يف‬ ‫املعماريني‬ ‫من‬.‫العمراين‬‫الرتاث‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫ؤم‬�‫م‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬�‫ف‬ .‫تطورها‬ ‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫مرت‬ ‫التي‬ ‫التجارب‬ ‫من‬ ‫أتعلم‬� ‫أن‬� ‫فالبد‬ ،‫ويتكيف‬ ‫يتطور‬‫معروف‬ ‫هو‬ ‫وكما‬ .‫تطورها‬ ‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫الرتاثية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫بها‬‫وفهمنا‬،‫ي�ستقر‬‫ثم‬‫ويتطور‬‫ينمو‬‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫�شكل‬‫أي‬�‫إن‬�‫ف‬‫جتعل‬ ‫وا�سعة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫آفا‬� ‫يفتح‬ ‫املعنى‬ ‫بهذا‬ ‫الرتاثية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ل‬.‫جامدة‬‫غري‬‫الرتاث‬‫إىل‬�‫ؤيتنا‬�‫ر‬‫إىل‬� ‫ؤيتي‬�‫ر‬ ‫يف‬ ‫الثالث‬ ‫الفكري‬ ‫املوقف‬ ‫ميثل‬ ‫هذا‬ ‫ولعل‬‫ن‬ُّ‫و‬‫تك‬ ‫كيفية‬ ‫من‬ ،‫املتعلم‬ ‫الدار�س‬ ‫موقف‬ ‫وهو‬ ،‫الرتاث‬‫الرتاث‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫أ‬� ‫كنت‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫وتطورها‬ ‫املعمارية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫الرتاثية‬‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫أن‬�‫ب‬‫ا‬ً‫ع‬‫مقتن‬‫أكون‬�‫أن‬�‫بد‬‫فال‬‫ويتجدد‬‫يتطور‬‫«دورة‬ ‫يف‬ ‫أبحث‬� ‫أن‬� َّ‫علي‬ ‫فيجب‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫تتطور‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬‫بحث‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫بالطبع‬ ‫وهذا‬ ،‫املعمارية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ »‫حياة‬،‫وزيارتها‬ ،‫املعمارية‬ ‫ال�شواهد‬ ‫من‬ ‫فالتعلم‬ .‫دائم‬ ‫ميداين‬‫التي‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫م�صادر‬ ‫وحتديد‬ ،‫بعمق‬ ‫وفهمها‬ ،‫وحتليلها‬‫وحتديد‬ ،‫الرتاث‬ ‫لبحث‬ ‫أ�سا�سية‬� ‫أدوات‬� ‫كلها‬ ،‫منها‬ ‫تكونت‬‫هذه‬ ‫كل‬ ‫بعد‬ ،‫أقول‬� ‫أن‬� ‫وميكن‬ .‫فيه‬ ‫التجديد‬ ‫إمكانية‬�‫الرتاثية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫قناعة‬ ‫إىل‬� ‫و�صلت‬ ‫إنني‬� ،‫ال�سنوات‬‫اجلديدة‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫وا‬ ‫التقنيات‬ ‫وتكت�سب‬ ،‫�شديد‬ ‫بهدوء‬ ‫تنمو‬‫ت�صل‬ ‫عندما‬ ‫لكنها‬ ،‫أ‬�‫واخلط‬ ‫التجربة‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫بعمق‬»‫«تنوع‬‫خالل‬‫من‬‫نف�سها‬‫جتدد‬‫إنها‬�‫ف‬‫اال�ستقرار‬‫مرحلة‬‫إىل‬�‫هو‬ ،ً‫ال‬‫فع‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫ز‬ِّ‫ي‬‫مي‬ ‫ما‬ .‫الب�صرية‬ ‫�صورها‬‫الذاكرة‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫ت�صبح‬‫حتى‬،‫أ�شكاله‬‫ل‬‫الهادئ‬‫النمو‬‫هذا‬‫�صور‬‫يف‬‫مبدع‬‫ب�شكل‬‫لتظهر‬‫ذلك‬‫بعد‬‫ت�ستقر‬‫ثم‬،‫اجلماعية‬‫يف‬ ‫ن�شاهده‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫واملفتوح‬ ‫احلي‬ ‫الدر�س‬ ‫هذا‬ .‫متعددة‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫تطور‬ ‫ودرجات‬ ،‫العامل‬ ‫من‬ ‫عدة‬ ‫أماكن‬�‫ا‬ً‫ن‬‫تكوي‬ ‫ن�شاهد‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫فكث‬ ،‫أخرى‬‫ل‬ ‫منطقة‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫ن�شعر‬‫ا‬ً‫ه‬‫م�شاب‬ ً‫ال‬‫�شك‬ ‫وجند‬ ،‫الت�شكل‬ ‫طور‬ ‫يف‬ ‫وهو‬ ‫بعد‬ ‫ي�ستقر‬ ‫مل‬‫و�صار‬ ،‫واجلمايل‬ ‫التقني‬ ‫اال�ستقرار‬ ‫درجة‬ ‫إىل‬� ‫و�صل‬ ‫له‬‫احلياة‬ ‫دورة‬ ‫يعك�س‬ ‫هنا‬ ‫امل�شهد‬ .‫الب�صرية‬ ‫�صوره‬ ‫يف‬ ‫يتعدد‬،‫املعمارية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫أخذها‬�‫ت‬ ‫أن‬� ‫يفرت�ض‬ ‫التي‬ ‫احلقيقية‬‫تفر�ض‬ ‫أن‬� ‫ال‬ ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫حياة‬ ‫بدورة‬ ‫مرتبطة‬ ً‫ال‬‫أ�شكا‬� ‫كونها‬ِّ‫بر‬‫تع‬ ‫أ�شكال‬� ‫أنها‬� ‫على‬ ‫وت�صور‬ ‫مقدمات‬ ‫ودون‬ ‫واحدة‬ ‫دفعة‬‫عفوية‬ ‫مع‬ ‫يتعار�ض‬ ‫توجه‬ ‫فهذا‬ ،»‫اجلماعية‬ ‫«الذاكرة‬ ‫عن‬.‫املجتمعي‬‫الوعي‬‫داخل‬‫الطبيعي‬‫ومنوه‬»‫العمراين‬‫«الرتاث‬،‫جتديدية‬‫�صيغة‬‫هي‬‫الرتاث‬‫بها‬‫أتناول‬�‫التي‬‫ال�صيغة‬‫إن‬�‫تكمن‬ ‫امل�شكلة‬ ‫أن‬� ‫على‬ ،‫الرتاث‬ ‫جتديد‬ ‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫أنه‬� ‫أي‬�‫من‬ ‫م�ستمدة‬ ‫هنا‬ ‫ونظرتي‬ )18(.‫التجديد‬ ‫هذا‬ ‫كيفية‬ ‫يف‬‫ا‬ً‫ن‬‫دي‬ »‫«ثابت‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫لدينا‬ ‫أنه‬� ‫أي‬� ،»‫واملتغري‬ ‫«الثابت‬ ‫أ‬�‫مبد‬‫اعتقادي‬ ‫ويف‬ .‫املادي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ »‫و«متغري‬ ً،‫وبيئة‬ ً‫ة‬‫وعقيد‬،ً‫ة‬‫وقيم‬ ‫معنى‬ ،‫ترتبط‬ ‫كانت‬ ‫إن‬�‫و‬ »‫«املتغري‬ ‫�ضمن‬ ‫العمارة‬ ‫أن‬�‫نفكر‬‫أن‬�‫ميكن‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫يف‬.‫بها‬‫ؤمن‬�‫ن‬‫التي‬‫بالثوابت‬‫ذلك‬ ‫الحظت‬ ‫وقد‬ ،‫ال�شكل‬ ‫وتغري‬ »‫و«القيمة‬ »‫أ‬�‫«املبد‬ ‫ثبات‬ ‫يف‬‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫اململكة‬ ‫ملناطق‬ ‫وزياراتي‬ ‫جوالتي‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬‫للم�سكن‬ ‫متعددة‬ ً‫ال‬‫أ�شكا‬� ‫�شاهدت‬ ‫إنني‬� ‫حيث‬ ،‫امل�ساكن‬ ‫يف‬،‫احلجاز‬‫وعن‬‫جند‬‫عن‬‫يختلف‬‫امل�سكن‬‫ع�سري‬‫ففي‬.‫التقليدي‬‫لل�شكل‬ ‫ا‬ً‫تنوع‬ ‫الحظت‬ ‫الواحدة‬ ‫املنطقة‬ ‫ويف‬ ،‫أح�ساء‬‫ل‬‫ا‬ ‫وعن‬‫يجتمع‬‫لكن‬،‫البناء‬‫مواد‬‫الختالف‬‫نتيجة‬‫العمراين‬‫الب�صري‬‫أن‬�‫ش‬�‫من‬‫ترفع‬‫واحدة‬‫اجتماعية‬‫مبادئ‬‫على‬‫التقليدي‬‫امل�سكن‬‫وتظهر‬ ،‫والن�ساء‬ ‫الرجال‬ ‫بني‬ ‫الف�صل‬ ‫ؤكد‬�‫وت‬ ،‫اخل�صو�صية‬‫عن‬‫وا‬َّ‫بر‬‫ع‬‫آباءنا‬�‫لكن‬‫مت�شابهة‬‫املبادئ‬.‫ال�ضيف‬‫إكرام‬�‫قيمة‬‫وح�سب‬ ،‫واملناخية‬ ‫اجلغرافية‬ ‫طبيعتهم‬ ‫ح�سب‬ ‫املبادئ‬ ‫هذه‬‫جتديد‬.‫لهم‬‫وتوافرت‬‫وعرفوها‬‫تعلموها‬‫التي‬‫والتقنية‬‫املواد‬‫عرب‬ »‫«الثابت‬ ‫تف�سري‬ ‫إمكانية‬� ‫من‬ ‫أ‬�‫يبد‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫الرتاث‬)19(.‫ومتعددة‬»‫«متغرية‬‫و�صور‬‫أ�شكال‬�‫معانيه‬ ‫يكت�سب‬ ‫كان‬ ‫املعماري‬ ‫ال�شكل‬ ‫أن‬� ‫هذا‬ ‫علمني‬ ‫لقد‬‫الريا�ض‬،‫املربع‬‫ق�صر‬‫من‬‫جانب‬
  • 64. 129 128‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 129‫العمراني‬ ‫التراث‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬‫�صار‬ ،‫حياتهم‬ ‫بدورة‬ ‫ا‬ ً‫مرتبط‬ ‫كان‬ ‫أنه‬‫ل‬‫و‬ ،‫النا�س‬ ‫قيم‬ ‫من‬‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫تراكمي‬ ‫ب�شكل‬ ‫عنها‬ ِّ‫بر‬‫ويع‬ ‫ذاكرتهم‬ ‫يحمل‬‫تراكم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫آخر‬� ‫إىل‬� ‫جيل‬ ‫من‬ ‫تنمو‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫كانت‬‫ا‬ً‫جديد‬‫ا‬ً‫ن‬‫تكوي‬‫وتكت�سب‬،‫حولها‬‫والثقافية‬‫االجتماعية‬‫املعاين‬‫لقد‬.‫جديدة‬‫وتقنيات‬‫ا‬ً‫ر‬‫أفكا‬�‫جيل‬‫تعلم‬‫كلما‬‫جديدة‬‫و�صورة‬‫تطوير‬ ‫يتم‬ ‫كيف‬ ‫ت�صورت‬ ‫فقد‬ .‫كبرية‬ ‫متعة‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫وجدت‬‫تقوم‬ ‫نفعية‬ ً‫ال‬‫أ�شكا‬� ‫كونها‬ ‫جمرد‬ ‫من‬ ‫املعمارية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬.‫كبرية‬ ‫معاين‬ ‫حتمل‬ »‫«ثقافية‬ ‫أ�شكال‬� ‫إىل‬� ‫حمددة‬ ‫بوظائف‬‫امل�ساكن‬‫يف‬‫أراها‬�‫التي‬‫الزخارف‬‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫ر‬ ِّ‫أف�س‬�‫�صرت‬‫وقد‬‫ذاكرة‬ ‫حتمل‬ ‫أ�شكال‬� ‫أنها‬� ‫على‬ ‫اململكة‬ ‫مناطق‬ ‫يف‬ ‫القدمية‬‫يف‬ ‫للزخرفة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫تطو‬ ‫أرى‬� ‫عندما‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫و�ساكنيه‬ ‫املكان‬‫عن‬ ِّ‫بر‬‫يع‬ ‫التطور‬ ‫فهذا‬ ،‫له‬ ‫املجاورة‬ ‫أماكن‬‫ل‬‫ا‬ ‫أو‬� ‫نف�سه‬ ‫املكان‬.‫الثقايف‬‫العمراين‬‫لل�شكل‬‫هادئ‬‫منو‬،‫مت�شابكة‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫جتاه‬ ‫العامة‬ ‫الفكرية‬ ‫ؤية‬�‫الر‬‫أ�سا�سية‬� ‫م�سائل‬ ‫لكن‬ ،‫ومتداخل‬ ‫مت�شابك‬ ‫نف�سه‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬‫ل‬‫الرتاث‬‫أن‬�‫من‬‫أ‬�‫تبد‬،‫ؤية‬�‫الر‬‫هذه‬‫يف‬‫عنها‬‫اال�ستغناء‬‫ميكن‬‫ال‬‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫مكون‬ ‫وهو‬ ،‫الواقع‬ ‫عن‬ ‫منف�صل‬ ‫غري‬ ‫مكون‬‫طريق‬ ‫عن‬ ‫بعفوية‬ ‫إنتاجه‬� ‫ونعيد‬ ،‫منه‬ ‫ونتعلم‬ ،‫نفهمه‬ ‫أن‬�،‫أ‬�‫واخلط‬ ‫التجربة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫يتجدد‬ ‫مكون‬ ‫أنه‬� ‫كما‬ ،‫التعليم‬‫وهو‬،‫جديد‬‫كل‬‫مع‬‫واالن�سجام‬‫للتداخل‬‫كبرية‬‫إمكانية‬�‫ولديه‬ً‫ال‬‫أ�شكا‬�‫ينتج‬‫ما‬‫عادة‬‫أنه‬�‫أي‬�،‫ا‬ً‫ي‬‫ثقاف‬‫وينتهي‬‫ا‬ً‫ي‬‫نفع‬‫أ‬�‫يبد‬‫مكون‬‫جتديده‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫ثقايف‬ ‫م�ضمون‬ ‫ذات‬ ‫ب�صرية‬ ‫عمرانية‬‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫إنتاج‬� ‫با�ستمرارية‬ ‫ي�سمحا‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫وتطويره‬‫الواقع‬ ‫مع‬ ‫تتعار�ض‬ ‫ال‬ ‫ؤية‬�‫الر‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫يف‬ .‫الثقافية‬.‫امل�ستقبل‬‫مع‬‫تتعار�ض‬‫ولن‬‫املعا�ش‬‫الريا�ض‬،‫الفوطة‬‫ق�صور‬‫أحد‬�
  • 65. ‫التراث‬ ‫بين‬‫والتعليم‬ 3‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬
  • 66. 133 132‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 133‫على‬ ‫�در‬�‫ق‬‫أ‬� ‫يكون‬ ‫بالرتاث‬ ‫يت�سلح‬ ‫من‬ ‫أن‬� ‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫أرى‬� ‫كنت‬‫البد‬ ‫اجلديدة‬ ‫أفكار‬‫ال‬ ‫جماراة‬ ‫على‬ ‫فاملقدرة‬ ،‫املعا�صر‬ ‫العامل‬ ‫فهم‬‫ما‬ ‫لكل‬ ‫منجرفني‬ ‫أ�صبحنا‬� ‫إال‬�‫و‬ ‫تاريخية‬ ‫حملية‬ ‫قاعدة‬ ‫من‬ ‫تنطلق‬ ‫أن‬�‫عمن‬ ‫ؤال‬�‫وال�س‬ ‫التوقف‬ ‫من‬ ‫ميكننا‬ ‫ما‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫دون‬ ‫جديد‬ ‫هو‬‫«فكر‬ ‫�شعار‬ ‫�ضمن‬ ‫التفكري‬ ‫هذا‬ ‫يندرج‬ ‫رمبا‬ )1(.‫نريد؟‬ ‫وماذا‬ ‫نحن‬‫أنني‬‫ل‬ ،‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أعقد‬� ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫أمر‬‫ال‬ ‫لكن‬ ،»‫ا‬ً‫ي‬‫حمل‬ ‫واعمل‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫كون‬،‫ا‬ً‫واحد‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫تف�س‬ ‫تف�سريه‬ ‫أو‬� ‫الرتاث‬ ‫احتكار‬ ‫ن�ستطيع‬ ‫ال‬ ‫أننا‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫م‬‫فنحن‬ .‫�داع‬�‫ب‬‫إ‬‫ال‬ ‫م�صادر‬ ‫أهم‬� ‫أحد‬� ‫أنه‬� ‫على‬ ‫إليه‬� ‫نظرنا‬ ‫ما‬ ‫إذا‬� ‫هذا‬‫ا‬ ً‫مفتوح‬ ‫التف�سري‬ ‫نرتك‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫لكننا‬ ،»‫املقد�س‬ ‫«الن�ص‬ ‫منلك‬ ‫قد‬‫أبعد‬� ‫هنا‬ ‫الهدف‬ .‫التعليم‬ ‫دون‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،‫ًا‬‫د‬‫ومتعد‬‫هو‬ ‫عنه‬ ‫نبحث‬ ‫فما‬ ،‫�ه‬�‫ب‬ ‫واالحتفاء‬ »‫�راث‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬ ‫«ا�ستعادة‬ ‫�رد‬�‫جم‬ ‫من‬‫املتغريات‬ ‫وتف�سر‬ ،‫أمة‬‫ال‬ ‫�شخ�صية‬ ‫ت�صنع‬ ‫التي‬ ‫الثوابت‬ ‫توارث‬ ‫أكيد‬�‫ت‬‫ميكن‬‫وهذا‬،‫بها‬‫ننادي‬‫التي‬»‫«التجديد‬‫فكرة‬‫يحقق‬‫إبداعي‬�‫أ�سلوب‬�‫ب‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫طرحه‬ ‫ما‬ ‫إىل‬� ‫العودة‬ ‫هنا‬ ‫ميكن‬ -1‫اجلابري‬ ‫عابد‬ ‫حممد‬ ‫املغربي‬ ‫املفكر‬‫«الذات‬ ‫أن‬� ‫يرى‬ ‫فهو‬ ،‫الرتاث‬ ‫حول‬‫تاريخها‬‫مكونات‬‫من‬‫بعنا�صر‬‫امل�سلحة‬‫غريها‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫ؤهلة‬�‫م‬ ‫تكون‬ ‫اخلا�ص‬‫الفكر‬ ‫مكا�سب‬ ‫من‬ ‫لال�ستفادة‬‫القراءة‬ ‫ينتقد‬ ‫هنا‬ ‫وهو‬ .»‫املعا�صر‬،‫حمدودة‬ ‫أنها‬� ‫ويرى‬ ،‫للرتاث‬ ‫الرتاثية‬‫جتعل‬ ‫متفتحة‬ ‫نقدية‬ ‫بقراءة‬ ‫ويطالب‬‫إن‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ .‫للم�ستقبل‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ج�س‬ ‫الرتاث‬‫تندرج‬ ‫ال‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫أطروحاته‬�‫التقليدي‬ ‫الرتاثي‬ ‫البحث‬ ‫�سياق‬ ‫�ضمن‬‫الرتاثية‬ ‫اجلبهة‬ ‫يف‬ ‫ي�شتغل‬ ‫إنه‬�« ‫بل‬‫ذاكرة‬ ‫الرتاثي‬ ‫املجال‬ ‫أن‬� ً‫ال‬‫أو‬� ‫ليعلن‬‫أحد‬‫ل‬ ‫يحق‬ ‫ال‬ ‫ذاكرة‬ ‫وهو‬ ،‫جماعية‬‫أ�سمالها‬�‫ر‬ ‫واحتكار‬ ‫باحتكارها‬ ‫التفرد‬‫ذاكرة‬ ‫إنها‬� ،‫والتاريخي‬ ‫الرمزي‬‫يرتبوا‬ ‫أن‬� ‫اجلميع‬ ‫حق‬ ‫ومن‬ ‫اجلميع‬‫آليات‬�‫وب‬ ‫مبنتوجها‬ ‫عالقاتهم‬ ‫نوعية‬‫ينا�سب‬ ‫الذي‬ ‫بال�شكل‬ ‫املتوارثة‬ ‫عمله‬‫الفكرية‬ ‫واختياراتهم‬ ‫اهتماماتهم‬‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫وينا�سب‬ ،‫العامة‬،‫عبداللطيف‬ .»‫التاريخي‬ ‫طموحهم‬:‫والنه�ضة‬ ‫الرتاث‬ »2004« ‫كمال‬‫عابد‬ ‫حممد‬ ‫أعمال‬� ‫يف‬ ‫قراءات‬‫درا�سات‬ ‫مركز‬ ،‫بريوت‬ ،‫اجلابري‬.24‫�ص‬،‫العربية‬‫الوحدة‬‫العمارة‬‫كلية‬‫يف‬‫الطالب‬‫أعمال‬�‫تفقد‬‫0102م‬‫يناير‬،‫الدمام‬‫بجامعة‬‫والتخطيط‬‫املحلي‬‫املجتمع‬‫بناء‬،‫ع�سري‬‫يف‬‫النا�س‬‫مع‬‫9002م‬،‫الرتاث‬‫بقيمة‬‫الواعي‬
  • 67. 135 134‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 135‫ومن‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫من‬‫ت‬‫ب�شكل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫خاللها‬ ‫من‬ ‫نو�صل‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫التعليم‬ ‫آلية‬� ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫يتحقق‬ ‫أن‬�.‫للمجتمع‬‫الهدف‬‫هذا‬‫العمارة‬‫أن‬‫ل‬،‫ا‬ ً‫إحلاح‬�‫أكرث‬�‫أمر‬‫ال‬‫ي�صبح‬‫والعمران‬‫العمارة‬‫جمال‬‫يف‬‫ينتقل‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬ ‫واملهارات‬ ‫اخلربات‬ ‫ومرياث‬ ،»‫توارثي‬ ‫«علم‬ ‫بطبيعتها‬‫وهذا‬ ،‫املبا�شر‬ ‫والتعلم‬ ‫امل�شاركة‬ ‫عرب‬ ‫يليه‬ ‫الذي‬ ‫اجليل‬ ‫إىل‬� ‫جيل‬ ‫من‬،‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫الهتمامي‬ ‫أوىل‬‫ال‬ ‫البدايات‬ ‫ومنذ‬ ،‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫يف‬‫أن‬�‫يرى‬‫بع�ضنا‬‫أن‬�‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬،‫ا‬ً‫ي‬‫معمار‬»‫الرتاث‬‫«تعليم‬‫يف‬‫أفكر‬�‫جعلني‬)2(.»‫أبعاد‬‫ال‬ ‫ثالثية‬ ‫تعليمية‬ ‫و�سيلة‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬‫منذ‬ ‫بني‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫تعليم‬ ‫ا‬ً‫نظام‬ »‫«تقتحم‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫كيف‬ ‫هي‬ ‫امل�شكلة‬ ‫أن‬� ‫على‬‫للعمارة‬ ‫ق�سم‬ ‫أول‬� ‫أن‬� ‫معروف‬ ‫هو‬ ‫فكما‬ ‫الغربية؟‬ ‫النظم‬ ‫على‬ ‫البداية‬‫ومب�ساعدة‬ ‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫يف‬ 1967 ‫عام‬ ‫أ�سي�سه‬�‫ت‬ ‫مت‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬‫م�شابه‬ ‫للعمارة‬ ‫برنامج‬ ‫يو�ضع‬ ‫أن‬� ‫الطبيعي‬ ‫من‬ ‫فكان‬ ،‫اليون�سكو‬ ‫من‬‫املقررات‬‫بع�ض‬‫إليه‬�‫أ�ضيفت‬�‫إن‬�‫و‬،‫أوروبية‬‫ال‬‫الدول‬‫يف‬‫آخر‬�‫برنامج‬‫أي‬‫ل‬‫لتخريج‬ ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫يكفي‬ ‫هذا‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫لكن‬ ،‫إ�سالمية‬‫ال‬ ‫العمارة‬ ‫تاريخ‬ ‫عن‬‫«تعليم‬‫فكرة‬.‫وحمدداته‬‫�شروطه‬‫وفق‬‫وتعمل‬،‫تراثها‬‫قيمة‬‫تعي‬‫أجيال‬�‫داخلي‬ ‫ت�شكل‬ ‫الذي‬ ‫العام‬ ‫الوعي‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أ�سا�س‬� ‫ا‬ً‫ن‬‫رك‬ ‫كانت‬ ‫هذه‬ »‫الرتاث‬‫خاللها‬ ‫ومن‬ ،‫الوطني‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬�‫ش‬� ‫من‬ ‫يرفع‬ ‫جمتمعي‬ ‫وعي‬ ‫لبناء‬‫نف�سي‬ ‫�دت‬�‫ج‬‫و‬ ‫التي‬ ‫�داف‬�‫ه‬‫أ‬‫ال‬ ‫لتحقيق‬ ‫عملية‬ ‫بطريقة‬ ‫أفكر‬� ‫أت‬�‫�د‬�‫ب‬.ً‫ال‬‫كام‬‫ا‬ً‫ن‬‫إميا‬�‫بها‬‫ا‬ً‫ن‬‫ؤم‬�‫م‬‫هذا‬ ‫دون‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،‫داخلي‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ ً‫هاج�س‬ ‫ميثل‬ ‫املو�ضوع‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫لقد‬‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫اليوم‬ ‫به‬ ‫نقوم‬ ‫عمل‬ ‫أي‬‫ل‬ ‫معنى‬ ‫فال‬ ‫الواعي‬ ‫اجليل‬،‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫يتبنى‬ ‫أحدهما‬� ،‫متوازيني‬ ‫طريقني‬ ‫يف‬ ‫ال�سري‬‫آخر‬‫ال‬‫والطريق‬.‫الرتاث‬‫هذا‬‫بقيمة‬‫الواعي‬‫املحلي‬‫املجتمع‬‫دور‬‫ويعزز‬‫اكت�شاف‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬ ‫املتخ�ص�صني‬ ‫من‬ ‫جيل‬ ‫بناء‬ ‫هو‬‫التي‬ ‫�م‬�‫ه‬��‫ف‬‫�رو‬�‫ظ‬‫و‬ ‫حياتهم‬ ‫�ق‬�‫ف‬‫و‬ ‫�رة‬�‫م‬ ‫�ل‬�‫ك‬ ‫تف�سريه‬ ‫�ادة‬���‫ع‬‫إ‬�‫و‬ ،‫�راث‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬.‫يعي�شونها‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬»‫ـ‬‫ه‬1417« ‫حممد‬ ‫أحمد‬� ،‫ال�سيف‬ -2:‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫«املحافظة‬‫جملة‬ ،»‫عليه‬ ‫املحافظة‬ ‫و�سبل‬ ‫أهميته‬�‫أنه‬� ‫ؤكد‬�‫وي‬ .57 ‫�ص‬ ،»3« 10 ،‫املهند�س‬‫واملهتمني‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫«يعتقد‬‫أن‬� ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫بعلوم‬‫عوامل‬ ‫تف�سري‬ ‫على‬ ‫ي�ساعد‬ ‫املا�ضي‬‫على‬ ‫وي�ساعد‬ ،‫جتارب‬ ‫ويلخ�ص‬ ‫معينة‬‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫إن�سان‬‫ال‬ ‫تعامل‬ ‫وتتابع‬ ‫تطور‬‫العمرانية‬‫التكوينات‬‫وتنقل‬،‫العمرانية‬‫معنى‬ ‫ذات‬ ‫ذهنية‬ ‫ر�سالة‬ ‫القدمية‬‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ .‫امل�سطور‬ ‫التاريخ‬ ‫من‬ ‫أكرث‬�‫للم�شاهدة‬ ‫مييل‬ ‫النا�س‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫أن‬�‫كثري‬ ‫اعترب‬ ‫لذلك‬ .‫القراءة‬ ‫من‬ ‫أكرث‬�‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫أن‬� ‫املتخ�ص�صني‬ ‫من‬‫تعليمية‬ ‫و�سيلة‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬.»‫أبعاد‬‫ال‬‫ثالثية‬،‫الطبيعي‬‫املكان‬‫و�سط‬‫العمارة‬‫القري‬‫يف‬ ‫وا�ضحة‬‫ظاهرة‬‫القدمية‬‫ال�صحراوية‬‫الريا�ض‬‫من‬‫زخرفية‬‫تكوينات‬2006،‫القدمية‬‫العنا�صر‬‫من‬‫نتعلم‬‫أن‬�‫يجب‬‫القدمية‬‫العمرانية‬‫دورها‬‫فهم‬‫خالل‬‫من‬،‫والب�صري‬‫االجتماعي‬‫6002م‬،‫الريا�ض‬‫و�سط‬
  • 68. 137 136‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 137‫املعماري‬ ‫للتعليم‬ ‫احلايل‬ ‫الو�ضع‬ ‫يف‬ ‫البحث‬ ‫من‬ ‫البداية‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬‫ميكن‬ ‫وكيف‬ ‫التعليم؟‬ ‫مناهج‬ ‫ينق�ص‬ ‫الذي‬ ‫فما‬ ،‫العربي‬ ‫العامل‬ ‫يف‬‫العربية‬ »‫أكادميية‬‫ال‬ ‫«البيئة‬ ‫�ضمن‬ ‫يدخلنا‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫با‬ ‫أنف�سنا‬‫ل‬ ‫نفتح‬ ‫أن‬�‫وكانت‬ ‫املعماري؟‬ ‫التعليم‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫اخل�صو�ص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫وال�سعودية‬‫إ�شكاالت‬� ‫ثالثة‬ ‫تعاين‬ ‫البيئة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫وجدنا‬ ‫أننا‬� ‫املحاولة‬ ‫هذه‬ ‫نتيجة‬)3(:‫هي‬‫رئي�سة‬‫توجهاتها‬ ‫باختالف‬ ‫العربي‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫املعمارية‬ ‫املدار�س‬ ‫أن‬� •‫أي‬� ‫يف‬ ‫املعرفية‬ ‫أر�ضياتها‬�‫و‬ ‫البناء‬ ‫لتقاليد‬ ‫ًا‬‫د‬‫امتدا‬ ‫متثل‬ ‫ال‬ ‫وانتمائها‬‫الرتاث‬‫بق�ضايا‬‫االهتمام‬‫أن‬�‫و‬،‫إ�سالمي‬‫ال‬‫أو‬�‫العربي‬‫العامل‬‫أقطار‬�‫من‬‫اهتمام‬‫أعم‬‫ال‬‫و‬‫الغالب‬‫يف‬‫لهو‬‫املدار�س‬‫هذه‬‫بع�ض‬‫يف‬‫البناء‬‫وتاريخية‬.‫اجلوهر‬‫أو‬�‫املنهج‬‫حيث‬‫من‬‫وافد‬‫أكادميي‬�‫املعرفية‬ ‫أمور‬‫ال‬ ‫جمريات‬ ‫عن‬ ‫معزولة‬ ‫املدار�س‬ ‫هذه‬ ‫معظم‬ ‫أن‬� •‫امل�سابقات‬ ‫مثل‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫والعمراين‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫حترك‬ ‫التي‬‫الرغم‬‫وعلى‬،‫أخرى‬�‫ناحية‬‫ومن‬،‫امل�شرتكة‬‫العلمية‬‫والربامج‬،‫الكربى‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫6002م‬،‫للعذيبات‬‫جامعية‬‫زيارة‬‫متعددة‬‫تفا�صيل‬،‫العربي‬‫البيت‬‫�سوريا‬‫حلب‬،‫م�شرتكة‬‫وقيم‬2001‫د.عبداحلليم‬ ‫املعماري‬ ‫�ساهم‬ ‫لقد‬ -3‫و�ضع‬ ‫يف‬ ‫أ�سا�سية‬� ‫م�ساهمة‬ ‫إبراهيم‬�‫املعماري‬‫للتعليم‬‫احلايل‬‫الو�ضع‬‫ت�صور‬.‫العربي‬‫العامل‬‫يف‬
  • 69. 139 138‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 139‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫مييزها‬ ‫ا‬ ً‫نهج‬ ‫تطور‬ ‫مل‬ ‫العربية‬ ‫املدار�س‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫عزلتها‬ ‫من‬،‫وتابع‬ ‫مقلد‬ ‫املدار�س‬ ‫هذه‬ ‫معظم‬ ‫مناهج‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫أغلب‬‫ال‬ ‫ويف‬ .‫العامل‬.‫ا‬ ً‫مناف�س‬‫أو‬� ً‫ال‬‫أ�صي‬�‫ولي�س‬،‫منابعها‬ ‫وباختالف‬ ،‫العربي‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫املعمارية‬ ‫املدار�س‬ ‫أن‬� •‫لدى‬ ‫وجتربة‬ ‫درا�سة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫أو‬� ،‫مناف�سة‬ ‫خربة‬ ‫إنتاج‬� ‫على‬ ‫قادرة‬ ‫غري‬‫خريجي‬ ‫منازلة‬ ‫أو‬� ،‫امل�ساواة‬ ‫قدم‬ ‫على‬ ‫الوقوف‬ ‫من‬ ‫متكنه‬ ‫اخلريج‬‫ويزداد‬ ،‫م�ستوياتها‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫املمار�سة‬ ‫عامل‬ ‫يف‬ ‫أخرى‬‫ال‬ ‫املدار�س‬)4(.‫اليوم‬‫العامل‬‫تعم‬‫التي‬‫التقنية‬‫املتغريات‬‫�ضوء‬‫يف‬‫ا‬ً‫ء‬‫�سو‬‫أمر‬‫ال‬‫التعليم‬ ‫�وم‬�‫ه‬��‫ف‬��‫م‬ ‫�ور‬�‫ط‬��‫ت‬��‫ي‬ ‫أن‬� ‫�روري‬�‫ض‬�����‫ل‬‫ا‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�ه‬��‫ن‬‫أ‬� ‫�دت‬��‫ج‬‫و‬ ‫�د‬�‫ق‬��‫ل‬‫على‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫الذي‬ »‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫«ا‬ ‫يحتوي‬ ‫كي‬ ‫املعماري‬‫تنبع‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫بل‬ ،‫مقرر‬ ‫أو‬� ‫كمنهج‬ ‫ال‬ ‫عامة‬ ‫فل�سفة‬ ‫أو‬� ،‫مظلة‬ ‫�شكل‬‫على‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وحمل‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫خمتل‬ ‫ي�صبح‬ ‫كي‬ ،‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫روح‬‫الرتاث‬ ‫يل�صق‬ ‫أن‬� ‫ال‬ ‫تدري�سها‬ ‫أ�سلوب‬�‫و‬ ‫املناهج‬ ‫حمتويات‬ ‫م�ستوى‬‫«االرتباط‬ ‫أهمية‬� ‫ا‬ً‫ر‬‫مرا‬ ‫أكدت‬� ‫وقد‬ .‫القائمة‬ ‫التعليمية‬ ‫باملناهج‬ ‫عنوة‬‫يف‬ ‫تتوافر‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫أمور‬‫ال‬‫و‬ ‫املتطور‬ ‫العمراين‬ ‫التعليم‬ ‫بني‬ ‫الوثيق‬‫عليها‬ ‫يقوم‬ ‫التي‬ ‫والثوابت‬ ‫أ�س�س‬‫ل‬‫فا‬ .‫ومهند�سيه‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫معماريي‬‫العام‬ ‫إطار‬‫ال‬ ‫هي‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫واحل�ضاري‬ ‫الثقايف‬ ‫وتراثه‬ ‫املجتمع‬‫وبناء‬ ،‫والهند�سي‬ ‫العمراين‬ ‫ا‬ ً‫وخ�صو�ص‬ ،‫التعليم‬ ‫منه‬ ‫ينطلق‬ ‫الذي‬‫جذوره‬ ‫ي�ستمد‬ ‫متطور‬ ‫أ�صيل‬� ‫لعمران‬ ‫أ�سا�س‬‫ال‬ ‫هو‬ ‫الواعي‬ ‫املعماري‬‫مع‬ ‫ووعي‬ ‫بجدية‬ ‫ويتفاعل‬ ،‫وعمقه‬ ‫الرتاث‬ ‫أ�صالة‬�‫و‬ ‫أمة‬‫ال‬ ‫ح�ضارة‬ ‫من‬‫ا‬ً‫ك‬‫مدر‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫ينبغي‬ ‫احلقيقي‬ ‫واملعماري‬ ،‫واملجتمع‬ ‫النا�س‬ ‫حاجات‬‫يف‬ ‫تعينه‬ ‫التي‬ ‫احلديثة‬ ‫التطورات‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫ومطل‬ ،‫به‬ ‫ا‬ ً‫ومرتبط‬ ،‫لرتاثه‬)5(.»‫مهنته‬‫العامل‬ ‫يف‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫يعي�شه‬ ‫الذي‬ ‫الو�ضع‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫ويف‬‫على‬ ‫الغرب‬ ‫فر�ضها‬ ‫التي‬ »‫الغربية‬ ‫«العقلية‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫أ�ص‬� ‫نابع‬ ‫العربي‬‫فكما‬،‫اليوم‬‫حتى‬‫ع�شر‬‫التا�سع‬‫القرن‬‫منت�صف‬‫منذ‬‫املعماري‬‫التعليم‬ً‫ال‬‫�ضئي‬ ‫كان‬ ‫إ�سالمية‬‫ال‬ /‫العربية‬ ‫بالعمارة‬ ‫االهتمام‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫معروف‬ ‫هو‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫عقدها‬‫مت‬‫التي‬،‫العمراين‬‫التعليم‬‫ندوة‬-4‫حمرم‬ 26« ‫ال�شرقية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬.»‫2002م‬‫إبريل‬�9/‫ـ‬‫ه‬1423‫الهند�سي‬ ‫التعليم‬ ‫تطوير‬ ‫ندوة‬ -5‫جدة‬ ‫يف‬ ‫انعقدت‬ ‫التي‬ ‫والعمراين‬‫فرباير‬ 13 /‫ـ‬‫ه‬1421 ‫القعدة‬ ‫ذو‬ 19«.»‫1002م‬‫والدرا�سة‬‫الفريق‬‫روح‬‫بناء‬‫على‬‫الرتاث‬‫درا�سة‬‫تعتمد‬2006،‫الريا�ض‬‫و�سط‬،‫املبا�شرة‬‫امليدانية‬‫العربية..جمال‬‫العمارة‬‫يف‬ ‫الداخلي‬‫الف�ضاء‬2004،‫قرطبة‬،‫احلياة‬‫على‬‫مفتوح‬،‫القدمية‬‫للعمارة‬‫متجددة‬‫حياة‬‫3002م‬،‫لبنان‬
  • 70. 141 140‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 141‫التاريخي‬ ‫ال�سياق‬ ‫من‬ ‫حتذف‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬ ‫إنها‬� ‫حتى‬ ،‫الغربية‬ ‫الدول‬ ‫يف‬‫الغربية‬‫املعمارية‬‫الربامج‬‫من‬‫نتوقع‬‫أن‬�‫ميكن‬‫فكيف‬،‫للعمارة‬‫العاملي‬‫اخلريجني‬‫أن‬�‫كما‬)6(.‫العربي‬‫املعماري‬‫الرتاث‬‫تعليم‬‫على‬‫ت�شجع‬‫أن‬�‫الرتاث‬‫لتقدمي‬‫الكايف‬‫اجلهد‬‫يبذلوا‬‫مل‬‫العرب‬‫املعماريني‬‫من‬‫أوائل‬‫ال‬‫الفكر‬‫ينقلون‬‫ل�سنوات‬‫وظلوا‬،‫ينبغي‬‫كما‬‫إ�سالمي‬‫ال‬‫و‬‫العربي‬‫العمراين‬‫على‬‫فتخرج‬،‫أ�صالتنا‬�‫و‬‫تراثنا‬‫ح�ساب‬‫على‬‫ويبجلونه‬‫املعماري‬‫الغربي‬‫التعليمية‬ ‫«البيئة‬ ‫�صنعوا‬ ‫الذين‬ ‫أ�ساتذة‬‫ال‬‫و‬ ‫املعماريني‬ ‫مئات‬ ‫أيديهم‬�‫وتغيري‬،‫�شاملة‬‫مراجعة‬‫إىل‬�‫�شك‬‫دون‬‫حتتاج‬‫والتي‬،‫احلالية‬»‫املعمارية‬‫من‬‫وحتويلها‬،‫البيئة‬‫هذه‬‫يف‬‫العمراين‬‫تراثنا‬‫دمج‬‫على‬‫يرتكز‬‫جذري‬.‫مبدعة‬‫بيئة‬‫إىل‬�‫والتبعية‬‫التقليد‬‫تعليمية‬ ‫برامج‬ ‫فكرة‬ ‫بتبني‬ ‫نحن‬ ‫نقوم‬ ‫أن‬� ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫لقد‬‫حان‬ ‫قد‬ ‫�ه‬�‫ن‬‫أ‬� ‫أ�شعر‬� ‫كنت‬ .‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬ ‫وللعامل‬ ً‫ال‬‫أو‬� ‫لنا‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫تقدم‬‫أ�سمعه‬�‫و‬‫أ�شاهده‬�‫مما‬‫كثري‬‫يحركني‬‫وكان‬،‫اخلطوة‬‫هذه‬‫خلطو‬‫الوقت‬،‫خارجها‬ ‫أو‬� ‫اململكة‬ ‫داخل‬ ‫�سواء‬ ،‫املتعددة‬ ‫زياراتي‬ ‫خالل‬ ‫النا�س‬ ‫من‬‫أرى‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� ‫ال‬ ‫لكني‬ ،‫والثقايف‬ ‫العمراين‬ ‫تراثنا‬ ‫عن‬ ‫الكثري‬ ‫أ�سمع‬�!‫أثريه‬�‫ت‬‫كبرية‬‫م�ساحة‬‫احتلت‬‫الرتاث‬‫عن‬»‫و«االت�صال‬»‫«االنف�صال‬‫ألة‬�‫م�س‬‫فتعليم‬ ،‫نف�سه‬ ‫بالرتاث‬ ‫وعينا‬ ‫يف‬ ‫م�صريية‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫كونها‬ ‫تفكريي‬ ‫من‬‫ا‬ً‫ف‬‫خمتل‬ ً‫ال‬‫ات�صا‬ ‫نريده‬ ‫لكننا‬ ،‫به‬ ‫االت�صال‬ ‫إعادة‬‫ل‬ ‫توجه‬ ‫هو‬ ‫الرتاث‬‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫املحلي‬ ‫الرتاث‬ ‫أ�صيل‬�‫لت‬ ‫الدعوة‬ ‫أن‬� ‫يل‬ ‫أكد‬�‫ت‬ ‫وقد‬ .‫ًا‬‫د‬‫ومتجد‬،‫عميقة‬ ‫درا�سة‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫أمر‬‫ال‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫تتحقق‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫املعماري‬‫الرتاث‬‫توثيق‬‫على‬‫كبرية‬‫بدرجة‬‫يعتمد‬‫املدى‬‫بعيد‬‫عمل‬‫برنامج‬‫وو�ضع‬‫أكادميية‬‫ال‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫مع‬ ‫بيد‬ ‫ا‬ً‫يد‬ ‫والعمل‬ ،‫ودرا�سته‬ ‫املحلي‬ ‫العمراين‬.‫الهدف‬‫هذا‬‫حتقيق‬‫أجل‬�‫من‬‫وبهدوء‬‫يتعلمه‬‫ما‬‫بني‬‫الكبرية‬‫الفجوة‬‫هو‬‫بال�صدمة‬‫أ�شعرين‬�‫�شيء‬‫أول‬�‫لعل‬‫يبتعدوا‬ ‫مل‬ ‫الذي‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫القريب‬ ‫تراثهم‬ ‫وبني‬ ‫اجلامعة‬ ‫يف‬ ‫معماريونا‬‫إعادة‬� ‫إىل‬� ‫وحتتاج‬ ‫وا�سعة‬ ‫الهوة‬ ‫أن‬� ‫ووجدت‬ ،‫�سنوات‬ ‫ب�ضع‬ ‫إال‬� ‫عنه‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫العمارة‬ ‫أن‬� ‫العرب‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫ؤكد‬�‫ي‬ -6،‫حقها‬ َ‫تعط‬ ‫مل‬ ‫إ�سالمية‬‫ال‬ ‫العربية‬‫التعليم‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫بدايات‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬‫الرباط‬ ‫د.نا�صر‬ ‫ؤكده‬�‫ي‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫املعماري‬‫ما�سا�ش�ستو�س‬ ‫معهد‬ ‫يف‬ ‫أغاخان‬‫ال‬ ‫أ�ستاذ‬�«‫العمارة‬ ‫أما‬�‫«و‬ ‫قال‬ ‫الذي‬ »MIT ‫للتقنية‬،‫املختلفة‬ ‫مبدار�سها‬ ‫إ�سالمية‬‫ال‬ ‫البالد‬ ‫يف‬‫عا�صرت‬ ‫ومبدعة‬ ‫خالقة‬ ‫فعالة‬ ‫ك�سل�سلة‬‫منذ‬ ‫معها‬ ‫وترافقت‬ ‫أوروبية‬‫ال‬ ‫العمارة‬،‫احلا�ضر‬ ‫اليوم‬ ‫حتى‬ ‫البيزنطي‬ ‫العهد‬‫العمارة‬‫تاريخ‬‫من‬‫ب�ساطة‬‫بكل‬‫حذفت‬‫فقد‬‫ثقافة‬ »2002« ‫نا�صر‬ ،‫الرباط‬ .»‫العام‬‫يف‬ ‫ومقاالت‬ ‫بحوث‬ :‫الثقافة‬ ‫وبناء‬ ‫البناء‬،‫بريوت‬،2000-1985‫العمارة‬‫وتاريخ‬‫نقد‬.28‫�ص‬،‫والن�شر‬‫للكتب‬‫الري�س‬‫ريا�ض‬‫امل�سكن‬‫يف‬‫وجمايل‬‫اجتماعي‬‫ف�ضاء‬،‫إيوان‬‫ال‬2001‫�سوريا‬‫حلب‬،‫العربي‬‫و�سط‬‫يف‬‫واجلديد‬‫القدمي‬2006،‫الريا�ض‬
  • 71. 143 142‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 143‫ما‬ ‫نحقق‬ ‫مل‬ ‫اليوم‬ ‫هذا‬ ‫وحتى‬ .‫ا‬ً‫ري‬‫ي�س‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫أمر‬‫ال‬ ‫لكن‬ ،‫وربط‬ ‫جت�سري‬.‫إ�صرار‬�‫و‬‫عزم‬‫إىل‬�‫حتتاج‬‫الكبرية‬‫أهداف‬‫ال‬‫لكن‬،‫نتمناه‬ً‫ال‬‫أو‬� ‫البدء‬ ‫يف‬ ،‫�سريع‬ ‫وب�شكل‬ ،‫�ر‬�‫ك‬��‫ف‬‫أ‬� ‫ال�صدمة‬ ‫�ذه‬�‫ه‬ ‫جعلتني‬ ‫لقد‬‫املرئية‬‫ال�شواهد‬‫هذه‬‫فدون‬.‫املعماري‬‫تراثنا‬‫من‬‫تبقى‬‫ما‬‫على‬‫باملحافظة‬‫نريد‬ ‫فنحن‬ ،‫املحلية‬ ‫عمارتنا‬ ‫يف‬ ‫أهم‬‫ال‬ ‫التعليمية‬ ‫أدوات‬‫ال‬ ‫إحدى‬� ‫�سنفقد‬،‫أ�صيل‬‫ال‬‫وجوده‬‫خالل‬‫من‬،‫أبعاد‬‫ال‬‫ثالثية‬‫تعليمية‬‫مادة‬‫الرتاث‬‫ي�صبح‬‫أن‬�.‫معه‬‫امل�ستقبل‬‫معماريي‬‫وتفاعل‬‫املحلي‬ ‫العمراين‬ ‫والرتاث‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫ربط‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫رمبا‬،‫إن�سانية‬‫ال‬ ‫التجربة‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫جديد‬ ‫ا‬ً‫ر‬��‫م‬‫أ‬� ‫العمارة‬ ‫تعليم‬ ‫مبناهج‬‫العمارة‬ ‫ال�ستيعاب‬ ‫ع�شر‬ ‫التا�سع‬ ‫القرن‬ ‫يف‬ ‫أ�صيل‬�‫الت‬ ‫حركات‬ ‫ن�شطت‬ ‫فقد‬‫الكال�سيكية‬‫املدر�سة‬‫ت�شكيل‬‫إىل‬�‫أدى‬�‫الذي‬‫أمر‬‫ال‬،‫أوروبية‬‫ال‬‫الكال�سيكية‬‫املعماري‬ ‫التاريخ‬ ‫كتابة‬ ‫إعادة‬�‫و‬ ‫أثرية‬‫ال‬ ‫للمكت�شفات‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬‫عندنا‬ ‫تتحول‬ ‫مل‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫على‬ .‫ون�ضجها‬ ‫ظهورها‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫دور‬،‫ا‬ً‫ق‬‫عمي‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ثقاف‬ ‫ا‬ً‫بعد‬ ‫طياته‬ ‫يف‬ ‫يحمل‬ ‫عربي‬ ‫حتى‬ ‫حملي‬ ‫عمل‬ ‫برنامج‬ ‫إىل‬�‫كنت‬ ‫أنني‬‫ل‬ ،‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أ�سا�س‬� ‫ا‬ً‫ف‬‫هد‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬ .‫نا�ضجة‬ ‫عملية‬ ‫ؤية‬�‫ور‬‫التعامل‬‫إىل‬�‫يحتاج‬‫املحلي‬‫الثقايف‬‫الوعي‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫الرتاث‬‫جعل‬‫أن‬�‫أرى‬�‫وال‬ ،‫ال�سعودي‬ ‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫واملقبلة‬ ‫ال�شابة‬ ‫أجيال‬‫ل‬‫ل‬ ‫الفكري‬ ‫املكون‬ ‫مع‬‫املنهج‬ ‫�ضمن‬ ‫وجعله‬ ‫بالتعليم‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫ربط‬ ‫دون‬ ‫هذا‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬،‫ي�ساهم‬‫كي‬،‫العام‬‫التعليم‬‫م�ستوى‬‫على‬‫حتى‬‫العمارة‬‫كليات‬‫يف‬‫التعليمي‬‫إىل‬� ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫ظاهرة‬ ‫حتول‬ ‫يف‬ ،‫الوقت‬ ‫مرور‬ ‫مع‬‫موقف‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫موقفي‬ ‫يكن‬ ‫فلم‬ .‫العاطفة‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫بعيد‬ ‫وطني‬ ‫عمل‬‫والتعلم‬ ‫الرتاث‬ ‫روح‬ ‫با�ستلهام‬ ‫�دوام‬�‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫ارتبط‬ ‫فقد‬ ،‫املقلد‬ ‫الناقل‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫جعل‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫وال�صرب‬ ‫املجاهدة‬ ‫ي�ستحق‬ ‫أمر‬‫ل‬‫فا‬ .‫منه‬.‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫تتبناها‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫التعليمية‬ ‫الثقافة‬ ‫من‬‫منر‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫نحتاج‬ ً‫ال‬‫طوي‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫طري‬ ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫ؤكد‬�‫أ‬� ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫حتى‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلامعات‬ ‫يف‬ ‫ال�سائدة‬ ‫التعليمة‬ ‫الثقافة‬ ‫تتحول‬ ‫حتى‬ ‫فيه‬‫ا‬ً‫ي‬‫أكادمي‬� ً‫ال‬‫جما‬ ‫وتقدمها‬ ،‫املحلية‬ ‫الثقافة‬ ‫من‬ ‫تعلي‬ ‫بيئة‬ ‫إىل‬� ‫العربية‬.‫و�شخ�صيتنا‬‫خ�صو�صيتنا‬‫وي�صنع‬،‫العامل‬‫باحرتام‬‫يحظى‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫0102م‬‫الدمام‬‫بجامعة‬‫العمارة‬‫طالب‬‫معر�ض‬
  • 72. 145 144‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 145‫التعليم‬‫يف‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫أ�صيل‬�‫لت‬‫حماوالتي‬‫أثناء‬�‫يف‬،‫يل‬‫تبني‬‫لقد‬‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫املعماري‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫أهمية‬� ‫من‬ ‫يقلل‬ ‫بع�ضنا‬ ‫أن‬� ،‫املعماري‬‫أنه‬� ‫بحجة‬ ‫وذلك‬ ،‫واحل�ضاري‬ ‫االجتماعي‬ ‫والوعي‬ ،‫الثقافة‬ ‫من‬ ‫رفيع‬‫ملهن‬ ‫بالن�سبة‬ ً‫ال‬‫مقبو‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫وقد‬ .‫متكامل‬ ‫عمل‬ ‫فريق‬ ‫من‬ ‫جزء‬.‫ؤمتن‬�‫م‬ ‫م�ست�شار‬ ‫بل‬ ،‫فح�سب‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫مهن‬ ‫لي�س‬ ‫املعماري‬ ‫ولكن‬ ..‫�رى‬�‫خ‬‫أ‬�،‫أ�سا�سية‬‫ال‬ ‫إبداعية‬‫ال‬‫و‬ ‫الفنية‬ ‫القدرات‬ ‫له‬ ‫تتوافر‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ولهذا‬‫خدمة‬ ‫تقدمي‬ ‫من‬ ‫ليتمكن‬ ‫الثقايف‬ ‫واحل�ضور‬ ،‫االجتماعي‬ ‫واحل�س‬)7(.»‫وتراثه‬‫املجتمع‬‫م�صالح‬‫على‬‫ؤمتن‬�‫م‬‫فهو‬،‫وواعية‬‫خمل�صة‬‫يف‬ ‫املعماري‬ ‫به‬ ‫يقوم‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫املهم‬ ‫�دور‬�‫ل‬‫ا‬ ‫بهذا‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫�ا‬�‫ن‬‫أ‬�‫و‬‫ببيع‬ ‫يهتم‬ »‫«تاجر‬ ‫مهني‬ ‫جمرد‬ ‫إىل‬� ‫يتحول‬ ‫أن‬� ‫أمتنى‬� ‫وال‬ ،‫املجتمع‬‫االهتمام‬ ‫هذا‬ ‫جعلني‬ ‫لقد‬ .‫الوطن‬ ‫م�صلحة‬ ‫ح�ساب‬ ‫على‬ ‫ت�صاميمه‬‫والرتاث‬ ‫العمارة‬ ‫حول‬ ‫ت�صوراتهم‬ ‫ومتابعة‬ ‫الطالب‬ ‫أعمال‬� ‫يف‬ ‫أفكر‬�‫حاولت‬‫الذي‬»‫الذاتي‬‫«التعليم‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫هذا‬‫كان‬‫وقد‬)8(.‫العمراين‬‫وكيف‬ ،‫لدينا‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫بيئة‬ ‫فهم‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫لنف�سي‬ ‫أعلمه‬� ‫أن‬�‫أنه‬� ‫يقني‬ ‫على‬ ‫كنت‬ ‫لقد‬ .‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫املعماريني‬ ‫عقلية‬ »‫«تكوين‬ ‫يتم‬‫آليات‬� ‫وفهم‬ ‫وفهمها‬ ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫بنية‬ »‫«تفكيك‬ ‫دون‬‫إحداث‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ،‫العمارة‬ ‫طالب‬ ‫فيه‬ ‫مير‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫الذهني‬ ‫الت�شكيل‬.‫البيئة‬‫هذه‬‫يف‬‫جذري‬‫تغيري‬‫على‬ ‫عملي‬ ‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫واجهتها‬ ‫التي‬ ‫أ�سا�سية‬‫ال‬ ‫إ�شكالية‬‫ال‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬»‫«تقاليد‬‫ر�سوخ‬‫هو‬‫العمارة‬‫كليات‬‫م�ستوى‬‫على‬»‫الرتاث‬‫«تعليم‬‫تفعيل‬‫تغيري‬‫و�صعوبة‬‫التعليمية‬‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫تلك‬‫يف‬‫العاملية‬‫املعمارية‬‫الربامج‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬.‫ـ/1002م‬‫ه‬1421،‫جدة‬-7‫قدمتها‬ ‫التي‬ ‫كلمتي‬ ‫يف‬ ‫تناولت‬ ‫لقد‬ -8‫العمارة‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫ندوة‬ ‫مبنا�سبة‬‫في�صل‬ ‫امللك‬ ‫بجامعة‬ ‫املحلية‬‫مل�شاريع‬ ‫ت�صوري‬ »‫ـ/2002م‬‫ه‬1422«‫أعمالهم‬� ‫�شاهدت‬ ‫أن‬� ‫بعد‬ ‫الطالب‬‫والتخطيط‬ ‫العمارة‬ ‫كلية‬ ‫معر�ض‬ ‫يف‬‫مب�ستوى‬ ‫أعجبت‬�« ‫فقد‬ .‫باجلامعة‬‫وح�سهم‬ ‫العالية‬ ‫وروحهم‬ ‫الطلبة‬‫ا�ستغربت‬ ‫ولكني‬ ،‫واحلما�س‬ ‫الربيء‬‫وامل�شروع‬‫�شيء‬‫عن‬‫يتكلمون‬‫فالطالب‬‫ا‬ً‫م�شروع‬ً‫مثلا‬‫أيت‬�‫فر‬،‫آخر‬�‫�شيء‬‫املقدم‬‫منطقة‬ ‫وهي‬ ،‫اجلوف‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫مقدم‬‫لي�س‬ ‫�صحراء‬ ‫يف‬ ‫مبنى‬ ‫و�ضع‬ ،‫تاريخية‬‫وال‬ ،‫001كم‬ ‫بعد‬ ‫على‬ ‫�شيء‬ ‫أي‬� ‫حوله‬‫فاجلامعة‬ ‫امل�ستجد‬ ‫الطالب‬ ‫ألوم‬�‫ولكن‬ ،‫إبداع‬‫ال‬‫و‬ ‫االبتكار‬ ‫على‬ ‫حتفزه‬‫ابتكار‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫إبداع‬‫ال‬ ‫يفهم‬ ‫الطالب‬‫والنزعة‬ ،‫اخرتاع‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫واالبتكار‬‫أن‬�‫ميكن‬‫فاملبنى‬،‫موجودة‬‫غري‬‫الفنية‬‫حتى‬ ‫بيئتنا‬ ‫خارج‬ ‫�شخ�ص‬ ‫أي‬� ‫ي�صممه‬‫وجهة‬ ‫أين‬�‫ف‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫معمار‬ ‫ا‬ً‫ر�سام‬ ‫كان‬ ‫ولو‬‫م�شروع‬‫ترابط‬‫أين‬�‫و‬‫ال�سعودية؟‬‫النظر‬‫هذا‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫وبالطبع‬ .»‫بالرتاث؟‬ ‫الطالب‬‫اجلامعات‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫ينطبق‬ ‫أمر‬‫ال‬‫التفكري‬‫إىل‬�‫أدعو‬�‫كنت‬‫وقد‬،‫ال�سعودية‬»‫«منتج‬ ‫أجل‬� ‫من‬ »‫«الو�سيلة‬ ‫تطوير‬ ‫يف‬.‫أف�ضل‬�‫العمارة‬‫يف‬‫والظالل‬‫الظل‬‫تعاقب‬‫مع‬‫عميق‬‫تفاعل‬،‫القدمية‬،‫العال‬،‫الطبيعية‬‫البيئة‬2001،‫اجلميل‬‫الب�سيط‬‫الف�ضاء‬2004‫قرطبة‬‫يف‬ ‫الب�صري‬‫ال�شكل‬‫أطري‬�‫ت‬‫املغرب‬،‫العربية‬‫العمارة‬
  • 73. 147 146‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 147‫تفاعل‬،‫إيطاليا‬�،‫كمباريا‬‫البيئة‬‫مع‬‫عميق‬2009،‫املحيطة‬2009،‫ايطاليا‬،‫كمباريا‬‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أنني‬� ‫يعتقد‬ ‫كان‬ ‫بع�ضنا‬ ‫أن‬� ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫التقاليد‬ ‫هذه‬‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫ت�شكل‬ ‫الذي‬‫ال‬ ‫أنني‬� ‫واحلقيقة‬ .»‫للما�ضي‬ ‫«اجرتار‬ ‫جمرد‬ ‫إىل‬� ‫يتحول‬ ‫�سوف‬ ‫نف�سه‬‫أن‬� ‫ا‬ً‫ر‬‫مبك‬ ‫أكدت‬� ‫أنني‬� ‫رغم‬ ،‫االعتقاد‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫ألومهم‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬�‫كيفية‬ ‫تدار�س‬ ‫أو‬� ‫إحيائه‬� ‫وحماولة‬ ‫املا�ضي‬ ‫إىل‬� ‫«العودة‬ ‫لي�س‬ ‫املطلوب‬،‫تاريخي‬‫معماري‬‫أ�سلوب‬�‫على‬‫البناء‬‫يف‬‫احلديثة‬‫واملواد‬‫التقنية‬‫فر�ض‬‫نحو‬ ،‫منها‬ ‫الب�شرية‬ ‫وبخا�صة‬ ،‫مواردنا‬ ‫توجيه‬ ‫هو‬ ‫مطلوب‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫إمنا‬�‫و‬‫معماريينا‬ ‫بني‬ ‫فيما‬ ‫أكرث‬� ‫وتقارب‬ ،‫إن�سانية‬‫ال‬ ‫جلغرافيتنا‬ ‫أعمق‬� ‫فهم‬‫هو‬ ‫هنا‬ ‫الهدف‬ )9(.»‫والوطنية‬ ‫إ�سالمية‬‫ال‬ ‫وثقافتهم‬ ‫تراثهم‬ ‫وبني‬‫التقليدية‬‫للعمارة‬ ‫التاريخية‬‫املادية‬ ‫ال�صورة‬ ‫ال‬ ‫املحلية‬ ‫الروح‬ ‫ا�ستعادة‬.‫الوقت‬‫ذلك‬‫يف‬‫بع�ضهم‬‫بها‬‫ينادي‬‫كان‬‫كما‬‫مفهوم‬ ‫حول‬ ‫احلوار‬ ‫كان‬ ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫املبكرة‬ ‫ؤية‬�‫الر‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬‫يف‬ ‫احلداثة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫مدر�سة‬ ‫�صعود‬ ‫بعد‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫�ه‬�‫ج‬‫أو‬� ‫يف‬ ‫الرتاث‬‫أثري‬�‫ت‬‫وت�صاعد‬،‫املا�ضي‬‫امليالدي‬‫القرن‬‫من‬‫والثمانينيات‬‫ال�سبعينيات‬‫وكنت‬ ،1977 ‫عام‬ ‫أ�س�ست‬�‫ت‬ ‫التي‬ ‫إ�سالمية‬‫ال‬ ‫للعمارة‬ ‫أغاخان‬‫ال‬ ‫جائزة‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫ال‬‫تعليمي‬‫ف�ضاء‬،‫امل�ساجد‬‫عمارة‬،‫القاهرة‬،‫أزهر‬‫ال‬،‫له‬‫حدود‬2001.‫ـ‬‫ه‬1408،‫أبها‬�-9
  • 74. 149 148‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 149‫وتوجه‬ ،‫وفل�سفة‬ ،‫كروح‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫عن‬ ‫أحتدث‬�‫كان‬ ‫إن‬�‫و‬ ‫عليه‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫قائم‬ ‫مادي‬ ‫كمنتج‬ ‫فقط‬ ‫ولي�س‬ ‫فكري‬.‫أعمق‬�‫و‬‫أو�سع‬�‫كانت‬‫هنا‬‫ؤية‬�‫الر‬‫لكن‬،‫املحافظة‬‫هذه‬‫أهمية‬�‫من‬‫يقلل‬‫مل‬‫يف‬‫الرتاث‬‫تعليم‬‫لتقبل‬‫�شديدة‬‫مقاومة‬‫توجد‬‫أنه‬�‫ا‬ً‫أبد‬�‫أنكر‬�‫ال‬‫ذلك‬‫ومع‬‫�سوف‬‫أمر‬‫ال‬‫أن‬�‫يقني‬‫على‬‫لكنني‬،‫اليوم‬‫حتى‬‫اململكة‬‫يف‬‫العمارة‬‫كليات‬.‫القريب‬‫امل�ستقبل‬‫يف‬‫يتغري‬‫تعيد‬‫أكادميية‬�‫برامج‬‫تطوير‬‫إىل‬�،‫الرتاث‬‫تعليم‬‫حول‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫تهدف‬‫إبداعية‬� ‫«نواة‬ ‫ي�صنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫الذي‬ ‫اجليل‬ ‫وجتهز‬ ،‫الرتاث‬ ‫اكت�شاف‬‫أن‬� ‫يرى‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ،»‫ريكور‬ ‫«بول‬ ‫الفيل�سوف‬ ‫قول‬ ‫حد‬ ‫على‬ ،»‫جديدة‬‫كي‬ ،‫اجلمود‬ ‫من‬ ‫وحتريرها‬ ‫اكت�شافها‬ ‫يجب‬ ‫إبداعية‬� ‫نواة‬ ‫ثقافة‬ ‫لكل‬‫على‬ ‫أنا‬�‫و‬ .‫جديد‬ ‫من‬ ‫إن�سانية‬‫ال‬ ‫احل�ضارة‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫امل�ساهمة‬ ‫ت�ستطيع‬‫ومتعلمني‬‫تعليم‬‫إىل‬�‫حتتاج‬‫وتراثنا‬‫ثقافتنا‬‫يف‬‫إبداعية‬‫ال‬‫النواة‬‫أن‬�‫يقني‬‫الر�سالة‬ .‫امل�ستقبلية‬ ‫ثقافتنا‬ ‫لبناء‬ ‫وا�ستثمارها‬ ‫اكت�شافها‬ ‫ي�ستطيعون‬‫إىل‬� ‫الر�سالة‬ ‫بهذه‬ ‫أبعث‬� ‫أن‬� ‫قررت‬ ‫قد‬ ‫وكنت‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫وا�ضحة‬ ‫هنا‬‫خالل‬ ‫به‬ ‫قمت‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫الو�سائل‬ ‫بجميع‬ ‫املعماري‬ ‫بالتعليم‬ ‫املهتمني‬‫لي�س‬ ‫قائم‬ ‫تعليم‬ ‫نظام‬ ‫يف‬ ‫الر�سالة‬ ‫هذه‬ ‫فرت�سيخ‬ .‫أخري‬‫ال‬ ‫قرن‬ ‫الربع‬‫لكن‬ ‫تق�صر‬ ‫أو‬� ‫تطول‬ ‫قد‬ ‫انتقالية‬ ‫فرتة‬ ‫إىل‬� ‫ويحتاج‬ ،‫ال�سهل‬ ‫أمر‬‫ل‬‫با‬.‫أخري‬‫ال‬‫يف‬‫ن�صل‬‫أن‬�‫املهم‬‫املعماري‬‫«املهند�س‬‫أن‬�‫ب‬‫إمياين‬�‫من‬،‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬،‫تنبع‬‫كانت‬‫الر�سالة‬‫هذه‬‫لتحملها‬ ‫ًا‬‫د‬‫موجو‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫التي‬ ‫ؤوليته‬�‫م�س‬ ‫حتمل‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ..‫ال�سعودي‬»‫الثقايف‬ ‫و«الوعي‬ »‫«التعليم‬ ‫على‬ ‫هنا‬ ‫أعول‬� ‫وكنت‬ )10(.»‫املا�ضي‬ ‫يف‬،‫حمله‬ ‫يف‬ ‫تعويل‬ ‫وهو‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫جتاه‬ ‫ؤولية‬�‫امل�س‬ ‫ي�صنع‬ ‫الذي‬‫ن�شكل‬‫فكما‬،‫تعليم‬‫دون‬‫املعماري‬‫بالرتاث‬‫ا‬ً‫ي‬‫وع‬‫ن�صنع‬‫أن‬�‫ميكن‬‫فكيف‬‫فرت�سيخ‬ .‫ومدننا‬ ‫عمارتنا‬ ‫بدورهم‬ ‫ي�شكلون‬ ‫ف�سوف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫تعليم‬ ‫معماريينا‬‫إبداعية‬‫ال‬ ‫الثقافية‬ ‫نواتنا‬ ‫من‬ ‫ت�ستمد‬ ‫التي‬ ‫املبدعة‬ ‫املحلية‬ ‫مفهوم‬‫يف‬ ً‫ال‬‫أو‬� ‫أ‬�‫يبد‬ ‫عميق‬ ‫علمي‬ ‫حت�صيل‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫ومكوناتها‬ ‫وجودها‬،‫اليوم‬ ‫حتى‬ ‫تكت�شف‬ ‫مل‬ ‫أنها‬� ‫يقني‬ ‫على‬ ‫أنا‬� ‫التي‬ ‫النواة‬ ‫هذه‬ ‫اكت�شاف‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬.‫ـ‬‫ه‬1408‫أبها‬�-10‫ف�ضاء‬،‫العذيبات‬‫بيت‬‫يف‬‫الفناء‬‫أمل‬�‫للت‬‫مفتوح‬‫الب�سيط‬‫للجمال‬‫هادئة‬‫تفا�صيل‬
  • 75. 151 150‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 151‫ومن‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫من‬‫ت‬‫ب�شكل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫ال�شخ�صية‬ ‫�سماته‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫أنها‬� ‫على‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫يبد‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬‫يكون‬ ‫مق�صود‬ ‫وغري‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫�شعور‬ ‫ال‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وع‬ ‫لديه‬ ‫ت�صنع‬ ‫أن‬� ‫يفرت�ض‬ ‫التي‬‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫الرتاث‬ ‫ي�صبح‬ ‫وبالتايل‬ ،‫لها‬ ‫ا‬ ً‫ن�سخ‬ ‫ال‬ ‫النواة‬ ‫لهذه‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ا�ستمرا‬،‫تراكمي‬ »‫«تطوري‬ ‫ب�شكل‬ ‫مرة‬ ‫كل‬ ‫نف�سه‬ ‫ينتج‬ »‫املق�صود‬ ‫«غري‬ ‫الوعي‬‫التعليم‬‫أن‬�‫اعتقادي‬‫يف‬)11(.‫ال�سابق‬‫يف‬‫أجدادنا‬�‫و‬‫ؤنا‬�‫آبا‬�‫فعله‬‫ما‬‫وهو‬‫م�ستقبل‬ ‫�صناعة‬ ‫يف‬ ‫أثريه‬�‫وت‬ ‫قيمته‬ ‫فقد‬ ‫إال‬�‫و‬ ‫الدور‬ ‫بهذا‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬� ‫يجب‬.‫أمة‬‫ال‬‫وطنية‬ ‫جلنة‬ ‫ت�شكيل‬ ‫�ت‬�‫ح‬‫�تر‬‫ق‬‫ا‬ ‫�دف‬�‫ه‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�ذا‬�‫ه‬ ‫حتقيق‬ ‫�ل‬�‫ج‬‫أ‬� ‫�ن‬�‫م‬‫و‬‫املناهج‬ ‫«مراجعة‬ ‫مهامها‬ ‫من‬ ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬»‫«منهجة‬ ‫إىل‬� ‫هنا‬ ‫�دف‬�‫ه‬‫أ‬� ‫وكنت‬ )12(.»‫العمارة‬ ‫بكليات‬ ‫الدرا�سية‬‫هو‬‫الق�صد‬‫يكن‬‫ومل‬،‫العام‬‫املعماري‬‫التعليم‬‫إطار‬�‫�ضمن‬‫الرتاث‬‫تعليم‬‫املدار�س‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫أن‬� ‫رغم‬ ،‫تراثي‬ ‫تعليم‬ ‫إىل‬� ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫حتويل‬‫تاريخ‬ ‫على‬ ‫املعماري‬ ‫تعليمها‬ ‫يف‬ ‫ترتكز‬ ‫كانت‬ ‫�ة‬�‫ي‬��‫ب‬‫أورو‬‫ال‬ ‫املعمارية‬‫على‬ ‫يرتكز‬ ‫كي‬ ‫املعماري‬ ‫تعليمنا‬ ‫نطور‬ ‫ال‬ ‫فلماذا‬ ،‫أوروبية‬‫ال‬ ‫العمارة‬‫مع‬ ‫يندمج‬ ‫أ�سلوب‬�‫ب‬ ‫لكن‬ ،‫إ�سالمية‬‫ال‬‫و‬ ‫والعربية‬ ‫املحلية‬ ‫عمارتنا‬ ‫تاريخ‬.‫التقنية‬‫ومتطلبات‬‫الع�صر‬‫روح‬»‫تعليمية‬ ‫«�شخ�صية‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫عميق‬ ‫ب�شكل‬ ‫تركز‬ ‫كانت‬ ‫هنا‬ ‫الفكرة‬‫تقلد‬ ‫ال‬ ‫كذلك‬ ‫لكنها‬ ،‫للغرب‬ ‫�ى‬�‫م‬��‫ع‬‫أ‬‫ال‬ ‫التقليد‬ ‫عن‬ ‫تبتعد‬ ‫معمارية‬‫نتبنى‬ ‫أن‬� ‫بو�ضوح‬ ‫هديف‬ ‫كان‬ .‫�ي‬�‫ع‬‫و‬ ‫دون‬ ‫ركابه‬ ‫يف‬ ‫وت�سري‬ »‫�تراث‬‫ل‬‫«ا‬‫يف‬ ‫مكان‬ ‫أي‬� ‫يف‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫يناف�س‬ ‫حملية‬ ‫خ�صو�صية‬ ‫له‬ ‫ا‬ً‫م‬‫تعلي‬‫كنت‬ ‫فقد‬ .‫املعمارية‬ ‫�شخ�صيتنا‬ ‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫يبني‬ ‫لكنه‬ ،‫العامل‬‫وت�صعب‬ ،‫ال�سعودية‬ ‫والعمارة‬ ‫ال�سعودي‬ ‫املعماري‬ ‫عن‬ ،‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ،‫أل‬�‫أ�س‬�،‫العمارة‬ ‫وهذه‬ ‫املعماري‬ ‫لهذا‬ ‫حمددة‬ ‫�صفات‬ ‫وحتديد‬ ،‫إجابة‬‫ال‬ ّ‫علي‬‫حتديد‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫غري‬ ‫احلايل‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫عمارة‬ ‫من‬ ‫ن�صنعه‬ ‫ما‬ ‫أن‬‫ل‬.‫عمارتنا‬‫�شخ�صية‬‫بها‬‫نحدد‬‫أن‬�‫ميكن‬‫وا�ضحة‬‫معمارية‬‫مالمح‬‫ب�شكل‬ ‫الرتاثية‬ ‫بالثقافة‬ ‫التعليم‬ ‫يربط‬ ‫الذي‬ ‫املعريف‬ ‫االهتمام‬ ‫هذا‬‫ال�سعودية‬ ‫للجمعية‬ ‫الفخرية‬ ‫الرئا�سة‬ ‫لقبول‬ ‫�شجعني‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫عام‬‫يف‬ ‫عقد‬ ‫الذي‬ ‫للجمعية‬ ‫اخلام�س‬ ‫ال�سنوي‬ ‫اللقاء‬ ‫ففي‬ .‫العمران‬ ‫لعلوم‬‫بدرا�سة‬ ‫املهتمني‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫ركز‬ ‫لقد‬ -11‫الذي‬ ‫الكبري‬ ‫اخللل‬ ‫على‬ ‫العربي‬ ‫العقل‬‫غاب‬ ‫عندما‬ ‫العربي‬ ‫الفكر‬ ‫أ�صاب‬�‫أن‬�‫ميكن‬‫ال‬‫والن�سخ‬‫فالتكرار‬.‫االجتهاد‬‫عابد‬ ‫يرى‬ ‫فكما‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫إبداع‬� ‫ا‬ً‫ر‬‫تيا‬ ‫ي�شكال‬‫العربي‬ ‫«العقل‬ ‫أ�صبح‬� ‫لقد‬ ،‫اجلابري‬‫أ�س�س‬�‫ت‬ ‫لقد‬ .‫ا‬ً‫ي‬‫تكرار‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫معرف‬ ‫ا‬ ً‫منط‬‫الكتاب‬ ،‫النموذج‬ ‫للكتاب‬ ‫معني‬ ‫زمن‬،‫متعددة‬ ‫معرفية‬ ‫حقول‬ ‫ويف‬ ‫النظام‬‫فتبلور‬،‫أ�شباه‬‫ال‬‫و‬‫الن�سخ‬‫بعده‬‫وتنا�سلت‬‫ا‬ ً‫م�شخ�ص‬ ‫املذكور‬ ‫العقلي‬ ‫النمط‬‫الثالثة‬ ‫الفكر‬ ‫أنظمة‬� ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ومتمظه‬‫فظلت‬ ،»‫والربهان‬ ‫والك�شف‬ ‫«القيا�س‬.»‫ومهيمنة‬ ‫�سائدة‬ ‫النظم‬ ‫نظام‬ ‫قوالب‬‫مرجع‬ ،»2004« ‫كمال‬ ،‫عبداللطيف‬‫الذي‬ ‫أمر‬‫ال‬ ‫وهو‬ .28 ‫�ص‬ ،‫ذكره‬ ‫�سبق‬‫يف‬ ‫نرى‬ ‫ال‬ ‫فنحن‬ .‫عنه‬ ‫أنف�سنا‬�‫ب‬ ‫ننوء‬‫ي�ستعيد‬ ‫تكرار‬ ‫بنمط‬ ‫الرتاث‬ ‫تعليم‬‫بل‬ ،‫وين�سخها‬ ‫التاريخية‬ ‫النظم‬‫وتطويريها‬ ‫اكت�شافها‬ ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫الهدف‬.‫عليها‬‫احلا�ضر‬‫وقيا�س‬.‫ـ‬‫ه‬1408‫أبها‬�-12‫ال‬ ‫جمال‬،‫التقليدية‬‫العمارة‬‫الب�صري‬‫للت�شكيل‬‫نهائي‬‫العربية‬‫العمارة‬‫يف‬‫هادئة‬‫ب�صرية‬‫عالقات‬‫1002م‬،‫القاهرة‬،‫التاريخية‬
  • 76. 153 152‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 153‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫يف‬ ‫بنيت‬‫التي‬‫املباين‬‫أحجام‬�‫أول‬‫ال‬‫الن�صف‬‫يف‬ ‫الريا�ض‬‫ميكن‬ ‫الع�شرين‬‫القرن‬‫من‬2006،‫الكثري‬‫تعلمنا‬‫أن‬�1997‫الهند‬،‫اغرا‬،‫حمل‬‫تاج‬‫العملي‬ ‫االنتباه‬ ‫توجيه‬ ‫إىل‬� ‫نكون‬ ‫ما‬ ‫أحوج‬� ‫إننا‬�« ‫قلت‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬‫احلقيقي‬ ‫امل�ضمون‬ ‫البحث‬ ‫نحو‬ ‫امل�ستنري‬ ‫واحلوار‬ ‫الفكرية‬ ‫والطاقات‬‫بهذه‬‫أل�صقت‬�‫التي‬‫اخلاطئة‬‫املفاهيم‬‫من‬‫والتخل�ص‬،‫العمراين‬‫لرتاثنا‬‫التجديد‬‫نحو‬‫نعمل‬‫أن‬�‫و‬،‫فقط‬‫قدمي‬‫هو‬‫ما‬‫لكل‬‫متالزمة‬‫وجعلتها‬‫الكلمة‬‫لتغري‬‫واعية‬‫ا�ستجابة‬‫أحوال‬‫ال‬‫كل‬‫يف‬‫التجديد‬‫ذلك‬‫يكون‬‫أن‬�‫يجب‬‫كما‬)13(.»‫ال�شخ�صية‬‫النزعات‬‫إر�ضاء‬�‫ملجرد‬‫ولي�س‬‫الظروف‬‫ال�شخ�صية‬ ‫�واء‬�‫ه‬‫أ‬‫ال‬ ‫عن‬ ‫واالبتعاد‬ ‫التجديد‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫أن‬� ‫واحلقيقة‬‫أفكر‬� ‫أت‬�‫بد‬ ‫الذي‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫مبو�ضوع‬ ‫ذهني‬ ‫يف‬ ‫مرتبطة‬ ‫كانت‬‫ال‬ ‫وتطورها‬ ‫املجتمعات‬ ‫حتول‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫يقني‬ ‫على‬ ‫أنني‬‫ل‬ ،‫عملي‬ ‫ب�شكل‬ ‫فيه‬‫أجيال‬� ‫أو‬� ‫جيل‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫ولكنه‬ ،‫�سنوات‬ ‫ب�ضع‬ ‫يف‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬‫أ�صالة‬� ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫حملي‬ ‫عمران‬ ‫لتطوير‬ ‫�دى‬�‫ج‬‫أ‬‫ال‬« ‫فالو�سيلة‬ .‫عدة‬،»‫الرتاث‬‫«بق�ضية‬‫ؤمن‬�‫ي‬‫املعماريني‬‫من‬‫جديد‬‫جيل‬‫خلق‬‫يف‬‫هي‬‫الرتاث‬‫واال�ستفادة‬ ،‫املحلي‬ ‫بالعمران‬ ‫للعناية‬ ‫عملية‬ ‫خطوات‬ ‫اتخاذ‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫ويبد‬‫جذورها‬‫ت�ستمد‬،‫واثقة‬‫أ�صيلة‬�‫م�ستقبلية‬‫عمارة‬‫�سبيل‬‫يف‬‫معطياته‬‫من‬‫احلديثة‬ ‫للتقنيات‬ ‫ا�ستيعابها‬ ‫يف‬ ‫وتنطلق‬ ،‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫أ�صل‬� ‫من‬‫واع‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫مبن‬ ‫التوجه‬ ‫ذلك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫على‬ ،‫�صحيحة‬ ‫قاعدة‬ ‫من‬‫عن‬ ‫ويبتعد‬ ،‫املحلية‬ ‫بالثقافة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وثي‬ ‫ا‬ ً‫ارتباط‬ ‫يرتبط‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬‫التطور‬ ‫على‬ ‫وقدرته‬ ‫الرتاث‬ ‫ذلك‬ ‫�ضرورة‬ ‫يف‬ ‫ويثق‬ ‫ال�سطحي‬ ‫التقليد‬»‫ـ‬‫ه‬1414 ‫�شوال‬ 10-7« ،‫الريا�ض‬ -13‫ا‬ ً‫رئي�س‬‫ب�صفتي‬‫أح�ضره‬�‫لقاء‬‫أول‬�‫«وهو‬.»‫للجمعية‬‫ا‬ً‫ي‬‫فخر‬
  • 77. 155 154‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 155‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬)14(.»‫احلديثة‬‫الواقعية‬‫املتطلبات‬‫مع‬‫والتعامل‬‫جمعية‬ ‫يف‬ ‫مبكرة‬ ‫فرتة‬ ‫يف‬ ‫تبنيتها‬ ‫التي‬ ‫املهمة‬ ‫اخلطوات‬ ‫إحدى‬�»‫«عمران‬ ‫با�سم‬ ‫العمارة‬ ‫يف‬ ‫متخ�ص�صة‬ ‫جملة‬ ‫إ�صدار‬� ‫هي‬ ‫العمران‬‫التوا�صل‬ ‫ميكن‬ ‫مهمة‬ ‫تعليمية‬ ‫أداة‬�‫و‬ ،‫ونقدية‬ ‫معرفية‬ ‫قناة‬ ‫تكون‬‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫العمارة‬ ‫وطالب‬ ‫اجلمعية‬ ‫أع�ضاء‬� ‫مع‬ ‫خاللها‬ ‫من‬‫وجود‬‫أن‬‫ل‬،‫املحلية‬‫العمارة‬‫أ�صيل‬�‫ت‬‫فكرة‬‫تر�سيخ‬‫يف‬‫أ�سا�سية‬�‫اخلطوة‬‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫بالعمارة‬ ‫املهتمون‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫يتوا�صل‬ »‫معريف‬ ‫�اء‬�‫ع‬‫«و‬.‫التعليم‬‫بيئة‬‫نغري‬‫أن‬� ً‫ال‬‫فع‬‫أردنا‬�‫ما‬‫إذا‬�‫هذا‬،‫ا‬ً‫ي‬‫�ضرور‬‫أ�صبح‬�‫التجارب‬ ‫لتبادل‬ ً‫ال‬‫�ا‬�‫جم‬‫و‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫نقد‬ ً‫ء‬‫ف�ضا‬ ‫املجال‬ ‫أت�صور‬� ‫كنت‬‫وتقارنه‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫وتطبيقاته‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫تر�صد‬ ‫والتعليمة‬ ‫املهنية‬‫التعليمية‬‫البيئة‬‫�صلب‬‫يف‬‫وتتغلغل‬،‫العامل‬‫حول‬‫حتدث‬‫التي‬‫بالتجارب‬‫أنا‬�‫ف‬ ،‫علمي‬ ‫أ�سلوب‬�‫ب‬ »‫املحلي‬ ‫املعماري‬ ‫العقل‬ ‫«تكوين‬ ‫مفاهيم‬ ‫وتنقل‬‫وكانت‬ ،‫متعددة‬ ‫معرفية‬ ‫أدوات‬� ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫العقل‬ ‫تكوين‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫م‬)15(.‫إحداها‬�‫يل‬‫بالن�سبة‬»‫«عمران‬‫يف‬ ‫املعرفة‬ ‫�وات‬�‫ن‬��‫ق‬‫و‬ ‫االت�صال‬ ‫و�سائل‬ ‫تعدد‬ ‫أهمية‬� ‫أرى‬� ‫كنت‬‫بالتعليم‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫ربط‬‫ألة‬�‫م�س‬‫أن‬‫ل‬،‫املعماري‬‫التعليم‬‫جمال‬‫العمارة‬ ‫مدار�س‬ ‫أن‬� ‫أت�صور‬� ‫وكنت‬ ،‫جامدة‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫املعماري‬‫أ�ساليب‬�‫ب‬ ‫وتطبقها‬ ‫خمتلفة‬ ‫بطرق‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫تف�سر‬ ‫�سوف‬ ‫لدينا‬‫قالب‬‫ذهني‬‫يف‬‫يكن‬‫مل‬‫أنه‬‫ل‬،‫امل�ستقبل‬‫يف‬‫يحدث‬‫هذا‬‫ولعل‬،‫متعددة‬‫التف�سري‬ ‫أن‬� ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫بل‬ ،‫ماهيته‬ ‫عن‬ ‫واحد‬ ‫ت�صور‬ ‫أو‬� ‫للرتاث‬ ‫واحد‬‫االجتماعية‬ ‫حاجتنا‬ ‫من‬ ‫ينبثق‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫املعا�صر‬.‫املعا�صرة‬‫واالقت�صادية‬‫العمارة‬ ‫لكليات‬ ‫�ي‬�‫ن‬��‫ط‬‫و‬ ‫�ج‬�‫م‬‫�ا‬�‫ن‬‫�ر‬�‫ب‬ ‫�ع‬�‫ض‬���‫«و‬ ‫�ة‬�‫ي‬��‫م‬��‫ه‬‫أ‬� ‫�دت‬��‫ك‬‫أ‬� ‫فقد‬،‫وتوثيقها‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫أ�صيل‬�‫لت‬ ‫اململكة‬ ‫بجامعات‬ ‫والتخطيط‬،‫املختلفة‬ ‫ملناطقنا‬ ‫والعمرانية‬ ‫البيئية‬ ‫اخل�صو�صية‬ ‫أبعاد‬� ‫ودرا�سة‬،»‫لذلك‬ ‫االجتماعية‬ ‫أبعاد‬‫ال‬‫و‬ ‫البناء‬ ‫القت�صاديات‬ ‫أكرب‬� ‫وا�ستيعاب‬)16(.‫وت�شجيعه‬‫العايل‬‫التعليم‬‫وزير‬‫دعم‬‫الفكرة‬‫هذه‬‫والقت‬‫�شوال‬ ،‫البناء‬ ‫جملة‬ ‫مع‬ ‫مقابلة‬ -14.‫3002م‬‫ـ/يناير‬‫ه‬1423‫إعالم‬‫ال‬ ‫وزير‬ ‫إىل‬� ‫خطاب‬ ‫رفع‬ ‫مت‬ -15‫ترخي�ص‬ ‫طلب‬ ‫ت�ضمن‬ ‫ال�شاعر‬ ‫د.علي‬‫�صدرت‬‫وقد‬.»‫ـ‬‫ه‬1416/2/23«‫املجلة‬‫إ�صدار‬� ‫على‬ ‫ال�سامي‬ ‫املقام‬ ‫موافقة‬،‫ـ‬‫ه‬1418/9/26 ‫بتاريخ‬ ‫عمران‬ ‫جملة‬‫إعالم‬‫ال‬ ‫وزير‬ ‫مع‬ ‫دقيقة‬ ‫متابعة‬ ‫بعد‬‫خلف‬ ‫«الذي‬ ‫فار�سي‬ ‫د.عبدال�سالم‬.»‫ـ‬‫ه‬1416‫عام‬‫د.ال�شاعر‬‫الرتاث‬ ‫تبني‬ ‫فكرة‬ ‫طرحت‬ ‫لقد‬ -16‫كليات‬ ‫مناهج‬ ‫�ضمن‬ ‫املحلي‬ ‫العمراين‬‫التي‬ ‫الكلمة‬ ‫يف‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬‫ال�سابع‬ ‫ال�سنوي‬ ‫اللقاء‬ ‫يف‬ ‫ألقيتها‬�‫يف‬ ‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬ ‫للجمعية‬،»‫ـ‬‫ه‬1417 ‫رجب‬ 15« ‫املنورة‬ ‫املدينة‬‫«م�ستقبل‬ ‫مو�ضوعه‬ ‫كان‬ ‫والذي‬‫بداية‬ ‫الكلمة‬ ‫هذه‬ ‫وكانت‬ .»‫املدينة‬‫الرتاث‬ ‫لربط‬ ‫عملية‬ ‫النطالقة‬‫أعقبتها‬� ‫حيث‬ ،‫بالتعليم‬ ‫العمراين‬.‫الهدف‬‫هذا‬‫لتحقيق‬‫خطوات‬‫عدة‬‫ثقافة‬‫عن‬‫دائم‬‫الوجار..تعبري‬‫ر�سائل‬‫معه‬‫تختلط‬،‫الكرم‬‫دالالت‬‫ذات‬‫ورمزية‬‫ب�صرية‬‫عميقة‬‫اجتماعية‬
  • 78. 157 156‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 157‫أ�شياء‬�‫من‬‫يحمل‬‫ما‬‫بكل‬‫املكان‬‫العذيبات‬،‫ب�سيطة‬‫على‬‫للتعرف‬‫�شخ�صية‬‫حماولة‬،‫القدمية‬‫واملباين‬‫احلارات‬2006،‫الريا�ض‬‫و�سط‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫كنت‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫اخلطوات‬ ‫�ضمن‬ ‫طرحت‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫ورغم‬‫أنها‬� ‫إال‬� ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫�ضرورية‬ ‫أراها‬�‫ا‬ً‫برناجم‬ ‫ت�صبح‬ ‫كي‬ ،‫متكامل‬ ‫عمل‬ ‫برنامج‬ ‫إىل‬� ‫الوقت‬ ‫مع‬ ‫حتولت‬‫إن‬�‫ف‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫عابر‬ ‫لقاء‬ ‫يف‬ ‫عابرة‬ ‫فكرة‬ ‫جمرد‬ ‫ال‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫حقيق‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫عمل‬‫أمر‬‫ال‬ ‫تطلب‬ ‫فقد‬ .‫اجلامعة‬ ‫دهاليز‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫ا‬ً‫ن‬‫هي‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫أمر‬‫ال‬‫طريق‬ ‫عن‬ ‫مرات‬ ،‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫لتفعيل‬ ‫أحيان‬‫ال‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬ ‫تدخلي‬‫االت�صال‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫�رى‬�‫خ‬‫أ‬� ‫�رات‬�‫م‬‫و‬ ،‫�دوات‬�‫ن‬��‫ل‬‫ا‬ ‫وعقد‬ ‫املحا�ضرات‬‫الت�شاور‬ ‫�ة‬�‫ل‬‫�او‬�‫حم‬‫و‬ ،‫اجلامعي‬ ‫التعليم‬ ‫عن‬ ‫ؤولني‬�‫امل�س‬ ‫مع‬ ‫املبا�شر‬‫فهم‬ ‫أن‬� ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫امل�ستقبلية‬ ‫أهميتها‬�‫و‬ ‫الفكرة‬ ‫حول‬ ‫معهم‬ ‫والتحاور‬،‫املحلية‬‫بالثقافة‬‫ا‬ً‫ق‬‫وثي‬‫ا‬ ً‫ارتباط‬‫«يرتبط‬‫يل‬‫بالن�سبة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫وقدرته‬ ‫الرتاث‬ ‫ذلك‬ ‫�ضرورة‬ ‫يف‬ ‫ويثق‬ ،‫ال�سطحي‬ ‫التقليد‬ ‫عن‬ ‫ويبتعد‬)17(.»‫احلديثة‬‫الواقعية‬‫املتطلبات‬‫مع‬‫والتعامل‬‫التطور‬‫على‬‫تعليمية‬‫ثقافة‬‫وبث‬‫التعليم‬‫طريق‬‫عن‬‫إال‬�‫يتحقق‬‫أن‬�‫ميكن‬‫ال‬‫وهذا‬،‫وتكت�شفها‬ ،‫أنها‬�‫ش‬� ‫من‬ ‫وتعلي‬ ،‫املحلية‬ ‫الثقافة‬ ‫�ترم‬‫حت‬ ‫معمارية‬‫من‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬� ‫بد‬ ‫وال‬ ،‫امل�ستقبل‬ ‫لت�شكيل‬ ‫مهمة‬ ‫�ادة‬�‫م‬ ‫منها‬ ‫وت�صنع‬.»‫ـ‬‫ه‬1417‫رجب‬15«‫املنورة‬‫املدينة‬-17‫يف‬‫الب�صرية‬‫العالقات‬‫ان�سجام‬‫الدرو�س‬‫أحد‬�،‫التقليدية‬‫العمارة‬‫ن�ستفيد‬‫أن‬�‫يجب‬‫التي‬‫اجلمالية‬‫الريا�ض‬‫و�سط‬،‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫منها‬‫6002م‬
  • 79. 159 158‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 159‫العمارة‬‫عنه‬‫تعرب‬‫ع�ضوي‬‫خارجي‬‫ت�شكيل‬‫4002م‬‫قرطبة‬،‫القدمية‬‫العمارة‬‫كلية‬‫يف‬‫الطالب‬‫أعمال‬�‫حول‬‫حوار‬2010،‫الدمام‬‫بجامعة‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫املحلية‬ ‫الثقافة‬ ‫أطر‬�‫ب‬ ‫الوعي‬ ‫من‬ ‫قدر‬ ‫على‬ ‫حمليني‬ ‫معماريني‬ ‫خالل‬.‫تواجهها‬‫التي‬‫واملعوقات‬‫ومكوناتها‬‫داخل‬ ‫مقاومة‬ ‫�ود‬�‫ج‬‫و‬ ،‫ا‬ً‫ن‬‫أحيا‬� ،‫أ�ستغرب‬� ‫كنت‬ ‫إنني‬� ‫�ول‬�‫ق‬‫أ‬� ‫لن‬‫أ�سا�س‬‫ال‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫مرتبط‬ ‫ا�ستغرابي‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫للفكرة‬ ‫التعليمية‬ ‫البيئة‬،‫ويختربها‬ ‫اجلديدة‬ ‫أفكار‬‫ال‬ ‫يتلقف‬ ‫الذي‬ ‫املكان‬ ‫هي‬ ‫اجلامعة‬ ‫بكون‬‫هذه‬‫جعلتني‬‫لقد‬.‫�سائد‬‫هو‬‫ملا‬‫ا‬ً‫ف‬‫خمال‬‫ا‬ً‫ر‬‫فك‬‫منها‬‫ي�صنع‬‫أن‬�‫ويحاول‬‫ال‬ ‫تعليم‬ ‫أي‬� ‫أن‬‫ل‬ ،‫التعليم‬ ‫على‬ ‫أكرث‬� ‫الرتكيز‬ ‫يف‬ ‫بجد‬ ‫أفكر‬� ‫املقاومة‬،‫وقادة‬ ‫مفكرين‬ ‫ي�صنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫والتجريب‬ ‫لالكت�شاف‬ ‫ي�سعى‬‫جمال‬ ‫يف‬ ‫ومفكرين‬ ‫قادة‬ ‫عن‬ ‫ال�شخ�صي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫أبحث‬� ‫وكنت‬.‫املطلوبة‬‫املعرفية‬‫النقلة‬‫إحداث‬�‫على‬‫أقدر‬‫ال‬‫فهم‬،‫العمران‬‫بحاجة‬‫بالدنا‬‫يف‬‫املعماري‬‫التعليم‬‫أن‬�‫أرى‬�‫جعلتني‬‫املقاومة‬‫تلك‬‫جعل‬ ‫ال�سوق‬ ‫أثري‬�‫ت‬ ‫أن‬� ‫يبدو‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،‫أو�سع‬� ‫ونقدية‬ ‫فكرية‬ ‫م�ساحات‬ ‫إىل‬�‫من‬ ‫�ثر‬‫ك‬‫أ‬� »‫و«حرفيني‬ »‫«مهنيني‬ ‫تخريج‬ ‫يف‬ ‫تفكر‬ ‫العمارة‬ ‫كليات‬‫أمر‬�‫االثنني‬‫بني‬‫التوازن‬‫بينما‬،‫العمران‬‫جمال‬‫يف‬‫ومثقفني‬‫مفكرين‬)18(.‫أ�سا�سي‬�‫و‬‫مطلوب‬‫بعدة‬‫املعماري‬‫التعليم‬‫يف‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫أ�صيل‬�‫ت‬‫فكرة‬‫مرت‬‫لقد‬‫أخطو‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫بل‬ ،‫أفكار‬‫ال‬ ‫بطرح‬ ِ‫أكتف‬� ‫مل‬ ‫إذ‬� ،‫ومراحل‬ ‫جتارب‬‫أ�صيل‬�‫«ت‬‫حول‬‫لها‬‫دعيت‬‫ندوة‬‫أول‬�‫فكانت‬،‫التطبيق‬‫نحو‬‫مهمة‬‫خطوة‬‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫رحاب‬ ‫يف‬ »‫العمراين‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬‫الفكرة‬‫الندوة‬‫هذ‬‫جعلت‬‫فقد‬،»‫ـ‬‫ه‬1418‫رجب‬26«‫الريا�ض‬‫مبدينة‬‫من‬ ‫فالتخل�ص‬ .‫الوقت‬ ‫بع�ض‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫كانت‬ ‫إن‬�‫و‬ ،‫للتطبيق‬ ‫قابلة‬‫ظل‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،،‫الهني‬ ‫أمر‬‫ل‬‫با‬ ‫لي�س‬ ‫ال�سائدة‬ ‫التعليمية‬ ‫الثقافة‬‫وم�صادر‬ ،‫أ�ساتذة‬‫ال‬ ‫م�شارب‬ ‫وتعدد‬ ،‫أكادميية‬‫ال‬ ‫البريوقراطية‬‫وكنت‬،‫الوقت‬‫مع‬‫ممكن‬‫بالفكرة‬‫العمارة‬‫أ�ساتذة‬�‫إقناع‬�‫ف‬.‫أفكارهم‬�‫التعليمي‬ ‫الوعي‬ ‫بناء‬ ‫ويف‬ ،‫ؤولية‬�‫امل�س‬ ‫يف‬ ‫معهم‬ ‫ا‬ً‫ك‬‫�شري‬ ‫نف�سي‬ ‫أح�سب‬�‫الوعي‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ »‫ثقايف‬ ‫�راق‬‫ت‬�‫خ‬‫«ا‬ ‫حتقيق‬ ‫�ل‬�‫ج‬‫أ‬� ‫من‬ ‫املطلوب‬.‫بالرتاث‬‫املجتمعي‬‫ال�سوق‬ ‫ثقافة‬ ‫أثري‬�‫ت‬ ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫ملعرفة‬ -18‫ميكن‬‫العربي‬‫العامل‬‫يف‬‫التعليم‬‫بيئة‬‫يف‬»2005« ‫حميا‬ ،‫زيتون‬ :‫إىل‬� ‫الرجوع‬‫ظل‬ ‫يف‬ ‫العربي‬ ‫الوطن‬ ‫يف‬ ‫التعليم‬‫مركز‬ ،‫بريوت‬ ،‫ال�سوق‬ ‫وثقافة‬ ‫العوملة‬.‫العربية‬‫الوحدة‬‫درا�سات‬
  • 80. 161 160‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 161‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫جامعاتنا‬ ‫من‬ ‫يخرج‬ ‫أن‬� ‫الوقت‬ ‫«حان‬ ‫أنه‬� ‫الندوة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫أكدت‬� ‫لقد‬،‫املحلية‬‫العمارة‬‫لواء‬‫يحملون‬‫�سعوديون‬‫معماريون‬‫املعمارية‬‫ومدار�سنا‬‫املدار�س‬ ‫تبني‬ ‫�سئمنا‬ ‫قد‬ ‫هنا‬ ‫أننا‬� ‫يقني‬ ‫من‬ ‫ر�سالتهم‬ ‫يف‬ ‫منطلقني‬‫العميق‬‫النقد‬‫هذا‬.»‫حملية‬‫إبداعات‬�‫أنها‬�‫متظاهرين‬‫أخرى‬‫ال‬‫املعمارية‬‫اجلامعات‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫تنتجه‬ ‫�ا‬�‫م‬‫و‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫لواقع‬‫إىل‬� ‫املحلي‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يتحول‬ ‫أن‬� ‫دون‬ ‫أنه‬� ‫حقيقة‬ ‫ؤكد‬�‫ي‬ ‫ال�سعودية‬‫�سوف‬ ‫اخل�سارة‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫املحلية‬ ‫التعليم‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫تتبناه‬ ‫تعليمية‬ ‫ثقافة‬‫القائم‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫م�ستوى‬‫على‬‫�سواء‬،‫فادحة‬‫تكون‬‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫أو‬� ،‫والعامة‬ ‫النخب‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫وعي‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫الذي‬‫ا�ستمرار‬ ‫وهو‬ ..‫وامل�ستقبل‬ ‫احلا�ضر‬ ‫عمارة‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫الثقافة‬ ‫ا�ستمرار‬‫الوقت‬ ‫«حان‬ ‫لقد‬ .‫التاريخية‬ ‫العمارة‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫عن‬ ‫أهمية‬� ‫يقل‬ ‫ال‬‫أ�صيلة‬‫ال‬ ‫املعمارية‬ ‫مدار�سنا‬ ‫ال�سعودية‬ ‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫لنا‬ ‫ليكون‬‫مع‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫لتتوافق‬ ،‫املحلية‬ ‫عمارتنا‬ ‫وتطور‬ ‫املعماري‬ ‫برتاثنا‬ ‫ترتبط‬ ‫التي‬)19(.»‫والبيئية‬‫االقت�صادية‬‫متطلباتنا‬‫وتلبي‬‫حاجاتنا‬‫أن‬� ‫أرى‬� ‫وكنت‬ )20(.‫احل�سا�س‬ ‫الهوية‬ ‫وتر‬ ‫على‬ ‫أدق‬� ‫هنا‬ ‫كنت‬ ‫وقد‬‫فالبحث‬ .‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫طاغ‬ ‫كان‬ ‫املعمارية‬ ‫الهوية‬ ‫مد‬‫جماالت‬ ‫�ر‬�‫م‬‫أ‬‫ال‬ ‫حقيقة‬ ‫يف‬ ‫هو‬ ‫املعمارية‬ ‫ال�شخ�صية‬ ‫وعن‬ ‫الهوية‬ ‫عن‬.‫املعماريني‬ ‫لدى‬ »‫�ا‬�‫ن‬‫أ‬‫ال‬« ‫مفهوم‬ ‫وت�شكل‬ »‫الذاتي‬ ‫«الزخم‬ ‫مع‬ ‫تتنا�سب‬‫جماعي‬ ‫ثقايف‬ ‫إطار‬� ‫طريق‬ ‫عن‬ »‫أنا‬‫ال‬« ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫أرغب‬� ‫وكنت‬‫يف‬‫يهدف‬‫لكنه‬،‫فيه‬‫أ�سا�س‬‫ال‬‫هما‬‫املحلي‬‫املعماري‬‫والطابع‬‫الهوية‬‫تكون‬‫يف‬ ‫وتفعيله‬ ‫منه‬ ‫الدرو�س‬ ‫وا�ستنباط‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫إىل‬� ‫النهاية‬،»‫إبداع‬�«‫و‬ »‫«ابتكار‬ ‫كلمتي‬ ‫بني‬ ‫أفرق‬� ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫كنت‬ ‫وقد‬ .‫املعماري‬ ‫التعليم‬‫العمارة‬ ‫ويف‬ ‫بالكامل‬ ‫جديد‬ ‫ب�شيء‬ ‫إتيان‬‫ال‬ ‫هو‬ ‫االبتكار‬ ‫أن‬� ‫أرى‬� ‫وكنت‬‫هو‬‫إبداع‬‫ال‬‫بينما‬،»‫جديد‬‫من‬‫العجلة‬‫تخرتع‬‫أن‬�‫ميكن‬‫«ال‬‫يقال‬‫ما‬‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬.‫جديد‬ ‫أنه‬�‫ب‬ ‫ي�شعرنا‬ ‫ت�شكيله‬ ‫إعادة‬�‫و‬ ،‫واملمكن‬ ‫املوجود‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫فن‬‫وتتجاوز‬ »‫إبداع‬‫ال‬« ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫فيها‬ ‫أفكر‬� ‫التي‬ ‫التعليم‬ ‫فل�سفة‬‫أ�صوله‬�‫و‬ ‫جذوره‬ ‫عن‬ ‫وتبعده‬ ،‫العمارة‬ ‫طالب‬ ‫ترهق‬ ‫التي‬ »‫«االبتكار‬ ‫عن‬.‫الوقت‬‫مع‬‫�شخ�صيته‬‫وتفقده‬.»‫ـ‬‫ه‬1418‫رجب‬26«‫الريا�ض‬-19.‫اخلام�س‬‫الف�صل‬‫إىل‬�‫الرجوع‬‫ميكن‬ -20‫مع‬‫والتفاعل‬‫الذاتي‬‫اال�ستك�شاف‬‫العمارة‬‫يقربان‬‫املحلي‬‫املجتمع‬‫ويفتحان‬،‫الذهن‬‫إىل‬�‫التقليدية‬،‫لتف�سريها‬‫وا�سعة‬‫م�ساحات‬‫1002م‬‫العال‬
  • 81. 163 162‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 163‫عرف‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫الفكرة‬ ‫�لاق‬‫ط‬‫إ‬� ‫مرحلة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬���‫ف‬‫جمال‬ ‫يف‬ ‫ال�سعوديني‬ ‫أكادمييني‬‫ال‬ ‫ويحمل‬ ،‫اجلر�س‬ ‫يعلق‬ ‫أكادميي‬�‫بتحويل‬ ‫الكفيلة‬ ‫ال�سبل‬ ‫يف‬ ‫والبحث‬ ‫التطبيق‬ ‫ؤولية‬�‫م�س‬ ‫العمارة‬‫إال‬� ،‫ؤثرة‬�‫وم‬ ‫وا�ضحة‬ ‫خمرجات‬ ‫له‬ ‫تكون‬ ‫عمل‬ ‫برنامج‬ ‫إىل‬� ‫الفكرة‬‫املزيد‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫أمر‬‫ال‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫احلد‬ ‫هذا‬ ‫عند‬ ‫أتوقف‬� ‫مل‬ ‫أنني‬�.‫كبري‬‫�صرب‬‫إىل‬�‫حتتاج‬‫الكبرية‬‫أفكار‬‫ل‬‫فا‬،‫وال�صرب‬‫املثابرة‬‫من‬‫نف�سها‬‫الندوة‬‫يف‬‫قدمت‬‫فقد‬‫لذلك‬،‫كبرية‬‫الطموحات‬‫كانت‬‫لقد‬‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫فكرة‬ ‫لتعزيز‬ ‫عمل‬ ‫برنامج‬ »‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫«جامعة‬‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫�سيتحقق‬ ‫ملا‬ ‫مهمة‬ ‫بدايات‬ ‫كانت‬ ‫وكلها‬ ،‫املعماري‬ ‫التعليم‬.‫اململكة‬‫يف‬‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫املرتبط‬‫الثقايف‬‫الوعي‬‫يف‬‫حتوالت‬‫من‬‫التي‬ »‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬ ‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ ‫ففي‬‫العربية‬ ‫املدن‬ ‫يف‬ ‫احل�ضرية‬ ‫التنمية‬ ‫ا�سرتاتيجيات‬ ‫ندوة‬ ‫يف‬ ‫قدمتها‬‫أهمية‬� ‫أكدت‬� »‫ـ‬‫ه‬1421 ‫املحرم‬ ‫من‬ 7-4« ‫الريا�ض‬ ‫مبدينة‬ ‫املنعقدة‬‫يف‬ ‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫أ�صيل‬�‫«ت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أخرى‬� ‫مرة‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫غربلة‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫فعل‬ ‫والبدء‬ ،‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫الفكر‬‫الثقايف‬ ‫إرثه‬� ‫يعي‬ ‫جيل‬ ‫إيجاد‬‫ل‬ ،‫واملخططني‬ ‫للمعماريني‬ ‫أ�سا�سية‬‫ال‬.»‫ا‬ً‫ي‬‫وتقن‬‫ا‬ً‫ي‬‫علم‬ ً‫ال‬‫ؤه‬�‫م‬‫يكون‬‫ما‬‫بقدر‬،‫واحل�ضاري‬،‫الفكرة‬ ‫ل�صاحب‬ ‫بالن�سبة‬ ‫�ضرورية‬ ‫كانت‬ ‫ال�شاملة‬ ‫النظرة‬ ‫هذه‬‫بل‬ ،»‫عابرة‬ ‫�زوة‬�‫ن‬« ‫جمرد‬ ‫لدي‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫إذ‬�،‫لذلك‬ ،‫طويلة‬ ‫�سنوات‬ ‫أجله‬� ‫من‬ ‫كافحت‬ ‫أ‬�‫ومبد‬ ،‫حياة‬ ‫فل�سفة‬ ‫كانت‬‫إىل‬� ‫الفكرة‬ ‫حتول‬ ‫ت�ضمن‬ ‫آليات‬� ‫تتطور‬ ‫أن‬� ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫فقد‬‫ثقافة‬‫ت�صنع‬‫أن‬�‫ميكن‬‫آلية‬�‫أهم‬�‫هو‬‫والتعليم‬،‫املجتمع‬‫بنية‬‫من‬‫جزء‬)21(.‫جديدة‬‫أ‬�‫تبد‬ ‫أمة‬‫ال‬ ‫هوية‬ ‫حماية‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫العميق‬ ‫إمياين‬� ‫من‬ ‫نابع‬ ‫هنا‬ ‫أمر‬‫ال‬‫أن‬‫ل‬ ،‫الذات‬ ‫حماية‬ ‫أجل‬� ‫من‬ »‫«املنع‬ ‫فكرة‬ ‫مع‬ ‫ل�ست‬ ‫أنا‬�‫ف‬ ،‫التعليم‬ ‫من‬‫كل‬‫التعليم‬‫يفتح‬‫بينما‬،‫الذات‬‫على‬‫واالنكفاء‬‫التقوقع‬‫إىل‬�‫ؤدي‬�‫ي‬‫هذا‬‫يعني‬ ‫بالتعليم‬ ‫الرتاث‬ ‫وربط‬ ،‫الذاتية‬ ‫احلماية‬ ‫تت�شكل‬ ‫كي‬ ‫املجاالت‬‫و�سط‬،‫النا�س‬‫من‬‫التعلم‬2006،‫الريا�ض‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ :‫بعنوان‬ ‫ورقة‬ -21‫يف‬ ،»‫امل�ستقبل‬ ‫ملدن‬ ‫التخطيط‬ ‫حمور‬‫احل�ضرية‬ ‫التنمية‬ ‫ا�سرتاتيجية‬ ‫ندوة‬7-4« ‫الريا�ض‬ ،‫العربية‬ ‫املدينة‬ ‫يف‬12-9 ‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬1421 ‫املحرم‬ ‫من‬.»‫0002م‬‫إبريل‬�
  • 82. 165 164‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 165‫التي‬ ‫اجلذور‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫أ�صيلة‬� ‫مبادئ‬ ‫وفق‬ ‫تت�شكل‬ ‫احلماية‬ ‫هذه‬ ‫أن‬�‫ذكره‬ ‫ما‬ ‫ؤكد‬�‫ت‬ ‫ألة‬�‫امل�س‬ .‫التاريخ‬ ‫عرب‬ ‫أمة‬‫ال‬ ‫هوية‬ ‫�ضوئها‬ ‫على‬ ‫ت�شكلت‬.»‫وا�ستجابة‬ ٍّ‫«حتد‬ ‫ح�ضارة‬ ‫إ�سالمية‬‫ال‬ ‫احل�ضارة‬ ‫أن‬�‫ب‬ »‫«تونبي‬ ‫ؤرخ‬�‫امل‬‫تلك‬ ‫ت�ستوعب‬ ‫�دة‬�‫ي‬‫�د‬�‫ج‬ ‫�االت‬��‫جم‬ ‫�دت‬�‫ل‬‫�و‬�‫ت‬ ‫التحديات‬ ‫زادت‬ ‫فكلما‬‫دون‬ ‫هكذا‬ ‫تت�شكل‬ ‫ال‬ ‫اال�ستجابة‬ ‫هذه‬ ‫لكن‬ ،‫معها‬ ‫وتتعامل‬ ‫التحديات‬‫�ضمن‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫دمج‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫ويف‬ .‫تخطيط‬ ‫ودون‬ ‫عمل‬‫يف‬‫الذوبان‬‫�ستقاوم‬‫التي‬‫اال�ستجابة‬‫هذه‬‫من‬‫جزء‬‫هو‬‫التعليم‬‫مناهج‬)22(.‫آخرين‬‫ال‬‫مع‬‫امل�ساواة‬‫قدم‬‫على‬‫وتقدمنا‬،‫أخرى‬‫ال‬‫احل�ضارات‬‫إىل‬� ‫ودفعها‬ ‫الفكرة‬ ‫أ�صيل‬�‫لت‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ندوة‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫عقدت‬ ‫لقد‬‫يف‬ ‫ال�سائدة‬ ‫أكادميية‬‫ال‬ ‫التقاليد‬ ‫من‬ ‫ولتقريبها‬ ،‫رحابة‬ ‫أكرث‬� ‫جماالت‬‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ :‫بعنوان‬ ‫قدمتها‬ ‫التي‬ ‫الورقة‬ ‫مثل‬ ‫العمارة‬ ‫كليات‬‫الهند�سي‬‫التعليم‬‫تطوير‬‫ندوة‬‫يف‬»‫اجلامعي‬‫التعليم‬‫وم�ستقبل‬‫الوطني‬،‫ا‬ً‫ب‬‫تقري‬ ،‫مواكبة‬ ‫وكانت‬ ،»‫ـ‬‫ه‬1421 ‫القعدة‬ ‫ذو‬ 19« ‫بجدة‬ ‫واملعماري‬.‫لل�سياحة‬‫العليا‬‫الهيئة‬‫إن�شاء‬‫ل‬‫«تدرك‬ ‫لل�سياحة‬ ‫العليا‬ ‫الهيئة‬ ‫أن‬� ‫املحا�ضرة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫أكدت‬� ‫لقد‬‫الرتاث‬‫على‬‫باحلفاظ‬‫معني‬‫جيل‬‫بناء‬‫يف‬‫العمراين‬‫التعليم‬‫دور‬‫أهمية‬�‫بالرتاث‬ ‫وعي‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫أت�صور‬� ‫فلم‬ .»‫وتطويره‬ ‫العمراين‬،‫إبداع‬�‫ب‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫تعليمي‬ ‫ن�ضج‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫أن‬� ‫دون‬‫إطاللة‬�،‫العذيبات‬‫يف‬ ‫ال�سطح‬‫الالمتناهي‬‫الف�ضاء‬‫على‬‫قرطبة‬،‫واحلياة‬‫للعمارة‬‫تفا�صيل‬‫4002م‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫التحدي‬ ‫مفهوم‬ ‫إىل‬� ‫أنظر‬� ‫كنت‬ ‫لقد‬ -22،‫آخر‬‫ال‬ ‫على‬ ‫منفتحة‬ ‫تعليمية‬ ‫نظرة‬‫لندوة‬ ‫قدمتها‬ ‫ورقة‬ ‫يف‬ ‫قلت‬ ‫فقد‬‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬‫امللك‬‫جامعة‬‫يف‬‫انعقدت‬‫التي‬‫املعماري‬9 /‫ـ‬‫ه‬1422 ‫املحرم‬ ‫من‬ 26« ‫في�صل‬‫ا‬ ً‫أي�ض‬� ‫«متحم�س‬ ‫إنني‬� »‫2002م‬ ‫إبريل‬�‫ولي�ست‬ ً‫أ�صلا‬� ‫فر�ض‬ ‫هي‬ ‫لق�ضية‬‫هذا‬ ‫ومن‬ ..‫العوملة‬ ‫ق�ضية‬ ‫وهي‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫خيا‬‫دور‬ ‫لنا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫أردنا‬� ‫إذا‬� ‫املنطلق‬‫آخرين‬‫ال‬ ‫يف‬ ‫أثري‬�‫والت‬ ‫البناء‬ ‫يف‬ ‫فاعل‬‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ال‬ ‫فالعوملة‬ ،‫العوملة‬ ‫وممار�سة‬‫عنها‬ ‫يتحدثون‬ ‫كما‬ ‫قلق‬ ‫عوملة‬ ‫تكون‬‫عوملة‬ ‫هناك‬ ‫إمنا‬�‫و‬ ..‫منها‬ ‫ويتخوفون‬.‫إفادة‬� ‫وعوملة‬ ،‫وم�شاركة‬ ‫ممار�سة‬‫أننا‬�‫ك‬ ‫العوملة‬ ‫عن‬ ‫نتكلم‬ ‫عندما‬ ‫ونحن‬،‫ثوابت‬ ‫منلك‬ ‫وال‬ ،‫ح�ضارة‬ ‫منلك‬ ‫ال‬‫أن‬� ‫ي�ستطيع‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫ترا‬ ‫وال‬ ‫ثقافة‬ ‫منلك‬ ‫وال‬،‫عالية‬ ‫بقيم‬ ‫العوملة‬ ‫ويغذي‬ ‫يتفاعل‬‫من‬ ‫أنا‬� ‫لذلك‬ ،‫م�سارها‬ ‫وينظم‬ ‫ويحدد‬.»‫القادم‬‫للتحدي‬‫املتحم�سني‬‫النا�س‬
  • 83. 167 166‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 167‫واكت�شافه‬ ‫الرتاث‬ ‫فهم‬ ‫ربط‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫حتريك‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫أبد‬� َ‫أتوان‬� ‫مل‬ ‫لذلك‬‫يعنى‬ ً‫ال‬‫متكام‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫معرف‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫إطا‬� ‫أقدم‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫لقد‬ .‫املعماري‬ ‫بالتعليم‬،‫وامل�سح‬ ،‫التوثيق‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬‫حلقة‬ ‫هناك‬ ‫�ستظل‬ ‫الربط‬ ‫هذا‬ ‫فدون‬ .‫العلمي‬ ‫والبحث‬ ،‫والتحليل‬‫احلا�ضر‬ ‫بنية‬ ‫يف‬ ‫فعال‬ ‫غري‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫جتعل‬ ‫مفقودة‬ ‫مهمة‬‫يف‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫أ�صيل‬�‫ت‬‫ندوة‬‫عقد‬‫إىل‬�‫أدى‬�‫الذي‬‫أمر‬‫ال‬،‫وامل�ستقبل‬26« »‫ا‬ً‫ي‬‫حال‬ ‫«الدمام‬ ‫في�صل‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫رحاب‬ ‫يف‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬‫لكليات‬ ‫البطيئة‬ ‫اال�ستجابة‬ ‫فيها‬ ‫انتقدت‬ ‫والتي‬ »‫ـ‬‫ه‬1422 ‫املحرم‬ ‫من‬)23(.‫املهمة‬‫الفكرة‬‫لهذه‬‫العمارة‬‫بالتعليم‬ ‫املهتمني‬ ‫ا�ستجابة‬ ‫أن‬� ‫أت�صور‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫ا‬ً‫�د‬�‫ب‬‫أ‬� ‫أنكر‬� ‫ال‬‫�صعوبة‬ ‫الحظت‬ ‫لكنني‬ ،‫إيجابية‬� ‫�ثر‬‫ك‬‫أ‬� ‫�ستكون‬ ‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫املعماري‬،‫ا‬ً‫رب‬‫�ص‬ ‫يتطلب‬ ‫احلجم‬ ‫بهذا‬ »‫«تعليمي‬ ‫�تراق‬‫خ‬‫ا‬ ‫فتحقيق‬ .»‫«التغيري‬‫على‬ ‫الرتاث‬ ‫يفر�ض‬ ‫أن‬� ‫ال‬ ،‫الداخل‬ ‫من‬ ‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫ينبع‬ ‫أن‬� ‫ويتطلب‬‫يف‬ ‫متثلت‬ ‫املا�ضية‬ ‫ال�سنوات‬ ‫خالل‬ ‫اتبعتها‬ ‫التي‬ ‫ال�سيا�سة‬ .‫التعليم‬‫التي‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫جائزة‬ ‫فهناك‬ ،‫بالرتاث‬ ‫أكادميي‬� ‫وعي‬ ‫�صنع‬‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫�دوة‬�‫ن‬ ‫يف‬ ‫كفكرة‬ ‫طرحتها‬ ‫والتي‬ ،‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫تقدمها‬‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫يف‬ ‫انعقدت‬ ‫التي‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫كر�سي‬ ‫وهناك‬ )24(.‫ـ/7991م‬‫ه‬1418 ‫عام‬ ‫�سعود‬‫أن‬� ‫يقني‬ ‫على‬ ‫أنا‬�‫و‬ ،‫العام‬ ‫هذا‬ ‫عنه‬ ‫أعلن‬� ‫الذي‬ ‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫يف‬،‫بالرتاث‬‫حتتفي‬‫معمارية‬‫تعليمية‬‫بيئة‬‫�ست�شكل‬‫العملية‬‫اخلطوات‬‫هذه‬.‫املهنية‬‫املمار�سة‬‫م�ستوى‬‫على‬‫وتتبناه‬،‫ا‬ً‫ي‬‫معرف‬‫اكت�شافه‬‫وحتاول‬‫يف‬ ‫البناء‬‫يف‬ ‫ي�شاركون‬‫أطفال‬�‫العذيبات‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫حماور‬ ‫عدة‬ ‫طرحت‬ ‫قد‬ ‫كنت‬ ‫وقد‬ -23‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫أ�صيل‬�‫لت‬‫لندوة‬‫قدمتها‬‫التي‬‫الورقة‬‫يف‬‫املعماري‬‫والعمراين‬ ‫الهند�سي‬ ‫التعليم‬ ‫تطوير‬‫القعدة‬ ‫ذو‬ 19« ‫جدة‬ ‫يف‬ ‫انعقدت‬ ‫التي‬‫وقد‬ ،»‫1002م‬ ‫فرباير‬ 13 /‫ـ‬‫ه‬1421‫هذا‬ ‫لتحقيق‬ ‫حماور‬ ‫ثالثة‬ ‫طرحت‬»2« ،‫العلمي‬ ‫البحث‬ »1« :‫هي‬ ‫الهدف‬‫التطبيق‬ »3« ،‫واملعلومات‬ ‫التوثيق‬‫هو‬ ‫هنا‬ ‫الهدف‬ ‫يكن‬ ‫ومل‬ .‫العملي‬‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫للعمارة‬ ‫برنامج‬ ‫إيجاد‬�«‫والتخطيط‬ ‫العمارة‬ ‫أق�سام‬�‫و‬ ‫كليات‬‫العناية‬ ‫جعل‬ ‫إمنا‬�‫و‬ ،‫اململكة‬ ‫بجامعات‬‫أ�سا�سي‬‫ال‬ ‫إطار‬‫ال‬ ‫املحلي‬ ‫بالعمران‬‫الكليات‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫التعليم‬ ‫لربامج‬.»‫أق�سام‬‫ال‬‫و‬‫جائزة‬ ‫إن�شاء‬�« ‫فكرة‬ ‫طرحت‬ ‫لقد‬ -24‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫لتطوير‬ ‫خا�صة‬،‫املعماري‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫واملحافظة‬،،‫واملعماريني‬ ،‫للطلبة‬ ‫ا‬ً‫حافز‬ ‫لتكون‬‫يف‬ ‫أفراد‬‫ال‬‫و‬ ،‫واملطورين‬ ،‫واحلرفيني‬‫املعماري‬ ‫تراثنا‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫�سبيل‬‫املحلية‬ ‫عمارتنا‬ ‫وتطوير‬ ،‫العريق‬‫«جامعة‬ ،»‫ال�صحيح‬ ‫العلمي‬ ‫التطوير‬26/‫ـ‬‫ه‬1418 ‫رجب‬ 26 ‫�سعود‬ ‫امللك‬‫تعلن‬ ‫مل‬ ‫أنه‬� ‫على‬ .»‫7991م‬ ‫نوفمرب‬‫التا�سع‬ ‫اللقاء‬ ‫يف‬ ‫إال‬� ‫ا‬ً‫ي‬‫ر�سم‬ ‫اجلائزة‬‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬ ‫للجمعية‬23 ‫يف‬ ‫الريا�ض‬ ‫مبدينة‬ ‫عقد‬ ‫الذي‬‫اجلائزة‬ ‫وت�شمل‬ .‫ـ‬‫ه‬1420 ‫املحرم‬ ‫من‬‫امل�شروع‬ ‫جائزة‬ »1« :‫هي‬ ‫أفرع‬� ‫ثالثة‬‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫جائزة‬ »2« ،‫العمراين‬‫بحوث‬ ‫جائزة‬ »3« ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫تو�سعت‬ ‫وقد‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫لت�شمل‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ؤخ‬�‫م‬ ‫اجلائزة‬ ‫ن�شاطات‬،‫إن�ساين‬‫ال‬ ‫العمراين‬ ‫للبعد‬ ‫جائزة‬‫كما‬ .‫احلياة‬ ‫مدى‬ ‫إجناز‬‫ل‬‫ل‬ ‫وجائزة‬‫على‬ ‫�سواء‬ ،‫للطالب‬ ‫جوائز‬ ‫هناك‬ ‫أن‬�.‫البحوث‬‫أو‬�‫امل�شاريع‬‫م�ستوى‬
  • 84. 169 168‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 169‫مرحلة‬ ‫إىل‬� ‫آن‬‫ال‬ ‫و�صلت‬ ‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ،ً‫ال‬‫فع‬ ،‫يهمنا‬ ‫ما‬‫ال�سنوات‬ ‫خالل‬ ‫تقدميها‬ ‫مت‬ ‫التي‬ ‫العمل‬ ‫أطر‬� ‫مع‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫الن�ضج‬‫التعليم‬ ‫ثقافة‬ ‫يف‬ ‫وا�ضح‬ ‫تغري‬ ‫عن‬ ‫تثمر‬ ‫مل‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬�‫و‬ ،‫املا�ضية‬‫جمال‬‫يف‬‫العام‬‫التفكري‬‫م�ستوى‬‫على‬‫ا‬ً‫ري‬‫أث‬�‫ت‬‫أحدثت‬�‫أنها‬�‫إال‬�‫املعماري‬‫ا‬ً‫م‬‫تعلي‬ ‫لي�صبح‬ ‫يتطور‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫والذي‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬.‫عميقة‬‫حملية‬‫خ�صو�صية‬‫ذا‬‫لل�سياحة‬ ‫كلية‬ ‫إىل‬� ‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫يف‬ ‫آثار‬‫ال‬ ‫ق�سم‬ ‫حتول‬ ‫إن‬�‫فكرة‬ ‫حتدثها‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫إيجابية‬‫ال‬ ‫التحوالت‬ ‫على‬ ‫ؤ�شر‬�‫م‬ ‫آثار‬‫ال‬‫و‬»‫«تعليمية‬ ‫�شراكة‬ ‫يعد‬ ‫الذي‬ »‫«ابت�سم‬ ‫برنامج‬ ‫أن‬� ‫كما‬ ،‫احلجم‬ ‫بهذا‬‫بالدنا‬‫يف‬‫العمران‬‫تاريخ‬‫ميتد‬،‫بعيدة‬‫تاريخية‬‫حقب‬‫إىل‬�‫م�ستنري‬‫تعليم‬‫إىل‬�‫حتتاج‬‫وي�ستفيد‬‫ويحللها‬‫يفهمها‬2001،‫العال‬،‫درو�سها‬‫من‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬‫التقليدية‬‫للعمارة‬‫ذاتية‬‫درا�سة‬‫9002م‬،‫ع�سري‬‫يف‬
  • 85. 171 170‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 171‫النا�شئة‬ ‫أجيال‬‫ال‬ ‫لتح�ضري‬ ً‫ال‬‫جما‬ ‫�سيكون‬ ‫والتعليم‬ ‫الرتبية‬ ‫وزارة‬ ‫مع‬»‫«املواطنة‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ‫كجزء‬ ،‫وتعليمه‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫تعلم‬ ‫يف‬ ‫لالنخراط‬.‫الوطنية‬‫الهوية‬‫وت�شكيل‬،‫منظم‬‫ؤ�س�سي‬�‫م‬‫عمل‬‫إىل‬�‫يحتاج‬‫التعليم‬‫تغيري‬‫أن‬�‫لدي‬‫أكد‬�‫ت‬‫لقد‬‫الذي‬‫اجليل‬‫ن�شكل‬‫أن‬�‫أردنا‬�‫ما‬‫إذا‬�‫و‬،‫أفكار‬‫ال‬‫و‬‫الدعوات‬‫تكفي‬‫ال‬‫أنه‬‫ل‬‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫نبد‬ ‫أن‬� ‫علينا‬ ‫فيجب‬ ‫املعماريني‬ ‫من‬ ‫نتمناه‬‫لهذه‬ ‫امل�ساندة‬ ‫البيئة‬ ‫ون�شكل‬ ،‫معها‬ ‫روابط‬ ‫ونبني‬ ،‫نف�سها‬ ‫التعليم‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ل‬ ‫الق�سري‬ ‫الفر�ض‬ ‫ألة‬�‫فم�س‬ .‫الداخل‬ ‫من‬ ‫الفكرة‬.‫جناح‬‫أي‬�‫يحقق‬‫النتائج‬ ‫كانت‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫العوائق‬ ‫كل‬ ‫ي�سبق‬ ‫بالتغيري‬ ‫�اين‬�‫مي‬‫إ‬� ‫إن‬�‫املحلية‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫أن‬� ‫ال�شخ�صي‬ ‫اعتقادي‬ ‫ويف‬ .‫آن‬‫ال‬ ‫حتى‬ ‫مر�ضية‬ ‫غري‬‫أن‬� ‫�ا‬�‫ن‬‫أرد‬� ‫ما‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،ً‫ال‬‫فع‬ »‫«امل�ستقبل‬ ‫وهو‬ ‫�ضروري‬ ‫أمر‬� ‫التعليم‬ ‫يف‬‫احلا�ضر‬‫بتغيري‬‫أ‬�‫نبد‬‫أن‬� ً‫ال‬‫أو‬�‫فعلينا‬‫آن‬‫ال‬‫من‬»‫امل�ستقبل‬‫«تاريخ‬‫نكتب‬‫نت�صور‬ ‫فال‬ .‫اخل�صو�ص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫التعليم‬ ‫بتغيري‬ ‫أ‬�‫ونبد‬ ،»‫ؤثر‬�‫«امل‬‫العمارة‬‫جمال‬‫يف‬‫جمدد‬‫جيل‬‫ويظهر‬،‫بالرتاث‬‫وعي‬‫يت�شكل‬‫أن‬�‫ا‬ً‫أبد‬�‫تر�سب‬‫قد‬‫الرتاث‬‫يكون‬‫أن‬�‫دون‬‫عام‬‫ب�شكل‬‫الوطني‬‫والرتاث‬‫املحلية‬.‫وقلبه‬‫عقله‬‫يف‬‫كثقافة‬2005‫اليمن‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬
  • 86. ‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫اإلنساني‬ ‫العمراني‬4‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬
  • 87. 175 174‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 175ً‫ال‬‫أ�ص‬� ‫نابعة‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫ملدن‬ ‫نظرتي‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫ب‬‫م�ستغر‬ ‫يكن‬ ‫مل‬‫تر�سيخ‬‫من‬‫الرتاث‬‫هذا‬‫يقت�ضيه‬‫وما‬،‫العمراين‬‫للرتاث‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫من‬،‫امل�ستقبلي‬ ‫للتطوير‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مله‬ ‫�سيكون‬ ‫أنه‬�‫ب‬ ‫ولثقتي‬ ،‫الوطنية‬ ‫للهوية‬‫وانتقالها‬‫الدول‬‫من‬‫العديد‬‫يف‬‫ال�سيا�سي‬‫«التحول‬‫أن‬�‫أكدت‬�‫فقد‬‫املدن‬ ‫إمناء‬� ‫ؤولية‬�‫س‬�‫م‬ ‫تويل‬ ‫وبالتايل‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ذات‬ ‫ؤونها‬�‫ش‬� ‫إدارة‬� ‫إىل‬�‫أو�ضاع‬� ‫من‬ ‫أخرى‬� ‫دول‬ ‫وانتقال‬ ،‫امل�ستقبل‬ ‫أجيال‬‫ل‬ ‫والتخطيط‬‫كيانات‬ ‫�ضمن‬ ‫تكوينها‬ ‫�ادة‬�‫ع‬‫إ‬�‫و‬ ،‫بدائية‬ ‫واقت�صادية‬ ‫�سيا�سية‬‫جيل‬‫قيام‬‫إىل‬�‫أدى‬�‫قد‬،‫ال�سريع‬‫والنمو‬‫التطور‬‫إىل‬�‫ت�سعى‬‫متحدة‬‫الغالب‬ ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫مت‬ .‫والنمو‬ ‫التطور‬ ‫هذا‬ ‫ملواكبة‬ ‫ي�سعى‬ ‫املدن‬ ‫من‬‫إ�شكاليات‬�‫ب‬ ‫وبدائي‬ ‫�دود‬�‫حم‬ ‫�ي‬�‫ع‬‫وو‬ ،‫ن�سبي‬ ‫علمي‬ ‫�راغ‬�‫ف‬ ‫ظل‬ ‫يف‬‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫لها‬ ‫ي�ضمن‬ ‫إطار‬� ‫�ضمن‬ ،‫وحتديثها‬ ‫املدن‬ ‫تطوير‬‫الثقايف‬ ‫لرتاثها‬ ‫با�ستيعاب‬ ‫وينميها‬ ،‫املميزة‬ ‫وهويتها‬ ‫�شخ�صيتها‬‫ولو‬ )1(.»‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫ذلك‬ ‫أنقا�ض‬� ‫على‬ ‫ال‬ ،‫واملعماري‬ ‫واحل�ضاري‬‫ف�سوف‬‫املعا�صرة‬‫ال�سعودية‬‫املدينة‬‫تطور‬‫م�سرية‬‫نتتبع‬‫أن‬�‫حاولنا‬‫تلك‬ ‫أو‬� ،»‫املحلية‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫«ا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫كنا‬ ‫أننا‬� ‫جند‬‫تلك‬ ‫حتى‬ ‫أو‬� ،‫التقليدية‬ ‫ال�سعودية‬ ‫املدينة‬ ‫�صنعت‬ ‫التي‬ ‫التجارب‬‫عهد‬ ‫يف‬ ‫الريا�ض‬ ‫جتربة‬ ‫«مثل‬ ‫التحديث‬ ‫بدايات‬ ‫يف‬ ‫تطورت‬ ‫التي‬.»‫ؤ�س�س‬�‫امل‬‫امللك‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ -1،»‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬‫من‬ 5 ‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬ ،‫الريا�ض‬‫أبريل‬� 10 ‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬1421‫املحرم‬.‫0002م‬2003 ‫الباحة‬‫يف‬2006‫عام‬،‫القدمية‬‫الريا�ض‬‫يف‬
  • 88. 177 176‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 177‫برتاثنا‬‫أثرة‬�‫مت‬‫كانت‬‫التجارب‬‫تلك‬‫أن‬�‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫حقيقة‬‫ويف‬‫فكما‬ .‫عميقة‬ ‫إن�سانية‬� ‫مبادئ‬ ‫من‬ ‫يحمله‬ ‫وما‬ ،‫العمراين‬‫وما‬ ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ً‫ال‬‫أ�ص‬� ‫وجدت‬ ‫املدن‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫ع‬‫جمي‬ ‫نعلم‬‫إ�سعاده‬�‫و‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫خدمة‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫املدينة‬ ‫تخطيط‬ ‫يكن‬ ‫مل‬‫هو‬ ‫له‬ ‫أ�سعى‬� ‫ما‬ .‫حقيقية‬ ‫قيمة‬ ‫له‬ ‫لي�س‬ ‫التخطيط‬ ‫هذا‬ ‫إن‬�‫ف‬‫امل�ستقبل‬ ‫أفكار‬� »‫«م�صدر‬ ‫هو‬ ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬�‫فال‬‫الرتاث‬‫لهذا‬‫متعمق‬‫حتليل‬‫هناك‬‫يكن‬‫مل‬‫وما‬،‫وخططه‬.‫آخرين‬‫ل‬‫ل‬‫بو�ضوح‬‫امل�صدر‬‫هذا‬‫يت�شكل‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الرتاث‬‫دخل‬‫«ما‬:‫هو‬‫الذهن‬‫إىل‬�‫يتبادر‬‫قد‬‫الذي‬‫ؤال‬�‫س‬�‫ال‬‫مربر‬‫ؤال‬�‫س‬�‫وهو‬.»‫املعا�صرة؟‬‫املدينة‬‫تخطيط‬‫يف‬‫العمراين‬‫كل‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬ ‫أقحم‬� ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫ال‬ ‫أنا‬�‫ف‬ ،‫النقدية‬ ‫الوجهة‬ ‫من‬‫من‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬ ‫تعلمته‬ ‫ما‬ .‫حقيقي‬ ‫دور‬ ‫له‬ ‫كان‬ ‫إذا‬� ‫إال‬� ‫�شيء‬‫ب�شكل‬‫مرتبطة‬،‫العمراين‬‫التخطيط‬‫مبادئ‬‫أن‬�‫هو‬،‫الرتاث‬‫جتاوزنا‬ ‫فرمبا‬ ،‫ال�شكل‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫لي�س‬ ،‫بالرتاث‬ ‫وثيق‬‫املبادئ‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫ولكن‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫مدننا‬ ‫يف‬ ‫�ك‬�‫ل‬‫ذ‬‫عادة‬ ‫والتي‬ ،‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫نظرتنا‬ ‫يف‬ ‫أهم‬‫ل‬‫ا‬ ‫وهي‬ ،‫أفكار‬‫ل‬‫وا‬‫لق�صر‬ ‫جديدة‬‫حياة‬‫الهفوف‬‫مبدينة‬ ‫إبراهيم‬�‫الباحة‬‫يف‬ ‫النا�س‬‫مع‬‫التفاعل‬2003‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬
  • 89. 179 178‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 179‫ذكرت‬ ‫لقد‬ .‫با�ستمرار‬ ‫جديدة‬ ً‫ال‬‫أ�شكا‬� ‫تنتج‬ ‫ما‬‫يف‬ ‫تكمن‬ ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫قيمة‬ ‫أن‬� ،‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬‫كنا‬ ‫إن‬�‫«و‬ ‫أ�شكال‬� ‫من‬ ‫أنتجه‬� ‫فيما‬ ‫ولي�س‬ ‫مبادئه‬‫ونريد‬ ‫تقليدية‬ ‫عمارة‬ ‫من‬ ‫إنتاجه‬� ‫مت‬ ‫مبا‬ ‫نهتم‬ً‫ال‬‫أ�شكا‬� ‫تنتج‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫فاملبادئ‬ ،»‫عليه‬ ‫املحافظة‬‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫دور‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫إمياننا‬�‫و‬ ‫جديدة‬‫قيمة‬ ‫من‬ ‫نابع‬ ‫املعا�صرة‬ ‫املدينة‬ ‫تخطيط‬ ‫يف‬،‫جديد‬ ‫ب�شكل‬ ‫تف�سريها‬ ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫املبادئ‬ ‫هذه‬‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ‫عمرانية‬ ‫أ�شكال‬� ‫إنتاج‬�‫و‬.‫التف�سريات‬‫نف�سي‬ ‫على‬ ‫طرحتها‬ ‫�ي‬�‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�ة‬�‫ل‬��‫ئ‬��‫س‬���‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�د‬��‫ح‬‫أ‬�‫أكرث‬� ‫مدننا‬ ‫جنعل‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫«كيف‬ :‫هو‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫مبك‬‫الورقة‬ ‫قبل‬ ‫ؤال‬�‫س‬�‫ال‬ ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫ورمبا‬ ،»‫إن�سانية؟‬�/‫ـ‬‫ه‬1418« ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫حول‬ ‫قدمتها‬ ‫التي‬‫أكيد‬�‫«ت‬ ‫�ة‬�‫ي‬��‫م‬��‫ه‬‫أ‬� ‫فيها‬ ‫�رت‬��‫ك‬‫ذ‬ ‫�ي‬�‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ،»‫8991م‬‫لي�صبح‬ ‫�ة‬�‫ن‬��‫ي‬‫�د‬�‫مل‬‫ا‬ ‫بنية‬ ‫يف‬ ‫�اين‬�‫س‬�����‫ن‬‫إ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ب‬�‫ن‬‫�ا‬�‫جل‬‫ا‬‫ت�ضارب‬ ‫فال‬ ،‫لهويتها‬ ‫الرئي�سة‬ ‫املالمح‬ ‫�د‬�‫ح‬‫أ‬�‫ا‬ً‫ي‬‫اقت�صاد‬ ‫الواثبة‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫يف‬‫إىل‬� ‫أ�شرت‬� ‫لقد‬ )2(.»‫إن�سانية‬� ‫كمدينة‬ ‫ناجحة‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫«اجلانب‬ ‫فقدت‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫أن‬�‫ح�ساب‬ ‫دون‬ ‫خططت‬ ‫التي‬ ‫أحيائها‬� ‫معظم‬ ‫يف‬‫قدمتها‬ »‫والتطلعات‬ ‫آمال‬‫ل‬‫ا‬ ‫«الريا�ض‬ :‫بعنوان‬ ‫ورقة‬ -2‫�صفر‬ 6-2 ‫الريا�ض‬ ،‫امل�ستقبلية‬ ‫ؤية‬�‫الر‬ ‫ور�شة‬ ‫يف‬‫تفقد‬ ‫أن‬� ‫احتمال‬ ‫عن‬ ‫أحتدث‬� ‫وكنت‬ ،‫ـ‬‫ه‬1418‫أهم‬� ‫ميثل‬ ‫الذي‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫اجلانب‬ ‫هذا‬ ‫الريا�ض‬‫هذه‬ ‫انعك�ست‬ ،‫عامة‬ ‫وب�صورة‬ .‫ومقوماتها‬ ‫ؤهالتها‬�‫م‬‫لتطوير‬ ‫ا�ستيعابها‬ ‫مت‬ ‫تو�صيات‬ ‫�شكل‬ ‫على‬ ‫الورقة‬‫حتولت‬‫حيث‬،‫تلتها‬‫التي‬‫ال�سنوات‬‫يف‬‫الريا�ض‬‫مدينة‬،»‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املدينة‬ :‫«الريا�ض‬ ‫بعنوان‬ ‫تو�صية‬ ‫إىل‬�‫بعد‬‫لتتحول‬‫الريا�ض‬‫منطقة‬‫أمانة‬�‫هيئة‬‫تبنتها‬‫والتي‬‫بتنفيذه‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫أمانة‬‫ل‬‫ا‬ ‫تقوم‬ ‫متكامل‬ ‫م�شروع‬ ‫إىل‬� ‫ذلك‬‫إن�شاء‬� ‫اللحظة‬ ‫هذه‬ ‫حتى‬ ‫عنه‬ ‫نتج‬ ‫وا�سع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬،‫املدينة‬ ‫أجزاء‬� ‫تربط‬ ‫امل�شاة‬ ‫حلركة‬ ‫ح�ضرية‬ ‫�شبكة‬‫أ�سوار‬� ‫إزالة‬�‫و‬ ،‫أحياء‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫البلدية‬ ‫ال�ساحات‬ ‫وتطوير‬‫من‬ ‫منظومة‬ ‫إن�شاء‬�‫و‬ ،‫للجمهور‬ ‫وفتحها‬ ‫احلدائق‬‫من‬ ‫مرت‬ ‫ألف‬� ‫ع�شرون‬ ‫على‬ ‫م�ساحتها‬ ‫تزيد‬ ‫احلدائق‬‫من‬ ‫العديد‬ ‫وتنظيم‬ ..‫عبداهلل‬ ‫امللك‬ ‫حدائق‬ ‫أهمها‬�‫إىل‬� ‫املدينة‬ ‫حتويل‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫االحتفالية‬ ‫املنا�سبات‬.‫خالق‬‫احتفايل‬‫ف�ضاء‬‫املجتمع‬‫فهم‬‫أجل‬�‫من‬‫ميدانية‬‫زيارة‬2003‫الباحة‬،‫املحلي‬2005‫اليمن‬،‫ب�سيطة‬‫عمرانية‬‫عنا�صر‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬
  • 90. 181 180‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 181‫تتفق‬‫ال‬‫أ�س�س‬�‫على‬‫بناء‬‫تنظيماتها‬‫وو�ضعت‬،‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫للمقا�س‬‫من‬ ‫كثري‬ ‫�سبب‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫أرى‬� ‫وكنت‬ )3(.»‫ومثلنا‬ ‫عاداتنا‬ ‫مع‬)4(.‫احلايل‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫املدينة‬ ‫�سكان‬ ‫يعي�شه‬ ‫الذي‬ ‫التناق�ض‬‫أهمها‬�‫عدة‬‫ملعطيات‬‫نتيجة‬‫لدي‬‫النقدي‬‫ؤال‬�‫س‬�‫ال‬‫هذا‬‫ت�شكل‬‫لقد‬‫�شكلت‬‫قد‬‫مبادئه‬‫وكانت‬،‫الرتاث‬‫عامل‬‫من‬‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬‫كنت‬‫أين‬�‫هو‬‫كنت‬‫فقد‬،‫املدينة‬‫مفهوم‬‫حول‬‫وا�ضحة‬‫نقدية‬‫ؤية‬�‫ر‬‫لدي‬‫وكونت‬‫ما‬‫إذا‬�‫إن�سانيتها‬�‫املدينة‬‫تفقد‬‫أن‬�‫بال�ضرورة‬‫يعني‬‫ال‬‫أنه‬�‫ا‬ً‫ع‬‫مقتن‬.‫ناجحة‬‫حتى‬‫أو‬�،‫كبرية‬‫مدينة‬‫تكون‬‫أن‬�‫أرادت‬�‫اطلعت‬ ‫أنني‬�‫ب‬ ‫القارئ‬ ‫تذكري‬ ‫هنا‬ ‫أود‬�‫و‬ -3‫العمرانية‬ ‫اخلطة‬ ‫يف‬ ‫و�شاركت‬‫عام‬ ‫الريا�ض‬ ‫ملدينة‬ ‫اال�سرتاتيجية‬‫اهتمامات‬ ‫لدي‬ ‫تولدت‬ ‫وقد‬ ،‫6891م‬‫ذلك‬‫منذ‬‫املدينة‬‫تخطيط‬‫حول‬‫خا�صة‬‫الف�صل‬ ‫إىل‬� ‫الرجوع‬ ‫ميكن‬ .‫الوقت‬.‫الكتاب‬‫هذا‬‫من‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬ً‫ي‬‫تاريخ‬ ‫ا‬ ً‫عر�ض‬ ‫الورقة‬ ‫ت�ضمنت‬ ‫لقد‬ -4‫العقود‬ ‫خالل‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫لتطور‬،‫الدرا�سة‬ ‫تاريخ‬ ‫�سبقت‬ ‫التي‬ ‫الثالثة‬‫الذي‬ »‫«دوك�سياد�س‬ ‫خمطط‬ ‫أكدت‬�‫و‬‫أ‬�‫بد‬ ‫«وقد‬ 1973/‫ـ‬‫ه‬1393 ‫عام‬ ‫اعتمد‬‫عام‬ ‫الريا�ض‬ ‫درا�سة‬ ‫يف‬ ‫دوك�سياد�س‬‫من‬ ‫أن‬� ‫أكدت‬�‫و‬ ،»‫ـ/8691م‬‫ه‬1388‫أ�سي�س‬�‫ت‬‫هو‬‫املخطط‬‫هذا‬‫حما�سن‬‫أهم‬�‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫لتطوير‬ ‫العليا‬ ‫الهيئة‬.‫ـ/4791م‬‫ه‬1394‫عام‬،‫إبراهيم‬�‫بن‬ ‫حممد‬‫ال�شيخ‬‫م�سجد‬‫املدينة‬‫لعملر‬‫جميلة‬‫إ�ضافة‬�،‫ـ‬‫ه‬1428‫إقناعهم‬�‫أجل‬�‫من‬‫حملية‬‫أوا�صر‬�‫وبناء‬‫النا�س‬‫إىل‬�‫اال�ستماع‬‫3002م‬‫الباحة‬،‫املحلي‬‫تراثهم‬‫على‬‫املحافظة‬‫بتبني‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬
  • 91. 183 182‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 183‫«املدينة‬ ‫بفكرة‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫غري‬ ‫أنني‬� ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫أنكر‬� ‫ال‬‫وتوازناتها‬ ،‫توافقاتها‬ ‫من‬ ‫املتجردة‬ »‫الكبرية‬‫تكون‬‫أن‬�‫إمكان‬‫ل‬‫با‬‫أنه‬�‫أعتقد‬�‫و‬،‫والبيئية‬‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬‫الطبيعي‬ ‫حميطها‬ ‫مع‬ ‫التوافق‬ ‫غاية‬ ‫يف‬ ‫مدننا‬.‫الرتاث‬ ‫�س‬��‫درو‬ ‫من‬ ‫تعلمت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬� ‫إن�ساين‬‫ل‬‫وا‬‫معطياته‬‫درا�سة‬‫«عند‬‫ينطلق‬‫العمراين‬‫فالرتاث‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫احت�ساب‬ ‫أكيد‬�‫ت‬ ‫�ن‬�‫م‬ ،‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬‫ويراعي‬ ،‫واحل�ضرية‬ ‫املدنية‬ ‫احلياة‬ ‫حمور‬ ‫هو‬‫ح�سابه‬ ‫�درة‬�‫ق‬��‫ب‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫�ك‬�‫ل‬‫�ذ‬�‫ل‬‫املدن‬ ‫بتلك‬ ‫اخلا�صة‬ ‫والثقافية‬ ‫الروحية‬ ‫للعوامل‬)5(.»‫واحلوا�ضر‬،‫نف�سه‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫هو‬ »‫�تراث‬‫ل‬‫«ا‬ ‫مو�ضوع‬ ،‫ا‬ً‫إذ‬�‫عند‬‫مفارقة‬‫ي�شكل‬‫هذا‬‫ولعل‬،‫وم�ستقبله‬‫تاريخه‬،»‫«تاريخ‬ ‫جمرد‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫يرون‬ ‫كونهم‬ ‫بع�ضهم‬،‫تعود‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫وال‬ ‫انتهت‬ ‫بالية‬ ‫و�صور‬ ‫حكايات‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫وتاريخه‬ ‫نف�سه‬ ‫يجدد‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫بينما‬،‫ومازلت‬ ،‫كنت‬ ‫إنني‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ ،»‫«املا�ضي‬ ‫درو�س‬‫ي�صنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫�راين‬�‫م‬��‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�راث‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫أرى‬�‫احلا�ضر‬‫يف‬‫ين�سجم‬‫مركب‬‫إنه‬�،‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬»‫«اجلديد‬.»ً‫ال‬‫«معتد‬‫ا‬ً‫ي‬‫إن�سان‬�‫ف�ضاء‬‫منه‬‫لي�صنع‬‫تقنياته‬‫بكل‬‫«مارتن‬ ‫يراها‬ ‫كما‬ ،‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫الوجود‬ ‫فواقعية‬‫تدل‬‫إمنا‬�‫والواقعية‬‫املا�ضي‬‫يف‬‫«�ضاربة‬،»‫هيدغر‬‫ينبعث‬ ‫واملا�ضي‬ ،‫واجتاهه‬ ‫املا�ضي‬ ‫ق�صدية‬ ‫على‬‫يرى‬‫فهو‬‫لذلك‬،»‫احلا�ضر‬‫يولد‬‫كي‬‫امل�ستقبل‬‫من‬‫عن‬ ...‫ينف�صل‬ ‫ال‬ ‫للما�ضي‬ ‫امل�ستمر‬ ‫«العود‬ ‫أن‬�)6(.»‫امل�ستقبل‬‫نحو‬‫الدائم‬‫نزوعنا‬‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ -5،‫الريا�ض‬ ،»‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬1421 ‫املحرم‬ ‫من‬ 5 ‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬.‫0002م‬‫إبريل‬�10.722‫�ص‬،‫العربية‬‫الفل�سفية‬‫املو�سوعة‬-6‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫عنا�صر‬‫أهم‬�‫أحد‬�‫امل�ساجد‬،‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬‫املدينة‬2006‫إ�سطنبول‬�
  • 92. 185 184‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 185‫مع‬ ‫تعاملنا‬ ‫يف‬ ‫�رة‬�‫ض‬���‫�ا‬�‫ح‬ ‫�ا‬���‫ه‬‫أرا‬� ‫�ت‬��‫ل‬‫ز‬ ‫�ا‬�‫م‬ ‫�ي‬�‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�ة‬�‫ي‬��‫ل‬‫�ا‬�‫ك‬��‫ش‬���‫إ‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫أنتجها‬� ‫التي‬ ‫جمالياته‬ ‫وراء‬ ‫نن�ساق‬ ‫أننا‬� ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬‫يت�سم‬ ‫كف�ضاء‬ ‫إليها‬� ‫ونحن‬ ،‫عندها‬ ‫ونتوقف‬ ،‫التاريخية‬ ‫�دن‬�‫مل‬‫ا‬‫ومليئة‬ ،‫م�شو�شة‬ ‫مدن‬ ‫يف‬ ‫نعي�ش‬ ‫أننا‬� ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫والهدوء‬ ‫بال�سكينة‬‫قيمة‬‫نن�سى‬‫جتعلنا‬‫إ�شكالية‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬.‫الب�صري‬‫والتلوث‬،‫بال�ضو�ضاء‬‫ال�سكينة‬‫تلك‬‫لنا‬‫يعيد‬‫أن‬�‫ميكن‬‫فيما‬‫تكمن‬‫التي‬‫احلقيقية‬‫الرتاث‬.‫العمرانية‬‫بيئتنا‬‫يف‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬‫روابطنا‬‫ويعمق‬،‫والهدوء‬‫التي‬ ‫والفراغية‬ ‫الب�صرية‬ ‫التف�سريات‬ ‫بع�ض‬ ‫أن‬� ،‫هنا‬ ‫�ر‬�‫ك‬‫أذ‬�‫ال�سكنية‬ ‫�اء‬�‫ي‬��‫ح‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫االجتماعية‬ ‫�ط‬�‫ب‬‫�روا‬�‫ل‬‫ا‬ ‫ا�ستعادة‬ ‫�ت‬�‫ل‬‫�او‬�‫ح‬‫داخلية‬ ‫أفنية‬� ‫ذات‬ ‫م�ساكن‬ ‫وبناء‬ ،‫امل�ساكن‬ ‫تال�صق‬ ‫على‬ ‫اعتمدت‬‫أدري‬�‫وال‬،‫الرتاث‬‫جوهر‬‫هو‬‫هذا‬‫أن‬�‫املعماريني‬‫أولئك‬�‫من‬‫ًا‬‫د‬‫اعتقا‬‫كثري‬‫يف‬‫امل�ساكن‬‫أن‬�‫يرون‬‫أنهم‬�‫رغم‬،‫االعتقاد‬‫هذا‬‫اعتقدوا‬‫كيف‬‫اململكة‬ ‫جنوب‬ ‫«يف‬ ‫متال�صقة‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫العربية‬ ‫التقليدية‬ ‫املدن‬ ‫من‬‫وكانت‬ ،»‫العربية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫كثرية‬ ‫جبلية‬ ‫مناطق‬ ‫ويف‬ ‫اليمن‬ ‫ويف‬‫مل‬ ‫رمبا‬ .‫ومرتابطة‬ ‫قوية‬ ‫املناطق‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫االجتماعية‬ ‫العالقات‬‫النظام‬ ‫يف‬ ‫بل‬ ،‫للرتاث‬ ‫املادي‬ ‫املنتج‬ ‫يف‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫العربة‬ ‫أن‬� ‫يتخيلوا‬‫من‬ ‫تعلمت‬ ‫لقد‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫ذلك‬ ‫�صاحب‬ ‫الذي‬ ‫االجتماعي‬‫ما‬‫تتجاوز‬‫نظرة‬‫الرتاث‬‫إىل‬�‫ننظر‬‫أن‬�‫إىل‬�‫بحاجة‬‫أننا‬�‫الدر�س‬‫هذا‬.‫أ�شكال‬�‫من‬‫لنا‬‫يقدمه‬‫املدينة‬ ‫عمارة‬ ‫بني‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ ً‫ترابط‬ ‫هناك‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫أنني‬� ‫كما‬‫كما‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫ت�شكيل‬‫يف‬‫مهم‬‫عن�صر‬‫«وهو‬‫الطبيعية‬‫وبيئتها‬‫عبقرية‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫ع‬‫مقتن‬ ‫كنت‬ ‫إنني‬� ‫بل‬ ،»»‫فرامبتون‬ ‫«كينيث‬ ‫ذلك‬ ‫يرى‬‫من‬ ‫تعامل‬ ‫أ�سلوب‬�‫و‬ ،‫وطبيعته‬ ‫جغرافيته‬ ‫من‬ ‫تنبع‬ ،ً‫ال‬‫أ�ص‬� ،‫املكان‬،‫املنا�سبات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يف‬ ،‫�رت‬�‫ث‬‫أ‬� ‫وقد‬ )7(.‫معه‬ ‫فيه‬ ‫يعي�شون‬‫الطبيعية‬‫البيئة‬‫يف‬‫الكبري‬‫أثري‬�‫الت‬‫«ي�ساهم‬‫أن‬�‫يف‬‫الكبرية‬‫خماويف‬‫بينت‬ ‫لقد‬ )8(.»‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫جلانبها‬ ‫فقدانها‬ ‫احتمال‬ ‫يف‬ ‫للمدينة‬،‫والثمامة‬ ،‫حنيفة‬ ‫وادي‬ ‫مثل‬ ‫للمدينة‬ ‫البيئية‬ ‫باملوارد‬ ‫«العناية‬ ‫أن‬�‫لربط‬‫ا‬ ً‫رئي�س‬‫ا‬ً‫منفذ‬‫متثل‬‫والتي‬،‫باملدينة‬‫املحيطة‬‫الرملية‬‫والكثبان‬‫�شخ�صية‬ »1980« ‫جمال‬ ،‫حمدان‬ -7.‫الكتب‬‫عامل‬،‫القاهرة‬،‫م�صر‬،»‫ـ‬‫ه‬1418«‫والتطلعات‬‫آمال‬‫ل‬‫ا‬:‫الريا�ض‬-8‫ال�سريع‬ ‫املدينة‬ ‫تطور‬ ‫أن‬� ‫أكدت‬� ‫وقد‬،‫البيئية‬ ‫باجلوانب‬ ‫العناية‬ ‫«على‬ ‫أثر‬�‫البيئية‬ ‫للموارد‬ ‫ا‬ً‫تهديد‬ ‫خلق‬ ‫ما‬‫املوارد‬ ‫أن‬�« ‫بينت‬ ‫وقد‬ .»‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬،‫فقدت‬ ‫إن‬� ‫اال�ستعادة‬ ‫م�ستحيلة‬ ‫البيئية‬‫يتنا�سب‬‫ال‬‫ا‬ً‫جد‬‫باهظ‬‫فبثمن‬‫أمكن‬�‫إن‬�‫و‬،»‫حمدودة‬ ‫مكا�سب‬ ‫من‬ ‫يعتقد‬ ‫ما‬ ‫مع‬‫ال�ضروري‬ ‫«من‬ ‫أنه‬� ‫أكدت‬� ‫أنني‬� ‫كما‬‫ووقف‬،‫للمدينة‬‫البيئية‬‫باملوارد‬‫العناية‬‫وتوجيه‬،‫تنميتها‬‫على‬‫والعمل‬‫تدهورها‬‫ب�شكل‬ ‫والتطوير‬ ‫امل�ستقبلي‬ ‫التخطيط‬‫قبل‬ ،‫رئي�سة‬ ‫كمقومات‬ ‫عليها‬ ‫يحافظ‬‫واحلقيقة‬ .»‫التمدد‬ ‫عجلة‬ ‫تلتهمها‬ ‫أن‬�‫الطويل‬ ‫تاريخه‬ ‫عرب‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫هي‬‫بثالثة‬ ‫الطبيعية‬ ‫بالبيئة‬ ‫عالقته‬ ‫مرت‬Florence ‫ذلك‬ ‫يو�ضح‬ ‫كما‬ ‫توجهات‬‫أن‬� :‫أول‬‫ل‬‫ا‬ :»1953« Kluckohon،‫للطبيعة‬ ‫ا‬ً‫م‬‫م�ست�سل‬ ‫كان‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫احلوادث‬ ‫برحمة‬ ‫ا‬ ً‫مرتبط‬ ‫وم�صريه‬:‫فهو‬ ‫الثاين‬ ‫االجتاه‬ ‫بينما‬ .‫الطبيعية‬‫م�سيطر‬ ‫أنه‬� ‫ي�شعر‬ ‫�صار‬ ‫االن�سان‬ ‫أن‬�‫ي�شاء‬ ‫كيفما‬ ‫يوظفها‬ ‫الطبيعة‬ ‫على‬‫االجتاه‬ ‫أما‬� .‫م�صاحله‬ ‫ح�سب‬ ‫ويخربها‬‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫تناغم‬ :‫فهو‬ ‫الثالث‬‫معها‬ ‫ويتعامل‬ ‫وفقها‬ ‫يعي�ش‬ ،‫الطبيعية‬.‫بان�سجام‬Altman, I & Chemers,M.(1980)CultureandEnvironment, New York,Cambridge University Press.‫للقيام‬‫اال�ستعداد‬،2005‫اليمن‬‫الرتاثية‬‫للمناطق‬‫اجلوي‬‫بالت�صوير‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬
  • 93. 187 186‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 187‫إمكانية‬�‫على‬‫حي‬‫مثال‬‫العذيبات‬‫التقليدية‬‫العمارة‬‫تطوير‬.‫للحياة‬ ‫قابلة‬ ‫املدينة‬ ‫جتعل‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ،)9(»‫ببيئته‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬.‫ا‬ً‫جد‬ ‫كبري‬ ‫هنا‬ ‫والفرق‬ ،‫نعي�شها‬ ‫أو‬� ‫املدينة‬ ‫ن�سكن‬ ‫إما‬� ‫فنحن‬‫الريا�ض‬‫�صارت‬‫كيف‬‫أيام‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫النا�س‬‫من‬‫كثري‬‫يالحظ‬‫رمبا‬‫مكان‬ ‫إىل‬� ‫حنيفة‬ ‫وادي‬ ‫حتول‬ ‫وكيف‬ ،‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫ببعدها‬ ‫تعتني‬.‫كبرية‬‫إن�سانية‬�‫بيئية‬‫قيمة‬‫يحمل‬‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫يثري‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫يف‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬‫لنا‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ »‫«املفتوحة‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�ساحات‬ ‫حول‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫«الرمز‬ ‫متثل‬ ‫الرتاثية‬ ‫املناطق‬ ‫أن‬� ‫أيت‬�‫ر‬ ‫فقد‬ .‫العمراين‬ ‫تراثنا‬‫الريا�ض‬ ‫أن‬� ‫ورغم‬ ،»‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫ولبعدها‬ ‫املدينة‬ ‫لهوية‬ ‫أو�ضح‬‫ل‬‫ا‬‫أنه‬�‫إال‬�،‫القدمية‬‫أحيائها‬�‫من‬‫الكثري‬‫فقدت‬‫ال�سريع‬‫منوها‬‫خالل‬،‫التاريخي‬‫املدينة‬‫وهج‬‫ال�ستعادة‬‫كبرية‬‫فر�صة‬‫هناك‬‫زالت‬‫ما‬‫الريا�ض‬‫عن‬‫أحتدث‬�)10(.‫التاريخي‬‫لو�سطها‬‫احلياة‬‫إعادة‬�‫و‬‫وو�سط‬ ‫القدمية‬ ‫فجدة‬ ،‫اململكة‬ ‫مدن‬ ‫كل‬ ‫عن‬ ‫�دث‬�‫حت‬‫أ‬� ‫أين‬���‫ك‬‫و‬‫قيمتها‬ ‫لها‬ ‫مناطق‬ ‫كلها‬ ،‫�ف‬�‫ئ‬‫�ا‬�‫ط‬��‫ل‬‫ا‬ ‫وقلب‬ ‫الهفوف‬ ‫مدينة‬‫جلعل‬ »‫ا‬ً‫ي‬‫إن�سان‬�« ‫الرتاث‬ ‫نوظف‬ ‫جتعلنا‬ ‫التي‬ ‫الكبرية‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬.‫باحلياة‬‫ا‬ ً‫إح�سا�س‬�‫أكرث‬�‫مدننا‬‫اقت�صادية‬‫مدينة‬‫هي‬»‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬‫«املدينة‬‫أن‬�‫ب‬‫ؤمن‬�‫ن‬‫أننا‬�‫كما‬‫ال‬،‫الفعلية‬‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬‫بحياة‬‫املرتبط‬‫الوعي‬‫من‬‫عالية‬‫درجة‬‫وعلى‬‫املدن‬‫ي�سكنون‬‫النا�س‬‫أن‬‫ل‬،‫فقط‬‫م�شاة‬‫وممرات‬‫�ساحات‬‫جمرد‬،‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫باحلياة‬ ‫اال�ستمتاع‬ ‫أجل‬� ‫ومن‬ »‫«معا�شهم‬ ‫أجل‬� ‫من‬‫جزء‬ ‫هو‬ ‫املدينة‬ ‫اقت�صاديات‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫وبالتايل‬‫آلة‬�‫ك‬ ‫للمدينة‬ ‫ننظر‬ ‫ال‬ ‫فنحن‬ .»‫احل�ضري‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫«العمل‬ ‫من‬‫نرى‬‫إننا‬�‫بل‬،‫باخلبز‬‫حتيا‬‫ال‬‫النا�س‬‫أن‬‫ل‬،ATM‫النقود‬‫�صرف‬.‫وتنع�شه‬‫االقت�صاد‬‫جتذب‬ ‫التي‬‫هي‬‫إن�سانياتها‬�‫ب‬‫املدينة‬‫أن‬�‫لفهم‬ ‫�ي‬�‫ت‬‫�اوال‬�‫حم‬ ‫�اء‬�‫ن‬��‫ث‬‫أ‬� ‫يف‬ ‫إليها‬� ‫تو�صلت‬ ‫التي‬ ‫والقناعة‬‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫أن‬� ‫�دت‬��‫ج‬‫و‬ ‫�ي‬�‫ن‬��‫ن‬‫أ‬� ‫�ي‬�‫ه‬ ‫�راين‬�‫م‬��‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�راث‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬‫�شبكة‬ ‫يف‬ ‫املجتمع‬ ‫أفراد‬� ‫كل‬ ‫وتوظف‬ ،‫العمل‬ ‫على‬ ‫حتث‬ ‫كانت‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫لوادي‬‫ا�سرتاتيجي‬‫خمطط‬‫و�ضع‬‫مت‬‫لقد‬-9‫لتطوير‬ ‫العليا‬ ‫الهيئة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫حنيفة‬‫تنفيذ‬‫ومت‬،‫3002م‬‫عام‬‫الريا�ض‬‫مدينة‬‫هذا‬‫افتتاحها‬‫مت‬‫اخلطة‬‫هذه‬‫من‬‫جزء‬‫امللكي‬ ‫ال�سمو‬ ‫�صاحب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫العام‬‫أمري‬� ،‫عبدالعزيز‬ ‫بن‬ ‫�سلمان‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫منطقة‬‫أمانة‬�‫أن‬�‫كما‬.‫الريا�ض‬‫منطقة‬ً‫متكاملا‬ ‫ا‬ً‫برناجم‬ ‫و�ضعت‬ ‫الريا�ض‬‫جتمع‬ ‫برامج‬ ‫وهي‬ ،‫الريا�ض‬ ‫أن�سنة‬‫ل‬‫تكوين‬ ‫يف‬ ‫واالجتماعي‬ ‫العمراين‬ ‫بني‬‫يف‬ ‫أكدت‬� ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫ومن�سجم‬ ‫متناغم‬‫جلان‬ ‫و�ضع‬ ‫أهمية‬� ‫متعددة‬ ‫منا�سبات‬‫أمانة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫الكربى‬ ‫امل�شاريع‬ ‫ملراجعة‬‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫متخ�ص�صني‬ ‫من‬ ‫تتكون‬‫وجود‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫قناعة‬ ‫على‬ ‫أنني‬‫ل‬ ،‫عدة‬‫كبري‬ ‫حد‬ ‫إىل‬� ‫ي�ضمن‬ ‫اللجان‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬‫التي‬ »‫والعمرانية‬ ‫احل�ضرية‬ ‫«اجلودة‬‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫مدننا‬ ‫يف‬ ‫تتال�شى‬ ‫أت‬�‫بد‬‫ا‬ً‫ر‬‫ؤخ‬�‫م‬ ‫مبادرة‬ ‫قدمت‬ ‫وقد‬ .‫احلايل‬‫الت�شوه‬ ‫ملعاجلة‬ ‫الطائف‬ ‫مدينة‬ ‫أمانة‬‫ل‬‫ميكن‬.‫املباين‬‫ألوان‬�‫وحت�سني‬‫الب�صري‬‫االقت�صادية‬ ‫�صحيفة‬ ‫إىل‬� ‫الرجوع‬‫جمادى‬ 28 ‫أربعاء‬‫ل‬‫ا‬ 6087 ‫العدد‬.‫0102م‬‫مايو‬12‫ـ‬‫ه‬1431‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫هوية‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫إعادة‬�« ‫أن‬� ‫أكدت‬� ‫لقد‬ -10‫احلفاظ‬ ‫يف‬ ‫تكمن‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬‫بيئتها‬ ‫وحماية‬ ‫الرتاثية‬ ‫رموزها‬ ‫على‬‫والعناية‬،‫وتنميتها‬‫الطبيعية‬‫ومواردها‬‫تخطيطها‬ ‫يف‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالبعد‬‫مدينة‬ ‫إيجاد‬� ‫أجل‬� ‫من‬ ،‫وتنظيمها‬‫املقومات‬ ‫جميع‬ ‫فيها‬ ‫تتكامل‬ ‫إن�سانية‬�:‫الريا�ض‬ .‫والتنموية‬ ‫احل�ضرية‬‫وذكرت‬ .‫ـ‬‫ه‬1418 ،‫والتطلعات‬ ‫آمال‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ،‫أخرى‬� ‫ورقة‬ ‫يف‬‫يف‬ ،»‫امل�ستقبل‬ ‫ملدن‬ ‫التخطيط‬ ‫حمور‬‫احل�ضرية‬ ‫التنمية‬ ‫ا�سرتاتيجية‬ ‫ندوة‬7-4« ‫الريا�ض‬ ،‫العربية‬ ‫املدينة‬ ‫يف‬12-9 ‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬1421 ‫املحرم‬ ‫من‬‫الكربى‬ ‫املدن‬ ‫أن‬� ،»‫0002م‬ ‫إبريل‬�‫«�صديقة‬‫ا‬ً‫ن‬‫مد‬‫تكون‬‫أن‬‫ل‬«‫اليوم‬‫تت�سابق‬‫با�ستثمارات‬ ‫وتقوم‬ .»‫إن�سان‬‫ل‬‫ل‬‫حت�سني‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫�ضخمة‬ ‫اقت�صادية‬‫ومنها‬ ،‫والعمرانية‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬‫إعادة‬�‫و‬ ،‫الرتاثية‬ ‫املناطق‬ ‫إحياء‬� ‫إعادة‬�‫أ�س�س‬� ‫على‬ ‫املدنية‬ ‫املراكز‬ ‫تخطيط‬‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫أ�صلة‬�‫مت‬ ‫إن�سانية‬� ‫ومقايي�س‬.»‫املدن‬‫لتلك‬‫والثقايف‬‫العمراين‬
  • 94. 189 188‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 189‫على‬ ‫االعتماد‬ ‫على‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬ ‫تعتمد‬ ‫متكاملة‬ ‫اقت�صادية‬‫أعمالها‬�‫جميع‬‫يف‬‫املجتمع‬‫أفراد‬�‫ت�ستثمر‬‫كانت‬‫أنها‬�‫أي‬�.‫الذات‬‫من‬ ‫نابعة‬ ‫املدينة‬ ‫أن�سنة‬‫ل‬ ‫نظرتي‬ .‫العمران‬ ‫تنتج‬ ‫التي‬ ‫وحرفها‬،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫لنا‬ ‫يقدمه‬ ‫الذي‬ ‫املتكامل‬ »‫«الف�ضاء‬ ‫هذا‬‫املادية‬ ‫العمرانية‬ ‫احلاجة‬ ‫بني‬ ‫�وازن‬�‫ي‬ ،‫مبالغة‬ ‫دون‬ ‫كان‬ ‫فقد‬‫ي�ضمن‬ ‫بحيث‬ ،»‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫«املعا�ش‬ ‫وبني‬ ‫النف�سية‬ ‫احلاجة‬ ‫وبني‬‫بالفقر‬ ‫مثقلة‬ ‫مدينة‬ ‫نريد‬ ‫ال‬ ‫فنحن‬ .‫وتطوره‬ ‫املجتمع‬ ‫ا�ستقرار‬‫من‬ ‫جزء‬ ‫يعي�ش‬ ‫أن‬� ‫دون‬ ‫لكن‬ ‫متكافلة‬ ‫مدينة‬ ‫بل‬ ،‫والفقراء‬.‫عليها‬‫عالة‬‫�سكانها‬،‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫�ا‬�‫ب‬ ‫اهتمامي‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫�ز‬��‫ج‬ ‫أن‬� ‫واحلقيقة‬‫ثقافة‬ ‫من‬ ‫بالتعلم‬ ‫ينادي‬ ‫اقت�صادي‬ ‫اهتمام‬ ،‫جوهره‬ ‫يف‬ ‫هو‬‫بع�ضهم‬ ‫مع‬ ‫املدينة‬ ‫�سكان‬ ‫يدمج‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫االجتماعي‬ ‫التكافل‬‫املدينة‬‫ف�ضاء‬‫داخل‬‫االجتماعي‬‫التوازن‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫ويحقق‬،‫ا‬ ً‫بع�ض‬‫متجددة‬ ‫عمل‬ ‫فر�ص‬ ‫وي�صنع‬ ،‫النا�س‬ ‫بني‬ ‫يفرق‬ ‫وال‬ ،‫احل�ضري‬‫الوا�سعة‬ ‫الفر�ص‬ ‫على‬ ‫النا�س‬ ‫عيون‬ ‫فتح‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وم�ستمرة‬‫البيئة‬ ‫ب�صنع‬ ‫املرتبطة‬ ‫�سواء‬ ،‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫املوجودة‬‫ا‬ً‫ي‬‫جتار‬ ‫البيئة‬ ‫هذه‬ ‫ا�ستثمار‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أو‬� ،‫وبنائها‬ ‫العمرانية‬)11(.‫ا‬ً‫ي‬‫و�سياح‬‫الرتاث‬ ‫لنا‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫االجتماعية‬ /‫احل�ضرية‬ ‫الفل�سفة‬‫تكامل‬ ‫على‬ ‫يحث‬ ‫�ه‬�‫ن‬‫أ‬� ‫أي‬� ،»‫«تكاملية‬ ‫فل�سفة‬ ‫هي‬ ‫العمراين‬‫يحث‬ ‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫ويف‬ ،‫املبنية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫العمرانية‬ ‫العنا�صر‬‫إ�ضافة‬�،‫العنا�صر‬‫تلك‬‫مع‬‫البيئة‬‫هذه‬‫يف‬‫يعي�شون‬‫من‬‫تكامل‬‫على‬‫التوازنات‬ ‫هذه‬ .‫ا‬ ً‫بع�ض‬ ‫بع�ضهم‬ ‫مع‬ ‫النا�س‬ ‫تكامل‬ ‫أكيده‬�‫ت‬ ‫إىل‬�‫مع‬ ‫العمرانية‬ ‫العنا�صر‬ ‫�وازن‬�‫ت‬« ‫عمراين‬ /‫عمراين‬ :‫الثالثة‬‫العمرانية‬‫العنا�صر‬‫«توازن‬‫إن�ساين‬�/‫وعمراين‬،»‫ا‬ ً‫بع�ض‬‫بع�ضها‬‫بع�ضهم‬ ‫مع‬ ‫النا�س‬ ‫�وازن‬�‫ت‬« ‫إن�ساين‬� /‫إن�ساين‬�‫و‬ ،»‫ال�سكان‬ ‫مع‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫ا�ستثمار‬ ‫حول‬ ‫التفا�صيل‬ ‫من‬ ‫ملزيد‬ -11‫إىل‬� ‫الرجوع‬ ‫ميكن‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬.‫ال�ساد�س‬‫الف�صل‬‫لفهم‬‫حماولة‬،‫القدمية‬‫الريا�ض‬2006،‫ال�سعودية‬‫املدينة‬‫و�سط‬
  • 95. 191 190‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 191‫من‬ ‫نتعلمه‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫الذي‬ ‫املهم‬ ‫الدر�س‬ ‫هي‬ »‫املبنية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫بع�ض‬.‫امل�ستقبل‬‫يف‬ ‫مدننا‬‫تخطيط‬‫أجل‬�‫على‬ ‫العملية‬ ‫البدايات‬ ،‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ،‫ت�شكل‬ ‫كانت‬ ‫املبادئ‬ ‫تلك‬‫للرتاث‬ ‫ؤيتنا‬�‫ر‬ ‫ننقل‬ ‫أن‬� ‫يف‬ ‫بجد‬ ‫أفكر‬� ‫جعلتني‬ ‫والتي‬ ،‫اململكة‬ ‫م�ستوى‬‫وطنية‬‫جتربة‬‫إىل‬�،»‫«�شخ�صية‬‫وجتارب‬‫أفكار‬�‫جمرد‬‫من‬،‫العمراين‬‫هذا‬.‫املعا�صرة‬‫ال�سعودية‬‫املدينة‬‫تخطيط‬‫يف‬‫أ�سلوبنا‬�‫تغري‬‫أن‬�‫ميكن‬‫يف‬‫مكلفة‬‫فهي‬،‫ا‬ً‫ي‬‫اقت�صاد‬‫املنهك‬‫املدينة‬‫حال‬‫من‬‫ينبع‬‫كان‬‫التحول‬‫تعتمد‬ »‫«م�ستدامة‬ ‫كانت‬ ‫القدمية‬ ‫املدينة‬ ‫بينما‬ ،‫إدارتها‬�‫و‬ ‫ت�سيريها‬‫الكبري‬ ‫للفرق‬ ‫ا‬ً‫م‬‫متفه‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ،‫�شيء‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫نف�سها‬ ‫على‬‫التي‬ ‫والتعقيدات‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫واملدينة‬ ‫القدمية‬ ‫املدينة‬ ‫وظائف‬ ‫بني‬‫من‬ ‫أنطلق‬� ‫كنت‬ ‫لكني‬ ،‫�ايل‬�‫حل‬‫ا‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫الكبرية‬ ‫�دن‬�‫مل‬‫ا‬ ‫حتتويها‬.»‫«القيا�س‬‫أ‬�‫مبد‬‫فلم‬ ،»‫إدارتها‬�‫و‬ ‫املدينة‬ ‫«ت�سيري‬ ‫مفهوم‬ ‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫نتعلم‬ ‫فنحن‬‫مدن‬ ‫إنها‬� ‫عنها‬ ‫ونقول‬ ‫قدمية‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫مد‬ ‫ن�صنع‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫�د‬�‫ب‬‫أ‬� ‫الهدف‬ ‫يكن‬‫أراه‬� ‫«الذي‬ ‫العذيبات‬ ‫يف‬ ‫الريفي‬ ‫البيت‬ ‫من‬ ‫تعلمته‬ ‫فما‬ .‫م�ستدامة‬»‫ال�شخ�صية‬‫«التجربة‬‫بني‬‫ا‬ً‫ري‬‫كب‬‫ا‬ً‫ق‬‫فر‬‫هناك‬‫أن‬�‫هو‬»‫للرتاث‬‫ا‬ً‫رب‬‫خمت‬»‫الوطنية‬ ‫«التجربة‬ ‫وبني‬ ،‫أ�سئلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫لدي‬ ‫وتثري‬ ،‫وتقويني‬ ‫تعلمني‬ ‫التي‬‫قراءة‬ ‫مع‬ ،‫والعامة‬ ‫ال�شخ�صية‬ ‫جتاربي‬ ‫كل‬ ‫أوظف‬� ‫أن‬� ‫تتطلب‬ ‫التي‬‫على‬‫وطنية‬‫ا�سرتاتيجية‬‫و�ضع‬‫أجل‬�‫من‬‫املتاحة‬‫إمكانات‬‫ل‬‫وا‬‫الظروف‬.»‫العمراين‬‫الرتاث‬‫«مبادرة‬‫م�ستوى‬‫نبع‬،»‫«نعي�شها‬‫أن‬�‫إما‬�‫و‬‫املدينة‬»‫«ن�سكن‬‫أن‬�‫إما‬�‫حول‬‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬‫ؤايل‬�‫س‬�‫ولدت‬ ‫فقد‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫ال�شخ�صية‬ ‫جتربتي‬ ‫من‬ ‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬‫أ�سلوب‬�‫وب‬ ،‫ككل‬ ‫املدينة‬ ‫ت�شمل‬ ‫أكرب‬� ‫مبقا�س‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫لدي‬‫أن‬� ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫أرى‬� ‫كنت‬ .‫امل�ستحيلة‬ ‫أحالم‬‫ل‬‫وا‬ ‫العواطف‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫بعيد‬ ‫عملي‬‫هذه‬‫أ�سئلتي‬�‫عن‬‫يجيب‬‫أن‬�‫ميكن‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫يف‬‫ما‬‫ا‬ً‫ئ‬‫�شي‬‫هناك‬‫عما‬‫والبحث‬‫ب�شدة‬‫تعاين‬‫املعا�صرة‬‫فمدننا‬،‫عنها‬‫إجابة‬�‫أجد‬�‫مل‬‫التي‬‫وتطلعاته‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫حاجات‬ ‫مع‬ ً‫ال‬‫تفاع‬ ‫أكرث‬�‫و‬ ،‫إن�سانية‬� ‫أكرث‬� ‫يجعلها‬)12(.‫كيف؟‬‫لكن‬‫ا‬ً‫ع‬‫جمي‬‫له‬‫ن�سعى‬‫أن‬�‫يجب‬‫مهم‬‫عمل‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫أ�سلوب‬�‫أنتقد‬�‫كنت‬‫أنني‬�‫هي‬‫واحلقيقة‬-12‫املعا�صرة‬ ‫ال�سعودية‬ ‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫احلياة‬‫ؤمتر‬�‫م‬‫انعقاد‬‫مبنا�سبة‬‫قدمتها‬‫كلمة‬‫يف‬‫العربية‬ ‫املدن‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬،‫حم�ص‬ ،»‫واملعا�صرة‬ ‫املحافظة‬ ‫بني‬10-7« ‫ال�سورية‬ ‫العربية‬ ‫اجلمهورية‬‫�سبتمرب‬27-24‫املوافق‬‫ـ‬‫ه‬1422‫رجب‬‫خمططو‬ ‫«يدرك‬ ‫فيها‬ ‫قلت‬ ،»‫1002م‬‫تطويرها‬ ‫على‬ ‫والقائمون‬ ‫املدينة‬‫أمناط‬�‫و‬ ‫العمراين‬ ‫النمو‬ ‫اجتاهات‬،‫أحياء‬‫ل‬‫ل‬ ‫التف�صيلية‬ ‫املخططات‬‫من‬ ‫النمط‬ ‫ذلك‬ ‫خطورة‬ ‫ويعلمون‬،‫التخطيط‬ ‫من‬ ‫النمط‬ ‫وذلك‬ ‫التو�سع‬‫املدينة‬ ‫مركز‬ ‫عن‬ ‫احلياة‬ ‫أبعد‬� ‫الذي‬‫مناطق‬ ‫وخلق‬ ‫والعمراين‬ ‫الثقايف‬‫أن‬� ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫كبري‬ ‫حد‬ ‫إىل‬� ‫معزولة‬‫لقد‬ .‫متكاملة‬ ‫ح�ضرية‬ ‫مناطق‬ ‫يجعلها‬‫النمط‬ ‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫للتوقف‬ ‫الوقت‬ ‫حان‬‫التخطيطي‬ ‫النمط‬ ‫وعن‬ ،‫النمو‬ ‫من‬‫الواقع‬ ‫أثبت‬� ‫والذي‬ ،‫أحياء‬‫ل‬‫ل‬ ‫القائم‬‫العملية‬‫ملتطلباتنا‬‫ا‬ً‫متام‬‫مالءمته‬‫عدم‬‫أن‬� ‫الواقع‬ ‫ويف‬ .‫وتراثنا‬ ‫ولثقافتنا‬‫النمط‬ ‫يف‬ ‫التغيري‬ ‫�صعوبة‬ ‫يدرك‬ ‫الذي‬‫أن‬� ‫يدرك‬ ،‫للمدينة‬ ‫العام‬ ‫التخطيطي‬‫تخطيطها‬ ‫وتطوير‬ ‫أحياء‬‫ل‬‫ا‬ ‫حت�سني‬‫له‬ ‫�ستكون‬ ،‫فيها‬ ‫البناء‬ ‫وتنظيمات‬‫ال�شكل‬ ‫على‬ ‫كبرية‬ ‫إيجابية‬� ‫انعكا�سات‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫البعد‬ ‫وعلى‬ ،‫للمدينة‬ ‫العام‬‫االجتماعي‬ ‫الرتابط‬ ‫وعلى‬ ،‫املطلوب‬.»‫البالد‬‫هذه‬‫أهل‬�‫�سمات‬‫أحد‬�‫هو‬‫الذي‬‫التجارب‬ ‫أن‬� ‫أخرى‬� ‫ورقة‬ ‫يف‬ ‫أكدت‬�‫و‬‫جامدة‬ ‫خطط‬ ‫و�ضع‬ ‫أن‬�« ‫أثبتت‬�‫تتقبل‬ ‫وال‬ ‫املتغريات‬ ‫مع‬ ‫تتفاعل‬ ‫ال‬‫ويزيد‬ ‫املدن‬ ‫منو‬ ‫يربك‬ ،‫امل�ستجدات‬‫التخطيط‬ ‫أن‬� ‫أثبتت‬� ‫كما‬ ،‫أعبائها‬� ‫من‬‫وا�ستيعاب‬‫للرتاث‬‫عميق‬‫فهم‬‫غياب‬‫يف‬‫يف‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫�سل‬ ‫ؤثر‬�‫ي‬ ‫عامل‬ ‫هو‬ ‫أبعاده‬‫ل‬ ‫حقيقي‬‫آثارها‬�‫و‬ ‫ونتائجها‬ ‫التخطيطية‬ ‫العملية‬.»‫بالذات‬‫واالقت�صادية‬‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬‫إعادة‬�‫أهمية‬�،‫القدمية‬‫الريا�ض‬‫أحياء‬‫ل‬‫ل‬‫االجتماعية‬‫احلياة‬2006‫الريا�ض‬،‫التقليدية‬
  • 96. 193 192‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 193،‫إ�سطنبول‬�‫يف‬ ‫امل�سقوف‬‫ال�سوق‬2006،‫تركيا‬‫إحياء‬�‫يف‬ ‫االجتماعية‬‫امل�شاركة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬:‫مهمني‬‫توجهني‬‫من‬‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬‫تنبع‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫للجانب‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫متعددة‬ ‫إن�سانية‬� ‫جوانب‬ ‫هناك‬ ‫توجد‬ ‫أنه‬� ‫هو‬ :‫أول‬‫ل‬‫ا‬.‫متما�سكة‬‫مدننا‬‫جتعل‬‫أن‬�‫ميكن‬،‫العمراين‬‫الرتاث‬‫من‬‫نتعلمها‬،‫التقليدية‬‫العمرانية‬‫البيئة‬‫أ�سا�س‬�‫كان‬»‫«التكامل‬‫أن‬�‫ذكرت‬‫فقد‬‫الريا�ض‬ ‫مثل‬ ‫فمدينة‬ .‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫غاية‬ ‫يف‬ ‫التكامل‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬‫اجلانب‬ ‫أثري‬�‫ت‬ ‫فيها‬ ‫يظهر‬ ‫تراتبية‬ ‫العمرانية‬ ‫أمكنتها‬� ‫كانت‬»‫املدينة‬ ‫«و�سط‬ ‫العام‬ ‫املكان‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬ .‫بعمق‬ ‫االجتماعي‬‫من‬ ‫تتدرج‬ ‫وممرات‬ ‫طرق‬ ‫عرب‬ »‫«امل�سكن‬ ‫اخلا�ص‬ ‫املكان‬ ‫إىل‬�‫تكون‬ ‫تكاد‬ ‫خا�صة‬ ‫ممرات‬ ‫إىل‬� ‫املركز‬ ‫من‬ ‫قريبة‬ ‫عامة‬ ‫طرق‬»‫بيئية‬ ‫أماكن‬�« ‫هي‬ ‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫ويف‬ ،‫نف�سه‬ ‫امل�سكن‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫والب�شر‬ ،‫وال�ضوء‬ ‫ال�شم�س‬ ‫وحركة‬ ،‫�ار‬�‫حل‬‫ا‬ ‫اجلو‬ ‫مع‬ ‫تعاملت‬‫�صنع‬ ‫أ�سلوب‬�‫ب‬ ‫اليومية‬ ‫احلياة‬ ‫مع‬ ‫وتناغمت‬ ،‫بالغة‬ ‫بح�سا�سية‬)13(.‫النهائي‬‫�شكلها‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫املهم‬ ‫كتابه‬ ‫يف‬ ‫ربابورت‬ ‫آمو�س‬� ‫يثري‬ -13‫أن‬� ‫كيف‬ »‫والثقافة‬ ‫امل�سكن‬ ‫«�شكل‬‫حياتهم‬ ‫أ�سلوب‬�‫و‬ ‫والنا�س‬ ‫الثقافة‬‫ال�شكل‬ ‫تكوين‬ ‫يف‬ ‫أكرب‬� ‫ب�شكل‬ ‫ت�ساهم‬‫الطبيعية‬ ‫للبيئة‬ ‫أن‬� ‫كما‬ ،‫العمراين‬‫من‬ ‫أقل‬� ‫لكنها‬ ،‫مهمة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أدوا‬� ‫والتقنية‬‫الرئي�س‬ ‫املحفز‬ ‫تعد‬ ‫التي‬ ‫الثقافة‬ ‫أثري‬�‫ت‬‫يتخذها‬ ‫التي‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫معنى‬ ‫لتحديد‬.‫امل�سكن‬Rapoport, A «1969» house formand culture, Englewood Cliffs,N.J,Prentice-Hall,INC.‫الثامن‬‫ال�سنوي‬‫اللقاء‬‫يف‬‫قدمتها‬‫كلمة‬-14،‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬ ‫للجمعية‬‫القعدة‬ ‫ذو‬ 27 ‫أربعاء‬‫ل‬‫ا‬ ،‫أح�ساء‬‫ل‬‫ا‬.‫8991م‬‫مار�س‬25‫ـ-املوافق‬‫ه‬1418‫ميكننا‬‫أنه‬�‫أرى‬�،‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬،‫يجعلني‬‫ذاته‬‫حد‬‫يف‬‫التكامل‬‫هذا‬‫املادية‬ ‫ب�صيغته‬ ‫لي�س‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫نتعلم‬ ‫أن‬�،»‫اليوم‬ ‫املعماريني‬ ‫بع�ض‬ ‫ينقلها‬ ‫أن‬� ‫يحاول‬ ‫«كما‬ ‫املبا�شرة‬‫البيئة‬ ‫�ضوئها‬ ‫يف‬ ‫ت�شكلت‬ ‫التي‬ ‫�ادئ‬�‫ب‬��‫مل‬‫ا‬ ‫نعي‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫بل‬.‫التقليدية‬‫«احل�ضرية‬ ‫�ادئ‬�‫ب‬��‫م‬ ‫�ول‬�‫ح‬ ‫�وم‬�‫ي‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�رح‬�‫ط‬��‫ت‬ ‫�ي‬�‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫�ار‬�‫ك‬��‫ف‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬‫ال�ستعادة‬ ‫�ة‬�‫ل‬‫�او‬�‫حم‬ ‫�ي‬�‫ه‬ New Urbanism »‫�دة‬�‫ي‬‫�د‬�‫جل‬‫ا‬‫واملبنية‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫موجودة‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫ولو‬،‫ا�ستخداماتها‬‫وتعدد‬»‫العمرانية‬‫البيئة‬‫«تكامل‬‫فكرة‬‫على‬‫العمراين‬ ‫تراثنا‬ ‫عليها‬ ‫يقوم‬ ‫التي‬ ‫الثالثة‬ ‫التوازنات‬ ‫تذكرنا‬‫باحل�ضرية‬‫املهتمون‬‫يقدمها‬‫التي‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫كل‬‫أن‬�‫جند‬‫ف�سوف‬‫تفتح‬ ‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫التوازنات‬ ‫فتلك‬ ،‫ا‬ً‫أبد‬� ‫تتعداها‬ ‫ال‬ ‫اجلديدة‬‫إىل‬� ‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫اال�ستخدامات‬ ‫تعدد‬ ‫على‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬‫البيئة‬‫ت�ضعف‬‫ال‬‫لكنها‬،‫ال�سكن‬‫من‬‫قريبة‬‫عمل‬‫فر�ص‬‫إيجاد‬�،‫ا‬ً‫ي‬‫و�سمع‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ب�صر‬ ‫وتلوثها‬ ،‫املهم‬ ‫بغري‬ ‫وت�شغلها‬ ‫العمرانية‬‫اهتمامها‬ ‫مثل‬ ‫�زاء‬�‫ج‬‫أ‬‫ل‬‫�ا‬�‫ب‬ ‫تهتم‬ ‫�ادئ‬�‫ب‬��‫م‬ ‫�ا‬�‫ه‬��‫ن‬‫أ‬� ‫كما‬ .‫ا‬ً‫ي‬‫وبيئ‬»‫«مركب‬ ‫�و‬�‫ه‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�زء‬�‫ج‬ ‫فكل‬ ،‫بالكليات‬.‫وتعقيداتها‬‫ب�شمولها‬‫الكلية‬‫العمرانية‬‫البيئة‬‫يعك�س‬‫متكامل‬‫التي‬ ‫احلياتية‬ ‫بالتفا�صيل‬ ‫االهتمام‬ ‫على‬ ‫حتث‬ ‫مبادئ‬ ‫إنها‬�‫وجدت‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫ويف‬ ،‫يوم‬ ‫كل‬ ‫نعي�شها‬.‫التفا�صيل‬‫هذه‬‫مع‬‫التعامل‬‫أجل‬�‫من‬‫القدمية‬ ‫العربية‬ ‫املدينة‬ ‫من‬ ‫تعلمتها‬ ‫التي‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫إحدى‬�‫ويقدم‬ ‫النا�س‬ ‫مع‬ ‫يتفاعل‬ ‫الذي‬ »‫العام‬ ‫«الف�ضاء‬ ‫مفهوم‬ ‫هي‬‫ذكرت‬‫لقد‬.‫العمرانية‬‫البيئة‬‫الكت�شاف‬‫متعددة‬‫خيارات‬‫لهم‬‫بل‬ ‫فقط‬ ‫العامة‬ ‫أماكن‬‫ل‬‫ا‬ ‫وجود‬ ‫املطلوب‬ ‫لي�س‬ ‫أنه‬� ‫مرة‬ ‫ذات‬‫وجه‬‫أف�ضل‬�‫على‬‫م�ستخدميها‬‫يخدم‬‫الذي‬‫بال�شكل‬‫«وجودها‬‫أ�س�س‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫ينطلق‬‫العمرانية‬‫البيئة‬‫مع‬‫ا‬ً‫ي‬‫وظيف‬‫ا‬ً‫م‬‫تناغ‬‫يحقق‬‫ا�ستيعابها‬‫أوائل‬‫ل‬‫ا‬‫وامل�سلمون‬‫العرب‬‫ا�ستطاع‬‫التي‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬)14(.»‫مثايل‬‫ب�شكل‬‫وحتقيقها‬‫العمراين‬‫وت�شكيلها‬‫العربية‬‫املدينة‬‫تركيبة‬‫أن‬�‫هو‬‫أراه‬�‫ما‬
  • 97. 195 194‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 195‫تعك�سها‬‫التي‬‫ال�سكينة‬‫القدمية‬‫العمارة‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫الطبيعية‬ ‫والبيئة‬ ‫املجتمع‬ ‫حاجة‬ ‫مع‬ ‫يتفاعل‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫الرتاتبي‬‫نتعلمه‬‫أن‬�‫يجب‬‫الذي‬»‫إن�ساين‬‫ل‬‫«ا‬‫الدر�س‬‫هما‬‫املتوافرة‬‫والتقنيات‬،‫اجلديدة‬ ‫احل�ضرية‬ ‫فمبادئ‬ .‫احلالية‬ ‫ملدننا‬ ‫تخطيطنا‬ ‫عند‬،‫املدينة‬‫يف‬‫املهم‬‫احل�ضري‬‫اجلانب‬‫بهذا‬،‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫حقيقة‬‫يف‬‫تهتم‬‫لذلك‬،‫العام‬‫الف�ضاء‬‫دون‬‫املدينة‬‫مبجتمع‬‫ال�شعور‬‫ميكن‬‫ال‬‫إنه‬�‫إذ‬�‫حول‬ ً‫ال‬‫أ�ص‬�‫أ‬�‫ش‬�‫تن‬‫العربية‬‫املدينة‬‫أن‬�‫كيف‬‫البداية‬‫منذ‬‫أينا‬�‫ر‬‫فقد‬‫أ�سواق‬‫ل‬‫ا‬ ‫ثم‬ ‫اجلامع‬ ‫عليه‬ ‫ينفتح‬ ‫الذي‬ ‫الرئي�س‬ ‫وامليدان‬ ‫اجلامع‬.‫واحلريف‬‫االجتماعي‬/‫ال�سكني‬‫املدينة‬‫ن�سيج‬‫باقي‬‫ذلك‬‫وبعد‬‫الفراغية‬ »‫«الرتاتبية‬ ‫هذه‬ ‫وراء‬ ‫أ�سا�سي‬‫ل‬‫ا‬ ‫الهدف‬ ‫كان‬ ‫وقد‬‫على‬ ‫وحثها‬ ،‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫البعد‬ ‫جت�سيد‬ ‫هو‬ ‫والوظيفية‬‫حياتهم‬ ‫ونظام‬ ‫خ�صو�صياتهم‬ ‫�ترام‬‫ح‬‫وا‬ ‫�سكانها‬ ‫مع‬ ‫التفاعل‬،‫أفكارهم‬� ‫�ن‬�‫ع‬ ‫للتعبري‬ ‫لهم‬ ‫ال�سبل‬ ‫�ل‬�‫ك‬ ‫فتحها‬ ‫�ع‬�‫م‬ ،‫�ي‬�‫م‬‫�و‬�‫ي‬��‫ل‬‫ا‬.‫واحتفاالتهم‬،‫ومنا�سباتهم‬،‫ذاتها‬‫على‬‫منغلقة‬‫القدمية‬‫العربية‬‫املدينة‬‫أن‬�‫بع�ضنا‬‫يعتقد‬»‫«م�ستعجل‬ ‫فهم‬ ‫وهذا‬ ،‫�ارج‬�‫خل‬‫وا‬ ‫الداخل‬ ‫من‬ ‫فهمها‬ ‫وي�صعب‬‫احلياة‬‫نظام‬‫فهم‬‫ومن‬‫املدن‬‫تلك‬‫عا�ش‬‫من‬‫أن‬‫ل‬،‫أ�سا�س‬�‫له‬‫لي�س‬‫ف�ضاء‬ ‫كان‬ »‫العام‬ ‫«الف�ضاء‬ ‫أن‬� ‫يعرف‬ ‫�سوف‬ ‫فيها‬ ‫االجتماعي‬‫ونظام‬ ‫املدينة‬ ‫حل�ضرية‬ ‫ا‬ً‫م‬‫منظ‬ ‫ف�ضاء‬ ‫كان‬ ‫أنه‬� ‫كما‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫احتفال‬‫من‬ ‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫نابع‬ ‫هذا‬ ‫الفهم‬ ‫�سوء‬ ‫ولعل‬ .‫فيها‬ ‫اليومي‬ ‫احلياة‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬/‫العمراين‬‫التوازن‬‫مبعنى‬‫ال�شعور‬‫من‬‫ؤالء‬�‫ه‬‫متكن‬‫عدم‬‫بطرقات‬ ‫مير‬ ‫من‬ .‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫التوازنات‬ ‫باقي‬ ‫عليه‬ ‫ترتكز‬ ‫الذي‬‫املثرية‬‫باحلياة‬‫ي�شعر‬‫ال‬‫لكنه‬،‫م�صمتة‬‫بها‬‫ي�شعر‬‫القدمية‬‫املدينة‬،‫الطرقات‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫الن�ساء‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫يرى‬ ‫ال‬ ،‫�دران‬�‫جل‬‫ا‬ ‫خلف‬‫التي‬ ‫أ�سطح‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ين‬‫ب‬ ‫والفتحات‬ ‫العلوية‬ ‫�رات‬�‫م‬��‫مل‬‫ا‬ ‫�رى‬�‫ي‬ ‫ال‬ ‫لكنه‬‫أن‬� ‫ي�شعر‬ ‫ال‬ ‫لكنه‬ ‫مغلقة‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫طر‬ ‫يرى‬ ،‫الن�ساء‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫تتزاور‬.‫إخوة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬ ‫ي�سكنها‬ »‫«قرابية‬ ‫�سكنية‬ ‫خلية‬ ‫إىل‬� ‫تف�ضي‬‫العنا�صر‬ ‫فيها‬ ‫وتتحول‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫با‬ ‫ت�شع‬ ‫القدمية‬ ‫العربية‬ ‫املدينة‬.‫اخلالق‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫البعد‬‫هذا‬‫لتحقيق‬‫أدوات‬�‫إىل‬�‫العمرانية‬
  • 98. 197 196‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 197‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬:‫هي‬ ‫مهمة‬ ‫جماالت‬ ‫ثالثة‬ ‫يت�ضمن‬ ‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫املدينة‬ ‫مفهوم‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫وما‬ .‫الرتفيه‬ ‫وجمال‬ ،‫العمل‬ ‫وجمال‬ ،‫ال�سكن‬ ‫جمال‬‫«احلياتية‬ ‫املجاالت‬ ‫�ذه‬�‫ه‬ ‫بني‬ ‫�وازن‬�‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫هو‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫نتعلمه‬‫املجاالت‬ ‫�ذه‬�‫ه‬ ‫�ع‬�‫م‬ ‫يتداخل‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ،‫�ام‬�‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫الف�ضاء‬ .»‫للمدينة‬‫كل‬ ‫عن‬ ‫بعمق‬ ‫يعرب‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ،‫بينها‬ ‫العالقة‬ ‫ويحدد‬ ‫الثالثة‬‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫اهتمامنا‬‫أن‬�‫يقني‬‫على‬‫أنا‬�‫و‬.‫املدينة‬‫يف‬‫النا�س‬‫املجتمع‬‫لفئات‬‫مالءمة‬‫أكرث‬�‫مدننا‬‫«يجعالن‬‫�سوف‬‫له‬‫وا�ستيعابنا‬،‫أة‬�‫املر‬‫تهمي�ش‬‫املثال‬‫�سبيل‬‫على‬‫يجب‬‫فال‬.‫ا‬ً‫ر‬‫وذكو‬‫ا‬ً‫ث‬‫إنا‬�‫املختلفة‬‫الواجبات‬‫ذات‬‫ولهم‬‫عليهم‬‫مواطنون‬‫وهم‬،‫املعوق‬‫أو‬�،‫الطفل‬‫أو‬�‫ما‬ ‫بكل‬ ‫والتمتع‬ ،‫مدينتهم‬ ‫مرافق‬ ‫ا�ستخدام‬ ‫ومنها‬ ،‫واحلقوق‬)15(.»‫مميزات‬ ‫من‬‫ل�سكانها‬‫توفره‬‫ا‬ً‫ن‬‫مد‬‫كانت‬‫القدمية‬‫مدننا‬‫كون‬‫من‬‫م�ستمد‬‫هذا‬‫إمياين‬�‫إن‬�‫أنها‬�‫ب‬ ‫يتهمونها‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬� ‫حتى‬ ،‫املقايي�س‬ ‫بكل‬ ‫اجتماعية‬‫االجتماعية‬ ‫تركيبتها‬ ‫يف‬ ‫يغو�صوا‬ ‫مل‬ ‫فهم‬ »‫ذكورية‬ ‫«مدينة‬‫ؤها‬�‫وف�ضا‬ ‫�ا‬�‫ه‬‫دور‬ ‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫فئة‬ ‫لكل‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ،‫العميقة‬‫الهفوف‬ ‫ي�شاهد‬ ‫من‬ .‫اليومية‬ ‫ن�شاطاتها‬ ‫فيه‬ ‫متار�س‬ ‫الذي‬‫الن�ساء‬ ‫أن‬� ‫يجد‬ ‫ف�سوف‬ ‫النجدية‬ ‫القرى‬ ‫حتى‬ ‫أو‬� ‫القدمية‬‫بها‬‫يوجد‬‫كان‬‫التي‬‫أ�سطح‬‫ل‬‫ا‬‫عرب‬‫اجلارات‬‫بيوت‬‫يف‬‫يتجمعن‬»‫«الربحات‬ ‫يف‬ ‫يحتفلون‬ ‫أطفال‬‫ل‬‫وا‬ ،‫بحركتهن‬ ‫ت�سمح‬ »‫«فرج‬.‫اليومية‬‫بحياتهم‬‫امل�ساكن‬‫بني‬‫أطفال‬‫ل‬‫ا‬ ‫ميار�سها‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫ألعاب‬‫ل‬‫ا‬ ‫ح�صر‬ ‫حاولنا‬ ‫ولو‬‫حياة‬ ‫يعي�شون‬ ‫كانوا‬ ‫أنهم‬�‫ب‬ ‫ن�شعر‬ ‫ف�سوف‬ ‫القدمية‬ ‫املدينة‬ ‫يف‬‫وبع�ض‬ ‫بالرجال‬ ‫مكتظة‬ ‫ال�سوق‬ ‫جند‬ ‫بينما‬ ،‫مرتابطة‬ ‫هانئة‬‫ملدننا‬‫نريده‬‫ما‬‫وهو‬،‫متوازنة‬‫كانت‬‫املدينة‬‫جماالت‬.‫الن�ساء‬‫تعليمي‬‫نظام‬‫هناك‬‫كان‬‫أنه‬�‫هنا‬‫أنوه‬�‫أن‬�‫وميكنني‬.‫املعا�صرة‬‫تعليم‬ ‫لكنه‬ ،‫اليوم‬ ‫ن�شاهده‬ ‫كما‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ر�سم‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫رمبا‬ ،‫�صارم‬‫يتعلم‬ ‫حيث‬ ،‫�ال‬�‫ج‬‫�ر‬�‫ل‬‫ا‬ ‫وجمال�س‬ ‫امل�ساجد‬ ‫يف‬ ‫يحدث‬ ‫�ان‬�‫ك‬.‫امل�ستقبل‬‫يف‬ ً‫ال‬‫رجا‬‫يكونون‬‫كيف‬‫يكربونهم‬‫ممن‬‫أطفال‬‫ل‬‫ا‬‫بعد‬ ‫هو‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫نظرتي‬ ‫يف‬ ‫أهم‬‫ل‬‫ا‬ ‫الركن‬ ‫يكون‬ ‫رمبا‬‫فعمارتنا‬،‫العمرانية‬‫القرارات‬‫اتخاذ‬‫يف‬‫االجتماعية‬‫امل�شاركة‬‫املبني‬ »‫االجتماعي‬ ‫«التوافق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ت�شكلت‬ ‫التقليدية‬‫يف‬.‫العمران‬‫م�سائل‬‫يف‬‫أي‬�‫الر‬‫على‬‫املجتمع‬‫أفراد‬�‫اتفاق‬‫على‬‫أي‬�‫بالر‬ ‫امل�شاركة‬ ‫جانب‬ ‫إحياء‬� ‫إعادة‬�« ‫ميكننا‬ ‫أنه‬� ‫اعتقادي‬‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ -15،‫الريا�ض‬ ،»‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬1421 ‫املحرم‬ ‫من‬ 5 ‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬.‫0002م‬‫إبريل‬�10‫التاريخية..تكوين‬‫العمارة‬‫املحيط‬‫مع‬‫من�سجم‬‫ع�ضوي‬‫البيئي‬
  • 99. 199 198‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 199‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ -16،‫الريا�ض‬ ،»‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬1421 ‫املحرم‬ ‫من‬ 5 ‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬‫يجب‬‫أنه‬�‫أكدت‬�‫وقد‬.‫0002م‬‫إبريل‬�10‫أجيال‬‫ل‬‫ا‬ ‫تطلعات‬ ‫«ا�ستيعاب‬ ‫علينا‬‫امل�ستقبل‬ ‫مدن‬ ‫�سكان‬ ‫من‬ ‫اجلديدة‬‫كان‬ ‫فلقد‬ ،‫التخطيطية‬ ‫العملية‬ ‫يف‬‫إليهم‬� ‫عدت‬ ‫من‬ ‫بع�ض‬ ‫ال�صغار‬ ‫أبنائي‬�‫إعداد‬‫ل‬ ‫والتفكري‬ ‫بالبحث‬ ‫قيامي‬ ‫خالل‬‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫ا�ستفدت‬ ‫لقد‬ .‫الورقة‬ ‫هذه‬‫وقد‬،‫ملدينتهم‬‫تطلعاتهم‬‫إىل‬�‫اال�ستماع‬‫طابع‬‫ذات‬‫واقعية‬‫التطلعات‬‫تلك‬‫كانت‬‫ظاهرها‬‫يف‬‫حتى‬‫علمي‬‫وثقايف‬‫إن�ساين‬�.»‫الرتويحي‬‫الفر�صة‬ ‫إتاحة‬� ‫ذلك‬ ‫ومن‬ ،‫العريق‬ ‫تراثنا‬ ‫به‬ ‫يزخر‬ ‫الذي‬ ‫الهادف‬‫الفكري‬ ‫الن�شاط‬ ‫يف‬ ‫للم�شاركة‬ ‫منهم‬ ‫املهتمني‬ ‫أو‬� ‫املدن‬ ‫ل�سكان‬)16(.»‫احل�ضري‬ ‫اال�سرتاتيجي‬ ‫التخطيط‬ ‫لعملية‬ ‫امل�صاحب‬‫مدننا‬ ‫يف‬ ‫القرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫آليات‬� ‫إليه‬� ‫تفتقر‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫�زء‬�‫جل‬‫ا‬ ‫فهذا‬‫أن‬�‫نت�صور‬‫أن‬�‫ميكننا‬‫فكيف‬،»‫املدينة‬‫أن�سنة‬�«‫منابع‬‫أحد‬�‫املعا�صرة‬‫عن‬ ‫تبحث‬ ‫وال‬ ‫�سكانها‬ ‫أي‬�‫ر‬ ‫حترتم‬ ‫ال‬ ‫وهي‬ ‫إن�سانية‬� ‫املدينة‬ ‫تكون‬‫ال�ضروري‬ ‫فمن‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫هي‬ ‫العمران‬ ‫غاية‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬�‫ف‬ .‫ر�ضاهم‬‫م�ستمدة‬ »‫إن�سانية‬�« ‫العمرانية‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫آليات‬� ‫ت�صبح‬ ‫أن‬�.‫مدينتهم‬‫يف‬ ‫يبنى‬‫ما‬‫حول‬‫ال�ساكنني‬‫توافق‬‫من‬‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫لتطوير‬ ‫العليا‬ ‫الهيئة‬ ‫بدعوات‬ ‫رحبت‬ ‫لقد‬‫املخطط‬ ‫�داد‬�‫ع‬‫إ‬� ‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫العمل‬ ‫ور�ش‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫يف‬ ‫للم�شاركة‬‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫الور�ش‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ،‫الريا�ض‬ ‫ملدينة‬ ‫اال�سرتاتيجي‬،‫أطيافهم‬� ‫بكل‬ ‫املدينة‬ ‫�سكان‬ ‫جتمع‬ »‫تخطيطية‬ ‫فكرية‬ ‫«مدر�سة‬‫الور�ش‬‫تلك‬‫أن‬�‫أرى‬�‫وكنت‬.‫واهتماماتهم‬،‫وتوجهاتهم‬،‫وطبقاتهم‬،‫العمراين‬‫تراثنا‬‫عليه‬‫يحث‬‫كان‬‫الذي‬»‫«الت�شاور‬‫أ‬�‫ملبد‬‫ا�ستعادة‬‫هي‬‫اتفاق‬‫دون‬‫القدمية‬‫املدينة‬‫يف‬‫العمرانية‬‫القرارات‬‫ؤخذ‬�‫ت‬‫تكن‬‫مل‬‫إذ‬�‫آخرين‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫أقدر‬� ‫وهم‬ ،‫مب�صاحلهم‬ ‫أعلم‬� ‫فهم‬ ،‫عليها‬ ‫ال�سكان‬‫املعا�صرة‬ ‫املدينة‬ ‫تكون‬ ‫رمبا‬ .‫وي�ضرهم‬ ‫ينفعهم‬ ‫ما‬ ‫تقدير‬ ‫على‬‫الت�شاور‬‫آليات‬�‫كذلك‬‫لكن‬،‫مت�شابكة‬‫فيها‬‫وامل�صالح‬،‫ا‬ً‫تعقيد‬‫أكرث‬�‫ا‬ً‫ر‬‫ي�س‬‫أكرث‬�‫أ�صبحت‬�‫التوا�صل‬‫على‬‫والقدرة‬،‫ا‬ً‫ر‬‫تطو‬‫أكرث‬�‫أ�صبحت‬�.‫و�سهولة‬‫املخططات‬‫باقي‬‫إعداد‬�‫يف‬‫منه‬‫التعلم‬‫ميكن‬‫الهيئة‬‫به‬‫قامت‬‫ما‬‫اجلانب‬‫نفعل‬‫أن‬�‫أردنا‬�‫ما‬‫إذا‬�‫هذا‬،‫ملدننا‬‫واال�سرتاتيجية‬‫الهيكلية‬‫ال�سياحة‬‫هيئة‬‫يف‬‫ال�شخ�صي‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫أنا‬�‫و‬.‫املدينة‬‫يف‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬،‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫�ول‬�‫ح‬ »‫«الت�شاور‬ ‫أن‬� ‫�دت‬�‫ج‬‫و‬‫وحما�س‬ ‫وبطواعية‬ ‫بنف�سها‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ »‫املحلية‬ ‫«املجتمعات‬ ‫وبناء‬.‫أجنع‬‫ل‬‫ا‬‫الو�سيلة‬‫هو‬‫الرتاث‬‫على‬‫باملحافظة‬‫حتتويها‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫أبعاد‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫أ�سرت�سل‬� ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫ال‬‫اخلا�صة‬ ‫القيم‬ ‫�شكلت‬ ‫مبادئ‬ ‫كانت‬ ‫فهذه‬ ،‫القدمية‬ ‫املدينة‬‫أنني‬� ‫القارئ‬ ‫يرى‬ ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫ال‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ ،‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬‫أن‬�‫ب‬ ‫�ن‬�‫م‬‫ؤ‬���‫م‬ ‫�ي‬�‫ن‬��‫ن‬‫أ‬� ‫�م‬�‫غ‬‫ر‬ ،‫�ق‬�‫ح‬ ‫�ه‬�‫ج‬‫و‬ ‫دون‬ ‫�تراث‬‫ل‬��‫ل‬ ‫متحم�س‬‫الرتاث‬ ‫لنا‬ ‫يقدمها‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫التخطيطية‬ ‫�س‬��‫�درو‬�‫ل‬‫ا‬‫ويف‬‫اليوم‬‫مدننا‬‫تخطيط‬‫على‬‫ت�ساعدنا‬‫قد‬‫والتي‬،‫العمراين‬‫يقني‬ ‫على‬ ‫أنا‬�‫ف‬ .‫هنا‬ ‫ح�صرها‬ ‫ن�ستطيع‬ ‫وال‬ ‫كثرية‬ ‫امل�ستقبل‬،‫االقت�صادي‬ /‫املادي‬ ‫عند‬ ‫يتوقف‬ ‫لن‬ ‫للرتاث‬ ‫ا�ستثمارنا‬ ‫أن‬�‫ملدن‬ ‫متفردة‬ ‫تخطيطية‬ ‫�ة‬�‫ي‬‫ؤ‬�‫ر‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫�سي�ساعدنا‬ ‫بل‬‫لنا‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�ساحات‬ ‫�دى‬�‫ح‬‫إ‬� .‫امل�ستقبل‬‫من‬ ‫نتعلمها‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫بالدرو�س‬ ‫مرتبطة‬ ،‫ا‬ً‫إذ‬� ،‫الرتاث‬‫عميقة‬ ‫جتارب‬ ‫وهي‬ ،‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫الكامنة‬ ‫التجارب‬ ‫جمموع‬.‫الغطاء‬‫عنها‬‫يك�شف‬‫من‬‫إىل‬�‫حتتاج‬‫الذي‬‫أمثل‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سلوب‬‫ل‬‫ا‬»‫«الت�شاورية‬‫الثقافة‬‫من‬‫تعلمت‬‫لقد‬‫أن‬� ‫فكما‬ ،‫العمراين‬ ‫تراثنا‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫يف‬ ‫أتبعه‬� ‫أن‬� ‫يجب‬‫وقد‬ .‫ونبقيه‬ ‫عليه‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫علينا‬ ‫فيجب‬ ‫يعلمنا‬ ‫الرتاث‬‫أنا‬�‫ف‬ ،‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫أعوام‬‫ل‬‫ا‬ ‫خالل‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫املو�ضوع‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫فكرت‬‫لكني‬ ،»‫و«متحفية‬ ‫مغلقة‬ ‫الرتاثية‬ ‫املباين‬ ‫تبقى‬ ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫ال‬‫التقنيات‬ ‫وت�ستوعب‬ ،‫والتطور‬ ‫للتجدد‬ ‫وقابلة‬ ‫حية‬ ‫أريدها‬�.‫فيها‬‫يعمل‬‫ومن‬‫ميلكها‬ ‫ملن‬‫دخل‬‫م�صدر‬‫وتكون‬،‫اجلديدة‬‫االجتماعية‬ ‫احلياة‬ ‫�ادة‬��‫ع‬‫إ‬� ‫دون‬ ‫�ه‬�‫ن‬‫أ‬� ‫أ‬�‫مبد‬ ‫من‬ ‫أنطلق‬�‫تلك‬ ‫م�صري‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫القدمية‬ ‫العمرانية‬ ‫للبيئات‬ ‫واالقت�صادية‬‫تنبع‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫إىل‬� ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫نظرتي‬ .‫االندثار‬ ‫هو‬ ‫البيئات‬‫العمارة‬‫لتطوير‬‫متعددة‬‫ف�ضاءات‬‫التقليدية‬
  • 100. 201 200‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 201‫العمارة‬‫عنه‬‫تعرب‬‫هادئ‬‫جمال‬‫بالدنا‬‫يف‬ ‫التقليدية‬‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬،‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ،‫أفكر‬� ‫يجعلني‬ ‫الذي‬ ‫املهم‬ ‫أ‬�‫املبد‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬‫ونها‬ُّ‫د‬‫ويع‬ ‫القدمية‬ ‫وقراهم‬ ‫ملدنهم‬ ‫النا�س‬ ‫يعود‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫كيف‬ ‫يف‬‫عن‬ ‫عرفت‬ ‫عندما‬ ‫ا‬ً‫جد‬ ‫�سعدت‬ ‫لقد‬ .‫نفو�سهم‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫أث‬� ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬،‫قريتهم‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ »‫أ�شيقر‬�« ‫أهايل‬� ‫أ�س�سها‬� ‫التي‬ ‫اجلمعية‬‫املغرية‬ ‫عبداملح�سن‬ ‫ال�شيخ‬ ‫«وهو‬ ‫أبنائها‬� ‫أحد‬� ‫أن‬� ‫كيف‬ ‫وتذكرت‬‫القرية‬ ‫بيوت‬ ‫تثمني‬ ‫يحولوا‬ ‫أن‬� ‫القرية‬ ‫أهايل‬� ‫أقنع‬� ‫قد‬ »‫اهلل‬ ‫رحمه‬‫يف‬ ‫�ك‬�‫ل‬‫ذ‬ ‫�ان‬�‫ك‬ ،‫�وادي‬��‫ل‬‫ا‬ ‫تطوير‬ ‫إىل‬� ‫احلكومة‬ ‫لهم‬ ‫أقرتها‬� ‫التي‬‫اليوم‬ ‫القرية‬ ‫نرى‬ ‫نحن‬ ‫وها‬ ،‫ـ/7791م‬��‫ه‬1397 ‫عام‬ ‫مبكر‬ ‫وقت‬‫لها‬ ‫يعود‬ ‫أ‬�‫بد‬ ‫أن‬� ‫بعد‬ ،‫جديد‬ ‫من‬ ‫وحياتها‬ ‫وهجها‬ ‫ت�ستعيد‬ ‫وهي‬.‫ؤها‬�‫أبنا‬�‫النظرة‬ ‫�وال‬�‫ل‬ ‫ليحدث‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫التحول‬ ‫�ذا‬�‫ه‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫يف‬..‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫جمتمعنا‬ ‫بها‬ ‫ينظر‬ ‫أ‬�‫بد‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬‫املحافظة‬ ‫فكرة‬ ‫�ستجعل‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫الرائدة‬ ‫املبادرات‬ ‫هذه‬ ‫فمثل‬.‫العام‬‫املجتمعي‬‫الوعي‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫الرتاث‬‫على‬‫التي‬ ‫املبادرات‬ ‫أول‬� ‫كان‬ ،‫الواقع‬ ‫أر�ض‬� ‫إىل‬� ‫النا�س‬ ‫مع‬ ‫النزول‬‫إليه‬� ‫يحتاج‬ ‫فما‬ ،‫للرتاث‬ ‫الوطنية‬ ‫ؤيتي‬�‫ر‬ ‫يف‬ ‫بها‬ ‫�وم‬�‫ق‬‫أ‬� ‫أن‬� ‫قررت‬.‫ومدنهم‬‫لقراهم‬‫حبهم‬‫مب�شاركتهم‬‫مثلي‬‫واحد‬‫يقوم‬‫أن‬�‫هو‬‫النا�س‬‫ميكن‬‫ال‬‫عمراين‬‫تراث‬‫من‬‫ميلكه‬‫ما‬‫قيمة‬‫يعي‬‫حملي‬‫جمتمع‬‫فبناء‬‫هذا‬ ‫يف‬ ‫أرى‬� ‫وكنت‬ ،»‫و«بالتفاعل‬ »‫«بامل�شاركة‬ ‫بل‬ ،‫بالقوة‬ ‫فر�ضه‬‫إىل‬� ً‫ال‬‫فع‬‫يحتاجون‬‫الب�سطاء‬‫النا�س‬‫أن‬‫ل‬،‫آخر‬�‫نوع‬‫من‬‫ا‬ً‫ي‬‫إن�سان‬�‫بعدًا‬‫تلك‬ ‫أن‬� ‫ؤكد‬�‫ت‬ ‫التي‬ »‫«القدوة‬ ‫إىل‬� ‫ويحتاجون‬ ،‫أ�شكاله‬� ‫بكل‬ ‫الدعم‬،‫امل�ستقبلية‬ ‫وحياتنا‬ ‫تاريخنا‬ ‫من‬ ‫أثري‬� ‫جزء‬ ‫هي‬ ‫القدمية‬ ‫املباين‬‫من‬‫ين�ضب‬‫ال‬‫معني‬‫فهي‬،‫منها‬‫أبدًا‬�‫ي�ستنكفوا‬‫أال‬�‫عليهم‬‫يجب‬‫أنه‬�‫و‬‫بالن�سبة‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬‫ا‬ً‫ي‬‫اقت�صاد‬‫ا‬ً‫ر‬‫م�صد‬‫تكون‬‫أن‬�‫ميكن‬‫أنها‬�‫كما‬،‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫جتربة‬ ‫أحالمهم‬�‫و‬ ‫همومهم‬ ‫وم�شاركتهم‬ ‫النا�س‬ ‫معاي�شة‬ .‫لهم‬‫لذلك‬.‫دونها‬‫تكتمل‬‫أن‬�‫الرتاث‬‫حول‬‫ؤيتي‬�‫لر‬‫يكن‬‫مل‬،‫مهمة‬‫إن�سانية‬�‫على‬ ‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫القدمية‬ ‫للمناطق‬ ‫زياراتي‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫أركز‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬‫لن�شر‬‫امل�ستقبل‬‫يف‬‫عليه‬‫نعتمد‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الذي‬‫الفريق‬‫هذا‬‫ت�شكيل‬
  • 101. 203 202‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 203‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫الفريق‬‫هذا‬‫مع‬‫أعمل‬�‫وكنت‬،‫العمراين‬‫تراثنا‬‫على‬‫املحافظة‬»‫«ثقافة‬‫كل‬‫معهم‬‫أزور‬�‫و‬،‫ال�شخ�صي‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫معهم‬‫أتوا�صل‬�‫و‬،‫بنف�سي‬‫أكرث‬� ‫يعرفون‬ ‫فهم‬ ،‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫منهم‬ ‫أتعلم‬� ‫كنت‬ .‫اخلربة‬ ‫حتى‬ ‫املناطق‬‫إىل‬� ‫يحتاجون‬ ‫النا�س‬ .‫احلما�س‬ ‫هذا‬ ‫أ�شاركهم‬� ‫وكنت‬ ،‫قراهم‬ ‫عن‬‫كانوا‬‫«الذي‬‫الرتاث‬‫حول‬‫نظرتهم‬‫فتغيري‬،‫النف�سي‬‫الدعم‬‫هذا‬‫مثل‬»‫التخلف‬ ‫م�صادر‬ ‫أحد‬� ‫أنه‬� ‫ويعتقدون‬ ‫�سلبية‬ ‫نظرة‬ ‫إليه‬� ‫ينظرون‬‫منها‬‫وتعلمت‬،‫ماتعة‬‫وجدتها‬‫التي‬‫امل�شاركة‬‫هذه‬‫مثل‬‫تتطلب‬‫كانت‬)17(.‫الكثري‬‫النا�س‬‫نظرة‬‫يف‬‫ا‬ً‫ري‬‫كب‬ ً‫ال‬‫حتو‬‫أحدثت‬�‫امل�شاركات‬‫تلك‬‫أن‬�‫أعتقد‬�‫ذلك‬ ‫ومع‬ ،‫به‬ ‫يفعلون‬ ‫ماذا‬ ‫يعلمون‬ ‫وال‬ ‫ميلكونه‬ ‫الذي‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬�‫ا‬ً‫برناجم‬ ‫لنا‬َّ‫ك‬‫�ش‬ ‫فقد‬ ،‫النف�سي‬ ‫�م‬�‫ع‬‫�د‬�‫ل‬‫وا‬ ‫بامل�شاركة‬ ‫نكتف‬ ‫فلم‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫مهمته‬ ‫كانت‬ »‫لل�سياحة‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫«يف‬ ‫الرتاثية‬ ‫للقرى‬‫للمحافظة‬ ‫املحليني‬ ‫ال�سكان‬ ‫مع‬ ‫جنب‬ ‫إىل‬� ‫ا‬ً‫ب‬‫جن‬ ‫العمل‬ ‫والرئي�سة‬‫النا�س‬ ‫ؤالء‬�‫ه‬ ‫جتعل‬ »‫«ا�ستثمارية‬ ‫بدائل‬ ‫عن‬ ‫والبحث‬ ‫القرى‬ ‫على‬‫فقط‬ ‫يكفي‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫إذ‬� ،‫للرزق‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫م�صد‬ ‫القدمية‬ ‫مبانيهم‬ ‫يف‬ ‫يرون‬‫ال‬ ‫للرزق‬ ‫م�صدر‬ ‫فدون‬ ،‫القرى‬ ‫لتلك‬ ‫االجتماعية‬ ‫احلياة‬ ‫ا�ستعادة‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫تركيزنا‬ .‫طويلة‬ ‫فرتة‬ ‫املناطق‬ ‫هذه‬ ‫تعي�ش‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬‫فنحن‬،‫القدمية‬‫القرى‬‫على‬‫للمحافظة‬‫برناجمنا‬‫يف‬‫ا‬ً‫ي‬‫أ�سا�س‬�‫كان‬‫بالفخر‬ ‫ي�شعر‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫كرمية‬ ‫حياة‬ ‫يعي�ش‬ ‫أن‬� ‫القرية‬ ‫ي�سكن‬ ‫ملن‬ ‫نريد‬‫يف‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫مفهوم‬ ‫ير�سخ‬ ‫مهم‬ ‫بعد‬ ‫�ه‬�‫ت‬‫ذا‬ ‫حد‬ ‫يف‬ ‫�ذا‬�‫ه‬‫و‬ ،‫بقريته‬.‫عام‬‫ب�شكل‬‫املجتمعية‬‫والثقافة‬‫اليومية‬‫احلياة‬‫قلت‬ ،‫الباحة‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬ »‫عني‬ ‫«ذي‬ ‫لقرية‬ ‫زياراتي‬ ‫أوىل‬� ‫يف‬‫«نفط‬ ‫هو‬ ‫العمراين‬ ‫تراثهم‬ ‫إن‬� ،‫هناك‬ ‫بحفاوة‬ ‫ا�ستقبلوين‬ ‫ملن‬‫يوجد‬ ‫الذي‬ ‫العظيم‬ ‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫أق�صد‬� ‫وكنت‬ ،»‫الباحة‬‫النفط‬‫من‬‫أهم‬�‫فهو‬،‫ين�ضب‬‫ال‬‫دخل‬‫م�صدر‬‫يكون‬‫أن‬�‫ميكن‬‫لديهم‬‫ذكرتهم‬‫لقد‬.‫أيام‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫يوم‬‫يف‬‫ينتهي‬‫أن‬�‫ميكن‬‫النفط‬‫أن‬‫ل‬،‫نف�سه‬‫من‬ ‫كثري‬ ‫يعرفها‬ ‫ال‬ ‫قد‬ »‫«تو�سكاين‬ ‫إيطاليا‬� ‫يف‬ ‫�صغرية‬ ‫بقرية‬‫تراثها‬ ‫مل�شاهدة‬ ‫عام‬ ‫كل‬ ‫ال�سياح‬ ‫ماليني‬ ‫ت�ستقطب‬ ‫لكنها‬ ،‫النا�س‬‫كلمة‬ ‫يف‬ ‫أمثلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫أحد‬� ‫ذكرت‬ ‫لقد‬ -17‫احلفاظ‬ ‫وفر�ص‬ ‫ؤوليات‬�‫س‬�‫«م‬ :‫بعنوان‬‫يف‬ ‫قدمتها‬ ،»‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬‫املعمارية‬ ‫والهند�سة‬ ‫الفنون‬ ‫كلية‬‫نوفمرب‬ 4-3 ،‫أردن‬‫ل‬‫با‬ ‫البرتاء‬ ‫بجامعة‬‫ؤمتر‬�‫مل‬ ‫االفتتاحية‬ ‫اجلل�سة‬ ‫يف‬ ،2008‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫يف‬ ‫والفر�ص‬ ‫ؤوليات‬�‫س‬�‫امل‬‫التعليم‬ ،‫النظرية‬ :‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫همومهم‬ ‫النا�س‬ ‫مل�شاركتي‬ »‫واملمار�سة‬‫ت�شكل‬ ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫أثري‬�‫وت‬ ‫وتطلعاتهم‬‫بقيمة‬ ‫ؤمن‬�‫ي‬ ‫الذي‬ ‫املحلي‬ ‫املجتمع‬‫أ�سبوع‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬‫كنت‬‫إنني‬�‫قلت‬‫لقد‬.‫الرتاث‬‫ملنطقة‬ ‫اجلنوبية‬ ‫املناطق‬ ‫يف‬ ‫املا�ضي‬‫جنوب‬ ‫يف‬ ‫اجلبلية‬ ‫املنطقة‬ ،‫ع�سري‬‫عرفت‬ ‫حيث‬ ‫القرى‬ ‫إحدى‬� ‫يف‬ ،‫اململكة‬‫يريدون‬‫ال‬‫القرية‬‫�سكان‬‫أن‬�‫عامني‬‫قبل‬،‫أ�سباب‬�‫لعدة‬،‫القدمية‬‫قريتهم‬‫ترميم‬‫بنف�سي‬‫قمت‬‫لذلك‬،‫إدراكها‬�‫أ�ستطع‬�‫مل‬‫ملدة‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫وبالتجوال‬ ‫باال�ستماع‬10 ‫مل�سافة‬ ‫جتولت‬ ‫لقد‬ ،‫كامل‬ ‫يوم‬‫للقرية‬ ‫ورجعت‬ ،‫أعتقد‬� ‫ما‬ ‫على‬ ،‫أميال‬�،‫املحليني‬ ‫ال�سكان‬ ‫والتقيت‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬‫كانت‬.‫ببالدهم‬‫ويعتزون‬‫يحبون‬‫أنا�س‬�‫املجتمع‬ ‫أفراد‬� ‫مع‬ ‫رائعة‬ ‫جل�سة‬ ‫لنا‬‫ؤالء‬�‫ه‬ ‫أن‬� ‫اكت�شفت‬ ‫حيث‬ ،‫املحلي‬.‫به‬ ‫نقوم‬ ‫ملا‬ ‫فهم‬ ‫�سوء‬ ‫لديهم‬ ‫النا�س‬‫به‬ ‫نقوم‬ ‫ما‬ ‫أن‬� ‫يرون‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫النا�س‬‫القدمية‬ ‫وقراهم‬ ‫بيوتهم‬ ‫�شراء‬ :‫هو‬‫يف‬ ‫أو‬� ،‫�سياحية‬ ‫مواقع‬ ‫إىل‬� ‫وحتويلها‬‫بينما‬ ،‫إليهم‬� ‫ال�سياح‬ ‫جلب‬ ‫أ�سا�س‬‫ل‬‫ا‬‫يختلف‬ ‫حقيقة‬ ‫به‬ ‫القيام‬ ‫نحن‬ ‫نود‬ ‫ما‬‫توحيد‬ ‫نريد‬ ‫فنحن‬ ،‫ذلك‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫متام‬‫نقوم‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫للتقارب‬ ‫ودفعهم‬ ‫النا�س‬‫ال�صغرية‬ ‫اجلمعيات‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫به‬،‫التعاونية‬ ‫اجلمعيات‬ :‫املجتمع‬ ‫و�سط‬‫املحافظات‬ ،‫باملال‬ ‫ندعمهم‬ ‫نحن‬‫امل�شاريع‬ ‫بتنفيذ‬ ‫تقوم‬ ‫والوزارات‬،‫وا�ستعادتها‬ ‫القرى‬ ‫برتميم‬ ‫اخلا�صة‬،‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬ ‫بهذه‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫وتدربهم‬‫هذه‬ ‫جتاه‬ ‫بالفخر‬ ‫يح�سون‬ ‫وجعلهم‬‫يحتمل‬ ‫ال‬ ‫و�ضع‬ ‫إنه‬� .‫أخرى‬� ‫مرة‬ ‫القرى‬.‫حقيقية‬ ‫ب�شراكة‬ ‫والقيام‬ ،‫الفوز‬ ‫إال‬�‫الذين‬ ،‫النا�س‬ ‫ؤالء‬�‫ه‬ ‫غادرت‬ ‫وعندما‬‫القرى‬ ‫ترميم‬ ‫م�شروع‬ ‫يعار�ضون‬ ‫كانوا‬‫ؤالء‬�‫ه‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫وا�ستعادتها‬ ‫الرتاثية‬‫على‬‫يلحون‬‫أخذوا‬�‫أنف�سهم‬�‫أ�شخا�ص‬‫ل‬‫ا‬.‫امل�شروع‬‫قيام‬‫�ضرورة‬‫احلياة‬‫الداخلي..جمال‬‫الفناء‬‫املحلية‬‫النجدية‬‫العمارة‬‫يف‬
  • 102. 205 204‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 205‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫يعتمد‬ ‫الرتاثية‬ ‫القرى‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫برنامج‬ )18(.‫العمراين‬‫قيمة‬ ‫يفهم‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ »‫املحلي‬ ‫«املجتمع‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬‫تعلمت‬ ‫التي‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫اجلوانب‬ ‫أهم‬� ‫من‬ .‫ويعيها‬ ‫منطقته‬ ‫تراث‬‫الرتاث‬ ‫يحرتم‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫حمل‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وع‬ ‫ت�صنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫كيف‬ ‫هي‬ ‫الكثري‬ ‫منها‬‫قمت‬ ‫التي‬ ‫الزيارات‬ ‫عدد‬ ‫أذكر‬� ‫ال‬ ‫أنني‬� ‫هي‬ ‫واحلقيقة‬ .‫به‬ ‫ويعتني‬‫الزيارات‬ ‫فهذه‬ ،‫وم�ستمر‬ ‫دائم‬ ‫وب�شكل‬ ،‫اململكة‬ ‫مناطق‬ ‫لكل‬ ‫بها‬‫لكل‬‫ع�شقي‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫وجز‬،‫الطاهر‬‫البلد‬‫بهذا‬‫تعلقي‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫كانت‬‫كذلك‬‫لكنها‬،‫أر�ضه‬�‫على‬‫يعي�شون‬‫الذين‬‫النا�س‬‫لكل‬‫وحبي‬،‫أمكنته‬�‫كل‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫بثمن‬ ‫تقدر‬ ‫ال‬ ‫عظيمة‬ ‫ثروة‬ ‫منلك‬ ‫أننا‬� ‫علمتني‬ ‫�ارات‬�‫ي‬‫ز‬‫هذا‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫ال�سابق‬ ‫يف‬ ‫أم�ضيتها‬� ‫التي‬ ‫ال�سنوات‬.‫حملها‬‫يف‬‫كانت‬‫الكنز‬‫احلرف‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫ا‬ ً‫خا�ص‬ ‫ا‬ً‫ه‬‫توج‬ ‫الربنامج‬ ‫يت�ضمن‬‫فيه‬ ‫ونناف�س‬ ‫فيه‬ ‫نربع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫فما‬ ،‫ن�شوئها‬ ‫مكان‬ ‫يف‬ ‫التقليدية‬‫هنا‬ ‫التوجه‬ )19(.‫ا‬ ً‫خال�ص‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫حمل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ،‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫الدول‬‫املحافظة‬ ‫على‬ ‫ي�ساعد‬ ‫إن�ساين‬�/‫اقت�صادي‬ ‫ف�ضاء‬ ‫إيجاد‬�‫ب‬ ‫مرتبط‬‫بقدر‬ ،‫وعاطفيني‬ ‫حاملني‬ ‫نكون‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫ال‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬‫ي�ضمن‬ ،‫واقعي‬ ‫مهني‬ ‫أ�سلوب‬�‫ب‬ ‫تراثنا‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫ما‬‫االقت�صاد‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫وامل�ساهمة‬ ‫عمل‬ ‫فر�ص‬ ‫فتوفري‬ .‫اال�ستمرار‬ ‫لنا‬‫واحلرف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫خالل‬‫من‬‫للقرى‬‫املحلي‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫ال�شاملة‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤية‬�‫الر‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هما‬ ،‫التقليدية‬‫يكون‬‫جديد‬‫واقع‬‫ل�صنع‬‫متكاملة‬‫منظومة‬‫إنها‬�.‫الرتاث‬‫لنا‬‫يقدمها‬،‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫واقت�صادنا‬ ‫حياتنا‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫دور‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬‫التغيري‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫و�صبورة‬ ‫املدى‬ ‫بعيدة‬ ‫ا�سرتاتيجية‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫يتطلب‬ ‫وهذا‬.‫عليهم‬‫يفر�ض‬‫أن‬�‫ال‬ ‫النا�س‬‫من‬‫ينبع‬‫أن‬�‫يجب‬‫التي‬ ‫تو�سكاين‬ ‫يف‬ ‫جيمينيانو‬ ‫�سان‬ -1850000 ‫وبها‬ ،‫ن�سمة‬ 7000 ‫يقطنها‬‫ماليني‬ ‫ويزورها‬ ،‫العاملة‬ ‫أيدي‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬‫بني‬‫ما‬‫دخلها‬‫وي�صل‬،‫العام‬‫يف‬‫ال�سياح‬.‫يورو‬‫مليون‬500‫إىل‬�400‫جل�سته‬ ‫يف‬ ‫ال�شورى‬ ‫جمل�س‬ ‫أيد‬� ‫لقد‬ -19‫ا�سرتاتيجية‬ 2010/4/18 ‫أحد‬‫ل‬‫ا‬ ‫يوم‬‫أبان‬�‫و‬ ،‫التنفيذية‬ ‫وخطتها‬ ‫احلرف‬‫أن‬� ‫ال�شورى‬ ‫ملجل�س‬ ‫العام‬ ‫أمني‬‫ل‬‫ا‬‫جلنة‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫إىل‬� ‫ا�ستمع‬ ‫املجل�س‬‫أن‬�‫ش‬�‫ب‬ ‫والطاقة‬ ‫االقت�صادية‬ ‫ؤون‬�‫ش‬�‫ال‬‫جتاه‬ ‫آرائهم‬�‫و‬ ‫أع�ضاء‬‫ل‬‫ا‬ ‫ملحوظات‬‫الوطنية‬ ‫اال�سرتاتيجية‬ ‫م�شروع‬،‫اليدوية‬ ‫وال�صناعات‬ ‫احلرف‬ ‫لتنمية‬‫للمجل�س‬‫�سبق‬‫التي‬‫التنفيذية‬‫وخطتها‬‫املوافقة‬ ‫املجل�س‬ ‫وقرر‬ .‫مناق�شتها‬‫كما‬ ،‫اال�سرتاتيجية‬ ‫على‬ ‫أغلبية‬‫ل‬‫با‬‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫ميزانية‬ ‫دعم‬ ‫على‬ ‫وافق‬‫إ�ضافية‬� ‫مبوارد‬ ‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫لل�سياحة‬‫وخطتها‬ ‫اال�سرتاتيجية‬ ‫لتنفيذ‬‫اال�سرتاتيجية‬ ‫وت�ضع‬ .‫التنفيذية‬‫و�سيا�سات‬‫أهداف‬�‫ب‬‫ا‬ً‫ي‬‫ؤ�س�سات‬�‫م‬‫ا‬ً‫م‬‫تنظي‬‫حمددة‬ ‫وم�شروعات‬ ،‫وا�ضحة‬‫مهمة‬‫خطوة‬‫أنها‬�‫عن‬ ً‫ال‬‫ف�ض‬،‫لتنفيذها‬‫وال�صناعات‬ ‫احلرف‬ ‫لتنظيم‬ ‫ورائدة‬‫عليها‬ ‫واحلفاظ‬ ،‫وحتفيزها‬ ‫اليدوية‬،‫لها‬ ‫أجيال‬‫ل‬‫ا‬ ‫بتوارث‬ ‫االندثار‬ ‫من‬‫يف‬ ‫ال�سعودي‬ ‫املجتمع‬ ‫أ�صالة‬� ‫لتج�سد‬‫كما‬ ،‫أجداد‬‫ل‬‫وا‬ ‫آباء‬‫ل‬‫ا‬ ‫إرث‬�‫ب‬ ‫التم�سك‬‫أن‬� ،‫اال�سرتاتيجية‬ ‫هذه‬ ‫أن‬�‫ش‬� ‫من‬ ‫أن‬�‫وم�صدر‬ ‫للمواطنني‬ ‫عمل‬ ‫فر�ص‬ ‫توفر‬‫من‬ ‫ا‬ً‫رافد‬ ‫ت�شكل‬ ‫وبالتايل‬ ،‫لهم‬ ‫دخل‬.»‫الوطني‬‫االقت�صاد‬‫روافد‬‫ومعان‬‫فنية‬‫أ�شكال‬�..‫الوطني‬‫الرتاث‬‫عميقة‬‫وثقافية‬‫اجتماعية‬
  • 103. 207 206‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 207‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫نع�ش‬‫مل‬‫ما‬‫بالرتاث‬»‫ا‬ً‫ي‬‫إن�سان‬�«‫ال�شعور‬‫ميكن‬‫ال‬‫أنه‬�‫اعتقادي‬‫يف‬‫التي‬ ‫املبادئ‬ ‫نعي‬ ‫أن‬� ‫ي�ستحيل‬ ‫�ه‬�‫ن‬‫أ‬� ‫هنا‬ ‫أق�صد‬�‫و‬ ،‫نف�سه‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬‫العوائق‬ ‫ونكت�شف‬ ،‫معه‬ ‫نتعاي�ش‬ ‫مل‬ ‫ما‬ ‫املعماري‬ ‫موروثنا‬ ‫لها‬ ‫يعلمنا‬،‫أفكار‬‫ل‬‫ل‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫م�صد‬ ‫جتعله‬ ‫التي‬ ‫احللول‬ ‫يف‬ ‫ونبحث‬ ،‫يواجهها‬ ‫التي‬‫التي‬ ‫الزيارات‬ ‫كل‬ ‫كانت‬ ‫لذلك‬ .‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫دخل‬ ‫وم�صدر‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫الرتاث‬‫هذا‬‫فهم‬‫أجل‬�‫من‬‫الرتاثية‬‫ملناطقنا‬‫بها‬‫قمت‬‫ي�صدقني‬‫فلن‬‫الرتاث‬‫بهذا‬‫ا‬ً‫ن‬‫ؤم‬�‫وم‬‫ا‬ً‫ع‬‫مقتن‬‫أكن‬�‫مل‬‫فما‬،‫ال�شخ�صي‬‫يف‬ ‫�ستكون‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫أحد‬� »‫أهدايف‬�«‫و‬ »‫أحالمي‬�« ‫ي�شاركني‬ ‫ولن‬ ،‫أحد‬�.‫آخرين‬‫ل‬‫ل‬‫ت�صل‬‫ولن‬»‫الذات‬‫«خارج‬‫من‬‫نابعة‬‫ا‬ً‫ف‬‫أهدا‬�‫احلالة‬‫هذه‬،‫للمكان‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫حم‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫يكون‬ ‫كيف‬ ‫املعماري‬ ‫تراثنا‬ ‫علمني‬ ‫لقد‬‫التي‬ ‫احلياة‬ ‫تفا�صيل‬ ‫لكل‬ ‫فهمنا‬ ‫على‬ ‫احلب‬ ‫هذا‬ ‫ينعك�س‬ ‫وكيف‬‫لي�ست‬ ‫بتفا�صيلها‬ ‫احلياة‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫الواقع‬ ‫يعلمنا‬ ‫املكان‬ .‫يحت�ضنها‬‫مل‬ ‫وما‬ ،‫وتطوير‬ ‫ومنو‬ ‫واقت�صاد‬ ‫جمتمع‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ،‫حاملة‬ »‫«تكوينات‬‫فلن‬،‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬‫التفا�صيل‬‫هذه‬‫لكل‬‫�شاملة‬‫الرتاث‬‫إىل‬�‫نظرتنا‬‫تكن‬‫بني‬‫كبري‬‫فرق‬‫هناك‬.‫العمراين‬‫الرتاث‬‫إىل‬�‫الواقعية‬‫ؤيتنا‬�‫ر‬‫تت�شكل‬‫أن‬�‫أحاول‬�‫كنت‬‫أنا‬�‫و‬،‫الواقعية‬‫العملية‬‫النظرة‬‫وبني‬‫احلاملة‬‫النظرة‬‫لكل‬‫أريده‬�‫الذي‬‫الرتاث‬‫نحو‬‫به‬‫أقوم‬�‫ما‬‫كل‬‫يف‬‫ا‬ً‫ي‬‫واقع‬‫ا‬ ً‫�شخ�ص‬‫أكون‬�‫ففي‬ ،‫تراثية‬ ٍ‫مبان‬ ‫ببناء‬ ‫يقوم‬ ‫أن‬� ‫ي�ستطيع‬ ‫ملن‬ ‫فقط‬ ‫ولي�س‬ ‫النا�س‬،‫النا�س‬ ‫لكل‬ ‫ولي�س‬ ‫للنخبة‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫�سيكون‬ ‫احلالة‬ ‫هذه‬‫ثقافة‬ ‫تت�شكل‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫نريده‬ ‫فما‬ ،‫العناء‬ ‫ي�ستحق‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫هد‬ ‫لي�س‬ ‫وهذا‬‫إىل‬�‫وتتحول‬‫النا�س‬‫كل‬‫ت�شمل‬‫الثقايف‬‫موروثنا‬‫من‬‫م�ستمدة‬‫وطنية‬.‫عمل‬‫برنامج‬‫اليوم‬ ‫إليه‬� ‫ندعو‬ ‫ما‬ ‫أن‬� ‫وهلة‬ ‫أول‬‫ل‬ ‫النا�س‬ ‫بع�ض‬ ‫إىل‬� ‫يتبادر‬ ‫«قد‬،‫ال�سنني‬‫مر‬‫على‬‫ا‬ً‫جامد‬‫بقي‬‫عمراين‬‫أو‬�‫ثقايف‬‫إرث‬�‫إىل‬�‫العودة‬‫هو‬‫ولكن‬ ،‫امل�ستقبلية‬ ‫التطويرية‬ ‫العملية‬ ‫لدور‬ ‫ؤهل‬�‫م‬ ‫غري‬ ‫فهو‬ ‫ولذا‬‫لتجارب‬‫تراكم‬‫هو‬‫حقيقة‬‫العمراين‬‫فالرتاث‬،‫ال�صحيح‬‫هو‬‫العك�س‬‫تاريخي‬‫البيوت..�سجل‬‫جدران‬2009‫النما�ص‬‫متجدد‬
  • 104. 209 208‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 209‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬‫العمراني‬‫اإلنساني‬‫الثقايف‬ ‫املو�سم‬ ‫يف‬ ‫قدمتها‬ ‫ورقة‬ -20‫بن‬ ‫إبراهيم‬� ‫ال�شيخ‬ ‫ملركز‬ ‫ال�سابع‬‫البحرين‬ ،‫باملنامة‬ ،‫اخلليفة‬ ‫حممد‬‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫آفاق‬�« :‫بعنوان‬‫ا‬ ً‫منوذج‬ ‫ال�سعودية‬ :‫اخلليج‬ ‫منطقة‬.»»‫ـ‬‫ه‬1428‫�شوال‬15«‫ما‬ ‫أمة‬‫ل‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ،‫وبيئية‬ ‫وتقنية‬ ‫وعلمية‬ ‫اجتماعية‬ ‫وخربات‬.‫وا�ستيعابها‬ ‫فهمها‬ ‫عن‬ ‫معزل‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫�صحيح‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫تطو‬ ‫تنجز‬ ‫أن‬�‫فيما‬ ‫مثالها‬ ‫اقتفينا‬ ‫التي‬ ‫العاملية‬ ‫التخطيطية‬ ‫واملدار�س‬‫اليوم‬‫يقودون‬‫الذين‬‫املخططني‬‫من‬ً‫ال‬‫أجيا‬�‫ولدت‬‫قد‬،‫م�ضى‬،‫للمدن‬‫التخطيطية‬‫العملية‬‫يف‬‫ا‬ً‫ي‬‫حقيق‬‫ا‬ً‫ي‬‫وعلم‬‫ا‬ً‫ي‬‫فكر‬ ً‫ال‬‫حتو‬‫ل�سنوات‬ ‫الرتاث‬ ‫بقي‬ ‫أن‬� ‫فبعد‬ .‫للرتاث‬ ‫ا�ستيعابهم‬ ‫أ�سا�سه‬�‫هو‬ ‫اليوم‬ ‫أ�صبح‬� ،‫العملية‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫رمز‬ ‫أو‬� ‫ا‬ً‫م�ستبعد‬ ‫طويلة‬‫مراكز‬ ‫إحياء‬� ‫�ادة‬�‫ع‬‫إ‬� ‫م�شاريع‬ ‫منه‬ ‫تنطلق‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سا�س‬‫ل‬‫ا‬‫الع�شوائي‬ ‫التخطيط‬ ‫جراء‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫�سل‬ ‫أثرت‬�‫ت‬ ‫والتي‬ ،‫املدن‬‫هي‬‫التي‬‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬‫واحلاجات‬‫املقايي�س‬‫يراعي‬‫يكن‬‫مل‬‫الذي‬‫نتعلمه‬‫أن‬�‫ميكن‬‫ما‬)20(.»‫أ�صيل‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫حمور‬‫يف‬‫مدار�س‬‫بناء‬‫هو‬‫العميقة‬‫جتاربه‬‫ومن‬‫العريق‬‫تراثنا‬‫من‬‫خمتلفة‬‫عمرانية‬‫ؤية‬�‫ر‬‫إن�سانية‬‫ل‬‫ل‬‫تقدم‬‫العمراين‬‫التخطيط‬.‫املعا�صرة‬‫املدن‬‫تعي�شها‬‫آزق‬�‫م‬‫من‬‫ن�شاهده‬‫عما‬‫للعمارة‬‫تقنية‬‫تفا�صيل‬2009‫النما�ص‬‫التقليدية‬
  • 105. ‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫الصعبة‬ ‫التراث‬ ‫معادلة‬ 5‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬
  • 106. 213 212‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 213‫رحلة‬ ‫يف‬ ‫أبها‬� ‫زرت‬ ‫عندما‬ ‫العمرانية‬ ‫العفوية‬ ‫تلك‬ ‫أذكر‬� ‫زلت‬ ‫ما‬‫من‬ ‫نابعة‬ ‫كانت‬ ‫العفوية‬ ‫تلك‬ ،‫3791م‬ /‫ـ‬���‫ه‬1393 ‫�ام‬�‫ع‬ ‫مدر�سية‬‫ال�صخري‬ ‫التكوين‬ ‫يخلط‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫املحلي‬ ‫للطابع‬ ‫الكثيف‬ ‫احل�ضور‬‫كان‬‫فقد‬،»‫إن�سانية‬�«‫ت�شع‬‫تكوينات‬‫عن‬‫عبارة‬‫القرى‬ ‫كانت‬.‫بامل�ساكن‬‫ال�صعوبة‬ ‫من‬ ‫إنه‬� ‫حتى‬ ،‫النف�س‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫عمي‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أث‬� ‫يرتك‬ »‫ا‬ً‫ي‬‫«طبيع‬ ‫ال�شكل‬‫بناه‬ ‫�ا‬�‫م‬‫و‬ ‫الطبيعية‬ ‫املكان‬ ‫ت�ضاري�س‬ ‫بني‬ ‫بالفرق‬ ‫ن�شعر‬ ‫أن‬� ‫مبكان‬‫إىل‬� ‫واملبني‬ ‫الطبيعي‬ ‫بني‬ ‫عميقة‬ ‫وحدة‬ ‫هناك‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫دون‬ ‫يراه‬ ‫من‬ ‫إىل‬� ‫يتحدث‬ ‫خ�صائ�صه‬ ‫بكل‬ ‫املكان‬ .‫االمتزاج‬ ‫درجة‬‫يف‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫والب�سيطة‬ ‫امل�ستدامة‬ ‫الع�ضوية‬ ‫العمارة‬ ‫يقدم‬ ،‫ينطق‬ ‫أن‬�‫قد‬‫االحتاد‬‫ذلك‬‫أن‬�‫�شعرت‬‫ذلك‬‫بعد‬‫أبها‬�‫زرت‬‫وعندما‬.‫اجلمال‬‫غاية‬‫بتحدي‬ ‫�شعرت‬ ،‫واملبني‬ ‫الطبيعي‬ ‫بني‬ ‫االمتزاج‬ ‫ذلك‬ ‫واختفى‬ ،‫تفكك‬‫ذلك‬ ‫تال�شى‬ ،‫عليها‬ ‫وجربوته‬ ‫لقوته‬ ‫وا�ستعرا�ضه‬ ،‫للطبيعة‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫تعانق‬ ‫وهي‬ ‫اجلنوبية‬ ‫القرى‬ ‫مب�شاهدة‬ ‫يغريني‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫ال�سكون‬‫وتراجعت‬،‫اخل�صو�صية‬‫فاختفت‬»‫«الت�ضاري�س‬‫أثري‬�‫ت‬‫وتراجع‬،‫اجلبال‬)1(.‫حاد‬‫ب�شكل‬‫املكان‬‫عبقرية‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬‫يف‬ ‫ال�صورة‬ ‫هذه‬ ‫إىل‬� ‫أ�شرت‬� ‫لقد‬ -1‫التعليم‬ ‫لندوة‬ ‫قدمتها‬ ‫التي‬ ‫الورقة‬‫أكدت‬� ‫فقد‬ .»2001 ‫«جدة‬ ‫العمراين‬‫املعماري‬ ‫تراثنا‬ ‫متيز‬ ‫�سمات‬ ‫أبز‬� ‫أن‬�«‫للبيئة‬ ‫ال�شديد‬ ‫احرتامه‬ ‫يف‬ ‫تتمثل‬.‫معها‬ ‫وتكيفه‬ ‫لظروفها‬ ‫ومراعاته‬‫اململكة‬‫ملدن‬‫العمراين‬‫التو�سع‬‫أثر‬�‫وقد‬‫يف‬ ‫أثريه‬�‫ت‬ ‫إىل‬� ‫إ�ضافة‬‫ل‬‫با‬ ،‫وقراها‬‫البيئية‬‫املناطق‬‫ويف‬،‫العمراين‬‫الرتاث‬‫فقدان‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫لتبد‬ ،‫اخلا�صة‬ ‫الطبيعية‬‫املدن‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫فقدتها‬ ‫كما‬ ‫هويتها‬‫والقرى‬ ‫املدن‬ ‫امتدت‬ ‫كما‬ .‫القرى‬ ‫ثم‬‫العمراين‬‫للرتاث‬‫ح�ساب‬‫دون‬‫وتو�سعت‬‫وال�شعاب‬ ‫أودية‬‫ل‬‫ا‬ ‫فردمت‬ ،‫البيئة‬ ‫أو‬�‫للمدن‬ ‫أ�صبحت‬�‫و‬ ،‫املرتفعات‬ ‫أزيلت‬�‫و‬‫ومالمح‬ ‫مت�شابهة‬ ‫�سمات‬ ‫والقرى‬‫للرتاث‬ ‫وا�ضح‬ ‫أثر‬� ‫أي‬� ‫حتمل‬ ‫ال‬ ‫مملة‬‫رغم‬ ‫منطقة‬ ‫بكل‬ ‫اخلا�ص‬ ‫العمراين‬.»‫بيئاتها‬‫تباين‬‫الفي�صل‬‫خالد‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫مع‬‫جتمعنا‬‫�صورة‬‫أبها‬�،‫3791م‬‫عام‬)‫�سابقا‬‫ع�سري‬‫منطقة‬‫أمري‬�(،‫ال�سبعينيات‬‫مطلع‬‫يف‬‫أبها‬�،‫العمراين‬‫التحول‬‫بداية‬‫املباين‬‫أت‬�‫بد‬‫عندما‬‫مع‬‫تتداخل‬‫اجلديدة‬‫اجلبلي‬‫الطوبغرايف‬‫التكوين‬‫للمنطقة‬
  • 107. 215 214‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 215‫ومن‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫من‬‫ت‬‫ب�شكل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫العمارة‬ ‫تلك‬ ‫هي‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫العمارة‬ ‫أن‬���‫ب‬ ،‫�ا‬�ً‫م‬��‫ئ‬‫دا‬ ،‫أ�شعر‬� ‫كنت‬‫أ�ستطيع‬�‫أكن‬�‫مل‬‫ورمبا‬،‫الوقت‬‫ذلك‬‫يف‬‫أبها‬�‫يف‬‫�شاهدتها‬‫التي‬‫العفوية‬‫يف‬ ‫أثرها‬� ‫ترتك‬ ‫عمارة‬ ‫لكنها‬ ،‫احلني‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫و�صفها‬ ‫أو‬� ‫ت�سميتها‬.‫و�سكينة‬ ‫بهدوء‬ ‫حولها‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫وتلتحم‬ ‫تن�سجم‬ ‫كانت‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫النف�س‬‫من�سجم‬ ‫فهي‬ ،‫الرتاث‬ ‫بها‬ ‫يهتم‬ ‫التي‬ ‫الثالثة‬ ‫التوازنات‬ ‫ت�صنع‬ ‫إنها‬�‫املبكرة‬ ‫التجربة‬ ‫تلك‬ ‫إن‬� ‫�ول‬�‫ق‬‫أ‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� )2(.‫إن�ساين‬�‫و‬ ‫عمراين‬‫املنفرد‬ ‫املبنى‬ ‫جمرد‬ ‫من‬ ‫أبعد‬� ‫العمارة‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ا‬ ً‫إح�سا�س‬� ‫لدي‬ ‫�دت‬�‫ج‬‫أو‬�‫أنها‬� ‫أي‬� ،»‫حياة‬ ‫«حميط‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫فيه‬ ‫نعمل‬ ‫أو‬� ‫ن�سكنه‬ ‫الذي‬‫جمرد‬‫ذلك‬‫كان‬،‫فيه‬‫تقع‬‫الذي‬‫والب�شري‬‫البيئي‬‫باملحيط‬‫أثر‬�‫وتت‬‫ؤثر‬�‫ت‬.‫ذلك‬‫بعد‬‫إال‬�»‫نقدية‬‫إ�شكاالت‬�«‫إىل‬�‫تتحول‬‫ومل‬،‫أ�سئلة‬�‫و‬‫�شعور‬‫أفكر‬� ‫وجعلني‬ ،»‫«الهوية‬ ‫ؤال‬�‫�س‬ ،‫كذلك‬ ،‫داخلي‬ ‫أثار‬� ‫امل�شهد‬ ‫ذلك‬‫العمرانية‬ ‫العبقرية‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ »‫املحلي‬ ‫املعماري‬ ‫«الطابع‬ ‫يف‬ ‫بعمق‬‫بعد‬ ‫بفقدانها‬ ‫و�شعرت‬ ‫أبها‬� ‫يف‬ ‫ال�سبعينيات‬ ‫مطلع‬ ‫يف‬ ‫�شاهدتها‬ ‫التي‬‫يف‬ ‫داخلي‬ ‫تت�شكل‬ ‫أت‬�‫بد‬ ‫متعددة‬ ‫أ�سئلة‬� ‫�ضمن‬ ‫كان‬ ‫ؤال‬�‫ال�س‬ ‫هذا‬ .‫ذلك‬‫فكما‬ .‫بحتة‬ ‫وفكرية‬ ‫ثقافية‬ ‫أ�سئلة‬� ‫كانت‬ ‫وقد‬ ،‫الثمانينيات‬ ‫منت�صف‬‫امل�سكن‬ ‫ذهني‬ ‫ويف‬ ‫الف�ضاء‬ ‫رحلة‬ ‫من‬ ‫أتيت‬� ‫قد‬ ‫كنت‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬ ‫ذكرت‬‫بتلك‬ ‫مرتبطة‬ ‫كانت‬ ‫يل‬ ‫حدثت‬ ‫التي‬ ‫التحوالت‬ ‫لكن‬ ،»‫«الكاليفورين‬‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫ال�صغر‬‫منذ‬ ‫داخلي‬ ‫يف‬ ‫تر�سبت‬ ‫التي‬»‫«املحلية‬ ‫النزعة‬‫فك‬‫حماولة‬‫يف‬‫أفكر‬�‫أكن‬�‫ومل‬،‫ا‬ً‫ي‬‫وبيئ‬‫ا‬ً‫ي‬‫جمال‬»‫ا‬ً‫ر‬‫«�س‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫التي‬‫الثمانينيات‬‫يف‬‫ال�سعودية‬‫املدينة‬‫�صورة‬‫لوال‬،‫ال�سر‬‫هذا‬»‫«�شفرة‬)3(.‫الرتاث‬‫يف‬‫كلها‬‫إجاباته‬�‫كانت‬‫ا‬ً‫ق‬‫عمي‬ ً‫ال‬‫ؤ‬�‫ت�سا‬‫داخلي‬‫أحدثت‬�‫«العمارة‬ ‫بكتاب‬ ‫تذكرين‬ »‫«عبقرية‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬‫التفا�صيل‬ ‫يف‬ ‫العفوي‬ ‫ال�شكل‬ ‫عبقرية‬ ‫تكمن‬ ‫حيث‬ ،»‫معماريني‬ ‫بدون‬‫ال�صغرية‬ ‫البلدات‬ )4(.‫عميق‬ ‫ب�شكل‬ ‫املكان‬ ‫مع‬ ‫واالن�سجام‬ ‫الب�سيطة‬‫بب�ساطة‬ ‫ال�صحراوية‬ ‫العمارة‬ ‫ت�ستعر�ض‬ ‫الريا�ض‬ ‫مبدينة‬ ‫حتيط‬ ‫التي‬،‫ال�صحراء‬‫أ�سرار‬�‫وفهم‬،‫الطبيعة‬‫مع‬‫والتوا�ضع‬،»‫«اال�ستدامة‬‫عن‬‫تعرب‬‫التي‬ ‫امل�صمتة‬ ‫الطينية‬ ‫�دران‬�‫جل‬‫�ا‬�‫ب‬‫و‬ ‫بالنخيل‬ ‫نف�سها‬ ‫حتمي‬ ‫عمارة‬.‫باحلياة‬‫متتلئ‬‫الرتاث‬‫يف‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫البعد‬‫عن‬‫املزيد‬‫ملعرفة‬-2‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫الثالثة‬ ‫والتوازنات‬ ‫العمراين‬‫ميكن‬ ‫املبنية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬.‫ال�سابق‬‫الف�صل‬‫إىل‬�‫الرجوع‬‫ا‬ً‫ن‬‫متواز‬ ‫املعماري‬ ‫للطابع‬ ‫فهمي‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ -3‫قدمتها‬ ‫التي‬ ‫الورقة‬ ‫ففي‬ ،‫البداية‬ ‫منذ‬‫أنه‬�« ‫أكدت‬� ‫ـ/8891م‬‫ه‬1408 ‫أبها‬� ‫يف‬‫املحلية‬ ‫لعمارتنا‬ ‫وتفهمنا‬ ‫باهتمامنا‬‫الطبيعية‬ ‫للظروف‬ ‫درا�ستنا‬ ‫طريق‬ ‫عن‬،‫بالدنا‬ ‫من‬ ‫منطقة‬ ‫لكل‬ ‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫والعوامل‬‫أن‬�‫إىل‬�‫ؤدي‬�‫ت‬‫التي‬‫احللول‬‫إىل‬�‫ن�صل‬‫�سوف‬‫ا‬ً‫ي‬‫واجتماع‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫بيئ‬ ‫املختلفة‬ ‫املناطق‬ ‫أخذ‬�‫ت‬‫ويالئم‬ ‫مييزها‬ ‫الذي‬ ‫اخلا�ص‬ ‫طابعها‬‫املنطلق‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬ .‫أهلها‬� ‫وتراث‬ ‫طبيعتها‬‫اال�ستهالك‬ ‫برت�شيد‬ ‫كذلك‬ ‫نقوم‬ ‫�سوف‬‫واملالية‬‫الطبيعية‬‫للموارد‬‫االقت�صادي‬‫غري‬.»‫ح�ساب‬‫دون‬‫ا‬ً‫ي‬‫حال‬‫تهدر‬‫التي‬4- Rudofsky, Bernard (1964)Architecture Without Architects, London, AcademyEdition.‫يف‬ ‫التقليدية‬‫العمارة‬‫1002م‬،‫جنران‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 108. 217 216‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 217،‫ال�شتاء‬‫برودة‬‫تواجه‬‫عبقرية‬‫فكرة‬،‫النجدي‬‫امل�سجد‬‫يف‬»‫«اخللوة‬‫بع�ضها‬ ‫أ‬�‫يبد‬ ،‫للخيال‬ ‫مثرية‬ ‫امل�ساجد‬ ‫ومئذنة‬ ،‫�ض‬��‫أر‬‫ل‬‫ا‬ ‫حتت‬ ‫فهي‬‫ت�شكيالت‬‫تظهر‬‫ع�سري‬‫ويف‬.‫أ�سطواين‬�‫بت�شكيل‬‫وينتهي‬‫مربعة‬‫بقاعدة‬‫الطينية‬ ‫إىل‬� ‫احلجرية‬ ‫من‬ ‫العمارة‬ ‫وتتحول‬ ‫اجلدران‬ ‫على‬ »‫«الرغف‬‫القالع‬ ‫مثل‬ ‫البيوت‬ ‫فتبدو‬ ‫جنران‬ ‫يف‬ ‫أما‬� .‫خالق‬ ‫جغرايف‬ ‫ان�سجام‬ ‫يف‬‫ويف‬ .‫والطبيعي‬ ‫املبني‬ ‫بني‬ ‫مو�سيقية‬ ‫ب�صرية‬ ‫كفوا�صل‬ ‫النخيل‬ ‫وتظهر‬‫أن‬� ‫ؤكد‬�‫لت‬ ‫للجدل‬ ‫املثرية‬ »‫الهندية‬ ‫أثريات‬�‫«الت‬ ‫تظهر‬ ‫فر�سان‬ ‫جزيرة‬.‫العامل‬‫على‬‫مفتوحة‬‫بالدنا‬‫املكان‬ ‫فعراقة‬ ،»‫«الرو�شان‬ ‫عمارة‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫هناك‬ ‫احلجاز‬ ‫ويف‬‫أكد‬�‫تت‬ ‫الباحة‬ ‫يف‬ ‫�ين‬‫ع‬ ‫ذي‬ ‫قرية‬ ‫ويف‬ ،‫النا�س‬ ‫�وه‬�‫ج‬‫و‬ ‫على‬ ‫ترت�سم‬‫والقطيف‬‫أح�ساء‬‫ل‬‫ا‬‫ويف‬،‫املبدعة‬‫العمارة‬‫�شكل‬‫يف‬‫ال�صعبة‬‫الت�ضاري�س‬‫بح�ضارة‬‫العربية‬‫اجلزيرة‬‫ح�ضارة‬‫جتمع‬‫التي‬»‫«ال�شرق‬‫عمارة‬‫تظهر‬‫العمارة‬ .‫الفرتات‬ ‫بع�ض‬ ‫يف‬ ‫العثماين‬ ‫أثري‬�‫بالت‬ ‫مطعمة‬ ‫والهند‬ ‫ال�سند‬‫التفكري‬ ‫على‬ ‫مفتوح‬ ‫جمال‬ ‫إنها‬� ..‫حدود‬ ‫لها‬ ‫لي�س‬ ‫بالدي‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬.‫إبداع‬‫ل‬‫وا‬‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫خمتلف‬ ‫ب�شكل‬ ‫أثر‬�‫الت‬ ‫م�صادر‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫هذا‬ ‫يجعلني‬‫الذائقة؟‬‫تلك‬‫ت�شكلت‬‫وكيف‬‫االختالف؟‬‫هذا‬‫حدث‬‫كيف‬:‫نف�سي‬‫أل‬�‫أ�س‬�‫هذا‬‫بالدنا‬‫يف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫بقيمة‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫امللهم‬‫الدر�س‬‫يكون‬‫رمبا‬‫خالل‬ ‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫جتوايل‬ ‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫�شاهدتها‬ ‫التي‬ ‫ال�صور‬ ‫من‬ ‫الزخم‬،‫ب�شدة‬ ‫املعا�صرة‬ ‫مدننا‬ ‫أنتقد‬� ‫هذا‬ ‫جعلني‬ ‫فقد‬ ،‫املا�ضية‬ ‫ال�سنوات‬‫من‬ ‫للنقل‬ ‫أدعو‬� ‫أنني‬� ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،‫ومملة‬ ‫مت�شابهة‬ ‫أ�صبحت‬� ‫فقد‬‫أنظر‬� ‫عندما‬ .‫أنتجه‬� ‫الذي‬ ‫التنوع‬ ‫من‬ ‫للتعلم‬ ‫أدعو‬� ‫ولن‬ ‫الرتاث‬ ‫ذلك‬‫ال�سهول‬ ‫عمارة‬ ‫مثل‬ ‫أ�صبحت‬� ‫�ا‬�‫ه‬‫أرا‬�‫و‬ ‫اجلبلية‬ ‫املناطق‬ ‫عمارة‬ ‫إىل‬�‫التعبري‬‫هو‬،‫العمارة‬‫أ�س�س‬�‫من‬‫أن‬‫ل‬،‫احلزن‬‫ببع�ض‬‫أ�شعر‬�،‫وال�صحراء‬‫هذه‬ ‫نفقد‬ ‫وعندما‬ ..»‫البيئي‬ ‫املحيط‬ ‫إحرتام‬�‫و‬ ‫املكان‬ ‫«جغرافية‬ ‫عن‬.‫البناء‬‫جمرد‬‫على‬‫ون�صر‬‫نف�سها‬‫العمارة‬‫نفقد‬‫فنحن‬‫أ�س�س‬‫ل‬‫ا‬‫ع�سري‬‫عمارة‬‫يف‬ ‫ب�سيطة‬‫تفا�صيل‬‫9002م‬‫النما�ص‬،‫القدمية‬‫القدمي‬‫مع‬‫احلديث‬‫جتاور‬ ‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 109. 219 218‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 219‫التنوع‬‫ذلك‬‫عن‬‫أحتدث‬�‫إنني‬�‫ف‬‫العمرانية‬‫الهوية‬‫عن‬‫أحتدث‬�‫عندما‬‫من‬‫بيئتهم‬‫تتيحه‬‫ما‬‫بقدر‬‫مبدعني‬‫كانوا‬‫فقد‬،‫أ�سالف‬‫ل‬‫ا‬‫�صنعه‬‫الذي‬‫عن‬ ‫البحث‬ .‫معها‬ ‫ومتوا�ضعني‬ ‫البيئات‬ ‫لتلك‬ ‫خمل�صني‬ ‫وكانوا‬ ،‫إبداع‬�‫وال‬ ‫الطبيعي‬ ‫املحيط‬ ‫مع‬ ‫االن�سجام‬ ‫من‬ ‫إطار‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫يدور‬ ‫الهوية‬‫اجلديد‬ ‫يتعلم‬ ‫أن‬� ‫يريد‬ ‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫لكنه‬ ،‫عنه‬ ‫اخلروج‬ ‫يف‬ ‫يرغب‬‫تلهمني‬ .‫التطوير‬ ‫إىل‬� ‫ويدفع‬ ‫املحيط‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫على‬ ‫يعني‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬‫تدخل‬ ‫�صادقة‬ ‫عمارة‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫وعفويتها‬ ‫ب�ساطتها‬ ‫بكل‬ ‫املحلية‬ ‫عمارتنا‬،‫الطبيعية‬ ‫الظروف‬ ‫مع‬ ‫تعاملها‬ ‫يف‬ ‫متطورة‬ ‫عمارة‬ ‫أنها‬� ‫كما‬ ،‫للقلب‬.‫أكرث‬�‫منها‬‫أقرتب‬�‫مرة‬‫كل‬‫تعلمني‬‫فهي‬‫لذلك‬‫للمدن‬ ‫احل�ضارية‬ ‫الهوية‬ ‫أكيد‬�‫ت‬ ‫أن‬� ‫ؤكد‬�‫ن‬ ‫أن‬� ‫«يجب‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬‫عن‬ ‫تعزلها‬ ‫�ر‬�‫ط‬‫أ‬� ‫�ضمن‬ ‫دفاعي‬ ‫و�ضع‬ ‫يف‬ ‫التقوقع‬ ‫تعني‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ال‬‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬ ‫احل�ضارات‬ ‫مع‬ ‫امل�ستمر‬ ‫الفكري‬ ‫التبادل‬ ‫من‬ ‫اال�ستفادة‬.‫احل�ضارية‬‫والتنمية‬‫التمدن‬‫جماالت‬‫يف‬‫املتوا�صلة‬‫العاملية‬‫والتطورات‬،‫باملنا�سبة‬ ‫وهو‬ ،‫واحد‬ ‫كوكب‬ ‫على‬ ‫نعي�ش‬ ‫االعتبارات‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫زلنا‬ ‫فما‬‫ومتقارب‬ ‫�صغري‬ ،‫اخلارجي‬ ‫الف�ضاء‬ ‫من‬ ‫املجردة‬ ‫بالعني‬ ‫يل‬ ‫بدا‬ ‫وكما‬‫يف‬ ‫تتناغم‬ ‫متعددة‬ ‫ح�ضارات‬ ‫ال�ستيعاب‬ ً‫ال‬‫ؤه‬�‫م‬ ‫بدا‬ ‫كما‬ .‫امل�سافات‬)5(.»‫الوطن‬‫الكوكب‬‫هذا‬‫على‬‫ووجودها‬‫م�صريها‬‫ارتباط‬‫إطار‬�،‫نعي�شه‬ ‫الذي‬ »‫الواقع‬ ‫عن‬ ‫«التعبري‬ ‫تعني‬ ‫هنا‬ ‫العمرانية‬ ‫الهوية‬،‫للواقع‬‫حت�سني‬‫عن‬‫بحث‬‫هو‬‫الهوية‬»‫«حت�سني‬‫عن‬‫بحثنا‬‫إن‬�‫ف‬‫وبالتايل‬‫من‬ ‫إال‬� ‫تنه�ض‬ ‫ال‬ ‫أمم‬‫ل‬‫ا‬ ‫كون‬ ،‫منطقي‬ ‫ربط‬ ‫هو‬ ،‫بالرتاث‬ ‫ذلك‬ ‫وربط‬.‫ال�سابقة‬ ‫جتاربها‬ ‫من‬ ‫والتعلم‬ ‫التاريخي‬ ‫خمزونها‬ »‫«تطوير‬ ‫خالل‬‫بالرتاث‬ ‫املرتبط‬ ‫املعماري‬ ‫الطابع‬ ‫عن‬ ‫كالمي‬ ‫من‬ ‫يفهم‬ ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫ال‬‫م�ستقبل‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫بح‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫بل‬ ،‫للما�ضي‬ ‫العودة‬ ‫يف‬ ‫رغبة‬ ‫أنها‬�.‫أف�ضل‬�،‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫عمي‬ ‫تغو�ص‬ ‫التي‬ ‫العمرانية‬ ‫الهوية‬ ‫عن‬ ‫أحكي‬� ‫إنني‬�»‫بيانو‬‫«رينزو‬‫املعماري‬‫�صممه‬‫الذي‬»‫الثقايف‬‫«املركز‬‫املبنى‬‫ذلك‬‫مثل‬‫عن�صر‬ ‫املحلية‬ ‫اخليمة‬ ‫�شكلت‬ ‫فقد‬ ،1998 ‫عام‬ »‫«نيوكاليدونيا‬ ‫يف‬‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ -5،‫الريا�ض‬ ،»‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬ 1421 ‫املحرم‬ ‫من‬ 5 ‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬‫0002م‬‫إبريل‬�10‫عمراين‬‫تكوين‬،‫ع�سري‬‫يف‬ ‫أملع‬�‫رجال‬2010،‫بعمق‬‫الب�صرية‬‫الهوية‬‫ي�صنع‬،‫وب�صرية‬‫بيئية‬‫تقنية‬،‫الرغف‬2010،‫ع�سري‬‫منطقة‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 110. 221 220‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 221:»‫«بيانو‬‫قال‬‫لقد‬.‫أفكاره‬�‫امل�صمم‬‫منه‬‫ا�ستقى‬‫الذي‬‫أ�سا�سي‬‫ل‬‫ا‬‫إلهام‬‫ل‬‫ا‬‫فهمي‬ ‫تطبيق‬ ‫إىل‬� ‫�سيقودين‬ ‫�ان‬�‫ك‬ ‫العاملية‬ ‫لفكرة‬ ‫اخلاطئ‬ ‫«فهمي‬.»‫قاتل‬‫أ‬�‫خط‬،‫فيها‬‫تطورت‬‫التي‬‫البيئة‬‫خارج‬‫والتطور‬‫للتاريخ‬‫اخلا�ص‬‫ت�صميم‬ ‫عند‬ ‫املحلية‬ ‫البيئة‬ ‫فهم‬ ‫أهمية‬� ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ )6(/‫حملية‬ ‫بعمارة‬ ‫الثقايف‬ ‫املركز‬ ‫�رج‬�‫خ‬ ‫لذلك‬ ،‫�دة‬�‫ي‬‫�د‬�‫جل‬‫ا‬ ‫امل�شاريع‬.‫خالقة‬‫معا�صرة‬‫أنها‬‫ل‬ ‫التجارب‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫نتعلم‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫أننا‬� ‫هو‬ ‫أقوله‬� ‫أن‬� ‫أود‬� ‫ما‬‫تكون‬ ‫اعتقادي‬ ‫يف‬ .»‫«التجديد‬ ‫عن‬ ‫وتبحث‬ ‫والن�سخ‬ ‫النقل‬ ‫تتجاوز‬‫أمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫وجدان‬ ‫يف‬ ‫أ�صلة‬�‫مت‬ ‫«مفردات‬ ‫كونه‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أهمية‬�‫إن‬�‫ف‬ ،‫لذا‬ ،‫والفنون‬ ‫أدب‬‫ل‬‫وا‬ ‫اللغة‬ ‫مفردات‬ ‫حال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫وح�ضارتها‬‫عملية‬‫من‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫ي�صبح‬‫أمة‬‫ل‬‫ل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫لهذه‬ ‫احلقيقية‬ ‫ال�شخ�صية‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫التجزئة‬ ‫تقبل‬ ‫ال‬ ‫متكاملة‬‫مقدرتنا‬‫إن‬�‫ف‬‫لذلك‬)7(.»‫ال�شعوب‬‫من‬‫وموقعها‬‫هويتها‬‫وتعزيز‬،‫أمة‬‫ل‬‫ا‬‫الذي‬ ‫النجاح‬ ‫درجة‬ ‫حتدد‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫املفردات‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫على‬.‫نف�سه‬‫الرتاث‬‫جتديد‬‫يف‬‫نحققه‬‫أن‬�‫ميكن‬‫مدائن‬،‫اجلبال‬‫يف‬ ‫منحوتة‬‫بيوت‬2001،‫العال‬،‫�صالح‬6-Oliver, Paul (2003)Dwellings, London,Phaidon,p.9.‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ -7،‫الريا�ض‬ ،»‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬ 1421 ‫املحرم‬ ‫من‬ 5 ‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬‫0002م‬‫إبريل‬�10‫يف‬‫نحتية‬‫تكوينات‬2001،‫العال‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 111. 223 222‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 223‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫الفكرية‬ ‫مواقفي‬ ‫عن‬ ‫حديثي‬ ‫عند‬ ‫ذكرت‬ ‫لقد‬‫فكرة‬ ‫أن‬� ‫واحلقيقة‬ )8(.‫أثرها‬�‫ت‬ ‫وم�صادر‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�صول‬�‫ب‬ ‫أهتم‬� ‫أنني‬�‫تعرب‬‫التي‬‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫أن‬�»‫«هري�ش‬‫أكد‬�‫فقد‬،‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫أ�صول‬�‫من‬‫تنبع‬‫الهوية‬،‫بها‬‫ن�شعر‬‫أن‬�‫ميكن‬‫ال‬‫ب�سيطة‬»‫إزاحات‬�«‫لها‬‫حتدث‬‫ما‬‫عادة‬‫الهوية‬‫عن‬‫وتطورها‬ ‫منوها‬ ‫وهي‬ )9(.‫أخرى‬� ‫إىل‬� ‫�صورة‬ ‫من‬ ‫ال�شكل‬ ‫تنقل‬ ‫لكنها‬‫الثقافية‬ ‫املعاين‬ ‫فيها‬ ‫تنمو‬ »‫«زمكاين‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫مكان‬ /‫ا‬ً‫ي‬‫زمن‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫م�سا‬ ‫أخذ‬�‫ت‬،‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫أ�صول‬�‫ب‬ ‫مهتم‬ ‫أنني‬� ‫واحلقيقة‬ .‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫حول‬‫خيوط‬ ‫عن‬ ‫أبحث‬� ‫الرتاثية‬ ‫املناطق‬ ‫فيها‬ ‫أزور‬� ‫أن‬� ‫�اول‬�‫ح‬‫أ‬� ‫مرة‬ ‫وكل‬‫فل�سفة‬ .‫هناك‬ ‫أ�شاهدها‬� ‫التي‬ ‫الرائعة‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�صول‬� ‫إىل‬� ‫تقودين‬‫أ‬�‫مبد‬ ‫من‬ ‫تنبع‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫املرتبطة‬ ‫املعمارية‬ ‫الهوية‬‫البيئة‬‫على‬‫اجلاهزة‬‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫فر�ض‬‫أ‬�‫مبد‬‫من‬‫ولي�س‬»‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫أ�صول‬�«»‫«التلقيطيني‬ ‫املعماريني‬ ‫أولئك‬� ‫وب�شدة‬ ‫أنتقد‬� ‫أنا‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ .‫العمرانية‬‫ت�صاميم‬ ‫يف‬ ‫ويجمعونها‬ ‫متعددة‬ ‫م�صادر‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫أ�شكا‬� ‫ينقلون‬ ‫الذين‬.‫للحزن‬‫مثرية‬‫معمارية‬‫وكيف‬ ،‫عنها‬ ‫نبحث‬ ‫التي‬ »‫الهوية‬ ‫«ماهية‬ ‫من‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫إ�شكالية‬‫ل‬‫ا‬‫مع‬ ‫تعاملنا‬ ‫أ�سلوب‬� ‫حتدد‬ ‫إ�شكالية‬� ‫وهي‬ ،‫بالرتاث‬ ‫ترتبط‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬‫هذا‬ ،»‫نعمل‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫«ماذا‬ ‫يحدد‬ »‫نريد‬ ‫«فماذا‬ ،‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫مفردات‬‫هذه‬ ‫مع‬ ‫بع�ضهم‬ ‫بها‬ ‫تعامل‬ ‫التي‬ »‫«النقل‬ ‫فكرة‬ ‫جتاوزنا‬ ‫ما‬ ‫إذا‬� ‫ا‬ً‫ع‬‫طب‬‫وهي‬ ،»‫معيارية‬ ‫«هوية‬ ‫عن‬ ‫بع�ضهم‬ ‫يتحدث‬ .‫ؤولية‬�‫م�س‬ ‫بعدم‬ ‫املفردات‬‫جاهز‬ ‫معطى‬ ‫�ه‬�‫ن‬‫أ‬� ‫على‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫إىل‬� ‫ينظر‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫وغال‬ ،‫معطاة‬ ‫هوية‬‫وقابلة‬‫متجددة‬»‫«ديناميكية‬‫هوية‬‫هناك‬‫بينما‬،‫املطلوبة‬‫الهوية‬‫ي�شكل‬‫روح‬ ‫وعن‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫عن‬ ‫تعرب‬ ‫التي‬ »‫الن�سبية‬ ‫«الهوية‬ ‫وهي‬ ،‫للتطوير‬‫املعيارية‬ ‫الهوية‬ .‫واحد‬ ‫تكوين‬ ‫يف‬ ‫وتدجمهما‬ ‫معطياته‬ ‫بكل‬ ‫الع�صر‬،‫اجلماعية‬ ‫الذاكرة‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫�سل‬ ‫املت�شكلة‬ ‫بالرموز‬ ‫مرتبطة‬ »‫«عاطفية‬‫بينما‬،‫بعيد‬‫زمن‬‫منذ‬‫حتددت‬»‫تاريخية‬‫«هوية‬‫أنها‬‫ل‬‫اجلديد‬‫وترف�ض‬‫ت�شكل‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫�صريورة‬ ‫إنها‬� ..‫با�ستمرار‬ ‫تت�شكل‬ ‫الن�سبية‬ ‫الهوية‬‫وتتفاعل‬ ،‫واملكانية‬ ‫الزمنية‬ ‫ال�سياقات‬ ‫ح�سب‬ ‫تتجدد‬ ،‫ودائم‬ ‫م�ستمر‬‫من‬ ‫جذورها‬ ‫ت�ستمد‬ ‫لكنها‬ ،‫ا‬ً‫ف‬‫�سل‬ ‫حمدد‬ ‫�شكل‬ ‫لها‬ ‫ولي�س‬ ‫الظروف‬ ‫مع‬‫ومن‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫من‬‫ت‬‫ب�شكل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬.‫الثاين‬‫الف�صل‬-89- Hirsch, E. (1982) TheConcept of Identity,Oxford, Oxford UniversityPress.84-‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬،‫الريا�ض‬‫يف‬ ‫قدمية‬‫م�ساكن‬‫6002م‬‫للعمارة‬‫العفوي‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫التكوين‬2009‫الغاط‬،‫التقليدية‬
  • 112. 225 224‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 225‫على‬ ‫يحث‬ ‫جمال‬ ‫فهي‬ ‫لذلك‬ ،‫أمة‬‫ل‬‫ل‬ ‫التاريخي‬ ‫الوعي‬ ‫ومن‬ ‫الرتاث‬.‫له‬‫اال�ست�سالم‬‫ال‬ ‫للرتاث‬‫النقدية‬‫النظرة‬‫وعلى‬،‫إبداع‬‫ل‬‫ا‬‫ون�شوئها‬ ‫والدتها‬ ‫بداية‬ ‫يف‬ ‫املعمارية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫هوية‬ ‫بع�ضهم‬ ‫ه‬ِّ‫ب‬‫ي�ش‬‫يحمل‬ ‫لكنه‬ ،‫�ح‬�‫م‬‫�لا‬‫مل‬‫ا‬ ‫�دد‬�‫حم‬ ‫�ير‬‫غ‬ ‫�دو‬�‫ب‬��‫ي‬ ‫�ذي‬��‫ل‬‫ا‬ ،‫الر�ضيع‬ ‫بالطفل‬‫مالمح‬ ‫أخذ‬�‫وي‬ ‫إال‬� ‫ويكرب‬ ‫ينمو‬ ‫أن‬� ‫وما‬ ،‫أبويه‬� ‫من‬ ‫الوراثية‬ ‫اجلينات‬..‫وخمتلفة‬ ‫جديدة‬ ‫تكون‬ ‫لكنها‬ ،‫اجلينات‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫ي�ستمدها‬ ‫حمددة‬‫بعد‬ ‫يتغري‬ ‫وال‬ ‫النهائي‬ ‫�شكله‬ ‫ي�ستقر‬ ‫البلوغ‬ ‫مرحلة‬ ‫إىل‬� ‫ي�صل‬ ‫وعندما‬‫من‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬ ‫كان‬ ‫من‬ ‫يتعرف‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬ ‫احلالة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ .‫ببطء‬ ‫إال‬� ‫ذلك‬‫يكرب‬‫عندما‬‫عليه‬‫ويتعرف‬،‫منوه‬‫أثناء‬�‫يف‬‫�شخ�صيته‬‫على‬‫الطفل‬‫ذلك‬‫وغابوا‬ ‫الطفل‬ ‫ذلك‬ ‫والدة‬ ‫�شهدوا‬ ‫الذين‬ ‫أولئك‬� ‫بينما‬ ،‫�شكله‬ ‫وي�ستقر‬‫عليه‬ ‫التعرف‬ ‫ي�ستطيعوا‬ ‫فلن‬ ،‫املثال‬ ‫�سبيل‬ ‫على‬ ،‫�سنة‬ ‫ع�شرين‬ ‫عنه‬‫ا‬ً‫�شديد‬ ‫ال�شبه‬ ‫كان‬ ‫إذا‬� ‫إال‬� ،‫�شكله‬ ‫وا�ستقر‬ ‫العمر‬ ‫هذا‬ ‫بلغ‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫بعد‬‫تتوالد‬ ً‫ال‬‫أ�صو‬� ‫املعمارية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ل‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫أقوله‬� ‫أن‬� ‫أود‬� ‫ما‬ .‫أبويه‬‫ل‬‫من‬‫مع‬‫تفاعلها‬‫خالل‬‫من‬‫وتتطور‬‫تنمو‬‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫تلك‬‫أن‬�‫و‬،‫خاللها‬‫من‬‫خمل�صة‬ ‫تظل‬ ‫لكنها‬ ،‫با�ستمرار‬ ‫جديدة‬ ‫معاين‬ ‫وتكت�سب‬ ‫ي�ستخدمها‬‫من‬ ‫معينة‬ ‫مرحلة‬ ‫ت�صل‬ ‫عندما‬ ‫ت�ستقر‬ ‫أنها‬�‫و‬ ،‫الوراثية‬ ‫جليناتها‬‫على‬ ‫يتعرف‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫التحوالت‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫يعاي�ش‬ ‫مل‬ ‫من‬ ‫أن‬� ‫على‬ ،‫الن�ضج‬‫أكد‬�‫والت‬‫أ�صولها‬�‫عن‬‫البحث‬‫احلالة‬‫هذه‬‫يف‬‫عليه‬‫ويجب‬،‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬‫تلك‬‫هذه‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫ممتع‬ ‫بحث‬ ‫هي‬ ‫العمرانية‬ ‫الهوية‬ .‫الوراثية‬ ‫جيناتها‬ ‫من‬.‫امليدانية‬»‫«العقلية‬‫ؤالت‬�‫الت�سا‬‫عمرانية‬‫ت�شكيالت‬‫جيزان‬‫يف‬‫للعمارة‬‫هادئة‬‫تفا�صيل‬‫التقليدية‬‫اجليزانية‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 113. 227 226‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 227‫ومن‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫من‬‫ت‬‫ب�شكل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫ي�صنع‬‫العال‬‫يف‬ ‫طبيعي‬‫تكوين‬2001،‫العمرانية‬‫الهوية‬‫الريا�ض‬‫يف‬‫زخرفية‬‫تكوينات‬2009‫القدمية‬‫يعتقدون‬ ‫فهم‬ ،‫ا‬ً‫ئ‬‫خاط‬ ‫ا‬ً‫م‬‫فه‬ »‫الرتاث‬ ‫«جتاوز‬ ‫عبارة‬ ‫بع�ضنا‬ ‫يفهم‬‫والتاريخ‬‫بالثقافة‬‫املهتمني‬‫كل‬‫يرى‬‫بينما‬،‫برتكه‬‫يتم‬‫الرتاث‬‫جتاوز‬‫أن‬�‫واالنطالق‬،‫منه‬‫والتعلم‬‫بفهمه‬‫فقط‬‫يتم‬‫الرتاث‬»‫«جتاوز‬‫أن‬�‫والعمارة‬‫املفكر‬ ‫طرحه‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ »‫«النه�ضة‬ ‫مفهوم‬ ‫ولعل‬ .‫للجديد‬ ‫خالله‬ ‫من‬‫و«تطوير‬ ‫الثقافة‬ ‫تطوير‬ ‫أن‬� ‫أكد‬� ‫فقد‬ ،‫الفكرة‬ ‫هذه‬ ‫ؤكد‬�‫ي‬ ‫غليون‬ ‫برهان‬‫يجب‬ ‫التي‬ ‫الرئي�سة‬ ‫املهمات‬ ‫من‬ ... ‫هو‬ ،‫وجتاوزه‬ ‫بها‬ ‫املرتبط‬ ‫الرتاث‬‫هناك‬ ‫لي�س‬ ‫أن‬‫ل‬ ‫ذلك‬ .‫النه�ضة‬ ‫مو�ضوع‬ ‫يف‬ ‫أنف�سنا‬� ‫على‬ ‫نطرحها‬ ‫أن‬�‫ت�ستوعب‬ ‫أن‬� ‫ت�ستطيع‬ ‫أمة‬� ‫هناك‬ ‫ولي�ست‬ .‫أبدًا‬� ‫العملية‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫بديل‬‫واالعتقاد‬.‫ثقافتها‬‫إطار‬�‫غري‬‫إطار‬�‫يف‬‫اجلديدة‬‫إبداعاتها‬�‫و‬‫احل�ضارة‬‫ال‬ ‫عنها‬ ‫واال�ستغناء‬ ‫لغريها‬ ‫الثقافة‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫التخلي‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ ‫أنه‬�)10(.»‫ذاتها‬‫النه�ضة‬‫عن‬‫التخلي‬‫إال‬�‫الواقع‬‫يف‬‫يعني‬‫لكنه‬ ،‫تراث‬ ‫بال‬ ‫نه�ضة‬ ‫ال‬ ‫أنه‬� ‫هي‬ ‫هنا‬ ‫لنا‬ ‫بالن�سبة‬ ‫املهمة‬ ‫ألة‬�‫فامل�س‬‫التجديد‬ ‫على‬ ‫واملنفتح‬ »‫«التطور‬ ‫�سياق‬ ‫�ضمن‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫ترا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫أراها‬� ‫التي‬ ‫امل�شكلة‬ .‫العمران‬ ‫إنتاج‬� ‫آليات‬�‫و‬ ‫املجتمع‬ ‫باحتياج‬ ‫املرتبط‬‫التجديد‬ ‫يف‬ ‫العمران‬ ‫يف‬ ‫املخت�صني‬ ‫بع�ض‬ ‫«لدى‬ ‫الرغبة‬ ‫أن‬� ‫هي‬ ‫هنا‬‫العمران‬ ‫أ�صابت‬� ‫التي‬ ‫الكربى‬ ‫الكارثة‬ ‫هي‬ ‫وتلك‬ ،‫التجديد‬ ‫ملجرد‬‫ال‬ ‫�ضدان‬ ‫والتجديد‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫امل�سيطر‬ ‫الت�صور‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫مدننا‬ ‫يف‬‫قدرته‬ ‫هي‬ ،‫ال�صحيح‬ ‫الفهم‬ ‫يف‬ ‫للرتاث‬ ‫الكربى‬ ‫امليزة‬ ‫أن‬� ‫مع‬ ،‫يلتقيان‬‫ؤية‬�‫الر‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫تنبع‬ ‫نظري‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫النه�ضة‬ )11(.»‫التجديد‬ ‫على‬‫العمرانية‬‫الهوية‬‫ت�صنع‬‫نه�ضة‬‫وهي‬،‫والتجديد‬‫الرتاث‬‫بني‬‫جتمع‬‫التي‬»‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫�اوز‬��‫جت‬« ‫مفهوم‬ ‫تقدم‬ ‫�شك‬ ‫دون‬ ‫نه�ضة‬ ‫�ي‬�‫ه‬‫و‬ ،‫�شك‬ ‫دون‬.‫وامل�ستقبلية‬‫املعا�صرة‬‫احلياة‬‫يف‬‫ودجمه‬‫با�ستيعابه‬‫النجدية‬‫البيوت‬‫أحد‬‫ل‬‫فناء‬‫ومن‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫من‬‫ت‬‫ب�شكل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬:‫العقل‬‫اغتيال‬»1990«‫برهان‬،‫غليون‬-10‫ال�سلفية‬ ‫بني‬ ‫العربية‬ ‫الثقافة‬ ‫حمنة‬،‫مدبويل‬ ‫مكتبة‬ ،‫القاهرة‬ ،‫والتبعية‬.312‫�ص‬،‫الريا�ض‬ ‫جريدة‬ ‫يف‬ ‫�شخ�صية‬ ‫مقالة‬ -11.‫ـ‬‫ه‬1417‫رم�ضان‬14‫اخلمي�س‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 114. 229 228‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 229‫�اوز‬�‫جت‬«‫و‬ »‫�ال‬�‫ك‬��‫ش‬���‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ول‬�‫ص‬���‫أ‬�« ‫بني‬ ‫الربط‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أنني‬� ‫أنكر‬� ‫ال‬‫وبالتايل‬ ،‫واملنابع‬ ‫أ�صول‬‫ل‬‫ل‬ ‫العودة‬ ‫من‬ ‫هنا‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫الفكرة‬ ‫أن‬‫ل‬ ،»‫الرتاث‬»‫جديدة‬ ‫م�سارات‬ ‫إيجاد‬�« ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الرتاث‬ ‫جتاوز‬ ‫أردنا‬� ‫ما‬ ‫إذا‬� ‫إننا‬�‫ف‬‫خاللها‬ ‫من‬ ‫ت�شكلت‬ ‫التي‬ ‫أ�صول‬‫ل‬‫ا‬ ‫إىل‬� ‫العودة‬ ‫فعلينا‬ ,‫أ�صوله‬� ‫من‬ ‫نابعة‬‫وتطبيقها‬،‫منها‬‫والتعلم‬‫وفهمها‬‫ا‬ً‫ي‬‫حال‬‫املوجود‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫�صورة‬‫فقط‬ ‫فهذا‬ ،‫احلا�ضر‬ ‫وقتنا‬ ‫يف‬ ‫إمكانات‬�‫و‬ ‫تقنيات‬ ‫من‬ ‫منلكه‬ ‫ح�سبما‬‫بجيناتنا‬ ‫مرتبطة‬ ‫حقيقية‬ ‫معمارية‬ ‫هوية‬ ‫ي�صنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫الذي‬ ‫هو‬‫ثقافية‬ ‫نه�ضة‬ ‫ي�صنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫املجال‬ ‫وهو‬ .‫الثقافية‬‫الب�صري‬‫ال�سطحي‬‫املفهوم‬‫بتجاوز‬‫مطالبون‬‫فنحن‬‫ثم‬‫ومن‬..‫حقيقية‬‫وربطها‬ ،‫نف�سها‬ ‫العمارة‬ ‫إنتاج‬� ‫آليات‬�‫و‬ »‫«منهج‬ ‫إىل‬� ‫العمرانية‬ ‫للهوية‬،‫القدمية‬‫مدننا‬‫يف‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫نراه‬‫الذي‬‫مبنتجه‬‫ال‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫أ�صول‬�‫ب‬‫أنا‬�‫و‬،‫مغايرة‬‫إمكانات‬�‫و‬‫بظروف‬‫لكن‬،‫نف�سه‬‫الطريق‬‫يف‬‫مر‬‫املنتج‬‫فهذا‬.‫إمكاناتنا‬�‫و‬‫ظروفنا‬‫تنا�سب‬‫رائعة‬‫عمارة‬‫ننتج‬‫�سوف‬‫أننا‬�‫يقني‬‫على‬2001،‫العال‬،‫وهادئ‬‫ب�سيط‬‫تكوين‬،‫ال�سلم‬ ،‫ب�صرية‬‫معمارية‬‫ت�شكيالت‬2003‫املجمعة‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 115. 231 230‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 231‫ومن‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫من‬‫ت‬‫ب�شكل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬،»‫الرتاث‬ ‫«تتجاوز‬ ‫التي‬ ‫النه�ضة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫نريدها‬ ‫التي‬ ‫الهوية‬ ‫تكمن‬‫وتقدم‬ ،‫الثقافية‬ ‫نواتنا‬ ‫من‬ ‫وتنبع‬ ‫وجداننا‬ ‫يف‬ ‫ت�ستقر‬ ‫نه�ضة‬ ‫فهي‬‫هذا‬ ‫من‬ .‫وما�ضينا‬ ‫حلا�ضرنا‬ »‫الثالث‬ ‫«البعد‬ ‫�ه‬�‫ن‬‫أ‬� ‫على‬ ‫امل�ستقبل‬‫ملدننا‬ ‫العمرانية‬ ‫الهوية‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫هو‬ ‫اليوم‬ ‫له‬ ‫ندعو‬ ‫«ما‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫املنطلق‬‫الثقايف‬ ‫االنتماء‬ ‫لتعزيز‬ ‫أ�سا�س‬�‫ك‬ ،‫والتطويرية‬ ‫التخطيطية‬ ‫العملية‬ ‫يف‬،‫الدفاع‬ ‫و�ضع‬ ‫يف‬ ‫والبقاء‬ ‫آخرين‬‫ل‬‫ا‬ ‫ملواجهة‬ ‫لي�س‬ .‫بنا‬ ‫اخلا�ص‬ ‫والديني‬‫إننا‬� .‫وواثق‬ ٍ‫و‬‫م�سا‬ ‫موقع‬ ‫من‬ ‫احل�ضاري‬ ‫التبادل‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫لن�شارك‬ ‫بل‬‫الب�شرية‬‫م�ستقبل‬‫إثراء‬�‫يف‬‫دور‬‫لنا‬‫يكون‬‫أن‬�‫بطموح‬‫املو�ضوع‬‫إىل‬�‫ننظر‬‫عظيم‬ ‫ح�ضاري‬ ‫إرث‬� ‫من‬ ‫لنا‬ ‫مبا‬ ،‫احل�ضاري‬ ‫التبادل‬ ‫عملية‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫إبداع‬‫ل‬‫ل‬‫التاريخ‬‫أثبتها‬�‫قدرة‬‫من‬‫لنا‬‫وما‬،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫وا‬‫العربي‬‫عاملنا‬‫يف‬‫مع‬‫ارتفاعها‬‫يتعاظم‬‫دفاعية‬‫متاري�س‬‫خلف‬‫االنكفاء‬‫ولي�س‬،‫والتجديد‬‫يجب‬‫وهنا‬.»‫واحل�ضاري‬‫الثقايف‬‫و«الغزو‬»‫«العوملة‬‫من‬‫توج�سنا‬‫تعاظم‬‫للمدن‬ ‫والعمراين‬ ‫احل�ضري‬ ‫التطوير‬ ‫�صلة‬ ‫توثيق‬ ‫أن‬� ‫ؤكد‬�‫لن‬ ‫نتوقف‬ ‫أن‬�‫من‬‫يت�سلل‬‫ما‬‫آثار‬�‫تخفيف‬‫يف‬‫ي�سهم‬‫ما‬‫أول‬�‫هو‬،‫وتراثهم‬‫�سكانها‬‫بهوية‬)12(.»‫�سلبية‬‫وح�ضارية‬‫ثقافية‬‫ؤثرات‬�‫م‬‫إياه‬� ‫يعلمنا‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫إن�سان‬� ‫ا‬ً‫م‬‫فه‬ ‫للهوية‬ ‫فهمنا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫تفاعل‬ ‫كان‬ ،‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫تنتج‬ ‫كانت‬ ‫فعندما‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫التي‬ ‫هي‬ ‫والثقافية‬ ‫التقنية‬ ‫والظروف‬ ،‫واجلغرايف‬ ‫البيئي‬ ‫املحيط‬ ‫مع‬،‫وعميقة‬‫إن�سانية‬�‫العمارة‬‫كانت‬‫فقد‬‫ثم‬‫ومن‬،‫املنتج‬‫هذا‬‫مالمح‬‫حتدد‬،‫والثقافية‬‫االجتماعية‬‫وجماالته‬‫وهويته‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫هذا‬‫عن‬ِّ‫بر‬‫تع‬‫وكانت‬‫العمرانية‬‫الهوية‬‫حب�س‬‫أ‬�‫اخلط‬‫من‬‫إنه‬�‫ف‬‫لذلك‬.‫اليومية‬‫حياته‬‫وتفا�صيل‬،‫املعا�صرين‬‫املعماريني‬‫من‬‫كثري‬‫فيه‬‫وقع‬‫أ‬�‫اخلط‬‫وهذا‬،‫فقط‬‫ال�شكل‬‫يف‬»‫«�شمويل‬ ‫إطار‬� ‫أنها‬� ‫على‬ ‫الهوية‬ ‫إىل‬� ‫ننظر‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫وبد‬،‫العامة‬ ‫وبثقافتهم‬ ‫حياتهم‬ ‫أ�سلوب‬�‫وب‬ ‫مب�ستخدميها‬ ‫العمارة‬ ‫يجمع‬.‫القدمية‬‫العمرانية‬‫البيئات‬‫تقدمه‬‫كانت‬‫ما‬‫وهذا‬‫ومنابعها‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�صول‬� ‫إىل‬� ‫دعوتي‬ ‫من‬ ‫النا�س‬ ‫بع�ض‬ ‫يعتقد‬ ‫رمبا‬‫أود‬�‫و‬.‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬‫احل�ضارات‬‫ومن‬‫آخر‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫للتعلم‬‫ا‬ً‫نبذ‬‫فيها‬‫أن‬�‫الثقافية‬‫حتى‬‫تنوعه‬‫من‬‫نابع‬‫بالنا‬‫يف‬‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫تعلقي‬‫أن‬�‫هنا‬‫أذكر‬�‫أن‬�‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ -12،‫الريا�ض‬ ،»‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬ 1421 ‫املحرم‬ ‫من‬ 5 ‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬‫0002م‬‫إبريل‬�10‫الطائف‬‫يف‬ ‫�شربا‬‫ق�صر‬‫يف‬ ‫معمارية‬‫تفا�صيل‬2005،‫الطائف‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 116. 233 232‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 233.‫ومناطقنا‬ ‫حدودنا‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫بعيد‬ ‫متتد‬ ‫التي‬ ‫أ�صوله‬�‫و‬ ‫أثره‬�‫ت‬ ‫م�صادر‬ ‫يف‬‫يجب‬ ‫بل‬ ،‫كامل‬ ‫ب�شكل‬ »‫«نقية‬ ‫معمارية‬ ‫هوية‬ ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫أعتقد‬� ‫ال‬ ‫أنا‬�‫ف‬‫حدودها‬ ‫داخل‬ ‫تت�شكل‬ ‫لكنها‬ ،‫حولها‬ ‫يحدث‬ ‫مبا‬ ‫أثرة‬�‫مت‬ ‫هوية‬ ‫تكون‬ ‫أن‬�‫ومن‬ ‫ي�صنعها‬ ‫من‬ ‫مع‬ ‫وثقايف‬ ‫عميق‬ ‫ب�شكل‬ ‫وتتفاعل‬ ،‫املحلية‬ ‫وظروفها‬.‫ي�ستخدمها‬»‫�ف‬��‫ق‬‫�ا‬��‫ث‬���‫ت‬���‫ل‬‫«ا‬ ‫�ة‬��‫ل‬‫أ‬����‫س‬�������‫م‬ ‫�ن‬���‫ع‬ ‫�ث‬���‫ي‬‫�د‬���‫حل‬‫ا‬ ‫إىل‬� ‫�ودين‬���‫ق‬����‫ي‬ ‫�ذا‬�����‫ه‬‫و‬‫ميكن‬ ‫ال‬ ،‫وعفوية‬ ‫فطرية‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫هي‬ ‫والتي‬ ،Acculturation‫هم‬ ‫كما‬ ،‫منهم‬ ‫ونتعلم‬ ‫آخرين‬‫ل‬‫با‬ ‫أثر‬�‫نت‬ ‫فنحن‬ ،‫مننعها‬ ‫أو‬� ‫نوقفها‬ ‫أن‬�‫ال‬ ‫إننا‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ ..»‫«التثاقف‬ ‫جور‬ ‫هو‬ ‫وهذا‬ ،‫منا‬ ‫ويتعلمون‬ ‫بنا‬ ‫أثرون‬�‫يت‬.‫الهوية‬ ‫بتعدد‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫إنني‬� ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫كما‬ »‫النقية‬ ‫«الهوية‬ ‫يف‬ ‫نفكر‬‫وي�صعب‬ ‫العمرانية‬ ‫الهويات‬ ‫متعددة‬ ‫مدينة‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ ،‫الريا�ض‬ ‫فمدينة‬2009 ‫عام‬ ‫ا‬ ً‫معرت�ض‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫واحدة‬ ‫�صورة‬ ‫يف‬ ‫املدينة‬ ‫حب�س‬‫أيدين‬� ‫�ذي‬�‫ل‬‫وا‬ ‫الريا�ض‬ ‫و�سط‬ ‫يف‬ ‫الظهرية‬ ‫حي‬ ‫تطوير‬ ‫خمطط‬ ‫على‬‫مكتبية‬ ‫أبراج‬� ‫إقحام‬� ‫فيه‬ ‫مت‬ ‫والذي‬ ،‫املدينة‬ ‫تطوير‬ ‫عن‬ ‫ؤولني‬�‫امل�س‬ ‫فيه‬.‫تقليدي‬‫ح�ضري‬‫ن�سيج‬‫و�سط‬‫يف‬‫الطوابق‬‫متعددة‬‫زجاجية‬‫ا‬ً‫ي‬‫ب�صر‬ »‫املدينة‬ ‫«توازن‬ ‫يف‬ ‫تظهر‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫هنا‬ ‫الهوية‬ ‫ألة‬�‫م�س‬،‫املايل‬‫عبداهلل‬‫امللك‬‫مركز‬‫يظهر‬‫الريا�ض‬‫مدينة‬‫�شمال‬‫ففي‬،‫ا‬ً‫ي‬‫ووظيف‬‫فهد‬ ‫امللك‬ ‫طريق‬ ‫بني‬ ‫التجارية‬ ‫املنطقة‬ ‫يف‬ ‫املكتبية‬ ‫�راج‬�‫ب‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫وتظهر‬‫و�سط‬ ‫يف‬ ‫الن�سيج‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫تكرار‬ ‫إىل‬� ‫نحتاج‬ ‫وال‬ ،‫العام‬ ‫العليا‬ ‫و�شارع‬،‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬ »‫ا‬ً‫ي‬‫«ثقاف‬ ‫النقد‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫رمبا‬ .‫التاريخي‬ ‫املدينة‬‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫لكنه‬ ،‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫إنتاج‬� ‫آليات‬�‫ب‬ ‫ا‬ ً‫ومرتبط‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ومبا�ش‬‫التوازن‬ ‫وحتقق‬ ،‫العمرانية‬ ‫الهوية‬ ‫حتفز‬ ‫بدائل‬ ‫لتقدمي‬ ‫عملية‬ ‫خطوات‬‫الذي‬ ‫املدينة‬ ‫�ساكن‬ ‫إليه‬� ‫يحتاج‬ ‫توازن‬ ‫وهو‬ ،‫والتحديث‬ ‫الرتاث‬ ‫بني‬.»‫إن�سانية‬�‫«مدينة‬‫الريا�ض‬‫ت�صبح‬‫أن‬�‫يتطلع‬،‫القدمية‬‫العمرانية‬‫البيئة‬‫بتوازنات‬‫يذكرنا‬‫أن‬�‫يجب‬»‫املدينة‬‫«توازن‬‫تلك‬ ‫ا�ستعادة‬ ‫يف‬ ‫الرغبة‬ ‫من‬ ‫نابع‬ ‫الظهرية‬ ‫خمطط‬ ‫على‬ ‫فاعرتا�ضي‬‫التوازن‬ ‫بتحقيق‬ ‫هنا‬ ‫املطالبة‬ .»‫«�شكلي‬ ‫اعرتا�ض‬ ‫جمرد‬ ‫ال‬ ‫التوازنات‬‫العام‬ ‫ال�شكل‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫حتى‬ ،‫أ�سا�سية‬� ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫العمراين‬ /‫العمراين‬2010،‫ع�سري‬‫يف‬‫عبيدة‬‫�سراة‬‫حمافظة‬ ‫الهفوف‬‫مبدينة‬‫أمريية‬‫ل‬‫ا‬‫املدر�سة‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 117. 235 234‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 235‫العذيبات‬‫يف‬ ‫الداخلية‬‫التفا�صيل‬‫ومفا�صلها‬ ‫املدينة‬ ‫عنا�صر‬ ‫عن‬ ‫بعد‬ ‫أحتدث‬� ‫مل‬ ‫هنا‬ ‫أنا‬�‫ف‬ ،‫للمدينة‬‫تكون‬‫أن‬�‫الريا�ض‬‫ملدينة‬‫أردنا‬�‫ما‬‫إذا‬�‫ف‬،‫توازنها‬‫ت�ستعيد‬‫أن‬�‫يجب‬‫التي‬‫البداية‬ ‫يف‬ ‫نحتاج‬ ‫بها‬ ‫اخلا�صة‬ ‫هويتها‬ ‫ت�صنع‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫إن�سانية‬� ‫مدينة‬‫ووظائفها‬ ‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫الرئي�سة‬ ‫العمرانية‬ ‫الكتل‬ ‫بتوازن‬ ‫نهتم‬ ‫أن‬� ‫إىل‬�‫ت�صنع‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫التي‬ ‫والتفا�صيل‬ ‫أجزاء‬‫ل‬‫ل‬ ‫ننتقل‬ ‫ذلك‬ ‫وبعد‬ ،‫العامة‬‫للتوازن‬ ‫كبري‬ ‫ب�شكل‬ ‫املجال‬ ‫وتتيح‬ ،‫إن�ساين‬‫ل‬‫العمراين/ا‬ ‫التوازن‬‫خمطط‬ ‫على‬ ‫�ض‬��‫�ترا‬‫ع‬‫اال‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫يف‬ .‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ /‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫تبني‬ ‫يف‬ ‫ي�ساهم‬ ‫نقدي‬ /‫فكري‬ ‫موقف‬ ‫إىل‬� ‫يتحول‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫الظهرية‬.‫عام‬‫ب�شكل‬‫اململكة‬‫مدن‬‫م�ستوى‬‫على‬‫متوازنة‬‫عمرانية‬‫ثقافة‬‫الهوية‬ ‫تربط‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬ ‫أنه‬� ‫هي‬ ‫هنا‬ ‫لنا‬ ‫بالن�سبة‬ ‫املهمة‬ ‫ألة‬�‫امل�س‬‫لكن‬ ،‫�شك‬ ‫دون‬ ‫كثرية‬ ‫مربرات‬ ‫الربط‬ ‫ولهذا‬ ،‫بالرتاث‬ ‫العمرانية‬،‫النا�س‬‫من‬‫كثري‬‫عرف‬‫ففي‬،‫كبرية‬‫درجة‬‫إىل‬�‫فهمها‬‫ي�ساء‬‫ما‬‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬‫بالرتاث‬‫مرتبط‬‫هو‬‫ما‬‫كل‬‫أن‬�،‫اخل�صو�ص‬‫وجه‬‫على‬‫املعماريني‬‫وبع�ض‬‫بينما‬،‫املعمارية‬‫الهوية‬‫ميثل‬‫فهو‬‫الب�صري‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫ي�ستعيده‬‫أو‬�‫حقيقة‬ ‫ويف‬ .‫الهوية‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫ا‬ ً‫خارج‬ ‫ويعد‬ ‫م�ستبعد‬ ‫جديد‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫«ال�شكل‬ ‫يف‬ ‫الهوية‬ ‫نح�صر‬ ‫فنحن‬ ،‫وا�ضحة‬ ‫هنا‬ ‫إ�شكالية‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬)13(‫ال�شكل‬ ‫من‬ ‫بكثري‬ ‫أكرب‬� ‫هو‬ ‫الذي‬ ‫نف�سه‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫ال‬ »‫الرتاثي‬،‫املبنى‬ ‫عنها‬ ‫ينتج‬ ‫آليات‬� ‫جمموعة‬ ‫هي‬ ‫البناء‬ ‫عملية‬ ‫جعلنا‬ ‫ما‬ ‫إذا‬�‫و‬‫يفر�ض‬ ‫أن‬� ‫ال‬ ‫آليات‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ينتج‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ال�شكل‬ ‫إن‬���‫ف‬‫العمارة‬ ‫تعانيها‬ ‫التي‬ ‫إ�شكاالت‬‫ل‬‫ا‬ ‫أحد‬� ‫أن‬� ‫يل‬ ‫يظهر‬ ‫والذي‬ .‫عليها‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬ ‫لفكرة‬ ‫اخلاطئ‬ ‫الفهم‬ ‫هذا‬ ‫هو‬ ‫احلايل‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬)14(.‫املعماري‬‫فقد‬ ‫معروف‬ ‫هو‬ ‫فكما‬ ،‫نف�سه‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫عملية‬ ‫من‬ ‫امل�شكلة‬ ‫أ‬�‫تبد‬‫تلك‬‫وحتولت‬،‫ع�شر‬‫التا�سع‬‫القرن‬‫خالل‬‫العمارة‬‫إنتاج‬�‫طرق‬‫تغريت‬‫والبناء‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫بني‬ ‫املبا�شرة‬ ‫والعالقة‬ ‫اليدوية‬ ‫احلرفة‬ ‫من‬ ‫الطرق‬،‫العمارة‬ ‫يف‬ »‫هوية‬ ‫أزمة‬�« ،‫مرة‬ ‫أول‬‫ل‬‫و‬ ،‫أوجد‬� ‫الذي‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ،‫آلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫إىل‬�،‫بريطانيا‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫اليدوية‬ ‫احلرف‬ ‫ا�ستعادة‬ ‫حركات‬ ‫إن‬� ‫حتى‬‫يف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫حقيق‬ ‫ا‬ً‫ه‬‫توج‬ ‫منها‬ ‫�ثر‬‫ك‬‫أ‬� ‫عاطفية‬ ‫فعل‬ ‫ردة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫كانت‬‫«ما‬ ‫ال�شكل‬ ‫أن‬� ‫اجلادرجي‬ ‫رفعة‬ ‫يرى‬ -13‫ما‬ ،‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫للحركة‬ ‫ح�صيلة‬ ‫إال‬� ‫هو‬‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫مقومات‬ ‫يف‬ ‫تغري‬ ‫أي‬� ‫أن‬� ‫يعني‬‫يف‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫تغ‬ ‫ي�سبب‬ ،‫احلركة‬ ‫وطرائقية‬»2006« ‫رفعة‬ ،‫اجلادرجي‬ .»‫ال�شكل‬،‫بريوت‬ ،‫العمارة‬ ‫وجدلية‬ ‫�سببية‬ ‫يف‬‫�ص‬ ،‫العربية‬ ‫الوحدة‬ ‫درا�سات‬ ‫مركز‬‫لهذه‬ ‫تعطيل‬ ‫أي‬� ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫ويرى‬ .65‫عزل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الطبيعية‬ ‫الظاهرة‬‫واحت�سابه‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫عملية‬ ‫عن‬ ‫ال�شكل‬‫خارج‬ ‫ا�ستح�ضاره‬ ‫ميكن‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ح‬ ‫معطى‬‫إىل‬� ‫الغالب‬ ‫يف‬ ‫ؤدي‬�‫ي‬ ‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫عملية‬‫الرتاثية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫إل�صاق‬� ‫من‬ ‫نراه‬ ‫ما‬.‫الهوية‬‫إر�ضاء‬‫ل‬‫املباين‬‫على‬‫قدمتها‬ ‫التي‬ ‫الكلمة‬ ‫يف‬ ‫قلت‬ ‫لقد‬ -14‫اخلام�س‬ ‫ال�سنوي‬ ‫اللقاء‬ ‫مبنا�سبة‬»1994 ،‫«الريا�ض‬ ‫العمران‬ ‫جلمعية‬‫ت�شكيل‬ ‫إعادة‬� ‫«عن‬ ‫أحتدث‬� ‫ال‬ ‫إنني‬�‫حديثة‬ ‫بطريقة‬ ‫امل�شربية‬ ‫أو‬� ‫القو�س‬‫الطبيعية‬ ‫البناء‬ ‫مواد‬ ‫ا�ستخدام‬ ‫أو‬�‫معماري‬ ‫بطابع‬ ‫إيحاء‬‫ل‬‫ا‬ ‫ملجرد‬ ‫املحلية‬‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫فل�سنا‬ ،‫معني‬‫اجلاحمة‬ ‫فالرغبة‬ .‫امل�ضمون‬ ‫هذا‬‫يف‬ ‫واملتمثلة‬ ‫النا�س‬ ‫من‬ ‫كثريين‬ ‫لدى‬‫أدت‬� ‫قد‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫العودة‬ ‫التما�س‬‫وبطريقة‬ ‫النتيجة‬ ‫تلك‬ ‫إىل‬� ‫بالفعل‬‫أ�س�س‬‫ل‬‫ل‬ ‫وا�ضح‬ ‫غياب‬ ‫يف‬ ‫ع�شوائية‬‫التوجه‬‫ذلك‬‫عليها‬‫يقوم‬‫أن‬�‫ميكن‬‫التي‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫والعالمات‬ .‫اخلري‬،‫عودته‬ ‫طريق‬ ‫يف‬ ‫املجتمع‬ ‫بها‬ ‫يهتدي‬‫هو‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫إليه‬� ‫نحتاج‬ ‫ما‬ ‫أن‬� ‫ظني‬ ‫يف‬‫لرتاثنا‬ ‫الفكرية‬ ‫املقومات‬ ‫ا�ستلهام‬‫يت�سع‬ ‫غني‬ ‫تراث‬ ‫وهو‬ ،‫العمراين‬‫هذا‬ ‫يف‬ ‫الطارئة‬ ‫حاجاتنا‬ ‫ال�ستيعاب‬‫حق‬ ‫الوقت‬ ‫ذات‬ ‫يف‬ ‫ويلبي‬ ،‫الع�صر‬‫منزله‬ ‫يف‬ ‫يعي�ش‬ ‫أن‬� ‫يف‬ ‫امل�سلم‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬.»‫ووقار‬‫أنينة‬�‫بطم‬‫ومدينته‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 118. 237 236‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 237،‫جند‬‫يف‬ ‫الطينية‬‫العمارة‬‫جديد‬‫من‬‫احلياة‬‫إعادة‬‫ل‬‫حماولة‬‫عمارة‬‫يف‬‫م�صمتة‬‫م�ساحات‬1996،‫التقليدية‬‫الغاط‬‫أمام‬� ‫احلركات‬ ‫تلك‬ ‫كل‬ ‫تراجعت‬ ‫وبالتايل‬ ،‫العمارة‬ ‫إنتاج‬� ‫جمال‬‫إنتاج‬‫ل‬‫ا‬ ‫آليات‬� ‫كل‬ ‫على‬ ‫احلايل‬ ‫وقتنا‬ ‫يف‬ ‫�سيطرت‬ ‫التي‬ ‫آلية‬‫ل‬‫ا‬ ‫التقنية‬‫ومع‬ )15(.‫عنها‬ ‫تنتج‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫وبالتايل‬ ،‫املعماري‬‫بالعمارة‬ ‫وربطها‬ ‫اليدوية‬ ‫احلرف‬ ‫إحياء‬�‫ب‬ ‫مهتم‬ ‫أنني‬� ‫أنكر‬� ‫ال‬ ‫ذلك‬‫الفكرة‬ ‫كانت‬ ،‫العذيبات‬ ‫جتربة‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬ ‫ذكرت‬ ‫وكما‬ ،‫إنتاجها‬�‫و‬‫وهو‬ ،‫معا�صر‬ ‫أ�سلوب‬�‫ب‬ ‫لكن‬ ‫القدمية‬ ‫احلرفة‬ ‫ا�ستعادة‬ ‫على‬ ‫ترتكز‬.‫ا‬ً‫ر‬‫ؤخ‬�‫م‬ ‫أ�سي�سه‬�‫بت‬ ‫قمنا‬ ‫الذي‬ ‫بالطني‬ ‫البناء‬ ‫مركز‬ ‫يف‬ ‫به‬ ‫�سنقوم‬ ‫ما‬.‫عام‬‫مئة‬‫قبل‬‫نفعل‬‫كنا‬‫كما‬‫بالطني‬‫البناء‬‫إىل‬�‫يهدف‬‫ال‬‫املركز‬‫فهذا‬‫ومتطور‬‫معا�صر‬‫كخيار‬‫وتقدميها‬‫املادة‬‫هذه‬‫تطوير‬‫على‬‫�سريكز‬‫بل‬)16(.‫للبناء‬‫اهتمامي‬ ‫من‬ ‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫نابع‬ ‫املحلي‬ ‫املعماري‬ ‫بالطابع‬ ‫اهتمامي‬‫املدينة‬‫هو‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬،‫أمرين‬�‫بني‬‫أفرق‬�‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬‫أنا‬�‫لكن‬،‫عام‬‫ب�شكل‬‫بالرتاث‬.‫الذاتية‬ ‫وقيمته‬ ‫نف�سه‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫بني‬ ،‫�ر‬�‫خ‬‫آ‬‫ل‬‫وا‬ .‫املعماري‬ ‫وطابعها‬‫مثل‬ ،‫وجوده‬ ‫جوهر‬ ‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫ي�ستمد‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫املعماري‬ ‫فالطابع‬‫واملنتج‬ ‫الهوية‬ ‫مو�ضوع‬ »‫آبل‬� ‫«كر�س‬ ‫يناق�ش‬ -15‫أثري‬�‫ت‬ ‫أهمها‬� ‫متعددة‬ ‫وجوه‬ ‫من‬ ‫املعماري‬‫كثري‬ ‫إىل‬� ‫وي�شري‬ .‫املعمارية‬ ‫الهوية‬ ‫يف‬ ‫العلم‬‫ا�ستعادة‬ ‫حاولت‬ ‫التي‬ ‫املعمارية‬ ‫احلركات‬ ‫من‬‫مبفاهيم‬ ‫وارتباطها‬ ‫�صناعتها‬ ‫أو‬� ‫الهوية‬.‫آلة‬‫ل‬‫ا‬‫وع�صر‬‫ال�صناعة‬Architecture & )1997( Abel, ChrisIdentity, Oxford, Architectural.Press‫�سمحان‬‫حي‬‫يف‬‫بالطني‬‫البناء‬‫مركز‬‫�سيكون‬-16‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫ومب�شاركة‬ ،‫بالدرعية‬‫الرتاث‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫وم‬ ‫الريا�ض‬ ‫تطوير‬ ‫وهيئة‬.‫فرن�سا‬‫يف‬ ‫غرنوبل‬‫وجامعة‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 119. 239 238‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 239،‫هادئة‬‫ب�صرية‬‫تفا�صيل‬2009،‫الغاط‬‫البيت‬‫يف‬‫ال�سقف‬‫تفا�صيل‬‫العذيبات‬‫يف‬‫الريفي‬‫لتحرير‬ً‫ال‬‫جما‬‫أجده‬�‫و‬‫بالطريان‬‫مغرم‬‫أنا‬�‫و‬،»‫«البوينغ‬‫طائرة‬‫�صناعة‬»‫«بوينغ‬‫�شركة‬‫تراث‬‫فلوال‬..‫التفا�صيل‬‫لكل‬‫كثب‬‫من‬‫والنظر‬،‫النف�س‬.‫طائراتها‬ ‫�صناعة‬ ‫يف‬ ‫إبداع‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�شركة‬ ‫ا�ستطاعت‬ ‫ملا‬ ‫ال�صناعة‬ ‫يف‬‫وبحوث‬ ،‫ال�سابقة‬ ‫أخطاء‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫تعلم‬ ‫وفيها‬ ،‫تراكمية‬ ‫هنا‬ ‫العملية‬‫يقود‬‫ما‬‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬‫أمرين‬‫ل‬‫ا‬‫بني‬‫اخللط‬،‫ذكرت‬‫وكما‬.‫وتطوير‬‫ودرا�سات‬‫املعا�صر‬‫املعماري‬‫الطابع‬‫إىل‬�‫النقدية‬‫النظرة‬‫ويحول‬‫فهم‬‫�سوء‬‫إىل‬�‫أنكر‬�‫ال‬)17(.‫الفهم‬‫�سوء‬‫أ‬�‫يبد‬‫وهنا‬‫للما�ضي‬‫للعودة‬‫حماولة‬‫أنها‬�‫وك‬‫ملدننا‬ ‫ؤيتي‬�‫ر‬ ‫من‬ ‫نابع‬ ‫املحلي‬ ‫املعماري‬ ‫بالطابع‬ ‫اهتمامي‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫�د‬�‫ب‬‫أ‬�‫أ�صبحت‬� ‫مدننا‬ ‫أن‬� ‫أ�شعر‬� ‫كنت‬ ‫لقد‬ -17‫منت�صف‬ ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ،‫جميلة‬ ‫غري‬‫يف‬ ‫أنه‬� ‫أذكر‬� ‫إنني‬� ‫حتى‬ ‫الثمانينيات‬‫�سلمان‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫ومعلمي‬‫والدي‬‫مع‬‫رحلة‬‫وكان‬ ،‫ر�سمية‬ ‫زيارة‬ ‫يف‬ ‫ال�صني‬ ‫إىل‬�‫والقرية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ش‬�‫ال‬ ‫وزير‬ ‫معنا‬،‫اهلل‬ ‫رحمه‬ ‫العنقري‬ ‫إبراهيم‬� ‫ال�شيخ‬‫عائدين‬ ‫كنا‬ ‫وقد‬ ،‫العودة‬ ‫طريق‬ ‫ويف‬‫يوجد‬ ‫باحلكومة‬ ‫خا�صة‬ ‫طائرة‬ ‫على‬‫الوزير‬ ‫مع‬ ‫جل�ست‬ ،‫جمل�س‬ ‫بها‬،‫ال�سعودية‬ ‫املدينة‬ ‫حول‬ ‫وحتدثنا‬‫له‬ ‫لي�س‬ ‫ا‬ ً‫خليط‬ ‫أ�صبحت‬� ‫أنها‬� ‫وكيف‬‫يجب‬ ‫أنه‬�‫ب‬ ‫إقناعه‬� ‫وحاولت‬ ،‫هوية‬ ‫أي‬�‫أنظمة‬�‫و‬ ‫مقايي�س‬ ‫و�ضع‬ ‫البلديات‬ ‫على‬‫نتيجة‬ ‫وكان‬ .‫املحلي‬ ‫الطابع‬ ‫أكيد‬�‫لت‬‫ورقة‬ ‫لتقدمي‬ ‫دعاين‬ ‫أنه‬� ‫احلديث‬ ‫لهذا‬‫أبها‬� ‫يف‬ ‫البلديات‬ ‫ؤ�ساء‬�‫ر‬ ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫يف‬‫إىل‬� ‫إ�ضافة‬� .‫ـ/8891م‬‫ه‬1408 ‫عام‬‫املعماري‬‫الطابع‬‫م�شروع‬‫تطوير‬‫مت‬‫أنه‬�‫فهم‬ ‫امل�شروع‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫رغم‬ ،‫للم�ساجد‬‫يتحدثون‬ ‫فهم‬ ،‫الكثري‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫أ‬�‫خط‬‫بينما‬ ‫اجلمايل/الب�صري‬ ‫الطابع‬ ‫عن‬‫�شاملة‬‫ؤية‬�‫ر‬‫هو‬‫امل�شروع‬‫من‬‫هديف‬‫كان‬،‫الوظيفية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫للم�سجد‬.‫والتقنية‬،‫والبيئية‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 120. 241 240‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 241‫أكرب‬‫ل‬‫ا‬ ‫املحر�ض‬ ‫لكن‬ ،‫جميل‬ ‫غري‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ب�صر‬ »‫ا‬ ً‫«خليط‬ ‫أ�صبحت‬� ‫أنها‬�‫ب‬‫من‬ ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫ملفهوم‬ ‫ال�شاملة‬ ‫�ي‬�‫ت‬��‫ي‬‫ؤ‬�‫ر‬ ‫هو‬ »‫«الهوية‬ ‫على‬)18(.‫والتقنية‬،‫واجلمالية‬،‫والوظيفية‬،‫الثقافية‬‫الناحية‬‫ال‬ ‫درو�س‬ ‫�شكل‬ ‫على‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫لنا‬ ‫يقدمه‬ ‫املفهوم‬ ‫هذا‬‫الفكرة‬ ‫هذه‬ .‫ا�ستخدامه‬ ‫ونعيد‬ ‫ن�ستن�سخه‬ ‫جاهز‬ ‫منتج‬ ‫�شكل‬ ‫على‬‫أنه‬� ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫للم�ساجد‬ ‫املعماري‬ ‫الطابع‬ ‫م�شروع‬ ‫يف‬ ‫قدمتها‬‫ومن‬ ‫والبيئية‬ ‫الوظيفية‬ ‫الكفاءة‬ ‫إىل‬� ‫ننظر‬ ‫أن‬� ‫ال�ضرورة‬ ‫من‬ ‫أ�صبح‬�‫املنطلق‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫العمرانية‬ ‫الهوية‬ ‫مفهوم‬ .‫للم�سجد‬ ‫اجلمالية‬ ‫ثم‬،‫واملكاين‬ ‫الزمني‬ ‫ال�سياق‬ ‫ح�سب‬ ‫تت�شكل‬ »‫متغرية‬ ‫«حالة‬ ‫أنه‬�‫ك‬ ‫يبدو‬)19(.‫والتقني‬‫والبيئي‬‫الثقايف‬‫باملعطى‬‫أثر‬�‫يت‬‫ال�سياق‬‫وهذا‬»‫الرتاث‬ ‫«حتقيق‬ ‫فكرة‬ ‫يف‬ ‫بجد‬ ‫البحث‬ ‫العمرانية‬ ‫الهوية‬ ‫تتطلب‬‫هنا‬‫أق�صده‬�‫وما‬،»‫فيه‬‫«الذوبان‬‫من‬‫أنف�سنا‬�‫نحمي‬‫أن‬�‫ن�ستطيع‬‫حتى‬‫«الرت�سبات‬ ‫من‬ ‫تتخل�ص‬ ‫�شفافة‬ ‫نقدية‬ ‫�ة‬�‫ي‬‫ؤ‬�‫ر‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫أننا‬� ‫هو‬،‫له‬ »‫«املبجلة‬ ‫ؤيتنا‬�‫ر‬ ‫من‬ ‫ونتخل�ص‬ ،‫تراثنا‬ ‫بها‬ ‫نرى‬ ‫التي‬ »‫العاطفية‬‫وهذا‬ ،‫أخطائه‬� ‫عن‬ ‫التجاوز‬ ‫آخر‬�‫ب‬ ‫أو‬� ‫ب�شكل‬ ‫يعني‬ ‫الرتاث‬ ‫تبجيل‬ ‫أن‬‫ل‬،‫الفكرة‬‫تنبع‬.‫جتاوزها‬‫علينا‬‫يجب‬‫كبرية‬‫�ضعف‬‫نقطة‬‫ذاته‬‫حد‬‫يف‬‫«حتقيق‬ ‫كون‬ ‫من‬ ،‫اجلابري‬ ‫عابد‬ ‫حممد‬ ‫املغربي‬ ‫املفكر‬ ‫يراها‬ ‫كما‬‫تطويره‬ ‫بل‬ ،‫عنده‬ ‫�وف‬�‫ق‬‫�و‬�‫ل‬‫وا‬ ‫فيه‬ ‫التقوقع‬ ‫�دم‬�‫ع‬« ‫يتطلب‬ »‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬‫الع�صر‬ ‫متطلبات‬ ‫�ضوء‬ ‫يف‬ ‫بتحقيقه‬ ‫ي�سمح‬ ‫الذي‬ ‫بال�شكل‬ ‫وتطويعه‬»‫العقل‬ ‫«ميدان‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫«النزول‬ ‫يعني‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬� ‫ؤكد‬�‫وي‬ .»‫�ه‬�‫ف‬‫�رو‬�‫ظ‬‫و‬‫التطور‬ ‫إىل‬� ‫املثايل‬ ‫النموذجي‬ ‫الت�صور‬ ‫من‬ ،»‫الواقع‬ ‫«ميدان‬ ‫إىل‬�)20(.»‫التاريخي‬‫خالل‬ ‫حياتي‬ ‫يف‬ ‫أخطوها‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫واخلطوات‬‫من‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫لنقل‬ ‫�اوالت‬�‫حم‬ ‫هي‬ ‫املا�ضية‬ ‫�سنة‬ ‫والع�شرين‬ ‫اخلم�س‬‫مرجوة‬ ‫فائدة‬ ‫ال‬ ‫إنه‬� ‫إذ‬� ،»‫«التطبيق‬ ‫ميدان‬ ‫إىل‬� »‫أفكار‬‫ل‬‫«ا‬ ‫ميدان‬،‫ؤمن‬�‫م‬ ‫أنا‬� .‫الواقع‬ ‫أر�ض‬� ‫على‬ ‫باختبارها‬ ‫نقم‬ ‫مل‬ ‫إذا‬� ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫من‬‫حترك‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫املهمة‬ ‫أمثلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫بع�ض‬ ‫أن‬�‫ب‬ ،‫ال�شخ�صي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬‫ال‬ ‫هنا‬ »‫أف�ضل‬‫ل‬‫«ا‬ ‫وتعريف‬ .‫أف�ضل‬‫ل‬‫ا‬ ‫عن‬ ‫للبحث‬ ‫وتدفعهم‬ ‫النا�س‬‫التي‬‫ال�سعودية‬‫املدينة‬‫�صورة‬‫كانت‬‫لقد‬-18‫بني‬ ‫ما‬ ‫الفرتة‬ ‫يف‬ ‫كبرية‬ ‫ب�سرعة‬ ‫ت�شكلت‬‫الرئي�س‬ ‫املحر�ض‬ ‫هي‬ 1985 -1975‫الطابع‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫أ�شعر‬� ‫جعلني‬ ‫الذي‬‫فقد‬،‫املعمارية‬‫والهوية‬‫املحلي‬‫العمراين‬‫ا‬ً‫ب‬‫«غال‬‫ـ‬‫ه‬1408‫أبها‬�‫حما�ضرة‬‫يف‬‫ذكرت‬‫طغت‬ ‫قد‬ ‫واملدن‬ ‫القرى‬ ‫أن‬� ‫جند‬ ‫ما‬‫التي‬ ‫املت�شابهة‬ ‫إ�سمنتية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املباين‬ ‫عليها‬‫ال�ستيعاب‬ ‫التنمية‬ ‫فرتة‬ ‫خالل‬ ‫أن�شئت‬�.»‫امل�سكن‬‫على‬‫الطلب‬‫أوقاف‬‫ل‬‫ا‬ ‫لوزير‬ ‫خطاب‬ ‫إر�سال‬�‫ب‬ ‫قمت‬ -19‫د.عبداهلل‬ ‫آنذاك‬� ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤون‬�‫ش‬�‫وال‬‫بتاريخ‬ ‫الرتكي‬ ‫عبداملح�سن‬ ‫بن‬‫أن‬�« ‫فيه‬ ‫اقرتحت‬ »‫ـ‬‫ه‬1417/12/22«،‫العمران‬‫لعلوم‬‫ال�سعودية‬‫اجلمعية‬‫تقوم‬‫إىل‬� ‫العديدة‬ ‫أهدافها‬� ‫�ضمن‬ ‫ت�سعى‬ ‫التي‬‫وحت�سني‬ ،‫العمرانية‬ ‫التطبيقات‬ ‫تطوير‬‫الهوية‬ ‫أ�صيل‬�‫وت‬ ،‫املهنة‬ ‫ممار�سة‬‫بالعمل‬ ،‫وقراها‬ ‫اململكة‬ ‫ملدن‬ ‫العمرانية‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤون‬�‫ش‬�‫وال‬ ‫أوقاف‬‫ل‬‫ا‬ ‫وزارة‬ ‫مع‬‫أ�س�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫يحدد‬ ‫إطار‬� ‫تطوير‬ ‫على‬‫أ�س�س‬� ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫مل�سجد‬ ‫أمثل‬� ‫لت�صميم‬‫كفاءة‬ ‫ويحقق‬ ،‫العريق‬ ‫العمراين‬ ‫تراثنا‬،‫وال�صيانة‬‫والت�شغيل‬‫التنفيذ‬‫تكاليف‬‫يف‬‫و�ضع‬ ‫إطار‬‫ل‬‫ا‬ ‫ي�شمل‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫كما‬‫امل�ساجد‬ ‫لرتميم‬ ‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬ ‫اخلطوط‬‫و�صل‬ ‫وقد‬ .»‫و�صيانتها‬ ‫أثرية‬‫ل‬‫وا‬ ‫الرتاثية‬‫لتطوير‬ ‫لربامج‬ ‫مقرتحات‬ ‫إىل‬� ‫امل�شروع‬،‫أ�صعدة‬‫ل‬‫ا‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫امل�سجد‬ ‫عمارة‬‫الب�صرية‬ ‫ال�شكلية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫ولي�س‬.‫فقط‬‫الرتاث‬»1991«‫عابد‬‫حممد‬،‫اجلابري‬-20،‫ومناق�شات‬ ..‫درا�سات‬ :‫واحلداثة‬،‫العربية‬‫الوحدة‬‫درا�سات‬‫مركز‬،‫بريوت‬.105‫�ص‬‫الدرعية‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 121. 243 242‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 243‫مهمة‬ ‫فكرية‬ ‫حالة‬ ‫لكنها‬ ،‫به‬ ‫االرتباط‬ ‫أو‬� »‫الرتاث‬ ‫«ن�سخ‬ ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫يعني‬‫قفزة‬ ‫لتحقيق‬ ‫املنا�سبة‬ ‫الظروف‬ ‫له‬ ‫توافرت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬� ‫املجتمع‬ ‫يعي�شها‬.‫عام‬‫ب�شكل‬»‫الثقافية‬‫«الهوية‬‫جمال‬‫يف‬‫نوعية‬‫إحدى‬�‫هي‬‫الع�ضوية‬»‫رايت‬‫لويد‬‫«فرانك‬‫عمارة‬‫إن‬�‫أقول‬�‫أن‬�‫ميكن‬‫عمارة‬‫لكونها‬‫لي�س‬،‫منها‬‫ونتعلم‬‫ندر�سها‬‫أن‬�‫يجب‬‫التي‬‫املهمة‬‫أمثلة‬‫ل‬‫ا‬‫بل‬،»‫الثقايف‬‫املركز‬‫يف‬‫بيانو‬‫فعل‬‫«كما‬‫وا�ضحة‬‫ب�صورة‬‫الرتاث‬‫تقدم‬‫بيت‬ ً‫ال‬‫فمث‬،‫عالية‬‫وحرفية‬‫مبهارة‬‫الطبيعي‬‫املكان‬‫مع‬‫تتعامل‬‫لكونها‬‫يبني‬‫�سنوات‬‫قبل‬‫زرته‬‫الذي‬‫أمريكية‬‫ل‬‫ا‬‫بن�سلفانيا‬‫والية‬‫يف‬‫ال�شالالت‬‫أثر‬�‫ت‬ ‫ينكر‬ ‫أحد‬� ‫فال‬ ،‫املحيطة‬ ‫والبيئة‬ ‫العمارة‬ ‫بني‬ ‫العميق‬ ‫التداخل‬‫أتوا‬� ‫الذين‬ ‫املعماريني‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫بفكر‬ ‫اخلالق‬ ‫املعماري‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬‫ال‬ ‫التي‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫مفهوم‬ ‫يف‬ ‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫أثريه‬�‫وت‬ ،»‫«رايت‬ ‫بعد‬‫نتعلم‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫أننا‬� ‫كما‬ .‫وتقنياتها‬ ‫احلديثة‬ ‫العمارة‬ ‫مع‬ ‫تتعار�ض‬‫يف‬ ‫كنيدي‬ ‫جون‬ ‫مطار‬ ‫يف‬ TWA »‫إيه‬� ‫دبلو‬ ‫«تي‬ ‫قاعة‬ ‫ت�صميم‬ ‫من‬‫القاعة‬ ‫فيه‬ ‫وتظهر‬ »‫�سريانني‬ ‫ليل‬ ‫املعماري‬ ‫�صممه‬ ‫«الذي‬ ‫نيويورك‬‫جمال‬ ‫يف‬ ‫املبدع‬ ‫املبا�شر‬ ‫التفكري‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫وهذا‬ .‫طائر‬ ‫�شكل‬ ‫على‬‫املبا�شرة‬‫اال�ستعارة‬‫ينتقدون‬‫العمارة‬‫نقاد‬‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫أن‬�‫رغم‬‫العمارة‬.‫الت�صميم‬‫على‬‫ا‬ً‫قيد‬‫ميثالن‬‫أنهما‬‫ل‬،‫والت�شبيه‬»‫باوا‬‫«جيفري‬‫ال�سرييلنكي‬‫املعماري‬‫حماوالت‬‫أ�ضيف‬�‫أن‬�‫وميكن‬.‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ »‫ا‬ً‫ي‬‫«ع�ضو‬ ً‫ال‬‫مدخ‬ ‫ت�شكل‬ ‫التي‬‫مدى‬‫إجناز‬‫ل‬‫ل‬‫أغاخان‬‫ل‬‫ا‬‫بجائزة‬‫فاز‬‫«الذي‬‫املعماري‬‫هذا‬‫قدمه‬‫فما‬.‫بالطبيعة‬‫العمارة‬‫ارتباط‬‫إعادة‬‫ل‬‫و�صادقة‬‫جادة‬‫حماولة‬‫هو‬»‫احلياة‬‫لكنها‬،‫الرتاث‬‫بعمارة‬‫مرتبطة‬‫لي�ست‬‫هنا‬‫أ�سوقها‬�‫التي‬‫أمثلة‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫إنتاج‬� ‫يف‬ ‫الدرو�س‬ ‫تلك‬ ‫وتوظف‬ ،‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫عمارة‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫تتعلم‬.‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫قريبة‬‫عمارة‬‫�شك‬‫دون‬‫لكنها‬‫خمتلفة‬ ‫عمارة‬‫يعك�س‬ ً‫ال‬‫مث‬‫يكون‬‫ورمبا‬،‫هنا‬ ً‫ال‬‫مث‬‫أ�ضرب‬�‫أن‬�‫أ�ستطيع‬�‫ذلك‬‫ومع‬‫النا�س‬‫من‬‫كثري‬‫أ‬�‫بد‬‫ال�سعودية‬‫العربية‬‫اململكة‬‫ففي‬،‫البدايات‬‫بع�ض‬‫التي‬ ‫امل�ساكن‬ ‫يف‬ ‫عنا�صره‬ ‫يوظف‬ ‫أن‬� ‫ويحاول‬ ،‫الرتاث‬ ‫لفهم‬ ‫يتجه‬‫جمرد‬ ‫أنها‬� ‫بع�ضنا‬ ‫يراها‬ ‫قد‬ ‫اخلطوة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫ورغم‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫حال‬ ‫تبنى‬‫البيوت‬‫أحد‬‫ل‬‫معمارية‬‫تفا�صيل‬2009،‫الغاط‬‫يف‬‫يف‬‫طينية‬‫زخرفية‬‫تفا�صيل‬‫اململكة‬‫و�سط‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 122. 245 244‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬‫فما‬ .‫ذلك‬ ‫غري‬ ‫يقول‬ ‫الواقع‬ ‫أن‬� ‫إال‬� ،‫للما�ضي‬ »‫�ترار‬‫ج‬‫و«ا‬ »‫«عاطفة‬‫�سوف‬ ‫�ارب‬�‫جت‬‫و‬ ‫تعلم‬ ‫�ن‬�‫م‬‫و‬ ‫تقنية‬ ‫من‬ ‫�اوالت‬�‫ح‬��‫مل‬‫ا‬ ‫�ذه‬�‫ه‬ ‫عن‬ ‫�سينتج‬‫بنف�سي‬ ‫ذلك‬ ‫�شاهدت‬ ‫وقد‬ .‫متعددة‬ ‫م�ساحات‬ ‫إىل‬� ‫التجربة‬ ‫يحرك‬‫فخالل‬ ..‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫جلائزة‬ ‫تقدم‬ ‫�صارت‬ ‫التي‬ ‫امل�شاريع‬ ‫نوعية‬ ‫يف‬‫حتدث‬‫�سوف‬‫عميقة‬‫م�شاريع‬‫أتي‬�‫ت‬‫�صارت‬‫ال�سابقة‬‫الثالث‬‫الدورات‬‫تدعمه‬ ‫تقنيات‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫معماري‬ ‫طابع‬ ‫فكل‬ ،‫املطلوب‬ ‫التغيري‬‫هو‬ ‫أراه‬� ‫وما‬ ،‫االقت�صادية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫ممك‬ ‫وجتعله‬ ‫وجوده‬ ‫وتربر‬‫كل‬ ‫حتقق‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫التي‬ ‫التجارب‬ ‫أن‬�.‫امل�ستقبل‬‫يف‬‫املربرات‬‫هذه‬‫ا‬ً‫قدم‬ ‫ال�سري‬ ‫على‬ ‫حث‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫الالزم‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ً‫ال‬‫ؤ‬�‫تفا‬ ‫لي�س‬ ‫هذا‬،‫والعاطفية‬ ‫بال�سطحية‬ ‫بع�ضهم‬ ‫اتهمها‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫التجارب‬ ‫هذه‬ ‫يف‬‫إىل‬�»‫«النخبة‬‫من‬‫تنتقل‬‫أن‬�‫إىل‬�‫وحتتاج‬،‫جميلة‬‫جتارب‬‫زالت‬‫ما‬‫فهي‬‫هي‬ ‫التجارب‬ ‫هذه‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫الكربى‬ ‫امل�شكلة‬ ‫إن‬� ‫إذ‬� ،‫النا�س‬ ‫عامة‬‫لن‬ ‫النخبة‬ ‫يف‬ ‫ح�صرها‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫ويف‬ .»‫نخبوية‬ ‫«جتارب‬ ‫كونها‬‫مالئمة‬ ‫واقت�صاديات‬ ‫تقنيات‬ ‫تطور‬ ‫يجعلها‬ ‫ولن‬ ،‫االنت�شار‬ ‫لها‬ ‫يوفر‬‫يف‬ ‫زيارتي‬ ‫هنا‬ ‫أذكر‬� .‫عام‬ ‫عمراين‬ ‫طابع‬ ‫إىل‬� ‫تتحول‬ ‫أن‬� ‫من‬ ‫متكنها‬،‫الطني‬ ‫عمارة‬ ‫تنت�شر‬ ‫حيث‬ ،»‫«نيومك�سيكو‬ ‫لوالية‬ ‫الت�سعينيات‬ ‫مطلع‬‫إنه‬� ‫إذ‬� ،»‫للعمارة‬ ‫ال�شعبي‬ ‫«الطابع‬ ‫أهمية‬� ‫ؤكد‬�‫ي‬ ‫هناك‬ ‫�شاهدته‬ ‫فما‬‫ؤالء‬�‫ه‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫ف‬‫معرو‬ ‫كان‬ ‫إن‬�‫و‬ ،‫معينة‬ ‫نخب‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫ح�صر‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬‫ل�ست‬‫أنني‬�‫أي‬�،‫املجتمع‬‫يف‬‫التغيري‬‫ي�صنعون‬‫الذين‬‫هم‬»‫«الطالئعيني‬‫أن‬� ‫يجب‬ ‫لكن‬ ،‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫عليها‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫ب�صورتها‬ ‫النخبوية‬ ‫ظاهرة‬ ‫�ضد‬.‫تنجح‬‫حتى‬‫النا�س‬‫لعامة‬‫الظاهرة‬‫تنتقل‬،»‫أغنياء‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ارة‬�‫م‬��‫ع‬« ‫هي‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫عمارة‬ ‫إن‬� ‫�ول‬�‫ق‬‫أ‬� ‫�ا‬�ً‫م‬��‫ئ‬‫دا‬ ‫كنت‬،‫فتحي‬ ‫ح�سن‬ ،‫العرب‬ ‫املعماريني‬ ‫�شيخ‬ ‫كتاب‬ ‫على‬ ‫رد‬ ‫فيه‬ ‫�ذا‬�‫ه‬‫و‬‫أجل‬� ‫من‬ ‫فقط‬ ‫للرتاث‬ ‫نعود‬ ‫ال‬ ‫فنحن‬ ،»‫الفقراء‬ ‫«عمارة‬ ،‫اهلل‬ ‫رحمه‬»‫«غنية‬ ‫نف�سها‬ ‫الرتاث‬ ‫عمارة‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫النا�س‬ ‫كل‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫بل‬ ‫الفقراء‬‫وعندما‬ .‫خالقة‬ ‫وجمالية‬ ‫واقت�صادية‬ ‫بيئية‬ ً‫ال‬‫حلو‬ ‫وتقدم‬ ،»‫و«ثرية‬،‫فقط‬»‫املادي‬‫«الرثاء‬‫هنا‬‫ا‬ً‫أبد‬�‫أق�صد‬�‫ال‬»‫أغنياء‬‫ل‬‫«ا‬‫عمارة‬‫إنها‬�‫أقول‬�‫من‬‫وفراغية‬‫ب�صرية‬‫تفا�صيل‬2009،‫القدمية‬‫الريا�ض‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 123. 247 246‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 247‫العمارة‬ ‫هذه‬ ‫حتققه‬ ‫الذي‬ ،‫والروحي‬ ‫والثقايف‬ »‫النف�سي‬ ‫«الرثاء‬ ‫بل‬‫جمرد‬‫ال‬‫العمارة‬‫نعي�ش‬‫كيف‬‫وتعلمنا‬،‫والهدوء‬‫ال�سكينة‬‫ت�صنع‬‫التي‬‫من‬ »‫«النخبة‬ ‫عمارة‬ ‫أنها‬� ‫هنا‬ ‫أق�صد‬� ‫ال‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫ن�ستخدمها‬ ‫أن‬�،»‫«اجلميع‬ ‫عمارة‬ ‫هي‬ ‫بل‬ ،‫بع�ضنا‬ ‫لذهن‬ ‫يتبدى‬ ‫قد‬ ‫كما‬ ،‫أثرياء‬‫ل‬‫ا‬‫ب�شكل‬ »‫«الطبيعة‬ ‫مع‬ ‫والتفاعل‬ »‫«التوا�ضع‬ ‫على‬ ‫حتث‬ ‫عمارة‬ ‫أنها‬‫ل‬.»‫إن�سانية‬�« ‫العمارة‬ ‫هذه‬ ‫يجعل‬ ‫ما‬ ‫قمة‬ ‫اعتقادي‬ ‫يف‬ ‫وهو‬ ،‫مبا�شر‬»‫«العفوية‬‫هو‬‫للنا�س‬»‫أغنياء‬‫ل‬‫ا‬‫«عمارة‬‫تقدمه‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الذي‬‫الت�صور‬)21(.‫بنا‬‫يحيط‬‫ما‬‫كل‬‫ويف‬‫حياتنا‬‫يف‬‫فقدناها‬‫التي‬،‫ا‬ً‫ومعقد‬ ‫ا‬ً‫ك‬‫مت�شاب‬ ‫العمرانية‬ ‫الهوية‬ ‫مفهوم‬ ‫يظل‬ ‫�ك‬�‫ل‬‫ذ‬ ‫�ع‬�‫م‬‫و‬‫فكما‬ ،‫واحد‬ ‫منتج‬ ‫يف‬ ‫أو‬� ‫واحدة‬ ‫فكرة‬ ‫يف‬ ‫هكذا‬ ‫تب�سيطه‬ ‫ميكن‬ ‫وال‬‫الهوية‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫اختزال‬ ‫امل�ستحيل‬ ‫«من‬ ‫أنه‬� ‫املخت�صني‬ ‫بع�ض‬ ‫ؤكد‬�‫ي‬‫كما‬ ،‫�د‬��‫ح‬‫وا‬ ‫تف�سريي‬ ‫معطى‬ ‫يف‬ ..‫�ر‬���‫خ‬‫آ‬‫ل‬‫وا‬ ‫�ذات‬��‫ل‬‫ا‬ ،‫�لاف‬‫ت‬��‫خ‬‫واال‬‫على‬ ‫أو‬� ،‫حية‬ ‫ثقافة‬ ‫على‬ ‫�ا‬�‫من‬‫إ‬�‫و‬ ‫ثقايف‬ ‫�زان‬�‫خ‬ ‫على‬ ‫حتيل‬ ‫ال‬ ‫أنها‬�‫الق�ضايا‬ ‫ينتج‬ ‫الذي‬ ‫الن�شاط‬ ‫على‬ ‫إمنا‬�‫و‬ /‫للثقافة‬ ‫املا�ضية‬ ‫النتائج‬‫تلتقي‬‫ما‬‫جلماعة‬‫الثقافية‬‫فالهوية‬.‫جتاوزها‬‫خالل‬‫من‬‫وي�ستوعبها‬.»‫و�سموه‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫غنى‬‫ت�شكل‬‫التي‬‫االختالفات‬‫دمج‬‫على‬‫القدرة‬‫مع‬‫يقت�ضي‬ ‫املعمارية‬ ‫الهوية‬ »‫«جتديد‬ ‫عن‬ ‫حديثنا‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫وبالتايل‬ )22(‫وقابل‬ ‫وديناميكي‬ »‫«حي‬ ‫عمراين‬ ‫تراث‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫أن‬� ‫بال�ضرورة‬‫من‬ ‫كثري‬ ‫تغيري‬ ‫إىل‬� ‫التفكري‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫ؤدي‬�‫ي‬ ‫وبالتايل‬ ،‫للتجديد‬»‫«خمزن‬‫أنه‬�‫على‬‫إليه‬�‫تنظر‬‫زالت‬‫ما‬‫التي‬‫بالرتاث‬‫املرتبطة‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬.‫اجلامدة‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫عمارتنا‬ ‫إن‬� ‫أقول‬� ‫ومازلت‬ ‫كنت‬ -21‫مغلفة‬ »‫موقوتة‬ ‫«قنابل‬ ‫هي‬ ‫احلالية‬‫عندما‬ ‫فنحن‬ ،‫فاخرة‬ ‫هدية‬ ‫علبة‬ ‫يف‬‫أ‬�‫تبد‬ ‫م�ساكننا‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ‫ننتهي‬‫ال�صيانة‬ ‫«م�شاكل‬ ‫التقنية‬ ‫م�شاكلها‬‫�صناديق‬ ‫فهي‬ ،»‫والت�شغيل‬ ‫والتكييف‬‫أنظمة‬� ‫على‬ ‫كامل‬ ‫ب�شكل‬ ‫تعتمد‬ ‫مغلقة‬‫كامل‬ ‫ب�شكل‬ ‫تف�صلنا‬ ‫وتقنيات‬ ‫بناء‬‫والتفاعل‬ ‫الطبيعية‬ ‫احلياة‬ ‫عفوية‬ ‫عن‬‫وبالتايل‬ ،‫معها‬ ‫للمبنى‬ ‫إيجابي‬‫ل‬‫ا‬‫وال‬ ‫علينا‬ ‫متليه‬ ‫ملا‬ ‫نر�ضخ‬ ‫فنحن‬‫عفوي‬ ‫ب�شكل‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫ن�ستطيع‬.‫وطبيعي‬»2000« ‫الدين‬ ‫نور‬ ‫حممد‬ ،‫أفاية‬� -22‫يف‬ ‫آخر‬‫ل‬‫ا‬ ‫�صورة‬ :‫املتخيل‬ ‫الغرب‬،‫الو�سيط‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫العربي‬ ‫الفكر‬‫الثقايف‬ ‫املركز‬ ،‫البي�ضاء‬ ‫الدار‬.8‫�ص‬،‫العربي‬‫يف‬ ‫الداخلي‬‫الرواق‬‫تفا�صيل‬‫الهفوف‬،‫أمريية‬‫ل‬‫ا‬‫املدر�سة‬‫والطابع‬ ‫الهوية‬‫المعماري‬‫التراث‬ ‫معادلة‬‫الصعبة‬
  • 124. 249 248‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 249‫ي�سهل‬ ‫أنه‬� ‫أو‬� ،‫ب�سيط‬ ‫املو�ضوع‬ ‫أن‬� ‫أدعي‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� ‫ال‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫جمرد‬ ‫ومن‬ ،»‫«العقل‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫ميثل‬ ‫زال‬ ‫ما‬ ‫فهو‬ ،‫واقع‬ ‫إىل‬� ‫حتويله‬»‫«الهوية‬ ‫فمفهوم‬ .‫معا�شة‬ ‫أمثلة‬� ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫التي‬ ‫النظرية‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫إن‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ ،‫آخر‬� ‫إىل‬� ‫�شخ�ص‬ ‫من‬ ‫ويختلف‬ »‫«انطباعي‬ ‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫يف‬‫والبحث‬ ‫العمرانية‬ ‫الهوية‬ ‫تعرف‬ ‫حمددة‬ ‫عنا�صر‬ ‫حتديد‬ ‫حماولة‬،‫طويل‬ ‫بحث‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫العنا�صر‬ ‫هذه‬ ‫عن‬‫زلت‬‫وما‬،‫أخري‬‫ل‬‫ا‬‫قرن‬‫الربع‬‫خالل‬‫بها‬‫قمت‬‫متعددة‬‫حماوالت‬‫ومن‬‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫�شخ�صية‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫لي�س‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫أجرب‬�‫و‬ ‫أبحث‬� ‫أحاول‬�‫وهو‬‫اجلماعية‬‫الذاكرة‬‫مع‬‫التوافق‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫يقت�ضي‬‫بل‬،‫وحدي‬‫أراه‬�‫ما‬‫هي‬ ‫املعمارية‬ ‫الهوية‬ .‫الذاكرة‬ ‫بهذه‬ ‫وثيقة‬ ‫معرفة‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫توافق‬/‫الثقايف‬‫باملكون‬‫ترتبط‬‫لكنها‬‫أفكار‬�‫جمرد‬‫ولي�ست‬‫واقعية‬»‫«جتربة‬‫تعرب‬ ‫التي‬ ‫املادية‬ ‫املكونات‬ ‫يف‬ ‫تظهر‬ ‫هي‬ ‫وبالتايل‬ ،‫أمة‬‫ل‬‫ل‬ ‫الفكري‬‫ت�شكل‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫الثقايف‬ ‫�زون‬�‫خ‬��‫مل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫معانيها‬ ‫تكت�سب‬ ‫لكنها‬ ‫عنها‬‫الهدف‬ ‫لكن‬ ً‫ال‬‫طوي‬ ‫الطريق‬ ‫أرى‬� ‫يجعلني‬ ‫هذا‬ .‫الزمن‬ ‫عرب‬ ‫وتراكم‬‫تطوير‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ‫للتجريب‬ ‫لنا‬ ‫بالن�سبة‬ ‫مفتوح‬ ‫املجال‬ ..‫وا�ضح‬‫عن‬‫تعرب‬‫أن‬�‫ميكن‬‫التي‬‫العمرانية‬‫الهوية‬‫ت�شكيل‬‫يف‬‫لي�ساهم‬‫الرتاث‬.‫أمة‬‫ل‬‫ا‬‫وجدان‬‫الخامس‬ ‫الفصل‬‫يفتح‬‫معماري‬‫إعجاز‬�،‫اليمن‬‫يف‬ ‫�شيبام‬2005‫اليمن‬،‫امل�ستقبل‬‫ف�ضاء‬
  • 125. ‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬ 6‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬
  • 126. 253 252‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 253‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫املتعرثة‬ ‫البدايات‬ ‫تلك‬ ‫إىل‬� ‫بعيد‬ ‫من‬ ‫أنظر‬� ‫�صرت‬،‫وا�ستثماره‬،‫الرتاث‬‫أ�صيل‬�‫ت‬‫نحو‬‫كبرية‬‫خطوات‬‫خطونا‬‫فقد‬،‫العمراين‬‫�ضمن‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أ�صبح‬� ‫فقد‬ .‫منظم‬ ‫بفكر‬ ‫معه‬ ‫والتعامل‬‫يكن‬‫مل‬‫وهذا‬،‫جمتمعنا‬‫يف‬‫واالقت�صادية‬‫والعمرانية‬‫الثقافية‬‫الهموم‬‫إىل‬� ‫الرتاث‬ ‫فكرة‬ ‫إي�صال‬‫ل‬ ‫املخل�صني‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫تكاتف‬ ‫لوال‬ ‫ليحدث‬‫خالل‬‫عانت‬‫التي‬‫البعيدة‬‫املحلية‬‫املجتمعات‬‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬،‫املجتمع‬‫فئات‬.‫الكربى‬‫املدن‬‫إىل‬�‫أبنائها‬‫ل‬‫وا�سعة‬‫هجرات‬‫املا�ضية‬‫العقود‬‫�سيظل‬ ،‫كفكرة‬ ،‫العمراين‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫البداية‬ ‫من‬ ‫�شعرت‬ ‫لقد‬،‫حقيقي‬ ‫اقت�صادي‬ ‫م�صدر‬ ‫إىل‬� ‫يتحول‬ ‫مل‬ ‫ما‬ ‫عاطفية‬ ‫�صورة‬ ‫جمرد‬‫يف‬ ‫ب�شدة‬ ‫بذلك‬ ‫�شعرت‬ .‫ا‬ً‫ي‬‫حقيق‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫حتد‬ ‫ميثل‬ ‫كان‬ ‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫يف‬ ‫وهذا‬‫من‬ ‫أكدت‬�‫ت‬ ‫فقد‬ ،‫العذيبات‬ ‫نخيل‬ ‫يف‬ ‫الريفي‬ ‫البيت‬ ‫يف‬ ‫عملي‬ ‫أثناء‬�‫البناء‬ ‫وحرف‬ »‫«البناء‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ »‫«اقت�صاديات‬ ‫أهمية‬�‫ملاذا‬‫أي‬�،‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫كل‬‫جدوى‬،‫ذلك‬‫وقبل‬،‫البناء‬‫ومواد‬‫التقليدية‬‫�ستجعل‬ ‫التي‬ ‫الدواعي‬ ‫وما‬ ‫العمراين؟‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫كبري؟‬ ‫وبحما�س‬ ‫بل‬ ‫طواعية‬ ‫وقراهم‬ ‫مبانيهم‬ ‫على‬ ‫يحافظون‬ ‫النا�س‬‫حا�ضرة‬ ‫تكن‬ ‫فلم‬ ،‫داخلي‬ ‫يوم‬ ‫بعد‬ ‫ا‬ً‫يوم‬ ‫تنمو‬ ‫كانت‬ ‫أ�سئلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫كل‬‫أن‬� ‫يجب‬ ‫وكان‬ ،‫ويكرب‬ ‫ينمو‬ ‫ا‬ًّ‫م‬‫ه‬ ‫كانت‬ ‫لكنها‬ ،‫واحدة‬ ‫دفعة‬ ‫الذهن‬ ‫يف‬‫الرتاث‬ ‫أركان‬� ‫أكمل‬� ‫جتعلني‬ ‫عملية‬ ً‫ال‬‫حلو‬ ‫أجد‬� ‫حتى‬ ‫وحوله‬ ‫فيه‬ ‫أبحث‬�،‫ثقايف‬ ‫كمكون‬ ‫الرتاث‬ ‫بفكرة‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫خميلتي‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬،‫بالتعليم‬‫إال‬�‫ينه�ض‬‫أن‬�‫ميكن‬‫ال‬‫الرتاث‬‫هذا‬‫أن‬�‫ا‬ً‫ن‬‫يقي‬‫أعلم‬�‫كنت‬‫إذا‬�‫و‬‫ا‬ً‫ر‬‫م�صد‬ ‫يكون‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫ؤ�س�سي‬�‫م‬ ‫عمل‬ ‫إىل‬� ‫نف�سه‬ ‫الرتاث‬ ‫يتحول‬ ‫أن‬� ‫يبقى‬‫النا�س‬ ‫اهتمام‬ ‫ا�ستمرار‬ ‫ن�ضمن‬ ‫حتى‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫اقت�صاد‬ ‫ا‬ً‫ورافد‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ا�ستثمار‬.‫به‬‫كل‬ ‫إليها‬� ‫تو�صل‬ ‫أنه‬� ‫يقني‬ ‫على‬ ‫أنا‬�‫و‬ ،‫إليها‬� ‫تو�صلت‬ ‫التي‬ ‫النتيجة‬‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يحمي‬ ‫ال‬ ‫أنه‬� ،‫قبلي‬ ‫من‬ ‫الرتاث‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫عمل‬ ‫من‬‫االقت�صادية‬‫احلياة‬‫ا�ستعادة‬‫إن‬�‫ف‬‫لذلك‬،‫�سكانه‬‫إال‬�‫ا�ستمراره‬‫وي�ضمن‬‫الوحيد‬ ‫العملي‬ ‫��ار‬‫ط‬‫إ‬‫ل‬‫ا‬ ‫هي‬ ‫الرتاثية‬ ‫للمناطق‬ ‫االجتماعية‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬.‫الداخل‬ ‫من‬ ‫وجتددها‬ ‫املناطق‬ ‫تلك‬ ‫بقاء‬ ‫لنا‬ ‫ي�ضمن‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫الذي‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬‫بع�سري‬‫اخللف‬‫قرية‬
  • 127. 255 254‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 255‫الداخل‬ ‫من‬ ‫تتجدد‬ ‫التقليدية‬ ‫العمرانية‬ ‫البيئات‬ ‫أن‬� ‫املعروف‬ ‫فمن‬‫ب�شكل‬ ‫اجلديدة‬ ‫والتقنيات‬ ‫��ار‬‫ك‬��‫ف‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫وتكت�سب‬ ،»‫«ديناميكي‬ ‫ب�شكل‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ذه‬‫ه‬ ‫ينقلون‬ ‫الذين‬ ‫�سكانها‬ ‫عرب‬ ‫حم�سو�س‬ ‫غري‬ ‫تدريجي‬‫هذا‬ ‫ؤثر‬�‫ي‬ ‫أن‬� ‫دون‬ ‫احلاجة‬ ‫وح�سب‬ ،‫أجزاء‬‫ل‬‫ا‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫والتقنيات‬‫جتديد‬ ‫فكرة‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ .‫املناطق‬ ‫لتلك‬ ‫العامة‬ ‫العمرانية‬ ‫البنية‬ ‫يف‬‫«عرب‬ ‫بل‬ ،»‫عمراين‬ ‫م�شروع‬ ‫«عرب‬ ‫تتم‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫القائم‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬‫على‬.‫االجتماعية‬/‫االقت�صادية‬‫احلياة‬‫م�ستوى‬‫على‬»‫إحيائي‬�‫م�شروع‬‫وجود‬ ‫يتطلب‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫وم�ستم‬ ‫ا‬ً‫م‬‫منظ‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫تتطلب‬ ‫هذه‬ »‫إحياء‬‫ل‬‫«ا‬ ‫فكرة‬ ‫أن‬�‫أ�س�س‬� ‫وفق‬ ‫وتعمل‬ ،»‫املجتمعي‬ ‫الوعي‬ ‫«ت�شكيل‬ ‫بقيمة‬ ‫واعية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬‫أ�صبح‬� ‫أن‬� ‫منذ‬ ‫��ده‬‫ج‬‫أو‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫وا�ضحة‬ ‫��ة‬‫ي‬‫إدار‬� /‫ثقافية‬.‫احلياة‬‫يف‬‫أهدايف‬�‫أحد‬�»‫العمراين‬‫الرتاث‬‫إحياء‬�«‫يهتم‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ »‫املجتمعي‬ ‫الوعي‬ ‫«�صناعة‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫احت�ساب‬ ‫ميكن‬‫ففي‬ .‫بالتعليم‬ ‫العام‬ ‫اهتمامي‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫��ز‬‫ج‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬،‫املبا�شر‬ ‫وغري‬ ‫املبا�شر‬ ‫التعليم‬ ‫عرب‬ ‫تتم‬ ‫الوعي‬ ‫�صناعة‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬‫امليدانية‬ ‫التجارب‬ ‫على‬ ‫املبني‬ ‫التعليم‬ ،‫هنا‬ ‫املبا�شر‬ ‫بغري‬ ‫أق�صد‬�‫و‬‫منذ‬ ‫�سعينا‬ ‫أننا‬� ‫هي‬ ‫واحلقيقة‬ .‫املجتمع‬ ‫أفراد‬�‫ب‬ ‫املبا�شرة‬ ‫والعالقات‬،‫ال�سهولة‬ ‫بهذه‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫��ر‬‫م‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫لكن‬ ،‫الوعي‬ ‫هذا‬ ‫ن�صنع‬ ‫أن‬� ‫البداية‬‫بنى‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫نف�سه‬ ‫املجتمع‬ ‫أن‬� ،‫أهمها‬� ‫كثرية‬ ‫عقبات‬ ‫واجهتنا‬ ‫فقد‬‫عقول‬ ‫يف‬ ‫ال�سلبية‬ ‫الثقافة‬ ‫هذه‬ ‫وت�شكلت‬ ،‫الرتاث‬ ‫عن‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫�سلب‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫ت�صو‬‫الثقافة‬ ‫هذه‬ ‫تغيري‬ ‫معها‬ ‫أ�صبح‬� ‫التي‬ ‫الدرجة‬ ‫إىل‬� ‫ونفو�سهم‬ ‫النا�س‬‫على‬‫البداية‬‫منذ‬‫�شجعني‬‫الذي‬‫هو‬‫ذاته‬‫حد‬‫يف‬‫هذا‬‫ولعل‬.‫ا‬ً‫جد‬‫ا‬ً‫ب‬‫�صع‬‫إىل‬� ،‫للرتاث‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫حم‬ ‫كوين‬ »‫ال�شخ�صية‬ ‫«الرغبة‬ ‫من‬ ‫التحول‬ ‫يف‬ ‫التفكري‬‫ا‬ً‫ق‬‫فر‬‫يحدث‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الذي‬»‫ؤ�س�ساتي‬�‫«امل‬‫اجلماعي‬‫العمل‬‫يف‬‫التفكري‬‫يف‬‫يحدث‬‫مل‬‫التحول‬‫هذا‬‫إن‬�‫أقول‬�‫أن‬�‫يجب‬‫ذلك‬‫ومع‬.‫التغيري‬‫وي�صنع‬.‫متعددة‬‫مبراحل‬‫ومر‬‫طويلة‬‫فرتة‬‫أخذ‬�‫بل‬‫وليلة‬‫يوم‬‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أن‬� ‫��د‬‫ك‬‫ؤ‬���‫ن‬ ‫أن‬� ،‫��ك‬‫ل‬‫��ذ‬‫ك‬ ،‫��ض��رورة‬���‫ل‬‫ا‬ ‫��ن‬‫م‬‫و‬‫إن‬�‫ف‬‫وبالتايل‬،‫مكلفة‬‫عمل‬‫فرق‬‫وجود‬‫وتتطلب‬،‫ا‬ً‫ي‬‫مال‬‫مكلفة‬‫العمراين‬‫و�سيظل‬ ،‫كرب‬ ‫مهما‬ ‫ًا‬‫د‬‫��دو‬‫حم‬ ‫�سيظل‬ ‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫الفردي‬ ‫العمل‬‫ال�سقاف‬‫ق�صر‬‫زيارة‬‫املكرمة‬‫مكة‬‫يف‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬
  • 128. 257 256‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 257‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫وجود‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ ،‫مهمة‬ ‫كانت‬ ‫مهما‬ ‫�شخ�صية‬ ‫جتربة‬ ‫جمرد‬‫عليه‬ ‫املحافظة‬ ‫عمليات‬ ‫ومتول‬ ،‫بالرتاث‬ ‫تعنى‬ ‫ر�سمية‬ ‫�شبه‬ ‫أو‬� ‫ر�سمية‬‫أنني‬‫ل‬‫و‬.‫عنها‬‫اال�ستغناء‬‫ميكن‬‫ال‬‫ملحة‬‫�ضرورة‬‫أ�صبح‬�،‫ا‬ً‫ي‬‫ا�ستثمار‬‫وتديره‬‫وهي‬،‫العامة‬‫أموال‬‫ل‬‫ل‬‫هدر‬‫م�صدر‬‫ت�ستمر‬‫أن‬�‫يجب‬‫ال‬‫املدن‬‫أن‬�‫أرى‬�‫كنت‬.‫أ�سلوب‬‫ل‬‫ا‬‫بهذا‬‫البعيد‬‫املدى‬‫وعلى‬‫ا‬ً‫ق‬‫ح‬‫تتطور‬‫أن‬�‫ميكن‬ ‫ال‬‫أولويات‬� ‫انتقاء‬ ‫أ�ساليب‬� ‫وحت�سني‬ ،‫للمدن‬ ‫الدخل‬ ‫م�صادر‬ ‫تنمية‬ ‫إن‬�‫أعلى‬� ‫قدر‬ ‫لتحقيق‬ ‫املدن‬ ‫ازدهار‬ ‫يف‬ ‫ي�سهمان‬ ‫�سوف‬ ‫املوارد‬ ‫تلك‬ ‫�صرف‬‫إىل‬� ‫وحاجته‬ ‫ال�سكاين‬ ‫النمو‬ ‫مواكبة‬ ‫من‬ ‫التمكني‬ ‫مع‬ ،‫اخلدمات‬ ‫من‬‫جعلني‬ ‫لقد‬ )1(.»‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬ ‫التحتية‬ ‫والبنية‬ ‫اخلدمات‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫التو�سع‬‫ي�ستحيل‬‫إنه‬�‫إذ‬�،»‫العمران‬‫«اقت�صاديات‬‫يف‬‫أعمق‬�‫ب�شكل‬‫أفكر‬�‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫هذا‬‫التي‬ ‫االقت�صادية‬ ‫آليات‬‫ل‬‫ل‬ ‫عميق‬ ‫فهم‬ ‫دون‬ »‫ا‬ً‫«م�ستدام‬ ‫العمران‬ ‫يكون‬ ‫أن‬�‫وظيفته‬ ‫يف‬ ‫ًا‬‫د‬‫ومتجد‬ ،‫للحياة‬ ً‫ال‬‫قاب‬ ‫وجتعله‬ ،‫العمراين‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫ت�شكل‬‫جمرد‬ ‫ال‬ ‫ثاقبة‬ ‫��ة‬‫ي‬‫إدار‬� ‫ؤية‬�‫ر‬ ً‫ال‬‫أ�ص‬� ‫يتطلب‬ ‫وهذا‬ .‫االجتماعية‬ ‫أدواره‬�‫و‬‫من‬ ‫تنطلق‬ ‫الفكرة‬ .‫يواجهها‬ ٍّ‫حتد‬ ‫أول‬� ‫��ام‬‫م‬‫أ‬� ‫ت�سقط‬ »‫عاطفية‬ ‫أفكار‬�«‫واقت�صاد‬ ‫�صناعة‬ ‫ويعني‬ ،‫للحياة‬ ً‫ال‬‫جما‬ ‫ميثل‬ ‫الذي‬ ‫العمران‬ »‫«�شمولية‬‫ذاتها‬ ‫بحد‬ ‫التعددية‬ ‫وهذه‬ .‫��ا‬ً‫ق‬‫وذو‬ ً‫ال‬‫وجما‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫ف‬ ‫يعني‬ ‫أنه‬� ‫كما‬ ،‫��ارة‬‫جت‬‫و‬‫أفكار‬�‫ب‬ ‫التعلق‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫ب�شمولية‬ ‫التفكري‬ ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫أنه‬� ‫أرى‬� ‫جعلتني‬‫�شمولية‬ ‫عن‬ ‫معزولة‬ ‫�ستكون‬ ‫احلالة‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫وحدها‬ ‫تنجح‬ ‫لن‬.»‫«امل�ستدامة‬‫احلياة‬‫له‬‫حتقق‬‫التي‬‫اقت�صاده‬‫آليات‬�‫و‬‫العمران‬‫الكثرية‬ ‫تبعاته‬ ‫له‬ ‫بالرتاث‬ ‫فاالهتمام‬ ،‫رئي�س‬ ‫حمك‬ ‫أمام‬� ‫هنا‬ ‫إننا‬�‫بالرتاث‬ ‫اهتمامنا‬ ‫إن‬� ‫إذ‬� ،‫لها‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫م�ستعدين‬ ‫نكون‬ ‫أن‬� ‫ويجب‬ ،‫والكبرية‬‫واال�ستفادة‬ ،‫تطويعه‬ ‫ناحية‬ ‫ومن‬ ،‫التنظريية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ،‫العمراين‬‫�سطحية‬ ‫نظرة‬ ‫النا�س‬ ‫بع�ض‬ ‫إليه‬� ‫ينظر‬ ‫املعا�صرة‬ ‫حياتنا‬ ‫يف‬ ‫درو�سه‬ ‫من‬»‫الرتاث‬ ‫إدامة‬�« ‫بينما‬ ،‫العامة‬ ‫امل�شاهدة‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫تعتمد‬ ‫رمبا‬ ،‫عابرة‬‫الغاط‬،‫الرحمانية‬‫مكتبة‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ -1،‫الريا�ض‬ ،»‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬‫املوافق‬ ‫ـ‬‫ه‬ 1421 ‫املحرم‬ ‫من‬ 5 ‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬.‫0002م‬‫إبريل‬�10
  • 129. 259 258‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 259‫ا‬ً‫م‬‫زخ‬ ‫تتطلب‬ ،‫أخرى‬� ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫فهذه‬ ،‫معنا‬ ‫ا‬ ً‫ومتعاي�ش‬ ‫ا‬ً‫�شاهد‬ ‫ؤه‬�‫إبقا‬�‫و‬‫من‬ ‫إال‬� ‫يحدث‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ومال‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫وتعليم‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫ؤ�س�سات‬�‫وم‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫جمتمع‬‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫وبراجمه‬ ‫الوا�ضحة‬ ‫أهدافه‬� ‫له‬ ،ٍ‫وواع‬ ‫منظم‬ ‫عمل‬ ‫خالل‬.‫منجزاتها‬‫وتقييم‬‫قيا�سها‬‫أكدت‬�‫فكما‬،‫العملي‬‫التفكري‬‫هذا‬‫إىل‬�‫الكثرية‬‫جتاربي‬‫قادتني‬‫لقد‬‫أن‬� ‫ويبدو‬ ،‫فقط‬ ‫بالكالم‬ ‫تتحقق‬ ‫لن‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ،‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬‫أن‬�‫و‬ ،‫العملية‬ ‫الطريقة‬ ‫بهذه‬ ‫أفكر‬� ‫جعلني‬ ‫العملي‬ /‫العلمي‬ ‫تكويني‬.‫وا�ضح‬‫ب�شكل‬‫لتحقيقها‬‫أ�سعى‬�‫من‬ ‫ولي�س‬ ،‫بحت‬ ‫إداري‬� ‫منطلق‬ ‫من‬ »‫«اال�ستدامة‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫�صرت‬‫أن‬�‫أرى‬�‫وكنت‬،‫اال�ستدامة‬‫إىل‬�‫ينظرون‬‫من‬‫عادة‬‫هي‬‫كما‬‫بيئي‬‫منطلق‬،‫واالقت�صادية‬ ،‫البيئية‬ ‫اال�ستدامة‬ ‫�ست�ضمن‬ ‫العمران‬ ‫إدارة‬� ‫ا�ستدامة‬‫وجدت‬ ‫لقد‬ .‫املعروفة‬ ‫امل�ستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫أركان‬� ‫وهي‬ ،‫واالجتماعية‬‫�ست�ضمن‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫الكثري‬ ‫ال�شيء‬ ‫تعني‬ ‫العمران‬ ‫يف‬ ‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫أن‬�‫أثريها‬�‫وت‬‫جدواها‬‫ي�ضمن‬‫ب�شكل‬‫ومراجعتها‬‫والقوانني‬‫أنظمة‬‫ل‬‫ا‬‫تفعيل‬‫أولية‬‫ل‬‫ا‬ ‫جتربتي‬ ‫خالل‬ ‫به‬ ‫�شعرت‬ ‫ما‬ .‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫إيجابي‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫إدارة‬�‫إىل‬�‫ملحة‬‫حاجة‬‫هناك‬‫أن‬�‫هو‬»1994-1985«،‫به‬ ‫االهتمام‬ ‫على‬ ‫املجتمع‬ ‫وت�شجع‬ ،‫والتطور‬ ‫باحلياة‬ ‫له‬ ‫ت�سمح‬ ‫إدارة‬�.‫وتفعيلها‬‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫إيجاد‬‫ل‬‫أمثل‬‫ل‬‫ا‬‫أ�سلوب‬‫ل‬‫ا‬‫عن‬‫أبحث‬�‫وكنت‬،‫النظري‬:‫�شقني‬‫حتمل‬‫أن‬�‫ميكن‬‫العمران‬‫إدارة‬�‫أن‬�،‫اعتقادي‬‫ويف‬‫التي‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫حوله‬‫وتت�شكل‬،»‫العمراين‬‫الرتاث‬‫«ثقافة‬‫منه‬‫تنبع‬‫والذي‬،‫العملي‬‫وال�شق‬.‫املعماري‬‫وطابعنا‬‫هويتنا‬‫ا�ستعادة‬‫إىل‬�‫تقودنا‬‫أن‬�‫ميكن‬‫ثقافية‬‫بتوجهات‬‫إدامته‬�‫و‬،‫القائم‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫إدارة‬�‫ب‬‫يهتم‬‫الذي‬،»‫الثقافية‬‫«ال�سياحة‬‫مفهوم‬‫تطوير‬‫أجل‬�‫من‬‫توظيفه‬‫أي‬�،‫واقت�صادية‬.‫ا‬ً‫ي‬‫اقت�صاد‬‫نف�سه‬‫متويل‬‫على‬‫ا‬ً‫ر‬‫قاد‬‫نف�سه‬‫الوقت‬‫يف‬‫وجعله‬‫ع�سري‬‫يف‬ ‫اخللف‬‫قرية‬‫من‬‫جانب‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬
  • 130. 261 260‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 261‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫لكيفية‬‫العام‬‫ت�صوري‬‫من‬‫جزء‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫أو‬� ،‫الدولة‬ ‫على‬ ‫عالة‬ ‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫يظل‬ ‫أن‬� ‫أت�صور‬� ‫ال‬ ‫أنني‬‫ل‬ ،‫العمراين‬،»‫خا�صة‬‫ملكيات‬‫هو‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫أغلب‬�‫«و‬‫ميلكونه‬‫من‬‫على‬‫حتى‬‫لذلك‬ ،‫يذكر‬ ‫عائد‬ ‫دون‬ ‫عليه‬ ‫ال�صرف‬ ‫من‬ ‫النا�س‬ ‫ميل‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫وال‬‫الرتاث‬ ‫ي�صبح‬ ‫كي‬ ‫وعملية‬ ،‫الدوام‬ ‫على‬ ‫متوازنة‬ ‫نظرتنا‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬.‫عالية‬‫اقت�صادية‬‫قيمة‬‫ذا‬‫العمراين‬‫كبرية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫وجود‬ ‫أهمية‬� ‫من‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫متيق‬ ‫كنت‬ ،‫هذا‬ ‫كل‬ ‫أجل‬� ‫من‬‫فكما‬ ،‫للمجتمع‬ ‫ومبادئها‬ ‫أفكارها‬� ‫تنقل‬ ‫أن‬� ‫ت�ستطيع‬ ‫بالرتاث‬ ‫تعنى‬،‫التغيري‬ ‫ي�صنع‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫وجود‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫معروف‬ ‫هو‬‫ف�ضاء‬ ‫�صنع‬ ‫على‬ ‫قدرة‬ ‫ولديها‬ ،‫عارفة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬ ‫أنها‬‫ل‬‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫بوجود‬ ‫أحلم‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫ا‬ً‫��د‬‫ب‬‫أ‬� ‫أنكر‬� ‫ال‬ )2(.‫حولها‬ ‫للهوية‬‫ومثل‬،‫اجلماعي‬‫العمل‬‫أ�صيل‬�‫ت‬‫إىل‬�‫نحتاج‬‫فنحن‬.‫بالدنا‬‫يف‬‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬‫تتجاوز‬ ‫عملية‬ ‫خطوات‬ ‫لتحقيق‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫�ضرور‬ ‫كان‬ ‫ؤ�س�سي‬�‫امل‬ ‫التفكري‬ ‫هذا‬‫للجمعية‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫فخر‬ ‫ا‬ ً‫رئي�س‬ ‫أكون‬� ‫أن‬� ‫على‬ ‫وافقت‬ ‫فقد‬ .‫أقوال‬‫ل‬‫وا‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬»‫التنظيمية‬ ‫املهنية‬ ‫«الر�سالة‬ ‫منطلق‬ ‫من‬ ،‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬‫من‬ ‫فالعمل‬ .‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫والرتاث‬ ‫العمران‬ ‫إليها‬� ‫يحتاج‬ ‫التي‬‫أف�ضل‬�،‫جماالتها‬‫يف‬‫متخ�ص�ص‬‫غري‬‫كنت‬‫إن‬�‫و‬،‫عملية‬‫ؤ�س�سة‬�‫م‬‫خالل‬‫وافقت‬ ‫أنني‬� ‫إال‬� ‫الكثرية‬ ‫ان�شغاالتي‬ ‫ورغم‬ )3(.‫ًا‬‫د‬‫منفر‬ ‫العمل‬ ‫من‬‫مني‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫إميا‬� ،‫ن�شاطاتها‬ ‫يف‬ ‫بكثافة‬ ‫وامل�شاركة‬ ‫للجمعية‬ ‫االنت�ساب‬ ‫على‬)4(.‫امل�ستقبل‬‫يف‬‫اجلمعية‬‫تلعبه‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الذي‬‫الكبري‬‫بالدور‬‫املحلية‬‫ال�شراكات‬‫بناء‬‫الق�صيم‬‫يف‬‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫أهمية‬� ‫عن‬ ‫املزيد‬ ‫ملعرفة‬ -2‫ميكن‬ ‫للهوية‬ ‫ف�ضاء‬ ‫�صنع‬ ‫يف‬ »‫«العارفة‬:‫إىل‬�‫الرجوع‬»1995« .Morley, D. & Robins, KSpaces of Identity, London,Routledge‫أع�ضاء‬�‫ب‬ ‫جمعني‬ ‫لقاء‬ ‫أول‬� ‫يف‬ ‫أكدت‬� ‫لقد‬ -3‫مبدينة‬ ‫اخلام�س‬ ‫االجتماع‬ ‫يف‬ ،‫اجلمعية‬-18/‫ـ‬‫ه‬1414 ‫�شوال‬ 10-7« ‫الريا�ض‬‫�شدين‬ ‫ما‬ ‫أكرث‬�« ‫أن‬� »1994 ‫إبريل‬� 21‫ا‬ً‫و‬‫ع�ض‬ ‫اجلمعية‬ ‫هذه‬ ‫إىل‬� ‫لالن�ضمام‬‫من‬ ‫ملن�سوبيها‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ،‫متخ�ص�ص‬ ‫غري‬‫ارتباط‬ ‫ذات‬ ‫متعددة‬ ‫اخت�صا�صات‬‫يف‬ ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ .»‫بحياتنا‬ ‫حقيقي‬‫الذي‬ »‫ؤ�س�ساتي‬�‫«امل‬ ‫للعمل‬ ً‫ال‬‫جما‬ ‫اجلمعية‬،‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫عمارتنا‬ ‫من‬ ‫يغري‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬‫أمام‬� ‫ن�ضع‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫أنه‬� ‫أكدت‬� ‫فقد‬ ‫لذلك‬‫أن‬� ‫يف‬ ‫امللحة‬ ‫الوطنية‬ ‫«احلاجة‬ ‫أعيننا‬�‫اللقاء‬ ‫ويف‬ .»‫وتزدهر‬ ‫كهذه‬ ‫جمعية‬ ‫تنمو‬‫وكان‬‫جدة‬‫مدينة‬‫يف‬‫انعقد‬‫الذي‬‫ال�ساد�س‬»‫ال�سياحية‬ ‫والتنمية‬ ‫«العمران‬ ‫مو�ضوعه‬»‫5991م‬ ‫مايو‬ 30/‫ـ‬‫ه‬1416 ‫حمرم‬ 1«‫يف‬ ‫«لت�ساهم‬ ‫أن�شئت‬� ‫اجلمعية‬ ‫أن‬� ‫أكدت‬�‫ال�سعودية‬ ‫العمرانية‬ ‫التجربة‬ ‫تطوير‬‫العمراين‬ ‫بالفكر‬ ‫والرقي‬ ،‫وتر�شيدها‬.»‫املميز‬ ‫تراثها‬ ‫على‬ ‫واملحافظة‬ ،‫لبالدنا‬‫لعمل‬ ‫ا‬ ً‫وا�ضح‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫نطا‬ ‫أحدد‬� ‫هنا‬ ‫كنت‬ ‫وقد‬‫إليه‬� ‫حتتاج‬ ‫العمران‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫ؤ�س�ساتي‬�‫م‬.‫ملح‬‫ب�شكل‬‫بالدنا‬‫إدارة‬� ‫جمل�س‬ ‫رئي�س‬ ‫على‬ ‫بالرد‬ ‫قمت‬ -4‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلمعية‬‫رجب‬ 1« ‫تاريخ‬ ‫يف‬ ‫بخطاب‬ ‫أكرب‬� ‫د.جميل‬‫عمل‬ ‫نطاق‬ ‫أن‬�« ‫فيه‬ ‫له‬ ‫أكدت‬� »‫ـ‬‫ه‬1414‫أحد‬� ‫مع‬ ‫يتوافق‬ ‫بالذات‬ ‫اجلمعية‬ ‫هذه‬‫ويحاكي‬ ،‫ال�شخ�صي‬ ‫اهتمامي‬ ‫جماالت‬‫كل‬ ‫حياة‬ ‫مي�س‬ ‫أهمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالغ‬ ‫ا‬ً‫مو�ضوع‬‫بع�ض‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أخ‬�‫مت‬ ‫ردي‬ ‫ي�صلكم‬ ‫ولذا‬ ،‫منا‬‫على‬ ‫حر�صي‬ ‫من‬ ‫نابع‬ ‫وذلك‬ ،‫ال�شيء‬‫أقدمها‬� ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫امل�ساهمة‬ ‫تقييم‬‫أ�ساهم‬� ‫قد‬ ‫الذي‬ ‫والدور‬ ،‫كهذه‬ ‫جلمعية‬‫وبالتايل‬ ،‫اجلمعية‬ ‫تطوير‬ ‫يف‬ ‫خالله‬ ‫من‬‫قامت‬ ‫التي‬ ‫الرئي�سة‬ ‫أهداف‬‫ل‬‫ا‬ ‫حتقيق‬.»‫أ�سا�سها‬�‫على‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬
  • 131. 263 262‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 263‫والبحث‬ ،‫املنظم‬ ‫اجلماعي‬ ‫بالعمل‬ ‫مرتبطة‬ ‫ال�شخ�صية‬ ‫قناعاتي‬‫ثقافية‬ ‫��داف‬‫ه‬‫أ‬� ‫لتحقيق‬ ‫معه‬ ‫أعمل‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� ‫مالئم‬ ‫فريق‬ ‫عن‬‫جمعية‬ ‫أع�ضاء‬� ‫من‬ ‫كثري‬ ‫يف‬ ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫��د‬‫ق‬‫و‬ .‫��ددة‬‫حم‬ ‫واقت�صادية‬‫أهداف‬�‫حتقيق‬‫أجل‬�‫من‬‫الوقت‬‫ذلك‬‫يف‬‫املالئم‬‫الفريق‬‫ذلك‬‫العمران‬‫الذي‬ ‫الت�صور‬ .‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫العمران‬ ‫واقع‬ ‫من‬ ‫تغري‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫مرحلية‬‫جمال‬ ‫يف‬ ‫التغيري‬ ‫ذراع‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫اجلمعية‬ ‫مع‬ ‫بنيته‬،‫واملهنية‬ ،‫والتعليمية‬ ،‫الت�شريعية‬ :‫أ�صعدة‬‫ل‬‫ا‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ،‫العمران‬‫اجلمعية‬ ‫��داف‬‫ه‬‫أ‬� ‫أحد‬� ‫أن‬� ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫التغيري‬ ‫هذا‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫وعملنا‬‫وكان‬ ..‫ا‬ً‫ي‬‫ومنهج‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫علم‬ ‫ودرا�سته‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫هو‬.‫العامة‬‫العمرانية‬‫توجهاتي‬‫مع‬‫يتوافق‬‫هذا‬‫أمري‬�،‫امللكي‬‫ال�سمو‬‫�صاحب‬‫زيارة‬‫الرتاثية‬‫الغاط‬‫لبلدة‬‫الريا�ض‬‫منطقة‬‫أملع‬�‫رجال‬‫يف‬‫بالنجاح‬‫االحتفال‬2010،‫بع�سري‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬
  • 132. 265 264‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 265‫عميقة‬ ‫جتربة‬ ‫بعد‬ ‫العمران‬ ‫جمعية‬ ‫مع‬ ‫العمل‬ ‫أتى‬� ‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬،‫امليالدية‬ ‫الثمانينيات‬ ‫منت�صف‬ ‫منذ‬ ‫أت‬�‫��د‬‫ب‬ ،‫العمراين‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫مع‬‫أو‬� ‫القراءة‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫�سواء‬ ،‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫بكثري‬ ‫��زود‬‫ت‬‫أ‬� ‫فيها‬ ‫كنت‬‫املعمارية‬ »‫«توجهاتي‬ ‫منها‬ ‫�صنعت‬ ‫والتي‬ ،‫كبار‬ ‫مبعماريني‬ ‫االحتكاك‬‫على‬ ‫منفتحة‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫على‬ ‫مبنية‬ ‫التوجهات‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫اخلا�صة‬،‫خا�ص‬ ‫بوجه‬ ‫منه‬ ‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ /‫والعربي‬ ‫املعماري‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫الرتاث‬‫حوارات‬‫يف‬‫للدخول‬‫جاهز‬‫أنا‬�‫و‬‫إال‬�‫العمران‬‫بجمعية‬‫ألتحق‬�‫مل‬‫وبالتايل‬‫جتربة‬ ‫أن‬� ‫كما‬ .‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫املتخ�ص�صني‬ ‫مع‬ ‫وتف�صيلية‬ ‫عميقة‬‫قد‬ »‫املهني‬ ‫الرتاثي‬ ‫و«املخرب‬ »‫الرتاثية‬ ‫«التقنية‬ ‫وخما�ض‬ ‫العذيبات‬،‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫والعمارة‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫عملية‬ ‫خربة‬ ‫يل‬ ‫أتاحت‬�‫أ�سا�س‬� ‫على‬ ‫العمران‬ ‫جمعية‬ ‫إىل‬� ‫لالن�ضمام‬ ‫ا‬ً‫م�ستعد‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬‫التي‬‫الرئي�سة‬‫والبوابة‬،‫العمران‬‫جمال‬‫يف‬‫اجلماعي‬‫العمل‬‫بداية‬‫أنها‬�،‫املهني‬ ‫التنظيم‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫أكادميية‬‫ل‬‫ا‬ ‫للبيئة‬ ‫منها‬ ‫أدخل‬� ‫أن‬� ‫ميكن‬.‫املعماري‬‫التعليم‬‫يف‬‫النظر‬‫إعادة‬�‫م�ستوى‬‫وعلى‬‫تعقيدات‬ ‫على‬ ‫عيني‬ ‫فتح‬ ‫اجلمعية‬ ‫مع‬ ‫العمل‬ ‫إن‬� ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫ميكن‬‫تداخل‬ ‫أن‬� ‫يل‬ ‫ات�ضح‬ ‫فقد‬ ،‫العمران‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ »‫ؤ�س�ساتي‬�‫«امل‬ ‫العمل‬‫تن�سيق‬ ‫��ود‬‫ج‬‫و‬ ‫��دم‬‫ع‬‫و‬ ‫بع�ضها‬ ‫عن‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫وانعزال‬ ‫ال�صالحيات‬،‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫يجعل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يخ�ص‬ ‫فيما‬ ‫وا�ضح‬‫بني‬‫فرق‬‫فهناك‬.‫للغاية‬‫ا‬ً‫ب‬‫�صع‬،‫أكادميي‬‫ل‬‫ا‬‫التوثيقي‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫حتى‬،‫اجلمعية‬ ‫�صالحية‬ ‫من‬ ‫لي�س‬ ‫الذي‬ ‫الت�شريع‬ ‫وبني‬ ‫والتوثيق‬ ‫الدرا�سة‬‫مل‬ ،»‫العمراين‬ ‫والتطوير‬ ‫«املراجعة‬ ‫برنامج‬ ‫و�ضعنا‬ ‫عندما‬ ‫إننا‬� ‫حتى‬‫اململكة‬ ‫مدن‬ ‫بحاجة‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫كنا‬ ‫أننا‬� ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫فعلى‬ ،‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫ينجح‬‫أننا‬� ‫إال‬� ‫العمرانية‬ ‫والتنظيمات‬ ‫���راءات‬‫ج‬‫إ‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫النظر‬ ‫��ادة‬‫ع‬‫إ‬� ‫إىل‬�‫أننا‬�‫ب‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫إميا‬� ‫أكرث‬� ‫جعلتني‬ ‫التي‬ ‫إدارية‬‫ل‬‫ا‬ ‫العوائق‬ ‫من‬ ‫بكثري‬ ‫ا�صطدمنا‬‫جمال‬ ‫يف‬ ‫والتنفيذ‬ ‫الت�شريع‬ ‫على‬ ‫املقدرة‬ ‫متلك‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫إىل‬� ‫نحتاج‬)5(.‫العمران‬،‫ع�سري‬‫يف‬ ‫عبيدة‬‫ل�سراة‬‫زيارة‬2010‫ـ/6991م‬‫ه‬1417‫عام‬‫الربنامج‬‫أ‬�‫بد‬‫لقد‬-5‫وعقد‬ ‫موافقات‬ ‫أخذ‬�‫و‬ ‫مبرا�سالت‬‫للجنة‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�سي�سي‬�‫الت‬ ‫االجتماع‬‫يوم‬ ‫العمراين‬ ‫والتطوير‬ ‫املراجعة‬18«‫املوافق‬»‫ـ‬‫ه‬1417‫رجب‬7«‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬‫العليا‬ ‫الهيئة‬ ‫مقر‬ ‫يف‬ »‫6991م‬ ‫نوفمرب‬‫وبرئا�ستي‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫لتطوير‬‫اجلمعية‬ ‫أع�ضاء‬� ‫بع�ض‬ ‫وح�ضور‬.‫العليا‬‫والهيئة‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬
  • 133. 267 266‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 267‫جمعية‬‫مع‬‫عملي‬‫أثناء‬�‫يف‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫بها‬‫أهتم‬�‫�صرت‬‫التي‬‫التنظيمية‬‫املبادرات‬‫لتطوير‬ ‫العليا‬ ‫الهيئة‬ ‫مع‬ ‫بعملي‬ ‫املرتبطة‬ ‫البعيدة‬ ‫جذورها‬ ‫لها‬ ،‫العمران‬،‫للعلوم‬ ‫�سلمان‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫واحة‬ ‫يف‬ ‫�سواء‬ ،‫الثمانينيات‬ ‫نهاية‬ ‫يف‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬‫تلك‬ ‫جعلتني‬ ‫فقد‬ )6(.‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫لتطوير‬ ‫اال�سرتاتيجية‬ ‫اخلطة‬ ‫أو‬�،‫ال�سعودية‬ ‫املدينة‬ ‫تعانيها‬ ‫التي‬ ‫إ�شكاالت‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫أفكر‬� ‫املبكرة‬ ‫التجربة‬‫مل‬ ‫لكنني‬ ،‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫املدينة‬ ‫تخطيط‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫توظيف‬ ‫أهمية‬�‫و‬‫على‬ .‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫لتفعيل‬ ‫أتبعها‬� ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫آلية‬‫ل‬‫ا‬ ‫بعد‬ ‫حددت‬ ‫قد‬ ‫أكن‬�‫«جلب‬ ‫أهمية‬� ‫على‬ ‫قرب‬ ‫عن‬ ‫التعرف‬ ‫يل‬ ‫أتاح‬� ‫العمران‬ ‫جمعية‬ ‫مع‬ ‫العمل‬ ‫أن‬�‫متار�س‬ ‫فرق‬ ‫عدة‬ ‫فهناك‬ .‫كفريق‬ ‫معهم‬ ‫والعمل‬ ‫واحد‬ ‫مكان‬ ‫يف‬ »‫ال�شركاء‬‫مل‬ ‫وما‬ ،‫و�صالحياته‬ ‫جماله‬ ‫فريق‬ ‫ولكل‬ ،‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫خمتلفة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أدوا‬�‫فلن‬‫واحد‬‫فريق‬‫إىل‬�‫وحتويلهم‬،‫واحد‬‫مكان‬‫يف‬‫الفرق‬‫هذه‬‫كل‬‫جتميع‬‫ن�ستطع‬‫هذا‬ .‫العمرانية‬ ‫البيئة‬ ‫يف‬ ‫ومن�سجم‬ ‫متناغم‬ ‫عمل‬ ‫�صناعة‬ ‫من‬ ‫أبدًا‬� ‫نتمكن‬‫دون‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وجل‬ ‫ا‬ ً‫وا�ضح‬ ‫بدا‬ »‫العمراين‬ ‫«الفريق‬ ‫لروح‬ ‫الت�صور‬،ً‫ال‬‫متفائ‬ ‫كنت‬ .‫العمراين‬ ‫العمل‬ ‫يف‬ ‫كبرية‬ ‫ت�صادمات‬ ‫�ستحدث‬ ‫الفريق‬ ‫هذا‬‫احلقيقية‬ ‫البداية‬ ‫هي‬ ‫فهذه‬ ،‫كفريق‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫م‬ ‫نعمل‬ ‫أن‬� ‫ن�ستطيع‬ ‫أننا‬� ،‫زلت‬ ‫وما‬‫هذا‬ ‫على‬ ‫عملت‬ ‫وقد‬ ،»‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫إدارة‬�« ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫ن�ستطيع‬ ‫التي‬.‫هذا‬‫يومنا‬‫حتى‬‫اللحظة‬‫تلك‬‫منذ‬‫أ�سا�س‬‫ل‬‫ا‬‫جمعية‬ ‫مع‬ ‫عملي‬ ‫من‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�سنوات‬ ‫جعلتني‬ ‫فقد‬ ،‫عامة‬ ‫وب�صورة‬‫على‬ ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫تعنى‬ ‫ربحية‬ ‫غري‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫إن�شاء‬� ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫العمران‬/‫ـ‬‫ه‬1417 ‫عام‬ »‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫«م‬ ‫إن�شاء‬� ‫مت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫اخل�صو�ص‬ ‫وجه‬‫�شاملة‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫إطار‬� ‫يف‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ ‫يف‬ ‫امل�ساهمة‬ ‫«يف‬ ‫رغبة‬ ‫6991م‬‫مل�ستقبل‬‫مهمة‬‫أداة‬�‫أكيده‬�‫ت‬‫إىل‬�‫املا�ضي‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫تعده‬‫التي‬‫العاطفة‬‫تتجاوز‬‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أت‬�‫��د‬‫ب‬ »‫ت�راث‬�‫ل‬‫«ا‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫مع‬ ‫��ه‬‫ن‬‫أ‬� ‫هي‬ ‫واحلقيقة‬ .»‫��ا‬ً‫ق‬‫��ش��را‬�‫إ‬� ‫أك�ثر‬�‫ال�سعودية‬ ‫فاجلمعية‬ .‫ومنظم‬ ‫منهجي‬ ‫ب�شكل‬ ‫العمراين‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫ا�ستثمار‬‫«حتى‬‫جاهزة‬‫تكن‬‫مل‬‫أنها‬�‫إال‬�،‫مهمة‬‫علمية‬‫جمعية‬‫كانت‬‫إن‬�‫و‬،‫العمران‬‫لعلوم‬»‫«الرتاث‬‫تبنت‬‫فقد‬‫لذلك‬،‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫مبثل‬‫لتقوم‬»‫القانونية‬‫الناحية‬‫من‬‫العهد‬‫ويل‬‫�سمو‬‫من‬‫بدعم‬،‫بامل�ساجد‬‫للعناية‬‫ا‬ً‫ي‬‫وطن‬‫ا‬ً‫برناجم‬‫مبا�شر‬‫وب�شكل‬‫لتوثيق‬ ‫أخرى‬� ‫وبرامج‬ ،‫عبدالعزيز‬ ‫بن‬ ‫�سلطان‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫امللكي‬ ‫ال�سمو‬ ‫�صاحب‬‫وتبادل‬‫متعددة‬‫لقاءات‬‫العذيبات‬،‫للخربات‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬‫الف�صل‬ ‫إىل‬� ‫الرجوع‬ ‫ميكن‬ -6.‫أول‬‫ل‬‫ا‬
  • 134. 269 268‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 269‫من‬‫بالقرب‬،‫رغبة‬‫يف‬ ‫اجلامع‬‫0102م‬،‫الريا�ض‬‫مدينة‬2010،‫ع�سري‬‫يف‬‫النا�س‬‫مع‬.‫العمراين‬‫الرتاث‬‫جمال‬‫يف‬‫املتخ�ص�صة‬‫الكتب‬‫إ�صدار‬�‫و‬،‫الرتاث‬‫ال�صحوة‬ ‫مبو�ضوع‬ »‫ت�راث‬�‫ل‬‫«ا‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫إن�شاء‬� ‫فكرة‬ ‫��ط‬‫ب‬‫أر‬� ‫أن‬� ‫ميكن‬‫أنها‬�‫إال‬�،‫ال�شيء‬‫بع�ض‬‫أخرة‬�‫مت‬‫�صحوة‬‫أنها‬�‫رغم‬،‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫املتعلقة‬‫اعتمدت‬ ‫لقد‬ .‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫أخريين‬‫ل‬‫ا‬ ‫العقدين‬ ‫ميزت‬ ‫التي‬ ‫العالمات‬ ‫إحدى‬�‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫أنها‬� ‫إال‬� ،‫الرتاث‬ ‫ذلك‬ »‫«�شكليات‬ ‫على‬ ‫البداية‬ ‫يف‬ ‫ال�صحوة‬ ‫تلك‬‫والعمل‬،‫الرتاث‬‫ذلك‬‫أهمية‬‫ل‬‫طبيعي‬‫إدراك‬�‫ظهور‬‫على‬‫إيجابية‬�‫عالمة‬‫تعد‬،‫�شخ�صي‬ :‫جانبني‬ ‫يف‬ ‫ال�صحوة‬ ‫تلك‬ ‫تطورت‬ ‫ثم‬ .‫منه‬ ‫تبقى‬ ‫ما‬ ‫تدارك‬ ‫على‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫مع‬‫التعامل‬‫ل�سبل‬‫إدراك‬‫ل‬‫ا‬‫متفاوتة‬‫اهتمامات‬‫من‬‫ينطلق‬‫يف‬ ‫النجاح‬ ‫واثق‬ ‫بع�ضها‬ ‫كان‬ ‫جتارب‬ ‫وظهرت‬ ‫الهدف‬ ‫نبل‬ ‫يف‬ ‫تتفق‬ ‫أنها‬� ‫إال‬�‫والذي‬ ،‫الر�سمي‬ :‫فهو‬ ‫��ر‬‫خ‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫اجلانب‬ ‫أما‬� .‫حديث‬ ‫تراثي‬ ‫عمران‬ ‫تطوير‬‫لعمران‬ ‫ا‬ ً‫أ�س�س‬� ‫وو�ضع‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫اخلطوات‬ ‫ي�ضع‬ ‫أ‬�‫بد‬»‫«الرتاث‬ ‫احت�ساب‬ ‫وميكن‬ )7( .»‫الرتاث‬ ‫ذلك‬ ‫جذور‬ ‫من‬ ‫ينطلق‬ ‫م�ستقبلي‬‫ربحية‬ ‫غري‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫فهي‬ ،»‫و«الر�سمي‬ »‫«ال�شخ�صي‬ ‫بني‬ ‫و�سيطة‬ ‫منطقة‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫آفاق‬�« :‫بعنوان‬ ‫ورقة‬ -7‫ال�سعودية‬ :‫اخلليج‬ ‫منطقة‬ ‫يف‬‫الثقايف‬ ‫املو�سم‬ ‫يف‬ ‫قدمتها‬ ،»‫ا‬ ً‫منوذج‬‫بن‬ ‫إبراهيم‬� ‫ال�شيخ‬ ‫ملركز‬ ‫ال�سابع‬‫البحرين‬ ،‫املنامة‬ ،‫خليفة‬ ‫آل‬� ‫حممد‬.»‫ـ‬‫ه‬1428‫�شوال‬15«
  • 135. 271 270‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 271‫من‬ ‫أهداف‬� ‫من‬ ‫الكبرية‬ ‫الر�سمية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫إليه‬� ‫ت�سعى‬ ‫ما‬ ‫إىل‬� ‫ت�سعى‬.‫املعا�صرة‬‫حياتنا‬‫يف‬‫وتفعيله‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫أجل‬�‫فهذه‬ ،‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ك‬‫حمر‬ ‫كان‬ ،»‫«الرتاث‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫وراء‬ ‫الثقايف‬ ‫الهدف‬‫ومهنية‬ ‫وعملية‬ ،‫وفكرية‬ ‫ثقافية‬ ‫مبادئ‬ ‫نقل‬ ‫إىل‬� ‫تهدف‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫ال�شخ�صية‬ ‫م�شاريعهم‬ ‫يف‬ ‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬ ‫مع‬ ‫عملت‬ ‫فقد‬ ،‫املجتمع‬ ‫أفراد‬� ‫إىل‬�‫إن‬�‫ف‬ ‫وبالتايل‬ ،‫الر�سمية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫مع‬ ‫فيه‬ ‫عملت‬ ‫الذي‬ ‫نف�سه‬ ‫بالقدر‬‫املجتمع‬‫أفراد‬‫ل‬‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫اخلا�صة‬‫واملبادئ‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫نقل‬‫فكرة‬‫يظل‬‫لكن‬.‫املا�ضية‬‫ال�سنوات‬‫طيلة‬»‫«الرتاث‬‫عمل‬‫يف‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫كانت‬‫وراء‬‫الرئي�س‬‫ال�سبب‬‫هو‬،»‫الرتاث‬‫إدارة‬�«‫ا‬ ً‫وخ�صو�ص‬،‫إداري‬‫ل‬‫ا‬‫اجلانب‬‫يف‬‫�شركاءنا‬‫حتتها‬‫جنمع‬‫مظلة‬‫عن‬‫نبحث‬‫كنا‬‫فقد‬.»‫«الرتاث‬‫أ�سي�س‬�‫ت‬‫جدار‬‫يف‬»‫«ثغرة‬‫نحدث‬‫أن‬�‫نريد‬‫وكنا‬،‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫يعملوا‬‫كي‬،‫العمرانية‬‫البيئة‬‫يف‬‫ال�شركاء‬‫لدفع‬‫ال�صلب‬»‫«البريوقراطية‬‫عليه‬‫واملحافظة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫بقيمة‬‫الوعي‬‫يف‬‫حتول‬‫لتحقيق‬‫معنا‬‫�شيء‬‫كل‬‫حتقيق‬‫ا�ستطعنا‬‫أننا‬�‫أدعي‬�‫ال‬‫ذلك‬‫ومع‬،‫والتال�شي‬‫آكل‬�‫الت‬‫من‬‫منها‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫مطلو‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫وبالدور‬ ‫بحجمها‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫لكن‬ ،»‫«الرتاث‬ ‫مع‬‫مل‬ ‫ال�سعودي‬ ‫املجتمع‬ ‫أن‬‫ل‬ ،»‫الرتاثي‬ ‫«الوعي‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ً‫ال‬‫حتو‬ ‫�صنعت‬ ‫قد‬‫تظهر‬ ‫أن‬� ‫يتوقع‬ ‫يكن‬ ‫ومل‬ ،‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫لوجود‬ ‫ا‬ً‫م�ستعد‬ ‫يكن‬‫أدت‬� ‫وقد‬ ،‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫تعمل‬ ‫احلجم‬ ‫بهذا‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬.‫باقتدار‬‫الدور‬‫هذا‬‫ؤدي‬�‫ت‬‫زالت‬‫وما‬‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫حتى‬ »‫��راث‬‫ت‬« ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫أعقبت‬� ‫التي‬ ‫الفرتة‬ ‫أن‬� ‫واحلقيقة‬-1996«»‫ا‬ً‫ق‬‫الح‬‫آثار‬‫ل‬‫وا‬‫لل�سياحة‬‫العامة‬‫«الهيئة‬‫لل�سياحة‬‫العليا‬‫الهيئة‬‫للمجتمع‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫فكرة‬ ‫إي�صال‬� ‫��ل‬‫ج‬‫أ‬� ‫من‬ ‫مهمة‬ ‫ترة‬�‫ف‬ ‫كانت‬ »2001‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫ال�ستثمار‬ ‫وا�ضح‬ ‫توجه‬ ‫وتطوير‬ ،‫ؤولني‬�‫س‬�‫وللم‬‫الرتاث‬ ‫لتطوير‬ ‫ومهمة‬ ‫كبرية‬ ‫فر�ص‬ ‫هناك‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ .‫��ي‬‫ن‬��‫ط‬‫��و‬‫ل‬‫ا‬‫ال�ساد�س‬‫ال�سنوي‬‫لقاءها‬‫خ�ص�صت‬‫العمران‬‫جمعية‬‫إن‬�‫حتى‬،‫ا‬ً‫ي‬‫�سياح‬‫والتنمية‬‫«العمران‬‫ملو�ضوع‬‫ـ/5991م‬‫ه‬1416‫عام‬‫جدة‬‫يف‬‫انعقد‬‫الذي‬‫تخ�صي�ص‬ ‫مت‬ ‫كما‬ ،»‫ت�راث‬�‫ل‬‫«ا‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫قبل‬ ‫ذلك‬ ‫��ان‬‫ك‬‫و‬ ،»‫ال�سياحية‬‫العمران‬ ‫يف‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫«البعد‬ ‫ملو�ضوع‬ ‫أبها‬� ‫يف‬ ‫عقد‬ ‫الذي‬ ‫العا�شر‬ ‫اللقاء‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬‫ع�سري‬‫يف‬‫ال�شركاء‬‫مع‬‫بالنجاح‬‫احتفال‬
  • 136. 273 272‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 273‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫ووالدي‬‫معلمي‬‫مع‬‫الغاط‬‫يف‬ ‫�سلمان‬‫وا�ضح‬‫ن�ضج‬‫هناك‬‫كان‬‫أنه‬�‫هنا‬‫ويبدو‬.‫ـ/0002م‬‫ه‬1421‫عام‬»‫ال�سياحي‬‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫ال�سياحية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ »‫الرتاث‬ ‫«ا�ستثمار‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫يف‬‫العمل‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ‫مرحلة‬ ‫أت‬�‫وبد‬ ،‫أ�شهر‬� ‫بعدة‬ ‫اللقاء‬ ‫هذا‬ ‫قبل‬ ‫أ�س�ست‬�‫ت‬‫احت�ساب‬ ‫وميكن‬ .‫�شاملة‬ ‫نقلة‬ ‫الرتاث‬ ‫نقل‬ ‫الذي‬ »‫ؤ�س�ساتي‬�‫«امل‬ ‫إداري‬‫ل‬‫ا‬‫مهمة‬ ‫انتقالية‬ ‫مرحلة‬ »‫«الرتاث‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫وت�شكل‬ ‫العمران‬ ‫جمعية‬ ‫مرحلة‬‫نحو‬ ‫��ا‬‫ه‬‫دور‬ ‫وحتديد‬ ،‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫اهتمام‬ ‫لظهور‬ ‫الطريق‬ ‫مهدت‬.‫بالدنا‬‫يف‬‫ؤولني‬�‫س‬�‫امل‬‫وذهن‬‫ذهني‬‫يف‬‫بو�ضوح‬‫الرتاث‬‫إعادة‬�« ‫أهمية‬� ،‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫قبل‬ ‫حتى‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫مرا‬ ‫أكدت‬� ‫لقد‬‫إدخال‬�‫و‬ ،‫ومفاهيمها‬ ‫الكربى‬ ‫واحلوا�ضر‬ ‫املدن‬ ‫إدارة‬� ‫طرق‬ ‫يف‬ ‫النظر‬‫إدارة‬� ‫على‬ ‫القائمة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫جلعل‬ ‫احلديثة‬ ‫وعلومها‬ ‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫و�سائل‬‫تطلعاتهم‬ ‫مع‬ ‫ومتجاوبة‬ ،‫ل�سكانها‬ »‫«�صديقة‬ ‫واحلوا�ضر‬ ‫��دن‬‫مل‬‫ا‬ ‫تلك‬‫التنمية‬ ‫وتراعي‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫باملقايي�س‬ ‫تهتم‬ ‫مدن‬ ‫يف‬ ‫العي�ش‬ ‫يف‬ ‫الواقعية‬‫ويف‬.‫االقت�صادي‬‫واالزدهار‬‫احل�ضرية‬‫التنمية‬‫بجانب‬،‫والبيئية‬‫الثقافية‬‫وخروج‬،‫املدن‬‫ملرافق‬‫أو�سع‬�‫تخ�صي�ص‬‫هو‬‫أمثل‬‫ل‬‫ا‬‫االجتاه‬‫يكون‬‫فقد‬‫ذلك‬‫م�ستوى‬ ‫إىل‬� ،‫اليومية‬ ‫الفعلية‬ ‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫تدريج‬ ‫الر�سمي‬ ‫القطاع‬‫وا�ضح‬ ‫توجه‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫ناب‬ ‫أكيد‬�‫الت‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬ )8(.»‫والتخطيط‬ ‫إ�شراف‬‫ل‬‫ا‬‫مهمة‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫هي‬ ‫العمرانية‬ ‫املدائن‬ »‫«تخ�صي�ص‬ ‫أنه‬� ‫هو‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬‫على‬ ‫ينطبق‬ ‫وهذا‬ »‫املدينة‬ ‫«جمهور‬ ‫إىل‬� ‫املدينة‬ ‫ت�شغيل‬ ‫ؤولية‬�‫س‬�‫م‬ ‫لنقل‬‫أن‬�‫فيجب‬‫وا�ستمراره‬‫الرتاث‬‫بقاء‬‫أردنا‬�‫ما‬‫إذا‬�‫ف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫إدارة‬�‫أن‬� ‫واحلقيقة‬ .‫العام‬ ‫املال‬ ‫على‬ ‫عالة‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫ال‬ ‫دخل‬ ‫م�صدر‬ ‫إىل‬� ‫يتحول‬‫الهدف‬‫هذا‬‫لتحقيق‬‫�سنحت‬‫التي‬‫الذهبية‬‫الفر�صة‬‫كانت‬‫ال�سياحة‬‫هيئة‬.‫املهم‬‫داخلية‬ ‫ثقافة‬ ‫لها‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫من�صبة‬ ‫توجهاتي‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬‫أننا‬� ‫إىل‬� ‫��دف‬‫ه‬‫أ‬� ‫وكنت‬ ،»‫العمل‬ ‫«ت�سيري‬ ‫جمرد‬ ‫ال‬ ‫��از‬‫جن‬‫إ‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬‫ونربر‬ ‫الواقع‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫أن‬� ‫ال‬ ‫إجنازها‬� ‫يتم‬ ‫م�شاريع‬ ‫نتبنى‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫هيئة‬‫حتول‬‫وراء‬‫الرئي�س‬‫ال�سبب‬‫هي‬‫الفل�سفة‬‫هذه‬‫أن‬�‫واحلقيقة‬.‫وجوده‬‫بالرتاث‬‫املرتبطة‬‫براجمنا‬‫فكل‬.‫وم�شاريع‬‫برامج‬‫ؤ�س�سة‬�‫م‬‫إىل‬�‫ال�سياحة‬‫نعد‬ ‫كنا‬ ‫فنحن‬ ..»‫املركزة‬ ‫«العناية‬ ‫منطلق‬ ‫من‬ ‫تنبع‬ ‫كانت‬ ‫العمراين‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬‫حمور‬ ‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫ورقة‬ -8،‫الريا�ض‬ ،»‫املدن‬ ‫مل�ستقبل‬ ‫التخطيط‬‫ـ‬‫ه‬ 1421 ‫املحرم‬ ‫من‬ 5 ‫إثنني‬‫ل‬‫ا‬‫أنني‬� ‫كما‬ .‫0002م‬ ‫إبريل‬� 10 ‫املوافق‬‫«و�ضع‬ ‫أهمية‬� ‫نف�سها‬ ‫الورقة‬ ‫يف‬ ‫أكدت‬�‫الهيئات‬ ‫غرار‬ ‫على‬ ،‫عملية‬ ‫آليات‬�‫لتكون‬ ،‫املتخ�ص�صة‬ ‫التخطيطية‬‫الع�صر‬ ‫تطورات‬ ‫مواكبة‬ ‫على‬ ‫قادرة‬‫اال�سرتاتيجي‬‫بالتخطيط‬‫يخت�ص‬‫فيما‬.»‫واحل�ضري‬‫املدين‬
  • 137. 275 274‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 275‫اليمنية‬‫العمارة‬2005،‫القدمية‬‫بكل‬ ‫نعمل‬ ‫أن‬� ‫منا‬ ‫يفرت�ض‬ ‫أنه‬�‫و‬ ،‫املركزة‬ ‫العناية‬ ‫مرحلة‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫ثقافة‬ ‫بت�شكيل‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫وقد‬ )9(.‫إنقاذه‬� ‫أجل‬� ‫من‬ ‫جهد‬‫وحتديد‬ ‫قيا�سها‬ ‫ميكن‬ ‫التي‬ »‫«الربامج‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫الرتاث‬ ‫إدارة‬‫ل‬.‫إدارة‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫ترتهل‬‫أن‬�‫نريد‬‫ال‬ ‫فنحن‬،‫بو�ضوح‬‫منجزاتها‬‫القيادات‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫هي‬ ‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫مع‬ ‫البداية‬ ‫كانت‬‫ا‬ً‫جد‬‫مهمة‬‫بداية‬‫هذه‬‫وكانت‬،‫العمراين‬‫الرتاث‬‫جمال‬‫يف‬‫واخلربات‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫تتبنى‬»‫جمتمعية‬‫«ثقافة‬‫بناء‬‫ألة‬�‫س‬�‫فم‬،‫يل‬‫بالن�سبة‬،‫املو�ضوع‬ ‫بهذا‬ ‫تعنى‬ ‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫داخل‬ ‫ثقافة‬ ‫بناء‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬‫من‬ ‫بالتعلم‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫وقد‬ .‫أ�صعدة‬‫ل‬‫ا‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫بجدواه‬ ‫ؤمن‬�‫وت‬‫التي‬ ‫ال�شركات‬ ‫أو‬� ،‫��دول‬‫ل‬‫ا‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫�سواء‬ ،‫��ن‬‫ي‬‫��ر‬‫خ‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ارب‬‫جت‬‫جتربتي‬‫أن‬�‫على‬.‫للهيئة‬‫إداري‬�‫و‬‫فل�سفي‬‫إطار‬�‫و�ضع‬‫يف‬‫معنا‬‫�ساهمت‬‫بالن�سبة‬ ‫مر�شدة‬ ‫كانت‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫معمار‬ »‫الذاتي‬ ‫«التعليم‬ ‫يف‬ ‫ال�شخ�صية‬‫مبجال‬ ‫واملهتمني‬ ‫البلديات‬ ‫ؤ�ساء‬�‫لر‬ »‫«توعوي‬ ‫برنامج‬ ‫لتطوير‬ ‫يل‬‫ؤالء‬�‫ه‬ ‫يتعلم‬ ‫أن‬� ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫أنه‬� ‫وجدت‬ ‫فقد‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمران‬‫أن‬�‫ا‬ً‫ي‬‫جمد‬‫لي�س‬‫أنه‬‫ل‬،‫عليه‬‫يحافظون‬‫وكيف‬،‫العمراين‬‫الرتاث‬‫معنى‬‫يفتقرون‬ ‫أنظمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫تطبيق‬ ‫عن‬ ‫ؤولون‬�‫س‬�‫وامل‬ ‫وقوانني‬ ‫ا‬ً‫م‬‫نظ‬ ‫ن�ضع‬‫على‬ ‫التعلم‬ ‫جتربة‬ ‫ع�شت‬ ‫أين‬‫ل‬‫و‬ ،‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫الكايف‬ ‫الوعي‬ ‫إىل‬�‫الت�سعينيات‬ ‫ومطلع‬ ‫الثمانينيات‬ ‫نهاية‬ ‫يف‬ ‫ال�شخ�صي‬ ‫امل�ستوى‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫��دى‬‫ل‬ ‫داخلي‬ ‫��ي‬‫ع‬‫و‬ ‫يت�شكل‬ ‫أن‬� ‫بقيمة‬ ‫و�شعرت‬ ،‫امليالدية‬‫ا‬ً‫ي‬‫دور‬ ‫ا‬ً‫برناجم‬ ‫و�ضعنا‬ ‫فقد‬ ،‫املنا�سبة‬ ‫القرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫إىل‬� ‫يقوده‬‫جتربة‬ ‫لها‬ ‫دول‬ ‫لزيارة‬ ‫الدوائر‬ ‫من‬ ‫وغريها‬ ‫البلديات‬ ‫يف‬ ‫ؤولني‬�‫س‬�‫للم‬‫جتاربها‬‫من‬‫والتعلم‬»‫وا�ستثماره‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫إدارة‬�«‫يف‬‫عميقة‬‫أثبتت‬� ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫واحلقيقة‬ .‫واملعاي�شة‬ ‫امل�شاهدة‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫عميق‬‫وعي‬‫ؤولني‬�‫س‬�‫امل‬‫ؤالء‬�‫ه‬‫لدى‬‫ت�شكل‬‫فقد‬،‫ا‬ً‫أبد‬�‫أتوقعه‬�‫مل‬‫ا‬ ً‫جناح‬‫عندما‬ ‫معهم‬ ‫�شراكاتنا‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫�ساعدنا‬ ‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬‫واملباين‬ ‫القرى‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫يف‬ ‫براجمنا‬ ‫تطبيق‬ ‫يف‬ ً‫ال‬‫فع‬ ‫أنا‬�‫بد‬.‫اململكة‬‫مناطق‬‫جميع‬‫يف‬‫الرتاثية‬،‫رغبة‬،‫طينية‬‫زخرفية‬‫تفا�صيل‬‫0102م‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬،‫البناء‬ ‫جملة‬ ‫مع‬ ‫مقابلة‬ -9‫ـ/يناير‬‫ه‬1423 ‫�شوال‬.‫3002م‬
  • 138. 277 276‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 277‫كنا‬ ‫أننا‬‫ل‬ ،‫هكذا‬ ‫تتحقق‬ ‫ال‬ ‫إجناز‬‫ل‬‫ا‬ ‫ثقافة‬ ‫إن‬� ‫هنا‬ ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫وميكن‬‫على‬ ‫��ن‬‫ي‬‫��ادر‬‫ق‬ ‫���از‬‫جن‬‫إ‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫�شركائنا‬ ‫جلعل‬ ‫املنا�سبة‬ ‫أر�ضية‬‫ل‬‫ا‬ ‫نهيئ‬‫النجاح‬‫أن‬�‫قناعة‬‫على‬‫كنا‬‫فقد‬،‫إدارية‬‫ل‬‫ا‬‫فل�سفتنا‬‫مع‬‫والتعاي�ش‬‫التعامل‬َ‫ع‬‫ن�س‬ ‫فلم‬ ،‫واحد‬ ‫طرف‬ ‫من‬ ‫ولي�س‬ ‫أطراف‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫عالقة‬ ‫لنا‬ ‫ولي�س‬ ،»‫علينا‬ ‫الذي‬ ‫ؤدي‬�‫«�سن‬ ‫ونقول‬ ‫وحدنا‬ ‫نعمل‬ ‫أن‬‫ل‬ ‫ا‬ً‫أبد‬�‫دون‬ ‫تنجح‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫آخرين‬‫ل‬‫با‬‫البيئة‬ ‫طبيعة‬ ‫هي‬ ‫فهكذا‬ ،‫وامل�شارب‬ ‫��راف‬‫ط‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫املتعدد‬ »‫الفريق‬ ‫«روح‬‫لتهيئة‬ ‫�سعينا‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬ .‫البيئة‬ ‫هذه‬ ‫تدار‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫وهكذا‬ ،‫العمرانية‬‫مبادئ‬‫وفق‬‫نعمل‬‫أن‬�‫و‬،‫م�شرتكة‬‫بلغة‬‫نتحدث‬‫أن‬�‫ن�ستطيع‬‫حتى‬‫ال�شركاء‬.‫واحدة‬‫الرتاث‬ ‫تطوير‬ ‫يف‬ ‫منهجنا‬ ‫عليها‬ ‫أ�س�سنا‬� ‫التي‬ ‫��ة‬‫ي‬‫إدار‬‫ل‬‫ا‬ ‫الفل�سفة‬،Proactive Partnership »‫الفعالة‬ ‫«امل�شاركة‬ ‫هي‬ ‫وا�ستثماره‬‫والعمل‬ ،‫واحد‬ ‫مكان‬ ‫يف‬ ‫ال�شركاء‬ ‫جميع‬ ‫جلب‬ ‫على‬ ‫قائمة‬ ‫فل�سفة‬ ‫وهي‬‫املمكن‬ ‫من‬ ‫فلي�س‬ ،‫وا�ستثماره‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫بيد‬ ‫ا‬ً‫يد‬‫املناطق‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫فعالة‬ ‫م�شاركة‬ ‫دون‬ ،‫منفردة‬ ‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬�‫أن‬‫ل‬،‫أ�سا�سية‬�‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫ملثل‬‫ال�سيا�سي‬‫فالدعم‬.‫واملحافظات‬،‫الهيئة‬ ‫فيها‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫املحليات‬ ‫مييز‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫واجتماع‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ثقاف‬ ‫ا‬ ً‫ن�سيج‬ ‫هناك‬‫ميثل‬‫واملحافظني‬‫املناطق‬‫أمراء‬�‫قبل‬‫من‬‫ال�سيا�سي‬‫الدعم‬‫إن‬�‫ف‬‫وبالتايل‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫نعمل‬ ‫ونحن‬ ..»‫ب�شعابها‬ ‫أدرى‬� ‫ع�سري‬ ‫أهل‬�‫«ف‬ ‫أ�سا�سية‬� ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬.‫املحلية‬‫البنية‬‫على‬‫نحافظ‬‫أن‬�‫ونريد‬،‫املحلي‬‫الن�سيج‬‫هذا‬‫وزارة‬ ‫مثل‬ ‫اخلدمات‬ ‫وزارات‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫�شراكات‬ ‫بعقد‬ ‫قمنا‬ ‫أننا‬� ‫كما‬‫البنية‬ ‫حت�سني‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫والكهرباء‬ ،‫واملياه‬ ،‫والقروية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ش‬�‫ال‬.‫بع�سري‬‫أملع‬�‫رجال‬‫قرية‬‫يف‬‫حدث‬‫كما‬،‫تبنيها‬‫مت‬‫التي‬‫للم�شاريع‬‫التحتية‬‫مبادرة‬ ‫فيها‬ ‫تت�ضح‬ ‫�سوف‬ ‫التي‬ ‫القادمة‬ ‫امل�شاريع‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫وهناك‬‫حتقيق‬‫من‬،‫اهلل‬‫إذن‬�‫ب‬،‫ق�صري‬‫وقت‬‫يف‬‫�ستمكننا‬‫التي‬»‫الفعالة‬‫«ال�شراكة‬‫دخل‬ ‫م�صدر‬ ‫وجعله‬ ،‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫القائم‬ ‫الو�ضع‬ ‫يف‬ ‫حقيقي‬ ‫حتول‬‫كانت‬‫الذي‬‫احلياة‬‫وهج‬‫بالدنا‬‫يف‬‫الرائعة‬‫القرى‬‫من‬‫لكثري‬‫يعيد‬‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬.‫به‬‫تتمتع‬2010‫جيزان‬‫يف‬‫قلعةالدو�سرية‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬
  • 139. 279 278‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 279‫حائل‬‫يف‬ ‫ال�صخر‬‫على‬‫ر�سومات‬‫عام‬ ‫ال�سياحة‬ ‫إىل‬� ‫��ار‬‫ث‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫ان�ضمام‬ ‫بعد‬ ‫حدثت‬ ‫الكربى‬ ‫النقلة‬‫جديدة‬‫ثقافة‬‫ت�شكلت‬2007‫عام‬‫يف‬‫القرار‬‫هذا‬‫تنفيذ‬‫وبعد‬،2003‫يف‬ ‫الهيئة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬�‫ف‬ .‫كافة‬ ‫امل�ستويات‬ ‫على‬ ‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫داخل‬،‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أ�صيل‬�‫لت‬ ‫الداعمني‬ ‫أ�شد‬� ‫من‬ ‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬‫تطوير‬‫يف‬‫آثار‬‫ل‬‫ا‬‫إليها‬�‫تن�ضم‬‫أن‬�‫وقبل‬‫البداية‬‫منذ‬‫ت�سعى‬‫كانت‬‫إذا‬�‫و‬‫التاريخية‬ ‫املعامل‬ ‫وجود‬ ‫على‬ ‫املبنية‬ »‫الثقافية‬ ‫«ال�سياحة‬ ‫مفاهيم‬‫ا‬ً‫لزام‬‫كان‬‫منها‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫آثار‬‫ل‬‫ا‬‫قطاع‬‫أ�صبح‬�‫أن‬�‫بعد‬‫أنها‬�‫إال‬�،‫والعمرانية‬‫عمل‬ ‫برامج‬ ‫إىل‬� ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫العمل‬ ‫ثقافة‬ ‫تتحول‬ ‫أن‬�‫ودفعهم‬ ‫ال�شركاء‬ ‫تهيئة‬ ‫إىل‬� ‫البداية‬ ‫يف‬ ‫ن�سعى‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫مبا�شرة‬‫برامج‬‫تطوير‬‫لنا‬‫بالن�سبة‬‫ا‬ ً‫متاح‬‫أ�صبح‬�‫فقد‬،‫معنا‬‫الفعالة‬‫لل�شراكة‬‫جتعل‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إقت�صاد‬�‫و‬ ‫جمدية‬ ‫متويلية‬ ‫برامج‬ ‫تطوير‬ ‫مع‬ ‫املدى‬ ‫بعيدة‬‫يف‬‫العنربية‬‫م�سجد‬‫املنورة‬‫املدينة‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬
  • 140. 281 280‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 281‫التنمية‬ ‫يف‬ ‫و�شركائنا‬ ‫املحلي‬ ‫املجتمع‬ ‫وبني‬ ‫بيننا‬ ‫امل�شرتك‬ ‫العمل‬.‫ا‬ً‫ن‬‫ممك‬‫الرتاثية‬‫تنظيم‬ ‫�صدور‬ ‫مع‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫هنا‬ ‫أ�شري‬� ‫أن‬� ‫البد‬‫�شامل‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫��ز‬‫ج‬ ‫أ�صبح‬� ،‫����ـ‬‫ه‬1424/2/28 ‫تاريخ‬ ‫يف‬ ‫الهيئة‬‫بحد‬ ‫النقلة‬ ‫هذه‬ .‫وتراعيه‬ ‫به‬ ‫تهتم‬ ‫حكومية‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫�ضمن‬ ‫ومنظم‬،‫الرتاث‬ ‫نحو‬ ‫النا�س‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫مواقف‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كب‬ ً‫ال‬‫حتو‬ ‫أحدثت‬� ‫ذاتها‬‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫يدعو‬ ‫باطراد‬ ‫يت�شكل‬ ‫�صار‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫إيجاب‬� ً‫ء‬‫ف�ضا‬ ‫و�صنعت‬‫حد‬ ‫يف‬ ‫وهذا‬ ..‫واجلماعات‬ ‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫فقد‬.‫بالدنا‬‫يف‬‫عام‬‫ب�شكل‬»‫الرتاث‬‫«ثقافة‬‫يف‬‫نوعية‬‫نقلة‬‫ميثل‬‫ذاته‬‫أن‬� ‫ويبدو‬ ،‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫إحداث‬� ‫عن‬ ‫نبحث‬ ‫طويلة‬ ‫�سنوات‬ ‫أم�ضينا‬�‫ب�شكل‬‫أو�صلها‬�‫و‬‫ونظمها‬‫اجلهود‬‫تلك‬‫توج‬‫الر�سمي‬‫ؤ�س�ساتي‬�‫امل‬‫العمل‬‫الرتاث‬ ‫أ�صبح‬� ‫أن‬� ‫بعد‬ ‫إنه‬� ‫هنا‬ ‫��ول‬‫ق‬‫أ‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬�‫و‬ .‫للنا�س‬ ‫أ�سرع‬�‫ا‬ً‫ن‬‫ممك‬ ‫أ�صبح‬� ،‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫لل�سياحة‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫مظلة‬ ‫حتت‬ ‫العمراين‬‫أفراد‬�‫جلميع‬‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫اخلا�صة‬»‫«الهيئة‬‫قيم‬‫ننقل‬‫أن‬�‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫برامج‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أو‬� ،‫امل�شرتكة‬ ‫امل�شاريع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫�سواء‬ ،‫املجتمع‬‫الرتاث‬‫على‬‫«املحافظة‬‫برنامج‬‫يف‬ ً‫ال‬‫أ�صي‬�‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫�صارت‬‫التي‬‫التعليم‬.»‫العمراين‬‫املحافظة‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫ؤ�س�ساتي‬�‫امل‬ ‫للعمل‬ ‫أ�شكال‬� ‫ثالثة‬ ‫ت�شكلت‬ ‫لقد‬‫لل�سياحة‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫إىل‬� ‫إ�ضافة‬‫ل‬‫فبا‬ ،‫العمراين‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫على‬‫تعمل‬ ‫عرفية‬ ‫تعاونية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫كم‬ ،‫املحلية‬ ‫املجتمعات‬ ‫هناك‬ ‫أ�صبح‬�‫ؤنا‬�‫و�شركا‬ ،‫وتنميته‬ ‫املحلي‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫جماعي‬ ‫ب�شكل‬‫ومع‬ ‫معنا‬ ‫بحما�س‬ ‫يعملون‬ ‫�صاروا‬ ‫الذين‬ ‫الر�سمية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫من‬،‫أننا‬� ‫أعتقد‬� .‫الرتاثية‬ ‫واملناطق‬ ‫القرى‬ ‫تطوير‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫املجتمعات‬‫يف‬ ‫املجتمعي‬ ‫الوعي‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ز‬‫إجنا‬� ‫حققنا‬ ،‫الناحية‬ ‫هذه‬ ‫من‬.‫الرتاث‬‫إدارة‬�،‫مبا�شر‬ ‫وب�شكل‬ ،‫قمنا‬ ‫فقد‬ ‫وامليداين‬ ‫العملي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫وعلى‬‫ح�صر‬ ‫ومت‬ ،‫العمراين‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫��وارد‬‫م‬ ‫بح�صر‬‫لال�ستثمار‬ ‫قابلة‬ ‫منها‬ 800 ،‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫موق‬ 1985 ‫نحو‬‫الف�ضاء‬‫مع‬‫متداخل‬‫ت�شكيل‬‫الطبيعي‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬
  • 141. 283 282‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 283‫تطوير‬‫مت‬‫لقد‬.‫مبا�شر‬‫ب�شكل‬‫لال�ستثمار‬ ً‫ال‬‫قاب‬‫ا‬ً‫ع‬‫موق‬170‫و‬‫ال�سياحي‬‫نتمكن‬ ‫حتى‬ »‫ا‬ً‫ي‬‫ؤ�س�سات‬�‫«م‬ ‫ومنهجته‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫لت�صنيف‬ ‫آلية‬�‫أن‬�« ‫هي‬ ‫ؤيتنا‬�‫ر‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ .‫�سليم‬ ‫ب�شكل‬ ‫إدارته‬�‫و‬ ‫عليه‬ ‫ال�سيطرة‬ ‫من‬‫املباين‬ ‫برتميم‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫وتنميته‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬‫أهيلها‬�‫ت‬‫إعادة‬�‫ب‬‫بل‬،‫املنا�سبات‬‫يف‬‫للزوار‬‫تفتح‬‫متاحف‬‫إىل‬�‫وحتويلها‬‫تعود‬ ‫ثقافية‬ ‫وفعاليات‬ ‫أن�شطة‬� ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫اقت�صاد‬ ‫وا�ستثمارها‬ ‫وتوظيفها‬‫يف‬ ‫أخذ‬‫ل‬‫ا‬ ‫مع‬ ،‫وزواره‬ ‫املوقع‬ ‫�سكان‬ ‫وعلى‬ ،‫امل�ستخدم‬ ‫على‬ ‫بالفائدة‬‫القيمة‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ،‫وا�ستثمارها‬ ‫املباين‬ ‫أهيل‬�‫ت‬ ‫عند‬ ،‫احل�سبان‬‫اال�ستعماالت‬ ‫مع‬ ‫تن�سجم‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫التاريخية‬ ‫واملعامل‬ ‫للمباين‬ ‫الرتاثية‬)10(.»‫املدينة/القرية‬‫خمطط‬‫يف‬‫القريبة‬‫�سي�ساهم‬ ‫وا�ستثماره‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫«توظيف‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫ن‬ ‫نحن‬‫امل�شاركة‬ ‫يف‬ ‫لل�سكان‬ ‫فر�ص‬ ‫�ستتاح‬ ‫حيث‬ ،‫املحلي‬ ‫املجتمع‬ ‫تنمية‬ ‫يف‬‫من‬ ‫ًا‬‫د‬‫��د‬‫ع‬ ‫ويوفر‬ ،‫العمراين‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫بتنمية‬ ‫املتعلقة‬ ‫أن�شطة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬‫جيزان‬‫يف‬ ‫عمرانية‬‫ت�شكيالت‬‫احلجازية‬‫احلديد‬‫�سكة‬‫املنورة‬‫املدينة‬‫يف‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬.‫ـ/4002م‬‫ه‬1425‫دبي‬-10
  • 142. 285 284‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 285‫اال�ستثمار‬‫يتم‬‫فعندما‬..‫ال�سكان‬‫لدى‬‫والهوية‬‫االنتماء‬‫روح‬‫وينمي‬،‫الوظائف‬‫وجلب‬ ،‫املوقع‬ ‫إىل‬� ‫احلياة‬ ‫��ادة‬‫ع‬‫إ‬� ‫يعني‬ ‫فهذا‬ ‫العمراين‬ ‫تراث‬�‫ل‬‫ا‬ ‫موقع‬ ‫يف‬‫أعمال‬� ‫يف‬ ‫املحلي‬ ‫املجتمع‬ ‫من‬ ‫ل�شريحة‬ ‫وظائف‬ ‫إيجاد‬�‫و‬ ،‫إليه‬� ‫أموال‬� ‫ؤو�س‬�‫ر‬‫ت�شكيل‬‫إن‬�‫بل‬،‫فقط‬‫هذا‬‫ولي�س‬)11(.»‫إدارة‬‫ل‬‫وا‬‫والت�شغيل‬‫والرتميم‬‫البناء‬‫إذا‬�‫ف‬ .‫احلقيقي‬ ‫ؤ�س�ساتي‬�‫امل‬ ‫العمل‬ ‫بداية‬ ‫هو‬ ،‫نف�سه‬ ‫الواعي‬ ‫املحلي‬ ‫املجتمع‬‫اهتمامنا‬‫كان‬‫فقد‬‫ال�سياحة‬‫هيئة‬‫هي‬‫عمالقة‬‫ؤ�س�سة‬�‫م‬‫�ضمن‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫نعمل‬‫كنا‬‫احلقيقي‬ ‫املمثل‬ ‫هي‬ ‫تكون‬ ‫حملية‬ ‫جمتمعية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫إيجاد‬� ‫هو‬ ‫أ�سا�سي‬‫ل‬‫ا‬‫املحلية‬ ‫املجتمعات‬ ‫فهذه‬ ،»‫املناطق‬ ‫يف‬ ‫الهيئة‬ ‫مكاتب‬ ‫فقط‬ ‫«ولي�س‬ ‫لل�سياحة‬،‫تقدير‬ ‫نظرة‬ ‫إليه‬� ‫وتنظر‬ ‫الرتاث‬ ‫قيمة‬ ‫تقدر‬ ،‫جمعية‬ ‫بثقافة‬ ‫تعمل‬ ‫�صارت‬‫على‬ ‫الثقايف‬ ‫االخرتاق‬ ‫حقق‬ ‫الذي‬ ‫أهم‬‫ل‬‫ا‬ ‫التحول‬ ،‫نظري‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ،‫وهو‬.‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫يف‬‫الوطني‬‫امل�ستوى‬‫ال�سياحية‬ ‫التنمية‬ ‫مفهوم‬ ‫تعار�ض‬ ‫وهي‬ ،‫مهمة‬ ‫إ�شكالية‬� ‫واجهتنا‬ ‫وقد‬‫ب�شكل‬،‫مهتمني‬‫كنا‬‫فقد‬.‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫�سيا�سة‬‫فكرة‬‫مع‬‫على‬ ‫الرتاثية‬ ‫للمباين‬ ‫ال�سياحي‬ ‫اال�ستثمار‬ ‫فكرة‬ ‫تطغى‬ ‫أال‬� ‫ألة‬�‫س‬�‫مب‬ ،‫جاد‬‫منذ‬ ‫متوازنة‬ ‫�سيا�سة‬ ‫لدينا‬ ‫ت�شكلت‬ ‫فقد‬ ‫وبالتايل‬ ،‫التاريخية‬ ‫املبنى‬ ‫قيمة‬‫أ�صبحت‬� ‫أكيد‬�‫ت‬ ‫بكل‬ ‫لكنها‬ ،‫احلاالت‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫جنحت‬ ‫إنها‬� ‫أقول‬� ‫ال‬ ،‫البداية‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫أ�صبحت‬�‫وبالتايل‬،‫الرتاثية‬‫املواقع‬‫يف‬‫املهني‬‫عملنا‬‫يف‬‫مهمة‬‫�سيا�سة‬‫قيمته‬ ‫له‬ ‫منتج‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫التي‬ ‫اال�ستثمارية‬ ‫فل�سفتنا‬ ‫من‬‫زلنا‬ ‫فما‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫خا�ص‬ ‫ب�شكل‬ ‫معها‬ ‫التعامل‬ ‫يتم‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫اخلا�صة‬‫ي�ستطيعون‬ ‫الذين‬ ‫ال�سعوديني‬ ‫املتخ�ص�صني‬ ‫من‬ ‫جيل‬ ‫إيجاد‬� ‫على‬ ‫نعمل‬‫من‬ ‫تراثنا‬ ‫على‬ ‫حتافظ‬ ‫ومهنية‬ ‫بحرفية‬ »‫«الرتاثية‬ ‫التنمية‬ ‫هذه‬ ‫إدارة‬�‫حتقيق‬‫يف‬‫العاملي‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫رائدة‬‫بالدنا‬‫تكون‬‫أن‬�‫أمل‬�‫«ن‬‫فنحن‬.‫العبث‬‫أ�سا�سية‬� ‫ك�صناعة‬ ‫ال�سياحة‬ ‫تنمية‬ ‫أ�سا�سها‬� ‫التي‬ ،‫احل�ضارية‬ ‫املعادلة‬ ‫هذه‬‫والرتاثية‬ ‫الطبيعية‬ ‫املقومات‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫مع‬ ،‫منتج‬ ‫اقت�صادي‬ ‫وقطاع‬‫البعد‬ ‫ملفهوم‬ ‫املهمة‬ ‫أبعاد‬‫ل‬‫ا‬ ‫أحد‬� ‫تعد‬ ‫والتي‬ ،‫البالد‬ ‫هذه‬ ‫بها‬ ‫اهلل‬ ‫حبا‬ ‫التي‬‫لذلك‬ )12(.»‫والعمراين‬ ‫احل�ضري‬ ‫التطوير‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫ال�شامل‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫�ضمن‬ »‫الرتاث‬ ‫و«ا�ستثمار‬ »‫الرتاث‬‫إدارة‬�« ‫فكرة‬ ‫إىل‬�‫ينظر‬ ‫أن‬� ‫أمتنى‬� ‫إنني‬�‫ف‬‫ال�صعوبة‬ ‫من‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫بها‬ ‫ننظر‬ ‫التي‬ ‫ال�شاملة‬ ‫النظرة‬‫أفكار‬�‫تطوير‬‫أجل‬�‫من‬،‫ا‬ً‫ي‬‫ذات‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫درا�سة‬2009،‫ع�سري‬،‫النما�ص‬،‫معه‬‫للتعامل‬‫إدارية‬�‫للعمارة‬‫ب�سيطة‬‫جمالية‬‫قيم‬2005،‫اليمنية‬‫التقليدية‬‫من‬‫بالقرب‬،‫رغبة‬‫يف‬ ‫طينية‬‫زخرفية‬‫تفا�صيل‬2010،‫الريا�ض‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬‫ؤمتر‬�‫مل‬ ‫قدمتها‬ ‫ورقة‬ -11‫بني‬ ‫املعماري‬ ‫احلفاظ‬‫الذي‬ ‫والتطبيق‬ ‫النظرية‬-23« ‫دبي‬ ‫مدينة‬ ‫يف‬ ‫انعقد‬/‫ـ‬‫ه‬1425 ‫املحرم‬ ‫من‬ 25.»‫4002م‬‫مار�س‬16-14‫باللقاء‬ ‫اخلا�صة‬ ‫الكلمة‬ -12‫ال�سعودية‬ ‫للجمعية‬ ‫العا�شر‬‫انعقد‬ ‫الذي‬ ‫العمران‬ ‫لعلوم‬‫«البعد‬ :‫بعنوان‬ ‫أبها‬� ‫يف‬‫العمران‬ ‫يف‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫ربيع‬ 29« »‫ال�سياحي‬‫يوليو‬ 1 ‫ـ/املوافق‬‫ه‬1421.»‫0002م‬
  • 143. 287 286‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 287‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫أ�صل‬�‫ت‬ ‫نحو‬ ‫توجهنا‬ ‫ف�صل‬ ‫مبكان‬‫�صناعة‬ ‫هو‬ ‫أحوال‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫هنا‬ ‫فالهدف‬ .‫إدارته‬�‫و‬ ‫الرتاث‬ ‫ا�ستثمار‬ ‫عن‬‫االقت�صادي‬‫االهتمام‬‫م�ستوى‬‫على‬‫أو‬�،‫التفكري‬‫م�ستوى‬‫على‬‫�سواء‬،‫وعي‬.‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫الثقافية‬ ‫ال�سياحة‬ ‫موارد‬ ‫من‬ ‫رئي�س‬ ‫كمورد‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫نحن‬‫ا‬ً‫ي‬‫�سياح‬ ‫الرتاث‬ ‫ا�ستثمار‬ ‫إىل‬� ‫نظرتنا‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫وال‬ ،‫واالقت�صادية‬‫ت�ستثمر‬ ‫وا�ضحة‬ ‫برامج‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫كنا‬ ‫فقد‬ ،‫لذلك‬ ..‫�سلبي‬ ‫أثر‬� ‫ذات‬‫هيئة‬ ‫يف‬ ‫نقوم‬ ‫جعلنا‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫وا�ضحة‬ ‫ا�سرتاتيجية‬ ‫خطة‬ ‫وفق‬ ‫الرتاث‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫يعنى‬‫ؤ�س�سي‬�‫م‬‫«نظام‬‫بتكوين‬‫ال�سياحة‬‫برامج‬ ‫أحد‬�‫ك‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫برنامج‬ ‫إن�شاء‬� ‫مت‬ ‫حيث‬ ،‫الوطني‬.»‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫لل�سياحة‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫جهاز‬ ‫�ضمن‬ ‫والرتاث‬ ‫الثقافة‬ ‫�سياحة‬‫وم�شاريع‬ ‫مبادرات‬ ‫جمموعة‬ ‫على‬ ،‫ال�صدد‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ،‫ركزنا‬ ‫ولقد‬ )13(‫الرتاث‬‫م�صري‬‫تغيري‬‫يف‬،‫أ�سا�سي‬�‫وب�شكل‬،‫�ساهمت‬‫حتول‬‫نقاط‬‫�شكلت‬.‫بالدنا‬‫يف‬‫العمراين‬،‫آخرين‬‫ل‬‫ا‬‫جتارب‬‫من‬‫اال�ستفادة‬2005،‫اليمن‬‫الرتاث‬‫مع‬‫ميداين‬‫تعامل‬2010،‫جيزان‬،‫العمراين‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬2004/‫ـ‬‫ه‬1425‫دبي‬-13
  • 144. 289 288‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 289‫ملكيات‬‫ويعالج‬،‫الع�شوائية‬‫إزالة‬‫ل‬‫ا‬‫يوقف‬‫نظام‬‫إ�صدار‬�‫ب‬‫ال�سياحة‬‫هيئة‬‫قامت‬‫فقد‬،‫وتنميته‬‫عليه‬‫واملحافظة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫حماية‬‫نظام‬‫إعداد‬�‫مت‬‫كما‬.‫الرتاثية‬‫املواقع‬‫حت�سني‬ ‫وبرنامج‬ ،‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬ ‫عنه‬ ‫حتدثنا‬ ‫الذي‬ ‫الرتاثية‬ ‫القرى‬ ‫برنامج‬ ‫ذلك‬ ‫إىل‬� ‫ي�ضاف‬‫املباين‬ ‫أهيل‬�‫ت‬ ‫وبرنامج‬ ،‫وتطويرها‬ ‫ال�شعبية‬ ‫أ�سواق‬‫ل‬‫ا‬ ‫أهيل‬�‫وت‬ ،‫التاريخية‬ ‫املدن‬ ‫مراكز‬‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مباين‬ ‫أهيل‬�‫ت‬ ‫وبرنامج‬ ،‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫عهد‬ ‫يف‬ ‫للدولة‬ ‫التاريخية‬‫�صارت‬ ‫جديدة‬ ‫ثقافة‬ ‫�صنعت‬ ‫برامج‬ ‫وكلها‬ ..‫وا�ستثمارها‬ ‫للمواطنني‬ ‫اململوكة‬ ‫املميزة‬.‫وجمتمعنا‬‫مدننا‬‫يف‬‫احلقيقي‬‫دوره‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫لتعطي‬‫وتتطور‬‫تنمو‬‫إىل‬� ‫بها‬ ‫ننظر‬ ‫التي‬ ‫ال�شمولية‬ ‫ال�صورة‬ ‫عن‬ ‫تعرب‬ ‫الربامج‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫اعتقادي‬ ‫ويف‬‫وقت‬ ‫منذ‬ ‫أهميته‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫ون‬ ‫إليه‬� ‫نتطلع‬ ‫كنا‬ ‫الذي‬ ‫ؤ�س�ساتي‬�‫امل‬ ‫الدور‬ ‫عن‬ ‫وتعرب‬ ،‫الرتاث‬‫تربط‬ ‫التي‬ »‫«العملية‬ ‫املجتمعية‬ ‫الثقافة‬ ‫ببناء‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫الفر�صة‬ ‫حانت‬ ‫فعندما‬ .‫مبكر‬،‫ا‬ً‫ري‬‫تغي‬ ‫حتدث‬ ‫ؤثرة‬�‫وم‬ ‫وا�ضحة‬ ‫مبادرات‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫فالنا�س‬ ،‫العمل‬ ‫بربامج‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫بدوره‬ ‫وهذا‬ ،‫حياتها‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫إيجا‬� ‫�سينعك�س‬ ‫به‬ ‫�ستقوم‬ ‫ما‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫تقتنع‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫وحتتاج‬»‫املعي�شي‬ ‫«امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫والواعني‬ ‫املهتمني‬ ‫من‬ ‫جيل‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫�سي�ساهم‬‫الذي‬ »‫امل�ستحيل‬ ‫«�صنع‬ ‫هو‬ ‫حدث‬ ‫ما‬ ‫أ�سمي‬� ‫أنا‬�‫فقط.ف‬ ‫الثقايف‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫ولي�س‬‫ال‬ ‫املحلية‬ ‫ثقافتنا‬ ‫أن‬‫ل‬ ‫امل�ستحيل‬ ‫هنا‬ ‫أقول‬�‫و‬ ،‫واحد‬ ‫مكان‬ ‫يف‬ ‫أ�شياء‬‫ل‬‫وا‬ ‫النا�س‬ ‫يجمع‬.‫اجلمع‬‫هذا‬‫مثل‬‫على‬‫ت�شجع‬‫فقد‬ ،‫املجتمعي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫اليوم‬ ‫نعي�شها‬ ‫التي‬ ‫ال�صورة‬ ‫�شكلت‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫كل‬‫هذا‬ ‫أن‬� ‫للجميع‬ ‫أكد‬�‫ت‬ ‫أن‬� ‫بعد‬ ‫تراثها‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫يف‬ ‫تتناف�س‬ ‫القرى‬ ‫نرى‬ ‫�صرنا‬‫فيه‬‫ي�ستنكف‬‫الذي‬‫العهد‬‫ذلك‬‫وىل‬‫لقد‬..‫متعددة‬‫اقت�صادية‬‫قنوات‬‫لهم‬‫�سيفتح‬‫العمل‬‫الرتاث‬ ‫فيها‬ ‫أ�صبح‬� ‫جديدة‬ ‫مفاهيم‬ ‫لديه‬ ‫ت�شكلت‬ ‫فقد‬ ،‫تراثه‬ ‫من‬ ‫ال�سعودي‬ ‫املجتمع‬.‫املعا�شة‬‫احلياة‬‫منظومة‬‫من‬‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫معمارية‬‫تفا�صيل‬‫ال�ساد�س‬‫الف�صل‬‫القدمية‬‫الريا�ض‬‫يف‬‫التراث‬ ‫إدارة‬‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬
  • 145. ‫الخاتمة‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬‫بيت‬‫يف‬‫الرئي�سة‬‫البوابة‬‫العذيبات‬
  • 146. 293 292‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 293،‫اليوم‬ ‫منلكه‬ ‫فيما‬ ‫نفكر‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫تاريخ‬ ‫نكتب‬ ‫حتى‬‫بالن�سبة‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫�سمات‬ ‫�سيحدد‬ ‫احلايل‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫نعمله‬ ‫فما‬‫لي�س‬ ،‫امل�ستقبل‬ ‫هذا‬ ‫با�ست�شراف‬ ‫مولع‬ ‫إنني‬� .‫أحفادنا‬�‫و‬ ‫أبنائنا‬‫ل‬‫عن‬ ‫ويبتعد‬ ‫اخليال‬ ‫يف‬ ‫يبالغ‬ ‫الذي‬ ،‫العلمي‬ ‫اخليال‬ ‫�سبيل‬ ‫على‬‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫وعلى‬ ،‫الواقع‬ ‫على‬ ‫يرتكز‬ ‫ا�ست�شراف‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ،‫الواقع‬‫يف‬ ‫يتحقق‬ ‫أن‬� ‫�ل‬�‫ج‬‫أ‬� ‫من‬ ‫فعله‬ ‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫أو‬� ،‫حتقيقه‬،‫امل�ستقبل‬‫هذا‬‫مالمح‬‫حتديد‬‫يف‬‫بامل�ساهمة‬‫مولع‬‫أنني‬�.‫امل�ستقبل‬.‫ت�شكيله‬ ‫يف‬ ‫دور‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫قيمة‬ ‫يعي‬ ‫من‬ ‫ولكل‬ ‫يل‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫أريد‬�‫و‬‫مثابرة‬ ‫دون‬ ‫املحاولة‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫تكفي‬ ‫ال‬ ‫وحدها‬ ‫املحاولة‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬.‫ا‬ً‫ئ‬‫�شي‬ ‫تعني‬ ‫ال‬ ‫إنها‬�‫ف‬ ،‫وا�ضحة‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫دون‬ ،‫ذلك‬ ‫وقبل‬ ،‫�صرب‬ ‫ودون‬‫أدراج‬�‫تذهب‬‫�سوف‬،‫عمل‬‫برامج‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫تتبع‬‫مل‬‫إذا‬�‫أنه‬�‫أعتقد‬�‫و‬‫نف�سي‬ ‫على‬ ‫آليت‬� ‫فقد‬ ‫لذلك‬ .‫�د‬�‫ح‬‫أ‬� ‫إليها‬� ‫يلتفت‬ ‫ولن‬ ،‫الرياح‬‫القول‬‫أقرن‬�‫أن‬�‫أحاول‬�‫أن‬�‫املا�ضية‬‫�سنة‬‫والع�شرين‬‫اخلم�س‬‫خالل‬‫أين‬‫ل‬،‫ا‬ً‫ع‬‫جمي‬‫ؤمله‬�‫ن‬‫ما‬‫بع�ض‬‫حققت‬‫قد‬‫أكون‬�‫أن‬�‫أمتنى‬�‫و‬،‫بالعمل‬.ً‫ال‬‫طوي‬‫زال‬‫ما‬‫الطريق‬‫أن‬�‫ب‬‫ؤمن‬�‫م‬‫أنها‬� ‫كما‬ ،‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫ف�صول‬ ‫أثارت‬� ‫لقد‬‫أقل‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫أو‬� ،‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫لتطبيق‬ ‫املحاوالت‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫أثارت‬�‫الكتاب‬ ‫أن‬‫ل‬‫و‬ .‫تطبيقها‬ ‫إمكانية‬� ‫يف‬ ‫والبحث‬ ‫وتو�سيعها‬ ‫تطويرها‬‫ت�سجيل‬ ‫وحماولة‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫ذاتية‬ ‫�سرية‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬‫مل‬ ‫التفا�صيل‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫ذاتي‬ ‫حوار‬ ‫�شكل‬ ‫على‬ ‫ال�سرية‬ ‫هذا‬‫هذه‬ ‫من‬ ‫متباعدة‬ »‫«وم�ضات‬ ‫فقط‬ ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫ذكر‬ ‫فما‬ ،‫هنا‬ ‫تذكر‬‫وكما‬ ،‫لكنني‬ ،‫املحاوالت‬ ‫أهم‬�‫و‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫أهم‬� ‫على‬ ‫ركزت‬ ،‫ال�سرية‬‫هذه‬‫يف�صل‬‫مو�سع‬‫كتاب‬‫إعداد‬�‫ب�صدد‬،‫الكتاب‬‫مقدمة‬‫يف‬‫ذكرت‬.‫وا�ضح‬‫منهجي‬‫إطار‬�‫يف‬ ‫ببع�ضها‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫كل‬‫ويربط‬‫املحاوالت‬‫التي‬ ‫ال�شجون‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫مو�ضوع‬ ‫يثري‬‫يفرت�ض‬ ‫التي‬ ‫املقبلة‬ ‫اخلطوات‬ ‫يف‬ ‫أ�سا�سي‬� ‫ب�شكل‬ ‫نفكر‬ ‫جتعلنا‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬‫التاريخية‬‫جدة‬
  • 147. 295 294‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 295‫ناق�شنا‬ ‫أننا‬� ‫واحلقيقة‬ ،»‫الرتاث‬ ‫إحياء‬�« ‫أجل‬� ‫من‬ ‫نتبعها‬ ‫أن‬�‫ي�شكالن‬ ‫أنهما‬� ‫نعتقد‬ ،‫مهمني‬ ‫مو�ضوعني‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يف‬‫من‬ ‫�راث‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬ ‫فيه‬ ‫يتحول‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫العملي‬ ‫�ار‬��‫ط‬‫إ‬‫ل‬‫ا‬‫مو�ضوعي‬ ‫تناولنا‬ ‫فقد‬ ،‫عمل‬ ‫برنامج‬ ‫إىل‬� »‫أفكار‬�« ‫جمرد‬‫يتحقق‬ ‫ال‬ ‫أنه‬� ‫واحلقيقة‬ »‫الرتاث‬ ‫و«حتقيق‬ »‫الرتاث‬ ‫«جتاوز‬‫املق�صود‬ ‫إن‬���‫ف‬ ،‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬ ‫ذكرنا‬ ‫وكما‬ ،‫بتجاوزه‬ ‫إال‬� ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬،‫بعده‬ ‫ما‬ ‫إىل‬� ‫واالنتقال‬ ‫وفهمه‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا�ستيعاب‬ ‫هو‬ ‫هنا‬‫يتوقف‬ ‫الكثري‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�شكالت‬ ‫إحدى‬� ‫هي‬ ‫وهذه‬.‫بعده‬ ‫ما‬ ‫إىل‬� ‫منه‬ ‫ينتقل‬ ‫كيف‬ ‫يعرف‬ ‫وال‬ ،‫�راث‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬ ‫عند‬‫خالل‬ ‫به‬ ‫�وم‬�‫ق‬‫أ‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫ما‬ ‫أن‬� ‫ال�شخ�صي‬ ‫اعتقادي‬ ‫يف‬‫إىل‬� ‫أنتقل‬� ‫«كيف‬ :‫�و‬�‫ه‬ ‫املا�ضية‬ ‫�سنة‬ ‫والع�شرين‬ ‫اخلم�س‬،‫كامل‬ ‫ب�شكل‬ ‫الرتاث‬ ‫حتقيق‬ ‫خالل‬ ‫من‬ »‫�تراث؟‬‫ل‬‫ا‬ ‫بعد‬ ‫ما‬‫للرتاث‬‫م�شاهداتي‬‫عن‬‫أحتدث‬�‫مل‬‫أنني‬�‫ب‬‫�شعر‬‫القارئ‬‫ولعل‬‫مو�ضوعية‬»‫«ا�ستك�شافية‬‫حماوالت‬‫كانت‬‫بل‬،‫عاطفي‬‫ب�شكل‬‫من‬ ‫نتعلمه‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ا‬َّ‫م‬‫وع‬ ،‫امل�ستفادة‬ ‫الدرو�س‬ ‫عن‬ ‫تبحث‬‫الرتاثية‬ ‫العمرانية‬ ‫التقنية‬ ‫أطرح‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫املا�ضي‬‫التقنية‬ ‫معنى‬ ‫فهمنا‬ ‫ما‬ ‫إذا‬� ‫هذا‬ ،‫متقدمة‬ ‫تقنية‬ ‫أنها‬� ‫على‬‫التي‬‫تلك‬‫هي‬‫املتطورة‬‫التقنية‬‫أن‬�‫أفهم‬�‫أين‬‫ل‬،‫�صحيح‬‫ب�شكل‬‫ب�شكل‬ ‫البيئي‬ ‫املحيط‬ ‫مع‬ ‫وتتفاعل‬ ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫رغبات‬ ‫تلبي‬‫ؤكد‬�‫ت‬ ‫كانت‬ ‫الرتاثية‬ ‫التقنية‬ ‫مع‬ ‫وجتربتي‬ ،‫و�سليم‬ ‫�سل�س‬‫البيت‬ ‫يف‬ ‫أريده‬� ‫ما‬ ‫كل‬ ‫يل‬ ‫حققت‬ ‫التي‬ ‫التقنية‬ ‫هذه‬ ‫تقدم‬.‫العذيبات‬‫يف‬ ‫الطني‬‫من‬‫املبني‬‫اململكة‬‫�شمال‬‫من‬‫زخرفية‬‫نقو�ش‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫ومن‬‫املحلية‬‫العمارة‬‫ينبع‬‫يف‬‫الروا�شني‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬
  • 148. 297 296‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 297‫هو‬ ‫بل‬ ،‫املعا�صرة‬ ‫للتقنية‬ ‫ا‬ ً‫رف�ض‬ ‫لي�س‬ ‫هذا‬‫ؤالنا‬�‫ف�س‬ .‫إن�ساين‬� ‫أ�سلوب‬�‫ب‬ ‫ولكن‬ ،‫لها‬ ‫ا�ستيعاب‬»‫التقنية؟‬ ‫من‬ ‫نريد‬ ‫�اذا‬�‫م‬« ‫على‬ ‫يركز‬ ‫أن‬� ‫يجب‬،‫ؤال‬�‫ال�س‬ ‫�ذا‬�‫ه‬ ‫�ن‬�‫ع‬ ‫جنيب‬ ‫أن‬� ‫ا�ستطعنا‬ ‫إذا‬�‫و‬‫التقنية‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬ ‫أعتقد‬� ‫ملاذا‬ :‫نفهم‬ ‫ف�سوف‬‫املعا�صرة‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫م�شكلة‬ ‫متطورة؟‬ ‫الرتاثية‬‫م�شكلة‬ ‫وهي‬ ،‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬ ‫تقنية‬ ‫م�شكلة‬ ‫هي‬‫عنده‬ ‫يعد‬ ‫مل‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫من‬ ‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫نابعة‬‫يعد‬ ‫ومل‬ ،‫حوله‬ ‫التي‬ ‫الطبيعة‬ ‫مع‬ ‫يق�ضيه‬ ‫وقت‬،‫الطبيعة‬ ‫�ذه‬�‫ه‬ ‫�ع‬�‫م‬ ‫التعامل‬ ‫يف‬ ‫ال�صرب‬ ‫�ه‬�‫ي‬‫�د‬�‫ل‬‫ويفر�ض‬ ‫وبقوة‬ ‫بق�سوة‬ ‫معها‬ ‫يتعامل‬ ‫�صار‬ ‫لذلك‬‫أن‬�‫لنتذكر‬.‫إياها‬�‫اهلل‬‫أعطاه‬�‫التي‬‫قدراته‬‫عليها‬‫الطبيعة‬‫مع‬‫املتناغم‬‫التفاعل‬‫من‬‫انتقل‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫الطبيعة‬ ‫على‬ ‫قوته‬ ‫فر�ض‬ ‫إىل‬� »‫الرتاث‬ ‫«عمارة‬‫نتطلع‬‫أننا‬�‫وكيف‬،»‫واملعا�صرة‬‫احلديثة‬‫«العمارة‬‫بني‬ ‫التناغم‬ ‫ت�ستعيد‬ ‫معمارية‬ ‫حلول‬ ‫إيجاد‬� ‫إىل‬�‫أن‬� ‫وكيف‬ ،»‫امل�ستقبل‬ ‫«عمارة‬ ‫والطبيعة‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫إيجاد‬‫ل‬‫الوحيد‬‫ال�سبيل‬‫هو‬‫وحتقيقه‬‫الرتاث‬‫فهم‬‫ونبينه‬ ‫ؤكده‬�‫ن‬ ‫أن‬� ‫نحاول‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫التناغم‬ ‫هذا‬.‫العمارة‬‫جمال‬‫يف‬ ‫واملخت�صني‬‫للمهتمني‬،‫الكتاب‬‫هذا‬‫يف‬‫كثرية‬‫مواقع‬‫يف‬‫ذكرت‬‫وكما‬،‫�شمولية‬ ‫�رة‬�‫ظ‬��‫ن‬ ‫�راث‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬ ‫إىل‬� ‫ننظر‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫تعيد‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫وحدها‬ ‫التقنية‬ ‫فلي�ست‬‫ؤمن‬�‫م‬‫إنني‬�‫ف‬‫لذلك‬،‫املعا�صرة‬‫حياتنا‬‫إىل‬�‫الرتاث‬‫كانت‬ ‫العذيبات‬ ‫يف‬ ‫الطني‬ ‫بيت‬ ‫جتربة‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫هنا‬‫أن‬� ‫إثبات‬� ‫�ل‬�‫ج‬‫أ‬� ‫من‬ ‫ال‬ ‫التعليم‬ ‫�ل‬�‫ج‬‫أ‬� ‫من‬ ‫جتربة‬،‫املعا�صرة‬ ‫لعمارتنا‬ ‫املنا�سبة‬ ‫التقنية‬ ‫هو‬ ‫الطني‬‫بل‬ ،‫الطني‬ ‫تقنية‬ ‫ترف�ض‬ ‫ال‬ ‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫ويف‬‫اجل�صية‬‫الزخارف‬‫بني‬‫تناغم‬‫العذيبات‬‫بيت‬،‫واخل�شبية‬ ‫ب�شقرا‬‫ال�سبيعي‬‫بيت‬‫متناهي‬‫حمايل‬‫العذيبات‬،‫الب�ساطة‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬
  • 149. 299 298‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 299‫�شاهدناه‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫ال�صحراء‬ ‫عمارة‬ ‫تنا�سب‬ ‫فهي‬ ،‫ت�شجعها‬‫عريقة‬‫أوروبية‬�‫ومدن‬‫املتحدة‬‫الواليات‬‫يف‬‫نيومك�سيكو‬‫يف‬ ً‫ال‬‫مث‬‫أملانيا‬� ‫يف‬ ‫الطينية‬ ‫امل�ساكن‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫آالف‬‫ل‬‫ا‬ ‫ع�شرات‬ ‫(فهناك‬‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫آلية‬� ‫لكن‬ ،‫مفتوحة‬ ‫اخليارات‬ .)‫املثال‬ ‫�سبيل‬ ‫على‬‫ومن‬ »‫و«مو�ضوعية‬ »‫«عقالنية‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫الرتاث‬‫م�صدر‬ ‫هو‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫يرى‬ ‫الذي‬ ‫ت�صورنا‬ ‫تعك�س‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ثم‬‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ »‫«م�صادر‬ ‫يف‬ ‫نغو�ص‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫أننا‬�‫و‬ ،‫للتعلم‬.‫املعا�صرة‬‫حياتنا‬‫يف‬‫الرتاث‬‫مناهج‬‫ال�ستعادة‬‫أ�سا�سي‬�‫كمجال‬‫ال‬ ،‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫إىل‬� ‫دعوة‬ ‫واقعه‬ ‫يف‬ ‫هو‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫ا‬ً‫إذ‬�.‫ون�سخه‬‫الرتاث‬‫نقل‬‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫أن‬� ‫نحاول‬ ‫ال‬ ‫أننا‬� ‫هنا‬ ‫ؤكد‬�‫امل‬ ‫من‬ ‫أنه‬� ‫كما‬،‫ذواتنا‬ ‫داخل‬ ‫التقوقع‬ ‫إىل‬� ‫ويدفعنا‬ ‫آخرين‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫يقينا‬ ‫كدرع‬‫فنحن‬ ،‫معني‬ ‫زمن‬ ‫عند‬ ‫نتوقف‬ ‫يجعلنا‬ ‫أن‬� ‫نريده‬ ‫ال‬ ‫أننا‬� ‫كما‬‫املعا�صر‬ ‫�ا‬�‫ن‬‫�ود‬�‫ج‬‫و‬ ‫ونن�سى‬ ‫التاريخ‬ ‫�ل‬�‫خ‬‫دا‬ ‫نعي�ش‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫ال‬،‫امل�ستقبل‬‫ويف‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫عاتقنا‬‫على‬‫امللقاة‬‫احل�ضارية‬‫ؤوليات‬�‫وامل�س‬‫متفتح‬ ‫ب�شكل‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫نظرتنا‬ ‫ت�شكلت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬‫إىل‬� ‫الرتاث‬ ‫ل‬ِّ‫و‬‫يح‬ ‫ا‬َّ‫م‬‫ع‬ ‫نبحث‬‫فنحن‬ .‫ويقومها‬‫ينقدها‬‫ما‬ ‫على‬‫كل‬‫أن‬�‫ب‬‫ؤمن‬�‫ن‬‫أننا‬‫ل‬،‫والقيا�س‬‫للمحا�سبة‬‫خا�ضعة‬‫عملية‬‫برامج‬‫الطريق‬ ‫أن‬� ‫أنكر‬� ‫ال‬ ‫أنني‬� ‫على‬ ،‫تقوميه‬ ‫ميكن‬ ،‫قيا�سه‬ ‫ميكن‬ ‫ما‬‫أهمها‬� ‫كثرية‬ ‫م�شاكل‬ ‫وتواجهه‬ ،‫عدة‬ ‫�صعوبات‬ ‫وتكتنفه‬ ،‫طويل‬‫يف‬ ‫وتفعيله‬ ‫الرتاث‬ ‫تدوير‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫املجتمعي‬ ‫الوعي‬ ‫�صناعة‬ ‫هو‬‫أهم‬� ‫من‬ ‫هي‬ ‫امل�شكلة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫وجدت‬ ‫فقد‬ .‫املعا�صرة‬ ‫حياتنا‬‫مهما‬ ‫يذكر‬ ‫�اح‬�‫جن‬ ‫أي‬� ‫نحقق‬ ‫ال‬ ‫جتعلنا‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫امل�شكالت‬‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أت‬�‫�د‬�‫ب‬ ‫لقد‬ .»‫�راث‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬ ‫«حما�سن‬ ‫يف‬ ‫التفكري‬ ‫حاولنا‬‫الوطنيني‬‫املعماريني‬‫من‬‫جيل‬‫ب�صناعة‬‫املجتمعي‬‫الوعي‬‫ألة‬�‫م�س‬‫إىل‬� ‫وحتويله‬ ‫وحتليله‬ ‫الرتاث‬ ‫فهم‬ ‫ؤولية‬�‫م�س‬ ‫يتحملون‬ ‫الذين‬‫ودمج‬‫املعماري‬‫التعليم‬‫مبو�ضوع‬‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬‫كنت‬‫فقد‬،‫معا�ش‬‫واقع‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬‫أحتاج‬�‫ما‬‫كل‬‫يقدم‬‫الب�سيط‬‫املكان‬‫أكرث‬‫ل‬‫ا‬‫هو‬‫أقل‬‫ل‬‫إليه...ا‬�
  • 150. 301 300‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 301‫أت‬�‫بد‬ ‫وقد‬ ،‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫برامج‬ ‫داخل‬ ‫الرتاث‬‫وما‬ ،‫مبكر‬ ‫وقت‬ ‫منذ‬ ‫ال�صدد‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫حماوالتي‬»ً‫ال‬‫«مف�ص‬ ‫ميثل‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،‫املو�ضوع‬ ‫بهذا‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬ ‫زلت‬‫يف‬ ‫�ه‬�‫جم‬‫ود‬ ‫�راث‬‫ت‬�‫ل‬‫ا‬ ‫تفعيل‬ ‫جوهر‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫أ�سا�سي‬�.‫املعا�ش‬‫الواقع‬،‫نظري‬ ‫وجهة‬ ‫�ن‬�‫م‬ ،‫التعليم‬ ‫أهمية‬� ‫تكمن‬/‫الثقايف‬ ‫املجال‬ »‫«تكوين‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫كونه‬ ‫يف‬‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫يجعل‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫�ذي‬�‫ل‬‫ا‬ ‫االجتماعي‬‫املجتمع‬ ‫�راد‬���‫ف‬‫أ‬� ‫�د‬�‫ن‬��‫ع‬ »‫�ي‬��‫ع‬‫�او‬‫ل‬�‫ل‬‫«ا‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫�ز‬���‫ج‬‫بها‬ ‫ميرون‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫املواقف‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫ي�ستعيدونه‬‫ي�صنع‬ ‫التعليم‬ ‫أن‬� ‫هي‬ ‫هنا‬ ‫الفكرة‬ .ً‫ال‬‫م�ستقب‬‫إعادة‬� ‫يف‬ ‫ت�سهم‬ ‫التي‬ »‫املعرفية‬ ‫«اخلربة‬ ‫مكون‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫هذا‬‫ولعل‬.‫معا�صرة‬‫أ�شكال‬�‫ب‬‫الرتاث‬‫إنتاج‬�‫الرتاث‬ ‫ي�صبح‬ ‫أن‬� ‫على‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫م�ص‬ ‫يجعلني‬ ‫الذي‬ ‫هو‬‫ولكن‬ ،‫بالقوة‬ ‫ال‬ ،‫التعليم‬ ‫مراحل‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬‫من‬»‫ا‬ً‫ي‬‫«حمل‬‫تعليمنا‬‫جتعل‬‫معرفية‬‫آليات‬�‫بتطوير‬‫نواتنا‬ ‫نقوي‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫فنحن‬ ،‫الثقافية‬ ‫الناحية‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫وال‬ ،‫ن�ضعفها‬ ‫أن‬� ‫ال‬ ،‫املعرفية/الثقافية‬‫تعليمية‬‫خيارات‬‫نتبنى‬‫أن‬�‫دون‬‫الهدف‬‫هذا‬‫نحقق‬‫ويف‬ .»‫«التعليم‬ ‫مو�ضوع‬ ‫على‬ ‫كامل‬ ‫ب�شكل‬ ‫تعتمد‬،‫اخل�صو�ص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ،‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫جمال‬‫الوطنيني‬ ‫�ين‬‫ي‬‫�ار‬�‫م‬��‫ع‬��‫مل‬‫ا‬ ‫ثقافة‬ ‫�ون‬�‫ك‬��‫ت‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫الوطني‬ ‫املعماري‬ ‫تراثهم‬ ‫�االت‬�‫ج‬��‫مب‬ ‫مرتبطة‬‫التكوين‬‫بني‬‫وثيقة‬‫عالقة‬‫والت�ضاري�س‬‫العمراين‬‫العذيبات‬‫يف‬ ‫الطبيعية‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬
  • 151. 303 302‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 303‫وت�ستطيع‬ ‫وثرية‬ ‫غنية‬ ،‫نظري‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ،‫جماالت‬ ‫وهي‬ ،‫الوا�سعة‬‫جديدة‬‫املعماري‬‫التعليم‬‫يف‬‫ومفاهيم‬‫ا‬ً‫ر‬‫أفكا‬�‫أجمع‬�‫للعامل‬‫تقدم‬‫أن‬�‫على‬ ‫�سيظل‬ ‫املعماري‬ ‫والتعليم‬ ‫الرتاث‬ ‫مو�ضوع‬ .‫إن�سانية‬‫ل‬‫ل‬ ‫ومهمة‬‫هذا‬ ‫يف‬ ‫حققنا‬ ‫ومهما‬ ،‫املهمة‬ ‫امل�ستقبلية‬ ‫�داف‬�‫ه‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬ ‫أحد‬� ‫�دوام‬�‫ل‬‫ا‬‫هو‬ ‫أعتقده‬� ‫فما‬ ،‫اجلديد‬ ‫عن‬ ‫نبحث‬ ‫�سنظل‬ ‫إجنازات‬� ‫من‬ ‫املجال‬‫لن‬ ‫معريف‬ ‫جتريبي‬ ‫ف�ضاء‬ ‫إىل‬� ‫وحتويله‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫أويل‬�‫ت‬ ‫جمال‬ ‫أن‬�‫املهنية‬‫البيئة‬‫مع‬‫تتوا�صل‬‫أن‬�‫يجب‬‫التي‬‫التعليمية‬‫البيئة‬‫يف‬‫يتحقق‬.‫واقع‬‫إىل‬�‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫تتحول‬‫حتى‬‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫�ز‬�‫ك‬‫أر‬� ‫مل‬ ‫�ا‬�‫مب‬‫ر‬ ،‫�ر‬�‫خ‬‫آ‬� ‫ا‬ً‫بعد‬ ‫أ�ضيف‬� ‫هنا‬ ‫ولعلي‬،‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫أهمية‬‫ل‬ ‫طرحي‬‫هذه‬ ‫يف‬ ‫فالبحث‬ ،‫العمرانية‬ ‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�صول‬� ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫قناعتي‬ ‫وهو‬‫على‬ ‫قدرة‬ ‫لديها‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫وم‬ ‫بحوث‬ ‫مراكز‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫أ�صول‬‫ل‬‫ا‬‫م�شاهدات‬ ‫�رد‬�‫جم‬ ‫ال‬ ،‫النقدي‬ /‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫مناهج‬ ‫تطبيق‬‫كليات‬ ‫تتبنى‬ ‫عندما‬ ‫أنه‬� ‫هي‬ ‫وقناعتي‬ ،‫خاطئة‬ ‫تكون‬ ‫رمبا‬ ‫فردية‬‫تنتج‬ ‫�سوف‬ ‫إنها‬�‫ف‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫منهجية‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫البحث‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫لديهم‬ »‫«دار�سني‬ ‫الوقت‬ ‫مع‬ ‫لنا‬‫أكيد‬�‫ت‬ ‫بكل‬ ‫لنا‬ ‫�ستنجب‬ ‫أنها‬� ‫كما‬ ،‫أ�صوله‬� ‫يف‬ ‫والتنقيب‬ ‫العمراين‬‫وتوظيفها‬ ‫أ�صول‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫البدء‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫لديهم‬ ‫معماريني‬.‫خالقة‬‫معا�صرة‬‫عمارة‬‫إنتاج‬‫ل‬،‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬ ‫للتجريب‬ ً‫ال‬‫جما‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫أرى‬� ‫أنا‬�‫الرتاث‬ ‫نربط‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫نحتاج‬ ‫أننا‬� ‫كما‬ ‫�ه‬�‫ن‬‫أ‬� ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫أق�صده‬� ‫وما‬»‫«جتريبية‬ ‫خيارات‬ ‫يف‬ ‫نفكر‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫كذلك‬ ،‫املعماري‬ ‫بالتعليم‬»‫املعرفة‬ ‫بداية‬ ‫هي‬ ‫«التجربة‬ ‫أن‬���‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫إنني‬� ،‫�رى‬�‫خ‬‫أ‬� ‫وعملية‬‫تقدم‬ ‫�سوف‬ ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫�ال‬�‫جم‬ ‫يف‬ ‫عملية‬ ‫�ارب‬�‫جت‬ ‫وتبني‬‫مبنزلة‬ ‫أمثلة‬� ‫ا‬ً‫إذ‬� ‫فهي‬ ،‫ومعا�شة‬ ‫م�شاهدة‬ ‫عملية‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أفكا‬� ‫للنا�س‬‫بهذه‬ ‫يقوم‬ ‫رمبا‬ .‫النا�س‬ ‫ويتبعها‬ ‫يقلدها‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ،»‫«القدوة‬‫التغيري‬ ‫ي�صنعون‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫الذين‬ »‫«الطالئعيني‬ ‫بع�ض‬ ‫التجارب‬‫كونهم‬،‫بها‬‫يقومون‬‫التي‬‫التجارب‬‫خالل‬‫من‬‫جمتمعاتهم‬‫ويغريون‬‫ت�شكيالت‬‫ذات‬‫الرتاثية‬‫العمارة‬‫إن�سانية‬�‫جمالية‬‫وظيفية‬‫تفا�صيل‬‫العذيبات‬،‫وجمالية‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬
  • 152. 305 304‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 305،‫التاريخي‬‫العقري‬‫ميناء‬‫مبنى‬‫ال�شرقية‬‫املنطقة‬‫جديدة‬‫حياة‬،‫أملع‬�‫رجال‬‫العمراين‬‫للرتاث‬‫إىل‬�‫و‬ ‫ؤالء‬�‫ه‬ ‫إىل‬� ‫ما�سة‬ ‫بحاجة‬ ‫نحن‬ .‫وا�ضحة‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫أ�صحاب‬�‫حتى‬ ،‫عنه‬ ‫نبحث‬ ‫الذي‬ ‫التغيري‬ ‫�ست�صنع‬ ‫التي‬ ‫فهي‬ ،‫جتاربهم‬‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫أننا‬� ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫حبي�س‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫يبقى‬ ‫ال‬،‫واحلياة‬ ‫للعي�ش‬ ‫جمال‬ ‫نعرف‬ ‫كما‬ ‫والعمارة‬ ،‫عمراين‬ ‫تراث‬‫أن‬� ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫إنه‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ ،‫أفكار‬‫ل‬‫با‬ ‫تكتفي‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫وال‬‫ندفعه‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ »‫«التجريب‬ ‫ن�شجع‬‫معرفة‬‫إىل‬�‫التجربة‬‫حتويل‬‫على‬‫أقدر‬‫ل‬‫ا‬‫فهم‬،‫النا�س‬‫عامة‬‫إىل‬�.»‫«جماعية‬‫دفعتني‬ ‫التي‬ ‫الرئي�سة‬ ‫أ�سباب‬‫ل‬‫ا‬ ‫أحد‬� ‫إن‬� ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬�‫ألة‬�‫م�س‬ ‫هي‬ ،‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫جائزة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫يف‬ ‫للتفكري‬‫ومن‬»‫تعليم‬‫دون‬‫جتريب‬‫«ال‬‫أنه‬�‫يقني‬‫على‬‫أنا‬�‫ا‬ً‫ع‬‫وطب‬،‫التجريب‬‫واجلماعية‬ ‫الفردية‬ ‫التجارب‬ ‫ت�شجع‬ ‫�سوف‬ ‫اجلائزة‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫ثم‬‫و�ستفتح‬ ‫�ست�شجع‬ ‫أنها‬� ‫كما‬ ،‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫�االت‬�‫جم‬ ‫يف‬‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫والتجريب‬ ‫التعليم‬ ‫جماالت‬ ‫يف‬ ‫وا�سعة‬ ‫جماالت‬»‫«التجارب‬ ‫تتحول‬ ‫أن‬�‫هو‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫فيه‬ ‫أفكر‬�‫ما‬ .‫أكادميي‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫املعا�صر‬ ‫العمران‬ ‫جتعل‬ ،‫حملية‬ ‫تقنية‬ ‫أفكار‬� ‫إىل‬� ‫املعمارية‬،‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫يف‬ ،‫الهدف‬ ‫وهذا‬ ،‫املحلية‬ ‫بتقنياته‬ ‫ا‬ ً‫مرتبط‬ ‫بالدنا‬‫مرتبطة‬‫ا‬ً‫ر‬‫أفكا‬�‫ت�شمل‬‫لكي‬‫رمبا‬،‫اجلائزة‬‫تتو�سع‬‫أن‬�‫إىل‬�‫يحتاج‬‫ففي‬ ،‫فقط‬ »‫«الطني‬ ‫هنا‬ ‫أق�صد‬� ‫وال‬ ،‫املحلية‬ ‫التقنية‬ ‫بتطوير‬‫التقنيات‬ ‫لتطوير‬ ‫ومفتوحة‬ ‫وا�سعة‬ ‫جماالت‬ ‫هناك‬ ‫اعتقادي‬.‫ومدعومة‬‫جادة‬‫جتارب‬ ‫دون‬‫أتى‬�‫يت‬‫ال‬ ‫وهذا‬‫املحلية‬‫واملواد‬‫أن‬� ‫يجب‬ ‫الزاوية‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫العمراين‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬‫على‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫نتعامل‬ ‫أن‬� ،‫هنا‬ ‫أق�صد‬�‫و‬ ،‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫ي�ستمر‬‫أنه‬� ‫على‬ ‫ال‬ ،‫وامل�ستقبلية‬ ‫املعا�صرة‬ ‫وحياتنا‬ ‫فكرنا‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫أنه‬�‫عند‬ ‫يتوقف‬ ‫أن‬� ‫ويجب‬ ‫دوره‬ ‫وانتهى‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫ت�شكل‬ ‫جزء‬‫تقنية‬ ‫على‬ ‫يحتوي‬ ‫أنه‬� ‫نعي‬ ‫أن‬� ‫ا�ستطعنا‬ ‫ما‬ ‫إذا‬�‫ف‬ .‫احلد‬ ‫هذا‬‫م�ستوى‬‫على‬‫عميقة‬‫جتارب‬‫يحمل‬‫أنه‬�‫عرفنا‬‫ما‬‫إذا‬�‫و‬،‫متطورة‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬‫الهفوف‬‫من‬‫ج�صية‬‫زخرفة‬‫دومة‬،‫عمر‬‫م�سجد‬‫اجلوف‬،‫اجلندل‬
  • 153. 307 306‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 307‫الوظائف‬ ‫أن‬� ‫النا�س‬ ‫بع�ض‬ ‫يعتقد‬ ‫كما‬ ‫ال‬ ،‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ »‫«الوظيفية‬‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫ويحتوي‬ ،‫الرتاث‬ ‫يحتويها‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫املعا�صرة‬‫مهمة‬ ‫حلقة‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫فيها‬ ‫ميثل‬ ‫التي‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املعرفة‬‫املعارف‬ ‫يف‬ ‫ؤثر‬�‫وي‬ ،‫معارف‬ ‫من‬ ‫�سبقه‬ ‫مبا‬ ‫أثر‬�‫ت‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫أ�سا�س‬� ‫ا‬ً‫ن‬‫ومكو‬‫�سوف‬ ‫الق�ضايا‬ ‫هذه‬ ‫كل‬ ‫وعينا‬ ‫إذا‬� ‫�ول‬�‫ق‬‫أ‬� .‫بعده‬ ‫ت�شكلت‬ ‫التي‬‫�شكله‬ ‫«يف‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أجل‬� ‫من‬ »‫«ن�ضالنا‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫ن‬‫املحافظة‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫العاطفة‬ ‫نواق�ص‬ ‫من‬ ‫متحرر‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ »‫املادي‬‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫�سواء‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫اال�ستثمار‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫هي‬ ‫هنا‬.‫املبا�شر‬‫املادي‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫حتى‬‫أو‬�‫والتعليمي‬‫املعريف‬‫أنا‬�‫و‬ ،»‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫«ا�ستثمار‬ ‫فكرة‬ ‫إىل‬� ‫احلديث‬ ‫هذا‬ ‫يقودين‬‫بال�سياحة‬ ‫تعنى‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫ؤو‬�‫م�س‬ ‫ب�صفتي‬ ‫�دث‬�‫حت‬‫أ‬� ‫هنا‬‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫احلالة‬ ‫هذه‬ ‫ويف‬ ،‫الوطني‬ ‫والرتاث‬ ‫�ار‬�‫ث‬‫آ‬‫ل‬‫وا‬‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫املبا�شر‬ ‫التعامل‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ »‫الرتاث‬ ‫«اقت�صاديات‬‫م�صطلح‬‫تتناول‬‫هنا‬‫الفكرة‬.‫�صرف‬‫اقت�صادي‬‫كمجال‬‫العمراين‬Architourism »‫العمارة‬ ‫«�سياحة‬ ‫أو‬� »‫وال�سياحة‬ ‫«العمارة‬‫العمارة‬‫بني‬‫يربط‬،‫احلايل‬‫الوقت‬‫يف‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬‫أ�صبح‬�‫م�صطلح‬‫وهو‬‫مع‬ ‫تعاملنا‬ ‫هذا‬ ‫يح�صر‬ ‫قد‬ *.‫كافة‬ ‫امل�ستويات‬ ‫على‬ ‫ال�سياحة‬ ‫و‬‫ا�ستثماره‬‫ميكن‬‫الذي‬‫واملوجود‬‫منه‬‫القائم‬‫يف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬.‫وللعامل‬ ‫للنا�س‬ ‫ويقدمه‬ ‫ويحميه‬ ‫عليه‬ ‫يحافظ‬ ،‫مقبول‬ ‫ب�شكل‬،‫املا�ضية‬ ‫القليلة‬ ‫أعوام‬‫ل‬‫ا‬ ‫خالل‬ ‫املثال‬ ‫�سبيل‬ ‫على‬ ،‫قمنا‬ ‫فقد‬‫ملف‬‫تقدمي‬‫ب�صدد‬‫ونحن‬،‫اليون�سكو‬‫يف‬‫�صالح‬‫مدائن‬‫بت�سجيل‬‫ا‬ً‫برناجم‬ ‫تبنينا‬ ،‫املقبلة‬ ‫الفرتة‬ ‫خالل‬ ‫القدمية‬ ‫وجدة‬ ‫الدرعية‬‫يف‬ ‫ي�صب‬ ‫كان‬ ‫إن‬�‫و‬ ،‫به‬ ‫نقوم‬ ‫ما‬ .‫املدن‬ ‫وو�سط‬ ‫الرتاثية‬ ‫للقرى‬‫ن�شر‬ ‫يف‬ ‫وا�ضح‬ ‫ب�شكل‬ ‫ي�سهم‬ ‫أنه‬� ‫إال‬� ،»‫الرتاث‬ ‫«ا�ستثمار‬ ‫جمال‬‫هو‬ ‫هذا‬ ‫ولعل‬ .‫والثقافية‬ ‫االقت�صادية‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫بقيمة‬ ‫الوعي‬‫يف‬ ‫نن�شرها‬ ‫أن‬� ‫حاولنا‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ‫الثقافة‬ ‫�سي�صنع‬ ‫الذي‬‫الرتاث‬‫ل‬ِّ‫و‬‫نح‬‫أن‬�‫ميكن‬‫فكيف‬،‫املا�ضية‬‫ال�سنوات‬‫خالل‬‫بالدنا‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬‫من‬‫ال�سقاف‬‫ق�صر‬‫من‬‫جزء‬‫املكرمة‬‫مكة‬‫يف‬ ‫اخلارج‬‫ال�شرقية‬‫املنطقة‬،‫تاروت‬‫قلعة‬‫نعتقد‬‫التي‬‫الكربى‬‫النقلة‬‫هي‬‫هذه‬‫كانت‬‫املجتمع؟‬‫باهتمام‬‫حتظى‬‫اقت�صادية‬»‫«قيمة‬‫إىل‬�.‫حتقيقها‬‫�سبيل‬‫يف‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫اخلطوات‬‫خطونا‬‫أننا‬�‫الرتاث‬ ‫يجعل‬ ،‫املجتمع‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫ثقايف‬ »‫«اخرتاق‬ ‫حتقيق‬ ‫يف‬ ‫بالرغبة‬ ‫الفكرة‬ ‫أت‬�‫بد‬‫فقد‬ ،‫واجلهل‬ ‫والفقر‬ ‫للتخلف‬ ‫�صورة‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫إليه‬� ‫النظر‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫النا�س‬ ‫اهتمام‬ ‫حمط‬‫إال‬� ‫النظرة‬ ‫هذه‬ ‫تتغري‬ ‫ومل‬ ،‫�سلبية‬ ‫نظرة‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫فيها‬ ‫ينظر‬ ‫كان‬ ‫مبرحلة‬ ‫جمتمعنا‬ َّ‫ر‬‫م‬‫هنا‬ ‫أنا‬�‫و‬ .‫املحلي‬ ‫تراثهم‬ ‫عن‬ ‫النا�س‬ ‫ت�صور‬ ‫لتغيري‬ »‫«�صبور‬ ‫بربنامج‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫عندما‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫ؤخ‬�‫م‬،‫حدث‬ ‫الذي‬ ‫التغيري‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫دو‬ ‫املدى‬ ‫والبعيدة‬ ‫أنية‬�‫املت‬ ‫االقت�صادية‬ ‫للنظرة‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫أنكر‬� ‫ال‬،‫لهم‬ ‫بالن�سبة‬ ‫دخل‬ ‫م�صدر‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫املعماري‬ ‫تراثهم‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫النا�س‬ ‫ؤمن‬�‫ي‬ ‫فعندما‬Ockman, Joan & Frausto,Salomon (edts) (2005)Architourism, New York,Prestel.‫وكذلك‬Lasanky, D. Medine andMclaren, Brian (edts)(2004)ArchitectureandTourism: Perception,Performance and PlaceOxford, Berg.‫هذا‬‫يف‬‫الكتب‬‫بع�ض‬‫إىل‬�‫الرجوع‬‫ميكن‬:‫مثل‬‫املجال‬ *
  • 154. 309 308‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 309‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬‫تركه‬‫ما‬‫ي�ستثمروا‬‫أن‬�‫ميكن‬‫قراهم‬‫ؤهم‬�‫أبنا‬�‫يرتك‬‫أن‬�‫من‬ ً‫ال‬‫وبد‬.‫يحدث‬ ‫أن‬� ‫البد‬ ‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫موقفهم‬ ‫يف‬ ً‫ال‬‫حتو‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫ؤهم‬�‫آبا‬� ‫له‬‫برنامج‬ ،‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫يف‬ ‫االقت�صادي‬ ‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫واكب‬ ‫لقد‬‫قمت‬‫التي‬‫الزيارات‬‫خالل‬‫من‬‫النا�س‬‫إىل‬�‫الفكرة‬‫لتقريب‬‫مكثف‬،‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫لل�سياحة‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫من�سوبو‬ ‫وكذلك‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬ ‫بها‬‫النا�س‬ ‫إقناع‬‫ل‬ ،‫املحلية‬ ‫والبلديات‬ ‫املحافظات‬ ‫يف‬ ‫ؤنا‬�‫و�شركا‬‫املوقف‬ ‫تغيري‬ ‫هو‬ ‫الهدف‬ ‫كان‬ ‫لقد‬ ،‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا�ستثمار‬ ‫بجدوى‬،‫التغيري‬ ‫�صنعت‬ ‫التي‬ ‫املهمة‬ ‫من‬ ‫ال�صعب‬ ‫اجلزء‬ ‫وهو‬ ،‫الثقايف‬‫فقد‬،‫واملثابرة‬‫املوا�صلة‬‫علينا‬‫يفر�ض‬‫حتقق‬‫ما‬‫أن‬�‫اعتقادي‬‫ويف‬‫�ستجعل‬ ‫وكبرية‬ ‫جديدة‬ ‫نقالت‬ ‫�داث‬�‫ح‬‫إ‬� ‫إمكان‬‫ل‬‫با‬ ‫�ه‬�‫ن‬‫أ‬� ‫أكدت‬�‫ت‬‫الثقايف‬ ‫امل�ستويني‬ ‫على‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫ل�صنع‬ ‫ا‬ً‫ع‬‫وا�س‬ ً‫ال‬‫جما‬ ‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬.‫واالقت�صادي‬‫ما‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غال‬ ‫أنه‬� ‫هي‬ ‫الرتاث‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫يف‬ ‫ا‬ ً‫و�ضوح‬ ‫أكرث‬‫ل‬‫ا‬ ‫املع�ضلة‬‫كبري‬ ‫تداخل‬ ‫هناك‬ ‫أ�صبح‬� ‫إنه‬� ‫حتى‬ ،‫الهوية‬ ‫ألة‬�‫م�س‬ ‫عند‬ ‫يتوقف‬‫بني‬ ‫يخلط‬ ‫بع�ضهم‬ ‫ف�صار‬ ،‫الرتاث‬ ‫ومفهوم‬ ‫الهوية‬ ‫مفهوم‬ ‫بني‬‫املعمارية‬ ‫الهوية‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫ف�صرنا‬ ،‫كبرية‬ ‫درجة‬ ‫إىل‬� ‫االثنني‬‫ميثل‬ ‫ذاته‬ ‫حد‬ ‫يف‬ ‫وهذا‬ ،‫املعماري‬ ‫الرتاث‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫أننا‬�‫وك‬‫ولعل‬ ،‫وتو�ضيح‬ »‫«حلحلة‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫ا/تعليم‬ً‫ي‬‫ثقاف‬ ً‫ال‬‫إ�شكا‬�‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫من‬ ‫املا�ضية‬ ‫ال�سنوات‬ ‫خالل‬ ‫أبينه‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫ما‬‫احلياة‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫مينعنا‬ »‫�ار‬�‫ت‬��‫س‬���« ‫إىل‬� ‫يتحول‬ ‫أال‬� ‫يجب‬ ‫�راين‬�‫م‬��‫ع‬��‫ل‬‫ا‬‫وتت�شكل‬ ‫تتكون‬ »‫«�صريورة‬ ‫هي‬ ‫املعمارية‬ ‫هويتنا‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫املعا�صرة‬‫ارتباط‬ ‫هو‬ ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫وارتباطها‬ ،‫با�ستمرار‬ ‫وتتحول‬‫امل�شكلة‬ .‫مكانها‬ ‫يف‬ ‫يبقيها‬ ‫وال‬ ‫يوقفها‬ ‫وال‬ ‫يقيدها‬ ‫ال‬ »‫«مرجعي‬‫يف‬ ‫تذوب‬ ‫أن‬� ‫دون‬ ‫املحلية‬ ‫ت�صنع‬ ‫التي‬ ‫أمثلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫طرح‬ ‫يف‬ ‫زالت‬ ‫ما‬‫امل�ستقبل‬‫يف‬‫جدية‬‫أكرث‬�‫ب�شكل‬‫نفكر‬‫يجعلنا‬‫اخللط‬‫هذا‬.‫التاريخ‬‫يف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫ي�سهم‬‫وكيف‬،‫أدواتها‬�‫و‬،‫الهوية‬‫عنا�صر‬‫عن‬،‫ال�سقاف‬‫ق�صر‬‫يف‬‫أفنية‬‫ل‬‫ا‬‫أحد‬�‫املكرمة‬‫مكة‬
  • 155. 311 310‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 311‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬‫إىل‬�‫نحتاج‬‫الذي‬‫ؤال‬�‫ال�س‬‫يكون‬‫رمبا‬‫أدوات؟‬‫ل‬‫وا‬‫العنا�صر‬‫هذه‬‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫دور‬ ‫ما‬ :‫هو‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫فيه‬ ‫نفكر‬ ‫أن‬�‫إىل‬� ‫تعيدنا‬ ‫ؤل‬�‫الت�سا‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫إجابة‬‫ل‬‫وا‬ ‫مدننا؟‬ ‫هوية‬ ‫ت�شكيل‬‫وتطورات‬‫حتوالت‬‫من‬‫يحدث‬‫ومبا‬،‫بالتعليم‬‫الرتاث‬‫ارتباط‬‫العمارة‬ ‫هوية‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هي‬ ‫فهويتنا‬ ،‫العامل‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬‫كيف‬ ‫أو‬� ‫إلينا؟‬� ‫العامل‬ ‫ينظر‬ ‫وكيف‬ ،‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬‫دور‬‫العمراين‬‫لرتاثنا‬‫يكون‬‫أن‬�‫البد‬‫أنف�سنا؟‬�‫إىل‬�‫نحن‬‫ننظر‬.‫النظرة‬‫هذه‬‫ماهية‬‫حتديد‬‫يف‬‫أ�سا�سي‬�‫العمراين‬‫الرتاث‬‫أن‬�‫هو‬،‫مبكر‬‫وقت‬‫ويف‬،‫إليه‬�‫خل�صت‬‫ما‬ً‫ال‬‫فعا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫وال‬ ،»‫ؤ�س�ساتي‬�‫«م‬ ‫عمل‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬‫نظرتي‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫الفردي‬ ‫العمل‬ ‫حبي�س‬ ‫أنه‬� ‫طاملا‬‫تطوير‬ ‫كيفية‬ ‫يف‬ ‫هي‬ ‫بالتعليم‬ ‫الرتاث‬ ‫ربط‬ ‫حول‬ ‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬‫برامج‬ ‫إىل‬� ‫ويحوله‬ ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫يهتم‬ ‫منظم‬ ‫عمل‬‫وعندما‬ ،‫العملي/احلياتي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫نتائج‬ ‫لها‬ ‫عمل‬‫أفكر‬� ‫كنت‬ ،‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلمعية‬ ‫مع‬ ‫أت‬�‫�د‬�‫ب‬‫الرتاث‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫جعل‬ ‫أو‬� »‫�تراث‬‫ل‬‫ا‬ ‫أ�س�سة‬�‫«م‬ ‫يف‬.‫وا�ضح‬ ‫تنظيمي‬ ‫عمل‬ ‫�لال‬‫خ‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫ينبع‬ ‫علية‬ ‫واملحافظة‬‫ففي‬ ،‫التفكري‬ ‫لهذا‬ ‫نتيجة‬ ،»‫�راث‬�‫ت‬« ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫أ�س�ست‬�‫ت‬ ‫لقد‬‫وجود‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫أ�شعر‬� ‫أت‬�‫بد‬ ‫امليالدية‬ ‫الت�سعينيات‬ ‫منت�صف‬‫أكون‬�‫أن‬�‫ا‬ً‫أبد‬�‫يكفي‬‫ال‬‫إنه‬�‫إذ‬�،‫الرتاث‬‫أجل‬�‫من‬‫تعمل‬‫ؤ�س�سة‬�‫م‬‫باملحافظة‬ ‫أنادي‬� ‫أن‬� ‫يكفي‬ ‫وال‬ ،‫العمراين‬ ‫مبوروثنا‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬‫حتقيق‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫وفعال‬ ‫منظم‬ ‫وب�شكل‬ ‫العمل‬ ‫يجب‬ ‫بل‬ ،‫عليه‬،‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫ذهني‬ ‫يف‬ ‫تر�سخت‬ ‫قد‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫أهداف‬‫ل‬‫ا‬‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫وا�سعة‬ ‫جماالت‬ ‫وفتح‬‫أن‬‫ل‬ ‫مهمة‬ ‫كانت‬ ‫اخلطوة‬ ‫تلك‬ .‫املعا�صرة‬ ‫حياتنا‬ ‫يف‬ ‫وتفعيله‬،‫فقط‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫لدرا�سة‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ »‫«الرتاث‬‫متكاملة‬ ‫عمل‬ ‫منظومة‬ ‫تكون‬ ‫لكي‬ ‫نف�سها‬ ‫تهيئ‬ ‫كانت‬ ‫بل‬‫إبراهيم‬�‫ق�صر‬‫يف‬ ‫با�شا‬‫علي‬‫م�سجد‬‫الرتميم‬‫قبل‬‫الهفوف‬‫مبدينة‬
  • 156. 313 312‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 313‫الزخرفية‬‫والتفا�صيل‬‫الوجار‬‫الغاط‬‫يف‬ ‫أمارة‬‫ل‬‫ا‬‫ق�صر‬‫يف‬ ‫اجل�صية‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬ »‫«الرتاث‬ ‫تقدمه‬ ‫ما‬ .‫عليه‬ ‫واملحافظة‬ ‫الرتاث‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫تعمل‬‫أن‬� ‫نريد‬ ‫التي‬ ‫الكبرية‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫ي�صب‬ ‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫�ستقدمه‬ ‫وما‬‫ال‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫م�ستقبلنا‬ ‫تاريخ‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫املحلي‬ ‫تراثنا‬ ‫بها‬ ‫جنعل‬‫كان‬ ،‫الثالثة‬ ‫ألفية‬‫ل‬‫ا‬ ‫مطلع‬ ‫يف‬ ‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫أنكر‬�‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫العمل‬ ‫فيها‬ ‫انتقل‬ ‫الذي‬ ،‫ال�ضخم‬ ‫التنظيمي‬ ‫العمل‬ ‫هو‬‫الع�شر‬ ‫ال�سنوات‬ ‫فخالل‬ ،‫الوا�سع‬ ‫التطبيق‬ ‫جمال‬ ‫إىل‬� ‫العمراين‬،‫والتطبيق‬ ‫التنظيم‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫كبرية‬ ‫خطوات‬ ‫خطونا‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬‫أن‬�‫بعد‬‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬،‫ال�سياحة‬‫هيئة‬‫وجود‬‫لوال‬‫حتدث‬‫أن‬� ‫لها‬‫يكن‬‫مل‬.‫الهيئة‬‫إىل‬�‫آثار‬‫ل‬‫ا‬‫ان�ضمت‬‫تقدم‬‫وحماوالت‬‫حكايات‬‫هو‬‫عام‬‫ب�شكل‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫يقدمه‬‫ما‬‫يف‬ ‫أثريه‬�‫وت‬ ‫ثقله‬ ‫له‬ ‫واقت�صادي‬ ‫ثقايف‬ ‫كمخزون‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫مع‬ ‫أتعامل‬� ‫أنني‬� ‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫إمياين‬� ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫امل�ستقبل‬ ‫ت�شكيل‬‫وتفكيكها‬‫التجارب‬‫هذه‬‫فهم‬‫أن‬�‫و‬،‫التجارب‬‫من‬‫وعميق‬‫مكثف‬‫عامل‬‫عمل‬‫إىل‬�‫يحتاج‬،‫الواقع‬‫أر�ض‬�‫على‬‫وتطبيقها‬‫منها‬‫التعلم‬‫وحماولة‬‫أنا‬� .‫إ�صرار‬�‫و‬ ‫�صرب‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫ذلك‬ ‫وقبل‬ ،‫وعملي‬ ‫فكري‬ ،‫متكامل‬‫�سيكون‬ ،‫حتقق‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫بعد‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫م�ستقبل‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫م‬‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫املبادرات‬ ‫من‬ ‫كبرية‬ ‫جمموعة‬ ‫و�ضعنا‬ ‫فقد‬ ،‫أف�ضل‬�‫ا‬ً‫ع‬‫داف‬ ‫�ستكون‬ ،‫ا�ستثماره‬ ‫وتي�سري‬ ‫ودرا�سته‬ ‫الرتاث‬ ‫حماية‬ ‫توثيق‬‫مواقفهم‬ ‫يف‬ ‫التفكري‬ ‫إعادة‬‫ل‬ ‫املهتمني‬ ‫من‬ ‫لكثري‬ ،‫اهلل‬ ‫بعون‬ ،‫ا‬ً‫م‬‫مه‬.‫ودراية‬‫بتفتح‬‫ودرا�سته‬‫الرتاث‬‫من‬