Your SlideShare is downloading. ×
0
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Architectural heritagebiography
Upcoming SlideShare
Loading in...5
×

Thanks for flagging this SlideShare!

Oops! An error has occurred.

×
Saving this for later? Get the SlideShare app to save on your phone or tablet. Read anywhere, anytime – even offline.
Text the download link to your phone
Standard text messaging rates apply

Architectural heritagebiography

2,491

Published on

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total Views
2,491
On Slideshare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
10
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

Report content
Flagged as inappropriate Flag as inappropriate
Flag as inappropriate

Select your reason for flagging this presentation as inappropriate.

Cancel
No notes for slide

Transcript

  • 1. 3 2‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 341891731312112912512972011 ‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ‫مقدمة‬‫1341هـ‬ ،‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫لل�سياحة‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬‫أثناء‬� ‫الوطنية‬ ‫فهد‬ ‫امللك‬ ‫مكتبة‬ ‫فهر�سة‬‫الن�رش‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫امللكي‬ ‫ال�سمو‬ ‫�صاحب‬‫آل‬� ‫�سلمان‬ ‫بن‬ ‫�سلطان‬‫�سعود‬‫1341هـ‬ ،‫الريا�ض‬978-603-8022-44-3 :‫ردمك‬‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫�سرية‬‫104/1341هـ‬ - 720.9531 ‫ديوي‬‫1044/1341هـ‬ :‫إيداع‬‫ل‬‫ا‬ ‫رقم‬978-603-8022-44-3 :‫ردمك‬‫ح‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬ :‫العمراني‬ ‫التراث‬ .. ‫األول‬ ‫الفصل‬‫المقدمة‬‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ‫مقدمة‬‫فكرية‬ ‫ورؤى‬ ‫مواقف‬ ..‫العمراني‬ ‫التراث‬ .. ‫الثاني‬ ‫الفصل‬‫والتعليم‬ ‫التراث‬ ‫بين‬ .. ‫الثالث‬ ‫الفصل‬‫اإلنساني‬ ‫العمراني‬ ‫للتخطيط‬ ‫فضاءات‬ .. ‫الرابع‬ ‫الفصل‬‫الصعبة‬ ‫التراث‬ ‫معادلة‬ ‫المعماري‬ ‫والطابع‬ ‫الهوية‬ .. ‫الخامس‬ ‫الفصل‬‫المؤسساتي‬ ‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬ .. ‫التراث‬ ‫إدارة‬ .. ‫السادس‬ ‫الفصل‬‫مستقبلية‬ ‫قراءة‬ .. ‫الخاتمة‬
  • 2. 5 4‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 5،‫القدمية‬‫الريا�ض‬‫يف‬‫9002م‬
  • 3. 7 6‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 7‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ ‫مقدمة‬‫المؤسسة‬ »‫«ثقافة‬ ‫إلى‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬‫يف‬‫زخرفية‬‫نقو�ش‬‫عليه‬‫جدار‬‫�شقراء‬‫يف‬‫القدمية‬‫البيوت‬‫أحد‬�)‫(0102م‬‫ون�صف‬ ‫�سنة‬ ‫نحو‬ ‫قبل‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫الطبعة‬ ‫�صدرت‬ ‫لقد‬‫العامل‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤمتر‬�‫امل‬ ‫مبنا�سبة‬ )‫2010م‬ ‫(مايو‬‫الرتاث‬‫ثقافة‬»‫إ�شاعة‬�«‫إىل‬�‫هدفت‬‫مهمة‬‫منا�سبة‬‫كانت‬‫وقد‬،‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫كان‬ ‫لقد‬ .‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬ ‫العامل‬ ‫دول‬ ‫وباقي‬ ،‫املحلي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫العمراين‬‫الثقافة‬ ‫مت�س‬ »‫«نا�ضجة‬ ‫فكرة‬ ‫أي‬� ‫أن‬� ‫على‬ ‫أكيد‬�‫الت‬ ‫هو‬ ‫الكتاب‬ ‫هدف‬،‫ومتابعة‬ ‫�صرب‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫الوطنية‬ ‫بال�شخ�صية‬ ‫وترتبط‬ ‫املجتمعية‬،»‫«�صبورة‬ ‫جتربة‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يرى‬ ‫أن‬� ‫للقارئ‬ ‫ميكن‬ ‫لذلك‬‫مبكان‬ ‫ال�سهولة‬ ‫من‬ ‫لي�س‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫أكيد‬�‫الت‬ ‫�صاحبها‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫حاول‬‫على‬‫واملقدرة‬‫واملوارد‬‫القوة‬‫امتلكت‬‫لو‬‫حتى‬‫واقع‬‫إىل‬�‫الفكرة‬‫تتحول‬‫أن‬�‫ومبادرات‬ ‫ومتابعة‬ ‫�صرب‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫كبرية‬ ‫فكرة‬ ‫فكل‬ ،‫للنا�س‬ ‫الو�صول‬.‫تكتمل‬‫حتى‬‫م�ستمرة‬‫حتى‬ ‫فكرة‬ ‫جمرد‬ ‫كانت‬ ‫أن‬� ‫منذ‬ ‫التجربة‬ ‫تكامل‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫ي�صور‬‫طبعته‬ ‫�صدرت‬ ‫أن‬� ‫ومنذ‬ ،‫اخلا�صة‬ ‫ثقافتها‬ ‫لها‬ »‫ؤ�س�سة‬�‫«م‬ ‫إىل‬� ‫حتولت‬‫يف‬‫ت�صب‬‫كلها‬‫كثرية‬‫إجنازات‬�‫حتققت‬‫املقدمة‬‫هذه‬‫كتابة‬‫وحتى‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫املدة‬.»‫أ�س�سته‬�‫«م‬‫على‬‫وتعمل‬‫اململكة‬‫يف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫جتربة‬‫تكامل‬‫حتققت‬‫ون�صف‬‫عام‬‫خالل‬‫أنه‬�‫من‬‫القارئ‬‫ي�ستغرب‬‫ورمبا‬‫جدا‬‫ق�صرية‬‫بفرتة‬‫متر‬‫جتربة‬‫فكل‬،‫طبيعي‬‫أمر‬�‫أنه‬�‫أرى‬�‫أنني‬�‫إال‬�،‫إجنازات‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫كل‬‫التي‬‫املعوقات‬‫من‬‫وكثري‬،‫اكتملت‬‫قد‬‫أركانها‬�‫أن‬‫ل‬‫ت�سارع‬‫بفرتة‬‫ثم‬‫هدوء‬‫�سريع‬ ‫ا�ستعرا�ض‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫املقدمة‬ ‫هذه‬ .‫تال�شى‬ ‫قد‬ ‫ؤخرها‬�‫ت‬ ‫كانت‬‫«ثقافة‬ ‫عن‬ ‫تعبري‬ ‫أنها‬� ‫كما‬ ،‫الق�صرية‬ ‫املدة‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫حتقيقه‬ ‫مت‬ ‫ملا‬‫أنا‬�‫و‬،‫قرن‬‫ربع‬‫نحو‬‫قبل‬‫التجربة‬‫أت‬�‫بد‬‫أن‬�‫فمنذ‬،‫بها‬‫ؤمن‬�‫أ‬�‫التي‬»‫ؤل‬�‫التفا‬ً‫ا‬‫ؤمن‬�‫م‬‫كنت‬‫التي‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫فيه‬‫تتحقق‬‫يوم‬‫أتي‬�‫�سي‬‫أنه‬�‫عميق‬‫إميان‬�‫ب‬‫ا�شعر‬.‫لها‬ ً‫ا‬‫متحم�س‬‫زلت‬‫وما‬‫بها‬
  • 4. 9 8‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 9،‫إ�صرار‬�‫و‬ ‫مثابرة‬ ‫دون‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫حول‬ ‫نا�ضج‬ ‫ت�صور‬ ‫إىل‬� ‫الو�صول‬ ‫ال�سهل‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫مل‬‫«ثقافة‬‫بناء‬‫نف�سه‬‫الوقت‬‫يف‬‫يتطلب‬‫عليه‬‫املحافظة‬‫إىل‬�‫وت�سعى‬‫بالرتاث‬‫تعتني‬‫�شاملة‬»‫جمتمعية‬‫«ثقافة‬‫فبناء‬‫ؤكد‬�‫لن‬‫اجتاهات‬‫عدة‬‫يف‬‫ال�سري‬‫علينا‬‫يجب‬‫كان‬‫أنه‬� ‫يعني‬‫وهذا‬،‫وحتقيقها‬‫الثقافة‬‫هذه‬‫عن‬‫تدافع‬»‫ؤ�س�سية‬�‫م‬‫جتعل‬ ،‫�شاملة‬ ‫جمتمعية‬ »‫«ثقافة‬ ‫ت�شيكل‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫اجتاهات‬ ‫ويف‬ ‫منظم‬ ‫عمل‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫أننا‬� ‫على‬:‫هو‬ ‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫ؤال‬�‫س‬�‫ال‬ ‫كان‬ .‫اليومية‬ ‫احلياة‬ ‫ممار�سة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫من‬‫ولي�س‬،»‫معا�ش‬‫«تراث‬‫يف‬‫با�ستمرار‬‫نفكر‬‫فنحن‬،‫املعا�شة‬‫حياتنا‬‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬‫الرتاث‬‫من‬‫جنعل‬‫أن‬�‫ميكن‬ ‫كيف‬.‫املعا�صرة‬‫وقرانا‬‫مدننا‬‫مكونات‬‫من‬‫مكون‬‫إىل‬�‫الرتاث‬‫يتحول‬‫أن‬�‫هو‬‫هنا‬‫الهدف‬‫وكان‬،»‫الرتاث‬‫يف‬‫«العي�ش‬‫أت‬�‫ي‬ ‫مل‬ ‫الربط‬ ‫وهذا‬ ،»‫الوطنية‬ ‫«الهوية‬ ‫وبني‬ ً‫ا‬‫معا�ش‬ ‫تراثنا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫إمكانية‬� ‫بني‬ ‫نربط‬ ‫ومازلنا‬ ‫كنا‬ ‫نحن‬‫ـ»ذاكرة‬‫ل‬ ‫أو�سع‬‫ل‬‫ا‬ ‫املجال‬ ‫هو‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ّ‫د‬‫نع‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫يربره‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫دون‬ ‫فيه‬ ‫نفكر‬ ‫ومل‬ ً‫ا‬‫جزاف‬‫هذه‬ ‫متثل‬ ‫إن‬�‫ف‬ ،‫العمراين‬ ‫تراثنا‬ ‫يحتويها‬ ‫التي‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫ت�شكلت‬ »‫الوطنية‬ ‫الوحدة‬ ‫«�سرية‬ ‫أن‬�‫و‬ ،»‫املكان‬.‫ال�سرية‬‫هذه‬‫فيه‬‫حتققت‬‫الذي‬‫باملكان‬‫فعال‬»‫الوطن‬‫«�سرية‬‫يربط‬‫ما‬‫هو‬‫ال�سرية‬‫جعل‬ ‫الذي‬ ،‫العظيم‬ ‫احلدث‬ ‫هذا‬ ‫أبنائنا‬‫ل‬ ‫نحكي‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫كيف‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫أفكر‬� ‫كنت‬ ‫الوطنية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬‫هذا‬ ‫الوطني؟‬ ‫التالحم‬ ‫فيها‬ ‫ت�شكل‬ ‫التي‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫فقدنا‬ ‫إذا‬� ،‫واحدة‬ ‫دولة‬ ‫ال�سعودية‬ ‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫من‬‫امللك‬‫مع‬‫أبنائها‬�‫تالحم‬‫عرب‬‫ت�شكلت‬‫دولة‬‫فنحن‬،ً‫ا‬‫دائم‬‫ؤرقني‬�‫ي‬‫وكان‬،‫ذهني‬‫يف‬‫احل�ضور‬‫دائم‬‫كان‬‫الت�صور‬‫الذي‬‫التعاقد‬‫ذلك‬‫ق‬َ‫ب‬‫ع‬‫حتمل‬‫مازالت‬‫عمرانية‬‫ف�ضاءات‬‫يف‬‫يتم‬‫النا�س‬‫وبني‬‫امللك‬‫بني‬‫التعاقد‬‫وكان‬‫ؤ�س�س‬�‫امل‬‫وجدرانها‬ ‫�سككها‬ ‫حتمل‬ ‫التي‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫وكل‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫أننا‬� ‫أرى‬� ‫كنت‬ .‫وحدتنا‬ ‫�صنع‬.‫وذكرياتهم‬‫النا�س‬‫حكايات‬‫أبوابها‬�‫و‬‫والرثي‬ ‫الغني‬ ‫التنوع‬ ‫هذا‬ ‫كل‬ ‫جتمع‬ ‫التي‬ ‫الوحدة‬ ‫وهذه‬ ،‫خالق‬ ‫وبيئي‬ ‫جغرايف‬ ‫بتنوع‬ ‫يتميز‬ ‫وطن‬ ‫أننا‬� ‫كما‬‫نحافظ‬‫أن‬�‫علينا‬‫ويجب‬،‫املتنوع‬‫العمراين‬‫وبرتاثه‬‫وبجغرافيته‬‫بنا�سه‬»ً‫ا‬‫«عظيم‬ً‫ا‬‫وطن‬‫منا‬‫ويجعل‬‫مييزنا‬‫ما‬‫هو‬‫واحد‬ ‫بلون‬ ‫ولي�س‬ ،‫أطياف‬‫ل‬‫وا‬ ‫ألوان‬‫ل‬‫ا‬ ‫متعدد‬ »‫«موزاييك‬ »‫احل�ضاري‬ ‫«بعدنا‬ ‫من‬ ‫يجعل‬ ‫الذي‬ ‫التنوع‬ ‫هذا‬ ‫على‬‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫بل‬ ‫نخ�سره‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ ‫ال‬ ،‫امل�شاعر‬ ‫يلهب‬ ‫الذي‬ ‫التنوع‬ ‫هذا‬ .‫واحد‬ ‫إطار‬� ‫داخل‬ ‫أنه‬� ‫رغم‬‫أوتينا‬� ‫ما‬ ‫بكل‬ ‫اجلواهر‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫ودورنا‬ ،‫مثيل‬ ‫لها‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ »‫«جواهر‬ ‫فلدينا‬ ،‫عليه‬.‫قوة‬‫من‬‫جمايل‬‫و�شكل‬‫وظيفي‬‫عن�صر‬:‫اجلدران‬‫أحد‬�‫على‬‫الرقف‬،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫فمو�ضوع‬ ،‫مبا�شرة‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫تعاملت‬ ‫عندما‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ‫منذ‬ ‫فيه‬ ‫أفكر‬� ‫ما‬ ‫هذا‬‫أننا‬� ‫يعني‬ ‫عليه‬ ‫املحافظة‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫نعمل‬ ‫وعندما‬ ،‫واقت�صادية‬ ‫ثقافية‬ »‫«ق�ضية‬ ‫هو‬ ‫بل‬ ً‫ا‬‫عابر‬ ً‫ا‬‫مو�ضوع‬ ‫لي�س‬‫قلت‬ ‫لقد‬ .‫املواطن‬ ‫�شخ�صية‬ ‫تعريف‬ ‫يف‬ ‫بب�ساطة‬ ‫ي�سهم‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،»‫وطنية‬ ‫«ق�ضية‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫نعمل‬‫املكان‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫كانت‬ ‫العربية‬ ‫اجلزيرة‬ ‫أر�ض‬�‫ف‬ ،‫مقدمات‬ ‫دون‬ ‫هكذا‬ ‫يت�شكل‬ ‫مل‬ ‫الوطن‬ ‫هذا‬ ‫إن�سان‬� ‫إن‬� :ً‫ا‬‫مرار‬ً‫ا‬‫تراكم‬ ‫متثل‬ ‫إنها‬� ‫بل‬ ،‫ما‬ ‫يوم‬ ‫يف‬ ‫خالية‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫اجلزيرة‬ ‫أر�ض‬� ‫إن‬�‫و‬ ،‫احل�ضارات‬ ‫وحوله‬ ‫فيه‬ ‫تتقاطع‬ ‫الذي‬‫هذه‬ ‫أن‬� ‫واحلقيقة‬ )1(.‫العظيمة‬ ‫البالد‬ ‫هذه‬ ‫إن�سان‬� ‫�شخ�صية‬ ‫�شكلت‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫احل�ضارات‬ ‫من‬ ‫حمدود‬ ‫غري‬‫�سوق‬‫كلمة‬)1(،‫الثالثاء‬،‫عكاظ‬‫ـ‬‫ه‬1432/10/22.‫02/9/1102م‬‫املوافق‬
  • 5. 11 10‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 11‫ـ‬‫ه‬1417‫الدرعية‬‫يف‬‫البجريي‬‫حي‬‫يف‬‫إىل‬� ‫املمتدة‬ ‫الوطن‬ ‫هذا‬ ‫أبناء‬� ‫�شخ�صية‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫املعا�صر‬ ‫العامل‬ ‫أحداث‬� ‫يف‬ ً‫ا‬‫هم‬ُ‫م‬ ً‫ا‬‫تقاطع‬ ‫متثل‬ ‫مازالت‬ ‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫تعودت‬‫التي‬‫هي‬،‫البحر‬‫خطوطها‬‫ور�سم‬‫اجلبل‬‫ونحتها‬‫ال�صحراء‬‫�شكلتها‬‫أماكن‬�‫ب‬‫واملختلطة‬‫بعيد‬‫زمن‬.‫ومازالت‬‫املنطقة‬‫بهذه‬‫مرت‬‫التي‬‫ال�صعبة‬‫أحداث‬‫ل‬‫ا‬‫كل‬‫مع‬‫التعامل‬‫جمال‬ ‫يف‬ ‫احلايل‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫ال�سياحة‬ ‫هيئة‬ ‫متار�سها‬ ‫التي‬ ‫ؤ�س�ساتية‬�‫امل‬ ‫التحوالت‬ ‫عن‬ ‫هنا‬ ‫نتحدث‬‫دون‬ ‫نهاية‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫إىل‬� ‫نزرع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أننا‬‫ل‬ ،»‫الثمار‬ ‫«قطف‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫هو‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫يحدث‬ ‫فما‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫نعي�ش‬ ‫أننا‬� ‫على‬ ‫أكيد‬�‫الت‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫متعددة‬ ‫اجتاهات‬ ‫يف‬ ‫ت�سري‬ ‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬ ‫املدة‬ ‫يف‬ ‫فالهيئة‬ .‫ثمار‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬�‫أن‬�‫ب‬ ‫ال�شركاء‬ ‫إقناع‬� ‫أجل‬� ‫من‬ ‫املا�ضية‬ ‫ال�سنوات‬ ‫خالل‬ ‫عملنا‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫فعله‬ ‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫فيما‬ ً‫ا‬‫ثقافي‬ ً‫ال‬‫حتو‬‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ »‫أ�س�سة‬�‫«م‬ ‫عرب‬ ‫عملي‬ ‫بتحول‬ ‫منر‬ ‫اليوم‬ ‫إننا‬�‫ف‬ ،‫القدمية‬ ‫وقرانا‬ ‫بلداتنا‬ ‫إنقاذ‬‫ل‬ ‫معنا‬ ‫يعملوا‬‫مع‬ ‫الهيئة‬ ‫تعامل‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫نوعية‬ ‫نقلة‬ ‫يعد‬ ‫الذي‬ ،)2(»‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫«مركز‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫خالل‬ ‫من‬‫أذكر‬�‫و‬ ،‫الهيئة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫قبل‬ ‫حتى‬ ‫بعيدة‬ ‫فرتة‬ ‫منذ‬ ‫املركز‬ ‫هذا‬ ‫إن�شاء‬� ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫وجود‬‫ال�ضروري‬‫من‬‫أنه‬�‫اخلريية‬‫الرتاث‬‫ؤ�س�سة‬�‫م‬‫إن�شاء‬�‫بعد‬ ً‫ا‬‫خ�صو�ص‬،‫املنا�سبات‬‫من‬‫العديد‬‫يف‬‫علقت‬‫أنني‬�.‫ذلك‬‫قبل‬‫عليه‬‫واملحافظة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫أهيل‬�‫وت‬‫تطوير‬‫على‬‫يعمل‬‫كيان‬‫ب�شكل‬ ‫تركز‬ ‫والتي‬ ،‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫وا‬ ‫املهمة‬ ‫أهدافه‬�‫ب‬ ‫يقوم‬ ‫كي‬ ‫عليه‬ ‫نعول‬ ‫�صرنا‬ ،‫املركز‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫مت‬ ‫وقد‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫فنحن‬ ،‫احلايل‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫ينق�صنا‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ‫ال�سجل‬ ‫فهذا‬ ،‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫وطني‬ ‫�سجل‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫أ�سا�سي‬�‫والدرا�سات‬ ‫الوثائق‬ ‫كل‬ ‫يجمع‬ ،‫الوطني‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ »‫معلومات‬ ‫«مركز‬ ‫بناء‬ ‫إىل‬� ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬ ‫نحتاج‬‫بكل‬ ‫نحتاج‬ ،‫وت�سجيله‬ ‫الرتاث‬ ‫ت�صنيف‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫يبد‬ ‫ثم‬ ،‫منها‬ ‫الناق�ص‬ ‫وي�ستكمل‬ ‫العمراين‬ ‫تراثنا‬ ‫حول‬‫وهذا‬ ،‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫قائمة‬ ‫�ضمن‬ »‫«امل�سجلة‬ ‫باملباين‬ ‫با�ستمرار‬ ‫تزداد‬ ‫وا�ضحة‬ ‫قائمة‬ ‫إىل‬� ‫أكيد‬�‫ت‬‫اجلوانب‬ ‫كل‬ ‫وا�ستكمال‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أهيل‬�‫وت‬ ‫لتطوير‬ ‫بالن�سبة‬ ‫مهمة‬ ‫نقلة‬ ‫�سي�شكل‬ ‫ذاته‬ ‫بحد‬ ‫امل�شروع‬‫أر�ض‬� ‫على‬ ‫تنفيذه‬ ‫ميكن‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حلماية‬ ً‫ا‬‫وطني‬ ً‫ا‬‫نظام‬ ‫ن�ضع‬ ‫فحتى‬ ،‫حمايته‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫القانونية‬‫عملية‬ ‫يف‬ ‫و�ضوح‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ -‫الواقع‬ ‫ي�سانده‬ ‫ال‬ »‫«نظري‬ ‫نظام‬ ‫عن‬ ‫أحتدث‬� ‫ال‬ ‫هنا‬ ‫أنا‬�‫-و‬ ‫الواقع‬‫�ستكون‬‫أنها‬�‫اعتقد‬‫التي‬‫املهمة‬‫هذه‬‫به‬‫منوط‬‫الوطني‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫مركز‬.‫والت�سجيل‬‫والت�صنيف‬‫التوثيق‬.‫دائم‬‫ب�شكل‬‫الوطني‬‫امل�شهد‬‫يف‬ ‫ال�سعودية‬‫املدن‬‫أوا�سط‬�‫و‬‫القرى‬‫ت�ضع‬‫�سوف‬‫أ�سا�سية‬�‫مهمة‬)‫(9002م‬‫العذيبات‬‫نخيل‬‫يف‬‫كارتر‬ ‫الرئي�س‬‫مع‬‫جمل�س‬ ‫وافق‬)2(‫اخلام�س‬‫الهيئة‬‫إدارة‬�‫أ�سي�س‬�‫ت‬‫على‬‫والع�شرين‬.‫املركز‬
  • 6. 13 12‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 13‫تدعم‬ ‫التي‬ »‫«املتعا�ضدة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬ ‫من‬ »‫«�شبكة‬ ‫إن�شاء‬� ‫على‬ ‫كذلك‬ ‫نعمل‬‫«مركز‬ ‫إن�شاء‬� ‫من‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫كنا‬ ‫إذا‬�‫ف‬ ،‫اململكة‬ ‫مناطق‬ ‫جميع‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫العايل‬‫التعليم‬‫وزارة‬‫يف‬‫�شركائنا‬‫مع‬‫مراكز‬‫إن�شاء‬�‫على‬‫نعمل‬‫�سوف‬‫إننا‬�‫ف‬»‫وطني‬‫البداية‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫اخل�صو�ص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫والقروية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ال�ش‬ ‫وزارة‬ ‫ويف‬‫وبالتعاون‬ ‫بالطني‬ ‫للبناء‬ ‫مركز‬ ‫إن�شاء‬�‫ب‬ ‫معها‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫التي‬ ‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫من‬‫املركز‬ ‫وهذا‬ ،‫اخلريية‬ ‫تراث‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫وم‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫لتطوير‬ ‫العليا‬ ‫الهيئة‬ ‫مع‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫العايل‬ ‫التعليم‬ ‫وزارة‬ ‫تتبناه‬ ‫الذي‬ ‫البحثي‬ ‫التميز‬ ‫مراكز‬ ‫أحد‬� ‫�سيكون‬‫«خربة‬‫بناء‬‫أجل‬�‫من‬‫الوطني‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫مركز‬‫مع‬‫يعمل‬‫و�سوف‬،‫اجلامعة‬»‫املحلية‬‫«اخلربة‬‫على‬‫أكيد‬�‫الت‬‫هو‬‫هنا‬‫والهدف‬،‫بالطني‬‫البناء‬‫جمال‬‫يف‬»‫وطنية‬‫البناء‬ ‫مركز‬ ‫أن‬� ‫أي‬� ،‫عندها‬ ‫التوقف‬ ‫دون‬ ‫لكن‬ ،‫منها‬ ‫والتعلم‬ ‫وتوثيقها‬ ‫التقنية‬،‫لال�ستثمار‬ ‫قابلة‬ ‫وجعلها‬ ‫الطني‬ ‫تقنية‬ ‫تطوير‬ ‫إىل‬� ‫وا�ضح‬ ‫ب�شكل‬ ‫يهدف‬ ‫بالطني‬‫(مارتن‬‫النم�ساوي‬‫املعماري‬‫مثل‬،‫معروفون‬‫معماريون‬‫فهناك‬،ً‫ا‬‫غريب‬‫لي�س‬‫وهذا‬‫ي�سوق‬‫أن‬�‫وا�ستطاع‬،‫امل�ضغوط‬‫بالطني‬‫البناء‬‫يف‬‫طويلة‬‫فرتة‬‫منذ‬‫يعمل‬‫الذي‬)‫رو‬‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫فمركز‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫حتى‬ ‫العامل‬ ‫يف‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫التقنية‬ ‫هذه‬‫ب�شرق‬ ‫الظهران‬ ‫مدينة‬ ‫يف‬ ‫ال�سعودية‬ ‫أرامكو‬� ‫�شركة‬ ‫تن�شئه‬ ‫الذي‬ ‫العاملي‬ ‫الثقايف‬‫الر�سالة‬‫أن‬�‫رغم‬،‫املبنى‬‫يف‬)‫رو‬‫(مارتن‬‫طورها‬‫التي‬‫الطني‬‫تقنية‬‫يوظف‬،‫اململكة‬‫التي‬ ‫والر�سالة‬ ،»‫املتطورة‬ ‫«التقنية‬ ‫على‬ ‫كبري‬ ‫ب�شكل‬ ‫ترتكز‬ ‫املبنى‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬‫لعمارة‬‫مالئمة‬‫تكون‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الطني‬‫عمارة‬‫أن‬�‫هي‬‫بالطني‬‫البناء‬‫مركز‬‫يقدمها‬.‫كبرية‬‫اقت�صادية‬‫عوائد‬‫ذات‬‫تقنية‬‫ت�صبح‬‫أن‬�‫وميكن‬،‫اليوم‬)‫(1102م‬‫يطيح‬‫ال‬‫برنامج‬‫عمل‬‫ور�شة‬‫يف‬‫أهايل‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫جمموعة‬)‫(1102م‬‫ال�صيفية‬‫التدريبية‬‫الدورة‬‫أنهوا‬�‫الذين‬‫الطالب‬‫مع‬‫جماعية‬‫�صورة‬
  • 7. 15 14‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 15‫يف‬ ‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫تعزيز‬ ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫أنه‬� ‫نعلم‬ ‫فنحن‬ ،‫بالطني‬ ‫البناء‬ ‫مركز‬ ‫على‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫يقت�صر‬ ‫ال‬‫امللك‬‫جامعة‬‫يف‬‫العمراين‬‫للرتاث‬ ً‫ا‬‫كر�سي‬‫أنا‬�‫أن�ش‬�‫عندما‬‫ذلك‬‫أكدنا‬�‫وقد‬،‫املختلفة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫جماالت‬‫املحلية‬ ‫اخلربات‬ ‫وي�ستقطب‬ ،‫العلمي‬ ‫البحث‬ ‫أمام‬� ً‫ا‬‫وا�سع‬ ‫الباب‬ ‫يفتح‬ ‫�سوف‬ ‫الكر�سي‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫نعتقد‬ .‫�سعود‬ً‫ا‬‫وجزء‬ ً‫ا‬‫معا�ش‬ ‫الرتاث‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫نحن‬ ‫�سابقا‬ ‫ذكرنا‬ ‫فكما‬ ،‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫والدولية‬‫اململكة‬ ‫وبلدات‬ ‫لقرى‬ ‫واالقت�صادي‬ ‫االجتماعي‬ »‫«املكون‬ ‫يف‬ ‫بحث‬ ‫دون‬ ‫أتي‬�‫يت‬ ‫لن‬ ‫وهذا‬ ،‫اليومية‬ ‫حياتنا‬ ‫من‬.‫واالقت�صادية‬‫االجتماعية‬‫البنية‬‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬‫الرتاث‬‫جعل‬‫أجل‬�‫من‬،‫املختلفة‬‫العلمي‬ ‫للبحث‬ ‫مراكز‬ ‫ي‬ّ‫ن‬‫تب‬ ‫على‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلامعات‬ ‫يف‬ ‫�شركائنا‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫نعمل‬ ‫أننا‬� ‫كما‬‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫مع‬ ‫قريبا‬ ‫إطالقه‬� ‫ننوي‬ ‫الذي‬ ‫املركز‬ ‫مثل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫متخ�ص�صة‬‫التجربة‬‫نكرر‬‫أن‬�‫نفكر‬‫بل‬،‫احلد‬‫هذا‬‫عند‬‫طموحنا‬‫يقت�صر‬‫وال‬ .‫أحمر‬‫ل‬‫ا‬‫البحر‬‫�ساحل‬‫على‬‫العمراين‬‫للرتاث‬‫تركيزنا‬‫ميتد‬‫و�سوف‬،‫العربي‬‫اخلليج‬‫�ساحل‬‫على‬‫العمراين‬‫للرتاث‬‫مركز‬‫أ�سي�س‬�‫لت‬‫الدمام‬‫جامعة‬‫مع‬‫نف�سها‬‫التي‬ ‫والهيئات‬ ‫املراكز‬ ‫من‬ ‫وا�سعة‬ ‫�شبكة‬ ‫إن�شاء‬� ‫ذلك‬ ‫و�سيتبع‬ ،‫اململكة‬ ‫غرب‬ ‫يف‬ ‫اجلبال‬ ‫عمارة‬ ‫إىل‬� ‫ذلك‬ ‫بعد‬‫من‬ ‫«�شبكة‬ ‫ن�سميه‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫اهلل‬ ‫إذن‬�‫ب‬ ‫اململكة‬ ‫مناطق‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫وتطوير‬ ‫درا�سة‬ ‫على‬ ‫تعمل‬‫ن�سعى‬ ‫ما‬ ‫هو‬ ،‫بذاتها‬ ‫ذاتها‬ ‫وت�شكل‬ ‫وتتطور‬ ‫تنمو‬ ‫التي‬ »‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫«ثقافة‬ ‫فكرة‬ ‫حتقق‬ »‫املتعا�ضدة‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫العمل‬‫قيادة‬‫على‬‫بقدرتنا‬‫�شركائنا‬‫إميان‬�‫خالل‬‫من‬‫بل‬،‫لوحدنا‬‫ننجح‬‫أن‬�‫ن�ستطيع‬‫ال‬‫أننا‬�‫يقينا‬‫نعلم‬‫أننا‬‫ل‬،‫له‬‫أن‬‫ل‬ ‫توقف‬ ‫دون‬ ‫تدور‬ ‫عجلته‬ ‫وجتعل‬ ‫الرتاث‬ ‫بفكرة‬ ً‫ا‬‫مهتم‬ ‫كله‬ ‫املجتمع‬ ‫من‬ ‫جتعل‬ ‫ال�شبكة‬ ‫وهذه‬ ،‫إجناحه‬�‫و‬‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫إقناعهم‬� ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بل‬ ،‫بالقوة‬ ‫النا�س‬ ‫على‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫فر�ض‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬� ‫هي‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫امل‬‫�سوف‬ ‫متجدد‬ ‫رزق‬ ‫م�صدر‬ ‫أنه‬� ‫كما‬ ،‫أر�ض‬‫ل‬‫با‬ ‫تربطهم‬ ‫التي‬ ‫جذورهم‬ ‫عن‬ ‫ويعرب‬ ،‫التاريخية‬ ‫ذاكرتهم‬ ‫ميثل‬.‫االقت�صادية‬‫قيمتها‬‫فقدت‬‫أنها‬�‫عتقد‬ُ‫ي‬‫كان‬‫التي‬‫القدمية‬‫البلدات‬‫من‬‫للعديد‬»ً‫ال‬‫«بدي‬ ً‫ا‬‫اقت�صاد‬‫ي�شكل‬)‫(0102م‬‫�شقراء‬‫يف‬‫القدمية‬‫البيوت‬‫أحد‬‫ل‬‫الداخل‬‫من‬‫معمارية‬‫تفا�صيل‬
  • 8. 17 16‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 17‫خالل‬ ً‫ا‬‫مهم‬ ً‫ال‬‫حتو‬ ‫حققنا‬ ‫قد‬ ‫نكون‬ ‫رمبا‬ ،‫العايل‬ ‫التعليم‬ ‫مناهج‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫تفعيل‬ ‫جمال‬ ‫يف‬‫من‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫متخ�ص�صة‬ ‫ماج�ستري‬ ‫برامج‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫نعمل‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫فنحن‬ ،‫الفائتة‬ ‫ال�سنة‬‫أن‬� ‫القناعة‬ ‫لهذه‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫أنه‬� ‫واحلقيقة‬ ،‫جدة‬ ‫يف‬ ‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫وجامعة‬ ‫الريا�ض‬ ‫يف‬ ‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬‫أنه‬� ‫قناعة‬ ‫على‬ ‫أننا‬‫ل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫جتربتنا‬ ‫بداية‬ ‫منذ‬ ‫بها‬ ‫قمنا‬ ‫التي‬ ‫املبكرة‬ ‫املحاوالت‬ ‫لوال‬ ‫تت�شكل‬‫هذا‬‫قيمة‬‫يعي‬‫جيل‬‫هناك‬‫يكون‬‫أن‬�‫دون‬‫عمراين‬‫ثقايف‬‫إرث‬�‫على‬‫نحافظ‬‫أو‬�‫حملية‬‫عمارة‬‫ت�صنع‬‫أن‬�‫ميكن‬‫ال‬‫العايل‬ ‫التعليم‬ ‫مناهج‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫تفعيل‬ .‫إرث‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫من‬ »‫«انقطع‬ ‫ما‬ »‫«يو�صل‬ ‫أن‬� ‫وي�ستطيع‬ ‫إرث‬‫ل‬‫ا‬‫لهم‬ ‫أتلم�س‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫فرغم‬ ،‫الفكرة‬ ‫لهذه‬ ‫لدينا‬ ‫التعليم‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫م‬ ‫مقاومة‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫�صعب‬ ً‫ا‬‫هدف‬ ‫ميثل‬ ‫كان‬‫للعمارة‬‫أكرب‬�‫قيمة‬‫تعطي‬،‫غربي‬‫تعليمي‬‫منهج‬‫ذات‬‫أو‬�،‫غربية‬‫مدار�س‬‫يف‬‫وتدربوا‬‫تعلموا‬‫قد‬‫لكونهم‬‫أعذار‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫إخوة‬‫ل‬‫ا‬ ‫إقناع‬� ‫على‬ ً‫ا‬‫�صر‬ُ‫م‬ ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫إال‬� ،‫العامل‬ ‫مناطق‬ ‫باقي‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫ح�ساب‬ ‫على‬ ‫الغرب‬ ‫أها‬�‫أن�ش‬� ‫التي‬‫أن‬�‫و‬،‫ثقافة‬‫كل‬‫يف‬‫املوجودة‬‫إبداعية‬‫ل‬‫ا‬‫النواة‬»‫ريكور‬‫«بول‬‫الفرن�سي‬‫الفيل�سوف‬‫ي�سميه‬‫ما‬‫هناك‬‫أن‬�‫اجلامعات‬،‫املتميزة‬ ‫�شخ�صيتنا‬ ‫تعطينا‬ ‫�سوف‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫تطويرها‬ ‫على‬ ‫ونعمل‬ ‫الثقافية‬ ‫نواتنا‬ ‫نكت�شف‬ ‫أن‬� ‫علينا‬.‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫الغرب‬‫به‬‫ي�ساهم‬‫الذي‬‫القدر‬‫بنف�س‬‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬‫احل�ضارة‬‫يف‬ ‫ن�سهم‬‫وجتعلنا‬‫�صارت‬ ‫التي‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلامعة‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫يف‬ ‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫أ�شاهد‬� ‫أنا‬�‫و‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالفخر‬ ‫أ�شعر‬� ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫حقيقة‬ ‫يف‬.‫�ضغوط‬‫أي‬�‫دون‬»‫العمراين‬‫«الرتاث‬‫تتبنى‬‫البناء‬‫على‬‫�سعود‬‫امللك‬‫جامعة‬‫يف‬‫والتخطيط‬‫العمارة‬‫كلية‬‫لطالب‬‫تدريبية‬‫دورة‬‫2011م‬‫�صيف‬‫يف‬‫أقمنا‬�‫لقد‬‫التي‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫قريب‬‫جيل‬‫أ�سي�س‬�‫ت‬‫إىل‬�‫نهدف‬‫كنا‬‫وقد‬،‫الدرعية‬‫يف‬‫خ�صو�صا‬‫الرتاثية‬‫املواقع‬‫ودرا�سة‬‫بالطني‬‫ثقافة‬ ‫�ضمن‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫التالحم‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫نريد‬ )3(.‫برتابها‬ ‫ويبني‬ ‫ي�شمها‬ ،‫عليها‬ ‫يعي�ش‬‫أن‬� ‫نريده‬ ،‫بلده‬ ‫وتراث‬ ‫تاريخ‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫�شيئ‬ ‫يعلم‬ ‫ال‬ ‫وهو‬ ‫أ‬�‫ين�ش‬ ‫أن‬� ‫اجليل‬ ‫لهذا‬ ‫نريد‬ ‫ال‬ ‫فنحن‬ ،‫اجلديد‬ ‫اجليل‬‫أت‬�‫بد‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫ؤكد‬�‫أ‬� ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫�سون‬ ِّ‫ؤ�س‬�‫امل‬ ‫آباء‬‫ل‬‫ا‬ ‫فعل‬ ‫كما‬ ‫البلد‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬‫أنه‬�‫ب‬ ‫اقتناع‬ ‫على‬ ‫كنت‬ ‫أنني‬‫ل‬ ،‫مني‬ ‫�شخ�صية‬ ‫ومببادرة‬ ،‫الدرعية‬ ‫يف‬ ‫البجريي‬ ‫حي‬ ‫يف‬ ‫1997م‬ ‫عام‬ ‫مرة‬ ‫أول‬‫ل‬‫يعملوا‬ ‫أن‬� ‫قبل‬ »ً‫ا‬‫«ميداني‬ ‫العمراين‬ ‫تراثهم‬ ‫إىل‬� ‫فيها‬ ‫يتعرفون‬ ‫الطالب‬ ‫يعي�شها‬ ‫جتربة‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫والتخطيط‬ ‫العمارة‬ ‫كلية‬ ‫يف‬ ‫أ�ستاذ‬‫ل‬‫ا‬ ‫فادن‬ ‫يو�سف‬ ‫الدكتور‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫أتذكر‬�‫و‬ ،‫اجلامعة‬ ‫من‬ ‫تخرجهم‬ ‫بعد‬ ‫فعال‬‫بريقها‬ ‫تفقد‬ ‫مل‬ ‫املبكرة‬ ‫املحاولة‬ ‫تلك‬ ،‫التدريبية‬ ‫الدورة‬ ‫على‬ ‫أ�شرفوا‬� ‫الذين‬ ‫أحد‬� ‫كان‬ ‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫بجامعة‬‫يف‬ ‫الفرق‬ ‫يحقق‬ ‫ؤ�س�سي‬�‫م‬ ‫عمل‬ ‫إىل‬� ‫وحتويلها‬ ‫تكرارها‬ ‫يف‬ ‫أرغب‬� ‫وكنت‬ ‫دائما‬ ‫ذهني‬ ‫يف‬ ‫حا�ضرة‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫�سيقود‬ ‫الذي‬ ‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مركز‬ ‫إن�شاء‬� ‫مع‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذا‬ ‫حتقق‬ ‫وقد‬ ،‫بالرتاث‬ ‫الوعي‬.‫متكاملة‬‫ؤ�س�سية‬�‫م‬‫بثقافة‬‫معه‬‫ويتعامل‬)‫(1102م‬‫ال�صيفية‬‫التدريبية‬‫الدورة‬‫انهوا‬‫الذين‬‫العمارة‬‫طالب‬‫تكرمي‬‫الزوار‬ ‫مركز‬ ‫يف‬ ‫التدريبية‬ ‫الدورة‬ ‫طالب‬ ‫تكرمي‬ ‫كلمة‬ )3 (‫�سبتمرب‬ 28 ‫املوافق‬ ،‫ـ‬‫ه‬1432 ‫�شوال‬ 29 ‫الثالثاء‬ ،‫بالدرعية‬‫موقع‬ ‫يف‬ ‫فقط‬ ‫تعملوا‬ ‫مل‬ ‫أنتم‬� “ :‫لهم‬ ‫أكدت‬� ‫وقد‬ .‫1102م‬‫املواقع‬ ‫يف‬ ‫بيدي‬ ‫أعمل‬� ‫أنا‬� ‫كما‬ ‫بالعمل‬ ‫وت�سعدوا‬ ،‫تراثي‬‫يف‬ ‫إ�ضافية‬� ‫ميزة‬ ‫تك�سبون‬ ‫�سوف‬ ‫أي�ضا‬� ‫ولكنكم‬ ،‫الرتاثية‬،‫ومهند�سني‬ ‫اهلل‬ ‫�شاء‬ ‫إن‬� ‫كمعماريني‬ ‫املعماري‬ ‫م�ستقبلكم‬‫أر�ض‬� ‫مل�ستم‬ ‫أنكم‬� ‫وهي‬ ،‫كبري‬ ‫بفارق‬ ‫زمالئكم‬ ‫عن‬ ‫متيزكم‬‫وعلى‬ ‫مغلقة‬ ‫أماكن‬� ‫يف‬ ‫يعمل‬ ‫غريكم‬ ‫فيما‬ ،‫وترابكم‬ ‫بالدكم‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫تراب‬ ‫رائحة‬ ‫�شممتم‬ ‫أنكم‬�‫و‬ ،‫حا�سوبية‬ ‫برامج‬‫يف‬ ‫خا�صا‬ ‫زا‬ّ‫ي‬‫مت‬ ‫لكم‬ ‫�سيجعل‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬� ‫أعدكم‬� ‫أنا‬�‫و‬ ،‫وعبقها‬‫هي‬ ‫الدورة‬ ‫هذه‬ ‫ولذلك‬ ،‫أعمالكم‬� ‫من‬ ‫تقدمونه‬ ‫وفيما‬ ‫عملكم‬‫البنائني‬‫مع‬‫والعمل‬‫�شخ�صيتكم‬‫بناء‬،‫ال�شخ�صية‬‫بناء‬‫من‬‫جزء‬‫اهلل‬‫�شاء‬‫إن‬�‫املميز‬‫املعمار‬‫يف‬‫مهمة‬‫ميزة‬‫إك�سابكم‬�‫و‬‫واحلرفيني‬‫وميزة‬ ،‫امليداين‬ ‫العمل‬ ‫وميزة‬ ‫التوا�ضع‬ ‫ميزة‬ ‫وهي‬ ،‫م�ستقبال‬‫البناء‬‫مواد‬‫مل�س‬‫وميزة‬،‫املواقع‬‫يف‬‫يعملون‬‫الذين‬‫ظروف‬‫تقدير‬.”‫بيدكم‬
  • 9. 19 18‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 19‫«الوعي‬ ‫يف‬ ‫التحوالت‬ ‫هذه‬ ‫تتحقق‬ ‫أن‬� ‫املمكن‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫أنه‬� ‫واحلقيقة‬‫التعليم‬ ‫وزير‬ ‫معايل‬ ‫دعم‬ ‫لوال‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلامعات‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ »‫أكادميي‬‫ل‬‫ا‬‫عقد‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫الوزارة‬ ‫أبواب‬� ‫كل‬ ‫لنا‬ ‫فتح‬ ‫الذي‬ ‫العنقري‬ ‫خالد‬ ‫الدكتور‬ ‫العايل‬‫نعتقد‬ ‫نحن‬ .‫املتخ�ص�صة‬ ‫الكليات‬ ‫مع‬ ‫امل�شرتكة‬ ‫الربامج‬ ‫وتفعيل‬ ‫ال�شراكات‬‫أحمد‬�‫الدكتور‬‫العايل‬‫التعليم‬‫وزير‬‫نائب‬‫وجود‬‫أن‬�‫ونتوقع‬‫أقوى‬�‫موقفنا‬‫أن‬�‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫ن�شيعها‬‫أن‬�‫نريد‬‫التي‬»‫العمراين‬‫«الرتاث‬‫بثقافة‬‫ؤمن‬�‫امل‬‫وهو‬‫منا‬ ً‫ا‬‫قريب‬‫ال�سيف‬‫أهدافنا‬�‫و‬‫أكادميية‬‫ل‬‫ا‬‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬‫بني‬‫العالقة‬‫من‬‫جتعل‬‫�سوف‬،‫الغالية‬‫بالدنا‬‫يف‬‫يف‬ ‫ت�سهم‬ ‫كي‬ ‫التحقيق‬ ‫إىل‬� ‫أقرب‬� ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫املرتبطة‬ ‫احل�ضارية‬.‫الوطن‬‫هذا‬‫وبنات‬‫أبناء‬‫ل‬‫املعرفية‬‫البنية‬‫ت�شكيل‬)‫(0102م‬‫�شقرا‬‫يف‬‫القدمية‬‫للبلدة‬‫زيارة‬ ‫ال�شيخ‬‫معايل‬،‫�سلمان‬‫بن‬‫�سلطان‬‫االمري‬،‫�سلمان‬‫بن‬‫حممد‬‫االمري‬‫اليمني‬‫من‬‫�شقرا‬‫يف‬‫القدمية‬‫البيوت‬‫احد‬‫يف‬)‫(0102م‬‫اجلميح‬‫حممد‬‫ال�شيخ‬،‫منيع‬‫بن‬‫عبداهلل‬
  • 10. 21 20‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 21‫فعال‬ ‫يرغب‬ ‫من‬ ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫ونعلم‬ ‫النا�س‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫عند‬ »‫جيا�شة‬ ‫«عاطفة‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫أن‬� ‫نعلم‬ ‫نحن‬‫أجداده‬�‫و‬ ‫أباءه‬� ‫خالله‬ ‫من‬ ‫ويتذكر‬ ‫و�شخ�صيته‬ ‫ذاكرته‬ ‫فيه‬ ‫يرى‬ ‫أنه‬‫ل‬ ،‫ويحميه‬ ‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬ ‫أن‬�‫العاطفة‬ ‫نف�س‬ ‫يحمل‬ ‫أن‬� ‫اجلديد‬ ‫للجيل‬ ‫نريد‬ ‫�شك‬ ‫دون‬ ‫لكننا‬ ،‫عليها‬ ‫تربى‬ ‫التي‬ ‫اجلميلة‬ ‫احلكايات‬ ‫وكل‬‫ت�شمل‬‫كي‬‫التدريبية‬‫الدورة‬‫هذه‬‫نطور‬‫أن‬�‫إىل‬�‫نتطلع‬‫إننا‬�‫ف‬‫لذلك‬،‫عمل‬‫بدون‬‫يحدث‬‫لن‬‫وهذا‬،‫الرتاث‬‫لهذا‬‫وجامعة‬ ‫عبدالعزيز‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫ت�شمل‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫نكتفي‬ ‫�سوف‬ ‫لكننا‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫كل‬»‫«نظريات‬ ‫لي�ست‬ ‫العمارة‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ »‫«امليداين‬ ‫الوعي‬ ‫إ�شاعة‬� ‫هو‬ ‫هدفنا‬ .‫الدمام‬‫أن‬�‫و‬ ،‫القدمية‬ ‫العمارة‬ ‫عليه‬ ‫أت‬�‫ن�ش‬ ‫الذي‬ ‫أ�سا�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫هي‬ »‫أ‬�‫واخلط‬ ‫«التجربة‬ ‫أن‬� ‫واملعروف‬ ،‫وجتربة‬ ‫عمل‬ ‫بل‬‫أنه‬� ‫نعي‬ ‫أننا‬‫ل‬ ‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬ ‫أهدافنا‬� ‫أحد‬� ‫ومازال‬ ‫كان‬ ‫املعا�صر‬ ‫التعليم‬ ‫مناهج‬ ‫يف‬ ‫التعليمية‬ ‫آلية‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫ا�ستعادة‬‫التي‬‫احلقيقية‬‫الرتاثية‬‫املناطق‬‫ويف‬‫امليدان‬‫يف‬‫بل‬،‫املحا�ضرات‬‫قاعات‬‫يف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫تعليم‬‫ميكن‬ ‫ال‬.‫امل�ستقبل‬‫ويف‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫معماريونا‬‫يتعلمها‬‫أن‬�‫ميكن‬ ‫التي‬‫الدرو�س‬‫كل‬‫تختزن‬‫بالدرجة‬‫تهتم‬‫مبادرة‬‫فهي‬،»‫يطيح‬‫«ال‬‫مبادرة‬‫إىل‬� ‫ال�صدد‬‫هذا‬‫يف‬‫ن�شري‬‫أن‬� ‫ال�ضروري‬‫من‬‫أنه‬� ‫أعتقد‬�‫كان‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫أعتقد‬� ‫وال‬ ،‫الرتاثية‬ ‫املباين‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫كيفية‬ ‫على‬ ‫املحلي‬ ‫املجتمع‬ ‫بتدريب‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫التعامل‬ ‫من‬ ‫جعلت‬ ‫التي‬ ‫املبكرة‬ ‫املحاوالت‬ ‫لوال‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫عليه‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫بال�صورة‬ ‫وتخرج‬ ‫تن�ضج‬ ‫أن‬� ‫لها‬ ‫ميكن‬‫وقد‬ ،»‫«املجمعة‬ ‫من‬ ‫خرجت‬ ‫املبادرة‬ ‫هذه‬ .ً‫ا‬‫جمتمعي‬ ً‫ا‬ّ‫م‬‫ه‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫نفقدها‬ ‫�صرنا‬ ‫التي‬ ،‫الرتاثية‬ ‫املباين‬ ‫مع‬‫املحافظة‬‫هو‬‫هدفهم‬‫وكان‬،‫التاريخية‬‫املعمارية‬‫ذاكرتهم‬‫متثل‬‫التي‬‫الطني‬‫بعمارة‬‫املهتمون‬‫�شبابها‬‫تبناها‬‫أن‬�‫يو�شك‬ ً‫ا‬‫�سقف‬‫ويرممون‬‫تهدم‬‫جدار‬‫بناء‬‫يعيدون‬‫ف�صاروا‬،‫التاريخية‬‫مدينتهم‬‫مباين‬‫من‬‫تبقى‬‫ما‬‫على‬‫هيئة‬‫أت‬�‫ر‬‫لقد‬ .‫املكان‬‫ذاكرة‬‫على‬‫احلفاظ‬‫يف‬‫والرغبة‬‫باالنتماء‬‫ال�شعور‬‫هو‬‫ذلك‬‫وراء‬‫دافعهم‬‫وكان‬،‫يقع‬‫النجاح‬ ‫ق�ص�ص‬ ‫إحدى‬� ‫إنها‬� ،‫الوطن‬ ‫لكل‬ ‫عامة‬ ‫جتربة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫ت�ستحق‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫ال�سياحة‬‫فنحن‬ ،‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫له‬ ‫ن�سعى‬ ‫كنا‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫املجتمعي‬ ‫الوعي‬ ‫تطور‬ ‫على‬ ‫تنم‬ ‫التي‬‫جمموعات‬ ‫حت�ضرها‬ ،‫الرتاثية‬ ‫باملواد‬ ‫البناء‬ ‫على‬ ‫اململكة‬ ‫مناطق‬ ‫كل‬ ‫يف‬ ‫تدريبية‬ ‫دورات‬ ‫بعقد‬ ‫نقوم‬ ‫اليوم‬ً‫ا‬‫وطني‬ ً‫ا‬‫برناجم‬‫يكون‬‫كي‬‫يتطور‬‫أن‬�‫ميكن‬‫التوعوي‬‫الربنامج‬‫هذا‬‫أن‬�‫ونعتقد‬،‫املحلية‬‫املجتمعات‬‫من‬‫مهتمة‬.‫العمراين‬‫تراثنا‬‫على‬‫املحافظة‬‫يف‬ ‫اهلل‬‫إذن‬�‫ب‬‫ي�سهم‬‫عالية‬‫ومهارية‬‫معرفية‬‫مبوا�صفات‬‫جند‬‫يف‬‫قدمية‬‫بلدة‬‫�شقراء‬‫يف‬ ‫البيوت‬‫أحد‬� ‫يف‬ ‫معمارية‬‫تفا�صيل‬
  • 11. 23 22‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 23‫ميثل‬ ‫فهو‬ ‫ولذلك‬ ،‫النا�س‬ ‫من‬ »‫القريب‬ ‫«التاريخ‬ ‫ميثل‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫ؤكد‬�‫ن‬ ‫أن‬� ‫يجب‬‫تاريخهم‬ ‫ميثل‬ ‫الرتاث‬ ‫هذا‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫النا�س‬ ‫�شعور‬ ‫من‬ ‫تنبع‬ ‫اخل�صو�صية‬ ‫وهذه‬ ،‫منهم‬ ‫لكثري‬ ‫خا�صة‬ ‫حالة‬‫للم�شاريع‬ ‫�صندوق‬ ‫فهو‬ ،‫الغر�ض‬ ‫لهذا‬ )‫(ثمني‬ ‫برنامج‬ ‫أنا‬�‫أن�ش‬� ‫لقد‬ .‫عليه‬ ‫يحافظوا‬ ‫أن‬� ‫عليهم‬ ‫ويجب‬‫مدينة‬‫أهيل‬�‫ت‬‫لتمويل‬‫�صندوق‬‫إن�شاء‬�‫يف‬‫جنحنا‬‫وقد‬،‫أنف�سهم‬�‫النا�س‬‫متويلها‬‫يف‬‫ي�سهم‬‫التي‬‫امل�ستعجلة‬،‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مركز‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ )‫(ثمني‬ ‫وبرنامج‬ .‫أهلها‬� ‫من‬ ‫بدعم‬ ‫القدمية‬ ‫�شقراء‬‫وتطوير‬‫أهيل‬�‫ت‬‫أن‬�‫نعلم‬‫أننا‬‫ل‬‫و‬ .‫العمراين‬‫الرتاث‬‫لتمويل‬‫أهلية‬‫ل‬‫ا‬‫للمبادرات‬ً‫ا‬‫مهم‬ً‫ا‬‫م�صدر‬‫�سيكون‬‫لكنه‬‫م�صادر‬ ‫لتنويع‬ ‫وا�ضح‬ ‫تخطيط‬ ‫هناك‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫وما‬ ،‫كبرية‬ ‫مالية‬ ‫موارد‬ ‫يتطلب‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬‫للرتاث‬ ‫وطني‬ ‫�صندوق‬ ‫إن�شاء‬� ‫يف‬ ‫أمل‬�‫ن‬ ‫فنحن‬ ‫لذلك‬ ،‫دائمة‬ ‫إ�شكالية‬� ‫هناك‬ ‫تكون‬ ‫ف�سوف‬ ،‫التمويل‬‫التي‬‫والبلدات‬‫للقرى‬‫والتطوير‬‫أهيل‬�‫الت‬‫م�شاريع‬‫يدعم‬‫الذي‬‫اخلريي‬‫ال�صندوق‬‫مثل‬‫يكون‬‫العمراين‬‫املحافظة‬ ‫متويل‬ ‫إىل‬� ‫ننظر‬ ‫أننا‬� ‫إىل‬� ‫أ�شري‬� ‫أن‬� ‫البد‬ ‫ال�صدد‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ .‫اال�ستثمار‬ ‫عنا�صر‬ ‫فيها‬ ‫تتوافر‬‫فيه‬‫تقليدي‬‫ملبنى‬‫احلياة‬‫إعادة‬�‫أن‬‫ل‬‫كذلك‬‫وهو‬،»‫خريي‬‫«عمل‬‫أنه‬�‫على‬‫أهيلها‬�‫وت‬‫الرتاثية‬‫املباين‬‫على‬‫احلرفة‬ ‫ون�شجع‬ ‫والعمل‬ ‫امل�سكن‬ ‫نوفر‬ ‫بذلك‬ ‫فنحن‬ ‫متكامل‬ ‫حملي‬ ‫وملجتمع‬ ‫بل‬ ،‫أكملها‬�‫ب‬ ‫أ�سرة‬‫ل‬ ‫دعم‬‫هذا‬ .‫يزال‬ ‫أن‬� ‫ويجب‬ ‫آمن‬� ‫غري‬ ‫مكان‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫قريب‬ ‫وقت‬ ‫قبل‬ ‫له‬ ‫ينظر‬ ‫كان‬ ‫مكان‬ ‫يف‬ ‫احلياة‬ ‫ون�شيع‬.)4(‫حتقيقه‬‫على‬‫ون�صر‬‫له‬‫ن�سعى‬‫ما‬‫هو‬‫التفكري‬‫يف‬‫التحول‬‫(ع�ضو‬ ‫منيع‬ ‫بن‬ ‫عبداهلل‬ ‫ال�شيخ‬ ‫معايل‬ ‫قول‬ ‫هو‬ ‫التفكري‬ ‫يف‬ ‫التحول‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫يعرب‬ ‫موقف‬ ‫أهم‬� ‫أن‬�‫ملدينة‬ ‫زيارتي‬ ‫أثناء‬� ‫هذا‬ ‫كان‬ ‫وقد‬ ،‫التاريخية‬ ‫املباين‬ ‫هدم‬ ‫بعدم‬ ‫يفتي‬ ‫يكاد‬ ‫أنه‬� )‫العلماء‬ ‫كبار‬ ‫هيئة‬‫هذه‬ ‫أن‬� ‫ال�سابق‬ ‫يف‬ ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫ال�شيخ‬ ‫فقال‬ ‫امل�ساكن‬ ‫أحد‬� ‫�سطح‬ ‫على‬ ‫كنا‬ ‫لقد‬ ،‫القدمية‬ ‫�شقراء‬‫«ق�صة‬ ‫ثناياها‬ ‫بني‬ ‫حتمل‬ ‫أنها‬‫ل‬ ،‫تبقى‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫إنه‬� :‫أقول‬� ‫واليوم‬ ،‫تزال‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫اخلربة‬ ‫املباين‬‫انت�صار‬ ‫وهو‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫لفكرة‬ ‫انت�صار‬ ‫هو‬ ‫املوقف‬ ‫هذا‬ ‫أن‬� ‫نرى‬ .)5(»‫املكان‬‫الوطنية‬‫الوحدة‬‫�سرية‬‫فيه‬‫ت�شكلت‬‫الذي‬‫املكان‬‫ق�ص�ص‬‫يف‬‫للبحث‬‫جديدة‬ ً‫ا‬‫آفاق‬�‫ويفتح‬،‫املكان‬‫لتاريخ‬،‫التاريخي‬‫املكان‬‫القت�صاديات‬‫انت�صار‬‫أنه‬�‫كما‬ .‫البالد‬‫هذا‬‫يف‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫�شخ�صية‬‫ربوعه‬‫يف‬‫وت�شكلت‬.‫القادمة‬ ‫أجيال‬‫ل‬‫ل‬ ‫تبقى‬ ‫أن‬� ‫ويجب‬ ‫منها‬ ‫أنا‬�‫بد‬ ‫التي‬ ‫أماكن‬‫ل‬‫ا‬ ‫لهذه‬ ‫العودة‬ ‫على‬ ‫الكثري‬ ‫�سي�شجع‬ ‫وهذا‬‫تهتم‬ ‫جمتمعية‬ ‫ثقافة‬ ‫إيجاد‬‫ل‬ ‫واالقت�صادية‬ ‫والثقافية‬ ‫الدينية‬ ‫النخب‬ ‫دعم‬ ‫تزايد‬ ‫إىل‬� ‫نتطلع‬ ‫إننا‬�،‫احلياة‬ ‫ت�ستحق‬ ‫ال‬ ‫تراث‬ ‫ودون‬ ‫تاريخ‬ ‫دون‬ ‫أمة‬� ‫أي‬� ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫ن‬ ‫أننا‬‫ل‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬‫أحد‬� ‫يف‬ ‫يفرط‬ ‫أثري‬�‫الت‬ ‫وهذا‬ ‫احلجم‬ ‫بهذا‬ ً‫ا‬‫بلد‬ ‫أن‬� ‫نت�صور‬ ‫وال‬ ‫العروبة‬ ‫وقلب‬ ‫إ�سالم‬‫ل‬‫ا‬ ‫مهد‬ ‫ونحن‬.‫املجيد‬‫وتاريخه‬‫وحدته‬‫م�صادر‬)‫(0102م‬‫�شقراء‬‫يف‬ ‫املكان‬‫ق�صة‬‫حول‬‫حوار‬‫وربطه‬‫بينبع‬‫التاريخي‬‫املركز‬‫لتطوير‬‫الداعمني‬‫لقاء‬)4(‫رجب‬5،‫بالريا�ض‬‫الوطني‬‫املتحف‬،‫البحرية‬‫بالواجهة‬.‫ـ‬‫ه‬1432‫املوافق‬،‫ـ‬‫ه‬1431‫احلجة‬‫ذي‬26،‫اخلمي�س‬،‫�شقراء‬‫زيارة‬)5(‫إعادة‬� ‫إن‬� ”:‫منيع‬ ‫ابن‬ ‫ال�شيخ‬ ‫قال‬ ‫لقد‬ .‫0102م‬ ‫دي�سمرب‬ 2‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫به‬ ‫تقوم‬ ‫الذي‬ ‫الرتاثية‬ ‫والبلدات‬ ‫القرى‬ ‫أهيل‬�‫ت‬‫والقروية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ال�ش‬ ‫وزارة‬ ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ‫آثار‬‫ل‬‫وا‬ ‫لل�سياحة‬‫آثار‬‫ل‬‫ا‬ ‫مبواد‬ ‫العناية‬ ‫منه‬ ‫الق�صد‬ ‫لي�س‬ ،‫رائد‬ ‫وطني‬ ‫م�شروع‬ ‫هو‬‫من‬ ‫عليه‬ ‫كانت‬ ‫وما‬ ‫آثار‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫مب�ضمون‬ ‫العناية‬ ‫بل‬ ‫فح�سب‬‫هذه‬ ‫بني‬ ‫وجتلت‬ ،‫أجداد‬‫ل‬‫ا‬ ‫بها‬ ‫متيز‬ ،‫عالية‬ ‫أخالق‬�‫و‬ ‫رفيعة‬ ‫قيم‬‫والب�سالة‬ ‫والكرم‬ ‫والرجولة‬ ‫والوفاء‬ ‫ال�صدق‬ ‫معاين‬ ‫البيوت‬‫وح�ضارية‬ ‫تراثية‬ ‫قيم‬ ‫من‬ ‫حتت�ضنه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫عالوة‬ ،‫والت�ضحية‬.”‫بارزة‬‫وتاريخية‬
  • 12. 25 24‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 25‫إ�سالمي‬‫ل‬‫ا‬‫ببعدها‬‫تتميز‬‫اململكة‬‫كانت‬‫إذا‬�‫ف‬،‫لبالدنا‬‫احل�ضاري‬‫البعد‬‫على‬‫أكيد‬�‫الت‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫نعي�ش‬‫نحن‬‫لذلك‬،‫ي�ستحق‬‫الذي‬‫الكايف‬‫االهتمام‬ َ‫عط‬ُ‫ي‬‫مل‬‫احل�ضاري‬‫عدها‬ُ‫ب‬‫إن‬�‫ف‬،‫الكبري‬‫ال�سيا�سي‬‫أثريها‬�‫وت‬‫االقت�صادي‬‫وبعدها‬‫ال�سيا�سي‬ »‫«الفي�ضان‬ ‫هذا‬ ‫نعي�ش‬ ‫ونحن‬ ‫خ�صو�صا‬ ‫عليه‬ ‫أكيد‬�‫والت‬ ‫البعد‬ ‫هذا‬ ‫متثل‬ ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫أننا‬� ‫ويبدو‬‫بلده‬‫قيمة‬‫املواطن‬‫ي�ستح�ضر‬‫أن‬�‫نريد‬‫فنحن‬،‫منطقتنا‬‫يف‬‫الهائلة‬‫ال�سيا�سية‬‫والتحوالت‬،‫حولنا‬‫يحدث‬‫الذي‬‫هي‬‫التي‬‫التاريخية‬‫�شواهدنا‬‫على‬‫املحافظة‬‫على‬‫جمتمعنا‬‫يف‬»‫«التوافق‬‫هذا‬‫دون‬‫أتى‬�‫يت‬‫لن‬‫وهذا‬،‫احل�ضارية‬.‫�شملنا‬‫والتمام‬‫وحدتنا‬‫يعزز‬‫إلهام‬�‫م�صدر‬‫ـ‬‫ه‬1423/9/23‫احل�ضاري‬‫بالبعد‬-‫اهلل‬‫حفظة‬- ‫ال�شريفني‬‫احلرمني‬‫خادم‬‫اهتمام‬‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ،‫ال�شريفني‬ ‫احلرمني‬ ‫خادم‬ ‫�سيدي‬ ‫موافقة‬ ‫بعد‬ ‫كبرية‬ ‫وطنية‬ ‫ؤولية‬�‫س‬�‫م‬ ‫أمام‬� ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫نحن‬.»‫للمملكة‬ ‫احل�ضاري‬ ‫بالرتاث‬ ‫للعناية‬ ‫عبداهلل‬ ‫امللك‬ ‫«م�شروع‬ ‫لدرا�سة‬ ‫عليا‬ ‫جلنة‬ ‫ت�شكيل‬ ‫على‬ ،‫ورعاه‬‫تكثيف‬‫على‬‫�سيعمل‬‫امل�شروع‬‫أن‬‫ل‬‫احل�ضارية‬‫الناحية‬‫من‬‫ال�صحيح‬‫مكانها‬‫يف‬‫اململكة‬‫و�ضع‬‫هو‬‫هنا‬‫الهدف‬‫ح�ضارة‬ ‫ذات‬ ‫بالدهم‬ ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫جديد‬ ‫من‬ ‫يتعرفون‬ ‫و�سيجعلهم‬ ،‫اململكة‬ ‫أبناء‬� ‫لدى‬ ‫احل�ضاري‬ »‫«املعنى‬،‫امللك‬ ‫ا�سم‬ ‫يحمل‬ ‫الذي‬ ‫امل�شروع‬ ‫وهذا‬ ،‫خمتلفة‬ ‫وثقافات‬ ‫ومدنيات‬ ‫أزمنة‬�‫�صحرائها‬ ‫رمال‬ ‫حتت‬ ‫تراكمت‬‫مع‬ ‫املواطن‬ ‫ترابط‬ ‫من‬ ‫و�سيجعل‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫نحو‬ »‫االجتماعية‬ ‫ؤولية‬�‫س‬�‫«امل‬ ‫من‬ ‫�سيعزز‬»‫«الوطني‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫نحققه‬ ‫أن‬� ‫نود‬ ‫ما‬ .‫باملواطنة‬ ‫�شعوره‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬ ‫البعيدة‬ ‫وذاكرته‬ ‫القريبة‬ ‫ذاكرته‬‫أبناءه‬� ‫وحتت�ضن‬ ‫حتت�ضنه‬ ‫الذي‬ ‫البلد‬ ‫أنها‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫وهو‬ ‫عنها‬ ‫يدافع‬ ،‫لبالده‬ ً‫ا‬‫حار�س‬ ‫املواطن‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫هو‬.‫أجداده‬�‫و‬‫آباءه‬�‫احت�ضنت‬‫كما‬‫أننا‬�‫ب‬ ‫إميان‬‫ل‬‫با‬ ‫إال‬� ‫يتحقق‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ ،»‫االجتماعي‬ ‫أمن‬‫ل‬‫«ا‬ ‫حتقيق‬ ‫إىل‬� »‫احل�ضاري‬ ‫«البعد‬ ‫من‬ ‫ننطلق‬‫انتماءنا‬ ‫أن‬�‫و‬ ،‫التاريخ‬ ‫يف‬ ‫غائر‬ ‫ثقايف‬ ‫ومبوروث‬ ،‫أوال‬� ‫إ�سالم‬‫ل‬‫با‬ ‫اهلل‬ ‫حباها‬ ‫بلد‬ ‫أننا‬�‫و‬ ‫احلياة‬ ‫ي�ستحق‬ ‫بلد‬‫بني‬ ‫ونبعت‬ ‫�شخ�صياتنا‬ ‫ت�شكلت‬ ‫فمنه‬ ،‫ونحميه‬ ‫عليه‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالدرجة‬ ‫يعني‬ ‫العظيم‬ ‫البلد‬ ‫لهذا‬‫االجتماعي‬‫الوعي‬‫وتنمية‬،»‫االجتماعية‬‫ؤولية‬�‫س‬�‫«امل‬‫بتغذية‬‫إال‬�‫اليتحقق‬‫االجتماعي‬‫أمن‬‫ل‬‫ا‬.‫هوياتنا‬‫ربوعه‬،‫إحيائه‬�‫و‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫على‬‫واجتهاد‬‫بجد‬‫نعمل‬‫أن‬�‫يتطلب‬‫وهذا‬،‫احل�ضاري‬‫مبوروثنا‬»‫احل�ضاري‬‫«الوعي‬‫بناء‬‫يف‬‫ي�سهم‬‫ولكي‬،‫وانتهى‬‫ت�شكل‬ ٍ‫ما�ض‬‫جمرد‬‫ال‬،‫اليوم‬‫النا�س‬‫ذاكرة‬‫�ضمن‬‫ليكون‬.‫مواطن‬‫كل‬‫لدى‬»‫«حتنيط‬ ‫إىل‬� ‫أحوال‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫حال‬ ‫أي‬�‫ب‬ ‫يهدف‬ ‫ال‬ ‫بيننا‬ ً‫ا‬‫حي‬ ‫الرتاث‬ ‫يكون‬ ‫أن‬� ‫على‬ ‫إ�صرارنا‬� ‫إن‬�‫ف‬ ‫لذا‬‫أن‬� ‫يجب‬ ‫منيع‬ ‫ابن‬ ‫عبداهلل‬ ‫ال�شيخ‬ ‫معايل‬ ‫عنها‬ ‫حتدث‬ ‫التي‬ ‫املكان‬ ‫ق�صة‬ ‫إن‬� .‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫والعي�ش‬ ‫الرتاث‬‫ويجب‬ ،‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫حتى‬ ‫وت�ستمر‬ ‫الوطنية‬ ‫وحدتنا‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫عرب‬ ‫ومتر‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫م�ستمرة‬ ‫ق�صة‬ ‫تكون‬‫على‬ َ‫بقي‬ُ‫ي‬ ‫لكنه‬ ‫وباقت�صاده‬ ‫ب�سكانه‬ ‫يتجدد‬ ‫الذي‬ ،‫احلي‬ ‫املكان‬ ‫ق�صة‬ ‫عن‬ ‫نتحدث‬ .‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫متتد‬ ‫أن‬�.‫حدث‬‫وال‬‫أحد‬�‫ين�سى‬‫ال‬‫ومتوقدة‬‫حية‬‫ذاكرته‬
  • 13. 27 26‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 27‫عن‬ ‫أحتدث‬� ‫هنا‬ ‫ولعلي‬ ،‫الواقع‬ ‫أر�ض‬� ‫على‬ ‫الفرق‬ ‫ت�صنع‬ ‫عمالقة‬ ‫م�شاريع‬ ‫ي‬ّ‫ن‬‫تب‬ ‫يجب‬ ‫هذا‬ ‫يحدث‬ ‫وحتى‬‫يتم‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أن‬� ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫أين‬‫ل‬ ،ً‫ا‬‫�شخ�صي‬ ‫فيهما‬ ‫تدخلت‬ ‫مهمني‬ ‫م�شروعني‬‫إىل‬� ‫يتجه‬ ‫كان‬ ‫الريا�ض‬ ‫مدينة‬ ‫و�سط‬ ‫يف‬ ‫الظهرية‬ ‫فم�شروع‬ ،‫االقت�صادي‬ ‫أثري‬�‫الت‬ ‫ذات‬ ‫العمالقة‬ ‫امل�شاريع‬ ‫عرب‬‫يوجد‬‫الظهرية‬.‫املوقع‬‫به‬‫يتميز‬‫الذي‬‫التاريخي‬‫الف�ضاء‬‫مع‬‫أبدا‬�‫تتنا�سب‬‫ال‬‫عالية‬ ٍ‫مبان‬‫ذي‬‫مايل‬‫مركز‬‫ي‬ّ‫ن‬‫تب‬‫فرتة‬‫داخلها‬‫وتتمظهر‬،‫الريا�ض‬‫ذاكرة‬‫فيها‬‫تتج�سد‬‫مهمة‬‫منطقة‬‫وت�شكل‬‫التاريخية‬‫املباين‬‫من‬‫كبري‬‫عدد‬‫بها‬‫اخلا�صة‬ ‫ؤية‬�‫الر‬ ‫تغيري‬ ‫أن‬� ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫فكان‬ ،‫للمدينة‬ ‫واالجتماعي‬ ‫احل�ضري‬ ‫التاريخ‬ ‫من‬ ‫مهمة‬ ‫تاريخية‬‫الذي‬ »‫ال�سريع‬ ‫«املك�سب‬ ‫مبفهوم‬ ‫يتعلق‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫التغيري‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫إحداث‬� ‫�صعوبة‬ ‫أعلم‬� ‫أنا‬�‫و‬ ،‫باملطورين‬/‫عقاري‬‫م�شروع‬‫أنه‬�‫على‬‫الظهرية‬‫م�شروع‬‫إىل‬�‫ننظر‬‫أن‬�‫إما‬�‫فعلينا‬‫وبالتايل‬،‫العقاري‬‫التطوير‬‫مييز‬‫ما‬‫عادة‬‫التطوير‬ ‫ويحقق‬ ‫تاريخها‬ ‫على‬ ‫بقي‬ُ‫ي‬ ،‫الريا�ض‬ ‫ملدينة‬ »‫«تطويري‬ ‫م�شروع‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫إليه‬� ‫ننظر‬ ‫أننا‬� ‫أو‬� ،‫جتاري‬.‫العريق‬‫والثقايف‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫وتاريخها‬‫املدينة‬‫روح‬‫مع‬‫يتفق‬‫الذي‬‫العقاري‬‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫ال�ضغوط‬ ‫أكرث‬�‫ف‬ ،‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫إذن‬�‫ب‬ ‫النجاح‬ ‫من‬ ‫واثقون‬ ‫ونحن‬ ‫نخو�ضه‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫التحدي‬ ‫هذا‬.‫ال�سريعة‬‫املكا�سب‬‫على‬‫املبنية‬‫العقارية‬‫الثقافة‬‫هذه‬‫هي‬‫املعا�صرة‬‫ال�سعودية‬‫املدينة‬‫و�سط‬‫يف‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫العقاري‬‫التطوير‬‫مع‬‫وتتفاعل‬‫الرتاث‬‫على‬‫حتافظ‬‫التي‬‫املهمة‬‫امل�شاريع‬‫أحد‬�‫الظهرية‬‫حي‬‫ي�صبح‬‫أن‬�‫أمل‬�‫ن‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫نقنع‬ ‫أن‬� ‫ا�ستطعنا‬ ‫أننا‬‫ل‬ ،‫والتحديث‬ ‫البناء‬ ‫يف‬ ‫الزمن‬ ‫ت�سابق‬ ‫الريا�ض‬ ‫مثل‬ ‫ملدينة‬ ‫التوازن‬ ‫وحتقق‬ ،‫املعا�صر‬.‫املهم‬‫الهدف‬‫هذا‬‫بتحقيق‬‫ال�شركاء‬‫�سعدنا‬ ‫حني‬ ‫عليه‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ‫إىل‬� ‫الطائف‬ ‫ليعود‬ ‫ال�ساعة‬ ‫عقارب‬ ‫تعود‬ ‫أن‬� ‫«نريد‬ ‫أننا‬� ‫على‬ ‫أكدت‬� ‫الطائف‬ ‫يف‬‫تراثنا‬ ‫من‬ ‫جنعل‬ ‫أن‬�‫و‬ ‫املكان‬ ‫�شخ�صية‬ ‫على‬ ‫نحافظ‬ ‫أن‬� ‫هو‬ ‫نريده‬ ‫فما‬ .)6(»‫�صغارنا‬ ‫به‬ ‫لي�سعد‬ ً‫ا‬‫�صغار‬ ‫به‬‫الطائف‬ ‫مدينة‬ ‫و�سط‬ ‫تطوير‬ ‫ق�صة‬ ‫إن‬� .‫املكان‬ ‫لثقافة‬ ‫املرجع‬ ‫هو‬ ‫ليكون‬ ،‫ال�شركاء‬ ‫كل‬ ‫يجمع‬ ً‫ء‬‫ف�ضا‬ ‫العمراين‬‫واملحافظة‬ ‫بلدهم‬ ‫بناء‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ً‫ة‬‫واحد‬ ً‫ا‬‫يد‬ ‫للعمل‬ ‫اال�ستعداد‬ ‫لديهم‬ ‫الكرماء‬ ‫البلد‬ ‫هذا‬ ‫أبناء‬� ‫أن‬� ‫كيف‬ ‫ؤكد‬�‫ت‬‫مي�سك‬‫حي‬‫ف�ضاء‬‫إىل‬�‫مدينتهم‬‫و�سط‬‫يتحول‬‫أن‬�‫على‬‫ووقعوا‬‫الطائف‬‫و�سط‬‫مالك‬‫جتمع‬‫لقد‬ .‫تاريخهم‬‫على‬‫ال�سماح‬‫عرب‬‫جديد‬‫من‬‫�شخ�صياتها‬‫حتيا‬‫أن‬�‫مدننا‬‫لكل‬‫نريد‬‫نحن‬.‫للم�ستقبل‬‫أخرى‬‫ل‬‫ا‬‫اليد‬‫ويفتح‬‫بيد‬‫باملا�ضي‬‫وا�ستعادتها‬ ‫الثقافة‬ ‫هذه‬ ‫جتميد‬ ‫لي�س‬ ‫الهدف‬ ‫أن‬� ‫هنا‬ ‫ؤكد‬�‫أ‬� ‫إنني‬�‫ف‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫للحياة‬ ‫يعود‬ ‫أن‬� ‫التاريخي‬ ‫لقلبها‬،‫املعا�صر‬‫احتياجنا‬‫مع‬‫يتنا�سب‬‫الذي‬‫وامل�ضمون‬‫بال�شكل‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫لتعود‬‫خ�صائ�صها‬‫على‬‫املحافظة‬‫بل‬،‫كانت‬‫كما‬‫هذا‬ ‫يف‬ ‫خطوة‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫خطونا‬ ‫أننا‬� ‫أعتقد‬�‫و‬ ،‫خطوة‬ ‫ميل‬ ‫ألف‬‫ل‬‫ا‬ ‫وبداية‬ ‫ال�صحيح‬ ‫الطريق‬ ‫يف‬ ‫ن�سري‬ ‫أننا‬� ‫ويبدو‬.‫املجال‬‫مبنا�سبة‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫كتب‬‫الذي‬،‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫للدول‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫ؤمتر‬�‫م‬‫نتائج‬‫من‬‫كان‬‫لقد‬‫بني‬ ‫�سنة‬ ‫كل‬ ‫وينتقل‬ ‫ال�سعودية‬ ‫العربية‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ً‫ا‬‫�سنوي‬ ‫م‬ َّ‫ينظ‬ ‫وطني‬ ‫ملتقى‬ ‫عن‬ ‫إعالن‬‫ل‬‫ا‬ ،‫تنظيمه‬‫للمحافظة‬‫ؤوب‬�‫د‬‫ب�شكل‬‫العمل‬‫على‬‫ال�شركاء‬‫وت�شجيع‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫ثقافة‬‫إ�شاعة‬�‫أجل‬�‫من‬،‫مناطقها‬‫وتفعيل‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كثري‬ ‫يتطلب‬ ‫ال�شعار‬ ‫فهذا‬ ،»‫للرتاث‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫احلار�س‬ ‫هو‬ ‫«املواطن‬ ‫�شعار‬ ‫وتفعل‬ ‫عليه‬‫الوطني‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫امللتقى‬ ‫إطالق‬� ‫أعتاب‬� ‫على‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫نحن‬ .»‫االجتماعية‬ ‫«التنمية‬ ‫ن�سميه‬ ‫ما‬‫هذا‬ ‫مبنا�سبة‬ ‫تطبع‬ »‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫«�سرية‬ ‫كتاب‬ ‫من‬ ‫اجلديدة‬ ‫الطبعة‬ ‫وهذه‬ ،‫جدة‬ ‫مبحافظة‬‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬ ‫املرتبطة‬ ‫االجتماعية‬ ‫التنمية‬ ‫ت�صاعد‬ ‫يف‬ ‫�سي�سهم‬ ‫الذي‬ ‫املهم‬ ‫احلدث‬‫أذن‬�‫ي‬ ‫نافع‬ ‫واقت�صادي‬ ‫ثقايف‬ ‫مورد‬ ‫إىل‬�‫و‬ ‫وطني‬ ‫اعتزاز‬ ‫م�صدر‬ ‫إىل‬� ‫وحتويله‬ ،‫الغالية‬ ‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫وتطويره‬.‫تعاىل‬‫اهلل‬‫عبدالعزيز‬‫بن‬‫�سلمان‬‫بن‬‫�سلطان‬،‫الريا�ض‬.‫20/10/2011م‬‫املوافق‬‫ـ‬‫ه‬2341/11/22‫جلنة‬‫اجتماع‬)6(،‫الطائف‬‫تطوير‬‫القعدة‬‫ذي‬21‫أربعاء‬‫ل‬‫ا‬19‫املوافق‬‫ـ‬‫ه‬1432.‫1102م‬‫أكتوبر‬�
  • 14. 29 28‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 29‫المقدمة‬‫عندما‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫الذاتية‬ ‫�سريته‬ ‫من‬ ‫أثري‬� ‫جزء‬ ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫أن‬� ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫ال�صعب‬ ‫من‬‫حقائق‬ ‫إىل‬� ‫الوقت‬ ‫مع‬ ‫وحتولت‬ ،‫أحالم‬� ‫جمرد‬ ‫يوم‬ ‫يف‬ ‫كانت‬ ‫أفكار‬� ‫مع‬ ‫يتقاطع‬ ‫اجلزء‬ ‫هذا‬ ‫يكون‬‫ازدادت‬‫وا�ضحة‬‫أهداف‬�‫ب‬،‫زال‬‫وما‬،‫ا‬ ً‫مرتبط‬‫كان‬‫لكنه‬‫أة‬�‫فج‬‫يحدث‬‫مل‬‫التحول‬‫هذا‬،‫اليوم‬‫نعي�شها‬‫ن�سعى‬ ‫عمل‬ ‫برامج‬ ‫بالدنا‬ ‫عا�شتها‬ ‫التي‬ ‫والتطورات‬ ‫أحداث‬‫ل‬‫ا‬ ‫مع‬ ‫أ�صبحت‬�‫و‬ ،‫ا‬ ً‫و�ضوح‬ ‫الوقت‬ ‫مع‬‫أنه‬� ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫أرى‬� ‫إنني‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ثقايف‬ ‫وعي‬ ‫لبناء‬ ‫اليوم‬ ‫لتحقيقها‬‫�سواء‬ ،‫وطنية‬ ‫حالة‬ ‫ميثل‬ ‫العمراين‬ ‫فالرتاث‬ ،‫ال�شخ�صية‬ ‫�سريتي‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫نف�سها‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫�سرية‬‫ال�شخ�صية‬ ‫عالقتي‬ ‫أ�سجل‬� ‫أن‬� ‫أحاول‬� ‫وعندما‬ .‫الثقايف‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫أو‬� ‫املجتمعي‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫هذه‬‫ت�شكلت‬‫أحداث‬�‫و‬‫أ�شخا�ص‬�‫مع‬‫العالقة‬‫هذه‬‫تتداخل‬‫الثقافية‬/‫املجتمعية‬‫ال�سرية‬‫بهذه‬‫جتربة‬ ‫أنها‬� ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫جمتمع‬ ‫جتربة‬ ‫أنه‬� ‫على‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫القارئ‬ ‫يرى‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫لذلك‬ .‫معهم‬‫عاي�شوها‬‫الذين‬‫أحد‬�‫كنت‬‫كوين‬‫التجربة‬‫هذه‬‫لت�سجيل‬‫ال�سفر‬‫هذا‬‫كتابة‬‫يف‬‫فكرت‬‫لقد‬.‫�شخ�صية‬‫من‬ ‫كثري‬ ‫ن�ضجها‬ ‫يف‬ ‫�شارك‬ ‫جتربة‬ ‫�شك‬ ‫دون‬ ‫لكنها‬ ،‫معي‬ ‫وتفاعلت‬ ‫معها‬ ‫فتفاعلت‬ ،‫بيوم‬ ‫ا‬ً‫يوم‬.‫أ�شخا�ص‬‫ل‬‫وا‬‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫وهو‬ ،»‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫تطور‬ ‫«تاريخ‬ ‫عن‬ ‫للحديث‬ ‫حماولة‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫�سيكون‬ ،‫للقارئ‬ ‫بالن�سبة‬‫ثم‬ ‫�صغرية‬ ‫الفكرة‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫معروف‬ ‫هو‬ ‫فكما‬ .‫والواقع‬ ‫احللم‬ ،‫والعام‬ ‫ال�شخ�صي‬ ‫بني‬ ‫يجمع‬ ‫حديث‬‫يتتبع‬ ‫أن‬� ‫الكرمي‬ ‫القارئ‬ ‫من‬ ‫أت�صور‬� ‫إنني‬�‫ف‬ ‫لذلك‬ .‫وتتعقد‬ ‫وتتطور‬ ‫تنمو‬ ‫ثم‬ ‫ب�سيطة‬ ‫وتظهر‬ ،‫تكرب‬،‫ونظرياته‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ »‫«ماهية‬ ‫على‬ ‫لي�س‬ ‫هنا‬ ‫الرتكيز‬ ‫أن‬‫ل‬ ،‫الكتاب‬ ‫يتناولها‬ ‫التي‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫يف‬ ‫أثريها‬�‫وت‬ »‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫«ب�سرية‬ ‫هنا‬ ‫اهتمامنا‬ ‫بل‬ ،‫أخرى‬� ‫أعمال‬� ‫يف‬ ‫�سنتناوله‬ ‫آخر‬� ‫مو�ضوع‬ ‫فهذا‬‫الفكرية‬ ‫البنى‬ ‫لتفكيك‬ ‫وحماولة‬ ،‫و�صرب‬ ‫عمل‬ ‫من‬ ‫ال�سرية‬ ‫هذه‬ ‫تبع‬ ‫وما‬ ،‫أفراد‬‫ل‬‫وا‬ ‫املجتمع‬ ‫م�ستوى‬‫املجتمع‬ ‫من‬ ‫نابعة‬ ‫جديدة‬ ‫ت�صورات‬ ‫وبناء‬ ،‫املجتمع‬ ‫لدى‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ت�شكلت‬ ‫التي‬ ‫والت�صورات‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫إىل‬�‫ال�سعودي‬‫املجتمع‬‫نظرة‬‫يف‬»‫التحول‬‫«نقطة‬‫هو‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫يقدمه‬‫ما‬.‫نف�سه‬.‫التحول‬‫هذا‬‫حدث‬‫وكيف‬2004‫عام‬،‫العذيبات‬‫يف‬‫أبواب‬‫ل‬‫ا‬‫أحد‬�
  • 15. 31 30‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 31‫إبراهيم‬� ‫ال�شيخ‬ ‫معايل‬ ‫مع‬ ‫املن�صرم‬ ‫امليالدي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثمانينيات‬ ‫منت�صف‬ ‫يف‬ ‫حتدثت‬ ‫أنني‬� ‫أذكر‬�،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫أهمية‬� ‫حول‬ ،‫آنذاك‬� ‫والقروية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ال�ش‬ ‫وزير‬ ،)‫اهلل‬ ‫(رحمة‬ ‫العنقري‬‫الذي‬ »‫ـ‬‫ه‬8041 ‫�شوال‬ 51« ‫أبها‬� ‫يف‬ ‫البلديات‬ ‫ؤ�ساء‬�‫ر‬ ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫يف‬ ‫املو�ضوع‬ ‫تبنى‬ ‫وقد‬ .‫م�شجعة‬ ‫ا�ستجابته‬ ‫وكانت‬‫وقد‬.»‫ال�سعودية‬‫العربية‬‫باململكة‬‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬‫املعماري‬‫والطابع‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫«املحافظة‬‫عن‬‫فيه‬‫حتدثت‬‫من‬ ‫وطنية‬ ‫جلنة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫وطن‬ ‫ا‬ً‫برناجم‬ ‫اللقاء‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫طرحت‬.‫أعمالها‬�‫ملتابعة‬‫والقروية‬‫البلدية‬‫ؤون‬�‫ال�ش‬‫وزارة‬‫يف‬ ‫مكتب‬‫ي�ساندها‬‫الهدف‬‫هذا‬‫حتقيق‬‫أجل‬�»‫أفكار‬�« ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫من‬ ‫فهناك‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫الراكدة‬ ‫املياه‬ ‫حتريك‬ ‫إىل‬� ‫تهدف‬ ‫كانت‬ ‫الفكرة‬‫كنت‬.‫ا‬ً‫ي‬‫تاريخ‬‫ومبنى‬‫ا‬ً‫ع‬‫موق‬‫يوم‬‫كل‬‫نخ�سر‬‫كنا‬‫لكننا‬،‫الرتاث‬‫معنى‬‫حول‬‫أكادميي‬�‫جدل‬‫وهناك‬،‫الرتاث‬‫حول‬‫الذي‬ ‫املعماري‬ ‫موروثنا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫نخ�سر‬ ‫ف�سوف‬ ‫نتحرك‬ ‫مل‬ ‫وما‬ ،‫ا‬ً‫ع‬‫�سري‬ ‫مير‬ ‫الوقت‬ ‫أن‬� ‫الزمن‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫أ�شعر‬�‫«هوية‬ ‫يف‬ ‫التفكري‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫ومل‬ ،»‫«املعمارية‬ ‫الهوية‬ ‫مبو�ضوع‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬ ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫تعوي�ضه‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬‫لن�سخ‬ ‫كمجال‬ ‫الهوية‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أكن‬� ‫مل‬ ،‫البداية‬ ‫ومنذ‬ ،‫أنني‬� ‫على‬ ،‫بعمق‬ ‫وفهمه‬ ‫للرتاث‬ ‫العودة‬ ‫دون‬ »‫معمارية‬‫الرتاث‬.‫خاللها‬‫من‬‫تتمدد‬‫أ�صيلة‬�‫جذور‬‫من‬‫تنطلق‬‫أن‬�‫البد‬‫لكنها‬،‫وتتطور‬‫تنمو‬‫الهوية‬‫أن‬�‫ب‬‫ؤمن‬�‫م‬‫أنا‬�‫ف‬،‫الرتاث‬‫لقد‬.‫خاللها‬‫من‬‫أمتدد‬�‫و‬‫أكت�شفها‬�‫أن‬� ّ‫علي‬‫يجب‬‫التي‬‫اجلذور‬‫تلك‬‫هو‬‫الوقت‬‫ذلك‬‫يف‬‫يل‬‫بالن�سبة‬‫كان‬‫العمراين‬‫مثل‬ ‫حتقيق‬ ‫أن‬� ‫أعلم‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫رغم‬ ،‫اخلطر‬ ‫ناقو�س‬ ‫لدق‬ ،‫ا‬ً‫جد‬ ‫طموح‬ ‫برنامج‬ ‫وهو‬ ،‫الربنامج‬ ‫ذلك‬ ‫طرحت‬‫تتبعها‬ ‫أن‬� ‫البد‬ ‫التي‬ ‫البداية‬ ‫لكنها‬ ،‫والتح�ضري‬ ‫إعداد‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫الواقع‬ ‫أر�ض‬� ‫على‬ ‫الربامج‬ ‫هذه‬.‫عدة‬‫ب�سنوات‬‫ذلك‬‫بعد‬‫حدث‬‫ما‬‫وهو‬..‫ا‬ ً‫ملمو�س‬‫ا‬ً‫ع‬‫واق‬‫منها‬‫ت�صنع‬‫كثرية‬‫خطوات‬‫ع�ضويتها‬ ‫يف‬ ‫ويكون‬ ،‫والقروية‬ ‫البلدية‬ ‫ؤون‬�‫ال�ش‬ ‫وزير‬ ‫أ�سها‬�‫ير‬ ‫وطنية‬ ‫جلنة‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫الربنامج‬ ‫ت�ضمن‬ ‫لقد‬‫بالرتاث‬ ‫والعارفني‬ ‫املهتمني‬ ‫املهند�سني‬ ‫من‬ ‫ونخبة‬ ،‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫من‬ ‫وممثلون‬ ،‫الوزارة‬ ‫من‬ ‫ؤولون‬�‫س‬�‫م‬‫اللجنة‬ ‫تقوم‬ ‫بحيث‬ ،‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫البناء‬ ‫بعملية‬ ‫عالقة‬ ‫لهم‬ ‫الذين‬ ‫أعمال‬‫ل‬‫ا‬ ‫ورجال‬ ،‫املواطنني‬ ‫ومن‬ ،‫العمراين‬‫الوطني‬ ‫بالربنامج‬ ‫اخلا�صة‬ ‫أ�س�س‬‫ل‬‫وا‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫الوطني‬ ‫للربنامج‬ ‫أ�س�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫بو�ضع‬‫أثار‬�‫لقد‬.‫كثرية‬‫وتدريبية‬‫مهنية‬‫وبرامج‬‫خطوات‬‫ي�شمل‬‫ذلك‬‫وكان‬،‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬‫املعماري‬‫الطابع‬‫على‬‫للمحافظة‬‫أثناء‬� ‫يف‬ ‫وجدت‬ ‫فلقد‬ .‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ؤيتي‬�‫ر‬ ‫ت�شكل‬ ‫أت‬�‫بد‬ ‫التي‬ ‫املهمة‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫الربنامج‬ ‫هذا‬ ‫عندي‬‫تدعم‬ ‫ال‬ ‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫فربامج‬ ،‫عميقة‬ ‫تعليمية‬ ‫إ�شكالية‬� ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫الربنامج‬ ‫حول‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫إعداد‬�،‫أكادميي‬‫ل‬‫ا‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫املو�ضوع‬ ‫هذا‬ ‫نثري‬ ‫أن‬� ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫وكان‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫فكرة‬‫امل�شاركة‬‫على‬‫العمارة‬‫كليات‬‫حث‬‫خالل‬‫من‬‫اجلديد‬‫الوطني‬‫املعماري‬‫البناء‬‫منها‬‫ينطلق‬‫كقاعدة‬‫إليه‬�‫والنظر‬‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫تتبنى‬ ‫كي‬ ،‫التعليم‬ ‫مناهج‬ ‫تطوير‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫تبني‬ ‫يف‬ ‫مبا�شر‬ ‫ب�شكل‬‫الرتاثية‬ ‫البيئة‬ ‫إيجاد‬� ‫يتطلب‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫إن‬� ‫بل‬ ،‫وحده‬ ‫يكفي‬ ‫ال‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ‫يل‬ ‫ات�ضح‬ ‫كما‬ .‫العمراين‬‫فيها‬ ‫يعي�ش‬ ‫ال‬ ٍ‫مبان‬ ‫حفظ‬ ‫جمرد‬ ‫ال‬ ‫ومبجتمعها‬ ‫باقت�صادها‬ ‫متميزة‬ ‫التاريخية‬ ‫املناطق‬ ‫جتعل‬ ‫التي‬ ‫املتكاملة‬‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫ألتان‬�‫س‬�‫م‬ ‫املحلية‬ ‫مفهوم‬ ‫أكيد‬�‫وت‬ ‫التقليدية‬ ‫احلرف‬ ‫إحياء‬� ‫أن‬� ‫وجدت‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫أحد‬� ‫ي�ستخدمها‬ ‫وال‬.‫إقليمي‬‫ل‬‫ا‬‫املحلي‬‫والطابع‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫يف‬ ‫عنهما‬‫اال�ستغناء‬‫ت�صنعه‬‫الذي‬‫اجلمايل‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫الف�ضاء‬2004)‫(قرطبة‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫العربية‬‫العمارة‬**.‫اخلام�س‬‫الف�صل‬‫إىل‬�‫الرجوع‬‫ميكن‬‫التفا�صيل‬‫من‬‫ملزيد‬
  • 16. 33 32‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 33‫التي‬ ‫الت�صورات‬ ‫تلك‬ ‫تطور‬ »‫«�سرية‬ ‫إن‬� ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬�‫و‬ ،‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫ت�شكل‬ ‫بداية‬ ‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫احت�ساب‬ ‫ميكن‬،‫الرتاثية‬ ‫العمارة‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬ ‫يجعلني‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫�شي‬ ‫هناك‬ ‫أن‬� ‫من‬ ‫فبالرغم‬ ،ً‫ال‬‫فع‬ ‫أت‬�‫بد‬ ‫قد‬ ‫داخلي‬ ‫يف‬ ‫تت�شكل‬ ‫�صارت‬‫مرحلة‬ ‫هي‬ ‫كانت‬ ،‫ـ/1985م‬‫ه‬5041 ‫عام‬ ‫�صيف‬ ‫يف‬ ‫الف�ضاء‬ ‫رحلة‬ ‫من‬ ‫عودتي‬ ‫بعد‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫أن‬� ‫إال‬�‫بل‬،‫و�سيئاته‬‫بح�سناته‬‫أخذه‬�‫و‬‫الرتاث‬‫تقبل‬‫أجل‬�‫من‬‫لي�س‬،‫لدي‬‫املفاهيم‬‫تطورت‬‫فقد‬.‫الرتاث‬‫يف‬»‫النقدي‬‫«التفكري‬‫وما‬‫ع�شتها‬‫التي‬‫أ�سا�سية‬‫ل‬‫ا‬‫التحول‬‫نقطة‬‫هي‬‫هذه‬‫كانت‬‫وقد‬.‫والنقد‬‫للتفكري‬‫كمجال‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫مع‬‫التعامل‬‫ت�شكيلها‬ ‫يف‬ ‫�ساهم‬ ‫التي‬ ‫املبكرة‬ ‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫منذ‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫ر�صد‬ ‫أ‬�‫يبد‬ .‫هذا‬ ‫يومنا‬ ‫حتى‬ ‫أعي�شها‬� ‫زلت‬‫جمد‬‫�صنعوا‬‫الذين‬‫أجداد‬‫ل‬‫وا‬‫آباء‬‫ل‬‫ا‬‫لنا‬‫تركه‬‫مما‬‫أتعلم‬�‫و‬،‫بالدي‬‫أرجاء‬�‫أجوب‬�‫زلت‬‫ما‬‫أنا‬�‫ف‬‫اليوم‬‫وحتى‬،‫الكثريون‬.‫البالد‬‫هذه‬‫برامج‬ ‫تبني‬ ‫أن‬� ‫أيت‬�‫ور‬ ،»‫ـ‬‫ه‬8041« ‫أبها‬� ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫بعد‬ ‫خميلتي‬ ‫يف‬ ‫تو�سع‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫أن‬� ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫أنكر‬� ‫ال‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫أن‬�‫عيني‬‫ن�صب‬‫و�ضعت‬‫فقد‬‫لذلك‬،‫ال�سهل‬‫أمر‬‫ل‬‫با‬‫لي�س‬‫وهذا‬،‫�شامل‬‫وعي‬‫بناء‬‫إىل‬�‫يحتاج‬،‫عليه‬‫للمحافظة‬‫أكد‬�‫والت‬،‫عليه‬‫إ�شراف‬‫ل‬‫با‬‫أقوم‬�‫أن‬�‫البد‬‫م�ستقبلي‬‫عملي‬‫برنامج‬‫أي‬�‫أن‬�‫و‬،‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬‫مني‬‫مبا�شرة‬‫م�شاركة‬‫إىل‬�‫يحتاج‬‫أكرث‬� ‫ملدننا‬ ‫العمرانية‬ ‫وبالهوية‬ ‫املعماري‬ ‫بالطابع‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬ ‫كنت‬ ‫الفرتة‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫أنني‬� ‫رغم‬ ،‫تطبيقه‬ ‫إمكانية‬� ‫من‬‫املحافظة‬ ‫على‬ ‫ال‬ ‫الهوية‬ ‫على‬ ‫من�صبة‬ ‫براجمي‬ ‫وكانت‬ ،‫املادية‬ ‫ب�صفته‬ »‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫«املحافظة‬ ‫من‬‫بعد‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫ا‬ً‫جد‬ ‫خمتلفة‬ ‫بطريقة‬ ‫أفكر‬� ‫جعلتني‬ ‫املحا�ضرة‬ ‫تلك‬ ‫تلت‬ ‫التي‬ ‫ال�سنوات‬ ‫أن‬� ‫إال‬� ،‫الرتاث‬ ‫على‬.‫فيه‬‫الطني‬‫بيت‬‫بناء‬‫إعادة‬�‫يف‬ ‫وجتربتي‬،‫العذيبات‬‫لنخيل‬‫متلكي‬‫الفرتة‬‫تلك‬‫يف‬‫كانت‬‫وقد‬،‫املجتمعي‬‫امل�ستوى‬‫على‬‫بالدنا‬‫يف‬‫تتطور‬‫مل‬‫العمراين‬‫بالرتاث‬‫الوعي‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫إن‬�‫نحتاج‬‫لكننا‬،‫حال‬‫أي‬�‫على‬‫مهم‬‫جدل‬‫وهو‬،‫امل�صطلح‬‫حول‬‫جدل‬‫�شكل‬‫على‬‫تنعك�س‬‫أكادميية‬‫ل‬‫ا‬‫أروقة‬‫ل‬‫ا‬‫حبي�سة‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ ‫املبادرة‬ ‫حتظى‬ ‫أن‬� ‫أتوقع‬� ‫أكن‬� ‫مل‬ ،‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬ ‫ذكرت‬ ‫وكما‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬ .‫الوقت‬ ‫ن�سابق‬ ‫أن‬� ‫إىل‬�‫وكل‬ ،‫املتوافرة‬ ‫إمكانات‬‫ل‬‫با‬ ‫أعرف‬�‫و‬ ،‫باملعوقات‬ ‫أعلم‬� ‫أنا‬�‫ف‬ ،‫الكامل‬ ‫بالنجاح‬ »‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫«برنامج‬‫هذا‬‫وبتاريخ‬‫بالرتاث‬ ٍ‫واع‬‫جيل‬‫بناء‬‫أجل‬�‫من‬‫نعمل‬‫أننا‬�‫ب‬‫ا‬ً‫ن‬‫ؤم‬�‫م‬‫وكنت‬.‫طويل‬‫وقت‬‫إىل‬�‫بحاجة‬‫تنجح‬‫حتى‬‫فكرة‬.‫ا‬ً‫ع‬‫جمي‬‫علينا‬‫العزيز‬‫الوطن‬‫على‬‫ا‬ ً‫حري�ص‬‫كنت‬‫إن‬�‫و‬،‫العمراين‬‫للرتاث‬‫مبا�شرة‬‫مكا�سب‬‫حتقيق‬‫من‬‫أبعد‬�‫خميلتي‬‫يف‬‫الهدف‬‫أ�صبح‬�‫لقد‬‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أت‬�‫بد‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫منذ‬ ‫إنه‬� ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬�‫و‬ .‫والتخريب‬ ‫الهدم‬ ‫من‬ ‫موجود‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬،‫أكمله‬�‫ب‬ ‫املجتمع‬ ‫اهتمام‬ ‫�ضمن‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫يجب‬ ‫وطنية‬ ‫كق�ضية‬ ‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫واملادي‬ »‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬ ‫تكري�س‬‫ال�سنوات‬‫يف‬‫كبرية‬‫أهمية‬�‫املعماري‬‫التعليم‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫أعطيت‬�‫لذلك‬،‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫بالدرجة‬»‫«وعي‬‫�صناعة‬‫مهمة‬‫وهذه‬‫أن‬� ‫أمل‬�‫ن‬ ‫الذي‬ ‫اجليل‬ ‫لبناء‬ ‫ال�سعودية‬ ‫اجلامعات‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫كليات‬ ‫يف‬ ‫إخوة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫كثري‬ ‫مع‬ ‫وعملت‬ ،‫التالية‬.‫وهويتنا‬‫ذاكرتنا‬‫على‬‫املحافظة‬‫ؤولية‬�‫س‬�‫م‬‫يتحمل‬‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫اطالع‬ ‫على‬ ‫وكنت‬ ،‫بالعمران‬ ‫املهتمني‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬ ‫أكون‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬‫فكري‬ ‫مناخ‬ ‫بناء‬ ‫عيني‬ ‫ن�صب‬ ‫و�ضعت‬ ‫لكنني‬ ،‫العامل‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫املهتمون‬ ‫بها‬ ‫يتحدث‬‫ال�سعودية‬‫اجلمعية‬‫يف‬‫إخوة‬‫ل‬‫ا‬‫دعوة‬‫تلقيت‬‫فعندما‬‫لذلك‬،‫أكرب‬‫ل‬‫ا‬‫همه‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫يجعل‬‫وعملي‬‫وتعليمي‬،»‫1994م‬ /‫ـ‬‫ه‬4141 ‫«عام‬ ‫الدعوة‬ ‫قبول‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫أتردد‬� ‫مل‬ ‫للجمعية‬ ‫الفخرية‬ ‫الرئا�سة‬ ‫لتويل‬ ‫العمران‬ ‫لعلوم‬‫الرتاث‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫الوعي‬ ‫تثري‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫واملعرفية‬ ‫العلمية‬ ‫املنافذ‬ ‫أهم‬� ‫إحدى‬� ‫اجلمعية‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫مني‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫إميا‬�‫القطاعات‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫حتى‬ ‫العمران‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫واملمار�سني‬ ‫أكادمييني‬‫ل‬‫ا‬ ‫جتمع‬ ‫فهي‬ ،‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬‫ت�صوراتهم‬ ‫وفهم‬ ،‫العمران‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫العاملني‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫أكرث‬� ‫لالقرتاب‬ ‫�سانحة‬ ‫فر�صة‬ ‫وجدتها‬ ‫لقد‬ .‫احلكومية‬‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫االقرتاب‬ ‫دون‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ٍ‫واع‬ ‫جيل‬ ‫�صناعة‬ ‫فكرة‬ ‫تبني‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫إذ‬� ،‫وتوجهاتهم‬‫يف‬ ‫اجلمعية‬ ‫م�شاركتي‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫يت�ضح‬ .‫خارجها‬ ‫أو‬�‫اململكة‬ ‫داخل‬ ‫�سواء‬ ،‫الق�ضية‬ ‫هذه‬ ‫خدمة‬ ‫يف‬ ‫يعملون‬ ‫الذين‬،‫جدة‬ ‫يف‬ ،‫ال�ساد�س‬ ‫واللقاء‬ ،‫ـ‬‫ه‬4141 ‫�شوال‬ 01-7 ،‫الريا�ض‬ ‫يف‬ ‫اخلام�س‬ ‫«اللقاء‬ ‫املتعاقبة‬ ‫ال�سنوية‬ ‫لقاءاتها‬‫ذو‬ 72 ،‫أح�ساء‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫الثامن‬ ‫واللقاء‬ ،‫ـ‬‫ه‬7141 ‫رجب‬ 51 ،‫املدينة‬ ‫يف‬ ‫ال�سابع‬ ‫واللقاء‬ ،‫ـ‬‫ه‬6141 ‫املحرم‬ ‫غرة‬‫ق�ضية‬‫منها‬‫كل‬‫يف‬‫نطرح‬‫كنا‬‫والتي‬.»‫ـ‬‫ه‬1241‫أول‬‫ل‬‫ا‬‫ربيع‬92،‫أبها‬�‫يف‬‫العا�شر‬‫ال�سنوي‬‫واللقاء‬،‫ـ‬‫ه‬8141‫القعدة‬.‫بالدنا‬‫تهم‬‫التي‬‫ال�شائكة‬‫العمران‬‫ق�ضايا‬‫من‬‫احلوارات‬‫لتلك‬‫وكان‬،‫اجلمعية‬‫ودور‬‫الرتاث‬‫حول‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫العديد‬‫اجلمعية‬‫يف‬‫الزمالء‬‫مع‬‫جتاذبت‬‫وقد‬‫ؤى‬�‫ر‬ ‫يحملون‬ ‫أكادمييني‬�‫و‬ ‫مفكرين‬ ‫مع‬ ‫تقاطعت‬ ‫فقد‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ؤيتي‬�‫ر‬ ‫تبلور‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫دور‬ ‫الغنية‬‫ح�صو�صه‬‫بن‬‫ح�سن‬‫ال�شيخ‬‫منزل‬‫الرتاثيه‬‫للمباين‬‫زيارة‬
  • 17. 35 34‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 35‫الذي‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫يثريها‬ ‫�سوف‬ ‫ومتعددة‬ ‫وا�سعة‬ ‫زوايا‬ ‫من‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫إىل‬� ‫أنظر‬� ‫جعلتني‬ ‫خا�صة‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أفكا‬�‫و‬،‫املا�ضية‬ ‫�سنة‬ ‫والع�شرين‬ ‫اخلم�س‬ ‫خالل‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫موقفي‬ ‫بالتف�صيل‬ ‫يتناول‬ ‫أكرب‬� ‫لكتاب‬ ‫مقدمة‬ ‫يعد‬.‫حوله‬‫امل�ستقبلية‬‫ؤيتي‬�‫ور‬‫على‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ »‫إن�ضاج‬�« ‫فرتة‬ ،‫العمران‬ ‫لعلوم‬ ‫ال�سعودية‬ ‫للجمعية‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫فخر‬ ‫ا‬ ً‫رئي�س‬ ‫فيها‬ ‫كنت‬ ‫التي‬ ‫املرحلة‬ ‫متثل‬‫آباء‬‫ل‬‫ا‬ ‫تاريخ‬ ‫مت�س‬ ‫حم�ضة‬ »‫«عاطفية‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫لبع�ضنا‬ ‫بالن�سبة‬ ‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫البحت‬ ‫النظري‬ ‫امل�ستوى‬‫تلك‬ ‫نعيد‬ ‫أن‬� ‫يريد‬ ‫بع�ضهم‬ ‫وكان‬ ،‫املا�ضي‬ ‫�صور‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫خ�سرنا‬ ‫فقد‬ .‫بالفقد‬ ‫احلزن‬ ‫م�شاعر‬ ‫وتثري‬ ،‫أجداد‬‫ل‬‫وا‬‫حياتنا‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫الرتاث‬ ‫أن‬� ،‫زلت‬ ‫وما‬ ،‫أرى‬� ‫كنت‬ ،‫ذلك‬ ‫غري‬ ‫الرتاث‬ ‫عن‬ ‫أت�صوره‬� ‫كنت‬ ‫ما‬ ‫لكن‬ ،‫هي‬ ‫كما‬ ‫ال�صور‬‫نتج‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫ت�شكل‬ ‫فما‬ ،‫باملا�ضي‬ ‫لعالقتنا‬ ‫املفتوح‬ ‫الف�ضاء‬ ‫أنه‬� ‫كما‬ ،‫الغد‬ ‫يف‬ ‫لتطورنا‬ ‫مهم‬ ‫وم�صدر‬ ،‫اليومية‬،‫املعا�صرة‬‫الظروف‬‫ح�سب‬‫التف�سري‬‫إعادة‬�‫و‬‫أويل‬�‫للت‬‫قابل‬‫فهو‬‫لذلك‬،‫واملكانية‬‫الزمنية‬‫�سياقاتها‬‫لها‬‫تفاعالت‬‫عن‬‫هو‬ ‫املا�ضي‬ ‫يف‬ ‫حتقق‬ ‫الذي‬ ‫الرتاثي‬ ‫املنجز‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫أنا‬� .‫وامل�ستقبل‬ ‫للحا�ضر‬ ‫أفكار‬� ‫بناء‬ ‫أ�سا�سها‬� ‫على‬ ‫وميكن‬‫أمل‬�‫ب‬ ‫أ�شعر‬� ‫كنت‬ ‫إن‬�‫و‬ ‫أنا‬� .‫وباجتهادنا‬ ‫أيدينا‬�‫ب‬ ‫والتطوير‬ ‫أويل‬�‫الت‬ ‫لكن‬ ،‫حتريفه‬ ‫ن�ستطيع‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ »‫«الن�ص‬ ‫مبنزلة‬‫أن‬� ‫يحاول‬ ‫الذي‬ ‫املنطلق‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫تنبع‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ؤيتي‬�‫ور‬ ،‫أكرث‬� ‫بامل�ستقبل‬ ‫ؤمن‬�‫م‬ ‫لكنني‬ ،‫املا�ضي‬ ‫ل�صور‬ ‫الفقد‬‫الن�صو�ص‬ ‫هذه‬ ‫ؤول‬�‫ت‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫كامل‬ ‫ب�شكل‬ ‫منفتح‬ ‫لكنه‬ ،‫التحريف‬ ‫من‬ ‫الن�صو�ص‬ ‫على‬ ‫يحافظ‬.‫وامل�ستقبل‬‫اليوم‬‫ل�صالح‬‫وتف�سرها‬،‫العواطف‬‫عن‬‫البعيدة‬‫العملية‬‫ؤية‬�‫الر‬‫هذه‬‫بناء‬‫فلك‬‫يف‬‫تدور‬‫كانت‬‫العمران‬‫لعلوم‬‫ال�سعودية‬‫باجلمعية‬‫عالقتي‬،‫الرتاث‬‫من‬‫نتعلمها‬‫أن‬�‫ميكن‬‫التي‬‫أفكار‬‫ل‬‫وا‬‫الدرو�س‬‫ا�ستخال�ص‬‫على‬‫ت�ساعدنا‬‫ومعرفية‬‫علمية‬‫أ�س�س‬�‫على‬‫واملبنية‬‫ذهني‬ ‫يف‬ ‫اختمرت‬ ‫قد‬ ‫الفكرة‬ ‫فهذه‬ ،‫العمراين‬ ‫بالتعليم‬ ‫الرتاث‬ ‫ربط‬ ‫فكرة‬ ‫تبني‬ ‫على‬ ‫الرتكيز‬ ‫فرتة‬ ‫كذلك‬ ‫لكنها‬‫امللحة‬‫احلاجة‬‫عيني‬‫أم‬�‫ب‬‫و�شاهدت‬‫اجلمعية‬‫من‬‫اقرتبت‬‫عندما‬‫أعمق‬�‫ب�شكل‬‫وتطورت‬،»‫ـ‬‫ه‬8041«‫أبها‬�‫ؤمتر‬�‫م‬‫قبل‬،‫أكادميي‬‫ل‬‫وا‬،‫املجتمعي‬‫الوعي‬‫فوقه‬‫يعرب‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الذي‬‫اجل�سر‬‫مبنزلة‬‫�ستكون‬ ً‫ال‬‫فع‬‫أنها‬‫ل‬،‫اخلطوة‬‫هذه‬‫مثل‬‫إىل‬�.‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫أهمية‬�‫ب‬‫الكامل‬‫الوعي‬‫مرحلة‬‫إىل‬�‫لي�صل‬‫واملهني‬‫�سعود‬ ‫امللك‬ ‫جامعة‬ ‫يف‬ ‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫املحلية‬ ‫العمارة‬ ‫أ�صيل‬�‫ت‬ ‫ندوة‬ ‫عقد‬ ‫مت‬ ‫اجلمعية‬ ‫مع‬ ‫عملي‬ ‫أثناء‬� ‫يف‬‫قمت‬ ‫�سابقة‬ ‫مبادرات‬ ‫عدة‬ ‫حم�صلة‬ ‫الندوة‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ،‫العايل‬ ‫التعليم‬ ‫وزير‬ ‫من‬ ‫وبدعم‬ ،»‫ـ‬‫ه‬8141 ‫رجب‬ 62«‫عدة‬ ‫الندوة‬ ‫تلك‬ ‫أعقبت‬� ‫لقد‬ .‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫يهتم‬ ‫تعليمي‬ ‫وعي‬ ‫ل�صناعة‬ ‫إخوة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ومب�شاركة‬ ،‫بها‬،‫العمارة‬‫كليات‬‫عمداء‬‫م�ستوى‬‫على‬‫عمل‬‫برامج‬‫حولها‬‫وت�شكلت‬‫الفكرة‬‫فيها‬‫تطورت‬‫�سعودية‬‫جامعات‬‫يف‬‫لقاءات‬‫املعماري‬‫تعليمنا‬‫بها‬‫يتحول‬‫التي‬‫الفكرية‬‫املظلة‬‫�ست�صبح‬‫أنها‬�‫يقني‬‫على‬‫أنا‬�‫و‬،‫اليوم‬‫حتى‬‫تتطور‬‫الفكرة‬‫زالت‬‫وما‬‫اخل�ضريي‬‫عبدالعزيز‬‫و‬ ،‫الو�سط‬‫يف‬ ‫عبدالعزيز‬‫بن‬‫�سلمان‬‫بن‬‫�سلطان‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫�سمو‬)‫(الباحة‬‫عني‬ ‫ذي‬‫قرية‬،‫اليمني‬‫أق�صى‬�‫يف‬ ‫احلجامي‬‫وعبداللطيف‬،‫الي�سار‬‫على‬)‫3002م‬‫(عام‬‫ال�صورة‬‫يف‬ ‫وتظهر‬،‫اخللف‬‫يف‬‫تبدو‬
  • 18. 37 36‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 37‫بالتعليم‬‫الرتاث‬‫ربط‬‫على‬،‫زلت‬‫وما‬،‫ا‬ً‫ر‬‫م�ص‬‫كنت‬‫لقد‬.‫ا‬ً‫ي‬‫حمل‬‫أ�صيلها‬�‫وت‬‫لدينا‬‫العمارة‬‫إن�ضاج‬�‫يف‬‫ي�سهم‬‫متميز‬‫تعليم‬‫إىل‬�‫أردنا‬�‫إذا‬�‫هذا‬،‫املجتمعي‬‫الوعي‬‫م�ستوى‬‫على‬‫تغيري‬‫إحداث‬�‫من‬‫وميكننا‬،‫ا‬ً‫ي‬‫جمد‬‫أراه‬�‫الذي‬‫الوحيد‬‫ال�سبيل‬‫فهو‬،‫العمراين‬.‫منه‬‫الدرو�س‬‫ا�ستخال�ص‬‫يف‬‫إ�سهام‬‫ل‬‫وا‬،‫عليه‬‫املحافظة‬‫يف‬‫وي�ساهم‬،‫الرتاث‬‫هذا‬‫قيمة‬‫يعي‬‫جيل‬‫بناء‬‫الرتاث‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫ؤ�س�ساتي‬�‫امل‬ ‫العمل‬ ‫أهمية‬� ‫على‬ ‫عيني‬ ‫فتح‬ ‫العمران‬ ‫جمعية‬ ‫مع‬ ‫العمل‬ ‫إن‬� ‫القول‬ ‫كذلك‬ ‫وميكنني‬‫وبراجمها‬ ‫أفكارها‬� ‫تنقل‬ ‫أن‬� ‫ت�ستطيع‬ ‫التي‬ »‫الكبرية‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫«امل‬ ‫مهام‬ ‫من‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫أن‬� ‫وجدت‬ ‫فقد‬ ،‫العمراين‬‫لذلك‬،‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫هذه‬‫خالل‬‫من‬‫إال‬�‫للنظر‬‫الفت‬‫تغيري‬‫حتقيق‬‫ي�ستطيعوا‬‫لن‬‫إنهم‬�‫ف‬‫أ�شخا�ص‬‫ل‬‫ا‬‫أثري‬�‫ت‬‫كان‬‫ومهما‬،‫للمجتمع‬‫فقد‬.‫العمراين‬‫الرتاث‬‫حول‬‫العملية‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫فيها‬‫ت�شكلت‬‫التي‬‫أهم‬‫ل‬‫ا‬‫الفرتة‬‫امليالدية‬‫الت�سعينيات‬‫منت�صف‬‫احت�ساب‬‫ميكن‬‫الفكرة‬ .‫والتوثيقية‬ ‫الفكرية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫وتبحث‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫باملحافظة‬ ‫تعنى‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫أ�سي�س‬�‫ت‬ ‫يف‬ ‫فكرت‬‫هذه‬ ‫ملثل‬ ‫كامل‬ ‫�شبه‬ ‫غياب‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫عملية‬ ‫خطوات‬ ‫إىل‬� ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫لتحويل‬ ‫أراها‬� ‫كنت‬ ‫التي‬ ‫املا�سة‬ ‫باحلاجة‬ ‫مرتبطة‬ ‫كانت‬‫«عام‬ ‫أ�سي�سها‬�‫ت‬ ‫من‬ ‫�سنة‬ ‫ع�شرة‬ ‫أربع‬� ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫مرور‬ ‫وبعد‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ »‫«الرتاث‬ ‫ؤ�س�سة‬�‫م‬ ‫أ�صبحت‬� ‫لقد‬ .‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫ؤ�س�سات‬�‫امل‬‫لت�صنع‬ »‫«الرتاث‬ ‫وجدت‬ ‫لقد‬ .‫وعلمية‬ ‫مهنية‬ ‫برامج‬ ‫عرب‬ ‫عليه‬ ‫واملحافظة‬ ‫ودرا�سته‬ ‫الرتاث‬ ‫لتوثيق‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ًا‬‫ز‬‫مرك‬ ،»6991‫على‬‫املهمة‬‫امل�شاريع‬‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫أجنزت‬�»‫ا‬ً‫ي‬‫ن�سب‬‫«الق�صري‬‫عمرها‬‫وخالل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫ثقافة‬‫يف‬‫ا‬ً‫ري‬‫تغي‬.‫اخل�صو�ص‬‫هذا‬‫يف‬»‫ؤ�س�ساتية‬�‫م‬‫«ثقافة‬‫إ�شاعة‬�‫يف‬‫أ�سهمت‬�‫و‬،‫الوطني‬‫الرتاث‬‫على‬‫املحافظة‬‫م�ستوى‬‫ت�شكلت‬ ‫أهمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫أن‬� ‫ورمبا‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫ؤ�س�سي‬�‫امل‬ ‫العمل‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫اخلطوة‬ ‫تلك‬ ‫أ�شعرتني‬� ‫لقد‬‫من‬ ‫أ�صل‬‫ل‬‫ا‬ ‫يف‬ ‫نابع‬ ‫هذا‬ ‫ولعل‬ .‫ؤ�س�سة‬�‫امل‬ ‫هذه‬ ‫فكرة‬ ‫تبني‬ ‫إىل‬� ‫دفعني‬ ‫الذي‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ‫وهو‬ ،‫بكثري‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أبكر‬� ‫وقت‬ ‫يف‬ ‫لدي‬‫أن‬� ‫ويبدو‬ .‫أفكار‬� ‫جمرد‬ ‫ال‬ ،‫عملية‬ ‫مبادرات‬ ‫إىل‬� ‫يحتاج‬ ‫التغيري‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫ؤم‬�‫م‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫ال�شخ�صي‬ ‫فهمي‬‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫لفكرة‬ ‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫واملهتمني‬ ‫ؤولني‬�‫س‬�‫امل‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫وجدته‬ ‫الذي‬ ‫الكبري‬ ‫والدعم‬ ،‫املجتمعي‬ ‫التفاعل‬ ‫ت�صاعد‬»‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫أعي�ش‬�« ‫جعلي‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫�ساهمت‬ ‫أنها‬� ‫أعتقد‬� ‫التي‬ ‫اخلطوة‬ ‫تلك‬ ‫خطو‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫�شجعاين‬ ‫الرتاث‬‫زلت‬ ‫ما‬ ‫الذي‬ ‫الهدف‬ ‫هذا‬ ‫بلوغ‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫امل�شاق‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫وحتمل‬ ،‫عليه‬ ‫للمحافظة‬ ‫تواجهنا‬ ‫التي‬ ‫وباملعوقات‬ ،‫مب�شاكله‬.‫م�ستقبلنا‬‫بناء‬‫أجل‬�‫من‬‫أ�سا�سي‬�‫أنه‬�‫ب‬‫ؤمن‬�‫أ‬�‫الهيئة‬ ‫أ�س�ست‬�‫ت‬ ‫بعدما‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫الوطني‬ ‫امل�ستوى‬ ‫على‬ ‫الرتاث‬ ‫مفهوم‬ ‫أكيد‬�‫ت‬ ‫على‬ ‫التجارب‬ ‫هذه‬ ‫�ساعدتني‬ ‫لقد‬‫تلك‬ ‫�ساهمت‬ ‫فقد‬ .‫برئا�ستي‬ ‫عامة‬ ‫هيئة‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫أ�صبحت‬� ‫والتي‬ ،»1002« ‫لها‬ ‫ا‬ً‫عام‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫أمي‬� ‫أ�صبحت‬� ‫التي‬ ‫لل�سياحة‬ ‫العليا‬‫اجليل‬‫ذلك‬‫بت�شكل‬‫أ�شعر‬�‫�صرت‬‫لقد‬.‫متعددة‬‫عمل‬‫برامج‬‫إىل‬�‫وحتويله‬،‫ا‬ً‫ي‬‫عمل‬‫الرتاث‬‫مفهوم‬‫لتحديد‬‫يف‬‫املبكرة‬‫التجارب‬‫املتاحة‬‫إمكانات‬‫ل‬‫ا‬‫مع‬‫تتعامل‬‫التي‬»‫«اخلالقة‬‫املبادرات‬‫أن‬�‫إال‬�‫ال�صعوبات‬‫كل‬‫فرغم‬،‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬‫بالرتاث‬‫املهتمني‬‫املواطنني‬‫من‬‫ووا�ضح‬ ‫ممنهج‬ ‫وتفكري‬ ‫جلد‬ ‫إىل‬� ‫حتتاج‬ ‫املهمة‬ ‫الق�ضايا‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫أ�شعر‬� ‫جعلني‬ ‫الذي‬ ‫الزاد‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫كانت‬ ‫جمالها‬ ‫من‬ ‫وتو�سع‬‫على‬ ‫الق�ضية‬ ‫هذه‬ ‫أهمية‬�‫ب‬ ‫ؤمنون‬�‫ي‬ ‫كانوا‬ ‫معي‬ ‫�شركاء‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫بحذر‬ ‫معها‬ ‫والتعامل‬ ‫إمكانات‬‫ل‬‫ا‬ ‫لكل‬ ‫وقيا�س‬.‫الكتاب‬‫هذا‬‫يحتويها‬‫التي‬‫والتوجهات‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫كثري‬‫ن�ضج‬‫يف‬‫كبري‬‫دور‬‫لهم‬‫كان‬‫فقد‬،‫ككل‬‫أمة‬‫ل‬‫وا‬‫الوطني‬‫امل�ستوى‬‫الرتاث‬ ‫من‬ ‫ال�سعودي‬ ‫املجتمع‬ ‫موقف‬ ‫يف‬ ‫التغيري‬ ‫�صنعت‬ ‫التي‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫و�سرية‬ ‫الذاتية‬ ‫�سريتي‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬‫ع�سري‬‫يف‬ ‫طبب‬‫م�سجد‬
  • 19. 39 38‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 39‫اخلم�س‬ ‫خالل‬ »‫الرتاث‬ ‫«حتوالت‬ ‫مع‬ ‫بها‬ ‫مررت‬ ‫التي‬ ‫التحوالت‬ ‫بع�ض‬ ‫ير�صد‬ ‫فهو‬ ،‫العمراين‬‫أن‬�‫يحاول‬‫كان‬‫الذي‬»‫«الوطني‬‫العمل‬‫مبنزلة‬‫كانت‬‫التحوالت‬‫فتلك‬،‫أخرية‬‫ل‬‫ا‬‫�سنة‬‫والع�شرين‬،‫أهميته‬�‫و‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫الوعي‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ »‫الثقايف‬ ‫«االخرتاق‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫نوع‬ ‫يحقق‬‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫أرى‬� ‫وكنت‬ ،»‫امل�ستقبل‬ ‫بناء‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫املا�ضي‬ ‫نتذكر‬ ‫أن‬� ‫«علينا‬ ،‫�شعاري‬ ‫كان‬ ‫فقد‬،‫ال�سفر‬‫هذا‬‫يقدم‬.‫امل�ستقبلية‬‫العمرانية‬‫�شخ�صيتنا‬‫ي�صنع‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الذي‬‫املا�ضي‬‫العمراين‬‫أ�شمل‬�‫و‬ ‫أكرب‬� ‫لكتاب‬ ‫مقدمة‬ ‫فهو‬ ،‫ال�شخ�صية‬ ‫نظري‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ،‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫بع�ض‬‫يف‬ ‫عملي‬ ‫خالل‬ ‫�شغلتني‬ ‫التي‬ ‫املجاالت‬ ‫عن‬ ‫يتحدث‬ ‫أنه‬� ‫كما‬ .‫اهلل‬ ‫إذن‬�‫ب‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫�سي�صدر‬‫أجل‬�‫من‬‫وعملية‬‫وتعليمية‬‫فل�سفية‬‫ؤية‬�‫ر‬‫بناء‬‫يف‬‫املجاالت‬‫تلك‬‫�ساهمت‬‫وكيف‬،‫الرتاث‬‫جمال‬.‫وامل�ستقبلية‬‫املعا�صرة‬‫حياتنا‬‫يف‬‫الرتاث‬‫بقيمة‬ ٍ‫واع‬‫جمتمع‬‫بناء‬‫ال�شخ�صية‬ ‫حكايتي‬ ‫حتكي‬ ‫فهي‬ ،‫ا‬ ً‫بع�ض‬ ‫بع�ضها‬ ‫يكمل‬ ‫ف�صول‬ ‫�ستة‬ ‫عل‬ ‫الكتاب‬ ‫يحتوي‬‫أو‬� »‫«الوم�ضة‬ ‫من‬ ‫أ‬�‫تبد‬ ‫احلكاية‬ ‫أحداث‬�‫ف‬ .‫معهم‬ ‫تقاطعت‬ ‫الذين‬ ‫أ�شخا�ص‬‫ل‬‫وا‬ ‫الرتاث‬ ‫مع‬‫أول‬‫ل‬‫ا‬ ‫الف�صل‬ ‫يثري‬ ‫حيث‬ ،‫بالرتاث‬ ‫عالقتي‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫منعط‬ ‫�شكلت‬ ‫التي‬ ‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬ »‫«االلتفاتة‬‫وما‬ ‫املا�ضي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثمانينيات‬ ‫منت�صف‬ ‫يف‬ ‫تراودين‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫أ�سئلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫جمموعة‬‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫بع�ض‬ ‫تطور‬ ‫الثاين‬ ‫الف�صل‬ ‫يروي‬ ‫بينما‬ .‫الرتاث‬ ‫بقيمة‬ ‫أ�شعر‬� ‫جعلتني‬ ‫التي‬ ‫أ�سباب‬‫ل‬‫ا‬‫ب�شكل‬ ‫يركز‬ ‫الثالث‬ ‫الف�صل‬ .‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫�صنعت‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫والتجارب‬ ،‫منها‬ ‫وموقفي‬‫يبني‬ ‫كما‬ .‫املعماري‬ ‫التعليم‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫التعليم‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫دمج‬ ‫أهمية‬� ‫على‬ ‫خا�ص‬،‫امل�ستقبل‬ ‫يف‬ ‫مدننا‬ ‫تخطيط‬ ‫يف‬ ‫أثريه‬�‫وت‬ ‫العمراين‬ ‫للرتاث‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫البعد‬ ‫الرابع‬ ‫الف�صل‬‫أو‬� ،‫املعا�صرة‬ ‫عمارتنا‬ ‫يف‬ ‫الرتاث‬ ‫يف‬ ‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬ ‫اجلانب‬ ‫توظيف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ‫�سواء‬.‫يل‬‫بالن�سبة‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬‫ا‬ ً‫هاج�س‬‫�شكلت‬‫طاملا‬‫الثنائية‬‫فهذه‬،‫نف�سه‬‫الرتاث‬‫حول‬‫إن�سانية‬�‫ؤية‬�‫ر‬‫بناء‬‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ما‬ ‫يبني‬ ‫مو�ضوع‬ ‫وهو‬ ،‫املعماري‬ ‫والطابع‬ ‫الهوية‬ ‫مو�ضوع‬ ‫اخلام�س‬ ‫الف�صل‬ ‫ويتناول‬‫ويعك�س‬ ‫الهوية‬ ‫طبقات‬ ‫�ضمن‬ ‫يدخل‬ ‫لكنه‬ ،‫مهم‬ ‫املعماري‬ ‫فالطابع‬ .»‫الهوية‬ ‫«طبقات‬ ‫أ�سميه‬�‫يف‬ »‫ؤ�س�ساتي‬�‫«امل‬ ‫املهني‬ ‫البعد‬ ‫عن‬ ‫فيعرب‬ ‫أخري‬‫ل‬‫ا‬ ‫الف�صل‬ ‫أما‬� .‫املدينة‬ ‫لهوية‬ ‫متعددة‬ ‫ا‬ً‫وجوه‬‫وبناء‬ ،‫وا�ضحة‬ ‫منهجية‬ ‫دون‬ ‫التغيري‬ ‫ن�صنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫معروف‬ ‫هو‬ ‫فكما‬ ،‫الرتاث‬ ‫جمال‬‫هذا‬‫أن‬�‫واحلقيقة‬.‫بقيمته‬‫الوعي‬‫إحداث‬�‫يف‬‫جوهرية‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫الرتاث‬‫مبو�ضوع‬‫تهتم‬‫ؤ�س�سات‬�‫م‬..»‫م�ستقبلية‬‫«قراءة‬‫هنا‬‫�سميتها‬،‫خامتة‬‫وجود‬‫رغم‬»‫الكتاب‬‫«خامتة‬‫يكون‬‫أن‬�‫ميكن‬‫الف�صل‬‫�سيتم‬ ‫الق�صة‬ ‫لهذه‬ ‫أخرى‬� ‫ف�صول‬ ‫هناك‬ ‫تكون‬ ‫أن‬� ‫والبد‬ ،‫ق�صة‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫فكتاب‬.‫أخرى‬�‫كتب‬‫يف‬‫اهلل‬‫إذن‬�‫ب‬‫روايتها‬‫عبدالعزيز‬‫بن‬‫�سلمان‬‫بن‬‫�سلطان‬‫2010م‬‫مايو‬- ‫ـ‬‫ه‬1341‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫جمادى‬‫برثمدا‬‫العناقر‬‫ق�صر‬
  • 20. 41‫التراث‬:‫العمراني‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬ 1‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬
  • 21. 43 42‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 43‫كل‬ ‫تعيد‬ ‫وجتعلك‬ ،‫أ�سئلة‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫تفتح‬ ،‫غام�ضة‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫البدايات‬‫توجهت‬ ‫وملاذا‬ ‫العمل؟‬ ‫بهذا‬ ‫قمت‬ ‫ملاذا‬ :‫نف�سك‬ ‫أل‬�‫س‬�‫ت‬ ،‫ح�ساباتك‬‫أحالمك‬� ‫إىل‬� ‫تعيدك‬ ‫حاجة‬ ‫هناك‬ ‫تبقى‬ ‫لكن‬ ‫التوجه؟‬ ‫��ذا‬‫ه‬.‫حلظات‬‫يف‬‫عينيك‬‫أمام‬� ُّ‫ر‬‫مي‬‫احلياة‬‫�شريط‬‫ت�شاهد‬‫أنت‬�‫و‬‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬‫الذي‬ ‫العمراين‬ ‫ال�تراث‬ ‫بعبق‬ ‫حياتي‬ ‫�شريط‬ ‫يكتظ‬ ‫يل‬ ‫بالن�سبة‬‫آت‬�‫مفاج‬ ‫لكنها‬ ،‫وبالدرو�س‬ ‫آت‬�‫املفاج‬ ‫من‬ ‫بكثري‬ ‫احلا�ضر‬ ‫أ‬‫ل‬‫مي‬‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ »‫و«ال�شغف‬ »‫«الع�شق‬ ‫لوال‬ ‫حتدث‬ ‫أن‬� ‫لها‬ ‫يكن‬ ‫مل‬‫هذه‬ ‫كل‬ ‫بعد‬ .‫حياتي‬ ‫من‬ ‫تاريخية‬ ‫حلظة‬ ‫يف‬ ‫عندي‬ ‫ت�شكل‬ ‫الذي‬‫على‬ َّ‫ر‬‫م‬‫كم‬:‫أت�ساءل‬�،‫الثمار‬‫جني‬‫أنا‬�‫بد‬‫أن‬�‫بعد‬‫آن‬‫ل‬‫ا‬‫أقف‬�‫أعوام‬‫ل‬‫ا‬‫من‬ ‫آخرون‬‫ل‬‫ا‬ ‫يتعلمها‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫الدرو�س‬ ‫وما‬ ‫البدايات؟‬ ‫تلك‬،‫نف�سه‬ ‫عن‬ ‫��رء‬‫مل‬‫ا‬ ‫يتحدث‬ ‫أن‬� ‫هي‬ ‫هنا‬ ‫ال�صعوبة‬ ‫التجربة؟‬ ‫هذه‬‫فحدث‬ ،‫وعا�شته‬ ‫عا�شها‬ ‫التي‬ ‫أحداث‬‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫أحكامه‬� ‫ي�صدر‬ ‫أن‬�‫يف‬ ‫ويخو�ض‬ ،‫الوطن‬ ‫مع‬ ‫يتقاطع‬ ‫ع�شته‬ ‫الذي‬ »‫العمراين‬ ‫«الرتاث‬‫التي‬ ‫املرحلة‬ ‫عا�شوا‬ ‫الذين‬ ‫من‬ ‫بكثري‬ ‫ويرتبط‬ ،‫وهويته‬ ‫�شخ�صيته‬‫كيف؟‬:‫العمراني‬‫التراث‬‫؟‬‫وملاذا‬‫الباحة‬‫يف‬‫النا�س‬‫مع‬‫3002م‬‫الباحة‬‫إىل‬�‫رحلة‬
  • 22. 45 44‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 45‫إن‬�‫أقول‬�‫أن‬�‫أ�ستطيع‬�.‫إخفاقات‬‫ل‬‫وا‬‫النجاحات‬‫و�شاركوين‬،‫ع�شتها‬‫الرتاث‬ ‫مع‬ ‫الذاتية‬ ‫�سريتي‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ ‫الكتيب‬ ‫هذا‬ ‫يحتويه‬ ‫ما‬‫بالدنا‬ ‫بحجم‬ ‫أحالم‬� ‫عن‬ ‫نف�سه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ِّ‫بر‬‫يع‬ ‫لكنه‬ ،‫العمراين‬ً‫ال‬‫ماث‬ ‫يوجد‬ ‫أن‬� ‫ي�صعب‬ ‫ا‬ ً‫وتاريخ‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫وترا‬ ‫ثقافة‬ ‫اهلل‬ ‫حباها‬ ‫التي‬‫كل‬ ‫��رة‬‫ك‬‫ذا‬ ‫حتمل‬ ‫بالدنا‬ ‫يف‬ ‫املكان‬ ‫��رة‬‫ك‬‫ذا‬ .‫��ر‬‫خ‬‫آ‬� ‫مكان‬ ‫يف‬ ‫هكذا‬..‫أزمنة‬‫ل‬‫ا‬ ‫عرب‬ ‫متعاقبة‬ ‫ح�ضارات‬ ‫��رة‬‫ك‬‫وذا‬ ،‫وامل�سلمني‬ ‫العرب‬‫أثري؟‬�‫الت‬‫وهذا‬‫احلجم‬‫بهذا‬‫ذاكرة‬‫عن‬ِّ‫بر‬‫أع‬�‫أن‬�‫ميكن‬ ‫فكيف‬،‫حياتي‬ ‫يف‬ ‫التحول‬ ‫نقاط‬ ‫أهم‬� ‫إحدى‬� ‫كانت‬ ‫بالرتاث‬ ‫عالقتي‬.‫وتاريخه‬ ‫ونا�سه‬ ‫أر�ضه‬�‫ب‬ »‫��ن‬‫ط‬‫��و‬‫ل‬‫ـ«ا‬��‫ب‬‫و‬ ‫بالثقافة‬ ‫عالقة‬ ‫��ا‬‫ه‬��‫ن‬‫أ‬‫ل‬،‫الطاهرة‬ ‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫أكرث‬� ‫تعلمت‬ ‫كلما‬ ‫أنني‬� ‫هي‬ ‫واحلقيقة‬‫بالدي‬‫يف‬‫املكان‬.‫أكرث‬�‫أعرف‬�‫أن‬�‫إىل‬�‫أحتاج‬�‫أنني‬�‫ب‬‫قناعتي‬‫زادت‬‫«يف‬‫بعد‬‫عن‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫إىل‬�‫نظرت‬‫وعندما‬،‫عبق‬‫وله‬،‫خ�صو�صية‬‫له‬‫بالدي‬»‫«مكان‬‫أتبني‬�‫أن‬�‫حاولت‬»5891‫عام‬‫للف�ضاء‬‫رحلتي‬‫أثناء‬�‫أ�شياء‬‫ل‬‫ا‬ ‫كل‬ ‫ي�ضم‬ ‫الذي‬ ‫املكان‬ ،‫أحب‬� ‫من‬ ‫ويحتوي‬ ‫يحتويني‬ ‫الذي‬‫فر�سان‬‫يف‬‫النجدي‬‫بيت‬‫من‬‫ج�صية‬‫زخارف‬:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫مع‬‫متالحم‬‫احلجري‬‫العمراين‬‫التكوين‬،‫1002م‬،‫ع�سري‬،‫أملع‬�‫رجال‬‫للنظر‬‫الفت‬ ‫ب�صري/جمايل‬‫وبتعقيد‬‫املحيط‬‫الف�ضاء‬
  • 23. 47 46‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 47:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫يف‬‫الطبيعي‬‫مع‬‫العمراين‬‫تداخل‬‫9002م‬،‫العال‬‫1002م‬‫عام‬،‫ع�سري‬‫يف‬‫أملع‬�‫رجال‬‫أمكنة‬� ‫حتتويه‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫مكا‬ ‫كان‬ ،‫حياتي‬ ‫طول‬ ‫بها‬ ‫وتعلقت‬ ‫عرفتها‬ ‫التي‬‫هناك‬ ‫أن‬� ‫تعلمت‬ ‫لقد‬ .‫من�سجم‬ ‫كوين‬ ‫تكوين‬ ‫يف‬ ‫وتدجمه‬ ‫أكرب‬�‫مبا‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫لي�س‬ ‫ال�شيء‬ ‫هذا‬ ،‫خمتلفة‬ ‫ب�لادي‬ ‫يجعل‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫�شي‬‫النا�س‬‫�صنعه‬،‫نف�سها‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫إنه‬�،‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫أ�شاهده‬�‫كنت‬‫وهم‬ ‫جبينهم‬ ‫ويعرق‬ ،‫البلد‬ ‫هذا‬ ‫أر�ض‬� ‫أقدامهم‬�‫ب‬ ‫وطئوا‬ ‫الذين‬‫بناه‬ ‫جدار‬ ‫يف‬ ‫حجر‬ ‫كل‬ ‫أن‬� ‫نف�سي‬ ‫يف‬ ‫فقلت‬ ،‫بنائه‬ ‫على‬ ‫يعملون‬‫رمال‬ .‫م�ستقبلنا‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫وو�ضع‬ ‫تاريخ‬ ‫وله‬ ‫معنى‬ ‫له‬ ‫��داد‬‫ج‬‫أ‬‫ل‬‫ا‬‫ال�صرب‬ ‫ميلك‬ ‫من‬ ‫وتتحدى‬ ،‫بها‬ ‫تتغطى‬ ،‫أ�سرار‬‫ل‬‫ا‬ ‫ؤها‬�‫متل‬ ‫بالدي‬‫كنت‬ ،‫الدنيا‬ ‫بالد‬ ‫أجمل‬� ،‫الف�ضاء‬ ‫من‬ ‫بالدي‬ .‫اكت�شافها‬ ‫على‬‫أ‬�‫تبد‬ ‫فمنها‬ ،‫أجمل‬� ‫تبدو‬ ‫��رب‬‫ق‬ ‫��ن‬‫ع‬‫و‬ ،‫���ض‬�‫أر‬‫ل‬‫ا‬ ‫تتو�سط‬ ‫��ا‬‫ه‬‫أرا‬�
  • 24. 49 48‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 49:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬.‫تنتهي‬‫إليها‬�‫و‬‫احلكاية‬‫«مب�ستقبل‬ ‫أت�شبث‬� ‫جعلتني‬ ‫التي‬ ‫ال�صور‬ ‫كل‬ ‫��ذه‬‫ه‬ ‫لي�ست‬‫ما‬ ‫كل‬ ‫أع�شق‬�‫و‬ ‫الطبيعية‬ ‫البيئة‬ ‫أع�شق‬� ‫بطبيعتي‬ ‫أنا‬�‫ف‬ ،»‫الرتاث‬‫إال‬� ،‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫�صنع‬ ‫من‬ ‫أنه‬� ‫رغم‬ ‫العمراين‬ ‫والرتاث‬ ،‫طبيعي‬ ‫هو‬‫تربط‬ ‫التي‬ »‫الو�صل‬ ‫«همزة‬ ‫إنه‬� ،‫بالطبيعة‬ ‫يل‬ ‫يوحي‬ ‫ا‬ً‫م‬‫دائ‬ ‫أنه‬�‫ا‬ً‫ب‬‫قري‬ ‫نف�سي‬ ‫أجد‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫حوله‬ ‫من‬ ‫بالطبيعة‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫النا�س‬ ‫بع�ض‬ ‫ر‬ ِّ‫يف�س‬ .‫ي�سكنونها‬ ‫الذين‬ ‫والنا�س‬ ‫البلدات‬ ‫كل‬ ‫من‬‫أراه‬�‫أنا‬�‫و‬»‫«بالتوا�ضع‬‫ل�سكانها‬‫ومعاي�شتي‬‫البلدات‬‫تلك‬‫من‬‫قربي‬‫خالل‬‫وعاي�شته‬‫�شاهدته‬‫فما‬.‫فيه‬‫ما‬‫بكل‬‫للمكان‬»‫ا‬ً‫ق‬‫و«ع�ش‬»‫ا‬ً‫ب‬‫«ح‬،‫املختلفة‬ ‫اململكة‬ ‫ملناطق‬ ‫زياراتي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫املا�ضية‬ ‫ال�سنوات‬‫عبارة‬‫بالدي‬‫أرى‬�‫أنا‬�‫و‬‫به‬‫�شعرت‬‫الذي‬‫باحلب‬‫ال�شعور‬‫ذلك‬‫أكد‬�‫التاريخية‬ ‫البلدات‬ .‫وا�سع‬ ‫كون‬ ‫يف‬ ‫مندجمة‬ ‫�صغرية‬ ‫م�ساحة‬ ‫عن‬‫الكون‬ ‫هذا‬ ‫إىل‬� ‫ت�شري‬ ‫و�سهولها‬ ‫بالدي‬ ‫جبال‬ ‫على‬ ‫تتناثر‬ ‫التي‬.‫وب�ساطتها‬‫�صغرها‬‫رغم‬‫عليه‬‫وتنفتح‬،‫بالرتاث‬ ‫العالقة‬ ‫لهذه‬ ‫بداية‬ ‫أحدد‬� ‫أن‬� ‫ي�صعب‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬‫�صنعت‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫الف�ضاء‬ ‫من‬ ‫لبالدي‬ ‫م�شاهدتي‬ ‫أن‬� ‫أدعى‬� ‫ولن‬‫تت�شكل‬ ‫حتى‬ ،‫تقليدي‬ ‫بيت‬ ‫يف‬ ‫أع�ش‬� ‫مل‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ ،‫العالقة‬ ‫هذه‬‫ولدت‬ ‫فقد‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫نحو‬ ‫بها‬ ‫أ�شعر‬� ‫التي‬ ‫العاطفة‬ ‫هذه‬‫فهد‬ ‫امللك‬ ‫طريق‬ ‫على‬ ‫تقع‬ ‫منطقة‬ ‫«يف‬ ‫املربع‬ ‫يف‬ ‫حديث‬ ‫بيت‬ ‫يف‬،‫العال‬‫يف‬ ‫واملبنى‬‫الطبيعي‬‫تناغم‬2001‫عام‬‫التي‬‫الطينية‬‫احلارات‬‫تلك‬‫بحميمية‬‫أ�شعر‬�‫كنت‬،‫أكيد‬�‫ت‬‫بكل‬،‫لكني‬،»‫املن�صورية‬‫ت�سمى‬‫ا‬ً‫ي‬‫حال‬‫على‬‫هذا‬‫�ساعدين‬‫لقد‬.‫ي�سكنونها‬‫كانوا‬‫الذين‬‫أ�صدقائي‬�‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫أزور‬�‫كنت‬‫لكني‬،‫أع�شها‬�‫مل‬‫والعمراين‬ ‫الثقايف‬ ‫موروثنا‬ ‫نحو‬ ‫به‬ ‫أ�شعر‬� ‫فما‬ ،‫العاطفة‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫بالرتاث‬ ‫عالقتي‬ ‫تكون‬ ‫أن‬�،‫املعا�صرة‬‫حياتنا‬‫يف‬‫الرتاث‬‫هذا‬‫بجدوى‬‫قناعة‬‫هو‬‫بل‬،‫أطالل‬‫ل‬‫ا‬‫على‬»‫«بكاء‬‫ولي�س‬‫ا‬ً‫ن‬‫حني‬‫لي�س‬‫عن‬‫أكرث‬�‫عرفت‬‫كلما‬‫إنني‬�‫إذ‬�،‫املا�ضية‬‫ال�سنوات‬‫خالل‬‫بها‬‫مررت‬‫التي‬‫التجارب‬‫بعد‬‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬‫الذي‬ ‫ال�شديد‬ ‫امليل‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬� ‫عرفت‬ ،‫إمكانات‬� ‫ومن‬ ‫مقومات‬ ‫من‬ ‫ميلكه‬ ‫وما‬ ‫العمراين‬ ‫تراثنا‬‫بل‬ ،‫ا‬ً‫ر‬‫عاب‬ ً‫ال‬‫مي‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫املا�ضي‬ ‫القرن‬ ‫من‬ ‫الثمانينيات‬ ‫يف‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫نحو‬ ‫به‬ ‫�شعرت‬
  • 25. 51 50‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 51:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫بالن�سبة‬ ‫ومعناها‬ »‫أر�ض‬‫ل‬‫«ا‬ ‫بقيمة‬ ‫العميق‬ ‫إمياين‬� ‫من‬ ‫ا‬ً‫ء‬‫جز‬ ‫كان‬‫أنها‬� ‫وكيف‬ ‫أر�ض‬‫ل‬‫ل‬ ‫ؤيتي‬�‫ور‬ ،‫للف�ضاء‬ ‫رحلتي‬ ‫بعد‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫يل‬.‫وا�سع‬‫كون‬‫من‬‫ب�سيط‬‫جزء‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫حافز‬ ‫يل‬ ‫مثلت‬ ‫الكون‬ ‫��ذا‬‫ه‬ ‫يف‬ ‫أمكنة‬‫ل‬‫ا‬ »‫«تراتبية‬،‫أحتويه‬� ‫الذي‬ ‫واملكان‬ ‫يحتويني‬ ‫الذي‬ ‫املكان‬ ‫معنى‬ ‫يف‬ ‫للتفكري‬‫لقد‬ ،‫ذاكرته‬ ‫أ�صنع‬� ‫الذي‬ ‫واملكان‬ ‫ذاكرتي‬ ‫ي�صنع‬ ‫الذي‬ ‫املكان‬‫هذا‬ ‫يف‬ ‫يكمنان‬ ‫ومعناها‬ ‫���ض‬�‫أر‬‫ل‬‫ا‬ ‫قيمة‬ ‫أن‬� ‫نف�سي‬ ‫يف‬ ‫ا�ستقر‬‫التاريخ‬ ‫هذا‬ ‫فدون‬ ،‫فيها‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ ‫أودعه‬� ‫الذي‬ ‫والتاريخ‬ ‫الرتاث‬.‫ال�سماء‬ ‫يف‬ ‫ت�سبح‬ ‫حجارة‬ ‫أي‬� ‫مثل‬ ‫مثلها‬ ‫أ�صم‬� ‫حجر‬ ‫جمرد‬ ‫هي‬‫يجب‬‫وما‬،‫وتراثه‬‫بتاريخه‬‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬‫هو‬‫خمتلفة‬‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫يجعل‬‫ما‬‫هذه‬ ‫أفهم‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� ‫حتى‬ ‫ال�تراث‬ ‫��ذا‬‫ه‬ ‫فهم‬ ‫هو‬ ‫فعله‬ َّ‫علي‬.‫أكرث‬�‫أر�ض‬‫ل‬‫ا‬‫الرتاث‬ ‫أن‬�‫ب‬ ‫أ�شعر‬� ‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫هو‬ ‫هنا‬ ‫املهم‬ ‫��ر‬‫خ‬‫آ‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال�شيء‬‫امل�ستوى‬ ‫وعلى‬ ،‫النا�س‬ ‫عند‬ ‫التذوق‬ ‫خا�صية‬ ‫ي�صنع‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ ‫هو‬‫التي‬ ‫التفا�صيل‬ ‫من‬ ُ‫��ت‬‫ب‬‫اق�تر‬ ‫كلما‬ ‫��ه‬‫ن‬‫أ‬� ‫أرى‬� ‫كنت‬ ‫ال�شخ�صي‬‫فقلما‬ ،َّ‫لدي‬ »‫الب�صر‬ ‫«حدة‬ ‫ازدادت‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يحتويها‬‫تثريين‬ ‫كانت‬ ‫ألة‬�‫س‬�‫م‬ ‫وهذه‬ ،‫بالوظيفة‬ ‫يكتفي‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫تراث‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫تكوي‬ ‫جند‬‫نقو�ش‬‫عليها‬‫أبواب‬�‫و‬‫جدران‬‫أمام‬�‫ل�ساعات‬‫أقف‬�‫كنت‬‫فقد‬،‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫التفا�صيل‬ ‫وهذه‬ ،‫النقو�ش‬ ‫هذه‬ ‫وراء‬ ‫ال�سبب‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ،‫ب�سيطة‬‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� ‫وال‬ ،‫�شديدة‬ ‫برباعة‬ ‫العني‬ ‫تخاطب‬ ‫التي‬ ‫اخلالبة‬‫التفا�صيل‬‫جتعل‬‫كانت‬‫التي‬»‫«التذوق‬‫ألة‬�‫س‬�‫م‬‫إال‬�،‫لها‬‫ا‬ً‫ري‬‫تف�س‬‫أجد‬�‫دون‬ ،‫رائعة‬ ‫فنية‬ ‫قطع‬ ‫إىل‬� ‫تتحول‬ ‫الرتاثية‬ ‫العمارة‬ ‫يف‬ ‫الب�سيطة‬)1(.‫اليوم‬‫عمارة‬‫يف‬‫ن�شاهد‬‫كما‬،‫وفر�ض‬‫تعنت‬‫ودون‬‫مبالغة‬‫ق�صر‬‫يف‬ ‫الوكيل‬‫عبدالواحد‬‫مع‬‫معنى‬‫حول‬‫حوار‬،‫احلمرا‬1994‫عام‬‫املعماري‬‫ال�شكل‬
  • 26. 53 52‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 53:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬،‫الطني‬ ‫بيوت‬ ‫على‬ ‫ا‬ً‫ب‬‫غري‬ ‫ل�ست‬ ‫إنني‬� ‫كذلك‬ ‫أقول‬� ‫أن‬� ‫ميكنني‬‫العمة‬ ‫وزوجته‬ ‫�سعد‬ ‫بن‬ ‫في�صل‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫العم‬ ‫بيت‬ ‫أذكر‬� ‫زلت‬ ‫فما‬‫جزء‬ ‫أزيل‬� ‫«وقد‬ ،‫اهلل‬ ‫رحمهما‬ ،‫عبدالعزيز‬ ‫بنت‬ ‫�سارة‬ ‫أمرية‬‫ل‬‫ا‬‫فقد‬ ،)‫ا‬ً‫ق‬‫�ساب‬ ‫(الوزير‬ ‫في�صل‬ ‫امللك‬ ‫�شارع‬ ‫على‬ ‫يقع‬ ‫والذي‬ »‫منه‬‫زلت‬ ‫وما‬ »‫«ال�سباط‬ »‫«املجبب‬ ‫عرب‬ ‫�صغري‬ ‫أنا‬�‫و‬ ‫للبيت‬ ‫أدخل‬� ‫كنت‬‫إىل‬�‫أميل‬�‫كنت‬‫لقد‬.‫امل�ساكن‬‫تلك‬‫يف‬‫التفا�صيل‬‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫أتذكر‬�‫ا‬ً‫ري‬‫تف�س‬ ‫أجد‬� ‫مل‬ ‫لكنني‬ ،‫منها‬ ‫بقربي‬ ‫أ�شعر‬� ‫وكنت‬ ،‫البيوت‬ ‫تلك‬‫ال�صور‬ ‫من‬ ‫الكثري‬ ‫تختزن‬ ‫ذاكرتي‬ .‫أيام‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫يف‬ ‫امليل‬ ‫لذلك‬‫حنيفة‬ ‫وادي‬ ‫أزور‬� ‫كنت‬ ‫فقد‬ ،‫داخلي‬ ‫ال�تراث‬ ‫قيمة‬ ‫تعزز‬ ‫التي‬،‫نف�سي‬‫يف‬‫ا‬ً‫ر‬‫أث‬�‫تركت‬‫وكلها‬،‫املزارع‬‫يف‬‫كانت‬‫التي‬‫الطني‬‫وبيوت‬‫لكن‬)2(.َّ‫لدي‬‫الرتاث‬‫مفاهيم‬‫ت�شكلت‬‫أن‬�‫بعد‬‫أ�سرتجعه‬� ُ‫�صرت‬‫ميثل‬ ‫الف�ضاء‬ ‫رحلة‬ ‫من‬ ‫عودتي‬ ‫بعد‬ ‫وتراتبيته‬ ‫املكان‬ ‫معنى‬ ‫ظل‬‫�صنع‬‫من‬‫«كمكان‬‫بالعمارة‬‫عالقتي‬‫م�ستوى‬‫على‬‫حتول‬‫نقطة‬‫يل‬‫اجلمال‬‫مكامن‬‫كل‬‫فيه‬‫تتك�شف‬‫الذي‬‫الطبيعي‬‫واملكان‬»‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬.‫الب�سيط‬‫التفا�صيل‬‫وتذوق‬،‫ال�شامل‬»‫الكلي‬‫«الف�ضاء‬‫مفهوم‬‫ل‬َّ‫ك‬‫�ش‬‫لقد‬‫وبتوق‬‫دفعني‬‫الذي‬‫أمر‬‫ل‬‫ا‬،‫العمراين‬‫الرتاث‬‫من‬‫موقفي‬‫الب�سيطة‬‫أن‬� ‫يحتج‬ ‫مل‬ ‫الذي‬ ‫الغام�ض‬ ‫العامل‬ ‫هذا‬ ‫اكت�شاف‬ ‫حماولة‬ ‫إىل‬�‫لكنها‬‫�ضخمة‬‫ثقافية‬‫ثروة‬‫منلك‬‫أننا‬�‫ب‬‫�شعرت‬‫لقد‬.‫أكرث‬�‫به‬‫نهتم‬،‫رموزها‬ ‫أفك‬� ‫كيف‬ ‫أتعلم‬� ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫ا‬ً‫ي‬‫�شخ�ص‬ ‫أحتاج‬�‫و‬ ،‫ا‬ً‫ز‬‫لغ‬ ‫متثل‬.‫الرتاث‬ ‫عمق‬ ‫يف‬ ‫أكرث‬� ‫أغو�ص‬� ‫أن‬� ‫دون‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬،»‫و«املكان‬ »‫«اجلغرافيا‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫جعلتني‬ ‫أنها‬� ‫كما‬‫ق�صر‬‫يف‬‫الوكيل‬‫عبدالواحد‬‫مع‬1994‫إ�سبانيا‬�‫ب‬‫احلمراء‬1998‫ـ‬‫ا‬‫إ�سباني‬�،‫بر�شلونة‬
  • 27. 55 54‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 55:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫علمي‬ ‫مكان‬ ‫هو‬ ،‫الف�ضاء‬ ‫من‬ ‫�شاهدته‬ ‫كما‬ ،‫اجلغرايف‬ ‫فاملكان‬‫املكان‬‫بينما‬،‫�شامل‬‫ب�شكل‬‫الطبيعية‬‫التفا�صيل‬‫يل‬‫م‬ِّ‫يقد‬،‫حم�ض‬‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫التفا�صيل‬ ‫م�ستوى‬ ‫على‬ ‫وع�شته‬ ‫خميلتي‬ ‫يف‬ ‫كان‬ ‫الذي‬‫الفرق‬ ‫عن‬ ‫بحثي‬ ‫إن‬�‫ف‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،»‫و«فنه‬ ‫إن�سان‬‫ل‬‫ا‬ »‫«روح‬ ‫يحمل‬‫ت�شكلت‬ ‫التي‬ ‫الت�صورات‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫هو‬ ،‫واملكان‬ ‫اجلغرافيا‬ ‫بني‬‫املحلية‬ ‫وال�صورة‬ ‫للمكان‬ ‫العامة‬ ‫ال�صورة‬ ‫بني‬ ‫الفرق‬ ‫حول‬ َّ‫لدي‬‫جمرد‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫للمكان‬‫فهم‬ ‫أجل‬� ‫من‬ ‫عملية‬ ‫خطوة‬ ُ‫ط‬ ْ‫أخ‬� ‫فلم‬ ،‫أحالم‬�‫و‬ ‫أفكار‬�‫و‬ ‫ؤالت‬�‫ت�سا‬.‫ذلك‬‫بعد‬‫إال‬�‫والتعامل‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫يف‬ ‫تت�شكل‬ ‫ومل‬ ،‫ا‬ً‫��د‬‫ب‬‫أ‬� ‫وا�ضحة‬ ‫البدايات‬ ‫تلك‬ ‫تكن‬ ‫مل‬ ‫لذلك‬‫بناء‬ ‫يف‬ ‫أفكر‬� ‫أت‬�‫بد‬ ‫حتى‬ ‫عمل‬ ‫كربنامج‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫ذهني‬‫املعماري‬‫التقيت‬‫قد‬ ُ‫وكنت‬»‫الف�ضاء‬‫رحلة‬‫«بعد‬‫اخلا�ص‬‫م�سكني‬‫احلكم‬ ‫ق�صر‬ ‫منطقة‬ ‫ت�صميم‬ ‫على‬ ‫يعمل‬ ‫وكان‬ ،‫��دران‬‫ب‬ ‫را�سم‬‫التي‬ ‫الت�صورات‬ ‫بع�ض‬ ‫و�ضع‬ ‫يف‬ ‫معه‬ ‫أت‬�‫بد‬ ‫وقد‬ ،‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬‫بامل�سكن‬‫ا‬ً‫ر‬‫أث‬�‫مت‬‫كنت‬‫لقد‬.‫اخلا�ص‬‫م�سكني‬‫حول‬‫فيها‬‫أفكر‬�‫كنت‬‫أبني‬� ‫أن‬� ‫ا‬ً‫أبد‬� ‫بخلدي‬ ‫يدر‬ ‫ومل‬ ،‫املفتوح‬ »‫«الكاليفورين‬ ‫أمريكي‬‫ل‬‫ا‬،‫احلديثة‬ ‫بالتقنية‬ ‫ؤمن‬�‫وم‬ ،‫معا�صر‬ ‫إن�سان‬� ‫أنا‬�‫ف‬ ،‫ا‬ً‫ي‬‫تقليد‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫م�سك‬‫بالرتاث‬‫مرتبط‬‫مل�سكن‬‫بنائي‬‫أن‬�،‫ذلك‬‫بعد‬،‫اكت�شفت‬‫أنني‬�‫غري‬‫الرتاث‬ ‫إن‬� ‫بل‬ ،‫احلديثة‬ ‫للتقنية‬ ‫ا‬ً‫ؤيد‬�‫وم‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫معا�ص‬ ‫كوين‬ ‫يلغي‬ ‫ال‬‫بامل�سكن‬ ‫االنبهار‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬ .‫ؤكدها‬�‫وي‬ ‫التقنية‬ ‫ؤيد‬�‫ي‬ ‫العمراين‬‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ث‬‫حد‬ ‫ميثل‬ ‫املحلي‬ ‫العربي‬ ‫بامل�سكن‬ ‫التعلق‬ ‫إىل‬� ‫أمريكي‬‫ل‬‫ا‬‫لي�س‬ ،‫العميق‬ ‫أثريه‬�‫ت‬ ‫له‬ ‫ا‬ ً‫خا�ص‬ ‫ا‬ً‫مل‬‫عا‬ ‫اكت�شفت‬ ‫أنني‬‫ل‬ ،‫حياتي‬ ‫يف‬‫و�شخ�صيتها‬ ‫أمة‬‫ل‬‫ا‬ ‫هوية‬ ‫بل‬ ،‫و�شخ�صيتي‬ ‫هويتي‬ ‫بناء‬ ‫على‬ ‫فقط‬‫و�ضعته‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫وال�صرب‬ ‫العناء‬ ‫منا‬ ‫ي�ستحق‬ ‫عامل‬ ‫إنه‬� .‫أ�سرها‬�‫ب‬»‫«�شارلز‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬� ‫أذكر‬� ‫إنني‬� ‫حتى‬ ،‫الدوام‬ ‫على‬ ‫عيني‬ ‫ن�صب‬‫ـ»/مار�س‬‫ه‬9041« ‫�شعبان‬ ‫�شهر‬ ‫يف‬ ‫�شخ�صية‬ ‫بر�سالة‬ ‫يل‬ ‫بعث‬‫املكان‬‫عبقرية‬‫يف‬ ‫ت�ساهم‬‫حمدود‬‫غري‬‫جماليات‬،‫الطبيعية‬‫الت�ضاري�س‬2001‫العال‬،‫اخلالق‬‫العمراين‬‫الف�ضاء‬‫وت�شكل‬‫العمراين‬‫لف�ضاء‬‫أمل‬�‫ت‬،1996‫الغاط‬‫ؤية‬�‫ر‬‫ل�صنع‬‫وحماولة‬،‫الرتاث‬‫عليه‬‫للمحافظة‬‫م�ستقبلية‬1- Crane, I «1977» Art and theFormation of Taste, NewYork, Garland Publishing.‫خمي�س‬ ‫البن‬ ‫كانت‬ ‫املزارع‬ ‫تلك‬ ‫إحدى‬� -2‫إىل‬� ‫طويلة‬ ‫فرتة‬ ‫منذ‬ ‫باعوها‬ ‫وقد‬،‫اهلل‬ ‫رحمه‬ ،‫احلجيالن‬ ‫م�صطفى‬‫وتقابل‬ ‫الوادي‬ ‫على‬ ‫تطل‬ ‫مزرعة‬ ‫وهي‬‫أزور‬� ‫كنت‬ ‫لقد‬ .‫العذيبات‬ ‫مزرعة‬‫وكانت‬ ‫خمي�س‬ ‫بن‬ ‫أبناء‬� ‫مع‬ ‫املزرعة‬‫الدرعية‬ ‫جري�ش‬ ‫لنا‬ ‫تعد‬ ‫أ�سرة‬‫ل‬‫ا‬‫تلك‬ ‫أتذكر‬� ‫زلت‬ ‫ما‬ ‫لكنني‬ ،‫امل�شهور‬‫عليها‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫املهمة‬ ‫التفا�صيل‬.‫أيام‬‫ل‬‫ا‬‫تلك‬‫يف‬‫الب�سيطة‬‫الطني‬‫بيوت‬
  • 28. 57 56‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 57:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫أفكارك‬�‫ب‬ ‫الكبري‬ ‫اهتمامي‬ ‫عن‬ ‫أعرب‬� ‫إين‬�« :‫فيها‬ ‫قال‬ »‫«1989م‬‫بالنجاح‬ ‫م�ساعيك‬ ‫تكلل‬ ‫أن‬� ً‫�لا‬‫آم‬� ،‫املعماري‬ ‫بالفن‬ ‫املتعلقة‬‫إن‬�‫ف‬ ،‫نظري‬ ‫وجهة‬ ‫ومن‬ .‫فيها‬ ‫ترغب‬ ‫التي‬ ‫التغيريات‬ ‫إحداث‬‫ل‬)3(.»‫أمور‬‫ل‬‫ا‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫يف‬ ‫الطويل‬ ‫بال�صرب‬ ‫يتحلى‬ ‫أن‬� ‫املرء‬ ‫على‬‫يناير‬ 3 :‫«بتاريخ‬ ‫ويلز‬ ‫أم�ير‬‫ل‬ ‫�سابقة‬ ‫بر�سالة‬ ‫بعثت‬ ‫كنت‬ ‫وقد‬‫الوكيل‬ ‫عبدالواحد‬ ‫املعماري‬ ‫�صديقي‬ ‫أن‬� ‫فيها‬ ‫له‬ ‫ذكرت‬ »9891‫أكدت‬� ‫وقد‬ ،‫بالعمارة‬ ‫مهتم‬ ‫أنه‬� ‫وعرف‬ ‫�سموه‬ ‫زار‬ ‫قد‬ ‫أنه‬� ‫يل‬ ‫أكد‬�‫وقد‬ ،‫اململكة‬ ‫يف‬ ‫العمارة‬ ‫مبو�ضوع‬ ‫مهتم‬ ‫أنني‬� »‫«�شارلز‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ل‬‫أبها‬�‫ب‬ ‫البلديات‬ ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫يف‬ ‫قدمتها‬ ‫التي‬ ‫ورقتي‬ ‫برتجمة‬ ‫قمت‬.‫الر�سالة‬‫هذه‬‫مع‬‫وبعثتها‬»‫ـ/1988م‬‫ه‬8041«‫ورقتي‬‫هو‬:‫أول‬‫ل‬‫ا‬:‫مهمني‬‫أمرين‬�‫عن‬‫هنا‬‫أحتدث‬�‫أن‬�‫أ�ستطيع‬�‫اهتمامي‬ ‫ت�شكل‬ ‫بدايات‬ ‫واكبت‬ ‫التي‬ ‫أبها‬� ‫يف‬ ‫البلديات‬ ‫ؤمتر‬�‫م‬ ‫يف‬‫باملدينة‬ ‫أهتم‬� ‫أت‬�‫��د‬‫ب‬ ‫قد‬ ‫كنت‬ ‫املحا�ضرة‬ ‫هذه‬ ‫ففي‬ .‫بالرتاث‬‫ال�شيخ‬ ‫آل‬� ‫د.حممد‬ ‫دعاين‬ ‫أن‬� ‫بعد‬ ،‫املحلي‬ ‫العمراين‬ ‫وبالطابع‬‫يف‬‫الريا�ض‬‫مدينة‬‫لتطوير‬‫العليا‬‫بالهيئة‬‫امل�شاريع‬‫مركز‬‫«رئي�س‬‫واحة‬‫مل�شروع‬‫اال�ست�شارية‬‫الهيئة‬‫ؤ�س‬�‫لرت‬6891‫عام‬»‫الوقت‬‫ذلك‬‫الت�شكيل‬‫بني‬‫عميق‬‫تداخل‬،‫ع�سري‬‫يف‬ ‫القرى‬‫إحدى‬‫ل‬‫جوية‬‫�صورة‬2009،‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬‫الت�شكيل‬‫وبني‬)‫(الت�ضاري�س‬‫املكاين‬
  • 29. 59 58‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 59:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫املعماري‬ ‫على‬ ‫تعرفت‬ ‫اللجنة‬ ‫تلك‬ ‫ففي‬ .‫للعلوم‬ ‫�سلمان‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫احلوارات‬‫من‬‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬‫وتعلمت‬،‫املعماريني‬‫من‬‫وغريه‬‫بدران‬‫را�سم‬‫بعدها‬ ‫�صرت‬ ‫والتي‬ ،‫واملدينة‬ ‫العمارة‬ ‫حول‬ ‫��دور‬‫ت‬ ‫كانت‬ ‫التي‬‫كنت‬ ‫أنني‬� ‫كما‬ .‫العمارة‬ ‫ويف‬ ‫احل�ضري‬ ‫الت�صميم‬ ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ري‬‫كث‬ ‫أ‬�‫أقر‬�،‫امليالدية‬ ‫ال�سبعينيات‬ ‫يف‬ ‫ت�شكلت‬ ‫التي‬ ‫الريا�ض‬ ‫مبدينة‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫�شغو‬‫را�سخة‬ ‫��ت‬‫ل‬‫زا‬ ‫ما‬ ‫وهي‬ ،‫بها‬ ‫وتعلقت‬ ‫املرحلة‬ ‫تلك‬ ‫ع�شت‬ ‫فقد‬‫خطة‬ ‫على‬ ‫لالطالع‬ ‫مهمة‬ ‫فر�صة‬ ‫يل‬ ‫أتيحت‬� ‫وقد‬ ،‫خميلتي‬ ‫يف‬‫من‬ ‫لكثري‬ ‫انتباهي‬ ‫لفتت‬ ‫والتي‬ ،‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫الريا�ض‬ ‫تطوير‬‫أكرث‬� ‫دفعني‬ ‫الذي‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬ ،‫واملعقدة‬ ‫املت�شابكة‬ ‫العمرانية‬ ‫الق�ضايا‬‫ب�شكل‬ ‫إن�سانية‬‫ل‬‫ا‬ ‫وبالق�ضايا‬ ‫بالتنمية‬ ‫العمارة‬ ‫بعالقة‬ ‫لالهتمام‬.‫عام‬‫ال�ستينيات‬ ‫لريا�ض‬ ‫الع�شق‬ ‫وهذا‬ ‫التجربة‬ ‫تلك‬ ‫أ�سهمت‬� ‫لقد‬‫من‬ ‫الرغم‬ ‫فعلى‬ ،‫عام‬ ‫ب�شكل‬ ‫بالعمارة‬ ‫تعلقي‬ ‫يف‬ ‫وال�سبعينيات‬،‫العمارة‬ ‫يف‬ »‫ا‬ً‫ث‬‫«باح‬ ‫نف�سي‬ ُّ‫د‬‫أع‬� ‫أنني‬� ‫إال‬� ،‫ا‬ً‫ي‬‫معمار‬ ‫ل�ست‬ ‫أنني‬�‫لقد‬ .‫منهم‬ ‫واحد‬ ‫أنا‬�‫و‬ ،‫النا�س‬ ‫جميع‬ ‫يهم‬ ‫إن�ساين‬� ‫جمال‬ ‫فهي‬‫الوطني‬‫املعماري‬‫الطابع‬‫حول‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫على‬‫االهتمام‬‫هذا‬‫انعك�س‬‫معرفتي‬‫تكن‬‫مل‬‫إذ‬�،»‫ـ/1988م‬‫ه‬8041«‫أبها‬�‫حما�ضرة‬‫يف‬‫املحلي‬‫ا‬ً‫م‬‫مهت‬ ‫وكنت‬ ،‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ،‫ت�شكلت‬ ‫قد‬ ‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬‫ولي�س‬ ،‫اخل�صو�ص‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫العمرانية‬ ‫وهويتها‬ ‫ككل‬ ‫باملدينة‬‫الطابع‬ ‫حول‬ ‫فكرتي‬ ‫كانت‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ .‫العمراين‬ ‫بالرتاث‬ ‫فقط‬،‫الوقت‬‫ذلك‬‫يف‬‫للرتاث‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫من‬‫كامل‬‫ب�شكل‬‫م�ستمدة‬‫املعماري‬‫به‬ ‫تتميز‬ ‫الذي‬ ‫والعمراين‬ ‫اجلغرايف‬ ‫بالتنوع‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫منبه‬ ‫كنت‬ ‫فقد‬‫مبدينة‬ ‫املعز‬‫�شارع‬‫يف‬ ‫قلوون‬‫جمموعة‬ ‫يف‬ ‫مئذنة‬2001،‫املعماري‬‫لل�شكل‬‫عبقرية‬‫تفا�صيل‬،‫القاهرة‬‫مفتوح‬‫جمايل‬‫ف�ضاء‬،،‫أعلى‬‫ل‬‫ا‬‫من‬‫تبدو‬‫كما‬‫بالدي‬‫إبداع‬‫ل‬‫وا‬‫والتف�سري‬‫أمل‬�‫الت‬‫على‬
  • 30. 61 60‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 61:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫ال�ضروري‬ ‫من‬ ‫أنه‬� ‫أرى‬� ‫وكنت‬ ،‫اململكة‬ ‫مناطق‬،‫ذلك‬ ‫بعد‬ ،‫أتني‬�‫هي‬ ‫مهمة‬ ‫بدايات‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫التنوع‬ ‫هذا‬.‫الرتاث‬‫ق�ضايا‬‫على‬‫الكامل‬‫لالنفتاح‬،‫الوكيل‬ ‫د.عبدالواحد‬ ‫املعماري‬ ‫على‬ ‫تعريف‬ ‫هو‬ ‫الثاين‬ ‫أمر‬‫ل‬‫ا‬‫�سوف‬ ‫«التي‬ ‫العذيبات‬ ‫نخيل‬ ‫متلكت‬ ‫أن‬� ‫بعد‬ 8891 ‫عام‬ ‫وذلك‬‫هو‬ ‫الثمانينيات‬ ‫عقد‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ .»‫بالتف�صيل‬ ‫ذكرها‬ ‫على‬ ‫آتي‬�‫املدر�سة‬ ‫��ذه‬‫ه‬ ‫وكانت‬ ،‫منازع‬ ‫دون‬ »‫إقليمية‬‫ل‬‫ا‬ ‫«العمارة‬ ‫عقد‬‫مل‬‫لكنها‬،‫احلداثة‬‫ورثت‬‫التي‬‫احلداثة‬‫بعد‬‫ما‬‫لعمارة‬‫م�صاحبة‬‫كانت‬‫الفرتة‬‫تلك‬‫يف‬‫الوكيل‬‫بعبدالواحد‬‫عالقتي‬.ً‫ال‬‫طوي‬‫ت�ستمر‬‫بالعمارة‬‫يقنعني‬‫أن‬�‫حاول‬‫لكنه‬،‫اخلا�ص‬‫م�سكني‬‫ببناء‬‫مرتبطة‬‫أمريكي‬‫ل‬‫ا‬ ‫بامل�سكن‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫أث‬�‫مت‬ ‫زلت‬ ‫ما‬ ‫وكنت‬ ،‫أهميتها‬�‫و‬ ‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫رغم‬ ،‫أقتنع‬� ‫أن‬� ‫ال�سهل‬ ‫من‬ ‫يكن‬ ‫مل‬ ‫��ك‬‫ل‬‫ذ‬ ‫��ع‬‫م‬‫و‬ )4(.‫��وح‬‫ت‬��‫ف‬��‫مل‬‫ا‬‫اهتمامي‬ ‫ورغم‬ ،‫املحلي‬ ‫العمراين‬ ‫الطابع‬ ‫إىل‬� ‫ال�شديدة‬ ‫ميويل‬‫وا�سع‬‫جمال‬ ،‫4991م‬‫عام‬،‫غرناطة‬،‫احلمرا‬‫إن�ساين‬‫ل‬‫ا‬‫العمراين‬‫للف�ضاء‬2000‫عام‬‫�شالرز‬‫أمري‬‫ل‬‫ا‬‫مع‬‫أحد‬�‫يف‬‫ج�صية‬‫زخرفية‬‫نقو�ش‬1990،‫القدمية‬‫امل�ساكن‬،»‫«�شارلز‬ ‫أمري‬‫ل‬‫ا‬ ‫من‬ ‫�شخ�صية‬ ‫ر�سالة‬ -3‫منطقة‬ ‫إىل‬� ‫الريا�ض‬ ‫من‬ ‫الطريق‬ ‫«يف‬‫ـ‬‫ه‬1409 ‫�شعبان‬ 12 ‫بتاريخ‬ ،»‫ع�سري‬‫كان‬ ‫وقد‬ .‫9891م‬ ‫مار�س‬ 19 ‫املوافق‬‫دعوته‬ ‫وقد‬ ‫الريا�ض‬ ‫ملدينة‬ ‫زيارة‬ ‫يف‬‫إىل‬� ‫طريقه‬ ‫أثناء‬� ‫ويف‬ .‫الع�شاء‬ ‫على‬،‫الر�سالة‬ ‫بهذه‬ ‫بعث‬ ‫ع�سري‬ ‫منطقة‬16 ‫بتاريخ‬ ‫أخرى‬� ‫بر�سالة‬ ‫أجبته‬� ‫وقد‬،‫9891م‬ ‫مار�س‬ 23/‫ـ‬‫ه‬1409 ‫�شعبان‬‫ذكره‬ ‫الذي‬ :‫«ال�صرب‬ ‫أهمية‬� ‫له‬ ‫أكدت‬�‫يتطلب‬‫تغيري‬‫أي‬�‫فتحقيقي‬،‫ر�سالته‬‫يف‬.‫و�صبورة‬‫هادئة‬‫ؤية‬�‫ر‬
  • 31. 63 62‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 63:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫والوكيل‬ ‫أنا‬� ‫تنقلت‬ ‫لقد‬ .‫العمراين‬ ‫ون�سيجها‬ ‫وتاريخها‬ ‫باملدينة‬‫وغرناطة‬ ‫أندل�س‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬ ،‫العامل‬ ‫من‬ ‫خمتلفة‬ ‫أماكن‬� ‫إىل‬�‫وق�صورها‬ ‫وبالريمو‬ ،‫إيطاليا‬� ‫يف‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ،‫و�صقلية‬ ‫وقرطبة‬‫كانت‬ ‫لقد‬ ،‫وتركيا‬ ‫املغرب‬ ‫يف‬ ‫وطنجة‬ ‫وفا�س‬ ‫ومراك�ش‬ ،‫املثرية‬‫أنني‬� ‫هنا‬ ‫أق�صد‬�‫و‬ ،»‫اخلزان‬ ‫«بتعبئة‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ‫أ�شبه‬� ‫الفرتة‬ ‫تلك‬‫وكان‬ ،‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫أكرث‬� ‫أعرف‬� ‫أن‬� ‫إىل‬� ‫بحاجة‬ ‫كنت‬‫وحتليله‬ ‫ن�شاهده‬ ‫كنا‬ ‫ملا‬ ‫واملهني‬ ‫ال�شاعري‬ ‫و�صفه‬ ‫عرب‬ ‫الوكيل‬‫أعماقها‬�‫عن‬‫ويك�شف‬‫أ�شكال‬‫ل‬‫ا‬»‫ح‬ِّ‫ر‬ َ‫�ش‬ُ‫ي‬«‫العميق‬‫النقدي‬‫املعماري‬‫وتفتح‬ ‫ماتعة‬ ‫عبدالواحد‬ ‫مع‬ ‫��وارات‬‫حل‬‫ا‬ ‫كانت‬ ‫لقد‬ .‫ومعانيها‬‫يف‬ ‫بها‬ ‫أ‬���‫��ب‬‫ع‬‫أ‬� ‫��ن‬‫ك‬‫أ‬� ‫مل‬ ‫التي‬ ‫التفا�صيل‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫كثري‬ ‫على‬ ‫��ن‬‫ه‬‫��ذ‬‫ل‬‫ا‬‫ت�صميم‬ ‫إىل‬� ‫الوكيل‬ ‫مع‬ ‫أنتهي‬� ‫جتعلني‬ ‫مل‬ ‫التجربة‬ ‫تلك‬ .‫ال�سابق‬‫الوكيل‬ ‫خاللهما‬ ‫قام‬ ‫آن‬‫ل‬‫ا‬ ‫حتى‬ ‫عقدين‬ ‫نحو‬ َّ‫ر‬‫م‬ ‫فقد‬ ،‫مل�سكني‬،‫بعد‬ ‫ننته‬ ‫ومل‬ ،‫بي‬ ‫اخلا�ص‬ ‫للم�سكن‬ ‫الت�صورات‬ ‫ع�شرات‬ ‫بو�ضع‬‫عميقة‬ ‫كانت‬ ‫معه‬ ‫احلوارات‬ ‫من‬ ‫بها‬ ُ‫خرجت‬ ‫التي‬ ‫الفائدة‬ ‫لكن‬‫من‬‫هذا‬‫يكون‬‫وقد‬،‫العمراين‬‫للرتاث‬‫ؤيتي‬�‫ر‬‫ت�شكيل‬‫يف‬‫أ�سهمت‬�‫و‬.‫واحد‬‫�سكن‬‫بناء‬‫جمرد‬‫أ�شكل‬� ‫لكي‬ ‫الوقت‬ ‫ذلك‬ ‫يف‬ ‫أة‬�‫مهي‬ ‫كانت‬ ‫الظروف‬ ‫أن‬� ‫ويبدو‬‫كنت‬ ،‫جهة‬ ‫فمن‬ ،‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫ال�سابق‬ ‫من‬ ‫ا‬ ً‫ن�ضج‬ ‫أكرث‬� ‫ا‬ً‫ر‬‫أفكا‬�‫ومن‬ ،‫العذيبات‬ ‫بيت‬ ‫يف‬ »‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫«املحافظة‬ ‫بتجربة‬ ُّ‫ر‬‫أم‬�‫من‬‫العمراين‬‫والطابع‬‫الهوية‬‫حول‬‫أفكاري‬�‫تطورت‬،‫أخرى‬�‫جهة‬‫كتاب‬‫ا‬ ً‫خ�صو�ص‬،‫العمارة‬‫حول‬‫واملتعددة‬‫الكثرية‬‫قراءاتي‬‫خالل‬)5(.»‫املباين‬ ‫لم‬ّ‫ع‬ُ‫ت‬ ‫«كيف‬ nraeL sgnidliuB woH‫معنا‬ ‫تتفاعل‬ ‫وهي‬ ،‫روح‬ ‫لها‬ ‫املباين‬ ‫أن‬� ‫تعلمت‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫فمن‬‫من‬ ‫تعلمت‬ ‫كما‬ .‫تر�ضينا‬ ‫كي‬ ‫وتتكيف‬ ‫وم�شاعرنا‬ ‫احتياجنا‬ ‫ومع‬‫بالدرجة‬ ‫مفكر‬ ‫هو‬ ،‫الوكيل‬ ‫عبدالواحد‬ ‫املعماري‬ ‫مع‬ ‫حواراتي‬‫خالل‬ ‫من‬ ‫نتعلم‬ ‫كنا‬ ‫فقد‬ ،»‫و«ميدانية‬ ‫عميقة‬ ‫أفكاره‬� ،‫أوىل‬‫ل‬‫ا‬،‫ن�شاهده‬ ‫ما‬ ‫حول‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫عمي‬ ‫ا‬ً‫ر‬‫حوا‬ ‫نثري‬ ‫كنا‬ ،‫وامل�شاهدة‬ ‫التجربة‬‫أنها‬�‫ب‬ ‫و�صفها‬ ‫ميكن‬ ‫املرحلة‬ ‫تلك‬ .‫منه‬ ‫ا‬ ً‫درو�س‬ ‫ونطور‬ ‫وننتقده‬‫قبل‬‫العذيبات‬‫يف‬ ‫امل�سجد‬‫الرتميم‬‫أبواب‬�،‫الب�ساطة‬‫يف‬ ‫اجلمال‬‫يف‬ ‫الطني‬‫بيت‬‫يف‬ ‫النوافذ‬‫جمايل‬‫ت�شكيل‬،‫العذيبات‬‫متجدد‬‫يف‬ ‫العذيبات‬‫يف‬ ‫الطني‬‫بيت‬‫امل�ساء‬
  • 32. 65 64‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 65‫تطور‬ ‫يف‬ ‫كبري‬ ‫ب�شكل‬ ‫أ�سهمت‬� ،‫حياتي‬ ‫يف‬ ‫��رى‬‫خ‬‫أ‬� ‫حتول‬ ‫نقطة‬‫العمراين‬‫الرتاث‬‫على‬‫للمحافظة‬‫بها‬ ُ‫قمت‬‫التي‬‫العملية‬‫الربامج‬.‫ذلك‬‫بعد‬‫أنها‬‫ل‬،‫مهمة‬‫كانت‬‫بل‬،‫�ضائعة‬‫فرتة‬‫املرحلة‬‫تلك‬‫تكن‬‫مل‬،‫ا‬ً‫إذ‬�‫إنقاذ‬�‫أجل‬�‫من‬‫آخرين‬�‫مع‬‫أعمال‬�‫من‬‫اليوم‬‫به‬‫أقوم‬�‫فيما‬‫أ�سهمت‬�‫جعلتني‬‫التي‬‫القناعات‬‫التجارب‬‫تلك‬‫عززت‬‫لقد‬.‫الوطني‬‫تراثنا‬‫نتعلم‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫وبالدرو�س‬ ‫أفكار‬‫ل‬‫با‬ ‫غني‬ ‫تراثنا‬ ‫أن‬� ‫أرى‬�‫إمكانات‬‫ل‬‫ا‬ ‫تلك‬ ‫ؤية‬�‫ر‬ ‫على‬ ‫مقدرتي‬ ‫ت�شكلت‬ ‫فقد‬ ،‫الكثري‬ ‫منها‬‫امليدانية‬ ‫اال�ستك�شافات‬ ‫تلك‬ ‫عرب‬ ‫املعماري‬ ‫موروثنا‬ ‫يف‬ ‫الكامنة‬‫والغو�ص‬‫الرتاث‬‫فهم‬‫جعلت‬‫التي‬‫احلوارات‬‫وتلك‬،‫بها‬ ُ‫قمت‬‫التي‬‫ا‬ً‫ر‬‫أم‬� ‫لنا‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫املبا�شرة‬ ‫ال�صورة‬ ‫وراء‬ ‫عما‬ ‫والبحث‬ ‫فيه‬:‫العمراني‬ ‫التراث‬‫ولماذا؟‬ ‫كيف؟‬‫قدمها‬‫التي‬‫املقرتحات‬‫أحد‬�‫الوكيل‬‫عبدالواحد‬‫املعماري‬:‫اخلا�ص‬‫م�سكني‬‫لت�صميم‬‫ال�ستعادة‬‫عميقة‬‫حماولة‬‫العمرانية‬‫العنا�صر‬‫من‬‫كثري‬‫يف‬ ‫ت�شكلت‬‫التي‬‫الرتاثية‬‫أ�سلوب‬�‫وب‬‫إ�سالمية‬‫ل‬‫ا‬‫احل�ضارة‬‫خالق‬‫معا�صر‬‫الفرتة‬ ‫لتلك‬ ‫�تن‬‫مم‬ ‫��ي‬‫ن‬��‫ن‬‫إ‬� .‫��ا‬ً‫ن‬��‫ك‬��‫مم‬‫«الت�شكل‬ ‫فرتة‬ ‫أ�سميها‬� ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫التي‬‫بعد‬ ،‫املعني‬ ‫هي‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ »‫والتكوين‬‫مررت‬ ‫التي‬ ‫العوائق‬ ‫حتمل‬ ‫على‬ ،‫اهلل‬.‫تلتها‬‫التي‬‫الفرتة‬‫خالل‬‫بها‬‫ال‬ ‫أنه‬� ‫وهو‬ ،‫ا‬ً‫م‬‫مه‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫�شي‬ ُ‫تعلمت‬ ‫لقد‬‫لهذا‬‫ا‬ً‫م�ستعد‬‫تكن‬‫مل‬‫ما‬ِّ‫ير‬‫تغ‬‫أن‬�‫ميكن‬‫املرحلة‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ُ‫تعلمت‬ ‫فقد‬ ،‫التغيري‬‫بجدوى‬ ‫آخرين‬‫ل‬‫ا‬ ‫نقنع‬ ‫أن‬� ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬�‫على‬ ً‫ال‬‫أو‬� ‫نحن‬ ‫نكن‬ ‫مل‬ ‫ما‬ ،‫به‬ ‫نقوم‬ ‫ما‬‫من‬ ‫متكننا‬ ‫��ي‬‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ة‬‫ف‬‫��ر‬‫ع‬��‫مل‬‫ا‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫���در‬‫ق‬‫فقد‬ ‫لذلك‬ ،‫آخرين‬‫ل‬‫ل‬ ‫أفكارنا‬� ‫تو�صيل‬‫ا‬ً‫أبد‬� َ‫ع‬‫أ�س‬� ‫ومل‬ ،‫أحالمي‬� ‫يف‬ ‫ا‬ً‫ئ‬‫هاد‬ ‫كنت‬‫ا‬ً‫ر‬‫�صبو‬ ُ‫وكنت‬،‫النا�س‬‫على‬‫فر�ضها‬‫إىل‬�‫فكرة‬ ‫أول‬���‫ب‬ ‫أمت�سك‬� ‫فلم‬ ،‫نف�سي‬ ‫مع‬‫أ�صر‬� ‫أن‬� ‫حاولت‬ ‫أو‬� ‫ذهني‬ ‫إىل‬� ‫تبادرت‬‫مفتوح‬‫ف�ضاء‬،2001،‫غرناطة‬‫العمرانية‬‫للمعرفة‬
  • 33. 67 66‫العمراني‬ ‫التراث‬ ‫في‬ ‫سيرة‬ 67‫أفكاري‬�‫أبني‬�‫وكي‬‫أتعلم‬�‫كي‬‫الفر�ص‬‫كل‬‫لنف�سي‬‫أحتت‬�‫بل‬،‫عليها‬‫آخرين‬‫ل‬‫ا‬ ‫دعوة‬ ‫يف‬ ‫أ‬�‫أبد‬� ‫أن‬� ‫قبل‬ ‫العمراين‬ ‫الرتاث‬ ‫حول‬ ‫أطورها‬�‫و‬»‫«جاهزًا‬ ‫أكون‬� ‫أن‬� ‫يف‬ ‫أرغب‬� ُ‫كنت‬ .‫الرتاث‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫إىل‬�‫أكرث‬� ‫أتعلم‬� ‫أن‬� ‫أريد‬� ‫كنت‬ ،‫لها‬ ‫واملقاومني‬ ‫للفكرة‬ ‫للمناه�ضني‬‫أدوات‬� ‫كانت‬ ‫وكلها‬ ،‫معهم‬ ‫أتوا�صل‬� ‫أن‬� ‫أ�ستطيع‬� ‫كي‬ ‫النا�س‬ ‫عن‬،»‫أفكار‬‫ل‬‫ا‬ ‫«تو�صيل‬ ‫جمال‬ ‫يف‬ ‫عنها‬ ‫اال�ستغناء‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أ�سا�سية‬�‫هي‬‫عنها‬‫ؤول‬�&