Workforce Nationalisation between the Supply and Demand: A Study of the Reality of Workforce Nationalisation in the Arab World

720 views
626 views

Published on

Al-Khouri, A.M. (2013) "Workforce Nationalisation between the Supply and Demand: A Study of the Reality of Workforce Nationalisation in the Arab World", Strategic Visions, No. 4, pp. 8-51.

Published in: Business

Workforce Nationalisation between the Supply and Demand: A Study of the Reality of Workforce Nationalisation in the Arab World

  1. 1. ‫نيطوتلا‬ ‫نيب‬ ‫ضرعلا‬ ‫:بلطلاو‬ ‫يطوتلا عقاول ةسارد‬‫ن‬ ‫يف‬ ‫ةيبرعلا لودلا‬ ‫هتابلطتمو‬ ‫الخوري‬ ‫محمد‬ ‫علي‬ .‫د‬ ‫للهـويــة‬ ‫اإلمـارات‬ ‫هيئـة‬ ،‫العام‬ ‫المدير‬ ‫والطلـب‬ ‫العـرض‬ ‫بيـن‬ ‫التوطيـن‬ ‫ومتطلباته‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫في‬ ‫التوطين‬ ‫لواقع‬ ‫دراسة‬ ‫ملخص‬ ‫العربية‬‫الخليج‬‫لدول‬‫التعاون‬‫مجلس‬‫ودول‬‫عام‬‫بشكل‬‫العربية‬‫ال��دول‬‫يف‬‫التوطني‬‫موضوع‬‫البحث‬‫هذا‬‫يتن��اول‬ ‫عىل‬‫الضوء‬‫لتسليط‬‫محاول��ة‬‫أنها‬‫من‬‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫هذه‬‫ﺃﻫﻤﻴﺔ‬‫وتنب��ع‬.‫الحال‬‫لواقع‬‫نقدي��ة‬‫اسة‬‫ر‬‫د‬‫ويقدم‬،‫خ��اص‬‫بشك��ل‬ ‫عىل‬‫تحوالت‬‫من‬‫العامل‬‫يشهده‬‫ما‬‫ظل‬‫يف‬‫وتطويره‬‫البرشي‬‫املال‬‫أس‬‫ر‬‫إدارة‬‫مجال‬‫يف‬‫العربية‬‫الدول‬‫تواجهها‬‫التي‬‫التحديات‬ ‫ات‬‫ر‬‫املباد‬‫و‬ ‫السياسات‬‫و‬ ‫التوظيف‬‫و‬ ‫التوطني‬ ‫ميدان‬ ‫يف‬ ‫أجريت‬ ‫التي‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫بعض‬ ‫إىل‬ ‫البحث‬ ‫يشري‬ ‫كام‬ .‫الصعد‬ ‫جميع‬ ‫جهود‬ ‫لدعم‬ ‫مبتكرة‬ ‫اتيجية‬‫رت‬‫اس‬ ‫رؤية‬ ‫إىل‬ ‫الحاجة‬ ‫ويبني‬ ،‫العربية‬ ‫الخليج‬ ‫لدول‬ ‫التعاون‬ ‫مجلس‬ ‫دول‬ ‫بعض‬ ‫يف‬ ‫الحكومية‬ .‫الحكومية‬‫التنموية‬‫الخطط‬‫و‬‫املواطن‬‫احتياجات‬‫مع‬‫وتتوازن‬‫فعالية‬‫أكرث‬‫توطني‬‫سياسات‬‫تطوير‬‫يف‬‫الحكومات‬ ،‫ومتوازنة‬‫ذكية‬‫بطريقة‬‫العمل‬‫سوق‬‫حاجة‬‫لتلبية‬‫جديدة‬‫مفاهيم‬‫اعتامد‬‫رضورة‬‫إىل‬‫كذلك‬‫البحث‬‫ويشري‬ ‫سياسات‬ ‫توجيه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫العمل‬ ‫أسواق‬ ‫يف‬ ‫والطلب‬ ‫العرض‬ ‫بني‬ ‫الفجوة‬ ‫لردم‬ ‫التوطني‬ ‫امج‬‫ر‬‫وب‬ ‫الخطط‬ ‫وتوجي��ه‬ ‫البحث‬‫هذا‬‫نتائج‬‫وتخلص‬.‫املجردة‬‫األعداد‬‫مع‬‫التعامل‬‫من‬ً‫ال‬‫بد‬‫واقعية‬‫أكرث‬‫بطريقة‬‫املحاور‬‫مع‬‫لتتعامل‬‫التوطني‬ ‫املواطنني‬ ‫من‬ ‫املختلفة‬ ‫الفئات‬ ‫احتياجات‬ ‫وتلب��ي‬ ‫افية‬‫ر‬‫الدميوغ‬ ‫األبعاد‬ ‫اعي‬‫ر‬‫ت‬ ‫توطني‬ ‫خريطة‬ ‫تطوير‬ ‫أهمي��ة‬ ‫إىل‬ ‫والتوجهات‬‫االحتياجات‬‫ووف��ق‬‫املواطنة‬‫البرشية‬‫للقوى‬‫ش��املة‬‫وتنموية‬‫سنوية‬‫تشغيلية‬‫خطط‬‫عنها‬‫وتنبث��ق‬ ‫من‬ ‫الوظيفية‬ ‫لالحتياجات‬ ‫املسبق‬ ‫والتحديد‬ ،‫اإلحصايئ‬ ‫التنبؤ‬ ‫أسلوب‬ ‫باتباع‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫وتويص‬ .‫للدولة‬ ‫اتيجية‬‫رت‬‫االس‬ .‫التخطيط‬‫وقت‬‫والزمانية‬‫املكانية‬‫والظروف‬‫املجتمع‬‫احتياجات‬‫واقع‬‫ومن‬،‫التوطني‬‫خريطة‬‫لتطوير‬‫املهن‬ ‫الوطني‬‫العمل‬‫وسوق‬‫الجديدة‬‫العالمية‬‫الخريطة‬‫تحديات‬:‫مقدمة‬ ،‫وامليادين‬‫الحقول‬‫جميع‬‫يف‬‫واالستكشافات‬‫ات‬‫ر‬‫االبتكا‬‫وترية‬‫فيه‬‫تتسارع‬،‫متغري‬‫دينامييك‬‫عامل‬‫يف‬‫اليوم‬‫نعيش‬ ‫مبارشة‬‫مواجهة‬‫يف‬‫العامل‬‫دول‬‫أصبحت‬،‫ذلك‬‫كل‬‫وأمام‬.‫اليوم‬‫حياتنا‬‫يف‬‫نعيشه‬‫الذي‬‫الروتني‬‫هو‬‫التغي�ير‬‫وأصب��ح‬ ‫معها‬‫املمكن‬‫من‬‫يعد‬‫ومل‬،‫والسياسية‬‫واالقتصادية‬‫االجتامعية‬،‫الصعد‬‫جميع‬‫وعىل‬‫ومعقدة‬‫متعددة‬‫تحديات‬‫مع‬ ‫تعتمد‬”‫“ضبابية‬‫رؤية‬‫إال‬‫ليست‬‫اليوم‬‫املتوافرة‬‫فالرؤية‬،‫نرسمها‬‫أو‬‫املستقبل‬‫صورة‬‫عليه‬‫ستكون‬‫ما‬‫نسترشف‬‫أن‬ .‫مىض‬ ‫وقت‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫أكرث‬ ”‫“التخمينات‬ ‫أو‬ ”‫“التوقعات‬ ‫عىل‬ 8
  2. 2. 9 2013 ‫سبتمبــر‬ ‫تحقيق‬‫سبيل‬‫يف‬‫عليهم‬‫إذ‬،‫بالدول‬‫التوظيف‬‫احتياجات‬‫لتلبية‬‫كبرية‬‫صعوبات‬‫ار‬‫ر‬‫الق‬‫وصناع‬‫املخططون‬‫ويجد‬ ‫الزيادات‬‫استيعاب‬‫من‬‫يتمكنوا‬‫يك‬‫وذلك‬،ً‫ا‬‫وأفقي‬ً‫ا‬‫رأسي‬‫املستمرة‬‫للتنمية‬‫يؤسس��وا‬‫أن‬،‫ملجتمعاتهم‬‫الرفاه‬‫و‬‫التق��دم‬ ‫يف‬‫ة‬ّ‫ح‬‫مل‬‫رضورة‬‫أصبح‬‫ذلك‬‫أن‬‫يف‬‫شك‬‫وال‬.‫البرشي‬‫املال‬‫رأس‬‫لطاقات‬‫األمثل‬‫االستخدام‬‫ولضامن‬‫املتوقعة‬‫السكانية‬ ‫أجل‬‫من‬‫التوسع‬‫و‬‫للتطوير‬ً‫ا‬‫دامئ‬‫يسعون‬‫الذين‬،‫املخططني‬‫يلزم‬‫ما‬‫وهو‬‫التغيري‬‫لغة‬‫غري‬‫ال تعرف‬‫تنافسية‬‫عاملية‬‫بيئة‬ ‫الوطنية‬‫الخطط‬‫رأس‬‫عىل‬‫ويأيت‬.‫فيها‬‫االقتصادية‬‫و‬‫االجتامعية‬‫بالتنمية‬‫النهوض‬‫و‬‫لدولهم‬‫اتيجية‬‫رت‬‫االس‬‫املكانة‬‫تعزيز‬ ‫الخطط‬‫تلك‬‫تنفيذ‬‫عاتقهم‬‫عىل‬‫سيحملون‬‫الذين‬‫العاملني‬‫و‬‫املوظفني‬‫وتوفري‬‫التعليم‬‫و‬‫البرشية‬‫بالتنمية‬‫الخاصة‬‫تلك‬ .‫ملجتمعاتهم‬‫الرقي‬‫و‬‫التقدم‬‫اية‬‫ر‬‫وحمل‬‫التنموية‬ ‫احتامالت‬ ‫ظل‬ ‫ويف‬ ،‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫األوسط‬ ‫الرشق‬‫و‬ ‫املنطقة‬ ‫تشهدها‬ ‫التي‬ ‫العنيفة‬ ‫السياسية‬ ‫التقلبات‬ ‫ظ��ل‬ ‫ويف‬ ‫الذي‬‫و‬‫ملواطنيها‬‫العمل‬‫لفرص‬ ٍ‫كاف‬‫عرض‬‫بتأمني‬‫الحكومات‬‫ام‬‫ز‬‫الت‬‫ظل‬‫ويف‬،‫دولها‬‫بني‬‫العاملة‬‫للقوى‬‫كبرية‬‫ات‬‫ر‬‫هج‬ ‫عىل‬ ‫يجب‬ ‫هل‬ :‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫محور‬ ‫هو‬ ‫الذي‬ ‫املهم‬ ‫السؤال‬ ‫يربز‬ ،‫التنافسية‬ ‫ووضعيتها‬ ‫ومستقبلها‬ ‫بحارضها‬ ‫يرتب��ط‬ ‫ما‬ ‫إطار‬ ‫يف‬ ‫وذلك‬ ‫الوظيفة؟‬ ‫طبيعة‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫ملواطنيهم‬ ‫الوظائف‬ ‫بتوفري‬ ‫يلتزموا‬ ‫أن‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫وصناع‬ ‫الحكومات‬ ‫بقية‬‫لدى‬‫مقاربة‬‫مسميات‬‫يقابل‬‫الذي‬‫و‬،‫بالتوطني‬‫العربية‬‫الخليج‬‫لدول‬‫التعاون‬‫مجلس‬‫دول‬‫يف‬‫تسميته‬‫عىل‬‫درج‬ ‫التي‬‫األسئلة‬‫أحد‬‫هو‬‫وذلك‬،‫العمل‬‫فرص‬‫توفري‬‫و/أو‬‫البطالة‬‫مكافحة‬‫و/أو‬‫املواطنني‬‫تشغي��ل‬‫مثل‬‫العربية؛‬‫ال��دول‬ .‫البحث‬‫هذا‬‫يف‬‫عنها‬‫اإلجابة‬‫سنحاول‬ ‫وبعض‬‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫منهجية‬‫نستعرض‬،‫الثالث‬‫و‬‫الثاين‬‫القسمني‬‫يف‬.ً‫ام‬‫قس‬‫عرش‬‫أحد‬‫إىل‬‫البحث‬‫هذا‬‫تقسيم‬‫تم‬‫وقد‬ ‫نستعرض‬ ‫الخامس‬ ‫القسم‬ ‫ويف‬ .‫أبعادها‬ ‫وبعض‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫مشكلة‬ ‫بوصف‬ ‫نقوم‬ ‫ابع‬‫ر‬‫ال‬ ‫القسم‬ ‫ويف‬ .‫املهمة‬ ‫التعريفات‬ ‫األبحاث‬‫لبعض‬‫نظرية‬‫اجعة‬‫ر‬‫مب‬‫نق��وم‬‫ثم‬،‫البرشية‬‫باملوارد‬‫املتعلقة‬‫وخاصة‬‫العامل‬‫دول‬‫تواجهه��ا‬‫التي‬‫التحدي��ات‬ ‫السابع‬‫القسم‬‫ويف‬.‫التوطني‬‫ميدان‬‫يف‬‫أجريت‬‫التي‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫بعض‬‫عىل‬‫الضوء‬‫ونسلط‬،‫السادس‬‫القسم‬‫يف‬‫السابقة‬ ‫الثامن‬‫القسم‬.‫العربية‬‫الخليج‬‫لدول‬‫التعاون‬‫مجلس‬‫دول‬‫بعض‬‫يف‬‫التوظيف‬‫و‬‫التوطني‬‫ات‬‫ر‬‫ومباد‬‫سياسات‬‫نستعرض‬ ‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫احتياجات‬ ‫لتلبية‬ ،‫الحكومات‬‫و‬ ‫املواطنني‬ ‫متطلبات‬ ‫بني‬ ‫الذيك‬ ‫التوازن‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫إيجاد‬ ‫أهمية‬ ‫إىل‬ ‫يتطرق‬ ‫تسليط‬‫نحاول‬‫التاسع‬‫القسم‬‫يف‬.‫املناسبة‬‫الحلول‬‫إيجاد‬‫أجل‬‫من‬،‫احل��ه‬‫ر‬‫م‬‫مبختلف‬‫التعليم‬‫سياسات‬‫دور‬‫وتأكي��د‬ .‫التوطني‬ ‫فجوة‬ ‫حجم‬ ‫تقليص‬ ‫ش��أنها‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫الحلول‬ ‫بعض‬ ‫وتقديم‬ ‫الطلب‬‫و‬ ‫الع��رض‬ ‫فجويت‬ ‫مفهوم‬ ‫عىل‬ ‫الض��وء‬ ‫البرشية‬ ‫القوى‬ ‫لتنمية‬ ‫سنوية‬ ‫تشغيلية‬ ‫خطط‬ ‫عنها‬ ‫تنبثق‬ ‫للتوطني‬ ‫خريطة‬ ‫تطوير‬ ‫أهمية‬ ‫نؤكد‬ ‫العارش‬ ‫القسم‬ ‫ويف‬ .‫األخري‬‫القسم‬‫وهو‬‫عرش‬‫الحادي‬‫القسم‬‫يف‬‫الختامية‬‫املالحظات‬‫ببعض‬‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫نختم‬‫ثم‬،‫املواطنة‬ ‫الدراسة‬‫منهجية‬ ‫والتشغيل‬‫العمل‬‫بأوضاع‬‫الصلة‬‫ذات‬‫ات‬‫رش‬‫املؤ‬‫تحليل‬‫يف‬‫التحلييل‬‫الوصفي‬‫املنهج‬‫عىل‬‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫هذه‬‫تعتمد‬ ‫البرشية‬‫التنمية‬‫وارتباط‬‫والبطالة‬‫التشغيل‬‫أوضاع‬‫ترصد‬‫التي‬‫العاملية‬‫واإلحصاءات‬‫خاص‬‫بشكل‬‫العربية‬‫الدول‬‫يف‬ .‫عام‬‫بشكل‬‫والسياسية‬‫واالجتامعية‬‫االقتصادية‬‫التنمية‬‫بنتائج‬ ‫السياسات‬ ‫أغلب‬ ‫أن‬ ‫يف‬ ‫املشكلة‬ ‫لتحدد‬ ‫الحالية‬ ‫التوظيفية‬ ‫السياسات‬ً‫ا‬‫وتحليلي‬ً‫ا‬‫نقدي‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫عالجت‬ ‫وقد‬ ‫يف‬ ‫الوظائف‬ ‫وتوطني‬ ‫البطالة‬ ‫مبواجهة‬ ‫املختصة‬ ‫العريب‬ ‫بالعامل‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫صناعة‬ ‫دوائر‬ ‫أغلب‬ ‫بواسطة‬ ‫تبنيها‬ ‫تم‬ ‫الت��ي‬
  3. 3. 10‫التوطين بين العرض والطلب: دراسة لواقع التوطين في الدول العربية ومتطلباته‬ ‫وتهدف‬،‫يعملون‬‫ال‬‫والذين‬‫يعملون‬‫الذين‬‫أعداد‬‫إحصاءات‬‫عىل‬‫تعتمد‬‫بحتة‬‫عددية‬‫بطريقة‬‫توجه‬‫العريب‬‫العامل‬ .‫التشغيل‬‫نسب‬‫ورفع‬‫البطالة‬‫نسب‬‫خفض‬‫إىل‬‫ومبارش‬‫مبسط‬‫بشكل‬ ‫للتوظيف‬‫شاملة‬‫اتيجية‬‫رت‬‫اس‬‫لتشكيل‬‫تكفي‬‫التي‬‫املنطقية‬‫اآللية‬‫عن‬‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫بحثت‬،‫املعالجة‬‫تلك‬‫إطار‬‫ويف‬ ‫املوظفني‬ ‫إرضاء‬ ‫معايري‬ ‫عىل‬ ‫املحافظة‬ ‫مع‬ ،‫التنموية‬ ‫والحكومة‬ ‫املجتمع‬ ‫رؤية‬ ‫تحقيق‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ،)‫(التوطني‬ ‫املح�لي‬ .‫واملعنوية‬‫املادية‬‫واحتياجاتهم‬‫والوظيفية‬‫املهنية‬‫ذاتهم‬‫وتحقيق‬ ‫العمل‬‫ومنظمة‬‫املتحدة‬‫األم��م‬‫منظمة‬‫عن‬‫الصادرة‬‫باإلحص��اءات‬‫خاص‬‫بشكل‬‫اسة‬‫ر‬‫الد‬‫اسرتش��دت‬‫وق��د‬ ‫رقم‬ ‫االتفاقية‬ ‫مبوجب‬ ،1985 ‫عام‬ ‫املنشورة‬ ‫التوظيف‬‫و‬ ‫العمل‬ ‫إلحصاءات‬ ‫الدولية‬ ‫املعايري‬ ‫ضوء‬ ‫يف‬ ‫وذل��ك‬ ،‫الدولية‬ ‫التابعة‬ ‫اإلحصاء‬ ‫اكز‬‫ر‬‫م‬ ‫عن‬ ‫املنشورة‬ ‫اإلحصاءات‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫تغفل‬ ‫مل‬ ‫حيث‬ 2 ،)170( ‫رقم‬ ‫التكميلية‬ ‫التوصية‬‫و‬ 1 ،)160( ‬‬‬‬‬‬‬‬.‫العربية‬‫للدول‬ ‫الطلب‬ ‫احتياجات‬ ‫كل‬ ‫تعالج‬ ‫ال‬ ‫العريب‬ ‫الوطن‬ ‫يف‬ ‫الحالي��ة‬ ‫التوطني‬ ‫سياسات‬ ‫أن‬ ‫الباحث‬ ‫يرى‬ ،‫املجم��ل‬ ‫ويف‬ ،)ReactiveActions(‫األفعال‬‫ردود‬‫عىل‬‫تعتمد‬‫بل‬،‫استباقي‬‫بشكل‬‫طموحة‬‫تنموية‬‫خطط‬‫من‬‫النابع‬‫الحقيقي‬ ‫واإلنجاز‬ ‫العمل‬ ‫يف‬ ‫الطبيعية‬ ‫اإلنسانية‬ ‫رغباتهم‬ ‫تريض‬ ‫بطريقة‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫الباحثني‬ ‫املواطنني‬ ‫احتياجات‬ ‫تعالج‬ ‫وال‬ .‫مناسب‬ ‫ونفيس‬ ‫اجتامعي‬ ‫إطار‬ ‫يف‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫املجزية‬ ‫القيمة‬ ‫عىل‬ ‫والحصول‬ .‫احاته‬‫رت‬‫واق‬‫نتائجه‬ ‫أهم‬ ‫إىل‬‫وإشارة‬،‫احله‬‫ر‬‫وم‬‫الرئيسية‬ ‫البحث‬ ‫ملكونات‬ً‫ا‬‫عام‬ً‫ا‬‫وصف‬‫يوضح‬ )1( ‫الشكل‬ )1(‫الشكل‬ 3 ‫الرئيسية‬‫ومراحله‬‫البحث‬‫مكونات‬ • ‫التكنولوجية‬ ‫األبعاد‬ ‫حي��ث‬ ‫من‬ ‫التوطني‬ ‫عىل‬ ‫تركز‬ ‫الحالية‬ ‫البح��وث‬ .‫بها‬‫التعليمية‬‫املخرجات‬‫وعالقة‬‫والتنموية‬‫واالقتصادية‬ • ‫عىل‬‫تعتم��د‬ ‫والبح��وث‬‫اس��ات‬‫ر‬‫الد‬‫يف‬‫املقرتح��ة‬‫التوط�ين‬‫حل��ول‬ ‫عرضة‬ ‫السياسات‬ ‫تلك‬ ‫يجعل‬ ‫م��ا‬ ،‫املشرتك‬ ‫والحس‬ ‫العقالين‬ ‫التفكري‬ .‫والفشل‬‫النجاح‬‫من‬‫مختلطة‬‫لسيناريوهات‬ • ‫العددية‬ ‫الطريقة‬ ‫عىل‬ ‫تعتمد‬ ‫الحالية‬ ‫واملامرسات‬ ‫التوطني‬ ‫سياسات‬ .‫التشغيل‬‫نسب‬‫ورفع‬‫البطالة‬‫نسب‬‫خفض‬‫وتستهدف‬ • ‫خطط‬‫مع‬‫التكامل‬‫لتحقيق‬‫الحالية‬‫التوطني‬‫اتيجيات‬‫رت‬‫اس‬‫كفاية‬‫عدم‬ ‫رغبات‬‫منها‬‫متعددة‬‫وعن��ارص‬‫عوامل‬‫االعتبار‬‫بعني‬‫وتضع‬‫التنمي��ة‬ ‫األمنية‬‫األهمية‬‫وكذلك‬،‫الوظائف‬‫لبعض‬‫الذهنية‬‫والصورة‬‫املواطنني‬ ‫خالل‬‫من‬‫املعرفة‬‫وتوطني‬‫الوظيفية‬‫الهياكل‬‫الستكامل‬‫اتيجية‬‫رت‬‫واالس‬ .‫اتيجية‬‫رت‬‫االس‬‫األهمية‬‫وذات‬‫واملعقدة‬‫التقنية‬‫الوظائف‬‫توطني‬ • ‫املحافظة‬‫و‬‫البرشي‬‫املال‬‫أس‬‫ر‬‫تطوير‬‫أن‬‫إىل‬‫تشري‬‫دولية‬‫اسات‬‫ر‬‫ود‬‫تقارير‬ .‫العامل‬‫حكومات‬‫ستواجه‬‫التي‬‫التحديات‬‫أهم‬‫بني‬‫من‬‫سيكونان‬‫عليه‬ • ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫عىل‬ )‫طلب‬ ‫(فجوة‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫الباحثني‬ ‫نسب‬ ‫ارتف��اع‬ .)‫عرض‬ ‫(فجوة‬ ‫تطابقها‬ً‫ا‬‫عروض‬ ‫تجد‬ ‫ال‬ ‫وظائف‬ ‫توافر‬ ‫خالل‬‫العريب‬‫الوطن‬‫يف‬‫العمل‬‫عن‬‫العاطلني‬‫أعداد‬ ‫شخص‬ ‫مليون‬ 15‫من‬ ‫اقرتبت‬ 2011‫عام‬ ‫ومنظمة‬‫املتحدة‬‫األمم‬‫عن‬‫الصادرة‬‫اإلحصاءات‬ ‫العربية‬‫اإلحصاء‬‫اكز‬‫ر‬‫وم‬‫العربية‬‫العمل‬ ‫الحالية‬‫األدبيات‬‫يف‬‫البحوث‬‫و‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫املحيل‬‫املجتمع‬‫متطلبات‬‫يحقق‬‫علمي‬‫مخطط‬ ‫التنمية‬‫ومتطلبات‬‫السوق‬‫متطلبات‬‫ويحقق‬ ‫متوازن‬‫بشكل‬‫للدولة‬ ‫العامة‬ ‫التوطين‬ ‫سياسات‬ ‫القدرات‬ ‫وبناء‬ ‫التمكين‬ ‫سياسات‬ ‫المؤسسات‬ ‫في‬ ‫المنظمة‬ ‫السياسات‬ ‫عشرية‬ ‫استراتيجية‬ ‫خطط‬ ‫سنوية‬ ‫تشغيلية‬ ‫إدارة‬ ً‫ا‬‫وأيض‬ ‫اوح‬‫رت‬‫ت‬‫الشباب‬‫بني‬‫العريب‬‫العامل‬‫يف‬‫البطالة‬‫نسب‬ ‫إىل‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫وستحتاج‬ ،%30‫و‬ %25‫بني‬ ‫فقط‬ ‫وذلك‬ .2025‫عام‬ ‫يف‬ ‫وظيفة‬ ‫مليون‬ 100 ‫الحالية‬‫البطالة‬‫مستويات‬‫عىل‬‫للمحافظة‬ • ‫بأوضاع‬‫املتعلقة‬‫املوضوعات‬‫وتحليل‬‫وصف‬ .‫العربية‬‫الدول‬‫يف‬‫التوظيف‬‫و‬‫العمل‬ • ‫التوظيفية‬‫للسياسات‬‫وتحليل‬‫نقدية‬‫رؤى‬ .‫العريب‬‫الوطن‬‫يف‬‫الحالية‬ • ‫اإلحصايئ‬‫التنبيه‬‫أسلوب‬ • ‫الحتياجات‬ً‫ا‬‫وفق‬ ‫األعداد‬‫و‬ ‫النسب‬ ‫تحديد‬ .)‫(الحرجة‬‫الوظائف‬‫و‬‫املهن‬ ‫الدراسة‬ ‫المبدئية‬ ‫منطقية‬‫آلية‬‫عن‬‫البحث‬ ‫استراتيجية‬‫لتشكيل‬ ‫للتوطين‬‫شاملة‬ ‫نتائج‬‫أهم‬ ‫الدراسة‬ ‫موجهات‬ ‫توجيه‬ ‫الخطط‬ ‫والتنموية‬‫الحكومية‬ ‫السجل‬‫أنظمة‬ ‫الحديثة‬‫السكاني‬ ‫ديموغرافية‬‫بيانات‬ ‫التوطين‬‫خريطة‬ ‫متكاملة‬‫استراتيجية‬‫خطة‬ ‫الدراسة‬‫نتائج‬‫أهم‬ ‫المشكلة؟‬
  4. 4. 11 2013 ‫سبتمبــر‬ 4 ‫األساسية‬‫المصطلحات‬ ‫دون‬‫من‬،‫يشغلها‬‫عمن‬‫البحث‬‫أو‬،‫عنها‬‫اإلعالن‬‫وتم‬،‫مطلوبة‬‫وظيفة‬‫وجود‬‫حالة‬‫املصطلح‬‫يصف‬:‫شاغرة‬‫وظيفة‬ .‫املطلوب‬ ‫املوظف‬ ‫إيجاد‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ،)‫الدولة‬‫جنسية‬‫(حاميل‬‫املواطنني‬‫تأهيل‬‫تضمن‬‫التي‬‫والخطط‬‫امج‬‫رب‬‫وال‬‫السياسات‬‫تلك‬‫هي‬:‫التوطني‬‫عملي��ات‬ ‫التي‬‫الوظائف‬‫لشغل‬،‫مستثمر‬‫أو‬‫موظف‬‫بصفة‬‫سواء‬،‫العمل‬‫بس��وق‬‫لاللتحاق‬‫وتوجيههم‬‫دمجهم‬‫لدع��م‬ ‫والقيمة‬ ‫املعييش‬ ‫املستوى‬ ‫للمواطن‬ ‫وتحقق‬ ،‫وتقدم��ه‬ ‫ورفاهه‬ ‫وحيويته‬ ‫وسالمته‬ ‫املجتمع‬ ‫أمن‬ ‫يف‬ ‫تساه��م‬ .‫املجتمع‬‫تقدم‬‫يف‬‫بفعالية‬‫للمساهمة‬‫املناسبني‬‫املعنوية‬ .‫يشغلها‬ ‫من‬ ‫إيجاد‬ ‫يتم‬ ‫ومل‬ ‫املواطنة‬ ‫الفئات‬ ‫عىل‬ ‫عرضت‬ ‫التي‬ ‫التوظيف‬ ‫عروض‬ ‫هي‬ :‫التوطني‬ ‫فوارق‬ ‫تجد‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫العرض‬ ‫وحاالت‬ ،‫تطابقها‬ً‫ا‬‫عروض‬ ‫تج��د‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫التوظيف‬ ‫طلبات‬ ‫حاالت‬ ‫حرص‬ ‫هي‬ :‫التوطني‬ ‫فج��وة‬ .)‫العرض‬ ‫فجوة‬ + ‫الطلب‬ ‫(فجوة‬ ‫تساوي‬ ‫وهي‬ ،‫بشغلها‬ ‫الرغبة‬ ‫أو‬ ‫الالزمة‬ ‫املؤهالت‬ ‫لديهم‬ ‫مواطنني‬ .‫تطابقها‬ ‫توظيف‬ ‫عروض‬ ‫تجد‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ،‫التوظيف‬ ‫طلبات‬ ‫حاالت‬ ‫حرص‬ ‫هي‬ :‫الطلب‬ ‫فجوة‬ .‫لشغلها‬ ‫مواطنني‬ ‫تجد‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫املعروضة‬ ‫الوظائف‬ ‫حاالت‬ ‫حرص‬ ‫هي‬ :‫العرض‬ ‫فجوة‬ ‫ار‬‫ر‬‫الستم‬ً‫ا‬‫كافي‬ ‫يكون‬ ‫إنه‬ ‫بحيث‬ ،‫العرض‬ ‫فجوة‬ ‫من‬ً‫ا‬‫سلف‬ ‫محددة‬ ‫مواقع‬ ‫وشغل‬ ‫توظيف‬ ‫عملية‬ ‫هو‬ :‫املهن‬ ‫توطني‬ .‫املناطق‬ ‫جميع‬ ‫ويف‬ ‫آمن‬ ‫بشكل‬ ،‫جيل‬ ‫إىل‬ ‫جيل‬ ‫من‬ ‫املهنة‬ ‫(غري‬ ‫وافدين‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫شغلها‬ ‫تم‬ ‫أو‬ ‫ش��اغرة‬ ‫ارها‬‫ر‬‫واستم‬ ،‫للتوطني‬ ‫مخططة‬ ‫وظائف‬ ‫خلو‬ :‫السالبة‬ ‫العرض‬ ‫فجوة‬ .)‫مواطنني‬ ‫يشغلونها‬ ‫الذين‬ ‫املواطنني‬ ‫أعداد‬ ‫وزيادة‬ ،‫معينة‬ ‫وظيفية‬ ‫بفئة‬ ‫التكدس‬ ‫حالة‬ ‫تصف‬ ‫وهي‬ :‫املوجبة‬ ‫العرض‬ ‫فجوة‬ .‫املقنعة‬ ‫البطالة‬ ‫أسباب‬ ‫أحد‬ ‫وهي‬ ،‫مسوغ‬ ‫ودون‬ ،‫لها‬ ‫املخطط‬ ‫فوق‬ ‫من‬ ‫مقابل‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫رواتب‬ ‫أو‬ ‫أجور‬ ‫عىل‬ ‫يحصلون‬ ‫الذين‬ ‫املوظفني‬ ‫مجموعة‬ ‫لحالة‬ ‫وصف‬ ‫هي‬ :‫املقنعة‬ ‫البطال��ة‬ ‫خروجها‬ ‫عىل‬ ‫يرتتب‬ ‫فال‬ ‫العمل‬ ‫مجال‬ ‫من‬ ‫سحبها‬ ‫تم‬ ‫إذا‬ ‫نسبة‬ ‫وهي‬ ،‫الوظيفة‬ ‫تتطلبه‬ ‫الذي‬ ‫الجهد‬ ‫أو‬ ‫العمل‬ .‫املعنية‬‫املؤسسة‬‫إنتاجية‬‫يف‬‫نقص‬‫أي‬ ‫املختلفة‬‫الفئات‬‫متطلبات‬‫لكل‬‫تلبي��ة‬‫أفضل‬‫تحقق‬‫التي‬‫املتكاملة‬‫اتيجية‬‫رت‬‫االس‬‫الخطة‬‫ه��ي‬:‫التوطني‬‫خريط��ة‬ .‫الوظائف‬‫توطني‬‫بعملية‬‫واملتأثرة‬‫واملؤثرة‬‫املشاركة‬ ‫المشكلة‬‫وصف‬ ،‫األسئلة‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫أمام‬ ‫اتيجي‬‫رت‬‫االس‬ ‫املخطط‬ ‫سيقف‬ ،‫املقدمة‬ ‫يف‬ ‫طرحناه‬ ‫الذي‬ ‫السابق‬ ‫السؤال‬ ‫وأم��ام‬ ‫أن‬ ‫سنجد‬ ،‫آخر‬ ‫سؤال‬ ‫طرح‬ ‫أمام‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ .‫معني‬ ‫اتج��اه‬ ‫نحو‬ ‫جذب‬ ‫قوة‬ ‫وكأنه‬ .‫منها‬ ‫سؤال‬ ‫كل‬ ‫متثيل‬ ‫ميك��ن‬ ‫الت��ي‬ :‫ذلك‬ ‫ومن‬ ‫األول‬ ‫السؤال‬ ‫اتجاه‬ ‫بعكس‬ ‫يبدو‬ ‫قد‬ ،‫آخر‬ ‫اتجاه‬ ‫يف‬ ‫ولكن‬ ‫جاذبة‬ ‫أخرى‬ ‫قوة‬ ‫هناك‬
  5. 5. 12‫التوطين بين العرض والطلب: دراسة لواقع التوطين في الدول العربية ومتطلباته‬ • ‫بنسب‬‫تهتم‬‫معينة‬‫سكانية‬‫إحصاءات‬‫نتائج‬‫تعزيز‬‫فقط‬‫تستهدف‬‫أن‬‫يجب‬‫الوظائف‬‫توطني‬‫إىل‬‫الحاجة‬‫هل‬ ‫العمل؟‬‫سوق‬‫يف‬‫العاملني‬‫املواطنني‬‫املوظفني‬ • ‫مشكالت‬‫أي‬‫توجد‬‫ال‬‫أنه‬‫عىل‬‫ذلك‬‫لدل‬،%100‫هي‬‫للعمل‬‫القابلني‬‫السكان‬‫من‬‫العاملني‬‫نسبة‬‫كانت‬‫لو‬‫هل‬ ‫العمل؟‬ ‫سوق‬ ‫يف‬ • ‫السمة‬‫ذات‬‫واملهن‬‫الوظائف‬‫فيه��ا‬‫مبا‬،‫مبواطنني‬ً‫ا‬‫جميع‬‫تلبيتها‬‫متت‬‫بالدولة‬‫العمل‬‫سوق‬‫احتياج��ات‬‫ه��ل‬ ‫البعض؟‬‫ذهنية‬‫يف‬‫يبدو‬‫كام‬،ً‫ا‬‫عرفي‬‫املتدنية‬‫االجتامعية‬ • ‫يلزم‬ ‫أنه‬ ‫واعتبار‬ ،‫اجتامعية‬ ‫أو‬ ‫سياسية‬ ‫أو‬ ‫اتيجي��ة‬‫رت‬‫اس‬ ‫أو‬ ‫أمنية‬ ‫أهمية‬ ‫ذات‬ ‫معينة‬ ‫وظائف‬ ‫تحديد‬ ‫تم‬ ‫ه��ل‬ ‫الوظائف؟‬‫لتلك‬‫الطالبني‬‫املواطنني‬‫توافر‬‫عدم‬‫حال‬‫يف‬‫الترصف‬‫ميكن‬‫وكيف‬‫الدولة؟‬‫أهل‬‫من‬‫مبواطنني‬‫إشغالها‬ • ‫واملطلوبة؟‬‫املعروضة‬‫للوظائف‬‫متوازن‬‫بشكل‬‫يتجهون‬‫املواطنون‬‫هل‬ • ‫تنافسية؟‬‫افية‬‫رت‬‫واح‬‫مبهنية‬‫العمل‬‫سوق‬‫احتياجات‬‫لتلبية‬ ٍ‫كاف‬‫بشكل‬‫مؤهلون‬‫املواطنون‬‫هل‬ • ‫والخاص‬‫الحكومي‬‫القطاعني‬‫يف‬‫العاملني‬‫واملواطنني‬‫للموظفني‬‫املتوافرة‬‫واملعنوية‬‫املادية‬‫ات‬‫ز‬‫االمتيا‬‫تلبي‬‫هل‬ ‫وسط‬ ‫رضا‬ ‫وعدم‬ ‫تربم‬ ‫حالة‬ ‫معينة‬ ‫وفئات‬ ‫بوظائف‬ ‫التوظيف‬ ‫عملية‬ ‫عن‬ ‫سينتج‬ ‫إنه‬ ‫أم‬ ،‫املواطنني‬ ‫احتياجات‬ ‫اض؟‬‫رت‬‫واالع‬ ‫السخط‬ ‫من‬ ‫حاالت‬ ‫بوجود‬ ‫يهدد‬ ‫ما‬ ،‫املواطنني‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫صانع‬ ‫عىل‬ ‫يوجب‬ ‫ما‬ ،‫أخرى‬ ‫مبعايري‬ ‫يخل‬ ‫قد‬ ‫معني‬ ‫معيار‬ ‫تلبية‬ ‫عىل‬ ‫العمل‬ ‫أن‬ ‫للمتابع‬ ‫يظهر‬ ‫وهكذا‬ ‫معظم‬‫تعالج‬‫أو‬‫متوازن‬‫بشكل‬‫املطال��ب‬‫كل‬‫تلبي‬‫قد‬‫أنها‬‫يبدو‬‫التي‬‫التوازن‬‫نقطة‬‫عن‬‫البحث‬‫املل��ف‬‫ه��ذا‬‫يف‬ ‫يحقق‬ ‫وعلمي‬ ‫مخطط‬ ‫حل‬ ‫إيجاد‬ ‫كيفية‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ونحاول‬ .‫والتحفظات‬ ‫املعايري‬ ‫تل��ك‬ .‫متوازن‬‫بشكل‬‫للدولة‬‫التنمية‬‫ومتطلبات‬‫السوق‬‫متطلبات‬‫ويحقق‬‫املحيل‬‫املجتمع‬‫متطلبات‬ )2(‫الشكل‬ ‫المستقبلية‬‫الرؤية‬‫وغموض‬‫التحديات‬ ‫توجه‬ ‫مستقبلي‬ ‫أكثر‬ ً‫ا‬‫غموض‬ ‫تحديات‬ ‫عديدة‬ ‫الــزمــــن‬
  6. 6. 13 2013 ‫سبتمبــر‬ ‫الجديدة‬‫العالمية‬‫الخريطة‬‫تحديات‬ ‫هو‬ ‫وكام‬ 5 ،ً‫ا‬‫رئيسي‬ً‫ا‬‫تحدي‬ ‫عرش‬ ‫خمسة‬ ‫يف‬ ‫تتلخص‬ ‫العام‬ ‫املجمل‬ ‫يف‬ ‫العاملية‬ ‫التحديات‬ ‫أن‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫توض��ح‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫التحديات‬ ‫هذه‬ ‫معالجة‬ ‫تتم‬ ‫أن‬ ‫املمكن‬ ‫غري‬ ‫م��ن‬ ‫أنه‬ ‫إىل‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫وتشري‬ .)3( ‫الشكل‬ ‫يف‬ ‫موض��ح‬ ‫القطاع‬ ‫ومؤسسات‬ ‫الدولية‬ ‫واملنظ�مات‬ ‫الحكومات‬ ‫بني‬ً‫ا‬‫دولي‬ً‫ا‬‫تعاون‬ ‫يتطل��ب‬ ‫ذلك‬ ‫إن‬ ‫بل‬ ،‫مبفردها‬ ‫الحكوم��ات‬ ‫واضحة‬‫عالجية‬‫وصفات‬‫وضع‬‫ميكن‬‫أنه‬‫عىل‬‫نوافق‬‫ولعلنا‬.‫اد‬‫ر‬‫واألف‬‫املدين‬‫املجتمع‬‫ومنظامت‬‫والجامعات‬‫الخاص‬ ‫لعملية‬‫املحرك‬‫يشكل‬‫الفقري‬‫العمود‬‫عترب‬ُ‫ي‬‫الذي‬‫البرشي‬‫العنرص‬‫إن‬‫إذ‬،”‫و“املوارد‬”‫“السكان‬‫باستثناء‬‫للتحديات‬ .‫نفسها‬ ‫الدولة‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫تبدأ‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫واإلصالح‬ ‫التطوير‬ )3(‫الشكل‬ ‫العالــم‬‫تواجــه‬‫التي‬‫التحديات‬‫أبــرز‬ 6 ‫ا‬.Glenn et al :‫املصدر‬ ‫بلورة‬ً‫ا‬‫أيض‬‫يتطلب‬‫ما‬‫وهو‬.‫وتعريفها‬‫املشكلة‬‫تأطري‬‫نحاول‬‫أن‬‫املهم‬‫من‬‫فإن‬،‫البحث‬‫موضوع‬‫يف‬‫نستمر‬‫أن‬‫وقبل‬ ‫أعداد‬ ‫يف‬ً‫ا‬‫مطرد‬ً‫ا‬‫تنامي‬ ‫يشهد‬ ‫اليوم‬ ‫فالعامل‬ .‫دولة‬ ‫بكل‬ ‫الخاصة‬ ‫الظروف‬ ‫عن‬ً‫ا‬‫بعيد‬ ،‫فيه‬ ‫نعيش‬ ‫الذي‬ ‫للعامل‬ ‫شمويل‬ ‫فكر‬ ‫أن‬‫ويتوقع‬،‫نسمة‬‫ات‬‫ر‬‫مليا‬ 7‫اليوم‬‫الع��امل‬‫يف‬‫السكان‬‫عدد‬‫تجاوز‬،1800‫عام‬‫يف‬‫نسمة‬‫مليار‬‫من‬‫أق��ل‬‫فمن‬.‫السك��ان‬ ‫النقية‬
  7. 7. 14‫التوطين بين العرض والطلب: دراسة لواقع التوطين في الدول العربية ومتطلباته‬ ‫من‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫نصيب‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫العريب‬ ‫العامل‬ ‫عن‬ ‫املتوافرة‬ ‫اإلحصاءات‬ ‫تشري‬ ‫كام‬ 7 ‫ا‬.2050‫عام‬ ‫بحلول‬ ‫الثلث‬ ‫بنحو‬ ‫يزيد‬ .)4‫الشكل‬‫(انظر‬8 ‫بلدانهم‬‫خارج‬‫يعيشون‬‫الذين‬‫املهاجرين‬‫إضافة‬‫متت‬‫ما‬‫إذا‬‫نسمة‬‫مليون‬360‫و‬320‫بني‬‫هو‬‫السكان‬ )4(‫الشكل‬ ‫العمرية‬‫الفئات‬‫حسب‬‫العربية‬‫الدول‬‫في‬‫وتوزيعهم‬،ً‫ا‬‫عالمي‬‫السكان‬‫نمو‬ 9 ‫ا‬.United Nations :‫املصدر‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫يف‬‫البطالة‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫منظم��ة‬ ‫من‬ 2012‫عام‬ ‫يف‬ ‫الصادرة‬ ‫اإلحصاءات‬ ‫وتظه��ر‬ ‫بني‬ ‫البطالة‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫أوضح‬ ‫فقد‬ ،2013‫عام‬ ‫أوائل‬ ‫يف‬ ‫ذاتها‬ ‫املنظمة‬ ‫من‬ ‫صدر‬ ‫الذي‬ ‫التقرير‬ ‫أما‬ 10 ‫ا‬.%15‫إىل‬ ‫وصلت‬ ‫ومن‬11 .‫العريب‬‫املجتمع‬‫يف‬‫املشكلة‬‫بحجم‬‫ينذر‬‫خطر‬‫وناقوس‬‫حرج‬‫مؤرش‬‫وهو‬،%25‫إىل‬‫تصل‬‫تكاد‬‫العريب‬‫الشباب‬ ‫ار‬‫ر‬‫االستق‬‫إليجاد‬‫والتوظيف‬‫التوطني‬‫وسياسات‬‫الدولة‬‫لدور‬‫جديدة‬‫مفاهيم‬‫تطوير‬‫إىل‬‫ة‬ّ‫ح‬‫مل‬‫حاجة‬‫هناك‬‫فإن‬‫هنا‬ !‫السهولة‬‫بهذه‬‫ليس‬‫األمر‬‫ولكن‬.‫فيها‬‫السيايس‬ ‫عىل‬ ‫يستحوذ‬ ‫بات‬ ،)‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫أو‬ ‫البرشية‬ ‫بامل��وارد‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫إليه‬ ‫(ويشار‬ ‫البرشي‬ ‫املال‬ ‫رأس‬ ‫فمصطل��ح‬ ‫بـ“الجهاز‬ ‫نصفه‬ ‫وكذل��ك‬ ‫الفقري‬ ‫بالعمود‬ ً‫ا‬‫سابق‬ ‫وصفن��اه‬ ‫كام‬ ‫بكونه‬ ،‫العامل‬ ‫أنحاء‬ ‫جمي��ع‬ ‫يف‬ ‫ايد‬‫ز‬‫مت‬ ‫اهت�مام‬ ‫إىل‬ ‫الحديثة‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫خلص��ت‬ ‫وقد‬ .‫وجوده‬ ‫محيط‬ ‫يف‬ ‫ونف��وذه‬ ‫تأثريه‬ ‫إىل‬ً‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ‫إداري‬ ‫نظ��ام‬ ‫ألي‬ ”‫العصب��ي‬ ‫البرشي‬ ‫املال‬ ‫رأس‬ ‫ب��إدارة‬ ‫تتعلق‬ ‫العامل‬ ‫دول‬ ‫أعامل‬ ‫جدول‬ ‫عىل‬ ‫تك��ون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫موضوعات‬ ‫مثاني��ة‬ ‫هن��اك‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫عىل‬ ‫أنه‬ ‫إىل‬ ‫األخصائي��ون‬ ‫ويشري‬ 12 .)5( ‫الشكل‬ ‫م��ن‬ ‫األحمر‬ ‫الجزء‬ ‫يف‬ ‫موضحة‬ ‫هي‬ ‫ك�ما‬ ،‫وتطوي��ره‬ ‫الرأيس‬ ‫التقدم‬ ‫وأن‬ ،‫منخفضة‬ ‫تكون‬ ‫تكاد‬ ‫العامل‬ ‫دول‬ ‫يف‬ ‫الحالية‬ ‫القدرة‬ ‫فإن‬ ‫العنارص‬ ‫لهذه‬ ‫اتيجية‬‫رت‬‫االس‬ ‫األهمية‬ 13 .‫املطلوب‬ ‫املستوى‬ ‫إىل‬ ‫يصل‬ ‫مل‬ ‫واألفقي‬ ‫باملليار‬‫السكان‬‫عدد‬ ‫العالم‬‫حول‬‫السكان‬‫نمو‬ )2050– 1980(‫العمرية‬‫الفئات‬‫حسب‬‫العربية‬‫الدول‬‫في‬‫السكان‬‫توزيع‬
  8. 8. 15 2013 ‫سبتمبــر‬ )5(‫الشكل‬ ‫العالم‬‫دول‬‫أعمال‬‫جدول‬‫على‬‫مدرجة‬‫البشرية‬‫بالموارد‬‫متعلقة‬‫موضوعات‬‫ثمانية‬‫أهم‬ 14 ‫ا‬.KPMG:‫املصدر‬ ‫السابقة‬‫األبحاث‬‫لبعض‬‫نظرية‬‫مراجعة‬ ‫الخليج‬ ‫لدول‬ ‫التعاون‬ ‫مجلس‬ ‫دول‬ ‫ويف‬ ‫العريب‬ ‫الوطن‬ ‫يف‬ ‫الباحثني‬ ‫تركيز‬ ‫فإن‬ ،‫الحالية‬ ‫األدبيات‬ ‫إىل‬ ‫وبالنظر‬ ‫املخرجات‬‫وعالقة‬‫والتنموية‬‫االقتصادي��ة‬‫واألبعاد‬‫التكنولوجي‬‫التوطني‬‫مفهوم‬‫نحو‬‫كب�ير‬‫بشكل‬‫يتجه‬‫العربي��ة‬ ‫الجامعات‬‫خريجي‬‫عدد‬‫ارتفاع‬‫من‬‫الرغم‬‫عىل‬‫أنه‬‫إىل‬‫أخرى‬‫بحوث‬‫وتشري‬.‫التوطني‬‫سياسات‬‫نجاح‬‫مبدى‬‫التعليمية‬ ‫وهو‬،‫واملهارية‬‫املعرفية‬‫الناحية‬‫من‬‫الكوادر‬‫تلك‬‫ضعف‬‫تعاين‬‫الت‬‫ز‬‫ما‬‫املؤسسات‬‫فإن‬،‫املاضية‬‫األخرية‬‫السنوات‬‫يف‬ )1( ‫والجدول‬ 15 .‫جديدة‬ ‫توظيف‬ ‫بعملية‬ ‫القيام‬ ‫أو‬ ،‫توظيفهم‬ ‫تم‬ ‫من‬ ‫إقالة‬ :‫مر‬ ‫كالهام‬ ،‫اختيارين‬ ‫بني‬ ‫يجعلها‬ ‫ما‬ .‫عليها‬‫ركزت‬‫التي‬‫البحثية‬‫والنقاط‬‫التوطني‬‫ملوضوع‬‫تعرضت‬‫التي‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫بعض‬‫عن‬‫نبذة‬‫يعطي‬
  9. 9. 16‫التوطين بين العرض والطلب: دراسة لواقع التوطين في الدول العربية ومتطلباته‬ )1(‫جدول‬ ‫بالتوطين‬‫المتعلقة‬‫والبحوث‬‫الدراسات‬‫بعض‬ ‫الباحثني‬‫البحثية‬‫والجوانب‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ 17 ‫ا‬1997 ‫ذياب‬ 16 ‫ا‬،2011 :‫عمرية‬ ‫أساسية‬‫كركيزة‬‫املتطورة‬‫التكنولوجية‬‫بالعقلية‬‫يتمتع‬‫برشي‬‫مال‬‫رأس‬‫تطوير‬ ‫االقتصادية‬‫للتنمية‬ 18 ‫ا‬2011:‫الصادق‬‫التكنولوجي‬‫والتوطني‬‫املبارش‬‫األجنبي‬‫االستثامر‬‫تأثري‬ 20 ‫ا‬Marflect: 2006 19 ‫ا‬،2010:‫املاليك‬‫التوطني‬‫امج‬‫ر‬‫ب‬‫يف‬‫اتها‬‫ري‬‫وتأث‬‫والسياسية‬‫القانونية‬‫الظروف‬ 21 ‫ا‬2011:‫ايدي‬‫ز‬‫ال‬‫مهني‬ ‫تعلم‬ ‫مجتمع‬ ‫لبناء‬ ‫املدرسة‬ ‫يف‬ ‫الرتبوي‬ ‫اف‬‫رش‬‫اإل‬ ‫توطني‬ 23 ‫ا‬1997:‫الحامميص‬ 22 ‫ا‬،2006:‫الباحسني‬‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫تتطلبها‬ ‫ﺍﻟﺘﻲ‬ ‫ﺍﺕ‬‫ﺭ‬‫ﻭﺍﻤﻟﻬﺎ‬ ‫ﺍﺕ‬‫ﺭ‬‫ﺍﻟﻘﺩ‬ ‫بناء‬ ‫عىل‬ ‫الرتكيز‬ 25 ‫ا‬،1994:‫الجرب‬ 24 ‫ا‬،1999:‫الرتكستاين‬ 27 ‫ا‬2000:‫والدهشان‬ ‫ان‬‫ر‬‫بد‬ 26 ‫ا‬،1998:‫القحطاين‬ ‫التوطني‬‫سياسات‬‫يف‬‫والجامعات‬‫العايل‬‫التعليم‬‫امج‬‫ر‬‫ب‬‫دور‬ 28 ‫ا‬1990:‫القرين‬ ‫املجتمع‬‫وتطلعات‬‫حاجات‬‫تحقيق‬‫عىل‬‫القادرة‬‫السلوكية‬‫األمناط‬‫تنمية‬ ‫الوظائف‬‫وتوطني‬‫التنموية‬ :‫العنزي‬ 29 ‫ا‬،2000:‫ﷲ‬‫والدخيل‬‫الشميمري‬ 32 ‫ا‬Alanezi, 2011 31 ‫ا‬،1993 :‫النمر‬ 30 ‫ا‬،2000 ‫التوطني‬ ‫يف‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫دور‬ 33 ‫ا‬1988:‫برهوم‬‫التنمية‬‫عملية‬‫دفع‬‫عن‬‫وعجزه‬‫العايل‬‫التعليم‬‫أزمة‬ 34 ‫ا‬2008:‫الحريب‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫من‬‫الوطنية‬‫العاملة‬‫ترسب‬ 35 ‫ا‬2005:‫املصبح‬‫البرشي‬‫املال‬‫أس‬‫ر‬‫بناء‬‫إعادة‬‫وأهمية‬‫البرشي‬‫املال‬‫أس‬‫ر‬‫من‬‫االستثامري‬‫العائد‬‫قياس‬ ‫والحس‬‫العقالين‬‫التفكري‬‫استخ��دم‬‫بعضها‬‫فإن‬،‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫تلك‬‫أهمية‬‫من‬‫الرغم‬‫ع�لى‬‫أنه‬‫باحثون‬‫وي��رى‬ ‫لسيناريوهات‬‫عرضة‬‫السياسات‬‫تل��ك‬‫يجعل‬‫ما‬،‫املؤسسات‬‫يف‬‫العاملة‬‫القوى‬‫توطني‬‫سياسات‬‫اح‬‫تر‬�‫الق‬‫املش�ترك‬ 36 .‫والفشل‬‫النجاح‬‫من‬‫مختلطة‬ ،‫مغايرة‬‫زوايا‬‫من‬‫ومعالجتها‬‫التوطني‬‫مشكالت‬‫وصف‬‫حاولت‬‫التي‬‫األخرى‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫من‬‫مجموعة‬‫وهناك‬ ‫عىل‬‫الكويت‬‫دولة‬‫يف‬‫وخاصة‬،‫الوافدة‬‫العاملة‬‫وحجم‬‫التوطني‬‫ات‬‫رش‬‫مؤ‬‫اجعة‬‫ر‬‫م‬‫حاولت‬‫التي‬37 ‫اح‬‫رش‬‫ال‬‫اسة‬‫ر‬‫د‬‫منها‬ ‫وأكملتها‬ ‫الكويت‬ ‫سنتها‬ ‫التي‬ ‫والقوانني‬ ‫الجهود‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫استعرضت‬ ‫ثم‬ .‫املشكلة‬ ‫حجم‬ ‫لتأكيد‬ ‫سنوات‬ ‫عرش‬ ‫مدى‬ ً‫ام‬‫مه‬ ً‫ال‬‫مجا‬‫بوصفه‬،‫املرصيف‬‫كاملجال‬،‫واملجاالت‬‫ات‬‫ر‬‫املب��اد‬‫بعض‬‫حللت‬‫حيث‬،‫الخاص‬‫القطاع‬‫دور‬‫اض‬‫ر‬��‫باستع‬ ‫يحتاج‬‫كموضوع‬‫املشكلة‬‫يحدد‬‫ومل‬،ً‫ا‬‫شمولي‬ً‫ال‬‫ح‬‫يقدم‬‫مل‬‫البحث‬‫أن‬‫غري‬.‫رسيعة‬‫نتائج‬‫وتحقيق‬‫التوطني‬‫فيه‬‫ميكن‬ ‫كل‬ ‫وتدرس‬ ‫للمستقبل‬ ‫وتؤسس‬ ،‫املحلية‬ ‫املتشابهة‬ ‫ات‬‫ر‬‫واملباد‬ ‫التعارضات‬ ‫كل‬ ‫تنفي‬ ‫ش��املة‬ ‫اتيجية‬‫رت‬‫اس‬ ‫خطة‬ ‫إىل‬ .‫واالجتامعية‬‫والنفسية‬‫االقتصادية‬‫وأبعادها‬‫التوظيف‬‫عملية‬‫جوانب‬ ‫مرشوع‬ ‫إطار‬ ‫ضمن‬ ‫التوظي��ف‬ ‫ملرشوعات‬ ‫تصور‬ ‫وضع‬ ‫إىل‬ ‫فهدف��ت‬ 38 ،‫وآخرين‬ ‫سليامن‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫أم��ا‬ ‫الحلول‬ ‫بعض‬ ‫إىل‬ ‫تطرقت‬ ‫ثم‬ ‫وأبعادها‬ ‫املشكلة‬ ‫حجم‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫بحثت‬ ‫وقد‬ .‫مرص‬ ‫يف‬ ‫الشباب‬ ‫لتشغيل‬ ‫قومي‬
  10. 10. 17 2013 ‫سبتمبــر‬ ‫والذي‬ ،‫الخاص‬ ‫بالقطاع‬ ‫العمل‬ ‫عىل‬ ‫للتشجيع‬ ‫احات‬‫رت‬‫اق‬ ‫قدمت‬ ‫حيث‬ ‫والتكتييك‬ ‫اتيجي‬‫رت‬‫االس‬ ‫املستوى‬ ‫ع�لى‬ ‫الحكومي‬ ‫العمل‬ ‫أهمي��ة‬ ‫من‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫قللت‬ ‫ك�ما‬ .‫والتشجيع‬ ‫التنمية‬ ‫إىل‬ ‫يحت��اج‬ ‫الذي‬ ‫بالقط��اع‬ ‫وصفت��ه‬ ‫إطار‬ ‫ويف‬ .‫الخاص‬ ‫والعمل‬ ‫األهلي��ة‬ ‫ات‬‫ر‬‫املباد‬ ‫تشجيع‬ ‫رضورة‬ ‫ع�لى‬ ‫وركزت‬ ،‫التوظيف‬ ‫اغبي‬‫ر‬‫ل‬ ‫آمن‬ ‫كم�لاذ‬ ‫رشكاتها‬ ‫لتشكيل‬ ‫الشابة‬ ‫القوى‬ ‫لتجميع‬ ‫املساهمة‬ ‫والرشكات‬ ‫التعاونيات‬ ‫إنشاء‬ ‫عىل‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫ش��جعت‬ ،‫ذلك‬ ‫افتقد‬ ‫فإنه‬ ،‫وأهميته‬ ‫الطرح‬ ‫جرأة‬ ‫وبرغم‬ .‫املحلية‬ ‫البيئ��ة‬ ‫واقع‬ ‫من‬ ‫األمثلة‬ ‫بعض‬ ‫وقدمت‬ ،‫الخاص‬ ‫وعمله��ا‬ ‫تحاول‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫للبطال��ة‬ ‫املضاد‬ ‫وكأنها‬ ‫التوطني‬ ‫مشكل��ة‬ ‫وحل‬ ‫وظائف‬ ‫إيجاد‬ ‫عىل‬ ‫وركز‬ ‫الشامل��ة‬ ‫الرؤي��ة‬ .‫تغطيه‬ ‫أن‬ ‫أيدينا‬ ‫بني‬ ‫التي‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫اسة‬‫ر‬‫“د‬ ‫بعنوان‬ 39 ،‫ا‬2008 ‫عام‬ ‫املرصي‬ ‫اء‬‫ر‬‫ال��وز‬ ‫مجلس‬ ‫أصدرها‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫ملجموعة‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫وأك��دت‬ ‫أهمية‬ ،”‫املرصية‬ ‫التجربة‬ ‫إىل‬ ‫باإلش��ارة‬ ‫العمل‬ ‫وقوة‬ ‫البطالة‬ ‫إحصاءات‬ ‫مجال‬ ‫يف‬ ‫الدولية‬ ‫للمنهجيات‬ ‫مقارنة‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫عىل‬ ‫املرأة‬ ‫كحالة‬ ‫الخاصة‬ ‫للحاالت‬ ‫وتطرقت‬ ،‫العمل‬ ‫واقع‬ ‫عن‬ ‫الصحيحة‬ ‫البيانات‬ ‫امتالك‬ ‫وأسباب‬ ،‫العمل‬ ‫ونوعية‬ ،‫العمل‬ ‫ساعات‬ ‫وعدد‬ ،‫واملؤقت‬ ‫الدائم‬ ‫العمل‬ ‫وكحاالت‬ ،‫العمل‬ ‫يف‬ ‫ترغب‬ ‫وال‬ ‫تعمل‬ ‫الباحثني‬ ‫لجوء‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫يف‬ ‫املالحظ‬ ‫وك��ان‬ .‫جديد‬ ‫عمل‬ ‫إليجاد‬ ‫املستغرقة‬ ‫والفرتة‬ ،‫العمل‬ ‫عن‬ ‫التعط��ل‬ ‫تعبئة‬ ‫بواسطة‬ ‫ميدانية‬ ‫عينات‬ ‫عىل‬ ‫تعتمد‬ ‫إحصائية‬ ‫وبآليات‬ ‫العينات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املعلومات‬ ‫جمع‬ ‫أسلوب‬ ‫إىل‬ ‫تكون‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫وغالب‬ ،‫عالية‬ ‫بتكاليف‬ ‫إال‬ ‫تام‬ ‫بشكل‬ ‫الفعيل‬ ‫الوضع‬ ‫عىل‬ ‫الوقوف‬ ‫معه‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫ات‬‫ر‬‫االستام‬ ‫تفتقر‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫أن‬ ‫كام‬ .‫اإلحصايئ‬ ‫التقرير‬ ‫وإصدار‬ ‫البحث‬ ‫انتهاء‬ ‫وقت‬ ‫عن‬ ‫أكرث‬ ‫أو‬ ‫سنة‬ ‫متأخرة‬ ‫املعلومة‬ ،‫واملستقبيل‬ ‫الحايل‬ ‫للتوظيف‬ ‫الشامل‬ ‫التخطي��ط‬ ‫يف‬ ‫توظيفها‬ ‫وكيفية‬ ‫اإلحصائية‬ ‫البيانات‬ ‫استخدام‬ ‫آلي��ة‬ ‫إىل‬ ‫حجم‬ ‫وتحديد‬ ‫حساب‬ ‫آليات‬ ‫إىل‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫تطرق‬ ‫عدم‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ويالح��ظ‬ .‫الطلب‬ ‫فجوة‬ ‫لتحديد‬ ‫ستنتهي‬ ‫والت��ي‬ ‫التنمية‬ ‫خطة‬ ‫لتخدم‬ ‫وتحسينها‬ ‫التوظيف‬ ‫عملية‬ ‫توجيه‬ ‫عىل‬ ‫للعمل‬ ‫رضوري‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ ،‫العرض‬ ‫فجوة‬ ‫ونوعية‬ .‫املحلية‬ ‫علمية‬ ‫مقاربة‬ ‫استخدمنا‬ ‫وق��د‬ ،)6( ‫بالشكل‬ ‫موضح‬ ‫هو‬ ‫كام‬ ‫عم��ل‬ ‫إطار‬ ‫فقدمت‬ 40 ،‫ان‬‫ر‬‫اله‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫أم��ا‬ ‫التائيات‬ ‫عىل‬ ‫حلوله‬ ‫يف‬ ‫ركز‬ ‫ولكنه‬ ،‫والطلب‬ ‫العرض‬ ‫فجويت‬ ‫مقارنة‬ ‫عىل‬ ‫التوظيف‬ ‫عملية‬ ‫تركيز‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫مامثلة‬ ‫املواطنني‬ ‫متكني‬ ‫يف‬ ‫والتعليمي‬ ‫واإلعالمي‬ ‫الترشيعي‬ ‫الدور‬ ‫تكامل‬ ‫ليربز‬ )‫التوعية‬ – ‫التأهيل‬ – ‫(التحفيز‬ :‫الثالث‬ ‫املوضوع‬ ‫تدرس‬ ‫مل‬ ‫فإنها‬ ،‫استنا‬‫ر‬‫د‬ ‫إىل‬ ‫األقرب‬ ‫هي‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫وإذا‬ .‫الوظائف‬ ‫عىل‬ ‫الجادة‬ ‫املنافسة‬ ‫من‬ ‫واالحتياجات‬ ‫نة‬َّ‫ط‬‫املو‬ ‫غري‬ ‫الوظائف‬ ‫حساباتها‬ ‫يف‬ ‫تدرج‬ ‫التي‬ ‫الشاملة‬ ‫التوطينية‬ ‫الخطة‬ ‫فيها‬ ‫مبا‬ ،‫كلها‬ ‫جوانبه‬ ‫من‬ ‫من‬ ‫وال‬ ،‫والبعيد‬ ‫القريب‬ ‫املديني‬ ‫عىل‬ ‫التنموية‬ ‫الخطة‬ ‫م��ع‬ ‫واالرتباط‬ ‫الوطني‬ ‫للتوظيف‬ ‫واألمنية‬ ‫اتيجي��ة‬‫رت‬‫االس‬ ‫للواقع‬ ‫لصيقة‬ ‫اقبة‬‫ر‬‫مب‬ ‫الخطة‬ ‫تل��ك‬ ‫إدارة‬ ‫لتدبري‬ ‫افية‬‫ر‬‫والدميوغ‬ ‫السكانية‬ ‫البيانات‬ ‫عىل‬ ‫الحص��ول‬ ‫كيفية‬ ‫حي��ث‬ .‫املدى‬ ‫الطويل‬ ‫اتيجي‬‫رت‬‫االس‬ ‫للبعد‬ ‫فعالة‬ ‫وإدارة‬ ‫اليومي‬
  11. 11. 18‫التوطين بين العرض والطلب: دراسة لواقع التوطين في الدول العربية ومتطلباته‬ )6(‫الشكل‬ ‫السعودي‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫في‬‫الوظائف‬‫لتوطين‬"‫"التائية‬‫نموذج‬ 41 ‫ا‬.)‫الشكل‬ ‫تطوير‬ ‫بإعادة‬ ‫الباحث‬ ‫قام‬ – ‫ان‬‫ر‬‫(اله‬ :‫املصدر‬ ‫ومبادراتهما‬‫والتوظيف‬‫التوطين‬‫سياسات‬ ‫العربية‬‫الخليج‬‫لدول‬‫التعاون‬‫مجلس‬‫دول‬‫في‬ ‫الخليج‬ ‫لدول‬ ‫التعاون‬ ‫مجلس‬ ‫دول‬ ‫مجموع��ة‬ ‫من‬ ‫انطلقت‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫ر‬‫للمباد‬ ‫والتطبيقي‬ ‫العميل‬ ‫اإلط��ار‬ ‫يف‬ ‫عىل‬‫ووضعتها‬‫ملواطنيها‬‫رضية‬ُ‫م‬‫و‬‫مجزية‬‫وظائف‬‫وإيجاد‬‫التوطني‬‫لعمليات‬ً‫ا‬‫ري‬‫كب‬ً‫ا‬��‫اهتامم‬‫أولت‬‫والتي‬،‫العربي��ة‬ ‫بشكل‬ ‫عنيت‬ ‫التي‬ ،‫املحلية‬ ‫ات‬‫ر‬‫املباد‬ ‫من‬ ‫مبجموعة‬ ‫تفردت‬ ‫قد‬ ‫الدول‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫دولة‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ،‫أولوياتها‬ ‫سل��م‬ ‫التخطيط‬ ‫مستوى‬ ‫إىل‬ ‫تصل‬ ‫مل‬ ‫وإن‬ ،‫وتوظيفهم‬ ‫املواطنني‬ ‫تشغيل‬ ‫يف‬ ‫تسهم‬ ‫حلول‬ ‫بإيجاد‬ ‫مختلفة‬ ‫وبوسائل‬ ‫كب�ير‬ ‫والتعقيد‬ ‫والتكامل‬ ‫النمو‬ ‫حالة‬ ‫يف‬ ‫العملية‬ ‫تلك‬ ‫بكون‬ ‫يوحي‬ ‫ومبا‬ ‫ار‬‫ر‬‫باستم‬ ‫تتطور‬ ‫ات‬‫ر‬‫مباد‬ ‫تظل‬ ‫ولكنها‬ ،‫الشمويل‬ ‫مجلس‬‫دول‬‫من‬‫عدد‬‫يف‬‫التوطني‬‫ات‬‫ر‬‫مباد‬‫بعض‬‫عىل‬‫أمثلة‬‫ييل‬‫وفيام‬.‫الخدمات‬‫وتصميم‬‫التخطيط‬‫مستوى‬‫عىل‬ .‫والبحرين‬،‫امن‬ُ‫ع‬‫و‬،‫وقطر‬،‫والسعودية‬،‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬:‫التعاون‬ ‫المتحدة‬‫العربية‬‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬‫دولة‬:ً‫ال‬‫أو‬ • ‫للمواطنني‬ ‫املتميزة‬‫و‬ ‫املستدامة‬ ‫العمل‬ ‫فرص‬ ‫بتوفري‬ ‫يعنى‬ ‫وهو‬ ،2005 ‫عام‬ ‫تأسس‬ 42 :‫للتوط�ين‬ ‫أبوظبي‬ ‫مجلس‬ ‫الحكومية‬ ‫املؤسسات‬‫و‬ ‫الهيئات‬ ‫مختلف‬ ‫مع‬ ‫اتيجية‬‫رت‬‫االس‬‫و‬ ‫املؤسسية‬ ‫اكات‬‫رش‬‫ال‬ ‫بناء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫أبوظبي‬ ‫إمارة‬ ‫يف‬
  12. 12. 19 2013 ‫سبتمبــر‬ ‫الفهم‬‫عىل‬‫قامئة‬‫العمل‬‫وجهة‬‫عمل‬‫عن‬‫الباحث‬‫بني‬‫قوية‬‫عالقة‬‫ببناء‬‫املجل��س‬‫يقوم‬‫كام‬.‫اإلمارة‬‫يف‬‫الخاص��ة‬‫و‬ ‫أهم‬ ‫مع‬ ‫التواصل‬‫و‬ ‫بالتع��اون‬ً‫ا‬‫أيض‬ ‫املجلس‬ ‫ويق��وم‬ .‫املستقبلية‬ ‫احتياجاته‬‫و‬ ‫العم��ل‬ ‫سوق‬ ‫ملتطلبات‬ ‫الدقي��ق‬ ‫تهدف‬‫التي‬‫التأهيل‬‫و‬‫التدريب‬‫امج‬‫ر‬‫ب‬‫من‬‫عدد‬‫تصميم‬‫عىل‬ً‫ا‬‫مع‬‫للعمل‬‫باإلمارة‬‫التدريبية‬‫و‬‫التعليمية‬‫املؤسسات‬ .‫اعدة‬‫و‬‫عمل‬‫فرصة‬‫عىل‬‫حصولهم‬‫وتسهيل‬‫عمل‬‫عن‬‫الباحثني‬‫لدى‬‫ات‬‫ر‬‫املها‬‫و‬‫الكفاءات‬‫تطوير‬‫إىل‬ • )27‫رقم‬‫اتحادي‬‫(قانون‬‫بـ‬‫مرسوم‬‫مبوجب‬‫أنشئت‬43 :”‫“تنمية‬‫الوطنية‬‫البرشية‬‫املوارد‬‫وتوظيف‬‫تنمية‬‫هيئة‬ :‫التالية‬‫باملهام‬‫الهيئة‬‫وتختص‬.1999‫نوفمرب‬ 15‫بتاريخ‬ »».‫الوطنية‬‫البرشية‬‫املوارد‬‫توظيف‬ »».‫اإلجاملية‬‫العمل‬‫قوة‬‫ضمن‬‫األجنبية‬‫العاملة‬‫نسبة‬‫تخفيض‬ »».‫العمل‬‫سوق‬‫احتياجات‬‫لتلبية‬‫واملاهرة‬‫املؤهلة‬‫الوطنية‬‫العمل‬‫قوة‬‫عرض‬‫زيادة‬ »».‫الوطنية‬‫العاملة‬‫للقوى‬‫العملية‬‫واإلمكانات‬‫ات‬‫ر‬‫القد‬‫وتطوير‬‫تنمية‬ • ‫فيها‬ ‫ّد‬‫ك‬‫تؤ‬ ‫التي‬ ،‫املتحدة‬ ‫العربية‬ ‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬ ‫دول��ة‬ ‫قيادة‬ ‫رؤية‬ ‫من‬ ‫فلسفتها‬ ‫املبادرة‬ ‫تستلهم‬ 44 :‫أبرش‬ ‫مب��ادرة‬ ‫املبادرة‬ ‫هذه‬ ‫تصميم‬ ّ‫م‬‫فت‬ ،‫التنمية‬ ‫عملية‬ ‫يف‬ ‫املواطن‬ ‫يلعبه‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫الذي‬ ‫املحوري‬ ‫والدور‬ ‫اإلنسان‬ ‫مكان��ة‬ ‫عمل‬‫فرص‬‫وتوفري‬،‫العمل‬‫قوة‬‫يف‬‫الوطنية‬‫العاملة‬‫مشاركة‬‫معدل‬‫رفع‬‫إىل‬‫ّي‬‫د‬‫تؤ‬‫وواضحة‬‫متكاملة‬‫رؤية‬‫وفق‬ ‫إطالقها‬ ّ‫م‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫الوطنية‬ ‫امج‬‫رب‬‫ال‬ ‫من‬ ‫حزمة‬ ‫وللمبادرة‬ .‫الوطني‬ ‫لالقتصاد‬ ‫تنافسية‬ ‫ميزة‬ ‫وتحقيق‬ ،‫للمواطنني‬ :‫يف‬ ‫وساهمت‬ ،‫التوطني‬ ‫يف‬ ‫الحكومية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫واإلج‬ ‫السياسات‬ ‫تدعم‬ ‫أن‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫والتي‬ ،ً‫ا‬‫تباع‬ ‫وتطويرها‬ »».‫للمواطنني‬‫وظيفية‬‫فرص‬‫إيجاد‬ »».‫املهني‬‫والتوجيه‬‫اإلرشاد‬‫توفري‬ »».‫والتطوير‬‫التدريب‬‫امج‬‫ر‬‫ب‬‫توفري‬ »».‫الخاص‬‫بالقطاع‬‫االلتحاق‬‫عىل‬‫املواطنني‬‫تشجيع‬ ‫سواء‬،‫املبادرة‬‫تلك‬‫بتطبيق‬‫نفسها‬‫ستلزم‬‫التي‬‫الجهات‬‫مع‬‫تفاهم‬‫ات‬‫ر‬‫مذك‬‫بتوقيع‬‫الرئاسة‬‫شؤون‬‫ارة‬‫ز‬‫و‬‫وتقوم‬ ‫للجهود‬‫وداعمة‬‫لة‬ّ‫م‬‫مك‬‫مبادرة‬)‫(أبرش‬‫مبادرة‬ ّ‫د‬‫وتع‬.ً‫ام‬‫تعلي‬‫أو‬ً‫ا‬‫تدريب‬‫توفر‬‫أو‬‫عمل‬‫فرص‬‫توفر‬‫جهات‬‫كانت‬ .‫التوطني‬‫نسب‬‫لرفع‬ً‫ا‬‫حالي‬‫بعة‬ّ‫ت‬‫امل‬‫الحكومية‬ • ‫للمؤهالت‬ً‫ا‬‫نظام‬‫لتدير‬ 2010‫عام‬‫يف‬ً‫ا‬‫حديث‬‫تأسيسه��ا‬‫تم‬‫اتحادية‬‫هيئة‬‫هي‬ 45 :‫للمؤهالت‬‫الوطنية‬‫الهيئ��ة‬ ‫سوق‬ ‫مع‬ ‫التعلم‬ ‫مخرجات‬ ‫ارتباط‬ ‫وتعزيز‬ ،‫واالقتصادية‬ ‫االجتامعية‬ ‫التنمية‬ ‫متطلبات‬ ‫تلبية‬ ‫يضمن‬ ‫الوطنية‬ ‫والتدريب‬،‫امجه‬‫ر‬‫وب‬‫التعليم‬‫مؤسسات‬‫وترخيص‬،‫السابقة‬‫ات‬‫رب‬‫والخ‬‫بالتعلم‬‫اف‬‫رت‬‫االع‬‫سياسات‬‫وتطوير‬،‫العمل‬ ‫وتدعيم‬ ،‫واملهني‬ ‫والعايل‬ ‫العام‬ ‫التعليم‬ ‫ات‬‫ر‬‫مسا‬ ‫بني‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫انتقال‬ ‫وتيسري‬ ،‫املؤهالت‬ ‫اعتامد‬ ‫ومعايري‬ ،‫املهني‬ .‫املجتمع‬ ‫يف‬ ‫فرد‬ ‫كل‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫تع‬ ‫مبحصلة‬ ‫اف‬‫رت‬‫االع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ :‫مثل‬ ‫املهني‬ ‫والتدريب‬ ‫التعليم‬ ‫مجال‬ ‫يف‬ً‫ام‬‫ومه‬ ً‫ء‬‫بنا‬ً‫ا‬‫ر‬‫دو‬ ‫تتبنى‬ ‫أنها‬ ‫كام‬ • .)‫التوطني‬‫مرشوع‬‫تنفيذ‬‫عىل‬‫الرتكيز‬‫(مع‬‫العمل‬‫لبيئة‬ً‫ا‬‫مهني‬‫املواطنني‬‫تأهيل‬
  13. 13. 20‫التوطين بين العرض والطلب: دراسة لواقع التوطين في الدول العربية ومتطلباته‬ • .ٍ‫عال‬ ‫مستوى‬ ‫ذات‬ ‫مواطنة‬ ‫عاملة‬ ٍ‫أيد‬ ‫بتطوير‬ ‫املعنية‬ ‫اف‬‫ر‬‫األط‬ ‫كل‬ ‫إسهامات‬ ‫زيادة‬ • .‫اتهم‬‫ر‬‫مها‬‫تطوير‬‫عىل‬‫اد‬‫ر‬‫األف‬‫تشجيع‬‫عىل‬‫العمل‬ • .‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫يف‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫استخدام‬ ‫من‬ ‫ممكن‬ ‫قدر‬ ‫أقىص‬ ‫تحقيق‬ • .‫املتميزين‬‫ومكافأة‬‫املواطنة‬‫العاملة‬‫األيدي‬‫اكتسبتها‬‫التي‬‫ات‬‫رب‬‫والخ‬‫ات‬‫ر‬‫باملها‬‫اف‬‫رت‬‫االع‬ ‫للمؤهالت‬‫الوطنية‬‫الهيئة‬‫مظلة‬‫تحت‬‫املهني‬‫التدريب‬‫و‬‫اعتامدها‬‫و‬‫التعليم‬‫مؤهالت‬‫منح‬‫لجنة‬‫تشكيل‬‫تم‬‫وقد‬ VocationalEducationand‫الحريف‬‫و‬‫الفني‬‫و‬‫املهني‬‫التدريب‬‫و‬‫التعليم‬‫قطاع‬‫وتنسيق‬‫إدارة‬‫عن‬‫مسؤولة‬‫لتكون‬ :‫اآلتية‬‫باملهام‬‫للقيام‬‫اتيجيني‬‫رت‬‫االس‬‫الرشكاء‬‫و‬‫اف‬‫ر‬‫األط‬‫مع‬‫بالتشاور‬‫اللجنة‬‫هذه‬‫وتقوم‬.‫الدولة‬‫يف‬ Training–VET • ‫يكون‬ ،‫االقتصادية‬ ‫القطاعات‬ ‫وبقيادة‬ ‫املهني‬ ‫والتدريب‬ ‫للتعليم‬ ‫الجودة‬ ‫ومضمون‬ ‫مرن‬ ‫وطني‬ ‫نظام‬ ‫إنش��اء‬ ‫عىل‬ً‫ا‬‫ر‬‫وقاد‬،‫العمل‬‫سوق‬‫وبيانات‬‫ملعلومات‬‫متطورة‬‫إدارة‬ً‫ا‬‫ومتضمن‬،‫العمل‬‫بيئة‬‫حاجات‬‫تلبي��ة‬‫عىل‬ً‫ا‬‫ر‬‫ق��اد‬ .‫االقتصادية‬‫للقطاعات‬‫استشارية‬‫لجان‬‫وإنشاء‬‫ات‬‫ر‬‫واملباد‬‫السياسات‬‫تطوير‬ • ‫ومتطلبات‬‫املهنية‬‫ات‬‫ر‬‫املها‬‫وتطوير‬‫تحديد‬‫عملية‬‫يف‬‫االستشارية‬‫اللجان‬‫خالل‬‫من‬‫االقتصادية‬‫القطاعات‬‫اك‬‫رش‬‫إ‬ .)‫املؤهالت/الشهادات‬ :‫(مثال‬ً‫ا‬‫رسمي‬ ‫بها‬ ‫اف‬‫رت‬‫واالع‬ً‫ا‬‫وطني‬ ‫ارها‬‫ر‬‫إق‬ ‫إىل‬ ً‫ال‬‫وصو‬ ‫العمل‬ ‫أداء‬ ‫ومواصفات‬ • .‫الشهادات‬‫ومنح‬‫وتدريسها‬‫الوطنية‬‫املؤهالت‬‫لتدريب‬‫واعتامدها‬‫التدريبية‬‫املؤسسات‬‫ترخيص‬ • .‫وآفاقها‬‫اتها‬‫ر‬‫ومسا‬‫الوظائف‬‫و‬‫العمل‬‫عن‬‫معلومات‬‫عىل‬‫اد‬‫ر‬‫األف‬‫بإطالع‬‫املهني‬‫التدريب‬‫و‬‫التعليم‬‫قيام‬‫من‬‫التأكد‬ • ‫توقيع‬‫خالل‬‫من‬‫وجودتها‬‫املتحدة‬‫العربية‬‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬‫دولة‬‫يف‬‫الص��ادرة‬‫األجنبية‬‫الشهادات‬‫منح‬‫آلية‬‫تطوي��ر‬ ‫يف‬ ‫الوطنية‬ ‫املؤهالت‬ ‫منظومة‬ ‫مع‬ ‫الشهادات‬ ‫مواءم��ة‬ ‫لضامن‬ ‫وذلك‬ ،‫املانحة‬ ‫الجهات‬ ‫مع‬ ‫رسمية‬ ‫اتفاقي��ات‬ .‫املطبقة‬‫الجودة‬‫ضامن‬‫معايري‬‫ووفق‬‫الدولة‬ • ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬‫األجنبية‬‫العاملة‬‫ات‬‫ر‬‫مها‬‫باختبار‬‫املعنية‬‫للجهات‬‫الجودة‬‫بضامن‬‫الخاص‬‫الدعم‬‫و/أو‬‫املشورة‬‫تقديم‬ .‫فيها‬‫والعمل‬‫الدولة‬‫دخول‬ :‫أهمها‬‫من‬،‫املتحدة‬‫العربية‬‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬‫بدولة‬‫ترشيعها‬‫ت��م‬‫قد‬‫كثرية‬‫وسياسات‬‫ات‬‫ر‬‫مباد‬‫ذلك‬‫إىل‬‫ويض��اف‬ ‫نسب‬ ‫لقياس‬ ‫امية‬‫ز‬‫إل‬ ‫حكومية‬ ‫أداء‬ ‫ات‬‫رش‬‫م��ؤ‬ ‫وتبني‬ ،‫الحكومي‬ ‫التميز‬ ‫بجوائز‬ ‫للمنافسة‬ ‫التوطني‬ ‫معاي�ير‬ ‫اج‬‫ر‬‫إد‬ .‫الحكومية‬‫الجهات‬‫كل‬‫بها‬‫تلتزم‬‫املختلفة‬‫الوظيفية‬‫الفئات‬‫توطني‬ ‫نشاطات‬‫بعض‬‫البحث‬‫ملحق‬‫ويتضمن‬.‫املصارف‬‫قطاع‬‫يف‬‫رئييس‬‫بشكل‬‫ات‬‫ر‬‫املباد‬‫هذه‬‫ات‬‫ز‬‫إنجا‬‫برزت‬‫وقد‬ ‫ار‬‫ر‬‫ق‬ ‫مبوجب‬ ‫واملايل‬ ‫املرصيف‬ ‫القطاع‬ ‫يف‬ ‫البرشية‬ ‫املوارد‬ ‫تنمية‬ ‫لجنة‬ ‫بتأسيس‬ ‫املتمثلة‬ ‫اتها‬‫ز‬‫وإنجا‬ ‫اتية‬‫ر‬‫اإلما‬ ‫املبادرة‬ .1996‫لسنة‬ )62/6( ‫رقم‬ ‫اء‬‫ر‬‫الوز‬ ‫مجلس‬ ‫السعودية‬‫العربية‬‫المملكة‬:ً‫ا‬‫ثاني‬ • .‫واملؤسسات‬‫الرشكات‬‫معاقبة‬‫صالحيات‬‫ومنحها‬‫الوظائف‬‫لتوطني‬‫لجنة‬‫بتشكيل‬‫السعودية‬‫العمل‬‫ارة‬‫ز‬‫و‬‫قيام‬
  14. 14. 21 2013 ‫سبتمبــر‬ • ‫منحهم‬ ‫ومنع‬ ،‫املحددة‬ ‫الوظائف‬ ‫من‬ ‫مبجموعات‬ ‫أجانب‬ ‫توظيف‬ ‫من‬ ‫تحد‬ ‫التي‬ ‫القوانني‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫وض��ع‬ .‫الوظائف‬ ‫تلك‬ ‫عىل‬ ‫اإلقامة‬ ‫حق‬ • 46 .‫رواتبهم‬‫يف‬‫ومشاركتها‬،‫مواطنني‬‫توظف‬‫التي‬‫الخاصة‬‫الرشكات‬‫لدعم‬‫وسياسات‬‫قوانني‬‫وضع‬ • ‫نطاقات‬‫برنامج‬‫ويصنف‬.‫نطاقات‬‫بربنامج‬،‫الوهمي‬‫التوطني‬‫إىل‬‫وتلجأ‬‫تتالعب‬‫التي‬‫الخاصة‬‫الرشكات‬‫معاقبة‬ ‫بتلك‬ ‫املحققة‬ ‫التوطني‬ ‫معدالت‬ ‫بحسب‬ – ‫اء‬‫ر‬‫والحم‬ ‫اء‬‫ر‬‫والصف‬ ‫اء‬‫رض‬‫الخ‬ – ‫ملونة‬ ‫نطاقات‬ ‫ثالثة‬ ‫إىل‬ ‫املنش��آت‬ ‫األقل‬‫املنشآت‬‫تقع‬‫بينام‬ ،‫األخرض‬‫النطاق‬‫يف‬‫مرتفعة‬‫توطني‬‫لنسب‬‫املحققة‬‫املنشآت‬‫تقع‬‫بحيث‬،‫املنش��آت‬ ‫األحمر‬ ‫النطاق‬ ‫يف‬ ‫الواقعة‬ ‫املنشآت‬ ‫م‬َ‫ر‬‫وتح‬ .‫نسبها‬ ‫حسب‬ ‫التوايل‬ ‫عىل‬ ‫األحمر‬ ‫ثم‬ ،‫األصفر‬ ‫النطاقني‬ ‫يف‬ً‫ا‬‫توطين‬ .‫االستقدام‬ ‫ات‬‫ري‬‫تأش‬ ‫اج‬‫ر‬‫استخ‬ ‫من‬ ‫ومتنع‬ ،‫الوافدة‬ ‫العاملة‬ ‫عمل‬ ‫رخصة‬ ‫تجديد‬ ‫من‬ ‫قطر‬‫دولة‬:ً‫ا‬‫ثالث‬ ‫األمثل‬‫التشغيل‬‫“تأمني‬‫إىل‬‫تهدف‬‫رؤية‬‫وفق‬Qatarization”‫“التقطري‬‫لـ‬‫شاملة‬‫اتيجية‬‫رت‬‫اس‬‫خطة‬‫إعداد‬‫تم‬ ‫قطر‬‫اعتمدت‬‫وقد‬47 .‫والخاص‬‫الحكومي‬‫القطاعني‬‫يف‬‫الوظائف‬‫وتقطري‬”‫املواطنني‬‫من‬‫عمل‬‫عن‬‫للباحثني‬‫والشامل‬ :‫أهمها‬‫ومن‬،‫رؤيتها‬‫لتنفيذ‬‫السياسات‬‫من‬‫جملة‬ 11..‫العمل‬‫سوق‬‫الحتياجات‬ً‫ا‬‫وفق‬‫عمل‬‫عن‬‫الباحثني‬‫املواطنني‬‫تأهيل‬ 22..‫العلمية‬‫التخصصات‬‫من‬‫العمل‬‫سوق‬‫احتياجات‬‫يغطي‬‫مبا‬‫الجامعي‬‫التعليم‬‫تطوير‬ 33.‫النشاطات‬‫قيادة‬‫توليها‬ ً‫ال‬‫مستقب‬‫ن‬ِّ‫م‬‫يؤ‬‫مبا‬‫والتخصصية‬‫العليا‬‫الوظائ��ف‬‫املواطنة‬‫الكوادر‬‫تويل‬‫عىل‬‫العم��ل‬ .‫الدولة‬‫يف‬‫املختلفة‬ 44..‫فقط‬‫املواطنني‬‫عىل‬‫فيها‬‫التعيني‬‫واقتصار‬‫لإلحالل‬‫الخاضعة‬‫الحكومية‬‫الوظائف‬‫تحديد‬ 55..‫باملواطنني‬‫فيه‬‫واألعامل‬‫للوظائف‬‫واإلشغال‬‫التوظيف‬‫من‬‫معينة‬‫نسبة‬‫بتحقيق‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫ام‬‫ز‬‫إل‬ 66..‫واملجاالت‬‫التخصصات‬‫مختلف‬‫ويف‬‫املرأة‬‫تشغيل‬‫إطار‬‫توسيع‬ 77.48 .‫عمل‬‫عن‬‫الباحثني‬‫باملسجلني‬‫مقارنة‬‫التشغيل‬‫عمليات‬‫يف‬‫التوازن‬‫تحقيق‬ ‫الوظائف‬‫توطني‬‫مجرد‬‫إىل‬‫تهدف‬‫ال‬‫الحالية‬”‫“التقط�ير‬‫خطة‬‫فإن‬،‫القطرية‬‫الحكومية‬‫املصادر‬‫وبحس��ب‬ ‫عىل‬‫يركز‬‫الذي‬”‫النوعي‬‫“التقطري‬‫أي‬،‫والكفاءة‬‫الجودة‬‫من‬ ٍ‫ع��ال‬‫مبستوى‬‫التوطني‬‫عملية‬‫إمتام‬‫إىل‬‫بل‬،‫فحس��ب‬ ‫خالل‬‫من‬‫الوظائف‬‫هذه‬‫لشغل‬‫القطرية‬‫الوطنية‬‫الكوادر‬‫وتأهيل‬،‫الحساسة‬‫واملناصب‬‫الرئيسية‬‫الوظائف‬‫توطني‬ ‫وليس‬ ‫املتدرب‬ ‫أداء‬ ‫مستوى‬ ‫عىل‬ ‫وتعتمد‬ ،‫حدة‬ ‫عىل‬ ‫متدرب‬ ‫كل‬ ‫احتياجات‬ ‫تلبي‬ ‫خاصة‬ ‫وتطوير‬ ‫تدريب‬ ‫ام��ج‬‫ر‬‫ب‬ 49 .‫محددة‬ ‫زمنية‬ ‫أطر‬ ‫عىل‬ ‫عمان‬‫سلطنة‬:ً‫ا‬‫ابع‬‫ر‬ ‫يف‬ ‫امن‬ُ‫ع‬ ‫سلطنة‬ ‫يف‬ ‫للمواطنني‬ ‫الوظائف‬ ‫توفري‬ ‫يف‬ ‫ملموسة‬ ‫نتائج‬ Omanization ”‫“التعمني‬ ‫سياسة‬ ‫حققت‬ ‫أهمها‬ ‫ومن‬ ،‫املواطنني‬ ‫لتوظيف‬ ‫عدة‬ً‫ا‬‫خطط‬ ‫السلطنة‬ ‫ووضعت‬ 50 .‫بعضها‬ ‫يف‬ %87 ‫وصلت‬ ‫حيث‬ ‫القطاعات‬ ‫مختلف‬
  15. 15. 22‫التوطين بين العرض والطلب: دراسة لواقع التوطين في الدول العربية ومتطلباته‬ ‫والتدريبية‬ ‫التعليمية‬ ‫النشاطات‬ ‫مخرجات‬ ‫وربط‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫تخطيط‬ ‫عىل‬ ‫ركزت‬ ‫التي‬ )2000 – 1991( ‫خطة‬ ‫تأهيل‬ ‫إىل‬ ‫باإلضافة‬ ،ً‫ا‬‫سنوي‬ ‫باستقدامها‬ ‫املسموح‬ ‫الوافدة‬ ‫للعاملة‬ ‫أقىص‬ ‫حد‬ ‫ووضع‬ ‫العامين‬ ‫االقتصاد‬ ‫باحتياج��ات‬ ‫عند‬ ‫املناقصات‬ ‫يف‬ ‫األولوية‬ ‫كإعطائها‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫ملؤسسات‬ ‫أخرى‬ ‫حوافز‬ ‫وتقديم‬ ،‫اإلحالل‬ ‫اض‬‫ر‬‫ألغ‬ ‫امنيني‬ُ‫ع‬‫ال‬ 51 .‫لديها‬‫الوظائف‬‫لتعمني‬‫زمني‬‫بجدول‬‫امها‬‫ز‬‫الت‬ ‫ونوعي‬‫كمي‬‫تطوير‬‫إحداث‬‫إىل‬‫ته��دف‬ 1995‫عام‬‫اعتامدها‬‫تم‬‫التي‬”2020‫امن‬ُ‫ع‬“‫اتيجي��ة‬‫رت‬‫اس‬‫أن‬‫ك�ما‬ ‫الفني‬‫بالتعليم‬‫امللتحقني‬‫نسبة‬‫بزي��ادة‬‫يسمح‬‫مبا‬‫املهني‬‫والتدريب‬‫الفني‬‫والتعليم‬‫الع��ام‬‫التعليم‬‫مج��االت‬‫يف‬ ‫إجاميل‬ ‫من‬ %17‫من‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫نسبة‬ ‫وزيادة‬ ،2020‫عام‬ %50‫نحو‬ ‫إىل‬ 1995‫عام‬ %5.4‫من‬ ‫املهني‬ ‫والتدريب‬ ‫نسبة‬‫تصل‬‫بحيث‬‫والعام‬‫الخاص‬‫القطاعني‬‫يف‬‫التعمني‬‫نسبة‬‫ورفع‬،2020‫عام‬%50‫نحو‬‫إىل‬1995‫ع��ام‬‫السك��ان‬ ‫اتيجية‬‫رت‬‫االس‬‫وضع‬‫عند‬%15‫من‬ً‫ال‬‫بد‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫يف‬%75‫و‬،%68‫من‬ً‫ال‬‫بد‬%95‫نحو‬‫إىل‬‫العام‬‫القطاع‬‫يف‬‫التعمني‬ 52 ‫ا‬.1995 ‫عام‬ ،‫الخاص‬ ‫بالقطاع‬ ‫يرتبط‬ ‫العامنيني‬ ‫مستقبل‬ ‫بأن‬ ‫امن‬ُ‫ع‬ ‫سلطنة‬ ‫يف‬ ‫املسؤولني‬ ‫لدى‬ ‫قناعة‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫ويشار‬ ً‫ا‬‫ووفق‬.‫الصناعة‬‫وقطاع‬‫الفنادق‬‫وقطاع‬‫التجارية‬‫كالبنوك‬،‫الوطنية‬‫العاملة‬‫القوى‬‫استيعاب‬‫عىل‬‫قادر‬‫قطاع‬‫أي‬‫وأن‬ ‫العاملة‬‫من‬ %70‫نحو‬ 2020‫عــام‬‫مطلع‬‫مع‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫يستوعب‬‫أن‬‫املتوقع‬‫من‬،”2020‫امن‬ُ‫ع‬“‫اتيجية‬‫رت‬‫الس‬ 53 ‫ا‬.%27‫بنحو‬ ‫تقدر‬ ‫التي‬ )2005‫(عام‬ ‫الحالية‬ ‫النسبة‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫الوطنية‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫ارة‬‫ز‬‫و‬ ‫عن‬ ‫املنبثق‬ 54 ”‫سند‬ ‫“برنامج‬ ‫الوظائف‬ ‫لتعمني‬ ‫العامنية‬ ‫الحكومية‬ ‫امج‬‫رب‬‫ال‬ ‫أب��رز‬ ‫ومن‬ :‫إىل‬‫يهدف‬‫برنامج‬‫وهو‬،‫بالسلطنة‬ • .‫الخاص‬‫لحسابهم‬‫بالعمل‬‫الذايت‬‫التشغيل‬‫يف‬‫اتهم‬‫ر‬‫مها‬‫استثامر‬‫عىل‬‫الشباب‬‫وتشجيع‬،‫الحر‬‫العمل‬‫ثقافة‬‫إيجاد‬ • .‫املدن‬ ‫إىل‬ ‫هجرتهم‬ ‫من‬ ‫والحد‬ ،‫فيها‬ ‫يقيمون‬ ‫التي‬ ‫الواليات‬ ‫يف‬ ‫للمواطنني‬ ‫العمل‬ ‫فرص‬ ‫توفري‬ • .‫الوالية‬ ‫مستوى‬ ‫عىل‬ ‫االقتصاد‬ ‫تنمية‬ ‫يف‬ ‫واإلسهام‬ ،‫ومتجدد‬ ‫دائم‬ ‫دخل‬ ‫مصدر‬ ‫توفري‬ • .‫الوطني‬‫املستوى‬‫عىل‬‫الدخل‬‫من‬‫املزيد‬‫لتوليد‬‫اقتصادية‬‫نشاطات‬‫يف‬‫استثامره‬‫وإعادة‬،‫الدخل‬‫عىل‬‫الحفاظ‬ ‫البحرين‬‫مملكة‬:ً‫ا‬‫خامس‬ ‫املواطنني‬ ‫وتأهيل‬ ‫التدريب‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫تكثيف‬ ‫ع�لى‬ Bahrainization”‫“البحرنة‬ ‫وأهداف‬ ‫سياسات‬ ‫ارتك��زت‬ 55 .‫الوظائف‬‫بحرنة‬‫عىل‬‫تركز‬‫التي‬‫واألنظمة‬‫والقوانني‬‫اللوائح‬‫إرساء‬‫خالل‬‫من‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫يف‬‫للعمل‬‫وإعدادهم‬ ‫واستخدام‬،‫األجنبية‬‫العاملة‬‫كلفة‬‫رفع‬‫عىل‬‫ارتكازها‬‫حيث‬‫من‬‫العمل‬‫سوق‬‫إصالح‬‫يف‬‫البحرين‬‫مملكة‬‫تجربة‬‫وتربز‬ ‫وتأهيلية‬ ‫تدريبية‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الوطنية‬ ‫العاملة‬ ‫أوضاع‬ ‫تدعيم‬ ‫يف‬ ‫امللتزمة‬ ‫غري‬ ‫املنشآت‬ ‫من‬ ‫املتحصلة‬ ‫الرسوم‬ 56 .‫واملتوسطة‬‫الصغرية‬‫للمؤسسات‬‫الدعم‬‫وتقديم‬،‫مختلفة‬ ‫كإحدى‬،2006‫عام‬”‫“متكني‬‫باسم‬‫للعمل‬ً‫ا‬‫وصندوق‬”‫العمل‬‫سوق‬‫تنظيم‬‫“هيئة‬‫البحرين‬‫مملكة‬‫أنشأت‬‫وقد‬ ‫تطوير‬‫مهمة‬‫مسؤولياتها‬‫تضمنت‬‫وقد‬.2030‫االقتصادية‬‫البحرين‬‫رؤية‬‫إطار‬‫ويف‬‫الوطني‬‫اإلصالح‬‫مرشوع‬‫ات‬‫ر‬‫مباد‬
  16. 16. 23 2013 ‫سبتمبــر‬ ‫تحقيق‬‫إىل‬”‫“متكني‬‫مبادرة‬‫وتهدف‬.‫االقتصادي‬‫للنمو‬‫األسايس‬‫املح��رك‬‫وجعله‬‫البحرين‬‫مملكة‬‫يف‬‫الخاص‬‫القط��اع‬ ‫إنتاجية‬‫لتحسني‬‫الدعم‬‫توفري‬‫يف‬‫الثاين‬‫و‬ 57 ،‫املؤسسات‬‫وتطوير‬‫تأسيس‬‫عملية‬‫تعزيز‬‫يف‬‫األول‬‫يكمن‬،‫رئيسيني‬‫هدفني‬ ‫قامت‬ ‫وقد‬ .‫الهدفني‬ ‫هذين‬ ‫لتحقيق‬ ‫امج‬‫رب‬‫ال‬‫و‬ ‫اآلليات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫عىل‬ ‫الخطة‬ ‫اشتملت‬ ‫وقد‬ .‫املؤسسات‬‫و‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫ومنو‬ ‫امجها‬‫ر‬‫ب‬‫خالل‬‫من‬‫البحريني‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫يف‬‫بحريني‬‫دينار‬‫مليون‬166‫من‬‫أكرث‬‫بضخ‬2011‫ديسمرب‬‫حتى‬”‫“متكني‬ 58 .‫مستفيد‬100,000‫من‬‫أكرث‬‫إىل‬”‫“متكني‬‫امج‬‫ر‬‫ب‬‫ومؤسسات‬‫اد‬‫ر‬‫أف‬‫من‬‫املستهدفني‬‫املستفيدين‬‫عدد‬‫ووصل‬،‫املختلفة‬ ‫األعامل‬ ‫رجال‬ ‫من‬ ‫طبقة‬ ‫منو‬ ‫يف‬ ‫أسهم‬ ”‫“متكني‬ ‫مرشوع‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫ع�لى‬ ‫أنه‬ ‫املختصني‬ ‫بعض‬ ‫وي��رى‬ ‫خطوات‬ ‫إىل‬ ‫تحتاج‬ ‫الواق��ع‬ ‫يف‬ ”‫“البحرنة‬ ‫أن‬ ‫ذات��ه‬ ‫الوقت‬ ‫يف‬ ‫يرون‬ ‫فإنه��م‬ ،‫املتوسطة‬ ‫الطبق��ة‬ ‫إىل‬ ‫تنتم��ي‬ ً‫ا‬‫بعيد‬ ‫ملزمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ ‫وإىل‬ ،‫اإلنت��اج‬ ‫اف‬‫ر‬‫أط‬ ‫فيها‬ ‫يشرتك‬ ‫واضحة‬ ‫عاملية‬ ‫سياسة‬ ‫وإىل‬ ،‫أك�ثر‬ ‫ملموسة‬ ‫عملي��ة‬ ‫حاالت‬ ‫معالجة‬ ‫إىل‬ ‫تهدف‬ ‫إصالحات‬ ‫حزمة‬ ‫تطوير‬ ‫عىل‬ ‫العمل‬ ‫رضورة‬ ‫إىل‬ ‫آخرون‬ ‫ويشري‬ 59 .‫االستثناءات‬ ‫عن‬ 60 .‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫يف‬ ‫التفاوت‬ ”‫“البحرنة‬‫نظام‬‫من‬‫التحول‬‫عىل‬‫تعمل‬‫أنها‬ً‫ا‬‫ر‬‫مؤخ‬‫البحرينية‬‫العمل‬‫ارة‬‫ز‬‫و‬‫أعلنت‬،‫النداءات‬‫تلك‬‫ار‬‫ر‬‫غ‬‫وعىل‬ ‫عىل‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ ‫العددية‬ ”‫“البحرنة‬ ‫نظام‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫بأنه‬ ‫أفادت‬ ‫حيث‬ ‫النوعية؛‬ ‫إىل‬ ‫الخاصة‬ ‫املنشآت‬ ‫يف‬ ‫العددي��ة‬ ‫النظام‬ ‫يضع‬ ،‫منها‬ ‫االستفادة‬ ‫دون‬ ‫تبقى‬ ‫الشاغرة‬ ‫الوظائف‬ ‫من‬ً‫ا‬‫عدد‬ ‫فيه‬ ‫املؤسسات‬ ‫تقدم‬ ‫والذي‬ ،‫محددة‬ ‫نسب‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مطلوبة‬ ‫الوظيفة‬ ‫هذه‬ ‫كانت‬ ‫وكلام‬ ،‫خاصة‬ ‫وقيم‬ ‫ان‬‫ز‬‫أو‬ ‫يف‬ ‫العمل‬ ‫صاحب‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫الوظائف‬ ‫الجديد‬ 61 .‫أكرب‬ً‫ا‬‫وزن‬ ‫أعطيت‬ ،‫صعبة‬ ‫أو‬ ‫طويلة‬ ‫تعطل‬ ‫حاالت‬ ‫تعالج‬ ‫أو‬ ‫ايا‬‫ز‬‫مب‬ ‫كانت‬ ‫وكلام‬ ،‫املواطنني‬ ‫يف‬ ‫األجنبية‬ ‫العاملة‬ ‫أع��داد‬ ‫خفض‬ ‫إىل‬ ‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫العم��ل‬ ‫سوق‬ ‫إصالحات‬ ‫أن‬ ‫إىل‬ ‫البيان��ات‬ ‫هذه‬ ‫وتش�ير‬ ‫يرى‬،‫لذلك‬.‫ايد‬‫ز‬‫ت‬‫يف‬‫ال‬‫ز‬‫ما‬‫األجنبية‬‫العاملة‬‫األيدي‬‫عىل‬‫الطلب‬‫إن‬‫حي��ث‬،‫تحديات‬‫تعرتضها‬‫الت‬‫ز‬‫ما‬‫البحري��ن‬ 62 .‫البحرين‬‫مملكة‬‫يف‬‫البرشية‬‫التنمية‬‫يف‬‫كبري‬‫استثامري‬‫برنامج‬‫افقها‬‫ر‬‫ي‬‫أن‬‫يجب‬‫العمل‬‫سوق‬‫إصالحات‬‫أن‬‫اء‬‫رب‬‫خ‬ ‫دفع‬‫الذي‬‫األمر‬،ً‫ا‬‫وعاملي‬ً‫ا‬‫إقليمي‬ً‫ا‬‫وإعجاب‬ً‫ا‬‫نجاح‬‫القت‬‫الخاص‬‫القطاع‬‫توطني‬‫يف‬‫البحرينية‬‫التجربة‬‫فإن‬،‫املجمل‬‫ويف‬ 63 .‫بها‬ ‫االقتداء‬ ‫إىل‬ ‫التعاون‬ ‫مجلس‬ ‫دول‬ ‫بقية‬ ‫دعوة‬ ‫إىل‬ ‫اء‬‫رب‬‫الخ‬ ‫من‬ ‫بالعديد‬ ‫لدول‬ ‫التعاون‬ ‫مجلس‬ ‫دول‬ ‫يف‬ ‫والحكومات‬ ‫الدول‬ ‫اتجاه‬ ‫تظهر‬ ‫أنها‬ ‫السابقة‬ ‫واألمثلة‬ ‫ات‬‫ر‬‫املباد‬ ‫من‬ ‫ويتضح‬ ‫أو‬‫اقيل‬‫ر‬‫ع‬‫وتضع‬،‫التوطني‬‫عىل‬‫تشجع‬‫التي‬‫والترشيعات‬‫القوان�ين‬‫سن‬‫إىل‬،‫مختلفة‬‫وبدرجات‬،‫العربية‬‫الخلي��ج‬ ‫رفع‬ ‫إىل‬ ‫تهدف‬ ‫امج‬‫ر‬‫ب‬ ‫إلدارة‬ ‫حكومية‬ ‫مؤسسات‬ ‫تأسيس‬ ‫وكذلك‬ ،‫بالتوطني‬ ‫تلتزم‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫املؤسسات‬ ‫عىل‬ ‫عقوبات‬ ‫بشكل‬ ‫والطلب‬ ‫العرض‬ ‫فجويت‬ ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫ات‬‫ر‬‫املباد‬ ‫تلك‬ ‫فكأن‬ .‫توظيفه‬ ‫عملية‬ ‫وتتابع‬ ،‫الخريج‬ ‫املواطن‬ ‫مستوى‬ ‫املواطنني‬ ‫لتدريب‬ ‫الالزم‬ ‫والدعم‬ ‫ات‬‫ر‬‫االستثام‬ ‫توجه‬ ‫وكذلك‬ ،‫عارضها‬ ‫م��ع‬ ‫الوظيفة‬ ‫طالب‬ ‫لتوفيق‬ ‫وعاجل‬ ‫مبارش‬ ‫أنه‬ ‫نجد‬ ،‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫يف‬ ‫املقدم‬ ‫الطرح‬ ‫إىل‬ ‫وبالنظر‬ .‫واملنافس‬ ‫املهني‬ ‫والعمل‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫عىل‬ ‫وتشجيعهم‬ ‫وتأهيلهم‬ ‫اعتبارها‬‫ميكن‬‫التي‬،‫اآللية‬‫بتلك‬‫مسبوق‬‫وغري‬‫وتخطيطي‬‫شمويل‬‫بشكل‬‫ولكن‬،‫نفسها‬‫إليها‬‫املشار‬‫ات‬‫ر‬‫املباد‬‫يعالج‬ .‫بالتوطني‬‫الخاصة‬‫اتيجيات‬‫رت‬‫االس‬‫من‬‫الجديد‬‫والجيل‬‫الطبيعي‬‫التطور‬ .‫املواطنني‬‫واحتياجات‬‫التوطني‬‫سياسات‬‫بني‬‫التوازن‬‫إيجاد‬‫موضوع‬‫التفصيل‬‫من‬‫بقليل‬‫يناقش‬‫التايل‬‫القسم‬
  17. 17. 24‫التوطين بين العرض والطلب: دراسة لواقع التوطين في الدول العربية ومتطلباته‬ ‫والحكومة؟‬‫األفراد‬‫احتياجات‬‫بين‬‫الموازنة‬‫يمكن‬‫كيف‬ )7(‫الشكل‬ ‫الحكومات‬ ‫ودور‬ ‫األفراد‬ ‫احتياجات‬ ‫التوظيف‬‫فإن‬،‫التوطني‬‫ملفهوم‬‫واضح‬‫تعريف‬‫إىل‬‫للوصول‬‫والحكومات‬‫اد‬‫ر‬‫األف‬‫بني‬ً‫ا‬‫عمودي‬ً‫ا‬‫خط‬‫رسمنا‬‫ما‬‫إذا‬ ،‫املقابل‬‫ويف‬.‫لألرسة‬‫والحاجة‬‫وامل�شرب‬‫واملأكل‬‫كاألمن‬‫األساسية‬‫الفرد‬‫اهتاممات‬‫ضم��ن‬‫يدخل‬‫املواطنني‬‫ل��دى‬ ‫القوى‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫وتستخدم‬ ‫الحكومية‬ ‫األولويات‬ ‫ضمن‬ ‫تدخل‬ ‫املواطنني‬ ‫وتوظيف‬ ‫العمل‬ ‫فرص‬ ‫توفري‬ ‫مسألة‬ ‫ف��إن‬ .‫مؤثرة‬‫سياسية‬‫كورقة‬‫السياسية‬ ‫الحكومي‬‫القطاعني‬‫يف‬‫كافة‬‫املواطنني‬‫توظي��ف‬‫التوطني‬‫يعني‬‫هل‬:‫هو‬‫هنا‬‫طرحه‬‫ميكن‬‫ال��ذي‬‫والس��ؤال‬ .%0‫تساوي‬ ‫البطالة‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫عىل‬ ‫ذلك‬ ‫لدل‬ ،‫التفسري‬ ‫بذلك‬ ‫قبلنا‬ ‫ولو‬ ‫والخاص؟‬ ‫عىل‬ ‫تركز‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫العربية‬ ‫الخليج‬ ‫لدول‬ ‫التع��اون‬ ‫مجلس‬ ‫ودول‬ ‫عام‬ ‫بشكل‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫أن‬ ‫ون��رى‬ ‫العربية‬‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬‫دولة‬‫يف‬‫اإلحصاءات‬‫آخر‬‫ويشري‬.‫مستم��ر‬‫بشكل‬‫ملواطنيها‬‫عمل‬‫فرص‬‫وتوفري‬‫البطالة‬‫مكافح��ة‬ ‫إن‬‫أي‬ 64 ،‫املواطنة‬‫العاملة‬‫الق��وى‬‫إجاميل‬‫من‬ %13‫متثل‬‫املواطنني‬‫من‬‫عمل‬‫عن‬‫الباحثني‬‫أع��داد‬‫أن‬‫إىل‬‫املتح��دة‬ ‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫أن‬ ‫األمر‬ ‫يف‬ ‫واملثري‬ 65 .ً‫ا‬‫سنوي‬ ‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫يف‬ ‫وظائف‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫إىل‬ ‫بحاجة‬ ‫مواطن‬ ‫ألف‬ 30‫من‬ ‫أكرث‬ ‫ألف‬ 88ً‫ا‬‫سنوي‬‫توفر‬‫املثال‬‫سبيل‬‫عىل‬‫وحدها‬‫ديب‬‫إمارة‬‫وأن‬،ً‫ا‬‫سنوي‬‫وظيفة‬‫ألف‬ 150‫من‬‫أكرث‬ً‫ا‬‫فعلي‬‫يوفر‬‫ايت‬‫ر‬‫اإلما‬ .‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬ ‫دولة‬ ‫يف‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫واقع‬ ‫عن‬ ‫اإلحصاءات‬ ‫بعض‬ )2( ‫الجدول‬ ‫ويوضح‬ 66 .‫عمل‬ ‫فرصة‬
  18. 18. 25 2013 ‫سبتمبــر‬ )2(‫الجدول‬ ‫اإلمارات‬‫دولة‬‫في‬‫الوطنية‬‫العاملة‬‫القوى‬‫واقع‬ ‫الوطنية‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫واقع‬‫الحكومي‬ ‫للقطاع‬ ‫االستيعابية‬ ‫الطاقة‬‫الخاص‬ ‫للقطاع‬ ‫االستيعابية‬ ‫الطاقة‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫عدد‬ ‫هو‬ 225,000 ‫القطاع‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫سنوي‬ ‫وظيفة‬ 2,000 ‫االتحادي‬ ‫الحكومي‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫عامل‬ 4,000,000 ‫فقط‬ ‫مواطن‬ 20,000 ‫بينهم‬ ‫عمل‬ ‫عن‬ ‫الباحثين‬ ‫عدد‬ ‫هو‬ 30,000ً‫ا‬‫سنوي‬ ”‫“أبشر‬ ‫مبادرة‬ ‫توفرها‬ ‫وظيفة‬ 5,000‫وعليا‬ ‫متوسطة‬ ‫مهارية‬ ‫بوظائف‬ ‫عامل‬ 800,000 ‫دخولهم‬ ‫المتوقع‬ ‫عدد‬ ‫متوسط‬ ‫هو‬ 15,000 2020 ‫عام‬ ‫حتى‬ ً‫ا‬‫سنوي‬ ‫العمل‬ ‫سوق‬ 2013 ‫عام‬ ‫حتى‬ ‫مستحدثة‬ ‫وظيفة‬ 6,600‫متدنية‬ ‫مهارية‬ ‫بوظائف‬ ‫عامل‬ 3,200,000 ‫دخولهم‬ ‫المتوقع‬ ‫عدد‬ ‫متوسط‬ ‫هو‬ 20,000 2030 – 2021 ‫األعوام‬ ‫خالل‬ ً‫ا‬‫سنوي‬ ‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫الوظائف‬ ‫عدد‬ ‫إجمالي‬ ‫وظيفة‬ 13,6002020 ‫عام‬ ‫حتى‬ ‫للتوطين‬ ‫تصلح‬ ‫وظيفة‬ 300,000 67 ‫ا‬.‫فرغيل‬‫عالء‬:‫املصدر‬ ‫فرص‬ ‫وتوفري‬ ‫البطالة‬ ‫مكافحة‬ ‫مفهوم‬ ‫عىل‬ ‫التوطني‬ ‫عملية‬ ‫تقترص‬ ‫أال‬ ‫الرضوري‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫نرى‬ ‫فإننا‬ ،‫هنا‬ ‫ومن‬ ‫وتناغم‬ ‫انسجام‬ ‫من‬ ‫والتأكد‬ ،‫ومتوازنة‬ ‫ذكية‬ ‫بطريقة‬ ‫العمل‬ ‫سوق‬ ‫احتياجات‬ ‫تلبية‬ ‫تستهدف‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫بل‬ ،‫العمل‬ .)8‫الشكل‬‫(انظر‬‫معها‬‫احله‬‫ر‬‫م‬‫مبختلف‬‫التعليم‬‫سياسات‬ )8( ‫الشكل‬ ‫وأولوياته‬ ‫التوطين‬ ‫تعريف‬ ‫التي‬‫والخطط‬‫امج‬‫رب‬‫وال‬‫السياسات‬‫بـ“مجموعة‬‫التوطني‬‫تعريف‬‫ميك��ن‬‫فإنه‬،‫والحاجة‬‫الرضورة‬‫تلك‬‫وم��ن‬ :‫يف‬‫تتمثل‬‫اتيجية‬‫رت‬‫اس‬‫أهداف‬ 3‫لتحقيق‬‫وتتوازن‬،”‫للمواطنني‬‫عمل‬‫فرص‬‫توفري‬‫تضمن‬ 11..‫العمل‬‫سوق‬‫يف‬‫ودمجهم‬‫وتوجيههم‬‫املواطنني‬‫تأهيل‬ 22..‫ورفاهه‬‫وحيويته‬‫وسالمته‬‫املجتمع‬‫أمن‬‫تحقيق‬‫يف‬‫تساهم‬‫لوظائف‬‫املواطنني‬‫شغل‬
  19. 19. 26‫التوطين بين العرض والطلب: دراسة لواقع التوطين في الدول العربية ومتطلباته‬ 33.‫مجتمعاتهم‬ ‫بناء‬ ‫يف‬ ‫بفاعلية‬ ‫يساهموا‬ ‫ل�كي‬ ‫املواطنني‬ ‫لدى‬ ‫معنوية‬ ‫وقيمة‬ ‫مقبول‬ ‫معييش‬ ‫مستوى‬ ‫تحقي��ق‬ .)9(‫الشكل‬ً‫ا‬‫أيض‬‫انظر‬،‫وتقدمها‬ )9( ‫الشكل‬ ‫التوطين‬ ‫أهداف‬ ‫مثلث‬ ‫لسوق‬‫دقيقة‬‫ومسوحات‬‫علمية‬‫وأطر‬‫مناهج‬‫عىل‬‫والخطط‬‫امج‬‫رب‬‫وال‬‫السياسات‬‫هذه‬‫تعتمد‬‫أن‬‫من‬‫بد‬‫وال‬ ،‫واالختيارية‬‫الحقيقية‬‫والبطالة‬،‫التعليمي‬‫واملستوى‬،‫العمرية‬‫كالفئات‬‫السكانية‬‫البيانات‬‫وتصنيف‬‫لتحديد‬‫العمل‬ .)10( ‫الشكل‬ ‫يف‬ ‫موضح‬ ‫هو‬ ‫كام‬ )10(‫الشكل‬ 68 ‫وتصنيفها‬‫السكانية‬‫البيانات‬‫تحديد‬‫كيفية‬‫على‬)‫(افتراضية‬‫أمثلة‬ )‫(السكان‬ ‫العمرية‬ ‫الفئات‬ ‫التعليمي‬ ‫المستوى‬ ‫الخاصة‬ ‫االحتياجات‬ ‫ذوو‬‫واالختيارية‬ ‫الحقيقية‬ ‫البطالة‬
  20. 20. 27 2013 ‫سبتمبــر‬ :‫التوطني‬ ‫عن‬ ‫العامة‬ ‫املفاهيم‬ ‫بعض‬ ‫تطوير‬ ‫يف‬ ‫ستساعدنا‬ ‫التي‬ ‫النقدية‬ ‫األسئلة‬ ‫بعض‬ ‫طرح‬ ‫إىل‬ ‫هنا‬ ‫ونأيت‬ 11.‫(وهو‬ ‫فيه‬ ‫للعمل‬ ‫الالزمة‬ ‫املؤهالت‬ ‫يحمل‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫أو‬ ،‫له‬ ‫مناسب‬ ‫غري‬ ‫عمل‬ ‫يف‬ ‫املواطن‬ ‫توظيف‬ ‫عترب‬ُ‫ي‬ ‫هل‬ ‫؟‬ً‫ا‬‫توطين‬)‫عة‬ّ‫ن‬‫املق‬‫بالبطالة‬‫عليه‬‫اصطلح‬‫ما‬ 22.‫فقط؟‬‫للمواطنني‬‫ليا‬ُ‫ع‬‫وظائف‬‫توفري‬‫واملنطقي‬‫املمكن‬‫من‬‫هل‬ 33.‫اليوم؟‬ ‫فيه‬ ‫نعيش‬ ‫الذي‬ ‫للعامل‬ ‫الجديدة‬ ‫االقتصادية‬ ‫والخريطة‬ ‫الظروف‬ ‫ظل‬ ‫يف‬ ‫التوطني‬ ‫هدف‬ ‫ّد‬‫د‬‫نح‬ ‫كيف‬ ‫وتوجيه‬ ‫لتمييز‬ ‫كوسيلة‬ ‫التوط�ين‬ ‫فجوة‬ ‫تعريف‬ ‫مبكان‬ ‫األهمية‬ ‫من‬ ‫ف��إن‬ ،‫التساؤالت‬ ‫هذه‬ ‫عن‬ ‫ولإلجاب��ة‬ .‫البحث‬‫هذا‬‫من‬‫التايل‬‫القسم‬‫يف‬‫سنناقشه‬‫ما‬‫وهو‬.‫التوطينية‬‫السياسات‬‫أهداف‬ ‫والطلب‬‫العرض‬‫فجوتي‬‫مفهوم‬ ‫تجد‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫التوظيف‬ ‫طلبات‬ ‫فحاالت‬ .‫والطلب‬ ‫العرض‬ ‫فجويت‬ ‫مجموع‬ ‫بأنها‬ ‫التوطني‬ ‫فجوة‬ ‫تعريف‬ ‫ميكن‬ ‫تجد‬‫ال‬‫التي‬‫العرض‬‫حاالت‬‫أما‬.”‫الع��رض‬‫“فجوة‬‫بـ‬‫هنا‬‫إليه‬‫ونشري‬‫العرض‬‫يف‬‫فائض‬‫إىل‬‫تؤدي‬‫تطابقه��ا‬ً‫ا‬��‫عروض‬ .)11‫الشكل‬ ‫(انظر‬ ”‫الطلب‬ ‫“فجوة‬ ‫فتسمى‬ ‫شغلها‬‫يف‬ ‫الرغبة‬ ‫أو‬ ‫القدرة‬ ‫لديهم‬‫مواطنني‬ )11( ‫الشكل‬ ‫الطلب‬ ‫وفجوة‬ ‫العرض‬ ‫فجوة‬ ً

×