Successfully reported this slideshow.
Your SlideShare is downloading. ×

القمة في العمل المؤسسي

Ad

‫ﺍﻟﺸﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎﺩﺍﺕ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻱ‬ ‫ﻛﺘﻴﺐ‬
‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫ﺃﻫﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻀﻮﺀ‬ ‫ﻳﺴﻠﻂ‬
‫ﺍﻟﺨﻮﺭﻱ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﻠﻲ‬ .‫ﺩ‬.‫ﺃ‬

Ad

‫االتحاد‬-‫املستقبل‬‫اسات‬‫ر‬‫ود‬‫للتعلم‬‫العربي‬‫للمركز‬2020©‫والنشر‬‫الطبع‬‫ق‬‫حقو‬
.‫الرقمي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫العربي‬
‫الكتا...

Ad

‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 5

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Ad

Loading in …3
×

Check these out next

1 of 156 Ad
1 of 156 Ad

القمة في العمل المؤسسي

Download to read offline

الطبعة الثانية

الطبعة الثانية

Advertisement
Advertisement

More Related Content

Slideshows for you (19)

More from Professor Dr. Ali M. Al-Khouri (20)

Advertisement

القمة في العمل المؤسسي

  1. 1. ‫ﺍﻟﺸﺎﺑﺔ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴﺎﺩﺍﺕ‬ ‫ﺗﻨﻔﻴﺬﻱ‬ ‫ﻛﺘﻴﺐ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻔﺎﻫﻴﻢ‬ ‫ﺃﻫﻢ‬ ‫ﺑﻌﺾ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻀﻮﺀ‬ ‫ﻳﺴﻠﻂ‬ ‫ﺍﻟﺨﻮﺭﻱ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﻠﻲ‬ .‫ﺩ‬.‫ﺃ‬
  2. 2. ‫االتحاد‬-‫املستقبل‬‫اسات‬‫ر‬‫ود‬‫للتعلم‬‫العربي‬‫للمركز‬2020©‫والنشر‬‫الطبع‬‫ق‬‫حقو‬ .‫الرقمي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫العربي‬ ‫الكتاب‬‫هذا‬‫من‬‫جزء‬‫أي‬‫إنتاج‬‫إعادة‬‫يحظر‬.‫محفوظة‬‫والنشر‬‫الطبع‬‫ق‬‫حقو‬‫جميع‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ويستثنى‬ ،‫الناشر‬ ‫من‬ ‫مسبق‬ ‫كتابي‬ ‫إذن‬ ‫على‬ ‫ل‬‫الحصو‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫توزيعه‬ ‫أو‬ ‫وبعض‬ ‫اجعات‬‫ر‬‫وامل‬ ‫اسات‬‫ر‬‫والد‬ ‫البحوث‬ ‫في‬ ‫تضمينها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫املوجزة‬ ‫االقتباسات‬ .‫النشر‬ ‫ق‬‫حقو‬ ‫قوانين‬ ‫بموجب‬ ‫بها‬ ‫املسموح‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫ية‬‫ر‬‫التجا‬ ‫غير‬ ‫االستخدامات‬ ‫املستقبل‬ ‫اسات‬‫ر‬‫ود‬ ‫للتعلم‬ ‫العربي‬ ‫املركز‬ ‫الرقمي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫العربي‬ ‫االتحاد‬ ‫املتحدة‬ ‫العربية‬ ‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬ ،‫ظبي‬ ‫أبو‬ :‫الرئي�سي‬ ‫املقر‬ www.ArabFDE.org info@ArabFDE.org ‫املؤسسية‬ ‫للقيادات‬ ‫موجز‬ ‫كتيب‬ - ‫املؤس�سي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ :‫الكتاب‬ ‫عنوان‬ ‫القمة‬ ‫مفهوم‬ ‫عن‬ ‫الشابة‬ ‫الخوري‬ ‫محمد‬ ‫علي‬ .‫د‬.‫أ‬ :‫تأليف‬ :)ISBN( ‫الدولي‬ ‫الترقيم‬ ‫للدكتور‬”‫القمة‬‫إلى‬‫حلتي‬‫“ر‬‫كتاب‬‫في‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫من‬‫موجز‬‫ى‬‫محتو‬‫نشر‬‫تم‬:‫مالحظة‬ .2018 ‫عام‬ ‫في‬ ‫مكي‬‫ر‬‫الد‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬ ‫عبدهللا‬ ‫لإلعالم‬ ‫الوطني‬ ‫املجلس‬ ‫بموافقة‬ ‫املتحدة‬ ‫العربية‬ ‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬ ‫بدولة‬ ‫الطباعة‬ ‫تمت‬ )MF-03-1250746( ‫الثانية‬ ‫الطبعة‬ 978-9948-19-030-1 ARAB FEDERATION FOR DIGITAL ECONOMY ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 4 ARAB FEDERATION FOR DIGITAL ECONOMY
  3. 3. ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 5
  4. 4. ‫املؤس�سي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ”‫“القمة‬ ‫مفهوم‬ .1 ‫للقمة‬ ‫املؤسسات‬ ‫ل‬‫وصو‬‫بروز‬ ‫مجاالت‬ .2 ‫عليها؟‬‫تستقر‬ ‫للقمة‬ ‫تصل‬ ‫التي‬ ‫املؤسسات‬ ‫هل‬ .3 ‫عليها‬ ‫وينافس‬ ‫بالقمة‬ ‫يرغب‬ ‫الجميع‬ .4 ً ‫دوما‬ ‫لألعلى‬ ‫القمم‬ ‫تدفع‬ ‫التنافسية‬ ‫ديناميكية‬ .5 :‫عليها‬ ‫واملحافظة‬ ‫للقمة‬ ‫ل‬‫الوصو‬ ‫أدوات‬ .6 11 23 32 38 43 49 ‫املؤسسية‬ ‫القيادة‬ - ‫املؤسسية‬ ‫األهداف‬ - ‫والعمليات‬ ‫والسياسات‬ ‫النظم‬ - ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ - ‫د‬‫ر‬‫املوا‬ ‫وتسخير‬ ‫تدبير‬ ‫حسن‬ - ‫المحتويات‬ ‫جدول‬ ‫املتميزة‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ .6.1 ‫البداية‬ ‫من‬ ‫االختيار‬ ‫حسن‬ - ‫املناسب‬ ‫للعمل‬ ‫التوجيه‬ - ‫ي‬‫البشر‬ ‫للمورد‬ ‫املستدامة‬ ‫والتنمية‬ ‫التأهيل‬ - ‫املعرفة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ - ‫االبداع‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ - ‫البشرية‬ ‫د‬‫ر‬‫املوا‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫أساسيات‬ .6.2 ‫اءات‬‫ر‬‫واإلج‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫في‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫ر‬‫دو‬ - ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫اتخاذ‬ ‫ودعم‬ ‫واملعلومات‬ ‫البيانات‬ ‫تحليل‬ ‫في‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫ر‬‫دو‬ - ‫املؤسسة‬ ‫مهام‬ ‫وتنفيذ‬ ‫االنتاج‬ ‫في‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫ر‬‫دو‬ - ‫التكنولوجيا‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫مدى‬ .6.3 ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 6 51 52 56 58 65 68 69 70 74 78 80 85 89 90 92 93
  5. 5. ‫االصطناعي‬ ‫الذكاء‬ - ‫األشياء‬ ‫انترنت‬ - ‫الروبوت‬ - ‫املنافسة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ،‫االنسان‬ ‫محل‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫تحل‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫هل‬ - ‫القمة؟‬ ‫نحو‬ ‫استراتيجي‬ ‫طريق‬ – ‫للقمة‬ ‫ل‬‫الوصو‬ ‫طريق‬ .7 ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫الخطة‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ .7.1 ‫التغيير‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املصاعب‬ ‫مواجهة‬ .7.2 ‫واملخاطر‬ ‫النجاح‬ ‫عدم‬ ‫احتماالت‬ .7.3 ‫مؤقت‬ ‫القمة‬ ‫موقع‬ .8 ‫مستمر‬ ‫بشكل‬ ‫التعلم‬ ‫تستدعي‬ ‫القمة‬ ‫على‬ ‫البقاء‬ ‫ية‬‫ر‬‫استمرا‬ .9 ‫املفكرة‬/‫املتعلمة‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫النظم‬ .9.1 )‫التعلم‬ ‫(أنواع‬ ‫املؤس�سي‬ ‫التعلم‬ .9.2 ‫اآلخرين‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ .9.3 ‫معروفة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫املناطق‬ ‫واكتشاف‬ ‫وتجديدة‬ ‫العلم‬ ‫ابتكار‬ .9.4 ‫للمؤسسة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫بصفة‬ ‫نفسه‬ ‫لتجديد‬ ‫القابل‬ ‫املتكامل‬ ‫املنهج‬‫هو‬‫التميز‬ ‫استدامة‬ .10 ‫دائمة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 7 97 104 109 111 113 119 121 123 129 131 135 139 143 146 148 ‫بالثورة‬ ‫جديدة‬ ‫بمجاالت‬ ‫تطورات‬ ‫من‬ ‫املستقبل‬ ‫يحمله‬ ‫ما‬ .6.4 ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصناعية‬ 95
  6. 6. ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 8 ‫جوبز‬ ‫ستيف‬ ‫حلة‬‫ر‬ ‫في‬ ‫املحمولة‬ ‫األجهزة‬ ‫تطور‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ :)1( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫مبادى‬ :)2( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ 2020 ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫األساسية‬ ‫التسعة‬ ‫املعايير‬ :)3( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫املحدث‬ )EFQM( 2020 ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫النموذج‬ ‫ر‬‫ومحاو‬ ‫ركائز‬ :)4( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫لبورتر‬ ‫الخمسة‬ ‫التنافسية‬ ‫ى‬‫القو‬ :)5( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫املؤسسات‬ ‫لعمل‬ ‫اتيجي‬‫ر‬‫االست‬ ‫اإلطار‬ :)6( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫البشرية‬ ‫د‬‫ر‬‫املوا‬ ‫ة‬‫ر‬‫إلدا‬ ‫الحديثة‬ ‫االتجاهات‬ :)7( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫املؤسسات‬ ‫في‬ ‫املؤثرة‬ ‫العناصر‬ :)8( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫الرئيسية‬ ‫القيادية‬ ‫الوظائف‬ :)9( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫املؤسسية‬ ‫واملتابعة‬ ‫التخطيط‬ :)10( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫للمعرفة‬ ‫املكونة‬ ‫العناصر‬ :)11( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫اإلبداع‬ ‫ة‬‫ر‬‫إلدا‬ ‫عامة‬ ‫مبادئ‬ :)12( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫الصناعية‬ ‫الثورات‬ :)13( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫اآللة‬ ‫تعلم‬ ‫مفهوم‬ :)14( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫الروبوتية‬ ‫ات‬‫ر‬‫املها‬ :)15( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫الفرص‬ ‫اقتناص‬ ‫وإمكانات‬ ‫املختلفة‬ ‫العوامل‬ ‫تأثير‬ :)16( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫مرئية‬ ‫الغير‬ ‫املؤسسات‬ :)17( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫املؤسسية‬ ‫والثقافة‬ ‫اتجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫ابط‬‫ر‬‫ت‬ :)18( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫التغيير‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫احل‬‫ر‬‫وم‬ ‫ة‬‫ر‬‫دو‬ :)19( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫املخاطر‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫منظومة‬ :)20( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫األشكال‬ ‫قائمة‬ 20 26 28 30 44 57 65 68 72 76 80 85 96 100 110 114 116 120 122 126
  7. 7. ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 9 ‫جديدة‬ ‫ف‬‫ر‬‫معا‬ ‫الكتساب‬ ‫التخيل‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ :)21( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫املؤسسية‬ ‫املستويات‬ ‫لكامل‬ ‫متمعق‬ ‫فهم‬ ‫تكوين‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ :)22( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫الثالثة‬ ‫التعلم‬ ‫مستويات‬ :)23( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫املؤس�سي‬ ‫التعلم‬ ‫ثقافة‬ ‫بناء‬ :)24( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ )PESTLE( ‫البيئي‬ ‫التحليل‬ ‫معايير‬ :)25( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫الخمسة‬ ‫االبتكار‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ :)26( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ 132 136 140 142 144 147
  8. 8. ‫القرن‬ ‫في‬ ‫اإلنساني‬ ‫الفكر‬ ‫تطور‬ ‫مؤسسات‬‫يضع‬‫والعشرين‬‫الحادي‬ ‫خيارات‬ ‫أمام‬ ‫والخاص‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫مجملها‬ ‫في‬ ‫تدور‬ ‫محددة؛‬ ‫يمكن‬ ً‫ا‬‫أمر‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الذات‬ ‫على‬ ‫التفوق‬ .‫المجادلة‬ ‫معه‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 10
  9. 9. ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ”‫“القمة‬ ‫مفهوم‬ .1 ً ‫قليال‬‫لنتوقف‬،‫واملؤس�سي‬‫ي‬‫اإلدار‬‫املجال‬‫في‬‫القمة‬‫مفهوم‬‫تعريف‬‫في‬‫البدء‬‫قبل‬ ‫لتوضيح‬ ‫كمثال‬ ‫الريا�ضي‬ ‫املجال‬ ‫ولنأخذ‬ ،‫متجرد‬ ‫بشكل‬ ‫القمة‬ ‫مفهوم‬ ‫عند‬ .‫املسألة‬ ‫هذه‬ ‫بموسم‬ ‫األهداف‬ ‫كعدد‬ ، ً ‫قياسيا‬ ً ‫قما‬‫ر‬ ‫حطم‬ُ‫ي‬ ‫عندما‬ ‫للقمة‬ ‫يصل‬ ‫فالريا�ضي‬ ‫عند‬ ‫أو‬ ،‫محددة‬ ‫ملسافة‬ ‫الركض‬ ‫سرعة‬ ‫في‬ ‫السابق‬ ‫الرقم‬ ‫تخطي‬ ‫أو‬ ،‫واحد‬ .‫آخرين‬ ‫متنافسين‬ ‫على‬‫الفوز‬ ‫أو‬ ‫الالعب‬ ‫تحقيق‬ ‫معرفة‬ ‫أو‬ ‫تمييز‬ ‫يمكن‬ ‫ومتى‬ ‫كيف‬ :‫هو‬ ‫هنا‬ ‫ل‬‫التساؤ‬ ‫ولكن‬ ‫للقمة؟‬ ‫ووصوله‬ ‫لألهداف‬ ‫الفريق‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 11
  10. 10. ،‫القمة‬‫إلى‬‫فيه‬‫يصل‬ ً ‫ا‬‫ز‬‫إنجا‬‫يحقق‬‫الذي‬‫الفريق‬‫أو‬‫الريا�ضي‬‫الالعب‬،‫باختصار‬ ‫إلى‬‫وتهدف‬،‫قياسها‬‫يمكن‬‫واضحة‬‫ومواصفات‬‫ملعايير‬ ً ‫وفقا‬‫اإلنجاز‬‫ذلك‬‫ن‬‫يكو‬ .‫ما‬ ‫بأمر‬ ‫الفوز‬ ‫أو‬ ‫مستهدف‬ ‫لتحقيق‬ ‫ل‬‫الوصو‬ ‫“القواعد‬‫سة‬‫ر‬‫ومما‬‫املثابرة‬‫الفريق‬‫أو‬‫الالعب‬‫من‬‫يستدعي‬‫ذلك‬‫إلى‬‫ل‬‫وللوصو‬ ‫ار‬‫ر‬‫وتك‬ ،‫األخطاء‬ ‫من‬ ‫والتعلم‬ ،‫الرياضة‬ ‫ن‬‫فنو‬ ‫واتقان‬ ،‫يب‬‫ر‬‫كالتد‬ ”‫الذهبية‬ .‫للقمة‬ ‫ل‬‫الوصو‬ ‫حتى‬ ‫املشاركة‬ ً ‫أيضا‬ ‫هناك‬ ‫بأن‬ ، ً ‫ضمنا‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫األداء‬ ‫في‬ ‫بالتدرج‬ ‫يحدث‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ‫وتنمية‬ ‫يب‬‫ر‬‫وتد‬ ‫م‬ ُ ‫ل‬َّ‫ع‬ َ ‫ت‬ ‫وعملية‬ ‫موضوعة‬ ‫عمل‬ ‫اءات‬‫ر‬‫وإج‬ ‫مرسومة‬ ‫أهداف‬ ‫لقياس‬ ‫وآليات‬ ‫الجيد‬ ‫لألداء‬ ‫ومعايير‬ ‫مواصفات‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫ات‬‫ر‬‫للقد‬ .‫وتقويمه‬ ‫األداء‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 12
  11. 11. ‫عندما‬ ‫أي‬ ‫املؤس�سي؛‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ ‫مفهوم‬ ‫ف‬ّ‫عر‬ُ‫لن‬ ‫نحتاجه‬ ‫ما‬ ‫بالفعل‬ ‫ذلك‬ ‫تضع‬ ‫أن‬ ‫فعليها‬ ،‫بتحقيقها‬ ‫ترغب‬ ‫وأهداف‬ ‫واضحة‬ ‫رؤية‬ ‫املؤسسة‬ ‫تمتلك‬ ‫لتحدد‬ ‫والكافية‬ ً ‫مناسبة‬ ‫اها‬‫ر‬‫ت‬ ‫التي‬ ‫املؤسسية‬ ‫واملعايير‬ ‫اءات‬‫ر‬‫واإلج‬ ‫الخطط‬ .‫القمة‬ ‫لتلك‬ ‫ل‬‫للوصو‬ ‫سبيلها‬ ‫ومدى‬ ‫القمة‬ ‫ونوعية‬ ‫ماهية‬ ‫تحدد‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫املؤسسية‬ ‫األهداف‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫بتقويم‬‫ستقوم‬‫من‬‫هي‬‫املؤسسية‬‫األداء‬‫منظومة‬‫أن‬‫كما‬.‫لها‬‫ل‬‫الوصو‬‫صعوبة‬ ‫نحو‬ ‫املؤسسية‬ ‫البوصلة‬ ‫تنشيط‬ ‫وإعادة‬ ،‫اته‬‫ر‬‫مسا‬ ‫وتصحيح‬ ، ً ‫يا‬‫ر‬‫دو‬ ‫األداء‬ .‫املستهدفة‬ ‫القمة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 13
  12. 12. ‫ويحتاج‬ ..‫ومتعرج‬ ‫وعر‬ ‫للقمة‬ ‫الطريق‬ ‫لألحداث‬ ‫والتيقظ‬ ‫التركيز‬ ً‫ا‬‫دوم‬ .‫المفاجئة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 14
  13. 13. :‫التجارب‬ ‫صناديق‬ ‫من‬ ،‫والعقبات‬ ‫باألشواك‬ ‫محفوف‬ ‫النجاح‬ ‫طريق‬ ‫بأن‬ ‫اإلنسان‬ ‫يعي‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫شاقة‬ ‫مرحلة‬ ‫ن‬‫ستكو‬ ‫بل‬ ،‫اء‬‫ر‬‫حم‬ ‫سجادة‬ ‫على‬ ‫له‬ ‫ممهدة‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫لن‬ ‫حلته‬‫ر‬ ‫وأن‬ .‫متوقعة‬‫غير‬‫ك‬‫ر‬‫معا‬‫في‬‫والخوض‬‫كثيرة‬‫ات‬‫ر‬‫وقد‬‫ات‬‫ر‬‫بمها‬‫التسلح‬‫منه‬‫ستتطلب‬ ‫على‬ ‫املحافظة‬ ‫ة‬‫ر‬‫مها‬ ‫هي‬ ‫للنجاح‬ ‫حلته‬‫ر‬ ‫في‬ ‫إليها‬ ‫يحتاج‬ ‫ة‬‫ر‬‫مها‬ ‫أهم‬ ‫تبقى‬ ‫ولكن‬ .‫حوله‬ ‫من‬ ‫ات‬‫ر‬‫للمتغي‬ ‫وتيقظه‬ ‫األهداف‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ !‫لذلك‬ ‫تتهيأ‬ ‫أن‬ ‫عليك‬ ..ً‫ا‬‫وعر‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫النجاح‬ ‫طريق‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 15
  14. 14. ‫اختبار‬ ‫مجرد‬ ‫الفشل‬ ‫أو‬ ‫السقوط‬ .‫اإلرادة‬ ‫لمدى‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 16
  15. 15. ‫للقمة‬ ‫نجاح‬ ‫قصة‬ ..‫جوبز‬ ‫ستيف‬ 1975 ‫عام‬ ‫في‬ ‫مرآبهم‬ ‫في‬ ‫فوزنياك‬ ‫وستيف‬‫جوبز‬ ‫ستيف‬ :‫صورة‬ ‫من‬ ‫وتمكن‬ ،‫انه‬‫ر‬‫جي‬ ‫أحد‬ ‫آب‬‫ر‬‫م‬ ‫في‬ ‫يعمل‬ ‫كان‬ ‫عندما‬ ‫جوبز‬ ‫ستيف‬ ‫ة‬‫ر‬‫مها‬ ‫ظهرت‬ ‫لاللتحاق‬ ‫ذلك‬ ‫وساعده‬ ،‫الثانوية‬ ‫مرحلته‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ‫إلكترونية‬ ‫شريحة‬ ‫تصميم‬ . ً ‫عاما‬ 12 ‫ـ‬‫ل‬‫ا‬ ‫ز‬‫يتجاو‬ ‫ال‬ ‫آنذاك‬ ‫عمره‬ ‫وكان‬ ‫د‬‫ر‬‫باكا‬ ‫هيوليت‬ ‫شركة‬ ‫في‬ ‫عمل‬ ‫ببرنامج‬ ‫على‬ ‫ته‬‫ر‬‫قد‬ ‫عدم‬ ‫بسبب‬ ‫الجامعية‬ ‫استه‬‫ر‬‫د‬ ‫إكمال‬ ‫جوبز‬ ‫ستيف‬ ‫يستطع‬ ‫ولم‬ ‫ألعاب‬ ‫شركات‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫وظيفة‬ ‫يجد‬ ‫أن‬ ‫واستطاع‬ ،‫اسية‬‫ر‬‫الد‬ ‫الرسوم‬ ‫سداد‬ .‫الفيديو‬ 1976‫عام‬‫في‬‫وأعلنا‬‫فوزنياك‬‫ستيف‬‫صديقه‬‫مع‬‫بيته‬‫آب‬‫ر‬‫م‬‫في‬‫هوايته‬‫أكمل‬‫ثم‬ ‫جوبز‬‫ستيف‬‫لدى‬‫املفضلة‬‫الفاكهة‬‫إسم‬‫على‬‫وذلك‬–‫أبل‬‫شركة‬‫تأسيس‬‫عن‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫لصناعة‬ ”‫إم‬ ‫بي‬ ‫“أي‬ ‫شركة‬ ‫احتكار‬ ‫كسر‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫وتمكن‬ - .)‫(ماك‬ ‫املاكنتوش‬ ‫جهاز‬ ‫الشخ�صي؛‬ ‫الكمبيوتر‬ ‫ابتكر‬ ‫عندما‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 17
  16. 16. ‫خالفات‬ ‫وبسبب‬ ‫ولكنه‬ ،‫دهار‬‫ز‬‫باال‬ ‫أبل‬ ‫شركة‬ ‫أعمال‬ ‫بدأت‬ 1984 ‫عام‬ ‫في‬ ‫عند‬‫ستيف‬‫يتوقف‬‫لم‬‫ولكن‬.‫الشركة‬‫من‬‫االستقالة‬‫على‬‫ستيف‬‫جبر‬ ُ ‫أ‬،‫ية‬‫ر‬‫إدا‬ ‫ل‬‫أو‬ ‫طرحت‬ ‫والتي‬ 1985 ‫عام‬ ‫في‬ ”‫“نكست‬ ‫تسمى‬ ‫جديدة‬ ‫شركة‬ ‫فأسس‬ ،‫ذلك‬ ‫صغيرة‬ ‫وأجهزة‬ ،1988 ‫عام‬ ‫في‬ ‫إنتاجها‬ ‫من‬ NeXT Computer ‫كمبيوتر‬ ‫جهاز‬ .1990 ‫عام‬ ‫في‬ NeXTstation ‫الحجم‬ ،‫السوقية‬‫حصتها‬‫وتقلصت‬‫كبيرة‬‫تحديات‬‫أبل‬‫شركة‬‫واجهت‬،‫بسنوات‬‫بعدها‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫كمستشار‬ ‫فيها‬ ‫للعمل‬ ‫فرجع‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫مرة‬ ‫إليها‬ ‫ينضم‬ ‫لكي‬ ‫إليه‬ ‫فلجأت‬ .1997 ‫عام‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫التنفيذي‬ ‫املدير‬ ‫ويصبح‬ ،1995 ‫اعات‬‫ر‬‫واخت‬ ‫ات‬‫ر‬‫ابتكا‬ ‫تنتج‬ ‫وبدأت‬ ‫نكست‬ ‫شركة‬ ‫أبل‬ ‫اشترت‬ 1996 ‫في‬ ً ‫عموما‬ ‫في‬‫أيباد‬‫وجهاز‬،2007‫في‬‫ن‬‫أيفو‬‫جهاز‬‫ثم‬،2001‫في‬‫أيبود‬‫جهاز‬‫فأنتجت‬،‫كبيرة‬ -‫األوجه‬ ‫تغيير‬ ‫في‬ ً ‫محوريا‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫دو‬ ‫الثورية‬ ‫املنتجات‬ ‫لهذه‬ ‫وكانت‬ ،2010 1988 ‫عام‬‫في‬ ‫نكست‬ ‫لشركة‬‫كمبيوتر‬ ‫ل‬‫أو‬‫عن‬ ‫يعلن‬‫وهو‬‫جوبز‬‫ستيف‬:‫صورة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 18
  17. 17. ‫حيث‬ ‫من‬ ً ‫عامليا‬ ‫األولى‬ ‫تصبح‬ ‫لكي‬ ‫الشركة‬ ‫ل‬‫تحو‬ ‫وفي‬ ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫التكنولوجية‬ ‫نقدي‬‫مخزون‬‫أكبر‬‫وتملك‬‫كما‬‫دوالر‬‫مليار‬575‫ب‬‫ر‬‫تقا‬‫بقيمة‬‫السوقية‬‫القيمة‬ .‫دوالر‬ ‫مليار‬ 200 ‫ز‬‫تتجاو‬ ‫والتي‬ ‫السنوية‬ ‫باحها‬‫ر‬‫أ‬ ‫اكمات‬‫ر‬‫ت‬ ‫نتيجة‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 19
  18. 18. ‫جوبز‬ ‫ستيف‬ ‫حلة‬‫ر‬ ‫في‬ ‫املحمولة‬ ‫األجهزة‬ ‫تطور‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ :)1( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ APPLE II 1977 LISA 1983 MACINTOSH 1984 NEXT 1989 ‫ﺗﺼــﻮﺭ‬ ‫ﺃﻭﻝ‬ ‫ﻛﺎﻥ‬ ٢ ‫ﺁﺑــﻞ‬ ‫ﻣﺤﻤــﻮﻝ‬ ‫ﻟﻜﻤﺒﻴﻮﺗــﺮ‬ ‫ـﺢ‬‫ـ‬‫ﻭﺃﺻﺒ‬ .‫ـﺰ‬‫ـ‬‫ﺟﻮﺑ‬ ‫ـﺘﻴﻒ‬‫ـ‬‫ﻟﺴ‬ ‫ﺷــﺨﺼﻲ‬ ‫ﻛﻤﺒﻴﻮﺗــﺮ‬ ‫ﺃﻭﻝ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﻧﺎﺟﺢ‬ ‫ﻛﻤﺒﻴﻮﺗــﺮ‬ ‫ﺃﻭﻝ‬ ‫ﻛﺎﻥ‬ ‫ﺁﺑــﻞ‬ ‫ﻟﺸــﺮﻛﺔ‬ ‫ﺗﺠــﺎﺭﻱ‬ ‫ﻣﺴــﺘﺨﺪﻡ‬ ‫ﺑﻮﺍﺟﻬــﺔ‬ ‫ﺍﺳــﺘﺨﺪﻡ‬ ،‫ﺭﺳــﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻨﻮﺍﻓﺬ‬ ‫ﺍﻟﺮﻣﻮﺯ‬ ‫ـﺺ‬‫ـ‬‫ﺃﺭﺧ‬‫ﻛﺎﻥ‬‫ـﻮﺵ‬‫ـ‬‫ﻣﺎﻛﻨﺘ‬ ‫ـﻮﺏ‬‫ـ‬‫ﺣﺎﺳ‬‫ـﺎﺯ‬‫ـ‬‫ﺟﻬ‬‫ـﺮﻉ‬‫ـ‬‫ﻭﺃﺳ‬ ‫ﻧﺠﺎﺣﴼ‬ ‫ﻭﺍﻷﻛﺜﺮ‬ ‫ﺟﻮﺑــﺰ‬ ‫ﻏــﺎﺩﺭ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣــﺎ‬ ‫ﻓــﻲ‬ ‫ﺑــﺪﺃ‬ ،‫ﺃﺑــﻞ‬ ‫ﺷــﺮﻛﺔ‬ ‫ﻹﻧﺸــﺎﺀ‬ ‫ﺷــﺮﻛﺔ‬ ‫ﺇﻧﺸــﺎﺀ‬ ،‫ﺣﺎﺳــﻮﺑﻴﺔ‬ ‫ﺃﺟﻬــﺰﺓ‬ ‫ـﺎﺱ‬‫ـ‬‫ﺃﺳ‬ ‫ـﻮﻡ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﻴ‬ ‫ـﻜﻞ‬‫ـ‬‫ﻭﻳﺸ‬ ‫ﺍﻟﺘﺸــﻐﻴﻞ‬ ‫ﻧﻈــﺎﻡ‬ ‫ﻷﻧﻈﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ‬ IPhone ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 20
  19. 19. ‫شركته‬ ‫لتطوير‬ ‫جوبز‬ ‫من‬ ‫نصيحة‬ ‫ديزني‬ ‫لشركة‬ ‫التنفيذي‬ ‫املدير‬ ‫“طلب‬ .”‫أكبر‬ ‫بشكل‬ ‫إحلم‬ :‫عليه‬ ‫فرد‬ ،‫الشهيرة‬ IMAC 1998 IPOD 2001 IPHONE 2007 IPAD 2010 ‫ﺇﻟــﻰ‬ ‫ﺟﻮﺑــﺰ‬ ‫ﻋــﺎﺩ‬ ‫ﺑﻌﺪﻣــﺎ‬ ١٩٩٦‫ـﺎﻡ‬‫ـ‬‫ﻋ‬‫ـﻞ‬‫ـ‬‫ﺃﺑ‬‫ـﺮﻛﺔ‬‫ـ‬‫ﺷ‬ iMac ‫ﺑﺈﻧﺸﺎﺀ‬ ‫ﻗﺎﻡ‬ ‫ﺷــﺮﻛﺔ‬ ‫ﺃﻧﻘــﺬ‬ ‫ﻭﺍﻟــﺬﻯ‬ ‫ﺍﻟﺘــﻲ‬ ‫ﺍﻟﻜﺎﺭﺛــﺔ‬ ‫ﻣــﻦ‬ ‫ﺃﺑــﻞ‬ ‫ﻋﻠﻴﻬﺎ‬ ‫ﺗﻘﻀﻰ‬ ‫ﺃﻥ‬ ‫ﻛﺎﺩﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸــﺮﻭﻉ‬ ‫ﻫــﺬﺍ‬ ‫ﻳﻌــﺪ‬ ‫ﺃﻭﻝ‬ ‫ـﺰ‬‫ـ‬‫ﺟﻮﺑ‬ ‫ـﺄﻩ‬‫ـ‬‫ﺃﻧﺸ‬ ‫ـﺬﻯ‬‫ـ‬‫ﺍﻟ‬ ‫ﻣﻮﺳــﻴﻘﻰ‬ ‫ﻣﺸــﻐﻞ‬ ‫ﻳﺤﺘــﻮﻯ‬ ‫ﻧﺎﺟــﺢ‬ ‫ﺭﻗﻤــﻰ‬ ‫ـﺪ‬‫ـ‬‫ﻭﻗ‬.‫ـﺐ‬‫ـ‬‫ﺻﻠ‬‫ـﺮﺹ‬‫ـ‬‫ﻗ‬‫ـﻰ‬‫ـ‬‫ﻋﻠ‬ ‫ﻓﻲ‬ iPod ‫ﺍﻝ‬ ‫ﺳﺎﻫﻢ‬ ‫ـﻲ‬‫ـ‬‫ﻓ‬‫ـﻞ‬‫ـ‬‫ﺃﺑ‬‫ـﻢ‬‫ـ‬‫ﺇﺳ‬‫ـﻴﺲ‬‫ـ‬‫ﺗﺄﺳ‬ ‫ﺍﻹﻟﻴﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﻋﺎﻟﻢ‬ IPhone ‫ﺍﻟـ‬ ‫ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ‬ ‫ﺍﻟﻬﺎﺗــﻒ‬ ‫ﺗﺠﺮﺑــﺔ‬ ‫ﺗﻐﻴﻴــﺮ‬ ‫ﻭﺟﻌﻠﻬــﺎ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻤــﻮﻝ‬ ‫ـﻲ‬‫ـ‬‫ﻓ‬‫ـﺪﺓ‬‫ـ‬‫ﻓﺮﻳ‬‫ـﺔ‬‫ـ‬‫ﺛﻮﺭﻳ‬‫ـﺔ‬‫ـ‬‫ﺗﺠﺮﺑ‬ ‫ﻭﺍﺳــﺘﻄﺎﻋﺖ‬ ،‫ﺍﻟﻌﺎﻟــﻢ‬ ‫ﺗﺘﺼــﺪﺭ‬ ‫ﺃﻥ‬ ‫ﻣــﻦ‬ ‫ﺍﻟﺸــﺮﻛﺔ‬ ‫ﺷــﺮﻛﺎﺕ‬ ‫ﺃﻛﺜــﺮ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤــﺔ‬ ‫ﺭﺑﺤــﴼ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻤــﻮﻝ‬ ‫ﺻﻨﺎﻋــﺔ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﻣــﻦ‬ ‫ﺍﻟﻜﺜﻴــﺮ‬ ‫ﺣﺎﻭﻟــﺖ‬ ‫ﺃﺑــﻞ‬ ‫ﻗﺒــﻞ‬ ‫ﺍﻟﺸــﺮﻛﺎﺕ‬ ‫ـﺔ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻴ‬ ‫ـﻮﺍﺡ‬‫ـ‬‫ﺍﻻﻟ‬ ‫ـﺔ‬‫ـ‬‫ﺻﻨﺎﻋ‬ ‫ﺃﻳــﴼ‬ ‫ﺗﻨﺠــﺢ‬ ‫ﻟــﻢ‬ ‫ﻭﻟﻜــﻦ‬ ‫ﺇﺣــﺪﺍﺙ‬ ‫ﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻨﻬــﻢ‬ ‫ﻭﺃﺧﻴﺮﴽ‬ .‫ﺍﻟﻤﻄﻠﻮﺏ‬ ‫ﺍﻟﺘﺄﺛﻴﺮ‬ ‫ﻳﺼﻨﻊ‬ ‫ﺃﻥ‬ iPad ‫ﺃﺳﺘﻄﺎﻉ‬ ‫ﻟﻠﺤﻮﺳــﺒﺔ‬ ‫ﺟﺪﻳــﺪ‬ ‫ﺳــﻮﻕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺤﻤﻮﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 21
  20. 20. ‫من‬ ‫يتطلب‬ ‫للقمة‬ ‫الوصول‬ ‫دقيق‬ ‫فهم‬ ‫تكوين‬ ‫المؤسسات‬ ‫ستنشأها‬ ‫التي‬ ‫المضافة‬ ‫للقيمة‬ .‫والوسيلة‬ ‫الكيفية‬ ‫بحث‬ ‫قبل‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 22
  21. 21. ‫للقمة‬ ‫المؤسسات‬ ‫وصول‬ ‫بروز‬ ‫مجاالت‬ .2 ‫ن‬‫تكو‬ ‫قد‬ ‫الحالة‬ ‫بتلك‬ ‫ولكن‬ ،‫أهدافها‬ ‫تحقق‬ ‫عندما‬ ‫للقمة‬ ‫املؤسسات‬ ‫تصل‬ ‫بمجرد‬ ‫تكتفي‬ ‫عندما‬ ‫وخاصة‬ ‫متواضعة‬ ‫أهدافها‬ ‫كانت‬ ‫لو‬ ‫متواضعة‬ ‫القمة‬ ‫غير‬ ‫أي‬ ‫ذاتية‬ ‫قمة‬ ‫بذلك‬ ‫تعتبر‬ ‫فهي‬ ‫تستهدفها؛‬ ‫التي‬ ‫السنوية‬ ‫األعمال‬ ‫حجم‬ .‫لذاتها‬ ‫إال‬ ‫لتنسب‬ ‫قابلة‬ ،‫املؤسسة‬ ‫حدود‬ ‫الهدف‬ ‫يتخطى‬ ‫عندما‬ ‫القمة‬ ‫إلى‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ ‫تصل‬ ‫ولكنها‬ ،‫عاملية‬ ‫أو‬ ‫محلية‬ ‫ملستويات‬ ‫تنسيبها‬ ‫يمكن‬ ،‫مستويات‬ ‫لتحقيق‬ ‫بالنظر‬ ‫ويبدأ‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬ ،‫املتعاملين‬ ‫خدمة‬ ‫في‬ ‫مؤسسة‬ ‫أفضل‬ :‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫ل‬‫نقو‬ ‫كأن‬ ‫على‬ ‫االستحواذ‬ ‫استطاعت‬ ‫أنها‬ ‫ل‬‫نقو‬ ‫عندما‬ ‫أو‬ ،‫ما‬ ‫ملنتج‬ ً ‫مبيعا‬ ‫املؤسسات‬ .‫العالمي‬ ‫أو‬ ‫املحلي‬ ‫ق‬‫السو‬ ‫من‬ %20 ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 23
  22. 22. ‫املؤسسة‬‫تقدم‬‫كأن‬،‫ما‬‫أمر‬‫تحقيق‬‫في‬‫ق‬‫التفو‬‫وهو‬،‫نوعي‬‫الهدف‬‫ن‬‫يكو‬ ً ‫أحيانا‬ ‫في‬ ‫مؤثرة‬ ‫نوعية‬ ‫نقلة‬ ‫تشكل‬ ‫جديدة‬ ‫فكرة‬ ‫تقديم‬ ‫أو‬ ،‫ق‬‫مسبو‬ ‫غير‬ ً ‫عامليا‬ ً ‫منتجا‬ .‫البشر‬ ‫حياة‬ 1 ‫الخاصة‬ ‫املسابقات‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫الفوز‬ ‫هو‬ ‫النوعي‬ ‫ق‬‫التفو‬ ‫أمثلة‬ ‫أحد‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫وقد‬ ،‫املتميزة‬ ‫املؤسسات‬ ‫عمل‬ ‫ملناهج‬ ‫معينة‬ ‫ومواصفات‬ ‫معايير‬ ‫تضع‬ ‫التي‬ .‫تحققها‬ ‫التي‬ ‫النتائج‬ ‫لقياس‬ ‫آليات‬ ‫وتستخدم‬ ‫وتضع‬‫لتصف‬‫ية‬‫ر‬‫معيا‬‫نماذج‬‫الستحداث‬‫والجودة‬‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬‫بعلماء‬‫حدى‬‫ما‬‫وهو‬ .)EFQM(‫وبي‬‫ر‬‫األو‬‫التميز‬‫نموذج‬‫مثل‬‫املتميزة‬‫للمؤسسات‬‫نموذجية‬‫محددات‬ .‫األوروبية‬ ‫الشاملة‬ ‫الجودة‬ ‫جائزة‬ ‫أو‬ ‫اليابانية‬ ‫ديمنج‬ ‫جائزة‬ ‫أو‬ ‫للجودة‬ ‫األمريكية‬ ‫بالدريدج‬ ‫مالكولوم‬ ‫جائزة‬ ‫مثل‬ .1 ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 24
  23. 23. ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 25 ‫فرض‬ ‫الذي‬ ‫الجديد‬ ‫العالمي‬ ‫الواقع‬ ‫أربك‬ ،‫صغيرة‬ ‫كقرية‬ ‫العالم‬ ‫مفهوم‬ ‫التي‬ ‫التقليدية‬ ‫والمفاهيم‬ ‫القواعد‬ .‫لألقوى‬ ‫فقط‬ ‫البقاء‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫تنظر‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 25
  24. 24. ‫ﺎ‬ ‫إﺎ‬ ‫ ﺎء‬ ‫ ام‬ ‫ارات‬  ‫ا‬ ‫ ﺎر‬ ‫وا‬ ‫ا‚ اع‬ ƒ  „‫وا…ا‬ ‫وا‚†ﺎم‬ ‫ ﺎؤ‬ ‫اﺎدة‬ ‫ ‹Šﺎء‬ ‫ا‚دارة‬ ‫†ﺎرات‬ ‫‘Žل‬ ‫ا“ﺎح‬ ‫اﺎ‬ ”„‫وا‬ ‫†ة‬ •–‫—ﺎ‬ ˜™ ‫اœ›ﺎظ‬ )EFQM( ‫األوروبي‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫مبادى‬ :)2( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫مفاهيم‬ ‫على‬ ً ‫بناءا‬ 1989 ‫في‬ )EFQM( ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫تطوير‬ ‫تم‬ ‫عنصر‬ ‫على‬ ‫والخاص‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬ ‫مؤسسات‬ ‫لتشجيع‬ ‫الشاملة‬ ‫الجودة‬ ‫تنافسية‬ ‫دعم‬ ‫وبهدف‬ ‫مستهدفاتها‬ ‫وتحقيق‬ ‫التحديات‬ ‫ملواجهة‬ ‫االبتكار‬ .‫وبية‬‫ر‬‫األو‬ ‫املؤسسات‬ ‫جائزة‬ ‫تطبيقات‬ ‫لتقييم‬ ‫كإطار‬ 1992 ‫عام‬ ‫في‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫إطالق‬ ‫تم‬ ‫وقد‬ .‫وبا‬‫ر‬‫أو‬ ‫في‬ ‫الوطنية‬ ‫الجودة‬ ‫وجوائز‬ ‫وبية‬‫ر‬‫األو‬ ‫الجودة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 26
  25. 25. ‫للمتعامل‬ ‫حقيقية‬ ‫قيمة‬ ‫تقديم‬ .1 ‫األعمال‬ ‫الستدامة‬ ‫قابل‬ ‫مستقبل‬ ‫تأسيس‬ .2 ‫الداخلية‬ ‫املؤسسية‬ ‫ات‬‫ر‬‫القد‬ ‫تطوير‬ .3 ‫املؤسسة‬ ‫بأنشطة‬ ‫واالبتكار‬ ‫االبداع‬ ‫دمج‬ .4 ‫الحسنة‬ ‫والقدوة‬ ‫اهة‬‫ز‬‫والن‬ ‫الرؤية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .5 ‫والتكيف‬ ‫االستباقي‬ ‫والتعامل‬ ‫املرنة‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ .6 ‫ات‬‫ر‬‫املها‬ ‫ي‬‫ذو‬ ‫املوهوبين‬ ‫على‬ ‫االعتماد‬ .7 ‫للقياس‬ ‫القابلة‬ ‫امللموسة‬ ‫ات‬‫ز‬‫واإلنجا‬ ‫النتائج‬ ‫وتطور‬ ‫استدامة‬ .8 ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 27 :‫رئيسية‬ ‫محاور‬ ‫ثماني‬ ‫على‬ ‫األوروبي‬ ‫النموذج‬ ‫ويرتكز‬
  26. 26. ‫معتمد‬ ‫املؤسسات‬ ‫نجاح‬ ‫أن‬ ‫فرضية‬ ‫على‬ ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫ويعتمد‬ ‫مبادئ‬ ‫على‬ ‫النموذج‬ ‫ويعتمد‬ .‫حجمها‬ ‫أو‬ ‫نوعها‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫وبغض‬ ،‫ذاتها‬ ‫عليها‬ .‫أدناه‬ ‫الشكل‬ ‫في‬ ‫موضحة‬ ‫هي‬ ‫وكما‬ ‫تسعة‬ ‫أساسية‬ ‫املؤسسة‬ ‫به‬ ‫تقوم‬ ‫ما‬ ‫تمثل‬ ‫وهي‬ ‫املمكنات‬ )1( ،‫فئتين‬ ‫إلى‬ ‫املبادئ‬ ‫هذه‬ ‫وتنقسم‬ .‫املتحقق‬ ‫األداء‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫تمثل‬ ‫التي‬ ‫النتائج‬ )2(‫و‬ ،‫به‬ ‫القيام‬ ‫وكيفية‬ ‫باألداء‬ ‫تقاء‬‫ر‬‫لال‬ ‫اليوم‬ ً ‫عامليا‬ ‫معتمدة‬ ‫وسيلة‬ ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫ويعد‬ .‫واإلبداع‬ ‫االبتكار‬ ‫وتشجيع‬ ‫ات‬‫ر‬‫القد‬ ‫وتعزيز‬ ‫الذاتي‬ ‫التقييم‬ ‫وتمكين‬ ‫املؤس�سي‬ ‫واﻹﺑﺪاع‬ ‫اﻻﺑﺘﻜﺎر‬ ،‫اﻟﺘﻌﻠﻢ‬ ‫اﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟﻤﻤﻜﻨﺎت‬ ‫اﻟﻘﻴﺎدة‬ ‫اﻟﺒﺸﺮﻳة‬ ‫اﻟﻤﻮراد‬ ‫واﻟﻤﻮارد‬ ‫اﻟﺸﺮاﻛﺎت‬ ‫اﻻﺳﺘﺮاﺗﻴﺠﻴة‬ ،‫اﻹﺟﺮاات‬ ‫واﻟﺨﺪﻣﺎت‬ ‫اﻟﻤﻨﺘﺠﺎت‬ ‫اﻟﺒﺸﺮﻳة‬ ‫اﻟﻤﻮارد‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻴﻦ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻟﻤﺠﺘﻤﻊ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ ‫اﻷﻋﻤﺎل‬ ‫ﻧﺘﺎﺋﺞ‬ )EFQM( ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫التميز‬ ‫لنموذج‬ ‫األساسية‬ ‫التسعة‬ ‫املعايير‬ :)3( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 28
  27. 27. ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 29 EFQM( 2019 ‫عام‬ ‫نهاية‬ ‫مع‬ ‫صدر‬ ‫والذي‬ ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫النموذج‬ ‫على‬ ‫التعديل‬ ‫تم‬ ‫للنموذج‬ ‫العام‬ ‫البناء‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ – ‫الجوهرية‬ ‫التحديثات‬ ‫بعض‬ ‫وشهد‬ )2020 :‫في‬ ‫تلخيصها‬ ‫يمكن‬ ‫والتي‬ - ‫السابقة‬ ‫اضات‬‫ر‬‫واالفت‬ ‫املبادئ‬ ‫على‬ ً ‫معتمدا‬ ‫ال‬‫ز‬ ‫ما‬ ‫المحدث‬ )EFQM( 2020 ‫األوروبي‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫للتطوير‬ ‫أداة‬ ‫مجرد‬ ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫التميز‬ ‫نموذج‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫املفهوم‬ ‫في‬ ‫ل‬‫التحو‬ ‫ئيسية‬‫ر‬ ‫عناصر‬ ‫ثالثة‬ ‫بين‬ ‫يربط‬ ‫متكامل‬ ‫قيادي‬/‫ي‬‫إدار‬ ‫نموذج‬ ‫إلى‬ ‫املستمر‬ .‫امللموسة‬ ‫والنتائج‬ ،‫التنفيذية‬ ‫األنشطة‬ ،‫املؤسسة‬ ‫توجهات‬ :‫وهي‬ ً ‫متخطيا‬ ‫املؤسسة‬ ‫لعمل‬ ‫الحيوية‬ ‫البيئة‬ ‫بتحليل‬ ‫املحدث‬ ‫النموذج‬ ‫يهتم‬ ‫اف‬‫ر‬‫استش‬ ‫وكذلك‬ ‫املنافسة‬ ‫وبيئة‬ ‫ق‬‫السو‬ ‫لتشمل‬ ‫املصلحة‬ ‫أصحاب‬ .‫املؤثرة‬ ‫العاملية‬ ‫التحوالت‬ ‫ائط‬‫ر‬‫كالخ‬ - ‫اتيجي‬‫ر‬‫االست‬ ‫التخطيط‬ ‫نماذج‬ ‫مع‬ ً ‫اتساقا‬ ‫أكثر‬ ‫الجديد‬ ‫النموذج‬ .‫ن‬‫املتواز‬ ‫األداء‬ ‫وبطاقة‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ • • •
  28. 28. ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 30 ‫والتنافسية‬ ‫للتفرد‬ ‫واضح‬ ‫كمصدر‬ ‫االبتكار‬ ‫على‬ ‫الجديد‬ ‫النموذج‬ ‫يركز‬ ‫واستدامة‬ ‫النتائج‬ ‫أفضل‬ ‫تحقيق‬ ‫وضمان‬ ‫والشركات‬ ‫للمؤسسات‬ ‫املميزة‬ .‫األعمال‬ ‫غرض‬ ‫باتجاه‬ ‫املؤسسية‬ ‫الثقافة‬ ‫وتوجيه‬ ‫بناء‬ ‫ة‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫بوضوح‬ ‫ويحدد‬ ‫كما‬ ‫ات‬‫ر‬‫القد‬ ‫كأحد‬ ‫االبتكار‬ ‫وباتجاه‬ ”Organizational Purpose“ ‫املؤسسة‬ .‫للمؤسسة‬ ‫األساسية‬ • • ‫ﻦ‬‫ﻴ‬‫ﺴ‬‫ﺤ‬‫ﺘ‬‫ﻟ‬‫ﺍ‬‫ﻭ‬‫ﻢ‬‫ﻳ‬‫ﻮ‬‫ﻘ‬‫ﺘ‬‫ﻟ‬‫ﺍ‬ /‫ﻖ‬‫ﻴ‬‫ﺒ‬‫ﻄ‬‫ﺘ‬‫ﻟ‬‫ﺍ‬/‫ﺔ‬‫ﻴ‬‫ﺠ‬‫ﻬ‬‫ﻨ‬‫ﻤ‬‫ﻟ‬‫ﺍ‬ ‫ﻦ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﺴ‬ ‫ﺤ‬ ‫ﺘ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﻢ‬ ‫ﻳ‬ ‫ﻮ‬ ‫ﻘ‬ ‫ﺘ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺍ‬ / ‫ﻖ‬ ‫ﻴ‬ ‫ﺒ‬ ‫ﻄ‬ ‫ﺘ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺍ‬ / ‫ﺞ‬ ‫ﻬ‬ ‫ﻨ‬ ‫ﻤ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻡ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﺨ‬ ‫ﺘ‬ ‫ﺳ‬ ‫ﻹ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﻮ‬ ‫ﻬ‬ ‫ﺳ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﺔ‬ ‫ﻠ‬ ‫ﺼ‬ ‫ﻟ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﻯ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﻣ‬ / ‫ﺀ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺩ‬ ‫ﻷ‬ ‫ﺍ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬ‬ ‫ﺍﻟﺘﻮﺟﻪ‬ ‫ﺇﺷﺮﺍﻙ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﻴﻦ‬ ‫ﻗﻴﻢ‬ ‫ﺑﻨﺎﺀ‬ ‫ﻣﺴﺘﺪﺍﻣﺔ‬ ‫ﺍﻷﺩﺍﺀ‬ ‫ﻗﻴﺎﺩﺓ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﺇﻧﻄﺒﺎﻋﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﻴﻦ‬ ‫ﺍﻷﺩﺍﺀ‬ ‫ﺍﻹﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻲ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻲ‬ ‫ﺍﻟﻐﺎﻳﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺮﺅﻳﺔ‬ ‫ﻭﺍﻹﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﻴﺔ‬ 2020 ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫النموذج‬ ‫ر‬‫ومحاو‬ ‫ركائز‬ :4 ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬
  29. 29. ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 31 ‫التوجه‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫ثالثية‬ ‫ه‬‫ر‬‫محاو‬ ‫كانت‬ ‫وإن‬ ‫الجديد‬ ‫وبي‬‫ر‬‫األو‬ ‫النموذج‬ ‫أن‬ ‫الواضح‬ ً ‫ابعا‬‫ر‬ ً ‫محورا‬ ‫يضع‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ،‫بالنتائج‬ ‫وانتهاءا‬ ‫التنفيذ‬ ‫ثم‬ ‫والرؤية‬ ‫اتيجي‬‫ر‬‫االست‬ ‫يتم‬ ‫وكيف‬ ‫باملستقبل‬ ‫النتائج‬ ‫ن‬‫ستكو‬ ‫كيف‬ ‫وهو‬ ‫أال‬ ‫ر‬‫املحاو‬ ‫تلك‬ ‫لكل‬ ً ‫مشاركا‬ .‫لها‬ ‫واالستعداد‬ ‫افها‬‫ر‬‫استش‬ ‫حيث‬ ،‫كورونا‬ ‫جائحة‬ ‫انتشار‬ ‫بعد‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫أهميتها‬ ‫اتضحت‬ ‫مهمة‬ ‫تساؤالت‬ ‫وهي‬ ‫أكثر‬ ‫بشدة‬ ‫تأثرت‬ ‫قد‬ ‫املتغير‬ ‫ذلك‬ ‫مثل‬ ‫ها‬‫ر‬‫باعتبا‬ ‫تضع‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫املؤسسات‬ ‫أن‬ ‫كبيرة‬ ‫تهديدات‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫احتماالت‬ ‫ولديها‬ ‫مستعدة‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫املؤسسات‬ ‫من‬ .‫ية‬‫ز‬‫موا‬ ‫وخطط‬ ‫بدائل‬ ‫وتمتلك‬ ‫ألعمالها‬
  30. 30. ‫عليها؟‬ ‫تستقر‬ ‫للقمة‬ ‫تصل‬ ‫التي‬ ‫المؤسسات‬ ‫هل‬ .3 ‫توضح‬‫العاملية‬‫ب‬‫ر‬‫والتجا‬، ً ‫أبدا‬ ً ‫سهال‬‫وال‬ ً ‫مضمونا‬‫ليس‬‫أمر‬‫القمة‬‫في‬‫ار‬‫ر‬‫االستق‬ ‫ووصلت‬‫ت‬‫ر‬‫انها‬‫محددة‬‫مجاالت‬‫في‬‫للقمة‬‫وصلت‬‫التي‬‫املؤسسات‬‫من‬‫الكثير‬‫أن‬ .‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫للداللة‬ ‫الشهرة‬ ‫بغاية‬ ‫هي‬ ‫كوداك‬ ‫شركة‬ ‫قصة‬ ‫ولعل‬ .‫لإلفالس‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 32
  31. 31. ‫للخدمات‬ ”‫التنافسية‬ ‫“الميزة‬ ‫إن‬ ‫الرئيسية‬ ‫السمة‬ ‫هي‬ ‫والمنتجات‬ .‫والبقاء‬ ‫لالستقرار‬ ‫الوحيدة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 33
  32. 32. !‫القاع‬ ‫إلى‬ ‫القمة‬ ‫أعلى‬ ‫من‬ ...‫كوداك‬ ‫شركة‬ ‫املتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫نيويورك‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ 1888 ‫عام‬ ‫في‬ ‫كوداك‬ ‫شركة‬ ‫تأسست‬ ‫املتعلقة‬‫املعدات‬‫وكل‬‫افى‬‫ر‬‫الفوتوغ‬‫التصورير‬‫أفالم‬‫إنتاج‬‫في‬‫لتعمل‬،‫األمريكية‬ ً ‫عامليا‬ ‫التوسع‬ ‫الشركة‬ ‫واستطاعت‬ .‫والطباعة‬ ‫والتحميض‬ ‫التصوير‬ ‫بأدوات‬ ‫إلى‬ ‫األمريكي‬ ‫ق‬‫السو‬ ‫في‬ ‫حصتها‬ ‫بإجمالي‬ ‫وتصل‬ ‫الضوئي‬ ‫التصوير‬ ‫منتجات‬ ‫في‬ .%90 ‫كانت‬ ‫والتي‬ ،)Razor-Blade Strategy( ‫تدعى‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬ ‫الشركة‬ ‫واتبعت‬ ‫انتشار‬،‫منخفضة‬‫تكلفة‬،‫كبير‬‫إنتاج‬:‫هي‬‫ئيسية‬‫ر‬‫تنافسية‬‫مبادئ‬‫على‬‫معتمدة‬ .‫املستمر‬ ‫البحث‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫النمو‬ ‫و‬ ،‫املتعامل‬ ‫على‬ ‫تركيز‬ ،‫ي‬‫قو‬ ‫إعالن‬ ،‫عالمي‬ ‫ذلك؟‬ ‫بعد‬ ‫حدث‬ ‫الذي‬ ‫ما‬ ‫ولكن‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 34
  33. 33. ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 35 ‫بعرض‬‫بالشركة‬‫الخاصة‬‫األبحاث‬‫معامل‬‫فى‬‫املهندسين‬‫أحد‬‫قام‬1975‫عام‬‫في‬ ‫التنفيذي‬ ‫املدير‬ ‫حينها‬ ‫وسخر‬ ،‫الشركة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫على‬ ‫قمية‬‫ر‬ ‫ا‬‫ر‬‫كامي‬ ‫ل‬‫ألو‬ ‫نموذج‬ ‫أذنت‬ ‫الجملة‬ ‫هذه‬ ‫لعل‬ .”‫احد‬ ‫به‬ ‫تخبر‬ ‫أال‬ ‫ل‬‫حاو‬ :‫له‬ ‫وقال‬ ‫الفكرة‬ ‫من‬ ‫للشركة‬ !‫السقوط‬ ‫ببداية‬ ‫ولكن‬ ،‫األسواق‬ ‫في‬ ‫قمية‬‫ر‬ ‫ا‬‫ر‬‫كامي‬ ‫ل‬‫أو‬ ‫طرح‬ ‫عن‬ ‫سوني‬ ‫شركة‬ ‫أعلنت‬ 1982 ‫في‬ ‫لن‬ ‫الرقمية‬ ‫ا‬‫ر‬‫الكامي‬ ‫تأثير‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫اهنت‬‫ر‬‫و‬ ‫األمر‬ ‫مع‬ ‫تساهلت‬ ‫كوداك‬ ‫شركة‬ .‫عليها‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫خط‬ ‫يشكل‬ ‫اليابانى‬ ‫العمالق‬ ‫دخل‬ 1984 ‫عام‬ ‫ففى‬ ،‫ذلك‬ ‫عند‬ ‫يتوقف‬ ‫لم‬ ‫التحدى‬ ‫ولكن‬ ‫وبسعر‬‫أفضل‬‫بجودة‬‫الضوئية‬‫األفالم‬‫وطرح‬،‫األمريكى‬‫ق‬‫السو‬‫إلى‬)Fuji(‫فوجى‬ ‫الذي‬ ‫منتجه‬ ‫يترك‬ ‫لن‬ ‫األمريكي‬ ‫املستهلك‬ ‫أن‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫مرة‬ ‫كوداك‬ ‫اهنت‬‫ر‬‫و‬ .‫أقل‬ ‫ترفع‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫فوجي‬ ‫استطاعت‬ ،‫التغا�ضي‬ ‫هذا‬ ‫ومع‬ .‫عام‬ ‫مائة‬ ‫منذ‬ ‫عليه‬ ‫إعتاد‬ .%17 ‫من‬ ‫يقرب‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫األمريكي‬ ‫ق‬‫السو‬ ‫في‬ ‫حصتها‬ ‫ذلك‬‫امن‬‫ز‬‫وت‬،‫الرقمية‬‫ات‬‫ر‬‫والكامي‬‫التصوير‬‫ق‬‫سو‬‫في‬‫املنافسين‬‫ل‬‫دخو‬‫مع‬‫ولكن‬ ‫ات‬‫ر‬‫املتغي‬ ‫وسرعة‬ ‫عمق‬ ‫مدى‬ ‫تقدير‬ ‫في‬ ‫وقياداتها‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫منظومتها‬ ‫إخفاق‬ ‫مع‬ ‫وسهولة‬ ‫الرقمية‬ ‫ات‬‫ر‬‫الكامي‬ ‫ل‬‫دخو‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ‫املنافسة؛‬ ‫وواقع‬ ‫التكنولوجية‬ ‫الكيمياء‬ ‫على‬ ‫املعتمدة‬ ‫كوداك‬ ‫ات‬‫ر‬‫كامي‬ ‫لعصر‬ ‫وفاة‬ ‫شهادة‬ ‫بمثابة‬ ‫استخدامها‬ .‫الضوئية‬ ‫أمام‬ ً ‫واضحا‬‫الخطأ‬‫هذا‬‫كان‬‫وهل‬‫كوداك؟‬‫شركة‬‫به‬‫وقعت‬‫الذي‬‫الخطأ‬‫هو‬‫فما‬ ‫اإلخفاق‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫املستفادة‬ ‫الدروس‬ ‫هي‬ ‫وما‬ ‫حدث؟‬ ‫ما‬ ‫وقت‬ ‫الشركة‬ ‫قيادة‬ ‫العمل؟‬ ‫بيئات‬ ‫في‬ ‫واملستمر‬ ‫باملتكرر‬ ‫وصفه‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫والذي‬ ‫يخي‬‫ر‬‫التا‬
  34. 34. ‫والتحديث‬ ‫والتغيير‬ ‫االبتكار‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫ُّد‬‫ر‬‫التف‬ ‫تجاه‬ ‫دافعة‬ ‫كقوة‬ ‫اليوم‬ ‫تظهر‬ .‫واالستدامة‬ ‫والتميز‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 36
  35. 35. ‫ومعتمدة‬‫االبتكار‬‫بطابع‬‫تتميز‬‫ية‬‫ر‬‫إدا‬‫مفاهيم‬‫تبني‬‫تتطلب‬‫القمة‬‫على‬‫املحافطة‬ ‫جي‬‫ر‬‫والخا‬ ‫الداخلي‬ ‫الواقع‬ ‫بتحليل‬ ‫ار‬‫ر‬‫وباستم‬ ‫والقيام‬ ،‫التفرد‬ ‫أسس‬ ‫على‬ ،‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫املؤسسة‬ ‫بوصلة‬ ‫تعديل‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫ومبكر‬ ‫جيد‬ ‫بشكل‬ ‫اءته‬‫ر‬‫وق‬ .‫ذلك‬ ‫تطلب‬ ‫كلما‬ ،‫كاملة‬ ‫بمرونة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 37
  36. 36. ‫عليها‬ ‫وينافس‬ ‫بالقمة‬ ‫يرغب‬ ‫الجميع‬ .4 ،‫مستمر‬ ‫تنافس‬ ‫في‬ ‫املؤسسات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫والعالمي‬ ‫املحلي‬ ‫الواقع‬ ‫سيليه‬ ‫الذي‬ ‫بالعام‬ ‫ستنافس‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫للقمة‬ ‫تصل‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫املؤسسات‬ ‫وأن‬ ‫استقرت‬ ‫الذي‬ ‫موقعها‬ ‫عن‬ ‫احتها‬‫ز‬‫إ‬ ‫ل‬‫وستحاو‬ ،‫للقمة‬ ‫وصلت‬ ‫التي‬ ‫املؤسسة‬ . ً ‫مؤقتا‬ ‫عليها‬ ‫املؤسسات‬‫أن‬‫حقيقة‬‫إلى‬‫منتبهة‬‫ن‬‫تكو‬‫أن‬‫القمة‬‫بلغت‬‫التي‬‫املؤسسات‬‫فعلى‬‫لذا‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫سة‬‫ر‬‫املما‬ ‫علوم‬ ‫أن‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫وتخطيها‬ ‫بها‬ ‫اللحاق‬ ‫ل‬‫ستحاو‬ ‫ى‬‫األخر‬ ‫للجميع‬‫يمكن‬‫أنه‬‫أي‬‫للجميع؛‬‫متاحة‬‫التميز‬‫ومفاهيم‬‫ية‬‫ر‬‫والتجا‬‫والتكنولوجية‬ ‫التي‬ ‫بالقمة‬ ‫املتفوقة‬ ‫املؤسسات‬ ‫تمسك‬ ‫صعوبة‬ ‫من‬ ‫يزيد‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫املنافسة‬ .‫دائم‬ ‫بشكل‬ ‫لها‬ ‫وصلوا‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 38
  37. 37. ‫لألسواق‬ ‫العامة‬ ‫الهياكل‬ ‫واالحتكار‬ ‫الكاملة‬ ‫املنافسة‬ :‫األسواق‬ ‫هياكل‬ ‫من‬ ‫أساسية‬ ‫أنواع‬ ‫بعة‬‫ر‬‫أ‬ ‫هناك‬ .‫القلة‬ ‫واحتكار‬ ‫ية‬‫ر‬‫االحتكا‬ ‫واملنافسة‬ ‫املطلق‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫بوجود‬ ‫يتميز‬ :)Perfect Competition( ‫الكاملة‬ ‫املنافسة‬ ‫تباع‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫والتي‬ ،‫للسلعة‬ )‫(املنتجين‬ ‫والبائعين‬ )‫(املستهلكين‬ ‫املشترين‬ ‫في‬ ‫السلع‬ ‫سعر‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫املنتجين‬ ‫ر‬‫بمقدو‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وال‬ ‫تنافسية‬ ‫بأسعار‬ ‫مع‬ ‫تطابقها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫أي‬ ،‫متجانسة‬ ‫سلع‬ ‫بأنها‬ ‫السلع‬ ‫هذه‬ ‫وتتصف‬ .‫األسواق‬ .‫الخدمة‬ ‫وأداء‬ ‫والكفاءة‬ ‫الجودة‬ ‫معايير‬ ‫لسلع‬ ‫باعة‬ ‫أو‬ ‫منتجين‬ ‫بوجود‬ ‫يتميز‬ : )Pure Monopoly( ‫املطلق‬ ‫االحتكار‬ ‫من‬ ‫تمكنهم‬ ‫والتي‬ ‫السوقية‬ ‫القوة‬ ‫ن‬‫يمثلو‬ ‫من‬ ‫وهم‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫بدائل‬ ‫لها‬ ‫توجد‬ ‫ال‬ ‫ملكيات‬ ‫لوجود‬ ‫االحتكار‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫أسباب‬ ‫تعود‬ ‫وقد‬ .‫السلع‬ ‫بسعر‬ ‫التحكم‬ ‫إلى‬ ‫ل‬‫الدو‬ ‫بعض‬ ‫لجأت‬ ‫وقد‬ .‫وغيرها‬ ‫امتياز‬ ‫ق‬‫حقو‬ ‫أو‬ ‫اع‬‫ر‬‫اخت‬ ‫اءات‬‫ر‬‫ب‬ ‫أو‬ ‫فكرية‬ .‫ائب‬‫ر‬‫الض‬‫مثل‬‫األسواق‬‫هذه‬‫مثل‬‫على‬‫للحد‬‫والقيود‬‫الرقابة‬‫أنواع‬‫بعض‬‫وضع‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫بوجود‬ ‫يتميز‬ :)Monopolistic Competition( ‫ية‬‫ر‬‫االحتكا‬ ‫املنافسة‬ ‫في‬ ‫الحال‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫متجانسة‬ ‫غير‬ ‫ولكن‬ ‫متشابهة‬ ‫ملنتجات‬ ‫البائعين‬ ‫من‬ ‫نسبيا‬ .‫الكاملة‬ ‫املنافسة‬ ‫ق‬‫سو‬ ‫ﺍﻟﻜﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺍﻻﺣﺘﻜﺎﺭﻳﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻠﺔ‬ ‫ﺍﺣﺘﻜﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﻤﻄﻠﻖ‬ ‫ﺍﻻﺣﺘﻜﺎﺭ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﺋﻌﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﻋﺪﺩ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﺳﻬﻞ‬ (‫ﺧﺮﻭﺝ‬/‫)ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﺻﻐﻴﺮﺓ‬ ‫ﺳﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻗﻮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﺋﻌﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﻋﺪﺩ‬ ‫ﻣﺘﻤﺎﺛﻠﺔ‬ ‫ﺍﻭ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﺻﻌﺐ‬ (‫ﺧﺮﻭﺝ‬/‫)ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮﺓ‬ ‫ﺳﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻗﻮﺓ‬ ‫ﻭﺣﻴﺪ‬ ‫ﺑﺎﺋﻊ‬ ‫ﻓﺮﻳﺪﺓ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﻣﺴﺘﺤﻴﻞ‬ ‫ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﻛﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺳﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻗﻮﺓ‬ ‫ﺍﻟﺒﺎﺋﻌﻴﻦ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮ‬ ‫ﻋﺪﺩ‬ ‫ﻣﺘﻤﺎﺛﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﺳﻬﻞ‬ (‫ﺧﺮﻭﺝ‬/‫)ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﺳﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﻗﻮﺓ‬ ‫ﺗﻮﺟﺪ‬ ‫ﻻ‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 39
  38. 38. ‫وقد‬،‫محددة‬‫لسلع‬‫املنتجين‬‫من‬‫قليل‬‫عدد‬‫وجود‬:)Oligopoly(‫القلة‬‫احتكار‬ ‫بين‬ ‫عالقات‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ،‫املنتجين‬ ‫بعض‬ ‫حصص‬ ‫تباين‬ ‫بسبب‬ ‫األسعار‬ ‫تتأثر‬ .‫البيع‬ ‫أسعار‬ ‫على‬ ‫لالتفاق‬ ‫املنتجين‬ ‫فاملنتج‬ ،‫املنتج‬ ‫مقابل‬ ‫املتعامل‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫متباينة‬ ‫عالقة‬ ‫أمام‬ ‫هنا‬ ‫نحن‬ ‫وهامش‬ ‫بالسعر‬ ‫ليتحكم‬ ‫االحتكار‬ ‫من‬ ‫يقترب‬ ‫ته‬‫ر‬‫لتجا‬ ‫مريح‬ ‫وضع‬ ‫عن‬ ‫يبحث‬ ‫السعر‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫صالحه‬ ‫في‬ ‫تصب‬ ‫التي‬ ‫املنافسة‬ ‫في‬ ‫يرغب‬ ‫واملتعامل‬ ،‫الربح‬ .‫والجودة‬ ‫ية‬‫ر‬‫احتكا‬‫لوضعية‬ ً ‫مثال‬‫االبتكار‬‫خالل‬‫من‬‫املؤسسات‬‫بعض‬‫ل‬‫وصو‬‫أن‬‫نجد‬‫لذا‬ ‫ملنتجين‬ ‫لها‬ ‫يتوصل‬ ‫التي‬ ‫ف‬‫ر‬‫املعا‬ ‫انتقال‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ً ‫سريعا‬ ‫يتبدد‬ ‫أن‬ ‫يلبث‬ ‫ال‬ ‫منافسة‬ ‫وتحقيق‬ ‫االحتكار‬ ‫هذا‬ ‫كسر‬ ‫من‬ ً ‫الحقا‬ ‫سيمكنهم‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫آخرين‬ .‫القمة‬ ‫إلى‬ ‫بالطريق‬ ‫التواصل‬ ‫تطبيقات‬ ‫أن‬ ‫فنجد‬ ‫كثيرة‬ ‫أمثلة‬ ‫وعليه‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫يحدث‬ ‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫لتحقيق‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫استخدام‬ ‫أمام‬ ‫الباب‬ ‫فتحت‬ ‫والتي‬ ‫األولى‬ ‫االجتماعي‬ ‫آخرون‬ ‫ن‬‫منافسو‬ ‫محلها‬ ‫وحل‬ ‫واختفت‬ ‫بل‬ ‫تستمر‬ ‫لم‬ ،‫البشر‬ ‫بين‬ ‫التواصل‬ ‫على‬ ‫تستمر‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫األولى‬ ‫ائدة‬‫ر‬‫ال‬ ‫ب‬‫ر‬‫التجا‬ ‫استيعاب‬ ‫بعد‬ ‫بسرعة‬ ‫صعدوا‬ ‫والتي‬ ‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ICQ, Paltalk ‫مثل‬ ‫تطبيقات‬ ‫البعض‬ ‫يتذكر‬ ‫قد‬ .‫القمة‬ ‫القمة‬ ‫على‬ ‫ار‬‫ر‬‫فاالستم‬ ،‫وتويتر‬ ‫آب‬ ‫والواتس‬ ‫بوك‬ ‫الفيس‬ ‫مثال‬ ‫اآلن‬ ‫محلها‬ ‫حل‬ .‫تحقيقها‬ ‫مجرد‬ ‫من‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫أصعب‬ ‫أنه‬ ‫يبدو‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 40
  39. 39. ‫بالثورة‬ ‫المدفوعة‬ ‫العالمية‬ ‫التحوالت‬ ‫من‬ ‫تتطلب‬ ‫باتت‬ ‫التكنومعلوماتية‬ ‫مسبوقة‬ ‫غير‬ ‫مرونة‬ ‫المؤسسات‬ ‫األسواق‬ ‫هياكل‬ ‫متغيرات‬ ‫مع‬ ‫للتكيف‬ .‫التنافسية‬ ‫والثقافة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 41
  40. 40. ‫أو‬ ‫بسقف‬ ‫مقيد‬ ‫غير‬ ‫موقع‬ ”‫“القمة‬ .‫والطموح‬ ‫الخيال‬ ‫وعنانه‬ ،‫حدود‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 42
  41. 41. ً‫ا‬‫دوم‬ ‫لألعلى‬ ‫القمم‬ ‫تدفع‬ ‫التنافسية‬ ‫ديناميكية‬ .5 ‫وال‬ ‫قم‬‫ر‬ ‫وال‬ ‫بحد‬ ‫مقيد‬ ‫غير‬ ً ‫موقعا‬ ‫القمة‬ ‫تلك‬ ‫يجعل‬ ‫القمة‬ ‫نحو‬ ‫التنافس‬ ‫إن‬ .‫التصور‬ ‫مدى‬ ‫حتى‬ ‫يتخطى‬ ‫بل‬ ،‫ى‬‫مستو‬ ‫مفاجآت‬ ‫تقدم‬ ‫العالم‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫والصغيرة‬ ‫الناشئة‬ ‫الشركات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫الت‬‫ز‬‫وما‬ ‫مستويات‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫ن‬‫يزيحو‬ ‫مبتكرة‬ ‫وأفكار‬ ‫واكتشافات‬ ‫اعات‬‫ر‬‫واخت‬ ‫علمية‬ ‫بالقمة‬ ‫التمسك‬ ‫تجعل‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫وهذا‬ ،‫وأبعد‬ ‫ألعلى‬ ‫أكثر‬ ‫القمة‬ ‫التي‬ ‫املؤسسات‬ ‫لقيادات‬ ً ‫دائما‬ ً ‫قلقا‬ ‫سيشكل‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫السؤال‬ ‫محل‬ .‫ما‬ ٍ ‫بوقت‬ ‫القمة‬ ‫حققت‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 43
  42. 42. ‫ﺟﺎﻫﺰﺓ‬ ‫ﻭﺧﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻋﺪﻳﺪﺓ‬ ‫ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ ‫ﻏﻴﺮ‬ – ‫ﺍﻟﺒﺪﺍﺋﻞ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻋﺎﻟﻲ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ – ‫ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‬ ‫ﺷﺮﺍﺋﻴﺔ‬ ‫ﻗﻮﺓ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﺧﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬ /‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﻭﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺗﺨﺼﺼﻴﺔ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﺫﺍﺕ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ‬ ‫ﺧﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﻋﺪﺓ‬ ‫ﺑﺪﺍﺋﻞ‬ ‫ﺗﻮﻓﺮ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﺓ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ ‫ﻏﻴﺮ‬ – ‫ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‬ ‫ﺷﺮﺍﺋﻴﺔ‬ ‫ﻗﻮﺓ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ – ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺃﻃﺮﺍﻑ‬ ‫ﺟﻴﺪﺓ‬ ‫ﺳﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺣﺼﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻭﻗﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺽ‬ ‫ﻓﺠﻮﺓ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻣﺘﻮﺳﻄﺔ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﺴﻌﻴﺮ‬ ‫ﻗﺪﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﻨﻀﺞ‬ ‫ﻣﺮﺣﻠﺔ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻄﺎﻉ‬ ‫ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ‬ ‫ﺍﻟﺤﺠﻢ‬ ‫ﻭﻓﻮﺭﺍﺕ‬ ‫ﺍﻟﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﺭﺃﺳﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ – ‫ﺟﺪﺩ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﻴﻦ‬ ‫ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﺃﻣﺎﻡ‬ ‫ﻛﺒﻴﺮﺓ‬ ‫ﻋﻮﺍﺋﻖ‬ ‫ﻣﻨ‬ ‫ﻟﺒﻮﺭ‬ ‫ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﺎﻓﺴﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻮﻯ‬ ‫ﻧﻤﻮﺫﺝ‬ ‫ﺩﺧ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﺟﺪﺩ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺿﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻮﺓ‬ ‫ﻟﻠﻤﺸﺘﺮﻳﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﺨﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴ‬ ‫ﺷﺪﺓ‬ ‫ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ﻓﺴﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﻴ‬ :)5( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 44
  43. 43. ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ – ‫ﺍﻟﺒﺪﺍﺋﻞ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﻗﻠﻴﻞ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺃﻃﺮﺍﻑ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺧﺪﻣﺎﺕ‬ / ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ( HBR ) ‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ ‫ﻹﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﻫﺎﺭﻓﺎﺭﺩ‬ ‫ﻣﺠﻠﺔ‬ : ‫ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ –‫ﻟﻠﻤﻮﺭﺩﻳﻦ‬ ‫ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‬ ‫ﻗﻮﺓ‬ ‫ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﺧﻼﺕ‬ ‫ﻣﺘﻮﻋﺔ‬ ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﺫﺍﺕ‬ ‫ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﺧﻼﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺘﺮﻱ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﺘﺄﺛﻴﺮ‬ ‫ﻋﻠﻰ‬ ‫ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ‬ ‫ﻋﺪﻡ‬ ‫ﺘﺨﺼﺺ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﻴﻦ‬ ‫ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﺃﻣﺎﻡ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﻋﻮﺍﺋﻖ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ ‫ﻏﻴﺮ‬ –‫ﺟﺪﺩ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﻨﺸﺂﺕ‬ ‫ﺗﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﻨﻤﻮ‬ ‫ﻃﻮﺭ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺍﻟﻘﻜﺎﻉ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻗﻠﻴﻞ‬ ‫ﺗﺨﺼﺺ‬ ‫ﻗﻠﻴﻠﺔ‬ ‫ﺭﺃﺳﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻛﺜﺎﻓﺔ‬ ‫ﻣﺘﻌﺪﺩﺓ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺃﻃﺮﺍﻑ‬ ‫ﻣﺤﺪﻭﺩﺓ‬ ‫ﺳﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺣﺼﺔ‬ ‫ﺍﻟﻄﻠﺐ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺽ‬ ‫ﺯﻳﺎﺩﺓ‬ ‫ﺟﺎﻫﺰﺓ‬ ‫ﻣﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ‬ ‫ﻭﺃﺭﺑﺎﺡ‬ ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ ‫ﻏﻴﺮ‬ – ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻣﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﻣﻔﻀﻞ‬ ‫ﻏﻴﺮ‬ – ‫ﻟﻠﻤﻮﺭﻳﻦ‬ ‫ﻋﺎﻟﻴﺔ‬ ‫ﻗﻮﺓ‬ ‫ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﺧﻼﺕ‬ ‫ﻣﺤﺪﻭﺩﺓ‬ ‫ﻣﺼﺎﺩﺭ‬ ‫ﻃﺒﻴﻌﺔ‬ ‫ﺫﺍﺕ‬ ‫ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺪﺧﻼﺕ‬ ‫ﻣﺘﺨﺼﺼﺔ‬ ‫ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ‬ ‫ﻟﻠﻤﺪﺧﻼﺕ‬ ‫ﺃﺳﻌﺎﺭ‬ ‫ﻓﺮﺽ‬ ‫ﻟﺒﻮﺭﺗﺮ‬ ‫ﻤﺴﺔ‬ ‫ﺩﺧﻮﻝ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﺟﺪﺩ‬ ‫ﻓﺴﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﻔﺎﻭﺿﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻮﺓ‬ ‫ﻟﻠﻤﻮﺭﺩﻳﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺘﺠﺎﺕ‬ ‫ﻣﻦ‬ ‫ﺘﻬﺪﻳﺪ‬ ‫ﺍﻟﺒﺪﻳﻠﺔ‬ ‫ﺨﺪﻣﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎﻓﺴﺔ‬ ‫ﺷﺪﺓ‬ ‫ﺑﻴﻦ‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ﻓﺴﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻨﺎ‬ ‫ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﻴﻦ‬ ‫لبورتر‬ ‫الخمسة‬ ‫التنافسية‬ ‫ى‬‫القو‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 45
  44. 44. ‫بورتر‬ ‫لمايكل‬ ‫الخمسة‬ ‫التنافسية‬ ‫القوى‬ ‫د‬‫ر‬‫فا‬‫ر‬‫ها‬‫جامعة‬‫من‬”‫بورتر‬‫“مايكل‬‫طوره‬‫نموذج‬‫هو‬‫الخمسة‬‫التنافسية‬‫ى‬‫القو‬ ‫وتطوير‬‫وتقييم‬‫تحليل‬‫في‬‫الستخدامه‬‫عمل‬‫كإطار‬‫وطرحه‬1979‫عام‬‫األمريكية‬ .‫املؤسسات‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬ ‫تنافسية‬ ‫ى‬‫قو‬ ‫خمس‬ ‫العادة‬ ‫في‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫النموذج‬ ‫هذا‬ ‫يقوم‬ ‫املنتجات‬‫وجاذبية‬‫املنافسة‬‫حدة‬‫وتشكل‬‫تحدد‬‫وهي‬،‫إهمالها‬‫يمكن‬‫ال‬‫أساسية‬ ‫قوة‬ ‫ملدى‬ ‫أدق‬ ‫فهم‬ ‫تكوين‬ ‫النموذج‬ ‫ويستهدف‬ ‫كما‬ ‫األسواق‬ ‫في‬ ‫الخدمات‬ ‫أو‬ ‫تتطلع‬ ‫الذي‬ ‫املركز‬ )‫بحية‬‫(ر‬ ‫ى‬‫وجدو‬ ‫قوة‬ ‫ومدى‬ ،‫للمؤسسة‬ ‫التناف�سي‬ ‫املركز‬ .‫إليه‬ ‫ل‬‫للوصو‬ ‫المنافسة‬ ‫حدة‬ .‫املؤسسة‬ ‫تهديد‬ ‫على‬ ‫تهم‬‫ر‬‫وقد‬ ‫املنافسين‬ ‫عدد‬ ‫في‬ ‫القوة‬ ‫هذه‬ ‫أهمية‬ ‫تكمن‬ ‫املكافئة‬ ‫والخدمات‬ ‫املنتجات‬ ‫عدد‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ،‫املنافسين‬ ‫عدد‬ ‫اد‬‫ز‬ ‫فكلما‬ ‫إلى‬ ‫واملشترين‬ ‫ن‬‫املوردو‬ ‫يلجأ‬ ،‫األغلب‬ ‫في‬ .‫املؤسسة‬ ‫قوة‬ ‫قلت‬ ،‫يقدمونها‬ ‫التي‬ ‫البيئة‬‫ن‬‫تكو‬‫عندما‬،‫العكس‬‫وعلى‬.‫الصفقة‬‫تتناسب‬‫لم‬‫حال‬‫في‬‫ى‬‫أخر‬‫ات‬‫ر‬‫خيا‬ ‫مبيعات‬ ‫وتحقيق‬ ‫أكبر‬ ‫تنافسية‬ ‫ة‬‫ر‬‫بقد‬ ‫املؤسسة‬ ‫تتمتع‬ ،‫منخفضة‬ ‫التنافسية‬ .‫أعلى‬ ‫باح‬‫ر‬‫وأ‬ ‫الجدد‬ ‫الداخلين‬ ‫تهديد‬ ‫ادت‬‫ز‬ ‫فكلما‬ .‫أسواقها‬ ‫في‬ ‫الجدد‬ ‫املنافسين‬ ‫بقوة‬ ‫ا‬ً‫أيض‬ ‫املؤسسة‬ ‫قوة‬ ‫تتأثر‬ ‫قوة‬‫مركز‬‫وضعف‬‫تأثيرهم‬‫اد‬‫ز‬،‫لألسواق‬‫املنافسين‬‫ل‬‫دخو‬ ‫تكلفة‬‫وقلت‬‫سرعة‬ .‫املؤسسة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 46
  45. 45. ‫للموردين‬ ‫التفاوضية‬ ‫القوة‬ ‫السلع‬ ‫أسعار‬ ‫فع‬‫ر‬ ‫على‬ ‫املوردين‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫سهولة‬ ‫مدى‬ ‫القوة‬ ‫هذه‬ ‫ل‬‫تتناو‬ ‫أو‬،‫املوردين‬‫عدد‬‫قل‬‫فكلما‬.‫آخر‬‫مورد‬‫إلى‬‫ل‬‫التحو‬‫تكلفة‬‫ومقدار‬،‫والخدمات‬ .‫املورد‬ ‫يمتلكها‬ ‫التي‬ ‫القوة‬ ‫ادت‬‫ز‬ ،‫املورد‬ ‫على‬ ‫املؤسسة‬ ‫اعتمادية‬ ‫دادت‬‫ز‬‫ا‬ ‫للمشترين‬ ‫التفاوضية‬ ‫القوة‬ ،‫األسعار‬ ‫خفض‬ ‫على‬ ‫املتعاملين‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫مع‬ ‫خاص‬ ‫بشكل‬ ‫يتعامل‬ ‫العنصر‬ ‫هذا‬ .‫متعامل‬ ‫كل‬ ‫وأهمية‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫ويعتمد‬ ‫البدائل‬ ‫تهديد‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫مباش‬ ‫ا‬ ً‫تهديد‬ ‫خدمات‬ ‫أو‬ ‫منتجات‬ ‫من‬ ‫األسواق‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫البدائل‬ ‫تشكل‬ .‫املؤسسة‬ ‫قوة‬ ‫مركز‬ ‫على‬ ‫املؤسسات‬ ‫في‬ ‫تطبيقها‬ ‫وكيفية‬ ‫لبورتر‬ ‫الخمسة‬ ‫التنافسية‬ ‫ى‬‫القو‬ ‫فهم‬ ‫إن‬ ‫في‬ ‫املخطط‬ ‫تساعد‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ،‫خاص‬ ‫أو‬ ‫عام‬ ‫قطاع‬ ‫مؤسسات‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ .‫جية‬‫ر‬‫والخا‬ ‫الداخلية‬ ‫والبيئة‬ ‫األعمال‬ ‫اتيجيات‬‫ر‬‫است‬ ‫وتقييم‬ ‫تحليل‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 47
  46. 46. ‫والمستمر‬ ‫البناء‬ ‫االبتكار‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫لتعزيز‬ ‫األمثل‬ ‫الوسيلة‬ ‫هي‬ .‫والريادة‬ ‫التنافسية‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 48
  47. 47. ‫عليها‬ ‫والمحافظة‬ ‫للقمة‬ ‫الوصول‬ ‫أدوات‬ .6 ‫وتوقعات‬ ‫سقف‬ ‫على‬ ‫معتمد‬ ‫املكتسبات‬ ‫على‬ ‫واملحافظة‬ ‫للقمة‬ ‫ل‬‫الوصو‬ ‫إال‬ ،‫القمة‬ ‫إلى‬ ‫ل‬‫للوصو‬ ‫الكثيرين‬ ‫غبة‬‫ر‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ‫ولكنه‬ .‫الطموحات‬ ‫على‬ ‫مثابرة‬ ،‫واضحة‬ ‫رؤية‬ ‫تملك‬ ‫صغيرة‬ ‫فئة‬ ‫لدى‬ ً ‫محصورا‬ ‫يبقى‬ ‫النجاح‬ ‫أن‬ .‫املستقبل‬ ‫وإنتاج‬ ‫والتعرف‬ ‫والريادة‬ ‫االبتكار‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 49
  48. 48. ‫في‬ ‫تتمثل‬ ‫لإلدارة‬ ‫الرئيسية‬ ‫المهمة‬ ‫ومناخ‬ ‫التنظيمية‬ ‫الظروف‬ ‫تهيئة‬ ‫العاملين‬ ‫جهود‬ ‫توجيه‬ ‫يضمن‬ ‫عمل‬ .‫المؤسسة‬ ‫أهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫نحو‬ ‫فيها‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 50
  49. 49. ‫المتميزة‬ ‫اإلدارة‬ 6.1 ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫والعمليات‬ ‫والقواعد‬ ‫املبادئ‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫هي‬ ‫ة‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫التميز‬ ‫ومفهوم‬ .‫محددة‬ ‫أهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫املؤسسة‬ ‫أنشطة‬ ‫وتنظيم‬ ‫تنسيق‬ ‫والفعالية‬ ‫الكفاءة‬ ‫مستويات‬ ‫أعلى‬ ‫ضمان‬ ‫املؤسسة‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫هنا‬ ‫يرتكز‬ .‫مستهدفاتها‬ ‫لتحقيق‬ ‫د‬‫ر‬‫املوا‬ ‫وتوجيه‬ ‫وتخطيط‬ ‫اقبة‬‫ر‬‫وم‬ ‫تنظيم‬ ‫في‬ ‫واالبتكار‬ :‫مقدمتها‬ ‫في‬ ‫وتأتي‬ ،‫الرئيسية‬ ‫العناصر‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫مرتكز‬ ‫ي‬‫اإلدار‬ ‫النجاح‬ ،‫البشرية‬ ‫د‬‫ر‬‫واملوا‬ ،‫والسياسات‬ ‫والنظم‬ ،‫املؤسسية‬ ‫واألهداف‬ ،‫القيادة‬ .‫املؤسسية‬ ‫د‬‫ر‬‫للموا‬ ‫األمثل‬ ‫والتوظيف‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 51
  50. 50. ‫المؤسسية‬ ‫القيادة‬ ‫القمة‬ ‫من‬ ‫النسبي‬ ‫وضعها‬ ‫عن‬ ‫املسؤولة‬‫األولى‬ ‫الجهة‬ ‫هي‬ ‫املؤسسة‬ ‫قيادة‬‫تعتبر‬ .‫التعبير‬ ‫جاز‬ ‫إن‬ ‫القاع‬ ‫وحتى‬ ‫يملك‬ ‫أنه‬ ‫في‬ ‫املتميز‬ ‫القائد‬ ‫أهمية‬ ‫وتكمن‬ ،‫ل‬‫األو‬ ‫املسؤول‬ ‫هو‬ ‫عد‬ُ‫ي‬ ‫فالقائد‬ ‫بمؤسسته‬‫الصعود‬‫أي‬،‫آلخر‬‫ى‬‫مستو‬‫من‬‫املؤس�سي‬‫ل‬‫التحو‬‫قيادة‬‫على‬‫ة‬‫ر‬‫القد‬ .‫للقمة‬ ‫اته‬‫ر‬‫وقد‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫ويستطيع‬ ‫بالصالحيات‬ ‫كن‬ َ‫م‬ ُ ‫امل‬ ‫الشخص‬ ‫هو‬ ‫والقائد‬ ‫القيادي‬ ‫الصف‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫املؤسسة‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫باقي‬ ‫يقنع‬ ‫أن‬ ‫السلوكية‬ ‫الشخصية‬ ‫الجميع‬ ‫من‬ ‫تبنيها‬ ‫يتم‬ ‫وأن‬ ‫تحقيقها‬ ‫وطريقة‬ ‫املؤسسية‬ ‫األهداف‬ ‫بأهمية‬ ‫التالي‬ .‫بموجبها‬ ‫والعمل‬ ‫تها‬‫ر‬‫بضرو‬ ‫اليقين‬ ‫جة‬‫ر‬‫لد‬ ‫يصلوا‬ ‫حتى‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 52
  51. 51. ‫على‬ ‫المرتكزة‬ ‫اإلدارية‬ ‫القرارات‬ ‫سمات‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫هي‬ ‫والحنكة‬ ‫المعرفة‬ .‫القمة‬ ‫مؤسسات‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 53
  52. 52. 1931 ‫عام‬ ‫في‬ ‫تأسست‬ ‫والتي‬ )Swissair( ‫السويسرية‬ ‫الجوية‬ ‫الخطوط‬ ‫شركة‬ ‫تعرف‬ ‫وكانت‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫الدولية‬ ‫ان‬‫ر‬‫الطي‬ ‫خطوط‬ ‫أفضل‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫كانت‬ ً ‫وطنيا‬ ً ‫ا‬‫ز‬‫م‬‫ر‬ ‫تعد‬ ‫كانت‬ ‫أنها‬ ‫كما‬ ،‫املالي‬ ‫ها‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الستق‬ ‫ا‬‫ر‬‫نظ‬ ”‫الطائر‬ ‫“البنك‬ ‫بإسم‬ .‫الدولي‬ ‫النقل‬ ‫في‬ ً ‫ودوليا‬ ً ‫سويسريا‬ ‫استحواذ‬ ‫سياسة‬ ‫اتباع‬ ‫الشركة‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫مجلس‬ ‫قرر‬ ‫التسيعينات‬ ‫أواخر‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلدا‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫بعض‬ ‫تبعتها‬ .”‫الصيد‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫“است‬ ‫ـ‬‫ب‬ ‫حينها‬ ‫سميت‬ ‫اض‬‫ر‬‫واقت‬ - ‫اء‬‫ر‬‫لش‬ ‫النقدية‬ ‫تفقداتها‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫جزء‬ ‫كتحويل‬ – ‫مدروسة‬ ‫الغير‬ ‫واألفكار‬ )Swissair( ‫السويسرية‬ ‫الجوية‬ ‫الخطوط‬ ‫شركة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 54
  53. 53. ،‫اكمة‬‫ر‬‫مت‬ ‫ن‬‫ديو‬ ‫أمام‬ ‫نفسها‬ ‫الشركة‬ ‫ووجدت‬ – ‫األجنبية‬ ‫ات‬‫ر‬‫املطا‬ ‫في‬ ‫الوقود‬ ‫في‬ ‫وإفالسها‬ ‫ها‬‫ر‬‫انهيا‬ ‫أعلنت‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ،‫للشركة‬ ‫الحكومي‬ ‫الدعم‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .2002 ‫للعمل‬ ‫جعت‬‫ر‬‫و‬ ،‫ان‬‫ر‬‫الطي‬ ‫شركة‬ ‫على‬ ‫األملانية‬ ‫ا‬‫ز‬‫لوفتهان‬ ‫مجموعة‬ ‫استحوذت‬ .‫األولى‬‫حقبتها‬‫في‬‫السويسرية‬‫الجوية‬‫الخطوط‬‫به‬‫عرفت‬‫مما‬ ّ‫أقل‬‫بحجم‬‫ولكن‬ ‫ق‬‫السو‬ ‫وضع‬ ً ‫جيدا‬ ‫أ‬‫ر‬‫تق‬ ‫لم‬ ‫السويسرية‬ ‫ان‬‫ر‬‫الطي‬ ‫شركة‬ ‫قيادة‬ ‫أن‬ ‫الواضح‬ ‫من‬ ‫الشركة‬‫قيادة‬‫في‬‫القيادة‬‫ففشلت‬،‫صحيح‬‫بشكل‬‫الصيد‬‫اتيجية‬‫ر‬‫است‬‫تنفذ‬‫ولم‬ .‫املوضوعة‬ ‫الخطة‬ ‫من‬ ‫ل‬‫املأمو‬ ‫لتحقيق‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 55
  54. 54. ‫المؤسسية‬ ‫األهداف‬ - ‫تليها‬ ،”‫“الرؤية‬ ‫تشكلها‬ ‫األعلى‬ ‫مستواها‬ ‫في‬ ‫اها‬‫ر‬‫ن‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫املؤسسية‬ ‫األهداف‬ ‫عنه‬ ‫ينبثق‬ ‫اتيجي‬‫ر‬‫است‬ ‫هدف‬ ‫وكل‬ ،”‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫“األهداف‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ .‫األكبر‬ ‫الهدف‬ ‫فسيتحقق‬ ‫تحققت‬ ‫لو‬ ‫فرعية‬ ‫أهداف‬ ‫وأبسط‬ ‫أصغر‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ً ‫أيضا‬ ‫ن‬‫يتكو‬ ‫أن‬ ‫فرعي‬ ‫هدف‬ ‫لكل‬ ‫ويمكن‬ ‫العمليات‬ ‫يصمموا‬ ‫أن‬ ‫اء‬‫ر‬‫للمد‬ ‫سيمكن‬ ‫التبسيط‬ ‫وبهذا‬ ،‫األهداف‬ ‫من‬ ‫األهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫توصلنا‬ ‫ها‬‫ر‬‫بدو‬ ‫والتي‬ ‫الفرعية‬ ‫األهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫املالئمة‬ .‫للمؤسسة‬ ‫األكبر‬ ‫اتيجية‬‫ر‬‫االست‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 56
  55. 55. ‫ﺍﻷﺩﺍﺀ‬ ‫ﻣﺆﺷﺮﺍﺕ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﺍﻟﺘﻜﺘﻴﻚ‬ ،‫ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ،‫ﺍﻷﻫﺪﺍﻑ‬ ،‫ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ‬ ‫ﻣﺎﺫﺍ؟‬ ‫ﺍﻟﻬﺪﻑ‬ ‫ﺃﻳﻦ؟‬ ‫ﺇﻟﻰ‬ (‫)ﺍﻟﻐﺎﻳﺎﺕ‬ ‫ﺍﻷﻫﺪﺍﻑ‬ ‫ﻣﺎﺫﺍ؟‬ ‫ﺍﻟﻨﺘﺎﺋﺞ‬/‫ﺍﻷﺩﺍﺀ‬ ‫ﻣﺆﺷﺮﺍﺕ‬ ‫ﺗﺮﻳﺪ؟‬ ‫ﻣﺎﺫﺍ‬ ‫ﺍﻻﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺃﻳﻦ؟‬ ‫ﺇﻟﻰ‬ ‫ﻴﻜﻴﺔ‬ِ‫ﺘ‬‫ﻜ‬َ‫ﺘ‬‫ﺍﻟ‬ ‫ﺍﻟﺨﻄﻂ‬ ‫ﻛﻴﻒ؟‬ ‫ﺍﻟﺘﺸﻐﻴﻠﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻴﺎﺳﺎﺕ‬ ‫ﻛﻢ؟‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ؟‬ ‫ﺍﻧﺸﺎﺀ‬ ‫ﺳﺒﺐ‬ ‫ﻫﻮ‬ ‫ﻣﺎ‬ ‫ـﺒﺐ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﺴ‬‫ـﺔ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴ‬‫ـﺎﻟﺔ‬‫ـ‬‫ﺭﺳ‬‫ـﺢ‬‫ـ‬‫ﺗﻮﺿ‬ ‫ـﺎ‬‫ـ‬‫ﺗﻔﺮﺩﻫ‬ ‫ـﺎﺕ‬‫ـ‬‫ﻭﻣﻘﻮﻣ‬ ‫ـﺎ‬‫ـ‬‫ﻭﺟﻮﺩﻫ‬ ‫ـﻰ‬‫ـ‬‫ﻓ‬ ‫ﻣﺨﺘﻠﻔﺔ‬ ‫ﺗﺠﻌﻠﻬﺎ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘﻰ‬ ‫ﺃﻥ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴــﺔ‬ ‫ﺗﺄﻣــﻞ‬ ‫ﻣــﺎ‬ ‫ﻫــﻮ‬ ‫ﺍﻻﺳــﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﺧــﻼﻝ‬ ‫ﻣــﻦ‬ ‫ﺗﺤﻘﻘــﻪ‬ ‫ﺗﻨﺎﻓﺴﻴﺔ‬ ‫ﻣﻴﺰﺓ‬ ‫ﻟﻬﺎ‬ ‫ﻭﺗﻀﻤﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ‬ ‫ﺃﺩﺍﺀ‬ ‫ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﻓﻲ‬ ‫ﺴﺘﺨﺪﻡ‬ُ‫ﺗ‬ ‫ﻗﺎﺑﻠــﺔ‬ ،‫ﻣﺤــﺪﺩﺓ‬ ‫ﺑﻤﻌﺎﻳﻴــﺮ‬ ‫ﻭﺗﻠﺘــﺰﻡ‬ ‫ﻭﺍﻟﻮﺍﻗﻌﻴــﺔ‬ ،‫ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴــﻖ‬ ‫ﻟﻠﻘﻴــﺎﺱ‬ ‫ﺯﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﻭﺑﺄﻃﺮ‬. ‫ﺣــﻮﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣــﺎﺕ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴــﻢ‬ :‫ﻣﺜــﺎﻝ‬ ‫ﻭﻓــﻲ‬ ‫ﻣﻔﻴــﺪﺓ‬ ‫ﻭﺟﻌﻠﻬــﺎ‬ ‫ﺍﻟﻌﺎﻟــﻢ‬ (‫ﺟﻮﺟﻞ‬ ‫)ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ‬ ‫ﻣﺘﻨﺎﻭﻝ‬ ‫ـﺚ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﺒﺤ‬ ‫ـﻲ‬‫ـ‬‫ﻓ‬ ‫ـﺘﺜﻤﺎﺭ‬‫ـ‬‫ﺍﻻﺳ‬ ‫ـﺎﺩﺓ‬‫ـ‬‫ﺯﻳ‬ :‫ـﺎﻝ‬‫ـ‬‫ﻣﺜ‬ ‫ـﺪﺓ‬‫ـ‬‫ﺟﺪﻳ‬ ‫ـﺎﺕ‬‫ـ‬‫ﻣﻨﺘﺠ‬ ‫ـﻜﺎﺭ‬‫ـ‬‫ﻻﺑﺘ‬ ‫ـﺮ‬‫ـ‬‫ﻭﺍﻟﺘﻄﻮﻳ‬ ‫ﺣﻠــﻮﻝ‬ ‫ﻋﻠــﻰ‬ ‫ﺍﻟﺴــﻮﻕ‬ ‫ﻃﻠــﺐ‬ ‫ﺗﻠﺒــﻲ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﺠــﺪﺩﺓ‬ ‫ﻟﻠﻄﺎﻗــﺔ‬ ‫ﺤﺴــﻨﺔ‬ ُ ‫ﻣ‬ (‫ﻟﻠﺴﻴﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ﺗﺴﻼ‬ ‫)ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ـﻨﺔ‬‫ـ‬‫ﻟﻠﺴ‬ ‫ـﻲ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﺼﺎﻓ‬ ‫ـﻞ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﺪﺧ‬ ‫ـﻊ‬‫ـ‬‫ﺭﻓ‬ :‫ـﺎﻝ‬‫ـ‬‫ﻣﺜ‬ ‫ﺑﻘﻴﻤﺔ‬٢٠١٣‫ﻓﻲ‬‫ﺍﻟﻤﻨﺘﻬﻴﺔ‬‫ـﺔ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﻤﺎﻟﻴ‬ ‫)ﺷــﺮﻛﺔ‬ ‫ﻳــﻦ‬ ‫ﻣﻠﻴــﺎﺭ‬ ٥٠٠ (‫ﻣﻴﺘﺴﻮﺑﻴﺸﻲ‬ ‫ﻭﻣــﺪﻯ‬ ‫ﺍﻟﺘﻘــﺪﻡ‬ ‫ﻟﻘﻴــﺎﺱ‬ ‫ﻣﺆﺷــﺮﺍﺕ‬ ،‫ﺍﻷﻫــﺪﺍﻑ‬ ‫ﺗﺤﻘﻴــﻖ‬ ‫ﻓــﻲ‬ ‫ﺍﻟﻨﺠــﺎﺡ‬ ‫ﺑﻤﺘﻄﻠﺒــﺎﺕ‬ ً‫ﻻ‬‫ﺇﺟﻤــﺎ‬ ‫ﻭﺗﺮﺗﺒــﻂ‬ ‫ﺍﻟﺘــﺰﺍﻡ‬ ،‫ﺍﻷﺳﺎﺳــﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﻜﻔــﺎﺀﺍﺕ‬ ،‫ﺍﻟﺴــﻮﻗﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﺼــﺔ‬ ،‫ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴــﻦ‬ .‫ﻟﻠﻤﺴﺎﻫﻤﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻀﺎﻓﺔ‬ ‫ﻭﺍﻟﻘﻴﻤﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﻇﻔﻴــﻦ‬ ‫ﺁﺭﺍﺀ‬ ‫ﺍﺳــﺘﻄﻼﻉ‬ ‫ﻧﺘﺎﺋــﺞ‬ :‫ﻣﺜــﺎﻝ‬ ‫ﺗﻨﻈﻴﻤــﻲ‬ ‫ﻓــﺮﻉ‬ ‫ﻛﻞ‬ ‫ﻓــﻲ‬ ‫ﺳــﻨﻮﻳﴼ‬ ‫ﻧﺼــﻒ‬ ‫ـﺔ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﻔﺮﺩﻳ‬ ‫ـﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺎﺗﻬﻢ‬‫ـ‬‫ﺍﺳ‬ ‫ـﻢ‬‫ـ‬‫ﻓﻬﻤ‬ ‫ـﺔ‬‫ـ‬‫ﻟﻤﻌﺮﻓ‬ ‫ﺭﺑﻄﻬــﺎ‬ ‫ﻳﻤﻜﻨﻬــﻢ‬ ‫ﻣــﺪﻯ‬ ‫ﺃﻱ‬ ‫ﻭﺇﻟــﻰ‬ ‫ﺍﻟﺸــﺎﻣﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴــﺔ‬ ‫ﺑﺎﻻﺳــﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬ (‫ﺃﺑﻞ‬ ‫)ﺷﺮﻛﺔ‬ ‫ﺍﻟﺸﺮﻛﺔ‬ ‫ﺃﻫﺪﺍﻑ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ‬ ‫ﺍﻟﻤﺆﺳﺴــﺔ‬ ‫ﺳــﺘﺘﺒﻌﻪ‬ ‫ﺍﻟــﺬﻱ‬ ‫ﺍﻟﻤﺴــﺎﺭ‬ ‫ﺗﺘﻀﻤــﻦ‬ ‫ﻭﺍﻟﺘــﻲ‬ ‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬــﺎ‬ ‫ﻟﺘﺤﻘﻴــﻖ‬ ‫ﺑﺎﻟﻤﺸﺮﻭﻋﺎﺕ‬ ‫ﻗﺎﺋﻤﺔ‬ ‫ﺍﻹﺟــﺮﺍﺀﺍﺕ‬ ‫ﺗﻄﺒﻴــﻖ‬ ‫ﻭ‬ ‫ﺗﺤﺪﻳــﺪ‬ ‫ﺍﻻﺳــﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬ ‫ﻟﺘﻨﻔﻴــﺬ‬ ‫ﻭﺍﻟﺨﻴــﺎﺭﺍﺕ‬ ‫ـﻮﻥ‬‫ـ‬‫ﺗﻜ‬ ‫ـﺎ‬‫ـ‬‫ﻣ‬ ‫ـﺎﺩﺓ‬‫ـ‬‫ﻋ‬ ‫ـﻲ‬‫ـ‬‫ﻭﺍﻟﺘ‬ ‫ـﺎﺭﻳﻊ‬‫ـ‬‫ﻭﺍﻟﻤﺸ‬ ‫ﻗﺼﻴﺮﺓ‬ ‫ﺯﻣﻨﻴﺔ‬ ‫ﺃﻃﺮ‬ ‫ﺫﺍﺕ‬ ‫ﺧﻄﻮﺍﺕ‬ ‫ـﻲ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﺬﺍﺗ‬ ‫ـﻞ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﻨﻘ‬ ‫ـﺮﻭﻉ‬‫ـ‬‫ﻣﺸ‬ ‫ـﺬ‬‫ـ‬‫ﺗﻨﻔﻴ‬ :‫ـﺎﻝ‬‫ـ‬‫ﻣﺜ‬ ‫ـﺎﺋﻞ‬‫ـ‬‫ﻭﺳ‬ ‫ـﻲ‬‫ـ‬‫ﺇﺟﻤﺎﻟ‬‫ـﻦ‬‫ـ‬‫ﻣ‬ ٪٢٥‫ـﻞ‬‫ـ‬‫ﻭﺗﺤﻮﻳ‬ ‫ﺍﻟﺬﺍﺗﻴــﺔ‬ ‫ﺍﻟﻘﻴــﺎﺩﺓ‬ ‫ﺧــﻼﻝ‬ ‫ﻣــﻦ‬ ‫ﺍﻟﻨﻘــﻞ‬ ‫ﻣﺪﻳﻨﺔ‬‫)ﺍﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ‬٢٠٣٠‫ﻋﺎﻡ‬‫ﺑﺤﻠﻮﻝ‬ .(‫ﺩﺑﻲ‬ ‫ﺳــﻨﺎﺏ‬ ‫ﻣﻨﺼــﺔ‬ ‫ﺍﺳــﺘﺨﺪﺍﻡ‬ :‫ﻣﺜــﺎﻝ‬ ‫ﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻣﻠﻴــﻦ‬ ‫ﻣــﻊ‬ ‫ﻟﻠﺘﻮﺍﺻــﻞ‬ ‫ﺷــﺎﺕ‬ .(‫ﺃﻳﺮﻟﻨﺪﺍ‬ ‫)ﺑﻨﻚ‬ ‫ﺳﻨﴼ‬ ‫ﺍﻷﺻﻐﺮ‬ ‫ـﺎﺕ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﻌﻤﻠﻴ‬ ‫ـﻊ‬‫ـ‬‫ﻭﺗﺘﺒ‬ ‫ـﺎﺱ‬‫ـ‬‫ﻟﻘﻴ‬ ‫ـﺮﺍﺕ‬‫ـ‬‫ﻣﺆﺷ‬ ‫ﺍﻟﻜﻔــﺎﺀﺓ‬ ‫ﻭﺗﺤﺴــﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﺘﻨﻈﻴﻤﻴــﺔ‬ .‫ﺍﻟﻮﻣﻴﺔ‬ ‫ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ‬ ‫ﻣﺮﺍﻗﺒﺔ‬ ‫ﻭﺗﺘﻀﻤﻦ‬ ‫ـﻼﺕ‬‫ـ‬‫ﺍﻟﺮﺣ‬‫ـﺪ‬‫ـ‬‫ﺑﻤﻮﺍﻋﻴ‬‫ـﺰﺍﻡ‬‫ـ‬‫ﺍﻹﻟﺘ‬٪:‫ـﺎﻝ‬‫ـ‬‫ﻣﺜ‬ ‫ﺍﻟﺠﻮﻳﺔ‬‫)ﺍﻟﺨﻄﻮﻁ‬‫ﺩﻗﺎﺋﻖ‬٣‫ﺣﺪﻭﺩ‬‫ﻓﻲ‬ (‫ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ‬ ‫املؤسسات‬ ‫لعمل‬ ‫اتيجي‬‫ر‬‫االست‬ ‫اإلطار‬ :)6( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 57
  56. 56. ‫والعمليات‬ ‫والسياسات‬ ‫النظم‬ - ‫ألنها‬ ،‫ي‬‫اإلدار‬ ‫النظام‬ ‫في‬ ‫األولى‬ ‫اتب‬‫ر‬‫بامل‬ ‫والعمليات‬ ‫والسياسات‬ ‫النظم‬ ‫تأتي‬ ‫األهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫وكيفية‬ ،‫املؤس�سي‬ ‫العمل‬ ‫سير‬ ‫خطوط‬ ‫بوضوح‬ ‫تحدد‬ ‫ضروب‬ ‫من‬ ً ‫ضربا‬ ‫العمل‬ ‫صار‬ ‫وإال‬ ،‫بها‬ ‫الجميع‬ ‫يلتزم‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ،‫املؤسسية‬ ‫املقابل‬ ‫الوجه‬ ‫وهو‬ ‫أحد‬ ‫عليها‬ ‫يتفق‬ ‫لن‬ ‫التي‬ ‫اضات‬‫ر‬‫واالفت‬ ‫والفو�ضى‬ ‫التنازع‬ .‫العمليات‬ ‫على‬ ‫املؤسس‬ ‫السلس‬ ‫ي‬‫اإلدار‬ ‫للنظام‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 58
  57. 57. ‫اإلدارية‬ ‫المنظومات‬ ‫وفعالية‬ ‫كفاءة‬ ‫خاللها‬‫من‬‫التي‬‫المنهجية‬‫على‬‫معتمد‬ .‫العمليات‬ ‫وهندسة‬ ‫تصميم‬ ‫يتم‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 59
  58. 58. ‫شركات‬ ‫استحدثته‬ ‫الذي‬ ‫التطوير‬ ‫هو‬ ‫العمليات‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫األمثلة‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ر‬‫الدو‬‫تطوير‬‫تم‬‫حيث‬،‫التسعينات‬‫بمطلع‬‫ات‬‫ر‬‫السيا‬‫صناعة‬‫في‬‫وفورد‬‫تويوتا‬ .‫ة‬‫ر‬‫السيا‬ ‫لتطوير‬ ‫الزمنية‬ ‫هندستها‬‫وإعادة‬‫العمليات‬‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫في‬‫كبيرة‬‫مفاهيم‬‫الشركتين‬‫هاتين‬‫طورت‬‫فقد‬ ‫ة‬‫ر‬‫وإدا‬ ‫الحقيقية‬ ‫متطلباتهم‬ ‫ومعرفة‬ ‫املتعاملين‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫وخاصة‬ ‫الكفاءة‬ ‫فع‬‫ر‬‫و‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫العمليات‬ ‫في‬ ‫الهدر‬ ‫من‬ ‫والتخلص‬ ‫واملخزون‬ ‫املوردين‬ ‫ومنهج‬ ‫يسه‬‫ر‬‫تد‬ ‫يتم‬ ‫مرجع‬ ‫العمليات‬ ‫تحسين‬ ‫في‬ ‫ومبادئها‬ ‫طريقتها‬ ‫وأصبحت‬ .‫العمليات‬ ‫ة‬‫ر‬‫إدا‬ ‫في‬ ‫علمي‬ ‫وفورد‬ ‫تويوتا‬ ‫قمة‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 60
  59. 59. ‫على‬ ‫المبنية‬ ‫القرارات‬ ‫واتخاذ‬ ‫صياغة‬ ‫المبتعدة‬‫االنتقائية‬‫والتصورات‬‫التحيز‬ ‫وتفاعالت‬ ‫الحقائق‬ ‫وفهم‬ ‫المعرفة‬ ‫عن‬ ‫في‬ ‫تؤدي‬ ،‫المحتملة‬ ‫البيئية‬ ‫المكونات‬ ‫زلقة‬ ‫منحدرات‬ ‫إلى‬ ‫األحيان‬ ‫معظم‬ .‫المهددة‬ ‫والتبعات‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 61
  60. 60. ‫المؤسسية‬ ‫النظم‬ ‫تجاوز‬ ‫تبعات‬ :7 ‫نوت‬ ‫جاالكسى‬ ‫سامسونج‬ ‫الشركة‬ ‫سمعة‬ ‫إنهيار‬ ‫إلى‬ ‫تودي‬ ‫أن‬ ‫كادت‬ ‫التي‬ ‫جاالك�سي‬ ‫الذكي‬ ‫الهاتف‬ ‫مبيعات‬ 2016 ‫أكتوبر‬ ‫في‬ ‫سامسونج‬ ‫شركة‬ ‫أوقفت‬ ‫وأوضحت‬ .‫ها‬‫ر‬‫وانفجا‬ ‫ية‬‫ر‬‫البطا‬ ‫باشتعال‬ ‫املتعلقة‬ ‫املخاطر‬ ‫بسبب‬ ،7 ‫نوت‬ ،‫والتصنيع‬ ‫الهندسة‬ ‫لقواعد‬ ً ‫وفقا‬ ‫يتم‬ ‫لم‬ ‫الهاتف‬ ‫تصميم‬ ‫بأن‬ ‫ات‬‫ر‬‫االختبا‬ .‫ية‬‫ر‬‫البطا‬ ‫جزئية‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫الشركات‬ ‫طرح‬ ‫قبل‬ ‫الهاتف‬ ‫إطالق‬ ‫في‬ ‫تسرعت‬ ‫الشركة‬ ‫بأن‬ ‫الواضح‬ ‫ومن‬ ‫اإلعالن‬‫بعد‬‫وحتى‬‫وأنها‬،7‫ن‬‫آيفو‬‫هاتف‬‫خاصة‬‫األسواق‬‫إلى‬‫لهواتفهم‬‫املنافسة‬ ‫لها‬ ‫تعرض‬ ‫التى‬ ‫املتعددة‬ ‫بالحوادث‬ ‫معرفتها‬ ‫بعد‬ ‫إال‬ ‫ذلك‬ ‫تكتشف‬ ‫لم‬ ‫عنه‬ .‫العالم‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫ن‬‫مستخدمو‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 62
  61. 61. ‫واطلقت‬ ،‫االسواق‬ ‫في‬ ‫طرحتها‬ ‫التي‬ ‫األولى‬ ‫الدفعة‬ ‫استدعت‬ ‫قد‬ ‫الشركة‬ ‫وكانت‬ ‫يوجد‬ ‫كان‬ ‫الجديد‬ ‫النموذج‬ ‫ولكن‬ ،‫آخر‬ ‫مورد‬ ‫من‬ ‫يات‬‫ر‬‫بطا‬ ‫مع‬ ‫بديلة‬ ‫نسخة‬ ‫لسحب‬ ‫بالشركة‬ ‫دفع‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫الهاتف‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ح‬ ‫جة‬‫ر‬‫د‬ ‫تفاع‬‫ر‬‫ا‬ ‫في‬ ‫تسبب‬ ‫خلل‬ ‫به‬ ‫الشركة‬ ‫ة‬‫ر‬‫خسا‬ ‫ت‬‫ر‬‫قد‬ ،‫املختصين‬ ‫تقييم‬ ‫وحسب‬ .‫األسواق‬ ‫من‬ ‫نهائيا‬ ‫املنتج‬ .‫دوالر‬ ‫مليار‬ 3 ‫بحوالي‬ ‫هاتفها‬ ‫فشل‬ ‫بسبب‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 63
  62. 62. ‫تنبض‬ ‫حية‬ ‫كائنات‬ ‫هي‬ ‫المؤسسات‬ ‫لمواردها‬‫األول‬‫السبب‬‫ويعود‬،‫بالحياة‬ ‫الحي‬ ‫هيكلها‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫البشرية‬ .‫وتحركها‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 64
  63. 63. ‫البشرية‬ ‫د‬‫ر‬‫املوا‬ ‫ة‬‫ر‬‫إلدا‬ ‫الحديثة‬ ‫االتجاهات‬ :)7( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ - ‫األهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫خالله‬ ‫من‬ ‫سيتم‬ ‫الذي‬ ‫العنصر‬ ‫هو‬ ‫ي‬‫البشر‬ ‫العنصر‬ ‫إن‬ ‫ام‬‫ز‬‫وااللت‬ ‫متطلباتها‬ ‫استيعاب‬ ‫على‬ ‫القادر‬ ‫وهو‬ ،‫للقمة‬ ‫ويسوقها‬ ،‫املؤسسية‬ ‫يجلب‬ ‫الذي‬ ‫وهو‬ ،‫باملؤسسة‬ ‫املستخدمة‬ ‫والتكنولوجيا‬ ‫والعمليات‬ ‫بالنظم‬ .‫ويطوره‬ ‫األداء‬ ‫ويصحح‬ ‫الجديدة‬ ‫األفكار‬ 06 ‫ﺍﻟﺘﺪﺭﻳﺐ‬ 03 05 02 ‫ﺍﻟﺘﺤﻔﻴﺰ‬ ‫ﺍﻟﺘﻤﻜﻴﻦ‬ ‫ﺍﻟﻤﻜﺎﻓﺂﺕ‬ 04 01 ‫ﺍﻟﺠﺬﺏ‬ ‫ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ‬ ‫ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ‬ ‫ﺇﺩﺍﺭﺓ‬ ‫ﺍﻟﺒﺸﺮﻳﺔ‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 65
  64. 64. ‫للقمة‬ ‫المؤسسات‬ ‫تصل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫التطوير‬ ‫سيمفونية‬ ‫تضبط‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫وتوظيف‬ ‫تنمية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫اإلداري‬ .‫البشرية‬ ‫مواردها‬ ‫قدرات‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 66
  65. 65. ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫جوجل‬ ‫تجربة‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫تمكن‬ ‫وديناميكية‬ ‫للغاية‬ ‫نشطة‬ ‫عمل‬ ‫ببيئة‬ ‫جوجل‬ ‫شركة‬ ‫تتمتع‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫موقع‬ ‫ي‬‫يحتو‬ .‫العمل‬ ‫مكان‬ ‫في‬ ‫االستمتاع‬ ‫الوقت‬ ‫نفس‬ ‫وفي‬ ‫الجاد‬ ‫القدم‬ ‫وكرة‬ ‫الطائرة‬ ‫كرة‬ ‫مثل‬ ‫األلعاب‬ ‫سة‬‫ر‬‫ملما‬ ‫للموظفين‬ ‫مخصصة‬ ‫افق‬‫ر‬‫م‬ .‫الكثير‬ ‫وغيرها‬ ‫الطاولة‬ ‫وكرة‬ ‫من‬‫فقط‬‫ليس‬‫املنافسة‬‫على‬‫ن‬‫متفوقو‬‫بأنهم‬‫املوظفين‬‫لدى‬‫االعتقاد‬‫غرس‬‫يتم‬ ‫يتم‬.‫وثقافتهم‬‫حياتهم‬‫أسلوب‬‫حيث‬‫من‬ ً ‫أيضا‬‫ولكن‬‫يكسبونه‬‫الذي‬‫املال‬‫حيث‬ .‫اإلبداعية‬‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬‫خالل‬‫من‬‫والرضا‬‫الجماعي‬‫العمل‬‫بقيم‬‫اإليمان‬‫تعليمهم‬ ‫عالمة‬‫من‬ ً ‫جزءا‬‫لكونهم‬‫بالفخر‬ ً ‫أيضا‬‫ن‬‫املوظفو‬‫يشعر‬،‫الثقافة‬‫لهذه‬‫وكنتيجة‬ .Google ‫على‬ ‫املوظفين‬ ‫تساعد‬ ‫شاملة‬ ‫بشرية‬ ‫د‬‫ر‬‫موا‬ ‫سياسات‬ ‫جوجل‬ ‫شركة‬ ‫تمتلك‬ ‫اسخ‬‫ر‬ ‫اعتقاد‬ ‫املوظفين‬ ‫لدى‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫واملنهي‬ ‫الشخ�صي‬ ‫املستويين‬ ‫على‬ ‫النمو‬ ‫به‬ ‫ن‬‫يقومو‬ ‫الذي‬ ‫العمل‬ ‫وأن‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫شركة‬ ‫أفضل‬ ‫لصالح‬ ‫ن‬‫يعملو‬ ‫بأنهم‬ .‫املجتمع‬ ‫تحسين‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫اإلعالنات‬ ‫إنشاء‬ ‫أو‬ ‫املعلومات‬ ‫تنظيم‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 67
  66. 66. ‫اﻟﻤﻌﺮﻓﺔ‬ ‫اﻟﻘﺪرات‬ ‫اﻟﻤﺎﻟﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻗﺖ‬ ‫اﻟﻤﻮﻇﻔﻴﻦ‬ ‫اﻟﺘﺨﻄﻴﻂ‬ ‫اﻟﻨﺠﺎح‬ ‫الموارد‬ ‫وتسخير‬ ‫تدبير‬ ‫حسن‬ - ،‫عملياتها‬‫لتسيير‬‫دها‬‫ر‬‫موا‬‫وتسخير‬‫توظيف‬‫خالل‬‫من‬‫إال‬‫املؤسسات‬‫تتحرك‬‫ال‬ ‫تسديد‬‫يتم‬‫خاللها‬‫ومن‬‫املالية‬‫د‬‫ر‬‫املوا‬‫فمنها‬‫تمتلكها‬‫التي‬‫دها‬‫ر‬‫موا‬‫صور‬‫وتتعدد‬ .‫والتشغيلية‬ ‫والهيكلية‬ ‫أسمالية‬‫ر‬‫ال‬ ‫املؤسسة‬ ‫احتياجات‬ ‫اء‬‫ر‬‫وش‬ ‫مصروفاتها‬ ‫تها‬‫ر‬‫إدا‬ ‫وحسن‬ ‫واملعرفية‬ ‫التكنولوجية‬ ‫اتها‬‫ر‬‫قد‬ ‫املؤسسة‬ ‫د‬‫ر‬‫موا‬ ‫ضمن‬ ‫ويقع‬ ‫أهدافها‬ ‫لتحقيق‬ ‫تسخرها‬ ‫وكيف‬ ‫تمتلكها‬ ‫التي‬ ‫ف‬‫ر‬‫واملعا‬ ‫واملعلومات‬ ‫للبيانات‬ ‫وهو‬ ‫املالي‬ ‫واألداء‬ ‫الربحية‬ ‫معدالت‬ ‫أعلى‬ ‫لتحقيق‬ ‫والكافية‬ ‫مة‬‫ز‬‫الال‬ ‫بالكفاءة‬ .‫التنافسية‬ ‫اتها‬‫ر‬‫بقد‬ ‫تقاء‬‫ر‬‫واال‬ ‫نفقاتها‬ ‫تخفيض‬ ‫على‬ ‫املؤسسة‬ ‫ة‬‫ر‬‫قد‬ ‫سيدعم‬ ‫ما‬ ‫املؤسسات‬ ‫في‬ ‫املؤثرة‬ ‫العناصر‬ :)8( ‫قم‬‫ر‬ ‫الشكل‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 68
  67. 67. ‫البشرية‬ ‫الموارد‬ ‫إدارة‬ ‫أساسيات‬ 6.2 ،‫املؤسسات‬‫عليها‬‫تقوم‬‫التي‬‫الوظائف‬‫أهم‬‫من‬‫عد‬ُ‫ي‬‫البشرية‬‫د‬‫ر‬‫املوا‬‫ة‬‫ر‬‫إدا‬‫مفهوم‬ ‫وكل‬ ‫والتحفيز‬ ‫والتوجيه‬ ‫يب‬‫ر‬‫والتد‬ ‫والتعيين‬ ‫االختيار‬ ‫قضايا‬ ‫مع‬ ‫تتعامل‬ ‫والتي‬ ‫إليهم‬‫املوكلة‬‫والواجبات‬‫باملهام‬‫قيامهم‬‫ضمان‬‫وآليات‬‫العمل‬‫بشؤون‬‫يتعلق‬‫ما‬ .‫األمثل‬ ‫بالشكل‬ ‫المؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫القمة‬ 69

×