Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

المكتبة الزيتونية سمير باني

546 views

Published on

Mémoire de Master de Samir Bani

Published in: Investor Relations
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

المكتبة الزيتونية سمير باني

  1. 1. ‫التونسية‬‫الجمهورية‬ ‫العلمي‬‫والبحث‬ ‫العالي‬‫التعليم‬‫ارة‬‫ز‬‫و‬ ‫الزيتونة‬‫جامعة‬ ‫الدين‬‫ألصول‬ ‫العالي‬‫المعهد‬ ‫الزيتوني‬‫المكتبة‬‫ة‬ ‫ر‬‫والتطو‬ ‫شأة‬‫الن‬ ‫الع‬‫نهاية‬ ‫إلى‬‫الحفصي‬‫العهد‬‫من‬‫صر‬ ‫الحديث‬ (627‫ـ‬‫ه‬-1228/ ‫م‬‫بداية‬‫القرن‬19‫م‬-1317‫ـ‬‫ه‬) ‫اإلسالمية‬‫الحضارة‬‫في‬ ‫ماجستير‬ :‫الطالب‬‫إعداد‬:‫األستاذ‬‫إشراف‬ ‫باني‬ ‫سمير‬‫رويس‬ ‫منير‬ :‫الجامعية‬‫السنة‬2012-2013/1433-1434‫ـ‬‫ه‬
  2. 2. ﴿ُ‫ه‬َ‫ت‬ْ‫ل‬َ‫م‬َ‫ح‬‫ا‬َ‫م‬َ‫ك‬ ‫ا‬ً‫ر‬ْ‫ص‬ِ‫إ‬‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫ل‬ِ‫م‬ْ‫ح‬َ‫ت‬َ‫ال‬َ‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬َّ‫ب‬َ‫ر‬ ‫ا‬َ‫ْن‬‫أ‬َ‫ط‬ْ‫أَخ‬ ْ‫أَو‬‫ا‬َ‫ين‬ِ‫س‬َّ‫ن‬ ‫ن‬ِ‫إ‬‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ذ‬ِ‫خ‬‫ا‬َ‫ؤ‬ُ‫ت‬َ‫ال‬ ‫ا‬َ‫ن‬َّ‫ب‬َ‫ر‬ ْ‫ر‬ِ‫ف‬ْ‫اغ‬َ‫و‬ ‫ا‬َّ‫ن‬َ‫ع‬ ُ‫ف‬ْ‫اع‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ‫ل‬ َ‫ة‬َ‫اق‬َ‫ط‬َ‫ال‬ ‫ا‬َ‫م‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬ِّ‫م‬َ‫ح‬ُ‫ت‬َ‫ال‬َ‫و‬ ‫ا‬َ‫ن‬َّ‫ب‬َ‫ر‬ ‫ا‬َ‫ن‬ِ‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ق‬ ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ‫ل‬َ‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫ف‬‫ا‬َ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫م‬ْ‫و‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ر‬ُ‫انص‬َ‫ف‬ ‫ا‬َ‫ن‬َ‫ال‬ْ‫و‬َ‫م‬ َ‫أَنت‬‫آ‬َ‫ن‬ْ‫م‬َ‫ح‬ْ‫ار‬َ‫و‬﴾ /‫(البقرة‬285)
  3. 3. ‫داء‬ ‫اإله‬ ‫يسر‬:‫إلى‬‫المتواضع‬‫العمل‬‫هذا‬ ‫إهداء‬‫ني‬ ‫رو‬‫ي‬‫ح‬‫أم‬‫الل‬‫ي‬‫وأب‬ ‫ي‬‫ذ‬‫ي‬‫ذال‬‫ب‬ ‫ن‬‫ما‬ ‫ع‬‫بوا‬ ‫ا‬‫م‬ ‫ل‬‫ك‬‫دو‬‫ح‬‫دون‬‫ب‬ ‫أ‬‫ى‬ ‫حت‬‫ة‬ ‫المرحل‬ ‫ذ‬ ‫ه‬ ‫ى‬ ‫إل‬‫ل‬ ‫ص‬‫وال‬‫كر‬ ‫ال‬ ‫ا‬ ‫كلم‬ ‫تطيع‬ ‫تس‬ ‫حق‬‫م‬ ‫توفي‬ ‫أن‬‫واالمتنان‬.‫م‬ ‫زوجتي‬‫ربي‬ ‫ورفيقة‬"‫منيرة‬"‫و‬‫ا‬‫بن‬‫ت‬‫ي‬‫وآالء‬ ‫براء‬ ‫العزيزتين‬. ‫وأخواتي‬ ‫إخوتي‬‫وكل‬‫بة‬‫المقر‬‫عائلتي‬. ‫كل‬‫أااتذة‬‫و‬‫في‬‫موظ‬‫الزيتونة‬‫جامعة‬‫وطلبة‬‫و‬‫كل‬‫ركن‬‫تركت‬ ‫هذ‬ ‫اخل‬ ‫بصماتي‬ ‫من‬ ‫بصمة‬ ‫فيه‬‫المؤا‬‫أكن‬‫التي‬‫العريقة‬‫سة‬ .‫واحترام‬ ‫وتقدير‬ ‫حب‬‫كل‬ ‫ا‬ ‫ل‬
  4. 4. ‫ال‬‫ك‬‫ر‬ ‫أتقد‬‫ال‬ ‫عبارا‬ ‫بأصدق‬ ‫م‬‫كر‬‫وا‬‫ال‬‫متنان‬‫إلى‬: ‫كل‬‫ومد‬ ‫معي‬ ‫وقف‬ ‫من‬‫يد‬ ‫لي‬.‫العون‬ ‫كل‬.‫الزيتونة‬‫بجامعة‬ ‫المركزية‬‫المكتبة‬‫في‬‫موظ‬ ‫ال‬‫أااتذتي‬‫ل‬‫علي‬ ‫يبخلوا‬ ‫لم‬ ‫ذين‬‫والن‬ ‫بالتوجيه‬ً‫ا‬‫يوم‬‫صح‬ ‫هذ‬ ‫إلى‬‫للوصول‬ ‫ااعدوني‬ ‫و‬.‫المرحلة‬ ‫أاتاذي‬‫رف‬ ‫الم‬‫رويس‬ ‫منير‬‫متابعته‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫تأطيري‬ ‫أحسن‬ ‫الذي‬ ‫األولى‬ ‫المراحل‬ ‫منذ‬ ‫بحثي‬‫المقترحة‬ ‫الصيغة‬ ‫هذ‬ ‫في‬ ‫ااتوى‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫للن‬‫اش‬‫ق‬. ‫كل‬‫على‬ ‫ااعدني‬ ‫من‬‫إنجاح‬‫العمل‬‫هذا‬. ‫و‬‫ليتوك‬‫ف‬ ‫اهلل‬‫على‬‫ال‬‫ل‬‫لون‬‫متوك‬.
  5. 5. ‫أ‬‌ ّ‫المقد‬‫ـة‬‫ـ‬‫م‬
  6. 6. ‫ب‬‌ ‫المقد‬‫مة‬ ‫ة‬‫المنطقي‬ ‫الحقائق‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫اعتبار‬ ‫من‬ ‫له‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫المسلم‬ ‫المجتمع‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫الجوانب‬ ‫تناول‬ ‫إن‬ .‫اإلسالمية‬ ‫القضايا‬ ‫تناول‬ ‫في‬ ‫ة‬‫ي‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫ة‬‫منهجي‬ ‫رة‬‫المعب‬ ‫والطبيعة‬ ‫ية‬‫ر‬‫الجا‬ ‫والوقائع‬ ‫اإل‬ ‫المجتمعات‬ ‫في‬ ‫اإليماني‬ ‫للجانب‬ ‫الدقيق‬ ‫الفهم‬ ‫الباحث‬ ‫يجد‬ ‫لم‬ ‫وإن‬‫استه‬‫ر‬‫ر‬ ‫في‬ ‫فل‬ ‫سالمية‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫العلمي‬ ‫الظاهرة‬ ‫ورعامتها‬ ‫اإليمان‬ ‫قوامها‬ ‫ة‬‫قوي‬ ‫أسس‬ ‫على‬ ‫تقوم‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الحضارة‬ ‫في‬ ‫ة‬‫العلمي‬ ‫فالحياة‬ ‫وجها‬ ‫تكلف‬ ‫بذلك‬ ‫وهي‬ ،‫معارفهم‬ ‫ر‬‫تطو‬ ‫وسب‬ ‫وإنتاجهم‬ ‫وأسلوبهم‬ ‫وطاقتهم‬ ‫والعلماء‬ ‫بالعلم‬ ‫ق‬‫وتتعل‬ ‫ن‬‫تتعي‬ ‫حمل‬ ‫التي‬ ‫اإلسالمية‬ ‫الحضارة‬ ‫وجوه‬ ‫من‬‫من‬ ‫ما‬‫مقو‬ ‫ة‬‫العلمي‬ ‫الظاهرة‬ ‫واعتبرت‬ ‫الزعامة‬ ‫ملع‬ ‫مضى‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫ت‬ ‫في‬ ‫هاما‬ ‫سبيال‬ ‫للمعرفة‬ ‫اإليماني‬ ‫المنطق‬ ‫واعتمد‬ .‫ومنهجيتها‬ ‫وقيمها‬ ‫وظواهرها‬ ‫افها‬‫ر‬‫بأع‬ ‫ية‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫المقومات‬ ‫وترس‬ ‫المعرفية‬ ‫الجهور‬ ‫تضاعفت‬ ‫وبذلك‬ ‫اإلسالمية‬ ‫المجتمعات‬‫هذه‬ ‫في‬ ‫فبرزت‬ ‫العلمي‬ ‫المنطق‬ ‫خ‬ ‫أسس‬ ‫المجتمعات‬.‫وصونه‬ ‫واقتنائه‬ ‫بتأليفه‬ ‫وافتخروا‬ ‫بالكتاب‬ ‫كبيرة‬‫عناية‬ ‫واعتنوا‬ ‫للمعرفة‬ ‫ومقومات‬‫ف‬‫الكتاب‬ ‫اإلسالمي‬ ‫المنظور‬ ‫في‬‫اإلسالم‬ ‫أسس‬ ‫من‬ ‫أساس‬ ‫والعلم‬ ‫العلم‬ ‫هو‬‫وفي‬‫تنز‬ ‫آية‬ ‫ل‬‫أو‬‫ل‬‫ت‬‫الر‬ ‫على‬‫سول‬‫رعوة‬ ‫العلم‬ ‫وسيلة‬ ‫والقراءة‬ ،‫القراءة‬ ‫إلى‬:‫تعالى‬ ‫قال‬َ‫ك‬ِّ‫ب‬َ‫ر‬ ِ‫م‬ْ‫اس‬ِ‫ب‬ ْ‫أ‬َ‫ْر‬‫﴿اق‬ْ‫أ‬َ‫ْر‬‫اق‬ * ٍ‫ق‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ن‬‫ا‬َ‫س‬ْ‫ن‬ِ‫إل‬‫ا‬ َ‫ق‬َ‫ل‬َ‫خ‬ *َ‫ق‬َ‫ل‬َ‫خ‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ْ‫م‬َ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ي‬ ْ‫م‬َ‫ل‬ ‫ا‬َ‫م‬ َ‫ن‬‫ا‬َ‫س‬ْ‫ن‬‫اإل‬ َ‫م‬َّ‫ل‬َ‫ع‬ *ِ‫م‬َ‫ل‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ِ‫ب‬ َ‫م‬َّ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ *ُ‫م‬َ‫ر‬ْ‫ك‬َْ‫اْل‬ َ‫ك‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬َ‫و‬﴾(‫العلق‬ ‫سورة‬/1-5) . ‫كان‬‫و‬‫سول‬‫الر‬‫يحث‬‫الدين‬ ‫فرائض‬ ‫من‬ ‫يضة‬‫ر‬‫ف‬ ‫ويجعله‬ ‫العلم‬ ‫طلب‬ ‫على‬‫العلم‬ ‫"طلب‬‫كل‬‫على‬ ‫يضة‬‫ر‬‫ف‬ " ‫مسلم‬( ‫ماجة‬ ‫ابن‬ ‫سنن‬1/5) .‫ويبي‬‫العلماء‬ ‫لة‬‫ز‬‫من‬ ‫ن‬‫بقوله‬" ‫الدين‬ ‫يف‬ ‫يفقهه‬ ‫ا‬‫ري‬‫خ‬ ‫به‬ ‫اهلل‬ ‫يرد‬ ‫"من‬( ‫أمحد‬ ‫مسند‬12/180(، ‫ويف‬ ‫و‬‫رأي‬ ‫حسب‬ ‫ذلك‬ ‫في‬‫ي‬‫سول‬‫الر‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫الناس‬ ‫ة‬‫بقي‬ ‫بين‬ ‫العلماء‬ ‫ررجات‬ ‫من‬ ‫ترفيع‬‫غيرهم‬ ‫عن‬ ‫زهم‬‫مي‬ .‫يم‬‫ر‬‫تك‬ ‫أحسن‬ ‫وأكرمهم‬‫أم‬ ‫في‬ ‫لها‬‫ز‬‫ين‬ ‫لم‬ ‫لة‬‫ز‬‫من‬ ‫نفوسهم‬ ‫من‬ ‫الكتاب‬ ‫نزل‬ ‫وبذلك‬‫اْلم‬ ‫قت‬‫فحق‬ ،‫اْلمم‬ ‫من‬ ‫ة‬‫ة‬ ‫وأمد‬ ‫الحضاري‬ ‫االزرهار‬ ‫اإلسالمية‬‫قي‬ ‫علمية‬ ‫بذخيرة‬ ‫اإلنساني‬ ‫اث‬‫ر‬‫الت‬ ‫ت‬‫وقد‬ ،‫العالم‬ ‫منها‬ ‫يستفيد‬ ‫ال‬‫ز‬‫ي‬ ‫ال‬ ‫مة‬
  7. 7. ‫ت‬‌ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫قال‬‫"ا‬‫خلدون‬ ‫بن‬"‫في‬"‫خلدون‬ ‫ابن‬ ‫يخ‬‫ر‬‫"تا‬ ‫كتابه‬:‫انتسخ‬‫و‬ ‫العلوم‬ ‫اق‬‫و‬‫أس‬ ‫ونفقت‬ "‫أجيد‬‫و‬ ‫الكتب‬ ‫ت‬ "‫له‬ ‫كفالة‬‫ال‬ ‫مبا‬ ‫كية‬‫امللو‬ ‫ائن‬‫ز‬‫اخل‬‫و‬ ‫القصور‬ ‫به‬ ‫وملئت‬ ‫وجتليدها‬ ‫كتبها‬(‫مج‬ ،‫خلدون‬ ‫ابن‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬1‫/ص‬420) . ‫هنا‬ ‫من‬‫أ‬‫ات‬‫ر‬‫والحضا‬ ‫اْلمم‬ ‫كت‬‫تر‬ ‫فقد‬ ،‫والعلم‬ ‫والتوثيق‬ ‫الكتابة‬ ‫هو‬ ‫اإلنسان‬ ‫به‬ ‫عني‬ ‫ما‬ ‫أعظم‬ ‫أن‬ ‫ن‬‫تبي‬ ‫مصن‬ ‫السابقة‬‫حفظ‬ ‫أج‬ ‫من‬ ‫أنلأت‬ ‫التي‬ ‫الدنيا‬ ‫مكتبات‬ ‫ائن‬‫ز‬‫وخ‬ ‫رفوف‬ ‫مألت‬ ‫ومخطوطات‬ ‫دات‬‫ومجل‬ ‫فات‬ ،‫الذاكرة‬ ‫هذه‬‫التراث‬ ‫هذا‬ ‫ونق‬‫القارمة‬ ‫اْلجيال‬ ‫إلى‬.‫تنم‬ ‫ال‬ ‫رة‬‫متعد‬ ‫أساليب‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫القدامى‬ ‫اعتمد‬ ‫ولقد‬ ‫تصنيفه‬ ‫في‬ ‫رة‬‫محد‬ ‫ة‬‫فني‬ ‫أساليب‬ ‫بعت‬‫وات‬ ‫فائقة‬ ‫بعناية‬ ‫حضي‬ ‫إذ‬ ‫الكتاب‬ ‫بقيمة‬ ‫وعي‬ ‫عن‬ ‫إال‬‫تنظيمه‬ ‫و‬ ‫ل‬‫الوصول‬ ‫تسهي‬.‫منه‬ ‫واالستفارة‬ ‫إليه‬ ‫و‬‫أن‬ ‫ذلك‬ ‫من‬ ‫ن‬‫أتبي‬‫المكتبات‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ر‬‫تمث‬‫مهم‬ ‫جزءا‬‫الت‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ر‬ ‫من‬ ‫ا‬‫للحضارة‬ ‫الفكري‬ ‫يخ‬‫ر‬‫ا‬ ‫ة‬‫اإلنساني‬،‫جمعاء‬.‫معها‬ ‫ويسير‬ ‫الحضارة‬ ‫هذه‬ ‫بداية‬ ‫مع‬ ‫يبدأ‬ ‫تاريخها‬ ‫ْلن‬‫عن‬ ‫ا‬‫أم‬‫في‬ ‫المكتبات‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ر‬ ‫اإلسالم‬‫ي‬ ‫ه‬‫فإن‬‫من‬ ‫بقى‬‫لم‬ ‫التي‬ ‫المواضيع‬‫تعطى‬‫حق‬‫ها‬،‫ارتأ‬ ‫لذلك‬‫يت‬‫أن‬‫أ‬‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫عن‬ ‫موجزة‬ ‫صورة‬ ‫ولو‬ ‫عطي‬ ‫عامة‬ ‫ة‬‫اإلنساني‬ ‫يخ‬‫ر‬‫وتا‬ ‫خاصة‬ ‫اإلسالمية‬ ‫ة‬‫اْلم‬ ‫تاريخ‬ ‫في‬ ‫الحضاري‬ ‫ورورها‬ ،‫المكتبات‬ ‫هذه‬. ‫الض‬ ‫التمهيد‬ ‫هذا‬ ‫وبعد‬‫الظ‬ ‫لمعرفة‬ ‫روري‬‫أر‬ ‫التي‬ ‫روف‬،‫المكتبات‬ ‫ظهور‬ ‫إلى‬ ‫ت‬‫أ‬‫أن‬ ‫جد‬‫المكتبات‬ ‫نلأة‬ ‫الحياة‬ ‫كز‬‫مر‬ ‫كانت‬ ‫ب‬ ‫فقط‬ ‫للعبارة‬ ‫خاصا‬ ‫مكانا‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫المساجد‬ ‫نلأة‬ ‫من‬ ‫كان‬‫اإلسالم‬ ‫في‬ .‫والطلبة‬ ‫العلماء‬ ‫اجتماع‬ ‫ومقر‬ ‫ة‬‫والعلمي‬ ‫ة‬‫االجتماعي‬‫و‬‫ياق‬‫الس‬ ‫هذا‬ ‫نفس‬ ‫في‬‫جامع‬ ‫يخرج‬ ‫لم‬‫يتونة‬‫ز‬‫ال‬‫عن‬ ‫كا‬‫فقد‬ ‫تأسيسه‬ ‫منذ‬ ‫والعلم‬ ‫بالعبارة‬ ‫تعميره‬ ‫في‬ ‫اإلسالمي‬ ‫المنهج‬‫في‬ ‫تنعقد‬ ‫كما‬‫العلم‬ ‫حلقات‬ ‫فيه‬ ‫تنعقد‬ ‫نت‬ ‫اْلخرى‬ ‫المساجد‬ ‫وفي‬ ‫العلماء‬ ‫بيوت‬.‫إيماني‬ ‫مناخ‬ ‫في‬ ‫يتونة‬‫ز‬‫ال‬ ‫مكتبة‬ ‫نلأت‬ ‫يخي‬‫ر‬‫ا‬‫الت‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ‫دي‬‫تعب‬‫ب‬‫يتونة‬‫الز‬ ‫جامع‬ ‫رحاب‬‫المكتبة‬ ‫هذه‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫في‬ ‫ْلبحث‬ ‫انطلقت‬ ‫يق‬‫ر‬‫الع‬ ‫المكاني‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬ .‫عبر‬ ‫م‬ ‫يخية‬‫ر‬‫تا‬ ‫وحقب‬ ‫رة‬‫متعد‬ ‫أزمنة‬‫الع‬ ‫نهاية‬ ‫إلى‬ ‫الحفصي‬ ‫العهد‬ ‫من‬ ‫امتدت‬ ‫تتالية‬‫صر‬‫الحديث‬.
  8. 8. ‫ث‬‌ ‫يتو‬‫الز‬ ‫بجامع‬ ‫ونسي‬‫الت‬ ‫المجتمع‬ ‫في‬ ‫والفكري‬ ‫قافي‬‫الث‬ ‫اك‬‫ر‬‫الح‬ ‫تباط‬‫ر‬‫ا‬ ‫ة‬‫للد‬ ‫ا‬‫ر‬‫ونظ‬‫نة‬‫شأن‬ ‫لمكتبته‬ ‫كانت‬ ‫الر‬ ‫إحدى‬ ‫لت‬‫ومث‬ ‫البالر‬ ‫بها‬ ‫ت‬‫مر‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫يخي‬‫ر‬‫ا‬‫الت‬ ‫ات‬‫ر‬‫الفت‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬ ‫عظيم‬‫احتوت‬ ‫التي‬ ‫الهامة‬ ‫وابط‬ ‫ا‬‫از‬‫ر‬‫وإب‬ ‫نلأتها‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫ثنايا‬ ‫في‬ ‫التدقيق‬ ‫استوجبت‬ ‫رفينة‬ ‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫أس‬ ‫ائنها‬‫ز‬‫خ‬ ‫ات‬‫طي‬ ‫في‬ ‫وحوت‬ ،‫والحاضر‬ ‫لماضي‬ ‫الحفصي‬ ‫العهد‬ ‫من‬ ‫التونسي‬ ‫المجتمع‬ ‫في‬ ‫والفكر‬ ‫الثقافة‬ ‫ر‬‫تطو‬ ‫في‬ ‫ة‬‫يتوني‬‫الز‬ ‫المكتبة‬ ‫انعكاسات‬‫ر‬‫تطو‬ ‫عهد‬ ، ،‫يتونة‬‫ز‬‫ال‬ ‫جامع‬ ‫وازرهار‬ ‫تونس‬ ‫مدينة‬‫إلى‬‫الع‬ ‫نهاية‬‫صر‬‫الحديث،أواخر‬‫سيطرة‬ ‫نهاية‬ ‫علر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫نسي‬‫ر‬‫الف‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫التعليم‬ ‫بظهور‬ ‫العصري‬ ‫التعليم‬ ‫ظهور‬ ‫وبداية‬ ‫التقليدي‬ ‫التعليم‬(Franco-Arabe). ‫رفعني‬ ‫لقد‬‫تهم‬ ‫جوانب‬ ‫ة‬‫بعد‬ ‫االعتناء‬ ‫إلى‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬‫الت‬‫الذي‬ ‫الحضاري‬ ‫ورورها‬ ‫للمكتبات‬ ‫العام‬ ‫يخ‬‫ر‬‫ا‬ ‫آخر‬ ‫جانب‬ ‫ومن‬ ،‫أخص‬ ‫بصفة‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫ات‬‫ر‬‫والحضا‬ ‫القديمة‬ ‫المجتمعات‬ ‫في‬ ‫نلوئها‬ ‫منذ‬ ‫لعبته‬‫تعمقت‬‫في‬ ‫يتوني‬‫ز‬‫ال‬ ‫المكتبة‬ ‫اسة‬‫ر‬‫ر‬‫نسبي‬ ‫طويلة‬ ‫فترة‬ ‫في‬ ‫بتونس‬ ‫ة‬‫ا‬‫تمتد‬ ،‫إلى‬ ‫الحفصي‬ ‫الحكم‬ ‫انتصاب‬ ‫من‬‫نهاية‬‫العصر‬ ‫الحديث‬،‫عل‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫نهاية‬.‫يتونة‬‫ز‬‫ال‬ ‫جامع‬ ‫يجي‬‫ر‬‫خ‬ ‫من‬ ‫نخبة‬ ‫مها‬‫تزع‬ ‫إصالحية‬ ‫كة‬‫حر‬ ‫فيه‬ ‫برزت‬ ‫الذي‬ ‫ر‬ ‫ات‬ ‫وقد‬‫بع‬‫ت‬‫سرري‬ ‫وصفيا‬ ‫وأسلوبا‬ ‫نا‬‫ر‬‫مقا‬ ‫تحليليا‬ ‫منهجا‬ ‫البحث‬ ‫هذا‬ ‫في‬‫والتدقيق‬ ‫االختصار‬ ‫عليه‬ ‫يغلب‬ ‫ا‬، ‫اعتمد‬ ‫كما‬‫ت‬‫المهني‬ ‫تي‬‫ر‬‫وخب‬ ‫اْلكاريمية‬ ‫استي‬‫ر‬‫ر‬ ‫على‬‫مكتبة‬ ‫كحافظ‬‫سابقا‬ ‫عملت‬ ‫حيث‬ ،‫المتواضعة‬ ‫ة‬ ‫بجام‬‫مم‬ ،‫اْلعظم‬ ‫للجامع‬ ‫اللرعي‬ ‫يث‬‫ر‬‫الو‬ ‫تعتبر‬ ‫التي‬ ،‫يتونة‬‫الز‬ ‫عة‬‫من‬ ‫العديد‬ ‫على‬ ‫الع‬‫لإلط‬ ‫الفرصة‬ ‫لي‬ ‫أتاح‬ ‫ا‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫اعتمدت‬ ‫التي‬ ‫والمخطوطات‬ ‫الكتب‬ ‫كبعض‬‫يتوني‬‫الز‬ ‫الموروث‬ ‫من‬ ‫كانت‬‫التي‬ ‫اجع‬‫ر‬‫والم‬ ‫المصارر‬ ‫وخز‬ ‫يتونة‬‫الز‬ ‫جامع‬ ‫برحاب‬ ‫يس‬‫ر‬‫التد‬ ‫في‬ ‫مضى‬‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫من‬ ‫وأرجو‬ .‫مكتباته‬ ‫في‬ ‫نت‬‫بعض‬ ‫يت‬‫وف‬ ‫قد‬ ‫أكون‬ .‫يتونة‬‫الز‬ ‫لمكتبة‬ ‫تي‬‫ر‬‫إرا‬ ‫خالل‬ ‫واجباتي‬ :‫سبب‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫البحث‬ ‫بهذا‬ ‫االهتمام‬ ‫على‬ ‫شجعني‬ ‫ولقد‬
  9. 9. ‫ج‬‌ :‫الموضوع‬ ‫اختيار‬ ‫أسباب‬ ‫ذاتي‬ ‫أسباب‬‫حب‬ ‫وهي‬ :‫ة‬‫ال‬ ‫ي‬‫كبير‬‫و‬ ‫وأمجارها‬ ‫يخها‬‫ر‬‫بتا‬ ‫عالقة‬ ‫له‬ ‫ما‬ ‫ك‬‫و‬ ‫الجامعة‬ ‫لهاته‬،‫تراثها‬‫حيث‬ ‫أكر‬ ‫أن‬ ‫فرغبت‬ ‫أحالمي‬ ‫منطلق‬ ‫كانت‬‫مها‬.‫المجيد‬ ‫يخها‬‫ر‬‫تا‬ ‫من‬ ‫جانبا‬ ‫وأكلف‬ ‫علمي‬ ‫أسباب‬‫يتوني‬‫ز‬‫ال‬ ‫المكتبة‬ ‫تاريخ‬ ‫أن‬ ‫وهي‬ :‫ة‬‫والمصارر‬ ‫اجع‬‫ر‬‫الم‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بين‬ ‫ا‬‫ر‬‫مبعث‬ ‫بقي‬ ‫ة‬ ‫الت‬‫متكاملة‬ ‫وغير‬ ‫مقتضبة‬ ‫بطرق‬ ‫تناولته‬ ‫التي‬ ‫يخية‬‫ر‬‫ا‬،‫فحاولت‬‫أن‬ ‫البسيط‬ ‫العم‬ ‫بهذا‬‫أ‬‫ا‬‫ر‬‫رو‬ ‫لعب‬ ‫توثيقيا‬‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫عن‬ ‫متكاملة‬ ‫صورة‬ ‫إعطاء‬ ‫ورائه‬ ‫من‬ ‫أهدف‬‫نهاية‬ ‫إلى‬ ‫نلأتها‬ ‫منذ‬ ‫يقة‬‫ر‬‫الع‬ ‫المكتبة‬ ‫هذه‬ .‫الحديث‬ ‫العصر‬ ‫البالر‬ ‫بها‬ ‫ت‬‫مر‬ ‫التي‬ ‫ة‬‫يخي‬‫ر‬‫ا‬‫الت‬ ‫الحقب‬ ‫بين‬ ‫واص‬‫الت‬ ‫إلثبات‬ ‫محاولة‬ ‫وهي‬ :‫معرفية‬ ‫ة‬‫يخي‬‫ر‬‫تا‬ ‫أسباب‬ ‫يتونية‬‫ز‬‫ال‬ ‫المكتبة‬ ‫على‬ ‫وتأثيرها‬ ‫التونسية‬‫التونسي‬ ‫المجتمع‬ ‫على‬ ‫يتونة‬‫ز‬‫ال‬ ‫وتأثير‬. :‫البحث‬ ‫ة‬‫خط‬ ‫ل‬‫خط‬ ‫قامت‬ ‫قد‬‫ة‬‫مقد‬ ‫على‬ ‫البحث‬‫تمهيدي‬ ‫فص‬ ‫مع‬ ‫مة‬‫ة‬‫الهام‬ ‫بالمصطلحات‬ ‫تعربف‬ ‫فيه‬‫وفصالن‬ ‫بعضهما‬ ‫الن‬‫يكم‬.‫وخاتمة‬ ‫وقد‬‫قمت‬‫تمهيدي‬ ‫مدخ‬ ‫في‬ ‫بحثي‬ ‫بداية‬ ‫في‬.‫المصطلحات‬ ‫ببعض‬ ‫يف‬‫ر‬‫بالتع‬‫ف‬"‫"كتاب‬ ‫كلمة‬‫فت‬‫عر‬ ‫ره‬‫وتطو‬ ‫نلأته‬ ‫في‬ ‫وبحثت‬،‫ثم‬‫تطر‬‫قت‬‫ب‬ ‫يف‬‫ر‬‫للتع‬‫وبي‬ ‫واصطالحا‬ ‫لغة‬ ‫فتها‬‫فعر‬ "‫"مكتبة‬ ‫كلمة‬‫ن‬‫المكتبة‬ ‫ة‬‫أهمي‬ ‫ت‬ ‫إحدى‬ ‫باعتبارها‬ ‫وأهدافها‬‫االنعكاسات‬‫و‬ ‫المجتمع‬ ‫لوجور‬‫ت‬ ‫بذلك‬ ‫هي‬‫لعب‬‫في‬ ‫ا‬‫ر‬‫كبي‬‫ا‬‫ر‬‫رو‬‫مستوى‬ ‫عكس‬ ‫اللعوب‬ ‫م‬‫تقد‬. ‫اسة‬‫ر‬‫بد‬ ‫قمت‬ :‫ل‬‫اْلو‬ ‫الفص‬،‫اإلسالمية‬ ‫والحضارة‬ ‫القديمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫في‬ ‫المكتبات‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫موضوع‬ ‫وتناول‬‫ت‬‫يدل‬ ‫الذي‬ ‫اإلسالمي‬ ‫المجتمع‬ ‫في‬ ‫وظهورها‬ ‫المكتبات‬ ‫نلأة‬‫ر‬‫التطو‬ ‫على‬ ‫واضحة‬ ‫راللة‬ ‫تدل‬ ‫كما‬،‫اسخة‬‫ر‬ ‫ورعائم‬ ‫متينة‬ ‫كائز‬‫ر‬ ‫على‬ ‫المسلمون‬ ‫سه‬‫أس‬ ‫الذي‬ ‫والحضاري‬ ‫الفكري‬‫اهتمام‬ ‫على‬
  10. 10. ‫ح‬‌ ‫عليه‬ ‫والحفاظ‬ ‫المكتوب‬ ‫اإلنساني‬ ‫اث‬‫ر‬‫الت‬ ‫بجمع‬ ‫المسلمين‬‫االستفارة‬ ‫طرق‬ ‫تسهي‬ ‫على‬ ‫والعم‬ ‫وتقديمه‬ ‫منه‬‫وخصائص‬ ‫حقائق‬ ‫على‬ ‫والبحث‬ ‫اللعوب‬ ‫تاريخ‬ ‫معرفة‬ ‫إلى‬ ‫يتوقون‬ ‫الذين‬ ‫للباحثين‬ ‫القديم‬ ‫تراثها‬.‫ق‬‫وتطر‬‫ت‬‫باعتبارها‬ ‫المكتبات‬ ‫ْلنواع‬ ‫أيضا‬ ‫الفص‬ ‫هذا‬ ‫في‬‫إحدى‬‫أهم‬‫نلر‬ ‫مراكز‬ ‫فيه‬ ‫ر‬‫تتوف‬ ‫الذي‬ ‫المجتمع‬ ‫في‬ ‫قافة‬‫الث‬ ‫بمستوى‬ ‫تقاء‬‫ر‬‫واال‬ ‫والمعرفة‬ ‫العلم‬‫بذلك‬ ‫وهي‬ ،‫البحث‬ ‫تخدم‬ ‫وتح‬ ‫العلمي‬‫واإلط‬ ‫القراءة‬ ‫سب‬ ‫ر‬‫وتيس‬ ،‫والمعارف‬ ‫العلوم‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫الفكري‬ ‫اث‬‫ر‬‫الت‬ ‫على‬ ‫افظ‬‫الع‬ ‫كما‬‫بالمساجد‬ ‫مكتبات‬ ‫أو‬ ‫خاصة‬ ‫أو‬ ‫عمومية‬ ‫مكتبة‬ ‫كانت‬‫سواء‬ ‫نوعها‬ ‫كان‬‫مهما‬ ‫العلوم‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫بحثي‬ ‫موضوع‬ ‫في‬ ‫الحال‬ ‫هو‬. ‫الثا‬ ‫الفص‬‫فيه‬ ‫تم‬ :‫ني‬‫ا‬‫وا‬ ‫نلأتها‬ ‫في‬ ‫يتونية‬‫الز‬ ‫المكتبات‬ ‫تاريخ‬ ‫على‬ ‫لوقوف‬‫زرهارها‬ ،‫وأزماتها‬‫عورة‬ ‫فهو‬ ،‫الوقت‬ ‫من‬ ‫سعا‬‫ومت‬ ‫الجهد‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬‫يتطلب‬ ‫بحث‬ ‫اْلمر‬ ‫حقيقة‬ ‫في‬ ‫وهو‬ ‫الت‬ ‫اج‬‫ر‬‫أر‬ ‫عبر‬‫بعت‬‫ات‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫خاصة‬ ، ‫والتحلي‬ ‫الوصف‬ ‫عناصر‬ ‫تتطلب‬ ‫العورة‬ ‫وهذه‬ ،‫يخ‬‫ر‬‫ا‬ ‫واإلعارة‬ ‫النسخ‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫القوانين‬ ‫وطبقت‬ ‫الخاصة‬ ‫التنظيمية‬ ‫اْلساليب‬ ‫يتونية‬‫الز‬ ‫المكتبات‬ ‫والت‬‫والت‬ ‫صنيف‬‫ات‬‫ر‬‫اإلرا‬ ‫لها‬ ‫وأصبحت‬ ‫المكتبات‬ ‫أمناء‬ ‫اختيار‬ ‫في‬ ‫المواصفات‬ ‫ووضعت‬ ،‫رفيف‬ ‫نهاية‬ ‫حدور‬ ‫إلى‬ ‫الحفصي‬ ‫العهد‬ ‫في‬ ‫نلأتها‬ ‫منذ‬ ،‫والمناولين‬ ‫نين‬‫ز‬‫والخا‬ ‫الملرفين‬ ‫تضم‬ ‫التي‬ .‫ل‬‫اْلو‬ ‫الحسيني‬ ‫والعهد‬ ‫العثماني‬ ‫بالعهد‬ ‫ا‬‫ر‬‫مرو‬ ‫علر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫بخاتمة‬ ‫بحثي‬ ‫وأنهيت‬‫ا‬ ‫فيها‬ ‫حوصلة‬‫لنتا‬‫العلمية‬ ‫الفهارس‬ ‫من‬ ‫بجملة‬ ‫عملي‬ ‫يت‬‫ر‬‫وأث‬ ،‫إليها‬ ‫لت‬‫توص‬ ‫التي‬ ‫ئج‬ :‫التوالي‬ ‫على‬ ‫وهي‬ ‫القرآنية‬ ‫اآليات‬ ‫فهرس‬ ‫النبوية‬ ‫اْلحاريث‬ ‫فهرس‬ ‫اْلعالم‬ ‫فهرس‬
  11. 11. ‫خ‬‌ ‫والبلدان‬ ‫اْلماكن‬ ‫فهرس‬ ‫المصطلحات‬ ‫فهرس‬‫ة‬‫العلمي‬ ‫اجع‬‫ر‬‫والم‬ ‫المصارر‬ ‫فهرس‬ ‫الموضوعات‬ ‫فهرس‬ ‫يكل‬ ‫أن‬ ‫اهلل‬ ‫أسأل‬ ‫اْلخير‬ ‫وفي‬‫هذا‬ ‫عملي‬‫للعلم‬ ‫طالب‬ ‫ك‬‫يفيد‬ ‫مرجعا‬ ‫تواضعه‬ ‫رغم‬ ‫يكون‬ ‫وأن‬ ‫بالنجاح‬ ‫التعم‬ ‫يد‬‫ز‬‫لم‬ ‫اآلخرون‬ ‫يسلكه‬ ‫وسبيال‬.‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ق‬ ‫باهلل‬ ‫إال‬ ‫توفيقي‬ ‫وما‬ ‫باني‬ ‫سمير‬ ‫في‬ ‫تونس‬20/06/2013
  12. 12. ‫د‬‌ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫المستخدمة‬ ‫موز‬ّ‫الر‬ ‫اف‬ّ‫ش‬‫ك‬ ‫مز‬ّ‫الر‬‫المعنى‬ ‫ت‬‫ي‬ّ‫ف‬‫تو‬ ‫ج‬‫ء‬‫جز‬ [‫د.ت‬]‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫دون‬ ‫ص‬‫صفحة‬ .‫ط‬‫طبعة‬ ‫م‬‫ميالدي‬ ‫مج‬ّ‫ل‬‫مج‬‫د‬ ‫م.س‬‫المصدر‬‫المرجع‬ ‫أو‬‫نفسه‬ ‫م.ن‬‫نفسه‬ ‫المكان‬ ‫ـ‬‫ه‬‫ي‬‫هجر‬ ﴿﴾‫ة‬ّ‫آني‬‫ر‬‫الق‬ ‫اآليات‬ ‫لحصر‬ " "‫و‬ ‫النبوية‬ ‫األحاديث‬ ‫لحصر‬‫قول‬ّ‫الن‬
  13. 13. 1 ‫اهيمي‬‫مف‬ ‫مدخل‬‫المصطلحات‬‫تعريف‬ :
  14. 14. 2 ‫اهيمي‬‫مف‬ ‫مدخل‬ :‫ل‬ّ‫األو‬‫المبحث‬‫المصطلحات‬‫تعريف‬ ‫إن‬‫المكتبات‬ ‫علم‬‫بالر‬‫بد‬ ‫فال‬ ‫تطبيقي‬ ‫علم‬ ‫أنه‬ ‫من‬ ‫غم‬‫ي‬‫ر‬‫النظ‬ ‫مفاهيمه‬ ‫تنفيذ‬ ‫على‬ ‫للعاملين‬‫يدرسوا‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫ة‬ ‫ورقي‬ ‫ته‬‫ر‬‫حضا‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫ويعرفوا‬ ‫العلم‬ ‫هذا‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬‫وتقد‬ ‫ه‬‫مبلغ‬ ‫كوا‬‫ليدر‬ ‫مه‬‫التي‬ ‫يفة‬‫ر‬‫الش‬ ‫الرسالة‬‫أتمنوا‬‫في‬ ‫عليها‬ .‫والخالق‬ ‫المبدع‬ ،‫البشري‬ ‫العقل‬ ‫واحترام‬ ‫اإلنساني‬ ‫التراث‬ ‫حفظ‬‫أر‬ ‫بالذات‬ ‫الحقيقة‬ ‫هذه‬ ‫من‬‫دت‬‫أن‬‫أ‬‫قوم‬ ‫المفردات‬ ‫بعض‬ ‫يف‬‫ر‬‫بتع‬‫البحث‬ ‫في‬ ‫تداولت‬ ‫التي‬.‫واصطالحا‬ ‫لغة‬
  15. 15. 3 oّ‫األو‬‫المطلب‬:‫ل‬‫تعريف‬"‫الكتاب‬"‫لغة‬ :ُ‫تاب‬ِ‫ك‬‫ال‬"‫المصن‬ ‫من‬ ‫ف‬‫مصن‬ ‫هو‬‫عديد‬ ‫في‬ ‫الورق‬ ‫على‬ ‫خط‬ ‫الموضوعات‬ ‫من‬ ‫موضوع‬ ‫في‬ ‫فات‬ .‫بالكتاب‬ ‫تعرف‬ ‫عة‬‫مجم‬ ‫الصفات‬:‫ه‬َ‫َّب‬‫ت‬َ‫ك‬‫و‬ ،ً‫ة‬‫تاب‬ِ‫ك‬‫و‬ ً‫ا‬‫تاب‬ِ‫ك‬‫و‬ ً‫ا‬‫ب‬ْ‫ت‬َ‫ك‬‫به‬ُ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ي‬ َ‫الشيء‬ َ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ك‬.ٌ‫ب‬ْ‫ت‬ُ‫ك‬‫و‬ ٌ‫ب‬ُ‫ت‬ُ‫ك‬‫والجمع‬ ‫ت‬ ْ‫ن‬َ‫ـم‬ِ‫ل‬ ُ‫ة‬‫تاب‬ِ‫والك‬ ‫مصدر؛‬ ُ‫تاب‬ِ‫والك‬ ‫؛‬ً‫ا‬‫وع‬ُ‫م‬ْ‫ج‬َ‫م‬ ‫تب‬ُ‫ك‬‫لما‬ ‫اسم‬ ،ُ‫االسم‬ :ً‫ا‬‫َيض‬‫أ‬ ُ‫تاب‬ِ‫ه؛.والك‬َّ‫ط‬َ‫خ‬‫له‬ ُ‫ن‬‫كو‬ .ِ‫ـياطة‬ِ‫والخ‬ ِ‫ياغة‬ِّ‫الص‬ ‫مثل‬ ،ً‫ة‬‫ناع‬ِ‫ص‬ .‫تنسخه‬ ً‫ا‬‫تاب‬ِ‫ك‬‫ك‬ُ‫تاب‬ِ‫ت‬ْ‫ك‬‫ا‬ :ُ‫ة‬‫ب‬ْ‫ت‬ِ‫والك‬ .‫حاجة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫تاب‬ِ‫ك‬‫له‬ َ‫ب‬ُ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ي‬ ‫َن‬‫أ‬ ‫َله‬‫أ‬‫س‬ ‫َي‬‫أ‬ ً‫ا‬‫فالن‬ ٌ‫ن‬‫فال‬ َ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ت‬ْ‫ك‬‫ا‬ :‫ويقال‬ .‫له‬ ‫ه‬َ‫ب‬ُ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ي‬ ‫َن‬‫أ‬ ‫َله‬‫أ‬‫س‬ ‫َي‬‫أ‬ َ‫الشيء‬ ‫به‬َ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ت‬ْ‫واس‬ ‫كذل‬‫و‬ ،‫اله‬ْ‫م‬َ‫ت‬ْ‫اس‬ :‫ه‬َ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ت‬ْ‫ك‬‫وا‬ ‫ه؛‬َّ‫ط‬َ‫خ‬ ‫ه‬َ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ك‬:‫وقيل‬.‫ه‬َ‫ب‬َ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ت‬ْ‫اس‬ ‫ك‬ ‫ه‬ُ‫ت‬ْ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ك‬:‫ته‬ْ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ت‬ْ‫ك‬‫وا‬ ،‫به‬َ‫ت‬َ‫ك‬:‫به‬َ‫ت‬َ‫ت‬ْ‫ك‬‫وا‬"(1) . :‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫يل‬‫ز‬‫التن‬ ‫وفي‬﴿ً‫ل‬‫ي‬ ِ‫وأَص‬ ً‫رة‬ْ‫ك‬ُ‫ب‬ ‫عليه‬ ‫لى‬ْ‫م‬ُ‫ت‬ ‫فهي‬ ‫ها‬َ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ت‬ْ‫ك‬‫ا‬﴾(2) ..‫ها‬َ‫ب‬َ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ت‬ْ‫اس‬ ‫َي‬‫أ‬ .‫ْطان‬‫ل‬ُّ‫الس‬ ِ‫يوان‬ِ‫د‬ ‫في‬ ‫ه‬َ‫نفس‬ َ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ك‬‫ذا‬ِ‫إ‬ ُ‫الرجل‬ َ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ت‬ْ‫ك‬‫ا‬ :‫ويقال‬ :‫الحديث‬ ‫وفي‬"‫ا‬ َّ‫ن‬ِ‫إ‬ ٌ‫رجل‬ ‫له‬ ‫قال‬ُ‫ت‬ْ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ك‬‫َي‬‫أ‬ ‫كذا؛‬‫و‬ ‫كذا‬‫غزوة‬ ‫في‬ ‫ت‬ْ‫ب‬ِ‫ت‬ُ‫ت‬ْ‫ك‬‫ا‬ ‫ني‬ِ‫إ‬‫و‬ ،ً‫ة‬َّ‫حاج‬ ْ‫ت‬َ‫ج‬َ‫ر‬َ‫خ‬ ‫َتي‬‫أ‬‫ر‬‫م‬ ‫اة‬‫ز‬ُ‫غ‬‫ال‬ ‫جملة‬ ‫في‬ ‫ي‬ِ‫م‬ْ‫اس‬"(3) . .َّ‫علي‬ ‫ها‬ِ‫ل‬ْ‫َم‬‫أ‬ ‫َي‬‫أ‬ َ‫ة‬‫القصيد‬ ‫هذه‬ ‫ي‬ِ‫ن‬ْ‫ب‬ِ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫أ‬ :‫وتقول‬ 1 )-‫ابن‬)‫الدين‬ ‫(مجال‬ ‫منظور‬:‫العرب‬ ‫لسان‬،‫ا‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫الشيخ‬ ‫العالمة‬ ‫له‬ ‫قدم‬‫لعاليلي‬،‫خياط‬ ‫يوسف‬ ‫تصنيف‬ ‫و‬ ‫إعداد‬،‫بريوت‬ ‫العرب‬ ‫لسان‬ ‫دار‬، ]‫[د.ت‬،‫ج‬2،‫ص‬1112. 2 )–‫قان‬‫ر‬‫الف‬/5-6. 3 )-( ‫البخاري‬‫د‬ّ‫حمم‬)‫اجلعفي‬ ‫يه‬‫ز‬‫برد‬ ‫بن‬ ‫املغرية‬ ‫بن‬ ‫اهيم‬‫ر‬‫إب‬ ‫بن‬ ‫إمساعيل‬ ‫بن‬،.‫البخاري‬ ‫صحيح‬-‫عدد‬ ‫حديث‬233.
  16. 16. 4 :‫الحديث‬ ‫وفي‬"‫النار‬ ‫في‬ ُ‫ر‬ُ‫ظ‬ْ‫ن‬َ‫ـ‬‫ي‬ ‫َنما‬‫أ‬‫فك‬ ،‫ذنه‬ِ‫إ‬ ‫بغير‬ ‫َخيه‬‫أ‬ ِ‫تاب‬ِ‫ك‬‫في‬ َ‫ر‬َ‫ظ‬َ‫ن‬ ‫ن‬َ‫م‬"(1) ‫َثير‬‫أل‬‫ا‬ ‫ابن‬ ‫قال‬ ‫.؛‬*:‫هذا‬ ‫عليه‬ ُ‫ب‬ِ‫يوج‬ ‫ما‬ ‫لى‬ِ‫إ‬ ‫ر‬ُ‫ظ‬ْ‫ن‬َ‫ـ‬‫ي‬ ‫َنما‬‫أ‬‫ك‬‫معناه‬ ‫وقيل‬ :‫قال‬ ،َ‫الصنيع‬ ‫هذا‬ ْ‫ر‬َ‫ذ‬ْ‫ح‬َ‫ـي‬ْ‫ل‬َ‫ـ‬‫ف‬ ،َ‫النار‬ ‫ذر‬ْ‫ح‬َ‫ي‬ ‫كما‬‫َي‬‫أ‬ ،‫تمثيل‬ ‫النار‬. ‫عن‬ ‫بوا‬ُ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ت‬ ‫"ال‬ :‫الحديث‬ ‫وفي‬‫القرآن‬ ‫غير‬ ‫ي‬"(2) .،‫الحديث‬ ‫هذا‬ ‫بين‬ ِ‫ع‬ْ‫م‬َ‫الج‬ ُ‫ه‬ْ‫ج‬َ‫و‬ :‫َثير‬‫أل‬‫ا‬ ‫ابن‬ ‫قال‬‫وبي‬‫ن‬ ‫إ‬‫قد‬ ‫نه‬ِ‫إ‬‫ف‬ ،‫عنه‬ ‫الحديث‬ ‫كتابة‬‫في‬ ‫ذنه‬‫للمنع‬ ‫ناسخ‬ ،‫الكتابة‬ ‫في‬ ،َ‫ن‬ْ‫ذ‬ِ‫إل‬‫ا‬ ‫َن‬‫أ‬ ،‫فيها‬ ‫ذنه‬ِ‫إ‬ ‫ثبت‬‫بالحديث‬ ‫منها‬ ‫صحيفة‬ ‫في‬ ‫القرآن‬ ‫مع‬ ‫الحديث‬ َ‫ب‬َ‫ت‬ْ‫ك‬ُ‫ي‬ ‫َن‬‫أ‬ ‫هى‬َ‫ن‬ ‫نما‬ِ‫إ‬ :‫وقيل‬ ‫جوازها؛‬ ‫على‬ ‫ُمة‬‫أل‬‫ا‬ ‫جماع‬ِ‫إ‬‫ـ‬‫ب‬‫و‬ ،‫الثابت‬ .‫الوجه‬ ‫ل‬َّ‫َو‬‫أل‬‫وا‬ ،‫واحدة‬:‫سيبويه‬ ‫قال‬"‫ن‬ْ‫د‬َ‫أ‬ ‫بناء‬ ‫عن‬ ِ‫د‬َ‫د‬َ‫الع‬ ِ‫ر‬‫َكث‬‫أ‬ ِ‫ببناء‬ ‫فيه‬ ‫ا‬ْ‫و‬َ‫ـ‬‫ن‬ْ‫غ‬َ‫ـ‬‫ت‬ْ‫اس‬ ‫مما‬ ‫هو‬ُ‫ة‬‫ثالث‬ :‫فقالوا‬ ،‫اه‬ ‫ب‬ُ‫ت‬ُ‫ك‬"(3) . .‫بمعنى‬ ،ُ‫ب‬ُ‫ت‬‫َّكا‬‫ت‬‫وال‬ ‫ة‬َ‫ب‬َ‫ـ‬‫ت‬‫كا‬ُ‫ـم‬‫ل‬‫وا‬ :‫تعالى‬ ‫ه‬ُ‫ل‬‫وقو‬﴿‫طور‬ْ‫س‬َ‫م‬ ٍ‫وكتاب‬ ِ‫ر‬‫و‬ُّ‫ط‬‫وال‬﴾(4) ..‫مالهم‬ْ‫ع‬َ‫أ‬ ‫من‬ ‫آدم‬ ‫بني‬ ‫على‬ َ‫ت‬ِ‫ب‬ْ‫ث‬ُ‫أ‬ ‫ما‬ ُ‫تاب‬ِ‫الك‬ :‫قيل‬ ‫اللحياني‬ ‫عن‬ ،ُ‫ة‬‫وا‬َّ‫والد‬ ‫الصحيفة‬ :ُ‫تاب‬ِ‫والك‬‫ـ‬ِ‫كات‬‫و‬ ً‫ا‬‫َّاب‬‫ت‬ُ‫ك‬‫و‬ ً‫ا‬‫تاب‬ِ‫ك‬‫جدوا‬َ‫ت‬ ‫ولم‬ ‫قرئ‬ ‫وقد‬ :‫قال‬‫ما‬ ُ‫تاب‬ِ‫فالك‬ ‫؛‬ً‫ا‬‫ب‬ .ِ‫فمعروفان‬ ‫َّاب‬‫ت‬ُ‫ك‬‫وال‬ ُ‫ب‬ِ‫الكات‬ ‫وأما‬ ،ُ‫ة‬‫وا‬َّ‫والد‬ ‫حيفة‬‫الص‬ ‫وقيل‬ ‫فيه؛‬ ُ‫ب‬َ‫ت‬ْ‫ك‬ُ‫ي‬ ‫والجمع‬ ، ِ‫َّاب‬‫ت‬ُ‫ك‬‫ال‬ ‫ـيم‬ِ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ـ‬‫ت‬ ‫موضع‬ :ُ‫َّاب‬‫ت‬ُ‫ك‬‫وال‬ ُ‫ب‬َ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ـم‬‫ل‬‫.وا‬َ‫تاب‬ِ‫الك‬ ‫ه‬َ‫م‬َّ‫ل‬َ‫ع‬ :ً‫ا‬‫تاب‬ْ‫ك‬ِ‫إ‬ ‫ه‬َ‫ب‬َ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫أ‬‫و‬ َ‫الرجل‬ َ‫َّب‬‫ت‬َ‫ك‬‫و‬ ‫والج‬ ،ٌ‫ب‬ِ‫كات‬ٌ‫ورجل‬ .ُ‫ب‬ِ‫كات‬َ‫ـم‬‫ل‬‫وا‬ ُ‫ـيب‬ِ‫ات‬َ‫ت‬َ‫ك‬‫ال‬.ُ‫ة‬َ‫تاب‬ِ‫الك‬ ‫ه‬ُ‫ت‬َ‫ـ‬‫ف‬ْ‫ر‬ِ‫وح‬ ،‫بة‬َ‫ت‬َ‫ك‬‫و‬ ٌ‫َّاب‬‫ت‬ُ‫ك‬‫مع‬ 1 )-‫البخاري‬/.‫البخاري‬ ‫صحيح‬-‫ج‬ ،‫اإلستئذان‬ ‫باب‬2،‫عدد‬ ‫حديث‬5904. *-‫األثير‬ ‫ابن‬:‫بن‬ ‫املبارك‬‫د‬ّ‫حمم‬‫احلديث‬ ‫يب‬‫ر‬‫غ‬ ‫يف‬ ‫النهاية‬ ‫صاحب‬ ،‫السعادات‬ ‫أبو‬ ‫الدين‬ ‫جمد‬ ‫االثري‬ ‫بن‬ ‫اجلزري‬(.‫ت‬‫سنة‬606‫ه‬‫ـ‬-1209‫م‬)/ ‫كلي،ج‬‫للزر‬ ‫األعالم‬1‫،ص‬309،.]‫[د.ت‬ 2 )-‫مسلم‬()‫احلجاج‬ ‫بن‬ ‫مسلم‬ ‫احلسني‬ ‫أبو‬،‫قائق‬‫ر‬‫ال‬‫و‬ ‫(الزهد‬ ‫مسلم‬ ‫اه‬‫و‬‫ر‬/5326). 3 )–‫م.س‬‫ص‬ ،17. 4 )–‫الطور‬/41.
  17. 17. 5 .‫بة‬َ‫ت‬َ‫ك‬‫ال‬ :ُ‫َّاب‬‫ت‬ُ‫ك‬‫وال‬‫ويقول‬‫ابي‬‫ر‬‫َع‬‫أل‬‫ا‬ ‫ابن‬*:‫تعالى‬ ‫ه‬‫الل‬ ‫قال‬ .‫العالم‬ ‫هم‬َ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ُ‫ب‬ِ‫الكات‬ :﴿ُ‫الغيب‬‫م‬ُ‫ه‬َ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ‫أَم‬ َ‫بون‬ُ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ي‬ ْ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ف‬﴾(1) . 2 ‫عالم‬ ‫اد‬‫ر‬َ‫أ‬ ‫َصحابي؛‬‫أ‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫ـب‬ِ‫كات‬‫ليكم‬ِ‫إ‬ ُ‫ت‬ْ‫ث‬َ‫ع‬َ‫ـ‬‫ب‬ ‫قد‬ :‫اليمن‬ ‫َهل‬‫أ‬ ‫لى‬ِ‫إ‬ ‫كتابه‬‫وفي‬‫ي‬ِّ‫م‬ُ‫س‬ ،ً‫ا‬ ،ً‫ا‬‫ز‬‫ي‬‫ز‬‫ع‬ ‫عندهم‬ ُ‫ب‬ِ‫الكات‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫والمعرفة‬ ‫العلم‬ ‫عنده‬ ‫َن‬‫أ‬ ،َ‫ة‬‫الكتاب‬ ُ‫ف‬ِ‫ر‬ْ‫ع‬َ‫ـ‬‫ي‬ ‫كان‬‫من‬ ‫على‬ َ‫الغالب‬ ‫َن‬‫أل‬ ‫به‬ .ً‫ال‬‫قلي‬ ‫وفيهم‬ :‫تعالى‬ ‫قال‬ ‫الفرض‬ ‫موضع‬ ‫يوضع‬ ‫والكتاب‬﴿‫ي‬ِ‫ف‬ ُ‫اص‬َ‫ص‬ِ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ُ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ب‬ِ‫ت‬ُ‫ك‬ْ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬‫ا‬َ‫ي‬ ‫ى‬َ‫ل‬ْ‫ت‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬﴾(2) . ‫وجل‬ ‫عز‬ ‫وقال‬﴿َ‫ي‬ْ‫م‬ُ‫ك‬َّ‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬ ْ‫م‬ُ‫ك‬ِ‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ق‬ ‫ن‬ِ‫م‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ب‬ِ‫ت‬ُ‫ك‬ ‫ا‬َ‫م‬َ‫ك‬ ُ‫ام‬َ‫ي‬ِّ‫الص‬ُ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ َ‫ب‬ِ‫ت‬ُ‫ك‬ْ‫ا‬‫و‬ُ‫ن‬َ‫آم‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫أ‬‫ا‬ َ‫ون‬ُ‫ق‬َّ‫ت‬َ‫ت‬﴾(3) .‫وقال‬‫تعالى‬:﴿‫فيها‬ ‫عليهم‬ ‫نا‬ْ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ك‬‫و‬﴾(4) ‫نا‬ْ‫ض‬َ‫ر‬َ‫ـ‬‫ف‬ ‫َي‬‫أ‬. ‫النبي‬ ُ‫قول‬ ‫هذا‬ ‫ومن‬:‫ليه‬ِ‫إ‬ ‫كما‬َ‫احت‬ ‫لرجلين‬ ،"‫بينكم‬ َّ‫ن‬َ‫ـي‬ِ‫ْض‬‫ق‬َ‫أل‬‫ه‬‫الل‬ ِ‫تاب‬ِ‫بك‬ ‫ا‬"(5) َ‫ل‬ِ‫ز‬ْ‫ن‬ُ‫أ‬ ‫الذي‬ ِ‫ه‬‫الل‬ ‫م‬ْ‫ك‬ُ‫بح‬ ‫َي‬‫أ‬ ‫تابه‬ِ‫ك‬‫في‬. :‫تعالى‬ ‫ه‬ُ‫ل‬‫وقو‬﴿‫عليكم‬ ِ‫ه‬ّ‫ل‬‫ال‬ َ‫تاب‬ِ‫ك‬﴾(6) ‫عل‬ِ‫الف‬ ‫به‬ َ‫د‬‫ي‬‫ر‬ُ‫أ‬ ٌ‫ر‬َ‫د‬ْ‫مص‬ ‫؛‬.‫عليكم‬ ُ‫ه‬‫الل‬ َ‫ب‬َ‫ت‬َ‫ك‬‫َي‬‫أ‬ *-‫األعرابي‬ ‫ابن‬:‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبو‬‫د‬ّ‫حمم‬( ‫ايب‬‫ر‬‫األع‬ ‫ياد‬‫ز‬ ‫بن‬150-231‫ـ‬‫ه‬/767-845‫م‬)‫د‬ّ‫حمم‬:‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫أبو‬ ،‫ايب‬‫ر‬‫األع‬ ‫بابن‬ ‫املعروف‬ ،‫ياد‬‫ز‬ ‫بن‬ ‫الكوفة‬ ‫أهل‬ ‫من‬ ‫باللغة‬ ‫عالمة‬ ،‫ناسب‬ ،‫اوية‬‫ر‬‫ط‬ ،‫كلي‬‫الزر‬ /‫/األعالم‬15‫ج‬ ،6‫ص‬ ،131. 1 )–‫ال‬/‫قلم‬47. 2 )–‫البقرة‬/178. 3 )–‫البقرة‬/183. 4 )–‫املائدة‬/45. 5 )–‫البخاري‬/.‫البخاري‬ ‫صحيح‬‫احلدود‬ ‫يف‬ ‫حتل‬ ‫ال‬ ‫اليت‬ ‫الشروط‬،‫ص‬2571. 6 )–‫النساء‬/24.
  18. 18. 6 :‫يز‬‫ز‬‫الع‬ ‫يل‬‫ز‬‫التن‬ ‫وفي‬﴿‫و‬‫فيه‬ ‫تم‬ْ‫م‬ِ‫ل‬َ‫ع‬ ْ‫ن‬ِ‫إ‬‫وهم‬ُ‫ب‬ِ‫ت‬‫فكا‬ ‫كم‬ُ‫أَيمان‬ ْ‫ت‬َ‫ك‬َ‫ل‬َ‫م‬ ‫مما‬ ‫تاب‬ِ‫الك‬‫ون‬ُ‫غ‬َ‫ت‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ َ‫الذين‬‫م‬ ً‫ا‬‫ر‬ْ‫ي‬َ‫خ‬﴾(1.)ِ‫بة‬َ‫ت‬‫كا‬ُ‫ـم‬‫ل‬‫وا‬ ِ‫تاب‬ِ‫الك‬ ‫معنى‬.‫والكتاب‬‫صحيفة‬ ‫رسالة‬ ‫فيه‬ ‫يكتب‬ ‫ما‬ ‫كتب‬‫مصدر‬ ‫كتب‬‫و‬ ‫كتب‬‫"جمع‬ ‫الكتاب‬ ‫أم‬ ‫منزل‬ ‫كتاب‬‫لهم‬ ‫الذين‬ ‫الكتاب‬ ‫أهل‬ ‫أجل‬ ‫فرض‬ ‫حكم‬ ‫قدر‬ ‫منزل‬ ‫بأنه‬ ‫أهله‬ ‫من‬ ‫ديني‬ ‫كتاب‬‫كل‬ "‫فاتحته‬ ‫أو‬ ‫أصله‬(2) . o‫تعريف‬ :‫الثاني‬‫المطلب‬"‫الكتاب‬"‫اصطلحا‬ ‫الكتب‬‫قرأ‬ُ‫لت‬ ‫وضعت‬ ‫وتنظيمها‬ ‫محتوياتها‬ ‫بطبيعة‬ ‫والتي‬ ‫الدورية‬ ‫غير‬ ‫المعلومات‬ ‫أوعية‬ ‫هي‬‫أو‬ ‫من‬‫لها‬ ‫ولكل‬ ‫منطقي‬ ‫تتابع‬ ‫في‬ ‫آلخرها‬‫محد‬ ‫عنوان‬ ‫منها‬‫مجم‬ ‫صدرت‬ ‫ولو‬ ‫حتى‬ ‫د‬‫سلسلة‬ ‫تحت‬ ‫عة‬‫ما‬،‫أنواعها‬ ‫ومن‬ ‫محتوياتها‬ ‫بطبيعة‬ ‫التي‬ ‫المعلومات‬ ‫أوعية‬ ‫وهي‬ :‫المرجعية‬ ‫الكتب‬‫قر‬ُ‫لت‬ ‫توضع‬ ‫لم‬ ‫وتنظيمها‬‫أو‬ ‫من‬ ‫أ‬‫إلى‬ ‫لها‬ ‫وإن‬ ‫آخرها‬‫الستقاء‬ ‫الحاجة‬ ‫عند‬ ‫إليها‬ ‫يرجع‬ ‫ما‬‫معي‬ ‫معلومات‬‫واألدل‬ ‫المعارف‬ ‫ودوائر‬ ‫كالقواميس‬،‫نة‬‫ة‬ ‫والببليو‬‫غ‬‫يسمح‬ ‫وال‬ ،‫وغيرها‬ ‫افيات‬‫ر‬‫الن‬ ‫هذا‬ ‫بإعارة‬ ‫عادة‬‫شرعا‬ ‫الكتاب‬ ‫و‬ .‫المكتبات‬ ‫خارج‬ ‫األوعية‬ ‫من‬ ‫وع‬ ‫تعالى‬ ‫اهلل‬ ‫كالم‬‫هو‬‫ليبل‬ ‫رسله‬ ‫من‬ ‫رسول‬ ‫إلى‬ ‫به‬ ‫يوحي‬‫غه‬‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫سعادتهم‬ ‫إلى‬ ‫به‬ ‫ليصلوا‬ ‫الناس‬ ‫إلى‬ ‫وا‬‫آل‬‫خرة‬. ‫بين‬ ‫يغطى‬ ‫الورق‬ ‫من‬ ‫مطبوعة‬ ‫أوراق‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫هو‬ ‫أيضا‬ ‫والكتاب‬‫غالفين‬،‫للكتاب‬ ‫ويمكن‬ ‫النص‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫أيضا‬‫النصوص‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫أكبر‬ ‫في‬،‫لديه‬ ‫النص‬ ‫هذا‬‫على‬ ‫تنطبق‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الميزات‬ ‫بعض‬ ‫الطريقة‬ ‫وبهذه‬ .‫ككل‬‫مجموعة‬‫من‬ ‫كتاب‬‫في‬ ‫مكتوب‬ ‫هو‬ ‫بما‬‫ر‬‫أو‬ ،‫واحد‬ ‫مؤلف‬ ‫قبل‬‫أ‬‫تعامل‬ ‫ن‬‫من‬ ‫عدد‬ ‫ال‬‫واحد‬ ‫موضوع‬ ‫على‬ ‫مؤلفين‬،‫هذا‬ ‫في‬ ‫كتب‬‫ما‬ ‫كثيرا‬‫و‬.‫بأكملها‬ ‫المجموعة‬ ‫معرفة‬ ‫دون‬ ‫فهمها‬ ‫يمكن‬ ‫المعنى‬ 1 )–‫النور‬/33. 2 )-‫مس‬)‫ان‬‫رب‬‫(ج‬ ‫عود‬:‫ائد‬‫ر‬‫ال‬:‫األعالم‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬ ‫ألفبائي‬ ‫معجم‬،،‫للماليني‬ ‫العلم‬ ‫دار‬ :‫بريوت‬‫ص‬729.
  19. 19. 7 ‫أو‬ ‫مكتبة‬ ‫من‬ ‫الكتب‬ ‫استعارة‬ ‫يمكن‬‫ي‬‫من‬ ‫اؤها‬‫ر‬‫ش‬ ‫تم‬‫محل‬‫الكتب‬ ‫لبيع‬‫ف‬ ‫إذن‬ .‫تكون‬ ‫أن‬ ‫تعني‬ "‫"كتاب‬ ‫كلمة‬ ‫ك‬‫صفحات‬ ‫داخل‬‫لمات‬‫عليها‬ ‫المكتوبة‬ ‫أو‬ ‫مطبوعة‬. ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ل‬ِ‫م‬َ‫ت‬ْ‫ش‬َ‫ي‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ُ‫ه‬ ُ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ْك‬‫ل‬‫ا‬ :ِ‫اء‬َ‫ه‬َ‫ق‬ُ‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫ح‬َ‫ال‬ِ‫ط‬ْ‫اص‬ ‫ي‬ِ‫ف‬َ‫و‬‫ون‬ُ‫ن‬ُ‫ـ‬‫ف‬ ْ‫َو‬‫أ‬ ٍّ‫فن‬ ْ‫ن‬ِ‫م‬ ً‫ة‬َ‫ير‬ِ‫ث‬َ‫ك‬ ْ‫َو‬‫أ‬ ً‫ة‬َ‫ل‬‫ي‬ِ‫ل‬َ‫ق‬ ْ‫ت‬َ‫ن‬‫ا‬َ‫ك‬ٌ‫اء‬َ‫و‬َ‫س‬ ‫ل‬ِ‫ائ‬َ‫س‬َ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬. ‫ال‬َ‫ق‬ ،ُ‫يم‬ِ‫ر‬َ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ ُ‫ن‬‫آ‬ْ‫ر‬ُ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫و‬ُ‫ه‬ ُ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ْك‬‫ل‬‫ا‬ َ‫ين‬ِّ‫ي‬ِ‫ول‬ُ‫ص‬ْ‫أل‬‫ا‬ َ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬َ‫و‬‫ى‬َ‫ل‬‫ا‬َ‫ع‬َ‫ـ‬‫ت‬:﴿ٍ‫ء‬ْ‫ي‬َ‫ش‬ِّ‫ل‬ُ‫ك‬ِّ‫ل‬ً‫انا‬َ‫ي‬ْ‫ب‬ِ‫ت‬ َ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ك‬ْ‫ي‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ‫ا‬َ‫ن‬ْ‫ل‬َّ‫ز‬َ‫ن‬َ‫و‬﴾(1) ‫ل‬َ‫ال‬ْ‫د‬ِ‫ت‬ْ‫س‬ِ‫اال‬ ‫ي‬ِ‫ف‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬‫و‬ُ‫ق‬َ‫ـ‬‫ي‬َ‫ـ‬‫ف‬ ‫ى‬َ‫ن‬ْ‫ع‬َ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬ ‫ا‬َ‫ذ‬َ‫ه‬ َ‫ن‬‫و‬ُ‫ل‬ِ‫م‬ْ‫ع‬َ‫ـ‬‫ت‬ْ‫س‬َ‫ي‬ ُ‫اء‬َ‫ه‬َ‫ق‬ُ‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬:ِ‫ة‬َّ‫ي‬ِ‫ف‬َ‫ن‬َ‫ْح‬‫ل‬‫ا‬ َ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ ُ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ْك‬‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ، ُ‫ة‬َّ‫ن‬ُّ‫الس‬َ‫و‬ ُ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ْك‬‫ل‬‫ا‬ ُ‫ه‬ُ‫ل‬‫ي‬ِ‫ل‬َ‫د‬َ‫و‬ ‫ا‬َ‫م‬ْ‫إل‬‫ا‬ ِ‫ر‬َ‫ص‬َ‫ت‬ْ‫خ‬ُ‫م‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ُ‫ق‬َ‫ل‬ْ‫ط‬ُ‫ي‬ِّ‫ي‬ِ‫ر‬‫و‬ُ‫د‬ُ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ِ‫م‬. ُّ‫ي‬ِ‫م‬ْ‫ك‬ُ‫ْح‬‫ل‬‫ا‬ ُ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ْك‬‫ل‬‫ا‬َ‫و‬َ‫ال‬ِ‫ب‬ ‫ب‬ِ‫ائ‬َ‫غ‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬ ِ‫ود‬ُ‫ه‬ُّ‫الش‬ ُ‫ة‬َ‫اد‬َ‫ه‬َ‫ش‬ ِ‫يه‬ِ‫ف‬ ُ‫ب‬َ‫ت‬ْ‫ك‬ُ‫ي‬ ‫ا‬َ‫م‬ ِ‫اء‬َ‫ه‬َ‫ق‬ُ‫ف‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫د‬ْ‫ن‬ِ‫ع‬ِ‫ه‬ْ‫ي‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ُ‫وب‬ُ‫ت‬ْ‫ك‬َ‫ْم‬‫ل‬‫ا‬ َ‫م‬ُ‫ك‬ْ‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ل‬ ‫م‬ْ‫ك‬ُ‫ح‬ َ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬‫ى‬َّ‫م‬َ‫س‬ُ‫ي‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ ِ‫اة‬َ‫ض‬ُ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ َ‫ن‬ِ‫م‬‫ي‬ِ‫اض‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬ ‫ى‬َ‫ل‬ِ‫إ‬ ‫ي‬ِ‫اض‬َ‫ق‬ْ‫ل‬‫ا‬. ‫ف‬ ‫العرب‬ ‫عند‬ ‫الكتاب‬ ‫ومفهوم‬‫عن‬ ‫نزل‬ ‫وما‬ ،‫الوحي‬ ‫به‬ ‫اد‬‫ر‬‫وي‬ ،‫الديني‬ ‫المفهوم‬ ‫هو‬ ‫اإلسالم‬ ‫وصدر‬ ‫الجاهلية‬ ‫ي‬ ‫يم‬‫ر‬‫الك‬ ‫النبي‬ ‫على‬ ‫أنزل‬ ‫الذي‬ ‫يم‬‫ر‬‫الك‬ ‫القرآن‬ ‫هو‬ ‫والكتاب‬ ،‫والنصارى‬ ‫اليهود‬ ‫هم‬ ‫الكتاب‬ ‫وأهل‬ ،‫األنبياء‬، :‫تعالى‬ ‫قال‬﴿َّ‫ز‬َ‫ن‬ ‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ِ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ول‬ُ‫س‬َ‫ر‬َ‫و‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ِ‫ب‬ ‫وا‬ُ‫ن‬َ‫ام‬َ‫ء‬ َ‫ين‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬‫ا‬َ‫ه‬ُّ‫ي‬َ‫اأ‬َ‫ي‬َ‫ل‬َ‫أَنز‬‫ي‬ِ‫ذ‬َّ‫ل‬‫ا‬ ِ‫اب‬َ‫ت‬ِ‫ك‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ول‬ُ‫س‬َ‫ر‬ ‫ى‬َ‫ل‬َ‫ع‬َ‫ل‬ ‫ا‬ً‫يد‬ِ‫ع‬َ‫ب‬ً‫ال‬َ‫ل‬َ‫ض‬َّ‫ل‬َ‫ض‬ ْ‫د‬َ‫ق‬َ‫ف‬ ِ‫ر‬ِ‫خ‬َ‫أل‬‫ا‬ ِ‫م‬ْ‫و‬َ‫ي‬ْ‫ل‬‫ا‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ل‬ُ‫س‬ُ‫ر‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ب‬ُ‫ت‬ُ‫ك‬َ‫و‬ ِ‫ه‬ِ‫ت‬َ‫ك‬ِ‫ئ‬َ‫ل‬َ‫م‬َ‫و‬ ِ‫ه‬َّ‫ل‬‫ال‬ِ‫ب‬ ْ‫ر‬ُ‫ف‬ْ‫ك‬َ‫ي‬ ‫ن‬َ‫م‬َ‫و‬ُ‫ل‬ْ‫ب‬َ‫ق‬ ‫ن‬ِ‫م‬﴾(2) . ‫أو‬ ‫وهو‬ ،‫يم‬‫ر‬‫الك‬ ‫القرآن‬ ‫وهو‬ ‫اإلسالمي‬ ‫بمفهومه‬ ‫الكتاب‬ ‫المسلمون‬ ‫ف‬‫وعر‬‫كتاب‬‫ل‬‫مدو‬‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫في‬ ‫ن‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫غيره‬ ‫يعرفون‬ ‫ال‬ ،‫المسلمين‬‫ات‬‫ة‬‫وأدبي‬ ‫ة‬‫ديني‬ ‫علوم‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫ما‬ ‫ليشمل‬ ‫الكتاب‬ ‫مفهوم‬ ‫سع‬ .‫وغيرها‬ ‫ة‬‫ولغوي‬ 1 )–‫النحل‬/89. 2 )–/‫النساء‬135.
  20. 20. 8 ‫الر‬ ‫رسائل‬ ‫وعرفت‬ ،‫المكتوبة‬ ‫الرسالة‬ ‫على‬ ‫أيضا‬ ‫يطلق‬ ‫الكتاب‬ ‫اسم‬ ‫كان‬‫و‬‫سول‬‫ب‬‫ال‬‫كان‬ ‫التي‬ ‫كتب‬ ،‫اإلسالم‬ ‫إلى‬ ‫يدعوهم‬ ‫من‬ ‫إلى‬ ‫يرسلها‬‫وعم‬ ،‫بعدهم‬ ‫ومن‬ ‫الخلفاء‬ ‫رسائل‬ ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫أطلق‬ ‫كذلك‬‫و‬ .‫مكتوب‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫كل‬‫يشمل‬ ‫فأصبح‬ ‫االسم‬ ‫استعمال‬ ‫سواء‬ ،‫الكتابة‬ ‫نوع‬ ‫كان‬‫أيا‬ ،‫بالكتابة‬ ‫نة‬‫المدو‬ ‫والفكر‬ ‫والمعرفة‬ ‫العلم‬ ‫إلى‬ ‫ينصرف‬ ‫الكتاب‬ ‫مدلول‬ ‫ال‬ ‫على‬ ‫أم‬ ،‫الشجر‬ ‫اق‬‫ر‬‫أو‬ ‫على‬ ‫أم‬ ،‫الطين‬ ‫ألواح‬ ‫على‬ ‫أم‬ ،‫الحجر‬ ‫على‬ ‫أكانت‬‫القرطاس‬ ‫على‬ ‫أم‬ ،‫خشب‬ ‫واألشرطة‬ ‫االسطوانات‬ ‫رقائق‬ ‫على‬ ‫الحديثة‬ ‫الوسائل‬ ‫أم‬ ،‫الورق‬ ‫أم‬ ،)‫(البردي‬،‫ترس‬ ‫وحين‬‫خ‬‫الحضارة‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫الكتاب‬ ‫وعم‬ ،‫الكتب‬ ‫كثرت‬‫و‬ ‫التأليف‬ ‫ازدهر‬ ،‫اإلسالمية‬ ‫العصور‬ ‫في‬ ‫سعت‬‫وات‬‫ا‬‫األصقاع‬ ‫كل‬‫في‬ ‫نتشر‬ ‫ف‬ ‫اإلسالمية‬ ‫واألمصار‬‫ضاقت‬‫و‬ ،‫بالمؤلفات‬ ‫الخزائن‬‫كثرت‬‫المكتبا‬‫و‬ ،‫والخاصة‬ ‫العامة‬ ‫ت‬‫ا‬‫في‬ ‫اقون‬‫الور‬ ‫نتشر‬ ‫و‬ ‫مكان‬ ‫كل‬‫ا‬‫الخلفاء‬ ‫وتفاخر‬ ،‫يينه‬‫ز‬‫وت‬ ‫وتذهيبه‬ ‫وتجليده‬ ‫الكتاب‬ ‫صنع‬ ‫في‬ ‫والمزوقون‬ ‫والخطاطون‬ ‫الكتبة‬ ‫فتن‬ ‫وتم‬ ،‫بها‬ ‫از‬‫ز‬‫واالعت‬ ‫البلدان‬ ‫أقاصي‬ ‫من‬ ‫وجمعها‬ ‫الكتب‬ ‫حيازة‬ ‫في‬ ‫والعلماء‬‫في‬ ‫الكتب‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫ترجمة‬ ‫مم‬ ‫العلوم‬ ‫مختلف‬‫ا‬‫ر‬‫إث‬ ‫في‬ ‫أسهم‬ ‫ا‬‫مكتبات‬ ‫ائن‬‫ز‬‫وخ‬ ‫رفوف‬ ‫فمألت‬ ‫اإلسالمي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫الكتب‬ ‫مخزون‬ ‫ء‬ .‫العظيم‬ ‫التراث‬ ‫وهذا‬ ‫الذاكرة‬ ‫هذه‬ ‫حفظ‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫أنشأت‬ ‫التي‬ ‫الدنيا‬ ‫الوقف‬ ‫كثر‬‫كما‬‫وقد‬ ،‫وانتشر‬‫بقوله‬ ‫حنيفة‬ ‫أبو‬ ‫اإلمام‬ ‫فه‬َّ‫عر‬" ‫حسب‬‫د‬‫محم‬‫في‬ ‫مداخلته‬ ‫في‬ "‫جمعة‬ ‫علي‬ ‫الوقف‬ ‫حول‬ ‫ندوة‬:"‫الوا‬ ‫ملك‬ ‫حكم‬ ‫على‬ ‫العين‬ ‫حبس‬ ‫هو‬‫جهات‬ ‫من‬ ‫جهة‬ ‫على‬ ‫منفعتها‬ ‫وتسجيل‬ ،‫قف‬ ‫ر‬ِ‫ب‬‫ال‬،‫بعض‬ ‫فه‬َّ‫وعر‬ .‫الواقف‬ ‫يد‬ ‫في‬ ‫تبقى‬ ‫الموقوفة‬ ‫العين‬ ‫ملكية‬ ‫أن‬ ‫يرى‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ُّ‫تدل‬ ‫هنا‬ ‫اإلمام‬ ‫وعبارة‬ :‫بقولهم‬ ‫المالكية‬"‫كدراهم‬‫غلته‬ ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ج‬ ‫أو‬ ،‫بأجرة‬ ً‫ا‬‫ك‬‫مملو‬ ‫كان‬‫ولو‬ ،‫كه‬‫مملو‬ ‫منفعة‬ ‫المالك‬ ‫ل‬ْ‫ع‬َ‫ج‬ ‫هو‬ ‫المحب‬ ‫يراه‬ ‫ما‬ ‫مدة‬ ‫بصيغة‬ ‫لمستحق‬"‫س‬(1) . 1 )-‫مجعة‬ ‫علي‬(‫د‬ّ‫حمم‬)‫ندوة‬ ‫أحباث‬ ،‫التنموي‬ ‫أثره‬‫و‬ ‫الوقف‬ :«‫للوقف‬ ‫تنموي‬ ‫دور‬ ‫حنو‬»‫ص‬ ،91،.]‫[د.ت‬
  21. 21. 9 ‫ويت‬ ‫المعاني‬ ‫علينا‬ ‫تختلط‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫واصطالحا‬ ‫لغة‬ ‫لشرحه‬ ‫ق‬‫التطر‬ ‫أيضا‬ ‫فبإمكاننا‬ ‫مكتبة‬ ‫لفظ‬ ‫ا‬‫أم‬‫المفهوم‬ ‫ضح‬ .‫الكلمة‬ ‫لهذه‬ ‫الداللي‬ o‫تعريف‬ :‫الثالث‬‫المطلب‬"‫المكتبة‬"‫لغة‬ ‫هي‬ ‫المكتبة‬"‫الكتابية‬ ‫واألدوات‬ ‫الكتب‬ ‫بيع‬ ‫مكان‬،"‫وحفظها‬ ‫جمعها‬ ‫مكان‬ ‫والمكتبة‬(1) .2 ‫وهي‬‫بناي‬‫مخص‬ ‫ة‬‫في‬ ،‫مختلفة‬ ‫أسماء‬ ‫عليها‬ ‫وتطلق‬ ،‫واالستعارة‬ ‫والمطالعة‬ ‫للقراءة‬ ‫وهي‬ ‫الكتب‬ ‫لقراء‬ ‫صة‬ "‫الكتب‬ ‫بدار‬ ‫مصر‬ ‫وفي‬ ،‫الوطنية‬ ‫بالمكتبة‬ ‫ائر‬‫ز‬‫الج‬ ‫وفي‬ ،‫العامة‬ ‫انة‬‫ز‬‫بالخ‬ ‫تعرف‬ ‫المغرب‬(3). o‫تعريف‬ :‫الرابع‬‫المطلب‬"‫المكتبة‬"ً‫ا‬‫اصطلح‬ ‫ة‬‫عد‬ ‫تسميات‬ ‫يخ‬‫ر‬‫التا‬ ‫عبر‬ ‫المكتبة‬ ‫عرفت‬‫ف‬‫في‬‫يخ‬‫ر‬‫تا‬‫وغيرها‬ ‫افدين‬‫ر‬‫ال‬ ‫بالد‬ ‫كحضارة‬‫القديمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫عد‬ ‫تسميات‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫من‬‫ة‬.‫ولقد‬‫ألن‬ ‫وذلك‬ ‫العصور‬ ‫عبر‬ ‫مدلولها‬ ‫ر‬‫وتطو‬ ‫المكتبة‬ ‫مفهوم‬ ‫اختلف‬ ،‫وخدماتها‬ ‫تنظيمها‬ ‫وطرق‬ ‫ومقتنياتها‬ ‫أنواعها‬ ‫تعدد‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اآلن‬ ‫نراها‬ ‫كالتي‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫القديمة‬ ‫المكتبات‬ ‫وها‬‫سم‬ ‫يون‬‫ر‬‫فالسوما‬"‫ب‬‫م‬‫كتبة‬‫الكبيرة‬ ‫اللوحات‬"‫أطلقوا‬ ‫فقد‬ ‫اعنة‬‫ر‬‫الف‬ ‫ا‬‫وأم‬ ،‫الطينية‬ ‫باأللواح‬ ‫مليئة‬ ‫كانت‬‫ألنها‬ ‫كلمة‬‫وجدنا‬ ‫اليونان‬ ‫إلى‬ ‫انتقلنا‬ ‫وإذا‬ ،‫الروح‬ ‫انتعاش‬ ‫مكان‬ ‫عليها‬" ‫بيبليوتيكا‬ ""bibliotheca"‫للداللة‬ ‫ومن‬ ‫نفسه‬ ‫الكتاب‬ ‫وتعني‬ ،‫الكتب‬ ‫فيه‬ ‫توضع‬ ‫الذي‬ ‫المكان‬ ‫تعني‬ ‫والكلمة‬ ‫المكتبة‬ ‫على‬‫جاءت‬ ‫ها‬"‫ليبري‬ " "Libri‫كلمة‬ ‫استعملوا‬ ‫فقد‬ ‫الرومان‬ ‫ا‬‫وأم‬ ،"" ‫اري‬‫ر‬‫ليب‬ ""Library‫للبحث‬ ‫مكتبة‬ ‫تعني‬ ‫والتي‬ ،" 1 )-‫ا‬ ‫اللغة‬ ‫جممع‬ :‫الوسيط‬ ‫املعجم‬‫كتب‬‫مادة‬ ،‫بية‬‫ر‬‫لع‬،‫ط‬ ،‫املعارف‬ ‫دار‬3‫ج‬ ،2،‫ص‬806. 3 )-)‫ان‬‫رب‬‫(ج‬ ‫مسعود‬:‫ص‬ ،‫األعالم‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬ ‫ألفبائي‬ ‫معجم‬ ‫ائد‬‫ر‬‫ال‬845.
  22. 22. 10 ‫وأم‬ ،‫والمطالعة‬‫ألو‬ ‫فاستخدمت‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫حديثة‬ ‫كلمة‬ ‫فهي‬ "‫"مكتبة‬ ‫كلمة‬ ‫ا‬‫مر‬ ‫ل‬‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫ة‬ " ‫كلمة‬‫و‬ "‫انة‬‫ز‬‫"خ‬ ‫كلمة‬‫و‬ "‫"دار‬ ‫كلمة‬‫العرب‬ ‫استخدم‬ ‫فقد‬ ،‫عشر‬."‫"المكتبة‬ ‫على‬ ‫للداللة‬ "‫بيت‬ ‫بأن‬ ‫السنوي‬ ‫اجتماعها‬ ‫في‬ ‫اليونسكو‬ ‫عرفتها‬ ‫كما‬‫منظمة‬ ‫مجموعة‬ ‫كل‬‫هي‬ ‫التسميات‬ ‫اختلفت‬ ‫مهما‬ ‫"المكتبة‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫المتسلسلة‬ ‫والمطبوعات‬ ‫المطبوعة‬ ‫الكتب‬ ‫من‬‫خدمات‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫ية‬‫ر‬‫بص‬ ‫سمعية‬ ‫أخرى‬ ‫وثائق‬ ‫الوثائق‬ ‫هذه‬ ‫استعمال‬ ‫بتسهيل‬ ‫فين‬‫المكل‬ ‫فين‬‫الموظ‬"‫والترفيه‬ ‫والبحث‬ ‫بية‬‫ر‬‫الت‬ ‫ألهداف‬(1) ،‫أن‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫نستنتج‬ ‫وقد‬ ،‫واسترجاعها‬ ‫إليها‬ ‫الوصول‬ ‫وتسهيل‬ ‫ومعالجتها‬ ‫المعلومات‬ ‫ين‬‫ز‬‫تخ‬ ‫هي‬ ‫أساسية‬ ‫بوظائف‬ ‫تقوم‬ ‫المكتبة‬ ‫هو‬ ‫ئيسي‬‫ر‬‫ال‬ ‫المكتبة‬ ‫هدف‬ ‫فيه‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫السنين‬ ‫آالف‬ ‫منذ‬ ‫موجود‬ ‫لواقع‬ ‫كنتيجة‬ ‫اليونسكو‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫جاء‬ ‫ف‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫جمع‬.‫القادمة‬ ‫األجيال‬ ‫إلى‬ ‫لتبليغها‬ ‫وحفظها‬ ‫واحد‬ ‫مكان‬ ‫ي‬ ‫خدمته‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫المجتمعات‬ ‫من‬ ‫مجتمع‬ ‫في‬ ‫توجد‬ ‫اجتماعية‬ ‫ثقافية‬ ‫مؤسسة‬ ‫بأنها‬ ‫المكتبة‬ ‫يف‬‫ر‬‫تع‬ ‫أيضا‬ ‫بإمكاننا‬‫و‬ ‫ثقا‬ ‫يادة‬‫ز‬‫و‬‫فته‬‫العلمي‬ ‫حصيلته‬ ‫ترقية‬‫و‬‫على‬ ‫تساعد‬ ‫كما‬‫ة‬‫متعته‬‫وغيرها‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫على‬ ‫تحتوي‬‫و‬ ، ‫وسا‬ ‫من‬‫نظ‬ ‫المعرفة‬ ‫ئل‬‫فن‬ ‫تنظيما‬ ‫مت‬.‫معرفة‬ ‫من‬ ‫نه‬‫ز‬‫تخت‬ ‫وما‬ ‫ياتها‬‫و‬‫محت‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫يسهل‬ ‫لكي‬ ‫يا‬ *-:‫المنصور‬‫اهلل‬ ‫عبد‬ ‫جعفر‬ ‫أبو‬‫(ت‬158/ ‫ـ‬‫ه‬775‫العباسي‬ ‫اخلليفة‬ )‫م‬2‫فاح‬ّ‫الس‬ ‫أخاه‬ ‫خلف‬ ،136/‫ـ‬‫ه‬754‫م‬.‫مسلم‬ ‫أبا‬ ‫قائده‬ ‫قتل‬ ‫العل‬ ‫أخضع‬ .‫اساين‬‫ر‬‫اخل‬‫بغداد‬ ‫وبىن‬ ‫ويني‬762‫املنجد‬ /ّ‫باحلج‬ ‫حمرما‬ ‫تويف‬ ‫يد‬‫رب‬‫ال‬‫و‬ ‫املالية‬‫و‬ ‫لة‬‫و‬ّ‫د‬‫ال‬ ‫إدارة‬ ‫م‬ّ‫ظ‬‫ن‬ .‫عاصمته‬ ‫وجعلها‬ ‫السالم‬ ‫مدينة‬ ‫ودعاها‬ ‫م‬ .‫ط‬ ،‫األعالم‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬2005‫ص‬ ،549. 1 )-‫ال‬ ‫السنوي‬ ‫متر‬‫ؤ‬‫امل‬ .‫اليونسكو‬16‫يف‬ ‫املنعقد‬13‫نوفمرب‬1970.
  23. 23. 11 ‫ا‬‫الفصل‬‫ل‬ّ‫ألو‬: ‫ونشأتها‬ ‫أهدافها‬‫تها‬ّ‫أهمي‬‫المكتبة‬ ‫العالم‬‫في‬
  24. 24. 12 ‫ا‬ ‫الفصل‬‫في‬ ‫ونشأتها‬ ‫أهدافها‬ ‫تها‬ّ‫أهمي‬ ‫المكتبة‬ :‫ل‬ّ‫ألو‬ ‫العالم‬ ‫يخ‬‫ر‬‫ا‬‫الت‬ ‫عبر‬ ‫بمراحل‬ ‫المكتبات‬ ‫ر‬‫تطو‬ ‫مر‬،‫عر‬ ‫ولقد‬‫فت‬‫الوسطى‬ ‫العصور‬ ‫في‬ ‫المسلمين‬ ‫عند‬ ‫المكتبات‬ ‫خاصة‬ ‫بصفة‬‫القرن‬ ‫من‬ ‫االزدهار‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ‫ة‬‫عد‬ ‫احل‬‫ر‬‫بم‬ ‫مرت‬ ‫أنها‬ ‫ونجد‬ ،‫ا‬‫ر‬‫وازدها‬ ‫ا‬‫ر‬‫تطو‬‫إلى‬ ‫الثاني‬ ‫ميالدي‬ ‫عشر‬ ‫الثالث‬ ‫القرن‬ ‫إلى‬ ‫الثامن‬ ‫القرن‬ / ‫هجري‬ ‫السابع‬ ‫القرن‬‫اء‬‫ر‬‫واألم‬ ‫ام‬‫الحك‬ ‫الهتمام‬ ‫اجع‬‫ر‬ ‫وذلك‬ ، ‫العلم‬ ‫ونشر‬ ‫بالتدوين‬‫بالترجمة‬ ‫االهتمام‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫اقة‬‫والور‬ ‫الورق‬ ‫انتشار‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫عالوة‬ ،‫والتعليم‬ ‫اإلسالمية‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫الثقافة‬ ‫في‬ ‫الحضاري‬ ‫للتواصل‬ ‫أداة‬ ‫فأصبحت‬ ‫الكافية‬ ‫العناية‬ ‫األمراء‬ ‫أوالها‬ ‫حيث‬ ‫اآل‬ ‫مع‬ ‫األولى‬ ‫التالقي‬ ‫آليات‬ ‫من‬ ‫تعد‬ ‫الترجمة‬ ‫أصبحت‬ ‫كما‬ .‫األجنبية‬ ‫الثقافات‬ ‫على‬ ‫واالنفتاح‬‫فقد‬ ،‫ين‬‫ر‬‫خ‬ ‫الهنود‬ ‫على‬ ‫العرب‬ ‫انفتح‬ ‫وبذلك‬ ،‫الظواهر‬ ‫إلى‬ ‫نظرته‬ ‫وتتعمق‬ ‫آفاقه‬ ‫ع‬‫ويتوس‬ ‫ر‬‫يتطو‬ ‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫الفكر‬ ‫جعلت‬ ‫واليونان‬ ‫والفرس‬‫يين‬‫والهندسة‬ ‫كالطب‬ ‫دة‬‫متعد‬ ‫ة‬‫علمي‬ ‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫اللغة‬ ‫إلى‬ ‫كتبهم‬ ‫هات‬‫أم‬ ‫فنقلوا‬ ‫افي‬‫ر‬‫والجغ‬ ‫والفلسفة‬ ‫ياضيات‬‫ر‬‫وال‬‫ا‬‫أولى‬ ‫خطوة‬ ‫في‬ ‫فالترجمة‬ .‫كانت‬‫أفكار‬ ‫على‬ ‫الوقوف‬ ‫إلى‬ ‫العرب‬ ‫سبيل‬ ‫الناقص‬ ‫بإكمال‬ ‫أو‬ ‫المطلق‬ ‫بتدقيق‬ ‫أو‬ ‫ت‬‫المشت‬ ‫بجمع‬ ‫أو‬ ‫الخاطئ‬ ‫بتصحيح‬ ،‫تجاوزها‬ ‫ثم‬ ‫واستيعابها‬ ‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ .‫التأليف‬ ‫لمرحلة‬ ‫المرور‬ ‫وبالتالي‬ ‫وضبطه‬ ‫أ‬ ‫كما‬‫الس‬ ‫تحقيق‬ ‫إلى‬ ‫وسعيها‬ ‫با‬‫ر‬‫ومغ‬ ‫مشرقا‬ ‫حضورها‬ ‫تجسيد‬ ‫على‬ ‫السياسية‬ ‫المؤسسة‬ ‫حرص‬ ‫ن‬‫يادة‬ ‫على‬ ‫فشجعت‬ ‫أساليبها‬ ‫لتطوير‬ ‫تسعى‬ ‫جعلها‬ ‫المنطق‬ ‫ة‬‫قو‬ ‫عبر‬ ‫بل‬ ‫فحسب‬ ‫ة‬‫القو‬ ‫منطق‬ ‫عبر‬ ‫ال‬ ‫والعالمية‬ ‫عند‬ ‫الحضارة‬ ‫بمظاهر‬ ‫يهتموا‬ ‫بأن‬ ‫العرب‬ ‫للخلفاء‬ ‫سمح‬ ‫الذي‬ ،‫السياسي‬ ‫ار‬‫ر‬‫كاالستق‬ ‫أسباب‬ ‫لعدة‬ ‫الترجمة‬ ‫والتفا‬ ‫األخرى‬ ‫الشعوب‬ ‫علوم‬ ‫إلى‬ ‫العرب‬ ‫حاجة‬ ‫كذلك‬‫و‬ ،‫لهم‬ ‫خضعت‬ ‫التي‬ ‫الشعوب‬‫وجود‬ ‫وعدم‬ ،‫معها‬ ‫عل‬ ‫دين‬ ‫مانع‬‫ي‬‫تقب‬ ‫دون‬ ‫يحول‬‫ساهم‬ ‫كما‬،‫العلوم‬ ‫هذه‬ ‫ل‬‫االهتمام‬‫بنقل‬ ‫والوزراء‬ ‫اء‬‫ر‬‫واألم‬ ‫الخلفاء‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫المباشر‬
  25. 25. 13 ‫على‬ ‫شجعوا‬ ‫الذين‬ ‫الخلفاء‬ ‫أس‬‫ر‬ ‫على‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫العباسيين‬ ‫عهد‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫برز‬ ‫وقد‬ .‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫إلى‬ ‫بية‬‫ر‬‫الغ‬ ‫العلوم‬ ‫المنصور‬ ‫الترجمة‬*‫الذي‬‫تول‬‫عا‬ ‫من‬ ‫الخالفة‬ ‫ى‬‫م‬137‫ـ‬‫ه‬/754‫م‬‫عام‬ ‫في‬ ‫وفاته‬ ‫حتى‬159/ ‫ـ‬‫ه‬775‫م‬، ‫والرشيد‬*‫في‬ ‫الحكم‬ ‫ى‬‫تول‬ ‫الذي‬170/ ‫ـ‬‫ه‬786‫سنة‬ ‫وانتهى‬ ‫م‬193/ ‫ـ‬‫ه‬809‫م‬‫والمأمون‬*‫تولى‬ ‫الذي‬ ‫من‬ ‫الحكم‬198/ ‫ـ‬‫ه‬813‫سنة‬ ‫ي‬‫وتوف‬ ‫م‬218/ ‫ـ‬‫ه‬833،‫م‬‫للترجمة‬ ‫ا‬‫ر‬‫دا‬ ‫األخير‬ ‫هذا‬ ‫س‬‫أس‬ ‫وقد‬‫دعاها‬ ‫وبداية‬ ."‫الحكمة‬ ‫"بيت‬‫يخ‬‫ر‬‫التا‬ ‫من‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫من‬‫اإلسالمي‬‫سبيال‬ ‫بل‬ ،‫فقط‬ ‫للمعرفة‬ ‫وسيلة‬ ‫العلم‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الغنى‬ ‫إلى‬‫منها‬ ‫للمكتبات‬ ‫ة‬‫عد‬ ‫أنواع‬ ‫ظهور‬ ‫أيضا‬ ‫الفترة‬ ‫تلك‬ ‫عرفت‬ ‫كما‬ ،‫االجتماعية‬ ‫اتب‬‫ر‬‫الم‬ ‫في‬ ‫م‬‫والتقد‬ .‫وغيرها‬ ‫المدارس‬ ‫ومكتبة‬ ‫المستشفيات‬ ‫ومكتبة‬ ‫المساجد‬ ‫مكتبة‬ ‫مه‬ ‫التي‬ ‫واألسباب‬ ‫المكتبات‬ ‫ر‬‫لتطو‬ ‫المختصر‬ ‫اريخي‬‫الت‬ ‫العرض‬ ‫هذا‬ ‫بعد‬‫المحور‬ ‫إلى‬ ‫ق‬‫نتطر‬ ،‫لظهورها‬ ‫دت‬ ‫األهم‬‫وه‬ ‫البحث‬ ‫في‬.‫ونشأتها‬ ‫المكتبة‬ ‫ة‬‫أهمي‬ ‫و‬ ‫المكتبة؟‬ ‫ة‬‫أهمي‬ ‫هي‬ ‫فما‬ ‫أهدافها‬ ‫هي‬ ‫وما‬‫وخدماتها‬‫؟‬ ‫نشأت‬ ‫كيف‬‫و‬‫العالم‬ ‫في‬ ‫رت‬‫وتطو‬‫؟‬ ‫خاصة؟‬ ‫اإلسالمية‬ ‫بية‬‫ر‬‫الع‬ ‫والحضارة‬ ‫ة‬‫عام‬ ‫القديمة‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫في‬ ‫المكتبات‬ ‫أشهر‬ ‫هي‬ ‫وما‬ *-‫الرشيد‬ ‫هارون‬:‫العباسي‬ ‫اخلليفة‬(170-193/ ‫ـ‬‫ه‬786–809ّ‫توّل‬ ،ّ‫بالري‬ ‫ولد‬ ،‫ا‬‫ر‬‫اخليز‬‫و‬ ‫املهدي‬ ‫ابن‬ ،‫العباسيني‬ ‫اخللفاء‬ ‫أشهر‬ ‫من‬ ) ‫م‬ .‫العلوم‬‫و‬ ‫األدب‬‫و‬ ‫التجارة‬ ‫عهده‬ ‫يف‬ ‫ازدهرت‬ .‫اهلادي‬ ‫أخيه‬ ‫اغتيال‬ ‫بعد‬.‫ط‬ ،‫األعالم‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬ ‫املنجد‬ /2005‫ص‬ ،549. *-‫المأمون‬‫بن‬ ‫اهلل‬ ‫عبد‬‫الرشيد‬ ‫هارون‬،‫العباس‬ ‫بين‬ ‫خلفاء‬ ‫سابع‬(170-218/‫ـ‬‫ه‬786–833) ‫م‬،‫باآلداب‬ ‫عين‬ .‫وخلفه‬ ‫األمني‬ ‫أخاه‬ ‫قتل‬ ‫حر‬ ‫عهده‬ ‫يف‬ ‫فازدهرت‬ ‫بغداد‬ ‫يف‬ ‫احلكمة‬ ‫بيت‬ ‫أنشأ‬‫و‬ ‫العلوم‬‫و‬‫االمتحان‬ ‫هذا‬ ‫فعرف‬ ‫القرآن‬ ‫خلق‬ ‫يف‬ ‫الناس‬ ‫امتحن‬‫و‬ ‫لة‬‫ز‬‫املعت‬ ‫ناصر‬ .‫النقل‬‫و‬ ‫الرتمجة‬ ‫كة‬ /‫املعتصم‬ ‫أخوه‬ ‫خلفه‬ ‫باحملنة‬.‫ط‬ ،‫األعالم‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬ ‫املنجد‬2005‫ص‬ ،516.
  26. 26. 14 ّ‫األو‬‫المبحث‬:‫ل‬‫وتاريخها‬ ‫المكتبات‬ o:‫ل‬ّ‫األو‬‫المطلب‬‫المكتبة‬‫ة‬ّ‫أهمي‬ ‫اث‬‫ر‬‫الت‬ ‫وهذا‬ ،‫معرفتهم‬ ‫ومن‬ ‫ين‬‫ر‬‫اآلخ‬ ‫تجارب‬ ‫من‬ ‫م‬‫والتعل‬ ‫المعرفة‬ ‫اكتساب‬ ‫طرق‬ ‫من‬ ‫طريق‬ ‫هو‬ ‫الكتاب‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫والمترجمة‬ ‫فة‬‫المؤل‬ ‫الكتب‬ ‫من‬ ‫الضخم‬‫ائن‬‫ز‬‫خ‬ ‫من‬ ‫له‬‫وليس‬ ،‫به‬ ‫وتعنى‬ ‫تحفظه‬ ‫وخاصة‬ ‫عامة‬ ‫ومكتبات‬ ‫والمجتمعات‬ ‫الشعوب‬ ‫مثل‬ ‫به‬ ‫تقوم‬ ‫الذي‬ ‫الدور‬ ‫وأهمية‬ ‫المكتبات‬ ‫أهمية‬ ‫يدرك‬ ‫من‬ ‫هناك‬‫حياة‬ ‫تحيا‬ ‫التي‬ ‫الثقافي‬ ‫حياتها‬ ‫تتصل‬ ‫إذ‬ ،‫العلم‬ ‫قوامها‬‫والعلمي‬ ‫ة‬ُ‫أ‬ ‫وقد‬ ،‫والكتب‬ ‫بالمكتبة‬ ‫وثيقا‬ ‫اتصاال‬ ‫ة‬َ‫جمع‬‫أن‬ ‫على‬ ‫أي‬‫ر‬‫ال‬ ‫تعد‬ ‫المكتبات‬ً‫ة‬‫أدا‬‫أهم‬ ‫من‬‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫األدوات‬‫االستعانة‬‫المجتمع‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫بين‬ ‫الثقافة‬ ‫نشر‬ ‫في‬ ‫بها‬‫؛‬‫فعن‬ ‫المواد‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫كتب‬ ‫من‬ ‫تقتنيه‬ ‫ما‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬‫تعي‬ ‫التي‬‫على‬ ‫دوما‬ ‫تساعد‬ ‫أن‬ ‫يمكنها‬ ‫المعرفة‬ ‫كسب‬ ‫على‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫يحيط‬ ‫فيما‬ ‫المعارف‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫بنواح‬ ‫واإللمام‬ ‫والثقافة‬ ‫الفكر‬ ‫بمصادر‬ ‫االتصال‬‫الشعوب‬‫بيئات‬ ‫من‬‫متباينة‬ ‫أسالف‬ ‫لهم‬ ‫كه‬‫تر‬ ‫وما‬ ‫أحداث‬ ‫من‬ ‫يخهم‬‫ر‬‫تا‬ ‫في‬ ‫وما‬‫هم‬‫فيه‬ ‫يعيشون‬ ‫الذي‬ ‫العالم‬ ‫أمور‬ ‫عليه‬ ‫تجري‬ ‫وما‬ ‫اث‬‫ر‬‫ت‬ ‫من‬ ‫ذل‬ ‫غير‬ ‫إلى‬‫العقلي‬ ‫الحياة‬ ‫تقوية‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫المعرفة‬ ‫نواحي‬ ‫من‬ ‫ك‬‫ة‬. ‫أهمي‬ ‫كانت‬‫هنا‬ ‫من‬‫الشعوب‬ ‫أنشأتها‬ ‫التي‬ ‫المكتبات‬ ‫ة‬‫لت‬‫اإلنساني‬ ‫المعرفة‬ ‫نتاج‬ ‫فيها‬ ‫حفظ‬‫وخبراتها‬ ‫ة‬، ‫و‬‫مقابل‬ ‫ودون‬ ‫تفرقة‬ ‫دون‬ ‫المواطنين‬ ‫جميع‬ ‫متناول‬ ‫في‬ ‫لتكون‬،‫و‬‫ي‬‫حضار‬ ‫دور‬ ‫لها‬ ‫كون‬‫ي‬‫إذ‬ ‫األمم‬ ‫تاريخ‬ ‫في‬ ‫أن‬‫نت‬ ‫نا‬‫على‬ ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫الكبير‬ ‫األثر‬ ‫العصور‬ ‫عبر‬ ‫المكتبات‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫تناولت‬ ‫التي‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ن‬‫بي‬ ‫المجتمعات‬‫؛‬،‫داخلها‬ ‫واسع‬ ‫انتشار‬ ‫على‬ ‫حصلت‬ ‫لذلك‬‫و‬‫ة‬‫الثقافي‬ ‫الثورة‬ ‫في‬ ‫مرموقة‬ ‫مكانة‬ ‫احتلت‬ ‫ل‬‫ولعبت‬ ،‫لمجتمعات‬‫المكتبات‬‫الد‬‫األهم‬ ‫ور‬‫و‬ ،‫التقني‬ ‫العلمي‬ ‫م‬‫التقد‬ ‫في‬‫على‬ ‫ساعدت‬‫تشجيع‬‫اإلبداع‬ ‫المجتمع‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫داخل‬ ‫الكامن‬.‫الذي‬ ‫الشيء‬‫دفع‬‫إلى‬.‫االجتماعية‬ ‫والبنية‬ ‫االقتصادي‬ ‫الوضع‬ ‫تطوير‬
  27. 27. 15 ‫أ‬ ‫كما‬‫ن‬‫ومصادر‬ ‫الكتب‬ ‫على‬ ‫المستفيدين‬ ‫إقبال‬ ‫تنظيم‬‫المعلومات‬‫أوعيتها‬ ‫باختالف‬،‫المكتبات‬ ‫في‬ ‫يهدف‬‫إمكاني‬ ‫توفير‬ ‫إلى‬ ‫األولى‬ ‫بالدرجة‬‫متساوية‬ ‫بصورة‬ ‫المعلومات‬ ‫تقديم‬ ‫ة‬‫المجتمع‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫لكل‬‫لضمان‬ ‫ة‬‫اليومي‬ ‫حياتهم‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫االستفادة‬‫الحد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ،‫القراءة‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫معيقات‬ ‫من‬‫و‬‫إضافة‬ ‫أساليب‬‫جديدة‬‫ل‬‫الجماعي‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫تنشيط‬‫والفردي‬ ‫ة‬.‫ة‬ ‫هنا‬ ‫من‬‫ن‬‫أتبي‬‫ووضعها‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬ ‫جمع‬ ‫في‬ ‫يتمحور‬ ‫المكتبات‬ ‫دور‬ ‫أن‬‫وفق‬‫إلى‬ ‫يهدف‬ ‫نظام‬ ‫تقديمها‬‫سهلة‬ ‫بطريقة‬‫لذا‬ ،‫لالستخدام‬‫ع‬ ‫العصور‬ ‫بمر‬ ‫المكتبات‬ ‫في‬ ‫المختصين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫عمل‬‫تطوير‬ ‫لى‬ .‫دورها‬ ‫وتفعيل‬ ‫المكتبات‬ ‫استخدام‬ ‫نسب‬‫شهدت‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ‫أرجاء‬ ‫كامل‬ ‫في‬ ‫عة‬‫موز‬ ‫المكتبات‬ ‫فكانت‬ ‫وأ‬ ‫أدبية‬ ‫وصحوة‬ ‫علمية‬ ‫ات‬‫ر‬‫ثو‬‫سهم‬‫ذلك‬‫ال‬ ‫هذه‬ ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫يحة‬‫ر‬‫ش‬ ‫انتباه‬ ‫إثارة‬ ‫في‬‫استخدام‬ ‫إلى‬ ‫دولة‬ ‫داخلها‬ ‫المتداولة‬ ‫المعلومات‬ ‫مصادر‬‫اليومية‬ ‫أنشطتهم‬ ‫في‬. ‫كما‬‫لد‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫وثقافة‬ ،‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫تنظيم‬ ‫ة‬‫عملي‬ ‫تدرس‬ ‫المكتبات‬ ‫أن‬ ‫نجد‬‫من‬ ‫والمستفيدين‬ ‫زوارها‬ ‫ى‬ ‫خدماتها‬،‫بن‬ ‫وتقوم‬‫شر‬‫المعلومات‬ ‫لمصادر‬ ‫الوصول‬ ‫على‬ ‫القراء‬ ‫تساعد‬ ‫جديدة‬ ‫بيداغوجية‬ ‫ووسائل‬ ‫طرق‬ ‫بطرق‬‫المكتبات‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫على‬ ‫وتساعدهم‬ ‫للغرض‬ ‫ص‬‫المخص‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫بح‬‫ر‬‫ال‬ ‫لهم‬ ‫تضمن‬ ‫ناجعة‬ .‫للمكتبات‬ ‫ار‬‫الزو‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫الم‬ ‫استقطاب‬ ‫وتضمن‬
  28. 28. 16 o‫الم‬‫طلب‬‫أهداف‬ :‫الثاني‬‫وخدمات‬‫المكتبة‬ ‫تشك‬‫ة‬‫مرجعي‬ ‫معلومات‬ ‫لمصادر‬ ‫بإرشادهم‬ ‫وذلك‬ ‫للمستفيدين‬ ‫الخدمات‬ ‫لتقديم‬ ‫ممثال‬ ‫المكتبات‬ ‫ل‬ ‫وتوفير‬‫المطلوب‬ ‫المعلومات‬ ‫مصدر‬ ‫إلى‬ ‫المستفيدين‬ ‫وصول‬ ‫تسهيل‬ ‫بهدف‬ ‫أخرى‬ ‫ومواد‬ ‫وبطاقات‬ ‫فهارس‬‫ة‬، ‫تقوم‬ ‫كما‬‫عند‬ ‫المختلفة‬ ‫العلمية‬ ‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫المعلومات‬ ‫لمصادر‬ ‫مة‬‫المنظ‬ ‫بالدعاية‬ ‫المكتبات‬ .‫اء‬‫القر‬ ‫الوعي‬ ‫نشر‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫في‬ ‫مهما‬ ‫ا‬‫ر‬‫دو‬ ‫المكتبات‬ ‫تلعب‬ ‫كما‬‫باألس‬ ‫الثقافي‬‫اس‬‫و‬‫والسياسي‬ ‫الديني‬ ‫معي‬ ‫لثقافات‬ ‫المستفيدين‬ ‫توجيه‬ ‫على‬ ‫للمكتبات‬ ‫مباشر‬ ‫تأثير‬ ‫وهناك‬ .‫واالقتصادي‬ ‫واألخالقي‬ ‫واالجتماعي‬‫نة‬ ‫للقيم‬ ‫خة‬‫مرس‬ ‫كذلك‬ ‫وهي‬ ،‫عامة‬ ‫بصورة‬ ‫والمجتمع‬ ‫خاصة‬ ‫بصورة‬ ‫الفرد‬ ‫ثقافة‬ ‫تشكيل‬ ‫إعادة‬ ‫إلى‬ ‫ي‬‫يؤد‬ ‫مما‬ ‫واالقتص‬ ‫واألخالقية‬ ‫والسياسية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫الدينية‬.‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫لدى‬ ‫الوطني‬ ‫لالنتماء‬ ‫وباعث‬ ‫ادية‬ ‫موضوعات‬ ‫في‬ ‫الكتابة‬ ‫على‬ ‫والعلماء‬ ‫الباحثين‬ ‫حث‬ ‫في‬ ‫هام‬ ‫دور‬ ‫للمكتبات‬ ‫أن‬ ‫كما‬‫بغية‬ ‫مختلفة‬ ‫علمية‬ .‫عامة‬ ‫المعرفي‬ ‫المخزون‬ ‫إثراء‬ ‫والمكتبات‬ ‫للكتاب‬ ‫فائقة‬ ‫عناية‬ ‫يخها‬‫ر‬‫تا‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫باختالفها‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫أولت‬ ‫األسباب‬ ‫ولهذه‬ ‫باعت‬‫مكتبات‬ ‫العالم‬ ‫بقاع‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫ست‬‫فتأس‬ ،‫للتعليم‬ ‫ووسيلة‬ ‫للمعرفة‬ ‫مفتاحا‬ ‫بارها‬،‫أصحاب‬ ‫وتنافس‬ ‫وقد‬ ،‫العلم‬ ‫ب‬‫طال‬ ‫أمام‬ ‫وفتحها‬ ‫المكتبات‬ ‫وإنشاء‬ ‫الكتب‬ ‫جمع‬ ‫في‬ ‫والسلطة‬ ‫ئاسة‬‫ر‬‫ال‬ ‫وأهل‬ ‫والعلم‬ ‫الفكر‬ ‫ة‬‫بي‬‫ر‬‫الع‬ ‫ة‬‫األم‬ ‫بلغت‬‫ة‬‫اإلسالمي‬‫مثيال‬ ‫له‬ ‫ة‬‫ي‬‫ر‬‫البش‬ ‫تشهد‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫بالكتب‬ ‫العناية‬ ‫في‬‫بالكتابة‬ ‫االحتفاء‬ ‫فكان‬ ، ‫قوه‬‫ووث‬ ‫خون‬‫المؤر‬ ‫ذلك‬ ‫ل‬‫سج‬ ‫وقد‬ ،‫العظيمة‬ ‫تها‬‫ر‬‫حضا‬ ‫وبناء‬ ‫رها‬‫وتطو‬ ‫ة‬‫األم‬ ‫م‬‫تقد‬ ‫أساس‬ ‫واإلبداع‬ ‫والتأليف‬، ‫ات‬‫ر‬‫و‬‫والث‬ ‫الحديثة‬ ‫الحضارة‬ ‫عليه‬ ‫بنيت‬ ‫أساسا‬ ‫واعتبروه‬ ،‫به‬ ‫ونوهوا‬ ،‫والمستشرقون‬ ‫الدارسون‬ ‫به‬ ‫وشهد‬ .‫المعاصرة‬ ‫ة‬‫العلمي‬
  29. 29. 17 ‫البا‬ ‫ذكر‬ ‫ولقد‬‫ناصر‬ ‫بن‬ ‫صالح‬ ‫أحمد‬ ‫حث‬ ‫إلكترونية‬ ‫ية‬‫ر‬‫بدو‬ ‫نشرها‬ ‫مقالة‬ ‫في‬:"‫شي‬‫أبنية‬ ‫للمكتبات‬ ‫دت‬ ‫ألهمي‬ ‫خاص‬ ‫از‬‫ر‬‫ط‬ ‫على‬ ‫مستقلة‬‫للمطالعة‬ ‫فيها‬ ‫الحجرات‬ ‫بعض‬ ‫خصصت‬ ‫فقد‬ ،‫به‬ ‫تقوم‬ ‫كانت‬‫الذي‬ ‫الدور‬ ‫ة‬ ‫ف‬ ‫األثاث‬ ‫بأفخر‬ ‫وأثثت‬ ،‫والترجمة‬ ‫للنسخ‬ ‫وبعضها‬‫بيت‬‫وقد‬ ،‫وزخرفت‬ ‫فرشت‬ ‫حتى‬ ‫أبوابها‬ ‫تفتح‬ ‫لم‬ ‫الحكمة‬ ‫و‬‫(حيث‬ ‫المفتوحة‬ ‫الرفوف‬ ‫نظام‬ ‫أغلبها‬ ‫في‬ ‫واعتمد‬ ‫تصنيف‬ ‫أنظمة‬ ‫اختالفها‬ ‫على‬ ‫اإلسالمية‬ ‫المكتبات‬ ‫ضعت‬ ‫النادرة‬ ‫والكتب‬ ‫المخطوطات‬ ‫بعض‬ ‫سوى‬ )‫بنفسه‬ ‫الكتاب‬ ‫القارئ‬ ‫يتناول‬.‫من‬ ‫هيئة‬ ‫المكتبة‬ ‫على‬ ‫ن‬‫يعي‬ ‫كان‬‫و‬ ‫ي‬‫ر‬‫إدا‬ ‫عملهم‬ ‫فكان‬ ،‫المكتبة‬ ‫خازن‬ ‫رأسهم‬ ‫وعلى‬ ‫المسؤولين‬‫ا‬‫وعلمي‬‫ا‬‫في‬‫نفس‬ ‫الوقت‬‫ه‬‫فيمن‬ ‫يشترط‬ ‫ولهذا‬ ‫تملكه‬ ‫ما‬ ‫أغلى‬ ‫مع‬ ‫ويتعامل‬ ‫يحفظ‬ ‫ألنه‬ ،‫األدباء‬ ‫ومشاهير‬ ‫العلم‬ ‫في‬ ‫اسخين‬‫ر‬‫ال‬ ‫من‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫للمنصب‬ ‫يختار‬ ‫األم‬‫فكرها‬ ‫وهو‬ ‫أال‬ ‫ة‬"1 ‫شأن‬ ‫كبر‬ ‫كما‬ .‫الن‬،‫اليوم‬ ‫الحديثة‬ ‫الطباعة‬ ‫وسائل‬ ‫بمثابة‬ ‫هم‬ ‫الذين‬ ،‫ساخ‬‫وأمكنهم‬ ‫للحرفة‬ ‫مواثيق‬ ‫وضع‬‫كاشتراط‬‫وج‬ ‫النقل‬ ‫في‬ ‫األمانة‬‫واإلتقان‬ ‫الخط‬ ‫ودة‬،‫المؤلفات‬ ‫إليهم‬ ‫تدفع‬ ‫فكانت‬ ‫أكثر‬ ‫أو‬ ‫نسخة‬ ‫منها‬ ‫لينسخوا‬ ‫الجديدة‬. ‫من‬ ‫عظيمة‬ ‫ا‬‫ز‬‫كنو‬ ‫نقلوا‬ ‫الذين‬ ‫اإلسالمية‬ ‫المكتبات‬ ‫أمهات‬ ‫في‬ ‫المترجمون‬ ‫ظهر‬ ‫ذلك‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫اإلسال‬ ‫المكتبات‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫وقد‬ .‫األبد‬ ‫إلى‬ ‫ستضيع‬ ‫كانت‬ ‫لوالهم‬ ‫مصنفات‬ ‫وأنقذوا‬ ،‫اإلنساني‬ ‫اث‬‫ر‬‫الت‬‫مية‬ ‫جم‬ ‫بآداب‬ ‫وحظيت‬ ‫الكتب‬ ‫استعارة‬ ‫خدمة‬،‫الميادين‬ ‫جميع‬ ‫وشمولها‬ ‫اإلسالمية‬ ‫األخالق‬ ‫رفعة‬ ‫على‬ ‫تدل‬ ‫ة‬ ‫من‬‫ذلك‬‫اإلعارة‬ ‫عرفت‬ ‫كما‬ ‫صاحبه‬ ‫إلى‬ ‫الكتاب‬ ‫رد‬ ‫في‬ ‫التأخر‬ ‫أو‬ ،‫العلم‬ ‫أهل‬ ‫عن‬ ‫الكتب‬ ‫حبس‬ ‫نبذ‬ ‫تتم‬ ‫كانت‬‫و‬ ‫المكتبات‬ ‫في‬ ‫الخارجية‬‫ا‬‫إم‬،‫رهن‬ ‫أو‬ ‫ضمان‬ ‫مقابل‬‫أ‬‫و‬‫لل‬ ‫بالنسبة‬ ‫ذلك‬ ‫دون‬‫العلم‬ ‫وطلبة‬ ‫علماء‬. -‫ناصر‬ ‫بن‬ ‫صالح‬ ‫أحمد‬.‫ترمجة‬ ‫على‬ ‫له‬ ‫أعثر‬ ‫مل‬ :  )/‫صاحل‬ ‫أمحد‬ ،‫ناصر‬ ‫بن‬‫ا‬ :‫األمم‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫يف‬ ‫احلضاري‬ ‫ودورها‬ ‫املكتبات‬،‫أمنوذجا‬ ‫اإلسالمية‬ ‫حلضارة‬‫البيت‬ ‫آل‬ ‫مبجلة‬ ‫مقالة‬،2008. 1
  30. 30. 18 o‫الم‬‫طلب‬‫القديمة‬‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬‫في‬ ‫المكتبات‬‫نشأة‬ :‫الثالث‬ ‫اكم‬‫ر‬‫بالت‬ ‫تبنى‬ ‫الحضارة‬ ‫أن‬ ‫بما‬،‫وتأث‬ ‫وتأثير‬ ،‫ة‬‫اإلنساني‬ ‫فجر‬ ‫منذ‬ ‫متتالية‬ ‫حلقات‬ ‫أيضا‬ ‫وهي‬‫بين‬ ‫ر‬ ،‫األمم‬ ‫ثقافات‬‫نعود‬ ‫أن‬ ‫م‬‫يتحت‬ ‫ه‬‫فإن‬‫القدم‬ ‫منذ‬ ‫وتاريخها‬ ‫المكتبات‬ ‫بدايات‬ ‫إلى‬ ‫ال‬‫أو‬‫وصوال‬‫إلى‬‫الحضارة‬ .‫اإلسالمية‬‫الحضارية‬ ‫األفكار‬ ‫معظم‬ ‫شأن‬ ‫شأنها‬ ‫عشر‬ ‫التاسع‬ ‫القرن‬ ‫وليدة‬ ‫المكتبة‬ ‫فكرة‬ ‫أن‬ ‫يعتقد‬ ‫فالبعض‬ .‫اإلعتقاد‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬‫الصواب‬ ‫جانبوا‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ ‫لكنهم‬ ،‫نسية‬‫ر‬‫الف‬ ‫الثورة‬ ‫انطالق‬ ‫بعد‬ ‫العالم‬ ‫عرفها‬ ‫التي‬ ‫فقد‬‫قا‬ ‫الذي‬ ‫القديم‬ ‫بالشرق‬ ‫المكتبات‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ا‬‫فيه‬ ‫مت‬‫ة‬‫عد‬،‫ات‬‫ر‬‫حضا‬‫ذلك‬ ‫وتواصل‬‫العالم‬ ‫ال‬‫ز‬ ‫وما‬ ‫الحاضر‬ ‫وقتنا‬ ‫حتى‬ ‫المكتبات‬ ‫بتشييد‬ ‫يهتم‬. ‫يون‬‫ر‬‫السوم‬ ‫أنشأ‬ ‫حيث‬ ‫افدين‬‫ر‬‫ال‬ ‫بالد‬ ‫في‬ ‫ات‬‫ر‬‫الحضا‬ ‫مهد‬ ‫إلى‬ ‫األولى‬ ‫المكتبات‬ ‫ظهور‬ ‫خون‬‫المؤر‬ ‫عزى‬ ‫اآلالف‬ ‫مئات‬ ‫تضم‬ ‫المكتبات‬ ‫من‬ ‫عددا‬ ‫افدين‬‫ر‬‫ال‬ ‫بالد‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫عاشوا‬ ‫الذين‬‫األ‬ ‫من‬‫ية‬‫ر‬‫ا‬‫الفخ‬ ‫لواح‬‫التي‬ ‫وأهم‬ .‫الميالد‬ ‫قبل‬ ‫الثالثة‬ ‫األلف‬ ‫أوائل‬ ‫في‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬‫و‬ ‫وأفكارهم‬ ‫أعمالهم‬ ‫عن‬ ‫ر‬‫تعب‬‫هذه‬‫التي‬ ‫تلك‬ ‫المكتبات‬ ‫في‬ ‫وجدت‬ ‫التي‬ "‫الكبير‬ ‫وحات‬‫الل‬ ‫"بيت‬ ‫ومكتبة‬ ‫الفرات‬ ‫نهر‬ ‫على‬ ‫الواقعة‬ ‫ية‬‫ر‬‫السو‬ "‫"ماري‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫وجدت‬ ‫اآلشوريون‬ ‫زمن‬ ‫وفي‬ ."‫"أور‬ ‫مدينة‬ ‫الملك‬ ‫أنشأ‬‫الثاني‬ ‫سرجون‬*‫سنة‬ ‫مكتبة‬2000‫ق.م‬‫حفيد‬ ‫ر‬‫طو‬ ‫وقد‬ -:‫يون‬‫ر‬‫السوم‬‫األف‬ ‫ائل‬‫و‬‫أ‬ ‫ين‬‫ر‬‫النه‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫جنويب‬ ‫استوطن‬ ‫األصل‬ ‫اين‬‫ر‬‫إي‬ ‫شعب‬4‫ق.م‬‫ص‬ ،‫األعالم‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬ ‫املنجد‬ /316.  -:‫يون‬‫ر‬‫اآلشو‬‫القرن‬ ‫منذ‬ ‫ين‬‫ر‬‫النه‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫ملك‬ ‫سامي‬ ‫شعب‬18‫ازدهرت‬ ‫اسعة‬‫و‬ ‫ية‬‫ر‬‫اطو‬‫رب‬‫أم‬ ‫ا‬‫و‬‫أسس‬ ‫ق.م‬‫القرن‬ ‫يف‬14/‫ق.م‬‫م.س‬،‫ص‬51.  *-‫الثاني‬ ‫سرجون‬(722-2181‫السامرة‬ ‫احتل‬ ‫احلديثة‬ ‫ية‬‫ر‬‫اآلشو‬ ‫لة‬‫و‬‫الد‬ ‫ملوك‬ ‫من‬ ) ‫ق.م‬761‫كميش‬‫كر‬‫و‬ ‫ق.م‬717‫وبابل‬ ،710،‫ق.م‬ / .‫خرساباد‬ ‫اليوم‬ ‫هي‬ ‫كني‬‫شرو‬ ‫دور‬ ‫مساها‬ ‫جديدة‬ ‫عاصمة‬ ‫أسس‬‫م.س‬‫ص‬ ،298.
  31. 31. 19 ‫آشور‬‫بانيبال‬*،‫القديم‬ ‫العالم‬ ‫مكتبات‬ ‫أعظم‬ ‫من‬ ‫أصبحت‬ ‫حتى‬ ‫المكتبة‬ ‫هذه‬‫و‬‫ت‬‫السجال‬ ‫لحفظ‬ ‫ا‬‫ر‬‫دا‬ ‫كانت‬ .‫والمحفوظات‬ ‫و‬‫الفرعوني‬ ‫الملك‬ ‫أنشأ‬ ‫القديمة‬ ‫مصر‬ ‫في‬‫خوفو‬*،‫المكتبات‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫نة‬‫مدو‬ ‫في‬ ‫جاء‬ ‫ما‬ ‫حسب‬"‫مكتبة‬ ‫سنة‬ "‫الكتابات‬ ‫"بيت‬ ‫باسم‬2500‫ق.م‬،‫الملك‬ ‫بنا‬ ‫كذلك‬‫و‬"‫الثاني‬ ‫رمسيس‬"*‫ضم‬ ‫قصره‬ ‫في‬ ‫مكتبة‬‫ت‬ ‫م‬ ‫أكثر‬‫"المكتبة‬ ‫باسم‬ ‫تعرف‬ ‫كانت‬‫المكتبات‬ ‫من‬ ‫ا‬‫ر‬‫كبي‬‫عددا‬ ‫أنشأ‬ ‫أنه‬ ‫كما‬،‫البردي‬ ‫ملفات‬ ‫من‬ ‫ألفا‬ ‫ين‬‫ر‬‫عش‬ ‫ن‬ ‫سة‬‫المقد‬".‫بروز‬ ‫على‬ ‫ساعدت‬ ‫الثقافية‬ ‫األنشطة‬ ‫هذه‬ ‫كل‬‫المكتبة‬ ‫أخصائي‬ ‫مهنة‬(Librarian)‫التي‬ ‫تعتبر‬‫في‬ ‫ظهرت‬ ‫التي‬ ‫المهن‬ ‫أوائل‬ ‫من‬،‫يخ‬‫ر‬‫التا‬‫يد‬ ‫على‬"‫توت‬"‫الن‬‫األو‬ ‫موذج‬‫ألمنا‬ ‫ل‬‫مصر‬ ‫في‬ ‫المكتبات‬ ‫ء‬ ‫القديمة‬،‫تمث‬ ‫كما‬‫ل‬‫حاتور‬ ‫زوجته‬*‫كذلك‬‫الن‬‫األو‬ ‫موذج‬‫ألم‬ ‫ل‬‫ين‬‫و‬ ‫القديمة‬ ‫مصر‬ ‫في‬ ‫المكتبات‬ ‫ات‬‫هكذا‬‫أطلق‬ ‫على‬ ‫عليهما‬‫المجاز‬ ‫سبيل‬‫إ‬‫و‬ ‫له‬‫آلهة‬‫الفكر‬".‫القدم‬ ‫في‬ ‫ضارب‬ ‫القديمة‬ ‫المكتبات‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫أن‬ ‫أتبين‬ ‫هنا‬ ‫من‬ ‫أهمي‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫وهذا‬ ‫الفرعونية‬ ‫الحضارة‬ ‫اقة‬‫ر‬‫ع‬ ‫يق‬‫ر‬‫وع‬.‫الشعوب‬ ‫ر‬‫تطو‬ ‫في‬ ‫الثقافية‬ ‫المؤسسة‬ ‫هذه‬ ‫ة‬ ‫و‬‫برزت‬ ‫حتى‬ ‫بالمكتبات‬ ‫الشعوب‬ ‫اهتمام‬ ‫تواصل‬"‫ية‬‫ر‬‫اإلسكند‬ ‫مكتبة‬"‫القائد‬ ‫أنشأها‬ ‫التي‬ ‫الكبرى‬ ‫ل‬‫األو‬ ‫بطليموس‬ ‫اليوناني‬ ‫الثانية‬ ‫المائة‬ ‫أواخر‬ ‫في‬ ‫يبا‬‫ر‬‫تق‬‫أعظم‬ ‫القديم‬ ‫للعصر‬ ‫المؤرخين‬ ‫بعض‬ ‫واعتبرها‬ ‫ق.م‬ ‫مكتبة‬‫المكتبات‬ ‫يخ‬‫ر‬‫تا‬ ‫في‬‫ادها‬‫ر‬‫وانف‬ ‫زها‬‫لتمي‬ ‫ا‬‫ر‬‫نظ‬‫وخدماتها‬ ‫تصنيفها‬ ‫أنظمة‬ ‫حيث‬ ‫من‬.‫يقول‬"‫ألفرد‬ *-‫بانيبال‬ ‫آشور‬‫آشور‬ ‫ملك‬ :668–626‫ق‬‫شوش‬ ‫احتل‬‫و‬ ‫األمخينيني‬ ‫قهر‬ ،‫طيبة‬ ‫ر‬ّ‫ودم‬ ‫مصر‬ ‫اجتاح‬ ،‫أسرحدون‬ ‫ابن‬ ‫.م‬640‫الدولة‬ ‫بلغت‬ ‫ق.م‬ ‫نينوي‬ ‫يف‬ ‫قصره‬ ‫آثار‬ ‫ها‬ّ‫عز‬ ‫أوج‬ ‫عهده‬ ‫يف‬/‫م.س‬‫ص‬ ،51. *-‫خوفو‬:‫حنو‬ ‫األكرب‬ ‫اجليزة‬ ‫هرم‬ ‫بىن‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الساللة‬ ‫من‬ ‫فرعون‬2480‫ق.م‬/.‫ط‬ ،‫األعالم‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬ ‫املنجد‬2005‫ص‬ ،236.. *-‫الثاني‬ ‫رمسيس‬::‫الثاين‬ ‫رعمسيس‬ ‫أو‬‫اعنة‬‫ر‬‫ف‬ ‫ثالث‬ ‫هو‬‫عشر‬ ‫التاسعة‬ ‫األسرة‬‫ا‬ ‫الده‬‫و‬ ‫كان‬‫و‬ ،‫مللك‬‫األول‬ ‫سييت‬‫و‬ ،‫لد‬‫الثاين‬ ‫رمسيس‬‫عام‬1303 ‫ق.م‬،‫ملدة‬ ‫مصر‬ ‫وحكم‬67‫من‬ ‫سنة‬1279‫ق.م‬-1212‫ق.م‬/.‫ط‬ ،‫األعالم‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬ ‫املنجد‬2005‫ص‬ ،265. *-‫حاتور‬:‫آهلة‬/‫دندرة‬ ‫يف‬ ‫مشهور‬ ‫معبد‬ ‫هلا‬ ‫اليونان‬ ‫أفروديت‬ ‫هي‬ ‫ية‬‫ر‬‫املص‬ ‫احلب‬.‫ط‬ ،‫األعالم‬‫و‬ ‫اللغة‬ ‫يف‬ ‫املنجد‬2005‫ص‬ ،211.  -‫األو‬ ‫بطليموس‬‫ل‬:( ‫الالجئيني‬ ‫أو‬ ‫بالبطالسة‬ ‫املعروفني‬ ‫اهللنستيني‬ ‫مصر‬ ‫ملوك‬306-30)‫ق.م‬‫بطليموس‬ ‫أشهرهم‬1‫انة‬‫ز‬‫خ‬ ‫فيها‬ ‫أسس‬‫و‬ ‫عاصمته‬ ‫ية‬‫ر‬‫اإلسكند‬ ‫جعل‬ ‫الذي‬ ‫للكتب‬‫ص‬ ،‫/م.س‬157.

×