SlideShare a Scribd company logo
1 of 34
Download to read offline
‫االبرار‬ ‫باملالئكة‬ ‫االميان‬
‫االشقر‬ ‫كتاب‬ ‫ـ‬ ‫العزازي‬ ‫حممد‬ ‫ترتيب‬
‫بهم‬ ‫واإلميان‬ ‫باملالئكة‬ ‫التعريف‬
‫واخالقهم‬ ‫املالئكة‬ ‫صفات‬
‫املالئكة‬ ‫عبادة‬
‫واإلنسان‬ ‫املالئكة‬
‫والكون‬ ‫املالئكة‬
‫املالئك‬
‫ة‬
•
‫عباد‬
‫كرمون‬
ُّ
‫م‬
-
‫اليسبقونه‬
‫بالقول‬
‫وهم‬
‫بأمره‬
‫يعملون‬
•
‫خلقوا‬
‫من‬
‫نور؛‬
:
(
‫خلقت‬
‫املالئك‬
‫ة‬
‫من‬
،‫نور‬
‫وخلق‬
‫اجلان‬
‫من‬
‫مارج‬
‫من‬
،‫نار‬
‫وخلق‬
‫آدم‬
‫مما‬
‫وصف‬
‫لكم‬
)
•
‫احياء‬
‫عقالء‬
‫ناطقون‬
‫باملالئكة‬ ‫االميان‬ ‫معىن‬
•
‫بوجودهم‬ ‫االميان‬
•
‫عن‬ ‫اهلل‬ ‫اخرب‬ ‫مبا‬ ‫التصديق‬
‫هم‬
‫الصحيح‬ ‫والسنة‬ ‫القرآن‬ ‫يف‬
‫ة‬
.
•
‫عداوتهم‬ ‫وعدم‬ ‫حمبتهم‬
‫خلق‬ ‫عظم‬
‫املالئكة‬
•
(
‫احلمد‬
‫هلل‬
‫فاطر‬
‫ماوات‬
َّ
‫الس‬
‫واألرض‬
‫جاعل‬
‫املال‬
‫ئكة‬
‫ا‬
‫رسال‬
‫أويل‬
‫أجنحة‬
‫مثىن‬
‫وثالث‬
‫ورباع‬
‫يزيد‬
‫يف‬
‫اخللق‬
‫ما‬
‫يشاء‬
َّ
‫إن‬
‫اهلل‬
‫على‬
‫كل‬
‫شيء‬
‫قدير‬
)
•
‫يا‬
‫أيها‬
‫الذين‬
‫آمنوا‬
‫قوا‬
‫أنفسكم‬
‫وأهليكم‬
‫ا‬
‫نارا‬
‫وقودها‬
‫الناس‬
‫واحلجارة‬
‫عليها‬
‫مالئكة‬
‫غالظ‬
‫ش‬
‫داد‬
‫اليعصون‬
‫اهلل‬
‫ما‬
‫أمرهم‬
‫ويفعلون‬
‫ما‬
‫يؤمرون‬
)
•
‫ابن‬
‫مسعود‬
‫قال‬
‫يف‬
‫رواية‬
‫النسائي‬
:
"
‫رأى‬
‫حممد‬
‫صلى‬
‫اهلل‬
‫عليه‬
‫وسلم‬
‫جربيل‬
‫له‬
‫ستمائة‬
‫ج‬
‫ناح‬
‫قد‬
‫سد‬
‫األفق‬
•
‫ويف‬
‫احلديث‬
(
‫رأيته‬
‫ا‬
‫منهبطا‬
‫من‬
،‫السماء‬
‫ساد‬
‫ا‬
‫ا‬
‫م‬
َ
‫ظ‬ِ‫ع‬
‫قه‬
ْ
‫ل‬
َ
‫خ‬
‫مابني‬
‫السماء‬
‫إىل‬
‫األرض‬
‫مجال‬
‫املالئكة‬
•
‫خلقهم‬
‫اهلل‬
‫على‬
‫صور‬
‫مجيلة‬
‫كرمي‬
‫ة‬
‫قال‬
‫تعاىل‬
‫يف‬
‫جربيل‬
:
(
‫مه‬
َّ
‫عل‬
‫شدي‬
‫د‬
‫القوى‬
-
‫ذو‬
‫مرة‬
‫فاستوى‬
)
[
‫النجم‬
:
٥
-
٦
]
.
•
‫وقد‬
‫تقرر‬
‫وصف‬
‫املالئكة‬
،‫باجلمال‬
‫ك‬
‫ما‬
‫تقرر‬
‫وصف‬
‫الشياطني‬
،‫بالقبح‬
‫ولذ‬
‫لك‬
‫تراهم‬
‫يشبهون‬
‫اجلميل‬
‫من‬
‫البشر‬
،‫بامللك‬
(
‫فلما‬
‫رأينه‬
‫أكربنه‬
َّ
‫ط‬
َ
‫ق‬
َ
‫و‬
َ
‫ن‬
ْ
‫ع‬
َّ
‫ن‬‫ه‬
َ
‫ي‬ِ‫د‬
ْ
‫ي‬
َ
‫أ‬
‫وقلن‬
‫حاش‬
‫هلل‬
‫ما‬
‫هذ‬
‫ا‬
‫ا‬
‫بشرا‬
‫إن‬
‫هذا‬
‫إال‬
‫ملك‬
‫كريم‬
)
[
‫يوسف‬
:
٣١
]
.
‫ليسوا‬
‫اناثا‬
•
‫هم‬
‫خلق‬
‫ليسوا‬
‫مثل‬
‫البشر‬
‫وال‬
‫ميكن‬
‫وصفهم‬
‫باألنوثة‬
‫وال‬
‫غري‬
‫ذلك‬
•
‫فاستفتهم‬
‫ألربك‬
‫البنات‬
‫وهلم‬
‫الب‬
‫نون‬
-
‫أم‬
‫خلقنا‬
‫املالئكة‬
‫ا‬
‫إناثا‬
‫وهم‬
‫شاهدون‬
-
‫أال‬
‫أنهم‬
‫من‬
‫إفكهم‬
‫ليقولون‬
-
‫ولد‬
‫اهلل‬
‫هم‬
َّ
‫وإن‬
‫لكاذبون‬
-
‫ى‬
َ
‫ف‬
َ
‫ط‬
ْ
‫ص‬
َ
‫أ‬
‫البن‬
‫ات‬
‫على‬
‫البنني‬
-
‫ما‬
‫لكم‬
‫كيف‬
‫حتكمون‬
-
‫أفال‬
‫تذكرون‬
-
‫أم‬
‫لكم‬
‫سلطان‬
‫مبني‬
)
[
‫الص‬
‫افات‬
:
١٤٩
-
١٥٦
]
.
•
(
‫وجعلوا‬
‫املالئكة‬
‫الذين‬
‫هم‬
‫عباد‬
َّ
‫الر‬
‫محن‬
‫ا‬
‫إناثا‬
‫أشهدوا‬
‫خلقهم‬
‫ستكتب‬
‫شهادت‬
‫هم‬
‫ويسألون‬
)
[
‫الزخرف‬
:
١٩
]
‫أعداد‬
‫املالئ‬
‫كة‬
•
‫املالئكة‬
‫خلق‬
‫كثري‬
‫ال‬
‫يعلم‬
‫عددهم‬
‫إال‬
‫الذي‬
‫خلقهم‬
:
(
‫وما‬
‫يعلم‬
‫جنود‬
‫ربك‬
َّ
‫إال‬
‫هو‬
)
[
‫املدثر‬
:
٣١
]
•
(
‫يؤتى‬
‫جبهنم‬
‫يومئذ‬
‫هلا‬
‫سب‬
‫عون‬
‫ألف‬
،‫زمام‬
‫مع‬
‫كل‬
‫زمام‬
‫سبعون‬
‫ألف‬
‫ملك‬
‫جيرونها‬
)
•
(
‫هذا‬
‫البيت‬
‫املعمور‬
‫يصلي‬
‫في‬
‫ه‬
‫يف‬
‫كل‬
‫يوم‬
‫سبعون‬
‫ألف‬
‫ملك‬
‫ال‬
‫يعودون‬
‫إليه‬
‫آخر‬
‫ما‬
‫عليهم‬
)
‫يأكلون‬ ‫ال‬
‫اليشربون‬ ‫و‬
‫اليتناكحو‬ ‫و‬
‫ن‬
•
(
‫إذ‬
‫دخلوا‬
‫عليه‬
‫فقالوا‬
ً
‫سالما‬
‫قال‬
ً
‫سالم‬
ً
‫قوم‬
‫منكرون‬
-
‫فراغ‬
‫إلى‬
‫أهله‬
‫فجاء‬
‫بع‬
‫جل‬
ً
‫سمين‬
-
‫به‬َّ‫فقر‬
‫إليهم‬
‫قال‬
‫أال‬
‫تأكل‬
‫ون‬
-
‫فأوجس‬
‫منهم‬
‫خيفة‬
‫قالوا‬
‫ال‬
‫تخف‬
ً
َّ‫ش‬‫وب‬
‫روه‬
ً
‫بغالم‬
‫عليم‬
ً
)
[
‫الذاريات‬
:
٢٤
-
٢٨
]
.
•
(
‫ا‬َّ‫م‬‫فل‬
‫رأى‬
‫أيديهم‬
‫ال‬
‫تصل‬
‫إليه‬
‫نكره‬
‫م‬
‫وأوجس‬
‫منهم‬
ً
‫ة‬َ‫ف‬‫ي‬ ِ‫خ‬
‫قالوا‬
‫ال‬
‫تخف‬
ً
َّ‫ن‬‫إ‬
‫ا‬
‫أرسلنا‬
‫على‬
‫قوم‬
ً
‫لوط‬
)
[
‫هود‬
:
٧٠
]
.
•
‫ونقل‬
‫السيوطي‬
‫عن‬
‫الفخر‬
‫الرازي‬
:
‫أن‬
‫العلماء‬
‫اتفقوا‬
‫على‬
‫أن‬
‫املالئكة‬
‫ال‬
‫يأكلون‬
‫وال‬
‫يشربون‬
‫وال‬
‫يتناكحون‬
‫ون‬‫ميل‬ ‫ال‬
‫واليتعبون‬
‫والينامون‬
•
‫قال‬
‫تعاىل‬
‫يف‬
‫وصف‬
‫املالئكة‬
:
(
‫يسبحون‬
‫الليل‬
‫والنهار‬
‫ال‬
‫يفت‬
‫رون‬
)
[
‫األنبياء‬
:
٢٠
]
.
•
(
‫ذين‬َّ‫ل‬‫فا‬
‫عند‬
‫ربك‬
‫يسبحون‬
‫له‬
‫با‬
‫ليل‬َّ‫ل‬
‫هار‬َّ‫ن‬‫وال‬
‫وهم‬
‫ال‬
‫يسأمون‬
)
[
‫فصلت‬
:
٣٨
]
•
‫وقد‬
‫استدل‬
‫السيوطي‬
‫بقوله‬
:
(
‫ال‬
‫يفرت‬
‫ون‬
)
‫على‬
‫أن‬
‫املالئكة‬
‫ال‬
،‫ينامون‬
‫ونقله‬
‫عن‬
‫الفخر‬
‫الرازي‬
‫منازل‬
‫املالئ‬
‫كة‬
•
‫منازل‬
‫املالئكة‬
‫ومساكنها‬
،‫السماء‬
•
‫كما‬
‫قال‬
‫تعاىل‬
:
(
‫تكاد‬
‫ماوات‬َّ‫س‬‫ال‬
‫يت‬
‫رن‬َّ‫ط‬‫ف‬
‫من‬
ًَّ‫فوقهن‬
‫والمالئكة‬
‫يسبحون‬
‫ب‬
‫حمد‬
‫ربهم‬
)
[
‫الشورى‬
:
٥
]
•
‫وقد‬
‫وصفهم‬
‫اهلل‬
‫تعاىل‬
‫بأنهم‬
‫عنده‬
:
(
‫فإن‬
‫استبكروا‬
‫ذين‬َّ‫ل‬‫فا‬
‫عن‬
‫ربك‬
‫يسبحون‬
‫له‬
‫ليل‬َّ‫ل‬‫با‬
‫هار‬َّ‫ن‬‫وال‬
‫و‬
‫هم‬
‫ال‬
‫يسأمون‬
)
[
‫فصلت‬
:
٣٨
]
.
•
‫ينزلون‬
‫إىل‬
‫األرض‬
‫بأمر‬
‫اهلل‬
‫لتنفي‬
‫ذ‬
‫مهمات‬
‫نيطت‬
،‫بهم‬
‫ووكلت‬
‫إليهم‬
:
(
‫وما‬
‫ل‬َّ‫نتنز‬
ً
َّ‫ال‬‫إ‬
‫بأمر‬
‫ربك‬
)
[
‫مريم‬
:
٦٤
]
•
‫ويكثر‬
‫نزوهلم‬
‫يف‬
‫مناسبات‬
‫خاصة‬
‫ك‬
‫ليلة‬
‫القدر‬
:
(
‫ليلة‬
‫القدر‬
ً
‫خير‬
‫من‬
‫ألف‬
‫شه‬
ً
‫ر‬
-
ً
‫ل‬َّ‫تنز‬
‫المالئكة‬
‫وح‬ُّ‫والر‬
‫فيها‬
‫ب‬
‫إذن‬
‫ربهم‬
‫من‬
‫كل‬
‫أمر‬
)
[
‫القدر‬
:
٣
-
٤
]
.
‫أمساء‬
‫املالئك‬
‫ة‬
•
ْ
‫ن‬
َ
‫م‬
َ
‫ان‬
َ
‫ك‬
‫ا‬
ًّ
‫و‬‫د‬
َ
‫ع‬
ِ‫ه‬
َّ
‫ل‬ِ‫ل‬
َ
‫ك‬ِ‫الئ‬
َ
‫م‬
َ
‫و‬
ِ‫ه‬ِ‫ت‬
ِ‫ه‬ِ‫ل‬‫س‬‫ر‬
َ
‫و‬
َ
‫و‬
ْ
‫ب‬ِ‫ج‬
َ
‫يل‬ِ‫ر‬
َ
‫ال‬
َ
‫يك‬ِ‫م‬
َ
‫و‬
َّ
‫ن‬ ِ
‫إ‬
َ
‫ف‬
َ
‫ه‬
َّ
‫الل‬
‫و‬‫د‬
َ
‫ع‬
ْ
‫ل‬ِ‫ل‬
َ
‫ين‬ِ‫ر‬ِ‫اف‬
َ
‫ك‬
.
•
‫ا‬
ْ
‫و‬
َ
‫اد‬
َ
‫ن‬
َ
‫و‬
‫ا‬
َ
‫ي‬
‫ك‬ِ‫ال‬
َ
‫م‬
ِ‫ض‬
ْ
‫ق‬
َ
‫ي‬ِ‫ل‬
ْ
‫ي‬
َ
‫ل‬
َ
‫ع‬
‫ا‬
َ
‫ن‬
َ
‫ك‬
ُّ
‫ب‬
َ
‫ر‬
َ
‫ال‬
َ
‫ق‬
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
‫م‬‫ك‬
َ
‫ون‬‫ث‬ِ‫اك‬
َّ
‫م‬
•
‫كان‬
‫إذا‬
‫قام‬
‫من‬
‫الليل‬
‫افتتح‬
‫ه‬
َ
‫صالت‬
:
‫الل‬
‫هم‬
‫رب‬
‫جربائيل‬
‫وميكائيل‬
‫وإسرافيل‬
،
‫فاطر‬
‫ماوات‬
َّ
‫الس‬
،‫واألرض‬
‫عامل‬
‫الغيب‬
‫ها‬
َّ
‫والش‬
،‫دة‬
‫أنت‬
‫حتكم‬
‫بني‬
‫عبادك‬
‫فيما‬
‫كانوا‬
‫فيه‬
،‫خيتلفون‬
‫اهدني‬
‫ملا‬
َ
‫ف‬ِ‫ل‬‫اخت‬
‫فيه‬
‫من‬
‫ا‬
‫حلق‬
،‫بإذنك‬
‫ك‬
َّ
‫إن‬
‫تهدي‬
‫ن‬
َ
‫م‬
‫تشاء‬
‫إىل‬
‫صراط‬
‫ستقيم‬‫م‬
‫حياة‬
‫املالئك‬
‫ة‬
•
‫املالئكة‬
‫ميوتون‬
‫كما‬
‫ميوت‬
‫اإلنس‬
‫واجل‬
،‫ن‬
‫وقد‬
‫جاء‬
‫ذلك‬
‫ا‬
‫صرحيا‬
‫يف‬
‫قوله‬
‫تعاىل‬
:
َ
‫خ‬ِ‫ف‬‫ن‬
َ
‫و‬
‫ي‬ِ‫ف‬
ِ‫ور‬
ُّ
‫الص‬
َ
‫ق‬ِ‫ع‬
َ
‫ص‬
َ
‫ف‬
َ
‫م‬
ْ
‫ن‬
‫ي‬ِ‫ف‬
ِ‫ات‬
َ
‫او‬
َ
‫م‬
َّ
‫الس‬
ْ
‫ن‬
َ
‫م‬
َ
‫و‬
‫ي‬ِ‫ف‬
ِ‫ض‬
ْ
‫ر‬
َ ْ
‫األ‬
َّ
‫ال‬ِ‫إ‬
ْ
‫ن‬
َ
‫م‬
َ
‫اء‬
َ
‫ش‬
‫ه‬
َّ
‫الل‬
‫آيات‬
‫ﵟ‬
ََ‫م‬
َّ
‫ل‬
َ‫ع‬َ‫و‬
ََ‫م‬
َ
‫اد‬َ‫ء‬
ََ‫ء‬
ٓ
‫ا‬َ‫م‬ۡ‫س‬
َ
‫أ‬
ۡ
‫ل‬‫ٱ‬
‫ا‬َ‫ه‬
َّ
‫ل‬
ُ
‫ك‬
ََّ‫م‬
ُ
‫ث‬
َۡ‫م‬ُ‫ه‬
َ
‫ض‬َ‫ر‬
َ‫ع‬
‫ى‬
َ
‫ل‬َ‫ع‬
َ
ِ‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
َ
‫ق‬
َ
‫ف‬
َ
َ
‫ال‬
‫ي‬ِ ‫ون‬ُ‫ـ‬ِ‫ب‬‫ۢن‬
َ
‫أ‬
َ
ِ‫ء‬
ٓ
‫ا‬َ‫م‬ۡ‫س‬
َ
‫أ‬ِ‫ب‬
َ
ِ‫ء‬
ٓ
‫ا‬
َ
‫ل‬
ُ
‫ؤ‬َٰٓ َ
‫ه‬
‫ن‬ِ‫إ‬
َۡ‫م‬ُ‫نت‬
ُ
‫ك‬
ََ‫ِين‬‫ق‬ِ‫د‬َٰ َ
‫ص‬
٣١
‫ﵞ‬
‫آيات‬
‫ﵟ‬
‫ِۤهَّلِل‬َ‫و‬
‫ُۤدُجۡسَي‬
‫ا‬َ‫م‬
‫ي‬ِ ‫ف‬
َِ
‫ت‬َٰ َ‫و‬َٰ َ‫م‬ َّ‫ٱلس‬
‫ا‬َ‫م‬َ‫و‬
‫ي‬ِ ‫ف‬
َ ِ
‫ۡرض‬
َ
‫أ‬
ۡ
‫ٱل‬
‫ِن‬‫م‬
َ
‫ة‬َّ‫ب‬
ٓ
‫ا‬
َ
‫د‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬َ‫و‬
َۡ‫م‬
ُ
‫ه‬َ‫و‬
‫ا‬
َ
‫ل‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ر‬ِ‫ب‬
ۡ
‫ك‬َ‫ت‬ ۡ‫س‬َ‫ي‬
٤٩
َ
َ
‫ون‬
ُ
‫اف‬
َ
‫خ‬
َ
‫ي‬
‫م‬ُ‫ه‬َّ‫ب‬َ‫ر‬
‫ِن‬‫م‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ق‬ۡ‫و‬
َ
‫ف‬
َ
ُ
‫ل‬َ‫ع‬
ۡ
‫ف‬َ‫ي‬َ‫و‬
َ
َ
‫ون‬
‫ا‬َ‫م‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ر‬َ‫م‬
ۡ
‫ؤ‬ُ‫ي‬
۩
٥٠
۞
‫ﵞ‬
‫السجود‬
‫آيات‬
‫ﵟ‬
َ
ۡ
‫ل‬
َ
‫ه‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ر‬
ُ
‫نظ‬َ‫ي‬
َ
ٓ
‫ا‬
َّ
‫ل‬ِ‫إ‬
‫ن‬
َ
‫أ‬
َُ‫م‬ُ‫ه‬َ‫ِي‬‫ت‬
ۡ
‫أ‬َ‫ي‬
َُ َّ
‫ٱّلل‬
‫ي‬ِ ‫ف‬
َ
َ
‫ل‬
ُ
‫ظ‬
َ
‫ل‬
ََ‫ِن‬‫م‬
َِ‫ام‬َ‫م‬
َ
‫غ‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬َ‫و‬
ََ‫ي‬ ِ
‫ض‬
ُ
‫ق‬َ‫و‬
َُ‫ر‬ۡ‫م‬
َ
‫أ‬
ۡ
‫ٱل‬
‫ي‬
َ
‫ِإل‬َ‫و‬
َ
ِ
َّ
‫ٱّلل‬
َُ‫ع‬َ‫ج‬ۡ‫ر‬
ُ
‫ت‬
َُ‫ور‬ُ‫م‬
ُ
‫أ‬
ۡ
‫ٱل‬
٢١٠
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
ََ‫م‬ۡ‫و‬َ‫ي‬َ‫و‬
َُ
‫ق‬
َّ
‫ق‬
َ
‫ش‬
َ
‫ت‬
َُ‫ء‬
ٓ
‫ا‬َ‫م‬ َّ‫ٱلس‬
َِ‫م‬َٰ َ‫م‬
َ
‫غ‬
ۡ
‫ٱل‬ِ‫ب‬
َ
َ
‫ل‬ِ‫ز‬
ُ
‫ن‬َ‫و‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
‫ا‬
ً
‫يل‬ِ‫نز‬
َ
‫ت‬
٢٥
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
‫ى‬َ‫ر‬
َ
‫ت‬َ‫و‬
َ
َ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
ََ‫ِين‬‫ٓاف‬َ‫ح‬
َۡ‫ِن‬‫م‬
َِ‫ل‬ۡ‫و‬َ‫ح‬
َ ِ
‫ش‬ۡ‫ر‬َ‫ع‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ح‬ِ‫ب‬ َ‫س‬ُ‫ي‬
َِ‫د‬ۡ‫م‬
َ
‫ح‬ ِ
‫ب‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬َ‫ر‬
ََ‫ي‬ ِ
‫ض‬
ُ
‫ق‬َ‫و‬
‫م‬ُ‫ه‬َ‫ن‬ۡ‫ي‬َ‫ب‬
َ
ِ‫ب‬
َِ‫ق‬َ‫ح‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
َ
‫ِيل‬‫ق‬َ‫و‬
َُ‫د‬ۡ‫م‬َ‫ح‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
ِ
َّ
ِ
‫ّلل‬
َِ
‫ب‬َ‫ر‬
ََ‫ين‬ِ‫م‬
َ
‫ل‬َٰ َ
‫ع‬
ۡ
‫ٱل‬
٧٥
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
ََ‫م‬ۡ‫و‬َ‫ي‬
َُ‫وم‬
ُ
‫ق‬َ‫ي‬
َُ‫وح‬ُّ‫ٱلر‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬َ‫و‬
َ
‫ا‬
ّٗ
‫ف‬ َ
‫ص‬
‫ا‬
َّ
‫ل‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫م‬
َّ
‫ل‬
َ
‫ك‬َ‫ت‬َ‫ي‬
‫ا‬
َّ
‫ل‬ِ‫إ‬
َۡ‫ن‬َ‫م‬
َ
َ
‫ِن‬‫ذ‬
َ
‫أ‬
َُ‫ه‬
َ
‫ل‬
َُ‫ن‬َٰ َ‫م‬ۡ‫ح‬َّ‫ٱلر‬
َ
َ
‫ال‬
َ
‫ق‬َ‫و‬
‫ا‬ّٗ‫اب‬َ‫و‬ َ
‫ص‬
‫ﵞ‬
‫القيامة‬ ‫يوم‬
‫آيات‬
‫ﵟ‬
َ
ُ
‫ل‬ِ‫ز‬
َ
‫ن‬ُ‫ي‬
َ
َ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َِ
‫وح‬ُّ‫ٱلر‬ِ‫ب‬
َۡ‫ِن‬‫م‬
‫ِۦ‬‫ه‬ِ‫ر‬ۡ‫م‬
َ
‫أ‬
ََٰ‫ى‬
َ
‫ل‬َ‫ع‬
‫ن‬َ‫م‬
َُ‫ء‬
ٓ
‫ا‬
َ
‫ش‬َ‫ي‬
َۡ‫ِن‬‫م‬
َ
ِ‫د‬‫ا‬َ‫ِب‬‫ع‬
َ
ٓ‫ِۦ‬‫ه‬
َ
ۡ
‫ن‬
َ
‫أ‬
َ
‫ا‬ٓ‫و‬ُ‫ر‬ِ‫ذ‬‫ن‬
َ
‫أ‬
‫ۥ‬ُ‫ه‬
َّ
‫ن‬
َ
‫أ‬
َ
ٓ
‫ا‬
َ
‫ل‬
ََ‫ه‬ََٰ
‫ل‬ِ‫إ‬
َ
ٓ
‫ا‬
َّ
‫ل‬ِ‫إ‬
َ
‫ا‬
َ
‫ن‬
َ
‫أ‬
َِ‫ون‬
ُ
‫ق‬
َّ
‫ٱت‬
َ
‫ف‬
٢
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
َ
ۡ
‫ل‬
َ
‫ه‬
َ
َ
‫ك‬َٰ‫ى‬
َ
‫ت‬
َ
‫أ‬
َ
ُ
‫يث‬ِ‫د‬َ‫ح‬
َ ِ
‫ف‬ۡ‫ي‬
َ
‫ض‬
ََ‫ِيم‬‫ه‬َٰ َ‫ر‬ۡ‫ب‬ِ‫إ‬
ََ‫ِين‬‫م‬َ‫ر‬
ۡ
‫ك‬ُ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
٢٤
َ
ۡ
‫ذ‬ِ‫إ‬
َ
‫وا‬
ُ
‫ل‬
َ
‫خ‬
َ
‫د‬
َ
ِ‫ه‬ۡ‫ي‬
َ
‫ل‬
َ
‫ع‬
َ
‫وا‬
ُ
‫ال‬
َ
‫ق‬
َ
‫ف‬
َ
‫ا‬ّٗ‫م‬َٰ َ
‫ل‬َ‫س‬
َ
َ
‫ال‬
َ
‫ق‬
َ
‫م‬َٰ َ
‫ل‬َ‫س‬
َ
‫م‬ۡ‫و‬
َ
‫ق‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ر‬
َ
‫نك‬ُّ‫م‬
٢٥
َ
َ
‫اغ‬َ‫ر‬
َ
‫ف‬
ََٰٓ‫ي‬
َ
‫ل‬ِ‫إ‬
‫ِۦ‬‫ه‬ِ‫ل‬
ۡ
‫ه‬
َ
‫أ‬
ََ‫ء‬
ٓ
‫ا‬َ‫ج‬
َ
‫ف‬
َ
‫ل‬ۡ‫ج‬ِ‫ع‬ِ‫ب‬
َ
‫ين‬ِ‫م‬َ‫س‬
٢٦
َٓ‫ۥ‬ُ‫ه‬َ‫ب‬َّ‫ر‬
َ
‫ق‬
َ
‫ف‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ۡ‫ي‬
َ
‫ل‬ِ‫إ‬
َ
َ
‫ال‬
َ
‫ق‬
‫ا‬
َ
‫ل‬
َ
‫أ‬
َ
َ
‫ون‬
ُ
‫ل‬
ُ
‫ك‬
ۡ
‫أ‬
َ
‫ت‬
٢٧
َ َ
‫س‬َ‫ج‬ۡ‫و‬
َ
‫أ‬
َ
‫ف‬
َۡ‫م‬ُ‫ه‬
ۡ
‫ِن‬‫م‬
َ
ّٗ
‫ة‬
َ
‫يف‬ِ‫خ‬
َ
‫وا‬
ُ
‫ال‬
َ
‫ق‬
‫ا‬
َ
‫ل‬
َ
ۡ
‫ف‬
َ
‫خ‬
َ
‫ت‬
َ
ُ‫وه‬ُ‫ر‬
َّ
‫ش‬َ‫ب‬َ‫و‬
َ
‫م‬َٰ َ
‫ل‬
ُ
‫غ‬ِ‫ب‬
َ
‫يم‬ِ‫ل‬
َ
‫ع‬
٢٨
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
َ
‫وا‬
ُ
‫ال‬
َ
‫ق‬
َ ُ
‫وط‬
ُ
‫ل‬َٰ َ
‫ي‬
‫ا‬
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
َ
ُ
‫ل‬ُ‫س‬ُ‫ر‬
َ
َ
‫ك‬ِ‫ب‬َ‫ر‬
‫ن‬
َ
‫ل‬
َ
‫ا‬ٓ‫و‬
ُ
‫ل‬ ِ
‫ص‬َ‫ي‬
َ
َ
‫ك‬ۡ‫ي‬
َ
‫ل‬ِ‫إ‬
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
َُ‫ه‬
ۡ
‫ت‬
َ
‫اد‬َ‫ن‬
َ
‫ف‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
ََ‫و‬
ُ
‫ه‬َ‫و‬
َ
‫م‬ِ‫ئ‬
ٓ
‫ا‬
َ
‫ق‬
‫ي‬ِ‫ل‬ َ
‫ص‬ُ‫ي‬
‫ي‬ِ ‫ف‬
َِ
‫اب‬َ‫ر‬ۡ‫ح‬ِ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
َّ
‫ن‬
َ
‫أ‬
ََ َّ
‫ٱّلل‬
ََ‫ك‬ُ‫ر‬ ِ‫ش‬َ‫ب‬ُ‫ي‬
ََٰ‫ي‬َ‫ي‬ۡ‫ح‬َ‫ي‬ِ‫ب‬
‫ا‬
ََۢ
‫ق‬ِ‫د‬ َ
‫ص‬ُ‫م‬
َ
‫ة‬َ‫م‬ِ‫ل‬
َ
‫ك‬ِ‫ب‬
ََ‫ِن‬‫م‬
َ
ِ
َّ
‫ٱّلل‬
‫ا‬
ّٗ
‫د‬ِ‫ي‬َ‫س‬َ‫و‬
‫ا‬ّٗ‫ور‬ ُ
‫ص‬َ‫ح‬َ‫و‬
‫ا‬
ّٗ
‫ي‬ِ‫ب‬
َ
‫ن‬َ‫و‬
َ
ِ‫م‬
ََ‫ن‬
ََ‫ين‬ِ‫ح‬ِ‫ل‬َٰ َّ
‫ٱلص‬
٣٩
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
َ
ۡ
‫ِإذ‬َ‫و‬
َِ
‫ت‬
َ
‫ال‬
َ
‫ق‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َُ‫م‬َ‫ي‬ۡ‫ر‬َ‫م‬َٰ َ
‫ي‬
َ
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
ََ َّ
‫ٱّلل‬
َِ
‫ك‬َٰ‫ى‬
َ
‫ف‬ َ
‫ط‬ ۡ
‫ٱص‬
َِ‫ك‬َ‫ر‬َّ‫ه‬ َ
‫ط‬َ‫و‬
َِ
‫ك‬َٰ‫ى‬
َ
‫ف‬ َ
‫ط‬ ۡ
‫ٱص‬َ‫و‬
ََٰ‫ى‬
َ
‫ل‬َ‫ع‬
َ
ِ‫ء‬
ٓ
‫ا‬ َ‫ِس‬‫ن‬
ََ‫ين‬ِ‫م‬
َ
‫ل‬َٰ َ
‫ع‬
ۡ
‫ٱل‬
٤٢
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
َ
ۡ
‫ذ‬ِ‫إ‬
َِ
‫ت‬
َ
‫ال‬
َ
‫ق‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َُ‫م‬َ‫ي‬ۡ‫ر‬َ‫م‬َٰ َ
‫ي‬
َ
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
ََ َّ
‫ٱّلل‬
َِ‫ك‬ُ‫ر‬ ِ‫ش‬َ‫ب‬ُ‫ي‬
َ
‫ة‬َ‫م‬ِ‫ل‬
َ
‫ك‬ِ‫ب‬
َُ‫ه‬
ۡ
‫ِن‬‫م‬
‫ﵞ‬
‫االنبياء‬ ‫مع‬
‫آيات‬
‫ﵟ‬
ََ‫ِين‬‫ذ‬
َّ
‫ٱل‬
َ
َ
‫ون‬
ُ
‫ل‬ِ‫م‬
ۡ
‫ح‬
َ
‫ي‬
َ
َ
‫ش‬ۡ‫ر‬َ‫ع‬
ۡ
‫ٱل‬
َۡ‫ن‬َ‫م‬َ‫و‬
‫ۥ‬ُ‫ه‬
َ
‫ل‬ۡ‫و‬َ‫ح‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ح‬ِ‫ب‬ َ‫س‬ُ‫ي‬
َِ‫د‬ۡ‫م‬
َ
‫ح‬ ِ
‫ب‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬َ‫ر‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ِن‬‫م‬
ۡ
‫ؤ‬ُ‫ي‬َ‫و‬
‫ِۦ‬‫ه‬ِ‫ب‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ر‬ِ‫ف‬
ۡ
‫غ‬َ‫ت‬ ۡ‫س‬َ‫ي‬َ‫و‬
َِ‫ذ‬
َّ
‫ِل‬‫ل‬
ََ‫ين‬
َ
‫وا‬ُ‫ن‬َ‫ام‬َ‫ء‬
‫ا‬َ‫ن‬َّ‫ب‬َ‫ر‬
ََ
‫ت‬ۡ‫ع‬ِ‫س‬َ‫و‬
َ
َّ
‫ل‬
ُ
‫ك‬
َ
‫ء‬ۡ‫ي‬
َ
‫ش‬
َ
ّٗ
‫ة‬
َ
‫م‬
ۡ
‫ح‬َّ‫ر‬
‫ا‬ّٗ‫م‬
ۡ
‫ِل‬‫ع‬َ‫و‬
َ
ِ‫ف‬
ۡ
‫ٱغ‬
َ
‫ف‬
َۡ‫ر‬
ََ‫ِين‬‫ذ‬
َّ
‫ِل‬‫ل‬
َ
‫وا‬ُ‫اب‬
َ
‫ت‬
َ
‫وا‬ُ‫ع‬َ‫ب‬
َّ
‫ٱت‬َ‫و‬
َ
َ
‫ك‬
َ
‫يل‬ِ‫ب‬َ‫س‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ق‬َ‫و‬
ََ
‫اب‬
َ
‫ذ‬
َ‫ع‬
‫ٱ‬
َِ‫م‬‫ي‬ِ‫ح‬َ‫ج‬
ۡ
‫ل‬
٧
‫ا‬َ‫ن‬َّ‫ب‬َ‫ر‬
َۡ‫م‬ُ‫ه‬
ۡ
‫ل‬ِ‫خ‬
ۡ
‫د‬
َ
‫أ‬َ‫و‬
َِ
‫ت‬َٰ َّ
‫ن‬َ‫ج‬
َ
‫ن‬ۡ‫د‬
َ
‫ع‬
‫ي‬ِ‫ت‬
َّ
‫ٱل‬
َۡ‫م‬ُ‫ه‬
َّ
‫دت‬
َ
‫ع‬َ‫و‬
‫ن‬َ‫م‬َ‫و‬
ََ‫ح‬
َ
‫ل‬ َ
‫ص‬
َۡ‫ِن‬‫م‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ئ‬
ٓ
‫ا‬َ‫اب‬َ‫ء‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ج‬َٰ َ‫و‬ۡ‫ز‬
َ
‫أ‬َ‫و‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ت‬َٰ َّ
‫ي‬ِ‫ر‬
ُ
‫ذ‬َ‫و‬
َ
َ
‫ك‬
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
ََ
‫نت‬
َ
‫أ‬
َُ‫يز‬ِ‫ز‬َ‫ع‬
ۡ
‫ٱل‬
َُ‫ِيم‬‫ك‬َ‫ح‬
ۡ
‫ٱل‬
٨
َُ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ق‬َ‫و‬
َِ
‫ات‬َ‫ـ‬ِ‫ي‬ َّ‫ٱلس‬
‫ن‬َ‫م‬َ‫و‬
َِ‫ق‬
َ
‫ت‬
َِ
‫ات‬َ‫ـ‬ِ‫ي‬ َّ‫ٱلس‬
َ
‫ذ‬ِ‫ئ‬َ‫م‬ۡ‫و‬َ‫ي‬
َۡ‫د‬
َ
‫ق‬
َ
‫ف‬
َ
‫ۥ‬ُ‫ه‬َ‫ت‬
ۡ
‫م‬ِ‫ح‬َ‫ر‬
َ
َ
‫ِك‬‫ل‬ََٰ
‫ذ‬َ‫و‬
ََ‫و‬
ُ
‫ه‬
َُ‫ز‬ۡ‫و‬
َ
‫ف‬
ۡ
‫ٱل‬
َُ‫يم‬ِ‫ظ‬َ‫ع‬
ۡ
‫ٱل‬
٩
‫ﵞ‬
َ
‫ﵟ‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬َ‫و‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ح‬ِ‫ب‬ َ‫س‬ُ‫ي‬
َِ‫د‬ۡ‫م‬
َ
‫ح‬ ِ
‫ب‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬َ‫ر‬
‫ويستغفرون‬
َ
ِ‫ل‬
‫ن‬َ‫م‬
‫ي‬ِ ‫ف‬
َ ِ
‫ۡرض‬
َ
‫أ‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
ٓ
‫ا‬
َ
‫ل‬
َ
‫أ‬
َ
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
ََ َّ
‫ٱّلل‬
ََ‫و‬
ُ
‫ه‬
َُ‫ور‬
ُ
‫ف‬
َ
‫غ‬
ۡ
‫ٱل‬
َُ‫يم‬ِ‫ح‬َّ‫ٱلر‬
٥
‫ﵞ‬
‫املؤمنني‬ ‫مع‬
‫آيات‬
‫ﵟ‬
َ
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
ََ‫ِين‬‫ذ‬
َّ
‫ٱل‬
َ
‫وا‬
ُ
‫ال‬
َ
‫ق‬
‫ا‬َ‫ن‬ُّ‫ب‬َ‫ر‬
َُ َّ
‫ٱّلل‬
ََّ‫م‬
ُ
‫ث‬
َ
‫وا‬ُ‫م‬َٰ َ
‫ق‬َ‫ت‬ۡ‫ٱس‬
َ
َ
‫ت‬
َ
‫ت‬
َ
ُ
‫ل‬َّ‫ز‬
َ
‫ن‬
َُ‫م‬ِ‫ه‬ۡ‫ي‬
َ
‫ل‬َ‫ع‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
‫ا‬
َّ
‫ل‬
َ
‫أ‬
َ
‫وا‬
ُ
‫اف‬
َ
‫خ‬
َ
‫ت‬
‫ا‬
َ
‫ل‬َ‫و‬
َ
‫وا‬
ُ
‫ن‬َ‫ز‬
ۡ
‫ح‬
َ
‫ت‬
َ
ۡ
‫ب‬
َ
‫أ‬َ‫و‬
َ
‫وا‬ُ‫ر‬ ِ‫ش‬
َ
ِ‫ة‬َّ‫ن‬َ‫ج‬
ۡ
‫ٱل‬ِ‫ب‬
‫ي‬ِ‫ت‬
َّ
‫ٱل‬
َۡ‫م‬ُ‫نت‬
ُ
‫ك‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫د‬
َ
‫وع‬
ُ
‫ت‬
٣٠
‫ﵞ‬
َ
ُ
‫ل‬َّ‫ز‬
َ
‫ن‬
َ
‫ت‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َُ‫وح‬ُّ‫ٱلر‬َ‫و‬
‫ا‬َ‫ِيه‬‫ف‬
َِ‫ن‬
ۡ
‫ذ‬ِ‫إ‬ِ‫ب‬
‫م‬ِ‫ه‬ِ‫ب‬َ‫ر‬
‫ِن‬‫م‬
َ
ُ
‫ك‬
َِ‫ل‬
َ
‫ر‬ۡ‫م‬
َ
‫أ‬
٤
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
‫ا‬
َ
‫ل‬
َُ‫م‬ُ‫ه‬
ُ
‫ن‬ُ‫ز‬
ۡ
‫ح‬
َ
‫ي‬
َ
ُ
‫ع‬َ‫ز‬
َ
‫ف‬
ۡ
‫ٱل‬
َُ‫ر‬َ‫ب‬
ۡ
‫ك‬
َ
‫أ‬
ۡ
‫ل‬‫ٱ‬
َُ‫م‬ُ‫ه‬َٰ‫ى‬
َّ
‫ق‬
َ
‫ل‬َ‫ت‬
َ
‫ت‬َ‫و‬
ََٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬
‫ا‬
َ
‫ذ‬َٰ َ
‫ه‬
َُ‫م‬
ُ
‫ك‬ُ‫م‬ۡ‫و‬َ‫ي‬
‫ِي‬‫ذ‬
َّ
‫ٱل‬
َۡ‫م‬ُ‫نت‬
ُ
‫ك‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫د‬
َ
‫وع‬
ُ
‫ت‬
١٠٣
َ
‫ﵟ‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬َ‫و‬
َ
َ
‫ون‬
ُ
‫ل‬
ُ
‫خ‬ۡ‫د‬َ‫ي‬
‫م‬ِ‫ه‬ۡ‫ي‬
َ
‫ل‬
َ
‫ع‬
‫ِن‬‫م‬
َِ‫ل‬
ُ
‫ك‬
َ
‫اب‬َ‫ب‬
٢٣
َ
‫م‬َٰ َ
‫ل‬َ‫س‬
‫م‬
ُ
‫ك‬ۡ‫ي‬
َ
‫ل‬
َ
‫ع‬
‫ا‬َ‫م‬ِ‫ب‬
َۡ‫م‬
ُ
‫ت‬ۡ‫ر‬َ‫ب‬ َ
‫ص‬
ََ‫م‬ۡ‫ع‬ِ‫ن‬
َ
‫ف‬
‫ي‬َ‫ب‬
ۡ
‫ق‬
ُ
‫ع‬
‫ٱل‬
َ
ِ‫ار‬َّ‫د‬
٢٤
‫ﵞ‬ ‫املؤمنني‬ ‫مع‬
‫آيات‬
‫ﵟ‬
َ
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
ََ‫ِين‬‫ذ‬
َّ
‫ٱل‬
َ
‫وا‬ُ‫ر‬
َ
‫ف‬
َ
‫ك‬
َ
‫وا‬
ُ
‫ات‬َ‫م‬َ‫و‬
َۡ‫م‬
ُ
‫ه‬َ‫و‬
َ
‫ار‬
َّ
‫ف‬
ُ
‫ك‬
َ
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬‫و‬
ُ
‫أ‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ۡ‫ي‬
َ
‫ل‬
َ
‫ع‬
َ
ُ
‫ة‬َ‫ن‬ۡ‫ع‬
َ
‫ل‬
َ
ِ
َّ
‫ٱّلل‬
َ
ِ‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬َ‫و‬
َ ِ
‫اس‬َّ‫ٱلن‬َ‫و‬
ََ‫ين‬ِ‫ع‬
َ
‫م‬
ۡ
‫ج‬
َ
‫أ‬
١٦١
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
َۡ‫و‬
َ
‫ل‬َ‫و‬
ََٰٓ‫ى‬َ‫ر‬
َ
‫ت‬
َ
ۡ
‫ذ‬ِ‫إ‬
‫ي‬
َّ
‫ف‬َ‫و‬َ‫ت‬َ‫ي‬
ََ‫ِين‬‫ذ‬
َّ
‫ٱل‬
َ
‫وا‬ُ‫ر‬
َ
‫ف‬
َ
‫ك‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َِ‫ر‬
ۡ
‫ض‬َ‫ي‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ب‬
َۡ‫م‬ُ‫ه‬
َ
‫وه‬ُ‫ج‬ُ‫و‬
َۡ‫م‬
ُ
‫ه‬َ‫ر‬َٰ َ‫ب‬
ۡ
‫د‬
َ
‫أ‬َ‫و‬
َ
‫وا‬
ُ
‫وق‬
ُ
‫ذ‬َ‫و‬
ََ
‫اب‬
َ
‫ذ‬
َ
‫ع‬
َِ‫يق‬ِ‫ر‬َ‫ح‬
ۡ
‫ٱل‬
٥٠
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
َ
َ
‫ف‬ۡ‫ي‬
َ
‫ك‬
َ
‫ف‬
‫ا‬
َ
‫ذ‬ِ‫إ‬
َُ‫م‬ُ‫ه‬
ۡ
‫ت‬
َّ
‫ف‬َ‫و‬
َ
‫ت‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ب‬ِ‫ر‬
ۡ
‫ض‬َ‫ي‬
َۡ‫م‬ُ‫ه‬
َ
‫وه‬ُ‫ج‬ُ‫و‬
َۡ‫م‬
ُ
‫ه‬َ‫ر‬َٰ َ‫ب‬
ۡ
‫د‬
َ
‫أ‬َ‫و‬
٢٧
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
ََ‫ِين‬‫ذ‬
َّ
‫ٱل‬
َُ‫م‬ُ‫ه‬َٰ‫ى‬
َّ
‫ف‬َ‫و‬َ‫ت‬
َ
‫ت‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ
َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َٓ‫ي‬ِ‫م‬ِ‫ل‬‫ا‬
َ
‫ظ‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫س‬
ُ
‫نف‬
َ
‫أ‬
َ
َ
‫ق‬
ۡ
‫ل‬
َ
‫أ‬
َ
‫ف‬
َ
‫ا‬ُ‫و‬
ََ‫م‬
َ
‫ل‬ َّ‫ٱلس‬
‫ا‬َ‫م‬
‫ا‬َّ‫ن‬
ُ
‫ك‬
َ
ُ
‫ل‬َ‫م‬ۡ‫ع‬
َ
‫ن‬
‫ِن‬‫م‬
َ
‫ء‬ٓ‫و‬ُ‫س‬
ََٰٓ‫ي‬
َ
‫ل‬َ‫ب‬
َ
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
ََ َّ
‫ٱّلل‬
َ
َۢ ُ‫يم‬ِ‫ل‬
َ
‫ع‬
‫ا‬َ‫م‬ِ‫ب‬
َۡ‫م‬ُ‫نت‬
ُ
‫ك‬
َ
َ
‫ون‬
ُ
‫ل‬َ‫م‬ۡ‫ع‬
َ
‫ت‬
٢٨
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
َ
َّ
‫ن‬ِ‫إ‬
ََ‫ِين‬‫ذ‬
َّ
‫ٱل‬
َُ‫م‬ُ‫ه‬َٰ‫ى‬
َّ
‫ف‬َ‫و‬
َ
‫ت‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َٓ‫ي‬ِ‫م‬ِ‫ل‬‫ا‬
َ
‫ظ‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫س‬
ُ
‫نف‬
َ
‫أ‬
َ
‫وا‬
ُ
‫ال‬
َ
‫ق‬
ََ‫ِيم‬‫ف‬
َۡ‫م‬ُ‫نت‬
ُ
‫ك‬
َ
‫وا‬
ُ
‫ال‬
َ
‫ق‬
‫ا‬َّ‫ن‬
ُ
‫ك‬
ََ‫ين‬ِ‫ف‬َ‫ع‬
ۡ
‫ض‬َ‫ت‬ ۡ‫س‬ُ‫م‬
‫ي‬ِ ‫ف‬
َ ِ
‫ۡرض‬
َ
‫أ‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
‫ا‬ٓ‫و‬
ُ
‫ال‬
َ
‫ق‬
َ
َ
‫ل‬
َ
‫أ‬
َۡ‫م‬
َۡ‫ن‬
ُ
‫ك‬
َ
‫ت‬
َ
ُ
‫ۡرض‬
َ
‫أ‬
َ
ِ
َّ
‫ٱّلل‬
َ
ّٗ
‫ة‬َ‫ع‬ِ‫س‬َٰ َ‫و‬
َ
‫وا‬ُ‫ر‬ِ‫ج‬‫ا‬َ‫ه‬ُ‫ت‬
َ
‫ف‬
‫ﵞ‬
‫ﵟ‬
َۡ‫و‬
َ
‫ل‬َ‫و‬
ََٰٓ‫ى‬َ‫ر‬
َ
‫ت‬
َ
ِ‫ذ‬ِ‫إ‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫م‬ِ‫ل‬َٰ َّ
‫ٱلظ‬
‫ي‬ِ ‫ف‬
َِ
‫ت‬َٰ َ‫ر‬َ‫م‬
َ
‫غ‬
َِ
‫ت‬ۡ‫و‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
ُ
‫ة‬
َ
‫ك‬ِ‫ئ‬َٰٓ َ
‫ل‬َ‫م‬
ۡ
‫ٱل‬َ‫و‬
َ
‫ا‬ٓ‫و‬ ُ
‫ط‬ِ‫س‬‫ا‬َ‫ب‬
َۡ‫م‬ِ‫ه‬‫ي‬ِ‫د‬ۡ‫ي‬
َ
‫أ‬
َ
‫ا‬ٓ‫و‬ُ‫ج‬ِ‫ر‬
ۡ
‫خ‬
َ
‫أ‬
َُ‫م‬
ُ
‫ك‬ َ‫س‬
ُ
‫نف‬
َ
‫أ‬
ََ‫م‬ۡ‫و‬َ‫ي‬
ۡ
‫ٱل‬
َ
َ
‫ن‬ۡ‫و‬َ‫ز‬
ۡ
‫ج‬
ُ
‫ت‬
َ
َ
‫ذ‬
َ
‫ع‬
ََ
‫اب‬
َِ‫ن‬‫و‬ُ‫ه‬
ۡ
‫ٱل‬
‫ا‬َ‫م‬ِ‫ب‬
َۡ‫م‬ُ‫نت‬
ُ
‫ك‬
َ
َ
‫ون‬
ُ
‫ول‬
ُ
‫ق‬
َ
‫ت‬
‫ى‬
َ
‫ل‬َ‫ع‬
َ
ِ
َّ
‫ٱّلل‬
ََ‫ر‬ۡ‫ي‬
َ
‫غ‬
َِ‫ق‬َ‫ح‬
ۡ
‫ٱل‬
‫ن‬
ُ
‫ك‬َ‫و‬
َۡ‫م‬ُ‫ت‬
َۡ‫ن‬
َ
‫ع‬
‫ِۦ‬‫ه‬ِ‫ت‬َٰ َ
‫اي‬َ‫ء‬
َ
َ
‫ون‬ُ‫ر‬ِ‫ب‬
ۡ
‫ك‬َ‫ت‬ ۡ‫س‬
َ
‫ت‬
٩٣
‫ﵞ‬ ‫والظاملني‬ ‫الكفار‬ ‫مع‬
‫املالئكة‬ ‫اخالق‬ ‫من‬
‫املالئ‬
‫كة‬
‫كرام‬
‫بررة‬
•
‫كرام‬ ‫بأنهم‬ ‫املالئكة‬ ‫اهلل‬ ‫وصف‬
‫بررة‬
:
(
‫سفرة‬ ‫بأيدي‬
-
‫بررة‬ ‫كرام‬
)
[
‫عبس‬
:
١٥
-
١٦
]
‫؛‬
•
‫املال‬ ‫هـؤالء‬ ‫تعاىل‬ ‫اهلل‬ ‫وصف‬ ‫وقد‬
‫ئكـة‬
‫ـأنهم‬
‫ـ‬‫ب‬
(
‫ـررة‬
‫ـ‬‫ب‬ ‫ـرام‬
‫ـ‬‫ك‬
)
‫أي‬ ‫؛‬
:
‫ـم‬
‫ـ‬‫خلقه‬
‫وأخالقهــم‬ ،‫شــريف‬ ‫حســن‬ ‫كــريم‬
‫ومـن‬ ،‫كاملـة‬ ‫ظـاهرة‬ ‫بارة‬ ‫وأفعاهلم‬
‫يكـون‬ ‫أن‬ ‫القرآن‬ ‫حلامل‬ ‫ينبغي‬ ‫هنا‬
‫ــداد‬
‫ـ‬‫الس‬ ‫ــى‬
‫ـ‬‫عل‬ ‫ــه‬
‫ـ‬‫وأقوال‬ ‫ــه‬
‫ـ‬‫أفعال‬ ‫يف‬
‫والرشاد‬
.
‫حياء‬
‫املالئك‬
‫ة‬
(
‫استحيي‬ ‫أال‬
‫رجل‬ ‫من‬
‫منه‬ ‫تستحيي‬
‫املالئكة‬
)
‫نزوهلم‬
‫على‬
‫صور‬
•
(
‫واذكر‬
‫يف‬
‫الكتاب‬
‫مريم‬
‫إذ‬
‫انتبذ‬
‫ت‬
‫من‬
‫أهلها‬
‫ا‬
‫مكانا‬
‫ا‬
‫مشرفا‬
-
‫فاختذت‬
‫من‬
‫دونهم‬
‫ا‬
‫حجابا‬
‫فأرسلنا‬
‫إليها‬
‫روحنا‬
‫ل‬
َّ
‫فتمث‬
‫هلا‬
‫ا‬
‫بشرا‬
‫ا‬
‫سويا‬
-
‫قالت‬
‫إني‬
‫أعوذ‬
‫محن‬
َّ
‫بالر‬
‫منك‬
‫إن‬
‫كنت‬
‫ا‬
‫ا‬‫تقي‬
-
‫قال‬
‫ما‬
َّ
‫إن‬
‫أنا‬
‫رسول‬
‫ربك‬
‫ألهب‬
‫لك‬
‫ا‬
‫غالما‬
‫ا‬
‫ا‬‫زكي‬
)
[
‫مريم‬
:
١٦
-
١٩
]
.
•
(
‫ولقد‬
‫جاءت‬
‫رسلنا‬
‫إبراهيم‬
‫بالبشرى‬
‫قالوا‬
‫ا‬
‫سالما‬
‫قال‬
‫سالم‬
‫فما‬
‫لبث‬
‫أن‬
‫جاء‬
‫بعجل‬
‫حنيذ‬
-
َّ
‫فلم‬
‫ا‬
‫رأى‬
‫أيديهم‬
‫ال‬
‫تصل‬
‫إليه‬
‫نكرهم‬
‫وأوج‬
‫س‬
‫منهم‬
‫ا‬
‫خيفة‬
‫قالوا‬
‫ال‬
‫ختف‬
‫ا‬
َّ
‫إن‬
‫أر‬
‫سلنا‬
‫إىل‬
‫قوم‬
‫لوط‬
)
[
‫هود‬
:
٦٩
-
٧٠
]
.
•
‫وجاؤوا‬
‫إىل‬
‫لوط‬
‫يف‬
‫صورة‬
‫شباب‬
‫حسان‬
،‫الوجوه‬
‫وضاق‬
‫لوط‬
،‫بهم‬
‫منظمون‬
‫كل‬ ‫يف‬
‫شؤونهم‬
•
‫وقـ‬ ،‫عبـادتهم‬ ‫يف‬ ‫منظمـون‬ ‫املالئكة‬
‫د‬
‫وسـ‬ ‫عليـه‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫الرسول‬ ‫حثنا‬
‫لم‬
‫فقـال‬ ‫ذلـك‬ ‫يف‬ ‫بهـم‬ ‫االقتداء‬ ‫على‬
( :
‫أال‬
‫ر‬ ‫عند‬ ‫املالئكة‬ ‫تصف‬ ‫ما‬ ‫ون‬‫تصف‬
‫بهـا‬
)
‫؟‬
‫قــالوا‬
:
‫تصــف‬ ‫وكيــف‬ ،‫اهلل‬ ‫رســول‬ ‫يــا‬
‫قــال‬ ‫ربهــا؟‬ ‫عنــد‬ ‫املالئكــة‬
( :
‫يتمــون‬
‫الصف‬ ‫يف‬ ‫ويرتاصون‬ ،‫الصفوف‬
)
•
‫ا‬
‫صـــفوفا‬ ‫يـــأتون‬ ‫القيامـــة‬ ‫يـــوم‬ ‫ويف‬
‫منتظمة‬
( :
‫صف‬ ‫وامللك‬ ‫ك‬
ُّ
‫رب‬ ‫وجاء‬
‫ا‬
‫ا‬‫صف‬
‫ا‬
‫ا‬
)
[
‫الفجر‬
:
٢٢
]
،
•
‫ت‬ ‫اهلل‬ ‫يـدي‬ ‫بـني‬
‫ا‬
‫صفوفا‬ ‫ويقفون‬
‫عـاىل‬
:
(
‫صــف‬ ‫واملالئكــة‬ ‫وح‬
ُّ
‫الــر‬ ‫يقــوم‬ ‫ـوم‬‫ـ‬‫ي‬
‫ال‬
‫ا‬
‫ا‬
‫مح‬
َّ
‫الر‬ ‫له‬ ‫أذن‬ ‫من‬
َّ
‫إال‬ ‫مون‬
َّ
‫يتكل‬
‫وقال‬ ‫ن‬
‫ا‬
‫صوابا‬
)
[
‫النبأ‬
:
٣٨
]
‫املالئكة‬
‫معصومون‬
•
‫عيـاض‬ ‫القاضـي‬ ‫عن‬ ‫السيوطي‬ ‫نقل‬
:
‫املالئ‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫أمجعوا‬ ‫املسلمني‬ ‫أن‬
‫كـة‬
،‫فضالء‬ ‫مؤمنون‬
•
‫ويفعلون‬ ‫أمرهم‬ ‫ما‬ ‫اهلل‬ ‫يعصون‬ ‫ال‬
‫ما‬
‫يؤمرون‬
)
[
‫التحريم‬
:
٦
]
•
(
‫معلـوم‬ ‫مقـام‬ ‫لـه‬
َّ
‫إال‬ ‫ا‬
َّ
‫من‬ ‫وما‬
-
‫ـا‬
َّ
‫وإن‬
‫ـــادقون‬
َّ
‫الص‬ ‫لـــنحن‬
-
‫لـــنحن‬ ‫ـــا‬
َّ
‫وإن‬
‫املسبحون‬
)
[
‫الصافات‬
:
١٦٤
-
١٦٦
]
•
‫وبقوله‬
( :
‫يستكربون‬ ‫ال‬ ‫عنده‬ ‫ومن‬
‫عن‬
‫يستحسـرون‬ ‫وال‬ ‫عبادته‬
)
‫اآليـة‬
[
‫األن‬
‫بيـاء‬
:
١٩
]
•
‫وقوله‬
( :
‫بررة‬ ‫كرام‬
)
[
‫عبس‬
:
١٦
]
،
•
‫وقوله‬
( :
َّ
‫املطه‬
َّ
‫إال‬ ‫ه‬
ُّ
‫ميس‬
َّ
‫ال‬
‫رون‬
)
•
‫تعاىل‬ ‫لقوله‬ ‫اهلل‬ ‫رسل‬ ‫املالئكة‬
( :
‫جاعل‬ ‫ا‬
‫رسـال‬ ‫املالئكة‬
)
‫معصـومو‬ ‫والرسـل‬
‫ن؛‬
‫ـيمهم‬
‫ـ‬‫تعظ‬ ‫يف‬ ‫ـال‬‫ـ‬‫ق‬ ‫ـه‬‫ـ‬‫ألن‬
( :
‫ـ‬‫ـ‬‫أعل‬ ‫اهلل‬
‫م‬
‫رسالته‬ ‫جيعل‬ ‫حيث‬
)
‫عباد‬
‫مكرمون‬
•
‫باخلدم‬ ‫قائمون‬ ،‫العبودية‬ ‫صفات‬ ‫بكل‬ ‫يتصفون‬ ‫عباد‬ ‫املالئكة‬
‫منفذون‬ ،‫ة‬
‫األو‬ ‫يتجاوزوا‬ ‫أن‬ ‫يستطيعون‬ ‫ال‬ ،‫حميط‬ ‫بهم‬ ‫اهلل‬ ‫وعلم‬ ،‫للتعاليم‬
‫وال‬ ،‫امر‬
‫وجلون‬ ‫خائفون‬ ،‫إليهم‬ ‫امللقاة‬ ‫التعليمات‬ ‫خيالفوا‬ ‫أن‬
.
‫احتم‬ ‫وعلى‬
‫أن‬ ‫ال‬
‫مترده‬ ‫جزاء‬ ‫يعذبه‬ ‫اهلل‬ ‫فإن‬ ،‫طوره‬ ‫تعدى‬ ‫بعضهم‬
.
•
‫مق‬ ‫ربهم‬ ‫يدي‬ ‫بني‬ ‫يتقدمون‬ ‫ال‬ ‫أنهم‬ ‫املالئكة‬ ‫عبودية‬ ‫متام‬ ‫ومن‬
،‫رتحني‬
،‫بأمره‬ ‫عاملون‬ ‫هم‬ ‫بل‬ ،‫أوامره‬ ‫من‬ ‫أمر‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫يعرتضون‬ ‫وال‬
‫مسارعون‬
‫جميبون‬
(
‫يعملون‬ ‫بأمره‬ ‫وهم‬ ‫بالقول‬ ‫يسبقونه‬ ‫ال‬
)
[
‫األنب‬
‫ياء‬
:
٢٧
]
،
•
‫يوقفهم‬ ‫واألمر‬ ،‫حيركهم‬ ‫فاألمر‬ ،‫به‬ ‫يؤمرون‬ ‫ما‬ ‫إال‬ ‫يفعلون‬ ‫ال‬ ‫وهم‬
‫ففي‬ ،
‫قال‬ ‫عباس‬ ‫ابن‬ ‫عن‬ ‫البخاري‬ ‫صحيح‬
:
‫علي‬ ‫اهلل‬ ‫صلى‬ ‫اهلل‬ ‫رسول‬ ‫قال‬
‫ه‬
‫جلربيل‬ ‫وسلم‬
( :
‫تزورنا؟‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫تزورنا‬ ‫أال‬
)
‫قال‬
:
‫فنزلت‬
( :
‫نت‬ ‫وما‬
َ
‫إال‬ ‫ل‬
َّ
‫نز‬
ُّ
‫رب‬ ‫كان‬ ‫وما‬ ‫ذلك‬ ‫بني‬ ‫وما‬ ‫خلفنا‬ ‫وما‬ ‫أيدينا‬ ‫بني‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫ربك‬ ‫بأمر‬
‫ا‬
‫ا‬‫نسي‬ ‫ك‬
)
[
‫مريم‬
:
٦٤
]
.
‫عبادتهم‬ ‫من‬ ‫مناذج‬
‫احلج‬
•
‫للمالئكة‬
‫كعبة‬
‫يف‬
‫السماء‬
‫السابعة‬
‫حيجون‬
،‫إليها‬
•
‫ثم‬
‫رفع‬
‫بي‬
‫إىل‬
‫البيت‬
،‫املعمور‬
‫وإذا‬
‫هو‬
‫يدخ‬
‫له‬
‫كل‬
‫يوم‬
‫سبعون‬
،
‫ا‬
‫ألفا‬
‫ال‬
‫يعودون‬
‫إليه‬
‫آخر‬
‫ما‬
‫عليهم‬
)
‫التسبيح‬
:
‫املالئكة‬
‫يذكرون‬
‫اهلل‬
،‫تعاىل‬
‫وأعظم‬
‫ذكره‬
،‫التسبيح‬
‫يسبحه‬
‫تعاىل‬
‫محلة‬
‫عرشه‬
:
(
َّ
‫ال‬
‫ذين‬
‫حيملون‬
‫العرش‬
‫ومن‬
‫حوله‬
‫يسبحون‬
‫حبمد‬
‫ربهم‬
)
[
‫غافر‬
:
٧
]
،
‫كما‬
‫يسبحه‬
‫عموم‬
‫مالئكته‬
:
(
‫واملالئكة‬
‫ي‬
‫سبحون‬
‫حبمد‬
‫ربهم‬
)
[
‫الشورى‬
:
٥
]
‫وتسبيحهم‬
‫هلل‬
‫دائم‬
‫ال‬
،‫ينقطع‬
‫ال‬
‫يف‬
‫ال‬
،‫ليل‬
‫وال‬
‫يف‬
‫النهار‬
:
(
‫يسبحون‬
‫يل‬
َّ
‫الل‬
‫هار‬
َّ
‫والن‬
‫ال‬
‫يفرتون‬
)
[
‫األنبياء‬
:
٢٠
]
.
‫ولكثرة‬
‫تسبيحهم‬
‫فإنهم‬
‫هم‬
‫املسبحون‬
‫يف‬
،‫احلقيقة‬
‫وحق‬
‫هلم‬
‫أن‬
‫يفخروا‬
‫بذلك‬
:
(
‫ا‬
َّ
‫وإن‬
‫ل‬
‫نحن‬
‫افون‬
َّ
‫الص‬
-
‫ا‬
َّ
‫وإن‬
‫لنحن‬
‫املسبحون‬
)
[
‫الص‬
‫افات‬
:
١٦٥
-
١٦٦
]
.
‫وما‬
‫كثرة‬
‫تسبيحهم‬
‫إال‬
‫ألن‬
‫التسبيح‬
‫أفض‬
‫ل‬
،‫الذكر‬
‫روى‬
‫مسلم‬
‫يف‬
‫صحيحه‬
‫عن‬
‫أبي‬
،‫ذر‬
‫ق‬
‫ال‬
:
‫سئل‬
‫رسول‬
‫اهلل‬
‫صلى‬
‫اهلل‬
‫عليه‬
‫وسلم‬
‫أي‬
‫الذكر‬
‫أفضل؟‬
‫قال‬
:
(
‫ما‬
‫اصطفى‬
‫اهلل‬
‫ملالئك‬
‫ته‬
‫أو‬
‫لعباده‬
:
‫سبحان‬
‫اهلل‬
‫وحبمده‬
‫القيام‬
‫واالصطفاف‬
‫والسجود‬
:
(
‫أال‬
‫تصفون‬
‫كما‬
‫تصف‬
‫املالئكة‬
‫عند‬
‫ربها؟‬
)
.
‫وعندما‬
‫سئل‬
‫عن‬
‫كيفية‬
‫اصطفافهم‬
‫قال‬
:
(
‫يتمون‬
‫الصفو‬
،‫ف‬
‫ويرتاصون‬
‫يف‬
‫الصف‬
)
.
‫رواه‬
‫مسلم‬
.
‫ويف‬
‫القرآن‬
‫عن‬
‫املالئكة‬
:
(
‫ا‬
َّ
‫وإن‬
‫ل‬
‫نحن‬
‫افون‬
َّ
‫الص‬
)
[
‫الصافات‬
:
١٦٥
]
.
‫وهم‬
،‫يقومون‬
،‫ويركعون‬
،‫ويسجدون‬
‫بينما‬
‫رسول‬
‫اهلل‬
‫صلى‬
‫اهلل‬
‫عل‬
‫يه‬
‫وسلم‬
‫يف‬
‫أصحابه‬
‫إذ‬
‫قال‬
‫هلم‬
:
(
‫أتسمعون‬
‫ما‬
‫أمسع؟‬
)
.
‫قالوا‬
:
‫ما‬
‫نسمع‬
‫من‬
،‫شيء‬
‫قال‬
:
(
‫إني‬
‫ألمسع‬
‫أطيط‬
،‫السماء‬
‫وما‬
‫تالم‬
‫أن‬
‫تئط‬
،
‫م‬
‫ا‬
‫فيها‬
‫موضع‬
‫شرب‬
‫إال‬
‫عليه‬
‫ملك‬
‫ساجد‬
‫أو‬
‫قائم‬
)
‫خوفهم‬
‫من‬
‫اهلل‬
‫وخشيتهم‬
‫له‬
:
‫وملا‬
‫كانت‬
‫معرفة‬
‫املالئكة‬
‫بربهم‬
،‫كبرية‬
‫كا‬
‫ن‬
‫تعظيمهم‬
،‫له‬
‫وخشيتهم‬
،‫له‬
،‫عظيمة‬
‫قال‬
‫اهلل‬
‫فيهم‬
:
(
‫وهم‬
‫من‬
‫خشيته‬
‫مشفقون‬
)
[
‫األنبياء‬
:
٢٨
]
.
•
‫ويبني‬
‫شدة‬
‫خوفهم‬
‫من‬
‫ربهم‬
‫ما‬
‫رواه‬
‫البخاري‬
‫عن‬
‫أبي‬
‫هريرة‬
‫عن‬
‫النبي‬
‫صلى‬
‫اهلل‬
‫عليه‬
‫وسل‬
‫م‬
‫قال‬
:
(
‫إذا‬
‫قضى‬
‫اهلل‬
‫األمر‬
‫يف‬
‫السماء‬
‫ضربت‬
‫امل‬
‫الئكة‬
‫بأجنحتها‬
‫ا‬
‫خضعانا‬
‫لقوله‬
‫كالسلسلة‬
‫على‬
‫ص‬
‫فوان‬
)
‫املالئكة‬
‫واملرسلني‬
‫على‬ ‫بالوحي‬ ‫النزول‬
‫املرسلني‬
‫املرسلني‬ ‫تبليغ‬
‫وتثبيتهم‬
‫واملرسلني‬ ‫األنبياء‬ ‫نصرة‬
‫املكذبني‬ ‫واهالك‬
‫املالئك‬
‫ة‬
‫واليوم‬
‫االخر‬
‫قبضهم‬
‫اواح‬
‫املؤمنني‬
‫الكافرين‬ ‫أرواح‬ ‫ونزعهم‬
‫املؤمنني‬ ‫جنائز‬ ‫شهود‬
‫القرب‬ ‫يف‬ ‫سؤاهلم‬
‫الصور‬ ‫يف‬ ‫نفخهم‬
‫النار‬ ‫سوقهم‬
‫أبواب‬ ‫وعلى‬ ‫النار‬ ‫خزنة‬
‫اجلنان‬
‫للمؤمنني‬ ‫شفاعتهم‬
‫يف‬ ‫الروح‬ ‫نفخ‬
‫االجنة‬
‫آلدم‬ ‫سجودهم‬
‫السالم‬ ‫عليه‬
‫طني‬ ‫من‬ ‫مجعهم‬
‫آدم‬ ‫خللق‬ ‫األرض‬
‫وأمساء‬ ‫آدم‬
‫املالئكة‬
‫و‬ ‫آدم‬ ‫بني‬ ‫مالزمة‬
‫بني‬ ‫أعمال‬ ‫كتابتهم‬
‫وشر‬ ‫خري‬ ‫من‬ ‫آدم‬
‫طني‬ ‫من‬ ‫مجعهم‬
‫آدم‬ ‫خللق‬ ‫األرض‬
‫املالئكة‬ ‫وأمساء‬ ‫آدم‬
‫عليه‬ ‫آلدم‬ ‫سجودهم‬
‫السالم‬
‫االجنة‬ ‫يف‬ ‫الروح‬ ‫نفخ‬
‫و‬ ‫آدم‬ ‫بني‬ ‫مالزمة‬
‫بني‬ ‫أعمال‬ ‫كتابتهم‬
‫وشر‬ ‫خري‬ ‫من‬ ‫آدم‬
‫جمالس‬ ‫حضور‬
‫الصاحلني‬
‫املالئكة‬
‫والكون‬
‫العرش‬ ‫حيملون‬
‫موكلون‬
‫واملطر‬ ‫بالسحاب‬
‫باجلبال‬ ‫موكلون‬
‫مكة‬ ‫حيفظون‬
‫واملدينة‬
‫املالئكة‬
‫واملرسلني‬
‫عليه‬ ‫وآدم‬ ‫املالئكة‬
‫السالم‬
‫وإبراهيم‬ ‫املالئكة‬
‫السالم‬ ‫عليه‬
‫وعيسى‬ ‫املالئكة‬
‫السالم‬ ‫علسه‬
‫صلى‬ ‫وحممد‬ ‫املالئكة‬
‫وسلم‬ ‫عليه‬ ‫اهلل‬
.
‫حقوق‬
‫املالئكة‬
•
‫بهم‬ ‫االميان‬
•
‫واملعاصي‬ ‫الذنوب‬ ‫عن‬ ‫البعد‬
•
‫يكرهونه‬ ‫عما‬ ‫البعد‬
•
‫فضائلهم‬ ‫وذكر‬ ‫حمبتهم‬

More Related Content

Similar to ، الايمان بالملائكة الابرار

الجانب العملي لكتاب الفطرية
الجانب العملي لكتاب الفطريةالجانب العملي لكتاب الفطرية
الجانب العملي لكتاب الفطريةشعيب محمد
 
د حامد عطيه كيف نفهم كتاب الله
د حامد عطيه كيف نفهم كتاب اللهد حامد عطيه كيف نفهم كتاب الله
د حامد عطيه كيف نفهم كتاب اللهhamed attia
 
الملائكة - شرح مبسط ومختصر للملائكة ووظائفهم وفقا للإيمان المسيحي الأرثوكسي.pptx
الملائكة - شرح مبسط ومختصر للملائكة ووظائفهم وفقا للإيمان المسيحي الأرثوكسي.pptxالملائكة - شرح مبسط ومختصر للملائكة ووظائفهم وفقا للإيمان المسيحي الأرثوكسي.pptx
الملائكة - شرح مبسط ومختصر للملائكة ووظائفهم وفقا للإيمان المسيحي الأرثوكسي.pptxGeMe10
 
محاضرة بعنوان: "العوالم الأربعة" | الشيخ وائل عبلا
محاضرة بعنوان: "العوالم الأربعة" | الشيخ وائل عبلامحاضرة بعنوان: "العوالم الأربعة" | الشيخ وائل عبلا
محاضرة بعنوان: "العوالم الأربعة" | الشيخ وائل عبلاAmine Mosque
 
تفسير قصار السور
تفسير قصار السورتفسير قصار السور
تفسير قصار السورguestafde15d
 
توحيد الألوهية والربوبيه2
توحيد الألوهية والربوبيه2توحيد الألوهية والربوبيه2
توحيد الألوهية والربوبيه2Mero Cool
 

Similar to ، الايمان بالملائكة الابرار (12)

الجانب العملي لكتاب الفطرية
الجانب العملي لكتاب الفطريةالجانب العملي لكتاب الفطرية
الجانب العملي لكتاب الفطرية
 
د حامد عطيه كيف نفهم كتاب الله
د حامد عطيه كيف نفهم كتاب اللهد حامد عطيه كيف نفهم كتاب الله
د حامد عطيه كيف نفهم كتاب الله
 
1.1
1.11.1
1.1
 
الملائكة - شرح مبسط ومختصر للملائكة ووظائفهم وفقا للإيمان المسيحي الأرثوكسي.pptx
الملائكة - شرح مبسط ومختصر للملائكة ووظائفهم وفقا للإيمان المسيحي الأرثوكسي.pptxالملائكة - شرح مبسط ومختصر للملائكة ووظائفهم وفقا للإيمان المسيحي الأرثوكسي.pptx
الملائكة - شرح مبسط ومختصر للملائكة ووظائفهم وفقا للإيمان المسيحي الأرثوكسي.pptx
 
دعاء ختم القرآن لسيدي الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله تعالى
دعاء ختم القرآن لسيدي الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله تعالىدعاء ختم القرآن لسيدي الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله تعالى
دعاء ختم القرآن لسيدي الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله تعالى
 
Names of alah
Names of alahNames of alah
Names of alah
 
المحكم في التوحيد.pdf
المحكم في التوحيد.pdfالمحكم في التوحيد.pdf
المحكم في التوحيد.pdf
 
9
99
9
 
محاضرة بعنوان: "العوالم الأربعة" | الشيخ وائل عبلا
محاضرة بعنوان: "العوالم الأربعة" | الشيخ وائل عبلامحاضرة بعنوان: "العوالم الأربعة" | الشيخ وائل عبلا
محاضرة بعنوان: "العوالم الأربعة" | الشيخ وائل عبلا
 
تفسير قصار السور
تفسير قصار السورتفسير قصار السور
تفسير قصار السور
 
Ghroob
GhroobGhroob
Ghroob
 
توحيد الألوهية والربوبيه2
توحيد الألوهية والربوبيه2توحيد الألوهية والربوبيه2
توحيد الألوهية والربوبيه2
 

More from Mohamed AZZAZY

201 تنمية المهارات الاشرافية.pdf
201 تنمية المهارات الاشرافية.pdf201 تنمية المهارات الاشرافية.pdf
201 تنمية المهارات الاشرافية.pdfMohamed AZZAZY
 
4- الايمان بالانبياء والمرسلين.pdf
4- الايمان بالانبياء والمرسلين.pdf4- الايمان بالانبياء والمرسلين.pdf
4- الايمان بالانبياء والمرسلين.pdfMohamed AZZAZY
 
البرنامج الاساس لتعليم اسس الاسلام.pdf
البرنامج الاساس لتعليم اسس الاسلام.pdfالبرنامج الاساس لتعليم اسس الاسلام.pdf
البرنامج الاساس لتعليم اسس الاسلام.pdfMohamed AZZAZY
 
١٥٤ مهارات حل المشكلات العزازي.pdf
١٥٤ مهارات حل المشكلات العزازي.pdf١٥٤ مهارات حل المشكلات العزازي.pdf
١٥٤ مهارات حل المشكلات العزازي.pdfMohamed AZZAZY
 
0- حقيقة الايمان .pdf
0- حقيقة الايمان .pdf0- حقيقة الايمان .pdf
0- حقيقة الايمان .pdfMohamed AZZAZY
 
الادارة بالاهداف ،
الادارة بالاهداف ، الادارة بالاهداف ،
الادارة بالاهداف ، Mohamed AZZAZY
 
الادارة بالاهداف محمد العزازي
الادارة بالاهداف محمد العزازيالادارة بالاهداف محمد العزازي
الادارة بالاهداف محمد العزازيMohamed AZZAZY
 
مهارات حل المشكلات محمد العزازي
 مهارات حل المشكلات  محمد العزازي مهارات حل المشكلات  محمد العزازي
مهارات حل المشكلات محمد العزازيMohamed AZZAZY
 

More from Mohamed AZZAZY (8)

201 تنمية المهارات الاشرافية.pdf
201 تنمية المهارات الاشرافية.pdf201 تنمية المهارات الاشرافية.pdf
201 تنمية المهارات الاشرافية.pdf
 
4- الايمان بالانبياء والمرسلين.pdf
4- الايمان بالانبياء والمرسلين.pdf4- الايمان بالانبياء والمرسلين.pdf
4- الايمان بالانبياء والمرسلين.pdf
 
البرنامج الاساس لتعليم اسس الاسلام.pdf
البرنامج الاساس لتعليم اسس الاسلام.pdfالبرنامج الاساس لتعليم اسس الاسلام.pdf
البرنامج الاساس لتعليم اسس الاسلام.pdf
 
١٥٤ مهارات حل المشكلات العزازي.pdf
١٥٤ مهارات حل المشكلات العزازي.pdf١٥٤ مهارات حل المشكلات العزازي.pdf
١٥٤ مهارات حل المشكلات العزازي.pdf
 
0- حقيقة الايمان .pdf
0- حقيقة الايمان .pdf0- حقيقة الايمان .pdf
0- حقيقة الايمان .pdf
 
الادارة بالاهداف ،
الادارة بالاهداف ، الادارة بالاهداف ،
الادارة بالاهداف ،
 
الادارة بالاهداف محمد العزازي
الادارة بالاهداف محمد العزازيالادارة بالاهداف محمد العزازي
الادارة بالاهداف محمد العزازي
 
مهارات حل المشكلات محمد العزازي
 مهارات حل المشكلات  محمد العزازي مهارات حل المشكلات  محمد العزازي
مهارات حل المشكلات محمد العزازي
 

Recently uploaded

إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptxssusere01cf5
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...MaymonSalim
 
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...belalabdelmoniem1
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptNaeema18
 
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...MaymonSalim
 
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...MaymonSalim
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxMartin M Flynn
 
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءneamam383
 
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتنننعرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتنننSanaaElamrani
 
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليneamam383
 

Recently uploaded (10)

إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptxإسنــــاد الأفعال.    إلى الضمائر.pptx
إسنــــاد الأفعال. إلى الضمائر.pptx
 
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
الكامل في اتفاق الصحابة والأئمة أن من لم يؤمن بمحمد رسول الله فهو كافر مشرك و...
 
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
بلال عبد المنعم شفيق-الفرقة الثالثة - شعبة عام لغة عربية - كلية التربية بقنا ...
 
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .pptالفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
الفعل الصحيح والفعل المعتل ونواعه لفيف نقص .ppt
 
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
الكامل في إثبات أن حديث اذهبوا فأنتم الطلقاء حديث آحاد مختلف فيه بين ضعيف ومت...
 
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
الكامل في أقوال الصحابة والأئمة في آية ( ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب ...
 
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptxDIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
DIGNITAS INFINITA - كرامة الإنسان. إعلان دائرة عقيدة الإيمان.pptx
 
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماءفي قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
في قضية اللفظ والمعني والبعض من آراء العلماء
 
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتنننعرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
عرض الاستعمال الامن للانترنت 2 -1لاتتتننن
 
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهليأنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
أنواع الحياة والاغراض الشعرية في العصر الجاهلي
 

، الايمان بالملائكة الابرار