الصحة النفسية في الرعاية الصحية الأولية محاضرة

6,889 views
6,604 views

Published on

الصحة النفسية في الرعاية الصحية الاولية

Published in: Health & Medicine
0 Comments
6 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
6,889
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
1
Actions
Shares
0
Downloads
0
Comments
0
Likes
6
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

الصحة النفسية في الرعاية الصحية الأولية محاضرة

  1. 1. الصحة النفسية في الرعاية الصحية الأولية د / موسى بن سمحان العنزي استشاري طب الأسرة مدير إدارة التدريب والبرامج الرعاية الصحية الأولية بمنطقة الرياض
  2. 2. الأمراض النفسية <ul><ul><li>الاكتئاب في الرعاية الصحية الأولية . </li></ul></ul><ul><ul><li>مجموعة اضطرابات القلق النفسي . </li></ul></ul><ul><ul><li>الاضطرابات الذهانية . </li></ul></ul><ul><ul><li>اضطرابات الشخصية بأنواعها 0 </li></ul></ul><ul><ul><li>الطوارئ في الصحة النفسية </li></ul></ul><ul><ul><li>الصحة النفسية للمرأة 0. </li></ul></ul>
  3. 3. Case 1 <ul><li>A 45 year-old woman attends the outpatient clinic for follow-up of her multiple sclerosis. During conversation, she asks your advice on fluoxetine which she is taking for her depression. She is concerned about newspaper reports linking fluoxetine with suicidal ideation and is therefore keen to discontinue the drug. On further questioning, you establish the she has a long history of depression. Initially her depression was severe but since starting on fluoxetine 20 mg daily, her symptoms have dramatically improved. She does not have regular follow-up with the psychiatrists and feels that her GP does not take her concern seriously.What would you do with her treatment? </li></ul>
  4. 4. <ul><li>Change to another class of antidepressant </li></ul><ul><li>Reassure her and continue with fluoxetine </li></ul><ul><li>Reduce the dose of fluoxetine </li></ul><ul><li>Refer her to a psychiatrist </li></ul><ul><li>Stop fluoxetine altogether </li></ul>
  5. 5. Comments: <ul><li>You should explain to the patient that although suicidal ideation has been linked with fluoxetine, causality has not been established. Therefore it would be unwise to stop fluoxetine altogether. Reassure her that since her depression is well controlled by fluoxetine, she should continue with it or she is likely to relapse. In addition, you should point out to her that the selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs) as a group have fewer antimuscarinic side-effects than the older tricyclics. Also bear in mind that SSRIs are less cardiotoxic than tricyclics in overdose. Apart from that, SSRIs are better than monoamine-oxidase inhibitors (MAOIs) because they are more effective and do not show the dangerous interactions with some foods and have fewer dangerous interactions with drugs that are characteristic of the traditional MAOIs. </li></ul>
  6. 6. Case 2 <ul><li>You see a 40 year-old man who started having dramatic mood changes a month after having an asymptomatic thyroid nodule removed two years ago. In a month, the patient would experience approximately three weeks of remarkable energy, euphoria and hyperactivity. This was followed by a week of depression during which he slept a lot and felt that he could hardly move. The pattern of periods of depression and elation, with a few ‘normal’ days has repeated itself many times since. The patient denied any substance abuse. His last set of thyroid function tests revealed mild thyroid hypofunctioning. On examination, he did not have any clinical signs of thyroid disease. </li></ul><ul><li>What is the most likely diagnosis? </li></ul>
  7. 7. <ul><li>Bipolar I disorder </li></ul><ul><li>Bipolar II disorder </li></ul><ul><li>Cyclothymic disorder </li></ul><ul><li>Dysthymic disorder </li></ul><ul><li>Major depressive episode </li></ul>
  8. 8. Comments: <ul><li>This patient has bipolar I disorder which characterised by severe alterations in mood (mania and depression) that are usually episodic and recurrent. A cyclothymic disorder is characterised by the presence of numerous periods of both depression (but not major depressive episodes) and hypomania for at least two years. The crucial feature of a major depressive disorder is a severe dysphoric mood and persistent loss of interest or pleasure in all usual activities. In dysthymic disorder , the patient’s mood is chronic depression with never a manic or hypomanic episode, for at least two years. Bipolar II disorder is characterised by one or more major depressive episodes (which this patient did not have), at least one hypomanic episode and no manic episodes. </li></ul>
  9. 9. <ul><li>Sodium valproate and carbamazepine are efficacious as first line treatment in the prophylaxis of manic and depressive episodes in bipolar I disorder. Lithium may be used if these anticonvulsants are ineffective. However, in the initial stages of manic episodes, the addition of drugs with potent sedative effects are often required e.g. clonazepam, lorazepam and haloperidol. These drugs can be tapered and then discontinued as soon as the initial phase of the manic episode has subsided and the effects of the anticonvulsants or lithium are seen clinically. </li></ul>
  10. 10. Case 3 <ul><li>A 52 year-old man comes to the outpatient clinic with his wife. Over the last two months, he complains of hearing strange noises and occasionally non-threatening voices. His wife says that he also hears ‘music’. On more detailed questioning, he admits to becoming more withdrawn recently and would spent most of his time now ‘doing nothing’. His sleep is poor and he commonly wakes up at 2-3 a.m. in the mornings. His appetite has fallen off and he is eating very little, consequently losing about 10 kg in the last three months. He admits to drinking one and a half bottles of whisky a day. </li></ul><ul><li>During the conversation, he appears calm, his speech is clear and articulate, but his attention is poor. He has no tremor. His three-minute recall of a given address is impaired. He does not exhibit any clouding of consciousness and there is no suggestion of delusions or paranoid symptoms. </li></ul><ul><li>What is the most likely diagnosis in this man? </li></ul>
  11. 11. <ul><li>Alcoholic hallucinosis </li></ul><ul><li>Korsakoff’s psychosis </li></ul><ul><li>Major depression with psychosis </li></ul><ul><li>Psychotic depression </li></ul><ul><li>Schizophrenia </li></ul>
  12. 12. Comments: <ul><li>The presentation is suggestive of major depression because of the psychomotor retardation. Typical vegetative symptoms include anorexia, weight loss and insomnia, particularly early morning awakening. Psychotic symptoms such as delusions and hallucinations may occur in depression, and when they do, treatment with both an antidepressant and an antipsychotic is indicated. In alcohol-induced psychotic disorder with hallucinations, the patient may have auditory hallucinations, usually voices. The voices are characteristically maligning, reproachful or threatening. The hallucinations usually last less than a week. After the episode, most patients realise the hallucinatory nature of the symptoms. Korsakoff’s psychosis is characterised by both anterograde and retrograde amnesia, with confabulation early in the course. In psychotic depression, the depression is of psychotic intensity with delusional convictions of disease, putrefaction and poverty, contaminating others or causing evil. There may also be hallucinations, typically accusing or derogatory voices. Core symptoms of schizophrenia are delusions, hallucinations, disorganised speech, negative symptoms (e.g. blunted affect and poverty of speech) and disorganised behaviour. </li></ul>
  13. 13. Case 4 <ul><li>An elderly man was found collapsed in a car park stairwell. A Department of Psychiatry outpatient card was found in his jacket, together with a bottle of procyclidine tablets. He was febrile (38.2°C), conscious but unresponsive to commands. The blood pressure was 160/105 mmHg and there was marked muscle rigidity. </li></ul><ul><li>What is the most likely diagnosis? </li></ul>
  14. 14. <ul><li>Acute catatonic schizophrenia </li></ul><ul><li>Bacterial meningitis </li></ul><ul><li>Neuroleptic malignant syndrome </li></ul><ul><li>Procyclidine overdose </li></ul><ul><li>Subarachnoid haemorrhage </li></ul>
  15. 15. Comments: <ul><li>The symptoms are typical of neuroleptic malignant syndrome (NMS ). NMS is characterized by fever, muscular rigidity, altered mental status, and autonomic dysfunction. Procyclidine is used to treat the Parkinsonian side-effects of neuroleptics: its presence in the patient’s pocket implies that he was taking neuroleptics. Signs of procyclidine overdose include agitation, confusion, and sleeplessness lasting up to 24 hours or more. Pupils are dilated and unreactive to light. Visual and auditory hallucinations and tachycardia have also been reported. </li></ul>
  16. 16. Case 5 <ul><li>A male patient was brought into the accident and emergency department by police for striking an elderly lady in his apartment building. He complained that she was a ‘bitch’ and that she and ‘the others’ deserved more than that for what they had put him through. The patient had recently been dismissed as a financial adviser of a bank, a job that he had held for six months. At work he claimed that his colleagues were giving him an increasing number of distracting ‘signals’, therefore making him more suspicious and withdrawn. He also reported hearing threatening voices for several months. </li></ul><ul><li>Which of the following is incorrect about the treatment of this patient’s condition? </li></ul>
  17. 17. <ul><li>Electroconvulsive therapy is much less effective than antipsychotics </li></ul><ul><li>Short-term hospitalization would be just as effective as long-term hospitalization </li></ul><ul><li>Psychotherapy would have an effect on aiding other treatments </li></ul><ul><li>Risperidone is indicated </li></ul><ul><li>The minimum length of an antipsychotic trial should be two weeks </li></ul>
  18. 18. Comments: <ul><li>The diagnosis here is paranoid schizophrenia which is characterised by prominent delusions and auditory hallucinations, in the absence of disorganised speech or behaviour. Risperidone is useful in this condition and more effective than electroconvulsive treatment. The minimum length of an antipsychotic trial is usually four to six weeks. </li></ul>
  19. 19. Case 6 <ul><li>A 28-year-old executive is referred because he has been drinking excessively over the past two weeks. He reports feeling ‘down’ for about a month, crying frequently and having no interest in sex or work. He admits to having had similar down periods in the last 10 years. However, he also describes himself having periods of elation during which he is gregarious, productive and optimistic. During these times, he says that he does not drink at all. </li></ul><ul><li>What is the most likely diagnosis? </li></ul>
  20. 20. <ul><li>Bipolar I disorder </li></ul><ul><li>Bipolar II disorder </li></ul><ul><li>Cyclothymic disorder </li></ul><ul><li>Dysthymic disorder </li></ul><ul><li>Major depressive episode </li></ul>
  21. 21. <ul><li>A cyclothymic disorder is characterised by the presence of numerous periods of both depression (but not major depressive episodes) and hypomania for at least two years. The crucial feature of a major depressive disorder is a severe dysphoric mood and persistent loss of interest or pleasure in all usual activities. Bipolar I disorder is characterised by severe alterations in mood (mania and depression) that are usually episodic and recurrent. This patient’s symptoms were too mild to preclude the full diagnosis of bipolar I disorder. In dysthymic disorder , the patient’s mood is chronic depression with never a manic or hypomanic episode, for at least two years. Bipolar II disorder is characterised by one or more major depressive episodes (which this patient did not have), at least one hypomanic episode and no manic episodes. </li></ul>
  22. 22. case7 <ul><li>You are asked to see a 40 year-old woman complaining of ‘emotional turmoil’. She gives a ten month history of periods of intense anxiety and fear, associated with palpitations, tremulousness, sweating and a feeling of suffocation. She does not give any clear antecedent event setting off her symptoms. These episodes, which normally last 10-15 minutes, occur in a variety of settings, including when she is relaxed. However, they are most likely to occur when she is riding on an escalator. She has no psychotic symptoms. She has twice rushed to the accident and emergency department thinking that she was having a heart attack, but tests were normal each time. She had similar episodes 5 years earlier, which gradually subsided. Her mother suffered from depression and her father died at the age of 45 years with a myocardial infarction. Her general physical health was good. She was alert and orientated. Apart from mild impairment of concentration, her cognitive functions were intact. </li></ul>
  23. 23. <ul><li>Adjustment disorder with anxiety </li></ul><ul><li>Major depression </li></ul><ul><li>Panic disorder </li></ul><ul><li>Somatization disorder </li></ul><ul><li>Specific phobia </li></ul>
  24. 24. Comments: <ul><li>The patient is suffering from panic disorder – sudden, discrete attacks of intense anxiety or fear accompanied by physical symptoms e.g. palpitations and a feeling of suffocation. To distinguish it from a specific phobia, some of the attacks must occur without an environmental trigger. Somatization disorder describes a condition of multiple symptoms and health seeking. It is a chronic condition and does not occur in discrete bursts. She does not describe major depressive symptoms. An adjustment disorder is unlikely because she does not describe any antecedent event bringing on her symptoms </li></ul>
  25. 25. الأكتئاب <ul><li>Depression </li></ul>
  26. 26. الأكتئاب Depression <ul><li>ما هو الاكتئاب ؟ Depression </li></ul><ul><li>ما هو الاكتئاب الشديد (الجسيم) ؟ </li></ul><ul><li>Major depressive episode   </li></ul><ul><li>ما هو عسر المزاج ؟ Dysthymic disorder </li></ul><ul><li>ما هو الاكتئاب ثنائى القطبية ؟ ( ذهان الهوس والاكتئاب ) Bipolar disorder </li></ul><ul><li>ما هو الاضطراب الوجداني الموسمى ؟ Cyclothymic disorder </li></ul><ul><li>ما هو اكتئاب ما بعد الولادة ؟ </li></ul>
  27. 27. الأكتئاب <ul><li>ما هى أوجه الاختلاف بين الاكتئاب والحزن ? </li></ul><ul><li>ما هو الاكتئاب الداخلى ؟ </li></ul><ul><li>ما هو الاكتئاب &quot;الغير نمطى&quot; ؟  </li></ul><ul><li>هل هناك سن معين للإصابة بالاكتئاب ؟ </li></ul><ul><li>هل تتغبر صورة الاكتئاب باختلاف العمر ؟ </li></ul><ul><li>ما هى أعراض الاكتئاب ؟ </li></ul><ul><li>هل أعراض الاكتئاب تختلف عند المسنين؟ </li></ul><ul><li>ما هي العوامل التي تزيد الاكتئاب في المسنين ؟ </li></ul><ul><li>ما هى أسباب الاكتئاب ؟ </li></ul>
  28. 28. الأكتئاب <ul><li>ما هى الأسباب التى تؤدى إلى الاضطراب الكيميائي المصاحب للاكتئاب ؟ </li></ul><ul><li>هل الاكتئاب مرض وراثي؟ </li></ul><ul><li>ما هى أنواع العلاجات النفسية المؤثرة فى علاج الاكتئاب ؟ </li></ul><ul><li>هل هناك علاج متخصص لكل حالة اكتئاب وما هى المعايير المستخدمـة فى اختيـار العقـار ؟ </li></ul><ul><li>ماذا نعمل إذا كان العلاج غير فعال ومتى نبدأ فى استعمال علاج أخر للمرضى ؟ </li></ul><ul><li>كيف تعالج العقاقير المضادة للاكتئاب حالات الاكتئاب ؟ </li></ul><ul><li>هل الأدوية المضادة للاكتئاب هى نوع من أنواع حبوب الفرفشة ؟ </li></ul><ul><li>ما هى نسبة المرضى الذين يتحسنون مع استخدام العقاقير ؟ </li></ul>
  29. 29. الأكتئاب <ul><li>ما هى العقاقير المستخدمة فى علاج الاكتئاب ؟ </li></ul><ul><li>ماذا أفعل إذا لم يحدث تحسن مع العلاج بالعقاقير المضادة للاكتئاب ؟ </li></ul><ul><li>هل تؤدي الأدوية المضادة للاكتئاب إلى الإدمان ؟ </li></ul><ul><li>ما هو دور العلاج بالجلسات الكهربائية   ... ومتى تستخدم للعلاج ؟ </li></ul><ul><li>هل يحتاج مريض الاكتئاب لدخول المستشفي ؟ </li></ul><ul><li>ما هي طرق الوقاية من الانتكاس ؟ </li></ul><ul><li>كيف تستطيع الأسرة والأصدقاء مساعدة الشخص المكتئب ؟ </li></ul><ul><li>هل هناك برنامج يومى لكى أساعد مريضي للخروج من الاكتئاب ؟ </li></ul><ul><li>هل هناك طريقة للتغلب على ضغوط الحياة التى تؤدى للإحباط والاكتئاب ؟ </li></ul>
  30. 30. ما هو الاكتئاب ؟ <ul><li>الاكتئاب كمرض وجدانى يختلف تماماً عن حالات الضيق التى يعانى منها كل الناس من وقت لآخر ... إن الإحساس الوقتى بالحزن هو جزء طبيعى من الحياة ... أما مرض الاكتئاب فإن الإحساس بالحزن لا يتناسب مطلقاً مع أى مؤثر خارجي يتعرض له المريض . </li></ul><ul><li>وكما يتوقع البعض فإن العرض الرئيسى للاكتئاب هو الشعور بالحزن . ولكن الحزن ليس دائماً هو العرض الأساسي فى الشخص المكتئب وإنما قد يكون الإحساس بالخواء وعدم القيمة أو عدم الإحساس نهائياً هو العرض الأساسي للاكتئاب ، وقد يشعر المريض المكتئب بالنقص الواضح والملموس فى الشعور بالمتعة تجاه أى شئ حوله لدرجة الزهد فى كل شئ فى الحياة . </li></ul><ul><li>والاكتئاب كمرض من أمراض الاضطراب الوجدانى يتراوح ما بين النوع البسيط والنوع الشديد المزمن الذى قد يؤدى إلى تهديد للحياة . </li></ul>
  31. 31. أنواع الاكتئاب <ul><li>وللاكتئاب أنواع عديدة مثل الأنواع الأخرى للأمراض ( مثل أمراض القلب ) والأنواع الثلاث الهامة هى :- </li></ul><ul><li>الاكتئاب الشديد ( الجسيم ) Major Depression </li></ul><ul><li>عسر المزاج Dysthymic disorder </li></ul><ul><li>الاضطراب ثنائى القطب Bipolar disorder </li></ul>
  32. 32. ما هى نسبة الاكتئاب ؟ <ul><li>الاكتئاب مرض شائع فى المجتمع ونسبة الإصابة به </li></ul><ul><li>1 : 20 من كل شخص فى المجتمع سنوياً ونسبة الإصابة به بالنسبة للنساء إلى الرجال 2 : 1 </li></ul>
  33. 33. ما هو الاكتئاب الشديد ( الجسيم ) ؟ Major Depression <ul><li>يظهر الاكتئاب الجسيم بعدة أعراض متداخلة تؤثر فى القدرة على العمل والنوم والشهية والاستمتاع بمباهج الحياة مع انكسار النفس وهبوط الروح المعنوية وتتميز هذه الأعراض بأنها تزداد قى فترة الصباح و تقل تدريجيا أثناء اليوم وهذه النوبات الشديدة من الاكتئاب من الممكن أن تحدث مرة أو مرتين أو عدة مرات فى حياة المريض </li></ul><ul><li>Major depressive disorder is a severe dysphoric mood and persistent loss of interest or pleasure in all usual activities </li></ul>
  34. 34. ما هو عسر المزاج ؟ Dysthymic disorder , <ul><li>عسر المزاج هو نوع أقل حدة من الاكتئاب وهو عبارة عن أعراض مزمنة مستمرة لمدد طويلة ولكنها لا تعيق حياة الإنسان بل تجعله لا يستطيع العمل بكفاءة ولا يستطيع الشعور بالبهجة والسعادة فى الحياة وقد يعانى المريض بعسر المزاج من نوبات اكتئاب شديدة . the patient’s mood is chronic depression with never a manic or hypomanic episode, for at least two years </li></ul>
  35. 35. ما هو الاكتئاب ثنائى القطبية ؟ ( ذهان الهوس والاكتئاب ) Bipolar disorder <ul><li>هو نوع آخر من نوبات الاكتئاب ويسمى الاكتئاب ثنائى القطبية لأنه يحوى دورات من الاكتئاب والانشراح ( الهوس ). وقد يكون التغيير أو التقلب فى المزاج سريع وحاد ولكن فى الغالب يكون بصورة متدرجة . وعندما تكون في دورة أو طور الهوس فإن جميع الأعراض تكون موجودة . والهوس يؤثر على التفكير والقدرة على الحكم على الأمور والسلوك الاجتماعي لدرجة تسبب مشاكل خطيرة وإحراج شديد . مثلا قد يحدث تصرفات مالية من بيع وشراء بأسعار غير واقعية وإنفاق النقود ببذخ أو بسفه أو قد تحدث أعمال غير مسئولة خلال تلك الفترة </li></ul>
  36. 36. ما هو الاضطراب الوجداني الموسمى ؟ cyclothymic disorder <ul><li>الاكتئاب الوجدانى الموسمى هو نوع من أمراض الاكتئاب الذى ينتكس كل شتاء . </li></ul><ul><li>وهذا النوع من الاكتئاب يكون مصحوباً بعدة أعراض مثل وجود نقص واضح فى الحيوية وزيادة شديدة فى النوم والنهم الشديد للمواد الكربوهيدراتيه ( النشوية ) . والعلاج بالضوء - التعرض للضوء الساطع فى فترات الصباح – يساعد على تحسن أعراض المرض بصورة واضحة . </li></ul><ul><li>A cyclothymic disorder is characterised by the presence of numerous periods of both depression (but not major depressive episodes) and hypomania for at least two years </li></ul>
  37. 37. ما هو اكتئاب ما بعد الولادة ؟ <ul><li>التقلب بالمزاج وبعض الضيق يحدث عادة بعد إنجاب الأطفال ، ولكن إذا كانت الأعراض واضحة وشديدة وإذا استمرت أكثر من عدة أيام ، فيجب عندئذ الحصول على المساعدة الطبية . واكتئاب ما بعد الولادة قد يكون خطيراً لكلا من الأم والطفل المولود </li></ul>
  38. 38. ما هى أوجه الاختلاف بين الاكتئاب والحزن ? <ul><li>قد يصاحب فقدان أو وفاة شخص عزيز ظهور أعراض نفسية واضحة ، مع الإحساس بالاكتئاب والأعراض المصاحبة مثل فقدان الشهية للطعام ونقص الوزن وعدم النوم . ويجب أن تلاحظ أن الانشغال المرضى بأن الإنسان أصبح عديم القيمة وعدم القدرة على العمل ووجود بطىء حركى شديد و أفكار انتحارية فى مريض الحرمان هى علامات تشير أن الحرمان قد تحول إلى نوبة اكتئاب جسيمة أو شديدة . والمدة الطبيعية للإحساس بالحرمان تختلف من بيئة لأخرى ومن مكان لمكان </li></ul>
  39. 39. ما هو الاكتئاب الداخلى ؟ <ul><li>الاكتئاب يطلق عليه الاكتئاب الداخلي إذا ظهر بدون سبب خارجى مثل وجود أحداث خارجية سيئة أو أوضاع مجهدة للإنسان أو أى إحداث واضحة خارجية تؤثر على حياة الفرد . والاكتئاب الداخلي يستجيب جيداً للعلاج الطبى . وبعض الأطباء لا يستخدمون هذا المصطلح الطبى فى تشخيص الاكتئاب . </li></ul>
  40. 40. ما هو الاكتئاب &quot; الغير نمطى &quot; ؟  <ul><li>الاكتئاب الغير نمطى هو تشخيص نادر ولكن يناقش كمعلومة للناس . والمريض الذى يعانى من الاكتئاب غير النمطى بصفة عامة لديه شهية أكثر من المعتاد ، وينام مدد طويلة أكثر من اللازم وأحياناً يستطيع الاستمتاع بالأوقات السعيدة مثل الحفلات بالرغم أنه لا يسعى لحضورها ، وهذا يحدث بالعكس لمريض الاكتئاب العادى الذى يعانى من نقص الشهية وعدم النوم والذى لا يستطيع الاستمتاع بأى شئ . وبالرغم من ذلك الاسم فإن الاكتئاب غير النمطى قد يكون فى الحقيقة أكثر شيوعاً من الأنواع الأخرى من الاكتئاب </li></ul>
  41. 41. هل هناك سن معين للإصابة بالاكتئاب ؟ <ul><li>الاكتئاب يصيب جميع الأعمار إلا أن الإصابة به تزداد في مرحلتين ، الأولي بين سن الأربعين والخمسين و الثانية بين سن الستين والسبعين . </li></ul>
  42. 42. هل تتغير صورة الاكتئاب باختلاف العمر ؟ <ul><li>يعتبر سن المربض من العوامل المؤثرة علي الصورة الإكلينيكية للاكتئاب ، فكثيرا ما تتغير صورته مع تغير العمر . ففي الأطفال مثلا يأخذ صوره اضطرابات نمائية … فمثلا يفقد الطفل تحكمه في البول بعد أن كان قادرا علي ذلك ، أو يبدأ قي إظهار صعوبة قي النطق كالتهتهة مثلا بعد أن كان كلامه سلسا . وفي الأطفال الأكبر والمراهقين يأخذ الاكتئاب صورة اضطرابات سلوكية فيبدأ الطفل أو المراهق في الكذب أو السرقة دون داعي وربما اعتبر الوالدان ذلك خللا في التربية دون النظر إلى انه قد يكون تعبيرا عن مشاعر دفينة بالحزن . و كثيرا ما يأخذ الاكتئاب صورة أعراض جسدية في السن الصغير وأيضا الكبير ، وبدلا من أن يقول المريض انه حزين فانه يترك ذلك لجسده الذي يبدأ في التألم فتبدأ المعاناة من أمراض الجهاز الهضمي أو الحركي أو غيرها ، في حين أن الاكتئاب فى المسنين يظهر بصورة اضطرابات معرفية فيحدث الخلط بين مريض الاكتئاب و مريض عته الشيخوخة </li></ul>
  43. 43. ما هى أعراض الاكتئاب ؟ <ul><li>حزن مستمر أو قلق أو إحساس بالخواء . </li></ul><ul><li>الإحساس بفقدان الأمل والتشاؤم . </li></ul><ul><li>الإحساس بالذنب وفقدان القيمة وعدم الحيلة . </li></ul><ul><li>فقدان الاهتمام وعدم الاستمتاع بالهوايات أو الأنشطة </li></ul><ul><li>الأرق خصوصاً فى الساعات الأولى من النهار والاستيقاظ قبل الفجر وأحياناً النوم الكثير . </li></ul><ul><li>فقدان الشهية ونقص بالوزن أو زيادة الشهية وزيادة الوزن . </li></ul><ul><li>فقدان الحيوية والإجهاد والبطء . </li></ul><ul><li>التفكير فى الموت أو الانتحار أو محاولة الانتحار . </li></ul><ul><li>عدم القدرة على الاستقرار والتوتر المستمر . </li></ul><ul><li>صعوبة التركيز والتذكر واتخاذ القرارات . </li></ul><ul><li>أعراض جسمانية مستمرة مثل الصداع واضطراب الهضم أو الآلام المستمرة . </li></ul>
  44. 44. ما هى أسباب الاكتئاب؟ <ul><li>هناك عدة أسباب تتداخل معاً لظهور أعراض الاكتئاب : 1- أسباب عضوية : أهمها تغيرات في بعض كيميائيات المخ من أهمها مادة السيروتونين ومادة النورادرينالين ومن المعتقد أن لهما دوراً هاماً في حدوث الاكتئاب النفسي عند نقصهما . </li></ul>
  45. 45. ما هى أسباب الاكتئاب؟ <ul><li>2- الجينات: وجد أنه هناك عوامل وراثية لظهور الاكتئاب في بعض العائلات حيث أن الدراسات التى أجريت علي التوأم أحادي البويضة وجد أن إصابة أحد التواءم بالاكتئاب يرفع نسبه حدوث الاكتئاب في التوأم الآخر إلي 70 % ويكون عرضة للإصابة بالاكتئاب في مرحلة ما من حياته الشخصية . هناك بعض الأشخاص ممن لهم سمات تؤهلهم عن غيرهم للإصابة بالاكتئاب ومنها : الروح الانهزامية، الاعتمادية علي الغير، المتأثرون بالمتغيرات الخارجية والشخصيات التى لها دائماً نظرة تشاؤمية للأمور . </li></ul>
  46. 46. ما هى أسباب الاكتئاب؟ <ul><li>3- عوامل بيئية : مثل كثرة التعرض للعنف والاعتداء النفسي أو الجسدي كذلك كثرة الضغوط الخارجية علي الإنسان دون وجود متنفس لها تدعو إلي الشعور بعدم جدوى الحياة وهي أهم المؤديات للاكتئاب . ولكن يجب مراعاة أن الاكتئاب النفسي ( رغم كل المسببات السابق ذكرها من الممكن حدوثه لإنسان يعيش حياة عادية قد نعتبرها نحن مثالية وخالية من المشاكل ومن الضغوط ). ولكن الأمور دائماً نسبية كما يجب ألا نغفل العامل العضوي الذي لا علاقة له بالمتأثرات الخارجية . </li></ul>
  47. 47. أساليب العلاج : <ul><li>علاج دوائي، أكثر الأدوية استخداماً هي : - مضادات الاكتئاب، ومن أنواعها :   أ - مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة - Tricyclic Antidepressants </li></ul><ul><li>ب - مضادات الاكتئاب المؤثرة علي مادة السيروتوينن - </li></ul><ul><li>Selective Serotenin Reupterke Inhibitors - Serotenine Euhancers </li></ul><ul><li>ج - مضادات الاكتئاب المضادة لإنزيم المونوامين - </li></ul><ul><li>Menoamine Inhibitors- </li></ul>
  48. 48. أساليب العلاج : <ul><li>ب - علاج نفسي : إن جلسات العلاج النفسي تتيح فرصة للتعرف علي كيفية التعامل مع الضغوط الخارجية والتحدث عنها . كذلك التعرف علي أفضل السبل للتعامل مع الأعراض التى يعاني منها المريض أثناء المرض وهذه الجلسات يتبع منها أساليب مختلفة للعلاج - علاج سلوكي - علاج معرفي - علاج نفسي تحليلي - علاج أسري - علاج جماعي . تحدد النوعية الأنسب للمريض بعد أخذ تاريخ المرض . </li></ul>
  49. 49. القلق والتوتر النفسي Anxiety & Stress disorders
  50. 50. Anxiety & Stress disorders <ul><li>يمثل القلق النفسي المرتبة الأولى في الانتشار بين الأمراض النفسية وهناك فرق بين القلق الطبيعي المرغوب كالقلق مثلاً أيام الامتحانات وبين القلق المرضي الذي يحتاج إلى تدخل الأطباء .  وتظهر الأعراض النفسية على شكلين </li></ul><ul><li>الشعور بالعصبية أو التحفز والخوف وعدم الإحساس بالراحة . </li></ul><ul><li>الأعراض الفسيولوجية الجسمية كخفقان القلب أو رعشة اليدين أو آلام الصدر وبرودة الأطراف واضطرابات المعدة وغير ذلك . والقلق النفسي أيضا يؤثر على التفكير والتركيز مما يكون له مردود سلبي على التحصيل الدراسي أو العملي . </li></ul>
  51. 51. Anxiety & Stress disorders <ul><li>ما مدى انتشار القلق النفسي المرضي؟ </li></ul><ul><li>كل شخص بين أربعة أشخاص يعاني من القلق النفسي خلال فترة حياته . </li></ul><ul><li>17.7% في أي وقت في السنة يعانون من القلق </li></ul>
  52. 52. ما هي أسباب القلق النفسي؟ <ul><li>أسباب ناتجة عن الأفكار المكبوتة والنزعات والغرائز مما يؤدي إلى القلق وهي ما يسمى بالعوامل الديناميكية . </li></ul><ul><li>العوامل السلوكية باعتباره سلوكاً مكتسباً مبنياً على ما يعرف بالتجاوب الشرطي . </li></ul><ul><li>عوامل حيوية بإثارة الجهاز العصبي الذاتي مما يؤدي إلى ظهور زمرة من الأعراض الجسمية وذلك بتأثير مادة الابنفرين على الأجهزة المختلفة وقد وجد ثلاثة نواقل في الجهاز العصبي تلعب دوراً هاماً في القلق النفسي هي النورابنفرين (Norepinephrine) والسيروتونين (Serotonin) والقابا (GABA) . </li></ul><ul><li>العوامل الوراثية : أثبتت الدراسات وجود عوامل وراثية واضحة في القلق النفسي سيما في مرض الفزع Panic Disorder . </li></ul>
  53. 53. <ul><li>وعندما نتحدث عن القلق النفسي فإننا نتحدث عن مجموعة من الأمراض التي تندرج تحت هذا المسمى وكل مرض يتميز ببعض الخصائص المميزة له . من هذه الأمراض : </li></ul><ul><li>الفزع والخوف البسيط Simple phobia </li></ul><ul><li>رهاب الخلاء Agora phobia </li></ul><ul><li>الخوف الاجتماعي Social phobia  </li></ul><ul><li>الوسواس القهري Obsessive compulsive disorder </li></ul><ul><li>قلق الكوارث Post traumatic stress disorder </li></ul><ul><li>حالات القلق الحاد Acute stress </li></ul><ul><li>القلق العام Generalized anxiety disorder </li></ul><ul><li>القلق الناتج عن الأمراض العضوية Organic anxiety أو استخدام الأدوية Anxiety related to medicine </li></ul><ul><li>القلق النفسي المصاحب للاكتئاب Anxiety - Depression </li></ul>
  54. 54. الفـزع Panic Disorder <ul><li>الفزع عبارة عن نوبات من الخوف والقلق الشديد المصحوب بأعراض جسمية والتي تحدث فجأة وتصل ذروتها في خلال عشرة دقائق ، ومن هذه الأعراض خفقان القلب والعرق والرعشة وصعوبة التنفس والإحساس بالاختناق وألم الصدر والغثيان واضطراب الهضم والإحساس بالدوخة والصداع والخوف من الموت حيث يعتقد المريض أن تلك النوبة ليست إلا أعراض الموت . وكثيراً ما يكون مصاحباً لأمراض أخرى كأمراض القلب أو أمراض الجهاز العصبي ورغم أنها تعرف بمفاجأتها للمريض إلا أنها قد تحدث عقب إثارة شديدة أو مجهود عضلي أو جنسي أو مصحوبة بشرب كميات من القهوة أو الخمرة . </li></ul>
  55. 55. الخوف الاجتماعي Social Phobia <ul><li>وهو الخوف الشديد والمستمر في المواقف الاجتماعية التي لا تثير الخجل لدى الآخرين ويحدث للمريض الارتباك والشعور بالإحراج من تلك المواقف التي تحدث أمام الآخرين أو مقابلة شخص ذو مسئوليات أعلى أو الأكل والشرب أمام الآخرين أو عند إمامة الصلاة أو إلقاء درس ، ويتركز الخوف في الشعور بمراقبة الآخرين وتصل نسبة احتمال الإصابة بالخوف الاجتماعي إلى 13% من الناس ويؤدي هذا الخوف إلى تعريض علاقات المريض الاجتماعية والعملية إلى التأثر والتدهور . ويصحب الخوف أعراض جسمية كالخفقان وسرعة التنفس وجفاف الفم ورعشة الأطراف </li></ul>
  56. 56. الوسواس القهري Obsessive compulsive disorder <ul><li>هو عبارة عن اضطراب في الأفكار أو الأفعال ويستغرق وقتاً طويلاً من المريض وقد يعيق المريض عن أداء واجباته ومسئولياته ويظهر على شكلين : </li></ul><ul><li>وسواس الأفكار Obsessional thoughts وهو عبارة عن أفكار ملحة ومستمرة أو شعور أو صورة غير سارة يعرف المريض بسخافتها ولا يستطيع كبتها . وعادة ما تكون الأفكار حول الدين والطهارة أو الجنس أو المرض . كالتفكير في الإصابة بمرض ما كالإيدز مثلاً أو مرض جنسي أو مرض في القلب أو السرطان مثلاً ، وكثيراً ما يتجه المرضى إلى العيادات غير النفسية للبحث عن مشاكلهم . يصحب الاكتئاب النفسي أكثر من 50% من الحالات . </li></ul><ul><li>وسواس الأفعال Rituals وهو تكرار أفعال معينة كتكرار الوضوء أو تكرار الصلاة أو أجزاء منها أو غسل اليدين أو الاستحمام وقد تستغرق وقتاً طويلاً . </li></ul>
  57. 57. القلق النفسي العام Generalized anxiety disorder <ul><li>يعرف على أنه التوتر وانشغال البال لأحداث عديدة لأغلب اليوم ولمدة لا تقل عن ستة اشهر ويكون مصحوباً بأعراض جسمية كآلام العضلات والشعور بعدم الطمأنينة وعدم الاستقرار وبضعف التركيز واضطراب الذم والشعور بالإعياء وهذه الأحاسيس كثيراً ما تؤثر على حياة المريض الأسرية والاجتماعية والعملية وغالباً ما يصيب الأعمار الأولى من الشباب ولكنه يحدث لجميع الأعمار . . </li></ul>
  58. 58. مرض الفصام Schizophrenia
  59. 59. مرض الفصام Schizophrenia <ul><li>ما هو مرض الفصام </li></ul><ul><li>اسباب مرض الفصام </li></ul><ul><li>الاعراض المميزة لمرض الفصام </li></ul><ul><li>انواع مرض الفصام </li></ul><ul><li>معاناة مريض بمرض الفصام </li></ul><ul><li>كيف يؤثر المرض فى الاسر </li></ul><ul><li>دور الاسرة فى علاج مرض الفصام  </li></ul><ul><li>بعض النصائح فى التعامل مع المرضى </li></ul><ul><li>س & ج حول مرض الفصام </li></ul><ul><li>التأهيل النفسى للمرضى </li></ul><ul><li>متى يدخل مريض الفصام المستشفى </li></ul><ul><li>نسبة الشفاء من مرض الفصام </li></ul><ul><li>مسار ومآل المرض </li></ul>
  60. 60. حقائق : <ul><li>... الفصام هو مرض من أكثر الأمراض إعاقة للشباب </li></ul><ul><li>الفصام عادة يصيب الصغار أو الشباب ما بين سن 16 - 25 سنة </li></ul><ul><li>من الممكن ظهور المرض في سن النضوج ولكن البداية تكون أقل بعد سن الثلاثين ونادرا بعد سن الأربعين . </li></ul><ul><li>وهناك نوع في الطفولة ولكنه نادر ومن الممكن أن يوجد في الأطفال الصغار من سن الخامسة </li></ul><ul><li>الفصام يصيب الرجال والنساء بنسب متساوية : </li></ul><ul><li>- بالنسبة للرجال فأن سن الاصابه يكون بين 11 إلى 20 عاما </li></ul><ul><li>- بالنسبة للنساء فأن سن الاصابه يكون متأخرا بين سن 20 إلى 30 عاما   </li></ul>
  61. 61. مرض الفصام Schizophrenia <ul><li>الفصام مرض عقلي يتميز باضطراب في التفكير والوجدان والسلوك وأحيانا الإدراك، ويؤدي إذا لم يعالج في بادئ الأمر إلي تدهور في المستوي السلوكي والاجتماعي كما يفقد الفرد شخصيته وبالتالي يصبح في معزل عن العالم الحقيقي . </li></ul><ul><li>ويعتبر مرض الفصام من اخطر الأمراض العقلية التي تصيب الإنسان وتسبب له المشاكل التى تبعده عن أهله وأصدقائه وتدفعه إلي العزلة والانطواء على ذاته ليسبح في أحلام خيالية لا تمت إلى الواقع بصلة , وليس فقط المرضى ولكن كذلك أسرهم وأصدقائهم يتأثرون بسبب المرض كلا بطريقة ما ، ومعاناتهم لا تقاس حيث يعانى 10-13 % من أسر مرضى الفصام من مشاكل واضطرابات وجدانية ومعاناة اقتصادية ومادية بسبب أن أبنائهم لا يستطيعون الاعتماد على الذات وتحمل أعباء حياتهم ويظلون معتمدين على أسرهم لمدد طويلة أو مدى الحياة . وكذلك يتأثر المجتمع اقتصاديا واجتماعيا على المدى الواسع… ويكوّن مرض الفصام 10% من نسبة المعاقين في المجتمع وثلث عدد المشردين بدون مأوى . </li></ul>
  62. 62. ما هو مرض الفصام ؟ <ul><li>هناك أوصاف مختلفة لمرض الفصام مثل التعريف الأمريكي الذي يصف مرض الفصام بأنه &quot; مجموعة من التفاعلات الذهانية التي تتميز بالانسحاب من الواقع والتدهور في الشخصية مع اختلال شديد في التفكير والوجدان والإدراك والإرادة والسلوك &quot; . وليس هناك تعريف عام يصف كل الناس الذين يعانون من الفصام ، ولذلك فأن الفصام يبدوا مرضا مركبا . </li></ul><ul><li>ولكن الشيء الواضح أن الفصام مرض يجعل المصاب يجد صعوبة في التفريق بين الشىء الحقيقي والغير حقيقي أو الواقعي وغير الواقعي ، وكذلك فان الفصام مرض يؤثر على المخ ويصيب الإنسان الطبيعي في مراحل الحياة المختلفة . </li></ul><ul><li>وبإعطاء الدعم المناسب فأن الكثير من المرضى الفصاميين يستطيعون تعلم كيف يتعاملون مع أعراض المرض ويؤدى ذلك إلى حياة معقولة ومريحة ومنتجة . </li></ul>
  63. 63. ما هي أسباب الفصام ؟؟؟ <ul><li>العوامل الكيمائية ‎ </li></ul><ul><li>المرضى المصابون بالفصام يبدوا أن لديهم عدم توازن بكيمياء الجهاز العصبي ولذلك اتجه بعض الباحثين إلى دراسة الموصلات العصبية التي تسمح باتصال الخلايا العصبية وبعضها البعض .  وبعد النجاح في استخدام بعض الأدوية التي تتدخل في إنتاج مادة كيماوية بالمخ تسمى &quot; دوبامين &quot; وجد أن مريض الفصام يعاني من حساسية مفرطة تجاه هذه المادة أو إنتاج كمية كبيرة من هذه المادة ، وقد ساند هذه النظرية ما لاحظه العلماء عند معالجة حالات مرض &quot; باركنسون &quot; أو الشلل الرعاش الناتج من إفراز كميات قليلة جدا من مادة &quot; الدوبامين &quot; وقد وجد أنه عند علاج هؤلاء المرضى بنفس العقار أنهم يعانون من بعض أعراض الهوس ، وقد أدى هذا إلى أن العلماء قد بدأوا في دراسة كل الموصلات الكيميائية بالمخ على اعتبار أن مرض الفصام قد ينتج من خلل في مستوى عدد كبير من هذه المواد الكيميائية وليس &quot; الدوبامين &quot; وحده . ولذلك تهدف الأدوية العصبية الحديثة ألي ثلاث موصلات عصبية هي : الدوبامين والسيروتونين والنورادرينالين . </li></ul>
  64. 64. <ul><li>الفصام والمناعة الذاتية : </li></ul><ul><li>نظرا للتشابه بين مرض الفصام ومرض المناعة الذاتية التي يهاجم فيه جهاز المناعة الذاتية أنسجة الجسم نفسها حيث أن كلا من المرضين غير موجود عند الولادة ولكنه يبدأ في الظهور في مرحلة البلوغ ، كما أن المريض يتواجد دائما بين حالات اشتداد المرض وحالات التراجع ، وحيث أن كلا المرضين لهما علاقة بالوراثة وبسبب هذا التشابه بين المرضين فان بعض العلماء يفضلون إدراج مرض الفصام ضمن قائمة أمراض المناعة الذاتية . كما يظن بعض العلماء أن المرض ناتج من التهاب فيروسي يحدث في فترة الحمل حيث لوحظ أن كثيرا من مرضى الفصام قد تم ولادتهم في أواخر فصل الشتاء وأوائل الربيع، وهذا الوقت من العام يعني أن أمهاتهم قد أصبن بفيروس - خاصة من النوع بطئ التأثير - وبالتالي أطفالهن ليبدأ الفيروس في التأثير عندما يصل الطفل إلى سن البلوغ ،هذا مع وجود عامل وراثي وفي وجود هذا الفيروس يبدأ المرض في الظهور . </li></ul>
  65. 65. <ul><li>الاستعداد الوراثي : </li></ul><ul><li>لاحظ علماء الوراثة وجود مرض الفصام في بعض العائلات بصورة متواصلة ،ولكن يوجد أيضا الكثير من المرضى بدون أن يكون لديهم تاريخ عائلي للفصام . ولم يتوصل العلماء حتى الآن لجين معين مسئول عن حدوث مرض الفصام . ويحدث مرض الفصام في حوالي 1% من مجموع الشعب فمثلا إذا كان أحد الأجداد يعاني من الفصام فأن نسبة حدوث المرض في الأحفاد يرتفع إلى 3% أما إذا كان أحد الوالدين يعاني من الفصام فأن النسبة ترتفع إلى حوالي 10% ، أما إذا كان الوالدين يعانون من المرض فأن النسبة تزداد إلى حوالي 40 % . </li></ul>
  66. 66. الأعراض والعلامات المميزة لمرض الفصام <ul><li>   وقبل البداية الحقيقة للمرض فأن الأسر تلاحظ عرض أو اكثر من الأعراض الآتية : </li></ul><ul><ul><li>تدهور في النظافة الشخصية . </li></ul></ul><ul><ul><li>الاكتئاب . </li></ul></ul><ul><ul><li>النوم المفرط أو عدم القدرة على النوم أو التقلب بين النقيضين . </li></ul></ul><ul><ul><li>الانسحاب الاجتماعي والعزلة . </li></ul></ul><ul><ul><li>التغير الفجائي في طبيعة الشخصية . </li></ul></ul><ul><ul><li>التدهور في العلاقات الاجتماعية . </li></ul></ul><ul><ul><li>الإفراط في الحركة أو عدم الحركة أو التقلب بين الحالتين . </li></ul></ul><ul><ul><li>عدم القدرة على التركيز أو التعامل مع المشاكل البسيطة . </li></ul></ul><ul><ul><li>التدين الشديد أو الانشغال بالسحر والأشياء الوهمية </li></ul></ul><ul><ul><li>عداء غير متوقع </li></ul></ul><ul><ul><li>عدم المبالاة حتى في المواقف الهامة </li></ul></ul><ul><ul><li>الانحدار في الاهتمامات العلمية والرياضية </li></ul></ul><ul><ul><li>الانشغال في حوادث السيارات </li></ul></ul>
  67. 67. <ul><ul><li>إساءة استخدام العقاقير والكحوليات </li></ul></ul><ul><ul><li>النسيان وفقدان الممتلكات القيمة </li></ul></ul><ul><ul><li>الانفعال الحاد تجاه النقد من الأسرة والأقارب </li></ul></ul><ul><ul><li>نقص واضح وسريع في الوزن </li></ul></ul><ul><ul><li>الكتابة الكثيرة بدون معنى واضح </li></ul></ul><ul><ul><li>عدم القدرة على البكاء أو البكاء الكثير المستمر </li></ul></ul><ul><ul><li>الحساسية غير الطبيعية للمؤثرات &quot; الأصوات والألوان والإضاءة &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>الضحك غير المناسب </li></ul></ul><ul><ul><li>التصرفات الشاذة </li></ul></ul><ul><ul><li>اتخاذ أوضاع غريبة </li></ul></ul><ul><ul><li>تعليقات غير منطقية </li></ul></ul><ul><ul><li>رفض لمس أشخاص أو أشياء أو حماية اليد بالجوانتي &quot; القفاز &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>حلق شعر اليد أو الجسم </li></ul></ul><ul><ul><li>جرح النفس أو التهديد بإيذاء الذات </li></ul></ul><ul><ul><li>البحلقة والنظر بدون رمش أو الرمش المستمر </li></ul></ul>
  68. 68. أنواع الفصام <ul><li>(1 ) الفصام المتناثر : أو فصام الشباب </li></ul><ul><li>الأعراض المبكرة تكون عبارة عن ضعف التركيز وتقلب المزاج وخلط ذهني مع وجود أفكار غريبة ... أحيانا يشعر المريض أن هناك من يسحب الأفكار من عقله بأجهزة خاصة .... أو أن هناك من يسلط علي مخه أشعة ليدمره ويوقفه عن العمل </li></ul><ul><li>عدم ترابط الكلام وعدم القدرة على الفهم و التركيز ،و عندما يتكلم لا يجد الكلمات التي تعبر عن المعنى … . وعندما يفكر يمزج الواقع بالخيال . </li></ul><ul><li>وجود ضلالات ومعتقدات خاطئة </li></ul><ul><li>التبلد العاطفي أو عدم التناسق الانفعالي &quot; مثل الضحك السخيف بدون سبب &quot; أو عدم الحزن علي وفاة الوالد وعدم الفرح عند زواج الأخت . </li></ul>
  69. 69. <ul><li>(2) الفصام البارانوي :- </li></ul><ul><li>في الفقرة التالية صورة من صور معاناة مريض بالفصام البارانوي </li></ul><ul><li>&quot; الرحمةحتى لو كنت قد أذنبت 0 ثلاثون سنة من العذاب تكفي للتكفير عن أي ذنب </li></ul><ul><li>أيه يعني رفضت تلميحات أم عبدالله جارتنا بان أتزوج ابنتها ……فيها أية يعني …تقوم تقول لأبو عبدالله اللي بيشتغل عسكري في المرور يقوم يوصي عليا زملائه في مباحث أمن الدولة …وفي الموساد ويخلوا حياتي عذاب في عذاب مالكم ومالي ورايا في كل حتة لية ؟ و أية لزوم أنكم تراقبوني عن طريق الكاميرات المتصلة بالسي إن إن حتى وأنا في الحمام ! ثلاثين سنة وانتم مخليني ما أخشش الحمام إلا في الضلمة و كله كوم و أصواتكم كوم تاني اللاسلكي بتاعكم بيعلق علي كل تصرفاتي أهو راح .. أهو جة .. أهو ضحك .. الله .. مالكم و مالي يقوموا يشتموني </li></ul><ul><li>مرة تآمروا عليا و دخلوني المستشفي علشان مهما أقول عنهم بعد كدة يتقال عليا مجنون .. </li></ul><ul><li>ثلاثين سنة في العذاب ده لما طهقت…… </li></ul><ul><li>ارحموني … لا عارف أشتغل ولا عارف أتجوز … ولا عارف أمشي في الشارع ولا عارف حتى أتفرج علي التليفزيون … امبارح كان فيه فيلم في التليفزيون أسمه رجل لا ينام … الله … انتم مالكم و مالي إذا كنت بانام ولا لا… حاجه تقرف . </li></ul><ul><li>أنا تعبت …… سامع دلوقتي صوتهم في اللاسلكي بيقول موت نفسك وأنت ترتاح </li></ul>
  70. 70. <ul><li>من الفقرة السابقة نلاحظ أن الفصام البارانوي يتميز بوجود ضلالات وهلاوس حول وجود اضطهاد تجاه المريض وهنا يشعر المريض أن الناس تتعقبه … أجهزة الأمن تطارده </li></ul><ul><li>وفي بعض الحالات الأخرى قد يصل الأمر بالمريض إلى أن يخاف من زوجته فهو يعتقد أنها ستضع له السم في الطعام … ولهذا ينزعج عندما يلاحظ أن طعم القهوة مختلف . وأحيانا يحس المريض بشعور زائد بالعظمة … فهو يتوهم أشياء عجيبة ، فهو أذكى البشر … وهو أعظم البشر … وهو قادر علي اكتشاف ما في عقول الآخرين … وهو مخترع جبار . ومع هذا الشعور بالعظمة يبدأ المريض بان يطالب بحقوقه في إدارة شئون الدولة . أما الأعراض الأخرى فعبارة عن قلق بدون سبب ظاهر مع وجود غضب وجدل مستمر وغيره ،وتسيطر الغيرة المرضية علي تفكير المريض ويتصور أن زوجته مثلا علي علاقة بأحد أصدقائه ،و قد يصل الأمر إلى أن ينكر نسب أولاده اليه ويدعي أنهم ليسوا منه ، ولا يكون هناك أمل في تغير هذه الفكرة مهما كانت الحجج أو الأدلة . كما قد تحدث للمريض أحيانا نوبات اندفاع </li></ul>
  71. 71. <ul><li>(3) الفصام التخشبي : </li></ul><ul><li>ويتميز هذا النوع بوجود : </li></ul><ul><li>غيبوبة تخشبية &quot; نقص واضح في الحركة والتفاعل &quot; أو عدم الكلام ،ويرفض تناول الطعام و الشراب أو حتى الذهاب إلى الحمام . </li></ul><ul><li>عدم الحركة مع مقاومة أى أوامر أو محاولة لجعله يتحرك </li></ul><ul><li>المداومة على حركة أو وضع معين غير مناسب مدد طويلة جدا وفي هذه الحالة يصبح المريض مثل التمثال ويتخذ أوضاعا مثل التماثيل </li></ul><ul><li>الهياج الشديد بدون هدف وبدون سبب ويحطم كل ما يقابله في طريقه </li></ul>
  72. 72. <ul><li>الفصام غير المتميز : </li></ul><ul><li>أحيانا لا نستطيع وضع الأعراض الفصامية الرئيسية في نوع محدد من الفصام أو قد تكون الأعراض مشتركة مع اكثر من نوع من الأنواع ولذلك توضع تلك الأعراض تحت اسم الفصام غير المتميز . </li></ul>
  73. 73. <ul><li>5) الفصام المتبقي : </li></ul><ul><li>هذا الاسم يطلق على المرض عندما تحدث نوبة مرضية واحدة على الأقل ولكن لا توجد أعراض مرضية واضحة في الوقت الحالي وتكون الإعراض الحالية والمستمرة عبارة عن انسحاب اجتماعي وتصرفات متطرفة وعدم تناسق عاطفي وتفكير غير منطقي </li></ul>
  74. 74. <ul><li>) الفصام الوجداني : </li></ul><ul><li>في هذا النوع من الفصام نجد إلى جانب الأعراض الفصامية تغيرات واضحة في الحالة الوجدانية أو المزاجية حيث نجد أن المريض يمر بفترات من الاكتئاب أو فترات من المرح قد تصل إلى حد النشوة . والفصام الوجداني يشفي بسرعة اكبر من الأنواع الأخرى </li></ul>
  75. 75. كيف يؤثر مرض الفصام فى الأسر <ul><ul><li>القلق : نحن خائفون من تركه بمفرده وإيذاء شعوره ؟ </li></ul></ul><ul><ul><li>الخوف : هل سوف يؤذي المريض نفسه أو الآخرون ؟ </li></ul></ul><ul><ul><li>الخزي والذنب &quot; هل نحن ملامون ؟ وكيف سينظر الناس لنا ؟ </li></ul></ul><ul><ul><li>الإحساس بالعزلة : &quot; لا أحد يستطيع التفهم ؟؟ </li></ul></ul><ul><ul><li>المرارة &quot; لماذا حدث هذا لنا ؟؟ </li></ul></ul><ul><ul><li>التأرجح في الشعور تجاه المصاب &quot; نحن نحبه جدا ولكن عندما يجعله المرض متوحشا فأننا أيضا نتمنى لو ذهب بعيدا </li></ul></ul><ul><ul><li>الغضب والغيرة &quot; الأشقاء يغارون من الاهتمام الزائد الذي يناله المريض . </li></ul></ul><ul><ul><li>الاكتئاب &quot; نحن لا نستطيع الحديث بدون ان نبكي &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>الإنكار التام للمرض &quot; هذا لا يمكن أن يحدث في عائلتنا &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>إنكار خطورة المرض &quot; هذه فقط مرحلة سوف تذهب سريعا &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>تبادل الاتهامات &quot; لو كنت أبا افضل ما حدث المرض &quot; </li></ul></ul>
  76. 76. <ul><ul><li>عدم القدرة على التفكير أو الكلام عن أى موضوع سوى المرض &quot; كل حياتنا تدور حول المشكلة &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>الانفصال الأسرى &quot; علاقتي بزوجي أصبحت فاترة … أحس بالموت العاطفي داخلي &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>الطلاق &quot; لقد دمر المرض أسرتي &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>الانشغال بفكرة تغيير المكان &quot; ربما لو عشنا في مكان آخر سيتحسن المريض &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>عدم النوم المريح و الاجهاد &quot; لقد أحسست بأعراض تقدم السن بشكل مضاعف في السنوات الأخيرة . </li></ul></ul><ul><ul><li>فقدان الوزن &quot; لقد مررنا بدوامة شديدة أثرت في صحتي &quot;. </li></ul></ul><ul><ul><li>الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية &quot; لا نستطيع مشاركة الاجتماعات الأسرية &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>البحث المكثف عن تفسيرات محتملة &quot; هل كان المرض بسبب شيء فعلناه للمريض &quot; </li></ul></ul><ul><ul><li>الانشغال بالمستقبل ( ماذا سيحدث للمريض بعد رحيلنا عن الدنيا … من سيرعاه ؟؟ </li></ul></ul>
  77. 77. علاج الفصام <ul><li>العلاج النفسي الفردي </li></ul><ul><li>يحتوي العلاج النفسي الفردي على جلسات نفسية بصفة منتظمة بين المريض والمعالج النفسي ( الطبيب النفسي أو الأخصائي الاجتماعي أو النفسي ) ويتركز الحديث أثناء الجلسات على المشاكل الحديثة أو الماضية وإظهار الأحاسيس والأفكار والعلاقات المختلفة التي تدور حول المريض . وبمشاركة هذه الأحاسيس مع المعالج وبالكلام عن عالمه الخاص مع فرد آخر من خارج هذا العالم فان مرضى الفصام </li></ul><ul><li>يبدءون بالتدريج في فهم أنفسهم ومشاكلهم ، وبذلك يستطيعون أن يتعلموا أن يفرقوا بين ما هو حقيقي أو واقعي وبين ما هو غير واقعي . </li></ul><ul><li>وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن العلاج النفسي التدعيمي اكثر فائدة من العلاج النفسي التحليلي لمرضى الفصام . </li></ul>
  78. 78. الأدوية المضادة للذهان ( أو المطمئنات الكبرى ) <ul><li>هناك مجموعتين من الأدوية التي تستخدم في علاج مرض الفصام : المجموعة الأولي ويطلق عليها اسم العقاقير التقليدية وهي التي تستخدم في العلاج منذ فترة طويلة مثل أقراص ملليريل و لارجاكتيل و ستيلازين و سافينيز وهذه العقاقير تفيد في علاج الأعراض الإيجابية لمرض الفصام مثل أعراض الهلاوس والضلالات والهياج ولكنها لا تفيد في علاج الأعراض السلبية للمرض كما أن لها الكثير من الآثار الجانبية . </li></ul><ul><li>أما المجموعة الثانية من العقاقير فتسمى العقاقير غير التقليدية وهي عقاقير بدأ في استخدامها في الفترة الأخيرة و تستخدم في علاج الأعراض الإيجابية للفصام كما أنها تفيد في الأعراض السلبية مثل العزلة والانطواء كما أن أعراضها الجانبية تكون أقل ومن أمثلة هذه العقاقير أقراص رسبردال و ليبونكس و زيبركسيا . </li></ul>
  79. 79. الأعراض الجانبية للدواء ؟ <ul><li>العقاقير المضادة للذهان - مثل جميع العقاقير الأخرى - لها بعض الآثار الجانبية السلبية الغير المطلوبة مع الآثار العلاجية المفيدة . وأثناء المراحل المبكرة للعلاج تظهر بعض الآثار السلبية مثل الدوخة وعدم الاستقرار وتقلصات بالعضلات ورعشة بالأطراف وجفاف بالفم و زغللة بالعين ، وأغلب هذه الأعراض السلبية من الممكن التغلب عليها إما بتخفيض الجرعة الدوائية أو باستعمال بعض العقاقير الأخرى وقد لوحظ أن استجابة المريض للعلاج تختلف من فرد لآخر وكذلك يختلف ظهور الأعراض السلبية من مريض لآخر وقد يستفيد مريض من عقار ما اكثر مما يستفيد غيره من العقاقير الأخرى . </li></ul>
  80. 80. الدواعي للانتقال من استخدام العقاقير التقليدية إلى العقاقير غير التقليدية <ul><li>استمرار وجود الأعراض الإيجابية للمرض ( الهلاوس والضلالات ) بالرغم من الانتظام في العلاج الدوائي </li></ul><ul><li>استمرار وجود الأعراض السلبية للمرض ( تبلد المشاعر والعزلة الاجتماعية .. الخ ) بالرغم من الانتظام في العلاج . </li></ul><ul><li>وجود ضيق وعدم راحة من الأعراض الجانبية للعقاقير وعدم تحسن تلك الأعراض بالرغم من استخدام بعض العلاجات الأخرى . </li></ul><ul><li>وجود بعض الأعراض العصبية والتي تحدث بعد فترة والتي تظهر مع الاستخدام المستمر للعلاج بالعقاقير التقليدية </li></ul>
  81. 81. الأسباب التي تدعو إلى احالة المريض للمستشفي <ul><li>عدم استبصار المريض بأعراضه ورفضه العلاج بشدة . </li></ul><ul><li>الفصام الكتاتوني الحاد </li></ul><ul><li>محاولات الانتحار المتعددة </li></ul><ul><li>العدوان المستمر على الغير وتحطيم الأثاث </li></ul><ul><li>القيام بسلوك فاضح يهدد استقرار المجتمع أو العائلة </li></ul><ul><li>رفض الطعام والشراب والخطورة على حالته الجسمانية </li></ul><ul><li>الحالة الاجتماعية للمريض،كأن يكون وحيدا لا يمكن التأكد من انتظامه في العلاج أو لا تستطيع العائلة تحمله في المنزل . </li></ul><ul><li>حالات الهياج الشديد أو الغيبوبة والانعزال المفرط </li></ul><ul><li>علاج المريض بجرعات عالية من دواء يحتمل أن يؤدي إلى أعراض جانبية سلبية إذ يستلزم وضع المريض تحت الملاحظة لفترة معينه . </li></ul><ul><li>حينما يكون المريض قد اجتاز نوبة ذهانية سابقة ثم ظهرت عليه دلالات عدم التكيف وعدم القدرة على التحمل وبدأ أنه في مسيس الحاجة إلي وسط اجتماعي مطالبه أقل . </li></ul><ul><li>حينما يكون المريض في حاجة إلى الجماعة العلاجية أو إلى أن يحيا ويعمل داخل وسط اجتماعي في برنامج تأهيلي . </li></ul>
  82. 82. اضطراب الشخصية
  83. 83. اضطراب الشخصية <ul><li>1 أنماط اضطرابات الشخصية </li></ul><ul><li>2 أسباب اضطراب الشخصية </li></ul><ul><li>3 العلاقة بين المرض النفسي واضطراب الشخصية </li></ul><ul><li>4 اضطرابات أخرى تشبه اضطرابات الشخصية </li></ul><ul><li>5 علاج اضطرابات الشخصية </li></ul><ul><li>6 مآل اضطراب الشخصية </li></ul><ul><li>7 توصيات للمساعدة الذاتية </li></ul><ul><li>8 توصيات لمساعدة المريض باضطراب الشخصية </li></ul>
  84. 84. أنماط اضطرابات الشخصية <ul><li>وجدت الدراسات العلمية أن هناك 12 نمطاً واضحاً من اضطرابات الشخصية منها ما يلي : </li></ul><ul><li>الشخصية المرتابة : وتتميز بعدم الثقة في الآخرين ، والتشكك بغير دليل واضح . </li></ul><ul><li>الشخصية الفصامية : وتتميز بالانطواء ، وعدم وجود الرغبة في العلاقات الشخصية مع الناس . </li></ul><ul><li>الشخصية المعادية للمجتمع : وتتميز بعدم احترام حقوق الآخرين وابتزازهم ، وارتكاب أفعال تخالف القانون . </li></ul><ul><li>الشخصية الحدية : وتتميز بعدم ثبات العلاقات الشخصية ، واضطراب الهوية والسلوك والمزاج . </li></ul><ul><li>الشخصية الهستيرية : وتتميز بالبحث الدائم عن الاهتمام ، والإثارة ، ولفت الأنظار . </li></ul><ul><li>الشخصية النرجسية : وتتميز بالغرور ، والتعالي ، والشعور بالأهمية ومحاولة الكسب ولو على حساب الآخرين . </li></ul><ul><li>الشخصية الاعتمادية : وتتميز بالاعتماد العاطفي ، فلا تشعر بالأمان إلا في وجود علاقة مع شخص ما . </li></ul><ul><li>الشخصية الوسواسية : وتتميز بالدقة ، والنظام ، والنزعة للكمال والاهتمام بأدق التفاصيل . </li></ul>
  85. 85. أسباب اضطراب الشخصية <ul><li>هناك اختلافات كثيرة في طبيعة الشخصية بين الأسوياء ، ليس من السهل معرفة أسبابها . كما أنه ليس من السهل معرفة أسباب الانحراف الذي يحدث في الشخصيات المضطربة فيجعلها تصبح كذلك . أحيانا يمكن معرفة الأسباب بالملازمة التامة للحالة الم ض طربة </li></ul>
  86. 86. العلاقة بين المرض النفسي واضطراب الشخصية <ul><li>قد وجدت البحوث العلمية في هذا الخصوص أن 35%-67% من الذين يعانون من اضطراب في الشخصية ، يعانون كذلك من أمراض نفسية . وهذه النسبة أكبر بكثير من نسبة انتشار الأمراض النفسية في المجتمع الطبيعي . </li></ul><ul><li>نعم ، ان اضطرابات الشخصية علاجها أسهل بكثير من علاج الأمراض النفسية ، ويمتاز البعض ممن يعانون من اضطرابات الشخصية بالاستعداد للعلاج وتعديل سلوكهم وببصيرتهم </li></ul>
  87. 87. اضطرابات أخرى تشبه اضطرابات الشخصية <ul><li>لا يجد الطبيب النفسي في كثير من الأحيان صعوبة في التفريق بين المرض النفسي واضطراب الشخصية ، لأن المرض النفسي يسبقه فترة من السواء ، بينما تبدأ المعاناة مع الشخصية المضطربة منذ سن مبكرة . لكن بعض الاضطرابات النفسية التي تحدث في سن الطفولة والرشد قد تتقاطع مع بعض اضطرابات الشخصية مثل : اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ، الإدمان ، القلق ، الاكتئاب ، التخلف العقلي </li></ul>
  88. 88. علاج اضطرابات الشخصية <ul><li>ليس هناك وصفة عامة لكل هذه الاضطرابات . لكنه يحسن في الغالب عمل ما يلي : </li></ul><ul><li>القيام ببعض الفحوصات المخبرية للتأكد من عدم وجود استخدام للمخدرات . </li></ul><ul><li>القيام باختبارات نفسية تدعم التشخيص الإكلينيكي المساندة . </li></ul><ul><li>أما العلاج فإنه يمكن أن يكون كالآتي : </li></ul><ul><li>العلاج التحليلي : ويهتم برؤية المريض للأحداث من حوله باعتبار أنها ربما تشكلت من خلال علاقاته الإنسانية في حياته المبكرة . ومن خلال استبصار المريض بالعلاقة بين خبراته المبكرة وواقعه ، يمكن أن يحدث التغيير نحو الأفضل . </li></ul><ul><li>العلاج المعرفي : ويهتم بتشوهات الإدراك التي تكونت نتيجة تبني أفكاراً غير عقلانية لمدة طويلة . ودون النظر في الأسباب تهدف هذه المدرسة العلاجية إلى مساعدة المريض في التعرف على هذه التشوهات والأفكار ومن ثم تعليمه الأسلوب الأمثل للتغيير . </li></ul><ul><li>أما العلاج الدوائي فإن دوره في علاج اضطرابات الشخصية محدودٌ جداً . ولكنه يمكن أن يستهدف أعراضاً محددة أو اضطرابات نفسية أخرى قد يتزامن وجودها مع وجود اضطراب الشخصية في مرحلة ما . </li></ul>
  89. 89. توصيات لمساعدة المريض باضطراب الشخصية <ul><li>بالمعرفة والقراءة ما أمكن عن اضطراب الشخصية الذي يعاني منه تحديداً . </li></ul><ul><li>إذا حدث له حالة نفسية تمنعه من العمل ، أو الاختلاط ، أو أنه تحدث عن الانتحار فهو بحاجة لمشورة طبيبة متخصصة . ولكن تجنب الدخول معه في صراع حول ذلك . </li></ul><ul><li>إذا استبعدت وجود اضطراب نفسي حاد ، فيمكنك القيام بالتالي : </li></ul><ul><ul><li>إذا كانت علاقتك بالمريض قوية ، فقد تجد نفسك في محور المشكلة . لذلك لا تهتم بالدفاع عن نفسك ، ولا تبادر بالهجوم لأن ذلك ينقل المشكلة من شخصية المريض إلى حيز العلاقة بينكما ، فتظهر أنت طرفاً في المشكلة ، أو متحملاً وزرها كاملاً . </li></ul></ul><ul><ul><li>استفد من أوقات الهدوء للإشارة لنمط السلوك أو التفكير المشكل ، بتتبُّعه مع المريض ومساعدته في التعرف على مسبباته وعواقبه . </li></ul></ul><ul><ul><li>تجنب الظهور بمظهر الحكيم الواعظ دائماً فأنت قد تخطئ أيضاً . كذلك فإن النفس ترفض أن تشعر دائماً بالرقابة أو الدونية والتبعية . </li></ul></ul><ul><ul><li>ساعده في الحفاظ على أساسيات التوازن النفسي والتوافق الاجتماعي من خلال الإبقاء على قدر من الأداء الجيد في مجال العمل أو الدراسة أو العلاقات الاجتماعية . </li></ul></ul><ul><ul><li>ساعده في تحمل بعض المسؤوليات تجاه نفسه وتجاه الغير وشجعه على ذلك ولكن تجنب أن يكون ذلك بشكل مباشر . </li></ul></ul><ul><ul><li>لا تنزعج إن لم يتعاون معك أو ارتكب حماقة في حق نفسه أو الغير وأوصل له رسالة هادئة أنه مسئول عن كل تصرفاته . </li></ul></ul>
  90. 90. الصحة النفسية للمرأة ::
  91. 91. الصحة النفسية للمرأة :: <ul><li>حقائق : </li></ul><ul><li>المرأة تشكل 60-70% من المترددين على العيادات النفسية : * هل هو التكوين البيولوجي ذو الإيقاع المتغير من طمث شهري إلى حمل إلى ولادة إلى رضاعة إلى انقطاع الطمث وما يصاحب هذه التغيرات من مظاهر فسيولوجية وانفعالية؟ * أم أن الوضع الاجتماعي للمرأة هو الذي يضعها تحت ضغوط مستمرة ومتعددة تؤدي في النهاية إلى إصابتها بالعديد من الاضطرابات النفسية والعصبية والجسدية؟ * أم أن المرأة أكثر قدرة على التعبير عن معاناتها النفسية وأكثر شجاعة في طلب المساعدة الطبية في حين يعجز الرجل عن التعبير ويخجل من طلب المساعدة أو يتعالى؟ هذه الأسئلة وغيرها دفعت الكلية الملكية للأطباء النفسيين بإنجلترا للاعتراف بما يشبه الفرع الخاص بالاضطرابات النفسية لدى المرأة وتشجيع مجموعة خاصة للقيام بالأبحاث اللازمة لهذا الشأن بداية من عام 1995 ، بعد ذلك خصصت المجلة الأمريكية للطب النفسي عددين كاملين عن علاقة المرأة بالطب النفسي سواء كانت المرأة معالجة نفسية أو مريضة نفسية . </li></ul>
  92. 92. المرأة والمرض النفسي <ul><li>0 المرأة قبل المراهقة تكون أقل عرضة للاضطرابات النفسية ذات الصلة بالنمو العصبي ( Neurodevelopment ) ، ولكن إذا تتبعناها في مراحل نموها التالية نجدها تمثل غالبية المرضى النفسيين من حيث العدد ومن حيث احتياجهن للرعاية النفسية . 0 وقد بينت معظم الدراسات المجتمعية ازدياد نسبة الاضطرابات النفسية في النساء خاصة الاضطرابات النفسية البسيطة . 0 وهناك بعض الاضطرابات التي تكاد تكون أكثر التصاقاً بالمرأة مثل اضطرابات الأكل والاكتئاب والاضطرابات النفسجسمية واضطرابات الجسدية في حين أن الفصام وإدمان الكحول والمخدرات تكون أكثر التصاقاً بالرجل . 0 وإذا كانت المرأة سيئة الحظ مع الاكتئاب (1:2 بالنسبة للرجل ) فإنها تبدو أحسن حظاً مع الفصام ( الشيزوفرينيا ) حيث وجد أنها أقل إصابة به إضافة إلى أن شدة المرض تكون أقل واستجابتها للعلاج تكون أفضل ويبدو أن هذا يرجع لاختلافات جينية تؤدي إلى اختلافات في الحساسية للدوبامين . </li></ul>
  93. 93. العنف ضد المرأة : <ul><li>ونقصد بذلك العنف بنوعيه : الظاهر والسلبي , فما زالت نسبة كبيرة من النساء حتى في الدول المتقدمة </li></ul><ul><li>( 50-70%) يتعرضن للضرب من أزواجهن بدرجات مختلفة يصل بعضها إلى الموت أحيانا , هذا بالإضافة إلى العنف السلبي الأكثر انتشارا والمتمثل في الإهمال والتجاهل والتحقير والإلغاء والقهر والاستعباد والعناد والمكايدة من جانب الزوج، وهذا العنف السلبي يكمن وراء الكثير من الاضطرابات النفسجسمية واضطرابات الجسدنة لدى المرأة . </li></ul>
  94. 94. الاضطرابات النفسية لدى المرأة : <ul><li>0 كدر ما قبل الدورة الشهرية : </li></ul><ul><li>يصيب 40 % من النساء، 2- 10 % من النساء يحتجن لمساعدة طبية، تأثير الموقف الديني والاجتماعي على شدة هذا الاضطراب ومساره , إمكانات العلاج ( من الدعم النفسي إلى العلاج الدوائي مرورا بالرياضة البدنية ). 0 الاضطرابات النفسية أثناء الحمل : </li></ul><ul><li>الاتجاهات نحو الحمل , الارتباط النفسي بين الأم والجنين , سيكولوجية زوج المرأة الحامل , تأثير الحمل على العلاقة الزوجية , الحمل والعلاقة الجنسية , الاضطرابات النفسية المصاحبة للحمل ( الوحم , الحمل الكاذب , القيء أثناء الحمل ) </li></ul>
  95. 95. <ul><li>0 الاضطرابات النفسية بعد الولادة : أ – كآبة ما بعد الولادة : تحدث في 50% من النساء بعد الولادة بأيام قلائل في صورة اعتلال مزاج وسرعة بكاء وشعور بالتعب وقلق وسرعة استثارة . وتقل حدة الأعراض مع الوقت ولا تتطلب سوى الطمأنة والدعم النفسي من الأسرة . ب – ذهان ما بعد الولادة : </li></ul><ul><li>يحدث في 1-2 من كل ألف ولادة , وتكمن الخطورة في أن 5% من المريضات يقمن بالانتحار , في حين أن 4% يقمن بقتل أطفالهن , أي أن 9% من الحالات يحملن خطر الموت ( للأم أو للطفل ) . </li></ul>
  96. 96. <ul><li>0 المرأة العاقر </li></ul><ul><li>المرأة مسئولة عن 60% فقط من حالات العقم في حين يتحمل الرجل المسئولية عن 40% من تلك الحالات , ومع هذا يقع اللوم والعبء النفسي على المرأة وحدها . وقد بينت الدراسات أن 80% من حالات العقم لا يوجد سبب عضوي يفسرها , وأن نسبة كبيرة من هذه الحالات تكمن وراءها عوامل نفسية نذكر منها : * عدم التوافق في العلاقة الزوجية ( مما يؤثر على التوازن الهورموني وعلى انقباضات الرحم والأنابيب ). * وجود صراعات نفسية لدى المرأة حول فكرة القرب من الرجل وما يصاحب ذلك من مشاعر التحريم والاستقذار للعلاقة الجنسية ( وربما يصاحب ذلك إفراز مواد مضادة تقتل الحيوانات المنوية ) * الشخصية الذكورية العدوانية ( المرأة المسترجلة ). * الشخصية الأنثوية غير الناضجة بيولوجيا ونفسيا . * البرود الجنسي والذي يسببه أو يصاحبه نشاط هورموني باهت وضعيف . * الزوجة التي تأخذ دور الأم لرجل سلبي واعتمادي . * وجود رغبات متناقضة في الحمل وعدمه . * شدة التعلق بالإنجاب واللهفة عليه واستعجاله ( المرأة المستعجلة ) مما يؤدي إلى نزول البويضة قبل نضجها . * الصدمات الانفعالية المتكررة ( والتي تؤثر على الغشاء المبطن للرحم وتؤدي إلى انقباضات كثيرة وغير منتظمة في الأبواق والأنابيب والرحم وعنق الرحم ). * وأخيرا تكرار الإثارة الجنسية دون إشباع وهذا يصيب عنق الرحم بالاحتقان والجفاف والتلزج . </li></ul>
  97. 97. <ul><li>0 أزمة منتصف العمر : وتحدث في كثير من النساء في بداية الأربعينات ( وأحيانا قبل ذلك ) وتختلف النساء في مواجهتهن لهذه الأزمة , فهناك نساء ناضجات يتقبلن الأمر بواقعية وتمر الأزمة بسلام ( خاصة حين تدرك نجاحاتها السابقة كأم وكموظفة وكزوجة وتعترف بالمرحلة العمرية التي تمر بها وتحاول رؤية مميزاتها والاستفادة منها ). </li></ul><ul><li>وفريق ثاني يتحملن ويقاومن في صمت ويخفين معاناتهن عمن حولهن ولذلك تظهر عليهن بعض الأعراض النفسجسمية أو اضطرابات الجسدنة , وفريق ثالث يفضلن الانطواء والعزلة ويزهدن في الحياة أو ينصرفن إلى العبادة ويتسامين عن رغبات البشر ويشعرن بالصفاء والطمأنينة والأنس بالله , وفريق رابع يستغرقن فى العمل والنشاط والنجاح في مجالات كثيرة على أمل التعويض عن الإحساس بالإحباط والفشل في الحياة الماضية , وفريق خامس يلجأن إلى التصابي والتصرف كمراهقات في ملابسهن وسلوكهن وربما تستعجل الواحدة منهن الفرصة التي تعتبرها أخيرة فتقع في المحظور الذي لم تقع فيه في شبابها , وفريق أخير يقعن في براثن المرض النفسي كالقلق أو الاكتئاب أو الهستيريا أو أعراض الجسدنة أو توهم المرض أو الرهاب أو أي اضطراب نفسي آخر . والعلاج يكمن في استعداد المرأة لهذه المرحلة قبل بلوغها ثم القبول الناضج بها وبكل مرحلة عمرية سابقة أو تالية , والرضا بما تحقق ثم محاولة تحقيق المزيد , وعدم تعليق كل الآمال والأحلام على الزوج والأبناء , ووجود أهداف ذاتية وحقيقية لكل مرحلة من مراحل العمر , ووجود علاقة قوية بالله تعطيها الإحساس بالأمن الدائم والإحساس بالرضى بما قسمه الله والأمل فيما عنده في الدنيا والآخرة . وتحتاج المرأة للدعم والمساندة من زوجها وأبنائها – في حالة كونهم صالحين – في هذه المرحلة وفي كل المراحل . أما إذا تضاعفت الأزمة ولم توجد المساندة فلا بأس من المساعدة الطبية المتخصصة . </li></ul>
  98. 98. <ul><li>نوبات الهلع (الزلزال النفسي) </li></ul><ul><li>هي حالات مفاجئة ومزعجة جدا تأتي في صور مختلفة أهمها الشعور بالاختناق , وسرعة ضربات القلب أو هبوط حاد ومفاجئ في القلب وأنه قد توقف أو كاد أن يتوقف , أو برودة وتنميل في الأطراف وعرق غزير أو ضعف في اليدين والقدمين مع الشعور بفقد التوازن واحتمالات السقوط , وتشعر المريضة أنها على وشك الموت أو أنها تموت فعلا , أو أنها على وشك فقد السيطرة أو الجنون , ولهذا تهرع إلى أقرب مستشفي أو طبيب فيقال لها بعد عمل الفحوصات أنها سليمة تماما , ولكنها لا تهدأ ولا تستريح لأن النوبة تباغتها في أي وقت وفي أي مكان فتهدد سلام حياتها فتلزم بيتها وتصاب بالاكتئاب . وللأسف الشديد يتأخر ذهاب هذه المريضة للطبيب النفسي وتدخل في دوامة الفحوصات والتحاليل وتتردد على أطباء القلب والباطنة والصدر دون جدوى . وعلاج هذه الحالة بسيط وميسر على الرغم من إزعاجها ودراميتها , فبجرعات متوسطة من مانعات استرداد السيروتونين النوعية ( ماسا ) أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات مع العلاج النفسي المعرفي السلوكي تتحسن معظم الحالات بإذن الله </li></ul>
  99. 99. 0 ما بعد انقطاع الدورة ( سن اليأس ): <ul><li>نتيجة لانخفاض مستوى الهورمونات الأنثوية خاصة الأستروجين تحدث بعض الأعراض النفسية مثل الاكتئاب والقلق يصاحبه بعض الاضطرابات الفسيولوجية كالإحساس بالسخونة يتبعه إحساس بالبرودة والعرق الغزير , والإحساس بالصداع والحرقان والسخونة في قمة الرأس مع اضطراب في النوم والشهية للطعام . وأحيانا تكون الأعراض بسيطة وتمر بسلام وتخف حدتها مع الوقت، وأحيانا أخرى تكون شديدة مما يستدعي العلاج الطبي والنفسي . والعلاج التعويضي بالهورمونات يحسن الحالة الجسدية والجنسية ولكنه لا يؤثر بشكل مباشر على الحالة النفسية . </li></ul>
  100. 100. 0 المرأة والاكتئاب <ul><li>: المرأة عرضة للاكتئاب أكثر من الرجل بنسبة 2: 1, وربما يكون السبب وراء ذلك التكوين العاطفي للمرأة أو خبرات التعلق والفقد الكثيرة في حياتها أو التغيرات البيولوجية المتلاحقة أو العمل المستمر بلا راحة أو كل هذه الأسباب مجتمعة . </li></ul>
  101. 101. 0 الاضطرابات النفسية ذات الشكل الجسدي : <ul><li>فالمعاناة النفسية تتحول بلا وعي لأعراض جسمانية كي تأخذ مشروعية الشكوى وبالتالي العلاج والمساعدة ( خاصة في مجتمعات لا تعترف بالمعاناة النفسية وتعتبرها ضعفا في الشخصية أو الإيمان ), أو أن المرأة لسبب أو لآخر لا تستطيع التعبير عن مشاعرها فيتولى جسمها هذه المهمة عنها وبذلك تكون الأعراض الجسمانية صرخة استغاثة ( لمن يهمهم الأمر فعلا ) أو نداء قرب للزوج أو للأولاد . </li></ul>
  102. 102. الحالات النفسية الطارئة
  103. 103. الحالات النفسية الطارئة <ul><li>الرهاب النفسي </li></ul><ul><li>هو عبارة عن حالة شديدة من الذعر أو الخوف يعتري الإنسان بحيث لا يستطيع السيطرة عليه، ولا يستطيع الآخرون التخفيف من حدته عن طريق تطمين المصاب بأن الأمر غير مخيف بالشكل الذي يبدو عليه أو يتصوره . وتكون ردة الفعل عادة من هذه الرهبة الشديدة تجاه أمر ما، غير متكافئة أو منسجمة مع ما يحدثه هذا الأمر من الخوف أو الرهبة . وتراه يتجنب هذا الأمر المخيف مهما كان الثمن . فنجده يؤثر في مجرى حياة الإنسان ونشاطه اليومي . فالخوف والرهاب من القطط مثلاً يدفع صاحبه لتجنب الأماكن العامة، وكذلك تجنب الزيارات الإجتماعية . ويمكن أن يتعدى الخوف إلى غيره من الأشياء ذات الشبه أو العلاقة بهذا الشيء الأول . فالمصاب بالرهاب من الطيور، قد يمتد عنده الرهاب ليشمل الخوف من كل شيء له ريش كريش الطير . فمجرد الريشة الصغيرة قد تذكر المصاب بالطيور .   </li></ul>

×