Aannual report arabic 2007

229 views

Published on

Aannual report arabic 2007

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
229
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
18
Actions
Shares
0
Downloads
5
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Aannual report arabic 2007

  1. 1. ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 2007
  2. 2. ‫املعظم‬ ‫سعيد‬ ‫بن‬ ‫قابوس‬ ‫السلطان‬ ‫اجلاللة‬ ‫صاحب‬ ‫حضرة‬
  3. 3. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ ‫الصفحة‬ ‫احملتويات‬ 9 ‫امللحق‬ 11 ‫اهليئة‬ ‫رئيس‬ ‫كلمة‬ 13 ‫اهليئة‬ ‫مهمة‬ ‫و‬ ‫رؤية‬ 14 ‫اهليئة‬ ‫عن‬ ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫قانون‬ .‫أ‬ ‫اهليئة‬ ‫أهداف‬ .‫ب‬ ‫اهليئة‬ .‫ت‬ ‫ي‬‫التنظيم‬ ‫اهليكل‬ .‫ث‬ ‫الفنية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ • ‫الرتددي‬ ‫الطيف‬ ‫وحدة‬ • ‫القانونية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ • ‫اإلقتصادية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ • ‫واإلعالم‬ ‫املستهلك‬ ‫شؤون‬ ،‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫وحدة‬ • ‫واملالية‬ ‫اإلدارية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ • 19 ‫ت‬‫اإلتصاال‬ ‫قطاع‬ ‫حترير‬ ‫سياسة‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تراخيص‬ ‫نظام‬ .‫أ‬ ‫األوىل‬ ‫الفئة‬ ‫تراخيص‬ • ‫الثانية‬ ‫الفئة‬ ‫تراخيص‬ • ‫الثالثة‬ ‫الفئة‬ ‫تراخيص‬ • ‫السياسة‬ ‫األهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫سبيل‬ ‫يف‬ ‫اهليئة‬ ‫أداء‬ .‫ب‬ 22 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫سوق‬ ‫أوضاع‬ ‫استعراض‬ ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ ‫السلطنة‬ ‫يف‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫موفرو‬ .‫أ‬ ‫عمانتل‬ • ‫موبايل‬ ‫عمان‬ • ‫النورس‬ • ‫اإلتصاالت‬ ‫خدمات‬ .‫ب‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ • ‫النمو‬ ‫توجهات‬ - ً‫مقدما‬ ‫املدفوعة‬ ‫واخلدمات‬ ‫الدفع‬ ‫اآلجلة‬ ‫اخلدمات‬ - ‫الراديوية‬ ‫احمللية‬ ‫احللقة‬ - ‫العمومية‬ ‫اهلواتف‬ - ‫اإلنرتنت‬ • ‫اإلنرتنت‬ ‫ومقاهي‬ ‫القيمة‬ ‫املدفوعة‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫بطاقات‬ - ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ -
  4. 4. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫قطاع‬ • ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫قطاع‬ ‫يف‬ ‫النمو‬ ‫توجهات‬ - ‫املتنقلة‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫حركة‬ - ‫القصرية‬ ‫الرسائل‬ - ‫الدولي‬ ‫التجــــــوال‬ - ‫الثالث‬ ‫اجليــــل‬ - ‫للقطاع‬ ‫املالي‬ ‫األداء‬ ‫ت‬ ‫للمستخدم‬ ‫بالنسبة‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ .• ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫يف‬ ‫التوظيف‬ .‫ث‬ 33 ‫ي‬‫الرتدد‬ ‫الطيــــف‬ ‫الرابع‬ ‫الفصل‬ ‫اهليئة‬ ‫سياسة‬ .‫أ‬ ‫الراديوية‬ ‫احمللية‬ ‫والشبكات‬ ‫الالسلكية‬ ‫النفاذ‬ ‫أنظمة‬ ‫قواعد‬ ‫اعتماد‬ .‫ب‬ ‫املدى‬ ‫القصرية‬ ‫األجهزة‬ ‫سياسة‬ ‫مسودة‬ .‫ت‬ ‫للسيارات‬ ‫املدى‬ ‫القصرية‬ ‫االستشعار‬ ‫أجهزة‬ ‫سياسة‬ ‫مسودة‬ .‫ث‬ ‫الدولي‬ ‫اإلطار‬ .‫ج‬ ‫للرتددات‬ ‫الوطين‬ ‫اجلدول‬ .‫ح‬ ‫االنتقال‬ ‫خطة‬ .‫خ‬ ‫العاملي‬ ‫املتنقل‬ ‫اهلاتف‬ ‫نطاقات‬ ‫إخالء‬ .‫د‬ ‫والتفتيش‬ ‫الرتددات‬ ‫مراقبة‬ .‫ذ‬ ‫الراديوي‬ ‫الرتخيص‬ .‫ر‬ 36 ‫ت‬‫اإلتصاال‬ ‫خدمات‬ ‫أرقام‬ ‫اخلامس‬ ‫الفصل‬ ‫الرتقيم‬ ‫خطة‬ ‫إدارة‬ .‫أ‬ ‫اخلاصة‬ ‫األرقام‬ .‫ب‬ ‫األرقام‬ ‫استغالل‬ ‫معايري‬ .‫ث‬ ‫الرتقيم‬ ‫رسوم‬ .‫ج‬ ‫السلطنة‬ ‫يف‬ ‫املختصرة‬ ‫والرموز‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫أرقام‬ ‫أنواع‬ .‫ح‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫يف‬ ‫املستخدمة‬ ‫األرقام‬ .‫خ‬ 38 ‫ت‬‫اإلتصاال‬ ‫أجهزة‬ ‫نوعية‬ ‫اعتماد‬ ‫السادس‬ ‫الفصل‬ ‫اهليئة‬ ‫لدى‬ ‫والتسجيل‬ ‫النوعية‬ ‫على‬ ‫املوافقة‬ .‫أ‬ 40 ‫ة‬‫املنافس‬ ‫تنظيم‬ ‫السابع‬ ‫الفصل‬ ‫التعرفة‬ .‫أ‬ ‫الرتوجيية‬ ‫العروض‬ • ‫اخلاصة‬ ‫جملموعات‬ ‫بالنسبة‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫أسعار‬ • ‫املؤجرة‬ ‫اخلطوط‬ ‫تعرفة‬ • ‫الدولي‬ ‫التجوال‬ ‫رسوم‬ • ‫القانونية‬ ‫املواضيع‬ .‫ب‬ ‫الوزارية‬ ‫القرارات‬ • ‫احملاكم‬ ‫قضايا‬ • ‫العقود‬ •
  5. 5. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ ‫السلطنة‬ ‫يف‬ ‫البيين‬ ‫الربط‬ ‫نظام‬ .‫ت‬ ‫اهليئة‬ ‫قرارات‬ .‫ث‬ )LRIC( ‫األمد‬ ‫الطويلة‬ ‫التدرجيية‬ ‫التكلفة‬ ‫على‬ ‫املبنية‬ ‫البيين‬ ‫الربط‬ ‫أسعار‬ ‫حول‬ ‫اهليئة‬ ‫قرار‬ • ‫الالمتاثلية‬ ‫البيين‬ ‫الربط‬ ‫أسعار‬ ‫حول‬ ‫اهليئة‬ ‫قرار‬ ‫مراجعة‬ ‫النورس‬ ‫طلب‬ ‫حول‬ ‫اهليئة‬ ‫قرار‬ • ‫اهلاتفي‬ ‫الرقم‬ ‫نقل‬ ‫خاصية‬ .‫ج‬ 45 ‫ة‬‫الشامل‬ ‫اخلدمة‬ ‫التزامات‬ ‫الثامن‬ ‫الفصل‬ ‫الشاملة‬ ‫اخلدمة‬ ‫واسرتاتيجية‬ ‫سياسة‬ .‫أ‬ ‫احلالية‬ ‫التغطية‬ .‫ب‬ ‫الشاملة‬ ‫اخلدمة‬ ‫مشروعات‬ .‫ت‬ 47 ‫ني‬‫املنتفع‬ ‫مصاحل‬ ‫محاية‬ ‫التاسع‬ ‫الفصل‬ ‫الشكاوى‬ .‫أ‬ ‫اخلدمة‬ ‫جودة‬ .‫ب‬ ‫املنتفعني‬ ‫توعية‬ .‫ت‬ ‫املضللة‬ ‫اهلاتفية‬ ‫املكاملات‬ ‫من‬ ‫التحذير‬ • ‫اخلاصة‬ ‫األرقام‬ • ‫العامة‬ ‫املشاورات‬ • ‫للهيئة‬ ‫اإللكرتوني‬ ‫املوقع‬ ‫تطوير‬ • 49 ‫ة‬‫الدولي‬ ‫العالقـــــــات‬ ‫العاشر‬ ‫الفصل‬ ‫لالإصاالت‬ ‫الدولي‬ ‫االحتاد‬ .‫أ‬ ‫املعلومات‬ ‫وتقنية‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هليئات‬ ‫العربية‬ ‫الشبكة‬ .‫ب‬ ‫لإلتصاالت‬ ‫الدولي‬ ‫لالحتاد‬ ‫التابع‬ ‫العربي‬ ‫التميز‬ ‫مركز‬ .‫ت‬ ‫العاملية‬ ‫الفعاليات‬ ‫يف‬ ‫املشاركة‬ .‫ث‬ ‫7002م‬ ‫الراديوية‬ ‫لإلتصاالت‬ ‫العاملي‬ ‫املؤمتر‬ • ‫للمنظمني‬ ‫العاملية‬ ‫الندوة‬ • ‫الراديوية‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫اجتماع‬ • ‫األخرى‬ ‫الفعاليات‬ ‫يف‬ ‫اهليئة‬ ‫مشاركة‬ .‫ج‬ ‫اهليئة‬ ‫استضافتها‬ ‫اليت‬ ‫الفعاليات‬ .‫ح‬ )GATS( ‫اخلدمات‬ ‫يف‬ ‫للتجارة‬ ‫العامة‬ ‫االتفاقية‬ ‫حول‬ )WTO( ‫العاملية‬ ‫التجارة‬ ‫منظمة‬ ‫عمل‬ ‫ورشة‬ • ‫7002م‬ ‫مايو‬ 15 – 13 2007 ‫مايو‬ 21- 19 ‫االنرتنت‬ ‫وبرتكول‬ ‫بلوائح‬ ‫التوعية‬ ‫حول‬ ‫اإلقليمية‬ ‫العمل‬ ‫ورشة‬ • ‫الزيارات‬ .‫خ‬ 53 ‫ة‬‫اإلستشاري‬ ‫واخلدمات‬ ‫الدراسات‬ ‫عشر‬ ‫احلادي‬ ‫الفصل‬ ‫اخلدمة‬ ‫وجودة‬ ‫الشبكة‬ ‫معايري‬ ‫إطار‬ ‫تطوير‬ .‫أ‬ ‫الرتخيص‬ ‫سياسة‬ .‫ب‬
  6. 6. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 54 ‫ة‬‫احلديث‬ ‫التقنيات‬ ‫توجهات‬ ‫عشر‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫الثاني‬ ‫اجليل‬ ‫شبكة‬ .‫أ‬ )WiFi( ‫تقنية‬ .‫ب‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫بروتوكول‬ ‫عرب‬ ‫الصوت‬ .‫ت‬ ‫الالسلكية‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫تقنيات‬ .‫ث‬ 56 ‫إضافية‬ ‫معلومـــــــات‬ ‫عشر‬ ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ ‫للنفاذ‬ ‫املرجعي‬ ‫العرض‬ .‫أ‬ ‫الشكاوى‬ ‫معاجلة‬ ‫إجراءات‬ .‫ب‬ ‫اإلجراءات‬ ‫تطبيق‬ • ‫باالستالم‬ ‫واإلفادة‬ ‫املوافقة‬ • ‫اخلدمة‬ ‫موفري‬ /‫املشغلني‬ ‫بواسطة‬ ‫الشكاوى‬ ‫معاجلة‬ • ‫القرارات‬ • ‫اللـــــغة‬ • ‫للمنتفعني‬ ‫املوحدة‬ ‫اخلدمة‬ ‫اتفاقية‬ • 59 ‫ت‬‫لإلتصاال‬ ‫األساسية‬ ‫املؤشرات‬ 61 ‫ت‬‫اإلتصاال‬ ‫قطاع‬ ‫إحصائيات‬
  7. 7. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ ‫صفحة‬ :‫البيانية‬ ‫الرسوم‬ ‫قائمة‬ 15 ‫للهيئة‬ ‫التنظيمي‬ ‫اهليكل‬ 23 ‫ة‬‫الثابت‬ ‫اخلطوط‬ ‫عدد‬ ‫إمجالي‬ ‫توجهات‬ 23 ‫ر‬‫األس‬ ‫وسط‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫انتشار‬ 24 ‫العمومية‬ ‫اهلواتف‬ ‫توجهات‬ 25 )‫7002م‬ – ‫(2002م‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫خدمة‬ ‫مشرتكي‬ ‫توجه‬ 25 ‫ة‬‫املستخدم‬ ‫التقنية‬ ‫حسب‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫مشرتكو‬ 25 ‫األسر‬ ‫وسط‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫خدمة‬ ‫انتشار‬ ‫نسبة‬ 26 ً‫مقدما‬ ‫القيمة‬ ‫املدفوعة‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫بطاقات‬ ‫مبيعات‬ 26 )‫7002م‬ - ‫(4002م‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫مقاهي‬ ‫عدد‬ 27 )‫7002م‬ - ‫(6002م‬ ‫والواردة‬ ‫الصادرة‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ 27 ‫املناطق‬ ‫خمتلف‬ ‫يف‬ ‫املنافسة‬ ‫مستوى‬ 28 )‫7002م‬ - ‫(1002م‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مشرتكي‬ ‫منو‬ ‫يف‬ ‫التوجه‬ 28 ‫املنطقة‬ ‫دول‬ ‫بني‬ ‫مقارنة‬ :‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫انتشار‬ ‫نسبة‬ 29 ً‫مقدما‬ ‫املدفوعة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مشرتكو‬ 29 ًُ‫آجال‬ ‫املدفوعة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مشرتكو‬ 30 )‫العمانية‬ ‫الرياالت‬ ‫(مباليني‬ ‫القطاعات‬ ‫حسب‬ ‫االتصاالت‬ ‫إيرادات‬ ‫توجه‬ 31 ‫ت‬‫واإلنرتن‬ ‫والثابتة‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫ملستخدمي‬ ‫بالنسبة‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ )‫7002م‬ - ‫(5002م‬ 32 ‫ع‬‫القطا‬ ‫يف‬ ‫التوظيف‬ ‫توجهات‬ ‫إمجالي‬ 51 ‫الدولية‬ ‫الفعاليات‬ :‫اجلداول‬ ‫قائمة‬ 24 ‫ة‬‫العمومي‬ ‫واهلواتف‬ ‫الدفع‬ ‫اآلجلة‬ ، ً‫مقدما‬ ‫املدفوعة‬ : ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ 27 )‫7002م‬ - ‫(6002م‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ 30 )‫7002م‬ - ‫(4002م‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫إيرادات‬ 31 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫قطاع‬ ‫يف‬ ‫التوظيف‬ 35 ‫الرتددات‬ ‫مراقبة‬ 35 ‫الصادرة‬ ‫الراديوية‬ ‫الرتاخيص‬ 37 ‫م‬2007 ‫الصادرة‬ ‫األرقام‬ 38 ‫م‬2007 ‫عام‬ ‫يف‬ ‫املمنوحة‬ ‫النوعية‬ ‫على‬ ‫املوافقة‬ ‫شهادات‬ 39 ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫يف‬ ‫الصادرة‬ ‫اإلفراج‬ ‫أذون‬ ‫عدد‬ 40 ‫ني‬‫املشغل‬ ‫حسب‬ ‫املعتمدة‬ ‫التعرفات‬ 41 ‫الرتوجيية‬ ‫العروض‬ 43 ‫ة‬‫التدرجيي‬ ‫التكلفة‬ ‫على‬ ‫املبنية‬ ‫البيين‬ ‫الربط‬ ‫خدمات‬ ‫أسعار‬ ‫الثابتة‬ ‫للشبكات‬ )LRIC( ‫األمد‬ ‫الطويلة‬ 43 ‫ة‬‫التدرجيي‬ ‫التكلفة‬ ‫على‬ ‫املبنية‬ ‫البيين‬ ‫الربط‬ ‫خدمات‬ ‫أسعار‬ ‫املتنقلة‬ ‫للشبكات‬ )LRIC( ‫األمد‬ ‫الطويلة‬ 47 ‫املشغلني‬ ‫شكاوي‬ ‫عدد‬
  8. 8. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬11 ‫اهليئة‬ ‫رئيس‬ ‫كلمة‬ . ‫7002م‬ ‫للعام‬ ‫عمان‬ ‫بسلطنة‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫لهيئة‬ ‫الرابع‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ ‫أقدم‬ ‫أن‬ ‫يسرني‬ ‫سياسة‬ ‫لوضع‬ ‫الرامية‬ ‫املبادرات‬ ‫تبني‬ ‫بالهيئة‬ ‫حدا‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ، ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫التطورات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫7002م‬ ‫العام‬ ‫شهد‬ ‫لقد‬ ‫ملبادرات‬ ً‫ا‬‫دعم‬ ‫االستشارية‬ ‫الدراسات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫إجناز‬ ‫ومت‬ ‫التشاورية‬ ‫األوراق‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫إعداد‬ ‫مت‬ ‫كما‬ ، ‫التنفيذ‬ ‫موضع‬ ‫التحرير‬ ‫السلطنة‬ ‫توليه‬ ‫الذي‬ ‫االلتزام‬ ‫جدية‬ ‫ذلك‬ ‫ويعكس‬ ، ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫بصناعة‬ ‫الرقي‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫التي‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫فتح‬ ‫بتخطيط‬ ‫االقتصادية‬ ‫القطاعات‬ ‫كافة‬ ‫تنتظم‬ ‫التي‬ ‫الهيكلية‬ ‫والتغييرات‬ ‫االستراتيجية‬ ‫اإلصالحات‬ ‫مواكبة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫القطاع‬ ‫لتحرير‬ . ‫احلكومة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫مدروس‬ ‫منهجي‬ ‫وصول‬ ‫في‬ ‫متثلت‬ ‫بارزة‬ ‫حتول‬ ‫نقطة‬ ‫القطاع‬ ‫هذا‬ ‫شهد‬ ‫حيث‬ ، ‫البالد‬ ‫في‬ ‫املتسارع‬ ‫منوه‬ ‫يوالي‬ ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫قطاع‬ ‫يزال‬ ‫وال‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ل‬ ّ‫شك‬ ‫الثالث‬ ‫اجليل‬ ‫من‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫إدخال‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ، ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫بنهاية‬ ‫منتفع‬ ‫مليون‬ 2.5 ‫إلى‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ . ‫الوطني‬ ‫لالقتصاد‬ ‫بالنسبة‬ ‫أخرى‬ ‫فارقة‬ ‫عالمة‬ ‫إلى‬ ‫التنظيمية‬ ‫املواضيع‬ ‫بشأن‬ ‫الهيئة‬ ‫اتخذتها‬ ‫التي‬ ‫املبادرات‬ ‫ألهم‬ ً‫ا‬‫وملخص‬ ‫االتصاالت‬ ‫لقطاع‬ ً‫ا‬‫استعراض‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫ويتضمن‬ ‫املدققة‬ ‫السنوية‬ ‫احلسابات‬ ‫بيانات‬ ‫تضمني‬ً‫ا‬‫أيض‬ ‫مت‬ ‫كما‬ ، ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫لقانون‬ً‫ا‬‫وفق‬ ‫للهيئة‬ ‫املسندة‬ ‫املهام‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫إلقاء‬ ‫جانب‬ . ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫دفتي‬ ‫بني‬ ‫7002م‬ ‫لعام‬ ‫للهيئة‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫والنورس‬ ‫موبايل‬ ‫وعمان‬ ‫عمانتل‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫الهيئة‬ ‫وجدتهما‬ ‫اللذين‬ ‫واملؤازرة‬ ‫الدعم‬ً‫ا‬‫عالي‬ ‫أثمن‬ ‫أن‬ ‫املقام‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫يفوتني‬ ‫وال‬ . ‫املنشودة‬ ‫غاياتها‬ ‫حتقيق‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫احلكومية‬ ‫وغير‬ ‫احلكومية‬ ‫اجلهات‬ ‫ومساهمتهم‬ ‫ر‬ّ‫املقد‬ ‫وجهدهم‬ ‫لعطائهم‬ ‫موظفيها‬ ‫خلفهم‬ ‫ومن‬ ‫الهيئة‬ ‫ألعضاء‬ ‫واالمتنان‬ ‫الثناء‬ ‫بخالص‬ ‫أتقدم‬ ‫أن‬ ‫ويسعدني‬ . ‫وأهداف‬ ‫إجنازات‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫حتقق‬ ‫ما‬ ‫بلوغ‬ ‫من‬ ‫بفضلها‬ ‫الهيئة‬ ‫متكنت‬ ‫التي‬ ‫الفاعلة‬ ‫وقائد‬ ‫ركبنا‬ ‫حادي‬ ‫اهلل‬ ‫أبقاه‬ ‫املعظم‬ ‫سعيد‬ ‫بن‬ ‫قابوس‬ ‫السلطان‬ ‫اجلاللة‬ ‫صاحب‬ ‫حضرة‬ ‫ملوالنا‬ َ‫ا‬‫وأخير‬ ً‫ال‬‫أو‬ ‫وعرفاننا‬ ‫شكرنا‬ ‫ويبقى‬ . ‫أرحب‬ ‫آفاق‬ ‫نحو‬ ‫به‬ ‫واالرتقاء‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫بدعم‬ ‫الكبير‬ ‫واهتمامه‬ ‫السامية‬ ‫لرعايته‬ ‫مسيرتنا‬ ‫اخلصيبي‬ ‫ناصر‬ ‫بن‬ ‫محمـــــــــد‬ ‫اإلتصـاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ ‫رئيس‬
  9. 9. ‫اهليئة‬ ‫رؤية‬ ،‫السلطنة‬ ‫يف‬ ‫فعالية‬ ‫و‬ ‫كفاءة‬ ‫األكثر‬ ‫اهليئة‬ ‫تكون‬ ‫ان‬ ‫املستويات‬ ‫بأعلى‬ ‫للجميع‬ ‫اتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫توفري‬ ‫اىل‬ ‫سعيا‬ : ‫يف‬ ‫اهليئة‬ ‫مهمة‬ ‫تتمثل‬ : ‫على‬ ً‫قادرا‬ ‫ويكون‬ ‫والكفاءة‬ ‫واملرونة‬ ‫بالعدالة‬ ‫يتسم‬ ‫لالتصاالت‬ ‫تنظيمي‬ ‫إطار‬ ‫إنشاء‬ . ‫السوق‬ ‫ملتطلبات‬ ‫االستجابة‬ ‫سريعة‬ ‫بيئة‬ ‫تهيئة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫االتصاالت‬ ‫صناعة‬ ‫•تطوير‬ . ‫معقولة‬ ‫بأسعار‬ ‫اخلدمات‬ ‫أنواع‬ ‫جلميع‬ ‫النفاذ‬ ‫توفري‬ ‫•ضمان‬ . ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫األطراف‬ ‫مجيع‬ ‫مصاحل‬ ‫بني‬ ‫التوازن‬ ‫•حتقيق‬ . ‫0202م‬ ‫للسلطنة‬ ‫االقتصادية‬ ‫الرؤية‬ ‫مواكبة‬ ‫إطار‬ ‫يف‬ ‫•العمل‬
  10. 10. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 14 ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫اهليئة‬ ‫عـــــن‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫قانون‬ 2002/30 ‫رقم‬ ‫السلطاني‬ ‫باملرسوم‬ ‫الصادر‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫قانون‬ ‫هو‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫يحكم‬ ‫الذي‬ ‫األساسي‬ ‫التشريع‬ ‫رقم‬ ‫السلطاني‬ ‫املرسوم‬ ‫مبوجب‬ ‫تعديالت‬ ‫بعد‬ ‫فيما‬ ‫عليه‬ ‫وأجريت‬ 2002 ‫مارس‬ ‫شهر‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫اعتبار‬ ‫التنفيذ‬ ‫حيز‬ ‫القانون‬ ‫هذا‬ ‫دخل‬ ‫وقد‬ .2007/64 ‫اهليئة‬ ‫أهـــــــــداف‬ : ‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫لتحقيق‬ ‫تهدف‬ ‫الهيئة‬ ‫فإن‬ ، ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫لقانون‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫املعقولة‬ ‫وباألسعار‬ ‫احلدود‬ ‫في‬ ‫السلطنة‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫توفير‬ ‫ضمان‬ )1 ‫واملعلومات‬ ‫العاملية‬ ‫األسواق‬ ‫إلى‬ ‫النفاذ‬ ‫تسهيل‬ ‫بهدف‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫استخدام‬ ‫تشجيع‬ )2 ‫احملاسبــة‬ ‫خدمــات‬ ‫مثــل‬ ‫املنظــورة‬ ‫وغيــر‬ ‫املنظورة‬ ‫العمانية‬ ‫الصادرات‬ ‫تشجيع‬ ‫بهدف‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫استخدام‬ )3 ‫واالستشارات‬ ‫والهندســـة‬ ‫واملراجعــة‬ . ‫الترددي‬ ‫للطيف‬ ‫األمثل‬ ‫االستخدام‬ ‫ضمان‬ )4 ‫وكفاءتها‬ ‫ونوعيتها‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫وأسعار‬ ‫األجهزة‬ ‫بأثمان‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫واملتعاملني‬ ‫املنتفعني‬ ‫مصالح‬ ‫مراعاة‬ )5 ‫لهم‬ ‫للمرخص‬ ‫املالية‬ ‫املالءة‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ )6 ‫عن‬ ‫بها‬ ‫اخلاصة‬ ‫األسواق‬ ‫إلى‬ ‫النفاذ‬ ‫وتسهيل‬ ،‫االتصاالت‬ ‫وأجهزة‬ ‫بخدمات‬ ‫املرتبطة‬ ‫التجارية‬ ‫األنشطة‬ ‫مباشرة‬ ‫تشجيع‬ )7 ‫فعالة‬ ‫تنافسية‬ ‫بيئة‬ ‫إليجاد‬ ‫املنافسة‬ ‫من‬ ‫اجلدد‬ ‫لهم‬ ‫املرخص‬ ‫ليتمكن‬ ‫املناسبة‬ ‫الظروف‬ ‫تهيئة‬ ‫طريق‬ ‫باالتصاالت‬ ‫املرتبطة‬ ‫التجارية‬ ‫األنشطة‬ ‫مبباشرة‬ ‫لهم‬ ‫املرخص‬ ‫لدى‬ ‫األداء‬ ‫في‬ ‫واالقتصاد‬ ‫الكفاءة‬ ‫تطوير‬ )8 ‫معقولة‬ ‫بتكلفة‬ ‫العاملي‬ ‫باملستوى‬ ‫ااتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫لضمان‬ ‫لهم‬ ‫الــمرخص‬ ‫بني‬ ‫فيما‬ ‫للمنافسة‬ ‫الظروف‬ ‫تهيئة‬ )9 ‫اخلارج‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫من‬ ‫اخلدمات‬ ‫تلك‬ ‫يقدمون‬ ‫من‬ ‫لتمكني‬ ‫يلزم‬ ‫ما‬ ‫واتخاذ‬ ، ‫مناسبة‬ ‫وأسعار‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫والتطوير‬ ‫البحوث‬ ‫إجراء‬ ‫تشجيع‬ )10 ‫اهليئة‬ ‫على‬ ‫يزيد‬ ‫وال‬ ‫ثالثة‬ ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫ال‬ ‫فردي‬ ‫عدد‬ ‫من‬ ‫الهيئة‬ ‫تشكل‬ ،2007/46 ‫رقم‬ ‫السلطاني‬ ‫باملرسوم‬ ‫املعدل‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫لقانون‬ ً‫ا‬‫وفق‬ . ‫سلطاني‬ ‫مرسوم‬ ‫بتعيينهم‬ ‫ويصدر‬ ، ‫متفرغ‬ ‫غير‬ ‫فيكون‬ ‫الرئيس‬ ‫عدا‬ ‫متفرغني‬ ‫أعضاء‬ ‫خمسة‬ .‫متفرغني‬ ‫وعضوين‬ ‫الرئيس‬ ‫الهيئة‬ ‫إدارة‬ ‫مجلس‬ ‫شمل‬ ‫7002م‬ ‫ديسمبر‬ ‫سبتمبر‬ 13 ‫وحتى‬ ‫التنظيمي‬ ‫اهليكل‬ ‫الوحدات‬ ‫مختلف‬ ‫على‬ ‫تقسيمهم‬ ‫مت‬ ‫مهنيني‬ ‫موظفني‬ ‫تضم‬ ‫الفرق‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بواسطة‬ ‫للهيئة‬ ‫اليومية‬ ‫األنشطة‬ ‫كافة‬ ‫إدارة‬ ‫تتم‬ ‫ويقوم‬ ، ‫الرئيس‬ ‫بينهم‬ ‫من‬ ‫أعضاء‬ ‫ثالثة‬ ‫من‬ ‫املكون‬ ‫الهيئة‬ ‫إدارة‬ ‫مجلس‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الرئيسية‬ ‫التنظيمية‬ ‫القرارات‬ ‫جميع‬ ‫اتخاذ‬ ‫ويتم‬ ، .‫األوائل‬ ‫املدراء‬ ‫على‬ ‫باإلشراف‬ ‫األعضاء‬ ‫إدارة‬ ‫ليتولوا‬ ‫أوائل‬ ‫مدراء‬ ‫ستة‬ ‫تعيني‬ ‫مت‬ ‫حيث‬ ‫الهيئة‬ ‫هيكلة‬ ‫بإعادة‬ ‫املتعلقة‬ ‫املبادرات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫باتخاذ‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫الهيئة‬ ‫وقامت‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫وزيادة‬ ‫للدوائر‬ ‫الكلي‬ ‫األداء‬ ‫لتطوير‬ ‫الهيئة‬ ‫تبذلها‬ ‫التي‬ ‫املتواصلة‬ ‫اجلهود‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫القرارات‬ ‫هذه‬ ‫وصدرت‬ ‫بالهيئة‬ ‫وحدات‬ ‫ست‬ ‫اإلجمالي‬ ‫العدد‬ ‫وبلغ‬ ، ‫أهدافها‬ ‫وحتقيق‬ ‫مهامها‬ ‫لتنفيذ‬ ‫الرامية‬ ‫مساعيها‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫العالية‬ ‫املؤهالت‬ ‫ذوي‬ ‫لتوظيف‬ ‫الهيئة‬ ‫وتخطط‬ . ‫(مهندسو‬ -‫إختصاصني‬ ‫وميثل‬ )%93 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫تعمني‬ ‫(بنسبة‬ً‫ا‬‫عماني‬ 73 ‫بينهم‬ ‫من‬ ‫7002م‬ ‫ديسمبر‬ 31 ‫في‬ً‫ا‬‫موظف‬ 78 ‫الهيئة‬ ‫ملوظفي‬ ‫.يوضح‬ ‫املوظفني‬ ‫عدد‬ ‫إجمالي‬ ‫من‬ %80 ‫تفوق‬ ‫نسبة‬ )‫البشرية‬ ‫واملوارد‬ ‫القانونيون‬ ، ‫االقتصاديون‬ ، ‫املالية‬ ، ‫املعلومات‬ ‫تقنية‬ ، ‫االتصاالت‬ . ‫للهيئة‬ ‫اجلديد‬ ‫التنظيمي‬ ‫الهيكل‬ )1( ‫الرسم‬
  11. 11. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬15 ‫للهيئة‬ ‫التنظيمي‬ ‫اهليكل‬ ‫الرئيس‬ )‫(أ‬ ‫العضو‬ )‫(ب‬ ‫العضو‬ / ‫تنفيذي‬ ‫منسق‬ ‫تنفيذية‬ ‫منسقة‬ / ‫تنفيذي‬ ‫منسق‬ ‫تنفيذية‬ ‫منسقة‬ ‫السياسات‬ ‫خبير‬ ‫التدقيق‬ ‫الداخلي‬ ‫السر‬ ‫امانة‬ / ‫تنفيذي‬ ‫منسق‬ ‫تنفيذية‬ ‫منسقة‬ ‫أول‬ ‫مدير‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫وشؤون‬ ‫واإلعالم‬ ‫املستهلك‬ ‫الشؤون‬ ‫أول‬ ‫مدير‬ ‫القانونية‬ ‫الشؤون‬ ‫أول‬ ‫مدير‬ ‫اإلقتصادية‬ ‫الشؤون‬ ‫أول‬ ‫مدير‬ ‫واملالية‬ ‫اإلدارية‬ ‫إدارة‬ ‫أول‬ ‫مدير‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫الشؤون‬ ‫أول‬ ‫مدير‬ ‫الفنية‬ ‫خبير‬ ‫خبير‬ ‫خبير‬ ‫خبير‬ ‫خبير‬ ‫خبير‬‫اخلدمات‬ ‫املساندة‬ ‫مدير‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫التشريع‬ ‫مدير‬ ‫والدراسات‬ ‫القانونية‬ ‫شؤون‬ ‫مدير‬ ‫واإلعالم‬ ‫املنتفعني‬ ‫تسوية‬ ‫مدير‬ ‫املنازعات‬ ‫والتقاضي‬ ‫شوؤن‬ ‫مدير‬ ‫التسويق‬ ‫التزامات‬ ‫مدير‬ ‫الشاملة‬ ‫اخلدمة‬ ‫بحوث‬ ‫مدير‬ ‫والتخطيط‬ ‫السوق‬ ‫املوارد‬ ‫مدير‬ ‫واإلدارة‬ ‫البشرية‬ ‫مدير‬ ‫املعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫الشؤون‬ ‫مدير‬ ‫املالية‬ ‫مراقبة‬ ‫مدير‬ ‫والتفتيش‬ ‫الترددات‬ ‫تخطيط‬ ‫مدير‬ ‫واستراتيجية‬ ‫الترددات‬ ‫مدير‬ ‫تخصيص‬ ‫الترددات‬ ‫وترخيص‬ ‫مدير‬ ‫خدمات‬ ‫تراخيص‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫التخطيط‬ ‫مدير‬ ‫الفني‬ ‫على‬ ‫املوافقة‬ ‫مدير‬ ‫واعتماد‬ ‫النوعية‬ ‫االجهزة‬ ‫و‬ ‫البيني‬ ‫الربط‬ ‫النفاذ‬ ‫خدمات‬ / ‫منسق‬ ‫منسقة‬ ‫منسقة‬ / ‫منسق‬ / ‫منسق‬ ‫منسقة‬ ‫منسقة‬ / ‫منسق‬ / ‫منسق‬ ‫منسقة‬ / ‫منسق‬ ‫منسقة‬
  12. 12. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 16 ‫الفنية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ ‫تنظيم‬ ‫لقانون‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫وفعالية‬ ‫بكفاءة‬ ‫مهامها‬ ‫أداء‬ ‫من‬ ‫ميكنها‬ ‫مبا‬ ‫للهيئة‬ ‫الفني‬ ‫الدعم‬ ‫تقدمي‬ ‫مسؤولية‬ ‫الفنية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ ‫تتولى‬ ‫عناوين‬ ‫وإدارة‬ ‫النوعية‬ ‫على‬ ‫واملوافقة‬ ‫واملعايير‬ ‫االتصاالت‬ ‫تراخيص‬ ‫وإعداد‬ ‫والتنظيمية‬ ‫الفنية‬ ‫باملهام‬ ‫الوحدة‬ ‫هذه‬ ‫وتضطلع‬ ، ‫االتصاالت‬ ‫املشغلني‬ ‫بتعدد‬ ‫تتسم‬ ‫التي‬ ‫بالبيئة‬ ‫املرتبطة‬ ‫املواضيع‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫النفاذ‬ ‫وخدمات‬ ‫البيني‬ ‫والربط‬ ‫اخلدمة‬ ‫جودة‬ ‫ومراقبة‬ ‫اإلنترنت‬ : ‫التالية‬ ‫الدوائر‬ ‫من‬ ‫الوحدة‬ ‫هذه‬ ‫وتتكون‬ ، ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫واخلدمات‬ ‫الفني‬ ‫التخطيط‬ • ‫األسعار‬ ‫واعتماد‬ ‫النوعية‬ ‫على‬ ‫املوافقة‬ • ‫االتصاالت‬ ‫تراخيص‬ • ‫والنفاذ‬ ‫البيني‬ ‫الربط‬ • ‫الرتددي‬ ‫الطيف‬ ‫إدارة‬ ‫وحدة‬ ‫مبراقبة‬ ‫وتقوم‬ ، ‫بكفاءة‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫استخدام‬ ‫لضمان‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫وتخطيط‬ ‫إدارة‬ ‫مسؤولية‬ ‫الوحدة‬ ‫هذه‬ ‫تتولى‬ ‫اإلقليمية‬‫املنظمات‬‫من‬‫وغيره‬‫الراديوية‬‫االتصاالت‬‫قطاع‬-‫لالتصاالت‬‫الدولي‬‫االحتاد‬‫مع‬‫التنسيق‬‫على‬‫وحترص‬‫والتفتيش‬‫الترددي‬‫الطيف‬ ‫حتى‬ ‫التراخيص‬ ‫هذه‬ ‫سريان‬ ‫على‬ ‫احملافظة‬ ‫ضمان‬ ‫على‬ ‫وتعمل‬ ‫الراديوية‬ ‫األجهزة‬ ‫ملستخدمي‬ ‫التراخيص‬ ‫إصدار‬ ‫الوحدة‬ ‫هذه‬ ‫وتتولى‬ ، : ‫التالية‬ ‫الدوائر‬ ‫الوحدة‬ ‫هذه‬ ‫وتشمل‬ ،‫املتوفر‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫استخدام‬ ‫مراقبة‬ ‫من‬ ‫تتمكن‬ ‫الترددات‬ ‫واستراتيجية‬ ‫تخطيط‬ • ‫الترددات‬ ‫وترخيص‬ ‫تخصيص‬ • ‫والتفتيش‬ ‫املراقبة‬ • ‫القانونية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ ‫املشورة‬ ‫تقدمي‬ ‫على‬ ‫وتعمل‬ ‫الهيئة‬ ‫عمل‬ ‫تنظم‬ ‫التي‬ ‫واللوائح‬ ‫التشريعات‬ ‫وتعديل‬ ‫اقتراح‬ ‫مسؤولية‬ ‫القانونية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ ‫تباشر‬ ‫احلاالت‬ ‫في‬ ‫والتحقيق‬ ‫لهم‬ ‫املرخص‬ ‫بني‬ ‫املنازعات‬ ‫فض‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫املشاركة‬ ‫األخرى‬ ‫مهامها‬ ‫وتتضمن‬ ، ‫األخرى‬ ‫للدوائر‬ ‫الالزمة‬ ‫القانونية‬ . ‫العام‬ ‫االدعاء‬ ‫مع‬ ‫والتنسيق‬ ‫القانون‬ ‫انتهاك‬ ‫فيها‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ : ‫هما‬ ‫دائرتني‬ ‫من‬ ‫الوحدة‬ ‫وتتألف‬ ‫القانونية‬ ‫والدراسات‬ ‫التشريعات‬ • ‫والتقاضي‬ ‫املنازعات‬ ‫تسوية‬ • ‫االقتصادية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ ‫وغير‬ ‫واإلحصاء‬ ‫والتخطيط‬ ‫السوق‬ ‫وبحوث‬ ‫الشاملة‬ ‫اخلدمة‬ ‫والتزامات‬ ‫والتسعير‬ ‫باملنافسة‬ ‫املتعلقة‬ ‫باألنشطة‬ ‫الدائرة‬ ‫هذه‬ ‫تضطلع‬ ‫التدابير‬ ‫واتخاذ‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫العادلة‬ ‫للمنافسة‬ ‫املناسبة‬ ‫الظروف‬ ‫تهيئة‬ ‫ضمان‬ ‫على‬ ‫وتعمل‬ ، ‫االقتصادية‬ ‫اجلوانب‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ : ‫التالية‬ ‫الدوائر‬ ‫من‬ ‫الوحدة‬ ‫وتتكون‬ ، ‫لهم‬ ‫املرخص‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫للمنافسة‬ ‫املنافية‬ ‫املمارسات‬ ‫ملنع‬ ‫الضرورية‬ ‫السوق‬ ‫شؤون‬ • ‫الشاملة‬ ‫اخلدمة‬ • ‫والتخطيط‬ ‫السوق‬ ‫بحوث‬ • ‫واإلعالم‬ ‫املنتفعني‬ ‫وشؤون‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ ‫وحدة‬ ‫خدمات‬ ‫منتفعي‬ ‫حقوق‬ ‫حماية‬ ‫ضمان‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫الدولية‬ ‫بالعالقات‬ ‫املتصلة‬ ‫واألنشطة‬ ‫املواضيع‬ ‫جميع‬ ‫تنسيق‬ ‫الوحدة‬ ‫هذه‬ ‫تتولى‬ ً‫ا‬‫ووفق‬ ‫وتعديالته‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫قانون‬ ‫أحكام‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫األنشطة‬ ‫بهذه‬ ‫القيام‬ ‫ضمان‬ ‫على‬ ‫الوحدة‬ ‫وحترص‬ ، ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ . ‫للهيئة‬ ‫االستراتيجية‬ ‫للتوجهات‬ ‫وتنمية‬ ‫الهيئة‬ ‫حضور‬ ‫تأمني‬ ‫بهدف‬ ‫لالتصاالت‬ ‫العاملية‬ ‫احملافل‬ ‫في‬ ‫مشاركتها‬ ‫وتنسيق‬ ‫الهيئة‬ ‫متثيل‬ ‫مسؤولية‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫الوحدة‬ ‫وتباشر‬ ‫تثقيف‬ ‫مواصلة‬ ‫يكفل‬ ‫مبا‬ ‫احمللية‬ ‫اإلعالم‬ ‫بأجهزة‬ ‫العالقة‬ ‫توطيد‬ ‫على‬ ‫للمحافظة‬ ‫الوحدة‬ ‫تسعى‬ ‫احمللي‬ ‫الصعيد‬ ‫وعلى‬ ، ‫مصاحلها‬ : ‫الوحدة‬ ‫هذه‬ ‫مظلة‬ ‫حتت‬ ‫التالية‬ ‫الدوائر‬ ‫وتنضوي‬ ، ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫حتدث‬ ‫التي‬ ‫باملستجدات‬ ‫وتوعيته‬ ‫اجلمهور‬ ‫الدولية‬ ‫العالقات‬ • ‫واإلعالم‬ ‫املنتفعني‬ ‫شؤون‬ •
  13. 13. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬17 ‫الذهيب‬ ‫الكتاب‬ ‫رعاية‬ ‫اتفاقية‬ ‫توقع‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ ‫دليل‬ ‫شركة‬ ‫مع‬ ‫للسلطنة‬ 2007 ‫صاللة‬ ‫خريف‬ ‫ومعرض‬ ‫مبهرجان‬ ‫هلا‬ ‫مشاركة‬ ‫ثاني‬ ‫يف‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬
  14. 14. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 18 ‫واملالية‬ ‫اإلدارية‬ ‫الشؤون‬ ‫وحدة‬ ‫البشرية‬ ‫املوارد‬ ‫وتنمية‬ ‫املعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫متطلبات‬ ‫وتلبية‬ ‫املالية‬ ‫باإلدارة‬ ‫املتعلقة‬ ‫األنشطة‬ ‫جميع‬ ‫مسؤولية‬ ‫تتولى‬ ‫الوحدة‬ ‫هذه‬ : ‫التالية‬ ‫الدوائر‬ ‫من‬ ‫الوحدة‬ ‫وتتكون‬ ‫واإلدارة‬ ‫البشرية‬ ‫املوارد‬ • ‫املالية‬ ‫الشؤون‬ • ‫املعلومات‬ ‫تقنية‬ • 2007 ‫لعام‬ ‫رمضانية‬ ‫امسية‬
  15. 15. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬19 ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫حترير‬ ‫سياسة‬ ‫وترابط‬ ‫املنافسة‬ ‫زيادة‬ ‫عن‬ ‫أسفر‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ، ‫والتقنيات‬ ‫السياسات‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫سريع‬ً‫ا‬‫وتطور‬ ً‫ال‬‫متواص‬ً‫ا‬‫منو‬ ‫يشهد‬ ‫االتصاالت‬ ‫عالم‬ ‫ظل‬ ‫السنوات‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫الصناعة‬ ‫هذه‬ ‫منو‬ ‫في‬ ‫أسهمت‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬ ‫أهم‬ ‫من‬ ‫واملنافسة‬ ‫لتحرير‬ ‫عامال‬ ‫وكان‬ ، ‫العالم‬ ‫حول‬ ‫الشبكات‬ ‫وتخفيض‬ ، ‫املعلومات‬ ‫وتقنية‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫على‬ ‫املرتفع‬ ‫للطلب‬ ‫السوق‬ ‫استجابة‬ ‫درجة‬ ‫زيادة‬ ‫شأنهما‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ‫املاضية‬ . ‫املبتكرة‬ ‫اخلدمات‬ ‫انتشار‬ ‫لزيادة‬ ‫املطلوبة‬ ‫واإلدارية‬ ‫التجارية‬ ‫املهارات‬ ‫وحتسني‬ ‫األسعار‬ ‫سبيل‬ ‫في‬ ‫وقامت‬ ‫القطاع‬ ‫لتحرير‬ ‫سياستها‬ ، ‫العاملية‬ ‫للتوجهات‬ ‫مواكبتها‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ، ‫السلطنة‬ ‫حكومة‬ ‫أعلنت‬ ‫2002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ : ‫للقطاع‬ ‫التالية‬ ‫األهداف‬ ‫بوضع‬ ‫الغاية‬ ‫هذه‬ ‫حتقيق‬ ‫اليد‬ ‫متناول‬ ‫وفي‬ ‫تنافسية‬ ‫بأسعار‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫اختيار‬ ‫فرص‬ ‫زيادة‬ )1 ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫(مبا‬ ‫السوق‬ ‫شرائح‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫وانتشار‬ ‫الهاتفية‬ ‫الكثافة‬ ‫من‬ ‫ستزيد‬ ‫التي‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫تطوير‬ )2 )‫اخللوي‬ ‫والهاتف‬ ‫والبيانات‬ ‫الصوت‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ ‫زيادة‬ )3 ‫شح‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ‫أو‬ ‫باخلدمة‬ ‫املغطاة‬ ‫غير‬ ‫املناطق‬ ‫إلى‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫إليصال‬ ‫لالتصاالت‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫توسعة‬ )4 ‫اخلدمات‬ ‫اخلدمة‬ ‫موفري‬ ‫بني‬ ‫العادلة‬ ‫املنافسة‬ ‫تشجيع‬ )5 ‫الدولية‬ ‫للممارسات‬ ‫مواكبة‬ ‫تكون‬ ‫بوضوح‬ ‫ومحددة‬ ‫فعالة‬ ‫تنظيمية‬ ‫آلية‬ ‫على‬ ‫احلفاظ‬ )6 ‫وشرعت‬ ، ‫الهيئة‬ ‫وإنشاء‬ )‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫(قانون‬ ‫اجلديدة‬ ‫التشريعات‬ ‫مثل‬ ‫القطاع‬ ‫لتحرير‬ ‫الالزمة‬ ‫األساسية‬ ‫األدوات‬ ‫وجتهيز‬ ‫إعداد‬ ‫ومت‬ ، ‫أعاله‬ ‫املذكورة‬ ‫األهداف‬ ‫ولتحقيق‬ ‫العاملية‬ ‫التجارة‬ ‫منظمة‬ ‫إجتاه‬ ‫اللتزاماتها‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫حترير‬ ‫سياسة‬ ‫تطبيق‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫اخلدمات‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫بذلك‬ ‫وأدخلت‬ ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫لتقدمي‬ ٍ‫ثان‬ ‫ترخيص‬ ‫بإسناد‬ ‫أولى‬ ‫كخطوة‬ ‫احلكومة‬ ‫وقامت‬ ، ‫الصدد‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫معينة‬ ‫إجراءات‬ ‫اتخاذ‬ ‫ومت‬ ‫املضافة‬ ‫القيمة‬ ‫خدمات‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫بإدخال‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ ‫والتزمت‬ ، ‫املتنقلة‬ . ‫املنافسة‬ ‫لتحديات‬ ‫أشمل‬ ‫فهم‬ ‫إلى‬ ‫التوصل‬ ‫بغرض‬ ‫االستشاريني‬ ‫بعض‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫الدراسات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫إجراء‬ ‫مت‬ ‫كما‬ ‫بأنواع‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫قانون‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫نظري‬ ً‫ا‬‫ملخص‬ ‫التالي‬ ‫القسم‬ ‫في‬ ‫نورد‬ ، ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫املتبع‬ ‫الترخيص‬ ‫نظام‬ ‫ولفهم‬ .‫التراخيص‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫ترخيص‬ ‫نظام‬ ‫إال‬ ‫اتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫أو‬ ‫اتصاالت‬ ‫نظام‬ ‫تشغيل‬ ‫أو‬ ‫إنشاء‬ ‫شخص‬ ‫ألي‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫قانون‬ ‫من‬ )20( ‫املادة‬ ‫حلكم‬ ً‫ا‬‫وفق‬ . ‫الغرض‬ ‫لهذا‬ ‫تصدر‬ ‫التي‬ ‫للوائح‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫إعفاؤه‬ ‫يتقرر‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫القانون‬ ‫في‬ ‫عليها‬ ‫املنصوص‬ ‫لألحكام‬ ً‫ا‬‫طبق‬ ‫ترخيص‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫بعد‬ : ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫لقانون‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫إصدارها‬ ‫ميكن‬ ‫التي‬ ‫اخملتلفة‬ ‫التراخيص‬ ‫من‬ ‫فئات‬ ‫ثالث‬ ‫وتوجد‬ ‫األوىل‬ ‫الفئة‬ ‫تراخيص‬ ‫النفاذ‬ ‫بنية‬ ‫توفير‬ ‫خدمات‬ ‫أو‬ ‫العامة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫أو‬ ‫دولية‬ ‫اتصاالت‬ ‫بنية‬ ‫أو‬ ‫عامة‬ ‫اتصاالت‬ ‫شبكة‬ ‫تشغيل‬ ‫أو‬ ‫إنشاء‬ ‫يكون‬ ‫مقترحه‬ ‫الوزير‬ ‫يرفع‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الهيئة‬ ‫موافقة‬ ‫بعد‬ ‫الوزير‬ ‫اقتراح‬ ‫على‬ ً‫ء‬‫بنا‬ ‫سلطاني‬ ‫مبرسوم‬ ‫يصدر‬ ‫األولى‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫بترخيص‬ ‫الدولية‬ ‫شروط‬ ‫على‬ ‫النص‬ ‫الترخيص‬ ‫يتضمن‬ ‫أال‬ ‫على‬ ، ‫الترخيص‬ ‫مدة‬ ‫املرسوم‬ ‫ويحدد‬ ،‫الطلب‬ ‫على‬ ‫الهيئة‬ ‫موافقة‬ ‫تاريخ‬ ‫من‬ ‫أسبوعني‬ ‫خالل‬ . ‫حصرية‬ ‫حقوق‬ ‫له‬ ‫مرخص‬ ‫منح‬ ‫مبوجبها‬ ‫يتم‬ ‫وأحكام‬ ‫الثانية‬ ‫الفئة‬ ‫تراخيص‬ ‫خدمات‬ ‫وتقدمي‬ ‫األولى‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫عامة‬ ‫اتصاالت‬ ‫لشبكة‬ ‫سعة‬ ‫استغالل‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫التي‬ ‫العامة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫يكون‬ ‫الطبيعية‬ ‫املوارد‬ ‫من‬ ‫مورد‬ ‫استغالل‬ ‫تقتضي‬ ‫أن‬ ‫ودون‬ )‫(الترقيم‬ ‫الوطنية‬ ‫املوارد‬ ‫استغالل‬ ‫تقتضي‬ ‫والتي‬ ‫اإلضافية‬ ‫العامة‬ ‫االتصاالت‬ ، ‫الترخيص‬ ‫مدة‬ ‫القرار‬ ‫ويحدد‬ ، ‫موافقتها‬ ‫وبعد‬ ‫الهيئة‬ ‫اقتراح‬ ‫على‬ ً‫ء‬‫بنا‬ ‫الوزير‬ ‫من‬ ‫بقرار‬ ‫يصدر‬ ‫الثانية‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫بترخيص‬ ، ‫للسلطنة‬
  16. 16. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 20 :‫التالية‬ ‫اخلدمات‬ ‫التراخيص‬ ‫هذه‬ ‫وتتضمن‬ ، ‫سنوات‬ ‫عشر‬ ‫يجاوز‬ ‫ال‬ ‫مبا‬ ‫اإلنترنت‬ ‫شبكة‬ ‫إلى‬ ‫النفاذ‬ ‫خدمة‬ )1 ‫السمعية‬ ‫النصوص‬ ‫خدمة‬ )2 ‫األساسية‬ ‫املتنقلة‬ ‫العامة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ )3 ‫األخرى‬ ‫العامة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ )4 ‫الثالثة‬ ‫الفئة‬ ‫تراخيص‬ ‫حتتية‬ ‫بنية‬ ‫تشغيل‬ ‫أو‬ ‫إنشاء‬ ‫بواسطة‬ ‫سواء‬ ‫اخلاصة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫أو‬ ‫خاصة‬ ‫اتصاالت‬ ‫شبكة‬ ‫تشغيل‬ ‫أو‬ ‫إنشاء‬ ‫يكون‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫بترخيص‬ ‫عامة‬ ‫اتصاالت‬ ‫شبكة‬ ‫من‬ ‫سعة‬ ‫استغالل‬ ‫بواسطة‬ ‫أو‬ - ‫العامة‬ ‫بالشبكة‬ ‫املتصلة‬ ‫غير‬ - ‫خاصة‬ ‫اتصاالت‬ ‫لشبكة‬ . ‫سنوات‬ ‫خمس‬ ‫جتاوز‬ ‫ال‬ ‫ملدة‬ ‫الهيئة‬ ‫من‬ ‫بقرار‬ ‫يصدر‬ ‫الثالثة‬ ‫السياسة‬ ‫أهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫سبيل‬ ‫يف‬ ‫اهليئة‬ ‫أداء‬ ‫إلى‬ ‫ورفعتها‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫حترير‬ ‫سياسة‬ ‫بإعداد‬ ‫الهيئة‬ ‫وقامت‬ ، 2002/30 ‫رقم‬ ‫السلطاني‬ ‫باملرسوم‬ ‫2002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الهيئة‬ ‫أنشئت‬ ‫وردت‬ ‫والتي‬ ‫حتقيقها‬ ‫املراد‬ ‫األهداف‬ ‫وضع‬ ‫ومت‬ ‫3002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫احلكومة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫السياسة‬ ‫هذه‬ ‫اعتماد‬ ‫ومت‬ ، ‫العتمادها‬ ‫توطئة‬ ‫احلكومة‬ . ‫السابقة‬ ‫الفقرة‬ ‫في‬ ‫العمانية‬ ‫الشركة‬ ‫منح‬ ‫4002م‬ ‫فبراير‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫مت‬ ‫حيث‬ ، ‫تراخيص‬ ‫ثالث‬ ‫منح‬ ‫مت‬ ‫لذلك‬ ‫ونتيجة‬ ‫السياسة‬ ‫هذه‬ ‫تطبيق‬ ‫الهيئة‬ ‫وبدأت‬ ‫العامة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫ترخيص‬ ً‫ا‬‫وأيض‬ ‫األساسية‬ ‫الثابتة‬ ‫العامة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫ترخيص‬ )‫(عمانتل‬ ‫لالتصاالت‬ ‫الترخيص‬ ‫عبر‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫باب‬ ‫فتح‬ ‫القطاع‬ ‫شهد‬ ‫5002م‬ ‫مارس‬ ‫في‬ ‫أي‬ ‫عام‬ ‫وبعد‬ ، ‫األساسية‬ ‫املتنقلة‬ . )‫(النورس‬ ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خلدمات‬ ‫الثاني‬ ‫للمشغل‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫اجلمهور‬ ‫أمام‬ ‫اجملال‬ ‫إفساح‬ ‫من‬ ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫إدخال‬ ‫بفضل‬ ‫احلكومة‬ ‫ومتكنت‬ ‫العاملي‬ ‫التطور‬ ‫مواكبة‬ ‫في‬ ‫الباهر‬ ‫النجاح‬ ‫حتقيق‬ ‫من‬ ‫املشغلني‬ ‫كال‬ ‫ومتكن‬ ، ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تتيحها‬ ‫التي‬ ‫اخليارات‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫الذي‬ ‫للتشجيع‬ ‫وكان‬ ، ‫اجلميع‬ ‫متناول‬ ‫في‬ ‫وبأسعار‬ ‫عاملية‬ ‫مبستويات‬ ‫للمنتفعني‬ ‫اتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫بتقدمي‬ ‫وذلك‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫هذا‬ ‫حتقيق‬ ‫في‬ ‫األثر‬ ‫أكبر‬ ‫املالئمة‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫وتوفير‬ ‫اخلاص‬ ‫القطاع‬ ‫شركات‬ ‫أمام‬ ‫فتحه‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫للقطاع‬ ‫احلكومة‬ ‫أولته‬ : ‫التالية‬ ‫النتائج‬ ‫عن‬ ‫التحرير‬ ‫سياسة‬ ‫وأسفرت‬ ، ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫اخلدمة‬ ‫تشغيل‬ ‫وأسعار‬ ‫املكاملات‬ ‫أسعار‬ ‫انخفاض‬ • ‫اخلدمات‬ ‫جودة‬ ‫حتسن‬ • ‫جديدة‬ ‫خدمات‬ ‫إدخال‬ • ‫له‬ ‫اخملصص‬ ‫االتصاالت‬ ‫برقم‬ ‫املنتفع‬ ‫احتفاظ‬ ‫خاصية‬ ‫تطبيق‬ • ‫اجلغرافي‬ ‫تغطيتها‬ ‫ومدى‬ ‫الشبكة‬ ‫اتساع‬ • ‫الطلبات‬ ‫لتقدمي‬ ‫الدعوة‬ ‫توجيه‬ ‫ومت‬ )‫الثانية‬ ‫الفئة‬ ‫(ترخيص‬ ‫املضافة‬ ‫القيمة‬ ‫خدمات‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫باب‬ ‫بفتح‬ ‫ملتزمة‬ ‫احلكومة‬ ‫زالت‬ ‫وال‬ ‫املنافسة‬ ‫وستعود‬ ، ‫املطلوبة‬ ‫التأهيل‬ ‫معايير‬ ‫يستوفي‬ ‫ملن‬ ‫الترخيص‬ ‫منح‬ ‫وسيتم‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫موفري‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫وقدمت‬ ، ‫ومتطورة‬ ‫جديدة‬ ‫خدمات‬ ‫طرح‬ ‫وسيتم‬ ‫أكثر‬ ‫األسعار‬ ‫ستنخفض‬ ‫إذ‬ ‫بأسره‬ ‫واجملتمع‬ ‫املنتفعني‬ ‫على‬ ‫بالفائدة‬ ‫املطاف‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫وكانت‬ ، ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫زيادة‬ ‫بهدف‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫طلبات‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫الدعوة‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫الهيئة‬ . ‫القريب‬ ‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫الثانية‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫التراخيص‬ ‫بعض‬ ‫منح‬ ‫يتم‬ ‫أن‬ ‫الهيئة‬ ‫وتتوقع‬ ‫مبشرة‬ ‫االستجابة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫استخدام‬ ‫لتشجيع‬ )‫اخلاصة‬ ‫البيانات‬ ‫وشبكات‬ ‫املؤجرة‬ ‫(اخلطوط‬ ‫الثالثة‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫تراخيص‬ ‫ملنح‬ ‫الهيئة‬ ‫وتخطط‬ ‫خدمة‬‫في‬‫املنافسة‬‫إلدخال‬‫املبادرة‬‫زمام‬‫الهيئة‬‫أخذت‬‫وقد‬،‫اخلاصة‬‫شبكاتها‬‫إنشاء‬‫على‬‫القدرة‬‫متتلك‬‫التي‬‫اخلاصة‬‫املؤسسات‬‫بواسطة‬ : ‫عامليني‬ ‫استشاريني‬ ‫بواسطة‬ ‫التالية‬ ‫الدراسات‬ ‫إجراء‬ ‫على‬ ‫7002م‬‫عام‬ ‫في‬ ‫التعاقد‬ ‫ومت‬ ، ‫املضافة‬ ‫القيمة‬ ‫وخدمات‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ .‫التراخيص‬ ‫لسياسة‬ ‫االستشارية‬ ‫اخلدمات‬ • . ‫النفاذ‬ ‫ولوائح‬ ‫البحرية‬ ‫الكوابل‬ ‫لتراخيص‬ ‫االستشارية‬ ‫اخلدمات‬ • . ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫سوق‬ ‫بفتح‬ ‫املتعلقة‬ ‫االستشارية‬ ‫اخلدمات‬ • .‫الصغر‬ ‫املتناهية‬ ‫الفتحات‬ ‫ذات‬ ‫احملطات‬ ‫خلدمة‬ ‫التنظيمي‬ ‫اإلطار‬ ‫إعداد‬ • . ‫اإلنترنت‬ ‫بروتوكول‬ ‫عبر‬ ‫الصوت‬ ‫خلدمة‬ ‫التنظيمي‬ ‫اإلطار‬ ‫إعداد‬ • . ‫التشفير‬ ‫لوائح‬ • ‫التخطيط‬ ‫وسيتم‬ ، ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫التالي‬ ‫القسم‬ ‫في‬ ‫ستناقش‬ ‫التي‬ ‫التشاورية‬ ‫الوثائق‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫الهيئة‬ ‫أصدرت‬ ، ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ . ‫املذكورة‬ ‫الدراسات‬ ‫استكمال‬ ‫بعد‬ ‫إضافية‬ ‫خطوات‬ ‫التخاذ‬
  17. 17. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬21
  18. 18. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 22 ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ ‫االتصاالت‬ ‫سوق‬ ‫أوضاع‬ ‫استعراض‬ ‫السلطنة‬ ‫يف‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫موفرو‬ : ‫الشركات‬ ‫لهذه‬ ‫موجز‬ ‫وصف‬ ‫يلي‬ ‫وفيما‬ ، ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫لتقدمي‬ ‫مرخصني‬ ‫مشغلني‬ ‫ثالثة‬ ‫احلالي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫يوجد‬ ‫عمانتل‬ ‫تأسست‬ ‫عامة‬ ‫مساهمة‬ ‫شركة‬ ‫وهي‬ ، ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫الثابتة‬ ‫الهاتفية‬ ‫اخلطوط‬ ‫خلدمة‬ ‫الوحيد‬ ‫املوفر‬ ‫هي‬ ‫لالتصاالت‬ ‫العمانية‬ ‫الشركة‬ ‫عمانتل‬ ‫في‬ ‫حصتها‬ ‫من‬ %30 ‫نسبة‬ ‫احلكومة‬ ‫وطرحت‬ ‫والالسلكية‬ ‫السلكية‬ ‫للمواصالت‬ ‫العامة‬ ‫الهيئة‬ ‫محل‬ ‫لتحل‬ ‫9991م‬ ‫عام‬ ‫في‬ 25 ‫مدته‬ ‫األولى‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫ترخيص‬ ‫4002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الشركة‬ ‫منح‬ ‫ومت‬ ، ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫العمانيني‬ ‫للمستثمرين‬ )‫سهم‬ ‫مليون‬ 225( ‫للخطوط‬ ‫إحداهما‬ ‫شركتني‬ ‫إلى‬ ‫فصلها‬ ‫ومت‬ )‫لالتصاالت‬ ‫العمانية‬ ‫(الشركة‬ ‫قابضة‬ ‫شركة‬ ‫لتصبح‬ ‫هيكلتها‬ ‫إعادة‬ ‫متت‬ ‫عندما‬ ً‫ا‬‫عام‬ ‫توفير‬ ‫على‬ ‫عمانتل‬ ‫وتعمل‬ )‫املتنقلة‬ ‫لالتصاالت‬ ‫العمانية‬ ‫(الشركة‬ ‫املتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫خلدمات‬ ‫واألخرى‬ )‫(عمانتل‬ ‫واإلنترنت‬ ‫الثابتة‬ )ISDN( ‫املتكاملة‬ ‫للخدمات‬ ‫الرقمية‬ ‫والشبكات‬ ‫الدولية‬ ‫واخلدمات‬ ‫احمللية‬ ‫الطويلة‬ ‫املسافات‬ ‫ومكاملات‬ ‫التقليدية‬ ‫احمللية‬ ‫املكاملات‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ )ADSL( ‫الالمتاثلية‬ ‫الرقمية‬ ‫املشتركني‬ ‫وخطوط‬ ‫العادي‬ ‫الهاتفي‬ ‫اخلط‬ ‫باستخدام‬ ‫اإلنترنت‬ ‫وخدمة‬ ‫املؤجرة‬ ‫واخلطوط‬ .‫السلطنة‬ ‫محافظات‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫أخرى‬ ‫نقطة‬ ‫عشر‬ ‫واثنتي‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خلدمة‬ ‫للنفاذ‬ ‫ساخنة‬ ‫نقطة‬ 20 ‫توفير‬ ‫موبايل‬ ‫عمان‬ ‫األولى‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫ترخيص‬ ‫منحها‬ ‫مت‬ ‫وقد‬ ، ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خلدمة‬ ‫مشغلة‬ ‫شركة‬ ‫أول‬ ‫هي‬ ‫موبايل‬ ‫عمان‬ ‫شركة‬ ‫كانت‬ ‫تقدم‬ ، ‫السكان‬ ‫من‬ %95 ‫نسبة‬ ‫خدماتها‬ ‫وتغطي‬ ‫مشترك‬ ‫مليون‬ 1.48 ‫إلى‬ ‫مشتركيها‬ ‫عدد‬ ‫يصل‬ ‫التي‬ ‫الشركة‬ ‫وتقدم‬ ، ُ‫ا‬‫عام‬ 15 ‫مدته‬ ‫وخدمات‬ ‫املتعددة‬ ‫الوسائط‬ ‫وخدمة‬ ‫القصيرة‬ ‫الرسائل‬ ‫خدمة‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫مبا‬ ‫العاملي‬ ‫املتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫نظام‬ ‫على‬ ‫اخلدمات‬ ‫من‬ ‫تشكيلة‬ ‫السوق‬ ‫حجم‬ ‫من‬ %59 ‫مقدارها‬ ‫بحصة‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫القيادة‬ ‫مركز‬ ‫موبايل‬ ‫عمان‬ ‫وتتبوأ‬ ، ‫اإلنترنت‬ ‫إلى‬ ‫والنفاذ‬ ‫التجوال‬ .‫7002م‬ ‫عام‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫النورس‬ ‫حترير‬ ‫خطة‬ ‫من‬ ‫كجزء‬ ‫النورس‬ ‫لشركة‬ ‫األساسية‬ ‫العامة‬ ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫لتقدمي‬ ‫جديد‬ ‫ترخيص‬ ‫منح‬ ‫4002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫مت‬ ‫خدمة‬ ‫بتدشني‬ ‫النورس‬ ‫وبدأت‬ ، ‫عمانيني‬ ‫وشركاء‬ )‫سي‬ ‫دي‬ ‫(تي‬ ‫وشركة‬ )‫(كيوتل‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫ك‬ ‫تضم‬ ‫مساهمة‬ ‫شركة‬ ‫هي‬ ‫والنورس‬ ، ‫القطاع‬ ‫ونسبة‬ ‫مشترك‬ ‫مليون‬ ‫إلى‬ ‫وصل‬ ‫الذي‬ ‫مشتركيها‬ ‫عدد‬ ‫بفضل‬ ‫7002م‬ ‫ديسمبر‬ ‫حتى‬ ‫ومتكنت‬ ،‫5002م‬ ‫مارس‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫املتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫النورس‬ ‫خدمات‬ ‫وتتوفر‬ ، ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫في‬ ‫السوق‬ ‫حصة‬ ‫من‬ %41 ‫نسبة‬ ‫حتقيق‬ ‫من‬ %94 ‫بلغت‬ ‫التي‬ ‫السكانية‬ ‫التغطية‬ ‫البيني‬ ‫الربط‬ ‫اتفاقية‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ‫للنورس‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫إليها‬ ‫تصل‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫املناطق‬ ‫إلى‬ ‫موبايل‬ ‫عمان‬ ‫شبكة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫النطاق‬ ‫العريضة‬ ‫التالي‬ ‫للجيل‬ ‫املتنقلة‬ ‫الشبكة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫والبيانات‬ ‫الصوت‬ ‫خدمات‬ ‫الشركة‬ ‫وتقدم‬ ، ‫موبايل‬ ‫عمان‬ ‫مع‬ ‫أبرمتها‬ ‫التي‬ .)EDGE( ‫تقنية‬ ‫باستخدام‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫ذلك‬ ، ‫الصناعات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬ ‫والنمو‬ ‫بالكفاءة‬ ‫االرتقاء‬ ‫في‬ ‫لفعاليتها‬ً‫ا‬‫نظر‬ ‫االقتصادي‬ ‫النمو‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫هام‬ً‫ا‬‫دور‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تلعب‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫في‬ ‫واالشتراك‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫وانتشار‬ ‫السرعة‬ ‫العالية‬ ‫الشبكة‬ ‫وتسهيالت‬ ‫لالتصاالت‬ ‫احلديثة‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫أن‬ . ‫اقتصادية‬ ‫منشأة‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫اإلنتاجية‬ ‫الكفاءة‬ ‫حتفز‬ ‫املعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫تطبيقات‬ ‫وانتشار‬ ‫املتنقلة‬ ‫حتى‬ ‫زالت‬ ‫وال‬ ‫املاضية‬ ‫الثالثة‬ ‫العقود‬ ‫خالل‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫على‬ ‫لالتصاالت‬ ‫العمانية‬ ‫الشركة‬ ‫دأبت‬ ‫وقد‬ . ‫اإلنترنت‬ ‫وخدمة‬ ‫والبيانات‬ ‫الدولية‬ ‫االتصاالت‬ ‫ذلك‬ ‫مبا‬ ‫العامة‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫خدمات‬ ‫تقدمي‬ ‫له‬ ‫املرخص‬ ‫الوحيد‬ ‫املشغل‬ ‫هي‬ ‫اآلن‬
  19. 19. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬23 ‫النمو‬ ‫توجهات‬ ‫االتصاالت‬ ‫بخدمات‬ ‫مقارنته‬ ‫عند‬ ً‫ا‬‫خصوص‬ ، ً‫ا‬‫نسبي‬ ً‫ا‬‫بطيئ‬ ‫7002م‬ ‫إلى‬ ‫1002م‬ ‫عام‬ ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫خالل‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫في‬ ‫النمو‬ ‫كان‬ ‫مع‬ ‫باملقارنة‬ ‫العام‬ ‫في‬ %2.2 ‫مبعدل‬ ‫املاضية‬ ‫الستة‬ ‫األعوام‬ ‫خالل‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫منت‬ ‫وقد‬ ، ‫األخرى‬ ‫املعلومات‬ ‫وتقنية‬ ‫التي‬ ‫التوجهات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫املاضية‬ ‫األعوام‬ ‫خالل‬ ‫ساهمت‬ ‫وقد‬ ، )2 ‫(الرسم‬ ‫الفترة‬ ‫لنفس‬ ‫العام‬ ‫في‬ %5 ‫البالغ‬ ‫العاملي‬ ‫النمو‬ ‫متوسط‬ ‫التي‬ ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫منو‬ ‫ظاهرة‬ ‫أبرزها‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫للنمو‬ ‫الكلي‬ ‫التباطؤ‬ ‫في‬ ‫التحدي‬ ‫بطابع‬ ‫اتسمت‬ . ‫الثابتة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مكان‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫حلول‬ ‫أمام‬ ‫اجملال‬ ‫أفسحت‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫عدد‬ ‫إمجالي‬ ‫توجهات‬ )2( ‫الرسم‬ ‫االنخفاض‬ ‫نحو‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫عدد‬ ‫اجته‬ ‫األمريكية‬ ‫املتحدة‬ ‫والواليات‬ ‫وايطاليا‬ ‫وفرنسا‬ ‫كندا‬ ‫فيها‬ ‫مبا‬ ‫املتقدمة‬ ‫الدول‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫األسر‬ ‫وسط‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫انتشار‬ ‫نسبة‬ ‫وتقف‬ ، ً‫ا‬‫بطئ‬ ‫أكثر‬ ‫بوتيرة‬ ‫ولكن‬ ‫النامية‬ ‫الدول‬ ‫في‬ ‫ينمو‬ ‫اخلطوط‬ ‫هذه‬ ‫عدد‬ ‫ظل‬ ‫بينما‬ . )3( ‫الرسم‬ ‫في‬ ‫موضح‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫األخرى‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫في‬ ‫نظيرتها‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫وهي‬ %66 ‫عند‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫السلطنة‬ ‫األسر‬ ‫وسط‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫انتشار‬ )3( ‫الرسم‬ ً‫ا‬‫مقدم‬ ‫املدفوعة‬ ‫واخلدمات‬ ‫الدفع‬ ‫اآلجلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫اخلطوط‬ ‫وتشتمل‬ ، ‫السابق‬ ‫العام‬ ‫من‬ %0.6 ‫بنسبة‬ ‫أقل‬ ‫أي‬ ً‫ا‬‫خط‬ 268.050 ‫الثابتة‬ ‫الهاتفية‬ ‫اخلطوط‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ، ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫بنهاية‬ ‫بنسبة‬ ‫حصة‬ ‫منها‬ ‫كل‬ ‫انتشار‬ ‫ميثل‬ ‫التي‬ ‫العمومية‬ ‫الهواتف‬ ‫وخدمات‬ ً‫ا‬‫مقدم‬ ‫املدفوعة‬ ‫واخلدمة‬ ‫الدفع‬ ‫اآلجلة‬ ‫اخلدمة‬ ‫على‬ ‫الثابتة‬ %0.4 ‫بنسبة‬ ‫ومنو‬ً‫ا‬‫مقدم‬ ‫املدفوعة‬ ‫اخلدمات‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ %5 ‫بنسبة‬ ‫إيجابي‬ ‫منو‬ ‫وحدث‬ ، ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫التوالي‬ ‫على‬ %2.6 ‫و‬ %15.7 ، %81.7 ‫بينما‬ ‫العمومية‬ ‫الهواتف‬ ‫في‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ /‫عمانتل‬ :‫املصدر‬ 2006،‫املشغلني‬ ‫تقارير‬ ،‫العرب‬ ‫املستشارين‬ ‫جمموعة‬ :‫املصدر‬
  20. 20. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 24 ‫النسبة‬ ‫أدناه‬ )1( ‫اجلدول‬ ‫يوضح‬ ، ‫6002م‬ ‫بعام‬ ‫مقارنة‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الدفع‬ ‫اآلجلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مشتركي‬ ‫في‬ %1.6 ‫بنسبة‬ ‫انخفاض‬ ‫حدث‬ . ‫6002م‬ ‫عام‬ ‫مقابل‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫مكونات‬ ‫في‬ ‫للتغيير‬ ‫املئوية‬ ‫العمومية‬ ‫واهلواتف‬ ‫الدفع‬ ‫اآلجلة‬ ، ً‫مقدما‬ ‫املدفوعة‬ : ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ )1( ‫اجلدول‬ ‫اخلدمات‬‫6002م‬‫7002م‬% ‫التغيير‬ ‫نسبة‬ ‫الدفع‬ ‫اآلجلة‬222.809219.128)1.6( ً‫ا‬‫مقدم‬ ‫املدفوعة‬40.06142.0795.0 ‫العمومية‬ ‫الهواتف‬6.8306.8580.4 ‫اإلجمالي‬269.700268.065)0.6( ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ /‫عمانتل‬ :‫املصدر‬ ‫الراديوية‬ ‫احمللية‬ ‫احللقة‬ ‫على‬ ‫املتناثرة‬ ‫السكانية‬ ‫التجمعات‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫وأوديتها‬ ‫الصخرية‬ ‫وأراضيها‬ ‫املرتفعة‬ ‫بجبالها‬ ‫املعروفة‬ ‫السلطنة‬ ‫طبوغرافيا‬ ‫تشكل‬ ‫توجد‬ ، ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫وعالوة‬ ، ‫السلطنة‬ ‫أرجاء‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫لنشر‬ ‫الرامية‬ ‫اجلهود‬ ‫أمام‬ ‫املاثلة‬ ‫التحديات‬ ‫إحدى‬ ‫شاسعة‬ ٍ‫أراض‬ ‫بقية‬ ‫تنتشر‬ ‫بينما‬ ‫مسقط‬ ‫في‬ ‫تقع‬ ‫بالسلطنة‬ ‫الهاتفية‬ ‫اخلطوط‬ ‫من‬ %40 ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫الريفية‬ ‫واملناطق‬ ‫املدن‬ ‫بني‬ ‫واسعة‬ ‫فجوة‬ ‫من‬ ‫بأن‬ ً‫ا‬‫علم‬ ‫الفجوة‬ ‫هذه‬ ‫لتضييق‬ ‫املاضية‬ ‫السنوات‬ ‫خالل‬ ‫بجد‬ ‫تعمالن‬ ‫وعمانتل‬ ‫الهيئة‬ ‫وظلت‬ ، ‫البالد‬ ‫أنحاء‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫اخلطوط‬ ‫وتوفير‬ ‫نائية‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫يقطن‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫حتى‬ ‫معقولة‬ ‫بأسعار‬ ‫اتصاالت‬ ‫خدمة‬ ‫على‬ ‫احلصول‬ ‫من‬ ‫مواطن‬ ‫أي‬ ‫متكني‬ ‫الهيئة‬ ‫أهداف‬ ‫ضمن‬ ‫احللقة‬ ‫مشروع‬ ‫تنفيذ‬ ‫في‬ ‫عمانتل‬ ‫بدأت‬ ‫وقد‬ ، ‫الرقمي‬ ‫اجملتمع‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫الرقمية‬ ‫بالثقافة‬ ‫يتمتع‬ ‫يجعله‬ ‫الذي‬ ‫باملستوى‬ ‫اخلدمات‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫الراديوية‬ ‫احمللية‬ ‫احللقة‬ ‫خدمات‬ ‫وغطت‬ ، ‫للخدمات‬ ‫تفتقر‬ ‫التي‬ ‫الريفية‬ ‫القرى‬ ‫ولتغطية‬ ‫الفجوة‬ ‫هذه‬ ‫لردم‬ ‫الراديوية‬ ‫احمللية‬ ‫ميجاهرتز‬ 470 -450 ‫التردد‬ ‫نطاق‬ ‫استخدام‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫هاتفي‬ ‫خط‬ 19.950 ‫توفير‬ ‫مت‬ ‫حيث‬ ‫السلطنة‬ ‫مناطق‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫ريفية‬ ‫قرية‬ 160 ً‫ا‬‫دور‬ ‫ذلك‬ ‫ولعب‬ ، ‫املعلومات‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫اكتساب‬ ‫على‬ ‫قاطنيها‬ ‫وساعد‬ ‫القرى‬ ‫بهذه‬ ‫الرقمية‬ ‫الثقافة‬ ‫نشر‬ ‫في‬ ‫معقولة‬ ‫بدرجة‬ ‫ساهم‬ ‫مما‬ ‫ملشروع‬ ‫خطة‬ ‫الهيئة‬ ‫وضعت‬ ‫كذلك‬ ، ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫اخلارجي‬ ‫والعالم‬ ‫واملدن‬ ، ‫جهة‬ ‫من‬ ‫النائية‬ ‫القرى‬ ‫هذه‬ ‫بني‬ ‫التفاعل‬ ‫تأمني‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫هام‬ ‫اجملتمع‬ ‫في‬ ‫الرقمية‬ ‫الثقافة‬ ‫تعزيز‬ ‫على‬ ‫أكثر‬ ‫سيساعد‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ‫السلطنة‬ ‫قرى‬ ‫بقية‬ ‫تغطية‬ ‫بهدف‬ ‫الشاملة‬ ‫اخلدمة‬ ‫التزامات‬ . ‫الرقمي‬ ‫واجملتمع‬ ‫اإللكترونية‬ ‫احلكومة‬ ‫مشروعي‬ ‫لتنفيذ‬ ‫احلكومة‬ ‫جهود‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫العماني‬ ‫العمومية‬ ‫اهلواتف‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫لتنامي‬ ً‫ا‬‫ونظر‬ ‫عقود‬ ‫ثالثة‬ ‫منذ‬ ‫عمانتل‬ ‫تقدمها‬ ‫التي‬ ‫الرئيسية‬ ‫اخلدمات‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫العمومية‬ ‫الهواتف‬ ‫خدمة‬ ‫تعد‬ %1 ‫قدرها‬ ‫البالغ‬ ‫النمو‬ ‫نسبة‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ ‫احلركة‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫العمومية‬ ‫الهواتف‬ ‫استخدام‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫انخفض‬ ، ‫تغطيتها‬ ‫واتساع‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫العمومية‬ ‫الهواتف‬ ‫عدد‬ )4( ‫الرسم‬ ‫يوضح‬ ، ‫املاضية‬ ‫الثالثة‬ ‫األعوام‬ ‫خالل‬ ‫تركيبها‬ ‫مت‬ ‫التي‬ ‫العمومية‬ ‫الهواتف‬ ‫عدد‬ ‫في‬ . ‫السنوية‬ ‫الزيادة‬ ‫صافي‬ )2007-2005( ‫العمومية‬ ‫اهلواتف‬ ‫توجهات‬ )4( ‫لرسم‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ /‫عمانتل‬ :‫املصدر‬
  21. 21. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬25 ‫اإلنرتنت‬ ‫واملتنقل‬ ‫الثابت‬ ‫اخلط‬ ‫مثل‬ ‫الشبكة‬ ‫إلى‬ ‫النفاذ‬ ‫تقنيات‬ ‫على‬ ً‫ء‬‫بنا‬ ‫مقامة‬ ‫اتصاالت‬ ‫منصة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫وهي‬ ، ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫حظيت‬ ‫العادية‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫إدخال‬ ‫ومت‬ ، ‫للمعرفة‬ ‫كوعاء‬ ‫مستخدمة‬ ‫حتتية‬ ‫بنية‬ ‫بوصفها‬ ‫واسعة‬ ‫بشعبية‬ ، ‫والفضائي‬ ‫األرضي‬ ‫والالسلكي‬ ‫متاثلية‬ ‫الال‬ ‫الرقمية‬ ‫املشتركني‬ ‫خطوط‬ ‫باستخدام‬ ‫السرعة‬ ‫العالية‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫وأدخلت‬ ‫6991م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الثابت‬ ‫اخلط‬ ‫باستخدام‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫إلى‬ ‫2002م‬ ‫عام‬ ‫من‬ ‫النمو‬ ‫نحو‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫مشتركي‬ ‫توجه‬ )5( ‫الرسم‬ ‫يوضح‬ ، ‫4002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫السلطنة‬ ‫إلى‬ )ADSL( ‫املشتركني‬ ‫خطوط‬ ‫الستخدام‬ ‫أساسية‬ ‫بصفة‬ ‫ذلك‬ ‫ويعزى‬ ‫األخيرة‬ ‫اخلمسة‬ ‫األعوام‬ ‫خالل‬ %9 ‫نسبة‬ ‫السنوي‬ ‫النمو‬ ‫متوسط‬ ‫بلغ‬ ‫وقد‬ . ‫متاثلية‬ ‫الال‬ ‫الرقمية‬ ‫6002م‬ ‫عام‬ ‫من‬ %10 ‫بنسبة‬ ‫املشتركني‬ ‫قاعدة‬ ‫ومنت‬ ً‫ا‬‫مشترك‬ 70.290 ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫مشتركي‬ ‫عدد‬ ‫إجمالي‬ ‫بلغ‬ ، ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫وبنهاية‬ ‫اإلنترنت‬‫خلدمة‬%70.8‫نسبة‬‫املستخدمني‬‫شرائح‬‫ضمت‬‫7002م‬‫عام‬‫بنهاية‬‫و‬،‫نسمة‬100 ‫لكل‬2.7‫بنسبة‬‫للخدمة‬ً‫ا‬‫انتشار‬‫بذلك‬‫محققة‬ .)6(‫الرسم‬‫في‬‫موضح‬‫هو‬‫كما‬‫املؤجرة‬‫للخطوط‬%2.12‫ونسبة‬‫متاثلية‬‫الال‬‫الرقمية‬‫املشتركني‬‫خطوط‬‫باستخدام‬%27‫ونسبة‬‫العادية‬ ‫بها‬ ‫االتصال‬ ‫وأصبح‬ ‫اإلنترنت‬ ‫بروتوكول‬ ‫شبكات‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫البعض‬ ‫ببعضها‬ ‫متصلة‬ ‫اآلن‬ ‫العالم‬ ‫دول‬ ‫جميع‬ ‫أصبحت‬ ‫عملية‬ ‫ناحية‬ ‫ومن‬ ‫في‬ ‫زالت‬ ‫ال‬ ‫السلطنة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ، ‫السكان‬ ‫من‬ %50 ‫نسبة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫مستخدمي‬ ‫عدد‬ ‫يتجاوز‬ ‫الدول‬ ‫بعض‬ ‫وفي‬ ، ‫اخلط‬ ‫على‬ ‫مباشرة‬ ً‫ا‬‫متاح‬ ‫االنتشار‬ ‫نسبة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫املنطقة‬ ‫ودول‬ ‫العاملي‬ ‫باملتوسط‬ ‫مقارنة‬ ‫املستخدمني‬ ‫عدد‬ ‫النتشار‬ ‫املتدنية‬ ‫النسبة‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫مبكرة‬ ‫مرحلة‬ . )7( ‫الرسم‬ ‫في‬ ‫مبني‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫األسر‬ ‫وسط‬ ‫األسر‬ ‫وسط‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫خدمة‬ ‫انتشار‬ ‫نسبة‬ )7( ‫الرسم‬ 2006،‫املشغلني‬ ‫تقارير‬ ،‫العرب‬ ‫املستشارين‬ ‫جمموعة‬ :‫املصدر‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ /‫عمانتل‬ :‫املصدر‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ /‫عمانتل‬ :‫املصدر‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫خدمة‬ ‫مشرتكي‬ ‫توجه‬ )5( ‫الرسم‬ )‫7002م‬ – ‫(2002م‬ ‫املستخدمة‬ ‫التقنية‬ ‫حسب‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫مشرتكو‬ )6( ‫الرسم‬
  22. 22. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 26 ‫اإلنرتنت‬ ‫ومقاهي‬ ‫القيمة‬ ‫املدفوعة‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫بطاقات‬ ‫املدفوعة‬ ‫عمانتل‬ ‫خدمات‬ ‫ومتكن‬ ، ‫اإلنترنت‬ ‫استخدام‬ ‫زيادة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫هام‬ ً‫ا‬‫دور‬ ‫اإلنترنت‬ ‫ومقاهي‬ ‫القيمة‬ ‫املدفوعة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫بطاقات‬ ‫تلعب‬ ، ‫باطراد‬ ‫يتنامى‬ ‫اخلدمات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫ظل‬ ‫وقد‬ ‫ثابتة‬ ‫هاتفية‬ ‫وصلة‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫إلى‬ ‫النفاذ‬ ‫من‬ ‫املنتفعني‬ ‫القيمة‬ ‫على‬ ‫تزيد‬ ‫بنسبة‬ ‫عمانية‬ ‫رياالت‬ 6 ‫فئة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫مقدم‬ ‫القيمة‬ ‫املدفوعة‬ ”‫“األفق‬ ‫بطاقات‬ ‫بيع‬ ‫من‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫عمانتل‬ ‫ومتكنت‬ ‫اإلنترنت‬ ‫مقاهي‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫يتزايد‬ ‫كذلك‬ ، ‫6002م‬ ‫عام‬ ‫مع‬ ‫باملقارنة‬ %35 ‫على‬ ‫تزيد‬ ‫بنسبة‬ ‫رياالت‬ 10/= ‫فئة‬ ‫من‬ ‫والبطاقات‬ %18.7 ‫املدفوعة‬ ‫البطاقات‬ ‫في‬ ‫النمو‬ )8( ‫الرسم‬ ‫يوضح‬ ، ‫الشخصية‬ ‫احلاسوب‬ ‫أجهزة‬ ‫وأعداد‬ ‫الثابتة‬ ‫الهواتف‬ ‫كثافة‬ ‫النخفاض‬ ً‫ا‬‫نظر‬ . ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫ومقاهي‬ ً‫ا‬‫مقدم‬ ‫القيمة‬ )‫7002م‬ - ‫(4002م‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫مقاهي‬ ‫عدد‬ )9( ‫الرسم‬ ً‫مقدما‬ ‫القيمة‬ ‫املدفوعة‬ ‫اإلنرتنت‬ ‫بطاقات‬ ‫مبيعات‬ )8( ‫الرسم‬ ‫الكفيلة‬ ‫اخلطوات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫اتخاذ‬ ‫مت‬ ‫وقد‬ ، ‫البالد‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫مستخدمي‬ ‫قاعدة‬ ‫بتوسعة‬ ‫بالتزامها‬ ‫الوفاء‬ ‫على‬ ‫احلكومة‬ ‫وحترص‬ ‫مشروعات‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫للحكومة‬ ً‫ا‬‫جزئي‬ ‫اململوكة‬ ‫عمانتل‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫االستثمار‬ ‫حجم‬ ‫زيادة‬ ‫بينها‬ ‫من‬ ‫اخلدمة‬ ‫هذه‬ ‫مشتركي‬ ‫عدد‬ ‫بزيادة‬ ‫وتخفيض‬ ‫األخرى‬ ‫التعليمية‬ ‫املؤسسات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫املدارس‬ ‫مثل‬ ‫اخلاصة‬ ‫اجلهات‬ ‫لبعض‬ ‫التعرفة‬ ‫وتخفيض‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫تطوير‬ .‫املؤجرة‬ ‫اخلطوط‬ ‫أسعار‬ ‫ملكانة‬ ‫املتصاعدة‬ ‫األهمية‬ ‫واإلنترنت‬ ‫املعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫املاضية‬ ‫السنوات‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫احلكومة‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املبذول‬ ‫اجلهد‬ ‫ويعكس‬ ‫أنحاء‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫توسعة‬ ‫أمر‬ ‫وتولي‬ ‫والبيانات‬ ‫املعلومات‬ ‫توفير‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫دور‬ ‫الهيئة‬ ‫وتدرك‬ ، ‫احلديث‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫التقنية‬ ‫لتوفير‬ ‫عماني‬ ‫ريال‬ ‫ماليني‬ 7 ‫مبلغ‬ ‫باستثمار‬ ‫ودورها‬ ‫اإلنترنت‬ ‫ألهمية‬ ‫منها‬ً‫ا‬‫تقدير‬ ‫عمانتل‬ ‫قامت‬ ‫وقد‬ ، ‫اهتمام‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫يستحقه‬ ‫ما‬ ‫البالد‬ ‫متاثلية‬‫الال‬‫الرقمية‬‫املشتركني‬‫خطوط‬‫من‬‫جديد‬‫خط‬180.000‫عدد‬‫بطرح‬‫وذلك‬‫متاثلية‬‫الال‬‫الرقمية‬‫املشتركني‬‫خلطوط‬‫العريض‬‫النطاق‬ ‫والفنادق‬ ‫واملقاهي‬ ‫التجارية‬ ‫اجملمعات‬ ‫في‬ )WiFi( ‫بخدمة‬ ‫املعروفة‬ ‫الالسلكية‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫بإدخال‬ ‫قامت‬ ‫كما‬ ، ‫البالد‬ ‫ربوع‬ ‫جميع‬ ‫في‬ .ً‫ا‬‫مقدم‬ ‫القيمة‬ ‫املدفوعة‬ ‫البطاقات‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫عالية‬ ‫بسرعة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫تصفح‬ ‫من‬ ‫اخلدمة‬ ‫مرتادو‬ ‫يتمكن‬ ‫حيث‬ ‫واملطار‬ ‫االتصاالت‬ ‫حلركة‬ ‫رئيسية‬ ‫نقطة‬ ‫أصبحت‬ ‫أنها‬ ‫إذ‬ ‫االتصاالت‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫العالم‬ ‫دول‬ ‫أهم‬ ‫ضمن‬ ‫من‬ ‫غدت‬ ‫السلطنة‬ ‫فإن‬ ، ‫اخرى‬ ‫ناحية‬ ‫ومن‬ ‫تصبح‬ ‫ألن‬ ‫تؤهلها‬ ‫ضخمة‬ ‫مبقومات‬ ‫السلطنة‬ ‫وتزخر‬ ، ‫البحرية‬ ‫البصرية‬ ‫األلياف‬ ‫كوابل‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫لإلنترنت‬ ‫دولية‬ ‫عبور‬ ‫ونقطة‬ ‫الدولية‬ ‫نقلة‬ ‫ذلك‬ ‫يشكل‬ ‫أن‬ ‫املمكن‬ ‫ومن‬ ، ‫الكوابل‬ ‫لهذه‬ ‫مالئمتني‬ ‫نقطتني‬ ‫تعتبران‬ ‫وخصب‬ ‫السيب‬ ‫منطقتي‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ‫الدولية‬ ‫للكوابل‬ً‫ا‬‫مركز‬ . ‫البالد‬ ‫في‬ ‫املعلومات‬ ‫وتقنية‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫قفزة‬ ‫ويحقق‬ ‫االقتصادي‬ ‫التطور‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫هامة‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ ‫بنقل‬ ‫يقوم‬ ‫الذي‬ ‫الوحيد‬ ‫املشغل‬ ‫تعتبر‬ ‫التي‬ ‫لعمانتل‬ ‫ملكيته‬ ‫تعود‬ ‫الذي‬ ‫الدولي‬ ‫املنفذ‬ ‫عبر‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ ‫حتويل‬ ‫يتم‬ ‫اجلدول‬ ‫ويوضح‬ ، ‫املاضي‬ ‫العام‬ ‫عن‬ %15 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫النمو‬ ‫في‬ ‫بزيادة‬ ‫دقيقة‬ ‫مليون‬ 456.6 ‫إلى‬ ‫الصادرة‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ ‫إجمالي‬ ‫وصل‬ ‫وقد‬ ، ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ ‫انخفضت‬ ‫وقد‬ ، ‫6002م‬ ‫بعام‬ ‫مقارنتها‬ ‫مع‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫مشغل‬ ‫كل‬ ‫حققها‬ ‫التي‬ ‫الصادرة‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ )2( ‫بنسبة‬ ‫احلركة‬ ‫زادت‬ ‫بينما‬ ، ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫إلى‬ ‫الثابتة‬ ‫اخلدمات‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬ ‫عامل‬ ‫بسبب‬ %31 ‫بنسبة‬ ‫عمانتل‬ ‫حققتها‬ ‫التي‬ ‫الصادرة‬ . ‫موبايل‬ ‫عمان‬ ‫لشركة‬ %20 ‫وبنسبة‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مشتركي‬ ‫في‬ ‫الهامة‬ ‫للزيادة‬ً‫ا‬‫نظر‬ ‫النورس‬ ‫لشركة‬ %85 ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ /‫عمانتل‬ :‫املصدر‬‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ /‫عمانتل‬ :‫املصدر‬
  23. 23. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬27 )‫7002م‬ - ‫(6002م‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ )2( ‫اجلدول‬ )‫الدقائق‬ ‫(ماليني‬ ‫احلركة‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬‫املئوية‬ ‫التغيير‬ ‫نسبة‬ ‫6002م‬ ‫بعام‬ ‫مقارنة‬ ‫6002م‬‫7002م‬ ‫الصادرة‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ ‫إجمالي‬403.5465.615 ‫الواردة‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ ‫إجمالي‬349.6514.847 ‫الدولية‬‫احلركة‬‫في‬‫عمانتل‬‫حصة‬‫انخفضت‬‫وقد‬،)10(‫الرسم‬‫في‬‫موضحة‬‫الثالثة‬‫املشغلني‬‫جلميع‬‫الدولية‬‫احلركة‬‫حلصة‬‫املئوية‬‫النسبة‬ ‫إلى‬ %55 ‫من‬ ‫موبايل‬ ‫عمان‬ ‫حصة‬ ‫ارتفعت‬ ‫كما‬ %20 ‫إلى‬ %12 ‫من‬ ‫النورس‬ ‫حصة‬ ‫وارتفعت‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ %12 ‫إلى‬ ‫6002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ %21 ‫من‬ . %57 )‫7002م‬ - ‫(6002م‬ ‫والواردة‬ ‫الصادرة‬ ‫الدولية‬ ‫احلركة‬ )10( ‫الرسم‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫قطاع‬ ‫تواصل‬ ‫مع‬ ‫املاضية‬ ‫الثالث‬ ‫السنوات‬ ‫خالل‬ ً‫ال‬‫هائ‬ ً‫ا‬‫منو‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫قطاع‬ ‫أظهر‬ ‫فقد‬ ، ‫الثابتة‬ ‫اخلطوط‬ ‫في‬ ‫البطئ‬ ‫النمو‬ ‫عكس‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫مشهود‬ ‫أصبح‬ ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫مشتركي‬ ‫عدد‬ ‫منو‬ ‫في‬ ‫التوجه‬ ‫بأن‬ ً‫ا‬‫علم‬ ، ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫في‬ ‫السريع‬ ‫االرتفاع‬ %42 ‫أو‬ ً‫ا‬‫مشترك‬ ‫بليون‬ 2.7 ‫العالم‬ ‫في‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مشتركي‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ‫فقد‬ ‫العاملية‬ ‫اإلحصاءات‬ ‫وحسب‬ ، ‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫ففي‬ ‫املنافسة‬ ‫إدخال‬ ‫هو‬ ‫القطاع‬ ‫هذا‬ ‫منو‬ ‫في‬ ‫ساهم‬ ‫الذي‬ ‫األساسي‬ ‫العامل‬ ‫وكان‬ ، )‫6002م‬ ‫لالتصاالت‬ ‫الدولي‬ ‫(االحتاد‬ ‫العالم‬ ‫سكان‬ ‫من‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫سوق‬ ‫من‬ %87 ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫وحيث‬ ، ‫اخلدمات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫أمام‬ ‫الباب‬ ‫لفتح‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫توجه‬ ‫العربي‬ ‫العالم‬ .)11 ‫(الرسم‬ ‫واألمريكتني‬ ‫اآلسيوية‬ ‫الهادئ‬ ‫احمليط‬ ‫دول‬ ‫تفوق‬ ‫املنافسة‬ ‫من‬ ‫بدرجة‬ ‫تتمتع‬ ‫املنطقة‬ ‫هذه‬ ‫فإن‬ ، ‫تنافسية‬ ‫أصبحت‬ ‫املناطق‬ ‫خمتلف‬ ‫يف‬ ‫املنافسة‬ ‫مستوى‬ )11( ‫الرسم‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ /‫عمانتل‬ :‫املصدر‬ 2005،‫لإلتصاالت‬ ‫العاملية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ،‫لإلتصاالت‬ ‫الدولي‬ ‫اإلحتاد‬ ،‫املصدر‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ /‫عمانتل‬ :‫املصدر‬
  24. 24. 2007 ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 28 ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫قطاع‬ ‫يف‬ ‫النمو‬ ‫توجهات‬ ‫املليوني‬ ‫حاجز‬ ‫املشتركني‬ ‫عدد‬ ‫تخطى‬ ‫حيث‬ ‫املاضية‬ ‫الثالث‬ ‫السنوات‬ ‫خالل‬ ً‫ال‬‫هائ‬ ً‫ا‬‫منو‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫سوق‬ ‫أظهر‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫السلطنة‬ ‫إلى‬ ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫دخلت‬ ‫وقد‬ ، %95 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫انتشار‬ ‫بنسبة‬ ‫7002م‬ ‫ديسمبر‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫مشترك‬ ‫ونصف‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫لتقدمي‬ ٍ‫ثان‬ ‫ترخيص‬ ‫منح‬ ‫شأن‬ ‫من‬ ‫وكان‬ ، ‫التاريخ‬ ‫ذلك‬ ‫منذ‬ ‫يتزايد‬ ‫اخلدمات‬ ‫هذه‬ ‫مشتركي‬ ‫عدد‬ ‫وظل‬ ‫6991م‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مشتركي‬ ‫عدد‬ ‫منو‬ ‫في‬ ‫التوجه‬ ‫هذا‬ ‫تقسيم‬ ‫املمكن‬ ‫ومن‬ ، ‫املتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫حتفيز‬ ‫5002م‬ ‫خالل‬ ‫السنوي‬ ‫النمو‬ ‫متوسط‬ ‫بلغ‬ ‫حيث‬ ، ‫املنافسة‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫مرحلة‬ ‫والثانية‬ ‫املنافسة‬ ‫قبل‬ ‫ما‬ ‫مرحلة‬ ‫هي‬ ‫األولى‬ ‫املرحلة‬ ‫مرحلتني‬ ‫إلى‬ ‫بينما‬ ‫السنة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫مشترك‬ 161.000 ‫إضافة‬ ‫املتوسط‬ ‫في‬ ‫يتم‬ ‫وكان‬ %35 ‫نسبة‬ )‫4002م‬ ‫إلى‬ ‫1002م‬ ‫(من‬ ‫للمنافسة‬ ‫السابقة‬ ‫املرحلة‬ ‫منو‬ ‫مبتوسط‬ )‫7002م‬ ‫إلى‬ ‫5002م‬ ‫(من‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫املنافسة‬ ‫إدخال‬ ‫بعد‬ ‫الشبكة‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫مشترك‬ 565.000 ‫إضافة‬ ‫متت‬ . )12 ‫(الرسم‬ %46 ‫بنسبة‬ ‫سنوي‬ )‫7002م‬ - ‫(1002م‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مشرتكي‬ ‫منو‬ ‫يف‬ ‫التوجه‬ )12( ‫الرسم‬ ‫عالية‬ ‫منو‬ ‫نسبة‬ ‫يعتبر‬ ‫ما‬ ، ‫سنوات‬ ‫الثالث‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ %98 ‫إلى‬ %25 ‫من‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫انتشار‬ ‫نسبة‬ ‫وقفزت‬ . )13 ‫(الرسم‬ ‫باملنطقة‬ ‫األخرى‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫االنتشار‬ ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ، ‫املنطقة‬ ‫في‬ ‫السائدة‬ ‫باملعدالت‬ ‫قورنت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫املنطقة‬ ‫دول‬ ‫بني‬ ‫املتنقلةمقارنة‬ ‫اخلدمات‬ ‫انتشار‬ ‫نسبة‬ )13( ‫الرسم‬ ‫وتوفر‬‫الشبكات‬‫إرساء‬‫وسرعة‬ً‫ا‬‫مقدم‬‫القيمة‬‫املدفوعة‬‫باخلدمات‬‫العمل‬‫إدخال‬‫في‬‫املتنقلة‬‫اخلدمات‬‫قطاع‬‫في‬‫امللحوظ‬‫النمو‬‫أسباب‬‫وتتمثل‬ ‫وإدخال‬‫املتنقلة‬‫اخلدمات‬‫أسعار‬‫النخفاض‬‫الصوتية‬‫لالتصاالت‬‫بديلة‬‫كمنصة‬‫املتنقلة‬‫اخلدمات‬‫جنم‬‫سطوع‬‫يعزى‬‫كذلك‬،‫التنافسية‬‫البيئة‬ .‫بها‬‫املرتبطة‬‫اإلضافية‬‫اخلدمات‬‫من‬‫واسعة‬‫تشكيلة‬ ‫مشتركي‬ ‫عدد‬ ‫إجمالي‬ ‫ومنو‬ ‫حجمها‬ ‫منو‬ ‫بذلك‬ ‫ويشهد‬ ‫للمشتركني‬ ً‫ا‬‫جذب‬ ‫أكثر‬ ً‫ا‬‫مقدم‬ ‫القيمة‬ ‫املدفوعة‬ ‫اخلدمات‬ ‫شريحة‬ ‫وتعد‬ ً‫ا‬‫مشترك‬ 1.080.113 ‫من‬ ‫املتنقلة‬ ‫اخلدمات‬ ‫مشتركي‬ ‫عدد‬ ‫ازداد‬ ‫وقد‬ ، ً‫ال‬‫آج‬ ‫املدفوعة‬ ‫اخلدمات‬ ‫من‬ ‫أسرع‬ ‫بوتيرة‬ ‫القيمة‬ ‫املدفوعة‬ ‫اخلدمات‬ ‫اإلتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫النورس/هيئة‬ ، ‫موبايل‬ ‫املصدر:عمان‬ 2006،‫املشغلني‬ ‫تقارير‬ ،‫العرب‬ ‫املستشارين‬ ‫جمموعة‬ :‫املصدر‬

×