SlideShare a Scribd company logo
1 of 50
Download to read offline
1
‫بقشيش‬
‫صغيرة‬ ‫قصصية‬ ‫مجموعة‬
2
‫إهداء‬
‫والزوجة‬ ‫الحبيبة‬ ،‫الطيبة‬ ،‫وجدان‬ ‫إلى‬.
،‫وأمجد‬ ‫لؤي‬ ‫إلى‬‫السبعة‬ ‫الطيف‬ ‫ألوان‬.
‫إلى‬‫روح‬‫قاسم‬ ‫عمرو‬.
‫حلمي‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫إلى‬.
‫بينهم‬ ‫تباعد‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫الحلوة‬ ‫الصحبة‬ ‫إلى‬‫المسافات‬.
‫لم‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ،‫قرأ‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ،‫كتب‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫وإلى‬‫يقرأ‬‫بعد‬.
3
‫الفهرس‬
‫تقديم‬4
‫البطرني‬ ‫سيدي‬6
‫هزيل‬ ،‫بائس‬ ،‫هاديء‬9
‫المرايا؟‬ ‫من‬ ‫غادة‬ ‫بيت‬ ‫يخلو‬ ‫لماذا‬21
‫بقشيش‬26
‫زفاف‬ ‫دعوة‬12
‫المهندسين‬ ،‫القاهرة‬12
‫تراويح‬14
‫قصيرة‬ ‫قصة‬12
‫مشهد‬22
‫للبيع‬22
‫أبحر‬26
‫سحمي‬23
‫بعيدا‬29
‫فاضي‬42
‫طويلة‬ ‫أبو‬44
‫عن‬‫الكاتب‬84
4
‫تقديم‬
‫بقلم‬:‫محمد‬‫ا‬‫ل‬‫س‬‫ي‬‫د‬‫عطية‬.
‫القص‬ ‫فى‬ ‫الحياة‬ ‫يختزلون‬ ‫الذين‬ ‫عن‬!
‫عنه‬ ‫ال‬ ‫معه‬ ‫اكتب‬ ‫أن‬ ‫تعودت‬...‫لكونى‬ ‫بالسعادة‬ ‫أشعر‬ ‫بساطة‬ ‫بكل‬ ‫لكن‬
‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫أقدم‬...‫طازجة‬ ‫المجموعة‬ ‫هذه‬ ‫أفكار‬ ‫ان‬ ‫فى‬ ‫تكمن‬ ‫سعادتى‬
‫الفرائد‬ ‫فقط‬ ‫فيه‬ ‫اع‬ُ‫تب‬ ‫منجم‬ ‫من‬ ‫للتو‬ ‫تسوقتها‬ ‫كأنك‬.‫أسلوب‬‫كاتبه‬‫ا‬
‫و‬ ‫هادئة‬ ‫نار‬ ‫على‬ ‫يطهيها‬ ‫و‬ ‫سوية‬ ‫كثيرة‬ ‫حكايات‬ ‫لك‬ ‫يعجن‬ ‫أنه‬ ‫لك‬ ‫يوحى‬
‫لك‬ ‫يقدمها‬....‫عليك‬ ‫يجب‬ ‫انه‬ ‫تشعرك‬ ‫كلقيمات‬ ‫بل‬ ‫كاملة‬ ‫وجبات‬ ‫في‬ ‫ال‬
‫آخرى‬ ‫بعد‬ ‫مرة‬ ‫ذاته‬ ‫الفعل‬ ‫تعاود‬ ‫و‬ ‫إبدا‬ ‫تشبع‬ ‫فال‬ ‫كلها‬ ‫القصص‬ ‫تقرأ‬ ‫ان‬.
‫النشر‬ ‫قبل‬ ‫المجموعة‬ ‫قصص‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫قرأت‬..‫بقصص‬ ‫فوجئت‬ ‫و‬‫طيب‬‫ة‬
‫نوعها‬ ‫من‬ ‫فريدة‬ ‫و‬ ‫المذاق‬...‫سفرياته‬ ‫من‬ ‫الكاتب‬ ‫أستلهمها‬ ‫قصص‬
‫و‬ ‫يعش‬ ‫و‬ ‫فيحيا‬ ‫يكتب‬ ‫و‬ ‫يسافر‬ ‫ان‬ ‫فضل‬ ‫كأنه‬ ‫المستمرة‬ ‫غربته‬ ‫و‬ ‫الطوال‬
‫معدودة‬ ‫وريقات‬ ‫فى‬ ‫لكن‬ ‫و‬ ‫الكبرى‬ ‫اآلثار‬ ‫تتركه‬ ‫ما‬ ‫كلماته‬ ‫فى‬ ‫يترك‬ ‫أن‬.
‫يهتم‬"‫عمر‬ ‫محمد‬"‫ما‬ ‫هو‬ ‫بوصفه‬ ‫اإلنساني‬ ‫بالحس‬ ‫المجموعة‬ ‫هذه‬ ‫فى‬
‫يحرك‬‫ممن‬ ‫قلة‬ ‫إال‬ ‫البعض‬ ‫يتوقعها‬ ‫ال‬ ‫أفعال‬ ‫ردود‬ ‫و‬ ‫ألفعال‬ ‫ذواتنا‬
‫معبر‬ ‫واحد‬ ‫مشهد‬ ‫فى‬ ‫عدة‬ ‫حيوات‬ ‫تختصر‬ ‫التى‬ ‫اللقطات‬ ‫وصف‬ ‫يجيدون‬
‫مؤثر‬...‫و‬ ‫تعبير‬ ‫أدق‬ ‫عنها‬ ‫فعبر‬ ‫اللحظات‬ ‫تلك‬ ‫يقتنصون‬ ‫ممن‬ ‫كان‬ ‫هو‬
‫الحكاية‬ ‫لزوايا‬ ‫جانبه‬ ‫من‬ ‫إخالل‬ ‫اى‬ ‫دون‬ ‫نقلها‬..‫إلى‬ ‫معه‬ ‫جلبك‬ ‫فكأنه‬
‫تشاهدو‬ ‫كى‬ ‫هناك‬‫قل‬ ‫أو‬ ‫بارع‬ ‫كرسام‬ ‫براعته‬ ‫فيه‬ ‫يظهر‬ ‫مشهد‬ ‫سويا‬ ‫ا‬
‫األول‬ ‫الطراز‬ ‫من‬ ‫كحاء‬.
‫المجموعة‬ ‫لعنوان‬ ‫أختياره‬"‫بقشيش‬"‫أو‬ ‫شكر‬ ‫إلستجالب‬ ‫يترك‬ ‫ما‬ ‫وهو‬
‫الثمن‬ ‫دفع‬ ‫تم‬ ‫و‬ ‫ت‬ ُ‫قدم‬ ‫خدمة‬ ‫على‬ ‫فائضا‬ ‫كرما‬...‫نفس‬ ‫معنا‬ ‫مارس‬ ‫هنا‬
5
‫مجموعته‬ ‫عنوان‬ ‫مدلول‬..‫طويلة‬ ‫فترة‬ ‫من‬ ‫الثمن‬ ‫دفع‬ ‫و‬ ‫كتب‬ ‫هو‬...‫و‬
‫الراكد‬ ‫الفكرة‬ ‫تحريك‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫تمثل‬ ‫كى‬ ‫تلك‬ ‫بمجموعته‬ ‫لنا‬ ‫دفع‬...
‫هذه‬ ‫فى‬ ‫الموجود‬ ‫الكثير‬ ‫بالجمال‬ ‫تشعر‬ ‫ان‬ ‫دون‬ ‫لكثيرون‬ ‫تقرأ‬ ‫فأنت‬
‫المجموعة‬..‫منها‬ ‫االنتهاء‬ ‫فور‬ ‫معك‬ ‫ستتركه‬ ‫الذى‬ ‫المختلف‬ ‫بالشعور‬ ‫و‬.
‫تشوق‬ ‫أن‬ ‫سوى‬ ‫تفعل‬ ‫فال‬ ‫تطول‬ ‫مقدمات‬ ‫و‬ ‫أكثر‬ ‫حديث‬ ‫دون‬ ‫فألترككم‬
‫أكثر‬‫اكثر‬ ‫و‬..‫لكاتب‬ ‫أخيرة‬ ‫مرة‬ ‫إمتنانى‬ ‫أقدم‬ ‫و‬ ‫قصصه‬ ‫و‬ ‫للعمل‬ ‫أترككم‬
‫منى‬ ‫سعادة‬ ‫في‬ ‫أنقضي‬ ‫الذى‬ ‫البهى‬ ‫الوقت‬ ‫على‬ ‫القصصية‬ ‫المجموعة‬
‫تلك‬ ‫بقراءة‬ ‫طيبة‬ ‫أمنيات‬ ‫مع‬ ‫أترككم‬ ‫األخير‬ ‫فى‬ ‫و‬ ‫المجموعة‬ ‫تلك‬ ‫أقرأ‬ ‫أنا‬ ‫و‬
‫فعلت‬ ‫كما‬ ‫طيب‬ ‫وقتا‬ ‫معها‬ ‫تقضوا‬ ‫ان‬ ‫و‬ ‫المجموعة‬.
‫عطية‬ ‫محمد‬
‫الزيتون‬‫القاهرة‬
‫يونيو‬4108
6
‫البطرني‬ ‫سيدي‬
‫أز‬ ‫تراني‬ ‫أن‬ ‫تحب‬‫يز‬ ‫أن‬ ‫تحب‬ ‫كما‬ ،‫عليها‬ ‫وأسلم‬ ‫ورها‬‫و‬‫ر‬‫وبناتها‬ ‫أبنائها‬ ‫ها‬
‫أي‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫محمد‬ ‫ابنها‬ ‫تحب‬ ،‫ذلك‬ ‫رغم‬ ،‫أحد‬ ‫عنها‬ ‫ينقطع‬ ‫وأال‬ ‫أسبوع‬ ‫كل‬
‫الشهر‬ ‫في‬ ‫بها‬ ‫يتصل‬ ‫فقط‬ ،‫أبدا‬ ‫يزورها‬ ‫ال‬ ‫محمد‬ ‫ابنها‬ ،‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫شيء‬
‫ويعدها‬ ‫مرتين‬ ‫أو‬ ‫مرة‬‫يأتي‬ ‫ال‬ ‫لكنه‬ ،‫يأتي‬ ‫بأن‬.
-"‫أمي؟‬ ‫يا‬ ‫ديه‬ ‫الحلوة‬ ‫البخور‬ ‫ريحة‬ ‫ايه‬ ،‫هللا‬"
-"‫يابني‬ ‫البطرني‬ ‫سيدي‬ ‫بركة‬ ‫ديه‬"
‫وأسألها‬ ‫خطيبتي‬ ‫ناحية‬ ‫بوجهي‬ ‫أميل‬“‫ده؟‬ ‫البطرني‬ ‫سيدي‬ ‫مين‬”‫ف‬ ،ُ‫تزغ‬‫ر‬
،‫سريعا‬ ‫الفقرة‬ ‫هذه‬ ‫وأنهي‬ ،‫الكالم‬ ‫في‬ ‫أسترسل‬ ‫ال‬ ‫كي‬ ‫بعينها‬ ‫لي‬
ُ‫ح‬ ‫الحاجة‬ ‫فقرة‬‫سين‬‫الحاجة‬ ‫أم‬ ،‫ة‬‫حماتي‬ ،‫فاطمة‬.‫زيارتي‬ ‫ومع‬ ،‫أسبوع‬ ‫كل‬
‫األكثر‬ ‫على‬ ‫دقائق‬ ‫خمس‬ ‫نجلس‬ ،‫حماتي‬ ‫مع‬ ‫لها‬ ‫كالنا‬ ‫يذهب‬ ،‫لخطيبتي‬
‫قليال‬ ‫ونتمشى‬ ‫وحماتي‬ ‫نتركها‬ ‫ثم‬ ،‫عليها‬ ‫أسلم‬ ‫كي‬‫كبيرة‬ ‫صخرة‬ ‫إلى‬
‫ال‬ ‫شاطيء‬ ‫على‬‫بحر‬‫القديمة‬ ‫البنايات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بين‬.‫مظلم‬ ‫البحر‬
‫ال‬ ‫الكبيرة‬ ‫النقل‬ ‫بسيارات‬ ‫الشارع‬ ‫لكن‬ ،‫موحش‬‫البرتقالي‬ ‫اإلنارة‬ ،‫به‬ ‫تمر‬ ‫تي‬‫ة‬
‫والورش‬ ‫والمحالت‬ ،‫أجدادي‬ ‫عمر‬ ‫من‬ ‫عمرها‬ ‫نور‬ ‫عمدان‬ ‫من‬ ‫تأتي‬ ‫التي‬
‫أو‬ ‫الشيشة‬ ‫يتناولون‬ ‫بالستيك‬ ‫كراسي‬ ‫في‬ ‫أمامها‬ ‫أصحابها‬ ‫يجلس‬ ‫التي‬
‫مع‬ ‫كالنا‬ ‫به‬ ‫يشعر‬ ‫الذي‬ ‫الونس‬ ‫فوق‬ ‫ونس‬ ‫جو‬ ‫تضيف‬ ‫والبلد‬ ‫الناس‬ ‫سيرة‬
‫فيه‬ ‫نترك‬ ‫التي‬ ،‫الجميلة‬ ‫اللحظات‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫اآلخر‬،‫كله‬ ‫للعالم‬ ‫ظهرنا‬ ‫ا‬
‫في‬ ‫ونطيل‬ ‫نعود‬ ‫ثم‬ ،‫نبتسم‬ ،‫البعض‬ ‫بعضنا‬ ‫إلى‬ ‫ننظر‬ ،‫الفراغ‬ ‫في‬ ‫ق‬ ّ‫ونحد‬
‫والصمت‬ ،‫التحديق‬.
-"‫ده؟‬ ‫البطرني‬ ‫سيدي‬ ‫مين‬"
7
-"‫تيتة‬ ‫ماكانت‬ ‫أيام‬ ،‫بحري‬ ‫ف‬ ‫مقام‬ ‫ليه‬ ‫كان‬ ،‫هللا‬ ‫أولياء‬ ‫من‬ ‫ولي‬ ‫ده‬
‫هناك‬ ‫عايشة‬"
-"‫ديه؟‬ ‫الحاجات‬ ‫ف‬ ‫بتصدقي‬ ‫انتي‬ ،‫ايه‬ ‫ومقام‬ ،‫بس‬ ‫ايه‬ ‫ولي‬"
-"‫ال‬‫أرض‬ ‫حتة‬ ‫ده‬ ‫المقام‬ ‫إن‬ ‫عن‬ ‫حكتلي‬ ‫ماما‬ ،‫أقولك‬ ‫بس‬ ،‫طبعا‬
‫باب‬ ‫وعليها‬ ،‫يعني‬ ‫واسعة‬ ‫أرض‬ ،‫العمارات‬ ‫بين‬"..
-"‫و‬ ‫يعني‬ ‫جامع‬ ‫مش‬"..
-"ّ‫بط‬‫تقاطعني‬ ‫ل‬..‫األول‬ ‫أكمل‬..‫في‬ ‫كان‬ ‫ديه‬ ‫الواسعة‬ ‫األرض‬
‫أم‬ ،‫اتلمت‬ ‫والناس‬ ‫جرار‬ ‫فجاب‬ ‫ده‬ ‫عليها‬ ‫اللي‬ ‫الباب‬ ‫يهد‬ ‫عايز‬ ‫واحد‬
‫ايه؟‬..‫اتشلت‬ ‫ايده‬"
-"‫وهللا‬ ‫ال‬"!
-"،‫يعني‬ ‫أغنيا‬ ‫أصال‬ ‫وأهله‬ ،‫اتشلت‬ ‫ايده‬ ،‫كدة‬ ‫بقولك‬ ‫ما‬ ‫زي‬ ،‫وهللا‬ ‫اه‬
‫نتيجة‬ ‫أي‬ ‫وال‬ ‫يتعالج‬ ‫عشان‬ ‫برة‬ ‫سفروه‬"
-"‫م‬ ‫طيب‬ ،‫امم‬‫ا‬‫يعني‬ ‫تاني‬ ‫سبب‬ ‫ألي‬ ‫يكون‬ ‫ممكن‬"
-"‫الراجل‬ ‫مقام‬ ‫عند‬ ‫غير‬ ‫وقت‬ ‫وال‬ ‫مكان‬ ‫القي‬ ‫مش‬ ‫السبب‬ ‫يعني‬!..
‫المهم‬..‫هللت‬ ‫بقى‬ ‫الناس‬..‫مقا‬ ‫يومها‬ ‫من‬ ‫وعملوه‬‫م‬"
-"‫ديه؟‬ ‫البخور‬ ‫حكاية‬ ‫وايه‬"
-"،‫بيها‬ ‫تتصل‬ ‫طول‬ ‫على‬ ‫صاحبتها‬ ‫واحة‬ ‫عندها‬ ‫تيتة‬ ‫بس‬ ،‫معرفش‬
‫سيدي‬ ‫مع‬ ‫قاعدة‬ ‫وهي‬ ‫المنام‬ ‫ف‬ ‫شافتها‬ ‫انها‬ ‫وتحكيلها‬
‫بيه‬ ‫وبتتبارك‬ ‫بتحبه‬ ‫فهي‬ ،‫البطرني‬"
-"‫ايه؟‬ ‫ديه‬ ‫وصاحبتها‬"
-"‫يعني‬ ‫زينا‬ ‫هي‬ ‫بس‬ ،‫جامع‬ ‫إمام‬ ‫كان‬ ‫أبوها‬ ،‫عادية‬ ‫واحدة‬ ،‫عادي‬"
‫و‬ ‫األيام‬ ‫تمر‬‫الحاجة‬ُ‫ح‬‫سين‬‫ة‬–‫ما‬‫شاء‬‫هللا‬-‫ربنا‬‫مبارك‬‫لها‬‫في‬،‫عمرها‬
‫زوجها‬،‫مات‬‫وإثنين‬‫من‬‫أوالدها‬،‫ماتوا‬‫وأنا‬‫جت‬ ّ‫تزو‬‫من‬،‫حفيدتها‬‫ويبدو‬
‫بهذه‬‫الطريقة‬‫أنها‬‫سترى‬‫أوالد‬‫أحفاد‬،‫جميعا‬ ‫ا‬ ّ‫من‬ ‫أجمد‬ ‫صحتها‬ ‫وهي‬ ،‫ها‬
ُ‫ص‬ ‫أحمد‬ ‫الحاج‬ ‫حتى‬ّ‫بي‬‫ح‬،‫يرحمه‬ ‫هللا‬ ،‫العمر‬ ‫في‬ ‫يقاربها‬ ‫والذي‬ ،‫المؤذن‬
8
‫أذهب‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫فيه‬ ‫ي‬ ّ‫أصل‬ ‫الذي‬ ‫المسجد‬ ‫ر‬ ّ‫يبخ‬ ‫جمعة‬ ‫كل‬ ‫كان‬ ،‫إليه‬ ‫ويحسن‬
‫د‬ ّ‫تر‬ ‫رائحته‬ ‫ويجعل‬ ‫الباكر‬ ‫الصباح‬ ‫من‬ ‫خطيبتي‬ ‫إلى‬ّ‫يبخ‬ ‫الصالة‬ ‫وبعد‬ ،‫الروح‬‫ر‬
‫شقته‬.
‫أحمد‬ ‫الحاج‬‫اط‬ ّ‫شف‬ ‫ب‬ ّ‫مرك‬ ‫كان‬‫كبير‬‫الشقة؛‬ ‫مطبخ‬ ‫في‬‫ماركة‬ ‫أبيض‬ ‫شفاط‬
،‫موتور‬ ‫بإثنين‬ ‫ألماني‬‫فكان‬‫حركته‬ ‫مع‬ ‫الشفاط‬‫يأخذ‬‫إلى‬ ‫وينقله‬ ‫البخور‬
‫له‬ ‫المالصقة‬ ‫الشقة‬.‫عليه‬ ‫ونور‬ ‫رحمة‬ ‫ألف‬.
9
‫هزيل‬ ،‫بائس‬ ،‫هاديء‬
‫أو‬ ‫لثانية‬ ‫بجنون‬ ‫تتقافز‬ ،‫تتضخم‬ ،‫تتشيطن‬ ‫التي‬ ‫المياه‬ ‫فقاعات‬ ‫أمام‬ ‫يقف‬
‫النار‬ ‫إغالق‬ ‫م‬‫حك‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫ثانيتين‬.‫إلى‬ ‫ترتفع‬ ،‫هدوئها‬ ‫إلى‬ ‫المياه‬ ‫تعود‬
‫ثالثة‬ ‫معها‬ ‫تمتزج‬ ،‫الكوب‬ ‫نصف‬،‫الخشن‬ ‫بالسكر‬ ‫آخرها‬ ‫عن‬ ‫ممتلئة‬ ‫مالعق‬
‫ال‬ ‫وفتلة‬‫حو‬ ‫يثير‬ ،‫الكوب‬ ‫لقاع‬ ‫يغرقها‬ ،‫شاي‬‫ل‬ّ‫فو‬ ،‫امة‬ ّ‫دو‬ ‫ها‬،‫واسعة‬ ‫هتها‬
،‫أسود‬ ‫كيس‬ ‫فوق‬ ‫لتستقر‬ ‫أعلى؛‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫يلقي‬ ،‫الموت‬ ‫حتى‬ ‫يعتصرها‬
‫القمامة‬ ‫مل‬‫ح‬ ‫من‬ ‫موجوع‬ ،‫مرفوع‬ ‫رأسه‬ ،‫تسعة‬ ‫بمسمار‬ ‫قة‬ ّ‫معل‬ ،‫رقبته‬
‫ت‬ ‫التي‬‫كاس‬‫الصباح‬ ‫في‬ ‫إلقاءها‬ ‫عن‬ ‫ل‬.
‫بوجه‬ ‫الضيق‬ ‫يمقت‬ ،‫دة‬ ّ‫بش‬ ‫جدرانه‬ ‫يمقت‬ ،‫ق‬ّ‫الضي‬ ‫الممر‬ ‫بمنتصف‬ ‫يمشي‬
‫المتراقص‬ ‫التلفاز‬ ‫وهج‬ ‫من‬ ‫يقترب‬ ،‫خطوتين‬ ‫يسرع‬ ،‫عام‬.‫بالغرفة‬ ‫شيء‬ ‫كل‬
‫على‬،‫استعداد‬‫جميعا‬ ‫لهم‬ ‫قى‬ّ‫تب‬ ‫ما‬ ‫آخر‬ ‫هو‬ ‫الساخر‬ ‫األسبوعي‬ ‫فالبرنامج‬
‫لذة‬ ‫من‬.‫الفقرة‬‫اإلعالنية‬–‫كعادتها‬-،‫طالت‬‫وحرارة‬‫الشاي‬‫تحاول‬‫اإلفالت‬
‫من‬‫قبضة‬،‫يده‬،‫محال‬‫لن‬‫يدعها‬‫ترحل‬،‫كأبناءه‬‫مع‬‫األيام‬‫زاد‬،‫عددهم‬
‫طموحهم‬.‫قوتهم‬‫طغت‬‫على‬،‫ضعفه‬‫وضجرهم‬‫انتصر‬‫على‬،‫مه‬ ّ‫تحك‬
‫والزوجة‬‫الت‬ُ‫الس‬ ‫بداء‬ ‫ماتت‬ ،‫وعليه‬ ،‫عليهم‬ ‫الحكم‬ ‫شئون‬ ‫إدارة‬ ‫لت‬ ّ‫تو‬ ‫ي‬ّ‫ك‬،‫ر‬
‫المشينة‬ ‫وهمجيتها‬ ،‫العالي‬ ‫صوتها‬ ‫معها‬ ‫ومات‬.‫إلى‬ ‫آلت‬ ‫األصوات‬ ‫كل‬
‫الهجر‬ ‫زمن‬ ‫في‬ ‫ول‬ ّ‫تح‬ ،‫اإلعياء‬ ‫نفس‬ ‫أصابه‬ ‫ال‬ ّ‫النق‬ ‫هاتفه‬ ‫حتى‬ ،‫بارد‬ ‫صمت‬
‫الحبل‬ ،‫أقارب‬ ‫ال‬ ،‫أصدقاء‬ ‫ال‬ ،‫عمل‬ ‫فال‬ ،‫يعلم‬ ‫ال‬ ،‫لماذا؟‬ ‫ه‬ّ‫منب‬ ،‫به‬ ّ‫من‬ ‫إلى‬
‫األيام‬ ‫مع‬ ‫انفتل‬ ‫بالناس‬ ‫ربطه‬ ‫الذي‬.‫ساعات‬‫الحائط‬‫نفذت‬‫بطار‬‫ياتها‬.‫ش‬‫قة‬
‫ذات‬‫إيجار‬‫قديم‬‫ليس‬‫بها‬‫مرآة‬‫أفضل‬‫من‬‫دار‬‫مسنين‬‫بها‬‫من‬‫أشباهه‬
،‫الكثير‬‫وأرخص‬.‫الفقرة‬‫اإلعالنية‬–‫أخيرا‬-،‫انتهت‬‫والبرنامج‬‫األسبوعي‬
‫الساخر‬،‫بدأ‬‫أصوات‬‫خيبة‬‫األمل‬‫صعدت‬‫إلى‬‫السماء‬‫من‬‫قهوة‬‫أسفل‬
10
،‫المنزل‬‫المنطقة‬ ‫عن‬ ‫الكهرباء‬ ‫انقطاع‬ ،‫والنظام‬ ‫للحكومة‬ ‫شتائم‬ ‫لحقتها‬
‫كدر‬ ‫بها‬ ‫الوحيدة‬ ‫اللذة‬ ‫حتى‬ ،‫اللعنة‬ ،‫منه‬ ّ‫بد‬ ‫ال‬ ‫اجتماعيا‬ ‫طقسا‬ ‫أمسى‬.
‫يكون‬ ،‫ساعتين‬ ‫قبل‬ ‫الكهرباء‬ ‫تعود‬ ‫ال‬ ‫عادة‬ ،‫مهرب‬ ‫من‬ ‫أمامه‬ ‫يجد‬ ‫لم‬
‫انتهى‬ ‫قد‬ ‫البرنامج‬ ‫عندها‬.‫م‬ ٌ‫بحر‬ ،‫قارب‬ ‫بال‬ ‫المقابلة‬ ‫الغرفة‬ ‫إلى‬ ‫جه‬ ّ‫تو‬‫ن‬
‫واحدة‬ ‫بذراع‬ ‫ف‬ ّ‫جد‬ ،‫الكثافة‬ ‫شديدة‬ ‫أمواجه‬ ،‫الوجود‬ ‫إبتلع‬ ‫د‬ ّ‫األسو‬ ‫اللون‬
‫طوله‬ ‫نحاس‬ ‫سرير‬ ‫تعلو‬ ‫مضغوطة‬ ‫غير‬ ‫إسفنج‬ ‫مرتبة‬ ‫فوق‬ ‫استقر‬ ‫حتى‬
‫منه‬ ‫أقصر‬.‫الفير‬ ‫بعلبة‬ ‫وأمسك‬ ،‫الكومودينو‬ ‫فوق‬ ‫تحسس‬‫ا‬‫ب‬‫ام‬‫يل‬.‫من‬‫ذ‬
‫لن‬ ،‫حتما‬ ،‫المياه‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫كمية‬ ‫مع‬ ‫إال‬ ‫األقراص‬ ‫يأخذ‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫طفولته‬
ّ‫يتو‬‫ت‬ ،‫الظالم‬ ‫هذا‬ ‫وسط‬ ‫المطبخ‬ ‫إلى‬ ‫جه‬‫ك‬‫اس‬‫في‬ ‫يرغب‬ ‫ال‬ ‫هو‬ ‫عامة‬ ،‫ل‬
‫تع‬ ‫أن‬ ‫سينتظر‬ ،‫النوم‬‫الدواء‬ ‫يأخذ‬ ،‫بعدها‬ ،‫الكهرباء‬ ‫ود‬،‫صراخ‬ ‫يخشى‬ ‫هو‬
‫ر‬‫المضج‬ ‫وتأنيبه‬ ،‫أشرف‬ ‫الدكتور‬.
‫فركن‬ ،‫المسير‬ ‫أتعبه‬ ،‫القمر‬ ‫ضوء‬ ‫حتى‬ ،‫اختالف‬ ‫ال‬ ،‫يفتحها‬ ،‫عينيه‬ ‫يغلق‬
‫واستراح‬ ،‫النافذة‬ ‫على‬ ‫ظهره‬.
‫يغلق‬‫يمت‬ ‫لم‬ ‫لماذا‬ ،‫انمحت‬ ‫الخياالت‬ ‫حتى‬ ،‫اختالف‬ ‫ال‬ ،‫يفتحها‬ ،‫عينيه‬
،‫منه؟‬ ‫أقصر‬ ٌ‫امتداد‬ ،‫مهترئة؟‬ ‫مساحة‬ ‫التابوت؟‬ ‫حياة‬ ‫هي‬ ‫كيف‬ ،‫اآلن؟‬ ‫حتى‬
‫كل‬ ‫على‬ ‫حضوره‬ ‫يفرض‬ ،‫أسود‬ ‫كائن‬ ‫مع‬ ‫وحده‬ ،‫صوت؟‬ ‫ال‬ ،‫نور؟‬ ‫ال‬ ،‫ناس؟‬ ‫ال‬
‫بعد‬ ‫الوقت‬ ‫يحن‬ ‫لم‬ ، ‫شيء؟‬.‫استحضار‬ ‫حاول‬ ،‫منه‬ ّ‫مل‬ ،‫الملل‬ ‫في‬ ‫ر‬ ّ‫فك‬
‫اليأس‬‫لكنه‬ ،‫يجالسه‬ ‫أال‬ ‫حاول‬ ‫واحد‬ ‫شيء‬ ،‫منه‬ ‫يئس‬ ،، ٌ‫سؤال‬ ‫أمامه؛‬ ‫استقر‬
‫ح‬ ّ‫مل‬ ،‫واحد‬:‫حياته‬ ‫في‬ ‫فعله‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫لو‬ ‫ماذا‬–‫خاصة‬-‫مع‬‫أبناءه‬‫كان‬
‫خطئا‬‫في‬‫خطأ؟‬.‫يغلق‬،‫عينيه‬‫يفتحه‬‫م‬،‫ا‬‫ال‬،‫اختالف‬‫يتأمل‬‫النافذة‬‫م‬‫ن‬
،‫جديد‬‫يفتح‬،‫عينيه‬‫يغلقه‬‫م‬،‫ا‬‫يجد‬‫اختالفا‬‫؛‬‫هزيال‬‫يغلق‬‫م‬،‫ها‬‫يسرح‬‫ف‬‫ي‬
‫أشياء‬‫منذ‬ ‫سافروا‬ ‫الذين‬ ‫رفقاؤه‬ ،‫تقاطعها‬ ‫يتسارع‬ ،‫األفكار‬ ‫تتداخل‬ ،‫كثيرة‬
‫ب‬‫ال‬ ،‫السعودية‬ ‫إلى‬ ‫حياتهم‬ ‫داية‬‫عشرين‬‫أستاذ‬ ‫له‬ ‫أعطاها‬ ‫التي‬ ‫جنيه‬
11
،‫األكبر‬ ‫ابنه‬ ‫وبين‬ ‫بينه‬ ‫مشادة‬ ،‫توقيعه‬ ‫وعليها‬ ‫الرياضيات‬ ‫رس‬ ّ‫مد‬ ‫شكري‬
‫من‬ ‫ميرفت‬ ‫أم‬ ‫شقة‬ ‫في‬ ‫أمسكوه‬ ‫الذي‬ ‫ص‬ ّ‫الل‬ ،‫الساخر‬ ‫البرنامج‬ ‫من‬ ‫حلقة‬‫ذ‬
‫منهم‬ ‫اإلفالت‬ ‫استطاع‬ ،‫لخفته‬ ،‫لكنه‬ ،‫الكهرباء‬ ‫انقطاع‬ ‫وسط‬ ،‫أسبوع‬.
ّ‫لكن‬ ،‫ارتفاع‬ ‫من‬ ‫بنفسها‬ ‫تلقي‬ ‫تكاد‬ ‫زوجته‬ ،‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫النافذة‬ ‫يتأمل‬
‫من‬ ‫فزع‬ ‫ينتابه‬ ،‫مباالة‬ ‫ال‬ ،‫الحركة؟‬ ‫هي‬ ‫وأين‬ ،‫الحركة‬ ‫من‬ ‫تمنعه‬ ‫الكثافة‬
‫المباالته‬.!
،‫األسود‬ ‫الحضور‬ ‫سوى‬ ‫شيء‬ ‫ال‬ ،‫يفتحهما‬ ،‫عينيه‬ ‫يغلق‬،‫أنفاسه‬ ‫تهدأ‬
‫حركة‬ ‫أذنه‬ ‫تلتقط‬-‫معتادة‬ ‫غير‬-‫أم‬ ،‫ميرفت؟‬ ‫أم‬ ‫سرق‬ ‫الذي‬ ّ‫اللص‬ ،‫بالمطبخ‬
‫ثم‬ ،‫يعلو‬ ،‫بخفة‬ ،‫بثقة‬ ،‫نعم‬ ،‫ال‬ ،‫يقترب؟‬ ‫الصوت‬ ،‫ر؟‬‫و‬ ْ‫المن‬ ‫من‬ ‫قادم‬ ‫فأر‬
‫يخفت‬.،‫ضوضاءه‬ ‫من‬ ‫يخفض‬ ‫كي‬ ‫قلبه‬ ‫م‬ ّ‫كم‬ ،‫السرير‬ ‫تحت‬ ‫أنفاسه‬ ‫أدخل‬
‫اختف‬ ‫حتى‬ ،‫البيضاء‬ ‫المساحة‬ ‫على‬ ‫طغت‬ ،‫عينه‬ ‫حدقة‬ ‫اتسعت‬‫غمر‬ ‫النور‬ ،‫ت‬
‫أصوات‬ ، ‫قدماه‬ ‫ت‬ ّ‫تشنج‬ ،‫رأسه‬ ‫فوق‬ ‫الوهمي‬ ‫ص‬ ّ‫الل‬ ‫وجود‬ ‫عكس‬ ،‫الشقة‬
‫بدأت‬ ‫الثانية‬ ‫اإلعالنية‬ ‫والفقرة‬ ،‫المنزل‬ ‫أسفل‬ ‫القهوة‬ ‫من‬ ‫ارتفعت‬ ‫الفرحة‬.
‫الفير‬ ‫علبة‬‫اب‬‫ا‬‫م‬‫تمددت‬ ،‫بعبثية‬ ‫األقراص‬ ‫تناثرت‬ ،‫األرض‬ ‫على‬ ‫سقطت‬ ‫يل‬
‫هزيل‬ ،‫بائس‬ ،‫هاديء‬ ،‫الكومودينو‬ ‫على‬ ‫ذراعه‬.
12
‫المرايا؟‬ ‫من‬ ‫غادة‬ ‫بيت‬ ‫يخلو‬ ‫لماذا‬
‫نيلة‬ ‫بستين‬ ‫ال‬ّ‫مني‬ ‫يوما‬ ‫انتظارها‬ ‫في‬ ‫كان‬.!‫تتخي‬ ‫لم‬ ،‫ذلك‬ ‫تعرف‬ ‫تكن‬ ‫لم‬،‫ل‬
‫يتخيل‬ ‫أحد‬ ‫ال‬‫الدرجة‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ ‫األمور‬ ‫تسوء‬ ‫أن‬.
‫أربع‬ ‫منذ‬ ‫اعتادت‬ ‫كما‬ ‫صباحا‬ ‫التاسعة‬ ‫في‬ ‫ال‬ ،‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫طريقها‬ ‫في‬
‫وال‬ ،‫الواسطة‬ ‫تخدمها‬ ‫لم‬ ‫سيلزجية‬ ،‫بدأت‬ ‫حيث‬ ‫سنين‬‫في‬ ‫كفائتها‬
‫خاصة‬ ‫قدرة‬ ‫بل‬ ،‫اإللتحاق‬‫الذي‬ ‫ومديرها‬ ،‫األنظار‬ ‫جذب‬ ‫على‬ُ‫ي‬‫هذا‬ ‫فضل‬
‫إلى‬ ‫ودفعوا‬ ،‫فرصة‬ ‫أقرب‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫تآمروا‬ ‫الذين‬ ،‫الموظفين‬ ‫من‬ ‫النوع‬
‫الكراهية‬ ‫تفترض‬ ‫التي‬ ‫الكونية‬ ‫القاعدة‬ ‫رغم‬ ،‫مكانه‬ ‫وترقيتها‬ ،‫رفده‬
‫ف‬ ‫لديها‬ ‫الفذة‬ ‫الموهبة‬ ‫تلك‬ ‫لكن‬ ،‫جديد‬ ‫موظف‬ ‫أي‬ ‫تجاه‬ ‫جهة‬ ّ‫المو‬‫ي‬
‫إلى‬ ‫كذلك‬ ‫وأوصلتها‬ ،‫سنة‬ ‫خالل‬ ‫مكتبه‬ ‫امتالك‬ ‫إلى‬ ‫أوصلتها‬ ‫السياسة‬
‫مساءا‬ ‫الرابعة‬‫حكايتها‬ ‫بدأت‬ ‫حيث‬ ‫اليوم‬ ‫عصر‬ ‫من‬.‫سيارتها‬ ‫تركن‬
‫ال‬‫كالس‬ ‫سي‬ ‫مرسيدس‬‫وتصعد‬ ،‫طوابق‬ ‫الثالث‬ ‫ذي‬ ‫الشركة‬ ‫موقف‬ ‫في‬
‫كمديرة‬ ‫لتكريمها‬ ،‫بانتظارها‬ ‫الكبيرة‬ ‫الحفلة‬ ‫حيث‬ ،‫األخير‬ ‫الدور‬ ‫إلى‬
‫األوسط‬ ‫بالشرق‬ ‫الشركة‬ ‫لمبيعات‬.،‫خاص‬ ‫بيت‬ ،‫بدبي‬ ‫إقامة‬ ‫انتظارها‬ ‫في‬
‫كانت‬ ‫األخيرة‬ ،‫أكبر‬ ‫وصالحيات‬ ،‫كبير‬ ‫امتيازات‬ ،‫الحالي‬ ‫المرتب‬ ‫أضعاف‬ ‫ثالثة‬
‫أ‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ،‫يعنيها‬ ‫ما‬‫المتال‬ ‫الوحيد‬ ‫التفسير‬ ،‫آخر‬ ‫شيء‬ ‫ي‬‫بالمر‬ ‫بيتها‬ ‫ء‬،‫ايا‬
‫كذلك‬ ‫وحياتها‬.
-"‫إيه؟‬ ‫وال‬ ‫تنكرية‬ ‫حفلة‬ ‫جاية‬ ‫أنت‬ ،‫غادة؟‬ ‫يا‬ ‫ده‬ ‫إيه‬"
‫األيسر‬ ‫حاجبها‬ ‫رفعت‬-‫المعت‬ ‫حركتها‬‫ما‬ ‫سؤال‬ ‫تستوعب‬ ‫ال‬ ‫عندما‬ ‫ادة‬-‫قبل‬
‫ت‬ ‫أن‬‫ر‬‫ى‬‫وغرفة‬ ‫المصعد‬ ‫بين‬ ‫الطرقة‬ ‫بجانب‬ ‫مرآة‬ ‫على‬ ‫صورتها‬ ‫انعكاس‬
‫ص‬ ‫اإلجتماعات؛‬‫جميع‬ ‫خلع‬ ‫التردد‬ ‫عال‬ ‫وصراخ‬ ‫شديدة‬ ‫هلع‬ ‫نوبة‬ ‫عقتها‬
،‫اإلسعاف‬ ‫وقدوم‬ ،‫عليها‬ ‫مغشيا‬ ‫بالسقوط‬ ‫انتهت‬ ،‫أرواحهم‬ ‫من‬ ‫الحضور‬
13
‫وحدة‬ ‫أصبح‬ ‫وجهها‬ ‫أن‬ ‫األطباء‬ ‫ليكتشف‬ ،‫المستشفى‬ ‫إلى‬ ‫ونقلها‬
‫أتى‬ ‫أحدهم‬ ‫كأن‬ ،‫حاجبين‬ ‫ال‬ ،‫فم‬ ‫ال‬ ،‫أذن‬ ‫ال‬ ،‫أنف‬ ‫ال‬ ،‫لألسف‬ ،‫نعم‬ ،‫واحدة‬
‫وجهها‬ ‫ومسح‬ ‫بممحاة‬‫بالكامل‬‫فقط‬ ،‫فقط‬ ‫العينين‬ ‫وترك‬.
**
‫بالتغطية‬ ‫يقومون‬ ‫كانوا‬ ‫الذين‬ ‫الصحفيين‬ ‫أحد‬ ‫بيد‬ ‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫الخبر‬ ‫انتشر‬
‫انقلبت‬ ‫الدولي‬ ‫السالم‬ ‫مستشفى‬ ،‫المنطقة‬ ‫تلك‬ ‫في‬،‫عقب‬ ‫على‬ ‫رأسا‬
‫كل‬ ‫من‬ ‫خبراء‬ ‫أتى‬‫األ‬‫الناس‬ ‫أما‬ ،‫قليلة‬ ‫ساعات‬ ‫غضون‬ ‫في‬ ‫الممكنة‬ ‫نحاء‬
‫الخبر‬ ‫مع‬ ‫بعضهم‬ ‫فتعامل‬‫البداي‬ ‫في‬‫ة‬‫الصفراء‬ ‫األخبار‬ ‫أحد‬ ‫أنه‬ ‫على‬
،‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫غضب‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫البعض‬ ‫وتعامل‬ ،‫المعتادة‬
‫حتى‬ ،‫األشياء‬ ‫تلك‬ ‫بظهور‬ ‫اقتربت‬ ‫التي‬ ‫الزمان‬ ‫آخر‬ ‫مسألة‬ ‫البعض‬ ‫وتناول‬
‫أنها‬ ‫قال‬ ‫أحدهم‬ ‫أن‬"‫الدجال‬ ‫المسيخ‬"‫عليه‬ ‫فرد‬‫آخر‬:"‫المسيخ‬ ‫يبقى‬ ‫ازاي‬
‫ست‬ ‫واحدة‬ ‫الدجال‬‫الذكي‬ ‫عم‬ ‫يا‬‫؟‬"‫لتنفجر‬‫الحوارات‬ ‫بعض‬ ‫غراره‬ ‫على‬
‫الذكور‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫المرأة‬ ‫باضطهاد‬ ‫الخاصة‬ ‫الجانبية‬:"‫يبقى‬ ‫لما‬ ‫يعني‬ ‫وايه‬
‫ست؟‬ ‫واحدة‬ ‫الدجال‬ ‫المسيخ‬"،‫بالملل‬ ‫الليلة‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫يشعر‬ ‫لم‬ ،‫جيد‬ ،
‫ينام‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫عنه‬ ‫يتحدثون‬ ‫شيئا‬ ‫وجدوا‬‫الحياة‬ ‫لمطحنة‬ ‫غدا‬ ‫ويتوجهوا‬ ‫وا‬.
‫بيتها‬ ‫يخلو‬ ‫التي‬ ‫المرأة‬ ،‫غادة‬-‫اآلن‬-‫أكملت‬ ‫الغيبوبة‬ ‫في‬ ،‫المرايا‬ ‫من‬
‫الغيبوبة‬ ‫من‬ ‫فاقت‬ ،‫الشركة‬ ‫ممر‬ ‫في‬ ‫رأته‬ ‫الذي‬ ‫المسخ‬ ‫مع‬ ‫صراعها‬
‫كي‬ ‫اإلفطار‬ ‫طعام‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫هلوسة‬ ‫عقار‬ ‫لها‬ ّ‫دس‬ ‫أحدهم‬ ‫أن‬ ‫وفكرة‬
‫العمل‬ ‫من‬ ‫يرفدوها‬‫مستقبلها‬ ‫ويدمر‬‫عقلها‬ ‫على‬ ‫يسيطر‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫كانت‬
،‫تماما‬"‫حقيقي‬ ‫مش‬ ‫ده‬ ‫كل‬"‫بعد‬ ‫لنفسها‬ ‫همست‬ ‫هكذا‬ ،‫أفاقت‬ ‫أن‬.
‫لثالثة‬ ،‫العباسية‬ ‫مستشفى‬ ‫إلى‬ ‫نقلها‬ ‫تم‬ ‫حتى‬ ‫ألسبوعين‬ ‫الفكرة‬ ‫عاشت‬
‫لتقب‬ ‫النفسي‬ ‫والتأهيل‬ ‫العالج‬ ‫من‬ ‫شهور‬‫أكثر‬ ‫الخبر‬ ‫انتشر‬ ،‫لها‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫ل‬
14
،‫اإلنسانية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫األمر‬ ‫الصفحات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وتناولت‬"‫عالجوا‬
‫غادة‬"‫بالخا‬ ‫التجميل‬ ‫خبراء‬ ‫استهدفت‬ ‫التي‬ ‫الحمالت‬ ‫أشهر‬ ،،‫لعالجها‬ ‫رج‬
‫الحالة‬ ‫لدراسة‬ ‫المستضيفين‬ ‫نفقة‬ ‫على‬ ‫لتسافر‬ ‫العروض‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫جاءتها‬
،‫الناس‬ ‫ينسها‬ ‫لم‬ ،‫الفاشلة‬ ‫المحاوالت‬ ‫من‬ ‫سنين‬ ‫خمس‬ ،‫لها‬ ‫حل‬ ‫وإيجاد‬
‫لت‬ ‫مثاليا‬ ‫مالذا‬ ‫كانت‬‫اليومي‬ ‫والغضب‬ ‫الملل‬ ‫شحنات‬ ‫فريغ‬.
-"‫م‬ ‫هارجع‬ ‫مش‬ ‫أنا‬‫صر‬..‫قابالني‬ ‫مش‬ ‫أساسا‬ ‫الناس‬"
**
‫ذلك‬ ‫راقبت‬‫خفتت‬ ،‫اإلجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫شبكات‬ ‫على‬ ‫سنوات‬ ‫الخمس‬ ‫طيلة‬
‫بيننا‬ ‫أتى‬ ‫الذي‬ ‫المسخ‬ ‫ذلك‬ ‫تقبل‬ ‫عدم‬ ‫موجات‬ ‫أمام‬ ‫التعاطف‬ ‫موجات‬
‫بالك‬ ‫فما‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫كان‬ ‫هكذا‬ ،‫المباركة‬ ‫مصر‬ ‫أرض‬ ‫ليلعن‬
‫في‬ ‫ستواجهها‬ ‫التي‬ ‫السيناريوهات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫في‬ ‫سرحت‬ ،‫بالشارع‬
‫والع‬ ،‫سيطاردها‬ ‫الذي‬ ‫الشارع‬‫يقبلها‬ ‫لن‬ ‫الذي‬ ‫مل‬‫لن‬ ‫التي‬ ‫والوظائف‬ ،
‫ت‬‫الباب‬ ‫درفة‬ ‫لها‬ ‫فتح‬‫تابوت‬ ‫إلى‬ ‫يتحول‬ ‫حتى‬ ‫بها‬ ‫سيضيق‬ ‫الذي‬ ‫والبيت‬ ،
‫أحمر‬ ‫جرانيت‬ ‫حجر‬‫وتلفاز‬ ‫ومطبخ‬ ‫بحمام‬.‫تستقر‬ ‫أن‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫غادة‬ ‫قررت‬
ّ‫تقب‬ ‫حيث‬ ،‫بريطانيا‬ ‫في‬ ،‫هنا‬‫مساندة‬ ‫ومع‬ ،‫الوقت‬ ‫مرور‬ ‫مع‬ ‫الناس‬ ‫لها‬
‫ل‬ ‫كبيرة‬ ‫حملة‬ ‫قاد‬ ‫الذي‬ ‫اإلعالم‬‫الجن‬ ‫إثره‬ ‫على‬ ‫منحها‬ ‫وتم‬ ،‫دعمها‬‫سية‬
‫كثيرة‬ ‫وظائف‬ ‫ثم‬ ،‫اإلنجليزية‬ُ‫أ‬‫تيحت‬.‫ال‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بين‬ ‫تنقلت‬‫و‬‫ظا‬،‫ئف‬
‫و‬‫هي‬ ‫اآلن‬"‫محاسبة‬"‫في‬ ‫مترا‬ ‫تسعين‬ ‫شقة‬ ‫وتسكن‬ ،‫مقاطعة‬‫بريستول‬،
‫يحققوا‬ ‫أن‬ ‫البريطانيون‬ ‫أراد‬ ‫هكذا‬‫من‬ ‫يحققوه‬ ‫لم‬ ‫لهم‬ ‫احتراما‬‫فترة‬ ‫ذ‬
‫كبيرة‬.
‫التوا‬ ‫غادة‬ ‫تحب‬‫أطول‬ ‫لندن‬ ‫شوارع‬ ‫في‬ ‫جد‬‫ممكن‬ ‫وقت‬‫يتقبلها‬ ‫حيث‬ ،
‫الناس‬‫و‬ ‫والمتاحف‬ ‫الحيوان‬ ‫حدائق‬ ‫في‬‫في‬ ،‫القدم‬ ‫كرة‬ ‫مدرجات‬‫المتاجر‬
15
‫والمطاعم‬،‫والمقاهي‬‫أن‬ ‫تريده‬ ‫كانت‬ ‫واحد‬ ‫شخص‬ ،‫منزلها‬ ‫تحب‬ ‫وال‬
ّ‫يتقب‬ُ‫ق‬ ‫ورغم‬ ،‫لها‬‫لهذا‬ ،‫بشدة‬ ‫عليها‬ ‫ناقما‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ‫الوقت‬ ‫طيلة‬ ‫ربه‬
‫أنظارها‬ ‫عن‬ ‫أخفته‬ ‫بأن‬ ‫اآلن‬ ‫عاقبته‬.
‫حدث‬ ‫ما‬ ‫يحدث‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ‫إليها‬ ‫ستصل‬ ‫كانت‬ ‫مماثلة‬ ‫نهاية‬،‫لكنها‬‫ذلك‬ ‫في‬
‫اآلخر‬ ‫المواز‬ ‫العالم‬‫حيث‬،‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫طمحت‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫على‬ ‫حازت‬
‫ل‬ ‫ما‬ ‫لها‬ ‫تكشف‬ ‫التي‬ ‫بالمرايا‬ ‫مليئا‬ ‫بيتها‬ ‫سيكون‬‫انع‬ ‫مجرد‬ ‫يكشفه‬ ‫م‬‫كاس‬
‫الشخص‬ ‫ذلك‬ ،‫ضوء‬‫الناقم‬‫ببط‬ ‫يكبر‬ ‫زا‬ّ‫حي‬ ‫سيأخذ‬ ‫كان‬ ‫الذي‬‫ء‬‫مع‬ ‫شديد‬
‫حتما‬ ‫سيشنقها‬ ‫كان‬ ،‫واحدة‬ ‫مرة‬ ‫تمتلكه‬ ‫الذي‬ ‫الحيز‬ ‫كل‬ ‫يبتلع‬ ‫ثم‬ ،‫الوقت‬
ُ‫ر‬ ‫كما‬ّ‫و‬‫ينا‬.
16
‫بقشيش‬
-"‫وهللا‬ ‫فكة‬ ‫معيش‬"..
‫يرتديها‬ ‫التي‬ ‫الجلد‬ ‫الجاكتة‬ ‫جيوب‬ ‫في‬ ‫ب‬ ّ‫يقل‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫قالها‬‫فان‬ ‫فوق‬‫لة‬
‫المتسخ‬ ‫القماش‬ ‫بنطاله‬ ‫جيوب‬ ‫في‬ ‫ثم‬ ‫الرقبة‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫متآكلة‬ ‫رمادية‬
‫الهدوم‬ ‫وبلل‬ ،‫فجأة‬ ‫علينا‬ ‫هب‬ ‫الذي‬ ‫الشتاء‬ ‫طين‬ ،‫بالطين‬ ‫أسفله‬ ‫من‬
‫غسله‬ ‫في‬ ‫تعبت‬ ‫التي‬‫ا‬‫األرصاد‬ ‫صدقت‬ ‫ألنني‬ ‫الغلطان‬ ‫أنا‬ ،‫عاقل‬ ‫في‬ ،
‫األرصاد؟‬ ‫يصدق‬.
‫كرر‬:"‫ديه‬ ‫الخمسين‬ ‫غير‬ ‫معيش‬."
‫على‬ ‫الغداء‬ ‫وضعت‬ُ‫الم‬ ‫الجينز‬ ‫بنطالي‬ ‫جيوب‬ ‫في‬ ‫بحثت‬ ،‫السرير‬‫عل‬ ‫لقى‬‫ى‬
‫المائة‬ ‫فئة‬ ‫من‬ ‫آخرتين‬ ‫ورقتين‬ ‫إال‬ ‫أجد‬ ‫لم‬ ،‫البالستيك‬ ‫الكرسي‬.‫كنت‬‫أعرف‬
‫بالمناسبة‬ ‫ذلك‬.،‫الشوفينيرة‬ ‫أدراج‬ ‫فتحت‬ ‫ثم‬ ‫لدقيقة‬ ‫السقف‬ ‫في‬ ‫سرحت‬
‫ال‬ ،‫والكراكيب‬ ‫األدوية‬ ‫بعض‬ ‫أضع‬ ‫حيث‬ ‫الدوالب‬ ‫وفوق‬ ‫التلفاز‬ ‫بجوار‬ ‫بحثت‬
‫إبرة‬ ‫عن‬ ‫أبحث‬،‫الصغيرة‬ ‫أجزاءها‬ ‫بتجميع‬ ‫أقوم‬ ‫بل‬ ‫وحسب‬ ‫قش‬ ‫كومة‬ ‫في‬
‫فضة‬ ‫جنيهات‬ ‫وثالث‬ ‫جنيهات‬ ‫بخمسة‬ ‫ورقة‬ ‫عت‬ ّ‫جم‬.،‫الدوالب‬ ‫أسفل‬ ‫نزلت‬
‫الفائت‬ ‫األسبوع‬ ‫طيلة‬ ‫المركونة‬ ‫المحفظة‬ ‫التقطت‬ ،‫آلخرها‬ ‫ذراعي‬ ‫ومددت‬
‫جنيها‬ ‫عشرة‬ ‫بها‬ ‫وجدت‬ ،‫الكسل‬ ‫لدواعي‬‫وخرجت‬ ‫السرير‬ ‫على‬ ‫حتها‬ ّ‫طو‬ ،‫ت‬
..
-"‫غي‬ ‫معيش‬ ‫كمان‬ ‫أنا‬‫دول‬ ‫ر‬."‫إلى‬ ‫مشيرا‬ ‫جنيهات‬ ‫العشرة‬ ّ‫إلي‬ ‫أعاد‬
‫الكبير‬ ‫الحجم‬ ‫من‬ ‫استياء‬ ‫في‬ ‫فأضفت‬ ،‫بمنتصفها‬ ‫الحرق‬:"‫طب‬
‫بقى‬ ‫فكة‬ ‫شوفلي‬..‫فكة‬ ‫ومعاكش‬ ‫ديليفري‬ ‫ازاي‬ ‫عارف‬ ‫مش‬
‫يعني‬".."‫كلها‬ ‫معايا‬ ‫اللي‬ ‫الفكة‬ ‫أخد‬ ‫قبلك‬ ‫اللي‬ ‫الزبون‬."‫آخر‬
17
‫خمسة‬ ‫أعطي‬ ‫أن‬ ‫يسمح‬ ‫رفاهية‬ ‫بمستوى‬ ‫لست‬ ،‫أوله‬ ‫أو‬ ‫الشهر‬
‫و‬‫ثالث‬ ‫بل‬ ،‫ما‬ ‫يوما‬ ‫بقشيش‬ ‫جنيه‬ ‫عشرين‬‫أقصى‬ ‫حد‬ ‫جنيهات‬ ‫ة‬
‫دائما‬ ‫كعادتي‬.
‫بين‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫الكوميدية‬ ‫المحادثة‬ ‫في‬ ‫وكتبت‬ ،‫بنطالي‬ ‫في‬ ‫تعثرت‬
‫فايسبوك‬ ‫على‬ ‫ثالثتنا‬:"‫وراجع‬ ‫بسرعة‬ ‫تحت‬ ‫من‬ ‫حاجة‬ ‫أجيب‬ ‫نازل‬ ،‫رجالة‬"‫ث‬ ،‫م‬
‫قال‬ ،‫العمارة‬ ‫أسفل‬ ‫النارية‬ ‫دراجته‬ ‫موتور‬ ‫يشعل‬ ‫وجدته‬ ،‫بالرجل‬ ‫لحقت‬:
"‫اركب‬ ‫باشا‬ ‫يا‬ ‫تعالى‬."ّ‫لدي‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫أحالمي‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫كانت‬ ،‫أركب؟‬
‫وا‬‫بالتحديد‬ ‫األسود‬ ‫اللون‬ ،‫ديفيدسون‬ ‫هارلي‬ ‫دراجات‬ ‫من‬ ‫حدا‬.‫يئس‬ ‫ال‬ ،‫نعم‬
‫وكلها‬ ،‫اليوم‬ ‫هذا‬ ‫صغير‬ ‫حجم‬ ‫على‬ ‫الحلم‬ ‫هذا‬ ‫ب‬ ّ‫نجر‬ ‫دعنا‬ ،‫بال‬ ‫بال‬ ‫البال‬ ‫مع‬
‫الكومبو‬ ،‫الطبيعي‬ ‫حجمه‬ ‫في‬ ‫الحلم‬ ‫ألجرب‬ ‫سنة‬ ‫عشرين‬ ‫أو‬ ‫عشر‬.‫يبدو‬‫أ‬‫ن‬
‫الجوع‬‫بدأ‬‫يؤثر‬‫على‬‫أفكاري‬.‫على‬، ٍ‫كل‬‫كان‬‫مزيج‬‫المطر‬‫والثلج‬‫والهواء‬
‫الذي‬‫تخلل‬‫كل‬‫خلية‬‫في‬‫جسدي‬‫أثناء‬‫سيرنا‬،‫ساحرا‬‫في‬‫أحالمي‬‫كنت‬
‫سأقف‬–‫ك‬‫األفالم‬ ‫في‬ ‫يفعلون‬ ‫ما‬-‫آخرها‬ ‫إلى‬ ‫الدراجة‬ ‫سرعة‬ ‫من‬ ‫وأزيد‬
‫سكون‬ ‫في‬ ‫باللحظة‬ ‫باالستمتاع‬ ‫اكتفيت‬ ‫لكنني‬ ، ٍ‫عال‬ ‫بصوت‬ ‫وأزعق‬.‫أ‬،‫حمد‬
‫سفلتته‬ ‫يتم‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ‫الطريق‬ ‫في‬ ‫ببراعة‬ ‫يقود‬ ‫كان‬ ،‫أحمد‬ ‫اسمه‬ ‫أن‬ ‫عرفت‬
‫به‬ ‫متشبث‬ ‫وأنا‬ ،‫بعد‬.،‫السوري‬ ‫ثائر‬ ّ‫عم‬ ‫دكانة‬ ‫إلى‬ ‫توجهنا‬‫دكانة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬
‫بالمعنى‬،‫الشارع‬ ‫على‬ ‫مفتوحة‬ ‫غرفة‬ ‫بالكونة‬ ‫وإنما‬ ،‫الحقيقي‬‫اعتدت‬
‫ابنه‬ ‫وجدت‬ ‫بل‬ ،‫أجده‬ ‫لم‬ ،‫لقربه‬ ‫منه‬ ‫األشياء‬ ‫شراء‬‫كمال‬‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫لي‬ ‫قال‬ ،
‫فكة‬ ‫لديه‬.‫أحمد‬ ‫اقتراح‬ ‫لكن‬ ،‫البداية‬ ‫في‬ ‫حنقي‬ ‫ليثير‬ ‫كان‬ ‫كهذا‬ ‫سيناريو‬
‫كثيرا‬ ‫أبهجني‬ ‫الشارع‬ ‫أول‬ ‫على‬ ‫أخرى‬ ‫دكانة‬ ‫إلى‬ ‫نذهب‬ ‫بأن‬..‫قال‬:
"،‫ماتخفش‬‫باشا‬ ‫يا‬ ‫تاني‬ ‫هارجعك‬"،"‫يهمك‬ ‫وال‬ ‫أحمد‬ ‫يا‬ ‫سوق‬"،‫نعم‬ ،
‫تتكرر‬ ‫لن‬ ‫التي‬ ‫اللحظة‬ ‫بتلك‬ ‫أطول‬ ‫لوقت‬ ‫سأستمتع‬.‫تحررت‬‫قليال‬‫من‬
‫سكوني‬‫هذه‬‫المرة‬‫ومددت‬‫يدي‬‫في‬‫مواجهة‬‫المطر‬‫الذي‬‫خف‬‫مع‬
‫طلوعنا‬‫ألول‬‫الشارع‬.‫بيني‬‫وبين‬،‫نفسي‬‫قررت‬‫أن‬‫أكسر‬‫القاعدة‬‫وأعطي‬‫ه‬
18
‫خمسة‬‫جنيه‬،‫بقشيش‬‫لكنه‬–‫في‬‫النهاية‬-‫لم‬‫يحصل‬‫ال‬‫على‬‫خمسة‬‫و‬‫ال‬
‫ستة‬!
-"‫ده‬ ‫الوسخة‬ ‫ابن‬ ‫أمه‬ ‫ديك‬ ‫اضرب‬"
‫كانت‬ ‫التي‬ ‫اللجنة‬ ‫ظابط‬ ‫من‬ ‫سمعته‬ ‫ما‬ ‫آخر‬ ‫هذا‬ ‫كان‬–‫ألول‬‫مرة‬-‫على‬
‫أول‬‫الشارع‬‫تفتش‬‫السيارات‬‫والمارة‬‫بدقة‬‫مبالغ‬،‫فيها‬‫حظنا‬‫اله‬‫باب‬‫أن‬
‫أحمد‬‫كان‬‫متهربا‬‫من‬‫حكم‬،‫جنائي‬‫وجاء‬‫إلى‬‫هنا‬‫ليبدأ‬‫حياة‬‫جديدة‬–
‫عرفت‬‫ذلك‬‫فيما‬‫بعد‬-.‫حني‬ ّ‫طو‬‫أحمد‬‫من‬‫فوق‬،‫الدراجة‬‫وانطلق‬‫خالل‬
‫طريق‬‫ر‬‫وأستوعب‬ ،‫أحمد‬ ‫فعله‬ ‫ما‬ ‫أستوعب‬ ‫أكد‬ ‫لم‬ ،‫ممهد‬ ‫غير‬ ‫جانبي‬ ‫ملي‬
،‫بأرجلهم‬ ‫ضربا‬ ‫عليا‬ ‫وانكبوا‬ ،‫العساكر‬ ‫من‬ ‫اثنين‬ ‫جاء‬ ‫حتى‬ ،‫الرمية‬ ‫وجع‬
‫بيديه‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫من‬ ‫رفعني‬ ،‫ثالث‬ ‫يلجمهم‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫البنادق‬ ‫وبكعوب‬
‫ا‬ّ‫كب‬ ‫فوق‬ ‫بعزمه‬ ‫ورماني‬ ‫إلثنين‬،‫مركونة‬ ‫سيارة‬ ‫وت‬"‫يال‬ ‫مين‬ ‫انت‬."‫تل‬‫تها‬
‫أين‬ ‫من‬ ‫أعلم‬ ‫ال‬ ،‫والظهر‬ ‫والبطن‬ ‫الرأس‬ ‫على‬ ‫الضربات‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬
‫وانتشاء‬ ‫بعنف‬ ‫تأتي‬ ‫لكنها‬ ،‫الضربات‬ ‫تأتي‬.‫هذه‬ ‫في‬ ‫فاألتاري‬ ،‫أحمد‬ ‫أما‬
‫الوثائق‬ ‫األفالم‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫كواحد‬ ‫يزمجر‬ ‫وراءه‬ ‫انطلق‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫األثناء‬‫ي‬‫الت‬ ‫ة‬‫ي‬
‫أسد‬ ‫فيها‬ ‫نرى‬‫جائع‬ ‫عجوز‬‫وراء‬ ‫ينطلق‬‫الغزالن‬ ‫من‬ ‫قطيع‬‫وعسكري‬ ‫ظابط‬ ،.
ّ‫دوي‬ ‫سمعت‬ ‫كلها‬ ‫المنطقة‬‫في‬ ‫أحمد‬ ‫أردت‬ ‫والتي‬ ‫المتالحقة‬ ‫الطلقات‬
‫قتيال‬ ،‫النهاية‬.‫جملة‬ ‫سوى‬ ‫أذكر‬ ‫ال‬ ،‫اليوم‬ ‫معظم‬ ‫الوعي‬ ‫ففقدت‬ ،‫أنا‬ ‫أما‬:
"‫الكلب‬ ‫والد‬ ‫يا‬ ‫إرهابيين‬ ‫يا‬ ‫تقتلونا‬ ‫عايزين‬"‫من‬ ‫الكثير‬ ‫مع‬ ،‫السباب‬‫والضرب‬
‫والمتجمهرين‬ ‫الكمين‬ ‫في‬ ‫الواقفة‬ ‫السيارات‬ ‫سائقي‬ ‫من‬ ‫القفا‬ ‫على‬
‫حولي‬.‫السجن‬ ‫في‬ ،‫سنتين‬ ‫مرت‬ ،‫اليوم‬ ‫مر‬.‫أحد‬ ‫ال‬ ،‫القاضي‬ ،‫النيابة‬ ‫وكيل‬
‫مع‬ ‫النارية‬ ‫الدراجة‬ ‫وركوبي‬ ،‫والفكة‬ ،‫المشوي‬ ‫الدجاج‬ ‫بقصة‬ ‫اقتنع‬
‫الديليفري‬.‫لفت‬ ‫به‬ ‫مررت‬ ‫ما‬ ‫أحد‬ ‫يعرف‬ ‫لم‬‫عني‬ ‫يسأل‬ ‫لم‬ ،‫طويلة‬ ‫رة‬‫س‬‫وى‬
ّ‫صديقي‬‫يذكروا‬ ‫لم‬ ‫لكنهم‬ ،‫فايسبوك‬ ‫على‬ ‫موا‬ ّ‫تكل‬ ،‫الكوميدية‬ ‫المحادثة‬
19
‫فأخبروا‬ ،‫صدقوها‬ ‫ثم‬ ،‫يصدقاها‬ ‫لم‬ ،‫والبقشيش‬ ‫المشوي‬ ‫الدجاج‬ ‫قصة‬
‫أخرى‬ ‫صفحة‬ ،‫أكبر‬ ‫تعاطف‬ ‫أجذب‬ ‫كي‬ ‫بيتي‬ ‫من‬ ‫اختطافي‬ ‫تم‬ ‫أنه‬ ‫الناس‬
‫صفحات‬ ‫من‬"‫لفالن‬ ‫الحرية‬"‫أشياء‬ ،‫بها‬ ‫أحد‬ ‫يهتم‬ ‫ال‬ ‫ثم‬ ‫وقتها‬ ‫تأخذ‬ ‫التي‬
‫أخر‬‫وهكذا‬ ‫أكبر‬ ‫اهتمام‬ ‫تأخذ‬ ‫ى‬.‫نفسه‬ ‫الحادث‬-‫في‬ ‫األول‬ ‫أنه‬ ‫رغم‬
‫منطقتنا‬-‫مرور‬ ‫إشارة‬ ‫يعبر‬ ‫مثلي‬ ‫نحيل‬ ‫كشاب‬ ‫األخبار‬ ‫زحمة‬ ‫بين‬ ّ‫مر‬ ‫لكنه‬
‫البلد‬ ‫وسط‬ ‫في‬.‫بأن‬ ‫الزيارات‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫لي‬ ‫قالوا‬ ‫عندما‬ ،‫أهتم‬ ‫لم‬ ‫أنا‬ ‫حتى‬
‫على‬ ‫شيئا‬ ‫أتعلم‬ ‫لم‬ ،‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أجبن‬ ‫إني‬ ‫لهم‬ ‫قلت‬ ،‫الطعام‬ ‫عن‬ ‫أضرب‬
‫المستوى‬‫يصنع‬ ‫قد‬ ‫كذلك‬ ‫حادثا‬ ‫أن‬ ‫أحالمي‬ ‫في‬ ‫أتوقع‬ ‫كنت‬ ،‫الشخصي‬
‫ا‬ ‫في‬ ‫لكنني‬ ،‫بطال‬ ‫مني‬‫أعط‬ ،‫واحدا‬ ‫شيئا‬ ‫مت‬ ّ‫تعل‬ ‫لنهاية‬‫مال‬ ‫من‬ ‫لديك‬ ‫ما‬
‫بق‬‫بيتك‬ ‫من‬ ‫تنزل‬ ‫وال‬ ،‫كامال‬ ‫شيشا‬.
20
‫زفاف‬ ‫دعوة‬
-‫؟‬‫بنت‬ ‫يا‬ ‫لك‬ ‫ما‬
-‫شيء‬ ‫ال‬.
-‫يدك؟‬ ‫في‬ ‫تحملين‬ ‫ماذا‬
-‫بنفسك‬ ‫اكتشفي‬.
‫الهاتف‬ ‫جرس‬ ‫ن‬ ّ‫ير‬..
-‫متى‬ ،‫أسمعك‬ ‫بنتي‬ ‫يا‬ ‫أيوة‬ ،‫سالمتك‬ ‫على‬ ‫لله‬ ‫حمدا‬ ،‫سلمى‬ ،‫ألو‬
‫وهللا‬ ‫الخير‬ ‫فيكي‬ ،‫رجعتي؟‬..‫؟‬‫وأنت‬ ‫لله‬ ‫الحمد‬ ،‫أنا؟‬.‫في‬ ‫أتيتي‬
‫وقتك‬..‫إيه؟‬..‫إسمعي‬ ،‫إسمعي‬ ،‫لك‬ ‫أحكي‬:
"‫كي‬ ‫دورا‬ ‫عشر‬ ‫إحدى‬ ‫وصعدت‬ ،‫المسافة‬ ‫تلك‬ ‫كل‬ ‫قطعت‬ ‫الهابلة‬ ‫ية‬ ّ‫الول‬
‫تعطيني‬"‫دعوة‬"‫زفاف‬ ‫لحضور‬‫رحلت‬ ‫ثم‬ ‫ابنها‬.‫الصايع‬ ‫ابن‬ ‫الصايع‬ ‫ابنها‬.
‫وهللا‬ ‫اه‬ ،‫شهور‬ ‫منذ‬ ‫لخطبتي‬ ‫م‬ ّ‫تقد‬ ‫قد‬ ‫كان‬..‫إسمه‬ ،‫أمين‬‫أحكي‬ ‫لم‬ ،‫أمين‬
‫كنت‬ ‫انتي‬ ‫ما‬ ،‫لك‬‫بنتي‬ ‫يا‬ ‫مسافرة‬..‫محاوالت‬ ‫رغم‬ ‫عليه‬ ‫أوافق‬ ‫لم‬ ‫لم‬ ‫ال‬
‫تستمر‬ ‫لن‬ ‫قبلته‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫أنني‬ ‫جيدا‬ ‫يعلمون‬ ‫هم‬ ،‫لقبوله‬ ‫وخاالتي‬ ‫أمي‬
‫شهور‬ ‫لثالثة‬ ‫خطبتنا‬‫كله‬ ‫الحي‬ ‫أمه‬ ‫وحكاية‬ ‫حكايته‬ ،‫بعضهم‬ ‫على‬
‫يعرفها‬.‫لك‬ ‫سأقول‬ ‫أنا‬ ، ‫لماذا؟‬:ّ‫ستفك‬ ‫الخطبة‬ ‫أن‬ ‫ستي‬ ‫يا‬ ‫نظرهم‬ ‫وجهة‬
،‫النحس‬،‫عاما‬ ‫وثالثين‬ ‫إثنين‬ ،‫هذا‬ ‫الحال‬ ‫وقف‬ ‫من‬ ‫خير‬ ‫مفسوخة‬ ‫خطوبة‬
‫أحد‬ ‫لي‬ ‫م‬ ّ‫يتقد‬ ‫ولم‬..‫متخلف‬ ‫تفكير‬ ‫طبعا‬..‫متخلفة‬ ‫وبلد‬..‫لست‬ ‫أنا‬
‫مثلهم‬ ‫متضايقة‬..‫لكنني‬‫كثيرا‬ ‫الضغط‬ ‫هذا‬ ‫أتحمل‬ ‫لن‬..‫يلتفت‬ ‫ال‬ ‫لماذا‬‫ون‬
‫اإلثنين‬ ‫أخواتي‬ ‫وحياة‬ ‫حياتهم‬ ‫إلى‬..‫مع‬ ‫كلها‬ ‫الدنيا‬ ‫مشاكل‬ ‫عندهم‬
‫أزواجهم‬ ‫وأهالي‬ ‫أزواجهم‬..‫أعلم‬ ‫ال‬ ‫حالي‬ ‫في‬ ‫يتركوني‬ ‫ال‬ ‫لماذا‬..
‫ال‬‫أمين‬ ‫ألم‬ ‫نرجع‬ ‫مهم‬.."
21
-‫سارة‬ ‫يا‬
-‫سلمى‬ ‫مع‬ ‫أتكلم‬ ،‫أمي‬ ‫يا‬ ‫ثواني‬..
"‫آخر؟‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫لك‬ ‫أحكي‬ ‫أم‬ ‫فاضية‬ ،‫سلمى‬ ‫يا‬ ‫معي‬..‫لكن‬ ‫هاصدعك‬
‫مفقوعة‬ ‫أنا‬ ،‫اعذريني‬!..‫صاحب‬ ‫أحمد‬ ‫الحاج‬ ‫من‬ ‫متزوجة‬ ‫كانت‬ ‫أمين‬ ‫أم‬
‫تنصحه‬ ‫أن‬ ‫حاولت‬ ،‫يصلي‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫معه‬ ‫مشكلتها‬ ،‫الحي‬ ‫أول‬ ‫المخبز‬
‫أخذت‬ ،‫أهلها‬ ‫لبيت‬ ‫رجعت‬ ،‫طلقها‬ ،‫الطالق‬ ‫طلبت‬ ،‫فائدة‬ ‫بال‬ ‫لكن‬ ‫كثيرا‬
‫معها‬ ‫ابنها‬،‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫مسجد‬ ‫إمام‬ ،‫رؤوف‬ ‫بالشيخ‬ ‫عليها‬ ‫أشاروا‬ ،
‫من‬ ‫سيحمل‬ ،‫ويصلي‬ ،‫ي‬ ّ‫مصف‬ ‫حالل‬ ‫ابن‬ ‫إنه‬ ‫المهم‬ ،‫يهم‬ ‫ال‬ ،‫ثانية‬ ‫زوجة‬
‫كي‬ ‫تناديه‬ ‫كانت‬ ،‫ألبيه‬ ‫طلع‬ ،‫ستي‬ ‫يا‬ ‫بقى‬ ‫أمين‬ ،‫أمين‬ ‫تربية‬ ّ‫هم‬ ‫عليها‬
‫غرفته‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫فيجيب‬ ،‫معها‬ ‫يصلي‬:“‫أكبر‬ ‫هللا‬”‫يعمل‬ ‫وأمين‬ ،‫سنين‬ ‫أربع‬ ،
‫الو‬ ‫الطفل‬‫وصايع‬ ‫اش‬ ّ‫حش‬ ‫الشارع‬ ‫وفي‬ ،‫أمه‬ ‫أمام‬ ‫ديع‬.‫بدأ‬ ‫كله‬ ‫الشارع‬
‫ثالثة‬ ‫كانوا‬ ،‫عليه‬ ‫ضغطوا‬ ‫والمشايخ‬ ،‫رؤوف‬ ‫الشيخ‬ ‫ابن‬ ‫صياعة‬ ‫عن‬ ‫يتكلم‬
‫رؤوف‬ ‫الشيخ‬ ‫بعدما‬ ‫عندنا‬ ‫باتت‬ ‫أمين‬ ‫أم‬ ‫لما‬ ‫البيت‬ ‫في‬ ‫علينا‬ ‫سواد‬ ‫أيام‬
‫للحاج‬ ‫ورجعت‬ ‫دارت‬ ‫األيام‬ ،‫ثالثة‬ ‫طالق‬ ‫يمين‬ ‫عليها‬ ‫ورمى‬ ،‫معها‬ ‫تعارك‬
‫ي‬ ‫في‬ ،‫أحمد‬‫قال‬ ‫الذي‬ ‫الولد‬ ‫على‬ ‫نادت‬ ‫وم‬“‫أكبر‬ ‫هللا‬”،‫الغرفة‬ ‫دخلت‬ ‫ثم‬
‫ويقول‬ ‫السرير‬ ‫على‬ ‫نائم‬ ‫فوجدته‬:“‫حمده‬ ‫لمن‬ ‫هللا‬ ‫سمع‬ ،‫أكبر‬ ‫هللا‬..”،
،‫صايع‬ ‫ابن‬ ‫صايع‬ ‫ابنها‬ ‫إن‬ ‫أيقنت‬ ،‫ولطمها‬ ‫صويتها‬ ‫سمع‬ ‫كله‬ ‫الحي‬ ‫يومها‬
،‫تنجو‬ ‫لن‬ ‫أنها‬ ‫قلنا‬ ‫جميعنا‬ ،‫المستوصف‬ ‫في‬ ‫وباتت‬ ،‫عليها‬ ‫أغمي‬ ‫ليلتها‬
،‫نجت‬ ‫ولو‬‫البيت‬ ‫في‬ ‫أمين‬ ‫يبيت‬ ‫فلن‬.‫األيام‬ ‫ومرت‬..‫حالته‬ ‫تزداد‬ ‫والولد‬
‫التي‬ ‫بالصيدلية‬ ‫تعمل‬ ‫زميلتي‬ ‫ألن‬ ‫الجميع‬ ‫عن‬ ‫دونا‬ ‫ذلك‬ ‫أعرف‬ ‫أنا‬ ،‫سوءا‬
‫يفعله‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تتكتم‬ ‫لكنها‬ ،‫ترامادول‬ ‫أمين‬ ‫ط‬ّ‫مظب‬ ‫وزميلها‬ ،‫تجاورنا‬
‫الحقيقة‬ ‫في‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫الدكتور‬ ،‫الصيدلية‬ ‫صاحب‬ ‫يطرده‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫زميلها‬
‫زمي‬‫من‬ ‫تخلص‬ ‫حتى‬ ‫أحد‬ ‫بأي‬ ‫نفسها‬ ‫ي‬ ّ‫تمن‬ ‫وهي‬ ،‫بالزواج‬ ‫وعدها‬ ‫لها‬
‫أ‬‫بغباء‬ ‫حريتها‬ ‫يكبلون‬ ‫الذين‬ ‫هلها‬"..
22
-‫سارة‬ ‫يا‬
-‫أمي‬ ‫يا‬ ‫حاضر‬
-‫عندما‬ ‫كلميني‬ ‫أو‬ ،‫قليل‬ ‫بعد‬ ‫وأكلمك‬ ‫اآلن‬ ‫سأذهب‬ ،‫سلمى‬ ‫طيب‬
،‫وتعايشت‬ ،‫عاشت‬ ‫أمه‬ ‫ما‬ ،‫اه‬ ،‫الزفاف؟‬ ‫دعوة‬ ،‫السفر‬ ‫من‬ ‫تستريحي‬
،‫عروسة‬ ‫عن‬ ‫كله‬ ‫الحي‬ ‫في‬ ‫له‬ ‫وبحثت‬‫وجدت‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ،‫منهم‬ ‫كنت‬
،‫أشهر‬ ‫لستة‬ ‫واتخطبا‬ ،‫مثله‬ ‫سنكوحة‬ ،‫بحري‬ ‫من‬ ‫عروسة‬ ‫له‬
‫أنها‬ ‫تحسب‬ ‫وأمه‬ ،‫القادم‬ ‫الخميس‬ ‫يوم‬ ‫والفرح‬ ،‫الزواج‬ ‫استعجلوا‬
‫متخلفة‬ ‫عالم‬ ،‫بالدعوة‬ ‫تغيظني‬!..‫عام‬،‫سالمتك‬ ‫على‬ ‫لله‬ ‫حمدا‬ ‫ة‬
‫سالم‬.
‫على‬ ،‫الممتدة‬ ‫الطرقة‬ ‫في‬ ،‫الغرفة‬ ‫أمام‬ ،‫المطبخ‬ ‫إلى‬ ‫أسرعت‬ ‫سارة‬
‫الدعوة‬ ‫كانت‬ ،‫األرض‬.‫تقطعها‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫األصفر‬ ‫النقش‬ ‫تأملت‬ ،‫بها‬ ‫أمسكت‬
‫القصاقيص‬ ‫من‬ ‫كومة‬ ‫إلى‬ ‫حولتهم‬ ،‫نصفين‬ ‫إلى‬ ‫والنصفين‬ ،‫نصفين‬ ‫إلى‬
‫على‬ ّ‫تجز‬ ‫وهي‬ ‫يدها‬ ‫داخل‬ ‫تهم‬ ّ‫كوم‬ ،‫قصيصة‬ ‫وثالثين‬ ‫إثنين‬ ،‫الصغيرة‬
‫أس‬‫جميعا‬ ‫تكسرهم‬ ‫أن‬ ‫كادت‬ ،‫نانها‬..
-‫سارة‬
-‫أيوة‬ ،‫أمي‬ ‫يا‬ ‫أيوة‬.
23
‫المهندسين‬ ،‫القاهرة‬
‫منعدة‬ ،‫البقعة‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫الباهتة‬ ‫الصفراء‬ ‫الطريق‬ ‫عواميد‬ ‫إضاءة‬ ‫كانت‬
‫فروع‬ ‫بها‬ ‫تتميز‬ ‫التي‬ ‫المبهرة‬ ‫البيضاء‬ ‫اإلضاءة‬ ‫أمام‬"‫للنظارات‬ ‫مغربي‬".
‫صور‬ ‫هو‬ ‫الطريق‬ ‫عبور‬ ‫قبل‬ ‫نظري‬ ّ‫شد‬ ‫ما‬ ‫ل‬ ّ‫أو‬"‫االجانب‬ ‫الموديلز‬"‫قة‬ ّ‫المعل‬
‫الفرع‬ ‫أعلى‬ ‫عريضة‬ ‫لوحات‬ ‫ثالث‬ ‫في‬.‫يرتد‬ ‫هم‬‫النظارات‬ ‫ون‬‫الريبان‬
‫إلى‬ ‫تبادر‬ ‫لهذا‬ ،‫نة‬ّ‫معي‬ ‫بزاوية‬ ‫منهم‬ ‫كل‬ ‫ويقف‬ ،‫بالداخل‬ ‫المعروضة‬
‫فضال‬ ‫كتلك؟‬ ‫صورة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫منهم‬ ‫الواحد‬ ‫يأخذ‬ ‫كم‬ ‫ترى‬ ،‫عابر‬ ‫سؤال‬ ‫ذهني‬
‫التصوير‬ ‫فريق‬ ،‫المالبس‬ ‫عن‬..‫العاملين‬ ‫لدى‬ ‫المعروفة‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫الخ‬
‫مثلي‬ ‫بالتسويق‬.‫ال‬ ‫ما‬ ‫أعلم‬ ‫ال‬ ،‫الطريق‬ ‫عبرت‬ ،‫المهم‬‫بعيدا‬ ‫نظري‬ ّ‫شد‬ ‫ذي‬
‫أللتقط‬ ،‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫أعود‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ،‫للحظة‬ ‫المقابل‬ ‫االتجاه‬ ‫في‬ ‫المشهد‬ ‫عن‬
‫باب‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫تقف‬ ،‫سنين‬ ‫الست‬ ‫عمرها‬ ‫يتجاوز‬ ‫ال‬ ،‫صغيرة‬ ،‫فتاة‬ ‫صورة‬
‫بها‬ ‫الصطدم‬ ‫أحدهم‬ ‫خرج‬ ‫أو‬ ‫دخل‬ ‫لو‬ ،‫الدخول‬.‫كوب‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫شيئا‬ ‫تشرب‬
‫مياه‬ ‫ربما‬ ،‫بالستيك‬.‫ي‬ ‫بنطاال‬ ‫تلبس‬ ،‫بالطبع‬ ‫حافية‬‫أس‬ ‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫كاد‬‫فل‬
‫واحدة‬ ‫بضربة‬ ‫بار‬ ُ‫الغ‬ ‫من‬ ‫ا‬ ّ‫طن‬ ‫منه‬ ‫تستخرج‬ ‫أن‬ ‫بإمكانك‬ ‫وقميصا‬ ،‫الركبة‬
‫الظهر‬ ‫على‬.،‫للحظة‬ ‫تسرح‬ ،‫الشارع‬ ‫تتأمل‬ ،‫الساحرة‬ ،‫الجميلة‬ ،‫الصغيرة‬
‫أتت‬ ‫الذي‬ ‫وجهها‬ ‫مالمح‬ ‫أتبين‬ ‫فال‬ ،‫الفرع‬ ‫مدخل‬ ‫اتجاه‬ ‫في‬ ‫وظهرها‬
‫األر‬ ‫على‬ ‫هبط‬ ‫أسطوري‬ ‫كبطل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫األبيض‬ ‫النور‬ ‫آشعة‬‫من‬ ‫ض‬
‫وال‬ ،‫بالداخل‬ ‫الذين‬ ‫بالزبائن‬ ‫وال‬ ،‫بالفرع‬ ‫مبالية‬ ‫غير‬ ‫لكنها‬ ،‫الفضائية‬ ‫مركبته‬
‫ص‬ ‫قت‬ ّ‫ل‬ ُ‫ع‬ ‫الذين‬ ‫الموديلز‬ ‫وال‬ ،‫به‬ ‫بالعاملين‬‫أنا‬ ‫بي‬ ‫وال‬ ،‫باألعلى‬ ‫ورهم‬.
‫اتجاه‬ ‫في‬ ‫لألمام‬ ‫سارت‬ ‫التي‬ ‫بأمها‬ ‫والتحقت‬ ،‫سرحانها‬ ‫من‬ ‫أفاقت‬
‫تسألهم‬ ،‫للسيارات‬ ‫معاكس‬:"‫لله‬ ‫حاجة‬"‫في‬ ،‫أحد‬ ‫وال‬ ،،‫القاهرة‬
‫يرف‬ ،‫المهندسين‬‫البنزين‬ ‫اسة‬ ّ‫دو‬ ‫فوق‬ ‫من‬ ‫قدمه‬ ‫ع‬.
24
‫تراويح‬
ُ‫بالش‬ ‫جلسنا‬ ‫ثم‬ ،‫سريعا‬ ‫اإلفطار‬ ‫من‬ ‫انتهينا‬‫بالنعناع‬ ‫الشاي‬ ‫نشرب‬ ‫رفة‬.
‫لقرب‬ ،‫منها‬ ‫الفرار‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ،‫سنين‬ ‫خمس‬ ‫منذ‬ ‫بدءت‬ ‫مناسبة‬ ‫هي‬
‫قلبي‬ ‫من‬ ‫ت‬ ّ‫عز‬ ‫صديقي‬.،‫شخصين‬ ‫إلى‬ ‫تتسع‬ ‫بالكاد‬ ، ‫صغيرة‬ ‫الشرفة‬
‫وفي‬،‫وجودي‬‫وزوجته‬ ‫ت‬ ّ‫وعز‬ ‫أنا‬ ،‫أشخاص‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬ ‫تتسع‬.‫طبق‬ ّ‫تعد‬ ‫هي‬
‫تلك‬ ‫مقاومة‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ‫وأنا‬ ،‫الكتاب‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ، ‫أحبه‬ ‫الذي‬ ‫البامية‬
‫كوب‬ ‫عمل‬ ‫أجيد‬ ‫بالكاد‬ ‫أنني‬ ‫كما‬ ،‫الغواية‬‫األعراض‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ،‫شاي‬
‫أنه‬ ‫نسيان‬ ، ‫ر‬ ّ‫السك‬ ‫عن‬ ‫بديال‬ ‫سهوا‬ ‫الملح‬ ‫استعمال‬ ،‫راد‬ّ‫الب‬ ‫كإحراق‬ ‫الجانبية؛‬
‫بالب‬ ‫ليس‬‫أصال‬ ‫شاي‬ ‫يت‬‫بالكوب‬ ‫ي‬ ّ‫المغل‬ ‫الماء‬ ‫سكب‬ ‫بعد‬.
‫مسجد‬ ‫على‬ ‫تطل‬ ‫الشرفة‬"‫الرحمن‬ ‫عباد‬"‫الحال‬ ‫أن‬ ‫قال‬ ‫من‬ ، ‫زمن‬ ، ‫هه‬ ،
‫يتغير؟‬.‫ي‬ ّ‫أصل‬ ، ‫هنا‬ ‫كنت‬ ، ‫سنة‬ ‫بعشرين‬ ‫مرة‬ ‫ل‬ ّ‫أو‬ ‫الشرفة‬ ‫لتلك‬ ‫زيارتي‬ ‫قبل‬
‫م‬ ّ‫يؤ‬ ‫أبي‬ ‫وكان‬ ، ‫التراويح‬ ‫أبي‬ ‫مع‬‫واألخيرة‬ ‫األولى‬ ‫للمرة‬ ‫ين‬ ّ‫المصل‬.
-‫ت؟‬ ّ‫عز‬ ‫يا‬ ‫تعرف‬
-‫أ‬‫إيه؟‬ ‫عرف‬
‫أنا‬ ‫منهم‬ ‫أشخاص‬ ‫سبعة‬ ‫ثم‬ ،‫ل‬‫و‬ ُ‫األ‬ ‫العشر‬ ‫في‬ ‫األكثر‬ ‫على‬ ‫ين‬ ّ‫صف‬ ‫كانا‬
‫أشار‬ ، ‫أبي‬ ‫خلف‬ ‫وقفت‬ ‫كلما‬ ‫وكنت‬ ، ‫الشهر‬ ‫بقية‬ ‫المؤذن‬ ‫سعد‬ ّ‫وعم‬ ‫وأبي‬
‫ابتسامة‬ ‫مع‬ ‫اختلط‬ ٍ‫برفق‬ ‫يديه‬ ‫بكلتا‬ ‫الصغير‬ ‫جسدي‬ ‫يدفع‬ ، ّ‫إلي‬ ‫سعد‬ ّ‫عم‬
‫الخلف‬ ‫إلى‬ ‫جه‬ ّ‫ألتو‬ ‫مخيفة‬ ‫وتبريقة‬ ‫جميلة‬.‫أ‬ ‫سعد‬ ّ‫عم‬ ‫يقول‬‫ي‬ ‫الصغار‬ ‫ن‬‫جب‬
‫الصفوف‬ ‫يتقدموا‬ ‫كي‬ ‫الفرصة‬ ‫للكبار‬ ‫يتركوا‬ ‫أن‬.‫متأ‬ ‫يأتون‬ ‫كانوا‬ ‫الكبار‬‫خرين‬
‫أخشا‬ ‫كنت‬ ‫لكنني‬ ،‫سعد‬ ّ‫عم‬ ‫يا‬‫ذلك‬ ‫على‬ ‫أبي‬ ‫يؤنبني‬ ‫أن‬ ‫وأخشى‬ ،‫ه‬.
25
‫لي‬ ‫أبي‬‫يقر‬ ‫لكنه‬ ،‫الجميل‬ ‫الصوت‬ ‫ذوي‬ ‫من‬ ‫س‬‫أ‬‫في‬ ‫يحمل‬ ‫ووقار‬ ٍ‫بهدوء‬
‫الصالة‬ ‫في‬ ‫ز‬ ّ‫أرك‬ ‫يجعلني‬ ،‫مميزا‬ ‫بسيطا‬ ‫خشوعا‬ ‫كينونته‬.‫هذا‬ ‫يكن‬ ‫لم‬
‫لكنه‬ ،‫اإلمامة‬ ‫إلى‬ ‫أبي‬ ‫تقديم‬ ‫على‬ ‫سعد‬ ّ‫عم‬ ‫حمل‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫الخشوع‬
‫وسألني‬ ، ّ‫إلي‬ ‫فأشار‬ ،‫المرحاض‬ ‫أبي‬ ‫دخول‬ ‫فرصة‬ ‫وانتهز‬ ،‫مظهره‬ ‫الحظ‬
‫اقتربت‬ ‫ا‬ ّ‫لم‬"‫إيه‬ ‫بيشتغل‬ ‫بابا‬ ‫هو‬‫حبيبي؟‬ ‫يا‬"‫قلت‬ ،:"‫دكتو‬‫ر‬‫أسنان‬".
‫ويقبل‬ ،‫بي‬ ‫يحتفون‬ ‫الناس‬ ‫كان‬ ‫كيف‬ ‫التحديد‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫أذكره‬ ‫ما‬‫الواح‬‫د‬
‫قائال‬ ‫الركعتين‬ ‫بين‬ ‫منهم‬:"‫يابني‬ ‫عليك‬ ‫يفتح‬ ‫ربنا‬"‫س‬ ّ‫عم‬ ‫يرمق‬ ‫ثم‬ ،‫عد‬
‫وينصرف‬ ،‫غاضبة‬ ‫بنظرة‬.‫أفعله‬ ‫لما‬ ‫ة‬ ّ‫بشد‬ ‫تنهرني‬ ‫كانت‬ ‫ي‬ ّ‫أم‬.‫وماذا‬
‫دروس‬ ‫وقتها‬ ‫بدأت‬ ‫قد‬ ‫وكنت‬ ،‫القراءة‬ ‫في‬ ‫يخطيء‬ ‫أبي‬ ‫كان‬ ،‫فعلت؟‬
‫ال‬،‫ت‬ ّ‫عز‬ ّ‫يد‬ ‫على‬ ‫تجويد‬"‫ال‬ ‫الدكتور‬‫ل‬‫األزهر‬ ‫من‬ ‫ي‬"‫لقبه‬ ‫كان‬ ‫هكذا‬ ،.‫له‬‫ذا‬
‫يختلط‬ ‫فال‬ ،‫والنصب‬ ‫والرفع‬ ‫الكسر‬ ‫عالمات‬ ،‫ة‬ ّ‫الغن‬ ، ّ‫المد‬ ‫في‬ ‫قت‬ ّ‫دق‬
‫هللا‬ ‫مراد‬ ‫عن‬ ‫ويخرج‬ ‫المعنى‬.‫اح‬ ‫كلما‬ ‫خفية‬ ‫بلذة‬ ‫أشعر‬ ‫كنت‬ ‫لكنني‬‫تفى‬
‫إعجاب‬ ‫في‬ ّ‫إلي‬ ‫ونظر‬ ،‫أحد‬ ‫بي‬.
‫الذي‬ ‫الخطأ‬ ‫في‬ ‫بل‬ ،‫الصالة‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫ز‬ ّ‫أرك‬ ‫كنت‬ ،‫معركة‬ ‫إلى‬ ‫ل‬ ّ‫تحو‬ ‫األمر‬
‫سعد‬ ّ‫عم‬ ،‫القراءة‬ ‫أبي‬ ‫فيعيد‬ ،‫بالصواب‬ ‫صوتي‬ ‫أرفع‬ ‫حتى‬ ،‫أبي‬ ‫فيه‬ ‫سيقع‬
‫أمي‬ ‫تنهرني‬ ‫بينما‬ ،‫كتفي‬ ‫على‬ ‫ويربت‬ ،‫بجواره‬ ‫ألقف‬ ّ‫إلي‬ ‫يشير‬ ‫كان‬
‫وتقول‬ ،‫بالليل‬:"‫يا‬ ‫عيب‬‫مالك‬‫اللي‬ ّ‫هو‬ ‫هايقولوا‬ ‫كدة‬ ،‫بيتضايق‬ ‫أبوك‬ ،
ّ‫طف‬‫الجامع‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫ش‬"‫يطيقون‬ ‫ال‬ ‫كانوا‬ ‫الناس‬ ،‫ي‬ ّ‫أم‬ ‫بكالم‬ ‫أقتنع‬ ‫لم‬ ،
‫تنهي‬ ‫أخرى‬ ‫زوايا‬ ‫أو‬ ‫مساجد‬ ‫عن‬ ‫يبحثون‬ ‫كانوا‬ ‫لهذا‬ ، ‫الطويلة‬ ‫الصالة‬
‫مبكرا‬ ‫التراويح‬.‫هذا‬ ‫في‬ ‫الحديث‬ ‫أبي‬ ‫مع‬ ‫أتبادل‬ ‫لم‬‫ليلة‬ ‫ذات‬ ‫سألته‬ ، ‫األمر‬
"‫بابا‬ ‫يا‬ ‫ليه‬ ‫التراويح‬ ‫بتيجي‬ ‫مش‬ ‫الناس‬ ‫هي‬"‫ويبتسم‬ ّ‫إلي‬ ‫ينظر‬ ،،‫وال‬
‫تراع‬ ‫بخطى‬ ‫المسجد‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ ‫ويكمل‬ ،‫م‬ ّ‫يتكل‬‫الصغيرة‬ ‫خطاي‬.
‫ا‬ ‫تلك‬ ‫في‬‫الم‬ ‫لحياءه‬ ‫أبي‬ ‫انتظر‬ ،‫لليلة‬‫عتاد‬‫سعد‬ ّ‫عم‬ ‫إليه‬ ‫يشير‬ ‫أن‬،‫األخير‬
26
‫يساره‬ ‫إلى‬ ‫نظر‬‫زعق‬ ،:"‫توفيق‬ ‫حاج‬ ‫يا‬ ‫ل‬ ّ‫اتفض‬"..‫قال‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ‫كنت‬:
"‫آمين‬!".
‫في‬ ‫المسجد‬ ‫إلى‬ ‫لون‬ ّ‫المص‬ ‫وأقبل‬ ،‫المعتاد‬ ‫من‬ ‫أسرع‬ ‫الصالة‬ ‫انتهت‬
‫توفيق‬ ‫الحاج‬ ،‫تلتها‬ ‫التي‬ ‫الليالي‬‫كان‬،‫أحول‬،‫الشعر‬ ‫خفيف‬ ،‫القامة‬ ‫قصير‬
‫ذهبية‬ ‫زخرفة‬ ‫ولها‬ ،‫الكعبين‬ ‫وحتى‬ ‫األكتاف‬ ‫من‬ ‫تغطيه‬ ‫عباءة‬ ‫يلبس‬
‫ت‬ ،‫واألطراف‬ ‫الحواشي‬ ‫على‬ ‫اللون‬‫تنوع‬‫واألصفر‬ ‫الفاتح‬ ‫البني‬ ‫من‬ ‫ألوانها‬
‫الترا‬‫جزء‬ ‫فيتدلى‬ ‫األيسر‬ ‫كتفه‬ ‫على‬ ‫ويلفحها‬ ‫يلفها‬ ‫وكان‬ ،‫واألسود‬ ‫بي‬
،‫الظهر‬ ‫على‬ ‫وآخر‬ ‫الصدر‬ ‫على‬ ‫منها‬‫كما‬ ‫يلبسها‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫كان‬
‫يلبس‬،‫الفرجتين‬ ‫من‬ ‫يديه‬ ‫ليخرج‬ ‫وصدره‬ ‫ظهره‬ ‫فتغطي‬ ‫األبيض‬ ‫القفطان‬
،‫بإمام‬ ‫يليق‬ ‫وقارا‬ ‫ستعطيه‬ ‫كانت‬،‫القراءة‬ ‫وسيء‬ ،‫الذوق‬ ‫سيء‬ ‫كان‬ ‫لكنه‬
‫كذ‬ ‫الصوت‬ ‫وسيء‬‫لك‬.
‫كان‬ ‫القصير‬،‫السور‬ ‫وقصار‬ ‫البلد‬ ‫بسورة‬ ‫ها‬ ّ‫كل‬ ‫الليلة‬ ‫يقرأ‬‫ال‬ ‫في‬ ‫يقرأ‬‫ركعة‬
‫الركعة‬ ‫في‬ ‫قرأهما‬ ‫آيتين‬ ‫آخر‬ ‫من‬ ‫يبدأ‬ ،‫تليها‬ ‫التي‬ ‫وفي‬ ‫آيات‬ ‫ثالث‬
،‫وهكذا‬ ،‫بآية‬ ‫يكمل‬ ‫ثم‬ ،‫السابقة‬‫التركيز‬ ‫ت‬ ّ‫فقد‬‫الشل‬ ‫أصابني‬ ‫أنني‬ ‫فوق‬‫ل‬
‫الرعاش‬.‫في‬ ‫حتى‬ ‫خطأ‬ ‫من‬ ‫اآليات‬ ‫أصاب‬ ‫ما‬ ‫لكثرة‬ ‫تصويبه‬ ‫على‬ ‫أقدر‬ ‫لم‬
،‫اللغة‬ ‫قواعد‬ ‫أبسط‬‫أولها‬ ‫من‬ ‫لي‬ ‫قال‬ ‫سعد‬ ‫عم‬ ‫أن‬ ‫كما‬:"‫وانت‬ ّ‫صل‬
‫كدة‬ ‫مش‬ ‫تركز‬ ‫عايزة‬ ‫الناس‬ ،‫مالك‬ ‫يا‬ ‫ساكت‬"،،‫المنزل‬ ‫إلى‬ ‫عدنا‬ ،‫ليلتين‬ ‫بعد‬
‫مالمح‬ ‫أتبين‬ ‫لم‬ ،‫سيره‬ ‫في‬ ‫أسرع‬ ‫الذي‬ ‫أبي‬ ‫إلى‬ ‫نظرت‬ ‫الطريق‬ ‫وفي‬
‫أحاول‬ ‫وأنا‬ ،‫وجهه‬‫يافطة‬ ‫كانت‬ ،‫الخلف‬ ‫إلى‬ ‫نظرت‬ ،‫بصعوبة‬ ‫به‬ ‫اللحاق‬
"‫عب‬‫الرحمن‬ ‫اد‬"‫فشيئا‬ ، ‫شيئا‬ ‫تصغر‬.
27
‫قصيرة‬ ‫قصة‬
‫المكان‬:‫يفصل‬ ‫حديدي‬ ‫قائم‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ،‫مستطيل‬ ‫هيئة‬ ‫على‬ ،‫طاولة‬
‫بورصتين‬ ‫بين‬.‫الخشب‬ ‫من‬ ‫أقدام‬ ‫أربع‬ ‫على‬ ‫تقف‬‫الحد‬ ‫إلى‬ ‫قصيرة‬ ،‫العجوز‬
‫خاللها‬ ‫من‬ ّ‫ركبتي‬ ،‫بصعوبة‬ ،‫أمرر‬ ‫الذي‬.،‫بالستيك‬ ‫ع‬ ّ‫مشم‬ ‫يه‬ّ‫يغط‬ ،‫رأسها‬
‫للماوس‬ ‫يسمح‬ ‫فال‬ ،‫أملس‬ ‫وسطحها‬ ،‫ليبتون‬ ‫عالمة‬ ‫عليه‬ ‫مطبوع‬ ،‫سميك‬
‫الخاص‬ ‫الوايرلس‬‫ية‬ ّ‫بحر‬ ‫ك‬ ّ‫يتحر‬ ‫أن‬ ‫بي‬.‫ضئيلة‬ ‫مساحة‬ ‫منها‬ ‫لي‬ ‫قى‬ّ‫تب‬
‫ورق‬ ‫من‬ ‫لدي‬ ‫ما‬ ‫صفو‬ ‫ر‬ ّ‫تعك‬ ،‫متقاطعة‬ ‫دوائر‬ ‫سوى‬ ‫به‬ ‫أرسم‬ ‫ال‬ ،‫لقلم‬
‫التواصل‬ ‫في‬ ‫يرغب‬ ‫ال‬ ‫ال‬ ّ‫نق‬ ‫وهاتف‬ ،‫العمل‬ ‫عن‬ ‫مضربة‬ ‫نت‬ ‫وفالشة‬ ،‫أبيض‬
‫م‬‫كثيرا‬ ،‫الناس‬ ‫ع‬.
‫الزمان‬:‫ظهرا‬ ‫والنصف‬ ‫عشر‬ ‫الحادية‬.‫وال‬ ،‫ساعة‬ ‫باح‬ ُ‫الم‬ ‫الوقت‬ ‫من‬ ‫باقي‬
‫صندوق‬ ‫في‬ ‫أبحث‬ ،‫أكتب‬ ‫الحكايات‬ ‫أي‬ ‫عن‬ ،‫حة‬ ّ‫المل‬ ‫رغبتي‬ ‫رغم‬ ،‫أدري‬
‫أي‬ ،‫حياتي‬ ‫في‬ ‫القصيرة‬ ‫اللحظات‬ ‫تلك‬ ‫كل‬ ‫بين‬ ،‫الحجم‬ ‫متوسط‬ ‫كرتون‬
‫إطالتها‬ ‫أستطيع‬ ‫ومضة‬.‫ابت‬ ، ّ‫يدي‬ ‫عن‬ ،‫فجميعها‬ ،‫اللعنة‬‫عد‬.
‫الحالة‬:‫بقاع‬ ‫استقر‬ ‫ثم‬ ،‫أنفاسي‬ ‫إغتال‬ ،‫ضيق‬ ‫إلى‬ ‫وحالت‬ ،‫طالت‬ ،‫حيرة‬
‫حليب‬ ‫بقهوة‬ ‫آخره‬ ‫عن‬ ‫امتأل‬ ‫زجاجي‬ ‫فنجان‬-‫زائد‬ ‫سكر‬.‫بالمناسبة‬..،‫هنا‬
ّ‫الحي‬ ‫ضيق‬ ‫رغم‬ ،‫المقابلة‬ ‫البورصة‬ ‫دون‬‫ــ‬‫الحضور‬ ‫يشربه‬ ‫ما‬ ‫وبساطة‬ ،‫ز‬،‫بل‬
‫أفض‬ ،‫أنفسهم‬ ‫الحضور‬ ‫وبساطة‬‫ر‬ ّ‫المم‬ ‫في‬ ،‫الشاي‬ ‫ال‬ ،‫القهوة‬ ‫ل‬،‫الخلفي‬
‫ب‬ ‫بين‬‫عتيقتين‬ ‫نايتين‬.‫أ‬‫الفنجان‬ ‫من‬ ‫رتشف‬‫هاديء‬ ،‫قبل‬ ،‫جدا‬ ‫وممل‬ ،‫جدا‬
‫أن‬‫ي‬‫فيه‬ ‫ربع‬ ‫آخر‬ ‫أترك‬ ‫ثم‬ ،‫برد‬‫إلى‬ ‫أحيلها‬ ،‫الزائد‬ ‫ر‬ ّ‫بالسك‬ ‫أكثر‬ ‫يمتزج‬ ،‫يسكن‬ ،
28
‫زائد‬ ‫سكر‬-‫أعيد‬ ،‫الزائدة‬ ‫الكلمات‬ ‫أمسح‬ ،‫كتبت‬ ‫ما‬ ‫وأراجع‬ ،‫حليب‬ ‫قهوة‬
ّ‫أنح‬ ،‫األوسمة‬ ‫أرفع‬ ‫النقاط‬ ‫أمنح‬ ،‫الفواصل‬ ‫ي‬ ّ‫أرق‬ ،‫الجمل‬ ‫هيكلة‬‫عالمات‬ ‫ي‬
‫إلى‬ ‫أكثر‬ ‫وأميل‬ ،‫ر‬ ّ‫المبك‬ ‫التقاعد‬ ‫إلى‬ ‫ب‬ ّ‫التعج‬ ‫ل‬ ّ‫جم‬ ‫أحيل‬ ،‫االستفهام‬
‫االختصار‬ ،‫لذته‬ ‫يأكل‬ ‫الذي‬ ‫الوصف‬.ّ‫أهز‬ ،‫كتبت‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫أنظر‬ ،‫النهاية‬ ‫وفي‬
‫ب‬ ‫رأسي‬‫عدم‬ ‫إلى‬ ‫وأحيله‬ ،‫د‬ ّ‫المتشد‬ ‫الرفض‬.
‫قدة‬ ُ‫الع‬:،‫قهوة‬ ‫من‬ ‫تبقى‬ ‫ما‬ ‫ل‬ ّ‫أتأم‬ ،‫مرعب‬ ‫بانتظام‬ ‫تسير‬ ‫التي‬ ‫الدقائق‬
،‫كذلك‬ ،‫يتأملها‬،‫علي‬‫محفوفة‬ ،‫خفيفة‬ ‫ذقنه‬ ،‫ثقيل‬ ‫شاربه‬ ،‫القهوجي‬
‫منحسرة‬ ‫صيف‬ ‫موجة‬ ‫هيئة‬ ‫على‬.،‫الصمت‬ ‫محيط‬ ‫غزو‬ ‫في‬ ‫الزبائن‬ ‫يبدأ‬
‫الطاوالت‬ ‫واكتشاف‬.،‫إطار‬ ‫بال‬ ،‫نظارة‬ ‫ه‬ّ‫عيني‬ ‫مقدمة‬ ‫في‬ ‫تقف‬ ‫رجل‬ ‫هناك‬
‫صف‬ ‫عن‬ ‫صفاءها‬ ّ‫ينم‬‫قلبه؛‬ ‫كلون‬ ‫أبيض‬ ‫شعر‬ ،‫رأسه‬ ‫من‬ ‫قى‬ّ‫تب‬ ‫ما‬ ‫يمأل‬ ،‫اءه‬
،‫ميعاده‬ ‫في‬ ‫يأت‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ،‫المحامي‬ ‫رجب‬ ‫عن‬ ‫له‬ ‫زميل‬ ‫مع‬ ‫يتحدث‬"..
‫؟‬ ‫األسرة‬ ‫محكمة‬ ‫ام‬ ّ‫قد‬ ‫ساعة‬ ‫أستناه‬ ‫ينفع‬ ‫يعني‬..‫ياعم‬ ‫أيوة‬..‫رجب‬..
‫المحامي‬ ‫رجب‬....‫أنا‬ ‫الفلوس‬ ‫معايا‬"..‫عن‬ ‫يبحث‬ ،‫مكانه‬ ‫من‬ ‫ينتفض‬ ،
‫صو‬ ‫فيباغته‬ ،‫مخرج‬‫الداخل‬ ‫من‬ ‫القهوجي‬ ‫ت‬"‫فين؟‬ ‫على‬"،‫فيردد‬ ،"،‫ام‬ ّ‫الحم‬
‫ام‬ ّ‫الحم‬."،‫شمس‬ ‫نظارة‬ ‫رأسه‬ ‫فوق‬ ‫يحمل‬ ،‫آخر‬ ‫المقابلة‬ ‫الطاولة‬ ‫على‬
، ّ‫يهم‬ ‫ال‬ ،‫ة‬ّ‫نصي‬ ‫رسالة‬ ‫أفكاري‬ ‫حبل‬ ‫يقطع‬ ،‫ي‬ ّ‫بن‬ ‫وقميص‬ ‫أخضر‬ ‫بلوفر‬ ‫يلبس‬
‫من‬ ‫المزيد‬ ‫أريد‬ ،‫الرائعة‬ ‫القصص‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫وكتبت‬ ‫سبق‬ ‫لقد‬ ،‫نعم‬ ،‫سأركز‬
‫الترك‬ ،‫التركيز‬،‫األشياء‬ ‫أقل‬ ‫تستثيره‬ ،‫كالعادة‬ ،‫فضولي‬ ،‫يتالشى‬ ، ّ‫يقل‬ ‫يز‬
"‫صفة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫واستقبل‬ ‫أكثر‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫محمد‬ ‫الرسول‬ ‫إعرف‬
‫ل‬ ‫فاضية‬ ‫رسالة‬ ‫إبعت‬ ‫لالشتراك‬ ،‫ببالش‬ ‫أسبوع‬ ‫لمدة‬ ‫عنه‬ ‫قصة‬ ‫أو‬3214‫ب‬
22‫قرش‬"‫وعلى‬ ،‫الحضور‬ ،‫الفضول‬ ،‫الرسائل‬ ‫على‬ ،‫جميعا‬ ‫عليكم‬ ‫اللعنة‬ ،
‫المحامي‬ ‫رجب‬.،‫الساعة‬ ‫إلى‬ ‫أنظر‬"‫الثا‬‫دقيقة‬ ‫عشر‬ ‫وإثني‬ ‫عشر‬ ‫نية‬"‫ثمة‬ ،
‫ف‬‫ت‬،‫عنقها‬ ‫في‬ ‫تحمل‬ ،‫قطة‬ ‫بل‬ ،‫قط‬ ‫تغازل‬ ،‫الفراولة‬ ‫تشرب‬ ‫صغيرة‬ ‫اة‬
ّ‫يمر‬ ،‫مجاور‬ ‫بمسجد‬ ‫الظهر‬ ‫أحدهم‬ ‫يم‬‫ق‬ُ‫ي‬ ،‫الضحك‬ ‫يثير‬ ‫بشكل‬ ‫بالستيك‬ ‫كيس‬
29
‫والذرية‬ ‫والمال‬ ‫الصحة‬ ‫بدعوات‬ ‫عليهم‬ ‫يسبغ‬ ،‫المناديل‬ ‫يحمل‬ ‫عجوز‬ ‫رجل‬
‫األوغا‬ ،‫الصالحة‬،‫القهوجي‬ ‫وفتاتين‬ ‫شابين‬ ‫يحاسب‬ ،‫يتجاهلونه‬ ‫د‬"‫ات‬‫نين‬
‫شيشة‬..‫زردة‬ ‫شاي‬ ‫أربعة‬..‫اب‬ ّ‫عن‬ ‫واتنين‬"‫يات‬‫ف‬ ‫سيارة‬ ‫األربعة‬ ‫يستقل‬ ،-
‫اآلخر‬ ‫الجانب‬ ‫على‬ ‫مركونة‬ ‫رمادية‬ ‫باك‬ ‫هاتش‬.‫الممر‬ ‫يمسح‬ ،‫القهوجي‬
‫راحل‬ ‫عن‬ ‫بحثا‬ ‫بعينه‬..‫آخر‬ ‫مسجد‬ ‫من‬ ‫أحدهم‬ ‫قيم‬ُ‫ي‬ ‫ثم‬.
ّ‫الحل‬:‫ب‬ ‫القطة‬ ‫تضرب‬ ‫الفتاة‬‫غاضبة‬ ‫بنظرة‬ ‫ترمقها‬ ،‫واألخيرة‬ ،‫رجلها‬.
‫ذو‬ ‫الرجل‬ ،‫الحضور‬ ‫يراقب‬ ،‫ظابط‬ ‫جلس‬ ،‫حذرا‬ ‫وأكثر‬ ،‫غضبا‬ ‫أقل‬ ‫وبنظرة‬
‫يلعب‬ ‫األخضر‬ ‫البلوفر‬‫هاتفه‬ ‫على‬:"‫سناك‬"ٍ‫عال‬ ‫بصوت‬ ‫الشاي‬ ‫ويرشف‬ ،.
‫شتوي‬ ‫شرطة‬ ‫بدلة‬ ‫هيئة‬ ‫على‬ ‫األسود‬ ‫جاكته‬ ‫بل‬ ،‫ظابطا‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الظابط‬
‫ال‬ ‫في‬ ‫أحمر‬ ‫لونه‬ ‫رسم‬ ‫به‬ ‫قميص‬ ‫فوق‬‫اط‬ّ‫الظب‬ ،‫أتبينها‬ ‫ال‬ ،‫منتصف‬‫عا‬‫مة‬‫ال‬
‫يشربونه‬ ‫فقط‬ ،‫األحمر‬ ‫اللون‬ ‫يرتدون‬.،‫القهوة‬ ‫داخل‬ ‫لين‬ ّ‫المص‬ ‫إلى‬ ‫أنظر‬
"‫باشا‬ ‫يا‬ ‫تؤمر‬"،‫والنصف‬ ‫عشر‬ ‫الثانية‬ ،‫الساعة‬ ‫إلى‬ ‫أنظر‬ ،"‫الحساب‬
‫لوسمحت‬".."‫إيه؟‬ ‫أخدت‬".."‫حليب‬ ‫قهوة‬ ‫واحد‬-‫زائد‬ ‫سكر‬""..‫يا‬ ‫جنيه‬ ‫ستة‬
‫باشا‬."‫وفوق‬ ،‫القهوجي‬ ‫أحاسب‬‫إلى‬ ‫جه‬ ّ‫أتو‬ ،‫بقشيش‬ ‫جنيه‬ ،‫الحساب‬
‫قصة‬ ‫فكرة‬ ‫تلمع‬ ،‫الثانية‬ ‫الجماعة‬ ‫أنتظر‬ ، ّ‫الصف‬ ‫في‬ ‫مكانا‬ ‫أجد‬ ‫ال‬ ،‫لين‬ ّ‫المص‬
،‫منها‬ ‫مهرب‬ ‫ال‬ ‫كغواية‬ ‫رأسي‬ ‫في‬ ‫قصيرة‬،‫الطاولة‬ ‫إلى‬ ‫سريعا‬ ‫أعود‬
‫أكتب‬:"‫المكان‬:‫قا‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ،‫مستطيل‬ ‫هيئة‬ ‫على‬ ،‫طاولة‬‫حديدي‬ ‫ئم‬
‫بورصتين‬ ‫بين‬ ‫يفصل‬.."
30
‫مشهد‬
-"‫كوابيسك‬ ‫أسوء‬ ‫عن‬ ‫لي‬ ‫احك‬"
‫وقفت‬ ،‫حائرا‬-‫الكبيرة‬ ‫الجموع‬ ‫هذه‬ ‫بين‬-‫ما‬ ‫لفهم‬ ‫عبة‬‫ص‬ ‫محاولة‬ ‫في‬
‫ا‬ ّ‫من‬ ‫اقتربت‬ ‫والبراكين‬ ،‫اتجاه‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫عا‬‫فز‬ ‫جرى‬ ‫ل‬ ُ‫الك‬ ‫ث؛‬ ُ‫يحد‬-‫كموجة‬
‫عمالقة‬ ‫فيضان‬-‫مخيفة‬ ‫بسرعة‬.‫ثم‬ ، ُ‫ه‬‫مل‬‫فح‬ ‫بيده‬ ‫آخر‬ ‫إلى‬ ‫أشار‬ ‫هم‬ ُ‫أحد‬
‫بعضه‬ ‫فوق‬ ‫لوا‬ ّ‫وتكت‬ ‫آخرون؛‬ ‫إليهما‬ ‫اتجه‬‫جسدا‬ ‫نين‬ ّ‫مكو‬ ،‫بخفة‬ ‫البعض‬ ‫م‬
‫األمام‬ ‫إلى‬ ‫سيره‬ ‫أثناء‬ ‫هم‬ ُ‫أحد‬ ‫منه‬ ‫ط‬‫سق‬ ‫ضخما‬-‫ثبات‬ ‫في‬-‫إلى‬ ‫وعبوره‬
‫األخرى‬ ‫الجهة‬.‫فأسقطني‬ ‫معهم؛‬ ‫ألندمج‬ ‫المجموعات‬ ‫أحد‬ ‫إلى‬ ‫اتجهت‬
‫التي‬ ‫اإلثم‬ ‫مشاهد‬ ‫كل‬ ‫مل‬‫ح‬ ‫خاطفة‬ ‫بسرعة‬ ‫أمامي‬ ّ‫مر‬ ‫األحداث‬ ‫من‬ ‫شريط‬
‫و‬ ،‫والثانية‬ ‫مرة‬ ‫حاولت‬ ،‫ارتكابها‬ ‫على‬ ‫أصررت‬‫في‬ ‫أنجح‬ ‫لم‬ ‫لكنني‬ ،‫الثالثة‬
‫الثقيل‬ ‫وزني‬ ‫بسبب‬ ‫جميعا‬ ‫معهم‬ ‫االندماج‬.
‫أجري‬ ‫وأنا‬ ‫تجنبها‬ ‫حاولت‬ ،‫باتجاهي‬ ‫الهواء‬ ‫في‬ ‫طارت‬ ‫نار‬ ‫من‬ ‫شظية‬
،‫مبتعدا‬،‫يسارا‬ ‫ثم‬ ‫يمينا‬ ‫ملت‬‫انطلقت‬ ،‫الخلف‬ ‫من‬ ‫سترتي‬ ‫اخترقت‬ ‫أنها‬ ‫غير‬
‫األلم‬ ّ‫لكن‬ ،‫ع‬‫أسر‬-‫طاق‬ُ‫ي‬ ‫ال‬ ‫الذي‬-‫ق‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫ألقاني‬‫يح‬ ‫أن‬ ‫بل‬‫ترق‬
‫كابوس‬ ‫عل‬‫بف‬ ‫ظهري‬.!
31
‫للبيع‬
-"‫متى‬‫؟‬.."
‫أذكر‬ ‫ال‬!،‫أن‬ ‫أذكره‬ ‫ما‬‫اإلسك‬ ‫كورنيش‬ ‫على‬ ‫أسير‬ ‫كنت‬ ‫ي‬،‫ندرية‬‫كوبري‬ ‫على‬
‫ستانلي‬‫تحديدا‬،‫خط‬،‫بشكل‬ ‫مثقلة‬ ‫ايا‬ّ‫حم‬ ُ‫م‬‫الدنيا‬ ‫بهموم‬ ‫ل‬‫أن‬ ‫ظننت‬ ،
،‫يستطيع‬ ‫من‬ ‫لكن‬ ،‫حياتي‬ ‫أمور‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫بإمكاني‬‫األمور‬‫ك‬ ‫فاقت‬‫ل‬
‫إحتمال‬.‫أفكار‬‫ورغبة‬ ‫أمامي‬ ‫تراءت‬ ‫يقظة‬ ‫وأحالم‬ ‫بخاطري‬ ‫جالت‬ ‫كثيرة‬
‫الصراخ‬ ‫في‬ ‫قوية‬!‫والشباب‬ ‫المهاويس‬ ‫سوى‬ ‫هنا‬ ‫ذلك‬ ‫يفعل‬ ‫ال‬ ‫لكن‬ ،
‫الشرطة‬ ‫وظباط‬ ‫المنتشي‬.
-"‫وقتها؟‬ ‫بإيه‬ ‫حاسس‬ ‫كنت‬"
‫تقول‬ ‫تقدر‬‫أكترث‬ ‫أعد‬ ‫لم‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ ‫؛‬ ‫الحاضر‬ ‫من‬ ‫ملل‬ ‫و‬ ‫للماضي‬ ‫حنين‬
‫لكليهما‬..‫المستقبل‬ ‫حتى‬..‫ال‬ ‫عن‬ ‫توقفت‬‫ب‬ّ‫خي‬ ُ‫م‬ ‫دائما‬ ‫فهو‬ ‫؛‬ ‫فيه‬ ‫تفكير‬
‫لتوقعاتي‬!.‫اإلحباط‬ ‫من‬ ‫لمزيد‬ ‫با‬ ُّ‫تجن‬ ‫أصال‬ ‫التفكير‬ ‫عدم‬ ‫أحيانا‬ ‫أقرر‬!..
‫اإلحباط‬ ‫من‬ ٍ‫لقليل‬ ‫شوقا‬ ‫األحيان‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫قراراتي‬ ‫أنفذ‬ ‫ال‬ ‫لكنني‬!.
‫مهال‬..‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫أعرف‬ ‫أنا‬!
-"‫هو‬ ‫من‬..‫يبدو؟‬ ‫وكيف‬"
‫بصعوبة‬ ‫تتحرك‬ ‫ذاكرتي‬ ‫تروس‬ ‫بدأت‬ ‫هكذا‬–‫رغم‬‫الصدأ‬‫واألعطال‬-‫عندما‬
‫وقعت‬‫عيناي‬‫على‬‫أحدهم‬‫ينزل‬‫من‬‫سيارته‬‫التي‬‫أوقفها‬‫على‬‫الجانب‬
‫اآلخر‬‫من‬‫الطريق‬.‫ناديت‬:"‫نا‬‫در‬...‫نادر‬...‫ي‬‫نادر‬ ‫ا‬"!
32
-"‫إيه؟‬ ‫فعله‬ ‫رد‬ ‫وكان‬"
‫رآني‬ ‫عندما‬ ‫بيده‬ ‫لي‬ ‫ح‬ ّ‫لو‬ُ‫وي‬ ‫فرحا‬ ‫يقفز‬ ‫أن‬ ‫أتوقع‬ ‫كنت‬-‫كان‬ ‫كما‬‫ف‬ ‫يفعل‬‫ي‬
‫أفعل‬ ‫كنت‬ ‫وكما‬ ‫الماضي‬-‫أفعل‬ ‫لم‬ ‫لكنني‬ ‫؛‬!..‫ارتبكت‬..‫نعم‬..‫ارتبكت‬
ّ‫إلي‬ ‫انتبه‬ ‫عندما‬!
-"‫؟‬ ‫وهو‬"
‫السيارات‬ ‫عيناه‬ ‫تابعت‬ ‫بينما‬ ‫جدا‬ ‫متثاقلة‬ ‫بإبتسامة‬ ‫إكتفى‬ ، ‫هو‬ ‫كذلك‬
‫حياته‬ ‫يفقد‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ّ‫إلي‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫يتمكن‬ ‫حتى‬ ‫بيننا‬ ‫تعبر‬ ‫التي‬.
-"‫شكله‬ ‫اوصفلي‬"
‫ذهبية‬ ‫ساعة‬،،‫رولكس‬ ‫أكيد‬‫وشنطة‬‫نموذجية‬،‫كالمرآه‬ ‫وحذاء‬ ‫أنيقة‬ ‫وبدلة‬
!
-"‫دلوقتي؟‬ ‫ضايقك‬ ‫اللي‬ ‫ايه‬"
‫قبل‬ ‫من‬ ‫رأيته‬ ‫ندام‬‫اله‬ ‫هذا‬..‫بالظبط‬ ‫نعم‬..‫جدا‬ ‫سيئة‬ ‫خبرة‬ ‫عنه‬ ‫أحمل‬..
‫يهم‬ ‫ال‬..‫القديم‬ ‫الصديق‬ ‫هذا‬ ‫عانق‬ ُ‫وأل‬ ‫اآلن‬ ‫جانبا‬ ‫الهواجس‬ ‫هذه‬ ‫فألدع‬
‫بقوة‬،‫حال‬ ‫أي‬ ‫على‬ ‫نادر‬ ‫إنه‬ ،‫نمض‬ ‫لعلنا‬‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫سويا‬ ‫اليوم‬ ‫بقية‬ ‫ي‬
‫والذكريات‬ ‫األيام‬‫أحتاجه‬ ‫كنت‬ ‫ما‬ ‫بالظبط‬ ‫هذا‬ ،.
-"‫تشوفه؟‬ ‫اخترت‬ ‫اللي‬ ‫نادر‬ ‫إشمعنى‬"
33
‫أقولك‬ ،‫نادر‬‫أعز‬‫أصدقائي‬‫وحامل‬‫أسراري‬‫وشريك‬‫أحالم‬‫شبابي‬.‫أنا‬
‫بالطبع‬‫ال‬‫الكافي‬ ‫الوقت‬ ‫أملك‬‫للسرد‬‫تعلم‬ ‫كما‬،‫لكنه‬‫كما‬‫يبدو‬‫لديه‬‫من‬
‫السرد‬‫ما‬‫يكفي‬.
-"‫هل‬‫مالمحه؟‬ ‫إختالف‬ ‫معي‬ ‫تالحظ‬"
‫أعتقد‬‫أن‬‫مالمحه‬‫كما‬‫هي‬،‫لكنه‬‫يلمع‬‫بطريقة‬‫مفرطة‬!…‫شعره‬،
‫شفتاه‬،‫وجهه‬،‫لماذا‬‫عينا‬ ‫تلمع‬ ‫ال‬‫الماضي‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫كما‬ ‫أو‬ ‫كالبقية‬ ‫ه‬‫؟‬.
-"‫ز‬ ّ‫ورك‬ ‫عينيه‬ ‫من‬ ‫سيبك‬..‫دلوقتي؟‬ ‫ايه‬ ‫بيعمل‬"
‫ورجع‬ ‫فجأة‬ ‫توقف‬ ‫أنه‬ ‫لوال‬ ‫الفرصة‬ ‫له‬ ‫سنحت‬ ‫عندما‬ ‫الطريق‬ ‫ر‬ُ‫يعب‬ ‫أن‬ ّ‫هم‬
‫للخلف‬ ‫خطوتين‬..‫في‬ ‫جيوبه‬ ‫تفحص‬‫المحمول‬ ‫هاتفه‬ ‫أخرج‬ ‫ثم‬ ‫ارتباك‬.
-"‫ل‬ ‫ك‬‫ربــ‬ ُ‫م‬ ‫هاتف‬‫ل‬‫درجة‬‫ديه‬‫؟‬"
‫الشديد‬ ‫التوبيخ‬ ‫من‬ ‫هائال‬ ‫كما‬ ‫اآلن‬ ‫ى‬ ّ‫يتلق‬ ‫أنه‬ ‫تقول‬ ‫وجهه‬ ‫مالمح‬..‫نع‬‫م‬..
‫المالمح‬ ‫قراءة‬ ‫أخطيء‬ ‫ال‬ ‫أنا‬..‫األيام‬ ‫من‬ ‫تعلمته‬ ‫ما‬ ‫هذا‬‫ذلك‬ ‫تعلم‬ ‫أنت‬ ،
‫بالتأكيد‬.‫س‬ ،‫اعذرني‬ ،‫ستقول‬ ‫ماذا‬ ‫أعلم‬‫اآلن‬ ‫جانبا‬ ‫األيام‬ ‫أدع‬‫وانظر‬ ،
‫س‬‫أ‬‫بطو‬ ‫عمل‬ ‫بأكبر‬ ‫قوم‬‫حياتي‬ ‫في‬ ‫لي‬..‫سأعبر‬‫الطريق‬.
‫أ‬ ‫اآلن‬ ‫أنا‬‫تابع‬‫و‬ ‫السيارات‬‫أ‬‫تابع‬‫بجسدي‬ ‫خلية‬ ‫كل‬ ‫يتخلل‬ ‫األدرينالين‬..‫بينما‬
‫بحرص‬ ‫اإلستماع‬ ‫في‬ ‫منهمكا‬ ‫هو‬ ‫ظل‬‫للمتصل‬.‫قدمي‬ ‫استقرت‬ ‫أن‬ ‫وما‬
‫لسيارة‬ ‫تفاديا‬ ‫للرصيف‬ ‫عائدا‬ ‫للخلف‬ ‫قفزت‬ ‫حتى‬ ‫األسفلت‬ ‫على‬ ‫اليمنى‬
‫المستقرة‬ ‫المياه‬ ‫ونثرت‬ ٍ‫عال‬ ٍ‫بصوت‬ ‫أبواقها‬ ‫ضربت‬ ‫خاطفة‬ ‫بسرعة‬ ‫مرت‬
‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫األسفلت‬ ‫على‬.
34
-"‫يا‬‫سيارات‬ ‫يستقلون‬ ‫عندما‬ ‫للحمقى‬"
‫بالظبط‬.،‫المهم‬ ،‫الطريق‬ ‫عبور‬ ‫أحب‬ ‫ال‬ ‫لهذا‬‫الذي‬ ‫صديقي‬ ‫إلى‬ ُ‫إلتفت‬
‫وهو‬ ‫تابعته‬ ‫ثم‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫شنطته‬ ‫ويضع‬ ‫المحمول‬ ‫جهازه‬ ‫يغلق‬ ‫رأيته‬
‫حذائه‬ ‫على‬ ‫المتدلي‬ ‫بنطاله‬ ‫كسرة‬ ‫من‬ ‫ل‬ ّ‫ليعد‬ ‫ينحنى‬..‫وقفت‬ ‫وكأنني‬
‫الملك‬ ‫الكوبرا‬ ‫أمام‬.‫عنها؟‬ ‫سمعت‬
-"‫أل‬.."
‫التي‬ ‫الخمسة‬ ‫األمتار‬ ‫ذات‬ ‫الكوبرا‬ ‫تلك‬ ،‫الملك‬ ‫الكوبرا‬‫جنو‬ ‫في‬ ‫تعيش‬
‫آسي‬ ‫شرق‬‫ا‬..
-"‫دلوقتي؟‬ ‫إليه‬ ‫توصل‬ ‫عايز‬"
‫وصف‬ ‫أحاول‬ ‫كنت‬ ‫أني‬ ‫المهم‬ ،‫شيء‬ ‫ال‬‫و‬ ‫الصمت‬ ‫من‬ ‫حالة‬‫الذهول‬
‫خاصة‬ ‫مالمحي‬ ‫على‬ ‫ظهر‬ ‫والذي‬ ‫الفاضح‬ ‫باإلستغراب‬ ‫الممتزج‬ ‫المرعب‬
‫الخاوية‬ ‫النظرة‬ ‫بتلك‬ ‫إلي‬ ‫ونظر‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫الظهر‬ ‫مشدود‬ ‫عاد‬ ‫عندما‬!..
‫جيدا‬ ‫أتذكرها‬‫دكتور‬ ‫يا‬..‫بعدها‬‫سكن‬‫للحظة‬..‫وشد‬‫على‬‫رباطة‬‫عنقه‬
‫بقوة‬‫ثم‬‫أخذ‬‫شنطته‬‫وعاد‬!..‫عاد‬‫بكل‬‫بساطة‬‫الدنيا‬‫مرة‬‫أخرى‬‫إلى‬
‫سيارته‬–‫نفس‬‫طراز‬‫سيارة‬‫األحمق‬‫الذي‬‫كاد‬‫ينهي‬‫حياتي‬‫تحت‬‫إطاراته‬
‫منذ‬‫قليل‬–..‫عاد‬‫وأغلق‬‫الباب‬‫بقوة‬‫وانطلق‬…‫وذابت‬‫سيارته‬‫وسط‬
‫الزحام‬.
-"‫بيرن؟‬ ‫اللي‬ ‫تليفونك‬ ‫على‬ ‫هاترد‬ ‫مش‬"
35
‫أنا‬‫و‬ ‫دكتور‬ ‫يا‬ ‫أمرت‬ ‫كما‬ ‫الخارج‬ ‫في‬ ‫الممرضة‬ ‫عند‬ ‫تليفوني‬ ‫تركت‬..
-"‫اللي‬ ‫تليفونك‬ ‫على‬ ‫بتكلم‬ ،‫برة‬ ‫اللي‬ ‫تليفونك‬ ‫على‬ ‫قصدي‬ ‫مش‬
‫هنا‬"..
،‫ااه‬‫إيه‬ ‫شركة‬ ‫من‬ ،‫مين‬ ‫أعرف‬ ‫ال‬ ‫دكتور‬ ‫أنه‬ ‫يقول‬ ،‫ثواني‬..-‫خفيفة‬ ‫حشرجة‬
‫حنجرتي‬ ‫في‬-‫ثم‬:“‫خدمة؟‬ ‫أي‬”.‫يرد‬:"‫بر‬‫الشركة‬ ‫مقر‬ ‫في‬ ‫غدا‬ ‫زيارتنا‬ ‫جاء‬
‫ا‬ ‫لتستلم‬‫شهرين‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫تقدمت‬ ‫التي‬ ‫لوظيفة‬"
-"‫هاا؟‬..‫إيه؟‬ ‫تقول‬ ‫هاترد‬..‫اختيارك‬ ‫ده‬"
‫انفجر‬‫الصدري‬ ‫قفصي‬ ‫هزت‬ ‫صامتة‬ ‫ضحكة‬ ‫ت‬،‫الذي‬ ‫حذائي‬ ‫إلى‬ ‫نظرت‬ ‫ثم‬
‫ا‬‫عالية‬ ‫ضحكة‬ ‫أضحك‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫البلل‬ ‫من‬ ‫حتضر‬..‫بأدب‬ ‫وأقول‬‫مصطنع‬:“
‫فندم‬ ‫يا‬ ‫آسف‬..‫للبيع‬ ُ‫لست‬”!
-"‫إزاي؟‬ ‫سهلة‬ ‫شوفت‬..‫أديك‬‫باختيار‬ ‫حياتك‬ ‫على‬ ‫تسيطر‬ ‫عرفت‬
‫واحد‬..‫الجاية‬ ‫الجلسة‬ ‫نتقابل‬"
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش
بقشيش

More Related Content

Viewers also liked

How to set up a superior blog in 6 steps? - #InBoundAge2014
How to set up a superior blog in 6 steps? - #InBoundAge2014How to set up a superior blog in 6 steps? - #InBoundAge2014
How to set up a superior blog in 6 steps? - #InBoundAge2014Muhammad Omar
 
The Case Study of Akhbarak.net on Social Media #SMDEgypt - Best Practices for...
The Case Study of Akhbarak.net on Social Media #SMDEgypt - Best Practices for...The Case Study of Akhbarak.net on Social Media #SMDEgypt - Best Practices for...
The Case Study of Akhbarak.net on Social Media #SMDEgypt - Best Practices for...Muhammad Omar
 
For Beginners: How to plan for a Successful Online Branding Campaign? -Summar...
For Beginners: How to plan for a Successful Online Branding Campaign? -Summar...For Beginners: How to plan for a Successful Online Branding Campaign? -Summar...
For Beginners: How to plan for a Successful Online Branding Campaign? -Summar...Muhammad Omar
 
The WOW Content - How to create a content that makes a big buzz?
The WOW Content - How to create a content that makes a big buzz?The WOW Content - How to create a content that makes a big buzz?
The WOW Content - How to create a content that makes a big buzz?Muhammad Omar
 
(Case Study) Digital Branding Campaign - "I'll tell your story" Novel رواية س...
(Case Study) Digital Branding Campaign - "I'll tell your story" Novel رواية س...(Case Study) Digital Branding Campaign - "I'll tell your story" Novel رواية س...
(Case Study) Digital Branding Campaign - "I'll tell your story" Novel رواية س...Muhammad Omar
 
Intro to Branding & Brand management - Elkottab
Intro to Branding & Brand management - ElkottabIntro to Branding & Brand management - Elkottab
Intro to Branding & Brand management - ElkottabMuhammad Omar
 

Viewers also liked (7)

بقشيش
بقشيشبقشيش
بقشيش
 
How to set up a superior blog in 6 steps? - #InBoundAge2014
How to set up a superior blog in 6 steps? - #InBoundAge2014How to set up a superior blog in 6 steps? - #InBoundAge2014
How to set up a superior blog in 6 steps? - #InBoundAge2014
 
The Case Study of Akhbarak.net on Social Media #SMDEgypt - Best Practices for...
The Case Study of Akhbarak.net on Social Media #SMDEgypt - Best Practices for...The Case Study of Akhbarak.net on Social Media #SMDEgypt - Best Practices for...
The Case Study of Akhbarak.net on Social Media #SMDEgypt - Best Practices for...
 
For Beginners: How to plan for a Successful Online Branding Campaign? -Summar...
For Beginners: How to plan for a Successful Online Branding Campaign? -Summar...For Beginners: How to plan for a Successful Online Branding Campaign? -Summar...
For Beginners: How to plan for a Successful Online Branding Campaign? -Summar...
 
The WOW Content - How to create a content that makes a big buzz?
The WOW Content - How to create a content that makes a big buzz?The WOW Content - How to create a content that makes a big buzz?
The WOW Content - How to create a content that makes a big buzz?
 
(Case Study) Digital Branding Campaign - "I'll tell your story" Novel رواية س...
(Case Study) Digital Branding Campaign - "I'll tell your story" Novel رواية س...(Case Study) Digital Branding Campaign - "I'll tell your story" Novel رواية س...
(Case Study) Digital Branding Campaign - "I'll tell your story" Novel رواية س...
 
Intro to Branding & Brand management - Elkottab
Intro to Branding & Brand management - ElkottabIntro to Branding & Brand management - Elkottab
Intro to Branding & Brand management - Elkottab
 

Similar to بقشيش

قصص من الواقع.pdf
قصص من الواقع.pdfقصص من الواقع.pdf
قصص من الواقع.pdfDarMobd2
 
أحلامُ المطر.pdf
أحلامُ المطر.pdfأحلامُ المطر.pdf
أحلامُ المطر.pdfDalia528406
 
مزرعة الدموع
مزرعة الدموعمزرعة الدموع
مزرعة الدموعMohamed Monem
 
ديواني.pdf
ديواني.pdfديواني.pdf
ديواني.pdfDarMobd2
 
أُرْجُوانِيُّ.pdf
أُرْجُوانِيُّ.pdfأُرْجُوانِيُّ.pdf
أُرْجُوانِيُّ.pdfDarMobd2
 
كتاب العزيف pdf.pdf
كتاب العزيف pdf.pdfكتاب العزيف pdf.pdf
كتاب العزيف pdf.pdfsmayer safixen
 
مقدمة عن صلاح جاهين
مقدمة عن صلاح جاهينمقدمة عن صلاح جاهين
مقدمة عن صلاح جاهينNourhan Elsaeed
 
قصة قصيرة (أحبكِ فِعلاً) لـ محمد عمار ياسين
قصة قصيرة (أحبكِ فِعلاً) لـ محمد عمار ياسينقصة قصيرة (أحبكِ فِعلاً) لـ محمد عمار ياسين
قصة قصيرة (أحبكِ فِعلاً) لـ محمد عمار ياسينMohammed Yassin
 
المخدراتـــ
المخدراتـــالمخدراتـــ
المخدراتـــal-najam
 
وجهها المجموعة القصصية
وجهها المجموعة القصصيةوجهها المجموعة القصصية
وجهها المجموعة القصصيةentsar
 
نسرين - مجموعة قصصية -
نسرين  - مجموعة قصصية -نسرين  - مجموعة قصصية -
نسرين - مجموعة قصصية -رياض القاضي
 
إلى متى؟.pdf
إلى متى؟.pdfإلى متى؟.pdf
إلى متى؟.pdfDarMobd2
 
دمعة على حبيب
دمعة على حبيبدمعة على حبيب
دمعة على حبيبkabdulhak
 
الجميلة الخائنة.pdf
 الجميلة الخائنة.pdf الجميلة الخائنة.pdf
الجميلة الخائنة.pdfDarMobd2
 
أمواج أكما - قواعد جارتين 3_71443_Foulabook.com_.pdf
أمواج أكما - قواعد جارتين 3_71443_Foulabook.com_.pdfأمواج أكما - قواعد جارتين 3_71443_Foulabook.com_.pdf
أمواج أكما - قواعد جارتين 3_71443_Foulabook.com_.pdfMawdaHassun
 

Similar to بقشيش (20)

قصص من الواقع.pdf
قصص من الواقع.pdfقصص من الواقع.pdf
قصص من الواقع.pdf
 
أحلامُ المطر.pdf
أحلامُ المطر.pdfأحلامُ المطر.pdf
أحلامُ المطر.pdf
 
مزرعة الدموع
مزرعة الدموعمزرعة الدموع
مزرعة الدموع
 
مزرعة الدموع
مزرعة الدموعمزرعة الدموع
مزرعة الدموع
 
كن خائناً تكن أجمل
كن خائناً تكن أجملكن خائناً تكن أجمل
كن خائناً تكن أجمل
 
ديواني.pdf
ديواني.pdfديواني.pdf
ديواني.pdf
 
أُرْجُوانِيُّ.pdf
أُرْجُوانِيُّ.pdfأُرْجُوانِيُّ.pdf
أُرْجُوانِيُّ.pdf
 
كتاب العزيف pdf.pdf
كتاب العزيف pdf.pdfكتاب العزيف pdf.pdf
كتاب العزيف pdf.pdf
 
مقدمة عن صلاح جاهين
مقدمة عن صلاح جاهينمقدمة عن صلاح جاهين
مقدمة عن صلاح جاهين
 
قصة قصيرة (أحبكِ فِعلاً) لـ محمد عمار ياسين
قصة قصيرة (أحبكِ فِعلاً) لـ محمد عمار ياسينقصة قصيرة (أحبكِ فِعلاً) لـ محمد عمار ياسين
قصة قصيرة (أحبكِ فِعلاً) لـ محمد عمار ياسين
 
قصة أوقات
قصة أوقاتقصة أوقات
قصة أوقات
 
حمامة السلام
حمامة السلامحمامة السلام
حمامة السلام
 
المخدراتـــ
المخدراتـــالمخدراتـــ
المخدراتـــ
 
وجهها المجموعة القصصية
وجهها المجموعة القصصيةوجهها المجموعة القصصية
وجهها المجموعة القصصية
 
نسرين - مجموعة قصصية -
نسرين  - مجموعة قصصية -نسرين  - مجموعة قصصية -
نسرين - مجموعة قصصية -
 
إلى متى؟.pdf
إلى متى؟.pdfإلى متى؟.pdf
إلى متى؟.pdf
 
دمعة على حبيب
دمعة على حبيبدمعة على حبيب
دمعة على حبيب
 
الجميلة الخائنة.pdf
 الجميلة الخائنة.pdf الجميلة الخائنة.pdf
الجميلة الخائنة.pdf
 
أمواج أكما - قواعد جارتين 3_71443_Foulabook.com_.pdf
أمواج أكما - قواعد جارتين 3_71443_Foulabook.com_.pdfأمواج أكما - قواعد جارتين 3_71443_Foulabook.com_.pdf
أمواج أكما - قواعد جارتين 3_71443_Foulabook.com_.pdf
 
يوم مع عاهرة
يوم مع عاهرةيوم مع عاهرة
يوم مع عاهرة
 

بقشيش

  • 1.
  • 3. 2 ‫إهداء‬ ‫والزوجة‬ ‫الحبيبة‬ ،‫الطيبة‬ ،‫وجدان‬ ‫إلى‬. ،‫وأمجد‬ ‫لؤي‬ ‫إلى‬‫السبعة‬ ‫الطيف‬ ‫ألوان‬. ‫إلى‬‫روح‬‫قاسم‬ ‫عمرو‬. ‫حلمي‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫إلى‬. ‫بينهم‬ ‫تباعد‬ ‫لم‬ ‫التي‬ ‫الحلوة‬ ‫الصحبة‬ ‫إلى‬‫المسافات‬. ‫لم‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ،‫قرأ‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ،‫كتب‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫وإلى‬‫يقرأ‬‫بعد‬.
  • 4. 3 ‫الفهرس‬ ‫تقديم‬4 ‫البطرني‬ ‫سيدي‬6 ‫هزيل‬ ،‫بائس‬ ،‫هاديء‬9 ‫المرايا؟‬ ‫من‬ ‫غادة‬ ‫بيت‬ ‫يخلو‬ ‫لماذا‬21 ‫بقشيش‬26 ‫زفاف‬ ‫دعوة‬12 ‫المهندسين‬ ،‫القاهرة‬12 ‫تراويح‬14 ‫قصيرة‬ ‫قصة‬12 ‫مشهد‬22 ‫للبيع‬22 ‫أبحر‬26 ‫سحمي‬23 ‫بعيدا‬29 ‫فاضي‬42 ‫طويلة‬ ‫أبو‬44 ‫عن‬‫الكاتب‬84
  • 5. 4 ‫تقديم‬ ‫بقلم‬:‫محمد‬‫ا‬‫ل‬‫س‬‫ي‬‫د‬‫عطية‬. ‫القص‬ ‫فى‬ ‫الحياة‬ ‫يختزلون‬ ‫الذين‬ ‫عن‬! ‫عنه‬ ‫ال‬ ‫معه‬ ‫اكتب‬ ‫أن‬ ‫تعودت‬...‫لكونى‬ ‫بالسعادة‬ ‫أشعر‬ ‫بساطة‬ ‫بكل‬ ‫لكن‬ ‫العمل‬ ‫هذا‬ ‫أقدم‬...‫طازجة‬ ‫المجموعة‬ ‫هذه‬ ‫أفكار‬ ‫ان‬ ‫فى‬ ‫تكمن‬ ‫سعادتى‬ ‫الفرائد‬ ‫فقط‬ ‫فيه‬ ‫اع‬ُ‫تب‬ ‫منجم‬ ‫من‬ ‫للتو‬ ‫تسوقتها‬ ‫كأنك‬.‫أسلوب‬‫كاتبه‬‫ا‬ ‫و‬ ‫هادئة‬ ‫نار‬ ‫على‬ ‫يطهيها‬ ‫و‬ ‫سوية‬ ‫كثيرة‬ ‫حكايات‬ ‫لك‬ ‫يعجن‬ ‫أنه‬ ‫لك‬ ‫يوحى‬ ‫لك‬ ‫يقدمها‬....‫عليك‬ ‫يجب‬ ‫انه‬ ‫تشعرك‬ ‫كلقيمات‬ ‫بل‬ ‫كاملة‬ ‫وجبات‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫آخرى‬ ‫بعد‬ ‫مرة‬ ‫ذاته‬ ‫الفعل‬ ‫تعاود‬ ‫و‬ ‫إبدا‬ ‫تشبع‬ ‫فال‬ ‫كلها‬ ‫القصص‬ ‫تقرأ‬ ‫ان‬. ‫النشر‬ ‫قبل‬ ‫المجموعة‬ ‫قصص‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫قرأت‬..‫بقصص‬ ‫فوجئت‬ ‫و‬‫طيب‬‫ة‬ ‫نوعها‬ ‫من‬ ‫فريدة‬ ‫و‬ ‫المذاق‬...‫سفرياته‬ ‫من‬ ‫الكاتب‬ ‫أستلهمها‬ ‫قصص‬ ‫و‬ ‫يعش‬ ‫و‬ ‫فيحيا‬ ‫يكتب‬ ‫و‬ ‫يسافر‬ ‫ان‬ ‫فضل‬ ‫كأنه‬ ‫المستمرة‬ ‫غربته‬ ‫و‬ ‫الطوال‬ ‫معدودة‬ ‫وريقات‬ ‫فى‬ ‫لكن‬ ‫و‬ ‫الكبرى‬ ‫اآلثار‬ ‫تتركه‬ ‫ما‬ ‫كلماته‬ ‫فى‬ ‫يترك‬ ‫أن‬. ‫يهتم‬"‫عمر‬ ‫محمد‬"‫ما‬ ‫هو‬ ‫بوصفه‬ ‫اإلنساني‬ ‫بالحس‬ ‫المجموعة‬ ‫هذه‬ ‫فى‬ ‫يحرك‬‫ممن‬ ‫قلة‬ ‫إال‬ ‫البعض‬ ‫يتوقعها‬ ‫ال‬ ‫أفعال‬ ‫ردود‬ ‫و‬ ‫ألفعال‬ ‫ذواتنا‬ ‫معبر‬ ‫واحد‬ ‫مشهد‬ ‫فى‬ ‫عدة‬ ‫حيوات‬ ‫تختصر‬ ‫التى‬ ‫اللقطات‬ ‫وصف‬ ‫يجيدون‬ ‫مؤثر‬...‫و‬ ‫تعبير‬ ‫أدق‬ ‫عنها‬ ‫فعبر‬ ‫اللحظات‬ ‫تلك‬ ‫يقتنصون‬ ‫ممن‬ ‫كان‬ ‫هو‬ ‫الحكاية‬ ‫لزوايا‬ ‫جانبه‬ ‫من‬ ‫إخالل‬ ‫اى‬ ‫دون‬ ‫نقلها‬..‫إلى‬ ‫معه‬ ‫جلبك‬ ‫فكأنه‬ ‫تشاهدو‬ ‫كى‬ ‫هناك‬‫قل‬ ‫أو‬ ‫بارع‬ ‫كرسام‬ ‫براعته‬ ‫فيه‬ ‫يظهر‬ ‫مشهد‬ ‫سويا‬ ‫ا‬ ‫األول‬ ‫الطراز‬ ‫من‬ ‫كحاء‬. ‫المجموعة‬ ‫لعنوان‬ ‫أختياره‬"‫بقشيش‬"‫أو‬ ‫شكر‬ ‫إلستجالب‬ ‫يترك‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫الثمن‬ ‫دفع‬ ‫تم‬ ‫و‬ ‫ت‬ ُ‫قدم‬ ‫خدمة‬ ‫على‬ ‫فائضا‬ ‫كرما‬...‫نفس‬ ‫معنا‬ ‫مارس‬ ‫هنا‬
  • 6. 5 ‫مجموعته‬ ‫عنوان‬ ‫مدلول‬..‫طويلة‬ ‫فترة‬ ‫من‬ ‫الثمن‬ ‫دفع‬ ‫و‬ ‫كتب‬ ‫هو‬...‫و‬ ‫الراكد‬ ‫الفكرة‬ ‫تحريك‬ ‫أنواع‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫تمثل‬ ‫كى‬ ‫تلك‬ ‫بمجموعته‬ ‫لنا‬ ‫دفع‬... ‫هذه‬ ‫فى‬ ‫الموجود‬ ‫الكثير‬ ‫بالجمال‬ ‫تشعر‬ ‫ان‬ ‫دون‬ ‫لكثيرون‬ ‫تقرأ‬ ‫فأنت‬ ‫المجموعة‬..‫منها‬ ‫االنتهاء‬ ‫فور‬ ‫معك‬ ‫ستتركه‬ ‫الذى‬ ‫المختلف‬ ‫بالشعور‬ ‫و‬. ‫تشوق‬ ‫أن‬ ‫سوى‬ ‫تفعل‬ ‫فال‬ ‫تطول‬ ‫مقدمات‬ ‫و‬ ‫أكثر‬ ‫حديث‬ ‫دون‬ ‫فألترككم‬ ‫أكثر‬‫اكثر‬ ‫و‬..‫لكاتب‬ ‫أخيرة‬ ‫مرة‬ ‫إمتنانى‬ ‫أقدم‬ ‫و‬ ‫قصصه‬ ‫و‬ ‫للعمل‬ ‫أترككم‬ ‫منى‬ ‫سعادة‬ ‫في‬ ‫أنقضي‬ ‫الذى‬ ‫البهى‬ ‫الوقت‬ ‫على‬ ‫القصصية‬ ‫المجموعة‬ ‫تلك‬ ‫بقراءة‬ ‫طيبة‬ ‫أمنيات‬ ‫مع‬ ‫أترككم‬ ‫األخير‬ ‫فى‬ ‫و‬ ‫المجموعة‬ ‫تلك‬ ‫أقرأ‬ ‫أنا‬ ‫و‬ ‫فعلت‬ ‫كما‬ ‫طيب‬ ‫وقتا‬ ‫معها‬ ‫تقضوا‬ ‫ان‬ ‫و‬ ‫المجموعة‬. ‫عطية‬ ‫محمد‬ ‫الزيتون‬‫القاهرة‬ ‫يونيو‬4108
  • 7. 6 ‫البطرني‬ ‫سيدي‬ ‫أز‬ ‫تراني‬ ‫أن‬ ‫تحب‬‫يز‬ ‫أن‬ ‫تحب‬ ‫كما‬ ،‫عليها‬ ‫وأسلم‬ ‫ورها‬‫و‬‫ر‬‫وبناتها‬ ‫أبنائها‬ ‫ها‬ ‫أي‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫محمد‬ ‫ابنها‬ ‫تحب‬ ،‫ذلك‬ ‫رغم‬ ،‫أحد‬ ‫عنها‬ ‫ينقطع‬ ‫وأال‬ ‫أسبوع‬ ‫كل‬ ‫الشهر‬ ‫في‬ ‫بها‬ ‫يتصل‬ ‫فقط‬ ،‫أبدا‬ ‫يزورها‬ ‫ال‬ ‫محمد‬ ‫ابنها‬ ،‫الدنيا‬ ‫في‬ ‫شيء‬ ‫ويعدها‬ ‫مرتين‬ ‫أو‬ ‫مرة‬‫يأتي‬ ‫ال‬ ‫لكنه‬ ،‫يأتي‬ ‫بأن‬. -"‫أمي؟‬ ‫يا‬ ‫ديه‬ ‫الحلوة‬ ‫البخور‬ ‫ريحة‬ ‫ايه‬ ،‫هللا‬" -"‫يابني‬ ‫البطرني‬ ‫سيدي‬ ‫بركة‬ ‫ديه‬" ‫وأسألها‬ ‫خطيبتي‬ ‫ناحية‬ ‫بوجهي‬ ‫أميل‬“‫ده؟‬ ‫البطرني‬ ‫سيدي‬ ‫مين‬”‫ف‬ ،ُ‫تزغ‬‫ر‬ ،‫سريعا‬ ‫الفقرة‬ ‫هذه‬ ‫وأنهي‬ ،‫الكالم‬ ‫في‬ ‫أسترسل‬ ‫ال‬ ‫كي‬ ‫بعينها‬ ‫لي‬ ُ‫ح‬ ‫الحاجة‬ ‫فقرة‬‫سين‬‫الحاجة‬ ‫أم‬ ،‫ة‬‫حماتي‬ ،‫فاطمة‬.‫زيارتي‬ ‫ومع‬ ،‫أسبوع‬ ‫كل‬ ‫األكثر‬ ‫على‬ ‫دقائق‬ ‫خمس‬ ‫نجلس‬ ،‫حماتي‬ ‫مع‬ ‫لها‬ ‫كالنا‬ ‫يذهب‬ ،‫لخطيبتي‬ ‫قليال‬ ‫ونتمشى‬ ‫وحماتي‬ ‫نتركها‬ ‫ثم‬ ،‫عليها‬ ‫أسلم‬ ‫كي‬‫كبيرة‬ ‫صخرة‬ ‫إلى‬ ‫ال‬ ‫شاطيء‬ ‫على‬‫بحر‬‫القديمة‬ ‫البنايات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بين‬.‫مظلم‬ ‫البحر‬ ‫ال‬ ‫الكبيرة‬ ‫النقل‬ ‫بسيارات‬ ‫الشارع‬ ‫لكن‬ ،‫موحش‬‫البرتقالي‬ ‫اإلنارة‬ ،‫به‬ ‫تمر‬ ‫تي‬‫ة‬ ‫والورش‬ ‫والمحالت‬ ،‫أجدادي‬ ‫عمر‬ ‫من‬ ‫عمرها‬ ‫نور‬ ‫عمدان‬ ‫من‬ ‫تأتي‬ ‫التي‬ ‫أو‬ ‫الشيشة‬ ‫يتناولون‬ ‫بالستيك‬ ‫كراسي‬ ‫في‬ ‫أمامها‬ ‫أصحابها‬ ‫يجلس‬ ‫التي‬ ‫مع‬ ‫كالنا‬ ‫به‬ ‫يشعر‬ ‫الذي‬ ‫الونس‬ ‫فوق‬ ‫ونس‬ ‫جو‬ ‫تضيف‬ ‫والبلد‬ ‫الناس‬ ‫سيرة‬ ‫فيه‬ ‫نترك‬ ‫التي‬ ،‫الجميلة‬ ‫اللحظات‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫اآلخر‬،‫كله‬ ‫للعالم‬ ‫ظهرنا‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫ونطيل‬ ‫نعود‬ ‫ثم‬ ،‫نبتسم‬ ،‫البعض‬ ‫بعضنا‬ ‫إلى‬ ‫ننظر‬ ،‫الفراغ‬ ‫في‬ ‫ق‬ ّ‫ونحد‬ ‫والصمت‬ ،‫التحديق‬. -"‫ده؟‬ ‫البطرني‬ ‫سيدي‬ ‫مين‬"
  • 8. 7 -"‫تيتة‬ ‫ماكانت‬ ‫أيام‬ ،‫بحري‬ ‫ف‬ ‫مقام‬ ‫ليه‬ ‫كان‬ ،‫هللا‬ ‫أولياء‬ ‫من‬ ‫ولي‬ ‫ده‬ ‫هناك‬ ‫عايشة‬" -"‫ديه؟‬ ‫الحاجات‬ ‫ف‬ ‫بتصدقي‬ ‫انتي‬ ،‫ايه‬ ‫ومقام‬ ،‫بس‬ ‫ايه‬ ‫ولي‬" -"‫ال‬‫أرض‬ ‫حتة‬ ‫ده‬ ‫المقام‬ ‫إن‬ ‫عن‬ ‫حكتلي‬ ‫ماما‬ ،‫أقولك‬ ‫بس‬ ،‫طبعا‬ ‫باب‬ ‫وعليها‬ ،‫يعني‬ ‫واسعة‬ ‫أرض‬ ،‫العمارات‬ ‫بين‬".. -"‫و‬ ‫يعني‬ ‫جامع‬ ‫مش‬".. -"ّ‫بط‬‫تقاطعني‬ ‫ل‬..‫األول‬ ‫أكمل‬..‫في‬ ‫كان‬ ‫ديه‬ ‫الواسعة‬ ‫األرض‬ ‫أم‬ ،‫اتلمت‬ ‫والناس‬ ‫جرار‬ ‫فجاب‬ ‫ده‬ ‫عليها‬ ‫اللي‬ ‫الباب‬ ‫يهد‬ ‫عايز‬ ‫واحد‬ ‫ايه؟‬..‫اتشلت‬ ‫ايده‬" -"‫وهللا‬ ‫ال‬"! -"،‫يعني‬ ‫أغنيا‬ ‫أصال‬ ‫وأهله‬ ،‫اتشلت‬ ‫ايده‬ ،‫كدة‬ ‫بقولك‬ ‫ما‬ ‫زي‬ ،‫وهللا‬ ‫اه‬ ‫نتيجة‬ ‫أي‬ ‫وال‬ ‫يتعالج‬ ‫عشان‬ ‫برة‬ ‫سفروه‬" -"‫م‬ ‫طيب‬ ،‫امم‬‫ا‬‫يعني‬ ‫تاني‬ ‫سبب‬ ‫ألي‬ ‫يكون‬ ‫ممكن‬" -"‫الراجل‬ ‫مقام‬ ‫عند‬ ‫غير‬ ‫وقت‬ ‫وال‬ ‫مكان‬ ‫القي‬ ‫مش‬ ‫السبب‬ ‫يعني‬!.. ‫المهم‬..‫هللت‬ ‫بقى‬ ‫الناس‬..‫مقا‬ ‫يومها‬ ‫من‬ ‫وعملوه‬‫م‬" -"‫ديه؟‬ ‫البخور‬ ‫حكاية‬ ‫وايه‬" -"،‫بيها‬ ‫تتصل‬ ‫طول‬ ‫على‬ ‫صاحبتها‬ ‫واحة‬ ‫عندها‬ ‫تيتة‬ ‫بس‬ ،‫معرفش‬ ‫سيدي‬ ‫مع‬ ‫قاعدة‬ ‫وهي‬ ‫المنام‬ ‫ف‬ ‫شافتها‬ ‫انها‬ ‫وتحكيلها‬ ‫بيه‬ ‫وبتتبارك‬ ‫بتحبه‬ ‫فهي‬ ،‫البطرني‬" -"‫ايه؟‬ ‫ديه‬ ‫وصاحبتها‬" -"‫يعني‬ ‫زينا‬ ‫هي‬ ‫بس‬ ،‫جامع‬ ‫إمام‬ ‫كان‬ ‫أبوها‬ ،‫عادية‬ ‫واحدة‬ ،‫عادي‬" ‫و‬ ‫األيام‬ ‫تمر‬‫الحاجة‬ُ‫ح‬‫سين‬‫ة‬–‫ما‬‫شاء‬‫هللا‬-‫ربنا‬‫مبارك‬‫لها‬‫في‬،‫عمرها‬ ‫زوجها‬،‫مات‬‫وإثنين‬‫من‬‫أوالدها‬،‫ماتوا‬‫وأنا‬‫جت‬ ّ‫تزو‬‫من‬،‫حفيدتها‬‫ويبدو‬ ‫بهذه‬‫الطريقة‬‫أنها‬‫سترى‬‫أوالد‬‫أحفاد‬،‫جميعا‬ ‫ا‬ ّ‫من‬ ‫أجمد‬ ‫صحتها‬ ‫وهي‬ ،‫ها‬ ُ‫ص‬ ‫أحمد‬ ‫الحاج‬ ‫حتى‬ّ‫بي‬‫ح‬،‫يرحمه‬ ‫هللا‬ ،‫العمر‬ ‫في‬ ‫يقاربها‬ ‫والذي‬ ،‫المؤذن‬
  • 9. 8 ‫أذهب‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫فيه‬ ‫ي‬ ّ‫أصل‬ ‫الذي‬ ‫المسجد‬ ‫ر‬ ّ‫يبخ‬ ‫جمعة‬ ‫كل‬ ‫كان‬ ،‫إليه‬ ‫ويحسن‬ ‫د‬ ّ‫تر‬ ‫رائحته‬ ‫ويجعل‬ ‫الباكر‬ ‫الصباح‬ ‫من‬ ‫خطيبتي‬ ‫إلى‬ّ‫يبخ‬ ‫الصالة‬ ‫وبعد‬ ،‫الروح‬‫ر‬ ‫شقته‬. ‫أحمد‬ ‫الحاج‬‫اط‬ ّ‫شف‬ ‫ب‬ ّ‫مرك‬ ‫كان‬‫كبير‬‫الشقة؛‬ ‫مطبخ‬ ‫في‬‫ماركة‬ ‫أبيض‬ ‫شفاط‬ ،‫موتور‬ ‫بإثنين‬ ‫ألماني‬‫فكان‬‫حركته‬ ‫مع‬ ‫الشفاط‬‫يأخذ‬‫إلى‬ ‫وينقله‬ ‫البخور‬ ‫له‬ ‫المالصقة‬ ‫الشقة‬.‫عليه‬ ‫ونور‬ ‫رحمة‬ ‫ألف‬.
  • 10. 9 ‫هزيل‬ ،‫بائس‬ ،‫هاديء‬ ‫أو‬ ‫لثانية‬ ‫بجنون‬ ‫تتقافز‬ ،‫تتضخم‬ ،‫تتشيطن‬ ‫التي‬ ‫المياه‬ ‫فقاعات‬ ‫أمام‬ ‫يقف‬ ‫النار‬ ‫إغالق‬ ‫م‬‫حك‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫ثانيتين‬.‫إلى‬ ‫ترتفع‬ ،‫هدوئها‬ ‫إلى‬ ‫المياه‬ ‫تعود‬ ‫ثالثة‬ ‫معها‬ ‫تمتزج‬ ،‫الكوب‬ ‫نصف‬،‫الخشن‬ ‫بالسكر‬ ‫آخرها‬ ‫عن‬ ‫ممتلئة‬ ‫مالعق‬ ‫ال‬ ‫وفتلة‬‫حو‬ ‫يثير‬ ،‫الكوب‬ ‫لقاع‬ ‫يغرقها‬ ،‫شاي‬‫ل‬ّ‫فو‬ ،‫امة‬ ّ‫دو‬ ‫ها‬،‫واسعة‬ ‫هتها‬ ،‫أسود‬ ‫كيس‬ ‫فوق‬ ‫لتستقر‬ ‫أعلى؛‬ ‫من‬ ‫بها‬ ‫يلقي‬ ،‫الموت‬ ‫حتى‬ ‫يعتصرها‬ ‫القمامة‬ ‫مل‬‫ح‬ ‫من‬ ‫موجوع‬ ،‫مرفوع‬ ‫رأسه‬ ،‫تسعة‬ ‫بمسمار‬ ‫قة‬ ّ‫معل‬ ،‫رقبته‬ ‫ت‬ ‫التي‬‫كاس‬‫الصباح‬ ‫في‬ ‫إلقاءها‬ ‫عن‬ ‫ل‬. ‫بوجه‬ ‫الضيق‬ ‫يمقت‬ ،‫دة‬ ّ‫بش‬ ‫جدرانه‬ ‫يمقت‬ ،‫ق‬ّ‫الضي‬ ‫الممر‬ ‫بمنتصف‬ ‫يمشي‬ ‫المتراقص‬ ‫التلفاز‬ ‫وهج‬ ‫من‬ ‫يقترب‬ ،‫خطوتين‬ ‫يسرع‬ ،‫عام‬.‫بالغرفة‬ ‫شيء‬ ‫كل‬ ‫على‬،‫استعداد‬‫جميعا‬ ‫لهم‬ ‫قى‬ّ‫تب‬ ‫ما‬ ‫آخر‬ ‫هو‬ ‫الساخر‬ ‫األسبوعي‬ ‫فالبرنامج‬ ‫لذة‬ ‫من‬.‫الفقرة‬‫اإلعالنية‬–‫كعادتها‬-،‫طالت‬‫وحرارة‬‫الشاي‬‫تحاول‬‫اإلفالت‬ ‫من‬‫قبضة‬،‫يده‬،‫محال‬‫لن‬‫يدعها‬‫ترحل‬،‫كأبناءه‬‫مع‬‫األيام‬‫زاد‬،‫عددهم‬ ‫طموحهم‬.‫قوتهم‬‫طغت‬‫على‬،‫ضعفه‬‫وضجرهم‬‫انتصر‬‫على‬،‫مه‬ ّ‫تحك‬ ‫والزوجة‬‫الت‬ُ‫الس‬ ‫بداء‬ ‫ماتت‬ ،‫وعليه‬ ،‫عليهم‬ ‫الحكم‬ ‫شئون‬ ‫إدارة‬ ‫لت‬ ّ‫تو‬ ‫ي‬ّ‫ك‬،‫ر‬ ‫المشينة‬ ‫وهمجيتها‬ ،‫العالي‬ ‫صوتها‬ ‫معها‬ ‫ومات‬.‫إلى‬ ‫آلت‬ ‫األصوات‬ ‫كل‬ ‫الهجر‬ ‫زمن‬ ‫في‬ ‫ول‬ ّ‫تح‬ ،‫اإلعياء‬ ‫نفس‬ ‫أصابه‬ ‫ال‬ ّ‫النق‬ ‫هاتفه‬ ‫حتى‬ ،‫بارد‬ ‫صمت‬ ‫الحبل‬ ،‫أقارب‬ ‫ال‬ ،‫أصدقاء‬ ‫ال‬ ،‫عمل‬ ‫فال‬ ،‫يعلم‬ ‫ال‬ ،‫لماذا؟‬ ‫ه‬ّ‫منب‬ ،‫به‬ ّ‫من‬ ‫إلى‬ ‫األيام‬ ‫مع‬ ‫انفتل‬ ‫بالناس‬ ‫ربطه‬ ‫الذي‬.‫ساعات‬‫الحائط‬‫نفذت‬‫بطار‬‫ياتها‬.‫ش‬‫قة‬ ‫ذات‬‫إيجار‬‫قديم‬‫ليس‬‫بها‬‫مرآة‬‫أفضل‬‫من‬‫دار‬‫مسنين‬‫بها‬‫من‬‫أشباهه‬ ،‫الكثير‬‫وأرخص‬.‫الفقرة‬‫اإلعالنية‬–‫أخيرا‬-،‫انتهت‬‫والبرنامج‬‫األسبوعي‬ ‫الساخر‬،‫بدأ‬‫أصوات‬‫خيبة‬‫األمل‬‫صعدت‬‫إلى‬‫السماء‬‫من‬‫قهوة‬‫أسفل‬
  • 11. 10 ،‫المنزل‬‫المنطقة‬ ‫عن‬ ‫الكهرباء‬ ‫انقطاع‬ ،‫والنظام‬ ‫للحكومة‬ ‫شتائم‬ ‫لحقتها‬ ‫كدر‬ ‫بها‬ ‫الوحيدة‬ ‫اللذة‬ ‫حتى‬ ،‫اللعنة‬ ،‫منه‬ ّ‫بد‬ ‫ال‬ ‫اجتماعيا‬ ‫طقسا‬ ‫أمسى‬. ‫يكون‬ ،‫ساعتين‬ ‫قبل‬ ‫الكهرباء‬ ‫تعود‬ ‫ال‬ ‫عادة‬ ،‫مهرب‬ ‫من‬ ‫أمامه‬ ‫يجد‬ ‫لم‬ ‫انتهى‬ ‫قد‬ ‫البرنامج‬ ‫عندها‬.‫م‬ ٌ‫بحر‬ ،‫قارب‬ ‫بال‬ ‫المقابلة‬ ‫الغرفة‬ ‫إلى‬ ‫جه‬ ّ‫تو‬‫ن‬ ‫واحدة‬ ‫بذراع‬ ‫ف‬ ّ‫جد‬ ،‫الكثافة‬ ‫شديدة‬ ‫أمواجه‬ ،‫الوجود‬ ‫إبتلع‬ ‫د‬ ّ‫األسو‬ ‫اللون‬ ‫طوله‬ ‫نحاس‬ ‫سرير‬ ‫تعلو‬ ‫مضغوطة‬ ‫غير‬ ‫إسفنج‬ ‫مرتبة‬ ‫فوق‬ ‫استقر‬ ‫حتى‬ ‫منه‬ ‫أقصر‬.‫الفير‬ ‫بعلبة‬ ‫وأمسك‬ ،‫الكومودينو‬ ‫فوق‬ ‫تحسس‬‫ا‬‫ب‬‫ام‬‫يل‬.‫من‬‫ذ‬ ‫لن‬ ،‫حتما‬ ،‫المياه‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫كمية‬ ‫مع‬ ‫إال‬ ‫األقراص‬ ‫يأخذ‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫طفولته‬ ّ‫يتو‬‫ت‬ ،‫الظالم‬ ‫هذا‬ ‫وسط‬ ‫المطبخ‬ ‫إلى‬ ‫جه‬‫ك‬‫اس‬‫في‬ ‫يرغب‬ ‫ال‬ ‫هو‬ ‫عامة‬ ،‫ل‬ ‫تع‬ ‫أن‬ ‫سينتظر‬ ،‫النوم‬‫الدواء‬ ‫يأخذ‬ ،‫بعدها‬ ،‫الكهرباء‬ ‫ود‬،‫صراخ‬ ‫يخشى‬ ‫هو‬ ‫ر‬‫المضج‬ ‫وتأنيبه‬ ،‫أشرف‬ ‫الدكتور‬. ‫فركن‬ ،‫المسير‬ ‫أتعبه‬ ،‫القمر‬ ‫ضوء‬ ‫حتى‬ ،‫اختالف‬ ‫ال‬ ،‫يفتحها‬ ،‫عينيه‬ ‫يغلق‬ ‫واستراح‬ ،‫النافذة‬ ‫على‬ ‫ظهره‬. ‫يغلق‬‫يمت‬ ‫لم‬ ‫لماذا‬ ،‫انمحت‬ ‫الخياالت‬ ‫حتى‬ ،‫اختالف‬ ‫ال‬ ،‫يفتحها‬ ،‫عينيه‬ ،‫منه؟‬ ‫أقصر‬ ٌ‫امتداد‬ ،‫مهترئة؟‬ ‫مساحة‬ ‫التابوت؟‬ ‫حياة‬ ‫هي‬ ‫كيف‬ ،‫اآلن؟‬ ‫حتى‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫حضوره‬ ‫يفرض‬ ،‫أسود‬ ‫كائن‬ ‫مع‬ ‫وحده‬ ،‫صوت؟‬ ‫ال‬ ،‫نور؟‬ ‫ال‬ ،‫ناس؟‬ ‫ال‬ ‫بعد‬ ‫الوقت‬ ‫يحن‬ ‫لم‬ ، ‫شيء؟‬.‫استحضار‬ ‫حاول‬ ،‫منه‬ ّ‫مل‬ ،‫الملل‬ ‫في‬ ‫ر‬ ّ‫فك‬ ‫اليأس‬‫لكنه‬ ،‫يجالسه‬ ‫أال‬ ‫حاول‬ ‫واحد‬ ‫شيء‬ ،‫منه‬ ‫يئس‬ ،، ٌ‫سؤال‬ ‫أمامه؛‬ ‫استقر‬ ‫ح‬ ّ‫مل‬ ،‫واحد‬:‫حياته‬ ‫في‬ ‫فعله‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫أن‬ ‫لو‬ ‫ماذا‬–‫خاصة‬-‫مع‬‫أبناءه‬‫كان‬ ‫خطئا‬‫في‬‫خطأ؟‬.‫يغلق‬،‫عينيه‬‫يفتحه‬‫م‬،‫ا‬‫ال‬،‫اختالف‬‫يتأمل‬‫النافذة‬‫م‬‫ن‬ ،‫جديد‬‫يفتح‬،‫عينيه‬‫يغلقه‬‫م‬،‫ا‬‫يجد‬‫اختالفا‬‫؛‬‫هزيال‬‫يغلق‬‫م‬،‫ها‬‫يسرح‬‫ف‬‫ي‬ ‫أشياء‬‫منذ‬ ‫سافروا‬ ‫الذين‬ ‫رفقاؤه‬ ،‫تقاطعها‬ ‫يتسارع‬ ،‫األفكار‬ ‫تتداخل‬ ،‫كثيرة‬ ‫ب‬‫ال‬ ،‫السعودية‬ ‫إلى‬ ‫حياتهم‬ ‫داية‬‫عشرين‬‫أستاذ‬ ‫له‬ ‫أعطاها‬ ‫التي‬ ‫جنيه‬
  • 12. 11 ،‫األكبر‬ ‫ابنه‬ ‫وبين‬ ‫بينه‬ ‫مشادة‬ ،‫توقيعه‬ ‫وعليها‬ ‫الرياضيات‬ ‫رس‬ ّ‫مد‬ ‫شكري‬ ‫من‬ ‫ميرفت‬ ‫أم‬ ‫شقة‬ ‫في‬ ‫أمسكوه‬ ‫الذي‬ ‫ص‬ ّ‫الل‬ ،‫الساخر‬ ‫البرنامج‬ ‫من‬ ‫حلقة‬‫ذ‬ ‫منهم‬ ‫اإلفالت‬ ‫استطاع‬ ،‫لخفته‬ ،‫لكنه‬ ،‫الكهرباء‬ ‫انقطاع‬ ‫وسط‬ ،‫أسبوع‬. ّ‫لكن‬ ،‫ارتفاع‬ ‫من‬ ‫بنفسها‬ ‫تلقي‬ ‫تكاد‬ ‫زوجته‬ ،‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫النافذة‬ ‫يتأمل‬ ‫من‬ ‫فزع‬ ‫ينتابه‬ ،‫مباالة‬ ‫ال‬ ،‫الحركة؟‬ ‫هي‬ ‫وأين‬ ،‫الحركة‬ ‫من‬ ‫تمنعه‬ ‫الكثافة‬ ‫المباالته‬.! ،‫األسود‬ ‫الحضور‬ ‫سوى‬ ‫شيء‬ ‫ال‬ ،‫يفتحهما‬ ،‫عينيه‬ ‫يغلق‬،‫أنفاسه‬ ‫تهدأ‬ ‫حركة‬ ‫أذنه‬ ‫تلتقط‬-‫معتادة‬ ‫غير‬-‫أم‬ ،‫ميرفت؟‬ ‫أم‬ ‫سرق‬ ‫الذي‬ ّ‫اللص‬ ،‫بالمطبخ‬ ‫ثم‬ ،‫يعلو‬ ،‫بخفة‬ ،‫بثقة‬ ،‫نعم‬ ،‫ال‬ ،‫يقترب؟‬ ‫الصوت‬ ،‫ر؟‬‫و‬ ْ‫المن‬ ‫من‬ ‫قادم‬ ‫فأر‬ ‫يخفت‬.،‫ضوضاءه‬ ‫من‬ ‫يخفض‬ ‫كي‬ ‫قلبه‬ ‫م‬ ّ‫كم‬ ،‫السرير‬ ‫تحت‬ ‫أنفاسه‬ ‫أدخل‬ ‫اختف‬ ‫حتى‬ ،‫البيضاء‬ ‫المساحة‬ ‫على‬ ‫طغت‬ ،‫عينه‬ ‫حدقة‬ ‫اتسعت‬‫غمر‬ ‫النور‬ ،‫ت‬ ‫أصوات‬ ، ‫قدماه‬ ‫ت‬ ّ‫تشنج‬ ،‫رأسه‬ ‫فوق‬ ‫الوهمي‬ ‫ص‬ ّ‫الل‬ ‫وجود‬ ‫عكس‬ ،‫الشقة‬ ‫بدأت‬ ‫الثانية‬ ‫اإلعالنية‬ ‫والفقرة‬ ،‫المنزل‬ ‫أسفل‬ ‫القهوة‬ ‫من‬ ‫ارتفعت‬ ‫الفرحة‬. ‫الفير‬ ‫علبة‬‫اب‬‫ا‬‫م‬‫تمددت‬ ،‫بعبثية‬ ‫األقراص‬ ‫تناثرت‬ ،‫األرض‬ ‫على‬ ‫سقطت‬ ‫يل‬ ‫هزيل‬ ،‫بائس‬ ،‫هاديء‬ ،‫الكومودينو‬ ‫على‬ ‫ذراعه‬.
  • 13. 12 ‫المرايا؟‬ ‫من‬ ‫غادة‬ ‫بيت‬ ‫يخلو‬ ‫لماذا‬ ‫نيلة‬ ‫بستين‬ ‫ال‬ّ‫مني‬ ‫يوما‬ ‫انتظارها‬ ‫في‬ ‫كان‬.!‫تتخي‬ ‫لم‬ ،‫ذلك‬ ‫تعرف‬ ‫تكن‬ ‫لم‬،‫ل‬ ‫يتخيل‬ ‫أحد‬ ‫ال‬‫الدرجة‬ ‫هذه‬ ‫إلى‬ ‫األمور‬ ‫تسوء‬ ‫أن‬. ‫أربع‬ ‫منذ‬ ‫اعتادت‬ ‫كما‬ ‫صباحا‬ ‫التاسعة‬ ‫في‬ ‫ال‬ ،‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫طريقها‬ ‫في‬ ‫وال‬ ،‫الواسطة‬ ‫تخدمها‬ ‫لم‬ ‫سيلزجية‬ ،‫بدأت‬ ‫حيث‬ ‫سنين‬‫في‬ ‫كفائتها‬ ‫خاصة‬ ‫قدرة‬ ‫بل‬ ،‫اإللتحاق‬‫الذي‬ ‫ومديرها‬ ،‫األنظار‬ ‫جذب‬ ‫على‬ُ‫ي‬‫هذا‬ ‫فضل‬ ‫إلى‬ ‫ودفعوا‬ ،‫فرصة‬ ‫أقرب‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫تآمروا‬ ‫الذين‬ ،‫الموظفين‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫الكراهية‬ ‫تفترض‬ ‫التي‬ ‫الكونية‬ ‫القاعدة‬ ‫رغم‬ ،‫مكانه‬ ‫وترقيتها‬ ،‫رفده‬ ‫ف‬ ‫لديها‬ ‫الفذة‬ ‫الموهبة‬ ‫تلك‬ ‫لكن‬ ،‫جديد‬ ‫موظف‬ ‫أي‬ ‫تجاه‬ ‫جهة‬ ّ‫المو‬‫ي‬ ‫إلى‬ ‫كذلك‬ ‫وأوصلتها‬ ،‫سنة‬ ‫خالل‬ ‫مكتبه‬ ‫امتالك‬ ‫إلى‬ ‫أوصلتها‬ ‫السياسة‬ ‫مساءا‬ ‫الرابعة‬‫حكايتها‬ ‫بدأت‬ ‫حيث‬ ‫اليوم‬ ‫عصر‬ ‫من‬.‫سيارتها‬ ‫تركن‬ ‫ال‬‫كالس‬ ‫سي‬ ‫مرسيدس‬‫وتصعد‬ ،‫طوابق‬ ‫الثالث‬ ‫ذي‬ ‫الشركة‬ ‫موقف‬ ‫في‬ ‫كمديرة‬ ‫لتكريمها‬ ،‫بانتظارها‬ ‫الكبيرة‬ ‫الحفلة‬ ‫حيث‬ ،‫األخير‬ ‫الدور‬ ‫إلى‬ ‫األوسط‬ ‫بالشرق‬ ‫الشركة‬ ‫لمبيعات‬.،‫خاص‬ ‫بيت‬ ،‫بدبي‬ ‫إقامة‬ ‫انتظارها‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫األخيرة‬ ،‫أكبر‬ ‫وصالحيات‬ ،‫كبير‬ ‫امتيازات‬ ،‫الحالي‬ ‫المرتب‬ ‫أضعاف‬ ‫ثالثة‬ ‫أ‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ،‫يعنيها‬ ‫ما‬‫المتال‬ ‫الوحيد‬ ‫التفسير‬ ،‫آخر‬ ‫شيء‬ ‫ي‬‫بالمر‬ ‫بيتها‬ ‫ء‬،‫ايا‬ ‫كذلك‬ ‫وحياتها‬. -"‫إيه؟‬ ‫وال‬ ‫تنكرية‬ ‫حفلة‬ ‫جاية‬ ‫أنت‬ ،‫غادة؟‬ ‫يا‬ ‫ده‬ ‫إيه‬" ‫األيسر‬ ‫حاجبها‬ ‫رفعت‬-‫المعت‬ ‫حركتها‬‫ما‬ ‫سؤال‬ ‫تستوعب‬ ‫ال‬ ‫عندما‬ ‫ادة‬-‫قبل‬ ‫ت‬ ‫أن‬‫ر‬‫ى‬‫وغرفة‬ ‫المصعد‬ ‫بين‬ ‫الطرقة‬ ‫بجانب‬ ‫مرآة‬ ‫على‬ ‫صورتها‬ ‫انعكاس‬ ‫ص‬ ‫اإلجتماعات؛‬‫جميع‬ ‫خلع‬ ‫التردد‬ ‫عال‬ ‫وصراخ‬ ‫شديدة‬ ‫هلع‬ ‫نوبة‬ ‫عقتها‬ ،‫اإلسعاف‬ ‫وقدوم‬ ،‫عليها‬ ‫مغشيا‬ ‫بالسقوط‬ ‫انتهت‬ ،‫أرواحهم‬ ‫من‬ ‫الحضور‬
  • 14. 13 ‫وحدة‬ ‫أصبح‬ ‫وجهها‬ ‫أن‬ ‫األطباء‬ ‫ليكتشف‬ ،‫المستشفى‬ ‫إلى‬ ‫ونقلها‬ ‫أتى‬ ‫أحدهم‬ ‫كأن‬ ،‫حاجبين‬ ‫ال‬ ،‫فم‬ ‫ال‬ ،‫أذن‬ ‫ال‬ ،‫أنف‬ ‫ال‬ ،‫لألسف‬ ،‫نعم‬ ،‫واحدة‬ ‫وجهها‬ ‫ومسح‬ ‫بممحاة‬‫بالكامل‬‫فقط‬ ،‫فقط‬ ‫العينين‬ ‫وترك‬. ** ‫بالتغطية‬ ‫يقومون‬ ‫كانوا‬ ‫الذين‬ ‫الصحفيين‬ ‫أحد‬ ‫بيد‬ ‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫الخبر‬ ‫انتشر‬ ‫انقلبت‬ ‫الدولي‬ ‫السالم‬ ‫مستشفى‬ ،‫المنطقة‬ ‫تلك‬ ‫في‬،‫عقب‬ ‫على‬ ‫رأسا‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫خبراء‬ ‫أتى‬‫األ‬‫الناس‬ ‫أما‬ ،‫قليلة‬ ‫ساعات‬ ‫غضون‬ ‫في‬ ‫الممكنة‬ ‫نحاء‬ ‫الخبر‬ ‫مع‬ ‫بعضهم‬ ‫فتعامل‬‫البداي‬ ‫في‬‫ة‬‫الصفراء‬ ‫األخبار‬ ‫أحد‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ،‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫هللا‬ ‫من‬ ‫غضب‬ ‫أنه‬ ‫على‬ ‫البعض‬ ‫وتعامل‬ ،‫المعتادة‬ ‫حتى‬ ،‫األشياء‬ ‫تلك‬ ‫بظهور‬ ‫اقتربت‬ ‫التي‬ ‫الزمان‬ ‫آخر‬ ‫مسألة‬ ‫البعض‬ ‫وتناول‬ ‫أنها‬ ‫قال‬ ‫أحدهم‬ ‫أن‬"‫الدجال‬ ‫المسيخ‬"‫عليه‬ ‫فرد‬‫آخر‬:"‫المسيخ‬ ‫يبقى‬ ‫ازاي‬ ‫ست‬ ‫واحدة‬ ‫الدجال‬‫الذكي‬ ‫عم‬ ‫يا‬‫؟‬"‫لتنفجر‬‫الحوارات‬ ‫بعض‬ ‫غراره‬ ‫على‬ ‫الذكور‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫المرأة‬ ‫باضطهاد‬ ‫الخاصة‬ ‫الجانبية‬:"‫يبقى‬ ‫لما‬ ‫يعني‬ ‫وايه‬ ‫ست؟‬ ‫واحدة‬ ‫الدجال‬ ‫المسيخ‬"،‫بالملل‬ ‫الليلة‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫الناس‬ ‫يشعر‬ ‫لم‬ ،‫جيد‬ ، ‫ينام‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫عنه‬ ‫يتحدثون‬ ‫شيئا‬ ‫وجدوا‬‫الحياة‬ ‫لمطحنة‬ ‫غدا‬ ‫ويتوجهوا‬ ‫وا‬. ‫بيتها‬ ‫يخلو‬ ‫التي‬ ‫المرأة‬ ،‫غادة‬-‫اآلن‬-‫أكملت‬ ‫الغيبوبة‬ ‫في‬ ،‫المرايا‬ ‫من‬ ‫الغيبوبة‬ ‫من‬ ‫فاقت‬ ،‫الشركة‬ ‫ممر‬ ‫في‬ ‫رأته‬ ‫الذي‬ ‫المسخ‬ ‫مع‬ ‫صراعها‬ ‫كي‬ ‫اإلفطار‬ ‫طعام‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫هلوسة‬ ‫عقار‬ ‫لها‬ ّ‫دس‬ ‫أحدهم‬ ‫أن‬ ‫وفكرة‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫يرفدوها‬‫مستقبلها‬ ‫ويدمر‬‫عقلها‬ ‫على‬ ‫يسيطر‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫كانت‬ ،‫تماما‬"‫حقيقي‬ ‫مش‬ ‫ده‬ ‫كل‬"‫بعد‬ ‫لنفسها‬ ‫همست‬ ‫هكذا‬ ،‫أفاقت‬ ‫أن‬. ‫لثالثة‬ ،‫العباسية‬ ‫مستشفى‬ ‫إلى‬ ‫نقلها‬ ‫تم‬ ‫حتى‬ ‫ألسبوعين‬ ‫الفكرة‬ ‫عاشت‬ ‫لتقب‬ ‫النفسي‬ ‫والتأهيل‬ ‫العالج‬ ‫من‬ ‫شهور‬‫أكثر‬ ‫الخبر‬ ‫انتشر‬ ،‫لها‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ‫ل‬
  • 15. 14 ،‫اإلنسانية‬ ‫الناحية‬ ‫من‬ ‫األمر‬ ‫الصفحات‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫وتناولت‬"‫عالجوا‬ ‫غادة‬"‫بالخا‬ ‫التجميل‬ ‫خبراء‬ ‫استهدفت‬ ‫التي‬ ‫الحمالت‬ ‫أشهر‬ ،،‫لعالجها‬ ‫رج‬ ‫الحالة‬ ‫لدراسة‬ ‫المستضيفين‬ ‫نفقة‬ ‫على‬ ‫لتسافر‬ ‫العروض‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫جاءتها‬ ،‫الناس‬ ‫ينسها‬ ‫لم‬ ،‫الفاشلة‬ ‫المحاوالت‬ ‫من‬ ‫سنين‬ ‫خمس‬ ،‫لها‬ ‫حل‬ ‫وإيجاد‬ ‫لت‬ ‫مثاليا‬ ‫مالذا‬ ‫كانت‬‫اليومي‬ ‫والغضب‬ ‫الملل‬ ‫شحنات‬ ‫فريغ‬. -"‫م‬ ‫هارجع‬ ‫مش‬ ‫أنا‬‫صر‬..‫قابالني‬ ‫مش‬ ‫أساسا‬ ‫الناس‬" ** ‫ذلك‬ ‫راقبت‬‫خفتت‬ ،‫اإلجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫شبكات‬ ‫على‬ ‫سنوات‬ ‫الخمس‬ ‫طيلة‬ ‫بيننا‬ ‫أتى‬ ‫الذي‬ ‫المسخ‬ ‫ذلك‬ ‫تقبل‬ ‫عدم‬ ‫موجات‬ ‫أمام‬ ‫التعاطف‬ ‫موجات‬ ‫بالك‬ ‫فما‬ ،‫اإلنترنت‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫كان‬ ‫هكذا‬ ،‫المباركة‬ ‫مصر‬ ‫أرض‬ ‫ليلعن‬ ‫في‬ ‫ستواجهها‬ ‫التي‬ ‫السيناريوهات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫في‬ ‫سرحت‬ ،‫بالشارع‬ ‫والع‬ ،‫سيطاردها‬ ‫الذي‬ ‫الشارع‬‫يقبلها‬ ‫لن‬ ‫الذي‬ ‫مل‬‫لن‬ ‫التي‬ ‫والوظائف‬ ، ‫ت‬‫الباب‬ ‫درفة‬ ‫لها‬ ‫فتح‬‫تابوت‬ ‫إلى‬ ‫يتحول‬ ‫حتى‬ ‫بها‬ ‫سيضيق‬ ‫الذي‬ ‫والبيت‬ ، ‫أحمر‬ ‫جرانيت‬ ‫حجر‬‫وتلفاز‬ ‫ومطبخ‬ ‫بحمام‬.‫تستقر‬ ‫أن‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫غادة‬ ‫قررت‬ ّ‫تقب‬ ‫حيث‬ ،‫بريطانيا‬ ‫في‬ ،‫هنا‬‫مساندة‬ ‫ومع‬ ،‫الوقت‬ ‫مرور‬ ‫مع‬ ‫الناس‬ ‫لها‬ ‫ل‬ ‫كبيرة‬ ‫حملة‬ ‫قاد‬ ‫الذي‬ ‫اإلعالم‬‫الجن‬ ‫إثره‬ ‫على‬ ‫منحها‬ ‫وتم‬ ،‫دعمها‬‫سية‬ ‫كثيرة‬ ‫وظائف‬ ‫ثم‬ ،‫اإلنجليزية‬ُ‫أ‬‫تيحت‬.‫ال‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫بين‬ ‫تنقلت‬‫و‬‫ظا‬،‫ئف‬ ‫و‬‫هي‬ ‫اآلن‬"‫محاسبة‬"‫في‬ ‫مترا‬ ‫تسعين‬ ‫شقة‬ ‫وتسكن‬ ،‫مقاطعة‬‫بريستول‬، ‫يحققوا‬ ‫أن‬ ‫البريطانيون‬ ‫أراد‬ ‫هكذا‬‫من‬ ‫يحققوه‬ ‫لم‬ ‫لهم‬ ‫احتراما‬‫فترة‬ ‫ذ‬ ‫كبيرة‬. ‫التوا‬ ‫غادة‬ ‫تحب‬‫أطول‬ ‫لندن‬ ‫شوارع‬ ‫في‬ ‫جد‬‫ممكن‬ ‫وقت‬‫يتقبلها‬ ‫حيث‬ ، ‫الناس‬‫و‬ ‫والمتاحف‬ ‫الحيوان‬ ‫حدائق‬ ‫في‬‫في‬ ،‫القدم‬ ‫كرة‬ ‫مدرجات‬‫المتاجر‬
  • 16. 15 ‫والمطاعم‬،‫والمقاهي‬‫أن‬ ‫تريده‬ ‫كانت‬ ‫واحد‬ ‫شخص‬ ،‫منزلها‬ ‫تحب‬ ‫وال‬ ّ‫يتقب‬ُ‫ق‬ ‫ورغم‬ ،‫لها‬‫لهذا‬ ،‫بشدة‬ ‫عليها‬ ‫ناقما‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ ‫الوقت‬ ‫طيلة‬ ‫ربه‬ ‫أنظارها‬ ‫عن‬ ‫أخفته‬ ‫بأن‬ ‫اآلن‬ ‫عاقبته‬. ‫حدث‬ ‫ما‬ ‫يحدث‬ ‫لم‬ ‫لو‬ ‫إليها‬ ‫ستصل‬ ‫كانت‬ ‫مماثلة‬ ‫نهاية‬،‫لكنها‬‫ذلك‬ ‫في‬ ‫اآلخر‬ ‫المواز‬ ‫العالم‬‫حيث‬،‫البداية‬ ‫منذ‬ ‫طمحت‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫على‬ ‫حازت‬ ‫ل‬ ‫ما‬ ‫لها‬ ‫تكشف‬ ‫التي‬ ‫بالمرايا‬ ‫مليئا‬ ‫بيتها‬ ‫سيكون‬‫انع‬ ‫مجرد‬ ‫يكشفه‬ ‫م‬‫كاس‬ ‫الشخص‬ ‫ذلك‬ ،‫ضوء‬‫الناقم‬‫ببط‬ ‫يكبر‬ ‫زا‬ّ‫حي‬ ‫سيأخذ‬ ‫كان‬ ‫الذي‬‫ء‬‫مع‬ ‫شديد‬ ‫حتما‬ ‫سيشنقها‬ ‫كان‬ ،‫واحدة‬ ‫مرة‬ ‫تمتلكه‬ ‫الذي‬ ‫الحيز‬ ‫كل‬ ‫يبتلع‬ ‫ثم‬ ،‫الوقت‬ ُ‫ر‬ ‫كما‬ّ‫و‬‫ينا‬.
  • 17. 16 ‫بقشيش‬ -"‫وهللا‬ ‫فكة‬ ‫معيش‬".. ‫يرتديها‬ ‫التي‬ ‫الجلد‬ ‫الجاكتة‬ ‫جيوب‬ ‫في‬ ‫ب‬ ّ‫يقل‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫قالها‬‫فان‬ ‫فوق‬‫لة‬ ‫المتسخ‬ ‫القماش‬ ‫بنطاله‬ ‫جيوب‬ ‫في‬ ‫ثم‬ ‫الرقبة‬ ‫ناحية‬ ‫من‬ ‫متآكلة‬ ‫رمادية‬ ‫الهدوم‬ ‫وبلل‬ ،‫فجأة‬ ‫علينا‬ ‫هب‬ ‫الذي‬ ‫الشتاء‬ ‫طين‬ ،‫بالطين‬ ‫أسفله‬ ‫من‬ ‫غسله‬ ‫في‬ ‫تعبت‬ ‫التي‬‫ا‬‫األرصاد‬ ‫صدقت‬ ‫ألنني‬ ‫الغلطان‬ ‫أنا‬ ،‫عاقل‬ ‫في‬ ، ‫األرصاد؟‬ ‫يصدق‬. ‫كرر‬:"‫ديه‬ ‫الخمسين‬ ‫غير‬ ‫معيش‬." ‫على‬ ‫الغداء‬ ‫وضعت‬ُ‫الم‬ ‫الجينز‬ ‫بنطالي‬ ‫جيوب‬ ‫في‬ ‫بحثت‬ ،‫السرير‬‫عل‬ ‫لقى‬‫ى‬ ‫المائة‬ ‫فئة‬ ‫من‬ ‫آخرتين‬ ‫ورقتين‬ ‫إال‬ ‫أجد‬ ‫لم‬ ،‫البالستيك‬ ‫الكرسي‬.‫كنت‬‫أعرف‬ ‫بالمناسبة‬ ‫ذلك‬.،‫الشوفينيرة‬ ‫أدراج‬ ‫فتحت‬ ‫ثم‬ ‫لدقيقة‬ ‫السقف‬ ‫في‬ ‫سرحت‬ ‫ال‬ ،‫والكراكيب‬ ‫األدوية‬ ‫بعض‬ ‫أضع‬ ‫حيث‬ ‫الدوالب‬ ‫وفوق‬ ‫التلفاز‬ ‫بجوار‬ ‫بحثت‬ ‫إبرة‬ ‫عن‬ ‫أبحث‬،‫الصغيرة‬ ‫أجزاءها‬ ‫بتجميع‬ ‫أقوم‬ ‫بل‬ ‫وحسب‬ ‫قش‬ ‫كومة‬ ‫في‬ ‫فضة‬ ‫جنيهات‬ ‫وثالث‬ ‫جنيهات‬ ‫بخمسة‬ ‫ورقة‬ ‫عت‬ ّ‫جم‬.،‫الدوالب‬ ‫أسفل‬ ‫نزلت‬ ‫الفائت‬ ‫األسبوع‬ ‫طيلة‬ ‫المركونة‬ ‫المحفظة‬ ‫التقطت‬ ،‫آلخرها‬ ‫ذراعي‬ ‫ومددت‬ ‫جنيها‬ ‫عشرة‬ ‫بها‬ ‫وجدت‬ ،‫الكسل‬ ‫لدواعي‬‫وخرجت‬ ‫السرير‬ ‫على‬ ‫حتها‬ ّ‫طو‬ ،‫ت‬ .. -"‫غي‬ ‫معيش‬ ‫كمان‬ ‫أنا‬‫دول‬ ‫ر‬."‫إلى‬ ‫مشيرا‬ ‫جنيهات‬ ‫العشرة‬ ّ‫إلي‬ ‫أعاد‬ ‫الكبير‬ ‫الحجم‬ ‫من‬ ‫استياء‬ ‫في‬ ‫فأضفت‬ ،‫بمنتصفها‬ ‫الحرق‬:"‫طب‬ ‫بقى‬ ‫فكة‬ ‫شوفلي‬..‫فكة‬ ‫ومعاكش‬ ‫ديليفري‬ ‫ازاي‬ ‫عارف‬ ‫مش‬ ‫يعني‬".."‫كلها‬ ‫معايا‬ ‫اللي‬ ‫الفكة‬ ‫أخد‬ ‫قبلك‬ ‫اللي‬ ‫الزبون‬."‫آخر‬
  • 18. 17 ‫خمسة‬ ‫أعطي‬ ‫أن‬ ‫يسمح‬ ‫رفاهية‬ ‫بمستوى‬ ‫لست‬ ،‫أوله‬ ‫أو‬ ‫الشهر‬ ‫و‬‫ثالث‬ ‫بل‬ ،‫ما‬ ‫يوما‬ ‫بقشيش‬ ‫جنيه‬ ‫عشرين‬‫أقصى‬ ‫حد‬ ‫جنيهات‬ ‫ة‬ ‫دائما‬ ‫كعادتي‬. ‫بين‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫الكوميدية‬ ‫المحادثة‬ ‫في‬ ‫وكتبت‬ ،‫بنطالي‬ ‫في‬ ‫تعثرت‬ ‫فايسبوك‬ ‫على‬ ‫ثالثتنا‬:"‫وراجع‬ ‫بسرعة‬ ‫تحت‬ ‫من‬ ‫حاجة‬ ‫أجيب‬ ‫نازل‬ ،‫رجالة‬"‫ث‬ ،‫م‬ ‫قال‬ ،‫العمارة‬ ‫أسفل‬ ‫النارية‬ ‫دراجته‬ ‫موتور‬ ‫يشعل‬ ‫وجدته‬ ،‫بالرجل‬ ‫لحقت‬: "‫اركب‬ ‫باشا‬ ‫يا‬ ‫تعالى‬."ّ‫لدي‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫أحالمي‬ ‫من‬ ‫واحدة‬ ‫كانت‬ ،‫أركب؟‬ ‫وا‬‫بالتحديد‬ ‫األسود‬ ‫اللون‬ ،‫ديفيدسون‬ ‫هارلي‬ ‫دراجات‬ ‫من‬ ‫حدا‬.‫يئس‬ ‫ال‬ ،‫نعم‬ ‫وكلها‬ ،‫اليوم‬ ‫هذا‬ ‫صغير‬ ‫حجم‬ ‫على‬ ‫الحلم‬ ‫هذا‬ ‫ب‬ ّ‫نجر‬ ‫دعنا‬ ،‫بال‬ ‫بال‬ ‫البال‬ ‫مع‬ ‫الكومبو‬ ،‫الطبيعي‬ ‫حجمه‬ ‫في‬ ‫الحلم‬ ‫ألجرب‬ ‫سنة‬ ‫عشرين‬ ‫أو‬ ‫عشر‬.‫يبدو‬‫أ‬‫ن‬ ‫الجوع‬‫بدأ‬‫يؤثر‬‫على‬‫أفكاري‬.‫على‬، ٍ‫كل‬‫كان‬‫مزيج‬‫المطر‬‫والثلج‬‫والهواء‬ ‫الذي‬‫تخلل‬‫كل‬‫خلية‬‫في‬‫جسدي‬‫أثناء‬‫سيرنا‬،‫ساحرا‬‫في‬‫أحالمي‬‫كنت‬ ‫سأقف‬–‫ك‬‫األفالم‬ ‫في‬ ‫يفعلون‬ ‫ما‬-‫آخرها‬ ‫إلى‬ ‫الدراجة‬ ‫سرعة‬ ‫من‬ ‫وأزيد‬ ‫سكون‬ ‫في‬ ‫باللحظة‬ ‫باالستمتاع‬ ‫اكتفيت‬ ‫لكنني‬ ، ٍ‫عال‬ ‫بصوت‬ ‫وأزعق‬.‫أ‬،‫حمد‬ ‫سفلتته‬ ‫يتم‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ‫الطريق‬ ‫في‬ ‫ببراعة‬ ‫يقود‬ ‫كان‬ ،‫أحمد‬ ‫اسمه‬ ‫أن‬ ‫عرفت‬ ‫به‬ ‫متشبث‬ ‫وأنا‬ ،‫بعد‬.،‫السوري‬ ‫ثائر‬ ّ‫عم‬ ‫دكانة‬ ‫إلى‬ ‫توجهنا‬‫دكانة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫بالمعنى‬،‫الشارع‬ ‫على‬ ‫مفتوحة‬ ‫غرفة‬ ‫بالكونة‬ ‫وإنما‬ ،‫الحقيقي‬‫اعتدت‬ ‫ابنه‬ ‫وجدت‬ ‫بل‬ ،‫أجده‬ ‫لم‬ ،‫لقربه‬ ‫منه‬ ‫األشياء‬ ‫شراء‬‫كمال‬‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫لي‬ ‫قال‬ ، ‫فكة‬ ‫لديه‬.‫أحمد‬ ‫اقتراح‬ ‫لكن‬ ،‫البداية‬ ‫في‬ ‫حنقي‬ ‫ليثير‬ ‫كان‬ ‫كهذا‬ ‫سيناريو‬ ‫كثيرا‬ ‫أبهجني‬ ‫الشارع‬ ‫أول‬ ‫على‬ ‫أخرى‬ ‫دكانة‬ ‫إلى‬ ‫نذهب‬ ‫بأن‬..‫قال‬: "،‫ماتخفش‬‫باشا‬ ‫يا‬ ‫تاني‬ ‫هارجعك‬"،"‫يهمك‬ ‫وال‬ ‫أحمد‬ ‫يا‬ ‫سوق‬"،‫نعم‬ ، ‫تتكرر‬ ‫لن‬ ‫التي‬ ‫اللحظة‬ ‫بتلك‬ ‫أطول‬ ‫لوقت‬ ‫سأستمتع‬.‫تحررت‬‫قليال‬‫من‬ ‫سكوني‬‫هذه‬‫المرة‬‫ومددت‬‫يدي‬‫في‬‫مواجهة‬‫المطر‬‫الذي‬‫خف‬‫مع‬ ‫طلوعنا‬‫ألول‬‫الشارع‬.‫بيني‬‫وبين‬،‫نفسي‬‫قررت‬‫أن‬‫أكسر‬‫القاعدة‬‫وأعطي‬‫ه‬
  • 19. 18 ‫خمسة‬‫جنيه‬،‫بقشيش‬‫لكنه‬–‫في‬‫النهاية‬-‫لم‬‫يحصل‬‫ال‬‫على‬‫خمسة‬‫و‬‫ال‬ ‫ستة‬! -"‫ده‬ ‫الوسخة‬ ‫ابن‬ ‫أمه‬ ‫ديك‬ ‫اضرب‬" ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫اللجنة‬ ‫ظابط‬ ‫من‬ ‫سمعته‬ ‫ما‬ ‫آخر‬ ‫هذا‬ ‫كان‬–‫ألول‬‫مرة‬-‫على‬ ‫أول‬‫الشارع‬‫تفتش‬‫السيارات‬‫والمارة‬‫بدقة‬‫مبالغ‬،‫فيها‬‫حظنا‬‫اله‬‫باب‬‫أن‬ ‫أحمد‬‫كان‬‫متهربا‬‫من‬‫حكم‬،‫جنائي‬‫وجاء‬‫إلى‬‫هنا‬‫ليبدأ‬‫حياة‬‫جديدة‬– ‫عرفت‬‫ذلك‬‫فيما‬‫بعد‬-.‫حني‬ ّ‫طو‬‫أحمد‬‫من‬‫فوق‬،‫الدراجة‬‫وانطلق‬‫خالل‬ ‫طريق‬‫ر‬‫وأستوعب‬ ،‫أحمد‬ ‫فعله‬ ‫ما‬ ‫أستوعب‬ ‫أكد‬ ‫لم‬ ،‫ممهد‬ ‫غير‬ ‫جانبي‬ ‫ملي‬ ،‫بأرجلهم‬ ‫ضربا‬ ‫عليا‬ ‫وانكبوا‬ ،‫العساكر‬ ‫من‬ ‫اثنين‬ ‫جاء‬ ‫حتى‬ ،‫الرمية‬ ‫وجع‬ ‫بيديه‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫من‬ ‫رفعني‬ ،‫ثالث‬ ‫يلجمهم‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫البنادق‬ ‫وبكعوب‬ ‫ا‬ّ‫كب‬ ‫فوق‬ ‫بعزمه‬ ‫ورماني‬ ‫إلثنين‬،‫مركونة‬ ‫سيارة‬ ‫وت‬"‫يال‬ ‫مين‬ ‫انت‬."‫تل‬‫تها‬ ‫أين‬ ‫من‬ ‫أعلم‬ ‫ال‬ ،‫والظهر‬ ‫والبطن‬ ‫الرأس‬ ‫على‬ ‫الضربات‬ ‫من‬ ‫كبيرة‬ ‫مجموعة‬ ‫وانتشاء‬ ‫بعنف‬ ‫تأتي‬ ‫لكنها‬ ،‫الضربات‬ ‫تأتي‬.‫هذه‬ ‫في‬ ‫فاألتاري‬ ،‫أحمد‬ ‫أما‬ ‫الوثائق‬ ‫األفالم‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ‫كواحد‬ ‫يزمجر‬ ‫وراءه‬ ‫انطلق‬ ‫قد‬ ‫كان‬ ‫األثناء‬‫ي‬‫الت‬ ‫ة‬‫ي‬ ‫أسد‬ ‫فيها‬ ‫نرى‬‫جائع‬ ‫عجوز‬‫وراء‬ ‫ينطلق‬‫الغزالن‬ ‫من‬ ‫قطيع‬‫وعسكري‬ ‫ظابط‬ ،. ّ‫دوي‬ ‫سمعت‬ ‫كلها‬ ‫المنطقة‬‫في‬ ‫أحمد‬ ‫أردت‬ ‫والتي‬ ‫المتالحقة‬ ‫الطلقات‬ ‫قتيال‬ ،‫النهاية‬.‫جملة‬ ‫سوى‬ ‫أذكر‬ ‫ال‬ ،‫اليوم‬ ‫معظم‬ ‫الوعي‬ ‫ففقدت‬ ،‫أنا‬ ‫أما‬: "‫الكلب‬ ‫والد‬ ‫يا‬ ‫إرهابيين‬ ‫يا‬ ‫تقتلونا‬ ‫عايزين‬"‫من‬ ‫الكثير‬ ‫مع‬ ،‫السباب‬‫والضرب‬ ‫والمتجمهرين‬ ‫الكمين‬ ‫في‬ ‫الواقفة‬ ‫السيارات‬ ‫سائقي‬ ‫من‬ ‫القفا‬ ‫على‬ ‫حولي‬.‫السجن‬ ‫في‬ ،‫سنتين‬ ‫مرت‬ ،‫اليوم‬ ‫مر‬.‫أحد‬ ‫ال‬ ،‫القاضي‬ ،‫النيابة‬ ‫وكيل‬ ‫مع‬ ‫النارية‬ ‫الدراجة‬ ‫وركوبي‬ ،‫والفكة‬ ،‫المشوي‬ ‫الدجاج‬ ‫بقصة‬ ‫اقتنع‬ ‫الديليفري‬.‫لفت‬ ‫به‬ ‫مررت‬ ‫ما‬ ‫أحد‬ ‫يعرف‬ ‫لم‬‫عني‬ ‫يسأل‬ ‫لم‬ ،‫طويلة‬ ‫رة‬‫س‬‫وى‬ ّ‫صديقي‬‫يذكروا‬ ‫لم‬ ‫لكنهم‬ ،‫فايسبوك‬ ‫على‬ ‫موا‬ ّ‫تكل‬ ،‫الكوميدية‬ ‫المحادثة‬
  • 20. 19 ‫فأخبروا‬ ،‫صدقوها‬ ‫ثم‬ ،‫يصدقاها‬ ‫لم‬ ،‫والبقشيش‬ ‫المشوي‬ ‫الدجاج‬ ‫قصة‬ ‫أخرى‬ ‫صفحة‬ ،‫أكبر‬ ‫تعاطف‬ ‫أجذب‬ ‫كي‬ ‫بيتي‬ ‫من‬ ‫اختطافي‬ ‫تم‬ ‫أنه‬ ‫الناس‬ ‫صفحات‬ ‫من‬"‫لفالن‬ ‫الحرية‬"‫أشياء‬ ،‫بها‬ ‫أحد‬ ‫يهتم‬ ‫ال‬ ‫ثم‬ ‫وقتها‬ ‫تأخذ‬ ‫التي‬ ‫أخر‬‫وهكذا‬ ‫أكبر‬ ‫اهتمام‬ ‫تأخذ‬ ‫ى‬.‫نفسه‬ ‫الحادث‬-‫في‬ ‫األول‬ ‫أنه‬ ‫رغم‬ ‫منطقتنا‬-‫مرور‬ ‫إشارة‬ ‫يعبر‬ ‫مثلي‬ ‫نحيل‬ ‫كشاب‬ ‫األخبار‬ ‫زحمة‬ ‫بين‬ ّ‫مر‬ ‫لكنه‬ ‫البلد‬ ‫وسط‬ ‫في‬.‫بأن‬ ‫الزيارات‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫لي‬ ‫قالوا‬ ‫عندما‬ ،‫أهتم‬ ‫لم‬ ‫أنا‬ ‫حتى‬ ‫على‬ ‫شيئا‬ ‫أتعلم‬ ‫لم‬ ،‫ذلك‬ ‫من‬ ‫أجبن‬ ‫إني‬ ‫لهم‬ ‫قلت‬ ،‫الطعام‬ ‫عن‬ ‫أضرب‬ ‫المستوى‬‫يصنع‬ ‫قد‬ ‫كذلك‬ ‫حادثا‬ ‫أن‬ ‫أحالمي‬ ‫في‬ ‫أتوقع‬ ‫كنت‬ ،‫الشخصي‬ ‫ا‬ ‫في‬ ‫لكنني‬ ،‫بطال‬ ‫مني‬‫أعط‬ ،‫واحدا‬ ‫شيئا‬ ‫مت‬ ّ‫تعل‬ ‫لنهاية‬‫مال‬ ‫من‬ ‫لديك‬ ‫ما‬ ‫بق‬‫بيتك‬ ‫من‬ ‫تنزل‬ ‫وال‬ ،‫كامال‬ ‫شيشا‬.
  • 21. 20 ‫زفاف‬ ‫دعوة‬ -‫؟‬‫بنت‬ ‫يا‬ ‫لك‬ ‫ما‬ -‫شيء‬ ‫ال‬. -‫يدك؟‬ ‫في‬ ‫تحملين‬ ‫ماذا‬ -‫بنفسك‬ ‫اكتشفي‬. ‫الهاتف‬ ‫جرس‬ ‫ن‬ ّ‫ير‬.. -‫متى‬ ،‫أسمعك‬ ‫بنتي‬ ‫يا‬ ‫أيوة‬ ،‫سالمتك‬ ‫على‬ ‫لله‬ ‫حمدا‬ ،‫سلمى‬ ،‫ألو‬ ‫وهللا‬ ‫الخير‬ ‫فيكي‬ ،‫رجعتي؟‬..‫؟‬‫وأنت‬ ‫لله‬ ‫الحمد‬ ،‫أنا؟‬.‫في‬ ‫أتيتي‬ ‫وقتك‬..‫إيه؟‬..‫إسمعي‬ ،‫إسمعي‬ ،‫لك‬ ‫أحكي‬: "‫كي‬ ‫دورا‬ ‫عشر‬ ‫إحدى‬ ‫وصعدت‬ ،‫المسافة‬ ‫تلك‬ ‫كل‬ ‫قطعت‬ ‫الهابلة‬ ‫ية‬ ّ‫الول‬ ‫تعطيني‬"‫دعوة‬"‫زفاف‬ ‫لحضور‬‫رحلت‬ ‫ثم‬ ‫ابنها‬.‫الصايع‬ ‫ابن‬ ‫الصايع‬ ‫ابنها‬. ‫وهللا‬ ‫اه‬ ،‫شهور‬ ‫منذ‬ ‫لخطبتي‬ ‫م‬ ّ‫تقد‬ ‫قد‬ ‫كان‬..‫إسمه‬ ،‫أمين‬‫أحكي‬ ‫لم‬ ،‫أمين‬ ‫كنت‬ ‫انتي‬ ‫ما‬ ،‫لك‬‫بنتي‬ ‫يا‬ ‫مسافرة‬..‫محاوالت‬ ‫رغم‬ ‫عليه‬ ‫أوافق‬ ‫لم‬ ‫لم‬ ‫ال‬ ‫تستمر‬ ‫لن‬ ‫قبلته‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫أنني‬ ‫جيدا‬ ‫يعلمون‬ ‫هم‬ ،‫لقبوله‬ ‫وخاالتي‬ ‫أمي‬ ‫شهور‬ ‫لثالثة‬ ‫خطبتنا‬‫كله‬ ‫الحي‬ ‫أمه‬ ‫وحكاية‬ ‫حكايته‬ ،‫بعضهم‬ ‫على‬ ‫يعرفها‬.‫لك‬ ‫سأقول‬ ‫أنا‬ ، ‫لماذا؟‬:ّ‫ستفك‬ ‫الخطبة‬ ‫أن‬ ‫ستي‬ ‫يا‬ ‫نظرهم‬ ‫وجهة‬ ،‫النحس‬،‫عاما‬ ‫وثالثين‬ ‫إثنين‬ ،‫هذا‬ ‫الحال‬ ‫وقف‬ ‫من‬ ‫خير‬ ‫مفسوخة‬ ‫خطوبة‬ ‫أحد‬ ‫لي‬ ‫م‬ ّ‫يتقد‬ ‫ولم‬..‫متخلف‬ ‫تفكير‬ ‫طبعا‬..‫متخلفة‬ ‫وبلد‬..‫لست‬ ‫أنا‬ ‫مثلهم‬ ‫متضايقة‬..‫لكنني‬‫كثيرا‬ ‫الضغط‬ ‫هذا‬ ‫أتحمل‬ ‫لن‬..‫يلتفت‬ ‫ال‬ ‫لماذا‬‫ون‬ ‫اإلثنين‬ ‫أخواتي‬ ‫وحياة‬ ‫حياتهم‬ ‫إلى‬..‫مع‬ ‫كلها‬ ‫الدنيا‬ ‫مشاكل‬ ‫عندهم‬ ‫أزواجهم‬ ‫وأهالي‬ ‫أزواجهم‬..‫أعلم‬ ‫ال‬ ‫حالي‬ ‫في‬ ‫يتركوني‬ ‫ال‬ ‫لماذا‬.. ‫ال‬‫أمين‬ ‫ألم‬ ‫نرجع‬ ‫مهم‬.."
  • 22. 21 -‫سارة‬ ‫يا‬ -‫سلمى‬ ‫مع‬ ‫أتكلم‬ ،‫أمي‬ ‫يا‬ ‫ثواني‬.. "‫آخر؟‬ ‫وقت‬ ‫في‬ ‫لك‬ ‫أحكي‬ ‫أم‬ ‫فاضية‬ ،‫سلمى‬ ‫يا‬ ‫معي‬..‫لكن‬ ‫هاصدعك‬ ‫مفقوعة‬ ‫أنا‬ ،‫اعذريني‬!..‫صاحب‬ ‫أحمد‬ ‫الحاج‬ ‫من‬ ‫متزوجة‬ ‫كانت‬ ‫أمين‬ ‫أم‬ ‫تنصحه‬ ‫أن‬ ‫حاولت‬ ،‫يصلي‬ ‫ال‬ ‫كان‬ ‫أنه‬ ‫معه‬ ‫مشكلتها‬ ،‫الحي‬ ‫أول‬ ‫المخبز‬ ‫أخذت‬ ،‫أهلها‬ ‫لبيت‬ ‫رجعت‬ ،‫طلقها‬ ،‫الطالق‬ ‫طلبت‬ ،‫فائدة‬ ‫بال‬ ‫لكن‬ ‫كثيرا‬ ‫معها‬ ‫ابنها‬،‫الرحيم‬ ‫الرحمن‬ ‫مسجد‬ ‫إمام‬ ،‫رؤوف‬ ‫بالشيخ‬ ‫عليها‬ ‫أشاروا‬ ، ‫من‬ ‫سيحمل‬ ،‫ويصلي‬ ،‫ي‬ ّ‫مصف‬ ‫حالل‬ ‫ابن‬ ‫إنه‬ ‫المهم‬ ،‫يهم‬ ‫ال‬ ،‫ثانية‬ ‫زوجة‬ ‫كي‬ ‫تناديه‬ ‫كانت‬ ،‫ألبيه‬ ‫طلع‬ ،‫ستي‬ ‫يا‬ ‫بقى‬ ‫أمين‬ ،‫أمين‬ ‫تربية‬ ّ‫هم‬ ‫عليها‬ ‫غرفته‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫فيجيب‬ ،‫معها‬ ‫يصلي‬:“‫أكبر‬ ‫هللا‬”‫يعمل‬ ‫وأمين‬ ،‫سنين‬ ‫أربع‬ ، ‫الو‬ ‫الطفل‬‫وصايع‬ ‫اش‬ ّ‫حش‬ ‫الشارع‬ ‫وفي‬ ،‫أمه‬ ‫أمام‬ ‫ديع‬.‫بدأ‬ ‫كله‬ ‫الشارع‬ ‫ثالثة‬ ‫كانوا‬ ،‫عليه‬ ‫ضغطوا‬ ‫والمشايخ‬ ،‫رؤوف‬ ‫الشيخ‬ ‫ابن‬ ‫صياعة‬ ‫عن‬ ‫يتكلم‬ ‫رؤوف‬ ‫الشيخ‬ ‫بعدما‬ ‫عندنا‬ ‫باتت‬ ‫أمين‬ ‫أم‬ ‫لما‬ ‫البيت‬ ‫في‬ ‫علينا‬ ‫سواد‬ ‫أيام‬ ‫للحاج‬ ‫ورجعت‬ ‫دارت‬ ‫األيام‬ ،‫ثالثة‬ ‫طالق‬ ‫يمين‬ ‫عليها‬ ‫ورمى‬ ،‫معها‬ ‫تعارك‬ ‫ي‬ ‫في‬ ،‫أحمد‬‫قال‬ ‫الذي‬ ‫الولد‬ ‫على‬ ‫نادت‬ ‫وم‬“‫أكبر‬ ‫هللا‬”،‫الغرفة‬ ‫دخلت‬ ‫ثم‬ ‫ويقول‬ ‫السرير‬ ‫على‬ ‫نائم‬ ‫فوجدته‬:“‫حمده‬ ‫لمن‬ ‫هللا‬ ‫سمع‬ ،‫أكبر‬ ‫هللا‬..”، ،‫صايع‬ ‫ابن‬ ‫صايع‬ ‫ابنها‬ ‫إن‬ ‫أيقنت‬ ،‫ولطمها‬ ‫صويتها‬ ‫سمع‬ ‫كله‬ ‫الحي‬ ‫يومها‬ ،‫تنجو‬ ‫لن‬ ‫أنها‬ ‫قلنا‬ ‫جميعنا‬ ،‫المستوصف‬ ‫في‬ ‫وباتت‬ ،‫عليها‬ ‫أغمي‬ ‫ليلتها‬ ،‫نجت‬ ‫ولو‬‫البيت‬ ‫في‬ ‫أمين‬ ‫يبيت‬ ‫فلن‬.‫األيام‬ ‫ومرت‬..‫حالته‬ ‫تزداد‬ ‫والولد‬ ‫التي‬ ‫بالصيدلية‬ ‫تعمل‬ ‫زميلتي‬ ‫ألن‬ ‫الجميع‬ ‫عن‬ ‫دونا‬ ‫ذلك‬ ‫أعرف‬ ‫أنا‬ ،‫سوءا‬ ‫يفعله‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫تتكتم‬ ‫لكنها‬ ،‫ترامادول‬ ‫أمين‬ ‫ط‬ّ‫مظب‬ ‫وزميلها‬ ،‫تجاورنا‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫الدكتور‬ ،‫الصيدلية‬ ‫صاحب‬ ‫يطرده‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫زميلها‬ ‫زمي‬‫من‬ ‫تخلص‬ ‫حتى‬ ‫أحد‬ ‫بأي‬ ‫نفسها‬ ‫ي‬ ّ‫تمن‬ ‫وهي‬ ،‫بالزواج‬ ‫وعدها‬ ‫لها‬ ‫أ‬‫بغباء‬ ‫حريتها‬ ‫يكبلون‬ ‫الذين‬ ‫هلها‬"..
  • 23. 22 -‫سارة‬ ‫يا‬ -‫أمي‬ ‫يا‬ ‫حاضر‬ -‫عندما‬ ‫كلميني‬ ‫أو‬ ،‫قليل‬ ‫بعد‬ ‫وأكلمك‬ ‫اآلن‬ ‫سأذهب‬ ،‫سلمى‬ ‫طيب‬ ،‫وتعايشت‬ ،‫عاشت‬ ‫أمه‬ ‫ما‬ ،‫اه‬ ،‫الزفاف؟‬ ‫دعوة‬ ،‫السفر‬ ‫من‬ ‫تستريحي‬ ،‫عروسة‬ ‫عن‬ ‫كله‬ ‫الحي‬ ‫في‬ ‫له‬ ‫وبحثت‬‫وجدت‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ،‫منهم‬ ‫كنت‬ ،‫أشهر‬ ‫لستة‬ ‫واتخطبا‬ ،‫مثله‬ ‫سنكوحة‬ ،‫بحري‬ ‫من‬ ‫عروسة‬ ‫له‬ ‫أنها‬ ‫تحسب‬ ‫وأمه‬ ،‫القادم‬ ‫الخميس‬ ‫يوم‬ ‫والفرح‬ ،‫الزواج‬ ‫استعجلوا‬ ‫متخلفة‬ ‫عالم‬ ،‫بالدعوة‬ ‫تغيظني‬!..‫عام‬،‫سالمتك‬ ‫على‬ ‫لله‬ ‫حمدا‬ ‫ة‬ ‫سالم‬. ‫على‬ ،‫الممتدة‬ ‫الطرقة‬ ‫في‬ ،‫الغرفة‬ ‫أمام‬ ،‫المطبخ‬ ‫إلى‬ ‫أسرعت‬ ‫سارة‬ ‫الدعوة‬ ‫كانت‬ ،‫األرض‬.‫تقطعها‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫األصفر‬ ‫النقش‬ ‫تأملت‬ ،‫بها‬ ‫أمسكت‬ ‫القصاقيص‬ ‫من‬ ‫كومة‬ ‫إلى‬ ‫حولتهم‬ ،‫نصفين‬ ‫إلى‬ ‫والنصفين‬ ،‫نصفين‬ ‫إلى‬ ‫على‬ ّ‫تجز‬ ‫وهي‬ ‫يدها‬ ‫داخل‬ ‫تهم‬ ّ‫كوم‬ ،‫قصيصة‬ ‫وثالثين‬ ‫إثنين‬ ،‫الصغيرة‬ ‫أس‬‫جميعا‬ ‫تكسرهم‬ ‫أن‬ ‫كادت‬ ،‫نانها‬.. -‫سارة‬ -‫أيوة‬ ،‫أمي‬ ‫يا‬ ‫أيوة‬.
  • 24. 23 ‫المهندسين‬ ،‫القاهرة‬ ‫منعدة‬ ،‫البقعة‬ ‫تلك‬ ‫في‬ ‫الباهتة‬ ‫الصفراء‬ ‫الطريق‬ ‫عواميد‬ ‫إضاءة‬ ‫كانت‬ ‫فروع‬ ‫بها‬ ‫تتميز‬ ‫التي‬ ‫المبهرة‬ ‫البيضاء‬ ‫اإلضاءة‬ ‫أمام‬"‫للنظارات‬ ‫مغربي‬". ‫صور‬ ‫هو‬ ‫الطريق‬ ‫عبور‬ ‫قبل‬ ‫نظري‬ ّ‫شد‬ ‫ما‬ ‫ل‬ ّ‫أو‬"‫االجانب‬ ‫الموديلز‬"‫قة‬ ّ‫المعل‬ ‫الفرع‬ ‫أعلى‬ ‫عريضة‬ ‫لوحات‬ ‫ثالث‬ ‫في‬.‫يرتد‬ ‫هم‬‫النظارات‬ ‫ون‬‫الريبان‬ ‫إلى‬ ‫تبادر‬ ‫لهذا‬ ،‫نة‬ّ‫معي‬ ‫بزاوية‬ ‫منهم‬ ‫كل‬ ‫ويقف‬ ،‫بالداخل‬ ‫المعروضة‬ ‫فضال‬ ‫كتلك؟‬ ‫صورة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫منهم‬ ‫الواحد‬ ‫يأخذ‬ ‫كم‬ ‫ترى‬ ،‫عابر‬ ‫سؤال‬ ‫ذهني‬ ‫التصوير‬ ‫فريق‬ ،‫المالبس‬ ‫عن‬..‫العاملين‬ ‫لدى‬ ‫المعروفة‬ ‫األمور‬ ‫من‬ ‫الخ‬ ‫مثلي‬ ‫بالتسويق‬.‫ال‬ ‫ما‬ ‫أعلم‬ ‫ال‬ ،‫الطريق‬ ‫عبرت‬ ،‫المهم‬‫بعيدا‬ ‫نظري‬ ّ‫شد‬ ‫ذي‬ ‫أللتقط‬ ،‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫أعود‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ،‫للحظة‬ ‫المقابل‬ ‫االتجاه‬ ‫في‬ ‫المشهد‬ ‫عن‬ ‫باب‬ ‫من‬ ‫بالقرب‬ ‫تقف‬ ،‫سنين‬ ‫الست‬ ‫عمرها‬ ‫يتجاوز‬ ‫ال‬ ،‫صغيرة‬ ،‫فتاة‬ ‫صورة‬ ‫بها‬ ‫الصطدم‬ ‫أحدهم‬ ‫خرج‬ ‫أو‬ ‫دخل‬ ‫لو‬ ،‫الدخول‬.‫كوب‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫شيئا‬ ‫تشرب‬ ‫مياه‬ ‫ربما‬ ،‫بالستيك‬.‫ي‬ ‫بنطاال‬ ‫تلبس‬ ،‫بالطبع‬ ‫حافية‬‫أس‬ ‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫كاد‬‫فل‬ ‫واحدة‬ ‫بضربة‬ ‫بار‬ ُ‫الغ‬ ‫من‬ ‫ا‬ ّ‫طن‬ ‫منه‬ ‫تستخرج‬ ‫أن‬ ‫بإمكانك‬ ‫وقميصا‬ ،‫الركبة‬ ‫الظهر‬ ‫على‬.،‫للحظة‬ ‫تسرح‬ ،‫الشارع‬ ‫تتأمل‬ ،‫الساحرة‬ ،‫الجميلة‬ ،‫الصغيرة‬ ‫أتت‬ ‫الذي‬ ‫وجهها‬ ‫مالمح‬ ‫أتبين‬ ‫فال‬ ،‫الفرع‬ ‫مدخل‬ ‫اتجاه‬ ‫في‬ ‫وظهرها‬ ‫األر‬ ‫على‬ ‫هبط‬ ‫أسطوري‬ ‫كبطل‬ ‫خلفه‬ ‫من‬ ‫األبيض‬ ‫النور‬ ‫آشعة‬‫من‬ ‫ض‬ ‫وال‬ ،‫بالداخل‬ ‫الذين‬ ‫بالزبائن‬ ‫وال‬ ،‫بالفرع‬ ‫مبالية‬ ‫غير‬ ‫لكنها‬ ،‫الفضائية‬ ‫مركبته‬ ‫ص‬ ‫قت‬ ّ‫ل‬ ُ‫ع‬ ‫الذين‬ ‫الموديلز‬ ‫وال‬ ،‫به‬ ‫بالعاملين‬‫أنا‬ ‫بي‬ ‫وال‬ ،‫باألعلى‬ ‫ورهم‬. ‫اتجاه‬ ‫في‬ ‫لألمام‬ ‫سارت‬ ‫التي‬ ‫بأمها‬ ‫والتحقت‬ ،‫سرحانها‬ ‫من‬ ‫أفاقت‬ ‫تسألهم‬ ،‫للسيارات‬ ‫معاكس‬:"‫لله‬ ‫حاجة‬"‫في‬ ،‫أحد‬ ‫وال‬ ،،‫القاهرة‬ ‫يرف‬ ،‫المهندسين‬‫البنزين‬ ‫اسة‬ ّ‫دو‬ ‫فوق‬ ‫من‬ ‫قدمه‬ ‫ع‬.
  • 25. 24 ‫تراويح‬ ُ‫بالش‬ ‫جلسنا‬ ‫ثم‬ ،‫سريعا‬ ‫اإلفطار‬ ‫من‬ ‫انتهينا‬‫بالنعناع‬ ‫الشاي‬ ‫نشرب‬ ‫رفة‬. ‫لقرب‬ ،‫منها‬ ‫الفرار‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ،‫سنين‬ ‫خمس‬ ‫منذ‬ ‫بدءت‬ ‫مناسبة‬ ‫هي‬ ‫قلبي‬ ‫من‬ ‫ت‬ ّ‫عز‬ ‫صديقي‬.،‫شخصين‬ ‫إلى‬ ‫تتسع‬ ‫بالكاد‬ ، ‫صغيرة‬ ‫الشرفة‬ ‫وفي‬،‫وجودي‬‫وزوجته‬ ‫ت‬ ّ‫وعز‬ ‫أنا‬ ،‫أشخاص‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬ ‫تتسع‬.‫طبق‬ ّ‫تعد‬ ‫هي‬ ‫تلك‬ ‫مقاومة‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ‫وأنا‬ ،‫الكتاب‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ، ‫أحبه‬ ‫الذي‬ ‫البامية‬ ‫كوب‬ ‫عمل‬ ‫أجيد‬ ‫بالكاد‬ ‫أنني‬ ‫كما‬ ،‫الغواية‬‫األعراض‬ ‫بعض‬ ‫مع‬ ،‫شاي‬ ‫أنه‬ ‫نسيان‬ ، ‫ر‬ ّ‫السك‬ ‫عن‬ ‫بديال‬ ‫سهوا‬ ‫الملح‬ ‫استعمال‬ ،‫راد‬ّ‫الب‬ ‫كإحراق‬ ‫الجانبية؛‬ ‫بالب‬ ‫ليس‬‫أصال‬ ‫شاي‬ ‫يت‬‫بالكوب‬ ‫ي‬ ّ‫المغل‬ ‫الماء‬ ‫سكب‬ ‫بعد‬. ‫مسجد‬ ‫على‬ ‫تطل‬ ‫الشرفة‬"‫الرحمن‬ ‫عباد‬"‫الحال‬ ‫أن‬ ‫قال‬ ‫من‬ ، ‫زمن‬ ، ‫هه‬ ، ‫يتغير؟‬.‫ي‬ ّ‫أصل‬ ، ‫هنا‬ ‫كنت‬ ، ‫سنة‬ ‫بعشرين‬ ‫مرة‬ ‫ل‬ ّ‫أو‬ ‫الشرفة‬ ‫لتلك‬ ‫زيارتي‬ ‫قبل‬ ‫م‬ ّ‫يؤ‬ ‫أبي‬ ‫وكان‬ ، ‫التراويح‬ ‫أبي‬ ‫مع‬‫واألخيرة‬ ‫األولى‬ ‫للمرة‬ ‫ين‬ ّ‫المصل‬. -‫ت؟‬ ّ‫عز‬ ‫يا‬ ‫تعرف‬ -‫أ‬‫إيه؟‬ ‫عرف‬ ‫أنا‬ ‫منهم‬ ‫أشخاص‬ ‫سبعة‬ ‫ثم‬ ،‫ل‬‫و‬ ُ‫األ‬ ‫العشر‬ ‫في‬ ‫األكثر‬ ‫على‬ ‫ين‬ ّ‫صف‬ ‫كانا‬ ‫أشار‬ ، ‫أبي‬ ‫خلف‬ ‫وقفت‬ ‫كلما‬ ‫وكنت‬ ، ‫الشهر‬ ‫بقية‬ ‫المؤذن‬ ‫سعد‬ ّ‫وعم‬ ‫وأبي‬ ‫ابتسامة‬ ‫مع‬ ‫اختلط‬ ٍ‫برفق‬ ‫يديه‬ ‫بكلتا‬ ‫الصغير‬ ‫جسدي‬ ‫يدفع‬ ، ّ‫إلي‬ ‫سعد‬ ّ‫عم‬ ‫الخلف‬ ‫إلى‬ ‫جه‬ ّ‫ألتو‬ ‫مخيفة‬ ‫وتبريقة‬ ‫جميلة‬.‫أ‬ ‫سعد‬ ّ‫عم‬ ‫يقول‬‫ي‬ ‫الصغار‬ ‫ن‬‫جب‬ ‫الصفوف‬ ‫يتقدموا‬ ‫كي‬ ‫الفرصة‬ ‫للكبار‬ ‫يتركوا‬ ‫أن‬.‫متأ‬ ‫يأتون‬ ‫كانوا‬ ‫الكبار‬‫خرين‬ ‫أخشا‬ ‫كنت‬ ‫لكنني‬ ،‫سعد‬ ّ‫عم‬ ‫يا‬‫ذلك‬ ‫على‬ ‫أبي‬ ‫يؤنبني‬ ‫أن‬ ‫وأخشى‬ ،‫ه‬.
  • 26. 25 ‫لي‬ ‫أبي‬‫يقر‬ ‫لكنه‬ ،‫الجميل‬ ‫الصوت‬ ‫ذوي‬ ‫من‬ ‫س‬‫أ‬‫في‬ ‫يحمل‬ ‫ووقار‬ ٍ‫بهدوء‬ ‫الصالة‬ ‫في‬ ‫ز‬ ّ‫أرك‬ ‫يجعلني‬ ،‫مميزا‬ ‫بسيطا‬ ‫خشوعا‬ ‫كينونته‬.‫هذا‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫لكنه‬ ،‫اإلمامة‬ ‫إلى‬ ‫أبي‬ ‫تقديم‬ ‫على‬ ‫سعد‬ ّ‫عم‬ ‫حمل‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ‫الخشوع‬ ‫وسألني‬ ، ّ‫إلي‬ ‫فأشار‬ ،‫المرحاض‬ ‫أبي‬ ‫دخول‬ ‫فرصة‬ ‫وانتهز‬ ،‫مظهره‬ ‫الحظ‬ ‫اقتربت‬ ‫ا‬ ّ‫لم‬"‫إيه‬ ‫بيشتغل‬ ‫بابا‬ ‫هو‬‫حبيبي؟‬ ‫يا‬"‫قلت‬ ،:"‫دكتو‬‫ر‬‫أسنان‬". ‫ويقبل‬ ،‫بي‬ ‫يحتفون‬ ‫الناس‬ ‫كان‬ ‫كيف‬ ‫التحديد‬ ‫وجه‬ ‫على‬ ‫أذكره‬ ‫ما‬‫الواح‬‫د‬ ‫قائال‬ ‫الركعتين‬ ‫بين‬ ‫منهم‬:"‫يابني‬ ‫عليك‬ ‫يفتح‬ ‫ربنا‬"‫س‬ ّ‫عم‬ ‫يرمق‬ ‫ثم‬ ،‫عد‬ ‫وينصرف‬ ،‫غاضبة‬ ‫بنظرة‬.‫أفعله‬ ‫لما‬ ‫ة‬ ّ‫بشد‬ ‫تنهرني‬ ‫كانت‬ ‫ي‬ ّ‫أم‬.‫وماذا‬ ‫دروس‬ ‫وقتها‬ ‫بدأت‬ ‫قد‬ ‫وكنت‬ ،‫القراءة‬ ‫في‬ ‫يخطيء‬ ‫أبي‬ ‫كان‬ ،‫فعلت؟‬ ‫ال‬،‫ت‬ ّ‫عز‬ ّ‫يد‬ ‫على‬ ‫تجويد‬"‫ال‬ ‫الدكتور‬‫ل‬‫األزهر‬ ‫من‬ ‫ي‬"‫لقبه‬ ‫كان‬ ‫هكذا‬ ،.‫له‬‫ذا‬ ‫يختلط‬ ‫فال‬ ،‫والنصب‬ ‫والرفع‬ ‫الكسر‬ ‫عالمات‬ ،‫ة‬ ّ‫الغن‬ ، ّ‫المد‬ ‫في‬ ‫قت‬ ّ‫دق‬ ‫هللا‬ ‫مراد‬ ‫عن‬ ‫ويخرج‬ ‫المعنى‬.‫اح‬ ‫كلما‬ ‫خفية‬ ‫بلذة‬ ‫أشعر‬ ‫كنت‬ ‫لكنني‬‫تفى‬ ‫إعجاب‬ ‫في‬ ّ‫إلي‬ ‫ونظر‬ ،‫أحد‬ ‫بي‬. ‫الذي‬ ‫الخطأ‬ ‫في‬ ‫بل‬ ،‫الصالة‬ ‫في‬ ‫ال‬ ‫ز‬ ّ‫أرك‬ ‫كنت‬ ،‫معركة‬ ‫إلى‬ ‫ل‬ ّ‫تحو‬ ‫األمر‬ ‫سعد‬ ّ‫عم‬ ،‫القراءة‬ ‫أبي‬ ‫فيعيد‬ ،‫بالصواب‬ ‫صوتي‬ ‫أرفع‬ ‫حتى‬ ،‫أبي‬ ‫فيه‬ ‫سيقع‬ ‫أمي‬ ‫تنهرني‬ ‫بينما‬ ،‫كتفي‬ ‫على‬ ‫ويربت‬ ،‫بجواره‬ ‫ألقف‬ ّ‫إلي‬ ‫يشير‬ ‫كان‬ ‫وتقول‬ ،‫بالليل‬:"‫يا‬ ‫عيب‬‫مالك‬‫اللي‬ ّ‫هو‬ ‫هايقولوا‬ ‫كدة‬ ،‫بيتضايق‬ ‫أبوك‬ ، ّ‫طف‬‫الجامع‬ ‫من‬ ‫الناس‬ ‫ش‬"‫يطيقون‬ ‫ال‬ ‫كانوا‬ ‫الناس‬ ،‫ي‬ ّ‫أم‬ ‫بكالم‬ ‫أقتنع‬ ‫لم‬ ، ‫تنهي‬ ‫أخرى‬ ‫زوايا‬ ‫أو‬ ‫مساجد‬ ‫عن‬ ‫يبحثون‬ ‫كانوا‬ ‫لهذا‬ ، ‫الطويلة‬ ‫الصالة‬ ‫مبكرا‬ ‫التراويح‬.‫هذا‬ ‫في‬ ‫الحديث‬ ‫أبي‬ ‫مع‬ ‫أتبادل‬ ‫لم‬‫ليلة‬ ‫ذات‬ ‫سألته‬ ، ‫األمر‬ "‫بابا‬ ‫يا‬ ‫ليه‬ ‫التراويح‬ ‫بتيجي‬ ‫مش‬ ‫الناس‬ ‫هي‬"‫ويبتسم‬ ّ‫إلي‬ ‫ينظر‬ ،،‫وال‬ ‫تراع‬ ‫بخطى‬ ‫المسجد‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ ‫ويكمل‬ ،‫م‬ ّ‫يتكل‬‫الصغيرة‬ ‫خطاي‬. ‫ا‬ ‫تلك‬ ‫في‬‫الم‬ ‫لحياءه‬ ‫أبي‬ ‫انتظر‬ ،‫لليلة‬‫عتاد‬‫سعد‬ ّ‫عم‬ ‫إليه‬ ‫يشير‬ ‫أن‬،‫األخير‬
  • 27. 26 ‫يساره‬ ‫إلى‬ ‫نظر‬‫زعق‬ ،:"‫توفيق‬ ‫حاج‬ ‫يا‬ ‫ل‬ ّ‫اتفض‬"..‫قال‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ‫كنت‬: "‫آمين‬!". ‫في‬ ‫المسجد‬ ‫إلى‬ ‫لون‬ ّ‫المص‬ ‫وأقبل‬ ،‫المعتاد‬ ‫من‬ ‫أسرع‬ ‫الصالة‬ ‫انتهت‬ ‫توفيق‬ ‫الحاج‬ ،‫تلتها‬ ‫التي‬ ‫الليالي‬‫كان‬،‫أحول‬،‫الشعر‬ ‫خفيف‬ ،‫القامة‬ ‫قصير‬ ‫ذهبية‬ ‫زخرفة‬ ‫ولها‬ ،‫الكعبين‬ ‫وحتى‬ ‫األكتاف‬ ‫من‬ ‫تغطيه‬ ‫عباءة‬ ‫يلبس‬ ‫ت‬ ،‫واألطراف‬ ‫الحواشي‬ ‫على‬ ‫اللون‬‫تنوع‬‫واألصفر‬ ‫الفاتح‬ ‫البني‬ ‫من‬ ‫ألوانها‬ ‫الترا‬‫جزء‬ ‫فيتدلى‬ ‫األيسر‬ ‫كتفه‬ ‫على‬ ‫ويلفحها‬ ‫يلفها‬ ‫وكان‬ ،‫واألسود‬ ‫بي‬ ،‫الظهر‬ ‫على‬ ‫وآخر‬ ‫الصدر‬ ‫على‬ ‫منها‬‫كما‬ ‫يلبسها‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫يلبس‬،‫الفرجتين‬ ‫من‬ ‫يديه‬ ‫ليخرج‬ ‫وصدره‬ ‫ظهره‬ ‫فتغطي‬ ‫األبيض‬ ‫القفطان‬ ،‫بإمام‬ ‫يليق‬ ‫وقارا‬ ‫ستعطيه‬ ‫كانت‬،‫القراءة‬ ‫وسيء‬ ،‫الذوق‬ ‫سيء‬ ‫كان‬ ‫لكنه‬ ‫كذ‬ ‫الصوت‬ ‫وسيء‬‫لك‬. ‫كان‬ ‫القصير‬،‫السور‬ ‫وقصار‬ ‫البلد‬ ‫بسورة‬ ‫ها‬ ّ‫كل‬ ‫الليلة‬ ‫يقرأ‬‫ال‬ ‫في‬ ‫يقرأ‬‫ركعة‬ ‫الركعة‬ ‫في‬ ‫قرأهما‬ ‫آيتين‬ ‫آخر‬ ‫من‬ ‫يبدأ‬ ،‫تليها‬ ‫التي‬ ‫وفي‬ ‫آيات‬ ‫ثالث‬ ،‫وهكذا‬ ،‫بآية‬ ‫يكمل‬ ‫ثم‬ ،‫السابقة‬‫التركيز‬ ‫ت‬ ّ‫فقد‬‫الشل‬ ‫أصابني‬ ‫أنني‬ ‫فوق‬‫ل‬ ‫الرعاش‬.‫في‬ ‫حتى‬ ‫خطأ‬ ‫من‬ ‫اآليات‬ ‫أصاب‬ ‫ما‬ ‫لكثرة‬ ‫تصويبه‬ ‫على‬ ‫أقدر‬ ‫لم‬ ،‫اللغة‬ ‫قواعد‬ ‫أبسط‬‫أولها‬ ‫من‬ ‫لي‬ ‫قال‬ ‫سعد‬ ‫عم‬ ‫أن‬ ‫كما‬:"‫وانت‬ ّ‫صل‬ ‫كدة‬ ‫مش‬ ‫تركز‬ ‫عايزة‬ ‫الناس‬ ،‫مالك‬ ‫يا‬ ‫ساكت‬"،،‫المنزل‬ ‫إلى‬ ‫عدنا‬ ،‫ليلتين‬ ‫بعد‬ ‫مالمح‬ ‫أتبين‬ ‫لم‬ ،‫سيره‬ ‫في‬ ‫أسرع‬ ‫الذي‬ ‫أبي‬ ‫إلى‬ ‫نظرت‬ ‫الطريق‬ ‫وفي‬ ‫أحاول‬ ‫وأنا‬ ،‫وجهه‬‫يافطة‬ ‫كانت‬ ،‫الخلف‬ ‫إلى‬ ‫نظرت‬ ،‫بصعوبة‬ ‫به‬ ‫اللحاق‬ "‫عب‬‫الرحمن‬ ‫اد‬"‫فشيئا‬ ، ‫شيئا‬ ‫تصغر‬.
  • 28. 27 ‫قصيرة‬ ‫قصة‬ ‫المكان‬:‫يفصل‬ ‫حديدي‬ ‫قائم‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ،‫مستطيل‬ ‫هيئة‬ ‫على‬ ،‫طاولة‬ ‫بورصتين‬ ‫بين‬.‫الخشب‬ ‫من‬ ‫أقدام‬ ‫أربع‬ ‫على‬ ‫تقف‬‫الحد‬ ‫إلى‬ ‫قصيرة‬ ،‫العجوز‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ّ‫ركبتي‬ ،‫بصعوبة‬ ،‫أمرر‬ ‫الذي‬.،‫بالستيك‬ ‫ع‬ ّ‫مشم‬ ‫يه‬ّ‫يغط‬ ،‫رأسها‬ ‫للماوس‬ ‫يسمح‬ ‫فال‬ ،‫أملس‬ ‫وسطحها‬ ،‫ليبتون‬ ‫عالمة‬ ‫عليه‬ ‫مطبوع‬ ،‫سميك‬ ‫الخاص‬ ‫الوايرلس‬‫ية‬ ّ‫بحر‬ ‫ك‬ ّ‫يتحر‬ ‫أن‬ ‫بي‬.‫ضئيلة‬ ‫مساحة‬ ‫منها‬ ‫لي‬ ‫قى‬ّ‫تب‬ ‫ورق‬ ‫من‬ ‫لدي‬ ‫ما‬ ‫صفو‬ ‫ر‬ ّ‫تعك‬ ،‫متقاطعة‬ ‫دوائر‬ ‫سوى‬ ‫به‬ ‫أرسم‬ ‫ال‬ ،‫لقلم‬ ‫التواصل‬ ‫في‬ ‫يرغب‬ ‫ال‬ ‫ال‬ ّ‫نق‬ ‫وهاتف‬ ،‫العمل‬ ‫عن‬ ‫مضربة‬ ‫نت‬ ‫وفالشة‬ ،‫أبيض‬ ‫م‬‫كثيرا‬ ،‫الناس‬ ‫ع‬. ‫الزمان‬:‫ظهرا‬ ‫والنصف‬ ‫عشر‬ ‫الحادية‬.‫وال‬ ،‫ساعة‬ ‫باح‬ ُ‫الم‬ ‫الوقت‬ ‫من‬ ‫باقي‬ ‫صندوق‬ ‫في‬ ‫أبحث‬ ،‫أكتب‬ ‫الحكايات‬ ‫أي‬ ‫عن‬ ،‫حة‬ ّ‫المل‬ ‫رغبتي‬ ‫رغم‬ ،‫أدري‬ ‫أي‬ ،‫حياتي‬ ‫في‬ ‫القصيرة‬ ‫اللحظات‬ ‫تلك‬ ‫كل‬ ‫بين‬ ،‫الحجم‬ ‫متوسط‬ ‫كرتون‬ ‫إطالتها‬ ‫أستطيع‬ ‫ومضة‬.‫ابت‬ ، ّ‫يدي‬ ‫عن‬ ،‫فجميعها‬ ،‫اللعنة‬‫عد‬. ‫الحالة‬:‫بقاع‬ ‫استقر‬ ‫ثم‬ ،‫أنفاسي‬ ‫إغتال‬ ،‫ضيق‬ ‫إلى‬ ‫وحالت‬ ،‫طالت‬ ،‫حيرة‬ ‫حليب‬ ‫بقهوة‬ ‫آخره‬ ‫عن‬ ‫امتأل‬ ‫زجاجي‬ ‫فنجان‬-‫زائد‬ ‫سكر‬.‫بالمناسبة‬..،‫هنا‬ ّ‫الحي‬ ‫ضيق‬ ‫رغم‬ ،‫المقابلة‬ ‫البورصة‬ ‫دون‬‫ــ‬‫الحضور‬ ‫يشربه‬ ‫ما‬ ‫وبساطة‬ ،‫ز‬،‫بل‬ ‫أفض‬ ،‫أنفسهم‬ ‫الحضور‬ ‫وبساطة‬‫ر‬ ّ‫المم‬ ‫في‬ ،‫الشاي‬ ‫ال‬ ،‫القهوة‬ ‫ل‬،‫الخلفي‬ ‫ب‬ ‫بين‬‫عتيقتين‬ ‫نايتين‬.‫أ‬‫الفنجان‬ ‫من‬ ‫رتشف‬‫هاديء‬ ،‫قبل‬ ،‫جدا‬ ‫وممل‬ ،‫جدا‬ ‫أن‬‫ي‬‫فيه‬ ‫ربع‬ ‫آخر‬ ‫أترك‬ ‫ثم‬ ،‫برد‬‫إلى‬ ‫أحيلها‬ ،‫الزائد‬ ‫ر‬ ّ‫بالسك‬ ‫أكثر‬ ‫يمتزج‬ ،‫يسكن‬ ،
  • 29. 28 ‫زائد‬ ‫سكر‬-‫أعيد‬ ،‫الزائدة‬ ‫الكلمات‬ ‫أمسح‬ ،‫كتبت‬ ‫ما‬ ‫وأراجع‬ ،‫حليب‬ ‫قهوة‬ ّ‫أنح‬ ،‫األوسمة‬ ‫أرفع‬ ‫النقاط‬ ‫أمنح‬ ،‫الفواصل‬ ‫ي‬ ّ‫أرق‬ ،‫الجمل‬ ‫هيكلة‬‫عالمات‬ ‫ي‬ ‫إلى‬ ‫أكثر‬ ‫وأميل‬ ،‫ر‬ ّ‫المبك‬ ‫التقاعد‬ ‫إلى‬ ‫ب‬ ّ‫التعج‬ ‫ل‬ ّ‫جم‬ ‫أحيل‬ ،‫االستفهام‬ ‫االختصار‬ ،‫لذته‬ ‫يأكل‬ ‫الذي‬ ‫الوصف‬.ّ‫أهز‬ ،‫كتبت‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ ‫أنظر‬ ،‫النهاية‬ ‫وفي‬ ‫ب‬ ‫رأسي‬‫عدم‬ ‫إلى‬ ‫وأحيله‬ ،‫د‬ ّ‫المتشد‬ ‫الرفض‬. ‫قدة‬ ُ‫الع‬:،‫قهوة‬ ‫من‬ ‫تبقى‬ ‫ما‬ ‫ل‬ ّ‫أتأم‬ ،‫مرعب‬ ‫بانتظام‬ ‫تسير‬ ‫التي‬ ‫الدقائق‬ ،‫كذلك‬ ،‫يتأملها‬،‫علي‬‫محفوفة‬ ،‫خفيفة‬ ‫ذقنه‬ ،‫ثقيل‬ ‫شاربه‬ ،‫القهوجي‬ ‫منحسرة‬ ‫صيف‬ ‫موجة‬ ‫هيئة‬ ‫على‬.،‫الصمت‬ ‫محيط‬ ‫غزو‬ ‫في‬ ‫الزبائن‬ ‫يبدأ‬ ‫الطاوالت‬ ‫واكتشاف‬.،‫إطار‬ ‫بال‬ ،‫نظارة‬ ‫ه‬ّ‫عيني‬ ‫مقدمة‬ ‫في‬ ‫تقف‬ ‫رجل‬ ‫هناك‬ ‫صف‬ ‫عن‬ ‫صفاءها‬ ّ‫ينم‬‫قلبه؛‬ ‫كلون‬ ‫أبيض‬ ‫شعر‬ ،‫رأسه‬ ‫من‬ ‫قى‬ّ‫تب‬ ‫ما‬ ‫يمأل‬ ،‫اءه‬ ،‫ميعاده‬ ‫في‬ ‫يأت‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ،‫المحامي‬ ‫رجب‬ ‫عن‬ ‫له‬ ‫زميل‬ ‫مع‬ ‫يتحدث‬".. ‫؟‬ ‫األسرة‬ ‫محكمة‬ ‫ام‬ ّ‫قد‬ ‫ساعة‬ ‫أستناه‬ ‫ينفع‬ ‫يعني‬..‫ياعم‬ ‫أيوة‬..‫رجب‬.. ‫المحامي‬ ‫رجب‬....‫أنا‬ ‫الفلوس‬ ‫معايا‬"..‫عن‬ ‫يبحث‬ ،‫مكانه‬ ‫من‬ ‫ينتفض‬ ، ‫صو‬ ‫فيباغته‬ ،‫مخرج‬‫الداخل‬ ‫من‬ ‫القهوجي‬ ‫ت‬"‫فين؟‬ ‫على‬"،‫فيردد‬ ،"،‫ام‬ ّ‫الحم‬ ‫ام‬ ّ‫الحم‬."،‫شمس‬ ‫نظارة‬ ‫رأسه‬ ‫فوق‬ ‫يحمل‬ ،‫آخر‬ ‫المقابلة‬ ‫الطاولة‬ ‫على‬ ، ّ‫يهم‬ ‫ال‬ ،‫ة‬ّ‫نصي‬ ‫رسالة‬ ‫أفكاري‬ ‫حبل‬ ‫يقطع‬ ،‫ي‬ ّ‫بن‬ ‫وقميص‬ ‫أخضر‬ ‫بلوفر‬ ‫يلبس‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ ‫أريد‬ ،‫الرائعة‬ ‫القصص‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫وكتبت‬ ‫سبق‬ ‫لقد‬ ،‫نعم‬ ،‫سأركز‬ ‫الترك‬ ،‫التركيز‬،‫األشياء‬ ‫أقل‬ ‫تستثيره‬ ،‫كالعادة‬ ،‫فضولي‬ ،‫يتالشى‬ ، ّ‫يقل‬ ‫يز‬ "‫صفة‬ ‫يوم‬ ‫كل‬ ‫واستقبل‬ ‫أكثر‬ ‫والسالم‬ ‫الصالة‬ ‫عليه‬ ‫محمد‬ ‫الرسول‬ ‫إعرف‬ ‫ل‬ ‫فاضية‬ ‫رسالة‬ ‫إبعت‬ ‫لالشتراك‬ ،‫ببالش‬ ‫أسبوع‬ ‫لمدة‬ ‫عنه‬ ‫قصة‬ ‫أو‬3214‫ب‬ 22‫قرش‬"‫وعلى‬ ،‫الحضور‬ ،‫الفضول‬ ،‫الرسائل‬ ‫على‬ ،‫جميعا‬ ‫عليكم‬ ‫اللعنة‬ ، ‫المحامي‬ ‫رجب‬.،‫الساعة‬ ‫إلى‬ ‫أنظر‬"‫الثا‬‫دقيقة‬ ‫عشر‬ ‫وإثني‬ ‫عشر‬ ‫نية‬"‫ثمة‬ ، ‫ف‬‫ت‬،‫عنقها‬ ‫في‬ ‫تحمل‬ ،‫قطة‬ ‫بل‬ ،‫قط‬ ‫تغازل‬ ،‫الفراولة‬ ‫تشرب‬ ‫صغيرة‬ ‫اة‬ ّ‫يمر‬ ،‫مجاور‬ ‫بمسجد‬ ‫الظهر‬ ‫أحدهم‬ ‫يم‬‫ق‬ُ‫ي‬ ،‫الضحك‬ ‫يثير‬ ‫بشكل‬ ‫بالستيك‬ ‫كيس‬
  • 30. 29 ‫والذرية‬ ‫والمال‬ ‫الصحة‬ ‫بدعوات‬ ‫عليهم‬ ‫يسبغ‬ ،‫المناديل‬ ‫يحمل‬ ‫عجوز‬ ‫رجل‬ ‫األوغا‬ ،‫الصالحة‬،‫القهوجي‬ ‫وفتاتين‬ ‫شابين‬ ‫يحاسب‬ ،‫يتجاهلونه‬ ‫د‬"‫ات‬‫نين‬ ‫شيشة‬..‫زردة‬ ‫شاي‬ ‫أربعة‬..‫اب‬ ّ‫عن‬ ‫واتنين‬"‫يات‬‫ف‬ ‫سيارة‬ ‫األربعة‬ ‫يستقل‬ ،- ‫اآلخر‬ ‫الجانب‬ ‫على‬ ‫مركونة‬ ‫رمادية‬ ‫باك‬ ‫هاتش‬.‫الممر‬ ‫يمسح‬ ،‫القهوجي‬ ‫راحل‬ ‫عن‬ ‫بحثا‬ ‫بعينه‬..‫آخر‬ ‫مسجد‬ ‫من‬ ‫أحدهم‬ ‫قيم‬ُ‫ي‬ ‫ثم‬. ّ‫الحل‬:‫ب‬ ‫القطة‬ ‫تضرب‬ ‫الفتاة‬‫غاضبة‬ ‫بنظرة‬ ‫ترمقها‬ ،‫واألخيرة‬ ،‫رجلها‬. ‫ذو‬ ‫الرجل‬ ،‫الحضور‬ ‫يراقب‬ ،‫ظابط‬ ‫جلس‬ ،‫حذرا‬ ‫وأكثر‬ ،‫غضبا‬ ‫أقل‬ ‫وبنظرة‬ ‫يلعب‬ ‫األخضر‬ ‫البلوفر‬‫هاتفه‬ ‫على‬:"‫سناك‬"ٍ‫عال‬ ‫بصوت‬ ‫الشاي‬ ‫ويرشف‬ ،. ‫شتوي‬ ‫شرطة‬ ‫بدلة‬ ‫هيئة‬ ‫على‬ ‫األسود‬ ‫جاكته‬ ‫بل‬ ،‫ظابطا‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ ‫الظابط‬ ‫ال‬ ‫في‬ ‫أحمر‬ ‫لونه‬ ‫رسم‬ ‫به‬ ‫قميص‬ ‫فوق‬‫اط‬ّ‫الظب‬ ،‫أتبينها‬ ‫ال‬ ،‫منتصف‬‫عا‬‫مة‬‫ال‬ ‫يشربونه‬ ‫فقط‬ ،‫األحمر‬ ‫اللون‬ ‫يرتدون‬.،‫القهوة‬ ‫داخل‬ ‫لين‬ ّ‫المص‬ ‫إلى‬ ‫أنظر‬ "‫باشا‬ ‫يا‬ ‫تؤمر‬"،‫والنصف‬ ‫عشر‬ ‫الثانية‬ ،‫الساعة‬ ‫إلى‬ ‫أنظر‬ ،"‫الحساب‬ ‫لوسمحت‬".."‫إيه؟‬ ‫أخدت‬".."‫حليب‬ ‫قهوة‬ ‫واحد‬-‫زائد‬ ‫سكر‬""..‫يا‬ ‫جنيه‬ ‫ستة‬ ‫باشا‬."‫وفوق‬ ،‫القهوجي‬ ‫أحاسب‬‫إلى‬ ‫جه‬ ّ‫أتو‬ ،‫بقشيش‬ ‫جنيه‬ ،‫الحساب‬ ‫قصة‬ ‫فكرة‬ ‫تلمع‬ ،‫الثانية‬ ‫الجماعة‬ ‫أنتظر‬ ، ّ‫الصف‬ ‫في‬ ‫مكانا‬ ‫أجد‬ ‫ال‬ ،‫لين‬ ّ‫المص‬ ،‫منها‬ ‫مهرب‬ ‫ال‬ ‫كغواية‬ ‫رأسي‬ ‫في‬ ‫قصيرة‬،‫الطاولة‬ ‫إلى‬ ‫سريعا‬ ‫أعود‬ ‫أكتب‬:"‫المكان‬:‫قا‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ،‫مستطيل‬ ‫هيئة‬ ‫على‬ ،‫طاولة‬‫حديدي‬ ‫ئم‬ ‫بورصتين‬ ‫بين‬ ‫يفصل‬.."
  • 31. 30 ‫مشهد‬ -"‫كوابيسك‬ ‫أسوء‬ ‫عن‬ ‫لي‬ ‫احك‬" ‫وقفت‬ ،‫حائرا‬-‫الكبيرة‬ ‫الجموع‬ ‫هذه‬ ‫بين‬-‫ما‬ ‫لفهم‬ ‫عبة‬‫ص‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ‫ا‬ ّ‫من‬ ‫اقتربت‬ ‫والبراكين‬ ،‫اتجاه‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫عا‬‫فز‬ ‫جرى‬ ‫ل‬ ُ‫الك‬ ‫ث؛‬ ُ‫يحد‬-‫كموجة‬ ‫عمالقة‬ ‫فيضان‬-‫مخيفة‬ ‫بسرعة‬.‫ثم‬ ، ُ‫ه‬‫مل‬‫فح‬ ‫بيده‬ ‫آخر‬ ‫إلى‬ ‫أشار‬ ‫هم‬ ُ‫أحد‬ ‫بعضه‬ ‫فوق‬ ‫لوا‬ ّ‫وتكت‬ ‫آخرون؛‬ ‫إليهما‬ ‫اتجه‬‫جسدا‬ ‫نين‬ ّ‫مكو‬ ،‫بخفة‬ ‫البعض‬ ‫م‬ ‫األمام‬ ‫إلى‬ ‫سيره‬ ‫أثناء‬ ‫هم‬ ُ‫أحد‬ ‫منه‬ ‫ط‬‫سق‬ ‫ضخما‬-‫ثبات‬ ‫في‬-‫إلى‬ ‫وعبوره‬ ‫األخرى‬ ‫الجهة‬.‫فأسقطني‬ ‫معهم؛‬ ‫ألندمج‬ ‫المجموعات‬ ‫أحد‬ ‫إلى‬ ‫اتجهت‬ ‫التي‬ ‫اإلثم‬ ‫مشاهد‬ ‫كل‬ ‫مل‬‫ح‬ ‫خاطفة‬ ‫بسرعة‬ ‫أمامي‬ ّ‫مر‬ ‫األحداث‬ ‫من‬ ‫شريط‬ ‫و‬ ،‫والثانية‬ ‫مرة‬ ‫حاولت‬ ،‫ارتكابها‬ ‫على‬ ‫أصررت‬‫في‬ ‫أنجح‬ ‫لم‬ ‫لكنني‬ ،‫الثالثة‬ ‫الثقيل‬ ‫وزني‬ ‫بسبب‬ ‫جميعا‬ ‫معهم‬ ‫االندماج‬. ‫أجري‬ ‫وأنا‬ ‫تجنبها‬ ‫حاولت‬ ،‫باتجاهي‬ ‫الهواء‬ ‫في‬ ‫طارت‬ ‫نار‬ ‫من‬ ‫شظية‬ ،‫مبتعدا‬،‫يسارا‬ ‫ثم‬ ‫يمينا‬ ‫ملت‬‫انطلقت‬ ،‫الخلف‬ ‫من‬ ‫سترتي‬ ‫اخترقت‬ ‫أنها‬ ‫غير‬ ‫األلم‬ ّ‫لكن‬ ،‫ع‬‫أسر‬-‫طاق‬ُ‫ي‬ ‫ال‬ ‫الذي‬-‫ق‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫ألقاني‬‫يح‬ ‫أن‬ ‫بل‬‫ترق‬ ‫كابوس‬ ‫عل‬‫بف‬ ‫ظهري‬.!
  • 32. 31 ‫للبيع‬ -"‫متى‬‫؟‬.." ‫أذكر‬ ‫ال‬!،‫أن‬ ‫أذكره‬ ‫ما‬‫اإلسك‬ ‫كورنيش‬ ‫على‬ ‫أسير‬ ‫كنت‬ ‫ي‬،‫ندرية‬‫كوبري‬ ‫على‬ ‫ستانلي‬‫تحديدا‬،‫خط‬،‫بشكل‬ ‫مثقلة‬ ‫ايا‬ّ‫حم‬ ُ‫م‬‫الدنيا‬ ‫بهموم‬ ‫ل‬‫أن‬ ‫ظننت‬ ، ،‫يستطيع‬ ‫من‬ ‫لكن‬ ،‫حياتي‬ ‫أمور‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫بإمكاني‬‫األمور‬‫ك‬ ‫فاقت‬‫ل‬ ‫إحتمال‬.‫أفكار‬‫ورغبة‬ ‫أمامي‬ ‫تراءت‬ ‫يقظة‬ ‫وأحالم‬ ‫بخاطري‬ ‫جالت‬ ‫كثيرة‬ ‫الصراخ‬ ‫في‬ ‫قوية‬!‫والشباب‬ ‫المهاويس‬ ‫سوى‬ ‫هنا‬ ‫ذلك‬ ‫يفعل‬ ‫ال‬ ‫لكن‬ ، ‫الشرطة‬ ‫وظباط‬ ‫المنتشي‬. -"‫وقتها؟‬ ‫بإيه‬ ‫حاسس‬ ‫كنت‬" ‫تقول‬ ‫تقدر‬‫أكترث‬ ‫أعد‬ ‫لم‬ ‫الحقيقة‬ ‫في‬ ‫؛‬ ‫الحاضر‬ ‫من‬ ‫ملل‬ ‫و‬ ‫للماضي‬ ‫حنين‬ ‫لكليهما‬..‫المستقبل‬ ‫حتى‬..‫ال‬ ‫عن‬ ‫توقفت‬‫ب‬ّ‫خي‬ ُ‫م‬ ‫دائما‬ ‫فهو‬ ‫؛‬ ‫فيه‬ ‫تفكير‬ ‫لتوقعاتي‬!.‫اإلحباط‬ ‫من‬ ‫لمزيد‬ ‫با‬ ُّ‫تجن‬ ‫أصال‬ ‫التفكير‬ ‫عدم‬ ‫أحيانا‬ ‫أقرر‬!.. ‫اإلحباط‬ ‫من‬ ٍ‫لقليل‬ ‫شوقا‬ ‫األحيان‬ ‫من‬ ‫كثير‬ ‫في‬ ‫قراراتي‬ ‫أنفذ‬ ‫ال‬ ‫لكنني‬!. ‫مهال‬..‫الشخص‬ ‫هذا‬ ‫أعرف‬ ‫أنا‬! -"‫هو‬ ‫من‬..‫يبدو؟‬ ‫وكيف‬" ‫بصعوبة‬ ‫تتحرك‬ ‫ذاكرتي‬ ‫تروس‬ ‫بدأت‬ ‫هكذا‬–‫رغم‬‫الصدأ‬‫واألعطال‬-‫عندما‬ ‫وقعت‬‫عيناي‬‫على‬‫أحدهم‬‫ينزل‬‫من‬‫سيارته‬‫التي‬‫أوقفها‬‫على‬‫الجانب‬ ‫اآلخر‬‫من‬‫الطريق‬.‫ناديت‬:"‫نا‬‫در‬...‫نادر‬...‫ي‬‫نادر‬ ‫ا‬"!
  • 33. 32 -"‫إيه؟‬ ‫فعله‬ ‫رد‬ ‫وكان‬" ‫رآني‬ ‫عندما‬ ‫بيده‬ ‫لي‬ ‫ح‬ ّ‫لو‬ُ‫وي‬ ‫فرحا‬ ‫يقفز‬ ‫أن‬ ‫أتوقع‬ ‫كنت‬-‫كان‬ ‫كما‬‫ف‬ ‫يفعل‬‫ي‬ ‫أفعل‬ ‫كنت‬ ‫وكما‬ ‫الماضي‬-‫أفعل‬ ‫لم‬ ‫لكنني‬ ‫؛‬!..‫ارتبكت‬..‫نعم‬..‫ارتبكت‬ ّ‫إلي‬ ‫انتبه‬ ‫عندما‬! -"‫؟‬ ‫وهو‬" ‫السيارات‬ ‫عيناه‬ ‫تابعت‬ ‫بينما‬ ‫جدا‬ ‫متثاقلة‬ ‫بإبتسامة‬ ‫إكتفى‬ ، ‫هو‬ ‫كذلك‬ ‫حياته‬ ‫يفقد‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ّ‫إلي‬ ‫الوصول‬ ‫من‬ ‫يتمكن‬ ‫حتى‬ ‫بيننا‬ ‫تعبر‬ ‫التي‬. -"‫شكله‬ ‫اوصفلي‬" ‫ذهبية‬ ‫ساعة‬،،‫رولكس‬ ‫أكيد‬‫وشنطة‬‫نموذجية‬،‫كالمرآه‬ ‫وحذاء‬ ‫أنيقة‬ ‫وبدلة‬ ! -"‫دلوقتي؟‬ ‫ضايقك‬ ‫اللي‬ ‫ايه‬" ‫قبل‬ ‫من‬ ‫رأيته‬ ‫ندام‬‫اله‬ ‫هذا‬..‫بالظبط‬ ‫نعم‬..‫جدا‬ ‫سيئة‬ ‫خبرة‬ ‫عنه‬ ‫أحمل‬.. ‫يهم‬ ‫ال‬..‫القديم‬ ‫الصديق‬ ‫هذا‬ ‫عانق‬ ُ‫وأل‬ ‫اآلن‬ ‫جانبا‬ ‫الهواجس‬ ‫هذه‬ ‫فألدع‬ ‫بقوة‬،‫حال‬ ‫أي‬ ‫على‬ ‫نادر‬ ‫إنه‬ ،‫نمض‬ ‫لعلنا‬‫عن‬ ‫نتحدث‬ ‫سويا‬ ‫اليوم‬ ‫بقية‬ ‫ي‬ ‫والذكريات‬ ‫األيام‬‫أحتاجه‬ ‫كنت‬ ‫ما‬ ‫بالظبط‬ ‫هذا‬ ،. -"‫تشوفه؟‬ ‫اخترت‬ ‫اللي‬ ‫نادر‬ ‫إشمعنى‬"
  • 34. 33 ‫أقولك‬ ،‫نادر‬‫أعز‬‫أصدقائي‬‫وحامل‬‫أسراري‬‫وشريك‬‫أحالم‬‫شبابي‬.‫أنا‬ ‫بالطبع‬‫ال‬‫الكافي‬ ‫الوقت‬ ‫أملك‬‫للسرد‬‫تعلم‬ ‫كما‬،‫لكنه‬‫كما‬‫يبدو‬‫لديه‬‫من‬ ‫السرد‬‫ما‬‫يكفي‬. -"‫هل‬‫مالمحه؟‬ ‫إختالف‬ ‫معي‬ ‫تالحظ‬" ‫أعتقد‬‫أن‬‫مالمحه‬‫كما‬‫هي‬،‫لكنه‬‫يلمع‬‫بطريقة‬‫مفرطة‬!…‫شعره‬، ‫شفتاه‬،‫وجهه‬،‫لماذا‬‫عينا‬ ‫تلمع‬ ‫ال‬‫الماضي‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫كما‬ ‫أو‬ ‫كالبقية‬ ‫ه‬‫؟‬. -"‫ز‬ ّ‫ورك‬ ‫عينيه‬ ‫من‬ ‫سيبك‬..‫دلوقتي؟‬ ‫ايه‬ ‫بيعمل‬" ‫ورجع‬ ‫فجأة‬ ‫توقف‬ ‫أنه‬ ‫لوال‬ ‫الفرصة‬ ‫له‬ ‫سنحت‬ ‫عندما‬ ‫الطريق‬ ‫ر‬ُ‫يعب‬ ‫أن‬ ّ‫هم‬ ‫للخلف‬ ‫خطوتين‬..‫في‬ ‫جيوبه‬ ‫تفحص‬‫المحمول‬ ‫هاتفه‬ ‫أخرج‬ ‫ثم‬ ‫ارتباك‬. -"‫ل‬ ‫ك‬‫ربــ‬ ُ‫م‬ ‫هاتف‬‫ل‬‫درجة‬‫ديه‬‫؟‬" ‫الشديد‬ ‫التوبيخ‬ ‫من‬ ‫هائال‬ ‫كما‬ ‫اآلن‬ ‫ى‬ ّ‫يتلق‬ ‫أنه‬ ‫تقول‬ ‫وجهه‬ ‫مالمح‬..‫نع‬‫م‬.. ‫المالمح‬ ‫قراءة‬ ‫أخطيء‬ ‫ال‬ ‫أنا‬..‫األيام‬ ‫من‬ ‫تعلمته‬ ‫ما‬ ‫هذا‬‫ذلك‬ ‫تعلم‬ ‫أنت‬ ، ‫بالتأكيد‬.‫س‬ ،‫اعذرني‬ ،‫ستقول‬ ‫ماذا‬ ‫أعلم‬‫اآلن‬ ‫جانبا‬ ‫األيام‬ ‫أدع‬‫وانظر‬ ، ‫س‬‫أ‬‫بطو‬ ‫عمل‬ ‫بأكبر‬ ‫قوم‬‫حياتي‬ ‫في‬ ‫لي‬..‫سأعبر‬‫الطريق‬. ‫أ‬ ‫اآلن‬ ‫أنا‬‫تابع‬‫و‬ ‫السيارات‬‫أ‬‫تابع‬‫بجسدي‬ ‫خلية‬ ‫كل‬ ‫يتخلل‬ ‫األدرينالين‬..‫بينما‬ ‫بحرص‬ ‫اإلستماع‬ ‫في‬ ‫منهمكا‬ ‫هو‬ ‫ظل‬‫للمتصل‬.‫قدمي‬ ‫استقرت‬ ‫أن‬ ‫وما‬ ‫لسيارة‬ ‫تفاديا‬ ‫للرصيف‬ ‫عائدا‬ ‫للخلف‬ ‫قفزت‬ ‫حتى‬ ‫األسفلت‬ ‫على‬ ‫اليمنى‬ ‫المستقرة‬ ‫المياه‬ ‫ونثرت‬ ٍ‫عال‬ ٍ‫بصوت‬ ‫أبواقها‬ ‫ضربت‬ ‫خاطفة‬ ‫بسرعة‬ ‫مرت‬ ‫مكان‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫األسفلت‬ ‫على‬.
  • 35. 34 -"‫يا‬‫سيارات‬ ‫يستقلون‬ ‫عندما‬ ‫للحمقى‬" ‫بالظبط‬.،‫المهم‬ ،‫الطريق‬ ‫عبور‬ ‫أحب‬ ‫ال‬ ‫لهذا‬‫الذي‬ ‫صديقي‬ ‫إلى‬ ُ‫إلتفت‬ ‫وهو‬ ‫تابعته‬ ‫ثم‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫شنطته‬ ‫ويضع‬ ‫المحمول‬ ‫جهازه‬ ‫يغلق‬ ‫رأيته‬ ‫حذائه‬ ‫على‬ ‫المتدلي‬ ‫بنطاله‬ ‫كسرة‬ ‫من‬ ‫ل‬ ّ‫ليعد‬ ‫ينحنى‬..‫وقفت‬ ‫وكأنني‬ ‫الملك‬ ‫الكوبرا‬ ‫أمام‬.‫عنها؟‬ ‫سمعت‬ -"‫أل‬.." ‫التي‬ ‫الخمسة‬ ‫األمتار‬ ‫ذات‬ ‫الكوبرا‬ ‫تلك‬ ،‫الملك‬ ‫الكوبرا‬‫جنو‬ ‫في‬ ‫تعيش‬ ‫آسي‬ ‫شرق‬‫ا‬.. -"‫دلوقتي؟‬ ‫إليه‬ ‫توصل‬ ‫عايز‬" ‫وصف‬ ‫أحاول‬ ‫كنت‬ ‫أني‬ ‫المهم‬ ،‫شيء‬ ‫ال‬‫و‬ ‫الصمت‬ ‫من‬ ‫حالة‬‫الذهول‬ ‫خاصة‬ ‫مالمحي‬ ‫على‬ ‫ظهر‬ ‫والذي‬ ‫الفاضح‬ ‫باإلستغراب‬ ‫الممتزج‬ ‫المرعب‬ ‫الخاوية‬ ‫النظرة‬ ‫بتلك‬ ‫إلي‬ ‫ونظر‬ ‫أخرى‬ ‫مرة‬ ‫الظهر‬ ‫مشدود‬ ‫عاد‬ ‫عندما‬!.. ‫جيدا‬ ‫أتذكرها‬‫دكتور‬ ‫يا‬..‫بعدها‬‫سكن‬‫للحظة‬..‫وشد‬‫على‬‫رباطة‬‫عنقه‬ ‫بقوة‬‫ثم‬‫أخذ‬‫شنطته‬‫وعاد‬!..‫عاد‬‫بكل‬‫بساطة‬‫الدنيا‬‫مرة‬‫أخرى‬‫إلى‬ ‫سيارته‬–‫نفس‬‫طراز‬‫سيارة‬‫األحمق‬‫الذي‬‫كاد‬‫ينهي‬‫حياتي‬‫تحت‬‫إطاراته‬ ‫منذ‬‫قليل‬–..‫عاد‬‫وأغلق‬‫الباب‬‫بقوة‬‫وانطلق‬…‫وذابت‬‫سيارته‬‫وسط‬ ‫الزحام‬. -"‫بيرن؟‬ ‫اللي‬ ‫تليفونك‬ ‫على‬ ‫هاترد‬ ‫مش‬"
  • 36. 35 ‫أنا‬‫و‬ ‫دكتور‬ ‫يا‬ ‫أمرت‬ ‫كما‬ ‫الخارج‬ ‫في‬ ‫الممرضة‬ ‫عند‬ ‫تليفوني‬ ‫تركت‬.. -"‫اللي‬ ‫تليفونك‬ ‫على‬ ‫بتكلم‬ ،‫برة‬ ‫اللي‬ ‫تليفونك‬ ‫على‬ ‫قصدي‬ ‫مش‬ ‫هنا‬".. ،‫ااه‬‫إيه‬ ‫شركة‬ ‫من‬ ،‫مين‬ ‫أعرف‬ ‫ال‬ ‫دكتور‬ ‫أنه‬ ‫يقول‬ ،‫ثواني‬..-‫خفيفة‬ ‫حشرجة‬ ‫حنجرتي‬ ‫في‬-‫ثم‬:“‫خدمة؟‬ ‫أي‬”.‫يرد‬:"‫بر‬‫الشركة‬ ‫مقر‬ ‫في‬ ‫غدا‬ ‫زيارتنا‬ ‫جاء‬ ‫ا‬ ‫لتستلم‬‫شهرين‬ ‫من‬ ‫لها‬ ‫تقدمت‬ ‫التي‬ ‫لوظيفة‬" -"‫هاا؟‬..‫إيه؟‬ ‫تقول‬ ‫هاترد‬..‫اختيارك‬ ‫ده‬" ‫انفجر‬‫الصدري‬ ‫قفصي‬ ‫هزت‬ ‫صامتة‬ ‫ضحكة‬ ‫ت‬،‫الذي‬ ‫حذائي‬ ‫إلى‬ ‫نظرت‬ ‫ثم‬ ‫ا‬‫عالية‬ ‫ضحكة‬ ‫أضحك‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫البلل‬ ‫من‬ ‫حتضر‬..‫بأدب‬ ‫وأقول‬‫مصطنع‬:“ ‫فندم‬ ‫يا‬ ‫آسف‬..‫للبيع‬ ُ‫لست‬”! -"‫إزاي؟‬ ‫سهلة‬ ‫شوفت‬..‫أديك‬‫باختيار‬ ‫حياتك‬ ‫على‬ ‫تسيطر‬ ‫عرفت‬ ‫واحد‬..‫الجاية‬ ‫الجلسة‬ ‫نتقابل‬"