‫المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والبداع‬
                                          ‫مراقبة النترنت، الحرب الخاسرة‬

  ...
‫هجومات على مواقع واب المعارضين المس ّنة في الخارج........................................... 72‬
                        ...
‫الخاصة وسائل تجاوز الحجب والبحار المق ّع )البحار المن( ومواقع الترجمة الل ّة وبعض مواقع الموسوعات‬
                      ...
‫3- مدخل: وسائل العلم في مجتمع مغلق‬

   ‫منذ إنعقاد الق ّة العالم ّة لمجتمع المعلومات في نوفمبر 5002، تك ّفت تونس لدى الر...
‫الصحفي، وفي بعض الحيان يتع ّضون للعتداء الجسدي أو للعتقال.‬
                                                             ...
‫وفي جويلية 1002، بعث زهير اليحياوي موقع تونيزين ‪ .TUNeZINE‬هذا الموقع ستتبلور من خلله ثورة‬
  ‫الشباب خارج كل الطر السيا...
‫يمكن إحالتها للغير إ ّ بترخيص من الوزير المكّف بالمواصلت )الفصل 4(".‬
                                                   ...
‫فمن المفروض، حين يرسل شخص طلبا من جهازه، أن ينتقل عبر مح ّلت ربط ح ّى يبلغ هدفه، لكن في تونس،‬
                          ...
‫نوع الب ّابات خلف ّة )‪ .(Backdoor‬وغالبا ما يكون هذا البرنامج مخف ّا في مل ّ تنفيذي على غرار الفيروسات‬
                ...
المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والإبداع
المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والإبداع
المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والإبداع
المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والإبداع
المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والإبداع
المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والإبداع
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والإبداع

1,222 views
1,132 views

Published on

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
1,222
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
2
Actions
Shares
0
Downloads
14
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والإبداع

  1. 1. ‫المرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والبداع‬ ‫مراقبة النترنت، الحرب الخاسرة‬ ‫أوت 9002‬ ‫تنبيه‬ ‫هذا التقرير يهدف إلى رصد النتهاكات التي تمارس من قبل أجهزة الدولة على النترنت في تونس من مصادرة‬ ‫وحجب ومراقبة وغيرها. وكما أ ّ من قام بإعداده من غير المخت ّين، فإنه يتو ّه لجمهور غير مخت ّ؛ فالمرصد‬ ‫ص‬ ‫ج‬ ‫ص‬ ‫ن‬ ‫يسعى أساسا إلى فضح الل ّات الحكومية للمصادرة وتقنياتها المستعملة، ولكن أيضا إلى مساعدة التونس ّين المدافعين‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫عن الح ّ ّات في التسّح بأدوات المعرفة والحماية ض ّ مختلف الهجومات التي يتع ّضون لها سوى على بريدهم‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ري‬ ‫اللكتروني أو على مستوى إمكان ّات البحار الح ّ على الشبكة.‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫كما أ ّ جهودنا تتجه أيضا إلى تشجيع التونسيين على ممارسة مواطنة فاعلة قصد تجاوز الثار السلب ّة للتهميش،‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫خا ّة بالنسبة للشباب الذي يم ّل الشريحة العمر ّة الكثر استعمال للنترنت.‬ ‫ي‬ ‫ث‬ ‫ص‬ ‫المحتويات‬ ‫تنبيه................................................................................................................ 2‬ ‫المحتويات.......................................................................................................... 3‬ ‫1- مل ّص التنفيذي............................................................................................. 5‬‫خ‬ ‫2- توصيات....................................................................................................... 8‬ ‫9‬ ‫3- مدخل: وسائل العلم في مجتمع مغلق.................................................................‬ ‫01‬ ‫مشهد إعلمي فقير رغم التع ّد ّة الظاهر ّة.............................................................‬ ‫ي‬ ‫دي‬ ‫4- انترنت وآل ّات المصادرة................................................................................. 21‬ ‫ي‬ ‫21‬ ‫شبكة عصرية تغطي كامل البلد..........................................................................‬ ‫31‬ ‫إنترنت، الوسيط العلمي البديل..........................................................................‬ ‫41‬ ‫جهاز قانوني ردعي.........................................................................................‬ ‫41‬ ‫قرار وزير التصالت بتاريخ 22 مارس 7991.....................................................‬ ‫51‬ ‫قانون عدد 83-89 بتاريخ 2 جوان 8991 المتعّق بمجّة البريد...................................‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫51‬ ‫قانون عدد 1-1002 المؤ ّخ في 51 جانفي 1002..................................................‬ ‫ر‬ ‫61‬ ‫قانون عدد 38-0002 الخا ّ بالمبادلت والتجارة اللكترونية....................................‬ ‫ص‬ ‫61‬ ‫قانون 01 ديسمبر 3002 حول الرهاب...............................................................‬ ‫61‬ ‫قانون توجيهي عدد 31-7002،.........................................................................‬ ‫61‬ ‫أمر عدد 8362-8002 مؤرخ في 12 جويلية 8002................................................‬ ‫61‬ ‫أمر عدد 9362-8002 مؤرخ في 12 جويلية 8002................................................‬ ‫71‬ ‫5- شرطة أنترنت على مقاس إتساع الشبكة..............................................................‬ ‫تقنيات المصادرة............................................................................................. 81‬ ‫81‬ ‫فرز المحتوى..............................................................................................‬ ‫91‬ ‫مراقبة واعتراض البريد..................................................................................‬ ‫من يصادر وماذا يصادر؟.................................................................................. 12‬ ‫6- المراكز العموم ّة للنترنت، مراقبة لصيقة............................................................ 42‬ ‫ي‬ ‫معطيات حول مستعملي المراكز العمومية للنترنت.................................................... 42‬ ‫52‬ ‫رقابة لصيقة وتضييق للفضاء عبر الغلق الداري......................................................‬ ‫تسجيل المستعملين.......................................................................................... 62‬ ‫القضاء يتدخل كلما عجز بوليس النترنت................................................................ 62‬ ‫7- المراقبة خارج التراب التونسي.......................................................................... 72‬
  2. 2. ‫هجومات على مواقع واب المعارضين المس ّنة في الخارج........................................... 72‬ ‫ك‬ ‫مراقبة وصلت المعارضين المقيمين في الخارج....................................................... 82‬ ‫إختراق فضاء المد ّنات المعارضة........................................................................ 92‬ ‫و‬ ‫8- الخلصة.................................................................................................... 03‬ ‫1- مل ّص التنفيذي‬ ‫خ‬ ‫أصبحت تونس معروفة على النطاق العالمي بوصفها إحدى أكثر الدول ممارسة للحجب والمصادرة في النترنت‬ ‫بصفة متواترة ومنهج ّة، وذلك منذ انعقاد الق ّة العالم ّة لمجتمع المعلومات في نوفمبر 5002. حّى أصبح التح ّي‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫العلمي القض ّة الكثر حضورا في الفضاء التونسي المغلق. إذ لم تكتف السلطات بخنق الصحافة والوسائط‬ ‫ي‬ ‫السمع ّة-البصر ّة، بل تمادت إلى محاصرة هذه الوسيط العلمي الجديد المتمثل في النترنت. فج ّدت جيشا من‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫العوان لدى وزارة التصال لملحقة مستعملي النترنت في تونس ومراقبة نشاطاتهم.‬ ‫ورغم التع ّد الظاهر ّ، فإن المشهد العلمي التونسي بقي فقيرا، إذ أ ّ ح ّية إصدار الصحف أو البث التلفزي أو‬ ‫ن ر‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫الذاعي الح ّ مصادرة كّ ّا، فمنذ سنة 7891 لم تمنح رخصة النشر ل ّ وسيلة إعلم مستقّة.‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫لي‬ ‫ر‬ ‫ولئن كانت تونس تفخر بأنها البلد الول عرب ّا وإفريق ّا في الربط بالشبكة المعلوماتية، إذ تع ّ رسم ّا أكثر بلدان شمال‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫إفريقيا ارتباطا بالشبكة بمع ّل نفاذ 21,4%؛ فإنها مع ذلك تعدّ البلد الفريقي الوحيد الذي يمنع الرتباط بالشبكة‬ ‫د‬ ‫عبر القمار الصناع ّة بالنسبة للخوا ّ، كما أ ّ شبكة بالهاتف القا ّ تبقى حكرا على المز ّد الرسمي "اتصالت‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫تونس".‬ ‫لقد شهدت النترنت إقبال منذ سنة 9991، حيث وجد فيها الشباب والمعارضون منفذا على العالم وفضاء موازيا‬ ‫يمكن أن يمارسوا فيه مواطنتهم بح ّ ّة. لك ّ السلطة التي فوجئت بهذا الجتياح غير المنتظر، قامت بتطوير أدواتها‬ ‫ن‬ ‫ري‬ ‫القانونية والما ّ ّة لحتواء الشبكة العنكبوت ّة في شباك مصادرتها ورقابتها. فبعثت جهازا أمن ّا مخت ّا في المعلومات ّة‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫دي‬ ‫"يسهر" على "المن الفكر ّ" للتونس ّين. إذ تع ّ تونس من أوائل دول المنطقة في إرساء قوانين تعتبر من أكثر‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫القوانين المن ّمة للنترنت ردع ّة وقسوة. هذه القوانين ل تعتبر رديئة في ذاتها، ولكنها تشترك في منح صلح ّات‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ظ‬ ‫واسعة ج ّا وسلطات غير محدودة للدارة العموم ّة مع تضييق هامش الدفاع المتروك للمواطن.‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫كما أ ّ إمكان ّات ضخمة و ّفت من أجل مراقبة نشاط النترنت. فقد وضعت السلطات مخططا بحيث تقع المراقبة‬ ‫ظ‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫على ع ّة مستويات وتسمح بالفرز والمصادرة "صلب المحول و الموزع الرئيسي " نفسه للشبكة. المر الذي ح ّل‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫النترنت في تونس إلى شبكة ربط داخل ّ محدودة "إنترانت - ‪ "Intranet‬ممت ّة على مستوى البلد.‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫هذا الصنف من المصادرة يطرح إشكالت خطيرة تتعلق بالمساس من الحر ّات الفرد ّة وحماية الحياة الخا ّة التي‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫يفترض أنها محم ّة بموجب الفصل التاسع من الدستور، إلى جانب القانون المتعّق بحماية المعلومات ذات الطابع‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫الشخصي.‬ ‫والرقابة على النترنت كّية بسبب إحكام قبضة المز ّد بالجملة لخدماتها -الوكالة التونسية للنترنت- على جميع‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫خطوط الشبكة ومساراتها في تونس. وفي حقيقة المر فإ ّ الوكالة التونسية للنترنت ليست إ ّ ستارا لجهاز خف ّ‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫مرتبط مباشرة بوزارة الداخل ّة وبرئاسة الجمهور ّة يمارس في الخفاء عمل ّات المراقبة والمصادرة التي يش ّل فرز‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫المحتوى بإستعمال برمج ّات الفرز على غرار "ويبسونس" ‪ Websense‬و"سمارت فيلتر" ‪ Smartfilter‬التقنية‬‫ي‬ ‫الرئيس ّة المستغّة فيها من قبل هذا الجهاز لحجب المواقع.‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫وتبقى مراقبة واعتراض الرسائل اللكترونية تشغل الح ّز الكبر من نشاطه. ولتحقيق هذا الغرض يو ّف تقنية‬ ‫ظ‬ ‫ي‬ ‫المراقبة الّصيقة للحزمات ) '‪ (Deep Packet Interception ' DPI‬المستعمل حال ّا لمراقبة البريد‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫الكتروني والربط الصوتي على النترنت ‪) VoIP‬مثل السكايب(.‬ ‫لقد غدا من الدارج والمعتاد لدى المدافعين عن حقوق النسان أو الصحفيين المستقّين أن ُقطع الربط بالشبكة أو أن‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ُغلق ب ّابات الخدمات الرقمية أو أن يختفي بريد الكتروني أو ُعاق تحميل مل ّ مرتبط به، بعد أن كانوا قد خبروا‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫أشكال المصادرة الخرى. هذه الوضع ّة دفعت ثلثة من ّمات غير حكوم ّة أن تطلق صيحة فزع في سبتمبر 8002‬ ‫ي‬ ‫ظ‬ ‫ي‬ ‫من خلل بيان مشترك أصدرته.‬ ‫من يصا َر و ماذا يصا َر؟ ل يسلم أحد من هوس المراقبة إبتداءا من المعارضين السياسيين إلي الجمع ّات‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫المستقّة وح ّى الوزراء مرورا بالفاعلين القتصاد ّين إلي منخرطي الحزب الحاكم والنقابات والجامعات وإنتهاءا‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫إلي البعثات الديبلوماسية.‬ ‫أ ّا المحتوى المصادر، فهو عادة ما يكون مواقع حقوق النسان ومواقع أحزاب المعارض و مواقع المعلومات‬ ‫م‬
  3. 3. ‫الخاصة وسائل تجاوز الحجب والبحار المق ّع )البحار المن( ومواقع الترجمة الل ّة وبعض مواقع الموسوعات‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫مثل بعض صفحات موسوعة ويكيبيديا ومواقع إيواء الفيديو مثل "يوتوب" و"دايلي موشن" والشبكات الجتماعية‬ ‫مثل "فايسبوك" وصول إلي المواقع الباح ّة.‬ ‫ي‬ ‫وتخضع الفضاءات العموم ّة للنترنت ‪ Publinets‬بدورها إلى رقابة مش ّدة وإلى كراس شروط مجحفة. فمس ّر‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫الفضاء "يلتزم بالسهر على أن يكون محتوى الصفحات المشاهدة من قبل الحريف مطابقا للمعايير المر ّص فيها من‬ ‫خ‬ ‫قبل الوكالة التونسية للنترنت، كما أنه مطالب "بالمراقبة عن بعد لمحتوى البريد اللكتروني لحرفائه".‬ ‫ومنذ بدايات 9002، أعادت السلطة تفعيل إجبار ّة التعريف باله ّ ّة لمستعملي النترنت قبل الشروع في البحار في‬ ‫وي‬ ‫ي‬ ‫الفضاءات العموم ّة؛ وقد فرضت الوكالة التونسية للنترنت على جميع أصحابها إستعمال برمج ّة ‪ Publisoft‬الذي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫يم ّن من مراقبة نشاط ز ّار النترنت مباشرة، بحيث تتمكن أجهزة الدولة من معرفة المواقع التي يزورها ك ّ‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫مستعمل والتع ّف على ه ّيته وذلك بشكل فور ّ.‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫هذه المراقبة اللصيقة أ ّت إلى الح ّ من إنتشار الفضاءات العموم ّة للنترنت بسبب الغلق الداري الذي ضرب‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫نصفها في ظرف 4 سنوات. ح ّى أصبحت الوكالة التونسية للنترنت تتج ّب اليوم العلن في صفحات موقعها عن‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫عدد الفضاءات العمومية للنترنت في تونس.‬ ‫ول تكتفي شرطة النترنت بمراقبة التونسيين في تونس، إنما ج ّدت ك ّ إمكاناتها لتطال يدها نشاط التونسيين خارج‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫تراب البلد. فضاعفت الهجومات على المواقع المعارضة المأو ّة في الخارج )أي جميع مواقع المعارضة لن‬ ‫ي‬ ‫مز ّدي الخدمات التونسيين يرفضون تسكينها لديهم (، كما تقوم أجهزتها بمراقبة خطوط ربط المعارضين بالخارج‬ ‫و‬ ‫وبريدهم اللكتروني باللتجاء إلى خدمات وسطاء وبإرسال جواسيسها لنفاذ الفضاء التدويني.‬ ‫يمكننا الجزم أ ّ الستثمارات المو ّفة في عمل ّات مراقبة النترنت بلغت حجما ضخما، تتقاسم أعبائها ميزان ّات‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ظ‬ ‫ن‬ ‫وزارة التصال ووزارة الداخل ّة والوكالة التونسية للتصال الخارجي ورئاسة الجمهور ّة.‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ويرى العديد من الملحظين أ ّ هذه الستثمارات كانت ستعود بالفائدة العظمى على المجموعة الوطنية لو و ّفت في‬ ‫ظ‬ ‫ن‬ ‫مشاريع مثمرة، وأنها كانت ستسمح باستيعاب ثلث نسبة بطالة الشباب التونسي المع ّل من حاملي الشهادات العليا.‬ ‫ط‬ ‫كما ل يسع المرصد إ ّ أن يشير إلى الدور السلب ّ الذي لعبه الشريك الوروب ّ من خلل المساندة المطلقة لسياسة‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫النظام التونسي هذه والتي يس ّقها تحت شعار المن ومكافحة الرهاب ودعم الستقرار في المنطقة.‬ ‫و‬ ‫2- توصيات‬ ‫إن مرصد حرية الصحافة والنشر والبداع يطالب الحكمومة التونسية بالسهر على:‬ ‫1. إحترام التزاماتها الدول ّة وخا ّة المتعّقة بحر ّة التعبير )الفصل 91 من العلن العالمي لحقوق النسان‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫وكذلك الميثاق الخاص بالحقوق المدنية والسياسية(.‬ ‫2. تأسيس ك ّ التشريعات المتعّقة بتداول ونشر المعلومات على النترنت على مبدأ حرية التعبير كما ع ّفها‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫الفصل 91 من العلن العالمي لحقوق النسان.‬ ‫3. إحترام الفصل التاسع من الدستور التونسي الذي ين ّ على ضمان حرمة المسكن وس ّية المراسلت وحماية‬ ‫ر‬ ‫ص‬ ‫المعطيات الشخص ّة، والكافل لعدم اعتراض مراسلت المواطنين.‬ ‫ي‬ ‫4. إيقاف ك ّ شكل من أشكال المصادرة والرقابة على المعطيات المتداولة على النترنت والمتعّقة بحرية‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫التعبير، والعمل على أ ّ تكون مسألة "تنظيم النترنت" ح ّة لتقنين محتوى النترنت بشكل تع ّفي.‬ ‫س‬ ‫ج‬ ‫ل‬ ‫5. إلغاء جميع القوانين الخانقة للح ّيات وخا ّة تلك التي تجعل من مز ّد تقني للنترنت مسؤول عن‬ ‫و‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫المحتويات المشاهدة من قبل المستعملين، ورفع ك ّ القيود المفروضة على المراكز العمومية للنترنت.‬ ‫ل‬ ‫6. العمل على أن يكون إتخاذ كل قرار متعلق بقانون ّة محتوى موقع ما من عدمها من أنظار السلطة القضائية‬ ‫ي‬ ‫وحدها والتي ينبغي أن تكفل احترام مبادئ العدالة والستقللية.‬ ‫7. وضع تكنولوجيات المعلومات والتصال في خدمة تطوير وتنمية المواطنة والك ّ عن تجريم البحار على‬ ‫ف‬ ‫النترنت.‬ ‫8. ضمان ح ّ ّة النشر للمحتويات المكتوبة والصوتية والمرئ ّة على النترنت دون أ ّ قيود قانون ّة أو إدار ّة.‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ري‬ ‫9. أن تكون النترنت فضاء عا ّا عالم ّا مفتوحا ومتاحا للجميع دون تمييز أو قيود.‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫01. إتاحة إمكانية الولوج إلى هذا الفضاء بكل الوسائل بما في ذلك الربط بالقمار الصناع ّة.‬ ‫ي‬
  4. 4. ‫3- مدخل: وسائل العلم في مجتمع مغلق‬ ‫منذ إنعقاد الق ّة العالم ّة لمجتمع المعلومات في نوفمبر 5002، تك ّفت تونس لدى الرأي العام العالمي بأنها إحدى‬ ‫ش‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫الدول التي تمارس الحجب بشكل واسع ومنهجي على النترنت. فخلل هذه القمة، لم يت ّ إحترام الطار الدولي‬ ‫م‬ ‫والخارجي للق ّة المنعقدة تحت لواء المم المتحدة، إذ مورس الحجب على نطاق واسع على موقع القمة نفسه، وت ّت‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫مصادرة تقرير لمن ّمة العفو الدول ّة ومنع من التداول، كما تع ّض صحف ّون أجانب إلى العتداء]1[، إضافة إلى‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ظ‬ ‫استمرار حجب المواقع ذات المحتوى النقدي؛ لكن وبالخ ّ قطع البث المباشر على القناة الوطن ّة للخطاب‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫ن‬ ‫الفتتاحي لرئيس الكنفدرالية "صمويل شميد" المشارك في تنظيم الق ّة، وذلك في اللحظة التي أشار فيها إلى أ ّ‬ ‫م‬ ‫"المم المتحدة ما زالت تجمع بين أعضائها دول تسجن المواطنين ل لشيء إ ّ لنهم إنتقدوا السلطة على النترنت‬ ‫ل‬ ‫أو في الصحافة... لذلك أنتظر أن تش ّل ح ّية التعبير وحرية المعلومة المواضيع المركزية خلل هذه القمة."‬ ‫ك ر‬ ‫وقد أعلنت السيدة كاترين تروتمان، النائبة في البرلمان الوروبي المشرفة على بعثته إلى الق ّة، يوم 31 ديسمبر‬ ‫م‬ ‫5002 خلل الجلسة العا ّة المخ ّصة لتقييم الق ّة العالم ّة لمجتمع المعلومات في البرلمان الوروبي أنه "ل يمكن‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ص‬ ‫م‬ ‫قبول ما ج ّ من حوادث خطيرة أحاطت بالقمة وم ّت من حر ّة الصحافة وح ّية التعبير وحرية الجتماع بل وحتى‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫د‬ ‫من الشخاص، إضافة إلى ما تع ّضت له بعثتنا، وخا ّة إفساد أشغال ورشة حقوق النسان. فهي ممارسات‬ ‫ص‬ ‫ر‬ ‫متنافية مع التع ّدات التونسية المبرمة في اختتام الق ّة، وأيضا مع اتفاق الشراكة الذي أخّت به من جانبها الحكومة‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫التونسية".‬ ‫لكن رغم هذه التصريحات، فإ ّ حالة فقدان للذاكرة أصابت الشركاء الصناع ّين الورو ّ ّين وإستعادت تونس موقعها‬ ‫بي‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫كـ"دولة مثال في التعاون الورومتو ّطي"]2[ وتح ّى من أجل إنجازاتها في مجال حقوق النسان من قبل الرئيس‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫الفرنسي نيكول ساركوزي الذي أعلن خلل زيارته لتونس في أفريل 8002 أ ّ "فضاء الح ّ ّات يتط ّر"، في‬ ‫و‬ ‫ري‬ ‫ن‬ ‫تجاهل تام لما أجمعت عليه كل التقارير التي نشرتها المن ّمات التونسية والدولية غير الحكومية]3[ من تضييق‬ ‫ظ‬ ‫متزايد لهذا الفضاء.‬ ‫في هذا المجتمع المغلق، يغدو التح ّي العلمي هو القض ّة الولى. إذ لم تكتف السلطات التونسية بمحاصرة‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫الصحافة ووسائل العلم المرئية والسمع ّة، بل إمت ّت حملة مطاردتها لهذه الداة العلمية الجديدة: النترنت. فت ّ‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫تجنيد جيش من العوان )أكثر من 004( صلب وزارة التصال لتت ّع مستعملي النترنت ومراقبة إبحارهم.‬ ‫ب‬ ‫مشهد إعلمي فقير رغم التع ّد ّة الظاهر ّة‬ ‫ي‬ ‫دي‬ ‫في بلد بلغت فيه عبادة الشخص ّة من الدرجات أن تح ّلت الحياة اليوم ّة لرئيس الدولة موضع إهتمام لدى وسائل‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫العلم أشبه بالطقوس، يمكننا أن نفهم لماذا ل ينتقد بن علي من أجل تحويله وسائل العلم إلى أدوات دعاية تم ّد‬ ‫ج‬ ‫إنجازاته.‬ ‫أ ّا بالنسبة لشركائه الغرب ّين، فإنه يس ّق مشهدا إعلم ّا "متح ّرا وتع ّد ّا" بحصيلة 562 صحيفة ومجّة وقناتي‬ ‫ل‬ ‫دي‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫تلفزيون و 3 محطات راديو خاصة. لك ّ حقيقة هذه الواجهة هي أ ّ من بين الـ 562 صحيفة، ل يوجد غير ثلثة‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ل م‬ ‫ناطقة باسم أحزاب معارضة )تتع ّض ثلثتها للتضييقات(، ول توجد من بينها واحدة مستقّة؛ فالصحف المستقّة ت ّ‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫القضاء عليها منذ سنة 0991 بعيد وصوله إلى س ّة الحكم.‬ ‫د‬ ‫وبالنسبة للقنوات التلفزية ومحطات الراديو الخا ّة، فجميعها على ملك أشخاص قريبين لبن علي، وقد ت ّ منح‬ ‫م‬ ‫ص‬ ‫تراخيصها في ظ ّ تعتيم كّي حول شروط الترخيص.‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫إ ّ ح ّ ّة نشر الصحف أو ب ّ محتويات تلفزية أو إذاعية ح ّة مصادر كّيا. فمنذ سنة 7891 – تاريخ وصول بن‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ث‬ ‫ن ري‬ ‫علي إلى الحكم - لم يمنح ترخيص بالنشر ل ّ وسيلة إعلم مستقّة، باستثناء جريدة "مواطنون" - لسان حال حزب‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫معارض – رأت النور سنة 7002.‬ ‫ولع ّ ما حصل لراديو كلمة في جانفي الفارط أبلغ مثال عن إتساع صدر السلطات العموم ّة ل ّ صوت ناقد. ففي‬ ‫ي ي‬ ‫ل‬ ‫حين كان هذا الراديو يب ّ على النترنت وعلى القمار الصناع ّة من خارج تونس، ت ّت محاصرة مق ّه من قبل‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ث‬ ‫الشرطة]4[، وإيقاف صحفييه، ومصادرة أجهزته، وتشميع المح ّ الذي كان يؤوي الستوديو، وملحقة مديرته‬ ‫ل‬ ‫قضائ ّا من أجل "الستعمال الممنوع لموجات الراديو"]5[، والتحقيق ل يزال جاريا.‬ ‫ي‬ ‫أ ّا بالنسبة للصحف ّين، فإنهم يلحقون بشكل منتظم ويتع ّضون لضغوط ع ّة بحيث تطغى لديهم المصادرة الذاتية‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫وتسيطر على إنتاجهم عند اشتغالهم في وسائل العلم الرسم ّة أو القريبة من السلطة؛‬ ‫ي‬ ‫ومن يعملون منهم لصالح وسائل إعلم أجنب ّة فهم يتع ّضون للتضييق بشكل دوري، ومحرومون من بطاقة‬ ‫ر‬ ‫ي‬
  5. 5. ‫الصحفي، وفي بعض الحيان يتع ّضون للعتداء الجسدي أو للعتقال.‬ ‫ر‬ ‫إ ّ أجلى مثال عن إرادة السيطرة على هذا القطاع لدى السلطة وعلى ضيق صدرها بك ّ صوت نقد ّ حتى ولو كان‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫مع ّل هو محاولة النقلب الذي تع ّضت له النقابة الوطن ّة للصحف ّين مؤخرا.]6[‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫4- انترنت وآل ّات المصادرة‬ ‫ي‬ ‫شبكة عصرية تغطي كامل البلد‬ ‫تعت ّ تونس بكونها البلد العرب ّ والفريق ّ ال ّل الذي يرتبط بالشبكة. فمنذ سنة 1991، إرتبطت تونس بالنترنت‬ ‫ي و‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫عبر المعهد الجهوي لعلوم العلم ّة والتصالت ‪ .IRSIT‬وسنة 3991، ت ّ بعث الشبكة الوطن ّة للبحث‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫والتكنولوجيا ‪ RNRT‬بهدف ربط مراكز البحث التونسية. ث ّ سنة 6991، بعثت الوكالة التونسية للنترنت ‪ATI‬‬ ‫م‬ ‫من أجل التطوير التقني للشبكة ولعب دور عامل ‪ Operateur‬أنترنت. وتعتبر الوكالة الخاضعة لشراف وزارة‬ ‫التكنولوجيات والتصال، المز ّد بالجملة للنترنت في تونس.‬ ‫و‬ ‫لم يم ّن الخوا ّ من ال ّبط بالشبكة إل في نهاية سنة 7991 عن طريق مز ّدين خا ّين في العاصمة. اليوم أصبح‬ ‫ص‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ص‬ ‫ك‬ ‫عدد المز ّدين الخوا ّ 5 مو ّعون على كامل تراب الجمهورية يضاف إليهم 6 مز ّدين سابقين للقطاع العمومي.‬ ‫و‬ ‫ز‬ ‫ص‬ ‫و‬ ‫تعتبر تونس رسم ّا البلد الكثر إرتباطا في شمال إفريقيا بنسبة نفاذ %21,4 ‪ .Taux de pénétration‬وحسب‬ ‫ي‬ ‫إحصائيات وزارة التصالت، فإن نسبة نفاذ النترنت للعائلت بلغت 63,3 سنة 7002.‬ ‫كما أ ّ الشبكة الوطن ّة لللياف البصر ّة تغطي كامل تراب البلد على شكل حلقات ‪ SDH‬مرتبطة بمح ّلت متعددة‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫الخدمات. أ ّا الواصلت مع الشبكات الدول ّة فيؤم ّها الربط بكوابل بحر ّة لللياف البصرية مرتبطة بأوروبا وكذلك‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫بواسطة الربط عبر القمار الصناعية.‬ ‫ومع ذلك فمن المفيد أن نذ ّر بأن تونس هي الدولة الفريقية الوحيدة التي تمنع الربط عبر القمار‬ ‫ك‬ ‫الصناعية للخوا ّ]7[ الذي يج ّمه ويعاقب عليه قانونها.‬ ‫ر‬ ‫ص‬ ‫لقد بقي الهاتف القا ّ حكرا على شركة إتصالت تونس، علما بأن شبكة الهاتف القا ّ، التي ت ّت رقمنتها كّ ّا منذ سنة‬ ‫لي‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫9991، تع ّ 2,1 مليون منخرط، أي بمع ّل كثافة إتصال ّة تق ّر بـ 52 خ ّا لك ّ 001 ساكن. أ ّا خطوط النترنت‬ ‫م‬ ‫ط ل‬ ‫ي د‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫عالية التد ّق ‪ ADSL‬فهي تق ّم على شكل عروض مشتركة بين إتصالت تونس ومز ّدي خدمات النترنت‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫الخوا ّ من خلل سعات تتراوح من 652 كليوبايت/ثانية إلى 8402 كيلوبايت/ثانية.‬ ‫ص‬ ‫كما عرفت تونس تط ّرا في حقلها المعلوماتي خلل السنوات الخيرة، هذا الحقل الذي بلغ 000274 وحدة سنة‬ ‫و‬ ‫4002.‬ ‫وقد أعلنت الوكالة التونسية للنترت سنة 9002 عن 069,503 منخرطا]8[، منهم 689,262 يتمتعون بربط‬ ‫عالي التدفق وعن 000,069.2 مستعمل انترنت من بين 01 مليين ساكن بلغت نسبة التعّم بينهم 03,47% ؛‬ ‫ل‬ ‫وبالضافة إلى الشتراكات الخا ّة، نجد المراكز العمومية للنترنات المسماة ‪ Publinets‬التي ظهرت منذ أواخر‬ ‫ص‬ ‫سنة 8991؛ حيث كانت البلد تع ّ 002 مركز وكانت الدولة تعتزم بعث 004 آخرين مع نهاية سنة 1002.‬ ‫د‬ ‫إنترنت، الوسيط العلمي البديل‬ ‫منذ سنة 9991، إكتسحت النترنت من قبل شريحة الشباب والمعارضين الذين وجدوا فيها نافذة تط ّ على العالم‬ ‫ل‬ ‫وفضاء بديل تجد فيه كلمة المواطنة تعبيرتها الح ّة، بحيث عرفت الشبكة التونسية حالة غليان حقيق ّ.‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫وكان موقع "تكريز" أ ّل المواقع الذي أحدث ض ّة متميزة ، هذه المجّة اللكترونية التي وقع إسكانها في بلد‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫بأمريكيا الشمالية ،كانت قد أطلقت سنة 8991 من قبل طالبين؛ وقد كانت في البداية مج ّد نشرية إلكترونية عرفت‬ ‫ر‬ ‫نجاحا حقيقّا ,تح ّلت سنة 0002 إلى منتدى واسع الشعب ّة لدى الشباب المتخ ّي و المتم ّد على المح ّمات. في هذه‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫السنة عمدت الوكالة التونسية للنترنت إلى منع الوصول إليه و تصفحه من داخل البلد التونسية وقد إختفي هذا‬ ‫الموقع جراء الحصار بعد فترة قصيرة من الزمن.‬ ‫وفي أوت 9991، أطلق المجلس الوطني للحريات بتونس ‪ ،CNLT‬الذي ت ّ رفض طلب تسجيله كمنظمة مستقّة‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫قبلها بقليل، موقعه ومنتداه وقد س ّنا بالخارج ببلد بأمريكا الشمالية ، ليتح ّل بدوره إلى فضاء للحوار واسع الشعب ّة،‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ويت ّ حجبه أيضا بعد زمن قصيرمن إطلقه.‬ ‫م‬ ‫كما إزدهرت مواقع المعارضين المنف ّين؛ ففي ماي 0002 أطلقت "تونس نيوز" ‪”ttp://www.tunisnews.net‬‬ ‫ي‬ ‫نشرتها اللكترونية التي عرفت ذروة نم ّها ونجاحها سنة 3002.‬ ‫و‬ ‫وفي أكتوبر 002، ظهرت للوجود مجّة " كلمة" اللكترونية إثر رفض ترخيصها، ليت ّ حجبها أيضا بعد أسابيع‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫من إطلقها.‬
  6. 6. ‫وفي جويلية 1002، بعث زهير اليحياوي موقع تونيزين ‪ .TUNeZINE‬هذا الموقع ستتبلور من خلله ثورة‬ ‫الشباب خارج كل الطر السياسية والجمعيات ّة. لقد ت ّ إيقاف زهير اليحياوي في جوان 2002 لما كان في المركز‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫العمومي للنترنت الذي يشتغل فيه، ثم حوكم بسنتين سجنا نافذة من أجل "نشر أخبار زائفة"، ولم يقع إطلق سراحه‬ ‫إ ّ في نوفمبر 3002.‬ ‫ل‬ ‫تو ّي زهير في مارس 5002 بعد أن عانى المرين من الملحقات و المضايقات الدائمة له من قبل مصالح‬ ‫ف‬ ‫الشرطة. وتوقف موقعه بعد وفاته بمدة قصيرة . لتتواصل بعده المحاولت لحياء تجربته التي أثرت في جيل بأكمله‬ ‫على غرار "الفاقة التونسية" ‪ Reveiltunisien‬ث ّ لحقا" نواة"‪ nawaat.org‬في 4002.‬ ‫م‬ ‫هذه المواقع ستتح ّل إلى ما يشبه الحاضنة التي سيترعرع فيها من جديد المجتمع المدني التونسي الذي عانى من‬ ‫و‬ ‫حصار من نار خلل عشر ّة كاملة قبلها.‬ ‫ي‬ ‫من جهتها قامت السلطة التي فوجئت بهذا الم ّ الغير المنتظر، بتطوير إجراءات وترتيبات قانون ّة ولوجستية على‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫المقاس من أجل البقاء على الشبكة العنكبوت ّة في شباك المصادرة والرقابة. فبعثت للغرض جهاز شرطة للمعلومات‬ ‫ي‬ ‫"يسهر" على "الص ّة الثقافية للتونسيين".‬ ‫ح‬ ‫جهاز قانوني ردعي‬ ‫إ ّ ممارسة المصادرة على النترنت تت ّ في ظ ّ منظومة واسعة من القوانين والتراتيب الدارية، حيث تمتاز تونس‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫بين دول المنطقة بأسبق ّتها في تطوير أكثر قوانين النترنت قسوة وردع ّة. وليست ك ّ هذه القوانين س ّئة في ذاتها،‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫لك ّ معضلتها أنها تمنح جميعا صلح ّات تقدير ّة غير محدودة للدارة العموم ّة، مض ّقة في نفس الوقت من‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫إمكان ّات العتراض المتاحة للمواطن الذي يجد نفسه دائما عاجزا عن التظّم من استغلل نفوذ الدارة واسعة‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫الصلح ّات ومدركة لحصانتها. وسنورد بعضا من هذه التشريعات.‬ ‫ي‬ ‫قرار وزير التصالت بتاريخ 22 مارس 7991‬ ‫"المتعّق بالموافقة على ك ّاس الشروط ال ّابط للشروط الخا ّة بوضع وإستغلل الخدمات ذات القيمة المضافة في‬ ‫ص‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫مجال التصالت من نوع إنترنت".‬ ‫يعتبر هذا الن ّ أكثر النصوص جورا في الترسانة القانون ّة المتعّقة بالنترنت، حيث يجعل من مز ّد الخدمات‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫مسؤول عن المحتوى المتص ّح من قبل الحرفاء، وملزما بإبلغ المتدخل العمومي )الوكالة التونسية للنترنت(‬ ‫ف‬ ‫بالقائمة السم ّة لمنخرطيه.‬ ‫ي‬ ‫فالفصل 9 ين ّ على ما يلي: "يتح ّل المدير الذي يع ّنه مز ّد الخدمات، طبقا للفصل 41 من المر عدد 105 لسنة‬ ‫و‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ص‬ ‫7991 المشار إليه أعله، والذي يجب أن يق ّم اسمه للمتدخل العمومي المعني، المسؤول ّة حول محتوى صفحات‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ومو ّعي الواب التي يقوم بإيوائها في أنظمته، طبقا لحكام مجّة الصحافة المشار إليها أعله." ويضيف: "يلتزم‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫المدير بضمان مراقبة دائمة لمحتوى المو ّعين المستغّين من قبل مز ّد الخدمات حتى ل يقع تمرير معلومات‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫مخالفة للنظام العا ّ والخلق الحميدة" !‬ ‫م‬ ‫إضافة إلى كون المدير ملزما "بم ّ" المتدخل العمومي المخت ّ بقائمة اسم ّة ممضاة ومح ّنة لك ّ المشتركين، وذلك‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫د‬ ‫في مفتتح ك ّ شهر )الفصل 8(.‬ ‫ل‬ ‫قرار وزير التصالت المؤ ّخ في 9 سبتمبر 7991‬ ‫ر‬ ‫بضبط شروط استعمال الشفرة فى استغلل الخدمات ذات القيمة المضافة للتصالت ونص القرار على ضرورة‬ ‫حصول كل مزود يرغب فى استقبال أو إرسال معلومات مشفرة على رخصة مسبقا تؤهله لستخدام الشفرة،‬ ‫وللحصول على الترخيص يجب تقديم استمارة مخصصة لهذا الغرض بالضافة إلى مجموعة المفاتيح المتعلقة‬ ‫بالتشفير محل الطلب، وإذا حصل على الموافقة فل يمكن لمزود أو مستعمل الخدمة استعمال الشفرة إل فى‬ ‫الغراض والحدود المذكورة فى الرخصة، مع احتفاظ وزير المواصلت بحق سحب رخصة التشفير فى أى وقت‬ ‫إذا اقتضت ذلك حاجيات "الدفاع الوطنى" أو "المن العام"‬ ‫يضبط هذا القرار شروط استعمال التشفير في استغلل الخدمات ذات القيمة المضافة للتصالت. ويلزم مز ّدي‬ ‫و‬ ‫خدمات النترنت بالحصول على ترخيص من وزارة النصالت من أجل استعمال التشفير: "على ك ّ مز ّد أو‬ ‫ل و‬ ‫مستعمل لخدمة ذات قيمة مضافة للتصالت يرغب في استقبال أو إرسال معلومات مش ّرة على الخدمة، الحصول‬ ‫ف‬ ‫مسبقا على رخصة تؤ ّله لوضع واستغلل الشفرة )الفصل 2(، وتمنح رخصة إستعمال الشفرة على خدمة ذات قيمة‬ ‫ه‬ ‫مضافة للتصالت إلى مز ّدي أو مستعملي الخدمة من قبل الوزير المكّف بالمواصلت... بعنوان شخص ّ ول‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫و‬
  7. 7. ‫يمكن إحالتها للغير إ ّ بترخيص من الوزير المكّف بالمواصلت )الفصل 4(".‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫قانون عدد 83-89 بتاريخ 2 جوان 8991 المتعّق بمجّة البريد‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫تسمح مجّة البريد لدارة البريد بمصادرة كل إرسال ّات بريد ّة أو إلكترون ّة بموجب "الخلل بالنظام العا ّ"،‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫فالفصل 02 ين ّ على أنه : " ليمكن قبول المراسلت التي ل تستجيب إلى الشروط الواردة بالتفاقيات الدولية‬ ‫ص‬ ‫المصادق عليها وكذلك بالنصوص القانونية والترتيبية الجاري بها العمل أو المراسلت التي من شأنها المساس‬ ‫بالنظام والمن العامين." وين ّ الفصل 12 على أنه " في حالة العثور على المراسلت المنصوص عليها بالفصل‬ ‫ص‬ ‫02 من هذه المجلة لتسلم إلى المرسل إليه ولترجع إلى المرسل، وتتولى السلط المختصة مصادرتها طبقا للتشريع‬ ‫الجاري به العمل".‬ ‫قانون عدد 1-1002 المؤ ّخ في 51 جانفي 1002‬ ‫ر‬ ‫يمكن إعتبار الهيئة الوطن ّة للتصالت هيكل قضائ ّا مخت ّا للنظر في النزاعات المتعّقة بـ: - الربط البيني‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫للخطوط والنفاذ إلى الشبكات؛ -شروط الستعمال المشترك للبنى التحت ّة المتو ّرة. )الفصل 76( لك ّ جلساتها سر ّة‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫)الفصل 96(. وتن ّم هذه المجّة معايير إحالة إمتيازات التصالت – والتي إلى ح ّ الن تع ّ حكرا على ال ّولة –‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫ل‬ ‫ظ‬ ‫إلى الخوا ّ، وتضع – في الثناء – ك ّ نشاط ب ّ أو إستقبال أو إستغلل ل ّ من مع ّات للتصال، تحت رقابة‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ث‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫وزيري الدفاع والداخل ّة )الفصل 25 و 65(. كما أنشئت "وكالة وطن ّة للذبذبات" و"مجلس وطني للتصالت".‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ليصبح منذ ذلك الوقت ك ّ استغلل لذاعة بدون ترخيص من الوكالة موجبا للعقاب بخمس سنوات سجن )الفصل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫26(، في الوقت الذي كانت فيه الذاعات قبل ذلك غير خاضعة للذن المسبق. ويعاقب بنفس العقوبة النفة ك ّ‬ ‫شخص يرتبط بشبكة القمار الصناع ّة )وذلك من أجل ك ّ الستعمالت مثل الهاتف( بدون الحصول على رخصة‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫الوكالة )الفصل 28( أو يستعمل وسائل أو خدمات تشفير )الفصل 78(.‬ ‫قانون عدد 38-0002 الخا ّ بالمبادلت والتجارة اللكترونية‬ ‫ص‬ ‫بموجبه بعثت "الوكالة الوطنية للمصادقة اللكترون ّة"‬ ‫ي‬ ‫قانون 01 ديسمبر 3002 حول الرهاب‬ ‫القانون عدد 57-3002 الخا ّ بدعم المجهودات الدول ّة لمقاومة الرهاب ومنع غسيل الموال. "تعامل جرائم‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫التحريض على الكراهية أو التعصب العنصري او الديني معاملة الجريمة المتصلة بالرهابية مهما كانت الوسائل‬ ‫المستعملة لذلك" )الفصل 6(]9[. إن ما يجب ملحظته في هذا السياق, أنه منذ 4002، أصبح هذا القانون الكثر‬ ‫إستعمال في معاقبة الجرائم المتعّقة بالبحار على النترنت والدخول إلى مواقع مح ّمة.‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫قانون توجيهي عدد 31-7002،‬ ‫المتعّق بالقتصاد الرقمي؛ هذا القانون يتعّق أساسا بإمكان ّة قيام الدولة والجماعات المحّ ّة والمؤسسات والمنشآت‬ ‫لي‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫العموم ّة على إبرام إتفاقات شراكة عبر طرق تفاوض مباشر.‬ ‫ي‬ ‫الفصل 3: يمكن للدولة والجماعات المحّ ّة والدارات والمؤسسات العمومية أن تعهد في مجال القتصاد الرقمي إلى‬ ‫لي‬ ‫مؤسسة أو ع ّة اقتصادية القيام بكامل نشاطها أو بجزء منه أو المساهمة في إنجاز مشاريع ذات أه ّية اقتصادية في‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫هذا المجال.‬ ‫الفصل 4: يت ّ في إطار الشراكة بين القطاع العا ّ والقطاع الخاص في مجال القتصاد الرقمي إبرام إتفاقيات عن‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫طريق التفاوض التنافسي الذي يعتمد على مبدأ المساواة في معاملة المشاركين والشفافية في المعاملت.‬ ‫أمر عدد 8362-8002 مؤرخ في 12 جويلية 8002‬ ‫المتعّق بتحديد شروط التزويد للخدمة الهاتف ّة بواسطة النترنت.‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫أمر عدد 9362-8002 مؤرخ في 12 جويلية 8002‬ ‫المتعّق بتحديد شروط وآل ّات إستيراد وتسويق وسائل وخدمات التشفير عبر شبكات التصال.‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫5- شرطة أنترنت على مقاس إتساع الشبكة‬ ‫لقد رصدت تونس إمكان ّات ضخمة لمراقبة نشاط النترنت. فقد وضعت بنية هندس ّة بحيث تتم المراقبة على ع ّة‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫مستويات لضمان الفرز صلب محولت رئيسية للنترنات. )‪(backbone‬‬ ‫لقد ح ّل المز ّدون العموم ّون التونس ّون منذ البدء شبكة النترنت إلى شبكة داخلية مغلقة تمتدّ على كامل البلد.‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫و‬
  8. 8. ‫فمن المفروض، حين يرسل شخص طلبا من جهازه، أن ينتقل عبر مح ّلت ربط ح ّى يبلغ هدفه، لكن في تونس،‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫يمررهذه الستعلم على جدار نار ّ ضخم يقوم بالفحص والتدقيق ،ليحول الطلب المرسل إلي طريق مغاير، فيم ّ‬ ‫ي‬ ‫عبر مصفاة تحّله وتق ّر إن كان من المسموح له مواصلة الطريق أم ل؛ فإذا كان مسموحا به، يت ّ إرساله إلى مح ّل‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ربط موجود خارج التراب التونسي، وتت ّ الستجابة له بشحن الصفحة المطلوبة. أ ّا إن كان الطلب مس ّل في‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫القائمة السوداء، فإ ّ رسالة خطأ هي التي ستظهر للمستعمل معلمة إ ّاه أ ّ الصفحة المنشودة غير موجودة. إنها‬ ‫ي ن‬ ‫ن‬ ‫الرسالة الشهيرة 404 )صفحة غير موجودة ‪ ،(Page not found‬التي تأتي لتع ّض رسالة العرقلة، والتي سخر‬ ‫و‬ ‫منها مستعملو النترنت التونس ّون بأن أعادوا تسميتها "ع ّار 404".]01[‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫هذا الصنف من المصادرة يطرح حتما قضايا خطيرة متعّقة بالح ّ ّات الشخص ّة وبحماية الحياة الخا ّة التي‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ري‬ ‫ل‬ ‫يفترض أنها محم ّة بموجب الفصل التاسع من الدستور الذي ين ّ على أ ّ: " حرمة المسكن وسرية المراسلة‬ ‫ن‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫مضمونتان" بالضافة إلى القانون الساسي عدد 36 لسنة 4002 المتعّق بحماية المعطيات الشخص ّة والذي ين ّ‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫فصله ال ّل على أن: " لكل شخص الحق في حماية المعطيات الشخصية المتعلقة بحياته الخاصة بإعتبارها من‬‫و‬ ‫الحقوق الساسية المضمونة بالدستور ول يمكن أن تقع معالجتها إل في إطار الشفافية والمانة وإحترام كرامة‬ ‫النسان وفقا لمقتضيات هذا القانون".‬ ‫هذه الستعدادات القانونية تتناقض كل ّا مع حقيقة الوصاية التي تمارسها شرطة النترنت على المواطنين التونسيين‬ ‫ي‬ ‫بأن تقرر في مكانهم المحتوى الذي يليق بهم تص ّحه وما هو ممنوع.‬ ‫ف‬ ‫وقد غدت مراقبة النترنت والسيطرة على البحار كّية بفضل هذا الغلق الممركز الذي يقوم به شكل المز ّد بالجملة‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫لخدمات النترنت )الوكالة التونسية للنترنت(؛ وفي الحقيقة ليست الوكالة التونسية للنترنت من يقوم بالمراقبة،‬ ‫ولكن جهاز آخر مرتبط مباشرة بوزارة الداخل ّة وبرئاسة الجمهور ّة يعمل في ظ ّ تعتيم كّي وتلعب الوكالة دور‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ستار له.‬ ‫لم تكن هذه الوضع ّة لتعجب الشركات الجنبية المنتصبة في تونس والتي ترغب في التمكن من استعمال الشبكات‬ ‫ي‬ ‫الخا ّة الفتراض ّة ‪ VPN‬والرتباط بالشركات ال ّ وتقاسم مواردها باستعمال التشفير والمصادقة من أجل حماية‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫الشبكة الفتراضية من المتسللين.‬ ‫وقد كان على هذه الشركات أن تنتظر سنة 5002 حتى تتمكن من استعمال ‪ VSAT‬وهو شبكة خا ّة للتصالت‬ ‫ص‬ ‫عبر القمار الصناع ّة من أجل تبادل المعطيات بين مق ّها المركزي وفروعها؛ لكن شبكة "فيسات" ‪ ،VSAT‬الذي‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫إقتنته إتصالت تونس منذ 1002 بثمن تجاوز مئات اللف من الدولرات، لم يدخل أبدا ح ّز العمل وت ّ تجميده‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫بشكل مقصود؛ لتفوز في الخير "ديفونا" ‪ Divona‬عن طريق "بلنات" ‪ Planet‬بإمتياز إستغلله في إطار‬ ‫خوصصة قطاع المواصلت. علما وأن "ديفونا" تحوزها "بلنيت"، أكبر مز ّدي النترنت على ملك سيرين‬ ‫و‬ ‫مبروك، إبنة الرئيس بن علي.‬ ‫تقنيات المصادرة‬ ‫فرز المحتوى‬ ‫من السهل تقنيا فرز التصالت بالنترنت عبر تحليل جزء من طلبات الحرفاء من جهة، وإجابة المو ّعات من جهة‬ ‫ز‬ ‫أخرى. وهي تقنية تعتمد على سكويد ‪ ،SQUID‬وتتمثل في تمرير جميع طلبات صفحات الواب على نقطة مراقبة‬ ‫مكّفة بالسماح أو بالمنع للطلبات. فإذا ت ّ الفرز بمقارنة طلب الحريف بقائمة للطلبات المسموح، فإن ذلك يس ّى‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫القائمة البيضاء؛ أ ّا إذا تعّق المر بقائمة للمواقع الممنوعة، فإننا حينئذ بصدد الحديث عن قائمة سوداء. أ ّا مقارنة‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫إجابة المو ّعات بقائمة شرط ّة )عبارات داّة، ...( فتخضع لتقنية ما يطلق عليه فرز المحتوى.‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫وتستعمل السلطات التونسية أداتين لهذا الغرض هما وابسنس ‪ Websence‬وسمارتفيلتر ‪ .Smartfilter‬ويقع‬ ‫تحيين قاعدة بيانات عناوين المواقع يوم ّا. كما أ ّ برمج ّات أخرى صين ّة المصدر يقع إستعمالها حال ّا.‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫الكيلوجر )مسجلت المفاتيح( أو تسجيل ضغطات الزرار على لوحة المفاتيح تسج ّ خلسة جميع ما يقع‬ ‫ل‬ ‫·‬ ‫نقره على لوحة مفاتيح حاسوب ما، وترسل هذه المعطيات إلى المصدر. ويمكن زرع هذه البرمج ّات عن بعد عبر‬ ‫ي‬ ‫شبكة أو عبر ب ّابة خلفية )حصان طروادة( أو فيروس أو عبر صفحة واب تستعمل بروتوكول أكتيفيكس]11[،‬ ‫و‬ ‫وهي تتطلب بالتالي ولوجا حقيق ّا لللة من أجل إستقبال المعطيات المج ّعة. وتس ّل أغلب هذه البرمج ّات أسماء‬ ‫ي‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫التطبيقات الجارية وتاريخ وساعة الطلق إضافة إلى نقرات الزرار المرتبطة بهذه التطبيقة.‬ ‫أحصنة طروادة والفيروسات: تقوم شرطة النترنت كذلك بإرسال أحصنة طروادة مج ّزة ببرمج ّات من‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫·‬
  9. 9. ‫نوع الب ّابات خلف ّة )‪ .(Backdoor‬وغالبا ما يكون هذا البرنامج مخف ّا في مل ّ تنفيذي على غرار الفيروسات‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ويمكن أن يحمل أسماء مل ّاتكم. وحين يت ّ تشغيله، فإ ّ حصان طروادة يزرع داخل الجهاز ب ّابة خلف ّة تسمح‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ف‬ ‫بالولوج إلى حاسوبكم طالما كنتم مرتبطين بالنترنت.‬ ‫مراقبة واعتراض البريد‬ ‫تستعمل حالّا تقنية المراقبة المع ّقة للحزمات( ‪ (Deep PacketInspection - DPI‬لمراقبة الرسائل‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫والمكالمات على النترنت )‪ .(VoIP‬وتعتمد هذه التقنية علي تحويل وجهة خ ّ سير الحزمات؛ يمكن لهذه الداة‬ ‫ط‬ ‫وبشكل مباشر أن تج ّع )تسجيل المعلومات بغرض تحليلها( وأن تلتقط 01 جيغابايت في الثانية. وتعتمد لذلك على‬ ‫م‬ ‫التقاط رسائل بعينها مستهدفة من خلل عنوان بريد إلكتروني أو عنوان إنترنت ‪ IP‬أو – كما في حالة ‪ -VoIP‬من‬ ‫خلل رقم هاتف مع ّن.‬ ‫ي‬ ‫ولكي تح ّق هذه الغاية أنشأت شرطة النترنت عنوان مراقبة؛ بحيث يعمل البرنامج على استنساخ ك ّ بريد إلكتروني‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫مرسل أو متق ّل للشخص موضوع المراقبة، وإرسال النسخة إلى صندوق المراقبة.‬ ‫ب‬ ‫·اختفاء البريد وعرقلة المل ّات المرتبطة: منذ سنة 8002، خبر المدافعون عن حقوق النسان والصحف ّون‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫المستقّون تجربة تقنية جديدة من تقنيات اعتراض البريد، تقنية لم يعد مستغّوها يحرصون على التخ ّي وعلى العمل‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫عن بعد. حين تفتح صندوق الرسائل، فإن قائمة الرسائل الواردة سيظهر على الشاشة، لكن ما إن يضغط الشخص‬ ‫على الرسالة المطلوبة، فإنها تختفي أو يع ّضها بريد غير مرغوب فيه يت ّدث عن حالة الطقس أو يدعوك إلى موعد‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫غرام ّ أو يتهمك بال ّوطن ّة. ومن جهة أخرى، حين ترسل بريدا وتحاول أن تربط به مل ّا، فإ ّ الربط يلغى. كما‬ ‫ف ن‬ ‫ل ي‬ ‫ي‬ ‫يحدث أحيانا أن يت ّ إرسال البريد لك ّه ل يصل أبدا إلى هدفه.‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫·كما ل يستبعد إستعمال الجهزة المنية لوسائل متقدمة أخري في الهكرحيث أنه قد إتضح جل ّا إمكانية تحكمها و‬ ‫ي‬ ‫سيطرتها المباشرة أو الغير المباشرة علي الشبكات العنكبوتية القطرية مما خ ّل لها التحكم و القيام بعديد العمليات‬ ‫و‬ ‫المنية ,مثال علي ذالك طريقة عمل ما إصطلح علي تسميته ب ‪)HTTP Session hijacking‬البرامج التي‬ ‫تسهل القيام بهذه العمليات متاحة في النات منها مثل برنامج ‪ ( Hamster‬لهكر حسابات أشخاص موجودين علي‬ ‫نفس الشبكة,و هنا وبحكم أ ّ هذه الشبكات العنكبوتية هي شبكات داخلية تقع تحت تصرفهم فإنه بالمكان إلتقاط‬ ‫ن‬ ‫)حصص الولوج ( الكوكيز المارة بالشبكة „ ‪ " HTTP Session hijacking‬لحواسيب معينة تكون أرقامها‬ ‫‪ IP‬معروفة سلفا ليقع إستغللها)الكوكيز( مباشرة ,و إستخدامها للدخول الى حسابات أصحابها, سواء حسابات‬ ‫البريد التراسلي أو حسابات مواقع واب دون الحاجة لمعرفة كلمات السر.‬ ‫هذه الوضع ّة دفعت بثلثة جمع ّات مستقّة هي الرابطة التونس ّة للدفاع عن حقوق النسان والجمع ّة التونس ّة للنساء‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫الديمقراط ّات وجمع ّة نساء تونس ّات من أجل البحث والتنمية، لطلق صيحة فزع في سبتمبر 8002: "إننا‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫ي‬ ‫مع ّلون بشكل كبير في عملنا منذ أشهر. لم يعد ممكنا الدخول إلى بريدنا اللكتروني، وحين نتم ّن من ذلك تختفي‬ ‫ك‬ ‫ط‬ ‫رسائلنا أو تصبح غير مقروءة وتبتلع. ورغم العديد من التش ّيات ومن التث ّت لدى إدارات النترنت والمواصلت،‬ ‫ب‬ ‫ك‬ ‫فإ ّ العرقلة تستم ّ لبريد جع ّاتنا اللكتروني وبريدنا الخا ّ: ول يتعّق المر ل بمشاكل تقن ّة ول بمشاكل ربط‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ن‬ ‫بالشبكة، ولكن، وبك ّ وضوح، بالرقابة المسّطة على المجتمع المدني التونسي المستق ّ. ونحن نرفض هذا الشكل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫المشجوب للمصادرة الذي يعرقل نشاطاتنا اليوم ّة. وندعو ك ّ شركائنا ليأخذوا بعين العتبار وضع ّة النغلق هذه‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ويتف ّموا تأ ّرنا المتك ّر في ال ّ ّ".‬ ‫رد‬ ‫ر‬ ‫خ‬ ‫ه‬ ‫·قطع الربط بالنترنت: هناك طريقة أخرى ج ّبتها غالب ّة المن ّمات المستقّة وخا ّة مرصد حرية الصحافة‬ ‫ص‬ ‫ل‬ ‫ظ‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫والنشر والبداع والمجلس الوطني للحريات في تونس، تتم ّل بك ّ بساطة في قطع الربط بالنترنت من طرف الخادم‬ ‫ث ل‬ ‫العمومي "إتصالت تونس"، رغم كون المشترك يدفع اشتراكه بانتظام. وقد تم ّنت هاتان المن ّمتان التين تتشاركان‬ ‫ظ‬ ‫ك‬ ‫نفس المق ّ من الحصول س ّا على كشف وثيقة التش ّيات المرفوعة لمز ّد خدمات النترنت )انظر الوثيقة في‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫الملحق(؛ هذه الوثيقة تب ّن تواريخ التشكيات المق ّمة من قبل المشترك طوال تسعة أشهر من سنة 8002، والتي‬ ‫د‬ ‫ي‬ ‫تض ّنت 61 عشر شكاية بسبب قطع التصال؛ ليقوم المز ّد برفع تقريره إلى اتصالت تونس والذي يتض ّن العبارة‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫م‬ ‫التالية: "مودم متزامنة ول يمكن الدخول إلى انترنت" » ‪ « Modemsynchro et pas de connexion‬أو‬ ‫"ل يوجد تزامن" » ‪« pas de synchronisation‬؛ ليقوم المش ّل العمومي للهاتف القا ّ إ ّا بتجاهل الطلب‬ ‫ر م‬ ‫غ‬ ‫وإبقاء القطع، أو بإعادة الربط ليقطعه من جديد.‬

×