Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
www.thebusinessjournal.org
»‫الخليج‬ ‫و«مجلة‬ »‫المصارف‬ ‫«عالم‬ ‫مجلة‬ ‫مع‬ ‫مشتركة‬ ‫نشر‬ ‫حقوق‬ ‫في‬ ‫تصدر‬
:‫لطيف‬ ‫لو...
‫الفهــــرس‬
106/3 13/3
37/3
86/3
61/3
65/3
84/3
72/3
54/3
100/3
96/3
7/39/3
39/3
44/357/3
94/3
19/3
39/3
80/3
BUSINESS JO...
‫الناشر‬ ‫كلمة‬
‫عبيد‬ ‫جان‬ ‫السابق‬ ‫الخارجية‬ ‫وزير‬ ‫يتمتع‬ ،‫لبنان‬ ‫جمهورية‬ ‫لرئاسة‬ ‫المرشحين‬ ‫بين‬
‫الحكم‬ ‫لقيا...
‫حياتي‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫مرحلة‬ ‫إلي‬ ‫بالنسبة‬ ‫لت‬ ّ‫شك‬ ،‫االتحاد‬ ‫في‬ ‫أمضيتها‬ ‫التي‬ ‫الفترة‬ :‫القصار‬ ‫عدنان‬
‫اخبا...
‫اخبار‬ / ‫جورنال‬ ‫بزنس‬
‫الهنغاري‬-‫العربي‬‫المنتدى‬‫افتتاح‬‫في‬‫القصار‬
‫هنغاريا‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫لتوثيق‬ ‫دعا‬
‫والزر...
www.axa-middleeast.com.lb
‫اخبار‬ / ‫جورنال‬ ‫بزنس‬
‫كان‬ ‫دوالر‬ ‫مليارات‬ ‫عشرة‬ ‫بقيمة‬ ‫دين‬ ‫أجل‬ ‫تمديد‬ ‫على‬ ‫اتفاق‬ ‫الى‬ ‫دبي‬ ‫توصلت‬
‫وي...
‫هشام‬ ‫المصري‬ ‫المركزي‬ ‫المصرف‬ ‫محافظ‬ ‫استعرض‬
‫استيراد‬ ‫لتوفير‬ ‫الالزم‬ ‫األجنبي‬ ‫والنقد‬ ‫الصرف‬ ‫سوق‬ ‫أوضاع‬ ،...
‫قبيسـي‬ ‫الفقـار‬ ‫ذو‬ ‫مقـال‬
‫علما!؟‬ ‫ليس‬ ‫االقتصاد‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫هل‬
‫الروسيـة‬ ‫الهجمـة‬ ‫فـي‬ »‫المخف...
‫لبنان‬ ‫في‬ ‫العام‬ ‫الدين‬
،‫��ام‬‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ن‬‫ي‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ ‫خفض‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫��رار‬‫م‬��‫ت‬��‫س‬‫اال‬ ‫بين‬
‫حكومة‬...
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Businees Journal Issue 34
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×

Businees Journal Issue 34

518 views

Published on

Published in: Business
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

Businees Journal Issue 34

  1. 1. www.thebusinessjournal.org »‫الخليج‬ ‫و«مجلة‬ »‫المصارف‬ ‫«عالم‬ ‫مجلة‬ ‫مع‬ ‫مشتركة‬ ‫نشر‬ ‫حقوق‬ ‫في‬ ‫تصدر‬ :‫لطيف‬ ‫لوسيان‬ LIBANO SUISSE ‫جديدة‬ ‫تكافل‬ ‫شركة‬ ‫تفتتح‬ ‫مصر‬ ‫في‬ :‫فريفر‬ ‫فرنسوا‬ CONSTRACTICA ‫ودقة‬ ‫عالية‬ ‫مهنية‬ ‫التسليم‬ ‫مواعيد‬ ‫في‬ :‫ألفتريادس‬ ‫ميشال‬ ‫المزج‬ ‫عراب‬ ‫والغربية‬ ‫الشرقية‬ ‫الموسيقى‬ ‫بين‬ ‫بوارشي‬ ‫منى‬ ‫االعمال‬ ‫سيدة‬ 2014 ‫نيسان/أيار‬ - ‫الثامنة‬ ‫السنـة‬ -34 ‫رقم‬ ‫العدد‬ ‫بإدارة‬ ‫والدها‬ ‫مسيرة‬ ‫أكملت‬ ‫للنقليات‬ ‫الجزائري‬ ‫شركة‬ 11 ‫المرتبة‬ ‫احتلت‬ ‫للناجحات‬ ‫فوربس‬ ‫الئحة‬ ‫على‬ Issue No. 34 - 8th. year - APR/MAY 2014
  2. 2. ‫الفهــــرس‬ 106/3 13/3 37/3 86/3 61/3 65/3 84/3 72/3 54/3 100/3 96/3 7/39/3 39/3 44/357/3 94/3 19/3 39/3 80/3 BUSINESS JOURNAL ‫جورنال‬ ‫بزنس‬ :‫عن‬ ‫تصدر‬ :‫التالي‬ ‫الشكل‬ ‫على‬ ‫مشتركة‬ ‫نشر‬ ‫بحقوق‬ ‫طبعات‬ 3 ‫في‬ ‫المجلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫واالعالنات‬ ‫والصور‬ ‫الصحفية‬ ‫المواد‬ ‫تصدر‬ )‫العربية‬ ‫(الطبعة‬ ‫المصارف‬ ‫عالم‬ ‫مجلة‬ - )‫اللبنانية‬ ‫(الطبعة‬ ‫المصارف‬ ‫عالم‬ ‫مجلة‬ - ‫الخليج‬ ‫مجلة‬ - ‫جورنال‬ ‫بزنس‬ ‫مجلة‬ ‫تحتسب‬‫التي‬‫االعالنية‬‫التعرفة‬‫في‬‫زيادة‬‫دون‬‫وذلك‬،‫الواحدة‬‫الطبعة‬‫اعالن‬‫وبسعر‬)‫االغلفة‬‫(باستثناء‬‫الطبعات‬‫كافة‬‫في‬‫اعالن‬‫كل‬‫ينشر‬ ،‫العربية‬‫البلدان‬ ‫في‬‫االوسع‬‫المدى‬ ‫الى‬،‫الطبعات‬‫في‬‫المنشورة‬‫المواد‬‫مع‬‫االعالنات‬‫وصول‬‫على‬‫حرصا‬،‫واحد‬ ‫إعالن‬‫سعر‬‫أساس‬‫على‬ .‫العربي‬ ‫االقتصادي‬‫االغتراب‬‫وبلدان‬ ISSUE PRICE :‫العدد‬ ‫سعر‬ ‫رياالت‬ 10 :‫قطر‬ - ‫دينار‬ 1 :‫البحرين‬ - ‫دينار‬ 1 :‫الكويت‬ - ‫دوالر‬ 8 :‫العراقـ‬ - ‫دوالر‬ 2 :‫فلسطين‬ - ‫دينار‬ 2 :‫األردن‬ - ‫ليرة‬ 60 :‫سوريا‬ - ‫ليرة‬ 5000 : ‫لبنان‬ - ‫دينار‬ 2 :‫ليبيا‬ - ‫جنيه‬ 300 :‫السودان‬ - ‫جنيه‬ 10 :‫مصر‬ - ‫ريال‬ 1000 :‫اليمن‬ - ‫بيزا‬ 1000 :‫عمان‬ ‫سلطنة‬ - ‫درهم‬ 10 :‫االمارات‬ - ‫رياالت‬ 10 :‫السعودية‬ - .‫أوقية‬ 200 :‫موريتانيا‬ - ‫درهم‬ 20 :‫المغرب‬ - ‫دينار‬ 2 :‫تونس‬ TURKEY: 2 YTL – AUSTRIA, BELGIUM, FRANCE, GERMANY, ITALY, SPAIN, PORTUGAL, NETHERLAND: 4 EURO - GREECE, MALTA, CYPRUS: 3 EURO - DENMARK, NORWAY, SWEDEN: 15 KR. - SWITZERLAND: 10 FRANKS. - U.K: 10 POUND - CANADA: 8 CANADIAN DOLLARS - U.S.A.: 5 AMERICAN DOLLARS - PAKISTAN: 100R. 03 788642 ‫والتوزيع‬ ‫والنشر‬ ‫للطباعة‬ ‫عموري‬ ‫شركة‬ :‫الطباعة‬ - ‫واألوائل‬ ‫نعنوع‬ ‫شركة‬ :‫-التوزيع‬ ‫دوالر‬ 500 ‫السنوي‬ ‫االشتراك‬ :‫الناشر‬ ‫قبيسـي‬ ‫الفقار‬ ‫ذو‬ ‫التنفيذي‬ ‫الرئيس‬ ‫اللبنانية‬ ‫االقتصادية‬ ‫الجمعية‬ ‫عضو‬ ‫والتحرير‬ ‫االدارة‬ ‫قبيسي‬ ‫الهادي‬:‫العام‬ ‫المدير‬ ‫برهاني‬ ‫رندة‬:‫التحرير‬ ‫مدير‬ ‫الجمال‬ ‫فاروق‬ ‫الدكتور‬:‫المسؤول‬ ‫المدير‬ ‫عموري‬ ‫ابراهيم‬ :‫الفني‬ ‫االخراج‬ :‫والمراسالت‬ ‫االتصاالت‬ 009613243636 :‫هاتف‬ ‫بيروت‬ ‫ـ‬ ‫فردان‬ ‫ـ‬ 114 - 5226 ‫البريد‬ ‫صندوق‬ ،‫الساروال‬ ‫نزلة‬ ،‫بيروت‬ ،‫الحمرا‬ :‫الرئيسي‬ ‫المركز‬ ،‫بيروت‬ - ‫مكرزل‬ ‫بناية‬ ،‫منيمنة‬ ‫شارع‬ 12 ‫رقم‬ ‫مكاتب‬ - ‫الرابع‬ ‫الطابق‬ - business-journal@hotmail.com :‫االلكتروني‬ ‫البريد‬ www.thebusinessjournal.org:‫االلكتروني‬ ‫الموقع‬ 3/3
  3. 3. ‫الناشر‬ ‫كلمة‬ ‫عبيد‬ ‫جان‬ ‫السابق‬ ‫الخارجية‬ ‫وزير‬ ‫يتمتع‬ ،‫لبنان‬ ‫جمهورية‬ ‫لرئاسة‬ ‫المرشحين‬ ‫بين‬ ‫الحكم‬ ‫لقيادة‬ ‫وضرورية‬ ‫أساسية‬ ‫عناصر‬ ‫بين‬ ‫الجمع‬ ‫أهمها‬ ‫استثنائية‬ ‫بمزايا‬ ،‫والسياسي‬ ‫الصحفي‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫طوال‬ ‫لسنوات‬ ‫تمرسه‬ ‫ومنها‬ ،‫لبنان‬ ‫في‬ ‫بصورة‬ ‫والدولية‬ ‫والعربية‬ ‫اللبنانية‬ ‫الهموم‬ ‫الى‬ ‫كثب‬ ‫عن‬ ‫التعرف‬ ‫له‬ ‫أتاح‬ ‫بما‬ ‫يتمتع‬ ‫التي‬ ‫المزايا‬ ‫احترام‬ ‫مع‬ ،‫رئاسي‬ ‫مرشح‬ ‫أي‬ ‫لدى‬ ‫ليست‬ ،‫وعملية‬ ‫ميدانية‬ ‫والضرورية‬ ،‫المتجذرة‬ ‫مارونيته‬ ‫جانب‬ ‫الى‬ ‫انه‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ومنها‬ .‫المرشحين‬ ‫باقي‬ ‫بها‬ ،‫الطوائف‬ ‫بين‬ ‫المحاصصة‬ ‫صيغة‬ ‫يعتمد‬ ‫ان‬ ‫نفسه‬ ‫على‬ ‫حكم‬ ‫نظام‬ ‫في‬ ‫فهو‬ ،‫لبنان‬ ‫كل‬ ‫الى‬ ‫الطائفة‬ ‫حدود‬ ‫تتعدى‬ ‫جامعة‬ ‫بثقافة‬ ‫عبيد‬ ‫جان‬ ‫يتمتع‬ ،‫السماوية‬ ‫للرساالت‬ ‫األساسية‬ ‫والقيم‬ ‫المبادئ‬ ‫بين‬ ً‫ا‬‫تآلف‬ ‫شخصه‬ ‫في‬ ‫يجمع‬ ‫القرآن‬ ‫تعاليم‬ ‫مع‬ ‫االنجيل‬ ‫تعاليم‬ ‫فيها‬ ‫تتوحد‬ ‫ايمان‬ ‫فكرة‬ ‫االسالم‬ ‫في‬ ‫يرى‬ ‫نظيرها‬ ‫قل‬ ‫ثقافة‬ ‫وفي‬ ‫والهدف‬ ‫الجوهر‬ ‫في‬ ‫آياته‬ ‫في‬ ‫عبيد‬ ‫جان‬ ‫تعمق‬ ‫الذي‬ ‫يحكم‬ ‫ان‬ ‫يجوز‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الثقافة‬ ‫وهي‬ ،‫اللبنانية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫العاملين‬ ‫بين‬ ‫اللبنانيين‬ ‫ولكل‬ ‫لبنان‬ ‫لكل‬ ‫لبنان‬ ‫رئيس‬ ‫دام‬ ‫ما‬ ،‫بها‬ ‫يتمتع‬ ‫ال‬ ‫رئيس‬ ‫لبنان‬ ‫عندما‬ ‫بريطانيا‬ ‫ملكة‬ ‫في‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫نلمسه‬ ‫وبما‬ ،‫طوائفهم‬ ‫بكل‬ ‫انكليزي‬ »‫«جرح‬ ACCENT ‫لهجتها‬ ‫في‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫باالنكليزية‬ ‫خطابا‬ ‫تنطق‬ QUEEN ‫االنكليزية‬ ‫اللغة‬ ‫معاهد‬ ‫في‬ ‫يسمونها‬ ‫جامعة‬ ‫موحدة‬ ‫لهجة‬ ‫بل‬ ،‫محض‬ ‫ويلزي‬ ‫أو‬ ‫ايرلندي‬ ‫أو‬ ‫اسكتلندي‬ ‫أو‬ .‫تمييز‬ ‫دون‬ ‫ولغته‬ ‫لهجته‬ ‫انها‬ ‫المتحدة‬ ‫المملكة‬ ‫الى‬ ‫ينتمي‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫يشعر‬ ‫وبحيث‬ ،‫المطلق‬ ‫بالحياد‬ ‫تتسم‬ ENGLISH ‫باللغة‬ ‫الرسمية‬ ‫وأحاديثهم‬ ‫خطاباتهم‬ ‫في‬ ‫التكلم‬ ‫على‬ ‫يحرصون‬ ‫المؤسسون‬ ‫السياسيون‬ ‫كان‬ ‫لبنان‬ ‫في‬ ‫هكذا‬ .‫اللبنانيين‬ ‫أبناء‬ ‫بين‬ ‫اللغوي‬ ‫االنقسام‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫نوع‬ ‫المحلي‬ ‫المناطقي‬ »‫«الجرح‬ ‫يكون‬ ‫ال‬ ‫كي‬ ‫اتقنوها‬ ‫التي‬ ‫الفصحى‬ ‫الرساالت‬ ‫تعاليم‬ ‫فيها‬ ‫تتآلف‬ ‫منطقة‬ ‫تعيشها‬ ‫التي‬ ‫المأساوية‬ ‫التاريخية‬ ‫الظروف‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫ال‬ ‫نفسه‬ ‫النهج‬ ‫وعلى‬ ‫العمق‬ ‫بالغ‬ ‫والمام‬ ‫شاملة‬ ‫معرفة‬ ‫على‬ ‫يكون‬ ‫ان‬ ،‫والمذاهب‬ ‫الطوائف‬ ‫متعدد‬ ‫لبنان‬ ‫مثل‬ ‫بلد‬ ‫لرئيس‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ،‫السماوية‬ ‫من‬ ‫يمكنه‬ ‫بما‬ ،‫الشعب‬ ‫روح‬ ‫تفهم‬ ‫على‬ ‫والوسيلة‬ ‫والملكة‬ ‫القدرة‬ ‫الدولة‬ ‫رئيس‬ ‫تعطي‬ ‫التي‬ ‫التعاليم‬ ‫بهذه‬ ‫والصلة‬ ‫انه‬ ‫نفسه‬ ‫عن‬ ‫يقول‬ ‫أن‬ ‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫بالمناسبة‬ ‫يرفض‬ ‫(الذي‬ ‫عبيد‬ ‫جان‬ ‫ولعل‬ .‫التنوع‬ ‫من‬ ‫والتألف‬ ‫التعدد‬ ‫من‬ ‫الوحدة‬ ‫اجتراح‬ .‫وبامتياز‬ ‫التاريخية‬ ‫الوطنية‬ ‫المهمة‬ ‫هذا‬ ‫اداء‬ ‫على‬ ‫المرشحين‬ ‫بين‬ ‫القادر‬ ‫وحده‬ )‫لبنان‬ ‫جمهورية‬ ‫لرئاسة‬ ‫مرشح‬ ‫هذه‬ ‫الى‬ ‫االشارة‬ ‫الوطني‬ ‫الواجب‬ ‫مقتضيات‬ ‫من‬ ‫ان‬ ‫نشعر‬ ‫تاريخي‬ ‫رئيسي‬ ‫استحقاق‬ ‫وأمام‬ ‫المجلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫ونحن‬ ‫واسعة‬ ‫دراسة‬ ‫في‬ ‫جمع‬ ‫اصيل‬ ‫عربي‬ ‫ومثقف‬ ‫أصيل‬ ‫مسلم‬ ‫مسيحي‬ ‫أصيل‬ ‫عربي‬ ‫أصيل‬ ‫لبناني‬ ‫شخصية‬ ‫في‬ ‫المزايا‬ ‫مسيرة‬ ‫في‬ ‫كثب‬ ‫وعن‬ ‫اليه‬ ‫تعرفنا‬ ،‫فرنسا‬ ‫واشعار‬ ‫اداب‬ ‫الى‬ ‫العرب‬ ‫واشعار‬ ‫وآداب‬ ‫البالغة‬ ‫نهج‬ ‫تراث‬ ‫عميقة‬ ‫ومعرفة‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ،‫األمس‬ ‫كما‬ ‫اليوم‬ ،‫دائما‬ ‫عكسها‬ ً‫ا‬‫ووطني‬ ً‫ا‬‫واخالقي‬ ً‫ا‬‫وسياسي‬ ‫اعالميا‬ ‫عبيد‬ ‫جان‬ ‫فيها‬ ‫تجلى‬ ‫عريقة‬ ‫اعالمية‬ ‫حيادية‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫لكنها‬ ،‫ومستقلة‬ ‫وموحدة‬ ‫جامعة‬ ً‫ا‬‫دائم‬ ‫كانت‬ ‫مواقف‬ ‫في‬ ‫بالمعرفة‬ ‫غنية‬ ‫بالخبرة‬ ‫حافلة‬ ‫سياسية‬ .‫وللوطن‬ ‫للشعب‬ ‫والشر‬ ‫الخير‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫بين‬ .‫الشدة‬ ‫أيام‬ ‫في‬ ‫لهم‬ ‫يتنكر‬ ‫وال‬ ،‫وأصدقائه‬ ‫ألصحابه‬ ‫الوفاء‬ ‫االساسية‬ ‫ميزته‬ :‫بالقول‬ ‫عبيد‬ ‫جان‬ ‫عن‬ ‫فت‬ّ‫ر‬‫ع‬ »‫«النهار‬ ‫جريدة‬ ‫ويحسب‬ ،‫دراسة‬ ‫بعد‬ ‫قراراته‬ ‫يأخذ‬ ،‫وحازم‬ ‫حكيم‬ ،‫جريء‬ .‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫ومرن‬ ‫صعب‬ .»‫بقوي‬ ‫«عندو‬ ‫بالعامية‬ ‫ويقال‬ ‫مد‬ ‫سياسة‬ ‫ويتبع‬ ،‫التفاوض‬ ‫معادلة‬ ‫يتقن‬ .‫المتناقضين‬ ‫ومصادقة‬ ‫التحليل‬ ‫في‬ ‫بارع‬ ،‫بطبعه‬ ‫كريم‬ .‫اتخاذها‬ ‫قبل‬ ً‫ا‬‫جيد‬ .‫الوهمية‬ ‫المعارك‬ ‫ويتجنب‬ ،‫الوسط‬ ‫في‬ ‫والوقوف‬ ‫التوازن‬ ‫فن‬ ‫يجيد‬ .‫فريق‬ ‫أي‬ ‫مع‬ ‫يقطعها‬ ‫وال‬ ،‫الفرقاء‬ ‫جميع‬ ‫مع‬ ‫الجسور‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫السياسة‬ ‫عصب‬ ‫شكلوا‬ ‫قادة‬ ‫مع‬ ‫وعربية‬ ‫دولية‬ ‫عالقات‬ ‫شبكة‬ ‫بنى‬ .‫ولياقة‬ ‫بنعومة‬ ‫لكن‬ ،‫الرأي‬ ‫صريح‬ ‫أنا‬ ‫أصعد‬ ‫أن‬ ّ‫علي‬ ،‫الي‬ ‫تنزل‬ ‫لن‬ ‫«الرئاسة‬ :)‫القائل‬ ‫(وهو‬ ‫سياسيا‬ ‫نفسه‬ ‫صنع‬ ‫بل‬ ،‫اقطاعية‬ ‫عائلة‬ ‫الى‬ ‫ينتمي‬ ‫ال‬ ..‫العربي‬ ‫بادره‬ ‫عندما‬ ...‫اليوم‬ ‫له‬ ‫مؤاتية‬ ‫الظروف‬ ‫ان‬ ‫منه‬ ‫المقربون‬ ‫يعتقد‬ .»‫وقدرا‬ ‫وأهلية‬ ‫وصبرا‬ ‫نضاال‬ ‫تتطلب‬ ‫وهي‬ ،‫بالنضال‬ ‫اليها‬ ‫الوسطية‬ ‫يعتبر‬ ‫فهو‬ .»‫مستقل‬ ‫أنا‬ ‫بل‬ ‫وسطيا‬ ‫لست‬ ‫«انا‬ »‫أجابه‬ ،‫أمثالك‬ ‫وسطيين‬ ‫حكم‬ ‫الى‬ ‫بحاجة‬ ‫البلد‬ :‫مرة‬ ‫أحدهم‬ ‫ثالثة‬ ‫ان‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ‫الضالعون‬ ‫يعتبر‬ .‫ضميرية‬ ‫حالة‬ ‫االستقاللية‬ ‫بينما‬ ،‫واليسار‬ ‫اليمين‬ ‫بين‬ ‫وجغرافية‬ ‫اقتصادية‬ ‫حالة‬ ‫اليوم؟‬ ‫عبيد‬ ‫جان‬ ‫لصالح‬ ‫تكون‬ ‫فهل‬ .‫والمصالح‬ ‫والعالقات‬ ‫الظروف‬ :‫هي‬ ‫الرئاسي‬ ‫باالستحقاق‬ ‫تتحكم‬ ‫أمور‬ ‫الناشر‬ ‫عبيـد‬ ‫جـان‬ ”‫مستقل‬ ‫بل‬ ‫وسطيا‬ ‫لست‬ “ ‫الناشـر‬ ‫كلمـة‬ ‫عبيـد؟‬ ‫جـان‬ ‫لمـاذا‬ 3/7
  4. 4. ‫حياتي‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫مرحلة‬ ‫إلي‬ ‫بالنسبة‬ ‫لت‬ ّ‫شك‬ ،‫االتحاد‬ ‫في‬ ‫أمضيتها‬ ‫التي‬ ‫الفترة‬ :‫القصار‬ ‫عدنان‬ ‫اخبار‬ / ‫جورنال‬ ‫بزنس‬ ‫والصناعة‬ ‫التجارة‬ ‫لغرف‬ ‫العام‬ ‫اإلتحاد‬ ‫مجلس‬ ‫أعضاء‬ ‫بإجماع‬ ‫القصار‬ ‫عدنان‬ ‫السابق‬ ‫الوزير‬ ‫اختيار‬ ّ‫��م‬‫ت‬ ،‫العربية‬ ‫للبالد‬ ‫��ة‬‫ع‬‫��زرا‬‫ل‬‫وا‬ ‫خالل‬ ‫��ك‬‫ل‬‫وذ‬ ،‫الحياة‬ ‫لمدى‬ ‫العربية‬ ‫��رف‬‫غ‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��اد‬‫ح‬��‫ت‬‫ال‬ ً‫ا‬‫فخري‬ ً‫ا‬‫رئيس‬ ‫ـ‬ ‫أربيل‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫عقد‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ ‫االتحاد‬ ‫لمجلس‬ 116 ‫��دورة‬‫ل‬‫ا‬ ‫اجتماع‬ .‫العراق‬ ‫تكريم‬ ‫حفل‬ ‫إقامة‬ ،‫العربية‬ ‫الغرف‬ ‫��ادات‬‫ح‬��‫ت‬‫وا‬ ‫��اء‬‫س‬‫رؤ‬ ‫قرر‬ ‫كذلك‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫��رة‬‫خ‬‫��زا‬‫ل‬‫ا‬ ‫ومسيرته‬ ‫لعطاءاته‬ ً‫ا‬‫تقدير‬ ‫القصار‬ ‫للرئيس‬ ً‫ا‬‫بدء‬ ،‫العربية‬ ‫الغرف‬ ‫اتحاد‬ ‫في‬ ‫أمضاها‬ ‫التي‬ ً‫ا‬‫عام‬ ‫وأربعين‬ ‫االثنين‬ ً‫ا‬‫رئيس‬ ‫ثم‬ ،‫للرئيس‬ ‫كنائب‬ ‫��اد‬‫ح‬��‫ت‬‫اإل‬ ‫��ل‬‫خ‬‫د‬ ‫حيث‬ 1972 ‫العام‬ ‫من‬ ‫العام‬ ‫ولغاية‬ 2005 ‫العام‬ ‫ومن‬ 1999 ‫ـ‬ 1997 ‫بين‬ ‫ما‬ ‫للفترة‬ ‫لالتحاد‬ .2014 ‫مجلس‬ ‫اجتماع‬ ‫خ�لال‬ ،‫واتحاداتها‬ ‫العربية‬ ‫الغرف‬ ‫��اء‬‫س‬‫رؤ‬ ‫��اد‬‫ش‬‫وأ‬ ‫االتحاد‬ ‫دفة‬ ‫قيادة‬ ‫في‬ ‫القصار‬ ‫لعبه‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ ‫الكبير‬ ‫«بالدور‬ ،‫االتحاد‬ ،‫للرئيس‬ ‫ونائب‬ ‫كرئيس‬ ‫أمضاها‬ ‫التي‬ ‫الطويلة‬ ‫الفترة‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫االتحاد‬ ّ‫ر‬‫مق‬ ‫تشييد‬ ‫بعد‬ ً‫ا‬‫خصوص‬ ‫أحدثها‬ ‫التي‬ ‫النوعية‬ ‫والنقلة‬ ‫كيان‬ ‫ذات‬ ‫مؤسسة‬ ‫إلى‬ ‫االتحاد‬ ‫ل‬ّ‫حو‬ ‫ما‬ ،2008 ‫العام‬ ‫في‬ ‫الجديد‬ ،‫��ة‬‫ي‬��‫ل‬‫��دو‬‫ل‬‫وا‬ ‫العربية‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫المحافل‬ ‫جميع‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫��وي‬‫ق‬‫و‬ ‫فاعل‬ ‫��دول‬‫ل‬‫ا‬ ‫جامعة‬ ‫قبل‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫��ه‬‫ب‬ ً‫ا‬‫معترف‬ ً‫ا‬‫حقيقي‬ ً‫ال‬‫ممث‬ ‫منه‬ ‫وجعلت‬ .‫الدولي‬ ‫االقتصادي‬ ‫والمجتمع‬ ‫العربي‬ ‫الخاص‬ ‫للقطاع‬ ‫العربية‬ ‫القصار‬ ‫كلمة‬ ‫الغرف‬ ‫رؤساء‬ ‫فيها‬ ‫شكر‬ ‫للقصار‬ ‫كلمة‬ ‫كانت‬ ،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ً‫ا‬‫فخري‬ ً‫ا‬‫رئيس‬ ‫له‬ ‫واختيارهم‬ ‫اها‬ّ‫ي‬‫إ‬ ‫منحوه‬ ‫التي‬ ‫الثقة‬ ‫على‬ ‫العربية‬ ،‫االتحاد‬ ‫في‬ ‫أمضيتها‬ ‫التي‬ ‫«الفترة‬ :‫وقال‬ ،‫العربية‬ ‫الغرف‬ ‫التحاد‬ ‫اكتشفت‬ ‫حيث‬ ،‫حياتي‬ ‫في‬ ‫أساسية‬ ‫مرحلة‬ ‫إلي‬ ‫بالنسبة‬ ‫لت‬ ّ‫شك‬ ،‫العربية‬ ‫الغرف‬ ‫اتحاد‬ ‫يلعبها‬ ‫يزال‬ ‫وال‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫األهمية‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫بدورها‬ ‫أعطت‬ ‫استثنائية‬ ‫شخصيات‬ ‫على‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫من‬ ‫فت‬ّ‫ر‬‫وتع‬ ‫في‬ ‫��ودي‬‫ج‬‫و‬ ‫على‬ ‫مضى‬ ‫وحيث‬ ‫اليوم‬ :‫��اف‬‫ض‬‫أ‬ ،»‫لالتحاد‬ ‫الكثير‬ ،‫الضمير‬ ‫مرتاح‬ ‫وأنا‬ ‫جدد‬ ‫لزمالء‬ ‫الشعلة‬ ‫أترك‬ ،‫عقود‬ ‫أربعة‬ ‫اإلتحاد‬ ‫أي‬ ‫ل‬ ّ‫أشك‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫الحسن‬ ‫البالء‬ ‫أبليت‬ ‫هلل‬ ‫والحمد‬ ‫ألنني‬ .»‫االتحاد‬ ‫على‬ ‫مادي‬ ‫أو‬ ‫معنوي‬ ‫عبء‬ ‫«وال‬ ‫لإلتحاد‬ ‫رئاسته‬ ‫خالل‬ ‫تحققت‬ ‫التي‬ ‫النجاحات‬ ‫القصار‬ ‫وتناول‬ ‫مع‬ ‫بالتعاون‬ ،‫المشترك‬ ‫العربي‬ ‫بالعمل‬ ‫ق‬ّ‫ل‬‫يتع‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫أو‬ ،‫��اء‬‫ض‬��‫ع‬‫األ‬ ‫واتحاداتها‬ ‫العربية‬ ‫��رف‬‫غ‬��‫ل‬‫وا‬ ‫العربية‬ ‫��دول‬‫ل‬‫ا‬ ‫جامعة‬ ‫العربي‬ ‫االقتصادي‬ ‫والتكامل‬ ‫التنموية‬ ‫بالمشاريع‬ ‫يتصل‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫باتفاقات‬ ‫أو‬ ،‫العربية‬ ‫التنموية‬ ‫االقتصادية‬ ‫القمة‬ ‫في‬ ‫ومشاريعه‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫مشدد‬ ،»‫دولية‬ ‫مؤسسات‬ ‫مع‬ ‫والتمويلي‬ ‫التقني‬ ‫التعاون‬ ‫تلك‬ ‫استكمال‬ ‫على‬ ‫العزم‬ ‫مواصلة‬ ‫��رورة‬‫ض‬« ‫على‬ ‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫لبذل‬ ‫اإلستعداد‬ ّ‫��م‬‫ت‬‫أ‬ ‫«على‬ ‫��ه‬‫ن‬‫أ‬ ً‫ا‬‫معلن‬ ،»‫ومواكبتها‬ ‫النجاحات‬ ‫تفعيل‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫ودوره‬ ‫��اد‬‫ح‬��‫ت‬‫اإل‬ ‫���داف‬‫ه‬‫أ‬ ‫لتحقيق‬ ‫الجهد‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫��د‬‫ي‬‫��ز‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫بالتجارة‬ ‫للوصول‬ ،‫بنودها‬ ‫وتنفيذ‬ ‫الحرة‬ ‫المنطقة‬ ‫اتفاق‬ ‫أحكام‬ .»‫المنشودة‬ ‫الغاية‬ ‫إلى‬ ‫العربية‬ ‫البينية‬ ‫واالستثمارات‬ ‫وثائقي‬ ‫فيلم‬ ‫رجل‬ ‫القصار‬ ‫«عدنان‬ ‫بعنوان‬ ‫القصار‬ ‫عن‬ ‫وثائقي‬ ‫فيلم‬ ‫عرض‬ ّ‫وتم‬ ‫واالقتصاد‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫خدمة‬ ‫في‬ ‫قرن‬ ‫نصف‬ :‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫بيروت‬ ‫غرفة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫��دء‬‫ب‬ ‫ومسيرته‬ ‫إنجازاته‬ ‫عرض‬ ‫ن‬ ّ‫تضم‬ ،»‫العربي‬ ،‫العربية‬ ‫الغرف‬ ‫باتحاد‬ ً‫ا‬‫ومرور‬ ،‫اللبنانية‬ ‫الغرف‬ ‫واتحاد‬ ‫لبنان‬ ‫وجبل‬ ‫في‬ ‫والساطعة‬ ‫البارزة‬ ‫والمراحل‬ ،‫الدولية‬ ‫الغرف‬ ‫اتحاد‬ ‫إلى‬ ً‫ال‬‫وصو‬ .‫والسياسي‬ ‫االقتصادي‬ ‫المستويين‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫وخصوص‬ ‫حياته‬ ً‫ا‬‫فخريـ‬ ً‫ا‬‫رئيسـ‬ ‫القصـار‬ ‫العربية‬ ‫الغرف‬ ‫إلتحاد‬ ‫الحياة‬ ‫مدى‬ 3/9
  5. 5. ‫اخبار‬ / ‫جورنال‬ ‫بزنس‬ ‫الهنغاري‬-‫العربي‬‫المنتدى‬‫افتتاح‬‫في‬‫القصار‬ ‫هنغاريا‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫لتوثيق‬ ‫دعا‬ ‫والزراعة‬ ‫والصناعة‬ ‫التجارة‬ ‫لغرف‬ ‫العام‬ ‫اإلتحاد‬ ‫رئيس‬ ‫أشاد‬ ‫المملكة‬ ‫تلعبه‬ ‫الذي‬ ‫بالدور‬ ‫القصار‬ ‫عدنان‬ ‫العربية‬ ‫للبالد‬ ‫تحقيق‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫العربي‬ ‫العالم‬ ‫تقود‬ ‫التي‬ ‫السعودية‬ ‫العربية‬ ‫الحاصل‬ ‫بالتطور‬ ‫كذلك‬ ً‫ا‬‫ه‬ّ‫منو‬ ،‫االقتصادي‬ ‫م‬ّ‫والتقد‬ ‫التضامن‬ ‫المجرية‬ ‫ـ‬ ‫العربية‬ ‫ية‬ّ‫د‬‫والو‬ ‫التاريخية‬ ‫العالقات‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫رئيس‬ ‫به‬ ‫يقوم‬ ‫الذي‬ ‫ز‬ّ‫ي‬‫والمتم‬ ‫البارز‬ ‫الدور‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫خصوصا‬ ‫العالم‬ ‫مع‬ ‫الروابط‬ ‫توثيق‬ ‫لجهة‬ ،‫أوربان‬ ‫فيكتور‬ ‫الهنغاري‬ ‫الوزراء‬ ‫نحو‬ ‫االنفتاح‬ ‫شعار‬ ‫تحت‬ ‫اتخذها‬ ‫التي‬ ‫السياسة‬ ‫بفضل‬ ‫العربي‬ .‫الشرق‬ ‫الهنغاري‬ ‫ـ‬ ‫العربي‬ ‫المنتدى‬ ‫افتتاح‬ ‫خالل‬ ‫جاء‬ ‫القصار‬ ‫كالم‬ ‫النائب‬ ‫وحضور‬ ‫برعاية‬ ‫الرياض‬ ‫السعودية‬ ‫العاصمة‬ ‫في‬ ‫الثاني‬ ‫السعودية‬ ‫العربية‬ ‫المملكة‬ ‫في‬ ‫الوزراء‬ ‫مجلس‬ ‫لرئيس‬ ‫الثاني‬ ‫أكثر‬ ‫ومشاركة‬ ،‫هنغاريا‬ ‫وزراء‬ ‫ورئيس‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫مقرن‬ ‫األمير‬ ‫بن‬ ‫مقرن‬ ‫األمير‬ ‫وكان‬ .‫وهنغارية‬ ‫عربية‬ ‫رسمية‬ ‫شخصية‬ 650 ‫من‬ ‫به‬ ‫يقوم‬ ‫بما‬ ً‫ا‬‫مشيد‬ ،‫المنتدى‬ ‫افتتاح‬ ‫في‬ ‫كلمة‬ ‫ألقى‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫بين‬ ‫االقتصادي‬ ‫التعاون‬ ‫سبل‬ ‫لتعزيز‬ ‫جهود‬ ‫من‬ ‫أوربان‬ ‫الرئيس‬ ‫إقامة‬ ‫أن‬ ‫واعتبر‬ .‫المجاالت‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫وهنغاريا‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫ف‬ّ‫ر‬‫والتع‬ ‫العالقات‬ ‫لتعميق‬ ‫فرصة‬ ‫تمثل‬ ‫المنتديات‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫م‬ّ‫ستقد‬ ‫التي‬ ‫والتسهيالت‬ ‫القائمة‬ ‫االقتصادية‬ ‫الفرص‬ ‫على‬ ‫بقيام‬ ‫البدء‬ ‫ل‬ ّ‫يسه‬ ‫ما‬ ،‫المجاالت‬ ‫شتى‬ ‫في‬ ‫للمستثمرين‬ ‫الحرمين‬ ‫خادم‬ ‫حرص‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫الفت‬ ،‫الواقع‬ ‫أرض‬ ‫على‬ ‫فاعلة‬ ‫شراكة‬ ‫متكاملة‬ ‫وتجارية‬ ‫وزراعية‬ ‫صناعية‬ ‫بنية‬ ‫إقامة‬ ‫على‬ ‫الشريفين‬ ‫مع‬ ‫العالقات‬ ‫تعزيز‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ،‫المملكة‬ ‫دخل‬ ‫مصادر‬ ‫لتنويع‬ ‫السعودية‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ ‫البناء‬ ‫عملية‬ ‫الستكمال‬ ‫الصديقة‬ ‫الدول‬ ‫االرتقاء‬ ‫قاطرة‬ ‫ل‬ ّ‫تشك‬ ‫عة‬ّ‫متنو‬ ‫فرص‬ ‫يمثل‬ ‫بما‬ ،‫بتنفيذها‬ .‫هنغاريا‬ ‫مع‬ ‫والعربي‬ ‫السعودي‬ ‫االقتصادي‬ ‫بالتعاون‬ ‫جديدين‬ ‫تمثيليين‬ ‫مكتبين‬ ‫األول‬ ‫الخليج‬ ‫بنك‬ ‫يدشن‬ ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫سيؤول‬ ‫الكورية‬ ‫والعاصمة‬ ‫لندن‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫األسواق‬ ‫في‬ ‫فرعين‬ ‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫البنك‬ ‫ويمتلك‬ ،‫الحالي‬ ‫ومكتبين‬ ،‫قطر‬ ‫في‬ ‫واآلخر‬ ‫سنغافورة‬ ‫في‬ ‫إحداهما‬ ،‫الخارجية‬ ‫فيما‬ ،‫الهند‬ ‫في‬ ‫واآلخر‬ ‫كونج‬ ‫هونج‬ ‫في‬ ‫أحدهما‬ ،‫تمثيليين‬ .‫ليبيا‬ ‫في‬ ‫مالية‬ ‫شركة‬ ‫البنك‬ ‫يتبع‬ ‫إلى‬ ٪4 ‫من‬ ‫الخارجية‬ ‫األسواق‬ ‫من‬ ‫البنك‬ ‫عائدات‬ ‫ارتفعت‬ ‫وقد‬ ‫بنسبة‬ ً‫ا‬‫نمو‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ،‫العائدات‬ ‫إجمالي‬ ‫من‬ ٪6 ‫ويتوقع‬ .2012 ‫مع‬ ‫مقارنة‬ 2013 ‫خالل‬ ‫القطاع‬ ‫حصة‬ ‫في‬ %50 ‫في‬ ‫النمـو‬ ‫معـدالت‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫مستويات‬ ‫تحقيق‬ ‫استمرار‬ ‫نسب‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫الفتـا‬ ،‫الحـالي‬ ‫العام‬ ‫خـالل‬ ‫الصافية‬ ‫األرباح‬ ‫من‬ ‫مكونة‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫ستكون‬ 2014 ‫خالل‬ ‫المتوقعـة‬ ‫النمو‬ .)٪10 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫رقمين(أي‬ ً‫ا‬‫ارتفاع‬ ‫المحلية‬ ‫السوق‬ ‫في‬ ‫التمويل‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫ويشهد‬ ‫مستثمرين‬ ‫لمصلحة‬ ‫تمويل‬ ‫وشركات‬ ‫البنوك‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫قدمتها‬ ‫وقروض‬ ‫تمويالت‬ ‫من‬ ‫حصة‬ ‫تقديم‬ ‫في‬ ‫شارك‬ ‫فيما‬ ً‫ا‬‫ملحوظ‬ ‫لمشاريع‬ ‫وذلك‬ ،‫الحالي‬ ‫العام‬ ‫مطلع‬ ‫منذ‬ )‫دوالر‬ ‫مليار‬ 15( ‫درهم‬ ‫مليار‬ 55 ‫بنحو‬ ‫اإلجمالية‬ ‫قيمتها‬ ‫تقدر‬ ‫بالدولة‬ ‫المحلية‬ ‫السوق‬ ‫في‬ ‫تستكمل‬ ‫ولم‬ ‫التنفيذ‬ ‫طور‬ ‫في‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫واالتفاقيات‬ ‫العقود‬ ‫تلك‬ ‫بعض‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫مشير‬ ،‫األعمال‬ ‫قطاعات‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫تحتية‬ ‫بنية‬ .‫بعد‬ ‫القرارات‬ ‫التخاذ‬ ‫المعروضة‬ ‫الطلبات‬ ‫يدرس‬ ‫وأنه‬ ،‫مشاريع‬ ‫تمويل‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫أو‬ ‫للتمويل‬ ‫الطلبات‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫البنك‬ ‫تلقى‬ ‫وقد‬ ‫أرباح‬ ‫صافي‬ ‫مع‬ ‫مقارنة‬ %15 ‫قدرها‬ ‫بزيادة‬ ،2013 ‫عام‬ ‫في‬ ‫درهم‬ ‫مليار‬ 4,77 ‫بقيمة‬ ‫أرباح‬ ‫صافي‬ ‫سجل‬ ‫البنك‬ ‫أن‬ ‫يذكر‬ .‫لها‬ ‫المناسبة‬ .‫درهم‬ ‫مليار‬ 4,15 ‫قيمته‬ ‫بلغت‬ ‫والذي‬ ،2012 ‫العام‬ .‫للمساهمين‬ %30 ‫بنسبة‬ ‫منحة‬ ‫وأسهم‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫من‬ %100 ‫بنسبة‬ ‫نقدية‬ ‫أرباح‬ ‫توزيع‬ ‫على‬ ‫العمومية‬ ‫الجمعية‬ ‫ووافقت‬ ‫سعودية‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫س‬ ‫أوباما‬ »‫امرأة‬ ‫«أشجع‬ ‫جائزة‬ ‫أوباما‬ ‫باراك‬ ‫االميركي‬ ‫الرئيس‬ ‫أنهى‬ ‫السعودية‬ ‫العربية‬ ‫للمملكة‬ ‫زيارته‬ ‫االجتماعية‬ ‫الناشطة‬ ‫بتسليم‬ ‫السبت‬ ‫أحد‬ ‫في‬ ‫المنيف‬ ‫مها‬ ‫السعودية‬ »‫امرأة‬ ‫«أشجع‬ ‫جائزة‬ ‫الرياض‬ ‫فنادق‬ ‫الخارجية‬ ‫وزارة‬ ‫اياها‬ ‫منحتها‬ ‫التي‬ .‫أسابيع‬ ‫قبل‬ ‫االميركية‬ ‫توزيع‬ ‫في‬ ‫تحضر‬ ‫لم‬ ‫المنيف‬ ‫لكن‬ ‫االميركية‬ ‫الخارجية‬ ‫وزارة‬ ‫في‬ ‫الجوائز‬ .‫أوباما‬ ‫ميشيل‬ ‫االولى‬ ‫االميركية‬ ‫رعاية‬ ‫في‬ ‫حينه‬ ‫في‬ ‫يسلمها‬ ‫كان‬ ‫بينما‬ ‫الصور‬ ‫التقاط‬ ‫اثناء‬ ‫بجهودها‬ ‫أوباما‬ ‫وأشاد‬ ‫ستكتسب‬ ‫المسألة‬ ‫هذه‬ ‫بأن‬ )‫(السعوديين‬ ‫«القناعهم‬ ‫الجائزة‬ ‫بك‬ ً‫ا‬‫جد‬ ‫فخورون‬ ‫«نحن‬ :‫وقال‬ .»‫الطويل‬ ‫المدى‬ ‫على‬ ‫أهمية‬ .»‫هنا‬ ‫تفعلينه‬ ‫ما‬ ‫الى‬ ً‫ا‬‫نظر‬ ‫امتنانا‬ ‫لك‬ ‫ونكن‬ ‫الوطني‬ ‫األسري‬ ‫األمان‬ ‫لبرنامج‬ ‫التنفيذية‬ ‫المديرة‬ ‫هي‬ ‫والمنيف‬ ‫وتبذل‬ ،‫اإليذاء‬ ‫من‬ ‫الطفل‬ ‫لحماية‬ ‫العربية‬ ‫الشبكة‬ ‫في‬ ‫وعضو‬ ‫انها‬ ‫كما‬ .‫األطفال‬ ‫ضد‬ ‫والعنف‬ ‫األسري‬ ‫العنف‬ ‫لمكافحة‬ ً‫ا‬‫جهود‬ .‫المملكة‬ ‫في‬ ‫االسري‬ ‫العنف‬ ‫يحظر‬ ‫تشريع‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫ساهمت‬ ‫للمدافعين‬ ‫تمنح‬ ‫االميركية‬ ‫الخارجية‬ ‫تقدمها‬ ‫التي‬ ‫والجائزة‬ ‫وتحمل‬ .‫االجتماعي‬ ‫والتقدم‬ ‫والمساواة‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ ‫عن‬ ‫الملك‬ ‫جامعة‬ ‫من‬ ‫والجراحة‬ ‫الطب‬ ‫في‬ ‫بكالوريوس‬ ‫المنيف‬ .‫سعود‬ ‫عبداهلل‬ ‫الملك‬ ‫السعودي‬ ‫العاهل‬ ‫الجمعة‬ ‫التقى‬ ‫أوباما‬ ‫وكان‬ ‫وكرس‬ ‫الرياض‬ ‫قرب‬ ‫خريم‬ ‫روضة‬ ‫في‬ ‫ساعتين‬ ‫العزيز‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫الطرفين‬ ‫بين‬ ‫خالفات‬ ‫اثارت‬ ‫التي‬ ‫للمواضيع‬ ‫أكثره‬ ‫في‬ ‫اللقاء‬ .‫األخيرة‬ ‫االشهر‬ ‫في‬ ‫اوباما‬ ‫الرئيس‬ 3/11
  6. 6. www.axa-middleeast.com.lb
  7. 7. ‫اخبار‬ / ‫جورنال‬ ‫بزنس‬ ‫كان‬ ‫دوالر‬ ‫مليارات‬ ‫عشرة‬ ‫بقيمة‬ ‫دين‬ ‫أجل‬ ‫تمديد‬ ‫على‬ ‫اتفاق‬ ‫الى‬ ‫دبي‬ ‫توصلت‬ ‫ويحل‬ .‫العالمية‬ ‫المالية‬ ‫االزمة‬ ‫إبان‬ ‫لدبي‬ ‫قدمه‬ ‫المركزي‬ ‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫االمارات‬ ‫مصرف‬ ‫القرض‬ ‫وساعد‬ ،‫مارس‬ ‫في‬ ‫أعوام‬ ‫خمسة‬ ‫قبل‬ ‫دبي‬ ‫أخذته‬ ‫الذي‬ ‫القرض‬ ‫استحقاق‬ ‫موعد‬ ‫انهار‬ ‫عندما‬ ‫المالية‬ ‫االزمة‬ ‫خالل‬ ‫التعثر‬ ‫تفادي‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫الحكومية‬ ‫شبه‬ ‫والشركات‬ ‫دبي‬ .‫القروض‬ ‫أسواق‬ ‫وتجمدت‬ ‫االمارة‬ ‫في‬ ‫العقارات‬ ‫سوق‬ ‫أجل‬ ‫تمديد‬ ‫وسيجري‬ »‫االتفاق‬ ‫«تم‬ ‫بعد‬ ‫رسميا‬ ‫يعلن‬ ‫لم‬ ‫االتفاق‬ ‫الن‬ ‫نظرا‬ ‫مطلع‬ ‫مصدر‬ ‫وقال‬ ‫يذكر‬ ‫ولم‬ .%4 ‫السابقة‬ ‫الدين‬ ‫سندات‬ ‫على‬ ‫الفائدة‬ ‫كوبون‬ ‫وبلغ‬ .‫أفضل‬ ‫بشروط‬ ‫الدين‬ .‫القرض‬ ‫تمديد‬ ‫مدة‬ ‫أو‬ ‫الشروط‬ ‫عن‬ ‫تفاصيل‬ ‫أي‬ ‫المصدر‬ ‫أو‬ ‫التعليق‬ ‫عن‬ ‫المركزي‬ ‫والبنك‬ ‫بالحكومة‬ ‫اخرون‬ ‫ومسؤولون‬ ‫رسميون‬ ‫متحدثون‬ ‫وامتنع‬ .‫بهم‬ ‫االتصال‬ ‫يتسن‬ ‫لم‬ ‫القرض‬ ‫أجل‬ ‫تمديد‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫المتوقع‬ ‫من‬ ‫وكان‬ ‫بها‬ ‫العقاري‬ ‫القطاع‬ ‫انتعاش‬ ‫مع‬ ‫االقتصادية‬ ‫االزمة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫قوي‬ ً‫ا‬‫تعافي‬ ‫االن‬ ‫دبي‬ ‫وتشهد‬ .‫المقبلة‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ‫استحقاقات‬ ‫تواجه‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫لكنها‬ ‫والسياحة‬ ‫والتجارة‬ ‫على‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ 78 ‫نحو‬ ‫تبلغ‬ ‫ديون‬ ‫استحقاق‬ ‫موعد‬ ‫يحل‬ ‫الدولي‬ ‫النقد‬ ‫لصندوق‬ ‫ووفقا‬ .2017‫و‬ 2014 ‫عامي‬ ‫بين‬ ‫هناك‬ ‫الحكومية‬ ‫شبه‬ ‫والكيانات‬ ‫دبي‬ ‫عشرة‬ ‫الى‬ ‫قيمته‬ ‫تصل‬ ‫ما‬ ‫استحقاق‬ ‫موعد‬ ‫دبي‬ ‫حكومة‬ ‫تواجه‬ ‫المقبل‬ ‫نوفمبر‬ ‫وفي‬ ‫وبنك‬ ‫الوطني‬ ‫أبوظبي‬ ‫بنك‬ ‫اتفق‬ ‫التي‬ ‫والصكوك‬ ‫الخمسية‬ ‫السندات‬ ‫من‬ ‫دوالر‬ ‫مليارات‬ .‫االزمة‬ ‫لمواجهة‬ ‫المساعدات‬ ‫اطار‬ ‫في‬ ‫دبي‬ ‫من‬ ‫شرائها‬ ‫على‬ ‫الهالل‬ ‫في‬ ‫كثيرين‬ ‫ولكن‬ ‫الدين‬ ‫هذا‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫سيتم‬ ‫كيف‬ ‫دبي‬ ‫حكومة‬ ‫وال‬ ‫البنكان‬ ‫يقل‬ ‫ولم‬ .ً‫ا‬‫جزئي‬ ‫أو‬ ‫كليا‬ ‫الدين‬ ‫أجل‬ ‫تمديد‬ ‫يتوقعون‬ ‫سوسة‬ ‫فيهم‬ ‫بمن‬ ‫االسواق‬ ‫السيولة‬ ‫إجمالي‬ ‫بأن‬ ‫المغربي‬ ‫المركزي‬ ‫المصرف‬ ‫أفاد‬ ‫تراجع‬ ،‫العامة‬ ‫والخزينة‬ ‫التجارية‬ ‫المصارف‬ ‫لدى‬ ‫المتاحة‬ ‫النقدية‬ ‫السنة‬ ‫هذه‬ ‫مطلع‬ )‫دوالر‬ ‫بليون‬ 123( ‫درهم‬ ‫تريليون‬ ‫دون‬ ‫ما‬ ‫إلى‬ .2013 ‫عام‬ ‫نهاية‬ ‫قيمتها‬ ‫عن‬ %2 ‫نحو‬ ‫بانخفاض‬ ‫كما‬ ،%17 ‫تراجع‬ ‫المصرفية‬ ‫القروض‬ ‫إجمالي‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫وأشار‬ ‫زادت‬ ‫المقابل‬ ‫وفي‬ ،%5.3‫و‬ 1.7 ‫بين‬ ‫المصرفية‬ ‫الودائع‬ ‫تقلصت‬ ‫الثاني‬ ‫كانون‬ ‫في‬ %5.5 ‫لألفراد‬ ‫المملوكة‬ ‫النقدية‬ ‫األصول‬ ‫وانخفضت‬ ،‫العام‬ ‫نهاية‬ %4.3 ‫ارتفعت‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ،‫الماضي‬ )‫(يناير‬ ‫السيولة‬ ‫أن‬ ‫المركزي‬ ‫واعتبر‬ .% 3.3 ‫الخاصة‬ ‫الشركات‬ ‫ودائع‬ 1.020 ‫بنحو‬ ‫تقدر‬ ‫وكانت‬ ‫السنة‬ ‫مطلع‬ ‫درهم‬ ‫بليون‬ 21 ‫تقلصت‬ ‫النمو‬ ‫ل‬ّ‫سج‬ ‫حين‬ ‫الماضي‬ ‫العام‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫درهم‬ ‫تريليون‬ .‫اإلجمالي‬ ‫الناتج‬ ‫من‬ %4.5 ‫بنحو‬ ً‫ا‬‫ارتفاع‬ 230 ‫نحو‬ ‫عند‬ ‫العقار‬ ‫قروض‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫استقرار‬ ‫المؤشرات‬ ‫وأظهرت‬ ‫ومخصصات‬ ‫االستهالك‬ ‫قروض‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫وانخفاض‬ ،‫درهم‬ ‫مليار‬ ‫بليون‬ 44 ‫بنحو‬ ‫المعدومة‬ ‫األموال‬ ‫قيمة‬ ‫وقدرت‬ ،‫الصندوق‬ ‫دون‬ ‫من‬ ،‫درهم‬ ‫بليون‬ 833 ‫البالغة‬ ‫القروض‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ ‫درهم‬ ‫قيمة‬ ‫تتجاوز‬ ‫القروض‬ ‫أن‬ ‫أي‬ ،‫الماضي‬ ‫العام‬ ‫قيمتها‬ ‫عن‬ ‫تغيير‬ ‫بليون‬ 150 ‫عند‬ ‫النقدي‬ ‫االحتياط‬ ‫واستقر‬ .‫المصرفية‬ ‫الودائع‬ 80 ‫بنحو‬ ‫يقدر‬ ‫النقدية‬ ‫السيولة‬ ‫عجز‬ ‫أن‬ ‫المركزي‬ ‫ويعتقد‬ .‫درهم‬ ‫المالية‬ ‫اآلليات‬ ‫الى‬ ‫الحكومة‬ ‫لجوء‬ ‫بسبب‬ ً‫ا‬‫شهري‬ ‫درهم‬ ‫بليون‬ ‫المقدر‬ ،‫الموازنة‬ ‫عجز‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫لتمويل‬ ‫المحلية‬ ‫والمصرفية‬ ‫العام‬ ‫مطلع‬ %7 ‫بلغ‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫اإلجمالي‬ ‫الناتج‬ ‫من‬ %5.5‫بـ‬ .‫الماضي‬ ‫الحسابات‬ ‫أصحاب‬ ‫إقناع‬ ‫في‬ ‫المغربية‬ ‫الحكومة‬ ‫وتطمح‬ ‫لزيادة‬ ،‫المغرب‬ ‫إلى‬ ‫تحويلها‬ ‫بإعادة‬ ‫الخارج‬ ‫في‬ ‫المصرفية‬ ‫النقد‬ ‫من‬ ‫االحتياط‬ ‫ورفع‬ ،‫التجارية‬ ‫المصارف‬ ‫لدى‬ ‫السيولة‬ ‫بين‬ ‫بما‬ ‫قيمتها‬ ‫تقدر‬ ‫التي‬ ‫اإلجراءات‬ ‫هذه‬ ‫وتواجه‬ .‫األجنبي‬ ‫مخاوف‬ ‫بسبب‬ ‫التنفيذ‬ ‫في‬ ‫صعوبات‬ ،‫دوالر‬ ‫ومليار‬ ‫مليون‬ 600 ‫أصول‬ ‫حول‬ ‫قضائية‬ ‫مالحقات‬ ‫من‬ ‫الخارجية‬ ‫الحسابات‬ ‫أصحاب‬ .‫والتحويل‬ ‫الصرف‬ ‫قانون‬ ‫وخرق‬ ‫األموال‬ ‫تلك‬ ‫مؤتمرها‬ ‫المستثمرين‬ ‫لخدمات‬ »‫«موديز‬ ‫وكالة‬ ‫افتتحت‬ ‫حول‬ ‫الخليجي‬ ‫التعاون‬ ‫مجلس‬ ‫لدول‬ ‫التاسع‬ ‫السنوي‬ ‫المستثمرين‬ ‫جمع‬ ‫إلى‬ ‫المؤتمر‬ ‫ويهدف‬ ،‫االئتمان‬ ‫أخطار‬ ‫األخطار‬ ‫ومحللي‬ ‫واإلقليميين‬ ‫الدوليين‬ ‫واالقتصاديين‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ ‫الناشئة‬ ‫األسواق‬ ‫توجهات‬ ‫لمناقشة‬ ‫االئتمانية‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫والشركات‬ ‫السيادية‬ ‫والجهات‬ ،‫الخليجية‬ ‫المصارف‬ ‫وبدأ‬ .2020 ‫عام‬ ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫المتوقعة‬ ‫والسيناريوات‬ ‫الحالي‬ ‫المناخ‬ ‫اإلقليمي‬ ‫المدير‬ ،‫بيرود‬ ‫ألوليفير‬ ‫افتتاحيتين‬ ‫بكلمتين‬ ‫المؤتمر‬ ‫وجهاد‬ ،‫وأفريقيا‬ ‫األوسط‬ ‫والشرق‬ ‫أوروبا‬ ‫في‬ »‫«موديز‬ ‫لدى‬ ‫النقلة‬ ‫وقال‬ .‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫للشركة‬ ‫العام‬ ‫المدير‬ ،‫النقلة‬ ‫منطقة‬ ‫حول‬ ‫الوكالة‬ ‫آراء‬ ‫حول‬ ‫تتمحور‬ ‫المؤتمر‬ ‫مداوالت‬ ‫«ان‬ ‫لألسواق‬ ‫النطاق‬ ‫الواسعة‬ ‫التوجهات‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ‫الخليج‬ ‫التجارية‬ ‫واألعمال‬ ،‫المصارف‬ ‫تأثر‬ ‫مدى‬ ً‫ا‬‫خصوص‬ ،‫الناشئة‬ .»‫الطاقة‬ ‫حول‬ ‫العالمية‬ ‫بالتوجهات‬ ‫السيادية‬ ‫والجهات‬ ‫لدى‬ ‫المحللين‬ ‫أبرز‬ ‫يقدمها‬ ‫التي‬ ‫المحاضرات‬ ‫وشملت‬ ‫وتوجهات‬ ‫التعاون‬ ‫مجلس‬ ‫«دول‬ ‫مثل‬ ‫عناوين‬ ‫الوكالة‬ ‫على‬ ‫وانكشافها‬ ‫السيادية‬ ‫«الجهات‬ ،»‫الناشئة‬ ‫األسواق‬ ‫و «قطاعا‬ ،»‫والمقاومة‬ ‫التأثر‬ :‫األولية‬ ‫السلع‬ ‫أسعار‬ ‫صدمات‬ ،»‫الخليجي‬ ‫التعاون‬ ‫مجلس‬ ‫منطقة‬ ‫في‬ ‫والتأمين‬ ‫المصارف‬ .»2020 ‫بعد‬ ‫ما‬ ‫التعاون‬ ‫مــجــلس‬ ‫و «دول‬ ‫دبي‬ ‫حاكم‬ - ‫راشد‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫الشيخ‬ 3/13
  8. 8. ‫هشام‬ ‫المصري‬ ‫المركزي‬ ‫المصرف‬ ‫محافظ‬ ‫استعرض‬ ‫استيراد‬ ‫لتوفير‬ ‫الالزم‬ ‫األجنبي‬ ‫والنقد‬ ‫الصرف‬ ‫سوق‬ ‫أوضاع‬ ،‫رامز‬ ‫السوق‬ ‫على‬ ‫للقضاء‬ ‫دائمة‬ ‫إجراءات‬ ‫وجود‬ ‫إلى‬ ‫وأشار‬ .‫السلع‬ ‫األجنبي‬ ‫النقد‬ ‫احتياط‬ ‫وضع‬ ‫وعن‬ .‫األجنبية‬ ‫للعمالت‬ ‫السوداء‬ ‫كميات‬ ‫سحب‬ ‫رغم‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫تزايد‬ ‫سيشهد‬ ‫الجنيه‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫رامز‬ ‫لفت‬ ‫قدمتا‬ ‫واإلمارات‬ ‫السعودية‬ ‫أن‬ ‫وقال‬ .‫الماضية‬ ‫الفترة‬ ‫خالل‬ ‫منه‬ ‫المساعدات‬ ‫ومنها‬ ‫الماضية‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫لمصر‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫دعم‬ ‫لدعم‬ ‫المصارف‬ ‫من‬ ‫مبادرة‬ ‫وجـــود‬ ً‫ا‬‫معلن‬ ،‫غيرها‬ ‫أو‬ ‫البترولية‬ ‫الدخـــل‬ ‫لمحــدودي‬ ‫الوحـــدات‬ ‫لتـــوفيــر‬ ‫العـــقـــاري‬ ‫التمويل‬ ‫لمدة‬ ‫تــسدد‬ ‫وبأقــساط‬ %7 ‫مـن‬ ً‫ا‬‫بـدء‬ ‫مـتـنـاقص‬ ‫فائدة‬ ‫وبـسعـر‬ .‫سنة‬ 20 ‫بنحو‬ ‫تقدر‬ ‫التمويل‬ ‫من‬ ‫شريحة‬ ‫ستقدم‬ ‫المصارف‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ولفت‬ ‫ذاتها‬ ‫بالقيمة‬ ‫أخرى‬ ‫شريحة‬ ‫تتبعها‬ ‫كسلفة‬ ‫دوالر‬ ‫بليون‬ 1.3 ‫بأموالها‬ ‫تتبرع‬ ‫ال‬ ‫المصارف‬ ‫أن‬ ‫وأوضح‬ .‫العقاري‬ ‫النشاط‬ ‫لتمويل‬ ‫في‬ ‫وتساهم‬ ‫كبرى‬ ‫استثمارية‬ ‫مشاريع‬ ‫تنفيذ‬ ‫في‬ ‫تدخل‬ ‫ولكنها‬ .‫االقتصادي‬ ‫النمو‬ ‫معدل‬ ‫زيادة‬ ‫الفترة‬ ‫خالل‬ »‫الزراعي‬ ‫واالئتمان‬ ‫التنمية‬ ‫«بنك‬ ‫هيكلة‬ ‫إعادة‬ ‫وأكد‬ .‫الزراعية‬ ‫النشاطات‬ ‫تمويل‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫إيجاب‬ ‫ينعكس‬ ‫بما‬ ‫المقبلة‬ ‫الوزراء‬ ‫مجلس‬ ‫لرئيس‬ ‫تابع‬ ‫صندوق‬ ‫إلنشاء‬ ‫خطة‬ ‫وكشف‬ ‫مواردها‬ ‫لتحسين‬ ‫العام‬ ‫األعمال‬ ‫قطاع‬ ‫شركات‬ ‫أصول‬ ‫إلدارة‬ ‫الخارجي‬ ‫ين‬َ‫د‬‫ال‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ونبه‬ .‫عليها‬ ‫التابعة‬ ‫األراضي‬ ‫واستغالل‬ ‫قوية‬ ‫المصارف‬ ‫موازنة‬ ‫وأن‬ ،‫دوالر‬ ‫بليون‬ ٤٦ ‫يقارب‬ ‫لمصر‬ ‫المقبلــة‬ ‫الفتــرة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫الفت‬ ،‫االقتصادي‬ ‫النمو‬ ‫في‬ ‫للمساهمة‬ .ً‫ا‬‫قوي‬ ً‫ا‬‫نشاط‬ ‫ستــشهد‬ ‫قد‬ ‫بالده‬ ‫ان‬ ‫ديميترياديس‬ ‫بانيكوس‬ ‫القبرصي‬ ‫المركزي‬ ‫البنك‬ ‫محافظ‬ ‫قال‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫كافي‬ ً‫ا‬‫تقدم‬ ‫حققت‬ ‫إذا‬ ‫الحالي‬ ‫العام‬ ‫نهاية‬ ‫بحلول‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫قيود‬ ‫كل‬ ‫ترفع‬ .‫اقتصادها‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫واستعادت‬ ‫الدولي‬ ‫اإلنقاذ‬ ‫برنامج‬ ‫تنفيذ‬ ‫اإلصالح‬ ‫برنامج‬ ‫تنفيذ‬ ‫في‬ »ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫«تقدم‬ ‫يتطلب‬ ‫القيود‬ ‫كل‬ ‫رفع‬ ‫ان‬ ‫وأضاف‬ ‫األمور‬ ‫سارت‬ ‫إذا‬ ‫العام‬ ‫بنهاية‬ ‫ذلك‬ ‫يحدث‬ ‫ان‬ ‫المتوقع‬ ‫«من‬ ‫ان‬ ‫وأضاف‬ .‫االقتصادي‬ .»‫يرام‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫الماضي‬ )‫(مارس‬ ‫آذار‬ ‫في‬ ‫األموال‬ ‫رؤوس‬ ‫لتقييد‬ ‫إجراءات‬ ‫فرضت‬ ‫قبرص‬ ‫وكانت‬ ‫رئيسي‬ ‫بنك‬ ‫إغالق‬ ‫بعد‬ ‫ودائعهم‬ ‫سحب‬ ‫على‬ ‫التهافت‬ ‫من‬ ‫المودعين‬ ‫لمنع‬ .‫آخر‬ ‫بنك‬ ‫في‬ ‫الكبرى‬ ‫الودائع‬ ‫أصحاب‬ ‫على‬ ‫خسائر‬ ‫وفرضت‬ ‫اإلنقاذ‬ ‫خطة‬ ‫بموجب‬ ‫لمنح‬ ‫الدولي‬ ‫النقد‬ ‫وصندوق‬ ‫األوروبي‬ ‫االتحاد‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫شروط‬ ‫اإلجراءات‬ ‫تلك‬ ‫وكانت‬ .‫يورو‬ ‫باليين‬ ‫عشرة‬ ‫بقيمة‬ ‫مساعدات‬ ‫قبرص‬ ‫خطط‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫احتجاج‬ ‫قبرص‬ ‫في‬ ‫والموانئ‬ ‫المرافق‬ ‫عمال‬ ‫من‬ ‫مئات‬ ‫أضرب‬ ‫وأمس‬ ‫الدولية‬ ‫االنقاذ‬ ‫خطة‬ ‫شروط‬ ‫ضد‬ ‫حاشد‬ ‫احتجاج‬ ‫أول‬ ‫في‬ ‫للتخصيص‬ ‫الحكومة‬ )‫تا‬ ‫(سي‬ »‫تيليكوم‬ ‫«قبرص‬ ‫في‬ ‫العاملون‬ ‫ودعا‬ .‫عام‬ ‫قبل‬ ‫اليها‬ ‫التوصل‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫هيئة‬ ‫في‬ ‫العاملون‬ ‫دعا‬ ‫فيما‬ ‫ساعة‬ 24 ‫لمدة‬ ‫اضراب‬ ‫الى‬ ‫قبرص‬ ‫موانىء‬ ‫وهيئة‬ .‫ساعة‬ 12 ‫لمدة‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫توقف‬ ‫الى‬ ‫الكهرباء‬ ‫طريق‬ ‫خريطة‬ ‫أمس‬ ‫من‬ ‫أول‬ ‫قبرص‬ ‫حكومة‬ ‫وأقرت‬ .‫محتمل‬ ‫أمر‬ ‫الكهرباء‬ ‫انقطاع‬ ‫ان‬ ‫الكهرباء‬ ‫نقل‬ ‫شبكات‬ ‫في‬ ‫عاملون‬ ‫وقال‬ .‫الثالث‬ ‫الشركات‬ ‫لتخصيص‬ ‫ما‬ ‫تجمع‬ ‫ان‬ ‫الجزيرة‬ ‫على‬ ‫يتعين‬ ‫الدولي‬ ‫النقد‬ ‫وصندوق‬ ‫االوروبي‬ ‫االتحاد‬ ‫مع‬ ‫عليها‬ ‫التفاوض‬ ‫جرى‬ ‫التي‬ ‫االنقاذ‬ ‫خطة‬ ‫شروط‬ ‫وبموجب‬ .2018 ‫عام‬ ‫بحلول‬ ‫التخصيص‬ ‫خطط‬ ‫من‬ ‫يورو‬ ‫بليون‬ 1.4 ‫الى‬ ‫يصل‬ .»‫الركود‬ ‫أوقات‬ ‫في‬ ‫متدنية‬ ‫بأسعار‬ ‫أصولها‬ ‫بيع‬ ‫على‬ ‫قبرص‬ ‫إجبار‬ ‫يمكن‬ ‫«ال‬ :‫الكهرباء‬ ‫لعمال‬ ‫ممثل‬ ‫وهـــو‬ ‫بانوركـــوس‬ ‫اندرياس‬ ‫وقال‬ ‫حتى‬ ‫قاسية‬ ‫شروطها‬ ‫انقاذ‬ ‫خطة‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫تذكر‬ ‫اجتماعية‬ ‫أو‬ ‫صناعية‬ ‫اضطرابات‬ ‫يشهد‬ ‫لم‬ ‫بلد‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫نادر‬ ‫االحتجاج‬ ‫هذا‬ ‫وكان‬ .‫اليورو‬ ‫منطقة‬ ‫بمعايير‬ ‫خسائر‬ ‫يعاني‬ ‫رئيسي‬ ‫بنك‬ ‫إغالق‬ ‫الى‬ ‫قبرص‬ ‫اضطرت‬ ‫االفالس‬ ‫حافة‬ ‫من‬ ‫أنقذتها‬ ‫يورو‬ ‫باليين‬ ‫عشرة‬ ‫قيمتها‬ ‫مساعدات‬ ‫مقابل‬ ‫وفي‬ .‫آخر‬ ‫بنك‬ ‫النقاذ‬ ‫يورو‬ ‫الف‬ 100 ‫عن‬ ‫تزيد‬ ‫التي‬ ‫المودعين‬ ‫مدخرات‬ ‫وتآكل‬ ‫بمواجهة‬ ‫التزامها‬ ‫بسبب‬ ‫مقرضيها‬ ‫لدى‬ ‫الجيدة‬ ‫قبرص‬ ‫سمعة‬ ‫بتقويض‬ ‫يغامر‬ ‫االضراب‬ ‫ان‬ ‫جورجيادس‬ ‫هاريس‬ ‫المال‬ ‫وزير‬ ‫وقال‬ .‫االقتصادية‬ ‫مشاكلها‬ ‫اخبار‬ / ‫جورنال‬ ‫بزنس‬ ‫رامز‬ ‫هشام‬ ‫ديمترياديس‬ ‫بانيكوس‬ 3/15
  9. 9. ‫قبيسـي‬ ‫الفقـار‬ ‫ذو‬ ‫مقـال‬ ‫علما!؟‬ ‫ليس‬ ‫االقتصاد‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫هل‬ ‫الروسيـة‬ ‫الهجمـة‬ ‫فـي‬ »‫المخفية‬ ‫«القطبة‬ ..‫القرم‬ ‫جزيرة‬ ‫خيارات‬ ‫أمام‬ ‫المالي‬ ‫العجز‬ ‫خفض‬ ‫لبنان‬ ‫في‬ ‫والكهرباء‬ ‫والماء‬ ..‫األمطار‬ ‫تساقط‬ ‫تراجع‬ ‫الحجري‬ ‫العصر‬ ‫من‬ ‫للخروج‬ ‫حديدية‬ ‫لبنانية‬ ‫نقل‬ ‫سكك‬ ‫االقتصاد‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫الدليل‬ ‫هو‬ ‫هل‬ ‫!؟‬ً‫ا‬‫علم‬ ‫ليس‬ ‫القتصادي‬ ‫خاطئة‬ ‫توقعات‬ ‫كروغمان‬ ‫بول‬ »‫«نوبل‬ ‫ليس‬ ‫��اد‬‫ص‬��‫ت‬��‫ق‬‫اال‬ ‫ان‬ ‫��ل‬‫ي‬��‫ل‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ ‫أن‬ ‫اآلن‬ ‫��ال‬‫ق‬��‫ي‬ )2 = 1 + 1 :‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫(كما‬ ً‫ا‬‫علم‬ ‫االقتصادي‬ ‫الى‬ ‫اآلن‬ ‫توجه‬ ‫التي‬ ‫االنتقادات‬ ،‫نوبل‬ ‫جائزة‬ ‫على‬ ‫الحائز‬ ‫الشهير‬ ‫األميركي‬ ‫بسلسلة‬ ‫يتنبأ‬ ‫��م‬‫ل‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ ،‫��ان‬‫م‬��‫غ‬‫��رو‬‫ك‬ ‫��ول‬‫ب‬ ‫المالية‬ ‫األزمة‬ ‫على‬ ‫العالمية‬ ‫األفعال‬ ‫ردود‬ ‫اسماه‬ ‫بما‬ ‫خطأ‬ ‫تنبأ‬ ‫انه‬ ‫بل‬ 2007 ‫األميركية‬ ‫��دي‬‫ق‬��‫ن‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���اد‬‫ح‬���‫ت‬‫ل�ل�ا‬ ‫���ك‬‫ي‬���‫ش‬‫���و‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ك‬‫ك‬��‫ف‬��‫ت‬��‫ل‬‫«ا‬ ‫في‬ ‫التاريخ‬ ‫استاذ‬ ‫يقول‬ ‫كما‬ ،»‫����ي‬‫ب‬‫األورو‬ :‫مضيفا‬ ‫فيرغسون‬ ‫نيل‬ »‫��رد‬‫ف‬‫��ار‬‫ه‬« ‫جامعة‬ ‫التحفيز‬ ‫����ان‬‫ب‬ ً‫ا‬���‫ض‬���‫ي‬‫أ‬ ‫���ان‬‫م‬���‫غ‬‫���رو‬‫ك‬ ‫����م‬‫ع‬‫ز‬ ‫ان‬ ‫على‬ ‫سيعمل‬ ‫��ان‬‫ك‬ ً‫ا‬‫حجم‬ ‫األكبر‬ ‫المالي‬ ‫أكبر‬ ‫بسرعة‬ ‫��ادي‬‫ص‬��‫ت‬��‫ق‬‫اال‬ ‫التعافي‬ ‫توليد‬ ‫بشكل‬ ‫يعتمد‬ ‫��دة‬‫ح‬��‫ت‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ات‬‫ي‬‫���وال‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫ولكن‬ .‫والتخمين‬ ‫��دس‬‫ح‬��‫ل‬‫ا‬ ‫على‬ ‫��ل‬‫م‬‫��ا‬‫ك‬ ‫عليه‬ ‫أسس‬ ‫الذي‬ ‫الكلي‬ ‫االقتصاد‬ ‫نموذج‬ ،‫بالثقة‬ ‫جدير‬ ‫بأنه‬ ‫وصفه‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫زعمه‬ ‫التنبؤ‬ ‫في‬ ‫الواضحة‬ ‫إلخفاقاته‬ ً‫ا‬‫نظر‬ ‫وذلك‬ ‫وعالوة‬ .‫البقاء‬ ‫على‬ ‫اليورو‬ ‫بقدرة‬ ‫أو‬ ‫باألزمة‬ ‫من‬ ‫����ل‬‫ق‬‫األ‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ً‫ا‬‫�����د‬‫ح‬‫وا‬ ‫���إن‬‫ف‬ ،‫����ك‬‫ل‬‫ذ‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ‫��ة‬‫م‬‫األز‬ ‫قبل‬ ‫المنشورة‬ ‫��ان‬‫م‬��‫غ‬‫��رو‬‫ك‬ ‫��دة‬‫م‬��‫ع‬‫أ‬ ‫بأن‬ ‫اليوم‬ ‫رأيه‬ ‫مع‬ ‫قاطع‬ ‫بشكل‬ ‫يتناقض‬ ‫من‬ ‫األعلى‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ‫الحالية‬ ‫المستويات‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫تهديد‬ ‫تشكل‬ ‫ال‬ ‫الفيدرالية‬ ‫الديون‬ ‫يدعي‬ ‫أن‬ ‫��ه‬‫ق‬��‫ح‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫فليس‬ ‫���ذا‬‫ل‬ .‫اإلط��ل�اق‬ ‫في‬ »‫��ذه�لا‬‫م‬ ً‫ا‬‫��ر‬‫ص‬��‫ن‬« ،‫��ل‬‫ع‬��‫ف‬ ‫��ا‬‫م‬��‫ك‬ ،‫لنفسه‬ .»‫ملحمية‬ ‫فكرية‬ ‫«مناقشة‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫أنه‬ ‫هو‬ ،‫أهمية‬ ‫واألكثر‬ ،‫األخير‬ ‫األمر‬ ،»‫��يء‬‫ش‬ ‫��ل‬‫ك‬ ‫��ي‬‫ف‬ ً‫ا‬‫«محق‬ ‫كروغمان‬ ‫��ان‬‫ك‬ ‫الفظة‬ ‫��ات‬‫م‬��‫ج‬��‫ه‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ذه‬‫ه‬��‫ل‬ ‫��رر‬‫ب‬��‫م‬ ‫��د‬‫ج‬‫��و‬‫ي‬ ‫ف�لا‬ ‫أولئك‬ ‫على‬ ‫شنها‬ ‫التي‬ ً‫ا‬‫غالب‬ ‫والشخصية‬ ‫فكلمات‬ .‫��رأي‬‫ل‬‫ا‬ ‫في‬ ‫معه‬ ‫يختلفون‬ ‫الذين‬ ،»‫��ي‬‫ب‬��‫غ‬»‫و‬ ،»‫���وم‬‫ه‬‫���و‬‫م‬»‫و‬ ،»‫���ور‬‫ص‬‫���ر‬‫ص‬« ‫مثل‬ ،»‫����ذوب‬‫ك‬ ‫���ه‬‫ل‬���‫ب‬‫و»أ‬ ،»‫�������اذج‬‫س‬»‫و‬ ،»‫����ق‬‫م‬����‫ح‬‫و»أ‬ ‫مناقشة‬ ‫أي‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫لها‬ ‫��ان‬‫ك‬��‫م‬ ‫ال‬ »‫��ب‬‫ي‬��‫غ‬��‫م‬»‫و‬ ً‫ا‬‫محظوظ‬ ‫نفسي‬ ‫��ر‬‫ب‬��‫ت‬��‫ع‬‫أ‬ ‫���ا‬‫ن‬‫وأ‬ .‫��رة‬‫ض‬��‫ح‬��‫ت‬��‫م‬ ،»‫«متكلف‬ ‫بأنني‬ ‫بوصفي‬ ‫اكتفى‬ ‫��ه‬‫ن‬‫أل‬ ‫���وع‬‫ب‬���‫س‬‫األ‬ ‫����ي‬‫ف‬‫و‬ ‫���ـ‬‫ـ‬ »‫��������ارغ‬‫ف‬»‫و‬ ،»‫�����اء‬‫ك‬�����‫ش‬»‫و‬ ‫��راط‬‫خ‬��‫ن‬‫اال‬ ‫��ن‬‫ع‬ً‫ا‬‫��د‬‫ي‬��‫ع‬��‫ب‬‫و‬ .»‫�����زم‬‫ق‬« ‫��ي‬‫ض‬‫��ا‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫عنه‬ ‫تحدث‬ ‫الذي‬ ‫لألفكار‬ ‫الحر‬ ‫التداول‬ ‫في‬ ‫��ادل‬‫ع‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ان‬‫ك‬ ‫��ان‬‫م‬��‫غ‬‫��رو‬‫ك‬ ‫���إن‬‫ف‬ ،‫��ز‬‫م‬��‫ل‬‫��و‬‫ه‬ ‫يستغل‬ ‫ال���ذي‬ ،‫��ص‬‫ل‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ارون‬‫ب‬��‫ل‬��‫ل‬ ‫��ري‬‫ك‬��‫ف‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���اص‬‫خ‬���‫ش‬‫األ‬ ‫����اء‬‫ص‬����‫ق‬‫إ‬ ‫����د‬‫ح‬ ‫�����ى‬‫ل‬‫إ‬ ‫��ه‬‫ت‬��‫ط‬��‫ل‬��‫س‬ ‫وخاصة‬ ‫��ام‬‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ال‬‫ج‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫المحترمين‬ ‫بشكل‬ ‫يخشون‬ ‫��ن‬‫ي‬‫��ذ‬‫ل‬‫ا‬ ‫الباحثين‬ ‫شباب‬ ‫من‬ ‫والمهانة‬ ‫للتحقير‬ ‫التعرض‬ ‫مفهوم‬ .»‫يقهر‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫«كروجمان‬ ‫ل‬َ‫ب‬ِ‫ق‬ ،‫كروغمان‬‫ينشرها‬‫كلمة‬‫كل‬‫مقابل‬‫ففي‬ ً‫ا‬‫فصاعد‬ ‫اآلن‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫يلتزم‬ ‫أن‬ ‫عليه‬ ‫يتعين‬ ‫لكتاب‬ ‫األق���ل‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ‫كلمة‬ ‫��ة‬‫ئ‬‫��ا‬‫م‬ ‫���راءة‬‫ق‬���‫ب‬ ‫القراءة‬ ‫أن‬ ‫أضمن‬ ‫أن‬ ‫أستطيع‬ ‫وال‬ .‫آخرين‬ ‫الصدق‬ ‫بتعليمه‬ ‫كفيلة‬ ‫أوسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫هذا‬ ‫ولكن‬ .‫والتحضر‬ ‫والتواضع‬ ‫��ة‬‫ن‬‫��ا‬‫م‬‫واأل‬ ‫حصته‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫��ل‬‫ق‬‫األ‬ ‫على‬ ‫يحد‬ ‫أن‬ ‫شأنه‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫��ار‬‫ك‬��‫ف‬‫األ‬ ‫س��وق‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫��ررة‬‫ب‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫غير‬ ‫الضخمة‬ .‫االقتصادية‬ ‫القرم‬ ‫فالديمير‬ ‫هجمة‬ ‫��ي‬‫ف‬ »‫المخفية‬ ‫القطبة‬ ‫الرئيس‬ ‫ان‬ ‫هي‬ »‫القرم‬ ‫«جزيرة‬ ‫على‬ ‫بوتين‬ ‫��ر‬‫ي‬��‫غ‬« ‫��ط‬‫ق‬��‫ف‬ ‫��س‬‫ي‬��‫ل‬ ‫���ه‬‫ن‬‫ا‬ ‫��ر‬‫ب‬��‫ت‬��‫ع‬��‫ي‬ ‫ال‬ ‫���ي‬‫س‬‫���رو‬‫ل‬‫ا‬ »‫الدولية‬ ‫للشريعة‬ ‫مخالف‬ ‫و»غير‬ »‫عدواني‬ ‫الهوية‬ ‫��ن‬‫ع‬ ‫��ي‬‫خ‬��‫ي‬‫��ار‬‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ع‬‫ف‬‫��دا‬‫م‬��‫ل‬‫«ا‬ ‫���ه‬‫ن‬‫ا‬ ‫��ل‬‫ب‬ ‫قال‬ ‫ومثلما‬ .»‫��ي‬‫س‬‫��رو‬‫ل‬‫ا‬ ‫��راث‬‫ت‬��‫ل‬‫وا‬ ‫الروسية‬ »‫«أمجاد‬ ‫يعيد‬ ‫انه‬ ‫أردوغان‬ ‫طيب‬ ‫رجب‬ ً‫ا‬‫يوم‬ ‫فالديمير‬ ‫���ان‬‫ف‬ ،‫العثمانية‬ ‫��ة‬‫ي‬‫��ور‬‫ط‬‫��را‬‫ب‬��‫م‬‫األ‬ ‫لالتحاد‬»‫الجديد‬‫«الباعث‬‫نفسه‬‫يرى‬‫بوتين‬ .‫الجديدة‬ ‫طريقته‬ ‫على‬ ‫ولو‬ ‫السوفياتي‬ ‫الفكرية‬ ‫الشخصية‬ ‫ان‬ ‫المعلومات‬ ‫وفي‬ ‫قول‬‫حد‬‫على‬‫ـ‬‫الروسي‬‫الرئيس‬‫توجه‬‫التي‬ ‫والبروفسورة‬ ‫البريطانية‬ ‫األكونوميست‬ MARIA ،‫األميركية‬ ‫كولومبيا‬ ‫جامعة‬ ‫في‬ ‫الروسي‬ ‫الفيلسوف‬ ‫هي‬ ‫ـ‬SHIGOVAYA ‫يلتسين‬ ‫زار‬ ‫وق��د‬ .IVAN ILYIN ‫��ل‬‫ح‬‫��را‬‫ل‬‫ا‬ ‫ومما‬ ‫أعماله‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫��رأ‬‫ق‬‫و‬ ‫��رارا‬‫م‬ ‫ضريحه‬ ‫العالم‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫جيد‬ ‫نعرف‬ ‫«اننا‬ :‫يوما‬ ‫فيها‬ ‫ورد‬ ‫الهوية‬ ‫مع‬ ‫يتسامح‬ ‫وال‬ ‫يفهم‬ ‫ال‬ ‫الغربي‬ ‫دائما‬ ‫يعمل‬ ‫الغرب‬ ‫فان‬ ‫ولذلك‬ ..‫الروسية‬ ‫قطعة‬ »‫��دة‬‫ح‬‫��و‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ا‬‫ي‬��‫س‬‫«رو‬ ‫تفكيك‬ ‫على‬ »‫الواحدة‬ ‫«المكنسة‬ ‫تفكك‬ ‫كما‬ ،‫قطعة‬ !»‫متفرقة‬ ‫قضبان‬ ‫الى‬ ‫بوتين‬ ‫فالديمير‬ ‫بها‬ ‫تأثر‬ ‫التي‬ ‫األفكار‬ ‫ومن‬ ‫��ة‬‫ي‬‫��ور‬‫ط‬‫��را‬‫ب‬��‫م‬‫«األ‬ :‫��اب‬‫ت‬��‫ك‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫ورد‬ ‫��ا‬‫م‬ ً‫ا‬��‫ض‬��‫ي‬‫أ‬ ‫روسيا‬ ‫عليه‬ ‫��ون‬‫ك‬��‫ت‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫��ا‬‫م‬ ..‫��ة‬‫ث‬��‫ل‬‫��ا‬‫ث‬��‫ل‬‫ا‬ ‫عملية‬ ‫الكاتب‬ ‫يتصور‬ ‫��ه‬‫ي‬��‫ف‬‫و‬ »2054 ‫��ام‬‫ع‬ .‫الروسي‬ ‫��اد‬‫ح‬��‫ت‬‫اال‬ ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫أوكرانيا‬ ‫��رق‬‫ش‬ ‫ضم‬ ‫يرى‬ ‫البعض‬ ‫ان‬ »‫األكونوميست‬ ‫و»تقول‬ ‫هو‬ ،‫��ا‬‫ب‬‫أورو‬ ‫الى‬ ‫الحالية‬ ‫اوكرانيا‬ ‫توجه‬ ‫في‬ ‫يسعى‬ ‫ما‬ ‫وان‬ ،‫السالفية‬ ‫للهوية‬ ‫«خيانة‬ ‫الهوية‬ ‫هذه‬ ‫انقاذ‬ ‫هو‬ ‫بوتين‬ ‫فالديمير‬ ‫اليه‬ ‫بوتين‬ ‫طموح‬ ‫وان‬ ،‫الغربية‬ ‫الهيمنة‬ ‫من‬ ‫على‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫س‬‫��رو‬‫ل‬‫ا‬ ‫غير‬ ‫��ارة‬‫ض‬��‫ح‬ ‫قيام‬ ‫منع‬ ‫��و‬‫ه‬ .‫روسيا‬ ‫أرض‬ ‫قبيسي‬ ‫الفقار‬ ‫ذو‬ ‫المقال‬3/17
  10. 10. ‫لبنان‬ ‫في‬ ‫العام‬ ‫الدين‬ ،‫��ام‬‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ن‬‫ي‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ ‫خفض‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫��رار‬‫م‬��‫ت‬��‫س‬‫اال‬ ‫بين‬ ‫حكومة‬ ‫تقف‬ ‫االقتصاد‬ ‫تنشيط‬ ‫���رورة‬‫ض‬‫و‬ .‫استفهام‬ ‫عالمة‬ ‫أمام‬ ‫سالم‬ ‫تمام‬ ‫الرئيس‬ ‫الفور‬ ‫على‬ ‫��ة‬‫ل‬‫��دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫نفقات‬ ‫خفض‬ ‫��ن‬‫ي‬��‫ب‬‫و‬ ‫استفهام‬ ‫عالمة‬ ‫االقتصاد‬ ‫تنشيط‬ ‫وضرورة‬ ‫القيمة‬ ‫ضريبة‬ ‫رفع‬ ‫الى‬ ‫اللجوء‬ ‫وبين‬ .‫ثانية‬ ‫كما‬ %15 ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫ثم‬ 12 ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ 10 ‫��ن‬‫م‬( ‫المضافة‬ )‫��ة‬‫ق‬��‫ب‬‫��ا‬‫س‬ ‫��ات‬‫م‬‫��و‬‫ك‬��‫ح‬ ‫���ي‬‫ف‬ ‫��ا‬‫ط‬��‫ط‬��‫خ‬��‫م‬ ‫����ان‬‫ك‬ ‫على‬ ‫االرتفاع‬ ‫هذا‬ ‫تأثير‬ ‫تبين‬ ‫��رورة‬‫ض‬ ‫وبين‬ ‫عالمة‬ ،‫والفقيرة‬ ‫المتوسطة‬ ‫الطبقات‬ ،‫��ن‬‫ي‬��‫ن‬��‫ث‬‫اال‬ ‫��ض‬‫ف‬��‫خ‬ ‫��ن‬‫ي‬��‫ب‬‫و‬ .‫��ة‬‫ث‬��‫ل‬‫��ا‬‫ث‬ ‫��ام‬‫ه‬��‫ف‬��‫ت‬��‫س‬‫ا‬ ،‫��ا‬‫ع‬��‫م‬ ‫����ة‬‫ل‬‫����دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫���ات‬‫ق‬���‫ف‬���‫ن‬‫و‬ ،‫����ام‬‫ع‬����‫ل‬‫ا‬ ‫���ن‬‫ي‬‫���د‬‫ل‬‫ا‬ ‫التقنية‬ ‫عالية‬ ‫����ات‬‫س‬‫ودرا‬ ‫��اءات‬‫ص‬��‫ح‬‫ا‬ ‫دون‬ ‫استفهام‬‫عالمات‬‫ثالث‬‫من‬‫أكثر‬،‫والعلمية‬ ‫وقبل‬ .‫مرتجلة‬ ‫قرارات‬ ‫اتخاذ‬ ‫قبل‬ ‫منها‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫معدل‬ ‫خفضنا‬ ‫���وال‬‫ط‬ ‫��وات‬‫ن‬��‫س‬ ‫منذ‬ ‫اآلن‬ ‫بغرض‬ ‫��ات‬‫ك‬‫��ر‬‫ش‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ‫��ل‬‫خ‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ب‬‫ئ‬‫��را‬‫ض‬ ‫��ت‬‫ن‬‫��ا‬‫ك‬��‫ف‬ ‫���اد‬‫ص‬���‫ت‬���‫ق‬‫واال‬ ‫��ار‬‫م‬��‫ث‬��‫ت‬��‫س‬‫اال‬ ‫��ط‬‫ي‬��‫ش‬��‫ن‬��‫ت‬ ‫على‬ ‫يصح‬ ‫لم‬ ‫الحقل‬ ‫حساب‬ ‫ان‬ ‫النتيجة‬ ‫أن‬ ‫ودون‬ .‫��ال‬‫ق‬��‫ي‬ ‫��ذا‬‫ك‬��‫ه‬ ‫أو‬ ،‫��در‬‫ي‬��‫ب‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��اب‬‫س‬��‫ح‬ ‫عن‬ ‫وافية‬ ‫كافية‬ ‫معطيات‬ ‫هناك‬ ‫يكون‬ ‫البدائل؟‬ ‫أو‬ ‫والموانع‬ ‫األسباب‬ ‫بخفض‬ ‫المنادين‬ ‫بعض‬ ‫ان‬ ‫والمشكلة‬ ‫بشأن‬ ‫متأكدين‬ ‫ليسوا‬ ،‫��ة‬‫ل‬‫��دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫نفقات‬ .‫النفقات‬ ‫خفض‬ ‫بها‬ ‫سيلحق‬ ‫التي‬ ‫األبواب‬ ‫المال‬ ‫من‬ ‫بالفعل‬ ‫الخفض‬ ‫سيكون‬ ‫وهل‬ ‫من‬ ‫حيث‬ ،‫السليم‬ ‫المال‬ ‫من‬ ‫أم‬ ،‫المهدور‬ ‫الميزانيات‬ ‫بعض‬ ‫من‬ ‫نقتطع‬ ‫أن‬ ‫الممكن‬ ‫االقتصاد‬ ‫خفضها‬ ‫يضر‬ ً‫ا‬‫��ود‬‫ن‬��‫ب‬ ‫السليمة‬ ‫يهدر‬ ‫التي‬ ‫البنود‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫وتبقى‬ ،‫العام‬ .‫�����راءات‬‫ج‬‫اال‬ ‫تمسها‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫��ال‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫فيها‬ ‫النفقات‬ ‫خفض‬ ‫حصل‬ ‫إذا‬ ‫فانه‬ ‫وبالتالي‬ ‫عكسية‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫النتيجة‬ ‫فإن‬ ،‫وباألرقام‬ ‫فإن‬ ‫ولذلك‬ ‫مفيدة؟‬ ‫هي‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫ومضرة‬ ‫يقودها‬ ‫التي‬ ‫الوطنية‬ ‫المصلحة‬ ‫حكومة‬ ‫مدروسة‬ ‫خطط‬ ‫الى‬ ‫تحتاج‬ ‫سالم‬ ‫الرئيس‬ ‫أي‬ ‫���ان‬‫ف‬ ‫واال‬ ،‫ش��دي��دة‬ ‫��ة‬‫ب‬��‫ق‬‫��را‬‫م‬��‫ب‬‫و‬ ‫��ة‬‫ي‬‫��ا‬‫ن‬��‫ع‬��‫ب‬‫و‬ ‫المثل‬ ‫عليها‬ ‫ينطبق‬ ‫قد‬ ‫ارتجالية‬ ‫��راءات‬‫ج‬‫ا‬ ‫��اه‬‫ج‬��‫ت‬‫اال‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫خطأ‬ ‫��وب‬‫ص‬��‫ت‬ ‫بأنها‬ ‫��ي‬‫ب‬��‫ن‬��‫ج‬‫األ‬ . FIRING BACK ‫المعاكس‬ ‫��ات‬‫ظ‬��‫ف‬��‫ح‬��‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ض‬‫ع‬���‫ب‬ ً‫ا‬���‫ي‬���‫ئ‬‫���د‬‫ب‬���‫م‬ ‫����اك‬‫ن‬����‫ه‬‫و‬ .‫المالية‬ ‫الشؤون‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫االقتصادية‬ ‫تسلل‬ ‫االنفاق‬ ‫في‬ ‫وجوها‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫ومنها‬ ،‫��ب‬‫ل‬��‫ط‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���د‬‫ي‬‫���ز‬‫ت‬‫و‬ ‫االق��ت��ص��اد‬ ‫��ن‬‫ي‬��‫ي‬‫��را‬‫ش‬ ‫���ى‬‫ل‬‫ا‬ .‫��اد‬‫ص‬��‫ت‬��‫ق‬‫اال‬ ‫تحريك‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫تساعد‬ ‫��ي‬‫ل‬‫��ا‬‫ت‬��‫ل‬‫��ا‬‫ب‬‫و‬ ‫كل‬ ‫ان‬ ً‫ا‬��‫م‬��‫ئ‬‫دا‬ ‫���روري‬‫ض‬���‫ل‬‫ا‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫��س‬‫ي‬��‫ل‬ ‫��ث‬‫ي‬��‫ح‬ ‫���ة‬‫ل‬‫ودو‬ ،‫��ة‬‫ي‬��‫ن‬‫��زا‬‫ي‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ان‬‫ن‬��‫ب‬��‫ل‬ ‫����ة‬‫ل‬‫دو‬ ‫��د‬‫ي‬��‫ف‬��‫ي‬ ‫���ا‬‫م‬ .‫اللبنانيين‬ ‫بالضرورة‬ ‫يفيد‬ ‫الخزانة‬ ‫لبنان‬ ‫المطلوب‬ ‫يكون‬ ‫قد‬ ‫وبالتالي‬ .‫والعكس‬ ‫لبنان‬ ‫��ة‬‫ل‬‫دو‬ ‫اقتصاد‬ ‫معالجة‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ .‫اللبنانيين‬ ‫اقتصاد‬ ‫بل‬ ‫وبالمطلق‬ ‫الخبراء؟‬ ‫مجلس‬ ‫اين‬ ‫التي‬ ‫القروض‬ ‫لجداول‬ ‫التحضير‬ ‫غمرة‬ ‫في‬ ‫���دار‬‫ص‬‫ا‬ ‫��ر‬‫ب‬��‫ع‬ ‫����واء‬‫س‬ ‫���ة‬‫ل‬‫���دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ا‬‫ه‬��‫ي‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ى‬‫ع‬��‫س‬��‫ت‬ ‫القديم‬ ‫استبدال‬ ‫أو‬ ‫السندات‬ ‫من‬ ‫الجديد‬ ،‫المصرفية‬ ‫المؤسسات‬ ‫عبر‬ ‫وذلك‬ ،‫منها‬ ‫الدعوة‬ ،‫السمع‬ ‫وحتى‬ ‫النظر‬ ‫عن‬ ‫تغيب‬ ،‫االهتمام‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫حظها‬ ‫نالت‬ ‫ان‬ ‫التيسبق‬ ‫يعمل‬ ‫اقتصاديين‬ ‫خبراء‬ ‫مجلس‬ ‫بانشاء‬ ‫وذلك‬ ،‫الجمهورية‬ ‫رئيس‬ ‫باشراف‬ ‫مباشرة‬ ‫وتخطيط‬ ‫تصميم‬ ‫وزارات‬ ‫فكرة‬ ‫عن‬ ‫بديال‬ ‫التصميم‬ ‫في‬ ‫جميعها‬ ‫«فشلت‬ ‫وتنمية‬ .»‫معا‬ ‫والتنمية‬ ‫والتخطيط‬ ‫قضايا‬ ‫مجموعة‬ ‫اآلن‬ ‫هناك‬ ‫ان‬ ‫والملفت‬ ‫من‬ ‫المواطن‬ ‫يعرف‬ ‫ال‬ ،‫ومالية‬ ‫اقتصادية‬ ‫الجدوى‬ ‫امكانات‬ ‫تدرس‬ ‫التي‬ ‫الهيئة‬ ‫هي‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫طليعتها‬ ‫وفي‬ ،‫فيها‬ ‫على‬ ‫��ة‬‫ب‬��‫ي‬‫��ر‬‫ض‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ع‬‫ف‬‫ر‬ ‫��أن‬‫ش‬��‫ب‬ ‫اآلن‬ ‫��رح‬‫ط‬��‫ي‬ ‫��ا‬‫م‬ ً‫ا‬‫(والحق‬ %12 ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ 10 ‫من‬ ‫المضافة‬ ‫القيمة‬ »‫��ادة‬‫ي‬‫��ز‬‫ل‬‫ا‬ ‫«حصيلة‬ ‫��ان‬‫ب‬ ‫وتبريرها‬ )%15 ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫الهدر‬ ‫��روف‬‫ع‬��‫م‬ ‫���واب‬‫ب‬‫أل‬ ‫ليس‬ ‫ستستخدم‬ ‫البنية‬ ‫مشاريع‬ ‫لتنفيذ‬ ،‫تحديدا‬ ‫وانما‬ ،‫عنها‬ ‫وهذا‬ ،‫االقتصاد‬ ‫لتنشيط‬ ‫الضرورية‬ ‫التحتية‬ ‫أخرى‬ ‫فكرة‬ ‫الخط‬ ‫على‬ ‫مقابلها‬ ‫يطرح‬ ‫فيما‬ ‫تزيد‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫لماذا‬ :‫هي‬ ‫معاكس‬ ‫باتجاه‬ ،»‫المضافة‬ ‫«الضريبة‬ ‫��ادة‬‫ي‬‫ز‬ ‫أعباء‬ ‫��ة‬‫ل‬‫��دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫الكافية‬ ‫باألعباء‬ ‫المرهق‬ ‫المواطن‬ ‫على‬ ‫ان‬ ،‫��ل‬‫م‬��‫ح‬��‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ‫��ه‬‫ت‬‫��در‬‫ق‬ ‫��ن‬‫ع‬ ‫���دة‬‫ئ‬‫���زا‬‫ل‬‫ا‬ ‫أو‬ ‫سندات‬ ‫حصيلة‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬ ‫الدولة‬ ‫تستخدم‬ ‫عليها‬ ‫تحصل‬ ‫��ي‬‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��دة‬‫ي‬‫��د‬‫ج‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���روض‬‫ق‬���‫ل‬‫ا‬ ‫سندات‬ ‫بشكل‬ ،‫المصرفي‬ ‫القطاع‬ ‫عبر‬ ‫المشاريع‬ ‫من‬ ‫النوع‬ ‫هذا‬ ‫تنفيذ‬ ‫في‬ ،‫خزينة‬ ‫تؤدي‬ ‫عندما‬ ،‫شأنها‬ ‫من‬ ‫التي‬ »‫«التحتية‬ ‫م���وارد‬ ‫��د‬‫ي‬‫��ز‬‫ت‬ ‫ان‬ ،‫���اد‬‫ص‬���‫ت‬���‫ق‬‫اال‬ ‫��ط‬‫ي‬��‫ش‬��‫ن‬��‫ت‬ ‫ال���ى‬ ‫من‬ ‫��ا‬‫ه‬‫��وا‬‫س‬‫و‬ ‫��ل‬‫خ‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ب‬‫ئ‬‫��را‬‫ض‬ ‫عبر‬ ‫الخزينة‬ ‫��ة‬‫ل‬‫��دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫يجعل‬ ‫��ا‬‫م‬��‫ب‬ ،‫���وم‬‫س‬‫���ر‬‫ل‬‫وا‬ ‫��ب‬‫ئ‬‫��را‬‫ض‬��‫ل‬‫ا‬ .‫المشاريع‬ ‫لتنفيذ‬ ‫اقترضته‬ ‫ما‬ ‫تسدد‬ ‫���اه‬‫ج‬���‫ت‬‫ا‬ ‫���ى‬‫ل‬���‫ع‬‫و‬ ‫���ل‬‫ب‬‫���ا‬‫ق‬���‫م‬���‫ل‬‫���ا‬‫ب‬ ‫���رح‬‫ط‬���‫ت‬ ‫���ا‬‫م‬���‫ك‬ ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫���ة‬‫ل‬‫���دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫���ارع‬‫س‬���‫ت‬ ‫ان‬ ‫��رة‬‫ك‬��‫ف‬ ‫��س‬‫ك‬‫��ا‬‫ع‬��‫م‬ ‫��ار‬‫ط‬‫ا‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫المطلوبة‬ ‫���ات‬‫س‬‫���درا‬‫ل‬‫ا‬ ‫تنشيط‬ ‫ذات‬ ‫المشاريع‬ ‫بشأن‬ »3‫��س‬‫ي‬‫��ار‬‫ب‬« ‫مؤتمر‬ ‫بها‬ ‫المانحة‬ ‫الدولة‬ ‫ربطت‬ ‫والتي‬ ‫الجدوى‬ ‫المؤتمر‬ ‫حصيلة‬ ‫رصيد‬ ‫من‬ ‫الباقية‬ ‫األموال‬ .‫دوالر‬ ‫مليارات‬ 4 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫والبالغة‬ ‫اتجاه‬ ‫��ي‬‫ف‬‫و‬ ‫بالمقابل‬ ً‫ا‬��‫ض‬��‫ي‬‫أ‬ ‫يطرح‬ ‫مثلما‬ ‫تفعيل‬ ‫��ري‬‫ج‬��‫ي‬ ‫ال‬ ‫��اذا‬‫م‬��‫ل‬ ،ً‫ا‬���‫ض‬���‫ي‬‫أ‬ ‫��س‬‫ك‬‫��ا‬‫ع‬��‫م‬ ‫��دول‬‫ل‬‫ا‬ ‫في‬ ‫حاصل‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫البلديات‬ ‫دور‬ ‫على‬ ‫باريس‬ ‫بلدية‬ ‫تعقد‬ ‫حيث‬ ،‫المتقدمة‬ ‫دول‬ ‫بلديات‬ ‫من‬ ‫سواها‬ ‫أو‬ ،‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫المشاريع‬‫لها‬‫يحدد‬‫باسمها‬ ً‫ا‬‫قروض‬،‫الغرب‬ ‫البلديات‬ ‫تسدد‬ ‫وبحيث‬ ،‫بها‬ ‫ستنفذ‬ ‫التي‬ ‫التي‬‫والرسوم‬‫العائدات‬‫من‬‫القروض‬‫تلك‬ ‫عن‬‫والناتجة‬،‫صناديقها‬‫في‬‫عليها‬‫تحصل‬ .‫المشاريع‬ ‫لتلك‬ ‫االيجابية‬ ‫االقتصادية‬ ‫اآلثار‬ Ivan Ilyin ‫بافكاره‬ ‫تأثر‬ ‫بوتين‬ ‫المقال‬ ‫سالم‬ ‫تمام‬ ‫الرئيس‬ ”‫“المتحول‬ ‫و‬ ”‫“الثابت‬ ‫بين‬ ‫الموازاة‬ ‫كروغمان‬ ‫بول‬ ‫الخاطئة‬ ‫التقديرات‬ 3/18

×