Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

Alam al masaref lebanon version

229 views

Published on

Published in: Business
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

Alam al masaref lebanon version

  1. 1. :‫عزوري‬ ‫جوي‬ lE MAILLON GROUP CINCO LOUNGE ‫و‬ ‫تنافسية‬ ‫باسعار‬ ‫راق‬ ‫تنوع‬ www.thebusinessjournal.org »‫جورنال‬ ‫«بزنس‬ ‫ومجلة‬ »‫«الخليج‬ ‫مجلة‬ ‫مع‬ ‫مشتركة‬ ‫نشر‬ ‫حقوق‬ ‫في‬ ‫تصدر‬ »‫للتأمين‬ ‫خالط:«أدير‬ ‫رينيه‬ ‫التأمين‬ ‫مفهوم‬ ‫تطوير‬ ‫هدفها‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫في‬ ‫المصرفي‬ ‫أفريقيا‬ ‫وشمال‬ ‫اللبنانية‬ ‫الطبعة‬ »‫الحمايـة‬ ‫لخدمـات‬ ‫هـوك‬ ‫«شركـة‬ ‫الجـارودي‬ ‫هشـام‬ ‫المهنـدس‬ ‫بيـن‬ ‫تجمـع‬ ‫متطلبـات‬ ‫تأميـن‬ ‫واألم��ـ��ن‬ ‫ال��ح��راس��ـ��ة‬ ‫الصيانـة‬ ‫ومستلزمـات‬ ‫المشاريـع‬ ‫الدارة‬ ‫وتوفيـر‬ ‫ال��ع��ق��اري��ة‬ ‫لهـا‬ ‫الحراسـة‬ 2014 ‫نيسان/أيار‬ - ‫الثامنة‬ ‫السنـة‬ -34 ‫رقم‬ ‫العدد‬ Issue No. 34 - 8th. year - APR/MAY 2014 : ‫حسامي‬ ‫الدكتور‬ ‫التجميل‬ ‫جراح‬ ‫باختيار‬ ‫أنصح‬ ‫الواقعيـة‬ ‫واعتمـاد‬ ‫المناسب‬ ‫الخيارات‬ ‫فـي‬
  2. 2. ‫المصارف‬ ‫عالم‬ 2/38 2/19 2/39 2/7 2/6 2/27 2/6 2/25 2/40 2/6 2/26 2/21 BUSINESS JOURNAL ‫جورنال‬ ‫بزنس‬ :‫عن‬ ‫تصدر‬ :‫التالي‬ ‫الشكل‬ ‫على‬ ‫مشتركة‬ ‫نشر‬ ‫بحقوق‬ ‫طبعات‬ 3 ‫في‬ ‫المجلة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫واالعالنات‬ ‫والصور‬ ‫الصحفية‬ ‫المواد‬ ‫تصدر‬ ‫الخليج‬ ‫مجلة‬ - ‫جورنال‬ ‫بزنس‬ ‫مجلة‬ - )‫العربية‬ ‫(الطبعة‬ ‫المصارف‬ ‫عالم‬ ‫مجلة‬ - )‫اللبنانية‬ ‫(الطبعة‬ ‫المصارف‬ ‫عالم‬ ‫مجلة‬ ‫تحتسب‬‫التي‬‫االعالنية‬‫التعرفة‬‫في‬‫زيادة‬‫دون‬‫وذلك‬،‫الواحدة‬‫الطبعة‬‫اعالن‬‫وبسعر‬)‫االغلفة‬‫(باستثناء‬‫الطبعات‬‫كافة‬‫في‬‫اعالن‬‫كل‬‫ينشر‬ ،‫العربية‬‫البلدان‬ ‫في‬‫االوسع‬‫المدى‬ ‫الى‬،‫الطبعات‬‫في‬‫المنشورة‬‫المواد‬‫مع‬‫االعالنات‬‫وصول‬‫على‬‫حرصا‬،‫واحد‬ ‫إعالن‬‫سعر‬‫أساس‬‫على‬ .‫العربي‬ ‫االقتصادي‬‫االغتراب‬‫وبلدان‬ ISSUE PRICE :‫العدد‬ ‫سعر‬ ‫رياالت‬ 10 :‫قطر‬ - ‫دينار‬ 1 :‫البحرين‬ - ‫دينار‬ 1 :‫الكويت‬ - ‫دوالر‬ 8 :‫العراقـ‬ - ‫دوالر‬ 2 :‫فلسطين‬ - ‫دينار‬ 2 :‫األردن‬ - ‫ليرة‬ 60 :‫سوريا‬ - ‫ليرة‬ 5000 : ‫لبنان‬ - ‫دينار‬ 2 :‫ليبيا‬ - ‫جنيه‬ 300 :‫السودان‬ - ‫جنيه‬ 10 :‫مصر‬ - ‫ريال‬ 1000 :‫اليمن‬ - ‫بيزا‬ 1000 :‫عمان‬ ‫سلطنة‬ - ‫درهم‬ 10 :‫االمارات‬ - ‫رياالت‬ 10 :‫السعودية‬ - .‫أوقية‬ 200 :‫موريتانيا‬ - ‫درهم‬ 20 :‫المغرب‬ - ‫دينار‬ 2 :‫تونس‬ TURKEY: 2 YTL – AUSTRIA, BELGIUM, FRANCE, GERMANY, ITALY, SPAIN, PORTUGAL, NETHERLAND: 4 EURO - GREECE, MALTA, CYPRUS: 3 EURO - DENMARK, NORWAY, SWEDEN: 15 KR. - SWITZERLAND: 10 FRANKS. - U.K: 10 POUND - CANADA: 8 CANADIAN DOLLARS - U.S.A.: 5 AMERICAN DOLLARS - PAKISTAN: 100R. 03 788642 ‫والتوزيع‬ ‫والنشر‬ ‫للطباعة‬ ‫عموري‬ ‫شركة‬ :‫الطباعة‬ - ‫واألوائل‬ ‫نعنوع‬ ‫شركة‬ :‫-التوزيع‬ ‫دوالر‬ 500 ‫السنوي‬ ‫االشتراك‬ :‫الناشر‬ ‫قبيسـي‬ ‫الفقار‬ ‫ذو‬ ‫التنفيذي‬ ‫الرئيس‬ ‫اللبنانية‬ ‫االقتصادية‬ ‫الجمعية‬ ‫عضو‬ ‫والتحرير‬ ‫االدارة‬ ‫قبيسي‬ ‫الهادي‬:‫العام‬ ‫المدير‬ ‫برهاني‬ ‫رندة‬:‫التحرير‬ ‫مدير‬ ‫الجمال‬ ‫فاروق‬ ‫الدكتور‬:‫المسؤول‬ ‫المدير‬ ‫عموري‬ ‫ابراهيم‬ :‫الفني‬ ‫االخراج‬ :‫والمراسالت‬ ‫االتصاالت‬ 009613243636 :‫هاتف‬ ‫بيروت‬ ‫ـ‬ ‫فردان‬ ‫ـ‬ 114 - 5226 ‫البريد‬ ‫صندوق‬ ،‫الساروال‬ ‫نزلة‬ ،‫بيروت‬ ،‫الحمرا‬ :‫الرئيسي‬ ‫المركز‬ ،‫بيروت‬ - ‫مكرزل‬ ‫بناية‬ ،‫منيمنة‬ ‫شارع‬ 12 ‫رقم‬ ‫مكاتب‬ - ‫الرابع‬ ‫الطابق‬ - 2/1
  3. 3. ‫سيطالعون‬ ‫الذين‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫سلف‬ ‫نعرف‬ ‫الى‬ ‫سيلجأون‬ ،‫التالية‬ ‫الكلمات‬ ‫بالقول‬ ‫نفسه‬ »‫«الشعبوي‬ ‫األسلوب‬ ‫أو‬ ّ‫تحس‬ ‫أو‬ ‫تشعر‬ ‫ال‬ ‫كلمات‬ ‫انها‬ ‫الصغير‬ ‫الدولة‬ ‫موظف‬ ‫حال‬ ‫تتفهم‬ ‫الكبير‬ ‫الفارق‬ ‫من‬ ‫يعاني‬ ‫الذي‬ ‫المعيشة‬ ‫ونفقات‬ ‫مدخوله‬ ‫بين‬ .‫المتزايدة‬ ‫السريع‬ ‫الرأي‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫وأمام‬ ‫هذه‬ ‫هدف‬ ‫ان‬ ‫نقول‬ ‫والمتسرع‬ ‫ونقولها‬ .‫العكس‬ ‫هو‬ ‫الكلمات‬ ‫ووطني‬ ‫وعلمي‬ ‫انساني‬ ‫بعقل‬ ‫السلسلة‬ ‫صرف‬ ‫الى‬ ‫الدعوة‬ ‫إن‬ .ً‫ا‬‫مع‬ ‫السياسيين‬ ‫اضطرار‬ ‫كل‬ ‫برغم‬ ‫ـ‬ ‫ينبغي‬ ‫ـ‬ ‫الزوايا‬ ‫تدوير‬ ‫الى‬ »‫«المشكور‬ ‫التهور‬ ‫ال‬ ‫الشعبي‬ ‫بالنضوح‬ ‫تواجه‬ ‫ان‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫حرص‬ ‫نقدر‬ ‫ما‬ ‫وبقدر‬ .»‫«الشعبوي‬ ‫جهود‬ ‫بذل‬ ‫على‬ ‫بري‬ ‫نبيه‬ ‫الرئيس‬ ‫تعريض‬ ‫دون‬ ‫المشكلة‬ ‫لحل‬ ‫مضنية‬ ‫صراحة‬ ‫نقدر‬ ،‫للخطر‬ ‫االقتصاد‬ ‫في‬ ‫جنبالط‬ ‫وليد‬ ‫االشتراكي‬ ‫الزعيم‬ ‫في‬ ‫شجاع‬ ‫جريء‬ ‫برأي‬ ‫المساهمة‬ ‫السلسلة‬ ‫بين‬ ‫يربط‬ ،‫التسرع‬ ‫مواجهة‬ ‫لنقول‬ ،‫والرشوات‬ ‫الهدر‬ ‫ووقف‬ ‫مطالبات‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫برغم‬ ‫انه‬ ‫ونؤكد‬ ،‫واستحقاق‬ ‫حق‬ ‫من‬ ‫الدولة‬ ‫موظفي‬ ‫نوع‬ ‫هي‬ ‫المطالب‬ ‫هذه‬ ‫تلبية‬ ‫فان‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫الذات‬ ‫الى‬ ‫االساءة‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫والحالة‬ .‫اآلخرين‬ ‫الى‬ ‫االساءة‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬ ،‫الذات‬ ‫الى‬ ‫االساءة‬ ‫أو‬ ‫في‬ »‫«حياة‬ ‫من‬ ‫تبقى‬ ‫ما‬ ‫انهيار‬ ‫ان‬ ‫فيها‬ ‫العجز‬ ‫بلغ‬ ‫التي‬ ‫الدولة‬ ‫موازنة‬ ‫المحلي‬ ‫الناتج‬ ‫مع‬ ‫بالمقارنة‬ ً‫ا‬‫أخير‬ ‫بلغ‬ ‫الذي‬ )%10 ‫من‬ ‫(أكثر‬ ،‫االجمالي‬ .‫العالم‬ ‫في‬ ‫األعلى‬ ‫بين‬ ‫هو‬ ‫معدال‬ ‫سنوات‬ ‫بعد‬ ‫الدولة‬ ‫وصلت‬ ‫لو‬ ‫فماذا‬ ‫واألجور‬ ‫الرواتب‬ ‫فاتورة‬ ‫تصبح‬ ‫ان‬ ‫الى‬ ‫مليارات‬ 6 ‫حوالي‬ ..‫الخ‬ ‫والتقاعد‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫تشكل‬ ‫قد‬ ‫سنويا‬ ‫دوالر‬ ‫تجد‬ ‫فال‬ ،‫الواردات‬ ‫نصف‬ ‫حوالي‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫سيما‬ ‫ال‬ ‫ـ‬ ً‫ا‬‫مخرج‬ ‫عندها‬ ‫الدولة‬ ‫العام‬ ‫الدين‬ ‫في‬ ‫المتواصل‬ ‫التصاعد‬ ‫النقدية‬ ‫األوراق‬ ‫من‬ ‫تطبع‬ ‫أن‬ ‫سوى‬ ‫ـ‬ ‫زيادة‬ ‫على‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫يقضي‬ ‫ما‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫جزء‬ ‫على‬ ‫وانما‬ »‫«السلسلة‬ ‫عندها‬ ‫المطالبات‬ ‫وتتحول‬ »‫«الراتب‬ ‫«علي‬ ..‫نوع‬ ‫من‬ ‫شمشونية‬ ‫حالة‬ ‫الى‬ .»!‫رب‬ ‫يا‬ ‫أعدائي‬ ‫وعلى‬ ‫الى‬ ‫«االساءة‬ ‫أو‬ ‫الثانية‬ ‫الحالة‬ ‫وأما‬ ‫موجبات‬ ‫دفعت‬ ‫اذا‬ ‫فهي‬ »‫اآلخرين‬ ‫انها‬ ‫تكرارا‬ ‫ونعيد‬ ‫ـ‬ »‫«السلسلة‬ ‫أبواب‬ ‫فان‬ ‫ـ‬ ‫واستحقاق‬ ‫حق‬ ‫بالشك‬ ‫في‬ ‫أم‬ ‫الدولة‬ ‫في‬ ‫سواء‬ ‫العمل‬ ‫وجه‬ ‫في‬ ‫ستقفل‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫ـ‬ ‫أكثرهم‬ ‫وما‬ ‫ـ‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫العاطلين‬ ‫صرف‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ،‫طوال‬ ‫سنوات‬ ‫الى‬ ‫وتصل‬ ،‫أصال‬ ‫العاملين‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫قياسية‬ ‫حالة‬ ‫الى‬ ‫عندها‬ ‫البطالة‬ ‫عن‬ ‫فضال‬ ‫االجتماعي‬ ‫األمن‬ ‫تهدد‬ .‫االقتصادي‬ ‫األمن‬ ‫فرضت‬ ‫الدولة‬ ‫ان‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫انه‬ ‫يضاف‬ ‫أكالف‬ ‫لتغطية‬ ‫جديدة‬ ‫ضرائب‬ ‫الضرائب‬ ‫هذه‬ ‫تلحق‬ ‫سوف‬ ،‫الدولة‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫العاطلين‬ ‫بميزانية‬ ‫السيما‬ ‫ـ‬ ‫الفقير‬ ‫فيكون‬ ،‫والفقراء‬ ‫فقرا‬ ‫ازداد‬ ‫قد‬ ‫ـ‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫العاطل‬ ‫هذا‬ ‫وكل‬ .‫جوعا‬ ‫ازداد‬ ‫قد‬ ‫والجائع‬ ‫على‬ ‫يصر‬ ‫من‬ ‫ارضاء‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫وذاك‬ ‫الى‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫تؤدي‬ ‫قد‬ »‫«سلسلة‬ ‫من‬ ‫أصحابها‬ ‫اعناق‬ ‫تطوق‬ ‫قد‬ ‫انها‬ ‫عن‬ ‫بالعاطلين‬ ‫فكيف‬ ‫العاملين‬ ‫العمل؟‬ ‫والسرقات‬ ‫الهدر‬ ‫حيتان‬ ‫كان‬ ‫اذا‬ ،‫الدولة‬ ‫مال‬ ‫يأكلون‬ ‫والرشوات‬ ‫في‬ ‫ـ‬ ‫فانه‬ ،‫والخطير‬ ‫الكبير‬ ‫وبالحجم‬ ‫ـ‬ ‫حل‬ ‫دون‬ ‫الحال‬ ‫هذه‬ ‫استمرار‬ ‫حال‬ ‫سلسلة‬ ‫صرف‬ ‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫وفي‬ ‫عندها‬ ‫القرار‬ ‫يكون‬ ‫والرواتب‬ ‫الرتب‬ ‫أطراف‬ ‫بحق‬ ‫بالغة‬ ‫أضرارا‬ ‫الحق‬ ‫قد‬ ‫سيعاني‬ ‫الذي‬ ‫نفسه‬ ‫الموظف‬ :‫ثالثة‬ ‫نفسها‬ ‫والدولة‬ ،‫التضخم‬ ‫من‬ ‫عندها‬ ‫األيدي‬ ‫مكتوفة‬ ‫ـ‬ ‫كالعادة‬ ‫ـ‬ ‫تقف‬ ‫التي‬ ً‫ا‬‫وأخير‬ ،‫والسرقات‬ ‫الهدر‬ ‫استمرار‬ ‫أمام‬ ‫ينال‬ ‫لن‬ ‫الذي‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫العاطل‬ ‫افتتـاحيـة‬ »‫«السلسلـة‬ ‫فـي‬ ‫صريـح‬ ‫رأي‬ ‫افتتاحية‬ / ‫المصارف‬ ‫عالم‬ ‫والتداعيات‬ ‫السلسلة‬ 2/2
  4. 4. ‫استمرار‬ ‫سوى‬ ‫السلسلة‬ ‫صرف‬ ‫من‬ !‫الجوع‬ ‫حدود‬ ‫الى‬ ‫البطالة‬ ‫استمرار‬ ‫ان‬ ‫ـ‬ ‫آخرا‬ ‫وليس‬ ‫ـ‬ ً‫ا‬‫وأخير‬ ‫التي‬ ‫الدولة‬ ‫موازنة‬ ‫عجز‬ ‫ارتفاع‬ ‫السرقات‬ ‫ستوقف‬ ‫انها‬ ‫قيل‬ ‫مهما‬ ‫توقف‬ ‫لن‬ ‫سوف‬ ،‫والرشوات‬ ‫والهدر‬ ‫النظام‬ ‫طبيعة‬ ‫بسبب‬ ‫كله‬ ‫هذا‬ ‫والمذهبي‬ ‫الطائفي‬ ‫المحاصصي‬ ‫تراجع‬ ‫الى‬ ‫يؤدي‬ ‫سوف‬ ،‫السياسي‬ ‫محليا‬ ‫اللبناني‬ ‫باالقتصاد‬ ‫الثقة‬ ‫يعنيه‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ،ً‫ا‬‫وعالمي‬ ً‫ا‬‫وعربي‬ ‫التصنيف‬ ‫درجة‬ ‫على‬ ‫تأثيرات‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫سيما‬ ‫ال‬ ،‫االقتصاد‬ ‫لهذا‬ ‫الدولي‬ ‫القطاع‬ ‫يتعهد‬ ‫التي‬ ‫الخزينة‬ ‫سندات‬ ‫مع‬ ،‫منها‬ ‫األكبر‬ ‫الجزء‬ ‫المصرفي‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫سلب‬ ‫ذلك‬ ‫يؤثر‬ ‫سوف‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫البالغ‬ ‫القطاع‬ ‫بهذا‬ ‫العامة‬ ‫الثقة‬ ‫كل‬ ‫برغم‬ ‫والذي‬ ،‫والدقة‬ ‫الحساسية‬ ‫تحققها‬ ‫طائلة‬ ‫أرباح‬ ‫عن‬ ‫يقال‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ‫للدولة‬ ‫قروضها‬ ‫من‬ ‫المصارف‬ ‫القطاع‬ ‫زال‬ ‫ما‬ ،‫للمواطن‬ ‫أو‬ ‫لالقتصاد‬ ‫بـ»عمود‬ ‫يحتفظ‬ ‫الذي‬ ً‫ا‬‫تقريب‬ ‫الوحيد‬ ‫فيه‬ ‫تتفكك‬ ‫تكاد‬ ‫زمن‬ ‫في‬ »‫فقري‬ ‫التي‬ ‫اللبنانية‬ ‫الدولة‬ ‫بنيان‬ »‫«فقرات‬ ‫ان‬ ‫يمكن‬ ‫ولدرجة‬ ‫نظام‬ ‫أزمة‬ ‫تعيش‬ ‫بال‬ »‫دولة‬ ‫بقايا‬ ‫«ركام‬ ‫انها‬ ‫فيها‬ ‫يقال‬ ‫اذا‬ ‫االفالس‬ ‫على‬ ‫تشرف‬ ‫وتكاد‬ ‫حدود‬ ‫حساب‬ ‫دون‬ ‫االقتراض‬ ‫في‬ ‫استمرت‬ ‫في‬ ‫بما‬ ،‫حساب‬ ‫دون‬ ‫أمواال‬ ‫صرفت‬ ‫أو‬ ‫انها‬ ‫رغم‬ »‫«سلسلة‬ ‫على‬ ‫االنفاق‬ ‫ذلك‬ ،‫المظلوم‬ ‫للموظف‬ ‫واستحقاق‬ ‫حق‬ ‫الى‬ ‫المطاف‬ ‫آخر‬ ‫في‬ ‫تنتهي‬ ‫قد‬ ‫ومعيشة‬ ‫ومعيشته‬ ‫عيشه‬ ‫تطويق‬ ‫ماذا‬ ‫اذ‬ ...‫المواطنين‬ ‫باقي‬ ‫وعيش‬ ‫وهو‬ ‫ـ‬ ‫معاشه‬ ‫يربح‬ ‫ان‬ ‫الموظف‬ ‫ينفع‬ ‫أقرت‬ ‫لو‬ ‫حتى‬ ‫حال‬ ‫أي‬ ‫على‬ ‫يربح‬ ‫لن‬ .‫االقتصاد‬ ‫وينهار‬ ‫ـ‬ ‫وصرفت‬ ‫السلسلة‬ ً‫ا‬‫سلف‬ ‫نعرف‬ ‫الصريح‬ ‫الرأي‬ ‫هذا‬ ‫وأمام‬ ‫موضوع‬ ‫في‬ »‫التنسيق‬ ‫«هيئة‬ ‫ان‬ ‫ومرارا‬ ‫بالقول‬ ‫ترد‬ ‫سوف‬ »‫«السلسلة‬ ‫اذا‬ ‫االقتصاد‬ ‫ينهار‬ ‫لن‬ ‫سوف‬ :‫وتكرارا‬ ‫السرقات‬‫وأوقفت‬‫أمرها‬‫الدولة‬‫حزمت‬ ‫مرارا‬ ‫نجيب‬ ‫وسوف‬ ،‫والرشوات‬ ‫والهدر‬ ‫واحد‬ ‫عاقل‬ ‫انسان‬ ‫هناك‬ ‫هل‬ :‫وتكرارا‬ ‫لدى‬ ‫التاريخي‬ ‫الحلم‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫يصدق‬ ‫في‬ ‫يتحقق‬ ‫سوف‬ ‫اللبناني‬ ‫المواطن‬ ‫تحقق‬‫اذا‬‫ـ‬‫يتحقق‬‫ان‬‫يمكن‬‫وهل‬،‫ليلة‬ ‫بعدها‬ ‫يكون‬ ‫ـ‬ ‫طوال‬ ‫سنوات‬ ‫قبل‬ ‫في‬ ‫متواصلة‬ ‫زيادة‬ :‫باختصار‬ ‫الوضع‬ ‫مع‬ ‫والمستحقات‬ ‫الحقوق‬ ‫صرف‬ ‫والهدر‬ ‫السرقات‬ ‫في‬ ‫متواصلة‬ ‫زيادة‬ ..‫والرشوات‬ ‫التحرير‬ ‫رئيس‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ »‫«السلسلة‬ ‫مهمة‬ ‫اقتصادية‬ ‫نظرية‬ ‫مسلسالت‬ THPHLLIPSCURVE‫االقتصاد‬‫في‬‫يسمى‬‫ما‬‫مكونات‬‫بعض‬‫اعتمدنا‬‫اذا‬ )BILL PHLLIPS ‫النيوزيالندي‬ ‫االقتصادي‬ ‫الى‬ ‫(نسبة‬ »‫فيليبس‬ ‫«منحنى‬ ‫أو‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫والعمال‬ ‫الموظفين‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫حصول‬ ‫مع‬ ‫انه‬ ‫فالمتوقع‬ ‫العديد‬ ‫يتعرض‬ ‫سوف‬ ،‫األخيرة‬ ‫الزيادات‬ ‫عن‬ ‫ناتجة‬ ‫مرتفعة‬ ‫أجور‬ ‫على‬ ‫الخاص‬ ‫موظفين‬ ‫توظيف‬ ‫مقابل‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫للصرف‬ ‫الحاليين‬ ‫الموظفين‬ ‫من‬ .)‫الكفاءات‬ ‫أصحاب‬ ‫السوريين‬ ‫من‬ ‫يكونوا‬ ‫(وربما‬ .‫أقل‬ ‫بأجور‬ ‫آخرين‬ ‫وعمال‬ ‫والبطالة‬ ‫األجور‬ ‫بمسألة‬ ‫لبنان‬ ‫في‬ ‫التعاطي‬ ‫طريقة‬ ‫في‬ ‫الغريب‬ ‫ان‬ ‫ثم‬ ‫عنصر‬ ‫وهو‬ ،‫المصرفية‬ ‫الفائدة‬ ‫معدل‬ ‫عنصر‬ ‫نتجاهل‬ ‫اننا‬ ‫هو‬ ،‫والعمالة‬ ‫المصارف‬ ‫دفعت‬ ‫كلما‬ .‫كاداة‬ ‫المصرفي‬ ‫القطاع‬ ‫به‬ ‫يمسك‬ ‫أساسي‬ ‫االستثمار‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ ‫هناك‬ ‫سيكون‬ ‫خفضتها‬ ‫واذا‬ ،‫البطالة‬ ‫تزداد‬ ‫الفائدة‬ .‫العمل‬ ‫وفرص‬ ‫هو‬ ‫بل‬ .»‫«السلسلة‬ ‫موضوع‬ ‫في‬ ‫اآلن‬ ‫التحليالت‬ ‫عن‬ ‫غائب‬ ‫العنصر‬ ‫وهذا‬ ‫«خبط‬ ‫فيه‬ ‫القرارات‬ ‫تسير‬ ‫الذي‬ ‫االقتصاد‬ ‫مصير‬ ‫ومعه‬ ‫للمجهول‬ ‫متروك‬ !»‫«شعبوية‬ ‫أو‬ ‫ارتجالية‬ ‫وبطريقة‬ »‫عشواء‬ ‫الحاجيات‬ ‫أسعار‬ ‫تأثر‬ ‫مدى‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫األجور‬ ‫مسألة‬ ‫في‬ ‫نتعاطى‬ ‫اننا‬ ‫ثم‬ ‫النروج‬ ‫في‬ ‫األجور‬ ‫ارتفاع‬ ‫ان‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫وعلى‬ .‫الزيادات‬ ‫بعد‬ ‫مستقبال‬ ‫بها‬ ‫الى‬ THE BIG MAC ‫الكبرى‬ ‫الهمبرغر‬ ‫سعر‬ ‫رفعت‬ ‫الضرائب‬ ‫أعباء‬ ‫ومعها‬ 3.54 ‫أميركا‬ ‫وفي‬ ،‫فقط‬ ‫دوالر‬ 1.70 ‫مثال‬ ‫ماليزيا‬ ‫في‬ ‫سعرها‬ ‫مقابل‬ ‫دوالر‬ 5.79 ‫هناك‬ ‫وبالتالي‬ THE BIG MAC INDEX‫بـ‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫ضمن‬ ‫وذلك‬ ،‫دوالر‬ .‫والنمو‬ ‫واالستثمار‬ ‫االقتصاد‬ ‫على‬ ‫انقاصها‬ ‫أو‬ ‫األجور‬ ‫لزيادات‬ ‫تداعيات‬ ‫هي‬ ROBERT MUNDELL ‫االقتصادي‬ ‫لها‬ ‫تعرض‬ ‫أخرى‬ ‫مسألة‬ ‫وهناك‬ ،‫مستقبليا‬ ‫مفتوحة‬ ‫أبواب‬ ‫أمام‬ ‫النقود‬ ‫ان‬ ‫هي‬ ‫توقعها‬ ‫التي‬ »‫«العولمة‬ .‫أكثر‬ ‫أرباح‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫وتحصل‬ ‫أقل‬ ‫فيها‬ ‫تنفق‬ ‫التي‬ ‫الجهات‬ ‫الى‬ ‫تتحرك‬ ‫على‬ ‫األجور‬ ‫في‬ ‫زيادات‬ ‫أي‬ ‫تأثير‬ ‫مدى‬ ‫حول‬ ‫معطيات‬ ‫لبنان‬ ‫من‬ ‫لدينا‬ ‫فهل‬ ‫تذهب‬ ‫قد‬ ‫ـ‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ‫بعضه‬ ‫منفتح‬ ‫عالم‬ ‫أمام‬ ‫ـ‬ ‫التي‬ ‫االستثمارات‬ ‫حركة‬ !‫لبنان؟‬ ‫خارج‬ ‫أخرى‬ ‫باتجاهات‬ DAVID ‫االنكليزي‬ ‫االقتصادي‬ ‫نظرية‬ ‫نفسه‬ ‫المجال‬ ‫في‬ ‫نتجاهل‬ ‫كما‬ ‫أو‬ ‫المتنافسة‬ ‫الدول‬ ‫لدى‬ ‫المتوافرة‬ ‫الفرص‬ ‫عن‬ ‫اطار‬ ‫في‬ RICARDO THE COMPARATIVE ADVANTAGES ‫أو‬ »‫التفاضلية‬ ‫«المزايا‬ ‫البلد‬ ‫استفاد‬ ،‫معين‬ ‫بلد‬ ‫في‬ ‫المشاريع‬ ‫على‬ ‫األعباء‬ ‫ازدادت‬ ‫كلما‬ ‫حيث‬ ‫اليه‬ ‫الرساميل‬ ‫فتنتقل‬ ،‫األعباء‬ ‫من‬ ‫نفسه‬ ‫القدر‬ ‫عليه‬ ‫ليس‬ ‫الذي‬ ‫المنافس‬ ‫نظرية‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫نتجاهل‬ ‫مثلما‬ .‫مرتفعة‬ ‫أعباء‬ ‫من‬ ‫يعاني‬ ‫الذي‬ ‫البلد‬ ‫عن‬ ‫بديال‬ LAW OF ‫أو‬ »‫الغلة‬ ‫تناقض‬ ‫«قانون‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ RICARDO‫لـ‬ ‫مهمة‬ ‫ثانية‬ ،‫األجور‬ ‫ارتفعت‬ ‫كلما‬ ‫حيث‬ DIMINISHING MARGINAL RETURNS ‫استخدام‬ ‫عن‬ ‫توقف‬ ‫أو‬ ،‫لديه‬ ‫العمل‬ ‫عدد‬ ‫انقاص‬ ‫الى‬ ‫العمل‬ ‫صاحب‬ ‫لجأ‬ .‫العمال‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ ‫قبيسي‬ ‫ذوالفقار‬ ‫افتتاحية‬ / ‫المصارف‬ ‫عالم‬2/3
  5. 5. ‫«السالم‬ ‫مصرفا‬ ‫أنهى‬ ،»‫آي‬ ‫إم‬ ‫و»بي‬ »‫البحرين‬ ‫بعد‬ ‫اندماجهما‬ ‫إجراءات‬ ‫خالل‬ ‫مساهميهما‬ ‫موافقة‬ .‫عادية‬ ‫غير‬ ‫عمومية‬ ‫جمعيات‬ »‫«السالم‬ ‫مصرف‬ ‫وسيصدر‬ 643866927 ‫ماله‬ ‫رأس‬ ‫لزيادة‬ ‫إسمية‬ ‫بقيمة‬ ً‫ا‬‫عادي‬ ً‫ا‬‫سهم‬ ‫للسهم‬ ‫فلس‬ 100 ‫مقدارها‬ ‫إم‬ ‫«بي‬ ‫مساهمي‬ ‫لمصلحة‬ ‫بمعدل‬ ‫األسهم‬ ‫بادل‬ُ‫ت‬‫وس‬ .»‫آي‬ »‫«السالم‬ ‫أسهم‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫سهم‬ 11 .»‫آي‬ ‫إم‬ ‫«بي‬ ‫من‬ ‫سهم‬ ‫لكل‬ ‫إدارة‬ ‫مجلس‬ ‫رئيسة‬ ‫وأشارت‬ ‫آل‬ ‫خليفة‬ ‫بنت‬ ‫حصة‬ ‫الشيخة‬ »‫البحرين‬ ‫«السالم‬ ‫مصرف‬ ‫إصدار‬ ‫عند‬ ‫ستنتهي‬ ‫معتادة‬ ‫قانونية‬ ‫«إجراءات‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ،‫خليفة‬ ‫الكيان‬ ‫وسيستفيد‬ .»‫آي‬ ‫إم‬ ‫بي‬ ‫لمساهمي‬ ‫الجديدة‬ ‫األسهم‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫ومحفظة‬ ‫أقوى‬ ‫مال‬ ‫رأس‬ ‫قاعدة‬ ‫من‬ ‫المندمج‬ ‫من‬ ‫واسعة‬ ‫شبكة‬ ‫إلى‬ ‫إضافة‬ ،‫فريدة‬ ‫وخدمات‬ ‫ومنتجات‬ ‫زبائن‬ .‫اآللي‬ ‫الصراف‬ ‫وأجهزة‬ ‫الفروع‬ ‫االستثمار‬ ‫بنك‬ ‫ر‬ّ‫د‬‫ق‬ ‫«كريدي‬ ‫العالمي‬ ‫الصافية‬ ‫الثروة‬ »‫سويس‬ ‫للبنانيين‬ ‫المجمعة‬ ‫في‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ 91.2‫بـ‬ ‫أي‬ ،2013 ‫حزيران‬ ‫نهاية‬ ‫يذكر‬ ‫تغيير‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫بعدما‬ ‫وذلك‬ ،)ً‫ا‬‫مليار‬ 91( ‫السابق‬ ‫العام‬ ‫من‬ ‫عينها‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫عنها‬ .2010 ‫نهاية‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫مليار‬ 99.6 ‫عند‬ ‫ذروتها‬ ‫بلغت‬ ‫في‬ ‫اللبنانيين‬ ‫للمواطنين‬ ‫المجمعة‬ ‫الصافية‬ ‫الثروة‬ ‫وجاءت‬ 19 ‫بين‬ ‫األعلى‬ 11‫والـ‬ ،ً‫ا‬‫عالمي‬ ‫دولة‬ 174 ‫بين‬ ‫األعلى‬ 75‫الـ‬ ‫المرتبة‬ ‫ذات‬ ‫دولة‬ 48 ‫بين‬ ‫األعلى‬ 25 ‫المرتبة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫وحلت‬ .‫عربية‬ ‫دولة‬ .‫المسح‬ ‫في‬ ‫مشمولة‬ ‫مرتفع‬ ‫إلى‬ ‫متوسط‬ ‫دخل‬ ‫القيمة‬ ‫مجموع‬ ‫بأنه‬ ‫ما‬ ‫لبلد‬ ‫الصافية‬ ‫الثروة‬ ‫المصرف‬ ‫ويعرف‬ ً‫ا‬‫علم‬ ،‫للمواطنين‬ ‫المالية‬ ‫وغير‬ ‫المالية‬ ‫لألصول‬ ‫السوية‬ ‫مجموع‬ ‫ناقص‬ ،‫العقارات‬ ‫تشمل‬ ‫المالية‬ ‫غير‬ ‫األصول‬ ‫أن‬ ‫«الثروة‬ ‫لـ‬ ‫تعريفه‬ ‫من‬ ‫المصرف‬ ‫واستثنى‬ ،‫الشخصية‬ ‫الديون‬ ‫مخزون‬ ‫كذلك‬ ،‫البشري‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫مخزون‬ »‫المجمعة‬ ‫الصافية‬ .‫العام‬ ‫الدين‬ ‫مثل‬ ،‫العام‬ ‫للقطاع‬ ‫والمطلوبات‬ ‫الموجودات‬ ‫مليار‬ 64.2 :‫كاآلتي‬ ‫لبنان‬ ‫في‬ ‫المجمعة‬ ‫الصافية‬ ‫الثروة‬ ‫وتوزعت‬ ً‫ا‬‫ديون‬ ً‫ا‬‫مليار‬ 29.1‫و‬ ،‫مالية‬ ‫غير‬ ‫ثروة‬ ً‫ا‬‫مليار‬ 56‫و‬ ،‫مالية‬ ‫ثروة‬ ‫دوالر‬ ‫األسبوعية‬ ‫النشرة‬ ‫اوردته‬ ‫ما‬ ‫وفق‬ ،2013 ‫حزيران‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫شخصية‬ .»‫«بيبلوس‬ ‫بنك‬ ‫لمجموعة‬ ‫المالي‬ ‫للقطاع‬ ‫الخليجية‬ ‫للجنة‬ ‫التاسع‬ ‫االجتماع‬ ‫بحث‬ ‫مصطفى‬ ‫برئاسة‬ ‫الشارقة‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫أخير‬ ‫قد‬ُ‫ع‬ ‫الذي‬ ‫والمصرفي‬ ‫أبرزها‬ ،‫الخليجي‬ ‫المصرفي‬ ‫بالقطاع‬ ‫تعنى‬ ‫مواضيع‬ ،‫اللواتي‬ ‫مجلس‬ ‫دول‬ ‫لمواطني‬ ‫مصرفية‬ ‫حسابات‬ ‫فتح‬ ‫إجراءات‬ ‫تسهيل‬ ‫واستعجلت‬ .‫بالمثل‬ ‫معاملتهم‬ ‫مبدأ‬ ‫باعتماد‬ ‫الخليجي‬ ‫التعاون‬ ‫باالستثمار‬ ‫تتعلق‬ ‫تنفيذية‬ ‫قرارات‬ ‫إصدار‬ ‫األعضاء‬ ‫الدول‬ ‫اللجنة‬ ‫مصرفية‬ ‫وحسابات‬ ‫المجلس‬ ‫دول‬ ‫في‬ ‫للشركات‬ ‫فروع‬ ‫وفتح‬ .‫الوطنية‬ ‫الهوية‬ ‫بموجب‬ ‫لمواطنيها‬ ‫المجلس‬ ‫دول‬ ‫غرف‬ ‫اتحاد‬ ‫في‬ ‫األعضاء‬ ‫شؤون‬ ‫إدارة‬ ‫مدير‬ ‫ونقل‬ ‫اجتماعه‬ ‫خالل‬ ‫االتحاد‬ ‫مجلس‬ ‫قرار‬ ،‫للمجتمعين‬ ‫السيف‬ ‫باسم‬ ‫في‬ ‫الماضي‬ )‫(ديسمبر‬ ‫األول‬ ‫كانون‬ 29 ‫في‬ ‫قد‬ُ‫ع‬ ‫الذي‬ 43‫الـ‬ ‫لالتحاد‬ ‫العامة‬ ‫األمانة‬ ‫لجان‬ ‫بربط‬ ‫والقاضي‬ ،‫بالسعودية‬ ‫أبها‬ ‫اللجان‬ ‫لتتكامل‬ ‫للمجلس‬ ‫العامة‬ ‫األمانة‬ ‫في‬ ‫الفنية‬ ‫باللجان‬ .‫لالتحاد‬ ‫العامة‬ ‫األمانة‬ ‫ولجان‬ ‫الحكومية‬ ‫خليفة‬ ‫بنت‬ ‫حصة‬ ‫الشيخة‬ ‫خليفة‬ ‫آل‬ ‫االعتماد‬ ‫«بنك‬ ‫نقل‬ ‫«غلوبل‬ ‫عن‬ »‫اللبناني‬ ‫المبيعات‬ ‫أن‬ »‫بلو‬ ‫الضريبة‬ ‫من‬ ‫الخالية‬ ‫لبنان‬ ‫في‬ ‫المسجلة‬ ً‫ا‬‫سنوي‬ ً‫ا‬‫نمو‬ ‫حققت‬ ‫االنفاق‬ ‫شهد‬ ‫وقد‬ .2013 ‫العام‬ ‫من‬ ‫الرابع‬ ‫الفصل‬ ‫خالل‬ %4 ‫بنسبة‬ ‫على‬ %39 ‫بنسبة‬ ً‫ا‬‫ارتفاع‬ ‫األردنية‬ ‫الجنسية‬ ‫من‬ ‫اح‬ّ‫ي‬‫الس‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الجنسية‬ ‫من‬ ‫اح‬ّ‫ي‬‫الس‬ ‫إنفاق‬ ‫في‬ ‫زيادة‬ ‫مع‬ ً‫ا‬‫مترافق‬ ‫سنوي‬ ‫صعيد‬ ،%13 ‫بنسبة‬ ‫السورية‬ ‫الجنسية‬ ‫من‬ ‫والزائرين‬ %16 ‫بنسبة‬ ‫االماراتية‬ ‫تراجع‬ ،‫المقابل‬ ‫في‬ .%11 ‫بنسبة‬ ‫الفرنسية‬ ‫الجنسية‬ ‫من‬ ‫اح‬ّ‫ي‬‫والس‬ ‫كما‬ %15 ‫بنسبة‬ ‫القطرية‬ ‫الجنسية‬ ‫من‬ ‫اح‬ّ‫ي‬‫الس‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫اإلنفاق‬ ‫بنسبة‬ ‫الكويتية‬ ‫الجنسية‬ ‫من‬ ‫اح‬ّ‫ي‬‫الس‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫اإلنفاق‬ ‫انخفض‬ .2013 ‫العام‬ ‫من‬ ‫الرابع‬ ‫الفصل‬ ‫خالل‬ %8 ‫على‬ ‫المهام‬ ‫الصرافين‬ ‫لنقابة‬ ‫التنفيذي‬ ‫المجلس‬ ‫وزع‬ ‫عقدتها‬ ‫التي‬ ‫العمومية‬ ‫الجمعية‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫انتخابه‬ ‫اثر‬ ،‫اعضائه‬ ‫عقدها‬ ‫جلسة‬ ‫في‬ ،‫سكوار‬ ‫سوديكو‬ ‫ـ‬ ‫مقرها‬ ‫في‬ ‫النقابة‬ .‫برغوص‬ ‫عبود‬ ‫سنا‬ ‫األعضاء‬ ‫أكبر‬ ‫برئاسة‬ ‫بيير‬ ‫رامز‬ .ً‫ا‬‫رئيس‬ ‫قطب‬ ‫رشيد‬ ‫عمر‬ :‫فوز‬ ‫عن‬ ‫النتيجة‬ ‫واسفرت‬ ‫ليفون‬ .‫للسر‬ ‫امينا‬ ،‫مراد‬ ‫رامز‬ ‫محمود‬ ،‫للرئيس‬ ‫نائبا‬ ،‫مكتف‬ ،‫سرور‬ ‫جوزف‬ ‫الياس‬ .‫للصندوق‬ ‫امينا‬ ،‫قوسطانيان‬ ‫يبرم‬ ‫ارتير‬ ‫المين‬ ‫مساعدا‬ ،‫قالنجيان‬ ‫هايكرام‬ ‫كارو‬ .‫السر‬ ‫المين‬ ‫مساعدا‬ .‫الصندوق‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ،‫حالوي‬ ‫فؤاد‬ ‫محمود‬ :‫المستشارون‬ ‫االعضاء‬ ‫عبود‬ ،‫اللقيس‬ ‫احمد‬ ‫علي‬ ،‫عجم‬ ‫ياسر‬ ‫عالء‬ ،‫فايد‬ ‫محمود‬ .‫مارون‬ ‫جرجس‬ ‫انطوان‬ ،‫برغوص‬ ‫يعقوب‬ ‫االقتصادي‬ ‫النمو‬ ‫ال‬ ‫المثال‬ ‫سبيل‬ ‫وعلى‬ ‫لبنان‬ ‫في‬ ‫بلغ‬ ‫الحصر‬ ‫مصرف‬ ‫مؤشر‬ ‫وبحسب‬ ‫نسبة‬ ‫وهذه‬ ،%2 ‫الـ‬ ‫لبنان‬ ‫واقع‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫مقبولة‬ ‫ذاتها‬ ‫هي‬ ‫المحققة‬ ‫النسبة‬ ‫وهذه‬ ،‫حولنا‬ ‫متفجر‬ ‫اقليمي‬ ‫ودول‬ ،‫اساسية‬ ‫اوروبية‬ ‫دول‬ ‫اقتصادات‬ ‫حققتها‬ ‫التي‬ ‫النسبة‬ 2013 ‫في‬ ‫العالمي‬ ‫االقتصاد‬ ‫بأن‬ ‫ننسى‬ ‫ال‬ ‫ان‬ ‫علينا‬ ‫اذ‬ ،‫عربية‬ ‫حتى‬ ‫موجودة‬ ‫تداعياتها‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫متكررة‬ ‫ازمات‬ ‫من‬ ‫عانى‬ .‫الساعة‬ ‫كانت‬ ،‫االقتصادي‬ ‫المستوى‬ ‫على‬ 2013 ‫العام‬ ‫محصلة‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫بالمقارنة‬ ‫وافضل‬ ،2012 ‫في‬ ‫عليه‬ ‫كانت‬ ‫بما‬ ‫شبيهة‬ ‫الربيع‬ ‫دول‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ،‫المنطقة‬ ‫دول‬ ‫اقتصادات‬ ‫حققته‬ .‫العربي‬ ‫اخبار‬ / ‫المصارف‬ ‫عالم‬ 2/4
  6. 6. ‫مجلس‬ ‫عضو‬ ‫أعلنت‬ ‫الفرا‬ ‫رولى‬ ،‫األردني‬ ‫النواب‬ ‫وصناديق‬ ‫مصارف‬ ‫أن‬ ،‫الحروب‬ ‫ضمانات‬ ‫طلبت‬ ‫تمويل‬ ‫لتمويل‬ ‫حكومية‬ ‫سيادية‬ ‫الحديد‬ ‫السكك‬ ‫مشروع‬ ‫والذي‬ ‫األردن‬ ‫في‬ ‫الوطنية‬ 2.6( ‫دينار‬ ‫بليوني‬ ‫كلفته‬ ‫تبلغ‬ .)‫دوالر‬ ‫مليون‬ ‫النقل‬ ‫وزيرة‬ ‫أن‬ ‫وأوضحت‬ ‫بأن‬ ‫أبلغتها‬ ‫شبيب‬ ‫لينا‬ ‫األردنية‬ ً‫ا‬‫وعالمي‬ ً‫ا‬‫دولي‬ ً‫ا‬‫«اهتمام‬ ‫هناك‬ ‫مع‬ ‫وربطه‬ ‫الوطنية‬ ‫الحديد‬ ‫السكك‬ ‫إنشاء‬ ‫مشروع‬ ‫بتمويل‬ ،‫النقل‬ ‫وزارة‬ ‫أجرتها‬ ‫التي‬ ‫الدراسات‬ ‫على‬ ‫بناء‬ ‫المجاورة‬ ‫الدول‬ ‫سيادية‬ ‫ضمانات‬ ‫تقديم‬ ‫تطلب‬ ‫والصناديق‬ ‫المصارف‬ ‫أن‬ ‫غير‬ ‫هذه‬ ‫مثل‬ ‫إصدار‬ ‫العام‬ ‫الدين‬ ‫قانون‬ ‫يمنع‬ ‫بينما‬ ‫حكومية‬ .»‫الضمانات‬ ‫نفذت‬ »‫النقل‬ ‫وزارة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫أشارتها‬ ‫شبيب‬ ‫عن‬ ‫الحروب‬ ‫ونقلت‬ ‫المشروع‬ ‫إنشاء‬ ‫كلفة‬ ‫خفض‬ ‫لمحاولة‬ ‫الحقة‬ ‫عدة‬ ‫دراسات‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫والتي‬ ‫الساحلي‬ ‫للمسار‬ ‫بديلة‬ ‫دراسات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ليصبح‬ ‫دينار‬ ‫مليون‬ 200 ‫بحوالى‬ ‫المقدرة‬ ‫الكلفة‬ ‫خفض‬ ‫خالله‬ ‫آخر‬ ‫وفق‬ ‫دينار‬ ‫بليوني‬ ‫عام‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫المشروع‬ ‫كلفة‬ ‫إجمالي‬ .»‫الدراسات‬ ‫في‬ ‫تفصيلية‬ ‫فنية‬ ‫دراسة‬ ‫أجرت‬ »‫النقل‬ ‫وزارة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ولفتت‬ ‫الشبكة‬ ‫مشروع‬ ‫من‬ ‫لجزء‬ ‫مالية‬ ‫جدوى‬ ‫ودراسة‬ 2012 ‫عام‬ ‫تحميل‬ ‫إعادة‬ ‫ومحطة‬ ‫الشيدية‬ ‫في‬ ‫وصلة‬ ‫إنشاء‬ ‫الوطنية‬ ‫لألهمية‬ ‫وذلك‬ ،‫العقبة‬ ‫محافظة‬ ‫في‬ ‫وكالهما‬ ‫اليتم‬ ‫وادي‬ ‫في‬ ‫الحديد‬ ‫السكك‬ ‫عبر‬ ‫الفوسفات‬ ‫نقل‬ ‫على‬ ‫للحفاظ‬ ‫الكبيرة‬ ‫تقدر‬ ‫بكلفة‬ ‫العقبة‬ ‫حديد‬ ‫سكك‬ ‫مؤسسة‬ ‫عمل‬ ‫والستمرارية‬ .»‫دينار‬ ‫مليون‬ 53 ‫بحوالى‬ ‫الحروب‬ ‫الفرا‬ ‫رولى‬ ‫المصرفية‬ ‫والسيولة‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫معيار‬ ‫العربـي‬ ‫النقـد‬ ‫لصنـدوق‬ ‫تقريـر‬ ‫فـي‬ ‫عمليات‬ ‫في‬ ‫إصالحات‬ ‫إجراء‬ ‫ضرورة‬ ‫العربي‬ ‫النقد‬ ‫صندوق‬ ‫أكد‬ ‫ليكون‬ ،‫والسيولة‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫بمعيار‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫المصارف‬ ‫استيعاب‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫وق����ادر‬ ‫وشفافية‬ ً‫ا‬‫��د‬‫ي‬‫��د‬‫ح‬��‫ت‬ ‫��ر‬‫ث‬��‫ك‬‫أ‬ ‫��ال‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫رأس‬ ‫احتياطات‬ ‫تكوين‬ ‫إلزامية‬ ‫خ�لال‬ ‫من‬ ‫حدوثها‬ ‫��ور‬‫ف‬ ‫خسائر‬ ‫أي‬ .‫األزمات‬ ‫خالل‬ ‫لحمايته‬ ‫مقابل‬ ‫���ي‬‫ف‬‫���ا‬‫ض‬‫إ‬ ‫���ال‬‫م‬ ‫رأس‬ ‫��ص‬‫ي‬��‫ص‬��‫خ‬��‫ت‬ ‫�����رورة‬‫ض‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ‫����دد‬‫ش‬‫و‬ ‫متوقعة‬ ‫��ار‬‫ط‬��‫خ‬‫أل‬ ‫مخصصات‬ ‫��ن‬‫ي‬‫��و‬‫ك‬��‫ت‬‫و‬ ‫التجارية‬ ‫العمليات‬ ‫تعزيز‬ ‫إلى‬ ‫اضافة‬ ،‫االنتعاش‬ ‫وفترات‬ ‫االقتصادية‬ ‫الفورة‬ ‫أثناء‬ ‫في‬ ‫المالية‬ ‫األزمات‬ ‫مواجهة‬ ‫في‬ ‫المصارف‬ ‫لحماية‬ ‫السيولة‬ .‫المستقبل‬ ‫أسباب‬ ‫«أبرز‬ ‫أن‬ ‫المناعي‬ ‫جاسم‬ ‫للصندوق‬ ‫العام‬ ‫المدير‬ ‫وأشار‬ ‫مراعاة‬ ‫دون‬ ‫من‬ ‫��راض‬‫ق‬‫اإل‬ ‫في‬ ‫��راط‬‫ف‬‫اإل‬ ‫العالمية‬ ‫المالية‬ ‫��ة‬‫م‬‫األز‬ .»‫المصرفية‬ ‫السالمة‬ ‫لمعايير‬ ‫كافية‬ ‫��دى‬‫ل‬ ‫����وال‬‫م‬‫أ‬ ‫رؤوس‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ع‬‫��و‬‫ن‬ ‫أن‬ ‫����ة‬‫م‬‫األز‬ ‫��د‬‫ع‬��‫ب‬ ‫��ن‬ّ‫ي‬��‫ب‬��‫ت‬« :‫�����اف‬‫ض‬‫وأ‬ ‫المصارف‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ،‫الخسائر‬ ‫امتصاص‬ ‫��ن‬‫ع‬ ‫تعجز‬ ‫المصارف‬ ‫إضافة‬ ،‫��ات‬‫م‬‫��زا‬‫ت‬��‫ل‬‫اال‬ ‫مواجهة‬ ‫من‬ ‫تمكنها‬ ‫بسيولة‬ ‫تحتفظ‬ ‫ال‬ ‫قدرة‬ ‫تقييم‬ ‫وعدم‬ ‫األخطار‬ ‫على‬ ‫الرقابة‬ ‫أساليب‬ ‫ضعف‬ ‫إلى‬ ‫ولفت‬ .»‫ضاغطة‬ ‫��روف‬‫ظ‬ ‫تحمل‬ ‫على‬ ‫المالية‬ ‫المؤسسات‬ ‫مدى‬ ‫لمعرفة‬ ‫االستباقية‬ ‫الخطوات‬ ‫بعض‬ ‫اتخاذ‬ ‫��دم‬‫ع‬« ‫إلى‬ ‫أدى‬ ‫ما‬ ،‫صعبة‬ ‫اقتصادية‬ ‫ظروف‬ ‫تحمل‬ ‫على‬ ‫المصارف‬ ‫قدرة‬ ‫بالغة‬ ‫اقتصادية‬ ‫أزمة‬ ‫إلى‬ ‫وتحولها‬ ‫المالية‬ ‫األزمة‬ ‫تفاقم‬ ‫إلى‬ .»‫الصعوبة‬ ‫األزمة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫المستفادة‬ ‫��دروس‬‫ل‬‫ا‬ ‫«أهم‬ ‫أن‬ ‫المناعي‬ ‫وأكد‬ ‫المصرفي‬ ‫القطاع‬ ‫على‬ ‫��ة‬‫ب‬‫��ا‬‫ق‬‫��ر‬‫ل‬‫ا‬ ‫أساليب‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫النظر‬ ‫���ادة‬‫ع‬‫إ‬ ‫هذا‬ ‫هشاشة‬ ‫��دى‬‫م‬ ‫لمعرفة‬ ‫��ار‬‫ط‬��‫خ‬‫األ‬ ‫إدارة‬ ‫��وب‬‫ل‬��‫س‬‫أ‬ ً‫ا‬‫��د‬‫ي‬‫��د‬‫ح‬��‫ت‬‫و‬ ‫في‬ ‫الرقابية‬ ‫المؤسسات‬ ً‫ا‬‫حالي‬ ‫عليه‬ ‫تعمل‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫القطاع‬ ‫في‬ ‫يأتي‬ ‫الدورة‬ ‫هذه‬ ‫«انعقاد‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫الفت‬ ،»‫الدول‬ ‫من‬ ‫العدد‬ .»‫الجهود‬ ‫هذه‬ ‫إطار‬ ‫المركزي‬ ‫البنك‬ ‫محافظ‬ ‫رامز‬ ‫هشام‬ ‫توقع‬ ‫النقدي‬ ‫االحتياطي‬ ‫معدل‬ ‫ارتفاع‬ ‫المصري‬ ‫الفترة‬ ‫خالل‬ ‫المركزي‬ ‫البنك‬ ‫لدي‬ ‫االجنبي‬ . ‫المقبلة‬ ‫��داد‬‫س‬ ‫��دت‬‫ه‬��‫ش‬ ‫الماضية‬ ‫��رة‬‫ت‬��‫ف‬��‫ل‬‫ا‬ ‫ان‬ ‫���ال‬‫ق‬‫و‬ ‫مليون‬ 700 ‫ومنها‬ ‫لمصر‬ ‫عديدة‬ ‫التزامات‬ ‫باالضافة‬ .. ‫��س‬‫ي‬‫��ار‬‫ب‬ ‫���ادي‬‫ن‬ ‫دي��ن‬ ‫��ي‬‫ه‬ ‫دوالر‬ ‫البترول‬ ‫لهيئة‬ ‫تقديمها‬ ‫تم‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ ‫الى‬ ‫التي‬ ‫االجنبي‬ ‫الشريك‬ ‫مستحقات‬ ‫لسداد‬ ‫مديونية‬ ‫���ي‬‫ه‬‫و‬ ‫دوالر‬ ‫��ارات‬‫ي‬��‫ل‬��‫م‬ 6 ‫��اوز‬‫ج‬��‫ت‬��‫ت‬ ‫سداداها‬ ‫تأخر‬ ‫ولكن‬ ‫عديدة‬ ‫سنوات‬ ‫عمرها‬ ‫عن‬ ‫��ب‬‫ي‬��‫ق‬��‫ن‬��‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ات‬‫ي‬��‫ل‬��‫م‬��‫ع‬ ‫��ر‬‫ي‬��‫خ‬‫��أ‬‫ت‬ ‫ال���ي‬ ‫أدي‬ ‫المركزي‬ ‫البنك‬ ‫ان‬ ‫..وأضاف‬ ‫والغاز‬ ‫البترول‬ ‫دوالر‬ ‫مليون‬ 500 ‫بسداد‬ ‫واحد‬ ‫شهر‬ ‫خالل‬ ‫قام‬ ‫ورغم‬ ..‫القطرية‬ ‫الوديعة‬ ‫قيمة‬ ‫هي‬ ‫لقطر‬ ‫ملياري‬ ‫تجاوزت‬ ‫التي‬ ‫االلتزامات‬ ‫هذه‬ ‫سداد‬ ‫يتراجع‬ ‫لم‬ ‫النقدي‬ ‫االحتياطي‬ ‫ان‬ ‫اال‬ ‫دوالر‬ ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫نفس‬ ‫في‬ ‫تراجعه‬ ‫نسبة‬ ‫بنفس‬ 700 ‫التراجع‬ ‫تتجاوز‬ ‫��م‬‫ل‬‫و‬ ..‫الماضي‬ ‫العام‬ .‫دوالر‬ ‫مليون‬ ‫الفترة‬ ‫ان‬ ‫المركزي‬ ‫البنك‬ ‫محافظ‬ ‫وأضاف‬ ‫ألن‬ ‫���اس‬‫ف‬���‫ن‬‫اال‬ ‫��اط‬‫ق‬��‫ت‬��‫ل‬‫ل�لا‬ ‫��ة‬‫ص‬‫��ر‬‫ف‬ ‫��ة‬‫ل‬��‫ب‬��‫ق‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫اال‬ ‫باريس‬ ‫لنادي‬ ‫ألتزامات‬ ‫تسدد‬ ‫لن‬ ‫مصر‬ ‫فرصة‬ ‫الشهور‬ ‫وهذه‬ ..‫المقبل‬ ‫يوليو‬ ‫في‬ ‫االحتياطي‬ ‫من‬ ‫مصر‬ ‫فقدته‬ ‫ما‬ ‫لتعويض‬ ‫��ادة‬‫ي‬‫ز‬ ‫��رط‬‫ش‬��‫ب‬ ‫��ورة‬‫ث‬��‫ل‬‫ا‬ ‫مابعد‬ ‫��رة‬‫ت‬��‫ف‬ ‫��دي‬‫ق‬��‫ن‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ار‬‫م‬��‫ث‬��‫ت‬��‫س‬‫واال‬ ‫��ة‬‫ح‬‫��ا‬‫ي‬��‫س‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���دالت‬‫ع‬���‫م‬‫و‬ ‫���اج‬‫ت‬���‫ن‬‫اال‬ ‫االقتصادية‬ ‫��اع‬‫ض‬‫االو‬ ‫استقرار‬ ‫بعد‬ ‫االجنبي‬ ‫التي‬ ‫��ادة‬‫ي‬‫��ز‬‫ل‬‫ا‬ ‫ان‬ ‫الطريق‬ ‫خارطة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫بالنسبة‬ ‫تذكر‬ ‫ال‬ ‫��دوالر‬‫ل‬‫ا‬ ‫سعر‬ ‫على‬ ‫��رأت‬‫ط‬ ‫وق��ال‬ ..‫االق��ت��ص��ادي��ة‬ ‫�����اع‬‫ض‬‫االو‬ ‫��ورات‬‫ط‬��‫ت‬��‫ل‬ ‫قروش‬ ‫بضعة‬ ‫تتعدى‬ ‫ال‬ ‫��ادة‬‫ي‬‫��ز‬‫ل‬‫ا‬ ‫نسبة‬ ‫ان‬ ‫تلبية‬ ‫على‬ ‫قادرة‬ ‫زالت‬ ‫ما‬ ‫البنوك‬ ‫ان‬ ‫وأكد‬ ‫يريدون‬ ‫الذين‬ ‫والشركات‬ ‫االفراد‬ ‫احتياجات‬ ‫المركزي‬ ‫البنك‬ ‫ان‬ ‫االجنبية..وقال‬ ‫العملة‬ ‫دوالرات‬ ‫لبيع‬ ‫عطاءات‬ ‫اصدار‬ ‫فكرة‬ ‫يؤجل‬ ‫القطاع‬ ‫احتياج‬ ‫لحين‬ ‫المصرية‬ ‫للبنوك‬ ‫���راء‬‫ج‬‫ا‬ ‫ان‬ ‫م��ؤك��دا‬ .. ‫للعملة‬ ‫��ي‬‫ف‬‫��ر‬‫ص‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫السوق‬‫لتجار‬‫مفاجئا‬‫يكون‬‫ان‬‫يجب‬‫الطرح‬ .‫السوداء‬ ‫رامز‬ ‫هشام‬ ‫المصري‬ ‫المركزي‬ ‫البنك‬ ‫محافظ‬ ‫اخبار‬ / ‫المصارف‬ ‫عالم‬ ‫تصريـح‬ ‫فـي‬ ‫النقـدي‬ ‫الوضـع‬ ‫المصري‬ ‫المركزي‬ ‫البنك‬ ‫محافظ‬ 2/5
  7. 7. ‫اخبار‬ / ‫المصارف‬ ‫عالم‬ ‫سجلت‬ ‫بنك‬ ‫موجودات‬ ‫أشهر‬ 9 ‫خالل‬ ‫عوده‬ %10.1 ‫نموا‬ 2013 ‫من‬ ‫مليار‬ 3.2 ‫يوازي‬ ‫بما‬ ‫مليار‬ 34.5 ‫لتبلغ‬ ‫دوالر‬ 2013 ‫ايلول‬ ‫نهاية‬ ‫دوالر‬ %43.9 ‫الى‬ ‫وتصل‬ ‫الودائع‬ ‫احتساب‬ ‫لدى‬ ‫وحسابات‬ ‫االئتمانية‬ ‫ووصلت‬ .‫المحددة‬ ‫والسندات‬ ‫االسهم‬ ‫ايلول‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫المجمعة‬ ‫الزبائن‬ ‫ودائع‬ 2.7 ‫بنمو‬ ‫أي‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ 29.5 ‫الى‬ 2013 ‫األرباح‬ ‫وبلغت‬ %9.9 ‫ونسبة‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ 9‫الـ‬ ‫األشهر‬ ‫في‬ ‫دوالر‬ ‫مليون‬ 261 ‫الصافية‬ .2013 ‫العام‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫التابع‬ ‫مصرفه‬ ،‫عوده‬ ‫اطالق‬ ‫بعد‬ 2012 ‫العام‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ )‫بنك‬ ‫(اوديا‬ ‫تركيا‬ 20 ‫تضم‬ )‫بنك‬ ‫(اوديا‬ ‫فروع‬ ‫شبكة‬ ‫باتت‬ 32 ‫الى‬ ‫(لتصل‬ ‫11شهرا‬ ‫غضون‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫فرع‬ ‫مصرف‬ ‫وكون‬ )‫الحالية‬ ‫السنة‬ ‫آخر‬ ً‫ا‬‫فرع‬ ‫موجودات‬ ‫واحد‬ ‫عام‬ ‫في‬ )‫بنك‬ ‫(اوديا‬ 4.9 ‫بقيمة‬ ‫وودائع‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ 6.6 ‫بقيمة‬ ‫مليار‬ 4.2 ‫بقيمة‬ ‫وتسليفات‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ ‫ودائع‬ ‫في‬ ‫لمسجل‬ ‫النموا‬ ‫ان‬ ً‫ا‬‫علم‬ .‫دوالر‬ ‫وازى‬ 2013 ‫العام‬ ‫أشهر‬ 9 ‫في‬ )‫بنك‬ ‫(اوديا‬ ‫مساهمات‬ ‫ارتفعت‬ ‫وقد‬ .‫دوالر‬ ‫مليار‬ 3.5 ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫لبنان‬ ‫خارج‬ ‫العاملة‬ ‫الوحدات‬ ‫من‬ ‫عودة‬ ‫لبنك‬ ‫المجمعة‬ ‫المجموعات‬ .2013 ‫ايلول‬ ‫نهاية‬ %40.6 ‫الى‬ 2012 %32.4 ‫الدالئــــــل‬ ‫مــن‬ ‫بنك‬ ‫لدى‬ ‫االيجابية‬ ‫والمهجر‬ ‫لبنان‬ ‫حجم‬ ‫تراجع‬ ‫البنك‬ ‫تسليفات‬ 650 ‫من‬ ‫سوريا‬ ‫في‬ ‫الى‬ ‫دوالر‬ ‫مليون‬ ‫مليون‬ 50 ‫حوالي‬ ‫على‬ ‫داللة‬ ‫دوالر‬ ‫التجار‬ ‫مصداقية‬ ‫سددوا‬ ‫الذين‬ ‫السوريين‬ ‫والصناعيين‬ ‫وباالجمال‬ .‫عليهم‬ ‫المتوجبة‬ ‫الديون‬ ‫والمهجر‬ ‫لبنان‬ ‫بنك‬ ‫نشاط‬ ‫حجم‬ ‫تراجع‬ ‫عما‬ %20 ‫من‬ ‫أقل‬ ‫الى‬ ‫السورية‬ ‫السوق‬ ‫في‬ ‫انخفاض‬ ‫في‬ ‫ساهم‬ ‫ما‬ ،‫السابق‬ ‫في‬ ‫عليه‬ .‫المخاطر‬ ‫حجم‬ ‫البحر‬ ‫بنك‬ ‫أصـــــــــــــــــــول‬ ‫تشكل‬ ‫القطاع‬ ‫أصول‬ ‫من‬ %10 ‫المتوسط‬ ‫الفصل‬ ‫نتائج‬ ‫وفي‬ ،‫لبنان‬ ‫في‬ ‫المصرفي‬ ‫نسبة‬‫الدخل‬‫صافي‬‫سجل‬2013‫من‬‫الثالث‬ ‫مليون‬ 101.8 ‫الى‬ ‫ليصل‬ %7.7 ‫بلغت‬ ‫زيادة‬ ‫والودائع‬ ‫االقراض‬ ‫محفظتا‬ ‫وشهدت‬ .‫دوالر‬ 4.33 ‫الى‬ ‫لتصل‬ 2012 ‫بنهاية‬ ‫مقارنة‬ ً‫ا‬‫نمو‬ ،‫التوالي‬ ‫على‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ 10.6‫و‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ ‫لتصل‬ ‫الموجودات‬ ‫اجمالي‬ ‫ارتفع‬ ‫فيما‬ .‫دوالر‬ ‫مليار‬ 12.93 ‫الى‬ ‫افتتاح‬ ‫على‬ ‫المتوسط‬ ‫البحر‬ ‫بنك‬ ‫ويعمل‬ ،‫العراقية‬ ‫البصرة‬ ‫مدينة‬ ‫في‬ ‫ثالث‬ ‫فرع‬ ‫بغداد‬ ‫في‬ ‫القائمين‬ ‫فرعيه‬ ‫الى‬ ‫اضافة‬ ‫اطار‬ ‫توسيع‬ ‫البنك‬ ‫ينوي‬ ‫كما‬ .‫وأربيل‬ ‫افتتاح‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ‫تركيا‬ ‫في‬ ‫خدماته‬ ‫رأسمال‬ ‫زيادة‬ ‫الى‬ ‫اضافة‬ ‫جديدة‬ ‫فروع‬ 10 ً‫ا‬‫أيض‬ ‫متواجد‬ ‫البنك‬ ‫ان‬ ‫علما‬ T-BANK. .‫وقبرص‬ ‫والسعودية‬ ‫سويسرا‬ ‫في‬ ‫فرست‬ ‫أحرز‬ ً‫ا‬‫تقدم‬ ‫بنك‬ ‫ناشونال‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ‫نسبة‬ ‫وحقق‬ ‫النتائج‬ ‫تزيد‬ ‫األرباح‬ ‫في‬ ‫نمو‬ ‫ونسبة‬ %25 ‫على‬ ‫الودائع‬ ‫في‬ ‫نمو‬ ‫كما‬ %8 ‫تفوق‬ ‫في‬ ‫السيولة‬ ‫ارتفعت‬ %20 ‫األجنبية‬ ‫العمالت‬ ‫الخاصة‬ ‫الرساميل‬ ‫في‬ ‫زيادة‬ ‫الى‬ ‫اضافة‬ ،‫دوالر‬ ‫مليون‬ 40 ‫على‬ ‫يزيد‬ ‫بما‬ ‫بالمصرف‬ .‫جديدة‬ ‫فروع‬ 3 ‫افتتاح‬ ‫خطوة‬ ‫الى‬ ‫مجموعة‬ ‫بدأت‬ ‫تعد‬ ‫فرنسبنك‬ ‫في‬ ‫فرعين‬ ‫الفتتاح‬ ‫منطقة‬ ‫وفي‬ ‫بغداد‬ )‫(كردستان‬ ‫اربيل‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫الربع‬ ‫في‬ ‫في‬ ،‫العام‬ ‫هذا‬ ‫تعزيز‬ ‫تواصل‬ ‫وقت‬ ‫فروع‬ ‫في‬ ‫مكانتها‬ ‫وسوريا‬ ‫والجزائر‬ ‫فرنسا‬ ‫وقبرص‬ ‫وليبيا‬ ‫والسودان‬ ‫البيضاء‬ ‫وروسيا‬ ‫المجموعة‬ ‫مصرف‬ ‫خالل‬ ‫(من‬ ‫واالمارات‬ .)BLC ‫التابع‬ ‫اللبناني‬ ‫البنك‬ ‫أرباح‬ ‫حققت‬ ‫البنك‬ ‫وقام‬ %13.5 ‫بنسبة‬ ً‫ا‬‫نمو‬ ‫الفرنسي‬ ‫بنسبة‬ ‫المحلية‬ ‫فروعه‬ ‫شبكة‬ ‫بتوسيع‬ ‫جل‬ ‫في‬ ‫جديدين‬ ‫فرعين‬ ‫افتتاح‬ ‫بعد‬ %22 ‫في‬ ‫البنك‬ ‫أعمال‬ ‫تطوير‬ ‫مع‬ ،‫ولبعا‬ ‫الديب‬ ‫بغداد‬ ‫في‬ ‫فرع‬ ‫وافتتاح‬ ‫افريقيا‬ ‫بلدان‬ ‫بعض‬ ‫ومناطق‬ ‫اربيل‬ ‫تشمل‬ ‫توسعية‬ ‫خطة‬ ‫مع‬ ‫فرنسا‬ ‫نحو‬ ‫التوسع‬ ‫بعد‬ ،‫أخرى‬ ‫عراقية‬ SBA ‫بنك‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وسويسرا‬ ‫وقبرص‬ ‫وافتتاح‬ ،‫الشرق‬ ‫بنك‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫سوريا‬ ‫ونحو‬ .‫الغوس‬ ‫ظبي‬ ‫أبو‬ ‫في‬ ‫تمثيلي‬ ‫مكتب‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫أحدث‬ ‫البنك‬ ‫ويواكب‬ ‫بشراكة‬ ‫ارتباطه‬ ‫مع‬ T24 ‫نظام‬ ‫بتطبيق‬ AIR ‫األول‬ ‫األوروبي‬ ‫النقل‬ ‫مع‬ ‫استراتيجية‬ ‫مشتركة‬ ‫بطاقة‬ ‫الطالق‬ FRANCE KLM .‫والسفر‬ ‫األميال‬ ‫جمع‬ ‫تتيح‬ 2012 ‫العام‬ ‫منذ‬ ‫فينيسيا‬ ‫بنك‬ ‫باشر‬ ‫الرشيدة‬ ‫االدارة‬ ‫هيكلة‬ ‫اعادة‬ ‫بورشة‬ ‫المصرف‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫وممارستها‬ ‫تم‬ ‫حيث‬ ‫االدارة‬ ‫مجلس‬ ‫مستوى‬ ‫وعلى‬ ‫لجنة‬ ‫وتأسيس‬ ‫المجلس‬ ‫استقاللية‬ ‫تعزيز‬ ‫اللجان‬ ‫بعض‬ ‫هيكلة‬ ‫واعادة‬ ‫الحوكمة‬ ‫تم‬‫كما‬.‫المطلوبة‬‫المعايير‬‫مع‬‫لتتماشى‬ ‫والسلوك‬ ‫االخالقية‬ ‫المعايير‬ ‫ميثاق‬ ‫تعديل‬ ‫العاملين‬‫جميع‬‫تقيد‬‫يضمن‬‫بما‬،‫المهني‬ ‫النزاهة‬ ‫معايير‬ ‫بأعلى‬ ‫المصرف‬ ‫في‬ ‫النشاطات‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫المهني‬ ‫والسلوك‬ ‫أصحاب‬ ‫جميع‬ ‫مع‬ ‫والعالقات‬ ‫اليومية‬ ‫يعطي‬ ‫مما‬ ،)stakeholders( ‫المصلحة‬ .‫المستمر‬ ‫للنجاح‬ ً‫ا‬‫دفع‬ ‫المصرف‬ ‫تبييض‬ ‫مكافحة‬ ‫اجراءات‬ ‫دليل‬ ‫تطوير‬ ‫وتم‬ ‫يتماشى‬ ‫بما‬ ‫االرهاب‬ ‫وتمويل‬ ‫األموال‬ ‫الرقابية‬ ‫السلطات‬ ‫متطلبات‬ ‫أحدث‬ ‫مع‬ ‫المعايير‬ ‫والمبادئ‬ ‫واإلجراءات‬ ‫المحلية‬ .‫المجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ق‬ّ‫ب‬‫تط‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫تطوير‬ ‫تم‬ ،‫المخاطر‬ ‫ادارة‬ ‫مستوى‬ ‫وعلى‬ ‫وتحديد‬ ،‫المخاطر‬ ‫إدارة‬ ‫وأهداف‬ ‫استراتيجية‬ ‫ومؤشرات‬‫استراتيجية‬‫ضمن‬‫العام‬‫اطارها‬ ‫على‬ ‫المصرف‬ ‫قدرة‬ ‫لقياس‬ ،‫متطورة‬ .‫المخاطر‬ ‫ل‬ ّ‫تحم‬ ‫مع‬ ‫للمصرف‬ ‫المالي‬ ‫األداء‬ ‫مؤشرات‬ ‫أما‬ ‫اطار‬ ‫ضمن‬ ‫جاءت‬ ‫فقد‬ ،2013 ‫ايلول‬ ‫نهاية‬ ‫حجم‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫خصوص‬ ،‫المطلوب‬ ‫النمو‬ ‫حوالي‬ ‫النسبة‬ ‫كانت‬ ‫حيث‬ ،‫التسليفات‬ ‫بضرورة‬ ‫المصرف‬ ‫قناعة‬ ‫يعكس‬ ‫بما‬ %15 ،‫المختلفة‬ ‫القطاعات‬ ‫تنمية‬ ‫مواكبة‬ ‫كان‬ ‫حيث‬ ،‫الودائع‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫وأيض‬ ‫مع‬ ‫النمو‬ ‫هذا‬ ‫يتالزم‬ ،%6 ‫بحدود‬ ‫التطور‬ ‫رأس‬ ‫متوسط‬ ‫مع‬ ‫للعائد‬ ‫مرتفع‬ ‫معدل‬ .%12 ‫يفوق‬ ‫بحيث‬ ،ROAE ‫المال‬ ‫معدل‬ ‫على‬ ‫حافظ‬ ‫المصرف‬ ‫إن‬ ‫كما‬ ‫منها‬ ‫السيولة‬ ‫مؤشرات‬ ‫لكافة‬ ‫مرتفع‬ ‫يفوق‬ ‫حيث‬ LCR ‫السيولة‬ ‫تغطية‬ ‫معدل‬ ‫السيولة‬ ‫إدارة‬ ‫وتعتبر‬ .%350 ‫المعدل‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الركائز‬ ‫وأهم‬ ‫المصرف‬ ‫أولويات‬ ‫من‬ .‫سمعته‬ ‫على‬ ‫والمحافظة‬ ‫تطوره‬ ‫االحتياط‬ ‫«بنك‬ ‫محافظ‬ ‫نائب‬ ‫أعلن‬ ‫الصين‬ ‫تحقيق‬ ‫أن‬ ‫لو‬ ‫فيليب‬ ،»‫األسترالي‬ ‫عملة‬ ‫إلى‬ ‫اليوان‬ ‫لتحويل‬ ‫طموحاتها‬ ‫لألسواق‬ »ً‫ال‬‫مزلز‬ ً‫ا‬‫«حدث‬ ‫سيكون‬ ‫دولية‬ ‫نقدية‬ ‫تدفقات‬ ‫إلى‬ ‫سيؤدي‬ ‫إذ‬ ،‫العالمية‬ .‫جديدة‬ ‫احتياطات‬ ‫عملة‬ ‫وربما‬ ‫ضخمة‬ ‫بعض‬ ‫ستستغرق‬ ‫العملية‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫وأشار‬ ‫جديتها‬ ‫أبدت‬ ‫بكين‬ ‫ولكن‬ ،‫الوقت‬ ‫نطاق‬ ‫وسعت‬ ‫عندما‬ ‫الماضي‬ ‫األسبوع‬ .‫اليوان‬ ‫تداول‬ ‫سعر‬ ‫عودة‬ ‫ريمون‬ ‫النمر‬ ‫رامي‬ ‫القصار‬ ‫عادل‬ ‫االزهري‬ ‫سعد‬ 2/6
  8. 8. :‫خليل‬ ‫حسن‬ ‫علي‬ ‫المال‬ ‫وزير‬ %2‫و‬ 1٫5 ‫بين‬ ً‫ا‬‫نمو‬ ‫ع‬ّ‫ق‬‫نتو‬ %9 ‫إلى‬ ‫ارتفع‬ ‫المالية‬ ‫عجز‬ %30 ‫إلى‬ ‫الكهرباء‬ ‫وتحويالت‬ :‫خليل‬ ‫حسن‬ ‫علي‬ ‫المال‬ ‫وزير‬ ‫يقول‬ ‫بتمويل‬ ‫قمنا‬ ‫نيسان‬ ‫شهر‬ ‫«خالل‬ ‫سندات‬ ‫من‬ ‫دوالر‬ ‫مليار‬ 1٫4 ‫نحو‬ ‫واستبدال‬ ‫فائدة‬ ‫وبمعدالت‬ ‫كامل‬ ‫بنجاح‬ ‫األوروبوند‬ ،‫السندات‬ ‫هذه‬ ‫إصدار‬ ‫بدء‬ ‫منذ‬ ‫األقل‬ ‫هي‬ ‫اإلصدارات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫أن‬ ‫علما‬ ‫وبلغت‬ %35 ‫بنسبة‬ ‫العرض‬ ‫فاق‬ ‫قد‬ ‫جاءت‬ ‫وقد‬ ،%80 ‫نحو‬ ‫االستبدال‬ ‫نسبة‬ ‫عمليات‬ ‫بجميع‬ ‫مقارنة‬ ً‫ا‬‫كثير‬ ‫مرتفعة‬ ‫الفائدة‬ ‫وبلغت‬ .‫السابقة‬ ‫االستبدال‬ ‫قيمة‬ ‫وبلغت‬ ‫سنوات‬ 6 ‫الستحقاق‬ %5٫8 ‫بلغت‬ ‫بينما‬ ،‫دوالر‬ ‫مليون‬ 600 ‫اإلصدار‬ 12‫الـ‬ ‫إصدارات‬ ‫الستحقاق‬ %6٫7 ‫الفائدة‬ ،»‫دوالر‬ ‫مليون‬ 800 ‫قيمتها‬ ‫وبلغت‬ ‫سنة‬ ‫بالوضع‬ ‫الثقة‬ ‫الى‬ ‫خليل‬ ‫وفق‬ ‫يشير‬ ‫ما‬ ‫الظروف‬ ‫رغم‬ ‫واالقتصادي‬ ‫المالي‬ .‫المالئمة‬ ‫غير‬ ‫واإلقليمية‬ ‫السياسية‬ ‫المصارف‬ ‫بأن‬ ‫البعض‬ ‫يعتقد‬ ‫لما‬ ً‫ا‬‫وخالف‬ ‫خليل‬ ‫أشار‬ ،‫الخزينة‬ ‫سندات‬ ‫عن‬ ‫تحجم‬ ً‫ا‬‫وخصوص‬ ‫المصارف‬ ‫اكتتاب‬ ‫«ان‬ ‫الى‬ ‫كذلك‬ ‫وتبين‬ ،ً‫ا‬‫جد‬ ً‫ا‬‫إيجابي‬ ‫كان‬ ‫اللبنانية‬ ‫مشاركة‬ ‫من‬ ‫عالية‬ ‫نسبة‬ ‫الى‬ ‫الوصول‬ ‫األجنبية‬ ‫المالية‬ ‫والمؤسسات‬ ‫المصارف‬ ‫حيث‬ 2026 ‫و‬ 2020 ‫سندات‬ ‫في‬ ‫باالكتتاب‬ ‫على‬ ‫يدل‬ ‫مما‬ ،%23٫45 ‫نسبته‬ ‫ما‬ ‫بلغت‬ ‫على‬ ‫الدولي‬ ‫والطلب‬ ‫الثقة‬ ‫استمرار‬ ‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الفتا‬ ،»‫اللبنانية‬ ‫السندات‬ ‫ن‬ ّ‫تحس‬ ‫االئتماني‬ ‫لبنان‬ ‫تصنيف‬ ‫ان‬ ‫الى‬ .‫الشهر‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫مستقر‬ ‫الى‬ ‫سلبي‬ ‫من‬ ،‫والسلسلة‬ ‫المالي‬ ‫للوضع‬ ‫عرضه‬ ‫وقبل‬ %1٫5 ‫نحو‬ 2013 ‫عام‬ ‫في‬ ‫النمو‬ ‫يبلغ‬ ‫أن‬ ‫توقع‬ ‫الدين‬ ‫«اجمالي‬ ‫أن‬ ‫الى‬ ‫مشيرا‬ ،%2 ‫الى‬ /2 /28 ‫بتاريخ‬ ‫ليرة‬ ‫مليار‬ 97٫961 ‫بلغ‬ ‫العام‬ ‫وهو‬ ،‫دوالر‬ ‫مليار‬ 64٫98 ‫يعادل‬ ‫ما‬ ‫اي‬ 2014 ‫المحلية‬ ‫بالعملة‬ ‫دين‬ %59٫4 ‫على‬ ‫موزع‬ .»‫األجنبية‬ ‫بالعملة‬ ‫دين‬ %40٫6‫و‬ ‫ارتفع‬ ‫العامة‬ ‫المالية‬ ‫عجز‬ ‫ان‬ ‫الى‬ ‫ولفت‬ ‫ليصل‬ ‫المحلي‬ ‫الناتج‬ ‫من‬ %9 ‫الى‬2012 ‫في‬ ‫إقرار‬ ‫أسبابه‬ ‫وأحد‬ ،‫ليرة‬ ‫مليار‬ ‫آالف‬ 6 ‫الى‬ ‫زيادة‬ ‫الى‬ ‫بدوره‬ ‫أدى‬ ‫الذي‬ ‫المعيشة‬ ‫غالء‬ ‫وزيادة‬ ،%22 ‫بنحو‬ ‫والرواتب‬ ‫الرتب‬ ‫تكلفة‬ .%30 ‫بنحو‬ ‫لبنان‬ ‫كهرباء‬ ‫الى‬ ‫التحويالت‬ ‫استقر‬ 2013 ‫العام‬ ‫في‬ ‫أنه‬ ‫الى‬ ‫أشار‬ ‫وإذ‬ ‫استيعاب‬ ّ‫تم‬ ‫بعدما‬ %9٫3 ‫نحو‬ ‫على‬ ‫العجز‬ ‫أن‬ ‫الى‬ ‫لفت‬ ،ً‫ا‬‫سابق‬ ‫المعيشة‬ ‫غالء‬ ‫فيما‬ ،%1‫الـ‬ ّ‫تتعد‬ ‫لم‬ ‫االيرادات‬ ‫في‬ ‫الزيادة‬ ‫(باستثناء‬ ‫األولي‬ ‫المالي‬ ‫الوضع‬ ‫سجل‬ 2012 ‫في‬ ‫األولى‬ ‫للمرة‬ ‫عجوزات‬ )‫الفوائد‬ .2013‫و‬ ‫إقرار‬ ‫على‬ ‫«الحرص‬ ‫ان‬ ‫المال‬ ‫وزير‬ ‫وأكد‬ ‫الزيادة‬ ‫هذه‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫وان‬ ،‫السلسلة‬ ‫فقدان‬ ‫الى‬ ‫تؤدي‬ ‫وبأن‬ ‫باالقتصاد‬ ‫مضرة‬ ‫الهدف‬ ‫تسقط‬ ‫وتاليا‬ ‫الشرائية‬ ‫قيمتها‬ ‫أي‬ ‫تكون‬ ‫ال‬ ‫وبأن‬ ،‫المنشود‬ ‫األساسي‬ ‫ذات‬ ‫الفئات‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫ضريبية‬ ‫زيادات‬ .»‫المحدود‬ ‫الدخل‬ ‫السريع‬ ‫اإلقرار‬ ‫مع‬ ‫«إننا‬ ‫على‬ ‫د‬َّ‫شد‬ ‫كذلك‬ ‫مع‬ ‫يتزامن‬ ‫ان‬ ‫يجب‬ ‫والذي‬ ‫للسلسلة‬ ‫تحسين‬ ‫الى‬ ‫تستند‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫إجراءات‬ ‫اإلنفاق‬ ‫من‬ ّ‫الحد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المالية‬ ‫األدارة‬ ‫وتحسين‬ ‫بتفعيل‬ ‫وكذلك‬ ،‫وترشيده‬ ‫يقتضي‬ ‫كان‬ ‫وعليه‬ .‫الضريبية‬ ‫الجباية‬ ،‫العقارية‬ ‫االرباح‬ ‫على‬ ‫ضريبة‬ ‫فرض‬ ‫والمجموعات‬ ‫االفراد‬ ‫بين‬ ‫المساواة‬ ‫ضريبة‬ ّ‫خص‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫ذاتها‬ ‫وبالطريقة‬ ‫بين‬ ‫الضريبية‬ ‫الفجوة‬ ‫تقليص‬ ،‫الفوائد‬ ‫ر‬ّ‫ف‬‫ويو‬ ‫منتجة‬ ‫قطاعات‬ ‫في‬ ‫يستثمر‬ ‫من‬ ‫االقتصادية‬ ‫الدورة‬ ‫وتفعيل‬ ‫عمل‬ ‫فرص‬ ‫اخضاع‬ ،‫الريعية‬ ‫المداخيل‬ ‫بين‬ ‫االمالك‬ ‫من‬ ‫والمستفيدين‬ ‫المستثمرين‬ ‫وفرض‬ ،‫السليمة‬ ‫للموجبات‬ ‫العامة‬ ‫األمالك‬ ‫على‬ ‫التعدي‬ ‫غرامات‬ ‫تحصيل‬ .‫البحرية‬ ‫في‬ ‫النقاش‬ ‫يدخل‬ ‫أال‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫وشدد‬ ،‫النقدي‬ ‫االستقرار‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫السلسلة‬ ‫وعدم‬ ‫والنقد‬ ‫الليرة‬ ‫وضع‬ ‫الى‬ ‫مطمئنا‬ .‫حاليا‬ ‫بالمطروح‬ ‫تأثرها‬ ،‫والحسابات‬ ‫الموازنة‬ ‫موضوع‬ ‫تناول‬ ‫ثم‬ ‫منذ‬ ‫سريعة‬ ‫بوتيرة‬ ‫نعمل‬ ‫«إننا‬ ‫فقال‬ ‫مشروع‬ ‫إلنجاز‬ ‫المسؤولية‬ ‫تسلمنا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫إلقرارها‬ ‫والتمهيد‬ ‫الموازنة‬ ‫متطلبات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫إنجاز‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫(وهو‬ 2012 ‫العام‬ ‫حساب‬ ‫قطع‬ ‫مشروع‬ ‫إلقرار‬ ‫الدستورية‬ ‫الموجبات‬ .»)‫الموازنة‬ ،‫العقارية‬ ‫الشؤون‬ ‫مديرية‬ ‫الى‬ ‫وتطرق‬ ‫خطة‬ ‫اقرار‬ ‫الى‬ ‫الحاجة‬ ‫الى‬ ً‫ا‬‫الفت‬ ‫مباشرة‬ ‫اجراءات‬ ‫واتخاذ‬ ،‫شاملة‬ ‫تطوير‬ ‫العقاري‬ ‫للسجل‬ ‫أمانات‬ ‫كاستحداث‬ ‫بعلبك‬ ‫ـ‬ ‫عكار‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫أمناء‬ ‫وتسمية‬ ‫تشكيالت‬ ‫وإجراء‬ ،‫جبيل‬ ‫ـ‬ ‫صور‬ ‫ـ‬ ‫الهرمل‬ ‫العقاري‬‫السجل‬‫أمناء‬‫مستوى‬‫على‬‫عامة‬ ،‫المساحة‬ ‫ودوائر‬ ‫المعاونين‬ ‫واألمناء‬ ‫في‬ ‫والتحرير‬ ‫التحديد‬ ‫أعمال‬ ‫إستكمال‬ ‫واستكمال‬ ‫الممسوحة‬ ‫غير‬ ‫المناطق‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫النهائي‬ ‫الكيل‬ ‫أعمال‬ ‫إعادة‬ ،‫المكالة‬ ‫وغير‬ ‫والمحررة‬ ‫المحددة‬ ‫أمالك‬ ‫جميع‬ ‫على‬ ‫الكشف‬ ‫وتحديث‬ ‫حصر‬ ‫النظر‬ ‫إعادة‬ ‫وكذلك‬ ‫وعقاراتها‬ ‫الدولة‬ ‫التصرف‬ ‫الى‬ ‫أدت‬ ‫التي‬ ‫بالمسوحات‬ ‫البلدات‬ ‫في‬ ‫بالمشاعات‬ ‫المشروع‬ ‫غير‬ ‫على‬ ‫الكشف‬ ‫وإعادة‬ ،‫المختلفة‬ ‫والقرى‬ ‫واختيار‬ ‫خاصة‬ ‫لجنة‬ ‫من‬ ‫المعامالت‬ ‫المعامالت‬ ‫من‬ ‫لمجموعة‬ ‫أسبوعي‬ ‫التخمينات‬ ‫تقييم‬ ‫إلعادة‬ ‫المنجزة‬ ‫التي‬ ‫التأمين‬ ‫عمليات‬ ‫وتقرير‬ ،‫الحاصلة‬ ‫عنها‬ ‫المستوفى‬ ‫القيمة‬ ‫قيمتها‬ ‫تفوق‬ ‫تعيد‬ ‫والتي‬ ‫البيع‬ ‫عقود‬ ‫في‬ ‫الرسم‬ ‫بها‬ ‫التصرف‬ ‫يتم‬ ‫طائلة‬ ‫مبالغ‬ ‫للمالية‬ ‫معركة‬ ‫«إنها‬ ً‫ا‬‫أخير‬ ‫وختم‬ .‫حق‬ ‫وجه‬ ‫بدون‬ ‫في‬ ‫المرتكبين‬ ‫على‬ ‫تغطية‬ ‫وال‬ ‫مفتوحة‬ .»‫القطاع‬ ‫هذا‬ ‫المصارف‬ ‫اكتتاب‬ :‫خليل‬ ‫حسن‬ ‫علي‬ ‫جدا‬ ‫ايجابيا‬ ‫كان‬ ‫اللبنانية‬ ‫خصوصا‬ ‫مالية‬ / ‫المصارف‬ ‫عالم‬2/7
  9. 9. ‫لبنانية‬ ‫مصرفية‬ ‫بـانــورامــا‬ ‫التصنيف‬ ‫خفض‬ ‫المصرفي‬ ‫��ي‬‫ن‬‫��ا‬‫م‬��‫ت‬��‫ئ‬‫اال‬ ‫��ف‬‫ي‬��‫ن‬��‫ص‬��‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ض‬‫ف‬��‫خ‬��‫ن‬��‫ي‬ ‫���م‬‫ل‬ ‫���و‬‫ل‬ )B-( ‫الى‬ ‫للبنان‬ ‫األجل‬ ‫الطويل‬ ‫السيادي‬ ‫أعلى‬ ‫اللبنانية‬ ‫المصارف‬ ‫تصنيف‬ ‫لكان‬ ‫االستثماري‬ ‫التصنيف‬ ‫��دل‬‫ع‬��‫م‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫بكثير‬ .)BBB(‫الـ‬ ‫وتجاوز‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ع‬��‫م‬��‫ج‬ ‫���س‬‫ي‬���‫ئ‬‫ر‬ ‫�����ف‬‫ص‬‫و‬ ‫���ارة‬‫ب‬���‫ع‬���‫ل‬‫ا‬ ‫���ذه‬‫ه‬���‫ب‬ ‫السبب‬‫باسيل‬‫فرانسوا‬‫الدكتور‬‫المصارف‬ ‫لبنان‬ ‫التصنيف‬ ‫��ة‬‫ل‬‫��ا‬‫ك‬‫و‬ ‫��رار‬‫ق‬��‫ل‬ ‫��ي‬‫س‬��‫ي‬��‫ئ‬‫��ر‬‫ل‬‫ا‬ ‫رئيسية‬ ‫ثالثةمصارف‬ ‫تصنيف‬ ‫درجة‬ ‫خفض‬ ‫الوكالة‬ ‫أدرجتها‬ ‫أسباب‬ ‫ولثالثة‬ ،‫لبنان‬ ‫في‬ ‫انكشافا‬ ‫األكثر‬ ‫هي‬ ‫المصارف‬ ‫هذه‬ ‫ان‬ ‫هي‬ ‫دين‬ ‫يشكل‬ ‫والتي‬ ‫اللبنانية‬ ‫الديون‬ ‫أمام‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ‫جزءا‬ ‫المصارف‬ ‫لدى‬ ‫اللبنانية‬ ‫الدولة‬ ‫��اع‬‫ض‬‫األو‬ ‫هو‬ ‫��ر‬‫خ‬‫آ‬ ‫سبب‬ ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫اضافة‬ ،‫منها‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫����ط‬‫س‬‫األو‬ ‫��رق‬‫ش‬��‫ل‬‫ا‬ ‫منطقة‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫انتشار‬ ‫اللبنانية‬ ‫للمصارف‬ ‫��ي‬‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ا‬‫ي‬‫��ور‬‫س‬ ‫��زاع‬‫ن‬��‫ل‬‫��ا‬‫ب‬ ‫��ا‬‫ي‬‫��ور‬‫س‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫نشاطها‬ ‫��ر‬‫ث‬‫��أ‬‫ت‬‫و‬ ‫فيها‬ ‫عنصر‬‫اضافة‬‫مع‬،‫اعوام‬‫منذ‬‫الدائر‬‫المسلح‬ ‫على‬ ‫المصارف‬ ‫��ذه‬‫ه‬ ‫انكشاف‬ ‫هو‬ ‫ثالث‬ ‫في‬ ‫��اص‬‫خ‬��‫ل‬‫ا‬ ‫للقطاع‬ ‫االئتمانية‬ ‫��ون‬‫ي‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ .‫فيها‬ ‫تتواجد‬ ‫التي‬ ‫الدول‬ ً‫ا‬‫رابع‬ ‫عنصرا‬ ‫بالمناسبة‬ ‫بدورنا‬ ‫هنا‬ ‫ونضيف‬ ‫بات‬ ‫البلد‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫السياسي‬ ‫��ع‬‫ض‬‫��و‬‫ل‬‫ا‬ ‫ان‬ ‫��و‬‫ه‬ ،‫االحتمال‬ ‫على‬ ‫المواطن‬ ‫��درة‬‫ق‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫وتداعياته‬ ‫السلبية‬ ‫��اره‬‫ث‬‫آ‬ ‫يترك‬ ‫��ذي‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ر‬‫م‬‫األ‬ ‫سيما‬‫ال‬،‫لبنان‬‫في‬‫االقتصادية‬‫الحياة‬ ‫على‬ ‫المجلس‬ ‫فتجديد‬ .‫��ة‬‫ي‬��‫ف‬‫��ر‬‫ص‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫����اع‬‫ض‬‫األو‬ ‫تصديق‬ ‫عن‬ ‫العجز‬ ‫كما‬ ،،‫لنفسه‬ ‫النيابي‬ ‫من‬ ،‫��ة‬‫ل‬��‫ي‬‫��و‬‫ط‬ ‫��وات‬‫ن‬��‫س‬ ‫���ة‬‫ل‬‫���دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ات‬‫ي‬��‫ن‬‫��زا‬‫ي‬��‫م‬ ‫عمل‬ ‫���ل‬‫ش‬‫و‬ ،‫��ة‬‫ي‬��‫ع‬��‫ي‬‫��ر‬‫ش‬��‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫السلطة‬ ‫��ل‬‫ب‬��‫ق‬ ‫عوامل‬ ،‫��ا‬‫ه‬‫��وا‬‫س‬‫و‬ ،‫��وري‬‫ت‬��‫س‬‫��د‬‫ل‬‫ا‬ ‫المجلس‬ ‫البلد‬ ‫سمعة‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ‫��ر‬‫ث‬‫��ؤ‬‫ت‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ط‬‫��را‬‫ق‬‫��و‬‫م‬��‫ي‬‫الد‬ ‫حيث‬،‫والسياسية‬‫واالجتماعية‬‫االقتصادية‬ .‫السياسة‬ ‫عن‬ ‫االقتصاد‬ ‫فصل‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫بين‬ ‫واقبال‬ ‫تردد‬ ‫عالقة‬ ‫والمصارف‬ ‫الدولة‬ ‫بشأن‬ ‫مترددة‬ ‫انها‬ ‫احيانا‬ ‫تعلن‬ ‫المصارف‬ ‫ذلك‬ ‫كل‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ ‫برغم‬ ،‫الدولة‬ ‫تسليف‬ ‫تهبط‬ ‫��اح‬‫ب‬‫أر‬ ‫��ي‬‫ه‬‫و‬ .‫���اح‬‫ب‬‫األر‬ ‫في‬ ‫هبوط‬ ‫من‬ ‫��ات‬‫ن‬‫��ا‬‫ك‬��‫م‬‫ا‬ ‫���ع‬‫ج‬‫���را‬‫ت‬ ‫��ب‬‫ب‬��‫س‬��‫ب‬ ‫����ال‬‫ح‬ ‫أي‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ‫مواسم‬‫بسبب‬‫وسط‬‫الخارج‬‫في‬‫التسليف‬ ."‫العربي‬ ‫"الربيع‬ ‫��ت‬‫ف‬��‫ق‬‫أو‬ ‫اذا‬ ‫مشكلة‬ ‫��اك‬‫ن‬��‫ه‬ ‫��ل‬‫ب‬‫��ا‬‫ق‬��‫م‬��‫ل‬‫��ا‬‫ب‬‫و‬ ‫ال‬ ‫ان‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫حرص‬ ‫الدولة‬ ‫تسليف‬ ‫المصارف‬ ‫الذي‬ "‫"الزبون‬ ‫هذا‬ ‫أو‬ ،‫الدولة‬ ‫عمل‬ ‫يتوقف‬ .‫سنداته‬ ‫من‬ ‫األكبر‬ ‫الجزء‬ ‫المصارف‬ ‫تحمل‬ ‫المصارف‬ ‫استمرت‬ ‫اذا‬ ‫مشكلة‬ ‫هناك‬ ‫كما‬ ‫��ا‬‫ه‬‫��د‬‫ن‬��‫ع‬ ‫��ر‬‫ط‬��‫ض‬��‫ت‬ ‫���وف‬‫س‬���‫ف‬ ‫��ف‬‫ي‬��‫ل‬��‫س‬��‫ت‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ي‬‫ف‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫سندات‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ ‫حمل‬ ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫بالنسبة‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ،‫موجوداتها‬ ‫م�لاءة‬ ،‫الدولية‬ ‫التصنيف‬ ‫وكاالت‬ ‫لدى‬ ‫لسمعتها‬ ‫القواعد‬ ‫تتطلبه‬ ‫لما‬ ‫بالنسبة‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫وانما‬ ‫وحرص‬ ‫انضباط‬ ‫من‬ ‫المصرفية‬ ‫العلمية‬ ‫النقدية‬ ‫وشبه‬ ‫النقدية‬ ‫االحتياطيات‬ ‫على‬ .‫االحتماالت‬ ‫لمواجهة‬ ‫الكافية‬ ‫يتزامن‬ ‫��ع‬‫ض‬‫��و‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ذا‬‫ه‬ ‫ان‬ ً‫ا‬��‫ض‬��‫ي‬‫أ‬ ‫والمشكلة‬ ‫��ى‬‫ل‬‫��إ‬‫ف‬ .‫ص��ع��ب��ة‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ئ‬‫��ا‬‫ن‬��‫ث‬��‫ت‬��‫س‬‫ا‬ ‫ظ�����روف‬ ‫م���ع‬ ‫العالمية‬ ‫المالية‬ ‫��ات‬‫م‬‫األز‬ ‫تداعيات‬ ‫جانب‬ ‫��ات‬‫م‬‫ع�لا‬ ‫��اك‬‫ن‬��‫ه‬ ،‫��ة‬‫ي‬��‫ب‬‫��ر‬‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ات‬‫ج‬‫��ا‬‫ج‬��‫ت‬��‫ح‬‫واال‬ ‫المالية‬ ‫المؤشرات‬ ‫غالبية‬ ‫تسود‬ ‫هبوط‬ ‫من‬ ،‫��ة‬‫ي‬��‫ل‬��‫ح‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫س‬‫��ا‬‫س‬‫األ‬ ‫��ادي��ة‬‫ص‬��‫ت‬��‫ق‬‫واال‬ ‫نسبي‬ ‫وتراجع‬ ‫الناتج‬ ‫نمو‬ ‫انخفاض‬ ‫معدل‬ ‫التدفقات‬ ‫حجم‬ ‫��ي‬‫ف‬‫و‬ ‫��ع‬‫ئ‬‫��ودا‬‫ل‬‫ا‬ ‫نمو‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫السياحة‬ ‫حركة‬ ‫في‬ ‫التراجع‬ ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫المالية‬ ‫الميزان‬ ‫��ز‬‫ج‬��‫ع‬‫و‬ ‫��اء‬‫ن‬��‫ب‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ات‬‫ح‬‫��ا‬‫س‬��‫م‬‫و‬ ‫وقيمة‬ .‫المدفوعات‬ ‫وميزان‬ ‫التجاري‬ ‫من‬ ‫��س‬‫ي‬��‫ل‬‫ا‬ ،‫��ات‬‫ي‬��‫ب‬��‫ل‬��‫س‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ذه‬‫ه‬ ‫��ل‬‫ك‬ ‫����ام‬‫م‬‫وأ‬ ‫نفسها‬ ‫��ان‬‫ن‬��‫ب‬��‫ل‬ ‫����ة‬‫ل‬‫دو‬ ‫��ع‬‫ض‬��‫ت‬ ‫ان‬ ‫���ب‬‫ج‬‫���وا‬‫ل‬‫ا‬ ،‫المستعصية‬ ‫����ات‬‫م‬‫األز‬ ‫��دان‬‫ل‬��‫ب‬ ‫��ة‬‫ن‬‫��ا‬‫خ‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫الكبرى‬ ‫���ة‬‫م‬‫األز‬ ‫ان‬ ‫���اس‬‫س‬‫أ‬ ‫على‬ ‫وتتصرف‬ ‫عملية‬ ‫وت��ب��دأ‬ ،‫������واب‬‫ب‬‫األ‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ‫أو‬ ‫��ة‬‫ل‬��‫ص‬‫��ا‬‫ح‬ ‫اليه‬ ‫��ت‬‫ع‬‫��ار‬‫س‬ ‫��ا‬‫م‬ ‫بمثل‬ ،‫��ة‬‫ي‬��‫ح‬‫��را‬‫ج‬ ‫اصالحية‬ ‫الى‬ ‫واسبانيا‬ ‫اليونان‬ ‫من‬ ‫���ات‬‫م‬‫األز‬ ‫بلدان‬ ‫��ع‬‫ض‬‫و‬ ‫����ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ل‬‫ص‬��‫ت‬ ‫ان‬ ‫���ن‬‫م‬ ‫����دال‬‫ب‬ ،‫��ا‬‫ي‬��‫ل‬‫��ا‬‫ط‬��‫ي‬‫ا‬ ‫بيروت‬ ‫في‬ ‫المصارف‬ ‫شارع‬ ‫المصرفي‬ ‫التصنيف‬ ‫خفض‬ * ‫والمصارف‬ ‫الدولة‬ ‫بين‬ ‫واقبال‬ ‫تردد‬ ‫عالقة‬ ‫والدوالر‬ ‫اليورو‬ ‫عملة‬ ‫بدل‬ ‫والديار‬ ‫األهل‬ ‫لبنان‬ ‫ليرة‬ * !‫عثمان‬ ‫بني‬ ‫انهيار‬ ‫حال‬ ‫الى‬ ‫لبنان‬ ‫وصول‬ ‫قبل‬ ‫المصارف‬ ‫على‬ ‫السطو‬ ‫عمليات‬ * ‫بانوراما‬ / ‫المصارف‬ ‫عالم‬ 2/8
  10. 10. ‫الضغوطات‬ ‫تحت‬ ‫للعمل‬ ‫معه‬ ‫تضطر‬ .‫والمفاجآت‬ ‫ـ‬ ً‫ا‬‫ضمن‬ ‫ولو‬ ‫ـ‬ ‫المصارف‬ ‫اعالن‬ ‫قبل‬ ‫انه‬ ً‫ا‬‫علم‬ ‫االستمرار‬ ‫في‬ )‫تردد‬ ‫(أو‬ ‫امتناع‬ ‫امكانية‬ ‫عن‬ ‫برفع‬ ‫��ة‬‫ب‬��‫ل‬‫��ا‬‫ط‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫او‬ ،‫���ة‬‫ل‬‫���دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫����راض‬‫ق‬‫ا‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫الموازنات‬ ‫عجوزات‬ ‫لتزايد‬ ‫بالنظر‬ ‫الفائدة‬ ،‫والسياسية‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ن‬��‫م‬‫األ‬ ‫��ات‬‫م‬‫ل�لأز‬ ‫بالنظر‬ ‫أو‬ ‫��وة‬‫ع‬‫��د‬‫ب‬ ‫األم����ر‬ ‫��ي‬‫ت‬‫��ا‬‫ق‬��‫ي‬��‫م‬ ‫��س‬‫ي‬��‫ئ‬‫��ر‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ق‬‫ب‬��‫ت‬��‫س‬‫ا‬ ‫المساهمة‬ ‫زيادة‬ ‫الى‬ ‫المصرفي‬ ‫القطاع‬ ‫سيما‬ ‫ال‬ ،‫الخزينة‬ ‫بسندات‬ ‫االكتتاب‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫���ادة‬‫ي‬‫ز‬ ‫لتمويل‬ ‫��ة‬‫ل‬‫��دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ة‬‫ج‬‫��ا‬‫ح‬ ‫��د‬‫ي‬‫��زا‬‫ت‬ ‫���ام‬‫م‬‫أ‬ ‫المتوقع‬‫العجز‬‫الى‬‫أضيفت‬‫اذا‬‫التي‬‫األجور‬ ‫يصل‬ ‫قد‬ ‫المرسومة‬ ‫الخطة‬ ‫عن‬ ‫ارتفاعه‬ ‫ليرة‬ ‫مليارات‬ ‫آالف‬ 6 ‫��ن‬‫م‬ ‫أكثر‬ ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫العجز‬ 3‫و‬ ‫صحية‬ ‫تقديمات‬ ‫ليرة‬ ‫مليار‬ ‫الف‬ 1.2 ‫مع‬ ‫دعا‬‫وقت‬‫في‬.‫الكهرباء‬‫عجز‬‫ليرة‬‫مليار‬‫آالف‬ ‫أقل‬‫العجز‬‫يبلغ‬‫أن‬‫الى‬‫لبنان‬‫مصرف‬‫حاكم‬ ‫ظروف‬ ‫وفي‬ ..‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫له‬ ‫المرسوم‬ ‫من‬ ‫وسياسية‬ ‫اقتصادية‬ "‫"هوائية‬ ‫تيارات‬ ‫تهب‬ ‫احداث‬ ‫طليعتها‬ ‫في‬ ،‫لبنان‬ ‫اقتصاد‬ ‫على‬ ‫��دام‬‫ع‬��‫ن‬‫ا‬ ‫��ه‬‫ب‬��‫ش‬‫و‬ ‫��رار‬‫ق‬��‫ت‬��‫س‬‫اال‬ ‫��اب‬‫ي‬��‫غ‬‫و‬ ‫��ا‬‫ي‬‫��ور‬‫س‬ ‫وكلها‬ ،‫��ة‬‫ي‬��‫ب‬‫��ر‬‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫المنطقة‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫اليقين‬ ‫تقرير‬ ‫���ي‬‫ف‬ ‫��ات‬‫ظ‬��‫ف‬��‫ح‬��‫ت‬‫و‬ ‫��ع‬‫ي‬��‫ض‬‫��وا‬‫م‬ ‫��ت‬‫ن‬‫��ا‬‫ك‬ ‫في‬ .‫��ان‬‫ن‬��‫ب‬��‫ل‬ ‫��ن‬‫ع‬ ‫��ي‬‫ل‬‫��دو‬‫ل‬‫ا‬ ‫النقد‬ ‫��دوق‬‫ن‬��‫ص‬��‫ل‬ ‫ما‬ ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫تدريجيا‬ ‫العام‬ ‫الدين‬ ‫يصل‬ ‫��ت‬‫ق‬‫و‬ ‫بالمقارنة‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫األعلى‬ ‫بين‬ ‫يعتبر‬ ‫يقترب‬ ‫��ا‬‫م‬( ‫االجمالي‬ ‫المحلي‬ ‫الناتج‬ ‫مع‬ ‫��رات‬‫ي‬��‫ث‬‫��أ‬‫ت‬ ‫��ن‬‫ع‬ ‫��ض�لا‬‫ف‬ )‫��ج‬‫ت‬‫��ا‬‫ن‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ن‬‫م‬ ٪ 140 ‫��ن‬‫م‬ ‫قيمة‬ ‫على‬ ‫النفط‬ ‫سعر‬ ‫الرتفاع‬ ‫ملحوظة‬ ‫من‬ ‫يحصل‬ ‫��د‬‫ق‬ ‫��ا‬‫م‬‫و‬ ،‫المحروقات‬ ‫استيراد‬ ..‫أو‬ ‫والمستجدات‬ ‫التطورات‬ ‫في‬ ‫��ادة‬‫ي‬‫��ز‬‫ل‬‫ا‬ !‫المفاجآت‬ *** ‫والديار‬ ‫األهل‬ ‫لبنان‬ ‫ليرة‬ ‫والدوالر‬ ‫اليورو‬ ‫عملة‬ ‫بدل‬ ‫االلمان‬ "‫"تعاون‬ ‫على‬ ‫معلق‬ ‫اليورو‬ ‫مصير‬ ‫أخوانهم‬ ‫مع‬ ‫والهولنديين‬ ‫والنمساويين‬ ‫��ن‬‫ي‬��‫ي‬��‫ل‬‫��ا‬‫غ‬��‫ت‬‫��ر‬‫ب‬��‫ل‬‫وا‬ ‫����ان‬‫ب‬����‫س‬‫واأل‬ ‫��ن‬‫ي‬��‫ي‬��‫ل‬‫��ا‬‫ط‬��‫ي‬‫اال‬ ‫ليست‬‫المجموعة‬‫هذه‬‫لكن‬.‫وااليرلنديين‬ ‫يحيق‬ ‫الخطر‬ ‫��ان‬‫ف‬ ‫وبالتالي‬ ."‫��اس‬‫ت‬��‫ي‬‫��ار‬‫ك‬" ‫تتعرض‬ ‫التي‬ ‫الموحدة‬ ‫األوروبية‬ ‫بالعملة‬ ‫��م‬‫غ‬‫ر‬ ‫���ذي‬‫ل‬‫ا‬ ‫ال����دوالر‬ ‫��ل‬‫ب‬‫��ا‬‫ق‬��‫م‬ ‫للهبوط‬ ‫اآلن‬ ،‫األميركي‬ ‫االقتصاد‬ ‫في‬ ‫النسبي‬ ‫التعافي‬ ‫من‬ ‫��ي‬‫ن‬‫��ا‬‫ع‬��‫ت‬ ‫��دة‬‫ح‬��‫ت‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ات‬‫ي‬‫���وال‬‫ل‬‫ا‬ ‫���ت‬‫ل‬‫زا‬ ‫��ا‬‫م‬ ‫ومن‬ ‫العالمية‬ ‫المالية‬ ‫���ة‬‫م‬‫األز‬ "‫��رات‬‫ك‬��‫س‬" .‫الدولي‬ ‫مركزها‬ ‫في‬ ‫تراجع‬ ‫األوروبي‬ ‫واالتحاد‬ "‫"اليورو‬ ‫محنة‬ ‫كانت‬ ‫واذا‬ ‫الدوالر‬ ‫حال‬ ‫فان‬ ،‫دليل‬ ‫الى‬ ‫بحاجة‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫بالمحنة‬ ‫متعلق‬ ،‫��د‬‫ي‬��‫ع‬��‫ب‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��دى‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ى‬‫ل‬��‫ع‬ ‫��ة‬‫ي‬‫��ر‬‫ك‬��‫س‬��‫ع‬��‫ل‬‫وا‬ ‫���ة‬‫ي‬‫���اد‬‫ص‬���‫ت‬���‫ق‬‫واال‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫س‬‫��ا‬‫ي‬��‫س‬��‫ل‬‫ا‬ ،‫��ال‬‫ج‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ذا‬‫ه‬ ‫���ي‬‫ف‬‫و‬ .‫��دة‬‫ح‬��‫ت‬��‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ات‬‫ي‬‫��وال‬‫ل‬��‫ل‬ ‫مشرقة‬ ‫غير‬ ‫��ورة‬‫ص‬ ‫يرسم‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫اآلن‬ ‫هناك‬ ‫ما‬ ‫��ل‬‫ث‬��‫م‬��‫ب‬ ،‫��ا‬‫ه‬��‫ل‬��‫ب‬��‫ق‬��‫ت‬��‫س‬��‫م‬‫و‬ ‫��ا‬‫ك‬‫��ر‬‫ي‬��‫م‬‫أ‬ ‫��ر‬‫ض‬‫��ا‬‫ح‬��‫ل‬ ‫��ه‬‫ف‬��‫ل‬‫��ؤ‬‫م‬��‫ل‬ ‫���د‬‫ي‬‫���د‬‫ج‬ ‫���اب‬‫ت‬���‫ك‬ً‫ا‬‫����ر‬‫ي‬����‫خ‬‫أ‬ ‫��ا‬‫ن‬��‫ع‬��‫ل‬‫��ا‬‫ط‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫���ي‬‫ف‬‫���ا‬‫ح‬���‫ص‬���‫ل‬‫ا‬ EDWARD LUCE ‫في‬ ‫"اميركا‬ :‫بعنوان‬ "‫تايمز‬ ‫"الفايننشال‬ ‫المالية‬ ‫���ة‬‫م‬‫األز‬ ‫ان‬ ‫��ه‬‫ي‬��‫ف‬‫و‬ "‫��وط‬‫ب‬��‫ه‬��‫ل‬‫ا‬ ‫مرحلة‬ ‫أميركا‬ ‫زعامة‬ ‫تراجع‬ ‫ببدء‬ ‫��ت‬‫ن‬‫آذ‬ ‫العالمية‬ ‫الصين‬ ‫��ات‬‫ي‬‫��اد‬‫ص‬��‫ت‬��‫ق‬‫ا‬ ‫لصالح‬ ‫العالم‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫الكتاب‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫كما‬ ‫ـ‬ ‫��ا‬‫ه‬��‫ن‬‫ا‬ ‫سيما‬ ‫ال‬ ،‫��د‬‫ن‬��‫ه‬��‫ل‬‫وا‬ ‫وأن‬ .‫االبتكار‬ ‫على‬ ‫��درة‬‫ق‬��‫ل‬‫ا‬ ‫تدريجيا‬ ‫تفقد‬ ‫ـ‬ "‫��ة‬‫ي‬��‫ك‬‫��ر‬‫ي‬��‫م‬‫األ‬ ‫���ات‬‫ك‬‫���ار‬‫م‬���‫ل‬‫ا‬ ‫���وق‬‫ق‬���‫ح‬" ‫��ف‬‫ص‬��‫ن‬ ‫مستوى‬ ‫وان‬ .‫��ب‬‫ن‬‫��ا‬‫ج‬‫ل�لأ‬ ً‫ا‬��‫ك‬��‫ل‬��‫م‬ ‫��ت‬‫ح‬��‫ب‬��‫ص‬‫أ‬ ‫العلوم‬ ‫في‬ ‫أميركا‬ ‫شباب‬ ‫��دى‬‫ل‬ ‫التعليم‬ ‫نوابها‬ ‫مجلس‬ ‫وان‬ .‫يتراجع‬ ‫��ات‬‫ي‬��‫ض‬‫��ا‬‫ي‬‫��ر‬‫ل‬‫وا‬ ‫انهيار‬ ‫���ام‬‫م‬‫أ‬ ‫كسل‬ ‫��ة‬‫ل‬‫��ا‬‫ح‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫وشيوخها‬ ،‫األميركية‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫متواصل‬ ‫أسيرة‬ ‫باتت‬ ‫األميركية‬ ‫المؤسسات‬ ‫وان‬ ‫التي‬ ‫��ن‬‫ي‬��‫ن‬‫��وا‬‫ق‬��‫ل‬‫وا‬ ‫التشريعات‬ ‫تعقيدات‬ .‫حركتها‬ ‫تجمد‬ ‫قد‬ "‫�����دوالر‬‫ل‬‫"ا‬ ‫وال‬ ،‫��ر‬‫ي‬��‫خ‬��‫ب‬ "‫���ورو‬‫ي‬���‫ل‬‫"ا‬ ‫ال‬ ‫��ذا‬‫ك‬��‫ه‬‫و‬ ‫على‬ ‫وما‬ ."‫"بخير‬ ‫البعيد‬ ‫المدى‬ ‫على‬ ‫يبقى‬ ‫أن‬ ‫��وى‬‫س‬ ،‫�����دوالر‬‫ل‬‫وا‬ ‫��ورو‬‫ي‬��‫ل‬‫ا‬ ‫بين‬ ‫اللبناني‬ ...‫والديار‬ ‫واألهل‬ ‫لبنان‬ ‫بليرة‬ ‫يتمسك‬ ‫اليوم‬ ‫عالم‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫��ه‬‫ن‬‫ا‬ ‫البعض‬ ‫يقول‬ ‫��د‬‫ق‬‫و‬ ‫الليرة‬ ‫مثل‬ ،‫��ا‬‫م‬ ‫بلد‬ ‫عملة‬ ‫��زل‬‫ع‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫وان‬ .‫العمالت‬ ‫باقي‬ ‫حركة‬ ‫عن‬ ،‫اللبنانية‬ ‫هي‬ ‫اللبنانيين‬ ‫��ع‬‫ئ‬‫وودا‬ ‫لبنان‬ ‫احتياطيات‬ ‫الليرة‬ ‫به‬ ‫ترتبط‬ ‫كله‬ ‫��ذا‬‫ه‬‫و‬ ،‫��دوالر‬‫ل‬‫��ا‬‫ب‬ ‫غالبا‬ ‫لكن‬ .‫صحيح‬ ‫كبير‬ ‫��د‬‫ح‬ ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫وه��ذا‬ .‫��ر‬‫ث‬‫��أ‬‫ت‬��‫ت‬‫و‬ ً‫ا‬‫أحيان‬ ‫تشير‬ ‫��ي‬‫ض‬‫��ا‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��ن‬‫م‬ ‫��ارب‬‫ج‬��‫ت‬ ‫��اك‬‫ن‬��‫ه‬ ‫��ة‬‫ي‬��‫ض‬‫��ا‬‫م‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���رون‬‫ق‬���‫ل‬‫ا‬ ‫��ي‬‫ف‬��‫ف‬ .‫��س‬‫ك‬��‫ع‬��‫ل‬‫ا‬ ‫���ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫الذهبية‬ ‫��ات‬‫ي‬��‫ط‬‫��ا‬‫ي‬��‫ت‬��‫ح‬‫اال‬ ‫تجميع‬ ‫ينفع‬ ‫��م‬‫ل‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫(أو‬ ‫األخرى‬ ‫والمعدنية‬ ‫والفضية‬ ‫صحة‬ ‫���رار‬‫م‬���‫ت‬���‫س‬‫ا‬ ‫���ي‬‫ف‬ )"‫��ه‬‫ي‬��‫ل‬��‫ي‬��‫ت‬��‫ن‬��‫ك‬‫��ار‬‫م‬��‫ل‬‫��ـ"ا‬‫ب‬ ‫على‬ ‫أصبحت‬ ‫النها‬ ،‫��اوت‬‫ه‬��‫ت‬ ‫اقتصاديات‬ ‫وتنسى‬ ‫الذهب‬ ‫تجمع‬ "‫��داس‬‫ي‬��‫م‬" ‫طريقة‬ ‫��دأت‬‫ب‬‫و‬ ‫��ار‬‫ع‬��‫س‬‫األ‬ ‫فارتفعت‬ ،‫��ذاء‬‫غ‬��‫ل‬‫ا‬ ‫��اج‬‫ت‬��‫ن‬‫ا‬ ‫على‬ ‫���زوا‬‫ك‬‫ر‬ ‫��ن‬‫ي‬‫��ذ‬‫ل‬‫ا‬ "‫��راط‬‫ق‬‫��و‬‫ي‬‫��ز‬‫ي‬��‫ف‬��‫ل‬‫"ا‬ ‫مرحلة‬ ‫يصبح‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ،‫��ي‬‫ع‬‫��زرا‬‫ل‬‫ا‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫��اج‬‫ت‬��‫ن‬‫اال‬ ‫��اس‬‫س‬‫أ‬ ،‫���ه‬‫ت‬‫���ادرا‬‫ص‬‫و‬ ‫��ه‬‫ل‬‫��ا‬‫ك‬��‫ش‬‫أ‬ ‫بكل‬ ‫��اج‬‫ت‬��‫ن‬‫اال‬ ‫للعملة‬ ‫���ري‬‫ق‬���‫ف‬���‫ل‬‫ا‬ ‫���ود‬‫م‬���‫ع‬���‫ل‬‫وا‬ ‫���اد‬‫ص‬���‫ت‬���‫ق‬‫اال‬ .‫الوطنية‬ ‫تدعمها‬ ‫��ا‬‫م‬ ‫بقدر‬ ،‫لبنان‬ ‫ليرة‬ ‫��ان‬‫ف‬ ‫��ذا‬‫ك‬��‫ه‬‫و‬ ‫يفترض‬ ،‫��ة‬‫ي‬‫��دوالر‬‫ل‬‫وا‬ ‫الذهبية‬ ‫احتياطياتها‬ ‫سواعد‬ ‫��وة‬‫ق‬‫و‬ ‫البشرية‬ ‫ثروته‬ ‫تدعمها‬ ‫أن‬ ‫أم‬ ‫االنتاج‬ ‫في‬ ‫��واء‬‫س‬ ‫شعبه‬ ‫وفنون‬ ‫وفكر‬ ‫اقتصاد‬ ‫الى‬ ‫يصل‬ ‫ما‬ ‫في‬ ‫أم‬ ‫التصدير‬ ‫في‬ ،‫العالم‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫اللبنانيين‬ ‫��اد‬‫ص‬��‫ت‬��‫ق‬‫وا‬ ‫لبنان‬ ،"‫لبنان‬ ‫"اقتصاد‬ ‫وقوة‬ ً‫ا‬‫حجم‬ ‫يفوق‬ ‫والذي‬ ‫الداخل‬ ‫في‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫��درات‬‫ق‬ ‫ومنه‬ ‫القطاع‬ "‫���راف‬‫س‬‫"ا‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫على‬ ‫��ارج‬‫خ‬��‫ل‬‫وا‬ ‫كتاب‬ ‫��ب‬‫ن‬‫��ا‬‫ج‬ ‫���ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫���ه‬‫ن‬‫أ‬ ‫��ل‬‫ي‬��‫ل‬‫��د‬‫ل‬‫وا‬ .‫���ام‬‫ع‬���‫ل‬‫ا‬ ‫في‬ ‫���ه‬‫ي‬���‫ل‬‫ا‬ ‫���ار‬‫ش‬���‫م‬���‫ل‬‫ا‬ EDWARD LUCE ‫في‬ ‫أميركا‬ ‫زعامة‬ ‫تراجع‬ ‫عن‬ ‫المقال‬ ‫��ذا‬‫ه‬ ً‫ا‬‫أخير‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫صدر‬ ‫آخر‬ ‫كتاب‬ ‫هناك‬ ،‫العالم‬ ‫��وان‬‫ن‬��‫ع‬��‫ب‬ DANIEL GROSS ‫��ب‬‫ت‬‫��ا‬‫ك‬��‫ل‬��‫ل‬ ‫الثبات‬ ‫فيه‬ ‫ويستند‬ "‫اميركا‬ ‫تراجع‬ ‫"خرافة‬ ‫تعيش‬ ‫��ا‬‫ك‬‫��ر‬‫ي‬��‫م‬‫ا‬ ‫���ان‬‫ب‬ ‫��ل‬‫ئ‬‫��ا‬‫ق‬��‫ل‬‫ا‬ ‫ال����رأي‬ ‫��أ‬‫ط‬��‫خ‬ ‫تنتهي‬ ‫ايجابية‬ ‫��ات‬‫م‬‫ع�لا‬ ‫��ى‬‫ل‬‫ا‬ ،‫محنة‬ ‫��ي‬‫ف‬ ‫القطاع‬ ‫ومؤسسات‬ ‫شركات‬ ‫انهيار‬ ‫الى‬ ،‫��اذ‬‫ق‬��‫ن‬‫اال‬ ‫حبل‬ ‫بمثابة‬ ‫��ي‬‫ك‬‫��ر‬‫ي‬��‫م‬‫األ‬ ‫��اص‬‫خ‬��‫ل‬‫ا‬ ‫ما‬ ‫بمثل‬ ‫األزمات‬ ‫اميركا‬ ‫حاصرت‬ ‫ولو‬ ‫حتى‬ .‫األخيرة‬ ‫األربعة‬ ‫األعوام‬ ‫في‬ ‫شهدناه‬ ‫���درة‬‫ق‬ ‫���ى‬‫ل‬‫ا‬ ‫��ع‬‫ج‬‫��ر‬‫ي‬ ‫��ه‬‫ل‬��‫ك‬ ‫����ر‬‫م‬‫األ‬ ‫���ان‬‫ف‬ ‫���ذا‬‫ك‬���‫ه‬‫و‬ ‫���ارة‬‫ه‬���‫م‬‫و‬ ‫ك���ف���اءة‬ ‫وم�����دى‬ ‫ل��ب��ن��ان‬ ‫ش��ع��ب‬ ‫الوطني‬ ‫اقتصادهم‬ ‫انماء‬ ‫في‬ ‫اللبنانيين‬ ‫ما‬ ‫بقدر‬ ‫التي‬ ‫الوطنية‬ ‫عملتهم‬ ‫وبالتالي‬ ‫والنقدية‬ ‫الذهبية‬ ‫االحتياطيات‬ ‫تحميها‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫��د‬‫ب‬ ‫ال‬ ،‫المصرفية‬ ‫��ات‬‫س‬‫��ا‬‫ي‬��‫س‬��‫ل‬‫وا‬ .‫ومتانة‬ ‫بقاء‬ ‫��ر‬‫ث‬��‫ك‬‫واأل‬ ‫األكبر‬ ‫الحماية‬ ‫لها‬ ‫في‬ ‫واالنتاج‬ ‫االبتكار‬ ‫على‬ ‫الشعب‬ ‫قوة‬ ‫من‬ .‫والعالم‬ ‫لبنان‬ ‫حال‬ ‫الى‬ ‫لبنان‬ ‫وصول‬ ‫قبل‬ !‫عثمان‬ ‫بني‬ ‫انهيار‬ ‫لغاية‬ ‫��ه‬‫ع‬‫��ا‬‫ف‬��‫ت‬‫ار‬ ‫واس��ت��م��رار‬ ‫ال��ع��ام‬ ‫ال��دي��ن‬ In (Gold) We trust ! ‫/بانوراما‬ ‫المصارف‬ ‫عالم‬2/9

×