July Know Truth Series Arabic - المحاضرة الثالثة

1,042 views

Published on

صليب المسيح
المحاضرة الثالثة حادثة تاريخية، واختبار معاصر

Published in: Education
0 Comments
1 Like
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

No Downloads
Views
Total views
1,042
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
40
Actions
Shares
0
Downloads
16
Comments
0
Likes
1
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

July Know Truth Series Arabic - المحاضرة الثالثة

  1. 1. ‫المحاضرة الثالثة‬ ‫حادثة تاريخية، واختبار معاصر‬
  2. 2. ‫1 - براهين تاريخية على حادثة الصليب:‬ ‫)1( برهان من إقرار إيمان الكنيسة:‬ ‫أقدم إقرار إيمان 1كورنثوس 51: 3، 4 وهو تحقيق لنبوات الكتب المقدسة.‬ ‫)2( برهان من ستة وستين مرجع ً:‬ ‫ا‬ ‫93 منها قبل حادثة ال ّلب، نب ّات عنه، و72 بعد حادثة الصلب تذكرها وتؤكدها.‬ ‫و‬ ‫ص‬ ‫مزمور 22: 61-81 قبل الصلب بألف سنة‬ ‫إشعياء 35: 4-6 قبل الصلب بسبعمائة سنة‬ ‫زكريا 11: 21، 31قبل الصلب بخمسمائة سنة‬ ‫* الناجيل الربعة تخ ّص نصف صفحاتها لحداث أسبوع‬ ‫ص‬ ‫واحد، هو أسبوع الصليب والقيامة‬
  3. 3. ‫)3( تن ّأ المسيح بصلبه:‬ ‫ب‬ ‫يوحنا 3: 41-61‬ ‫يوحنا 21: 42، 23‬ ‫متى 61: 31-71 و12 ع ّفهم من هو، ثم ماذا سيفعل‬ ‫ر‬ ‫ج ّب إبليس المسيح أن يتخلى عن الصليب، ولم ينجح‬ ‫ر‬ ‫لوقا 4: 6، 7‬
  4. 4. ‫)4( أعلن التلميذ حقيقة َلْب المسيح بالقرب من‬ ‫ص‬ ‫موقع ال ّلب، وبعد نحو خمسين يوم ً من حدوثه:‬ ‫ا‬ ‫ص‬ ‫أعمال 2: 32، 42‬ ‫)5( العشاء الرباني :‬ ‫وهو احتفال بذكرى الصليب، وتذكير دائم به‬ ‫)متى 62: 62-82(.‬ ‫)6( برهان نفسي :‬ ‫لماذا نفتخر بالصليب؟ غلطية 6: 41‬
  5. 5. ‫)7( أسئلة تحتاج إلى إجابة:‬ ‫معجزة شفاء أذن ملخس، من يصنعها إل المسيح؟ )يوحنا 81: 01، 11(.‬ ‫* سبع كلمات على الصليب، من يقولها إل هو؟‍‬ ‫* ألم تم ّز العذراء مريم صوت المصلوب؟‬ ‫ي‬
  6. 6. ‫• المؤرخون العالميون من معاصري الصليب‬ ‫د ّنوا حادثة الصلب في تواريخهم :‬ ‫و‬ ‫* كرنيليوس تاسيتوس )55م( قال: »المسيح ُتل في عهد الوالي‬ ‫ق‬ ‫بيلطس البنطي حاكم اليهودية في أثناء سلطنة طيباريوس«.‬ ‫* لوسيان )001م( سخر من المسيحيين، وقال عن المسيح:‬ ‫»الرجل الذي ُلب في فلسطين، لنه أدخل إلى العالم ديانة جديدة«.‬ ‫ص‬ ‫* يوسيفوس المؤرخ اليهودي )66م( قال: »حكم بيلطس على‬ ‫يسوع بالصلب بناء على طلب قادة شعبنا، ولم يتركه أتبا ُه لنه ظهر‬ ‫ع‬ ‫لهم حي ً بعد اليوم الثالث، كما سبق للنبياء القديسين أن تنبأوا«.‬ ‫ا‬
  7. 7. ‫2 - لماذا يرفض المسلمون تاريخية الصليب؟‬ ‫بسبب اقتباس واحد جاء في النساء 4: 751، 851.‬ ‫»وقولهم: إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول ال،‬ ‫وما قتلوه وما صلبوه ولكن ُ ّه لهم. وإن الذين اختلفوا‬ ‫شب‬ ‫فيه لفي شك منه، ما لهم به من علم إل اتبا َ الظ ّ، وما‬ ‫ع ن‬ ‫قتلوه يقين ً )751( بل ر َعه ال إليه، وكان ال عزيزا‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫حكيم ً )851(«.‬ ‫ا‬
  8. 8. ‫•هل يمكن أن يقول اليهود: »قتلنا المسيح .. رسول ال«!‬ ‫* هاتان اليتان ل تنفيان تاريخية الصليب.. إنهما فقط تنفيان النتيجة: كما‬ ‫في حالة الستشهاد:‬ ‫* البقرة 2: 451 وآل عمران 3: 961‬ ‫تتحدثان عن الشهداء الذين يجب أن نحسبهم أحياء!‬ ‫»ول تقولوا لمن ُق َل في سبيل ال أموا ٌ، بل أحيا ٌ ولكن ل تشعرون«‬ ‫ء‬ ‫ت‬ ‫يت‬ ‫»ول تحسب ّ الذين ُتلوا في سبيل ال أموات ً، بل أحيا ٌ عند ربهم ُر َقون‬ ‫ي ز‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫* »إل ا ّبا َ الظن«‬ ‫ت ع‬ ‫* »اختلفوا فيه«.‬
  9. 9. ‫اختلفوا بخصوص ساعات موته:‬ ‫)أ( قال َهْب بن ُ َ ّه إن المسيح ُوفي ثلث ساعات ثم ُفع،‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫منب‬ ‫و‬ ‫)ب( وقال محمد بن إسحق إنه ُوفي سبع ساعات، ثم أحياه‬ ‫ت‬ ‫ال ورفعه،‬ ‫)ج( وقال الربيع بن أنس إن ال توفاه حين رفعه إلى السماء،‬ ‫)د( وقال إدريس إنه مات ثلثة أيام، ثم بعثه ال ورفعه،‬ ‫)هـ( وقال إخوان الصفا إن المسيح مات و ُلب وظهر‬ ‫ص‬ ‫لخاصته بعد ذلك )إخوان الصفا ج4 ص 03(.‬
  10. 10. ‫اختلفوا في من هو الشبيه:‬ ‫)أ( لما ص ّم اليهود على قتله رفعه ال إلى السماء، فأخذوا‬ ‫م‬ ‫إنسان ً وقتلوه ول ّسوا )ستروا الحقيقة وإظهروها بخلف ما‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫هي عليه( على الناس أنه عيسى.‬ ‫)ب( ألقى ال شبه عيسى على إنسان آخر مات بدله. ولهذه‬ ‫الرواية وجوه:‬ ‫)1( دخل تيطاوس اليهودي بيت ً ليعتقل عيسى. فألقى ال شبه‬ ‫ا‬ ‫عيسى عليه. فلما خرج ظنوه عيسى، فصلبوه.‬ ‫)2( اعتقل اليهود عيسى وأقاموا عليه حارس ً، فألقى ال شبه‬ ‫ا‬ ‫عيسى على الحارس، فصلبوه وهو يصرخ: »لس ُ بعيسى«.‬ ‫ت‬
  11. 11. ‫)ب( ألقى ال شبه عيسى على إنسان آخر مات‬ ‫بدله. ولهذه الرواية وجوه:‬ ‫)1( دخل تيطاوس اليهودي بيت ً ليعتقل عيسى. فألقى ال شبه عيسى عليه.‬ ‫ا‬ ‫فلما خرج ظنوه عيسى، فصلبوه.‬ ‫)2( اعتقل اليهود عيسى وأقاموا عليه حارس ً، فألقى ال شبه عيسى على‬ ‫ا‬ ‫الحارس، فصلبوه وهو يصرخ: »لس ُ بعيسى«.‬ ‫ت‬ ‫)3( وعد عيسى أحد أصحابه بالجنة، فتط ّع ذلك الصاحب للموت، فألقى‬ ‫و‬ ‫ال عليه شبه عيسى، فصلبوه. )كيف يكون للجبان ج ّة يعد بها أحدً؟(.‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫)4( جاء يهوذا ليدل اليهود على عيسى، فألقى ال عليه شبه عيسى، وهذا‬ ‫ما يقوله إنجيل برنابا.‬
  12. 12. ‫ستة إشكالت أثارها المام الرازي:‬ ‫)1(إذا ج ّزنا إلقاء شبه إنسان على آخر لزم السفسطة )تمويه الحقائق(.‬ ‫و‬ ‫فيرتفع المان عن المحسوسات، فالصحابة الذين رأوا محمدً وجب أن‬ ‫ا‬ ‫ل يعرفوا أنه محمد، لحتمال أنه ُلقي شبهه على غيره.‬ ‫أ‬ ‫)2( أمر ال جبريل أن يكون مع عيسى »إذ أ ّدتك بروح القدس«‬ ‫ي‬ ‫)المائدة 5: 011(. فكيف لم يقدر على إماتة اليهود الذين قصدوه‬ ‫بالسوء؟‬ ‫)3( كان ال قادرً أن يخلصه من العداء، فما الفائدة من إلقاء شبهه‬ ‫ا‬ ‫على غيره، إل إلقاء مسكين في القتل من غير فائدة إليه؟‬
  13. 13. ‫)4( هذا إلقا ٌ للقوم في الجهل والتلبيس )إظهار خلف‬ ‫ء‬ ‫الحقيقة(، وهذا ل يليق بحكمة ال.‬ ‫)5( لو أنكرنا ما يقوله النصارى، كان هذا طعن ً في التواتر،‬ ‫ا‬ ‫مما يوجب الطعن في نبوة محمد وعيسى، بل في وجودهما‬ ‫ووجود سائر النبياء.‬ ‫)6( لو لم يكن ذلك عيسى بل كان غيره لظهر الجزع، ولقال‬ ‫إني لس ُ بعيسى، بل إنما أنا غيره، ولشتهر ذلك عند الخلق.‬ ‫ت‬
  14. 14. ‫3 - آيات قرآنية تستحق التأمل:‬ ‫البقرة 2: 78‬ ‫»ولقد آتينا موسى الكتاب، وق ّينا من بعده‬ ‫ف‬ ‫بالرسل. وآتينا عيسى ابن مريم البينات، وأيدناه‬ ‫بروح القدس. أفكّما جاءكم رسول بما ل تهوى‬ ‫ل‬ ‫أنفسكم استكبرتم! ففريق ً ك ّبتم وفريق ً تقتلون«.‬ ‫ا‬ ‫ا ذ‬
  15. 15. ‫آل عمران 3: 55‬ ‫»قال ال: يا عيسى، إني متو ّيك ورا ُعك إل ّ«‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫قال ابن كثير تفسيرً لهذه الية:‬ ‫ا‬ ‫* اختلفوا في معنى »متو ّيك«:‬ ‫ف‬ ‫)أ( النوم‬ ‫)ب( الستيفاء، متم ُ عم ِك فحينئ ٍ أتو ّاك.‬ ‫ذ ف‬ ‫م ر‬ ‫)ج( ُ ِي ُك، وهذا رأي ابن عباس ومحمد بن إسحق.‬ ‫مم ت‬
  16. 16. ‫آل عمران 3: 381‬ ‫»الذين قالوا إن ال ع ِد إلينا إ ّ نؤمن لرسو ٍ حتى يأتينا‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫بقربا ٍ تأكله النار«.‬ ‫ن‬ ‫ومن المائدة 5: 411 ي ّضح أن الذي جاء بالقربان هو المسيح.‬ ‫ت‬ ‫المائدة 5: 711‬ ‫»وكن ُ عليهم شهيدً ما دم ُ فيهم. فلما توفي َني كن َ أنت الرقيب‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫عليهم«.‬ ‫مريم 91: 33‬ ‫»والسلم عل ّ يوم ُلد ُ ويوم أموت ويوم ُب َث حي ً«.‬ ‫ا‬ ‫أع‬ ‫و ت‬ ‫ي‬
  17. 17. ‫1 - الستر:‬ ‫وردت قصة سقوط آدم وحواء في تكوين 3: 6، 7‬ ‫كما وردت في سورتي البقرة 2: 53-83 والعراف 7: 91-62‬ ‫)العراف 7: 91-62(.‬ ‫* هنا نرى عصيان النسان: »فأزّهما الشيطان«،‬ ‫ل‬ ‫* ونيابة آدم وحواء عن البشر: »وقلنا اهبطوا« أخطأ المثنى، فهبط الجمع!‬ ‫* وفساد الطبيعة البشرية: »بعضكم لبعض عدو«.. »إن النفس لمارة‬ ‫بالسوء« )يوسف 21: 35(.‬
  18. 18. ‫كما نرى في الروايات الثلث العلج اللهي لوزر الخطية:‬ ‫)أ( وع ٌ )البقرة 2: 73( – »فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه إنه هو التواب الرحيم )73(«.‬ ‫د‬ ‫تفصيل الوعد في تكوين 3: 51. المسيح هو الوحيد نسل المرأة، ابن مريم، والوحيد الذي هزم إبليس.‬ ‫)ب( َتْ ٌ )العراف 7: 62( – »يا بني آدم، قد أنزلنا عليكم لباس ً يواري سوآتكم وريش ً ولباس التقوى‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫سر‬ ‫ذلك خير، ذلك من آيات ال لعلهم يذكرون )62(«.‬ ‫شرح ماهية لباس التقوى في تكوين 3: 12 - ضرورة الذبيحة.‬ ‫إشعياء 16: 01 » َ َح ً َفْ َ ُ ِال ّ ّ، َبْ َ ِ ُ َفْ ِي ِ ِ َ ِي، َ ّ ُ َدْ َلْ َ َ ِي ِ َا َ الْ َ َ ِ، َ َا ِي ِ َا َ الْ ِ ّ«‬ ‫فر ا أ رح ب رب ت تهج ن س بإله لنه ق أ بسن ثي ب خلص كس ن رد ء بر‬ ‫* تطويب الستر مزمور 23: 1، 2 »1 ُو َى ِّ ِي ُ ِ َ ِثْ ُ ُ، َ ُ ِرتْ َ ِ ّ ُ ُ. 2 ُو َى ِ َ ُ ٍ َ َح ِ ُ َ ُ‬ ‫ط ب للذ غفر إ مه وست َ خطيته ط ب لرجل ل ي ْسب له‬ ‫ال ّ ّ َ ِ ّ ً، َ َ ِي ُو ِ ِ ِ ّ«‬ ‫رب خطية ول ف ر حه غش‬ ‫* الستر بسفك د ٍ )عبرانيين 9: 22 و01: 91-32( » ِ ُو ِ َفْ ِ َ ٍ َ َحْ ُ ُ َغْ ِ َ ٌ.. 91 َِذْ َ َا َ ّ َا‬ ‫فإ لن أيه‬ ‫بد ن س ك دم ل ت صل م فرة‬ ‫م‬ ‫ا ِخْ َ ُ ِ َ ٌ ِال ّ ُو ِ ِ َى »ا َقْ َا ِ« ِ َ ِ َ ُو َ، 02 َ ِيق ً َ ّ َ ُ َ َا َ ِيث ً َ ّا، ِالْ ِ َا ِ، َيْ َ َ ِ ِ،‬ ‫طر ا كرسه لن حد ا حي ب حج ب أ جسده‬ ‫ل د س بدم يس ع‬ ‫ل وة ثقة ب دخ ل إل‬ ‫12 َ َا ِ ٌ َ ِي ٌ َ َى َيْ ِ ا ِ، 22 ِ َ َ َ ّمْ ِ َلْ ٍ َا ِ ٍ ِي َ ِي ِ ا ِي َا ِ، َرْ ُو َ ً ُُو ُ َا ِنْ َ ِي ٍ ِ ّي ٍ،‬ ‫لنتقد بق ب ص دق ف يق ن ل م ن م ش شة قل بن م ضم ر شر ر‬ ‫وك هن عظ م عل ب ت ل‬ ‫َ ُغْ َ ِ َ ً َجْ َا ُ َا ِ َا ٍ َ ِ ّ. 32ِ َ َ َ ّكْ ِِقْ َا ِ ال ّ َا ِ َا ِخ ً، َ ّ اّ ِي َ َ َ ُ َ َ ِي ٌ«.‬ ‫لنتمس بإ ر ر رج ء ر س ا لن لذ وعد هو أم ن‬ ‫وم تسلة أ س دن بم ء نقي‬
  19. 19. ‫2 - موازنة العدل والرحمة:‬ ‫* مزمور 58: 9، 01‬ ‫ر مة‬ ‫»9 َ ّ َ َ َ ُ َ ِي ٌ ِنْ َا ِ ِي ِ، ِ َسْ ُ َ الْ َجْ ُ ِي َرْ ِ َا. 01ال ّحْ َ ُ‬ ‫لن خلصه قر ب م خ ئف ه لي كن م د ف أ ضن‬ ‫َالْ َ ّ الْ َ َ َا. الْ ِ ّ َال ّ َ ُ َ َ َ َا«‬ ‫و حق تقي بر و سلم تلثم‬ ‫•هناك عدل »فأما الذين كفروا فأع ّبهم عذاب ً شديدً في الدنيا والخرة، وما‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫لهم من ناصرين« )آل عمران 3: 65(.‬ ‫•وهناك رحمة كتبها ال على نفسه »كتب ربكم على نفسه الرحمة، أنه من‬ ‫عمل منكم سوءً بجهالة ثم تاب من بعده وأصلح، فإنه غفور رحيم«‬ ‫ا‬ ‫)النعام 6: 45(.‬ ‫* وهناك رحمة وعدل مع ً »اعلموا أن ال شديد العقاب، وأن ال غفور‬ ‫ا‬ ‫رحيم« )المائدة 5: 89(.‬
  20. 20. ‫ل نحصل على المغفرة بالعمل الصالح، لكثرة عملنا الرديء.‬ ‫* ل فضل لنا في صل ٍ نعمله، فمنه الجميع.. »ر ّنا، إننا سمعنا منادي ً ينادي لليمان: أن آ ِنوا‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫بربكم، فآمنا. ر ّنا فاغ ِر لنا ذنوبنا، وك ّر عنا سيئاتنا، وتو ّنا مع البرار« )آل عمران 3: 391(.‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫الحاجة إلى كفارة.‬ ‫* مث ٌ من قاتل يتبرع بكل ماله للفقراء. هل يحكم له القاضي بالبراءة؟‬ ‫ل‬ ‫* الخلص ي ٌ تمتد من أعلى، لتنقذ دودة وسط دائرة من نار!‬ ‫د‬ ‫»91َيْ ِ ّ ا َ َا َ ِي الْ َ ِي ِ ُ َا ِح ً الْ َا َ َ ِ َفْ ِ ِ، َيْ َ َا ِ ٍ َ ُمْ َ َا َا ُمْ، َ َا ِع ً ِي َا َ ِ َ َ‬ ‫أ إن ل ك ن ف مس ح مص ل ا ع لم لن سه غ ر ح سب له خط ي ه وو ض ا ف ن كلمة‬ ‫الْ ُ َا َ َ ِ )2كو 5: 91(‬ ‫مص لحة‬ ‫»لقد صار ما لم ي ُنْ ُ، لصير ما لم أ ُن ُ«.‬ ‫ك ْه‬ ‫كه‬ ‫* »وفديناه بذبح عظيم« )سورة الصافات 73: 201-901(.‬ ‫»فلما بلغ معه السعي قال: يا بن ّ، إني أرى في المنام أني أذبحك، فانظر ماذا ترى. قال: يا أبت،‬ ‫ي‬ ‫افعل ما تؤ َر، ستجدني إن شاء ال من الصابرين )201( فلما أسلما وتّه للجبين )301(‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫وناديناه: أن يا إبراهيم )401( قد ص ّق َ الرؤيا. إ ّا كذلك نجزي المحسنين. )501( إن هذا ل ُ َ‬ ‫هو‬ ‫ن‬ ‫دت‬ ‫البلء المبين )601( وفديناه بذب ٍ عظيم )701( وتركنا عليه في ال ِرين )801( سل ٌ على‬ ‫م‬ ‫خ‬ ‫ح‬ ‫إبراهيم )901(«.‬
  21. 21. ‫3 - اعتراض:‬ ‫•الصليب عثرة لليهود لنه ظنوه ضعف ً، وجهالة لليونانيين لنهم لم يروا فيه‬ ‫ا‬ ‫حكم ً )1كورنثوس 1: 32(.‬ ‫ة‬ ‫* منطق الحب غير منطق العقل. هل ترمي طفلك من النافذة لنه صرخ بعد‬ ‫نصف الليل؟‬ ‫* يسمح الستاذ الجامعي لطفاله أن يركبوا ظهره، لكنه لن يسمح لتلميذه‬ ‫أن يفعلوا ذلك!‬ ‫* هل تن ّت اللوهية عن النسانية في المسيح وقت الصليب؟‬ ‫ح‬ ‫* الحديد في النار: هل نطرق الحديد، أم النار التي في الحديد؟‬
  22. 22. ‫4 - الصليب وسيلة الشفاعة:‬ ‫* نحتاج إلى :‬ ‫)2( شفيع لم يخطئ،‬ ‫)2( ويم ّل البشر وال، ويضع يده على كلينا )أيوب 9: 33(.‬ ‫ث‬ ‫»33 َيْ َ َيْ َ َا ُ َا ِ ٌ َ َ ُ َ َ ُ َ َى ِ َيْ َا«‬ ‫ل س ب نن مص لح يضع يده عل كل ن‬ ‫)3( ويوفي كل ال ّين.‬ ‫د‬ ‫المسيح هو الوحيد الذي تحققت فيه هذه‬ ‫الشروط الثلثة.‬
  23. 23. ‫5 - الصليب يدفعنا للقداسة:‬ ‫الخطية ُكّفة:‬ ‫مل‬ ‫• هي ضد ال نفسه‬ ‫»ِ َيْ َ َحْ َ َ َخْ َأْ ُ، َال ّ ّ ُ ّا َ َيْ َيْ َ َ َعْ ُ« )مزمور 15: 4(.‬ ‫إل ك و دك أ ط ت و شر قد م ع ن ك صن ت‬ ‫• تكلفة المصالحة )2كورنثوس 5: 41-12(.‬ ‫•إذً نكره الخطية )غلطية 2: 02(.‬ ‫ا‬
  24. 24. ‫6- الصليب يعلمنا الحب‬ ‫تلخيص النجيل في يوحنا 3: 61‬ ‫» َ ّ ُ َ َ َا َ َ ّ ا ُ الْ َا َ َ َ ّى َ َ َ ابْ َه الْ َ ِي َ،‬ ‫لنه هكذ أحب ّ ع لم حت بذل ن ُ وح د‬ ‫ل‬ ‫لك ل ي لك كل م ي من به ب تك ُ ل ُ ْحي ة‬ ‫ِ َيْ َ َهْ ِ َ ُ ّ َنْ ُؤْ ِ ُ ِ ِ، َلْ َ ُون َه ال َ َا ُ‬ ‫ا َ َ ِ ّ ُ«‬ ‫لبدية‬
  25. 25. ‫•الذي يختبر محبة ال يحب ال‬ ‫» َحْ ُ ُ ِ ّ ُ َ ّ ُ ُ َ َ َ ّ َا َ ّ ً« )1يوحنا 4: 91(.‬ ‫ن ن نحبه لنه هو أحبن أول‬ ‫ويحب الخرين‬ ‫* نموذج محبة المسيح يمل بيوتنا بالحب:)أفسس 5:‬ ‫12-33(.‬
  26. 26. ‫7 - لهذا نعت ّ بالصليب:‬ ‫ز‬ ‫•كحد ٍ تاريخ ٍ،‬ ‫ي‬ ‫ث‬ ‫يصبح اختبارً يومي ً لكل َن يؤمن به.‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ا‬

×