Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

Hdr14 report-ar

218 views

Published on

دليل التنمية البشرية 2014

Published in: Environment
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

Hdr14 report-ar

  1. 1. Empowered lives. Resilient nations. ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ 2014 ‫البشرية‬ :‫التقدم‬ ‫في‬ ‫المضي‬ ‫المخاطر‬ ‫لدرء‬ ‫المنعة‬ ‫بناء‬
  2. 2. ‫مـن‬ ‫تقريـر‬ ‫آخـر‬ ‫هـو‬ 2014 ‫البشـرية‬ ‫التنميـة‬ ‫تقريـر‬ ‫األمـم‬ ‫برنامـج‬ ‫عـن‬ ‫ا‬ً‫ي‬‫سـنو‬ ‫تصـدر‬ ‫تقاريـر‬ ‫سلسـلة‬ ‫تقاريـر‬ ‫وهـي‬ .1990 ‫عـام‬ ‫منـذ‬ ،‫اإلنمائـي‬ ‫المتحـدة‬ ‫بالوقائـع‬ ‫مـة‬ّ‫مدع‬ ‫تحاليـل‬ ‫تتضمـن‬ ‫موضوعيـة‬ .‫اإلنمائية‬ ‫والسياسات‬ ‫واالتجاهات‬ ‫القضايا‬ ‫وتتناول‬ 2014 ‫البشـرية‬ ‫التنميـة‬ ‫لتقريـر‬ ‫اإلضافيـة‬ ‫المـوارد‬ .hdr.undp.org :‫التالـي‬ ‫الموقـع‬ ‫علـى‬ ‫متاحـة‬ ‫للتقريـر‬ ‫الكاملـة‬ ‫النصـوص‬ ‫الموقـع‬ ‫هـذا‬ ‫ـن‬ّ‫م‬‫ويتض‬ ‫إلـى‬ ‫إضافـة‬ ،‫لغـة‬ 20 ‫مـن‬ ‫أكثـر‬ ‫فـي‬ ‫والملخصـات‬ ‫البشـرية‬ ‫التنميـة‬ ‫حـول‬ ‫البحـث‬ ‫أوراق‬ ‫مـن‬ ‫سلسـلة‬ ‫الخرائط‬ ‫مـن‬ ‫ومجموعة‬ ،2014 ‫عـام‬ ‫لتقريـر‬ ‫المعـدّة‬ ‫التنميـة‬ ‫مؤشـرات‬ ‫بيانـات‬ ‫وقواعـد‬ ،‫المتحركـة‬ ‫المصـادر‬ ‫حـول‬ ‫وشـروح‬ ،‫البلـدان‬ ‫فـي‬ ‫البشـرية‬ ‫التنميـة‬ ‫أدلـة‬ ‫حسـاب‬ ‫فـي‬ ‫المعتمـدة‬ ‫والمنهجيـات‬ ‫المواد‬ ‫مـن‬ ‫وغيرهـا‬ ،‫القطريـة‬ ‫والمالمـح‬ ،‫البشـرية‬ ‫السـابقة‬ ‫التقارير‬ ‫ا‬ً‫ض‬‫أي‬ ‫الموقع‬ ‫ويتضمن‬ .‫المرجعية‬ .‫والوطنية‬ ‫واإلقليمية‬ ‫العالمية‬
  3. 3. 2014‫شرية‬�‫الب‬‫التنمية‬‫تقرير‬ :‫م‬ّ‫التقد‬ ‫يف‬ ‫امل�ضي‬ ‫املخاطر‬ ‫لدرء‬ ‫املنعة‬ ‫بناء‬ ،‫ﺍﻷﻓﺮﺍﺩ‬ ‫ﺓ‬‫ﹼ‬‫ﻗﻮ‬ ‫ﻓﻲ‬ .‫ﺍﻷﱈ‬ ‫ﻣﻨﻌﺔ‬ ‫عن‬ ‫صادر‬ ‫األمم‬ ‫برنامج‬ ‫المتحدة‬ ‫اإلنمائي‬
  4. 4. 2014-1990 ‫شرية‬�‫الب‬‫التنمية‬‫تقارير‬ ‫وقياسها‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫مفهوم‬ 1990 ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تمويل‬ 1991 ‫البشرية‬ ‫للتنمية‬ ‫العالمية‬ ‫األبعاد‬ 1992 ‫الناس‬ ‫مشاركة‬ 1993 ‫البشري‬ ‫لألمن‬ ‫جديدة‬ ‫أبعاد‬ 1994 ‫الجنسين‬ ‫بين‬ ‫والمساواة‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ 1995 ‫البشرية‬ ‫والتنمية‬ ‫االقتصادي‬ ‫النمو‬ 1996 ‫الفقر‬ ‫على‬ ‫والقضاء‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ 1997 ‫واالستهالك‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ 1998 ‫إنساني‬ ‫بوجه‬ ‫العولمة‬ 1999 ‫البشرية‬ ‫والتنمية‬ ‫اإلنسان‬ ‫حقوق‬ 2000 ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫لخدمة‬ ‫الحديثة‬ ‫التقنية‬ ‫توظيف‬ 2001 ‫ت‬ّ‫ت‬‫مف‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫الديمقراطية‬ ‫تعميق‬ 2002 ‫البشرية‬ ‫الفاقة‬ ‫إلنهاء‬ ‫األمم‬ ‫بين‬ ‫تعاهد‬ :‫لأللفية‬ ‫التنمية‬ ‫أهداف‬ 2003 ‫ع‬ ّ‫المتنو‬ ‫عالمنا‬ ‫في‬ ‫الثقافية‬ ‫الحرية‬ 2004 ٍ‫متساو‬ ‫غير‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫واألمن‬ ‫والتجارة‬ ‫المعونة‬ :‫طرق‬ ‫مفترق‬ ‫على‬ ‫الدولي‬ ‫التعاون‬ 2005 ‫العالمية‬ ‫المياه‬ ‫وأزمة‬ ‫والفقر‬ ‫القوة‬ :‫الندرة‬ ‫من‬ ‫أبعد‬ ‫هو‬ ‫ما‬ 2006 ‫منقسم‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫اإلنساني‬ ‫التضامن‬ :‫المناخ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫محاربة‬ 2008/2007 ‫والتنمية‬ ‫البشري‬ ‫التنقل‬ ‫قابلية‬ :‫الحواجز‬ ‫على‬ ‫ب‬ّ‫ل‬‫التغ‬ 2009 ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫مسارات‬ :‫لألمم‬ ‫الحقيقية‬ ‫الثروة‬ 2010 ‫للجميع‬ ‫أفضل‬ ‫مستقبل‬ :‫واإلنصاف‬ ‫االستدامة‬ 2011 ‫ع‬ ّ‫متنو‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫بشري‬ ‫ّم‬‫د‬‫تق‬ :‫الجنوب‬ ‫نهضة‬ 2013 ‫المخاطر‬ ‫لدرء‬ ‫المنعة‬ ‫بناء‬ :‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫في‬ ‫المضي‬ 2014 ‫تقارير‬ ،‫الماضيين‬ ‫العقدين‬ ‫خالل‬ ،‫اإلنمائي‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫لبرنامج‬ ‫التابعة‬ ‫اإلقليمية‬ ‫المكاتب‬ ‫من‬ ‫بدعم‬ ،‫صدرت‬ :‫البشرية‬ ‫للتنمية‬ ‫اإلقليمية‬ ‫التقارير‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫توصيات‬ ‫ّمت‬‫د‬‫وق‬ ‫جريئة‬ ‫تحاليل‬ ‫التقارير‬ ‫هذه‬ ‫تضمنت‬ ‫وقد‬ .‫وظروفها‬ ‫منطقة‬ ‫كل‬ ‫خصوصيات‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫عن‬ ‫إقليمية‬ ‫ومعاملة‬ ،‫آسيا‬ ‫في‬ ‫المناخ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫وتغ‬ ،‫أفريقيا‬ ‫في‬ ‫الغذائي‬ ‫واألمن‬ ،‫العربية‬ ‫البلدان‬ ‫في‬ ‫السياسي‬ ‫التمكين‬ ‫منها‬ ‫هامة‬ ‫قضايا‬ ‫وتناولت‬ ،‫العامة‬ ‫السياسة‬ .‫الكاريبي‬ ‫والبحر‬ ‫الالتينية‬ ‫أمريكا‬ ‫في‬ ‫المواطنين‬ ‫وأمن‬ ‫المساواة‬ ‫عدم‬ ‫وقضية‬ ،‫الوسطى‬ ‫أوروبا‬ ‫في‬ ‫العرقية‬ ‫األقليات‬ ‫في‬ ‫الوطنية‬ ‫التقارير‬ ‫تصدر‬ ،‫الحين‬ ‫ذلك‬ ‫ومنذ‬ ،1992 ‫عام‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫للتنمية‬ ‫وطني‬ ‫تقرير‬ ‫أول‬ ‫صدر‬ :‫البشرية‬ ‫للتنمية‬ ‫الوطنية‬ ‫التقارير‬ ‫تتناول‬ ،‫اليوم‬ ‫حتى‬ ‫تقرير‬ 700 ‫عددها‬ ‫يتجاوز‬ ‫التي‬ ‫التقارير‬ ‫وهذه‬ .‫اإلنمائي‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫برنامج‬ ‫من‬ ‫بدعم‬ ‫محلية‬ ‫فرق‬ ‫ّها‬‫د‬‫تع‬ ،‫ا‬ً‫د‬‫بل‬ 140 .‫المحلي‬ ‫الصعيد‬ ‫على‬ ‫تجرى‬ ‫وأبحاث‬ ‫استشارات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫العامة‬ ‫السياسة‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫البلدان‬ ‫شواغل‬ ‫أو‬ ‫جنس‬ ‫إلى‬ ‫االنتماء‬ ‫أساس‬ ‫على‬ ‫المساواة‬ ‫وعدم‬ ،‫الشباب‬ ‫وبطالة‬ ،‫المناخ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫مثل‬ ‫أساسية‬ ‫إنمائية‬ ‫قضايا‬ ‫إلى‬ ‫التقارير‬ ‫هذه‬ ‫وتتطرق‬ .‫ّن‬‫ي‬‫مع‬ ‫عرق‬ 2014 © ‫الطبع‬ ‫حقوق‬ ‫اإلنمائي‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫لبرنامج‬ ‫محفوظة‬ 1 UN Plaza, New York, NY 10017, USA ‫الوسيلة‬ ‫هذه‬ ‫أكانت‬ ‫سواء‬ ،‫وسيلة‬ ‫أو‬ ‫شكل‬ ‫بأي‬ ،‫نشرها‬ ‫إعادة‬ ‫تجوز‬ ‫وال‬ ،‫استرجاع‬ ‫نظام‬ ‫أي‬ ‫عبر‬ ‫حفظها‬ ‫أو‬ ‫المطبوعة‬ ‫هذه‬ ‫إنتاج‬ ‫إعادة‬ ‫تجوز‬ ‫وال‬ .‫محفوظة‬ ‫الحقوق‬ ‫جميع‬ .‫مسبق‬ ‫إذن‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫دون‬ ،‫ذلك‬ ‫خالف‬ ‫أم‬ ،‫التسجيل‬ ‫أم‬ ،‫النسخ‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫أم‬ ،‫آلية‬ ‫أم‬ ‫إلكترونية‬ ISBN 978-92-1-626020-0 eISBN 978-92-1-056666-7 .‫الكونغرس‬ ‫ومكتبة‬ ‫البريطانية‬ ‫المكتبة‬ ‫في‬ ‫مسجل‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫خدم‬ُ‫ت‬‫واس‬ ،‫الغابات‬ ‫حماية‬ ‫مجلس‬ ‫لمعايير‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫وف‬ ،‫الكلورين‬ ‫من‬ ٍ‫خال‬ ‫ورق‬ ‫على‬ ،RR Donnelley ‫لشركة‬ ‫التابعة‬ ،PBM Graphics ‫في‬ ‫األمريكية‬ ‫المتحدة‬ ‫الواليات‬ ‫في‬ ‫بع‬ُ‫ط‬ .‫النبات‬ ‫من‬ ‫مستخرج‬ ‫حبر‬ ‫التقرير‬ ‫طباعة‬ ‫في‬ Communications Development Incorporated, Washington DC, USA :‫واإلنتاج‬ ‫التحرير‬ Accurat s.r.l., Milan, Italy :‫البيانات‬ ‫وتصوير‬ ‫المعلومات‬ ‫تصميم‬ http://hdr.undp.org :‫التالي‬ ‫الموقع‬ ‫إلى‬ ‫الرجوع‬ ‫يمكن‬ ،‫الطباعة‬ ‫عملية‬ ‫بعد‬ ‫شفت‬ُ‫ت‬‫اك‬ ‫أخطاء‬ ‫بأي‬ ‫قائمة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬
  5. 5. iii | 2014 ‫شرية‬�‫الب‬‫التنمية‬‫تقرير‬‫إعداد‬�‫فريق‬ ‫الرئيسي‬ ‫والمؤلف‬ ‫المدير‬ ‫مالك‬ ‫خالد‬ ‫المدير‬ ‫نائبة‬ ‫جسبرسن‬ ‫إيفا‬ ‫واإلحصاءات‬ ‫األبحاث‬ ‫وسيسيليا‬ ،‫بونيني‬ ‫وأسترا‬ ،‫باتاشارجي‬ ‫وصوبرا‬ ،)‫اإلحصاءات‬ ‫(مدير‬ ‫كوفاسفيك‬ ‫وميلوراد‬ ،)‫األبحاث‬ ‫(مدير‬ ‫كوغلر‬ ‫موريس‬ ،‫موخوبادياي‬ ‫وتاني‬ ،‫مارتينز‬ ‫وبيدرو‬ ،‫نييار‬ ‫وشيفاني‬ ،‫مينسات‬ ‫وآرتور‬ ،‫لوسيك‬ ‫وساسا‬ ،‫غي‬ ‫وإيمي‬ ،‫فوكس‬ ‫وأالن‬ ،‫كالديرون‬ ‫بينادا‬ ‫وخوسي‬ ‫والنشر‬ ‫االتصاالت‬ -‫ستارك‬ ‫وبريجيت‬ ،‫جاهيك‬ ‫وأدمير‬ ،‫أورتوبيا‬ ‫وآنا‬ ،‫فورنيي-تومبس‬ ‫وإليونور‬ ،‫أبرييفا‬ ‫وبوتاغوز‬ ،)‫االتصاالت‬ ‫(مدير‬ ‫أورم‬ ‫ويليام‬ ‫سايلز‬ ‫وغرايس‬ ،‫ووشوب‬ ‫وسامنتا‬ ،‫مركلين‬ ‫الوطنية‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقارير‬ ‫موانغي‬ ‫آن‬ ‫وماري‬ ،‫هاكمان‬ ‫وكريستينا‬ ،)‫الفريق‬ ‫(رئيس‬ ‫هال‬ ‫جون‬ ‫اإلدارية‬ ‫والخدمات‬ ‫العمليات‬ ‫هواريز-شاناهان‬ ‫وفي‬ ،‫غيبريتساديك‬ ‫وماماي‬ ،)‫العمليات‬ ‫(مديرة‬ ‫ميند‬ ‫سارانتويا‬ ‫للطباعة‬ ‫العربي‬ ‫النص‬ ‫وتنسيق‬ ‫العربية‬ ‫اللغة‬ ‫إلى‬ ‫الترجمة‬ ‫سبول‬ ‫عهد‬ ‫وإشراف‬ ‫بإدارة‬ ‫آسيا‬ ‫لغربي‬ ‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫لجنة‬ ‫من‬ ‫فريق‬
  6. 6. ‫متهيد‬ ‫المضي‬ 2014 ‫لعام‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫يتناول‬ ‫مفهومين‬ ‫المخاطر‬ ‫لدرء‬ ‫المنعة‬ ‫بناء‬ :‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫لتحصين‬ ‫بالغة‬ ‫أهمية‬ ‫منهما‬ ‫ولكل‬ ،‫مترابطين‬ .‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫تقرير‬ ‫اإلنمائي‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫برنامج‬ ‫أصدر‬ ‫ومنذ‬ ‫حقق‬ُ‫ت‬ ،1990 ‫عام‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫العالمي‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫العام‬ ‫هذا‬ ‫تقرير‬ ‫ّن‬‫ي‬‫ويب‬ .‫التنمية‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫م‬ّ‫د‬‫تق‬ ‫البلدان‬ ‫معظم‬ ّ‫لكن‬ .‫مستمر‬ ‫ّم‬‫د‬‫والتق‬ ،‫إيجابية‬ ‫العالمية‬ ‫االتجاهات‬ ‫أن‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫المعيشة‬ ‫ُبل‬‫س‬‫و‬ ،‫يتوقف‬ ‫لم‬ ‫األرواح‬ ‫هدر‬ ،‫ر‬ّ‫للتعث‬ ‫عرضة‬ ‫التنمية‬ ‫ومسارات‬ ،‫للخطر‬ ‫معرضة‬ ‫أزمات‬ ‫بفعل‬ ‫أو‬ ،‫الطبيعة‬ ‫ّبها‬‫ب‬‫تس‬ ‫كوارث‬ ‫بفعل‬ ‫إما‬ .‫اإلنسان‬ ‫يصنعها‬ ‫فجميع‬ .‫بالمستحيل‬ ‫االنتكاسات‬ ‫هذه‬ ‫تدارك‬ ‫وليس‬ ‫درجات‬ ‫تباينت‬ ‫ولو‬ ،‫للمخاطر‬ ‫معرضة‬ ‫المجتمعات‬ .‫وآخر‬ ‫مجتمع‬ ‫بين‬ ‫منه‬ ‫التعافي‬ ‫وسرعة‬ ‫بالضرر‬ ‫التأثر‬ ،‫ويتناول‬ ،‫التباين‬ ‫هذا‬ ‫أسباب‬ ‫عند‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫ويتوقف‬ ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫صدور‬ ‫بدء‬ ‫منذ‬ ‫مرة‬ ‫ألول‬ ‫التنمية‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫المنعة‬ ‫وبناء‬ ‫المخاطر‬ ‫درء‬ ‫قضيتي‬ .‫البشرية‬ ‫تعرّض‬ ‫تتناول‬ ‫الموضوع‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫األبحاث‬ ‫ومعظم‬ ‫هذا‬ ‫أما‬ .‫ّنة‬‫ي‬‫مع‬ ‫قطاعات‬ ‫في‬ ‫محددة‬ ‫لمخاطر‬ ‫األفراد‬ ‫فينظر‬ ،ً‫ال‬‫شمو‬ ‫أكثر‬ ،‫ا‬ً‫ف‬‫مختل‬ ‫ا‬ً‫نهج‬ ‫فيعتمد‬ ،‫التقرير‬ ‫ثم‬ ‫لمخاطر‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تعرّض‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬ ‫في‬ .‫المخاطر‬ ‫هذه‬ ‫إزاء‬ ‫المنعة‬ ‫بناء‬ ‫سبل‬ ‫يناقش‬ .‫ا‬ً‫ترابط‬ ‫يزداد‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫بالغة‬ ‫أهمية‬ ‫النهج‬ ‫ولهذا‬ ‫أتت‬ ،‫الكثيرين‬ ‫على‬ ‫بفوائد‬ ‫عادت‬ ‫التي‬ ،‫فالعولمة‬ ‫في‬ ‫تقع‬ ‫أحداث‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫أحيا‬ ‫تظهر‬ ،‫جديدة‬ ‫بمصاعب‬ ‫آخر‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫مكا‬ ‫وقعها‬ ّ‫يهز‬ ‫ما‬ ‫وسرعان‬ ،‫العالم‬ ‫من‬ ‫مكان‬ ‫المستقبل‬ ‫مخاطر‬ ‫من‬ ‫المواطنين‬ ‫ولتحصين‬ .‫ا‬ً‫د‬‫بعي‬ ‫ولو‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ .‫والبلدان‬ ‫المجتمعات‬ ‫منعة‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ّ‫د‬‫ب‬ ‫ال‬ .‫لذلك‬ ‫يمهد‬ ‫ما‬ ‫التقرير‬ ‫التقرير‬ ‫يعتمد‬ ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫بنموذج‬ ً‫ال‬‫وعم‬ ‫للفوارق‬ ‫ًا‬‫ص‬‫خا‬ ‫ًا‬‫م‬‫اهتما‬ ‫فيولي‬ .‫اإلنسان‬ ‫محوره‬ ‫ا‬ً‫نهج‬ ‫المجموعات‬ ‫ويحدد‬ ،‫بينها‬ ‫ما‬ ‫وفي‬ ‫البلدان‬ ‫داخل‬ ‫إما‬ ‫جذورها‬ ‫لمخاطر‬ ‫غيرها‬ ‫من‬ ‫عرضة‬ ‫األكثر‬ ‫من‬ ‫المعاملة‬ ‫في‬ ‫مساواة‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫أو‬ ،‫الماضي‬ ‫في‬ ،‫المخاطر‬ ‫هذه‬ ‫تتفاقم‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫وكثير‬ .‫المجتمع‬ ‫فئات‬ ‫سائر‬ ‫والعرق‬ ‫كالجنس‬ ‫بعوامل‬ ‫وترتبط‬ ،ً‫ال‬‫طوي‬ ‫وتدوم‬ ‫األكثر‬ ‫األفراد‬ ‫ويواجه‬ .‫الجغرافي‬ ‫والموقع‬ ‫واألصل‬ ‫ومتداخلة‬ ‫عديدة‬ ‫عوائق‬ ،‫المجموعات‬ ‫وكذلك‬ ،‫ا‬ً‫ف‬‫ضع‬ ‫فالفقراء‬ .‫لالنتكاسات‬ ‫ّي‬‫د‬‫التص‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫ّل‬‫ب‬‫تك‬ ‫اللواتي‬ ‫النساء‬ ‫أو‬ ،‫ّنة‬‫ي‬‫مع‬ ‫أقلية‬ ‫إلى‬ ‫ينتمون‬ ‫الذين‬ ‫فتزداد‬ ‫تتداخل‬ ‫عقبات‬ ‫يواجهون‬ ،‫إعاقة‬ ‫من‬ ‫يعانين‬ .‫حدة‬ ‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫المخاطر‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫كيفية‬ ‫التقرير‬ ‫ّن‬‫ي‬‫ويب‬ ،‫األخرى‬ ‫للنماذج‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫وخال‬ ."‫الحياة‬ ‫دورة‬ ‫"نهج‬ ‫باعتماده‬ ‫وكبار‬ ‫والمراهقين‬ ‫األطفال‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫تحليله‬ ‫في‬ ‫يشير‬ ‫تتطلب‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ً‫ال‬‫أشكا‬ ‫يواجهون‬ ‫السن‬ ‫مصيرية‬ ‫الحياة‬ ‫مراحل‬ ‫فبعض‬ .‫موجهة‬ ‫معالجة‬ ‫االنتقال‬ ‫أو‬ ،‫الطفل‬ ‫حياة‬ ‫من‬ ‫األولى‬ ‫األلف‬ ‫كاأليام‬ .‫التقاعد‬ ‫إلى‬ ‫العمل‬ ‫من‬ ‫أو‬ ،‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫الدراسة‬ ‫من‬ ‫وقد‬ ،‫تجاوزها‬ ‫يصعب‬ ‫المراحل‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫واالنتكاسات‬ .‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫تدوم‬ ‫ا‬ً‫آثار‬ ‫تترك‬ ‫عدد‬ ‫إلى‬ ‫فيخلص‬ ،‫المتاحة‬ ‫األدلة‬ ‫التقرير‬ ‫ويحلل‬ ‫مواجهة‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫عالم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫التوصيات‬ ‫من‬ .‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫الصدمات‬ ‫إزاء‬ ‫المنعة‬ ‫وبناء‬ ‫المخاطر‬ ‫األساسية‬ ‫االجتماعية‬ ‫الخدمات‬ ‫تعميم‬ ‫إلى‬ ‫ويدعو‬ ‫وإلى‬ ،‫والتعليم‬ ‫الصحة‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫الجميع‬ ‫على‬ ‫تعويضات‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ،‫االجتماعية‬ ‫الحماية‬ ‫تعزيز‬ ‫بالتشغيل‬ ‫االلتزام‬ ‫وإلى‬ ،‫التقاعدية‬ ‫والمعاشات‬ ‫البطالة‬ ‫التي‬ ‫للعمل‬ ‫الجوهرية‬ ‫القيمة‬ ‫مبدأ‬ ‫من‬ ‫ا‬ً‫ق‬‫انطال‬ ،‫الكامل‬ ‫عند‬ ‫التقرير‬ ‫ويتوقف‬ .‫دخل‬ ‫من‬ ‫يؤمنه‬ ‫بما‬ ‫تنحصر‬ ‫ال‬ ،‫السكان‬ ‫احتياجات‬ ‫تلبي‬ ‫التي‬ ‫العادلة‬ ‫المؤسسات‬ ‫أهمية‬ ‫المجتمع‬ ‫منعة‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫االجتماعي‬ ‫التماسك‬ ‫وأهمية‬ .‫النزاعات‬ ‫ودرء‬ ‫في‬ ‫فعالية‬ ‫السياسات‬ ‫أكثر‬ ‫أن‬ ‫التقرير‬ ‫ويؤكد‬ ‫تتجنب‬ ‫ولن‬ ‫األزمات‬ ‫حدوث‬ ‫تمنع‬ ‫لن‬ ‫المخاطر‬ ‫درء‬ ‫الجهوزية‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫فال‬ .‫ا‬ً‫ن‬‫أحيا‬ ‫المدمرة‬ ‫آثارها‬ ‫لتمكين‬ ‫التعافي‬ ‫على‬ ‫والقدرة‬ ‫الكوارث‬ ‫حال‬ ‫في‬ .‫منها‬ ‫والنهوض‬ ‫للصدمات‬ ‫ّي‬‫د‬‫التص‬ ‫من‬ ‫المجتمعات‬ ‫المخاطر‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫التقرير‬ ‫ّه‬‫ب‬‫ين‬ ،‫العالمي‬ ‫الصعيد‬ ‫وعلى‬ ،‫ًا‬‫ي‬‫جماع‬ ً‫ال‬‫عم‬ ‫تتطلب‬ ‫بطبيعتها‬ ‫للحدود‬ ‫العابرة‬ ‫تحسين‬ ‫وإلى‬ ،‫بمواجهتها‬ ‫عالمي‬ ‫التزام‬ ‫إلى‬ ‫ويدعو‬ .‫الدولي‬ ‫الحكم‬ ‫نظام‬ ‫فمع‬ .‫أوانها‬ ‫في‬ ‫تأتي‬ ‫الهامة‬ ‫التوصيات‬ ‫وهذه‬ ‫الختتام‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫في‬ ‫األعضاء‬ ‫الدول‬ ‫استعداد‬ 2015 ‫عام‬ ‫بعد‬ ‫لما‬ ‫التنمية‬ ‫خطة‬ ‫بشأن‬ ‫المفاوضات‬ ‫تتخذ‬ ،‫المستدامة‬ ‫التنمية‬ ‫أهداف‬ ‫مجموعة‬ ‫وإطالق‬ ‫التنمية‬ ‫ومنظور‬ ،‫لها‬ّ‫ل‬‫ويح‬ ‫التقرير‬ ‫ّنها‬‫م‬‫يتض‬ ‫التي‬ ‫األدلة‬ ‫فالقضاء‬ .‫ا‬ً‫د‬‫وفري‬ ‫ًا‬‫م‬ّ‫ي‬‫ق‬ ‫ا‬ً‫د‬‫بع‬ ،‫إليه‬ ‫يستند‬ ‫الذي‬ ‫البشرية‬ .‫الجديدة‬ ‫الخطة‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ي‬‫أساس‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫هد‬ ‫سيكون‬ ‫الفقر‬ ‫على‬ ‫ما‬ ‫الخطر‬ ‫عن‬ ‫بمنأى‬ ‫يكون‬ ‫لن‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫لكن‬ ‫بسبب‬ ‫الفقر‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫د‬‫مجد‬ ‫لالنزالق‬ ‫معرّضين‬ ‫األفراد‬ ‫دام‬ ‫فالقضاء‬ .‫الدائمة‬ ‫والمخاطر‬ ‫الهيكلية‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫عدد‬ 2014 ‫الب�شرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ | iv
  7. 7. ‫بل‬ ‫الفقر‬ ‫دوامة‬ ‫من‬ ‫الخروج‬ ‫مجرد‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫الفقر‬ ‫على‬ .‫عنها‬ ‫مأمن‬ ‫في‬ ‫البقاء‬ ،‫اإلنمائي‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫برنامج‬ ‫رؤية‬ ‫ولتحقيق‬ ‫وكذلك‬ ‫الفقر‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫على‬ ‫البلدان‬ ‫مساعدة‬ ‫أي‬ ‫التنمية‬ ‫وتعزيز‬ ‫واإلقصاء‬ ‫المساواة‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫درء‬ ‫مفهومي‬ ‫في‬ ‫ّق‬‫م‬‫التع‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ،‫المستدامة‬ ‫البشرية‬ ‫لن‬ ‫التنمية‬ ‫صعيد‬ ‫على‬ ‫ّم‬‫د‬‫فالتق‬ .‫المنعة‬ ‫وبناء‬ ‫المخاطر‬ ‫المخاطر‬ ‫مواجهة‬ ‫عند‬ ‫إال‬ ‫ًا‬‫م‬‫مستدا‬ ‫وال‬ ‫ا‬ً‫ف‬‫منص‬ ‫يكون‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫ثمار‬ ‫ووضع‬ ‫للجميع‬ ‫الفرص‬ ‫وإتاحة‬ ‫بفعالية‬ .‫فرد‬ ‫كل‬ ‫متناول‬ ‫صانعي‬ ‫مساعدة‬ ‫هو‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫والهدف‬ ‫إلى‬ ‫السعي‬ ‫في‬ ‫بالتنمية‬ ‫المعنية‬ ‫والجهات‬ ‫القرار‬ ‫درء‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫سياسات‬ ‫باعتماد‬ ‫إنمائية‬ ‫فوائد‬ ‫تحقيق‬ ‫عهدة‬ ‫في‬ ‫رسالته‬ ‫أضع‬ ‫أنا‬ ‫وها‬ .‫المنعة‬ ‫وبناء‬ ‫المخاطر‬ ‫سكان‬ ‫لجميع‬ ‫منيعة‬ ‫تنمية‬ ‫في‬ ‫المضي‬ ‫أراد‬ ‫من‬ ‫كل‬ .‫للمخاطر‬ ‫ًا‬‫ض‬‫تعر‬ ‫أكثرهم‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ‫العالم‬ ‫كالرك‬ ‫هلن‬ ‫مديرة‬ ‫اإلنمائي‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫برنامج‬ v | ‫متهيد‬
  8. 8. ‫شكر‬�‫كلمة‬ ‫تضافرت‬ ‫جهود‬ ‫ثمرة‬ ‫هو‬ 2014 ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫لبرنامج‬ ‫التابع‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫مكتب‬ ‫بقيادة‬ ‫باحثين‬ ‫من‬ ‫ّمة‬‫ي‬‫ق‬ ‫وبمساهمة‬ ،‫اإلنمائي‬ ‫حدة‬ّ‫ت‬‫الم‬ ‫األمم‬ ‫استنتاجات‬ ‫من‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫يتضمنه‬ ‫وما‬ .‫ومستشارين‬ ‫في‬ ‫كما‬ ،‫هو‬ ‫السياسات‬ ‫بشأن‬ ‫وتوصيات‬ ‫وتحاليل‬ ‫ّر‬‫ب‬‫يع‬ ‫وال‬ ،‫المؤلفين‬ ‫آراء‬ ‫حصيلة‬ ،‫السابقة‬ ‫التقارير‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫لبرنامج‬ ‫الرسمية‬ ‫النظر‬ ‫وجهة‬ ‫عن‬ ‫الجمعية‬ ‫اعتبرت‬ ‫وقد‬ .‫التنفيذي‬ ‫مجلسه‬ ‫أو‬ ،‫اإلنمائي‬ ‫هو‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫أن‬ ‫المتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫العامة‬ ‫مفهوم‬ ‫لنشر‬ ‫هامة‬ ‫"ووسيلة‬ ''‫مستقلة‬ ‫فكرية‬ ‫''عملية‬ .1 "‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫على‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫يحتوي‬ ‫أن‬ ‫الفخر‬ ‫دواعي‬ ‫ومن‬ ‫جمهورية‬ ‫رئيسة‬ ‫فخامة‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫ّة‬‫ص‬‫خا‬ ‫مساهمات‬ ،‫غيتس‬ ‫وبيل‬ ،‫سيرليف‬ ‫جونسون‬ ‫إلين‬ ‫السيدة‬ ‫ليبريا‬ ‫وخوان‬ ،‫هاكمان‬ ‫وجايمز‬ ،‫ستيغليتز‬ ‫وجوزيف‬ ،‫هاوكينغ‬ ‫وستيفن‬ ،‫باتشوري‬ ‫وراجندرا‬ ،‫سومافيا‬ .‫سوامينتان‬ .‫وم.س‬ ‫الذين‬ ‫األبحاث‬ ‫ّي‬‫د‬‫مع‬ ‫بالشكر‬ ّ‫نخص‬ ‫أن‬ ّ‫د‬‫ونو‬ ،‫هاردغروف‬ ‫آبي‬ :‫وهم‬ 2014 ‫عام‬ ‫تقرير‬ ‫في‬ ‫ساهموا‬ ‫وإلك‬ ،‫زيدي‬ ‫وأشغر‬ ،‫ستريسنغ‬ ‫وإريك‬ ،‫روز‬ ‫وآدم‬ ،‫دورنن‬ ‫وبول‬ ،‫فيشر‬ ‫وأندرو‬ ،‫كول‬ ‫وإنج‬ ،‫لويشنغر‬ ‫وخليل‬ ،‫بويدن‬ ‫وجو‬ ،‫هيل‬ ‫وتوماس‬ ،‫فاختر‬ ‫فون‬ ‫وتل‬ ‫ورايا‬ ،‫غوميز‬ ‫وأوسكار‬ ،‫غاسبر‬ ‫ودس‬ ،‫حمداني‬ ‫وكوني‬ ،.‫ك.س‬ ‫وسمير‬ ،‫سبحان‬ ‫ورحمن‬ ،‫موتارق‬ ‫ونائلة‬ ،‫يونغ‬ .‫إ‬ ‫وماري‬ ،‫بلز‬ ‫وكيريللي‬ ،‫بايودان‬ .‫كنسي‬ ‫وويليام‬ ،‫لوتز‬ ‫وولفغانغ‬ ،‫كبير‬ ‫الفريق‬ ‫استعان‬ ،‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫إعداد‬ ‫وخالل‬ ‫الذين‬ ‫االستشاريين‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫ومشورة‬ ‫برؤية‬ :‫ًا‬‫ص‬‫وخصو‬ ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫مكتب‬ ‫اختارهم‬ ،‫غيومون‬ ‫وباتريك‬ ،‫تاناكا‬ ‫وأكيهيكو‬ ،‫أينسو‬ ‫إدوارد‬ ‫وحنان‬ ،‫مرليز‬ ‫ألكسندر‬ ‫وجيمس‬ ،‫مكندويري‬ ‫وثانديكا‬ ‫وراجندرا‬ ،‫أوكامبو‬ ‫أنطونيو‬ ‫وخوسي‬ ،‫عشراوي‬ ،‫زونغزي‬ ‫وروان‬ ،‫رملي‬ ‫ورزال‬ ،‫باتشوري‬ ،‫رضوان‬ ‫وسمير‬ ،‫خلف‬ ‫وريما‬ ،‫هوسمان‬ ‫وريكاردو‬ ‫وكريستوفام‬ ،‫ستيوارت‬ ‫وفرانسس‬ ،‫رانيس‬ ‫وغوستاف‬ ‫ونانا‬ ،‫إليوت‬ ‫ومايكل‬ ،‫بوارك‬ ‫كفلكانتي‬ ‫ريكاردو‬ .‫لوستغ‬ ‫ونورا‬ ،‫هفيدت‬ ‫في‬ ‫اإلحصائيين‬ ‫للخبراء‬ ‫الشكر‬ ‫تقديم‬ ‫ًا‬‫ض‬‫أي‬ ‫ونود‬ ‫المشورة‬ ‫ّموا‬‫د‬‫ق‬ ‫الذين‬ ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫مكتب‬ ‫المؤشرات‬ ‫لحساب‬ ‫المتبعة‬ ‫بالطرق‬ ‫ق‬ّ‫ل‬‫يتع‬ ‫فيما‬ ،‫غارزا-ألدابي‬ ‫سويو‬ ‫إدواردو‬ :‫وهم‬ ،‫البيانات‬ ‫وانتقاء‬ ‫وبيتر‬ ،‫جيوفانيني‬ ‫وأنريكو‬ ،‫أتكينسون‬ ‫وأنتوني‬ ،‫ألبرت‬ ‫رامون‬ ‫وخوسي‬ ،‫أيدمير‬ ‫وبيرول‬ ،‫هاربر‬ ،‫هللا‬ ‫عبد‬ ‫بن‬ ‫مختار‬ ‫بن‬ ‫ورشيد‬ ،‫غوناوردينا‬ .‫ود.س.أ‬ ‫دير‬ ‫فان‬ ‫وهندريك‬ ،‫فنغ‬ ‫ونيلين‬ ،‫كاميرون‬ ‫وغرانت‬ .‫كايل‬ ‫ويمي‬ ،‫بيفار‬ ‫ووسماليا‬ ،‫بول‬ ‫اإلحصائية‬ ‫ومصادره‬ ‫المركبة‬ ‫التقرير‬ ‫ة‬ّ‫ل‬‫وأد‬ ‫متخصصة‬ ‫خبرات‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫األخرى‬ ‫أن‬ ّ‫د‬‫ونو‬ .‫البيانات‬ ‫لتأمين‬ ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫معروفة‬ ،‫عريقة‬ ‫مشروع‬ ‫في‬ ‫الدائم‬ ‫تعاونهم‬ ‫على‬ ‫الخبرة‬ ‫ذوي‬ ‫نشكر‬ ‫أدلة‬ ‫مراجعة‬ ‫في‬ ‫ساهم‬ ‫وقد‬ .‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫وستيفان‬ ،‫فوستر‬ ‫جيمس‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫المركبة‬ ‫التقرير‬ ‫من‬ ‫التحقق‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬ .‫دامبروزيو‬ ‫وكونشيتا‬ ،‫كاليسن‬ ‫المستشارين‬ ‫من‬ ‫فريق‬ ‫ى‬ّ‫ل‬‫تو‬ ،‫ووضوحها‬ ‫البيانات‬ ‫ة‬ّ‫ق‬‫د‬ ‫أتيكا‬ :‫وهم‬ ،‫اإلحصائية‬ ‫النتائج‬ ‫مراجعة‬ ‫الخارج‬ ‫من‬ ‫وسابينا‬ ،‫يبتونغ‬ ‫وجاكي‬ ،‫كنكوني‬ ‫وأدريانا‬ ،‫باشا‬ ،‫هارتغن‬ ‫وكينيث‬ ،‫مونتنغرو‬ ‫وكالوديو‬ ،‫ألكاير‬ .‫متسورا‬ ‫وهيرواكي‬ ،‫سانتوس‬ ‫إيما‬ ‫وماريا‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫مت‬ّ‫ظ‬ُ‫ن‬ ‫التي‬ ‫االستشارية‬ ‫العمليات‬ ‫ّا‬‫م‬‫أ‬ ‫سخي‬ ‫دعم‬ ‫من‬ ‫فاستفادت‬ ،‫التقرير‬ ‫إلعداد‬ ‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫لذكرهم‬ ‫المجال‬ ‫يضيق‬ ‫وأفراد‬ ‫منظمات‬ ‫من‬ ‫بين‬ ‫االستشارية‬ ‫العمليات‬ ‫هذه‬ ‫أجريت‬ ‫وقد‬ .‫السياق‬ ‫أديس‬ ‫في‬ 2014 ‫وشباط/فبراير‬ 2012 ‫نيسان/أبريل‬ ،‫وجنيف‬ ،‫وبروكسل‬ ،‫وألماتي‬ ،‫أباد‬ ‫وإسالم‬ ،‫أبابا‬ ‫نشكر‬ ‫ونحن‬ .2 ‫ونيويورك‬ ،‫وماناغوا‬ ،‫وطوكيو‬ ‫فيها‬ ‫بما‬ ،‫المشاركة‬ ‫المنظمات‬ ‫دعم‬ ‫كبير‬ ‫بامتنان‬ ‫األمم‬ ‫لبرنامج‬ ‫التابعة‬ ‫واإلقليمية‬ ‫الوطنية‬ ‫المكاتب‬ ‫الموقع‬ ‫على‬ ‫بها‬ ‫كاملة‬ ‫قائمة‬ ‫وترد‬ ،‫اإلنمائي‬ ‫المتحدة‬ .http://hdr.undp.org/en/2014-report/consultations ‫السنوي‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫مكتب‬ ‫مؤتمر‬ ‫مكننا‬ ‫وقد‬ ‫بانتظام‬ ‫الحوار‬ ‫مواصلة‬ ‫من‬ ‫البشري‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫قياس‬ ‫حول‬ ‫واألوساط‬ ‫الحكومات‬ ‫من‬ ‫الرئيسيين‬ ‫الشركاء‬ ‫مع‬ ‫وسبل‬ ‫مؤشراتنا‬ ‫حول‬ ‫المدني‬ ‫والمجتمع‬ ‫األكاديمية‬ .‫تحسينها‬ ‫األمم‬ ‫برنامج‬ ‫في‬ ‫العاملين‬ ‫زمالئنا‬ ‫من‬ ‫والعديد‬ ‫اء‬ّ‫قر‬ ‫مجموعة‬ ‫من‬ ‫أكانوا‬ ‫سواء‬ ،‫اإلنمائي‬ ‫المتحدة‬ ‫المجموعة‬ ‫من‬ ‫أم‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫مكتب‬ ‫إعداد‬ ‫أثناء‬ ‫ّمة‬‫ي‬‫ق‬ ‫نظر‬ ‫ووجهات‬ ‫ا‬ً‫أفكار‬ ‫ّموا‬‫د‬‫ق‬ ،‫التنفيذية‬ ‫بالشكر‬ ّ‫ونخص‬ .‫النهائية‬ ‫صيغته‬ ‫في‬ ‫ووضعه‬ ‫التقرير‬ ،‫كونسيسياو‬ ‫وبيدرو‬ ،‫سالي‬ ‫وبن‬ ،‫فيجيالنتي‬ ‫أنتونيو‬ ‫وجورج‬ ،‫باالنيفيل‬ ‫وثانغافال‬ ،‫صالح‬ ‫وتورهان‬ ،‫دو‬ ‫وسامويل‬ ،‫راين‬ ‫وجوردن‬ ،‫مولينا‬ ‫غراي‬ ‫رونالد‬ ،‫اللطيف‬ ‫عبد‬ ‫وعادل‬ ،‫جاهان‬ ‫وسليم‬ ،‫نكوين‬ ‫وستان‬ ،‫سوليمان‬ ‫مارتينيز‬ ‫ومجدي‬ ،‫دايي‬ ‫مار‬ ‫وعبدوالي‬ 2014 ‫الب�شرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ | vi
  9. 9. ‫وهيرالدو‬ ،‫لينو‬ ‫ونتاليا‬ ،‫تابت‬ ‫ومنير‬ ،‫وهبه‬ ‫ومراد‬ .‫مونوز‬ ‫لمساعدة‬ ‫الدولية‬ ‫الرابطة‬ ‫من‬ ‫الزمالء‬ ‫ونشكر‬ ‫ومنظمة‬ ،‫للطفولة‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫ومنظمة‬ ،‫المسنين‬ ‫ولوران‬ ،‫ومالحظاتهم‬ ‫آرائهم‬ ‫على‬ ‫الدولية‬ ‫العمل‬ ‫والزراعة‬ ‫األغذية‬ ‫منظمة‬ ‫من‬ ‫مارسلند‬ ‫ونيل‬ ‫توماس‬ .‫بتجاربهم‬ ‫المشاركة‬ ‫على‬ ‫(الوزارة‬ ‫األلمانية‬ ‫الحكومة‬ ‫ًا‬‫ض‬‫أي‬ ‫بالشكر‬ ‫ونخص‬ )‫والتنمية‬ ‫االقتصادي‬ ‫للتعاون‬ ‫األلمانية‬ ‫االتحادية‬ ‫على‬ )‫للتنمية‬ ‫الفرنسية‬ ‫(الوكالة‬ ‫الفرنسية‬ ‫والحكومة‬ ‫اليابان‬ ‫وحكومة‬ ،‫التقرير‬ ‫في‬ ‫المالية‬ ‫مساهمتهما‬ ‫قدمته‬ ‫الذي‬ ‫للدعم‬ )‫الدولي‬ ‫للتعاون‬ ‫اليابانية‬ ‫(الوكالة‬ .‫آسيا‬ ‫لشرق‬ ‫اإلقليمية‬ ‫المشاورات‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫قاموا‬ ‫الذين‬ ‫المستشارين‬ ‫فريق‬ ‫بامتنان‬ ‫ونشكر‬ ‫أكمل‬ :‫وهم‬ ،‫ووضوحها‬ ‫البيانات‬ ‫ة‬ّ‫ق‬‫د‬ ‫من‬ ‫بالتحقق‬ ‫وسيمونا‬ ،‫زبسونري‬ ‫وأنييس‬ ،‫عبدورازاكوف‬ .‫مهوني‬ ‫ومليسا‬ ،‫زمبينو‬ ‫وعملهم‬ ‫مساهمتهم‬ ‫على‬ ‫للمتدربين‬ ‫والشكر‬ ،‫حسيني‬ ‫وبوبا‬ ،‫ميننغو‬ ‫إليزي‬ :‫وهم‬ ،‫الدؤوب‬ ‫ورويجي‬ ،‫سول‬ ‫يون‬ ‫وجي‬ ،‫تسفازيون‬ ‫وبيتروس‬ .‫لي‬ ‫ريم‬ ‫ويو‬ ،‫يانغ‬ ‫ولين‬ ،‫أالسفيتش‬ ‫وكاترينا‬ ،‫تشنغ‬ ‫لم‬ ،‫كثيرين‬ ‫أصدقاء‬ ‫مبادرة‬ ‫من‬ ‫التقرير‬ ‫استفاد‬ ‫وقد‬ ‫ونشكر‬ .‫وقعه‬ ‫وتعزيز‬ ‫مضمونه‬ ‫إلثراء‬ ‫ا‬ً‫د‬‫جه‬ ‫ّخروا‬‫د‬‫ي‬ ‫وشيفا‬ ،‫هاينتز‬ ‫وجيمس‬ ،‫ستالكر‬ ‫بيتر‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫النقدية‬ ‫قراءتهم‬ ‫على‬ ،‫ستيوارت‬ ‫وفرانسيس‬ ،‫كومار‬ ‫ًا‬‫ض‬‫أي‬ ‫ونشكر‬ .‫فيه‬ ‫ومساهمتهم‬ ‫التقرير‬ ‫لمسودة‬ ‫مراجعتهما‬ ‫على‬ ‫ستيغليتز‬ ‫وجوزيف‬ ‫سين‬ ‫أمارتيا‬ .‫ومالحظاتهما‬ Communications ‫في‬ ‫المحررين‬ ‫فريق‬ ‫ًا‬‫ض‬‫أي‬ ‫ونشكر‬ -‫روس‬ ‫بروس‬ ‫ورئيسه‬ Development Incorporated ،‫تروت‬ ‫وكريستوفر‬ ،‫كابونيو‬ ‫جو‬ ‫ومعه‬ ،‫الرسون‬ ،‫فرغبان‬ ‫فدريكا‬ ‫والمصممات‬ ،‫ويلسون‬ ‫وإيلين‬ Accurat ‫من‬ ‫روسي‬ ‫وغابلاير‬ ،‫غرافييتي‬ ‫وميشال‬ .Design ‫وتنسيق‬ ‫التقرير‬ ‫ترجمة‬ ‫ى‬ّ‫ل‬‫تو‬ ،‫الرابعة‬ ‫وللسنة‬ ‫االقتصادية‬ ‫اللجنة‬ ‫من‬ ‫فريق‬ ‫للطباعة‬ ‫العربية‬ ‫النسخة‬ ‫عهد‬ ‫بإشراف‬ )‫(اإلسكوا‬ ‫آسيا‬ ‫لغربي‬ ‫واالجتماعية‬ .‫المؤتمرات‬ ‫قسم‬ ‫مديرة‬ ‫سبول‬ ‫برنامج‬ ‫مديرة‬ ،‫كالرك‬ ‫هلن‬ ‫كبير‬ ‫بامتنان‬ ‫وأشكر‬ ،‫ورؤيتها‬ ‫إشرافها‬ ‫على‬ ،‫اإلنمائي‬ ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫العمل‬ ‫على‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫مكتب‬ ‫وفريق‬ ‫دفع‬ ‫إلى‬ ‫يهدف‬ ‫الذي‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫إصدار‬ ‫في‬ ‫المتفاني‬ .‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫مسيرة‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫عجلة‬ ‫مالك‬ ‫خالد‬ ‫مدير‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ ‫مكتب‬ 11.2003 ‫الثاني/يناير‬ ‫كانون‬ 30 ‫المؤرّخ‬ 264/57 ‫المتحدة‬ ‫األمم‬ ‫قرار‬ 22.http://hdr.undp.org/en/2014-report/consultations ‫الموقع‬ ‫على‬ ‫متاحة‬ ‫المشاركين‬ ‫قائمة‬ vii | ‫�شكر‬ ‫كلمة‬
  10. 10. ‫املحتويات‬ iv ‫د‬‫تمهي‬ vi ‫ر‬‫شك‬ ‫كلمة‬ 1 ‫عامة‬ ‫لمحة‬ 1 ‫صل‬�‫الف‬ 15 ‫ة‬‫شري‬�‫الب‬‫والتنمية‬‫للمخاطر‬‫�ض‬ّ‫ر‬‫التع‬ 16 ‫ة‬‫البشري‬ ‫التنمية‬ ‫منظور‬ ‫من‬ 18 ‫العالم‬ ‫على‬ ‫مخاطر‬ ‫األفراد‬ ‫على‬ ‫المخاطر‬ ‫في‬ 23 ‫ت‬‫واإلمكانا‬ ‫الخيارات‬ 24 ‫ي‬‫الجماع‬ ‫والتحرك‬ ‫السياسات‬ 2 ‫صل‬�‫الف‬ 31 ‫ة‬‫شري‬�‫الب‬‫التنمية‬‫حالة‬ 31 ‫األفراد‬ ‫ّم‬‫د‬‫تق‬ 44 ‫ة‬‫البشري‬ ‫التنمية‬ ‫على‬ ‫عالمية‬ ‫مخاطر‬ 3 ‫صل‬�‫الف‬ 53 ‫العامل‬‫على‬‫خماطر‬‫أفراد‬‫ل‬‫ا‬‫على‬‫املخاطر‬‫يف‬ 54 ‫م‬‫وتراك‬ ‫الحياة—ترابط‬ ‫دورة‬ ‫خالل‬ ‫والمخاطر‬ ‫الحياتية‬ ‫اإلمكانات‬ 68 ‫ة‬‫الهيكلي‬ ‫المخاطر‬ 76 ‫ة‬‫اآلمن‬ ‫غير‬ ‫والحياة‬ ‫المجموعات‬ ‫ضد‬ ‫العنف‬ 4 ‫صل‬�‫الف‬ 81 ‫اخليارات‬‫صون‬�‫و‬‫احلريات‬‫رحابة‬:‫املنعة‬‫بناء‬ 83 ‫ع‬‫للجمي‬ ‫األساسية‬ ‫االجتماعية‬ ‫الخدمات‬ ‫تأمين‬ 88 ‫ت‬‫التوقي‬ ‫الحياة—عامل‬ ‫مراحل‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫المخاطر‬ ‫مواجهة‬ 90 ‫ل‬‫الكام‬ ‫التشغيل‬ ‫تحقيق‬ 95 ‫ة‬‫االجتماعي‬ ‫الحماية‬ ‫تأمين‬ 99 ‫ي‬‫االجتماع‬ ‫االحتواء‬ 105 ‫منها‬ ‫والتعافي‬ ‫لألزمات‬ ‫الجهوزية‬ ‫قدرات‬ ‫بناء‬ 5 ‫صل‬�‫الف‬ 109 ‫اجلماعي‬‫والعمل‬‫العاملية‬‫سلع‬�‫ال‬:‫م‬ّ‫التقد‬‫تعميق‬ 109 ‫ة‬‫المشترك‬ ‫والعوامل‬ ‫الوطنية‬ ‫عبر‬ ‫المخاطر‬ 115 ‫العولمة‬ ‫عصر‬ ‫في‬ ‫لإلنسان‬ ‫األولوية‬ ‫إعطاء‬ 127 ‫ن‬‫آم‬ ‫عالم‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫جماعي‬ ‫عمل‬ 131 ‫ي‬‫الحواش‬ 136 ‫ع‬‫المراج‬ ‫صائي‬�‫إح‬‫ل‬‫ا‬‫امللحق‬ 153 ‫القارئ‬ ‫دليل‬ 157 2013 ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ ‫حسب‬ ‫وترتيبها‬ ‫البلدان‬ ‫مفاتيح‬ ‫اإلحصائية‬ ‫الجداول‬ 11 .158 ‫وعناصره‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ 22 .162 2013-1980 ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ ‫اتجاهات‬ 33 .166 ‫ة‬‫المساوا‬ ‫عدم‬ ‫بعامل‬ ً‫ال‬‫معد‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ 44 .170 ‫الجنسين‬ ‫بين‬ ‫الفوارق‬ ‫دليل‬ 55 .174 ‫الجنس‬ ‫ـب‬‫ـ‬‫حس‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ 66 .178 ‫د‬‫ـا‬‫ـ‬‫األبع‬‫ّد‬‫د‬‫ـ‬‫ـ‬‫المتع‬‫ـر‬‫ـ‬‫الفق‬‫ـل‬‫ـ‬‫دلي‬ 180 ‫ة‬‫ـدد‬‫ـ‬‫مح‬ ‫ـدان‬‫ـ‬‫بل‬ ‫ـي‬‫ـ‬‫ف‬ ‫ـت‬‫ـ‬‫الوق‬ ‫ـع‬‫ـ‬‫م‬ ‫ـرات‬‫ـ‬ّ‫ي‬‫التغ‬ :‫ـاد‬‫ـ‬‫األبع‬ ‫د‬ّ‫د‬‫ـ‬‫ـ‬‫المتع‬ ‫ـر‬‫ـ‬‫الفق‬ ‫ـل‬‫ـ‬‫دلي‬ .‫أ‬6 77 .182 ‫ـباب‬‫ـ‬‫والش‬ ‫األطفال‬ :‫ة‬ّ‫الصح‬ 88 .186 ‫ة‬‫ـ‬‫ـ‬‫الصح‬ ‫ـى‬‫ـ‬‫عل‬ ‫ـاق‬‫ـ‬‫واإلنف‬ ‫ـن‬‫ـ‬‫البالغي‬ ‫ـة‬‫ـ‬ّ‫صح‬ 99 .190 ‫التعليم‬ 1010194 ‫ـا‬‫ـ‬‫وتخصيصه‬ ‫ـوارد‬‫ـ‬‫بالم‬ ‫ـم‬‫ـ‬ّ‫ك‬‫التح‬ 1111198 ‫ـة‬‫ـ‬‫االجتماعي‬ ‫ـاءات‬‫ـ‬‫الكف‬ 1212202 ‫الشخصي‬ ‫األمن‬ ‫انعدام‬ 1313206 ‫الدولي‬ ‫التكامل‬ 1414210 ‫ة‬‫البيئ‬ 1515214 ‫السكان‬ ‫اتجاهات‬ 1616218 ‫بالرفاه‬ ‫ـعور‬‫ـ‬‫الش‬ :‫تكميلية‬ ‫ـرات‬‫ـ‬‫مؤش‬ 222 ‫ق‬‫المناط‬ 223 ‫ة‬‫اإلحصائي‬ ‫المراجع‬ ‫صة‬�‫اخلا‬‫ساهمات‬�‫امل‬ 45 ‫س‬‫غيت‬ ‫بيل‬ _‫البشري‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫قياس‬ 47 ‫ن‬‫سوامينتا‬ ‫البروفيسور‬ _‫الجوع‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫هدف‬ ‫بلوغ‬ 50 ‫باتشوري‬ ‫راجندرا‬ _‫المناخ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ 56 ‫هاكمان‬ ‫جايمز‬ _‫المبكرة‬ ‫الطفولة‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ 65 ‫سومافيا‬ ‫خوان‬ ‫الدكتور‬ _‫العمل‬ ‫كرامة‬ ‫احترام‬ 75 ‫هاوكينغ‬ ‫ستيفن‬ _‫للمخاطر‬ ‫والتعرض‬ ‫اإلعاقة‬ 82 ‫ز‬‫ستيغليت‬ ‫جوزيف‬ _‫للمخاطر‬ ‫للتعرض‬ ‫مفهومنا‬ ‫في‬ ‫ّع‬‫س‬‫التو‬ ‫أطر‬‫ل‬‫ا‬ 16 ‫ت‬‫وتحديدا‬ ‫مفاهيم‬ :‫البشرية‬ ‫المنعة‬ ‫بناء‬ ‫نحو‬ 1.1 21 ‫ة‬‫البشري‬ ‫التنمية‬ ‫تعوق‬ ‫التي‬ ‫والتهديدات‬ ‫الصدمات‬ 2.1 28 ‫ر‬‫للمخاط‬ ‫التعرض‬ ‫قياس‬ 3.1 40 ‫ر‬‫لألس‬ ‫المتاح‬ ‫الدخل‬ 1.2 42 ‫ف‬‫والتقش‬ ‫الكلي‬ ‫االقتصاد‬ 2.2 59 ‫إضافية‬ ‫كلمة‬ ‫مليون‬ 30 :‫مغزى‬ ‫ذو‬ ‫اختالف‬ 1.3 63 ‫ب‬‫الشبا‬ ‫وإقصاء‬ ‫النزاع‬ :‫الصومال‬ 2.3 73 ‫ة‬‫المرأ‬ ‫ضد‬ ‫العنف‬ 3.3 76 ‫ن‬‫اليابا‬ ‫تجربة‬_‫الكوارث‬ ‫لمواجهة‬ ‫المنعة‬ ‫بناء‬ 4.3 93 ‫الكامل‬ ‫التشغيل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الكلي‬ ‫االقتصاد‬ ‫سياسات‬ 1.4 94 ‫آسيا‬ ‫شرق‬ ‫في‬ ‫السياسات‬ ‫نجاح‬ 2.4 100 ‫ة‬‫مسؤول‬ ‫مؤسسات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫المخاطر‬ ‫درء‬ 3.4 111 ‫ت‬‫وسلبيا‬ ‫إيجابيات‬_‫العالمية‬ ‫القيمة‬ ‫سالسل‬ 1.5 112 ‫الدولية‬ ‫الهجرة‬ 2.5 114 ‫ي‬‫الجماع‬ ‫العمل‬ ‫تعوق‬ ‫مستحكمة‬ ‫حواجز‬ 3.5 115 ‫العالمي‬ ‫األمن‬ ‫ضبط‬ ‫في‬ ‫مأزق‬ 4.5 118 ‫الحماية؟‬ ‫عن‬ ‫المسؤولية‬ ‫نطاق‬ ‫توسيع‬ ‫يمكن‬ ‫هل‬ 5.5 125 ‫؟‬‫المناخ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫لمخاطر‬ ‫يتعرض‬ ‫الذي‬ ‫من‬ 6.5 126 ‫ة‬‫أساسي‬ ‫عالمية‬ ‫عمل‬ ‫خطط‬ ‫أربع‬ 7.5 2014 ‫الب�شرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ | viii
  11. 11. ‫شكال‬�‫أ‬‫ل‬‫ا‬ 19 ‫لماذا؟‬ ،‫مخاطر‬ ‫ألي‬ ،‫ضون‬ّ‫المعر‬ ‫هم‬ ‫من‬ 1.1 26 ‫المنعة‬ ‫وبناء‬ ‫المخاطر‬ ‫درء‬ ‫سياسات‬ 2.1 ‫بوادرالتباطؤ‬ ‫بدأت‬ ‫وقد‬ ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫ن‬‫تحس‬ ‫كافة‬ ‫المناطق‬ ‫تسجل‬ 1.2 32 ‫األفق‬ ‫في‬ ‫تلوح‬ 33 ‫ة‬‫البشري‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ ‫نمو‬ ‫في‬ ‫ا‬ ً‫تباطؤ‬ ‫األربع‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫مجموعات‬ ‫شهدت‬ 2.2 34 1990 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫أعلى‬ ‫مجموعات‬ ‫إلى‬ ‫االنتقال‬ 3.2 ‫المساواة‬ ‫عدم‬ ‫جراء‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ ‫في‬ ‫الخسائر‬ ‫متوسط‬ ‫انخفاض‬ 4.2 36 ‫المناطق‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫يدخل‬ ‫عندما‬ ‫الالمعة‬ ‫صورته‬ ‫من‬ ‫بلد‬ ‫ألي‬ ‫االقتصادي‬ ‫األداء‬ ‫يخسر‬ ‫قد‬ 5.2 38 ‫الدخل‬ ‫توزيع‬ ‫عامل‬ ‫الحسابات‬ ‫في‬ ‫نمو‬ ‫كان‬ ،‫المساواة‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫متفاقمة‬ ‫أو‬ ‫مرتفعة‬ ‫معدالت‬ ‫تشهد‬ ‫التي‬ ‫البلدان‬ ‫في‬ 6.2 39 ‫ن‬‫السكا‬ ‫مجموع‬ ‫استهالك‬ ‫نمو‬ ‫من‬ ‫أبطأ‬ ‫ا‬ً‫فقر‬ ‫األشد‬ ‫الشريحة‬ ‫في‬ ‫االستهالك‬ ‫الدخل‬ ‫وفقر‬ ‫األبعاد‬ ‫المتعدد‬ ‫الفقر‬ ‫معدالت‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ض‬‫انخفا‬ ‫عديدة‬ ‫بلدان‬ ‫سجلت‬ 7.2 41 ‫ر‬‫وآخ‬ ‫بلد‬ ‫بين‬ ‫اختلف‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫معدل‬ ‫ولكن‬ ،2012 ‫إلى‬ 2005 ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ 44 ‫ة‬‫البيولوجي‬ ‫القدرة‬ ‫إجمالي‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫لالستهالك‬ ‫العالمية‬ ‫اإليكولوجية‬ ‫البصمة‬ 8.2 ،‫المالية‬ ‫األسواق‬ ‫بين‬ ‫الترابط‬ ‫وتزايد‬ ‫المال‬ ‫رأس‬ ‫تدفقات‬ ‫تحرير‬ ‫بعد‬ 9.2 45 ‫وتتعاقب‬ ‫تتكرر‬ ‫المصرفية‬ ‫األزمات‬ ‫باتت‬ 46 2007 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫متوقعة‬ ‫غير‬ ‫حادة‬ ‫تقلبات‬ ‫تشهد‬ ‫الغذائية‬ ‫المواد‬ ‫أسعار‬ 10.2 ‫وأكثر‬ 1910 ‫إلى‬ 1901 ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ ‫طبيعية‬ ‫كارثة‬ 82 ‫تسجيل‬ 11.2 48 2012 ‫إلى‬ 2003 ‫من‬ ‫الفترة‬ ‫في‬ 4,000 ‫من‬ ‫داخلية‬ ‫نزاعات‬ ‫معظمها‬ ‫في‬ ‫هي‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫المسلحة‬ ‫النزاعات‬ 12.2 49 ‫دول‬ ‫بين‬ ‫وليس‬ ‫جماعات‬ ‫وبين‬ 55 ‫ل‬‫المستقب‬ ‫آفاق‬ ‫تتسع‬ ‫مبكرة‬ ‫مرحلة‬ ‫في‬ ‫اإلمكانات‬ ‫في‬ ‫االستثمارات‬ ‫تحدث‬ ‫عندما‬ 1.3 ‫جنوب‬ ‫هي‬ ‫الخامسة‬ ‫سن‬ ‫دون‬ ‫األطفال‬ ‫من‬ ‫نسب‬ ‫أعلى‬ ّ‫م‬‫تض‬ ‫التي‬ ‫المناطق‬ 2.3 56 ‫ا‬‫آسي‬ ‫وجنوب‬ ‫العربية‬ ‫والدول‬ ‫الكبرى‬ ‫األفريقية‬ ‫الصحراء‬ ‫ًا‬‫ع‬‫جمي‬ ‫ن‬ ّ‫تتكو‬ ،‫مترابطة‬ ‫واللغوية‬ ‫والعاطفية‬ ‫واالجتماعية‬ ‫المعرفية‬ ‫الكفاءات‬ 3.3 57 ‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫اإلمكانات‬ ‫تكوين‬ ‫في‬ ‫وتساهم‬ ‫مبكرة‬ ‫سن‬ ‫في‬ ‫التجارب‬ ‫بفعل‬ 58 ‫ر‬‫إكوادو‬ ‫حالة‬ ،‫السادسة‬ ‫سن‬ ‫حتى‬ ‫الفقراء‬ ‫األطفال‬ ‫لدى‬ ‫المفردات‬ ‫في‬ ‫نقص‬ 4.3 ‫الفجوة‬ ‫تزيل‬ ‫االقتصادي‬ ‫النمو‬ ‫في‬ ‫واإلسراع‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫السريعة‬ ‫السياسات‬ 5.3 ‫آسيا‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫والمطلوب‬ ‫الشباب‬ ‫من‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫من‬ ‫المعروض‬ ‫بين‬ 62 2050‫و‬ 2010 ‫عامي‬ ‫بين‬ ‫الكبرى‬ ‫األفريقية‬ ‫الصحراء‬ ‫جنوب‬ ‫في‬ ‫صها‬ّ‫ل‬‫وتق‬ ‫صفوف‬ ‫في‬ ‫القتل‬ ‫جرائم‬ ‫معدالت‬ ‫ترتفع‬ ،‫الكاريبي‬ ‫والبحر‬ ‫الالتينية‬ ‫أمريكا‬ ‫في‬ 6.3 ‫هي‬ ‫بينما‬ ،‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫بعد‬ ‫لتنخفض‬ ‫سنة‬ 29-15 ‫العمرية‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫الرجال‬ 64 ‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تتغ‬ ‫وال‬ ‫النساء‬ ‫صفوف‬ ‫في‬ ‫أقل‬ ‫بيانات‬ ‫عنها‬ ‫تتوفر‬ ‫التي‬ ‫البلدان‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫للمعايير‬ ‫الخاضع‬ ‫غير‬ ‫التشغيل‬ ‫ازدياد‬ 7.3 66 ‫التشغيل‬ ‫معدل‬ ‫مجموع‬ ‫وانخفاض‬ ،2010‫و‬ 2007 ‫عامي‬ ‫بين‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ ‫فوق‬ ‫وما‬ ‫سنة‬ 60 ‫العمرية‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫المسنين‬ ‫نسبة‬ ‫تزداد‬ ‫أن‬ ‫يتوقع‬ 8.3 ‫لشرق‬ ‫تكون‬ ‫وأن‬ ،2050 ‫عام‬ ‫بحلول‬ ‫المائة‬ ‫في‬ 15.5 ‫إلى‬ ‫لتصل‬ ‫العالم‬ ‫سكان‬ 67 ‫الزيادة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫الكبرى‬ ‫الحصة‬ ‫الهادئ‬ ‫والمحيط‬ ‫آسيا‬ ‫بين‬ ‫الفقر‬ ‫معدل‬ ‫يتجاوز‬ ‫االقتصادي‬ ‫الميدان‬ ‫في‬ ‫والتنمية‬ ‫التعاون‬ ‫منظمة‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ 9.3 69 ‫ل‬‫الرجا‬ ‫بين‬ ‫منه‬ ‫أعلى‬ ‫النساء‬ ‫بين‬ ‫وهو‬ ،‫السكان‬ ‫بين‬ ‫العام‬ ‫الفقر‬ ‫متوسط‬ ‫المسنين‬ ،‫اليوم‬ ‫في‬ ‫دوالر‬ 1.25 ‫من‬ ‫أقل‬ ‫على‬ ‫شخص‬ ‫مليار‬ 1.2 ‫قرابة‬ ‫يعيش‬ 10.3 70 ‫األبعاد‬ ‫المتعدد‬ ‫الفقر‬ ‫في‬ ‫مليار‬ 1.5‫و‬ ‫األسرة‬ ‫في‬ ‫المرأة‬ ‫ضد‬ ‫التمييز‬ ‫س‬ّ‫تكر‬ ‫قوانين‬ ‫البلدان‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫في‬ 11.3 72 ‫للعنف‬ ‫ضها‬ّ‫وتعر‬ ،‫االقتصادي‬ ‫والنشاط‬ ‫بكثير‬ ‫أعلى‬ ‫الروما‬ ‫أسر‬ ‫في‬ ‫الفقر‬ ‫معدالت‬ ‫كانت‬ 2011 ‫عام‬ ‫في‬ 12.3 74 ‫األخرى‬ ‫األسر‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫كانت‬ ‫مما‬ ‫الناتج‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫نصيب‬ ‫وكان‬ ‫االجتماعي‬ ‫التأمين‬ ‫تدابير‬ ‫بدأت‬ ‫عديدة‬ ‫بلدان‬ 1.4 86 ‫م‬‫اليو‬ ‫آسيا‬ ‫جنوب‬ ‫بلدان‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫هو‬ ‫مما‬ ‫أقل‬ ‫فيها‬ ‫اإلجمالي‬ ‫المحلي‬ 87 ‫ة‬‫مختار‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫للسكان‬ ‫المئوية‬ ‫بالنسبة‬ ‫الصحية‬ ‫التغطية‬ ‫ر‬ ّ‫تطو‬ 2.4 ‫يدعم‬ ‫ال‬ ‫السن‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫مع‬ ‫والرعاية‬ ‫والتعليم‬ ‫الصحة‬ ‫على‬ ‫اإلنفاق‬ ‫زيادة‬ 3.4 89 ‫ى‬‫األخر‬ ‫للمراحل‬ ‫األساس‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫المبكرة‬ ‫المرحلة‬ ‫في‬ ‫القدرات‬ ‫بناء‬ 90 ‫السويد‬ ‫نموذج‬ :‫المبكرة‬ ‫الطفولة‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ 4.4 ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫ودرجته‬ ‫الرعاية‬ ‫مقدمي‬ ‫أو‬ ‫واألهل‬ ‫الطفل‬ ‫بين‬ ‫التفاعل‬ ‫جودة‬ 5.4 ،‫المعرفية‬ ‫قدراته‬ ‫على‬ ‫كما‬ ،‫الحقة‬ ‫مراحل‬ ‫في‬ ‫الطفل‬ ‫سلوك‬ ‫على‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ 91 ‫العاطفي‬ ‫ونموه‬ ‫البطالة‬ ‫ّالت‬‫د‬‫مع‬ ‫كانت‬ ،2008 ‫عام‬ ‫في‬ ‫العالمية‬ ‫االقتصادية‬ ‫األزمة‬ ‫عقب‬ 6.4 96 ‫أوروبا‬ ‫بلدان‬ ‫سائر‬ ‫في‬ ‫منها‬ ‫أقل‬ ‫الشمال‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ 101 ‫ك‬‫التماس‬ ‫ينقصها‬ ‫التي‬ ‫المجتمعات‬ ‫من‬ ً‫ء‬‫أدا‬ ‫أفضل‬ ‫المتماسكة‬ ‫المجتمعات‬ 7.4 119 ‫ي‬‫العالم‬ ‫الحكم‬ ‫وآليات‬ ‫العالمية‬ ‫التحديات‬ ‫بين‬ ‫تباعد‬ 1.5 ‫مدى‬ ‫على‬ ‫النامية‬ ‫البلدان‬ ‫إلى‬ ‫األموال‬ ‫رؤوس‬ ‫حركة‬ ‫تزايد‬ 2.5 120 ‫المخاطر‬ ‫مهب‬ ‫في‬ ‫واألفراد‬ ‫االقتصادات‬ ‫يضع‬ 2012–1980 ‫األعوام‬ ‫ا‬ً‫د‬‫اعتما‬ ‫أكثر‬ ‫المناطق‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫البلدان‬ ‫أصبحت‬ ‫األخيرة‬ ‫األعوام‬ ‫في‬ 3.5 122 ‫والصادرات‬ ‫الواردات‬ ‫على‬ ‫اخلريطة‬ ‫المناطق‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫السكان‬ ‫عدد‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ ‫الشباب‬ ‫نسبة‬ ‫تنخفض‬ ‫أن‬ ‫ُتوقع‬‫ي‬ 1.3 60 2050‫و‬ 2010 ‫عامي‬ ‫بين‬ ‫اجلداول‬ 32 2013‫و‬ 2010 ،‫وعناصره‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ 1.2 ‫اإلجمالي‬ ‫القومي‬ ‫الدخل‬ ‫من‬ ‫الفرد‬ ‫نصيب‬ ‫حسب‬ ‫الترتيب‬ ‫بين‬ ‫اإليجابية‬ ‫الفوارق‬ 2.2 ‫مجموعة‬ ‫لكل‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫دليل‬ ‫حسب‬ ‫والترتيب‬ 35 2013 ‫لعام‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫مجموعات‬ ‫من‬ 36 2012-1990 ،‫المناطق‬ ‫حسب‬ ‫وتراجعها‬ ‫الدخل‬ ‫في‬ ‫الفوارق‬ ‫اتساع‬ 3.2 41 2012‫و‬ 2010 ،‫الفقراء‬ ‫والعاملون‬ ‫المستقر‬ ‫غير‬ ‫التشغيل‬ 4.2 71 ‫المناطق‬ ‫حسب‬ ‫األبعاد‬ ‫المتعدد‬ ‫والفقر‬ ‫الدخل‬ ‫فقر‬ 1.3 ix | ‫املحتويات‬
  12. 12. ‫ا‬ً‫ي‬‫تلقائ‬‫لي�س‬‫شري‬�‫الب‬‫'التقدم‬' ‫التقدم‬،‫حتمي‬‫هو‬‫وال‬ ''‫د‬‫متعم‬‫عمل‬‫شري‬�‫الب‬ ‫جونيور‬‫كينغ‬‫لوثر‬‫مارتن‬
  13. 13. ‫عامة‬‫ملحة‬ ،‫ـات‬‫ـ‬‫األوق‬ ‫ـل‬‫ـ‬‫أفض‬ ‫ـي‬‫ـ‬‫''ف‬ ‫ـدن‬‫ـ‬‫ولن‬ ‫ـس‬‫ـ‬‫باري‬ ‫ـي‬‫ـ‬‫مدينت‬ ‫ـي‬‫ـ‬‫ف‬ ‫ـه‬‫ـ‬‫وتناقضات‬ ‫ـع‬‫ـ‬‫الواق‬ ‫ـن‬‫ـ‬‫ع‬ ‫ـورة‬‫ـ‬‫ص‬ ‫ـن‬‫ـ‬‫مدينتي‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫قص‬ ،‫ـز‬‫ـ‬‫ديكن‬ ‫ـارلز‬‫ـ‬‫لش‬ ‫ـيكية‬‫ـ‬‫الكالس‬ ‫ـة‬‫ـ‬‫الرواي‬ ‫ـي‬‫ـ‬‫ف‬ ‫ـر‬‫ـ‬‫أكث‬ ‫ـا‬‫ـ‬‫وبعضه‬ ،‫ـها‬‫ـ‬‫نفس‬ ‫ـات‬‫ـ‬‫التناقض‬ ‫ـل‬‫ـ‬‫يحم‬ ‫ـو‬‫ـ‬‫فه‬ ،‫ـا‬‫ـ‬ً‫ف‬‫مختل‬ ‫ـا‬‫ـ‬ً‫ن‬‫مكا‬ ‫ـر‬‫ـ‬‫المعاص‬ ‫ـم‬‫ـ‬‫العال‬ ‫كان‬ ‫وإن‬ ‫ـوم‬‫ـ‬‫والي‬ .‫ـر‬‫ـ‬‫عش‬ ‫ـن‬‫ـ‬‫الثام‬ ‫ـرن‬‫ـ‬‫الق‬ ‫ـي‬‫ـ‬‫ف‬ ،''‫ـات‬‫ـ‬‫األوق‬ ‫ـوأ‬‫ـ‬‫وأس‬ .‫ا‬ً‫د‬‫ـ‬‫ـ‬‫تعقي‬ ‫ـر‬‫ـ‬‫أكث‬ ‫ـل‬‫ـ‬‫ب‬ ‫ال‬ ،‫ـدة‬‫ـ‬‫ح‬ ‫األعوام‬ ‫في‬ ‫المتتالية‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقارير‬ ‫أظهرت‬ ‫في‬ ‫البلدان‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫السكان‬ ‫معظم‬ ‫حياة‬ ‫أن‬ ‫الماضية‬ ‫رات‬ ّ‫والتطو‬ .‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫مسار‬ ‫على‬ ‫مستمر‬ ‫ّم‬‫د‬‫تق‬ ‫في‬ ‫بشائر‬ ‫تحمل‬ ‫والدخل‬ ‫والتعليم‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫في‬ ‫وقد‬ .1 ‫ا‬ً‫ن‬‫أما‬ ‫وأكثر‬ ،‫صحة‬ ‫وأفضل‬ ،‫ا‬ً‫عمر‬ ّ‫د‬‫أم‬ ‫حياة‬ ‫المكاسب‬ ‫من‬ ‫بالكثير‬ ‫الحصيلة‬ ‫في‬ ‫العولمة‬ ‫عادت‬ .‫الجنوب‬ ‫بلدان‬ ‫في‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫على‬ ‫بخطر‬ ‫الشعور‬ ‫تنفي‬ ‫ال‬ ‫اإليجابية‬ ‫الصورة‬ ‫هذه‬ ‫ولكن‬ ،‫الشخصي‬ ‫األمن‬ ‫في‬ ،‫العيش‬ ‫سبل‬ ‫في‬ ،‫العالم‬ ‫ّد‬‫د‬‫يته‬ ‫فاإلنجازات‬ .2 ‫العالمية‬ ‫السياسة‬ ‫في‬ ،‫البيئة‬ ‫سالمة‬ ‫في‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫مصيرية‬ ‫أوجه‬ ‫في‬ ‫تحققت‬ ‫التي‬ ‫الكبيرة‬ ‫ّد‬‫د‬‫تتب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ،‫والتغذية‬ ‫الصحة‬ ‫مثل‬ ،‫البشرية‬ ‫انتكاسة‬ ‫أو‬ ‫طبيعية‬ ‫كارثة‬ ‫بفعل‬ ‫البرق‬ ‫بسرعة‬ ‫تترك‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫والسلب‬ ‫النهب‬ ‫وأعمال‬ .‫اقتصادية‬ ‫وعدم‬ ‫والفساد‬ .‫ونفسي‬ ‫مادي‬ ‫فقر‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫األفراد‬ ‫هم‬ ‫من‬ ‫يدفعا‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫مسؤولة‬ ‫مؤسسات‬ ‫وجود‬ ‫والمخاطر‬ .‫مسدود‬ ‫طريق‬ ‫في‬ ‫مساعدة‬ ‫إلى‬ ‫بحاجة‬ ،‫العنف‬ ‫وأعمال‬ ،‫المجتمعية‬ ‫والتوترات‬ ،‫السياسية‬ ‫والجريمة‬ ‫البيئية‬ ‫والمخاطر‬ ،‫العامة‬ ‫الصحة‬ ‫وإهمال‬ ‫األفراد‬ ‫تعريض‬ ‫من‬ ‫تزيد‬ ‫عوامل‬ ‫جميعها‬ ،‫والتمييز‬ .‫للمخاطر‬ ‫والمجتمعات‬ ‫فقط‬ ‫يقاس‬ ‫ال‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫الحقيقي‬ ‫ّم‬‫د‬‫والتق‬ ‫تحصيل‬ ‫على‬ ‫وقدرتهم‬ ،‫األفراد‬ ‫خيارات‬ ‫بتوسيع‬ ‫مستوى‬ ‫في‬ ‫والعيش‬ ،‫الجيد‬ ‫الصحي‬ ‫ووضعهم‬ ،‫التعليم‬ ‫تحصين‬ ‫في‬ ‫هو‬ ‫إنما‬ .‫باألمان‬ ‫والشعور‬ ،‫مقبول‬ ‫الستمرار‬ ‫المؤازرة‬ ‫الظروف‬ ‫وتوفير‬ ‫اإلنجازات‬ ‫غير‬ ‫من‬ ‫ناقصة‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫حصيلة‬ ‫وتبقى‬ .‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ،‫اإلنجازات‬ ‫ض‬ ّ‫تقو‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫المخاطر‬ ‫تقصي‬ .‫وتقييمها‬ ‫ض‬ّ‫التعر‬ ‫لوصف‬ ‫عادة‬ ‫المخاطر‬ ‫مفهوم‬ ‫ويستخدم‬ ‫التأمين‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫بما‬ ،‫لها‬ ‫ّي‬‫د‬‫والتص‬ ‫المادية‬ ‫للمخاطر‬ ‫ويتناول‬ .3 ‫والمداخيل‬ ‫األصول‬ ‫وتنويع‬ ‫الصدمات‬ ‫ضد‬ ‫على‬ ‫ز‬ّ‫ك‬‫ير‬ ‫إذ‬ ،‫أوسع‬ ‫نهج‬ ‫باعتماد‬ ‫المفهوم‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫والمضي‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫بين‬ ‫الترابط‬ ‫عالقة‬ ‫ّض‬‫ر‬‫تع‬ ‫مفهوم‬ ‫يتناول‬ ‫كما‬ .‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫تقويض‬ ‫احتماالت‬ ‫وصف‬ ‫منطلق‬ ‫من‬ ‫للمخاطر‬ ‫البشر‬ ‫في‬ ‫نبحث‬ ‫إذ‬ ،‫ونحن‬ .‫حرياتهم‬ ‫وتقييد‬ ‫األفراد‬ ‫خيارات‬ ‫ه‬ّ‫نوج‬ ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫المخاطر‬ ‫مفهوم‬ ‫األفراد‬ ‫ظروف‬ ‫تصيب‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫المخاطر‬ ‫إلى‬ ‫االهتمام‬ ،‫المستقبل‬ ‫في‬ ‫وإنجازاتهم‬ ‫والبلدان‬ ‫والمجتمعات‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫لتحصين‬ ‫وتدابير‬ ‫سياسات‬ ‫ونقترح‬ .‫فيه‬ ‫والمضي‬ ‫البشرية‬ ‫المستحكمة‬ ‫المخاطر‬ ‫مصادر‬ ‫على‬ ‫ونركز‬ ،‫أخرى‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫فئات‬ ‫تصيب‬ ‫لماذا‬ ‫نسأل‬ .‫والدائمة‬ ‫للخطر‬ ‫ض‬ّ‫معر‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ ،‫للمرأة‬ ‫الشخصي‬ ‫األمن‬ ‫لماذا‬ ‫األسباب‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫ًا‬‫ض‬‫أي‬ ‫نسأل‬ .‫الرجل‬ ‫أمن‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫أخرى‬ ‫دون‬ ‫فئات‬ ‫تعرض‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫التي‬ ‫الهيكلية‬ ‫متفاوتة‬ ‫بدرجات‬ ‫يتعرضون‬ ‫فاألفراد‬ .‫للمخاطر‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫وألنواع‬ ،‫أمنهم‬ ‫تهدد‬ ‫لمخاطر‬ ‫ًا‬‫ض‬‫تعر‬ ‫الفئات‬ ‫وأكثر‬ .‫حياتهم‬ ‫مراحل‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫بحكم‬ ‫السن‬ ‫وكبار‬ ‫والمراهقون‬ ‫األطفال‬ ‫هم‬ ‫للمخاطر‬ ‫هو‬ ‫والسؤال‬ ،‫بحياتهم‬ ‫تحيط‬ ‫التي‬ ‫الظروف‬ ‫طبيعة‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫واإلجراءات‬ ‫االستثمارات‬ ‫أنواع‬ ‫حول‬ ‫المصيرية‬ ‫االنتقالية‬ ‫المراحل‬ ‫خالل‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫تحد‬ .‫الحياة‬ ‫دورة‬ ‫في‬ ‫قدرات‬ ‫تعزيز‬ ‫دواعي‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫ويوضح‬ ،‫للمخاطر‬ ‫التصدي‬ ‫من‬ ‫للتمكن‬ ‫والمجتمعات‬ ‫األفراد‬ ‫مرتبط‬ ‫ًا‬‫ض‬‫أي‬ ‫منها‬ ‫والكثير‬ ‫هيكلي‬ ‫منها‬ ‫والكثير‬ ‫بناء‬ ‫حول‬ ‫يتمحور‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ّم‬‫د‬‫والتق‬ .‫الحياة‬ ‫بدورة‬ ‫النقاش‬ ‫يكثر‬ ‫إذ‬ ،‫واليوم‬ .‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫المنعة‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫نقصده‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫نوضح‬ ،‫بالمنعة‬ ‫المقصود‬ ‫حول‬ ‫بخيارات‬ ‫البشر‬ ‫تمتع‬ ‫أي‬ ،‫البشرية‬ ‫المنعة‬ ‫هو‬ ‫التقرير‬ ،‫المستقبل‬ ‫وفي‬ ‫اليوم‬ ‫ممارستها‬ ‫يستطيعون‬ ،‫صلبة‬ ‫للعواقب‬ ‫التصدي‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫يمتلكون‬ ‫بحيث‬ .)1 ‫(الفصل‬ ‫معها‬ ‫ّف‬‫ي‬‫والتك‬ ‫إما‬ ‫واألعراف‬ ‫والهياكل‬ ‫المؤسسات‬ ‫وبإمكان‬ .‫تدميرها‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫المنعة‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫تسهم‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الدعم‬ ‫وشبكات‬ ‫الدولة‬ ‫سياسات‬ ‫وباستطاعة‬ ‫المخاطر‬ ‫تجاوز‬ ‫من‬ ‫األفراد‬ ‫تمكين‬ ‫المحلي‬ ‫المجتمع‬ ‫المساواة‬ ‫عدم‬ ‫عن‬ ‫التغاضي‬ ‫ألن‬ ،‫وزمان‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫قدرات‬ ‫يضعف‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫الواحد‬ ‫المجتمع‬ ‫في‬ ‫األفقية‬ .‫للمخاطر‬ ‫ّي‬‫د‬‫التص‬ ‫على‬ ‫معينة‬ ‫فئات‬ ‫السياسات‬ ‫أنواع‬ ‫في‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫ويبحث‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫تساهم‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫المؤسسية‬ ‫واإلصالحات‬ ‫ضة‬ّ‫المعر‬ ‫الفئات‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫ونسيجه‬ ‫المجتمع‬ ‫منعة‬ .‫الحياة‬ ‫دورة‬ ‫في‬ ‫المصيرية‬ ‫األوقات‬ ‫وفي‬ ،‫لإلقصاء‬ 1 | ‫عامة‬ ‫ملحة‬
  14. 14. ‫لمعالجة‬ ‫اتخاذها‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬ ‫العامة‬ ‫التدابير‬ ‫ويتناول‬ ‫للحد‬ ‫الجماعي‬ ‫العمل‬ ‫ضرورة‬ ‫على‬ ‫ويركز‬ ،‫التمييز‬ ‫المؤسسات‬ ‫في‬ ‫تقصير‬ ‫عن‬ ‫الناجمة‬ ‫المخاطر‬ ‫من‬ .‫العالمي‬ ‫الحكم‬ ‫مات‬ ّ‫مقو‬ ‫في‬ ‫نقص‬ ‫أو‬ ‫الوطنية‬ ‫اليوم؟‬ ‫المخاطر‬ ‫عن‬ ‫التحدث‬ ‫لم‬ ،‫بالجديدة‬ ‫ليست‬ ‫البشر‬ ‫لها‬ ‫يتعرض‬ ‫التي‬ ‫المخاطر‬ ‫المالي‬ ‫االستقرار‬ ‫عدم‬ ‫بسبب‬ ‫اليوم‬ ‫تتفاقم‬ ‫ولكنها‬ ‫وغيره‬ ،‫المناخ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫مثل‬ ،‫البيئية‬ ‫الضغوط‬ ‫وتصاعد‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫ض‬ ّ‫تقو‬ ‫أن‬ ‫ُحتمل‬‫ي‬ ‫التي‬ ‫العوامل‬ ‫من‬ ‫في‬ 2008 ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫يتباطأ‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫أن‬ ‫والواقع‬ .‫البشرية‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫لدليل‬ ‫الثالثة‬ ‫نات‬ ّ‫المكو‬ ‫ّي‬‫د‬‫التص‬ ‫بمكان‬ ‫األهمية‬ ‫ومن‬ .)2 ‫(الفصل‬ ‫العالم‬ ‫بلدان‬ ‫حصول‬ ‫وتجنب‬ ،‫المكاسب‬ ‫وتحصين‬ ،‫الخطر‬ ‫لعوامل‬ .‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫مسيرة‬ ‫في‬ ‫تعثر‬ ‫الترابط‬ ‫من‬ ‫أجزاؤه‬ .‫بسرعة‬ ‫ّر‬‫ي‬‫يتغ‬ ‫فالعالم‬ ‫االستقرار‬ ‫عدم‬ ‫آثار‬ ‫من‬ ‫يضاعف‬ ‫ما‬ ‫والتواصل‬ ‫بتداعيات‬ ‫واإلصابة‬ ‫العدوى‬ ‫خطر‬ ‫وينشر‬ ،‫المتداخلة‬ ‫ّز‬‫ي‬‫الح‬ ‫ويضيق‬ .‫العنف‬ ‫وأعمال‬ ‫الطبيعية‬ ‫الكوارث‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫لتعزيز‬ ‫الوطنية‬ ‫للسياسات‬ ‫المتاح‬ ‫وفي‬ .‫الجذور‬ ‫عميقة‬ ‫باتت‬ ‫عولمة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫التصدي‬ ‫اليوم‬ ‫أصبح‬ ‫ًا‬‫ي‬‫محل‬ ‫باألمس‬ ‫كان‬ ‫ما‬ ،‫مترابط‬ ‫عالم‬ ‫وسهولة‬ ،‫السفر‬ ‫وحركة‬ ،‫الدولية‬ ‫التجارة‬ ‫بفعل‬ ‫ًا‬‫ي‬‫عالم‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ ،‫المتكاملة‬ ‫العالمية‬ ‫اإلمداد‬ ‫فسالسل‬ .‫االتصال‬ ‫في‬ ‫انقطاع‬ ‫أي‬ ّ‫لكن‬ .‫الكفاءة‬ ‫في‬ ‫مكاسب‬ ‫حققت‬ ‫المحلية‬ ‫المشاكل‬ ‫ينقل‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫السلسلة‬ ‫السلع‬ ‫وأنواع‬ .‫العالم‬ ‫في‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫إلى‬ ‫بمخاطرها‬ ‫لبناء‬ ‫الالزمة‬ ،‫والعالمية‬ ‫المحلية‬ ،‫العامة‬ ‫والخدمات‬ ‫غير‬ ،‫المنيعة‬ ‫المجتمعات‬ ‫وبناء‬ ،‫التصدي‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ،‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫مختلف‬ ‫وفي‬ .‫الكافي‬ ‫بالمقدار‬ ‫متوفرة‬ .‫األمن‬ ‫بعدم‬ ‫الناس‬ ‫يشعر‬ ‫في‬ ‫منشغل‬ ‫الدولي‬ ‫المجتمع‬ ‫بينما‬ ،‫واليوم‬ ‫ووضع‬ 2015 ‫عام‬ ‫بعد‬ ‫لما‬ ‫التنمية‬ ‫لخطة‬ ‫التحضير‬ ‫الفرص‬ ‫تبدو‬ ،‫المستدامة‬ ‫للتنمية‬ ‫أهداف‬ ‫مجموعة‬ ‫في‬ ‫جديدة‬ ‫أساليب‬ ‫واعتماد‬ ،‫والتغيير‬ ‫ّر‬‫ي‬‫للتغ‬ ‫سانحة‬ ‫العام‬ ‫األمين‬ ‫أكد‬ ‫وقد‬ .‫العالم‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫التعاون‬ ‫الجمعية‬ ‫إلى‬ ‫خطابه‬ ‫في‬ ‫كي-مون‬ ‫بان‬ ‫المتحدة‬ ‫لألمم‬ ‫يولي‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫العالم‬ ‫''أن‬ 2013 ‫تموز/يوليو‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫المعرضة‬ ‫الضعيفة‬ ‫الفئات‬ ‫لحاجات‬ ‫خاصة‬ ‫عناية‬ ‫مختلف‬ ‫تضم‬ ‫جديدة‬ ‫رؤية‬ ‫إلى‬ ‫ودعا‬ .4 ''‫لإلقصاء‬ ‫وهذا‬ .''‫للجميع‬ ‫كريمة‬ ‫حياة‬ ‫أجل‬ ‫''من‬ ‫البشر‬ ‫عات‬ّ‫ل‬‫تط‬ ‫يهدف‬ ‫البشر‬ ‫تتهدد‬ ‫التي‬ ‫المخاطر‬ ‫يتناول‬ ‫الذي‬ ‫التقرير‬ ‫تحقيق‬ ‫بشأن‬ ‫توصيات‬ ‫وتقديم‬ ‫النقاش‬ ‫توجيه‬ ‫إلى‬ .‫منيعة‬ ‫مجتمعات‬ ‫وبناء‬ ‫جديدة‬ ‫أهداف‬ ‫كالهما‬ ،‫له‬ ‫األفراد‬ ‫ض‬ّ‫تعر‬ ‫ومن‬ ‫الفقر‬ ‫من‬ ‫فالحد‬ .2015 ‫عام‬ ‫بعد‬ ‫لما‬ ‫التنمية‬ ‫خطة‬ ‫في‬ ‫أساسيان‬ ‫هدفان‬ ‫الخروج‬ ‫مجرد‬ ‫يعني‬ ‫ال‬ ‫المدقع‬ ‫الفقر‬ ‫على‬ ‫والقضاء‬ ‫ال‬ ‫وهذا‬ .‫عنها‬ ‫مأمن‬ ‫في‬ ‫البقاء‬ ‫بل‬ ‫الفقر‬ ‫دوامة‬ ‫من‬ ‫تحصين‬ ‫مفهوم‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫بتجديد‬ ‫إال‬ ‫تحقيقه‬ ‫يمكن‬ ‫الدعم‬ ‫تأمين‬ ‫ويتطلب‬ .‫المخاطر‬ ‫من‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫لبناء‬ ،‫الحرمان‬ ‫حالة‬ ‫من‬ ‫للمنتشلين‬ ‫الالزم‬ ‫العام‬ ‫جميع‬ ‫وتقليص‬ ،‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫منعتهم‬ .‫وضعهم‬ ‫بتدهور‬ ‫تهدد‬ ‫التي‬ ‫الخطر‬ ‫عوامل‬ ‫ّن‬‫ي‬‫ويب‬ .‫إيجابية‬ ‫مالمح‬ ‫من‬ ‫الصورة‬ ‫تخلو‬ ‫ال‬ ‫وهنا‬ ‫التنمية‬ ‫في‬ ‫الخسائر‬ ‫متوسط‬ ‫أن‬ )2 ‫(الفصل‬ ‫التقرير‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫انخفض‬ ‫المساواة‬ ‫عدم‬ ‫بفعل‬ ‫البشرية‬ ‫المحققة‬ ‫المكاسب‬ ‫إلى‬ ‫ه‬ّ‫ل‬ُ‫ج‬ ‫يعود‬ ‫ّن‬‫س‬‫تح‬ ‫في‬ ،‫البلدان‬ ‫الفوارق‬ ‫لكن‬ .‫الصحي‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫واسع‬ ‫نطاق‬ ‫على‬ ‫في‬ ‫والفوارق‬ ،‫عديدة‬ ‫مناطق‬ ‫في‬ ‫اتسعت‬ ‫الدخل‬ ‫في‬ ‫التراجع‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫شك‬ ‫وال‬ .‫يذكر‬ ‫ا‬ً‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫تشهد‬ ‫لم‬ ‫التعليم‬ ‫ّن‬‫س‬‫تح‬ ‫لكن‬ ،‫نكرانه‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ٌ‫ز‬‫إنجا‬ ‫المساواة‬ ‫عدم‬ ‫في‬ ‫في‬ ‫الفوارق‬ ‫استمرار‬ ‫مع‬ ٍ‫ف‬‫كا‬ ‫غير‬ ‫يبقى‬ ‫الصحة‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫المخاطر‬ ‫ولمعالجة‬ .‫الدخل‬ ‫المحققة‬ ‫اإلنجازات‬ ‫وتحصين‬ ،‫المهمشة‬ ‫الفئات‬ ‫ّد‬‫د‬‫تته‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫المساواة‬ ‫عدم‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫من‬ ّ‫د‬‫ب‬ ‫ال‬ ،‫ا‬ً‫مؤخر‬ .‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫أبعاد‬ ‫ا‬ً‫د‬‫أفرا‬ ،‫للخطر‬ ‫ضون‬ّ‫المعر‬ َ‫يحظ‬ ‫لم‬ ‫وما‬ ‫السياسة‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ‫الالزم‬ ‫باالهتمام‬ ،‫ومجموعات‬ ‫في‬ ‫الكافية‬ ‫الموارد‬ ‫على‬ ‫يحصلوا‬ ‫لم‬ ‫وما‬ ،‫العامة‬ ‫بقائهم‬ ‫خطر‬ ‫سيبقى‬ ،‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫أبعاد‬ ‫جميع‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫مستوى‬ ‫بلغ‬ ‫مهما‬ ‫ًا‬‫م‬‫داه‬ ‫التنمية‬ ‫مسيرة‬ ‫خارج‬ ‫سياسات‬ ‫تتوفر‬ ‫لم‬ ‫وما‬ .‫والمجتمعات‬ ‫البلدان‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫عناصر‬ ‫بتقليص‬ ‫عنى‬ُ‫ت‬ ‫ومحلية‬ ‫عالمية‬ ‫ومؤسسات‬ ‫مراحل‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫والمستحكمة‬ ‫الدائمة‬ ‫الخطر‬ ‫قاصرة‬ 2015 ‫عام‬ ‫بعد‬ ‫لما‬ ‫التنمية‬ ‫خطة‬ ‫ستبقى‬ ،‫الحياة‬ ‫من‬ ‫عليه‬ ‫هي‬ ‫بما‬ ‫المستقبل‬ ‫لتحديات‬ ‫التصدي‬ ‫عن‬ .‫وجسامة‬ ‫تشعب‬ ‫ولماذا؟‬ ‫للمخاطر‬ ‫ضون‬ّ‫المعر‬ ‫هم‬ ‫من‬ ‫للمخاطر‬ ‫عرضة‬ ‫أكثر‬ ‫الفئات‬ ‫بعض‬ ‫تبدو‬ ‫هذه‬ ‫تتفاقم‬ ‫الحاالت‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫وفي‬ .‫غيرها‬ ‫من‬ ‫ونواقص‬ ‫مجحفة‬ ‫اجتماعية‬ ‫أعراف‬ ‫بفعل‬ ‫المخاطر‬ ‫مجردة‬ ‫الفئات‬ ‫بعض‬ ‫فتبقى‬ ،‫المؤسسات‬ ‫تعتري‬ ‫سواء‬ ،‫الصمود‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫لبناء‬ ‫الالزم‬ ‫الدعم‬ ‫من‬ ‫من‬ ‫أم‬ ‫المجتمع‬ ‫من‬ ‫أم‬ ‫األسرة‬ ‫من‬ ‫الدعم‬ ‫هذا‬ ‫أكان‬ ‫التي‬ ‫والمؤسسات‬ ‫واألعراف‬ ،‫الفئات‬ ‫وهذه‬ .‫الدولة‬ ‫موضوع‬ ‫هي‬ ،‫خياراتها‬ ‫ّق‬‫ي‬‫وتض‬ ‫قدراتها‬ ‫تضعف‬ .‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫للسياسات‬ ‫المتاح‬ ‫ز‬ّ‫ي‬‫الح‬ ‫يضيق‬ ‫على‬ ‫القدرة‬ ‫لتعزيز‬ ‫الوطنية‬ ‫باتت‬ ‫عولمة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫التصدي‬ ‫الجذور‬ ‫عميقة‬ 2014 ‫الب�شرية‬ ‫التنمية‬ ‫تقرير‬ | 2
  15. 15. ‫هم‬ ‫حرمان‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫مدقع‬ ‫فقر‬ ‫في‬ ‫يعيشون‬ ‫والذين‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ .‫للمخاطر‬ ‫ًا‬‫ض‬‫تعر‬ ‫الفئات‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ،‫الفقر‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫مؤخر‬ ‫حرز‬ُ‫أ‬ ‫الذي‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫شخص‬ ‫مليار‬ 2.2 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫العالم‬ ‫في‬ .‫فيه‬ ‫الوقوع‬ ‫على‬ ‫يشارفون‬ ‫أو‬ ‫األبعاد‬ ‫المتعدد‬ ‫الفقر‬ ‫العالم‬ ‫سكان‬ ‫من‬ ‫المائة‬ ‫في‬ 15 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫وهذا‬ ،‫نفسه‬ ‫الوقت‬ ‫وفي‬ .‫األبعاد‬ ‫المتعدد‬ ‫للفقر‬ ‫ضون‬ّ‫معر‬ ‫الحماية‬ ‫إلى‬ ‫العالم‬ ‫سكان‬ ‫من‬ ‫المائة‬ ‫في‬ 80 ‫نسبة‬ ‫تفتقر‬ ‫المائة‬ ‫في‬ 12 ‫حوالى‬ ‫ويعاني‬ .5 ‫الشاملة‬ ‫االجتماعية‬ ‫الجوع‬ ‫من‬ )‫شخص‬ ‫مليون‬ 842( ‫العالم‬ ‫سكان‬ ‫من‬ 1.5 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫أي‬ ،‫العمال‬ ‫نصف‬ ‫ويعمل‬ ،6 ‫المزمن‬ ‫أنماط‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫النظامي‬ ‫غير‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫عامل‬ ‫مليار‬ .7 ‫مستقرة‬ ‫غير‬ ‫عمل‬ ‫وكذلك‬ ،‫الحاالت‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫في‬ ‫هم‬ ‫والفقراء‬ ‫من‬ ،‫األصليون‬ ‫والسكان‬ ،‫والمهاجرون‬ ‫النساء‬ ‫عدم‬ ‫فحالة‬ .‫الهيكلية‬ ‫للمخاطر‬ ‫ًا‬‫ض‬‫تعر‬ ‫األكثر‬ ‫الفئات‬ ‫وتفاقمت‬ ‫ّقت‬‫م‬‫تع‬ ‫الفئات‬ ‫هذه‬ ‫تعيشها‬ ‫التي‬ ‫االستقرار‬ ‫على‬ ‫انقسامات‬ ‫فأنشأت‬ ،‫طويلة‬ ‫فترات‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ،‫العرقي‬ ‫واالنتماء‬ ،‫اإلثني‬ ‫واالنتماء‬ ،‫الجنس‬ ‫أساس‬ ‫انقسامات‬ ،‫االجتماعي‬ ‫والوضع‬ ،‫الوظيفي‬ ‫والوضع‬ ‫الذين‬ ‫واألشخاص‬ .‫تجاوزها‬ ‫المتعذر‬ ‫من‬ ‫بات‬ ‫أقل‬ ‫يكونون‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ،‫الهيكلية‬ ‫للمخاطر‬ ‫يتعرضون‬ ‫إضافية‬ ‫عوائق‬ ‫يواجهون‬ ‫لكنهم‬ ،‫غيرهم‬ ‫من‬ ‫قدرة‬ ‫ما‬ ‫ا‬ً‫فكثير‬ .‫العصيبة‬ ‫الظروف‬ ‫لتجاوز‬ ‫محاوالتهم‬ ‫في‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫إمكانات‬ ‫إلى‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ ،‫اإلعاقة‬ ‫ذوو‬ ‫يفتقر‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ،‫الحكومية‬ ‫والمكاتب‬ ،‫العام‬ ‫النقل‬ ‫وسائل‬ ‫ال‬ ‫صعوبات‬ ‫فيواجهون‬ ،‫كالمستشفيات‬ ‫العامة‬ ‫األماكن‬ ‫االقتصادية‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ ‫في‬ ‫غيرهم‬ ‫يواجهها‬ ‫عندما‬ ‫المساعدة‬ ‫طلب‬ ‫وفي‬ ،‫والسياسية‬ ‫واالجتماعية‬ .‫الجسدية‬ ‫سالمتهم‬ ‫تهدد‬ ‫مخاطر‬ ‫يواجهون‬ ‫من‬ ‫تحد‬ ‫متداخلة‬ ‫هيكلية‬ ‫ا‬ً‫د‬‫قيو‬ ‫الكثيرون‬ ‫ويواجه‬ ‫الذين‬ ‫كاألشخاص‬ ،‫للمخاطر‬ ‫التصدي‬ ‫على‬ ‫قدرتهم‬ ‫من‬ ‫النساء‬ ‫أو‬ ،‫ّنة‬‫ي‬‫مع‬ ‫أقلية‬ ‫من‬ ‫فقر‬ ‫حالة‬ ‫في‬ ‫يعيشون‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫الفقراء‬ ‫أرباع‬ ‫ثالثة‬ ‫ويعيش‬ .‫اإلعاقة‬ ‫ذوي‬ ‫ّالت‬‫د‬‫بمع‬ ‫الفقر‬ ‫ينتشر‬ ‫حيث‬ ‫الريفية‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫وهؤالء‬ .‫الزراعي‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫العاملين‬ ‫بين‬ ‫مرتفعة‬ ‫والبطالة‬ ،‫اإلنتاجية‬ ‫انخفاض‬ ‫دوامة‬ ‫في‬ ‫عالقون‬ ‫بشدة‬ ‫ضون‬ّ‫ومعر‬ ،‫األجور‬ ‫وانخفاض‬ ،‫الموسمية‬ ‫األقليات‬ ‫أما‬ .‫الطقس‬ ‫أحوال‬ ‫في‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫أي‬ ‫ألثر‬ ‫فمعرضة‬ ،‫حقوقها‬ ‫من‬ ‫المجردة‬ ‫والدينية‬ ‫اإلثنية‬ ‫سبل‬ ‫في‬ ‫عوائق‬ ‫وتواجه‬ ،‫التمييز‬ ‫لممارسات‬ ‫ًا‬‫م‬‫دائ‬ ‫القمع‬ ‫من‬ ‫ثقيل‬ ‫إرث‬ ‫أعباء‬ ‫ّل‬‫م‬‫وتتح‬ ،‫العدالة‬ ‫التماس‬ ‫تتجاوز‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ،‫األصليون‬ ‫السكان‬ ‫أما‬ .‫واالضطهاد‬ ‫فيشكلون‬ ،‫العالم‬ ‫سكان‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ ‫المائة‬ ‫في‬ 5 ‫نسبتهم‬ ‫ثلثهم‬ ‫ويعيش‬ ،‫الفقراء‬ ‫مجموع‬ ‫من‬ ‫المائة‬ ‫في‬ 15 ‫من‬ ‫ويعاني‬ .8 ‫الريفية‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫مدقع‬ ‫فقر‬ ‫في‬ ‫ًا‬‫ب‬‫تقري‬ ‫المائة‬ ‫في‬ 46 ‫حوالى‬ ‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫مختلف‬ ‫في‬ ‫اإلعاقة‬ .‫فوق‬ ‫وما‬ ‫سنة‬ 60 ‫العمرية‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫األشخاص‬ ‫من‬ ‫المشاركة‬ ‫في‬ ‫كبيرة‬ ‫صعوبات‬ ‫يواجهون‬ ‫وهؤالء‬ ‫بفعل‬ ‫صعوبة‬ ‫وضعهم‬ ‫ويزيد‬ ،‫المجتمع‬ ‫في‬ ‫الكاملة‬ ‫ّزة‬‫ي‬‫المتح‬ ‫االجتماعية‬ ‫والمواقف‬ ‫التمييز‬ ‫ممارسات‬ .9 ‫حيالهم‬ ‫وسكانه‬ ‫العالم‬ ‫بلدان‬ ‫جميع‬ ‫المناخ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫ويضع‬ ‫بدرجات‬ ‫لها‬ ‫يتعرضون‬ ،‫جسيمة‬ ‫مخاطر‬ ‫أمام‬ ‫أضرار‬ ‫وقعت‬ ،2012‫و‬ 2000 ‫عامي‬ ‫وبين‬ .‫متفاوتة‬ ‫وموجات‬ ‫الفيضانات‬ ‫سيما‬ ‫وال‬ ،‫الطبيعية‬ ‫الكوارث‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫شخص‬ ‫مليون‬ 200 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫على‬ ،‫الجفاف‬ ‫تقرير‬ ‫ّن‬‫ي‬‫ب‬ ‫وقد‬ .10 ‫النامية‬ ‫البلدان‬ ‫من‬ ‫معظمهم‬ ،‫عام‬ ‫التي‬ ‫األضرار‬ ‫جسامة‬ 2011 ‫لعام‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫حال‬ ‫في‬ ‫الفقر‬ ‫على‬ ‫القضاء‬ ‫جهود‬ ‫تصيب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫في‬ ‫الحرارة‬ ‫درجات‬ ‫ارتفاع‬ ‫إبطاء‬ ‫من‬ ‫التمكن‬ ‫عدم‬ ‫ًا‬‫ض‬ّ‫تعر‬ ‫األكثر‬ ‫هي‬ ‫الفقيرة‬ ‫المجتمعات‬ ‫ألن‬ ،‫العالم‬ ‫منسوب‬ ‫والرتفاع‬ ،‫الحرارة‬ ‫درجات‬ ‫ارتفاع‬ ‫ألضرار‬ .11 ‫المناخ‬ ‫ّر‬‫ي‬‫تغ‬ ‫من‬ ‫تنتج‬ ‫قد‬ ‫أخرى‬ ‫ولتداعيات‬ ،‫البحار‬ ‫للتعرض‬ ‫ًا‬‫ص‬‫خا‬ ‫اهتماما‬ ‫التقرير‬ ‫هذا‬ ‫ويولي‬ ‫تتراكم‬ ‫التي‬ ‫فالقدرات‬ .‫الحياة‬ ‫دورة‬ ‫بفعل‬ ‫للمخاطر‬ ،‫وتطوير‬ ‫تغذية‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫الحياة‬ ‫مدى‬ ‫الفرد‬ ‫في‬ ‫نتيجة‬ ‫بنى‬ُ‫ت‬ ‫القدرات‬ ‫وهذه‬ .‫وتضمر‬ ‫تركد‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫سابقة‬ ‫مراحل‬ ‫في‬ ‫الفرد‬ ‫يجريها‬ ‫التي‬ ‫لالستثمارات‬ ‫نتيجة‬ ‫دائم‬ ‫بعطل‬ ‫تصاب‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫كما‬ ،‫حياته‬ ‫من‬ ‫انتكاسة‬ ‫فأي‬ .‫األجل‬ ‫قصيرة‬ ‫أو‬ ‫عابرة‬ ‫لصدمة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ،ً‫ال‬‫مث‬ ،‫الطفولة‬ ‫في‬ ‫الفرد‬ ‫لها‬ ‫يتعرض‬ ‫على‬ ‫فتؤثر‬ ،‫حياته‬ ‫مدى‬ ‫ترافقه‬ ‫خطيرة‬ ‫تداعيات‬ ‫لها‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ‫وتزيد‬ ،‫العمل‬ ‫في‬ ‫الثبات‬ ‫في‬ ‫حظوظه‬ ‫نقل‬ ‫احتماالت‬ ‫ومن‬ ،‫العمر‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫مع‬ ‫اليقين‬ ‫عدم‬ ‫التقرير‬ ‫ويشير‬ .‫المقبلة‬ ‫األجيال‬ ‫إلى‬ ‫الضعف‬ ‫عناصر‬ ‫ضرورة‬ ‫ويؤكد‬ ‫الضعف‬ ‫لحالة‬ ‫التراكمية‬ ‫الطبيعة‬ ‫إلى‬ ‫في‬ ‫العامة‬ ‫السياسة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫التدخل‬ ‫إجراءات‬ ‫اتخاذ‬ ‫الضروري‬ ‫ومن‬ .‫الحياة‬ ‫دورة‬ ‫مدار‬ ‫وعلى‬ ‫حينها‬ ‫حياة‬ ‫في‬ ‫الحساسة‬ ‫للفترات‬ ‫خاص‬ ‫اهتمام‬ ‫إيالء‬ ‫فرص‬ ‫وإيجاد‬ ،‫المبكر‬ ‫التعليم‬ ‫في‬ ‫فاالستثمار‬ ،‫اإلنسان‬ ‫يمكن‬ ‫إجراءات‬ ‫كلها‬ ،‫المسنين‬ ‫ودعم‬ ،‫للشباب‬ ‫العمل‬ .‫الحياتية‬ ‫القدرات‬ ‫تعزز‬ ‫أن‬ ‫المعرضين‬ ‫السكان‬ ‫حماية‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫ليس‬ ‫والتحدي‬ ،‫والحرمان‬ ‫الضيق‬ ‫دوامة‬ ‫في‬ ‫جديد‬ ‫من‬ ‫االنزالق‬ ‫من‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫د‬‫التق‬ ‫لمواصلة‬ ‫لهم‬ ‫مؤازرة‬ ‫بيئة‬ ‫إيجاد‬ ‫في‬ ‫بل‬ ‫يتطلب‬ ‫وهذا‬ .‫المقبلة‬ ‫العقود‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫التنمية‬ ‫متعددة‬ ‫ظاهرة‬ ‫باعتبارهما‬ ‫والحرمان‬ ‫الفقر‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ ،‫وشاملة‬ ‫عامة‬ ‫سياسات‬ ‫مواجهتها‬ ‫تتطلب‬ ،‫األبعاد‬ ‫تكافؤ‬ ‫على‬ ‫وتركز‬ ،‫للجميع‬ ‫والخدمات‬ ‫الحقوق‬ ‫تضمن‬ ‫الذي‬ ‫م‬ّ‫التقد‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫الفقر‬ ‫من‬ ‫الحد‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫مؤخر‬ ‫حرز‬ُ‫أ‬ 2 . 2 ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫الفقر‬ ‫من‬ ‫يعانون‬ ‫شخص‬ ‫مليار‬ ‫على‬ ‫يشارفون‬ ‫أو‬ ‫األبعاد‬ ‫المتعدد‬ ‫فيه‬ ‫الوقوع‬ 3 | ‫عامة‬ ‫ملحة‬

×