SlideShare a Scribd company logo
1 of 22
‫ّ‬
‫بعث كلية الط ب‬
‫بقابس‬
‫مطلب شعبـي‬
‫نينين‬
‫إعداد: ثلةّـ ة من الجامعةّ‬

‫أ َ ث ر ا لِ ن سا ن ت ج سي د ل َح ل َم ه ...و ل َ حـ يا ة ب ل َ حل ـ م ي ل د ها"‬
‫ُ ْ ٍ َِ ُ َ‬
‫َ َ َ ِ‬
‫َ‬
‫ْ َ ِ َ ْ ِ ٌ ِ ْ ِ ِ‬
‫"َ ُ‬

‫ني ة: 1102 / 2102‬
‫السن ة الجامعةّ‬

‫الفـهـــــرس:‬

‫توطئ ة‬

‫:‬

‫كلةّـني ة الطب مطلب قديم ومحل إجماع .............................................3‬
‫ةّ‬
‫ةّ‬
‫1‬
‫الحاج ة إلى كلةّـني ة طب بقابس:‬
‫ةّ‬

‫........................................... 3 - 01‬

‫1/ كلةّـني ة الطب ركن أساسي من الجامع ة .........................................................3‬
‫ةّ‬
‫2/ كلةّــني ة الطب ونشر المعرف ة وتخريج الكفاءات. ...............................................4‬
‫ةّ‬
‫3/ كلةّــني ة الطب ورسكل ة الطارات الطبني ة وشبه الطبني ة .........................................6‬
‫ةّ‬
‫ةّ‬
‫ةّ‬
‫4/ كلةّــني ة الطب والمحافظ ة على الصح ة وقاي ة وعلجا ..........................................7‬
‫ةّ‬
‫ةّ‬
‫5/ كلةّــني ة الطب والجدوى القتصادي ة .............................................................8‬
‫ةّ‬

‫مصاعب يمكن تجاوزها:‬

‫..................................................01 - 61‬

‫1/ كلةّــني ة الطب والقطاع الطبي الخاص .........................................................01‬
‫ةّ‬
‫ةّ‬
‫ةّ‬
‫ني ة ...........................................................21‬
‫2/ كلةّــني ة الطب والفضاءات التعلنيمةّ‬
‫ةّ‬
‫3/ كلةّــني ة الطب والمستشفى الجامعي ...........................................................31‬
‫ةّ‬
‫ةّ‬
‫4/ كلةّــني ة الطب والتكلف ة ..........................................................................41‬
‫ةّ‬
‫5/ كلةّــني ة الطب وإطار التدريس .................................................................. 51‬
‫ةّ‬

‫الخاتم ة:‬

‫كلةّـني ة الطب والفعل الجتماعي والسنياسي....................................61- 81‬
‫ةّ‬

‫نين ة من الطباء المدرسنين أصنيلي الجنوب.....................................................................91 – 02‬
‫ةّ‬
‫ةّ‬
‫عةّ‬

‫ت وطئــة‬
‫ْ‬
‫كل ّـةية الطب مطلب قديم ومحل إجماع:‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫2‬
‫يا ْ‬
‫أدرتجت كلـية الطب ضمن مقاربة المخطط التاسع والعاشر للتنمية )انرظر ورقت ِ‬
‫نُ ا ْ ا ْ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫نُ ا ْ ِ‬
‫المقاربة( وطالب بهــا نــواب الجهــة كمــا طــالبت بهــا قــوى المعارضــة فــي دورات ســابقة‬
‫لمجلـــس النـــواب ومـــن بينهـــا دورة ديســـمبر 3002 )انرظـــر تجريـــدة الحريـــة بتاريـــخ‬
‫نُ‬
‫3002/21/02( وركــزت ورقتــا التنميــة الولــى الــتي أعــدتها بلديــة قــابس ســنة 0002‬
‫استعدادا للمخطـط العاشـر والثانيـة الـتي أعـداها اتحـاد الصـناعة والتجـارة خل ل فعاليـات‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫ـ ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫معرض قـابس الـدولي سـنة 2002، علـى كلــية الطـب باعتباراهـا مـدخل أساسـيا للتنميـة‬
‫ـ ـ‬
‫ ّ‬
‫ـ  ّـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫بالجهة. وتضمـنت لوائح الحركات السياسية والنقابات المطالبة ببعث اهذه الكلـية.‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫كل اهذا يد ل أن كلـية الطـب مطلـب شـعبي يجــمع عليـه كـل النـاس بمختلـف شـرائحهم‬
‫ـ‬
‫ـ ـ ـ‬
‫ ّ نُ ا ْ ِ‬
‫ ّ ـ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ومستوياتهم وحساسياتهم السياسية.‬

‫ّ‬
‫الحاجة إلى كلـية طب‬
‫ّ‬
‫1( كل ّـةية الطب ركن أساسي من الجامعة:‬
‫ ّ‬
‫إن تركيز تجامعة قابس يفتح الباب واسعا للتفكير في إحداث كلـــية للط ـب فيهــا، باعتباراهــا‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ركنا أساسيا من أركان الجامعة بل يمكن القو ل إنها أم الكلـيات وتاتجهـا سـواء لمـا تنشـره مـن‬
‫نُ‬
‫ ّ  ّ‬
‫علوم وتذيعه من معارف أو لما تكونه من إطارات تفتقر إليها الجهة افتقارا كلـيا وتحتاج إليها‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫احتياتجا حيويا.‬
‫ول شك أن حاتجة تجامعة قابس لكلـية الطب ل تعد أكيدة فحســب بــل إنهــا أساســية مــن‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫أتجل أن تســتكمل الجامعــة معنااهــا وتثبــت وتجوداهــا وتحقــق إشــعاعها علــى الجهــة وكامــل‬
‫3‬
‫الوطن. وستبقى الجامعة عرتجاء ومنقوصة في ظل غياب كلية الط ـب. وإن قةيمتهــا لتعلــو‬
‫ ّ‬
‫وتكبر إذا ما أضةيفت إلةيها هذه الكل ّـةية إلةيها.‬

‫2( كل ّـةية الطب ونشر المعرفة وتخريج الكفاءات:‬
‫ ّ‬
‫إن نشر علم الطب اهذا العلم النساني الــدقيق الخطيــر الــذي ســعى إليــه النســان منــذ‬
‫ ّ‬
‫طفولته الولى واحتاج إليه مبكرا للدفاع عن وتجـوده مقاومــة للعـدم وتشــبثا بالبقـاء، ومـا زا ل‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫يحتاج إليه كل شخص منـا بل استثناء، وإن اختلفت نسبة الحتياج إليه من شــخص إلــى آخــر‬
‫ ّ‬
‫حسب ظروف كل واحد، تبقى الحاتجة إليه متأكدة بل لعلها تزداد مع ما طرأ علــى البيئــة فــي‬
‫العالم من تغيير غفلة عن مقتضيات التنمية المستدامة.‬
‫وقد أنتجت المجتمعات فــي الماضــي أطباءاهــا وانتشــر فــي كــل حــي أو قريــة طبيبــة أو‬
‫ ّ‬
‫طبيب اشتهر بصنف من العلج، وكان علــم الطــب ضــربا مــن الســحر أو تراكمــا للخــبرة أو‬
‫تجارب تـتوارث. أما طبيب اليوم فهو عالم متسلح بألوان من التقنية المتطـورة بمسـاعدة عـدد‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫نُ‬
‫كبير من الخصائيين في الشعة والتحليل والتبنيج والتمريض. ولهذا يعد نشر اهذا العلم قطعا‬
‫ ّ‬
‫مع مجتمع العرافة و"العلم الثم"، ومدخل إلى الحداثة ل بد أن تهيأ له الســباب لينتشــر بيننــا‬
‫ ّ‬
‫وينسينا سنوات من الحرمان.‬
‫إن إحداث كلـية الطب بقابس يجعلها تشع على سبع وليات بنفس الدرتجة: قــابس، قبلــي،‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫مدنين، تطاوين، سيدي بوزيد، قفصة وتــوزر. فســابقا قــام معهــد قــابس الثــانوي بهــذا الــدور‬
‫بحيث تخرج منه معرظم إطارات الجنوب من التجيا ل الولى للستقل ل.‬
‫ ّ‬
‫4‬
‫إن توفر كلـية الطب يستجيب أول لمطامح عدد كبير من الحاصــلين علــى البكالوريــا فــي‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫طلب علم الطب والتخصص فيه وعدداهم من الشعب المخو ل لها التوتجه إليــه. فمــا انفــك عــدد‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫الحاصلين على الباكالوريا ول سيما في الشعب العلمية يتزايد في اطراد، في مســتوى الربــع‬
‫وليات )قابس – قبلي – مدنين – تطاوين(. إنه تزايــد يــبرزه الجــدو ل التــالي المتعلــق بنتائــج‬
‫البكالوريا بولية قابس فقط:‬
‫اختصاص‬
‫آداب‬
‫السنة الدراسية‬
‫9002/8002‬
‫0102/9002‬
‫1102/0102‬

‫علوم تجريـبةية‬
‫068‬
‫359‬
‫3201‬

‫1062‬
‫3332‬
‫6741‬

‫رياضةيات‬
‫226‬
‫376‬
‫506‬

‫ول شك أن العدد يتضاعف مرات إذا راكمنا نتائج الوليات الربعة المذكورة.‬
‫ ّ‬
‫ثم إن معضلة التنفيل الجغرافي قد تجعلت كلـيات بعض الجهــات فــي العهــد الســابق تكــاد‬
‫ ّ‬
‫تقتصر على أبنائها لسباب موضوعية يعرفها كل من عاش إشكاليات التوتجيه.‬
‫يضاف إلى ذلك أن كلـية الطب تجلب نخبة من الساتذة المتخصصين تحتاج إليهم الجهة‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫احتياتجا كبيرا ويمثل وتجوداهم نقلة نوعية في الخدمة الطبية والبنية الصحية الساســية وطـرق‬
‫ـ‬
‫نُ‬
‫العيش.‬
‫وتتيح الجهة، بصفتها متنوعة التضاريس تجمع بين الواحـة والبحـر والصـحراء والهضـاب‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫وبصفتها منطقة صناعية اهامة، فرصة نادرة للبحث الصحي والبيئي وتجعل كلـية الط ـب فــي‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫موضع يسمح لها بالتفرد والسـبـق العلمي.‬
‫ ّ ا ْ‬
‫ ّ‬
‫5‬
‫والمؤكد أن يكون إسهام كلـية الطب كبيرا في نشر اهذا العلم بكافــة الجهــات المــذكورة‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫وتخريج الكفاءات النوعية التي نرتجو أن تقدم الضافة.‬
‫.َ‬

‫3( كل ّـةية الطب ورسكلة الاطارات الطبةية وشبه‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬

‫الطبةية:‬
‫ ّ‬

‫تقدر بعض الدراسات أن المهندس الفرنسي يفقــد بعــد خمــس ســنوات مــن تخرتجــه نصــف‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫معلوماته. أما عندنا في تونس وفي غيــاب الدراســات المماثلــة فل نخــا ل التجابـة تكــون أكــثر‬
‫.َ‬
‫تفاؤل. ومهما حسن ظنـنا فإن رسـكلة الطــارات فــي كــل الختصاصــات تبقــى متأكــدة، وقــد‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫تكون أوكد في مجا ل الطب لما يعرفه القطاع من تدفـــق سريع للمعلومات وتطــور كــبير فــي‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ا ْ‬
‫التقنيات والدوية يحتاج اللمام بهما إلــى التواصــل مــع العــالم والمتابعــة الدائمـة. ومــن نافلــة‬
‫ـ‬
‫نُ‬
‫القو ل أن نذكـر بأن الطبيب حتى المختص مهما أوتي من ذكاء وتجد يجد نفسه عاتجزا بمفــرده‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬

‫عن مواكبة اهذا التطور وذاك التدفق. وإن كل ّـةية الطب هــي الاطــار المؤهــل لهــذا الــدور‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫من التجديد الدائم.‬
‫إن فوائد الرسكلة كبيرة بل منازع وتعود بالنفع على الطارات الطبـــية وشــبه الطبـــية،‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫مما يكسبها نجاعة واقتدارا في المجا ل الصحي تحوز بهما مؤسساتنا القدرة والسبق والشهرة،‬
‫.َ‬
‫.َ‬
‫.َ‬
‫ ّ‬
‫واهو ما يثبت الحاتجة إلى بعث كلـية للطب بالجهة.‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬

‫4( كل ّـةية الطب والمحافظة على الصحة وقاية‬
‫ ّ‬

‫6‬

‫وعلجا:‬
‫يتنتظر من كل ّـية الطب باعتبارها مؤسسة بحث إضافة إلى دورها التعليمي أن تكون عينا‬
‫ ّ‬
‫نُ‬
‫ساهرة علي صحة المواطنين تراقـب مـا يجـد مـن أمـراض وتـدفع كـل مـا يهـدد الصـحة‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫ـ‬
‫والسلمة وتستتنبط الحلول التناجعة لكل ما يطرأ.‬
‫والمعلوم أن بعض جهات الجتنوب وقابس بالدرجة الولى تليها بعض المتناطق المتنجميــة‬
‫عرضة للكثير من المراض الطارئة كالحساســية بجميــع أنواعهــا والمــراض الخبيثــة مثلمــا‬
‫ ٌ‬
‫توضح دراسة عن المحيط الفرنسي أن ما بين 08 إلى 09% من حالت السرطان ترجع إلــى‬
‫ ّ‬
‫تدهور المحيط البيئي )4002/2/41 ‪ (Le Monde‬وتكشف دراسة أخرى صادرة عن معهد‬
‫الصحة والسلمة المهتنية بتونس ما قامت به الحكومة من إجراءات للحد من التلــوث حــتى ل‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫يتعرض العمال والسكان لبعـض المـراض الخطيـرة جـراء التلـوث عامـة وبعـض الغـازات‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬

‫الكيميائية خاصة )الصباح 2002/2/32(. وإن جهد الدولة فييي إيقيياف تييدهور المحيييط‬
‫منذ إحداث المركب الصناعي جدير بأن يدعم بإحداث كليية للطب، وقد يكون ذلك مــن‬
‫،ّ‬
‫،ّ‬
‫العل ج التناجع لن هذه الكلـية تخفـف العبء على الجهات المســتقبلة للمرضــى مــن الجتنــوب،‬
‫لِ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫وتقرب مواعيد الفحوص والعل ج، وتلبي مطمح الجميع في عل ج عاجل وخدمة طبية ناجعــة‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫يتمتناها الكل، وربما تقضي على النتظار الـذي يشـكو متنـه المرضـى حاليـا. حـتى أن إجـراء‬
‫ـ‬
‫عمليــات جراحيــة علــى سـبيل المثــال قــد تأخـــر أربعــة أشــهر )الشــروق 5 مــارس 4002(.‬
‫ ّ‬
‫ـ‬
‫وبإحداث قسم جديد في المستشفى الجهوي يختص في المــراض الســرطانية فــإن بعــث كليــة‬
‫ ّ‬
‫للطب من شأنه أن يساهم في تخفيف معاناة المرضى.‬
‫ ّ‬
‫7‬
‫وخلصة القول إن إحداث كلية للطب يرفع من حظوظ إنقاذ المرضى خاصة مــن كــان‬
‫نَ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫متنهم في حالة حرجة.‬

‫5( كل،ّيية الطب والجدوى التقتصادية:‬
‫،ّ‬
‫إن مــن مــبررات قيــام مشــروع مــا هــو جــدواه القتصــادية. وجــدوى كلـــية الط ـ  ّ‬
‫ب‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫القتصادية ل يشك فيها أحد. إن كلية الطب تربحتنا كثيرا من المصــاريف وكــثيرا مــن الــوقت‬
‫ ّ‬
‫الذي يتبدد في نقل المرضى من وليات الجتنوب إلى غيرها.‬
‫ ّ‬
‫ومن العيتنات الكاشفة أن سيارة السـعاف تتنتـقــل مـن قـابس وحـدها إلـى وليـات أخـرى‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫قرابة 005 مرة في الســتنة. ويتكفـــل المستشــفى بتنقــل قرابــة 002 مريــض عــبر التنقــل العــام.‬
‫ ّ‬
‫والمتتنقلون على حسابهم الخاص إلـى المستشـفيات الجامعيـة أكـثر وغالبـا مـا يكونـون برفقـة‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ ـ‬
‫ـ ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫بعض أفراد العائلة.‬
‫نَ ـّ نَ‬
‫وقد أظهر تتبع القوافل الصحية، وجود حالت كثيرة تصعب معالجتها في الجهة وتـحـتــ ـم‬
‫نَ‬
‫نقـلها إلى المستشفيات الجامعية مما أدى إلى الزدحام وتأخير العمليات وإطالة أمد العل ج.‬
‫نُ‬
‫هذه المصاريف والمتاعب والوقات المهدورة سـتوفرها كليـة الطـب علـى أصـحابها إن‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫بعثت. كما ستوفر الصحة سبب السعادة وأساس كل فرحة وهي ل تقاس بثمن.‬
‫نُ لِ‬
‫إن كلـية الطب ستقصر المسافة ومدة العل ج وتذهب بقلــق السـر واضــطرابها ممــا يجعــل‬
‫نَ لِ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫أيام العطالة محدودة ويرفع أسباب ازدياد النتاجية. كما ستكون مركز استقطاب وجذب يهــب‬
‫نَ‬
‫الجهة إمكانية التنمو ويدفع تطورها القتصــادي. وقــد يعـوض لهــا مــا خســرته بســبب تــدهور‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫المحيط البيئي.‬

‫8‬
‫إن كلـية الطب يتنتظر متنها أن تتنشـط البحث الطبي فيكون لها متنه مردود اقتصادي. كما‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫أن رصدها كل ما يطرأ يطمـئن المواطن على صحته ويتأكد أن سلمته مضمونة، فيــبرأ مــن‬
‫ـْ‬
‫ ّ‬
‫ـْ‬
‫الشكوك ويسلم من الوساوس ويتندفع بقوة نحو الكد والستثمار.‬
‫ ّ‬
‫وستـقـلــل كلـية الطب من نزوح كثير من الطارات إلى العاصمة بـدعوى تعليـم أبتنـائهم‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫في الختصاصات الطبية وبدعاوى أخرى. وستكون جاذبــا للكــثير مــن الطاقــات الــتي تــثري‬
‫الجهة وتزيدها دعما، بتوافد الطباء المختصــين عليهــا مــن أبتنــاء الجهــة والــوطن عامــة بعــد‬
‫ ّ‬
‫عزوفهم عن العمل بهــا لنهــم يعتــبرون الطـب الجــامعي يوفـــر التكــوين المســتمر مــن خلل‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫المشاركة في متناقشة الحالت المستعصية مــع زملئهــم فــي إطــار الجتماعــات الطبيــة الــتي‬
‫تتنجر عتنها فوائد على جميع الصعدة وهو ما ل يحصل إل مع وجود طبيب أستاذ جامعي .‬
‫ ّ‬
‫وستفتح كلـية الطب كثيرا من أبواب العمل لذوي الختصاصات ولغيرهم فـي الخــدمات‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫الكثيرة التي تـتنت ج عن بعثها. وستكون كلـية الطب دافعا لتحريك الستثمار بالجهــة مثــل بعــث‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫نُ‬
‫المحطات الستشفائية القائمة على الميـاه الحـارة. كمـا يمكـن أن تسـاعد علـى بعـث المدرسـة‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫العليا لعلوم وتقتنيات الصحة.‬
‫وإن تطور السياحة الصحراوية يسـتدعي تـوفير خـدمات طبــية سـريعة وناجعـة تعكـس‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ ّـ ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫نهضة تونس الطبية ول يكون ذلك إل ببعث كلية للطب.‬
‫ ّ‬

‫مصاعب يمكن تجاوزها‬
‫1( كل،ّيية الطب والقطاع الطبي الخاص:‬
‫،ّ‬
‫،ّ‬

‫9‬
‫يتخوف بعض أفراد قطاع الطب الخاص من كلـية الطب ويرون فيها مزاحمــا يتنقــص‬
‫ـْ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫من عـوادهم ويكــثر عـدد العــاطلين مــن الطبــاء، ويــرى بعـض المتخصصــين متنهــم أن هــذا‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫ـ‬
‫نُ‬
‫نُ داّ‬
‫التخوف ل مبرر له باعتبار أن كلـية الطب ستحول الجهـة إلـى قطـب صـحي جـاذب، بحيـث‬
‫ـ‬
‫ ّ ـ‬
‫ـ‬
‫ـ ـ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫يتاح لكل طبيب فيها العمل. ويقوي من حجتهم أن الجهات التي بعثــت فيهــا كلـــيات للطـ  ّ لــم‬
‫ب‬
‫ ّ‬
‫نُ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫نُ‬
‫يعرف فيها أطباء القطاع الخاص الكساد، بل ازداد عددهم وزاد عملـهم.‬
‫نُ‬
‫نُ‬
‫نَ‬
‫ ّ‬
‫ويضاف إلى كل هذا أن عدد من سيؤمون هذه الكليــة لــن يزيــد علــى طاقــة الســتيعاب‬
‫ ّ‬
‫الحالية لكلـيات الطب القائمة، بل سيخفــف مــن الكتظــاظ الــذي تعــاني متنــه الكلـــيات القائمــة‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫استقبال وتكويتنا، خاصة في الجانب التطبيقي داخل المستشفيات. وغاية ما ســيتنجر عــن بعــث‬
‫ ّ‬
‫كلية جديدة هو إعادة التوزيع بما يــوفر فرصــا أفضـل للتكــوين وتحســين قــدرات المتخرجيــن‬
‫ ّ‬
‫نَ‬
‫ ّ‬
‫الذين لن يتجاوز عددهم العدد الحالي على الصعيد الوطتني، ممــا يقلـــل مــن قلــق البعــض مــن‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫نَ‬
‫نُ‬
‫ازدياد المتعلـمين في هذا الصتنف من المعرفة، رغم أن الزديـاد والتنمـو مـن قـوانين الطبيعـة‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ومن نُ تنن ال في خلقه. وإذا علمتنا أن العلـم والمعرفـة مطلوبـان لـذاتهما وأن متعلــما عـاطل‬
‫ ّ مّـ ـ‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫سـنَ لِ‬
‫مؤقتا خير من جاهل عاطل فإن معالجة قضية التشغيل ل تكون بإغلق المـدارس والكلــيات،‬
‫ ّـ‬
‫ـ‬
‫ ٌ‬
‫بل بالتعاون على دفع الستثمار الذي يمكن أن يضطلع فيه أصحاب الموال بدور هام.‬

‫2( كل،ّيية الطب والفضاءات التعليمية:‬
‫،ّ‬
‫ل تتطلب كلـية الطب فضاءات تعليمية كبيرة، فقد آوى طابق في مستشفى شـارل نيكـول‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫أول كلية للطب بتونس التي انطلقت بـ 95 طالبا فقــط سـتنة 5691 ولــول إرادة مـن حفــ ظ لهــم‬
‫ـ لِ‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫01‬
‫التاريخ هذا الفضل لتأخر افتتاحهــا ســتنة أخــرى)‪ (‬واســتمر العمــل فــي هــذا الفضــاء إلــى أن‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫استـقـلـت أخيرا بمبتنى خاص ضخم. وتعمل كلـــية الطـب بسوسـة فــي شــقتين. وعملـت كلـــية‬
‫ـْ  ّ‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫الطب بصفاقس في طابق مـن مستشـفى الهـادي شـاكر حـتى استـقـلــت بمبتنـى رائـع. ويمكـن‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫لكلـية قابس المتنتظرة أن تستغل ما في المستشـفى الجهـوي مـن فضـاءات كـأن يخصـص لهـا‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫بشيء من الضغط طابق من المستشفى دون مس بأقسام التمريـض. كمـا يمكـن أن تسـتغل مـا‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫في المستشفى العسكري من فضـاءات ومـا فـي مدرسـة الصـحة مـن شـغور وهـي مراكـز ل‬
‫ ّ‬
‫يفصل بيتنها أكثر من كيلومتر واحد.‬

‫إن ما تتطلبه كل،ّيية الطب من فضاءات تعليمية وإدارية يمكن توفيره بيسر لما‬
‫،ّ‬
‫لكل،ّيية الطب من تقيمة عند الجميع ولما يقاب ل به بعثها من‬
‫لَ‬
‫،ّ‬

‫حماس.‬

‫3( كل،ّيية الطب والمستشفى الجامعي:‬
‫،ّ‬
‫إن ما تحتا ج إليه كلـية الطب بحق هو الفضــاءات التطبيقيــة أي المستشــفيات وهــي فــي‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫تقديرنا متــوفرة لن مواصــفات المستشــفى الجــامعي )72 قســما يضــاف إليهــا الســتعجالي "‬
‫6 ،"‪ Urgence Porte‬وحدات من المخابر، 068 سريرا على القل( يمكن توفيرها بالجمع‬
‫بين مستشفياتتنا القريبة من بعضها. فمستشفى قابس الجهوي الذي يقوم بدور إقليمي يعـد وحده‬
‫نُ  ّ‬
‫حوالي 704 سرير مستغلــة بتنسبة 06% وإذا أضفتنا إليه إمكانيات المستشفى العسكري ثــاني‬
‫ ّ‬
‫ ٍ‬
‫مستشفى من هذا التنوع في البلد الذي يضم عدة كفاءات جامعيــة، وأربعــة مستشــفيات دوائــر‬
‫ ّ‬
‫ ّ  ّ‬

‫.86: ‪ZITOUNA (M. M) et HAOUET (S) , La Faculté de Tunis Hier et aujourd’hui(1964-2000), C.P.U, p‬‬

‫11‬

‫‪‬‬
‫هي وذرف، الحامة، مارث، مطماطة في شعاع مــا بيــن 31 /03 كلــم بطاقــة اســتيعاب 041‬
‫ســريرا مستغلــــة بتنســبة 03% ومستشــفى شــتنتني)3 كلــم( الــذي يـــتنتظر إنجــازه قريبــا،‬
‫نُ‬
‫ ّ‬
‫والمستشفيات الجهوية بكل من مدنين وجربة وجرجيـس وبتنقـردان الـتي تبلـغ طاقـة اسـتيعاب‬
‫مجموعها ما يضاهي 007 سريرا)‪ (‬والمستشفى الجهوي بكل من قبلي وتطاوين فإن فضــاء‬
‫مهما للعمل والتطبيق يتنفتح أمام الطباء الــداخليين يمكـــتنهم مــن الحصــول علــى تكـوين مــتين‬
‫ـ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫يجعل متنهم أطباء مقتدرين ويحول من المتنطقة إلى قطب صحي على غــرار القطــب الص ـحي‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫المتنستير - المهدية.‬

‫أما القسام إن كانت اليــوم محــدودة العــدد فــي مستشــفى قــابس )حوالي 41، قسـما‬
‫وعدد وحدات الشعة والتحليل يقصر عن المواصفات. وقد يكون مكررا في‬
‫ ّ‬
‫بقية المستشفيات(، فإن بعث كلـــية الطـب ســيدفع إلــى إحــداث أقســام أخــرى‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫وتوفير تجهيزات جديدة وهو المتنشود.‬
‫4( كل،ّيية الطب والتكلفة:‬
‫،ّ‬
‫نُ‬
‫إن ما يثيره البعض من صعوبات دون بعث كلـية الطب هو التكلفة‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫وهي في نظرنــا يمكــن تقليصــها إلــى أبعــد حـد باســتغلل المستشــفيات‬
‫ ّ‬
‫القائمة وما يتوفر فيها من إمكانيات. وأما ما زاد على ذلك فيتنبغي أن نقبل به‬
‫ ّ‬
‫‪‬‬

‫أنظر الخارطة الصحية الجهوية 2002 ، وزارة الصحة العمومية.‬
‫ـْ‬

‫21‬
‫لهنه ثمن التطو ر ثم هو يقدل م لنسئئبة كئئبيرة مئئن المجتمئئع التونسئئي تتحمئئل نتائئئج‬
‫َّ‬
‫رّ‬

‫التلوث وغيره، يحق للمجموعة الوطنية أن تكرمها بإعطائهئئا هئئذا الحئئق. وهنشير‬
‫فِ ـْ  َ‬
‫إلى أن التكلفة بعد تقليصـها كمـا بينـا يمكـن أن تجـدول علـى سـنوات وـفـــق‬
‫ـ‬
‫ـْ‬
‫رّ‬
‫ـ‬
‫تطو ر مراحل التد ريس ـفي الكلـية وحاجيــات كــل ســنة د راســية. ـفنكــون بعــد‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫خمس سنوات قد حصلنا على كلية ومستشفى جامعي وهنهضــنا بالصــحة ـفــي‬
‫ ربوع تحتاج إليها حاجة متأكدة.‬
‫غيــر أهنــه يمكــن أن هنشــير إلــى أن المستشــفى الجهــوي تتــوـفر ـفيــه‬
‫الختصاصات الساسية لتكوين الطب العام )الطب البافطني، فط رّ الفطفــال،‬
‫ب‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫فطب النساء، الجراحة العامة، الهنعاش والتخدير، فطب القلب، فط ـب العيــون،‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫فطــب الحنجــرة والهنــف والنذهنيــن، جراحــة العظــام، جراحــة المجــا ري،‬
‫رّ‬
‫المراض المعدية( ويمكن التمهيد لكلية الطـ رّ بتحويــل القســام الستشــفائية‬
‫ب‬
‫عُ ـْ‬
‫التابعــة للصــحة العموميــة إلــى أقســام جامعيــة وـفتــح مراكــز برتبــة أســاتذة‬
‫مساعدين ومبريزين ـفي الختصاصات المذكو رة.‬
‫رّ‬
‫5( كل ّئية الطب وإطار التدريس:‬
‫ ّ‬
‫31‬
‫ل يمثل إفطا ر التد ريس بالنسبة إلى كلـية الطب عائقــا، إنذ القاعــدة العامــة أن‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫كل كلـية ما إن تبــدأ ـفــي النشــاط حــتى تأخــذ ـفــي اســتقطاب المد رســين وـفــي‬
‫رّ‬
‫رّ رّ‬
‫تكوين إفطا راتها باحتضان خريجيها. يزد على نذلك توـفـــر الســاتذة مــن أبنــاء‬
‫رّ‬
‫فِ ـْ‬
‫رّ‬
‫الجهــة أول ثــم مــن الفطــا رات التوهنســية والجـنبـــية باعـتـــبا ر أن الفطـــا ر‬
‫رّ‬
‫الجــامعي متحــرك متـــنقل ل يرتبــط بمكــان ويســاعده علــى نذلــك، التحســن‬
‫رّ‬
‫المشهود ـفي شبكة المواصلت بعد إهنجايز مطا ر قابس الجديد وتطو ر خدمات‬
‫رّ‬
‫السكـة الحديدية، وإهنجايز الطريق السريع مساكن- صفاقس-وقابس ثم مــدهنين‬
‫رّ‬
‫و رأس جدير مستقبل، مما يجعل التـنقــل سهل ميسو را.‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫كما أن عدد ساعات التد ريس يمكن أن يجمع ـفــي بضــعة أســابيع. أض ـف‬
‫فِ ـْ‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫إلى نذلـك أن الجامعـة التوهنسـية دخلـت اليـوم تجربـة التعليـم عـن بعـد)‪Télé‬‬
‫ـ‬
‫‪(médecine‬‬
‫ويمكن أن هنذكر على سبيل المثال ل الحصر أسماء بعــض أبنــاء الجهــة‬
‫الذين يد رسون الطب بالكلـيات التوهنسية وبعض أعلم من الفطباء الفرهنسيين‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫المستعدين للتعليم بقابس بأثمان مقبولة جدا )اهنظر القائمة المصاحبة(.‬
‫رّ عُ‬
‫41‬
‫الخاتمــــــة‬
‫كل ّئية الطب والفعل التجتماعي والسياسي:‬
‫ ّ‬
‫إن بعث كلـية الطب يمثل هنقلة هنوعية للمجتمع بالجنوب وخاصة بقــابس‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫51‬
‫وسيوـفر بالتالي الصحة وينشر الفرحة ويشيع الطمأهنينة لن الطــب الجــامعي‬
‫رّ‬
‫يعزيز الثقة ـفي الخدمات الطبية ويدعم حب الستقرا ر بالجهة ويقــاوم  رغبــة‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫الرحيل وهاجس الهجرة الذي كان يسكن الجنوبي. وإنذا حصل الستقرا ر بدأ‬
‫رّ‬
‫التفكير ـفي الستثما ر والتنمية وأفطلـت بواد ر اليزدها ر لن القلق ومن ينخره‬
‫فِ  َ  َ ـْ عُ‬
‫عُ‬
‫رّ ـْ‬
‫هاجس الرحيل ل يـبـني.‬
‫ـْ فِ‬
‫وتعد كلئية الطب سياسيا أثمن هدية تئقدل م إلى الجنوب تحمل‬
‫ـُ َّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫معها الرـفاهية والسعادة ول يمكن أن تقابل من أبنــاء هــذه المنطقــة إل بمزيــد‬
‫اللتفاف حول القوى الديمقرافطية والتجنــد مـن أجـل الـدـفاع عـن اختيا راتهـا‬
‫رّ‬
‫والعمل على إهنجاحها.‬
‫إن قرا ر بعث كلــية الطـب سـيقابل بفرحـة عا رمـة تهـز كـل النـاس مـن‬
‫ـ‬
‫رّ ـ ـ‬
‫ـ‬
‫رّ ـ‬
‫رّـ‬
‫الطفل إلى الشيخ وسيمل الشوا رع بالهايزجين والهــاتفين بتحيــا تــوهنس وتحيــا‬
‫الثو رة.‬
‫إن الذين ـفرحوا بالجامعة وـفهموها على أهنهــا إ رادة وتص ـرف ســيهتزون‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫ َ‬
‫أكثر لكلـية الطب لنها تمس الجميع وـفي مقـدمتهم فطــالب العلــم وفطــالب‬
‫ َ‬
‫رّ‬
‫ ّ‬
‫رّ‬
‫رّ‬
‫الشفاء.‬
‫61‬
‫والمئئئال معلئئئئقة علئئئى الئئئوطنيين الصئئئادقين وأصئئئحاب‬
‫ـُ ـّ‬
‫القرارات التاريخية والمنعرتجات الحاسمة.‬

‫عيئنة من الطباء المدرسين أصيلي الجنوب‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫ ّ‬
‫1‬

‫توفيق الناصفي‬

‫أستانذ الطب‬

‫توهنس‬

‫2‬
‫3‬

‫طارق كيلني‬
‫عبد العظيم عبد العظيم‬

‫ رئيس قسم المراض الصد رية‬
‫أستانذ بمركز يز رع النخاع‬

‫أ رياهنة‬
‫توهنس‬

‫4‬
‫5‬
‫6‬
‫7‬
‫8‬

‫نبيل الناتجح‬
‫عز الدين عبد الرحيم‬
‫رياض قويدر‬
‫نوفل عبد الرحيم‬
‫فاضل فتيريش‬

‫ رئيس قسم الجراحة العامة‬
‫أستانذ مبريز ـفي أمراض الكلى‬
‫رّ‬
‫أستانذ مبريز - العصاب‬
‫رّ‬
‫مساعد ـفي التخدير والهنعاش‬
‫مساعد الجراحة العامة‬

‫شا رل هنيكول‬
‫شا رل هنيكول‬
‫منوبة‬
‫مصحة التوـفيق‬
‫الرابطة‬

‫71‬
‫9‬
‫01‬
‫11‬
‫21‬
‫31‬
‫41‬
‫51‬
‫61‬
‫71‬
‫81‬
‫91‬
‫02‬
‫12‬
‫22‬
‫32‬
‫42‬
‫52‬
‫62‬

‫منيرة شعبان‬
‫توفيق البشراوي‬
‫محمد علي بكار‬
‫ ّ‬
‫محمد بو عبد ال‬
‫حسن الخرشاني‬
‫حيئان المغربي‬
‫ ّ‬
‫علي بن علي‬
‫نزيهة قويدر حرل م خوتجة‬
‫خلدون الباردي‬
‫أحمد بوحافة‬
‫ليلى المنوبي‬
‫محمد خليفة‬
‫ماهر الباتجي‬
‫رياض بن إبراهيم خضر‬
‫نصر بلحاج‬
‫على تجراد‬
‫عبد ال المحضاوي‬
‫بدر الدين كيلني‬

‫أستانذة مبريزة ـفي الشعة‬
‫أستانذ جراحة الفطفال‬
‫مساعد المراض الصد رية‬
‫مساعد ـفي فطب العظام‬
‫مساعد بكلية الطب‬
‫أستانذ مبريز ـفي التبنيج والهنعاش‬
‫أستانذ ـفي الجراحة‬
‫أستانذة مبريزة – العصاب‬
‫أستانذ القلب والشرايين‬
‫أستانذ جراحة‬
‫أستانذة البيولوجيا‬
‫أستانذ مساعد الجراحة العامة‬
‫أستانذ المراض البافطنية‬
‫أستانذ ـفي أمراض السرفطان‬
‫مساعد ـفي الجراحة‬
‫مساعد ـفي فطب العيون‬
‫أستانذ مبريز- المراض البافطنية‬
‫المراض الجرثومية‬

‫أ رياهنة‬
‫توهنس‬
‫شا رل هنيكول‬
‫معهد لقصاب‬
‫المنستير‬
‫توهنس‬
‫سوسة‬
‫توهنس‬
‫ابن يزهر توهنس‬
‫الحبيب ثامر‬
‫توهنس‬
‫قابس‬
‫قابس‬
‫با ريس‬
‫قابس‬
‫قابس‬
‫سوسة‬
‫الرابطة‬

‫72‬
‫82‬

‫منير الشيباني عزيز‬
‫ ّ‬
‫نبيهة المحمودي المحضاوي‬

‫أستانذ فطب النساء بالمستشفى العسكري‬
‫فطب الفطفال‬

‫توهنس‬
‫سوسة‬

‫مساعد أمراض النساء والتوليد‬

‫قابس‬

‫03‬
‫13‬

‫نبيل النحالي‬
‫ ّ‬
‫ريم حميد‬

‫فطب العظام‬
‫رّ‬
‫مساعد بمركز التوليد وفط رّ النساء‬
‫ب‬

‫أ رياهنة‬
‫الرابطة‬

‫23‬

‫لطفي تجل ّئئول‬

‫مساعد حراحة الفطفال‬

‫توهنس‬

‫92‬

‫منجي قنونو‬

‫81‬
‫اقتراح بعث كلية‬
‫الط ب بقابس‬
‫ّ‬
‫نينين‬
‫إعداد: ثلةّـ ة من الجامعةّ‬

‫اقتراح بعث كلية‬
‫الط ب بقابس‬
‫ّ‬
‫نينين‬
‫إعداد: ثلةّـ ة من الجامعةّ‬

‫91‬
‫قابس في: 92 / 21 / 6002‬
‫رضـا كـشــــــريـ:د‬

‫إلـى السي:د:‬
‫دّ‬
‫وزير الصحة العمومية – تونس.‬
‫دّ‬
‫تحية طيةبة،‬
‫دّ دّ‬
‫وبع:د، فق:د فزعنا لقولـكم غير المطمـئن حول بعث كلية للطب بقابس، بناء على ما ةبرتم عنه بمناســةبة زيــارتكم‬
‫عدّ‬
‫دّ‬
‫ح ِ طُ ـْ ح ِ ح ِ‬
‫ـْ ح ِ‬
‫لهذه الولية. لق:د ب:دا لنا تعةبيرا ل يتناسب مع صفتكم أستاذا جامعيا في القطاع ةبـي همه غرس العلم ونشر المعرفة.‬
‫دّ‬
‫الطدّ‬
‫إلى جانب أنه ل يتناسب مع ما عرفت به عائلة كشــري:د مــن وطنيــة وروح نضــالية فـي الوقــات الصــعةبة. وأي نضـال‬
‫دّ‬
‫طُ‬
‫يضاهي بث العلم وتعميمه على كامل ربوع بلندنا الحةبيةبة؟!! إلى ذلك كله هو تعةبير ل يتماشى وانتسابكم إلى عاصــمة‬
‫ ٌ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫الغالةبة منارة إفريقية التي نشرت السلم والعلوم في ربوع المغرب والن:دلس وإفريقيا جنوب الصحراء.‬
‫سي:دي الوزير لق:د غلب المنطق المهني النقابي المنحـاز إلـى قطـاع الطـب علـى صـفاتكم الرخـرى، السياسـية منهـا‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫بالخصوص، إذ من سمات السياسي الطموح والحلم بعالم أفضل والتـوق إلــى تجــاوز المســتحيل. فكيــف يوصــ:د الةبــاب‬
‫ـْ طُ‬
‫طُ‬
‫طُ‬
‫ندون بعث كلية للطب بقابس بتعلة أن رخريجي الطب في بطالــة؟!! وهــل هنالـك ارختصــاص، سـي:دي الــوزير، ليــس فيــه‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ دّ‬
‫دّ‬
‫فائض من الخريجين؟ هــل تعالــج القضـية بغلــق أبــواب الجامعــات التونســية الــتي أصــةبحت، والحمــ:د لـ منــذ التغييــر‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫المةبارك، منارات للمعرفة والنهوض الوطني والجهـوي. ثـم أليـس مـواطن مسلدّـــح بـالعلم رخيـرا مـن أمـي مهمـا كـان‬
‫ـْ‬
‫دّ‬
‫اً‬
‫ ٌ‬
‫دّ‬
‫وضعه الماندي.‬
‫سي:دي الوزير ل مراء أن إيقاف النمو ليس هو الحل... نحيطكم علما أننا كنا أرسلنا إلى وزارة الصــحة منــذ ســنة‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫ح ِ‬
‫دّ‬
‫ملفا عن كلية الطب بقابس تصلكم نسخة منه مع هذه الرسالة بيـنـا فيه أن كلية الطب يمكن أن تةبعث حتى مــع القةبــول‬
‫طُ ـْ  ثَ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫بذلك المنطق ندون زياندة في ع:دند الخرجين، يكفي أن نعمل على تخفيف الكتظاظ على الكليات الحالية الذي يشكو منــه‬
‫دّ‬
‫الساندة العم:داء والساتذة حتى يحصل ع:دند زائ:د يمكن أن تـفتح به كلية أرخــرى. وأنتــم تعرفــون س ـي:دي الــوزير أن أول‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫طُ ـْ  ثَ  ثَ‬
‫كلية للطب بتونس فتحت أبوابها بنيـف ورخمسين طالةبا.‬
‫ـْ  ٍ‬
‫دّ‬
‫سي:دي الوزير إن قابس تتيح لطلةبة الطب فرصا للتطةبيق ل تضاهى. وهي بحكم مــا أصــ ةبت بــه مــن تلـو ث تقــع فـي‬
‫دّ‬
‫طُ ح ِ ـي ثَ ـْ‬
‫طُ  ثَ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫المرتةبة الولى، أو الثانية بع:د العاصمة في ع:دند المصابين بـالمراض الخةبيثـة رغـم الفـارق الكـةبير فـي عـ:دند السـكان.‬
‫وقابس تفتقر للكفاءات الطةبية العالية، كما تفتقر للتجهيزات المتطورة. ول علج لوضعها إل بةبعث كلية للطب.‬
‫دّ‬
‫ ثَ‬
‫دّ‬
‫سي:دي الوزير نعول على تفهمكم لطلةبنا. وإن شاء ال نراكم قريةبــا ت:دشــنون هــذه المنــارة العلميــة والصــحية الــتي‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫نترقةبها بفارغ الصةبر حتى تساهم في ازندهار تونس التي نتفاءل جميعا بمستقةبلها المشـرق بعملنا متكاتفين متآزرين.‬
‫طُ ـْ ح ِ  ثَ  ثَ ح ِ  ثَ‬
‫طُ ـْ ـْ  ٍ‬
‫ندمـــــــــــــــــــــــــتـم بخير‬
‫والســــــــــــــلم‬
‫دّ‬

‫قابس في : 51 / 30 / 6002‬
‫إلى سياندة رئيس الجمهورية زين العاب:دين بن علي حفظه ال‬
‫02‬
‫تحية الحترام والتق:دير‬
‫نحن المرسلين الممضين أسفله، بع:د استحضارنا ما عرفه التعليم العالي بقابس في عه:دكم الزاهر‬
‫دّ‬
‫من تطور ي:دعو إلى العتزاز والفتخار، وبع:د الحتفــاء بقراركــم بعـث جامعــة قــابس وتثمينــه فــي يــوم‬
‫ح ِ‬
‫ ثَ‬
‫دّ‬
‫ ثَ‬
‫ندراسي مشهوند أبان عما يلقاه نشر العلم من ل:دنكم من اهتمام وعناية وكشف عما نــال بفضــلكم الجه ـة‬
‫دّ‬
‫ ثَ‬
‫ـْ‬
‫دّ‬
‫منه من حظ وافر، وانةبثقت عنه لجنة متابعة أع:دت ملفا عن كليــة الطـ دّ أرســل إليكــم منــذ ســنة ونيــف‬
‫ـْ‬
‫ب ح ِ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫ةبع برسالة مةبايعة لكم من نحو ألف ومائتي مواطن ومواطنة يضعون فيكم رجاءهم الذن بةبعث كليــة‬
‫ ثَ‬
‫ ثَ‬
‫ ٍ‬
‫ ٍ‬
‫ـْ‬
‫وأتح ِ‬
‫للطب بقابس، ونظرا لهمية كلية الطب في النسيج الجامعي مــن حيــث هــي أم الكليــات وتاجهــا بــ:دونها‬
‫طُ‬
‫ُّ دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫تةبقى الجامعة ناقصة نقصا معيةبا، ونظرا ل:دورها في نشر المعرفة والمحافظة على الصحة وندفع الةبحث‬
‫ـْ‬
‫دّ‬
‫طُ‬
‫العلمي في ارختصاص تحتاج إليه الجهة حاجة ماسة وتفتقر إليه افتقارا بالغا بسةبب مــا أحــ:دثه التصــنيع‬
‫دّ‬
‫ ثَ‬
‫من تغير في الةبيئة وبسةبب غياب هذا العلم في الوح:دات الجامعية الحاليــة، نلتمـس مــن ســياندتكم الذن‬
‫دّ‬
‫بإندراج كلية الطب ضمن المخط ط الحاندي عشر، ونتمنى عليكم أن تأمروا بأن تكــون أول مــا ينجــز مــن‬
‫ ثَ‬
‫لّ‬
‫طُ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫دّ‬
‫هذا المخط ط.‬
‫دّ‬
‫أملنا فيكم وطي:د. وفي رعاية ال وحفظه ندمتم.‬
‫ـْ‬
‫ ٌ‬
‫طُ‬

‫والســـــــــــلم‬

‫الجمعية أو المنظمة‬

‫الطابع والضمضاء‬

‫...................................................‬

‫....................‬

‫...................................................‬

‫.....................‬

‫...................................................‬

‫.....................‬

‫...................................................‬

‫.....................‬

‫...................................................‬

‫.....................‬

‫...................................................‬

‫....................‬

‫...................................................‬

‫.....................‬

‫...................................................‬

‫.....................‬

‫12‬
.....................

...................................................

.....................

...................................................

....................

...................................................

.....................

...................................................

.....................

...................................................

.....................

...................................................

.....................

...................................................

....................

...................................................

.....................

...................................................

.....................

...................................................

.....................

...................................................

.....................

...................................................

....................

...................................................

.....................

...................................................

.....................

...................................................

.....................

...................................................

....................

...................................................

22

More Related Content

Similar to Etude zrelli abdallah

تقرير لجنة الصحة حول الباب 23 المتعلق بميزانية وزارة الصحة
تقرير لجنة الصحة حول الباب 23 المتعلق بميزانية وزارة الصحةتقرير لجنة الصحة حول الباب 23 المتعلق بميزانية وزارة الصحة
تقرير لجنة الصحة حول الباب 23 المتعلق بميزانية وزارة الصحةمجلس نواب الشعب
 
شركة دانيا العالمية للاستثمار وتنسيق خدمات المرضى
شركة دانيا العالمية للاستثمار وتنسيق خدمات المرضىشركة دانيا العالمية للاستثمار وتنسيق خدمات المرضى
شركة دانيا العالمية للاستثمار وتنسيق خدمات المرضىTarik Barraj
 
تاريخ مسيرة كلية الطب العراقية
تاريخ مسيرة كلية الطب العراقيةتاريخ مسيرة كلية الطب العراقية
تاريخ مسيرة كلية الطب العراقيةAmmar Wahbi
 
Switch case study Qatar Supreme Council of Health - Arabic
Switch case study Qatar Supreme Council of Health - ArabicSwitch case study Qatar Supreme Council of Health - Arabic
Switch case study Qatar Supreme Council of Health - Arabictalktoswitch
 
مستشفيات جامعيه.pdf
مستشفيات جامعيه.pdfمستشفيات جامعيه.pdf
مستشفيات جامعيه.pdfHUSAM63
 
العمل النطوعى فى المستشفيات الفرص و النحديات 2014
العمل النطوعى فى المستشفيات الفرص و النحديات 2014العمل النطوعى فى المستشفيات الفرص و النحديات 2014
العمل النطوعى فى المستشفيات الفرص و النحديات 2014Faculty Of Medicine, Assiut University
 
emergency department_دحاتم_البيطار_ (1).pdf
emergency department_دحاتم_البيطار_ (1).pdfemergency department_دحاتم_البيطار_ (1).pdf
emergency department_دحاتم_البيطار_ (1).pdfد حاتم البيطار
 
Note fmp fmd2014-2015
Note fmp fmd2014-2015Note fmp fmd2014-2015
Note fmp fmd2014-2015Ahmed Bd
 
ام القرى مكة
ام القرى مكةام القرى مكة
ام القرى مكةdr_alialgarni
 
Avis du conseil. Soins de santé de base: vers un accès équitable et généralisé
Avis du conseil. Soins de santé de base: vers un accès équitable et généraliséAvis du conseil. Soins de santé de base: vers un accès équitable et généralisé
Avis du conseil. Soins de santé de base: vers un accès équitable et généraliséMed Mahla
 

Similar to Etude zrelli abdallah (19)

خبر
خبرخبر
خبر
 
تقرير لجنة الصحة حول الباب 23 المتعلق بميزانية وزارة الصحة
تقرير لجنة الصحة حول الباب 23 المتعلق بميزانية وزارة الصحةتقرير لجنة الصحة حول الباب 23 المتعلق بميزانية وزارة الصحة
تقرير لجنة الصحة حول الباب 23 المتعلق بميزانية وزارة الصحة
 
شركة دانيا العالمية للاستثمار وتنسيق خدمات المرضى
شركة دانيا العالمية للاستثمار وتنسيق خدمات المرضىشركة دانيا العالمية للاستثمار وتنسيق خدمات المرضى
شركة دانيا العالمية للاستثمار وتنسيق خدمات المرضى
 
محور العدد 20
محور العدد 20محور العدد 20
محور العدد 20
 
تاريخ مسيرة كلية الطب العراقية
تاريخ مسيرة كلية الطب العراقيةتاريخ مسيرة كلية الطب العراقية
تاريخ مسيرة كلية الطب العراقية
 
Switch case study Qatar Supreme Council of Health - Arabic
Switch case study Qatar Supreme Council of Health - ArabicSwitch case study Qatar Supreme Council of Health - Arabic
Switch case study Qatar Supreme Council of Health - Arabic
 
Concept of hospital.pptx
Concept of hospital.pptxConcept of hospital.pptx
Concept of hospital.pptx
 
@UAE innovation
@UAE innovation@UAE innovation
@UAE innovation
 
مستشفيات جامعيه.pdf
مستشفيات جامعيه.pdfمستشفيات جامعيه.pdf
مستشفيات جامعيه.pdf
 
العمل النطوعى فى المستشفيات الفرص و النحديات 2014
العمل النطوعى فى المستشفيات الفرص و النحديات 2014العمل النطوعى فى المستشفيات الفرص و النحديات 2014
العمل النطوعى فى المستشفيات الفرص و النحديات 2014
 
emergency department_دحاتم_البيطار_ (1).pdf
emergency department_دحاتم_البيطار_ (1).pdfemergency department_دحاتم_البيطار_ (1).pdf
emergency department_دحاتم_البيطار_ (1).pdf
 
ARABIC_03_06_BURO
ARABIC_03_06_BUROARABIC_03_06_BURO
ARABIC_03_06_BURO
 
Note fmp fmd2014-2015
Note fmp fmd2014-2015Note fmp fmd2014-2015
Note fmp fmd2014-2015
 
Newsletter no1
Newsletter no1Newsletter no1
Newsletter no1
 
ام القرى مكة
ام القرى مكةام القرى مكة
ام القرى مكة
 
Newsletter no2
Newsletter no2Newsletter no2
Newsletter no2
 
Avis du conseil. Soins de santé de base: vers un accès équitable et généralisé
Avis du conseil. Soins de santé de base: vers un accès équitable et généraliséAvis du conseil. Soins de santé de base: vers un accès équitable et généralisé
Avis du conseil. Soins de santé de base: vers un accès équitable et généralisé
 
Student guide
Student guideStudent guide
Student guide
 
Admissionguide
AdmissionguideAdmissionguide
Admissionguide
 

More from Kadhem Soltani

More from Kadhem Soltani (8)

Fmg dr bouabdellah med
Fmg dr bouabdellah medFmg dr bouabdellah med
Fmg dr bouabdellah med
 
O.d.s
O.d.sO.d.s
O.d.s
 
Fmg dr denguir hichem(1)
Fmg dr denguir hichem(1)Fmg dr denguir hichem(1)
Fmg dr denguir hichem(1)
 
Fac medecine gabes 4
Fac medecine gabes 4Fac medecine gabes 4
Fac medecine gabes 4
 
Fac medecine gabes 3
Fac medecine gabes 3Fac medecine gabes 3
Fac medecine gabes 3
 
Fac medecine gabes 2
Fac medecine gabes 2Fac medecine gabes 2
Fac medecine gabes 2
 
Fac medecine gabes 1
Fac medecine gabes 1Fac medecine gabes 1
Fac medecine gabes 1
 
Presentation fmg final
Presentation fmg finalPresentation fmg final
Presentation fmg final
 

Etude zrelli abdallah

  • 1. ‫ّ‬ ‫بعث كلية الط ب‬ ‫بقابس‬ ‫مطلب شعبـي‬ ‫نينين‬ ‫إعداد: ثلةّـ ة من الجامعةّ‬ ‫أ َ ث ر ا لِ ن سا ن ت ج سي د ل َح ل َم ه ...و ل َ حـ يا ة ب ل َ حل ـ م ي ل د ها"‬ ‫ُ ْ ٍ َِ ُ َ‬ ‫َ َ َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ِ َ ْ ِ ٌ ِ ْ ِ ِ‬ ‫"َ ُ‬ ‫ني ة: 1102 / 2102‬ ‫السن ة الجامعةّ‬ ‫الفـهـــــرس:‬ ‫توطئ ة‬ ‫:‬ ‫كلةّـني ة الطب مطلب قديم ومحل إجماع .............................................3‬ ‫ةّ‬ ‫ةّ‬ ‫1‬
  • 2. ‫الحاج ة إلى كلةّـني ة طب بقابس:‬ ‫ةّ‬ ‫........................................... 3 - 01‬ ‫1/ كلةّـني ة الطب ركن أساسي من الجامع ة .........................................................3‬ ‫ةّ‬ ‫2/ كلةّــني ة الطب ونشر المعرف ة وتخريج الكفاءات. ...............................................4‬ ‫ةّ‬ ‫3/ كلةّــني ة الطب ورسكل ة الطارات الطبني ة وشبه الطبني ة .........................................6‬ ‫ةّ‬ ‫ةّ‬ ‫ةّ‬ ‫4/ كلةّــني ة الطب والمحافظ ة على الصح ة وقاي ة وعلجا ..........................................7‬ ‫ةّ‬ ‫ةّ‬ ‫5/ كلةّــني ة الطب والجدوى القتصادي ة .............................................................8‬ ‫ةّ‬ ‫مصاعب يمكن تجاوزها:‬ ‫..................................................01 - 61‬ ‫1/ كلةّــني ة الطب والقطاع الطبي الخاص .........................................................01‬ ‫ةّ‬ ‫ةّ‬ ‫ةّ‬ ‫ني ة ...........................................................21‬ ‫2/ كلةّــني ة الطب والفضاءات التعلنيمةّ‬ ‫ةّ‬ ‫3/ كلةّــني ة الطب والمستشفى الجامعي ...........................................................31‬ ‫ةّ‬ ‫ةّ‬ ‫4/ كلةّــني ة الطب والتكلف ة ..........................................................................41‬ ‫ةّ‬ ‫5/ كلةّــني ة الطب وإطار التدريس .................................................................. 51‬ ‫ةّ‬ ‫الخاتم ة:‬ ‫كلةّـني ة الطب والفعل الجتماعي والسنياسي....................................61- 81‬ ‫ةّ‬ ‫نين ة من الطباء المدرسنين أصنيلي الجنوب.....................................................................91 – 02‬ ‫ةّ‬ ‫ةّ‬ ‫عةّ‬ ‫ت وطئــة‬ ‫ْ‬ ‫كل ّـةية الطب مطلب قديم ومحل إجماع:‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫2‬
  • 3. ‫يا ْ‬ ‫أدرتجت كلـية الطب ضمن مقاربة المخطط التاسع والعاشر للتنمية )انرظر ورقت ِ‬ ‫نُ ا ْ ا ْ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫نُ ا ْ ِ‬ ‫المقاربة( وطالب بهــا نــواب الجهــة كمــا طــالبت بهــا قــوى المعارضــة فــي دورات ســابقة‬ ‫لمجلـــس النـــواب ومـــن بينهـــا دورة ديســـمبر 3002 )انرظـــر تجريـــدة الحريـــة بتاريـــخ‬ ‫نُ‬ ‫3002/21/02( وركــزت ورقتــا التنميــة الولــى الــتي أعــدتها بلديــة قــابس ســنة 0002‬ ‫استعدادا للمخطـط العاشـر والثانيـة الـتي أعـداها اتحـاد الصـناعة والتجـارة خل ل فعاليـات‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ـ ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫معرض قـابس الـدولي سـنة 2002، علـى كلــية الطـب باعتباراهـا مـدخل أساسـيا للتنميـة‬ ‫ـ ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ـ ّـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫بالجهة. وتضمـنت لوائح الحركات السياسية والنقابات المطالبة ببعث اهذه الكلـية.‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫كل اهذا يد ل أن كلـية الطـب مطلـب شـعبي يجــمع عليـه كـل النـاس بمختلـف شـرائحهم‬ ‫ـ‬ ‫ـ ـ ـ‬ ‫ ّ نُ ا ْ ِ‬ ‫ ّ ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ومستوياتهم وحساسياتهم السياسية.‬ ‫ّ‬ ‫الحاجة إلى كلـية طب‬ ‫ّ‬ ‫1( كل ّـةية الطب ركن أساسي من الجامعة:‬ ‫ ّ‬ ‫إن تركيز تجامعة قابس يفتح الباب واسعا للتفكير في إحداث كلـــية للط ـب فيهــا، باعتباراهــا‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ركنا أساسيا من أركان الجامعة بل يمكن القو ل إنها أم الكلـيات وتاتجهـا سـواء لمـا تنشـره مـن‬ ‫نُ‬ ‫ ّ ّ‬ ‫علوم وتذيعه من معارف أو لما تكونه من إطارات تفتقر إليها الجهة افتقارا كلـيا وتحتاج إليها‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫احتياتجا حيويا.‬ ‫ول شك أن حاتجة تجامعة قابس لكلـية الطب ل تعد أكيدة فحســب بــل إنهــا أساســية مــن‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫أتجل أن تســتكمل الجامعــة معنااهــا وتثبــت وتجوداهــا وتحقــق إشــعاعها علــى الجهــة وكامــل‬ ‫3‬
  • 4. ‫الوطن. وستبقى الجامعة عرتجاء ومنقوصة في ظل غياب كلية الط ـب. وإن قةيمتهــا لتعلــو‬ ‫ ّ‬ ‫وتكبر إذا ما أضةيفت إلةيها هذه الكل ّـةية إلةيها.‬ ‫2( كل ّـةية الطب ونشر المعرفة وتخريج الكفاءات:‬ ‫ ّ‬ ‫إن نشر علم الطب اهذا العلم النساني الــدقيق الخطيــر الــذي ســعى إليــه النســان منــذ‬ ‫ ّ‬ ‫طفولته الولى واحتاج إليه مبكرا للدفاع عن وتجـوده مقاومــة للعـدم وتشــبثا بالبقـاء، ومـا زا ل‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫يحتاج إليه كل شخص منـا بل استثناء، وإن اختلفت نسبة الحتياج إليه من شــخص إلــى آخــر‬ ‫ ّ‬ ‫حسب ظروف كل واحد، تبقى الحاتجة إليه متأكدة بل لعلها تزداد مع ما طرأ علــى البيئــة فــي‬ ‫العالم من تغيير غفلة عن مقتضيات التنمية المستدامة.‬ ‫وقد أنتجت المجتمعات فــي الماضــي أطباءاهــا وانتشــر فــي كــل حــي أو قريــة طبيبــة أو‬ ‫ ّ‬ ‫طبيب اشتهر بصنف من العلج، وكان علــم الطــب ضــربا مــن الســحر أو تراكمــا للخــبرة أو‬ ‫تجارب تـتوارث. أما طبيب اليوم فهو عالم متسلح بألوان من التقنية المتطـورة بمسـاعدة عـدد‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫نُ‬ ‫كبير من الخصائيين في الشعة والتحليل والتبنيج والتمريض. ولهذا يعد نشر اهذا العلم قطعا‬ ‫ ّ‬ ‫مع مجتمع العرافة و"العلم الثم"، ومدخل إلى الحداثة ل بد أن تهيأ له الســباب لينتشــر بيننــا‬ ‫ ّ‬ ‫وينسينا سنوات من الحرمان.‬ ‫إن إحداث كلـية الطب بقابس يجعلها تشع على سبع وليات بنفس الدرتجة: قــابس، قبلــي،‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫مدنين، تطاوين، سيدي بوزيد، قفصة وتــوزر. فســابقا قــام معهــد قــابس الثــانوي بهــذا الــدور‬ ‫بحيث تخرج منه معرظم إطارات الجنوب من التجيا ل الولى للستقل ل.‬ ‫ ّ‬ ‫4‬
  • 5. ‫إن توفر كلـية الطب يستجيب أول لمطامح عدد كبير من الحاصــلين علــى البكالوريــا فــي‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫طلب علم الطب والتخصص فيه وعدداهم من الشعب المخو ل لها التوتجه إليــه. فمــا انفــك عــدد‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫الحاصلين على الباكالوريا ول سيما في الشعب العلمية يتزايد في اطراد، في مســتوى الربــع‬ ‫وليات )قابس – قبلي – مدنين – تطاوين(. إنه تزايــد يــبرزه الجــدو ل التــالي المتعلــق بنتائــج‬ ‫البكالوريا بولية قابس فقط:‬ ‫اختصاص‬ ‫آداب‬ ‫السنة الدراسية‬ ‫9002/8002‬ ‫0102/9002‬ ‫1102/0102‬ ‫علوم تجريـبةية‬ ‫068‬ ‫359‬ ‫3201‬ ‫1062‬ ‫3332‬ ‫6741‬ ‫رياضةيات‬ ‫226‬ ‫376‬ ‫506‬ ‫ول شك أن العدد يتضاعف مرات إذا راكمنا نتائج الوليات الربعة المذكورة.‬ ‫ ّ‬ ‫ثم إن معضلة التنفيل الجغرافي قد تجعلت كلـيات بعض الجهــات فــي العهــد الســابق تكــاد‬ ‫ ّ‬ ‫تقتصر على أبنائها لسباب موضوعية يعرفها كل من عاش إشكاليات التوتجيه.‬ ‫يضاف إلى ذلك أن كلـية الطب تجلب نخبة من الساتذة المتخصصين تحتاج إليهم الجهة‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫احتياتجا كبيرا ويمثل وتجوداهم نقلة نوعية في الخدمة الطبية والبنية الصحية الساســية وطـرق‬ ‫ـ‬ ‫نُ‬ ‫العيش.‬ ‫وتتيح الجهة، بصفتها متنوعة التضاريس تجمع بين الواحـة والبحـر والصـحراء والهضـاب‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫وبصفتها منطقة صناعية اهامة، فرصة نادرة للبحث الصحي والبيئي وتجعل كلـية الط ـب فــي‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫موضع يسمح لها بالتفرد والسـبـق العلمي.‬ ‫ ّ ا ْ‬ ‫ ّ‬ ‫5‬
  • 6. ‫والمؤكد أن يكون إسهام كلـية الطب كبيرا في نشر اهذا العلم بكافــة الجهــات المــذكورة‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫وتخريج الكفاءات النوعية التي نرتجو أن تقدم الضافة.‬ ‫.َ‬ ‫3( كل ّـةية الطب ورسكلة الاطارات الطبةية وشبه‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫الطبةية:‬ ‫ ّ‬ ‫تقدر بعض الدراسات أن المهندس الفرنسي يفقــد بعــد خمــس ســنوات مــن تخرتجــه نصــف‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫معلوماته. أما عندنا في تونس وفي غيــاب الدراســات المماثلــة فل نخــا ل التجابـة تكــون أكــثر‬ ‫.َ‬ ‫تفاؤل. ومهما حسن ظنـنا فإن رسـكلة الطــارات فــي كــل الختصاصــات تبقــى متأكــدة، وقــد‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫تكون أوكد في مجا ل الطب لما يعرفه القطاع من تدفـــق سريع للمعلومات وتطــور كــبير فــي‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ا ْ‬ ‫التقنيات والدوية يحتاج اللمام بهما إلــى التواصــل مــع العــالم والمتابعــة الدائمـة. ومــن نافلــة‬ ‫ـ‬ ‫نُ‬ ‫القو ل أن نذكـر بأن الطبيب حتى المختص مهما أوتي من ذكاء وتجد يجد نفسه عاتجزا بمفــرده‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫عن مواكبة اهذا التطور وذاك التدفق. وإن كل ّـةية الطب هــي الاطــار المؤهــل لهــذا الــدور‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫من التجديد الدائم.‬ ‫إن فوائد الرسكلة كبيرة بل منازع وتعود بالنفع على الطارات الطبـــية وشــبه الطبـــية،‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫مما يكسبها نجاعة واقتدارا في المجا ل الصحي تحوز بهما مؤسساتنا القدرة والسبق والشهرة،‬ ‫.َ‬ ‫.َ‬ ‫.َ‬ ‫ ّ‬ ‫واهو ما يثبت الحاتجة إلى بعث كلـية للطب بالجهة.‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫4( كل ّـةية الطب والمحافظة على الصحة وقاية‬ ‫ ّ‬ ‫6‬ ‫وعلجا:‬
  • 7. ‫يتنتظر من كل ّـية الطب باعتبارها مؤسسة بحث إضافة إلى دورها التعليمي أن تكون عينا‬ ‫ ّ‬ ‫نُ‬ ‫ساهرة علي صحة المواطنين تراقـب مـا يجـد مـن أمـراض وتـدفع كـل مـا يهـدد الصـحة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ـ‬ ‫والسلمة وتستتنبط الحلول التناجعة لكل ما يطرأ.‬ ‫والمعلوم أن بعض جهات الجتنوب وقابس بالدرجة الولى تليها بعض المتناطق المتنجميــة‬ ‫عرضة للكثير من المراض الطارئة كالحساســية بجميــع أنواعهــا والمــراض الخبيثــة مثلمــا‬ ‫ ٌ‬ ‫توضح دراسة عن المحيط الفرنسي أن ما بين 08 إلى 09% من حالت السرطان ترجع إلــى‬ ‫ ّ‬ ‫تدهور المحيط البيئي )4002/2/41 ‪ (Le Monde‬وتكشف دراسة أخرى صادرة عن معهد‬ ‫الصحة والسلمة المهتنية بتونس ما قامت به الحكومة من إجراءات للحد من التلــوث حــتى ل‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫يتعرض العمال والسكان لبعـض المـراض الخطيـرة جـراء التلـوث عامـة وبعـض الغـازات‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫الكيميائية خاصة )الصباح 2002/2/32(. وإن جهد الدولة فييي إيقيياف تييدهور المحيييط‬ ‫منذ إحداث المركب الصناعي جدير بأن يدعم بإحداث كليية للطب، وقد يكون ذلك مــن‬ ‫،ّ‬ ‫،ّ‬ ‫العل ج التناجع لن هذه الكلـية تخفـف العبء على الجهات المســتقبلة للمرضــى مــن الجتنــوب،‬ ‫لِ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫وتقرب مواعيد الفحوص والعل ج، وتلبي مطمح الجميع في عل ج عاجل وخدمة طبية ناجعــة‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫يتمتناها الكل، وربما تقضي على النتظار الـذي يشـكو متنـه المرضـى حاليـا. حـتى أن إجـراء‬ ‫ـ‬ ‫عمليــات جراحيــة علــى سـبيل المثــال قــد تأخـــر أربعــة أشــهر )الشــروق 5 مــارس 4002(.‬ ‫ ّ‬ ‫ـ‬ ‫وبإحداث قسم جديد في المستشفى الجهوي يختص في المــراض الســرطانية فــإن بعــث كليــة‬ ‫ ّ‬ ‫للطب من شأنه أن يساهم في تخفيف معاناة المرضى.‬ ‫ ّ‬ ‫7‬
  • 8. ‫وخلصة القول إن إحداث كلية للطب يرفع من حظوظ إنقاذ المرضى خاصة مــن كــان‬ ‫نَ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫متنهم في حالة حرجة.‬ ‫5( كل،ّيية الطب والجدوى التقتصادية:‬ ‫،ّ‬ ‫إن مــن مــبررات قيــام مشــروع مــا هــو جــدواه القتصــادية. وجــدوى كلـــية الط ـ ّ‬ ‫ب‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫القتصادية ل يشك فيها أحد. إن كلية الطب تربحتنا كثيرا من المصــاريف وكــثيرا مــن الــوقت‬ ‫ ّ‬ ‫الذي يتبدد في نقل المرضى من وليات الجتنوب إلى غيرها.‬ ‫ ّ‬ ‫ومن العيتنات الكاشفة أن سيارة السـعاف تتنتـقــل مـن قـابس وحـدها إلـى وليـات أخـرى‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫قرابة 005 مرة في الســتنة. ويتكفـــل المستشــفى بتنقــل قرابــة 002 مريــض عــبر التنقــل العــام.‬ ‫ ّ‬ ‫والمتتنقلون على حسابهم الخاص إلـى المستشـفيات الجامعيـة أكـثر وغالبـا مـا يكونـون برفقـة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ ـ‬ ‫ـ ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫بعض أفراد العائلة.‬ ‫نَ ـّ نَ‬ ‫وقد أظهر تتبع القوافل الصحية، وجود حالت كثيرة تصعب معالجتها في الجهة وتـحـتــ ـم‬ ‫نَ‬ ‫نقـلها إلى المستشفيات الجامعية مما أدى إلى الزدحام وتأخير العمليات وإطالة أمد العل ج.‬ ‫نُ‬ ‫هذه المصاريف والمتاعب والوقات المهدورة سـتوفرها كليـة الطـب علـى أصـحابها إن‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫بعثت. كما ستوفر الصحة سبب السعادة وأساس كل فرحة وهي ل تقاس بثمن.‬ ‫نُ لِ‬ ‫إن كلـية الطب ستقصر المسافة ومدة العل ج وتذهب بقلــق السـر واضــطرابها ممــا يجعــل‬ ‫نَ لِ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫أيام العطالة محدودة ويرفع أسباب ازدياد النتاجية. كما ستكون مركز استقطاب وجذب يهــب‬ ‫نَ‬ ‫الجهة إمكانية التنمو ويدفع تطورها القتصــادي. وقــد يعـوض لهــا مــا خســرته بســبب تــدهور‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫المحيط البيئي.‬ ‫8‬
  • 9. ‫إن كلـية الطب يتنتظر متنها أن تتنشـط البحث الطبي فيكون لها متنه مردود اقتصادي. كما‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫أن رصدها كل ما يطرأ يطمـئن المواطن على صحته ويتأكد أن سلمته مضمونة، فيــبرأ مــن‬ ‫ـْ‬ ‫ ّ‬ ‫ـْ‬ ‫الشكوك ويسلم من الوساوس ويتندفع بقوة نحو الكد والستثمار.‬ ‫ ّ‬ ‫وستـقـلــل كلـية الطب من نزوح كثير من الطارات إلى العاصمة بـدعوى تعليـم أبتنـائهم‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫في الختصاصات الطبية وبدعاوى أخرى. وستكون جاذبــا للكــثير مــن الطاقــات الــتي تــثري‬ ‫الجهة وتزيدها دعما، بتوافد الطباء المختصــين عليهــا مــن أبتنــاء الجهــة والــوطن عامــة بعــد‬ ‫ ّ‬ ‫عزوفهم عن العمل بهــا لنهــم يعتــبرون الطـب الجــامعي يوفـــر التكــوين المســتمر مــن خلل‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫المشاركة في متناقشة الحالت المستعصية مــع زملئهــم فــي إطــار الجتماعــات الطبيــة الــتي‬ ‫تتنجر عتنها فوائد على جميع الصعدة وهو ما ل يحصل إل مع وجود طبيب أستاذ جامعي .‬ ‫ ّ‬ ‫وستفتح كلـية الطب كثيرا من أبواب العمل لذوي الختصاصات ولغيرهم فـي الخــدمات‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫الكثيرة التي تـتنت ج عن بعثها. وستكون كلـية الطب دافعا لتحريك الستثمار بالجهــة مثــل بعــث‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫نُ‬ ‫المحطات الستشفائية القائمة على الميـاه الحـارة. كمـا يمكـن أن تسـاعد علـى بعـث المدرسـة‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫العليا لعلوم وتقتنيات الصحة.‬ ‫وإن تطور السياحة الصحراوية يسـتدعي تـوفير خـدمات طبــية سـريعة وناجعـة تعكـس‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ ّـ ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫نهضة تونس الطبية ول يكون ذلك إل ببعث كلية للطب.‬ ‫ ّ‬ ‫مصاعب يمكن تجاوزها‬ ‫1( كل،ّيية الطب والقطاع الطبي الخاص:‬ ‫،ّ‬ ‫،ّ‬ ‫9‬
  • 10. ‫يتخوف بعض أفراد قطاع الطب الخاص من كلـية الطب ويرون فيها مزاحمــا يتنقــص‬ ‫ـْ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫من عـوادهم ويكــثر عـدد العــاطلين مــن الطبــاء، ويــرى بعـض المتخصصــين متنهــم أن هــذا‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ـ‬ ‫نُ‬ ‫نُ داّ‬ ‫التخوف ل مبرر له باعتبار أن كلـية الطب ستحول الجهـة إلـى قطـب صـحي جـاذب، بحيـث‬ ‫ـ‬ ‫ ّ ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫يتاح لكل طبيب فيها العمل. ويقوي من حجتهم أن الجهات التي بعثــت فيهــا كلـــيات للطـ ّ لــم‬ ‫ب‬ ‫ ّ‬ ‫نُ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫نُ‬ ‫يعرف فيها أطباء القطاع الخاص الكساد، بل ازداد عددهم وزاد عملـهم.‬ ‫نُ‬ ‫نُ‬ ‫نَ‬ ‫ ّ‬ ‫ويضاف إلى كل هذا أن عدد من سيؤمون هذه الكليــة لــن يزيــد علــى طاقــة الســتيعاب‬ ‫ ّ‬ ‫الحالية لكلـيات الطب القائمة، بل سيخفــف مــن الكتظــاظ الــذي تعــاني متنــه الكلـــيات القائمــة‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫استقبال وتكويتنا، خاصة في الجانب التطبيقي داخل المستشفيات. وغاية ما ســيتنجر عــن بعــث‬ ‫ ّ‬ ‫كلية جديدة هو إعادة التوزيع بما يــوفر فرصــا أفضـل للتكــوين وتحســين قــدرات المتخرجيــن‬ ‫ ّ‬ ‫نَ‬ ‫ ّ‬ ‫الذين لن يتجاوز عددهم العدد الحالي على الصعيد الوطتني، ممــا يقلـــل مــن قلــق البعــض مــن‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫نَ‬ ‫نُ‬ ‫ازدياد المتعلـمين في هذا الصتنف من المعرفة، رغم أن الزديـاد والتنمـو مـن قـوانين الطبيعـة‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ومن نُ تنن ال في خلقه. وإذا علمتنا أن العلـم والمعرفـة مطلوبـان لـذاتهما وأن متعلــما عـاطل‬ ‫ ّ مّـ ـ‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫سـنَ لِ‬ ‫مؤقتا خير من جاهل عاطل فإن معالجة قضية التشغيل ل تكون بإغلق المـدارس والكلــيات،‬ ‫ ّـ‬ ‫ـ‬ ‫ ٌ‬ ‫بل بالتعاون على دفع الستثمار الذي يمكن أن يضطلع فيه أصحاب الموال بدور هام.‬ ‫2( كل،ّيية الطب والفضاءات التعليمية:‬ ‫،ّ‬ ‫ل تتطلب كلـية الطب فضاءات تعليمية كبيرة، فقد آوى طابق في مستشفى شـارل نيكـول‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫أول كلية للطب بتونس التي انطلقت بـ 95 طالبا فقــط سـتنة 5691 ولــول إرادة مـن حفــ ظ لهــم‬ ‫ـ لِ‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫01‬
  • 11. ‫التاريخ هذا الفضل لتأخر افتتاحهــا ســتنة أخــرى)‪ (‬واســتمر العمــل فــي هــذا الفضــاء إلــى أن‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫استـقـلـت أخيرا بمبتنى خاص ضخم. وتعمل كلـــية الطـب بسوسـة فــي شــقتين. وعملـت كلـــية‬ ‫ـْ ّ‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫الطب بصفاقس في طابق مـن مستشـفى الهـادي شـاكر حـتى استـقـلــت بمبتنـى رائـع. ويمكـن‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫لكلـية قابس المتنتظرة أن تستغل ما في المستشـفى الجهـوي مـن فضـاءات كـأن يخصـص لهـا‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫بشيء من الضغط طابق من المستشفى دون مس بأقسام التمريـض. كمـا يمكـن أن تسـتغل مـا‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫في المستشفى العسكري من فضـاءات ومـا فـي مدرسـة الصـحة مـن شـغور وهـي مراكـز ل‬ ‫ ّ‬ ‫يفصل بيتنها أكثر من كيلومتر واحد.‬ ‫إن ما تتطلبه كل،ّيية الطب من فضاءات تعليمية وإدارية يمكن توفيره بيسر لما‬ ‫،ّ‬ ‫لكل،ّيية الطب من تقيمة عند الجميع ولما يقاب ل به بعثها من‬ ‫لَ‬ ‫،ّ‬ ‫حماس.‬ ‫3( كل،ّيية الطب والمستشفى الجامعي:‬ ‫،ّ‬ ‫إن ما تحتا ج إليه كلـية الطب بحق هو الفضــاءات التطبيقيــة أي المستشــفيات وهــي فــي‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫تقديرنا متــوفرة لن مواصــفات المستشــفى الجــامعي )72 قســما يضــاف إليهــا الســتعجالي "‬ ‫6 ،"‪ Urgence Porte‬وحدات من المخابر، 068 سريرا على القل( يمكن توفيرها بالجمع‬ ‫بين مستشفياتتنا القريبة من بعضها. فمستشفى قابس الجهوي الذي يقوم بدور إقليمي يعـد وحده‬ ‫نُ ّ‬ ‫حوالي 704 سرير مستغلــة بتنسبة 06% وإذا أضفتنا إليه إمكانيات المستشفى العسكري ثــاني‬ ‫ ّ‬ ‫ ٍ‬ ‫مستشفى من هذا التنوع في البلد الذي يضم عدة كفاءات جامعيــة، وأربعــة مستشــفيات دوائــر‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ ّ‬ ‫.86: ‪ZITOUNA (M. M) et HAOUET (S) , La Faculté de Tunis Hier et aujourd’hui(1964-2000), C.P.U, p‬‬ ‫11‬ ‫‪‬‬
  • 12. ‫هي وذرف، الحامة، مارث، مطماطة في شعاع مــا بيــن 31 /03 كلــم بطاقــة اســتيعاب 041‬ ‫ســريرا مستغلــــة بتنســبة 03% ومستشــفى شــتنتني)3 كلــم( الــذي يـــتنتظر إنجــازه قريبــا،‬ ‫نُ‬ ‫ ّ‬ ‫والمستشفيات الجهوية بكل من مدنين وجربة وجرجيـس وبتنقـردان الـتي تبلـغ طاقـة اسـتيعاب‬ ‫مجموعها ما يضاهي 007 سريرا)‪ (‬والمستشفى الجهوي بكل من قبلي وتطاوين فإن فضــاء‬ ‫مهما للعمل والتطبيق يتنفتح أمام الطباء الــداخليين يمكـــتنهم مــن الحصــول علــى تكـوين مــتين‬ ‫ـ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫يجعل متنهم أطباء مقتدرين ويحول من المتنطقة إلى قطب صحي على غــرار القطــب الص ـحي‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫المتنستير - المهدية.‬ ‫أما القسام إن كانت اليــوم محــدودة العــدد فــي مستشــفى قــابس )حوالي 41، قسـما‬ ‫وعدد وحدات الشعة والتحليل يقصر عن المواصفات. وقد يكون مكررا في‬ ‫ ّ‬ ‫بقية المستشفيات(، فإن بعث كلـــية الطـب ســيدفع إلــى إحــداث أقســام أخــرى‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫وتوفير تجهيزات جديدة وهو المتنشود.‬ ‫4( كل،ّيية الطب والتكلفة:‬ ‫،ّ‬ ‫نُ‬ ‫إن ما يثيره البعض من صعوبات دون بعث كلـية الطب هو التكلفة‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫وهي في نظرنــا يمكــن تقليصــها إلــى أبعــد حـد باســتغلل المستشــفيات‬ ‫ ّ‬ ‫القائمة وما يتوفر فيها من إمكانيات. وأما ما زاد على ذلك فيتنبغي أن نقبل به‬ ‫ ّ‬ ‫‪‬‬ ‫أنظر الخارطة الصحية الجهوية 2002 ، وزارة الصحة العمومية.‬ ‫ـْ‬ ‫21‬
  • 13. ‫لهنه ثمن التطو ر ثم هو يقدل م لنسئئبة كئئبيرة مئئن المجتمئئع التونسئئي تتحمئئل نتائئئج‬ ‫َّ‬ ‫رّ‬ ‫التلوث وغيره، يحق للمجموعة الوطنية أن تكرمها بإعطائهئئا هئئذا الحئئق. وهنشير‬ ‫فِ ـْ َ‬ ‫إلى أن التكلفة بعد تقليصـها كمـا بينـا يمكـن أن تجـدول علـى سـنوات وـفـــق‬ ‫ـ‬ ‫ـْ‬ ‫رّ‬ ‫ـ‬ ‫تطو ر مراحل التد ريس ـفي الكلـية وحاجيــات كــل ســنة د راســية. ـفنكــون بعــد‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫خمس سنوات قد حصلنا على كلية ومستشفى جامعي وهنهضــنا بالصــحة ـفــي‬ ‫ ربوع تحتاج إليها حاجة متأكدة.‬ ‫غيــر أهنــه يمكــن أن هنشــير إلــى أن المستشــفى الجهــوي تتــوـفر ـفيــه‬ ‫الختصاصات الساسية لتكوين الطب العام )الطب البافطني، فط رّ الفطفــال،‬ ‫ب‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫فطب النساء، الجراحة العامة، الهنعاش والتخدير، فطب القلب، فط ـب العيــون،‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫فطــب الحنجــرة والهنــف والنذهنيــن، جراحــة العظــام، جراحــة المجــا ري،‬ ‫رّ‬ ‫المراض المعدية( ويمكن التمهيد لكلية الطـ رّ بتحويــل القســام الستشــفائية‬ ‫ب‬ ‫عُ ـْ‬ ‫التابعــة للصــحة العموميــة إلــى أقســام جامعيــة وـفتــح مراكــز برتبــة أســاتذة‬ ‫مساعدين ومبريزين ـفي الختصاصات المذكو رة.‬ ‫رّ‬ ‫5( كل ّئية الطب وإطار التدريس:‬ ‫ ّ‬ ‫31‬
  • 14. ‫ل يمثل إفطا ر التد ريس بالنسبة إلى كلـية الطب عائقــا، إنذ القاعــدة العامــة أن‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫كل كلـية ما إن تبــدأ ـفــي النشــاط حــتى تأخــذ ـفــي اســتقطاب المد رســين وـفــي‬ ‫رّ‬ ‫رّ رّ‬ ‫تكوين إفطا راتها باحتضان خريجيها. يزد على نذلك توـفـــر الســاتذة مــن أبنــاء‬ ‫رّ‬ ‫فِ ـْ‬ ‫رّ‬ ‫الجهــة أول ثــم مــن الفطــا رات التوهنســية والجـنبـــية باعـتـــبا ر أن الفطـــا ر‬ ‫رّ‬ ‫الجــامعي متحــرك متـــنقل ل يرتبــط بمكــان ويســاعده علــى نذلــك، التحســن‬ ‫رّ‬ ‫المشهود ـفي شبكة المواصلت بعد إهنجايز مطا ر قابس الجديد وتطو ر خدمات‬ ‫رّ‬ ‫السكـة الحديدية، وإهنجايز الطريق السريع مساكن- صفاقس-وقابس ثم مــدهنين‬ ‫رّ‬ ‫و رأس جدير مستقبل، مما يجعل التـنقــل سهل ميسو را.‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫كما أن عدد ساعات التد ريس يمكن أن يجمع ـفــي بضــعة أســابيع. أض ـف‬ ‫فِ ـْ‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫إلى نذلـك أن الجامعـة التوهنسـية دخلـت اليـوم تجربـة التعليـم عـن بعـد)‪Télé‬‬ ‫ـ‬ ‫‪(médecine‬‬ ‫ويمكن أن هنذكر على سبيل المثال ل الحصر أسماء بعــض أبنــاء الجهــة‬ ‫الذين يد رسون الطب بالكلـيات التوهنسية وبعض أعلم من الفطباء الفرهنسيين‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫المستعدين للتعليم بقابس بأثمان مقبولة جدا )اهنظر القائمة المصاحبة(.‬ ‫رّ عُ‬ ‫41‬
  • 15. ‫الخاتمــــــة‬ ‫كل ّئية الطب والفعل التجتماعي والسياسي:‬ ‫ ّ‬ ‫إن بعث كلـية الطب يمثل هنقلة هنوعية للمجتمع بالجنوب وخاصة بقــابس‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫51‬ ‫وسيوـفر بالتالي الصحة وينشر الفرحة ويشيع الطمأهنينة لن الطــب الجــامعي‬ ‫رّ‬
  • 16. ‫يعزيز الثقة ـفي الخدمات الطبية ويدعم حب الستقرا ر بالجهة ويقــاوم رغبــة‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫الرحيل وهاجس الهجرة الذي كان يسكن الجنوبي. وإنذا حصل الستقرا ر بدأ‬ ‫رّ‬ ‫التفكير ـفي الستثما ر والتنمية وأفطلـت بواد ر اليزدها ر لن القلق ومن ينخره‬ ‫فِ َ َ ـْ عُ‬ ‫عُ‬ ‫رّ ـْ‬ ‫هاجس الرحيل ل يـبـني.‬ ‫ـْ فِ‬ ‫وتعد كلئية الطب سياسيا أثمن هدية تئقدل م إلى الجنوب تحمل‬ ‫ـُ َّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫معها الرـفاهية والسعادة ول يمكن أن تقابل من أبنــاء هــذه المنطقــة إل بمزيــد‬ ‫اللتفاف حول القوى الديمقرافطية والتجنــد مـن أجـل الـدـفاع عـن اختيا راتهـا‬ ‫رّ‬ ‫والعمل على إهنجاحها.‬ ‫إن قرا ر بعث كلــية الطـب سـيقابل بفرحـة عا رمـة تهـز كـل النـاس مـن‬ ‫ـ‬ ‫رّ ـ ـ‬ ‫ـ‬ ‫رّ ـ‬ ‫رّـ‬ ‫الطفل إلى الشيخ وسيمل الشوا رع بالهايزجين والهــاتفين بتحيــا تــوهنس وتحيــا‬ ‫الثو رة.‬ ‫إن الذين ـفرحوا بالجامعة وـفهموها على أهنهــا إ رادة وتص ـرف ســيهتزون‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫ َ‬ ‫أكثر لكلـية الطب لنها تمس الجميع وـفي مقـدمتهم فطــالب العلــم وفطــالب‬ ‫ َ‬ ‫رّ‬ ‫ ّ‬ ‫رّ‬ ‫رّ‬ ‫الشفاء.‬ ‫61‬
  • 17. ‫والمئئئال معلئئئئقة علئئئى الئئئوطنيين الصئئئادقين وأصئئئحاب‬ ‫ـُ ـّ‬ ‫القرارات التاريخية والمنعرتجات الحاسمة.‬ ‫عيئنة من الطباء المدرسين أصيلي الجنوب‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫ ّ‬ ‫1‬ ‫توفيق الناصفي‬ ‫أستانذ الطب‬ ‫توهنس‬ ‫2‬ ‫3‬ ‫طارق كيلني‬ ‫عبد العظيم عبد العظيم‬ ‫ رئيس قسم المراض الصد رية‬ ‫أستانذ بمركز يز رع النخاع‬ ‫أ رياهنة‬ ‫توهنس‬ ‫4‬ ‫5‬ ‫6‬ ‫7‬ ‫8‬ ‫نبيل الناتجح‬ ‫عز الدين عبد الرحيم‬ ‫رياض قويدر‬ ‫نوفل عبد الرحيم‬ ‫فاضل فتيريش‬ ‫ رئيس قسم الجراحة العامة‬ ‫أستانذ مبريز ـفي أمراض الكلى‬ ‫رّ‬ ‫أستانذ مبريز - العصاب‬ ‫رّ‬ ‫مساعد ـفي التخدير والهنعاش‬ ‫مساعد الجراحة العامة‬ ‫شا رل هنيكول‬ ‫شا رل هنيكول‬ ‫منوبة‬ ‫مصحة التوـفيق‬ ‫الرابطة‬ ‫71‬
  • 18. ‫9‬ ‫01‬ ‫11‬ ‫21‬ ‫31‬ ‫41‬ ‫51‬ ‫61‬ ‫71‬ ‫81‬ ‫91‬ ‫02‬ ‫12‬ ‫22‬ ‫32‬ ‫42‬ ‫52‬ ‫62‬ ‫منيرة شعبان‬ ‫توفيق البشراوي‬ ‫محمد علي بكار‬ ‫ ّ‬ ‫محمد بو عبد ال‬ ‫حسن الخرشاني‬ ‫حيئان المغربي‬ ‫ ّ‬ ‫علي بن علي‬ ‫نزيهة قويدر حرل م خوتجة‬ ‫خلدون الباردي‬ ‫أحمد بوحافة‬ ‫ليلى المنوبي‬ ‫محمد خليفة‬ ‫ماهر الباتجي‬ ‫رياض بن إبراهيم خضر‬ ‫نصر بلحاج‬ ‫على تجراد‬ ‫عبد ال المحضاوي‬ ‫بدر الدين كيلني‬ ‫أستانذة مبريزة ـفي الشعة‬ ‫أستانذ جراحة الفطفال‬ ‫مساعد المراض الصد رية‬ ‫مساعد ـفي فطب العظام‬ ‫مساعد بكلية الطب‬ ‫أستانذ مبريز ـفي التبنيج والهنعاش‬ ‫أستانذ ـفي الجراحة‬ ‫أستانذة مبريزة – العصاب‬ ‫أستانذ القلب والشرايين‬ ‫أستانذ جراحة‬ ‫أستانذة البيولوجيا‬ ‫أستانذ مساعد الجراحة العامة‬ ‫أستانذ المراض البافطنية‬ ‫أستانذ ـفي أمراض السرفطان‬ ‫مساعد ـفي الجراحة‬ ‫مساعد ـفي فطب العيون‬ ‫أستانذ مبريز- المراض البافطنية‬ ‫المراض الجرثومية‬ ‫أ رياهنة‬ ‫توهنس‬ ‫شا رل هنيكول‬ ‫معهد لقصاب‬ ‫المنستير‬ ‫توهنس‬ ‫سوسة‬ ‫توهنس‬ ‫ابن يزهر توهنس‬ ‫الحبيب ثامر‬ ‫توهنس‬ ‫قابس‬ ‫قابس‬ ‫با ريس‬ ‫قابس‬ ‫قابس‬ ‫سوسة‬ ‫الرابطة‬ ‫72‬ ‫82‬ ‫منير الشيباني عزيز‬ ‫ ّ‬ ‫نبيهة المحمودي المحضاوي‬ ‫أستانذ فطب النساء بالمستشفى العسكري‬ ‫فطب الفطفال‬ ‫توهنس‬ ‫سوسة‬ ‫مساعد أمراض النساء والتوليد‬ ‫قابس‬ ‫03‬ ‫13‬ ‫نبيل النحالي‬ ‫ ّ‬ ‫ريم حميد‬ ‫فطب العظام‬ ‫رّ‬ ‫مساعد بمركز التوليد وفط رّ النساء‬ ‫ب‬ ‫أ رياهنة‬ ‫الرابطة‬ ‫23‬ ‫لطفي تجل ّئئول‬ ‫مساعد حراحة الفطفال‬ ‫توهنس‬ ‫92‬ ‫منجي قنونو‬ ‫81‬
  • 19. ‫اقتراح بعث كلية‬ ‫الط ب بقابس‬ ‫ّ‬ ‫نينين‬ ‫إعداد: ثلةّـ ة من الجامعةّ‬ ‫اقتراح بعث كلية‬ ‫الط ب بقابس‬ ‫ّ‬ ‫نينين‬ ‫إعداد: ثلةّـ ة من الجامعةّ‬ ‫91‬ ‫قابس في: 92 / 21 / 6002‬
  • 20. ‫رضـا كـشــــــريـ:د‬ ‫إلـى السي:د:‬ ‫دّ‬ ‫وزير الصحة العمومية – تونس.‬ ‫دّ‬ ‫تحية طيةبة،‬ ‫دّ دّ‬ ‫وبع:د، فق:د فزعنا لقولـكم غير المطمـئن حول بعث كلية للطب بقابس، بناء على ما ةبرتم عنه بمناســةبة زيــارتكم‬ ‫عدّ‬ ‫دّ‬ ‫ح ِ طُ ـْ ح ِ ح ِ‬ ‫ـْ ح ِ‬ ‫لهذه الولية. لق:د ب:دا لنا تعةبيرا ل يتناسب مع صفتكم أستاذا جامعيا في القطاع ةبـي همه غرس العلم ونشر المعرفة.‬ ‫دّ‬ ‫الطدّ‬ ‫إلى جانب أنه ل يتناسب مع ما عرفت به عائلة كشــري:د مــن وطنيــة وروح نضــالية فـي الوقــات الصــعةبة. وأي نضـال‬ ‫دّ‬ ‫طُ‬ ‫يضاهي بث العلم وتعميمه على كامل ربوع بلندنا الحةبيةبة؟!! إلى ذلك كله هو تعةبير ل يتماشى وانتسابكم إلى عاصــمة‬ ‫ ٌ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫الغالةبة منارة إفريقية التي نشرت السلم والعلوم في ربوع المغرب والن:دلس وإفريقيا جنوب الصحراء.‬ ‫سي:دي الوزير لق:د غلب المنطق المهني النقابي المنحـاز إلـى قطـاع الطـب علـى صـفاتكم الرخـرى، السياسـية منهـا‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫بالخصوص، إذ من سمات السياسي الطموح والحلم بعالم أفضل والتـوق إلــى تجــاوز المســتحيل. فكيــف يوصــ:د الةبــاب‬ ‫ـْ طُ‬ ‫طُ‬ ‫طُ‬ ‫ندون بعث كلية للطب بقابس بتعلة أن رخريجي الطب في بطالــة؟!! وهــل هنالـك ارختصــاص، سـي:دي الــوزير، ليــس فيــه‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ دّ‬ ‫دّ‬ ‫فائض من الخريجين؟ هــل تعالــج القضـية بغلــق أبــواب الجامعــات التونســية الــتي أصــةبحت، والحمــ:د لـ منــذ التغييــر‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫المةبارك، منارات للمعرفة والنهوض الوطني والجهـوي. ثـم أليـس مـواطن مسلدّـــح بـالعلم رخيـرا مـن أمـي مهمـا كـان‬ ‫ـْ‬ ‫دّ‬ ‫اً‬ ‫ ٌ‬ ‫دّ‬ ‫وضعه الماندي.‬ ‫سي:دي الوزير ل مراء أن إيقاف النمو ليس هو الحل... نحيطكم علما أننا كنا أرسلنا إلى وزارة الصــحة منــذ ســنة‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫ح ِ‬ ‫دّ‬ ‫ملفا عن كلية الطب بقابس تصلكم نسخة منه مع هذه الرسالة بيـنـا فيه أن كلية الطب يمكن أن تةبعث حتى مــع القةبــول‬ ‫طُ ـْ ثَ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫بذلك المنطق ندون زياندة في ع:دند الخرجين، يكفي أن نعمل على تخفيف الكتظاظ على الكليات الحالية الذي يشكو منــه‬ ‫دّ‬ ‫الساندة العم:داء والساتذة حتى يحصل ع:دند زائ:د يمكن أن تـفتح به كلية أرخــرى. وأنتــم تعرفــون س ـي:دي الــوزير أن أول‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫طُ ـْ ثَ ثَ‬ ‫كلية للطب بتونس فتحت أبوابها بنيـف ورخمسين طالةبا.‬ ‫ـْ ٍ‬ ‫دّ‬ ‫سي:دي الوزير إن قابس تتيح لطلةبة الطب فرصا للتطةبيق ل تضاهى. وهي بحكم مــا أصــ ةبت بــه مــن تلـو ث تقــع فـي‬ ‫دّ‬ ‫طُ ح ِ ـي ثَ ـْ‬ ‫طُ ثَ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫المرتةبة الولى، أو الثانية بع:د العاصمة في ع:دند المصابين بـالمراض الخةبيثـة رغـم الفـارق الكـةبير فـي عـ:دند السـكان.‬ ‫وقابس تفتقر للكفاءات الطةبية العالية، كما تفتقر للتجهيزات المتطورة. ول علج لوضعها إل بةبعث كلية للطب.‬ ‫دّ‬ ‫ ثَ‬ ‫دّ‬ ‫سي:دي الوزير نعول على تفهمكم لطلةبنا. وإن شاء ال نراكم قريةبــا ت:دشــنون هــذه المنــارة العلميــة والصــحية الــتي‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫نترقةبها بفارغ الصةبر حتى تساهم في ازندهار تونس التي نتفاءل جميعا بمستقةبلها المشـرق بعملنا متكاتفين متآزرين.‬ ‫طُ ـْ ح ِ ثَ ثَ ح ِ ثَ‬ ‫طُ ـْ ـْ ٍ‬ ‫ندمـــــــــــــــــــــــــتـم بخير‬ ‫والســــــــــــــلم‬ ‫دّ‬ ‫قابس في : 51 / 30 / 6002‬ ‫إلى سياندة رئيس الجمهورية زين العاب:دين بن علي حفظه ال‬ ‫02‬
  • 21. ‫تحية الحترام والتق:دير‬ ‫نحن المرسلين الممضين أسفله، بع:د استحضارنا ما عرفه التعليم العالي بقابس في عه:دكم الزاهر‬ ‫دّ‬ ‫من تطور ي:دعو إلى العتزاز والفتخار، وبع:د الحتفــاء بقراركــم بعـث جامعــة قــابس وتثمينــه فــي يــوم‬ ‫ح ِ‬ ‫ ثَ‬ ‫دّ‬ ‫ ثَ‬ ‫ندراسي مشهوند أبان عما يلقاه نشر العلم من ل:دنكم من اهتمام وعناية وكشف عما نــال بفضــلكم الجه ـة‬ ‫دّ‬ ‫ ثَ‬ ‫ـْ‬ ‫دّ‬ ‫منه من حظ وافر، وانةبثقت عنه لجنة متابعة أع:دت ملفا عن كليــة الطـ دّ أرســل إليكــم منــذ ســنة ونيــف‬ ‫ـْ‬ ‫ب ح ِ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫ةبع برسالة مةبايعة لكم من نحو ألف ومائتي مواطن ومواطنة يضعون فيكم رجاءهم الذن بةبعث كليــة‬ ‫ ثَ‬ ‫ ثَ‬ ‫ ٍ‬ ‫ ٍ‬ ‫ـْ‬ ‫وأتح ِ‬ ‫للطب بقابس، ونظرا لهمية كلية الطب في النسيج الجامعي مــن حيــث هــي أم الكليــات وتاجهــا بــ:دونها‬ ‫طُ‬ ‫ُّ دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫تةبقى الجامعة ناقصة نقصا معيةبا، ونظرا ل:دورها في نشر المعرفة والمحافظة على الصحة وندفع الةبحث‬ ‫ـْ‬ ‫دّ‬ ‫طُ‬ ‫العلمي في ارختصاص تحتاج إليه الجهة حاجة ماسة وتفتقر إليه افتقارا بالغا بسةبب مــا أحــ:دثه التصــنيع‬ ‫دّ‬ ‫ ثَ‬ ‫من تغير في الةبيئة وبسةبب غياب هذا العلم في الوح:دات الجامعية الحاليــة، نلتمـس مــن ســياندتكم الذن‬ ‫دّ‬ ‫بإندراج كلية الطب ضمن المخط ط الحاندي عشر، ونتمنى عليكم أن تأمروا بأن تكــون أول مــا ينجــز مــن‬ ‫ ثَ‬ ‫لّ‬ ‫طُ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫دّ‬ ‫هذا المخط ط.‬ ‫دّ‬ ‫أملنا فيكم وطي:د. وفي رعاية ال وحفظه ندمتم.‬ ‫ـْ‬ ‫ ٌ‬ ‫طُ‬ ‫والســـــــــــلم‬ ‫الجمعية أو المنظمة‬ ‫الطابع والضمضاء‬ ‫...................................................‬ ‫....................‬ ‫...................................................‬ ‫.....................‬ ‫...................................................‬ ‫.....................‬ ‫...................................................‬ ‫.....................‬ ‫...................................................‬ ‫.....................‬ ‫...................................................‬ ‫....................‬ ‫...................................................‬ ‫.....................‬ ‫...................................................‬ ‫.....................‬ ‫12‬
  • 22. ..................... ................................................... ..................... ................................................... .................... ................................................... ..................... ................................................... ..................... ................................................... ..................... ................................................... ..................... ................................................... .................... ................................................... ..................... ................................................... ..................... ................................................... ..................... ................................................... ..................... ................................................... .................... ................................................... ..................... ................................................... ..................... ................................................... ..................... ................................................... .................... ................................................... 22