Annual report 2009

254 views

Published on

Annual report 2009

0 Comments
0 Likes
Statistics
Notes
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

No Downloads
Views
Total views
254
On SlideShare
0
From Embeds
0
Number of Embeds
24
Actions
Shares
0
Downloads
3
Comments
0
Likes
0
Embeds 0
No embeds

No notes for slide

Annual report 2009

  1. 1. NextContent
  2. 2. ‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ‫املعظم‬ ‫�سعيد‬ ‫بن‬ ‫قابو�س‬ ‫ال�سلطان‬ ‫اجلاللة‬ ‫�صاحب‬ ‫ح�رضة‬ Prev NextContent
  3. 3. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 1 ‫الهيئة‬ ‫رؤية‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫توفير‬ ‫على‬ ‫تحرص‬ ‫التي‬ ، ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫وفعالية‬ ‫كفاءة‬ ‫األكثر‬ ‫الهيئة‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫العالمية‬ ‫المستويات‬ ‫بأعلى‬ ‫للجميع‬ ‫الهيئة‬ ‫مهمة‬ ‫ويكون‬ ‫والكفاءة‬ ‫والمرونة‬ ‫بالعدالة‬ ‫يتسم‬ ‫لالتصاالت‬ ‫تنظيمي‬ ‫إطار‬ ‫وضع‬ ‫في‬ ‫الهيئة‬ ‫مهمة‬ ‫تتمثل‬ : ‫على‬ ً‫ا‬‫قادر‬ . ‫السوق‬ ‫لمتطلبات‬ ‫االستجابة‬ ‫سريعة‬ ‫بيئة‬ ‫تهيئة‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫تطوير‬ l . ‫المعقولة‬ ‫وباألسعار‬ ‫الحدود‬ ‫في‬ ‫الخدمات‬ ‫أنواع‬ ‫لجميع‬ ‫النفاذ‬ ‫توفير‬ ‫ضمان‬ l . ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫األطراف‬ ‫جميع‬ ‫مصالح‬ ‫بين‬ ‫التوازن‬ ‫تحقيق‬ l . ‫0202م‬ ‫للسلطنة‬ ‫االقتصادية‬ ‫الرؤية‬ ‫مواكبة‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫العمل‬ l Prev NextContent
  4. 4. Prev NextContent
  5. 5. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 3 ‫المحتويات‬ ‫قائمة‬ 13 ‫ة‬‫الهيئ‬ ‫عن‬ 1 14 ‫ة‬‫الهيئ‬ 1.1 15 ‫ة‬‫الهيئ‬ ‫أهداف‬ 1.2 16 ‫م‬2009 ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫البارزة‬ ‫األعمال‬ 2 17 ‫ة‬‫اإلحصائي‬ ‫المؤشرات‬ - ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫سوق‬ ‫أداء‬ 3 17 ‫ل‬‫النقا‬ ‫الهاتف‬ 3.1 17 ‫ر‬‫االنتشا‬ ‫ونسبة‬ ‫المنتفعون‬ 3.1.1 17 ‫ق‬‫السو‬ ‫في‬ ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫حصة‬ 3.1.2 19 ‫ة‬‫المتنقل‬ ‫للخدمات‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 3.1.3 19 ‫ة‬‫الرئيسي‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ 3.2 20 ‫ة‬‫الثابت‬ ‫الخطوط‬ ‫فئات‬ 3.2.1 20 ‫ة‬‫الثابت‬ ‫للخطوط‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 3.2.2 21 ‫ة‬‫العمومي‬ ‫للهواتف‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 3.2.3 21 ‫ت‬‫اإلنترن‬ 3.3 21 ‫ت‬‫اإلنترن‬ ‫لخدمة‬ ‫الثابت‬ ‫الخط‬ ‫منتفعو‬ 3.3.1 21 ‫ر‬‫االنتشا‬ ‫ونسبة‬ ‫المنتفعون‬ - ‫الثابت‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ 3.3.2 22 ‫ر‬‫االنتشا‬ ‫ونسبة‬ ‫المنتفعون‬ - ‫المتنقل‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمة‬ 3.3.3 22 ‫ر‬‫االنتشا‬ ‫ونسبة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫مستخدمي‬ ‫عدد‬ ‫تقديرات‬ 3.3.4 23 ‫ة‬‫الثابت‬ ‫اإلنترنت‬ ‫لخدمة‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 3.3.5 23 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫قطاع‬ ‫إيرادات‬ 3.4 24 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫التوظيف‬ 3.5 25 ‫ة‬‫التنظيمي‬ ‫البيئة‬ 4 25 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫سياسة‬ ‫تطوير‬ 4.1 25 ‫ة‬‫السياس‬ ‫مراجعة‬ ‫لعملية‬ ‫الكلي‬ ‫التقييم‬ 4.1.1 25 ‫ة‬‫للسياس‬ ‫الحالي‬ ‫اإلطار‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫التحديات‬ ‫أهم‬ 4.1.2 26 ‫ة‬‫الجديد‬ ‫السياسة‬ ‫إطار‬ 4.1.3 Prev NextContent
  6. 6. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬4 27 ‫ة‬‫التعرف‬ ‫تطورات‬ 4.2 27 ‫ة‬‫الجديد‬ ‫والخدمات‬ ‫الترويجية‬ ‫والعروض‬ ‫التعرفة‬ ‫مراجعة‬ 4.2.1 30 ‫ي‬‫الدول‬ ‫التجوال‬ 4.3 31 ‫ة‬‫التنظيمي‬ ‫القرارات‬ 4.4 32 ‫ة‬‫التنافسي‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫الحفاظ‬ 4.5 32 ‫ق‬‫والتحقي‬ ‫النزاعات‬ 4.5.1 33 ‫ت‬‫الحسابا‬ ‫فصل‬ 4.5.2 34 ‫ل‬‫لعمانت‬ ‫المرجعي‬ ‫النفاذ‬ ‫عرض‬ ‫تقييم‬ 4.5.3 34 ‫ي‬‫الدول‬ ‫النفاذ‬ ‫خدمات‬ ‫مراجعة‬ 4.5.4 34 ‫ة‬‫المتنقل‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫في‬ ‫المرجعية‬ ‫العروض‬ 4.5.5 35 ‫ل‬‫المشغ‬ ‫اختيار‬ ‫برمز‬ ‫العمل‬ ‫إدخال‬ 4.5.6 35 ‫ة‬‫المحلي‬ ‫الحلقة‬ ‫تفكيك‬ 4.5.7 35 ‫ى‬‫المد‬ ‫بعيدة‬ ‫األهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫الرامية‬ ‫المبادرات‬ ‫أهم‬ 4.6 35 ‫ة‬‫الشامل‬ ‫الخدمة‬ ‫التزامات‬ 4.6.1 37 ‫ض‬‫العري‬ ‫للنطاق‬ ‫الوطنية‬ ‫االستراتيجية‬ 4.6.2 37 ‫ة‬‫العام‬ ‫المشاورات‬ 4.7 37 ‫ة‬‫الهيمن‬ ‫بمعايير‬ ‫المتعلقة‬ ‫العامة‬ ‫المشاورات‬ 4.7.1 38 )SIM Locking( ‫الشخصي‬ ‫التعريف‬ ‫خاصية‬ ‫تقييد‬ 4.7.2 38 ‫ة‬‫النشط‬ ‫غير‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ 4.7.3 39 )DBV-T( ‫األرضي‬ ‫الرقمي‬ ‫البث‬ ‫تقنية‬ 4.7.4 39 )BWA( ‫العريض‬ ‫للنطاق‬ ‫الالسلكي‬ ‫النفاذ‬ 4.7.5 40 ‫ة‬‫المحدود‬ ‫الموارد‬ ‫إدارة‬ 5 40 ‫ي‬‫التردد‬ ‫الطيف‬ 5.1 41 ‫و‬‫الرادي‬ ‫ترخيص‬ 5.1.1 41 ‫و‬‫الرادي‬ ‫ومعدات‬ ‫بالترددات‬ ‫الخاصة‬ ‫اإلعفاءات‬ 5.1.2 42 )‫والثالثة‬ ‫الثانية‬ ‫(المرحلة‬ ‫المراقبة‬ ‫محطات‬ ‫مشروع‬ ‫تنفيذ‬ 5.1.3 ‫المتجاوزة‬ ‫التغطية‬ ‫ومشاكل‬ ‫المحمول‬ ‫شبكات‬ 5.1.4 42 )UMTS ‫و‬ 1800 ‫إم‬ ‫إس‬ ‫جي‬ ، 900 ‫إم‬ ‫إس‬ ‫(جي‬ 42 ‫م‬‫األرقا‬ ‫تخصيص‬ 5.2 ‫التعريف‬ ‫بطاقة‬ ‫صالحية‬ ‫فترة‬ ‫حول‬ ‫الهيئة‬ ‫توجيهات‬ 5.2.1 43 ‫م‬‫لألرقا‬ ‫الفعال‬ ‫لالستخدام‬ ‫الشخصي‬ 44 ‫ة‬‫والتوعي‬ ‫المستهلك‬ ‫حماية‬ 6 44 ‫ن‬‫المستهلكي‬ ‫-شكاوى‬ 6.1 ‫المحتويات‬ ‫قائمة‬ Prev NextContent
  7. 7. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 5 44 ‫ة‬‫الفوتر‬ ‫بدقة‬ ‫تتعلق‬ ‫إرشادات‬ 6.2 45 ‫ة‬‫الخدم‬ ‫جودة‬ 6.3 45 ‫ئ‬‫الطوار‬ ‫بخطة‬ ‫الخاصة‬ ‫اإلرشادات‬ 6.4 45 ‫ة‬‫المسجل‬ ‫اإلنترنت‬ ‫ومقاهي‬ ‫االتصاالت‬ ‫أجهزة‬ ‫نوعية‬ ‫على‬ ‫الموافقة‬ 6.5 46 ‫ة‬‫األجهز‬ ‫فحص‬ ‫بمعامل‬ ‫االعتراف‬ ‫شروط‬ 6.5.1 46 ‫ت‬‫االنترن‬ ‫مقاهي‬ 6.5.2 47 ‫ة‬‫التوعي‬ ‫حمالت‬ 6.6 47 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫تنظيم‬ ‫قانون‬ ‫حول‬ ‫التوعية‬ ‫ندوة‬ 6.6.1 47 ‫ة‬‫التعليمي‬ ‫المسابقة‬ 6.6.2 48 ‫ة‬‫التوضيحي‬ ‫العروض‬ 6.6.3 )‫(كومكس‬ ‫المعلومات‬ ‫وتقنية‬ ‫االتصاالت‬ ‫معرض‬ : ‫المعارض‬ 6.6.4 48 ‫م‬2009 ‫السياحي‬ ‫صاللة‬ ‫خريف‬ ‫ومهرجان‬ 49 ‫ي‬‫الدول‬ ‫التمثيل‬ 7 49 ‫ة‬‫الدولي‬ ‫الفعاليات‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ 7.1 49 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫لسياسة‬ ‫العالمي‬ ‫المنتدى‬ 7.1.1 ‫المعلومات‬ ‫تقنية‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫للقيادات‬ ‫العالمي‬ ‫المنتدى‬ 7.1.2 50 ‫ت‬‫لالتصاال‬ ‫الدولي‬ ‫لالتحاد‬ ‫التابع‬ ‫واالتصاالت‬ 50 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫لمنظمي‬ ‫العالمية‬ ‫الندوة‬ 7.1.3 51 ‫ت‬‫اإلنترن‬ ‫إدارة‬ ‫منتدى‬ 7.1.4 52 ‫ة‬‫واإلقليمي‬ ‫المحلية‬ ‫الفعاليات‬ ‫في‬ ‫المشاركة‬ 7.2 53 ‫ي‬‫التردد‬ ‫للطيف‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫مؤتمر‬ 7.2.1 53 ‫ت‬‫المعلوما‬ ‫ومجتمع‬ ‫لالتصاالت‬ ‫العالمي‬ ‫اليوم‬ 7.2.2 53 ‫ة‬‫السلطن‬ ‫في‬ ‫الوفود‬ ‫واستقبال‬ ‫الخارجية‬ ‫الزيارات‬ 7.2.3 54 ‫ة‬‫الثنائي‬ ‫التنسيقية‬ ‫االجتماعات‬ 7.2.4 55 ‫ة‬‫البشري‬ ‫الموارد‬ 8 55 ‫ة‬‫الهيئ‬ ‫في‬ ‫التعمين‬ 8.1 56 ‫ن‬‫الموظفي‬ ‫تطوير‬ 8.2 57 ‫ه‬‫بعد‬ ‫وما‬ ‫0102م‬ ‫عام‬ ‫نحو‬ ‫لألمام‬ ‫التطلع‬ 9 ‫المحتويات‬ ‫قائمة‬ Prev NextContent
  8. 8. Prev NextContent
  9. 9. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 7 ‫الصفحة‬ ‫رقم‬ ‫م‬‫الرس‬ ‫عنوان‬ ‫الرسم‬ ‫رقم‬ 17 ‫ر‬‫االنتشا‬ ‫ونسبة‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫منتفعو‬ 1 18 ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫المنتفعين‬ ‫حصة‬ 2 18 ‫ق‬‫المسب‬ ‫الدفع‬ ‫بنظام‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫المنتفعين‬ ‫حصة‬ 3 19 ‫م‬2009 ‫لعام‬ ‫مسبقًا‬ ‫القيمة‬ ‫المدفوعة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫منتفعو‬ 4 19 ‫ة‬‫المتنقل‬ ‫للخدمات‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 5 19 ‫الخدمة‬ ‫انتشار‬ ‫ونسب‬ ‫المنتفعون‬ - ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ 6 20 ‫ة‬‫الثابت‬ ‫الخطوط‬ ‫توزيع‬ 7 20 ‫ة‬‫الثابت‬ ‫للخطوط‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫الشهري‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 8 21 ‫ة‬‫العمومي‬ ‫للهواتف‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫الشهري‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 9 21 ‫ر‬‫االنتشا‬ ‫ونسبة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫لخدمة‬ ‫الثابت‬ ‫الخط‬ ‫منتفعو‬ 10 22 ‫ت‬‫الثاب‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمة‬ ‫منتفعو‬ 11 22 ‫ت‬‫الثاب‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫لخدمة‬ ‫االنتشار‬ ‫نسبة‬ 12 23 ‫ة‬‫الثابت‬ ‫اإلنترنت‬ ‫لخدمة‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 13 23 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫قطاع‬ ‫إيرادات‬ 14 24 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫قطاع‬ ‫إيرادات‬ ‫في‬ ‫المساهمة‬ 15 24 ‫ت‬‫االتصاال‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫التوظيف‬ 16 43 ‫ة‬‫الثابت‬ ‫األرقام‬ ‫تخصيص‬ 17 43 ‫ة‬‫النقال‬ ‫الهواتف‬ ‫أرقام‬ ‫تخصيص‬ 18 55 ‫ة‬‫بالهيئ‬ ‫للتعمين‬ ‫المئوية‬ ‫النسبة‬ 19 ‫اإلحصاءات‬ ‫قائمة‬ Prev NextContent
  10. 10. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬8 ‫الجدول‬ ‫رقم‬ ‫م‬‫الرس‬ ‫عنوان‬ ‫الرسم‬ ‫رقم‬ 27 ‫م‬2009 ‫عام‬ ‫في‬ ‫تصنيفها‬ ‫حسب‬ ‫المعتمدة‬ ‫التعرفة‬ ‫طلبات‬ 1 28 ‫الترويجية‬ ‫والعروض‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫خدمة‬ ‫تعرفة‬ ‫مراجعات‬ 2 29 ‫ة‬‫الترويجي‬ ‫والعروض‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫تعرفة‬ ‫مراجعات‬ 3 41 ‫الراديوية‬ ‫التراخيص‬ ‫مقارنة‬ 4 42 ‫ة‬‫الراديوي‬ ‫واألجهزة‬ ‫بالترددات‬ ‫الخاصة‬ ‫اإلعفاءات‬ 5 43 ‫م‬‫األرقا‬ ‫تخصيص‬ ‫مقارنات‬ 6 44 ‫ة‬‫للهيئ‬ ‫المقدمة‬ ‫الشكاوى‬ ‫طبيعة‬ 7 46 2009 ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫الممنوحة‬ ‫الموافقات‬ 8 ‫لطلبات‬ ‫وفقًا‬ ‫الخارج‬ ‫من‬ ‫المستوردة‬ ‫االتصاالت‬ ‫أجهزة‬ ‫عدد‬ 9 46 ‫م‬2009 ‫عام‬ ‫في‬ ‫الهيئة‬ ‫تلقتها‬ ‫التي‬ ‫اإلفراج‬ 46 ‫ة‬‫المسجل‬ ‫اإلنترنت‬ ‫مقاهي‬ ‫عدد‬ 10 52 ‫ة‬‫الدولي‬ ‫المشاركات‬ 11 52 ‫ة‬‫الهيئ‬ ‫أعضاء‬ ‫فيها‬ ‫شارك‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫الفعاليات‬ 12 55 . ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫بنهاية‬ ‫الوظيفية‬ ‫لمسمياتهم‬ ‫وفقًا‬ ‫الموظفين‬ ‫عدد‬ 13 55 ‫م‬2009 ‫ولغاية‬ ‫3002م‬ ‫عام‬ ‫من‬ ‫الوظائف‬ ‫ترك‬ ‫وحاالت‬ ‫التوظيف‬ 14 56 ‫ن‬‫للموظفي‬ ‫التدريبية‬ ‫الدورات‬ 15 ‫الجداول‬ ‫قائمة‬ Prev NextContent
  11. 11. Prev NextContent
  12. 12. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬10 ‫الهيئة‬ ‫وستستمر‬ ‫جهودها‬ ‫في‬ ‫والتحديث‬ ‫للتطوير‬ ‫لتوقعات‬ ‫تلبية‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫شركائها‬ ‫القطاع‬ ‫تحرير‬ ‫زيادة‬ ‫على‬ ‫الحرص‬ ‫مع‬ ‫العادلة‬ ‫المنافسة‬ ‫9002م‬ ‫للعام‬ ‫عمان‬ ‫بسلطنة‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫لهيئة‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ ‫أقدم‬ ‫أن‬ ‫يسرني‬ ‫جزءًا‬ ‫كانت‬ ‫بأنها‬ ‫الهيئة‬ ‫تفتخر‬ ‫التي‬ ‫باألحداث‬ ً‫ال‬‫حاف‬ ‫استثنائيًا‬ ‫عامًا‬ ‫شك‬ ‫بال‬ ‫كان‬ ‫الذي‬ ‫لتحقيق‬ ‫سعيها‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫لتنجزه‬ ‫الكثير‬ ‫لديها‬ ‫يزال‬ ‫ال‬ ‫الهيئة‬ ‫أن‬ ‫بيد‬ ، ‫منها‬ ‫يتجزأ‬ ‫ال‬ . ‫ورقيًا‬ ‫تقدمًا‬ ‫األسواق‬ ‫أكثر‬ ‫بها‬ ‫تضاهي‬ ‫التي‬ ‫الكامنة‬ ‫قدراتها‬ ‫التحديات‬ ‫كافة‬ ‫مع‬ ‫وتعاملت‬ ، ‫التميز‬ ‫لثقافة‬ ‫تطويرها‬ ‫عبر‬ ‫تقدمها‬ ‫الهيئة‬ ‫واصلت‬ ، ‫المحلي‬ ‫السوق‬ ‫في‬ ‫الجاذب‬ ‫حضورها‬ ‫لتعزيز‬ ‫استغاللها‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫سانحة‬ ‫كفرص‬ ‫العامة‬ ‫الموارد‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫بغرض‬ ‫المدروسة‬ ‫االستراتيجية‬ ‫السياسات‬ ‫ولتطوير‬ ‫ضمن‬ ‫من‬ ‫وكان‬ . ‫المدنية‬ ‫لالستخدامات‬ ‫الراديوي‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫توفر‬ ‫�ادة‬�‫زي‬ ‫مثل‬ ‫؛‬ ‫األولى‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫ترخيص‬ ‫إصدار‬ ‫في‬ ‫نجاحها‬ ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫الهيئة‬ ‫حققتها‬ ‫التي‬ ‫اإلنجازات‬ ‫لسياسة‬ ‫شاملة‬ ‫مراجعة‬ ‫�راء‬�‫وإج‬ ‫ثابتة‬ ‫عامة‬ ‫اتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫نظام‬ ‫وتشغيل‬ ‫إلنشاء‬ ‫إرشادي‬ ‫كتيب‬ ‫�دار‬�‫وإص‬ ‫الترددي‬ ‫للطيف‬ ‫األوسط‬ ‫الشرق‬ ‫مؤتمر‬ ‫واستضافة‬ ‫االتصاالت‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫لموفري‬ ‫الثانية‬ ‫الفئة‬ ‫تراخيص‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫ومنح‬ ‫للمستهلكين‬ . ‫المتنقلة‬ ‫شهر‬ ‫في‬ ‫الوزراء‬ ‫مجلس‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫الشاملة‬ ‫الخدمة‬ ‫التزامات‬ ‫وثيقة‬ ‫على‬ ‫الموافقة‬ ‫وتمت‬ ‫التجريبي‬ ‫للمشروع‬ ‫�ى‬�‫األول‬ ‫المناقصة‬ ‫بطرح‬ ‫لذلك‬ ‫وفقًا‬ ‫الهيئة‬ ‫وقامت‬ ‫9002م‬ ‫يونيو‬ ‫النائية‬ ‫للمناطق‬ ‫النطاق‬ ‫عريض‬ ‫النفاذ‬ ‫خدمة‬ ‫وتوفير‬ ‫إيصال‬ ‫بغرض‬ ‫الشاملة‬ ‫للخدمة‬ ‫في‬ ‫الخدمات‬ ‫بها‬ ‫تتوفر‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫المناطق‬ ‫وكذلك‬ ‫الخدمات‬ ‫شح‬ ‫تعاني‬ ‫التي‬ ، ‫المختارة‬ . ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫اإللكترونية‬ ‫الحكومة‬ ‫لمبادرة‬ ‫دعمًا‬ ‫وذلك‬ ‫السلطنة‬ ‫الهيئة‬ ‫رئيس‬ ‫كلمة‬ Prev NextContent
  13. 13. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 11 ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ‫؛‬ ‫حياتنا‬ ‫أوجه‬ ‫ومختلف‬ ‫الوطني‬ ‫اقتصادنا‬ ‫قطاعات‬ ‫كافة‬ ‫صياغة‬ ‫إعادة‬ ‫في‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمات‬ ‫بدأت‬ ‫وقد‬ ‫الحالية‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫وتطوير‬ ، ‫البالد‬ ‫في‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫مشغلي‬ ‫بواسطة‬ ‫الثالث‬ ‫الجيل‬ ‫لخدمات‬ ‫الناجح‬ ‫التدشين‬ ‫المالئمة‬ ‫للفرص‬ ‫تفتقر‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫السلطنة‬ ‫مناطق‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ، ‫الثابتة‬ ‫االتصاالت‬ ‫لخدمات‬ ‫الثاني‬ ‫الترخيص‬ ‫�دار‬�‫وإص‬ ، ‫بصفة‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمات‬ ‫لتوفير‬ ‫نتطلع‬ ‫الهيئة‬ ‫في‬ ‫فإننا‬ ، ‫تنظيمية‬ ‫وكجهة‬ . ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫اتصاالت‬ ‫من‬ ‫لالستفادة‬ ‫فإن‬ ‫ولذلك‬ . ‫الغاية‬ ‫هذه‬ ‫لبلوغ‬ ‫الرامية‬ ‫جهودنا‬ ‫وسنواصل‬ ‫الحدود‬ ‫تعرف‬ ‫ال‬ ‫جديدة‬ ‫آفاق‬ ‫الستشراف‬ ‫معقولة‬ ‫وبأسعار‬ ، ‫دائمة‬ ‫رئيسية‬ ‫تحتية‬ ‫كبنية‬ ‫العريض‬ ‫للنطاق‬ ‫الوطنية‬ ‫لالستراتيجية‬ ‫شاملة‬ ‫بدراسة‬ ‫للقيام‬ ‫والتخطيط‬ ‫البحوث‬ ‫بإجراء‬ ‫تبادر‬ ‫الهيئة‬ ‫المستويات‬ ‫لبلوغ‬ ‫العماني‬ ‫لالقتصاد‬ ‫التنافسية‬ ‫القدرة‬ ‫�ادة‬�‫وزي‬ )eOman( ‫الرقمية‬ ‫عمان‬ ‫رؤية‬ ‫لتحقيق‬ ‫ومساعدة‬ ‫داعمة‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ ‫بتوفير‬ ‫وذلك‬ ‫االقتصادي‬ ‫والرخاء‬ ‫النمو‬ ‫على‬ ‫إيجابي‬ ‫أثر‬ ‫لتحقيق‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمات‬ ‫تقديم‬ ‫ويهدف‬ ، ‫العالمية‬ . ‫التوظيف‬ ‫فرص‬ ‫على‬ ‫الحرص‬ ‫مع‬ ‫القطاع‬ ‫تحرير‬ ‫زيادة‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫شركائها‬ ‫لتوقعات‬ ‫تلبية‬ ‫والتحديث‬ ‫للتطوير‬ ‫جهودها‬ ‫في‬ ‫الهيئة‬ ‫وستستمر‬ ‫شهادة‬ ‫على‬ ‫الحصول‬ ‫واستكمال‬ ، ‫المقبلة‬ ‫الخمسة‬ ‫األعوام‬ ‫خالل‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫توسعة‬ ‫في‬ ‫واإلسراع‬ ، ‫العادلة‬ ‫المنافسة‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫مثل‬ ‫النادرة‬ ‫الموارد‬ ‫واستغالل‬ ‫السياسة‬ ‫لتنفيذ‬ ‫تفصيلية‬ ‫خطة‬ ‫وتطوير‬ ‫وإعداد‬ ‫الهيئة‬ ‫وحدات‬ ‫لجميع‬ ‫اآليزو‬ . ‫اقتصادية‬ ‫كفاءة‬ ‫بأقصى‬ ‫التحتية‬ ‫للبنية‬ ‫المرور‬ ‫وحق‬ ‫أفضل‬ ‫وتبني‬ ‫العادلة‬ ‫المنافسة‬ ‫وتطوير‬ ‫المستهلكين‬ ‫مصالح‬ ‫لحماية‬ ‫مساعيها‬ ‫ستواصل‬ ‫الهيئة‬ ‫بأن‬ ‫يقين‬ ‫لعلى‬ ‫إنني‬ . ‫واقتدار‬ ‫جدارة‬ ‫بكل‬ ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫ستطرأ‬ ‫التي‬ ‫القضايا‬ ‫كافة‬ ‫معالجة‬ ‫في‬ ‫العالمية‬ ‫الممارسات‬ ‫توجيهاته‬ ‫على‬ ‫ورعاه‬ ‫اهلل‬ ‫حفظه‬ ‫سعيد‬ ‫بن‬ ‫قابوس‬ ‫المفدى‬ ‫السلطان‬ ‫لجاللة‬ ‫واالمتنان‬ ‫الشكر‬ ‫بأجزل‬ ‫أتقدم‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫يسعني‬ ‫وال‬ ‫ساهم‬ ‫من‬ ‫وكل‬ ‫بالهيئة‬ ‫العامل‬ ‫الفريق‬ ‫أفراد‬ ‫وجميع‬ ‫الهيئة‬ ‫أعضاء‬ ‫الكرام‬ ‫زمالئي‬ ‫أشكر‬ ‫كما‬ ، ‫الحكيمة‬ ‫وقيادته‬ ‫السديدة‬ . ‫9002م‬ ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫تمت‬ ‫التي‬ ‫المنجزات‬ ‫وتحقيق‬ ‫دعم‬ ‫في‬ ‫الخصيبي‬ ‫ناصر‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ ‫الهيئة‬ ‫رئيس‬ Prev NextContent
  14. 14. Prev NextContent
  15. 15. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 13 ‫الهيئة‬ ‫عن‬ 1 2002/30 ‫رقم‬ ‫السلطاني‬ ‫بالمرسوم‬ ‫الصادر‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫قانون‬ ‫بموجب‬ ‫2002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ ‫أنشئت‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫بتطوير‬ ‫بالتزامها‬ ‫الوفاء‬ ‫على‬ ‫الهيئة‬ ‫وتحرص‬ ، ‫بها‬ ‫واالرتقاء‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تحرير‬ ‫بهدف‬ ‫حصول‬ ‫وضمان‬ ، ‫والمنتفعين‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫موفري‬ ‫مصالح‬ ‫رعاية‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ، ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تنظيم‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ . ‫معقولة‬ ‫بأسعار‬ ‫الخيارات‬ ‫من‬ ‫واسع‬ ‫قدر‬ ‫إتاحة‬ ‫مع‬ ، ‫العالمي‬ ‫بالمستوى‬ ‫اتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫على‬ ‫المستهلكين‬ ‫بالفائدة‬ ‫يعود‬ ‫مما‬ ، ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫استثمار‬ ‫وزيادة‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫تطوير‬ ‫إلى‬ ‫الهيئة‬ ‫ولوائح‬ ‫سياسات‬ ‫وتهدف‬ . ‫المواطنين‬ ‫على‬ ‫بالتالي‬ ‫نفعه‬ ‫وينعكس‬ ‫السلطنة‬ ‫اقتصاد‬ ‫على‬ Prev NextContent
  16. 16. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬14 ‫الهيئة‬ 1.1 : ‫وهم‬ ‫الرئيس‬ ‫فيهم‬ ‫بمن‬ ‫أعضاء‬ ‫ثالثة‬ ‫من‬ ‫الهيئة‬ ‫تتألف‬ ‫الرئيس‬ ‫الخصيبي‬ ‫ناصر‬ ‫بن‬ ‫محمد‬ /‫معالي‬ ‫الوطني‬ ‫اإلقتصاد‬ ‫وزارة‬ ‫عام‬ ‫أمين‬ ‫حفيظ‬ ‫آل‬ ‫علوي‬ ‫بن‬ ‫محسن‬ ‫متفرغ‬ ‫عضو‬ ‫الخروصية‬ ‫سعود‬ ‫بنت‬ ‫ناشئة‬ /‫المهندسة‬ ‫متفرغ‬ ‫عضو‬ Prev NextContent
  17. 17. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 15 ‫الهيئة‬ ‫أهداف‬ 1.2 ‫لتحقيق‬ ‫تهدف‬ ‫الهيئة‬ ‫فإن‬ ، ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫لقانون‬ ‫وفقًا‬ : ‫يأتي‬ ‫ما‬ ‫السلطنة‬‫أنحاء‬‫جميع‬‫في‬‫االتصاالت‬‫خدمات‬‫توفير‬‫ضمان‬ � ‫على‬ ‫الخدمات‬ ‫وتشمل‬ ، ‫المعقولة‬ ‫وباألسعار‬ ‫الحدود‬ ‫في‬ ‫العمومي‬ ‫الهاتف‬ ، ‫الطوارىء‬ ‫خدمـات‬ : ‫الخصـوص‬ ‫وجـه‬ ، ‫الخدمة‬ ‫عامل‬ ‫معاونة‬ ، ‫الدليل‬ ‫معلومات‬ ‫خدمات‬ ، . ‫الريفية‬ ‫المناطق‬ ‫وخدمات‬ ‫البحرية‬ ‫الخدمات‬ ‫تسهيل‬ ‫بهدف‬ ‫�االت‬�‫�ص‬�‫االت‬ ‫خدمات‬ ‫استخدام‬ ‫تشجيع‬ � . ‫والمعلومات‬ ‫العالمية‬ ‫األسواق‬ ‫إلى‬ ‫النفاذ‬ ‫الصادرات‬ ‫تشجيع‬ ‫بهدف‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫استخدام‬ � ‫خدمــات‬ ‫مثــل‬ ‫المنظــورة‬ ‫وغيــر‬ ‫المنظورة‬ ‫العمانية‬ . ‫واالستشارات‬ ‫والهندســـة‬ ‫والمراجعــة‬ ‫المحاسبــة‬ . ‫الترددي‬ ‫للطيف‬ ‫األمثل‬ ‫االستخدام‬ ‫ضمان‬ � ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫والمتعاملين‬ ‫المنتفعين‬ ‫مصالح‬ ‫مراعاة‬ � ‫�االت‬�‫�ص‬�‫االت‬ ‫�ات‬�‫�دم‬�‫خ‬ ‫�م‬�‫�دي‬�‫�ق‬�‫ت‬ ‫��ار‬�‫��ع‬�‫وأس‬ ‫��زة‬�‫��ه‬�‫األج‬ ‫�ان‬�‫�م‬�‫�أث‬�‫ب‬ . ‫وكفاءتها‬ ‫ونوعيتها‬ . ‫لهم‬ ‫للمرخص‬ ‫المالية‬ ‫المالءة‬ ‫من‬ ‫التأكد‬ � ‫بخدمات‬ ‫المرتبطة‬ ‫التجارية‬ ‫األنشطة‬ ‫مباشرة‬ ‫تشجيع‬ � ‫��واق‬�‫األس‬ ‫��ى‬�‫إل‬ ‫�اذ‬�‫�ف‬�‫�ن‬�‫ال‬ ‫وتسهيل‬ ، ‫��االت‬�‫��ص‬�‫االت‬ ‫�زة‬�‫�ه‬�‫وأج‬ ‫المناسبة‬ ‫ال��ظ��روف‬ ‫تهيئة‬ ‫�ق‬�‫�ري‬�‫ط‬ ‫�ن‬�‫ع‬ ‫�ا‬�‫�ه‬�‫ب‬ ‫�ة‬�‫�اص‬�‫�خ‬�‫ال‬ ‫بيئة‬ ‫إليجاد‬ ‫المنافسة‬ ‫من‬ ‫الجدد‬ ‫لهم‬ ‫المرخص‬ ‫ليتمكن‬ . ‫فعالة‬ ‫تنافسية‬ ‫لهم‬ ‫المرخص‬ ‫لدى‬ ‫األداء‬ ‫في‬ ‫واالقتصاد‬ ‫الكفاءة‬ ‫تطوير‬ � . ‫باالتصاالت‬ ‫المرتبطة‬ ‫التجارية‬ ‫األنشطة‬ ‫بمباشرة‬ ‫لهم‬ ‫الــمرخص‬ ‫بين‬ ‫فيما‬ ‫للمنافسة‬ ‫الظروف‬ ‫تهيئة‬ � ‫العالمي‬ ‫بالمستوى‬ ‫�االت‬�‫�ص‬�‫ات‬ ‫خدمات‬ ‫تقديم‬ ‫لضمان‬ ‫يلزم‬ ‫�ا‬�‫م‬ ‫�اذ‬�‫�خ‬�‫وات‬ ، ‫مناسبة‬ ‫�ار‬�‫�ع‬�‫وأس‬ ‫معقولة‬ ‫بتكلفة‬ ‫في‬ ‫المنافسة‬ ‫من‬ ‫الخدمات‬ ‫تلك‬ ‫يقدمون‬ ‫من‬ ‫لتمكين‬ . ‫الخارج‬ . ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫والتطوير‬ ‫البحوث‬ ‫إجراء‬ ‫تشجيع‬ � Prev NextContent
  18. 18. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬16 ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫الجذرية‬ ‫التغييرات‬ ‫من‬ ‫�ددًا‬�‫ع‬ ‫9002م‬ ‫�ام‬�‫ع‬ ‫شهد‬ ‫أكبر‬ ‫قدر‬ ‫للمستهلكين‬ ‫أتيح‬ ‫حيث‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫�رت‬�‫وأج‬ ، ‫الخدمات‬ ‫بتوفر‬ ‫المتعلقة‬ ‫والخيارات‬ ‫المرونة‬ ‫من‬ ‫المستهلكين‬ ‫توعية‬ ‫بهدف‬ ‫المشاورات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫الهيئة‬ ‫الرؤية‬ ‫تحقيق‬ ‫إطار‬ ‫في‬ ‫المشروعات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫تدشين‬ ‫وتم‬ ‫وتشجيع‬ )eOman( ‫الرقمي‬ ‫عمان‬ ‫لمجتمع‬ ‫المستقبلية‬ ‫نموه‬ ‫يوالي‬ ‫الذي‬ ‫بالسلطنة‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ : ‫إنجازات‬ ‫من‬ ‫تحقق‬ ‫ما‬ ‫أبرز‬ ‫يلي‬ ‫وفيما‬ ، ‫المتواصل‬ ‫(إعادة‬ ‫الثانية‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫تراخيص‬ ‫بثالثة‬ ‫العمل‬ ‫تدشين‬ � ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫جديد‬ ‫ترخيص‬ ‫وإصدار‬ )‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ . ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫سماتل‬ ‫لشركة‬ ‫الثانية‬ )‫(النورس‬ ‫لالتصاالت‬ ‫القطرية‬ ‫العمانية‬ ‫للشركة‬ ‫�در‬�‫ص‬ � ‫خدمات‬ ‫نظام‬ ‫وتشغيل‬ ‫إلنشاء‬ ‫األولى‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫ترخيص‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫حقوق‬ ‫منحها‬ ‫مع‬ ‫ثابتة‬ ‫عامة‬ ‫اتصاالت‬ ‫�وم‬�‫�رس‬�‫�م‬�‫�ال‬�‫ب‬ ‫وذل���ك‬ ‫�اق‬�‫�ط‬�‫�ن‬�‫ال‬ ‫�ض‬�‫�ري‬�‫ع‬ ‫�اذ‬�‫�ف‬�‫�ن‬�‫ال‬ ‫�ات‬�‫�ك‬�‫�ب‬�‫�ش‬�‫ل‬ . 2009/34 ‫رقم‬ ‫السلطاني‬ ‫عرضًا‬ 22 ‫منها‬ ‫للتعرفة‬ ‫عرضًا‬ 137 ‫على‬ ‫الهيئة‬ ‫وافقت‬ � ‫الهاتف‬ ‫لخدمات‬ ‫عرضًا‬ 82 ، ‫الثابت‬ ‫الهاتف‬ ‫لخدمات‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫لموفري‬ ‫عرضًا‬ 33 ‫و‬ ‫المتنقل‬ . ‫المتنقلة‬ ‫�رددات‬�‫�ت‬�‫�ل‬�‫ل‬ ‫�دًا‬�‫�دي‬�‫ج‬ ‫ترخيصًا‬ 2٫914 ‫�ي‬�‫�ال‬�‫�م‬�‫إج‬ ‫���دار‬�‫إص‬ ‫�م‬�‫ت‬ � . ‫الراديوية‬ ‫نزاعات‬ ‫أربعة‬ ‫حل‬ ‫وتم‬ ‫تنظيمية‬ ‫قرارات‬ ‫خمسة‬ ‫إصدار‬ ‫تم‬ � . %20 ‫تجاوزت‬ ‫بنسبة‬ ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫منتفعي‬ ‫قاعدة‬ ‫نمت‬ � ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫انتشار‬ ‫نسبة‬ ‫بذلك‬ ‫محققة‬ ‫9002م‬ ‫�ام‬�‫ع‬ ‫في‬ . %138 ‫بمساعدة‬ ‫لالتصاالت‬ ‫الحالية‬ ‫السياسة‬ ‫إطار‬ ‫مراجعة‬ ‫تمت‬ � . ‫عالمي‬ ‫استشاري‬ ‫للطيف‬ ‫���ط‬�‫األوس‬ ‫�رق‬�‫�ش‬�‫ال‬ ‫�ر‬�‫�م‬�‫�ؤت‬�‫م‬ ‫الهيئة‬ ‫�ت‬�‫�اف‬�‫�ض‬�‫�ت‬�‫اس‬ � ‫للخدمات‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫استخدام‬ ‫تناول‬ ‫الذي‬ ‫الترددي‬ . ‫التجارية‬ ‫�ة‬�‫�ي‬�‫�وع‬�‫ت‬ ‫��ي‬�‫ف‬ ‫�ة‬�‫�ئ‬�‫�ي‬�‫�ه‬�‫�ل‬�‫ل‬ ‫�ة‬�‫�ل‬�‫�واص‬�‫�ت‬�‫�م‬�‫ال‬ ‫��ود‬�‫��ه‬�‫��ج‬�‫ال‬ ‫��ت‬�‫��وج‬�‫ت‬ � ‫عام‬ ‫في‬ ‫�ادي‬�‫إرش‬ ‫كتيب‬ ‫ألول‬ ‫بإصدارها‬ ‫المستهلكين‬ . ‫9002م‬ ‫الشاملة‬ ‫للخدمة‬ ‫التجريبي‬ ‫المشروع‬ ‫مناقصة‬ ‫طرح‬ ‫تم‬ � . ‫للخدمات‬ ‫تفتقر‬ ‫التي‬ ‫المختارة‬ ‫الريفية‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫استراتيجية‬ ‫وتطوير‬ ‫إلع��داد‬ ‫مناقصة‬ ‫الهيئة‬ ‫طرحت‬ � . ‫العريض‬ ‫للنطاق‬ ‫وطنية‬ . ‫المشغل‬ ‫اختيار‬ ‫قواعد‬ ‫إصدار‬ ‫تم‬ � . ‫المحلية‬ ‫الحلقة‬ ‫تفكيك‬ ‫قواعد‬ ‫إصدار‬ ‫تم‬ � ‫إقليمية‬ /‫محلية‬ ‫فعالية‬ 104 ‫في‬ ‫الهيئة‬ ‫موظفو‬ ‫شارك‬ � . ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫ودولية‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫بنهاية‬ ‫الهيئة‬ ‫موظفي‬ ‫عدد‬ ‫إجمالي‬ ‫وصل‬ � . ‫موظفًا‬ 98 ‫إلى‬ . ‫تشاورية‬ ‫أوراق‬ ‫خمس‬ ‫طرح‬ ‫تم‬ � . ‫المنتفعين‬ ‫من‬ ‫شكوى‬ 20 ‫معالجة‬ ‫تمت‬ � . ‫استشاريًا‬ ‫مشروعًا‬ 22 ‫تنفيذ‬ ‫في‬ ‫البدء‬ ‫تم‬ � ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫البارزة‬ ‫األعمال‬ 2 Prev NextContent
  19. 19. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 17 ‫تطبيق‬ ‫�ب‬�‫�ق‬�‫ع‬ ‫ملحوظة‬ ‫�ة‬�‫�ط�لاق‬�‫ان‬ ‫��االت‬�‫��ص‬�‫االت‬ ‫�اع‬�‫�ط‬�‫ق‬ ‫�ق‬�‫�ق‬�‫ح‬ ‫شركتان‬ ‫توجد‬ ‫اآلن‬ ‫وحتى‬ ، ‫3002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫التحرير‬ ‫سياسة‬ ‫هما‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫تتنافستان‬ ‫متكاملتان‬ ‫ترخيصًا‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫األخيرة‬ ‫منحت‬ ‫وقد‬ ‫والنورس‬ ‫عمانتل‬ ‫ويتوقع‬ ‫الثابتة‬ ‫العامة‬ ‫االتصاالت‬ ‫لخدمات‬ ‫�ى‬�‫األول‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫إدخال‬ ‫يشجع‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ‫0102م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫خدماتها‬ ‫تدشن‬ ‫أن‬ ‫والنطاق‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫المنافسة‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ . ‫اآلن‬ ‫حتى‬ ‫تحتكره‬ ‫عمانتل‬ ‫زالت‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ‫العريض‬ ‫تسارعًا‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫المنافسة‬ ‫شهدت‬ ‫وقد‬ ‫شركات‬ ‫من‬ ‫ثالث‬ ‫خدمات‬ ‫تدشين‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ )‫مزون‬ ، ‫فريندي‬ ، ‫�ة‬�‫(رن‬ : ‫هي‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫�ادة‬�‫إع‬ ‫ليصل‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫االنتشار‬ ‫نسبة‬ ‫زيادة‬ ‫ذلك‬ ‫شأن‬ ‫من‬ ‫وكان‬ )SIM( ‫شخصي‬ ‫تعريف‬ ‫بطاقات‬ ‫امتالك‬ ‫بسبب‬ %138 ‫�ى‬�‫إل‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫حققت‬ ‫9002م‬ ‫�ام‬�‫ع‬ ‫وبنهاية‬ . ‫متعددة‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫السكانية‬ ‫التغطية‬ ‫من‬ %95 ‫نسبة‬ ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ 3.1 ‫االنتشار‬ ‫ونسبة‬ ‫المنتفعون‬ 3.1.1 ‫انتشارها‬ ‫ونسبة‬ ‫الثابت‬ ‫الهاتف‬ ‫خدمات‬ ‫نمو‬ ‫مع‬ ‫بالمقارنة‬ ‫خدمة‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫في‬ ‫مسبوقة‬ ‫غير‬ ‫زيادة‬ ‫هناك‬ ‫كانت‬ ، . ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫االنتشار‬ ‫ونسبة‬ ‫المنتفعون‬ )1( ‫الرسم‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫ارتفع‬ ‫فقد‬ ، ‫أعاله‬ )1( ‫الرسم‬ ‫من‬ ‫يتضح‬ ‫وكما‬ ‫أعوام‬ ‫خمسة‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ ‫ملموسة‬ ‫بصورة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الهواتف‬ ، ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫منذ‬ %197 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫نمو‬ ‫نسبة‬ ‫بذلك‬ ‫محققًا‬ ‫زيادة‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫وأظهر‬ %138 ‫االنتشار‬ ‫نسبة‬ ‫وبلغت‬ %23 ‫بنسبة‬ ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫على‬ . ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ %117 ‫بنسبة‬ ‫مقارنة‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫بنهاية‬ ‫السوق‬ ‫في‬ ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫حصة‬ 3.1.2 ‫يحملون‬ ‫الذين‬ ‫للمنتفعين‬ ‫السوق‬ ‫حصة‬ )2( ‫الرسم‬ ‫يوضح‬ ‫بنظام‬ ‫يدفعون‬ ‫الذين‬ ‫والمنتفعين‬ ‫الدفع‬ ‫مسبقة‬ ‫بطاقات‬ . ‫اآلجل‬ ‫الدفع‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االتصاالت‬ ‫سوق‬ ‫أداء‬ 3 Prev NextContent
  20. 20. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬18 ‫الخدمات‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫المنتفعين‬ ‫حصة‬ )2( ‫الرسم‬ ‫المتنقلة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫مسبقة‬ ‫بطاقات‬ ‫يحملون‬ ‫الذين‬ ‫المنتفعين‬ ‫شريحة‬ ‫تشكل‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫المستخدمين‬ ‫غالبية‬ ‫الدفع‬ ‫المشتركين‬ ‫قاعدة‬ ‫إجمالي‬ ‫من‬ %91 ‫نسبة‬ ‫يمثلون‬ ‫حيث‬ ‫عدد‬ ‫المتبقية‬ ‫النسبة‬ ‫تمثل‬ ‫بينما‬ )‫منتفعًا‬ 3.611.819( 358.744 ‫�م‬�‫�دده‬�‫ع‬ ‫البالغ‬ ‫�ل‬�‫اآلج‬ ‫�ع‬�‫�دف‬�‫ال‬ ‫بنظام‬ ‫المنتفعين‬ ‫مسبقًا‬ ‫القيمة‬ ‫المدفوعة‬ ‫الخدمات‬ ‫الكثيرون‬ ‫ويجد‬ ، ‫منتفعًا‬ ‫حجم‬ ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫من‬ ‫تمكنهم‬ ‫ألنها‬ ‫نظرًا‬ ‫أكثر‬ ‫مناسبة‬ . ‫واإلنفاق‬ ‫االستخدام‬ ‫الخدمات‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫المنتفعين‬ ‫حصة‬ )3( ‫الرسم‬ ‫المسبق‬ ‫الدفع‬ ‫بنظام‬ ‫المتنقلة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ )‫المنتفعين‬ ‫عدد‬ ‫حيث‬ ‫(من‬ ‫السوق‬ ‫حصة‬ )3( ‫الرسم‬ ‫يوضح‬ ‫عمان‬ ‫بسلطنة‬ ‫المتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫شركات‬ ‫بمختلف‬ ‫�ات‬�‫�دم‬�‫�خ‬�‫ال‬ ‫�ع‬�‫�ي‬�‫ب‬ ‫���ادة‬�‫إع‬ ‫�ة‬�‫�دم‬�‫خ‬ ‫�ري‬�‫�وف‬�‫م‬ ‫���ال‬�‫إدخ‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�م‬�‫�رغ‬�‫�ال‬�‫وب‬ ‫والنورس‬ ‫موبايل‬ ‫عمان‬ ‫شركتي‬ ‫ان‬ ‫إال‬ ، ‫السوق‬ ‫إلى‬ ‫المتنقلة‬ ، ‫السلطنة‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫الغالبة‬ ‫الحصة‬ ‫على‬ ‫تستحوذان‬ ‫زالتا‬ ‫ال‬ ‫على‬ ‫يمض‬ ‫لم‬ ‫البيع‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫موفري‬ ‫أن‬ ‫ذكره‬ ‫يجدر‬ ‫ومما‬ ،‫بقليل‬ ‫أشهر‬ ‫الستة‬ ‫تجاوزت‬ ‫مدة‬ ‫سوى‬ ‫السوق‬ ‫دخولهم‬ %6.5 ‫نسبة‬ ‫إلى‬ ‫يصل‬ ‫نصيب‬ ‫على‬ ‫استحوذوا‬ ‫فقد‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ . ‫السوق‬ ‫من‬ ‫بين‬ ‫�وق‬�‫�س‬�‫ال‬ ‫�ة‬�‫�ص‬�‫ح‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫�وة‬�‫�ج‬�‫�ف‬�‫ال‬ ‫��إن‬�‫ف‬ ، ‫��رى‬�‫أخ‬ ‫�ة‬�‫�ي‬�‫�اح‬�‫ن‬ ‫��ن‬�‫وم‬ ‫نمو‬ ‫استمرار‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫تدريجيًا‬ ‫تضيق‬ ‫موبايل‬ ‫وعمان‬ ‫النورس‬ ‫مسبقًا‬ ‫القيمة‬ ‫المدفوعة‬ ‫بالخدمات‬ ‫النورس‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫موفري‬ ‫منتفعي‬ ‫قاعدة‬ ‫أن‬ ‫كما‬ . ‫عالية‬ ‫بوتيرة‬ ‫منتفعًا‬ 234.054 ‫إلى‬ ‫منتفعًا‬ 3.586 ‫من‬ ‫بسرعة‬ ‫زادت‬ ‫البيع‬ . ‫9002م‬ ‫ديسمبر‬ ‫وحتى‬ ‫إبريل‬ ‫من‬ ‫أشهر‬ ‫تسعة‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ Prev NextContent
  21. 21. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 19 ‫المدفوعة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫منتفعو‬ )4( ‫الرسم‬ ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫مسبقًا‬ ‫القيمة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫للخدمات‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 3.1.3 ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫لمستخدم‬ ‫بالنسبة‬ ‫���راد‬�‫اإلي‬ ‫متوسط‬ ‫انخفض‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫شهرية‬ ‫رياالت‬ 9 ‫إلى‬ ‫ليصل‬ %15 ‫بحوالى‬ ‫المتنقلة‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫شهريًا‬ ‫ريال‬ 11.7 ‫حدود‬ ‫في‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫بعد‬ ‫9002م‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫للمستخدم‬ ‫�راد‬�‫اإلي‬ ‫متوسط‬ )5( ‫الرسم‬ ‫يوضح‬ ، . ‫سنوات‬ ‫ثالث‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫للخدمات‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ )5( ‫الرسم‬ ‫المتنقلة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫الرئيسية‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ 3.2 ‫ثابت‬ ‫توجه‬ ‫أي‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫عدد‬ ‫يظهر‬ ‫لم‬ ‫خالل‬ ‫أخرى‬ ‫تارة‬ ‫والتراجع‬ ‫تارة‬ ‫النمو‬ ‫تقلبات‬ ‫تعتريه‬ ‫ظلت‬ ‫حيث‬ . ‫أدناه‬ )6( ‫الرسم‬ ‫في‬ ‫موضح‬ ‫هو‬ ‫كما‬ ‫األخيرة‬ ‫الخمسة‬ ‫األعوام‬ ‫ونسب‬ ‫المنتفعون‬ - ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ )6( ‫الرسم‬ ‫الخدمة‬ ‫انتشار‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫حوالى‬ ‫9002م‬ ‫ديسمبر‬ ‫بنهاية‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫�دد‬�‫ع‬ ‫بلغ‬ ، ‫الماضي‬ ‫العام‬ ‫عن‬ ‫تقريبًا‬ %1.6 ‫بنسبة‬ ‫أقل‬ ‫أي‬ ‫خطًا‬ 299826 . ‫الحالي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫هبوطًا‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫سوق‬ ‫ويشهد‬ ‫االنخفاض‬‫نحو‬‫توجهًا‬‫أيضًا‬‫الخدمة‬‫انتشار‬‫نسب‬‫أظهرت‬‫وقد‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ %9.3 ‫إلى‬ ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ %11 ‫من‬ ‫تدنت‬ ‫حيث‬ ‫الخطوط‬ ‫خدمة‬ ‫من‬ ‫المنتفعين‬ ‫بانتقال‬ ‫ذلك‬ ‫تفسير‬ ‫ويمكن‬ ‫أسعار‬ ‫انخفضت‬ ‫�د‬�‫وق‬ ، ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫خدمة‬ ‫�ى‬�‫إل‬ ‫الثابتة‬ ‫مع‬ ‫المتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫وخدمات‬ ‫الشخصي‬ ‫التعريف‬ ‫بطاقات‬ ‫للخدمات‬ ٍ‫ثان‬ ‫مشغل‬ ‫إدخال‬ ‫شأن‬ ‫من‬ ‫وكان‬ ‫السنوات‬ ‫مرور‬ ‫وانخفاض‬ ‫المسبق‬ ‫الدفع‬ ‫خيار‬ ‫وتوفر‬ ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫المتنقلة‬ ‫من‬ ‫المنتفعين‬ ‫تمكين‬ ‫الشخصي‬ ‫التعريف‬ ‫بطاقات‬ ‫أسعار‬ ‫المتوقع‬ ‫ومن‬ ، ‫كبير‬ ٍ‫عناء‬ ‫دون‬ ‫المتنقلة‬ ‫للخدمات‬ ‫االنتقال‬ Prev NextContent
  22. 22. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬20 ‫النورس‬ ‫بتدشين‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫في‬ ‫المنافسة‬ ‫دخول‬ ‫مع‬ ‫الخدمات‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫يتنامى‬ ‫أن‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫لخدمات‬ . ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫وخدمات‬ ‫الثابتة‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫-فئات‬ 3.2.1 ‫القطاعين‬ ‫بين‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫توزيع‬ )7( ‫الرسم‬ ‫يوضح‬ . ‫والسكني‬ ‫التجاري‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫توزيع‬ )7( ‫الرسم‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫االنخفاض‬ ‫توالي‬ ‫السكنية‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫نسبة‬ ‫ظلت‬ ‫منها‬ %80 ‫نسبة‬ ‫كانت‬ ‫فقد‬ ، ‫األخيرة‬ ‫الخمس‬ ‫�وام‬�‫األع‬ ‫خالل‬ ‫هذه‬ ‫وانخفضت‬ ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫السكنية‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ ‫تقريبًا‬ ‫تمامًا‬ ‫العكس‬ ‫وحدث‬ ، ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫بنهاية‬ %70 ‫إلى‬ ‫النسبة‬ ‫شهدت‬ ‫والتي‬ ‫التجارية‬ ‫للمنشآت‬ ‫الثابتة‬ ‫للخطوط‬ ‫بالنسبة‬ ‫عام‬ ‫في‬ %30 ‫إلى‬ ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ %21 ‫نسبة‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫متواص‬ ‫نموًا‬ ‫خصوصًا‬ ‫المستمرة‬ ‫الترويجية‬ ‫للعروض‬ ‫ذلك‬ ‫ويعزى‬ ‫9002م‬ )ADSL( ‫تماثلية‬ ‫الال‬ ‫الرقمية‬ ‫المشتركين‬ ‫خطوط‬ ‫عروض‬ . ‫الثابتة‬ ‫للخدمات‬ ‫التعرفة‬ ‫وتخفيضات‬ ‫للشركات‬ ‫الثابتة‬ ‫للخطوط‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ - 3.2.2 ‫لمستخدم‬ ‫بالنسبة‬ ‫���راد‬�‫اإلي‬ ‫متوسط‬ )8( ‫�م‬�‫�رس‬�‫ال‬ ‫�ح‬�‫�وض‬�‫ي‬ . ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫للخطوط‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ )8( ‫الرسم‬ ‫الثابتة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫الثابتة‬ ‫للخطوط‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ ‫أظهر‬ ‫وقد‬ ‫تسجيل‬ ‫وتم‬ ‫األخيرة‬ ‫الثالثة‬ ‫�وام‬�‫األع‬ ‫خالل‬ ‫تدريجيًا‬ ‫انخفاضًا‬ ‫لكل‬ ‫�راد‬�‫اإلي‬ ‫لمتوسط‬ ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ %16 ‫بنسبة‬ ‫انخفاض‬ . ‫الثابتة‬ ‫للخطوط‬ ‫مستخدم‬ Prev NextContent
  23. 23. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 21 ‫للهواتف‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 3.2.3 ‫العمومية‬ ‫للهواتف‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ )9( ‫الرسم‬ ‫العمومية‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫مستخدم‬ ‫�ل‬�‫�ك‬�‫ل‬ ‫���راد‬�‫اإلي‬ ‫�ط‬�‫�وس‬�‫�ت‬�‫م‬ ‫��ى‬�‫إل‬ )9( ‫�م‬�‫�رس‬�‫ال‬ ‫يشير‬ ‫تجاوز‬ ‫ملحوظًا‬ ‫انخفاضًا‬ ‫شهد‬ ‫�ذي‬�‫ال‬ ‫العمومية‬ ‫للهواتف‬ 24 ‫حوالى‬ ‫من‬ ‫انخفض‬ ‫إذ‬ ‫الماضي‬ ‫العام‬ ‫منذ‬ %50 ‫نسبة‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الشهر‬ ‫في‬ ‫رياالت‬ 10 ‫إلى‬ ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫شهريًا‬ ‫ريال‬ ‫الخدمات‬ ‫خصوصًا‬ - ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫ساهمت‬ ‫وقد‬ ، ‫9002م‬ ‫على‬ ‫الطلب‬ ‫�اض‬�‫�ف‬�‫�خ‬�‫ان‬ ‫�ي‬�‫ف‬ - ‫مسبقًا‬ ‫القيمة‬ ‫�ة‬�‫�وع‬�‫�دف‬�‫�م‬�‫ال‬ ‫استخدامها‬ ‫لشيوع‬ ‫نظرًا‬ ‫واستعمالها‬ ‫العمومية‬ ‫الهواتف‬ . ‫السلطنة‬ ‫أنحاء‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ 3.3 ‫اإلنترنت‬ ‫لخدمة‬ ‫الثابت‬ ‫الخط‬ ‫منتفعو‬ 3.3.1 ‫انخفاضًا‬‫9002م‬‫عام‬‫شهد‬‫فقد‬،)10(‫الرسم‬‫في‬‫موضح‬‫هو‬‫كما‬ ‫االنتشار‬ ‫نسبة‬ ‫في‬ ‫وأيضًا‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫في‬ .‫بسيط‬ ‫ارتفاع‬ ‫رصد‬ ‫تم‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫مع‬ ‫بالمقارنة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫لخدمة‬ ‫الثابت‬ ‫الخط‬ ‫منتفعو‬ )10( ‫الرسم‬ ‫االنتشار‬ ‫ونسبة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫لخدمة‬ ‫الثابت‬ ‫الخط‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫انخفض‬ ‫مقارنة‬ ‫منتفعًا‬ 78.135 ‫إلى‬ ‫ليصل‬ ‫تقريبًا‬ %13 ‫بنسبة‬ ‫9002م‬ ‫انخفاضها‬ ‫على‬ ‫االنتشار‬ ‫نسبة‬ ‫وظلت‬ ، ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫بأرقام‬ ‫حيث‬ ‫�رم‬�‫�ص‬�‫�ن‬�‫�م‬�‫ال‬ ‫�ام‬�‫�ع‬�‫ال‬ ‫ل�ال‬�‫خ‬ ‫بسيطًا‬ ‫�ًا‬�‫�ع‬�‫�راج‬�‫ت‬ ‫��رت‬�‫��ه‬�‫وأظ‬ ‫عام‬ ‫في‬ %2.73 ‫إلى‬ ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ %3.3 ‫نسبة‬ ‫من‬ ‫انخفضت‬ . ‫9002م‬ ‫ونسبة‬ ‫المنتفعون‬ - ‫الثابت‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ 3.3.2 ‫االنتشار‬ ‫خدمة‬ ‫في‬ ‫�راك‬�‫�ت‬�‫االش‬ ‫تفصيل‬ )12( ‫و‬ )11( ‫الرسمان‬ ‫يتضمن‬ . ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫االنتشار‬ ‫ونسبة‬ ‫الثابت‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ Prev NextContent
  24. 24. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬22 ‫ت‬‫الثاب‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمة‬ ‫منتفعو‬ )11( ‫الرسم‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫لخدمة‬ ‫االنتشار‬ ‫نسبة‬ )12( ‫الرسم‬ ‫الثابت‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمة‬ ‫انتشار‬ ‫لنسبة‬ ‫مالزمًا‬ ‫النمو‬ ‫�ان‬�‫ك‬ ‫وبنهاية‬ ، %50 ‫نسبة‬ ‫بمتوسط‬ ‫الماضي‬ ‫العام‬ ‫خالل‬ ‫الثابت‬ ‫أسرة‬ 100 ‫كل‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫�رة‬�‫أس‬ 12 ‫�دد‬�‫ع‬ ‫هناك‬ ‫�ان‬�‫ك‬ ‫9002م‬ ‫�ام‬�‫ع‬ ‫ذلك‬ ‫مالحظة‬ ‫ويمكن‬ ‫الثابت‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمة‬ ‫لديها‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫في‬ ‫حدث‬ ‫الذي‬ ‫النمو‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بوضوح‬ ‫أيضًا‬ ‫وبحلول‬ . ‫األخيرة‬ ‫الخمسة‬ ‫األعوام‬ ‫في‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمة‬ ‫المشتركين‬ ‫خطوط‬ ‫خدمة‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫بلغ‬ ، ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫نمو‬ ‫بنسبة‬ ‫منتفعًا‬ 40.701 ‫تماثلية‬ ‫ال�لا‬ ‫الرقمية‬ . ‫8002م‬ ‫بالعام‬ ‫مقارنة‬ %28.7 ‫بنهاية‬ ‫منتفعًا‬ 413 ‫المؤجرة‬ ‫الخطوط‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫وبلغ‬ ‫خالل‬ ‫العام‬ ‫في‬ ‫تقريبًا‬ %18 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫نمو‬ ‫بنسبة‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫للطلب‬ ‫رئيسية‬ ‫بصفة‬ ‫ذلك‬ ‫ويعزى‬ ‫األخيرة‬ ‫الخمس‬ ‫السنوات‬ ‫الحكومية‬ ‫والمؤسسات‬ ‫الشركات‬ ‫ونمو‬ ‫زيادة‬ ‫جراء‬ ‫نشأ‬ ‫الذي‬ . ‫اإللكترونية‬ ‫الحكومة‬ ‫مبادرات‬ ‫مختلف‬ ‫عن‬ ً‫ال‬‫فض‬ ‫المنتفعون‬ - ‫المتنقل‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمة‬ 3.3.3 ‫االنتشار‬ ‫ونسبة‬ ‫كل‬ ‫بواسطة‬ ‫بنجاح‬ ‫المتنقلة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمات‬ ‫تدشين‬ ‫تم‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫موبايل‬ ‫وعمان‬ ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫النورس‬ ‫من‬ ‫بأن‬ ‫االفتراض‬ ‫على‬ ً‫بناء‬ ‫المؤشر‬ ‫هذا‬ ‫الهيئة‬ ‫اعتمدت‬ ‫وقد‬ ، ‫الجيل‬ ‫بنظام‬ ‫مدعمة‬ ‫أجهزة‬ ‫لديهم‬ ‫الذين‬ ‫المنتفعين‬ ‫جميع‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫بخدمة‬ ‫منتفعين‬ ‫اعتبارهم‬ ‫يمكن‬ ‫الثالث‬ . ‫المتنقل‬ ‫المشغلين‬ ‫ك�لا‬ ‫�دى‬�‫ل‬ ‫�ان‬�‫ك‬ ‫9002م‬ ‫ديسمبر‬ ‫شهر‬ ‫وبحلول‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫بخدمة‬ ‫منتفعًا‬ 1,226,356 ‫�دد‬�‫ع‬ ‫إجمالي‬ ‫السكان‬ ‫بين‬ %43 ‫بنسبة‬ ‫انتشارًا‬ ‫ذلك‬ ‫ويشكل‬ ‫المتنقل‬ ‫النطاق‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫لمستخدمي‬ ‫الفعلي‬ ‫العدد‬ ‫وبلغ‬ ، 377,563 ‫التقرير‬ ‫موضوع‬ ‫الفترة‬ ‫خ�لال‬ ‫المتنقلة‬ ‫العريض‬ . ‫مستخدمًا‬ ‫ونسبة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫مستخدمي‬ ‫عدد‬ ‫تقديرات‬ 3.3.4 ‫االنتشار‬ ‫لمستخدمي‬ ‫المقدر‬ ‫العدد‬ ‫إجمالي‬ ‫بلغ‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫بنهاية‬ 453,183 ‫��ك‬�‫ذل‬ ‫�ل‬�‫�م‬�‫�ش‬�‫وي‬ ‫مستخدمًا‬ 1,476,956 ‫�ت‬�‫�رن‬�‫�ت‬�‫اإلن‬ Prev NextContent
  25. 25. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 23 1,023,773 ‫���دد‬�‫وع‬ ‫�ة‬�‫�ت‬�‫�اب‬�‫�ث‬�‫ال‬ ‫�ت‬�‫�رن‬�‫�ت‬�‫اإلن‬ ‫�ة‬�‫�دم‬�‫�خ‬�‫ل‬ ‫�ًا‬�‫�دم‬�‫�خ‬�‫�ت‬�‫�س‬�‫م‬ ‫الجيل‬ ‫و‬ ‫الثاني‬ ‫(الجيل‬ ‫المتنقلة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫لخدمة‬ ‫مستخدمًا‬ ‫الثابتة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫مستخدمي‬ ‫عدد‬ ‫تقدير‬ ‫وتم‬ .)‫الثالث‬ ‫متوسط‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫الذي‬ )5.8( ‫الضرب‬ ‫معامل‬ ‫باستخدام‬ ‫خمس‬ ‫سن‬ ‫من‬ ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫لألسرة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫مستخدمي‬ ‫إلجمالي‬ ‫المسجلة‬ ‫االنتشار‬ ‫نسبة‬ ‫وبلغت‬ .‫فوق‬ ‫فما‬ ‫سنوات‬ ‫شهر‬ ‫في‬ %51,5 ‫السلطنة‬ ‫في‬ ‫اإلنترنت‬ ‫مستخدمي‬ ‫عدد‬ . ‫9002م‬ ‫ديسمبر‬ ‫لخدمة‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ 3.3.5 ‫الثابتة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫لكل‬ ‫����راد‬�‫اإلي‬ ‫�ط‬�‫�وس‬�‫�ت‬�‫م‬ ‫�ى‬�‫�ل‬�‫ع‬ ‫��وء‬�‫��ض‬�‫ال‬ )13( ‫��م‬�‫��رس‬�‫ال‬ ‫�ي‬�‫�ق‬�‫�ل‬�‫ي‬ . ‫اإلنترنت‬ ‫لعمليات‬ ‫الشهر‬ /‫مستخدم‬ ‫لخدمة‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ )13( ‫الرسم‬ ‫الثابتة‬ ‫اإلنترنت‬ ً‫بناء‬ ‫يحتسب‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫اإليراد‬ ‫متوسط‬ : ‫(ملحوظة‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ :‫المصدر‬ )‫المستخدمين‬ ‫عدد‬ ‫وليس‬ ‫المنتفعين‬ ‫عدد‬ ‫على‬ ‫كانت‬ ‫�ت‬�‫�رن‬�‫�ت‬�‫اإلن‬ ‫�ة‬�‫�دم‬�‫خ‬ ‫�ار‬�‫�ش‬�‫�ت‬�‫ان‬ ‫�دالت‬�‫�ع‬�‫م‬ ‫أن‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�م‬�‫�رغ‬�‫�ال‬�‫وب‬ ‫لخدمة‬ ‫مستخدم‬ ‫لكل‬ ‫��راد‬�‫اإلي‬ ‫متوسط‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ، ‫منخفضة‬ ‫في‬ ‫ريال‬ ‫مليون‬ 19.2 ‫من‬ ‫ارتفع‬ ‫حيث‬ ، ‫مرتفعًا‬ ‫كان‬ ‫اإلنترنت‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الشهر‬ ‫في‬ ‫ريال‬ ‫مليون‬ 30 ‫إلى‬ ‫7002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الشهر‬ . ‫9002م‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫إيرادات‬ 3.4 ‫حققها‬ ‫التي‬ ‫�رادات‬�‫اإلي‬ ‫إجمالي‬ ‫عن‬ ‫لمحة‬ )14( ‫الرسم‬ ‫يقدم‬ ‫الخمس‬ ‫�وات‬�‫�ن‬�‫�س‬�‫ال‬ ‫خ�لال‬ ‫السلطنة‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫�االت‬�‫�ص‬�‫االت‬ ‫�اع‬�‫�ط‬�‫ق‬ . ‫األخيرة‬ )‫الرياالت‬ ‫(بماليين‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫إيرادات‬ )14( ‫الرسم‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ :‫المصدر‬ 635.086 ‫القطاع‬ ‫بواسطة‬ ‫المحققة‬ ‫��رادات‬�‫اإلي‬ ‫إجمالي‬ ‫بلغ‬ ‫مقارنة‬ ‫الجاري‬ ‫العام‬ ‫في‬ %8 ‫بلغت‬ ‫نمو‬ ‫بنسبة‬ ‫ريال‬ ‫مليون‬ . ‫الماضي‬ ‫بالعام‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫إيرادات‬ ‫في‬ ‫المساهمة‬ ‫�ات‬�‫�دم‬�‫وخ‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫مساهمة‬ )15( ‫�م‬�‫�رس‬�‫ال‬ ‫�ح‬�‫�وض‬�‫ي‬ ‫قطاع‬ ‫��رادات‬�‫إي‬ ‫إجمالي‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫المتنقلة‬ ‫�ات‬�‫�دم‬�‫�خ‬�‫وال‬ ‫اإلنترنت‬ . ‫األخيرة‬ ‫الخمسة‬ ‫األعوام‬ ‫خالل‬ ‫االتصاالت‬ Prev NextContent
  26. 26. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬24 ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫إيرادات‬ ‫في‬ ‫المساهمة‬ )15( ‫الرسم‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ :‫المصدر‬ ‫اإلنترنت‬ ‫وخدمات‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫مساهمة‬ ‫تراجعت‬ ‫وقد‬ ‫حصة‬ ‫ارتفعت‬ ‫أخرى‬ ‫جهة‬ ‫ومن‬ ، ‫األخيرة‬ ‫الخمسة‬ ‫األعوام‬ ‫خالل‬ ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ %57 ‫من‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫من‬ ‫الواردة‬ ‫اإليرادات‬ ‫غير‬ ‫للزيادة‬ ‫ذلك‬ ‫يعزى‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ %67 ‫إلى‬ . ‫المتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫سوق‬ ‫في‬ ‫المنتفعين‬ ‫قاعدة‬ ‫في‬ ‫العادية‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫التوظيف‬ 3.5 ‫لهم‬ ‫المرخص‬ ‫لدى‬ ‫الكلي‬ ‫التوظيف‬ ‫حجم‬ )16( ‫الرسم‬ ‫يوضح‬ . ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫والهيئة‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫بتقديم‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫التوظيف‬ )16( ‫الرسم‬ ‫تنظيم‬ ‫هيئة‬ ‫و‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫شركات‬ ‫و‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫مشغلي‬ :‫المصدر‬ ‫االتصاالت‬ %20 ‫بنسبة‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫في‬ ‫العاملة‬ ‫القوى‬ ‫حجم‬ ‫زاد‬ ‫وقد‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ‫تبلغ‬ ‫التعمين‬ ‫نسبة‬ ‫بأن‬ ‫علمًا‬ ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫هيئة‬ ‫ذلك‬ ‫ويشمل‬ ( ‫للقطاع‬ ‫بالنسبة‬ ‫تقريبًا‬ %90 ‫الحالي‬ ‫وفرندي‬ ‫والنورس‬ ‫موبايل‬ ‫وعمان‬ ‫وعمانتل‬ ‫االتصاالت‬ ‫تنظيم‬ . )‫ورنة‬ Prev NextContent
  27. 27. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 25 ‫في‬ ‫الهيئة‬ ‫أنجزتها‬ ‫التي‬ ‫األعمال‬ ‫بعض‬ ‫التالي‬ ‫الجزء‬ ‫يتناول‬ . ‫التنظيمية‬ ‫بمهامها‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫االتصاالت‬ ‫سياسة‬ ‫تطوير‬ 4.1 ‫2002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫بالسلطنة‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫تحرير‬ ‫قرار‬ ‫صدر‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫ملموسة‬ ‫تطورات‬ ‫الحين‬ ‫ذلك‬ ‫منذ‬ ‫وتحققت‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫في‬ ‫الخصوص‬ ‫وجه‬ ‫وعلى‬ ‫المجاالت‬ ‫خدمات‬ ‫كانت‬ ‫التحرير‬ ‫برنامج‬ ‫تطبيق‬ ‫وقبل‬ ، ‫المتنقلة‬ ‫يعني‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ، ‫للحكومة‬ ‫حصريًا‬ ‫مملوكة‬ ‫العامة‬ ‫االتصاالت‬ ‫مرتفعة‬ ‫واألسعار‬ ‫نسبيًا‬ ‫شحيحة‬ ‫عندئذ‬ ‫كانت‬ ‫االبتكارات‬ ‫أن‬ ‫وكانت‬ )‫الدولية‬ ‫للخدمات‬ ‫بالنسبة‬ ‫(وخصوصًا‬ ‫ما‬ ‫نوعًا‬ . ‫متدنية‬ ‫الكفاءة‬ ‫األخيرة‬ ‫السنوات‬ ‫في‬ ‫حدث‬ ‫الذي‬ ‫الهام‬ ‫االقتصادي‬ ‫النمو‬ ‫ومع‬ ‫للحاجة‬ ‫نظرًا‬ ‫االتصاالت‬ ‫قطاع‬ ‫لتحرير‬ ‫الضغوط‬ ‫تزايدت‬ ‫فقد‬ ، . ‫الطلب‬ ‫في‬ ‫النمو‬ ‫لمقابلة‬ ‫كبيرة‬ ‫استثمارات‬ ‫لتأمين‬ ‫المتنقلة‬ ‫االتصاالت‬ ‫لقطاع‬ ‫مالزمًا‬ ‫كبير‬ ‫حد‬ ‫إلى‬ ‫النجاح‬ ‫وكان‬ ‫لم‬ ‫ذلك‬ ‫مقابل‬ ‫وفي‬ ‫5002م‬ ‫عام‬ ‫منذ‬ ‫المنافسة‬ ‫شهد‬ ‫الذي‬ ، ‫االتصاالت‬ ‫لخدمات‬ ‫التحتية‬ ‫البنية‬ ‫في‬ ‫منافسة‬ ‫هناك‬ ‫تكن‬ ‫منح‬ ‫تم‬ ‫عندما‬ ‫9002م‬ ‫يونيو‬ ‫شهر‬ ‫حتى‬ ‫الثابتة‬ ‫العامة‬ ‫خدمات‬ ‫نظام‬ ‫وتشغيل‬ ‫إلنشاء‬ ‫األولى‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ٍ‫ثان‬ ‫ترخيص‬ ‫وجه‬ ‫وعلى‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمات‬ ‫بأن‬ ‫علمًا‬ ، ‫ثابتة‬ ‫عامة‬ ‫اتصاالت‬ . ‫االنتشار‬ ‫محدودة‬ ‫تزال‬ ‫ال‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمات‬ ‫الخصوص‬ ‫السياسة‬ ‫مراجعة‬ ‫لعملية‬ ‫الكلي‬ ‫التقييم‬ 4.1.1 ‫السياسة‬ ‫إرشادات‬ ‫بوضع‬ ‫الهيئة‬ ‫قيام‬ ‫أثناء‬ ‫الحكومة‬ ‫أشارت‬ ‫2002م‬ ‫��ام‬�‫ع‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫��ادر‬�‫��ص‬�‫ال‬ ‫��االت‬�‫��ص‬�‫االت‬ ‫تنظيم‬ ‫�ون‬�‫�ان‬�‫�ق‬�‫ل‬ ‫�ًا‬�‫�ق‬�‫وف‬ ‫ستحتاج‬ ‫الهيئة‬ ‫أن‬ ‫�ى‬�‫إل‬ ‫القطاع‬ ‫سياسة‬ ‫على‬ ‫والموافقة‬ ‫تكون‬ ‫حتى‬ ‫مناسبة‬ ‫زمنية‬ ‫فترة‬ ‫بعد‬ ‫السياسة‬ ‫هذه‬ ‫لمراجعة‬ ‫قامت‬ ‫�د‬�‫وق‬ ، ‫��ات‬�‫األوق‬ ‫جميع‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫للتطبيق‬ ‫وقابلة‬ ‫مواكبة‬ ‫االستشارية‬ ‫بالخدمات‬ ‫باالستعانة‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫الهيئة‬ ‫فريق‬ ‫بواسطة‬ ‫العمل‬ ‫تولت‬ ‫بريطانية‬ ‫استشارية‬ ‫لشركة‬ ‫شاملة‬ ‫مراجعة‬ ‫�راء‬�‫إج‬ ‫بهدف‬ ‫سابقين‬ ‫منظمين‬ ‫من‬ ‫مؤلف‬ ‫تاريخه‬ ‫حتى‬ ‫تحققت‬ ‫التي‬ ‫واإلنجازات‬ ‫الحالية‬ ‫السياسة‬ ‫إلطار‬ ‫التوصيات‬ ‫ورفع‬ ‫األداء‬ ‫شابت‬ ‫التي‬ ‫القصور‬ ‫أوجه‬ ‫على‬ ‫والوقوف‬ . ‫الجديدة‬ ‫السياسة‬ ‫إطار‬ ‫بشأن‬ ‫األمر‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫بالتقرير‬ ‫وردت‬ ‫التي‬ ‫المالحظات‬ ‫�ودة‬�‫�س‬�‫م‬ ‫مناقشة‬ ‫وتمت‬ ‫المعنية‬ ‫�ات‬�‫�ه‬�‫�ج‬�‫ال‬ ‫جميع‬ ‫ضمت‬ ‫هيكلية‬ ‫عمل‬ ‫��ة‬�‫ورش‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫وجمعيات‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫مشغلي‬ ، ‫حكومية‬ ‫(مؤسسات‬ ‫مع‬ ‫فردية‬ ‫اجتماعات‬ ‫االستشاري‬ ‫عقد‬ ‫كما‬ ، )‫المستهلكين‬ ‫وجهات‬ ‫على‬ ‫للتعرف‬ ‫المرخصين‬ ‫والمشغلين‬ ‫الوزارات‬ ‫أهم‬ ‫وتوقعاتهم‬ ‫�ة‬�‫�ي‬�‫�ال‬�‫�ح‬�‫ال‬ ‫�ة‬�‫�اس‬�‫�ي‬�‫�س‬�‫ال‬ ‫��ار‬�‫إط‬ ‫�وص‬�‫�ص‬�‫�خ‬�‫ب‬ ‫�م‬�‫�ره‬�‫�ظ‬�‫ن‬ ‫التقنية‬ ‫في‬ ‫التغييرات‬ ‫استيعاب‬ ‫يكفل‬ ‫بما‬ ‫القطاع‬ ‫لصياغة‬ ‫بتبني‬ ‫الهيئة‬ ‫التزمت‬ ‫وقد‬ . ‫االجتماعية‬ ‫والتنمية‬ ‫والمنافسة‬ ‫الهام‬ ‫العمل‬ ‫بهذا‬ ‫قيامها‬ ‫أثناء‬ ‫والحياد‬ ‫الشفافية‬ ‫مبادئ‬ ‫الطريق‬ ‫ولتمهيد‬ ‫للقطاع‬ ‫مستقل‬ ‫تقييم‬ ‫بإحداث‬ ‫للسماح‬ . ‫للسياسة‬ ‫جديد‬ ‫إطار‬ ‫وتطوير‬ ‫إعداد‬ ‫أمام‬ ‫الحالي‬ ‫اإلطار‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫التحديات‬ ‫أهم‬ 4.1.2 ‫للسياسة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ، ‫االتصاالت‬ ‫سوق‬ ‫شهدها‬ ‫التي‬ ‫التطورات‬ ‫من‬ ‫بالرغم‬ : ‫التالية‬ ‫القيود‬ ‫تحدها‬ ‫زالت‬ ‫ال‬ ‫االتصاالت‬ ‫سياسة‬ ‫وخدمات‬‫معقولة‬‫أسعار‬‫لضمان‬‫الة‬ ّ‫فع‬‫منافسة‬‫وجود‬‫عدم‬-1 ‫توفير‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ثنائي‬ ‫احتكار‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ، ‫عالية‬ ‫جودة‬ ‫ذات‬ ‫التنظيمية‬ ‫البيئة‬ 4 Prev NextContent
  28. 28. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬26 ‫احتكار‬ ‫هناك‬ ‫كان‬ ‫قريب‬ ‫وقت‬ ‫وإلى‬ ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫خدمات‬ . ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫خدمات‬ ‫في‬ ‫واحدة‬ ‫شركة‬ ‫من‬ ‫للخدمات‬ ‫لتخصيصه‬ ‫المالئم‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫توفر‬ ‫عدم‬ - 2 ‫وهذا‬ ، ‫التجارية‬ ‫االتصاالت‬ ‫والستخدامات‬ ‫العامة‬ ‫المتنقلة‬ ‫ثالث‬ ‫لمشغل‬ ‫ترخيص‬ ‫منح‬ ‫في‬ ‫الزجاجة‬ ‫عنق‬ ‫يمثل‬ ‫الجيل‬ ‫خدمات‬ ‫في‬ ‫وللتوسع‬ ‫المتنقل‬ ‫الهاتف‬ ‫لشبكة‬ . ‫الثالث‬ ‫يوجد‬ ‫ال‬ ‫حيث‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫انتشار‬ ‫مستويات‬ ‫تدني‬ - 3 ‫ترخيص‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫منصوص‬ ‫التزام‬ ‫أو‬ ‫�دف‬�‫ه‬ ‫أي‬ ‫حاليًا‬ . ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫لتوفير‬ ‫الحالي‬ ‫المشغل‬ ‫المدن‬ ‫بين‬ ‫الخدمة‬ ‫انتشار‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫�ة‬�‫�ح‬�‫واض‬ ‫فجوة‬ ‫توجد‬ - 4 ‫الخطوط‬ ‫من‬ %40 ‫نسبة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ، ‫الريفية‬ ‫والمناطق‬ ‫تنتشر‬ ‫بينما‬ ‫مسقط‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫توجد‬ ‫بالسلطنة‬ ‫الثابتة‬ ‫زيادة‬ ‫مع‬ ‫ينسجم‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ، ‫البالد‬ ‫أرجاء‬ ‫كافة‬ ‫في‬ ‫البقية‬ ‫بمسقط‬ ‫التجارية‬ ‫األنشطة‬ ‫وتركيز‬ ‫السكانية‬ ‫الكثافة‬ ‫عدد‬ ‫من‬ %31 ‫نسبة‬ ‫مسقط‬ ‫(تحتضن‬ ‫الباطنة‬ ‫ومنطقة‬ ‫المتعلقة‬ ‫المبادرات‬ ‫تنفيذ‬ ‫يتوجب‬ ‫لذلك‬ )‫البالد‬ ‫سكان‬ . ‫الشاملة‬ ‫الخدمة‬ ‫بإلتزامات‬ ‫للمكالمات‬ ‫بالنسبة‬ ‫وخصوصا‬ ‫نسبيًا‬ ‫التعرفة‬ ‫ارتفاع‬ - 5 . ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫وخدمات‬ ‫الدولية‬ ‫الحالي‬ ‫التراخيص‬ ‫نظام‬ ‫�ار‬�‫إط‬ ‫في‬ ‫المرونة‬ ‫توفر‬ ‫�دم‬�‫ع‬ - 6 ‫األلياف‬ ‫شبكات‬ ‫باستغالل‬ ‫السماح‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫والتي‬ ‫بصورة‬ ‫تستغل‬ ‫ال‬ ‫والتي‬ ‫ذاتيًا‬ ‫الموفرة‬ ‫الخاصة‬ ‫البصرية‬ ‫انتقالية‬ ‫كانت‬ ‫تبنيها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫السياسة‬ ‫بأن‬ ‫علمًا‬ ‫كافية‬ ‫سنوات‬ ‫خمس‬ ‫مضي‬ ‫بعد‬ ‫للمراجعة‬ ‫وخاضعة‬ ‫الجديدة‬ ‫السياسة‬ ‫إطار‬ 4.1.3 ‫لصياغة‬ ‫الملحة‬ ‫الحاجة‬ ‫عن‬ ‫السياسة‬ ‫مراجعة‬ ‫عملية‬ ‫أسفرت‬ ‫وظهور‬ ‫السوق‬ ‫مستجدات‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫الجديدة‬ ‫للسياسة‬ ‫إطار‬ ‫لمحتوى‬ ‫اإللكتروني‬ ‫النقل‬ ‫شبكة‬ ‫وتقارب‬ ‫جديدة‬ ‫تقنيات‬ ‫توصيالت‬ ‫على‬ ‫المتزايد‬ ‫والطلب‬ ‫�االت‬�‫�ص‬�‫واالت‬ ‫المعلومات‬ . ‫المجتمع‬ ‫وشرائح‬ ‫فئات‬ ‫جميع‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫األهداف‬ ‫تحقيق‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫السياسة‬ ‫لمبادرات‬ ‫التوصل‬ ‫وتم‬ ‫الفجوة‬ ‫وسد‬ ‫الخدمة‬ ‫جودة‬ ‫تحسين‬ ‫في‬ ‫المتمثلة‬ ‫الكلية‬ ‫تصميم‬ ‫وتم‬ ، ‫معقولة‬ ‫بأسعار‬ ‫الخدمات‬ ‫وتقديم‬ ‫الرقمية‬ ‫للمستثمرين‬ ‫مشجعًا‬ ‫يكون‬ ‫بحيث‬ ‫الجديدة‬ ‫السياسة‬ ‫إطار‬ ‫للمشغلين‬ ‫�ت‬�‫�وق‬�‫ال‬ ‫�س‬�‫�ف‬�‫ن‬ ‫�ي‬�‫ف‬ ‫�ر‬�‫�وف‬�‫وي‬ ‫والمستهلكين‬ ‫التنظيمية‬ ‫اآلليات‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫الجدد‬ ‫والمشغلين‬ ‫الحاليين‬ . ‫التقنيات‬ ‫أح��دث‬ ‫وتبني‬ ‫االستثمار‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫المزيد‬ ‫لتشجيع‬ : ‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫المقترحة‬ ‫المبادرات‬ ‫أهم‬ ‫وكانت‬ ‫الحالي‬ ‫معدلها‬ ‫من‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫انتشار‬ ‫نسبة‬ ‫زيادة‬ )1 ‫عام‬ ‫بحلول‬ %25 ‫إلى‬ %3 ‫نسبته‬ ‫والبالغة‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫وطرح‬ ‫النطاق‬ ‫عريض‬ ‫النفاذ‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫مع‬ ‫2102م‬ . ‫الثانية‬ ‫في‬ ‫ميجابت‬ 1 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫تنزيل‬ ‫بسرعة‬ ‫الخدمة‬ ‫والبنى‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫توفير‬ ‫في‬ ‫المنافسة‬ ‫زيادة‬ )2 . ‫التحتية‬ ‫واالتصاالت‬ ‫التحتية‬ ‫البنى‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ ‫تشجيع‬ )3 ‫�ر‬�‫األط‬ ‫�ق‬�‫�ري‬�‫ط‬ ‫�ن‬�‫ع‬ ‫�ات‬�‫�دم‬�‫�خ‬�‫ال‬ ‫�م‬�‫�دي‬�‫�ق‬�‫ت‬ ‫�ى‬�‫�ل‬�‫ع‬ ‫المعتمدة‬ ‫تيسير‬ ‫خاللها‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫يمكن‬ ‫�ي‬�‫�ت‬�‫ال‬ ‫السليمة‬ ‫القانونية‬ ‫الحكومية‬ ‫�ات‬�‫�ه‬�‫�ج‬�‫ال‬ ‫�ن‬�‫م‬ ‫�ات‬�‫�ق‬�‫�واف‬�‫�م‬�‫ال‬ ‫�ى‬�‫�ل‬�‫ع‬ ‫�ول‬�‫�ص‬�‫�ح‬�‫ال‬ . ‫التحتية‬ ‫البنى‬ ‫لتطوير‬ ‫والبلديات‬ ‫أنواعها‬ ‫بمختلف‬ ‫االتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫تقديم‬ ‫في‬ ‫االستمرار‬ )4 . ‫الريفية‬ ‫والمناطق‬ ‫النائية‬ ‫المناطق‬ ‫في‬ Prev NextContent
  29. 29. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 27 ‫التعرفة‬ ‫تطورات‬ 4.2 ‫كبيرًا‬ ‫عددًا‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫شهد‬ ‫فقد‬ ، ‫السابقة‬ ‫لألعوام‬ ‫خالفًا‬ : ‫التالية‬ ‫للعوامل‬ ‫ذلك‬ ‫يعزى‬ ‫أن‬ ‫ويمكن‬ ‫التعرفة‬ ‫عروض‬ ‫من‬ ‫من‬ ‫ثالثة‬ ‫قام‬ : ‫السوق‬ ‫إلى‬ ‫البيع‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫موفري‬ ‫إدخال‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫خدماتهم‬ ‫بتدشين‬ ‫البيع‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫موفري‬ : ‫وهم‬ ، ‫9002م‬ . ”‫“رنة‬ ‫التجاري‬ ‫اإلسم‬ ‫تحت‬ ، ‫لالتصاالت‬ ‫مجان‬  . ”‫“فرندي‬ ‫التجاري‬ ‫اإلسم‬ ‫تحت‬ ، ‫العربي‬ ‫الربط‬ ‫شركة‬  . ‫المتنقلة‬ ‫لالتصاالت‬ ‫مزون‬  ‫عمان‬ ‫بواسطة‬ ‫وفرندي‬ ‫رنة‬ ‫شركتي‬ ‫استضافة‬ ‫وتمت‬ ‫النورس‬ ‫بواسطة‬ ‫مزون‬ ‫استضافة‬ ‫تمت‬ ‫بينما‬ ، ‫موبايل‬ ‫الثالثة‬ ‫البيع‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫موفري‬ ‫دخول‬ ‫ساهم‬ ‫وقد‬ . ‫المحلية‬ ‫المكالمات‬ ‫أسعار‬ ‫تخفيض‬ ‫في‬ ‫أعاله‬ ‫المذكورين‬ ‫انخفاضًا‬ ‫شهدت‬ ‫الدولية‬ ‫المكالمات‬ ‫أسعار‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ً‫ال‬‫قلي‬ . ‫ملموسًا‬ ‫األولى‬ ‫الفئة‬ ‫من‬ ‫ترخيصًا‬ ‫النورس‬ ‫منح‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫تم‬ ‫في‬ ‫ثابتة‬ ‫عامة‬ ‫اتصاالت‬ ‫خدمات‬ ‫نظام‬ ‫وتشغيل‬ ‫إلنشاء‬ ‫لشبكات‬ ‫الترددي‬ ‫الطيف‬ ‫حقوق‬ ‫منحها‬ ‫مع‬ ‫السلطنة‬ ‫تبدأ‬ ‫لم‬ ‫النورس‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ‫النطاق‬ ‫عريض‬ ‫النفاذ‬ ‫عمانتل‬ ‫بادرت‬ ‫فقد‬ ، ‫الثابتة‬ ‫الخدمات‬ ‫في‬ ‫عملياتها‬ ‫بعد‬ ‫تخفيض‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫المرتقبة‬ ‫للمنافسة‬ ‫نفسها‬ ‫بتحضير‬ ‫تعزيز‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ‫واإلنترنت‬ ‫الثابتة‬ ‫للخدمات‬ ‫التعرفة‬ ‫القادمة‬ ‫للمنافسة‬ ‫مؤشرًا‬ ‫يعد‬ ‫مما‬ ‫السوق‬ ‫في‬ ‫صورتها‬ . ‫الثابتة‬ ‫الخدمات‬ ‫سوق‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫الترويجية‬ ‫والعروض‬ ‫التعرفة‬ ‫مراجعة‬ 4.2.1 ‫الجديدة‬ ‫والخدمات‬ ‫العديد‬ ‫على‬ ‫بالموافقة‬ ‫الهيئة‬ ‫�ام‬�‫�ي‬�‫ق‬ ‫9002م‬ ‫�ام‬�‫ع‬ ‫شهد‬ ‫تضمنت‬ ‫التي‬ ‫الترويجية‬ ‫والعروض‬ ‫التعرفة‬ ‫مراجعات‬ ‫من‬ ‫الثابتة‬ ‫الصوتية‬ ‫للخدمات‬ ‫جدد‬ ‫منتفعين‬ ‫لجذب‬ ‫السعي‬ ‫تماثلية‬ ‫ال�لا‬ ‫الرقمية‬ ‫المشتركين‬ ‫خطوط‬ ‫�روض‬�‫ع‬ ‫�ًا‬�‫�ض‬�‫وأي‬ ‫االنتقال‬ ‫نحو‬ ‫المستهلكين‬ ‫الجتذاب‬ ‫تهدف‬ ‫التي‬ )ADSL( ‫المجتمع‬ ‫وشرائح‬ ‫فئات‬ ‫لجميع‬ ‫السرعة‬ ‫فائقة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫لخدمة‬ ‫العالية‬ ‫السعات‬ ‫ذوي‬ ‫المستخدمين‬ ‫استبعاد‬ ‫أيضًا‬ ‫يتم‬ ‫ولم‬ ‫خالل‬ ‫وتم‬ ‫الترويجية‬ ‫والعروض‬ ‫التعرفة‬ ‫مراجعة‬ ‫عروض‬ ‫من‬ .‫المؤجرة‬‫الخطوط‬‫لخدمات‬ ‫العروض‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫طرح‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫رفعت‬ ‫التي‬ ‫المعتمدة‬ ‫التعرفة‬ ‫عروض‬ ‫أدناه‬ ‫الجدول‬ ‫يلخص‬ ‫والخدمات‬ ‫الثابتة‬ ‫الخدمات‬ ‫لفئتي‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫خالل‬ ‫للهيئة‬ ‫للخدمات‬ ‫األولى‬ ‫الفئة‬ ‫مرخصي‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫وبالرغم‬ ، ‫المتنقلة‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫موفري‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫الفئة‬ ‫ومرخصي‬ ‫المتنقلة‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫السوق‬ ‫نفس‬ ‫�ى‬�‫إل‬ ‫ينتميان‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫أظهرت‬ ‫منهما‬ ‫المقدمة‬ ‫التعرفة‬ ‫على‬ ‫الموافقة‬ ‫طلبات‬ ‫موفري‬ ‫نشاط‬ ‫لتوضيح‬ ‫الجدول‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫منفصلة‬ ‫بصورة‬ . ‫التشغيل‬ ‫في‬ ‫األول‬ ‫عامهم‬ ‫خالل‬ ‫البيع‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫حسب‬ ‫المعتمدة‬ ‫التعرفة‬ ‫طلبات‬ )1( ‫الجدول‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫تصنيفها‬ ‫الثابتة‬‫مشغلو‬ ‫الخدمات‬ ‫المتنقلة‬ ‫خدمة‬ ‫موفرو‬ ‫البيع‬ ‫إعادة‬ ‫اإلجمالي‬ ‫الترويجية‬ ‫العروض‬4352059 ‫الزمني‬ ‫التمديد‬18110 ‫الجديدة‬ ‫الرزم‬1130950 ‫المراجعات‬69318 ‫اإلجمالي‬228233137 Prev NextContent
  30. 30. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬28 ‫الترويجية‬ ‫والعروض‬ ‫الثابتة‬ ‫الخطوط‬ ‫خدمة‬ ‫تعرفة‬ ‫مراجعات‬ )2( ‫الجدول‬ )ADSL( ‫خطوط‬ ‫تعرفة‬ ‫خطط‬ ‫الخفيف‬ ‫لالستخدام‬ ‫(المنشآت‬ ‫والخاص‬ ‫العام‬ ‫القطاع‬ ‫فئات‬ ‫حاجة‬ ‫لتلبية‬ )ADSL( ‫خطوط‬ ‫لتعرفة‬ ‫خطط‬ 3 ‫عمانتل‬ ‫طرحت‬ ‫المشغل‬ ‫قام‬ ‫الجديدة‬ ‫الخطط‬ ‫وفي‬ . ‫الخفيف‬ ‫واالستخدام‬ ‫المحدودة‬ ‫الموازنة‬ ‫ذات‬ )‫والمتوسطة‬ ‫الصغيرة‬ ‫أكثر‬ ‫قيمة‬ ‫للمستهلك‬ ‫بذلك‬ ‫ًا‬‫ر‬‫موف‬ ‫العرض‬ ‫في‬ ‫المضمنة‬ ‫البريد‬ ‫وصناديق‬ ‫البيانات‬ ‫استخدام‬ ‫بزيادة‬ )ADSL( ‫خطوط‬ ‫الستخدام‬ ‫والمتوسطة‬ ‫الصغيرة‬ ‫المنشآت‬ ‫تحفز‬ ‫الجديدة‬ ‫التعرفات‬ ‫وهذه‬ . ‫لنقوده‬ ‫االقتصاد‬ ‫عجلة‬ ‫دفع‬ ‫في‬ ‫المساهمة‬ ‫وبالتالي‬ ‫إنتاجيتها‬ ‫زيادة‬ ‫على‬ ‫يساعد‬ ‫مما‬ ‫السرعة‬ ‫فائقة‬ ‫واإلنترنت‬ . ‫الوطني‬ )ADSL( ‫خطوط‬ ‫تعرفة‬ ‫خطط‬ ‫الشركات‬ ‫لفئات‬ ‫المعدلة‬ ‫التجزئة‬ ‫تعرفة‬ ‫بنفس‬ ‫للمؤسسات‬ )ADSL( ‫خطوط‬ ‫عبر‬ ‫للبيانات‬ ‫المحدود‬ ‫غير‬ ‫االستخدام‬ ‫عرض‬ ‫اآلن‬ ‫يتم‬ . ‫المحدود‬ ‫غير‬ ‫االستخدام‬ ‫عروض‬ ‫فيه‬ ‫تقدم‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ‫الماضي‬ ‫بالعام‬ ‫مقارنة‬ ‫الخاصة‬ ‫الدولية‬ ‫المؤجرة‬ ‫الدوائر‬3 ‫وطرح‬ ‫الخاصة‬ ‫الدولية‬ ‫المؤجرة‬ ‫للدوائر‬ ‫التجزئة‬ ‫تعرفة‬ ‫بتخفيض‬ ‫عمانتل‬ ‫قيام‬ ‫على‬ ‫الهيئة‬ ‫وافقت‬ . ‫المعدلة‬ ‫والخيارات‬ ‫المرونة‬ ‫من‬ ‫المزيد‬ ‫المستهلكين‬ ‫لمنح‬ ‫مختلفة‬ ‫خطط‬ ‫الدولية‬ ‫المؤجرة‬ ‫الدوائر‬. ‫مختلفة‬ ‫خطط‬ ‫ثالث‬ ‫طرحت‬ ‫بل‬ ، ‫فحسب‬ ‫الدولية‬ ‫المؤجرة‬ ‫للدوائر‬ ‫التجزئة‬ ‫تعرفة‬ ‫عمانتل‬ ‫تخفض‬ ‫لم‬ ‫البريد‬ ‫استضافة‬ ‫حلول‬ ‫اإللكتروني‬ ‫من‬ ‫محددة‬ ‫مستويات‬ ‫إلى‬ ‫العروض‬ ‫بفصل‬ ‫وقامت‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الخدمة‬ ‫هذه‬ ‫بتعزيز‬ ‫عمانتل‬ ‫قامت‬ . ‫والقياسية‬ ‫األساسية‬ ‫هي‬ ‫المزايا‬ ‫المواقع‬ ‫استضافة‬ ‫حلول‬ ‫اإللكترونية‬. ‫للمنتفعين‬ ‫جديدة‬ ‫خدمات‬ ‫إلدخال‬ ‫الرامي‬ ‫هدفها‬ ‫مع‬ ‫تمشيًا‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الحلول‬ ‫هذه‬ ‫عمانتل‬ ‫طرحت‬ ‫النطاق‬ ‫العريضة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمات‬ ‫المتناهية‬ ‫المحطات‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ )VSAT( ‫الصغر‬ ‫الحكومية‬ ‫للجهات‬ ‫الثانية‬ ‫في‬ ‫ميجابت‬ 2 ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫تنزيل‬ ‫سرعة‬ ‫النطاق‬ ‫العريضة‬ ‫الخدمة‬ ‫هذه‬ ‫توفر‬ ‫الخدمات‬ ‫هذه‬ ‫تدشين‬ ‫وتم‬ ‫النائية‬ ‫والمناطق‬ ‫الصحراء‬ ‫في‬ ‫عمانتل‬ ‫شبكة‬ ‫عن‬ ‫ًا‬‫د‬‫بعي‬ ‫الواقعة‬ ‫والمؤسسات‬ . ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫عمانتل‬ ‫بواسطة‬ ‫الجديدة‬ ‫للتجوال‬ )Wi-Fi( ‫تعرفة‬‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫لهم‬ ‫توفر‬ ‫حيث‬ ‫التجارية‬ ‫األعمال‬ ‫أصحاب‬ ‫عمانتل‬ ‫طرحتها‬ ‫التي‬ ‫الخدمة‬ ‫هذه‬ ‫تستهدف‬ . ‫العقد‬ ‫ومدة‬ ‫السرعة‬ ‫على‬ ‫مبنية‬ ‫التعرفة‬ ‫وهذه‬ ، ‫تحركهم‬ ‫أثناء‬ ‫السرعة‬ ‫الفائقة‬ ‫الالسلكية‬ Prev NextContent
  31. 31. ‫9002م‬ ‫لعام‬ ‫السنوي‬ ‫التقرير‬ 29 ‫الترويجية‬ ‫والعروض‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫تعرفة‬ ‫مراجعات‬ )3( ‫الجدول‬ ‫القياسية‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫الربع‬ ‫في‬ ‫تراخيص‬ ‫لهم‬ ‫صدرت‬ ‫الذين‬ ‫الخمسة‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بيع‬ ‫إعادة‬ ‫خدمة‬ ‫موفري‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫التعرفة‬ ‫على‬ ‫الهيئة‬ ‫ووافقت‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫خدماتهم‬ ‫لهم‬ ‫مرخص‬ ‫ثالثة‬ ‫دشن‬ ‫8002م‬ ‫عام‬ ‫من‬ ‫الثالث‬ ‫والدولية‬ ‫المحلية‬ ‫التجزئة‬ ‫لتعرفات‬ ‫الترويجية‬ ‫العروض‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫جانب‬ ‫إلى‬ ‫قبلهم‬ ‫من‬ ‫المقترحة‬ ‫القياسية‬ ‫خصوصًا‬ ‫األسعار‬ ‫في‬ ‫أوسع‬ ‫خيارات‬ ‫المستهلكين‬ ‫منح‬ ‫في‬ ‫قبلهم‬ ‫من‬ ‫طرحت‬ ‫التي‬ ‫الخدمات‬ ‫وساهمت‬ ، . ‫الهندية‬ ‫القارة‬ ‫شبه‬ ‫مثل‬ ‫إليها‬ ‫االتصاالت‬ ‫شعبية‬ ‫بارتفاع‬ ‫تتميز‬ ‫التي‬ ‫للجهات‬ ‫الدولية‬ ‫للتعرفة‬ ‫بالنسبة‬ ‫القيمة‬ ‫ذات‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫اإلضافية‬ ‫عليها‬ ‫للموافقة‬ ‫الهيئة‬ ‫إلى‬ ‫التعرفة‬ ‫ومقترحات‬ ‫الترويجية‬ ‫والعروض‬ ‫المبتكرة‬ ‫الرزم‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫تقديم‬ ‫تم‬ ‫الترويجية‬ ‫العروض‬ ‫مثل‬ ‫وثقافية‬ ‫اجتماعية‬ ‫منافع‬ ‫على‬ ‫تنطوي‬ ‫التي‬ ‫العروض‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫بينها‬ ‫ومن‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ‫النصية‬ ‫الرسائل‬ ‫وخدمات‬ ‫المحتاجين‬ ‫لمساعدة‬ ‫النصية‬ ‫الرسائل‬ ‫عبر‬ ‫الخيرية‬ ‫للمنظمات‬ ‫شرطة‬ ‫مع‬ ‫المعامالت‬ ‫تنفيذ‬ ‫مثل‬ ‫النقالة‬ ‫الهواتف‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫بسهولة‬ ‫اآلمنة‬ ‫المالية‬ ‫المعامالت‬ ‫إنجاز‬ ‫على‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫لتوفير‬ ‫الموافقة‬ ‫على‬ ‫المتنقلة‬ ‫للخدمات‬ ‫اإلثنين‬ ‫المشغلين‬ ‫كال‬ ‫حصل‬ ‫وقد‬ . ‫السلطانية‬ ‫عمان‬ ‫والتفتيش‬ ‫البناء‬ ‫إباحة‬ ‫عن‬ ‫المعلومات‬ ‫استالم‬ ‫مثل‬ ‫مسقط‬ ‫بلدية‬ ‫مع‬ ‫بالتنسيق‬ ‫لمنتفعيهما‬ ‫الخدمات‬ ‫للجمهور‬ ‫الخدمات‬ ‫هذه‬ ‫وتتوفر‬ ، ‫والمخالفات‬ ‫السيارات‬ ‫مواقف‬ ‫وأذون‬ ‫اإليجار‬ ‫وعقود‬ ‫والصحي‬ ‫الفني‬ ‫بإبرام‬ ‫للقيام‬ ‫منافسيهم‬ ‫على‬ ‫النفاذ‬ ‫بحظر‬ ‫المشغلين‬ ‫قيام‬ ‫عدم‬ ‫ضمان‬ ‫على‬ ‫الهيئة‬ ‫حرص‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ ‫المنافية‬ ‫الممارسات‬ ‫منع‬ ‫يتم‬ ‫وبذلك‬ ‫المحتوى‬ ‫لخدمة‬ ‫آخرين‬ ‫وموفرين‬ ‫حكومية‬ ‫جهات‬ ‫مع‬ ‫مماثلة‬ ‫عقود‬ . ‫للمنافسة‬ ‫الجديدة‬ ‫التعرفة‬ ‫خطط‬ ‫العريضة‬ ‫المتنقلة‬ ‫للخدمة‬ ‫النطاق‬ ‫الخدمات‬ ‫منتفعي‬ ‫من‬ ‫للكثير‬ ‫اآلن‬ ‫أتيح‬ ‫حيث‬ ‫المتنقلة‬ ‫اإلنترنت‬ ‫خدمة‬ ‫في‬ ‫ملموسًا‬ ‫ًا‬‫ر‬‫تطو‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫شهد‬ ‫النطاق‬‫العريضة‬‫اإلنترنت‬‫خدمة‬‫إلى‬‫للنفاذ‬‫المتنقلة‬‫المودم‬‫وأجهزة‬‫النقالة‬‫هواتفهم‬‫استخدام‬‫المتنقلة‬ ‫إلى‬ )‫فوق‬ ‫فما‬ ‫كيلوبت‬ 256 ‫(بسرعة‬ ‫العريض‬ ‫النطاق‬ ‫خدمة‬ ‫منتفعي‬ ‫عدد‬ ‫وصل‬ ‫9002م‬ ‫ديسمبر‬ ‫وفي‬ ، ‫وأسفر‬ ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫لمشغلي‬ ‫الترويجية‬ ‫األنشطة‬ ‫عدد‬ ‫زيادة‬ ‫إلى‬ ‫ذلك‬ ‫وأدى‬ ‫منتفعًا‬ 1.741.097 ‫حوالى‬ ‫الجيل‬ ‫خدمات‬ ‫موبايل‬ ‫عمان‬ ‫ودشنت‬ . ‫المعروضة‬ ‫والرزم‬ ‫التعرفة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫فعالة‬ ‫منافسة‬ ‫حدوث‬ ‫عن‬ . ‫قبل‬ ‫من‬ ‫دشنتها‬ ‫قد‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫تعرفتها‬ ‫بتعديل‬ ‫النورس‬ ‫قامت‬ ‫بينما‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الثالث‬ ‫المتنقل‬ ‫التلفزيون‬ ‫خدمة‬ ‫من‬ ‫المنتفعين‬ ‫تمكن‬ ‫والتي‬ ‫المتنقل‬ ‫التلفزيون‬ ‫هي‬ ‫المنتفعون‬ ‫إليها‬ ‫يتطلع‬ ‫كان‬ ‫التي‬ ‫الجديدة‬ ‫الخدمة‬ ‫لفترة‬ ‫دشنت‬ ‫قد‬ ‫الخدمة‬ ‫هذه‬ ‫وكانت‬ . ‫النقال‬ ‫الهاتف‬ ‫أجهزة‬ ‫باستخدام‬ ‫التلفزيونية‬ ‫القنوات‬ ‫إلى‬ ‫النفاذ‬ ‫اآلن‬ ‫تقديمها‬ ‫ويتم‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫بمسقط‬ ‫الخليج‬ ‫كأس‬ ‫دورة‬ ‫منافسات‬ ‫خالل‬ ‫النورس‬ ‫بواسطة‬ ‫تجريبية‬ . ‫المتنقلة‬ ‫الخدمات‬ ‫مشغلي‬ ‫بواسطة‬ ‫حساب‬ ‫على‬ ‫المكالمة‬ ‫خدمة‬ ‫به‬ ‫المتصل‬ )‫(أ‬ ‫للمنتفع‬ ‫تسمح‬ ‫وهي‬ ‫النورس‬ ‫بواسطة‬ ‫حاليًا‬ ‫تقديمها‬ ‫ويتم‬ ‫9002م‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫الخدمة‬ ‫هذه‬ ‫طرح‬ ‫تم‬ ‫وتعادل‬ ، ‫موافقته‬ ‫حالة‬ ‫في‬ )‫(ب‬ ‫المنتفع‬ ‫بواسطة‬ ‫المكالمة‬ ‫تكلفة‬ ‫تحمل‬ ‫ويتم‬ )‫(ب‬ ‫بالمنتفع‬ ‫باالتصال‬ . ‫دقيقة‬ ‫لكل‬ ‫ريال‬ 0.020 ‫مبلغ‬ ‫إليها‬ ‫مضافًا‬ ‫المكالمة‬ ‫تكلفة‬ ‫المطبقة‬ ‫التعرفة‬ Prev NextContent

×