Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

الكتابة للانترنت للصحفيين المحليين

177 views

Published on

قواعد الكتابة للانترنت للصحفيين

Published in: Internet
  • Be the first to comment

  • Be the first to like this

الكتابة للانترنت للصحفيين المحليين

  1. 1. ‫املحلي‬ ‫للصحفي‬ ‫لالنترنت‬ ‫الكتابة‬:‫أساسية‬ ‫مقدمة‬ ‫إعداد‬:‫مصطفى‬‫عمر‬ ‫واهتمامات‬ ‫سلوك‬ ‫على‬ ‫كاالنترنت‬ ‫مهم‬ ‫وسيط‬‫تأثير‬ ‫كيفية‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫الدروس‬ ‫من‬‫الكثير‬ ‫ويحمل‬ ‫شيق‬ ‫موضوع‬ ‫لالنترنت‬ ‫الكتابة‬ ‫السياق‬ ‫الختالف‬ ‫وذلك‬ ،‫ن‬‫والتليفزيو‬ ‫كالصحف‬ ‫أخرى‬ ‫وسائط‬ ‫في‬ ‫واهتماماتهم‬ ‫سلوكهم‬ ‫عن‬ ‫كثيرا‬ ‫اختلفت‬ ‫التي‬ ‫اء‬‫ر‬‫الق‬ ‫ى‬‫املحتو‬ ‫لهذا‬ ‫التعرض‬ ‫وطرق‬ ‫وإلامكانيات‬.‫م‬‫الكثير‬ ‫توجد‬‫ألامر‬ ‫هذا‬ ‫ل‬‫حو‬ ‫املفيدة‬ ‫والدروس‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫ن‬:‫على‬ ‫نكتب‬ ‫كيف‬ ‫معه‬ ‫يتفاعلوا‬ ‫وأن‬ ،‫نكتب‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫ممكنة‬ ‫فترة‬ ‫ل‬‫أطو‬ ‫ن‬‫يمكثو‬ ‫يجعلهم‬ ‫الذي‬ ‫بالشكل‬ ،‫للقراء‬ ‫جذاب‬ ‫بشكل‬ ‫الانترنت‬ ‫بأفض‬ ‫الصحفية‬ ‫موضوعاتنا‬ ‫بها‬ ‫تظهر‬ ‫التي‬ ‫الكتابة‬ ‫نصائح‬ ‫هي‬ ‫وما‬ ،‫الاجتماعية‬ ‫الشبكات‬ ‫على‬ ‫واملشاركات‬ ‫بالتعليقات‬‫ل‬ ‫املختلفة‬ ‫الالكترونية‬ ‫ألاجهزة‬ ‫على‬ ‫شكل‬(‫والتابلت‬ ‫واملوبايل‬‫الكمبيوتر‬.)‫املعايير‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫على‬ ‫كتابتنا‬ ‫في‬ ‫نراعي‬ ‫كيف‬ ً ‫وأيضا‬ ‫متقدمة‬ ‫بحث‬ ‫نتائج‬ ‫في‬ ‫صفحاتنا‬ ‫إلظهار‬ ‫البحث‬ ‫محركات‬ ‫تفضلها‬ ‫التي‬.‫أهم‬ ‫عن‬ ‫ملحة‬ ‫تقديم‬ ‫ل‬‫سيحاو‬ ‫املقال‬ ‫هذا‬ ‫لالنت‬ ‫بالكتابة‬ ‫الخاصة‬ ‫والدروس‬ ‫الخالصات‬‫نت‬‫ر‬. ‫أساسية‬ ‫واختالفات‬ ‫فروق‬ ‫السياق‬: ‫الوسيطين‬ ‫بين‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫مختلف‬ ‫السياق‬ ،‫بالويب‬ ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫الورق‬ ‫على‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫تجربة‬ ‫بين‬ ‫أساسية‬ ‫فروق‬ ‫هناك‬ ‫مثال‬: ً ‫موضوعا‬ ‫تناولنا‬ ‫لو‬ ً ‫صحفيا‬ ً ‫عنوانا‬ ‫ى‬‫نر‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ،‫الدوالر‬ ‫أمام‬ ‫الجنيه‬ ‫سعر‬ ‫انخفاض‬ ‫عن‬‫كهذا‬ ‫ملوضوع‬‫مثل‬"‫الانهيار‬ ‫للجنيه‬‫الكبير‬"،‫على‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫تساعد‬ ‫السياق‬ ‫في‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫مساعدة‬‫عناصر‬ ‫وجود‬ ‫مع‬ ‫مطبوعة‬ ‫لجريدة‬ ‫مناسبا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫قد‬ ‫عنوان‬ ‫هذا‬ ‫بسهولة‬ ‫مسحها‬ ‫ء‬‫ي‬‫للقار‬ ‫يمكن‬ ‫والتي‬ ‫والاقتباسات‬ ‫الجانبية‬ ‫والعناوين‬ ‫الصور‬ ‫مثل‬ ،‫ألاساسية‬ ‫وعناصره‬ ‫املوضوع‬ ‫ى‬‫فحو‬ ‫فهم‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫على‬ ‫أما‬ ،‫بعينيه‬‫مفتاحية‬ ‫كلمات‬ ‫على‬ ‫ي‬‫يحتو‬ ‫ال‬ ‫العنوان‬ ‫أن‬ ‫منها‬ ،‫عدة‬ ‫ألسباب‬ ‫ألانسب‬ ‫العنوان‬‫هو‬ ‫هذا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ال‬ ‫فقد‬ ‫كلمة‬ ‫عدا‬ ‫املوضوع‬ ‫ى‬‫فحو‬ ‫لفهم‬ ‫كافية‬"‫الجنيه‬"‫ال‬ ‫بالغية‬ ‫كلمات‬ ‫فهي‬ ‫الكلمات‬ ‫باقي‬ ‫أما‬ ،‫العنوان‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫متأخرة‬ ‫تأتي‬ ‫والتي‬ ‫و‬ ‫املوضوع‬ ‫ى‬‫فحو‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫البحث‬ ‫محركات‬‫أو‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫تساعد‬‫به‬ ‫الاهتمام‬. ‫بالسياق‬ ‫متعلق‬‫آخر‬ ‫يء‬ ‫ش‬‫الويب‬ ‫على‬ ‫أما‬ ،‫العناصر‬ ‫باقي‬ ‫مع‬ ‫املساحة‬ ‫نفس‬ ‫في‬‫يظهر‬ ‫الورقية‬ ‫الجريدة‬ ‫في‬ ‫املوضوع‬ ‫عنوان‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫أو‬ ‫جوجل‬ ‫في‬ ‫بحث‬ ‫كنتيجة‬ ‫العنوان‬ ‫نجد‬ ‫أن‬ ‫فيمكن‬ ،‫نفسه‬ ‫املوضوع‬ ‫صفحة‬ ‫غير‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫عديدة‬ ‫أماكن‬ ‫في‬ ‫يظهر‬ ‫فالعنوان‬ ‫على‬ ‫ابط‬‫ر‬‫ك‬ ‫أو‬‫تويتر‬ ‫في‬ ‫يدة‬‫ر‬‫كتغ‬‫على‬ ‫تساعدنا‬ ‫التي‬‫العناصر‬ ‫باقي‬ ‫رؤية‬ ‫من‬ ‫فيها‬ ‫نتمكن‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫ألاماكن‬ ‫من‬ ‫وغيرها‬ ‫فيسبوك‬ ،‫به‬ ‫الاهتمام‬ ‫على‬ ‫وبالتالي‬ ‫املوضوع‬ ‫فهم‬‫والاهتمام‬ ‫املوضوع‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫ليساعدك‬ ‫كفاية‬ ‫وجذابا‬ ‫واضحا‬ ‫العنوان‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫فإن‬ ‫مشكلة‬ ‫لدينا‬ ‫ن‬‫فستكو‬ ،‫الرابط‬ ‫على‬ ‫الضغط‬ ‫قبل‬ ‫اءته‬‫ر‬‫بق‬. ‫مدى‬‫الانتباه‬ ‫الانتباه‬ ‫مدى‬Attention Span‫املتوسط‬ ‫في‬ ‫إلانسان‬ ‫يستغرقها‬ ‫التي‬ ‫الفترة‬ ‫هو‬‫املهام‬ ‫إحدى‬ ‫في‬ ‫بالتركيز‬ ‫يقوم‬ ‫وهو‬‫العلماء‬ ‫قام‬ ، ‫وخاصة‬ ‫التكنولوجيا‬ ‫باستخدام‬ ‫الناس‬ ‫تبط‬‫ر‬‫ا‬ ‫كلما‬ ‫كبير‬ ‫بشكل‬ ‫يقل‬ ‫أنه‬ ‫واكتشفوا‬ ‫البشر‬ ‫لدى‬ ‫الانتباه‬ ‫مدى‬ ‫متوسط‬ ‫بقياس‬ ‫فانخفض‬ ،‫املحمولة‬ ‫ألاجهزة‬‫من‬ ‫الانتباه‬ ‫مدى‬ ‫متوسط‬21‫عام‬ ‫ثانية‬1222‫إلى‬8‫الاحصائيات‬ ‫أحدث‬ ‫حسب‬ ‫فقط‬ ‫ثوان‬ ‫السمك‬ ‫انتباه‬ ‫مدى‬ ‫فترة‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫فترة‬ ‫وهي‬ ،‫املتاحة‬.‫أن‬ ‫لتقنعها‬ ‫وقتها‬ ‫من‬‫الكثير‬ ‫تمنحك‬ ‫لن‬ ‫الناس‬ ‫أن‬ ‫يعني‬ ‫هذا‬ ،‫هذا‬ ‫يعني‬ ‫ماذا‬
  2. 2. ‫والتقليب‬‫التغيير‬ ‫دائمي‬ ‫هم‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫على‬ ،‫أوه‬‫ر‬‫يق‬ ‫أن‬ ‫يستحق‬ ‫ما‬ ‫لديك‬‫أو‬ ‫مفيد‬‫أو‬ ‫جديد‬ ‫يء‬ ‫ش‬ ‫عن‬ ‫بحثا‬ ‫واملواقع‬ ‫الصفحات‬ ‫بين‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫فيجب‬ ،‫جذاب‬‫كتابتك‬ ‫يقة‬‫ر‬‫ط‬‫ممكنة‬ ‫درجة‬ ‫ى‬ ‫أقص‬ ‫إلى‬ ‫ومفيدا‬ ‫محددا‬ ‫موضوعك‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫ويجب‬ ،‫كفاية‬ ‫جذابة‬. ‫الكتابة‬ ‫طريقة‬ ‫ألامثلة‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫به‬ ‫تفصيلي‬ ‫سردي‬ ‫بشكل‬ ‫مكتوبة‬ ‫موضوعات‬ ‫أ‬‫ر‬‫نق‬ ‫أن‬ ‫املألوف‬ ‫من‬ ،‫الورقية‬ ‫الصحف‬ ‫في‬‫واملوضوعات‬ ‫له‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫الانترنت‬ ‫على‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ،‫للكتابة‬ ‫ألامثل‬ ‫ألاسلوب‬‫هو‬ ‫هذا‬ ‫ليس‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫على‬ ،‫قصته‬ ‫تكمل‬ ‫أنها‬ ‫الكاتب‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫التي‬ ‫الجانبية‬ ‫بكتابة‬ ‫تلك‬ ‫مهامهم‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫اءك‬‫ر‬‫ق‬ ‫تساعد‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫حاو‬ ،‫قصتك‬ ‫اءة‬‫ر‬‫لق‬ ‫محاولته‬ ‫عند‬ ‫تحقيقها‬ ‫ل‬‫يحاو‬ ‫محددة‬ ‫مهمة‬ ‫املعل‬ ،‫سردية‬ ‫غير‬ ‫موضوعات‬‫ومات‬‫ي‬ ‫حواش‬ ‫تحمل‬ ‫وال‬ ،‫تب‬‫ر‬‫وم‬ ‫واضح‬ ‫بشكل‬ ‫مقسمة‬ ‫فيها‬‫لها‬ ‫ضرورة‬ ‫ال‬ ‫صياغات‬ ‫أو‬‫أو‬ ‫تناقشها‬ ‫التي‬ ‫ألاساسية‬ ‫النقط‬ ‫عن‬ ‫بعيدة‬ ‫جانبية‬ ‫موضوعات‬.‫الوسيط‬ ‫هو‬ ‫إلانترنت‬ ‫كان‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫للتفكير‬ ‫ذلك‬ ‫يدفعك‬ ‫وقد‬ ‫الق‬ ‫ويستحق‬ ‫أيضا‬ ‫ممتع‬ ‫والتوضيحات‬ ‫باألمثلة‬ ‫املليء‬ ‫السردي‬ ‫فاألسلوب‬ ،‫موضوعك‬ ‫لنشر‬ ‫ألانسب‬‫وسائط‬ ‫في‬ ‫ربما‬ ‫ولكن‬ ‫راءة‬ ،‫مختصرة‬ ،‫محددة‬ ،‫الويب‬ ‫تناسب‬ ‫موضوعاتك‬ ‫من‬ ‫مختلفة‬ ‫نسخ‬ ‫إنتاج‬ ‫في‬‫تفكر‬ ‫قد‬ ‫ولكن‬ ،‫والكتب‬ ‫واملجالت‬ ‫كالصحف‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫عنها‬ ‫يبحث‬ ‫التي‬ ‫املفتاحية‬ ‫بالكلمات‬ ‫ومليئة‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫سهلة‬. ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫طبيعة‬ ‫ع‬ ‫وليس‬ ‫بطبيعته‬ ‫أناني‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫ء‬‫ي‬‫قار‬ ‫أن‬ ‫تعرف‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬،‫الورق‬ ‫ء‬‫ي‬‫قار‬ ‫عند‬ ‫املوجود‬ ‫بالشكل‬ ‫كاتب‬ ‫أو‬ ‫مصدر‬ ‫ألي‬ ‫والء‬ ‫نده‬ ‫تقنعه‬ ‫لم‬ ‫إن‬‫آخر‬‫مصدر‬ ‫عن‬ ‫ويبحث‬ ‫فورا‬ ‫وسيتجاهلك‬ ،‫أجلها‬ ‫من‬ ‫جاء‬ ‫التي‬ ‫املهمة‬ ‫لتحقيق‬ ‫إال‬ ‫والء‬ ‫لديه‬ ‫ليس‬ ‫الانترنت‬ ‫ء‬‫ي‬‫فقار‬ ‫ومختص‬ ‫يعا‬‫ر‬‫س‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ،‫عنه‬ ‫يبحث‬ ‫ما‬ ‫لديك‬ ‫بأن‬،‫درجة‬ ‫ى‬ ‫أقص‬ ‫إلى‬ ‫وجذابا‬ ‫وواضحا‬ ‫ا‬‫ر‬‫لو‬ ‫خصوصا‬ ‫أمره‬ ‫من‬ ‫عجلة‬ ‫على‬ ‫إنه‬ ‫ل‬‫محمو‬‫جهاز‬ ‫من‬ ‫أ‬‫ر‬‫يق‬ ‫كان‬(‫تابلت‬‫أو‬ ‫موبايل‬)‫الناس‬ ‫بين‬ ‫رهيب‬ ‫بشكل‬‫تنتشر‬ ‫التي‬ ‫ألاجهزة‬ ‫وهي‬ ،.‫الذي‬ ‫الورق‬ ‫ء‬‫ي‬‫قار‬ ‫عكس‬ ‫على‬ ‫أكثر‬ ‫ن‬‫سيكو‬ ‫فبالتالي‬ ،‫الصحيفة‬ ‫من‬ ‫نسخته‬ ‫على‬ ‫ليحصل‬ ‫ونقودا‬ ‫ووقتا‬ ‫مجهودا‬‫استثمر‬‫وقد‬ ،‫واملتابعة‬ ‫القراءة‬ ‫في‬ ‫عليك‬ ‫ا‬‫ر‬‫صب‬ ‫ن‬‫يكو‬‫الحالتين‬ ‫في‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫نفس‬ ‫هو‬(‫والورق‬ ‫الويب‬)‫تماما‬ ‫مختلفتين‬ ‫نسختين‬ ‫منه‬ ‫يصنعان‬ ‫والسياق‬ ‫الوسيط‬ ‫اختالف‬ ‫ولكن‬ ‫اء‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬. ‫الانترنت؟‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫أ‬‫ر‬‫يق‬ ‫كيف‬ ‫ببساطة‬ ‫إلاجابة‬:‫ء‬‫ي‬‫فقار‬ ،‫عنها‬ ‫للبحث‬ ‫جاءوا‬ ‫التي‬ ‫وألافكار‬ ‫الكلمات‬ ‫عن‬ ‫بحثا‬ ‫بأعينهم‬ ‫الصفحات‬ ‫ن‬‫يمسحو‬ ‫ولكن‬ ،‫ن‬‫يقرأو‬ ‫ال‬ ‫الا‬‫املتوسط‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫يقرأ‬ ‫الانترنت‬ ‫ء‬‫ي‬‫قار‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫تقو‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫بعض‬ ،‫للنهاية‬ ‫البداية‬ ‫من‬ ‫موضوعك‬ ‫أ‬‫ر‬‫يق‬ ‫ال‬ ‫نترنت‬18%‫من‬ ‫الباقي‬ ‫يتجاهل‬ ‫بينما‬ ،‫املقاالت‬. ‫ارية‬‫ر‬‫الح‬ ‫ائط‬‫ر‬‫بالخ‬ ‫يسمى‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫مستخدمي‬ ‫سلوك‬ ‫دراسات‬ ‫من‬ ‫نوع‬ ‫يوجد‬Heatmaps‫أثناء‬ ‫املستخدمين‬ ‫أعين‬ ‫تتابع‬ ‫والتي‬ ‫لصفحا‬ ‫تصفحهم‬‫حرارة‬‫أكثر‬ ‫الصفحة‬ ‫في‬ ‫ألاماكن‬ ‫أي‬ ‫توضح‬ ‫ية‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ح‬ ‫ائط‬‫ر‬‫خ‬‫أكثر‬ ‫عليهم‬‫تركز‬ ‫التي‬ ‫املناطق‬ ‫من‬ ‫وتصنع‬ ،‫الويب‬ ‫ت‬ ‫ائط‬‫ر‬‫لخ‬ ‫نماذج‬ ‫وهذه‬ ،‫اء‬‫ر‬‫الق‬ ‫أعين‬ ‫تجاهلتها‬ ‫التي‬ ‫تلك‬ ‫وهي‬ ‫برودة‬ ‫أكثر‬ ‫وأيها‬ ،‫أكثر‬ ‫عليها‬ ‫القراء‬ ‫أعين‬ ‫ركزت‬ ‫التي‬ ‫ألاماكن‬ ‫وهي‬ ‫ية‬‫ر‬‫حرا‬:
  3. 3. ‫ية‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الح‬ ‫ائط‬‫ر‬‫الخ‬ ‫من‬ ‫دروس‬: 2-‫الصفحة‬ ‫في‬ ‫أوال‬ ‫يأتي‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫ء‬‫ي‬‫للقار‬ ‫أهمية‬‫ألاكثر‬ ‫ى‬‫املحتو‬. 1-‫الصفحة‬ ‫من‬‫ألايسر‬ ‫الجانب‬ ‫على‬‫النظر‬ ‫في‬ ‫ل‬‫أطو‬ ‫وقتا‬ ‫ن‬‫يأخذو‬ ‫الناس‬. 3-‫حرف‬ ‫شكل‬ ‫في‬ ‫ى‬‫املحتو‬ ‫ن‬‫أو‬‫ر‬‫يق‬ ‫اء‬‫ر‬‫الق‬F. 4-‫ألاشخاص‬ ‫إليها‬ ‫ينظر‬ ‫التي‬ ‫اوية‬‫ز‬‫ال‬ ‫وراعي‬ ،‫ألشخاص‬ ‫واضحة‬ ‫وجوه‬ ‫فيها‬ ‫التي‬ ‫الصور‬ ‫وخصوصا‬ ‫الصور‬ ‫ن‬‫يحبو‬ ‫القراء‬ ‫في‬‫لخارجها‬ ‫وليس‬ ‫الصفحة‬ ‫لداخل‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫حيث‬ ،‫الصور‬. 5-‫املعلومات‬ ‫عن‬ ‫أكثر‬ ‫فتبحثن‬ ‫النساء‬ ‫أما‬ ‫ية‬‫ر‬‫البص‬‫العناصر‬ ‫ن‬‫يفضلو‬ ‫الرجال‬. 6-‫وصور‬ ‫نصوص‬ ‫من‬ ‫للصفحة‬ ‫املختلفة‬‫العناصر‬ ‫بين‬ ‫ألالوان‬ ‫في‬ ‫التباين‬ ‫اعي‬‫ر‬. 7-‫بشكل‬ ‫ويتصفحونه‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫على‬ ‫أكثر‬ ‫أخطاء‬ ‫ن‬‫تكبو‬‫ر‬‫ي‬ ‫السن‬ ‫في‬‫ألاكبر‬ ‫ألاشخاص‬‫سنا‬‫ألاصغر‬ ‫ألاشخاص‬ ‫من‬ ‫أبطأ‬.
  4. 4. 8-‫كاملة‬ ‫املقاالت‬ ‫وضع‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ‫ئيسية‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصفحة‬ ‫على‬ ‫ملقاالتك‬ ‫ملخصات‬ ‫ضع‬. 9-‫ألاهم‬ ‫هي‬ ‫عنوانك‬ ‫في‬ ‫ألاولى‬ ‫الكلمات‬. 22-‫بالعين‬ ‫الصفحة‬ ‫مسح‬ ‫في‬ ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫تفيد‬ ‫الجانبية‬ ‫العناوين‬. ‫نصائح‬‫متنوعة‬ 2-‫كانت‬ ‫سواء‬ ،‫خالله‬ ‫من‬ ‫تكتب‬ ‫الذي‬ ‫الوسيط‬ ‫في‬ ‫متحكما‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬‫هذا‬ ‫نقل‬ ‫بإمكانك‬ ‫كان‬‫أو‬ ،‫ي‬ ‫الشخص‬ ‫موقعك‬‫أو‬ ‫مدونتك‬ ‫تجنب‬ ،‫مناسب‬ ‫وحجمه‬ ‫وسلسا‬ ‫واضحا‬ ‫الكتابة‬ ‫في‬ ‫املستخدم‬ ‫الخط‬ ‫وحجم‬ ‫نوع‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫احرص‬ ،‫املوقع‬ ‫على‬ ‫للقائمين‬ ‫باهتة‬‫أو‬ ‫فاقعة‬ ‫ألوان‬ ‫استخدام‬،‫بكثرة‬‫قد‬ ‫بحيث‬ ‫سهل‬ ‫بشكل‬ ‫الحروف‬ ‫فيها‬‫تظهر‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫الخطوط‬ ‫وتجنب‬‫كان‬ ‫إن‬ ‫الناس‬‫يحتار‬ ‫ه‬‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫على‬ ‫تاء‬ ‫أم‬ ‫ياء‬ ‫أم‬ ‫باء‬ ‫الحرف‬ ‫ذا‬‫أداة‬ ‫توفر‬ ‫املواقع‬ ‫بعض‬ ،‫الالزم‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫أو‬ ‫أصغر‬ ‫فونت‬ ‫حجم‬ ‫تستخدم‬ ‫ال‬ ، ‫كتلك‬ ‫أداة‬ ‫على‬ ‫موقعك‬ ‫ى‬‫احتو‬‫لو‬ ‫مفيدا‬ ‫ن‬‫سيكو‬ ،‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫لدى‬ ‫الفونت‬ ‫حجم‬ ‫في‬ ‫للتحكم‬. 1-‫واضح‬ ‫جانبي‬ ‫بعنوان‬ ‫واسبقهما‬ ‫تين‬‫ر‬‫فق‬ ‫أو‬ ‫فقرة‬ ‫في‬ ‫فكرة‬ ‫كل‬ ‫واجعل‬ ،‫ئيسية‬‫ر‬ ‫أفكار‬ ‫إلى‬ ‫محتواك‬ ‫قسم‬‫مفتاحية‬ ‫كلمات‬ ‫به‬ ‫ملعرفة‬ ‫بسرعة‬ ‫بعينيه‬ ‫كله‬ ‫للموضوع‬ ‫الجانبية‬ ‫العناوين‬ ‫مسح‬ ‫ء‬‫ي‬‫للقار‬ ‫يمكن‬ ‫بحيث‬ ،‫أكبر‬ ‫فونت‬ ‫بحجم‬ ‫وميزه‬ ،‫تك‬‫ر‬‫فك‬ ‫تخص‬ ‫بسهولة‬ ‫بينها‬ ‫والانتقال‬ ‫املوضوع‬ ‫محتويات‬. 3-‫اس‬‫استخدام‬ ‫وتجنب‬ ،‫الناس‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫أكبر‬ ‫لدى‬ ‫عليها‬ ‫املتعارف‬ ‫السهلة‬ ‫الواضحة‬ ‫البسيطة‬ ‫واملفردات‬ ‫الكلمات‬ ‫تخدم‬ ،‫داع‬ ‫ن‬‫بدو‬ ‫املألوفة‬‫غير‬‫أو‬ ‫الصعبة‬‫أو‬ ‫املركبة‬ ‫واملفردات‬ ‫ألالفاظ‬‫تعليم‬ ‫ذا‬ ،‫ا‬‫ر‬‫صغي‬‫أو‬ ‫كبيرا‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫شخص‬ ‫ألي‬ ‫يمكن‬ ‫بحيث‬ ‫بسهول‬ ‫ويفهمه‬ ‫كتبته‬ ‫ما‬ ‫يقرأ‬ ‫أن‬ ‫متواضع‬‫أو‬ ‫رفيع‬‫معه‬ ‫ويتفاعل‬ ‫ة‬. 4-‫يسهل‬ ً ‫أيضا‬ ‫هذا‬ ،‫النص‬ ‫داخل‬ ‫واضحين‬ ‫ن‬‫ولو‬ ‫بفونت‬ ‫النص‬ ‫من‬ ‫اقتباسات‬ ‫بإظهار‬ ‫لك‬ ‫تسمح‬ ‫ى‬‫املحتو‬ ‫إدارة‬ ‫أنظمة‬ ‫بعض‬ ‫فيه‬ ‫ما‬ ‫وأهم‬ ‫ى‬‫املحتو‬ ‫ى‬‫فحو‬ ‫عن‬ ‫فكرة‬ ‫أخذ‬ ‫مهمة‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫على‬. 5-،‫اف‬‫ر‬‫والانفوج‬ ‫والفيديو‬ ‫كالصور‬ ،‫املتعددة‬ ‫بالوسائط‬ ‫استعن‬‫الطويلة‬ ‫النصوص‬ ‫روتين‬ ‫لكسر‬‫بعناصر‬ ‫موضوعك‬ ‫وإثراء‬ ً ‫نصا‬ ‫كتابتها‬ ‫إلى‬‫ار‬‫ر‬‫الاضط‬ ‫ن‬‫بدو‬ ‫التفاصيل‬ ‫من‬‫الكثير‬ ‫وتحكي‬ ‫وتوضح‬ ‫تشرح‬ ‫أن‬ ‫يمكنها‬. 6-‫قالب‬ ‫استخدم‬(‫املقلوب‬ ‫الهرم‬)‫سرد‬ ‫في‬ ‫تتدرج‬ ‫ثم‬ ، ً ‫أوال‬ ‫تأتي‬ ‫املوضوع‬ ‫في‬ ‫أهمية‬ ‫ألاكثر‬ ‫التفاصيل‬ ‫لتجعل‬ ،‫الكتابة‬ ‫في‬ ‫أهمية‬ ‫ألاقل‬ ‫التفاصيل‬‫املوضوع‬ ‫قلب‬ ‫في‬ ‫أهمية‬ ‫ألاكثر‬ ‫التفاصيل‬ ‫وضع‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫ء‬‫ي‬‫لقار‬ ‫مشوقا‬ ‫ن‬‫سيكو‬ ‫أنه‬ ‫تظن‬ ‫ال‬ ، ً ‫الحقا‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫على‬ ‫يحدث‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ،‫إليها‬ ‫ليصل‬ ‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫في‬‫الاستمرار‬ ‫على‬ ‫تجبره‬ ‫بحيث‬‫الغالب‬ ‫في‬. 7-،‫ومباشرة‬ ‫واضحة‬ ‫أفكارك‬ ‫اجعل‬‫للتفاصيل‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬‫تذكر‬ ‫على‬ ‫الاعتماد‬ ‫من‬ ‫التقليل‬ ‫ل‬‫وحاو‬‫من‬ ‫السابقة‬ ‫اء‬‫ز‬‫ألاج‬ ‫في‬ ‫الواردة‬ ،‫املوضوع‬‫يء‬ ‫ش‬ ‫لكل‬ ‫وتذكره‬ ‫اءته‬‫ر‬‫ق‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫وال‬ ‫عنه‬ ‫تتحدث‬ ‫بما‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬‫ر‬ ّ ‫ذك‬. 8-‫عن‬ ‫بوضوح‬ ‫معبرة‬ ‫الكلمات‬ ‫هذه‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫لصفحة‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫يأخذ‬ ‫نشط‬ ‫برابط‬ ‫الكلمات‬ ‫بعض‬ ‫بط‬‫ر‬ ‫عند‬ ‫امه‬‫ر‬‫احت‬ ‫عليك‬ ‫وعد‬ ‫بمثابة‬ ‫فهذا‬ ،‫إليها‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫ستأخذ‬ ‫التي‬ ‫الجديدة‬ ‫الصفحة‬ ‫ى‬‫محتو‬. 9-،‫الطبخ‬ ‫أو‬ ‫املوسيقى‬ ‫أو‬ ‫ياضة‬‫ر‬‫ال‬ ‫عن‬ ‫املوضوع‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ‫متخصص‬ ‫ء‬‫ي‬‫لقار‬ ‫الكتابة‬ ‫حالة‬ ‫في‬‫تستخدم‬ ‫أن‬ ‫فعليك‬ ،‫جيدا‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫هذا‬ ‫يفهمها‬ ‫والتي‬ ‫التخصص‬ ‫بهذا‬ ‫الخاصة‬ ‫والكلمات‬ ‫املصطلحات‬‫ويدف‬ ‫أكثر‬ ‫انتباهه‬ ‫سيلفت‬ ‫هذا‬‫لقراءة‬ ‫عه‬ ‫البحث‬ ‫في‬ ‫املصطلحات‬ ‫تلك‬ ‫ن‬‫املتخصصو‬ ‫اء‬‫ر‬‫الق‬ ‫يستخدم‬ ‫حيث‬ ،‫البحث‬ ‫محركات‬ ‫في‬ ‫محتواك‬ ‫لظهور‬ ‫مفيد‬ ً ‫أيضا‬ ‫وهذا‬ ،‫يد‬‫ز‬‫امل‬ ‫عن‬‫بها‬ ‫متصل‬ ‫ى‬‫محتو‬.
  5. 5. 22-‫تعرف‬‫لتفضيالت‬ ‫ومعرفتك‬ ‫عنه‬ ‫تكتب‬ ‫الذي‬ ‫للموضوع‬ ‫ملعرفتك‬ ‫فباإلضافة‬ ،‫ائك‬‫ر‬‫لق‬‫أكثر‬ ‫املفضلة‬ ‫املفتاحية‬ ‫الكلمات‬ ‫على‬ ‫أدوات‬ ‫توجد‬ ،‫الخبرة‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫ائك‬‫ر‬‫ق‬‫مساعدتك‬ ‫يمكنها‬‫والتي‬ ،‫قرائك‬ ‫لدى‬ ‫تفضيال‬ ‫ألاكثر‬ ‫املفتاحية‬ ‫الكلمات‬ ‫على‬ ‫العثور‬ ‫في‬ ‫مثل‬ ‫ى‬‫ملحتو‬ ‫ل‬‫للوصو‬ ‫البحث‬ ‫محركات‬ ‫في‬ ‫يستخدموها‬‫ألادوات‬ ‫تلك‬ ‫أشهر‬ ‫من‬ ،‫عنه‬ ‫تكتب‬ ‫الذي‬‫ترندز‬ ‫جوجل‬ ‫أداة‬،‫والتي‬ ‫معين‬ ‫مكان‬ ‫من‬ ‫ولجمهور‬ ‫معينة‬ ‫زمنية‬ ‫فترة‬ ‫خالل‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫بكلمات‬ ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬ ‫البحث‬ ‫كلمات‬ ‫إحدى‬ ‫شعبية‬ ‫مدى‬ ‫بمعرفة‬ ‫لك‬ ‫تسمح‬ (‫مدينة‬ ،‫محافظة‬ ،‫بلد‬)،‫ملاذا‬‫و‬ ‫البحث‬ ‫كلمات‬ ‫بعض‬ ‫فيها‬ ‫ازدهرت‬ ‫التي‬ ‫ات‬‫ر‬‫الفت‬ ‫عن‬ ً ‫أيضا‬ ‫وتخبرك‬. 22-‫ئك‬‫ر‬‫قا‬ ‫أن‬ ‫تعرف‬ ،‫موقعك‬ ‫أرشيف‬ ‫في‬ ‫صلة‬ ‫ذات‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫بموضوعات‬ ‫موضوعك‬ ‫من‬ ‫اء‬‫ز‬‫أج‬ ‫بط‬‫ر‬‫ل‬ ‫النشطة‬ ‫الروابط‬ ‫استخدم‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫متوسط‬ ‫من‬ ‫هذا‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ،‫املوضوع‬ ‫هذا‬ ‫عن‬ ‫يد‬‫ز‬‫امل‬ ‫معرفة‬ ‫اد‬‫ر‬‫أ‬ ‫إن‬ ‫ائتها‬‫ر‬‫بق‬ ‫مهتما‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫بما‬‫ر‬‫على‬ ‫قرائك‬ ‫يمضيه‬ ‫جوجل‬ ‫مثل‬ ‫البحث‬ ‫محركات‬ ‫في‬ ‫البحث‬ ‫نتائج‬ ‫في‬ ‫وزنك‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ‫كما‬ ،‫موقعك‬. 21-‫الوسوم‬ ‫استخدم‬tags‫املفتاحية‬ ‫الكلمات‬ ‫مثل‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫مسميات‬ ‫تحمل‬ ‫قد‬ ‫والتي‬ ،‫كلمات‬ ‫وهي‬ ،‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫الكلمات‬ ‫أو‬ ‫أ‬ ‫على‬ ‫لالطالع‬ ‫عليها‬ ‫يضغط‬ ‫أن‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫يستطيع‬ ‫بحيث‬ ،‫موضوعك‬ ‫نهاية‬ ‫في‬ ‫تضعها‬‫فيها‬ ‫استخدمت‬ ‫التي‬ ‫املوضوعات‬ ‫رشيف‬ ‫ى‬‫املحتو‬ ‫إدارة‬ ‫أنظمة‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫تتيحها‬ ‫إمكانية‬ ‫وهي‬ ،‫املفتاحية‬ ‫الكلمة‬ ‫نفس‬‫داللة‬ ‫ألاكثر‬ ‫الكلمات‬ ‫تستخدم‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫حاو‬ ‫فقط‬ ، ‫كل‬ ‫مع‬ ‫الوسوم‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫أي‬ ‫استخدام‬ ‫يمكنك‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫موضوعات‬ ‫مع‬ ‫تستخدمها‬ ‫أن‬ ‫أكثر‬ ‫يحتمل‬ ‫والتي‬ ‫باملوضوع‬ ‫تباطا‬‫ر‬‫وا‬ ‫أكثر‬‫تختار‬ ‫بحيث‬ ‫ا‬‫ز‬‫مرك‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫حاو‬ ‫ولكن‬ ،‫موضوع‬3-5‫عن‬‫أكثر‬ ‫جوجل‬‫يخبر‬ ً ‫أيضا‬ ‫هذا‬ ،‫باملوضوع‬ ‫تباطا‬‫ر‬‫وا‬ ‫أهمية‬ ‫وسوم‬ ‫املو‬‫التي‬ ‫مثل‬ ‫مفتاحية‬ ‫كلمات‬ ‫عن‬ ‫الناس‬ ‫بحث‬ ‫عن‬ ‫البحث‬ ‫نتائج‬ ‫في‬ ‫ظهورك‬ ‫فرص‬ ‫من‬ ‫ويزيد‬ ‫موقعك‬ ‫في‬ ‫تتناولها‬ ‫التي‬ ‫ضوعات‬ ‫تستخدمها‬. 23-،‫أرشيفك‬ ‫من‬ ‫املنشور‬ ‫باملوضوع‬ ‫صلة‬ ‫ذات‬ ‫ملوضوعات‬ ‫الروابط‬ ‫من‬ ‫عددا‬ ‫ضع‬ ‫موضوعك‬ ‫نهاية‬ ‫بعد‬6–8‫موضوعات‬ ‫منها‬‫الكثير‬ ‫تضع‬ ‫ال‬ ،‫جيدا‬ ‫رقما‬ ‫ن‬‫سيكو‬ ‫صلة‬ ‫ذات‬‫بينها‬ ‫ومن‬ ،‫صلة‬‫ألاكثر‬ ‫املوضوعات‬‫تختار‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫حاو‬ ،‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫تشتت‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫الصلة‬ ‫ذات‬ ‫املفتاحية‬ ‫بالكلمات‬ ‫مليئة‬ ‫املتعلقة‬ ‫املوضوعات‬ ‫عناوين‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫وينبغي‬ ،‫وإفادة‬ ‫جاذبية‬ ‫ألاكثر‬ ‫املوضوعات‬ ‫اختر‬ ‫محركات‬ ‫في‬ ‫فرصك‬ ‫ويحسن‬ ‫موقعك‬ ‫في‬ ‫اء‬‫ر‬‫الق‬ ‫مكوث‬ ‫فترة‬ ‫من‬ ‫يد‬‫ز‬‫ي‬ ‫هذا‬ ،‫كالعادة‬ ‫باملوضوع‬‫البحث‬. 24-‫من‬ ً ‫فبدال‬ ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫لإلرهاب‬ ‫عرضة‬‫ألاكثر‬ ‫ل‬‫الدو‬ ‫عن‬ ‫مثال‬ ‫تكتب‬ ‫فعندما‬ ،‫الكتابة‬ ‫في‬ ‫واملرقمة‬ ‫املنقوطة‬ ‫القوائم‬ ‫استخدم‬ ،‫مرقمة‬‫أو‬ ‫منقوطة‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫ل‬‫الدو‬ ‫اسماء‬ ‫تضع‬ ‫ثم‬ ‫للفقرة‬ ‫مقدمة‬ ‫تكتب‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ ،‫عادية‬ ‫فقرة‬ ‫في‬ ‫بعضهم‬‫بجوار‬ ‫تكتبهم‬ ‫أن‬ ‫كثير‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫يساعد‬ ‫هذا‬‫الطويلة‬ ‫النصوص‬ ‫ملل‬‫ويكسر‬ ‫بعينيه‬ ‫ى‬‫املحتو‬ ‫مسح‬ ‫على‬ ‫ا‬. 25-‫في‬‫مميز‬ ‫وصوت‬ ‫شخصية‬ ‫وكاتب‬ ‫موقع‬ ‫فلكل‬ ،‫عنه‬ ‫تتخلى‬ ‫وال‬ ‫البداية‬ ‫من‬ ‫موقعك‬ ‫على‬ ‫الكتابة‬ ‫في‬ ‫واضح‬ ‫صوت‬ ‫على‬ ‫حافظ‬ ،‫الكتابة‬‫قر‬ ‫وألاكثر‬ ‫ألانسب‬ ‫ألاسلوب‬ ‫يراعي‬ ‫بحيث‬ ‫املستهدف‬ ‫الجمهور‬ ‫مع‬ ‫أيضا‬ ‫ويتناسب‬ ‫عنه‬ ‫يكتب‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫يتناسب‬،‫له‬ ‫با‬ ‫الصعبة‬ ‫بالصياغات‬ ‫املليئة‬ ‫الفصحى‬ ‫بالعربية‬ ‫جاد‬ ‫بمقال‬ ‫تتبعه‬ ‫ثم‬ ،‫بالعامية‬ ‫ا‬‫ر‬‫ساخ‬ ‫مقاال‬ ‫مرة‬ ‫تكتب‬ ‫أن‬ ‫املفيد‬ ‫من‬ ‫فليس‬ ،‫املتخصصة‬ ‫واملصطلحات‬،‫ى‬‫ألاخر‬ ‫الاحتماالت‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫وذاك‬ ‫هذا‬ ‫وبين‬‫الكتابة‬ ‫في‬ ‫واضحا‬ ‫صوتا‬ ‫لنفسك‬ ‫اصنع‬‫به‬ ‫والتزم‬ ‫معه‬ ‫ن‬‫ويتفاعلو‬ ‫يحبونه‬ ‫ائك‬‫ر‬‫ق‬ ‫أن‬ ‫وجدت‬ ‫طاملا‬. 26-‫دوما‬ ‫املقدمة‬ ‫اجعل‬‫تجنب‬ ،‫املوضوع‬ ‫عنوان‬ ‫في‬ ‫الواردة‬ ‫وألافكار‬ ‫املفتاحية‬ ‫الكلمات‬ ‫على‬ ‫ي‬‫وتحتو‬ ‫وواضحة‬ ‫شارحة‬ ‫الطويلة‬ ‫املقدمات‬‫كبير‬ ‫خطأ‬ ‫هذا‬ ،‫العنوان‬ ‫في‬ ‫به‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫وعدت‬ ‫ما‬ ‫من‬‫تخلو‬ ‫التي‬ ‫والغامضة‬. 27-‫استخدم‬‫ل‬‫للمجهو‬ ‫املبني‬ ‫صيغة‬ ‫وتجنب‬ ،‫للمعلوم‬ ‫املبني‬ ‫صيغة‬ ‫دوما‬‫ائتها‬‫ر‬‫لق‬ ‫تشكيل‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫التي‬ ‫الكلمات‬ ‫وتجنب‬ ، ‫السياق‬ ‫في‬ ‫معنى‬ ‫من‬‫بأكثر‬ ‫فهمها‬ ‫يمكن‬ ‫التي‬‫أو‬ ‫سليم‬ ‫بشكل‬.
  6. 6. 28-‫مساحة‬ ‫يترك‬ ‫ال‬ ‫مما‬ ‫وغيرها‬ ‫بالنصوص‬ ‫املليئة‬ ‫والصفحات‬ ‫ببعضها‬ ‫امللتصقة‬ ‫فالفقرات‬ ،‫البيضاء‬ ‫املساحات‬ ‫استخدم‬ ‫في‬ ‫كافية‬ ‫بيضاء‬ ‫مساحات‬ ‫وجود‬ ‫على‬ ‫احرص‬ ،‫اءة‬‫ر‬‫الق‬ ‫في‬‫ار‬‫ر‬‫الاستم‬ ‫على‬ ‫يشجعه‬ ‫وال‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬‫ينفر‬ ‫فهذا‬ ،‫تاح‬‫ر‬‫ت‬ ‫أن‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫لعين‬ ‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫الفقرات‬ ‫وبين‬ ،‫صفحتك‬ ‫تصميم‬. 29-‫مع‬ ‫موقعك‬ ‫في‬ ‫الثقة‬ ‫ن‬‫يفقدو‬ ‫سيجعلهم‬ ‫هذا‬ ،‫املتن‬ ‫في‬ ‫يجدوها‬ ‫وال‬ ‫العنوان‬ ‫في‬ ‫بأشياء‬ ‫الناس‬ ‫تعد‬ ‫أن‬ ‫تجنب‬،‫الوقت‬ ‫أقل‬ ‫بشكل‬ ‫محتواك‬ ‫ويظهرون‬ ‫وفيسبوك‬ ‫جوجل‬ ‫مثل‬ ‫املواقع‬ ‫بعض‬ ‫ستعاقبك‬ ‫وكذلك‬. ‫للعناوين‬ ‫خاصة‬ ‫نصائح‬ 2-‫بين‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫الجيد‬ ‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫عنوان‬5–8‫كلمات‬‫البحث‬ ‫نتائج‬ ‫في‬ ‫كامال‬‫يظهر‬ ‫حتى‬. 1-‫عنها‬ ‫ن‬‫يبحثو‬ ‫ائك‬‫ر‬‫ق‬ ‫أن‬ ‫تعرف‬ ‫التي‬ ‫املفتاحية‬ ‫الكلمات‬ ‫من‬ ‫كم‬‫أكبر‬ ‫عنوانك‬ ‫في‬ ‫ضع‬‫بموضوعك‬ ‫وثيقة‬ ‫عالقة‬ ‫ولها‬. 3-‫سؤال‬ ‫إلى‬ ‫تحولها‬ ‫أن‬ ‫يمكنك‬ ،‫ية‬‫ر‬‫ي‬‫ر‬‫التق‬ ‫العناوين‬ ‫من‬ ‫بدال‬ ،‫اسئلة‬ ‫اسأل‬‫املوضوع‬ ‫عن‬ ‫يد‬‫ز‬‫امل‬ ‫ملعرفة‬ ‫ء‬‫ي‬‫القار‬ ‫شهية‬‫يثير‬.‫مثال‬: ‫املالية؟‬ ‫ألازمة‬ ‫من‬ ‫الخاصة‬ ‫الصحف‬ ‫تنجو‬ ‫هل‬ 4-‫ملقالك‬ ‫ائتهم‬‫ر‬‫ق‬ ‫عند‬ ‫بعينها‬ ‫اشياء‬ ‫فعل‬ ‫على‬ ‫ائك‬‫ر‬‫ق‬ ‫لحث‬ ،‫ألامر‬ ‫أفعال‬ ‫استخدم‬.‫مثال‬:‫فعالية‬ ‫ألاكثر‬ ‫ق‬‫الطر‬ ‫على‬ ‫تعرف‬ ‫الوزن‬ ‫يادة‬‫ز‬ ‫لتجنب‬. 5-‫الناس‬ ‫تخبر‬ ‫عناوين‬ ‫يق‬‫ر‬‫ط‬ ‫عن‬ ‫اء‬‫ر‬‫الق‬ ‫مشاكل‬ ‫حل‬‫كذا‬ ‫على‬ ‫ليحصلوا‬ ‫كذا‬ ‫ن‬‫يفعلو‬ ‫كيف‬.‫مثال‬:‫الانترنت‬ ‫تستخدم‬ ‫كيف‬ ‫خصوصيتك‬ ‫على‬ ‫وتحافظ‬ ‫بأمان‬‫؟‬ 6-‫ى‬‫املحتو‬ ‫ى‬‫فحو‬ ‫عن‬ ‫فكرة‬ ‫اء‬‫ر‬‫الق‬ ‫إلعطاء‬ ‫ألارقام‬ ‫استخدم‬.‫مثال‬:5‫السرقة‬ ‫من‬ ‫ائتمانك‬ ‫بطاقة‬ ‫لحماية‬ ‫مضمونة‬ ‫ق‬‫طر‬. 7-‫مثال‬ ،‫ذلك‬ ‫املوضوع‬ ‫تحمل‬‫لو‬ ‫مرحا‬ ‫كن‬:22‫أشياء‬‫ال‬‫غضب‬ ‫لتجنب‬ ‫تفعلها‬‫حماتك‬. 8-‫اء‬‫ر‬‫الق‬ ‫ملعظم‬ ‫املألوفة‬‫وغير‬ ‫الصعبة‬ ‫الكلمات‬ ‫مع‬ ‫بحرص‬ ‫تعامل‬.‫مثال‬:‫النانو‬‫تكنولوجي‬:‫عنها‬ ‫تعرفه‬ ‫أن‬ ‫تحتاج‬ ‫ما‬. 9-‫مباشرة‬ ‫جمهورك‬ ‫خاطب‬.‫مثال‬:5‫بدونها‬ ‫العيش‬ ‫للصحفيين‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫نت‬‫ر‬‫انت‬ ‫أدوات‬. ‫مفيدة‬ ‫روابط‬ ‫للصحيفة‬ ‫الكتابة‬ ‫قواعد‬‫نت‬‫ر‬‫الانت‬ ‫على‬ ‫الالكترونية‬ ‫إلالكترونية‬ ‫الصحفية‬ ‫الكتابة‬ ‫نوعية‬‫لتطوير‬ ‫نصائح‬ ‫خمس‬ ‫الالكتروني‬ ‫للموقع‬ ‫الكتابة‬–‫ي‬ ‫س‬ ‫بي‬ ‫بي‬ ‫أكاديمية‬ ‫نت؟‬‫ر‬‫الانت‬ ‫اء‬‫ر‬‫ق‬ ‫يعجب‬ ‫الذي‬ ‫ما‬

×